Docstoc

181

Document Sample
181 Powered By Docstoc
					  From :
                            Topsteps.com
q8eyez.com                  ‫توب ستبس‬

             Topsteps.com
       ‫إن احلمد هلل حنمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ باهلل من شرور أنفسنا ومن سيئات‬
‫أعمالنا ، من يهده اهلل فال مضل له ، ومن يضلل فال هادي له ، وأشهد أن ال إله إال اهلل‬
                                    ‫وحده ال شريك له ، وأشهد أن حممداً عبده ورسوله .‬
       ‫أما بعد : فإن للطالبة املثـالية صفات متيزها وجتعلها جديـرة باستحقاق الرفـعة‬
                    ‫واألخالق الطيـبة بني أقراهنا .. ويف أسرهتا .. وبني النـاس أمجعني .‬
          ‫وهذه الصفـات تتمثل مجيعها يف حسن تدبريها لشؤوهنا الشـخصية وواجباهتا‬
 ‫املدرسية ، ومعاملتها مع أسرهتا يف بيتها .. ومع جلساهتا ورفيقاهتا .. ومع معلمـاهتا يف‬
                                                                        ‫مؤسسة التعليم .‬
 ‫والنجاح الدراسي مرهون يف النهـاية .. بامتالك الطالبة لتلك الصفات وحبسب مثالية‬
                             ‫سلوكها وسدادها يف األمور يكون تفوقها سلوكياً ودراسياً .‬




                                     ‫‪Topsteps.com‬‬
Topsteps.com
                                                             ‫أوال : حسن اخللق‬
                                ‫ـ‬
   ‫أخيت الطالبة : إن سر النجاح يف العالقات االجتماعية ي ُختزل يف مفهوم واحد هو :‬
    ‫حسن اخللق .. فهو مبدأ عام إذا اكتسبته يف نفسك استطعت امتالك القلوب .. كل‬
          ‫القلوب سواء وسطك األسري .. أو الدراسي .. أو بني الرفيقات واألخوات .‬
‫والطالبة املثالية اجلميلة أخالقها .. تتقن اكتـساب اآلخرين .. ألهنا خبلقها احلسن تراعي‬
‫حقوقهم فال هتضمها .. وتراعي مشاعرهم فال ختدشها .. بل تكون هيأهتا وطلتها وملستها‬
‫ومهستها وحركاهتا وسكناهتا مقبولة حمببة إىل النفوس .. ترتاح هلا .. وتطمئن هبا .. كيف‬
  ‫ال وخلقها احلسن قد كساها حلة من اخلصال اجلميلة اليت يتنافس الناس يف اكتساهبا ..‬
                                                               ‫ويعري اآلخرون حبرماهنا .‬
       ‫فالطالبة املثالية بتلك الصفات مصدر هبجة وارتياح ولذلك كان جزاء اخللق احلسن‬
‫عظيماً عند اهلل .. كما قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وآله وسلم : " ما من شيء أثقل يف‬
  ‫ميزان العبد يوم القيامة من حسن اخللق " وثقل حسن اخللق يف امليزان يوم القيامة دليل‬
   ‫على أنه من أنفع اإلحسان الذي يبذله صاحبه للناس .. فهو هلم أنفع من املال وحنوه .‬
 ‫أخيه .. إن سدادك يف معاملة النـاس سيوجب لك احتراماً عظيماً ينعكس طاقة وحيوية‬
                                     ‫على نفسك مما جيعلك مؤهلة للنجاح بشكل كبري .‬


                                  ‫‪Topsteps.com‬‬
                                                             ‫التحلي باآلداب‬
 ‫واألدب من مهمات األمور الضرورية للطالبة اجلادة ، فهو جيعلها أكثر قدرة على‬
 ‫التواصل مع النـاس ، السيما معامالهتا ، ورفيقاهتا يف الطلب ، فإن أدب الكالم‬
‫والصحبة والنظر والتعـامل عامة جيعل األخت املسلمة مقبولة يف وسطها التعليمي‬
                                                          ‫.. ألنه عنوان العقل .‬
                                                             ‫كما قا الـشاعر :‬
‫وإن مل يكن له عقل فلن ينفع األدب‬            ‫وقد يصلح التأديب من كـان عاقالً‬
   ‫وقد قيل : العقل أمري ، واألدب وزير ، فإن مل يكن وزير ضعف األمري ، وإن مل‬
                                                         ‫يكن أمري بطل الوزير .‬
‫واآلداب اليت ينبغي لألخت الطالبة التحلي هبا هي من صميم اخللق احلسن .. فهي‬
  ‫تشمل مراعاهتا حلقوق رفيقاهتا يف اجملالس واالجتماعات ، ال تغتاب ، وال هتمز ،‬
  ‫وال حتقر ، وال متشي بالنميمة ، وال تتدخل فيما ال يعنيها ، ختاطب لكن بوقار ..‬
     ‫وجتادل لكن باحلسىن ، وتتحدث لكن دومنا بذاءه وفحش ، فترحم الصغرية ،‬
            ‫وتوقر الكبرية .. وحتفظ األسرار .. فهي بأدهبا اجلم حمط ثقة للجميع .‬
                              ‫‪Topsteps.com‬‬
                                                ‫ثـانياً : االلتزام بالدين‬
     ‫فهو مفتاح اخلري كله .. وهو العنوان لكل طالبة مثالية ناجحة ! ليس يف‬
                                                           ‫ن‬
                                       ‫الدنيا فقط ، وإّما يف اآلخرة أيضاً .‬
   ‫أخيه .. هيب أنك حظيت بنجاح هائل .. وحصلت على الشهادات العليا‬
 ‫واملناصب العظمى .. ودقت لتفوقك الطبول واهلتافات .. فما عساه ينفعك‬
    ‫ذلك يوم العرض على اهلل إن مل تكوين مستقيمة على دينك ( يوم ال ينفع‬
 ‫مال وال بنون ، إال من أتى اهلل بقلب سليم ) ، والقلب السليم ال حيتاج إىل‬
‫شهادات وجناح .. وإمنا هو القلب اخلاشع اخلاضع ألمر اهلل ، املطمئن بذكره‬
                                                           ‫املستسلم لربه .‬
   ‫أي جناح يذكر يوم توضع الصحف وتوزن األعمال ؟! ( فمن يعمل مثال‬
                         ‫ذرة خريًا يره ، ومن يعمل مثقال ذرة شراً سره ) .‬




                                ‫‪Topsteps.com‬‬
Topsteps.com
                    ‫ّ‬
     ‫األول : هو اختبار احلياه : وهو الذي ذكره اهلل جل وعاله يف كتابه‬
  ‫فقال : ( الذي خلق املوت واحلياة ليبلوكم أيكم أحسن عمالً ) وهذا االختبار‬
  ‫م‬
 ‫اختبار دائم ما دامت احلياة ، فبدايته مع البلوغ وهنايته مع غرغرة املوت ، وأ ّا‬
        ‫مادته وموضوعه فهو العبادة .. قال تعاىل : ( وما خلقت اجلن واإلنس إال‬
‫ليعبدون ، مـا أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون ، إن اهلل هو الرزاق ذو‬
                                                                 ‫القوة املتني ) .‬
           ‫وأما نتيجته فتظهر يوم الدين ، يوم توضع املوازين ، فال تغفلي عن هذا‬
‫االمتحان فإنه أحق باجلد واالهتمام ، ألن سعادتك األبدية ، وجناتك من العذاب‬
                                                         ‫مرهونان بالنجاح فيه .‬




                                      ‫‪Topsteps.com‬‬
 ‫الثاني : امتحان دراسي : قوامه املراجعة واحلفظ واملطالعة ، وهو أهون وأسهل وأيسر وأقل من‬
                                                                            ‫امتحان العبودية الطويل .‬
   ‫وألنك يف امتحانني اثنني ، فإن احلكمة والعقل يستلزمان منك العمل الدؤوب للنجاح فيما بعد !‬
         ‫فإ ّا شرط النجاح األخروي .. فهو مالزمتك للتقوى واستقامتك على الدين .. يف عقيدتكِ‬         ‫م‬
                                                          ‫ل‬
  ‫وعبادتكِ ومعامالتكِ .. ولذلك مسى اهلل ج ّ وعال اجلنة دار املتقني .. فقال : ( ولنعم دار املتقني )‬
                                                                                                    ‫.‬
   ‫فكيف تفرط طالبة عاقلة يف استقامه تنال هبا نزالً خالداً يف اجلنة اليت فيها ما ال عني رأت وال أذن‬
                                                                     ‫مسعت وال خطر على قلب بشر !!‬
                             ‫كيف ال تعري آلخرهتا اهتماماً بينما حيترق قلبها لواجب دراسي مؤقت ؟!‬
       ‫قال عمر بن عبد العزيز يف خطبته : " إن الدنيا ليست بدار قراركم ، كتب اهلل عليها الفناء ،‬
   ‫وكتب على أهلها منها الظعن ، فأحسنوا رمحكم اهلل منها الرحلة بأحسن ما حبضرتكم من النقلة ،‬
                                                                     ‫وتزودوا فإن خري الزاد التقوى " .‬
 ‫فالتزمي أخيه مبا أمرك اهلل به من صالة وحجاب وحياء .. واعملي آلخرتك مثلما تعملني لدنياك ..‬
  ‫وتعلمي من التقوى ما يكون لك زاداً يف املعاد ، وتذكري أن محلك هلم امتحان احلياة هو أوىل لك‬
                                                                                ‫من محل مهوم دراسية .‬
                                                                              ‫ل‬
     ‫واعلمي أيضاً أن اهلل ج ّ وعال قد وعدك بالكفاية من هم الدراسة ووعدك بالتوفيق والنجاح إن‬
                                                   ‫أنت حسبت ملعادك مهاً .. واتقيت اهلل رجاء لقائه .‬
          ‫قال تعاىل : ( ومن يتق اهلل جيعل له من أمره يسراً ) ، فهذا اليسر عام يف الدراسة وغريها ..‬
                                              ‫ً‬
‫وقال صلى اهلل عليه وآله وسلم : " من جعل اهلموم مها واحداً : هم املعاد . كفاه اهلل سائر اهلموم ،‬
                            ‫ومن تشتت به اهلموم من مهوم الدنيا ، مل يبال اهلل يف أي أوديتها هلك " .‬
                                             ‫‪Topsteps.com‬‬
                                                          ‫التظيم واالجتهاد‬
‫أخيت الطالبة : هنالك طريقان للنجاح الدراسي ال غىن لكل مريدة للنجاح عنهما :‬
       ‫التنظيم : وهو منهج ينبغي أن تسلكه الطالبة يف حياهتا عامة ، ويف مشروعها‬
                                                             ‫الدراسي خاصة .‬



                                ‫والتنظيم يف احلياة الدراسية يشمل ثالث أمور :‬
                                              ‫األمر األول : تنظيم األفكار .‬
                                                ‫األمر الثاين : تنظيم الوقت .‬
                                               ‫األمر الثالث : تنظيم العمل .‬




                                   ‫‪Topsteps.com‬‬
    ‫1. تنظيم األفكار : واملقصود به التمييز بني األهم منها واملهم ، وترتيبها‬
   ‫حبسب األولويات ، فالطالبة احلكيمة هي اليت تنظر إىل واجباهتا املدرسية حبسب‬
‫أمهيتها يف التخصص ، فاملواد العلمية يف التخصص العلمي ذات شأن مقارنة باملواد‬
   ‫األدبية ، والعكس يصح إذا ما كانت الطالبة ذات ختصص أديب .. فكلما كانت‬
     ‫األخت الطالبة أكثر إحاطة باألهم يف دراستها ومتييزه عمن دونه كانت جديرة‬
‫بالتوفيق .. ألن تقديرها للواجبات األساسية يدفعها بالضرورة لبذل تركيز أكثر ..‬
                                 ‫وإعطاء تلك الواجبات حقها من الوقت واجلهد .‬




                                 ‫‪Topsteps.com‬‬
‫2. تنظيم الوقت : وهو شرط الزم للنجاح على كل حال .. وحبسب تقدير‬
    ‫الطالبة لوقتها يكون جناحها ، والطالبة املثالية هي اليت متلك تصوراً واضحاً عن‬
‫خريطة وقتها اليومي .. كما متلك تصوراً دقيقاً من الواجبات اليت عليها .. ولذلك‬
   ‫فهي تعمل جاهدة على ختصيص القدر الكايف من الوقت لكل واجب أساسي يف‬
                                ‫دراستها .. طبعاً هذا يتطلب منها شيئني :‬




                                    ‫‪Topsteps.com‬‬
 ‫األول : هو التنظيم اليومي املسبق ألفكارها ، فهي ال تعجز عن كتابة مسؤولياهتا‬
     ‫اليومية يف ورقة خاصة ، وتعد نفسها أن ال تغرب عليها الشمس إال وقد أجنزت‬
 ‫مسؤولياهتا بنجاح ، سواء كانت مراجعة أم كتابة أن حفظاً أم مدارسة أم غري ذلك‬
                                           ‫من صور أداء املسؤوليات الدراسية .‬


‫الثاين : هو حتديد الفراغات الزمنية الالزمة لكل واجب جبسب حجمة ومتطلباته ،‬
   ‫واإلصرار على ذلك التحديد هو ما جيعل الطالبة املثالية الطموحة تقتل الفراغات‬
   ‫الزمنية مهما كان شأهنا كي تستثمرها يف اجتهادها ما مل يتعارض ذلك مع واجباهتا‬
                                                              ‫الدينية كالصالة مثالً .‬
  ‫وهذا كله يستلزم من األخت املسلمة امتالك جدول زمين حيمل يف خاناته فراغات‬
                                             ‫زمنية ثابتة للواجبات الدراسية الثابتة .‬


                                    ‫‪Topsteps.com‬‬
‫3. تنظيم العمل : وهو ميثل القوة العملية التنفيذية يف منهج التنظيم‬
   ‫وميكن أن نسميه مبنهج الدراسة .. أو منهج أداء الواجبات املدرسية .‬
   ‫فكثري من الطالبات ينظمن أفكارهن ، وجيددن األوىل يف مسؤولياهتن ،‬
‫وكذلك ينظمن أوقاهتن بشكل دقيق ، لكن طريقة تعاطيهن مع الواجبات‬
     ‫تكون سلبية إىل حد كبري مما يشكل فجوة يف عملية التنظيم برمتها .‬




                         ‫‪Topsteps.com‬‬
‫ولذا أخيت الطالبة فعملية تنظيم العمل تقتضي أموراً‬
                                     ‫أساسية هي :‬




                 ‫‪Topsteps.com‬‬
   ‫1. التفرغ التام قبل البدء يف أداء الواجبات : سواء حفظاً أو درساً أو حنو‬
                       ‫ذلك ، ألن االنشغال الذهين يؤثر سلبياً على عملية التركيز .‬
      ‫2. التركيز : يف عملية احلفظ أودراسة التمارين وحلها تكون الطالبة يف أشد‬
  ‫احلاجة إىل التركيز الشديد واالقتناع التام ليتم احلفظ أو الفهم بنجاح ، وذلك ألن‬
  ‫الفهم واحلفظ نوعان : سطحي وآخر مركز .. فاحلفظ أو الفهم السطحي فاحمدود‬
 ‫من حيث مدة بقائه .. بينمها احلفظ املركز املعمق يبقى طويالً يف الذاكرة لكنه حيتاج‬
                                                             ‫إىل نقطة أخرى وهي :‬
   ‫3. مداومة على املراجعة : فال يتم االنتقال إىل درس جديد بعد هضم الدرس‬
  ‫السابق ، السيما يف التخصصات العلمية اليت تكون فيها الدروس أكثر ترابطاً حبيث‬
‫يستلزم فهم اجلديد منها فهم القدمي .. وحىت يف التخصصات الشرعية واألدبية يشكل‬
         ‫هتميش املراجعة هدراً لألوقات ، ويولد تراكمات يف األفكار واملسؤوليات .‬




                                      ‫‪Topsteps.com‬‬
            ‫4. حتديد الوسائل األنسب للفهم .. وهناك وسائل متعددة كالشريط‬
          ‫والكمبيوتر وامواقع التعلمية اجملانية على االنترنت .. والطابية املثالية هي اليت‬
‫تستعني بأحسن الوسائل لتسريع فهمها وإلتقان دروسها . فتشتري الكتاب األنسب‬
    ‫للتمارين املدعمة للفهم .. وحىت إذا ما فشلت يف فهم أو استيعاب املعلومات فإهنا‬
                          ‫ال تتردد يف االستفسار عنها عن طريق رفيقاهتا .. أو أساتذهتا .‬
           ‫االجتهاد : فإذا كان التنظيم هو عملية ترتيب وضبط لألفكار والوقت ، فإن‬
  ‫االجتهاد ميثل الطاقة الفاعلة يف التنفيذ .. إذ هو قوة معنوية داخلية تتفجر طموحاً‬
       ‫فال جتد الطالبة اجلادة معه راحتها إال إذا أجنزت ما تطح إليه .. واالجتهاد شرط‬
      ‫النجاح .. وما نال من نال .. وال كسب من كسب .. باخلمول والكسل ، ألن‬
 ‫احلياة اليت خلقها اهلل جمبولة على املدافعة واملكابدة .. أي يكابد أمور الدنيا واآلخرة‬
  ‫وألجل هذا فإن الطالبة املثالية تدرك أن عليها أن تشقى باحلفظ والتفتيش واملطالعة‬
‫واملراجعة ، وأن تبذل جهداً وطاقة لتنال شرف النجاح وتدرك أن ذلك يتطلب منها‬
          ‫التخلص من العادات السيئة ، وكبح الشهوات ، ومدافعة الرغبات ، ومغالبة‬
                                                                       ‫النفس والصعاب .‬
 ‫ومن االجتهاد أن تنكب الطالبة على دروسها حتضرياً وحفظاً وفهماً .. أوالً بأول ..‬
  ‫وأن توسع مداركها وتثري ثقافتها بكل الوسائل املمكنة السيما يف جمال ختصصها .‬
                                      ‫‪Topsteps.com‬‬
                                                 ‫طلب العون من اهلل‬
    ‫فإنه سبحانه قد وعد من توكل عليه بالكفاية .. ومن استعان به بالعون‬
  ‫والنصر .. ومن سأله بالعطاء .. ومن اضطر واستغاثه بالفرج .. واهلل ال‬
                                                         ‫خيلف امليعاد .‬
     ‫قال تعاىل : ( ومن يتوكل على اهلل فهو حسبه ) ، أي : كافيه من كل‬
     ‫شيء . وقال سبحانه : ( وقال ربكم ادعوين أستجب لكن إن اللذين‬
      ‫يستكربون عن عباديت سيدخلون جهنم داخرين ) ، وهلذا فإن الطالبة‬
‫املثالية ال ترى لنفسها قوة وال حوالً إال باعتمادها على اهلل ، فهو سبحانه‬
 ‫الغين وكل عباده إليه فقراء .. ويف كل شيء فقراء ، قال النيب صلى اهلل‬
    ‫عليه وآله وسلم : " احرص على ما ينفعك ، واستعن باهلل وال تعجز ،‬
   ‫وإذا أصابك شيء فال تقل : لو أين فعلت كذا كان كذا وكذا ، ولكن‬
               ‫قل : قدر اهلل وما شاء فعل ، فإن لو تفتح عمل الشيـطان "‬



                        ‫‪Topsteps.com‬‬
                                               ‫اتقاء الشبهات وعدم االنقياد للشهوات‬
  ‫فالشبهات والشهوات احمليطة باألخت الطالبة تعد من أخطر معوقات النجاح ، بل هي أخطر‬
                                                                     ‫عوامل االحنراف ، ومنها :‬
‫1. الرفقة السيئة : فإن الطباع نقالة .. والصاحب ساحب .. واملرء على دين خليله .. فإن مل‬
     ‫تنظر األخت املسلمة يف حقيقة رفقتها .. وختتار من جيالسها ، فرمبا تزل هبا األقدام مع رفقة‬
        ‫سيئة يف متاهات الظالم .. قال النيب صلى اهلل عليه وآله وسلم : " املرء على دين خليله‬
                                                                   ‫فلينظر أحدكم من خيالل " .‬
   ‫2. اإلعجاب : وهو حمبة زائفة شـاذه تتجلى يف ميل الفتاة إىل األخرى ميالً منحرفاً مشوباً‬
     ‫برغبات فاسدة ، وهو على ندرته يعد شراً مستطرياً .. يهدد العقيدة ، كما يهدد السمعة ،‬
      ‫ولذلك فإن الطالبة املثالية هي اليت تضبط عواطفها وال تدع يف قلبها فرجة الشيطان ينفث‬
        ‫فيها خطرات اإلعجاب الزائغ ، بل حمبتها ألخواهتا ال تكون إال هلل ، ورفقتها تكون على‬
                              ‫ً‬
       ‫منهج اهلل ، وذلك كما يقيها شرور املعصية وعقوبتها ، يقيها أيضا مسوم األلسن ونظرات‬
                                                                                      ‫األعني .‬


                                             ‫‪Topsteps.com‬‬
‫3. التربج : وهو من العادات احملرمة الدخيلة ، ومسوه زوراً باحلضارة ، وألصقوه عمداً‬
     ‫بتحرير املرأة ، وهو أحط من أن ينال شرف األمساء ، ألنه من الكبائر املوعود أهلها‬
       ‫بالنار ، كما قال صلى اهلل عليه وآله وسلم : " صنفان من أهل النار مل أرمها بعد "‬
 ‫وذكر منهما : " ونساء كاسيات عاريات مائالت .. " فاعنت أخيه حبجابك ، فإنه وقاية‬
                                ‫لك من ذئاب الطرقات ، وجناة لك من النار بعد املمات .‬




  ‫وصلى اهلل على نبينا حممد ، وعلى آله وصحبه أمجعني وسلم‬
                                                                                  ‫..‬

                                    ‫‪Topsteps.com‬‬
Topsteps.com

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:0
posted:5/12/2013
language:
pages:21