املوجز عن إيران

Document Sample
املوجز عن إيران Powered By Docstoc
					‫املوجز عن إيران‬

‫تحرير‬ ‫محجوب الزويري‬

‫العدد 1, أيار 7002‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫املحتويات‬
‫1‬ ‫2‬ ‫3‬ ‫4‬ ‫5‬ ‫6‬ ‫7‬ ‫8‬ ‫تقديم‬ ‫الجامعات اإليرانية والثورة الثقافية الجديدة‬ ‫إيران ومعضلة فرض الحجاب‬ ‫إيران ومسألة االقليات‬ ‫اإليرانيون ومرشوع تجميع االنتخابات‬ ‫حرب االستخبارات بني طهران وواشنطن‬ ‫أمريكا و إيران: ’’ الهدف تغيري سلوك النظام وليس تغيري النظام ’’‬ ‫إيران وسوريا ومرحلة جديدة من التعاون العسكري‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬ ‫•‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫تقديم‬
‫املوجز عن ايران هو تغطية تحليلية موجزة ألبرز القضايا واملوضوعات املتعلقة بإيران. وتهدف هذه‬ ‫التغطية إىل إلقاء مزيد من الضوء عىل تلك القضايا والتفاعالت التي تجري من وجهة نظر متخصصة‬ ‫بالشأن اإليراين. القضايا التي سريكز عليها املوجز تتعلق بالسياسة الداخلية التي تكاد تكون أغفلت‬ ‫كوسيلة لفهم ايران الدولة، لكن هذا ال يعني اغفال القضايا التي تتعلق ببعد السياسة الخارجية‬ ‫وتفاعالتها التي ستلقى نصيبها من التحليل.‬ ‫يأيت املوجز ترجمة للدور الذي تحرص وحدة الدراسات اإليرانية حديثة التأسيس عىل أدائه وهو توليد‬ ‫فهم أفضل للمجتمع والحياة السياسية والسياسة الخارجية للمجتمع اإليراين. إضافة إىل إنتاج دراسة‬ ‫متعمقة وجادة حول إيران.‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫الجامعات اإليرانية والثورة الثقافية الجديدة‬
‫هذه القضية منا تم تجاهله من قبل السلطات اإليرانية ومسؤويل‬ ‫التعليم العايل، لكن التغطية اإلعالمية لتطورات هذا املوضوع يف‬ ‫الصحافة العاملية وبعض الصحف الداخلية دفع بوزير العلوم والبحث‬ ‫والتكنولوجيا اإليراين إىل االعرتاف من أن هناك مجموعة من الطلبة‬ ‫قد متت معاقبتهم وعدم السامح لهم بااللتحاق بالجامعة وقد اعرتف‬ ‫بأن القرار قد اتخذ بحق هؤالء الطلبة من قبل املجلس األعىل للثورة‬ ‫الثقافية بالتنسيق مع وزارة األمن، وقد أشري إىل أن هؤالء الطلبة قد تم‬ ‫تصنيفهم بهذا الشكل عىل أساس مرجعياتهم السياسية أو النشاطات التي‬ ‫كانوا ميارسونها خالل دراستهم الجامعية السابقة. وقد اعرتف رئيس لجنة‬ ‫البحث والتدريب الربملانية يف مجلس الشورى من أن عدد هؤالء الطلبة ال‬ ‫يتجاوز 02 طالبا وأكد أن مجمل القضية ال يستحق ما يدور حوله من جدل‬ ‫معتربا من أنه ال وجود للمشكلة أصال.‬ ‫يذكر أن الرئيس اإليراين قد ووجه‬ ‫بانتقادات كبرية خالل زيارة قام بها‬ ‫إىل جامعة أمريكبري يف كانون األول‬ ‫من عام 6002 حيث هتف الطلبة‬ ‫ضده قائلني ( املوت للمستبد ).‬ ‫يشار هنا أن ما تعرضت له مؤسسات‬ ‫التعليم العايل يف إيران مبكوناتها‬ ‫من طلبة وأساتذة قد فتح باب‬ ‫النقاش من جديد يف إيران حول‬ ‫هجرة العقول، تلك املشكلة التي‬ ‫تعترب إيران من أوائل الدول التي‬ ‫لديها أعداد كبرية من خريجي‬ ‫الجامعات وأصحاب الكفاءات‬ ‫العالية الذين تركوا بالدهم بسبب تلك الضغوط. يذكر هنا إىل أن‬ ‫الرئيس السابق خامتي قد اتبع سياسة مختلفة قامت عىل جذب‬ ‫الكفاءات اإليرانية من الخارج وتشجيعهم للعودة للعمل يف إيران.‬ ‫إن القلق اإليراين الداخيل مام تتعرض له الجامعات وبعض الطلبة واألساتذة يزيد‬ ‫من حجم الفجوة بني النخبة السياسية التي تقود مقاليد األمور يف إيران اآلن وبني‬ ‫النخبة املثقفة، وهو األمر الذي سيلقي بظالله عىل حركة املجتمع نحو التقدم‬ ‫االقتصادي والسيايس واالجتامعي وهو األمر الذي يرى فيه الكثري من اإليرانيني‬ ‫انه توقف منذ آب 5002 حيث توىل الرئيس أحمدى نجاد السلطة رسميا.‬ ‫لقد فتح الفوز غري املتوقع للرئيس اإليراين محمود أحمدي نجاد يف إنتخابات‬ ‫الرئاسة حزيران 5002 املجال أمام الكثري من التساؤالت حول السياسات‬ ‫الداخلية والخارجية التي سينتهجها خالل فرتة توليه منصب رئاسة الجمهورية‬ ‫،ولقد كان الرتكيز بشكل أكرب عىل موضوع السياسات الداخلية- وهو األمر‬ ‫الذي سيتم الرتكيز عليه يف هذه املقالة- بسبب تأكيد الرئيس اإليراين يف‬ ‫حملته االنتخابية عىل مفاهيم العدل واملساواة ومقاومة الفساد والرتكيز عىل‬ ‫ما يتعلق بحياة الناس اليومية كالتعليم و تحسني ظروف املعيشة والعمل‬ ‫عىل دعم فئة الشباب يف أمور الزواج... الخ ، وهو األمر الذي دفع اإليرانيني‬ ‫إىل إعادة ترتيب أولوياتهم بعد أن كانت ترى يف اإلصالح السيايس وإنفتاح‬ ‫املجتمع أولوية هامة . وبعد مرور حوايل العامني يطرح اإليرانيون تساؤالت‬ ‫حول الوعود التي طرحها الرئيس، فارتفاع أسعار املواد الغذائية مستمر‬ ‫وكذلك املساكن، كام أن البنزين قد‬ ‫ارتفعت أسعاره ليصل إىل 001 تومان‬ ‫بعد أن كان 53 تومان للرت الواحد،‬ ‫كل ذلك يعكس حالة التضخم املايل‬ ‫الذي يعاين منه االقتصاد اإليراين خالل‬ ‫العامني املاضيني، رافق ذلك كله مزيد‬ ‫من التقييد فيام يتعلق بإستخدام‬ ‫شبكة املعلومات العاملية ( االنرتنت‬ ‫) وحجب الكثري من املواقع اإلخبارية‬ ‫والسياسية. لكن ما يبدو مهام يف كل‬ ‫ذلك هو الضغط الذي تعرضت له‬ ‫الجامعات اإليرانية عىل مستويني اثنني‬ ‫املستوى األول يكمن يف فرض قيود‬ ‫عىل من يسمون األساتذة الليرباليون‬ ‫املستغربون ومحاولة إجبارهم عىل ترك الجامعات من خالل فرص التقاعد‬ ‫املبكر، وقد أدت هذه السياسة إىل إجبار العرشات من األساتذة لرتك الجامعات‬ ‫الحكومية وتوجه بعضهم إىل جامعة آزاد الخاصة، وقد فهم من ذلك أنه‬ ‫محاولة إىل إعادة أسلمة الجامعات الحكومية وهو األمر الذي بدئ به يف مطلع‬ ‫الثامنينات فيام عرف آنذاك بالثورة الثقافية، أما املستوى الثاين فهو متعلق‬ ‫مبنع الطلبة من إكامل دراستهم يف الجامعات اإليرانية وذلك ألسباب سياسية.‬ ‫األرقام تتحدث عن أن هنالك أكرث من 051 طالبا قد تم تصنيفهم فيام‬ ‫عرف هناك بوضع نجامت عىل أسامئهم يف إشارة إىل أنهم ممنوعون من‬ ‫التسجيل يف الربامج الدراسية التي قبلوا فيها. ما يقوله هؤالء الطلبة من‬ ‫أنهم وبعد إنهائهم للدرجة الجامعية األوىل قد تقدموا بطلبات إلكامل‬ ‫دراستهم ومروا يف مراحل االمتحانات التحريرية والشفهية وتم اختيارهم‬ ‫من قبل اللجان األكادميية، ولكنهم فوجئوا بان أسامءهم أشري عليها‬ ‫بثالث نجامت وهو األمر الذي يفهم منه بالنسبة ملسؤويل التسجيل‬ ‫يف الجامعة بأن هؤالء الطلبة غري مسموح لهم التسجيل. ما يثار حول‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫إيران ومعضلة فرض الحجاب‬
‫خاصة وأن الرئيس ينتمي إىل عائلة متدينة وجناح سيايس محافظ جدا‬ ‫فساد توقع من أن حكومة احمدي نجاد ستفرض مزيدا من القيود فيام‬ ‫يتعلق باللباس واألزياء املتعارف عليها داخل املجتمع اإليراين وعزز من‬ ‫هذه املخاوف وجود غالبية برملانية يف مجلس الشورى ترتقي مع الرئيس‬ ‫مع بداية كل صيف تبدأ السلطات يف إيران حملة ضد ما تسميه (بد‬ ‫حجاب) والتي تعني بالعربية عدم احرتام اللباس اإلسالمي (الحجاب)،‬ ‫وهذا يعني إيرانيا وضع غطاء للشعر مع بقاء أجزاء من الشعر بادية من‬ ‫األمام أو من الخلف ، يضاف إىل ذلك ارتداء مالبس ضيقة إما تصف أو‬ ‫تشف ما تحتها، يرافق ذلك استخدام أدوات املاكياج بالنسبة للسيدات،‬ ‫ومل يكن األمر منحرصا بالسيدات بل تجاوزه إىل جيل الشباب الرجال‬ ‫الذين يرتدون الجينز الضيق وأنواع من التي شريت التي تحتوي عىل صور‬ ‫أو كلامت ال تنسجم مع الثقافة اإليرانية واإلسالمية كام تقول السلطات.‬ ‫من هنا كان لجوء السلطات الحكومية يف طهران لشن حمالت عىل تلك‬ ‫الفئة من السيدات والشباب يف محاولة لدفعهم إىل االلتزام مبقررات‬ ‫الزى واللباس يف إيران، تلك املقررات التي جاءت ضمن حزمة من‬ ‫التغيريات أسمتها السلطات يف إيران( الثورة الثقافية ) والتي دعت يف‬ ‫إحدى فصولها إىل أسلمة املجتمع االيراين والتي جاء اللباس من ضمنها.‬ ‫خالل 72 عاما من تأسيس الجمهورية اإلسالمية شنت السلطات أكرث من 31‬ ‫حملة يف محاولة إللزام املجتمع باحرتام القوانني واملقررات املتعلقة باللباس‬ ‫وهي مسالة فتحت باب الحوار بني ما هو خاص وعام بالنسبة لسلوك األفراد،‬ ‫كام أعادت إىل األذهان سؤاال مهام حول طبيعة دور الدولة يف أن تتدخل يف حرية‬ ‫األفراد وفرض نوع خاص من اللباس دون األخذ بعني االعتبار حرية األفراد والتنوع‬ ‫الديني والعرقي داخل املجتمع، وهي املسالة التي ال زالت تشغل الكثريين‬ ‫داخل املجتمع اإليراين أو أوالئك الذين يدرسون ظاهرة الحكومة الدينية.‬ ‫لقد ألزمت الحكومة اإليرانية نفسها منذ تأسيس الجمهورية اإلسالمية‬ ‫باملسؤولية عن البعد األخالقي و القيمي، يف هذا السياق يأيت فرض‬ ‫الحجاب ورعاية مقتضيات االحتشام يف املجتمع اإليراين ضمن ما‬ ‫تسميه الحكومة شأنا دينيا ملزما بكل ما يتوىل زمام األمور يف إيران.‬ ‫مل يكن هنالك وترية واحدة من التعامل مع هذا الشأن، فطوال 8 سنوات‬ ‫وحيث توىل الرئيس اإليراين السابق محمد خامتي رئاسة الجمهورية مل يكن‬ ‫موضوع الحجاب وفرضه عىل سلم أولويات حكومته، مام أعطى انطباعا من‬ ‫أن الدولة قد تراجعت عن التشدد الذي كانت متارسه كام يرى اإليرانيون. لقد‬ ‫كانت فرتة رئاسة خامتي مبثابة انفتاح حقيقي فيام يتعلق بالبعد االجتامعي‬ ‫ورمبا كان أكرث منه يف الشأن السيايس لقد كانت األلوان األسود و الكحيل والبني‬ ‫الغامق تغلب عىل ألوان املالبس ال سيام لباس السيدات لكنه ومنذ مجيء‬ ‫الرئيس خامتي حصل ما ميكن تسميته بهجوم األلوان الزاهية واستعيض عن‬ ‫اللباس التقليدي ( ألتشادور ) مبا يسمى هناك باملانتو ، ثم أعقب ذلك وبرسعة‬ ‫هائلة البنطال مع الجاكت كام استبدل غطاء الرأس او» املقنعه» كام يسمى‬ ‫يف إيران بغطاء خفيف يظهر مقدمة الشعر أو مؤخرته أو االثنني معا، لقد‬ ‫كان هذا التغري مثريا لالنتباه بالنسبة للسلطات، لكن طبيعة االنفراج السيايس‬ ‫الداخيل الذي كان يصب يف اتجاه مصلحة النظام دفع باتجاه اختيار‬ ‫الالعنف واعتبار القضية ثقافية يرد عليها بإجراءات ثقافية لكن هذا األمر‬ ‫أخذ يتغري يف الدورة الثانية لرئاسة خامتي ( 1002 – 5002 ) حيث ازداد‬ ‫االنتقاد لهذه املظاهر واعترب نوعا من الغزو الثقايف الذي فشلت حكومة‬ ‫خامتي يف الرد عليه متعللة برتكيزها عىل اإلصالح السيايس، ومع انتخاب‬ ‫الرئيس محمود تحمدي نجاد عادت مسألة الحجاب للظهور من جديد،‬

‫يف أطروحاته حول هذه املسألة، من هنا كان إقرار القانون الذي تقدمت‬ ‫به حكومة محمود احمدي نجاد إىل مجلس الشورى واملسمى بقانون الزى‬ ‫اإلسالمي والذي يحتوي عىل 311 مادة ومبوجب هذا القانون فإن الحكومة‬ ‫والقطاع الخاص واملجتمع اإليراين ككل ملزمون بالعمل معا لنرش القيم‬ ‫واألخالق اإلسالمية، واعترب القانون أن كل من ترتدي البنطال القصري أو‬ ‫الجاكت الضيق أو غطاء للرأس يظهر الشعر مبثابة مخالفات يجب املعاقبة‬ ‫عليها مبوجب هذا القانون، وقد تجاوز القانون ما يتعلق باملرأة من لباس‬ ‫إىل الرجال حيث تم التحذير من ارتداء أنواع الجينز أو يت شريت التي‬ ‫تصف جسم الرجل وقد أقر مجلس الشورى اإلسالمي هذا القانون يف شهر‬ ‫نيسان 6002 عىل أن يبدأ العمل به يف 22 نيسان 7002. ومع بدأ الحملة‬ ‫يف طهران ومدن أخرى كمدينة شرياز، فقد تم إيقاف 0031 امرأة يف مدينة‬ ‫طهران وتم توجيه النصح لهن حول رضورة االلتزام مبا جاء يف القانون، و تم‬ ‫اعتقال 703 رجل وامرأة بسبب ارتدائهم مالبس تخالف ما جاء يف القانون‬ ‫حيث تم إخالء سبيل 532 منهم بعد أخذ تعهدات خاصة عليهم فيام‬ ‫أحيل 67 شخص إىل السلطات القضائية.‬ ‫لقد كان أداء السلطات يف التعامل مع القضية وأسلوب التعاطي مثار انتقاد‬ ‫من قبل القوى اإلصالحية يف إيران بل وحتى من أولئك الذين يعملون يف‬ ‫هرم السلطة، فرئيس السلطة القضائية آية الله هاشمي شاهرودي حذر من‬ ‫أن العنف والتعامل الخاطئ ملواجهة األزمات االجتامعية قد يؤدي إىل نتائج‬ ‫عكسية ، كام مل يخف املدعي العام يف مدينة شرياز انتقاده وذلك بقوله ال‬ ‫ميكن إصالح املجتمع بالعنف واإلجبار، لقد أثبتت األيام األوىل للحملة التي‬ ‫تشنها السلطات التحدي الحقيقي التي تواجهه فيام يتعلق مبسألة فرض‬ ‫الحجاب، خاصة وأن النساء يف إيران قد أبدعن يف ابتكار أساليب وموديالت‬ ‫متنوعة فيام يتعلق باللباس جعلت الحكومة يف وضع ال يحسد عليه إضافة‬ ‫إىل ذلك فإان شيوع هذه املوديالت بني غالبية النساء والسيام يف املدن‬ ‫الكربى يجعل من الصعوبة تحقيق النجاح املطلوب الذي ترغبه السلطات.‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫إيران ومسألة االقليات‬
‫عام 5002 عادت وحذرت من أن من مصلحة الحكومة التعامل بجدية أكرب‬ ‫مع مشكالت األقليات وإعطاءهم الفرص نفسها شأنهم شأن بقية اإليرانيني،‬ ‫ويبدو أن حكومة الرئيس محمود احمدي نجاد شكلت لجنة‬ ‫جديدة تابعة لوزارة الداخلية للتعامل مع مسألة األقليات.‬ ‫عىل الرغم من أن السلطات يف طهران تحرص عىل إظهار سياساتها املتسامحة‬ ‫نحو تلك األقليات معتربة أن الدستور اإليراين قد ضمن لهؤالء حقوقهم وبني‬ ‫الواجبات املطلوبة منهم، لكن ذلك مل يعف الحكومة من انتقادات متزايدة‬ ‫من منظامت حقوق اإلنسان الدولية والتي ال يكاد ينرش تقرير دون أن يشري‬ ‫إىل نوع من أنواع التمييز الذي تتعرض له هذه األقليات، وال سيام الدينية‬ ‫منها فعىل سبيل املثال، ال زال البهائيون يعانون من ضغوط حكومية سواء‬ ‫كان ذلك يتعلق بفرص العمل أو التعليم كام تشري تقارير حقوق اإلنسان‬ ‫، عىل صعيد آخر فإن هنالك عالقة مشوبة بحذر بني الحكومة اإليرانية‬ ‫وكل من البلوش واألكراد وذلك لكونهم ينتمون ألهل السنة وتذكر تقارير‬ ‫منظامت حقوق اإلنسان أن هؤالء يعانون من ضغوط متواصلة ومضايقات يف‬ ‫سوق العمل أو الحصول عىل مقاعد يف الجامعات وكذلك فيام يتعلق بإعاقة‬ ‫أو منع بناء مساجد لهم. وقد عزز هذا القلق ما حصل من تفجريات يف العام‬ ‫6002 يف منطقة زاهدان وما تبع ذلك من مهاجمة ألفراد الرشطة اإليرانية‬ ‫من قبل مجموعات تقول السلطات يف طهران بأنهم ينتمون إىل مجموعات‬ ‫سنية متطرفة . ومل تكن منطقة خوزستان وخاصة مدينة األهواز بعيدة عام‬ ‫حدث يف زاهدان فقد اجتاحت موجة من التفجريات تلك املدينة ( األهواز‬ ‫) يف األعوام 5002 / 6002 والتي اعتربت تهديدا جديا من قبل السلطات يف‬ ‫إيران ، وتشري تقارير إىل ارتباط هذه التفجريات مبا تتعرض له هذه األقليات‬ ‫من إقصاء وتهميش وعدم إعطائهم حقوقهم، تربط التقارير بني واقع تلك‬ ‫األقليات وبني السياسة األمريكية نحو إيران والتي ذكر فيها بأن الواليات‬ ‫املتحدة تسعى لالستفادة مام تتعرض له تلك األقليات يف أي مواجهة قادمة‬ ‫مع النظام يف طهران . ويشار هنا إىل ما نرشته صحيفة الفاينانشال تاميز‬ ‫الربيطانية من أن قوات املارينز األمريكية تحاول أن تخرتق هذه املجموعات‬ ‫العرقية املوجودة يف املناطق الحدودية _ يف إشارة عىل ما يبدو إىل العرب‬ ‫واألكراد والبلوش _ وذلك لالستفادة منهم يف تعزيز الهوة بينها وبني الحكومة‬ ‫يف طهران . كام يشار أيضا إىل املؤمتر الذي عقد يف واشنطن أوائل عام‬ ‫6002 والذي حرضته منظامت متثل األكراد واألذريون والرتكامن والعرب‬ ‫والبلوش ، ويبدو أن الهدف كان تأسيس جبهة تعمل ضد النظام السيايس‬ ‫يف إيران، وتبقى مسألة األقليات يف‬ ‫إيران وعالقتها بالحكومة وما تتعرض‬ ‫له مثار جدل بني مؤيد للنظام يف‬ ‫إيران وبني معارض له، ويبدو جليا أن‬ ‫الظروف السياسية التي تعيشها املنطقة‬ ‫واإلفرازات السياسية التي أعقبت‬ ‫الحملة العسكرية عىل العراق هي أيضا‬ ‫ليست بعيدة عن هذا النقاش الساخن‬ ‫لوضع األقليات يف إيران ما بعد الثورة .‬ ‫بدأ الحديث عن األقليات العرقية والدينية يف إيران يأخذ منعطفا هاما‬ ‫بعد الحملة العسكرية عىل العراق يف آذار 3002، ويكتسب موضوع‬ ‫األقليات يف إيران أهمية خاصة نظرا للتعدد العرقي والديني املوجود‬ ‫فعليا يف إيران. يعرتف الدستور اإليراين بثالث مجموعات دينية من غري‬ ‫املسلمني(شيعة و سنة) يف إيران وهي : الزردشتيون واملسيحيون،واليهود،‬ ‫ومع غياب اإلحصائيات الدقيقة فإن املعلومات املتوفرة تقول إن نسبة‬ ‫هذه االقليات الدينية ال تتجاوز يف أحسن االحوال 3%(من اجاميل السكان‬ ‫البالغ 86 مليون نسمة). ويعتقد أن أعداد هوالء تناقصت اذا ما أخذنا بعني‬ ‫االعتبار النمو السكاين يف إيران والبالغ 052.1 %. ويف هذا اشارة اىل هجرة‬ ‫الكثريين بعد قيام الثورة اإلسالمية يف إيران ، ويشري املعبد اليهودي يف‬ ‫همدان إىل تناقص عدد زائريه نظرا لهجرة الكثري منهم إىل الواليات املتحدة‬ ‫أو إىل إرسائيل. وكام هو معلوم فإن غالبية املسلمني يف إيران هم من الشيعة‬ ‫أي حوايل 98%، فيام يشكل السنة حوايل 9%. وهم يف الغالب أكراد أو‬ ‫بلوش, ويتبع األكراد املذهب الشافعي، فيام يتبع البلوش املذهب الحنبيل.‬ ‫هناك سبعة مجموعات عرقية تكون النسيج االجتامعي يف إيران وهذه‬ ‫املجموعات هي : الفرس، اللور، األكراد، البلوش، األذريون والرتكامن‬ ‫والعرب. وتتميز كل مجموعة بلغتها وتقاليدها الخاصة، وبنظرة رسيعة‬ ‫اىل خريطة املجتمع اإليراين فانه ميكن القول أن سكان مناطق كردستان‬ ‫وعيالم وكرمانشاه هم من األكراد، وسكان منطقة سيستان وبلوشستان‬ ‫هم من البلوش، كام يقطن األذريون ( األتراك )يف مناطق غرب‬ ‫أذربيجان ورشق أذربيجان ( زنجان وأردبيل )أما الرتكامن فان مراكز‬ ‫سكناهم هي منطقة جولستان، ويسكن العرب يف منطقة خوزستان.‬ ‫تشري األرقام املتوفرة إىل أن الفرس يشكلون حوايل 05%( إجاميل عدد‬ ‫السكان البالغ 86 مليون) أي ما يعادل 43 مليون نسمة. أما األذريون‬ ‫فيشكلون حوايل 52% يف إيران، أي ما يقارب 71 مليون نسمة، فيام‬ ‫يشكل األكراد 7% مام يعادل 5 مليون نسمة، أما العرب فهم حوايل‬ ‫3% اي ما يعادل 5.2 مليون نسمة. فيام يشكل البلوش حوايل 2% أي‬ ‫ما يعادل 4،1 مليون نسمة،أما الرتكامن فيشكلون حوايل 2% أي حوايل‬ ‫5.1 مليون نسمة، وأخريا يشكل اللور2% اي حوايل 5.1 مليون نسمة.‬ ‫االهتامم الدويل باألقليات يف إيران والذي أشري إليه سابقا سبقه تأسيس‬ ‫لجنة لتقيص الحقائق ودراسة مشكالت األقليات يف إيران وقد تشكلت هذه‬ ‫اللجنة مبوجب أمر أصدره الرئيس‬ ‫اإليراين السابق محمد خامتي عام‬ ‫0002. وقد أوصت هذه اللجنة‬ ‫الحكومة ومجلس الشورى آنذاك‬ ‫باعتامد توصيتها بخصوص دية من‬ ‫هم غري املسلمني باملسلمني، وقد‬ ‫أقر مجلس الشورى هذه التوصية‬ ‫عام 2002، كام سمح بتأسيس‬ ‫جمعيات تهتم باألقليات الدينية‬ ‫وتشري األرقام إىل وجود أكرث من 05‬ ‫مؤسسة تابعة لهذه األقليات الدينية .‬ ‫لكن دراسة أصدرها مركز األبحاث‬ ‫التابع ملجلس الشورى اإلسالمي يف إيران‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫اآلن ينتظر قرار مجمع تشخيص مصلحة النظام. وعىل الرغم من أن مرشوع‬ ‫القانون مل يتم الفصل فيه فإن الكثري من االنتقادات قد وجهت له، فرئيس‬ ‫مجلس الشورى الذي كان متغيبا عن جلسات التصويت عىل مرشوع القرار‬ ‫املذكور مل يخف عدم رضاه بقوله ( إن تجميع انتخابات الدورة الثامنة‬ ‫ملجلس الشورى والدورة العارشة لرئاسة الجمهورية ليس من مصلحة إيران )‬ ‫،كذلك رئيس اللجنة الثقافية واالجتامعية عامد أفروغ مل يخف عدم‬ ‫رضاه وذهب اىل حد التهديد باالستقالة فيام اذا أقر القانون. كام أن‬ ‫التيار اإلصالحي يف إيران مل يخف انتقاده لهذا املرشوع معلال ذلك‬ ‫بالتعارض مع نصوص الدستور معتربا أن النخبة السياسية يف إيران والرأي‬ ‫العام ومراجع التقليد يجب أن يضغطوا باتجاه عدم إقرار هذا املرشوع.‬ ‫ان هذا املرشوع يعيد من جديد التذكري مبدى التنافس بني النخب السياسية‬ ‫اإليرانية الذي يصل يف أحيان كثرية إىل حد املواجهة، وهو األمر الذي دفع‬ ‫مثنه االصالحيون حينام خرسوا انتخابات الدورة السابعة ملجلس الشورى عام‬ ‫4002 وانتخابات الدورة التاسعة لرئاسة الجمهورية عام 5002، عالوة عىل‬ ‫ذلك فإن اللجوء إىل مجمع تشخيص مصلحة النظام برئاسة رافسنجاين الذي‬ ‫كاد يخرس يف انتخابات الدورة السابعة للربملان ففضل االستقالة آنذاك، وهو‬ ‫أيضا الذي خرس يف الدور الثاين النتخابات الدورة التاسعة لرئاسة الجمهورية‬ ‫أمام الرئيس محمود احمدي نجاد. إن حضور هذه الشخصية عىل رأس هذا‬ ‫املجلس سيلقي بظالله عىل كلمة الفصل النهائية بشأن مرشوع القرار هذا.‬ ‫ويبقى باب السجال حول مرشوع القرار هذا مفتوحا بني‬ ‫الحكومة ومجلس الشورى الذين كان يفرتض أن يعمال يف ظل‬ ‫توافق كامل وهو األمر الذي مل يحدث طوال العامني املاضيني.‬

‫اإليرانيون ومرشوع تجميع االنتخابات‬

‫ما أن ينتهي اإليرانيون من إنتخابات سواء كانت برملانية‬ ‫أو محلية أو أخرى متعلقة برئاسة الجمهورية حتى يبدأ‬ ‫الحديث عن االنتخابات التالية، لقد تركت انتخابات رئاسة الجمهورية‬ ‫التاسعة الكثري من االنطباعات بني اإليرانيني وخاصة فيام يتعلق باالنقسام‬ ‫الحاد يف اآلراء والذي دفع باتجاه جولة انتخابات ثانية يف إيران ما بعد‬ ‫الثورة ، ومع تويل الرئيس محمود أحمدي نجاد رئاسة الجمهورية يف إيران‬ ‫يف آب 5002 بدأ الحديث عن رضورة مراجعة األسلوب الذي تجري فيه‬ ‫االنتخابات خاصة وانه ما ينقيض عام إال يسبقه أو يتبعه انتخابات يف إيران .‬ ‫ومبا أن مجلس الشورى اإلسالمي ( الربملان ) ورئيس الجمهورية ينتسبان إىل‬ ‫مرجعية سياسية هي املحافظون الجدد فإن مثة ما يشبه اإلجامع واالتفاق‬ ‫بني هاتني السلطتني التنفيذية والترشيعية عىل رضورة أن تجري االنتخابات‬ ‫الربملانية ( الدورة الثامنة ) بالتزامن مع انتخابات رئاسة الجمهورية ( الدورة‬ ‫العارشة )، من هنا فقد قام مجلس الشورى بطرح مرشوع قانون يف عام 6002‬ ‫يجري مبوجبه تنظيم االنتخابات الدورة العارشة لرئاسة الجمهورية والدورة‬ ‫الثامنة ملجلس الشورى، وقد فشل هذا املرشوع بسبب احتوائه عىل مادة‬ ‫تتعلق بتخفيض مدة رئاسة الجمهورية مثانية عرش شهرا ، لكن هذا الطرح‬ ‫فشل يف الحصول عىل غالبية مؤيدة رغم املربرات التي قدمت واملتعلقة‬ ‫بتخفيض النفقات والجهد التنظيمي الذي يبذل لضامن سري االنتخابات، وقد‬ ‫زاد من صعوبة املوقف بالنسبة ملقدمي هذا االقرتاح رفضه مجلس صيانة‬ ‫الدستور لهذا املقرتح والذي رأى فيه معارضة لنصوص الدستور اإليراين .‬ ‫فاملعارضني ملرشوع القرار يرون فيه مخالفة مع املواد 36، 86، 411، 911‬ ‫من الدستور اإليراين والتي فصلت الحديث عن كل من انتخابات مجلس‬ ‫الشورى وانتخابات رئاسة الجمهورية، وأن أي تغيري يتطلب تعديال دستوريا.‬ ‫ومع اشتداد املواجهة الربملانية مع مجلس صيانة الدستور والذي يرأسه‬ ‫آية الله جنتي فقد أحيل القانون إىل مجلس تشخيص مصلحة النظام‬ ‫برئاسة حجة اإلسالم هاشمي رافسنجاين الذي بدوره أعاد القانون برمته‬ ‫إىل مجلس الشورى إلعادة النظر فيه‬ ‫، وهكذا بدأ مجلس الشورى بإعادة‬ ‫النظر يف هذا القانون ليقدم مقرتحا‬ ‫جديدا يف أوائل عام 7002 متضمنا‬ ‫تغيريا واحدا يشمل تقليل فرتة رئاسة‬ ‫محمود احمدي نجاد اىل اربعة أشهر‬ ‫بدال من مثانية عرش إضافة إىل زيادة‬ ‫مدة الدورة السابعة ملجلس الشورى‬ ‫سبعة أشهر حتى يصبح من املتيرس‬ ‫عقد انتخابات رئاسة الجمهورية‬ ‫ومجلس الشورى مع بعضهم‬ ‫البعض ،وتعديل املقرتح الذي جرى‬ ‫مل يغري من املربر األسايس وراء هذا‬ ‫املرشوع وهو تخفيض النفقات.‬ ‫مل ينته النقاش داخل أروقة السياسة‬ ‫اإليرانية فاملرشوع الجديد قوبل‬ ‫برفض مجلس صيانة الدستور واألمر‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫حرب االستخبارات بني طهران وواشنطن‬
‫تقول إيران بأنه قنصلية لها يف كركوك واختطاف خمسة من األشخاص الذين‬ ‫تقول الواليات املتحدة إنهم مرتبطون بالحرس الثوري اإليراين ويقومون بدعم‬ ‫جامعات مسلحة تذيك من النزاع الطائفي يف العراق، أزمة ال زالت تطوراتها‬ ‫تتسارع ويحاول العراقيون إقناع الجانب األمرييك باإلفراج عن هؤالء وهو‬ ‫األمر الذي يبدو أن إيران حاولت استغالله للمقايضة فيام يتعلق بحضور مؤمتر‬ ‫أمن العراق الذي عقد يف رشم الشيخ يف الثالث والرابع من أيار عام 7002.‬ ‫األمريكيون يحاولون إطالة اعتقال هؤالء األفراد يف محاولة ملامرسة ضغط‬ ‫عىل إيران وتحجيم الدور الذي تقوم به يف العراق ، الواليات املتحدة‬ ‫بعيدا عن كامريات التلفزة وأقالم الصحفيني والحديث عن املفاوضات ، هناك‬ ‫حرب من نوع خاص تدور رحاها بني طهران ودمشق ميادين هذه الحرب‬ ‫هي طهران وأنقرة ولندن، فخالل شهر شباط 7002 تزايدت التقارير التي‬ ‫تتحدث عن اختفاء عيل رضا عسكري مساعد وزير الدفاع اإليراين السابق‬ ‫عيل شمخاين ، ونظرا لحساسية املوقع الذي كان يشغله عسكري فان إختفاءه‬ ‫يف تركيا أثار موجة من التساؤالت حول دور محتمل للمخابرات األمريكية‬ ‫أو اإلرسائيلية يف اختفائه، وبعد مرور حوايل شهرين وبالرغم من الضغوط‬ ‫التي متارسها إيران عىل تركيا لبذل أقىص جهد ممكن للحصول عىل معلومات‬ ‫فام زال مصري املسؤول‬ ‫اإليراين املختفي غامضا.‬ ‫الالفت للنظر يف قصة‬ ‫اختفاء املسؤول اإليراين‬ ‫هو مجيئها بعد اختفاء‬ ‫أحد الضباط السابقني‬ ‫يف الرشطة الفدرالية‬ ‫األمريكية ( أف يب آي )‬ ‫واملعروف باسم روبرت‬ ‫لفنسون ( 95 عاما )‬ ‫.التقارير الواردة من‬ ‫واشنطن تتحدث عن‬ ‫اعتقال لفنسون من قبل‬ ‫أجهزة األمن اإليرانية‬ ‫يف محاولة ملقايضته‬ ‫اإليراين‬ ‫باملسؤول‬ ‫الذي اختفى يف تركيا ( عيل رضا عسكري )، فيام تذكر تقارير أخرى من‬ ‫واشنطن احتاملية أن يكون لفنسون يعمل لصالح أجهزة امن إيرانية،‬ ‫ويبدو أن هنالك الكثري من األسئلة املطروحة حول الهدف من سفر‬ ‫لفنسون إىل طهران حيث تقول املصادر األمريكية من أنه توجه إىل‬ ‫جزيرة كيش يف أوائل شهر آذار 7002 حيث اختفى ومل يتم العثور عىل‬ ‫أي معلومات تتعلق مبكان إقامته، السلطات يف طهران وعىل لسان وزير‬ ‫األمن ( محسني اجي ) تنكر أي عالقة لها بلفنسون وهو األمر الذي أكده‬ ‫الناطق باسم الحكومة اإليرانية غالم حسني الهام وذلك يف 71 / 4 / 7002 .‬ ‫يبدو أن السلطات األمريكية قد قامت بسؤال السلطات يف طهران وزودت‬ ‫السلطات اإليرانية بكل املعلومات حول روبرت لفنسون مبا يف ذلك الرحلة‬ ‫التي قام بها إىل جزيرة كيش وهو األمر الذي علقت عليه السلطات يف‬ ‫إيران بأنها ال تعلم إذا كان فعال قد كان موجودا عىل األرايض اإليرانية .‬ ‫املفاجىء بعد كل ذلك عودة لفنسون اىل واشنطن- والذي أعلن عنها‬ ‫يف 03 نيسان 7002- بعيدا عن أضواء األعالم. األمر الذي دفع بوسائل‬ ‫اإلعالم األمريكية إىل ربط اإلفراج عنه مبؤمتر رشم الشيخ الذي تشارك‬ ‫فيه واشنطن وطهران، وان هذه مبثابة «اشارة حسن نية « من ايران.‬ ‫هذه الحرب التي ميكن تسميتها بحرب اإلستخبارات ال تنتهي فصولها يف‬ ‫طهران وواشنطن بل امتدت إىل كركوك شامل العراق حيث جرى مهاجمة ما‬

‫فيام يبدو أنها تربط موضوع إطالق رساح هؤالء األشخاص بأي مباحثات‬ ‫مستقبلية قد تجري يف رشم الشيخ بني منوشهر متيك وزير الخارجية اإليراين‬ ‫وكونداليزا رايس وزيرة الخارجية األمريكية، .وهو األمر الذي مل يتحقق.‬ ‫الجبهة الثالثة من هذه الحرب تدور رحاها يف لندن حيث يحاكم السفري‬ ‫اإليراين السابق يف األردن ( من 9991 إىل 3002 ) نرصت الله تاجيك،‬ ‫املعلومات الواردة من لندن تقول بان سلطات األمن الربيطانية قد ألقت‬ ‫القبض عىل السيد تاجيك بعد أن حاول العمل كوسيط لرشاء عينات من‬ ‫املناظري الليلية ( الدوربني )، املعلومات الواردة يف حيثيات القضية تتحدث‬ ‫عن دور الوساطة الذي كان يقوم به السفري اإليراين السابق وهو األمر الذي‬ ‫اعتربته الواليات املتحدة نوعا من خرق قوانني املقاطعة االقتصادية املفروضة‬ ‫عىل إيران، الواليات املتحدة قامت بنقل جميع املعلومات إىل سلطات األمن‬ ‫الربيطانية وتم القبض عليه هناك، وبعد أن أطلقوا رساحه بكفالة قررت‬ ‫املحكمة يف جلستها األوىل ترحيله إىل الواليات املتحدة وهذا ما كانت‬ ‫تطالب به حتى تتم محاكمته، الواليات املتحده تعترب ما قامت به هو ضمن‬ ‫حملتها عىل اإلرهاب يف حني تعترب إيران ذلك جزءا من العداء األمرييك‬ ‫املتأصل إليران، القضية مل يبت فيها بشكل نهايئ لكن من الواضح أنها متثل‬ ‫فصال هاما يف حرب االستخبارات التي تدور رحاها بني طهران وواشنطن.‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫أمريكا و ايران: ’’الهدف تغيري سلوك النظام وليس تغيري النظام’’‬
‫الفهم اإليراين لغياب مسالة الضامنات األمنية هو أن الواليات‬ ‫املتحدة ال تخفي مشاعرها العدائية نحو النظام السيايس‬ ‫يف إيران، وأن منظري املحافظني الجدد يف أمريكا راغبون‬ ‫أشد الرغبة يف خيار املواجهة العسكرية والذي يتوقعون‬ ‫أن ينتج عن تغيري للنظام السيايس يف إيران، عالوة عىل ذلك‬ ‫فإن هنالك فهام لدى النخبة السياسية يف طهران من أن‬ ‫الواليات املتحدة تهدف من الحديث عن العقوبات كوسيلة‬ ‫لثني إيران من االستمرار يف تطوير برنامجها النووي ماهو‬ ‫إال تكتيكا ضمن إسرتاتيجية تهدف الواليات املتحدة إىل‬ ‫تطبيقها بعد إكامل االستعدادات الالزمة، يعزز من هذا الفهم‬ ‫االستمرار يف إدانة طهران وما تقوم به فيام يتعلق بالعراق‬ ‫وعدم لعب دور حقيقي لتهدئة األوضاع يف لبنان، إن‬ ‫ملف العالقة األمريكية اإليرانية وكام وصفته سابقا هو من‬ ‫أعقد امللفات يف سياسة العالقات الدولية، فعدم الوضوح‬ ‫يف املواقف والترصيحات من كال الجانبني والذي يبدو‬ ‫هو أيضا تكتيكا يؤكد اإلشكالية الكربى يف تقييم مسري‬ ‫هذه العالقات وهو األمر الذي يجعل باب التساؤل مفتوحا حول ما إذا‬ ‫ما كانت الواليات املتحدة‬ ‫فعال تريد تغيري سلوك‬ ‫النظام؟‬ ‫وهكذا انتهى مؤمتر رشم الشيخ بشأن العراق دون أن يتحدث وزير الخارجية‬ ‫االيراين منوجهر متىك اىل وزيرة الخارجية االمريكية كونداليزا رايس حول‬ ‫العراق وال حول امللف النووي. فرصة أخرى تضيع عىل كال الطرفني لتزيد‬ ‫من تعقيد امللفات السياسية الهامة يف الرشق االوسط، تلك امللفات التي‬ ‫يحرض األمريكيون واإليرانيون فيها معا رغم 72 عاما من القطيعة. هذا‬ ‫الفشل يعيد اىل االذهان سواال هاما حول ما تريده أمريكا إليران، بعبارة‬ ‫أخرى هل إيران بالنسبة للواليات املتحدة نظام قابل للتعايش معه؟‬ ‫يف مقابلتها مع صحيفة بريطانية سبقت املؤمتر عربت وزيرة الخارجية‬ ‫األمريكية كوندليزا رايس عن رأيها يف رضورة أن تشارك إيران يف‬ ‫مؤمتر الجوار العراقي واملزمع عقده الشهر القادم يف رشم الشيخ،‬ ‫رايس أعادت التأكيد عىل أن رغبة اإلدارة األمريكية هي مرتكزة‬ ‫عىل أن يغري النظام يف إيران أسلوب تعاطيه مع قضايا املنطقة.‬ ‫إن النظرة إىل هذه الترصيحات ويف هذا الوقت بالذات‬ ‫يعيد إىل األذهان جملة من القضايا تجعل من الرضوري‬ ‫التوقف عندها وتقييم فيام إذا كانت هذه الترصيحات تصف‬ ‫حقيقة الرؤية األمريكية إىل إيران، وإذا ما عدنا إىل ملف‬ ‫إيران النووي وحاولنا أن نقرأ كيف تتعامل اإلدارة األمريكية معه ، وفيام إذا‬ ‫كان أسلوب التعاطي األمرييك معه يدفع‬ ‫باتجاه تغيري النظام أم باتجاه تغيري‬ ‫سلوك النظام، لقد شاركت الواليات‬ ‫املتحدة بفعالية يف إعداد املقرتحني الذين‬ ‫تقدمت يهام دول االتحاد األورويب إىل‬ ‫إيران يف آب 5002 ويف حزيران 6002‬ ‫يف محاولة لتشجيع إيران عىل وقف‬ ‫تخصيب اليورانيوم ، واملعروف أنه مل‬ ‫توقع الواليات املتحدة عىل املقرتح‬ ‫األول ولكنها حرصت عىل أن تكون‬ ‫حارضة يف املقرتح الثاين وبقوة،‬ ‫فام هو مفتاح الرس وراء ذلك؟‬ ‫مفتاح الرس هو الضامنات األمنية، فقد‬ ‫كانت هذه الضامنات وبشكل قوي‬ ‫يف املقرتح األول تحت عنوان التعاون‬ ‫األمني والسيايس وهو األمر الذي مل‬ ‫تؤيده الواليات املتحدة فنأت بنفسها‬ ‫آنذاك عن املقرتح وراهنت عىل قضية‬ ‫أساسية وهي أن إيران لن تقبل مبحتوى هذا املقرتح،‬ ‫اختفت مسألة الضامنات األمنية من محتوى املقرتح الثاين‬ ‫واستعيض عنه بعمومية كبرية تحت عنوان التعاون يف‬ ‫األمن اإلقليمي دون استخدام كلمة ضامنات أو ما مياثلها‬ ‫باالنجليزية.‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫إيران وسوريا ومرحلة جديدة من التعاون العسكري*‬
‫قد يساعد يف وضع حد لحالة الفوىض والالأمن يف العراق، كام ميكن أن‬ ‫يساعد يف تهدئة األوضاع يف لبنان. سوريا وإيران اللذان ال يخفيان تحالفهام‬ ‫والحرص عىل تقوية هذا التحالف يقومان باالنفتاح عىل الرأي العام االمرييك‬ ‫يف محاولة لتاكيد دورهام االقليمي من جهة، وكذلك محاولة التأثري يف هذا‬ ‫الرأي العام. فالنتائج التي يبدو أن سوريا حصدتها من زيارة رئيسة مجلس‬ ‫النواب االمرييك نانيس بيلويس شجعت أطرافا يف طهران وكذلك أطرافا من‬ ‫الدميقراطيني للحديث عن زيارة محتملة قد تقوم بها بيلويس اىل طهران.‬ ‫ويف سياق ليس بعيد فإن هذه الزيارة مهمة للجانب السوري ملحاولة‬ ‫استكشاف املوقف اإليراين املعلن بشأن مساعدة الدول اإلسالمية بشأن‬ ‫تطوير قدراتها النووية السلمية، ويبدو األمر مهام بالنسبة إىل سوريا‬ ‫إذا ما علمنا أنا سوريا ستنتقل يف العام 0102 من قامئة الدول املصدرة‬ ‫للنفط اىل قامئة الدول املستوردة للنفط، وهذا يعني أن سوريا تبحث‬ ‫فعليا عن مصادر طاقة بديلة قد تكون الطاقة النووية عىل رأسها.‬ ‫لقد دفعت هذه التغريات كال الطرفني باتجاه اآلخر نحو مزيد من‬ ‫التعاون والتقارب السيايس والعسكري وهو األمر الذي سيلقي‬ ‫بظالله عىل التطورات املتسارعة يف منطقة الرشق االوسط.‬ ‫زار طهران يف األسبوع األخري من شهر نيسان 7002 وفد عسكري سوري رفيع‬ ‫املستوى وذلك يف زيارة رسمية ملدة أسبوع. هذه الزيارة التي تعقب زيارة هامة‬ ‫قام بها وزير الدفاع السوري اىل طهران يف شهر حزيران 6002، وقد وقع الطرفان‬ ‫يف تلك الزيارة اتفاقية للتعاون العسكري ضد ما اسمياه « التهديد املشرتك».‬ ‫هذه االتفاقية وزيارة الوفد العسكري رفيع املستوى إىل طهران حاليا تأيت‬ ‫يف ظل ضغوط متزايدة يتعرض لها البلدان سواء من الواليات املتحدة او‬ ‫من دول غربية واقليمية أخرى، وهو األمر الذي يدفع بإتجاه مزيد من‬ ‫التقارب بني البلدين اللذين يريان العالقات بينهام خيارا إسرتاتيجيا‬ ‫وأمنيا ال ميكن التنازل عنه. فإيران التي قد تواجه قرارا أمميا آخر يف‬ ‫نهاية أيار إن هي مل تبد التعاون املطلوب واملفهوم غربيا « وقف‬ ‫تخصيب اليورانيوم»، وكذلك االنتقادات املتزايدة لدورها يف العراق-‬ ‫تشعر بحاجتها املاسة إىل بوابة اقليمية ال تدين سياستها االقليمية وال‬ ‫برنامجها النووي. إيران أيضا ترى يف سوريا حليفا إقليميا ورشيكا حقيقيا‬ ‫فيام يتعلق باملسألة الكردية التي يبدو أنها األزمة اإلقليمية القادمة.‬ ‫سوريا ايضا مع الضغوط املتزايدة عليها فيام يتعلق بدورها يف لبنان،‬ ‫والحديث عن املحكمة الدولية التي ستتوىل التحقيق يف اغتيال رئيس‬ ‫الوزراء اللبناين السابق رفيق الحريري- تشعر بان إيران هي أيضا البوابة‬ ‫اإلقليمية التي تكاد وحيدة والتي ال تدين سياسة سوريا االقليمية.‬ ‫البلدان يشعران بأن ما جاء يف تقرير بيكر-هاميلتون وغريه من‬ ‫التوصيات حول رضورة الحديث مع دمشق و طهران لولجهة الوضع‬ ‫املتزايدد سوءا يف كل من العراق ولبنان- كان اعرتافا متأخرا بدورهام‬ ‫االقليمي، ولذلك يشعران برضورة استثامر هذه اللحظة التاريخية.‬ ‫البلدان يشعران أيضا برضورة أن يكافئا عىل لعب مثل هذا الدور الذي‬

‫* نرشت هذه املقالة يف صحيفة الرأي االردنية بتاريخ 4 آيار 7002‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬

‫الدكتور محجوب الزويري: متخصص يف الشؤون اإليرانية وسياسة الرشق األوسط. وقد حصل عىل درجة‬ ‫الدكتوراة يف تاريخ إيران الحديث من جامعة طهران يف أيار (مايو) 2002. ومنذ آذار (مارس) 3002، عمل‬ ‫كزميل بحث ومن ثم مدير ملركز الدراسات اإليرانية يف معهد الدراسات اإلسالمية والرشق أوسطية يف جامعة درم.‬ ‫وتناولت مجاالت البحث الرئيسية له سياسة إيران الداخلية والخارجية، والعالقات اإليرانية العربية، والشيعة، واإلسالم‬ ‫السيايس. وقد توسع يف الكتابة عن إيران وقضايا الرشق االوسط باللغتني الفارسية واإلنجليزية. كام ساهم مبقاالت‬ ‫عديدة للمجالت األكادميية الدولية. ويتقن الدكتور الزويري اللغتني واإلنجليزية الفارسية باإلضافة إىل اللغة العربية.‬

‫‪Desktop Design R.Mashal‬‬

‫وحدة الدراسات االيرانية - مركز الدراسات االسرتاتيجية - الجامعة االردنية هاتف:0010 035 6 269 00 فاكس: 5155 535 6 269 00‬ ‫الربيد االلكرتوين ‪css@css-jordan.org‬‬


				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Stats:
views:19
posted:6/20/2008
language:
pages:11