تفسير القران الكريم by kemoo1990

VIEWS: 17 PAGES: 56

									                                      ‫تفسير ابن كثر - سورة الكهف‬

                                                                                                                                 ‫ْ َ ْ ُ َهَ ه‬
                                                                         ‫الحمد ّلِل الذَي أَنزل َ على ع ْبده الكتاب ولم يجعل له عَ وجا ۜ ( 1 )‬
                                                                                  ‫َ ََٰ َ َ َ ََْ َ َ َْ َ ْ َ ه ُ َ ً‬
  ‫سورة الكهف ذَكر ما ورد فَي فضلها والعشر اْليات مَنْ أَولها وآخَرهَا وأَنها عَصمة مَنْ الده جال " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا محمد‬
   ‫َ ََ ُ َ ه‬     ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬           ‫ه‬            ‫ْ َ‬   ‫َ ه َ‬        ‫ه َ َ‬           ‫َ ْ َ َ َْ ْ ْ َ‬      ‫ْ َ َ ََ‬     ‫ُ َ َْ ْ‬
  ‫ََ َ َ َ َ َ َ َ َْ‬
 ‫ْبن جعفر حده ثنا شعبة عنْ أَبي إَسحاق قال َ سمَعت البراء يقُول : قرأَ رجل الكهف وفَي الدهار دَ ابة فجعلتْ ت ْنفَر فنظر فإَذا ضبابة أو‬
                           ‫ه َ َََ َ‬                 ‫ََ َ ُ َْ ْ َ‬          ‫َ َ ْ َْ َ َ‬           ‫ْ َ‬   ‫َ ْ َ َ ََ ُْ َ َ َ‬
                                                                                         ‫َ َ َ َ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ ه َ ِّ َ ه ه َ َ ْ َ َ َ ه َ َ َ‬
       ‫سحابة قدْ غشَ ي ْته فذكر ذلَك لَلنبي صلى َّللا عليه وسلم فقال َ " َاقر ْأ فَُلن فإ هَنها السكَينة ت ْنزل عَ ْند القُرآن أَو تنزلتْ لَلقُرآن "‬
         ‫ْ ََ هَ ْ ْ َ‬         ‫ْ ْ‬           ‫ه َ َ َ‬         ‫َْ َ َ َ‬
 ‫أَخرجاهُ فَي الصحَيح ْين مَنْ حدَيث شعبة به وهذا الرجل الذَي كانَ يتلُوهَا هُو أُس ْيد ْبن الحضير كما تقدم فَي تفسَ ير سورة البقرة .‬
    ‫ُ َ َْ َ َ‬      ‫َْ‬     ‫ْ ُ َْ َ َ ََه َ‬        ‫َ َ‬           ‫َ َْ‬       ‫ُْ َ َ َ َ ََ ه ُ ه‬       ‫َ‬      ‫ه َ َ‬              ‫ْ َ َ‬
  ‫وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا يزيد أَخبرنا همام ْبن يحيى عنْ قتادَ ة عنْ سالَم ْبن أَبي الجعد عنْ معدَان ْبن أَبي طلحة عنْ أَبي الدهردَ اء‬
       ‫ْ‬      ‫َ َْ َ َ َ‬                ‫َ ْ َْ َ َْ‬               ‫َ َ‬        ‫َ ْ َ َ ََ‬        ‫َََْ َ ه‬     ‫َ ََ ََ‬       ‫ْ َ‬    ‫َ َ ْ َ‬
       ‫ُ‬      ‫ََ ُ ْ َ ُ‬           ‫ه‬           ‫ُ َ‬      ‫ه ُ َ َْ ْ‬            ‫َ َ َ َ ْ َ‬           ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
      ‫عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ " منْ حفَظ عشر آيات مَنْ أَول سورة الكهف . عصَ م مَنْ الده جال " رواهُ مسلَم وأَبو دَ اود‬
                                                                                                                                     ‫َ‬
‫والنسائَي والترمذَي مَنْ حدَيث قتادَ ة به ولفظ الترمذَي " منْ حفَظ ثَلث آيات مَنْ أَول الكهف " وقال َ حسن صحَيح " طريق أُخرى‬
 ‫ْ َ‬    ‫ََ‬       ‫َ‬  ‫َ َ َ َ‬      ‫ه َْ ْ‬           ‫َ‬    ‫َ َ َ ََ‬      ‫ِّ ْ َ ّ‬  ‫َ َ َ َْ‬    ‫ََ‬     ‫َ‬      ‫َ ه َ ّ َ ِّ ْ َ ّ‬
   ‫" قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا حجاج حده ثنا شعبة عنْ قتادَ ة سمَعت سالَم ْبن أَبي الجعد يحدِّ ث عنْ معدَ ان عنْ أَبي الده ردَ اء عنْ النبي‬
   ‫هَ ّ‬    ‫َ‬      ‫ْ‬       ‫َ َ‬          ‫َ َْ‬        ‫َ ْ َْ ُ َ‬            ‫َ‬  ‫َ ْ‬       ‫َ ََ ُْ َ َ ََ‬        ‫َ ََ َ ه‬      ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬
     ‫صلى َّللا عليه وسلم قال َ " منْ قرأَ العشر اْلَواخَر مَنْ سورة الكهف عصَ م مَنْ فَ ْتنة الدهجال " ورواهُ مسلَم أَ ْيضا والنسائَي مَنْ‬
          ‫ً َ ه َ ّ‬            ‫َ ََ ُ ْ‬      ‫ه‬      ‫َ‬           ‫ُ َ‬    ‫ُ َ َْ ْ‬           ‫َ ََ َْ ْ ْ َ‬              ‫َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬

    ‫حدَيث قتادَ ة به وفَي لفظ النسائَي " منْ قرأَ عشر آيات مَنْ الكهف " فذكرهُ " حدَيث آخر " وقدْ رواهُ النسائَي فَي اليوم والل ْيلة‬
     ‫َْْ َ ه َ‬          ‫ه َ ّ‬       ‫َ َ ََ‬     ‫َ‬      ‫َ‬     ‫ََ َ َ‬  ‫َْ ْ‬        ‫َ ََ َ ْ َ‬        ‫ه َ ّ‬     ‫َْ‬    ‫ََ َ‬      ‫ََ‬     ‫َ‬
‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ه ُ‬
‫عنْ محمد بن ع ْبد اْلَعلى عنْ خالَد عنْ شعبة عنْ قتادَة عنْ سالَم بن أَبي الجعد عنْ ثوبان عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم أَنه‬
                                   ‫َ َ ُ‬    ‫َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َْ َ‬                ‫ُْ َ َ ََ‬     ‫َ‬     ‫َ ُ َ ه ْ َ ْ َْ َ َ‬

 ‫قال َ " منْ قرأَ العشر اْلَواخَر مَنْ سورة الكهف فإ هَنه عَصمة له مَنْ الده جال " فيحتمَل أَنه سالَما سمعه مَنْ ثوبان ومَنْ أَبي الدهردَ اء‬
      ‫ْ‬      ‫َ‬       ‫َْ َ َ‬       ‫َ ً َ ََ ُ‬          ‫ََ ْ َ‬   ‫ه‬           ‫ْ َ َُ‬   ‫ُ َ َْ ْ َ ُ‬                ‫َ ََ َْ ْ ْ َ‬              ‫َ‬
   ‫ه َه‬
  ‫وقال َ أَحمد : حده ثنا حس ْين حده ثنا َابن لهيعة حده ثنا زبان ْبن فائَد عنْ سهل ْبن معاذ ْبن أَنس الجهنَي عنْ أَبيه عنْ رسول َّللا صلى‬
              ‫ْ ُ َ ّ َ َ َ َ َ ُ‬       ‫َ‬         ‫َُ‬      ‫َ َ ْ‬      ‫َ‬       ‫َ ََ ْ َ َ َ َ ََ َه‬              ‫َ ََ ُ َ‬      ‫ْ َ‬      ‫َ َ‬

   ‫َّللا عليه وسلم أَنه قال َ " منْ قرأَ أَول سورة الكهف وآخَرهَا كانتْ لَه نورا مَنْ قدَمه إ ََلى ر ْأسه ومنْ قرأَهَا كلها كانتْ له نورا ما‬
    ‫ُّ َ َ َ َ ُ ُ ً َ‬        ‫َ َ ََ‬       ‫َ‬            ‫َ‬       ‫ُ ُ ً‬     ‫َ َ‬        ‫َ ََ ه ُ َ َْ ْ َ‬                ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ‬

  ‫ب ْين السماء واْلَرض " َا ْنفرد به أَحمد ولم يخرجوه وروى الحافَظ أَبو بكر بن مردَ و ْيه فَي تفسَ يره بإَسناد له غريب عنْ خالَد ْبن‬
          ‫َ َ‬     ‫َ َْ ٍ َُ ََ‬        ‫َْ‬     ‫ُ َْ ْ َْ َ َ‬              ‫ْ َ‬  ‫َ َ َ َ َ ْ َ َ َ ْ ُ َ ِّ ُ ُ َ َ َ‬ ‫ه َ َ ْ ْ‬        ‫َ‬
                    ‫ه ََ َ َ َ َ َ ََ ُ َ َْ ْ‬                 ‫ه َ‬
‫سعَيد ْبن أَبي مريم عنْ نافَع عنْ ا ْبن عمر قال َ : قال َ رسول َّللا صلهى َّللا عل ْيه وسلهم " منْ قرأَ سورة الكهف فَي يوم الجمعة سطع‬
‫َْ ْ ُ َُ َ َ َ‬                                                          ‫َ َ ُ‬          ‫ُ َ َ‬     ‫َ َ‬       ‫َ ََْ َ َ‬               ‫َ‬
  ‫له نور مَنْ تحت قدَ مه إ ََلى عنان السماء يضَ يء له يوم القَيامة وغفَر لَه ما ب ْين الجمعت ْين " وهذا الحديث فَي رفعه نظر وأَحسن‬
   ‫َْ َ َ َ ْ َ‬         ‫ْ ُ ََُ َ َ ََ ْ ََ‬        ‫َ ُ َْ ْ َ َ َ ُ َ ُ َ َ‬            ‫ه َ ُ‬      ‫ََ‬             ‫َ ْ َ‬        ‫َُ ُ‬

     ‫أَحواله الوقف . وهكذا روى اْلَمام سعَيد بن م ْنصور فَي سننه عنْ هش ْيم ْبن بشَ ير عنْ أَبي هَاشَ م عنْ أَبي مَجلَز عنْ ق ْيس ْبن‬
             ‫َ َ‬      ‫ْ‬    ‫َ َ‬              ‫َ َ‬          ‫َ‬         ‫َُ َ ُ َ‬          ‫ْ َ ُ‬        ‫َ َََ ََ ْ َ َ‬         ‫َْ ْ‬    ‫َْ‬
        ‫َْ‬      ‫َ َ‬     ‫َ َ‬    ‫ُّ‬       ‫َ َ ُ‬      ‫َ َ َ ُ َ َْ ْ َْ ْ ُ َُ‬            ‫ْ ُ َ ّ َ َ ه َ ُ ه ُ َ‬
    ‫عباد عنْ أَبي سعَيد الخدْ ري رضَ ي َّللا ع ْنه أَنه قال َ : منْ قرأَ سورة الكهف يوم الجمعة أَضاء لَه مَنْ النور ما ب ْينه وب ْين الب ْيت‬
                                                                                                                             ‫َه َ َ َ‬
   ‫العتَيق هكذا وقع موقُوفا وكذا رواهُ الثوري عنْ أَبي هَاشَ م به مَنْ حدَيث أَبي سعَيد الخدْ ري وقدْ أَخرجه الحاكَم فَي مستدْ ركه عنْ‬
     ‫َ‬   ‫ُ َْ َ‬          ‫ْ ُ َ ّ َ َ ْ َ َ ُ ْ َ‬      ‫َ َ‬        ‫َ‬      ‫ََ‬          ‫هْ َ ّ َ َ‬        ‫َََ َ ََ َْ ً َ ََ ََ‬        ‫َْ‬
   ‫أَبي بكر محمد بن المؤمل حده ثنا الفُض ْيل ْبن محمد الشعرانَي حده ثنا نع ْيم ْبن حماد حده ثنا هش ْيم حده ثنا أَبو هَاشَ م عنْ أَبي مَجلز عنْ‬
     ‫َْ َ‬     ‫َ َ‬              ‫َ ه َ ََ ُ َ َ ََ ُ‬                     ‫هْ َ ّ َ ََ َُ‬        ‫ُ َ ه‬       ‫َ َ ْ ُ َ ه ْ ْ ُ َ ِّ َ َ َ ْ َ‬
 ‫َ‬   ‫ُّ‬       ‫َ َ ُ‬      ‫َْ ْ ُ َُ‬      ‫َ ََ ُ َ َْ ْ‬            ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ ه ُ َ‬
‫ق ْيس ْبن عباد عنْ أَبي سعَيد عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم أَنه قال َ " منْ قرأَ سورة الكهف فَي يوم الجمعة أَضاء لَه مَنْ النور ما‬
                                                                                                       ‫َ‬     ‫َه َ َ َ‬                ‫َ‬

  ‫ب ْينه وب ْين الجمعت ْين " ثم قال َ هَذا حدَيث صحَيح اْلسناد ولَم يخرجاهُ وهكذا رواه الحافَظ أَبو بكر الب ْيهقَي فَي سننه عنْ الحاكَم ثم‬
  ‫ُه‬     ‫َُ َ ْ َ‬         ‫ُ َْ َْ َ ّ‬             ‫ْ َ ْ َ َ ْ ُ َ ِّ َ َ َ َ َ َ َ ُ ْ َ‬  ‫َ‬     ‫َ َ‬        ‫ْ ُ ََُ َ ُه َ‬        ‫َ َ‬     ‫َ‬
                              ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
‫قال َ الب ْيهقَي ورواهُ يحيى ْبن كثَير عنْ شعبة عنْ أَبي هَاشَ م بإَسناده أَنه النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ " منْ قرأَ سورة الكهف كما‬
 ‫َ ََ ُ َ َْ ْ َ َ‬                                                ‫َ َْ ََ‬           ‫ُْ َ َ َ‬       ‫َ‬     ‫َ‬      ‫َ َْ َ ّ َ َ َ َ ْ َ‬
         ‫َ‬         ‫َ‬       ‫ُ َْ َ َ ُ‬          ‫ه‬        ‫ِّ َ ْ َ ْ ّ َ َ‬             ‫ُْ َْ َ ْ َ‬
     ‫نزلتْ كانتْ له نورا يوم القَيامة " وفَي المختارة لَلحافَظَ الضياء المقدَسَ ي عنْ ع ْبد َّللا ْبن مصعب عنْ م ْنظور ْبن ز ْيد ْبن خالَد‬
                                                                                                      ‫َ‬    ‫َ َ َ َ َ َ ُ ُ ً َْ ْ َ َ‬
   ‫الجهنَي عنْ علَي ْبن الحس ْين عنْ أَبيه عنْ علَي مرفُوعا : " منْ قرأَ سورة الكهف يوم الجمعة فهو معصوم إ ََلى ثمانية أَيام مَنْ‬
          ‫َ َ ََ ه‬            ‫َ َ َ ُ َ َْ ْ َْ ْ ُ َُ َ َُ َْ ُ‬          ‫َ َ َ َ َ ّ َْ ً‬              ‫ْ ُ َ‬    ‫ْ ُ َ ّ َ َ ّ‬
‫كل ّ فَ ْتنة وإَنْ خرج الده جال عصَ م م ْنه " . قدْ تقده م فَي أَول التفسَ ير أَنه تعالى يحمد نفسه المقده سة عَ ْند فواتَح اْلُمور وخواتَمها فإ هَنه‬
‫َ َ ُ‬         ‫ْ ُ َ ََ‬         ‫ََ‬        ‫َُْ َ‬       ‫ه ُ ََ َ َ ْ َ َْ‬      ‫هْ‬    ‫ه‬       ‫َ ََ َ‬         ‫ُ َ َ ُ‬         ‫ه‬    ‫َ َ َ‬   ‫َ َ‬          ‫ُ‬

 ‫المحمود على كل ّ حال وله الحمد فَي اْلُولى واْلخَرة ولَهذا حمَدَ نفسه على إ َْنزاله كتابه العزيز على رسوله الكريم محمد صلوات‬
       ‫ْ َ َ ُ َ ه َ ََ‬       ‫ََ َ ُ‬         ‫ََْ‬    ‫ََ‬    ‫َ‬    ‫ََ‬      ‫ْ َ َ ْ َ َ ََ َ َْ‬                     ‫ََ ُ َ َ َُ ْ َ ْ‬          ‫َْ ْ ُ‬
       ‫َ ُ َ ََُ ََ ً ُ َْ ً‬      ‫ُّ‬           ‫ُّ َ‬        ‫ْ َ َ ُْ ََ‬       ‫ْ‬               ‫َ َ َ ه ََ‬                                       ‫ه َ ََ‬
  ‫َّللا وسَلمه عل ْيه فإ هَنه أَعظم نَعمة أَ ْنعمها َّللا على أَهْ ل ا ْْلَرض إ َْذ أَخرجهم به مَنْ الظلُمات إ ََلى النور ح ْيث جعله كتابا مستقَيما ََل‬
                                                                                                                 ‫ََ َ َ ُ ْ َ ْ َ‬
      ‫َ َْ َ ْ َ َُ‬     ‫َ ََ َ‬        ‫ً َ ِّ ً َ ًّ َ ً َ َ َ ً ْ ُ ْ َ‬
      ‫اَعوجاج فَيه و ََل ز ْيغ بلْ يهدَي إَلَى صَ راط مستقَيم واضَ حا بينا جلَيا نذَيرا ل َْلكافَرينَ بشَ يرا لَلمؤمنَينَ ولَهذا قال َ " ولم يجعل له‬
                                                                                           ‫َ‬     ‫ُ َْ‬  ‫َ‬             ‫َ َ َ َ َ ْ‬               ‫ْ َ َ‬
                                                         ‫عَ وجا " أَي لم يجعل فَيه اَعوجاجا و ََل زيغا و ََل م ْيَل بلْ جعله معتدََل مستقَيما .‬
                                                            ‫َ ْ َ َ ً َ ًَْ َ َ ً َ َ ََُ َُْ ً ُ َْ ً‬                         ‫ْ َْ َ ْ َ‬       ‫َ ً‬


                                             ‫--------------------------‬

                                           ‫ه َ َ َ َ ُْ ْ ً َ ًَ‬
                                    ‫قيما لينذَر بأْسا شدَيدًا من لهد ْنه ويبشر المؤمنَينَ الذَينَ يعملُونَ الصالَحات أنه لهم أَجرا حسنا ( 2 )‬
                                                                            ‫َْ َ‬     ‫ه‬       ‫ِّ ُ ُ َ ُ َ ِّ َ ْ ُ ْ َ‬    ‫َ ِّ ً ِّ ُ َ َ ً َ‬

     ‫ولَهذا قال َ قيما أَي مستقَيما لَينذَر بأْسا شدَيدًا مَنْ لد ْنه أَي لَمنْ خالفه وكذبه ولم يؤمَن به ي ْنذَرهُ بأْسا شدَيدًا عقُوبة عاجلة فَي‬
          ‫ُ َ َ ََ‬          ‫َ ً َ‬           ‫ََ ُ‬     ‫ْ َ َ َ َ ُ َ َ ه َ ُ َ َ ْ ُْ‬  ‫َُ‬            ‫َ َ َ َ َ ِّ ً ْ ُ ْ َ ً ُ ْ َ ً َ‬

      ‫الد ْنيا وآجلة فَي اْلخَرة مَنْ لد ْنه أَي مَنْ عَ ند َّللا الذَي ََل يعذب عذابه أَحد و ََل يوثَق وثاقه أَحد " ويبشر المؤمنَينَ " أَي بهذا‬
       ‫ْ َ ََ‬         ‫َ ُ َ ِّ ْ ُ ْ َ‬ ‫َ‬    ‫َ َ‬    ‫َ َ ُ‬           ‫ُ َ ِّ َ َ‬     ‫ْ ه ه‬               ‫ْ‬       ‫َُ‬       ‫ْ َ‬         ‫ُّ َ َ َ َ‬
                                                 ‫ه َ َ‬               ‫َ َ ُْ ْ ً َ ًَ ْ َُ َ‬
                                              ‫القُرآن الذَينَ صده قُوا إَيمانهم بالعمل الصالَح أنه لهم أَجرا حسنا أَي مثوبة عَ ْند َّللا جمَيلة .‬
                                                                                                     ‫ه‬   ‫َ ْ َ َْ َ َ‬           ‫َ‬      ‫ه‬    ‫ْ ْ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                                                                                                ‫ماكثَينَ فَيه أَبدًا ( 3 )‬
                                                                                                                                         ‫َ َ‬           ‫ه َ‬
                                                                                                      ‫ََ ْ ْ ه َ َ ْ َه َ‬
                                          ‫" ماكثَينَ فَيه " فَي ثوابهم عَ ند َّللا وهُو الجنة خالَدَينَ فَيه أَبدًا دَ ائَما ََل زوال له و ََل َا ْنقَضاء .‬
                                              ‫َ‬            ‫ََ َُ َ‬        ‫ً‬          ‫َ َ‬                                                    ‫َ‬         ‫َ َ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                                                                                      ‫ه ََ ه َ َ‬           ‫َ‬      ‫َ ُ َ ه‬
                                                                                                             ‫وينذَر الذَينَ قالُوا اتخذ َّللا ُ ولدًا ( 4 )‬
                                                            ‫ه‬      ‫َْ ْ َ ْ َْ ُ ْ ََ َ َ ُ ْ ََ‬         ‫ْ َ َ ُْ ُ َْ ُ َْ َ‬             ‫َ‬
                                                         ‫قال َ َا ْبن إَسحاق وهم مشركو العرب فَي قولهم نحنُ نعبد المَلئَكة وهم بنات َّللا .‬


                                             ‫--------------------------‬

                                               ‫ما لهم به مَنْ عَ لم و ََل ْلبائهم ۚ كبرتْ كلَمة تخرج مَنْ أَفواههم ۚ إَن يقُولُونَ إَ هَل كذبا ( 5 )‬
                                                      ‫ًََ‬                ‫َ‬       ‫َْ َ َْ‬       ‫ٍْ َ َ َ َ َْ ََُ َ َ ً َ ْ ُ ُ‬             ‫ه َ ُ ََ‬
  ‫" ما لهم به مَنْ عَ لم " أَي بهذا القول الذَي َافتروهُ وا ْئتفكوهُ و ََل ْلبائهم أَي َْلَسَلفَهم " كبرتْ كلَمة " نصَ ب على التمييز تقدَيره‬
       ‫هَْ َْ‬      ‫ُ َ ََ‬      ‫َْ َْ َ ََُ َ َ َ َ َْ ْ َْ َْ ََُ َ َ‬                             ‫ْ َ ََ ْ َْ ه‬        ‫ْ‬         ‫َ َ ُْ ََ‬
  ‫كبرتْ كلَمتهم هذه وقَيل َ على التعجب تقدَيره أَعظَ م بكلَمتهم كلَمة كما تقُول أَكرم بز ْيد رجَل قاله بعض البصريينَ وقرأَ ذلَك بعض‬
   ‫ْ َ ْ َ ِّ َ َ َ َ َ َ ْ‬ ‫ْ َ ْ ََ ٍ َ ًُ َ َ ُ َْ‬      ‫ْ ْ ََ ََ َْ َ َ َ َ َ‬            ‫ه َ ُّ َ ْ‬ ‫ََ‬       ‫ََُ َ َ ْ َََ َ‬
     ‫قُراء مكة كبرتْ كلَمة كما يقال عظم قولك وكبر شأْنك والمعنى علَى قَراءة الجمهور أَظهر فإَنه هذا ت ْبشَ يع لَمقالتهم واستَعظام‬
       ‫َ َ ََ َْ َ ْ ْ َ‬         ‫ْ َ َ ََ َ‬          ‫َ َ ْ ُ ْ ُ‬     ‫َ ََْْ َ‬      ‫َ ََُ َ‬   ‫ه َ ه َ ُ َ َ َ َ َ ُ َ َ ُ َ َْ‬
    ‫َْلفكهم ولَهذا قال َ " كبرتْ كلَمة تخرج مَنْ أَفواههم " أَي ل ْيس لها مستند سَ وى قولهم و ََل دَ لَيل لهم عل ْيها إَ هَل كذَبهم وافتَراؤُ هم‬
    ‫َ ْ َ ْ َ ُْ‬                ‫َ ُْ ََ َ‬              ‫َ َْ ْ َ‬       ‫ْ َ َ َ َ ُ ََْ‬      ‫ْ‬   ‫َْ‬         ‫ََُ َ َ َ ْ ُ‬         ‫َْ َ َ ْ َ ََ َ‬

  ‫ولَهذا قال َ " إَنْ يقُولُونَ إَ هَل كذبا " وقدْ ذكر محمد ْبن إَسحاق سبب نزول هذه السورة الكريمة فقال َ : حده ثنَي ش ْيخ مَنْ أَهْ ل مَصر‬
    ‫ْ‬                  ‫َ‬     ‫َ َ‬        ‫َ َ َ ُّ َ ْ َ َ َ َ َ‬   ‫ََ ُُ‬     ‫ْ َ‬         ‫َ َ َََ ُ َ ه‬    ‫ًََ‬           ‫َ‬            ‫َ ََ َ‬

‫قدم عل ْينا م ْنذ بضع وأَربعَينَ سنة عنْ عَ كرمة عنْ َا ْبن عباس قال َ : بعثتْ قُر ْيش النضر ْبن الحارث وعقبة ْبن أَبي مع ْيط إَلى أَحبار‬
  ‫َ َْ‬          ‫َ َُ‬          ‫ْ َ َ َ َُْ‬           ‫ه ْ‬    ‫َ‬   ‫َََ‬     ‫َ‬    ‫َه‬          ‫َْ َ َ‬     ‫ََ َ‬       ‫ََ َ ََ َ ُ ُ َ ْ َ َْ‬
   ‫يهود بالمدَينة فقالُوا لهم سلُوهم عنْ محمد وصَ فُوا لهما صَ فته وأَخبروهم بقولَه فإ هَنهم أَهْ ل الكتاب اْلَول وعَ ْندهم ما ل ْيس عَ ْندنا‬
    ‫َ‬       ‫ْ َ َ َ‬          ‫ْ ه َ‬      ‫ََْ‬         ‫َ َ ْ َ ُ ُ ْ ََْ َ َ ُ ْ‬         ‫َ َُ‬       ‫َ ُْ َ ُْ َ ُ َ ه َ‬        ‫َ ُ َ َْ َ َ ََ‬

                          ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ َ َ‬
  ‫مَنْ عَ لم اْلَ ْنبياء فخرجا حتى أَتيا المدَينة فسأَلُوا أَحبار يهود عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم ووصفُوا لهم أَمره وبعض قوله‬
     ‫َْ‬ ‫َ ُْ ْ َ َْ‬                                          ‫َ َ ُ‬    ‫َْ َ ُ‬          ‫ْ ْ ََ َ َ َ َ َ ه ََ ْ َ َ َ َ‬
‫وقاَل : إ هَنكم أَهْ ل التوراة وقدْ ج ْئناكم لَتخبرونا عنْ صاحَبنا هَذا قال َ : فقالُوا لهم سلُوهُ عنْ ثَلث نأْمركم بهنه فإَنْ أَخبركم بهنه فهو‬
‫ْ َ َ ُ ْ َ َ َ َُ‬   ‫َ ََ َ ُ ُْ َ َ َ‬              ‫َ ُْ َ‬          ‫ََ‬     ‫َ َ َ َ‬              ‫هْ َ َ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ ُ َ َ‬            ‫ُْ‬     ‫َ َ َ‬

    ‫نبي مرسل وإَ هَل فرجل متقول فتروا فَيه ر ْأيكم سلُوهُ عنْ فَ ْتية ذهبوا فَي الده هْ ر اْلَول ما كانَ مَنْ أمرهم فإ هَنهم قدْ كانَ لهم حدَيث‬
        ‫َْ ْ َ ُْ َ َ َ ُْ َ‬                  ‫ْ ه َ َ‬                     ‫َ َ َُ‬        ‫َ‬      ‫َ َ ُْ َ‬         ‫َ َ ّ ُ ْ َ َ َ َ ُ ُ َ َ ِّ َ َ َ ْ‬
  ‫عجب وسلُوهُ عنْ رجل طواف بلغ مشارق اْلَرض ومغاربها ما كانَ نبؤُ هُ وسلُوهُ عنْ الروح ما هُو ؟ فإَنْ أَخبركم بذلَك فهو نبي‬
  ‫ْ َ َ ُ ْ ََ َ َ َُ ََ ّ‬  ‫َ َ َ‬        ‫ُّ‬    ‫َ‬      ‫َ ََ َ َ َ َ ََ َ َ‬          ‫َََ َ َ َ ْ ْ‬     ‫َ َ ُ َه‬        ‫َ َ َ َ‬
  ‫فاتبعوه وإَنْ لَم يخبركم فإ هَنه رجل متقول فاصنعوا فَي أَمره ما بدَ ا لكم فأَقبل َ النضر وعقبة حتى قدما على قُر ْيش فقاَل : يا معشر‬
    ‫ََ َ َ َْ َ‬        ‫ْ َ َ َُْ َ َْ ه ْ َ َُْ َه ََ َ ََ َ‬                         ‫ْ ُ ْ َ ُ ْ َ ُ َ ُ ُ َ َ ِّ َ ْ َ ُ‬      ‫َ هَُ ُ َ‬
   ‫ه َه ه‬
  ‫قُر ْيش قدْ ج ْئناكم بفصل ما ب ْينكم وب ْين محمد قدْ أَمرنا أَحبار يهود أَنْ نسأَله عنْ أُمور فأَخبروهم بها فجاءوا رسول َّللا صلى َّللا‬
                    ‫َ ْ ُ َ ُ َ َُْ ُْ َ َ َ َ ُ َ ُ‬                 ‫ُ َ ه َ َََ َْ َ ُ‬              ‫َ َ َ ُْ ََ ْ َ َ َ ُْ َ َ‬       ‫َ‬

                                ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ‬
   ‫عل ْيه وسلهم فقالُوا : يا محمد أَخبرنا فسأَلُوهُ عما أَمروهم به فقال َ لهم رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " أُخبَركم غدًا عما سأ َْلتم‬
   ‫ْ ُْ َ َ ه َ ُْ‬                                            ‫َ ه َ ُ ُْ َ َ ََ َ ُْ َ ُ‬          ‫َ ُ َ ه ْ ََْ َ َ‬         ‫ََ َ َ َ َ ََ‬

                            ‫ه ُ‬                              ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ ْ‬
‫ع ْنه " ولم يست ْثن فا ْنصرفُوا ع ْنه ومكث رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم خمس عشرة ل ْيلة ََل يحدَث َّللا لَه فَي ذلَك وحيا و ََل يأْتَيه‬
      ‫َ َ َ ًْ َ َ‬                       ‫ُْ‬      ‫َ َْ َ َ‬                                     ‫َ ُ َ ََ َ َ ُ‬    ‫َ ُ َ َْ َ َْ َ َ َ َ‬
  ‫ج ْبرائَيل عليه السَلم حتى أَرجف أَهْ ل مكة وقالُوا : وعدَ نا محمد غدًا واليوم خمس عشرة قدْ أَصبحنا فَيها ََل يخبرنا بشيءٍ عما‬
   ‫ُْ َ َ َ َ ْ َ ه‬     ‫َ‬     ‫َْ َْ‬    ‫َ َْ َ‬  ‫َ َ َ ُ َ ه َ َ َْْ َ ْ‬            ‫َه َ َ‬        ‫َ َْ َ ه َ َ ه ْ َ َ‬       ‫َ َ‬
                                    ‫ه َ ه ه َ َ َ َ َ ه َ ُ ْ َْ ْ َ ُ َ َ َ َْ َ َ ََ َ َ َ‬
‫سأ َْلناهُ ع ْنه وحتى أَحزنَ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم مكث الوحي ع ْنه وشقه عليه ما يتكلهم به أَهْ ل مكة ثم جاءهُ جبرائَيل عل ْيه‬
‫ََ َ‬        ‫َه ُه َ َ ََْ‬                                                                                ‫َ َ َ ُ َ َه ْ َ َ ُ‬
   ‫السَلم مَنْ َّللا عز وجل ه بسورة أَصحاب الكهف فَيها معاتبته إ هَياهُ على حزنه عل ْيهم وخبر ما سأَلُوهُ ع ْنه مَنْ أَمر الفَ ْتية والرجل‬
    ‫ْ ْ َ َ ه ُ‬               ‫َ ُ‬          ‫ََ َْ َ ََ َ َ‬      ‫ََ ُْ‬             ‫َ َُ ََ‬      ‫َْ ْ‬   ‫ه َ ه َ َ َ ُ َ َ ْ َ‬            ‫هَ‬

                                                                                                                 ‫ه َ ه َ َ‬
                                                                  ‫الطواف وقول َّللا عز وجل ه " ويسأَلُونك عنْ الروح قُلْ الروح " اْلية .‬
                                                                     ‫ْ َ‬      ‫ُّ‬         ‫ُّ‬    ‫َ َ ْ َ َ‬                       ‫َ َْ‬ ‫هه‬


                                            ‫--------------------------‬

                                                                            ‫ه ْ ُ ْ َ ُ َ َٰ َ ْ َ َ َ ً‬
                                                                     ‫فلعلك باخع نفسك على آثارهم إَن لم يؤمنوا بهذا الحدَيث أَسفا ( 6 )‬
                                                                                                            ‫َََه َ َ َ ٌ هْ َ َ ََٰ َ َ َ ْ‬
    ‫ََ‬    ‫َ ْ َ َ ْ ْ َ َ َ ُْ ْ َ ُ َ َ َ ََ َ‬            ‫ُْ َْ‬    ‫َ‬    ‫ُْ‬       ‫ََ َ‬     ‫ه َ ََ‬
   ‫يقُول تعالى مسليا لَرسولَه صلوات َّللا وسَلمه عل ْيه فَي حزنه علَى المشركَينَ لَتركهم اْليمان وبعدهم ع ْنه كما قال َ تعالى " فَل‬
                                                                                                          ‫َ َ َ ُ َ ِّ ً َ ُ َ َ َ َ‬  ‫َ‬
 ‫تذهَب نفسك عل ْيهم حسرات " وقال َ و ََل تحزن عل ْيهم وقال َ " لَعلهك باخَع نفسك أَ هَل يكونوا مؤمنَينَ " باخَع أَي مهلَك نفسك بحزنَك‬
    ‫َ ُْ‬    ‫ْ ُ ْ َْ‬           ‫َ‬      ‫َ ُ ُ ُْ َ‬           ‫َْ‬    ‫َ َ‬          ‫َ َ َ َ ْ َ ََ َْ َ َ‬              ‫ََ َْ َ َ َ‬     ‫َْ‬  ‫َْ‬

  ‫عل ْيهم ولَهذا قال َ " فلعلك باخَع نفسك على آثارهم إَنْ لم يؤمنوا بهذا الحدَيث " يعنَي القُرآن أَسفا يقُول ََل تهلَك نفسك أَسفا قال َ‬
      ‫َ ً َ‬          ‫ُْ َْ‬             ‫َ ً َ‬      ‫ْ ْ‬    ‫َْ‬        ‫َ ْ ُْ َ ُ َ ََ ْ َ‬  ‫ََ َ ْ‬            ‫َْ‬   ‫َََه َ‬   ‫ََ َْ َ ََ َ‬

              ‫ََ َْ َ ََ ُْ َ َ َ ه َ َ‬
  ‫قتادَ ة : قاتَل نفسك غضبا وحزنا عل ْيهم وقال َ مجاهَد جزعا والمعنى متقارب أَي ََل تأْسف عل ْيهم بلْ أ َْبلغكم رسالة َّللا فمنْ اَهْ تدَى‬
       ‫َ‬                                              ‫ْ َ َ‬       ‫َ َ ً َ ْ ََْ ََُ َ‬    ‫َ ًَ َ ًُْ ََ َْ َ َ ُ َ‬       ‫َ َْ‬            ‫ََ‬

    ‫فلَنفسَ ه ومنْ ضل ه فإ هَنما يضَ ل ّ عل ْيها و ََل تذهَب نفسك عل ْيهم حسرات ثم أَخبر تعالى أَنه جعل َ الد ْنيا دَ ارا فانية مزينة بزينة زائَلة‬
     ‫ُّ َ ً َ َ َ ُ َ ه َ َ َ َ ٍ َ َ‬           ‫ََ َْ َ َ َ ُه ََْ ََ َ ه ُ ََ‬         ‫َْ‬    ‫ََ َ َ َْ‬              ‫َ َ َ َ‬           ‫َ َْ َ َ َ‬
                                                                                                              ‫ََ‬                        ‫َ َ َََ َ‬
                                                                                                          ‫وإ هَنما جعلها دَار اَختبار ََل دَار قرار .‬
                                                                                                                            ‫ْ ََ‬


                                            ‫--------------------------‬
                                                                          ‫إ هَنا جعلنا ما على اْلَرض زينة لها لَن ْبلُوهم أَيهم أَحسنُ عمَل ( 7 )‬
                                                                                 ‫َ َ ْ َ َ َ َ ْ ْ َ َ َ ً ه َ َ َ ُ ْ ُّ ُ ْ ْ َ َ َ ً‬
 ‫ه َه‬
‫فقال َ " إ هَنا جعلنا ما على اْلَرض زينة لها لَن ْبلُوهم أَيهم أَحسن عمَل " قال َ قتادَة عنْ أَبي نضرة عنْ أَبي سعَيد عنْ رسول َّللا صلى‬
            ‫َ َ ُ‬      ‫َ َ َ ْ َ َ َ َ‬              ‫َ ََ‬        ‫َ َ َ َ َ َ ُْ ّ ْ ْ َ َ ًَ‬           ‫َ ََْ َ ََ ْ ْ‬                  ‫ََ‬

   ‫َّللا عليه وسلم أَنه قال َ " إَنه الد ْنيا حلوة خضَ رة وإَنه َّللا مستخلَفكم فَيها فناظَ ر ماذا تعملُونَ فاتقُوا الد ْنيا واتقُوا النساء فإَنه أَول‬
    ‫ه‬       ‫ِّ َ َ‬       ‫ُّ َ َ ه‬         ‫َ ه‬      ‫َ َ َْ َ‬      ‫ه ُ ْ َ ْ ُ ْ َ ََ‬           ‫ُّ َ ُ ْ َ َ َ َ‬                  ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ‬

                         ‫فَ ْتنة بنَي إَسرائَيل كانتْ فَي النساء " ثم أَخبر تعالى بزوالَها وفنائها وفراغها وا ْنقَضائها وذهَابها وخرابها .‬
                            ‫َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬        ‫ُه ْ َ َ ََ َ ََ َ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ‬       ‫ِّ َ‬       ‫َ َ‬      ‫ْ َ‬     ‫َ َ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                                                       ‫َ ََ َ َ‬              ‫َ َ َ‬
                                                                                                      ‫وإ هَنا لجاعَ لُونَ ما عل ْيها صعَيدًا جرزا ( 8 )‬
                                                                                                             ‫ُ ُ ً‬

  ‫فقال َ تعالى وإ هَنا لجاعلُونَ ما عل ْيها صعَيدًا جرزا أَي وإ هَنا لَمصيروهَا بعد الزينة إ ََلى الخراب والده مار فنجعل كل ّ شيء عل ْيها هَالَكا‬
   ‫ً‬       ‫َ َ ََ ْ َ ُ َ ْ ََ َ‬             ‫ْ َ َ‬        ‫ِّ َ‬   ‫َْ‬     ‫ُ َ ِّ ُ‬     ‫ُ ُ ً ْ َ‬        ‫َ ََ َ َ‬          ‫ََ ََ َ َ َ َ َ‬
    ‫َُ‬
  ‫صعَيدًا جرزا ََل ي ْنبت و ََل ي ْنتفع به كما قال َ العوفَي عنْ َا ْبن عباس فَي قوله تعالى " وإ هَنا لجاعلُونَ ما عل ْيها صعَيدًا جرزا " يقول‬
          ‫ُ ُ ً‬     ‫َ ََ َ َ‬          ‫َ َ َ َ‬         ‫َْ َ َ َ‬        ‫َه‬          ‫ُ َ َ ُ ََ َ َ َ َ َ َْْ ّ َ‬                     ‫ُ ُ ً‬     ‫َ‬
‫يهلَك كل ّ شيء عل ْيها ويبيد وقال َ مجاهَد : صعَيدًا جرزا بلقعا وقال َ قتادَ ة : الصعَيد اْلَرض التَي ل ْيس فَيها شجر و ََل نبات وقال َ َابن‬
 ‫ه َ َ َ َ َ َ ََ َ َ ْ‬                       ‫ْ ْ‬       ‫ه‬          ‫ُ ُ ً ًََْ َ َ ََ‬          ‫َ‬       ‫ُ ْ ُ َ ْ ََ َ َ َُ َ َ ُ َ‬
     ‫ز ْيد : الصعَيد اْلَرض التَي ل ْيس فَيها شيء أَ ََل ترى إَلى قوله تعالى " أَولَم يروا أَنا نسوق الماء إَلى اْلَرض الجرز فنخرج به‬
     ‫ْ ُ ُ َُ ْ َ َ َ‬ ‫َ ْ ْ‬       ‫َْ‬    ‫َ ْ ََْ ه َ ُ‬          ‫َ َ َ َْ ََ َ‬              ‫ه َ َ َ َ ْ‬           ‫ْ ْ‬       ‫ه‬         ‫َ‬

   ‫زرعا تأْكل منه أ َْنعامهم وأَ ْنفُسهم أَفَل ي ْبصَ رونَ " وقال َ محمد ْبن إَسحاق وإ هَنا لجاعلُونَ ما عل ْيها صعَيدًا جرزا يعنَي اْلَرض وأَنه‬
       ‫َ‬  ‫ْ ْ‬      ‫ُ ُ ً َْ‬      ‫َ ََ َ َ‬          ‫ْ َ َ َ َ َ‬              ‫َ َ ُ َ ه‬       ‫ْ ََ ُ ُ‬                 ‫َ ْ ً َ ُ َْ ُ َ ْ َ‬
                                                                            ‫ْ َ ْ َ َ ه ََ َ َ َ َ ْ ُ‬
                                                           ‫ما عل ْيها لفان وبائَد وأَنه المرجع َْلَلى َّللا فَل تأْس و ََل يحزنك ما تسمع وترى .‬
                                                              ‫َ َ ْ َ َ ََ‬                                             ‫َ ََ َ ََ ٍ َ َ َ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                            ‫أَم حسَ ْبتَ أَنه أَصحاب الكهفَ والرقَيم كانوا مَنْ آياتنا عجبا ( 9 )‬
                                                                                   ‫َ ََ َ َ ً‬        ‫ْ َ َ َْ ْ َ ه َ َ ُ‬                   ‫ْ َ‬
  ‫هَذا إَخبار مَنْ َّللا تعالى عنْ قَصة أَصحاب الكهف على سبيل اْلجمال واَلختَصار ثم بسطها بعد ذلَك فقال َ " أَم حسَ ْبت " يعنَي يا‬
   ‫َْ َ‬            ‫ْ َ‬         ‫ََ ََ َْْ َ َ َ ْ َ ُه َ َ َ َ َْ َ َ ََ‬          ‫َْ ْ‬   ‫ْ َ‬   ‫ه‬     ‫ه ََ َ َ‬             ‫َ َْ‬
       ‫محمد " أَنه أَصحاب الكهف والرقَيم كانوا مَنْ آياتنا عجبا " أَي ل ْيس أَمرهم عجيبا فَي قُدْ رتنا وسلطاننا فإَنه خلق السماوات‬
           ‫ه َ َ‬         ‫َ َ َ ُْ َ َ َ َْ‬               ‫ْ َ َ ْ ْ َ َ ً‬           ‫َ َ َ ًَ‬      ‫َ ُ‬      ‫َْ ْ َ ه‬      ‫ْ َ‬        ‫ُ َ ه‬
‫َ ه ََ َ َ ه ُ‬
‫واْلَرض واختََلف الل ْيل والنهار وتسخَير الشمس والقمر والكواكَب وغ ْير ذلَك مَنْ اْليات العظَ يمة الدهالة على قُدْ رة َّللا تعالى وأَنه‬
                           ‫ه ََ‬        ‫َْ َ‬       ‫ْ َ‬        ‫َ َ َ َ‬        ‫َ ََْ َ ََْ‬     ‫هْ‬       ‫ه َ ه َ َ َ ْ‬          ‫َ ْ َ‬ ‫َ ْ ْ‬
      ‫على ما يشاء قادَر و ََل يعجزه شيء أَعجب مَنْ أَخبار أَصحاب الكهف كما قال َ َا ْبن جر ْيج عنْ مجاهَد " أَم حسَ ْبت أَنه أَصحاب‬
        ‫ْ َ‬             ‫ْ َ‬         ‫َ ُ َ‬      ‫ُ َ‬           ‫َْ ْ َ َ َ‬    ‫ْ َ‬    ‫َْ‬         ‫ْ َ‬   ‫َ ُْ َ ُ َ ْ‬       ‫ََ َ َ َ َ‬

  ‫الكهف والرقَيم كانوا مَنْ آياتنا عجبا " يقُول قدْ كانَ مَنْ آياتنا ما هُو أَعجب مَنْ ذلَك وقال َ العوفَي عنْ َا ْبن عباس " أَم حسَ ْبت أَنه‬
             ‫ْ َ‬       ‫َه‬          ‫َ َ َ َ َْْ ّ َ‬             ‫َ َ َ َ ْ َ‬                ‫َ َ‬       ‫َ‬    ‫َ َ َ ًَ‬          ‫َ ُ‬     ‫َْ ْ َ ه‬
 ‫أَصحاب الكهف والرقَيم كانوا مَنْ آياتنا عجبا " يقُول الذَي آتَيك مَنْ العلم والسنة والكتاب أَفضل مَنْ شأْن أَصحاب الكهف والرقَيم‬
     ‫َْ ْ َ ه‬     ‫ْ َ‬     ‫َ‬       ‫ْ َ‬    ‫ْ َ ْ َ ُّ ه َ ْ َ َ‬             ‫ه‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ ًَ‬          ‫َ ُ‬     ‫َْ ْ َ ه‬     ‫ْ َ‬
    ‫وقال َ محمد ْبن إَسحاق : ما أَظهرت مَنْ حججي على العباد أَعجب مَنْ شأْن أَصحاب الكهف والرقَيم وأَما الكهف فهو الغار فَي‬
          ‫َ ه َْ ْ َ َُ َْ‬        ‫َْ ْ َ ه‬     ‫ْ َ‬     ‫َ‬       ‫ْ َ‬    ‫ُ َ َ ََ ََْ‬        ‫َ ْ َْ‬       ‫ْ َ‬       ‫َ َ ُ َ ه‬

      ‫الجبل وهُو الهذَي لجأ َ إَل ْيه هَؤُ ََلءَ الفَ ْتية المذكورونَ وأَما الرقَيم فقال َ العوفَي عنْ َا ْبن عباس : هُو واد قريب مَنْ أ َْيلة وكذا قال َ‬
          ‫َ َ ََ َ‬              ‫َ َ ٍ ََ‬       ‫َه‬          ‫ََ َْْ ّ َ‬           ‫َ ه ه‬        ‫ْ َ َْْ ُ ُ‬                  ‫َ َ َ َ‬              ‫ْ ََ َ َ‬
    ‫عطَ ية العوفَي وقتادَ ة . وقال َ الضحاك أَما الكهف فهو غار الوادَي والرقَيم اَسم الوادَي وقال َ مجاهَد الرقَيم كتاب بنياتهم ويقُول‬
        ‫ََ ََه َ َ ْ َ َ‬    ‫ه‬       ‫َ َ ُ َ‬       ‫ْ َْ‬         ‫َ ه‬      ‫ه َْ ْ َ َُ َ َْ‬         ‫ه ه‬      ‫َ َ‬       ‫َ ه َْْ ّ َ ََ‬

 ‫بعضهم هُو الوادَي الذَي فَيه كهفهم وقال َ ع ْبد الرزاق : أَخبرنا الثوري عنْ سَ ماك عنْ عَكرمة عنْ َا ْبن عباس فَي قوله الرقَيم كانَ‬
    ‫َ‬     ‫ه‬      ‫َْ‬      ‫َه‬          ‫َْ َ َ‬     ‫َ‬   ‫َ‬      ‫ْ َ َ َ هْ َ ّ َ‬     ‫ه ه‬      ‫َ َ ْ ْ َ َ َ‬          ‫ه‬      ‫ْ َ َْ‬     ‫َْ‬
               ‫ه‬
‫يزعم كعب أَنها القرية وقال َ َا ْبن جر ْيج عنْ َا ْبن عباس : الرقَيم الجبل الذَي فَيه الكهف وقال َ َا ْبن إَسحاق عنْ ع ْبد َّللا ْبن أَبي نجيح‬
  ‫َ َ َ‬                 ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬             ‫َ َْ ْ َ َ‬       ‫ْ ََ ه‬       ‫ه‬       ‫َه‬          ‫َ‬     ‫ُ َ‬           ‫َْ ُ َْ ه َ ََْْ َ َ‬
       ‫ْ ُه ّ َ‬
‫عنْ مجاهَد عنْ َا ْبن عباس قال َ : اَسم ذلَك الجبل بنجلوس وقال َ َا ْبن جر ْيج : أَخبرنَي وهْ ب ْبن سل ْيمان عنْ شع ْيب الجبائَي أنه َاسم‬
 ‫ْ‬                    ‫َُ‬   ‫َ‬   ‫َُ َ‬           ‫ََْ َ‬            ‫ُ َ‬           ‫َ َ‬        ‫ْ َ َ ْ ََ‬           ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َ‬     ‫َ ُ َ‬
 ‫جبل الكهف بنجلوس واسم الكهف حيزم والكلب حمران وقال َ ع ْبد الرزاق : أَ ْنبأ ََنا إَسرائَيل عنْ سَ ماك عنْ عَكرمة عنْ َا ْبن عباس‬
   ‫َه‬          ‫َْ َ َ‬     ‫َ‬   ‫َ‬      ‫َ‬      ‫ْ َ‬        ‫َ‬          ‫ه ه‬      ‫َ َ َ‬           ‫َ َْْ‬       ‫َ ْ َْ ْ‬          ‫ََ َْ ْ‬
  ‫قال َ : القُرآن أَعلمه إَ هَل حنانا واْلَواه والرقَيم وقال َ َا ْبن جر ْيج : أَخبرنَي عمرو ْبن دَينار أَنه سمَع عَكرمة يقُول قال َ َا ْبن عباس ما‬
   ‫َ‬   ‫َه‬            ‫َ‬     ‫َ ه ُ َ َ َْ َ َ‬                ‫َ ْ‬   ‫ََْ‬         ‫َُ‬            ‫َ َ‬    ‫ََ ً َ ْ ه َ ه‬             ‫َْ ُ‬     ‫ْ ْ‬         ‫َ‬

  ‫أَدْ ري ما الرقَيم ؟ كتاب أَم ب ْنيان ؟ وقال َ علَي ْبن أَبي طلحة عنْ َا ْبن عباس : الرقَيم الكتاب وقال َ سعَيد ْبن جب ْير : الرقَيم لوح مَنْ‬
         ‫َْ‬    ‫ه‬         ‫َُ‬         ‫ََْ َ َ َ‬           ‫ه‬       ‫َه‬          ‫َ َْ َ َ‬        ‫َ َ َ ّ‬         ‫ْ ُ َ‬       ‫ََ‬       ‫َ َ ه‬
 ‫حَجارة كتبوا فَيه قَصص أَصحاب الكهف ثم وضعوهُ على باب الكهف . وقال َ ع ْبد الرحمن ْبن ز ْيد ْبن أَسلم : الرقَيم الكتاب ثم قرأَ‬
   ‫ََْ ُه ََ‬        ‫ه‬     ‫ََْ‬           ‫َ‬      ‫ه ْ َ‬     ‫َ َ َ‬       ‫َْ ْ‬   ‫ََ َ‬     ‫َْ ْ ُه َ َُ‬   ‫ْ َ‬   ‫َ َ‬        ‫َ َ ََُ‬
               ‫َُْْ َ َ‬                              ‫َ‬             ‫ََ َ‬
           ‫" كتاب مرقُوم " وهَذا هُو الظاهَر مَنْ اْلية وهُو اَختيار َا ْبن جرير قال َ الرقَيم فعَيل بمعنى مرقُوم كما يقُول لَلمقتول قتَيل‬
                              ‫َ َ َ‬     ‫َََْ َْ‬            ‫ه‬                       ‫ْ َ َ َ ْ ََ‬              ‫َ َ َ ه‬             ‫َْ‬   ‫ََ‬
                                                                                                                         ‫َ َْ ْ ُ َ ََ َ َه َْ‬
                                                                                                                      ‫ولَلمجروح جريح وَّللا أَعلم .‬


                                              ‫--------------------------‬


                                              ‫إ َْذ أَوى الفَ ْتية إَلى الكهفَ فقالُوا ربنا آتنا مَن لدُنك رحمة وهيئ لنا مَنْ أَمرنا رشدًا ( 11 )‬
                                                        ‫ََْ َ َ‬         ‫ه َ َ ْ َ ً َ َ ِّ ْ َ َ‬ ‫َ هَ ََ‬      ‫ْ َ ُ َ َْ ْ ََ‬           ‫َ‬
  ‫وقوله " إ َْذ أَوى الفَ ْتية إ ََلى الكهف فقالُوا ربنا آتنا مَنْ لدنك رحمة وهيئ لنا مَنْ أَمرنا رشدًا " يخبر تعالى عنْ أُولئك الفَ ْتية الهذَينَ‬
            ‫ََ َ ْ َ‬          ‫ُ ْ َ ََ َ َ‬      ‫ْ َ َ َ‬         ‫َ ُ ْ َ ْ َ َ َ ِّ ْ َ َ‬ ‫َ َّ ََ‬      ‫َْ ْ ََ‬          ‫ْ َ‬       ‫َ‬              ‫َ َْ‬
                                    ‫َ َْ ْ َ َ‬                       ‫َْ ْ َه َ ْ َُ ُ ْ َ ُ َ َ َ ُ َ ُ ََ َ ُ َ َ‬             ‫َ ُّ َ َ َ ْ‬
   ‫فروا بدَينهم مَنْ قومهم لَئَل يفتنوهم ع ْنه فهربوا م ْنه فلجئوا إَلى غار فَي جبل لَيختفُوا عنْ قومهم فقالُوا حَين دَ خلُوا سائلَينَ مَنْ‬
             ‫َ َ‬     ‫َ‬                               ‫ََ َ َْ‬
                                                                                           ‫ه َ َ َ َ ْ َ َ ْ َ َ ْ َ َّ ََ‬
‫َّللا تعالى رحمته ولُطفه بهم " ربنا آتنا مَنْ لد ْنك رحمة " أَي هَب لَنا مَنْ عَ ْندك رحمة ترحمنا بها وتسترنا عنْ قومنا " وهيئ لنا‬
 ‫َ َ ِّ ْ َ َ‬ ‫َ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ْ ُ َ َ َْ َ‬           ‫ْ ْ َ‬          ‫َُ َ ْ َ‬

   ‫مَنْ أَمرنا رشدًا " أَي وقدِّر لنا مَنْ أَمرنا رشدًا هذا أَي اَجعلْ عاقَبتنا رشدًا كما جاء فَي الحدَيث وما قض ْيت لنا مَنْ قضاء فاجعلْ‬
     ‫َ َ َ ْ َ‬       ‫ََ‬     ‫َ َ َ َ‬    ‫ْ َ‬     ‫ْ َ َ َ ََ ْ ْ َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ َ‬                       ‫ْ َ َ ْ ََ‬         ‫ْ َ َ َ‬

                                 ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ َ ُ‬
  ‫عاقَبته رشدًا وفَي المسند مَنْ حدَيث بسر ْبن أَرطاة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم أَنه كانَ يدْ عو " اللهم أَحسَ نْ عاقَبتنا فَي‬
       ‫َ َ َ‬        ‫ه ُه ْ‬                                                   ‫ْ َ َ َ ُ‬          ‫ُ ْ‬    ‫َ‬       ‫ُْ َْ‬    ‫َ َ ُ ْ َ‬
                                                                                        ‫اْلُمور كلها وأَجرنا مَنْ خَزي الدنيا وعذاب اْلخَرة " .‬
                                                                                             ‫ْ َ‬      ‫ُّ ْ َ َ َ َ‬ ‫ْ‬        ‫ُّ َ َ َْ َ‬   ‫ْ ُ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                                                       ‫َْ ْ‬     ‫َ َ َ َ ََٰ َ َ َْ‬
                                                                                             ‫فضر ْبنا على آذانهم فَي الكهفَ سَ نَينَ عدَ دًا ( 11 )‬
                                                                                                          ‫َ‬
          ‫وقوله " فضر ْبنا على آذانهم فَي الكهف سَ نَينَ عدَ دًا " أَي أَلق ْينا عليهم النوم حَين دَخلُوا إ ََلى الكهف فناموا سَ نَينَ كثَيرة .‬
             ‫َ َ‬              ‫ْ َ ْ ََ ُ‬            ‫َ‬          ‫ْ ْ َ َ َ َْ َ ْ هْ‬             ‫َ‬           ‫َْ ْ‬     ‫َ َ َ َ ََ َ ْ‬           ‫َ َْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                                                    ‫ثم بع ْثناهم لَنعلَم أَي الحَزب ْين أَحصى لَما لبثوا أَمدًا ( 21 )‬
                                                                                              ‫َ‬     ‫ُ ه َ َ َ ُ ْ َ ْ َ ُّ ْ ْ َ َ ْ َ ٰ َ َ َ ُ‬

‫" ثم بع ْثناهم " أَي مَنْ رقدَ تهم تَلك وخرج أَحدهم بدَراهم معه لَيشتري لهم بها طعاما يأْكلُونه كما سيأْتَي بيانه وتفصَ يله ولَهذا قال َ‬
    ‫َ ََ َ‬         ‫ََ َ َْ‬        ‫َْ ْ ْ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ ََ ُ َ ََْ َ َ ُْ َ َ ََ ً َ ُ َ ُ َ َ ََ‬              ‫ْ‬     ‫ُه ََ َ ُْ‬
‫" ثم بع ْثناهم لَنعلَم أَي الحَزب ْين " أَي المختلَف ْين فَيهم " أَحصى لَما لَبثوا أَمدًا " قَيل َ عدَ دًا وقَيل َ غاية فإَنه اْلَمد الغاية كقولَه : سبقَ‬
  ‫َ َ َ ْ َ َْ َ َ َْ َ َ َ‬                  ‫َ‬       ‫َ‬             ‫َ‬     ‫ْ َ َ َُ‬          ‫ْ ُْ َْ َ َ َْ‬           ‫ّ ْ َْ َ‬          ‫ُه ََ َ ُْ َْ‬
                                                                                                                    ‫الجواد إَذا اَستولى على اْلَمد .‬
                                                                                                                       ‫َ ْ َْ َ ََ ْ َ‬          ‫ْ ََ‬
                                              ‫--------------------------‬

                                                              ‫نحنُ نقُص عليك نبأَهُم بَالحقِّ ۚ إ هَنهم فَ ْتية آمنوا بربهم وزدْ ناهم هدًى ( 31 )‬
                                                                        ‫ُ ْ َ ٌ َ ُ َ َ ِّ َ ْ َ َ َ ُ ْ ُ‬           ‫ْ َ‬        ‫ه ْ َ ُّ َ َ ْ َ َ َ‬
  ‫مَنْ هَاهنا شرع فَي بسط القَصة وشرحها فذكر تعالى أَنهم فَ ْتية وهم الشباب وهم أَقبل لَلحقِّ وأَهْ دَى لَلسبيل مَنْ الشيو الذَينَ قدْ‬
    ‫َ‬      ‫ه‬   ‫ُّ ُ‬      ‫هَ َ‬            ‫َ ْ ْ ه َ َْ َ ََ َ َ ََ َ ه ُْ َ َ ُ ْ هَ َ ُْ َْ ْ َ َ‬                      ‫َُ ََ َ‬

             ‫َ َ ُ َ َه ه ََ َ َ َهَ ََ ً َ ه ْ َ َ َ‬               ‫ْ َ ْ ُ ْ َ َ َ َه َ َ‬
       ‫عتوا وا ْنغمسوا فَي دَين الباطَ ل ولَهذا كانَ أَكثر المستجيبينَ ّلِلَ تعالَى ولَرسولَه صلى َّللا عل ْيه وسلم شبابا وأَما المشايخ مَنْ‬
                                                                                                  ‫َ ََ َ‬        ‫َْ‬             ‫ََْ َ َ َ ُ‬
‫قُر ْيش فعامتهم بقُوا على دَينهم ولَم يسلَم م ْنهم إَ هَل القلَيل هكذا أَخبر تعالى عنْ أَصحاب الكهف أَنهم كانوا فَ ْتية شبابا وقال َ مجاهَد :‬
      ‫َ ََ ً َ َ ُ َ‬            ‫ه ُْ َ ُ‬   ‫َْ ْ‬   ‫ْ َ‬    ‫َََ ََْ ََ َ َ‬         ‫َْ‬         ‫ْ َ ْ ُ ْ َ ُْ‬            ‫ََ‬     ‫ََ ه ْ َ‬      ‫َ‬
                        ‫ْ َ َ َ َ َ ُ ْ ه ُ ْ ْ َ َ ُ ْ َ ْ َ ُ ْ َ َ ُ َ َ ِّ َ ْ ْ ْ َ َ‬
    ‫بلغنَي أَنه كانَ فَي آذان بعضهم القَرطة يعنَي الحلق فأ َْلهمهم َّللا رشدهم وآتاهم تقواهم فآمنوا بربهم أَي اَعترفُوا له بالوحدَ انية‬
    ‫َ ُ َ َْ ْ َه َ‬                                                                          ‫ْ ْ َ َ َْ‬    ‫َ َْ‬           ‫ه ُ َ‬     ‫َََ‬

     ‫وشهدُوا أَنه ََل إ ََله إَ هَل هُو " وزدْ ناهم هدًى " اَستدَ ل ه بهذه اْلية وأَمثالها غ ْير واحَد مَنْ اْلَئَمة كالبخاري وغ ْيره ممنْ ذهَب إ ََلى‬
            ‫َ ه َ َ‬        ‫ْ ه َ ْ ُ َ َ ِّ َ َ‬          ‫َْ َ َََ ْ َ َ َْ َ َ َ‬                      ‫َ َ َ َ ُْ ُ‬                        ‫ه ُ‬      ‫َ َ َ‬
‫زيادَة اْليمان وتفاضله وأَنه يزيد وي ْنقُص ولَهذا قال َ تعالى " وزدْ ناهم هدًى " كما قال َ " والذَينَ اَهْ تدَوا زادَ هم هدًى وآتاهم تقواهم‬
‫َ َ ُْ ََْ ُْ‬    ‫َ ْ َ ُْ ُ‬                ‫َ َه‬      ‫َ َ َ‬      ‫َ َ َ ُْ ُ‬     ‫َ ََ َ ََ َ‬             ‫َْ َ َ ََ ُ َ ه ُ ََ َ َ‬          ‫ََ‬
  ‫" وقال َ " فأَما الذَينَ آمنوا فزادَ ْتهم إَيمانا وهم يست ْبشَ رونَ " وقال َ " لَيزدَادُوا إَيمانا مع إَيمانهم " إَلَى غ ْير ذلَك مَنْ اْليات الدهالة‬
   ‫ه‬        ‫ْ َ‬       ‫َ َ َ‬              ‫َ ً َ َ َ ْ‬                ‫َْ‬         ‫َ َ‬     ‫َُ ََ ُْ َ ً َ ُْ َ َْ ُ‬                     ‫َ ه ه‬          ‫َ َ‬

                                                               ‫ََْ َ ه ْ‬
‫على ذلَك . وقدْ ذكَر أَنهم كانوا علَى دَين المسَ يح عَ يسى َا ْبن مريم فاَّلِل أَعلَم . والظاهَر أَنهم كانوا ق ْبل ملة النصرانية بالكلية فإ هَنهم‬
‫ه ُ ْ َ ُ َ َ ه ه ْ َ َ ه َ ْ ُ ِّ ه َ َ ُ ْ‬         ‫َ ه‬                                ‫َ‬          ‫َْ‬          ‫ََ َ َ َ َ ُ َ ه ُْ َ ُ َ‬
  ‫َ َ ً ََُ‬
‫لو كانوا على دَين النصرانية لما اَعتنى أَحبار اليهود بحفظَ خبرهم وأَمرهم لَمباينتهم لهم وقدْ تقده م عنْ َا ْبن عباس أنه قُر ْيشا بعثوا‬
                      ‫َه‬           ‫ه ْ َ َه َ َ ْ ََ ْ َ َْ ُ َ َ ْ َ َ ْ َ ْ ْ َُ ََ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ َ َ َ َ‬                   ‫َْ َ ُ َ َ‬
                                       ‫ه َ ه ه َ َ َ َ َ هَ َََ ُ‬
     ‫إَلى أَحبار اليهود بالمدَينة يطلُبونَ م ْنهم أَشياء يمتحنونَ بها رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم فبعثوا إ ََليهم أَنْ يسأَلُوهُ عنْ خبر‬
       ‫َ ََ‬         ‫َ ْ‬     ‫ْ َْ‬                                          ‫َ َ َ ُ‬   ‫َ ُْ َْ ََْ َُ‬         ‫َ ْ َ َْ ُ َ ْ َ َ َ َ ْ ُ‬
  ‫هَؤُ ََلءَ وعنْ خبر ذَي القرن ْين وعنْ الروح فدَ ل ه هَذا على أَنه هذا أَمر محفُوظ فَي كتب أَهْ ل الكتاب وأَنه متقدِّم على دَين النصرانية‬
   ‫ه ْ َ َه‬       ‫ََْ َ ه ُ ََُ ََ‬                ‫ُُ‬         ‫ََ ْ َ ْ‬          ‫َ ََ‬          ‫َ‬   ‫ُّ‬    ‫ََْْ َ َ َ‬        ‫َ َ ََ‬
                                                                                                                                               ‫َ َه ْ‬
                                                                                                                                          ‫وَّللا أَعلَم .‬


                                              ‫--------------------------‬


              ‫وربطنا على قُلُوبهم إ َْذ قاموا فقالُوا ربنا رب السماوات واْلَرض لَن ندْ عو مَن دُونه إ َ َٰلها لقدْ قُلنا إَذا شططا ( 41 )‬
                      ‫َ َ ً هَ َْ ً َ َ ً‬                     ‫ه َُ‬       ‫َ ُّ َ َ ُّ ه َ َ َ َ ْ ْ َ‬   ‫َ َْ َ ُ ََ‬             ‫َ ََ َْ ََٰ‬

 ‫وقوله " وربطنا على قُلُوبهم إ َْذ قاموا فقالُوا ربنا رب السماوات واْلَرض " يقُول تعالى وصبرناهم على مخالفة قومهم ومدَينتهم‬
 ‫ََ َ َ َ ه ْ َ ُ ْ َ َ ُ َ ََ َْ ْ َ َ َ ْ‬               ‫َ‬        ‫َ ْ ْ‬   ‫ََّ َ ّ ه َ َ‬     ‫ْ َ ُ ََ‬                 ‫َ ََ َْ ََ‬       ‫َ َْ‬
   ‫ومفارقة ما كانوا فَيه مَنْ الع ْيش الرغَ يد والسعادَة والنعمة فإ هَنه قدْ ذكر غ ْير واحَد مَنْ المفسرينَ مَنْ السلف والخلف أَنهم كانوا‬
     ‫هَ َ ْ ََ ه ُْ َ ُ‬              ‫ْ ُ َ ِّ َ‬         ‫َ ِّ ْ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ‬        ‫َ هَ‬       ‫ه‬       ‫َْ‬       ‫َ‬      ‫َ َُ ََ َ َ ُ‬

    ‫مَنْ أَ ْبناء ملُوك الروم وسادَ تهم وأَنهم خرجوا يوما فَي بعض أَعياد قومهم وكانَ لهم مجتمع فَي السنة يجتمعونَ فَيه فَي ظاهَر‬
        ‫َ‬      ‫َ‬      ‫هَ َ ََُْ‬           ‫ْ َ َْ ْ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ َ‬         ‫َْ‬     ‫ْ َ ه ُْ َ َ ُ َْ ً‬        ‫ُّ َ َ‬           ‫َ ُ‬
‫البلد وكانوا يعبدُونَ اْلَصنام والطواغَ يت ويذبحونَ لها وكانَ لهم ملَك جبار عنَيد يقال له دقيانوس وكانَ يأْمر الناس بذلَك ويحثهم‬
‫ََ َ َ َ ُّ ُْ‬ ‫َ َ َ ُ ه‬         ‫َُ َ ُ ََْ ُ‬      ‫َه َ‬      ‫َ َ َ َ َ ُْ َ‬     ‫َ ََْ ُ‬     ‫ْ َْ َ هَ‬           ‫ََْ َ َ ُ َْ ُ‬

    ‫َ َ ْ َ َْ ْ ََ َ‬             ‫ْ َ َ َ َ َ َ ْ َ َْ ْ َ َ َ ُ‬                ‫ُ َََْ َْ َ َ َ َ َ َ‬     ‫َ َ َ َ َ ُ ُ ْ َ ََ ه َ َ َ ه‬
    ‫عل ْيه ويدْ عوهم إ ََل ْيه فلما خرج الناس لَمجتمعهم ذلَك وخرج هَؤُ ََلءَ الفَ ْتية مع آبائهم وقومهم ونظروا إ ََلى ما يصنع قومهم بع ْين‬

           ‫َ ْ ْ‬   ‫ه َ َ‬  ‫ََ‬         ‫َهَ ه‬
       ‫بصَ يرتهم عرفُوا أَنه هَذا الذَي يصنعه قومهم مَنْ السجود َْلَصنامهم والذ ْبح لها ََل ي ْنبغَي إَ هَل ّلِل الذَي خلقَ السماوات واْلَرض‬
                                                  ‫َ َ‬        ‫َْ َ َْ َ ه َ َ‬          ‫ُّ ُ‬      ‫َ ه َ ْ َ ُ َْ ْ‬                ‫َ َ ْ َ َ‬

   ‫فجعل َ كل ّ واحَد م ْنهم يتخلص مَنْ قومه وي ْنحاز م ْنهم ويتبرز ع ْنهم ناحية فكانَ أَول منْ جلس م ْنهم وحده أَحدهم جلس تحت ظَ ل ّ‬
           ‫َ ْ ََ َ َ ْ‬    ‫ه َ ََ َ َ ُْ َ ْ‬         ‫َ َ َ َ ُْ َ َََ ه َ ُْ َ ََ ََ‬           ‫َْ‬      ‫َ ُْ ََ َ ه‬     ‫َ ََ ُ َ‬

      ‫َ َ َ ْ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ ََ َ َ َْ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َْ َ‬                 ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ َ ََ َ َ َ َ‬
     ‫شجرة فجاء اْلخر فجلس إَل ْيها ع ْنده وجاء اْلخر فجلس إَل ْيهما وجاء اْلخر فجلس إَل ْيهم وجاء اْلخر وجاء اْلخر و ََل يعرف‬
                 ‫َ َ ُْ َ َ ّ َْ ً‬
     ‫واحَد م ْنهم اْلخر وإ هَنما جمعهم هناك الذَي جمع قُلُوبهم على اْلَيمان كما جاء فَي الحدَيث الذَي رواهُ البخاري تعلَيقا مَنْ حدَيث‬
         ‫َ‬                               ‫ه‬      ‫ْ َ‬     ‫ْ ََ ْ َ َ َ َ َ‬              ‫َ َ َ‬  ‫َ ُْ ْ َ َ َ َ ََ ُْ َُ َ ه‬             ‫َ‬
                         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ْ َْ‬                 ‫َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ه َ َ َ َ َ َ ُ‬
‫يحيى ْبن سعَيد عنْ عمرة عنْ عائَشة رضَ ي َّللا ع ْنها قالتْ قال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " اْلَرواح جنود مجندَ ة فما تعارف‬
‫ُُ ُ َه ََ ََ َ َ‬                                                                                                         ‫َ‬      ‫َ َْ‬
   ‫ه َه ه ََ َ‬
   ‫م ْنها َا ْئتلف وما تناكر م ْنها اَختلف " وأَخرجه مسلَم فَي صحَيحه مَنْ حدَيث سه ْيل عنْ أَبي هُر ْيرة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه‬
                            ‫َ َ َ َ ُ‬        ‫ُ َ َ َ‬            ‫َ‬           ‫َ‬        ‫َ َ ََ َ َ َ ََ َ َ َ َ ْ ََ َ َ ْ َ َ ُ ُ ْ‬
  ‫وسلم والناس يقُولُونَ الج ْنسَ ية عَ لهة الضم , والغرض أَنه جعل َ كل ّ أَحد م ْنهم يكتم ما هو عليه عنْ أَصحابه خوفا م ْنهم و ََل يدْ ري‬
   ‫َْ ً َ ُْ َ َ َ‬            ‫ْ َ‬    ‫ه ُ َ َ ُ َ َ ُ ْ َ ْ ُ َ ُ َ َ َْ َ َ‬         ‫ه ّ َ َْ َ‬           ‫ْ َ ه‬              ‫َ‬   ‫َ َهَ َ ه‬

                                                                                               ‫َ َ ه َ َْ‬
   ‫أَنهم مثله حتى قال َ أَحدهم : تعلمونَ وَّللا يا قوم إ هَنه ما أَخرجكم مَنْ قومكم وأَفردَ كم ع ْنهم إَ هَل شيء فليظهر كل ّ واحَد م ْنكم بأَمره‬
   ‫َ ُْ َ َْ َ‬       ‫َ ْ َُْ ْ َ ْ ُ َ‬        ‫َْ ُ ْ َ ْ َ ُ ْ َ ُ ْ‬       ‫ُ َ ْ َ َ ُْ‬                       ‫َ ْ ََُْ‬          ‫ه ُْ َْ َه َ‬
    ‫ُْ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ َ َ ً َ ه‬
   ‫فقال َ آخر : أَما أَنا فإ َِّني وَّللا رأَ ْيت ما قومَي عل ْيه فعرفت أَنه باطَ ل وإ هَنما الذَي يستحَقّ أَنْ يعبد وحده و ََل يشرك به ش ْيئا هُو َّللا‬
                                                     ‫َ َ ه َ َْ‬              ‫ََ َ ََ َْ ه ُ َ‬        ‫َ َْ‬       ‫َ َه َ‬          ‫ه َ َ‬          ‫َ‬      ‫ََ‬

     ‫ُّ ْ ََ َ َ‬       ‫ََ َ َ َ ْ َ ََ َ َه ََ َ‬             ‫َ َ َ َه َ ََ‬
    ‫الذَي خلقَ السماوات واْلَرض وما ب ْينهما وقال َ اْلخر : وأَنا وَّللا وقع لَي كذلَك وقال َ اْلخر كذلَك حتى توافقُوا كلهم على كلَمة‬
                                                                                 ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ‬           ‫َ ْ ْ‬    ‫ه َ َ‬    ‫ََ‬    ‫ه‬

                          ‫ه َ ََ َ َ َ َ ْ َْ ْ ََ َْ َ ْ َ َ ْ‬
            ‫واحَدَ ة فصاروا يدًا واحدَة وإَخوان صَ دْ ق فاتخذوا لهم معبدًا يعبدُونَ َّللا فَيه فعرف بهم قومهم فوشوا بأَمرهم إ ََلى ملَكهم‬
            ‫َ ْ‬                                                        ‫ََه َ ُ َ ُْ َ ْ َ َْ ُ‬          ‫َ َ ُ َ َ َ َ َْ‬                ‫َ‬
  ‫ه َ ه َ َ َ ََ ْ َ َ َ َ َ َ ُْ ََْ َ‬
‫فاستحضرهم ب ْين يدَ ْيه فسأ ََلهم عنْ أَمرهم وما هم عل ْيه فأَجابوهُ بَالحقِّ ودَ عوهُ إ ََلى َّللا عز وجل ه ولَهذا أَخبر تعالى ع ْنهم : بقولَه "‬
                                                              ‫ْ َ َ َْ‬          ‫َ َْ ْ َ َ ُْ َ َ َ َ َ ُْ َ ْ ْ َ َ ُْ ََ َ َ َ ُ‬
‫وربطنا على قُلُوبهم إ َْذ قاموا فقالُوا ربنا رب السماوات واْلَرض لَنْ ندْ عو مَنْ دُونه إ ََلها " ولنْ لَنفيَ التأْبيد أَي ََل يقع منا هَذا أَبدًا‬
   ‫ْ ََ َه َ َ‬                ‫ه َ‬      ‫َ َ َْ‬       ‫ً‬                  ‫َ ُ‬         ‫َ ْ ْ‬    ‫ََّ َ ّ ه َ َ‬       ‫ْ َ ُ ََ‬                 ‫َ ََ َْ ََ‬

                                           ‫َْلَنا لو فعلنا ذلَك لَكانَ باطَ َل ولَهذا قال َ ع ْنهم " لقدْ ق ُْلنا إَذا شططا " أَي باطَ َل وكذبا وبهتانا .‬
                                              ‫ْ َ ً َ ًََ َ ُ َْ ً‬        ‫ه َْ َ َ َْ َ َ َ َ ً َ َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ ً َ َ ً‬



                                             ‫--------------------------‬


                             ‫ْ َ ُ َ ه َ َْ َ ٰ َ َ هَ َ ًَ‬                                                                            ‫َٰ‬
                     ‫هؤُ ََلءَ قومنا اتخذوا مَن دُونه آلَهة لو ََل يأْتونَ عل ْيهم بسلطان بين فمنْ أَظلم ممن افترى على َّللا كذبا ( 51 )‬
                                                             ‫َ َ َ َ ُ ْ َ ٍ َ ِّ ٍ َ َ‬ ‫َ َ َ ً هْ َ ُ‬              ‫َْ َُ ه َ ُ‬

       ‫" هَؤُ ََلءَ قومنا َاتخذوا مَنْ دُونه آلَهة لو ََل يأْتونَ عل ْيهم بسلطان بين " أَي هََل أَقاموا على صَ حة ما ذهبوا إَل ْيه دَ لَيَل واضَ حا‬
        ‫ً‬    ‫ه َ َ َُ َ َ ً َ‬                   ‫ْ ه َ ُ ََ‬             ‫َ َ َ ْ َ ُ ْ َ ٍ َ ِّ‬ ‫َ َْ َ ُ‬                     ‫َْ َ ه َ ُ‬

                                                                                               ‫ََْ َ ه َْ َ ََ ه ًََ‬
   ‫صحَيحا " فمنْ أَظلم ممنْ َافترى على َّللا كذبا " يقُولُونَ : بلْ هم ظالَمونَ كاذبونَ فَي قولهم ذلَك فيقال إَنه ملَكهم لما دَ عوهُ إَلى‬
    ‫َ ْ َه َْ َ‬                   ‫َْ ْ َ َ َُ َ‬         ‫َ َُ‬      ‫َ ُْ َ ُ‬               ‫َ‬                                       ‫ََ‬      ‫َ ً‬
                                                                                ‫ْ َ َ هَ َ َ َ َ ْ َ َ َ ُ ْ َ ََ ه ُ ْ َ َ َ ََ ْ َ َ‬
 ‫اْلَيمان باَّلِل أَبى عل ْيهم وتهده دَ هم وتوعدَ هم وأَمر بنزع لَباسهم ع ْنهم الذَي كانَ عل ْيهم مَنْ زينة قومهم وأَجلهم لَي ْنظروا فَي أَمرهم‬
 ‫ْ ْ‬             ‫َ َ َْ ْ َ ه َ ُ ْ َ ُ ُ‬         ‫ََ َْ‬      ‫َ‬     ‫ْ َ ُْ ه‬

          ‫ْ ََ َ ُ َ ْ َ‬               ‫َْ َ ه ْ َ ََ ه‬     ‫ه ََْ َ ُْ‬        ‫ْ‬         ‫َ‬      ‫َ ُ ََ َ َ َ‬       ‫ْ ه‬                ‫ََه ُْ َْ َُ‬
      ‫لعلهم يرجعونَ عنْ دَينهم الذَي كانوا عل ْيه وكانَ هَذا مَنْ لُطف َّللا بهم فإ هَنهم فَي تلك النظرة توصلُوا إ ََلى الهرب م ْنه والفَرار‬
                                                                                                                             ‫َ‬
 ‫بدَينهم مَنْ الفَ ْتنة وهَذا هُو المشروع عَ ْند وقُوع الفَتن فَي الناس أَنْ يفَر العبد م ْنهم خوفا على دَينه كما جاء فَي الحدَيث " يوشَ ك‬
      ‫ُ‬       ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ َ‬        ‫َ ّ َْْ َ ُْ َْ ً ََ‬             ‫ه‬        ‫ْ َ‬       ‫ُ‬          ‫ْ َ َ َ َ َْ ْ ُ‬               ‫َ َ َْ‬
‫أَنْ يكون خير مال أَحدكم غنما يتبَع بها شغف الجبال ومواقَع القطر يفَر بدَينَه مَنْ الفَتن " ففَي هذه الحال تشرع العزلة عنْ الناس‬
  ‫ه‬     ‫َََ ْ َ ُ َْ َُْْ َ‬        ‫َ‬    ‫ْ َ‬        ‫َْ ْ َ ّ َ َ‬           ‫ْ ََ َ ََ‬   ‫َ ُْ ََ ً َه َ َ ََ‬        ‫َْ َ‬    ‫َُ‬
      ‫َْ ْ َ ْ َ َ ه‬
     ‫و ََل تشرع فَيما عدَاهَا لَما يفُوت بها مَنْ ترك الجماعات والجمع فلما وقع عزمهم على الذهَاب والهرب مَنْ قومهم واختار َّللا‬
                              ‫َ ْ ََ‬    ‫ه‬    ‫َْ ْ َ َ َ َ ْ ُ َ ََ ه َ َ َ َ ْ ْ ََ‬      ‫ََ‬     ‫َ َ‬          ‫َ َ‬      ‫َ ُ َْ‬
                                                                                                                ‫تعالى لهم ذلَك وأَخبر ع ْنهم بذلَك .‬
                                                                                                                  ‫ََ َ َ ُْ َ َ َ ْ َ َ َ ُْ ََ َ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                                                          ‫هَ َ ُ‬
               ‫وإَذ اعتزلتموهم وما يعبدُونَ إَ هَل َّللا فأْووا إ ََلى الكهفَ ينشر لَكم ربكم من رحمته ويهيئ لَكم منْ أَمركم مرفقا ( 61 )‬
                       ‫ْ َ ْ َ ُ ْ ُ ْ َ ُّ ُ ِّ ه ْ َ َ َ َ ُ َ ِّ ْ ُ ِّ ْ َ ُ ِّ ْ َ ً‬                        ‫َ َ ََُْْ ُ ُْ َ َ َْ ُ‬

           ‫ْ َْ ه ََ َ ُْ‬                                                                     ‫ه‬
   ‫فَي قوله " وإ َْذ اَعتزلتموهم وما يعبدُونَ إَ هَل َّللا " أَي وإَذا فارقتموهم وخالفتموهم بأَدْ يانَكم فَي عَ بادَ تهم غير َّللا ففارقُوهم أَ ْيضا‬
    ‫ً‬                                 ‫َ‬        ‫ْ َ َ َ َ ُْ ُ ُْ َ َ َُْ ُ ُْ َ َ ُْ‬                           ‫ََُْْ ُ ُْ َ َ َْ ُ‬      ‫َ‬      ‫َْ‬
‫بأ َ ْبدَ انكم فأْووا إَلى الكهف ي ْنشر لَكم ربكم منْ رحمته أَي ي ْبسط عل ْيكم رحمة يستركم بها مَنْ قومكم ويهيئ لكم مَنْ أَمركم الهذَي أَ ْنتم‬
‫ُْ‬             ‫ْ ُْ‬        ‫َ ْ ُ ْ َ ُ َ ِّ َ ُ ْ‬ ‫ْ َ ُ ََ ُْ َ ْ َ َ ُْ ُْ َ َ‬      ‫َ َْ ْ َ ُ ُْ َُّْ َ َ ْ َ‬            ‫َ َُْ َ ُ‬
‫فَيه مَرفقا أَي أَمرا ترتفَقُونَ به فع ْند ذلَك خرجوا هَرابا إ ََلى الكهف فأ ََووا إَليه ففقدَ هم قومهم مَنْ ب ْين أَظهرهم وتطلبهم الملَك فيقال‬
  ‫ْ ُ ْ َ َ َ هَ ُ ْ ْ َ َُ َ‬    ‫َ‬      ‫ْ َ ْ َ ْ َْ َ َ َ َ ُ ْ َْ ْ‬               ‫َ ً‬     ‫َ َ ََ َ َ َ َ ُ‬          ‫َ ْ ًَ ْ ْ ً ََْ‬
 ‫َ َْ َ َ َ‬           ‫َ َ‬                    ‫ه َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ِّ َ ُ َ ه َ ه ه َ َ ْ َ َ َ ه َ َ َ‬ ‫ُ ْ َ ْ َ َ َْ َ َ ه‬
 ‫إ هَنه لَم يظفر بهم وعمى َّللا عل ْيه خبرهم كما فعل َ بنبيه محمد صلى َّللا عليه وسلم وصاحَبه الصدِّ يق حَين لجآ إ ََلى غار ثور وجاء‬
                                    ‫ِّ‬
       ‫َ َ‬     ‫َ‬         ‫هَ ّ َه ه َ َ َ َهَ‬
      ‫المشركونَ مَنْ قُر ْيش فَي الطلب فلم يهتدُوا إَليه مع أَنهم يمرونَ علَ ْيه وعَ ْندهَا قال َ النبي صلى َّللا علَ ْيه وسلم حَين رأَى جزع‬
                                                             ‫َ‬        ‫َ َ َ‬         ‫َ ْ َ َ َ ه ُ ْ َ ُ ُّ‬ ‫ه َ ََْ َ َْ‬            ‫َ‬        ‫ُْ َْ ُ‬

           ‫َ‬     ‫َ َ َْ َ َّ َ َ َ ه َ‬
‫الصدِّ يق فَي قوله : يا رسول َّللا لَو أَنه أَحدهم نظر إَلى موضَ ع قدَ ميه َْلَ ْبصرنا فقال َ " يا أَبا بكر ما ظنك با ْثن ْين َّللا ثالَثهما ؟ " وقدْ‬
  ‫َ َ‬                                                       ‫َ ََ ََ‬        ‫َ َْ َ‬         ‫َ ْ َ َ َ َ َْ‬         ‫ه ْ‬       ‫َ َ ُ‬      ‫َْ‬          ‫ِّ‬
     ‫ه َََ‬
    ‫قال َ تعالى " إ َ هَل ت ْنصروه فقدْ نصره َّللا إ َْذ أخرجه الذَينَ كفروا ثانَي َا ْثن ْين إ َْذ هما فَي الغار إ َْذ يقُول لَصاحَبه ََل تحزن إَنه َّللا معنا‬
                     ‫َ ََ َ ْ َ‬               ‫َ‬     ‫َْ‬       ‫َُ‬       ‫َ َ‬            ‫ََُ َ‬        ‫َْ َ َ ُ ه‬      ‫َ ُ ُ ُ ََ َ َ َ ُ ه‬               ‫َ ََ َ‬

                            ‫ُّ ْ َ َ َ َ ه َ ْ ُ ْ َ َ َ ه َ َ‬                           ‫َ َ ه َ َ ََ َ َ ه َ ُُ ٍ َْ ََْ َ ََ َ َ ه‬
 ‫فأ َ ْنزل َ َّللا سكَينته عل ْيه وأَيدَ هُ بجنود لم تروهَا وجعل َ كلَمة الذَينَ كفروا السفلى وكلَمة َّللا هَي العليا وَّللا عزيز حكَيم " فقَصة هَذا‬
  ‫َ‬     ‫َ ه‬            ‫َ‬                                                        ‫ََُ‬
 ‫الغار أَشرف وأَجل ّ وأَعظم وأَعجب مَنْ قَصة أَصحاب الكهف وقدْ قَيل َ إَنه قومهم ظفَروا ووقفُوا على باب الغار الذي دَ خلُوهُ فقالُوا‬
       ‫ََ‬     ‫َ‬     ‫َْ هَ‬       ‫ََ َ‬      ‫َْ ْ َ ُ َ َ َ‬                  ‫َْ ْ َ َ‬        ‫ْ َ‬          ‫ه‬          ‫َْ َ َ َ ْ َ َ ْ َ‬                ‫َْ‬
   ‫َ َ َ َ َه‬
  ‫ما كنا نريد م ْنهم مَنْ العقُوبة أَكثر مما فعلُوا بأ َ ْنفُسَ هم فأَمر الملَك بردْ م بابه عل ْيهم لَيهلَكوا مكانهم ففعلُوا ذلَك وفَي هَذا نظر وَّللا‬
                        ‫َ َ َ‬    ‫ََ َْ َ ْ ُ ََ ْ َََ‬           ‫َْ َ ََ َْ ََ َ َ‬                  ‫َ‬     ‫ُْ َ َْ َ ه ََ‬             ‫َ ُه َُ َ ُْ‬
                                                                                                                        ‫ه ََ َ َ ََْ‬
                                         ‫أَعلم فإَنه َّللا تعالى قدْ أَخبر أَنه الشمس تدْ خل عل ْيهم فَي الكهف بكرة وعشَ يا كما قال َ تعالى .‬
                                              ‫ْ َ ْ ُ ْ َ َ َ ًّ َ َ َ َ َ َ‬           ‫َ ُ ََ َْ‬               ‫هْ‬                               ‫َْ َ‬



                                                ‫--------------------------‬

‫وترى الشمس إَذا طلَعت تزاور عن كهفَهم ذاتَ اليمَين وإَذا غربت تقرضهم ذاتَ الشمال وهم فَي فجوة م ْنه ۚ َٰذلَك مَنْ آيات َّللا من‬
 ‫َ َ هَ َ‬          ‫َ‬        ‫َ ْ َ ٍ ِّ ُ‬   ‫ِّ َ َ َ ُ ْ‬  ‫َْ َ َ َ َ َ َ هْ َ ُ ُْ َ‬     ‫هْ َ َ َ َ هَ َ ُ َ َ ْ َْ َ‬        ‫َ ََ‬
                                                                                             ‫َ ْ َ ه َ ُ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ ُ َ ًّ ُّ ْ‬
                                                                                ‫يهد َّللاُ فهو المهتد ومن يضلَلْ فلَن تجدَ لَه ولَيا مرشَ دًا ( 71 )‬
‫فهذا فَيه دَ لَيل على أَنه باب هَذا الكهف كانَ مَنْ نحو الشمال َْلَنه تعالَى أَخبر أَنه الشمس إَذا دَ خل ْته عَ ْند طلُوعها تزاور ع ْنه " ذات‬
  ‫َ ََ َ َ ُ َ‬          ‫ُ‬        ‫َ ََ ُ‬          ‫هْ‬        ‫ََْ‬       ‫ه ُ ََ‬      ‫هَ‬    ‫َ ْ‬        ‫َ َْ ْ َ‬       ‫َ‬       ‫ََ‬         ‫َ‬     ‫َ ََ‬

‫اليمَين " أَي يتقلص الفيء يمنة كما قال َ َا ْبن عباس وسعَيد ْبن جب ْير وقتادَ ة " تزاور " أَي تمَيل وذلَك أَنها كلما اَرتفعتْ فَي اْلُفُق‬
     ‫ْ‬        ‫َ َ َ ه َ ُهَ َََْ‬          ‫ْ َ‬      ‫ََ َ‬        ‫َُ َ ََ‬            ‫َ َ‬  ‫َه‬            ‫َْ ْ ََْ َ َ َ‬    ‫ْ ََ َه‬        ‫َْ‬
           ‫َ َ َ ََ ََْ ُ ُْ َ‬        ‫َْ َ َ ََْ َ ََ َ‬                           ‫َ َ َ ُ َ ْ‬          ‫َ َه َ َُ َ َ ْ ََ َ َ ه‬
‫تقلص شعاعها بارتفاعَ ها حتى ََل ي ْبقى م ْنه شيء عَ ْند الزوال فَي مثل ذلَك المكان ولَهذا قال َ " وإَذا غربتْ تقرضهم ذات الشمال "‬
    ‫ِّ َ‬                                                             ‫هَ‬
    ‫أَي تدْ خل إ ََلى غارهم مَنْ شَ مال بابه وهُو مَنْ ناحية المشرق فدَ ل ه علَى صَ حة ما قُلناهُ وهَذا بين لَمنْ تأَمله وكانَ له عَ لم بمعرفة‬
    ‫ه َ ْ َ َ َ َ ِّ َ َ ه َ ُ َ َ َ ُ ْ َ َ ْ َ َ َ‬                 ‫َ‬       ‫َ ََ ْ َ ْ َ َ‬      ‫َ َ َ َ‬               ‫ْ‬   ‫َ‬         ‫ْ َ ُ‬

  ‫اله ْيئة وس ْير الشمس والقمر والكواكَب وبيانه أَنه لو كانَ باب الغار مَنْ ناحية الشرق لما دَ خل َ إَل ْيه م ْنها شيء عَ ْند الغروب ولو‬
   ‫َ َْ‬ ‫ُْ ُ‬         ‫هْ ََ َ َ َ َ َ َ ْ‬                  ‫َ ََ‬        ‫َْ‬    ‫ه ُ َْ َ َ‬        ‫َ ََ‬    ‫َ ََْ َ ََْ‬   ‫هْ‬       ‫ْ َ َ َ َ‬
  ‫َ َ َْ ْ‬         ‫َ ً َ َْ َ‬        ‫َ ََ َ َْ ْ َ ً َ‬
 ‫كانَ مَنْ ناحية القَ ْبلَة لما دَ خل َ م ْنها شيء عَ ْند الطلُوع و ََل عَ ند الغروب و ََل تزاور الفيء يمَينا و ََل شَ ماَل ولو كانَ مَنْ جهة الغرب‬
                                                                  ‫ْ ُْ ُ‬         ‫َ‬     ‫ُّ‬          ‫ََ َ َ َ َ ْ‬                  ‫َ ََ ْ‬           ‫َ‬
          ‫َ ََ‬    ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬            ‫ََ َ ه َ َ َ ْ َ َ َه ْ َ ْ َ َ‬
  ‫لما دَ خل ْته وقت الطلُوع بلْ بعد الزوال ولم تزلْ فَيه إ ََلى الغروب فتعينَ ما ذكرناهُ وّلِلَ الحمد وقال َ َا ْبن عباس ومجاهَد وقتادَة : "‬
                                                                          ‫ُْ ُ‬        ‫َ‬      ‫هَ َ َْ ََ‬     ‫َ َْ‬       ‫ُّ‬   ‫ََ ََ ُ َ ْ‬

                                        ‫َ ْ َ ُ ُ ْ َ ْ ُ ُ ْ َ َ ْ َ َ ه َ َ َ َ َ َ َ َ َ ه َ ْ َ َ ُّ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ‬
  ‫تقرضهم " تتركهم وقدْ أَخبر َّللا تعالى بذلَك وأَرادَ منا فهمه وتدَ بره ولم يخبرنا بمكان هَذا الكهف فَي أَي البَلد مَنْ اْلَرض إ َْذ ََل‬
             ‫ْ ْ‬          ‫ّ ََْ‬

 ‫فائَدَ ة لنا فَيه و ََل قصد شرعَ ي وقدْ تكلهف بعض المفسرينَ فذكروا فَيه أَقواَل فتقدم عنْ َا ْبن عباس أَنه قال َ هُو قريب مَنْ أ َْيلة وقال َ‬
     ‫َ َ َ‬               ‫َ ََ‬     ‫ه ُ َ‬    ‫َه‬          ‫َ َْ ً ََ َه َ َ‬       ‫ََ َ ُ‬      ‫ْ ُ َ ِّ َ‬     ‫َ َ َ ْ َْ ّ َ َ ََ َ َْ‬            ‫ََ‬     ‫َ‬

                              ‫ه َ َ َْ َ ََ‬              ‫َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ ه ْ َ َ ِّ َ َ‬
        ‫َا ْبن إَسحاق : هُو عَ ْند نَينوى وقَيل َ ببَلد الروم وقَيل َ ببَلد البلقاء وَّللا أَعلم بأ َي بَلد َّللا هُو ; ولو كانَ لنا فَيه مصلحة دَينية‬
         ‫َه‬        ‫َ َ َْ َ‬                                                                          ‫َ َ َ َ ُّ َ‬   ‫ََ َ‬           ‫َ‬       ‫ْ َ‬
                                                                    ‫َه ه ََ َ َ َهَ َ ََْ‬                                  ‫ْ َ َ ه ََ َ َ َ ُ‬
         ‫َْلَرشدَ نا َّللا تعالى ورسوله إ ََل ْيه فقدْ قال َ صلى َّللا عل ْيه وسلم " ما تركت ش ْيئا يقربكم إَلى الجنة ويباعَدكم مَنْ النار إَ هَل وقدْ‬
           ‫َ َ‬         ‫ه‬        ‫َ ً ُ َ ِّ ُ ْ َ ْ َ ه َ ُ َ ُ ْ‬                                       ‫َ ََ َ‬

  ‫أَعلمتكم بَه " فأَعلمنا تعالى بصَ فتَه ولم يعلَمنا بمكانه فقال َ " وترى الشمس إَذا طلعتْ تزاور عنْ كهفهم " قال َ مالَك عنْ ز ْيد ْبن‬
          ‫َ َ‬       ‫َ َََ َ َ َ َ َ ْ ْ َ َ‬               ‫هْ‬    ‫َ ََ‬      ‫ْ َْ ُُ ْ َ َ ْ َ ََ ََ َ َ َ َ َ َْ ُْ َ َ َ َ َ َ ََ‬

 ‫أَسلم : تمَيل " ذات اليمَين وإَذا غربتْ تقرضهم ذات الشمال وهم فَي فجوة م ْنه " أَي فَي متسع م ْنه دَ اخََل بح ْيث ََل تصَ يبهم إ َْذ لو‬
  ‫ُ ْ َْ‬         ‫ً َ َ ُ ُ‬             ‫ُه َ َ ُ‬       ‫ْ‬     ‫َ َْ َ ُ‬       ‫ِّ َ َ ُ ْ‬   ‫َ َ َ ََ ََْ ُ ُْ َ‬      ‫َْ‬    ‫َ‬       ‫ََْ َ‬
                                                                    ‫ه‬
        ‫أَصاب ْتهم َْلَحرقتْ أَ ْبدَانهم وثيابهم قاله َا ْبن عباس " ذلَك مَنْ آيات َّللا " ح ْيث أَرشدَ هم إ ََلى هذا الغار الذَي جعلهم فَيه أَحياء‬
          ‫َََ ُْ َ َْ‬        ‫ََ َْ ه‬             ‫َ ُ ْ َ ُْ‬                ‫َ‬       ‫َ َ‬      ‫َه‬        ‫ْ َ ََ ْ َ َ ُ‬             ‫َ َ ُْ ْ ََ‬

           ‫َ َ ْ َ ه َ َُ ْ ُ َْ‬                 ‫ه‬
‫والشمس والريح تدْ خل عل ْيهم فَيه لَت ْبقى أَ ْبدَانهم ولَهذا قال َ تعالى " ذلَك مَنْ آيات َّللا " ثم قال َ " منْ يهد َّللا فهو المهتدَي " اْلية‬
 ‫ْ َ‬                                     ‫ُه َ‬           ‫َ‬       ‫َ َ‬     ‫ْ َ ََ َ ََ َ‬                  ‫َ ِّ َ ُ َ َ َ ْ َ َ َ‬              ‫َ هْ‬
                          ‫َُ‬         ‫َ ُ ََ‬      ‫َ َ‬    ‫ُ ه َ‬
                        ‫أَي هُو الذَي أَرشد هَؤُ ََلءَ الفَ ْتية إَلَى الهدَ اية مَنْ بين قومهم فإ هَنه منْ هَدَ اه َّللا اَهْ تدَ ى ومنْ أَضلهه فَل هَادَي له .‬
                                                                               ‫َْ َْ ْ َ ُ َ‬             ‫ْ َ َ‬           ‫ْ َ‬                 ‫ْ ََ‬     ‫ْ َ ه‬
                                               ‫--------------------------‬

     ‫وتحسبهم أَ ْيقاظا وهم رقُود ۚ ونقلبهم ذاتَ اليمَين وذاتَ الشمال وكلبهم باسَ ط ذَراع ْيه بالوصَ يد ۚ لو اطلعتَ عل ْيهم لول ْيتَ م ْنهم‬
     ‫َ ُْ‬        ‫َ َ َ ه َْ َ َ َ ْ ََ ه‬      ‫ِّ َ َ َ َ ْ ُ ُ َ ٌ َ َ َ َ ْ َ‬       ‫َْ َ َ َ‬      ‫َ َ ْ َ ُ ُ ْ َ ً َ ُ ْ ُ ٌ َ ُ َ ِّ ُ ُ ْ َ‬

                                                                                                                                                ‫َ ً َ َُ‬
                                                                                                                      ‫فَرارا ولملَ ْئتَ م ْنهم رعبا ( 81 )‬
                                                                                                                              ‫َ ُْ ُ ًْ‬

                                                                          ‫َْْ ه ُْ َ ه َ َ َ ه ََ َ ْ َ هْ َ ْ َ َ َ‬
   ‫ذكر بعض أَهْ ل العلم أَنهم لما ضرب َّللا على آذانهم بالنوم لَم ت ْنطبق أَعينهم لَئَل يسرع إَل ْيها البلى فإَذا بقَيتْ ظاهَرة ل َْلهواءَ كانَ‬
      ‫ََ َ‬          ‫ْ ُ ْ َه ُ ْ َ َ َ ََْ َ َ َ َ َ َ‬                                                                                   ‫َ َ َ َْ‬
       ‫أَ ْبقى لها ولَهذا قال َ تعالى " وتحسبهم أَ ْيقاظا وهم رقُود " وقدْ ذكَر عنْ الذ ْئب أَنه ينام فيطبق ع ْينا ويفتح ع ْينا ثم يفتح هذه‬
       ‫ه ُ ََ َُ ْ َ َ ً َ ََْ َ ً ُه ََْ ََ َ‬             ‫ِّ‬    ‫َ َ ُ َ َ‬         ‫َ َ ْ َ ُْ َ ً َ ُْ ُ‬      ‫َ َ َ َ ََ َ ََ َ‬

    ‫ويطبق هذه وهُو راقَد كما قال َ الشاعَر : ينام بإَحدَ ى مقلت ْيه ويتقَي بأُخرى الرزايا فهو يقظان نائَم وقوله تعالى " ونقلبهم ذات‬
      ‫َ ُ َ ِّ ُ ُ ْ َ‬ ‫ه َ َ َ َُ َ ْ َ َ َ َْ َ َ َ‬   ‫ُ ََْ َ َ َه َ ْ َ‬        ‫ََ َ ْ‬          ‫ه‬       ‫َ َ َ‬     ‫َ ُ َْ َََ َ َ َ‬
 ‫اليمَين وذات الشمال " قال َ بعض السلف : يقلبونَ فَي العام مرت ْين قال َ َا ْبن عباس : لو لم يقلبوا َْلَكلتهم اْلَرض وقوله " وكلبهم‬
 ‫َ َْ ْ‬      ‫َ َْ‬ ‫َ َْ ُ ْ ْ ْ‬     ‫َْ َ ْ ُ َُْ‬   ‫َه‬            ‫َْ َ هَ َ َ‬            ‫َُُْ‬    ‫هَ‬    ‫َ َْ‬         ‫ِّ َ‬   ‫َ َ‬    ‫َْ‬
                   ‫َ َْ َ َ‬                 ‫ْ َ َ َ‬         ‫َْ‬       ‫َُ َ ََ‬                                       ‫َ َ‬      ‫َ َْ َ َ َْ‬
    ‫باسَ ط ذَراعيه بالوصَ يد " قال َ َا ْبن عباس ومجاهَد وسعَيد ْبن جب ْير وقتادَ ة الوصَ يد الفَناء وقال َ َا ْبن عباس بالباب وقَيل َ بالصعَيد‬
    ‫َ ه َ‬                     ‫َه‬                                                        ‫َ َ‬    ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬                                       ‫َ‬
     ‫وهُو التراب والصحَيح أَنه بالفَناءَ وهُو الباب وم ْنه قوله تعالى " إ هَنها عل ْيهم مؤصدَة " أَي مطبقة مغلقة ويقال وصَ يد وأَصَ يد‬
            ‫َ‬      ‫ْ ُ ََْ ََُْ َ َُ َ‬          ‫َ ََ َْ ُْ َ‬           ‫ه ُ َ ْ َ َ َ َْ َ َ ُ َْ َ َ َ‬                ‫َ َ ُّ َ َ ه‬

     ‫َ َه َ َ َ َ َ ُ َ ْ َ‬        ‫َ َ َ ْ َْ َ َ‬      ‫َ ْ ُ‬     ‫ُ َ‬           ‫َ‬   ‫ْ َ‬       ‫َْ ْ َ َ َْ َ َ َ َ َ َ َ‬
    ‫ر ْبض كلبهم على الباب كما جرتْ به عادَة الكََلب قال َ َا ْبن جر ْيج : يحرس عل ْيهم الباب وهَذا مَنْ سجيته وطبيعته ح ْيث يربض‬
                                                                                                                               ‫َ‬
  ‫ببابهم كأ هَنه يحرسهم وكانَ جلُوسه خارج الباب َْلَنه المَلئكة ََل تدْ خل ب ْيتا فَيه كلب كما وردَ فَي الصحَيح و ََل صورة و ََل جنب و ََل‬
      ‫ُ َ َ ُُ َ‬           ‫َ‬     ‫ه‬         ‫َ َْ َ َ َ َ‬     ‫َ ُ َ ً‬           ‫ََْ ََ‬           ‫َ َ َْ‬        ‫ُ‬    ‫ََ َ َ ْ َ ُ َ ْ ُ ُ ْ َ َ‬

‫كافَر كما وردَ به الحدَيث الحسن . وشملتْ كلبهم فأَصابه ما أَصابهم مَنْ النوم على تَلك الحال وهَذا فائَدَ ة صحبة اْلَخيار فإ هَنه صار‬
‫ُ َْ ْ َْ َ ُ َ َ‬                ‫هْ ََ ْ َ ْ َ َ َ َ‬               ‫َ َ ََ َْ ْ َ َ َ ُ َ َ َ ُْ‬       ‫ْ َ َ‬    ‫َ َ َ َ ََ ْ َ‬      ‫َ‬

    ‫لَهذا الكلب ذَكر وخبر وشأْن وقدْ قَيل َ إ هَنه كانَ كلب ص ْيد َْلَحدهم وهُو اْلَشبه وقَيل َ كلب طبا الملَك وقدْ كانَ وافقهم على الدِّ ين‬
              ‫َْ َ َ َ َ ََ ُْ ََ‬         ‫َْ َه‬        ‫َ َ َْ َ َ ْ َْ َ‬           ‫َ‬  ‫ُ َ َْ‬                  ‫ْ َ ََ َ َ َ َ‬      ‫ََ َْْ‬

                                                                                                        ‫َ َ ََ ُ َْ َ ه ْ َ َ َ َ َ‬
‫وصحبه كلبه فاَّلِل أَعلم . وقدْ روى الحافَظ َا ْبن عساكَر فَي ترجمة همام ْبن الولَيد الدِّ مشقَي : حده ثنا صدَ قة ْبن عمر الغسانَي حده ثنا‬
 ‫ُ َ َْ ه ّ َ ََ‬          ‫َ ْ ّ َ ََ َ َ‬                  ‫َْ‬        ‫َْ َ َ َ ه‬       ‫َ َ‬           ‫ْ َ‬
                                                                                                  ‫َه ْ َ ََ ّ َ ْ ْ َ َ َْ ْ َ ّ َ‬
‫عباد الم ْنقري سمَعت الحسن البصري يقُول : كانَ اَسم ك ْبش إَ ْبراهَيم عل ْيه الصَلة والسَلم جرير واسم هُدْ هُد سل ْيمان عل ْيه السَلم‬
  ‫ََ َ هَ‬       ‫َُ َ‬             ‫ََ َ هَ َ هَ َ َ َ ْ‬                ‫َ‬          ‫ْ َ‬       ‫َ‬

‫عنفز واسم كلب أَصحاب الكهف قَطمَير واسم عَ جل بنَي إَسرائَيل الذَي عبدُوه بهموت . وهبط آدَم عليه السَلم باله ْند وحواء بجدهة‬
   ‫َ َْ َ ه َ َ ْ َ َ َ َ ه َ ُ‬       ‫َ ََ َ‬       ‫ََ ُ‬      ‫ه‬       ‫ْ َ‬     ‫ْ َ‬      ‫َ ْ‬     ‫ْ‬    ‫َْ ْ‬   ‫ْ َ‬   ‫َ ْ َْ‬

‫وإَ ْبلَيس بدست بيسان والحية بأَصفهان وقدْ تقده م عنْ شع ْيب الجبائَي أَنه سماهُ حمران واختلفُوا فَي لونه على أَقوال ََل حاصَ ل لها‬
 ‫َ َ‬     ‫َ‬       ‫ََ َْ‬       ‫َْ‬        ‫َ ْ ََ‬         ‫ْ ُه ّ ه ُ َ ه‬       ‫َُ‬   ‫َ ْ َه َ ْ َ َ َ َ ََ َ َ‬                         ‫َ‬

  ‫َْ ه َْ َ َ َ ْ‬      ‫َ ْ َ َْ َ َ َْ َ َ َ‬       ‫َ َ ه ُ َ َ ُ َ ُ ََْ‬             ‫ََ َ َ َ َ َ َ َ‬                                    ‫َ َ‬
  ‫و ََل طائَل تحتها و ََل دلَيل عل ْيها و ََل حاجة إَل ْيها بلْ هَي مما ي ْنهى ع ْنه فإَنه مستندهَا رجم بالغ ْيب وقوله تعالى " لو َاطلعت عل ْيهم‬
                                                                                                                       ‫َ ْ َ َ َ‬
   ‫لول ْيت م ْنهم فَرارا ولملَ ْئت م ْنهم رعبا " أَي أَنه تعالى أَلقى عل ْيهم المهابة بح ْيث ََل يقع نظر أَحد عل ْيهم إَ هَل هَابهم لَما أ ُْلبسوا مَنْ‬
          ‫َ ُْ َ َ ُ‬                 ‫ْ ه ُ ََ َ َْ ََ َْ َْ َ َ َ َ ُ ََ َ َ َ ََ َْ‬                         ‫َ ُْ ُ ًْ‬        ‫َ ُْ َ ً َ َُ‬         ‫ََ ه‬

 ‫المهابة والذعر لَئَل يدْ نو م ْنهم أَحد و ََل تمسهم يد ََلمَس حتى ي ْبلُغ الكتاب أَجله وت ْنقضَ ي رقدَ تهم التَي شاء تبارك وتعالى فهم لَما‬
  ‫َ َ ََ َ َ َ ََ َ َ ُْ َ‬    ‫َْ ْ ه‬          ‫َ َ َ َ‬        ‫ََْ‬        ‫َه َ‬          ‫ْ َ َ َ َ ُّ ْ َ ه َ ُ َ ُ ْ َ َ َ َ ّ ُ ْ َ‬
                                                                                          ‫ْ ْ َ َ ْ ُ ه َْ َ َ ه ْ َ َْ َ‬               ‫َ َ‬      ‫َُ‬
                                                                                       ‫له فَي ذلَك مَنْ الحَكمة والحجة البالَغة والرحمة الواسَ عة .‬


                                               ‫--------------------------‬

   ‫وك َٰذلَك بع ْثناهم لَيتساءلُوا ب ْينهم ۚ قال َ قائل ٌ م ْنهم كم لب ْثتم قالُوا لب ْثنا يوما أَو بعض يوم ۚ قالُوا ربكم أَعلَم بما لب ْثتم فا ْبعثوا أَحدَ كم‬
    ‫َ ُ‬       ‫َ ُّ ُ ْ ْ ُ َ َ َ َ ُ ْ َ َ ُ‬       ‫ََ َ َْ ً ْ َْ َ َْ ٍ َ‬           ‫َ َ ُ ْ َ َ َ ِّ ُ ْ َ ْ َ َ ُ ْ َ‬             ‫َ َ َ ََ َ ُْ ََ َ َ‬
                                                                                                                                              ‫َ َ َ ُ ْ َٰ َ َ‬
                               ‫بورقَكم هذه إ ََلى المدَينة فلينظر أَيها أَزكى طعاما فليأْتكم برزق م ْنه وليتلطف و ََل يشعَرنه بكم أَحدًا ( 91 )‬
                                           ‫ْ َ َ َ َ ْ َ ُ ْ ُّ َ ْ َ ٰ َ َ ً َ ْ َ َ ُ َ َ ْ ٍ ِّ ُ َ ْ َ َ َ ه ْ َ ُ ْ َ َ ُ ْ َ‬
    ‫يقُول تعالى كما أَرقدْ ناهم بع ْثناهم صحَيحة أَ ْبدَ انهم وأَشعارهم وأَ ْبشارهم لم يفقَدُوا مَنْ أَحوالهم وه ْيئاتهم ش ْيئا وذلَك بعد ثلثمائة‬
    ‫ْ َ ْ َ َ َ ْ َ ً َ َ َ َْ ََ َ َ َ‬                     ‫ْ َ َ ْ َْ َْ‬         ‫ْ َ َْ‬              ‫ََ َ َ َ ْ َ َ ُْ ََ َ ُْ َ َ‬             ‫َ‬
 ‫سنة وتَسع سَ نَينَ ولَهذا تساءلُوا ب ْينهم " كم لب ْثتم " أَي كم رقدْ تم " قالُوا لب ْثنا يوما أَو بعض يوم " َْلَنه كانَ دخولهم إَلى الكهف‬
  ‫ْ َ َْ ْ‬      ‫ه ُ َ ُ ُ‬          ‫َْ‬ ‫ََ َ َْ ً ْ َْ‬           ‫ْ َْ ََ ُْ َ‬         ‫َ ََ َ َ َ َ ْ َ ْ ََ ُْ‬                       ‫ََ َ ْ‬
        ‫ْ ه َْ‬
       ‫فَي أَول نهار واستَيقاظهم كانَ فَي آخَر نهار ولَهذا اَستدْ ركوا فقالُوا " أَو بعض يوم قالُوا ربكم أَعلم بَما لب ْثتم " أَي َّللا أَعلم‬
                         ‫َّ ُْ َْ َ ََ ُْ‬             ‫َْ َ‬   ‫ْ َْ‬          ‫َ َ َ ََ َْ َ ُ ََ‬                     ‫ْ َ‬   ‫ه َ َ َ ْ َ‬

                                                                        ‫َ َ َْ ْ َ ه ْ َ ُه َ َ‬
      ‫بأَمركم وكأ هَنه حصل َ لهم نوع تردُّد فَي ك ْثرة نومهم فاَّلِل أَعلم ثم عدلُوا إَلى اْلَهم فَي أَمرهم إ َْذ ذاك وهُو اَحتياجهم إ ََلى الطعام‬
        ‫هَ‬          ‫ْ‬   ‫ْ ْ َ َ َ َ ْ ََ‬                ‫َ ْ َّ‬                                                   ‫َ ْ َ ُ ْ َ َ ُ َ َ َ ُْ َْ َ َ‬
‫والشراب فقالُوا " فا ْبعثوا أَحدكم بورقَكم " أَي فَضتكم هذه وذلَك أَنهم كانوا قدْ اَستصحبوا معهم دَراهَم مَنْ منازلهم لَحاجتهم إ ََل ْيها‬
 ‫ََ َ ْ َ ََ َْ َ‬                    ‫ْ ه ُْ ََ َ َ َ َ ه ُْ َ ُ َ َْ ْ َُ ََ ُْ َ‬              ‫َ ُ ْ ََ َ ُ ْ‬   ‫َ َُ‬           ‫ََ‬   ‫َ هَ‬
      ‫فتصده قُوا م ْنها وبقَي م ْنها فلَهذا قالُوا " فابعثوا أَحدكم بورقَكم هذه إ ََلى المدَينة " أَي مدَينتكم التَي خرجتم م ْنها واْلَلَف والَلم‬
        ‫َ ه‬       ‫َ َ ُْْ َ َ َ ْ‬     ‫ْ َ َ ُْ ه‬         ‫َْ َ‬           ‫َ ُ ْ ََ َ ُ ْ َ َ َ‬ ‫َ َُْ‬        ‫َ َ َ َ َ َ َ َ ََ َ‬                ‫ََ َ‬

                            ‫ْ ْ َ َ َ ً َ َْ َ َ َْ َ ْ ه َ َْ ُ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ ُ ْ‬
 ‫لَلعهد " فلي ْنظر أَيها أَزكى طعاما " أَي أَطيب طعاما كقولَه " ولو ََل فضل َّللا عليكم ورحمته ما زكى م ْنكم مَنْ أَحد أَبدًا " وقوله "‬
      ‫َ َْ‬    ‫َ َ‬                                                                                    ‫َْ ْ َ ََْ ُ ْ ّ َ ْ َ َ َ ً‬
    ‫قدْ أَفلح منْ تزكى " وم ْنه الزكاة التَي تطيب المال وتطهرهُ وقَيل َ أَكثر طعاما وم ْنه زكا الزرع إَذا كثر قال َ الشاعَر : قبائَلنا س ْبع‬
        ‫ََ َ َ‬           ‫ه‬       ‫َْ ََ ً َ َ ُ َ َ ه ْ َ ََُ َ‬                 ‫َ َ ُ ه َ ه ُ َ ِّ ْ َ َ ُ َ ِّ َ‬           ‫َ َْ َ َ ََ ه‬

                                                                 ‫ْ ه َ َْ ُ‬
  ‫وأَ ْنتم ثَلثة وللس ْبع أَزكى مَنْ ثَلث وأَطيب والصحَيح اْلَول َْلنه مقصودهم إ هَنما هُو الطيب الحَلل سواء كانَ كثَيرا أَو قلَيَل وقوله‬
     ‫َ َ َ َ ً ْ َ ً َ َْ‬             ‫ْ َ َ ه ِّ ْ َ َ‬                                ‫ََ َ َْ َ ه‬            ‫ْ َ‬      ‫َ ُْ ََ َ َ َ ه‬
‫" وليتلطف " أَي فَي خروجه وذهَابه وشَ رائَه وإ ََيابه يقُولُونَ وليختفَ كلما يقدَر عل ْيه " و ََل يشعَرنه " أَي و ََل يعلَمنه " بكم أَحدًا .‬
     ‫َُْ َ‬       ‫ْ َ ُْ َ‬            ‫ََ َ َ ُ ْ َ‬            ‫َ َْ ْ َ ُه َ َْ‬        ‫َ‬         ‫َ َ َ َ‬          ‫َ َ‬   ‫ُ ُ‬    ‫ْ‬     ‫َ َََْ ه ْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                        ‫إ هَنهم إَن يظهروا عل ْيكم يرجموكم أ َْو يعَيدُوكم فَي ملتهم ولن تفلَحوا إَذا أَبدًا ( 12 )‬
                                                                  ‫َهَ َْ َ َ ُْ ُ ً َ‬            ‫ُْ‬      ‫ُ‬       ‫َ ْ َُ ََ ُْ َْ ُ ُ ُْ‬     ‫ُْ‬
 ‫" إ هَنهم إَنْ يظهروا عل ْيكم يرجموكم " أَي إَنْ علَموا بمكانكم " يرجموكم أَو يعَيدُوكم فَي ملتهم " يعنونَ أَصحاب دقيانوس يخافُونَ‬
       ‫َ َ‬  ‫ََْ ُ‬   ‫ْ َ‬     ‫َه ْ َْ ُ‬       ‫ُْ‬      ‫َ ُ َََ َُْ َْ ُ ُ ُْ ْ ُ‬           ‫ْ‬     ‫َ ْ َُ ََ ُْ َْ ُ ُ ُْ‬      ‫ُْ‬
                                                                                                            ‫َ ُْ َ َ ه ُ َ َ َ َ ْ ََ َ َ‬
          ‫م ْنهم أنْ يطلَعوا على مكانهم فَل يزالُونَ يعذبونهم بأ َ ْنواع العذاب إَلَى أَنْ يعَيدُوهم فَي ملتهم التَي هم عل ْيها أَو يموتوا وإَنْ‬
              ‫ُْ ََ َ ْ َ ُ ُ َ‬          ‫َه ْ ه‬       ‫ُْ‬      ‫ُ‬              ‫ُ َ ِّ ُ َ ُ ْ َ َ َ ْ َ َ‬

                            ‫وافقتموهم على العود فَي الدِّ ين فَل فَلح لَكم فَي الد ْنيا و ََل فَي اْلخَرة ولَهذا قال َ " ولنْ تفلَحوا إَذا أَبدًا " .‬
                                   ‫ً َ‬        ‫َ َ ُْ ُ‬         ‫ْ َ َ ََ َ‬               ‫ُّ َ َ‬         ‫ُْ‬     ‫ََ ََ‬                 ‫َ َُْ ُ ُْ ََ َْْ‬


                                              ‫--------------------------‬

 ‫وك َٰذلَك أَعثرنا عل ْيهم لَيعلموا أَنه وعدَ َّللا حقٌّ وأَنه الساعة ََل ر ْيب فَيها إ َْذ يتنازعونَ ب ْينهم أَمرهم فقالُوا ا ْبنوا عل ْيهم ب ْنيانا ربهم‬
 ‫ُ َ َ َ ُ َ ً ه ُّ ُ ْ‬             ‫َ َ ُْ ْ َ ُْ ََ‬     ‫َََ َ ُ‬       ‫ه َ َ َ َ َ‬               ‫َ ْ هَ َ َ‬               ‫َ َ َ ََْْ ََ َْ ََُْ‬
                                                                        ‫أَعلم بهم ۚ قال َ الذَينَ غلبوا على أَمرهم لنتخَذنه عل ْيهم مسجدًا ( 12 )‬
                                                                                  ‫َ َُ َ َ ٰ ْ َ َ ْ ََه َ َ َ َ ه ْ َ‬       ‫َُْ َ َْ َ ه‬

                                            ‫َ ْ ه َ َ‬
     ‫يقُول تعالى " وكذلَك أَعثرنا عل ْيهم " أَي أَطلَعنا عل ْيهم الناس " لَيعلموا أَنه وعد َّللا حقّ وأَنه الساعة ََل ر ْيب فَيها " ذكر غ ْير‬
         ‫َََ َ‬    ‫َ‬        ‫َ‬      ‫ه َ‬                              ‫ََُْ‬       ‫ْ ْ َْ ََ َْ ه‬             ‫َ ََ َ ََْْ ََ َْ‬         ‫ََ َ‬     ‫َ‬
‫واحَد مَنْ السلف أَنه كانَ قدْ حصل َ َْلَهْ ل ذلَك الزمان شك فَي البعث وفَي أَمر القَيامة وقال َ عَكرمة : كانَ م ْنهم طائفة قدْ قالُوا تبعث‬
 ‫ُْ َ‬     ‫َ َ ُْ َ ََ َ َ‬            ‫َْ َ‬      ‫ْ ْ َ َ َ َ‬         ‫َْْ َ‬       ‫َ ّ‬  ‫َ َ َ ه َ‬             ‫هَ ه ُ َ َ َ َ‬                  ‫َ‬
                                                                                                   ‫َ ُ َ ْ ْ َ َََ َ ه‬
‫اْلَرواح و ََل ت ْبعث اْلَجساد فبعث َّللا أَهْ ل الكهف حجة ودََللة وآية على ذلَك وذكروا أَنه لما أَرادَ أَحدهم الخروج لَيذهَب إَلى المدَينة‬
 ‫َ َْ َ‬          ‫َْ‬     ‫َ ْ ْ ُ ُ‬      ‫ُ ه َ َ َ َ َ ََ َ َ َ ََ ُ ه ُ َه َ‬           ‫َْ ْ‬                                           ‫ْ َْ‬
  ‫فَي شَ راء شيء لهم لَيأْكلُوهُ تنكر وخرج يمشَ ي فَي غ ْير الجادهة حتى َا ْنتهى إَلى المدَينة وذكروا أَنه اَسمها دقسوس وهُو يظنّ أَنه‬
  ‫َ َ َ ُ ه ُ‬           ‫ْ َ‬          ‫َ َ َ َْ َ َ ََ ُ‬            ‫َه‬     ‫ْ َ‬     ‫َ‬         ‫ََه َ َ َ َ َ َ ْ‬ ‫َ ْ َ ُْ َ ُ‬     ‫َ‬
‫قريب العهد بها وكانَ الناس قدْ تبده لُوا قرنا بعد قرن وجيَل بعد جيل وأُمة بعد أُمة وتغيرتْ البَلد ومنْ عل ْيها كما قال َ الشاعَر : أَما‬
 ‫ه‬         ‫ه‬       ‫َ ْ ً َْ َ ْ َ َ ً َْ َ َ ه َْ ه َ َ َ ه َ ََْ َ َ َ َ َ َ َ َ‬                     ‫َ ََ‬     ‫ه‬      ‫َْ ْ َ َ َ َ‬   ‫ََ‬
     ‫الدِّ يار فإ هَنها كديارهم وأَرى رجال الحي غ ْير رجاله فجعل َ ََل يرى شيئا مَنْ معالَم البلد التَي يعرفها و ََل يعرف أَحدًا مَنْ أَهْ لها ََل‬
          ‫َ‬               ‫َ‬    ‫ََْ ه َْ َ َ َ َْ َ‬              ‫ََ‬       ‫ًَْ‬  ‫ََ‬        ‫َ ََ‬   ‫ْ َ ّ َ َ َ‬     ‫َ َ َ َََ َ َْ َ َ َ َ‬
                     ‫َ َه َ َ َ ْ‬
    ‫خواصها و ََل عوامها فجعل َ يتحير فَي نفسه ويقُول : لعل ه بي جنونا أَو مسا أَو أَنا حالَم ويقُول : وَّللا ما بي شيء مَنْ ذلَك وإَنه‬
        ‫َ َ َ‬                              ‫َ َ َ ُ ُ ً ْ َ ًّ ْ َ َ َ َ‬                   ‫َ َ‬  ‫َْ‬      ‫َ َ ّ َ َ ََ ّ َ َ َ َ ََ َه‬
 ‫عهدَي بهذه البلدَة عشَ ية أَمس علَى غ ْير هذه الصفة ثم قال َ : إَنه تعجيل الخروج مَنْ هَاهنا َْلَولى لَي ثم عمد إَلى رجل ممنْ يبيع‬
   ‫ُه َ ََ َ َ ُ َ ه ََ‬         ‫َُ ْ َ‬               ‫َْ َ ْ ُ ُ‬            ‫َ َ َ َ ِّ َ ُ ه َ‬      ‫َ‬  ‫َ ََ َ َْْ َ ه ْ‬           ‫َ ْ‬
‫الطعام فدَ فع إَليه ما معه مَنْ النفقة وسأ ََله أَنْ يبيعه بها طعاما فلَما رآهَا ذلَك الرجل أ َْنكرهَا وأ َْنكر ضربها فدَ فعها إَلى جاره وجعلُوا‬
    ‫َ ََ‬   ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ َ ََ َ َ َ‬                 ‫َ َ ه ُ‬       ‫ََ ُ َ َ ََ ً َ ه َ‬          ‫هََ َ َ ُ‬            ‫ه َ َ َ َ َْ َ َ َ َ ُ‬

    ‫يتدَ اولُونها ب ْينهم ويقُولُونَ لَعل ه هذا وجدَ كنزا فسأَلُوهُ عنْ أَمره ومَنْ أَ ْينَ له هذه النفقة لعله وجدَ هَا مَنْ كنز وممنْ أَ ْنتَ ؟ فجعل َ‬
       ‫َ ََ‬            ‫َْ َ َ ه‬           ‫َ ُ َ َ َ هََ ََه ُ َ َ‬           ‫َ ْ َ‬              ‫َ ََ َ َ َْ ً َ َ‬               ‫ََ َ َ َ َ ْ َ َ‬
‫يقُول أَنا مَنْ أَهْ ل هذه البلدَة وعهدَي بها عشَ ية أَمس وفَيها دقيانوس فنسبوه إَلى الجنون فحملُوه إَلَى ولَي أَمرهم فسأ ََله عنْ شأْنه‬
    ‫َ ّ ْ ْ َ َ ُ َ َ‬                ‫َ َ َ ُ‬   ‫ََ َ ُ ُ َ ْ ُ ُ‬   ‫َ َ ََْ ُ‬     ‫َ َ َ ه ْ‬         ‫َ َ َ َْْ َ َ ْ‬              ‫َ‬       ‫َ‬
   ‫وخبره حتى أَخبرهم بأَمره وهُو متحير فَي حاله وما هُو فَيه فلما أَعلمهم بذلَك قاموا معه إ ََلى الكهف - ملَك البلَد وأَهْ لها - حتى‬
    ‫َه‬    ‫َ‬      ‫َْ َ‬        ‫َ‬    ‫َْ ْ‬        ‫َ َ َ َ ََ ه ْ َ َ ُْ ََ َ َ ُ َ َ ُ‬         ‫َ‬      ‫َ ه ْ َ َ ُ ْ َ ْ َ َ َ َ ُ َ َ ِّ‬ ‫َ ََ‬
       ‫َا ْنتهى بهم إ ََلى الكهف فقال َ لهم : دَ عونَي حتى أَتقده مكم فَي الدخول َْلُعلَم أَصحابي فدَ خل َ فيقال إ هَنهم ََل يدْ رونَ ك ْيف ذهَب فَيه‬
       ‫َ َ َ‬         ‫َ‬    ‫ُْ َ ُ‬              ‫ْ َ َ َ َ ََُ‬           ‫ْ‬       ‫ُّ ُ‬     ‫َه ََ ُْ‬           ‫ُ‬      ‫َْ ْ ََ َ ُْ‬            ‫َ َ َ َْ‬
                                                                                                   ‫َ ْ َ ه ََ َْ ََ ْ َ َُ َ‬
    ‫وأَخفى َّللا عل ْيهم خبرهم ويقال بلْ دَ خلُوا عل ْيهم ورأَوهم وسلهم عليهم الملَك واعتنقهم وكانَ مسلَما فَيما قَيل َ واسمه يندوسيس‬
              ‫َ ْ‬         ‫َ َ َ ْ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ َْ َ ْ ْ َ َ ْ ََ َ ُ ْ َ َ ُ ْ ً َ‬     ‫َ‬
                  ‫َ َ َ ْ َ ََ ه ُ ْ ه َ ه َ َ َ ه ْ َ َ ََ‬
 ‫ففرحوا به وآنسوهُ بالكَلم ثم وده عوهُ وسلموا عل ْيه وعادُوا إ ََلى مضاجعهم وتوفاهم َّللا عز وجل ه فاَّلِل أَعلم . قال َ قتادَة : غزا َا ْبن‬
         ‫َ َ‬                                                                          ‫َََ ُ َ َ َ َ ُ َ ََْ َ ُه َ ُ َ َهُ ََ َ َ َ‬
‫عباس مع حبيب ْبن مسلَمة فمروا بكهف فَي بَلد الروم فرأَوا فَيه عَظاما فقال َ قائَل : هذه عَ ظام أَهْ ل الكهف فقال َ َا ْبن عباس : لقدْ‬
  ‫ََ‬     ‫َه‬            ‫َْ ْ ََ‬           ‫َََ َ‬          ‫َ َ ً ََ َ‬             ‫ُّ َ َ ْ‬     ‫ََ‬     ‫َ ْ َ َ َ ُّ َ َ ْ ٍ‬    ‫َ َ ََ‬  ‫َه‬
     ‫بلَيتْ عَ ظامهم مَنْ أَكثر مَنْ ثلثمَائة سنة رواهُ َا ْبن جرير وقوله " وكذلَك أَعثرنا عل ْيهم " أَي كما أَرقدْ ناهم وأَ ْيقظناهم به ْيئاتهم‬
     ‫ْ َ َ ْ َ َ ُْ َ َ َْ ُْ َ َ َ َ َْ‬           ‫َ ََ َ ََْْ ََ َْ‬           ‫َ َ َ َْ‬          ‫ََ َ َ ََ َ َ‬         ‫َْ‬        ‫َ ْ‬        ‫َ َ‬
‫أَطلعنا عل ْيهم أَهْ ل ذلَك الزمان " لَيعلموا أَنه وعد َّللا حقّ وأَنه الساعة ََل ر ْيب فَيها إ َْذ يتنازعونَ ب ْينهم أَمرهم " أَي فَي أَمر القَيامة‬
 ‫ْ ْ َ َ‬          ‫ْ‬     ‫َ ْ ْ ْ‬           ‫َََ َ ُ‬       ‫َ‬        ‫َ‬      ‫ه َ‬       ‫َ ْ ه َ َ‬              ‫ََْ ُ‬      ‫َ َ ه َ‬          ‫ْ َْ َ ََ َ ْ‬
   ‫ُ ََ َْ ُ َ ً َّ ْ َْ َ َْ‬                    ‫ُ ه َ ُْ َ ََ َْ ََ‬    ‫َْ ْ‬   ‫ْ َ‬   ‫ْ ََ‬   ‫َ ََ ه ُ ُ‬
 ‫فمَنْ م ْثبت لها ومَنْ م ْنكَر فجعل َ َّللا ظهورهم على أَصحاب الكهف حجة لهم وعل ْيهم " فقالُوا َا ْبنوا عل ْيهم ب ْنيانا ربهم أَعلم بهم "‬
                                                                                                                  ‫ُ‬     ‫ُ َ َ َ َ‬        ‫َ‬

       ‫أَي سدُّوا عل ْيهم باب كهفهم وذروهم على حالهم " قال َ الذَينَ غلبوا على أَمرهم لنتخَذنه عل ْيهم مسجدًا " حكى َا ْبن جرير فَي‬
             ‫َ َ‬        ‫َ َ‬     ‫َ َُ َ َ ْ ْ ََه َ َ َ َ ْ َ ْ َ‬           ‫ََ َْ َ َ ْ ْ َ َ ُ ُْ ََ َ ْ َ ه‬                  ‫ْ ُ‬
                                     ‫ِّ ْ َ ُ ْ َ ه ْ َ َ ه‬
    ‫القائَلَينَ ذلَك قول ْين " أَحدهما " إ هَنهم المسلَمونَ م ْنهم " والثانَي " أَهْ ل الشرك م ْنهم فاَّلِل أَعلم والظاهَر أَنه الهذَينَ قالُوا ذلَك هم‬
    ‫َ َ ُْ‬       ‫َ‬                                                                ‫َ ُْ َ ه‬         ‫ُْ ُْ ْ ُ‬          ‫َ َ‬      ‫َ َ َْ َ َ‬           ‫َْ‬

   ‫ه َْ ُ َ ه َ َ‬                  ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
  ‫أَصحاب الكلَمة والنفُوذ ولَكَنْ هلْ هم محمودُونَ أَم ََل ؟ فَيه نظر َْلَنه النبي صلى َّللا عليه وسلم قال َ " لعنَ َّللا اليهود والنصارى‬
                          ‫ََ‬                                           ‫َ َ َ‬         ‫ْ‬         ‫َ ُْ َ ْ ُ‬       ‫َ‬     ‫ْ َ َ َ ُّ‬     ‫ْ َ‬
    ‫َ َ ه َ ُ ه ُ َه‬
   ‫َاتخذوا قُبور أَ ْنبيائهم وصالَحَيهم مساجد " يحذر ما فعلُوا وقدْ روينا عنْ أَمَير المؤمنَينَ عمر ْبن الخطاب رضَ ي َّللا ع ْنه أَنه لما‬
                                ‫ْ َ ه‬     ‫ُ َ‬     ‫ْ ُْ َ‬         ‫َ َ ُ ِّ َ َ‬     ‫ُ َ ِّ َ َ َ‬  ‫َْ َ َ َ‬     ‫ََ َ َ ْ َ َ‬     ‫ُ‬     ‫ه َُ‬

                                             ‫َ َ ُ َ َ ْ َ ُّ ْ َ ه َ َ‬
       ‫وجدَ ق ْبر دَ ا ْنيال فَي زمانه بالعَراق أَمر أَنْ يخفى عنْ الناس وأنْ تدْ فن تلك الرقعة التَي وجدُوهَا عَ ْنده فَيها شيء مَنْ المَلحَم‬
           ‫ََْ‬        ‫َ َ ْ‬                                                    ‫ه‬     ‫ُْ َ َ‬      ‫َ ْ َ َ ََ‬       ‫َ َ‬      ‫َ‬            ‫َ َ َ‬

                                                                                                                                                        ‫َ َ‬
                                                                                                                                               ‫وغ ْيرهَا .‬


                                               ‫--------------------------‬

 ‫سيقُولُونَ ثَلثة رابعهم كلبهم ويقُولُونَ خمسة سادسهم كلبهم رجما بالغ ْيب ويقُولُونَ س ْبعة وثامنهم كلبهم ۚ قُل ربي أَعلَم بعَده تهم‬
  ‫ْ ُ َ َ َ‬        ‫ه ِّ‬     ‫َ َ ٌ َ َ َُ ُْ َُْ ُْ‬       ‫َ ْ َ ٌ َ َ ُ ُْ َُْ ُْ َ ْ ً َ َْ َ َ َ‬   ‫ََ َ ٌ ه َُ ُْ َُْ ُْ َ َ‬     ‫ََ‬
                                                     ‫ما يعلمهم إ َ هَل قلَيل ٌ فَل تمار فَيهم إَ هَل مَراء ظاهَرا و ََل تستفت فَيهم م ْنهم أَحدًا ( 22 )‬
                                                               ‫َ ً َ ً َ َ ْ َ ْ َ َ ِّ ُ ْ َ‬                   ‫ََ ُ َ َ َ ْ‬         ‫َ‬         ‫ه ََْ ُ ُْ‬
  ‫يقُول تعالى مخبرا عنْ اَختََلف الناس فَي عَ ده ة أَصحاب الكهف فحكى ثَلثة أَقوال فدَ ل ه على أَنه ََل قائَل برابع ولما ضعف القول ْين‬
  ‫َ َ َ ٍ َ َ ه َ ه َ ْ َْ َ َ‬ ‫ََ ه ُ َ‬             ‫َْ ْ َ َ َ ََ َ َْ َ‬        ‫ْ َ‬                ‫ه‬     ‫ْ َ‬      ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ‬     ‫َ‬
  ‫اْلَول ْين بقولَه " رجما بالغ ْيب " أَي قو ًَل بَل عَ لم كمنْ يرمَي إ ََلى مكان ََل يعرفه فإ هَنه ََل يكاد يصَ يب وإَنْ أَصاب فبَل قصد ثم حكى‬
    ‫َ َ َََ َ ْ ُ ه َ َ‬       ‫َ‬     ‫َْ َ ُ َ ُ ََ ُ‬               ‫ََ‬           ‫ْ َْ ََ ْ َ َ َ ْ‬              ‫ْ ه َ َ ََْ َ َ ْ ً َ َْ َ‬

       ‫َ ِّ َ ْ‬              ‫َْْ‬
   ‫الثالَث وسكتَ عل ْيه أَو قرره بقولَه " وثامَنهم كلبهم " فدَ ل ه على صَ حته وأنه هُو الواقَع فَي نفس اْلمر . وقوله " قُلْ ربي أعلَم‬
                       ‫َ َْ‬        ‫َْ‬         ‫ه َ َه ُ َ َْ‬           ‫ََ‬        ‫ْ َْ ْ َ‬          ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ ه َ ُ ََْ َ َ َ‬           ‫ه‬
   ‫َ‬            ‫َ َ َ ََ َ ْ‬            ‫ْ َْ‬         ‫ْ ََ‬             ‫ه ََ َ‬
  ‫بعَده تهم " إَرشاد إَلى أَنه اْلَحسن فَي م ْثل هَذا المقام رد العلم إ ََلى َّللا تعالى إ َْذ ََل اَحتياج إ ََلى الخوض فَي م ْثل ذلَك بَل علم لَكَنْ إ َذا‬
                                                                                         ‫َ ََْ َّ َْْ‬            ‫َ‬      ‫ْ ْ َ‬        ‫ْ َ َ‬        ‫َ َ َْ‬
      ‫أَطلعنا على أَمر ق ُْلنا بَه وإَ هَل وقفنا وقوله " ما يعلَمهم إَ هَل قلَيل " أَي مَنْ الناس . قال َ قتادَ ة قال َ َا ْبن عباس أَنا مَنْ القلَيل الذَي‬
         ‫ه‬      ‫َْ‬        ‫َ‬     ‫َه‬            ‫َ‬      ‫َ ََ‬         ‫ه‬        ‫ْ‬         ‫َ‬        ‫َ َْ ُْ‬         ‫َ َ َ َ ََْ َ َْ‬              ‫ْ َْ َ ََ ْ‬
         ‫َْ َ ه َ ه َ َ‬                                                                         ‫َْ َ ه َ ه َ َ َ ُ َ َ َ ََ ََ‬
      ‫اَست ْثنى َّللا عز وجل ه كانوا س ْبعة وكذا روى َا ْبن جرير عنْ عطاء الخراسانَي ع ْنه أَنه كانَ يقُول أَنا ممنْ اَست ْثنى َّللا عز وجل ه‬
                                 ‫َ َ ه‬       ‫ْ ُ َ َ ّ َ ُ ه ُ َ َ‬          ‫َ َ َ‬    ‫َ َ‬
 ‫ويقُول عَ ده تهم س ْبعة . وقال َ َا ْبن جرير : حده ثنا َا ْبن بشار حده ثنا ع ْبد الرحمن حده ثنا إَسرائَيل عنْ سَ ماك عنْ عَ كرمة عنْ َا ْبن عباس‬
   ‫َه‬          ‫َْ َ َ‬      ‫َ‬   ‫َ‬      ‫َ‬      ‫ه ْ َ َ ََ ْ َ‬          ‫َ ه َ ََ َ‬             ‫َ ََ‬       ‫ََ‬            ‫َ َ‬   ‫ْ َ َ‬               ‫َ َ‬
        ‫" ما يعلمهم إَ هَل قلَيل " قال َ أَنا مَنْ القلَيل كانوا س ْبعة فهذه أَسانَيد صحَيحة إَلى َا ْبن عباس أَنهم كانوا س ْبعة وهُو موافَق لَما‬
         ‫َ‬       ‫ه ُْ َ ُ َ َ َ َ َُ‬          ‫َه‬         ‫َ َ َ‬           ‫َ ُ َ َ َ َََ َ‬           ‫َْ‬        ‫َ َ‬             ‫َ‬        ‫َ ََْ ُْ‬
    ‫قده مناهُ. وقال َ محمد ْبن إَسحاق ْبن يسار عنْ ع ْبد َّللا ْبن أَبي نجيح عنْ مجاهَد قال َ : لقدْ حدِّ ْثت أَنه كانَ على بعضهم مَنْ حدَاثة‬
     ‫َ َ‬        ‫ْ‬  ‫ََ َْ‬     ‫ه ُ َ‬         ‫ََ ُ‬         ‫َ‬     ‫َ ُ َ‬    ‫َ َ َ‬        ‫ه‬        ‫َ َ َ َ‬          ‫ْ َ‬       ‫َ َْ َ َ ُ َ ه‬
           ‫َ ه َ َ ُ َ َ ََ َ َ‬         ‫َ َ َْ ُ‬    ‫ه َ ُ‬                     ‫ََ ُ ََ َ َ ْ َ َ َ ْ‬
        ‫سَ نه وضح الورق . قال َ َا ْبن عباس : فكانوا كذلَك ل ْيلهم ونهارهم فَي عَ بادَ ة َّللا ي ْبكونَ ويستغَيثونَ باَّلِلَ وكانوا ثمانية نفر :‬
                                                                     ‫َ‬                                         ‫َه‬            ‫َ‬    ‫ّ َ َ َْ َ‬
‫مكسلمينا وكانَ أَكبرهم وهُو الذَي كلهم الملَك ع ْنهم ويمليخا ومرطونس وكسطونس وبيرونس ودنيموس ويطبونس وقالوش هكذا‬
 ‫َََ‬                                                        ‫َ ُْ‬      ‫َ َ َْ‬      ‫َْ ْ َ َ ه‬         ‫َ َ‬

     ‫وقع فَي هذه الرواية ويحتمَل أَنه هَذا مَنْ كَلم َا ْبن إَسحاق ومنْ ب ْينه وب ْينه فإَنه الصحَيح عنْ َا ْبن عباس أَنهم كانوا س ْبعة وهُو‬
      ‫ه ُْ َ ُ َ َ َ َ‬          ‫َه‬         ‫َ‬     ‫ه‬       ‫َ‬      ‫َ َ‬     ‫ْ َ َ َ َ‬              ‫ََ‬       ‫َ‬           ‫َ َ َ ِّ َ َ َ َ ْ َ‬ ‫َ ََ‬
   ‫ه َ َه ْ‬
‫ظاهَر اْلية وقدْ تقدم عنْ شع ْيب الجبائَي أَنه اَسم كلبهم حمران وفَي تسميتهم بهذه اْلَسماء واسم كلبهم نظر فَي صَ حته وَّللا أَعلَم‬
                          ‫َ ْ ََ ْ َ ََ َ ْ ْ َ َ ْ َْ ْ َ َ‬             ‫َ‬       ‫ْ َْ ْ‬            ‫ْ ُه ّ‬        ‫ْ َ َ َ ََه َ َ َُ‬         ‫َ‬

     ‫ََْ َ َ َ‬       ‫ْ َ ْ ً َ ِّ ً َ ْ ْ‬         ‫َ َ ً‬              ‫ََ ُ َ َ َ ْ‬      ‫ََْ َ َ َ ََ َ‬                      ‫َ َ ُ َ َ ًّ‬
 ‫فإَنه غالَب ذلَك متلقى مَنْ أَهْ ل الكتاب وقدْ قال َ تعالى " فَل تمار فَيهم إَ هَل مَراء ظاهَرا " أَي سهَل هينا فإَنه اْلَمر فَي معرفة ذلَك ََل‬
                                                                                                                                         ‫َ‬     ‫َ‬

  ‫يترتب عليه كبير فائَدَ ة " و ََل تستفت فَيهم م ْنهم أَحدًا " أَي فإ هَنهم ََل عَ لم لهم بذلَك إ َ هَل ما يقُولُونه مَنْ تلقاء أَ ْنفُسهم رجما بالغ ْيب‬
  ‫ْ َ ْ ً َ َْ َ‬             ‫َْ َ‬     ‫َ ُ‬     ‫َ َ‬          ‫ْ َ ُْ ََ َ‬         ‫ْ َ ُْ‬            ‫َ َ َْْ َ َْ َ ُْ َ‬                   ‫َ َ َ ه َ َْ َ َ َ َ‬
                                                                 ‫ه َ ُ َ ه َ ْ َ ه‬
  ‫أَي مَنْ غ ْير اَستناد إَلى كَلم معصوم وقدْ جاءك َّللا يا محمد بالحقِّ الذَي ََل شك فَيه و ََل مرية فَيه فهو المقدهم الحاكَم على كل ّ ما‬
   ‫ََ ُ َ‬         ‫َ َ َُ ْ ُ َ ْ َ‬      ‫َ ّ َ َ ََْ‬                                        ‫ْ ََ َ َ َ َ ْ ُ َ َ َ َ‬             ‫َ‬       ‫ْ‬
                                                                                                           ‫تقده مه مَنْ الكتب واْلَقوال .‬
                                                                                                               ‫ُُْ َ ْ َْ‬           ‫ََ َ ُ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                                      ‫و ََل تقُولنه لَشيءٍ إ َِّني فاعَ ل ٌ َٰذلَك غدًا ( 32 )‬
                                                                                                                ‫َ َ‬             ‫َ‬           ‫َ ْ‬    ‫َ َ َ‬
                                                                      ‫ه ََ َ َ ُ َ ه َه ه ََ َ َ َهَ َ ْ‬
 ‫هَذا إَرشاد مَنْ َّللا تعالى لَرسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم إَلى اْلَدَب فَيما إَذا عزم على شيء لَيفعله فَي المستقبل أنْ يرد ذلَك إ ََلى‬
        ‫ْ ُ ََْْ َ َ ُّ َ َ‬       ‫َ َ َ َ َ ََ َ ْ ََْ ُ‬                                                                            ‫َ ْ َ‬

                                                                                                    ‫َ َ ه َ ه َ َ َه ُُْ‬
     ‫مشَ يئة َّللا عز وجل ه عَلم الغيوب الذَي يعلَم ما كانَ وما يكون وما لَم يكنْ لو كانَ كيف يكون كما ثبتَ فَي الصحَيح ْين عنْ أَبي‬
      ‫ه َ َ َ َ‬                 ‫َ َ ََ‬   ‫َ َ ْ َ ُ َْ َ َْ َ ُ‬         ‫ه َْ َ َ َ َ َُ‬

       ‫ْ‬    ‫ََ َ‬    ‫َ‬      ‫ْ َ‬          ‫ََ َ‬        ‫ه‬     ‫ُ َ‬      ‫ُ‬      ‫َُ َ ْ‬         ‫َ‬       ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ ه ُ َ‬
  ‫هُر ْيرة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم أَنه قال َ " قال َ سل ْيمان بن دَ اود َْلَطوفنه الل ْيلَة على س ْبعَينَ اَمرأَة - وفَي رواية تَسعَينَ‬
                                                                                                                                       ‫َ َ َ َ ُ‬
     ‫َ َ ه‬
    ‫اَمرأَة وفَي رواية مَائة َامرأَة - تلَد كل ّ َامرأَة م ْنهنه غَلما يقاتَل فَي سبيل َّللا فقَيل َ له - وفَي رواية قال َ له الملك - قُلْ إَنْ شاء َّللا‬
                             ‫ََ َ َ َُ ََْ‬        ‫َُ َ‬         ‫ه َ‬       ‫ََ‬         ‫َ ُ ْ َ َ ُ َُ ً َُ‬                     ‫َ ْ َ‬       ‫ََ َ‬    ‫ْ َ َ‬
                                 ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ ه‬
‫فلم يقُلْ فطاف بهنه فلم يلَد م ْنهنه إ َ هَل َامرأَة واحدَة نَصف إَ ْنسان فقال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم : واَلذَي نفسَ ي بيده لو قال َ إَنْ‬
          ‫ََ َ َ َْ َ‬     ‫َْ‬                                           ‫َ ََ َ ُ‬            ‫ْ‬     ‫ْ َ َ َ‬               ‫ََْ َ َ َ َ َ َ ََْ َ َ ُ‬
 ‫ُّ َ ْ َ َ‬      ‫ه‬       ‫َ َ ََه َ‬        ‫ه ْ َ ً ْ َ‬
‫شاء َّللا لم يحنث وكانَ دَركا لَحاجته " وفَي رواية " ولقاتلُوا فَي سبيل َّللا فُرسانا أَجمعَينَ " وقدْ تقدم فَي أَول السورة ذَكر سبب‬
                                                               ‫ََ‬         ‫َ ََ َ‬   ‫ََ َ‬    ‫َ ً َ َََ َ‬          ‫َ َ ه َْ َ َْ َ َ‬

‫نزول هذه اْلية فَي قول النبي صلهى َّللا عل ْيه وسلهم لما سئل َ عنْ قَصة أَصحاب الكهف " غدًا أُجيبكم " فتأَخر الوحي خمسة عشر‬
 ‫َ ُ ْ ََ ه َ َْ ْ َ ْ َ َ َ‬       ‫َ‬    ‫َْ ْ‬   ‫ْ َ‬   ‫ه‬     ‫ه ََ َ َ َ َ َه َُ َ‬              ‫هَ ّ َ‬    ‫َْ‬     ‫َََ ْ َ‬    ‫ُُ‬

                                                                                  ‫يوما وقدْ ذكرناهُ بطولَه فَي أَول السورة فأَغنى عنْ إَعادَ ته .‬
                                                                                          ‫َ‬     ‫ُّ َ َ ْ َ َ‬     ‫ه‬       ‫َْ ً َ َ َ َ ْ َ َ ُ َ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                    ‫َٰ َ َ َ‬                                          ‫َ َ َ ه َ ْ ُ هه َ َ َ‬
                                          ‫إَ هَل أَن يشاء َّللاُ ۚ واذكر ربك إَذا نسَ يتَ وقُلْ عسى أَن يهدين ربي َْلَقرب مَنْ هذا رشدًا ( 42 )‬
                                                                ‫َْ َ‬     ‫َ ْ َ َ َ َ ِّ‬ ‫َ َ ٰ‬ ‫َ‬

      ‫وقوله " واذكر ربك إَذا نسَ يت " قَيل َ معناهُ إَذا نسَ يت اَلست ْثناء فاست ْثن عَ ْند ذَكرك لَه قاله أَبو العالَية والحسن البصري وقال َ‬
          ‫ُ َ َ ُ ُ َْ َ َ ْ َ َ َْ ْ َ ّ َ َ‬       ‫ْ‬          ‫َ َْ َ َ َْ َ‬             ‫ََْ َ َ‬                     ‫َ ْ ُْ َّ َ َ‬         ‫َ َْ‬
     ‫هش ْيم عنْ اْلَعمش عنْ مجاهَد عنْ َا ْبن عباس فَي الرجل يحلَف قال َ له أَنْ يست ْثنَي ولو إ ََلى سنة وكانَ يقُول " واذكر ربك إَذا‬
      ‫َ ْ ُْ َّ َ‬         ‫ََ َ َ َ‬            ‫َ َْ‬     ‫َ َْ‬     ‫َ َُ‬        ‫ه ُ َ ْ‬        ‫َه‬          ‫َ‬     ‫َ ُ َ‬   ‫ُ َ َ ْ ْ َ‬
‫نسَ يت " : ذلَك قَيل َ ل َْْلَعمش سمَعته عنْ مجاهَد فقال َ حده ثنَي به ل ْيث ْبن أَبي سليم يرى ذهَب كَسائَي هَذا ورواهُ الطبرانَي مَنْ حدَيث‬
    ‫َ‬      ‫هََ ّ‬        ‫َ َ ََ‬       ‫َ ُ َْ ُ َ َ َ َ‬               ‫ََ َ َ ََ َ‬              ‫َ ُ َ‬    ‫ْ َ َ َ ْ‬              ‫َ َ‬           ‫َ‬

‫أَبي معاوية عنْ اْلَعمش به . ومعنى قول َا ْبن عباس أَنه يست ْثنَي ولو بعد سنة أَي إَذا نسَ ي أَنْ يقُول فَي حلَفه وفَي كَلمه إَنْ شاء‬
‫َ َ‬          ‫ََ‬   ‫َ‬     ‫َ‬            ‫َ‬      ‫َ َْ َ ْ َ َ ْ َ َ َ‬          ‫ه ُ َ َْ‬    ‫َه‬         ‫َ َ َ َ ْ َ َْ‬       ‫َ َُ ََ َ ْ ْ َ‬
        ‫ََ َ ََ ُ ه‬                                                                                       ‫ه َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ ُّ ه ُ‬
    ‫َّللا وذكر ولو بعد سنة فالسنة لَه أَنْ يقُول ذلَك لَيكونَ آتيا بسنة اَلست ْثناء حتى ولو كانَ بعد الح ْنث قال َ َا ْبن جرير رحمه َّللا :‬
                                 ‫َ‬     ‫ًَ َ ُ ه َ َ ْ َ َ َ ه َ َْ َ َ ْ ْ َ‬         ‫َ َ َُ‬        ‫َ‬
       ‫َ َ ْ َ‬           ‫ه‬   ‫ََ َ ََ ُ ه َ‬
      ‫ونص على ذلَك ََل أَنْ يكون رافَعا لَح ْنث اليمَين ومسقَطا لَلكفارة وهَذا الذَي قاله َا ْبن جرير رحمه َّللا هُو الصحَيح وهُو اْل َْليق‬
                                                        ‫َ َُ‬    ‫َ ُ ْ ً َْه َ َ َ َ ه‬         ‫َ ً َ َ َْ‬           ‫َُ‬          ‫َ َ ه ََ َ َ‬

            ‫هَ َ ّ َ ََ ُ َ ه‬           ‫َ َ‬      ‫َ َ‬           ‫َ ْ ُْ َّ َ َ‬       ‫َْ َ‬       ‫ََ َ َ َه َْ َ َ‬
       ‫بحمل كَلم َا ْبن عباس عل ْيه وَّللا أَعلم . وقال َ عَ كرمة " واذكر ربك إَذا نسَ يت " إَذا غضَ ْبت وقال َ الطبرانَي : حده ثنا محمد ْبن‬
                                                                                                                         ‫َه‬          ‫َ َ ْ َ ََ‬

  ‫الحارث الجبلَي حده ثنا صفوان ْبن صالَح حده ثنا الولَيد بن مسلَم عنْ ع ْبد العزيز ْبن حص ْين عنْ َا ْبن أَبَي نجيح عنْ مجاهَد عنْ َابن‬
   ‫َ ْ‬         ‫َ ُ َ‬    ‫َ َ‬               ‫َ‬     ‫ُ َ‬      ‫ْ ُ ْ َ َ َْ َ‬              ‫َ ََ َْ‬         ‫َ‬       ‫ْ َ َ ْ ََ ّ َ ََ َ َْ‬
          ‫َ َ ه َ ََ‬                        ‫ه َ ْ ُْ َّ َ َ‬
      ‫عباس فَي قوله " و ََل تقُولنه لَشيءٍ إ َِّني فاعَ ل ذلَك غدًا إَ هَل أَنْ يشاء َّللا واذكر ربك إَذا نسَ يت " أَنْ تقُول إَنْ شاء َّللا وروى‬
                              ‫َ‬                                      ‫َ َ‬               ‫َ َ َ‬       ‫َ‬           ‫َ ْ‬    ‫َ َ َ‬            ‫َْ‬       ‫َه‬
   ‫َ َ ه َ ُ َ ه َه‬
  ‫الطبرانَي أَ ْيضا عنْ َابن عباس فَي قوله " واذكر ربك إَذا نسَ يت " اَلست ْثناء فاست ْثن إَذا ذكرت وقال َ هَي خاصة بَرسول َّللا صلى‬
                                 ‫َ َْ َ َ َْ َ َ ََْ َ َ‬                    ‫َ ْ ُْ َّ َ َ‬                   ‫َْ‬         ‫ً َ ْ َه‬           ‫هََ ّ‬
                                                                                                                     ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ َ َ ٍ َ ه‬
‫َّللا عليه وسلم ول ْيس َْلَحد منا أَنْ يست ْثنَي إَ هَل فَي صَ لَة مَنْ يمَينه ثم قال َ : َا ْنفردَ به الولَيد عنْ عبد العزيز بن الحص ْين ويحتمَل فَي‬
       ‫َ َْ ََْ ْ ْ ُ َ َ َ َْ‬             ‫َ َ َ َ َْ‬             ‫ُه َ‬      ‫َ‬                              ‫َ َْ‬
                                             ‫َ َْ ه ََ َ‬                    ‫ه ََ َ َ ْ َ َ َ َ ه ْ‬
   ‫اْلية وجه آخر وهُو أَنْ يكون َّللا تعالى قدْ أَرشدَ منْ نسَ ي الشيء فَي كَلمه إَلى ذكر َّللا تعالى َْلَنه النسيان م ْنشؤُ هُ مَنْ الش ْيطان‬
     ‫ه َ‬               ‫ِّ ْ َ َ َ‬                                   ‫ََ‬                                              ‫َُ‬      ‫ْ َ َ ْ َ َ َ‬
                                                    ‫َ ْ ه ََ َ َ ْ ُ‬
 ‫كما قال َ فتى موسى " وما أَ ْنسانَيه إَ هَل الش ْيطان أَنْ أَذكرهُ " وذَكر َّللا تعالى يطرد الش ْيطان فإَذا ذهَب الش ْيطان ذهَب النسيان فذَكر‬
  ‫ه َ َ َ َ َ ه َ َ َ ِّ ْ َ َ ْ‬                                               ‫ْ ُ‬         ‫ه َ‬            ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬   ‫َ َ َ ََ ُ َ‬
 ‫َّللا سبب لَلذكر ولَهذا قال َ " واذكر ربك إَذا نسَ يت " وقوله " وقُلْ عسى أَنْ يهدينَي ربي َْلَقرب مَنْ هَذا رشدًا " أَي إَذا سئَلت عنْ‬
   ‫ْ َ ُ ْ َ‬             ‫َ َ َ‬        ‫َْ َ‬     ‫َ ْ َ َ َ ِّ‬     ‫َ َ‬    ‫َ‬      ‫َ َْ‬      ‫َ ْ ُْ َّ َ َ‬          ‫ِّ ْ َ َ َ َ َ‬   ‫ه ََ‬
        ‫َْ َ َ َ َه َْ‬
     ‫شيء ََل تعلمه فاسأَلْ َّللا تعالى فَيه وتوجه إَل ْيه فَي أَنْ يوفقك لَلصواب والرشد فَي ذلَك وقَيل َ فَي تفسَ يره غير ذلَك وَّللا أَعلم .‬
                                   ‫َْ‬           ‫َ َ َ‬       ‫ه َ َ َ ُّ ْ‬    ‫ُ َ ِّ‬       ‫َ َ ََ ه َ َ َ‬      ‫ه ََ َ‬         ‫ََْ ُ َ ْ‬      ‫َ ْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                                                                          ‫َ ْ‬          ‫َ ْ َْ ََ َ َ ٍ‬         ‫َ ََُ‬
                                                                                     ‫ولبثوا فَي كهفَهم ثَلث مَائة سَ نَينَ وازدَ ادُوا تَسعا ( 52 )‬
                                                                                             ‫ًْ‬
‫َ َََ ُْ ه َ ََْ‬                                                ‫ه ََ َ َ ُ َ َه ه ََ َ َ َهَ ََ ْ َ َ ََ َ ْ َ‬
‫هَذا خبر مَنْ َّللا تعالى لَرسولَه صلى َّللا عل ْيه وسلم بمقدَار ما لبث أَصحاب الكهف فَي كهفهم م ْنذ أَرقدَ هم إ ََلى أنْ بعثهم َّللا وأَعثر‬
                              ‫َ ْ ْ ُ ُ ْ َ ُْ‬           ‫َْ ْ‬                                                                        ‫َ ََ‬

    ‫عل ْيهم أَهْ ل الزمان وأَنه كانَ مقدَاره ثلثمَائة سنة تزيد تَسع سَ نَينَ بالهَللَية وهَي ثَلثمَائة سنة بالشمسَ ية فإَنْ تفاوتَ ما ب ْين كل ّ‬
       ‫َ ْ ََ ه َ َ َ ََ َ َ ََ َ ه ْ ه َ َ ََ َ َ َ ُ‬                            ‫ْ‬     ‫ََ َ َ ََ ََ‬         ‫ه َ َ ه ُ َ َْ‬              ‫ََ َْ‬
                                                                     ‫َ ََ َ َْ هَ َ َ َ ْ‬                       ‫ه ْ ه ََ‬            ‫َ ََ َ َََْه َ‬
                                                     ‫مَائة سنة بالقمرية إ ََلى الشمسَ ية ثَلث سَ نَينَ فلَهذا قال َ بعد الثلثمَائة وازدَ ادُوا تَسعا .‬
                                                        ‫ًْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                                                                                ‫َ ه ْ َ ُ َ ََُ‬
 ‫قُل َّللاُ أَعلم بَما لبثوا لَه غ ْيب السماوات واْلَرض أَ ْبصَ ر به وأَسمَع ۚ ما لهم من دُونه مَن ولَي و ََل يشرك فَي حكمه أَحدًا ( 62 )‬
           ‫ُْ َ َ َ‬     ‫َ ُ َْ ُ‬      ‫َ‬     ‫ََ‬     ‫ْ َ َ َ ْ ْ َ َ ُ ِّ‬            ‫ُ َ ُ ه َ َ َ َ ْ ْ َ‬
   ‫َ َ َ ْ َ‬       ‫ه ََ َ ََ ََ َ‬
 ‫وقوله " قُلْ َّللا أَعلم بما لبثوا " أَي إَذا سئلت عنْ لُ ْبثهم ول ْيس عَ ْندك عَ لم فَي ذلَك وتوقَيف مَنْ َّللا تعالى فَل تتقدهم فَيه بشيءٍ بلْ‬
                                                 ‫َ َ َ َْ‬         ‫ْ‬         ‫ْ َ َ َ‬           ‫ْ َ ُ َْ َ‬         ‫ه ْ َ َ َ ََُ‬                 ‫َ َْ‬
       ‫َْ َ َ ه‬           ‫ْ ََ ُ ََ َ‬      ‫َ َ َ‬        ‫ْ ََْ َ َ‬             ‫َ ْ ْ‬       ‫ه َ َ‬     ‫ه ْ َ َ ََُ َ ُ َ‬
    ‫قُلْ فَي م ْثل هَذا " َّللا أَعلم بَما لبثوا له غ ْيب السماوات واْلَرض " أَي ََل يعلم ذلَك إَ هَل هُو ومنْ أَطلعه عل ْيه مَنْ خلقه وهَذا الذَي‬
                                                                                                                                  ‫َ‬       ‫َ‬
‫َ ْ ْ ََ َ َ‬          ‫َ ََُ‬     ‫َْ‬
‫قُلناه عل ْيه غ ْير واحَد مَنْ علَماء التفسَ ير كمجاهد وغير واحَد مَنْ السلف والخلف وقال َ قتادَة فَي قوله " ولبثوا فَي كهفهم ثَلثمَائة‬
                                          ‫ه َ َ ْ َ َ َ َ ََ‬              ‫َ ُ َ ٍَ َ َْ َ‬    ‫هْ‬     ‫ُ َ‬           ‫َْ ُ َ َ َ َ َ‬
    ‫َ ََُ َْ‬       ‫ه َ َ‬                                ‫ه ْ َ َ َ ََُ‬              ‫ه ََ َ ََْ َ‬
 ‫سَ نَينَ " اْلية هَذا قول أَهْ ل الكتاب وقدْ رده هُ َّللا تعالى بقولَه " قُلْ َّللا أَعلم بما لبثوا " قال َ وفَي قَراءة ع ْبد َّللا وقالُوا ولبثوا يعنَي‬
                                ‫َ َ َ‬       ‫َ َ‬                                                            ‫ََْ َ َ َ‬              ‫ْ َ َ َْ‬
‫ه ُْ ََُ ََ َ َ‬        ‫ََْ‬                 ‫َ‬    ‫ه‬      ‫َ َ َ ُ ََ َ َ َ‬          ‫َ‬      ‫ه َ‬
‫أَنه قاله الناس وهكذا قال َ قتادَ ة ومطرف ْبن ع ْبد َّللا وفَي هَذا الهذَي زعمه قتادَة نظر فإَنه الذَي بأ َْيدَي أَهْ ل الكتاب أَنهم لبثوا ثلثمَائة‬
                                                                                                    ‫َ‬      ‫َ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ ِّ‬     ‫ه ُ َ َُ ه‬
         ‫َ َ َْ‬            ‫ْ َ‬           ‫َ ه‬     ‫ًْ‬          ‫َ ْ‬       ‫ه َ َ َ َْ ْ َ َ‬
  ‫سنة مَنْ غير تَسع يعنونَ بالشمسَ ية ولو كانَ َّللا قدْ حكى قولهم لَما قال َ " وازدَادُوا تَسعا " والظاهَر مَنْ اْلية إ هَنما هُو إَخبار مَنْ‬
                                                                                                     ‫َ ه ْ ه َ َ َْ َ‬    ‫ْ َْ ُ‬    ‫َْ‬       ‫ََ‬

                     ‫ُ َ َ ُ ه َ َ ه َ ِّ ْ َ َ‬                             ‫َ َ َ َ ُ ْ َ َ ْ ََ ْ َ َ َ َ َ ُ ه َ َ َ َ ََ‬                ‫ه‬
       ‫َّللا ََل حكاية ع ْنهم وهَذا اَختيار َابن جرير رحمه َّللا ورواية قتادَة قَراءة َا ْبن مسعود م ْنقطَ عة ثم هَي شاذة بالنسبة إ ََلى قَراءة‬
        ‫َ َ‬                                           ‫َ ْ ُ‬       ‫َ َ‬
   ‫الجمهور فَل يحتج بها وَّللا أَعلَم . وقوله " أَ ْبصَ ر بَه وأَسمَع " أَي أَنه لبصَ ير بهم سمَيع لهم . قال َ ا ْبن جرير : وذلَك فَي معنى‬
    ‫ََْ‬     ‫َ َ َ‬     ‫َ َ‬    ‫َ ُْ َ َ‬          ‫َ َْ َ‬     ‫ْ ه ُ ََ‬      ‫ْ َ َ ْ ْ‬                  ‫َ َْ‬    ‫ْ ُ ْ ُ ََ ُ ْ َ ّ َ َ َ َ ه ْ‬
                            ‫َ ه ُ َْ ُ َ ْ َ ُ ُ َ ْ ُ‬
‫المبالَغة فَي المدْ ح كأ هَنه قَيل َ ما أ َْبصره وأَسمعه وتأْويل الكَلم ما أ َْبصر َّللا لَكل ِّ موجود وأَسمعه لَكل ِّ مسموع ََل يخفى عل ْيه مَنْ ذلَك‬
‫َ َ‬       ‫َ ْ َ ََ َ‬                                                         ‫ََْ َ‬      ‫َ َ ْ َ ُ َ َ َ‬         ‫َ‬        ‫َ ُ‬         ‫َْ‬       ‫ْ َُ َ‬

 ‫ْ ََ َ ْ ْ ََ‬                   ‫َ‬            ‫ْ َ َ َ‬      ‫ه َ‬
‫شيء . ثم روي عنْ قتادَة فَي قوله " أَ ْبصَ ر به وأَسمَع " فَل أَحد أَبصر مَنْ َّللا و ََل أَسمع وقال َ َا ْبن ز ْيد " أَ ْبصَ ر به وأَسمَع " يرى‬
                                                                         ‫ْ َ َ َ ْ ْ ََ َ ْ َ‬                      ‫َْ‬        ‫ُ ه ُ َ َ َ ََ‬   ‫َ ْ‬
  ‫أَعمالهم ويسمع ذلَك م ْنهم سمَيعا بصَ يرا . وقوله " ما لهم مَنْ دُونه مَنْ ولَي و ََل يشرك فَي حكمه أَحدًا " أَي أَنه تعالى هُو الذَي‬
     ‫َ ه‬     ‫ْ ه ُ ََ َ‬         ‫َ‬     ‫ُْ‬      ‫َ ّ َ ُ َْ‬                     ‫َ َ ُْ‬      ‫ْ َ ْ َ َ ْ َ َ َ َ ُ ْ َ ً َ ً َ َْ‬
                                  ‫له الخلق واْلَمر الذَي ََل معقب لَحكمه ول ْيس له وزير و ََل نصَ ير و ََل شريك و ََل مشَ ير تعالى وتقده س .‬
                                    ‫ََ َ َ ََ َ‬        ‫ََ َ ُ‬           ‫َ‬      ‫ُْ َ َ َ َ َ َُ َ َ َ َ‬        ‫ُ َ ِّ‬     ‫َُ ْ َْ َ ْ ْ ه‬



                                               ‫--------------------------‬


                                                      ‫وا ْتل ُ ما أُوحَي إ ََل ْيك مَن كتاب ربك ََل مبدِّ ل َ لَكلَماته ولن تجدَ مَن دُونه ملتحدًا ( 72 )‬
                                                                ‫َ َ َُْ َ‬        ‫َ َ ََ َ َ َ َ‬          ‫َُ‬     ‫َ َ َ َ ِّ َ‬ ‫َ‬         ‫َ‬       ‫َ‬        ‫َ‬
          ‫ُ َ ِّ َ َ َ‬   ‫ْ‬     ‫َ َ َ‬          ‫َُ‬         ‫ه‬             ‫ََْ َ َ‬            ‫َه ه ََ َ َ َ َ َ َ َ َ ََ‬
      ‫يقُول تعالى آمَرا رسوله صلى َّللا عل ْيه وسلهم بتََلوة كتابه العزيز وإ َ ْبَلغه إ ََلى الناس " ََل مبدِّل لَكلَماتَه " أَي ََل مغير لها و ََل‬
                                                                                                                               ‫ً َ ُ‬     ‫ََ َ‬     ‫َ‬

       ‫َ َ‬           ‫َ‬     ‫ُ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ًّ َ َ ْ‬
   ‫محرف و ََل مزيل . وقوله " ولنْ تجد مَنْ دُونه ملتحدًا " عنْ مجاهَد ملتحدًا قال َ ملجأ وعنْ قتادَ ة ولَيا و ََل مولًى قال َ َا ْبن جرير :‬
                                                                             ‫َ ُ َ‬       ‫َُْ َ‬            ‫َ َ َ َ‬      ‫َ َْ‬   ‫ُ َ ِّ َ ُ َ‬
                                        ‫ه َ َ َ ََ َ‬
    ‫يقُول إَنْ أَ ْنتَ يا محمد لَم ت ْتل ُ ما أُوحَي إَل ْيك مَنْ كتاب ربك فإ هَنه ََل ملجأ لك مَنْ َّللا كما قال َ تعالى " يا أَيها الرسول بلغ ما أ ُْنزل َ‬
       ‫َ ّ َ ه ُ َ ِّ ْ َ َ‬                                           ‫َّ َ ُ َْ َ َ‬          ‫ََ‬         ‫َ َ‬         ‫َ ُ َ ه ْ َ َ‬                           ‫َ‬
 ‫ْ‬            ‫َ ََ‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ َ َْ ْ ْ‬         ‫ه‬             ‫َ َ‬        ‫ه‬             ‫ْ ََْ َ َ َهْ َ َ َ َ َ ه َْ‬
 ‫إَل ْيك مَنْ ربك وإَنْ لَم تفعل فما بلغت رسالته وَّللا يعصَ مك مَنْ الناس " وقال َ " إَنه الذَي فرض عليك القُرآن لَرادّ ك إَلى معاد " أَي‬
                                                                                                                                        ‫َّ َ‬              ‫َ‬
                                                                                                           ‫ِّ َ َ‬   ‫َ‬               ‫َ ه ََ َ ََ‬
                                                                                                        ‫سائَلك عما فرض عل ْيك مَنْ إَ ْبَلغ الرسالة .‬
                                                                                                                                                    ‫َ‬


                                               ‫--------------------------‬


       ‫َ ْ َ ُ َ َ ْ ُ َ َ َ َ ُ ْ ُ َ ُ َ َ َ ْ َ َ َ ُّ َ َ ُ ْ َ‬                ‫َ ه ُ َ ْ َ َ َ ْ َ ِّ ُ َ‬                  ‫َ َْْ َْ َ َ َ َ‬
     ‫واصبر نفسك مع الهذَينَ يدْ عونَ ربهم بالغدَاة والعشَ ي يريدُونَ وجهه و ََل تعد ع ْيناك ع ْنهم تريد زينة الحياة الد ْنيا و ََل تطَ ع منْ‬
                                                                                                                ‫َ ُ‬
                                                                               ‫أَغفلنا قلبه عن ذَكرنا واتبع هَواهُ وكانَ أَمرهُ فُرطا ( 82 )‬
                                                                                          ‫ْ ُ ُ ً‬       ‫ْ َ َ َ هَ َ َ َ َ‬          ‫ْ ََْ ََْ ُ َ‬
           ‫ه َ ُ َ َ ُ‬
           ‫وقوله " واصبر نفسك مع الذَينَ يدْ عونَ ربهم بالغدَاة والعشَ ي يريدُونَ وجهه " أَي اَجلَس مع الذَينَ يذكرونَ َّللا ويهلِّلُونه‬
                                ‫َْ ُ ُ‬    ‫ْ ْ ْ َ َ ه‬           ‫َ ْ‬      ‫َّ ْ َ َْ َ َ َْ ّ َُ‬           ‫َ ُ‬     ‫َ َ ه‬         ‫َ ْ َْ َْ‬          ‫َ َْ‬
                                                            ‫ه ََ َ ُ‬
  ‫ويحمدُونه ويسبحونه ويكبرونه ويسأَلُونه بكرة وعشَ يا مَنْ عَ باد َّللا سواء كانوا فُقراء أَو أَغنياء أَو أَقوياء أَو ضعفاء يقال إ هَنها‬
   ‫َ‬         ‫ْ ْ ََ ْ ْ َ َ ْ ُ َ َ ُ َ‬               ‫ََ‬                    ‫َ‬         ‫َ َ ْ َ َ ُ َ ُ َ ِّ ُ َ ُ َ ُ َ ِّ ُ َ ُ َ َ ْ َ ُ ُ ْ َ َ َ ًّ‬

    ‫نزلتْ فَي أَشراف قُر ْيش حَين طلبوا مَنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلم أَنْ يجلَس معهم وحده و ََل يجالَسهم بضعفاء أَصحابه كبَلل‬
    ‫َ ََ ٍ‬   ‫ْ َ‬    ‫ُْ َ َُ َ‬  ‫ََ ُْ َ ْ َ ُ َ‬       ‫َ ْ‬     ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َهَ‬               ‫ََُ‬          ‫َ‬     ‫َْ‬         ‫َََ‬

      ‫َّ ْ‬    ‫َ ُ‬        ‫َ َ ْ ُ ه‬           ‫ه َ َ َ ََ‬
      ‫وعمار وصه ْيب وخباب وا ْبن مسعود وليفرد أُولئك بمجلَس على حَدَ ة فنهاهُ َّللا عنْ ذلَك فقال َ " و ََل تطرد الذَينَ يدْ عونَ ربهم‬
                                                                  ‫ََ َ‬        ‫ََ َ ََ ْ ٍ ََ‬    ‫َ ْ ُ َ َُْْ‬     ‫َ َ ه َ ُ َ َ َه َ‬
‫بالغدَ اة والعشَ ي " اْلية وأَمرهُ أَنْ يصبر نفسه فَي الجلُوس مع هَؤُ ََلءَ فقال َ " واصبر نفسك مع الذَينَ يدْ عونَ ربهم بالغدَاة والعشَ ي‬
‫َّ ْ َ َْ َ َ َْ ّ‬        ‫َ ُ‬        ‫َ َ ه‬   ‫َ َْْ َْ‬       ‫ََ‬            ‫َ َ‬    ‫ْ ُ‬       ‫َ َْ َْ‬        ‫ْ َ َ ََ‬      ‫َ َْ َ َ َْ ّ‬
                                  ‫ه ْ َ ّ َ‬
‫" اْلية. وقال َ مسلَم فَي صحَيحه : حده ثنا أَبو بكر ْبن أَبي ش ْيبة حده ثنا محمد ْبن ع ْبد َّللا اْلَسدَي عنْ إَسرائَيل عنْ المقدَام ْبن شريح‬
 ‫َُْ‬         ‫َ َْْ‬         ‫ْ َ‬                         ‫َ‬      ‫َ َ َ َ ََ ُ َ ه‬             ‫َ ََ ُ َْ‬              ‫َ‬        ‫ْ َ َ َ ُ ْ‬
    ‫ه َ ِّ َ ه ه َ َ َ‬          ‫ُه َ َ هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ ه ََ ََ ْ ُ ْ َ ُ‬
    ‫عنْ أَبيه عنْ سعد هُو َا ْبن أَبي وقاص قال َ : كنا مع النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم سَ تة نفر فقال َ المشركونَ لَلنبي صلى َّللا عل ْيه‬
                                                                                                 ‫َ‬     ‫َ َ ه‬        ‫َ َ َ َ َْ َ‬
‫وسلم : اُطردْ هَؤُ ََلءَ ََل يجترئونَ عل ْينا قال َ : وك ْنت أَنا وا ْبن مسعود ورجل مَنْ هُذ ْيل وبَلل ورجَلن نسَ يت اَسم ْيهما فوقع فَي نفس‬
 ‫َْ‬       ‫ْ َ َ َ ََ َ َ‬       ‫َ َ ََ َ َ ُ َ َ َ‬            ‫َ ْ ُ َ َ ُ‬       ‫َ َ‬     ‫َ ُ‬      ‫ََ َ َ‬     ‫َ ََْ ُ‬               ‫ْ ُ‬    ‫َ َهَ‬
                                                        ‫َ َ ه َ ه َ َ‬            ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ َ ه َ ََ َ َ َ َْ‬
         ‫رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم ما شاء َّللا أنْ يقع فحده ث نفسه فأ َْنزل َ َّللا عز وجل ه " و ََل تطرد الذَينَ يدْ عونَ ربهم بالغدَاة‬
         ‫َّ ْ َ َْ َ‬      ‫َ ُ‬        ‫َ َ ْ ُ ه‬                                                                                                ‫َ ُ‬
‫والعشَ ي يريدُونَ وجهه " َا ْنفرد بإَخراجه مسلَم دُون البخاري وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا محمد ْبن جعفر حده ثنا شعبة عنْ أَبي التياح‬
  ‫هه‬        ‫َ ْ َ َ ََ ُْ َ َ َ‬        ‫َ ََ ُ َ ه‬     ‫ْ َ‬    ‫ُْ َ َ ّ َ َ ْ َ‬             ‫َََ َ ْ َ َ َ ُ ْ‬          ‫َ ْ‬    ‫َ َْ ّ َُ‬
      ‫ه‬      ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ََ َ ّ َ ّ َ ْ َ َ ََ َ ُ‬
     ‫قال َ سمَعت أَبا الجعد يحدِّ ث عنْ أَبَي أُمامة قال َ : خرج رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم على قاص يقُص فأَمسك فقال َ رسول َّللا‬
                                                                            ‫َ َ َ َ ُ‬       ‫َ َ َ‬         ‫َ‬      ‫َ َ ْ َ ْ َْ ُ َ‬
   ‫صلى َّللا عليه وسلم قُص فْلنْ أَقعد غدْ وة إَلى أَنْ تشرق الشمس أَحب إَلي مَنْ أَنْ أُعتَق أَربع رقاب " وقال َ أَحمد أَ ْيضا : حده ثنا‬
    ‫َ ََ‬      ‫ً‬       ‫ْ َ‬      ‫َ َ‬    ‫َْ َ َ‬      ‫ْ‬             ‫َ ّ َ ه‬    ‫هْ‬    ‫ُ َْ‬      ‫ه َََ ْ ُ ُ َ َ‬            ‫َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ‬
        ‫هَاشَ م ثنا شعبة عنْ ع ْبد الملَك ْبن م ْيسرة قال َ سمَعت كردُوس بن قيس وكانَ قاص العامة بالكوفة يقُول : أَخبرنَي رجل مَنْ‬
              ‫َ ُ‬   ‫ََْ‬         ‫ْ َْ َ َ َ ّ َْ ه َ ْ ُ َ َ َ‬         ‫َ َ َ َ َ ْ ُْ‬                ‫ََ ُْ َ َ َ ْ َ‬
      ‫َ‬     ‫َْ َ َ‬      ‫ْ‬             ‫َ ّ ه‬          ‫َ َْ ْ‬        ‫َ‬      ‫ُْ‬                ‫ه ُ َ َ ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
  ‫أَصحاب بدْ ر أَنه سمَع النبي صلى َّللا عليه وسلم يقُول " َْلَنْ أَقعد فَي م ْثل هَذا المجلَس أَحب إ ََلي مَنْ أَنْ أُعتَق أَربع رقاب " قال َ‬
                                                                                                                                      ‫َ‬   ‫ْ َ‬

   ‫شعبة فقُلت أَي مجلَس قال َ كانَ قاصا وقال َ أَبو دَ اود الطيالَسَ ي فَي مسنده : حده ثنا محمد حده ثنا يزيد بن أَبان عنْ أَنس قال َ : قال َ‬
       ‫َ‬       ‫َ‬  ‫َ َ‬       ‫َ ََ ُ َ ه َ ََ ََ ْ َ‬               ‫ُ َْ‬    ‫ّ‬      ‫هَ‬    ‫ُ‬      ‫َ َ َ ًّ َ َ ُ‬                ‫ّ َ ْ‬   ‫ُْ َ َ ْ‬

                                  ‫هْ‬                                   ‫ه‬
      ‫رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " َْلَنْ أُجالَس قوما يذكرونَ َّللا مَنْ صَلة الغدَاة إ ََلى طلُوع الشمس أَحب إَلي مما طلعتْ عل ْيه‬
      ‫َ ّ َ ه َ ه َََ ََ َ‬                 ‫ُ‬            ‫ََ َْ‬                  ‫َْ ً َْ ُ ُ‬   ‫َ‬            ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ‬             ‫َ ُ‬
   ‫الشمس و َْلنْ أَذكر َّللا مَنْ صَلة العصر إ ََلى غروب الشمس أَحب إَلَي مَنْ أنْ أُعتَق ثمانية مَنْ ولد إَسماعَ يل دية كل ّ واحَد م ْنهم‬
   ‫َ ُْ‬       ‫ََ ُ َ‬           ‫َ َ ْ َ‬        ‫َ َ ََ‬   ‫َ ْ‬          ‫َ ّ ه‬       ‫هْ‬     ‫ُ ُ‬        ‫ََ َْ ْ‬         ‫َ َ ْ ُ ه‬           ‫هْ‬
   ‫َ َه َ‬
  ‫َا ْثنا عشر أ َْلفا " فحس ْبنا دياتهم ونحنُ فَي مجلَس أَنس فبلغتْ سَ تة وتَسعَينَ أَلفا وهَاهنا منْ يقُول أَربعة مَنْ ولد إَسماعَ يل وَّللا ما‬
                  ‫َ َ ْ َ‬        ‫ََْ‬       ‫ًْ َ َُ َ َ‬              ‫ه َ ْ‬        ‫َ ََََ‬       ‫َ ْ‬      ‫َ َ َ َ ََ ْ َ َ ْ‬     ‫ً‬       ‫َ َ َ‬

  ‫قال َ إَ هَل ثمانية دية كل ّ واحَد م ْنهم ا ْثنا عشر أَلفا , وقال َ الحافَظ أَبو بكر البزار : حده ثنا محمد بن إَسحاق اْلَهْ وازي حده ثنا أَبو أَحمد‬
   ‫ْ َ َ ّ َ ََ ُ ْ َ‬              ‫ْ َ‬   ‫َ ََ ُ َ ه ْ‬       ‫ُ َْ َْ ه‬         ‫َ ُْ َ َ َ َ ًْ َ َ ْ َ‬                  ‫َ َ ََ َ َ ُ َ‬               ‫َ‬

 ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ ه َ َ ُ ٍ‬
 ‫الزبيري حده ثنا عمرو ْبن ثابت عنْ علَي ْبن اْلَقمر عنْ اْلَغر أَبي مسلَم وهُو الكوفَي أنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم مر برجل‬
                                     ‫ْ َْ َ ْ َ ّ َ ُ ْ َ َ ُْ ّ َ َ ُ‬                     ‫َ َ َ َ ّ‬           ‫ُّ َ ْ َ ّ َ َ َ َ ْ‬
                            ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ ََ َْ ْ‬                ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ ََ ََ‬
       ‫يقرأ سورة الكهف فلما رأَى النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم سكتَ فقال َ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم " هذا المجلَس الذَي أُمَرت أَنْ‬
             ‫ْ‬        ‫ه‬                                                                                         ‫َْ َ ُ َ َْ ْ ََ ه َ‬
   ‫أَصبر نفسَ ي معهم " هكذا رواهُ أَبو أَحمد عنْ عمرو ْبن ثابت عنْ علَي ْبن اْلَقمر عنْ اْلَغر مرسَل وحده ثنا يحيى ْبن المعلى عنْ‬
     ‫ْ َُه َ‬       ‫ْ ْ َ َ ْ َ ّ ُْ ًَ َ َ ََ َ ْ َ‬          ‫َ َ َ َ ّ‬           ‫ُ ْ َ َ َ ْ‬          ‫ََ ُْ َََ ََ‬       ‫َْ َْ‬

  ‫م ْنصور حده ثنا محمد ْبن الصلت حده ثنا عمرو ْبن ثابت عنْ علَي ْبن اْلَقمر عنْ اْلَغر أَبي مسلَم عنْ أَبي هُر ْيرة وأَبي سعَيد قاَل :‬
     ‫َ َ‬     ‫َ َ َ َ َ‬         ‫ْ َْ َ ْ َ ّ َ ُ ْ َ َ‬                    ‫َ َ َ َ ّ‬           ‫هْ َ ََ َ ْ‬           ‫َ ََ ُ َ ه‬    ‫َ ُ‬
     ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬        ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ ُ ََْ ُ َ ْ َ ّ ْ ُ َ َْ ْ َ ََ ََ َ ُ‬
    ‫جاء رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم ورجل يقرأ سورة الحج أَو سورة الكهف فسكتَ فقال َ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم هَذا‬
                                                                                                                      ‫َ َ َ ُ‬
 ‫المجلَس الذَي أُمَرت أَنْ أَصبر نفسَ ي معهم . وقال َ اْلمام أَحمد ثنا محمد ْبن بك ْير ثنا م ْيمون المرئَي ثنا م ْيمون ْبن سَ ياه عنْ أَنس‬
  ‫َ َ َ‬                ‫ْ َ َ ّ ََ َ ُ‬      ‫َُ ََ َ ُ‬             ‫ْ َ ََ ُ َ ه‬    ‫ََ ُْ َ َ ََْ‬          ‫َْ َْ‬          ‫ْ‬        ‫ه‬     ‫َْ ْ‬
                     ‫ََ َ‬                ‫ه‬       ‫َْ ْ َ َ ُ َْ ُ ُ‬                 ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬           ‫َ َ ه َ ُ َ َ ُ‬
  ‫ْبن مالَك رضَ ي َّللا ع ْنه عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم قال َ " ما مَنْ قوم اَجتمعوا يذكرونَ َّللا ََل يريدُونَ بذلَك إَ هَل وجهه إَ هَل‬
           ‫َ ْ‬                   ‫َُ‬                                      ‫َ‬                                                                      ‫َ‬
                                     ‫ََهَ ََ ْ َ َ ََ ُ ه َ َ‬
 ‫نادَ اهم مناد مَنْ السماء أَنْ قُوموا مغفُورا لَكم قدْ بدِّ لتْ سيئاتكم حسنات " تفرد به أَحمد رحمه َّللا وقال َ الطبرانَي ثنا إَسماعَ يل ْبن‬
             ‫هَ َ ّ ََ ْ َ‬                                                 ‫ُ َ ْ ً ُ ْ َ ُ َ َ ِّ َ ُ ْ َ َ َ‬               ‫ه َ‬         ‫َ ُ ْ َُ ٍ‬
   ‫الحسن ثنا أَحمد بن صالَح ثنا َا ْبن وهْ ب عنْ أُسامة ْبن ز ْيد عنْ أَبي حازم عنْ ع ْبد الرحمن ْبن سهل ْبن حن ْيف قال َ : نزلتْ على‬
    ‫َََ ََ‬         ‫َ‬     ‫َُ‬      ‫َ ْ‬     ‫ه ْ َ‬     ‫َ َ َ َ َ َ َ‬                  ‫َ َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬         ‫ََ‬     ‫َ‬  ‫ْ َ َ ََ ْ َ ْ‬
       ‫ْ َ َ َ َ َ‬  ‫َّ ْ َ َْ َ َ َْ ّ‬         ‫َ ُ‬        ‫َ َ ه‬   ‫َ ْ َْ َْ‬     ‫َ‬       ‫َْ‬     ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ‬
       ‫رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم وهُو فَي بعض أَ ْبياته " واصبر نفسك مع الذَينَ يدْ عونَ ربهم بالغدَ اة والعشَ ي " اْلية فخرج‬
                                                                                                                                  ‫َ ُ‬
  ‫ْ َ ْ َهَ‬                                                                        ‫ه ََ َ َ ُْ َ‬
  ‫يلتمَسهم فوجدَ قوما يذكرونَ َّللا تعالى م ْنهم ثائَر الر ْأس وجاف الجلد وذو الثوب الواحَد فلما رآهم جلَس معهم وقال َ " الحمد ّلِل‬
                   ‫ََ ه َ ُ ْ َ َ َ َ ُْ َ َ‬  ‫َْ‬    ‫َ َ ّ ْ َْ َ ُ هْ‬      ‫ه‬                               ‫ََْ ُ ْ ََ َ َْ ً َْ ُ ُ‬
   ‫الذَي جعل َ فَي أُمتَي منْ أَمرنَي أنْ أَصبر نفسَ ي معهم " ع ْبد الرحمن هَذا ذكرهُ أَبو بكر ْبن أَبي دَ اود فَي الصحابة وأَما أَبوهُ فمَنْ‬
       ‫ه َ َ َ ه ُ َ‬               ‫ُ‬      ‫َ‬        ‫َ ََ َ ُ َْ‬         ‫ه ْ َ‬     ‫َ‬   ‫ََ ُْ‬    ‫َْ َْ‬      ‫َ ََ َ‬           ‫ه‬          ‫ََ‬    ‫ه‬
        ‫َ ُ َ َ ُْ َ‬          ‫َه‬            ‫َ‬    ‫ُّ َ‬      ‫َ ُْ َُ َ َ ْ ََ‬        ‫َ َْ ُ َ َ‬           ‫ه َ َ َ َ ه َ ُ ْ َ َْ‬
       ‫سادَ ات الصحابة رضَ ي َّللا ع ْنهم وقوله " و ََل تعد ع ْيناك ع ْنهم تريد زينة الحياة الد ْنيا " قال َ َا ْبن عباس : و ََل تجاوزهم إَلى‬
                                                                                                                                            ‫َ‬
 ‫غ ْيرهم يعنَي تطلُب بدَ لهم أَصحاب الشرف والثروة " و ََل تطَ ع منْ أَغفلنا قلبه عنْ ذَكرنا " أَي شغل َ عنْ الدِّ ين وعَ بادَ ة ربه بالد ْنيا‬
  ‫َ ّ َ ُّ َ‬        ‫َ َ‬              ‫ْ َُ َ‬         ‫ْ َ‬     ‫ْ ََْ َْ َ‬       ‫َ ُ ْ َ‬          ‫هَ َ هَْ‬       ‫َ ْ ْ َ‬         ‫ْ َْ َ ْ‬       ‫َ‬

 ‫" وكانَ أَمره فُرطا " أَي أَعماله وأَفعاله سفه وتفريط وضياع و ََل تكنْ مطَ يعا له و ََل محبا لَطريقته و ََل تغبطه بما هُو فَيه كما قال َ‬
     ‫َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ُ ُ ً َ ُ َ ُ َ ًّ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ ُ َ َ َ َ َ َ َ‬                   ‫ْ ْ َ َ َْ‬           ‫ُ ً‬    ‫ْ‬      ‫َ َ‬

                           ‫" و ََل تمده نه ع ْينيك إ ََلى ما متعنا بَه أَزواجا م ْنهم زهْ رة الحياة الد ْنيا لَنفتَنهم فَيه ورزق ربك خير وأَ ْبقى " .‬
                                ‫ُّ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ ْ َ ّ َ ْ َ َ‬               ‫َ َهَْ َ ْ َ ً َ ُْ َ َ ْ ََ‬                    ‫َ َْ‬        ‫َ َ ُ‬
                                            ‫--------------------------‬


   ‫وقُل الحقُّ من ربكم فمن شاء فليؤمَن ومن شاء فليكفُر ۚ إ هَنا أَعتدْ نا لَلظالَمَينَ نارا أَحاط بهم سرادقُها ۚ وإَن يستغَيثوا يغاثوا بمَاءٍ‬
        ‫َ ً َ َ َ َْ ُ َ َ َ َ َ َْ ُ َُ ُ َ‬                      ‫َْ َ ه‬                  ‫َ َ َ َ ََْ ْ ْ‬     ‫َ َ ْ َ َ ه ِّ ُ ْ َ َ َ َ َ ْ ُ ْ‬
                                                                                     ‫َ ْ ُ ْ َ َ ْ َ ُْ ُ َ َ َ هَ ُ َ َ َ ًََُْ‬
                                                                             ‫كالمهل يشوي الوجوه ۚ ب ْئس الشراب وساءتْ مرتفقا ( 92 )‬
                                                             ‫َ َ َ َ ُ َ ُ َ ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ ُ َ ه ه َ َ ه‬
‫يقُول تعالى لَرسولَه محمد صلى َّللا عليه وسلم : وقُلْ يا محمد لَلناس هَذا الذَي ج ْئتكم به مَنْ ربكم هُو الحقّ الذَي ََل مَرية فَيه و ََل‬
    ‫َ َ‬     ‫َْ‬          ‫َُّْ َ ْ َ ه‬           ‫َ ُُْ ََ‬                                                                                 ‫َ‬
 ‫شك " فمنْ شاء فليؤمَنْ ومنْ شاء فليكفُر " هَذا مَنْ باب التهدَيد والوعَ يد الشدَيد ولَهذا قال َ " إ هَنا أَعتدْ نا " أَي أَرصدْ نا " لَلظالَمَينَ‬
         ‫ه‬       ‫ْ َ َ َ‬         ‫َْ َ‬                  ‫َ ََ َ‬       ‫ه‬        ‫َ َْ‬     ‫ه ْ‬    ‫َ‬       ‫َ‬     ‫َ َ َ َ ََْ ْ ْ‬       ‫َ ّ َ َ َ َ َُْْ‬
  ‫" وهم الكافَرونَ باَّلِل ورسوله وكتابه " نارا أَحاط بهم سرادَقها " أَي سورهَا قال َ اْلَمام أَحمد حده ثنا حسن ْبن موسى حده ثنا َا ْبن‬
          ‫ُ َ َ ََ‬         ‫ْ َ َ ََ َ َ‬       ‫َ ْ َ‬           ‫ْ َُ‬      ‫َ ً َ َ َ َْ َُ َ‬           ‫َ ََ‬   ‫َ هَ َ َ ُ‬     ‫َ ُْ َْ ُ‬
                                   ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ‬
  ‫لهيعة حده ثنا دَراج عنْ أَبي اله ْيثم عنْ أَبي سعَيد الخدْ ري عنْ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم أَنه قال َ " لَسرادَق النار أَربعة جدُر‬
     ‫َُ َ ه ََْ ُ‬                                                     ‫ْ ُ َ ّ َ َ ُ‬       ‫َ َ ْ َ َ َ َ َ‬                ‫َ َ َ َ ََ ه‬
    ‫كثافة كل ّ جدَار مسافة أَربعَينَ سنة " وأَخرجه الترمذَي فَي صَ فة النار وا ْبن جرير فَي تفسَ يره مَنْ حدَيث دَ راج أَبي السمح به .‬
      ‫ه ْ ََ‬    ‫َ‬     ‫ه‬        ‫َ‬            ‫َْ‬       ‫ََ‬      ‫َ ه َ‬             ‫َ ْ َ َ ُ ِّ ْ َ ّ‬  ‫ََ‬      ‫َ َ َ َْ‬       ‫ََ َ ُ َ‬
  ‫وقال َ َا ْبن جريج قال َ َا ْبن عباس " أَحاط بهم سرادَقها " قال َ حائَط مَنْ نار وقال َ َابن جرير : حده ثنَي الحس ْين ْبن نصر والعباس ْبن‬
        ‫َ ْ َ َْه‬         ‫ْ ُ َ‬   ‫َ َ‬       ‫َ َ َ ْ َ َ‬                 ‫َ َ‬        ‫َ َ َ َْ َُ َ‬         ‫َه‬            ‫ُ َْ َ‬            ‫َ َ‬
         ‫َه َ‬         ‫َ ََْ‬      ‫َْ‬       ‫َ َْ‬  ‫ََْ َ‬      ‫َُ ّ‬     ‫ُ َ ه‬  ‫ه ْ َه َ َ‬
   ‫محمد قاَل : حده ثنا أَبو عاصَ م عنْ ع ْبد َّللا بن أُمية حده ثنَي محمد ْبن حيي ْبن يعلى عنْ صفوان ْبن يعلَى عنْ يعلى ْبن أُمية قال َ :‬
                                                                                                    ‫َ َ‬        ‫َ ََ ُ َ‬          ‫ُ َ ه َ َ‬

                                                                                               ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َْ ْ‬
 ‫قال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم " البحر هُو جهنم " قال َ فقَيل َ لَه ك ْيف ذلَك ؟ فتَل هذه اْلية أَو قرأَ هذه اْلية " نارا أَحاط بهم‬
 ‫َ ً َ َ َ َْ‬      ‫َ َ َََ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ ْ َ‬           ‫ُ َ‬         ‫َ َ‬        ‫َ َ َه‬                                         ‫َ َ ُ‬
‫سرادَقها " ثم قال َ " وَّللا ََل أَدْ خلها أَبدًا أَو ما دُمت حيا ََل تصَ يبنَي م ْنها قطرة " وقوله " وإَنْ يستغَيثوا يغاثوا بمَاءٍ كالمهل يشوي‬
 ‫َ ُْ ْ َ َ ْ َ‬  ‫َ َ َْ ُ َُ ُ َ‬               ‫َ َْ‬  ‫َ َ َ ْ َ‬          ‫ُ‬      ‫ُ َ َ ْ َ ْ َ ًّ‬                     ‫َ َه‬        ‫ُه َ‬    ‫َُ َ‬
                          ‫َ َ َ َ ْ َْ َ َ‬           ‫ْ ّ هْ َ َ ُ َ‬
  ‫الوجوه " اْلية قال َ َا ْبن عباس : المهل الماء الغلَيظ م ْثل دُردَي الزيت وقال َ مجاهَد : هُو كالدهم والقيح وقال َ عَ كرمة : هُو الشيء‬
   ‫ه ْ‬  ‫َ‬      ‫َْ َ‬                                                             ‫َ‬     ‫ْ ُ ْ َْ َْ‬         ‫َه‬            ‫ْ َ َ‬       ‫ُْ ُ‬
   ‫الذَي َا ْنتهى حره وقال َ آخرونَ : هُو كل ّ شيء أُذَيب . وقال َ قتادَة : أَذاب َا ْبن مسعود ش ْيئا مَنْ الذهَب فَي أُخدُود فلما َا ْنماع وأَزبد‬
   ‫ََ ه َ َ َ ْ ََ‬          ‫ْ‬          ‫ه‬         ‫َ ً‬     ‫َ ْ ُ‬      ‫َ َ‬         ‫َ َ َ ََ‬            ‫َ ُ َ ْ‬          ‫َ ُ‬     ‫َ َ َ ّ َ َ‬        ‫ه‬

‫قال َ : هَذا أَشبه شيء بَالمهل وقال َ الضحاك : ماء جهنم أَسود وهَي سودَ اء وأَهْ لها سود وهذه اْلَقوال ل ْيس شيء م ْنها ي ْنفَي اْلخر‬
 ‫ْ َ‬        ‫َ ُ َ ََ َ ْ َْ َ َ َ ْ َ َ َ‬                ‫َ‬       ‫َ َ َه ْ َ َ َ َْ‬         ‫ه ه‬      ‫ُْ ْ َ َ َ‬  ‫َ َْ َ ْ‬            ‫َ‬

 ‫فإَنه المهل يجمع هذه اْلَوصاف الرذَيلة كلها فهو أَسود م ْنتَن غلَيظ حار ولَهذا قال َ " يشوي الوجوه " أَي مَنْ حره إَذا أَراد الكافَر‬
     ‫َ ّ َ َ َ َْ‬            ‫ْ‬       ‫َ ْ َ ُْ ُ‬      ‫َ ّ َ ََ َ‬       ‫َ‬       ‫ه َ ُّ َ َ َُ ْ َ ُ‬         ‫ُْ ْ َ ْ َ َََ ْ ْ َ‬      ‫َ‬

     ‫أَنْ يشربه وقربه مَنْ وجهه شواهُ حتى تسقُط جلدَ ة وجهه فَيه كما جاء فَي الحدَيث الذَي رواهُ اْلَمام أَحمد بإَسناده المتقدِّم فَي‬
             ‫ْ َ َ َْ َ َ ْ ََُ‬     ‫ََ ْ َ‬         ‫ه‬      ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ َ َ‬      ‫َْ َ ْ‬       ‫ََ َه َ ْ‬      ‫َ ْ‬     ‫َ َْ ُ َ َهَ ُ‬
                                                             ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ‬
  ‫سرادَق النار عنْ أَبي سعَيد الخدْ ري عنْ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم أَنه قال َ " ماء كالمهل " قال َ كعكر الز ْيت فإَذا قربه إ ََل ْيه‬
  ‫َ َ َهَ ُ َ‬              ‫َ َ ُْ ْ َ َ ََََ ه‬                                                  ‫ْ ُ َ ّ َ َ ُ‬       ‫ه َ َ َ‬              ‫َُ‬
        ‫َ‬  ‫ْ َ َ‬       ‫َْ َ َ ْ‬           ‫َ ْ‬    ‫َ‬           ‫َ‬        ‫َ ه‬           ‫َ َ َ َ َ َ َ ُ ِّ ْ َ ّ‬   ‫ََ َ ََْ َ ْ‬
      ‫سقطتْ فروة وجهه فَيه وهكذا رواه الترمذَي فَي صَ فة النار مَنْ جامَعه مَنْ حدَيث رشدَين ْبن سعد عنْ عمرو ْبن الحارث عنْ‬
 ‫دَ راج به ثم قال َ : ََل نعرفه إَ هَل مَنْ حدَيث رشدَين وقدْ تكلم فَيه مَنْ قَبل حفظه هكذا قال َ , وقدْ رواهُ اْلَمام أَحمد كما تقده م عنْ حسن‬
  ‫ْ َ َ َ ََ َ َ َ َ‬        ‫َ َ ََ ْ َ‬             ‫َََ َ‬    ‫َ َْ‬         ‫َ َ ُ ُ ِّ َ َ‬     ‫َ ْ‬    ‫َ‬             ‫َْ َ ُ‬          ‫ه ََ ُه َ‬
          ‫َ َْ ه‬
     ‫اْلَشيب عنْ َا ْبن لهيعة عنْ دَراج وَّللا أَعلَم . وقال َ عبد َّللا ْبن المبارك وبقَية ْبن الولَيد عنْ صفوان ْبن عمرو عنْ عبد َّللا ْبن‬
                         ‫َ ْ‬      ‫َ َْ‬  ‫َ‬     ‫َْ‬       ‫ْ َُ َ َ َ ه‬       ‫َ َ َْ ه‬             ‫ه َ َه ْ‬           ‫َ َ َ َ‬          ‫ْ َْ َ‬
   ‫بشر عنْ أَبي أُمامة عنْ النبي صلهى َّللا عل ْيه وسلهم فَي قوله " ويسقى مَنْ ماء صدَيد يتجرعه " قال َ " يقرب إَل ْيه فيتكرهه فإَذا‬
    ‫َُ ه َ َ َََ َ ه ُ َ َ‬          ‫ََ َ ه ُ َ‬     ‫َ‬   ‫َ‬       ‫َ ُ ْ َ‬   ‫َْ‬    ‫ه ََ َ َ َ َ‬          ‫هَ ّ َ‬    ‫َ ْ َ َ َ َ َ‬
                                                       ‫ه ََ َ‬
      ‫قرب م ْنه شوى وجهه ووقعتْ فروة ر ْأسه فإَذا شربه قطع أَمعاءهُ يقُول َّللا تعالى " وإَنْ يستغَيثوا يغاثوا بمَاءٍ كالمهل يشوي‬
         ‫َ ُْ ْ َ َ ْ َ‬    ‫َ َ َْ ُ َُ ُ َ‬                           ‫َ َ َََ ُ َ ه َ َْ َ َ‬            ‫َ َ ََ ََْ َ‬        ‫َ ُ َ َ ُ ََ َ ْ‬
                                                                                   ‫َ َ َ َ‬
     ‫الوجوه ب ْئس الشراب " وقال َ سعَيد ْبن جب ْير : إَذا جاع أهْ ل النار اَستغاثوا فأُغَ يثوا بشجرة الزقوم فيأْكلُونَ م ْنها فاختلَبتْ جلُود‬
          ‫َ َ َ ُْ َ ُ‬           ‫ْ َ َ ُ َ ُ َ َ َ َ َ ه ُّ َ َ ُ‬          ‫ه‬                        ‫َُ‬         ‫َ َ َ‬        ‫ُْ ُ َ َ هَ‬
     ‫وجوههم فلو أَنه مارا مر بهم يعرفهم لعرف جلُود وجوههم فَيها ثم يصب علَيم العطش فيستغَيثونَ فيغاثونَ بمَاءٍ كالمهل وهُو‬
     ‫َ ُْ ْ َ َ َ‬      ‫َ‬     ‫ََُ ُ‬      ‫ََ ْ َ ُ‬ ‫َْ َ‬      ‫ْ َ ُه ُ َ ّ َ‬      ‫ُ ُ‬   ‫َ ًّ َ ه َ َ ْ َ ْ َ ُ ْ َ َ َ َ ُ‬     ‫ْ ََْ‬        ‫ُ ُ‬
      ‫الذَي قدْ َا ْنتهى حره فإَذا أَدْ نوهُ مَنْ أَفواههم َاشتوى مَنْ حره لُحوم وجوههم التَي قدْ سقطتْ ع ْنها الجلُود ولَهذا قال َ تعالى بعد‬
        ‫َ ََ َ ََ َ َْ‬             ‫ْ ه َ ََ َ َ َ ْ ُ‬            ‫َ ّ ُ ُ ُ‬         ‫ْ ََْ‬       ‫َْ‬          ‫َ َ َ َ ّ َ َ َْ‬                ‫ه‬

‫وصفه هَذا الشراب بهذه الصفات الذمَيمة القبيحة " ب ْئس الشراب " أَي ب ْئس هَذا الشراب كما قال َ فَي اْلية اْلُخرى " وسقُوا ماء‬
  ‫َ‬     ‫َ ُ‬   ‫ْ َ ْ ْ َ‬            ‫َ َ َ‬   ‫هَ‬    ‫ْ َ َ َ‬           ‫َ َ هَ‬        ‫ه َ ََْ َ‬         ‫َ َ َ َ ِّ َ‬ ‫هَ‬   ‫َ‬     ‫َ ْ‬
 ‫َ ْ‬
 ‫حمَيما فقطع أَمعاءهم " وقال َ تعالَى " تسقى مَنْ ع ْين آنية " أَي حارة كما قال َ تعالى " وب ْين حمَيم آن " " وساءتْ مرتفقا " أي‬
       ‫َ َ َ ًََُْ‬      ‫ٍ‬      ‫َ‬     ‫َ َ‬   ‫ْ َ ه َ َ َ ََ َ‬           ‫ََ‬      ‫َ‬       ‫ُ ْ َ‬     ‫َ ً ََ ه َ َْ َ ُْ َ َ ََ‬
                ‫وساءتْ النار م ْنز ًَل ومقَيَل ومجتمعا وموضَ عا ل َََلرتفاق كما قال َ فَي اْلية اْلُخرى " إ هَنها ساءتْ مستقرا ومقاما " .‬
                     ‫َ َ َ ُ ْ َ َ ًّ َ ُ َ ً‬      ‫ْ َ ْ ْ َ‬            ‫ْ ََ َ َ َ َ‬       ‫ه َ َ َ َ ً َ ُ َْ ًَ َ َْ ً‬              ‫َ َ َ‬


                                           ‫--------------------------‬

                                                         ‫إَنه الذَينَ آمنوا وعملُوا الصالَحات إ هَنا ََل نضَ يع أَجر منْ أَحسنَ عمَل ( 13 )‬
                                                                    ‫ُ ُ ْ َ َ ْ َ َ ًَ‬                      ‫ه َ َ‬          ‫َُ َ َ َ‬      ‫ه‬

           ‫ََ َ ُ ُْ ََ‬       ‫َ َ ُ ََ َ َ َ‬          ‫ُْْ َ‬        ‫هَ َ َ‬
      ‫لما ذكر تعالى حال اْلَشقَياء ثنى بَذَكر السعدَ اء الذَينَ آمنوا بَاَّلِل وصده قُوا المرسلَينَ فَيما جاءوا به وعملُوا بما أَمروهم به مَنْ‬
                                                                                 ‫َُ‬       ‫ه‬       ‫ْ َ ُّ َ‬     ‫َه َ َ َ ََ َ َ ْ ْ َ َه‬

                                                                                      ‫اْلَعمال الصالَحة فلهم جنات عدْ ن والعدْ ن اْلَقامة .‬
                                                                                         ‫ْ َ َ‬       ‫َ َ َْ‬       ‫ه َ ََ ُْ َ ه‬      ‫ْ ْ َ‬


                                           ‫--------------------------‬


      ‫أُو َٰلئك لهم جناتُ عدْ ن تجري مَن تحتهم اْلَ ْنهار يحلونَ فَيها مَنْ أَساور مَن ذهب ويلبسونَ ثيابا خضرا من سندُس وإَستبرق‬
      ‫َ َ ً ُ ْ ً ِّ ُ ٍ َ ْ َ ْ َ ٍ‬  ‫َ َ ٍ َ ََْ ُ‬ ‫َ َ َ‬        ‫َ‬       ‫َ ْ َ َ ُ ْ َ ُ ُ َ هْ‬    ‫َ ٍ َ ْ َ‬    ‫َ َ َ ُْ َه‬

                                                             ‫متكئَينَ فَيها على اْلَرائَكَ ۚ نَعم الثواب وحسنتْ مرتفقا ( 13 )‬
                                                                        ‫ْ َ هَ ُ َ َ َُ ُْ ًََ‬            ‫َ ََ ْ َ‬          ‫ُّ ه َ‬
‫"تجري مَنْ تحتهم اْلَ ْنهار " أَي مَنْ تحت غرفهم ومنازلهم . قال َ فَرعون " وهذه اْلَ ْنهار تجري مَنْ تحتَي " اْلية " يحلونَ " أَي‬
‫ْ‬        ‫ُ َ هْ‬ ‫ْ َ‬       ‫َ ْ‬      ‫َ َََ ْ َ َ ْ َ‬         ‫ْ َْ‬     ‫َُ ْ َ ََ َ ْ َ‬     ‫َ ْ‬     ‫ْ‬       ‫َ ْ ْ ْ َ‬            ‫َ ْ َ‬
  ‫مَنْ الحلية " فَيها مَنْ أَساور مَنْ ذهَب " وقال َ فَي المكان اْلخر " ول ُْؤلُؤا ولَباسهم فَيها حرير " وفصله هَاهنا فقال َ " ويلبسونَ‬
     ‫َ ََْ ُ‬     ‫َ َ هَ ُ َُ ََ‬      ‫ْ َ ََ‬       ‫َ ً َ َ‬            ‫ْ َ‬    ‫ََْ‬          ‫َ َ‬     ‫َ‬       ‫َ َ‬         ‫َ‬       ‫ْ ََْ‬
 ‫ثيابا خضرا مَنْ س ْندُس وإَست ْبرق " فالس ْندُس ثياب رفاع رقاق كالقُمصان وما جرى مجراهَا. وأَما اْلَست ْبرق فغلَيظ الدِّ يباج وفَيه‬
 ‫َ َ َ‬                ‫َ ه ْ َْ َ ََ‬             ‫ََ َ َ َ َ َ ْ ْ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ‬         ‫َ ُّ‬    ‫َ َْ َ‬          ‫ُ‬       ‫ََ ً ُ ْ ً‬
‫بريق وقوله " متكئَينَ فَيها على اْلَرائَك " اَلتكاء قَيل َ اَلضطَ جاع وقَيل َ التربع فَي الجلُوس وهُو أَشبه بالمراد هَاهنا وم ْنه الحدَيث‬
    ‫َ َ َْ َ ْ َُ َ َُ َ َ ُ ْ َ‬             ‫ْ ُ‬      ‫ه َ ُّ‬      ‫َ ْ َ َ‬               ‫َ ِّ َ‬      ‫َ ََ ْ َ‬             ‫ُهَ‬      ‫َ َْ‬ ‫ََ‬
   ‫الصحَيح " أَما أَنا فَل آكل متكئا " فَيه القو ََلن . واْلَرائَك جمع أَريكة وهَي السرير تحت الحجلة والحجلة كما يعرفه الناس فَي‬
         ‫َ ْ َ َ َ َ ه َ َ ْ ْ َ ََ َ ْ َ ََ َ َ َْ َ ُ ه‬            ‫َ ْ َْ َ َ ْ َ‬             ‫ه َ ََ ُ ُه ًَ‬               ‫ه‬
 ‫زماننا هذا بالبشخانة وَّللا أَعلَم . قال َ ع ْبد الرزاق أَخبرنا معمر عنْ قتادَ ة " على اْلَرائَك " قال َ هَي الحَجال قال َ معمر وقال َ غيره‬
   ‫َ ْ َ َ َْ َ َ َ َْ‬                  ‫َ‬       ‫ََ ْ َ‬           ‫ْ َ َ َ َْ َ َ ََ‬     ‫ه ه‬      ‫َ َ‬          ‫َ َه ْ‬                ‫َ َ َ ََ‬

  ‫السرر فَي الحَجال . وقوله " نَعم الثواب وحسنتْ مرتفقا " أَي نَعمتْ الجنة ثوابا على أَعمالهم وحسنتْ مرتفقا أَي حسنتْ منز ًَل‬
      ‫ْ ْ َ ْ َه ََ ً ََ ْ َ ْ َ َ َُ ًََُْ ْ َ َُ ََْ‬                   ‫َ َ َُ ًََُْ‬   ‫ْ َ هَ‬         ‫َ َْ‬   ‫ْ َ‬        ‫ُّ َ‬
                      ‫َْ‬      ‫ُ َ ْ ْ َ‬        ‫َ َََ َ َ َ َ‬           ‫َ َ هَ َ َ َ ًََُْ‬                        ‫َ َ ً َ َُ ً َ َ َ‬
   ‫ومقَيَل ومقاما كما قال َ فَي النار " ب ْئس الشراب وساءتْ مرتفقا " وهكذا قابل َ ب ْينهما فَي سورة الفُرقان فَي قوله " إ هَنها ساءتْ‬
     ‫َ َ َ‬                                                                                           ‫ه‬

 ‫مستقرا ومقاما " ثم ذكر صَ فات المؤمنَينَ فقال َ " أُولئك يجزونَ الغرفة بما صبروا ويلقونَ فَيها تحية وسَلما خالَدَينَ فَيها حسنتْ‬
   ‫َ َ َُ‬            ‫َ َ َه َ ََ ً َ‬        ‫ََ َ ُ ْ َ ْ ْ ُ ْ َ َ َ َ َ ُ َ َُهْ‬     ‫ََ‬      ‫ْ ُْ َ‬  ‫ُه َََ َ‬       ‫ُ ْ َ َ ًّ َ ُ َ ً‬
                                                                                                                              ‫ُ ْ َ َ ًّ َ ُ َ ً‬
                                                                                                                         ‫مستقرا ومقاما " .‬


                                           ‫--------------------------‬


                            ‫واضرب لهم مثَل رجلين جعلنا َْلَحدهما جنت ْين مَنْ أَعناب وحففناهما بنخل وجعلنا ب ْينهما زرعا ( 23 )‬
                                    ‫ْ َ ٍ َ َ َ َْ ُ َ ََ ْ ٍ َ َ َ َْ َ َ ُ َ َ ْ ً‬ ‫َ ْ َ ْ َ ُ ه َ ً ه ُ َْ َ َ َ َْ َ َ َ َ َ ه َ َ‬
‫يقُول تعالى بعد ذكره المشركَينَ المستكبرينَ عنْ مجالسة الضعفاء والمساكَين مَنْ المسلَمَينَ وافتخروا عل ْيهم بأَموالَهم وأَحسابهم‬
‫َ َْ َ ُ ََ َْ َ َْ َْ َ ْ َ ْ‬               ‫ُْ ْ‬           ‫ُّ َ َ َ ْ َ َ‬ ‫َ ُ َ َ َ‬    ‫ْ ُ َََْْ‬     ‫ُْ َْ‬   ‫ََ َ َْ َْ‬       ‫َ‬

                                                                    ‫َ َ َ َ َ ُْ َ َ ُْ ًََ ََ َُ َ َ َ ه َ َ َ َ َهَ َ ْ ُ َْ َ َ‬
      ‫فضرب لهم ولهم مثَل برجل ْين جعل َ َّللا َْلَحدهما جنت ْين أَي بستان ْين مَنْ أَعناب محفُوفت ْين بالنخَيل المحدقة فَي جنباتهما وفَي‬
         ‫َََ َ َ‬         ‫َ ْ ََ َ َ ه َ ْ ُ ْ َ َ‬      ‫َْ‬

                                                          ‫خََللهما الزروع وكل ّ مَنْ اْلَشجار والزروع مثمَر مقبل فَي غاية الجودَ ة .‬
                                                                 ‫َ َ ْ َْ‬       ‫َُْ‬     ‫ُْ‬      ‫ْ ْ َ َ ُّ ُ‬             ‫َ ُ‬   ‫َ َ ُّ ُ‬
                                             ‫--------------------------‬

                                                                 ‫كلتا الجنت ْين آتتْ أُكلها ولَم تظلَم م ْنه ش ْيئا ۚ وفجرنا خََللهما نهرا ( 33 )‬
                                                                         ‫ُ َ َ َ ْ َ ْ ِّ ُ َ ً َ َ ه ْ َ َ َ ُ َ َ َ ً‬         ‫ََْ ْ َ هَ َ َ‬

    ‫ولَهذا قال َ : " كلتا الجنت ْين آتتْ أُكلها " أَي أَخرجتْ ثمرهَا " ولَم تظلَم منه ش ْيئا " أَي ولم ت ْنقَص منه ش ْيئا " وفجرنا خََللهما‬
     ‫َ َ ه َْ َ َ‬      ‫َْ ُ َ ً‬        ‫ْ َ َْ ُ‬     ‫َ ْ َ ْ َْ ُ َ ً‬           ‫ْ ْ َ َ ََ‬         ‫ُ َ‬     ‫ََْ ْ َ هَ َ َ‬           ‫َ ََ َ‬

                                                                                    ‫نهرا " أَي واْلَ ْنهار متفرقة فَيهما هَاهنا وهَاهنا .‬
                                                                                       ‫َُ َ َُ‬        ‫ََ‬     ‫ْ َ ْ َ ُ َ َ ِّ َ‬        ‫َ ًَ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                             ‫وكانَ له ثمر فقال َ لَصاحَبه وهُو يحاورهُ أَنا أَكثر مَنك ماَل وأَعز نفرا ( 43 )‬
                                                                     ‫َ َ ً َ َ ُّ َ َ ً‬  ‫َ ََ َ َ ُ َ َ ُ َ َُْ‬               ‫َ َ َُ ََ ٌ ََ‬

 ‫" وكانَ له ثمر " قَيل َ المراد به المال روي عنْ َا ْبن عباس ومجاهَد وقتادَ ة وقَيل َ الثمار وهُو أَظهر هَاهنا ويؤيده القَراءة اْلُخرى‬
  ‫ُ َ َ ُ َ ِّ ُ ْ َ َ ْ ْ َ‬     ‫ِّ َ َ َ ْ َ‬           ‫َ ََ َ‬         ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬          ‫َُْ ََ َْ ُ َ َ َ‬               ‫َ َ َُ ََ‬
       ‫" وكانَ له ثمر " بضم الثاء وتسكَين المَيم فيكون جمع ثمرة كخشبة وخشب . وقرأَ آخرونَ ثمر بفتح الثاء والمَيم فقال َ أَي‬
       ‫ْ‬       ‫ََ‬     ‫َ َ َ َْ َ ه َ ْ‬      ‫َ ََ َ ُ‬     ‫َ ْ َ َ َ َ َ ََ َ َ ُ ْ‬ ‫ََ ُ‬ ‫ْ‬     ‫َ َ ِّ ه َ َ ْ‬   ‫َ َ َُ ُْ‬
‫صاحَب هَات ْين الجنت ْين لَصاحَبه وهُو يحاورهُ أَي يجادَله ويخاصَ مه يفتخَر عليه ويترأهس " أَنا أَكثر منك ماَل وأَعز نفرا " أَي أَكثر‬
 ‫ْ َْ‬        ‫َ َْ َْ َ ً َ َ ّ ًََ‬              ‫َ َْ َ َ ََ َ‬ ‫ُ ََْ‬    ‫ْ ُ َ ُ َ ُ َ‬      ‫َ َ ْ َهَ َ َ َ َ َ َ ُ َ َ‬               ‫َ‬
                                                                ‫َْ َ َ َ ه ْ ََ ْ َ َ َ َ ْ َ َ ه ه َ‬
                                                             ‫خدَ ما وحشما وولدًا قال َ قتادَة تلك وَّللا أُمنية الفاجر ك ْثرة المال وعَزة النفر .‬
                                                                                                                     ‫َ ً َ َ َ ً َ َ َ َ ََ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                                                   ‫َ َ َٰ َ َ َ‬
                                                                         ‫ودَ خل َ جنته وهُو ظالَم لنفسَ ه قال َ ما أَظنُّ أَن تبيدَ هذه أَبدًا ( 53 )‬
                                                                                                        ‫َ َ َ ه َ ُ َ َ َ ٌ ِّ َ ْ َ َ َ ُ‬

‫وقوله " ودَ خل َ جنته وهُو ظالَم لَنفسَ ه " أَي بكفره وتمرده أَي بَكفره وتمرده وتكبره وتجبره وإَ ْنكاره المعاد قال َ " ما أَظنّ أَنْ تبيد‬
  ‫ََ‬        ‫َ ُ‬          ‫ََْ َ‬       ‫ْ ُ ْ َ َ َ َ َ ُّ َ َ َ ُّ َ َ َ ُّ َ َ‬  ‫ْ َ ُ ْ َ َ َ َ َ ُّ‬ ‫َْ َ‬     ‫َ َ َه َ َ َ‬              ‫َ َْ‬
‫هذه أَبدًا " وذلَك اَغتَرار م ْنه لَما رأَى فَيها مَنْ الزروع والثمار واْلَشجار واْلَ ْنهار المطردَة فَي جوانَبها وأَرجائها ظنه أَنها ََل تفنى‬
 ‫ََْ‬      ‫ََ َ َ ْ َ َ َ َ ه َ‬               ‫َ ِّ َ َ ْ ْ َ َ ْ َ ْ ُ ه َ‬          ‫ُّ ُ‬       ‫َ‬       ‫َ َ َ ْ َ َ ُ َ َ‬                ‫َََ َ‬
                     ‫َ ْ َ َ َ ُّ َ َ َ َ َ َ ُ ْ َ ْ َ َ‬       ‫َ هَ َ ْ َ‬         ‫َ َْ َ َْ َ‬         ‫َ َْ ُ َ َ ْ َ ََْ َ َ َ‬
                   ‫و ََل تفرغ و ََل تهلَك و ََل تتلف وذلَك لَقَلهة عقله وضعف يقَينه باَّلِل وإَعجابه بالحياة الد ْنيا وزينتها وكفره باْلخَرة .‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                             ‫وما أَظنُّ الساعة قائمة ولئَن ردَدتُّ إَلى ربي َْلَجدَنه خ ْيرا م ْنها منقلَبا ( 63 )‬
                                                                     ‫َ ً ِّ َ ُ َ ً‬           ‫َ‬      ‫َ ٰ َ ِّ‬      ‫ه َ َ َ َ َ ً َ َ ُّ‬    ‫َ َ ُ‬

     ‫ولَهذا قال َ " وما أَظنّ الساعة قائَمة " أَي كائنة " ولئَنْ ردَدْ ت إ ََلى ربي َْلَجدَنه خ ْيرا م ْنها م ْنقلبا " أَي ولئَنْ كانَ معاد ورجعة‬
      ‫ْ َ َ َ ََ َ َ ْ َ‬           ‫َ ً َ َ ُ ًََ‬             ‫َ‬      ‫َ ِّ‬            ‫َ َ ُ‬       ‫ْ َ ََ‬      ‫ه َ َ َ‬        ‫َ َ ُ‬         ‫َ ََ َ‬
     ‫َ َ‬   ‫ْ َ ْ ْ َ‬            ‫َ َ َ َ‬        ‫ََ َ َ ْ َ‬        ‫َ ِّ َ َ ْ َ َ َ‬        ‫َ ْ َ ّ‬         ‫َُ َ ْ َ‬        ‫ه ََ ُ َ‬
 ‫ومردّ إ ََلى َّللا ليكوننه لَي هناك أَحسن مَنْ هَذا الحظ عَ ْند ربي ولو ََل كرامتَي عل ْيه ما أَعطانَي هَذا كما قال َ فَي اْلية اْلُخرى " ولئَنْ‬
                                                                                                                                              ‫َ ََ‬
  ‫رجعت إ ََلى ربي إَنه لَي عَ ْنده لَلحسنى " وقال َ " أَفرأَ ْيت الذَي كفر بآياتنا وقال َ َْلُوتينه ماَل وولدًا " أَي فَي الدهار اْلخَرة تأ هَلى على‬
   ‫ََ‬       ‫ْ َ َ‬                  ‫ْ‬      ‫ََ َ ً َ َ َ‬           ‫َ َ َ َ َ ََ َ َ‬    ‫ه‬      ‫ََ‬         ‫َ َ‬   ‫ْ ُ َْ‬                   ‫َ ِّ‬        ‫ُ َْ‬
               ‫َ َ ه َ َ َ ِّ َ َ َ َ َ ُّ ْ َ‬
       ‫َّللا عز وجل ه . وكانَ سبب نزولها فَي العاص ْبن وائَل كما سيأْتَي بيانه فَي موضَ عه إَنْ شاء َّللا وبه الثقة وعل ْيه التكَلن .‬
                                                             ‫َْ‬          ‫ََ‬       ‫َ َ ََ‬     ‫َ‬        ‫َْ َ‬      ‫ََ ُُ َ‬           ‫َ َ‬      ‫ه َ ه َ َ‬
                                               ‫--------------------------‬

                                           ‫قال َ له صاحبه وهُو يحاورهُ أَكفرتَ بالذَي خلقك مَن تراب ثم مَن نطفة ثم سواك رجَل ( 73 )‬
                                                   ‫ُّ ْ َ ٍ ُ ه َ ه َ َ ُ ً‬ ‫َُ ٍ ُه‬ ‫َََ َ‬   ‫َ َ ُ َ َُ ُ َ َ ُ َ َ ُ َ َْ َ ه‬

                               ‫ُْْ َ ه َ َ ْ َ‬
‫يقُول تعالى مخبرا عما أَجابه به صاحَبه المؤمَن واعَ ظا له وزاجرا عما هُو فَيه مَنْ الكفر باَّلِلَ واَلغتَرار " أَكفرت با هَلذَي خلقك مَنْ‬
      ‫َََ‬         ‫ََْ َ‬                                     ‫َ ً َُ َ َ ًَ َ ه َ َ‬              ‫ْ ُْ‬     ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ ه َ َ ُ ََ َ‬      ‫َ‬
   ‫تراب " اْلية وهَذا إَ ْنكار وتعظَ يم لَما وقع فَيه مَنْ جحود ربه الذَي خلقه وا ْبتدَأَ خلق اْلَ ْنسان مَنْ طَ ين وهُو آدَ م ثم جعل َ نسله مَنْ‬
          ‫ُه ََ َ ْ‬         ‫َ َ‬               ‫َََ ُ َ َ َْ ْ َ‬                ‫ُ ُ َّ ه‬         ‫َ َ ََ َ‬           ‫ْ َ َ َ َ َ َْ‬               ‫َُ‬

     ‫َ ّ ُ ْ َ َ َ َ َْ ُ ْ‬   ‫َ ْ َ‬   ‫ْ َ ْ َ‬       ‫ه َ ُ ُْ َْ ً َ َْ ُْ‬
     ‫سَللة مَنْ ماء مهين كما قال َ تعالَى : " ك ْيف تكفُرونَ بَاَّلِلَ وك ْنتم أَمواتا فأَحياكم " اْلية أَي ك ْيف تجحدُونَ ربكم ودََللته عليكم‬
                                                                                          ‫َْ ُ‬      ‫َ‬         ‫َ َ َ َ َ َ ََ‬              ‫َُ َ‬

   ‫ظاهَرة جلَية كل ّ أَحد يعلمها مَنْ نفسه فإ هَنه ما مَنْ أَحد مَنْ المخلُوقات إَ هَل ويعلم أَنه كانَ معدُوما ثم وجدَ ول ْيس وجوده مَنْ نفسه‬
     ‫َْ‬         ‫َ ََْ ه ُ َ َْ ً ُه ُ َ َ َ َ ُ ُ‬                  ‫َْ ْ َ‬         ‫َ‬         ‫َ ُ َ‬       ‫َْ‬       ‫َ َ َ ه ُ َ ََْ َ‬
        ‫ُ َ ْ َ ََ َ‬          ‫َ َ‬           ‫َ‬        ‫َ َ ه‬
    ‫و ََل مستندًا إ ََلى شيء مَنْ المخلُوقات َْلَنه بمثابتَه فعلَم إَسناد إَيجاده إَلى خالَقه وهُو َّللا ََل إَله إَ هَل هُو خالَق كل ّ شيء ولَهذا قال َ‬
                                                                    ‫َ َ‬       ‫َ‬      ‫ه ُ َََ َ َ َُ َ َْ‬          ‫َْ ْ َ‬         ‫َ ْ‬          ‫َ ُ ََْ‬
                                                                                                                                                            ‫ْ ُْ‬
                                                                                                                                                      ‫المؤمَن .‬


                                               ‫--------------------------‬

                                                                                                                                                          ‫ٰ‬
                                                                                                                                    ‫ه َ ه َ ه َ ِّ َ‬
                                                                                                       ‫لكنا هُو َّللا ُ ربي و ََل أُشرك بربي أَحدًا ( 83 )‬
                                                                                                                 ‫ْ َ ُ َ َ ِّ َ‬
      ‫ْ َ َ ه‬
     ‫" لَكنا هُو َّللا ربي " أَي لكَنْ أَنا ََل أَقُول بمقالتَك بلْ أَعترف ّلِل بالوحدَ انية والربوبية " و ََل أُشرك بربي أَحدًا " أَي بلْ هُو َّللا‬
                            ‫َ‬    ‫ْ َ َ َ ِّ‬    ‫َ‬    ‫َ َ َ َ َ ْ َ َ َ ه َ َ ْ َ ْ َ ه َ َ ُّ ُ َ ه‬             ‫َ‬       ‫ْ َ‬      ‫َ ه َ ه َ ِّ‬
                                                                                                                                 ‫ََ َُ‬         ‫َُْْ َ ْ‬
                                                                                                                                ‫المعبود وحده ََل شريك له.‬


                                               ‫--------------------------‬


                                                                                           ‫َ هَ‬                     ‫َْ َهَ َ ْ َ َ َ ه‬
                                             ‫ولو ََل إ َْذ دَ خلتَ جنتك قُلتَ ما شاء َّللاُ ََل قُوة إَ هَل باّلِل ۚ إَن ترن أَنا أَقل ه مَنك ماَل وولدًا ( 93 )‬
                                                       ‫َ َ ً َ َ َ‬      ‫ََ َ َ َ‬                         ‫ه َ‬                                                  ‫َ َْ‬
   ‫َ َ ّ ََ َ َ ْ‬            ‫َ َ ْ‬        ‫َ ً َ َ َ‬     ‫ََ َ َ َ َ‬          ‫َ هَ‬
  ‫ثم قال َ " ولو ََل إ َْذ دَ خلت جنتك قُلت ما شاء َّللا ََل قُوة إَ هَل باَّلِل إَنْ ترن أَنا أَقل ّ م ْنك ماَل وولدًا " هَذا تحضَ يض وحث على ذلَك أَي‬
                                                                                         ‫ه‬        ‫ْ َ َ َ ه‬          ‫َْ َه‬                ‫َ َْ‬     ‫ُه َ‬
                                                     ‫ه ََ َ َ َ ََ ََ َ ْ َ‬
 ‫هََل إَذا أَعجب ْتك حَين دَ خلتها ونظرت إَل ْيها حمدْ ت َّللا على ما أَ ْنعم به عل ْيك وأَعطاك مَنْ المال أَو الولَد ما لَم يعطه غ ْيرك وقُلت ما‬
  ‫َ ْ َ‬        ‫ْ َ ْ َْ َ ْ ُْ َ ُ َ‬                                                               ‫َ َ َ َ‬    ‫َْ َ َ َ َْ‬                ‫ه َ ْ ََ‬
 ‫َ هَ َ َ‬             ‫ه‬        ‫ْ َ َ ََْ َ َ َ ه‬
‫شاء َّللا ََل قُوة إ َ هَل باَّلِلَ ولَهذا قال َ بعض السلف : منْ أَعجبه شيء مَنْ حاله أَو ماله أَو ولده فليقُلْ ما شاء َّللا ََل قُوة إَ هَل باَّلِل وهَذا‬
                                                               ‫ْ َ‬      ‫َ‬       ‫ْ ََ ُ َ ْ‬  ‫َ‬    ‫هَ‬    ‫َ ه َ ََ َ َْ‬                     ‫ه‬        ‫َ َ ه‬

     ‫مأْخوذ مَنْ هذه اْلية الكريمة وقدْ روي فَيه حدَيث مرفُوع أَخرجه الحافَظ أَبو يعلى الموصَ لَي فَي مسنده حده ثنا جراح ْبن مخلد‬
      ‫َ َْ‬      ‫ُ َْ َ ََ َ ه‬        ‫ّ‬      ‫ُ ََْ َْْ‬         ‫ْ َ َ ُ ْ َ‬    ‫َْ‬     ‫ََ َ ْ َ ََْ َ َ َ ُ َ َ َ َ‬             ‫َ ُ‬
     ‫ه َه ه‬                          ‫َ َ ه َْ ُ َ‬
    ‫حده ثنا عمر ْبن يونس حده ثنا عَ يسى ْبن عون حده ثنا ع ْبد الملَك ْبن زرارة عنْ أَنس رضَ ي َّللا عنه قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا‬
                      ‫َ َ ُ‬                             ‫َُ َ َ َ‬             ‫َْ َ ََ َ ْ َ‬              ‫َ‬      ‫َ ََ‬    ‫ُ ُ‬      ‫َ ََ ُ َ‬
         ‫َْْ‬       ‫َ َ‬      ‫َ ه ََُ‬                                                                                ‫ََ َ َ َ َ َ َ َ ه ََ َ‬
     ‫عل ْيه وسلهم " ما أ َْنعم َّللا على ع ْبد نَعمة مَنْ أَهْ ل أَو مال أَو ولد فيقُول ما شاء َّللا ََل قُوة إَ هَل باَّلِلَ فيرى فَيه آفة دُون الموت "‬
                                                 ‫ه‬        ‫َ َ َ ه‬         ‫ْ َ ْ َ َ ََ‬                    ‫ْ َ‬
              ‫َ‬                               ‫َ هَ َ ْ َ‬
 ‫وكانَ يتأ هَول هذه اْلية " ولو ََل إ َْذ دَ خلت جنتك قُلت ما شاء َّللا ََل قُوة إَ هَل باَّلِل " قال َ الحافَظ أَبو الف ْتح اْلَزدَي عَ يسى ْبن عون عنْ‬
   ‫َ‬   ‫َْ‬           ‫ْ ْ ّ‬        ‫ُ َْ‬                                     ‫ه‬        ‫ْ َ َ َ ه‬          ‫َْ َه‬                ‫َ َْ‬  ‫َََ ْ َ‬        ‫َ َ ََ‬

    ‫ع ْبد الملَك ْبن زرارة عنْ أَنس ََل يصَ ح حدَيثه . وقال َ اْلمام أَحمد : حده ثنا محمد ْبن جعفر حده ثنا شعبة وحجاج حده ثنَي شعبة عنْ‬
      ‫ُْ َ َ‬    ‫َ َ‬     ‫َ ْ َ َ ََ ُْ َ َ َ ه‬      ‫َ ََ ُ َ ه‬     ‫ْ َ‬    ‫َ َ ََْ‬            ‫َ ّ َ‬        ‫ُ َ َ َ َ‬            ‫َ َْ‬
  ‫ُُ‬                                   ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ه ُ َ‬
‫عاصَ م ْبن عب ْيد َّللا عنْ عب ْيد مولَى أَبي رهْ م عنْ أَبي هُر ْيرة عنْ النبي صلى َّللا عليه وسلم أَنه قال َ " أَ ََل أَدلك على ك ْنز مَنْ كنوز‬
              ‫ُّ ََ َ‬                                                     ‫َ َ َ‬       ‫َ َ‬         ‫َ ُ‬        ‫ه َ َُ َْ‬              ‫َُ‬          ‫َ‬
 ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ ُ‬
 ‫الجنة ؟ ََل حول و ََل قُوة إَ هَل بَاَّلِل " تفردَ بَه أَحمد وقدْ ثبتَ فَي الصحَيح عنْ أَبي موسى أَنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم قال َ له‬
                                      ‫َ ُ‬      ‫َ َ ُ َ‬          ‫ه‬         ‫هَ َ َ ه َ ْ َ َ َ ََ‬                      ‫ه‬       ‫َْ َ‬         ‫ْ َه‬
                                                              ‫َ هَ َ َ ْ َ َ‬
    ‫" أَ ََل أَدلك على ك ْنز مَنْ كنوز الجنة ؟ ََل حول و ََل قُوة إ َ هَل باَّلِل " وقال َ اْلمام أَحمد : حده ثنا بك ْير ْبن عَيسى حده ثنا أَبو عوانة عنْ‬
      ‫َ َ ََ ُ ََ َ َ‬                    ‫َ ََ َُ‬       ‫ْ َ‬                                   ‫ه‬       ‫َْ َ‬         ‫ْ َه‬   ‫ُُ‬          ‫ُّ ََ َ‬

                              ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ َ َ‬
   ‫أَبي بلج عنْ عمرو ْبن م ْيمون قال َ : قال َ أَبو هُريرة قال َ لَي رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " يا أَبا هُر ْيرة أَ ََل أَدلك على كنز مَنْ‬
         ‫ُّ ََ َْ‬                                                             ‫َ ُ‬        ‫ََْ َ‬     ‫َ ُ‬             ‫َ‬   ‫َ ُ‬         ‫َ َْ َ َ ْ‬
     ‫ه‬                   ‫َ هَ َ ُ َْ َ ْ َ ه ُ َ‬
    ‫كنوز الجنة تحت العرش " ؟ قال َ قُلت فَدَ اك أَبي وأُمي قال َ " أَنْ تقُول ََل قُوة إ َ هَل باَّلِل " قال َ أَبو بلج وأَحسب أَنه قال َ " فإَنه َّللا‬
              ‫َ‬                                                              ‫ه‬        ‫َ‬        ‫َ َ ِّ َ‬                ‫َ ْ‬           ‫ْ َه َ ْ َْ ْ‬       ‫ُُ‬

           ‫َ‬            ‫َ هَ َ َ‬
    ‫يقُول أَسلم ع ْبدَي واستسلم " قال َ فقُلت لَعمرو قال َ أَبو بلج قال َ عمرو قُلت َْلَبي هُر ْيرة ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِل فقال َ ََل إ هَنها فَي‬
                                           ‫ه‬       ‫َْ َ‬       ‫َ َ‬      ‫َ‬       ‫ْ‬    ‫َ ْ َ ْ ََ َ َ ْ َ ْ ٍ َ ُ َْ َ َ ْ‬                        ‫ََْ َ‬        ‫َ‬
                                                                         ‫َ هَ‬                     ‫ْ َ َ َ ه‬
                                                                     ‫سورة الكهف " ولو ََل إ َْذ دَ خلت جنتك قُلت ما شاء َّللا ََل قُوة إَ هَل باَّلِل " .‬
                                                                                         ‫ه‬                           ‫َْ َه‬                ‫َ َْ‬  ‫ُ َ َْ ْ‬


                                               ‫--------------------------‬


                                     ‫فعسى ربي أَن يؤتين خ ْيرا من جنتك ويرسَ ل َ عل ْيها حسبانا منَ السمَاءَ فتصبح صعَيدًا زلقا ( 14 )‬
                                             ‫ًََ‬       ‫َُ ْ َ َ َ‬   ‫ه‬     ‫َ َ َ ُ ْ َ ً ِّ‬       ‫ُ ْ َ َ َ َ ً ِّ َ ه َ َ َ ُ ْ‬ ‫َ َ َ ٰ َ ِّ‬
   ‫وقوله : " فعسى ربي أَنْ يؤتينَي خ ْيرا مَنْ جنتك " أَي فَي الده ار اْلخَرة " ويرسَ ل عل ْيها " أَي على جنتك فَي الد ْنيا التَي ظن ْنت‬
       ‫ََ‬    ‫ُّ َ ه‬            ‫ْ ََ َه‬       ‫ََ َ‬       ‫َ ُْ‬   ‫ْ َ‬                ‫ْ‬       ‫َه‬       ‫َ ً‬      ‫ُْ ََ‬      ‫َ َ َ َ ِّ‬     ‫َ َْ‬
  ‫أَنها ََل تبيد و ََل تفنى " حسبانا مَنْ السماء " قال َ َا ْبن عباس والضحاك وقتادَة ومالَك عنْ الزهْ ري أَي عذابا مَنْ السماء والظاهَر‬
      ‫ه َ َ ه‬           ‫ُّ َ ّ ْ َ َ ً‬      ‫َ‬     ‫َ ه ه َ ََ َ َ‬       ‫َه‬            ‫َ‬     ‫ه َ‬        ‫ُ َْ ً‬   ‫ََ َ ََْ‬            ‫ه َ‬
  ‫أَنه مطر عظَ يم مزعَج يقلَع زرعها وأَشجارهَا ولَهذا قال َ " فتصبح صعَيدًا زلقا " أَي بلقعا ترابا أَملَس ََل ي ْثبت فَيه قدَم وقال َ َا ْبن‬
             ‫َ َ َ َ‬       ‫َ ُ‬          ‫ْ ًََْ َُ ً ْ‬          ‫ًََ‬       ‫َ‬  ‫َُ ْ َ‬     ‫َ ََ َ‬        ‫ُْ َ ْ َ َ ْ َ‬       ‫ُْ‬      ‫ه ُ َ َ َ‬
                                                                                                                                   ‫َ ْ ُ َُ ه‬
                                                                                                               ‫عباس : كالجرز الذَي ََل ي ْنبت شيئ .‬
                                                                                                                 ‫ُ َ َْ ً‬                        ‫َه‬


                                               ‫--------------------------‬

                                                                                              ‫أَو يصبح ماؤُ هَا غورا فلن تستطَ يع له طلبا ( 14 )‬
                                                                                                      ‫َ ْ ً ََ َ ْ َ َ َ ُ َ ًَ‬       ‫ْ ُ َْ َ َ‬

‫" وقوله : " أَو يصبَح ماؤُ هَا غورا " أَي غائَرا فَي اْلَرض وهُو ضَ دّ النابع الذَي يطلُب وجه اْلَرض فالغائَر يطلُب أَسفلها كما قال َ‬
    ‫ْ َ َ َ َ َ‬      ‫َ ْ‬    ‫َ َْ‬  ‫َ ْ ْ ْ‬      ‫ه َ ه َ ْ‬             ‫َ َ‬   ‫ْ ْ‬        ‫ْ َ ً‬        ‫َْ ً‬       ‫َ‬    ‫ْ ُ ْ‬         ‫َ َْ‬
      ‫تعالى : " قُلْ أَرأَ ْيتم إَنْ أَصبح ماؤُ كم غورا فمنْ يأْتَيكم بمَاءٍ معَين " أَي جار وسائَج وقال َ هَاهنا " أَو يصبح ماؤُ هَا غورا فلنْ‬
        ‫َْ ً ََ‬        ‫ْ ُ َْ َ‬      ‫َُ‬        ‫ْ َ ٍ َ َ ٍ َ َ‬         ‫َ‬      ‫َْ َ َ ُْ َْ ً ََ َ ُْ َ‬                ‫َ ُْ‬                 ‫ََ َ‬

  ‫تستطَ يع له طلبا " والغور مصدَر بمعنى غائَر وهُو أَ ْبلغ م ْنه كما قال َ الشاعَر : تظل ّ جياده نوحا عل ْيه تقلدهُ أَعَ نتها صفُوفا بمعنى‬
   ‫ه َ ُ ً َََْ‬             ‫َ َ َ َ َ ْ ً َ َ َ ُ َ ِّ‬        ‫ه‬       ‫َ َ َ َ ُ َ َ َ‬              ‫َ َْْ َ ْ َََْ َ‬        ‫َ ُ َ ًَ‬    ‫َ َْ‬

                                                                                                                                             ‫ََ َ‬     ‫َ َ َ‬
                                                                                                                                           ‫نائحات عل ْيه .‬


                                               ‫--------------------------‬


         ‫وأُحَيط بثمره فأَصبح يقلب كفيه على ما أَنفقَ فَيها وهَي خاوية على عروشَ ها ويقُول ُ يا ل ْيتنَي لم أُشركْ بربي أَحدًا ( 24 )‬
                   ‫َ‬    ‫َ َ َ َ ْ ْ َ َ َ ِّ‬            ‫َ َ َ‬    ‫َ َ َ َ ََ ٌ ََٰ ُ ُ‬      ‫َ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ ُ َ ِّ ُ َ ه ْ َ َ َ ٰ َ َ‬ ‫َ‬
      ‫يقُول تعالى " وأُحَيط بثمره " بأَموالَه أَو بثَماره على القول اْلخر والمقصود أَنه وقع بهذا الكافَر ما كانَ يحذر مما خوفه به‬
      ‫َ َ َ َْ َ ه َه َُ ََ‬        ‫ه ُ َ ََ َ ََ َْ‬    ‫َ ََ َ َ َ َ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ْ َْ ْ َ َ ْ َ ْ ُ‬        ‫َ‬    ‫ََ َ‬     ‫َ‬
        ‫َ َ‬   ‫َ‬      ‫َ ْ َ َ ُ َ ِّ َ ه َ َ َ َ َ‬          ‫ه َ ه َ َ‬
    ‫المؤمَن مَنْ إَرسال الحسبان على جنته التَي اَغتر بها وأ َْله ْته عنْ َّللا عز وجل ه " فأَصبح يقلب كف ْيه على ما أَ ْنفقَ فَيها " وقال َ‬
                                                                         ‫َْه َ َ َ َ ُ َ‬            ‫ََ َه ه‬       ‫ْ َ ْ ُ َْ‬            ‫ْ ُْ‬
                              ‫قتادَ ة يصفق كف ْيه متأَسفا متلهفا على اْلَموال التَي أَذهبها عل ْيها " ويقُول يا ل ْيتنَي لم أُشرك بربي أَحدًا .‬
                                   ‫َ‬    ‫َ َ َ َ ْ ْ َ َ َ ِّ‬         ‫َ َ‬   ‫ْ ََ َ ََ َ‬       ‫ه‬    ‫ُ َ ِّ َ ه َ ُ َ ِّ ً ُ َ َ ِّ ً َ َ ْ ْ َ‬ ‫ََ‬


                                               ‫--------------------------‬
                                                                                     ‫ُ َ ً‬      ‫َ هَ َ َ َ‬           ‫َ َْ َُ هُ َ ٌ َ ُ ُ َ ُ‬
                                                                             ‫ولم تكن له فَئة ينصرونه مَن دُون َّللا وما كانَ منتصَ را ( 34 )‬

      ‫ُ َ ً ُ َ َ ْ َ َ َهَ ْ َ‬               ‫ه َ َ َ‬
  ‫ولم تكنْ له فَئة " أَي عشَ يرة أَو ولد كما َافتخر بهم واستعز " ي ْنصرونه مَنْ دُون َّللا وما كانَ م ْنتصَ را هنالَك الو ََلية ّلِل الحقّ "‬
                                                                    ‫ْ َ َ ْ َ َ َ َ َْ َ َ َ َْ َ ََْ ه َ ُ ُ َ ُ‬            ‫َ َْ َُ َُ َ‬
‫ه ََ ُ َ ُ‬
‫اَختلف القُراء هَاهنا فم ْنهم منْ يقَف على قوله " وما كانَ م ْنتصَ را هنالَك " أَي فَي ذلَك الموطَ ن الذَي حل ه به عذاب َّللا فَل م ْنقَذ له‬
                       ‫َ ََ ََ‬       ‫ه‬       ‫َ َ َْْ‬      ‫ْ‬     ‫َ َ َ ُ َ ً َُ َ‬                ‫َ َ َْ‬   ‫َُ ََ ُْ َ َ‬           ‫ََْ َ ْ ه‬
                                                                                                                                                 ‫م ْنه .‬
                                                                                                                                                   ‫َ ُ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                            ‫َ َ ٌ ََ ً َ َ ٌ ًُْ‬            ‫ُ َ َ ْ َ َ ُ َهَ ْ َ‬
                                                                                    ‫هنالَك الو ََلية ّلِل الحقِّ ۚ هُو خ ْير ثوابا وخ ْير عقبا ( 44 )‬

    ‫ُه‬     ‫َ َْ َ ُ َ َ ْ َ َ َهَ ْ َ‬
    ‫وي ْبتدَئ بقولَه : " الو ََلية ّلِل الحقّ " وم ْنهم منْ يقَف على " وما كانَ م ْنتصَ را " وي ْبتدَئ بقولَه " هنالَك الو ََلية ّلِل الحقّ " ثم‬
                                                 ‫َ َ َ‬     ‫ُ َ ً‬        ‫َ َ َ‬    ‫ََ‬    ‫َ َ ُْ َ َ‬        ‫ْ َ َ َهَ ْ َ‬          ‫ََْ َ‬     ‫َ َ َ‬

                   ‫ْ َ ْ َ ُ َ َ ْ ُ َ َ َهَ ْ ُ َ َ ُ َ ُ ْ‬
‫اَختلفُوا فَي قَراءة الو ََلية فم ْنهم منْ فتح الواو مَنْ الو ََلية فيكون المعنى هنالَك المواَلة ّلِل أَي هنالَك كل ّ أَحد مؤمَن أَو كافَر يرجع‬
 ‫َْ َ‬    ‫ْ َ‬                                                            ‫َْ َ ََ ُ‬            ‫َ َ َْ َ َ َ ُْ َ ََ َ َْ‬                    ‫ََْ‬

             ‫َه َ هَ َ ْ َ َ َ ْ َ َ َ ُه َ َ ُ ْ َ‬                                                                                    ‫َ ه َ َ َُ َ‬
     ‫إَلى َّللا وإَلى مواَلته والخضوع لَه إَذا وقع العذاب كقولَه " فلما رأ َْوا بأْسنا قالُوا آمنا باَّلِل وحده وكفرنا بما كنا به مشركَينَ "‬
                                                            ‫َ َ َ‬                ‫َ َْ َ ََ ه َ‬         ‫ُ َ َ َ َ ََْ‬         ‫َ ْ ُ ُ‬
‫وكقولَه إَخبارا عنْ فَرعون " حتى إَذا أَدْ ركه الغرق قال َ آم ْنت أَنه ََل إ ََله إ َ هَل الذَي آمنتْ به بنو إَسرائَيل وأَنا مَنْ المسلَمَينَ آْلنَ وقدْ‬
  ‫ْ َ َ‬           ‫ُْ ْ‬       ‫َ َ‬       ‫ََ َ َ َُ ْ َ‬         ‫ه‬                    ‫ه ُ‬      ‫َ‬      ‫َه َ َ َ ُ َْ َ َ‬               ‫ْ َْ‬  ‫َ َ َْ َ ْ َ ً َ‬
   ‫ْ َ َ ْ ُ َ َ ْ ُ ْ َهَ ْ َ ُ ه َ ْ ُ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ ه ُ‬
   ‫عص ْيت ق ْبل وك ْنت مَنْ المفسَ دَينَ " وم ْنهم منْ كسر الواو مَنْ الو ََلية أَي هنالَك الحكم ّلِل الحقّ ثم منهم منْ رفع الحقّ على أَنه‬
                                                                               ‫َ َ ُْ َ َ َ َ َْ‬             ‫ُْْ‬           ‫َ َ ُ‬        ‫َ َ‬
 ‫نعت ل َْلو ََلية كقولَه تعالى " الملك يومئذ الحقّ لَلرحمن وكانَ يوما على الكافَرينَ عسَ يرا " وم ْنهم منْ خفض القاف على أَنه نعت‬
  ‫ََ ه ُ َْ‬        ‫َ َ ُْ َ َ َ َ َْ‬       ‫َ ً‬     ‫ه ْ َ َ َ َ َْ ً ََ َْ َ‬            ‫ْ ُْ َْ َ ٍَ ْ َ‬            ‫َ َ َ َ َْ َ َ َ َ‬     ‫َْ‬
  ‫ّلِل عز وجل ه كقولَه : " ثم ردُّوا إَلَى َّللا مو ََلهم الحقّ " اْلية ولَهذا قال َ تعالى " هُو خ ْير ثوابا " أَي جزاء " وخ ْير عقبا " أَي‬
   ‫ْ‬      ‫ًُْ‬    ‫َ َ‬      ‫ْ َ َ‬   ‫َ َ ََ ً‬          ‫ْ َ َ ََ َ ََ َ‬             ‫ه َْ ُْ ْ َ‬                   ‫ُه ُ‬        ‫َهَ َ ه َ َ َ َْ َ‬

                                                                                       ‫َهَ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬
                                                           ‫اْلَعمال التَي تكون ّلِل عزو جل ه ثوابها خ ْير وعاقَبتها حمَيدَة رشَ يدَة كلها خ ْير .‬
                                                                 ‫ُّ َ َ‬        ‫َ‬                                                ‫ْ ْ َ ه َُ‬


                                              ‫--------------------------‬

       ‫ه ََٰ ُ‬
   ‫واضرب لهم مثل َ الحياة الد ْنيا كمَاءٍ أَنزلناهُ مَنَ السمَاءَ فاختلط به نباتُ اْلَرض فأَصبح هَشَ يما تذروهُ الرياح وكانَ َّللاُ على كل ِّ‬
                       ‫ِّ َ ُ َ َ‬   ‫ً َْ ُ‬       ‫ْ ْ َ َ َْ َ‬     ‫َ ْ ََ َ َ َ ََ‬   ‫ه‬           ‫ََْ‬         ‫َ ْ َ ْ َ ُ ه َ ْ َ َ َ ُّ َ َ‬

                                                                                                                                       ‫َ ْ ُّ ْ َ ً‬
                                                                                                                               ‫شيءٍ مقتدَرا ( 54 )‬
    ‫يقُول تعالى " واضرب " يا محمد لَلناس مثل الحياة الد ْنيا فَي زوالها وفنائها وا ْنقَضائها " كمَاءٍ أ َْنزلناه مَنْ السماء فاختلط به‬
    ‫ه َ َ ََْ َ َ َ‬       ‫َ َْ ُ‬          ‫َ‬    ‫َ َ َ‬     ‫َ َ َ َ ََ َ َ َ‬      ‫ُّ َ‬      ‫َ ْ َ ْ َ ُ َ ه ه َ ََ ْ ََ‬        ‫ََ َ‬     ‫َ‬
‫نبات اْلَرض " أَي ما فَيها مَنْ الحب فشب وحسنَ وعَلهُ الزهْ ر والنور والنضرة ثم بعد هَذا كلّه " أَصبح هَشَ يما " يابسا " تذروهُ‬
   ‫َْ ُ‬   ‫َ َ ً‬   ‫ً‬       ‫َْ َ‬       ‫َ هْ َ ه ْ َ ُه َْ َ ُ‬           ‫ه‬      ‫ْ َ ّ َ َ ه َ َ ُ َ ََ‬   ‫َ‬     ‫ْ َ‬      ‫ْ ْ‬     ‫ََ‬
     ‫ََ َََ ْ َ َ َََ‬       ‫ْ َ َ‬        ‫ه ََ ُ َ ْ َُْ ً‬
     ‫الرياح " أَي تفرقه وتطرحه ذات اليمَين وذات الشمال " وكانَ َّللا على كل ّ شيء مقتدَرا " أَي هُو قادَر على هذه الحال وهذه‬
                                                                      ‫َ َ‬    ‫ِّ َ‬   ‫َ َ‬    ‫َْ‬    ‫ْ ُ َ ِّ ُ َ َ ْ َ ُ َ‬ ‫ِّ َ‬
                                                                                                             ‫ه ََ ْ ََ‬
  ‫الحال وكثَيرا ما يضرب َّللا مثل الحياة الد ْنيا بهذا المثل كما قال َ تعالَى فَي سورة يونس " إ هَنما مثل الحياة الد ْنيا كمَاءٍ أَ ْنزلناهُ مَنْ‬
          ‫ََْ‬           ‫ُّ َ َ‬       ‫َ ََ ْ ََ‬           ‫ُ َ ُ ُ‬          ‫ُّ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ‬                         ‫ْ َ َ َ ً َ َ ْ َ‬
                               ‫ه َ‬
      ‫السماء فاختلط به نبات اْلَرض مما يأْكل الناس واْل َْنعام " اْلية وقال َ فَي الزمر " أَلم تر أَنه َّللا أ َْنزل َ مَنْ السماء ماء فسلكه‬
      ‫ه َ َ َ َََ ُ‬                              ‫َْ ََ‬      ‫ُّ َ‬         ‫ْ َ َ َ‬      ‫َ ْ َ‬       ‫َ ه َ ُ ه‬      ‫ْ ْ‬     ‫ه َ َ ْ ََ َ َ َ ََ‬
    ‫ينابيع فَي اْلَرض ثم يخرج به زرعا مختلَفا أَلوانه " اْلية وقال َ فَي سورة الحدَيد " اَعلموا أَنما الحياة الد ْنيا لعَب ولهو وزينة‬
     ‫َ َْ َ َ َ‬   ‫ُّ َ َ‬       ‫َُْ هَ ْ ََ‬              ‫ُ َ ْ َ‬          ‫ْ َ َ َ‬       ‫ُه ُ ْ َ َ َ َ ْ ً ُ ْ َ ً َْ‬ ‫ْ ْ‬         ‫ََ َ‬
   ‫وتفاخر ب ْينكم وتكاثر فَي اْلَموال واْلَو ََلد كمثل غ ْيث أَعجب الكفار نباته " اْلية وفَي الحدَيث الصحَيح " الد ْنيا خضَ رة حلوة ".‬
       ‫ُّ َ َ َ ُ ْ َ‬            ‫ه‬       ‫ْ َ‬    ‫ْ َ َ‬        ‫ْ َ َ ُْه ََ‬        ‫َ َََ َ‬      ‫ْ َْ َ ْ ْ‬          ‫َ ََ ُ َ ُْ َ ََ ُ‬
                                                  ‫--------------------------‬

                                               ‫المال ُ والبنونَ زينة الحياة الد ْنيا والباقَياتُ الصالَحاتُ خ ْير عَ ندَ ربك ثوابا وخ ْير أَمَل ( 64 )‬
                                                       ‫َ ِّ َ َ َ ً َ َ ٌ َ ً‬       ‫َ ٌ‬      ‫ه َ‬        ‫َ َ ُ ْ َ َ َ ُّ َ َ ْ َ َ‬       ‫ْ َ َ َُْ‬

              ‫َُْ َ َ‬         ‫َ ََْ‬      ‫ِّ َ َ ْ َ‬         ‫ه َ ُ ّ ه ََ‬      ‫َ َ ْ َ ُ ِّ‬
        ‫وقوله : " المال والبنونَ زينة الحياة الد ْنيا " كقولَه : زينَ لَلناس حب الشهوات مَنْ النساء والبنَينَ والقناطَ ير المق ْنطرة مَنْ‬
                                                                                             ‫ُّ َ‬      ‫َ َ ْ ََ‬     ‫ْ َ َ َُْ‬          ‫َ َْ‬
                                                                                  ‫َ َْ ُْ َ ْ ُْ َ َ َه‬
       ‫الذهَب اْلية وقال َ تعالى : " إ هَنما أَموالكم وأَو ََلدكم فَ ْتنة وَّللا عَ ْنده أَجر عظَ يم " أَي اْلَقبال عل ْيه والتفرغ لَعبادَ ته خير لكم مَنْ‬
            ‫ْ ْ ْ َ َ َ َ َ ه َ ُّ َ َ َ َ َ ْ َ ُ ْ‬              ‫ْ َ‬                                                             ‫ْ َ َ َ ََ َ‬         ‫ه‬

     ‫َاشتَغالكم بهم والجمع لهم والشفقة المفرطة عل ْيهم ولَهذا قال َ " والباقَيات الصالَحات خير عَ ْند ربك ثوابا وخ ْير أَمَل " قال َ َا ْبن‬
                ‫َ‬    ‫ًَ‬       ‫َّ ََ ً َ َ‬          ‫َْ‬   ‫ه َ‬       ‫َ َْ َ‬         ‫ْ َ ُْ َ َْ َ ْ َ ْ َ ُْ َ هََ ْ َُْ َ ََ َْ َ ََ َ‬

  ‫عباس وسعَيد ْبن جب ْير وغير واحَد مَنْ السلَف : الباقَيات الصالَحات الصلوات الخمس وقال َ عطاء ْبن أَبي رباح وسعَيد ْبن جب ْير‬
      ‫َُ‬         ‫َ ََ َ َ‬           ‫َ َ َ َ‬    ‫ْ َ ْ‬  ‫ه ََ‬    ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬         ‫ه‬            ‫َُ َ َْ َ‬             ‫َ َ‬  ‫َه‬
     ‫َه‬       ‫ُْ َ‬     ‫ْ ُْ َ‬          ‫ه َ َه َْ َ َََ َُ‬                             ‫ه َ ْ َ ْ َه َ‬
   ‫عنْ َا ْبن عباس : الباقَيات الصالَحات س ْبحان َّللا والحمد ّلِلَ و ََل إ ََله إ َ هَل َّللا وَّللا أَكبر وهكذا سئل َ أَمَير المؤمنَينَ عثمان ْبن عفان‬
                                                                                                             ‫ُ َ‬     ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬        ‫َه‬          ‫َ‬
      ‫َ هَ َْ ّ َْ‬                       ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ َ ه ْ َ َ َ ْ َ‬              ‫ه َ ُ َ‬
 ‫عنْ الباقَيات الصالَحات ما هَي ؟ فقال َ : هَي ََل إ ََله إَ هَل َّللا وس ْبحان َّللا والحمد ّلِل وَّللا أَكبر و ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِل العلَي العظَ يم‬
                                 ‫ه‬                                                                                   ‫َ‬         ‫َ َ ََ‬        ‫ه َ‬       ‫َ َْ َ‬
          ‫ه ْ َُْ َ ََ َ َ َ ََ ُ ُ َ ه ُ َ َ ْ َ َ َْ َ ُ َ َ َ ه َ ُ َ‬
    ‫. رواهُ اْلَمام أَحمد حده ثنا أَبو ع ْبد َّللا المقري حده ثنا ح ْيوة حده ثنا أَبو عق ْيل أَنه سمَع الحارت مولى ع ْثمان رضَ ي َّللا ع ْنه يقُول :‬
                                                                                                                ‫ْ َ َ ََ ُ َ‬           ‫ََ ْ َ‬
   ‫ه َه ه‬
  ‫جلس ع ْثمان يوما وجلسنا معه فجاءهُ المؤذن فدَ عا بَمَاءٍ فَي إ ََناء أَظنه سيكونُ فَيه مدّ فتوضأ َ ثم قال َ : رأَ ْيت رسول َّللا صلى َّللا‬
                    ‫َ ُ‬      ‫َ‬       ‫َ ُ َََ ه ُه َ‬           ‫ُّ ُ ََُ‬                       ‫َ َ َ ُ َ َ ْ ً َ َ َ ْ َ َ َ ُ َ َ َ ْ ُ َ ِّ َ َ‬
  ‫عل ْيه وسلهم يتوضأ وضوئَي هَذا ثم قال َ " منْ توضأ َ وضوئَي هَذا ثم قام فصلى صَلة الظهر غفَر له ما كانَ ب ْينها وب ْين الصبح ثم‬
  ‫ُّ ْ ُ ه‬     ‫ُّ ْ ُ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ‬           ‫ََ‬  ‫َ ُه َ َ َ َه‬       ‫َ ََ ه ُ ُ‬          ‫َ ُه َ‬        ‫ََ َ َ َ َ َََ ه ُ ُ‬
       ‫ُ َ َُ َ َ َ َ َ‬        ‫َْ ْ ُه َه َْ َ‬       ‫ُ َ َُ َ َ َ َ َ‬       ‫ُّ ْ ُ ه َ ه ْ َ ْ َ‬ ‫َ ه َْ ْ ُ َ َ ُ َ َ َ َ َْ‬
   ‫صلى العصر غفَر له ما ب ْينها وبين الظهر ثم صلى المغرب غفَر له ما ب ْينها وب ْين العصر ثم صلى العشاء غفَر له ما ب ْينها وب ْين‬
‫المغرب ثم لَعلهه يبيت يتمرغ ل ْيلته ثم إَنْ قام فتوضأ َ وصلى صَلة الص ْبح غفَر لَه ما ب ْينها وب ْين صَلة العشاء وهُنه الحسنات يذه ْبنَ‬
     ‫ْ َ َ َ ُْ َ‬              ‫ََ َْ َ َ‬           ‫ُ َ ُ َ َ َ َ َ‬                 ‫ُّ‬     ‫ََ‬     ‫َ َ َََ ه َ َه‬       ‫ْ َْ َ ُه َ ُ ََ ََ َ ه َ َ ُه‬
           ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ َ ه ْ َ َ‬          ‫ه َ ُ َ‬
       ‫السيئات " قالُوا هذه الحسنات فما الباقَيات الصالَحات يا ع ْثمان ؟ قال َ : هَي ََل إَله إَ هَل َّللا وس ْبحان َّللا والحمد ّلِل وَّللا أَكبر و ََل‬
                                                                   ‫َ‬       ‫َ‬          ‫َ‬      ‫َ ُ َ‬    ‫ه َ‬       ‫َ َ َ ْ َ ََ َ َ َْ َ‬        ‫َ‬     ‫ه ِّ َ‬

      ‫َْ َ‬          ‫ْ ُ َ ِّ َ‬       ‫َه َ َ‬      ‫ه ْ‬
    ‫حول و ََل قُوة إَ هَل بَاَّلِلَ العلَي العظَ يم . تفردَ به وروى مالَك عنْ عمارة ْبن ع ْبد َّللا بن صياد عنْ سعَيد ْبن المسيب قال َ : الباقَيات‬
                                                             ‫َ‬      ‫َ ُ َ َ‬      ‫ََه ََ َ ََ َ‬          ‫ه َْ ّ َْ‬                    ‫ه‬       ‫َْ َ‬
            ‫َ َُ َ َ‬      ‫َ َْ‬     ‫َ هَ َ َ ُ َ ه‬                       ‫ه َ َه َْ َ َْ َ‬                                ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ‬
      ‫الصالَحات س ْبحان َّللا والحمد ّلِل و ََل إَلَه إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر و ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِل . وقال َ محمد ْبن عجَلن عنْ عمارة قال َ :‬
                                                                ‫ه‬                                                                             ‫ُ َ‬     ‫ه َ‬
         ‫سأ ََلنَي سعَيد بن المسيب عنْ الباقَيات الصالَحات فقُلت : الصَلة والصيام فقال َ : لم تصَ ب فقُلت الزكاة والحج فقال َ لَم تصَ ب‬
         ‫ْ ُ ْ‬         ‫ه َ َ ْ َ ّ ََ‬   ‫َْ ُ ْ َ ْ‬          ‫ه َ َ ِّ َ َ َ‬       ‫َ ْ‬    ‫ه َ‬       ‫ْ ْ ُ َ ِّ َ ْ َ َ‬        ‫َ‬         ‫َ‬
 ‫ه‬        ‫َ‬           ‫ُ َْ‬           ‫ه َ َ‬
‫ولكنهنه الكلَمات الخمس ََل إَله إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر وس ْبحان َّللا والحمد ّلِل و ََل حول و ََل قُوة إ َ هَل بَاَّلِلَ. وقال َ َا ْبن جريج أَخبرنَي ع ْبد َّللا‬
               ‫ََْ‬                                          ‫ه‬       ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ َ ْ َ‬           ‫ه َ َه َْ َ ُ َ‬                   ‫َ‬        ‫ْ َ ْ‬  ‫َ ََه ُ َْ َ‬
          ‫ه َ َه َْ‬
         ‫ْبن ع ْثمان ْبن خ ْيثم عنْ نافَع عنْ سرجس أَنه أَخبره أَنه سأَل َ َا ْبن عمر عنْ الباقَيات الصالَحات قال َ : ََل إ ََله إ َ هَل َّللا وَّللا أَكبر‬
                                                     ‫َ‬   ‫ه َ‬       ‫ُ َ َ َْ َ‬                  ‫ه ُ ََْ ُ ه ُ َ‬     ‫َ َْ َ‬      ‫َ َ َ َ‬            ‫ُ َ‬
   ‫ُ َ‬     ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬          ‫ُ َْ َ َ َ َ ْ َ ََ َ َ َ َ َ ُ َ‬                             ‫َ ه َ‬                       ‫ه َ َْ َ‬
 ‫وس ْبحان َّللا و ََل حول و ََل قُوة إ َ هَل باَّلِلَ قال َ َا ْبن جريج وقال َ عطاء بن أَبي رباح م ْثل ذلَك وقال َ مجاهَد : الباقَيات الصالَحات س ْبحان‬
                                                                                                                     ‫ه‬                           ‫َ ُ َ‬
                                                                                  ‫ه َ َه َْ َ َ َ‬                      ‫ه َ ْ َ ْ َه َ َ‬
  ‫َّللا والحمد ّلِلَ و ََل إَله إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر. وقال َ ع ْبد الرزاق : أَخبرنا معمر عنْ الحسن وقتادَة فَي قوله : " والباقَيات الصالَحات "‬
      ‫ه َ‬       ‫َ َْ َ‬          ‫َْ‬        ‫ْ َ َ َ َْ َ َ ْ َ َ َ ََ‬      ‫ه ه‬

      ‫قال َ : ََل إَلَه إ َ هَل َّللا وَّللا أَكبر والحمد ّلِلَ وس ْبحان َّللا هُنه الباقَيات الصالَحات قال َ َا ْبن جرير : وجدْ ت فَي كتابي عنْ الحسن ْبن‬
           ‫ََ َ َ ْ َ َ‬           ‫َ َ‬    ‫َ َ‬           ‫َ‬   ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬          ‫ه‬      ‫ه َ َ ه ْ َ َ ْ َ ْ َه َ ُ َ‬                                   ‫َ‬

    ‫الصباح البزار عنْ أَبي نصر التمار عنْ ع ْبد العزيز ْبن مسلَم عنْ محمد ْبن عجَلن عنْ سعَيد المقبري عنْ أَبيه عنْ أَبي هُر ْيرة‬
     ‫َ َ‬      ‫ََُْْ ّ َ َ َ َ َ‬             ‫َ َ‬     ‫َ َْ‬     ‫ُ ْ َ ُ َ ه‬         ‫هه َ َ ََْ‬             ‫َْ ه َ َ َ ْ‬         ‫هه‬
                   ‫ه َ‬                       ‫ه َ َه َْ‬                          ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ‬
         ‫قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم " س ْبحان َّللا والحمد ّلِل و ََل إَلَه إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر " هُنه الباقَيات الصالَحات قال َ :‬
               ‫َ‬             ‫َْ َ‬                                                                     ‫ُ َ‬     ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ‬      ‫َ َ ُ‬          ‫َ‬
   ‫ه‬
  ‫وحده ثنَي يونس أَخبرنا َا ْبن وهْ ب أَخبرنا عمرو ْبن الحارث أَنه دَراجا أَبا السمح حده ثه عنْ َابن اله ْيثم عنْ أَبي سعَيد أَنه رسول َّللا‬
          ‫َ ُ‬         ‫ه ْ َ َ ُ َ ْ ْ َ َ َ َ َ‬                  ‫ه ً َ‬            ‫ْ َ َ‬       ‫َََْ َ ْ‬       ‫َ‬         ‫َََْ‬    ‫َ َ َ ُ ُ‬
                          ‫َ َْه‬           ‫ه‬                                          ‫َْ َ‬           ‫ََُْْ‬           ‫َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
‫صلى َّللا عليه وسلم قال َ : " اَستكثروا مَنْ الباقَيات الصالَحات " قَيل َ وما هُنه يا رسول َّللا ؟ " قال َ الملة " قَيل َ وما هَي يا رسول‬
  ‫َ َ َ ُ‬    ‫َ َ‬                                 ‫َ َ ُ‬       ‫َ َ‬           ‫ه َ‬
        ‫ه ََ َ َ‬                ‫َ‬       ‫ْ َ‬     ‫َ َََ ََ‬     ‫َ ه‬                    ‫َ ه ْ َ َ ْ َ ْ َه َ َ ْ َ‬
    ‫َّللا ؟ قال َ " التكبير والتهلَيل والتسبيح والحمد ّلِلَ و ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِلَ " وهكذا رواهُ أَحمد مَنْ حدَيث دَ راج به . قال َ وهْ ب‬
                                                                            ‫ه‬                                             ‫هَْ َ ه ْ‬           ‫ه َ‬
                                          ‫َ‬                ‫ه َ َ ُ َ‬
    ‫أَخبرنَي أَبو صخر أَنه ع ْبد َّللا ْبن ع ْبد الرحمن مولى سالَم ْبن ع ْبد َّللا حده ثه قال َ : أَرسلنَي سالَم إ ََلى محمد ْبن كعب القُرظَ ي فَي‬
        ‫َْ ْ َ ّ‬           ‫ُ َ ه‬               ‫ْ ََ‬                           ‫َ‬         ‫ه ْ َ َْ َ َ‬      ‫َ‬      ‫ه‬        ‫َ‬       ‫ُ َ ْ‬      ‫ََْ‬
      ‫حاجة فقال َ : قُلْ له َالقنَي عَ ْند زاوية القبر فإَنه لَي إَل ْيك حاجة قال َ : فالتقيا فسلم أَحدهما على اْلخر ثم قال َ سالَم ما تعد الباقَيات‬
          ‫َ َ ُّ َْ َ‬        ‫َ‬   ‫َ َْ ََ َ َ هَ َ َ ََ ْ َ ُ ه َ‬                      ‫َ َ َ َ‬               ‫َ َ َ ْ َْ َ‬                   ‫َُ َْ‬               ‫َ َ ََ‬

        ‫ه‬       ‫َْ َ‬       ‫َ‬      ‫ََ ََْ‬       ‫هَ َ َ َ ُ َ‬
‫الصالَحات ؟ فقال َ ََل إ ََله إ َ هَل َّللا وَّللا أَكبر وس ْبحان َّللا و ََل حول و ََل قُوة إَ هَل بَاَّلِل فقال َ له سالَم : متى جعلت فَيها ََل حول و ََل قُوة إَ هَل‬
                                                                            ‫ه‬       ‫ه َ َْ َ‬            ‫ه َ َه َْ َ ُ َ‬                                  ‫ََ‬      ‫ه َ‬
 ‫باَّلِلَ ؟ قال َ : ما زلت أَجعلها قال َ فراجعه مرتين أَو ثَلثا فلم ينزع قال َ فأ ََب ْيت ؟ قال َ سالَم أَجلْ فأ ََب ْيت فإَنه أَبا أَيوب اْلَ ْنصاري حده ثنَي‬
     ‫ْ َ َ ّ َ َ‬          ‫َ ُّ‬       ‫َ‬          ‫َ َ‬         ‫َ‬     ‫َ‬            ‫ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ ه َْ َ ْ ََ ً ََْ َْ َ َ َ‬         ‫َ َْ‬        ‫َ ه َ‬

                                                                                                          ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ‬
    ‫أَنه سمَع رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم هُو يقُول : " عرج بي إَلَى السماء فرأَ ْيت إَ ْبراهَيم عل ْيه السَلم فقال َ يا ج ْبريل منْ هذا‬
      ‫ََ َ هَ ََ َ َ َ َ ََ‬                             ‫َ‬         ‫ه َ ََ‬                ‫َُ َ َ‬                                             ‫ه ُ َ َ َ ُ‬
     ‫الذَي معك ؟ فقال َ محمد فرحب بي وسلم ثم قال َ مر أُمتك فلتكثَر مَنْ غَ راس الجنة فإَنه تربتها طيبة وأَرضها واسَ عة فقُلت وما‬
       ‫ْ َ ه َ ُ ْ َ َ َ ِّ َ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ‬                   ‫َ‬      ‫َ َ ُ َ ه َ َ ه َ َ َ َ ه َ ُ ه َ ُ ْ ه َُْْ ْ‬                        ‫ََ‬    ‫ه‬

   ‫َ‬         ‫ْ َ‬            ‫ََ َ َْه َ َ َ ُ‬                 ‫ْ َ َ ََ ُ َ ه‬      ‫َ َ ْ َ‬          ‫َ هَ‬
   ‫غَ راس الجنة قال َ ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِل " . وقال َ اْلَمام أَحمد حده ثنا محمد ْبن يزيد عنْ العوام حده ثنَي رجل مَنْ اْلَ ْنصار مَنْ آل‬
                                                                                                                  ‫ه‬       ‫َْ َ‬          ‫ْ َه َ‬    ‫َ‬

 ‫ه َ ُه‬             ‫َْ ْ َ َْ ََ َْ َ ََ َ َ َ َ‬         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ ْ‬           ‫َ َ َ َ ََ َ َ ُ‬
 ‫النعمان بن بشَ ير قال َ خرج عل ْينا رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم ونحنُ فَي المسجد بعد صَلة العشاء فرفع بصره إ ََلى السماء ثم‬
                                                                                                                     ‫ُّ ْ َ ْ َ‬
      ‫خفض حتى ظننا أَنه قدْ حدَ ث فَي السماء شيء ثم قال َ : " أَما أَنه سيكونُ بعدَي أُمراء يكذبونَ ويظلَمونَ فمنْ صده قهم بكَذبهم‬
      ‫َ َ ُْ َ َْ َْ‬    ‫ََ‬    ‫َ َ ْ ُ‬   ‫ََ ََُْ‬        ‫َْ‬    ‫َ ه ُ ََُ‬             ‫َ ْ ُه َ‬   ‫ه َ‬      ‫َ َ َ َه ََه ه ُ َ َ َ‬

    ‫وماْلَهم على ظلمهم فل ْيس مني ولست م ْنه ومنْ لَم يصدِّ قهم بكَذبهم ولم يمالَئهم على ظلمهم فهو مني وأَنا م ْنه أَ ََل وإَنه س ْبحان‬
      ‫ُ َ‬        ‫َ‬       ‫َ َ َ ُ ْ َ َ ُ ْ ْ َ َ َ َ ِّ َ َ ْ َ ُ َ َ ْ ُ َ ُ ْ َ ْ َ َ ْ َ َ ْ ُ َ ُ ْ َ َ ُ ْ ْ َ ُ َ َ ِّ َ َ َ ُ‬
 ‫َّللا والحمد ّلِلَ و ََل إَله إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر هُنه الباقَيات الصالَحات " . وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا عفان حده ثنا أَبان حده ثنا يحيى ْبن أَبي‬
  ‫َ‬         ‫َ ََ َ ه َ ََ َ َ ََ َ ْ َ‬               ‫ْ َ‬    ‫َ َ ْ َ‬              ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬        ‫ه َ َه َْ‬                 ‫ه َ ْ َ ْ َه َ َ‬
                           ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬          ‫َ ُ َ ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ ُ‬
 ‫كثَير عنْ ز ْيد عنْ أَبي سَلم عنْ مولًى لَرسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم أنه رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم قال َ : " بخ بخ لَخمس‬
 ‫َ ٍ َ ٍ َ ْ ٍ‬                                                                                           ‫َ َ َ َ َه َ َْ‬                               ‫َ‬

        ‫َ ٍ َ ٍ‬     ‫َ َ‬         ‫ََُ ه ََ ْ َ ُ َ‬   ‫ه‬      ‫ه َ ْ َ ْ َهَ َ ْ َ َ‬   ‫ه َ َه َْ َ ُ َ‬
       ‫ما أَ ْثقلهنه فَي المَيزان : ََل إَله إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر وس ْبحان َّللا والحمد ّلِل والولد الصالَح يتوفى فيحتسَ به والَده - وقال َ - بخ بخ‬
                                                                                                                     ‫َ‬          ‫ْ َ‬            ‫َ َ‬
      ‫َ َ‬       ‫َ َ ْ َ ه َ َ َ ه َ َ َ َْْ َ َْ ْ َْ َ َ ْ َ َ َ‬     ‫ه َ َْْ ْ‬               ‫َ ْ َه‬              ‫َ ْ ٍ َ َ َ ه ُ َْ ً َ َ‬
  ‫لَخمس منْ لقَي َّللا مست ْيقَنا بهنه دَ خل َ الجنة : يؤمَن بَاَّلِلَ واليوم اْلخَر وبالجنة وبالنار وبالبعث بعد الموت وبالحساب " . وقال َ‬
                                                                                        ‫ُْ‬
                                 ‫َ َ ه َ ُ‬
 ‫اْلَمام أَحمد : حده ثنا روح حده ثنا اْل َْوزاعَ ي عنْ حسان ْبن عطَ ية قال َ : كانَ شده اد ْبن أَوس رضَ ي َّللا ع ْنه فَي سفر فنزل َ م ْنز ًَل فقال َ‬
     ‫َ َ ََ َ َ َ ََ‬                                 ‫ْ‬           ‫َ‬    ‫َ‬       ‫َ ه َ‬          ‫َ ََ َْ َ ََ ْ َ ّ َ َ ه‬                    ‫ْ َ‬    ‫ْ َ‬
           ‫لَغَلمه : َا ْئتنا بَالشفرة نعبث بها فأ َ ْنكر عل ْيه فقال َ ما تكلمت بكلَمة م ْنذ أَسلمت إَ هَل وأَنا أَخطَ مها وأَزمها غ ْير كلَمتَي هذه فَل‬
            ‫َ َ َ ََ‬  ‫َ َ ْ َ َ ُ ّ َ َ َ َ‬                      ‫هَْ َ ََْ َ َ َ َ َ ََ َ ََ َ ََهْ ََ َ ٍ ُ ُ َْْ‬                      ‫ََ‬        ‫َُ َ َ‬

‫ُْ‬        ‫َ ْ ه َ ْ ُ‬       ‫ه‬     ‫َ َََ ه‬              ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
‫تحفظوهَا علي واحفظوا ما أَقُول لَكم : سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم يقُول : " إَذا كنز الناس الذهَب والفَضة فاكنَزوا أَ ْنتم‬
                                                                                        ‫ُْ َ ْ َ ُ‬              ‫ََ ه َ ْ َ ُ َ‬    ‫َ ْ َ ُ‬

   ‫هَؤُ ََلءَ الكلَمات : اللهم إ َِّني أَسأَلك الثبات فَي اْلَمر والعزيمة على الرشد وأَسأَلك شكر نَعمتك وأَسأَلك حسن عَ بادَ تك وأَسأَلك قلبا‬
    ‫ًَْ‬     ‫َ ْ‬        ‫َ‬     ‫ُ ْ‬    ‫ُْ ْ َ َ ْ‬          ‫ُّ ْ َ ْ‬    ‫ْ ْ َ ََْ َ ََ‬           ‫هَ‬       ‫ْ‬           ‫ه ُه‬      ‫َْ َ‬
     ‫سلَيما وأَسأَلك لَسانا صادقا وأَسأَلك مَنْ خير ما تعلَم وأَعوذ بك مَنْ شر ما تعلم وأَستغفَرك لَما تعلَم إ هَنك أَ ْنتَ عَلم الغيوب " ثم‬
     ‫ُه‬     ‫َه ُُْ‬                      ‫َ َْ‬        ‫َّ َ ََْ َ َْْ‬          ‫َْ َ َْ َ ُ َ‬                  ‫َ ً َ ًَ َ ْ‬          ‫َ ً َ ْ‬
                                                    ‫ه‬
   ‫رواه أَ ْيضا النسائَي مَنْ وجه آخر عنْ شده اد بنحوه وقال َ الطبرانَي : حده ثنا ع ْبد َّللا ْبن ناجية حده ثنا محمد ْبن سعد العوفَي حده ثنَي‬
      ‫َْ َْْ ّ َ َ‬           ‫َ ََ َ ََ ُ َ ه‬                 ‫هَ َ ّ َ ََ َ‬             ‫َ ْ َ َ َ ََ ْ َ َ َ َ‬           ‫ََ ُ ً ه َ ّ‬
                                          ‫َ َ ه َ ُ َ‬
  ‫أَبي حده ثنا عمر بن الحس ْين عنْ يونس ْبن نف ْيع الجدَ لَي عنْ سعد بن جنادَة رضَ ي َّللا ع ْنه قال َ : ك ْنت فَي أَول منْ أَتى النبي صلى‬
   ‫هَ ّ َه‬   ‫ه َ َ‬                ‫ُ‬                               ‫َُ ْ َ ّ َ َْ ْ َُ‬                  ‫َ ُ ُ‬       ‫َ َ ََ ُ َ ْ ْ ُ َ‬
 ‫َّللا عليه وسلم مَنْ أَهْ ل الطائَف فخرجت مَنْ أَعلى الطائَف مَنْ السراة غدْ وة فأ ََت ْيت منى عَ ْند العصر فتصاعدْ ت فَي الجبل ثم هبطت‬
  ‫ْ ََ ُه ََ ْ‬         ‫َْ ْ ََ َ َ‬         ‫ًَ‬          ‫ه َ ُ َ َ‬                ‫ه‬    ‫َْ‬         ‫َ َ َ ْ‬  ‫ه‬               ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ‬
       ‫ه‬
      ‫فأ ََت ْيت النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم فأَسلمت وعلهمنَي " قُلْ هُو َّللا أَحد " و " إَذا زلزلتْ " وعلمنَي هَؤُ ََلءَ الكلَمات : س ْبحان َّللا‬
              ‫ُ َ‬       ‫َْ َ‬                 ‫َ َهَ‬    ‫َ ََُْ‬      ‫َ‬    ‫َ ه َ‬                   ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ َْْ َ َ َ‬                    ‫َ‬
                                                                                                       ‫ه َ َه َْ َ َ‬                  ‫َ ْ َ ْ َهَ َ‬
   ‫والحمد ّلِل و ََل إَلَه إ َ هَل َّللا وَّللا أَكبر وقال َ " هُنه الباقَيات الصالَحات " وبهذا اْلَسناد " منْ قام مَنْ الليل فتوضأ َ ومضمض فاهُ ثم‬
   ‫هْ ََ َ ه َ َ ْ َ َ َ ُ ه‬                  ‫َ َ َ‬      ‫َ َ ََ ْ َْ‬        ‫ه َ‬           ‫َْ َ‬
                                          ‫ه َ َه ُ َ ُُ‬                                           ‫ه َ َ ه َ ْ َ ْ َهَ َ َ ه َ َ ه ْ َ‬
‫قال َ س ْبحان َّللا مَائة مرة والحمد ّلِل مَائة مرة وَّللا أَكبر مَائة مرة و ََل إَلَه إَ هَل َّللا مَائة مرة غفَرتْ ذنوبه إَ هَل الدِّ ماء فإ هَنها ََل ت ْبطل "‬
   ‫َ ُ‬        ‫َ َ َ‬                                                                  ‫َ َه َ‬                                                           ‫ُ َ‬       ‫َ‬

    ‫ه َ َه َْ َ ُ َ‬                              ‫َ َ ْ ه َْ‬
  ‫وقال َ علَي ْبن أَبي طلحة عنْ َابن عباس قوله : " والباقَيات الصالَحات " قال َ : هَي ذكر َّللا قول ََل إَلَه إَ هَل َّللا وَّللا أَكبر وس ْبحان‬
                                                                       ‫َ‬     ‫ه َ‬       ‫َ َْ َ‬          ‫َْ‬  ‫َ َْ َ َ ْ َه‬             ‫َ َ َ ّ‬
      ‫ه َ ِّ َ َ ه َ َ ْ َ ّ َ ه َ‬           ‫ه َ َه ه ََ َ ُ‬            ‫َ هَ َ ْ َْ‬                    ‫ه َ ْ َ ْ َه َ َ َ َ َ ه َ َ ْ َ‬
     ‫َّللا والحمد ّلِلَ وتبارك َّللا و ََل حول و ََل قُوة إَ هَل باَّلِل وأَستغفَر َّللا وصلى َّللا على رسول َّللا والصيام والصَلة والحج والصدَ قة‬
                                                                                               ‫ه‬
‫والع ْتق والجهاد والصلة وجمَيع أَعمال الحسنات وهُنه الباقَيات الصالَحات التَي ت ْبقى َْلَهْ لَها فَي الجنة ما دَ امتْ السماوات واْلَرض‬
 ‫َ ْ ْ‬    ‫ه َ َ‬    ‫ْ َه َ َ‬            ‫َ‬           ‫ه َ َ‬         ‫ه َ‬       ‫َْ َ‬        ‫ْ َ ْ َ ََ َ‬         ‫َ ْ َ َ ْ َ َ َ ِّ َ َ َ‬
   ‫. وقال َ العوفَي عنْ َا ْبن عباس : هَي الكَلم الطيب وقال َ ع ْبد الرحمن ْبن زيد ْبن أَسلم : هَي اْلَعمال الصالَحة كلها واختارهُ َا ْبن‬
            ‫ه َ ُّ َ َ ْ َ َ‬       ‫َ ْ ْ َ‬      ‫ََْ‬        ‫َْ‬      ‫ه ْ َ‬     ‫ه ِّ َ َ َ‬       ‫َ ََْ‬        ‫َه‬          ‫َ َ َْْ ّ َ‬
                                                                                                                                ‫َ َ َ ََ ُ ه‬
                                                                                                                             ‫جرير رحمه َّللا .‬


                                            ‫--------------------------‬

                                                        ‫ويوم نسير الجبال َ وترى اْلَرض بارزة وحشرناهم فلم نغادَر م ْنهم أَحدًا ( 74 )‬
                                                                  ‫َ َ ْ َ ُ َ ِّ ُ ْ َ َ َ َ َ ْ ْ َ َ َ َ ً َ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ ْ ُ َ ْ َ ُ ْ َ‬
‫يخبر تعالى عنْ أَهْ وال يوم القَيامة وما يكون فَيه مَنْ اْلُمور العَظام كما قال َ تعالى : " يوم تمور السماء مورا وتسَ ير الجبال س ْيرا‬
 ‫َ ً‬     ‫ْ ََ‬      ‫ه َ َْ ً َ َ‬     ‫َْ َ ُ‬      ‫ْ َ َ َ َ ََ َ‬           ‫ْ ُ‬        ‫َ‬      ‫َ َْ ْ َ َ َ َ َ ُ‬             ‫ُْ َ ََ َ َ‬
       ‫" أَي تذهَب مَنْ أَماكَنها وتزول كما قال َ تعالى " وترى الجبال تحسبها جامدَة وهَي تمر مر السحاب " وقال َ تعالى " وتكون‬
         ‫َ َُ‬   ‫َ َ ََ َ‬        ‫َ َ َ ْ ََ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ ّ َ ّ ه َ‬      ‫َ َ َ ََ َ‬       ‫َ َ َ َُ‬              ‫ْ َْ‬

‫الجبال كالعهن الم ْنفُوش " وقال َ " ويسأَلُونك عنْ الجبال فقُلْ ي ْنسَ فها ربي نسفا فيذرهَا قاعا صفصفا ََل ترى فَيها عَ وجا و ََل أَمتا "‬
   ‫ًْ‬       ‫َ َ ً َ‬         ‫ََ‬      ‫َ ً َْ َ ً‬    ‫َ َ ِّ َ ْ ً َ َ َ‬    ‫َ َ ْ َ َ ْ ََ َ َ‬                  ‫َ َ‬         ‫ْ ََ َ َْ ْ َ ْ َ‬
   ‫يذكر تعالى بأ هَنه تذهَب الجبال وتتساوى المهاد وت ْبقى اْلَرض قاعا صفصفا أَي سطحا مستويا ََل عَوج فَيه و ََل أَمتا أَي ََل وادَي‬
       ‫ًْ ْ َ‬              ‫َ َ‬     ‫َ‬        ‫َ ً َْ َ ً ْ َ ْ ً ُ ًََْ‬  ‫َْ َ َ َ َ ْ ْ‬        ‫ْ ََ َ ََ َ َ‬    ‫َْ ُ ََ َ َ ُ َْ‬

     ‫و ََل جبل ولَهذا قال َ تعالى " وترى اْلَرض بارزة " أَي بادية ظاهَرة ل ْيس فَيها معلم َْلَحد و ََل مكان يواري أَحدًا بلْ الخلق كلهم‬
     ‫َ َ ْ َْ ُّ ْ‬          ‫َ ٍ َ َ َ َُ َ‬          ‫ْ َ ََ َ َ َ َ َ ََْ‬                ‫َ َ َ‬ ‫َ ََ ْ ْ‬      ‫َ ََ َ ََ َ ََ َ‬

 ‫ضاحونَ لَربهم ََل تخفى عل ْيه م ْنهم خافَية. قال َ مجاهَد وقتادَ ة " وترى اْلَرض بارزة " ََل حجر فَيها و ََل غيابة قال َ قتادَ ة : ََل بناء‬
   ‫ََ‬            ‫َ َ ََ َ َ ََ‬               ‫َ َ‬       ‫َ َ َ‬ ‫َ ََ ْ ْ‬          ‫َ ََ‬    ‫َ ِّ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ ُ َ‬              ‫َ ُ‬
     ‫و ََل شجر وقوله " وحشرناهم فلم نغادَر م ْنهم أَحدًا " أَي وجمعناهم اْلَولَينَ م ْنهم واْلخَرينَ فلم ن ْترك م ْنهم أَحدًا ََل صغَيرا و ََل‬
         ‫َ ً َ‬           ‫ََْ َ ُ َ ُْ َ‬           ‫َ ُْ َ ْ َ‬          ‫ْ َ َ ََْ ُْ ْ ه‬        ‫َ ُْ َ‬         ‫َ َ َ ْ َ ُ ْ ََْ َُ‬ ‫َ َ َ َْ‬      ‫َ‬
          ‫كبيرا كما قال َ " قُلْ إَنه اْلَولَينَ واْلخَرينَ لمجموعونَ إ ََلى مَيقات يوم معلُوم " وقال َ " ذلَك يوم مجموع له الناس وذلَك يوم‬
            ‫َ َ َ َْ‬      ‫َُ ه‬       ‫َ َ َْ َ ْ ُ‬         ‫َ َ‬         ‫َ َْ َْ‬                ‫َ ْ َ ََ ْ ُ ُ‬              ‫ْ ه‬         ‫ََ ً َ َ َ‬

                                                                                                                                          ‫َ ْ ُ‬
                                                                                                                                    ‫مشهود " .‬


                                            ‫--------------------------‬


                                               ‫َ ُ َ ُ َ َ ٰ َ ِّ َ َ ًّ ه َ َ ُ ُ َ َ َ َ َ ْ َ ُ ْ ه َ ه ٍ َ َ َ ْ ُ ْ ه ه ْ َ ُ ه ْ‬
                                 ‫وعرضوا على ربك صفا لقدْ ج ْئتمونا كما خلقناكم أَول َ مرة ۚ بلْ زعمتم أَلن نجعل َ لَكم موعَ دًا ( 84 )‬
     ‫َ َ ْ ه َ ًّ َ َ َ َ َ َ َ َ‬
  ‫وقوله " وعرضوا على ربك صفا " يحتمَل أَنْ يكون المراد أَنه جمَيع الخَلئَق يقُومونَ ب ْين يدَ ي َّللا صفا واحدًا كما قال َ تعالى "‬
                                                    ‫َ ُ‬       ‫ْ ََ‬     ‫َ‬        ‫َُْ‬    ‫َُ‬         ‫َ َْ‬   ‫َ ًّ‬ ‫َ َُ ُ ََ َّ‬      ‫َ َْ‬
       ‫ُ ً ُ ً َ َ َ‬          ‫ه ُْ َ ُ‬       ‫َ َ َْ‬  ‫ََ ً‬     ‫َُ ه ْ َ َ َ‬          ‫َ‬           ‫َََ ُ‬       ‫َ ْ َ َ َ َ ًّ‬
 ‫يوم يقُوم الروح والمَلئَكة صفا ََل يتكلهمونَ إَ هَل منْ أَذَنَ له الرحمن وقال َ صوابا " ويحتمَل أَنهم يقُومونَ صفُوفا صفُوفا كما قال َ "‬
                                                                                                                            ‫ُّ‬      ‫َْ َ‬
                                                                                                                  ‫َ َ َ َ ّ َ ْ َ َ َ ًّ َ ًّ‬
 ‫وجاء ربك والملك صفا صفا " وقوله " لقدْ ج ْئتمونا كما خلقناكم أَول مرة " هَذا تقريع لَلمنكَرينَ ل َْلمعاد وتوبيخ لهم على رءوس‬
    ‫ََ َ َ َْ َ َ ُْ ََ ُ ُ‬               ‫ْ ُْ َ‬    ‫َ ََْ‬       ‫ََ َ ُ ُ َ َ َ َ ََْ ُْ ه َ ه‬           ‫َ َْ‬
 ‫اْلَشهاد ولَهذا قال َ تعالى مخاطَ با لَهم " بلْ زعمتم أَنْ لنْ نجعل لَكم موعَ دًا " أَي ما كانَ ظنكم أَنه هذا واقَع بكم و ََل أَنه هَذا كائَن .‬
       ‫َ َ‬             ‫َُْ َ‬     ‫ََ َ‬       ‫َُّْ‬    ‫ْ َ َ‬             ‫َ َ ْ َ ُْ َْ‬        ‫ْ ْ َ َ ََ َ ََ َ ُ َ ً ُْ َ َ َ ُْْ‬


                                            ‫--------------------------‬

                            ‫َ َ َ َ َ َ َ َٰ َ ْ َ َ َ ُ َ َ ُ َ َ َ ً َ َ َ َ ً‬
         ‫ووضَ ع الكتاب فترى المجرمَينَ مشفَقَينَ مما فَيه ويقُولُونَ يا و ْيلتنا مال هذا الكتاب ََل يغادر صغيرة و ََل كبيرة إ َ هَل أَحصاهَا ۚ‬
               ‫ْ َ‬                                                                         ‫َ َ َ‬     ‫َ ه‬        ‫ُ ْ‬   ‫َ ُ َ ََْ ُ ََ َ ْ ُ ْ َ‬
                                                                                                    ‫َ ً َ َ ْ ُ َ ُّ َ َ َ‬
                                                                                        ‫ووجدُوا ما عملُوا حاضَ را و ََل يظلَم ربك أحدًا ( 94 )‬
                                                                                                                                   ‫َ َ َ‬   ‫َ َ َ‬
       ‫وقوله " ووضَ ع الكتاب " أَي كتاب اْلَعمال الذَي فَيه الجلَيل والحقَير والفتَيل والقَطمَير والصغَير والكبير " فترى المجرمَينَ‬
            ‫ََ َ ْ ُ ْ َ‬   ‫َ ََْ‬     ‫َ ه‬      ‫َ ْ ْ‬      ‫َ َْ‬     ‫َ ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬       ‫ْ ْ َ ه‬       ‫ْ ََ‬       ‫َ ُ َ ََْ‬        ‫َ َْ‬
  ‫مشفَقَينَ مما فَيه " أَي مَنْ أَعمالهم السيئة وأَفعالهم القبيحة ويقُولُونَ يا ويلتنا أَي يا حسرتنا وو ْيلنا على ما فُرط فَي أَعمارنا "‬
     ‫ْ َ َ‬       ‫َ َ ْ َ َ ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ ِّ َ‬               ‫ْ َ ْ ه ِّ َ َ ْ َ ْ ْ َ َ َ َ َ‬          ‫ْ‬     ‫َ‬     ‫َ ه‬       ‫ُ ْ‬
        ‫َ ْ‬
       ‫ما لَهذا الكتاب ََل يغادَر صغَيرة و ََل كبيرة إ َ هَل أَحصاهَا " أَي ََل يترك ذ ْنبا صغَيرا و ََل كبيرا و ََل عمَل وإَنْ صغر إ َ هَل أَحصاهَا أي‬
                ‫ْ َ‬        ‫ََُ‬      ‫ْ َْ ُ َ ً َ ً َ َ َ ً َ َ ًَ َ‬                          ‫ْ َ‬           ‫َ َ َ ََ َ‬            ‫َُ‬       ‫َ ََ ََْ‬

    ‫ه َه ه ََ َ‬                ‫َه ََ َ َ ُ‬       ‫َ‬    ‫َُ‬         ‫ْ َ َ َ َ َْ‬                 ‫هَ َ ّ َ َْ َ َ ْ ََُ‬          ‫ََ َ َ َ َ َ َ َ ََ‬
    ‫ضبطها وحفَظها . وروى الطبرانَي بإَسناده المتقدِّم فَي اْلية ق ْبلها إَلى سعد َا ْبن جنادَ ة قال َ : لما فرغ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه‬

                                      ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ‬
   ‫وسلم مَنْ غزوة حن ْين نزلنا قفرا مَنْ اْلَرض ل ْيس فَيه شيء فقال َ النبي صلى َّللا عليه وسلم " اَجمعوا منْ وجدَ عودًا فليأْت به‬
   ‫ََْ َ َ َ‬     ‫ْ َُ َ َ َ ُ‬                                       ‫َ َ َ َ ْ ََ‬       ‫ْ ْ‬         ‫َ ْ َ َُ َ ََْ َْ ً‬        ‫َ َهَ‬
                       ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ‬
      ‫ومنْ وجدَ حطبا أَو ش ْيئا فليأْت به " قال َ فما كانَ إَ هَل ساعة حتى جعلناه ركاما فقال َ النبي صلى َّللا عليه وسلم " أَترونَ هَذا ؟‬
         ‫َ‬      ‫ََْ‬                                  ‫َ َ َ ه َ ََْ ُ ُ َ ً َ َ‬          ‫َ َ َ َ َ َ ً ْ َ ً ََْ َ َ َ َ َ َ َ‬

      ‫َ َْ‬   ‫َ َ َ ََ َ َ َ ُ ْ َ ََ َ‬                   ‫ه ُ َ ُ ْ َ َ َ َ ْ ُْ َ َ ََْه َ ه َ ُ َ ُْ‬         ‫ََ‬   ‫ُّ ُ‬  ‫َََ َ ُْ َ‬
 ‫فكذلَك تجمع الذنوب على الرجل م ْنكم كما جمعتم هذا فليتق َّللا رجل و ََل يذنَب صغَيرة و ََل كبيرة فإ هَنها محصاة عل ْيه " . وقوله "‬
‫ووجدُوا ما عملُوا حاضَ را " أَي مَنْ خ ْير وشر كما قال َ تعالى " يوم تجد كل ّ نفس ما عملتْ مَنْ خير محضرا " اْلية وقال َ تعالى "‬
   ‫ْ َ َ َ ََ َ‬         ‫َْ ُ ْ َ ً‬      ‫َ َ ََ‬  ‫َْ َ َ ُ َْ‬        ‫َ َ َّ َ َ َ ََ َ‬             ‫ْ‬      ‫َ ً‬        ‫َ َ َ‬     ‫َ َ َ‬
   ‫ينبأ اْلَ ْنسان يومئذ بما قده م وأَخر " وقال َ تعالى " يوم تبلى السرائَر " أَي تظهر المخبآت والضمائَر قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا أَبو‬
    ‫َ ََ ُ‬         ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬           ‫ْ َ ْ َ ُْ َه َ ه َ‬          ‫ه َ‬   ‫َْ ُْ َ‬    ‫َُه ْ َ َْ ٍَ َ َ َ َ َ ه َ َ َ ََ َ‬

          ‫ْ َ َ‬   ‫َ‬    ‫َ َْ ْ َ َ ُْ َ‬            ‫ُ َ‬             ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
   ‫الولَيد حده ثنا شعبة عنْ ثابت عنْ أَنس عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ " لَكل ِّ غادَر لَواء يوم القَيامة يعرف بَه " أَخرجاهُ فَي‬
                                                                                                   ‫َ‬  ‫َ ََ ُْ َ َ َ َ َ َ‬               ‫َْ‬
   ‫َ َ ْ‬         ‫َ َْ‬             ‫ْ ْ ََ َ َ َ َُ ََ َ َ َ َ‬                                            ‫ُْ َ ُ َ‬
‫الصحَيح ْين وفَي لفظ " يرفع لَكل ِّ غادَر لَواء يوم القَيامة عَ ند اَسته بقدْ ر غدْ رته يقال هذه غدْ رة فَُلن ْبن فَُلن " وقوله " و ََل يظلَم‬
                        ‫َ‬                                                         ‫َ َْ ْ َ َ‬                              ‫َْ‬    ‫ه َ َ َ‬
      ‫ربك أَحدًا " أَي فيحكم ب ْين عَ باده فَي أَعمالهم جمَيعا و ََل يظلَم أَحدًا مَنْ خلقه بلْ يعفُو ويصفح ويغفَر ويرحم ويعذب منْ يشاء‬
        ‫َ ْ َ َ ْ َ َ ْ َ َ َ ْ َ َ ْ َ َ ُ َ ِّ َ َ َ‬         ‫َ‬      ‫ْ َ ْ َ ً َ َ ْ‬                 ‫َ‬        ‫ْ ََ ْ ُ َ‬       ‫َّ َ‬
     ‫بقُدْ رته وحَكمته وعدْ له ويمْل النار مَنْ الكفار وأَصحاب المعاصَ ي ثم ينجي أَصحاب المعاصَ ي ويخلد فَيها الكافَرينَ وهُو الحاكَم‬
         ‫َ َْ َ َ َ ْ َ‬             ‫َ ُ َ ِّ‬  ‫ََْ‬    ‫ْ َ‬   ‫ُ ه ُ َ ِّ‬  ‫ََْ‬    ‫ُْه َ ْ َ‬           ‫َ ََْ ه‬        ‫َ َََ َ ْ َ َ َ‬
      ‫ْ ْ‬      ‫َ َ َ ََْ َ‬         ‫ْ َ َ َ‬       ‫َ‬     ‫َ ْ َ َ َ ه َ َ ُ َ ََ ُ َ‬               ‫ه‬          ‫َ ُ َ َ ْ َ ََ َ‬
    ‫الذَي ََل يجور و ََل يظلَم قال َ تعالى " إَنه َّللا ََل يظلَم م ْثقال ذرة وإَنْ تك حسنة يضاعَ فها " اْلية وقال َ " ونضع الموازين القَسط‬
                                                                                                                                          ‫ه‬

   ‫لَيوم القَيامة فَل تظلم نفس ش ْيئا - إَلى قوله - حاسَ بينَ " واْليات فَي هَذا كثَيرة وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا يزيد أَخبرنا همام ْبن‬
          ‫َََْ َ ه‬    ‫َ ََ ََ‬        ‫ْ َ‬   ‫َ َ َ َ َ ْ َ‬                  ‫َ ْ َ‬      ‫َ َ‬          ‫َ َْ‬      ‫َ ً‬    ‫َْ َ ْ َ َ ََ ُ ْ َ َْ‬

   ‫َ َ ُ‬         ‫َ‬   ‫َََ‬        ‫ه َ‬
  ‫يحيى عنْ القاسَ م بن ع ْبد الواحَد المكي عنْ ع ْبد َّللا ْبن محمد ْبن عق ْيل أَنه سمَع جابر بن ع ْبد َّللا يقُول : بلغنَي حدَيث عنْ رجل‬
                                         ‫َُ ه ُ َ َ َ َ ْ َ‬                  ‫ُ َ ه‬    ‫ه‬     ‫ْ َ ِّ ّ َ َ‬        ‫ْ َ َْ‬        ‫َ َْ َ َْ‬
  ‫ه‬        ‫َ َْ َ َ ْ ً َ ه َ ْ َ َ َ ه َ َ َ‬        ‫َ َْ َ َ ْ ً َ ْ‬       ‫َ ً ُه َ‬        ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َهَ َ ََْ‬             ‫َ َ ُ‬
 ‫سمَعه مَنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلم فاشتر ْيت بعَيرا ثم شدَ دْ ت عليه رحَل فسَ رت عليه شهرا حتى قدَمت عل ْيه الشام فإَذا ع ْبد َّللا‬
                                                                  ‫ه‬
  ‫ْبن أ َُن ْيس فقُلت لَلبواب قُلْ له جابر على الباب فقال َ َا ْبن ع ْبد َّللا : قُلت نعم فخرج يطأ ثوبه فاعتنقنَي واعتنقته فقُلت حدَيث بلغنَي‬
     ‫َََ‬     ‫ْ ََ ْ َ َ َ َ َ َ َْ َ ْ ََ َ َ ْ ََْ َ ْ َ‬                  ‫َ‬            ‫َ ُ َ َ َ َ َْ ََ‬         ‫َ ْ َْه َ‬

    ‫َ ْ َ ُ‬      ‫ْ َ ُ ََ‬    ‫َ َ‬       ‫ْ ُ‬       ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬  ‫ْ َ‬       ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ‬
  ‫ع ْنك أَنك سمَعته مَنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم فَي القَصاص فخشَ يت أَنْ تموت أَو أَموت ق ْبل أنْ أَسمعه فقال َ سمَعت رسول‬
                                                                                                           ‫َ ُ‬       ‫ه َ ْ‬         ‫َ‬
                                                                                      ‫َ ْ ُ ه َ ه َ َ‬        ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬
‫َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم يقُول " يحشر َّللا عز وجل ه الناس يوم القَيامة - أَو قال َ العباد - عراة غر ًَل بهما " قُلت وما بهما ؟ قال َ "‬
      ‫ْ َ َ ُْ ً َ‬         ‫َُ ُْ ُْ ً‬          ‫ْ َ ََْ‬           ‫َْ ْ َ َ‬      ‫ه‬

‫ل ْيس معهم شيء ثم ينادَيهم بصوت يسمعه منْ بعد كما يسمعه منْ قرب : أَنا الملَك أَنا الده يان ََل ي ْنبغَي َْلَحد مَنْ أَهْ ل النار أَنْ يدْ خل‬
 ‫َ ُ‬          ‫ه‬               ‫ٍَ‬        ‫َ َ‬         ‫ه‬       ‫َ‬      ‫َ َ َ َ ُْ َ ْ ُ ه َُ َ ْ َ َ ْ ٍ َ ْ َ ُ َ َ ُ َ َ َ َ ْ َ ُ َ َ ُ َ َ ْ َ‬
  ‫النار ولَه عَ ْند أَحد مَنْ أَهْ ل الجنة حقّ حتى أَقضَ يه منه و ََل ي ْنبغَي َْلَحد مَنْ أَهْ ل الجنة أَنْ يدْ خل الجنة وله عَ ْند رجل مَنْ أَهْ ل النار‬
    ‫ه‬                ‫َ ُ‬       ‫َ ُ ْ َه َ َُ‬          ‫ْ َه‬             ‫ٍَ‬        ‫َْ ُ َ َ َ‬           ‫ْ َه َ َه ْ‬                    ‫َ‬          ‫ه َ ُ‬
                             ‫ه َ ه َ َ َُ َُ ُْ ُْ ً َ‬
   ‫حقّ حتى أَقضَ يه منه حتى اللطمة قال َ : قُلنا ك ْيف وإ هَنما نأْتَي َّللا عز وجل ه حفاة عراة غر ًَل بهما ؟ قال َ " بالحسنات والسيئات "‬
       ‫َ ْ َ َ َ َ َ ه ِّ َ‬                                                ‫َ َ َ‬          ‫َْ َ‬          ‫ه ْ َ َ‬   ‫َْ ُ َه‬     ‫َ َه ْ‬
           ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬              ‫َ ُ َ ْ َه َ َ ه َ ُ‬
‫وعنْ شعبة عنْ العوام ْبن مزاحَم عنْ أَبي ع ْثمان عنْ ع ْثمان بن عفان رضَ ي َّللا ع ْنه أَنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم قال َ " إَنه‬
                                         ‫َ ُ‬                                               ‫َ َ ُ َ‬          ‫َُ‬        ‫ُْ َ َ َْه‬      ‫َ َ‬
                                                                                  ‫َْ ه‬
  ‫الجماء لتقتص مَنْ القرناء يوم القَيامة " رواهُ عبد َّللا ْبن اْلَمام أَحمد وله شواهَد مَنْ وجوه أُخر وقدْ ذكرناهَا عَ ْند قوله تعالى "‬
         ‫َْ ََ َ‬             ‫َ َ َ َََْ‬      ‫ُ ُ‬           ‫ْ َ َ َ ُ ََ‬  ‫ْ َ‬                  ‫ََ‬     ‫َْْ َ َْ ْ َ َ‬         ‫ْ َ ه ََ َْ ّ‬
    ‫ونضع الموازين القَسط لَيوم القَيامة فَل تظلَم نفس ش ْيئا " وعَ ْند قوله تعالى " إَ هَل أُمم أَمثالكم ما فرطنا فَي الكتاب مَنْ شيء ثم‬
    ‫َ ْ ُه‬        ‫ََْ‬       ‫َ َْ ُْ َ َه َْ‬                 ‫َْ َ َ َ‬        ‫َ‬    ‫َ ً‬    ‫ْ ْ َْ َ ْ َ َ ََ ُ ْ َْ‬             ‫َ َ َ ََْ َ‬
                                                                                                                                     ‫َ َّ ْ ُْ َُ‬
                                                                                                                              ‫إَلى ربهم يحشرونَ " .‬


                                              ‫--------------------------‬
  ‫وإ َْذ قُلنا ل َْلمَلئَكة اسجدُوا ْلدَ م فسجدُوا إَ هَل إَ ْبلَيس كانَ مَنَ الجنِّ ففسقَ عنْ أَمر ربه أَفتتخذونه وذريته أَولَياء مَن دُونَي وهم لكم‬
  ‫َ ُْ َُْ‬           ‫ْ َ َ َ َ َ ْ َ َ ِّ َ َ َ ه َ ُ َ ُ َ ُ ِّ ه َ ُ ْ َ َ‬      ‫َ َ‬                    ‫َ َ َ َ َ‬      ‫َْ ََ َ َ ْ ُ‬               ‫َ‬
                                                                                                                              ‫َ ً‬          ‫َ ٌّ َ َ ه‬
                                                                                                                      ‫عدُو ۚ ب ْئس لَلظالَمَينَ بدََل ( 15 )‬
     ‫يقُول تعالى منبها بنَي آدَم على عدَ اوة إَ ْبلَيس لهم و َْلَبيهم مَنْ ق ْبلهم ومقرعا لَمنْ َاتبعه م ْنهم وخالف خالَقه ومو ََلهُ وهُو الذَي‬
        ‫َ َ ه‬          ‫َ َْ‬    ‫َ ْ َ َُْ ً َ هََ ُ َ ُْ َ َ َ َ َ‬              ‫َ ُْ َ َ َْ‬               ‫ََ َ َ‬             ‫َ َ َ ُ َ ِّ ً َ‬  ‫َ‬
                                                      ‫ه ََ ََ َ‬
  ‫أَ ْنشأَه وا ْبتدَ أَهُ وبأ َْلطافَه رزقه وغذاه ثم بعد هَذا كلّه والى إَ ْبلَيس وعادَ ى َّللا فقال َ تعالى " وإ َْذ قُلنا ل َْلمَلئكة " أَي لَجمَيع المَلئَكة‬
   ‫ْ َ َ ََْ َ‬            ‫َْ ََ ََ َ‬             ‫َ‬                           ‫َ َ‬           ‫َ ُ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ َه ُ ُه َْ َ ُ َ َ‬

‫كما تقده م تقريره فَي أَول سورة البقرة " اُسجدُوا ْلدَم " أَي سجود تشريف وتكريم وتعظَ يم كما قال َ تعالى " وإ َْذ قال َ ربك لَلمَلئكة‬
‫َ َ َّ ََْ ََ َ‬               ‫َ َ َ ََ َ‬          ‫َ ََْ َ َْ‬   ‫ْ ُ ُ َ َْ‬         ‫َ‬     ‫ْ ُ‬     ‫ه ُ َ َْ َ َ‬           ‫َ َ ََ َ ََْ‬
                      ‫َ َ َ‬    ‫َ َْ‬      ‫ََُ َُ َ َ‬
 ‫إ َِّني خالَق بشرا مَنْ صلصال مَنْ حمإ ٍ مسنون فإَذا سو ْيته ونفخت فَيه مَنْ روحَي فقعوا له ساجدَينَ " وقوله " فسجدُوا إَ هَل إَ ْبلَيس‬
                                                          ‫ُ‬      ‫َ‬     ‫َ ََ ْ‬    ‫َ َ َه‬     ‫َ َ َ ُْ‬         ‫َْ َ‬      ‫َ ًَ‬    ‫َ‬

   ‫كانَ مَنْ الجنّ " أَي خانه أَصله فإ هَنه خلَقَ مَنْ مارج مَنْ نار وأَصل خلق المَلئَكة مَنْ نور كما ثبتَ فَي صحَيح مسلَم عنْ عائشة‬
    ‫ُ ْ َ َ َ َ‬        ‫َ‬       ‫ُ َ َ ََ‬         ‫َ َ ْ َْ ََْ َ‬               ‫َ َ‬          ‫ْ َ َ ُ ْ َ ُ ُ‬              ‫ْ َ‬         ‫َ‬
                                                                                  ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ه ُ َ‬              ‫َ َ ه َ َ َ َ ُ‬
  ‫رضَ ي َّللا ع ْنها عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم أَنه قال َ " خلَقتْ المَلئَكة مَنْ نور وخلَقَ إَ ْبلَيس مَنْ مارج مَنْ نار وخلَقَ آدَم‬
           ‫َ َ ُ‬        ‫َ َ‬                    ‫ُ َ ُ‬        ‫ُ َ ََْ َ‬

  ‫مما وصَ ف لَكم فع ْند الحاجة نضح كل ّ وعاء بما فَيه وخانه الط ْبع ع ْند الحاجة وذلَك أَنه كانَ قدْ توسم بأَفعال المَلئكة وتشبه بهم‬
  ‫َ ْ َ َ َ َ َ ه ُ َ َ ََ ه َ َ َْ َ ْ ََ ََ َ َ َه َ َ َْ‬            ‫َ َ َ َ ُ ه‬     ‫َ ُْ ََ ْ َ َ َ َ َ ُ َ َ ََ‬            ‫َ ه ُ‬
‫وتعبدَ وتنسك فلَهذا دَ خل َ فَي خَطابهم وعصى بالمخالفة " ونبه تعالَى هَاهنا على أَنه مَنْ الجنّ أَي علَى أَنه خلَقَ مَنْ نار كما قال َ "‬
      ‫َ َ َ َ‬            ‫ه ُ ُ‬     ‫ْ َ‬     ‫ْ َ‬      ‫َُ ََ ه ُ‬           ‫َ ْ َ َ َ َ ْ ُ َ ََ َ َ َه َ ََ‬        ‫َ ََه َ ََ ه َ َ ََ َ‬

 ‫أَنا خ ْير م ْنه خلقتنَي مَنْ نار وخلقته مَنْ طَ ين " قال َ الحسن البصري : ما كانَ إَ ْبلَيس مَنْ المَلئَكة طرفة ع ْين قط وإ هَنه َْلَصل الجنّ‬
   ‫ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ ُّ َ ُ ْ ْ َ‬                               ‫َ ْ َ َ َْ ْ َ ّ َ َ‬                     ‫َ َ ََْ‬           ‫َ َ َ ُ ََْ‬

    ‫كما أنه آدَ م عل ْيه السَلم أَصل البشر رواه َا ْبن جرير بإَسناد صحَيح ع ْنه وقال َ الضحاك عنْ َا ْبن عباس : كانَ إَ ْبلَيس مَنْ حي مَنْ‬
         ‫َ ّ‬                  ‫َ‬     ‫َه‬          ‫َ‬   ‫ه ه‬      ‫َ ُ َ َ‬      ‫َ َ َ َْ ٍ َ‬          ‫ْ َْ َ َ َ ُ‬      ‫ََ َ هَ‬             ‫َ َ َ‬

     ‫أَحياء المَلئَكة يقال لهم الجنّ خلَقُوا مَنْ نار السموم مَنْ ب ْين المَلئَكة وكانَ اَسمه الحارث وكانَ خازنا مَنْ خزان الجنة وخلَقتْ‬
       ‫ُ ه َ ْ َه َ ُ َ‬       ‫َ ًَ‬    ‫ْ َ َ َ َ‬   ‫ْ‬      ‫ََْ َ َ َ‬        ‫َ‬        ‫ه ُ‬    ‫َ‬            ‫َْ ََْ َ َُ َ ُْ ْ َ ُ‬

     ‫المَلئَكة مَنْ نور غ ْير هَذا الحي قال َ : وخلَقتْ الجنّ الذَينَ ذكروا فَي القُرآن مَنْ مارج مَنْ نار وهُو لَسان النار الذَي يكون فَي‬
           ‫ه ه َُ‬           ‫َ َ َ َ‬            ‫َ َ‬        ‫ْ ْ‬         ‫َُ ُ‬     ‫َ ُ َ ْ َ ه‬            ‫َ ْ َ ّ َ‬       ‫َ‬   ‫ُ‬       ‫ََْ َ‬

   ‫طرفها إَذا التهبتْ وقال َ الضحاك أ َْيضا عنْ َا ْبن عباس : كانَ إ َْبلَيس مَنْ أَشرف المَلئَكة وأَكرمهم قبيلَة وكانَ خازنا على الجنان‬
     ‫َ َ ً َ َ ْ ََ‬    ‫ََْ َ َ ْ َ ْ ََ َ َ‬          ‫َْ‬                     ‫َ‬     ‫َه‬          ‫ً َ‬         ‫ه ه‬      ‫َ َ َ َ ََْ ََ َ َ‬

                                         ‫ه ه ُ َ‬
       ‫وكانَ له سلطان السماء الد ْنيا وسلطان اْلَرض وكانَ مما سولتْ لَه نفسه مَنْ قضاء َّللا أَنه رأَى أَنه لَه بذلَك شرفا على أَهْ ل‬
               ‫ُ ََ َ َ َ ً َ َ‬                         ‫َ َ‬       ‫ُ َْ‬     ‫َ َ َ ه َه َ‬   ‫ْ ْ‬     ‫ُّ َ َ ُ ْ َ‬    ‫ه َ‬    ‫َ َ َ ُ ُْ َ‬

                                                     ‫ه َ َْ ْ َ َ ه َ َ َْ َ ُ‬
      ‫السماء فوقع مَنْ ذلَك فَي قلبه ك ْبر ََل يعلمه إ َ هَل َّللا واستخرج َّللا ذلَك الك ْبر م ْنه حَين أَمره بالسجود ْلدَ م " فاستكبر وكانَ مَنْ‬
              ‫َ َََْْ َ َ‬       ‫َ َ ُ َ ُّ ُ َ َ‬                                                    ‫ََْ ُ‬         ‫َْ َ‬       ‫َ َ‬       ‫ه َ ََ َ َ‬
   ‫الكافَرينَ " قال َ َا ْبن عباس قوله " كانَ مَنْ الجنّ " أَي مَنْ خزان الجنان كما يقال لَلرجل مكي ومدَ نَي وبصري وكوفَي وقال َ َا ْبن‬
              ‫ه ُ َ َ ِّ ّ َ َ ّ َ َ ْ َ ّ َ ُ ّ َ َ‬   ‫ُ ه َ ْ ََ َ َ َُ‬         ‫ْ‬       ‫ْ َ‬          ‫َ‬       ‫َْ‬    ‫َه‬    ‫َ‬         ‫َْ َ‬
 ‫جر ْيج عنْ َا ْبن عباس نحو ذلَك وقال َ سعَيد ْبن جب ْير عنْ َابن عباس قال َ : هُو مَنْ خزان الجنة وكانَ يدَ بر أَمر السماء الد ْنيا رواهُ‬
    ‫ُّ َ َ َ‬        ‫ه َ‬    ‫ُ ه َ ْ َ ه َ َ ُ ِّ ْ‬         ‫َ‬        ‫َ‬   ‫َُ َ ْ َه‬                  ‫َ‬     ‫َ ْ َ َ َ َ‬    ‫َه‬         ‫َ‬     ‫ُ َ‬

   ‫َا ْبن جرير مَنْ حدَيث اْلَعمش عنْ حبيب ْبن أَبي ثابت عنْ سعَيد به وقال َ سعيد ْبن المسيب كانَ رئَيس مَلئكة سماء الد ْنيا وقال َ‬
       ‫ُّ َ َ َ‬      ‫ََ ََ َ َ‬     ‫ْ ُ َ ِّ َ َ‬        ‫ََ‬     ‫ََ َ َ‬    ‫َ َ َ َ َ‬             ‫َ ََ‬    ‫ْ ْ َ‬      ‫َ‬        ‫َ َ‬
   ‫َا ْبن إَسحاق عنْ خَلد ْبن عطاء عنْ طاوس عنْ َا ْبن عباس قال َ : كانَ إَ ْبلَيس ق ْبل أَنْ يركب المعصَ ية مَنْ المَلئكة اَسمه عزازيل‬
            ‫ََْ ََ ْ‬           ‫َْ َ َْْ َ‬             ‫َ‬              ‫َ‬       ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َ‬  ‫َ َ ُ‬     ‫َ َ‬      ‫َ َه‬     ‫ْ َ‬
            ‫َ ًّ َ َ‬
 ‫وكانَ مَنْ سكان اْلَرض وكانَ مَنْ أَشدّ المَلئكة اَجتهادًا وأَكثرهم علما فذلَك دَ عاهُ إَلى الك ْبر وكانَ مَنْ حي يسمونَ جنا . وقال َ َا ْبن‬
                        ‫َ ّ ُ َ هْ‬     ‫َ ْ ََ ََ ْ َ َ َ َْ ْ َْ ً ََ َ َ َ َْ َ َ‬                                  ‫َ َ‬ ‫ُه ْ ْ‬             ‫َ َ‬

                                                                 ‫ََ َ َ َ َ َْ َ ُ َ َ‬
 ‫جر ْيج عنْ صالَح مولى التوأَمة وشريك ْبن أبي نمَر أحدهما أو كََلهما عنْ َا ْبن عباس قال َ : إَنه مَنْ المَلئكة قبيلة مَنْ الجنّ وكانَ‬
    ‫ْ َ َ َ‬           ‫ََْ ََ ََ َ‬                ‫َ‬    ‫َه‬                                             ‫هْ َ َ ََ‬    ‫َْ َ‬    ‫َ‬   ‫َ‬     ‫ُ َ‬
                  ‫َ َ َ َ َ َ ه َ َْ َ َ َ َ َ ُ َ َ ً َ َ ً َ َ ُ ه َ ْ ُ ً َ‬
      ‫إَ ْبلَيس م ْنها وكانَ يسوس ما ب ْين السماء واْلَرض فعصى فسخَط َّللا عليه فمسخه ش ْيطانا رجيما لَعنه َّللا ممسوخا قال َ : وإَذا‬
       ‫َ َ‬                                                                                 ‫ه َ َ ْ ْ‬      ‫َ َ‬      ‫َ َ َ َ َ ُ‬
 ‫كانتْ خطَ يئة الرجل فَي ك ْبر فَل ترجه وإَذا كانتْ فَي معصَ ية فارجه وعنْ سعَيد ْبن جب ْير أَنه قال َ : كانَ مَنْ الجنانَينَ الذَينَ يعملُونَ‬
      ‫َْ َ‬     ‫ه‬        ‫ْ َه‬         ‫َ‬       ‫َُ ه ُ َ‬              ‫َْ َ َ ْ ُ ُ َ َ َ‬         ‫َ ََ َ ْ ُ ُ َ َ َ َ‬          ‫ه ُ‬   ‫َ َ َ َ‬
                 ‫َ َ َه َْ َ َ َ َ‬
      ‫فَي الجنة وقدْ روي فَي هَذا آثار كثَيرة عنْ السلف وغالَبها مَنْ اْلَسرائَيلَيات التَي ت ْنقل لَي ْنظر فَيها وَّللا أَعلم بحال كثَير م ْنها‬
       ‫َ َ‬                                  ‫ه ُ َ ُ َ‬              ‫ْ ْ َ ه‬             ‫هَ َ َ َ‬        ‫َ َ َ َ َ‬              ‫ْ َه َ َ ُ َ َ‬
‫وم ْنها ما قدْ يقطع بَكذَبه لَمخالفته الحقّ الهذَي بَأ َ ْيدَينا وفَي القُرآن غ ْنية عنْ كل ّ ما عدَ اهُ مَنْ اْلَخبار المتقدِّ مة َْلَنها ََل تكاد تخلُو مَنْ‬
        ‫ََ َ ْ‬       ‫ْ ْ َ ْ ََُ َ ه َ‬                      ‫ُ َ َ ُ َ َ‬            ‫ْ ْ‬      ‫َ َ‬                      ‫َ َ َ َ َ ُْ َ َ َ َ ُ َ َََ َ ْ َ‬
     ‫ت ْبدَيل وزيادَة ونقصان وقدْ وضَ ع فَيها أَشياء كثَيرة ول ْيس لهم مَنْ الحفاظ الم ْتقَنَينَ الذَينَ ي ْنفونَ ع ْنها تحريف الغالَينَ وا ْنتَحال‬
       ‫َ َ‬            ‫َْ‬    ‫َ َ َ ْ َ‬     ‫َ ُ‬        ‫ه‬            ‫ْ ُه ُْ‬         ‫َ ََ َ ُْ َ َ َ ُ َ َ َْ َ َ َ َ َ َ ُْ‬                         ‫َ‬
   ‫الم ْبطَ لَينَ كما لَهذه اْلُمة مَنْ اْلَئمة والعلماء والسادَة واْلَ ْتقَياء والبررة والنجباء مَنْ الجهابذة النقاد والحفاظ الجياد الهذَينَ دَ ونوا‬
     ‫ه ُ‬              ‫ْ َ َ َ َ ُّ ه َ ْ ُ ه ْ َ َ‬        ‫َ ْ َ َ ْ َ َ َ َ ُّ َ َ‬         ‫ْ َه َ ََُْ َ ه‬             ‫َ َ َََ ْ ه‬                ‫ُْ‬

        ‫َ َْه َ‬       ‫َ َ ه ُ َْ ه‬   ‫َ َُْ‬    ‫َ َ ُ‬
    ‫الحدَيث وحرروهُ وبينوا صحَيحه مَنْ حسنه مَنْ ضعَيفه مَنْ م ْنكره وموضوعه وم ْتروكه ومكذوبه وعرفوا الوضاعَ ينَ والكذابينَ‬
                                                       ‫ُ َ َ َْ ُ‬              ‫َ‬           ‫َ َ‬         ‫َ‬      ‫َ َ ه ُ َ َهُ‬       ‫ْ َ‬
       ‫َ َ َ ه َ َ ّ َ ْ َ َ ْ ُ َ ه َ ّ َ َ ُّ ُ َ َ ِّ ْ َ َ َ ه ه‬
      ‫والمجهولَينَ وغير ذلَك مَنْ أَصناف الرجال كل ّ ذلَك صَ يانة ل َْلجناب النبوي والمقام المحمدي خاتم الرسل وسيد البشر صلى َّللا‬
                                                                        ‫ِّ َ ُ َ َ َ َ‬            ‫َْ‬        ‫َ َْ َ َ‬        ‫َ َْ ْ ُ‬
                                    ‫ْ ُ َ ُ َ ُ ََ َ َ َ ُ ََ َ ه َ ُْ َ ْ َ ُْ َ ََ َه‬                        ‫َ َ َ َ َ َ َ ُ َ َْ َ َ‬
    ‫عل ْيه وسلهم أنْ ي ْنسب إَليه كذَب أَو يحده ث ع ْنه بما ل ْيس م ْنه فرضَ ي َّللا ع ْنهم وأَرضاهم وجعل َ جنات الفَردَ وس مأْواهم وقدْ فعل َ‬
       ‫َ َ ُْ َ َ ََ‬     ‫ْ ْ ْ‬
                                                               ‫ْ َ َ َ َ َ َ َ ه َ ْ ْ‬
        ‫وقوله " ففسقَ عنْ أَمر ربه " أَي فخرج عنْ طاعة َّللا فإَنه الفَسق هُو الخروج يقال فسقتْ الرطبة إَذا خرجتْ مَنْ أَكمامها‬
         ‫ْ َ َ‬          ‫ه َْ َ َ َ َ‬      ‫َُ َ ََ‬    ‫َ ْ ُ ُ‬                                          ‫ََ َ َ ْ َّ‬            ‫َ َْ‬
     ‫وفسقتْ الفأْرة مَنْ جحرهَا إَذا خرجتْ م ْنه ل َْلع ْيث والفساد ثم قال َ تعالى مقرعا وموبخا لَمنْ َاتبعه وأَطاعه " أَفتتخذونه وذريته‬
       ‫َ َ ه َ ُ َ ُ َ ُ ِّ ه‬ ‫َ َ َ َ َ ُ َ َ َ ْ َ َ ُ ه َ َ َ َ ُ ْ َ ً َ ُ َ ِّ ً َ ه َ َ ُ َ َ َ ُ‬            ‫ُ ْ‬      ‫َ َ ََ َْ َ‬

 ‫أَولَياء مَنْ دُونَي " اْلية أَي بدََل عني ولَهذا قال َ " ب ْئس لَلظالَمَينَ بدَ ًَل " وهَذا المقام كقولَه بعد ذَكر القَيامة وأَهْ والها ومصَ ير كل ّ‬
    ‫ُ‬      ‫َ َ ْ َ َ َ َْ َ َْ ْ ْ َ َ َ َ َ َ َ‬                        ‫َ‬         ‫َ َ ه‬            ‫ْ َ ْ َ ً َ ِّ َ َ َ َ‬                       ‫ْ َ‬
              ‫مَنْ الفريق ْين السعدَاء واْلَشقَياء فَي سورة يس " وامتازوا اليوم أَيها المجرمونَ - إَلى قوله - أَفلم تكونوا تعقَلُونَ " .‬
                         ‫ََْ َ ُ ُ َْ‬         ‫َ َْ‬        ‫َ َْ ُ َْْ ّ َ ْ ُ ْ َ ُ‬          ‫ُ َ‬       ‫َ ْ ْ َ‬       ‫ْ َ َ َ َ ُّ َ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                         ‫ما أَشهدتهم خلقَ السماوات واْلَرض و ََل خلقَ أَنفُسَ هم وما كنتُ متخَذ المضَ لينَ عضدًا ( 15 )‬
                                                   ‫َ ُ‬   ‫ُ ه َ ْ ُ ِّ‬     ‫َْ َ َ ُ‬           ‫ه َ َ َ َ ْ ْ َ َ َْ‬        ‫ه ْ َ ُّ ُ ْ َ ْ‬

‫يقُول تعالى : هَؤُ ََلءَ الهذَينَ َاتخذتموهم أَولَياء مَنْ دُونَي عبيد أَمثالكم ََل يملَكونَ ش ْيئا ََل أَشهدْ تهم خلق السماوات واْلَرض و ََل كانوا‬
  ‫َ َ ُ‬      ‫َ ْ ْ‬    ‫ه َ َ‬   ‫ْ َ ْ َْ‬           ‫َ ً‬      ‫ََ َْ ُْ َْ ُ‬                         ‫ه َُُْ ُْ ْ َ‬                            ‫ََ َ‬     ‫َ‬
 ‫إ َْذ ذاك موجودَينَ , يقُول تعالى : أَنا المستقَل ّ بخلق اْلَشياء كلها ومدَ برهَا ومقدِّ رهَا وحدَي ل ْيس معَي فَي ذلَك شريك و ََل وزير و ََل‬
     ‫َ َ ََ َ َ َ َ‬                ‫َ َ َ‬      ‫َ ْ‬        ‫َ َُ‬    ‫َ ْ ُ ْ َ َ َ ْ َ ْ ْ َ ُ ّ َ َ ُ ِّ‬         ‫ََ َ‬     ‫َ‬         ‫َ َ َْ ُ‬
  ‫مشَ ير و ََل نظَ ير كما قال َ " قُلْ اُدْ عوا الذَينَ زعمتم مَنْ دُون َّللا ََل يملَكونَ م ْثقال ذرة فَي السماوات و ََل فَي اْلَرض وما لهم فَيهما‬
   ‫َ َ َ ُْ ََ‬    ‫ْ ْ‬           ‫َ‬   ‫ه َ َ‬       ‫َ َ َ ه‬       ‫َْ ُ‬       ‫ه‬              ‫َ َ ُْْ‬    ‫ُ ه‬                    ‫َ َ َ‬      ‫َ َ‬          ‫ُ‬
  ‫مَنْ شَ رك وما له م ْنهم مَنْ ظهير و ََل ت ْنفع الشفاعة عَ ْنده إَ هَل لَمنْ أَذَنَ له " اْلية . ولَهذا قال َ " وما ك ْنت متخَذ المضَ لينَ عضدًا "‬
       ‫َ ُ‬   ‫ْ ُ ِّ‬     ‫ُه‬     ‫َ َ ُ‬       ‫َ ََ َ‬      ‫َُ ْ َ‬             ‫َ‬                   ‫هَ َ‬    ‫َ َ َ َ َ‬             ‫ْ َ َ َُ َ ُْ‬
                                                                                                                                ‫قال َ مالَك : أَعوانا.‬
                                                                                                                                  ‫َْ ً‬         ‫َ َ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                 ‫َ َ ْ ُْ َ َْ ُ ْ َ ْ َ ْ َ َ ُ َ ُْ َ َ ََْ َ َ ُ هْ ًَ‬
                                         ‫ويوم يقُول ُ نادُوا شركائَي الذَينَ زعمتم فدَ عوهم فلَم يستجيبوا لهم وجعلنا ب ْينهم موبقا ( 25 )‬
                                                                                                           ‫ََُ َ ه‬         ‫َ‬       ‫َ َْ َ َ‬
  ‫يقُول تعالى مخبرا عما يخاطَ ب به المشركَينَ يوم القَيامة على رءوس اْلَشهاد تقريعا لهم وتوبيخا " نادُوا شركائَي الهذَينَ زعمتم‬
  ‫َ َ ُْْ‬           ‫َُ َ َ‬     ‫َ‬    ‫ْ ْ َ ََْ ً َ ُْ َ َْ َ ً‬       ‫َْ ْ َ َ ََ ُ ُ‬               ‫ََ ُْ َْ‬         ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ ه ُ َ‬             ‫َ‬
     ‫" أَي فَي دَار الد ْنيا اُدْ عوهم اليوم ي ْنقَذونكم مما أَ ْنتم فَيه كما قال َ تعالَى " ولقدْ ج ْئتمونا فُرادَى كما خلقناكم أَول مرة وتركتم ما‬
       ‫َ َ َ ََْ ُ ْ ه َ ه َ َ َ ْ ُْ َ‬      ‫َ ََ َ ُُ َ َ‬        ‫ُ ُ ْ َْْ ُ ُ َ ُ ْ َ ه ُْ َ َ َ َ ََ‬                      ‫ُّ َ‬             ‫ْ‬
    ‫خولناكم وراء ظهوركم وما نرى معكم شفعاءكم الذَينَ زعمتم أَنهم فَيكم شركاء لقدْ تقطع ب ْينكم وضل ه ع ْنكم ما ك ْنتم تزعمونَ "‬
         ‫َ َ ُْْ ه ُْ ُْ َُ َ ََ ََ ه َ َ ُْ َ َ َ ُْ َ ُ ُْ َْ ُ ُ‬                 ‫ُ ُ ُْ َ َ ََ ََ ُْ ََُ َ ُْ ه‬   ‫َ ه َْ ُ ْ َ َ‬
 ‫وقوله " فدَ عوهم فلَم يستجيبوا لهم " كما قال َ " وقَيل َ اُدْ عوا شركاءكم فدَ عوهم فلَم يستجيبوا لهم " اْلية وقال َ " ومنْ أَضل ّ ممنْ‬
   ‫َ َ ه‬       ‫َ َ‬      ‫ْ َ َ َ‬    ‫َُ َ َ ُْ َ َْ ُْ َ ْ َ َْ َ ُ َ ُْ‬  ‫ُ‬            ‫َ‬       ‫َ َْ ُْ َ ْ َ َْ َ ُ َ ُْ َ َ َ‬         ‫َ َْ‬
                 ‫ه َ َ ُ ُ َ ُ ْ ًّ َ ه َ َ ْ ُ‬                        ‫َ ه َُ‬     ‫َ َْ َ َ ُ ْ ََ َ َ َ ََ َ‬              ‫ه َ‬
  ‫يدْ عو مَنْ دُون َّللا منْ ََل يستجيب له " اْليت ْين وقال َ تعالى " و َاتخذوا مَنْ دُون َّللا آلَهة لَيكونوا لهم عَ زا كَل سيكفُرونَ بَعبادَ تهم‬
  ‫ََ َ َْ‬                                                                                                                                    ‫َ ُ‬
    ‫ويكونونَ عل ْيهم ضَ دًّ ا " وقوله " وجعلنا ب ْينهم موبقا " قال َ َابن عباس وقتادَ ة وغ ْير واحَد مهلكا وقال َ قتادَ ة : ذكَر لنا أَنه عمرا‬
     ‫َ ْ ً‬     ‫ُ َ ََ‬         ‫َ ًَْ َ َ ََ‬        ‫َ ََ َ َ َ‬          ‫َ ْ َه‬           ‫َ َ ََْ َ ْ َْ ًَ‬        ‫َ َْ‬          ‫ََ َْ‬      ‫َ َُ ُ‬

    ‫البكالَي حده ث عنْ ع ْبد َّللا ْبن عمرو قال َ : هُو واد عمَيق فُرقَ به يوم القَيامة ب ْين أَهْ ل الهدَ ى وأَهْ ل الضَللة وقال َ قتادَة : موبقا‬
     ‫َْ ًَ‬      ‫هَ َ َ َ ََ‬             ‫َ‬     ‫ْ ُ‬            ‫ِّ َ َ َ ْ ْ َ َ َ‬          ‫َ َ ٍ َ‬         ‫َ‬   ‫َ ْ‬     ‫ه‬        ‫ََْ ّ َ َ َ َ‬
      ‫واديا فَي جهنم . وقال َ َابن جرير : حده ثنَي محمد ْبن سَ نان القزاز حده ثنا ع ْبد الصمد حده ثنا يزيد ْبن زر ْيع سمَعت أَنس ْبن مالَك‬
          ‫َ‬      ‫َ ْ َ‬         ‫َُ‬       ‫ه َ َ ََ ََ‬          ‫َْه َ ََ َ‬         ‫َ‬         ‫ُ َ ه‬  ‫َ َ‬       ‫َ َه َ َ ْ َ َ‬             ‫َ ًَ‬
          ‫َ َ َ َ ْ َ َ َْ ْ َ ّ َْ ًَ َ َ َ ه‬                              ‫َ َ ٍ‬        ‫َ َ ََْ َ ْ َْ ًَ‬      ‫ه ََ َ‬       ‫َْ‬
 ‫يقُول فَي قول َّللا تعالى " وجعلنا ب ْينهم موبقا " قال َ واد فَي جهنم مَنْ ق ْيح ودَم وقال َ الحسن البصري : موبقا عدَ اوة والظاهَر مَنْ‬
                                                                    ‫َ َه‬                                                               ‫َ‬
  ‫السياق هَاهنا أَنه المهلك ويجوز أَنْ يكون واديا فَي جهنم أَو غيره والمعنى أَنه َّللا تعالى بينَ أَنه ََل سبيل لَهؤُ ََلءَ المشركَينَ و ََل‬
      ‫َ‬      ‫ُْ َْ‬         ‫َ‬      ‫ََ‬    ‫ه ََ َ َه ه ُ‬               ‫َ َه ْ َْ َ ْ ََْ‬          ‫َ ًَ‬     ‫َُ‬      ‫َُ ه ُ َْ َْ َ َ ُ‬          ‫ِّ َ‬
 ‫وصول لهم إ ََلى آلَهتهم التَي كانوا يزعمونَ فَي الد ْنيا وأَنه يفرق ب ْينهم وب ْينها فَي اْلخَرة فَل خَلص َْلَحد مَنْ الفريق ْين إ ََلى اْلخر‬
   ‫ْ َ‬         ‫ََْ َ َ‬         ‫ٍَ‬         ‫ْ َ ََ َ َ‬              ‫ُّ َ َ ه ُ ُ َ ه َ ْ َ َ َ‬          ‫َ ْ ه َ ُ َْ ُ ُ‬                ‫ُ ُ َ ُْ‬
   ‫ه‬
  ‫بلْ ب ْينهما مهلَك وهَول عظَ يم وأَمر كبير. وأَما إَنْ جعل َ الضمَير فَي قوله " ب ْينهم " عائدًا إَلى المؤمنَينَ والكافَرينَ كما قال َ ع ْبد َّللا‬
            ‫َ َ َ َ‬        ‫َ َْ َ‬         ‫َ َ َ ْ ُْ َ‬       ‫َ ْ‬          ‫َْ‬         ‫ه‬     ‫ََ‬       ‫َ ْ ََ َ ه‬            ‫َ َ َ َ ْ َ ْ َ‬
‫ْبن عمرو إ هَنه يفرق بين أَهْ ل الهدَى والضَللة به فهو كقولَه تعالى " ويوم تقُوم الساعة يومئذ يتفرقُونَ " وقال َ " يومئذ يصده عونَ‬
       ‫َْ ٍَ َ ه ُ‬           ‫َ َ‬         ‫ه َ َْ ٍَ ََ َ ه‬          ‫َ َْ َ‬     ‫َ ه َ َ َ َ َ َُ َ َْ َ َ َ َ‬      ‫ْ ُ‬        ‫ُ َُ ه َْ‬      ‫َ ْ‬
           ‫" وقال َ تعالى " وامتازوا اليوم أَيها المجرمونَ " وقال َ تعالى " ويوم نحشرهم جمَيعا ثم نقُول لَلذَينَ أَشركوا مكانكم أَ ْنتم‬
           ‫َْ ُ ََ ُْ ُْ‬               ‫ه‬       ‫َ َْ َ ْ ُ ُ ْ َ ً ُ ه َ‬   ‫َ َ ََ َ‬         ‫َ َْ ُ َْْ ّ َ ْ ُ ْ َ ُ‬       ‫َ َ ََ َ‬

                                                                             ‫َ َ َ ُْ َ َ ُ ََْ ُ‬            ‫َ ُ َ َ ُ ْ َ َ هَْ َ ْ َ َْ‬
                                                                      ‫وشركاؤُ كم فزيلنا ب ْينهم إَلى قوله - وضل ه ع ْنهم ما كانوا يفترونَ " .‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                     ‫ورأَى المجرمونَ النار فظنوا أَنهم مواقَعوهَا ولم يجدُوا ع ْنها مصرفا ( 35 )‬
                                                              ‫َ َ َ َْ ً‬       ‫َ َْ َ َ‬      ‫ه َ َ َ ُّ ه ُ ُّ َ ُ‬      ‫ُْ ْ َ ُ‬  ‫َ َ‬
     ‫وقوله " ورأَى المجرمونَ النار فظنوا أَنهم مواقَعوهَا ولَم يجدُوا ع ْنها مصرفا " أَي أَنهم لما عاينوا جهنم حَين جيء بها تقاد‬
       ‫َ َ َ َ َُ‬       ‫ْ ه ُْ َه َ َُ َ َه‬         ‫َ َ َ ْ َ ً‬      ‫َ ْ َ َ‬      ‫ه َ َ ُّ ه ُ ْ ُ َ ُ‬         ‫ُْ ْ َ ُ‬    ‫َ َ‬   ‫َ َْ‬
     ‫بس ْبعَينَ أَلف زمام مع كل ّ زمام س ْبعونَ أ َْلف ملك " فإَذا رأَى المجرمونَ النار " تحققُوا ََل محالَة أَنهم مواقَعوهَا لَيكونَ ذلَك مَنْ‬
          ‫َ َ‬     ‫َُ‬       ‫ه ُْ َُ ُ‬        ‫َ َ‬        ‫َ َ ه‬   ‫ه‬      ‫ُْ ْ َ ُ‬  ‫َ َ َ‬      ‫ََ‬           ‫ْ َ َ َ َ ُ َ َ َ ُ‬                  ‫َ َ‬
 ‫باب تعجيل الهم والحزن لهم فإَنه توقع العذاب والخوف م ْنه ق ْبل وقُوعه عذاب ناجز وقوله " ولَم يجدُوا ع ْنها مصرفا " أَي ل ْيس‬
 ‫ْ َ َ‬        ‫َ َ َ ْ َ ً‬     ‫َ ْ َ َ‬      ‫َ َ َ َ َ َْ‬      ‫َ ُ َ ُ‬         ‫َ َ ْ َ ْ َ ّ َ ْ َ َ َ ُ ْ َ َ َ ُّ ْ َ َ َ ْ َ ْ‬
 ‫لهم طريق يعدَل بهم ع ْنها و ََل بدّ لَهم م ْنها . قال َ َا ْبن جرير : حده ثنَي يونس أَخبرنا َا ْبن وهْ ب أَخبرنَي عمرو ْبن الحارث عنْ دَراج‬
   ‫ه‬     ‫َ‬  ‫ْ َ َ‬       ‫َ ْ‬   ‫ََْ‬       ‫َ‬         ‫َََْ‬    ‫َ َ ُ ُ‬          ‫ََ‬            ‫َْ َ َْ َ َ َ ُ ُْ َ َ َ‬                     ‫َ ُْ ََ‬
                                                                  ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ ه ُ َ‬
 ‫عنْ أَبي اله ْيثم عنْ أَبي سعَيد عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم أَنه قال َ " إَنه الكافَر ليرى جهنم فيظنّ أَنها مواقَعته مَنْ مسَ يرة‬
    ‫َ َ‬           ‫ََ َ َ َه ََ ُ ه َ َُ َ‬           ‫َْ‬                                                  ‫َ َ ُ‬       ‫َ َ ْ َ َ َ َ َ‬
  ‫ه َه ه‬
 ‫أَربعمَائة سنة " وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا حسن حده ثنا دَ راج عنْ أَبَي اله ْيثم عنْ أَبي سعَيد الخدْ ري قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا‬
                    ‫َ َ ُ‬         ‫ْ ُ َ ّ َ‬      ‫ْ َ َ َ َ َ‬                 ‫َ‬   ‫َ ََ َ َ َ ََ ه‬             ‫ْ َ‬     ‫َ َ ْ َ‬        ‫َْ َ َ ََ‬

 ‫عل ْيه وسلهم " ي ْنصب الكافَر مقدَار خمسَ ينَ أَلف سنة كما لم يعمل فَي الد ْنيا وإَنه الكافَر ليرى جهنم ويظنّ أَنها مواقَعته مَنْ مسَ يرة‬
  ‫َ َ‬           ‫ََ َ َ َه َ َ ُ ه َ َُ َ‬         ‫َْ‬      ‫ُّ َ َ‬          ‫ََ َ َ َْ َْ َ‬  ‫ْ‬         ‫َ ْ‬    ‫َْ‬     ‫ََ َ َ َ َ ُ َ َْ‬

                                                                                                                                 ‫أَربعَينَ سنة " .‬
                                                                                                                                      ‫ََ‬      ‫َْ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                                                                                             ‫ٰ‬
                                                  ‫ولقدْ صرفنا فَي هذا القُرآن لَلناس مَن كل ِّ مثل ۚ وكانَ اْلَنسانُ أَكثر شيءٍ جدَ ًَل ( 45 )‬
                                                               ‫ََْ َ ْ َ‬                 ‫ُ ََ ٍ َ َ‬
                                                                               ‫ْ َ‬                          ‫ََ ْ ْ َ ه َ‬            ‫َ ََ َ ه َْ‬

‫يقُول تعالى ولقدْ بينا لَلناس فَي هَذا القُرآن ووضحنا لهم اْلُمور وفصلناهَا ك ْيَل يضَ لُّوا عنْ الحقّ ويخرجوا عنْ طريق الهدَى ومع‬
‫َ َ َ‬  ‫ْ ُ‬   ‫َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ َ ََ‬             ‫َ َ َ‬        ‫َ ْ ْ َ َ ه ْ َ َ ُْ ْ ُ َ َ هَْ‬          ‫ََ َ َ ََ َهه ه َ‬           ‫َ‬
    ‫َ‬     ‫ه َ َ ه َ ََ َ ه َ‬                                                                              ‫َ ََْ َ َ ْ ْ َ ْ َ َ‬
‫هَذا البيان وهَذا الفُرقان اْلَ ْنسان كثَير المجادلة والمخاصمة والمعارضة ل َْلحقِّ بالباطَ ل إَ هَل منْ هَدَ ى َّللا وبصرهُ لَطريق النجاة . قال َ‬
                                            ‫َ‬        ‫َ َ َْ َ‬             ‫ْ ُ َ ََ َ ْ ُ َ َ َ َ ْ َُ َ َ‬
 ‫اْلَمام أَحمد حده ثنا أَبو اليمان أَخبرنا شع ْيب عنْ الزهْ ري أَخبرنَي علَي ْبن الحس ْين أَنه حس ْين ْبن علَي أَخبرهُ أَنه علَي ْبن أَبي طالَب‬
     ‫َ َ‬        ‫َ ّ‬         ‫َ ّ ََْ‬            ‫ُ َ‬         ‫ْ ُ َ‬    ‫َ ّ‬     ‫ُّ َ ّ ْ َ َ‬     ‫َ‬     ‫َََْ َُ‬      ‫ْ َ َ ََ ُ َْ َ‬           ‫ْ َ‬
                                  ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َْ َ َ َ‬            ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ َ ُ َ َ َ َ‬
   ‫أَخبره أَنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم طرقه وفاطَ مة ب ْنت رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم ليلة فقال َ " أَ ََل تصليان " فقُلت يا‬
    ‫ُ َ ِّ َ َ َ ْ َ‬                                                  ‫َ ُ‬                                                ‫َ ُ‬     ‫ََْ ُ‬
                                                                                              ‫َ ََ َ ه َ َ َ َ‬                ‫ه َ‬
    ‫رسول َّللا إ هَنما أَ ْنفُسنا بيد َّللا فإَذا شاء أَنْ يبعثنا بعثنا فا ْنصرف حَين قُلت ذلَك ولَم يرجع إ ََلي ش ْيئا ثم سمَعته وهُو مول يضرب‬
     ‫ه َ ً ُه َ ْ َ َ َُ َ ْ َ‬             ‫ْ َ َ َ ْ َْ َ‬          ‫ََْ َ ََََ َ َ َ َ‬                                                        ‫َ ُ‬
                                                                ‫فخَذه ويقُول " وكانَ اْلَ ْنسان أَكثر شيء جدَ ًَل " أَخرجاهُ فَي الصحَيح ْين .‬
                                                                  ‫ه َ َ‬              ‫ْ َ َ‬         ‫َْ َ ْ َ‬      ‫َ َ ْ َ‬              ‫َ َ‬    ‫َ‬
                                              ‫--------------------------‬

              ‫وما منع الناس أَن يؤمنوا إ َْذ جاءهم الهدَ ى ويستغفَروا ربهم إ َ هَل أَن تأْتيهم سنة اْلَولَينَ أَو يأْتيهم العذاب قُبَل ( 55 )‬
                      ‫ْ َ ََ ُ ُ َْ َ ُ ًُ‬         ‫َ ََ ُ ْ ُه ُ ْ ه‬             ‫َ َ ُ ُ ْ ُ ٰ َ َ َْْ ُ َه ُْ‬         ‫ُْ َ ُ‬   ‫َ َ ََ َ ه َ‬
                ‫ْ َ َ َ‬               ‫َ َ َ ُ َ َُ‬    ‫ه‬    ‫ْ َ ْ َ ْ َ ِّ‬                            ‫َ‬      ‫ُ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُّ ْ َ َ َ‬
          ‫يخبر تعالى عنْ تمرد الكفرة فَي قدَيم الزمان وحدَيثه وتكذَيبهم بالحقِّ البين الظاهَر مع ما يشاهدونَ مَنْ اْليات والدهَل ََلت‬
                                                                              ‫َ َْ‬     ‫ه َ َ َ‬
 ‫الواضَ حات وأَنه ما منعهم مَنْ َاتباع ذلَك إَ هَل طلبهم أَنْ يشاهدُوا العذاب الذَي وعَ دُوا به عَ يانا كما قال َ أُولئك لَنبيهم " فأَسقَط عل ْينا‬
  ‫َ َ َ َ َ ِّ َ ْ َ ْ ْ َ َ َ‬        ‫ََ َ ً َ َ َ‬            ‫ُ‬    ‫ه‬    ‫ََْ‬      ‫ُ َ َ‬     ‫ََ ْ‬         ‫ِّ َ َ َ‬         ‫َ ه ُ َ َََ ُْ‬   ‫َ‬    ‫َْ‬
    ‫َ‬      ‫ه ُه‬        ‫َ‬     ‫َ َ َ‬        ‫ه َ‬             ‫ُ‬     ‫ََ ََ َ َ ه‬                ‫َ‬
 ‫كَسفا مَنْ السماء إَنْ ك ْنت مَنْ الصادقَينَ " وآخرونَ قالُوا " َا ْئتنا بعذاب َّللا إَنْ ك ْنت مَنْ الصادقَينَ " وقالتْ قُر ْيش " اللهم إَنْ كانَ‬
                                                                                                ‫َ َ ُ‬       ‫ه َ‬              ‫ُ‬          ‫ه َ‬       ‫َ ً‬

 ‫هَذا هُو الحقّ مَنْ عَ ْندك فأَمطَ ر علَ ْينا حَجارة مَنْ السماء أَو َا ْئتنا بعذاب أَلَيم " وقالُوا " يا أيها الذَي نزل َ عل ْيك الذكر إ هَنك لَمجنون‬
      ‫َ ُْ‬        ‫ِّ ْ‬    ‫ُ ِّ َ َ‬    ‫َ َّ َ ه‬          ‫َ َ‬          ‫ه َ ْ ََ ََ َ ٍ‬                  ‫َ ْ ْ َ َ َ َ‬                         ‫َ َ ْ َ‬
  ‫لو ما تأْتَينا بَالمَلئكة إَنْ ك ْنت مَنْ الصادقَينَ " إَلى غ ْير ذلَك مَنْ اْليات الدهالة على ذلَك ثم قال َ " إَ هَل أَنْ تأْتَيهم سنة اْلَولَينَ " مَنْ‬
              ‫َ ُْ ُه ْ ه‬                          ‫ه ََ َ َ ُه َ‬           ‫ْ َ‬       ‫َ َ َ َ‬                ‫ه َ‬            ‫ُ‬      ‫َْ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬
                                   ‫غشيانهم بالعذاب وأَخذهم عنْ آخَرهم " أَو يأْتَيهم العذاب قُبَل " أَي يرونه عَ يانا مواجهة ومقابلَة .‬
                                        ‫ْ ََْ َ ُ َ ً َُ َ َ َ َُ َ‬       ‫ًُ‬     ‫ْ َ ُْ ََْ‬          ‫ْ‬        ‫َ ََ ْ َ ََْ َ َ ْ ْ َ‬


                                              ‫--------------------------‬


    ‫وما نرسَ ل ُ المرسلَينَ إَ هَل مبشرينَ ومنذَرينَ ۚ ويجادل ُ الذَينَ كفروا بالباطَ ل لَيدْ حضوا به الحقه واتخذوا آياتَي وما أُنذروا هزوا (‬
       ‫َ َ َ ُ ًُُ‬         ‫َ ه َُ َ‬     ‫َ َ ُ َ َْ َ ُ َ ُ َ َ ْ َ‬             ‫َ ُ َ َ ه‬        ‫ُ َ ِّ َ َ ُ َ‬             ‫ُْْ َ‬       ‫َ َ ُْ‬
                                                                                                                                                    ‫65 )‬
  ‫ثم قال َ تعالى " وما نرسَ ل المرسلَينَ إَ هَل مبشرينَ ومنذَرينَ " أَي قبل العذاب مبشرينَ منْ صده قهم وآمنَ بهم وم ْنذَرينَ لَمنْ كذبهم‬
  ‫َ َهَ ُْ‬       ‫َ َ ُْ َ َ َ َْ َ ُ َ‬        ‫َ‬    ‫ُ َ ِّ َ‬ ‫ْ َْ َْ َ‬       ‫ُ َ ِّ َ َ ُ ْ َ‬           ‫ُْْ َ‬     ‫َ َ ُْ‬    ‫ُه َ ََ َ‬

    ‫وخالفهم ثم أَخبر عنْ الكفار بأ هَنهم " يجادلُونَ بالباطَ ل لَيدْ حضوا به " أَي لَيضعفُوا به الحقّ الذَي جاء ْتهم به الرسل ول ْيس ذلَك‬
    ‫َ َ ُ ْ َ َ ُّ ُ َ َ َ َ َ‬       ‫ََ ْ َ ه‬        ‫ْ ُ َْ‬      ‫َ َْ َ ُ َ ُ َ َ‬             ‫َ َ ََ ُْ ُه ََْ َ ُْه َ ُْ ُ َ َ‬
‫بحاصَ ل لهم " و َاتخذوا آياتَي وما أ ُ ْنذروا هزوا " أَي َاتخذوا الحجج والبراهَين وخوارق العادَ ات التَي بعَث بها الرسل وما أ َْنذروهم‬
‫ه ُ َ َ َ ُّ ُ َ َ َ ُ ُ ْ‬                ‫َ ََ َ َْ‬       ‫ْ ه َ ُ ْ ُ َ َ َْ َ‬       ‫َ َ َ ُ ًُُ‬            ‫َ َ ٍ َ ُْ َ ه َُ َ‬
                                                          ‫وخوفُوهم به مَنْ العذاب " هزوا " أَي سخروا م ْنهم فَي ذلَك وهُو أَشدّ التكذَيب .‬
                                                                ‫َ َ َ َ َ هْ‬             ‫ْ َ َُ َ ُْ‬         ‫ُ ًُ‬    ‫ََْ‬       ‫َ َه ُْ ََ‬


                                              ‫--------------------------‬


 ‫ومنْ أَظلَم ممن ذكر بآيات ربه فأَعرض ع ْنها ونسَ ي ما قده متْ يدَ اهُ ۚ إ هَنا جعلنا على قُلُوبهم أَكنة أَن يفقهوه وفَي آذانهم وقرا وإَن‬
    ‫َ َ َْ َ ًْ َ‬    ‫ََْ ُ ُ َ‬    ‫َ َْ َه ً‬      ‫َ ََْ ََٰ‬                ‫ْ ُ َ ه ُ ِّ َ َ َ َ َ ِّ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬                  ‫َ َ‬
                                                                                              ‫تدْ عهم إ ََلى الهدَ ى فلَن يهتدُوا إَذا أَبدًا ( 75 )‬
                                                                                                        ‫ً َ‬          ‫ْ ُ ٰ َ َ َْ‬            ‫َ ُ ُْ‬
                                                                 ‫َ َ َ َ ّ َ ه ْ َ َ ه ُ ِّ َ َ َ َ ه َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ‬
   ‫يقُول تعالى وأَي عَ باد َّللا أَظلم ممنْ ذكر بآيات َّللا فأَعرض ع ْنها أَي تناساهَا وأَعرض ع ْنها ولم يصغ لها و ََل أ َْلقى إ ََل ْيها باَل "‬
      ‫َ َ ً‬           ‫َ‬          ‫َ ْ َ َ َ َ َ َْ ُ ْ َ َ َ َ‬                                                                                  ‫َ‬
   ‫ونسَ ي ما قده متْ يدَ اهُ " أَي مَنْ اْلَعمال السيئة واْلَفعال القبيحة " إ هَنا جعلنا على قُلُوبهم " أَي قُلُوب هَؤُ ََلءَ " أَكنة " أَي أَغطَ ية‬
    ‫ْ ْ َ‬          ‫َه‬                       ‫ْ‬     ‫ْ‬         ‫َ ََْ َ َ‬          ‫ه ِّ َ َ ْ ْ َ ْ َ َ َ‬    ‫ْ ْ َ‬       ‫ْ‬           ‫َ َ َ َ َ َ َ‬
‫وغَ شاوة " أَنْ يفقهوهُ " أَي لَئَل يفهموا هَذا القُرآن والبيان " وفَي آذانهم وقرا " أَي صمما معنويا عنْ الرشاد " وإَنْ تدْ عهم إ ََلى‬
       ‫َ َ ُ ُْ‬          ‫ه َ‬    ‫ْ َ َ ً َ ْ َ َ ًّ َ‬ ‫َ ْ َ ًْ‬      ‫َ‬     ‫َ ْ ْ َ ََْ‬          ‫ْ َه َْ َ ُ‬          ‫ََْ ُ‬          ‫َ َ َ‬
                                                                                                              ‫ً ََ‬        ‫ََ َ َْ‬      ‫ْ ُ‬
                                                                                                       ‫الهدَ ى فلنْ يهتدُوا إَذا أبدًا " .‬


                                              ‫--------------------------‬
                                                  ‫ه ْ َ َ َْ َُ َ ُ َ َ َ َ ُ َ ه َ ُ ُ ْ َ َ َ َ ه ُ ه ْ َ ٌ‬    ‫َ َ ُّ َ ْ َ ُ ُ‬
                ‫وربك الغفُور ذو الرحمة لو يؤاخذهُم بما كسبوا لَعجل َ لهم العذاب ۚ بل لهم موعد لهن يجدُوا مَن دُونه موئَل ( 85 )‬
                        ‫َ َ َْ ًَ‬          ‫َ َ‬
   ‫وقوله " وربك الغفُور ذو الرحمة " أَي ربك يا محمد غفُور ذو رحمة واسَ عة " لو يؤاخَذهم بما كسبوا لعجل َ لهم العذاب " كما‬
    ‫َ َ‬    ‫ُْ ََ َ َ ُ ََ ه َ ُْ ََْ‬       ‫َْ َُ‬    ‫ُ َ ْ َ َ َ‬        ‫ْ َّ َ ُ َ ه َ‬       ‫ه ْ َ‬  ‫ُ‬     ‫َ َّ َْ‬       ‫َ َْ‬
   ‫َّ‬     ‫َّ َُ َْ َ ه َ ََ ُْ ْ َ‬              ‫َ‬       ‫َ َ‬   ‫ه‬              ‫َ َ َُ َ ََ َ ََ َ ْ‬       ‫ه ه‬           ‫َ َْ َُ‬      ‫َ‬
  ‫قال َ " ولو يؤاخَذ َّللا الناس بَما كسبوا ما ترك على ظهرهَا مَنْ دَ ابة " وقال َ " وإَنه ربك لذو مغفَرة لَلناس على ظلمهم وإَنه ربك‬
‫لشدَيد العقاب " واْليات فَي هذا كثَيرة شتى ثم أَخبر أَنه يحلُم ويستر ويغفَر وربما هَدَ ى بعضهم مَنْ الغي إ ََلى الرشاد ومنْ اَستمر‬
‫ََْه‬     ‫ه َ َ َ‬          ‫َْ ّ‬      ‫ْ‬  ‫َْ‬         ‫ََ َ َ َه ُه ْ َ َ ه ُ َ ْ َ َ ْ ُ َ َْ َ ُه َ‬             ‫َ ْ َ‬     ‫ََْ‬      ‫َ َ‬

   ‫م ْنهم فله يوم يشَ يب فَيه الولَيد وتضع كل ّ ذات حمل حملها ولَهذا قال َ " بلْ لهم موعَ د لَنْ يجدُوا مَنْ دُونه موئََل " أَي ل ْيس لهم‬
   ‫ْ َ َ َ ُْ‬       ‫َْ ً‬                 ‫َ َ‬          ‫َ َ ُْ َْ‬       ‫َ ْ َ ْ َ َ ََ َ‬     ‫َ َ َ ُ َ‬       ‫َ َْ‬          ‫َ ُْ ََ ُ َْ َ‬
                                                                                                            ‫ع ْنه محَيص و ََل محَيد و ََل معدَل .‬
                                                                                                                 ‫َ َْ‬         ‫َ َ‬         ‫َ ُ َ‬


                                            ‫--------------------------‬

                                                                          ‫وتلك القُرى أَهْ لَكناهم لما ظلَموا وجعلنا لَمهلَكهم موعَ دًا ( 95 )‬
                                                                                        ‫َْ ُ ْ َ ه َ ُ َ َ ََْ َ ْ َ َ هْ‬          ‫َ َْ َ ْ َ ٰ‬

‫وقوله " وتَلك القُرى أَهْ لكناهم لما ظلموا " أَي اْلُمم السالَفة والقُرون الخالَية أَهْ لَكناهم بسبب كفرهم وعَ نادهم " وجعلنا لَمهلَكهم‬
‫َْ ُ ْ َ ََ َ ُْ ْ َ َ ْ َ َ ََْ َ ْ َ َ ْ‬            ‫ْ َ َ‬     ‫ه َ َ ْ ُ‬        ‫ْ ْ َ‬         ‫ََْ ُ ْ َه ََ ُ‬      ‫َ ْ َ ْ َ‬        ‫َ َْ‬
‫موعَ دًا " أَي جعلناهُ إَلى مده ة معلُومة ووقت معين ََل يزيد و ََل ي ْنقُص أَي وكذلَك أَ ْنتم أَيها المشركونَ اَحذروا أَنْ يصَ يبكم ما أَصابهم‬
‫ُْ َ َ َ ُْ‬       ‫ُ‬        ‫َْ ُ‬     ‫ْ َ ََ َ ُْ ّ َ ُْ َْ ُ‬               ‫ََ َ َ‬            ‫ْ َ ََْ َ ُ َْ َ َ َ ْ َُه‬                       ‫َْ‬
                                                      ‫فقدْ كذ ْبتم أَشرف رسول وأَعظم نبي ولستم بأَعز عل ْينا م ْنهم فخافُوا عذابي ونذر.‬
                                                        ‫ََ َ َ ُُ‬      ‫ََ َه ُْ َْ َ ُ َ ْ َ ََ ّ َ َ ُْْ َ َ ّ ََ َ َ ُْ َ َ‬


                                            ‫--------------------------‬

                                                          ‫وإ َْذ قال َ موسى لَفتاهُ ََل أ َْبرح حتى أَ ْبلُغ مجمع البحرين أَو أَمضَ ي حقُبا ( 16 )‬
                                                                  ‫َ َ ْ َ َ َْ ْ َْ َ ْ ْ َ ُ ً‬          ‫َ ُ َهٰ‬            ‫َ َ ُ َ ٰ ََ‬

                                ‫ه َ َ ْ َ َ َْ ْ َ َ‬
 ‫سبب قول موسى لَفتاهُ وهُو يشوع ْبن نون هَذا الكَلم أَنه ذكَر له أَنه ع ْبدًا مَنْ عَ باد َّللا بمجمع البحر ْين عَ ْنده مَنْ العلم ما لَم يحَط‬
 ‫َْْ َ ْ ُ ْ‬                                            ‫َ‬               ‫َ‬      ‫َ ََْ ه ُ ُ َ َُ‬           ‫ُ‬       ‫َ َ َْ ُ َ ََ َ َ َ ُ‬

‫به موسى فأَحب الرحَيل إ ََل ْيه وقال َ لَفتاه ذلَك " ََل أ َْبرح " أَي ََل أَزال َ سائَرا " حتى أَ ْبلُغ مجمع البحرين " أَي هذا المكان الهذَي فَيه‬
‫َ‬             ‫ْ ََ ََْ‬       ‫َ ْ َ َْ ْ َْ َ‬        ‫َه‬    ‫َ ً‬       ‫َ‬       ‫ْ‬      ‫َ‬            ‫ََ ُ َ َ‬        ‫َ َ َ‬            ‫ََ ُ َ َ َ ه ه‬
      ‫َُ َ ْ‬       ‫َ ََ َ َ َ‬                ‫ه َ‬
     ‫مجمع البحر ْين قال َ الفرزدَ ق : فما برحوا حتى تهادَ تْ نَساؤُ هم ببطحاء ذَي قار عَ ياب اللطائَم قال َ قتادَة وغ ْير واحَد : هما بحر‬
                                                    ‫َ‬      ‫َ‬       ‫َ ُ ْ ََ ْ َ‬         ‫ََ ََ ُ َه َ َ‬         ‫َ ْ َ َْ ْ َ َ َ َْ َ ْ‬

   ‫فارس مما يلَي المشرق وبحر الروم مما يلَي المغرب . وقال َ محمد ْبن كعب القُرظَ ي مجمع البحر ْين عَ ْند ط ْنجة يعنَي فَي أَقصى‬
    ‫ْ َ‬         ‫َ َ َْ‬           ‫َْ ْ َ ّ َ ْ َ َْ ْ َ َ‬           ‫َ َ ُ َ ه‬     ‫ََْْ‬     ‫َ ه َ‬   ‫ُّ‬   ‫َْ َْ َ َ ْ‬   ‫َ ه َ‬  ‫َ َ‬
        ‫َ َ َ ََ ُ ه َ َ َ َْ‬
‫بَلد المغرب فاَّلِل أَعلم . وقوله " أَو أَمضَ ي حقُبا " أَي ولو أَني أَسَ ير حقُبا مَنْ الزمان . قال َ َا ْبن جرير رحمه َّللا : ذكر بعض أَهْ ل‬
                                            ‫َ‬     ‫ه َ‬        ‫ُ ً‬           ‫ْ َ َ ْ ِّ‬     ‫ُ ً‬      ‫ْ ْ‬          ‫ََ ْ َ ْ َ َ ه ْ َ َ َْ‬
   ‫َ ُ‬       ‫ََ َ َ ُ َ‬       ‫ََ ُ‬    ‫ه ُ َ ْ ُ‬        ‫َ ْ‬     ‫ه‬
‫العلم بكَلم العرب أَنه الحقُب فَي لُغة ق ْيس سنة ثم قدْ روي عنْ ع ْبد َّللا ْبن عمرو أَنه قال َ الحقُب ثمانونَ سنة وقال َ مجاهَد س ْبعونَ‬
                                                                        ‫ََ ُه َ ُ َ َ َ َ‬        ‫َ َ‬           ‫ْ ُ‬       ‫َْْ َََ َ َْ َ‬
                 ‫خريفا وقال َ علَي ْبن أَبي طلحة عنْ َا ْبن عباس قوله " أَو أَمضَ ي حقُبا " قال َ دَهْ را وقال َ قتادَة وا ْبن ز ْيد م ْثل ذلَك .‬
                   ‫َ َ َ َ‬               ‫ً َ َ ََ َ‬                  ‫َ‬    ‫ُ ً‬      ‫ْ ْ‬          ‫َْ‬  ‫َه‬          ‫َ َْ َ َ‬        ‫َ َ ً َ َ َ ّ‬


                                            ‫--------------------------‬


                                                                       ‫َْ ْ َ َ َ ً‬  ‫ََ ه َََ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ ُ َ َ ه َ َ َ َ َ ُ‬
                                                               ‫فلما بلغا مجمع ب ْينهما نسَ يا حوتهما فاتخذ سبيله فَي البحر سربا ( 16 )‬
  ‫وقوله " فلما بلَغا مجمع ب ْينهما نسَ يا حوتهما " وذلَك أَنه كانَ قدْ أُمَر بحمل حوت مملُوح معه وقَيل َ له : متى فقدْ ت الحوت فهو‬
  ‫َ َُ‬  ‫ْ ُ‬     ‫َُ ََ ََ‬          ‫ََ ُ َ‬    ‫َْ‬   ‫َ َ َ ْ َ ُ‬    ‫َ َ َ ه ُ َ َ‬        ‫َ‬   ‫ََ ه َ َ َ ْ َ َ َ َ َ ُ‬               ‫َ َْ‬
‫ثمة فسارا حتى بلغا مجمع البحرين وهناك ع ْين يقال لها ع ْين الحياة فناما هنالَك وأَصاب الحوت مَنْ رشاش ذلَك الماء فاضطرب‬
‫َ َ َْ َ ْ َ َ َ‬    ‫َ َ‬       ‫ْ َ َ ََ َ َُ َ َ َ َ ْ ُ‬          ‫َ ه َ َ َ َ َ ه َََ َ ْ َ َْ ْ َْ َ َ َُ َ َ َُ َ َ َ‬
        ‫َْ ْ َ َ َ‬      ‫ْ َْ َ َْ ْ َ ْ َ َ َ ُ َ َ َ َ ه َ َ َ َ َ ْ ُ‬               ‫َْ َ َ ُ َ ََ َ هَ َ َََ‬                ‫َ َ‬
     ‫وكانَ فَي مَكتل مع يوشع عل ْيه السَلم وطفر مَنْ المَكتل إَلى البحر فاست ْيقظ يوشع عل ْيه السَلم وسقط الحوت فَي البحر فجعل َ‬
  ‫يسَ ير فَي الماء والماء له م ْثل الطاق ََل يلتئَم بعده ولَهذا قال َ تعالى " و َاتخذ سبيله فَي البحر سربا " أَي م ْثل السرب فَي اْلَرض‬
   ‫ْ ْ‬        ‫ه َ‬      ‫ْ َ‬      ‫َْ ْ َ َ ً‬       ‫َ ه ََ ََ‬     ‫ََْ َْ َ ََ َ ََ َ‬                  ‫ه‬       ‫َْ َ َْ َُ َ‬               ‫َ‬
    ‫قال َ َا ْبن جرير قال َ َا ْبن عباس صار أَثره كأ هَنه حجر . وقال َ العوفَي عنْ َا ْبن عباس جعل َ الحوت ََل يمس ش ْيئا مَنْ البحر إ َ هَل يبس‬
    ‫ََ َ‬         ‫َْ ْ‬       ‫ََ ّ َ ً‬        ‫ََ ْ ُ‬      ‫َه‬          ‫َ َ َْْ ّ َ‬         ‫َ َ َ َ ُ َ َ‬          ‫َه‬            ‫ََ َ‬              ‫َ‬

                                        ‫َه‬          ‫ه َ‬
‫حتى يكون صخرة وقال َ محمد ْبن إَسحاق عنْ الزهْ ري عنْ عب ْيد َّللا ْبن ع ْبد َّللا عنْ َا ْبن عباس عنْ أ َُبي ْبن كعب قال َ : قال َ رسول‬
  ‫َ َ ُ‬          ‫َْ َ‬      ‫ّ‬        ‫َ‬                           ‫َ‬      ‫ه‬        ‫ُّ َ ّ َ ُ َ‬      ‫َ‬   ‫ْ َ‬       ‫َ ْ َ َ َ ُ َ ه‬   ‫َه َُ‬
 ‫َ َ َ َ َ ُْه َ َه‬               ‫ْ ُ‬   ‫ََ‬      ‫َ َ‬       ‫ه‬      ‫َ َ َ َ َ َ ُ ُ َ‬                ‫َََ َ‬      ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ‬
‫َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم حَين ذكر حدَيث ذلَك ما َا ْنجاب ماء م ْنذ كانَ الناس غ ْير مسَ ير مكان الحوت الهذَي فَيه فا ْنجاب كالكوة حتى‬
    ‫رجع إ ََل ْيه موسى فرأَى مسلكه فقال َ " ذلَك ما كنا ن ْبغ " وقال َ قتادَ ة سرب مَنْ البحر حتى أَفضى إ ََلى البحر ثم سلك فَيه فجعل َ ََل‬
           ‫َْ ْ ُ ه َ َ َ َ َ َ َ‬        ‫َْ ْ َ ه ْ َ‬        ‫َ َ َ‬    ‫َ َ َ ُه َ َ َ َ ََ‬                 ‫َ َْ ََ‬     ‫َ ُ َ ََ‬          ‫َ َ َ‬
                                                                                                                                               ‫َ ََ ً‬
                                                                                                                      ‫يسلُك فَيه طريقا إَ هَل صار ماء جامدًا .‬
                                                                                                                           ‫َ َ َ َ َ‬                        ‫َ ْ‬


                                                  ‫--------------------------‬


                                                                                    ‫َ َ َ َ َٰ َ َ َ ً‬ ‫ََ ََ َ َ َ َ َ َ‬                     ‫ََ ه َ َ َ َ‬
                                                                            ‫فلما جاوزا قال َ لَفتاهُ آتنا غدَ اءنا لَقدْ لقَينا مَن سفرنا هذا نصبا ( 26 )‬
     ‫وقوله " فلما جاوزا " أَي المكان الذَي نسَ يا الحوت فَيه ونسب النسيان إ ََل ْيهما وإَنْ كانَ يوشع هُو الذَي نسَ يه كقولَه تعالى "‬
        ‫َ ه َ َ ُ َ َْ َ ََ َ‬         ‫َ ُ َ‬        ‫ََ َ‬            ‫َ َ َ َ َ ِّ ْ َ‬  ‫ه َ َ ْ ُ‬          ‫ْ ََْ‬       ‫ََ ه َ َ َ‬     ‫َ َْ‬
 ‫يخرج م ْنهما الل ُّْؤلُؤ والمرجان " وإ هَنما يخرج مَنْ المالَح على أَحد القول ْين فلما ذهبا عنْ المكان الذَي نسَ ياه فَيه بمرحلة " قال َ "‬
       ‫ه َ َ ُ َ ََْ ََ ٍ َ‬            ‫َ َ َ ْ َْ َ َ ََ ه َ َ َ َ ْ َ َ‬         ‫َْ‬        ‫َ َ َ ْ ُ‬        ‫َ َْْ َ‬             ‫َ ْ ُ َ َُ‬
                                        ‫موسى " لَفتاهُ آتنا غدَ اءنا لقدْ لقَينا مَنْ سفرنا هَذا " أَي الذَي جاوزا فَيه المكان نصبا يعنَي تعبا .‬
                                           ‫َ ََْ َ ًَ َْ ًََ‬           ‫َ َ َ‬   ‫ْ ه‬       ‫ََ َ َ‬          ‫ََ ََ َ َ َ َ َ َ َ‬                 ‫ُ َ‬


                                                  ‫--------------------------‬


      ‫قال َ أَرأَ ْيتَ إ َْذ أَو ْينا إ ََلى الصخرة فإ َِّني نسَ يتُ الحوتَ وما أَنسانَيه إ َ هَل الش ْيطانُ أَنْ أَذكرهُ ۚ واتخذ سبيله فَي البحر عجبا ( 36 )‬
              ‫َْ ْ َ َ َ ً‬  ‫ْ َُ َ ه ََ ََ َُ‬             ‫ه َ‬             ‫َ ُ‬        ‫َ َ‬   ‫ْ ُ‬       ‫َ‬        ‫ه ْ َ َ َ‬        ‫َ َ‬                  ‫َ‬       ‫َ‬

 ‫قال َ " أَرأَ ْيت إ َْذ أَو ْينا إ ََلى الصخرة فإ َِّني نسَ يت الحوت وما أَ ْنسانَيه إ َ هَل الش ْيطان أَنْ أَذكرهُ " قال َ قتادَ ة وقرأَ َا ْبن مسعود أنْ أ ُْذكَركه‬
 ‫َ ُ‬          ‫َ ْ ُ َ‬          ‫َ ََ َ َ َ‬             ‫ْ ُ‬         ‫ه َ‬             ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬  ‫ْ ُ‬      ‫َ‬        ‫ه ْ َ َ‬          ‫َ َ‬                 ‫َ‬         ‫َ‬

                                                                                                                  ‫ولَهذا قال َ " فاتخذ سبيله " أَي طريقه .‬
                                                                                                                       ‫ْ ََ‬        ‫ََه َ َ َ َ‬    ‫َ ََ َ‬



                                                  ‫--------------------------‬

                                                                                              ‫قال َ َٰذلَك ما كنا ن ْبغ ۚ فارتدها على آثارهما قصصا ( 46 )‬
                                                                                                      ‫َ َ ُه َ َ َ ْ َ ََٰ َ َ َ َ َ َ ً‬                ‫َ‬

  ‫" قال َ ذلَك ما كنا ن ْبغ " أَي هذا هُو الذَي نطلُب " فارتدها " أَي رجعا " على آثارهما " أَي طريقهما " قصصا " أَي يقُصان آثار‬
    ‫ْ َ ه َ َ‬        ‫َ َ ً‬  ‫َ‬   ‫ْ ََ‬      ‫َ‬   ‫ََ َ‬      ‫ْ َ ََ‬       ‫َ َْ‬      ‫ْ ََ َ ه َ ْ‬           ‫َ َ َ َ ُه َ َ‬
                                                                                                                                    ‫مشيهما ويقفُوان أَثرهما .‬
                                                                                                                                       ‫َ ْ َ َ َْ َ َ َ َ‬


                                                  ‫--------------------------‬


                                                                            ‫ُه ًْ‬              ‫ََ َ َهَْ‬      ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ ً ِّ‬                ‫ََ َ َ‬
                                                                    ‫فوجدَ ا ع ْبدًا منْ عَ بادنا آت ْيناهُ رحمة منْ عَندنا وعلمناهُ مَن لهدنا عَ لما ( 56 )‬
                                                                                                                                          ‫ِّ‬
   ‫" فوجدَ ا ع ْبدًا مَنْ عَ بادنا آت ْيناهُ رحمة مَنْ عَ ْندنا وعلمناه مَنْ لدنا عَ لما " وهَذا هُو الخضَ ر عل ْيه السَلم كما دَ لتْ عل ْيه اْلَحادَيث‬
        ‫ََ َ هَ َ َ ه ََ َ ْ َ‬                    ‫َ َ َ ْ َ‬        ‫َُه ْ ً‬         ‫َ َ َهَْ ُ‬             ‫َ َ َ َ َ ْ َ‬                     ‫ََ َ َ‬
                                            ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ ُْ َ َ ّ َ ََ ْ ُ َ ّ َ ََ َُْ‬
‫الصحَيحة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم قال َ البخاري : حده ثنا الحم ْيدَي حده ثنا سفيان حده ثنا عمرو ْبن دَينار أَخبرنَي سعَيد بن‬
 ‫ْ‬     ‫َ‬    ‫ََْ‬     ‫َ‬          ‫َ ََ َ ْ‬                                                                                  ‫ه َ َ َ ُ‬

 ‫جب ْير قال َ ق ُْلت ََل ْبن عباس إَنه نوفا البَكالَي يزعم أَنه موسى صاحَب الخضَ ر عل ْيه السَلم ل ْيس هُو موسى صاحَب بنَي إَسرائَيل قال َ‬
     ‫َ‬      ‫ْ َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬   ‫ََ َ هَ َ َ َ ُ َ‬                 ‫ْ َ‬    ‫َ‬      ‫ُ َ‬         ‫َْ ً ْ َ ّ َ ْ ُ‬              ‫َ َه‬        ‫َُ َ‬

                             ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬             ‫َْ َ َ ه َ ُ ه ُ َ َ َ ُ‬                 ‫ََ َ َ ّ ه َ ََ ّ‬
‫َا ْبن عباس كذب عدُو َّللا حده ثنا أ َُبي ْبن كعب رضَ ي َّللا ع ْنه أَنه سمَع رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم يقُول " إَنه موسى قام خطَ يبا‬
   ‫ُ َ َ َ َ ً‬                                                                                                                      ‫َه‬
                                   ‫ه َ َ‬                             ‫َ َ َََ َ ه ََ َ َْ َ ُ َْْ‬
  ‫فَي بنَي إَسرائَيل فسئل َ أَي الناس أَعلم ؟ قال َ أَنا . فعتب َّللا عل ْيه إ َْذ لم يردّ العلم إ ََل ْيه فأ َْوحى َّللا إَل ْيه أَنه لَي ع ْبدًا بمجمع البحر ْين‬
  ‫َ َ َ ْ َ َ َْ ْ َ َ‬                            ‫َ َ َ‬                                                                   ‫َْ‬     ‫َ َُ ّ ه‬            ‫ْ َ‬     ‫َ‬
     ‫هُو أَعلَم م ْنك . قال َ موسى يا رب وك ْيف لَي به ؟ قال َ تأْخذ معك حوتا فتجعله بمَكتل فح ْيثما فقدْ ت الحوت فهو ثم " فأَخذ حوتا‬
      ‫َ َُ َ ه َ َ َ ُ ً‬   ‫ْ ُ‬     ‫َ َ َ َ ُ َ َ ُ ً ََ ْ َ ُ َ َْ ٍ َ َ ُ َ ََ‬                ‫َ ُ َ َ َ ّ َ َ‬           ‫َ ْ َ‬
        ‫فجعله بمَكتل ثم َا ْنطلَقَ وا ْنطلَقَ معه فتاهُ يوشع ْبن نون عل ْيه السَلم حتى إَذا أَتيا الصخرة وضعا رءوسهما فناما واضطرب‬
        ‫َ ََ َ َ ْ َ َ َ‬  ‫ه ْ َ َ ََ ُ ُ‬  ‫ََ َ هَ َه َ ََ‬               ‫ُ‬      ‫َ َ ُ ََ ُ َ‬      ‫َ َََُ َ ٍَْ ُه َ َ َ‬

                                   ‫َْ ْ َ َ ً َ ْ َ َ ه َ ْ ُ‬
    ‫الحوت فَي المَكتل فخرج منه فسقط فَي البحر فاتخذ سبيله فَي البحر سربا وأَمسك َّللا عنْ الحوت جرية الماء فصار عل ْيه م ْثل‬
        ‫ََْ َْ َ َ َ ََ َ َ‬                                               ‫َْ ْ ََه َ َ َ َ‬   ‫ْ َْ َ َ َ َ َْ ُ َ َ َ َ‬   ‫ْ ُ‬
     ‫الطاق فلما اَست ْيقظ نسَ ي صاحَبه أَنْ يخبره بالحوت فا ْنطلقا بقَية يومهما وليلتهما حتى إَذا كانَ مَنْ الغد قال َ موسى لَفتاه " آتنا‬
      ‫ََ‬    ‫َْ َ ُ َ ََ ُ‬                  ‫ُ ْ َ ُ َ ْ ُ َ َ َ َ َ َ ه َْ َ َ َْ َ َ َ ه َ َ‬                 ‫ه ََ ه ْ َ َ َ َ َ َ‬
                                ‫َ َ ه َ َ َ َ ُ ََ‬
  ‫غدَ اءنا لقدْ لقَينا مَنْ سفرنا هَذا نصبا " ولَم يجد موسى النصب حتى جاوز المكان الذَي أَمرهُ َّللا به قال َ له فتاهُ " أَرأَ ْيت إ َْذ أَو ْينا‬
   ‫َ َ‬                 ‫َ‬                                       ‫ه‬    ‫ه َ َه َ َ َ ََْ‬     ‫َ ْ َ َ ُ َ‬     ‫ََ َ َ َ ًَ‬          ‫َ ََ ََ َ َ‬

          ‫إَلى الصخرة فإ َِّني نسَ يت الحوت وما أَ ْنسانَيه إ َ هَل الش ْيطان أَنْ أَذكرهُ و َاتخذ سبيله فَي البحر عجبا " قال َ فكانَ ل َْلحوت سربا‬
           ‫ُ َ َ ًَ‬        ‫َ ََ‬        ‫َْ ْ َ َ ً‬       ‫ْ ُ َ ه ََ ََ‬             ‫ه َ‬             ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬  ‫ْ ُ‬      ‫َ‬        ‫ه ْ َ َ‬   ‫َ‬

 ‫ولَموسى وفتاه عجبا فقال َ " ذلَك ما كنا نبغ فارتده ا على آثارهما قصصا " قال َ فرجعا يقُصان أَثرهما حتى َا ْنتهيا إ ََلى الصخرة فإَذا‬
  ‫ه ْ َ َ َ‬           ‫َ ََ‬      ‫َ ََ ََ َ ه َ َ َ َه‬             ‫َ َ َ ً‬  ‫َ َ َ ُه َْ َ َ ْ َ َ َ َ‬             ‫َ ُ َ َ ََ ُ َ َ ً ََ‬

‫رجل مسجى بثوب فسلم عل ْيه موسى فقال َ الخضَ ر وأَنى بأَرضَ ك السَلم . فقال َ أَنا موسى . فقال َ موسى بنَي إَسرائَيل ؟ قال َ نعم قال َ‬
    ‫َ ََ ْ َ‬           ‫ْ َ‬     ‫ََ ُ َ َ‬         ‫ََ َ ُ َ‬            ‫هَ‬       ‫َ ه َ ْ‬        ‫َ ُ ُ َ ًّ َ َ ْ ٍ َ َ ه َ َ َ َ ُ َ َ َ ْ َ‬

                 ‫َْ ه َ َ َ ََْ ُ‬
‫أَت ْيتك لَتعلمنَي مما علمت رشدًا " قال َ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " يا موسى إ َِّني على علم مَنْ علم َّللا علهمنَيه ََل تعلمه أَ ْنتَ وأَ ْنتَ‬
       ‫َ‬                                            ‫ََ َْ‬           ‫َ ُ َ‬     ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َ َْ‬             ‫َ‬      ‫َ ه ُ ِّ ْ ُ ْ‬  ‫َ ُ ُ َ ِّ‬
     ‫َ‬       ‫ُ ْ َ‬       ‫َ‬    ‫َ ْ ً‬       ‫ْ‬       ‫َ َ ه َ ًَ َ‬                                                ‫َْ ه َهََ ُ ه‬
 ‫على علم مَنْ علم َّللا علمكه َّللا ََل أَعلَمه . فقال َ موسى " ستجدنَي إَنْ شاء َّللا صابرا و ََل أَعصَ ي لك أَمرا " قال َ لَه الخضَ ر " فإَنْ‬
                                                                            ‫ََ َُ‬   ‫ْ ُ ََ ُ َ‬                                           ‫ََ َْ‬

    ‫َاتبع ْتنَي فَل تسأَلنَي عنْ شيء حتى أُحدَث لك م ْنه ذكرا " فا ْنطلقا يمشَ يان على ساحَل البحر فمرتْ سفَينة فكلموهم أَنْ يحملُوهم‬
    ‫َ ْ َ ُْ‬      ‫َ َ ََهُ ُْ‬      ‫َْ ْ َ َ ه‬    ‫َ َََ َْ َ َ ََ َ‬           ‫َ َ ُ َْ ً‬      ‫َ َ ْ َه ْ‬            ‫ََ َ ْ‬       ‫هََ‬
       ‫فعرفُوا الخضَ ر فحملُوهم بغير نول فلما ركبا فَي السفَينة لَم يفجأ إَ هَل والخضَ ر قدْ قلع لوحا مَنْ أ َْلواح السفَينة بالقدُّوم فقال َ له‬
       ‫ه َ َ َْ َ ََ َُ‬               ‫َ‬            ‫َ ََ َ َْ ً‬     ‫َ ْ َ‬        ‫ه َ ْ َْ َ‬            ‫َ َ َ ُ ْ ََْ َ َْ ََ ه َ ََ‬   ‫ْ َ‬     ‫ََ َ‬
   ‫موسى قدْ حملُونا بغ ْير نول فعمدْ ت إَلى سفَينتهم فخرقتها لَتغرق أَهْ لها ؟ لقدْ ج ْئت ش ْيئا إَمرا " قال َ أَلم أَقُلْ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي‬
   ‫َ َ‬       ‫َ َ َْ‬                ‫َ َْ‬          ‫َ ً ْ ً‬         ‫َ ََ َ‬             ‫َ َ َ ْ َ َ َ ْ َ ُْ َ‬          ‫ُ َ َ َ َ َ ََ َ َْ ََ َ‬
         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ََ َ ْ َ‬
   ‫ص ْبرا قال َ ََل تؤاخَذنَي بَما نسَ يت و ََل ترهَقنَي مَنْ أَمري عسرا " قال َ : وقال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " فكانتْ اْلُولى مَنْ‬
                                                       ‫َ َ َ ُ‬         ‫َ‬    ‫ُ ْ ً‬ ‫َْ‬             ‫َ ُْ‬          ‫َ َ‬           ‫َُ‬         ‫َ ً َ‬

 ‫موسى نَسيانا " قال َ : وجاء عصفُور فوقع على حرف السفَينة فنقر فَي البحر نقرة أَو نقرت ْين فقال َ لَه الخضَ ر : ما عَ لمَي وعَ لمك‬
   ‫َ ْ‬      ‫َ ْ‬           ‫ُ ْ َ‬       ‫َْ ْ َْ َ ْ َْ َ َ َ ََ‬        ‫ه َ ََ َ َ‬     ‫ََ َ َ ََ َ ْ‬   ‫َ َ َ ُ ْ‬     ‫َ‬    ‫َْ ً‬    ‫ُ َ‬
                                                                                                                                     ‫ْ ه‬
 ‫فَي عَ لم َّللا إ َ هَل م ْثل ما نقص هَذا العصفُور مَنْ هَذا البحر . ثم خرجا مَنْ السفَينة فب ْينما هما يمشَ يان على الساحَل إ َْذ أَ ْبصر الخضَ ر‬
     ‫َ َ ْ َ‬               ‫ه‬    ‫ه َ ََ َ َ ُ َ َ ْ َ َ َ َ‬              ‫ُه َ َ َ‬  ‫َ َْ ْ‬             ‫َ َ ََ َ َ ُْ ْ‬
 ‫غَلما يلعب مع الغلمان فأَخذ الخضَ ر ر ْأسه فاقتلعه بيده فقتله فقال َ له موسى " أَقتلت نفسا زكية بَغير نفس لقدْ ج ْئت ش ْيئا نكرا "‬
    ‫َ ً ُْ ً‬       ‫ََْ َْ ً َ َه َْ َ َْ ََ َ‬           ‫َ َََْ ُ ََ َ َ َ َََ ُ َ َ َ ُ ُ َ‬   ‫َ‬     ‫َُ ً ََْ َ َ َْْ َ َ َ َ ْ َ‬

 ‫قال َ " أَلَم أَقُلْ لك إ هَنك لَنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " قال َ وهذه أَشدّ مَنْ اْلُولى " قال َ إَنْ سأ َْلتك عنْ شيء بعدهَا فَل تصاحَبنَي قدْ بلَغت‬
  ‫َ َ ْ‬           ‫ََ ُ َ‬     ‫َ ُ َ َ ْ َْ‬                 ‫َ‬    ‫ْ َ‬           ‫َ َ َََ َ‬         ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َْ‬             ‫َ‬        ‫ْ‬           ‫َ‬

     ‫مَنْ لدني عذرا فا ْنطلقا حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية اَستطعما أَهْ لها فأ ََبوا أَنْ يضيفُوهما فوجدَا فَيها جدَارا يريد أَنْ ي ْنقض " أَي مائََل‬
      ‫ْ َ ً‬       ‫َ َ ّ‬         ‫َ َ ً َُ‬           ‫ُ َ ِّ ُ َ َ َ َ‬     ‫َ َ ْ‬            ‫ََْ َْ َْ َ‬          ‫َ ُ ِّ ُ ْ ً َ َ َ َ َ ه َ َ َ‬
    ‫فقال َ الخضَ ر بيده " فأَقامه " فقال َ موسى : قوم أَت ْيناهم فلَم يطعمونا ولم يضيفُونا " لو شَ ْئت ََلتخذت عل ْيه أَجرا قال َ هَذا فَراق‬
      ‫َ َ‬          ‫َه َ ْ َ َ َ ْ ً َ‬             ‫َْ‬   ‫َ ْ َ َ ُ ْ َ ْ ُ ْ َ ُ َ َ َ ْ ُ َ ِّ َ‬   ‫ََ َ َ َ َ َ ُ َ َ ُ َ‬          ‫ََ ْ َ‬
             ‫َََ َه َ ّ ه ََ َ‬                                    ‫ه‬
       ‫ب ْينَي وب ْينك سأ َُنبئك بتأْويل ما لم تستطَ ع عل ْيه صبرا " فقال َ رسول َّللا " ودَدْ نا أَنه موسى كانَ صبر حتى يقُص َّللا عل ْينا مَنْ‬
                                          ‫ُ َ َ‬        ‫َ َ‬               ‫ََ َ ُ‬       ‫َ ِّ ُ َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ ً‬        ‫َ َ‬      ‫َ‬
‫خبرهما " قال َ سعَيد ْبن جب ْير : كانَ َا ْبن عباس يقرأ " وكانَ أَمامهم ملَك يأْخذ كل ّ سفَينة صالَحة غصبا " وكانَ يقرأ " وأَما الغَلم‬
  ‫َ ه َُْ‬       ‫َ َ ََْ‬      ‫َ ْ َ َ ُ ُ َ َ َ َ َ ًْ‬                     ‫َ َ‬   ‫ََْ‬   ‫َه‬           ‫َ‬       ‫َُ‬         ‫َ َ‬        ‫ََ َ‬
      ‫فكانَ كافَرا وكانَ أَبواه مؤمنين " ثم رواهُ البخاري عنْ قُت ْيبة عنْ سفيان ْبن عي ْينة فذكر نحوه وفَيه فخرج موسى ومعه فتاه‬
      ‫َُ َ ََ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ُ َ َ َ َ ُ ََ ُ‬      ‫ََ ُ ُْ ََْ َ ُ ه َ َ ُْ َ َ ّ َ َ َ َ ُ َْ‬              ‫ََ َ ً َ َ‬
     ‫يوشع ْبن نون ومعهما الحوت حتى َا ْنتهيا إ ََلى الصخرة فنز ََل عَ ْندهَا قال َ فوضع موسى ر ْأسه فنام قال َ سفيان : وفَي حدَيث عنْ‬
       ‫َ‬     ‫َ‬    ‫َ‬     ‫َُْ‬     ‫ََ َ َ‬      ‫َ ََ َ َ ُ َ َ‬                  ‫ه ْ َ ََ َ‬         ‫َ ََ‬      ‫َه‬   ‫َ ََ َُ ْ ُ‬  ‫ُ‬      ‫ُ َ‬

      ‫عمر قال َ وفَي أَصل الصخرة ع ْين يقال لها الحياة ََل يصَ يب مَنْ مائَها شيء إَ هَل حيي فأَصاب الحوت مَنْ ماء تلك الع ْين فتحرك‬
      ‫َ َْ َ ْ َ ََ َ ه َ‬          ‫ََ َ َ َ َ ْ ُ‬         ‫َ َ َ ْ‬             ‫ُ‬       ‫ه ْ َ َ َُ َ َ ْ ََ‬         ‫ْ‬      ‫ُ َ َ َ‬
‫وا ْنسل ه مَنْ المَكتل فدَ خل َ البحر فلما اَست ْيقظ قال َ موسى لَفتاهُ " آتنا غدَ اءنا " قال َ وساقَ الحدَيث ووقع عصفُور على حرف السفَينة‬
 ‫ه َ‬      ‫ََ َ ْ‬     ‫َ َ ََ ُ ْ‬  ‫ْ َ‬    ‫َ َ َ‬       ‫ََ َ َ َ‬          ‫ْ َْ َ َ َْ ْ ََ ه ْ َ َ َ َ ُ َ ََ‬                           ‫َ َ‬
   ‫َ َ‬       ‫َ َ َ َ َ ُْ ْ‬       ‫َْ‬          ‫ْ ه‬                                                        ‫َْ ْ ََ ْ َ‬             ‫ََ َ َ َ َ‬
‫فغمس م ْنقاره فَي البحر فقال َ الخضَ ر لَموسى ما عَ لمَي وعَ لمك وعلم الخَلئَق فَي عَ لم َّللا إ َ هَل مقدَار ما غمس هَذا العصفُور م ْنقاره‬
                                                                 ‫َ ْ َ َْ ْ ََ‬        ‫ُ َ َ ْ‬

     ‫وذكر تمامه بنحوه . وقال َ البخاري أَ ْيضا : حده ثنا إ َْبراهَيم ْبن موسى حده ثنا هشام ْبن يوسف أَنه َا ْبن جر ْيج أَخبرهم قال َ أَخبرنَي‬
        ‫ََْ‬       ‫ََْ ُْ َ‬      ‫ُ َ‬             ‫ُ ُ‬       ‫ُ َ َ ََ َ َ‬             ‫َ ََ َ‬            ‫ً‬      ‫ََ ْ َ َ َ َ ُْ َ َ ّ‬     ‫َ َََ ََ‬

  ‫يعلى ْبن مسلَم وعمرو ْبن دَينار عنْ سعَيد ْبن جب ْير يزيد أَحدهما على صاحَبه وغ ْيرهما قدْ سمَعته يحدِّ ث عنْ سعَيد بن جب ْير قال َ‬
      ‫ْ َُ َ‬          ‫َ َ‬        ‫َ َ َ ْ ُ َ‬          ‫َ َ‬     ‫َ‬  ‫َ َ ََ‬       ‫َُ ََ‬             ‫َ َ َ‬              ‫ُ ْ َ َ ْ‬      ‫ََْ‬
                                                          ‫ه‬
     ‫إ هَنا لع ْند َا ْبن عباس فَي ب ْيته إ َْذ قال َ سلُونَي فقُلت أَي أَبا عباس جعلنَي َّللا فَدَ اك بالكوفة رجل قاص يقال له نوف يزعم أَنه ل ْيس‬
     ‫َ ْ ُ َ َ َ ُ َ ّ َُ َ ُ َْ َ ْ ُ ه ُ َ َ‬                    ‫َََ‬   ‫ْ َ َه‬       ‫َ ْ‬        ‫َ َ‬                ‫َ‬       ‫َه‬            ‫ََ‬
                                                                   ‫َ ََ َ َ ّ ه َ ه َْ ََ‬
‫بموسى بنَي إَسرائَيل أَما عمرو فقال َ لَي قال َ كذب عدُو َّللا وأَما يعلَى فقال َ لَي : قال َ َابن عباس حده ثنَي أ َُبي ْبن كعب قال َ قال َ رسول‬
  ‫َْ َ َ َ ُ‬             ‫ّ‬         ‫َ َ‬     ‫َ ْ َه‬                                                              ‫ََ‬   ‫ه َ ْ‬        ‫ْ َ‬     ‫َُ َ َ‬
                                                                               ‫ه َهَ ه‬         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ُ َ َ ُ‬
     ‫َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " موسى رسول َّللا ذكر الناس يوما حتى إَذا فاضتْ العيون ورقتْ القُلُوب ولهى فأَدْ ركه رجل فقال َ أَي‬
     ‫ْ‬       ‫َ ََ ُ َ ُ ََ‬       ‫َ‬       ‫َ َه ْ‬     ‫َْ ً َ ه َ َ َ ُُْ‬
                                                  ‫َََ َ ه ََ َ َْ َ ُ َْْ َ ه‬                                                                 ‫ه َ‬
‫رسول َّللا هلْ فَي اْلَرض أَحد أَعلم م ْنك ؟ قال َ ََل : فعتب َّللا عل ْيه إ َْذ لم يردّ العلم إَلى َّللا قَيل َ بلى ; قال َ أَي رب وأَ ْينَ ؟ قال َ بمجمع‬
‫َ ََ ْ َ َ‬            ‫ْ َ ّ َ‬     ‫َ‬    ‫ََ‬                                                                   ‫َ‬       ‫َ َْ َ‬          ‫ْ ْ‬                 ‫َ ُ‬
     ‫البحر ْين قال َ أَي رب اَجعلْ لَي علما أَعلم ذلَك به قال َ لَي عمر قال َ : ح ْيث يفارقك الحوت وقال َ لَي يعلَى خذ حوتا ميتا ح ْيث ي ْنفخ‬
       ‫ُ ْ ُ ً َ ِّ ً َ ُ ُ َ‬       ‫َْ‬        ‫َ َ‬       ‫ْ ُ‬     ‫َ ُ َُ َ‬             ‫ُ َ َ‬         ‫ًََ َْ َ َ ََ َ‬               ‫ْ َ ّ ْ َ‬      ‫َْ ْ َ َ َ‬

 ‫فَيه الروح فأَخذ حوتا فجعلَه فَي مَكتل فقال َ لَفتاه ََل أُكلفك إ َ هَل أنْ تخبرنَي بح ْيث يفارقك الحوت قال َ ما كلفت كبيرا فذلَك قوله " وإ َْذ‬
      ‫َ‬      ‫َ َ َ هْ َ َ ً ََ َ َْ‬        ‫ْ ُ‬   ‫َ َ ُ َُ َ‬      ‫َ ُْ َ‬            ‫َ ِّ‬     ‫ََ ُ‬       ‫َْ ََ‬        ‫َ ََ ُ ً َ ََ ُ‬     ‫َ ُّ‬
                            ‫ََ ََْ‬                       ‫َُ َ ََ َ َ‬
         ‫قال َ موسى لَفتاهُ " يوشع ْبن نون ل ْيستْ عَ ْند سعَيد ْبن جب ْير قال َ فب ْينا هُو فَي ظَ ل ّ صخرة فَي مكان ثريان إ َْذ تضرب الحوت‬
           ‫َ َ ه َ ْ ُ‬                    ‫َ ْ َ‬                                           ‫َ‬          ‫َ َ‬     ‫ُ‬      ‫ُ َ‬      ‫َ ُ َ ََ‬

   ‫َْ ْ َ ْ َ َ ه َ ُ َْ َ ْ َ‬
 ‫وموسى نائَم فقال َ فتاهُ ََل أُوقَظه حتى إَذا اَست ْيقظ نسَ ي أَنْ يخبرهُ وتضرب الحوت حتى دَ خل َ فَي البحر فأَمسك َّللا ع ْنه جرية الماء‬
                                            ‫َ‬     ‫َه‬   ‫ُْ َ َ َ َ ه َ ْ ُ‬    ‫ُ َه َ َْ َ َ َ َ‬                       ‫َ ُ َ َ ََ ََ‬

 ‫حتى كأَنه أَثره فَي حجر قال َ : فقال َ لَي عمرو هكذا كأَنه أَثره فَي حجر وحلقَ ب ْين إَ ْبهام ْيه واللتين تلَيهما قال َ " لقدْ لقَينا مَنْ سفرنا‬
  ‫ََ َ‬       ‫ََ َ َ‬           ‫َ َ َ َ هَْ َ َ َ َ َ‬              ‫َ َ َ َه َ‬        ‫َ‬       ‫َََ َ‬    ‫َ ْ‬        ‫ََ‬       ‫َ َ َ‬       ‫َ‬       ‫َه َ‬

      ‫َ‬         ‫َ ُ َ‬             ‫ْ َ َ َ َ َ َ ََ َ َ ً َ‬           ‫َُ‬         ‫َ‬        ‫ه َ َ َ َََ‬           ‫َ َ َ َ َ َ ه َ‬
     ‫هَذا نصبا " قال َ وقدْ قطع َّللا ع ْنك النصب ل ْيستْ هذه عَ ْند سعَيد ْبن جب ْير أَخبرهُ فرجعا فوجدَ ا خضَ را قال َ : قال َ ع ْثمان ْبن أَبي‬
                                                                                                                                         ‫َ َ ًَ‬
‫سل ْيمان على طَ ْنفَسة خضراء على كبد البحر قال َ سعَيد ْبن جبير مسجى بثوب قدْ جعل َ طرفه تحت رجل ْيه وطرفه تحت ر ْأسه فسلم‬
‫َ َهَ‬     ‫ُ َ ْ ُ َ ًّ َ َ ْ ٍ َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ َ ْ َ‬        ‫َ‬     ‫َ َ َ َ َْ ْ َ‬    ‫َ َ ْ َ‬        ‫ََ‬   ‫َُ َ‬
‫عل ْيه موسى فكشف عنْ وجهه وقال َ : هلْ بأَرضَ ك مَنْ سَلم ؟ منْ أ َْنتَ ؟ قال َ أَنا موسى قال َ موسى بنَي إَسرائَيل ؟ قال َ نعم قال َ فما‬
 ‫َ ََْ َ ََ‬                ‫ْ َ‬     ‫َ َ ُ َ َ ُ َ َ‬                          ‫َ‬     ‫ََ‬          ‫َ َ ْ‬          ‫َ َ‬  ‫ََ َ ُ َ ََ َ َ َ َ ْ‬
   ‫شأْنك ؟ قال َ : ج ْئتك لَتعلمنَي مما علمت رشدًا قال َ أَما يكفَيك أَنه التوراة بيدَ يك وأَنه الوحي يأْتَيك ؟ يا موسى إَنه لَي علما ََل ي ْنبغَي‬
      ‫َ َ‬         ‫ًَْ‬          ‫َ ُ َ‬            ‫َْ ْ َ‬         ‫هْ َ ََ ْ َ‬                ‫َ َْ‬    ‫َ ه ُ ِّ ْ ُ ْ َ‬               ‫َ ُ ُ َ ِّ‬    ‫َ‬        ‫َ‬

 ‫َ َ‬        ‫َْ ه‬
‫لك أَنْ تعلمه وإَنه لك علما ََل ي ْنبغَي لَي أَنْ أَعلَمه فأَخذ طائَر بم ْنقاره مَنْ البحر فقال َ وَّللا ما عَ لمَي وعَ لمك فَي ج ْنب علم َّللا إَ هَل كما‬
                         ‫َ‬       ‫َ ْ‬      ‫َْ ْ ََ َ َ ه َ ْ‬                ‫ََ َ َ َ‬      ‫ْ ُ َ ََ َ‬                  ‫َ َ‬        ‫ََْ ُ َ َ ًَْ‬             ‫َ‬

      ‫أَخذ هَذا الطائَر بم ْنقاره مَنْ البحر حتى إَذا ركبا فَي السفَينة وجدَ ا معابر صَ غارا تحمَل أَهْ ل هذا الساحَل إَلى هَذا الساحَل اْلخر‬
       ‫ْ َ‬      ‫ه‬    ‫َ‬    ‫َ‬       ‫ه‬    ‫ََ‬           ‫َ ً َ ْ‬     ‫ه َ َ َ ََ َ‬              ‫َْ ْ َ ه َ َ ََ‬         ‫ََ َ َ َ‬      ‫ََ َ ه‬

          ‫ََ ْ َ ْ ُ َ ْ ٍ َ َ َ َ َ َ َ ََ َ َ َ َ ُ َ‬                ‫َ‬     ‫َُْ َ‬      ‫َ َ َْ َ َ‬               ‫ه‬    ‫ه‬
       ‫عرفُوهُ فقالُوا ع ْبد َّللا الصالَح قال َ فقُلنا لَسعَيد ْبن جبير خضَ ر قال َ : نعم ََل نحمَله بأَجر فخرقها ووتد فَيها وتدًا قال َ موسى "‬
                                                                                                                               ‫َ‬      ‫ََ‬      ‫َ َ‬
‫أَخرقتها لَتغرق أَهْ لها لقدْ ج ْئت ش ْيئا إَمرا " قال َ مجاهَد منكرا قال َ أَلَم أَقُلْ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي صبرا ؟ كانتْ اْلُولى نَسيانا والثانية‬
 ‫ْ َ ً َ ه ََ‬     ‫َ َ ْ َ‬         ‫َ َ ًَْ‬       ‫َ َ َْ‬                ‫ْ‬         ‫ُْ َ ً َ‬    ‫َ ُ َ‬       ‫َ ً ْ ً‬         ‫َ ََ َ‬           ‫َ َ ْ َ ُْ َ‬
‫شرطا والثالَثة عمدًا قال َ ََل تؤاخَذنَي بما نسَ يت و ََل ترهَقنَي مَنْ أَمري عسرا فا ْنطلقا حتى لقَيا غَلما فقتله قال َ يعلى قال َ سعَيد وجدَ‬
  ‫َ َ‬    ‫ُ ْ ً َ َ ََ َ ه َ َ َُ ً ََََ ُ َ َْ َ َ َ‬              ‫َْ‬              ‫َ ُْ‬          ‫ََ َ‬         ‫َُ‬         ‫َْ ً َ ه َ َ ْ َ‬

‫غَ لمانا يلعبونَ فأَخذ غَلما كافَرا ظريفا فأَضجعه ثم ذبحه بالسكين فقال َ أَقتلت نفسا زكية لم تعمل الحنث ؟ وا ْبن عباس قرأَهَا زكية‬
 ‫َ َه‬     ‫ََ‬   ‫َه‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ ُ َ ً َ ً َ َ ً َ ْ َ َ ُ ُ ه َ َ َ ُ َ ِّ ِّ َ َ َ َ َ ْ َ ْ ً َ َ ه َ ْ َ ْ َ ْ َ ْ‬ ‫ْ َ ً ََْ ُ‬
     ‫زاكية مسلَمة كقولَك غَلما زكيا فا ْنطلقا فوجدَ ا جدَارا يريد أَنْ ي ْنقض فأَقامه قال َ بيده : هكذا ودَ فع بيده فاستقام قال َ : لو شَ ْئت‬
             ‫َْ‬      ‫َ َ ّ َ َ َ ُ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ َ ََ َ َ َ ْ َ َ َ َ‬         ‫ُ َ ً َ َ ًّ َ َ َ َ َ َ َ َ ً ُ َ‬         ‫َ ََ ُ ْ َ َ َْ‬
     ‫ََلَتخذت عل ْيه أَجرا قال َ يعلى : حسَ ْبت أَنه سعَيدًا قال َ فمسحه بيده فاستقام قال َ لو شَ ْئت ََلَتخذت عل ْيه أَجرا قال َ سعَيد أَجرا نأْكله‬
     ‫ْ ً َ ُ ُ‬        ‫َ‬     ‫ه َْ ََ َ ْ ً َ‬                 ‫َ َ َ َ َ ُ ََ َ َ َ ْ َ َ َ َ َْ‬      ‫َ‬            ‫َ‬    ‫ه َْ ََ َ ْ ً َ ََْ‬

      ‫وكانَ وراءهم ملَك وكانَ أَمامهم قرأَهَا َا ْبن عباس أَمامهم ملَك يزعمونَ عنْ غير سعَيد أَنه هدد ْبن بدد والغَلم المقتول اَسمه‬
        ‫ْ‬     ‫َ َُْ َُْْ‬                ‫ه ُ‬      ‫َ َْ َ‬       ‫َ ْ َ َْ ُ ُ‬        ‫َه‬             ‫َ ْ ََ‬        ‫َ َ َ َ َ ُْ َ َ َ‬
 ‫يزعمونَ حيسور ملَك يأْخذ كل ّ سفَينة غصبا فأَردْ ت إَذا هَي مرتْ به أَنْ يدَ عها بع ْيبها فإَذا جاوزوا أَصلحوهَا فا ْنتفعوا بها م ْنهم منْ‬
   ‫َ ََُ َ َ َ ُْ َ‬            ‫َْ ُ‬    ‫َ َ ََ َ َ َ َ َ َ ُ‬             ‫َ َه ََ‬      ‫َ‬       ‫َ َ ُ ُ َ َ َ ًْ َ َ‬                      ‫َْ ُ ُ‬
‫يقُول سدُّوهَا بقارورة وم ْنهم منْ يقُول بالقار كانَ أَبواهُ مؤمن ْين وكانَ هُو كافَرا فخشَ ينا أَنْ يرهَقهما طغيانا وكفرا أَنْ يحمَلهما حبه‬
 ‫َ ْ َُ ُّ‬         ‫ُْ َُ َُْ ً َ ًُْ‬          ‫َ َ ً َ َ َ‬            ‫ََ ُْ ََ َ َ َ‬        ‫َ َْ َ َ‬     ‫ََ ُ َ ٍ َ َ ُْ َ َ‬          ‫َ‬      ‫َ‬
   ‫على أَنْ يتابَعاهُ على دَينه فأَردْ نا أَنْ ي ْبدَلهما ربهما خيرا م ْنه زكاة كقولَه " أَقتلت نفسا زكية " وقوله " وأَقرب رحما " هما بَه‬
   ‫َُ َ‬       ‫َ َْ ُ ْ ً‬         ‫َ َْ‬   ‫ََْ َْ ً َ َه‬          ‫ُ ُ َ َ ّ َ َ ْ ً َ ُ َ َ َ َْ َ‬             ‫َ َ َ‬       ‫َُ َ َ َ‬         ‫ََ‬

 ‫أَرحم م ْنهما باْلَول الذَي قتل َ خضَ ر وزعم غير سعَيد ْبن جبير أَنهما أ ُ ْبدََل جارية وأَما دَ اود ْبن أَبي عاصَ م فقال َ عنْ غير واحَد إ هَنها‬
  ‫َ‬          ‫ََ َ َْ َ‬             ‫َ َ‬         ‫َ َ ََ َ ه ُ‬                  ‫َُْ ه ُ َ‬          ‫َ َ َ َ َْ َ‬   ‫ََ َ‬       ‫ْ َ َ َُ َْ ه َ ه‬

   ‫جارية . وقال َ ع ْبد الرزاق : أَخبرنا معمر عنْ أَبي إَسحاق عنْ سعَيد ْبن جب ْير عنْ َابن عباس قال َ خطب موسى عل ْيه السَلم بنَي‬
      ‫َ َ َ َ ُ َ ََ َ هَ َ‬            ‫َُ َ ْ َه‬                  ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬   ‫َََْ َْ َ َ َ‬            ‫ه ه‬      ‫َ َ َ‬       ‫َ ََ‬
   ‫َ ه ُ ََ َ َ َ ْ َ ََه َ َ َ َ ٍ َ ُْ َ َ َ ه َْ َ َ ُ َ ه‬                     ‫ه َ َ ْ َ َ َ ِّ َ َ َ‬
  ‫إَسرائَيل فقال َ : ما أَحد أَعلَم بَاَّلِلَ وبأَمره مني فأَمر أَنْ يلقى هَذا الرجل فذكر نحو ما تقدم بَزيادة ونقصان وَّللا أَعلم . وقال َ محمد‬
                                                                         ‫ََْ‬                                     ‫َ َ ْ‬             ‫ََ‬      ‫ْ َ‬
‫ْبن إَسحاق عنْ الحسن ْبن عمارة عنْ الحكم ْبن عت ْيبة عنْ سعَيد ْبن جب ْير قال َ : جلست عَ ْند َا ْبن عباس وعَ ْنده نفر مَنْ أَهْ ل الكتاب‬
  ‫ََْ‬               ‫ََ‬        ‫َ‬   ‫َه‬                ‫ََ ْ‬      ‫َُ َ‬             ‫َُ َ َ َ‬           ‫ُ َ َ َ ْ ََ‬        ‫َ ْ َ َ‬    ‫ْ َ‬

   ‫فقال َ بعضهم يا أَبا العباس إَنه نوفا َا ْبن اَمرأَة كعب يزعم عنْ كعب أَنه موسى النبي الذَي طلب العلم إ هَنما هُو موسى ْبن مَيشا قال َ‬
       ‫َ َ‬          ‫ََ َ َْْ َ َ ُ َ‬             ‫هَ ّ ه‬    ‫ُ َ‬       ‫ْ َ َْ َْ ُ َ َْ‬                ‫َْ ً‬       ‫ْ َ َ َْه‬       ‫ََ َْ‬
                                             ‫َ َ َ َ‬
   ‫سعَيد فقال َ َا ْبن عباس أَنوف يقُول هَذا يا سعَيد ؟ قُلت له نعم أَنا سمَعت نوفا يقُول ذلَك قال َ أ ْنتَ سمَعته يا سعَيد قال َ قُلت نعم قال َ‬
       ‫ْ ََ ْ َ‬       ‫َ‬     ‫َ ْ َ َ‬                           ‫ْ َ ُ ََ ْ َ َ ْ َْ ً َ‬             ‫َ َ َ‬         ‫َْ َ‬      ‫َه‬            ‫ََ‬     ‫َ‬
 ‫ْ‬         ‫َ َّ ََ‬            ‫ْ َ‬     ‫ُ َ َ‬       ‫ه ََ َ َ َ َ‬          ‫ه َ‬
 ‫كذب نوف ثم قال َ َا ْبن عباس حده ثنَي أ َُبي ْبن كعب عنْ رسول َّللا صلهى َّللا عل ْيه وسلهم أَنه موسى بنَي إَسرائَيل سأَل َ ربه فقال َ : أَي‬
                                                                                  ‫َْ َ َ ُ‬       ‫ّ‬         ‫َ َ‬     ‫َه‬            ‫ُه َ‬   ‫ََ َ َْ‬
‫رب إَنْ كانَ فَي عَ بادك أَحد هُو أَعلم مني فدلنَي عل ْيه ؟ فقال َ له نعم فَي عَ بادَي منْ هُو أَعلَم م ْنك ثم نعتَ له مكانه وأَذَنَ له فَي لُقَيه‬
 ‫ّ‬         ‫َُ‬       ‫َ‬    ‫َ ْ َ ُه ََ َُ ََ‬                ‫َ‬     ‫َ‬        ‫ََ َ ََ َُ ََ ْ‬           ‫َ َ ْ َ َ ِّ َ ُ ه‬        ‫َ‬           ‫َ‬      ‫َ ّ‬
      ‫خرج موسى ومعه فتاه ومعه حوت ملَيح قدْ قَيل َ لَه إَذا حيي هَذا الحوت فَي مكان فصاحَبك هنالَك وقدْ أَدْ ركت حاجتك , فخرج‬
      ‫َ َ َ َ‬  ‫َْ َ َ‬         ‫َُ َ َ َ‬       ‫ََ َ َ‬        ‫ُ َ ََ َ َ ْ ُ‬                 ‫َ‬     ‫َ‬   ‫َ َ َ ُ َ َ َ َ ُ ََ ُ َ َ َ ُ ُ‬
    ‫ه ْ َ َ َ َ َ َْ َ َ َ َْ َ ْ ََ‬                                        ‫َ ْ َ ََ َ َ َ َه َ َ‬  ‫ُ َ َ َ َ ُ ََ َ َ َ ُ َ َ ْ ُ‬
  ‫موسى ومعه فتاهُ ومعه ذلَك الحوت يحمََلنه فسار حتى جهدَ هُ السير وا ْنتهى إ ََلى الصخرة وإَلى ذلَك الماء وذلَك الماء ماء الحياة‬
                                                         ‫هْ َ َ َ‬
       ‫َْ ْ َ َ ً َ َ ََ َ ه‬            ‫ْ َ َ َ َ ََه َ َ َ َ‬ ‫َ َ َ ََ ه َ َ َ َ ه ْ ُ‬       ‫َ َ َ َ َ ْ ُ َ َ َ َ ُ َ َ ُ َ ْ َ ِّ‬
      ‫منْ شرب منه خلد و ََل يقاربه شيء ميت إَ هَل حيي فلما نز ََل ومس الحوت الماء حيي فاتخذ سبيله فَي البحر سربا فا ْنطلقا فلَما‬
      ‫جاوزا النقلَة قال َ موسى لَفتاهُ : آتَنا غدَ اءنا لقدْ لقَينا مَنْ سفرنا هَذا نصبا قال َ الفتى وذكر " أَرأَ ْيت إ َْذ أَو ْينا إ ََلى الصخرة فإ َِّني‬
             ‫ه ْ َ َ‬          ‫َ َ‬                 ‫َ‬     ‫َ َ َ َ َ َ ً َ ََْ َ َ َ َ‬            ‫َ َ ََ ََ َ َ‬                  ‫َ َ َ هْ َ ُ َ ََ‬

‫نسَ يت الحوت وما أَ ْنسانَيه إ َ هَل الش ْيطان أَنْ أَذكرهُ و َاتخذ سبيله فَي البحر عجبا " قال َ َا ْبن عباس : فظهر موسى على الصخرة حتى‬
 ‫ه ْ َ َه‬   ‫َ َ ََ ُ َ ََ‬    ‫َه‬            ‫َ‬    ‫َْ ْ َ َ ً‬       ‫ْ ُ َ ه ََ ََ‬             ‫ه َ‬             ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬  ‫ْ ُ‬      ‫َ‬

         ‫َْ‬     ‫َ َ‬          ‫َ َُ َ َ َ ُ َ ََ َ ََه ََ َ هَ ُه َ َُ َ َ َ َ‬                          ‫َ َ َ َ ُ ُ َ َ ِّ‬         ‫َ َ ََ‬
      ‫إَذا َا ْنتهيا إ ََل ْيها فإَذا رجل متلفف فَي كَساء له فسلهم موسى عل ْيه فرد عل ْيه السَلم ثم قال َ له : ما جاء بك إَنْ كانَ لك فَي قومك‬
      ‫َ َ َ َ َ ََ‬         ‫َ َ َ ً َ َ َ ًُ َْ َْ َْ‬                 ‫َ َ َْ‬             ‫َ ه ُ ِّ ْ ُ ْ َ‬     ‫َ ُ ْ َ َ ُ ُ َ َ ُ ُ َ ِّ‬
  ‫لشغل قال َ له موسى ج ْئتك لَتعلمنَي مما علمت رشدًا قال َ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا وكانَ رجَل يعلَم علم الغ ْيب قدْ علَم ذلَك فقال َ‬
‫موسى بلى قال َ " وكيف تصبَر علَى ما لم تحَط به خبرا " أَي إ هَنما تعرف ظاهَر ما ترى مَنْ العدْ ل ولم تحَط مَنْ علم الغ ْيب بما أَعلم‬
 ‫ََ َْ‬        ‫َْ َْ‬        ‫َْ َ َْ ُ ْ‬            ‫َ ََ‬      ‫َ‬  ‫ْ َ َْ َ‬           ‫َ َ َْ ُ ْ َ َ ُْ ً‬       ‫َ َْ َ ْ‬      ‫ُ َ ََ َ‬

    ‫" قال َ ستجدنَي إَنْ شاء َّللا صابرا و ََل أَعصَ ي لك أَمرا " وإَنْ رأَ ْيت ما يخالَفنَي قال َ " فإَنْ َاتبعتنَي فَل تسأَلنَي عنْ شيء " وإَنْ‬
        ‫َ‬    ‫َ َ ْ‬        ‫ََ َ ْ‬     ‫هَْ‬       ‫َ‬       ‫َ‬        ‫َ ُ َ‬       ‫َ‬     ‫َ‬    ‫َ ْ ً‬       ‫ْ‬       ‫َ َ ه َ ًَ َ‬              ‫َ ََ َُ‬
     ‫أَ ْنكرته " حتى أُحدَث لك منه ذَكرا " فا ْنطلقا يمشَ يان على ساحَل البحر يتعرضان الناس يلتمَسان مَنْ يحمَلهما حتى مرتْ بهما‬
      ‫َ ْ َُ َه َه َ ََ‬          ‫ََْ َ َ‬    ‫َْ ْ َََ ه َ َ ه‬      ‫َ َََ َْ َ َ ََ َ‬           ‫َ َْ ُ ْ ً‬     ‫َه ْ‬        ‫َْ‬
 ‫سفَينة جدَيدَ ة وثَيقة لم يمر بهما مَنْ السفُن شيء أَحسن و ََل أَجمل و ََل أَوثق م ْنها فسأَل َ أَهْ لها أَنْ يحملُوهما فحملُوهما فلما اَطمأ هَنا‬
       ‫َ ْ َ ُ َ َ َ َ ُ َ ََ ه ْ َ‬        ‫َ‬            ‫ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬               ‫َ ْ ْ َ َ‬      ‫ُّ‬        ‫َ َ َْ َ ُّ َ ََ‬         ‫َ َ َ‬
  ‫فَيها ولجتْ بهما مع أَهْ لها أَخرج م ْنقارا لَه ومَطرقة ثم عمدَ إَلى ناحية م ْنها فضرب فَيها بالم ْنقار حتى خرقها ثم أَخذ لوحا فطبقه‬
  ‫َ ْ َ َ َ َ ً ُ َ ْ َ َ ُ ه َ َ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ ه َ َ َ َ ُ ه َ َ َْ ً َ َ ه َ ُ‬                ‫َ َ َ ه َ ََ َ َ‬
    ‫عل ْيها ثم جلس عل ْيها يرقعها فقال َ له موسى ورأَى أَمرا أُفظَ ع بَه " أَخرقتها لَتغرق أَهْ لها لقدْ ج ْئت ش ْيئا إَمرا قال َ أَلم أَقُلْ إ هَنك لنْ‬
      ‫َ‬               ‫َ ً ْ ً َ َْ‬                ‫َ ََ َ‬           ‫َ َ ْ َ ُْ َ‬     ‫ْ ً ْ َ َ‬            ‫َ َ َ ُ ه َ َ َ َ َ َ ُ َ ِّ َ َ َ َ ُ ُ َ َ َ‬
 ‫تستطَ يع معَي ص ْبرا قال َ ََل تؤاخَذنَي بما نسَ يت " أَي بما تركت مَنْ عهدك " و ََل ترهَقنَي مَنْ أَمري عسرا " ثم خرجا مَنْ السفَينة‬
  ‫ه َ‬           ‫ُه َ َ َ‬  ‫ُ ْ ً‬ ‫َْ‬             ‫َ ُْ‬         ‫َ ْ‬      ‫ْ ََ ََْ‬           ‫ََ َ‬         ‫َُ‬         ‫َ َ َ ً َ‬          ‫َ َْ‬

      ‫فا ْنطلقا حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية فإَذا غَ لمان يلعبونَ خلفها فَيهم غَلم لَ ْيس فَي الغلمان غَلم أَظرف م ْنه و ََل أَ ْثرى و ََل أَوضأ م ْنه‬
      ‫َ َ ْ َ َ ُ‬                   ‫ْ َ َ ُ َ‬       ‫َُ‬   ‫ََْْ‬      ‫َ‬        ‫َْ َُ‬     ‫َْ َ‬    ‫َْ َ َ َ ْ َ ََْ ُ‬              ‫َ َََ َه َ ََ‬
   ‫فأَخذهُ بيده وأَخذ حجرا فضرب به ر ْأسه حتى دَ مغه فقتله قال َ فرأَى موسى أَمرا فظَ يعا ََل صبر عل ْيه صبي صغَير قتله ََل ذ ْنب له‬
   ‫َُ‬     ‫َََ ُ َ‬        ‫َْ ََ َ ََ ّ َ‬        ‫ُ َ ْ ً َ ً‬          ‫َ َ ُ ََََ ُ َ َ َ‬     ‫َه‬      ‫َ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ ً َ َ َ َ َ َ َ‬
   ‫قال َ " أَقتلت نفسا زكية " أَي صغَيرة " بغير نفس لقدْ ج ْئت ش ْيئا نكرا قال َ أَلَم أَقُلْ لك إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا قال َ إَنْ سأ َْلتك‬
    ‫َ ُ‬              ‫َ َ َ ً َ‬          ‫َ َ َْ‬          ‫َ‬        ‫ْ‬         ‫َ ً ُْ ً َ‬        ‫َََْ َْ ََ َ‬       ‫ْ َ َ‬        ‫ََْ َْ ً َ َه‬         ‫َ‬
 ‫عنْ شيء بعدهَا فَل تصاحَبنَي قدْ بلغت مَنْ لَدني عذرا " أَي قدْ أَعذرت فَي شأْنَي " فا ْنطلقا حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية اَستطعما أَهْ لها‬
  ‫َ‬        ‫ََْ َْ َْ َ‬          ‫َ َََ َه َ ََ‬                  ‫َ‬      ‫ْ َ َْْ‬          ‫ُ ِّ ُ ْ ً‬      ‫َ ََْ‬          ‫ََ ُ َ‬     ‫َ َ ْ َْ‬
  ‫فأ ََبوا أَنْ يضيفُوهما فوجدَ ا فَيها جدَ ارا يريد أَنْ ي ْنقض " فهدَ مه ثم قعدَ ي ْبنَيه فضجر موسى مما يراهُ يصنع مَنْ التكلَيف وما ل ْيس‬
  ‫َ َ َ َ‬       ‫هْ‬         ‫َ َ ََ ُ َ َ ه ََ َ َْ‬         ‫َ َ ّ َ َ َ ُ ُه ََ َ‬             ‫َ َ ً َُ‬             ‫ُ َ ِّ ُ َ َ َ َ‬     ‫َ ْ‬
  ‫عل ْيه صبر فأَقامه قال َ " لو شَ ْئت ََلَتخذت عل ْيه أَجرا " أَي قدْ اَستطعمناهم فلَم يطعمونا وضَ فناهم فلم يضيفُونا ثم قعدْ ت تعمل مَنْ‬
        ‫َْ َ‬    ‫ْ َ ْ َ ْ َ ْ َ ُ ْ َ ْ ُ ْ َ ُ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ ْ ُ َ ِّ َ ُ ه َ َ‬ ‫ه َْ ََ َ ْ ً‬              ‫َْ‬      ‫ََ َ َْ َ َ َ ُ َ‬

      ‫غ ْير صنَيعة ولو شَ ْئت َْلُعطَ يت علَ ْيه أَجرا فَي عمله قال َ " هذا فَراق ب ْينَي وب ْينك سأ َُنبئك بتأْويل ما لَم تستطَ ع عل ْيه صبرا أَما‬
       ‫َ ِّ ُ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ ً ه‬              ‫َ َ‬      ‫ََ َ َ‬            ‫َ َ َ‬       ‫َ َ ْ ً‬           ‫ْ‬             ‫َ َ َ َْ‬      ‫َ‬

 ‫السفَينة فكانتْ لَمساكَين يعملُونَ فَي البحر فأَردْ ت أَنْ أَعَ يبها وكانَ وراءهم ملَك يأْخذ كل ّ سفَينة غصبا " وفَي قَراءة أ َُبي ْبن كعب‬
  ‫َْ‬     ‫ّ‬       ‫َ َ‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ َ َ َ ُْ َ َ ُ ُ َ َ َ ًْ‬                            ‫َْ ْ َ َ‬            ‫َْ َ‬     ‫َ َ‬    ‫ه َ ََ َ‬

    ‫" كل ّ سفَينة صالَحة " وإ هَنما عَ ْبتها َْلَردّ هُ ع ْنها فسلَمتْ م ْنه حَين رأَى الع ْيب الذَي صنعت بها " وأَما الغَلم فكانَ أَبواهُ مؤمنين‬
    ‫ََ ُْ ََْ َ‬        ‫َ ه َُْ ََ‬          ‫ََْ َ َ‬      ‫ه‬    ‫َْ‬      ‫َ‬       ‫َ ُ َ َ َ َ َ َ ُ‬                     ‫َ َ‬        ‫ُ َ َ َ َ‬

                                       ‫ُ ُ َ َ ّ َ َ ً َ ُ َ َ َ َْ َ ُ ْ ً َ ه ْ َ‬
      ‫فخشَ ينا أَنْ يرهَقهما طغيانا وكفرا فأَردْ نا أَنْ ي ْبدَلهما ربهما خ ْيرا م ْنه زكاة وأقرب رحما وأَما الجدَار فكانَ لَغَلمين يتَيم ْين فَي‬
          ‫َُ َْ َ َ َ َ‬         ‫ََ‬                                                                   ‫ُْ َُ َُْ ً َ ًُْ َ َ َ‬              ‫َ َ َ‬

     ‫المدَينة وكانَ تحته ك ْنز لهما وكانَ أَبوهما صالَحا فأَرادَ ربك أَنْ ي ْبلُغا أَشدّ هما ويستخرجا ك ْنزهما رحمة مَنْ ربك وما فعلته عنْ‬
       ‫َّ َ َ ََْ َ‬          ‫َ َ ْ َ‬    ‫َ َ َ َ َ َ َْ ْ َ َ َ‬              ‫ُ َُ َ ً َ َ َّ‬              ‫َْ َ َ َ َ ْ َ َ َُ َ َ‬

 ‫أَمري " أَي ما فعلته عنْ نفسَ ي " ذلَك تأْويل ما لم تسطَ ع عل ْيه صبرا " فكانَ َا ْبن عباس يقُول ما كانَ الك ْنز إَ هَل عَ لما وقال َ العوفَي‬
 ‫ًْ َ َ َْْ ّ‬                     ‫َْ‬     ‫َ َ‬      ‫َ‬   ‫َه‬           ‫ََ‬    ‫َ َ َ َ َ َْ َ ْ ْ ََ َ ًَْ‬               ‫ْ َ ََْ َ َْ‬           ‫َْ‬
      ‫ه‬                         ‫َ ه‬
     ‫عنْ َا ْبن عباس قال َ : لما ظهر موسى وقومه على مَصر أ َْنزل َ قومه مَصر فلما اَستقرتْ بهم الدهار أ َْنزل َ َّللا أَنْ ذكرهم بأ هَيام َّللا‬
           ‫َ ِّ ْ ُ ْ َ َ‬                             ‫ْ ََ ه ْ َ َ ه َ َ ْ‬      ‫َ َْ‬         ‫ْ‬    ‫ََ‬    ‫َ ه َ َ َ ُ َ َ َْ‬    ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َ‬
    ‫َ ّ ُْ َ َ َْ ََْ ُْ ه‬      ‫ْ َ ْ َ ِّ ْ َ َ َ ه َ ُ ْ َ ه ُ ْ ه َ َ ْ َ ْ َ َ ه َ ُ ْ َ‬          ‫ََ َ َ َ َ ُْ ه‬       ‫َ َ َ َ َْ‬
   ‫فخطب قومه فذكر ما آتاهم َّللا مَنْ الخير والنعمة وذكرهم إ َْذ نجاهم َّللا منْ آل فَرعون وذكرهم هََلك عدُوهم وما اَستخلفهم َّللا‬
                                                   ‫َْ َ َ َ ََ ه َ َه َ ُ َ َ ُْ ه‬                    ‫َ َ َ ه َ ه َ َّ ُ ْ َ ْ ً َ ْ َ َ‬
     ‫فَي اْلَرض وقال َ كلم َّللا نبيكم تكلَيما واصطفانَي لَنفسَ ه وأ َْنزل َ علي محبة م ْنه وآتاكم َّللا مَنْ كل ّ ما سأ َْلتموهُ فنبيكم أَفضل أَهْ ل‬
             ‫ُ َ َ ُ ُ ََ َّ ُ ْ ْ َ‬                                                                                                        ‫ْ ْ‬
 ‫ُْ ََ َ َ ََ ّ ه‬
‫اْلَرض وأَ ْنتم تقرءونَ التوراة فلَم ي ْترك نَعمة أَ ْنعم َّللا عل ْيهم إ َ هَل وعرفهم إ هَياهَا . فقال َ لَه رجل مَنْ بنَي إَسرائَيل هم كذلَك يا نبي َّللا‬
                           ‫ْ َ‬     ‫َ‬       ‫ُ َ ُ‬      ‫ََ‬             ‫َ َ هَ ُْ‬      ‫َ َ ه ََ َْ‬            ‫هْ َ َ ْ َ ُ ْ َ‬            ‫َ ُْ ََْ ُ‬     ‫ْ ْ‬
       ‫ه‬                                               ‫َََ َ ه َ َ‬              ‫َ َْ َ َ ََ ّ ه َ‬
      ‫قدْ عرفنا الهذَي تقُول فهلْ على اْلَرض أَحد أَعلم م ْنك يا نبي َّللا ؟ قال َ ََل فبعث َّللا ج ْبرائَيل إ ََلى موسى عل ْيه السَلم فقال َ إَنه َّللا‬
                     ‫ُ َ ََ َ هَ ََ‬                                                                                   ‫َ َ ََ ْ ْ‬      ‫َ‬         ‫َ َ َ َْ‬

‫يقُول وما يدْ ريك أ ْينَ أضع علمَي بلى إَنه لَي على شط البحر رجَل هُو أعلَم م ْنك. قال َ َا ْبن عباس : هُو الخضَ ر فسأَل َ موسى ربه أَنْ‬
       ‫َ َ ُ َ َّ‬                  ‫َ ْ َ‬        ‫َه‬          ‫َ‬       ‫ََ َ ّ َْ ْ َ ًُ َ َ ْ َ‬                       ‫ََ‬     ‫َ َ ُ َ َ َ َ َْ‬               ‫َ‬
  ‫يريه إ هَياهُ فأ َْوحى إَليه أَنْ َا ْئت البحر فإ هَنك تجد على شط البحر حوتا فخذهُ فادْ فعه إَلى فتاك ثم َالزم شاطَ ئ البحر فإَذا نسَ يت الحوت‬
    ‫ْ ُ‬      ‫َْ ْ َ َ َ‬         ‫َ َ ََ َ ّ َْ ْ ُ ً َ ُْ َ َْ ُ َ ََ ُه ْ َ ْ َ‬                 ‫َ َْ ْ َ‬            ‫َ َ َْ َ‬                  ‫َُ‬
                            ‫َ َ ُ َ ََ ّ ه َ َ َ َ َ ََ ُ َ ْ ُ‬
     ‫وهلك م ْنك فثم تجد الع ْبد الصالَح الذَي تطلُب فلما طال َ سفر موسى نبي َّللا ونصَ ب فَيه سأَل َ فتاه عنْ الحوت فقال َ له فتاهُ وهُو‬
     ‫ََ َ ُ ََ َ َ‬                                                                 ‫ََ ه َ‬    ‫َ ْ‬   ‫ه‬      ‫ه‬       ‫َ ََ َ َ ََ ه َ َ َْ‬
 ‫غَلمه " أَرأَ ْيت إ َْذ أَو ْينا إَلى الصخرة فإ َِّني نسَ يت الحوت وما أَ ْنسانَيه إَ هَل الش ْيطان أَنْ أَذكرهُ " لك قال َ الفتى لقدْ رأَ ْيت الحوت حَين‬
        ‫ْ ُ‬       ‫َ َ ََْ ََ َ‬               ‫ْ ُ‬         ‫ه َ‬            ‫َ ُ‬          ‫َ َ‬  ‫ْ ُ‬      ‫َ‬        ‫ه ْ َ َ‬   ‫َ َ َ‬                    ‫َ‬        ‫َُ‬

      ‫َاتخذ سبيله فَي البحر سربا فأُعجب ذلَك فرجع موسى حتى أَتى الصخرة فوجدَ الحوت فجعل َ الحوت يضرب فَي البحر وي ْتبعه‬
      ‫َْ ْ َ َ َ ُ‬        ‫َ ْ َ‬ ‫َ ََ ْ ُ‬     ‫ه ْ َ ََ َ ْ ُ‬    ‫َْ ْ َ َ ً َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ َ ه َ‬        ‫ه ََ ََ‬
  ‫ََ َ َ ُ َْ َه‬             ‫َْ ْ‬                       ‫َ ََ ْ ُ‬     ‫ُ َ َ َ َ ُ َ ُ َ َ َ ُ ُ َ ِّ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ ْ ُ‬
 ‫موسى وجعل َ موسى يقدِّ م عصاه يفرج بها عنه الماء ي ْتبع الحوت وجعل َ الحوت ََل يمس ش ْيئا مَنْ البحر إَ هَل يبس ع ْنه الماء حتى‬
                                        ‫ََ ّ َ ً‬
            ‫َ َ َ َهَ ََ َ ََ‬      ‫َْ ْ ََ َ ْ َ‬       ‫َ َ‬      ‫َ َ َ‬  ‫َ َ ََ ْ ُ‬       ‫َ َ َه‬        ‫َ ْ َ َ َ َ ََ ّ ه َْ َ‬     ‫َُ‬
        ‫يكون صخرة فجعل َ نبي َّللا يعجب مَنْ ذلَك حتى َا ْنتهى به الحوت جزيرة مَنْ جزائَر البحر فلقَي الخضَ ر بها فسلم عل ْيه فقال َ‬
  ‫الخضَ ر وعل ْيك السَلم وأَنى يكون السَلم بهذه اْلَرض ومنْ أَ ْنتَ ؟ قال َ أَنا موسى . قال َ الخضَ ر : صاحَب بنَي إَسرائَيل ؟ قال َ نعم‬
  ‫َ ََ ْ‬           ‫ْ َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬       ‫َ ْ َ‬        ‫َ َ ُ َ‬                    ‫َ َ‬ ‫هَ َ َََ ْ ْ‬        ‫هَ َ ه َُ‬           ‫َ ََ‬    ‫ْ َ‬

   ‫فرحب به وقال َ ما جاء بك ؟ قال َ ج ْئتك " على أَنْ تعلمنَي مما علمت رشدًا قال َ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " يقُول ََل تطَ يق ذلَك‬
   ‫َ َ‬       ‫ُ‬         ‫َ‬    ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َ َْ‬             ‫َ ه ُ ِّ ْ ُ ْ َ‬     ‫ُ َ ِّ‬    ‫ََ‬    ‫َ َ ُ‬          ‫ََ ه َ ََ َ َ َ َ َ َ‬
‫قال َ " ستجدنَي إَنْ شاء َّللا صابرا و ََل أَعصَ ي لك أَمرا " قال َ فا ْنطلَقَ به وقال َ له : ََل تسأَلنَي عنْ شيء أَصنعه حتى أ َُبين لك شأْنه‬
    ‫ِّ َ َ‬        ‫َْ ُ َه‬      ‫َ َ ْ‬      ‫َ ْ‬      ‫َ َ َ ََ َ َ َُ‬                  ‫َ ْ ً‬            ‫ْ‬   ‫َ َ ه َ ًَ َ‬             ‫ََ َُ‬         ‫َ‬

‫فذلَك قوله " حتى أُحدَث لك منه ذَكرا " وقال َ الزهْ ري عنْ عب ْيد َّللا ْبن ع ْبد َّللا ْبن ع ْتبة ْبن مسعود عنْ َا ْبن عباس أنه تمارى هُو‬
‫َ‬     ‫َه ُ َ َ َ‬    ‫َه‬       ‫َ‬     ‫َ ْ ُ‬    ‫ُ َ‬      ‫ه‬       ‫َ‬      ‫ه‬        ‫ُّ َ ّ َ ُ َ‬        ‫َ َ‬    ‫َ َْ ُ ْ ً‬      ‫َه ْ‬            ‫ََ َ َْ‬
‫والحر ْبن ق ْيس ْبن حَصن الفزاري فَي صاحَب موسى فقال َ َا ْبن عباس هُو خضَ ر فمر بهما أ َُبي ْبن كعب فدَ عاهُ َا ْبن عباس فقال َ إ َِّني‬
            ‫ََ‬   ‫َه‬           ‫َْ َ َ‬        ‫ّ‬       ‫ََه َ ََ‬    ‫َ َ‬     ‫َه‬            ‫ُ َ ََ‬      ‫َ‬     ‫ْ ََْ َ ّ‬            ‫َ‬     ‫َ ْ ُ ّ‬
          ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ ْ ُ َ‬
‫تمار ْيت أَنا وصاحَبي هَذا فَي صاحَب موسى الذَي سئل َ السبيل إ ََلى ل ُقَيه فهلْ سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم يذكر شأْنه قال َ‬
    ‫َ‬                                        ‫ّ َ َ َ ْ َ ُ‬                  ‫هَ‬      ‫َُ‬    ‫ُ َ ه‬       ‫َ‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ َ‬         ‫ََ َ‬
                                                                                           ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
  ‫إ َِّني سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم يقُول " ب ْينا موسى فَي مْل مَنْ بنَي إَسرائَيل إ َْذ جاءه رجل فقال َ تعلم مكان رجل أَعلَم‬
     ‫َ َ ُ َ ُ ََ ََْ ََ َ ُ ْ‬                    ‫ْ َ‬     ‫َ‬       ‫ََ‬      ‫َ َ ُ َ‬                                           ‫َ ْ َ ُ‬
          ‫َُ َ ََ‬          ‫َ َ‬     ‫ّ َ ََ ه َُ ْ ُ‬
      ‫م ْنك ؟ قال َ ََل فأ َْوحى َّللا إ ََلى موسى بلى ع ْبدنا خضَ ر فسأَل َ موسى السبيل إَلى لُقَيه فجعل َ َّللا له الحوت آية وقَيل َ له إَذا فقدْ ت‬
                                                               ‫هَ َ‬        ‫َ َ ُ َ‬         ‫ُ َ ََ َ َ َ‬               ‫ه‬     ‫َ َ‬             ‫َ‬       ‫َ‬
    ‫الحوت فارجع فإ هَنك ستلقاهُ فكانَ موسى ي ْتبع أَثر الحوت فَي البحر فقال َ فتى موسى لَموسى : أَرأَ ْيت إ َْذ أَو ْينا إَلى الصخرة فإ َِّني‬
           ‫ه ْ َ َ‬   ‫َ َ َ‬                    ‫َ‬      ‫ُ َ‬    ‫َْ ْ ََ ََ ُ َ‬             ‫َََْ ََ ُ َ َ َ َ ْ ُ‬                    ‫َ ْ َْ َ‬  ‫ْ ُ‬
‫نسَ يت الحوت قال َ موسى " ذلَك ما كنا ن ْبغ فارتده ا على آثارهما قصصا " فوجدَ ا ع ْبدنا خضَ را فكانَ مَنْ شأْنهما ما قص فَي كتابه .‬
     ‫ََ‬     ‫َ َ َ َ ه‬             ‫ََ َ َ َ َ ً ََ‬              ‫َ َ َ ً‬  ‫َ َ َ ُه َ َ َ ْ َ ََ َ‬              ‫َ ُ َ‬       ‫ْ ُ‬      ‫َ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                                           ‫قال َ له موسى هلْ أَتبعك على أَن تعلمن مما علمتَ رشدًا ( 66 )‬
                                                                                     ‫ُ َ ِّ َ َ َ ه ُ ِّ ْ ُ ْ‬ ‫َ َُ ُ َ ٰ َ هَُ َ ََٰ‬
                                ‫هَ َ ه ُ ه ٍََْ ْ َ ه‬
  ‫يخبر تعالى عنْ قول موسى عليه السَلم لَذلَك الرجل العالَم وهُو الخضَ ر الذي خصه َّللا بعلم لَم يطلَع عل ْيه موسى كما أَنه أَعطى‬
   ‫ََ َ ُ َ َ َ ه ُ ْ َ‬                                        ‫ُ ْ َ َ َ َ َ َْ ُ َ َ َْ َ ه َ َ َ ه ُ ْ َ َ َ ْ َ‬

‫موسى مَنْ العلم ما لم يعطَ ه الخضَ ر " قال َ له موسى هلْ أَتبعك " سؤال تلطف ََل على وجه اْلَلزام واْلَجبار وهكذا ي ْنبغَي أَنْ يكون‬
  ‫َُ‬         ‫ََ َ ْ ْ َْ َ ْ َْ َ َََ َ َ‬                ‫ُ َ َ َ ُّ‬   ‫َ َُ ُ َ َ هَ‬                ‫َْْ َ َْ ُْ َ ْ َ‬            ‫ُ َ‬
       ‫ه َ ً‬
      ‫سؤال المتعلم مَنْ العالَم وقوله " أَتبعك " أَي أَصحبك وأُرافَقك " علَى أَنْ تعلمنَي مما علِّمت رشدًا " أَي مما علمك َّللا ش ْيئا‬
                    ‫ْ َ ه َهَ‬        ‫َ ه ُ ْ ُ ْ‬       ‫ُ َ ِّ‬      ‫َ‬        ‫ْ ْ َ َ َ‬           ‫هَ‬        ‫َْ َ َْ‬          ‫ْ ُ َ َ ِّ‬ ‫َُ‬
                                                                                            ‫أَسترشَ د به فَي أَمري مَنْ عَ لم نافَع وعمل صالَح .‬
                                                                                                  ‫َ َ َ َ‬    ‫ْ َ‬           ‫َْ‬       ‫ََ‬     ‫َْْ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                                                                                ‫َ َ َ َْ َ َ َ َ ً‬                ‫َ‬
                                                                                                        ‫قال َ إ هَنك لن تستطَ يع معَي ص ْبرا ( 76 )‬
    ‫فع ْندهَا " قال َ " الخضَ ر لَموسى " إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " أَي إ هَنك ََل تقدَر على مصاحبتَي لَما ترى مني مَنْ اْلَفعال التَي‬
       ‫ه‬    ‫ْ َْ‬         ‫َ َ َ َ ِّ‬     ‫ََ ُ َ ََ‬    ‫َْ‬            ‫ْ‬      ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َ َْ‬            ‫ُ َ‬       ‫ْ َ‬       ‫َ‬          ‫ََ‬
   ‫ه‬
  ‫تخالَف شريعتك َْلَني على علم مَنْ عَ لم َّللا ما علهمكه َّللا وأَ ْنتَ على عَ لم مَنْ علم َّللا ما علهمنَيه َّللا فكل ّ منا مكلهف بأُمور مَنْ َّللا‬
             ‫َ ُ ٍ‬     ‫َْ ه َ َ َ َ ه َُ َه َُ‬                        ‫ْ‬     ‫ََ‬        ‫ْ ه َ َ ََ ُ ه َ‬                    ‫ِّ َ َ َ ْ‬       ‫ََ َ‬    ‫ُ َ‬

                                                                                                         ‫دُون صاحَبه وأَ ْنتَ ََل تقدَر على صحبتَي .‬
                                                                                                                ‫ُ َْ‬      ‫ََ‬   ‫َْ‬        ‫َ‬      ‫َ‬


                                             ‫--------------------------‬


                                                                                                         ‫َ َ َ َ ْ ُ ََٰ َ ْ ُ ْ َ ُ ً‬
                                                                                                 ‫وك ْيف تصبَر على ما لَم تحَط بَه خ ْبرا ( 86 )‬
  ‫" وكيف تصبر على ما لَم تحَط به خ ْبرا " فأ ََنا أَعرف أَنك ست ْنكر علَي ما أَ ْنتَ معذور فَيه ولكَنْ ما اَطلَعت على حَكمته ومصلحته‬
    ‫ْ َ َ َ َْ َ‬  ‫َ ه ْ ََ‬          ‫َ َ َ‬     ‫َُْ‬          ‫ه َُ َ ُ َ ه َ‬       ‫ْ َ‬        ‫َ‬    ‫َ َْ َ ْ َ ََ َ ْ ُ ْ َ َ ُ ً‬
                                                                                                           ‫الباطَ نة التَي اَطلَعت أَنا عل ْيها دُونك .‬
                                                                                                                    ‫ه ْ َ ََ َ‬             ‫َْ َ ه‬



                                             ‫--------------------------‬


                                                                                                            ‫َ َ ه َ ًَ َ‬
                                                                                ‫قال َ ستجدنَي إَن شاء َّللاُ صابرا و ََل أَعصَ ي لك أَمرا ( 96 )‬
                                                                                        ‫َ َ ْ ً‬     ‫ْ‬                                 ‫ََ َُ‬    ‫َ‬

 ‫َ ْ‬         ‫َ‬       ‫ْ َ‬      ‫َ ْ ً‬       ‫ْ‬       ‫َ‬      ‫ُ‬         ‫ْ ََ َ َ‬          ‫َ َ ه َ ًَ‬
‫" قال َ " أَي موسى " ستجدنَي إَنْ شاء َّللا صابرا " أَي على ما أَرى مَنْ أُمورك " و ََل أَعصَ ي لك أَمرا " أَي و ََل أُخالَفك فَي شيء‬
                                                                                                            ‫ََ َُ‬   ‫ْ ُ َ‬         ‫َ‬
                                                                                                            ‫َ َْ َ ه َ‬    ‫ََ َ َ َ َ َ ُ ْ َ‬
                                                                                                        ‫فع ْند ذلَك شارطه الخضَ ر عليه السَلم .‬
                                              ‫--------------------------‬

                                                                      ‫قال َ فإَن اتبعتنَي فَل تسأ َْلنَي عن شيءٍ حتى أُحدَث لك م ْنه ذَكرا ( 17 )‬
                                                                              ‫َ َ ْ َهٰ ْ َ َ َ َ ُ ْ ً‬                ‫َ َ َ هَْ َ ََ َ ْ‬
 ‫" قال َ فإَنْ َاتبعتنَي فَل تسأَلنَي عنْ شيء " أَي َا ْبتدَاء " حتى أُحدَث لك م ْنه ذكرا " أَي حتى أَ ْبدَ أك أَنا به ق ْبل أَنْ تسأَلنَي . قال َ َابن‬
  ‫َ ْ‬               ‫َ ْ‬         ‫َ ََ َ‬                ‫ْ َه‬      ‫َ َ ُ َْ ً‬      ‫َه ْ‬            ‫ْ َ‬         ‫َ َ ْ‬          ‫ََ َ ْ‬     ‫هَْ‬     ‫َ َ‬

   ‫جرير : حده ثنا حم ْيد ْبن ج ْبر حده ثنا يعقُوب عنْ هَارون عنْ عب ْيدَ ة عنْ أَبيه عنْ َا ْبن عباس قال َ سأَل َ موسى عل ْيه السَلم ربه عز‬
    ‫َ َ ُ َ ََ َ هَ َّ َ ه‬                                 ‫َه‬       ‫َ َ َ َ‬        ‫َ َُ‬       ‫ُ‬         ‫َ‬      ‫َ ََ َْ‬   ‫َ‬        ‫َ ََ ُ َ‬           ‫َ َ‬
  ‫وجل ه فقال َ أَي رب أَي عَ بادك أَحب إَل ْيك ؟ قال َ الذَي يذكرنَي و ََل ي ْنسانَي قال َ فأَي عَ بادك أَقضى ؟ قال َ الهذَي يقضَ ي بالحقِّ و ََل يتبع‬
   ‫َ ْ َ َ َهَ‬           ‫َْ‬            ‫َ‬    ‫ْ َ‬     ‫َ َ ّ َ‬             ‫َ َ َ‬           ‫َ ه َْ ُ‬              ‫َ ّ َ‬       ‫ْ َ ّ ّ َ‬           ‫َ َ ََ‬

                                                  ‫َ َ َ ُ‬
      ‫الهوى قال َ أَي رب أَي عَ بادك أَعلَم ؟ قال َ الذَي ي ْبتغَي عَ لم الناس إَلَى عَ لمه عسى أنْ يصَ يب كلَمة تهدَيه إَلى هدًى أَو تردّ هُ عنْ‬
        ‫ْ َُ َ‬           ‫َ ُ‬        ‫َ َ َ ْ‬                   ‫ْ‬            ‫ْ ه‬          ‫َ ه َ َ‬                ‫ْ‬      ‫ْ َ ّ ّ َ‬           ‫ْ ََ َ‬

        ‫ردًى قال َ أَي رب هلْ فَي أَرضك أَحد أَعلَم مني ؟ قال َ نعم قال َ فمنْ هُو ؟ قال َ الخضَ ر قال َ وأَ ْينَ أَطلُبه ؟ قال َ على الساحَل عَ ْند‬
                   ‫ه‬    ‫ْ ُ َ ََ‬                  ‫َ َ‬         ‫َ َ ْ َ‬           ‫َ ََْ َ ََ‬            ‫َ ْ َ ِّ‬         ‫ْ‬         ‫ْ َ ّ َ‬      ‫َ‬    ‫َ‬
      ‫ه ْ َ َ َ َ ُ َ‬                       ‫َ َ َ َ َ ُ َ َ ْ ُ َه َ َ َََ ه َ َ َ ُ َ‬                  ‫ْ ُ‬              ‫ه ْ َ ه َ َ‬
  ‫الصخرة التَي ي ْنفلَت عَ ْندهَا الحوت قال َ فخرج موسى يطلُبه حتى كانَ ما ذكر َّللا وا ْنتهى موسى إ ََل ْيه عَ ْند الصخرة فسلهم كل ّ واحَد‬
                                 ‫َ‬
     ‫م ْنهما على صاحَبه فقال َ له موسى إ َِّني أُحَب أَنْ أَصحبك قال َ إ هَنك لَنْ تطَ يق صحبتَي قال َ بلى قال َ فإَنْ صح ْبتنَي " فَل تسأَلنَي عنْ‬
       ‫َ‬       ‫ََ َ ْ‬          ‫َ َ‬     ‫ُ ْ َ َ ََ َ َ‬               ‫ُ‬                   ‫ْ َ َ‬       ‫ّ‬              ‫ََ َُ ُ َ‬          ‫َ‬   ‫َ َُ ََ‬

‫شيء حتى أُحدَث لك م ْنه ذَكرا " قال َ فسار بَه فَي البحر حتى َا ْنتهى إَلى مجمع البحر ْين ول ْيس فَي اْلَرض مكان أَكثر ماء م ْنه قال َ‬
    ‫َْ َ َ ُ َ‬          ‫ََ‬         ‫ْ ْ‬     ‫َ َ َ َ ْ َ َْ ْ َ َ َ َ َ‬                ‫َْ ْ َ ه‬     ‫َ َ َ َ َ‬           ‫َ َ ُ ْ ً‬         ‫َ ْ َه ْ‬
      ‫وبعث َّللا الخطاف فجعل َ يستقَي م ْنه بم ْنقاره فقال َ لَموسى كم ترى هَذا الخطاف رزأَ مَنْ هَذا الماء قال َ : ما أَقل ّ ما رزأَ قال َ يا‬
       ‫َ َ َ َ َ َ َ‬                   ‫َ َْ َ‬              ‫َ َ‬  ‫َ ْ ُ ه‬    ‫ُ َ َْ ََ‬        ‫َ ُ ََ َ َ َ ََ‬       ‫َ ََ َ َْ‬    ‫َ ََ َ ه ْ ُ ه‬

      ‫ه ُ َ َ َ ْ‬           ‫ُ َ َ َ َ َْ‬        ‫َ َْ َ َ‬             ‫َ ْ ُ ه‬    ‫ْ ه ََ َ َ ََْ‬
   ‫موسى فإَنه عَ لمَي وعَ لمك فَي عَ لم َّللا كقدْ ر ما اَستقى هَذا الخطاف مَنْ هَذا الماء وكانَ موسى قدْ حدهث نفسه أَنه ل ْيس أَحد أَعلَم‬
                                                                                                                  ‫َ ْ‬      ‫ْ‬        ‫ُ َ َ‬

   ‫م ْنه أَو تكلهم به فمَنْ ثم أُمَر أَنْ يأْتَي الخضَ ر وذكر تمام الحدَيث فَي خرق السفَينة وق ْتل الغَلم وإَصَلح الجدَار وتفسَ يره له ذلَك .‬
     ‫َُ َ َ‬        ‫َ َْ‬    ‫ْ َ‬   ‫ه َ َ َ َُْ َ َْ‬              ‫َ ْ‬        ‫َ َََ ََ ْ َ‬      ‫ْ َ‬      ‫َ‬      ‫َ ُ ْ ََ َ ََ َ َه َ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                          ‫فانطلقا حتى إَذا ركبا فَي السفَينة خرقها قال َ أَخرقتها لَتغرقَ أَهْ لها لقدْ ج ْئتَ ش ْيئا إَمرا ( 17 )‬
                                                    ‫َ ً ْ ً‬        ‫َ َ ََ َ‬          ‫َ َ َْ َ ُْ َ‬      ‫ه َ َ َ ََ َ َ‬        ‫َ َََ َهٰ َ َ ََ‬
 ‫يقُول تعالى مخبرا عنْ موسى وصاحَبه وهُو الخضَ ر أَنهما َا ْنطلقا لما توافقا واصطحبا واشترط عليه أَنْ ََل يسأَله عنْ شيء أ َْنكرهُ‬
   ‫ََ‬       ‫َ ْ ُ َ َ ْ‬            ‫َ َ َ َ ه َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َْ َ‬        ‫ه َُ‬      ‫َ َ ْ َ‬        ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ ُ َ َ َ‬            ‫َ‬
    ‫حتى يكون هُو الذَي ي ْبتدَئه مَنْ تلقاء نفسه بشرحه وبيانه فركبا فَي السفَينة وقدْ تقدم فَي الحدَيث ك ْيف ركبا فَي السفَينة وأَنهم‬
    ‫ه َ َ ه ُْ‬           ‫َ ََ‬    ‫َ‬     ‫ْ َ‬     ‫ه َ َ َ ََه َ‬           ‫ََ ََ‬   ‫َ َْ َ َ َ ََ‬ ‫َْ َ َ ْ‬    ‫َ ه َ َ ُ‬             ‫َه َُ‬

‫عرفُوا الخضَ ر فحملُوهما بغير نول يعنَي بغير أُجرة تكرمة ل َْلخضَ ر فلما اَستقلتْ بهم السفَينة فَي البحر ولججتْ أَي دَ خلتْ اللُّجة قام‬
‫ه َ َ‬         ‫ْ ََ‬        ‫َْ ْ َ َ َ َ‬    ‫َ َ ََ ه ْ َ َه َ َ ْ ه َ‬             ‫َََْ ْ َ َْ َ َ‬    ‫َ َ َ ُ َ ََْ َ َْ َْ‬     ‫ْ َ‬     ‫َ َ‬
    ‫الخضَ ر فخرقها واستخرج لوحا مَنْ أَلواحها ثم رقعها فلَم يملَك موسى عل ْيه السَلم نفسه أَنْ قال َ منكَرا عل ْيه " أَخرقتها لَتغرق‬
     ‫َ َ ْ َ ُْ َ‬     ‫َ ُْ ً ََ َ‬                ‫ُ َ ََ َ هَ َْ‬           ‫َْ َ ُه َ هَ َ َ ْ َ ْ‬          ‫َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َْ ً‬ ‫ْ َ‬

      ‫أَهْ لها " وهذه الَلم ََلم العاقَبة ََل ََلم التعلَيل كما قال َ الشاعَر : لُدُّوا لَلموت وا ْبنوا ل َْلخراب " لقدْ ج ْئت ش ْيئا إَمرا " قال َ مجاهَد‬
          ‫َ ُ َ‬       ‫َ ً ْ ً‬         ‫َ َ َ ََ َ‬           ‫َْْ َ َ ُ‬                   ‫ه‬       ‫َ َ َ‬     ‫هْ‬             ‫َْ َ‬           ‫َ َََ ه‬     ‫َ‬
                                                                      ‫هْ‬        ‫ُ َ ِّ ً َ َ َ َ ه َ‬ ‫َ َُ ْ َ‬          ‫َ ًَ ََ‬     ‫ُ ً َ َ ََ‬
                                                                   ‫م ْنكَرا وقال َ قتادَة عجبا فع ْندهَا قال َ له الخضَ ر مذكرا بما تقدم مَنْ الشرط .‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                                  ‫قال َ أَلَم أَقُلْ إ هَنك لَن تستطَ يع معَي ص ْبرا ( 27 )‬
                                                                                                          ‫َ َْ َ َ َ َ ً‬          ‫َ‬             ‫ْ‬         ‫َ‬
  ‫" أَلم أَقُلْ إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " يعنَي وهَذا الصنَيع فعلته قصدًا وهُو مَنْ اْلُمور التَي َاشترطت معك أَنْ ََل ت ْنكَر علي فَيها‬
   ‫ََ ه َ‬         ‫ُ‬           ‫ََْ ْ ََ‬      ‫ه‬    ‫ْ ُ‬        ‫ََْ َ ْ َ َ‬          ‫ه‬    ‫َْ َ َ‬        ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َ َْ‬                ‫َْ‬
                                                                             ‫َْلَنك لَم تحَط بها خ ْبرا ولها دَ خل هُو مصلحة ولم تعلمه أَ ْنتَ .‬
                                                                                       ‫َ َ َْ َ َ َْ ََْ ُ‬  ‫ه ْ ُ ْ َ َ ُ ً َ َ َ ْ‬


                                           ‫--------------------------‬

                                                                          ‫قال َ ََل تؤاخَذنَي بما نسَ يتُ و ََل ترهقنَي مَنْ أَمري عسرا ( 37 )‬
                                                                                  ‫ُ ْ ً‬ ‫َْ‬          ‫َ ُْ َْ‬          ‫ََ َ‬     ‫َُ ْ‬           ‫َ‬

      ‫" قال َ " أَي موسى " ََل تؤاخَذنَي بما نسَ يت و ََل ترهَقنَي مَنْ أَمري عسرا " أَي ََل تضيق علي و ََل تشدِّ د علي ولَهذا تقدم فَي‬
          ‫ْ ُ َ ِّ َ َ ه َ ُ َ َ َ ه َ َ َ َ َ ه َ‬          ‫ُ ْ ً‬ ‫َْ‬             ‫َ ُْ‬          ‫ََ َ‬         ‫َُ‬        ‫ْ ُ َ‬         ‫َ‬
                                                                                       ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ ه ُ َ‬
                                             ‫الحدَيث عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم أَنه قال َ " كانتْ اْلُولى مَنْ موسى نَسيانا " .‬
                                                  ‫َْ ً‬    ‫ُ َ‬       ‫َ َ ْ َ‬                                                  ‫َ َ ُ‬      ‫ْ َ‬


                                           ‫--------------------------‬


                                         ‫فانطلقا حتى إَذا لقَيا غَلما فقتله قال َ أَقتلتَ نفسا زكية بغ ْير نفس لقدْ ج ْئتَ ش ْيئا نكرا ( 47 )‬
                                                 ‫َ ً ُّ ْ ً‬      ‫َ َ ََ َ ه ٰ َ َ َ َُ ً ََََ ُ َ ََْ َْ ً َ َه ً ََ َ َْ ٍ هَ َ‬
    ‫يقُول تعالى " فا ْنطلقا " أَي بعد ذلَك " حتى إَذا لقَيا غَلما فقتله " وقدْ تقده م أَنه كانَ يلعب مع الغلمان فَي قرية مَنْ القُرى وأَنه‬
    ‫ْ َ َ ه ُ‬          ‫ََْ‬       ‫َ ه َ َ َ َُ ً ََََ ُ َ َ َ َ َ ه ُ َ ََْ َ َ َْْ َ‬                ‫ْ َْ َ َ‬        ‫َ َََ‬       ‫ََ َ‬     ‫َ‬
 ‫َ َ َ َْ َ ُ ََ َ َ َ َ ه‬
‫عمدَ إ ََل ْيه مَنْ ب ْينهم وكانَ أَحسنهم وأَجملهم وأَضوأَهم فقتله وروي أَنه اَحتز ر ْأسه وقَيل َ رضخه بحجر وفَي رواية َاقتلَعه بيده وَّللا‬
                              ‫َ َ َ ُ َ َ َ ٍ َ‬ ‫َ‬      ‫ْ َ ْ َ ْ َ ْ َ ْ َ ُ ْ ََََ ُ َ ُ َ َ ه ُ ْ َ ه َ‬    ‫َ ْ َ َ‬         ‫َ‬           ‫َ َ‬
   ‫أَعلم . فلما شاهد موسى عليه السَلم هَذا أَ ْنكرهُ أَشد مَنْ اْلَول وبادَ ر فقال َ " أَقتلت نفسا زكية " أَي صغَيرة لَم تعمل الح ْنث و ََل‬
       ‫ْ َ َ ْ َْ َ ْ َ َ‬               ‫ََْ َْ ً َ َه‬         ‫ْ ه َ َ َ ََ‬           ‫َّ‬     ‫َ ََ‬           ‫ْ َ ََ ه َ َ َ ُ َ َ َْ َ ه َ‬

                              ‫عملتْ إَ ْثما بعد فقتلته " بَغ ْير نفس " أَي بغير مستند لَقتلَه " لقدْ ج ْئت ش ْيئا نكرا " أَي ظاهَر النكارة .‬
                                 ‫هَ َ‬       ‫ْ َ‬      ‫َ ً ُْ ً‬       ‫ْ ََ ْ َ ُ ْ ََ َْ َ َ َ َ‬         ‫َ َ َْ‬         ‫ً َْ َََْ‬          ‫َ ََ‬



                                           ‫--------------------------‬

                                                                                          ‫قال َ أَلَم أَقُل لك إ هَنك لن تستطَ يع معَي ص ْبرا ( 57 )‬
                                                                                                  ‫ه َ َ َ َ َْ َ َ َ َ ً‬                 ‫ْ‬         ‫َ‬

                                                 ‫"قال َ أَلم أَقُلْ لك إ هَنك لنْ تستطَ يع معَي ص ْبرا " فأَكدَ أَ ْيضا وفَي التذكار بالشرطَ اْلَول .‬
                                                    ‫هْ َ َ ه ْ ْ ه‬           ‫ً َ‬         ‫َ ه‬     ‫َ َ َ ً‬         ‫َ َ َْ‬          ‫َ‬        ‫َ َْ‬


                                           ‫--------------------------‬

                                                          ‫قال َ إَن سأ َْلتك عن شيءٍ بعدَ هَا فَل تصاح ْبنَي قدْ بلغتَ مَن لدني عذرا ( 67 )‬
                                                                  ‫ه ُ ِّ ُ ْ ً‬   ‫َ ََْ‬         ‫ََ ُ َ َ‬       ‫َ ُ َ َ َ ْ َْ‬              ‫َ‬

     ‫فلَهذا قال َ له موسى " إَنْ سأ َْلتك عنْ شيء بعدهَا " أَي إَنْ اَعترضت عل ْيك بشيءٍ بعد هذه المرة " فَل تصاحَبنَي قدْ بلغت مَنْ‬
            ‫َ ََْ‬         ‫ََ ُ َ‬    ‫ََْ ْ ََ َ َ ْ َْ ََ َ َْ ه‬                ‫ْ‬            ‫َ ُ َ َ ْ َْ‬               ‫َ ََ َ َُ ُ َ‬
                                                      ‫ه‬
 ‫لدني عذرا " أَي قدْ أَعذرت إَلي مرة بعد مرة قال َ َا ْبن جرير : حده ثنا ع ْبد َّللا ْبن زياد حده ثنا حجاج ْبن محمد عنْ حمزة الزيات عنْ‬
   ‫َ‬     ‫هه‬    ‫ُ َ ه َ َ ْ َ‬         ‫َ َ َ ََ َ ه‬             ‫َ ََ َ‬        ‫ََ‬            ‫َ ه َ ه َْ َ ه َ‬    ‫ْ َ َْْ‬          ‫َ ُ ِّ ُ ْ ً‬
       ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ َََ َ َ َ َُ َ‬
   ‫أَبي إَسحاق عنْ سعَيد ْبن جب ْير عنْ َا ْبن عباس عنْ أ َُبي ْبن كعب قال َ : كانَ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم إَذا ذكر أَحدًا فدَ عا له بدَأَ‬
                                                                   ‫َ‬       ‫َْ َ‬      ‫ّ‬        ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َُ َ‬             ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬   ‫َ‬
                                                                    ‫َ ْ َ ه َ َ َ َ َ َ ُ َ َْ ََ َ َ َ َ‬
  ‫بنفسَ ه فقال َ ذات يوم " رحمة َّللا عل ْينا وعلى موسى لو لبث مع صاحَبه َْلَ ْبصر العجب ولكنه قال َ إَنْ سأ َْلتك عنْ شيء بعدهَا فَل‬
   ‫ََ‬     ‫َ ُ َ َ ْ َْ‬                 ‫َ َ َْ َ َ ََه ُ َ‬                                                        ‫ََ ْ َ َ َ َ َْ‬
                                                                                                    ‫ُ ََ‬      ‫َ ُ ِّ ُ ْ ً‬   ‫َ َ ْ‬
                                                                                                 ‫تصاحَبنَي قدْ بلَغت مَنْ لدني عذرا " م ْثقلة .‬
                                                                                                                                             ‫ُ َ‬
                                                 ‫--------------------------‬

   ‫فانطلقا حتى إَذا أَتيا أَهْ ل َ قرية استطعما أَهْ لها فأ ََبوا أَن يضيفُوهما فوجدَ ا فَيها جدَارا يريد أَن ينقض فأَقامه قال َ لو شَ ْئتَ ََلتخذتَ‬
     ‫ه َْ‬            ‫َ َ ه َ َ َ ُ َ َْ‬       ‫َ َ ً َُ ُ‬            ‫ُ َ ِّ ُ َ َ َ َ‬    ‫َ َ َ ْ‬          ‫ََْ ٍ َْ َْ َ‬         ‫َ َََ َه ٰ َ ََ‬
                                                                                                                                           ‫عل ْيه أَجرا ( 77 )‬
                                                                                                                                                   ‫ََ َ ْ ً‬
‫يقُول تعالى مخبرا ع ْنهما أَنهما َانطلقا بعد المرت ْين اْلَولت ْين حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية روى َا ْبن جر ْيج عنْ َا ْبن سَ يرينَ أَنها اْل َْيلة وفَي‬
     ‫ه َ ْ َ َ‬          ‫َ‬              ‫َ‬     ‫َُ‬         ‫ََْ ََ‬          ‫َ َ َ ُ ْ َ ً َ ُ َ ه ُ َ ْ َ َ َ َْ ْ َ ه َ َ ْ ه ََ َ َ ه َ ََ‬                ‫َ‬
 ‫الحدَيث " حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية لَئاما " أَي بخَلء " فأ ََبوا أَنْ يضيفُوهما فوجدَ ا فَيها جدَ ارا يريد أَنْ ي ْنقض " إَسناد اْلَرادَ ة هَاهنا‬
  ‫َُ‬           ‫َْ ْ َ‬         ‫َ َ ّ‬             ‫َ َ ً َُ‬       ‫ُ َ ِّ ُ َ َ َ َ‬          ‫َ ْ‬         ‫ْ ُ ََ‬      ‫ََْ َ ً‬          ‫َه َ ََ‬           ‫ْ َ‬
  ‫إَلى الجدَار على سبيل اَلستعارة فإَنه اْلَرادَ ة فَي المحدَ ثات بمعنى الم ْيل واَل ْنقَضاض هُو السقُوط وقوله " فأَقامه " أَي فرده هُ إَلى‬
   ‫َ‬        ‫ْ ََ‬     ‫َ َ َ ُ‬      ‫َ َْ‬   ‫َ ُّ‬      ‫َ‬      ‫ُْ ْ َ َََْ َْ َ َ‬                    ‫ََ َ َ َ ْ ََ َ َ ْ َ‬              ‫َ ْ َ‬
    ‫حالة اَلستقامة وقدْ تقدم فَي الحدَيث أَنه رده هُ بيده ودَ عمه حتى رد م ْيله وهَذا خارق فع ْند ذلَك قال َ موسى " لَه لو شَ ْئت ََلَتخذت‬
     ‫ه َْ‬            ‫ُ َْ‬     ‫َ َ َ َ ََ َ َ َ ُ َ‬                  ‫ه ُ َ ََ َ َ َ ه َ ُ َ ه َ ه َ‬        ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ ْ ََ َ َ َ ََه َ‬
                                                                      ‫عل ْيه أَجرا " أَي َْلَجل أَنهم لم يضيفُونا كانَ ي ْنبغَي أَنْ ََل تعمل لهم مجانا .‬
                                                                         ‫َْ َ َ ُْ َ ه ً‬           ‫ْ ْ َ ه ُ ْ َ ْ ُ َ ِّ َ َ َ َ‬             ‫ََ َ ْ ً‬


                                                 ‫--------------------------‬


                                                                                                                                          ‫َ َٰ َ َ َ‬
                                                                    ‫قال َ هذا فَراقُ ب ْينَي وب ْينك ۚ سأ َُنبئك بتأْويل ما لَم تستطَ ع عل ْيه ص ْبرا ( 87 )‬
                                                                            ‫هَ َ َ ً‬         ‫َ َ َ َ َ ِّ ُ َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ‬

       ‫" قال َ هَذا فَراق ب ْينَي وب ْينك " أَي َْلَنك شرطت عَ ْند ق ْتل الغَلم أَنك إَنْ سأ َْلتنَي عنْ شيء بعدهَا فَل تصاحَبنَي فهو فَراق ب ْيني‬
        ‫َ َُ َ َ َ‬             ‫ََ ُ َ‬     ‫َ َ ْ َْ‬            ‫َ‬       ‫َ َُْ ه‬                  ‫ْ ه ََ ْ‬              ‫َ َ‬      ‫َ َ َ‬            ‫َ‬

                                                                                 ‫وب ْينك " سأ َُنبئك بتأْويل " أَي بتفسَ ير ما لَم تستطَ ع عل ْيه صبرا .‬
                                                                                    ‫ْ ََ ْ َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ ً‬         ‫َ ِّ ُ َ َ َ َ‬           ‫َ َ‬


                                                 ‫--------------------------‬

                                                                                 ‫َ‬
                    ‫أَما السفَينة فكانتْ لَمساكَينَ يعملُونَ فَي البحر فأَردتُّ أنْ أَعَ يبها وكانَ وراءهُم ملَك يأْخذ كل ه سفَينة غصبا ( 97 )‬
                            ‫ه ٌ َ ُُ ُ َ َ ٍ َ ًْ‬         ‫َ َ َ َ َ َ َ‬                ‫َْ ْ َ َ َ‬          ‫َْ َ‬      ‫َ َ‬    ‫ه َ ُ ََ َ‬     ‫ه‬
                                             ‫َ َ ْ ََ ه ْ َ‬
‫هَذا تفسَ ير ما أَشكل َ أَمره على موسى عل ْيه السَلم ما كانَ أَ ْنكر ظاهَره وقدْ أَظهر َّللا الخضَ ر عل ْيه السَلم على حَكمة باطَ نة فقال َ :‬
      ‫ْ َ َ َ ََ‬        ‫ََ َ هَ ََ‬                                     ‫ََ َ‬         ‫ََ ُ َ ََ َ هَ َ َ‬            ‫َ َْ ْ‬              ‫َ َْ‬

     ‫إَنه السفَينة إ هَنما خرقتها َْلَعَ يبها َْلَنهم كانوا يمرونَ بها على ملَك مَنْ الظلمة " يأْخذ كل ّ سفَينة " صالَحة أَي جيدَ ة " غصبا "‬
            ‫َ ًْ‬              ‫ْ َ ِّ‬    ‫َ َ‬       ‫َ ُ ُ َ َ‬         ‫هََ‬            ‫َ َ ََ َ‬      ‫َ َ ه ُ ْ َ ُ َ ُ ُّ‬            ‫َ َ َْ َ‬             ‫ه َ‬

  ‫فأَردْ ت أَنْ أَعَ يبها َْلَردّ ه ع ْنها لَع ْيبها في ْنتفَع بها أَصحابها المساكَين الذَينَ لم يكنْ لهم شيء ي ْنتفَعونَ به غ ْيرهَا وقدْ قَيل َ إ هَنهم أَ ْيتام‬
    ‫ُْ َ‬                    ‫َ َ‬       ‫ََ َ‬    ‫َْ َُ َ ُْ َ ْ َ َ ُ‬          ‫ه‬       ‫َ ُ ُ َ َ َ َ َ ََ َ َ َ ْ َ َ ْ َ َ‬                                      ‫َ َ‬
‫وروى َا ْبن جر ْيج عنْ وهْ ب ْبن سل ْيمان عنْ شع ْيب الجبائَي أَنه اَسم ذلَك الملَك هدد ْبن بدد وقدْ تقده ما أَ ْيضا فَي رواية البخاري وهُو‬
‫َ َ َ ُْ َ َ ّ َ َ‬      ‫ً‬       ‫َ َ ََ َ‬                   ‫ْ َ َ َْ‬           ‫ْ ُه ّ‬       ‫َُ‬   ‫َ‬   ‫َُ َ‬           ‫َ َ‬       ‫َُ‬         ‫َ ََ‬
                                ‫هْ َ َ َ ه ْ َ‬
                             ‫مذكور فَي التوراة فَي ذرية العيص ْبن إَسحاق وهُو مَنْ الملُوك الم ْنصوص عل ْيهم فَي التوراة وَّللا أَعلم .‬
                                                        ‫ََ َْ‬     ‫َْ ُ‬        ‫ُْ‬       ‫ْ َ َ َ‬                ‫ُ ِّ ه‬    ‫هْ َ‬        ‫َْ ُ‬


                                                 ‫--------------------------‬

                                                                       ‫وأَما الغَلم فكانَ أَبواه مؤمن ْين فخشَ ينا أَن يرهقهما طغيانا وكفرا ( 18 )‬
                                                                               ‫ُْ ََ َُ َُْ ً َ ًُْ‬     ‫ََ ُ ُْ ََ َ َ َ َ‬         ‫َ ه َُْ ُ ََ‬
       ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
 ‫وقدْ تقده م أنه هَذا الغَلم كانَ اَسمه حيثور وفَي هَذا الحدَيث عنْ َا ْبن عباس عنْ أ َُبي ْبن كعب عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ "‬
                                        ‫َْ َ‬      ‫ّ‬        ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َ‬     ‫َ ْ َ‬       ‫َ‬         ‫ْ‬      ‫َ َُْ َ‬         ‫َ َ ََ َ َ‬

          ‫َ َ َ ََ َ‬    ‫َه‬     ‫َ َ‬
    ‫الغَلم الذَي قتله الخضَ ر طبع يوم طبع كافَرا " رواهُ َابن جرير مَنْ حدَيث َا ْبن إَسحاق عنْ سعَيد عنْ ا ْبن عباس به ولَهذا قال َ "‬
                                         ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬             ‫َ‬        ‫ََ ْ َ َ‬         ‫َُ َ َْ َُ َ َ ً‬      ‫َََ ُ ْ َ‬   ‫َُْ ه‬

     ‫فكانَ أَبواهُ مؤمن ْين فخشَ ينا أَنْ يرهَقهما طغيانا وكفرا " أَي يحمَلهما حبه على متابعته على الكفر قال َ قتادَ ة : قدْ فرح به أَبواهُ‬
        ‫َ ََ َ َ َ ََ‬          ‫ََ ْ ُْ َ ََ‬         ‫ْ َ ْ ُ َ ُّ ََ َُ ََ‬         ‫ُْ َُ َُْ ً َ ًُْ‬          ‫ََ ُْ ََ َ َ َ َ‬            ‫ََ‬

        ‫ه ْ ُْ َ َ َْ َ َ َ ُ‬                ‫ه َ َ َ‬           ‫َ َ َ ََْ ْ َ ْ ُ ََ َ‬
   ‫حَين ولَدَ وحزنا عل ْيه حَين قُتل َ ولَو بقَي لكانَ فَيه هََلكهما فليرض اَمرؤٌ بقضاءَ َّللا فإَنه قضاء َّللا لَلمؤمَن فَيما يكره خ ْير له مَنْ‬
                                                                                                 ‫َ َ ْ َ َ ََ‬              ‫ُ َ َ ََ ََ َ‬

     ‫َ ً َ َ‬        ‫َْ َ‬       ‫َ َ َ‬       ‫ًَْ َُ َ َ ََ َ‬           ‫َ‬     ‫ه ُْ ٍ َ َ‬
   ‫قضائه فَيما يحَب وصح فَي الحدَيث " ََل يقضَ ي َّللا لَمؤمَن قضاء إ َ هَل كانَ خيرا له " وقال َ تعالى " وعسى أَنْ تكرهُوا ش ْيئا وهُو‬
                                                                                                 ‫َْ‬           ‫ْ َ‬       ‫َ َ ََ َ ُ ّ َ َ ه‬
                                                                                                                                            ‫خ ْير لَكم " .‬
                                                                                                                                                ‫ُْ‬       ‫َ‬


                                               ‫--------------------------‬

                                                                                  ‫فأَردْ نا أَن ي ْبدلهما ربهما خ ْيرا م ْنه زكاة وأَقرب رحما ( 18 )‬
                                                                                          ‫ُ َ َ ُ َ َ ُّ ُ َ َ ً ِّ ُ َ َ ً َ ْ َ َ ُ ْ ً‬   ‫َ َ َ‬

   ‫وقوله " فأَردْ نا أَن ي ْبدَلهما ربهما خ ْيرا م ْنه زكاة وأَقرب رحما " أَي ولدًا أَزكى مَنْ هَذا وهما أَرحم به م ْنه قاله َا ْبن جر ْيج وقال َ‬
       ‫َُ َ َ‬           ‫َ َ َُ ْ َ ََ َ ُ َ َُ‬              ‫ْ َ َ ْ َ‬         ‫ُ َُ َّ َ َ ً َ ُ ََ َ َْ ُ ْ ً‬                    ‫َ َ َ‬         ‫َ َْ‬
                    ‫قتادَ ة : أَبر بوالَدَ ْيه وقدْ تقده م أَنهما بدِّ ََل جارية وقَيل َ لما قتلَه الخضَ ر كانتْ أُمه حامََل بغَلم مسلَم قاله َا ْبن جريح .‬
                        ‫َ َ‬       ‫ّ َ ً ََُ ٍ ُ ْ َ َُ‬           ‫َ َ‬     ‫َ ه ََ ُ ْ َ‬        ‫َ ََ َ‬         ‫َ َ َ ََ َ ه َُ ُ‬             ‫َ ّ ََ‬         ‫ََ‬


                                               ‫--------------------------‬


     ‫وأَما الجدَار فكانَ لَغَلم ْين يتَيم ْين فَي المدَينة وكانَ تحته كنز لهما وكانَ أَبوهما صالَحا فأَرادَ ربك أَن ي ْبلُغا أَشده هما ويستخرجا‬
        ‫َ َ ُ َُ َ َ َْ ْ َ َ‬           ‫ُ ُ َ َ ً َ َ َ ُّ َ‬              ‫َْ َ َ َ َ َ َْ ُ َ ٌ ه َُ َ َ‬            ‫َُ َ َ َ َ َ‬          ‫َ ه ْ َ ُ ََ‬

                                                 ‫كنزهما رحمة من ربك ۚ وما فعلته عنْ أَمري ۚ َٰذلَك تأْويل ُ ما لَم تسطَ ع عل ْيه ص ْبرا ( 28 )‬
                                                            ‫هَ َ َ ً‬          ‫َ َ َ َ ْ َ ْ‬                 ‫َ َ ُ َ َ ْ َ ً ِّ ه ِّ َ َ َ َ َ ْ ُ ُ َ ْ َ‬
‫فَي هذه اْلية دَ لَيل على إَطَلق القرية على المدَينة َْلَنه قال َ أَو ًَل " حتى إَذا أَتيا أَهْ ل قرية " وقال َ هَاهنا " فكانَ لَغَلم ْين يتَيم ْين فَي‬
    ‫َُ َ َ َ َ َ‬            ‫ََ‬    ‫َُ‬         ‫َ َ‬   ‫ََْ‬        ‫َه َ ََ‬              ‫ََْْ ََ َْ َ ه ُ َ ه‬                     ‫ََ َْ‬            ‫َََ ْ َ‬
    ‫المدَينة " كما قال َ تعالى " وكأ َِّينْ مَنْ قرية هَي أَشدّ قُوة مَنْ قريتك التَي أَخرج ْتك " " وقالُوا لو ََل نزل َ هَذا القُرآن على رجل مَنْ‬
          ‫ََ َ ُ‬   ‫َ ْ ْ‬         ‫َ ْ ُ ِّ‬       ‫َ َ‬        ‫ْ َ َ‬    ‫ه‬    ‫ََْ‬       ‫َ َ ه‬          ‫ََْ‬              ‫َ َ‬   ‫َ َ َ ََ َ‬        ‫َْ َ‬

‫القريت ْين عظَ يم " يعنَي مكة والطائَف ومعنى اْلية أَنه هذا الجدَ ار إ هَنما أَصلحته َْلَنه كانَ لَغَلم ْين يتَيمين فَي المدَينة وكانَ تحته كنز‬
 ‫َْ َ َ َ َ ْ َْ‬            ‫َُ َ َ َ َْ َ‬         ‫ه ُ َ‬      ‫َ َْْ‬              ‫ََ ْ َ‬        ‫َ ََْ ْ َ‬      ‫َه َ ه‬      ‫َْ‬        ‫َْْ ََ َ َ‬
    ‫ََ َ ََ ُ ه َ َ‬                                             ‫َ َُ َ َ َ‬                             ‫ْ َ َ َ ََ َ َ َ‬            ‫َ َُ َ‬
‫لهما قال َ عَكرمة وقتادَة وغ ْير واحَد كانَ تحته مال مدْ فُون لهما وهُو ظاهَر السياق مَنْ اْلية وهو اَختيار َا ْبن جرير رحمه َّللا وقال َ‬
                                ‫ْ َ َ َُ ْ ََ‬          ‫ِّ َ‬                        ‫َ َ ْ َ َ‬
  ‫العوفَي عنْ َا ْبن عباس : كانَ تحته كنز علم وكذا قال َ سعيد ْبن جبير وقال َ مجاهَد صحف فَيها عَ لم وقدْ وردَ فَي حدَيث مرفُوع ما‬
   ‫َ‬     ‫َْ‬     ‫َ‬       ‫َ ْ َ َ َ َ‬          ‫ُ ُ‬    ‫َُْ َ َ ُ َ‬          ‫َ َ ْ َْ َْ َ ََ َ َ َ‬              ‫َه‬          ‫َْْ ّ َ‬
      ‫يقوي ذلَك . قال َ الحافَظ أَبو بكر أَحمد ْبن عمرو ْبن ع ْبد الخالَق البزار فَي مسنده المشهور حده ثنا إ َْبراهَيم ْبن سعَيد الجوهَري‬
      ‫ْ َْ َ ّ‬     ‫َ‬          ‫َ ََ َ‬           ‫ُ َْ َْ ْ ُ‬       ‫َْ ه‬     ‫َ ْ َ‬           ‫َ ْ‬     ‫ُ َْ ْ َ‬          ‫ُ َ ِّ َ َ َ ْ َ‬
                                                                ‫ه َْ ْ ُ َ ّ َ َه‬
  ‫حده ثنا بشر بن الم ْنذَر حده ثنا الحارث ْبن ع ْبد َّللا اليحصبي عنْ عياش ْبن عباس الغسانَي عنْ أَبي حج ْيرة عنْ أَبي ذر رفعه قال َ :‬
        ‫َْ ه ّ َ َ ُ َ َ َ َ َ ّ َ ََ ُ َ‬              ‫َه‬                                ‫َ‬      ‫َ ََ ْ َ َ‬          ‫َ ََ َ ْ ْ ْ ُ‬
  ‫إَنه الك ْنز الذَي ذكرهُ َّللا فَي كتابه لَوح مَنْ ذهَب مصمت مكتوب فَيه : عج ْبت لَمنْ أَ ْيقنَ بالقدَر لَم نصَ ب وعج ْبت لَمنْ ذكر النار لَم‬
  ‫َ‬      ‫َ َََ ه‬          ‫َ َ َْ َ َ َ َ َ َ َ‬             ‫َ‬       ‫َ َ َ‬        ‫ُ ْ َ َُْ‬          ‫َ‬           ‫ْ‬    ‫ََ‬        ‫َََ ه‬      ‫َْ ه‬

      ‫َ َ ْ َ‬         ‫َْ‬        ‫ُ َ‬   ‫َ َُ‬          ‫ُْ‬         ‫ه َ َ ْ‬       ‫ه ُ َ ه َ ُ‬         ‫َ‬          ‫َ ََ‬       ‫َ َ َ َ َْْ‬
 ‫ضحك وعج ْبت لَمنْ ذكر الموت لَم غفل َ ََل إَله إَ هَل َّللا محمد رسول َّللا . وبشر ْبن الم ْنذَر هَذا يقال لَه قاضَ ي المصَ يصة قال َ الحافَظ‬
                                                                                                                                       ‫َ َ َ َ َ َ‬
   ‫أَبو جعفر العق ْيلَي : فَي حدَيثه وهْ م وقدْ روي فَي هَذا آثار عنْ السلَف فقال َ َا ْبن جرير فَي تفسَ يره : حده ثنَي يعقُوب حده ثنا الحسن‬
    ‫َ ََ ْ َ َ‬       ‫َ َ َْ‬              ‫َْ‬       ‫َ َ‬           ‫ََ‬    ‫ه‬     ‫َ َ َ‬           ‫َ َ ُ َ َ‬    ‫َ‬      ‫َ‬       ‫ُ َْ َ َُْ ّ‬
         ‫َْ‬                                         ‫َُ َ ْ َ َ َ‬          ‫َ َ َ ََ َََ َ َُ َْ ََ ّ َ َ‬
    ‫ْبن حبيب ْبن ندْ بة حده ثنا سلمة عنْ نع ْيم الع ْنبري وكانَ مَنْ جلساء الحسن قال َ : سمَعت الحسن يعنَي البصري يقُول فَي قوله "‬
                   ‫َْ ْ َ ّ َ‬  ‫َ ْ ْ َ َ َْ‬                                                                                 ‫ََ‬
   ‫َ‬       ‫َْ َ َْ َ ْ َ َ َ َ‬        ‫َ ُْ‬        ‫َ َ‬    ‫ه‬    ‫َ َ َْ ه ه ْ َ‬           ‫َُْ‬    ‫َ‬        ‫َ َْ‬       ‫َ َ َ ْ َْ َ َُ‬
 ‫وكانَ تحته كنز لهما " قال َ لوح مَنْ ذهَب مكتوب فَيه : بسم َّللا الرحمن الرحَيم عج ْبت لَمنْ يؤمَن بَالقدَ ر كيف يحزن وعج ْبت لَمنْ‬
         ‫ه َ َ َ‬          ‫ه ُ َ ه َ ُ‬
      ‫يؤمَن بالموت ك ْيف يفرح وعج ْبت لَمنْ يعرف الد ْنيا ومقلَبها بأَهْ لَها ك ْيف يطمئَنّ إَل ْيها ََل إ ََله إ َ هَل َّللا محمد رسول َّللا . وحده ثنَي‬
                                                            ‫َ َ‬         ‫َ ْ َ‬   ‫ُّ َ َ َ ْ َ َ َ َ‬              ‫َ َْ َ‬        ‫ََْ َ َ َ‬    ‫َ َْْ َ َ‬    ‫ُْ‬

   ‫َ‬                           ‫ه‬
  ‫يونس أَخبرنا َا ْبن وهْ ب أَخبرنَي ع ْبد َّللا ْبن عباس عنْ عمر مولى غفرة قال َ : إَنه الكنز الذَي قال َ َّللا فَي السورة التَي يذكر فَيها‬
          ‫ُّ َ ه ُ ْ َ‬                  ‫َ‬     ‫َْْ ه‬              ‫َ‬         ‫َ ُ َ َْ َ‬          ‫َه‬         ‫ه‬ ‫َ‬     ‫ََْ‬        ‫َ‬        ‫َََْ‬      ‫ُ ُ‬

  ‫َ َ َ َ ه ُه‬          ‫َ َ‬        ‫ه‬      ‫َ َ َْ ه ه ْ َ‬              ‫ُ ْ َ َُْ‬        ‫َ‬          ‫َ َ َْ ً‬       ‫َ َ َ ْ َ َ َُ‬
  ‫الكهف " وكانَ تحته ك ْنز لهما " قال َ كانَ لوحا مَنْ ذهَب مصمت مكتوب فَيه : بسم َّللا الرحمن الرحَيم عجب لَمنْ عرف النار ثم‬                  ‫َْ ْ‬
                   ‫ه َ َ ْ َ َ ُ َ ه َ‬                      ‫َ ْ َ َ‬       ‫َ َ َ َ َْْ َ ُه‬            ‫َ َ َ َ َْ َ ُه َ َ َ َ‬
     ‫ضحك عجب لَمنْ أ ْيقنَ بالقدَ ر ثم نصَ ب عجب لَمنْ أ ْيقنَ بالموت ثم أَمَنَ أشهد أنْ ََل إَله إَ هَل َّللا وأشهد أنه محمدًا ع ْبده ورسوله‬
         ‫َ َ ُ‬                                     ‫َ‬                                                                                    ‫َ َ َ َ َ‬
‫وحده ثنَي أَحمد ْبن حازم الغفاري حده ثنا هناءة ب ْنت مالَك الش ْيبانية قالَتْ سمَعت صاحَبي حماد ْبن الولَيد الثقفَي يقُول : سمَعت جعفر‬
 ‫َ ْ َْ َ‬        ‫هَ ّ َ‬        ‫َْ‬        ‫َ َ َ ه‬    ‫َ ْ‬       ‫ه َ َه َ‬          ‫َ‬     ‫َ َ َْ َ َ ّ َ ََ َُ َ َ‬          ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ‬
                                         ‫ْ َ ّ ه‬       ‫َ َ ْ َ َ َ ْ‬                             ‫ه ََ َ‬       ‫َْ‬
 ‫ْبن محمد يقُول فَي قول َّللا تعالى " وكانَ تحته كنز لهما " قال َ سطران ونَصف لَم يتَم الثالَث : عج ْبت لَلمؤمَن بالرزق كيف ي ْتعب‬
  ‫ْ ُ ْ َ َ ِّ ْ َ َ ْ َ َ‬      ‫َ َ‬                                        ‫َ َ َ ْ َْ َ َُ‬                              ‫ُ َ ه َ‬
  ‫َ َ َ َ‬         ‫َ ْ‬      ‫َ ََْ َه‬          ‫َ‬    ‫ه‬
 ‫وعج ْبت لَلمؤمَن بالحَساب كيف يغفُل وعج ْبت لَلمؤمَن بالموت كيف يفرح . وقدْ قال َ َّللا " وإَنْ كانَ مثقال حبة مَنْ خردَ ل أَت ْينا بها‬
                                                           ‫َ َ َ‬     ‫ْ ُْ َ َ ْ َْ َ َْ َْ َ‬     ‫ْ ُْ َ َ ْ َ َ َْ َْ َ َ َ‬          ‫َ َ َ‬
     ‫وكفى بنا حاسَ بينَ " قالتْ وذكر أَنهما حفَظا بصَلح أَبيهما ولم يذكر م ْنهما صَلح وكانَ ب ْينهما وب ْين اْلَب الذَي حفَظا به س ْبعة‬
      ‫ُ َ ََ َ َ‬        ‫ه‬     ‫َ َ َ َ َ َ ه ُ َ ُ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َْ ُْ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ْ‬                     ‫َ َ َ ََ َ َ‬
                                                                             ‫ْ ََ ه َ َ َ َ َ ْ َ‬
 ‫آباء وكانَ نساجا وهذا الذَي ذكرهُ هَؤُ ََلءَ اْلئمة ووردَ به الحدَيث المتقدِّ م وإَنْ صح ََل ينافَي قول عَ كرمة أَنه كانَ ماَل َْلَنهم ذكروا‬
   ‫َْ َ ه ُ َ َ ً ه ُْ ََ ُ‬             ‫َْ‬      ‫َ ه َُ‬      ‫ْ ََُ َ‬                                           ‫َََ‬    ‫َ َ َ َ ه ً َ ََ ه‬

                   ‫َ َ ه ْ َ َ َْ‬
       ‫أَنه كانَ لوحا مَنْ ذهَب وفَيه مال جزيل أَكثر ما زادُوا أَنه كانَ مودعا فَيه عَ لم وهُو حكم ومواعَ ظ وَّللا أَعلم . وقوله " وكانَ‬
          ‫َ َ‬                              ‫َ ْ َ َ ََ َ ََ‬            ‫ُ َ ً‬     ‫ه ُ َ‬     ‫َْ َ َ‬         ‫َ َ َ َ َ‬         ‫َ‬     ‫ه ُ َ َْ ً‬
‫أَبوهما صالَحا " فَيه دَ لَيل على أَنه الرجل الصالَح يحفظ فَي ذريته وتشمل بركة عَ بادَته لهم فَي الد ْنيا واْلخرة بشفاعتَه فَيهم ورفع‬
 ‫ُّ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ ْ‬        ‫َ ُْ‬     ‫َ‬     ‫ُ ِّ ه َ َ ْ َ َ َ َ‬ ‫ُْ َ‬    ‫ه‬    ‫ه ُ‬        ‫ََ‬         ‫َ‬       ‫ُ َُ َ ً‬
      ‫دَ رجتهم إ ََلى أَعلى دَرجة فَي الجنة لَتقر ع ْينه بهم كما جاء فَي القُرآن ووردَ تْ به السنة . قال َ سعَيد بن جب ْير : عنْ َا ْبن عباس‬
        ‫َه‬          ‫َ‬       ‫ْ َُ‬      ‫َ َ‬        ‫َ َ ُّ ه‬     ‫ْ ْ َ َ َ‬       ‫َ َْ َ َ َ َ‬     ‫ْ َه ََّ َ‬         ‫َْ َ َ‬            ‫َ َ ْ‬
                                                  ‫ه َ َ ه ْ َ َ َْ‬
‫حفَظا بصَلح أَبيهما ولَم يذكر لهما صَلحا وتقده م أَنه كانَ اْلَب السابع فاَّلِل أَعلم . وقوله " فأَرادَ ربك أَنْ ي ْبلُغا أَشدّ هما ويستخرجا‬
 ‫َ َ ُ َُ َ َ َْ ْ َ َ‬            ‫َ َ َّ‬                                       ‫ُ َ َ ََ َ َ َ َ َ ْ َْ ُ َ ُ َ ََ ً َ ََ َ ه ُ َ ْ‬

 ‫ُ َُ َّ َ َ ً‬                                          ‫ه َ َ‬
‫ك ْنزهما " هَاهنا أَسندَ اْلَرادَ ة إ ََلى َّللا تعالى َْلَنه بلُوغهما الحلُم ََل يقدَر عل ْيه إَ هَل َّللا وقال َ فَي الغَلم " فأَردْ نا أَنْ ي ْبدَلهما ربهما خ ْيرا‬
                              ‫َ َ َ‬        ‫َُْ‬                          ‫ََ َ‬      ‫َْ‬        ‫َ ْ ُ‬      ‫ُ‬         ‫ه ََ َ‬                 ‫َُ َْ ْ َ‬              ‫َ‬     ‫َ‬
                                                    ‫َ ه ْ َ َ َْ ََ َ‬
     ‫م ْنه زكاة " وقال َ فَي السفَينة " فأَردْ ت أَنْ أَعَ يبها " فاَّلِل أَعلم . وقوله تعالى " رحمة مَنْ ربك وما فعلته عنْ أَمري " أَي هذا‬
      ‫ْ ََ‬      ‫َّ َ َ ََْ َ َْ‬              ‫َ ْ َ‬                                ‫َ‬                 ‫َ َ‬     ‫ه َ‬             ‫َ َ‬    ‫َ ُ ََ‬
                                                                ‫َ ْ َ ه ََ َََْ‬
    ‫الذَي فعلته فَي هذه اْلَحوال الثَلثة إ هَنما هُو مَنْ رحمة َّللا بمنْ ذكرنا مَنْ أَصحاب السفَينة ووالَدَ ي الغَلم وولدَي الرجل الصالَح‬
        ‫ه‬    ‫ْ َُْ َ َ َ ْ ه ُ‬         ‫ه َ َ َ‬       ‫ْ َ‬                                  ‫َ َ‬          ‫هَ َ‬     ‫َََ ْ َْ‬         ‫ََْ‬    ‫ه‬

 ‫وما فعلته عنْ أَمري أَي لكني أُمَرت به ووقفت عل ْيه وفَيه دََللة لَمنْ قال َ بنبوة الخضَ ر عليه السَلم مع ما تقده م مَنْ قوله " فوجدَ ا‬
     ‫ََ َ‬     ‫َْ‬     ‫َ َْ َ ه َ َ َ َ َ َ َ‬       ‫ْ َ َ َ َ َْ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َُُه َ ْ َ‬                  ‫ْ َ َ ِّ‬ ‫َ َ ََْ َ َْ‬
         ‫َ َ َ ً َ ََ ُ ْ َ َ ْ ّ‬            ‫َ َ ُ ً َ‬               ‫َ َ‬   ‫َُه َْ ً‬
     ‫ع ْبدًا مَنْ عَ بادنا آت ْيناهُ رحمة مَنْ عَ ْندنا وعلمناهُ مَنْ لدنا علما " وقال َ آخرونَ كانَ رسوَل وقَيل َ بلْ كانَ ملَكا نقله الماوردَي فَي‬
                                                             ‫َ ُ‬                            ‫َ َ َهَْ‬             ‫َ َ َ َ َ ْ َ‬                     ‫َ‬
                                                                   ‫ه ُ ْ َ ُ َ َ ًّ َ َ َ ًّ َ ه ْ َ َ َ َ َ‬
  ‫تفسَ يره وذهَب كثَيرونَ إ ََلى أَنه لَم يكنْ نبيا بلْ كانَ ولَيا فاَّلِل أَعلم. وذكر َا ْبن قُت ْيبة فَي المعارف أَنه اَسم الخضَ ر بليا ْبن ملكان ْبن‬
                         ‫ْ ْ َ‬          ‫ََْ َ‬       ‫َ َ‬                                                                            ‫َ َ َ َ ُ‬         ‫َْ‬

       ‫فالغ ْبن عامَر ْبن شالخ ْبن أرفخشد ْبن سام ْبن نوح عل ْيه السَلم قالُوا وكانَ يكنى أَبا العباس ويلقب بالخضَ ر وكانَ مَنْ أَ ْبناء‬
         ‫َ‬              ‫َ َُه َ ْ َ َ َ َ‬   ‫َ َ َُه َ َْه‬             ‫ََ َ هَ َ‬         ‫ُ‬       ‫َ‬                             ‫َ‬
         ‫الملُوك ذكرهُ النووي فَي تهذَيب اْلَسماء وحكى هُو وغ ْيره فَي كونه باقَيا إ ََلى اْلن ثم إَلى يوم القَيامة قول ْين ومال َ هُو وا ْبن‬
              ‫َ َ‬       ‫ْ ُ ه َ َْ ْ َ َ َْ َ َ َ َ‬                  ‫َْ َ ً‬              ‫َ َ َ‬   ‫ْ ْ َ َ َ َ‬      ‫َ ْ‬    ‫َ َ َ هَ َ ّ‬     ‫ُْ‬
     ‫الصَلح إ ََلى بقائَه وذكروا فَي ذلَك حكايات وآثارا عنْ السلف وغ ْيرهم وجاء ذكره فَي بعض اْلَحادَيث و ََل يصَ ح شيء مَنْ ذلَك‬
     ‫َ َ‬        ‫َ َ ّ َ ْ‬           ‫ْ َ‬    ‫َْ‬       ‫ْ َ َ َ َْ‬    ‫هَ َ َ‬     ‫َ َ ََ َ َ َ ً َ‬           ‫ََ َ َ ََ ُ‬          ‫هَ‬

‫وأَشهرهَا حدَيث التعزية وإَسناده ضعَيف ورجح آخرونَ مَنْ المحدِّ ثَينَ وغ ْيرهم خََلف ذلَك واحتجوا بقولَه تعالى " وما جعلنا لَبشر‬
‫َ َ َ ََْ َ َ ٍ‬            ‫َ َ َ ْ َ ُّ َ َ ْ َ َ َ َ‬    ‫ْ َ‬     ‫َ َ‬         ‫ُْ َ‬        ‫َ َ ه َ َ ُ‬         ‫َ‬    ‫هْ ََ َ َْ‬       ‫َ‬      ‫َ ْ َ‬
 ‫مَنْ ق ْبلك الخلد " وبقول النبي صلهى َّللا عل ْيه وسلهم يوم بدْ ر " اللهم إَنْ تهلَك هذه العَصابة ََل تعبد فَي اْلَرض " وبأ هَنه لَم ي ْنقل أَنه‬
 ‫َ َ ُ ْ ُ َ ه ُ‬                 ‫ْ ْ‬       ‫ُْ َ‬    ‫َََ ْ َ َ‬    ‫ُْ‬      ‫ه ُه‬        ‫ه ََ َ َ َ َ َْ َ‬           ‫َ ََْ َ ه َ ّ َ‬  ‫ْ ُْ‬      ‫َ‬

      ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ‬                                                           ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ َ َ‬
      ‫جاء إ ََلى رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم و ََل حضر عَ ْنده و ََل قاتل َ معه ولو كانَ حيا لَكانَ مَنْ أَ ْتباع النبي صلى َّللا عليه وسلم‬
                                  ‫َ‬              ‫َ ًّ َ‬     ‫َ َ َ َ َ ُ َ َْ َ‬                                                     ‫َ ُ‬       ‫َ َ‬
     ‫وأَصحابه َْلَنه عل ْيه السَلم كانَ م ْبعوثا إ ََلى جمَيع الثقل ْين الجنّ واْلَ ْنس وقدْ قال َ " لو كانَ موسى وعَيسى حي ْين لما وسَ عهما إَ هَل‬
             ‫َ َه َ ََ َ َ َُ‬         ‫ُ َ َ‬          ‫َْ َ‬      ‫َ َ َ‬       ‫ه ََ َ ْ َ َ ْ‬      ‫َ‬         ‫ه ُ ََ َ هَ َ َ ُ ً‬                  ‫َ ْ َ‬
  ‫َاتباعَ ي " وأَخبر ق ْبل موته بقلَيل أَنه ََل ي ْبقى ممنْ هُو على وجه اْلَرض إ ََلى مَائة سنة مَنْ ل ْيلته تَلك ع ْين تطرف إ ََلى غ ْير ذلَك مَنْ‬
           ‫َ َ َ‬            ‫َ َ ْ َ َ َ ْ َ‬            ‫َ ََ‬             ‫َ ََ َ ْ ْ ْ‬        ‫َ ََْ َ َْ ََ ٍ ه ُ َ َ َ ه‬                           ‫ِّ َ‬
    ‫َ َ َ َ ه َ ُ َ‬
  ‫الده ََلئل . قال َ اْلمام أَحمد : حده ثنا يحيى ْبن آدَم حده ثنا َا ْبن المبارك عنْ معمر عنْ همام ْبن منبه عنْ أَبي هُر ْيرة رضَ ي َّللا ع ْنه عنْ‬
                                  ‫ُ َ ِّ َ َ‬         ‫ْ َُ َ َ َْ َ َ َ ه‬             ‫َ ََ‬             ‫َ ََ َ ْ َ‬     ‫ْ َ‬    ‫َ ََْ‬         ‫َ‬
                                                                                                        ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َهَ‬
    ‫النبي صلى َّللا عل ْيه وسلم فَي الخضَ ر قال َ " إ هَنما سمي خضَ را َْلَنه جلس على فروة ب ْيضاء فإَذا هَي تهتز مَنْ تحته خضراء "‬
        ‫َ ْ َ ْ َ‬     ‫َ َ َّْ‬   ‫َ ُ ِّ َ َ ً ه ُ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬                  ‫َ‬     ‫ْ َ‬
    ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
‫ورواهُ أَ ْيضا عنْ ع ْبد الرزاق وقدْ ثبتَ أَ ْيضا فَي صحَيح البخاري عنْ همام عنْ أَبي هُر ْيرة أَنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم قال َ‬
                                  ‫َ ُ‬      ‫َ َ‬      ‫ُْ َ َ ّ َ َ ه َ َ‬           ‫َ‬      ‫ً‬        ‫ه ه َ َ ََ‬         ‫ً َ َ‬            ‫َ ََ‬
‫" إ هَنما سمي الخضَ ر َْلَنه جلس علَى فروة فإَذا هَي تهتز مَنْ تحته خضراء " والمراد بَالفروة هَاهنا الحشَ يش اليابس وهُو الهشَ يم‬
     ‫َْ َ َ َ ْ َ‬         ‫َْْ َ َ َُ ْ َ‬        ‫َ َُْ‬     ‫َ ْ َ‬ ‫َ ْ‬     ‫َ َ َّْ‬   ‫ه ُ ََ َ َ ََْ َ َ‬            ‫َ ُ ِّ َ ْ َ‬

     ‫مَنْ النبات قاله ع ْبد الرزاق . وقَيل َ المراد بذلَك وجه اْلَرض وقوله " ذلَك تأْويل ما لم تسطَ ع عل ْيه ص ْبرا " أَي هَذا تفسَ ير ما‬
      ‫َ‬      ‫ْ َ َْ‬         ‫َ َ َ َ َ َْ َ ْ ْ ََ َ َ ً‬                ‫َ َْ‬ ‫ْ ُ َ ََ َ َ ْ ْ ْ‬          ‫َ‬     ‫ه ه‬      ‫هَ َ َ ُ َ‬
    ‫ضَ قت به ذرعا ولم تصبر حتى أُخبرك به َا ْبتَدَ اء ولما أَنْ فسرهُ له وبينه ووضحه وأَزال َ المشكَل قال َ " تسطَ ع " وق ْبل ذلَك كانَ‬
       ‫َ ْ ْ َ َ َ َ َ‬              ‫َ ه َ َ ُ َ َهَ ُ َ َ ه َ ُ َ َ ْ ُ ْ َ‬       ‫َ َه‬             ‫ََ‬   ‫ْ َ َ َ ْ ً َ َْ َ َْ َه ْ َ‬
      ‫اْلَشكال قويا ثقَيَل فقال َ " سأ َُنبئك بتأْويل ما لَم تستطَ ع عل ْيه ص ْبرا " فقابل َ اْلَ ْثقل باْلَ ْثقل واْلَخف كما قال َ " فما اَسطاعوا أَنْ‬
             ‫ََ ْ َ ُ‬         ‫ََ َ ْ َ َْ ََ َ ْ َ ّ َ َ َ‬                  ‫َ ِّ ُ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ً‬                ‫ْ ْ َ َ َ ًّ َ ً َ َ‬
      ‫ُ َْ ً َ ًَْ َ َه َْ‬         ‫َ َ َ َ َ ُ ًّ َ َ ُ َ‬
   ‫يظهروهُ " وهُو الصعود إ ََلى أَعَلهُ " وما اَستطاعوا له نقبا " وهُو أَشقّ مَنْ ذلَك فقابل َ كَل بما يناسَ به لفظا ومعنى وَّللا أَعلم .‬
                                                                  ‫َ َ َ‬       ‫َ َ َْ َ ُ َ ُ ًَْ‬        ‫َْ‬            ‫ُّ ُ‬ ‫َ َ‬       ‫َ ْ َُ‬
   ‫فإَنْ قَيل َ : فما بال فتى موسى ذكَر فَي أَول القَصة ثم لَم يذكر بعد ذلَك ؟ فالجواب أَنه المقصود بالسياق إ هَنما هُو قَصة موسى مع‬
   ‫ْ َ ْ ُ َ ِّ َ َ َ َ ه ُ َ َ َ‬                     ‫ه ْ ه ُ ه ْ ُْ َ َْ َ َ َ ْ َ َ‬           ‫َ َ َ ََ ُ َ ُ َ‬                    ‫َ‬

 ‫الخضَ ر وذَكر ما كانَ ب ْينهما وفتى موسى معه تبع وقدْ صرح فَي اْلَحادَيث المتقدِّ مة فَي الصحاح وغ ْيرهَا أَنه يوشع ْبن نون وهُو‬
 ‫َ َ‬    ‫ُ‬      ‫ه ُ ُ َ‬         ‫ِّ َ َ َ‬        ‫ْ ََُ َ‬        ‫ْ َ‬       ‫َ ْ َ َ َ َ َ ََ ُ َ َ َ ُ ََ َ َ َ ه َ‬                 ‫ْ َ‬

 ‫الذَي كانَ يلَي بنَي إَسرائَيل بعد موسى عل ْيه السَلم ؟ وهَذا يدل ّ علَى ضعف ما أَوردَ هُ َا ْبن جرير فَي تفسَ يره ح ْيث قال َ : حده ثنا َا ْبن‬
         ‫َ ََ‬         ‫َ ُ َ‬         ‫َْ‬       ‫َ َ‬            ‫َْ َ ْ َ‬       ‫َ َ َُ َ‬          ‫َْ ُ َ ََ َ هَ‬            ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ‬          ‫ه‬

     ‫حم ْيد حده ثنا سلمة حده ثنَي َا ْبن إَسحاق عنْ الحسن ْبن عمارة عنْ أَبيه عنْ عَكرمة قال َ قَيل َ ََل ْبن عباس : لم نسمع لَفتى موسى‬
      ‫َْ َ ْ َ ََ ُ َ‬       ‫َ َه‬                  ‫َْ َ َ‬     ‫َُ َ َ َ َ َ‬           ‫َ ْ َ َ‬    ‫ْ َ‬            ‫ُ َ َ ََ َََ َ َ‬

 ‫بذَكر حدَيث وقدْ كانَ معه قال َ َا ْبن عباس فَيما يذكر مَنْ حدَيث الفتى قال َ شرب الفتى مَنْ الماء فخلدَ فأَخذه العالَم فطابقَ به سفَينة‬
  ‫َْ َ ََ َ ََ ُ َْ َ َ َ َ َ َ َ‬                  ‫َ َ َ ََْ‬    ‫ََْ َ‬       ‫َ‬       ‫َ َْ ُ‬      ‫َه‬            ‫َ َ َ ََ ُ َ‬        ‫َ َْ َ‬
    ‫ثم أَرسله فَي البحر فإ هَنها لتموج به إَلى يوم القَيامة وذلَك أَنه لم يكنْ له أَنْ يشرب م ْنه فشرب إَسناده ضعَيف والحسن م ْتروك‬
      ‫َ ْ َ َ َ ُ‬      ‫َ‬    ‫َ َْ َ ُ َ ََ َ َْ‬        ‫َ َ َ َْ ْ َ َ َ َ َ ه ُ َْ َ ُ َ ُ‬          ‫َْ ْ َ َ ََ ُ‬          ‫ُه ْ ََُ‬
                                                                                                                              ‫وأَبوهُ غ ْير معروف .‬
                                                                                                                                  ‫َ َْ ُ‬       ‫َ ُ‬


                                             ‫--------------------------‬

                                                                   ‫ويسأ َلُونك عن ذَي القرنين قُلْ سأ َ ْتلُو عل ْيكم منه ذَكرا ( 38 )‬
                                                                            ‫َ َ ُ ِّ ْ ُ ْ ً‬         ‫َ‬      ‫َْْ َْ َ‬     ‫َ َ ْ َ َ َ‬
                                                                                ‫َ َ َ َ َ ِّ َ َ ه ه َ َ َ َ َ ه َ َ َ ْ َ‬
 ‫يقُول تعالى لَنبيه صلى َّللا عل ْيه وسلم " ويسأَلُونك " يا محمد " عنْ ذَي القرنين " أَي عنْ خبره . وقدْ قده منا أَنه بعث كفار مكة‬
  ‫َ َ َ َْ ه ُ ََ َ ُه َه‬           ‫ْ َ ََ‬       ‫َْْ َْ َ‬      ‫َ‬    ‫َ ُ َ ه‬                                                           ‫َ‬
    ‫َ َ‬         ‫َ َ‬ ‫ْ ْ‬         ‫َ َ ُ َه‬        ‫َ‬      ‫ََ هَ ّ َه ه ََ َ َ َهَ ََ‬
   ‫إَلى أَهْ ل الكتاب يسأَلُونَ م ْنهم ما يمتحنونَ به النبي صلى َّللا عل ْيه وسلم فقالُوا سلُوهُ عنْ رجل طواف فَي اْلَرض وعنْ فَ ْتية ما‬
                                                                                            ‫َ ُْ َ ََْ َُ‬          ‫ََْ َ ْ‬           ‫َ‬

   ‫يدْ رى ما صنعوا وعنْ الروح فنزلَتْ سورة الكهف وقدْ أَوردَ َا ْبن جرير هَاهنا واْلُموي فَي مغازيه حدَيثا أَسندَ هُ وهُو ضعَيف عنْ‬
     ‫َ‬     ‫َ ً َْ َ َ َ‬              ‫ََ َ‬     ‫َُ َ ْ َ َ ّ‬      ‫ََ‬          ‫ُ َ َْ ْ َ َ ْ َ‬         ‫ََ َ‬  ‫ُّ‬    ‫ُ َ َ ََُ َ َ‬
                                                           ‫هَ ّ َه ه َ َ َ َهَ َ‬
  ‫عقبة ْبن عامَر أَنه نفرا مَنْ اليهود جاءوا يسأَلُونَ النبي صلى َّللا علَ ْيه وسلم عنْ ذَي القرن ْين فأَخبرهم بما جاءوا لَه َا ْبتَدَاء فكانَ‬
     ‫ََ‬             ‫ُ‬     ‫ََْْ َ َ ََْ ُْ ََ َ ُ‬                                                 ‫َْ ُ َ ُ َ ْ‬          ‫ًََ‬          ‫َ‬      ‫َُْ‬
       ‫فَيما أَخبرهم بَه أَنه كانَ شابا مَنْ الروم وأَنه بنى اْلَسكندَ رية وأَنه عَل به ملك إَلى السماء وذهَب بَه إَلى السدّ ورأَى أَقواما‬
        ‫َْ ً‬      ‫ه َ َ‬     ‫ه َ َ َ َ َ َ‬         ‫ُّ َ ه ُ َ َ ْ ْ َ ْ َ ه َ ه ُ َ َ َ َ ُ ْ َ‬             ‫َ ًّ‬   ‫َ ََْ ُْ َ ه ُ َ‬

       ‫َ َْ َ َ َ ُْ َ‬
      ‫وجوههم م ْثل وجوه الكََلب وفَيه طول ونكارة ورفعه ََل يصَ ح وأَكثر ما فَيه أَنه مَنْ أَخبار بنَي إَسرائَيل والعجب أنه أَبا زرعة‬
                                ‫ْ َ‬     ‫َْ َ‬          ‫َ ه ُ‬      ‫َ ّ َ َْ َ‬           ‫ْ َ َ َ ُ َ ََ َ َ َْ‬          ‫ْ َ ُ ُ‬      ‫ُ ُ‬
    ‫الرازي مع جَللة قدْ ره ساقه بتمامه فَي كتابه دََلئل النبوة وذلَك غريب م ْنه وفَيه مَنْ النكارة أَنه مَنْ الروم وإ هَنما الذَي كانَ مَنْ‬
            ‫َ‬    ‫ُّ َ َ ه‬               ‫هَ َ ه ُ‬          ‫َ ُ َ َ‬       ‫َ َ ُّ ُ ه َ َ َ َ َ‬      ‫ََ‬     ‫َ َ ُ ََ َ َ َ‬   ‫ه َ ّ َ َ ََ َ َ‬

    ‫الروم اْلسك ْندَر الثانَي وهُو َا ْبن فيليس المقدُونَي الذَي تؤر به الروم فأَما اْلَول فقدْ ذكر اْلَزرقَي وغ ْيره أَنه طاف بالب ْيت مع‬
    ‫ه ُ َ َ َ َْ َ َ َ‬        ‫ُ َ ِّ َ َ ُّ َ ه ْ ه َ َ َ َ َ ْ ْ َ ّ َ َ‬        ‫ّ ه‬      ‫َْْ‬               ‫َ َ‬      ‫ه‬         ‫َْ ْ َ‬  ‫ُّ‬
     ‫إَ ْبراهَيم الخلَيل عل ْيه السَلم أَول ما بناهُ وآمنَ به واتبعه وكانَ وزيره الخضَ ر عل ْيه السَلم وأَما الثانَي فهو إَسك ْندَ ر بن فيليس‬
            ‫ْ‬        ‫َ َُ ْ َ‬     ‫ََ َ هَ َ ه ه‬               ‫ْ َ‬    ‫ََ َ هَ ه َ ََ َ َ َ َ َ هََ ُ َ َ َ َ‬                   ‫ْ َ‬      ‫َ‬
                                                        ‫َْ ْ ُ َ َه ْ‬
    ‫المقدُونَي اليونانَي وكانَ وزيره ارسطاطاليس الف ْيلسوف المشهور وَّللا أَعلَم . وهُو الذَي تؤر مَنْ مملكته ملة الروم وقدْ كانَ‬
       ‫َ ْ َ َ َ ه ُّ َ َ َ‬         ‫َُ ه‬   ‫َ َ ه‬                             ‫َْ َ ُ‬                 ‫ّ ُْ َ ّ َ َ َ َ‬         ‫َْْ‬

‫ق ْبل المسَ يح عل ْيه السَلم بنحو مَنْ ثلثمَائة سنة فأَما اْلَول المذكور فَي القُرآن فكانَ فَي زمن الخلَيل كما ذكرهُ اْلَزرقَي وغيره وأَنه‬
‫َ َ ََ َ ْ ْ َ ّ َ َْ َ ه ُ‬         ‫َ َ ْ َ‬        ‫ْ ْ ََ‬           ‫ََ َ َ ََ َ ه ْ ه َْْ ُ‬              ‫َ َ َ ه َ ََ ْ ٍ‬        ‫َ َْ‬
                ‫ه َْ ً َ َ َََْ َ َ ً َ ً‬
  ‫طاف مع الخلَيل عل ْيه السَلم بالبيت العتَيق لما بناهُ إَ ْبراهَيم عل ْيه السَلم وقرب إ ََلى َّللا قُربانا وقدْ ذكرنا طرفا صالَحا مَنْ أَخباره‬
     ‫َْ‬                                                    ‫ََ َ هَ َ َه َ‬          ‫َ‬         ‫َه ََ‬      ‫ََ َ هَ َ َْْ َ َْ‬           ‫َ َ َ َ ْ َ‬

                                                                                          ‫َ َ َ َ َ َهَ ْ َ ْ‬
     ‫فَي كتاب البدَ اية والنهاية بما فَيه كفاية وّلِل الحمد . وقال َ وهْ ب ْبن منبه : كانَ ملَكا وإ هَنما سمي ذا القرن ْين َْلَنه صفحتي ر ْأسه‬
          ‫َْ ََ ْ َ‬       ‫َ َ ً َ َ ُ ِّ َ َ ْ َ ْ َ َ‬            ‫ُ َ ِّ‬       ‫َ َ َ‬                            ‫ْ َ َ َ ِّ َ َ َ َ‬      ‫ََ‬

      ‫كانتا مَنْ نحاس قال َ : وقال َ بعض أَهْ ل الكتاب َْلَنه ملك الروم وفارس وقال َ بعضهم كانَ فَي ر ْأسه شَ ْبه القرن ْين وقال َ سفيان‬
           ‫َُْ‬    ‫ََْْ َ َ َ‬              ‫َ‬       ‫ْ َ‬      ‫َ َ َْ‬        ‫ه ُ َ َ َ ُّ َ َ َ‬       ‫ََْ‬         ‫َ َ َْ‬        ‫َ‬     ‫ُ َ‬      ‫َ ََ‬

‫َ َ ً َه ََ َ َ ُ‬                                        ‫َُ َ ّ َ َ ه َ ُ َ‬
‫الثوري عنْ حبيب ْبن أَبي ثابت عنْ أَبي الطف ْيل قال َ : سئل َ علَي رضَ ي َّللا ع ْنه عنْ ذَي القرن ْين فقال َ كانَ ع ْبدًا ناصَ حا ّلِلَ فناصحه‬
                                ‫ََْْ َ ََ َ‬                                                   ‫ُّ َ َ‬      ‫َ َ َ َ َ‬               ‫هْ َ ّ َ َ َ‬
      ‫َ ُ ِّ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ‬ ‫ََ َْ ََ‬     ‫ه َ َ َُ‬            ‫ه َ َ َْ‬                                  ‫َ ه َ َ َُ‬
   ‫دَ عا قومه إَلى َّللا فضربوهُ على قرنه فماتَ فأَحياهُ َّللا فدَ عا قومه إَلَى َّللا فضربوهُ على قرنه فماتَ فسمي ذا القرن ْين وكذا رواهُ‬
                                                                                        ‫َ َْ‬     ‫ََ َْ ََ‬                          ‫َ َْ‬
‫شعبة عنْ القاسَ م ْبن أَبي بزة عنْ أَبي الطف ْيل سمَع علَيا يقُول ذلَك ويقال إ هَنه إ هَنما سمي ذا القرن ْين َْلَنه بلغ المشارق والمغارب مَنْ‬
      ‫ُ َ ُ ِّ َ َ ْ َ ْ َ َ ه ُ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ‬           ‫َ َ َ َُ‬     ‫َ َ َ ًّ َ‬       ‫ُّ َ‬  ‫َ َه َ َ‬                  ‫ُْ َ َ َْ‬

                                                                                                                    ‫َ َْ ُ‬      ‫َ ُ َ ْ َْ‬
                                                                                                                 ‫ح ْيث يطلُع قرن الشمس ويغرب .‬
                                                                                                                           ‫هْ‬


                                              ‫--------------------------‬


                                                                                     ‫إ هَنا مكنا له فَي اْلَرض وآت ْيناهُ مَن كل ِّ شيءٍ سببا ( 48 )‬
                                                                                             ‫ُ َ ْ ًََ‬             ‫ْ ْ َ َ َ َ‬        ‫َهه َُ‬
‫وقوله " إ هَنا مكنا له فَي اْلَرض " أَي أَعط ْيناهُ ملكا عظَ يما ممكنا فَيه مَنْ جمَيع ما يؤتى الملُوك مَنْ التمكَين والجنود وآَلت الحرب‬
 ‫ْ َ ْ‬  ‫َ ْ ُُ َ َ‬      ‫هْ‬            ‫َ ُْ َ ْ ُ‬      ‫َ‬      ‫َ‬     ‫ْ ْ َ َ ًُْ َ ً ُ َ هً‬               ‫ْ ْ‬       ‫َهه َُ‬              ‫َ َْ‬
 ‫والحَصارات ولَهذا ملَك المشارق والمغارب مَنْ اْلَرض ودَ انتْ له البَلد وخضعتْ لَه ملُوك العباد وخدم ْته اْلُمم مَنْ العرب والعجم‬
  ‫َْ َ َ َْ َ‬       ‫ََْ َ ََ َ ُ ْ َ‬          ‫ُ ُ‬     ‫َ َ َ ُ ََْ َ َ َ َ‬      ‫ْ ْ‬         ‫َ ْ َ َ َ ََ َ َ َْ َ َ َ ََْ َ‬
   ‫ولَهذا ذكر بعضهم أَنه إ هَنما سمي ذا القرن ْين َْلَنه بلغ قرني الشمس مشرقها ومغربها وقوله " وآت ْيناهُ مَنْ كل ّ شيء سببا " قال َ‬
       ‫َ‬    ‫ُ َ ْ ًََ‬            ‫َ َ َ‬        ‫َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ َْ‬ ‫ْ ه ُ َ ُ ِّ َ َ ْ َ ْ َ َ ه ُ َ َ َ َ ْ َ ْ ه ْ‬  ‫َ ََ َ َ َ َْ‬
   ‫َا ْبن عباس ومجاهَد وسعَيد ْبن جب ْير وعَ كرمة والسدِّي وقتادَ ة والضحاك وغ ْيرهم يعنَي عَ لما وقال َ قتادَ ة أَ ْيضا فَي قوله " وآت ْيناهُ‬
      ‫َ َ َ‬        ‫َْ‬     ‫ً‬           ‫ْ ً َ َ ََ‬          ‫ْ َْ‬     ‫ُ َ َ ْ َ َ َ ُّ ّ َ َ َ َ ه ه َ َ‬                   ‫َ َ‬    ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬
   ‫مَنْ كل ّ شيء سببا " قال َ : منازل اْلَرض وأَعَلمها وقال َ ع ْبد الرحمن ْبن ز ْيد ْبن أَسلم فَي قوله " وآت ْيناهُ مَنْ كل ّ شيء سببا "‬
      ‫ُ َ ْ ًََ‬            ‫َ َ َ‬        ‫َْ‬    ‫ََْ‬           ‫َ‬      ‫ه ْ َ‬     ‫َ َْ َ َ َ َ‬        ‫ََ َ ْ ْ‬          ‫َ‬    ‫ُ َ ْ ًََ‬
     ‫قال َ تعلَيم اْلَلسَ نة قال َ كانَ ََل يغزو قوما إ َ هَل كلمهم بلَسانهم وقال َ َا ْبن لهيعة : حده ثنَي سالَم ْبن غيَلن عنْ سعَيد ْبن أَبي هََلل أَنه‬
            ‫َ‬    ‫َ‬           ‫َ َ‬     ‫ََْ‬         ‫َ‬    ‫َ َ‬      ‫َ َ َ‬           ‫َهَ ُْ َ َ َ َْ َ َ‬        ‫َْ ُ َْ ً‬       ‫ْ ْ َ َ َ‬              ‫َ َْ‬
 ‫ه‬
‫معاوية ْبن أَبي سفيان قال َ لَكعب اْلَحبار : أَ ْنتَ تقُول إَنه ذا القرن ْين كانَ يربط خيله بالثريا ؟ فقال َ له كعب إَنْ ك ْنت قُلت ذلَك فإَنه َّللا‬
          ‫ْ َ َ َ‬         ‫ُ‬       ‫َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ ْ َ ُّ َ ه َ َ َ ُ َ ْ‬                ‫َ‬             ‫َْ َ ْ َْ‬        ‫َ َُْ َ‬           ‫َُ ََ‬
   ‫قال َ " وآت ْيناهُ مَنْ كل ّ شيء سببا " وهَذا الذَي أ َْنكرهُ معاوية رضَ ي َّللا ع ْنه على كعب اْلَحبار هُو الصواب والحقّ مع معاوية فَي‬
           ‫َ ْ َ َ َ َُ ََ‬        ‫هَ‬      ‫َ‬     ‫ََ َُ ََ َ َ ه َ ُ ََ َْ ْ َْ‬                          ‫َ َ ه‬       ‫ُ َ ْ ًََ‬             ‫َ َ َ‬       ‫َ‬

   ‫ذلَك اْلَ ْنكار فإَنه معاوية كانَ يقُول عنْ كعب : إَنْ كنا لن ْبلُو عل ْيه الكذَب يعنَي فَيما ي ْنقُله ََل أَنه كانَ يتعمد نقل ما ل ْيس فَي صحفه‬
      ‫ُ ُ‬    ‫ه ُ َ َََ ه َْ َ َ َ‬            ‫َ َ ُ‬               ‫َْ‬    ‫ََ َ َْ‬        ‫ُه ََ‬          ‫َ َْ‬       ‫َ َ ْ َ َ َُ ََ َ َ‬
     ‫ُ ْ ََ َ َ َ َ َ َ ََ ه ََ َ َ َ ُ‬
   ‫ولكَنه الشأْن فَي صحفه أَنها مَنْ اْلسرائَيلَيات التَي غالَبها مبده ل مصحف محرف مختلق و ََل حاجة لَنا مع خبر َّللا تعالى ورسول‬
                                                           ‫ُ َ ه‬    ‫َ َ َُ ُ َ ه‬               ‫ه‬    ‫َْ ْ َ ه‬       ‫ه َ‬   ‫ُ ُ‬         ‫ه‬          ‫َ َ‬
          ‫ه‬                                                  ‫ه َ ه ه َ َ َ َ َ ه َ َ َ ْ َ َ َ ْ ُ ِّ ه َ َ ُ َ َ َ َ‬
       ‫َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم إَلى شيء م ْنها بالكلية فإ هَنه دَ خل َ م ْنها علَى الناس شر كثَير وفساد عريض. وتأْويل كعب قول َّللا "‬
                 ‫َ َ َ َ ْ َْ‬     ‫َ َ َ ََ‬     ‫َّ َ‬   ‫ه‬

  ‫وآت ْيناهُ مَنْ كل ّ شيء سببا " واستشهاده فَي ذلَك على ما يجدهُ فَي صحفه مَنْ أَنه كانَ يربط خيله بَالثريا غ ْير صحَيح و ََل مطابَق‬
      ‫َ ُ َ‬        ‫َ‬     ‫ُّ َ ه َ‬     ‫ه ُ َ َْ َ َْ‬            ‫ُ ُ‬       ‫َ َ ََ َ َ َ‬          ‫َ َْ ْ َ‬  ‫ُ َ ْ ًََ‬            ‫َ َ َ‬

    ‫ُ َ ْ‬          ‫َ ََ‬         ‫َ َْ‬        ‫ه‬
 ‫فإ هَنه ََل سبيل ل َْلبشر إ ََلى شيء مَنْ ذلَك و ََل إَلى الترقي فَي أَسباب السماوات وقدْ قال َ َّللا فَي حقّ بلقَيس " وأُوتيتْ مَنْ كل ّ شيء "‬
                                                     ‫َ َ َ‬    ‫ه َ َ‬    ‫َْ‬        ‫ه َ ِّ‬ ‫َ َ َ َ‬              ‫َ ْ‬       ‫َ ََ‬       ‫ََ‬     ‫َ ُ‬

                                                                     ‫َ َََ ُ ََْْ َ َ ه َ ه َُ ْ َْ‬
    ‫أَي مما يؤتى مثلها مَنْ الملُوك وهكذا ذو القرن ْين يسر َّللا له اْلَسباب أَي الطرق والوسائَل إ ََلى ف ْتح اْلَقالَيم والرساتَيق والبَلد‬
      ‫َ ََْ‬      ‫َ ه َ‬      ‫َ ْ َ‬                  ‫ْ ُّ ُ َ ْ َ َ‬                                               ‫ُْ‬        ‫ْ َ ه ُْ َ َْ َ‬
        ‫ًََ َ َه َْ‬
     ‫واْلَراضَ ي وكسر اْلَعدَ اء وك ْبت ملُوك اْلَرض وإ َْذ ََلل أهْ ل الشرك قدْ أُوتَي مَنْ كل ّ شيء مما يحتاج إَليه م ْثله سببا وَّللا أَعلم .‬
                              ‫َْ َ َ‬    ‫ُ َ ْ َ ه َ َْ‬        ‫َ‬        ‫ِّ ْ َ‬      ‫َ‬           ‫َ‬  ‫ْ ْ‬       ‫ُ‬     ‫َ َ‬     ‫َ َ ْ ْ ْ‬       ‫َ ْ َ‬
   ‫وفَي المختارة لَلحافَظَ الضياء المقدَسَ ي مَنْ طريق قُت ْيبة عنْ أَبي عوانة عنْ سَ ماك بن حرب عنْ حبيب ْبن حماد قال َ : ك ْنت عَ ْند‬
              ‫ُ‬       ‫َ ه َ‬        ‫َ ْ َ ْ َ ََ‬           ‫َ َ َ َ ََ َ َ‬              ‫ََ‬      ‫ِّ َ ْ َ ْ ّ‬           ‫ُْ َْ َ ْ َ‬      ‫َ‬
                    ‫ه َ ه َ ُ ه َ‬                                                                ‫َ ّ َ َ ه َْ ُ َ َ ُ َ ُ َ‬
         ‫علَي رضَ ي َّللا عنه وسأَلَه رجل عنْ ذَي القرن ْين ك ْيف بلغ المشرق والمغرب ؟ فقال َ س ْبحان َّللا سخر لَه السحاب وقدهر له‬
         ‫َ َ َ َُ‬                        ‫ُ َ‬       ‫ََ‬    ‫ََ َ ْ َ ْ َ َ ْ َْ َ‬ ‫ََْْ َ َ‬

                                                                                                                            ‫اْلَسباب وبسط له اليد .‬
                                                                                                                               ‫ْ ْ َ َ َ َ َ َ ُ َْ‬
                                            ‫--------------------------‬

                                                                                                                             ‫فأ َ ْتبع سببا ( 58 )‬
                                                                                                                                     ‫َ َ َ ًََ‬
    ‫قال َ َا ْبن عباس " فأ َ ْتبع سببا " يعنَي بالسبب الم ْنزل وقال َ مجاهَد " فأ َ ْتبع سببا " م ْنز ًَل وطريقا ما بين المشرق والمغرب وفَي‬
       ‫َ َ َ َ َ ً َ َْ ْ َ ْ َ َ ْ َْ َ َ‬         ‫َ َ َ ًََ‬           ‫َ هَ َ ُْ َ َ َ ُ َ‬          ‫َْ‬    ‫َ َ َ ًََ‬         ‫َه‬            ‫َ‬

     ‫رواية عنْ مجاهَد " سببا " قال َ طرفي اْلَرض وقال َ قتادَ ة أَي أَ ْتبع منازل اْلَرض ومعالَمها وقال َ الضحاك " فأ َ ْتبع سببا " أَي‬
     ‫ْ‬      ‫َ َ َ ًََ‬         ‫ه ه‬      ‫َ ََ َ َ َ‬    ‫ْ َ َ ََ َ ْ ْ‬               ‫َ َ ََ‬     ‫َ َ ََ ْ ْ ْ‬        ‫ًََ‬       ‫ََ َ َ ُ َ‬
   ‫المنازل وقال َ سعَيد ْبن جب ْير فَي قوله : " فأ َ ْتبع سببا " قال َ علما وهكذا قال َ عَ كرمة وعب ْيد ْبن يعلى والسدِّ ي وقال َ مطر : معالَم‬
       ‫ََ‬    ‫َ ْ َ َ ُّ ّ َ َ َ َ‬             ‫َْ َ َ َُ‬       ‫َ ًَْ َ َََ َ‬         ‫َ َ َ ًََ‬            ‫َْ‬        ‫َُ‬         ‫ََْ َ َ َ َ‬
                                                                                                                            ‫َ َ َ َ َ َ َ‬
                                                                                                                          ‫وآثار كانتْ ق ْبل ذلَك .‬


                                            ‫--------------------------‬


    ‫حتى إَذا بلغ مغرب الشمس وجدَ هَا تغرب فَي ع ْين حمئة ووجدَ عَ ندهَا قوما قُلنا يا ذا القرن ْين إَما أَن تعذب وإَما أَن تتخَذ فَيهم‬
    ‫َه َ َْ‬          ‫ُ َ ِّ َ َ ه‬   ‫َ َْ ً َْ َ َ ْ َ ْ َ َ ه‬                 ‫َ ٍ َ ََ ٍ َ َ َ‬   ‫َْ ُ ُ‬     ‫َه ٰ َ ََ َ َْ َ َ ه ْ َ َ َ‬
                                                                                                                                           ‫ُ ًْ‬
                                                                                                                                   ‫حسنا ( 68 )‬
 ‫وقوله : " حتى إَذا بلغ مغرب الشمس " أَي فسلك طريقا حتى وصل َ إَلى أَقصى ما يسلك فَيه مَنْ اْلَرض مَنْ ناحية المغرب وهُو‬
 ‫َ ََ ْ َْ َ َ َ‬         ‫ْ ْ‬        ‫َ‬     ‫ْ َ ََ َ ََ ً َه َ َ َ ْ َ َ ُ َْ‬             ‫هْ‬    ‫َه َ َََ َْ َ‬           ‫َ َْ‬
‫مغرب اْلَرض وأَما الوصول إَلى مغرب الشمس مَنْ السماء فمتعذر وما يذكرهُ أَصحاب القصص واْلَخبار مَنْ أَنه سار فَي اْلَرض‬
 ‫ْ ْ‬       ‫ه ُ َ َ‬         ‫َ ْ َْ‬   ‫َْ َ‬   ‫ْ َ‬     ‫ه َ َ ُ َ َ ِّ َ َ َ ْ ُ‬    ‫هْ‬    ‫َ َْ َ‬     ‫َ ه ُْ ُ‬    ‫َْ َ ْ ْ‬
      ‫مده ة والشمس تغرب منْ ورائه فشيء ََل حقَيقة لَه وأَكثر ذلَك مَنْ خرافات أَهْ ل الكتاب واختََلف زنادقتهم وكذَبهم وقوله : "‬
             ‫َ َ َ َ ْ َ َ ْ َ َْ‬  ‫ََْ َ ْ َ‬              ‫ُ َ َ‬     ‫َ َ ُ َ َْ َ َ‬              ‫َْ ُ َ َ َ َ َ َ َ ْ‬ ‫ُ َ هْ‬
    ‫وجدَ هَا تغرب فَي ع ْين حمئة " أَي رأَى الشمس فَي م ْنظره تغرب فَي البحر المحَيط وهَذا شأْن كل ّ منْ َا ْنتهى إَلى ساحَله يراهَا‬
        ‫ََ‬      ‫َ َ َ َ‬           ‫َ َ َ ُ َ‬             ‫َْ ْ ْ ُ‬       ‫َ َ َْ ُ‬         ‫هْ‬      ‫ْ َ‬      ‫َ ََ‬    ‫َ‬      ‫َْ ُ‬      ‫َ َ‬
  ‫كأ هَنها تغرب فَيه وهَي ََل تفارق الفلك الرابع الذَي هَي م ْثبتة فَيه ََل تفارقه والحمئة مشتقة على إَحدَى القَراءت ْين مَنْ الحمأَة وهُو‬
  ‫ْ َ ْ َ َ‬         ‫ْ َ ََ َ‬        ‫َ َُ َ ُ َ ْ َ ََ ُ َْه ََ ْ‬           ‫َ ُ ََ‬        ‫ه َ ه‬      ‫َ َ َ َُ َ ََْ‬            ‫َ َ َْ ُ‬
 ‫الطين كما قال َ تعالى : " إ َِّني خالَق بشرا مَنْ صلصال مَنْ حمإ ٍ مسنون " أَي طَ ين أَملس وقدْ تقده م بيانه وقال َ َا ْبن جرير : حده ثنَي‬
    ‫َ َ‬       ‫َ َ‬           ‫َْ َ َ ََ َ ََ َ َ‬               ‫ْ‬       ‫َ َ َ ُْ‬         ‫َْ َ‬      ‫َ ًَ‬    ‫َ‬              ‫ِّ َ َ َ َ َ َ‬

 ‫يونس أَخبرنا َا ْبن وهْ ب أَ ْنبأ ََنا نافَع ْبن أَبي نع ْيم سمَعت ع ْبد الرحمن اْلَعرج يقُول كانَ َا ْبن عباس يقُول فَي ع ْين حمئة ثم فسرهَا‬
    ‫َ ََ ُه َ ه َ‬   ‫َ‬         ‫َ‬   ‫َه‬           ‫َ‬     ‫ه ْ َ ْ ْ َ َ‬        ‫َ ْ َ‬       ‫َ َُ‬            ‫َ َ‬                ‫َ‬         ‫َََْ‬    ‫ُ ُ‬

    ‫ذات حمأَة قال َ نافَع : وسئل َ ع ْنها كعب اْلَحبار فقال َ أَ ْنتم أَعلَم بَالقُرآن مني ولَكَنْ أَجدهَا فَي الكتاب تغَيب فَي طَ ينة سودَ اء وكذا‬
     ‫َ ََ‬      ‫َ َْ‬             ‫ََْ َ‬            ‫َ‬         ‫ْ ْ َ َ ِّ َ‬       ‫ُْ ْ‬            ‫َ َُ َ َ َْ ْ َْ ََ‬                 ‫َ ْ َ َ‬         ‫َ‬

  ‫روى غير واحَد عنْ َا ْبن عباس وبه قال َ مجاهَد وغير واحَد. وقال َ أَبو دَ اود الطيالَسَ ي : حده ثنا محمد بن دَينار عنْ سعد بن أَوس‬
    ‫َ َ َْ ْ ْ‬            ‫ّ َ ََ ُ َ ه ْ‬          ‫هَ‬    ‫ُ‬      ‫َ َ ُ‬           ‫َ َْ َ‬     ‫َ ََ َ ُ َ‬     ‫َه‬          ‫َ‬     ‫َْ َ‬   ‫ََ‬
                                 ‫ه َ ّ َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ّ‬
   ‫عنْ مَصدَع عنْ َا ْبن عباس عنْ أ َُبي ْبن كعب أَنه النبي صلى َّللا عليه وسلم أَقرأَهُ حمئة وقال َ علَي ْبن أَبي طلحة عنْ َا ْبن عباس‬
     ‫َه‬          ‫َ َْ َ َ‬                                                                  ‫َْ‬     ‫ّ‬        ‫َ‬   ‫َه‬          ‫َ‬    ‫ْ‬     ‫َ‬
 ‫وجدَ هَا تغرب فَي ع ْين حامية يعنَي حارة وكذا قال َ الحسن البصري وقال َ َا ْبن جرير : والصواب أَنهما قَراءتان مشهورتان وأَيهما‬
  ‫ه َُ َ ََ َ َ ْ ُ ََ َ َ ّ َ‬      ‫َ هَ‬      ‫ََ‬            ‫َ ه َ ََ َ ْ َ َ َْ ْ َ ّ َ َ‬      ‫َ ََ َْ‬      ‫َ‬      ‫َْ ُ‬      ‫َ َ‬
‫قرأَ القارئ فهو مصَ يب ق ُْلت و ََل منافاة ب ْين معن ْيهما إ َْذ قدْ تكون حارة لَمجاورتها وهَج الشمس عَ ْند غروبها ومَلقاتها الشعاع بَل‬
 ‫ُّ َ َ َ‬   ‫ُ ُ َ َ َُ َ َ‬          ‫هْ‬      ‫َ ه ُ َ َ ََ َ َ‬    ‫َ َُ‬          ‫َ َُ َ َ َْ َ َ َ‬                       ‫َ َ َْ َ َ َُ ُ‬
      ‫حامَل وحمئة فَي ماء وطَ ين أَسود كما قال َ كعب اْلَحبار وغيره وقال َ َا ْبن جرير حده ثنا محمد ْبن المثنى حده ثنا يزيد ْبن هَارون‬
        ‫ُ‬          ‫ْ َُه َ ََ ََ‬          ‫َ ََ ُ َ ه‬    ‫َ َ‬           ‫َْ َ َ َ َْ ْ َْ َ َْ َ َ‬                  ‫َ َ‬        ‫َ َ ََ‬   ‫َ‬
      ‫َ َ ََ‬         ‫هْ‬    ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬               ‫ه َ َ َ َ َ ُ‬                          ‫َ َ ه‬
‫أَخبرنا العوام حده ثنَي مولًى لَع ْبد َّللا ْبن عمرو عنْ ع ْبد َّللا قال َ نظر رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم إَلى الشمس حَين غابتْ فقال َ :‬
                                                                                    ‫َ َ‬     ‫َ ْ‬                      ‫َْ‬   ‫َََْ َْه َ َ‬

                                                            ‫ْ ه ْ ََ َ ََ ْ ْ‬                       ‫ه ْ َ َ َ َْ َ َ َ َ‬
      ‫" فَي نار َّللا الحامية لو ََل ما يزعها مَنْ أَمر َّللا َْلَحرقتْ ما على اْلَرض " قُلت ورواهُ اْلَمام أَحمد عنْ يزيد ْبن هَارون وفَي‬
         ‫َ‬   ‫ُ‬          ‫ْ َ َ ََ‬       ‫ْ َ ََ ْ َ‬                                                                                  ‫َ‬

   ‫َ‬              ‫َ َه َْ َ َ‬
  ‫صَ حة رفع هذا الحدَيث نظر ولعله مَنْ كَلم ع ْبد َّللا ْبن عمرو مَنْ زاملت ْيه اللت ْين وجدَ هما يوم اليرموك وَّللا أَعلم . وقال َ َا ْبن أَبي‬
                                      ‫َ َ ََ َ هَ َ َ َ ُ َ َْ َْ ْ ُ‬              ‫َ ْ‬     ‫ه‬        ‫ََ َ‬        ‫َ َ َ ََه ُ‬   ‫ه َْ ََ ْ َ‬
  ‫َََ ُ َ َُ ََ‬
 ‫حاتَم حده ثنا حجاج ْبن حمزة حده ثنا محمد يعنَي َا ْبن بشر حده ثنا عمرو ْبن م ْيمون أَ ْنبأ ََنا َابن حاضَ ر أَنه َابن عباس ذكر لَه أنه معاوية‬
                      ‫ْ َه‬              ‫َ ْ َ‬                 ‫َ ُ‬         ‫َ ْ َ ََ َ ْ‬             ‫َ ْ َ َ ََ ُ َ ه َْ‬        ‫َ ََ َ ه‬       ‫َ‬

       ‫ْبن أَبي سفيان قرأَ اْلية التَي فَي سورة الكهف " تغرب فَي ع ْين حامية " قال َ َا ْبن عباس لَمعاوية ما نقرؤُ هَا إَ هَل حمئة فسأَل َ‬
            ‫َ ََ َ َ‬             ‫َُ ََ َ ََْ‬       ‫َه‬            ‫َ‬    ‫َ ََ‬     ‫َ‬      ‫َْ ُ‬   ‫ُ َ َْ ْ‬         ‫َ َُْ ََ ْ َ ه‬

‫معاوية ع ْبد َّللا ْبن عمرو ك ْيف تقرؤُ هَا فقال َ ع ْبد َّللا كما قر ْأتها قال َ َا ْبن عباس فقُلت لَمعاوية فَي ب ْيتَي نزل َ القُرآن فأَرسل َ إَلى كعب‬
 ‫ََ ْ ْ َ ْ َ َ َْ‬                    ‫َ‬      ‫َُ ََ‬    ‫َ ْ‬    ‫َه‬            ‫ه َ َ ََ َ َ‬             ‫ََ َ‬           ‫ََْ‬     ‫َ‬   ‫َ ْ‬     ‫ه‬        ‫َُ ََ َ‬
    ‫فقال َ له أَ ْينَ تجد الشمس تغرب فَي التوراة ؟ فقال َ له كعب سلْ أَهْ ل العربية فإ هَنهم أَعلم بها وأَما أَنا فإ َِّني أَجد الشمس تغرب فَي‬
         ‫َْ ُ‬ ‫هْ‬    ‫َ‬          ‫َْ َ َه َ ُ ْ ْ َ َ َ َ ه َ َ‬                    ‫َ‬  ‫ََ َُ َْ‬         ‫هْ َ‬       ‫َْ ُ‬ ‫هْ‬    ‫َ َ‬        ‫ََ َُ‬
‫التوراة فَي ماء وطَ ين وأَشار بيده إَلى المغرب قال َ َا ْبن حاضَ ر لو أَني عَ ْندك أَفدْ تك بكَلم تزدَ اد فَيه بصَ يرة فَي حمئة قال َ َا ْبن عباس‬
  ‫َه‬            ‫َ ََ َ‬      ‫َ َ َ‬            ‫َ ُ َََ ٍ َْ‬               ‫َ ْ ِّ‬      ‫َ‬            ‫َ َ َ ََ َ َ َ ْ َ ْ َ َ‬       ‫َ َ‬         ‫هْ َ‬
 ‫وإَذا ما هُو قُلت فَيما يؤثر مَنْ قول تبع فَيما ذكر به ذا القرن ْين فَي تخلُّقه بالعلم واتباعه إ هَياهُ بلغ المشارق والمغارب ي ْبتغَي أَسباب‬
   ‫َْ‬      ‫ََ َ ْ َ َ َ َ ْ ََ َ َ َ‬              ‫َ ْ َ ْ َ َ ِّ َ‬ ‫َ َ‬    ‫َ َََ ََ َ ََْْ َ‬          ‫َْ ُه‬        ‫َ ُْ َ‬     ‫َ ً َ َ ْ‬

‫أَمر مَنْ حكَيم مرشَ د فرأَى مغَيب الشمس عَ ْند غروبها فَي عين ذَي خلُب وثاطٍ حرمد فقال َ َا ْبن عباس ما الخلُب ق ُْلت الطين بكَلمهم‬
‫ِّ َ َ َ َ َ ْ‬          ‫َ ْ ُ‬    ‫َه‬            ‫ُ َ َ َ ْ َ ََ‬          ‫َْ‬      ‫ُ ُ َ‬         ‫هْ‬       ‫َ‬    ‫ََ‬     ‫ُْ‬     ‫َ‬       ‫ْ‬

      ‫قال َ فما الثاط قُلت الحمأَة قال َ فما الحرمد قُلت اْلَسود قال َ فدَ عا َا ْبن عباس رجَل أَو غَلما فقال َ اُكتب ما يقُول هَذا الرجل وقال َ‬
          ‫َ ه ُ َ َ‬         ‫َ ًُ ْ َُ ً ََ ُْ ْ َ َ‬            ‫َه‬         ‫ْ ْ َ ْ َ ََ ْ َ ْ َ ْ ْ َْ َ َ َ‬                        ‫َ ََ ه‬

       ‫سعَيد ْبن جب ْير ب ْينا َا ْبن عباس يقرأ سورة الكهف فقرأَ " وجدَ هَا تغرب فَي ع ْين حمئة " فقال َ كعب واَلهذَي نفس كعب بيده ما‬
        ‫َ ْ ََ َ َ َ‬ ‫َْ‬       ‫ََ َْ َ‬         ‫َ ََ‬    ‫َ‬      ‫َْ ُ‬      ‫َ َ‬    ‫ََْ ُ َ َْ ْ َََ‬      ‫َه‬         ‫َُ َ َ‬               ‫َ‬
 ‫سمَعت أَحدًا يقرؤُ هَا كما أ ُْنزلتْ فَي التوراة غير َابن عباس فإ هَنا نجدهَا فَي التوراة تغرب فَي مدَرة سودَ اء وقال َ أَبو يعلى الموصَ لَي‬
 ‫ّ‬       ‫َ َ ُ ََْ َْْ‬             ‫َ َ َْ‬             ‫هْ َ َْ ُ‬             ‫َ َ َ‬        ‫هْ َ َْ ْ َه‬          ‫َ َ ََ‬         ‫َ ََْ‬       ‫َ ْ‬
    ‫حده ثنا إَسحاق ْبن أَبي إَسرائَيل حدثنا هشام ْبن يوسف قال َ فَي تفسَ ير َا ْبن جر ْيج " ووجدَ عَ ْندهَا قوما " قال َ مدَينة لها َا ْثنا عشر‬
       ‫َ َ َ َ َ َ َ َ‬              ‫َْ ً‬            ‫َ َ َ‬     ‫ُ َ‬              ‫َْ‬       ‫ُ ُ َ‬        ‫َ هََ َ َ‬     ‫ْ َ‬   ‫َ‬          ‫َ ََ ْ َ‬
  ‫أَلف باب لو ََل أَصوات أَهْ لها لسمَع الناس وجوب الشمس حَين تجب وقوله : " ووجدَ عَ ْندهَا قوما " أَي أُمة مَنْ اْلُمم ذكروا أَنها‬
   ‫ْ َ ََ ُ ه َ‬            ‫ْ ه‬        ‫َْ ً‬            ‫َ َ َ‬      ‫َ َ َ َْ‬     ‫هْ‬     ‫ُ ُ‬  ‫َ َ َ َ ه‬            ‫َْ‬        ‫ْ َ َْ‬
     ‫ه ََ َ َهَ ُ‬
     ‫كانتْ أُمة عظَ يمة مَنْ بنَي آدَم وقوله " قُلنا يا ذا القرن ْين إَما أَنْ تعذب وإَما أَنْ تتخَذ فَيهم حسنا " معنى هَذا أَنه َّللا تعالى مكنه‬
                            ‫َ‬    ‫ََْ‬    ‫َْ ُ ًْ‬      ‫َه‬       ‫ُ َ ِّ َ ه‬      ‫َْ َ َ َْْ َ َ ه‬               ‫َ َْ‬       ‫َ‬       ‫ه َ َ‬         ‫َ َ‬

      ‫م ْنهم وحكمه فَيهم وأَظفرهُ بهم وخيرهُ إَنْ شاء قتل َ وسبى وإَنْ شاء منه أَو فدَ ى فعرف عدْ له وإَيمانه فَيما أَبدَ اهُ عدْ له وبيانه .‬
           ‫َ ََ‬     ‫َ‬       ‫َ َ‬          ‫َ َ‬        ‫ََُ َ َ‬    ‫َ َ َ ْ َ‬         ‫َ َ ََ َ ََ َ‬           ‫َ ُْ َ َ ه َ ُ َْ َ ْ ََ َ َْ َ َهَ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                                    ‫قال َ أَما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد إ ََلى ربه فيعذبه عذابا نكرا ( 78 )‬
                                                                            ‫ه َ َ َ َ َ َ ْ َ ُ َ ِّ ُ ُ ُ ه ُ َ ُّ ٰ َ ِّ َ َ ُ َ ِّ ُ ُ َ َ ً ُّ ْ ً‬ ‫َ‬

        ‫فَي قوله " أَما منْ ظلم " أَي اَستمر على كفره وشَ ركه بربه فسوف نعذبه قال َ قتادَ ة بالق ْتل وقال َ السدِّ ي كانَ يحمَي لهم بقر‬
         ‫َ ُْ ََ‬   ‫ُّ ّ َ َ ْ‬           ‫َ َْ َ َ َ‬       ‫ْ ْ َ َ ه َ َ ُ ْ َ ْ َ َ ِّ َ َ َ ْ َ ُ َ ِّ ُ َ َ َ‬  ‫ه َ َََ‬           ‫َْ‬
   ‫النحاس ويضعهم فَيها حتى يذوبوا . وقال َ وهْ ب ْبن منبه كانَ يسلط الظلمة فتدْ خل أَجوافهم وبيوتهم وتغشاهم مَنْ جمَيع جهاتهم‬
   ‫َ َ ْ‬      ‫َ‬      ‫ُّ ْ َ َ َ ُ ْ َ ْ َ ُ ُ ْ َ َ ْ َ ُ ْ‬   ‫ُ َ ِّ َ ُ َ ِّ‬       ‫َ َ َ‬        ‫َ َ َ ُْ َ َه َُ ُ‬      ‫ُّ َ‬
                ‫وَّللا أَعلَم. وقوله " ثم يرد إ ََلى ربه فيعذبه عذابا نكرا " أَي شدَيدًا بلَيغا وجيعا أَلَيما وفَي هَذا إَ ْثبات المعاد والجزاء .‬
                    ‫ََْ َ ْ َ َ‬    ‫َ َ‬            ‫ً َ‬        ‫َ ً َ َ ً‬         ‫ْ َ‬      ‫َ ّ َ ُ َ ِّ ُ َ َ ً ُ ْ ً‬  ‫ُه َُّ‬      ‫َ َ ه ْ َ َْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                       ‫وأَما منْ آمنَ وعمل َ صالَحا فله جزاء الحسنى وسنقُول ُ له مَنْ أَمرنا يسرا ( 88 )‬
                                                               ‫ََْ ُ ْ ً‬       ‫َُ‬       ‫َ ه َ َ َ َ َ َ ً ََ ُ َ َ ً ْ ُ ْ َ ٰ َ ََ‬

                                                       ‫ه َ ْ‬
      ‫وقوله : " وأَما منْ آمنَ " أَي تابعنا على ما ندْ عوهُ إ ََل ْيه مَنْ عَ بادَ ة َّللا وحده ََل شريك له " فله جزاء الحسنى " أَي فَي الدهار‬
                 ‫ْ‬      ‫ْ ُ َْ‬  ‫ََ َ ُ ََ ُ َ َ‬                      ‫َ‬         ‫َ‬            ‫ْ َ َََ ََ َ َ ُ‬            ‫َ ه َ َ‬             ‫َ َْ‬
                                                                                                                        ‫ْ َ ْ ه َ ه َ َ‬
                                                             ‫اْلخَرة عَ ند َّللا عز وجل ه " وسنقُول ُ له مَنْ أَمرنا يسرا " قال َ مجاهَد معروفا .‬
                                                                ‫َْ ُ ً‬    ‫َ ُ َ‬       ‫ْ َ ُ ْ ً‬       ‫َُ‬       ‫َ ََ‬


                                              ‫--------------------------‬
                                                                                                                         ‫ثم أَ ْتبع سببا ( 98 )‬
                                                                                                                                 ‫ُه َ َ ًََ‬
     ‫ه َ ه َ َ َ‬
 ‫يقُول تعالى ثم سلك طريقا فسار مَنْ مغرب الشمس إَلى مطلَعها وكانَ كلما مر بأُمة قهرهم وغلبهم ودَ عاهم إ ََلى َّللا عز وجل ه فإَنْ‬
                             ‫َ َ ْ َ َ َ ُه َ َ ه َ ه ٍ َ َ َ ُ ْ َ َ ََ ُ ْ َ َ ُ ْ‬      ‫هْ‬   ‫ََْ‬     ‫ََ َ ُه ََ َ ََ ً َ َ َ‬            ‫َ‬
‫أَطاعوهُ وإَ هَل أَذلهم وأَرغم آنافهم واستباح أَموالهم وأَمتَعتهم واستخدَ م مَنْ كل ّ أُمة ما تستعَين به جيوشه على قَتال اْلَقلَيم المتاخَم‬
      ‫ْ َُ‬    ‫ََ َ ْ ْ‬               ‫ََ ُُ‬         ‫ُ ه َ َ َْ‬           ‫َه ُْ َ ْ َ َ َ ْ َ ََْ َ َْ ْ َ ْ َ ْ َ َْ ْ َ‬          ‫َ ُ َ‬

                                                                                                                                              ‫َ ُْ‬
                                                                                                                                            ‫لهم .‬


                                           ‫--------------------------‬


                                                                      ‫َ ْ ُ َ َ ٰ َ ْ ٍ ْ َ ْ َ ه ُ ِّ‬   ‫َه ٰ َ ََ َ َ ْ َ ه ْ َ َ َ‬
                                               ‫حتى إَذا بلغ مطلَع الشمس وجدَ هَا تطلُع على قوم لهم نجعل لهم من دُونها سَ ْترا ( 19 )‬
                                                       ‫ً‬       ‫َ َ‬
‫وذكَر فَي أَخبار بنَي إَسرائَيل أَنه عاش أ َْلفا وسَ تمَائة سنة يجوب اْلَرض طولها والعرض حتى بلغ المشارق والمغارب ولَما َا ْنتهى‬
 ‫َه َََ َْ َ َ َ ْ ََ َ َ ه َ َ‬          ‫ُ َ َ َْ ْ‬   ‫ْ ْ‬     ‫ه ُ َ َ ً َ ّ َ َ ََ َ ُ‬                ‫ْ َ‬     ‫َْ َ‬         ‫َ ُ َ‬
  ‫إَلى مطلَع الشمس مَنْ اْلَرض كما قال َ تعالى " وجدَ هَا تطلُع على قوم " أَي أُمة " لَم نجعل لهم مَنْ دُونها سَ ْترا " أَي ل ْيس لهم‬
  ‫ْ َ َ َ ُْ‬       ‫ً‬       ‫َ‬          ‫ْ َ ْ َ َ ُْ‬    ‫ْ ه‬         ‫َ َ َْ‬   ‫َ ْ‬      ‫َ َ‬   ‫َ َ َ ََ َ‬      ‫ْ ْ‬         ‫هْ‬      ‫َ َ ْ‬

‫بناء يكنهم و ََل أَشجار تظَ لهم وتسترهم مَنْ حر الشمس قال َ سعَيد بن جب ْير كانوا حمرا قَصارا مساكَنهم الغَيران أَكثر معَيشتهم مَنْ‬
     ‫َْ َ َ ْ‬         ‫ْ ْ َ‬        ‫َ ً َ َ‬    ‫ْ َُ َ ُ ُ ْ ً‬          ‫َ َ‬      ‫َ ّ هْ‬       ‫ْ َ ُ ّ ُْ َ َ ُْ ُْ‬       ‫ََ َ ُّ ُ ْ َ‬
                              ‫ه ََ‬
‫السمك . وقال َ أَبو دَ اود الطيالَسَ ي : حده ثنا سهل ْبن أَبي الصلت سمَعت الحسن وسئل َ عنْ قول َّللا تعالَى " لم نجعل لهم مَنْ دُونها‬
 ‫َ‬          ‫َْ َ ْ َ َ ُْ‬                ‫هْ َ ْ ْ َ َ َ ُ َ َ َْ‬         ‫َ‬        ‫ّ َ ََ َ ْ‬          ‫هَ‬    ‫ُ‬      ‫َ َ ُ‬         ‫ه َ‬

 ‫سَ ْترا " قال َ إَنه أَرضهم ََل تحمَل البناء فإَذا طلَعتْ الشمس تغوروا فَي المياه فإَذا غربتْ خرجوا يتراعونَ كما ترعى البهائَم . قال َ‬
      ‫َ‬       ‫ْ ََ َ َ َ َ َ َ َ ُ ََ َ َْ َ َ َ ْ َ َْ َ‬              ‫ََه ُ‬      ‫هْ‬        ‫ََْ َ َ َ َ‬           ‫ْ َ ْ‬    ‫ْ‬       ‫َ‬    ‫ً‬
   ‫الحسن هَذا حدَيث سمرة وقال َ قتادَ ة ذكَر لنا أَنهم بأَرض ََل ت ْنبت لهم ش ْيئا فهم إَذا طلَعتْ الشمس دَ خلُوا فَي أَسراب حتى إَذا زالتْ‬
     ‫َه َ َ َ‬        ‫ْ َ‬         ‫َ‬     ‫هْ‬     ‫ُ َ َ ُْ َ ً َ ُْ َ َ َ‬             ‫ُ َ ََ ه ُ ْ َ ْ ٍ‬        ‫َ ُ َ َ َ ََ‬       ‫َ َ‬     ‫ْ َ َ‬
 ‫الشمس خرجوا إَلى حروثهم ومعايشهم وعنْ سلمة ْبن كه ْيل أَنه قال َ : ل ْيستْ لهم أَكنان إَذا طلَعتْ الشمس طلعتْ عل ْيهم ف َْلَحدهم‬
 ‫َََ ََ َْ َ َ َ َْ‬        ‫هْ‬     ‫َ َ َ‬       ‫َ َ َ ُْ َْ‬            ‫ُ َ ه ُ َ‬          ‫َ َ ُ َ ُ ُ َ َْ َ ََ َ ْ َ َ َََ‬    ‫هْ‬
‫أُذنان يفرش إَحدَاهما ويلبس اْلُخرى . قال َ عبد الرزاق : أَخبرنا معمر عنْ قتادَة فَي قوله : " وجدَ هَا تطلُع على قوم لَم نجعل لهم‬
‫َ َ َْ ْ َ ْ َ َ ُ ْ‬    ‫َ ْ‬      ‫َ َ‬       ‫َْ‬        ‫ْ َ َ َ َْ َ َ ََ‬       ‫َ َْ ه ه‬          ‫ْ ْ َ‬   ‫ْ ُ َ َ ََْ‬     ‫َُ َ ََْ‬
                   ‫َ‬                       ‫َ َ َْ َْ َ ْ َ َ ُْ‬   ‫َ َ َ َ ْ‬       ‫َْ‬                    ‫َ ُ ْ ِّ َ َ‬
   ‫مَنْ دُونها سَ ترا " قال َ هم الز ْنج وقال َ َا ْبن جرير فَي قوله " وجدَ ها تطلُع على قوم لم نجعل لهم مَنْ دُونها سَ ْترا " قال َ لَم ي ْبنوا‬
     ‫ْ َ ُ‬              ‫ً‬       ‫َ‬                                                         ‫ََ‬                                   ‫َ ًْ‬
 ‫فَيها بناء قط ولم ي ْبنَ عل ْيهم فَيها بناء قط كانوا إَذا طلعتْ الشمس دَخلُوا أَسرابا لهم حتى تزول الشمس أَو دَ خلُوا البحر وذلَك أَنه‬
      ‫َْ ْ َ َ َ‬      ‫ْ َ‬       ‫هْ‬     ‫ْ َ ً َ ُْ َه َُ‬       ‫َ‬    ‫هْ‬     ‫َ َ َ ْ َ َ َ َ ُّ َ ُ َ َ َ َ‬            ‫َ َ َ َ ُّ َ َ ْ ُ‬
  ‫أَرضهم ل ْيس فَيها جبل . جاءهم ج ْيش مرة فقال َ لهم أَهْ لها : ََل تطلعنه عليكم الشمس وأَ ْنتم بها قالُوا ََل ن ْبرح حتى تطلُع الشمس‬
   ‫هْ‬      ‫َ َ َه َ ْ‬             ‫َ ُْ َ َ َ‬      ‫َ ْ ََ َ َْ ُ ْ ه ْ‬      ‫َ‬       ‫َ ه ََ َ ُْ‬        ‫َ َ ُْ َ‬   ‫ْ َ َ َ ََ‬        ‫ْ‬
                         ‫ما هذه العَظام ؟ قالُوا هذه جيف ج ْيش طلعتْ عل ْيهم الشمس هَاهنا فماتوا قال َ فذهبوا هَاربينَ فَي اْلَرض .‬
                            ‫ْ ْ‬          ‫َ َ‬     ‫َُ َ َ ُ َ ََ َُ‬          ‫َََ ََ َْ ه ْ‬          ‫َ َ َ ََ َ‬     ‫َ‬     ‫َ َََ ْ َ‬



                                           ‫--------------------------‬


                                                                                                     ‫ك َٰذلَك وقدْ أَحطنا بما لدَ يه خ ْبرا ( 19 )‬
                                                                                                             ‫َ َ َ َ َ َْ ََ َ ْ َ ُ ً‬
‫وقوله " كذلَك وقدْ أَحطنا بما لدَ ْيه خ ْبرا " قال َ مجاهَد والسدِّي : عَ لما أَي نحنُ مطلَعونَ على جمَيع أَحواله وأَحوال ج ْيشه ََل يخفى‬
 ‫َ ْ َ‬        ‫َ‬   ‫َ َْ‬     ‫َْ‬       ‫ََ َ‬     ‫ًْ ْ َ ْ ُ ه ُ‬          ‫َ ُّ ّ‬       ‫َ ُ َ‬       ‫ََ َ َ َ َ َْ ََ َ َ ُ ً‬                 ‫َ َْ‬
        ‫عل ْينا م ْنها شيء وإَنْ تفرقتْ أُممهم وتقطعتْ بهم اْلَرض فإ هَنه تعالى " ََل يخفى عل ْيه شيء فَي اْلَرض و ََل فَي السماء " .‬
              ‫ه َ‬          ‫َ‬  ‫ْ ْ‬        ‫َ ْ َ ََ َ َ ْ‬        ‫َ ُ ََ َ‬      ‫َ ْ َ ََ هَ َ َْ ْ ْ‬       ‫ََ َ َ َ َ ْ َ ََهَ‬



                                           ‫--------------------------‬

                                                                                                                         ‫ثم أَ ْتبع سببا ( 29 )‬
                                                                                                                                 ‫ُه َ َ ًََ‬
                                         ‫يقُول تعالى مخبرا عنْ ذَي القرنين " ثم أَ ْتبع سببا " أَي ثم سلك طريقا مَنْ مشارق اْلَرض .‬
                                            ‫َ َ َ ْ ْ‬         ‫ْ ُه ََ َ ََ ً‬     ‫َْْ َْ َ ُه َ َ ًََ‬            ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ‬     ‫َ‬


                                            ‫--------------------------‬


                                                                     ‫َْ‬   ‫ََْ ُ‬              ‫َ َ َ َْ ً‬                          ‫َه ٰ َ ََ َ َ‬
                                                         ‫حتى إَذا بلغ ب ْينَ السده ْين وجدَ مَن دُونهما قوما هَل يكادُونَ يفقهونَ قو ًَل ( 39 )‬
                                                                                     ‫ََ‬                        ‫ه َ َ َ‬
     ‫حتى إَذا بلغ ب ْين السده ْين وهما جبَلن متناوحان ب ْينهما ثغرة يخرج م ْنها يأْجوج ومأْجوج على بَلد الترك فيعَيثونَ فَيها فسادًا‬
         ‫َ َ َ‬       ‫ُّ ْ َ َ ُ‬     ‫َ َ ََ‬   ‫َ َ ُ‬   ‫ه َ َ ُ َ َ ََ َ ََُ َ َ َ َ َ ُْ َ َ ْ ُ َ َ َ ُ‬                ‫َه َ ََ َ َ‬
                    ‫ه ََ َ َ‬
      ‫ويهلَكونَ الحرث والنسل ويأْجوج ومأْجوج مَنْ سَللَة آدَم عل ْيه السَلم كما ثبتَ فَي الصحَيح ْين " إَنه َّللا تعالى يقُول : يا آدَم‬
            ‫َ‬                            ‫ه َ َ‬             ‫ََ َ هَ َ َ ََ‬                ‫َُ‬        ‫َ َ ُ‬        ‫ْ َ ْ َ ه ْ َ َ ُ‬     ‫َ ُْ ُ‬

 ‫فيقُول لب ْيك وسعدَ ْيك فيقُول َا ْبعث بعث النار فيقُول وما بعث النار ؟ فيقُول مَنْ كل ّ أ َْلف تَسعمَائة وتَسعة وتسعونَ إَلى النار وواحَد‬
     ‫ه َ َ‬       ‫َ‬     ‫ْ َ َ َ َْ َ َ ْ ُ‬                ‫ُ‬         ‫ََ‬     ‫ه‬      ‫َ َ َْ‬       ‫ه ََ‬       ‫َ ْ َْ‬       ‫ََ‬   ‫َه َ َ َ ْ‬     ‫ََ‬
  ‫إَلى الجنة فحَينئذ يشَ يب الصغَير وتضع كل ّ ذات حمل حملها فقال َ إَنه فَيكم أُمت ْين ما كانتا فَي شيء إ َ هَل كثرتاهُ يأْجوج ومأْجوج "‬
         ‫َ َ ُ‬        ‫َهََ َ ُ‬        ‫َ ْ‬   ‫ُْ هَ َ َ َ ََ‬                  ‫َ ْ َ ْ َ ََ‬   ‫َ َ َ ُ َ‬       ‫ه‬         ‫َ ْ َه َ ٍََ َ‬
  ‫وقدْ حكى النووي رحمه َّللا فَي شرح مسلَم عنْ بعض الناس أَنه يأْجوج ومأْجوج خلَقُوا مَنْ منَي خرج مَنْ آدَم فاختلط بالتراب‬
   ‫َ ْ َ َ َ َ ُّ َ َ‬          ‫َ ّ َ َ َ‬        ‫ُ‬    ‫َ َ ُ‬        ‫َ ُ‬            ‫ه‬     ‫َْ ُ ْ َ َْ‬           ‫هَ َ ّ َ ََ ُ ه‬    ‫َ َ َ َ‬

  ‫فخلَقُوا مَنْ ذلَك فعلى هَذا يكونونَ مخلُوقَينَ مَنْ آدَم ول ْيسوا مَنْ حواء وهَذا قول غريب جدًّ ا ََل دلَيل علَ ْيه ََل مَنْ عقل و ََل مَنْ نقل‬
   ‫َْ‬          ‫َْ َ‬           ‫َ َ‬         ‫َ‬          ‫َ‬   ‫َ ه َ َ َْ َ َ‬           ‫َ َ ُ‬                    ‫َ ْ‬   ‫َ َُ ُ‬     ‫َ َ َََ‬             ‫َ ُ‬

                         ‫ْ َََُْ َ َ ه َْ َ‬
   ‫و ََل يجوز اَلعتماد هَاهنا على ما يحكَيه بعض أَهْ ل الكتاب لَما عَ ْندهم منْ اْلَحادَيث المفتعلة وَّللا أَعلم . وفَي مسند اْلَمام أَحمد‬
    ‫ْ َ‬    ‫ُ َْ ْ َ‬                                     ‫ْ َ ْ َ‬             ‫َ‬     ‫ََْ‬          ‫َْ‬     ‫َُ ََ َ َ ْ‬        ‫َ ََْ‬    ‫َ َ ُ‬
    ‫َ‬    ‫ُ ُّ ْ‬        ‫َ َ‬      ‫ُّ‬   ‫َ ُ َْ َ َ َ ُ‬             ‫ََ َ‬   ‫َ َ ُ‬         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬
‫عنْ سمرة أَنه رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم قال َ : " ولد نوح ثَلثة : سام أَبو العرب وحام أَبو السودَ ان ويافَث أَبو الترك " قال َ‬
                                                                                                                     ‫َ ُ‬      ‫َ َ َُ‬
    ‫بعض العلماء هَؤُ ََلءَ مَنْ نسل يافَث أَبي الترك وقال َ إ هَنما سمي هَؤُ ََلءَ تركا َْلَنهم تركوا منْ وراء السد مَنْ هذه الجهة وإَ هَل فهم‬
    ‫َََ ْ َ َ َ َ ُْ‬           ‫هّ‬     ‫ُْ ً ه ُْ ََ ُ َ َ َ‬                 ‫َ ُ ِّ َ‬        ‫ُّ ْ َ َ‬  ‫َ‬       ‫َ ْ َ‬                   ‫ََُْ‬   ‫َْ‬
 ‫أَقرباء أُولئك لَكَنْ كانَ فَي أُولئك بغي وفساد وجراءة وقدْ ذكر َا ْبن جرير هَاهنا عنْ وهْ ب ْبن منبه أَثرا طويَل عجيبا فَي سَ ير ذَي‬
      ‫َ‬         ‫ُ َ ِّ َ ً َ َ ً َ َ ً‬        ‫َُ َ َ‬         ‫َ َ‬       ‫ََ َ َْ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬         ‫َ‬        ‫ََ َ‬     ‫ََْ‬
‫القرن ْين وبنائه السد وك ْيفَية ما جرى له وفَيه طول وغرابة ونكارة فَي أَشكالهم وصَ فاتهم وطولهم وقَصر بعضهم وآذانهم وروى‬
 ‫ْ َ َ ْ َ ََ‬   ‫ْ َ َ َْ‬     ‫َْ ْ َ َ ْ َ ُ‬             ‫ْ َ ْ َ َ َ ََ َ َ ه ّ َ َ ه َ َ َ َ ُ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ َ َ‬
       ‫ََْ ُ‬      ‫ََ‬      ‫َ َ َ َْ ً‬         ‫َ َ‬     ‫َ َْ‬    ‫َ َه ْ‬
    ‫َا ْبن أَبي حاتَم عنْ أَبيه فَي ذلَك أَحادَيث غريبة ََل تصَ ح أَسانَيدهَا وَّللا أَعلَم . وقوله " وجدَ مَنْ دُونهما قوما ََل يكادُونَ يفقهونَ‬
                                                                                ‫َ ّ َ‬          ‫ََ َ‬      ‫َ َ َ‬        ‫َ َ َ‬         ‫َ َ‬
                                                                                           ‫قو ًَل " أَي ََلستَعجام كَلمهم وبعدهم عنْ الناس .‬
                                                                                               ‫ه‬     ‫ْ ْ ْ َ َ ََ ْ َ ُْ ْ َ‬               ‫َْ‬


                                            ‫--------------------------‬


        ‫قالُوا يا ذا القرن ْين إَنه يأْجوج ومأْجوج مفسَ دُونَ فَي اْلَرض فهلْ نجعل ُ لك خرجا على أَن تجعل َ ب ْيننا وب ْينهم سدًّ ا ( 49 )‬
                    ‫َ ْ َ َ ََ َ َ َ ُْ َ‬         ‫ْ ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ ً ََٰ‬              ‫َ ُ َ َ َ ُ َ ُْ‬       ‫َ َ ََْْ َ‬           ‫َ‬

   ‫" قالُوا يا ذا القرن ْين إَنه يأْجوج ومأْجوج مفسَ دُونَ فَي اْلَرض فهلْ نجعل لك خرجا " قال َ َا ْبن جريج عنْ عطاء عنْ َا ْبن عباس‬
     ‫َه‬          ‫َ‬    ‫ُ َْ َ َ َ‬                ‫َ‬    ‫َ َ َ ْ َ َ َ ْ ً‬    ‫ْ ْ‬             ‫ُْ‬     ‫َ َ ُ‬   ‫َ ُ‬     ‫َ َ ََْْ َ‬          ‫َ‬

‫أَجرا عظَ يما يعنَي أَنهم أَرادُوا أَنْ يجمعوا لَه مَنْ ب ْينهم ماَل يعطونه إ هَياهُ حتى يجعل ب ْينه وب ْينهم سدًّ ا فقال َ ذو القرن ْين بعفة وديانة‬
 ‫َ َ ْ َ ََ ُ ََْْ َ ََه ٍ َ ََ َ‬                    ‫َه َ َْ َ‬           ‫َ ْ َ ً ُْ ُ َ ُ‬         ‫ُ‬     ‫َ ْ َُ‬         ‫ه ُْ َ‬       ‫ْ ً َ ً َْ‬

                                                                                                                            ‫َ ََ َ َ ْ ْ ََْ‬
                                                                                                                          ‫وصَلح وقصد لَلخير .‬


                                            ‫--------------------------‬


                                                             ‫قال َ ما مكني فَيه ربي خير فأَعَ ينونَي بقُوة أَجعلْ ب ْينكم وب ْينهم ردْ ما ( 59 )‬
                                                                     ‫َ ه ٍ ْ َ َ َُْ َ َ َ ُْ َ ً‬            ‫َ َ ِّ َ ْ ٌ َ ُ‬       ‫َ َ َ ه ِّ‬
      ‫ََ َ هَ‬        ‫َُ َ‬     ‫ه َ ْ َُ َ ُ َ َ َ‬                      ‫َ‬      ‫ْ ُْ َ ه ْ‬        ‫ه‬
‫" ما مكني فَيه ربي خ ْير " أَي إَنه الذَي أَعطانَي َّللا مَنْ الملك والتمكَين خ ْير لَي مَنْ الذَي تجمعونه كما قال َ سل ْيمان عل ْيه السَلم "‬
                                                                                                      ‫ْ َ‬     ‫ه‬      ‫ْ‬          ‫َ َ ِّ َ‬     ‫َ َ ه ِّ‬

‫َ ه ٍ‬           ‫َ‬       ‫ه َ ُ َ ُ َ‬                 ‫َ َ‬     ‫َ‬      ‫ْ َ َ َََ َ ُ ََْْ َ ه‬               ‫ه َ َ ه َ ُْ‬
‫أَتمدُّوننَي بمال فما آتانَي َّللا خ ْير مما آتاكم " اْلية وهكذا قال َ ذو القرن ْين الذَي أَنا فَيه خ ْير مَنْ الذَي ت ْبذلُونه ولَكَنْ ساعَ دُونَي بقُوة‬
                                                                                                                                 ‫َ ُ َ ََ ٍ ََ َ‬

                                                                                                                           ‫أَي بعملَكم وآَلت البناء .‬
                                                                                                                               ‫ََْ‬    ‫ْ ََ َ ُْ َ َ‬



                                               ‫--------------------------‬


                 ‫آتونَي زبر الحدَيد حتى إَذا ساوى ب ْينَ الصدَ ف ْين قال َ انفُخوا حتى إَذا جعلَه نارا قال َ آتونَي أُفرغ عل ْيه قَطرا ( 69 )‬
                         ‫َْ ْ ََ َ ْ ً‬         ‫َهٰ َ ََ ُ َ ً َ ُ‬             ‫ُ‬         ‫ه َ َ َ‬            ‫ََُ ْ َ َ َهٰ َ َ َ ٰ َ‬         ‫ُ‬

  ‫" أَجعل ب ْينكم وب ْينهم ردْ ما آتونَي زبر الحدَيد " والزبر جمع ز ْبرة وهَي القَطعة م ْنه قالَه َا ْبن عباس ومجاهَد وقتادَة وهَي كاللبنة‬
  ‫َ ََ َ َ َ هََ َ‬         ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬        ‫َ ُّ ُ َ ْ ُ َ َ َ ْ ْ َ َ ُ َ ُ‬                 ‫ُُ ْ َ‬      ‫ْ َ َ ُْ َ َ ْ َ ً ُ‬

  ‫يقال كل ّ لبنة زنة قَ ْنطار بَالدِّ مشقَي أَو تزيد عليه " حتى إَذا ساوى ب ْين الصدَ ف ْين " أَي وضع بعضه على بعض مَنْ اْلَساس حتى‬
   ‫َه‬   ‫ْ َ‬         ‫ََ َْ‬    ‫ْ َ َ َ َْ‬   ‫ه َ َ‬           ‫َ ْ ِّ ْ َ َ َ َ ْ َ َ ه َ َ َ َ‬                ‫َ‬       ‫ُ َ ُ َََ َ َ‬

    ‫إَذا حاذى به رءوس الجبل ْين طوَل وعرضا واختلفُوا فَي مساحة عرضه وطوله على أَقوال " قال َ ا ُ ْنفُخوا " أَي أَجج عل ْيه النار‬
      ‫ْ ه َ ََ َ ه‬            ‫ُ‬             ‫َ‬     ‫ََ َْ‬       ‫َ ُ‬  ‫َ َ َ َْ‬         ‫ْ َََ َ ُ ً َ َ ْ ً َ ََْ‬    ‫َ َ َ ََ ُ ُ‬
   ‫حتى صار كله نارا " قال َ آتونَي أُفرغ عل ْيه قَطرا " قال َ َا ْبن عباس ومجاهَد وعَ كرمة والضحاك وقتادَة والسدِّ ي هُو النحاس زادَ‬
      ‫َ‬   ‫َ ْ َ َ َ ه ه َ َ َ َ ُّ ّ َ ُّ َ‬               ‫َ ُ َ‬ ‫َه‬            ‫َ‬    ‫َْ ََ َ ْ ً‬           ‫َ ُ‬         ‫َ َ ُّ َ ً‬   ‫َه‬

   ‫بعضهم المذاب ويستشهد بقولَه تعالى " وأَسلنا لَه ع ْين القَطر " ولَهذا يشبه بَالبرد المحبر قال َ َا ْبن جرير : حده ثنا بشر ْبن يزيد‬
     ‫ََ‬      ‫َ ََ َ ْ‬       ‫َ َ‬           ‫َ ََ ُ َه َْ َ َ ْ ُ َ ه َ‬      ‫ْ ْ‬       ‫َ ََْ ُ َ‬        ‫ْ ْ َُ َ َ ْ َ ْ َ ََْ َ ََ َ‬ ‫َْ‬
   ‫َ َ َْ َ َ ْ ُ َ ه‬       ‫َْ ُ‬           ‫َ‬   ‫َ َ ُ‬   ‫َ َ ُ‬          ‫ه َ َ‬         ‫ُ َ َ َ َ ًُ َ َ َ ُ‬
  ‫حده ثنا سعَيد عنْ قتادَ ة قال َ : ذكَر لَنا أنه رجَل قال َ يا رسول َّللا قدْ رأَ ْيت سدّ يأْجوج ومأْجوج قال َ " َانع ْته لَي " قال َ كالبرد المحبر‬
                                                                                                                         ‫َ‬      ‫َ ََ‬       ‫َ ََ َ‬
   ‫طريقة سودَ اء وطريقة حمراء قال َ " قدْ رأَ ْيته " هَذا حدَيث مرسل . وقدْ بعث الخلَيفة الواثَق فَي دَ ولته بعض أُمرائه وجهز معه‬
   ‫ََ ََ َ َ هَ ََ ُ‬ ‫ْ َ َْ‬             ‫َ َ ََ َ ْ َ َ َْ‬        ‫ُْ َ‬    ‫َ َ‬             ‫َ َ‬         ‫َ ََ َ َ ْ َ َ‬       ‫ََ َ َْ‬
      ‫َ َ‬                                    ‫ََ َ ََ َ‬                 ‫ه َ َُ َُ َ َ َ ُ َ ُ َ َ َ ُ َََ ه‬            ‫َ ً ََه َ ُ ُ َ‬
      ‫ج ْيشا سرية لَي ْنظروا إَلى السدّ ويعاينوهُ وي ْنعتوهُ له إَذا رجعوا فتوصلُوا مَنْ بَلد إَلى بَلد ومَنْ ملَك إَلَى ملَك حتى وصلُوا إَل ْيه‬
                  ‫َه َ َ‬    ‫َ‬          ‫َ‬
‫ورأَوا بناءهُ مَنْ الحدَيد ومَنْ النحاس وذكروا أَنهم رأَوا فَيه بابا عظَ يما وعل ْيه أَقفال عظَ يمة ورأَوا بقَية اللبن والعمل فَي برج هناك‬
‫ُْ َُ َ‬       ‫َ َ ً َ ً َ ََ َ َْ َ َ َ َ ْ َ ه هَ َ َْ َ‬                         ‫َ ََ ُ ه ُْ َ ْ‬    ‫ُّ َ‬     ‫َ‬     ‫ْ َ‬        ‫َ َ ْ ََ َ‬
   ‫وأَنه عَ ْنده حرسا مَنْ الملُوك المتاخمة له وأَنه عال منَيف شاهَق ََل يستطاع و ََل ما حوله مَنْ الجبال ثم رجعوا إ ََلى بَلدهم وكانتْ‬
     ‫ََ ْ َ َ َ‬           ‫ْ ََ ُه َ َ ُ‬         ‫ُ َْ َ َ َ َْ‬             ‫َ‬     ‫ْ َُ َ َ َ ُ َ ه ُ َ ٍ ُ‬    ‫ُْ‬        ‫َ َ ً‬           ‫َ‬
                                                                            ‫ه ََ َ‬
                                                                         ‫غ ْيبتهم أَكثر مَنْ سنت ْين وشاهدُوا أَهْ واَل وعجائَب ثم قال َ َّللا تعالى .‬
                                                                                           ‫ُه َ‬     ‫َ ً َ َ َ‬         ‫َََ َ َ َ َ‬        ‫َ َ ْ َْ‬



                                               ‫--------------------------‬


                                                                                       ‫فما اسطاعوا أَن يظهروه وما استطاعوا لَه نقبا ( 79 )‬
                                                                                               ‫ُ ًَْ‬     ‫َ ْ َُ ُ َ َ َْ َ ُ‬     ‫ََ ْ َ ُ‬
‫يقُول تعالى مخبرا عنْ يأْجوج ومأْجوج أَنهم ما قدَ روا على أَنْ يصعدُوا مَنْ فوق هَذا السدّ و ََل قدَ روا على نقبه مَنْ أَسفله ولَما كانَ‬
   ‫ْ َ َ ه َ‬             ‫ه َ َ ُ ََ َْ‬               ‫َ‬     ‫َْ‬         ‫َ َْ‬      ‫ه ُْ َ َ ُ ََ‬         ‫َ َ ُ‬   ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ َ ُ‬        ‫َ‬

  ‫ََ ه ُْ‬       ‫َ َ َ‬      ‫َ ْ َ ُ َ َ َْ َ ُ َ ُ ًَْ‬          ‫ََ ْ َ ُ‬         ‫ُ ََ‬     ‫َ ْ َ َ ُ ًّ َ َ ُ َ‬
  ‫الظهور عل ْيه أَسهل مَنْ نقبه قابل َ كَل بما يناسَ به فقال َ " فما اَسطاعوا أَنْ يظهروهُ وما اَستطاعوا له نقبا " وهَذا دلَيل على أَنهم‬
                                                                                                                      ‫ََ َ ْ َ‬      ‫ُّ ُ‬
    ‫لم يقدروا على نقبه و ََل على شيء م ْنه . فأَما الحدَيث الذَي رواهُ اْلَمام أَحمد حده ثنا روح حده ثنا سعَيد ْبن أَبي عروبة عنْ قتادَة‬
        ‫َ َ ُ َ َ ََ‬              ‫ْ َ َ ََ َْ َ ََ َ‬            ‫ََ ْ َ‬         ‫ه‬      ‫َْ ََْ ُ ََ َْ َ ََ َ ْ َ ُ َ ه ْ َ‬
      ‫ه ُ َْ َ ه َ‬                    ‫ََ ْ ُ‬    ‫َ َ ُ‬     ‫َ ُ‬                  ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
     ‫حده ثنا أَبو رافَع عنْ أَبي هُر ْيرة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ : " إَنه يأْجوج ومأْجوج ليحفَرونَ السدّ كل ّ يوم حتى إَذا‬
                                                                                                             ‫َ َ َ َ ُ‬         ‫َ َ‬     ‫َ ََ ُ َ‬
       ‫ه‬
 ‫كادُوا يرونَ شعاع الشمس قال َ الذَي عل ْيهم اَرجعوا فستحفَرونه غدًا فيعودُونَ إ ََل ْيه كأَشدّ ما كانَ حتى إَذا بلَغتْ مده تهم وأَرادَ َّللا أَنْ‬
               ‫َه َ َ َ ُ ْ َ َ‬                ‫َ َ َ َ َ‬                   ‫َ َ َ ْ ْ َُ َ ََ ْ ُ َ ُ َ ََ ُ‬       ‫َ ه‬       ‫هْ‬     ‫َُ‬    ‫ََْ‬     ‫َ‬
             ‫َ َ ه ََ ْ َ‬         ‫ََ َْ ْ َُ َ ََ ْ ُ َ ُ ًَ‬               ‫َ‬
       ‫ي ْبعثهم على الناس حفروا حتى إَذا كادُوا يرونَ شعاع الشمس قال َ الهذَي عل ْيهم اَرجعوا فستحفَرونه غدا إَنْ شاء َّللا فيست ْثنَي‬
                                                                              ‫هْ‬     ‫َُ‬    ‫ََْ‬     ‫َ َُ َه َ َ‬        ‫ه‬    ‫َ َ ُْ ََ‬

       ‫فيعودُونَ إَل ْيه وهُو كه ْيئته حَين تركوهُ فيحفَرونه ويخرجونَ على الناس فينشفُونَ المياه ويتحصن الناس م ْنهم فَي حصونهم‬
       ‫ْ‬   ‫ُ ُ‬    ‫َ ُْ‬     ‫ه‬    ‫ْ ََ َ ََ َ ه‬     ‫َ ُ َ ِّ‬ ‫ََ ه‬     ‫َ َ ُ ََ ْ ُ َ ُ َ َ ْ ُ ُ‬  ‫َ َ َ َ َ َ َََ‬             ‫ََ ُ‬
     ‫ه ََ َْ ََ ً‬
‫فيرمونَ بسَ هامهم إَلى السماء فترجع وعل ْيها كه ْيئة الدهم فيقُولُونَ قهرنا أَهْ ل اْلَرض وعلونا أَهْ ل السماء في ْبعث َّللا عل ْيهم نغفا فَي‬
                        ‫ه َ ََ َ‬              ‫َ َ َْ َ‬ ‫ْ ْ‬         ‫َ ََْ‬        ‫ََ‬       ‫ه َ ََ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ َ‬     ‫َ َ َ َْ َ‬       ‫ََ ْ ُ‬
                                                                  ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ ه َْ‬
        ‫رقابهم فيقتلهم بها قال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم " واَلذَي نفس محمد بيده إَنه دَ واب اْلَرض لتسمن وتشكر شكرا مَنْ‬
              ‫ََ ْ َ َ َ ْ َ َ َ ً‬     ‫َ ّ ْ ْ‬       ‫ُ َ ه ََ َ َ‬                                         ‫َ َ ْ ََُْ ُْ َ َ َ َ ُ‬
  ‫لُحومهم ودمائهم " ورواهُ أَحمد أَ ْيضا عنْ حسن هُو َا ْبن موسى اْلَشهب عنْ سفيان عنْ قتادَة به وكذا رواهُ َا ْبن ماجه عنْ أَزهَر‬
     ‫َ َ ْ َ ْ‬              ‫ََ َ ََ ََ‬     ‫َ ََ‬     ‫ُ َ ْ ْ َ َ َُْ‬             ‫َ‬    ‫ً َ َ َ‬         ‫ْ َ‬     ‫ْ َ َ َ َ َْ َ ََ‬   ‫ُ‬
     ‫ْبن مروان عنْ ع ْبد اْلَعلى عنْ سعَيد ْبن أَبي عروبة عنْ قتادَ ة قال َ حده ث أَبو رافَع وأَخرجه الترمذَي مَنْ حدَيث أَبي عوانة عنْ‬
       ‫َ ََ َ َ‬         ‫َ‬      ‫َ ْ َ َ ُ ِّ ْ َ ّ‬   ‫َ َ َ ُ َ‬               ‫َ َ ُ َ َ ََ‬              ‫َ َ ْ َْ َ َ‬              ‫ََْ‬
       ‫قتادَ ة ثم قال َ غريب ََل يعرف إَ هَل مَنْ هَذا الوجه وإَسناده جيد قوي ولكَنه م ْتنه فَي رفعه نكارة َْلَنه ظاهَر اْلية يقتضَ ي أَنهم لَم‬
       ‫ه ُْ ْ‬        ‫ْ َ ََْ‬       ‫َ‬         ‫َْ ََ َ‬            ‫َ‬     ‫َ ِّ َ َ ّ َ َ‬ ‫َ َْ ْ َ ْ َ‬                 ‫ُْ َ‬      ‫ُه َ ََ‬          ‫ََ‬

      ‫يتمكنوا مَنْ اَرتقائه و ََل مَنْ نقبه َْلَحكام بنائه وصَلبته وشَ ده ته ولَكَنه هَذا قدْ روي عنْ كعب اْلَحبار أَنهم ق ْبل خروجهم يأْتونه‬
      ‫ْ َ ُ َ ُ‬   ‫َ َ ُ َ َ َ َْ ْ َْ ه ُْ َ ُ ُ‬                     ‫َ‬         ‫ْ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ َ‬     ‫َْ‬          ‫ْ ََ َ َ َ‬        ‫ََ َ هُ‬

 ‫فيلحسونه حتى ََل ي ْبقى منه إ َ هَل القلَيل فيقُولُونَ غدًا نفتحه فيأْتونَ مَنْ الغد وقدْ عاد كما كانَ فيلحسونه حتى ََل ي ْبقى م ْنه إَ هَل القلَيل‬
     ‫َْ‬         ‫َ َ َ ُ‬           ‫َْ َ َ َ َ َ َ َ ََْ َ ُ َ ُ َ ه‬           ‫َ ََْ ُ ََ ُ‬             ‫ََ‬     ‫َْ‬          ‫َ َ َْ ُ‬        ‫ََْ َ ُ َ ُ َ ه‬

                   ‫َ َ ه َُ ْ َ ُ‬
       ‫فيقُولُونَ كذلَك فيصبحونَ وهُو كما كانَ فيلحسونه ويقُولُونَ غدًا نفتحه ويلهمونَ أَنْ يقُولُوا إَنْ شاء َّللا فيصبحونَ وهُو كما‬
        ‫َ َ َ َ‬                                ‫َ‬         ‫َ َ َْ ُ َ ُْ َ ُ‬        ‫َ َ َ َ َ ََْ َ ُ َ ُ َ َ‬    ‫ََ َ َُ ْ َ ُ‬       ‫ََ‬
    ‫فارقُوه فيفتحونه وهَذا متجه ولَعل ه أَبا هُريرة تلقاهُ مَنْ كعب فإ هَنه كانَ كثَيرا ما كانَ يجالَسه ويحدِّ ثه فحده ث به أَبو هُر ْيرة فتوهم‬
    ‫َ َ َََ ه َ‬     ‫ُ َ ُ َ ُ َ َ َ ََ ُ‬         ‫َْ َ ُ َ َ ً َ َ ُ َ‬                       ‫َ َ ُ َََْ ُ َ ُ َ َ ُه َ َ َ َ َْ َ ََه‬

                                                                           ‫َ َ َ َ ُ َ َ ه ْ َ َ ُ َ ِّ َ ْ َ‬
   ‫بعض الرواة ع ْنه أَنه مرفُوع فرفعه وَّللا أَعلم . ويؤيد ما قُلناهُ مَنْ أَنهم لَم يتمكنوا مَنْ نقبه و ََل نقب شيء م ْنه ومَنْ نكارة هذا‬
    ‫ََ َ ََ‬      ‫َ ْ َ ُ َ‬    ‫َْ َ َْ‬              ‫ه ُْ ْ ََ َ هُ‬                                                 ‫ُّ َ َ ُ ه ُ َ ْ‬      ‫َْ‬
‫المرفُوع قول اْلَمام أَحمد حده ثنا سفيان عنْ الزهْ ري عنْ عروة عنْ ز ْينب ب ْنت أَبي سلمة عنْ حبيبة بنت أُم حبيبة ب ْنت أَبي سفيان‬
  ‫َ َُْ‬        ‫ّ ََ َ َ‬     ‫َ َ َ َ َ َ َ َ َْ‬         ‫ُّ َ ّ َ ُ ْ َ َ َ َ َ‬           ‫َ‬   ‫ْ َ َ ََ َُْ‬        ‫َْ ْ َ‬        ‫َْْ‬
                                                       ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َهَ َ‬
   ‫عنْ أُمها أُم حبيبة عنْ ز ْينب ب ْنت جحش زوج النبي صلى َّللا عل ْيه وسلم - قال َ سفيان أَربع نَسوة - قالتْ : اَست ْيقظ النبي صلى‬
    ‫َْ َ َ هَ ّ َه‬         ‫َ َ‬    ‫َْ‬    ‫َْ‬     ‫َُْ‬                                       ‫َْ‬ ‫َ ْ‬    ‫َ ّ َ ّ ََ َ َ َ َ َ‬
                                                      ‫َ َ َ‬        ‫ه َ‬
     ‫َّللا عليه وسلم مَنْ نومه وهُو محمر وجهه وهُو يقُول " ََل إَلَه إ َ هَل َّللا و ْيل ل َْلعرب مَنْ شر قدْ َاقترب فُتَح اليوم مَنْ ردْ م يأْجوج‬
       ‫َ َ ُ‬             ‫َ ّ َ َْ َ َ َ َْْ‬                                                        ‫َ َ َ‬    ‫َ َ ُ ْ َّ َ ْ‬  ‫َْ‬     ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ‬
       ‫ومأْجوج م ْثل هَذا " وحلهقَ قُلت يا رسول َّللا أَنهلَك وفَينا الصالَحونَ ؟ قال َ : " نعم إَذا كثر الخبيث " هَذا حدَيث صحَيح َاتفقَ‬
         ‫هَ‬       ‫َ‬     ‫َ َ‬        ‫ََ ْ َ ََُ ْ ََ‬           ‫َ‬      ‫ه ُ‬      ‫ه َ ْ ُ َ َ‬           ‫ْ َ َ ُ‬        ‫َ َ‬   ‫َ‬       ‫َ‬   ‫َ َ ُ‬
‫البخاري ومسلَم على إَخراجه مَنْ حدَيث الزهْ ري ولكَنْ سقط فَي رواية البخاري ذكر حبيبة وأَ ْثبتها مسلَم وفَيه أَشياء عزيزة نادَرة‬
 ‫َ َ َ ُْ َ َ ّ َْ َ َ َ َ ََ َ ُ ْ َ َ َْ َ َ َ َ َ‬                   ‫ََ َ‬    ‫ُّ َ ّ َ َ‬      ‫َ‬         ‫ُْ َ َ ّ َ ُ ْ ََ ْ َ‬
    ‫قلَيلة الوقُوع فَي صَ ناعة اْلَسناد م ْنها رواية الزهْ ري عنْ عروة وهما تابعيان وم ْنها اَجتماع أَربع نَسوة فَي سنده كلهنه يروي‬
     ‫َْ َ‬   ‫ََ ُّ‬        ‫َْ‬    ‫َْ‬     ‫ُّ َ ّ َ ُ ْ َ َ ُ َ َ َ َ ه َ َ َ َ ْ َ َ‬    ‫َ َ ْ َْ َ َ ََ َ‬                    ‫َ َ ُْ‬
    ‫بعضهنه عنْ بعض ثم كل ّ م ْنهنه صحابية ثم ث ْنتان ربيبتان وث ْنتان زوجتان وقدْ روي نحو هذا عنْ أَبي هُر ْيرة أَ ْيضا فقال َ البزار‬
      ‫ً ََ َْ ه‬            ‫َ َ‬      ‫َ َ َه ُ ه َ َ َ َ َ ََ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ ُ َ َ َ ْ َ َ َ َ‬    ‫ُه ُ َ ُ‬       ‫َ َْ‬       ‫َْ‬
  ‫هَ ّ َه ه ََ َ‬
  ‫حده ثنا محمد ْبن مرزوق حده ثنا مؤمل ْبن إَسماعَ يل حده ثنا وهْ ب عنْ ا ْبن طاوس عنْ أَبيه عنْ أَبي هُر ْيرة عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه‬
                           ‫َ َ َ‬       ‫َ َ َ َ َ‬          ‫َ ُ‬     ‫َ َ‬       ‫َ ََ َ‬          ‫ْ َ‬       ‫َ َ َ ُ َ ِّ‬  ‫َْ ُ‬     ‫َ ََ ُ َ ه‬
   ‫وسلم أَنه قال َ : " فُتَح اليوم مَنْ ردْ م يأْجوج ومأْجوج م ْثل هَذا " وعقدَ التسعَينَ وأَخرجه البخاري ومسلَم مَنْ حدَيث وهْ ب به .‬
     ‫ََ‬     ‫َ‬     ‫َ‬         ‫َ ْ َ َ ُ ُْ َ َ ّ َ ُ ْ‬ ‫َ َ َ ِّ ْ‬    ‫َ‬       ‫َ‬   ‫َ َ ُ‬   ‫َ َ ُ‬             ‫َ َْْ‬             ‫َ َهَ ه ُ َ‬



                                              ‫--------------------------‬

                                                             ‫َ ٰ َ َ َ ْ َ ٌ ِّ ه ِّ َ َ َ َ َ ْ ُ َ ِّ َ َ َ ُ ه َ َ َ َ ْ ُ َ ِّ َ ًّ‬
                                                     ‫قال َ هذا رحمة من ربي فإَذا جاء وعد ربي جعله دَ كاء وكانَ وعد ربي حقا ( 89 )‬
‫وقوله : " قال َ هَذا رحمة مَنْ ربي " أَي لَما بناهُ ذو القرن ْين " قال َ هَذا رحمة مَنْ ربي " أَي بالناس ح ْيث جعل َ ب ْينهم وب ْين يأْجوج‬
  ‫ْ َ ه َ َ ُ ََ َ ْ َ َ َ ُ‬                    ‫َ ِّ‬     ‫َ َ ْ َ‬      ‫ْ َ ََ ُ َْْ َ َ َ‬                 ‫َ ِّ‬     ‫َ َ ْ َ‬      ‫َ‬        ‫َ َْ‬
‫ومأْجوج حائََل يمنعهم مَنْ العبث فَي اْلَرض والفساد " فإَذا جاء وعد ربي " أَي إَذا َاقترب الوعد الحقّ " جعلَه دَ كاء " أَي ساواهُ‬
   ‫ْ َ َ‬       ‫ََ ُ ه‬         ‫ْ َ َْ َ َ َْ ْ ْ َ‬          ‫َ َ َ َ َ ْ َ ِّ‬     ‫َ َْ َ‬ ‫ْ ْ‬        ‫ََْ‬       ‫َ ً ََْ ُْ‬      ‫َ َ ُ‬
   ‫ْ ُ َ ًَ‬     ‫َ َ َ َ َ َ ُ ًّ‬
  ‫باْلَرض تقُول العرب ناقة دَ كاء إَذا كانَ ظهرهَا مستويا ََل سنام لها وقال َ تعالى : " فلما تجلى ربه ل َْلجبل جعله دَ كا " أَي مساويا‬
                                    ‫ََ ه َ َ ه َ ّ‬    ‫ََ َ َ َ َ ََ َ‬           ‫ُ ًََْ‬    ‫َ ْ‬   ‫َ َ‬      ‫َْ َ َ َ ه‬          ‫َْ ْ َ َ‬
                       ‫َ َ َ ْ َ ِّ َ ًّ‬
‫ل َْْلَرض وقال َ عَكرمة فَي قوله : " فإَذا جاء وعد ربي جعله دَ كاء " قال َ طريقا كما كانَ " وكانَ وعد ربي حقا " أَي كائنا ََل محالة‬
 ‫َ َ َ‬     ‫ْ َ ًَ‬                            ‫َ ََ ً َ َ َ‬          ‫َ َ َ َ َ ْ َ ِّ َ َ َ ُ ه‬         ‫َْ‬     ‫َْ َ‬      ‫ْ َ َ َ‬

                                                                                                                                                      ‫.‬
                                            ‫--------------------------‬


                                                               ‫ُّ َ َ َ َ ْ َ ُ ْ َ ْ ً‬ ‫َْ ٍ َ ُ َ‬  ‫َ َ َ َْ َْ َ ُْ َْ َ ٍَ َ ُ ُ‬
                                                       ‫وتركنا بعضهم يومئذ يموج فَي بعض ونفَخ فَي الصور فجمعناهم جمعا ( 99 )‬
    ‫وقوله : " وتركنا بعضهم " أَي الناس يومئذ أَي يوم يدَ ك هذا السدّ ويخرج هَؤُ ََلءَ فيموجونَ فَي الناس ويفسَ دُونَ على الناس‬
      ‫ه‬    ‫ََ‬         ‫َ ُْ‬  ‫ه‬          ‫ََ ُ ُ‬            ‫ه َ َ ْ ُ‬   ‫َْ ٍَ ْ َْ ُ ّ ََ‬        ‫ْ ه‬       ‫ْ‬  ‫َ ََ َْ َْ‬       ‫َ َْ‬
     ‫أَموالهم وي ْتلَفُونَ أَشياءهم وهكذا قال َ السدِّي فَي قوله " وتركنا بعضهم يومئذ يموج فَي بعض " قال َ ذاك حَين يخرجونَ على‬
      ‫ََ‬    ‫َ ْ ُ ُ‬   ‫َ َ َ‬        ‫َْ‬       ‫ْ َْ ٍَ َ ُ‬ ‫َ َََْ َْ‬      ‫َْ‬    ‫ُّ ّ‬        ‫َْ َ ُْ َ َََ َ‬            ‫َْ ْ َ ُ‬
      ‫الناس وهذا كله ق ْبل يوم القَيامة وبعد الده جال كما سيأْتَي بيانه عَ ْند قوله " حتى إَذا فُتَحتْ يأْجوج ومأْجوج وهم مَنْ كل ّ حدَ ب‬
          ‫ُ َ‬         ‫َ ُْ‬  ‫َ َ ُ‬   ‫َ َ ُ‬         ‫َه َ‬         ‫َْ‬          ‫ََ‬      ‫ه َ َ ََ‬         ‫َ ََ ُّ َ َْ ْ َ َ َ َْ‬           ‫ه‬

   ‫ي ْنسَ لُونَ واقترب الوعد الحقّ " اْلية وهكذا قال َ هَاهنا " وتركنا بعضهم يومئذ يموج فَي بعض " قال َ هَذا أَول يوم القَيامة ثم "‬
     ‫َ ه َْ ْ َ َ ُه‬               ‫َ‬    ‫َْ‬       ‫ْ َْ ٍَ َ ُ‬ ‫َ ََ َْ َْ‬   ‫َُ‬        ‫ْ َ َ َََ َ‬       ‫َ َْ َ َ َْ ْ ْ َ‬           ‫َ‬

‫نفَخ فَي الصور " على أَثر ذلَك " فجمعناهم جمعا " وقال َ آخرونَ بلْ المراد بقولَه " وتركنا بعضهم يومئذ يموج فَي بعض " قال َ‬
    ‫َ‬    ‫َْ‬       ‫ْ َْ ٍَ َ ُ‬ ‫َ ْ ُ َ ََْ َ َ َ َ ْ َ َْ‬       ‫َ ُ‬     ‫َ َ‬   ‫ََ َ َ َ َ َ ََْ ُْ َ ًْ‬         ‫ُّ‬      ‫ُ َ‬

    ‫إَذا ماج الجنّ واْل ْنس يوم القَيامة يختلَط اْل ْنس والجنّ وروى َابن جرير عنْ محمد ْبن حم ْيد عنْ يعقُوب القُمي عنْ هَارون ْبن‬
          ‫ُ‬      ‫ْ ِّ ّ َ‬     ‫ُ َ َ َْ‬           ‫َ ُ َ ه‬   ‫ْ َ َ‬    ‫َ ْ َ َ ََ‬     ‫َْ ْ َ َ َ ْ َ ْ َ‬          ‫َ َ َ ْ َ َ َْ‬
    ‫ع ْنترة عنْ ش ْيخ مَنْ بنَي فزارة فَي قوله " وتركنا بعضهم يومئَذ يموج فَي بعض " قال َ إَذا ماج اْل َْنس والجنّ قال َ إَ ْبلَيس : أَنا‬
     ‫َ‬                   ‫َ ْ َ َ‬        ‫َ َ َ َ ْ‬            ‫َْ‬       ‫ْ َْ ٍ َ ُ‬   ‫َ ََ َْ َْ‬     ‫َْ‬     ‫َ ََ َ‬             ‫َ ََ َ َ‬

 ‫أَعلم لَكم عَ لم هذا اْلَمر فيظعن إَلَى المشرق فيجد المَلئَكة قدْ قطعوا اْلَرض ثم يظعن إ ََلى المغرب فيجد المَلئَكة قدْ بطنوا اْلَرض‬
  ‫ْ َْ َ ََ َ ْ ََ َ َ َ َ ُ ْ ْ‬                ‫ُه َ َْ‬ ‫ْ َ ْ َ ََ َ ْ ََ َ َ َ َ ُ ْ ْ‬              ‫ْ َ ُ ْ ْ َ َ ْ ْ ََ ْ َ‬
   ‫فيقُول ما مَنْ محَيص ثم يظعن يمَينا وشَ ماَل إ ََلى أَقصى اْلَرض فيجد المَلئكة قدْ بطنوا اْلَرض فيقُول ما مَنْ محَيص فب ْينما هُو‬
   ‫ََ َ َ َ‬         ‫َ‬       ‫َ‬     ‫ََ‬  ‫ََ َ ْ ََ ََ َ َ َ ُ ْ ْ‬       ‫ْ َ ْ ْ‬             ‫ُه َ َْ َ ً َ َ ً‬          ‫َ‬       ‫َ‬     ‫ََ‬
                    ‫ه َ ْ َ َ ه َ ًَ‬
   ‫كذلَك إ َْذ عرض له طريق كالشراكَ فأَخذ عل ْيه هُو وذريته فب ْينما هم عل ْيه إ َْذ هَجموا على النار فأَخرج َّللا خازنا مَنْ خزان النار‬
     ‫ُه َ ه‬                                  ‫َ ُ ََ‬          ‫َ ِّ َ َ َ َ َ َ َ َ َ ُ ِّ ه َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ‬       ‫َ َ َ َُ ََ‬     ‫ََ َ‬

     ‫ه ََ َ ََ ه ََ َ َََ‬
‫فقال َ : يا إَ ْبلَيس أَلَم تكنْ لك المنزلَة عَ ْند ربك أَلَم تكنْ فَي الجنان ؟ فيقُول ل ْيس هَذا يوم عَ تاب لو أَنه َّللا فرض علي فريضة لعبدْ ته‬
                                   ‫َ َْ‬       ‫َ َ َ َْ‬         ‫ََ‬     ‫ْ ََ‬       ‫ْ َُ‬      ‫َّ‬           ‫ْ َُ َ ََْْ‬                    ‫َ‬       ‫ََ‬

                                                     ‫ه َ َ َ َ َ َ ََ َ ََ‬
  ‫فَيها عَ بادَة لَم يعبدهُ مثلها أَحد مَنْ خلقه فيقُول : فإَنه َّللا قدْ فرض عل ْيك فريضة فيقُول ما هَي فيقُول يأْمرك أَنْ تدْ خل النار فيتلَكأ‬
   ‫َ ُ ه َََ ه‬                ‫َ ُ‬      ‫َ ََ‬    ‫َ‬                                       ‫َ‬       ‫َ ْ ََ‬        ‫ْ َْ ُ َْ َ َ‬            ‫َ َ‬
   ‫ََ ََُْ َ َ َ ََ َ َ‬            ‫َ َ ََ َُه َ ََ ّ ُْ َ‬             ‫ه ََْ‬        ‫ه ََ ْ‬        ‫َ َ َ َ ُ ِّ ه َ َ َ َ َ َ َ َ َ ْ ُ ْ‬ ‫َ َ َ ََ‬
‫عل ْيه فيقُول به وبذريته بجناح ْيه فيقذَفهم فَي النار فتزفَر النار زفرة ََل ي ْبقى ملك مقرب و ََل نبي مرسل إَ هَل جثا لَركبت ْيه وهكذا رواهُ‬
    ‫َا ْبن أَبي حاتَم مَنْ حدَيث يعقُوب القُمي به ثم رواهُ مَنْ وجه آخر عنْ يعقُوب عنْ هَارون عنْ ع ْنترة عنْ أَبيه عنْ َا ْبن عباس "‬
        ‫َه‬          ‫َ َ ََ َ َ َ َ‬            ‫ُ‬      ‫َ‬     ‫َ ْ َ َ َْ‬             ‫ْ ِّ ّ َ َ ُ ه َ َ‬  ‫َْ‬     ‫َ‬          ‫َ َ‬
              ‫هَ َ ّ َ ََ َْ ه‬                 ‫َ َ‬
‫وتركنا بعضهم يومئذ يموج فَي بعض " قال َ اْلَ ْنس والجنّ يموج بعضهم فَي بعض . وقال َ الطبرانَي : حده ثنا عبد َّللا ْبن محمد ْبن‬
     ‫ُ َ ه‬                                           ‫َْ‬     ‫ْ‬  ‫َْ‬   ‫َ ْ َ َ ُ‬       ‫َ ْ‬         ‫َْ‬       ‫ْ َْ ٍَ َ ُ‬ ‫َ ََ َْ َْ‬
‫العباس اْلَصبهانَي حده ثنا أَبو مسعود أَحمد ْبن الفُرات حده ثنا أَبو دَاود الطيالَسَ ي حده ثنا المغَيرة ْبن مسلَم عنْ أَبي إَسحاق عنْ وهْ ب‬
    ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬   ‫ُ ْ َ َ‬            ‫ّ َ ََ ْ ُ َ‬           ‫هَ‬    ‫ُ‬     ‫َ ََ ُ‬        ‫ْ َ‬        ‫ْ َ‬    ‫ْ َْ َ ّ َ ََ ُ َ ْ ُ‬          ‫َْه‬
  ‫ََ‬     ‫ْ َ‬           ‫َْ ْ‬          ‫َ َ‬       ‫َ َ ُ‬   ‫َ ُ‬               ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َ‬                       ‫ه‬
 ‫ْبن جابر عنْ ع ْبد َّللا ْبن عمرو عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ : " إَنه يأْجوج ومأْجوج مَنْ ولد آدَ م لو أُرسَ لُوا َْلَفسدُوا على‬
                                                                                                          ‫َ‬   ‫َ ْ‬              ‫َ َ َ َ‬
      ‫الناس معايشهم ولنْ يموت م ْنهم رجل إَ هَل ترك مَنْ ذريته أَلفا فصاعدًا وإَنه مَنْ ورائهم ثَلث أُمم تاويل وتايس ومنسك " هَذا‬
       ‫َ‬                        ‫َ‬     ‫َ َ َ َْ ََ‬        ‫ُ ِّ ه ْ ً َ َ َ َ‬         ‫ََ َ‬        ‫َ ُْ َ ُ‬    ‫ََ َ ْ َ َ َ ُ‬    ‫ه‬

 ‫حدَيث غريب بلْ منكر ضعَيف وروى النسائَي مَنْ حدَيث شعبة عنْ النعمان بن سالَم عنْ عمرو ْبن أَوس عنْ أَبيه عنْ جدّه أَوس‬
   ‫ْ‬     ‫َ َ َ َ َ‬         ‫ْ‬        ‫َ َ ْ‬      ‫ُّ ْ َ ْ َ‬     ‫ُْ َ َ‬     ‫َ‬      ‫ه َ ّ‬     ‫َ ََ‬    ‫َ ُْ َ َ‬     ‫ََ‬     ‫َ‬
‫ْبن أَبي أَوس مرفُوعا " إَنه يأْجوج ومأْجوج لهم نساء يجامعونَ ما شاءوا وشجر يلقحونَ ما شاءوا و ََل يموت م ْنهم رجل إَ هَل ترك‬
‫ََ َ‬        ‫َ ُْ َ ُ‬    ‫َ َ ُ َ َ ُ‬          ‫َ َ ُ َ َ َ ُ َ ِّ ُ‬  ‫َ ُْ َ َ ُ َ َُ‬  ‫َ َ ُ‬   ‫َ ُ‬          ‫َْ ً‬     ‫َ ْ‬
‫مَنْ ذريته أ َْلفا فصاعَ دًا " وقوله " ونفَخ فَي الصور " والصور كما جاء فَي الحدَيث قرن ي ْنفخ فَيه واَلهذَي ي ْنفُخ فَيه إَسرافَيل عل ْيه‬
‫ََ َ‬        ‫َ ْ َ‬           ‫َ‬        ‫َ َ‬     ‫َْ ُ َ‬        ‫ْ َ‬     ‫َ َ َ َ‬   ‫َ ُّ‬     ‫ُّ‬      ‫َ ُ َ‬      ‫َ َْ‬        ‫ً َ َ‬        ‫ُ ِّ ه‬
 ‫السَلم كما قدْ تقدم فَي الحدَيث بطولَه واْلَحادَيث فَيه كثَيرة . وفَي الحدَيث عنْ عطَ ية عنْ َا ْبن عباس وأَبي سعَيد مرفُوعا " كيف‬
  ‫َْ‬    ‫َْ ً‬       ‫َ َ َ‬     ‫َه‬          ‫َ َ ه َ‬          ‫ْ َ‬    ‫َ‬    ‫َ َ َ‬           ‫َ ُ َ َ ْ َ‬       ‫ْ َ‬     ‫هَ َ َ َ ََه َ‬
         ‫َ ْ َ ه َ ْ َ َْ‬
 ‫أَ ْنعم وصاحَب القرن قدْ التقم القرن وحنى ج ْبهته واستمع متى يؤمر " قالُوا ك ْيف نقُول قال َ " قُولُوا حسبنا َّللا ونَعم الوكَيل على‬
  ‫ََ‬                                         ‫َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬      ‫َ‬    ‫ْ َ ْ َ ََْ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ ُْ َ‬    ‫َ َ َ‬
      ‫َّللا توكلنا " وقوله " فجمعناهم جمعا " أَي أَحضرنا الجمَيع لَلحَساب " قُلْ إَنه اْلَولَينَ واْلخَرينَ لمجموعونَ إَلى مَيقات يوم‬
        ‫َ َْ‬      ‫َ‬      ‫َ ْ َ ََ ْ ُ ُ‬         ‫ْ ه‬               ‫ْ َ َ‬        ‫ْ ْ ََْ ْ َ‬        ‫َ َ ََْ ُْ َ ًْ‬   ‫َ َْ‬  ‫ه ََ هَْ‬

                                                                                            ‫معلُوم " " وحشرناهم فلَم نغادَر م ْنهم أَحدًا " .‬
                                                                                                   ‫َ ُْ َ‬         ‫َ َ َْ َ ُْ َ ْ َُ‬       ‫َْ‬
                                          ‫--------------------------‬


                                                                                                          ‫َ َ َ ْ َ َ َ ه َ َ ْ َ َ ٍ ِّ ْ َ َ‬
                                                                                          ‫وعرضنا جهنم يومئذ للكافَرينَ عرضا ( 111 )‬
                                                                                                   ‫َْ ً‬
      ‫يقُول تعالى مخبرا عما يفعله بالكفار يوم القَيامة أَنه يعرض عل ْيهم جهنم أَي يبرزهَا لهم ويظهرهَا لَيروا ما فَيها مَنْ العذاب‬
        ‫ََْ‬        ‫َ‬     ‫ََْ َ‬        ‫َ ُْ َ ُ ْ َ‬ ‫َ َ َ ْ َ َه ْ ُْ َ‬   ‫ََ َ ُ ْ ًَ َ ه ََْ ُ َ ْ ُ ه َ َْ ْ َ َ ه ُ َْ َ‬       ‫َ‬
 ‫ه َه ه‬
‫والنكال ق ْبل دخولها لَيكونَ ذلَك أ َْبلَغ فَي تعجيل الهم والحزن لهم . وفَي صحَيح مسلَم عنْ َا ْبن مسعود قال َ قال َ رسول َّللا صلى َّللا‬
                  ‫َ ْ ُ َ َ َ ُ‬                 ‫ُ ْ َ‬       ‫َ‬    ‫َْ َ ْ َّ َ ْ َ َ َ ُْ َ‬               ‫َ َ‬     ‫َ هَ َ ُ ُ َ َُ‬

              ‫عل ْيه وسلهم " يؤتى بجهنم تقاد يوم القَيامة بس ْبعَينَ أَلف زمام مع كل ّ زمام س ْبعونَ أَلف ملك " ثم قال َ مخبرا ع ْنهم .‬
                ‫ُه َ ُ ْ ًَ َ ُْ‬         ‫ْ ََ‬       ‫ْ َ َ َ َ ُ َ َ َ ُ‬                  ‫َ َ َ َ َ َ ُْ َ َ َ َه ُ َ َْ ْ َ َ َ َ‬


                                          ‫--------------------------‬

                                                         ‫الذَينَ كانتْ أَعينهم فَي غَ طاءٍ عن ذَكري وكانوا ََل يستطَ يعونَ سمعا ( 111 )‬
                                                                  ‫َ ًْ‬   ‫َ َْ ُ‬         ‫َْ َ َ ُ‬    ‫َ‬    ‫َ‬        ‫ْ ُُ ُْ‬   ‫َ َ‬      ‫ه‬

‫" الذَينَ كانتْ أَعينهم فَي غَ طاء عنْ ذكري " أَي تغافلُوا وتعاموا وتصامموا عنْ قبول الهدَى واتباع الحقّ كما قال َ : " ومنْ يعش‬
‫َ َ َْ ُ‬         ‫ْ َ َ َ َ‬     ‫َ ِّ َ‬  ‫ْ ُ‬   ‫ْ ََ َ َ ََ َْ َ َ َ َ ُ َ َُ‬           ‫َ ََْ‬     ‫َ‬        ‫ُْ ْ‬      ‫َ َ‬      ‫ه‬

     ‫ه ْ َ َ ْ‬
 ‫عنْ ذكر الرحمن نقيض له ش ْيطانا فهو له قرين " وقال َ هنا " وكانوا ََل يستطَ يعونَ سمعا " أَي ََل يعقَلُونَ عنْ َّللا أَمره ونهيه .‬
                       ‫َ‬        ‫ْ َْ‬          ‫َ ًْ‬   ‫َ َْ ُ‬         ‫َ َ ُ‬   ‫َ َ َُ‬        ‫َ ُ َ َ ً َ َُ َ ُ ََ‬  ‫ه ْ َ ُ َ ِّ‬ ‫َ َْ‬


                                          ‫--------------------------‬


                                   ‫أَفحسَ ب الذَينَ كفروا أَن يتخذوا عبادَي مَن دُونَي أَولَياء ۚ إ هَنا أَعتدْ نا جهنم لَلكافَرينَ نز ًَل ( 211 )‬
                                               ‫ُُ‬    ‫َْ َ َ َه َ َْ َ‬                 ‫ْ َ َ‬                   ‫َه َُ ََ‬        ‫ََُ‬      ‫َ َ َ ه‬

        ‫ثم قال َ : " أَفحسَ ب الذَينَ كفروا أَنْ يتخذوا عَ بادَي مَنْ دُونَي أَولَياء " أَي اَعتقدُوا أَنهم يصلُح لهم ذلَك وي ْنتفَعونَ به " كَل‬
         ‫َ َ َه‬     ‫ه ُْ َ ْ َ ُْ َ َ َ َ َ ُ‬          ‫ْ ََْ‬         ‫ْ َ‬                    ‫َ‬      ‫َه َُ‬       ‫ََُ‬      ‫َ َ َ ه‬             ‫ُه َ‬

                               ‫َ ََ ْ َ َ ه ََ َ ه ُ َ َ ه َ ُْ َ َه َْ ْ َ َ َ َ‬
                         ‫سيكفُرونَ بعبادَ تهم ويكونونَ عليهم ضَ دًّ ا " ولَهذا أَخبر َّللا تعالى أَنه قدْ أَعد لهم جهنم يوم القَيامة م ْنز ًَل .‬
                                                                                                             ‫َ َْ َ ْ‬ ‫َََ َ َْ َ َُ ُ‬     ‫ََْ ُ‬


                                          ‫--------------------------‬

                                                                                                 ‫قُلْ هلْ ننبئكم بَاْلَخسرينَ أَعماَل ( 311 )‬
                                                                                                          ‫ْ َ ً‬     ‫َ ُ َ ِّ ُ ُ ْ ْ َ َ‬
‫قال َ البخاري : حده ثنا محمد ْبن بشار حده ثنا محمد ْبن جعفر حده ثنا شعبة عنْ عمرو عنْ مصعب قال َ : سأ َْلت أَبي يعنَي سعد ْبن أَبي‬
 ‫َ‬        ‫َْ‬    ‫َ َْ‬          ‫َ‬       ‫َ ُ َْ َ‬     ‫َ ْ َ َ ََ ُْ َ َ َ ْ‬         ‫َ ه َ ََ ُ َ ه‬        ‫َ ُْ َ َ ّ َ ََ ُ َ ه‬
    ‫ه َْ ُ ََه ُ ُ َ ه‬              ‫ُ ْ َْ ُ َ ه َ َ‬          ‫ُْ ْ َ ُ َه َ‬            ‫ْ َ ً‬       ‫َ ُ َ ِّ ُ ْ َ ْ ْ َ َ‬ ‫ه‬
 ‫وقاص عنْ قول َّللا " قُلْ هلْ ننبئكم باْلَخسرينَ أَعماَل " أَهم الحرورية قال َ : ََل هم اليهود والنصارى . أَما اليهود فكذبوا محمدًا‬
                                                                                                                               ‫َ َْ‬      ‫َ ه‬
                 ‫َ ْ ه‬                                                                ‫َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ ه ه َ َ َ َ َ ُ َ ْ َ ه َ َ َ‬
       ‫صلى َّللا عليه وسلم وأَما النصارى فكفروا بالجنة وقالُوا ََل طعام فَيها و ََل شراب والحرورية الذَينَ ي ْنقُضونَ عهد َّللا مَنْ بعد‬
         ‫َْ‬                  ‫َ ُ‬          ‫ََ َ ْ َ ُ َه ه‬       ‫َ َ‬       ‫ََ‬
 ‫َ َ َ ّ َ َ ه‬
‫مَيثاقه فكانَ سعد يسميهم الفاسَ قَينَ وقال َ علَي بن أَبي طالَب والضحاك وغ ْير واحَد : هم الحرورية ومعنى هَذا عنْ علَي رضَ ي َّللا‬
                           ‫ُْ ْ َ ُ َه َ ََْ‬      ‫َ ه ه َ َ َ‬          ‫َ َ َ ّ ْ َ َ‬                  ‫َ ْ ُ َ ِّ َ ْ ْ َ‬ ‫ََ‬   ‫َ‬

     ‫ع ْنه أَنه هذه اْلية الكريمة تشمل الحرورية كما تشمل اليهود والنصارى وغ ْيرهم ََل أَنها نزلتْ فَي هَؤُ ََلءَ على الخصوص و ََل‬
         ‫َ‬   ‫ََ ْ ُ ُ‬                  ‫ه َ َََ‬       ‫ْ‬     ‫َ َ َ ْ َ َْ َ َ َ ْ َ ْ َ ُ َ ه َ َ َ ْ َ َْ ُ َ ه َ َ َ َ‬      ‫َ ُ‬

 ‫هَؤُ ََلءَ بلْ هَي أَعم مَنْ هَذا فإَنه هذه اْلية مكية ق ْبل خَطاب اليهود والنصارى وق ْبل وجود الخوارج بالكلية وإ هَنما هَي عامة فَي كل ّ‬
    ‫ُ‬      ‫َ َ ه‬    ‫ْ َ َ َ َ ْ ُ ِّ ه َ َ َ‬    ‫َْ ُ َ ه َ َ َ َ ُ ُ‬      ‫َ‬       ‫َ َ َ َ َ ْ َ َ ِّ ه َ‬           ‫َ َ ّ‬      ‫َ‬
                                                                              ‫َ ََ ه ََ َْ ََ َ َْ ه َ َ َ َ ه ُ ُ‬
‫منْ عبدَ َّللا على غير طريقة مرضَ ية بحسب أَنه مصَ يب فَيها وأَنه عمله مقبول وهُو مخطَ ئ وعمله مردُود كما قال َ تعالى " وجوه‬
      ‫ُ ُ‬   ‫َ َ َ ََ َ‬         ‫َ َ َ َْ‬      ‫َ َ َُْ َ َ ُ ْ‬       ‫َ َ‬
   ‫َ َ ََ َ‬       ‫َ َ َ َ ََْ ُ ََ َ ُ ً‬                          ‫َ ََ َْ‬  ‫َ َ ََ َ‬       ‫َْ ٍَ َ َ َ ََ َ َ َ ْ َ َ ً َ ََ‬
‫يومئذ خاشَ عة عاملة ناصَ بة تصلى نارا حامية " وقال َ تعالى " وقدمنا إ ََلى ما عملُوا مَنْ عمل فجعلناه هباء م ْنثورا " وقال َ تعالى "‬
                                                    ‫َ َ َ‬

   ‫واَلذَينَ كفروا بربهم أَعمالهم كسراب بقَيعة يحسبه الظمآن ماء حتى إَذا جاءهُ لم يجدهُ ش ْيئا " وقال َ فَي هذه اْلية الكريمة " قُلْ‬
           ‫َََ ْ َ ََْ َ‬            ‫َ َ‬   ‫َ ً‬      ‫َ َ ُ َ َ ِّ َ ْ ْ َ ْ َ َ َ ٍ َ َ ٍ َ ْ َ ُ ه ْ َ َ ه َ َ َ َ ْ َ َ‬         ‫َ ه‬

                                                                              ‫هلْ ننبئكم " أَي نخبَركم " باْلَخسرينَ أَعماَل " ثم فسرهم .‬
                                                                                ‫ُه َ ه َ ُْ‬ ‫ْ َ ً‬     ‫ْ ُْ ُْ َْ ْ ََ‬          ‫َ ُ َ ِّ ُ ْ‬


                                            ‫--------------------------‬


                                                        ‫الذَينَ ضل ه سعيهم فَي الحياة الد ْنيا وهم يحسبونَ أَنهم يحسَ نونَ ص ْنعا ( 411 )‬
                                                                 ‫ُ ً‬      ‫ه ُْ ُْ ُ‬       ‫ْ َ َ َ ُّ َ َ ُ ْ َ ْ َ ُ‬   ‫َ َُْ ُْ‬        ‫ه‬

‫فقال َ " الذَينَ ضل ه سعيهم " فَي الحياة الد ْنيا " أَي عملُوا أَعماَل باطَ لة على غير شريعة مشروعة مرضَ ية مقبولة " وهم يحسبونَ‬
   ‫َ ُْ َ ْ َُ‬ ‫ْ َ ً َ َ ََ َْ ََ َ َ ْ ُ َ َْ ه َُْ َ‬                ‫ْ َ َ‬     ‫ُّ َ‬      ‫ْ ََ‬       ‫َ َْ ْ‬          ‫ه‬        ‫ََ‬

                                                        ‫أَنهم يحسَ نونَ ص ْنعا " أَي يعتقَدُونَ أَنهم على شيء وأَنهم مقبولُونَ محبوبونَ .‬
                                                             ‫َ ُْ ُ‬      ‫ه ُْ ََ َ ْ َ ه ُْ َُْ‬          ‫ْ ََْ‬      ‫ُ ً‬      ‫ه ُْ ُْ ُ‬


                                            ‫--------------------------‬

                                       ‫أُو َٰلئك الذَينَ كفروا بآيات ربهم ولَقائه فحبطتْ أَعمالُهم فَل نقَيم لهم يوم القَيامة وزنا ( 511 )‬
                                                ‫ْ َ ُْ ََ ُ ُ َ ُْ َْ َ ْ َ َ َ َ ْ ً‬      ‫َ َ ُ َ َ َ َ ِّ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ‬ ‫َ َ ه‬

   ‫ُ ُ‬       ‫َ َ َ َ َ ْ َّ َ‬          ‫ه‬        ‫ُّ َ َ َ َ‬        ‫ه‬
 ‫وقوله : " أُولئك الذَينَ كفروا بآيات ربهم ولَقائه " أَي جحدُوا آيات َّللا فَي الد ْنيا وبراهَينه التَي أَقام على وحدَ انيته وصَ دْ ق رسله‬
                                                                         ‫َ‬      ‫ْ َ َ‬    ‫ََُ َ َ َ َّ ْ َ َ ََ‬         ‫ََ َ ه‬           ‫َ َْ‬
‫وكذبوا بالدهار اْلخَرة " فَل نقَيم لَهم يوم القَيامة وزنا " أَي ََل ن ْثقَل موازينهم َْلَنها خالَية عنْ الخ ْير قال َ البخاري : حده ثنا محمد ْبن‬
     ‫ََ َ ْ ه َ َ َ َ ْ َ َ ُْ َ َ ّ َ ََ ُ َ ه‬                            ‫ْ ُ‬          ‫ُْ َْ ْ َ َ َ ْ ً‬         ‫ََ ُ‬     ‫َ َهُ َ َ ْ َ‬
      ‫ه َه ه ََ َ‬                                                                                                          ‫ه َ ََ َ‬
      ‫ع ْبد َّللا حده ثنا سعَيد ْبن أَبي مريم أَخبرنا المغيرة حده ثنَي أَبو الزناد عنْ اْلَعرج عنْ أَبي هُر ْيرة عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه‬
                               ‫َ َ َ َ ُ‬        ‫ُ ِّ َ َ ْ ْ َ َ َ‬                 ‫َ ََْ َََْ َُْ َ َ َ‬                                        ‫َ‬
                                                    ‫ه ََ َُ َ‬
   ‫وسلم أَنه قال َ " ليأْتَي الرجل العظَ يم السمَين يوم القَيامة ََل يزن عَ ْند َّللا جناح بعوضة - وقال َ - َاقرءوا إَنْ شَ ْئتم " فَل نقَيم لهم‬
   ‫ُْ ََ ُ َ ُْ‬                   ‫َْ ُ‬        ‫َ َ‬                           ‫ََ‬      ‫َْ ْ َ َ‬        ‫ه‬        ‫ه ُ َْ‬         ‫ََ‬       ‫َ َهَ ه ُ َ‬

   ‫يوم القَيامة وزنا " وعنْ يحيى بن بك ْير عنْ مغَيرة ْبن ع ْبد الرحمن عنْ أَبي الزناد مثله هكذا ذكرهُ عنْ يحيى ْبن بك ْير معلقا وقدْ‬
     ‫َُ َُهً َ َ‬          ‫ِّ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ َ ْ َ‬    ‫ه ْ َ َ َ‬          ‫َ‬      ‫َ ُ َ‬         ‫َ َ َ َْ ْ َُ‬      ‫َْ ْ َ َ َ ْ ً‬

        ‫رواه مسلَم عنْ أَبي بكر محمد بن إَسحاق عنْ يحيى ْبن بكير به وقال َ َا ْبن أَبي حاتَم : حده ثنا أَبي حده ثنا أَبو الولَيد حده ثنا ع ْبد‬
            ‫َ ََ َ‬        ‫َ ََ َ َ ََ ُ َْ‬                    ‫َ َ‬               ‫َُْ َ َ َ َ‬     ‫َ َ َْ‬    ‫ْ َ‬   ‫ََ ُ ُ ْ َ َ َْ ُ َ ه ْ‬
   ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ ُْ َ‬                      ‫َ َ َ َ ه َ ُ َ‬
  ‫الرحمن ْبن أَبي الزناد عنْ صالَح مولى التوأَمة عنْ أَبي هُر ْيرة رضَ ي َّللا ع ْنه قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم " يؤتى‬
                                     ‫َ َ ُ‬                                        ‫هْ َ َ َ‬          ‫َْ َ‬    ‫َ‬   ‫ِّ َ َ‬    ‫َ‬        ‫ه ْ َ‬
‫بالرجل اْلَكول الشروب العظَ يم فيوزن بحبة فَل يزنها " قال َ وقرأَ " فَل نقَيم لهم يوم القَيامة وزنا " وكذا رواهُ َا ْبن جرير عنْ أَبي‬
 ‫َ َ‬       ‫َ َ‬          ‫َ ََ ََ‬    ‫ََ ُ َ ُْ َْ ْ َ َ َ ْ ً‬           ‫َ َ ََ‬       ‫َُ َ َ َ ه ٍ ََ َ َ َ‬    ‫َْ‬    ‫هُ‬     ‫َ ه ُ َ ْ ُ‬

‫كر ْيب عنْ أبي الصلت عنْ أبي الزناد عنْ صالَح مولى التوأمة عنْ أَبي هُر ْيرة مرفُوعا فذكرهُ بلفظَ البخاري سواء . وقال َ أَحمد بن‬
 ‫ْ َ ْ‬        ‫َ َ‬      ‫َ َ َ ْ ً ََ َ َ ََْ ُْ َ َ ّ َ َ‬          ‫هْ ََ َ َ‬       ‫َْ َ‬  ‫َ‬   ‫ِّ َ َ‬       ‫هْ َ ََ‬             ‫َ ََ‬     ‫َُ‬
           ‫ه‬                                          ‫ُ َ ه َ ََ َْ ْ ُ َ َ َ ََ‬             ‫َْ ه َ ََ َْه‬           ‫َ ْ َ‬
     ‫عمرو ْبن ع ْبد الخالَق البزار حده ثنا العباس ْبن محمد حده ثنا عون بن عمارة حده ثنا هَاشَ م ْبن حسان عنْ واصَ ل عنْ ع ْبد َّللا ْبن‬
                   ‫َ َ‬         ‫َ َ‬    ‫َ ه‬                                                                                            ‫َ ْ‬
 ‫هَ ّ َه ه‬
‫بر ْيدَ ة عنْ أَبيه قال َ : كنا عَ ْند رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم فأَقبل َ رجل مَنْ قُر ْيش يخطَ ر فَي حلة له فلما قام على النبي صلى َّللا‬
                 ‫ُه َ ُ ََ ه َ َ ََ‬         ‫َ ْ‬    ‫َ‬         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َْ َ ُ‬                ‫َ ُ‬        ‫ُه‬       ‫َ َ َ َ‬            ‫َُ‬
                                                              ‫ه َ ُ َْ ْ َ َ َ ْ ً‬
  ‫عل ْيه وسلهم قال َ : " يا بر ْيدَة هَذا ممنْ ََل يقَيم َّللا له يوم القَيامة وزنا " ثم قال َ تفردَ به واصَ ل مولى أَبي ع ْنبسة وعون ْبن عمار‬
    ‫َ ه‬      ‫َْ َ َ َ َ َ َ َْ‬         ‫ُه َ ََه ََ َ‬                                        ‫ُ‬       ‫َ َ ه‬         ‫َ َُ‬          ‫ََ َ َ َ َ َ‬

      ‫ول ْيس بالحافَظَ ولَم يتابع عل ْيه . وقدْ قال َ َا ْبن جرير : حده ثنا محمد بن بشار حده ثنا ع ْبد الرحمن حده ثنا سفيان عنْ اْلَعمش عنْ‬
        ‫َ‬  ‫َ ْ ْ َ‬      ‫ه ْ َ َ ََ َُْ‬         ‫َ ََ ُ َ ه ْ َ ه َ ََ َ‬            ‫َ َ‬           ‫َ ْ َُ َ َ َ َ َ َ َ‬            ‫َ َ َ َ ْ َ‬
                       ‫ْ ه ََ َُ َ َْ ُ‬
 ‫سمرة عنْ أَبي يحيى عنْ كعب قال َ يؤتى يوم القَيامة برجل عظَ يم طويل فَل يزن عَ ند َّللا جناح بعوضة َاقرءوا " فَل نقَيم لهم يوم‬
   ‫ََ ُ َ ُْ َْ‬                                      ‫َ َ ََ َ َ‬       ‫َ ُ َ َ َ َ ْ َ َ َ ْ َ ُْ َ َْ ْ َ َ َ َ ُ ٍ َ‬
                                                                                                                                  ‫ْ َ َ َ ًْ‬
                                                                                                                             ‫القَيامة وزنا " .‬
                                              ‫--------------------------‬

                                                                        ‫َٰذلَك جزاؤُ هم جهنم بما كفروا واتخذوا آياتَي ورسلَي هزوا ( 611 )‬
                                                                                 ‫ُ ًُ‬   ‫َ ُ ُ‬   ‫َ َ َ ُ ْ َ َه ُ ََ َ َ ُ َ ه َ ُ َ‬
             ‫ه َ ُ ُ ًُُ‬
            ‫وقوله : " ذلَك جزاؤُ هم جهنم بما كفروا " أَي إ هَنما جاز ْيناهم بهذا الجزاء بسبب كفرهم و َاتخاذهم آيات َّللا ورسله هزوا‬
                               ‫ْ َ َ َ َ ُ ْ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ ُ ْ ْ َ ِّ َ ْ َ‬              ‫َ َ َ َ ُ ْ َ َه ََ َ َ ُ‬         ‫َ َْ‬
                                                                                                           ‫اَستهزءوا بهم وكذبوهم أَشد التكذَيب .‬
                                                                                                                 ‫َْ ْ َ ُ َ َْ َ َهُ ُْ َّ هْ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                                                           ‫ْ ْ ْ َ ُُ‬      ‫ه َ َ َ َ َ ُْ َه‬                           ‫ه‬
                                                            ‫إَنه الذَينَ آمنوا وعملُوا الصالَحات كانتْ لهم جناتُ الفَردَ وس نز ًَل ( 711 )‬
                                                                                                                       ‫َُ َ َ َ‬

       ‫يخبر تعالى عنْ عَ باده السعدَ اء وهم الذَينَ آمنوا باَّلِل ورسوله وصده قُوا المرسلَينَ فَيما جاءوا به أَنه لهم جنات الفَردَ وس قال َ‬
           ‫َ‬   ‫ْ ْ ْ‬      ‫َ ُْ َه‬     ‫َ َ ُ ََ‬            ‫ُْْ َ‬        ‫َ َ‬      ‫َ ُ َ هَ َ َ ُ‬      ‫َ ُْ ه‬      ‫ُّ َ‬     ‫َ‬     ‫ُْ َ ََ َ َ‬
      ‫مجاهَد : الفَردَ وس هُو البستان بالرومية وقال َ كعب والسدِّ ي والضحاك هُو البستان الهذَي فَيه شجر اْلَعناب وقال َ أَبو أُمامة :‬
         ‫َ َ َ ْ َْ َ َ ُ َ َ‬                         ‫َ ُْ َْ‬     ‫َ ْ ُ ْ َ َ ُّ َ ه َ َ َ َ ْ َ ُّ ّ َ ه ه‬         ‫ْ ْ ْ‬          ‫ُ َ‬
  ‫الفَردَ وس سرة الجنة وقال َ قتادَ ة : الفَردَ وس ر ْبوة الجنة وأَوسطها وأَفضلها وقدْ روي هَذا مرفُوعا مَنْ حدَيث سعَيد ْبن جب ْير عنْ‬
    ‫َُ َ‬             ‫َ‬     ‫َ‬       ‫َ َ ْ َه َ ْ َ َ َ ْ َ َ َ َ ُ َ َ َ َْ ً‬             ‫ْ ْ ْ‬           ‫ُ ه ْ َ ه َ َ ََ‬      ‫ْ ْ ْ‬

                                                                      ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ‬
‫قتادَ ة عنْ الحسن عنْ سمرة عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم " الفَردَوس ر ْبوة الجنة أَوسطها وأَحسنها " وهكذا رواه إَسماعَ يل ْبن‬
          ‫َ َََ ََ ُ ْ َ‬     ‫َ َ ْ َه ْ َ َ َ ْ َ َ‬        ‫ْ ْ ْ‬                                     ‫َ ْ َ َ َ َ َُ َ‬          ‫ََ‬

     ‫ََ َ ََ ُ ه َ‬
  ‫مسلَم عنْ الحسن عنْ سمرة مرفُوعا وروي عنْ قتادَ ة عنْ أَنس بن مالَك مرفُوعا بنحوه روى ذلَك كله َا ْبن جرير رحمه َّللا وفَي‬
                               ‫َ ْ ً ََ ْ َ َ َ َ َ َ ُّ‬     ‫َ َ ْ َ‬            ‫ُ ْ َ ْ َ َ َ َ ُ َ َ ْ ً َ ُ َ َ َ ََ‬

                                                                                                    ‫َ َ ُْ ه ْ َه َ ْ‬
 ‫الصحَيح ْين " إَذا سأ َْلتم َّللا الجنة فاسأَلُوهُ الفَردَ وس فإ هَنه أَعلى الجنة وأَوسط الجنة ومنه تفجر أَ ْنهار الجنة " وقوله تعالى " نز ًَل‬
     ‫ُُ‬    ‫َ َْ َ َ َ‬    ‫َ ْ َه‬         ‫َ ُ َْ ْ َه َ ْ َ ْ َه َ َْ ُ ََ ه‬          ‫ْ ْ ْ‬                                           ‫ه َ َ‬
                                                                                                                 ‫" أَي ضَ يافة فإَنه النزل الضيافة .‬
                                                                                                                    ‫ِّ َ َ‬  ‫ُّ ُ‬     ‫ْ َ َ َ‬



                                              ‫--------------------------‬

                                                                                                                                ‫َ ُ‬
                                                                                                      ‫خالَدَينَ فَيها ََل ي ْبغونَ ع ْنها حَو ًَل ( 811 )‬
                                                                                                                  ‫َ َ َ‬                    ‫َ‬            ‫َ‬

   ‫وقوله " خالَدَينَ فَيها " أَي مقَيمَينَ ساكنَينَ فَيها ََل يظعنونَ ع ْنها أَبدًا " ََل يبغونَ ع ْنها حَو ًَل " أَي ََل يختارونَ ع ْنها غيرهَا و ََل‬
       ‫َ‬     ‫َ َ َْ‬       ‫ْ َ َْ ُ‬            ‫َ َ َ‬         ‫َْ ُ‬         ‫َ َ َ‬         ‫َ َُْ‬     ‫َ‬         ‫َ َ‬         ‫ْ ُ‬      ‫َ‬            ‫َ‬      ‫َ َْ‬
   ‫يحبونَ سَ واهَا كما قال َ الشاعَر : فحلتْ سو ْيدَ ا القلب ََل أَنا باغَ يا سَ واهَا و ََل عنْ حبها أَتحول وفَي قوله " ََل ي ْبغونَ ع ْنها حَو ًَل "‬
         ‫َ َ َ‬         ‫َ ُ‬            ‫َْ‬   ‫َ َ ُّ َ َ َه َ‬             ‫َ َ ً َ‬                ‫ْ َْ‬        ‫َ َه َُ‬        ‫ه‬       ‫َ َ َ‬     ‫َ‬       ‫ُ َ ُّ‬
     ‫ت ْنبيه على رغبتهم فَيها وحبهم لها مع أَنه قدْ يتوههم فَيمنْ هُو مقَيم فَي المكان دَ ائما أَنه قدْ يسأَمه أَو يمله فأَخبر أَنهم مع هَذا‬
      ‫ًَ ه ُ َ َ ْ ُ ْ ََُّ َ ََْ ه ُْ َ َ َ‬                 ‫ََْ‬          ‫َ ُ‬     ‫َ‬       ‫َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ ُ ّ ْ َ َ َ َ ه ُ َ ََُ‬
                                         ‫َ َ َ ْ َ َ َُ َ ه َ ََْ ً َ َْ ً َ َ ْ َ َ‬                                                      ‫َ َ ْ ُ‬
                                 ‫الده وام والخلُود السرمدَي ََل يختارونَ عنْ مقامهم ذلَك متحو ًَل و ََل َانتقاَل و ََل ظعنا و ََل رحلَة و ََل بدَ ًَل .‬
                                                                                                                   ‫هْ َ ّ َ َْ ُ‬


                                              ‫--------------------------‬

                                  ‫قُل لو كانَ البحر مَدَ ادًا لِّكلَمات ربي لنفَدَ البحر ق ْبل َ أَن تنفد كلَماتُ ربي ولو ج ْئنا بم ْثلَه مددا ( 911 )‬
                                           ‫َ ِّ َ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ً‬     ‫َ ََ َ َ‬            ‫َ َ َ َ ِّ َ َ ْ َ ْ ُ َ‬               ‫َْ ْ ُ‬   ‫هْ َ‬
                                              ‫ه َ ُْ َ َ‬
      ‫يقُول تعالى : قُلْ يا محمد لو كانَ ماء البحر مَدَ ادًا لَلقلم الذَي يكتب به كلَمات َّللا وحكمه وآياته الدهالة لنفَدَ البحر ق ْبل أَنْ يفرغ‬
       ‫َُْ‬          ‫ه ََ َْ ْ َ‬                                 ‫َُْ َ َ َ َ‬     ‫َََْ ه‬               ‫َ ُ َ ه َْ َ َ َْ ْ‬              ‫ََ َ‬     ‫َ‬
     ‫ه َ َ َ ََ َ‬
  ‫كتابة ذلَك " ولو ج ْئنا بمثلَه " أَي بم ْثل البحر آخر ثم آخر وهلُم جرا بحور تمدهُ ويكتب بها لَما نفَدَ تْ كلَمات َّللا كما قال َ تعالى "‬
                            ‫َ َ‬         ‫ْ َ َ َ ْ َ ْ َ ُ ه َ َ َ ه َ ًّ ُ ُ َ ُ ّ َ ُ ْ َ َ َ َ َ‬          ‫َ َ َ َ َ َ َْ َ َ َ َْ َ‬

                                    ‫ه ََ‬       ‫ه‬
  ‫ولو أَنه ما فَي اْلَرض مَنْ شجرة أَقَلم والبحر يمدهُ مَنْ بعده س ْبعة أَ ْبحر ما نفَدَ تْ كلَمات َّللا إَنه َّللا عزيز حكَيم " وقال َ الربيع بن‬
    ‫هَ ْ‬        ‫َ َ‬          ‫َ‬                       ‫َ َ‬         ‫ُ َ َ‬            ‫َ َ‬     ‫َْ‬     ‫َ َ َ َْ َ َْ ْ َ ُّ‬               ‫ْ ْ‬          ‫َ‬     ‫َ َْ‬
 ‫َ َ َ َ ِّ َ َ َ‬              ‫َْ ْ‬      ‫َْ َ‬      ‫ُ َ َ َ َ ه َ َ‬                                  ‫ْ ه ََ ْ َ َ‬
 ‫أَنس إَنه م ْثل عَ لم العباد كلهم فَي عَ لم َّللا كقطرة مَنْ ماء البحور كلّها وقدْ أَ ْنزل َ َّللا ذلَك " قُلْ لو كانَ البحر مَدَ ادًا لَكلَمات ربي لنفَد‬
                                                                                      ‫َ ُْ ُ‬                             ‫ْ ََْ ُّ ْ‬            ‫َ‬          ‫َ‬
                                         ‫َ َ َ ه َ ه َ ُّ َْ‬
  ‫البحر ق ْبل أَنْ ت ْنفد كلَمات ربي " يقُول لو كانتْ تلك البحور مَدَادًا لَكلَمات َّللا والشجر كله أَقَلم ََل ْنكسرتْ اْلَقَلم وفنَي ماء البحر‬
   ‫َ َ َ ْ َْ َ َ َ َ َْ ْ‬                                                         ‫َْ َ َ َْ َ ُْ ُ‬      ‫َ‬    ‫َ ِّ‬ ‫َ َ َ َ‬              ‫َْ ْ َ‬

‫وبقَيتْ كلَمات َّللا قائمة ََل يفنَيها شيء َْلَنه أَحدًا ََل يستطَ يع أَنْ يقدِّر قدْ ره و ََل ي ْثنَي عل ْيه كما ي ْنبغَي حتى يكون هُو الذَي ي ْثنَي على‬
 ‫ََ‬       ‫ُ‬    ‫َ ه‬      ‫َه َُ‬     ‫ََ َ َ َ َ َ‬           ‫َ ُ‬          ‫َُ َ‬               ‫َ َْ‬       ‫َ‬           ‫ُْ َ َ ْ‬        ‫ه َ ََ‬       ‫َ َ َ َ َ‬
  ‫نفسه إَنه ربنا كما يقُول وفوق ما نقُول إَنه مثل نعَيم الد ْنيا أَولها وآخَرهَا فَي نعَيم اْلخَرة كحبة مَنْ خردَ ل فَي خََلل اْلَرض كلها .‬
     ‫ُّ َ‬ ‫َ ْ ْ‬               ‫َ ْ‬     ‫ْ َ َ َه ٍ‬       ‫َ‬            ‫ُّ َ ه َ َ‬            ‫ََ َ‬           ‫َ َْ َ َ‬      ‫ََّ َ َ َ‬         ‫َْ‬



                                               ‫--------------------------‬


  ‫قُلْ إ هَنما أَنا بشر مثلُكم يوحى إ ََلي أَنما إ َ َٰلهكم إ َ َٰله واحد فمن كانَ يرجو لَقاء ربه فليعملْ عمَل صالَحا و ََل يشركْ بعبادَ ة ربه أَحدًا (‬
       ‫َ َ َ َ ٌ ِّ ْ ُ ْ ُ َ ٰ ه ه َ ُ ُ ْ ٌ َ َ ٌ َ َ َ َ ْ ُ َ َ َ ِّ َ َ ْ َ ْ َ َ َ ً َ ً َ ُ ْ َ َ َ َ َ َ ِّ َ َ‬
                                                                                                                                                  ‫111 )‬
‫روى الطبرانَي مَنْ طريق هشام بن عمار عنْ إَسماعَ يل ْبن عياش عنْ عمرو ْبن ق ْيس الكوفَي أَنه سمَع معاوية ْبن أَبي سفيان أَنه‬
‫ه ُ‬    ‫َ َُْ‬         ‫ُْ ّ ه ُ َ َ َُ ََ‬          ‫َ‬       ‫َ َ ْ‬    ‫َه‬           ‫ْ َ‬    ‫َ َ ْ َ ه َ‬      ‫ََ‬      ‫هََ ّ‬      ‫ََ‬
 ‫قال َ هذه آخَر آية أ ُْنزلتْ يقُول تعالَى لَرسولَه محمد صلوات َّللا وسَلمه عل ْيه " قُلْ " لَهؤُ ََلءَ المشركَينَ المكذبينَ برسالتَك إَل ْيهم "‬
    ‫َ َْ‬       ‫ْ ُ َ ِّ َ َ َ َ َ‬   ‫ُْ َْ‬         ‫َ‬            ‫ََ َ‬         ‫ه َ ََ‬       ‫َ ُ َ ُ َ ه َ ََ‬           ‫ََ‬    ‫َ ََ َ‬         ‫َ َََ‬
  ‫إ هَنما أَنا بشر مثلكم " فمنْ زعم أَني كاذَب فليأْت بَم ْثل ما ج ْئت به فإ َِّني ََل أَعلم الغ ْيب فَيما أَخبرتكم به مَنْ الماضَ ي عما سأ َْلتم مَنْ‬
       ‫َ ه َ ُْ‬            ‫َْ‬     ‫َ َُُْْْ ََ‬             ‫َْ َْ‬              ‫ََْ َ َ َ َ َ َ َ َ‬              ‫َ َ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ َ ِّ َ‬
   ‫ه‬    ‫هَ َ ُْ‬        ‫ه ََ َ َ َ ْ َ ُْ‬
‫قَصة أَصحاب الكهف وخبر ذَي القرن ْين مما هُو مطابق فَي نفس اْلَمر لو ََل ما أَطلعنَي َّللا عل ْيه وإ هَنما أُخبركم " أَنما إَلهكم " الذَي‬
                                                        ‫ْ ْ َْ َ ْ ََ‬           ‫َْ‬      ‫ََْْ َ َ ه َ ُ َ َ‬          ‫َْ ْ َ ََ‬   ‫ْ َ‬   ‫ه‬
‫أَدْ عوكم إَلى عَ بادَته " إ ََله واحَد " ََل شريك له " فمنْ كانَ يرجو لَقاء ربه " أَي ثوابه وجزاءهُ الصالَح " فليعملْ عمَل صالَحا " ما‬
 ‫َ‬    ‫ََْْ َ َ َ ً َ ً‬         ‫ه‬     ‫َ َ َ َ‬  ‫ْ ََ‬      ‫ََ َُ ََ َ َْ ُ َ َّ‬                        ‫َ‬               ‫َ‬     ‫ُ ُْ َ‬

                                              ‫َُ ََ َ ْ ه َ ْ‬                                                     ‫ه‬
  ‫كانَ موافَقا لَشرع َّللا " و ََل يشرك بعبادَ ة ربه أَحدًا " وهُو الذَي يراد به وجه َّللا وحده ََل شريك له وهَذان ركنا العمل المتقبل ََل‬
       ‫َ َ َ ُ َ َ َ ُ َْ َْ َ ْ َُ َه‬                                ‫َ َ ه‬        ‫َ ُ َْ َََ َ َّ َ‬                   ‫َُ ً َْ َ‬        ‫َ‬

                                                  ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ ََ‬              ‫َ ً َه َ َ ً َ َ َ َ َ َ ُ‬
‫بدّ أَنْ يكون خالَصا ّلِلَ صوابا على شريعة رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم وقدْ روى َابن أَبي حاتَم مَنْ حدَيث معمر عنْ ع ْبد الكريم‬
  ‫َْ َ َ َ ََْ‬            ‫َ‬          ‫ْ َ َ‬                                                                                ‫َُ‬        ‫ُ‬
  ‫ه‬
 ‫الجزري عنْ طاوس قال َ : قال َ رجل يا رسول َّللا إ َِّني أَقَف المواقَف أُريد وجه َّللا وأ ُحَب أَنْ يرى موطَ نَي فلم يردّ عل ْيه رسول َّللا‬
         ‫ََْ َ ُ ََ َ َ ُ‬          ‫ََ َْ‬      ‫َ َ ْ ه َ ّ‬                 ‫ََْ‬                 ‫ه‬      ‫َ َ ُ َ َ ُ‬           ‫َ‬  ‫ْ َ ََ ّ َ َ ُ‬
                                                                                       ‫َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ ً َ ه َ َ َ َ َ َ ْ َ‬
      ‫صلى َّللا عليه وسلم ش ْيئا حتى نزلتْ هذه اْلية " فمنْ كانَ يرجو لَقاء ربه فليعملْ عمَل صالَحا و ََل يشرك بعبادَ ة ربه أَحدًا "‬
           ‫َ َ َ َ ْ ُ َ َ ّ ََْْ َ َ َ ً َ ً َ ُ ْ َ َََ َ َ ّ َ‬
 ‫وهكذا أَرسل َ هَذا مجاهَد وغ ْير واحَد وقال َ اْلَعمش : حده ثنا حمزة أَبو عمارة مولى بنَي هَاشَ م عنْ شهر ْبن حوشب قال َ جاء رجل‬
  ‫َْ َ َ َ َ َ ُ‬         ‫َ َ ْ‬             ‫َ ََ َ ْ َ ُ ُ َ َ َْ َ َ‬         ‫َ َ ْ ْ َ‬         ‫َ َ َ‬        ‫َ ُ َ‬      ‫َ َََ ْ َ‬
    ‫ُْ َ َ َ ُ َ َ َ ْ ه‬              ‫َ ْ ه َ ُ ّ‬
   ‫إَلى عبادَ ة ْبن الصامَت فقال َ أَ ْنب ْئنَي عما أَسأَلك عنه : أَرأَ ْيت رجَل يصلي ي ْبتغَي وجه َّللا ويحَب أَنْ يحمد ويصوم ي ْبتغَي وجه َّللا‬
                                                         ‫َ ُ ً ُ َ ِّ َ َ‬      ‫َْ ُ َ‬        ‫َ ه ْ‬         ‫َ‬          ‫ََ‬     ‫ه‬            ‫َ َُ‬
 ‫ه‬                                                 ‫َ ْ ه َ ُ ّ‬                                 ‫َ َ َ ْ ه َ ُ ّ‬
‫ويحَب أَنْ يحمد ويتصدهق ي ْبتغَي وجه َّللا ويحَب أَنْ يحمد ويحج وي ْبتغَي وجه َّللا ويحَب أَنْ يحمد فقال َ عبادَة ل ْيس له شيء إَنه َّللا‬
             ‫ُ ْ َ ََ َُ َ َ َُ َ ْ‬                                      ‫ُْ َ َ َ ُ ّ َ َ َ‬                          ‫ُ ْ َ َ ََ َ‬       ‫َ ُ ّ‬
          ‫ه‬
   ‫تعالى يقُول : أَنا خ ْير شريك فمنْ كانَ له معَي شريك فهو لَه كله ََل حاجة لَي فَيه وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا محمد ْبن ع ْبد َّللا ْبن‬
                 ‫َ‬      ‫َ ََ ُ َ ه‬     ‫ْ َ‬    ‫َ َ َ ْ َ‬              ‫َ َ‬        ‫َ َُ ُ ُّ‬   ‫ََ‬     ‫ََ َ َُ َ‬      ‫ََ‬     ‫َ َ‬          ‫ََ َ َ‬
   ‫ه َه ه‬
  ‫الزبير حده ثنا كثَير ْبن زيد عنْ ربيح ْبن عبد الرحمن ْبن أَبي سعَيد الخدْ ري عنْ أَبيه عنْ جدّ ه قال َ كنا نتناوب رسول َّللا صلى َّللا‬
                    ‫ْ ُ َ ّ َ َ َ َ َ َ ُه َََ َ َ ُ‬                     ‫َ َ‬         ‫َْ ه ْ َ‬       ‫َْ َ َُْ‬            ‫ُّ َ ْ َ َ َ َ‬

    ‫عل ْيه وسلهم فنبيت عَ ْنده تكون له الحاجة أَو يطرقه أَمر مَنْ الل ْيل فيبعثنا فكثر المحبوسونَ وأَهْ ل النوب فكنا نتحده ث فخرج عل ْينا‬
     ‫َ َ َ َ ََ َ‬    ‫ُّ َ َ ُ ه َ َ َ‬     ‫َ‬    ‫ه َََْ َ ََ ُ َ ْ َ ْ ُ ُ‬          ‫َُ ْ َ َ ْ َ ْ ُ ُ ْ‬      ‫َُ‬           ‫َ َ َ َ َ َ َََ‬
   ‫َ ََ َْ َ ُ‬                     ‫ه َ ََ ّ ه َ ُه‬                       ‫َ َ َْ ُ َ‬                                 ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ ََ‬
   ‫رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم فقال َ " ما هذه النجوى ؟ " قال َ فقُلنا ت ْبنا إ ََلى َّللا يا نبي َّللا إ هَنما كنا فَي ذَكر المسَ يح وفرقنا م ْنه‬
                     ‫ْ َْ‬                                                                        ‫َ َََ ه َْ‬                                          ‫َ ُ‬
                            ‫ِّ ْ ْ َ ّ َ َ‬
      ‫فقال َ " أَ ََل أُخبركم بما هُو أَخوف عل ْيكم مَنْ المسَ يح عَ ْندَي " ؟ قال َ قُلنا بلى قال َ " الشرك الخفَي أنْ يقُوم الرجل يصلي لَمكان‬
      ‫ه ُ ُ َ ِّ َ َ َ‬                               ‫َ َْ ََ َ‬                           ‫َْ‬       ‫ََ ُْ‬    ‫ْ َ ُْ ََ َ َْ‬                    ‫ََ‬
     ‫الرجل " . وقال َ اْلمام أَحمد : حده ثنا أَبو النضر حده ثنا ع ْبد الحمَيد يعنَي َا ْبن بهرام قال َ : قال َ شهر ْبن حوشب قال َ َا ْبن غ ْنم لما‬
      ‫َ َه‬                ‫َْ َ َ‬      ‫َ ْ‬    ‫َ‬       ‫َ َْ َ‬            ‫َْ‬     ‫َ ََ ُ ه ْ َ ََ َ ْ َ‬                   ‫ْ َ‬    ‫َ َ ََْ‬          ‫ه ُ‬
   ‫دَ خلنا مسجد الجابية أَنا وأَبو الدهردَ اء لقَينا عبادَ ة بن الصامَت فأَخذ يمَينَي بشَ مالَه وشَ مال أَبي الدهردَ اء بيمَينه فخرج يمشَ ي ب ْيننا‬
    ‫َ َ‬        ‫ََ َ َ َ َ َ َ َ ْ‬   ‫ْ‬      ‫َ‬     ‫َ َ َ َ َ‬             ‫َ ََ َ‬      ‫ه‬    ‫َ َ َُ ْ‬              ‫ْ‬      ‫َ َْ َ ْ َ ْ َ ََ َ َ ُ‬
                                                                                            ‫َ َ ْ َََ َ َ َ ه ْ ََ َََ َ َ َ ََ َُ‬
  ‫ونحنُ نتناجى وَّللا أَعلَم بما نتناجى به فقال َ عبادَة ْبن الصامَت : إَنْ طال َ بكما عمر أَحدكما أَو كل ْيكما لتوشَ كان أَنْ تريا الرجل مَنْ‬
            ‫َََ ه ُ‬       ‫َ َُ َ ُ ْ َ ُ َ ْ ََ ُ َ َُ َ َ‬                       ‫ه‬
       ‫َ ََ‬     ‫ُ َ َ ََ َ َ ه َ َ َ‬           ‫َ‬      ‫ُ َ ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ‬
    ‫ثبج المسلَمَينَ يعنَي مَنْ وسط قُراء القُرآن على لَسان محمد صلى َّللا عليه وسلم فأَعادَ هُ وأَ ْبدَ أه وأَحل ه حَلله وحرم حرامه ونزل َ‬
                                                                                        ‫َ‬     ‫ََ‬     ‫ْ ْ‬   ‫ه‬    ‫َ َ‬            ‫َْ‬     ‫ََ ْ ُ ْ‬
     ‫َ َ ه َ ُ َ َْ‬
   ‫عَ ْند منازله ََل يجوز فَيكم إَ هَل كما يجوز ر ْأس الحمار الميت . قال َ فبينما نحنُ كذلَك إ َْذ طلع شده اد ْبن أَوس رضَ ي َّللا ع ْنه وعوف‬
                            ‫ْ‬           ‫َََ َ‬       ‫َ َََْ َ َ ْ ََ َ‬          ‫ْ َ َ ْ َ ِّ‬    ‫َ‬   ‫َ َ َ ُ‬       ‫ُْ‬      ‫َ ُ‬      ‫ََ َ‬
                      ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
       ‫ْبن مالَك فجلسا إ ََل ْينا فقال َ شده اد إَنه أَخوف ما أَخاف عليكم أَيها الناس لما سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم يقُول : " مَنْ‬
                                                      ‫ََ َ ْ َ ُ‬         ‫َ َْ ُ ْ ّ َ ه‬       ‫َ َ‬      ‫َْ‬           ‫َ‬   ‫َ ََ‬     ‫َ ََ َ‬   ‫َ‬
        ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ َ ََ‬                 ‫ه ُه ًَْ َ ْ َُ َ ُ‬                   ‫َ َُ‬
 ‫الشهوة الخفَية والشرك " فقال َ عبادَ ة ْبن الصامَت وأبو الدهردَ اء : اللهم غفرا ألَم يكنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم قدْ حده ثنا أَنه‬
                                                                                ‫ْ‬              ‫ه‬            ‫ََ َُ‬         ‫ه ْ َ ْ َ ه َ ِّ ْ‬
      ‫الش ْيطان قدْ يئَس أَنْ يعبد فَي جزيرة العرب أَما الشهوة الخفَية فقدْ عرفناهَا هَي شهوات الد ْنيا مَنْ نَسائها وشهواتها فما هَذا‬
       ‫َ َ َ َ َ ََ َ ََ َ‬            ‫ُّ َ‬      ‫َ َ ََ‬      ‫ه َْ ْ َ ه ََ َ َ َْ‬      ‫ه‬    ‫َ َ َ َْ َ‬      ‫ُْ َ‬     ‫ه َ َ َ َ‬
 ‫الشرك الذَي تخوفنا به يا شده اد ؟ فقال َ شده اد : أَرأَ ْيتكم لو رأَ ْيتم رجَل يصلي لَرجل أَو يصوم لَرجل أَو يتصده ق أَترونَ أَنه قدْ أَشرك‬
 ‫ه ُ َ َْ َ‬        ‫ََْ‬      ‫َ ُ ٍ ْ ََ َ‬    ‫َ ُ ُ ْ َ ْ َ ُ ْ َ ُ ً ُ َ ِّ َ ُ ٍ ْ َ ُ‬            ‫َ‬     ‫ََ‬        ‫ُ َ ِّ َ َ َ َ َ‬  ‫ِّ ْ ه‬
  ‫َه‬     ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
 ‫؟ قالُوا نعم وَّللا إَنه منْ صلى أَو صام أَو تصدهقَ له لقدْ أَشرك فقال َ شده اد فإ َِّني سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم " منْ صلى‬
                                                  ‫َ ْ َ ُ‬       ‫َ‬   ‫َ‬      ‫َُ ََ َْ َ ََ‬      ‫َه ْ َ َ ْ َ َ‬         ‫َ‬       ‫ََ ْ َ َه‬  ‫َ‬

      ‫ه َ َ‬
     ‫يرائَي فقدْ أَشرك ومنْ صام يرائَي فقدْ أَشرك ومنْ تصدهقَ يرائَي فقدْ أَشرك " قال َ عوف بن مالَك عَ ْند ذلَك أَفَل يعمَد َّللا إَلى ما‬
                      ‫َ َ ََ َْ‬                ‫ََ َْ َ َ َْ ْ َ‬                 ‫َُ‬    ‫ََ َْ َ َ َ َ َ‬        ‫َ َ َُ‬    ‫ََ َْ َ َ َ‬        ‫َُ‬
‫ه َه ه ََ َ‬
‫ا ُ ْبتغَي به وجهه مَنْ ذلَك العمل كله فيقبل ما خلص له ويدَع ما أُشرك به فقال َ شدهاد عَ ْند ذلَك فإ َِّني سمَعت رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه‬
                         ‫َ ْ َ ُ‬         ‫َ َ َ‬             ‫َ‬     ‫َ َْ َ ََ ََ‬      ‫َ َ َْ َ ُّ َََْ َ َ َ َ َ ُ َ َ‬         ‫ُ َ ََ َ ْ‬
   ‫وسلم يقُول : " إَنه َّللا يقُول أَنا خ ْير قسَ يم لَمنْ أَشرك بي منْ أَشرك بي ش ْيئا فإَنه عمله قلَيله وكثَيره لَشريكه الذَي أَشرك به أَنا‬
    ‫َْ َ ََ َ‬       ‫ََ َ َ ه‬        ‫َ َ‬     ‫َ َ َ‬      ‫َْ َ َ َ ً َ‬        ‫َْ َ َ َ‬     ‫َ‬        ‫َ َ َ‬            ‫ه َ‬                  ‫َ َهَ َ‬
  ‫ع ْنه غنَي " " طريق أُخرى لَبعضَ ه " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا ز ْيد بن الحباب حده ثنَي ع ْبد الواحَد ْبن زياد أَخبرنا عبادَ ة بن نسي‬
  ‫ََ َََْ َُ ْ ُ َ ّ‬                  ‫َ َْ‬         ‫َ َ‬     ‫َ ََ َ ْ ْ َُ‬            ‫ْ َ‬    ‫ْ َ َْ َ َ ْ َ‬                 ‫ََ‬     ‫َ ُ َ ّ‬
  ‫َ ْ‬      ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ َ‬
 ‫عنْ شده اد ْبن أَوس رضَ ي َّللا عنه أَنه بكى فقَيل َ ما ي ْبكَيك ؟ قال َ شيء سمَعته عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم فأ َ ْبكانَي سمَعت‬
                                                  ‫َ َ ُ‬    ‫َ ْ َ ْ‬      ‫َ‬          ‫َ ُ‬        ‫َ َ ه َْ ُ ه ُ ََ َ‬          ‫ْ‬           ‫َ َ‬

      ‫ُْ‬       ‫ََ ْ َ‬        ‫َ‬     ‫َْ‬        ‫ه ُ َْ ُ ه‬
  ‫رسول َّللا يقُول " أَتخوف على أُمتَي الشرك والشهوة الخفَية " قُلت يا رسول َّللا أَتشرك أُمتك مَنْ بعدك ؟ قال َ " نعم أَما إ هَنهم ََل‬
                                                                ‫ْ َ َ ُ‬       ‫ِّ ْ َ ه ْ َ ْ َ ه‬      ‫ََ ه‬     ‫َ َه‬        ‫ه َ‬       ‫َ ُ‬

            ‫َ ْ َ َ ْ َ ه َْ ْ َ ه َ ُ ْ َ َ ْ َ ً ََْ َ‬
  ‫يعبدُونَ شمسا و ََل قمرا و ََل حجرا و ََل وثنا ولكَنْ يراءونَ بأَعمالَهم ; والشهوة الخفَية أنْ يصبح أَحدهم صائَما فتعرض لَه شهوة‬
   ‫ُ َ َْ‬                                                               ‫َْ ً َ ََ ً َ َ َ ً َ َ ًَ َ َ َُ ُ‬                    ‫َُْ‬
    ‫َ َ‬   ‫َ َْ َ‬          ‫ُ َ ّ َ َ َ َُ‬      ‫َ َُ‬     ‫ََْ‬      ‫ْ َ َ‬
 ‫مَنْ شهواته في ْترك صومه " ورواهُ َا ْبن ماجهْ مَنْ حدَيث الحسن ْبن ذكوان عنْ عبادَ ة ْبن نسي به وعبادَ ة فَيه ضعف وفَي سماعه‬
                                                                         ‫َ‬        ‫َ َ‬           ‫َ ََ‬     ‫َْ‬ ‫ََ ُ‬      ‫َ ََ‬
‫مَنْ شده اد نظر " حدَيث آخر " قال َ الحافَظ أَبو بكر البزار : حده ثنا الحسن ْبن علَي ْبن جعفر اْلَحمر حده ثنا علَي ْبن ثابت حده ثنا ق ْيس‬
    ‫َ َ َ ََ َ‬         ‫َ ْ َ ْ ْ َ َ ََ َ ّ‬          ‫َ ّ‬       ‫َ ََ ْ َ َ‬       ‫ُ َْ َْ ه‬         ‫َ ْ َ‬        ‫َ‬      ‫َ‬    ‫َ َ َ‬

  ‫َ‬   ‫ََ‬     ‫ه َْ ْ َ َ َ َ‬                ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬
‫ْبن أَبي حص ْين عنْ أَبي صالَح عنْ أَبي هُريرة قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم " يقُول َّللا يوم القَيامة أَنا خ ْير شريك منْ‬
                                                                              ‫َ َ ُ‬          ‫ََْ َ‬     ‫َ َ‬         ‫َ‬  ‫َ َ‬         ‫َ ُ َ‬
 ‫أَشرك بي أَحدًا فهو له كله " وقال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا محمد بن جعفر حده ثنا شعبة سمَعت العَلء يحدِّث عنْ أَبيه عنْ أَبي هُريرة‬
  ‫ََْ‬    ‫َ َ َ َ َ‬             ‫َ ََ ُ َ ه ْ َ ْ َ َ ََ ُْ َ َ ْ ََْ ُ َ‬             ‫ْ َ‬    ‫َ َ ْ َ‬         ‫ْ َ َ َ َ َ َُ َ ُ ُّ‬
                                                                           ‫ه َ ه َ َ ه ُ َ‬             ‫هَ ّ َه ه ََ َ َ َ َ َْ َ‬
   ‫عنْ النبي صلى َّللا عل ْيه وسلهم يرويه عنْ َّللا عز وجل ه أَنه قال َ " أَنا خ ْير الشركاء فمنْ عمل َ عمَل أَشرك فَيه غ ْيري فأ ََنا بريء‬
     ‫ُّ َ َ َ َ َ َ َ َ ً ْ َ َ َ َ َ َ َ َ‬                   ‫َ َ‬                                  ‫َ‬                                      ‫َ‬
    ‫م ْنه وهُو لَلذَي أَشرك " تفردَ به مَنْ هَذا الوجه " حدَيث آخر " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا يونس حده ثنا الل ْيث عنْ يزيد يعنَي َا ْبن‬
              ‫َ ََ َْ‬         ‫َ ََ ه‬       ‫َ ََ ُ ُ‬       ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬          ‫َ‬      ‫َ‬    ‫َ َْ ْ‬         ‫َْ َ ََه ََ‬         ‫َ ُ َ َ ه‬
                                                             ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
 ‫الهاد عنْ عمرو عنْ محمود ْبن لبَيد أَنه رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم قال َ " إَنه أَخوف ما أَخاف علَ ْيكم الشرك اْلَصغر " قالُوا‬
      ‫َ‬     ‫َ ُ ْ ِّ ْ ْ ْ َ‬             ‫َ َ‬       ‫َْ‬                                           ‫َ ُ‬        ‫َ‬         ‫َ َ ْ ُ‬    ‫ْ َ َ َ َ ْ‬
                                                      ‫ه َْ ْ َ َ َ ُ َ َ ه‬                              ‫ه َ‬
‫وما الشرك اْلَصغر يا رسول َّللا ؟ قال َ " الرياء يقُول َّللا يوم القَيامة إَذا جزي الناس بأَعمالَهم اَذهبوا إَلى الذَينَ ك ْنتم تراءونَ فَي‬
        ‫ُ ُْ َُ ُ‬       ‫َ ْ َ َْ ْ َُ َ ه‬                                                ‫ِّ َ َ‬                     ‫ِّ ْ ْ ْ َ َ َ ُ‬     ‫َ َ‬
     ‫الد ْنيا فا ْنظروا هلْ تجدُونَ عَ ندهم جزاء " " حدَيث آخر " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا محمد ْبن بك ْير أَخبرنا ع ْبد الحمَيد يعنَي َا ْبن‬
               ‫َْ‬     ‫َََْ َ ْ َ‬            ‫َُ‬      ‫َ ََ ُ َ ه‬     ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬          ‫َ‬      ‫َ‬       ‫ْ ْ َ َ‬         ‫ُّ َ َ ُ ُ َ َ َ‬
  ‫ه َه‬
 ‫جعفر أَخبرنَي أَبي عنْ زياد ْبن مَيناء عنْ أَبي سعَيد ْبن أَبي فضالة اْلَ ْنصاري وكانَ مَنْ الصحابة أَنه قال َ سمَعت رسول َّللا صلى‬
             ‫َ ْ َ ُ‬      ‫ه َ َ ه ُ َ‬            ‫َ َ َ َ ْ َ َ ّ َ َ‬               ‫َ َ َ َ‬                 ‫َ َ ََ‬         ‫َْ َ ََْ‬
‫َ َ َ َ ُ َهَ َ ََْ ْ ْ‬
‫َّللا عليه وسلم يقُول " إَذا جمع َّللا اْلَولَينَ واْلخَرينَ لَيوم ََل ر ْيب فَيه نادَى مناد : منْ كانَ أَشرك فَي عمل عملَه ّلِل أَحدًا فليطلُب‬
                                  ‫َْ َ‬     ‫َُ ٍ َ َ‬         ‫َ َ‬        ‫َْ ٍ َ‬         ‫َ ْ َ‬        ‫َ َ َ َ ه ْ ه‬              ‫ه َ َْ َ َ َ ه َ َ‬
   ‫ثوابه مَنْ عَ ند غير َّللا فإَنه َّللا أَغنى الشركاء عنْ الشرك " وأَخرجه الترمذَي وا ْبن ماجه مَنْ حدَيث محمد وهُو البرسانَي به "‬
     ‫ُ َ ه َ َ ُْْ َ ّ َ َ‬      ‫َ‬      ‫َ َ ْ‬     ‫َ ْ َ َ ُ ِّ ْ َ ّ َ‬  ‫ِّ ْ‬   ‫َ‬   ‫ُّ َ َ‬ ‫ه َْ‬           ‫ْ َْ ه َ‬                  ‫ََ‬
 ‫حدَيث آخر " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا أَحمد ْبن عبد الملَك حده ثنا بكار حده ثنَي أَبي - يعنَي ع ْبد العزيز بن أَبي بكرة - عنْ أَبي بكرة‬
  ‫َ َ َْ َ‬        ‫َ ََْ ْ َ َْ َ‬              ‫َْ‬    ‫َ‬      ‫َ ََ َه َ َ‬           ‫َْ َْ‬        ‫َ ََ ْ َ‬        ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬          ‫َ‬      ‫َ‬
                            ‫ه ََ َ َ ْ َ‬             ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ ه َ َ ه َ ه َ َ َ َ َ َ َ َ‬
     ‫قال َ : قال َ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم " منْ سمع سمع َّللا به ومنْ راءى راءى َّللا به " وقال َ اْلَمام أَحمد حده ثنا معاوية‬
      ‫ْ َ َ ََ َُ ََ‬                                                                                                  ‫َ َ ُ‬          ‫َ‬

   ‫ه ََ َ َ‬
 ‫حده ثنا ش ْيبان عنْ فَراس عنْ عطَ ية عنْ أَبي سعَيد الخدْ ري عنْ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم قال َ " منْ يرائَي يرائَي َّللا به ومنْ‬
                   ‫َُ‬     ‫َ َُ‬         ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬             ‫ْ ُ َ ّ َ َ ُ‬       ‫َ َ ه َ َ َ‬             ‫َ‬     ‫َ‬   ‫َ ََ َ َ‬
   ‫يسمع يسمع َّللا به " " حدَيث آخر " قال َ اْلَمام أَحمد : حده ثنا يحيى ْبن سعَيد عنْ شعبة حده ثنَي عمرو ْبن مرة قال َ سمَعت رجَل‬
    ‫ُه َ َ ْ َ ًُ‬             ‫َ ْ‬   ‫ُْ َ َ َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬      ‫َ ََ َ ْ َ‬     ‫ْ َ‬    ‫َ ْ َ‬          ‫َ‬      ‫َ‬     ‫ُ َ ِّ ُ َ ِّ ه َ َ‬

                     ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ‬                                                       ‫ه‬
 ‫فَي ب ْيت أَبي عب ْيدَ ة أَنه سمَع ع ْبد َّللا ْبن عمرو يحدِّ ث َا ْبن عمر أَنه سمَع رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم يقُول " منْ سمع الناس‬
   ‫َ َ ه َ ه‬                                         ‫ُ َ ه ُ َ َ َ ُ‬              ‫ُ َ‬  ‫َ ْ‬              ‫ه ُ َ َ َ‬          ‫َ َُ‬        ‫َ‬
 ‫َ ْ َ ْ َْ ّ‬                                        ‫ه َ َ ْ َ‬                                                     ‫ََ َ َ َ ه َ ه َ َ َ َ‬
 ‫بعملَه سمع َّللا به مسامَع خلقه وصغرهُ وحقرهُ " فذرفتْ ع ْينا ع ْبد َّللا وقال َ الحافَظ أَبو بكر البزار : حده ثنا عمرو ْبن يحيى اْليلَي‬
                    ‫َ ََ َ ْ‬       ‫ُ َْ َْ ه‬                              ‫ََ َ َ َ َ َ‬        ‫َْ َ َه َ َ َ هَ‬
    ‫ه ََ َ َ َ َ ُْ َ‬           ‫ه َ‬                      ‫َ َ ه َ ُ َ‬
   ‫حده ثنا الحارث ْبن غسان حده ثنا أَبو عَ مران الجونَي عنْ أَنس رضَ ي َّللا ع ْنه قال َ : قال َ رسول َّللا صلهى َّللا عل ْيه وسلهم " تعرض‬
                                          ‫َ َ ُ‬                               ‫ْ َْ ّ َ َ‬        ‫ْ َ‬    ‫َ ََ ُ‬        ‫َ ه‬     ‫َ ََ ْ َ َ‬
 ‫ََْ ََ َ َ ّ َ َه َ‬                                  ‫ه ْ‬                             ‫َْ َ ْ ه َ ه َ َ َْ ْ َ َ‬
‫أَعمال بنَي آدَ م بين يدَي َّللا عز وجل ه يوم القَيامة فَي صحف مختمة فيقُول َّللا أَلقُوا هَذا واقبلُوا هذا فتقُول المَلئكة يا رب وَّللا ما‬
                             ‫َ َ ََ‬     ‫َ َ َْ‬                      ‫ُ ُ ُ َ ه َ ََ‬                                                 ‫ْ َ َ‬
   ‫رأَ ْينا م ْنه إَ هَل خيرا فيقول إَنه عمله كانَ لَغ ْير وجهي و ََل أَقبل اليوم مَنْ العمل إ َ هَل ما أُريدَ به وجهي " ثم قال َ : الحارث ْبن غسان‬
     ‫َ ه‬          ‫ْ َ َ‬       ‫ُه َ‬     ‫َ َ ََ َ ْ َ‬        ‫َْ َ‬        ‫َ َ َ ْ َ َ َْ َْْ‬               ‫َ َ َ‬        ‫َْ ً ََ ُ‬       ‫َ َ َ ُ‬
                ‫ه‬
     ‫روي ع ْنه وهُو ثقة بصري ل ْيس بَه بأْس وقال َ وهْ ب : حده ثنَي يزيد ْبن عَ ياض عنْ ع ْبد الرحمن اْلَعرج عنْ ع ْبد َّللا ْبن ق ْيس‬
         ‫َ‬               ‫ه ْ َ ْ ْ َ َ َ‬          ‫َ َ‬       ‫َ‬         ‫َ َ ََ‬             ‫َ َ َ‬        ‫ُ َ َ َ ُ َ َ ََ َ ْ َ ّ َ َ َ َ‬
                                ‫ه َه َ ْ‬                                              ‫ه َه ه ََ َ َ َ َ َ‬              ‫ْ ُ َ ّ َ َ ُ‬
‫الخزاعَ ي أنه رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلهم قال َ " منْ قام رياء وسمعة لم يزلْ فَي مقت َّللا حتى يجلَس " وقال َ أَبو يعلى : حده ثنا‬
 ‫َ ََ‬      ‫َ َ ُ ََْ‬                          ‫َْ‬       ‫َ َ َ ََ َ َُْ َْ ََ‬
‫َ ْ ُ َ َ ه َْ ُ‬
‫محمد ْبن أَبي بكر حده ثنا محمد ْبن دَينار عنْ إَ ْبراهَيم الهجري عنْ أَبي اْلَحوص عنْ عوف ْبن مالَك عنْ َا ْبن مسعود رضَ ي َّللا عنه‬
                               ‫َ‬     ‫َ‬       ‫َ َْ‬   ‫ْ َ َ َ ّ َ َ ْ َْ‬          ‫َ‬        ‫َ َ‬           ‫َ َْ َ ََ ُ َ ه‬           ‫ُ َ ه‬
                                                                                  ‫ه َه ه ََ َ َ َهَ َ ْ َ‬
 ‫قال َ قال َ رسول َّللا صلى َّللا عل ْيه وسلم " منْ أَحسنَ الصَلة ح ْيث يراهُ الناس وأَساءهَا ح ْيث يخلُو فتَلك اَستهانة اَستهانَ بها ربه‬
  ‫َ َ َ َ ُ َ ْ َ ْ َ َْ َ َ َْ َ َ َ َّ‬                 ‫ه‬      ‫هَ َ ُ ََ‬                                                  ‫َ َ َ ُ‬
   ‫عز وجل ه " وقال َ َا ْبن جرير : حده ثنا أَبو عامَر إَسماعَ يل ْبن عمرو السكونَي حده ثنا هشام ْبن عمار حده ثنا َا ْبن عياش حده ثنا عمرو‬
     ‫َ ََ َ ْ‬     ‫َه‬         ‫َ ه َ ََ‬          ‫ه ُ ّ َ ََ َ َ‬        ‫َ ْ‬          ‫ْ َ‬      ‫َ ََ ُ َ‬           ‫َ َ‬           ‫َ َ‬     ‫َ ه َ َ‬
     ‫ْبن ق ْيس الك ْندَي أَنه سمَع معاوية ْبن أَبي سفيان تَل هذه اْلية " فمنْ كانَ يرجو لَقاء ربه " اْلية وقال َ إ هَنها آخَر آية نزلتْ مَنْ‬
            ‫َ َََ‬         ‫َ‬          ‫ْ َ َ َ‬     ‫ََ َ َْ ُ َ َّ‬             ‫َ ُ َْ ََ َ َ َ ْ َ‬          ‫َْ ّ ه ُ َ َ َُ ََ‬            ‫َ‬

  ‫القُرآن وهَذا أَثر مشكَل فإَنه هذه اْلية آخَر سورة الكهف والكهف كلها مكية ولعل ه معاوية أَرادَ أَنه لم ي ْنزل بعدهَا آية ت ْنسخها و ََل‬
      ‫َ َ َ َ َ‬            ‫ُ َ ْ َ ْ َ ْ َ ْ ُ ّ َ َ ِّ ه َ َ َ ُ َ َ َ َ ه ُ َ ْ َ َ َ ْ‬          ‫ْ ْ َ َ َ ُ ْ َ َََ ْ َ‬
                   ‫ُّ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ َ ه ْ َ َ َ ْ َ‬
      ‫تغير حكمها بلْ هَي م ْثبتة محكمة فاشتبه ذلَك على بعض الرواة فروى بالمعنى على ما فهمه وَّللا أَعلم . وقال َ الحافَظ أَبو بكر‬
        ‫ُ َْ‬                                                                       ‫َ ُ ََ ُ ْ َ َ َ ََْ َ َ َ ََ َْ‬        ‫ُ َ ِّ ُ ْ َ َ‬
       ‫البزار : حده ثنا محمد ْبن علَي ْبن الحسن ْبن شقَيق حده ثنا النضر ْبن شم ْيل حده ثنا أَبو قُرة عنْ سعَيد بن المسيب عنْ عمر ْبن‬
            ‫ْ ْ ُ َ ِّ َ ُ َ‬     ‫ُ َ َ ََ ُ ه َ َ‬                    ‫َ ََ ه ْ‬         ‫َ‬      ‫ْ َ َ‬    ‫َ ّ‬       ‫َ ََ ُ َ ه‬      ‫َْ ه‬

  ‫الخطاب قال َ قال َ رسول َّللا صلى َّللا عليه وسلم " منْ قرأَ فَي ل ْيلَة " فمنْ كانَ يرجو لَقاء ربه " كانَ له مَنْ النور مَنْ عدَ ن أَ ْبين‬
   ‫َ‬          ‫َ‬        ‫ُّ‬       ‫َ َُ‬       ‫ََ َ َْ ُ َ َّ‬                  ‫َ‬       ‫ه َ ه ه َ َْ َ َ َ ه َ َ َ َ‬         ‫َ َ َ ُ‬          ‫ْ َ ه‬

                                                            ‫إَلى مكة حشو ذلَك النور المَلئكة " غريب جدًّ ا . آخَر تفسَ ير سورة الكهف .‬
                                                               ‫ُ َ َْ ْ‬       ‫َْ‬             ‫َ‬   ‫ََ‬    ‫ََْ ََ‬    ‫َ َ ه َ ْ َ َ ُّ‬


                                            ‫--------------------------‬

                                                            ‫10/00/2012 1:52:50‬
                                                    ‫‪narmk/moa.aikonem.www//5ptth‬‬

								
To top