Docstoc

06Beloved

Document Sample
06Beloved Powered By Docstoc
					               ‫دير القديس أنبا مقار‬
                   ‫برية شيهيت‬




‫يف الالهوت‬
‫ألقاب املسيح‬

  ‫-6-‬




                 ‫األب مىت املسكني‬




   ‫-1-‬
-2-
                            ‫احملبوب‬
                         ‫‪Ð ºgaphmšnoj‬‬

  ‫[ لقب حيمل كل أسرار رلهور،‬
 ‫ورخللقررة ورلفررردرء ورملرار‬
                     ‫د‬
                   ‫رملعررر ّ].‬

                                                      ‫فعي‬
        ‫»إذ سبق َّننا للتبين بيس،ع رملسي لنفس سسب سسا سييتت‬
        ‫ملدح جمد نعمت رليت أنعم هبا علينا يف رحملب،ب« (أف 5:1و6)‬
                              ‫‪‬‬


                                       ‫ِّ‬
   ‫جاء وذر رللقب بقصد أن ينب ذوننا إىل صفة للمسي تاقى إىل طبيعت‬
‫ملياغلة قل،بنا!! وإن كان رملسي و، حمب،ب رآلب كما قاهلا رملسي عن‬
  ‫وعي ورستعهن: »رآلب حيب رالبن« (ي، 3:13؛ 1::5). فه، سرا‬
‫ممتد يف قلب رآلب إىل سا شاء رهلل. ولكن سرا ورقرع كاسل ال يُبقري‬
              ‫ٍّ‬                                          ‫ً‬
‫لهبن شيتا خا ج قلب رآلب إذ عاد رملسي وشاسها يف سا قائهً: »أنا‬
     ‫ورلكل‬
‫يف رآلب« (ي، 15::5) سيث رألنا ‪ ™gë‬و، رلكيان رلكاسل ِّري‬
‫للمسي رالبن رلذي سأل قلب رآلب؛ ولكن كما أسب رآلب رالبن وكذر‬
         ‫أسب رالبن رآلب بذر رحلب وبكل رلكيان رلذي سأل قلب رالبن.‬
‫لذلك أساع رملسي سن ورقع إسساسر بكيانر يقر، : »ورآلب‬
            ‫سعب‬
‫َّ« (ي، 15::5) فصا رحلب يف رآلب ورالبرن كيانراً ِّرارً عرن‬      ‫يف‬
                                                     ‫كل‬
‫ق، جتاذب ِّية فره درد رالبرن خرا ج رآلب وال رآلب خرا ج‬




                                 ‫-3-‬
  ‫رالبن لذلك قا رملسي عن قناعة سرن ورقرع ورذر رحلرب رملرال‬
          ‫للكيان بل ورل،ج،د رلكلي: »أنا ورآلب ورسد.« (ي، :5::3)‬
                    ‫ا‬
‫فيا ِّ رحلب رلعجيب رلفرائق علرى رلتصر، رلرذي ور، سرا‬  ‫لسا‬
                                     ‫م‬
‫رلهو، وج،واه رألعظم ف َرن ذر سسرتعيع بعرد أن يقر، إن‬
‫رآلب ورالبن رثنان؟ ساشا بل مهرا ذر ورسرد وكيران ووجر،د‬
                                             ‫حمب‬
  ‫ورسد آب وربن ٌّ وحمب،ب! فهي ذر رهلل رليت هلرا سرلء رلكمرا‬
                      ‫ي‬
‫ورلكفاية ووي ورسد ستماً وبالضاو . لرذر ُقرا إن رلهور، ال‬
  ‫ينقسم وال يزيرد وال يرنق لريي فير أو وثران وال أكر‬
‫وأصغا وال سابق والسق. كذلك فه، لريي رل،رسرد رلعرددي ألن‬
                  ‫تعب‬                                  ‫يعب‬
‫رلعدد ِّا عن رل،ج،د رملادي ولكن ورسدية رهلل ِّرا عرن رل،جر،د‬
            ‫أ‬
‫َّصاً برذر فيهرا وبر، وفيهرا‬  ‫رلكلي ‪ The whole presence‬سيخ‬
‫بن، ذر وي كل رلكيان رلذي حي،ي كرل رل،جر،د رحلرق وكرل‬        ‫َّ‬
                                ‫َّ‬
   ‫س،ج،د باحلق تيع سن رألُب، ورلبن، سعراً بااراد فايرد يف تر ل‬
                                            ‫لفع‬
‫رحلب لتقيم باحلب ر َّا رلعامل وكل سا في . وذر سرا قالر رلقرديي‬
‫ي،سنا: »وكذر أسب رهلل رلعامل سىت برذ ربنر رل،سيرد لكري ال‬
‫يهلك كل سَن يؤسن ب بل تك،ن لر رحليرا رألبديرة« (ير، 3:65).‬
‫فباحلب خلق رهلل رلعامل وباحلب فدره ورستهان رحلرب برامل، كمرا‬
‫يستهني رلن، بالظلمة بغا صرارع؛ فاأينرا كير يقريم رحلرب أو‬
                        ‫رحملب،ب سن رمل، سيا تستقا أعلى رلسم،ر !!‬




                             ‫-4-‬
‫»فإن ر في ر ُل رق رلك رل س را يف‬
     ‫ر ر‬        ‫خر‬                            ‫اهلل باحلب خلق العامل:‬
      ‫ي‬
  ‫رلسم،ر وسا على رأل ض سرا ُرا‬
                  ‫ء‬           ‫ي‬
 ‫وسا ال ُا س،ر ٌ كران عاوشراً أ‬
        ‫ر‬       ‫ر‬
 ‫س ريادر أ ياس را أ س رهطني‬       ‫ر‬
             ‫خ‬
‫رلكل بر ولر قرد ُلرقَ.« (كر،‬
                               ‫5:65)‬
‫ووكذر نا رحلب كي خيلرق سرن‬
                         ‫رلعد وج،درً.‬
 ‫»... أسب رهلل رلعامل سىت بذ ربنر‬        ‫واهلل باحلب فداه مبوت ابنه:‬
‫رل،سيد لكي ال يهلك كل سَرن يرؤسن‬
‫ب بل تك،ن ل رحليا رألبديرة.« (ير،‬
                               ‫3:65)‬
   ‫ووكذر أينا رحلب خيلق سرن رملر،‬
                                ‫سيا !!‬
                       ‫ق‬
‫ووكذر أصبحنا صنيعة رحملب،ب ففير خَلققنرا رآلب وفير فردرنا.‬
‫وهبذر رحلب رخلالق رلفادي ر تبعنرا براحملب،ب ورآلب برال رل،جر،د‬
   ‫ورحليا . ويف وذر يق، رملسي : »رلذي حيبين حيبر أ، وأنرا أسبر‬
                                     ‫ووظها ل ذريت!« (ي، 15:55)‬‫أ‬
                                              ‫ي‬
                            ‫ووكذر يف رحلب ُستعلن لنا رملسي !!‬
                                                   ‫«الذي حيبين»:‬
      ‫س‬       ‫ي‬
‫ت،جد حمبة بالفكا ينعقها رللسان بسره،لة سرىت ُقرا : و َرن ذر‬
                                              ‫رلذي ال حيب رملسي ؟‬
  ‫ولكن ت،جد حمبة يف رلقلب وكأهنرا عرام سصرن،ع سرن نر،‬




                                 ‫-5-‬
    ‫جيلي علي رملسي ال يستعيع أسد أن يتكلم عنرها ولكنرها تفري‬
‫بن، ه فه يستعيع أسرد أن ينكرا وجر،ده. إذر سركن رحملبر،ب يف‬
‫رلقلب فه يستعيع رلقلب أن حيت،ي سر،ره ألنر درئمراً أبردرً ور،‬
   ‫«امللء» رلذي ميأل رلكل يف رلكل وسن سلت حنن أخرذنا نعمرة فر،‬
                                        ‫نعمة (أف 5:35 ي، 5:65).‬
    ‫إال‬
‫وكما سأل رالبن قلب رآلب فلم يعرد رآلب يرا أو حيرب َّ يف‬
  ‫رالبن فنحن حمب،ب،ن لد رآلب يف رالبن أي رملسري ؛ كرذلك حنرن‬
‫فكل سَن أسب رملسي باحلق فإن رملسري ميرأل قلبر براحلق فره‬
                           ‫إال‬
                ‫يستعيع ذلك رإلنسان أن حيب أسدًر باحلق َّ يف رملسي .‬
                                                              ‫َّ‬
                                  ‫«ليَحل املسيح باإلميان يف قلوبكم»:‬
‫وذر و، ينب،ع رحلب رإلهلي رلذي رنفت علينا كهبرة عظمرى سرن‬
                                                          ‫وبا رهلل.‬
‫أيها رلقا ئ رلعزيز رنتب فرر“رحملب،ب” بكرل سرلء سرب رآلب‬
  ‫وسب تناز يف طاعة سب رآلب و ضي أن حيرل باإلميران يف قل،بنرا‬
                    ‫وتيقن‬
  ‫فإذر آسنا باملسي أن “حمب،ب رآلب رل،سيرد” َّرا سرن وجر،ده‬
‫رستعاع أن ينقل وج،ده درخل قل،بنرا وحيقرق لقبر “رحملبر،ب” يف‬
         ‫ب‬
‫درخلنا. ووكذر أصب وج،ده فينا ون إمياننرا ب،جر،ده وسار لنرا‬
                                             ‫ونَ إمياننا حبب رآلب ل .‬
‫رمسع سا يق،ل بالسا: »إن أسبين أسرد... حيبر أ، وإلير نرأيت‬
‫وعنده نصنع سنزالً« (ي، 15:35). يف وذر سا خمفري: ألننرا عنردسا‬
‫حنب يعين أصبحنا سفت،سني على سب وهبرذر ينسركب سبر ستمراً‬
   ‫علينا به كيل. وال يف، عن بالنرا ورذه رحلقيقرة أن »رهلل حمبرة«‬




                               ‫-6-‬
  ‫ر‬                            ‫إال ر‬                  ‫ر‬
‫ف َرن ذر رلرذي يعراف رهلل َّ رلرذي رسرتعاع أن حيبر ؟ وكرذر‬      ‫م‬
‫“احملبوب”، سَن ذر رلذي يقد أن يستح،ذ علي وُدخلر قلبر باضرى‬
                     ‫ي‬
                                                      ‫إال‬
‫أو بالقسا َّ رلذي رنفت على طبيعت باحلب؟ علماً بأنر ور، “سرلء‬
‫رحلب” فه يدخل قلباً مل ينفت بكل سلت لر . مث يلرز وباسرتمار أن‬
‫نتيقظ لعمق سعىن لقب “رحملب،ب” فهنرا ستمراً رآلب سرذك، فهر،‬
‫“حمبوب اآلب” لذلك فمحا أن يدخل سفاده قلرب َرن أسبر : »‬
                ‫س‬
   ‫إن أسبين أسد... حيب أ، وأنا أسب وإلي نأيت وعنده نصرنع سنرزالً!!‬
                                                    ‫«(ي، 15:35)‬
‫يا هليبة رحملبة وعمقها فراآلب رملهراب رلرذي لر كرل ر رد‬
‫ورلكارسة ورلتسبي رلردرئم نسرتعيع أن نسرتقبل درخرل قل،بنرا يف‬
‫رحملب،ب؟ وذر و، سا رحملب،ب ور تفاع ويبت ألن لقرب ساسرل ويبرة‬
‫رآلب = “حمبوب اآلب”. يا للباب رملفت،ح علرى “سرلء رهلل”. ورذر‬
‫و، لقب رحملب،ب فإذ نع إلي حببنا يرأيت إلينرا ورآلب سعر بكرل‬
  ‫سب . وكذر صا رلهور، يتعاسرل سرع رإلنسران علرى سسرت،‬
‫رلزيا ؛ بل ورلسكن أيضاً: »نرأيت إلير وعنرده نصرنع سنرزالً« !!‬
‫ولكن ال نستهني سجيء رالبن رحملب،ب وسعر رآلب ألن ورذر يعرين‬
‫أن نك،ن قد بلغنا عمق حمبت وعمق حمبت ظهرا لنرا س،تر فهري‬
‫حمبة سن ف، صليب لذلك كان رملسي صادقاً كرل رلصرد عنردسا‬
   ‫قا : »و َرن ال يأخرذ صرليب ويتربعين فره يسرتحقين« (سر‬  ‫س‬
‫:5:13). إذرً فالباب رملفت،ح على رملسري ورآلب ور، حمبرة سرن‬
             ‫ن‬     ‫ف، صليب. فلكي نستحق رملسي ورآلب يتحرت‬
‫َّم أن نَزنَر باحلرب‬
                                                       ‫وسع صليب .‬




                              ‫-7-‬
‫ورحملب،ب إن دخل رلقلب صنع سنزالً لر ولر،ب فره يعر،د‬
‫قلب إنسان؛ بل ويكهً ورهلل ساكن في . آه يا ربرن رهلل وسراذر يبقرى‬
   ‫يل. نعم تعا ق ولتحاقين نرا سبرك سرا يل ووجر،دي؟ وجر،د‬
‫يكفيين؛ بل سايل وللحيا ؟ سياتك تبتلع سر،يت؛ فأسيرا »ال أنرا برل‬
                    ‫س‬                                ‫يف‬
    ‫رملسي حييا َّ« (غل 5::5)!! آه يا ب،لي يرا َرن بلغر رملر،‬
         ‫لنفسك لتاب سيا رملسي فيك فاحب يف رحليا ورمل، كليهما.‬
‫ول مسع عن أ اب ولدوا وتارون علرى سبرها لر سرىت إىل‬
    ‫رمل، ؟ وذه رستضاف رحملب،ب سع قلب رآلب وسبر !! ورل مسعر‬
‫عن عايي حيب عاوس سىت سهى عن أكل وشراب وبرا سيرافاً‬
  ‫على رمل، ؟ رعلم أن وذر رلعايي يستقي سب سن رحملبر،ب فر َّح بر‬
  ‫رحلب سىت ركتفى ب دون رحليا . أيها رلبت،لير،ن ورلبت،ليرا شره،‬
                         ‫ي‬
 ‫رحملب،ب أن جيد يف قل،بكم سنزالً وحمهً لكري ُمرا ف فريكم جراذج‬
                      ‫ِّ‬                          ‫لاد‬
   ‫إهلية للحب َّ هبا على سب رآلب ل ويقرد للكنيسرة سصرابي‬
 ‫تنا وذر رلليل رملظلم رلذي طا . أيهرا رألزورج ورلزوجرا رلبسر،ر‬
 ‫ذونا جديدرً فكنرز رحلرب رإلهلري يف قلر،بكم ال جياسر زورج وال‬‫ً‬
 ‫سب رلبنني ورلبنا وال رلزورج يقد أن يعف لظرى نرا رحملبر،ب‬
 ‫بل ييعلها نا رً على نا فأنتم لكم خ يف وسرد رحلرب فرا فع،ه‬
‫عاليً ف، روتماسا رحليا فيتضراع كارسرة يف عرني رحملبر،ب: »‬    ‫ا‬
 ‫أيها الرجال أحبوا نساءكم كما أحبب املسبيح أيًبال الكنيسبة،‬
                                 ‫وأسلم نفس ألجلها.« (أف 1:15)‬
 ‫أ أيتم كي يافع رلقديي بر،لي كارسرة وجمرد حبب الرجبل‬




                             ‫-8-‬
‫المرأته ليت،رز سع حب املسيح للكنيسة. لريي ورذر عجبراً؛ برل‬
‫رلسا رملخفي في و، رلعجيب سقاً فاملسري أسرب رلكنيسرة ألهنرا‬
‫ِّلرهم‬  ‫جسده: أي رملؤسن،ن ب رلذين حيبرهم ليجرذهبم إىل رآلب ويكم‬
     ‫يف رحملبة كذبائ سقدسة على عام رلنعمرة وهبرذر رلقيراف صرا‬
                             ‫ِّ‬
‫رملاأ يف فكا رملسي وقلب فهي رلريت تقرد للمسري ورهلل رآلب أوالدرً‬
 ‫للملك، وذبائ سقدسة تغين هبا رلكنيسة وتكمرل سسرا ا. فلريي‬
 ‫عجيبا أن تقع رملاأ سن رلاجل س،قع رلكنيسرة عنرد رملسري وكرذر‬ ‫ً‬
 ‫يافع رملسي سن قيمة رلزورج ليجعل سقدسراً علرى سسرت، عمرل‬
‫رلكنيسة حلساب رآلب. ويف ورذر يقر، رلقرديي بر،لي أيضراً:‬
      ‫م‬
 ‫«كذلك جيب على الرجال أن حيببوا نسباءهم كسجسبادهم. َبْ‬
 ‫حيب امرأته حيب نفسبه... كمبا البرب أيًبال للكنيسبة.» (أف‬
                                                       ‫1:15و25)‬
 ‫أن تك،ن رملاأ عند رلاجل يف سضر، رملسري ورلراوح رلقردف‬
 ‫على سست، جسده رخلاص وسست، نفس أيضاً فهرذر سرا رلزجيرة‬
 ‫رملقدف؛ ألن رالثنني رلاجرل ورملراأ باحلرب رملقردف رملتبرادَ يف‬
‫سض، رملسي ورلاوح رلقردف صرا ر ورسردرً جسردرً ونفسراً(*).‬
  ‫فجسد رملاأ صا عند رلاجرل كجسرده روتماسراً وسبراً وتقييمراً‬
                     ‫ونفي رلزوجة ونفي رلاجل يصارن يف رحلب ورسدرً.‬
 ‫ولكن رلعجيب سقاً أن يكمرل رلقرديي بر،لي تيتر رلسراية‬
 ‫لقيمة رلزورج يف عني رهلل ليجعل سفادرت سن سرب وكارسرة وتقيريم‬




                                             ‫سنز‬
‫)*( ومل يذكا رلاوح ألن رلاوح َّوة عن رلزجية فاوح رإلنسران غرا قابلرة للزجيرة‬
‫ً‬
‫إال يف رملسي يسر،ع؛ سيرث تصرا وح رإلنسران و وح رملسري بالتقرديي وسرا‬             ‫َّ‬
                                                                            ‫ورسدرً.‬



                                      ‫-9-‬
         ‫على سست، رملسي ورلكنيسة. ووذر ميكن رلنظا إلي سن زرويتني:‬
‫الزاوية األوىل: وحيددوا رالااد رملقدف برني رلاجرل ورملراأ علرى‬
  ‫أساف رحلب رملقدف رملتبادَ . فالزوج حيرب رساأتر‬
‫يف رملسي كجسده وكنفسر ورلزوجرة كرذلك.‬
          ‫ي‬
‫فهنا يتم “سا رل،سد رملقدسة” وبرذلك ُحسَرب‬
   ‫رلزورج حبد ذرت أن على سست، سرا صرنع رملسري‬
‫سع رلكنيسة (رملرؤسنني): «هكبذا نبْ الكبن يْ‬
‫جسد واحد يف املسيح، وأعًباء بعًبال لببع »‬
‫( و 55:1). إذرً فرالرزورج يعترر ج،ذجرراً‬
‫ًّا - س َّارً ك،سرد ستكرا قائمرة برذر ا -‬ ‫صغ‬      ‫سي‬
                                  ‫للكنيسة سع رملسي .‬
   ‫الزاوية النانية: يف رلكنيسة يتم عماد رألوالد ورلبنا وهبرذر تصرب‬
 ‫رلكنيسة كبعن سقدسة تلرد للملكر، ورهلل برنني‬
                                ‫س‬
  ‫وبنا . وكذر متاساً ُسب رملراأ يف سرا رلزجيرة‬
                                            ‫ِّ‬
 ‫فهي تقد للكنيسة رألوالد ورلبنا رلرذين ترتمهم‬
    ‫رلكنيسة خبتمها يف رملعم،دية ليصراور أبنراء وبنرا‬
                                ‫هلل لاث،ر سلك، رهلل.‬
 ‫فأصب سا رلكنيسة وسا رلزورج يعمهن سعاً عمرهً ورسردرً ور،‬
   ‫عمل رملسي بالنهاية. مث بإلقاء نظرا عميقرة علرى لقرب رملسري‬
  ‫“رحملب،ب” دده كما و، ق، رلكنيسة و وسها كرذلك ور، قر،‬
                                                     ‫رلزورج و وس .‬




                             ‫- 01 -‬
 ‫ورحملب،ب دخل سرا رلزجيرة‬       ‫راحملب،ب رب رلكنيسر‬
                               ‫رة‬        ‫أسر‬         ‫فر‬
‫وخعبها لنفس عرذ رء عفيفرة فجمع رالثنني ا سبر ليصرار‬
‫ورسدرً ليلردر أوالدرً وبنرا يف‬   ‫لتلد ل أبناء وبنرا للملكر،‬
          ‫رإلميان للمسي ورآلب.‬                      ‫ورآلب.‬
‫ويكمل ب،لي رلاس، رآليرة قرائهً: »أسرب رملسري رلكنيسرة‬
‫أيضاً وأسبلم نفسبه ألجلبها« (أف 1:15). ورذر سرن أجرل‬
‫رلكنيسة فما و، رملقابل لذلك يف سب رلاجل الساأتر ؟ ورل يكر،ن‬
                                        ‫باستعدرد أن مي، سن أجلها؟‬
 ‫نق، إن رلكنيسرة عاشر وتعرين ألن رملسري أسرلم نفسر‬
‫ألجلها فعهً كمحب،ب رآلب فأععاوا سن سبر سيرا سرن سياتر .‬
   ‫ولكن يف رلزورج ليي رألسا كرذلك ألن رسرتعدرد رلرزوج للمر،‬
‫سن أجل رملاأ ال ينفعها كثارً ال يععيها سيا ؛ ولكرن رلرذي ينفعهرا‬
‫سقاً ويع،د بالنفع على رلاجل أيضاً ورألوالد لبلر، رلغايرة رملقدسرة‬
                                      ‫ي‬
  ‫سن سا رلزجية وسبها و، أن ُمرا ف رلاجرل رملر، علرى طر،‬
‫رملد بالفعل سن أجل زوجت وأوالده سيرث يكر،ن رملقصر،د سرن‬
   ‫ذلك و، إساتة رلذر يف رالستما ورلص ورإلساترة عرن رليره،ر‬
                                  ‫و‬
 ‫وكل سا ال يليق بزوج سسيحي ُضع علي أن يقر،د سرفينة رألسرا‬
                 ‫عَبا أو،ر حبا وذر رلعامل سىت تاسى على شاط رهلل.‬
‫وونا تتعابق رلص، تان سقاً: س، رملسي “رحملبر،ب” سرن أجرل‬
‫رلكنيسة ليفديها ويععيها سيا سن سيات ؛ وإساتة رلرزوج لذرتر علرى‬
 ‫ط، رملد ليفدي (أسات ) بص ه ورستمال وسبر لتحيرا يف سره‬




                             ‫- 11 -‬
                                 ‫ت إال‬
‫رهلل وتبلغ رلغاية ووذر ال يتأَّى َّ إذر كران “رحملبر،ب” ميرأل قلرب‬
                                ‫ج‬
‫رلزوج ورلزوجة. فاحلب طاقة ي، ِّهها رإلنسران كيفمرا أ رد. وكرذر‬
‫يدو سب رلاجل ويق، ويعمل رملستحيه إن ور، رسرتمد مبْ‬
‫“احملبوب” قوة تسليم ذاته سن أجرل رلكنيسرة فيأخرذ ور، ورذه‬
‫َّ سرب‬    ‫رلق، سن رملسي ويستخدسها سن حن، رساأتر ؛ سيرث يتحر،‬
                                 ‫ي‬
 ‫رحملب،ب - يف قلب رلرزوج - لُععري كرل ساجرة رملراأ بيرب‬
                                                          ‫رإلعجاز.‬
‫إن سا رلزجية عميق رلق، ورملعاين ألن يأخذ سرن رملسري وراراده‬
 ‫باآلب أعماق : «الذي حيبين حيبه أيب وأنبا أحببه» (ير، 15:55)‬
‫فإن مشل رلزجية سب رالبن “رحملب،ب” فق، رلعلري تظللرها وسرن‬
‫ج،وا سب رآلب تأخذ فتصا آية وشرهاد لصرد رحملبرة رإلهليرة‬
                                          ‫رلعاسلة يف رلزجية رملقدسة.‬
                                                ‫اجلسد يف الزجية:‬
                                     ‫عق‬           ‫ي‬
‫ولكن رلذي ُذولنا ملاذر َّب رلقديي ب،لي علرى ق،لر : »جيرب‬
                        ‫س‬
‫على رلاجا أن حيب،ر نساءوم كأجسادوم. َرن حيرب رساأتر حيرب‬
                  ‫ق ت ُاب‬                ‫د‬
‫نفس فإن مل يُبغ أس ٌ جسده قط؛ بل َي و،ُ وي ِّير كمرا رلراب‬
‫أيضاً للكنيسة ألننا أعًاء جسمه مْ حلمبه ومبْ عمامبه.« (أف‬
                                                     ‫1:15-:3)‬
                       ‫«ألننا أعًاء جسمه مْ حلمه ومْ عمامه»:‬
 ‫ونا ع،د لقيمة رجلسد يف رلزجية سىت ال يستهني بر أسرد ألنر‬
 ‫إن كان رلكنيسة وي عاوف رملسي ووري جسرده بر ن ورسرد‬
 ‫وجسده حنن حبسب سا رلكنيسرة؛ صرانا ستمراً أعضراء جسرم‬




                              ‫- 21 -‬
            ‫ل‬
‫رملقدف سن حلم وعظاسر ألن جسرد رملسري سر ه فير سرلء‬
   ‫رلهو، . فإن كان رلاجل قرد رترذ لنفسر عاوسراً سرن بنرا‬
‫رملسي فهي ستماً سن أعضاء جسم رملسري سرن حلمر وعظاسر .‬
‫فكي ال حيب رلاجل ويقدس ؟ بل وكير ال حيسرب جسرده؛ برل‬
‫وحيسب نفس أيضاً؟ كما أن يف ض،ء وذر رلسرا نفهرم بنر،ع ممتراز‬
‫كي يصا رالثنان جسدرً ورسدرً!! وذر كلر سفهر، رلزجيرة علرى‬
                        ‫ض،ء سل، “رحملب،ب” يف وذر رلسا رملقدف.‬
‫وبالنهاية نفهم أن سا رلزورج و، بعين سا رحلرب رإلهلري رملنبثرق‬
‫سن رحملب،ب سينما حيل ويبرا علرى جرل وزوجتر ر تضريا أن‬
 ‫يك،نا ورسدرً بسا رحلب رإلهلي. أسا ملاذر يترا رإلنسران أبراه وأسر‬
 ‫ويلتصق باساأت فه، ألهنا صا لر سرن رملسري بيرب كنيسرة‬
  ‫جسده رجلديد رلذي رقتناه سن عند رلاب: »أسا أنرتم فجسرد رملسري‬
                                 ‫وأعضاته أفاردرً.« (5ك، 55:15)‬

       ‫احتاد املسيح بالنفس البشرية ليص اإلنسان واحدال مع املسيح،‬
               ‫وهذه هي الزجية الروحية: “االلتصاق بالرب”‬

‫كما حيل رملسي “رحملب،ب” بني رلاجل ورملراأ يف وجر،د رحلرب‬
‫رإلهلي ليجعل سنهما جسدرً ورسدرً حلساب رلكنيسرة وكرذر سينمرا‬
‫حيل رملسي “رحملب،ب” يف نفس اإلنسان يف سضر، رحلرب رإلهلري‬
‫يصا رإلنسان سع رملسري أو فير روحبال واحبدال: » َرن رلتصرق‬
            ‫س‬
                                        ‫ح د‬
  ‫بالاب فه، و ٌ ورس ٌ« (5كر، 6:15). ورألسراف يف راللتصرا‬
 ‫بالاب و، باعتبا أن جسد رملؤسنني يف رلراب ور، ويكرل رهلل: »أ‬
‫رتم‬‫لسرررررررررررررررررررررررررررر‬




                               ‫- 31 -‬
‫تعلم،ن أن جسدكم و، ويكل للاوح رلقردف رلرذي فريكم رلرذي‬
            ‫ت ت‬
   ‫لكم سن رهلل وأنكم لستم ألنفسركم ألنكرم قرد رشرُايُم برثمن‬
‫ِّدور رهلل يف أجسرادكم ويف أ ورسكرم رلريت وري هلل« (5كر،‬  ‫فمج‬
‫6:25و:5). لذلك أصرب رإلنسران رلرذي ال خيترا أن يلتصرق‬
     ‫ك‬
‫باساأ أي ال خيتا رلرزورج برل خيترا راللتصرا برالاب سز ِّيراً‬
 ‫سعالب رلاوح على سعالب رجلسد ور، يف رحلقيقرة رخترا إ ضراء‬
 ‫رلاب وليي إ ضاء زوجة سسب رل،عرد: »فأ يرد أن تك،نر،ر بره‬
 ‫وم. غا رملتزوج يهتم فيما للاب كي ياضي رلراب. وأسرا رملترزوج‬
 ‫فيهتم فيما للعامل كي ياضري رساأتر . إن برني رلزوجرة ورلعرذ رء‬
 ‫فاقا غا رملتز وجرة رتم فيمرا للراب لتكر،ن سقدسرة جسردًر‬   ‫ً‬
 ‫و وساً...« (5ك، 1:53-13). وبر،لي رلاسر، يفاضرل برني‬
        ‫س‬                  ‫س زو‬
 ‫رلزورج ورلتبتل هلل وكذر: »إذرً َرن َّج فحسرناً يفعرل و َرن ال‬
 ‫َّف وغرا‬   ‫ُز ِّج يفعل أسسن« (5ك، 1:13) أي لريي برني سقرد‬  ‫ي َو‬
 ‫َّف‬        ‫م‬          ‫سقد‬
    ‫َّف أو بني طاوا ودي ساشا! بل بني َّف بره ور ٍّ وسقرد‬   ‫سقد‬
                                                        ‫وم‬
                                                       ‫سع ٍّ!‬
   ‫فالذين رجته،ر حبيا م وأجسرادوم الختيرا “راللتصرا برالاب”‬
 ‫فهؤالء وصفهم رلاب بأن ذلك ليي للجميرع برل للرذين رسرتعاع،ر أن‬
‫يقبل،ر وذر: »قا ل تهسيذه: إن كان وكذر أسا رلاجل سرع رملراأ فره‬
 ‫ي،رفق أن يتزوج. فقا هلم: ليس اجلميبع يقبلبون هبذا الكبالم ببل‬
                                                     ‫أ ِ‬
‫الذيْ ُعطيَ هلم. ألن ي،جد خصيان ُلدور وكذر سرن بعر،ن وسهرا م.‬
          ‫أ‬                   ‫و‬
 ‫وي،جد خصيان خصاوم رلنراف. وي،جرد خصبيان خصبوا أنفسبهم‬
                            ‫م‬
 ‫ألجببل ملكببوت السببموات، َببْ اسببتطا أن يقبببل‬




                            ‫- 41 -‬
‫فليقبل« (س 25::5-55). ونا رلقبر، يف فكرا رلراب ور،‬
                                                        ‫رلتغل‬
                                   ‫قب، ُّب على سعالب رجلني.‬
‫ووكذر يعاح رملسي س،ض،ع راللتصا برالاب علرى أنر لريي‬
‫للجميع؛ بل و، ملقن خيتا ذلرك ولر إ رد كمرا ي،ضرحها بر،لي‬
 ‫رلاس، : »وأسا سَن أقا رسخاً يف قلب وليي لر رضرعار برل لر‬
 ‫سلعان على إ ردت وقد عز على ورذر يف قلبر أن حيفرظ عرذ رءه‬
  ‫كر‬
‫رن.« (5 ر،‬            ‫ُر ِّج يفعر‬        ‫َر‬
             ‫رنا رل... وس رن ال ي رزَو ُ رل أسسر‬  ‫فحسر ً يفعر‬
                                                     ‫1:13و13)‬
   ‫وسن كه رلاب وكه ب،لي رلاسر، تتبلر، أساسنرا صر،‬
                                         ‫أسا راللتصا بالاب وكذر:‬
    ‫مل‬                 ‫أ‬
‫5. إن وذر ليي للجميع 5. بل للرذين وععريَ هلرم 3. و قرن‬
 ‫رستعاع أن يقبل وذر. 1. وإن أسا رلرزورج وراللتصررا باسرراأ‬
‫أسررا حسبْ، 1. ولكررن سرن رخترا أن يلتصررق برالاب‬
‫فهذر أسا أحسْ، 6. على أن يكر،ن رلرذين رخترا ور رلعذ رويرة أي‬
‫رلتبتل وراللتصا بالاب ليي هلم رضرعار سرن شره،ر م وأقراس،ر‬
            ‫رسخني يف قل،هبم وهلم سلعان على إ رد م سع عز رلقلب.‬
                ‫الرب يتسامى بالبشرية كلها، متزوجني وغ متزوجني‬
                       ‫احتاد املسيح بالنفس بشبه زجية روحية مساوية:‬
                           ‫ز‬         ‫ي‬
‫+ »وأنا أطلب سن رآلب فُععيكم سع ِّيراً آخرا ليمكرث سعكرم‬
‫إىل رألبد... ال أتاككم يتاسى. إين آيت إلريكم بعرد قليرل ال‬
‫يارين رلعامل أيضاً (بعد رلصلب ورمل، ) وأسرا أنرتم فتراونين.‬
‫إين أنا ٌّ فأنتم ستحي،ن. يف ذلبك اليبوم تعلمر،ن أين أنبا‬
                                                ‫سي‬




                             ‫- 51 -‬
                                                ‫َّ‬
                    ‫يف أيب وأنتم يف وأنا فيكم.« (ي، 15:65-:5)‬
                                                              ‫َّ‬
                                                  ‫“أنتم يف وأنا فيكم”:‬
                  ‫ت‬
‫رملسي يق،هلا ونا كحقيقة قائمة قبل رلصرلب سرُعلن هلرم بعرد‬
‫رلقياسة سن رألس،ر «يف ذلك اليوم»، وور، ير، سلر، رلراوح‬
                                                        ‫رلقدف سباشا .‬
                                                    ‫يف‬
‫سيث: «أنتم َّ (يف احملبوب)، وأنبا فبيكم» وري سالرة راراد‬
                                                   ‫رحلد‬
‫كاسل ستساوي َّين. فنحن نكر،ن فير أي يف “رحملبر،ب” وور،‬
                  ‫يك،ن فينا فه يبقى لنا شيء خا ج أي خا ج رحملب،ب.‬
‫«وأنا فيكم»، سيث يصا رحملبر،ب بكرل سبر فينرا. ورذه يف‬
‫رل،رقع وي رلزجية رلاوسية رملتناوية رالااد. وورذر سنترهى سرا عمرل‬
                           ‫رحملب،ب فينا أو وذر و، أقصى سا سب رملسي .‬
‫وسينما يق، : «أنا فيكم»، قد ُظن أن بذلك يكر،ن قرد ألغرى‬
                                    ‫ي‬
  ‫ِّدرً أننا سرنك،ن حنرن أيضراً فير‬   ‫وج،دنا ولكن يسبق بالق، سؤك‬
     ‫س‬
‫بكل كياننا. إذرً ف،ج،دنا يصرب - يف رحملبر،ب - سثبتراً وسؤ َّنراً‬
 ‫علي ب،ج،ده. مث يق، يف رلبدريرة: »أنرا يف أ،« كمسرتهل شراول‬
 ‫عقد رلزجية كيال أو سيث يعرين أن رل،سرد ترتم حبضرا رآلب‬
 ‫ووج،ده رلكلي ألن ورسد سع رملسي . ذلرك كأسراف الاادنرا يف‬
                      ‫ي،ث‬
 ‫رحملب،ب ورااده فينا سعىن أن رملسي - رحملب،ب - ِّرق ورذه رلزجيرة‬
 ‫رلاوسية فيعة رملست، حبضرا رآلب فهري زجيرة سقدسرة بكرل‬
                            ‫رل،ج،ه على ساأ سن رآلب و ضى وسسا !!‬
 ‫السظ ونا أيهرا رلقرا ئ رلعزيرز أن رملسري خياطرب تهسيرذه‬
 ‫باعتبا وم ص، رلكنيسة رألوىل. وكان سرن برني رلتهسيرذ كمرا‬




                               ‫- 61 -‬
                                      ‫ستزو‬
‫نعلم بعاف رلاس، وو، ِّج وغاه سرن رملترزوجني ورلبتر،ليني‬
‫سعا. إذًر فاالااد باملسي يف حمضا رآلب ور، كزجيرة وسيرة عاليرة‬     ‫ً‬
‫رملست، متتد لتشمل املؤمنني، متبزوجني وغب متبزوجني، سبيان،‬
                                           ‫ال فرق وال ميزة أو امتياز.‬
‫ووذر يف أينا يؤكد لنا حالة بتوليبة جديبدة للبشبرية - نلناهبا‬
‫بتقديس الدم - روحية عالية القدر واملستوى، جتمرع رلبتر،ليني سعراً‬
 ‫سع رملتزوجني رحلائزين بالاوح ورلنعمرة علرى سالرة راراد وسري‬
 ‫باجلسد سع رساأ . فاآلن أساسنا بكل وض،ح وتأكيرد بت،ليرة جسردية‬
                          ‫وبت،لية وسية وزجية جسدية وزجية وسية:‬
  ‫+ أسا رلبت، جسدياً فمدعو للبزوا اجلسبدي بكرل لياقرة‬
 ‫وأيًال مدعو للزوا الروحي باالحتاد باملسبيح بر ن ورسرد‬
                                                ‫بكل لياقة أيضاً.‬
                                 ‫تنح‬
 ‫+ أسا رلبت، رلاوسي فه، قد َّى عن رلرزورج رجلسردي ليظفرا‬
                             ‫بالزورج رلاوسي باملسي وال س،ره.‬
                         ‫ِّح ب،لي رلاس، وكذر:‬       ‫أسا رلفا في،ض‬
 ‫- »فأ يد أن تك،ن،ر به وم. غا رملترزوج يهرتم فيمرا للراب‬
                         ‫كيف ُرضي الرب (احملبوب)« فقط!‬   ‫ي‬
                  ‫ي‬
  ‫- »وأسا رملتزوج فيهتم يف سرا للعرامل كيبف ُرضبي امرأتبه«‬
 ‫ولكننا نضي سن ورقع رإلديل ودعر، رمللكر، رلعاسرة أن‬
 ‫رلزجية تأيت السقرة ور،ر دع،تر رألوىل ورألساسرية ليتحرد‬
 ‫باملسي ويصا و، وزوجت سعاً يهتمر،ن فيمرا للراب ورذر‬
 ‫أسا ستمي ال يناقن في رلكتاب رملقدف. فالزجيرة برني رلاجرل‬




                               ‫- 71 -‬
‫ورملاأ أي رالااد سعاً باجلسد ال تق قط كأهنرا رختيرا : إسرا‬
‫زجية وإسا رااد باملسي ؛ أو: إسرا زجيرة وإسرا سلكر، رهلل!‬
‫وذر أسا غا ور د إطهقاً وسنراف لكرل وعر،د رهلل للخرهص‬
‫ودخ، رمللك، وبل، رحليا رألبدية أهنرا للجميرع. غرا أن‬
               ‫ورم‬
‫رلذي ُضاف على رلزجية رجلسدية و، محل ِّ رلعرامل وحنرن‬   ‫ي‬
                                                   ‫ً‬
             ‫نضي أيضا محل سست،لية خهص رلزوجة أو رلزوج.‬
‫فالبت، بالاوح س،رء جل أو رساأ - رلرذي أو رلريت - وراب‬
  ‫سن وم رلعامل و ف رلزورج و، بالضاو سردع، لهاراد باملسري‬
‫وبل، رخلهص وطلب رمللكر، ورلسرعي للحيرا رألبديرة علرى‬
‫نفي رملست، وبنفي رلدع، سع رلذي ورلريت ققربنه رلرزورج وصرا ر‬
                                         ‫َّ‬
‫جسدًر ورسدرً ومحه سعاً وم رلعامل؛ فهما تزوجرا سعراً علرى أسراف‬
‫أن دع، ما يف رملسيحية وي أوالً وقبل كل شيء وبرالاغم سرن كرل‬
‫شيء لإللتصا باملسري وبرذ رجلهرد لإلستفرا حبرق رالاراد‬
‫باملسي س،رء رلاجرل أو رملراأ - (ألن كره سنرهما لر جهراده‬
‫رلاوسي رخلاص وسعي رلاوسي رخلاص ولكن رجتماعهمرا سعراً سرا‬
‫يسهل وذر رجلهاد ووذر رلسرعي) - سعرىن أن رملترزوج أو رملتزوجرة‬
‫ٍّ إهلي ب،عرد إهلري سثلرهما‬ ‫سدع، للخهص ورحليا رألبدية متاساً كحق‬
                          ‫سثل رلبت،ليني رلاوسيني رلذين فض،ر رلزورج.‬
‫وونا يظها ب،ض،ح كلمرة بر،لي رلاسر، : أنْ ال يفرا برني‬
                                                     ‫ا‬     ‫إال‬
‫رالثنني َّ »وم رلعامل« حيمل رملتزوج،ن ويسرتعي عنر رلبت،لير،ن‬
                                                       ‫هبم‬
‫رلاوسي،ن ِّ رلصارع رملكير،ف سرع رلعردو باإلضرافة إىل قمرع‬
                                    ‫رجلسد ورستعباده حلساب رلاوح:‬




                              ‫- 81 -‬
    ‫+ فإن كان امتياز البتول رلاوسري ور، يف رقتنراء رالختبرا ر‬
‫رلاوسية رلعالية حلساب رحملب،ب ورلكنيسة - إن و، در سقراً‬
  ‫يف قمع رجلسد ورستعباده وسفظ رلراوح علرى سسرت، إ رد‬
 ‫رملسي - كما ميتاز أيضاً يف كير أسرار رإلديرل وسعرامل‬
            ‫سي‬
 ‫طايق رخلهص ورحليا رألبدية وقيراد رلكرثاين ًّرا وبعرد‬
                                                        ‫رالنتقا .‬
 ‫+ فاملتزو ميتاز يف تقدمي أساين: األول، رقتنراء أخر حيفظهرا‬
                                       ‫ويقد‬
 ‫وياعاوا يف خ،ف رهلل ِّسها سع شرايكاً كراسهً يف رإلميران‬
      ‫ر‬         ‫ر‬           ‫ر‬        ‫ر‬          ‫ر‬
‫رل،رسرد ورلسرعي رل،رسرد للخرهص ورلاجراء رل،رسرد يف‬       ‫ر‬
 ‫ِّهن حبيا ما سييتة رهلل. النبا،، تقردمي سرا‬   ‫سلك، رهلل فيكم‬
‫ييراء رهلل أن يهبر هلما سن بنني وبنا كثراور أو قلر،ر -‬
            ‫ِّس،هنن‬
 ‫ِّس،هنم أو يقرد َّ للكنيسرة‬   ‫وإن كثاور كثا رجلرزرء - يقرد‬
 ‫ليغن،وا باإلميان ويزيدووا ثارءً باحلرب. رلكنيسرة رلريت وري‬
 ‫بعينها عاوف رملسي وجسده. وكذر سرن جسرديهما يععيران‬
                 ‫زينة جلسد رملسي وج،ًر ورستمار رً جيهً بعد جيل.‬
 ‫فإن كان البتول رلذي َّف سياتر للمحبر،ب رإلهلري يععري‬
                                          ‫قرد‬
    ‫رلكنيسة سيا سقدسة سن سيات وسعافة إهليرة ونر، رً مساويراً وخر‬
 ‫سية وي، ِّ رلكنيسة رمس وجهراده لترزدرد رلكنيسرة قر، ونعمرة‬
                           ‫سي‬           ‫سي‬         ‫ِّ‬
 ‫ون، ًر يف رلعامل ويقد ج،ذجاً ًّا إلديل ٍّ سعام ميترد سرن جيرل‬
                                      ‫إىل جيل لكي ال ينعف ن، وا قط؛‬
 ‫فاملتزو واملتزوجة يضريفان جسرديهما أو براحلاي جسردمها‬
  ‫رل،رسد رملتحد باحلبب إىل جسرد رحملبر،ب رلسرماوي (رلكنيسرة)‬




                              ‫- 91 -‬
‫وسن جسديهما يهبان سرن سبرهما ةرا رحلرب رملقردف رلبرنني‬
‫ورلبنا هليكل رلكنيسة لترزدرد بأوالدورا أعضراءً ونيراطاً وسبراً‬
                                                            ‫ً‬
                                       ‫وعمه وخدسة ون، رً للعامل!‬
                   ‫م‬
 ‫يق، رملسي يف هناية س،ر ه يف ورذر رألسرا: « َبْ اسبتطا أن‬
   ‫يقبل فليقبلْ». مل مييز رملسي ولكن َّ سن بعيرد حنر، رلرذي حيبر‬
                               ‫مل‬
                                        ‫أكثا كيأن رحملب،ب ستماً.‬
 ‫مث مرة أخبرى ىلىل مسبو الزجيبة الروحيبة أي االحتباد باملسبيح‬
                                                          ‫احملبوب:‬
   ‫وذر يكا ه رملسي سرا أخرا كر خا وصرية وآخرا شره،‬
 ‫“للمحب،ب” قبل أن يصعد على رلصليب بسراعا قليلرة يت،سرل‬
 ‫سن أجلها لد رآلب. وعلرى رلقرا ئ أن يهرتم جردرً برالنظا إىل‬
 ‫عم،سية رلعلبة: »ولس أسأ سن أجرل ورؤالء (رلتهسيرذ) فقرط؛‬
 ‫بل أيًا مْ أجل البذيْ يؤمنبون يب بكالمهبم، ليكر،ن اجلميبع‬‫ل‬
                                  ‫يف‬
 ‫واحدال، كما أنك أن أيها اآلب َّ وأنا فيك، ليك،نر،ر هبم أيًبال‬
   ‫واحدلا فينا!!!... أنا فيهم وأنر َّ ليك،نر،ر َّلرني إىل ورسرد.‬
                    ‫سكم‬          ‫يف‬
                                              ‫«(ي، 15::5-35)‬
                                                        ‫ييد‬
   ‫ونا ِّد رملسي سكا رً أن تك،ن وسدتر فينرا س،رزيرة ل،سرد‬
                ‫يف‬
  ‫رآلب في وسلتحمة هبا: »كما أنك أن أيهرا اآلب َّ وأنبا فيبك،‬
            ‫يف‬
  ‫ليك،ن،ر هم أيًال واحدال فينبا...، أنبا فبيهم وأنبت َّ، ليكونبوا‬
    ‫َّلني ىلىل واحد!« وكذر ر تفعر رلزجيرة رلاوسيرة إىل سسرت،‬  ‫مكم‬
  ‫رلهو، !! فإذر تذكانا سا سبق وقلناه: أن وسرد رآلب ورالبرن وري‬
  ‫باألساف وسد سب ستبراد «اآلب حيبب االببْ واالببْ حيبب‬




                             ‫- 02 -‬
‫اآلب»، َّن لنا أن وحدة املسيح فينا وحنن في وري وحبدة حبب‬   ‫تبي‬
                               ‫س،س‬
‫ستباد بذر رلق، فهي سرب ِّرد! سرىت أصربح وسدرنيرة‬
                                               ‫سهي‬
‫رإلنسان يف رحملب،ب َّأ لتنفعل ب،سدرنية رآلب سرع رالبرن وتتقراب‬
                                                                  ‫إليها.‬
‫+ رفع منوذ احملبة اإلهلية املتبادلة ببني االببْ احملببوب وببني‬
‫املؤمنني ىلىل مستوى الشهادة العممى لصدق ىلرسبالية االببْ‬
                                                     ‫ىلىل العامل:‬
‫»أنا فيهم وأن َّ ليك،نر،ر َّلرني إىل ورسرد ولبيعلم‬
                        ‫سكم‬                ‫يف‬
                          ‫العامل أنك أرسلتين.« (ي، 15:35)‬
‫+ مث رفع منوذ هذه احملبة املتبادلة بيننا وببني االببْ احملببوب‬
                          ‫ل‬
‫لنشهد أن اآلب قد أحبنبا فعبال كمبا أحبب اآلب االببْ‬
                                                      ‫احملبوب:‬
 ‫»ليعلم رلعامل أنك أ سلتين وأنك أحببتبهم، كمبا أحبببتين!‬
                            ‫ا‬
 ‫«(ي، 15:35) »ليكونوا واحدل، كمبا أننبا نبْ واحبد‬
‫«(ي، 15:55) »ليكونوا هم أيًبال واحبدلا فينبا.« (ير،‬
                                                    ‫15:55)‬
‫وذه وي سعجز تناز رلهو، ليردخل رإلنسران يف جمرا سرا‬
‫رحملبة رإلهلية رليت بني رآلب ورالبن رليت وي أساف رل،سرد رإلهليرة برني‬
                                                         ‫رآلب ورالبن.‬
‫سَن ِّ وذر ؟ أليي وذر و، عجرب رلهور، رلعجراب أن‬           ‫يصد‬
‫يتناز رهلل هبذر رلقد ؟ أن نصب يف جمرا سرب رآلب وور، نفري‬
‫ر ا رلذي أسب ب رالبن أو باألقرل علرى رلتر،رزي سعر (“كمبا‬
                                ‫أسببتين” “كما أننا حنن ورسد”)!!‬




                                ‫- 12 -‬
‫وذر يف رحلقيقة و، سا “احملببوب”، رالبرن رلرذي رستر، كرل‬
‫سب رآلب رلذي ملا تناز وأخرذ صر، رلعبرد وصرا يف رهليترة‬
‫كإنسان ملا أخذ سن رلعذ رء جسدرً نز إىل عاملنا وفيبه كبل حبب‬
  ‫اآلب! وبامل، ورلفدرء فع رلبيراية إىل سسرت،ره فردخل سعر‬
‫وفي إىل ذخائا وسار رحملب،ب وصا رلبيراية رملفديرة شرايكة‬
                                 ‫صا‬
‫سع يف ذر سب رآلب!! وهبذر َّح رملسي بسراه رألعظرم وور،‬
‫على ساأ سن رلصليب عن سقدر ر رد رلرذي أععانرا وشرا كناه‬
‫في : »وأنا قد أعطيتهم اجملد البذي أعطيبتين، ليكونبوا واحبدال،‬
‫كما أننا نْ واحد« (ي، 15:55). ورذر وعرد باستردرد سرب رهلل‬
  ‫رآلب فينا على ط، رلزسن وسىت إىل رألبد. ورذر وعرد “رحملبر،ب”‬
                 ‫ُكم‬
‫رل،عد رلذي سجلت رلسماء لادد صدره رألبرد لي َّرل أسرا أعيننرا‬
‫ويف قل،بنا ي،ساً في،ساً إىل أن يأيت نعم ستماً سريأيت ويكمرل رل،عرد‬
  ‫عيانا ونا بأعيننا جمد رحلمل!! و، ضرمني رل،عرد رلرذي وعرد‬    ‫ً‬
             ‫سر‬
‫رلساوا على كلمت لُجايها: » َّفتهم رمسرك وسبُع ففهم، ليكر،ن‬
                                  ‫عا‬         ‫ي‬
‫فيهم احلب الذي أحببتين به وأكبون أنبا فبيهم« (ير، 15:65).‬
                              ‫َّ‬
                    ‫نعم تعا ق سايعاً أيها رحملب،ب فقد جف ينابيعنا.‬
‫أيها رلقا ئ رستيقظ حنن لسرنا يف سلرم؛ برل تيرة صرادقة‬
‫ووعد أكيد تسجل لنا سن رحملب،ب س،ثقراً حبضر، رآلب. إننرا حنيرا‬
                                          ‫ونؤو‬
‫رآلن زسان خعبتنا َّل كل ي، بتزكيرة رلراوح رلقردف حنسرها‬
‫خبفقا قل،بنا لكي نا ونك،ن شاكاء اقيق وعرد رحملبر،ب. رمسرع‬
                                                    ‫سا يق،ل رلاوح:‬




                             ‫- 22 -‬
                                                                 ‫أه‬
                         ‫+ »شاكاين رآلب رلذي َّلنبا لشبركة مب ال القديسبني يف‬
                                                                                      ‫النور،‬
                         ‫رلذي أنقذنا سن سلعان رلظلمرة ونقلنبا ىلىل ملكبوت اببْ‬
                                                               ‫حمبته!!« (ك، 5:55و35)‬
                                                       ‫أل ِّ‬
                            ‫+ »ألين خَعقبُكم لاجل ورسد ُقد عرذ رء عفيفرة للمسري .‬‫ت‬
                                                                        ‫«(5ك، 55:5)(*)‬

                         ‫عزيزي رلقا ئ ورض أن سقيقة وذه رل،عر،د رملبا كرة ورلثمينرة‬
                             ‫رليت ختم عليها رالبن رحملب،ب بدس نكتيفها كلرها يف حمبرة رملسري‬
                                         ‫ف ا‬
                         ‫رليت نذوقها يف رلصه كل ي، يف رلتسبي بقلرب قر نح سترهلل يف‬
                         ‫عفة وطهرا رجلسرد يف رشرتيا ورلترهاب رلراوح يف وقفتنرا‬
                            ‫رلسماوية أسا رملذب رملقدف نسرتقبل ررا رلهور، يف أسيرائنا‬
                         ‫ولكن باألكثا جدرً يف رحلب رمللتهب رلذي حيرا قل،بنرا سرن حنر،‬
                         ‫إال‬
                         ‫رحملب،ب ورآلخاين كل رآلخاين. فكرل شريء سريذبل ويتهشرى َّ‬
                         ‫رحلب فه، رألجنحة رلاوسية رليت ستحملنا يف رلنهايرة وتعرا لرتحط‬
                         ‫َّ‬
                                                                    ‫بنا يف سضا رحملب،ب ورآلب.‬
                                                                      ‫متا‬
                         ‫ب،لي رلاس، جل َّف يف سعافرة أسرار رحملبر،ب وأععانرا‬
                                                                  ‫بالسا سفتاح رلكنز لنبلغ رلنهاية:‬
                         ‫ِّسر،ن يف احملببة، سرىت تسرتعيع،ر أن‬                 ‫ستأص‬
                                                                  ‫+ »وأنتم ِّل،ن وستأس‬
                                                             ‫تد ك،ر سع ريع رلقديسني...‬



‫ويررررأيت أورن‬       ‫‪‬‬   ‫)*( سىت يتحرقق وررذر‬
     ‫رلررزفراف‬                         ‫رألسرررل‬
       ‫وأمسع صر،‬     ‫وتنظرا عينراي جمررد ‪‬‬
         ‫رهلتاف!!!‬                          ‫رحلمل‬




                                                         ‫- 32 -‬
                      ‫وتعاف،ر حمبة املسيح (رحملب،ب) رلفائقة رملعافة‬
              ‫لكي متتلئوا ىلىل كل ملء اهلل!!« (أف 3:15و25)‬
‫وذه رلصيغة س،رزية متاساً لصريغة صره رحملبر،ب يف (ير، 15).‬
‫فإن كان صه سا رملسي يف ير، 15 أو رلتعاير هبرا يف أعلرى‬
 ‫وأصد سا كتب ب،لي رلاس، يف سالة أفسري؛ درد أهنرا تردو‬
   ‫كلها يف جما “احلب” رلذي أشراع “احملببوب” يف عاملنرا ووقر‬
                                               ‫يكم‬
                                           ‫ضميناً لكل سا وعد أن ِّل .‬
           ‫يق، قائل سا وذه رألعاجيب رليت تتكلم عنها أيها رلكاتب؟‬
                                                   ‫أق، يق، رلاوح:‬
‫+ »وحنن مل نأخذ وح رلعامل؛ بل (أخذنا) البرو البذي مبْ‬
          ‫اهلل، لنعرف األشياء املوهوبة لنا مْ اهلل.« (5ك، 5:55)‬
  ‫+ »الرو يفحص كل شبيء حبىت أعمباق (حبب) اهلل!!!‬
                                                   ‫«(5ك، 5::5)‬
 ‫فإن قل أيها رلقا ئ إن وذه أس، فائقة ليسر علرى سسرت،رنا‬
                       ‫أ‬
‫ياد رلاوح قائهً: »سا مل تاَ عرني ومل تسرمع وذن ومل خيعرا علرى‬
                                                       ‫أعد‬
 ‫با إنسان ما َّه اهلل للذيْ حيبونه؛ فسعلنه اهلل لنبا نبْ بروحبه.‬
                                                            ‫«(5ك، 5:2)‬
‫أو ملاذر قا رلكتراب: »ألن حمبرة رهلل قرد رنسركب يف قل،بنرا‬
                                                         ‫مل‬
   ‫بالاوح رلقدف ر وععقى لنا« ( و 1:1)؟ وول حمبرة رهلل رلريت رنسركب‬
‫َّ لكي تععينا شراكة سرع رملسري ورآلب!! »‬            ‫يف قل،بنا رنسكب إال‬
‫وأسا شركتنا نْ فهي مع اآلب ومع ابنه يسر،ع رملسري . ونكترب‬
    ‫ر،ن راسكم كرر ه‬
   ‫راس ً«‬              ‫ري يكرر فرر‬                      ‫إلرر ورر‬
                                             ‫ريكم رذر لكرر‬




                               ‫- 42 -‬
‫(5ي،5:3و1). أمل نقل لك أيها رلقا ئ أننا سردع،ون هلرذه رليراكة‬
‫عينها كعايي وعاوف بت،ثيق رآلب وعمل رلراوح رلقردف؟ وورل‬
                      ‫ب‬               ‫إال‬
‫ميكن أن يك،ن لنا فاح كاسل َّ إذر ت،ثق ُُط زجيرة رلرنفي سرع‬
                        ‫رحملب،ب؟ على ساأ سن رآلب و ضى وسسا .‬
                  ‫إال‬
 ‫وال نستعيع أن خنتم ج،لتنا سرع رحملبر،ب َّ بتكرار سرا قالر‬
                                                         ‫ب،لي رلاس، :‬
                                                     ‫ستأص‬
                           ‫+ »وأنتم ِّل،ن وستأسس،ن يف رحملبة‬
                                              ‫ت‬
               ‫سىت تستعيع،ر أن ُد ك،ر سع ريع رلقديسني...‬
                               ‫وتعاف،ر حمبة رملسي رلفائقة رملعافة‬
            ‫لكي متتلئوا ىلىل كل ملء اهلل!« (أف 3:15و25)‬
‫إىل ونا ينتهي سا رحملب،ب رلذي جعل حمبت رلبراب رملفتر،ح علرى‬
                                                           ‫“سلء رهلل”!!‬

‫ولكرن كير نبردأ وأيرن‬          ‫أيها رلكاتب حنن ضينا سا كتبر‬
                                                           ‫رلعايق؟‬
 ‫إهنا خفقة قلب - يعافهرا رحملبر،ن يف رحلرا - إيرذرناً بردخ،‬
                       ‫رحملب،ب وسينتذ يبدأ رلعايق إىل سا شاء رهلل.‬
                                                     ‫(يناير 1994)‬




                               ‫- 52 -‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Tags:
Stats:
views:6
posted:2/5/2013
language:
pages:25