Docstoc

2

Document Sample
2 Powered By Docstoc
					                            ‫هلّة العب ـ مرِوة الملم فٌر العبّة‬
                                                       ‫أ‬
                       ‫محاضرات الداللّات العبّة 4 ـ السوة الرابعة‬



                    ‫خراحات التحمّو‬
                              ‫أ‬
                        ‫أاحنامٌا الشرعّة وضٍابعٌا الداللّة‬


                        ‫د. دالر بن عبرالرحمن الشاِع‬
                                                                                     ‫أ‬
      ‫المّن العام المساعر للبرهامج العالمُ للتعرِف بوبُ الرحمة محمر ضلَ هللا علّي وسلم‬
                                                                     ‫أ‬
‫محاضر الثكافة السالمّة والداللّات العبّة المتعاون بنلّة العب بمرِوة الملم فٌر العبّة بالرِاض‬
                                                                               ‫إ‬
                                                   ‫أ‬
        ‫مشرف التربّة السالمّة وعضٍ فرِق تالّف المواًج الشرعّة بٍزارة التربّة والتعلّم‬
                                                                       ‫إ‬
                            ‫عضٍ الحمعّة الرولّة لتارِخ العب السالمُ‬
                                   ‫إ‬
                ‫تعرِف خراحات التحمّو‬
              ‫ٌعرف المتخصصون جراحة التجمٌل فٌقولون :‬
                                                 ‫ُ َ ِّ‬
          ‫جراحة التجمٌل (‪: )Cosmetic Surgery‬‬
                                                    ‫ٌ‬
‫جراحة تُجرى لتحسٌن منظر جزء من أجزاء الجسم الظاهرة، أو‬
                            ‫ٍ‬
            ‫وظٌفته، إذا ما طرأ علٌه نقص أو تلَف أو تشوه “.‬
                       ‫َ ٌ‬     ‫ٌ‬
               ‫تعرِف خراحات التحمّو 2‬
       ‫َْ‬
    ‫فنٌّ من فنون الجراحة ٌرمً إلى تصحٌح التشوهات الخلقٌة‬
 ‫(‪ )Congenital Malformations‬مثل قلع السن الزائدة‬
          ‫ِّ‬
  ‫، أو قطع اإلصبع الزائدة ، أو تعدٌل شكل األعضاء المشوهة ؛‬
                                               ‫ََ‬
       ‫كتعدٌل الحنك المشقوق أو الشفة المشقوقة ( ‪Labium‬‬
‫‪ )Bifidus‬أو تعدٌل صوان األذن ونحوه ، وقد تُجرى الجراحة‬
   ‫التجمٌلٌة لتصحٌح التشوهات الناجمة عن الحوادث المختلفة،‬
                                       ‫كالحروق والجروح .‬
                     3 ‫تعرِف خراحات التحمّو‬
   The American ( ‫أما المجلس االمرٌكى للجراحة التجمٌلٌة أو الجمالٌة‬
  :ً‫ ) فقد عرف جراحة التجمٌل كما ٌأت‬Board of Cosmetic Surgery
                           َّ
    " Cosmetic Surgery is a subspecialty of medicine and
surgery that uniquely restricts itself to the enhancement of
appearance through surgical and medical techniques.
   It is specifically concerned with maintaining normal
appearance, restoring it, or enhancing it beyond the average
level.
   Cosmetic Surgery is a multi-disciplinary and comprehensive
approach directed to all areas of the head, neck and body.
   It is specifically concerned with maintaining normal
appearance, restoring it, or enhancing it beyond the average
level toward some aesthetic ideal. ,,
                           ‫هشاط خماعُ‬
‫كل مجموعة تترجم التعرٌف السابق مع التركٌز على المصطلحات الواردة‬
            ‫وسٌتم مقارنته بالترجمة المختارة اآلتٌة بإذن هللا‬
                              ‫ـ المدة 7 دقائق ـ‬
                    ‫تعرِف خراحات التحمّو 3‬
  ‫أما المجلس االمرٌكى للجراحة التجمٌلٌة أو الجمالٌة ( ‪The American‬‬
 ‫‪ ) Board of Cosmetic Surgery‬فقد عرف جراحة التجمٌل كما ٌأتً:‬
                          ‫َّ‬
       ‫أي : (الجراحة التجمٌلٌة هً تخصص فرعً للطب‬
                    ‫ٌ‬
‫والجراحة ، ومهمته تقتصر على تحسٌن المظهر من خالل التقنٌات‬
                                              ‫الطبٌة والجراحٌة.‬
 ‫إنها تعنً أٌضا ً : الحفاظ على المظهر الطبٌعً ، أو تعزٌزه ،‬
              ‫أو استعادته لمستوى متناسب ٌقارب الجمال المثالً.‬
     ‫والجراحة التجمٌلٌة تضم تخصصات متعددة تشمل جمٌع‬
                   ‫المواضع فً الرأس والرقبة والجسم) انتهى.‬
                  ‫ترادو مطعلحات خراحات التحمّو‬
         ‫مصطلحات هذه الجراحات بٌنها بعض التداخل إضافة إلى تفاوت‬
‫لتسمٌات االصطالحٌة ، وهً : (‪ )Reconstructive Surgery‬و‬
  ‫(‪ )Cosmetic Surgery‬و (‪ )Plastic surgery‬وكلها تطلق‬
                                             ‫َّ‬
                           ‫على عملٌات وجراحات التجمٌل أو التجمل :‬
                               ‫ُّ‬
   ‫1/ أما مصطلح: (‪ )Reconstructive Surgery‬وٌراد بها‬
     ‫عملٌات الترمٌم أو التقوٌم أو إعادة البناء، وهً التً ٌتم من خاللها‬
     ‫صالح الخلل وإعادة الوضع لطبٌعته األصلٌة، وقد ٌتم فٌها استخدام‬
                                     ‫بعض المواد والتركٌبات المصنعة.‬
      ‫2/ وثمة مصطلح (‪ )Cosmetic Surgery‬وٌراد بها‬
    ‫الجراحات التً ٌرٌد أصحابها تغٌٌر الهٌئة التقلٌدٌة ألغراض‬
‫نفسٌة لدى أصحابها، تحملهم على اكتشاف ذواتهم وتوسٌع ثقتهم‬
                                                 ‫فً أنفسهم.‬
  ‫3/ وٌرادف هذا اإلطالق إطالق شائع جداً وهو: ( ‪Plastic‬‬
                      ‫ٌ‬    ‫ٌ‬
       ‫‪ )surgery‬أي الجراحة البالستٌكٌة ، ولكن أصل كلمة‬
            ‫(‪)Plastic‬أتت من الكلمة الٌونانٌة ‪plastikos‬‬
               ‫ِّ‬
‫أو‪ plasticos‬وهً فعل "ٌقولب" أو "ٌشكل" وبهذا فهً ال‬
‫تمت بصلة إلى مادة البالستٌك كما قد ٌتبادر إلى أذهان البعض ،‬
                                     ‫أو أن هناك شٌئا ً مزٌفا ً.‬
                             ‫هشاط خماعُ‬

        ‫ضوف الحراحات التحمّلّة التالّة بحسب المطعلحات المتكرمة‬
‫(‪)Reconstructive Surgery‬‬
‫(‪)Plastic surgery( )Cosmetic Surgery‬‬

                                                              ‫1 ـ تنبّر الشفتّن.‬
                                                   ‫2 ـ إاعادة بواء ثري تم استئطالي.‬
                                                                    ‫أ‬
                                                                 ‫3 ـ تطغّر الهف.‬
                                                                    ‫4 ـ شر الٍخي‬
                                                          ‫5 ـ وضو إاضبع مكعٍع.‬
                                 ‫أ‬
            ‫مبادئ فُ التحاى الشرعُ والداللُ لحراحات التحمّو‬

‫ـ إنعام هللا بتكامل الخِلقة اإلنسانٌة ( وصوركم فأحسن صوركم )‬

                                                   ‫ـ حرمة جسد اآلدمً.‬
       ‫تارِخ خراحة التحمّو‬
               ‫1/ تارٌخ تطور جراحة التجمٌل:‬

‫2/ أثر علماء المسلمٌن فً تطور الجراحة العامة‬
                            ‫وجراحة التجمٌل:‬
         ‫داللّات خراحات التحمّو وادابٌا الشرعّة‬ ‫لٍاعر عامة تضبط اأ‬

       ‫1 ـ الجراحة نوع من تعذٌب النفس ، وفٌها إٌالم واضح ، فال تجوز إال لحاجة أو‬
                                                                 ‫ٌ‬
                                                                              ‫ضرورة.‬

                                                ‫2 ـ أن ٌأذن المرٌض بفعل الجراحة ،‬

                        ‫3 ـ أن تتوفر األهلٌة فً الطبٌب الجراح والفرٌق الذي معه .‬

‫4 ـ أن ٌالحظ الترتٌب فً مداوات كل جنس لجنسه ، فالنساء ٌداوٌهن النساء ، والرجال‬
                                                                     ‫ٌداوٌهم الرجال .‬

        ‫5 ـ أن ال ٌكون فٌها اطالع على العورات ، ما دام أنه ال تدع إلى ذلك ضرورة .‬

                 ‫6 ـ أن ال ٌجد المرء سبٌالً للقٌام بالعملٌة التجمٌلٌة الحاجٌة إال هً ،‬
                                                  ‫أ‬
            ‫لٍاعر عامة تضبط اداللّات خراحات التحمّو وادابٌا الشرعّة‬
‫7 ـ أن ٌغلب على ظن الطبٌب نجاح تلك العملٌة ، فال ٌجوز له اتخاذ جسم اإلنسان محال ً لتجاربه .‬

                                         ‫8 ـ أن ال ٌكون فٌها تغٌٌر للخلقة األصلٌة المعهودة .‬
                                                                   ‫ٌ‬
                                                                  ‫ُ ٌ‬
                        ‫9 ـ أن ال ٌكون فٌها مثلة أو تشوٌه لجمال الخِلقة األصلٌة المعهودة .‬

                                              ‫01 ـ أن ال ٌكون فٌها تدلٌس أو غش وخداع ،‬

                         ‫21 ـ أن ال تكون بقصد تشبه أحد الجنسٌن ( الذكر واألنثى ) باآلخر .‬

                                                   ‫31 ـ أن ال تكون بقصد التشبه بالكافرٌن ،‬

                    ‫41 ـ أن ال ٌكون إجراء العملٌة للتوصل إلٌجاد الشبه بأهل الشر والفجور .‬

                    ‫51 ـ أن ال ٌكون القصد بإجراء الجراحة التجمٌلٌة التنكر للفرار من العدالة‬
                                        ‫اأ‬
      ‫لسام خراحات التحمّو بحسب المذتطّن‬

                                    ‫خراحات التحمّو‬




                ‫تحسّوُ‬                                         ‫ضروري‬
          ‫(تلضد الخزٍو)‬                                  ‫(تلضد الؾالجٌ)‬




‫خجهٍمٌ خلوٍهٌ‬            ‫خجهٍمٌ خحشٍىٌ‬
                                               ‫خجهٍمٌ خلوٍهٌ‬           ‫خجهٍمٌ خحشٍىٌ‬
                       ‫الحنم الشرعُ للتذطص فُ خراحات التحمّو‬
                                                                      ‫ههن‬
 ‫الجراحج الخجهٍمٍج فرػ ٌّ هو فروػ العة ، وٍفخرط فٌ الههبرس لهذا الخخضص أو ٍكوو كد خخرر هو كمٍج‬
                                ‫ث‬                                                ‫ٍخن‬
‫عة هؾخهدث ، وأو َّ تؾدهب ؽمي األكل خهس شىواح كعتٍة هلٍن ، وهٌ ؽبد ً ذالد شىواح فٌ الجراحج الؾبهج أو‬
                                                                                    ‫ج‬
‫هب ٍؾبدلهب إظبف ً لشىخٍو فٌ جراحج الخجهٍل. وحخي ٍحضل العتٍة ؽمي شهبدث (التورد) فٌ جراحج الخجهٍل ٍىتغٌ‬
                                                                                                 ‫ب‬
             ‫أٍظً أو ٍزاول جراحج الخجهٍل لهدث ؽبهٍو أو ىحوهب وأو ٍجخبز اخختبراح خحرٍرٍج وشفوٍج شبهمج.‬

                                                  ‫وتحشة الهجمس االهرٍكي لمجراحج الخجهٍمٍج فئو‬
 ‫َّ الهخلدن لمخخضص فٌ الجراحبح الخجهٍمٍج ٍعمة هىه أو‬
                                                                                              ‫ب‬
                                  ‫ٍلدن عمت ً لمحضول ؽمي شهبدث فٌ الهجبالح الخبلٍج فٌ الجراحج الخجهٍمٍج :‬

                                 ‫ـ الجراحج الخجهٍمٍج الؾبهج ‪. General Cosmetic Surgery‬‬

                                      ‫ـ جراحج الوجه الخجهٍمٍج ‪. Facial Cosmetic Surgery‬‬

                               ‫ـ جراحج خجهٍل الجمد ‪. Dermatologic Cosmetic Surgery‬‬

‫لٌس ثمة ما ٌمنع من دراسة هذا العلم، وأما عن العمل فً نفس المجال فلٌس ثمة ما ٌمنع منه‬
       ‫هو اآلخر، لكن بشرط أن ٌبقى العمل قاصرا ً على ما أذن الشرع فٌه من عملٌات .‬
                        ‫الحنم الشرعُ لخراء خراحات التحمّو‬
                                           ‫إ‬
‫1ـ ٌجوز شرع اً إجراء الجراحة التجمٌلٌة الضرورٌة والحاجٌة التً ٌقصد منها :‬
   ‫أ/ إؽبدث شكل أؽظبء الجشن إلي الحبلج الخٌ خمق اإلىشبو ؽمٍهب ، للوله‬
                                      ‫ش و ف أح َو خلو ن‬             ‫للد خملى‬
                        ‫شتحبىه : ( َ َ ْ َ َ ْ َب اإلى َب َ ٌِ َ ْش ِ َ ْ ٍِ ٍ) [الؾمق : 4].‬
                              ‫ة/ إؽبدث الوغٍفج الهؾهودث ألؽظبء الجشن .‬
       ‫ر/ إضالح الؾٍوة الخملٍج هذل: الشفج الهشلوكج (األرىتٍج) واؽوجبر‬
 ‫األىف الشدٍد والوحهبح ، والزائد هو األضبتؼ واألشىبو والخضبق األضبتؼ إذا‬
                                     ‫أدى وجودهب إلي أذى هبدً أو هؾىوً هؤذر .‬
           ‫د/ إضالح الؾٍوة العبرئج (الهكخشتج) هو آذبر الحروق والحوادد‬
     ‫ب‬
     ‫واألهراط وغٍرهب هذل : زراؽج الجمد وخركٍؾه ، وإؽبدث خشكٍل الذدً كمٍ ً‬
                                                             ‫ب‬
   ‫حبلج اشخئضبله، أو جزئٍ ً إذا كبو حجهه هو الكتر أو الضغر تحٍد ٍؤدً إلي‬
                     ‫حبلج هرظٍج ، وزراؽج الشؾر حبلج شلوعه خبضج لمهرأث .‬
                    ‫ب‬            ‫ب‬
                  ‫هـ/ إزالج دهبهج خشتة لمشخص أذى ىفشٍ ً أو ؽظوٍ ً .‬
                ‫تابع الحنم الشرعُ لخراء خراحات التحمّو‬
                                   ‫إ‬
 ‫2 ـ ال ٌجوز إجراء جراحة التجمٌل التحسٌنٌة التً ال تدخل فً‬
 ‫العالج الطبً وٌقصد منها تغٌٌر خلقة اإلنسان السوٌة تبعا ً للهوى‬
‫والرغبات بالتقلٌد لآلخرٌن، مثل عملٌات تغٌٌر شكل الوجه للظهور‬
‫بمظهر معٌن، أو بقصد التدلٌس وتضلٌل العدالة، وتغٌٌر شكل األنف‬
     ‫وتكبٌر أو تصغٌر الشفاه وتغٌٌر شكل العٌنٌن وتكبٌر الوجنات.‬
    ‫3 ـ ٌجوز تقلٌل الوزن (التنحٌف) بالوسائل العلمٌة المعتمدة‬
 ‫ومنها الجراحة ( شفط الدهون ) إذا كان الوزن ٌشكل حالة مرضٌة‬
         ‫، ولم تكن هناك وسٌلة غٌر الجراحة بشرط أمن الضرر .‬
               ‫تابع الحنم الشرعُ لخراء خراحات التحمّو‬
                                  ‫إ‬
     ‫4 ـ ال ٌجوز إزالة التجاعٌد بالجراحة أو الحقن ما لم تكن حالة‬
                                  ‫مرضٌة شرٌطة أمن الضرر .‬
     ‫5ـ اختلف العلماء فً حكم رتق غشاء البكارة الذي تمزق‬
‫بسبب حادث أو اغتصاب أو إكراه، باعتبار ما سٌترتب علٌه ما بٌن‬
                                                 ‫مجٌز ومانع.‬
       ‫6 ـ ال تجوز جراحة رتق الغشاء المتمزق بسبب ارتكاب‬
                     ‫الفاحشة ، سداً لذرٌعة الفساد والتدلٌس .‬
‫7ـ على الطبٌب المختص أن ٌلتزم بالقواعد الشرعٌة فً أعماله‬
     ‫الطبٌة وأن ٌنصح لطالبً جراحة التجمٌل ( فالدٌن النصٌحة).‬
                     ‫ي سماحة الشّخ العالمة ابن باز‬‫راأ‬
         ‫سئل رحمه هللا عن حكم عدد من اإلجراءات الطبٌة التجمٌلٌة فقال:‬
  ‫ال حرج فً عالج األدواء المذكورة باألدوٌة الشرعٌة ، أو األدوٌة المباحة‬
       ‫من الطبٌب المختص الذي ٌغلب على ظنه نجاح العملٌة ؛ لعموم األدلة‬
    ‫الشرعٌة الدالة على جواز عالج األمراض واألدواء باألدوٌة الشرعٌة أو‬
‫األدوٌة المباحة، وأما األدوٌة المحرمة كالخمر ونحوها فال ٌجوز العالج بها.‬
   ‫ومن األدلة الشرعٌة فً ذلك قول النبً صلى هللا علٌه وسلم : "ما أنزل‬
 ‫هللاُ من داء إال أنزل له دواء" ، وقوله صلى هللا علٌه وسلم : "لكل داء دواء‬
 ‫ٌ‬      ‫ٍ‬                                       ‫ً‬                ‫ٍ‬
       ‫، فإذا أُصٌب دواء الداء برأ بإذن هللا" وقوله صلى هللا علٌه وسلم: "من‬
                                                          ‫ُ‬    ‫َ‬
‫استطاع منكم أن ٌنفع أخاه فلٌنفعه"، وقوله علٌه الصالة والسالم: "إن هللا لم‬
            ‫ٌجعل شفاءكم فٌما حرم علٌكم" ، واألحادٌث فً هذا المعنى كثٌرة.‬
                                                      ‫َّ‬
                                                ‫أ‬
                ‫راي الشّخ العالمة محمر ابن عثّمّن‬
                     ‫التجمٌل المستعمل فً الطب ٌنقسم إلى قسمٌن:‬
 ‫أحدهما: تجمٌل بإزالة العٌب الحاصل على اإلنسان من حادث أو‬
  ‫غٌره، فهذا ال بأس به والحرج فٌه، ألنَّ النبً صلى هللا علٌه وسلم‬
‫أذِنَ لِرجل قطع أنفه فً الحرب أذن له أن ٌتخذ أنفا ً من ذهب ؛ إلزالة‬
                                                           ‫َ ُ ٍ‬
       ‫التشوٌه الذي حصل بقطع أنفه ، وألنَّ الرجل الذي عمل عملٌة‬
‫التجمٌل هنا لٌس قصده أن ٌطور نفسه إلى حسن أكمل مما خلقه هللا‬
                    ‫ُ ْ ٍ‬
                               ‫علٌه ، ولكنه أراد أن ٌزٌل عٌبا ً حدث.‬
   ‫أما النوع الثانً: فهو التجمٌل الزائد الذي لٌس من أجل إزالة‬
‫العٌب ، فهذا محرم وال ٌجوز ، ولهذا لعن النبً صلى هللا علٌه وسلم‬
‫النامصة والمتنصمة والواشرة والمستوشرة والواشمة والمستوشمة‬
    ‫، لما فً ذلك من إحداث التجمٌل الكمالً الذي لٌس إلزالة العٌب.‬
‫دراسة وموالشة حالت تعبّكّة فُ محال خراحة التحمّو من الواحّة الشرعّة‬
                                         ‫ـ ما الحنم الشرعُ للحراحات التحمّلّة التالّة:‬
                                                                           ‫أ‬
                                                                       ‫ـ تحمّو الهف.‬
                                                       ‫أ‬
                                        ‫ـ شذص لرِي اعٍخاج فُ الهف وظلب تحمّلي.‬
                                                                              ‫أ‬
                                                         ‫ـ امراة تعلب تنبّر ثرٌِّا.‬
                                               ‫ـ شذص ِعلب إازالة شعر لحّتي باللّزر.‬
                                                              ‫َّ‬
‫وفق هللا الحمّع لما فّي الذّر ... وضلَ هللا وسلم علَ هبّوا محمر‬

             ‫د.دالر بن عبرالرحمن الشاِع‬
     ‫‪khalidshaya@hotmail.com‬‬
                   ‫ولتواصلكم المباشر‬
                    ‫6694845050‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:3
posted:4/8/2011
language:Arabic
pages:23