Docstoc

قصة غريبة ..لكنها واقعية

Document Sample
قصة غريبة ..لكنها واقعية Powered By Docstoc
					                      ‫غريبة ..لكنها واقعية..‬


                      ‫.. )الواقعية( إليكم أيها األحبة قصة من أغرب القصص‬
                                 ‫.. حدثت قبل حوالي شهر تقريبا‬

                                       ‫: فاستمتعوا بقرائتها‬

                                         ‫ا‬
‫قبل حوالي شهر تقريبا .. وبينما كان الجو عليال ودافئً .. قررت عائلتان سعوديتان أن تذهب في رحلة‬
                       ‫.. تخييم لمدة ليلتان في منطقة خالية من السكان نهائي ً‬
                       ‫ا‬
 ‫اتفقوا على الموعد .. وفي الموعد المحدد انطلقوا الى تلك المنطقة التي تبعد عن الرياض مسافة 330‬
                                    ‫.. كيلو متر .. في سيارتان‬
 ‫وصلو الى المكان بعد سفر دام 0 ساعات .. وعندما وصلو انزلوا األغراض ونصبوا الخيام .. مرت‬
‫الليلة األولى تملؤها الرفاهية والسعادة وفي الغد وعندما استيقظوا انصعقوا وانصدموا من هول المفاجأة‬
                                           ‫!!!..‬

‫لقد وجدوا الطعام الذي جاؤوا به من الرياض قد امتأل بالماء وفسد كله إال قليال منه لم يفسد .... حققوا‬
 ‫في الموضوع .. وأخيرا اعترف أحدهم أنه كان قد صلى الوتر في ليلة البارحة ونسي صنبور المياه‬
           ‫... مفتوحا بعد ان توضأ .. ولسوء الحظ أن الطعام كان قريبا للغاية من الخزان‬
 ‫فكروا وقاموا بحساب الطعام المتبقي فوجدوا أنه ال يكفي سوى وجبتين أي أنه ال يكفي سوى للفطور‬
                                          ‫... والغداء فقط‬
 ‫قاموا بطبخ الفطور وأكلوا والحزن يخيم عليهم وبالذات على األطفال ألنهم سوف يغادرون المكان بعد‬
                                         ‫.. ساعات قالئل‬
       ‫... الرجال منهم قاموا بفك الخيام واركابها في السيارات والنساء قاموا طبخ طعام الغداء‬
‫لما انتهى الرجال من تحميل األغراض .. والنساء انتهوا من الغداء ..جلس الجميع وهم منهكون حزينين‬
‫على طعام الغداء الذي هو آخر وجبة لهم في هذا المخيم .. تناول الجميع الطعام ولما انتهوا قام الجميع‬
                  ‫.. بالترتيبات األخيرة للرحيل ... والوقت قد قارب على المغيب‬
 ‫انتهى الجميع وبدؤو بركوب السيارات ولكن وبينما هم يركبون .. إذ بإحدى الفتيات الصغيرات تذهب‬
                               ‫... لقضاء الحاجة بدون علم أحد منهم‬
                ‫.. الكل قد ركب سيارته والكل يظن أن هذه الفتاة في السيارة األخرى‬
                                     ‫.. وانطلقوا الى الرياض‬
                         ‫.. البنت فزعت وقامت وهي لم تكمل بعد حاجتها‬
 ‫حاولت ان تلحقهم ولكن هيهات هيهات فهي لم تتجاوز السدسة من العمر فكيف بها أن تسمعهم صوت‬
                                              ‫.. ندائها‬
                    ‫..... بدأت الفتاة تنظر اليهم حتى غابت السيارتان عن نظرها‬
                                  ‫.. الطريق يحتاج الى 0 ساعات‬
                         ‫ء‬
                         ‫.. وصلو الرياض في حوالي الساعة التاسعة مسا ً‬
                     ‫.. وكال العائلتين كما قلت يعتقد أن الفتاة مع العائلة األخرى‬
‫..وما إن وصلت العائلتان الى بيتيهما حتى خلدوا في نوم عميق ولم يستيقظوا إال في صباح اليوم التالي‬
         ‫... بعدها اتصلت ام الفتاة المسكينة على العائلة الثانية وهي معتقدة انها نامت معهم‬
   ‫!!!! ولكن المفاجأة عندما رد عليها من في البيت الثاني قائال : لم نرى بنتكي عقب أمس المغرب‬
                         ‫ر‬
          ‫.. صعقت األم لسماع تلك الجملة .. وتبادر الى ذهنها أنها لن ت َ بنتها مرة أخرى‬
 ‫فانطلقت العائلتان مسرعتان الى المكان نفسه وقد أيقنوا أن الفتاة قد لقيت حتفها إما للجوع او بأن احد‬
                                        ‫.. الذئاب قد التهمها‬
                   ‫.. فلما وصلو في حوالي الساعة الثانية عشرة الى المكان نفسه‬
           ‫.. فوجئ الجميع بأن الفتاة جالسة في المكان ذاته تأكل من ألذ األطعمة واألشربة‬
                           ‫ا‬    ‫ً‬
  ‫انطلقت أمها مسرعة إليها وضمتها الى صدرها وبكت اإلم بكاء حارً على تقصيرها .. ولم يتحمل‬
                            ‫... الجميع الموقف بل انخرطوا بالبكاء معها‬
               ‫.. وبعد أن هدأ الجميع وهموا بالمغادرة وإذ بسؤال يتبادر الى ذهن األم‬
                ‫من أين لها بهذا الطعام في هذا المكان الموحش الخالي من البشر ؟؟؟‬
                                    ‫: فكان جواب الفتاة الصغيرة‬
‫!!!! )) جائني رجل أبيض الوجه وسيم ثيابه بيضاء ناصعة البياض .. فقدم لي هذا الطعام ثم اختفى ((‬
               ‫... فأيقن الجميع أن هذا الرجل ما هو إل ملك منزل من عند اهلل تعالى‬
               ‫: فتذكروا قول المصطفى - صلى اهلل عليه وآله سلم - الذي فيما معناه‬
                         ‫. أن اهلل ارحم بعبده من رحمة األم بطفلها الرضيع‬

				
DOCUMENT INFO
Tags:
Stats:
views:64
posted:11/26/2012
language:
pages:2
Description: فى هذه القصة تروى طفلة ما حدث معها عندما تركها ابويها