Docstoc

Arabic_Simplified_Book_1_Baptized_by_Blazing_Fire

Document Sample
Arabic_Simplified_Book_1_Baptized_by_Blazing_Fire Powered By Docstoc
					                                  ‫يعمد بنار مشتعمة‬
                                               ‫ُ ّ‬
                                   ‫‪Baptize by Blazing Fire‬‬
                                    ‫‪by Pastor Yong-Doo Kim‬‬
                                    ‫‪Translated by Samir Sada‬‬


              ‫ىذا نموذج مختصر عن الكتاب. لم يتضمن ىذا الموجز المنقح العديد من األحداث‬
                                  ‫ر‬                        ‫ر‬
       ‫والمقاءات والتفاصيل والرؤى. لق اءة الرواية كاممة يمكنك ش اء الكتاب في الموقع التالي:‬
                                                                         ‫‪Amazon.com‬‬
          ‫ر‬                          ‫ر‬                                           ‫ر‬
  ‫خالل فت ة 03 يوماً من الصالة منتصف الميل المستم ة في الكنيسة الكورية الصغي ة، إختبرت‬
     ‫عية نيضة ال يمكن تصديقيا. وبرفع أيادييم والصالة طوال الميل، إنفتحت األعين الروحية‬‫الر‬
                  ‫يسو‬
       ‫عية فيما اختبروا رؤى وشفاءات ومعارك روحية كثيفة ولقاءات تحول مع ع. وبإنفتاح‬‫لمر‬
                            ‫ر‬
       ‫أعينيم الروحية إستطاعوا فعالً رؤية المعارك الشيطانية تأخذ مج اىا خالل أوقات صالتيم.‬
 ‫نظروا كيف يحاول الشياطين صرف إنتباىنا وتخويفنا وخداعنا فيما كنا نصمي. إستُخدمت كل‬
                    ‫الر‬
‫خدعة شيطانية ضمن ىذا الكتاب ضدنا إليقافنا عن الصالة. واجيت عية وحاربت العديد من‬
 ‫التنانين والمموك الشيطانية والمالئكة المزيفة والمسحاء المزيفين والشياطين التي تمتمس العطف‬
      ‫يسو‬            ‫ر‬                               ‫ر‬      ‫ر‬
     ‫ومصاصي الدماء وأرواح شري ة متنك ة بييئة نساء، الخ. كما أُخذوا م ات عديدة من قبل ع‬
      ‫الى السماء والجحيم. وتبين أن التشفع في منتصف الميل (مع ىبة التكمم باأللسنة)، كان من‬
‫1.‬     ‫أكثف وأصعب وأثمر وقتاً في الصالة. ىذه سمسمة من خمس كتب، وىذا ىو الكتاب رقم #‬
                                                        ‫جز‬
                                    ‫(أُضيفت إليو التوضيحات وليس ءاً من الكتاب األصمي)‬
                                                 ‫لإلتصال بالمؤلف المشارك القس مايكل باركر:‬
                                                              ‫‪amisbuso@sbcglobal.net‬‬
                                   ‫الكتاب # 1 (مختصر)‬


                                                                         ‫ر‬         ‫يسو‬
                                                                  ‫من ع الى ال اعي كيم:‬
                                             ‫ور‬     ‫ر ر‬
‫"من األن وبعد، أية إختبا ات ت اىا أنت عيتك، عميك أن توثق ما ترونو وتسمعونو بدقة. من‬
                                                                         ‫أر‬
       ‫خالل ىذا، غب أن تستيقظ كل الكنائس في كوريا وفي العالم كمو. ىذا ىو السبب الذي‬
                     ‫الر‬
 ‫ألجمو جمبتم الى ىذا العالم. في ىذا الوقت تخوض الكنائس الكورية و عية األمينة في رزقيا‬
                                                                              ‫ُ‬
                               ‫الر‬
‫في الداخل والخارج حرباً أنا قصدتيا ليم. يعبدني رؤساء عية وأعضاء الكنيسة شكمياً لكنيم‬
                                                         ‫ال يعرفوني سوى في نظرية مكتوبة."‬
                                                                                ‫القس كيم:‬


                                             ‫1‬
                          ‫ر‬                             ‫ِ‬
    ‫عيتنا تؤمن في قوة التكمم باأللسنة، لذلك إستطعنا أن نصمي لفت ة أطول بجدية أكثر وبعمق‬‫ر‬
                           ‫ر‬
       ‫أكبر. والتكمم باأللسنة ساعدنا أيضاً في التركيز، وأتت معو قد ات مدىشة فتحت بصيرتنا‬
                                                       ‫ر‬
    ‫الروحية. ليست عممية فتح البصي ة الروحية لمفرد مجيدة فحسب، بل ينبغي عمى الفرد أيضاً‬
‫تجاوز الكثير من العقبات. لذلك، إن كنت شارد الذىن غير مبال وغير مسمَّح كفاية فإنك ستدفع‬
                      ‫ُ‬
                             ‫ٍ‬                   ‫َ‬
                                              ‫ر‬
  ‫الحساب غالياً. كما أننا األن مستعدين بصو ة كاممة لشن ىجوم معاكس مييئين أنفسنا بعناية‬
                                  ‫ر‬                   ‫يسو‬
                     ‫بالتسبيح، ممتمئة قموبنا بكممات ع، وساعين بجدية بص اخنا الى الرب.‬
  ‫ر‬
 ‫أتباع إبميس يأتون فردياً. حينما يفشل أحد، يدنو إثنان، ثم ييجمون بمجموعة مكونة من عش ة،‬
                  ‫ا اً‬
    ‫وثالثين، وخمسين، ومئة، وحتى بأعداد أضخم. تتبعثر ىذه المجموعات تكرر ثم تتحد ثانية‬
                              ‫الرو‬
     ‫لتيجم وفقاً لمحالة. وحينما يطارد أحد منيم بصالة، يتحرك ح الشرير نحو اليدف التالي‬
                                                             ‫ُ‬
  ‫مستخدماً المضايقة والنخس واإلغواء وبعض األحيان اليمسات بكالم حمو. وفي النياية حينما‬
                                                   ‫ر بسر‬
   ‫تنكشف ىويتيم فإنيم يموذون بالف ار عة. ظير أتباع إبميس أمامنا بعدة أشكال. حاولوا في‬
                 ‫بر‬            ‫ر‬
 ‫بعض األحيان إغوائنا بإتخاذ شخصية مسمية مشيو ة، أو صبي صغير ئ، أو مسيح مزيف،‬
                                                                      ‫ر‬
 ‫أو بالتنكر كمالك نو اني جميل ( 2 كورنثوس 11:41) حتى إنيم كانوا يربكوننا حينما يظيرون‬
                     ‫ُ‬
 ‫متنكرين بشكل إبنتي تماماً. حاربنا وانتصرنا لكننا خسرنا أيضاً العديد من المعارك ضد األرواح‬
                                                                                   ‫ر‬
‫الشري ة. ومع خسارتنا أُصبنا بألم فظيع في جسدنا. كان األلم بيكذا شدة إذ جعمنا نترنح ونتشقمب‬
                             ‫ر‬                                     ‫ر‬
    ‫عمى األرضية م ات عديدة. حينما كنا نواجو شياطين مسعو ة مخيفة كان الرب يحشد رئيس‬
                                  ‫يسو‬
 ‫المالئكة ميخائيل ومالئكة السماء لمساعدتنا. يؤكد الرب ع لنا أننا لسنا لوحدنا حينما نطمب‬
                                     ‫ز‬
                 ‫مساعدة من مالئكة السماء بعد إنييارنا من اإلستن اف الذي يعقب المعركة.‬
‫ي أن نصمي بإنتظام.‬‫يذكرنا ع بأن نسِّح أنفسنا بالصالة يومياً ( مرقس 9:92). من الضرور‬
                                                                    ‫ُ م‬     ‫يسو‬     ‫ُ‬
 ‫ر‬                                                                         ‫يسو‬
 ‫يصف ع أىمية الصالة بإتفاق شاىدين أو أكثر ( متى 81:91). ال تغادر القوات الشري ة‬
                                                        ‫ر ُ‬
                                             ‫بيدوء. بل بالعكس تترك باستم ار ندب ومعاناة.‬

‫كان شعارنا لعام 5002 "إنتعش من خالل الصالة" وبدأنا إجتماع صالتنا في يوم 2 من كانون‬
                               ‫ر‬
‫الثاني. دام اإلجتماع ثالثين يوماً. كان العدد اإلجمالي عش ة أعضاء. في اليوم األول بعد خدمة‬
‫يوم األحد المسائية، كانت لنا خدمة صالة. في اليوم التالي ( 3 كانون الثاني) إختبرنا حضور‬
                        ‫ر‬                                                    ‫نار لمرو‬
‫ي ح القدس. إنفجرت الصالة الجماعية والصالة الفردية بصو ة تعذر التحكم بيا واستمرت‬
  ‫ر‬
  ‫لحد الساعة 03:7 من صباح اليوم التالي. بعد إنتياء خدمة الصالة إجتمعنا في حمقة مستدي ة‬
                           ‫ر‬
  ‫ع. صارت فت ة خدمات صالتنا أطول وأطول.‬‫لنسمع الشيادات وبالتحديد كيف ىو المقاء بيسو‬
‫8 من‬    ‫بدأت خدمة األربعاء المسائية عند 03:7 مساء، ولكنيا بالكاد كانت تختم عند الساعة‬
                                 ‫صباح اليوم التالي. يوم الخميس من 9 مساء – 01 صباحاً.‬

                                            ‫2‬
   ‫قمب اا تفكيرنا تماماً. كنا كمما نصمي أكثر كمما كان الرب يؤثر فينا بأشياء مدىشة. ومع أن‬
    ‫خدمتنا كانت تدوم طوال الميل إال أنو لم يتذمر أحد. بل بالعكس، كانوا يتوقون لطعام روحي‬
                          ‫ر‬                                    ‫ر‬                        ‫ا‬
       ‫أكثر. زرنا الرب فيما كنا نصمي. أيناه بأعيننا الروحية، لكننا أحياناً أيناه واضحاً بأعيننا‬
                                                                                      ‫الجسدية.‬
                                                          ‫يسو‬
‫فيما كان األطفال يختبرون ع، فإنيم تحرروا من المعصية وتحولوا الى خدام مطيعين وأمناء.‬
    ‫إثنان من أعضائنا بعد رؤيتيما السماء والجحيم، إلتمسا جاثين عمى ركبيما وطمبا المسامحة‬
             ‫از‬                                                                  ‫ر‬
‫لمفت ات التي أساءا فييا معاممتي. ففي طقس ما دون الصفر خرجا ليشتركا في كر ة اإلنجيل فيما‬
                                                              ‫ر‬
‫كانا ينفخان ىواء دافئ في احة أيدييما. إنطمقا عند الساعة 4 بعد الظير ولم يرجعا لحد الساعة‬
        ‫ا‬
        ‫03:8 مساء، بأيادي وأقدام متجمدة. كانا يعممان أنو ينبغي أن يكونا مجتيدان ألنيما نظر‬
                     ‫ِ‬
‫ىما المذخر ليما في السماء. مينا، وىي فتاة بعمر 5 سنوات، تصمي بألسنة وترفع يدييا عالياً‬  ‫كنز‬
             ‫ِ‬                                       ‫ِ‬             ‫ر‬                   ‫ر‬
  ‫لفت ة 2 الى 3 ساعات! عيتنا إستممت ىبات إليية من نبوة وتمييز روحي والتكمم بألسنة ومعرفة‬
                                                                          ‫وحكمة وايمان إليي.‬
                                ‫ر‬
‫ليست ىناك محتويات مزيفة في ىذا الكتاب، بل إختبا ات شخصية ألعضاء اشتركوا في إجتماع‬
                                                                                       ‫الصالة.‬
‫– أوين)‬        ‫أعضاء كنيسة الرب: (القس كيم) (كانغ، ىيون - جا) (كيم، جوزيف) (كيم، جو‬
‫(األخت بايك، بونغ – نيو) (لي، ىاك – سونغ) (لي، يو – كيونغ) (مينا) (أوه، جونغ – سوك)‬
                                           ‫(الشماسة شين، سونغ – كيونغ) (أوه، جونغ – مين)‬


                                                                       ‫==== يوم 1 ====‬




                                                                        ‫==== يوم 2 ====‬


                                                                                          ‫ر‬
                                                                                   ‫ال اعي كيم:‬
                                                                             ‫الرو‬
‫بتدخل ح القدس المميز، كنا وكأنو نشتعل فيما كنا نصمي. مع أنو إنتيت صالتنا بعد الساعة‬
                                     ‫7 من صباح اليوم التالي، إال أننا شعرنا أنو لم يكن كافياً.‬


                                                                              ‫لي، يو- كيونغ:‬


                                              ‫3‬
                ‫ر‬               ‫يسو‬   ‫يسو‬
‫كنت تواقة جداً وبكل قدرتي دعوت الرب، "يا ع، يا ع أحبك. دعني أ اك. أظير ذاتك لي"‬
                                             ‫ِ‬
   ‫صرخت وصميت بكل إجتياد متكمماً بألسنة. ونحو مرور ساعة ظير فجأة شعاع نور ساطع،‬
‫وكان ىناك شخص واقف في داخل النور. فتحت عيني فامتمئت دىشة لكني لم أر شيئاً ً . حينما‬
                 ‫َ‬
                   ‫يسو‬
  ‫ح، لذا أبقيت عيني مغمقة. وقف ع أمامي مرتدياً‬   ‫أغمقت عيني ثانية، إستطعت النظر بوضو‬
                                 ‫ِ‬                              ‫يسو‬
 ‫ثوباً متوىجاً جداً. قال ع ىذه الكممات، " يو - كيونغ، أحبك " ثم اقترب نحوي وجمس أمامي.‬
       ‫َّ يسو‬          ‫ر‬                ‫يسو‬                           ‫ر‬
  ‫ال أعتقد إني أيت أحداً في جمالو. كان شعر ع ذىبياً وعيناه كبي ة وجميمة. مد ع يده‬
        ‫ِ‬                                          ‫ِ‬
‫ي وقال، "يو- كيونغ، أحبك" بدأت أبكي وذاب قمبي. إستمر، " أريد أن أريك كيف ىي‬‫عمى شعر‬
                                       ‫اً‬
  ‫السماء،" بعدىا بقميل كنا في الطريق، كان ىناك نور مشرقاً جداً لدرجة لم أستطع فتح عيني.‬
               ‫ر‬
‫فكرت، "ينبغي أن تكون ىذه ىي السماء. " حينما وصمنا، رحبت بنا أعداد كبي ة من المالئكة من‬
     ‫يسو‬                                                      ‫يسو‬
   ‫ذوي األجنحة، وأخذني ع الى أماكن مقدماً إياي الى العديد من المالئكة. ثم سألني ع،‬
  ‫يسو‬                       ‫يسو‬                                 ‫ِ‬
‫"يو- كيونغ، أسعيدة أنت بزيارتك لمسماء؟" أجبت، "نعم يا ع، سعيدة جداً جداً. " قال ع،‬
     ‫"صمي باجتياد، أطع ال اعي كيم وداومي جيداً عمى خدمات الكنيسة حينئذ سأخذك لزيار‬
     ‫ة‬                                                      ‫ِ ر‬
                                                                             ‫ر‬
                                                        ‫السماء م ات أكثر، كوني حماسية."‬
                                 ‫ع وزيارتي لمسماء.‬‫بعد ذلك شاركت بشيادتي عن لقائي بيسو‬

                                                                         ‫بايك، بونغ- نيو:‬
    ‫كل واحد منا كان يصمي وىو ساجد فوق مخدة. كانت زوجة القس الى جانبي، حيث كانت‬
                                  ‫ٍ‬
‫ح القدس. كان رقصيا لطيفاً، كماء متدفق. كانت تتوىج وترقص بشكل جميل‬‫ترقص ممتمئة بالرو‬
                                                                          ‫الرو‬
                                                              ‫بحسب قيادة ح القدس ليا.‬
                            ‫يسو‬
 ‫إستمرت أصمي باأللسنة. فجأة أشرق نور ذىبي متألق، فيو كان ع واقفاً ومرتدياً رداء أبيض‬
                                                                              ‫ُ‬
                       ‫الفر‬                             ‫ِ‬
 ‫مشرق. قال، " بونغ- نيو. أحبك. " كممات ال يمكن أن تصف فيض ح لمقائي بالرب. كانت‬
                                                                            ‫ر‬
                                               ‫لدي أسئمة كثي ة لو، وأجابيا جميعاً في الحال.‬

                                                                        ‫لي، ىاك – سونغ:‬
                                                     ‫ِ‬
‫ركزت في صالتي التكمم باأللسنة، ومن دون معرفتي، كانت صالتي مصاحبة بسمطان فيما كان‬
                           ‫أنز‬
  ‫صوتي يشتد قوة. كان جسدي يشتعل كالنار، وكان عمي أن ع ردائي. الحقاً، صار قميصي‬
                                ‫لمرو‬
    ‫مبمالً بالعرق. لم أختبر في حياتي أبداً ىذا النار المشتعل ح القدس أتياً عمي. كنت فرحاً‬
               ‫َّ‬
           ‫وسعيداً في الصالة. لذلك، صميت عمى ركبة منحنية، وبشمل موجع، تخدرت رجمي.‬




                                           ‫4‬
                                                        ‫زوجة القس، كانغ، ىيون – جا:‬
  ‫لم أصمي صالة جدية منذ زمن طويل، لذا شعرت بدافع لفعل ذلك. فيما كنت أصمي، نشأ جو‬
             ‫نار‬
     ‫روحي غير عادي، تعامل الرب مع القس ومع كل عضو عمى حدة بسمطان ي. الرقص‬
  ‫ح، إشتقت إلستالمو. ثم الحقاً،‬‫الروحي الذي رقصتو السيدة شو توماس وىي ممسوحة بالرو‬
                    ‫ُ ر‬                                                  ‫ر‬      ‫و‬
   ‫ألول م ة صار بإمكاني أن أرقص رقصاً مقدساً بدون تردد. كنت لفت ة مضت قد كتمت ىذه‬
                                ‫لمرو‬                   ‫ر‬
   ‫اليبة، لكني لم أستطع بعد الف ار من القوات المرشدة ح القدس. كان جسدي ممسوحاً كما‬
                                       ‫بنار فيما كانت يدي تتحركان تمقائياً نحو الموسيقى.‬
                                                                      ‫َّ‬
                                                                 ‫==== يوم 3 ====‬



                                                                 ‫==== يوم 4 ====‬


                                                                       ‫لي، يو – كيونغ:‬
                      ‫خر‬               ‫ر‬
‫كنت أصمي بكل قدرتي وبطاقة إنفجار فجائية، أيت شيطاناً وكأنو ج من فيمم سينمائي. كان‬
‫مرتدياً رداء أبيض ولو شعر طويل، أتى نحوي وىو يرقص ويتكمم بصوت كئيب، " ىاىاىاىاىا‬
 ‫ىو ىو ىو ىو ." أصبت بشمل وخوف. قمت، " أنت أييا الشيطان الشرير والممعون. أمرك بإسم‬
‫خ، "ىو ىو ىو ىو، لماذا ينبغي‬‫ع أن تفر من ىنا." ولكن الشيطان إقترب إلي أكثر وىو يصر‬
                                         ‫َّ‬                              ‫َّ‬      ‫يسو‬
                                                                            ‫َّ ر‬
‫عمي الف ار؟ لست ىنا فقط ألعيقك عن الصالة بل سأبتميك بمرض جسدي ." ثم وضع القس كيم‬
                 ‫يسو‬
 ‫خ، "أنت أييا الشيطان القذر. أمرك بإسم ع المسيح أن تموذ‬               ‫ر‬
                                                       ‫يده عمى أسي وصمى وىو يصر‬
                                                                                 ‫ر‬
        ‫بالف ار." حينئذ إنصرف الشيطان. قال لنا القس، "عمينا أن نكون واثقين حينما نصمي."‬
                  ‫ر‬                                  ‫يسو‬
 ‫إستمرت في الصالة ممتمسة، " يا ع ساعدني، ساعدني. " كنت مستم ة في مناشدتو لبعض‬
                                                                          ‫ُ‬
    ‫ِ‬                                                             ‫يسو‬
 ‫الوقت حين ظير ع في نور مشرق. تكمم إلي قائالً، " يو - كيونغ، ال تقمقي. سأحميك ..‬
                                           ‫َّ‬
                                                                        ‫ِ‬
‫ميما ىاجمتك الشياطين، ال تخافي وال تقمقي. ادعوني بكل قوتك وسأتي وأطرد الشياطين. لذا‬
                                                                 ‫ال تخافي وكوني قوية."‬

                                                                ‫==== يوم 5 ====‬


    ‫ع الى العالقة ما بين‬‫مالحظة الكاتب : يرمز الزواج ما بين األخت بايك، بونغ - نيو ويسو‬
             ‫المخِّص والخطاة الذين خمصيم. أ اد أن ي ذلك لمميتدين الجدد، يا أخت بايك.‬
                                               ‫ير‬    ‫ر‬                            ‫ُ م‬
                                                                      ‫بايك، بونغ - نيو:‬

                                          ‫5‬
                                                    ‫ِ‬
 ‫بعد الخدمة بدأت بإجتياد الصالة بألسنة حين ظير لي الرب قائالً، " بونغ - نيو، لنذىب الى‬
                                                                       ‫ُ‬
‫السماء." أمسك بيدي وقادني. بعد ذلك بقميل كنت واقفة عند قدم العرش المقدس لألب السماوي.‬
 ‫بونغ - نيو، كنت أود أن‬                                                      ‫ّ يسو‬
                         ‫فسر ع بكل محبة عن السبب الذي ألجمو جمبت الى السماء. "‬
                                          ‫ُ‬
                                                           ‫ِ‬
‫يكون لي زواجاً جميالً معك في السماء اليوم، وىذا ىو السبب الذي ألجمو نحن ىنا. " بعدىا‬
                                      ‫ر‬         ‫ي‬                  ‫ِّ‬
    ‫بقميل بدأت المالئكة تحضر ثوبي وقاموا بتزِّني بمجوى ات متعددة. لم أر أبداً شيئاً كالثوب‬
                        ‫َ‬
                                                ‫الفر‬
‫الذىبي الذي أعدوه لي. كنت ممتمئة من ح. ىنأني العديد من المالئكة ومواطني السماء عمى‬
   ‫زواجنا، لن أنسى أبداً ىذا المشيد. ثم بدأ العرش المقدس لألب السماوي بالتأرجح قميالً نحو‬
             ‫ر‬          ‫ر‬                                ‫ر‬
  ‫األمام والخمف. وفي كل م ة كان عرشو المقدس يتحرك، بسبب مس ة اا الكبي ة، كانت خمسة‬
‫ألوان متألقة تشع خارجة من العرش. بعد اإلحتفال طفت ماسكة بيد الرب في أنحاء السماء كميا.‬
                                     ‫ُ‬
                                                                 ‫كنت في ذروة السعادة.‬
   ‫كانت النار توقد بوابات الجحيم بمون أحمر ساطع، وحتى قبل دخولنا كانت الحماوة شديدة ال‬
      ‫يسو‬
‫يمكن تحمميا. كان عمي اإلبتعاد عن النار المحرقة والحماوة الشديدة. فسألت، " يا ع، كيف‬
 ‫" ذىبنا الى مكان كان‬                                              ‫ر‬
                          ‫يمكننا أن ندخل في حف ة النار ىذه؟ ال أعتقد أنو بإمكاني عمل ذلك.‬
                           ‫يسو‬
     ‫مظمماً تماماً ولم يكن بإمكاني رؤية أي شئ. ثم، حالما لمس ع عيني، إستطعت النظر‬
                     ‫ّ‬
            ‫ر‬
   ‫ح جداً. كانت ىناك سيدة عجوز عمى وجييا مالمح األسى جالسة بدون ح اك ومرتدية‬‫بوضو‬
‫ي بإنتباه، " فاقتربت‬                            ‫يسو‬
                    ‫ثوباً كورياً تقميدياً أبيض المون. أرشدني ع قائالً، " ىاك - سونغ، أنظر‬
          ‫ُ تر‬
‫أكثر من السيدة العجوز. لقد كانت جدتي، التي توفيت قبل عدة سنوات. كنت قد عرت عمى يد‬
      ‫جدتي ىذه حينما غادرت والدتي البيت. كانت جدتي تحبنا. لم أصدق أن جدتي كانت في‬
                                                            ‫الجحيم. وبذىول صرخت إلييا،‬
  ‫"يا جدتي، إنو أنا، ىاك - سونغ. كيف يمكن أن شخصاً لطيفاً وكريماً ينتيي بو المطاف ىنا؟‬
                                             ‫بسر‬
                           ‫عي، أخرجي من ىناك. " عرفتني جدتي عة، وبذىول سألتني،‬  ‫إسر‬
                           ‫يسو‬                   ‫ِ‬            ‫ِ‬
                          ‫"ىاك - سونغ، لماذا أنت ىنا؟ كيف جئت الى ىنا؟" فأجبتيا، " ع‬
                                                       ‫إسر‬
                          ‫جمبني الى ىنا. يا جدتي، عي واخرجي من ىناك. " بكت جدتي‬
                              ‫ج من ىنا، لكنو ال‬‫وصرخت، "ىاك - سونغ، كنت أود جداً الخرو‬
                          ‫يمكنك أن تفعمي ما تريدينو ىنا. ال ينبغي أن ينتيي بك المطاف ىنا.‬
                                     ‫يسو‬    ‫يسو‬
                        ‫ع توسمت الى ع، "يا ع، أرجوك ساعد‬‫ي في الحال." وبدمو‬‫غادر‬
                          ‫ج. جدتي عاشت حياة حزينة. " وفي الحال ظيرت‬‫جدتي عمى الخرو‬
                              ‫حية ضخمة تحت ساق جدتي وبدأت تمتف ممتوية حول جسدىا.‬
                       ‫صرخت عالياً، " أه." صرخت جدتي وىي مرتعبة، "انقذيني، أرجوك،"‬
                                                                              ‫ُ‬
                                                      ‫يسو‬
   ‫ولكن دون جدوى. بكيت، " يا ع، يا يسوعي المحبوب، أنا التي ارتكبت ىكذا شر. أرجوك‬
                                                             ‫ُ‬
                                            ‫6‬
                ‫ر‬            ‫اً‬                        ‫يسو‬
 ‫أعمل شيئاَ ً ، أرجوك." لم يقل ع كممة، لكن قمبو كان منكسر فيما كان ي اقب المشيد. بكيت‬
   ‫وبكيت وأنا أتوسل، ولكن من دون جدوى. حتى في وسط حالتيا المتصدعة كانت تسأل عن‬
 ‫رفاىية العائمة وكانت قمقة عمييم، "ىاك - سونغ، كيف ىي أخواتك؟ ماذا عن والدتك؟" فأجبتيا،‬
‫"إنيم جميعاً بخير،" وفيما كنت أجيبيا كانت الحية تضيق عمييا الخناق أكثر فأكثر. وفيما كانت‬
 ‫ىاك - سونغ،‬                             ‫يسو‬
                 ‫جدتي متعذبة عمت صرخاتيا أكثر فأكثر. أمسك ع بيدي وأرشدني قائالً، "‬
               ‫يسو‬
‫حان الوقت لمذىاب." تركت صرخات جدتي خمفي وخرجت من الجحيم. قال ع، " في الجحيم،‬
                                                            ‫ُ‬
‫مقارنة مع العالم المادي، بالتأكيد والوضوح جميع حواسك أكثر نشاطاً. ىاك - سونغ ال تبكي.‬
                                                                               ‫ر ِ‬
                       ‫قد أيت ذلك بوضوح، لذا إذىبي واخدمي الرب بأمانة. ىل تفيمين؟"‬
       ‫ِ‬                             ‫ر‬                                  ‫يسو‬
‫الحقاً دعاني ع قائالً، " ىاك – سونغ. الجحيم كان ىيباً، أليس كذلك؟ أريد أن أريك السماء‬
     ‫اليوم. " وفي وقت قصير، كنا في السماء. رحبت بي مجموعات من المالئكة وأناس أخرين‬
                                 ‫يسو‬
‫وصموا قبمي. مسكت المالئكة األيادي ببعضيا ومعيم ع وصاروا يرقصون معاً وىم مبتيجين.‬
            ‫ر‬                 ‫ر‬
  ‫كل شئ في السماء مغاير تماماً لمشاىد الجحيم. في السماء، ما أيتو كان جديداً و ائعاً ويفوق‬
                              ‫يسو‬           ‫يسو‬
 ‫الوصف. وفيما كنت في السماء ناشدت ع قائمة، " يا ع، إبن القس، جوزف، قدمو مغطاة‬
                                                                                ‫ر‬
‫بأو ام موجعة وبالكاد يقدر عمى المشي. أرجوك، إشفيو. ووالدتي تعاني من وجع الظير. ساعدىا‬
‫وخفف عنيا الوجع. ساعد األخ أوه، جونغ - سوك، الذي يمكث في مكتب الكنيسة، جد لو عمالً‬
                             ‫يسو‬                                       ‫اً‬
‫عة. وأخير، ساعدنا لتكون لنا نيضة في كنيستنا." أجاب ع فرحاً، "نعم سأفعل ذلك." نظر‬‫بسر‬
             ‫يسو‬                                                         ‫يسو َّ‬
 ‫ع إلي وقال، "ىاك - سونغ، ىذا يكفي لميوم. دعنا نذىب. " حينما أمسك ع بيدي، طرنا‬
                                                        ‫خالل السماء ووصمنا الى الكنيسة.‬
  ‫عاودت الصالة بإجتياد. لم أستطع الكف عن التفكير بجدتي التي تعاني في الجحيم، فانفجرت‬
                          ‫أصر‬
‫في البكاء. كنت في إكتئاب ووجع شديد، صرخت وأنا أرفس و خ، "يا رب، ماذا أفعل؟ جدتي‬
                                                         ‫اً‬
‫ماتت بسببي. ىذا يوجع قمبي كثير. يا جدتي، يا جدتي المسكينة." بكيت الى أن إستنفدت تماماً.‬
        ‫ُ‬
                                                     ‫اً‬
   ‫ثم بدأت ثانية. دعوت الرب. إني نادر ما أبكي، لكني لم أستطع أن أصدق دموعي وىي تسيل‬
                                                                                 ‫ُ‬
  ‫ز‬                                                                            ‫ر‬
 ‫لفت ة ساعتين، وثالث ساعات، ثم أربع ساعات. إنتيت جمسة الصالة األولى لكني كنت ما أ ال‬
                                ‫ر‬                                            ‫ر‬
‫غير قاد ة بعد عمى إحتواء أسفي. شاركت بشيادتي عن زيا ة السماء والجحيم مع أخرين. ثم عند‬
                                                 ‫ُ‬
  ‫الساعة الخامسة صباحاً بدأنا خدمة الصالة الثانية والتي انتيت بعد خمس ساعات. وفيما كان‬
                                                             ‫يسو‬
  ‫القس يوعظ، ظير ع، ثم صارت وعظة القس أكثر قوة. نزلت مالئكة من السماء واصطفت‬
     ‫بجانب المنصة، وكان يحمل البعض منيم طاسات مع دعم. أسروا كل صالة من صمواتنا.‬
                                                                     ‫وغنوا، "أمين. أمين."‬
    ‫حتى بعد إنتياء جميع الخدمات، لم أستطع التوقف عن النضال ألجل جدتي التي كانت في‬
                                                                                 ‫الجحيم.‬
                                           ‫7‬
                                                                        ‫==== يوم 6 ====‬


                                                                             ‫بايك، بونغ – نيو:‬
                    ‫مرت 4 ساعات منذ بدء القس وعظتو. لم تطرف عين أحد منا. كانت مينا‬
                        ‫البالغة من العمر 5 سنوات تستمع أيضاً بإنتباه الى الوعظة. فيما تثبتت‬
                    ‫ر‬         ‫يسو‬                       ‫يسو‬
                   ‫عيني عمى القس، ظير ع مع جمع من المالئكة. قاد ع تسعة خ اف‬
                                         ‫يسو‬          ‫ر‬
                        ‫كانت معو. أدركت أن عدد الخ اف التي جمبيا ع ىي نفس عدد جنود‬
                                                       ‫ر‬           ‫ر‬
                           ‫الصالة! قال، "أنتم جميعاً خ افي. إنني أ اقبكم دوماً، لذلك ال تقمقوا."‬
                        ‫ر‬      ‫يسو‬
                        ‫كانت وعظة القس كيم ممتيبة، وتكمم بالنار المقدس. إشترك ع بصو ة‬
                                                          ‫بمر‬
                        ‫فعالة في وعظة القس، وىتف ح، " عمل عظيم، يا قس كيم. إنك تعمل‬
                                                               ‫يسو‬
‫عمالً عظيماً." كان ع يتمشى بجانب القس مع إبتسامة ثابتة ومشرقة. حينما تحرك القس الى‬
                           ‫يسو‬                                      ‫يسو‬
     ‫اليسار، تحرك ع الى اليسار، حينما تحرك الى اليمين تحرك ع أيضاً الى اليمين. ثم‬
                                     ‫مفتو‬                          ‫ر‬
  ‫ظيرت عش ة مالئكة. وقف أحدىم وبيده كتاب ح وصار يسجل شيئاً بعجمة. أحاطت بقية‬
     ‫المالئكة بالقس حاممين طاساتيم لتجميع الوعظة. حينما إمتمئت طاسة، جاء المالك األخر‬
                  ‫يسو‬                                                   ‫أخر‬
‫بطاسة ى، واستمر ىذا العمل حتى نقمت جميعيا الى السماء. إبتيج ع وابتيجت المالئكة‬
                                               ‫ُ‬
                                                                            ‫أيضاً.‬
        ‫بعد إنتياء الوعظة، كان الوقت قد حان لمصالة في إنسجام. وفيما كنا نصمي، بدا وكأن‬
                  ‫يسو‬
  ‫خ الى ع طالبين التوبة،‬‫األعضاء التسعة لفريق الصالة تحارب في معركة. وفيما كنا نصر‬
                                                                 ‫ع والعرق تسيل منا.‬‫كانت الدمو‬
                                                                             ‫يسو‬
 ‫ثم إقترب ع منادياً إسمي. تكمم الرب مقارناً عدة كنائس، " بونغ - نيو، العديد من الكنائس‬
‫ع، ولكن أعضاء كنيسة الرب يصمون‬                        ‫ر‬
                              ‫نائمة وجاعمة صمبانيا الحم اء تضوي طوال ليالي األسبو‬
‫بإجتياد كبير. إني سعيد ومبتيج األن." ثم نزلت المالئكة في مجموعات كل مجموعة من ثالثة‬
    ‫مالئكة. واحد، إثنين، ثالثة، أربعة، خمسة. كنت أحسبيا لوىمة، لكني لم أستطع رؤية نياية‬
  ‫موكبيم، لذلك توقفت. كانوا مستمرين في النزول بأعداد ال تحصى ثم وقفوا في مقدمة المنصة‬
  ‫حيث كنا نصمي نحن التسعة. جمعوا صمواتنا في طاسات ذىبية وأخذوىا معيم الى السماء ثم‬
  ‫رجعوا. أخذت المالئكة صمواتنا الى اا. واذ كنت مشتركة مع أعضاء كنيسة الرب في العبادة‬
               ‫اً‬
      ‫طوال الميل وممقين أنفسنا في الصالة، شكرتنا المالئكة ألننا أعطيانيم عمالً كثير ليفعموه.‬
                                            ‫ا‬                                      ‫يسو‬
‫قال ع، " بدعوتكم الرب بإجتياد وعبادتكم نيارً وليالً، فإن األب السماوي وأنا والروح القدس‬
‫" سألنا األب السماوي،‬      ‫مندىشين لتكريسكم. نارداً ما تجد كنيسة مثل كنيستكم عمى األرض.‬
                                         ‫ُ يسو َ‬               ‫أقد‬
  ‫"ماذا أستطيع أن ِّم لكم؟ " ثم سأل األب ع، " يا إبني، ما الذي ينبغي أن أفعمو حسب‬
                                               ‫8‬
                        ‫الرو‬                                  ‫يسو‬
 ‫فكرك؟ " أجاب ع، " يا أبي، إفعل حسب مشيئتك. " مسحنا ح القدس بنار مقدس وبزيت‬
        ‫وبعطايا سماوية. قال األب، " بالنسبة لزوجة القس، كانغ، ىيون - جا، أريد بصور‬
   ‫ة خاصة‬
                                             ‫مسحيا بنار مشتعل لمروح القدس وقدر‬
       ‫ة عمى شفاء المرضى وأريدىا أن ترقص الرقص‬
                                                                               ‫ر‬
                                                                            ‫المقدس بج أة."‬
      ‫ح، كنا ننظر إلييا بتعجب. بدأ لون وجييا يتغير الى‬‫حينما بدأت زوجة القس ترقص بالرو‬
                                                 ‫الرو‬
                                         ‫األحمر فيما كانت ترقص تحت إرشاد ح القدس.‬
  ‫وعمى نحو مفاجئ دفعني اا الى مكان بدا لي وكأني تحت الماء، وكأن جسدي وقدمي تتحرك‬
‫وكأن ليما ذىناً يخص بيما. بعدىا بقميل سمعت صوت الرب يقول، " سأعمدك بنار مشتعمة ."‬
                         ‫ر‬
                  ‫شعرت وكأني أُلقيت داخل زيت، وفي الحال شعر جسدي وكأنو ك ة النار.‬
                                         ‫َ‬
                                    ‫ر‬                                 ‫يسو‬
 ‫بعدئذ، بدأ ع يتكمم عن الكنائس في كوريا. فقال بنب ة غاضبة، " ما ىي أىمية كنيسة إن‬
                                     ‫الر‬                              ‫كبير وفار‬
                  ‫كانت ة غة بصميبيا المضوي؟ إخترت قادة عوية لينقذوا النفوس‬
                                            ‫ُ‬
                                    ‫الضائعة، ولكن ينقصيا الصالة، وىذا ما يكسر قمبي."‬
                       ‫يسو‬               ‫ِ‬
                ‫بعد ذلك، كنت أرقص الرقص المقدس وأصمي بألسنة حينما أمسك ع بيدي،‬
                          ‫يسو‬
            ‫قائالً، " بونغ - نيو، تعالي معي الى السماء، " حالما أمسك ع بيدي، واذ بي‬
                              ‫ر‬                          ‫يسو‬
                 ‫مرتدية ثوباً أبيض، وأطير مع ع في اليواء. واذ كنت مستم ة في اإلرتفاع،‬
              ‫صارت األرض تصغر أكثر فأكثر. كان الكون جميالً جداً. طرنا لوىمة ثم وصمنا‬
                                    ‫ر‬                      ‫ر‬                   ‫ر‬
 ‫الى المج ة. حينما عبرنا المج ة، صارت قاتمة ثانية، و أيت طريقين. أخذنا الطريق الى اليمين،‬
 ‫لذلك سألت، " يا رب، الى أين يقود الطريق الى اليسار؟ " قال لي إنو يقود الى الجحيم. بدا أننا‬
    ‫سائرين عمى الطريق لوىمة، حين ظير فجأة نور كان كثيفاً جداً لدرجة لم أستطع فتح عيني.‬
          ‫ر‬
    ‫كانت السماء ممتمئة بالنجوم. تقول الناس عمى األرض دوماً كممة فردوس، ولكن ما أيتو ال‬
‫يمكنني وصفو بكممات دنيوية. سألت، " كيف يمكن أن يكون ىذا؟ كيف يمكن أن يحدث ىذا؟" ال‬
 ‫ِ‬      ‫يسو‬
‫تستطيع الناس أن تتصور كيف ىي السماء. إستقبمتني عدة مالئكة ورحبت بي؟ قال ع، "أنت‬
                              ‫ِ‬
‫ي الكنيسة بإجتياد، لذا أريد أن أريك منزلك في السماء. إتبعيني. "‬‫صممتي وتعيدتي أن تحضر‬
                          ‫ِ‬                 ‫يسو‬                                      ‫ر‬
  ‫أيت العديد من المالئكة يبنون شيئاً. قال لي ع، " ىذا ىو منزلك. " نظرت، إال أنو لم يكن‬
     ‫ىناك منزل. لم أر سوى أساس عميق. كانت المالئكة تستخدم الذىب إلنجاز أعماليم. قال‬
                                                                     ‫َ‬
 ‫ع، " في بضعة أيام سيرتفع منزلك عالياً. ال يخيب ظنك، بل صمي بإجتياد وعيشي أمينة.‬‫يسو‬
                       ‫ِ‬
        ‫كنت تعبدين إبميس وقدت الكثيرين من الناس الى الوىم. لكنك صممت بأن تؤمني بي‬
                               ‫ِ‬                        ‫يسو‬
‫ي الكنيسة بإجتياد." قال ع، "لدي مكان أريد أن أريك إياه، لذا إتبعيني،" فقادني الى‬‫وتحضر‬
                                                 ‫ِ‬
    ‫مكان أخر. " يا بونغ - نيو المحبوبة، سأريك مستودع الكنز ومنزل الناس المسؤولة عمى‬
   ‫ي بإنتباه. تقارن‬
   ‫ُ‬                                                          ‫ِ‬        ‫ِ ر‬
                   ‫تبشيريك، اعي كنيستك كيم يونغ - دو، وزوجتو كانغ ىيون - جا. أنظر‬
                                            ‫9‬
   ‫بناية أرضية بألف طابق ببناية طابق واحد في السماء، كل شئ في السماء ال يمكن وصفو‬
                                                              ‫بالمفردات البشرية المحدودة."‬
   ‫ر‬
‫كان أمام عيني بناية ضخمة جداً، وكان النور المشع بيكذا كثافة لدرجة لم أتمكن من رفع أسي.‬
                                     ‫يسو‬
 ‫قال، "ىذا ىو منزل القس كيم يونغ - دو. " رفع ع يده اليمنى عالياً وفي الحال إستطعت‬
  ‫ونر‬
 ‫األن، لنذىب ى‬            ‫ح منزل القس الجديد والجميل في السماء. ثم قال الرب، "‬‫النظر بوضو‬
‫3 الى 4 محطات‬         ‫مستودع الكنز لمقس كيم. " كانت المسافة من المنزل الى المستودع نحو‬
        ‫باص كمقارنة. كانت مئات من المالئكة تحرس مستودع الكنز، لذا لم يكن بوسعنا الدخول.‬
                                                                      ‫يسو‬
 ‫حينما ظير ع، نكس المالئكة أجنحتيم نحو األسفل وانتصبوا وجثو أمامو. كل مستودع كنز‬
                                                    ‫يسو‬
       ‫في السماء يحتاج لدخولو الى إذن من ع. كانت األلوان المشعة التي تتدفق من المستودع‬
                                                                                     ‫ر‬
 ‫صو ة تُدىش العين. قمت، " واو، سيكون القس كيم سعيداً جداً، " كان في داخل المستودع أعداداً‬
        ‫ال تحصى من المالئكة التي كانت منشغمة بتكديس كل المواد التي تخص القس األتية من‬
                                    ‫يسو‬              ‫اً‬
  ‫األرض. كان كنز القس مستمر في التكدس. سألت ع، " لماذا منزل القس كيم بيكذا حجم‬
      ‫ا‬
‫ولماذا لو ىكذا كنز كثير؟" أجابني الرب، "القس كيم بونغ - دو بدأ مسيرتو األمينة مبكرً، وىو‬
                                                             ‫يصمي دائماً ويخدمني بإجتياد."‬
               ‫المر‬       ‫ا‬     ‫نر‬                                             ‫يسو‬
       ‫قال ع. " ىذا كل ما لدينا من وقت في ىذا اليوم، دعنا ى أمورً أكثر في ة القادمة‬
    ‫ُّ‬                             ‫يسو‬
‫حينما تكونين ىنا." أرجعني ثانية الى الكنيسة. قال ع لي قبل أن يغادرني، " حينما مت عمى‬
‫الصميب، لم يصدق الكثيرين إني سأحيا ثانية. فيم (العديد من الناس) توقفوا عن اإليمان بي،‬
                               ‫توقفوا عن الذىاب الى الكنيسة، واألن يعممون ما يعممو العالم."‬

                                                                    ‫==== يوم 7 ====‬


                                                                ‫كيم، جو- أوين:‬
              ‫يسو‬                                                  ‫ِ‬
  ‫صميت باأللسنة ما يقارب ساعة، حين أشرق في الحال نور ساطع. ثم ظير ع أمام عيني،‬
              ‫ٍ‬
     ‫ع شعر بني وكان مرتدياً ثوباً أبيضاً مضيئاً يشبو ثوب روماني‬‫مرتدياً ثوباً أبيض. كان ليسو‬
                ‫يسو‬       ‫ِ‬
‫فضفاض. دعا إسمي. "جو- أوين، يا جو- أوين المحبوبة، أحبك." إقترب ع أكثر فيما كان‬
‫" كنت‬          ‫ر‬                      ‫يسو‬          ‫يسو‬
            ‫يتكمم إلي. تفاجئت وقمت، " ىل أنت ع حقاً؟ واو، ع، أنا أحبك حقاً. أنت ائع.‬
                                                                           ‫َّ‬
                                          ‫يسو‬
‫ممتمئة دىشة ألني لم أكن أعمم ماذا أفعل. جمس ع أمامي قائالً إنو يحبني. وبنشوة قمت، " يا‬
                   ‫يسو‬                  ‫ا‬    ‫ِ‬
 ‫ع، إني أحبك فعالً." فأجابني، " نعم، إني أحبك كثيرً أيضاً. " قال لي ع، " صمي بإجتياد،‬‫يسو‬
‫" ثم‬                                                           ‫ِ‬
           ‫وأنا ساُظير لك نفسي. سأخذك الى السماء وأريك مكاناً تمو األخر، لذا صمي بإجتياد،‬
                                                                                    ‫إختفى.‬

                                             ‫01‬
                                                   ‫ِ‬                 ‫َ يسو‬
‫حينما لم أر ع، بدأت أصمي بألسنة بكل قدرتي. فجأة، ظير شئ غريب أمامي، كان يركض‬
                                                                      ‫ز‬
‫نحوي. كانت اويتي عينيو متمزقة قميالً وكان لمعين اليمنى شكل ‪ .ҳ‬كان ىذا الشيطان مغطى‬
                                                         ‫يسو‬
 ‫بندب. صرخت، " بإسم ع، إرحل عني. " فاختفى الشيطان. إستمرت في الصالة، حين ظير‬
                                                                          ‫ُ‬
    ‫أمامي شئ بعيون أنحف من عيون القطة. كان لو أجنحة كخفاش، وأسنان حادة مخيفة ناتئة‬
                                      ‫يسو‬
                                    ‫ج. إندفع نحوي ليخيفني، لكني غمبتو بإسم ع.‬‫نحو الخار‬
    ‫ر‬                            ‫ر‬
‫ثم ظير شيطان مألوف الى حد ما. وتسائمت أين كنت قد أيتو سابقاً. أدركت أنو شخصية أيتيا‬
                                                      ‫ىر‬
                   ‫في لعبة الكمبيوتر ستاركرفت . ع ىذا الشيطان األنثوي نحوي. حاولت أن‬
                      ‫ْ‬
                                   ‫ر أخر‬
                        ‫تُظير نفسيا مخيفة بتحديقيا في. وبعكس أرواح شري ة ى كانت تموذ‬
                                                         ‫َّ‬
                                                                 ‫يسو‬   ‫ذكر‬   ‫ر‬
                      ‫بالف ار عند ي إسم ع، فإن ىذه الشيطانة لم ترحل بيكذا سيولة. لم‬
                            ‫ىر ُ‬                                ‫ر‬
                   ‫ح حتى بعد ص اخي المتكرر، ودخل في الخوف فعالً. عت الى جية‬
                                              ‫َّ‬                              ‫تتزحز‬
                     ‫القس كيم بجنب المنصة واستمرت في الصالة. أمسك القس بيدي واقامني‬
                                                    ‫مصمياً معي، حينئذ فقط غادرت الشيطانة.‬

                                                                      ‫==== يوم 8 ====‬


                                                                      ‫القس كيم، يونغ – دو:‬
‫ع منذ تصميمنا عمى إجتماع الصالة. تكاثفت معركتنا الروحية واستمرت‬‫كان قد مضى نحو أسبو‬
‫ح.‬                                                       ‫ر‬
  ‫تجاربنا الجسدية يومياً. تفتحت البصي ة الروحية لجنود الصالة، واحداً تمو األخر، وامتمئوا بالرو‬
      ‫ٍ‬
 ‫حينئذ بادرت القوات الشيطانية بحركات ىجومية كثيفة. نشأت عدة أحوال شخصية ممتحنة عتبة‬
             ‫ُ‬
‫غضبنا. في اليوم األول، حدث ألحد عجالت سيارتي شق فظيع. في اليوم الثاني أصيبت العجمة‬
 ‫األمامية بتمزق كبير. كنت مستاءاً ليذا الوضع. مع ذلك، لم أتذمر عند اا، لكني بدالً من ذلك‬
                                                                ‫ُ‬
  ‫صرخت "ىممويا" بقمب شاكر. في اليوم التالي جاءت شاحنة السحب وحممت سيارتي. كان ىذا‬
               ‫الر‬
    ‫الشئ بالفعل عمى وشك أن يدفعني نحو حافة حياتي، ولكن زوجتي وأعضاء عية نبيوني،‬
    ‫ر‬
   ‫"أييا القس، عميك أن تثابر من خالل ىذا." بعد ذلك، كسر شخص ما الضوء الخمفي لمسيا ة،‬
                                                         ‫ر‬
                                             ‫بعدىا بيوم كشط شخص جانب السيا ة بأداة حادة.‬
                                           ‫الرو‬
 ‫إستمرت خدمة الكنيسة بالطريقة التي قادىا ح القدس. لحد ذلك الوقت كان عنوان البيان في‬
 ‫ح القدس " لكنو حل محميا، " الخدمة المقادة حقاً‬                                   ‫ُر‬
                                                ‫الكنيسة يق أ، " الساعة المناخية الممتمئة بالرو‬
‫ح القدس". كانت العبادة والصالة والوعظ وشكميات التقدمة قد أزيمت، وكنا متكمين عمى قيادة‬    ‫بالرو‬
                ‫اً‬
      ‫ح القدس لقيادة العبادة والصالة والوعظ والبيانات. كان الوعظ يسير متأخر عن الجدول‬‫الرو‬
                                 ‫المعين منذ غياب الضغط إلنياء الخدمة ضمن الوقت المحدد.‬

                                             ‫11‬
                                                ‫يسو‬
    ‫كل جندي الصالة كان ينظر حضور ع خالل صموات السير طوال الميل، لذا لم يشعروا‬
‫بالتعب، ومع أن الخدمة كانت تستمر الى صباح اليوم التالي، إال أننا كنا دائماً يقظين، ولم يكن‬
                                                          ‫اً‬
                               ‫ىناك وقت إلىمال يقظتنا نظر ليجومات الشيطان المتواصمة.‬


                                                                   ‫كيم، جو – أوين:‬
                       ‫ِ‬                               ‫يسو‬          ‫ِ‬
‫كنت أصمي بألسنة حين إقترب ع نحوي قائالً، " جو - أوين، أحبك." واستمر، " جو - أوين،‬
        ‫ِ‬                                                  ‫ِ‬
‫صمي بإجتياد، وأنا سأخذك من يدك وأقودك الى السماء. صمي بدون إنقطاع. سأريك السماء,‬
                                                                             ‫ىل تفيمين؟"‬
  ‫الحقاً في تمك الميمة ظيرت الشياطين في مجموعات. ظير أحدىم يرفرف جناحيو مثل خفاش،‬
                                                              ‫ر‬
    ‫لو قرنين صغيرين عمى أسو وعينيو مثل قط. طار ذلك الشيطان نحوي فاتحاً كل فمو ومادة‬
                            ‫يسو‬
 ‫لزجة تترشح من فمو، وعينيو محتقنة بالدم. صرخت، " بإسم ع، أمرك أييا الشيطان البذيء‬
                                      ‫ُ‬
  ‫والقذر، إرحل عني." وبيذا الكالم، إختفى. بعدىا بوىمة، دنا مني شيطان ذو وجو أزرق وعيون‬
               ‫يسو‬                                ‫ر‬
  ‫صغي ة. إرتعبت وأصبت بقشعري ة في كل أنحاء جسدي، صرخت، "بإسم ع، إرحل عني."‬ ‫ر‬
       ‫ٍ‬
  ‫ح. بل بدالً من ذلك، إستمر في التحديق بي. صرخت بصوت عال‬‫لكن ىذا الشيطان لم يتزحز‬
    ‫وأنا ممتمئة بالخوف حين إشتركت معي األخت بايك، بونغ-نيو، التي كانت تجمس بجانبي،‬
                                                          ‫ْ‬
                               ‫ر‬                                 ‫يسو‬
                             ‫فصرخنا معاً، "بإسم ع، إرحل عنا!" حينئذ فقط الذ بالف ار.‬
                     ‫إستمرت في الصالة حين بدأ تنين أحمر ضخم يطير نحوي. كانت عينيو‬
                                               ‫ر‬                                ‫ر‬
                         ‫خض اء المون. ولو قرون حادة ناشئة من أسو، ودخان في ثقب أنفو.‬
                           ‫ح.‬‫إندفع بقوة نحوي وكأنو عمى وشك إبتالعي حيةً. لكني لم أتزحز‬
                                      ‫يسو‬         ‫ِ‬
                          ‫إنتصبت في مكاني، مصمية بإجتياد بألسنة بإسم ع، فاختفى في‬
                                ‫يسو‬                            ‫اً اً‬
                       ‫الحال. كان شعور مسر لمغاية. لم أدرك قوة وعظمة إسم ع قبل ىذا‬
                                                                                 ‫اإلختبار.‬
                                           ‫اً‬                    ‫ر‬          ‫ر‬
                      ‫في الم ة التالية، أيت شيطاناً بشعاً، شرير بفظاعة، ذو وجو جمجمة‬
                  ‫يسو‬     ‫ِ‬     ‫ر أخر‬
     ‫يقيقو أمام وجيي وكأنو كان يسخر مني. صميت م ة ى بألسنة بإسم ع لمطاردة ىذا‬
                                                                                 ‫الشيطان.‬
                           ‫يسو‬                            ‫يسو‬
‫الحقاً، كنت أفكر عن ع وىو معمق عمى الصميب، حين ظير ع مشجعاً لي وقائالً ً ، "جو‬
                                             ‫لفتر‬              ‫ِ‬
                                      ‫- أوين، أريد منك عمالً أكثر، صمي ة أطول."‬

                                                                   ‫==== يوم 9 ====‬


                                           ‫21‬
                                                                      ‫لي، ىاك - سونغ:‬
                                                        ‫ز‬
     ‫بدأت ىجمات الشيطان المرك ة. ظير أمامي التنين األحمر الذي تكممت عنو جو - أوين.‬
                                              ‫ر‬
    ‫أخافني حجمو الضخم. كانت عينيو خض اء المون، ودخان أسود ينفث من ثقب أنفو. كانت‬
            ‫ر‬
‫أسنانو حادة مثل قرون، ومخالبو مستدقة وذنبو طويل مخيف. مع ذلك، صميت بج أة فاختفى. ثم‬
 ‫خ، " ىي - ىي - ىي! " كان فميا ممتمئاً بأسنان كذئب.‬‫بعد لحظات ظيرت شيطانة وىي تصر‬
‫كما بدأت أسمع صوت جيش يتقدم بجزمات عسكرية، ويدوس األرض خمفي محدثاً صوتاً عالياً.‬
                                                                        ‫ُ‬
                                                ‫أر‬          ‫ِ‬
  ‫بعدىا بقميل أحاطت بي ظالل قاتمة. عبني صوت الشيطانة ودوس الجزمات العسكرية فبدأت‬
              ‫يسو‬
 ‫خ، "يا رب، ساعدني. أرجوك، ساعدني! " كنت أناشد الرب حين ظير ع في داخل نور‬‫أصر‬
                           ‫يسو‬     ‫يسو‬       ‫ر‬
    ‫ساطع. إختفت األرواح الشري ة حال ظيور ع. أمسك ع بيدي، وصرت أغني وأرقص‬
                                                                                   ‫معو.‬
‫ي ىاك - سونغ، ىل تريد أن تزور السماء؟ " حالما أمسك‬                ‫يسو‬
                                                  ‫الحقاً، دعاني ع قائالً، " عزيز‬
   ‫بيدي، إذ بجسدي مرتدياً رداء أبيض المون. طفت في اليواء، وطرنا بإتجاه المالئكة السماوية‬
                                                             ‫ً‬
                           ‫ر‬                           ‫ر‬
   ‫التي كانت تنتظرنا. لم أستطع رفع أسي جيداً في محضر ىكذا إش اق. يمكن وصف السماء‬
     ‫كمكان ممتمئ بالنجوم فحسب. فكرت بأني أحمم، لكن السماء كانت حقيقية أكثر من العالم‬
‫األرضي. كانت السماء كميا مغطاة بالذىب. لم يكن ىناك مكان ال ينبعث منو نور. كان الكثير‬
       ‫يسو‬          ‫بفر‬
‫من المالئكة والقديسين يتحركون وىم منيمكين، ورحبت بي المالئكة ح. قمت، " يا ع، أريد‬
                                          ‫يسو‬
‫أن أعرف إن كان لي منزل ىنا. " ثم أرسل ع مالكين لمصاحبتي الى حيث يتواجد منزلي. لم‬
            ‫أز‬        ‫ر‬           ‫ر‬                    ‫ر‬         ‫اً‬
     ‫يكن منزلي كبير، لكن جد انو كانت مصنوعة من ق اميد ذىبية. أيت حديقة ىار ضخمة‬
                                                                           ‫بأز‬
  ‫ممتمئة ىار متنوعة. إنتابني إلحاح مفاجئ ألقفز فيو وأطوف حول الحديقة. وفيما كنت أشم‬
                                                     ‫ُ بالفر‬              ‫ر األز‬
                                ‫ائحة ىار الحموة، إمتمئت ح وصرت أقفز مثل طفل.‬
                                                                   ‫لي، يو - كيونغ:‬
 ‫‪ ҳ‬عمى عينو اليمنى أما‬                                              ‫ِ‬
                         ‫كنت أصمي بألسنة حين إقترب شيطان مني. كانت ىناك ندبة بشكل‬
  ‫ٍ‬                                   ‫الر‬
‫ى فتشبو العين السوداء لحيوان ّاكون. كان شبو شيطان ذكر فصرخت بصوت عال،‬
               ‫ُ‬                                                     ‫عينو اليسر‬
                                                                           ‫يسو‬
‫"بإسم ع، إرحل عني. " بعدئذ إقترب مني شيطان لو أجنحة خفاش وناشد، " أي ضرر فعمتو‬
                   ‫ر‬      ‫ِ‬                                               ‫تز‬   ‫ِ‬
 ‫بك لكي عجيني ىكذا؟" واستمر، "ىاي، لن أعود ثانية إن سمحت لي م ة واحدة بالدخول فيك‬
                                ‫يسو‬                                          ‫الخرو‬
‫و ج منك." أجبتو، "أنت أييا الشيطان القذر، بإسم ع، إنصرف من أمامي! " فاختفى بيذا‬
                    ‫ر‬                ‫أخر‬
  ‫الكالم. بعد ذلك حاربت ثالثة أو أربعة شياطين ى. ثم فجأة شممت ائحة حموة حولي. جاء‬
           ‫يسو‬                   ‫ِ‬     ‫ِ‬
‫ع ودعا إسمي، " يا عزيزتي يو - كيونغ، أعطني يدك." فمددت يدي فأمسك ع يدي بيديو‬ ‫يسو‬
      ‫ّ‬              ‫ّ‬
         ‫ر‬           ‫يسو‬                       ‫يسو ر‬
 ‫الناعمة والدافئة. قمت، "يا ع، ذ اعي تؤلمني جداً،" حالما وضع ع يديو عمى ذ اعي خف‬
                                                                                 ‫الوجع.‬
                                          ‫31‬
                          ‫يسو‬                                                   ‫يسو‬
    ‫أعطى ع لقباً لكل واحد من جنود الصالة. كان ذلك مسمياً جداً. ع دعاني "الوجو المنقط"‬
                                                                        ‫ر‬
     ‫لتواجد نقاط كثي ة عمى وجيي. وأعطى لـ جو - أوين إسم "السمسمة" أو "المنمشة" ألنيا كانت‬
                                                                            ‫مغطية بالنمش.‬
          ‫َّ‬                                                            ‫ز يسو‬
       ‫الحقاً، ع اني ع لكل الوجع الذي كنت أعانيو لرؤيتي أعضاء عائمتي في الجحيم. ذكرني‬
‫"‬                                       ‫ا‬    ‫ِ‬
          ‫الرب قائالً، " يا عزيزتي، يو - كيونغ، لقد بكيت كثيرً بعد لقائك مع جدتك في الجحيم.‬
‫ة الجحيم، ينبغي أن ال تساعدي أحداً، حتى وان كانت‬     ‫ُ ِ‬
                                               ‫واستمر، " يو - كيونغ، حينما أخذك لزيار‬
                        ‫ة عميك. ينبغي أن ال تمسكي بيد أحد في ذلك المكان."‬‫جدتك العزيز‬
‫62 عاماً‬                             ‫رر ُ‬                       ‫ر‬         ‫يسو‬
             ‫الحقاً أخذني ع ثانية لزيا ة الجحيم. في ىذه الم ة أيت والدي المتوفي وأخي ذو‬
‫األصغر مني. وكان أخي قد إنتحر بتناولو السم. كالىما كانا عاريان. إلتقت عينييما بعيني. "يا‬
        ‫ر‬                                                  ‫ِ‬                   ‫ر‬
 ‫أختي الكبي ة بونغ - نيو كيف جئت الى ىذا المكان؟ ىذا ليس مكاناً لك يا أختي الكبي ة، صمي‬
                                                                          ‫أسر‬
     ‫الى الرب. عي وناشديو ليخرجني من ىنا. ساعديني ألذىب الى السماء. األن!" وفيما كان‬
                                                             ‫ِ‬
                ‫يبكي ويتوسل أُلقي أخي في قدر فيو سائل مغمي. إستطعت سماع صوت الغميان.‬
                                                       ‫يكر‬           ‫ر‬
      ‫منذ أن كنت طفمة صغي ة، كان أبي ىني، وتفاقم ذلك الحقد عمى مر السنوات. قال لي أبي‬
                                                                                 ‫ُ‬
                                     ‫ر‬
    ‫األرضي، "بونغ - نيو، حينما كنت حياً عممت أعماالً حقي ة أتأسف عمييا األن جداً. أتخمن أنو‬
                                                             ‫ُ‬
    ‫يا رب، لماذا جاء أبي الى‬       ‫ُ يسو‬
                               ‫السبب لوجودي ىنا األن. إني متأسف بإخالص." سألت ع، "‬
                                                                  ‫ِ‬
        ‫ىنا؟ " أجابني، " والدك عمل خطية عظيمة. إنو لم يؤمن بي، كما أنو لم يمر يوم دون أن‬
                                    ‫ز‬
        ‫يقامر. حينما كانت والدتك حامل بأخ معك وكان ال ي ال أكثر من شير لوالدة طفل صحي‬
                                                    ‫ٍ‬
     ‫وطبيعي، قضى والدك عمى تمك الحياة النفيسة في الرحم بمكم والدتك في بطنيا. عانى الطفل‬
           ‫ز‬                                      ‫ِ‬
     ‫من صدمة في الرحم وتوفي. كما أن والدك أجبرك عمى دفن طفل عمى جبل كان ال ي ال عمى‬
  ‫ر‬                              ‫قيد الحياة. أال تعرفين كل ىذا؟ بعد إرتكابو ىكذا خطية شرير‬
‫ة، لم يعترف أبداً وال طمب الغف ان.‬
                    ‫يسو‬  ‫ر‬                                                   ‫ٌّ‬
    ‫إنو حق أن يكون عائداً الى ىذا المكان في الجحيم." كانت نب ة صوت ع ممتمئة بالغضب.‬


       ‫أيت وجياً أخر كنت أعرفو، لقد كان وجو حماة أختي األصغر مني، كانت الحماة قد طمبت‬ ‫ر ُ‬
      ‫ع المسيح،‬‫ذلك بجدية حينما رجعت الى األرض، كانت تريد أن كنتيا وعائمتيا أن يؤمنوا بيسو‬
                                          ‫ّ‬                          ‫ُ‬
    ‫وأن يصمّوا بإجتياد وأن يروا الجحيم لكي ما يذىب جميعيم الى السماء. قالت، "لم أكن أعمم إن‬
                                                                                      ‫ُ‬
      ‫كان يتواجد جحيم، أو مدى الحماوة أو البؤس الموجود ىناك. كنت قد حممت فيما مضى لقب‬
‫شماسة في الكنيسة، ولكني لم أخدم أبداً في الكنيسة. كان لدي الكثير من األلية في العالم والتي‬
 ‫أفسدتني. ليذا السبب أتواجد ىنا. إني أتأسف عمى ذلك جداً،" ثم أُلقيت في السائل المغمي بذات‬
                       ‫ْ‬
      ‫الطريقة. كنت خائفة جداً وحزينة، لم أستطع أن أتحمل أكثر من ذلك. كان وجيي مغطى‬
                                                                             ‫ُ‬
                ‫اً‬            ‫يسو‬                    ‫ر‬
‫ع، وتنفسي بات صعباً بسبب ال ائحة المحرقة. كما أن ع كان مستمر في ذرف دموعو.‬         ‫بالدمو‬
                                             ‫41‬
                                                       ‫ِ‬
     ‫كان لمرب درساً ميماً لي: " لديك فقط فرصة واحدة لمسماء، فيما ال زلت عمى قيد الحياة‬
  ‫جسدياً. " لم أستطع أن أفعل شيئاً سوى أن أنظر إلييم وىم يتعذبون. ال يمكن مقارنة النار في‬
                                                          ‫الجحيم بالنار في عالمنا المادي.‬


                                                                        ‫لي، يو - كيونغ:‬
                              ‫ِ‬
‫بعد الصالة لحد الساعة 03:7 صباحاً، جئت الى البيت أممة أن أنام بعض الوقت، حين شعرت‬
   ‫ع‬‫بحضور ما في الغرفة. فتحت عيني، لكني لم أر شيئاً. حينما أغمقت عيني ثانية، واذ بيسو‬
                                             ‫َ‬
           ‫ر ِ‬                             ‫ر‬
   ‫جالس بجانبي. إستبد بي خوف مفاجئ، وقشعري ة غطت جسدي. صميت بج أة بألسنة. فجأة‬
                                                ‫يسو‬
      ‫تحول ىذا الشخص الذي فكرت أنو ع الى شيطان أسود ذو عينين زرقاء غامقة. قمب‬
 ‫إنيضي كل‬         ‫صر‬
              ‫أن يقتبس الصالة الربانية. ثم خ، "‬           ‫ر‬
                                                   ‫الشيطان عينيو وحاول وىو افع يديو‬
                 ‫يسو‬                            ‫ِ ٍ‬
‫الشياطين!". كنت مرتعبة. وبصرخة أمر قمت، " أنت أييا الشيطان، بإسم ع، إرحل من ىنا. "‬
                                                               ‫فاختفى الشيطان في الحال.‬


                                                                ‫==== يوم 01 ====‬


                                                                        ‫كيم، جو - أوين:‬
                                                           ‫ِ‬
             ‫فيما كنت أصمي بشدة باأللسنة، ظير أمامي تنين أحمر. إندفع فجأة وقفز نحوي.‬
                    ‫إر‬
            ‫كان لمتنين عيني تمساح مخيف ولو مخالب سميكة وحادة جداً، وحاول عابي بمد‬
                                            ‫يخر‬
            ‫مخالبو نحوي. وكان دخان مشمئز وكريو ج من ثقب أنفو. صرخت، " يا إبميس،‬
                     ‫ر‬
            ‫خ مثل إم اة مجنونة.‬            ‫يسو‬
                               ‫أييا الكائن البشع، إنصرف من أمامي بإسم ع. " كنت أصر‬
             ‫– سونغ يرتجف. واشتدت‬        ‫ثم إتجو التنين نحو األخ ىاك - سونغ. صار ىاك‬
                                                        ‫صر‬
             ‫وعمت صالتو باأللسنة أكثر. خ مثمما فعمت أنا، " يا إبميس، إرحل عني بإسم‬
              ‫ر‬
             ‫ع." بعد ذلك بقميل إقترب التنين مني وتحول الى تنين أسود. وبضحكة شري ة،‬‫يسو‬
                                     ‫ر‬
‫بدأ التنين كالمو، "ال تصمي. لماذا تفتح عينيك بصو ة عفوية عند الصالة؟ إن كان الحال ىكذا،‬
       ‫ي في‬‫إذن إفتح عينيك حاالً. لماذا تصمي بيكذا شدة اليوم؟ " حاول أن يضعف تركيز‬
                      ‫ُ‬
                            ‫يسو‬
         ‫الصالة. صرخت ثانية، "يا إبميس البشع، إرحل عني بإسم ع. " عمى أي حال، لم‬
                     ‫يسو‬
              ‫ينصرف التنين بيكذا سيولة. لذلك، لذا كان عمي أن أؤكد عمى إسم ع بأكثر‬
                                      ‫َّ‬
                                                   ‫ر‬        ‫يسو‬
            ‫خ بإسم ع بإستم ار، أدار التنين وجيو نحوي بعيونو الثاقبة‬‫تشديد. واذ كنت أصر‬
                                                          ‫ر‬        ‫و‬              ‫ر‬
                                                        ‫والشري ة وأصر بأسنانو الذ بالف ار.‬
                                                                             ‫َّ‬


                                          ‫51‬
                                          ‫رو‬                  ‫رو‬
     ‫بعد ذلك بقميل حدق ح أخر في. أدركت أنو ح أنثوي مألوف شوىد في العديد من أفالم‬
                                                      ‫َّ‬
   ‫عب الكورية وعمى شاشة التمفاز. صرت مرتعبة. عرفت أنو إن أظيرت بعض الخوف، فإن‬
                    ‫ُ‬                                                          ‫الر‬
                                               ‫ر‬
      ‫ذلك سيعطي الشبح ثقة لييجم عمي بصو ة عنيفة. لذا حاولت بكل قوتي أن ال تظير عمي‬
                                                     ‫َّ‬
  ‫تعابير الخوف فيما كنت أحارب الشبح بالصموات. كان ىدف شكل الشبح ىذا ىو إخافة الناس‬
‫اً‬                                  ‫شعر‬
‫لحد الموت. كان الدم يتقطر عند نيايتي فميا، وبدا ىا متحابكاً وميمالً. أخرجت صوتاً شرير‬
           ‫ْ‬
                           ‫يسو‬
               ‫وقيقية بشعة. وبكل قوتي صرخت، "إنصرف من أمامي بإسم ع،" فاختفى.‬
                                                       ‫ُ‬


   ‫ر‬                                  ‫ر‬
 ‫الحقاً ظير الرب أمامي. عمى أي حال، في ىذه الم ة شعرت بأن ىناك شيئاً ليس عمى ما ي ام.‬
               ‫ر‬                              ‫ر‬
‫شعرت بإرتباك وخوف. أتذكر كالم اعي القس قائالً لي بأن أكون حذ ة، ما دام يستطيع‬
                             ‫اً‬
 ‫الشيطان أن يظير كمالك نور. وقيل لي إن لم أكن قادر عمى التمييز، فإنو ينبغي إما‬
 ‫يسو‬                                                             ‫ِ‬
‫أن أصمي بألسنة أو أمتحن المالك مقتبساً أيات مقدسة. حاولت أن أمتحن ىذا الـ ع‬
                ‫ر‬                     ‫ِ‬                          ‫ِ‬
       ‫بالصالة بألسنة. في الوقت الذي صميت بألسنة، ما بدا لي أنو صو ة الرب بدأ‬
                         ‫اً‬
    ‫يضمحل ويتحول الى السواد. لقد جاءني الشيطان متنكر بشكل الرب. كانت عيني‬
 ‫ي فيما كان يحاول صرف إنتباىي عن‬     ‫ر‬
                                ‫الشيطان تتقمب في كل اإلتجاىات ولم يرد مغاد ة محضر‬
                                                                                 ‫صمواتي.‬


                                                                ‫األخت بايك، بونغ - نيو:‬
         ‫يسو‬                             ‫يسو‬             ‫ِ‬
‫فيما كنت أصمي اليوم باأللسنة، جاءني الرب ع. بكيت، " يا رب، يا رب. " تكمم ع قائالً،‬
                                  ‫ُ‬
                                                           ‫ِ‬
  ‫"يكفي البكاء. جئت ألخذك الى السماء. تعالي معي. " وجدت عطفاً في وجو الرب فيما كان‬
                                                                  ‫ُ‬
                                ‫ر‬             ‫بر‬
    ‫يمسك بيدي. كمما أزور السماء كنت أشعر ىبة تجاه األس ار غير المحدودة واألبدية. كنت‬
                                                            ‫ر‬                   ‫بر‬
 ‫أشعر ىبة تجاه المناظر ال ائعة. أشعر أنو يحتاجني وقت بال نياية ألنظر وأختبر كل السماء.‬
                                                            ‫ر‬              ‫يسو‬
‫قال لي ع بأن أذىب وأ اقب الكنيسة في السماء. حالما وصمنا، طك حنكي، إذ كنا بغير توقع‬
                                                               ‫ر‬
 ‫أمام بناية ضخمة ومثي ة لإلعجاب. صرخت، " واو!" كنت في حالة نشوة. كانت البناية ضخمة‬
                                              ‫ُ‬
                                             ‫جداً. بدا لي وكأنيا تصل الى أقصى السماء.‬
                                                                   ‫يسو‬
 ‫الحقاً، قال لي ع، " بونغ - نيو، دعنا نزور أعمى قمة لمسماء. " حينما وصمنا الى أعمى‬
               ‫ر‬                                         ‫ر‬
       ‫قمة، إستطعت رؤية أماكن كثي ة لمسماء. إستطعت رؤية العديد من المالئكة. أيت حديقة‬
                                                                           ‫بأز‬
   ‫ضخمة ىار متعددة ألصناف مختمفة. إستحال عمي عد جميع األنواع المختمفة من النباتات‬
                                        ‫َّ‬
                                                                                    ‫األز‬
       ‫و ىار. إستطعت رؤية المحيط الالنيائي، وكان نقياً كنقاء البمور. كان ىناك العديد من‬
                                                          ‫القوارب الجميمة تعوم عمى الماء.‬


                                          ‫61‬
                                      ‫ر أخر‬
‫الحقاً، حينما رجعت الى األرض، تذكرت م ة ى أبي وأمي وأخي في الجحيم. بكيت لساعات‬
                                                                              ‫ر‬
‫كثي ة، ولم أكن أعمم ما الذي يمكنني عممو. بعدىا بقميل، ظيرت مجموعة من 51 مالك أمامي.‬
                                         ‫نعز‬
     ‫قالوا، "الرب أمرنا أن نذىب الى األرض وأن ي األخت بايك، بونغ - نيو. ىذا ىو سبب‬
    ‫وجودنا ىنا." طوقوني وبدأوا يكرزون لي بكممات دافئة. وفيما كنت متعزية، إستطعت الحفاظ‬
                          ‫ُ‬
                                                                      ‫ِ‬
                                                         ‫عمى ىدوئي، ومسحت دموعي.‬
                                                                        ‫ُ‬
                                                          ‫ر‬
    ‫بعد ذلك، فيما كنت مستم ة في الصالة، فجأة نظرت السماء مفتوحة، واا األب جالس عمى‬
‫ِ‬                         ‫الرو‬
‫عرشو السماوي. تكمم وقال لي بأن أكف عن البكاء. جاءني ح القدس وىمس إلي، " سأعطيك‬
          ‫َّ‬
‫واألخت كانغ ىيون - جا موىبة الشفاء ونار الروح القدس. عمى أي حال، ينبغي أن تطمبانيا‬
      ‫مر‬
   ‫بونغ - نيو، حينما تكوني ىقة‬                                      ‫يسو‬
                                      ‫بجدية. " وفيما كان ع واقفاً بجانب األب. قال لي، "‬
                                                        ‫ِ‬
                                     ‫وضعيفة أثناء الصموات، سأمسحك بقوة الروح القدس."‬
                                              ‫الر‬                     ‫يسو‬
                            ‫الحقاً، أعمن ع بصوت أجش أن الكنائس و عاة يعبدونو عبثاً.‬
                           ‫ر ر‬
                           ‫إنيم يتبعون تقاليد وأعمال الناس. الكثير من الخدمات قصي ة الفت ة‬
                                                              ‫ر‬
                              ‫وخالية الرسالة. أصبحت فت ة العبادة ووقت التسبيح الطويل غير‬
                            ‫ر‬
                            ‫مقبول. إنيم ميتمون أكثر بمتى تنتيي الخدمة. لقد تم تقصير فت ة‬
                                             ‫ر‬                           ‫يسو‬
                               ‫الوعظ. كان ع يعبر عن ألمو. عموماً، فت ة الخدمات تقارب‬
                             ‫ر‬
                             ‫الساعة، عمى أية حال، صار العديد من الخدمات أقصر من فت ة‬
                                              ‫يسو‬
                            ‫ساعة. إنيم يستعجمون في إنيائيا. كان ع يتمنى أن يظير في‬
                            ‫الرو‬                     ‫از الر‬
                          ‫أجساد الكارزين، ولكن كر ة عاة ىي في الجسد وليست في ح.‬
                                             ‫الرو‬ ‫از‬                  ‫ر‬
  ‫إنيم ميتمون بإدا ة الوقت أكثر من الكر ة في ح. بتقميل العبادة ووقت الخدمة، ينتفع الكثير‬
       ‫ر‬
   ‫من الكارزين بالوقت الحر لإلستخدام الشخصي، مثل طعام الغداء أو العشاء، أخذ سف ات مع‬
    ‫عية، وتضييع وقت عمى أمور تافية. صرف بعض الكارزين إنتباىيم وانخدعوا مع أخوات‬‫الر‬
    ‫جذابات. أصبحوا يعطون إىتماماً أكبر لألخوات الجذابات. إضافة الى ذلك، ال يعامل بعض‬
                     ‫ر‬                                                   ‫ر‬         ‫الر الر‬
    ‫عاة عية بإحت ام متماثل. أُعطي لألعضاء األغنياء وقتاً أكبر أو إحت اماً أكثر عن أؤلئك‬
                                               ‫الر‬  ‫النو‬
   ‫الذين ال مال ليم. ال يقضي ىذا ع من عاة وقتاً كافياً في الصالة لمجد اا، بل يصمون‬
‫ح القدس. الرسائل‬                                                                    ‫ر‬
                ‫بصو ة مبتذلة مما تسبب إحباطاً وأسى لربنا. رسائل الكارزين ليست مقادة بالرو‬
    ‫از‬                    ‫الرو‬                                ‫الر‬         ‫ز‬
    ‫مجي ة بقوة معرفة عاة وبجسديتيم. الرسائل التي ليست من ح ستؤدي الى قصر الكر ة‬
               ‫ر يسو‬      ‫الر‬
       ‫ح القدس بل بمشيئة عية. غبة ع ىي مسح‬                         ‫الر‬
                                               ‫وعقميا. إنتخاب عاة ليس مقاداً بالرو‬
          ‫ِ‬                                                            ‫الر‬
 ‫واستخدام عاة بقوة لمجد اا. عمى أي حال، تخمى الكارزين بمشيئتيم عن طمب مسحة الرب.‬
         ‫بر‬
‫األن يحكم ذىنيم الجسدي عمى أرواحيم. ال يشعر الكثير من الكارزين بقمب اا أو غباتو. اا‬
   ‫حزين بعمق. حينما يوسعوا أو يبنوا كنيسة، يعمل بعض الكارزين ذلك ألجل مجدىم وافتخار‬
 ‫ىم.‬
                                           ‫71‬
                           ‫الر‬  ‫النو‬
   ‫ي ألنفسيم. يقضي ىذا ع من عاة وقتاً قميالً جداً في‬‫في قموبيم، البناية ىي نصب تذكار‬
              ‫ر‬
     ‫الصالة فيم منشغمي البال بمادية العالم. فيما كان الرب يقول لي ىذه األمور، أيت تعابير‬
    ‫الحزن عمى وجيو. مع أن الكثير من الكارزين يستطيعون اإلفتخار ببناياتيم المذىمة، إال أن‬
                         ‫ر‬                                               ‫السماء تعتبر‬
‫ىا تافية. طريق السماء ىو أسمى من األرض. ما يعتب ه الفرد ميماً عمى األرض قد‬
                           ‫ر‬       ‫الر‬           ‫يسو‬
 ‫يكون عرضياً في السماء. قال ع لي، "ليس كل عاة أش ار، عمى أي حال، العصاة منيم‬
    ‫ينبغي تيذيبيم. إن لم يتوبوا سألقييم في الجحيم. في الجحيم سيتعذبوا، وبعد وقت قصير‬
                                                                              ‫ِ‬
‫سأخذك الى ىناك، حيث ستكونين شاىدة عمى أؤلئك الذين ذىبوا قبميم. " الحقاً، إحتجت الى‬
 ‫مساعدة من الرب ألفيم شيئاً. بعض المؤمنين، الذين ىم مسيحيين لعقود عديدة، أعمنوا لي أنو‬
                 ‫َّ‬
‫حينما يموت أحد، سواء ذكر أو أنثى فإنو يدخل إما لمسماء أو لمجحيم. إنيم يدعون أن الشخص‬
                  ‫ُر‬                                                        ‫ر‬
       ‫ليس بإمكانو زيا ة السماء أو الجحيم فيما ىو عمى قيد الحياة. قالوا أن ىذا ى اء. قالوا أن‬
                                                ‫ِ‬
  ‫كنيستي ليا نقاط خالف في العقيدة واإليمان. عمموا مالحظات تيكمية عن إجتماعات صالتنا‬
                                                 ‫َّ‬
     ‫وسخروا من ساعات الصالة الطويمة. ثم إدعوا أيضاً ان القس كيم والكنيسة قد تكون ديانة‬
   ‫مزيفة. لذا صميت، " أرجوك يا رب، ماذا إن كانت كنيستنا حقاً ديانة مزيفة؟ ماذا سيحدث‬
                                                                     ‫ُ‬
‫لعائمتي؟" قال الرب، "ما ىي ديانة مزيفة؟ تنتقد الناس وتحكم الناس الواحد عمى األخر بسبب‬
   ‫إختالفاتيم وطوائفيم الدينية وعقائدىم. إنيم يرتكبون خطية. عمى أي حال، إني سعيد جداً‬
                                                                         ‫ِ‬   ‫ِ‬
    ‫بكنيستك. أنت وأعضاء كنيستك تصمون بدون توقف طوال الميل. أؤلئك الذين يضطيدونكم‬
                                                                               ‫ويد‬
   ‫َّعون أنكم ديانة مزيفة سيعرفون إني حي واني الرب. قد إستممتم موىبة شفاء المرضى‬
                                           ‫ٌّ‬
    ‫يسو‬                                                         ‫ر‬
‫ة في إخ اج الشياطين. كما أنك تعيشون متابعين لمروح القدس. " إستمر ع في‬   ‫ولكم القدر‬
              ‫ر‬
       ‫كالمو، " أؤلئك الناس الذين يحكمون وينتقدون الواحد األخر سيستممون حكم ىيب. ال‬
       ‫تدعونيم يقودونكم الى ضياع. إنني متأثر جداً بصمواتكم. ال تقمقوا. سأحميكم وسأحمي‬
                                                              ‫ر‬
 ‫كنيستكم. مع إنيا غبتي أن أكشف نفسي لجميع شعبي وأن أمنحيم مواىب روحية، إال أنيم‬
               ‫يسو‬
 ‫" سألتو، " يا ع، ماذا سيحدث‬      ‫ال يبحثون عني. العديد منيم ال يصمي وفقاً لمشيئتي.‬
   ‫ا‬      ‫ِ‬                                                           ‫يسو‬
 ‫لكنيستنا؟" قال ع، " أنتم سعداء إلمتالئكم بالروح القدس واستالمكم موىبة األلسنة مبكرً.‬
                                                                               ‫الر‬
                                                    ‫ستشعر عية بالنار المقدس وتستممو."‬
                ‫الرو‬                   ‫ر‬
     ‫خالل الخدمات الطويمة، كرز القس كيم بصو ة قوية من خالل قوة مسحة ح القدس. قد‬
    ‫از‬                                                   ‫جر‬
    ‫يتخمن البعض أننا نتناول عات من أدوية خالل الخدمات الطويمة. عمى أي حال، الكر ة‬
   ‫الحازمة والتسبيح والغناء والعبادة النارية كميا تُعمل بكل محبة ونحن ممتمئين طاقة ونستطيع‬
                                                                                   ‫ر‬
   ‫اإلستم ار طوال الميل الى صباح اليوم التالي. في يوم، كرز القس بيكذا حزم حتى أن وجيو‬
                        ‫ر ُ‬                         ‫از‬
      ‫تحول الى لون أحمر. خالل الكر ة، التي كانت قوية وانفعالية، أيت رؤية عن عرش اا‬
                               ‫الرو‬              ‫ِ‬
    ‫المتألق. كان اا األب يصب زيت المسحة. بدا لي أن ح القدس كان يمسح القس بنار.‬
                                            ‫81‬
      ‫از‬                        ‫ِ‬                    ‫اً‬
 ‫إستطعت رؤية اا األب مستمر في صب النار وزيت المسحة عمى القس. أصبحت الكر ة قوية‬
                                                    ‫بفر‬          ‫ر‬
    ‫جداً ومبيجة. أيت الرب يضحك ح. قال الرب لمالك بأن يسجل بإجتياد أحداث الخدمة.‬
                                                                  ‫إستمم المالك األمر وأطاع.‬
 ‫ع حتى في كوريا.‬                                               ‫أخر‬        ‫يسو‬
                ‫سألت ع عن كنيسة ى واسعة اإلنتشار في العالم، ليا العديد من الفرو‬
‫البعض يقول أن أعدادىا ضخمة بسبب التاريخ والتقميد. فسألتو، " ىل ىم مؤمنين مثمنا؟ " أجاب‬
  ‫ع، "إن كانوا يؤمنون بي، بالطبع سيخمصون. ولكن تمك الكنيسة تقمل من قيمة كممة اهلل‬‫يسو‬
                                                                 ‫بمصق كممة اهلل مع العالم."‬
                                                         ‫ر‬
    ‫فيما كنا نناقش تمك الكنيسة بالذات، أيت ممكاً لمشياطين. بدا عميو القمق والعصبية وبدا قمقاً‬
                                          ‫يسو‬
 ‫بشأن خطتو بخصوص تمك الكنيسة. قال ع، " العديد من شعب اهلل جاىمين جداً بخصوص‬
       ‫ا‬       ‫ر‬                                           ‫الشيطان واألرواح الشرير‬
   ‫ة. شعبي يعيش بكل إخالص حياتو دون أن يعطي إد اكاً كبيرً عن‬
                    ‫العدو. عمى أي حال، سيحاول الشيطان أن يعيق عممكم. كونوا شجعان."‬
 ‫بعدئذ، حينما كنت أصمي بجانب القس، ظير تنين أحمر ضخم. دخل الوحش من خالل الباب‬
      ‫اً‬
‫األمامي. بدا لي أنو بعمو السماء. دلت تعابير الوحش عمى غضب خالص. كان مستمر في ىز‬
                       ‫ر‬         ‫ِ‬
                 ‫أنفو. تكمم التنين قائالً، " إني أحاول أن أدخل جسدك. كيف تج أين عمى‬
                                                                             ‫ِ‬
               ‫تحديك لي. إني ممك الجحيم. يطيعني كل الموجودين في الجحيم بخوف. من‬
                                                                  ‫ِ‬
                     ‫تظنين نفسك؟ أنت لست أحداً. ليس لك الحق أن تكشفي ىويتي. أىا. أعمم‬
                                                               ‫ِ‬           ‫ِ‬
                 ‫األن من أنت. أخبرني عنك واحد من أتباعي. كنت قد أمرت ىذا التابع سابقاً‬
                 ‫بأن يضمل ويرشد الكثيرين من الناس الى الجحيم. عمى أي حال، عاد مخفقاً.‬
                                                         ‫صر‬
 ‫حينما سألتو عن سبب فشمو، ح قائالً، 'يا ممكي، عميك أن تنظر بنفسك لماذا األمر صعباً‬
    ‫ليذه الغاية. فكرت في البداية أنو يمكنني بسيولة إرشاد الناس الى اإلنتحار. عمى أي حال،‬
 ‫صموات المسيحيين قوية جداً. ' 'ما ىذا التصريح؟ ' وبخت تابعي ىذا. كان عمي أن أتحقق من‬
              ‫َّ‬
 ‫إدعاءات تابعي ىذا. لقد كان كالمو صحيحاً، فقد كان من المستحيل تقريباً محاربة الصموات."‬
                        ‫يسو صر‬
   ‫مع أن التنين أخافنا ووبخنا، إال أننا كنا سالمين بحماية ع. خ الشيطان بكالم تجديف‬
                                                         ‫يسو‬
‫مبتذل قائالً، "لقد منعت" أجاب ع لموحش، "أين تفكر مكانك؟ ال تكن فظظَّاً وعنيفاً. إن لمست‬
                                                                   ‫ُ‬
                              ‫إنز‬
 ‫شخصاً واحداً من كنيسة الرب، ستُعاقب وأبي سيضربك. " عج الوحش بيذا الكالم ثم إختفى‬
   ‫ة. ىذا ىو‬                                                            ‫يسو‬
            ‫فجأة. قال ع، " ذلك التنين من الجحيم حاول أن يضممكم كممك لألرواح الشرير‬
        ‫امر‬
  ‫الظيور األول لذاك الوحش بالذات. كان دوماً يبعث أتباعو الى األرض لينجزوا أو ه. صموا‬
     ‫بإجتياد وبدون توقف. كونوا حذرين وال تقمقوا، ألن اهلل الثالوث األقدس سيحميكم دوماً."‬


                                                                     ‫القس كيم، يونغ - دو:‬
                                            ‫91‬
‫51 درجة دون الصفر‬         ‫ار‬
                          ‫ج، فقد كانت الحر ة‬‫كان يوم الثالثاء، وكان الطقس جامداً في الخار‬
 ‫ج ليبشروا‬                                                 ‫بالر‬
          ‫مصاحبة برياح باردة. غم من أحوال الطقس، ذىب أربعة من األعضاء الى الخار‬
        ‫الرو‬
‫باإلنجيل. ولكن قبل خروجيم لفعل ذلك حضروا أنفسيم بإجتياد في الصالة وبقوة ح القدس.‬
‫مسحيم الرب بنار مقدس. ناقش األربعة خطة المعبة لمتبشير بطريقة أكثر نجاحاً وفعالية. كانوا‬
                                                      ‫يعرفون أن مكافأة عظيمة تنتظر‬
    ‫ىم لعمميم عمل الرب بدون كمل. ثم رجعوا جميعاً في وقت‬
   ‫مر‬
  ‫متأخر ممتمئين فرحاً، وقائمين، "يا قس، لم نكن ندرك أن التبشير باإلنجيل سيكون بيكذا ح‬
                                                                                  ‫ومتعة."‬

                                                                 ‫==== يوم 11 ====‬


                                                                        ‫كيم، جو - أوين:‬
                                ‫يسو‬
            ‫فيما كنت أصمي بجدية، ظير أمامي نور ساطع، وقف ع في مقدمة ذلك النور‬
                                                        ‫ِ‬
                 ‫وقال، " جو - أوين، أحبك. صمي بدون توقف، صمي بإجتياد، صمي من كل‬
           ‫ح. ثم عممت‬           ‫يسو‬
                     ‫قمبك. ال تتوقفي." أحسست بدفء وتمكنت من رؤية ع بأكثر وضو‬
              ‫ر‬           ‫يسو‬       ‫ر‬                               ‫يسو‬
             ‫لماذا قال لي ع بأن أرفع يدي عالياً. كنت قاد ة عمى رؤية ع بأكثر إش اق‬
                                                      ‫َّ‬
            ‫ح يا رب. أحب ذلك،‬           ‫ر‬
                             ‫حين فعمت ذلك. قمت لو، " واو، أستطيع أن أ اك بأكثر وضو‬
                                                                           ‫يسو‬
              ‫يا ع. أشكرك. " كنت أشعر بشعور مريح. توقفت لمحظة عن الصالة ألتمتع‬
               ‫يسو‬                                           ‫رو‬
             ‫بإبتياجي حين ظير ح شرير. كان أكثر سواداً من الظالم. طردتو بإسم ع،‬
                                                                ‫ِ‬
                                                             ‫واستمرت أصمي بألسنة.‬


                                                                         ‫لي، يو - كيونغ:‬
                                                 ‫رو‬      ‫ِ‬
 ‫فيما كنت أصمي باأللسنة، ظير ح شرير أىداب جفنيو طويمة وكان يبكي. صار يتوسل بي‬
                                   ‫اً‬
  ‫ألستمع الى ما يقولو، " الجو بارد. إنني أشعر بالبرد كثير. ىل لديك طريقة ما تجعمني دافئاً؟‬
                                       ‫يسو‬                  ‫الرو‬
                                 ‫أرجوك؟ " أجبتو، " أييا ح الشرير القذر، بإسم ع إرحل‬
                                                                                    ‫عني."‬


                                                                       ‫بايك، بونغ - نيو:‬
                                                                      ‫يسو‬
                                ‫اليوم، أخذني ع الى السماء. ال يستطيع أحد أن يعبر عن‬
                                ‫مشيد السماء بكممات بشرية. كنا أمام عرش األب. كان مجد‬
                                         ‫ر‬
                               ‫وعظمة األب عظيماً جداً لدرجة لم أستطع رفع أسي. إنحنيت‬

                                           ‫02‬
       ‫ر‬
     ‫أمامو. ال يمكن وصف جوىر األب. فعظمتو ما بعد نطاق العظمة. حاولت أن أرفع أسي‬
  ‫ع النور النقي منعني من رؤيتو. اا األب نور. ال يستطيع‬‫ألستمم لمحة عن األب، ولكن سطو‬
‫الذىن المحدود أن يدرك أو يتصور مجده. ظير حجم اا األب وكأنو يغطي عمو وعمق السماء.‬
  ‫بدا عرشو وكأنو يغطي نيايات السماء من الشرق الى الغرب. بدا لي أن ىناك تشكيالً لمسحب‬
  ‫تحوم فوق عرش اا األب. أغدق نور مضيء أسطع من الشمس عمى المكان. شعرت بنفسي‬
                                                                                 ‫ر‬
                                                    ‫كذ ة غبار فيما كنت واقفة أمام اا.‬
                                                                   ‫ُ‬
                                                     ‫ر‬
 ‫الحقاً، فيما كنت أغادر السماء، افقني مالك في رجوعي الى األرض. ولكن فيما كنا نرجع الى‬
                    ‫ر‬                     ‫ر‬                  ‫ر‬
 ‫األرض، طاردتنا مجموعة كبي ة من األرواح الشري ة. كانت األرواح الشري ة قبيحة ومخيفة جداً.‬
 ‫عة.‬               ‫ر‬                    ‫ر‬       ‫بسر‬           ‫ر‬
    ‫ومع أن المالك الذي ي افقني كان يطير عة كبي ة، فإن األرواح الشري ة كانت بذات السر‬
                          ‫ر‬    ‫و‬         ‫ر‬    ‫و‬
    ‫كان أحدىم تنيناً، واألخر حية، ألخر أس ضفدعة، ألخر أس إنسان. كانت تضحك وىي‬
                     ‫ر‬                            ‫نسر‬
 ‫تطاردنا. قمت لممالك، " ىل يمكننا أن ع أكثر؟ " كانت األرواح الشري ة تسبقنا وتعيق طريقنا‬
              ‫صر‬                          ‫ر أخر‬
‫ع الى الكنيسة. كما أن أرواح شري ة ى كانت خمفنا مستعدة لميجوم. خ المالك، " يا‬‫لمرجو‬
                                                  ‫صر‬
  ‫رب، أرجوك تعال األن. " وحالما خ المالك، ظير الرب أمامنا. وبصوت عظيم وقوي إنتير‬
                                                    ‫ر‬                   ‫ر‬
‫األرواح الشري ة قائالً، " كيف تتج أون في محاولتكم اليجوم عمى طفمي. إنصرفوا، األن! " وفي‬
                                                             ‫ر‬
                                                            ‫لحظة إختفت األرواح الشري ة.‬



                                                                ‫==== يوم 21 ====‬


                                                      ‫األخت بايك، بونغ - نيو:‬
                        ‫ر‬                                    ‫ِ‬
                      ‫كنت أصمي باأللسنة، ومضت عمي نصف ساعة في الصالة حين أيت‬
                                                                    ‫ر‬
                      ‫خمسة مالئكة طائ ة نحوي. صممت أن أمتحن المالئكة ألحدد إن كانت‬
                                     ‫ِ ر‬                         ‫ر‬
                      ‫مالئكة أم أرواح شري ة. إستمرت في الصالة بألسنة. أيت إبتسامة ودية‬
                                                         ‫ُ‬
                          ‫ر‬
                ‫عمى وجوىيم. قدم المالئكة أنفسيم كأصدقاء فيما كنت مستم ة في صالتي‬
                                                                      ‫ِ‬
‫الجدية باأللسنة. تخمنت أن صالتي الجدية ستؤكد لي المالئكة كأصدقاء. عمى أي حال، خالل‬
                                                                              ‫ر‬     ‫ر‬
      ‫فت ة قصي ة تحولت عباءاتيم البيضاء الى سوداء، واختفت أجنحتيم المالئكية. وفيما كانوا‬
                                     ‫ِ‬
     ‫يتحركون إلتوت وتمولبت أجسادىم. إستمرت أصمي باأللسنة بنشاط، وبدأوا يتساقطون عمى‬
                                      ‫ِ‬                              ‫ٍ‬
    ‫األرضية. بكل صدق، الموىبة الروحية لمصالة باأللسنة قوية وعظيمة. بعدىا بقميل، صاروا‬
            ‫مر‬
   ‫يشبيون الوحوش التي تظير في األفالم التمفزيونية. فقد كانوا عدة كائنات شنيعة عبة جداً.‬‫ُ‬
                        ‫ر‬                          ‫يسو‬
       ‫طردتيم جميعاً واحداً تمو األخر بإسم ع المسيح. الذ جميعيم بالف ار. وفيما كنت أطرد‬
                                          ‫12‬
                              ‫ِ‬                               ‫يسو‬   ‫ر‬
‫األرواح الشري ة، جاء ع وقال لي، " بونغ - نيو، أنا ربك ثقي بي." عمى أي حال، كان صوتو‬
                                                          ‫يسو‬
 ‫مخيفاً وتصرفو غريباً. كمما أتاني ع في السابق كان يأتيني لطيفاً وىادئاً ومسالماً. لكني األن‬
                    ‫يسو‬                     ‫ر‬
‫كنت قمقة وخائفة. شعرت بوقوف شعر أسي. وبثقة، صرخت، " بإسم ع، إرحل عني. " حينئذ‬
                     ‫ر‬
                   ‫تحول الى حيوان شنيع غريب. ىاجمني ولكن بصرخات متعددة الذ بالف ار.‬
                ‫ر‬                                                   ‫رو‬
 ‫ثم ظير ح أخر. كان جذاباً جداً. فكرت، " كيف يمكن ليكذا إم أة أن تكون بيذا‬
                                         ‫ُ‬
         ‫ر‬                      ‫ر‬                              ‫الرو‬
  ‫الجمال؟" كان ح الشرير أكثر جماالً من أي إم أة في العالم. كانت الم أة نحيمة‬
    ‫وشكميا جميل، مرتدية طقم فاخر بقطعتين. تمشت كعارضة أزياء طبيعية وبكل‬
‫لطف إقتربت مني. إنحنت لترحب بي وقالت، " منذ متى تحضرين كنيسة الرب؟ "‬
  ‫ىا‬           ‫بالر‬               ‫ِ‬
   ‫تجاىمت السؤال واستمرت في الصالة بألسنة. سجدت بجانبي. غم من ظيور‬
                         ‫ْ‬                                    ‫ُ‬
                                    ‫ر‬
‫أنيقة وفاتنة جداً، إال أني شعرت بقشعري ة في جسدي. بعدىا بقميل إنشق وجييا الى‬
     ‫استمر‬
 ‫تقدمي و ي في‬                      ‫صر الرو‬
                        ‫نصفين وتحولت الى كابوس مريع. خ ح الشرير، "‬
                     ‫ر الرو‬          ‫ر‬
 ‫الصالة. لن يكون األمر سيالً. لن أت اجع. " لم يت اجع ح الشرير. بعدئذ شعرت‬
     ‫بالرب أتياً وبدأ يتكمم، " بونغ - نيو، ال تتوقفي عن الصالة. صمي بحماس.‬
                          ‫الرو‬
  ‫سأنتير وأمنع الروح الشرير. " وفي الحال طار ح الشرير في اليواء وتحول‬
                                                   ‫ر‬
 ‫ثانية الى سيدة جميمة. في ىذه الم ة كانت مرتدية ثوب زواج جميل. بدت فائقة الجمال. عادت‬
 ‫ي في‬‫إستمر‬                                ‫ر‬          ‫ر‬                               ‫ر‬
                ‫الم أة ثانية إلي، تطرف عينييا الكبي ة والمستدي ة. ىمس الرب في أذني وقال، "‬
                                                                          ‫َّ‬
                                               ‫ر‬                       ‫ر‬
‫الصالة و اقبي كيف ستتحول ىذه الم أة الجميمة الى روح بشع. " إستمرت في الصالة بحماس‬
                 ‫ر‬       ‫الرو‬ ‫ٍ‬              ‫رو‬
               ‫كما أمرني الرب. بعدىا بقميل تحولت الى ح بشع، وبإنتيار الذ ح بالف ار.‬
                                                                       ‫ر يسو‬
   ‫الحقاً، أ اني ع مكاناً في الجحيم يعرف بمقاطعة نور أحمر. حينما أتينا الى ىناك، وجدت‬
               ‫ر‬
  ‫نفسي أمام جبل ىائل، مغطى بأجساد. كانت أجساد الناس مغطاة ببقات صغي ة بيضاء المون،‬
                                      ‫ز‬
      ‫وكانت أيدييم مقيدة. لكنيم لم يكونوا يعممون جيداً أل الة البقات. كانت تمك البقات تخترق‬
     ‫جمودىم وثقب أنوفيم وأفواىيم وأذانيم. بعدىا بقميل تحولت الناس الى أشكال بشعة، ثم الى‬
               ‫ؤ‬
‫ىياكل عظمية. كان الناس يعانون ألماً ال يمكن وصفو. قمت، " يا رب، لماذا ى الء الناس يعانون‬
                                                         ‫يسو‬
    ‫ىكذا عذاب وحشي؟ " قال ع، " النساء في ىذا المكان ىن تمك المواتي بعن أجسادىن.‬
 ‫ٍ‬
 ‫والرجال ىم أؤلئك الذين إرتكبوا الزنا مع تمك النساء. " كان المكان حامياً جداً، وكنت في كرب‬
                                                                          ‫ر‬              ‫ر‬
                                                                         ‫اغبة في المغاد ة.‬


                                                                         ‫كيم، جو - أوين:‬
       ‫يسو َّ‬                  ‫ر‬
    ‫اليوم كان ىناك ىجومات متعددة من شياطين وأرواح شري ة وتنانين، ولكن بقوة ع فر كل‬
 ‫واحد منيم. ثم أتت مجموعة أرواح لم تكن ليا أجساد، في الحقيقة ولدىشتي كانوا جميعاً بشكل‬
                                            ‫22‬
                                                        ‫ر‬
‫عين. كانوا مستمرين في الص اخ، " ال تصمي! نحن سنقوم بصرف إنتباىك. " كانوا يقولون ذات‬
                                ‫يسو‬
‫ى. واذ كنت مرتعبة، صرخت، " بإسم ع، إرحموا عني. " ولكنيم كانوا ال‬          ‫ر‬
                                                                ‫الكالم م ة تمو األخر‬
‫جو - أوين، ال‬                                                                   ‫ز‬
                 ‫ي الوا موجودين، وبدأوا بعمل صوت غريب. بعدىا بقميل رجع الرب وقال، "‬
    ‫ِ‬
‫ي وال تستمعي الى أي شئ إال مني. " غطى أذني بيديو وقال، " جو - أوين، يمكنك أن‬
                                  ‫َّ‬                                         ‫تنظر‬
                                                   ‫ر‬
                                    ‫تتكممي معي." تبددت األرواح الشري ة عند محضر الرب.‬

                                                                   ‫==== يوم 31 ====‬


                                                                         ‫كيم، جو - أوين:‬
                                      ‫ر‬
    ‫اليوم كان ىناك ىجوم واسع النطاق من األرواح الشري ة. فيما كنت أصمي، نقمت الى مكان‬
                  ‫ُ‬
                                ‫ر‬
‫مظمم، عرفت أنو الجحيم. الحظت العديد من األرواح الشري ة محتشدة حول كائن ضخم. بدا لي‬
                                                       ‫يز‬        ‫ِ‬
       ‫الكائن الضخم قمقاً ونكداً. كان عق ويتحرك في جميع اإلتجاىات، كما أنو بدا مضطرباً‬
                                                ‫ر أخر‬                        ‫اً‬
 ‫وضجر. تبين أنو قائد ألرواح شري ة ى ال تحصى أعدادىا. كانت تمك األرواح تنتظر أوامر‬
             ‫ر‬                ‫ر‬
   ‫من كائن أضخم منو. بعد تسمميا األوامر، طارت األرواح الشري ة بأعدادىا الغفي ة في اليواء‬
‫ر‬                                                          ‫سر‬
‫وظيرت عند كنيستنا. كانت عتيا في المحظة، في أقل من الثانية. جميع ىذه األرواح الشري ة‬
                                                                         ‫الر‬
‫ىاجمت عية بما فييم مينا البالغة من العمر 5 سنوات. ولكن حينما صرخت مينا بصوت قوي‬
               ‫ٍ‬                                 ‫رو‬
   ‫وىي تصمي بمغة األم، "بابايا" تقيقر ح شرير كان بجانبيا. كان اليجوم في أن واحد ضدنا‬
    ‫اً‬                ‫صر‬                   ‫ر‬                       ‫ِ‬
   ‫نحن المصمين باأللسنة. سقطت األرواح الشري ة واحداً تمو األخر. خ شيطان معطياً أمر،‬
      ‫"إستمعوا جميعكم. إىجموا عمى القس كيم. إن سقطت القيادة، ستسقط البقية بسيولة. أييا‬
                               ‫األغبياء، ماذا تنتظرون؟ إىجموا عمى القس كيم بكامل قوتكم."‬
                                   ‫خار‬ ‫ر‬                  ‫ر‬
‫فجأة، ظيرت كمية كبي ة من األرواح الشري ة من ج وداخل الكنيسة وىجمت عمى القس كيم.‬
                       ‫ر‬                           ‫ر‬
  ‫ولكن ما حدث بعدئذ كان مفاجأة كبي ة، فالكثير من األرواح الشري ة التي ىاجمت سقطت. فقد‬
   ‫ر‬                                                   ‫ر‬
   ‫جرحت وانيزمت األرواح الشري ة. كانت جميعيا مرتعبة مما حدث بيكذا مباغتة؟ حاولت م ة‬ ‫ُ‬
                                                                ‫ر‬
    ‫ى تمك القوة الشري ة اليجوم، لكنيا إنيزمت في كل اإلتجاىات. إستمرت اليجومات ولكن‬‫أخر‬
              ‫ر‬
  ‫النتيجة كانت ذاتيا. لم يستطيعوا أن يممسوا القس. حينما أدركت األرواح الشري ة أن ىجوماتيا‬
  ‫ر‬            ‫أ‬
‫عديمة الجدوى، إرتعب جميعيم وتجنبوه. كل ما فعموه ىو الحوم حولو ولم يتجروا عمى اإلقت اب‬
  ‫ِ‬                                                                               ‫اً‬
‫كثير من القس. فيما كنت أنظر الى القس، بدا أنو لم يكن واعياً لما حدث. كان يصمي باأللسنة‬
               ‫ر‬                                         ‫ر‬                            ‫ر‬
    ‫بصو ة حماسية جاثياً عمى ركبتيو و افعاً يديو عالياً. وفيما كانت األرواح الشري ة تحوم حول‬
                      ‫ر‬                                         ‫ِ‬
 ‫القس، كان القس يصمي باأللسنة بصوت مدوي. ثم رميت األرواح الشري ة المرتعبة نحو الجدار‬
                                     ‫ُ ْ‬
         ‫ر‬         ‫ر‬               ‫ر ُ‬
‫وتكسرت الى قطع. وصرخت جميعيا في ذعر. حينما أيت األرواح الشري ة تموذ بالف ار، شعرت‬

                                           ‫32‬
‫خ غاضباً، " أييا القس كيم، ال تصمي. ىل تعتقد أننا‬            ‫ر‬     ‫اً‬         ‫ر‬
                                                 ‫بنص ة وضحكت ظافر. ثم أيت إبميس يصر‬
                 ‫صر‬
  ‫سندعك تفمت بيذه السيولة؟ سأقتمك، أُقسم لك. " ثم صر بأسنانو. بعدئذ خ ثانية، في ىذه‬
                                 ‫َّ‬
                                                                                      ‫ر‬
 ‫الم ة كانت صرختو لمشياطين، " أييا األغبياء، أال تستطيعون بكل قوتكم أن تعالجوا قساً واحداً؟‬
                               ‫ر‬                                ‫صر‬
 ‫عوا واىجموا!" ثم خ إبميس، "أوه، ذلك القس موجع ال أس فعالً. أىا، أعتقد إنني سأصبح‬‫اسر‬
                         ‫اسر‬  ‫الر‬
‫مجنوناً. دعوا القس كيم لوحده فقط ودعونا نيجم عمى عية. عوا. " بدأت القوات ىجوميا‬
                                                ‫الر‬                       ‫الر‬
 ‫عمى عية، ولكن حينما ىاجمت عمى عية، لم تيجم عمييم بكامل قوتيا. ىاجمت بواحد الى‬
                    ‫ر‬                                                 ‫ر‬
  ‫ثالثة أرواح شري ة لكل فرد، وليس بكامل قوتيا. إنتشرت األرواح الشري ة في جميع اإلتجاىات‬
                                             ‫الر‬                   ‫ر‬
        ‫وقرروا في ىذه الم ة اليجوم عمى كل فرد في عية. كان ىناك أنواع مختمفة من األرواح‬
  ‫ر‬                                                                           ‫ر‬
‫الشري ة وبأشكال ومظاىر مختمفة. ليس ممكناً وصف جميعيا. عمى أي حال، ميما كانت ض اوة‬
               ‫ِ‬         ‫الر‬                         ‫ر‬
       ‫اليجومات إال أن األرواح الشري ة أخفقت في النجاح. زودت صالة عية باأللسنة القوة‬
                     ‫صر‬                                   ‫ر‬
        ‫والسمطان لصد األرواح الشري ة. وفيما كانت تيجم كانت تتقيقر أيضاً. خ ممك األرواح‬
                                                                                 ‫ر‬
  ‫الشري ة، " يا شعب كنيسة الرب. كفوا عن الصالة. لماذا تستمرون في الصالة؟ يا أييا األرواح‬
        ‫ر‬                                                                         ‫ر‬
‫الشري ة، ماذا تفعمون؟ أال يقدر أحداً منكم أن يضع حداً ليم؟ " جالت األرواح الشري ة من مكان‬
       ‫الر‬                       ‫ر‬
    ‫الى أخر في فوضى. لم يكن ميماً عدد األرواح الشري ة الموجودة ىناك، ألن صموات عية‬
                                                                    ‫الشجاعة ىزمتيم جميعاً.‬
 ‫توقفي عن الصالة.‬                            ‫ر‬
                       ‫الحقاً في تمك الميمة، حاول أحد األرواح الشري ة اليجوم عمي. قال لي، "‬
                                  ‫َّ‬
‫" كان‬                                                          ‫أز‬
           ‫سأصرف إنتباىك و عجك كي ال تستطيعي أن تصمي. سألعنك بمرض. ىا ىا ىا ىا،‬
                                             ‫يسو‬                   ‫ر‬
                                           ‫يضحك ضحكة شري ة. ىزمناىم جميعاً بإسم ع.‬
                                        ‫ِ‬              ‫ر‬
                          ‫الحقاً في تمك الميمة، فيما كنت مستم ة في الصالة بألسنة، أُنزلت الى‬
                                                                              ‫ر‬
                                 ‫الجحيم. أيت الشيطان يخز سالحاً طويالً وحاداً في صناديق‬
                                                                ‫ّ‬
                                      ‫خ بمغة بذيئة، " أنت تعتقد إنك قس؟ أي‬‫مستطيمة. وصر‬
                                    ‫"‬       ‫ع من الحياة عشت؟ إنني منتعش أنك معي ىنا.‬‫نو‬
                                                                               ‫الرو‬
                                        ‫إستمر ح الشرير في طعن الصناديق المستطيمة فيما‬
                          ‫كان يمعنيا. كانت صرخات عالية وموجعة تنفذ من داخل الصناديق،‬
   ‫فيما كان الدم يتدفق. الحظت أن الصناديق كانت مغطاة بقماش القنب مرسوم عميو صميب‬
                        ‫ّ‬
‫كبير. كانت الصناديق مصطفة بشكل مرتب وكانت ممتدة بال نياية. لم أستطع النظر الى حيث‬
                                          ‫ر‬
‫نيايتيا. أدركت أنيا توابيت. كانت األرواح الشري ة تخز رماحيا الطويمة والحادة في الثقوب بدون‬
                                                             ‫يسو‬
‫رحمة. سألت الرب، " يا ع، لماذا ىذه التوابيت التي تخص القسان السابقين ىينا؟ " أجابني‬
                                                                           ‫ُ‬
  ‫ع، "ىؤالء القسان لم يكرزوا بإنجيمي. كرزوا بإنجيل أخر، والذين تبعوىم صاروا فاسدين.‬‫يسو‬


                                            ‫42‬
                                ‫يسو‬
 ‫وقال ع، " ستكون حساب القسان الفاسدين‬              ‫ىذه نتيجتيم النيائية، مكان في الجحيم."‬
                                                                                     ‫أعظم."‬


                                                                 ‫ر‬
                                 ‫وفي مكان أخر لمجحيم، أيت أناساً أخرين في العذاب، كانوا‬
                           ‫يصرخون وىم يحترقون في مقالة متقدة، "حامي. أه، النجدة!" كانت‬
                                                           ‫ا اً‬
                                ‫المقالة الضخمة تتوىج إحمرر، وحينما لمس الزيت أجسادىم،‬
                                ‫تحممت أجسادىم ولم يبق منيا إال عظاميم. كانوا مستمرين في‬
                                                                   ‫َ‬
                                                                             ‫ر‬
                               ‫القفز بصو ة فوضوية. ثم تعود أجسادىم ثانية، ومن ثم تبدأ كل‬
                                              ‫يسو‬                              ‫ر‬
                              ‫الدو ة من جديد، وىكذا بدون نياية. سألت ع عما فعموه. قال‬
   ‫ع، " حينما كانوا في العالم، إرتكبوا الزنا ضد زوجاتيم (أو أزواجيم). إرتكبوا أعماليم في‬‫يسو‬
                                                     ‫السر. وبسبب خطيتيم فإنيم يتعذبون."‬
                             ‫ر ر‬                                            ‫ر يسو‬
   ‫الحقاً، أ اني ع مكاناً مختمفاً في الجحيم، كانت فيو حف ة كبي ة جداً. كانت ممتمئة بالناس.‬
                                ‫ر‬
  ‫واستنفدت حشود من الناس بالنار. بدت النار الحامية الحم اء وكأنو ليا حياة خاصة بيا. كان‬
                    ‫فس يسو‬                           ‫ر‬
 ‫الناس يركضون داخل الحف ة، وىم يصرخون من شدة الحماوة. َّر ع، " ىؤالء ىم الناس‬
 ‫الذين أمنوا في ديانة مزيفة أو أؤلئك الذين رفضوا اإلنجيل." الحقاً، إنتقمت ثانية الى الكنيسة.‬
                    ‫ُ‬

                                                                    ‫==== يوم 41 ====‬


                                                                          ‫كيم، جو – أوين:‬
                                 ‫ر‬                 ‫رو‬    ‫بر‬
  ‫كنت أصمي بحماس، وبعد ىة ظير ح شرير متنكر كإم أة شابة مرتدية ثوباً أبيض المون.‬
  ‫يسو‬                  ‫الرو‬                                                      ‫ر‬
‫أيت الدم يتقطر من فمو. " ال تصمي. أنا سأىزمك" أجبتو، "أييا ح الشرير القذر، بإسم ع،‬
                                                                   ‫إنصرف عني." فانصرف.‬


                  ‫ر‬                     ‫ر‬
   ‫ثم إقترب مني تنين أحمر حانق جداً ذو عيون شري ة. بدأت عدة أرواح شري ة بالظيور. وفيما‬
                             ‫ر‬       ‫ر‬
     ‫كنت أصمي بحماس، أحسست بظيور قوي ألرواح شري ة. ولمغ ابة، في ىذا الوقت بالذات،‬
                               ‫ر‬
 ‫شعرت بروحي تقترب أكثر الى السماء. كانت األرواح الشري ة تحاول إعاقتي من دخول السماء‬
                                             ‫ِ‬
 ‫عن طريق إخافتي. لذا صميت بحماس باأللسنة وعيني مغمقة. حاولت أن أطردىم جميعاً، ولكن‬
               ‫اً‬                ‫ر‬      ‫ر‬     ‫ر‬
              ‫التنين األحمر قاومني. إحتجت ألن أنتي ه بصو ة مستم ة الى أن إنصرف أخير.‬




                                            ‫52‬
         ‫يسو‬         ‫ر‬          ‫خر‬
‫جاء الرب، وبدا أخذاً إنطباعاً جيداً عني، شابة مثمي تُ ج أرواحاً شري ة. دعاني ع بإعطائي‬
 ‫ي‬‫ة جوىرية، لذا إستمر‬    ‫ِ‬
                    ‫لقباً مع إسمي الحقيقي، " جو - أوين، المنمشة، قد إزداد إيمانك بصور‬
                                                                    ‫ِ‬
                                                            ‫بالصالة بحماس وعينيك مغمقة."‬

          ‫ر‬                                                               ‫ز‬
  ‫كنت مرك ة فيما كنت أصمي وفجأة شعرت بظممة تغمرني، نسيم بارد بدأ ييب عمي. أيت باباً‬
 ‫ينفتح من عمى بعد. فجأة، ظير نور ساطع. واذ كنت عمى وشك فتح عيني إزداد النور الثاقب‬
               ‫يسو‬
‫قوة، لكني أدركت عدم قدرتي عمى فتح عيني. بدأ الخوف يغمرني ثم ظير ع. بدأ يفسر لي،‬
                                                   ‫ِ‬
‫"جو - أوين، فيما كنت تصمين بألسنة، كان روحك يجذب الى السماء برفقة مالئكة. عمى أي‬
                                     ‫ُ‬
  ‫ة‬                                                   ‫ِ‬      ‫حال، ظيرت أرواح شرير‬
   ‫ة لتخيفك لتجعمك تفتح عينيك. لكني تدخمت وأمرت األرواح الشرير‬
                                          ‫ِ‬                                ‫ر‬
‫باإلنص اف. كنت أنا الذي منعك من فتح عينيك. جو - أوين، أعتقد أنو عميك أن تصمي أكثر‬
 ‫يسو‬     ‫ر‬                                                   ‫ِ‬
‫مما تفعمين. ال أعتقد أنك ستذىبين الى السماء اليوم. " كنت محبطة جداً. ثم أ احني ع‬
                           ‫ُ‬
                              ‫ِ‬           ‫ُِ‬
‫بكممات مشجعة، "جو - أوين، ال تقمقي. أعدك بأني سأخذك لمسماء وأريك ما يتواجد ىناك."‬


                                                                          ‫لي، ىاك - سونغ:‬
 ‫زرني ع وبدأ يريني الجحيم. في الجحيم، أتيت الى مكان كان فيو كائن شرير ضخم جالساً‬    ‫ا يسو‬
                                                                  ‫ِ‬     ‫عمى مقعد. ألمح وضع‬
‫ُ جمستو وتصرفو بأنو كان ممكاً في ىذا الميدان. كان باباً أفقياً معمقاً عمى‬
                                       ‫األرضية أمام قدمي الكائن. كان الناس واقفين عمى قمة ذلك‬
                            ‫الباب. حينما داس الكائن األرضية بقدمو إنفتح الباب نحو األسفل،‬
                                 ‫مسقطاً الناس بإتجاه حمم بركانية. فيما كانت الناس تسقط في‬
                                                                                        ‫ُ‬
                            ‫خ من الوجع.‬      ‫ر‬
                                       ‫الحمم المغمية، كانت تشتعل في الحال بالني ان وتصر‬
                                                  ‫يسو‬              ‫ؤ‬       ‫يسو‬
                            ‫سألت ع عن ى الء الناس فأجابني ع، " ىؤالء الناس كانوا‬
                                                ‫ق اء البخت وزبائن لق اء البخت وسحر وعر‬
                               ‫ة ّافين وأناس إرتكبوا‬            ‫ر‬                  ‫ر‬
                              ‫اإلنتحار. " حينما تكمم الرب عن ضحايا اإلنتحار، لمحت عمي،‬
                                      ‫ُ‬
     ‫عو المفرط لحبوب دواء. إذ سحب نحو ذلك الباب األفقي وجعل ليقف عمى‬
                  ‫ُ‬                            ‫ُ‬                         ‫الذي إنتحر بتجر‬
   ‫رجميو. رفع الكائن رجمو عالياً ثم داس األرضية فانفتح الباب االفقي. توسمت الى الرب طالباً‬
  ‫ع في الحمم البركانية. أرجوك ساعده! يا رب،‬                  ‫يسو‬
                                           ‫الرحمة، " أرجوك، يا ع عمي في خطر الوقو‬
           ‫ر‬                     ‫بسر‬
‫عمي كان لطيفاً معي دوماً. يا عمي، تعال الى جيتي عة. " قال الرب وتعبي ات حزينة عمى‬
‫وجيو، " ىاك - سونغ، لقد فات األوان. ليس ىناك شئ يمكن عممو. " بعدىا بقميل داس الكائن‬
      ‫رجمو، فانفتح الباب، وسقط عمي مع األخرين في الحمم البركانية. كان الجميع يصرخون.‬


                                            ‫62‬
 ‫كان من ضمن الناس في ميدان العذاب ذاك، أؤلئك الذين لم يعرفوا اا، كان الكثيرين منيم من‬
 ‫كينة البوذيين، كان بعضيم من المسيحيين المرتدين، والبعض ممن كان يرتاد الكنيسة ألسباب‬
                                                                            ‫يسو‬
                                                                     ‫ال تمت ع بصمة.‬
                                                      ‫يسو‬
‫وفي مكان أخر لمجحيم، قال ع لي، " ىاك - سونغ، أنظر بإنتباه. " كان ىناك العديد من‬
                  ‫ر‬                             ‫ر‬      ‫ر‬
      ‫الناس محاطين بأفاعي كبي ة وصغي ة. كان الجميع متحدين ببعض بصو ة محكمة. كانت‬
                        ‫ر‬                                              ‫ر‬
 ‫األفاعي الكبي ة ممتفة حول رؤوس الناس فيما كانت األفاعي الصغي ة ممتفة حول أجساد الناس.‬
                                           ‫ر‬                  ‫ر‬
  ‫كانت األفاعي الصغي ة تيجم وتمسع بإستم ار. وكان الناس يصرخون من الوجع. سألت الرب،‬
                             ‫يسو‬                ‫ؤ‬                     ‫نو‬
  ‫"يا رب، أي ع من الخطية، إرتكب ى الء الناس؟ " أجابني ع، " لم يكن ليم أبداً إيمان‬
                                ‫إد‬
      ‫حقيقي في. لم يؤمنوا بي أبداً بقمب صادق. حتى حينما َّعوا أنيم يؤمنون بي، لم تكن‬
                                                                             ‫َّ‬
  ‫ىم لمكنيسة. لم‬‫أعماليم موثوقة فييا، كانوا أناساً متقمبين، أثر سموكيم المتقمب عمى حضور‬
 ‫يكونوا أبداً مولودين ثانية. توفي معظميم في حوادث مفاجئة، ولم يكونوا بقادرين عمى التوبة‬
  ‫بمعنى الكممة. ىاك - سونغ، حتى أنت لك شخصية متقمبة. عمى أي حال، سيرك المسيحي‬
                                                                                 ‫مستقر."‬
                                 ‫ٍ‬
   ‫خ بصوت عال، "ىذا ليس إنصاف، ال أستحق ىذا‬     ‫ر‬
                                           ‫في مكان أخر لمجحيم، الحظت إم أة تصر‬
                            ‫ر‬
‫ع من العقاب. حياتي عمى األرض كانت بائسة. لم أكن بقاد ة عمى تحمميا أكثر. ليذا السبب‬‫النو‬
  ‫إنتحرت. عمى أي حال، الوجع في الجحيم ال يطاق أكثر بكثير من الحياة عمى األرض. لماذا‬
 ‫أرسمتني الى الجحيم؟ ىذا ليس إنصاف. لم أسمع أبداً عن حقائق تخص الجحيم. ليس إنصاف‬
                  ‫ر‬                              ‫ر‬     ‫ر‬
‫أن أكون ىينا." كررت كالميا م ات وم ات. كان واحد من الكائنات الشري ة يضحك وأجاب، " أنا‬
‫ي الكنيسة لكنك‬‫خدعتك تماماً لكي تقدمي عمى اإلنتحار. لم تعرفي الحق. حتى أنك كنت تحضر‬
   ‫لم تسمعي أبداً عن السماء والجحيم. حتى إني كنت قمقاً ألن تعممي عن ىذا المكان. مع أنك‬
                                                ‫ِ‬
   ‫ي الكنيسة، إال أنك قتمت نفسك. لذلك، إنصاف لك أن تكوني ىينا. كنت أفوقك‬
          ‫ُ‬                                                                ‫كنت تحضر‬
 ‫ر‬                                                                ‫ِ‬
‫دىاء وخدعتك. ربحت نفسك. سأريك العديد من الدروس طوال األبدية. " بدأ الكائن يضرب الم أة‬
                                                                      ‫ُ‬
                                     ‫بدون رحمة. لم تكن لصرخاتيا وتوسالتيا لمرحمة إستجابة.‬
                                     ‫ِ‬                                         ‫يسو‬
‫أعادني ع ثانية الى الكنيسة، واستمرت في الصالة بألسنة، قال لي، " ىاك - سونغ، صمواتك‬
  ‫التي دامت من الميل لحد وقت الصباح ىي أكثر كفاءة وقوة من صمواتك إثناء النيار. لذلك،‬
                                                ‫حاول أن تصمي عند الميل أكثر من النيار."‬
                                                        ‫ر ُ‬
                            ‫قال لي بأن أنظر بإنتباه إليو. أيت الرب مرتدياً تاجاً من الشوك‬
                                                                            ‫ر‬      ‫ر‬
                          ‫عمى أسو، و أيت الثقوب في يديو وقدميو. كان ىناك دم يتدفق من‬
                                                     ‫أصر‬                     ‫جر‬
                               ‫كل ح. إستمرت أطمب التوبة و خ فيما كنت أنظر معاناة‬
                                                                                   ‫الرب.‬
                                           ‫72‬
   ‫بعد إنتيائي من الصالة، أخذني الرب الى السماء ومسح دموعي. إستطعت رؤية المحيط في‬
                                                           ‫السماء، حيث كان صافياً كالبمور.‬


                                                                           ‫لي، يو - كيونغ:‬
                    ‫يسو‬                                      ‫ر‬                  ‫تز‬
      ‫عادة عجني األرواح الشري ة عندما أبدأ في الصالة. لكن اليوم، قابمني ع. لم يظير لي‬
                                                 ‫ِ‬       ‫يسو‬
‫فحسب، بل أخذني لمسماء. قال ع، " إنك تشعرين بإرتياح اليوم، أليس كذلك؟ " أجبتو، " نعم،‬
                                           ‫ر‬
                                   ‫يا رب أشعر بإرتياح ألني لم أر أرواح شري ة اليوم."‬
                                                        ‫َ‬
             ‫ر‬                        ‫ر‬              ‫ٍ‬
‫في السماء، أخذني الرب الى مكان عال جداً وأ اني األرض. بدت األرض صغي ة جداً من ىكذا‬
                                      ‫يسو‬                      ‫ر‬       ‫ر‬
 ‫مسافة عالية. اقبت دو ان األرض. سألت الرب، " يا ع، أريد أن أحيا في السماء. ال أريد أن‬
                                    ‫ِ‬         ‫ِ‬          ‫يسو‬
  ‫أرجع الى األرض. " أجابني ع، " ليس وقتك األن. عميك أوالً أن تخدميني وبحماس تعممي‬
                   ‫اً‬
  ‫" قضينا الرب وأنا وقتاً ممتاز في السماء. مزحنا‬    ‫عممي. عند وقت معين، ستأتين الى ىنا.‬
                                               ‫اً‬                                ‫اً‬
    ‫وضحكنا كثير. صرفنا وقتاً طيباً تمتعت فيو كثير جداً. الحقاً، رجعنا الرب وأنا الى الكنيسة.‬

                                                                   ‫األخت بايك، بونغ - نيو:‬
 ‫صميت، "يا رب، لماذا لم تمتزم بوعدك بأن تباركنا مالياً؟ أنت نقضت بوعدك. أنظر إلينا. حينما‬
    ‫نصمي، فإننا نصمي في البرد ألنو ليس بإمكاننا دفع ثمن التسخين. وفيما نحن نصمي، فإننا‬
                                                                            ‫ر‬
  ‫نرتجف، وبإستم ار نفرك أيدينا لنحافظ عمى الدفء. ال أستطيع أن أفيم لماذا ال تباركنا مالياً.‬
                      ‫و‬
   ‫ليس لدينا ما نأكمو عدا الرز والميانة المخممة. ليس لعائمة القس كيم مال ال لعائمتي مال. إننا‬
‫نشق طريقنا بجيد. حينما نصمي طوال الميل، فإننا نتيبس ونتورم من الجموس في ذلك الموضع.‬
    ‫أجسادنا تتألم من الوجع والتيبس. ليس لدينا أجساد بدنية قوية ألنو ينقصنا الطعام المناسب.‬
‫" كنت أثرثر وأتذمر‬    ‫لماذا تدعنا نستمر في العيش ىكذا؟ يا رب، ال أستطيع تحمل ذلك أكثر.‬
    ‫اً‬                                                              ‫و‬
‫بدون أن أفكر أ الً. ولكن الرب كان يصغي إلي بمطف ويسمع كل كممة. كان الرب صبور معي‬
                                       ‫َّ‬
                    ‫رِ‬             ‫منز‬
  ‫فعالً. بدأ الرب بكمماتو الدافئة يتكمم بمطف، " لست عجاً من تذم اتك. ال نحتاج أن نقمق‬
 ‫ي الى ىذا المشيد،"‬                         ‫يسو‬
                   ‫بشأن أي شئ." ثم بدأ يريني الجحيم. قال ع، "دعنا نستمر. األن أنظر‬
                                                                                   ‫ر‬
   ‫ثم أيت وحشاً ضخماً، كان ضخماً كجبل. كان يشبو تمساحاً أو تنيناً، وكانت والدتي بجانبو.‬
‫بونغ - نيو،‬    ‫كان يستخدم لسانو ليمف بو ضحاياه، ثم يمضغ ويبتمع كل فرد. بكيت وبكيت. "‬
  ‫حينما تبكين، فإني أشعر بألمك. حينما يحزن قمبك، يحزن قمبي أيضاً. حينما تحزني، أحزن‬
                                                         ‫ز‬
   ‫أنا. إن كانت والدتك ال ت ال عمى قيد الحياة، ألستطعت مساعدتك. عمى أي حال، لقد فات‬
 ‫ي وتغضبي، فإنو يمكنك فعل ذلك. سأكون ىنا ألستمع الى جرحك.‬            ‫ِ‬
                                                         ‫األوان. إن أردت أن تتذمر‬
                                       ‫أعرف أنك متألمة. أريدك أن تن ِّسي عن كل ىمومك،"‬
                                                       ‫ف‬

                                            ‫82‬
                                                                            ‫ر‬
                          ‫الحقاً، أيت والد القس في الجحيم. كان ىناك كائن شرير عمى وشك‬
                                                                        ‫ِ‬
                           ‫أن يرميو في قدر ضخم يغمي في داخمو سائل داكن متعفن. سألت‬
                            ‫ُ‬
                                       ‫ا‬                  ‫يسو‬
                          ‫الرب، لماذا ىو ىينا. أجابني ع، "عمل الخطية كثيرً وكان مؤذياً‬
                              ‫لزوجتو. كان يحب شرب الكحول. الكحول كان معبوده. شرب‬
                               ‫ُ‬
                          ‫الكحول أثظَّر عمى عممو، وأىمل أطفالو. أطفالو عاشوا حياة صعبة.‬
‫خ، "أوه،‬ ‫نتيجة لذلك، سيتذوق ويتعذب في ىذا السائل المتعفن الى األبد. " بدأ والد القس يصر‬
    ‫فعمت الكثير من األشياء الفظيعة. كنت غب أن تقبل زوجتي ع المسيح كمخِّص ورب.‬
      ‫م ٍ ٍّب‬               ‫يسو‬                    ‫أر‬
 ‫حينئذ تتمكن من الدخول الى السماء. حينما كنت عمى األرض قامرت وشربت الكحول كل يوم.‬
                                         ‫ُ‬
   ‫لم أىتم أبداً بعائمتي. لم أىتم بإحتياجاتيم األساسية. كانت زوجتي تشتغل طوال النيار وتطعم‬
    ‫أطفالنا. إني مسؤول عن حياتيا الصعبة. الخطايا التي إرتكبتيا دفع ثمنيا. أستحق أن أكون‬
                           ‫ُ‬
 ‫ممعوناً. أرجوك، حينما تعود ثانية الى العالم، قل إلبني الصغير أن يستمر في حضور الكنيسة.‬
 ‫قل لو أن يكون أميناً لمرب وأن يؤمن." كما سألني أن أقول ألبنائو أن ال يحضروا الكنيسة عبثاً.‬
   ‫عمييم أن يجعموا أيام األحاد مقدسة، وأن يتوبوا بصدق، وأن يسيروا أمناء مع الرب كمسيحي.‬
                            ‫ر‬
‫إستمر قائالً، "إنني في الجحيم وأتعذب. الجحيم ىو النياية األخي ة، عذاب ال نياية لو. مكان بال‬
     ‫رجاء. أرجوك أكرز إلخوانك وأخواتك وأقربائك لكي تكون ليم الفرصة لمذىاب الى السماء."‬
                                                                          ‫يسو‬
 ‫إستمرنا ع وأنا في اإلنتقال خالل الجحيم. جئنا الى مكان الحظت فيو جمع غفير من الناس‬
        ‫ممئوا جو الجحيم. كانوا من مختمف الشعوب، وكان الجميع مسمرين عمى صمبان. كانت‬
                ‫يسو‬     ‫يسو‬
‫الصمبان مصنوعة من الخشب، وكانوا مصموبين تماماً مثل ع. سألت ع عن الخطية التي‬
                                                                ‫ر‬
‫إرتكبوىا، فأجابني بنب ة غاضبة، " ىؤالء ىم الناس الذين كانوا يحضرون الكنيسة بإنتظام. حتى‬
 ‫إنيم كانوا يحممون معيم الى الكنيسة كتبيم المقدسة. لكنيم عبدوا وصمظُّوا دون جدوى. كانوا‬
                       ‫َ‬
   ‫دجالين. كانوا منافقين. خارج الكنيسة كانوا مدمني الخمر ومدخنين. لم يحفظوا السبت. بعد‬
                ‫ا‬
‫خدمات الكنيسة كانوا يتمتعون بنشاطات مرفية، مثل تسمق الجبل وىمم جرً. كان بعض ىؤالء‬
 ‫الناس من القروش القارضة. يقرضون المال ويفرضون نسب فائدة عالية جداً. صاروا أغنياء‬
                                                       ‫ُ‬
                     ‫ر‬           ‫قادر‬
‫بفرضيم نسب فائدة عالية. لم تكن الكثير من العائالت ة عمى مجا اة نسب الفائدة الخاصة‬
   ‫بيم فأفمسوا. تحطمت عائالت بسبب التوتر المالي. كانت قموبيم ونشاطاتيم دنيوية مع أن‬
                                                                          ‫تد‬
      ‫كمماتيم كانت َّعي اإليمان. إن كانوا ساروا في اإليمان بكل قموبيم وقوتيم لكانوا دخموا‬
  ‫السماء. لم يستطيعوا أن يكونوا مولودين ثانية لعدم أمانتيم. لم يكونوا مولودين ثانية، سواء‬
     ‫بالماء أو بالروح القدس. إتبعوا التقميد بدالً عن اهلل. كان لنشاطاتيم الدنيوية أىمية أكبر‬
‫وأخذت األسبقية عن اهلل. أعماليم لم تعكس اإليمان الصادق. خدموا بإيمان فاتر. " بعدىا بقميل‬
                                            ‫92‬
                   ‫ر‬      ‫ر‬       ‫ر‬
‫كان جميع أؤلئك المسمرين عمى الصمبان مغطيين بحش ات، كبي ة وصغي ة، تنخر أجسادىم. لقد‬
      ‫يسو‬
  ‫كان عذاب العذاب. كان عمييم أن يرتدوا سيقان المبالب الشائك حول رقابيم. قال لي ع أن‬
       ‫ر‬
   ‫ى طوال األبدية. كان الرب صمباً وواضحاً بشأن إنذا ه. ثم‬          ‫ر‬           ‫ر‬
                                                         ‫ىذا اإلج اء سيتكرر م ة تمو األخر‬
                                             ‫أشار لي بأن أنظر الى الناس الذين أمنوا عبثاً.‬
                                                             ‫ر‬
‫كنت أىتز من الخوف بصو ة ال يمكن التحكم بيا، تكمم الرب إلي بمطف قائالً، " بونغ - نيو،‬
                           ‫َّ‬
                               ‫ِ‬                                                  ‫ِ‬
‫إنك مرتعبة. يكفي ليذا اليوم، دعنا نذىب. بونغ - نيو، كنت شاىدة عمى عائمتك في العذاب.‬
                                               ‫ِ‬                      ‫ا‬    ‫لقد كان مقدار‬
  ‫ه كبيرً لمتعامل معو. لقد بكيت الكثير جداً. أتمنى أن أريحك وأن أفرحك. حينما‬
‫" كنيسة اا في السماء‬                ‫ر‬
                        ‫نصل الى السماء وندخل الكنيسة، أريدك أن تصمي وت اقبي العبادة.‬
                  ‫اً‬
   ‫متألقة تشرق بنور ساطع. تغطي أشعة النور كل جو السماء. كان ذلك مثير حقاً بوجود عدد‬
                                                              ‫غفير من المالئكة والقديسين.‬

                                                                   ‫==== يوم 51 ====‬


                                                                          ‫كيم، جو - أوين:‬
‫فيما كنت أصمي بحماس، ظيرت أمامي رؤية. كان رجالً يشاىد التمفاز‬
             ‫رو‬           ‫خر‬
‫في بيتو. وفيما كان يشاىد التمفاز، ج من التمفاز ح شرير ذو شكل‬
                   ‫ر‬
 ‫بشع ودخل في جسده. لم يدرك الرجل أبداً التأثي ات الروحية لمشاىدتو‬
                  ‫التمفاز. ثم إنتقمت رؤيتي الى مقيى لإلنترنت. كان‬
                       ‫المقيى ممتمئاً بالناس الذين كانوا يتمعنون في‬
                    ‫42 ساعة في اليوم. كان المكان محتشداً‬      ‫ر‬
                                                              ‫اإلنترنت أو يمعبون ألعاباً لفت ة‬
                  ‫بالعديد من الالعبين. كان رجل معطياً كل إنتباىو الى لعبتو. قد قضى عمى‬
                                         ‫ر‬
                    ‫األغمب ساعات طويمة في المعب، كانت عينيو حم ائتين ومحتقنتين بالدم.‬
                                                                   ‫خر رو‬
  ‫فجأة ج ح شرير بشكل ىيكل عظمي من شاشة الكمبيوتر ودخل في جسد الرجل. وبوجود‬
‫ح الشرير فيو، صار الرجل أكثر إدماناً وصار يمعب بكل إنفعال. بعد أن شاىدت ىذا، قررت‬
          ‫ُ‬                                                                      ‫الرو‬
                                                                     ‫اً‬
                                  ‫أن أكون أكثر حذر مما أشاىده ومما أفعمو في اإلنترنت.‬
  ‫دعني أذىب الى مقيى‬                                               ‫رو‬
                             ‫ثم الحظت ح شرير بشكل نصف قمر. وبصوت مييج قال، "‬
                                    ‫ٍ‬
            ‫الرو‬                                 ‫الرو‬   ‫ر‬
‫اإلنترنت." وفي الرؤية أيت ذلك ح الشرير يتجو الى مقيى اإلنترنت. جاء ح الشرير الى‬
‫رجل مدمن عمى لعبة، وقال، " بما أنك مستنفد باأللعاب، فإني سأدخل جسدك. " حينئذ دخل في‬
                                               ‫ُ‬
              ‫ر‬                                  ‫ر‬
   ‫جسد الرجل. الكثير من األرواح الشري ة الخاصة باإلدمان تضايق الناس بإستم ار في مقيى‬
 ‫اإلنترنت. حتى أن بعض القديسين يقعون في ىذا الفخ. فيم يقضون وقتاً أقل في الصالة ووقتاً‬

                                           ‫03‬
‫أكثر مع الكمبيوتر. كانوا مجموعة أناس مكرسة لمكنيسة ممن وقعوا في إدمان اإلنترنت والتمفاز.‬
                                                ‫ّ‬
     ‫ىم الكنيسة وحياتيم الروحية. كانت األرواح‬‫وكنتيجة لذلك، قبموا بالتسوية فيما يخص حضور‬
        ‫ر‬                                           ‫ؤ‬                            ‫ر‬
   ‫الشري ة مسؤولة إلغواء الناس. صار ى الء الناس عميان ولم يدركوا أن األرواح الشري ة كانت‬
                ‫تخر‬  ‫ر‬
    ‫مسؤولة عمى إدمانيم وأفعاليم. كما شاىدت رؤية عن األرواح الشري ة وىي ج من التمفاز‬
                                             ‫ُ‬
                                                              ‫وتدخل أجساد الضحايا.‬
          ‫ر‬                                         ‫ر‬
 ‫الحقاً في تمك الميمة، فيما كنت مستم ة في الصالة، حاول العديد من األرواح الشري ة مياجمتي.‬
                                                  ‫مر‬                         ‫رو‬
                           ‫ظير ح شرير أمامي بشكل أسد. كان عباً جداً، وبدأت أرتعش.‬
                                                                ‫ر‬
                       ‫قال، "سأخذك الى حج ات الجحيم." صرخت، "ما الذي تتكمم عنو؟ أييا‬
                                                        ‫يسو‬
                        ‫ح الشرير القذر، بإسم ع المسيح، إنصرف. " فانصرف. وبدون‬‫الرو‬
                                                                 ‫رو‬      ‫ر‬
                        ‫أخذ احة، ظير ح شرير أخر. قمت لنفسي، " ما السبب في ظيور‬
                                  ‫الرو‬        ‫ر‬               ‫ر‬
                          ‫العديد من األرواح الشري ة اليوم؟ " ولمغ ابة، صار ىذا ح الشرير‬
                          ‫يتمشى بطريقة مسمية، مثل بطة. لم أستطع أن أمسك نفسي دون أن‬
                          ‫لماذا تضحكين عمي. ال‬
                              ‫َّ‬                                     ‫صر الرو‬
                                                     ‫أضحك. خ ح الشرير بغضب، "‬
                                                                     ‫ٍ‬           ‫ِ‬
                                                        ‫تضحك." بعد إنتيار قوي، إنصرف.‬
   ‫رو‬                                                        ‫ر‬                   ‫رو‬
 ‫ثم ظير ح شرير أخر بشكل إم أة شابة مرتدية ثوباً أبيض المون. كان ليا أنياباً مثل د اك ال،‬
          ‫يسو‬
         ‫وكان الدم يتقطر من فميا. كانت تحاول صرف إنتباىي عن الصالة، لذا دعوت ع‬
                                               ‫ُر‬
                                              ‫لمساعدتي، فانصرفت وعمى وجييا تعابير م ّة.‬


                                                                        ‫لي، ىاك - سونغ:‬
                                              ‫ر‬
‫ىاجمني اليوم العديد من األرواح الشري ة. كان أوليم بشكل ضفدع، كان لو مظير كريو. تمكنت‬
                                                      ‫لمرو‬   ‫يسو‬
‫من طرده بإسم ع. كان ح الشرير الثاني وجو رجل بشع وجانب منو محترق بشدة. دعوت‬
    ‫يسو‬                   ‫ر‬          ‫الرو‬               ‫يسو‬
   ‫ع فظير الرب. وفيما كان ع يقترب إلي الذ ح الشرير بالف ار. لكني الحظت ع‬
                                             ‫َّ‬                                  ‫يسو‬
  ‫وىو ينزف. وقف صامتاً وىو ينزف أمامي. ال أستطيع أن أتصور كمية الدم التي فقدىا الرب.‬
          ‫َّ‬    ‫ُ ر‬                                         ‫ر‬
     ‫كان الدم ينزف من كل جيات أسو. بدا لي وكأنو ال نياية لمنزف. تنيدت بإس اف. مد الرب‬
                                                              ‫ر‬         ‫ِ‬
    ‫يديو نحوي ليريني معصمو. أيت الثقوب حيث مكان المسامير التي اخترقتو والتي تدفق منيا‬
                              ‫ر‬         ‫ِ َ‬
‫ج. قال الرب، " ىاك - سونغ، اليوم عممت عمالً ك ازياً جيداً. كما أنك تعمل عمالً‬‫الدم الى الخار‬
     ‫عزيز‬
‫جيداً في تنظيف الكنيسة." بدا عميو أنو فخور جداً لجيودي واستمر في مدحو لي، " ي ىاك‬
‫– سونغ، فيما كنت تكرز قدت واعتنيت بإخوتك وأخواتك الصغار. كان الطقس بارداً جداً، لكنك‬
                                                              ‫َ‬
                                                                ‫ِ َ‬
                    ‫تخطيت تمك العقبات. عممت عمالً جيداً. إنني فخور بك جداً." ثم عانقني.‬


                                            ‫13‬
                                                                       ‫يسو‬
‫حالما غادر ع، ىاجمتني أربعة أرواح معاً. قال لي أحدىم، " ال تصمي. توقف. ال يمكنك أن‬
                                ‫أخر‬           ‫بسر‬        ‫رو‬
       ‫تصمي. " تحرك ح شرير أخر عة من جية الى ى، في محاولة إلرباكي وصرف‬
   ‫ي، وصرخت من كل قمبي. وكنتيجة لذلك الذ جميع‬‫إنتباىي. ركزت بكل قوتي لئال أفقد تركيز‬
                                                                   ‫ر ر‬
                                                                 ‫األرواح الشري ة بالف ار.‬
                                                   ‫ر‬                 ‫يسو‬
    ‫الحقاً، أخذني ع الى الجحيم. أ اني مكاناً حيث العديد من الناس يصرخون ويصيحون من‬
‫ر‬                                ‫خار ِ‬                             ‫ِ‬
‫الوجع، وىم داخل قدر أسود ضخم ومغمي. وكان ج القدر عدد ال يحصى من األرواح الشري ة‬
                                                ‫يسو‬
  ‫تتمشى وتطير في كل اإلتجاىات. قال ع، " ىاك - سونغ، ال تخف. ىذا العدد الغفير من‬
  ‫ِ‬                                                                     ‫األرواح الشرير‬
‫ة ال يستطيع أن يؤذيك طالما أنا ىنا لحمايتك. ىذا مكان يدعى العذاب في القدر‬
            ‫ِ‬
 ‫المغمي. أنو مكان لمدمني الكحول ومدمني التدخين. " وفيما كان الناس يدخمون القدر المغمي،‬
         ‫يسو‬                          ‫ِ‬                     ‫ر‬
  ‫كانت أجسادىم تتحمل. ولمغ ابة كان ىناك نار داخل القدر المغمي. بعد ذلك أخذني ع ثانية‬
                                                                           ‫الى الكنيسة.‬


                                                                      ‫لي، يو - كيونغ:‬
                                                   ‫ر‬                  ‫ر‬
 ‫حاولت أعداد غفي ة من األرواح الشري ة، واحداً تمو األخر، صرف إنتباىي ومضايقتي. إنتيرت‬
  ‫ُ‬                                                                              ‫ْ‬
     ‫ِ‬                                                            ‫يسو‬
 ‫جميعيا. الحقاً، ظير ع مرتدياً ثوباً ساطعاً ومشرقاً، وقال، " يو - كيونغ، دعني أخذك الى‬
                          ‫يسو‬
 ‫السماء." وحالما وصمنا الى السماء، رحبت بنا المالئكة وأخذني ع الى غرفة ممتمئة بالعديد‬
                                               ‫أ‬                 ‫ر‬
 ‫من الكتب. أ ادني أن أستكشف وأقر مجموعة ضخمة من الكتب، عن مختمف المواضيع. كانت‬
                           ‫جميعيا مصنوعة من الذىب، ومخزونة بشكل أنيق عمى الرفوف.‬




                                         ‫23‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:0
posted:9/16/2013
language:Unknown
pages:32