Docstoc

92

Document Sample
92 Powered By Docstoc
					                                    ‫لوحا الشريعة‬
                                         ‫استالم الوصايا‬
‫سار الشعب في برية سيناء، وبعد ثالثة شهور جاءوا إلى سفح جبل سيناء أو جبل حوريب، وهناك‬
                                                                                                ‫عسكروا.‬
                  ‫صعد موسى وحده على الجبل ليلتقي مع اهلل. قال له الرب أن يخبر الشعب هكذا:‬
                                                                ‫"أنا حملتكم على أجنحة النسور،‬
                                                                               ‫إلي‬
                                                                              ‫وجئت بكم َّ.‬
                                                        ‫فاآلن إن سمعتم لصوتي وحفظتم عهدي‬
                                                      ‫تكونون لي خاصة من بين جميع الشعوب.‬
                                                           ‫فإن لي كل األرض" (خروج 19: 4).‬
‫نزل موسى من الجبل، وأخبر الشعب بما سمعه، وتطهروا. وفي اليوم الثالث في الصباح حدثت‬
‫رعود وبروق وسحاب ثقيل على الجبل، وصوت بوق شديدًا. ارتعد كل الشعب المعسكر في المحلة أسفل‬
‫الجبل، وخرجوا لمالقاة اهلل وهم أسفل الجبل... وكان الجبل كله يدخن إذ نزل الرب عليه بالنار، وصعد دخان‬
                                         ‫كثيف، وارتجف كل الجبل جدًا... وحدث حوار بين اهلل وموسى.‬
                                                                 ‫أال‬
‫حذر موسى الشعب َّ يتسلل أحد إلى الجبل، وصعد موسى إلى الجبل وتكلم اهلل معه بالوصايا‬
                                                                                                  ‫التالية:‬
                                                ‫أنا الرب إلهك... ال يكن لك آلهة أخرى غيري.‬
                            ‫ال تصنع لك تمثاالً منحوتًا وال صورة ما... ال تسجد لهن وال تعبدهن.‬
                                                                ‫ال‬
                                                             ‫ال تنطق باسم الرب إلهك باط ً...‬
‫اذكر يوم السبت لتقدسه. ستة أيام تعمل وتصنع جميع عملك، وأما اليوم السابع ففيه سبت للرب‬
                                                                                          ‫إلهك...‬
                          ‫أكرم أباك وأمك لكي تطول أيامك على األرض التي يعطيك الرب إلهك.‬
                                                                                     ‫ال تقتل.‬
                                                                                      ‫ن‬
                                                                                     ‫ال تز ِ.‬
                                                                                    ‫ال تسرق.‬
                                                                ‫ر‬
                                                               ‫ال تشهد على قريبك شهادة زو ٍ.‬
                      ‫ئ‬                                                              ‫ه‬
‫ال تشت ِ امرأة قريبك، وال عبده، وال أمته، وال ثوره، وال حماره، وال شي ًا مما لقريبك (خروج 20:‬
                                                                                         ‫0-19).‬
                                                   ‫أعطاه اهلل أيضًا شرائع وقوانين مفص‬
‫َّلة لتنظيم كل جوانب الحياة، ما هو حكم القاتل والسارق‬
‫والزاني... عالجت التعامل مع الغرباء واألرامل واأليتام ورئيس الشعب، وتعرضت لمواضيع النفاق‬
                                                                             ‫والرشوة، ونظمت األعياد.‬
                                            ‫+‬     ‫+‬    ‫+‬

                                            ‫إقامة عهد‬
‫صعد موسى وهرون وابناه ناداب وأبيهو وسبعون من الشيوخ وسجدوا من بعيد، ثم اقترب موسى‬
                                                                                       ‫وحده إلى الرب.‬
                           ‫د‬     ‫ت‬
‫عاد موسى يعلن جميع أحكام الرب، فأجاب جميع الشعب بصو ٍ واح ٍ: "كل األقوال التي تكلم بها‬
                                                                                           ‫الرب نفعل".‬
‫يقوم ميثاقنا مع اهلل على حب اهلل ورعايته لنا، وطاعتنا نحن لوصاياه وأحكامه... لكن كان البد من‬
                                                                                       ‫المصالحة بالدم.‬
‫في الصباح بنى موسى مذبحًا في أسفل الجبل، وأصعدوا محرقات، وذبحوا ذبائح سالمة للرب. أخذ‬
‫نصف الدم ورش به المذبح والنصف اآلخر وضعه في الطسوس ورش به على الشعب، وقال: "هوذا دم‬
‫العهد الذي قطعه الرب معكم..." (خروج 40: 8). وكان ذلك إشارة إلى دم السيد المسيح الذي به دخلنا في‬
                                                                                         ‫ميثاق مع اهلل.‬
                                            ‫+‬     ‫+‬     ‫+‬

                                          ‫لوحا الشريعة‬
                                                      ‫صعد موسى وحده إلى جبل اهلل مرة أخرى.‬
‫هناك أعطاه اهلل أحكامًا خاصة بخيمة االجتماع وأثاثاتها بكونها بيت اهلل الذي فيه يسكن اهلل وسط‬
                                                                ‫شعبه، وبكونها أيقونة جميلة عن السماء.‬
                                                                    ‫ال‬     ‫ت‬
                                                                   ‫أخذ هذا الحديث وق ًا طوي ً،‬
                 ‫ي‬        ‫د‬
‫ولما انتهى قدم اهلل لموسى لوحين من الحجر مكتوبين بإصبع اهلل ُعيا لوح ّ الشهادة أو لوحيَ‬
                                                                  ‫الشريعة، نقش عليهما الوصايا العشرة.‬
‫انتظر الشعب موسى لعدة أيام وإذ طال انتظارهم له ظنوا أنه قد أصابه شيء. اجتمع الشعب بهرون‬
‫وطلبوا منه أن يصنعوا إلهًا يسير أمامهم... جاءوا بأقراط الذهب التي في آذان نسائهم وبنيهم وبناتهم وصنعوا‬
            ‫منها عجالً مسبوكًا. وصاروا يصرخون: "هذه آلهتك يا إسرائيل التي أصعدتك من أرض مصر".‬
       ‫بنى هرون مذبحًا أمام التمثال، وعيدوا له... قدموا ذبائح وجلسوا يأكلون ويشربون ويلعبون.‬
 ‫ح‬
‫في الصباح نزل موسى من على الجبل وهو يحمل اللوحين اللذين أعطاه اهلل إياهما، وكان فر ًا‬
                       ‫ج‬                                                                     ‫ال‬
‫متهل ً إذ عاش أربعين يومًا وأربعين ليلة في حديث مستمر مع اهلل، لم يكن محتا ًا إلى طعام وال إلى شراب‬
                                                                                          ‫م‬
                                         ‫وال إلى نو ٍ للراحة. كان اهلل مشبعًا لنفسه ومصدر فرحه وراحته.‬
‫فوجيء موسى بالشعب يتعبد للعجل الذهبي بالغناء والرقص فاغتاظ وألقى باللوحين على األرض‬
 ‫فانكسرا. ثم أخذ العجل الذهبي وأحرقه بالنار وطحنه حتى صار ناعمًا وذراه على وجه المياه وسقى الشعب.‬
 ‫قتل موسى القادة الذي طلبوا أن يكون العجل إلههم، ومات حوالي 2220 من الشعب (خروج 00).‬
              ‫غضب موسى على الشعب لم ينزع حبه لهم، فقد تشفع فيهم لدى الرب لكي يغفر لهم.‬
                                            ‫+‬     ‫+‬     ‫+‬

                                       ‫عالقة حب مع اهلل‬
‫بعد أن عاش موسى أربعين يومًا وأربعين ليلة على الجبل مع اهلل، تكونت صداقة حميمة بينهما،‬
                                                                                 ‫شعر بها كل من حوله.‬
‫نصب موسى خيمة االجتماع بعيدًا عن المحلة. كلما دخلها موسى ينزل عمود السحاب ويقف عند‬
‫باب الخيمة، ويتكلم الرب مع موسى. يرى الشعب هذا المنظر فيخرجون ويسجدون كل واحد في باب خيمته.‬
             ‫كانوا يدركون أن الرب يتكلم مع موسى وجهًا لوجه كما يكلم الرجل صاحبه (خروج 00: 99).‬
‫عندما صفح اهلل عن شعبه بعدما عبدوا العجل أراد اهلل أن يكتفي بإرسال مالكه ليسير أمامهم (خروج‬
      ‫ض‬
‫00: 40)، لكن موسى أصر أن يسير وجه اهلل أمامهم (خروج 00: 19). أجابه الرب: "هذا األمر أي ًا الذي‬
                                                     ‫تكلمت عنه أفعله؛ ألنك وجدت نعمة في عيني‬
                         ‫َّ وعرفتك باسمك (خروج 00: 19).‬
‫كان قلب موسى يزداد التهابًا وشوقًا نحو اهلل، فسأله: "أرني مجدك". أجابه الرب: "ال تقدر أن ترى‬
‫وجهي، ألن اإلنسان ال يراني ويعيش"، ثم قال له: "هوذا عندي مكان. فتقف على الصخرة. ويكون متى اجتاز‬
‫مجدي أني أضعك في نقرة من الصخرة وأسترك بيدي حتى أجتاز، ثم أرفع يدي، فتنظر ورائي. وأما وجهي‬
                                                                                          ‫ي‬
                                                                     ‫فال ُرى" (خروج 00: 89-00).‬
                                            ‫+‬    ‫+‬    ‫+‬

                                         ‫لوحان آخران‬
‫طلب الرب من موسى أن ينحت لوحين من حجر فيكتب اهلل عليهما نفس الكلمات التي كانت على‬
                                                                                     ‫اللوحين األولين.‬
  ‫صعد موسى النبي على الجبل وحده وأخذ في يده لوحي الحجر. وكتب اهلل عليهما الكلمات العشر.‬
‫نزل موسى من جبل سيناء ومعه اللوحان... وكان جلده يلمع، فخاف هرون والشعب منه. كان‬
                        ‫موسى يضع برقعًا عندما يكلم بني إسرائيل، يرفعه عندما يتحدث مع اهلل في الخيمة.‬
                                            ‫+‬    ‫+‬    ‫+‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:0
posted:2/4/2013
language:Arabic
pages:3