Docstoc

العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني

Document Sample
العجاب في بيان الأسباب لابن حجر العسقلاني Powered By Docstoc
					‫األ سباب بيان في العجاب - الشاملة المكتبة‬




‫] العسق الني حجر إبن - األ سباب بيان في العجاب [‬
‫األ سباب بيان في العجاب : الكتاب‬
‫علي بن أحمد الفضل أبي الدين شهاب : المؤلف‬
‫الدمام - الجوزي إبن دار : الناشر‬
‫7991 ، األول ى الطبعة‬
‫ألن يسا محمد عبدالحكيم : تحقيق‬
‫2 : األج زاء عدد‬



‫بن بيبرس أنا الحلبي حبيب بن محمد أنا مشافهة الخير أبي بن علي الحسن أبو أنبأنا‬
‫هللا عبد‬ ‫هللا عبد بن محمد أنا العقيلي‬ ‫بن أحمد الخير أبو أنا الواسطي سهل أبي بن‬
‫هللا عبد ابن عمر أنا القزويني إسماعيل‬ ‫المصنف أنا األرغ ياني أحمد بن‬
‫أن غير من الكتب على المنقول في يعتمد من على كتابه خطبة في عاب قدو‬

‫)591/1(‬

‫الكتاب نزول أسباب في القول يحل و ال نصه ما فقال رواية أو سماع يذكره لما يكون‬
‫عن بحثوا و األ سباب على ووقفوا التنزيل شاهدوا عمن والسماع بالرواية إ ال العزيز‬
‫بالنار العلم هذا في العثار ذي للجاهل الوعيد ورد دوق الط الب في وجدوا عملها‬
‫لنا منه إجازة الذهبي الدين شمس الحافظ بن هريرة أبو به أخبرنا الذي الحديث ساق ثم‬
‫العز بنت الحسن أم على وقرأته دمشق من‬

‫)691/1(‬

‫بدمشق المنجا بن أحمد بن محمد‬
‫هللا عبد أنا لقا القيسي مكتوم بن يوسف بن إسماعيل عن ك الهما‬  ‫زيد بن علي بن عمر بن‬
‫إجازة البندارة أحمد بن علي القاسم أبو نا النحاس بن محمد بن محمد المعالي أبو نا‬
‫منيع ابن أنا المخلص العباس بن الرحمن عبد بن محمد طاهر أبي عن سماعا يكن لم إن‬
‫هللا عبد يعني‬  ‫ليث أنا منيع نب أحمد بنت بن يزيد نا البغوي العزيز عبد بن محمد بن‬
‫بن سعيد عن الثعلبي عامر ابن هو األع لى عبد عن الوضاح هو عوانة أبو نا حماد ابن هو‬
‫هللا رسول قال قال عباس ابن عن جبير‬  ‫علي كذب من فإن عرفتم ما إ ال عني الحديث اتقوا‬
‫النار من مقعده فليتبوأ متعمدا‬
‫العبد بن الحسن أبي رواية في داود أبو و محمد بن حسين عن أحمد أخرجه حسن حديث هذا‬

‫)791/1(‬

‫الترمذي أخرجه و بعلو شيخيهما شيخ في فوافقناهما عوانة أبي عن ك الهما مسدد عن عنه‬
‫األع لى عبد عن الثوري سفيان رواية من ك الهما القرآن فضائل في النسائي و التفسير في‬
‫فوقع حسن وقال عوانة أبي عن عمرو بن سويد عن وكيع بن سفيان عن أيضا الترمذي أخرجه و‬
‫بن أحمد عن حامد ابن الحسين أبي عن الواعظ إبراهيم بن إسماعيل عن الواحدي وأخرجه لي‬
‫بن الحسن‬

‫)891/1(‬

‫درجات عاليا لنا فوقع حماد بن ليث عن الجبار عبد‬
‫سبب في القول يحل ال كتابه صدر في قال ما على به مستد ال الحديث هذا الواحدي أورد‬
‫أبعد في الماضون السلف وكان قال ثم آخره إلى السماع و بالرواية إ ال القرآن نزول‬
‫عمرو بن عبيدة عن سيرين بن محمد عن ساق ثم اآلي ة نزول في القول عن احتراز غاية‬
‫هللا اتق فقال القرآن من آية عن سأله أنه السلماني‬   ‫كانوا الذين ذهب فقد سدادا وقل‬
‫أوله بفتح وهو عبيدة صحيح وسنده القرآن أنزل فيما يعلمون‬
‫الذي فذلك قال أن إلى وكذبا إفكا يختلق و سببا ل آلية يخترع أحد فكل اليوم أما و قال‬
‫و الشأن هذا طالبوا إليه لينتهي ل ألسباب الجامع الكتاب هذا إم الء الى حداني‬
‫عن به ويستغنوا الصدق ليعرفوا القرآن نزول في المتكلمون‬

‫)991/1(‬

‫ك المه انتهى الطلب و السماع بعد حفظه في يجدوا و الكذب و لتمويها‬
‫رحمه فوجدته أبوابها من ألل ج الوصول إلى سعيت و لخطابها الخطبة هذه على وقفت لما و‬
‫هللا‬ ‫فيما إ ال بالمنع تصريحه مع إسناد بغير ذلك من كثير إيراد من عاب فيما وقع قد‬
‫رواته بعض لوهاء يثبت ال ما والسماع بالرواية أورده فيما ثم والسماع بالرواية كان‬
‫سماع أو برواية سياق دون رواية غير من الخبر يساق أن الممنوع أن ك المه اقتضاه ما ثم‬
‫ال من رواية من الخبر يكون أن المحذور بل عكسا ال و طردا بمسلم ليس ذلك فيه يكون ال‬
‫متروك أو كذاب برواية موصول سند من فكم يسقه لم أم به سنده المصنف ساق سواء به يوثق‬
‫بسند مث ال ف الن تصنيف من أنه على ينبه و سند بغير يذكر خبر من وكم الغلط فاحش أو‬
‫قوي‬
‫أن عالم يشك أو قبوله يتعين الذي هو الثاني على اإلع تماد أن معرفة له من أفيرتاب‬
‫اجتنابه يتعين الذي هو األو ل على االع تماد‬
‫الناس رأيت فلما كثير شيء من فاته قد و له تصدى ما استوعب أنه ك المه ظاهر إن ثم‬
‫ك المه تلخيص مع تتبعت خطابه فحوى من الفن بهذا اال ستبداد له وسلموا كتابه على عكفوا‬
‫حال بيان مع لكن غالبا األ سانيد محذوف فاته ما‬

‫)002/1(‬

‫سيد حديث عن وذبا للمسلمين النصح قصد والوهاء والضعف والحسن الصحة من الحديث ذلك‬
‫المبين بالكتاب يتعلق فيما سيما و ال المرسلين‬
‫كتب من التقطته بنا ثم الجعبري ك الم من استفدته بما ثم الواحدي بك الم غالبا فأبدأ‬
‫من ذلك وغير اآلث ار و السنن و المسانيد كتب و المغازي كتب و التفاسير كتب من غيرهما‬
‫من أذكر ال ثم لمخرجها مقالة كل و راويهال رواية كل ناسبا المتفرقة األج زاء‬
‫التأويل من بضرب القبيل هذا من يكون ما ال الرأي ببادئ نزول سبب هو ما إ ال الزيادات‬
‫ما ع المة جعلت بل شيئا منها أحذف فلم بكثيرة ليست أشياء ذلك من الواحدي أورد وقد‬
‫ربما لكن ع المة بغير هوف ك المه أثناء في أزيده ما وأما القول أول على يكتب ز أزيده‬
‫مث ال االع تراض صورة في كان إذا عرف‬
‫من التفسير عنه نقل من جال لبيان جامعا فص ال أقدم المقصود في الخوض قبل ومن‬
‫التابعين‬

‫)102/1(‬

‫التكرير عن يغني بعدهم ومن‬
‫الستة األئ مة طبقة من التفسير بجمع اعتنوا فالذين‬
‫- ه013 - 422 ريالطب جرير بن محمد جعفر أبو‬
‫- ه813ت النيسابوري المنذر بن إبراهيم بن محمد بكر أبو ويليه‬
‫ه723 - 042 الرازي إدريس بن حاتم أبي بن الرحمن عبد محمد أبو و‬

‫)202/1(‬

‫ه 942ت الكشي نصر بن حميد بن عبد - شيوخهم طبقة ومن‬
‫على الموقوف و لمرفوعا التفسير من شيء عنها يشذ أن قل األرب عة التفاسير فهذه‬
‫التابعين عن المقطوع و الصحابة‬
‫و القراءات كاستيعاب فيها يشاركوه م أشياء المستوعب النقل إلى الطبري أضاف قد و‬
‫بعض على األق وال بعض لترجيح التصدي و المعاني على اآلي ات أكثر في الك الم و اإلع راب‬
‫متقاربة مرتبة في األم ور هذه يف ألن ه فيه اجتمع ما له يجتمع لم بعده صنف من وكل‬
‫غيره في ويقصر فيه فيمتاز الفنون من فن عليه يغلب وغيره‬
‫ضعفاء و ثقات وفيهم عباس ابن أصحاب التابعين من ذلك في القول عنهم اشتهر الذين و‬
‫الثقات فمن‬

‫)302/1(‬

‫أبي ابن إلى والطريق مجاهد عن نجيح ابن طريق من عنه التفسير ويروي جبر بن مجاهد - 1‬
‫بينته غيره من ورد فإذا قوية نجيح‬
‫طريق من عنه التفسير ويروي عكرمة ومنهم - 2‬

‫)402/1(‬

‫محمد ابي بن محمد عن اسحاق بن محمد طريق ومن عنه النحوي يزيد عن واقد بن الحسين‬
‫بن سعيد أو عكرمة عن ثابت بن زيد مولى‬

‫)502/1(‬

‫ثقة على يدور كونهل يضر و ال بالشك هكذا جبير‬
‫عباس ابن عن طلحة أبي بن علي عن صالح بن معاوية طريق ومن - 3‬

‫)602/1(‬

‫عباس ابن يلق لم صدوق وعلي‬
‫أصحابه ثقات عن حمل إنما لكنه‬
‫النسخة هذه على يعتمدون غيرهما و حاتم أبي ابن و البخاري كان فلذلك‬

‫)702/1(‬

‫بالبقرة يتعلق فيما لكن عباس ابن عن رباح أبي بن اءعط عن جريج ابن طريق من و - 4‬
‫لم وهو الخراساني هو عطاء يكون ذلك عدا وما عمران وآل‬

‫)802/1(‬

‫رباح أبي ابن عطاء بأنه جريج ابن صرح أن إ ال منقطعا فيكون عباس ابن من يسمع‬
‫السائب بن دمحم النضر ألب ي المنسوب التفسير - 1 عباس ابن عن الضعفاء روايات من و‬
‫بالكذب اتهموه والكلبي عباس ابن عن هانئ أم مولى وهو صالح أبي عن يرويه فإنه الكلبي‬
‫كذب صالح أبي عن حدثتكم شيء كل مرضه في أل صحابه فقال مرض وقد‬

‫)902/1(‬

‫السدي مروان بن محمد هو و ضعفا أشد أو مثله تفسيره عنه روى فقد الكلبي ضعف ومع‬
‫الترمذي محمد بن صالح وهو ضعفا أشد أو مثله مروان بن محمد نع ورواه الصغير‬
‫من و غزوان بن فضيل بن محمد و الثوري سفيان الثقات من الكلبي عن التفسير روى وممن‬
‫بفتح العنزي علي ابن وهو الموحدة وتثقيل المهملة بكسر حبان الحفظ قبل من الضعفاء‬
‫منقوطة زاي بعدها والنون المهملة‬

‫)012/1(‬

‫ابن عن صدوق هو و مزاحم بن الضحاك عن التفسير روى واه وهو سعيد بن جويبر ومنهم - 2‬
‫بن وعبيد ثقة وهو الحكم بن علي الضحاك عن التفسير روى ممن و شيئا منه يسمع ولم عباس‬
‫به بأس ال وهو الحارث بن عطية روق وأبو صدوق وهو سليمان‬
‫يسمع لم و عباس ابن عن أبيه عن التفسير يروي الخراساني عطاء بن عثمان ومنهم - 3‬
‫عباس ابن من أبوه‬
‫صدوق كوفي وهو الدال تشديد و المهملة بضم السدي الرحمن عبد بن إسماعيل ومنهم - 4‬
‫ابن عن شراحيل بن مرة وعن عباس ابن عن صالح أبي عن منها طرق من التفسير جمع لكنه‬
‫الصحابة من ناس وعن مسعود‬

‫)112/1(‬

‫وغيرهم‬
‫إ ال الصحابة من السدي يلق ولم الضعيف من الثقة رواية تتميز فلم الجميع روايات وخلط‬
‫ذكره تقدم الذي الصغير بالسدي التبس وربما مالك بن أنس‬

‫)212/1(‬

‫عن أبيه عن التفسير يروي ضعيف هو و العدني أبان بن الحكم بن إبراهيم منهم و - 5‬
‫تفسيره عنه روى وقد عباس ابن بذكر األح اديث من كثيرا صلو الن ه ضعفوه وإنما عكرمة‬
‫حميد بن عبد‬
‫و الصحيح فيه كبيرا تفسيرا جمع ضعيف وهو الشامي زياد أبي بن إسماعيل ومنهم - 6‬
‫التابعين أتباع عصر في وهو السقيم‬

‫)312/1(‬

‫لين وفيه دينار بن عطاء ومنهم - 7‬
‫ضعيف وهو لهيعة ابن عن رواه تفسيرا عباس ابن عن جبير بن سعيد عن روى‬
‫التابعين تفاسير ومن -‬
‫الرزاق عبد رواية منها طرق من هو و قتادة عن يروى ما - 1‬

‫)412/1(‬

‫عنه شيبان عن غيره و إياس أبي بن آدم ورواية عنه معمر عن‬
‫عنه عروبة أبي بن سعيد عن زريع بن يزيد ورواية‬
‫الرياحي رفيع واسمه العالية أبي عن بعضه أنس بن يعالرب تفسير تفاسيرهم ومن - 2‬
‫طرق من يروي وهو أحدا فوقه الربيع يسمي ال وبعضه المهملة والحاء التحتانية بالمثناة‬
‫هللا عبد رواية منها‬ ‫جعفر أبي بن‬

‫)512/1(‬

‫عنه أبيه عن الرازي‬
‫حيان بن مقاتل تفسير منها و - 3‬
‫هذا مقاتل و عنه معروف بن ربكي عن مزاحم بن محمد طريق من‬

‫)612/1(‬

‫ذكره اآلت ي سليمان بن مقاتل غير وهو صدوق‬
‫بعدهم فمن التابعين ضعفاء تفاسير من و‬
‫وهب ابن يرويها كبيرة نسخة وهي عنه الرحمن عبد ابنه رواية من أسلم بن زيد تفسير - 1‬
‫وعبد ألح د يسندها ال ثيرةك أشياء وفيها أبيه غير عن و أبيه عن الرحمن عبد عن وغيره‬
‫الثقات من أبوه و الضعفاء من الرحمن‬
‫قاتله مقاتل الشافعي وقال الكذب إلى نسبوه وقد سليمان بن مقاتل تفسير ومنها - 2‬
‫هللا‬ ‫بالتجسيم القول عنه اشتهر ألن ه ذلك فيه الشافعي قال إنما و تعالى‬

‫)712/1(‬

‫الكذب إلى نسبوه وقد الجامع مريم أبي ابن حنو عصمة أبو عنه هذا مقاتل تفسير وروى‬
‫عصمة أبي من حا ال أصلح لكنه ضعيف وهو حبيب بن هذيل مقاتل عن ايضا ورواه‬
‫)812/1(‬

‫عن النقل فيه أكثر ستةأسفار نحو في كبير وهو المغربي س الم بن يحيى تفسير ومنها - 3‬
‫أبي بن سعيد مثل وشيوخه كثيرة مناكيره يرويه وفيما الحديث لين وهو وغيرهم التابعين‬
‫والثوري ومالك عروبة‬
‫شيوخ طبقة من وهو داود بن الحسين واسمه مصغر ونون بمهملة سنيد تفسير منه ويقرب - 4‬
‫نحو وتفسيره لين وفيه أنظاره وعن كثيرا المصيصي محمد بن حجاج عن يروي الستة اإلئ مة‬
‫ابن أكثر وقد س الم بن يحيى تفسير‬

‫)912/1(‬

‫منه التخريج جرير‬
‫الرحمن عبد بن موسى جمعه الذي التفسير رواتها لوهاء الواهية التفاسير ومن - 5‬
‫نسب وقد عباس ابن عن عطاء عن جريج ابن إلى يسنده مجلدين قدر وهو الصنعاني الثقفي‬
‫ضعيف وهو الثقفي سعيد بن الغني عبد موسى عن ورواه الحديث وضع إلى هذا موسى حبان ابن‬
‫بن معتمر رواية من منها كان فما المغازي كتب في النزول أسباب من كثير يوجد وقد‬
‫فهو عقبة بن موسى عمه عن عقبة بن إبراهيم بن إسماعيل رواية من أو أبيه عن سليمان‬
‫فيها مما أصلح‬

‫)022/1(‬

‫ديالواق رواية من فيها مما أمثل اسحاق ابن رواية من كان وما إسحاق بن محمد كتاب من‬
‫كان من فيقبل للتفسير تصدى لمن أوصافهم على الوقوف ليسهل المقدمة هذه قدمت إنما و‬
‫وسميت فيه التكرار لقلة الكتاب حجم تخفيف ذلك من ويستفاد عداه من يرد و للقبول أه ال‬
‫الكتاب هذا‬
‫األ سباب بيان في العجاب‬
‫هللا على و‬  ‫مآب إليه و وكلتت عليه هو إ ال إله ال أستمد فضله فيض ومن أعتمد‬

‫)122/1(‬

‫الفاتحة سورة‬
‫بنزول ثم نزل ما آخر بذكر ثم القرآن من نزل ما أول بذكر كتابه الواحدي افتتح‬
‫أبي طريق من أسند ثم مدنية أو مكية هي هل االخ ت الف ساق و الفاتحة بنزول ثم البسملة‬
‫نزل ما أول قال عباس ابن عن الضحاك عن روق‬

‫)222/1(‬

‫هللا بسم قل ثم استعذ محمد يا قال النبي على جبريل به‬   ‫عن له الراوي و الرحيم الرحمن‬
‫به يحتج أن ينبغي ف ال ضعيف روق أبي‬
‫هللا بسم القرآن من نزل ما أول قا ال الحسن و عكرمة عن النحوي يزيد طريق من أسند ثم‬
‫إلى و ربك باسم رأاق تعالى قوله في األم ر تأول قائله ولعل مرسل هذا و الرحيم الرحمن‬
‫خصوص أما و بالبسملة القراءة ابتداء اآلي ة هذه من يستفاد و فقال السهيلي أشار ذلك‬
‫نظر صحته ففي سابقا البسملة نزول‬
‫فقال بمكة النبي قام قال عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي طريق من الواحدي أسند وقد‬
‫هللا بسم‬ ‫هلل الحمد الرحيم الرحمن‬   ‫على دل ثبت إن هذا و العالمين رب‬

‫)322/1(‬

‫مكية الفاتحة أن‬
‫هللا رسول أن التابعين كبار أحد ميسرة أبي طريق ومن‬ ‫ينادي مناديا سمع برز إذا كان‬
‫فاثبت النداء سمعت إذا نوفل بن ورقة له فقال هاربا انطلق الصوت سمع فإذا محمد يا‬
‫هللا إ ال إله ال أن أشهد قل قال لبيك فقال النداء سمع برز فلما لك يقول ما تسمع حتى‬
‫هللا رسول محمدا أن وأشهد‬ ‫هلل الحمد قل ثم‬ ‫من فرغ حتى الرحيم الرحمن العالمين رب‬
‫غار قصة بعد كان ذلك أن على حمل ثبت فإن ثقات رجاله و مرسل وهو قلت الكتاب فاتحة‬
‫هللا عند والعلم الوحي فترة بعد كان ولعله حراء‬ ‫تعالى‬
‫حتى السورة ختم يعرف ال النبي كان قال عباس ابن عن جبير بن سعيد طريق من أسند ثم‬
‫هللا بسم عليه ينزل‬ ‫ثقات رواته وهذا الرحيم الرحمن‬
‫له الواحدي وأورد إرساله و وصله في اختلف لكنه داود أبو أخرجه و‬

‫)422/1(‬

‫ضعيفين بسندين شاهدين‬
‫و بها باإلب تداء التبرك أحدهما نسببي البسملة لنزول أن هذا من يؤخذ الجعبري قال‬
‫هللا و السورتين بين الفصل الثاني‬ ‫أعلم‬

‫)522/1(‬

‫البقرة سورة‬
‫1 الم تعالى ز قوله - 1‬
‫القرآن سماع عن أعرضوا لما المشركين إن قوم قال البحر في حيان أبو شيوخنا شيخ قال‬
‫الحجة عليهم تجبل القرآن فيستمعون أسماعهم لها فيفتحون ذلك ليستغربوا نزلت‬
‫المراد في االخ ت الف جمع حيث عطية ابن تبعه و الطبري جعفر أبو ذلك نحو حكى وقد قلت‬
‫السور أول المقطعة بالحروف‬

‫)622/1(‬

‫2 ذلك ز قوله - 2‬
‫فقا ال اإل س الم إلى أسد بن كعب و األ شرف بن كعب النبي دعا لما سليمان بن مقاتل قال‬
‫هللا أنزل ما‬    ‫هللا أنزل كتابا موسى عدب من تعالى‬  ‫هذا يعني الكتاب ذلك الم تعالى‬
‫هللا عند من أنزل أنه فيه ريب ال نزوله جحدتم الذي الكتاب‬     ‫محمد على تعالى‬
‫إلى اإل شارة وقيل البقرة سورة قبل من أنزل لما اإل شارة تكون أن يحتمل الطبري وقال‬
‫في ذكر قيل نصه ما الحياة بوعين المسمى تفسيره في ظفر ابن حكى و اإلن جيل و التوراة‬
‫هللا كتب‬    ‫غير حروفا منه سورة أوائل في إن بإنزاله الموعود القرآن ع المة إن السالفة‬
‫وعدهم ما الى الكتاب ذلك بقوله أشار و لهم قيل كما القرآن فنزل منظومة‬
‫يحتمل الزبير بن جعفر أبو وقال‬

‫)722/1(‬

‫الصراط اهدنا فقالوا المستقيم الصراط اهدنا ايقولو أن الفاتحة في أمروا لما أنهم‬
‫فيه ريب ال الكتاب هو الصراط ذلك لهم فقيل المستقيم‬
‫5 - 1 المفلحون إلى للمتقين هدى فيه ريب ال الكتاب ذلك الم تعالى قوله - 3‬
‫نزلت السورة هذه أول من آيات أربع قال مجاهد عن نجيح ابي ابن طريق من الواحدي أسند‬
‫المنافقين في نزلت آية عشرة وث الث الكافرين في نزلتا بعدها آيتان و نينالمؤم في‬
‫و المهاجرين من المؤمنين في األول يان اآلي تان نزلت سليمان بن مقاتل وقال قلت‬
‫هللا عبد منهم الكتاب أهل من آمن من في بعدها واآلي تان األن صار‬ ‫س الم بن‬

‫)822/1(‬

‫س الم واسمه يامين أبو و عمرو بن وثعلبة قيس بن اموسل كعب بن وأسيد زيد بن وأسيد‬
‫أيضا‬
‫6 تنذرهم لم أم أأنذرتهم عليهم سواء كفروا الذين إن قوله - 4‬
‫جهل أبي في نزلت الضحاك وقال الكافرين في نزلتا بعدها والتي إنها مجاهد قول تقدم‬
‫اليهود في نزلت الكلبي وقال بيته أهل من وخمسة‬
‫بدر قليب القليب أهل في نزلت وقيل قال ثم الضحاك عن حيان أبو ناشيوخ شيخ ونقله قلت‬
‫وعقبة ربيعة بن وعتبة ربيعة بن وشيبة جهل أبو منهم‬

‫)922/1(‬
‫خطأ وفيه أقره و لقائل ينسبه ولم حيان أبو حكاه كذا المغيرة بن والوليد معيط أبي بن‬
‫رحيل بعد قتل إنما معيط أبي بن وعقبة الهجرة قبل بمكة مات المغيرة بن الوليد أل ن‬
‫العلم أهل باتفاق بالصفراء النبي بأمر قتل المدينة إلى راجعين بدر من المسلمين‬
‫قادة في نزلت العالية أبو وقال بالمغازي‬

‫)032/1(‬

‫هللا قال الذين وهم األح زاب‬ ‫هللا نعمة بدلوا الذين إلى تر ألم فيهم تعالى‬  ‫و كفرا‬
‫غيرهم و قريش من العرب مشركي في نزلت أ غيره وقال رالبوا دار قومهم أحلوا‬
‫قال المقدمة في المذكور بالسند عباس ابن عن إسحاق ابن أورده ما الكلبي قول ويوافق‬
‫عليهم سواء قبلك من جاءنا بما آمنا قد إنا قالوا إن و إليك أنزل بما كفروا الذين إن‬
‫غيرك به جاءهم مما ذكرك من عندهم بما و جاءك بما كفروا ألن هم تنذرهم لم أم أأنذرتهم‬
‫علمك من عندهم بما كفروا وقد وتحذيرا إنذارا منك يسمعون فكيف‬
‫هللا رسول كان عباس ابن عن طلحة أبي بن علي وقال‬   ‫يبايعوه و الناس جميع يؤمن أن يحرص‬
‫هللا فأخبره الهدى على‬  ‫من إ ال يؤمن ال إنه تعالى‬

‫)132/1(‬

‫تهىان السعادة له سبقت‬
‫هللا قدر بمن خاصة أنها وحاصله‬     ‫يؤمن ال أنه تعالى‬
‫8 اآلخ ر باليوم و با هلل آمنا يقول من الناس ومن تعالى ز قوله - 5‬
‫انتهى النافقين في نزلت آية عشرة ث الث تمام و إنها مجاهد قول تقدم‬
‫نحوه السدي و قتادة و البصري الحسن و العالية أبو قال و‬
‫روايته في إسحاق ابن قال و النفاق أهل من قوم في نزلت أنها على أجمعوا الطبري وقال‬
‫والخزرج األو س من المنافقون هم‬
‫حيان أبو رجح و النبوية السيرة من الهجرة أوائل في أسماءهم إسحاق ابن سرد و قلت‬
‫هللا أل ن معينين قوم في نزلت أنها‬    ‫معينة أقوا ال عنهم حكى تعالى‬

‫)232/1(‬

‫معين من إ ال صادرا ذلك يكون ف ال قالوها‬
‫في نزلت الجمهور قال 11 اآلي ة األر ض في تفسدوا ال لهم قيل إذا و تعالى ز قوله - 6‬
‫بالمعصية وفسادهم المنافقين وفي بالكفر فسادهم و الكفار‬
‫بعد أصحابها يأت لم إنها آخر قو ال سلمان عن الطبري وأخرج‬

‫)332/1(‬

‫مقال سنده وفي‬
‫31 السفهاء آمن كما أنؤمن قالوا تعالى ز قوله - 7‬
‫بن محمد و جبير بن سعيد قال النضير و قريظة في نزلت الثعلبي قال‬

‫)432/1(‬

‫هللا عبد كان قالوا وعطاء كعب‬ ‫ظهر إذا محمد اتباع على يحض الهجرة قبل الهيبان بن‬
‫وحسدا بغيا به كفروا دخلها فلما المدينة النبي يدخل أن قبل فمات‬
‫السدي عن و الضحاك عن حاتم أبي ابن أخرجه الصحابة بالسفهاء المراد و‬
‫الجهال السفهاء قال الضحاك عن آخر وجه من الطبري أخرج و‬
‫الحسن عن الماوردي ونقل‬

‫)532/1(‬

‫الصبيان النساء‬
‫و حضير بن أسيد و معاذ بن سعد وهم بأعيانهم الصحابة من قوما بها أرادوا مقاتل قال و‬
‫هللا عبد بل وقيل لبابة أبو‬  ‫اليهود من آمن من و س الم بن‬
‫41 آمنا قالوا آمنوا الذين لقوا وإذا تعالى قوله - 8‬
‫ابن عن صالح أبي عن الكلبي عن الصغير السدي مروان بن محمد طريق من الواحدي أسند‬
‫هللا عبد في اآلي ة هذه نزلت قال عباس‬  ‫وذلك أصحابه و أبي بن‬

‫)632/1(‬

‫هللا رسول أصحاب من نفر فاستقبلهم يوم ذات خرجوا نهمأ‬     ‫هللا عبد فقال‬  ‫انظروا أبي بن‬
‫بني سيد بالصديق مرحبا فقال الصديق بكر أبي بيد فأخذ عنكم السفهاء هؤال ء أرد كيف‬
‫هللا رسول وثاني اإل س الم شيخ و تيم‬   ‫هللا لرسول وماله نفسه الباذل و الغار في‬    ‫أخذ ثم‬
‫هللا دين في القوي الفاروق كعب بن عدي بني بسيد مرحبا فقال عمر بيد‬      ‫نفسه الباذل‬
‫هللا لرسول وماله‬     ‫هللا رسول عم بابن مرحبا فقال علي بيد أخذ ثم‬  ‫بني سيد و وختنه‬
‫هللا رسول خ ال ما هاشم‬    ‫هللا عبد فقال افترقوا ثم‬ ‫فإذا فعلت رأيتموني كيف أل صحابه‬
‫هللا رسول إلى المسلمون فرجع خيرا عليه فأثنوا فعلت كما فافعلوا رأيتموهم‬        ‫أخبروه و‬
‫هللا فأنزل بذلك‬     ‫اآلي ة هذه‬
‫وسورة الك الم هذا على الئ حة الوضع وآثار حالهما وصف تقدم عنه الراوي و الكلبي قلت‬
‫هللا رسول قدم ما أوائل في نزلت البقرة‬     ‫إنما وعلي وغيره إسحاق ابن ذكره كما المدينة‬
‫هللا رضي فاطمة تزوج‬     ‫من الثانية سنةال في عنهما‬

‫)732/1(‬

‫الهجرة‬
‫الكهنة هنا بشياطينهم المراد أن الكلبي عن مروان بن محمد غيره روي قد و‬
‫إذا المنافقين في نزلت اآلي ة هذه أن عباس ابن إلى اسحاق ابن بسند الطبري أخرج و‬
‫بالحق يكذبوا بأن أمروهم الذين ألن هم شياطينهم وهم باليهود خلوا‬
‫الصحابة لقوا إذا اليهود من رجال كان قال عباس ابن عن الضحاك عن روق أبي طريق ومن‬
‫معكم إنا قالوا شياطينهم وهم اصحابهم إلى رجعوا إذا و دينكم على إنا قالوا بعضهم أو‬

‫)832/1(‬

‫أصح األو ل و الجن بشياطينهم المراد إن الضحاك عن حيان أبو حكى و‬
‫71 نارا استوقد ذيال كمثل مثلهم تعالى قوله - 9‬
‫في رجل كمثل فكانوا نافقوا ثم ناس فأسلم المدينة النبي دخل السدي قال الواحدي قال‬
‫الطبري أخرجه حيرة في ناره طفئت إذ يتقيه ما فأبصر له فأضاءت نارا فأوقد ظلمة‬

‫)932/1(‬

‫91اآلي ة السماء من كصيب أو تعالى ز قوله - 01‬
‫أيضا قال‬
‫هللا رسول من رج الن هرب أيضا السدي قال‬   ‫هللا ذكر ما فأصابهما المشركين إلى‬ ‫في تعالى‬
‫أصبحنا حتى يده في أيدينا فوضعنا محمدا فأتينا أصبحنا ليتنا يقوال ن فجع ال اآلي ة هذه‬
‫هللا فضرب فأسلما فأتياه‬    ‫مث ال شأنهما‬
‫12 الناس أيها يا تعالى قوله - 11‬
‫أحد قيس ابن هو علقمة عن النخعي هو إبراهيم عن األع مش إلى صحيحا سندا الواحدي ساق‬
‫أيها يا فيه نزل شيء كل قال التابعين كبار‬

‫)042/1(‬

‫مدني فهو آمنوا الذين أيها يا فيه نزل شيء وكل مكي فهو الناس‬
‫مردويه وابن والحاكم البزاز فيه مسعود ابن بذكر وصله وقد قلت‬
‫قال‬

‫)142/1(‬
‫أله ل خطاب آمنوا الذين أيها يا و مكة أله ل خطاب الناس هاأي يا أن أراد الواحدي‬
‫أعدت قوله إلى مكة أهل لمشركي خطاب ربكم اعبدوا الناس أيها يا تعالى فقوله المدينة‬
‫انتهى للكافرين‬
‫آية كل و بمكة نزلت الناس أيها يا أولها آية كل ومجاهد علقمة قال القرطبي وقال‬
‫بالمدينة تنزل آمنوا الذين أيها يا أولها‬
‫أيها يا فيه نزل شيء كل قالوا إنهم ومجاهد علقمة و عباس ابن عن روي حيان أبو وقال‬
‫مدني آمنوا الذين أيها يا فيه نزل شيء كل و مكي فهو الناس‬
‫قولين هنا بالناس المراد في الماوردي وحكى‬
‫مقاتل جزم به و قال الكفر أهل في العموم على إنه أحدهما‬

‫)242/1(‬

‫ذلك على الدوام منهم والمطلوب أيضا المؤمنين يتناول و ذلك من أعم على إنه الثاني و‬
‫انتهى‬
‫حيان أبو وقال يخالفه ما عنه حبيب بن الهذيل رواية تفسيره في وجد مقاتل عن نقله وما‬
‫الحسن قاله خاصة لليهود وقيل عباس ابن قاله يعقل من لجميع خطاب هنا الناس أيها يا‬
‫انتهى الكفار من وغيرهم مكة أهل لمشركي السدي وعن والمنافقين مقاتل وزاد ومجاهد‬
‫نقل ما استشكل وقد عنه الهذيل رواية من تفسيره في الموجود هو مقاتل عن نقله الذي و‬
‫بين و مكي الناس أيها يا قال من قول بين ففرق العبارة اخت الف مع غيره و علقمة عن‬
‫في االت فاق عليه وقع الذي أل ن الثاني من أخص األو ل أل ن مكة أهل به خوطب قال من قول‬
‫كالطائف مكة بغير نزل لو و الهجرة قبل نزل ما المكي إن والمدني بالمكي اال صط الح‬
‫دخلها التي األم اكن من بغيرها نزل لو و الهجرة بعد نزل ما المدني و وعرفة نخل وبطن‬
‫تبوك و الطائف أرض و مكة حتى غزواته في النبي‬

‫)342/1(‬

‫الهجرة قبل بما اختصاصه يقتضي مكي الناس أيها يا قال فالذي ذلك تقرر إذا و غيرها و‬
‫الذي و فمحتمل اليهود وأما جزما الهجرة بعد حدث إنما ألن ه المنافقون فيه يدخل ف ال‬
‫مكة أهل يخص لكنه بعدها وما الهجرة قبل ما يعم مكة أهل به خوطب الناس أيها يا قال‬
‫المشركين من رهمغي دون‬
‫فيهما وقع وقد النساء سورة وكذلك باتفاق مدنية البقرة إن قال حيث القرطبي إشكال و‬
‫المدني في الضابط حيان أبي قول وكذا األول ى العبارة على إ ال يرد ال الناس أيها يا‬
‫ك الم في أره لم بما علقمة ك الم الجعبري قيد وقد األغ لب على فيحمل المكي أما و صحيح‬
‫يرهغ‬

‫)442/1(‬

‫هللا إن تعالى قوله - 21‬ ‫62 مث ال يضرب أن يستحي ال‬
‫هللا ضرب لما صالح أبي رواية في عباس ابن قال الواحدي قال‬     ‫المثلين هذين تعالى‬
‫قالوا السماء من كصيب أو قوله و نارا استوقد الذي كمثل مثلهم قوله يعني للمنافقين‬
‫هللا‬ ‫هللا فأنزل األم ثال يضرب أن من أعلى و أجل‬   ‫اآلي ة هذه‬
‫هللا ذكر لما وقتادة الحسن قال و‬ ‫المثل به للمشركين وضرب كتابه في والعنكبوت الذباب‬
‫هللا ك الم هذا يشبه ما وقالوا اليهود ضحكت‬   ‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة هذه‬
‫عن جريج ابن عن الرحمن عبد بن موسى عن سعيد بن الغني عبد عن بسنده الواحدي روى ثم‬
‫هللا إن تعالى قوله في عباس ناب عن عطاء‬    ‫يستحي ال‬

‫)542/1(‬

‫هللا أن وذلك قال مث ال يضرب أن‬ ‫وذكر شيئا الذباب يسلبهم وإن فقال المشركين آلهة ذكر‬
‫هللا ذكر حيث أرأيت فقالوا العنكبوت كبيت فجعله اآلل هة كيد‬ ‫فيما العنكبوت و الذباب‬
‫فنزلت ابهذ يصنع كان شيء أي محمد على القرآن من أنزل‬
‫الغني عبد و الكلبي وهاء على التنبيه تقدم فقد واهيتان عباس ابن عن الروايتان قلت‬
‫الذباب ذكر لما ولفظه عنه معمر عن الرزاق عبد فأخرجه قتادة قول وأما الثقفي‬
‫من الطبري أخرجه و يذكر والذباب العنكبوت بال ما المشركون قال القرآن في والعنكبوت‬
‫هذا من المنذر بن أخرجها و الض الل أهل قال بلفظ قتادة عن عروبة يأب بن سعيد طريق‬
‫ابن قول نحو السدي عن حاتم أبي ابن و الطبري وأخرجه الكتاب أهل فقال بلفظ الوجه‬
‫وعن حاتم أبي ابن زاد الكلبي‬

‫)642/1(‬

‫ئةممتل الكتاب أهل كتب أل ن النفاق أله ل القول نسبة واألرج ح قتادة قول نحو الحسن‬
‫مثله كتبهم في ما ينكروا أن فيبعد األم ثال بضرب‬
‫هللا ضربه مثل هو إنما و سبب غير من نزلت اآلي ة إن أنس بن الربيع عن و‬   ‫للدنيا‬
‫إذا الدنيا أهل حال وكذلك هلكت امت ألت فإذا جاعت ما تحيا البعوضة فإن وأهلها‬
‫غالبا له الكهم سببا كان منها امت ألوا‬
‫هللا عهد ينقضون ذينال تعالى ز قوله - 31‬  ‫72 ميثاقه بعد من‬
‫سعد حديث من البخاري وأخرجه الخوارج يعني الحرورية في نزلت وقاص أبي بن سعد قال‬

‫)742/1(‬

‫استشكل و الخوارج هم قال أبيه عن سعد بن مصعب طريق من تفسيره في الفريابي وأخرجه‬
‫هللا رضي علي خ الفة في حدثت إنما منهم صنف والحرورية الخوارج بدعة بأن‬ ‫عنه‬
‫العالية أبي عن أنس بن الربيع طريق من حاتم أبي ابن أخرج وقد - 2‬

‫)842/1(‬

‫المنافقين في نزلت أنها‬
‫هللا عهد السدي طريق ومن‬    ‫طريق ومن فنقضوه كفروا ثم به فاعترفوا القرآن في عهده ما‬
‫به فكفروا ويصدقوه بمحمد يؤمنوا أن التوراة في حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير‬
‫األو ل الميثاق ونقضوا‬
‫هللا أخذ ما بالعهد المراد يكون أن يحتمل الطبري وقال‬    ‫من أخرجهم حين آدم ذرية على‬
‫آدم ظهر‬
‫أوف بعهدي وأوفوا عليكم أنعمت التي نعمتي اذكروا إسرائيل بني يا تعالى ز قوله - 41‬
‫04 بعهدكم‬
‫هللا عهد كان الكلبي ابن قال‬    ‫إسماعيل بني من نبيا باعث إني إسرائيل بني إلى‬

‫)942/1(‬

‫الذي العهد هو بعهدي وأوفوا تعالى قوله في إسحاق بن محمد رواية عباس ابن تفسير وفي‬
‫هو قال الحق وتكتموا تعالى قوله وفي وتتبعونه تصدقونه محمد النبي جاءكم إذا عهد‬
‫محمد‬
‫هنحو جريج ابن عن ثور بن محمد رواية وفي‬
‫مثله السدي عن الطبري وأخرج‬
‫اإل س الم دين عهده بعهدي أوفوا العالية أبي عن أنس بن الربيع طريق من الطبري وأخرج‬
‫الجنة يعني بعهدكم أوف تتبعوه أن‬
‫هللا إن قرأ ثم وزاد نحوه أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬

‫)052/1(‬

‫اآلي ة الجنة همل بأن وأموالهم أنفسهم المؤمنين من اشترى‬
‫هللا وقال المائدة في ذكر الذي هو بعهدكم أوف بعهدي أوفوا سليمان بن مقاتل وقال‬  ‫إني‬
‫السبيل سواء قوله إلى الص الة أقمتم لئن معكم‬
‫14 به كافر أول تكونوا و ال تعالى ز قوله - 51‬
‫تكونوا ال قال به كافر أول تكونوا و ال العالية أبي عن الربيع طريق من الطبري أخرج‬
‫بمحمد كفر من أول‬
‫بمحمد اليهود من كفر من أول كانوا و قريظة في نزلت عباس ابن عن الكلبي تفسير وفي‬
‫وخيبر فدك يهود وتبعهم‬
‫)152/1(‬

‫44 أنفسكم وتنسون بالبر الناس أتأمرون تعالى قوله - 61‬
‫منهم الرجل كان دينةالم يهود في نزلت الكلبي رواية في عباس ابن قال الواحدي قال - 1‬
‫وما الدين هذا على أثبت المسلمين من رضاع وبينه بينه لمن و قرابته وذي لصهره يقول‬
‫يفعلونه و ال بذلك يأمرون فكانوا حق فإنه محمد به يأمرك‬
‫بالصوم الناس يأمرون كانوا الكتاب أهل هم عنه ثور بن محمد رواية جريج ابن تفسير وفي‬
‫هللا همفعير ويتركونها والص الة‬   ‫بذلك تعالى‬
‫هللا بطاعة الناس يأمرون كانوا السدي طريق من الطبري وأخرج‬  ‫تفسير وفي يعصونه وهم‬
‫هللا بطاعة الناس يأمرون الكتاب أهل كان قتادة عن معمر عن الرزاق عبد‬  ‫تقواه و‬
‫هللا فعيرهم ويخالفون وبالبر‬    ‫جل و عز‬
‫كان قال آخر قو ال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد عن الطبري وأخرج - 2‬

‫)252/1(‬

‫فنزلت بالحق أمروه رشوة فيه ليس الشيء عن يسألهم أحد جاء إذا اليهود‬
‫54 والص الة بالصبر استعينوا و تعالى قوله - 71‬
‫رجع بعضهم وقال الكتاب أله ل اآلي ة هذه في الخطاب إن العلم أهل أكثر عند الواحدي قال‬
‫المسلمين خطاب إلى‬
‫طاعة على أنفسكم بحبس األح بار أيها واستعينوا اآلي ة معنى فقال الطبري ذلك إلى وسبق‬
‫هللا‬ ‫هللا برضى اقترنت التي الص الة وبإقامة‬ ‫لبني ابتداء كان وإن والخطاب قال‬
‫لغيرهم و لهم عامة هي بل التخصيص على بها يقصدوا لم فإنهم إسرائيل‬
‫بمحمد آمنوا بموسى آمنوا الذين أيها يا المذكور القول على اآلي ة معنى الجعبري وقال‬
‫فيها تتلون بما رئاستكم ترك على واستعينوا‬

‫)352/1(‬

‫54 لكبيرة وإنها تعالى ز قوله - 81‬
‫القبلة عن الصرف في نزلت مقاتل قال‬
‫الضمير غيره وقال الكعبة إلى المقدس بيت عن صرفك واليهود المنافقين على كبر يقول‬
‫الطبري ورده اإلج ابة على عائدة قيل و بها أمروا التي ل الستعانة وقيل للص الة‬
‫84 شيئا نفس عن نفس تجزي ال يوما واتقوا تعالى ز قوله - 91‬
‫القرآن معاني في الزجاج إسحاق أبو قال‬

‫)452/1(‬

‫هللا فأنزل فارتشوا لهم شافعون آبائهم من األن بياء أن تزعم اليهود كانت‬ ‫اآلي ة هذه‬
‫26 اآلي ة والصابئين والنصارى هادوا والذين آمنوا الذين إن تعالى قوله - 02‬
‫هللا عبد الشيخ أبي تفسير من الواحدي أخرج‬  ‫بسند األ صبهاني الحافظ حيان بن محمد بن‬
‫هللا عبد عن جريج ابن إلى صحيح له‬  ‫على الفارسي سلمان قص لما قال مجاهد عن كثير بن‬
‫هللا رسول‬  ‫علي فأظلمت سلمان قال النار في هم قال ممعه يتعبد كان الذين أصحابه قصة‬
‫جبل عني كشف فكأنما قال فنزلت األر ض‬

‫)552/1(‬

‫سلمان فدعا اآلي ة هذه فنزلت آخره في وزاد الوجه هذا من األث ر هذا الطبري أخرج و‬
‫من و خير على فهو اإل س الم قبل عيسى دين على كان من أصحابك في نزلت اآلي ة هذه فقال‬
‫هلك فقد ؤمني ولم بي سمع‬
‫كنت دين أهل عن النبي سألت سلمان قال قال مجاهد كن صحيح بسند حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫اآلي ة آمنوا الذين إن فنزلت وعبادتهم ص التهم من فذكر منهم‬
‫إلى القوي بسنده راهويه بن إسحاق تفسير من أيضا الواحدي وأخرج‬

‫)652/1(‬
‫هللا رسول على قدم لما سلمان أصحاب في نزلت قال السدي‬  ‫عبادتهم عن يخبره جعل‬
‫هللا رسول يا وقال واجتهادهم‬  ‫تبعث إنك يشهدون و بك يؤمنون و ويصومون يصلون كانوا‬
‫هللا فأنزل النار أهل من هم سلمان يا قال عليهم ثنائه من سلمان فرغ فلما نبيا‬  ‫تعالى‬
‫اآلي ة آمنوا الذين إن‬
‫وزاد المقدمة في ذكرها قدمت التي سانيدهبأ السدي طريق من أيضا الواحدي وأخرجه‬
‫اليهود في نازلة اآلي ة هذه بعد وما‬
‫نظر وفيه فقط عباس وابن مسعود ابن الى الرواية هذه الجعبري ونسب‬
‫هللا رسول سلمان فأخبر آخرها في وقال بطولها سلمان قصة السدي طريق من الطبري وأخرج‬
‫من أن يهودال إيمان فكان قال وزاد نحوه فذكر خبرهم‬

‫)752/1(‬

‫أن النصارى إيمان وكان هالكا كان وإ ال نجا به آمن فمن عيسى جاء حتى بالتوراة تمسك‬
‫هالكا كان وإ ال نجا اتبعه فمن محمد جاء حتى باإلن جيل منهم تمسك من‬
‫بقوله منسوخة اآلي ة هذه أن عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من الطبري أخرج وقد‬
‫الخاسرين من اآلخ رة في وهو منه يقبل فلن دينا اإل س الم غير يبتغ ومن تعالى‬
‫نحو الشام أهل فقهاء من األوزاع ي طبقة من وهو التنوخي العزيز عبد بن سعيد طريق ومن‬
‫ومات يبدل ولم يغير فلم بنبيه إيمانه على دام من منهم آمن من معنى الطبري قال ذلك‬
‫ربه عند أجره الذي فهو به فصدق محمد بعث حتى أوعاش ذلك على‬
‫هللا أن يرى كان عباس ابن أن طلحة أبي بن علي رواه ما ومعنى قال‬    ‫صالحا عمل من وعد‬
‫ذلك نسخ ثم الجنة وغيرهم اليهود من‬

‫)852/1(‬

‫وبا هلل متجه هو و قبل كان من ال محمدا أدرك من حق في هو إنما النسخ معنى غيره وقال‬
‫التوفيق‬
‫دين على ليس كان من أن على ذلك دل بالنار عليهم حكم أنه سلمان حديث ثبت إن قلت‬
‫يغير ولم أمته من هو الذي بنبيه آمن من بأن مخبرة اآلي ة فنزلت هالك فهو اإل س الم‬
‫اسم وأن ناج فإنه قبله من لشريعة ناسخا مث ال إليه بعث بنبي آمن و يبدل ولم بعده‬
‫مث ال النصرانية و اليهودية من بغيره سمي أن و يشمله اإل س الم‬

‫)952/1(‬

‫األ صول في الراجح وهو الخبر في النسخ دخول جواز على ينبني ذلك على النسخ وإط الق‬

‫)062/1(‬

‫57 اآلي ة لكم يؤمنوا أن أفتطمعون تعالى قوله - 12‬
‫اختارهم الذين السبعين في نزلت ومقاتل عباس ابن قال الواحدي قال‬

‫)162/1(‬

‫هللا إلى معه واليذهب موسى‬   ‫هللا ك الم سمعوا و الميقات إلى معه ذهبوا فلما تعالى‬  ‫وهو‬
‫سمعوا كما فأدوا الصادقون فأما قومهم إلى رجعوا فلما وينهاه يأمره‬
‫هللا سمعنا منهم طائفة وقالت‬   ‫األ شياء هذه تفعلوا أن استطعتم إن يقول ك المه آخر في‬
‫بأس و ال تفعلوا ف ال شئتم إن و فافعلوا‬
‫النبي وصفة الرجم آية غيروا الذين في اآلي ة نزلت المفسرين أكثر دوعن‬
‫قال عباس ابن عن ذكره المقدم بسنده إسحاق ابن طريق من الطبري فأخرجه األو ل أما قلت‬
‫هللا قال‬ ‫لكم يؤمنوا أن أفتطمعون اليهود إيمان من يؤيسهم معه آمن ولمن لنبيه تعالى‬
‫فأخذتهم ربهم رؤية موسى سألوا الذين وهم لهال ك الم يسمعون منهم فريق كان وقد‬
‫الصاعقة‬
‫بين و بيننا حيل قد موسى يا قالوا أنهم العلم أهل بعض فحدثني إسحاق بن محمد قال‬
‫فليتطهروا مرهم له فقال ربه إلى ذلك موسى فطلب يكلمك حين ك المه فأسمعنا ربنا رؤية‬
‫موسى أمرهم الغمام غشيهم فلما ورالط إلى بهم وخرج ففعلوا ليصوموا و ثيابهم وليطهروا‬
‫انصرف ثم سمعوا ما عقلوا حتى ينهاهم و يأمرهم ك المه فسمعوا ربه وكلمه سجودا فوقعوا‬
‫ما منهم فريق فحرف قومه إلى بهم‬

‫)262/1(‬

‫هللا إن إسرائيل لبني موسى قال فحين سمعوا‬   ‫إنما الفريق ذلك قال كذا و بكذا يأمركم‬
‫هللا عنى الذين فهم موسى قال مال خ الفا وكذا كذا قال‬  ‫كان وقد محمد لرسوله قوله في‬
‫هللا ك الم يسمعون منهم فريق‬ ‫اآلي ة يحرفونه ثم‬
‫ابن عن أسنده فيما ذكر إنما و عباس الب ن روايته في إسحاق ابن ينسبه لم ترى كما فهذا‬
‫أن به وأخلق يسمه ولم العلم أهل بعض عن أسنده إنما التفصيل وهذا القصة أصل عباس‬
‫كان أنه إسحاق ابن على عابوه ما جملة من فإن الكتاب أهل بعض أو الكلبي عنى يكون‬
‫الماضية األخ بار عن ينقله فيما الكتاب أهل بعض أخبار على يعتمد‬
‫مروان بن محمد رواية من وهو صالح أبي عن تفسيره في هذا ذكر فإنه الكلبي ابن وأما‬
‫الذهب سلسلة ال الكذب سلسلة هذه أن تقدم قد و عنه الصغير السدي‬
‫فقال بكثير مروان بن محمد من حا ال أصلح وهو س الم بن يحيى ذكر وقد‬

‫)362/1(‬

‫ابن ساقها ما نحو القصة قص ثم موسى اختار الذين السبعون أنهم بلغني الكلبي قال‬
‫قالوا ربكم قال ماذا معهم يكن لم من لهم قال العسكر إلى رجعوا فلما آخرها وفي إسحاق‬
‫وكذا كذا عن ونهانا وكذا بكذا أمرنا‬
‫لنا وسع لكن و قلتم ما قال نعم فقالوا كذبوا الذين أما و منهم صدقوا الذين قول هذا‬
‫محمد قدم فلما قال فافعلوا عنه نهيتكم الذي إ ال تستطيعوا لم إن فقال ذلك آخر في‬
‫هللا إلى ودعاهم اليهود كلم المدينة‬      ‫وكتموا فجحدوا بكتابة اإلي مان وإلى جل و عز‬
‫هللا فأنزل‬  ‫هللا ك الم يسمعون منهم فريق كان وقد لكم يؤمنوا أن أفتطمعون تعالى‬     ‫اآلي ة‬
‫هللا ك الم يسمعون منهم فريق كان وقد قوله فقال مختصرا فأورده سليمان بن مقاتل وأما‬
‫هللا ك الم يسمعوا حتى معه ليذهبوا موسى اختار الذين السبعين في نزلت‬      ‫معه بواذه فلما‬
‫هللا ك الم سمعوا‬    ‫منهم طائفة وأما سمعوا ما الصادقون أدى رجعوا فلما وينهى يأمر وهو‬
‫هللا و سمعنا فقالوا‬     ‫فافعلوا األ شياء هذه تفعلوا أن استطعتم إن يقول ك المه آخر في‬
‫تفعلوا ف ال شئتم وإن‬
‫كانوا الق اآلي ة هذه في أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من الطبري وأخرج‬
‫وقد عقلوه بعدما من يحرفونه ثم النبوة أهل يسمع كما ذلك من فيسمعون الوحي يسمعون‬
‫أنكر فقال ذكرها المتقدم القصة الجوزي ابن استنكر‬

‫)462/1(‬

‫هللا ك الم سمع إسرائيل بني من أحد يكون أن الترمذي الحكيم‬    ‫من ذلك أل ن موسى غير‬
‫موسى خصائص‬
‫ابن رواية من ألن ها واهية ذلك في الواردة اآلث ار و المعتمد هو وهذا الجوزي ابن قال‬
‫انتهى بحجة هذا من واحد وليس والكلبي مقاتل تفسير من و العلم أهل بعض عن إسحاق‬
‫هللا أن وذلك قال يسمعون كانوا أنهم الطبري ورجح‬     ‫منهم فريق من كان التحريف أن أخبر‬
‫هللا ك الم يسمعون كانوا‬ ‫بعد البهتان من يأتون كانوا لما جل و عز هالل من استعظاما‬
‫بما نسلهم بقايا إيمان من أطماعهم بقطع المؤمنين عباده إيذانا عليهم الحجة توكيد‬
‫لم غيب عن تخبروهم إنما و إياكم هؤال ء تصديق في تطمعون كيف فقال محمد به جاءهم‬
‫هللا من يسمع سلفهم بعض كان وقد يشاهدوه‬    ‫فهؤال ء ويجحده يبدله ثم نهيه و بأمره ك المه‬
‫انتهى به آتيتموهم ما يجحدوا أن أحرى أظهركم بين الذين‬
‫هللا ك الم هو موسى به اختص فالذي هذا وعلى‬   ‫ال إياه مخاطبته قصد على تعالى و سبحانه‬
‫ك الم يسمعون كانوا إنما أولئك يكون أن ويحتمل الك الم سماع مطلق‬

‫)562/1(‬

‫هللا‬ ‫عيله يدل بما بعدهم من على المزية بذلك لهم فيكون ةالم الئك بعض من جل و عز‬
‫موسى اختصاص من تبعه ومن الترمذي أطلقه ما ويصح الطبري إليه أشار كما اآلي ة سياق‬
‫هللا ك الم بسماع‬ ‫تدل واألح اديث القرآن فظواهر نظرا الحصر في أن على تعالى و سبحانه‬
‫هللا الك الم مطلق ال ذلك من زائد بقدر اختص الس الم عليه موسى أن على‬ ‫أعلم و‬
‫قالوا بعض إلى بعضهم خ ال إذا و آمنا قالوا آمنوا الذين لقوا وإذا تعالى ز قوله - 22‬
‫67 اآلي ة أتحدثونهم‬
‫قال النبي إن قيل قال إسناد بغير حيان أبو فذكر صدرها أم - 1‬

‫)662/1(‬

‫اذهبوا وغيرهما ذايهو بن وكعب األ شرف بن كعب فقال مؤمن إ ال المدينة قصبة يدخل‬
‫رجعتم إذا واكفروا آمنا لهم وقولوا آمن من أخبار فتجسسوا‬
‫بني حصون تحت النبي قام قال مجاهد عن جريج ابن طريق من الطبري فأخرج باقيها أما و‬
‫بهذا محمدا أخبر من فقالوا الطاغوت عبد ويا والخنازير القردة إخوان يا فقال قريظة‬
‫هللا فتح بما ثونهمأتحد منكم إ ال هذا خرج ما‬ ‫عليكم حجة لهم فيكون عليكم‬
‫هللا رسول كان مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حميد بن عبد وأخرجه‬   ‫بني إلى عليا بعث‬
‫بهذا محمدا حدث من فقالوا الخنازير و القردة أخوة يا اخسؤوا فقال النبي فآذوا قريظة‬

‫)762/1(‬

‫فتح بما قوله في عباس ابن عن الضحاك عن روق أبي عن عمارة بن بشر طريق من وللطبري‬
‫هللا‬ ‫هللا أكرمكم بما عليكم‬ ‫بهم نستهزئ إنما اآلخ رون فيقول به‬
‫له ويشهد العقوبة الفتح األو ل وعلى والكرامة اإلن عام بالفتح المراد هذا فعلى قلت‬
‫بالحق قومنا بين و بيننا افتح‬
‫في قال ولفظه العذاب هنا بالفتح مرادال بأن التصريح السدي طريق من الطبري أخرج وقد‬
‫هللا فتح بما أتحدثونهم تعالى قوله‬  ‫نحن لهم قولوا الفتح وهو العذاب من يعني عليكم‬
‫هللا على أكرم‬ ‫منكم‬
‫المذكور السبب في وجاء‬
‫إنه يقولون كانوا قال قتادة عن معمر عن تفسيره في الرزاق عبد فأخرج آخر قول - 2‬
‫بعض إلى بعضهم فخ ال الزمان آخر في يعني نبي سيكون‬

‫)862/1(‬

‫به عليكم فيحتجون بهذا أتحدثونهم فقالوا‬
‫للطبري نحوه و هذا من أبسط سياقه و قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد أخرجه وكذا‬
‫هللا أنزل بما يعني ولفظه العالية أبي طريق من‬     ‫محمد بعث من كتابه في‬
‫وإذا قوله في آخر 82 و بلفظ عباس ابن عن عكرمة أو عيدس عن محمد عن إسحاق ابن وذكره‬
‫هللا رسول صاحبكم أن إي آمنا قالوا آمنوا الذين لقوا‬     ‫خ ال وإذا خاصة إليكم ولكنه‬
‫نبي بأنه تقروا و ال جحدوا الحجة عليكم فتقوم بهذا أتحدثونهم قالوا بعض إلى بعضهم‬
‫هللا رسول أنه قال وقد يكذب ال النبي أن يعني أص ال‬    ‫جميعا الناس إلى‬
‫من امرأة إن عكرمة عن إبان بن الحكم طريق من حاتم أبي ابن آخر قول فيه وجاء - 3‬
‫النبي فدعا الرخصة رجاء الحكم منه يطلبون النبي إلى فجاؤوا فاحشة أصابت اليهود‬
‫وإذا نزلت ذلك ففي قال الرجم قصة فذكر عالمهم‬

‫)962/1(‬

‫هللا فتح بما ثونهمأتحد قالوا بعض إلى بعضهم خ ال‬ ‫اآلي ة عليكم‬
‫87 أماني إ ال الكتاب يعلمون ال أميون منهم و تعالى ز قوله - 32‬
‫من ناس قال أميون منهم و اآلي ة هذه في مجاهد عن جريج ابن طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا كتاب في ما بغير بالظن يتكلمون كانوا و شيئا يعلمون يكونوا لم اليهود‬  ‫و تعالى‬
‫يتمنونها أماني الكتاب من هو يقولون‬
‫وأخرج بتمامه نحوه البصري الحسن عن منصور بن عباد طريق من حاتم أبي ابن أخرج و‬
‫قوم هنا األم يون قال عباس ابن عن الضحاك طريق من الطبري‬

‫)072/1(‬
‫هللا أرسله رسو ال يصدقوا لم‬    ‫هللا أنزل كتابا و ال‬ ‫قالوا ثم بأيديهم كتابا فكتبوا‬
‫هللا عند من هذا جهال فلةس لقوم‬      ‫وهذا أميين سماهم ثم بأيديهم يكتبون إنهم فأخبر‬
‫و عباس ابن من يسمع لم الضحاك أن تقدم وقد العربية اللغة جهة من الطبري استنكره‬
‫التي في ذكر ما وصف اآلي ة في ما 92 جعل كأنه و ضعيف الضحاك إلى منصور ابن من إسناده‬
‫أولى وهو آخرين قوم صفة أنها األك ثر وعند بعدها‬
‫هللا عند من هذا يقولون ثم بأيديهم الكتاب يكتبون للذين فويل تعالى قوله - 42‬
‫97 اآلي ة قلي ال ثمنا به ليشتروا‬
‫هللا رسول صفة غيروا إنهم ذكرنا الذي باإل سناد الكلبي قال الواحدي قال‬     ‫و كتابهم في‬
‫أسمر ربعة وكان طوي ال سبطا آدم جعلوه‬
‫يشبه ليس الزمان آخر في يبعث الذي النبي صفة إلى انظروا أتباعهم و بهمأل صحا وقالوا‬
‫أن مأكلتهم تذهب أن فخافوا اليهود سائر من مأكلة العلماء و ل ألحبار وكانت هذا نعت‬
‫بينوا‬

‫)172/1(‬

‫غيروا ثم فمن صفته‬
‫شبيب طريق من حاتم أبي ابن أخرجه قوي آخر وجه من هذا وجدت وقد وصفه تقدم الكلبي قلت‬
‫وقد هذا بشر بن شبيب ولفظ الكلبي لسياق مغايرة وفيه عباس ابن عن عكرمة عن بشر بن‬
‫أعين أكحل التوراة في مكتوبا محمد النبي نعت وجدوا يهود أحبار هم قال معين ابن وثقه‬
‫فقالوا مكة أهل من قريش من نفر فأتاهم وبغيا حسدا فمحوه الوجه حسن الشعر جعد ربعة‬
‫ما قريش فقالت الشعر سبط أزرق طوي ال نجده نعم قالوا أميا نبيا التوراة في أتجدون‬
‫صاحبنا صفة هذه‬
‫هللا أنزل ما إلى عمدوا العالية أبي طريق من و‬  ‫عن فحرفوه محمد نعت من كتابهم في‬
‫الدنيا من عرضا بذلك يبتغون مواضعه‬

‫)272/1(‬

‫و العرب من 03 يبيعونه عندهم من اكتاب كتبوا اليهود من ناس كان السدي طريق من و‬
‫هللا عند من أنه ويحدثونهم غيرهم‬ ‫قلي ال ثمنا به ليأخذوا‬
‫نحوه معمر عن قتادة طريق ومن‬
‫طريق من الواحدي أسند 08 معدودة أياما إ ال النار تمسنا لن وقالوا تعالى قوله - 52‬
‫و المدينة النبي قدم قال عباس ابن عن عكرمة عن محمد أبي بن محمد حدثني إسحق بن محمد‬
‫سنة ألف لكل النار في الناس يعذب إنما و سنة آال ف سبعة الدنيا هذه إنما تقول اليهود‬
‫العذاب ينقطع ثم أيام سبعة هي إنما و اآلخ رة أيام من واحدا يوما الدنيا أيام من‬
‫هللا فأنزل‬ ‫معدودة أياما إ ال النار تمسنا لن وقالوا قولهم من ذلك في تعالى‬
‫جهنم طرفي بين ما الكتاب أهل وجد قال عباس ابن عن الضحاك عن جويبر طريق من سندأ ثم‬
‫يوم كان فإذا التوراة في وجدنا ما إ ال النار في نعذب لن فقالوا يوما أربعين مسيرة‬
‫انتهوا حتى العذاب في فساروا النار في اقتحموا القيامة‬

‫)372/1(‬

‫أهل خزنة لهم فقال قال المعدودة األي ام من يوم آخر إلى الزقوم شجرة وفيها سقر إلى‬
‫هللا أعداء يا النار‬  ‫انقضى فقد معدودة أياما إ ال النار في تعذبوا لن أنكم زعمتم‬
‫األم د بقي و العدد‬
‫عباس ابن إلى قبله الذي والسند عباس ابن من يسمع لم الضحاك و جدا ضعيف جويبر و قلت‬
‫باإلع تماد أولى‬
‫الضحاك عن أخذه ولعله ضعيف والعوفي عباس ابن عن العوفي رواية من الطبري أخرجه وقد‬
‫في وجدوا اليهود أن ذكر عباس ابن عن عنده و الضحاك سياق من أتم العوفي سياق لكن‬
‫يوم آخر الزقوم شجرة إلى انتهوا حتى العذاب في ساروا آخره في وقال 13 فذكره التوراة‬
‫خزان لهم قال البطون منها ملؤوا و الزقوم شجرة من أكلوا فلما المعدودة األي ام من‬
‫سقر‬
‫في أنتم و العدد خ ال فقد معدودة أياما إ ال النار تمسكم لن أنكم زعمتم‬

‫)472/1(‬
‫يرهقون جهنم في صعود في بهم فأخذ األم د‬
‫نعذب ال اليهود قالت قال اآلي ة هذه في الضحاك عن جويبر عن آخر وجه من الطبري أخرج و‬
‫العجل عبدنا ما بمقدار يوما أربعين الإ النار في‬
‫بن محمد عن المروية النسخة حال في تقدم فقد إسحاق ابن طريق من األو ل السند وأما‬
‫التي األح اديث لكن وغيره حاتم أبي ابن عند صدوق وإنه محمد أبي بن محمد عن إسحاق‬
‫عباس ابن عن رمةعك أو جبير بن سعيد عن محمد أبي بن محمد حدثني إسحاق ابن فيها يقول‬
‫اقتصر الموضع هذا وفي جبير بن وسعيد عكرمة بين فالترديد‬

‫)572/1(‬

‫إسحاق ابن طريق من الطبري أخرجه فقد وإ ال اختصر أظنه و عكرمة على سياقه في الواحدي‬
‫عباس ابن عن عكرمة أو جبير بن سعيد عن قال العادة على‬
‫مرس ال مرفوعا عكرمة عن إبان بن الحكم عن رعم بن حفص طريق من أيضا الطبري أخرجه وقد‬
‫هللا رسول اليهود خاصمت قال‬  ‫آخرون قوم فيها ويخلفنا ليلة أربعين إ ال ندخل لن فقالوا‬
‫أحد فيها يخلفكم ال خالدون فيها أنتم بل النبي فقال محمد أصحاب يعنون‬
‫هللا فأنزل‬ ‫اآلي ة هذه ذكره تعالى‬
‫يهود اجتمعت قال عكرمة عن 23 جريج ابن عن محمد بن حجاج عن تفسيره في سنيد وأخرجه‬
‫فيها مخلدون خالدون أنتم بل كذبتم وفيه فذكره النار تصيبنا لن فقالوا النبي تخاصم‬
‫هللا شاء إن فيها نخلفكم ال‬  ‫لهم وتكذيبا النبي لقول تصديقا القرآن فنزل أبدا تعالى‬
‫خالدون يهاف هم قوله إلى معدودة أياما إ ال النار تمسنا لن وقالوا‬
‫اليهود قالت قال قتادة عن الطبري وأخرج‬
‫هللا فقال العجل فيها عبدنا التي األي ام عدد القسم تحلة إ ال النار ندخل لن‬

‫)672/1(‬

‫هللا عند أتخذتم قل تعالى‬   ‫حجتكم فهاتوا تقولون الذي بهذا أي عهدا‬
‫رسول أن أسلم بن زيد أبي يحدثن قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا‬ ‫هللا أنشدكم ليهود قال‬    ‫ذكرهم الذين النار أهل من موسى على التوراة أنزل الذي‬
‫هللا‬ ‫ثم ليلة أربعين النار في فنمكث غضبة عليهم غضب ربهم إن قالوا التوراة في تعالى‬
‫هللا و كذبتم فقال فيها فتخلفوننا نخرج‬    ‫أبدا فيها نخلفكم ال‬
‫هللا لرسول تصديقا القرآن فنزل‬    ‫خالدون إلى معدودة أياما إ ال النار تمسنا لن وقالوا‬
‫رواية من أخرجه هريرة أبي حديث من البخاري صحيح في اآلي ة نزول ذكر دون هذا أصل قلت‬
‫النار أهل من النبي أي لهم قال فيه قال حديث أثناء في عنه المقبري سعيد عن الليث‬
‫فيها فونناتخل ثم يسيرا فيها نكون قالوا‬
‫هللا و فيها اخسؤوا النبي فقال‬    ‫أبدا فيها نخلفكم ال‬

‫)772/1(‬

‫والعدوان باإلث م عليهم تظاهرون ديارهم من منكم فريقا 33 وتخرجون تعالى ز قوله - 62‬
‫58 اآلي ة‬
‫حلفاء ولهم قينقاع بنو بالمدينة يعني فريقين كانوا عباس ابن عن بسنده اسحاق ابن قال‬
‫بنو فخرجت حرب والخزرج األو س بين فوقع األو س حلفاء ولهم والنضير ريظةوق الخزرج‬
‫إخوانهم على حلفاءه فريق كل فظاهر األو س مع والنضير قريظة وخرجت الخزرج مع قينقاع‬
‫الخزرج و واألو س دمائهم سفك تحريم فيها يعرفون التوراة وبأيديهم دماؤهم سفكت حتى‬
‫من أسرى افتدوا الحرب انقضت فاذا حرام من ح ال ال يعرفون ال األوث ان يعبدون شرك أهل‬
‫فأنبهم الخزرج أسرة من النضير و قريظة وتفتدي األو س أسرة من قينقاع فتفتدي منهم أسر‬
‫هللا‬  ‫بذلك تعالى‬
‫أخرجه بلغني فيما القصة هذه نزلت الخزرج و األو س مع فعلهم من ذلك ففي إسحاق ابن قال‬
‫الطبري‬
‫هللا إن فقال بعضه في خالف لكن وهنح السدي طريق من وأخرج‬    ‫في إسرائيل بني على أخذ‬
‫فأعتقوه فاشتروه إسرائيل بني من وجدتم أمة عبد وأيما بعضا بعض يقتل ال أن التوراة‬
‫فإذا سمير حرب في يقتتلون وكانوا الخزرج حلفاء النضير و األو س حلفاء قريظة فكانت‬
‫كيف يقولون بذلك تعيرهم العرب فكان يفدوه حتى له جمعوا الفريقين من رجل أسر‬
‫بأن أمرنا قالوا فإذا وتفدونهم تقاتلونهم‬

‫)872/1(‬

‫اآلي ة فنزلت حلفائنا من نستحي إنا قالوا قتالهم عن نهيتم فقد لهم قيل فإن نفديهم‬
‫ذلك على بتوبيخهم‬
‫هللا لعنهم بل غلف 43 قلوبنا قالوا و تعالى ز قوله - 72‬  ‫88 بكفرهم‬
‫قلوبنا اليهود قالت قال عباس ابن عن الضحاك عن روق أبي طريق من حاتم يأب ابن أخرج‬
‫هللا لعنهم بل فنزلت غلف هي بل غيره و ال محمد علم إلى نحتاج ال علما مملوءة‬ ‫بكفرهم‬
‫العلم أوعية قلوبنا قالوا العوفي عطية عن مرزوق بن فضيل طريق ومن‬

‫)972/1(‬

‫همثل الخراساني عطاء عن وروي قال‬
‫أمران هذا من ويستفاد قلت‬
‫مخففة ال الم بسكون غلف الجمهور قراءة أن أحدهما‬
‫بابها على ل إلضراب بل أن ثانيهما‬
‫هللا عند من كتاب جاءهم ولما تعالى ز قوله - 82‬   ‫قبل من وكانوا معهم لما مصدق‬
‫98 كفروا الذين على يستفتحون‬
‫اليهود إن أو ال المذكور بالسند حاقإس بن محمد طريق من حاتم أبي وابن الطبري أخرج‬
‫هللا برسول الخزرج و األو س على يستفتحون كانوا‬  ‫هللا بعثه فلما بعثته قبل‬ ‫ما جحدوا‬
‫يقولون كانوا‬
‫اتقوا يهود معشر يا سلمة بني أحد معرور بن البراء بن وبشر جبل بن معاذ لهم فقال‬
‫هللا‬ ‫مبعوث بأنه وتخبروننا ركش أهل ونحن بمحمد علينا تسفتحون كنتم فقد وأسلموا‬
‫مشكم بن س الم فقال بصفته لنا وتصفونه‬

‫)082/1(‬

‫هللا فأنزل لكم نذكره كنا بالذي هو وما نعرفه بشيء جاءنا ما النضير بني أخو‬   ‫جل و عز‬
‫هللا عند من كتاب جاءهم ولما‬  ‫كفروا الذين على يستفتحون قبل من وكانوا معهم لما مصدق‬
‫اآلي ة‬
‫عاصم عن طريقه من والطبري أيضا فيها وأخرج الكبرى السيرة في إسحاق بنا أخرجه وهكذا‬
‫هللا فينا قالوا 53 منهم أشياخ عن قتادة بن عمر بن‬ ‫نزلت واليهود األن صار أي وفيهم و‬
‫فكانوا كتاب أهل وهم شرك أهل نحن و الجاهلية في دهرا علوناهم كنا قالوا القصة هذه‬
‫وأرم عاد قتل معه نقتلكم زمانه أظل قد نتبعه اآل ن يبعث نبيا أن يقولون‬
‫هللا بعث فلما‬ ‫هللا قال به كفروا واتبعناه قريش من رسوله جل و عز‬  ‫فلما جل و عز‬
‫اآلي ة به كفروا عرفوا ما جاءهم‬

‫)182/1(‬

‫محمد بخروج يستنصرون الكتاب أهل كان قال عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا بعث فلما العرب مشركي على امالسل و الص الة عليه‬ ‫غيرهم من ورأوه محمدا جل و عز‬
‫حسدوه و به كفروا‬
‫التوراة في مكتوبا نجده الذي النبي هذا ابعث اللهم وقالوا وزاد نحوه قتادة طريق ومن‬
‫حسدا به كفروا غيرهم من بعث فلما يقتلهم و يعذبهم‬
‫98 كفروا ينالذ على يستفتحون قبل من وكانوا تعالى قوله - 92‬
‫فعاذت يهود هزمت التقوا فإذا غطفان تقاتل خيبر يهود كانت عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫في لنا تخرجه أن وعدتنا الذي األم ي النبي بحق نسألك إنا اللهم الدعاء بهذا اليهود‬
‫فلما غطفان هزموا الدعاء بهذا فدعوا التقوا إذا فكانوا عليهم نصرتنا إ ال الزمان آخر‬
‫هللا فأنزل به كفروا النبي بعث‬  ‫أي كفروا الذين على يستفتحون قبل من وكانوا جل و عز‬
‫هللا فلعنة قوله إلى محمد يا بك‬  ‫الكافرين على‬
‫نعت تجد اليهود وكانت أذى منهم اليهود فتلقى باليهود تمر العرب كانت السدي وقال قال‬
‫هللا فيسألون 63 التوراة في محمد‬ ‫محمد جاءهم فلما معه تلواليقا يبعثه أن جل و عز‬
‫إسرائيل بني من الرسل كانت إنما وقالوا حسدا به كفروا‬

‫)282/1(‬

‫في الحاكم فأخرجه اللفظ بهذا الطريق هذا وأما تقدم ما عباس ابن عن المحفوظ قلت‬
‫إخراجه عن واعتذر عنه جده عن أبيه عن عنترة بن هارون بن الملك عبد طريق من المستدرك‬
‫التفسير في إخراجه إلى الضرورة أدت حديثه من بغري فقال‬
‫على المستدرك في كذاب معين بن يحيى فيه يقول من حديث إخراج إلى تحوج ضرورة وأي قلت‬
‫ساقط اعتذار إ ال هذا ما ومسلم البخاري‬
‫يستفتحون تفسير في عباس ابن عن وجاء‬
‫يستفتحون قوله في عباس ناب عن الضحاك عن روق أبي طريق من الطبري أخرجه آخر قول - 2‬
‫يكذبون بل كذلك وليسوا عليهم محمدا نعين نحن يقولون يستظهرون كانوا قال‬

‫)382/1(‬

‫تمر فيه ولكن بهذا عنه أسباط طريق من حاتم أبي وابن الطبري فأخرجه السدي أثر وأما‬
‫وفيه بالعر معه فيقاتلوا وفيه التوراة في محمدا يجحدون وكانوا ويؤذونهم باليهود‬
‫بني من هذا بال فما آخره في حاتم أبي ابن زاد سواء والباقي يكن لم حين به كفروا‬
‫إسماعيل‬
‫بمحمد تستنصر اليهود كانت قال العالية أبي عن أنس بن الربيع طريق من الطبري وأخرجه‬
‫يعذب حتى عندنا مكتوبا نجده الذي النبي هذا ابعث اللهم يقولون العرب مشركي على‬
‫يقتلهم و نالمشركي‬
‫هللا بعث فلما‬     ‫أنه 73 يعلمون هم و للعرب حسدا به كفروا غيرهم من أنه ورأوه محمدا‬
‫هللا رسول‬     ‫اآلي ة به كفروا عرفوا ما جاءهم فلما جل و عز فقال‬
‫أن يرجون كانوا قال يستفتحون قبل من وكانوا تعالى قوله لعطاء قلت جريج ابن طريق ومن‬
‫الحق أنه عرفوا قد و به كفروا منهم ليس نهأ ورأوا خرج فلما منهم يكون‬
‫أما يقولون العرب كفار على يستفتحون يهود كانت أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬
‫هللا و‬    ‫لنا لكان أحمد عيسى و موسى به بشر الذي النبي جاء قد لو‬

‫)482/1(‬

‫أبوا غيرهم من كان لماف حولهم والعرب بالمدينة كانوا و منهم أنه يظنون وكانوا عليكم‬
‫هللا رسول أنه لهم تبين وقد حسدوه و به يؤمنوا أن‬      ‫هللا نفع هناك فمن‬  ‫والخزرج األو س‬
‫خارج نبيا أن منهم يسمعون كانوا بما‬
‫هللا عبد ابن هو األزد ي علي عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬     ‫قالت قال ثقة تابعي البارقي‬
‫يستنصرون يستفتحون الناس بين و ننابي يحكم النبي هذا لنا ابعث اللهم اليهود‬
‫اليهود كانت وأوله السدي رواية نحو قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫رسول أنه يعرفون وهم للعرب حسدا به كفروا آخره في وقال العرب كفار على بمحمد تستفتح‬
‫هللا‬
‫هللا عند اآلخ رة الدار لكم كانت إن قل تعالى ز قوله - 03‬     ‫اآلي ة الناس دون من ةخالص‬
‫49‬
‫هللا أن اليهود قالت لما نزلت أنها الجوزي ابن ذكر‬      ‫و إل سرائيل إ ال الجنة يخلق لم‬
‫بنيه‬
‫اليهود قالت قال العالية أبي طريق من الطبري أخرج الذي قلت‬

‫)582/1(‬

‫أبناء نحن اليهود وقالت نصارى أو هودا كان من إ ال الجنة يدخل لن النصارى و يعني‬
‫هللا‬ ‫هللا فأنزل وأحباؤه 83‬ ‫طريق ومن اآلي ة اآلخ رة الدار لكم كانت إن قل جل و عز‬
‫ونحوه قتادة‬
‫فتمنوا لهم قال يوم تمنوه لو قال عباس ابن عن المتكرر بسنده إسحاق ابن طريق ومن‬
‫أبناء نحن قالوا لنا ذكر فيما أنهم وذلك مات إ ال يهودي األر ض ظهر على بقي ما الموت‬
‫هللا‬ ‫أحباؤه و‬
‫أكذب الفريقين أي على بالموت ادعوا أي الموت فتمنوا تعالى قوله في عباس ابن إلى وبه‬
‫هللا رسول على ذلك فأبوا‬
‫تمنى لو عباس ابن قال قال عكرمة عن الجزري الكريم عبد عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬
‫صحيح سند وهذا لماتوا اليهود‬

‫)682/1(‬

‫جبير بن سعيد عن عمرو ابن يعني المنهال عن أحسبه األع مش طريق من حاتم أبي ابن وعند‬
‫بريقه أحدهم لشرق الموت تمنوا لو عباس ابن عن‬
‫هللا عبيد رفعه وقد عباس ابن على موقوفة الطرق وهذه‬  ‫عبد عن ثقة وهو الرقي عمرو بن‬
‫الكريم‬
‫هللا رسول عن لفظه و طريقه من الطبري أخرجه‬  ‫لو أو لماتوا تالمو تمنوا اليهود أن لو‬
‫هللا رسول يباهلون الذين خرج‬ ‫ما ال و ال أه ال يجدون ال لرجعوا نجران نصارى يعني‬
‫أخرجه وقد صحيح الطبري سند و الكريم عبد عن آخر وجه من مسنده في أحمد أخرجه و‬
‫المختارة في المقدسي الضياء‬

‫)782/1(‬

‫أو يهوديا كان من إ ال الجنة يدخل لن أنه ادعوا لما أنهم ظفر ابن تفسير في ووقع‬
‫هللا أعلم نصرانيا‬ ‫اآلي ة عليهم ت ال و فجمعهم الموت تمني بين و بينهم يحول أنه نبيه‬
‫يغصه حتى مجلسه من منهم رجل قام لما الموت تمنوا لو فقال الموت تمني من فامتنعوا‬
‫هللا‬ ‫أنها قإسحا ابن رواية يؤيد ما الجمعة سورة تفسير في سيأتي و فيموت بريقه 93‬
‫هللا أولياء أنهم زعمهم في نزلت‬
‫أنهم دعواهم معا القولين بسبب نزل الموت تمني إلى دعاءهم أن اآلي تين مجموع من ويؤخذ‬
‫هللا أولياء‬ ‫لهم خالصة اآلخ رة الدار وأن‬
‫69 اآلي ة حياة على الناس أحرص ولتجدنهم تعالى ز قوله - 13‬
‫بن جعفر عن األع مش عن الربيع بن قيس ناحدث تفسيره في الفريابي يوسف بن محمد قال‬
‫سنة ألف عش لصاحبه أحدهم يقول الكتاب أهل كان قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن إياس‬
‫فنزلت سنة ألف كل‬
‫عن سعيد عن البطين مسلم عن األع مش طريق من أيضا الحاكم وأخرجه‬

‫)882/1(‬

‫األع اجم قال ركواأش الذين ومن اليهود هم قال لتجدنهم و عباس ابن‬
‫يود بلفظ السند بهذا األع مش عن معاوية أبي عن راهويه بن إسحاق تفسير من وأخرجه‬
‫سال هزار زه عطس إذا األع اجم قول هو سنة ألف يعمر لو أحدهم‬
‫سنة ألف عش يعني آخره في وقال معاوية أبي طريق من المنذر وابن الطبري وأخرجه‬
‫89 - 79 للكافرين قوله إلى لجبريل اعدو كان من قل تعالى قوله - 23‬
‫ابن عن جبير بن سعيد عن شهاب بن بكير طريق من الواحدي أسند‬

‫)982/1(‬

‫أجبتنا فإن أشياء عن نسألك القاسم أبا يا فقالوا النبي إلى يهود أقبلت قال عباس‬
‫عند من ملك يأتيه إ ال نبي ليس فإنه الم الئكة من يأتيك الذي من أخبرنا اتبعناك فيها‬
‫بالحرب نزل الذي ذاك قالوا الس الم عليه جبريل قال صاحبك فمن بالوحي أو بالرسالة ربه‬
‫هللا فأنزل تابعناك والرحمة بالقطر ينزل الذي ميكائيل قلت لو عدونا 04 ذاك وبالقتال‬
‫للكافرين قوله إلى اآلي ة لجبريل عدوا كان من قل جل و عز‬
‫خمسة عن نسألك إنا الحديث أول وفي الوجه هذا من ائيالنس و الترمذي و أحمد أخرجه قلت‬
‫إسرائيل حرم وعما وتذكر المرأة تؤنث وكيف النبي ع المة وهي سياقه في وذكرها أشياء‬
‫الحديث الم الئكة من صاحبك من وآخرها الرعد وعن نفسه على‬
‫ضرتح قال عباس ابن عن حوشب بن شهر طريق من والطبري حميد بن وعبد أيضا أحمد وعند‬
‫هللا رسول اليهود من عصابة‬ ‫أبا يا فقالوا‬

‫)092/1(‬

‫الحديث فذكر شئتم عم سلوا فقال نبي إ ال يعلمهن ال عنهن نسألك خ الل عن حدثنا القاسم‬
‫التوراة أنزل بالذي أنشدكم قال نفسه على إسرائيل حرم الطعام أي فأخبرنا قالوا وفيه‬
‫هلل فنذر سقمه وطال شديدا مرضا مرض إسرائيل أن تعلمون هل موسى على‬    ‫شفاه أن نذرا‬
‫هللا‬  ‫لحمان إليه الطعام أحب وكان إليه الطعام وأحب إليه الشراب أحب ليحرمن سقمه من‬
‫عليهم اشهد اللهم قال نعم اللهم قالوا ألبانها إليه الشراب وأحب اإلب ل‬
‫يبعث ولم لجبري وليي فإن قال الم الئكة من وليه من األم ي النبي بهذا فأخبرنا قالوا‬
‫هللا‬  ‫الم الئكة من سواه وليك كان لو نفارقك فعندها قالوا وليه وهو إ ال قط نبيا‬
‫هللا فأنزل عدونا إنه قالوا يمنعكم فما قال صدقناك و تابعناك‬   ‫اآلي ة جل و عز‬
‫هللا عبد عن إسحاق ابن وأخرجه‬   ‫14 بنحوه حوشب بن شهر عن حسين أبي بن الرحمن عبد بن‬
‫عند وبأيامه با هلل أنشدكم قال الروح عن فأخبرنا قالوا فيه وزاد عباس ابن يذكر ولم‬
‫ملك هو و عدو لنا ولكنه نعم قالوا يأتيني الذي وهو جبريل أنه تعلمون هل إسرائيل بني‬
‫هللا فأنزل اتبعناك ذاك ولو ال الدماء سفك و بالشدة يأتي إنما‬  ‫كأنهم قوله إلى اآلي ة‬
‫يعلمون ال‬

‫)192/1(‬

‫وهو محمدا يأتي جبريل إن اليهود قالت قتادة عن معمر عن تفسيره في الرزاق عبد وقال‬
‫والخصب العافية و بالرخاء ينزل ميكائيل وإن السنة و الحرب و بالشدة ينزل ألن ه عدونا‬
‫هللا فقال‬  ‫اآلي ة لجبريل عدوا كان من تعالى‬
‫ينزل الذي حبكصا من النبي سألوا يهودا بزة أببي بن القاسم طريق من الطبري وأخرج‬
‫فنزلت والقتال الشدة و بالحرب إ ال يأتي ال عدونا فإنه قالوا جبريل قال بالوحي عليك‬
‫هللا عبد سمع قال أنس عن البخاري صحيح وفي‬   ‫وفيه الحديث فذكر النبي بمقدم س الم بن‬
‫عدو ذاك قال نعم قال جبريل قال آنفا جبريل بهن أخبرني فقال أشياء عن سأله أنه‬
‫هللا عبد قول من الطريق هذه في هكذا الم الئكة نم اليهود‬   ‫التي غير قصة وهي س الم بن‬
‫عباس ابن حديث في‬
‫إسماعيل أخو هو و علية بن ربعي طريق من والطبري مسهر بن علي طريق من الواحدي وأسند‬
‫عمر نزل قال الشعبي عن هند أبي بن داود عن‬

‫)292/1(‬

‫كيف التوراة من فأعجب مدراسهم يوم اليهود أشهد نتك عمر فقال فيها قصة فذكر الروحاء‬
‫ابن يا فقالوا يوم ذات عندهم أنا فبينما التوراة يصدق كيف الفرقان ومن الفرقان تصدق‬
‫منك إلينا 14 أحب أحد ما الخطاب‬
‫هللا رسول ومر قال تغشانا و تأتينا إنك‬    ‫به فالحق صاحبكم ذاك الخطاب ابن يا فقالوا‬
‫واستودعكم حقه من استرعاكم وما هو إ ال إله ال الذي با هلل نشدتكم كذل عند لهم فقلت‬
‫هللا رسول أنه أتعلمون كتابه من‬   ‫عليكم عظم قد إنه كبيرهم و عالمهم فقال فسكتوا‬
‫فإنا به نشدتنا بما نشدتنا إذ أما قال أنت فأجبه سيدنا و عالمنا أنت قالوا فأجيبوه‬
‫هللا رسول أنه نعلم‬   ‫أنتم و ذاك كيف قال نهلك لم إنا قالوا هلكتم ىفأن ويحكم قلت قال‬
‫هللا رسول أنه تعلمون‬   ‫الم الئكة من عدوا لنا أل ن قالوا تصدقونه و ال تتبعونه ال ثم‬
‫قالوا سلمكم ومن عدوكم من و قلت قال الم الئكة من عدونا بنبوته قرن انه و وسلما‬
‫قالوا ميكائيل سالمتم وفيم جبريل عاديتم وفيم قلت قال ميكائيل وسلمنا جبريل عدونا‬
‫ملك ميكائيل وإن هذا ونحو والعذاب والتشديد واإلع سار والغلظة الفظاظة ملك جبريل إن‬
‫والرحمة الرأفة‬

‫)392/1(‬

‫هذا ونحو والتخفيف‬
‫قلت قال يساره عنة واآلخ ر يمينه عن أحدهما قالوا ربهما من منزلتهما وما قلت قال‬
‫هللا‬ ‫ما سالمهما لمن وسلم عاداهما لمن لعدو بينهما الذي إن هو إ ال إله ال الذي فو‬
‫عدو يسالم أن لميكائيل ينبغي وما ميكائيل عدو يسالم أن لجبريل ينبغي‬    ‫ثم قال جبريل‬
‫ابن يا لي فقال ف الن لبني خوخه من خارج وهو فلحقته النبي فاتبعت قمت‬   ‫أ ال الخطاب‬
‫قلبك على نزله فإنه لجبريل عدوا كان من قل فقرأ قبل نزلن آيات أقرئك‬    ‫هللا بإذن‬   ‫34‬
‫قال اآلي ات قرأ حتى يديه بين لما مصدقا‬
‫هللا رسول يا أنت وأمي بأبي قلت‬ ‫أريد وأنا جئت لقد بالحق بعثك والذي‬    ‫الخبر أخبرك أن‬
‫بالخبر إليك سبقني قد الخبير اللطيف فأسمع‬
‫نحوه داود عن علية بن إسماعيل طريق من أيضا وأخرجه الطبري لفظ‬
‫نحوه الشعبي عن مجالد ريقط ومن‬

‫)492/1(‬

‫أبصروه فلما اليهود إلى يوم ذات انطلق عمر أن لنا ذكر قال قتادة طريق من أيضا وأخرج‬
‫هللا أما عمر لهم فقال به رحبوا‬ ‫منكم أل سمع جئت ولكن فيكم لرغبة و ال لحبكم جئت ما و‬
‫أهل من عدونا ذاك وافقال جبريل لهم فقال صاحبكم صاحب من فقالوا سألوه و فسألهم‬
‫ميكائيل صاحبنا صاحب ولكن والسنة بالحرب جاء جاء وإذا سرنا على محمدا يطلع السماء‬
‫بالسلم و بالخصب جاء جاء إذا وكان‬
‫حديثهم ليحدثه النبي نحو وتوجه ففارقهم محمدا وتنكرون جبريل أتعرفون عمر لهم فقال‬
‫اآلي ة نزله نهفإ لجبريل عدوا كان من قل عليه أنزلت قد فوجده‬
‫اليهود مدارس طريق على ممره فكان المدينة بأعلى أرض لعمر كانت قال السدي طريق ومن‬
‫ف ال بنا تمر فإنك منك إلينا أحب محمد أصحاب في ما عمر يا فقالوا منهم فسمع فدخل‬
‫بطور موسى على التوراة أنزل الذي الرحمن قالوا فيكم أعظم يمين أي عمر فقال تؤذينا‬
‫أتجدون سيناء بطور موسى على التوراة أنزل الذي بالرحمن فأنشدكم عمر لهم فقال سيناء‬
‫بطوله الشعبي حديث نحو فذكر عندكم محمدا‬
‫أن لو للمسلمين اليهود قالت قال ليلى أبي بن الرحمن عبد عن حصين عن هشيم طريق ومن‬
‫ينزل جبريل إنو الغيث و بالرحمة ينزل فإنه اتبعناكم عليكم ينزل الذي ميكائيل 44‬
‫اآلي ة هذه فنزلت عدو لنا وهو والعذاب بالنقمة‬

‫)592/1(‬

‫لجبريل عدوا كان من‬
‫مختصرا ليلى أبي ابن عن حصين عن الدشتكي الرحمن عبد طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫كان من عمر فقال لنا عدو صاحبكم يذكر الذي جبريل إن فقال عمر لقي يهوديا إن ولفظه‬
‫عمر لسان على فنزلت قال للكافرين إلى ورسله وم الئكته هلل عدوا‬
‫يبين ولم ضعيف بأنه عطية ابن جزم وقد عمر موافقات إلى فليضف ثبت إن غريب وهذا قلت‬
‫اإلر سال إ ال فيه وليس ضعفه جهة‬
‫يقال فدك من اليهود أحبار من حبرا أن عباس ابن قال الواحدي قال ثم‬

‫)692/1(‬

‫هللا عبد له‬  ‫ملك أي قال الحجة عليه اتجهت فلما أشياء عن فسأله النبي حاج صوريا بن‬
‫هللا يبعث ولم جبريل قال السماء من يأتيك‬   ‫من عدونا ذاك قال وليه وهو إ ال نبيا‬
‫على والشدة والقتال بالعذاب ينزل جبريل إن بك آلم نا مكانه ميكائيل كان ولو الم الئكة‬
‫من رج ال بعثنا وقته كان فلما فيه يخرب الذي حينبال وأخبرنا نصر بخت له يقال رجل يدي‬
‫غ الما ببابل لقيه حتى يطلبه فانطلق ليقتله نصر بخت طلب في إسرائيل بني أقوياء‬
‫ربكم كان إن لصاحبنا وقال جبريل عنه فدفع ليقتله صاحبنا فأخذه قوة له ليست مسكينا‬
‫صاحبنا فصدقه تقتله حق أي فعلى هذا يكن لم وإن عليه تسلط فلن ه الككم في أذن الذي هو‬
‫فأنزل عدوا نتخذه فلهذا المقدس بيت وخرب وغزانا وقوي نصر بخت وكبر إلينا ورجع 54‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫سعيد بن الغني عبد تفسير من فإنه طريقه ضعف مع عباس ابن عن بهذا جزمه من يتعجب قلت‬
‫هالك أنه قدمت وقد الثقفي‬
‫عن محمدا سألت اليهود أن عباس ابن عن الضحاك عن روق أبي طريق من الطبري أخرج وقد‬
‫صاحب اليهود عند كان جبريل فإن جبريل إ ال عندهم هي ما على بها فأخبرهم كثيرة أشياء‬
‫صاحب عندهم يكن ولم وسطوة عذاب‬
‫)792/1(‬

‫هللا من ينزل وحي‬    ‫هللا رسول فأخبرهم رحمة صاحب و ال رسله على‬  ‫أن عنه سألوه فيما‬
‫ذلك فأنكروا رحمة وصاحب نقمة وصاحب وحي صاحب بريلج‬
‫هللا فأنزل لنا عدو هو وقالوا‬      ‫ثم اآلي ة لجبريل عدوا كان من قل لهم تكذيبا جل و عز‬
‫هللا أمره جبريل إن اليهود قالت مقاتل قال الواحدي قال‬      ‫فجعلها فينا النبوة يجعل أن‬
‫هللا فأنزل غيرنا في‬    ‫اآلي ة هذه‬
‫كان وإن لجبريل عداوتهم سبب في اإلخ ت الف أجل من ترجمتين السبب ذاه الواحدي جعل قلت‬
‫أقوال ث الثة فيه ذكر ما وحاصل واحدا النزول سبب‬
‫بالعذاب ينزل لكونه عداوتهم إن الجمهور قول أحدهما‬
‫ذراريهم وسبى دماءهم وسفك مسجدهم خرب الذي نصر بخت قتل دون حال كونه ثانيها‬
‫إسماعيل بني إلى إسرائيل بني عن ةبالنبو عدل كونه ثالثها‬
‫وهو جبريل معاداة أل ن المعنى جهة من الرازي الفخر قواه الثالث وهذا‬

‫)892/1(‬

‫هللا رسول‬  ‫هللا أمر بامتثاله‬ ‫عاقل من يصدر ال والعذاب الشدة من 64 به ينزل فيما‬
‫به رجحه ما حاصل هذا عليه باإلن زال أمر من مع عليه النسيان تجويز بخ الف‬

‫)992/1(‬

‫هو بل سهوا و ال عمدا ال به أمر لما مخالفة ليست ألن ه الثاني يرجح أن ترجيح وفاته‬
‫في ي الم ال عاداه من ضرر إلى اجتهاده فأداه اجتهد من عادى ومن اجتهاده إلى راجع‬
‫المعاداة‬
‫هللا لرسول معاداتهم سبب وهو الثانية الترجمة إفراد معه يصلح ما وجدت وقد‬   ‫أل ن‬
‫عبيد طريق من الطبري أخرجه فيما وذلك الس الم عليه بجبريل خاصة طرقها جميع من األول ى‬
‫هللا‬  ‫فقال اليهود النبي سأل قال قريش من رجل عن صدوق المروزي المنيب أبو وهو العتكي‬
‫اسمه بعدي من رسول يأتيكم أن عيسى بي بشر قد تجدونني هل تقرؤون الذي بكتابكم أسألكم‬
‫الغنائم يعني األم وال تستحل ألن ك كرهناك ولكنا كتبنا في وجدناك للهما قالوا أحمد‬
‫الدماء وتهريق‬
‫هللا فأنزل‬  ‫هلل عدوا كان من جل و عز‬ ‫اآلي ة ورسله وم الئكته‬

‫)003/1(‬

‫99 بينات آيات إليك أنزلنا ولقد تعالى قوله - 33‬
‫هللا للرسو قال حيث صوريا الب ن جواب هذا عباس ابن قال الواحدي قال‬  ‫جئتنا ما محمد يا‬
‫هللا أنزل وما نعرفه بشيء‬ ‫هللا فأنزل بها نتبعك بينة آية من عليك‬   ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫عن جبير بن سعيد عن أو عكرمة عن محمد حدثني إسحاق بن محمد طريق من الطبري أخرجه قلت‬
‫هللا لرسول الفطيوني صوريا ابن قال قال عباس ابن‬  ‫هللا فأنزل آخره وفي فذكره محمد يا‬
‫الفاسقون إ ال بها يكفر وما بينات آيات إليك أنزلنا ولقد قوله من ذلك في‬
‫ابن قال قال لكن إسحاق الب ن سند بغير إسحاق ابن عن آخر وجه من المنذر ابن وأخرجه‬
‫تقدم ما والمحفوظ الفطيوني صلوبا‬

‫)103/1(‬

‫001 هممن فريق نبذه عهدا عاهدوا كلما أو تعالى ز قوله - 43‬
‫ابن عن سعيد أو عكرمة عن محمد عن إسحاق بن محمد طريق من حاتم أبي وابن الطبري أخرج‬
‫هللا رسول بعث حين الصيف بن مالك قال قال عباس‬  ‫هللا أخذ ما وذكرهم‬  ‫الميثاق من عليهم‬
‫هللا محمد في إليهم عهد وما‬ ‫هللا عهد ما و‬ ‫فأنزل ميثاق علينا أخذ و ال محمد في إلينا‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة منهم فريق نبذه عهدا عاهدوا كلما أو جل و عز‬
‫عليه يعاهدون عهد األر ض في يكن لم قال اآلي ة هذه في جريج ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫غدا ينقضون و اليوم ويعاهدون نقضوه إ ال‬
‫النضير و قريظة كفعل نقضوها اليهود بين و بينه العهود هي قال عطاء عن أخرى طريق ومن‬
‫اآلي ة عهدهم ينقضون ثم منهم عاهدت الذين تعالى هكقول وهي‬
‫يقولون اليهود كان قيل بينات آيات إليك أنزلنا ولقد تعالى قوله في ظفر ابن وذكر‬
‫هللا فيوحي بك آمنا وكذا كذا عن أخبرتنا إن للنبي‬ ‫يؤمنون ف ال به فيخبرهم بذلك إليه‬
‫منهم فريق نبذه عهدا عاهدوا كلما أو بقوله المراد وهو‬

‫)203/1(‬

‫ويقاتلونهم عليهم يغيرون كانوا يثرب بقرب منازلهم كانت التي األع راب إن وقيل قال‬
‫84 به ونؤمن معه لنقاتلنكم أوالدك م يسبي و دماءكم يسفك الذي النبي خرج إن فيقولون‬
‫العهود تلك جميع نبذوا بعث فلما الحلف ويكررون‬
‫هللا ندع من رسول جاءهم ولما تعالى ز قوله - 53‬  ‫الذين من فريق نبذ معهم لما مصدق‬
‫هللا كتاب الكتاب أوتوا‬  ‫101 اآلي ة‬
‫جاءهم ولما اآلي ة هذه في قال السدي عن أسباط طريق من حاتم أبي وابن الطبري أخرج‬
‫فنبذوا والقرآن التوراة فاتفق بها فخاصموه بالتوراة عارضوه محمد جاءهم لما قال رسول‬
‫هللا فأنزل القرآن توافق فلم وماروت هاروت ونسخة فآص بكتاب أخذوا و التوراة‬  ‫جل و عز‬
‫يعلمون ال كأنهم قوله إلى اآلي ة هذه‬
‫سليمان ملك ذهب لما قال عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وأخرج‬

‫)303/1(‬

‫أقام ملكه إلى سليمان إلى رجع فلما الشهوات واتبعوا اإلن س و الجن من فئام ارتد‬
‫ذلك حدثان ومات كرسيه تحت فدفنها كتبهم على سليمان ظهر ثم كان كما الدين على الناس‬
‫هللا من كتاب هذا فقالوا وفاته بعد الكتب على واإلن س الجن فظهرت‬ ‫سليمان على نزل‬
‫هللا فأنزل دينا فجعلوه به فأخذوا منها أخفاه‬  ‫هللا عند من رسول جاءهم ولما جل و عز‬
‫هللا كتاب الكتاب أوتوا ينالذ من فريق نبذ معهم لما مصدق‬  ‫ال كأنهم ظهورهم وراء‬
‫هللا ذكر عن يصد شيء وكل واللعب المعازف من الشياطين تتلو ما واتبعوا يعلمون‬   ‫و عز‬
‫جل‬
‫201 اآلي ة سليمان ملك على الشياطين تتلوا ما واتبعوا تعالى قوله - 63‬
‫عن جرير أنا قال راهويه بن إسحاق تفسير من الواحدي أخرج - 1‬

‫)403/1(‬

‫كانوا الشياطين إن قال إذ عباس ابن عند نحن بينا قال الحارث بن عمران عن حصين‬
‫معها كذب 94 الصدق أحدهم من جرب فإذا حق بك الم أحدهم فيجيء السماء من السمع يسترقون‬
‫نسخوا التي الصحف يعني فأخذها سليمان ذلك على فاطلع الناس قلوب فيشربها كذبة سبعين‬
‫قام سليمان مات فلما الكرسي تحت فدفنها الصدق من قبلها ما و األك اذيب لكت فيها‬
‫بلى قالوا مثله كنز ال الذي المنيع سليمان كنز على أدلكم أ ال وقال بالطريق شيطان‬
‫هللا فأنزل األم م فتناسخها سحر هذا فقالوا فأخرجوه الكرسي تحت قال‬ ‫سليمان عذر تعالى‬
‫اآلي ة سليمان كفر وما سليمان ملك على الشياطين واتتل ما واتبعوا الس الم عليه‬
‫الواحدي قال‬
‫بن آصف لسان على والنيرنجيات السحر كتبوا الشياطين إن الكلبي وقال‬

‫)503/1(‬

‫هللا نزع حين مص اله تحت ودفنوها الملك سليمان برخيا بن آصف علم ما هذا برخيا‬  ‫ملكه‬
‫إنما للناس وقالوا مص اله تحت من استخرجوها سليمان مات فلما سليمان بذلك يشعر ولم‬
‫هللا معاذ فقالوا إسرائيل بني علماء فأما فتعلموه بهذا سليمان ملككم‬   ‫هذا يكون أن‬
‫كتب ورفضوا تعلمه على وأقبلوا سليمان علم هذا فقالوا السفلة وأما سليمان علم‬
‫هللا بعث حتى حالهم هذه تزل فلم سليمان على الم المة وفشت أنبيائهم‬  ‫محمدا جل و عز‬
‫هللا فأنزل‬ ‫تتلوا ما واتبعوا فقال به رمي مما براءته وأظهر لسانه على سليمان عذر‬
‫اآلي ة سليمان ملك على الشياطين‬
‫سليمان كان قال خصيف أنا بشير بن عتاب ثنا منصور بن سعيد طريق من الواحدي أسند ثم‬
‫أل ي قال الخروب شجرة نبتت فلما وكذا لكذا فتقول أنت داء أل ي قال الشجرة نبتت إذا‬
‫قال أخربه لمسجدك قالت أنت شيء‬
‫)603/1(‬

‫في يقولون الناس فجعل توفي أن يلبث فلم أنت 05 الشجرة بئس قال نعم قالت تخربينه‬
‫سليمان مصلى في فجعلوه كتابا فكتبوا الشياطين فأخذت سليمان مثل كان لو مرضاهم‬
‫فإذا الكتاب ذلك فاستخرجوا فانطلقوا به يداوي سليمان كان ما على ندلكم نحن وقالوا‬
‫هللا فأنزل رقي و سحر فيه‬  ‫قوله إلى سليمان ملك على الشياطين تتلوا ما واتبعوا تعالى‬
‫تكفر ف ال‬
‫بتعلمه اشتغلوا و السحر اكتتبوا سليمان زمن في الناس إن السدي وقال الواحدي قال‬
‫مات فلما ذلك عن ونهاهم كرسيه تحت ودفنها صندوق في وجعلها الكتب تلك سليمان فأخذ‬
‫فأتى إنسان صورة على الشيطان تمثل الكتب تلك دفن يعرفون كانوا الذين وذهب سليمان‬
‫نعم قالوا ينفد ال أي أبدا تأكلونه ال كنز على أدلكم هل فقال إسرائيل بني من نفرا‬
‫إن لشيطانا قال أخرجوها فلما الكتب تلك فوجدوا فحفروا الكرسي تحت فاحفروا قال‬
‫الكتب تلك اسرائيل بنو فاتخذ بهذا والطير والشياطين والجن اإلن س يضبط كان سليمان‬
‫هللا فبرأ اليهود في السحر يوجد ما أكثر فلذلك‬  ‫اآلي ة هذه وأنزل ذلك من سليمان‬
‫مسلم له أخرجه وعمران الوجه هذا من المستدرك في الحاكم أخرجه عباس ابن اثر قلت‬
‫الصحيح جالر من رجاله وباقي‬
‫عمدت قال ولفظه إسحاق ابن عن نحوه الطبري فأخرج الكلبي أثر وأما‬

‫)703/1(‬

‫كذا فليقل كذا يبلغ أن يحب كان من السحر أصناف فكتبوا سليمان موت عرفت حين الشياطين‬
‫سليمان خاتم على نقشوه بخاتم ختموه ثم كتاب في جعلوه السحر أصناف استوعبوا إذا حتى‬
‫من داود بن سليمان للملك الصديق برخيا بن آصف كتب ما هذا 15 الكتاب عنوان في وكتبوا‬
‫حين إسرائيل بني من بقايا ذلك بعد فاستخرجه كرسيه تحت دفنوه ثم العلم كنوز ذخائر‬
‫هللا قالوا عليه عثروا فلما أحدثوا ما أحدثوا‬ ‫فأفشوا بهذا إ ال سليمان ملك كان ما و‬
‫هللا رسول ذكر فلما اليهود في منه أكثر أحد في هو سفلي علموه و وتعلموه السحر‬
‫تعجبون أ ال اليهود من بالمدينة كان من قال األن بياء من يعني عده من في وعده سليمان‬
‫هللا نبيا كان داود ابن أن يزعم لمحمد‬ ‫هللا فأنزل ساحرا إ ال كان ما و‬ ‫هذه جل و عز‬
‫بطوله نحوه حوشب بن شهر طريق من يالطبر وأخرج إسناد بغير إسحاق ابن ذكره هكذا اآلي ة‬
‫الكلبي وعن عنه أخذه إسحاق ابن فلعل‬
‫كتبوه كتاب على الشياطين من نفرا واطأ سليمان كاتب برخيا بن آصف إن الماوردي وحكى‬
‫أن المسندة اآلث ار في أر ولم القصة فذكر استخرجوه ثم سليمان كرسي تحت ودفنوه سحرا‬
‫الشياطين واطأ آصف‬
‫محمد جاءهم لما قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حاتم أبي ابن رجهأخ ما وأما‬
‫بالتوراة عارضوه بالقرآن‬

‫)803/1(‬

‫فمراده ماروت و هاروت وسحر آصف بكتاب وأخذوا التوراة فنبذوا والقرآن التوراة فاتفقت‬
‫أنهم نهم يلزم ال هذا و ألفه الذي هو آصف أن الشياطين ادعت الذي الكتاب آصف بكتاب‬
‫آصف على ادعوه فيما صدقوا‬
‫ملكه سليمان من نزع حين لهم وقع إنما أنه السحر الشياطين كتابة في الثابت إن ثم‬
‫بن سعيد عن عمرو بن المنهال عن األع مش عن معاوية أبي طريق من الطبري أخرجه كذلك‬
‫امرأة أهل من أناس سبب في 25 داود بن سليمان أصاب الذي كان قال عباس ابن عن جبير‬
‫جرادة أله ل الحق يكون أن سليمان هوى فكان عليه نسائه أكرم من وكانت جرادة لها يقال‬
‫يدخل أن أراد إذا سليمان وكان واحدا الفريقين في هواه يكن لم حين فعوقب لهم فيقضي‬
‫الشياطين فعمدت قال أن إلى ص سورة في سيأتي كما بطولها القصة فذكر خاتمه نزع الخ الء‬
‫ثم سليمان كرسي تحت دفنوها ثم وكفر سحر فيها كتبا فكتبت األي ام تلك في‬

‫)903/1(‬

‫بهذه الناس يغلب سليمان كان إنما فقالوا الناس على فقرأوها موته بعد يعني أخرجوها‬
‫هللا بعث حتى وكفروه سليمان من الناس فبرئ الكتب‬ ‫هللا فأنزل محمدا‬  ‫تتلوا ما واتبعوا‬
‫ابن عن سعيد عن المنهال عن األع مش أثر حاتم أبي ابن وأخرج مانسلي ملك على الشياطين‬
‫سليمان بأمر شيء كل يكتب وكان األع ظم اإل سم يعلم سليمان كاتب آصف كان بلفظ عباس‬
‫وكفرا سحرا سطرين كل بين فكتبوا الشياطين أخرجته سليمان مات فلما كرسيه تحت ويدفنه‬
‫محمد على أنزل حتى سبوه و الناس جهال فأكفره يعمله سليمان كان الذي هذا وقالوا‬
‫سليمان ملك على الشياطين تتلوا ما واتبعوا‬
‫وما نبتت إذا الشجرة خطاب في سليمان قصة وأصل إعضاله مع ضعف ففيه خصيف أثر وأما‬
‫بن عطاء عن جرير طريق من المستدرك في الحاكم أخرجه آخر حديث في ثابت منه بها يتداوى‬
‫تعلم ولم يصلي قائم وهو سليمان مات قال عباس ابن عن بيرج بن سعيد عن السائب‬
‫أكلت حتى يموته الشياطين‬

‫)013/1(‬

‫35 الخروب نبتت فلما فتخبره أنت داء أل ي سألها شجرة نبتت إذا وكان فخر عصاه األر ضة‬
‫عند إ ال يكون ال المسجد هذا خراب إن فقال المسجد هذا لخراب فقالت أنت شيء أل ي سألها‬
‫سأذكره و الحديث موتي الجن عن عم اللهم وقال عليها يتوكأ عصا منها فاتخذ يموت‬
‫هللا شاء إن سبأ سورة في بتمامه‬  ‫تعالى‬
‫عباس ابن أثر في التي القصة نظير أوله وفي مطو ال الطبري فأخرجه السدي أثر وأما‬
‫إلى صعدت الشياطين كانت قال السدي عن أسباط طريق من ولفظه بيانا وأوضح منه بأبسط‬
‫موت من األر ض في يكون فيما الم الئكة ك الم من يستمعون للسمع مقاعد منها فتقعد السماء‬
‫حتى قالوا كما فيجدونه الناس الكهنة فتحدث فيخبرونهم الكهنة فيأتون أمر أو غيب أو‬
‫كلمة سبعين كلمة كل مع فزادوا غيره فيه فأدخلوا لهم كذبوا الكهنة أمنتهم إذا‬
‫فبعث الغيب تعلم الجن إن إسرائيل بني في وفشا الكتب في الحديث ذلك الناس فاكتتبت‬
‫من أحد يكن ولم كرسيه تحت دفنها ثم صندوق في فجعلها الكتب تلك فجمع الناس في سليمان‬
‫أن يذكر أحدا أسمع ال سليمان وقال احترق إ ال الكرسي من يدنو أن يستطيع الشياطين‬
‫الذين العلماء ذهب و سليمان مات فلما عنقه ضربت إ ال الغيب تعلم الشياطين‬

‫)113/1(‬

‫فأراهم وفيه فذكره إنسان صورة في شيطان تمثل خلف ذلك بعد وخلف سليمان أمر يعرفون‬
‫فاقتلوني تجدوه لم فإن أيديكم في هاهنا ولكني ال قال ادن فقالوا ناحية وقام المكان‬
‫و اإلن س يضطر كان إنما سليمان إن الشيطان قال أخرجوها فلما الكتب تلك فوجدوا فحفروا‬
‫ساحرا كان سليمان أن الناس في وفشا فذهب طار ثم السحر بهذا والطير الشياطين و الجن‬
‫هللا يقول حين فذلك بها خاصموه محمد جاء فلما الكتب تلك إسرائيل بني واتخذت 45‬   ‫و عز‬
‫من أيضا الطبري وأخرج السحر الناس يعلمون كفروا الشياطين ولكن سليمان كفر وما جل‬
‫عن يسألونه ال التوراة أمور عن زمانا محمدا سألوا اليهود إن قال أنس بن الربيع طريق‬
‫هللا أنزل إ ال ذلك من شيء‬ ‫أعلم هذا قالوا ذلك رأوا فلما فيخصمهم عنه سألوه ما عليه‬
‫هللا أنزل بما‬  ‫هللا فأنزل به وخاصموه السحر عن سألوه وإنهم منا إلينا‬ ‫اواتبعو تعالى‬
‫فكتبوا كتاب إلى عمدوا الشياطين أن وذلك اآلي ة سليمان ملك على الشياطين تتلوا ما‬
‫هللا شاء وما والكهانة السحر فيه‬  ‫ال سليمان وكان سليمان مجلس تحت فدفنوه ذلك من‬
‫هذا وقالوا الناس به وخدعوا السحر ذلك استخرجوا الدنيا سليمان فارق فلما الغيب يعلم‬
‫عنده من فرجعوا الحديث بهذا النبي فأخبرهم عليه الناس يحسد و مهيكت سليمان كان علم‬
‫هللا أدحض وقد بخزي‬  ‫حجتهم‬

‫)213/1(‬

‫تتلوا ما واتبعوا تعالى قوله في مجاهد عن دينار بن عمرو طريق من الطبري وأخرج‬
‫زادوا كلمة من سمعوا فما الوحي تستمع الشياطين كانت قال سليمان ملك على الشياطين‬
‫وجدته سليمان مات فلما فأخفاه ذلك من كتبوا ما إلى سليمان فأرسل مثلها مئتين هافي‬
‫السحر وهو الناس فعلمته الشياطين‬
‫كفروا الشياطين ولكن سليمان كفر وما تعالى قوله نزول سبب في وجاء قلت‬
‫نسليما أخذ قال مجلز أبي عن حدير بن عمران طريق من أيضا الطبري أخرجه آخر قوله - 2‬
‫و السجع الناس فزاد عنه خلي العهد بذلك فسئل رجل 55 أصيب فإذا عهدا دابة كل من‬
‫هللا فقال سليمان به يعمل كان هذا وقالوا السحر‬  ‫الشياطين ولكن سليمان كفر وما تعالى‬
‫بن محمد طبقة من وسط تابعي مجلز أبا أل ن المرسل حكم في لكنه صحيح سند وهذا كفروا‬
‫سيرين‬
‫عن المغيرة أبي بن جعفر طريق من الطبري أخرجه ما اأيض فيه وجاء‬

‫)313/1(‬

‫تحت فيدفنه ويأخذه السحر من الشياطين أيدي في ما يتتبع سليمان كان قال جبير بن سعيد‬
‫لهم فقالوا اإلن س إلى فدبت إليه يصلوا أن الشياطين تقدر فلم خزائنه بيت في كرسيه‬
‫نعم قالوا ذلك وغير الرياح و الشياطين به ريسخ سليمان كان الذين العلم أتريدون‬
‫أهل فقال به فعملوا فاستخرجوه اإلن س فاستشارته كرسيه وتحت خزائنه بيت في فإنه قالوا‬
‫هللا فأنزل سحر وهذا بهذا يعمل سليمان كان ما الحجى‬    ‫سليمان براءة نبيه على تعالى‬
‫كفروا الشياطين لكن و يمانسل كفر وما سليمان ملك على الشياطين تتلو ما واتبعوا فقال‬
‫هللا فأبرأ اآلي ة‬  ‫محمد نبيه لسان على سليمان‬
‫201 وماروت هاروت ببابل الملكين على أنزل وما تعالى قوله - 73‬
‫من الطبري فأخرج بعده وما الشياطين تتلو ما واتبعوا قوله في تقدم ما نزولها سبب‬
‫هللا أنزل بما خاصموه أي هب خاصموه آخر سحر هذا قال اآلي ة هذه في السدي طريق‬   ‫على‬
‫سحرا كان به وعلمت اإلن س علمته إذا بينهم فيما الم الئكة ك الم أل ن الملكين‬

‫)413/1(‬

‫وسحر الشياطين تعلمه سحر سحران السحر قال قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق ومن‬
‫ماروت و هاروت يعلمه‬
‫هللا ينزل لم الق عباس ابن عن 65 العوفي طريق من الطبري وأخرج‬   ‫أبي طريق ومن السحر‬
‫و جبريل بالملكين فالمراد هذا فعلى الطبري قال مثله أنس بن الربيع عن الرازي جعفر‬
‫وما والتقدير تأخير و تقديم الك الم وفي بابل أهل من رج الن وماروت هاروت و ميكائيل‬
‫ببابل السحر سالنا يعلمون كفروا الشياطين ولكن الملكين على أنزل وما سليمان كفر‬
‫الطبري وبنى ال الم بفتح الملكين أن المشهورة والقراءة الناس من بدل وماروت وهاروت‬
‫وميكال جبريل أو وماروت هاروت هما قال بالفتح قرأ فمن تفسيرها على فيها اإلخ ت الف‬
‫شيطانان أو بابل ملكا علمان هما قال بالكسر ومن‬

‫)513/1(‬

‫وميكال جبريل قال ممن التركيب و التأويل ولتعسف بالفتح القراءة لشهرة األو ل ورجح‬
‫أقوال ذلك في فوردت بسببه الملكان أنزل الذي األم ر في واختلف‬
‫يعلمان الملكان فجاء النبوة ادعوا حتى السحر عمل منهم وفشا كثروا كانوا السحرة إن‬
‫السحرة معارضة من ليتمكنوا السحر الناس‬
‫هللا أعداء بين التفرقة يوقع الذي السحر كان وقيل - 2‬  ‫لذلك فنز ال مباحا وأوليائه‬
‫الباطل من ذلك وغير الزوجين بين التفرقة في بعضهم فاستعمله‬
‫ليعلما فنز ال البشر عليه يقدر ال ما على السحر من يقدرون كانوا الجن إن وقيل - 3‬
‫الجن فعل من ليحذروا البشر‬

‫)613/1(‬

‫إدريس على بالوحي نز ال أنهما وقيل - 4‬
‫من ومنهم ال أم قائليه عن ثبت سواء وجد ما كل ينقل من ذكره مما جمعت األق وال وهذه‬
‫تكذيب إلى فيبادر التأويل عليه يعسر من ومهم عنه نقل ومن ذلك نقل من اسم يحذف‬
‫الحديث إلى ينتسب ممن أنه مع حيان أبا أن حتى 75 النقلة بأحوال معرفته لعدم المنقول‬
‫هاروت قصة من ورد ما إنكار في غيره تبع وتجريحهم الشيوخ بعض توثيق في تبسطي و وأهله‬
‫شواهد وله موثقون رجاله مرفوع خبر ذلك في ورد وقد لفظه سأذكر كما والزهرة وماروت‬
‫كثيرة‬
‫مسنده في أحمد قال‬

‫)713/1(‬

‫عن عمر ابن ىمول نافع عن جبير بن موسى عن محمد بن زهير ثنا بكير أبي بن يحيى حدثنا‬
‫هللا عبد‬ ‫هللا نبي سمع إنه عمر بن‬ ‫هللا أهبطه لما الس الم عليه آدم إن يقول‬ ‫إلى‬
‫الم الئكة قالت تعلمون ال ما إلى اآلي ة فيها يفسد من فيها أتجعل الم الئكة قالت األر ض‬
‫هللا فقال آدم بني من لك أطوع نحن ربنا‬   ‫من ملكين هلموا للم الئكة تعالى و تبارك‬
‫إلى فأهبطا وماروت هاروت ربنا قالوا يعم الن كيف فننظر األر ض إلى يهبطا تىح الم الئكة‬
‫البشر أحسن من امرأة الزهرة لهما ومثلت األر ض‬

‫)813/1(‬

‫هللا و ال فقالت نفسها فسأاله ا فجاآها‬    ‫ال فقا ال الشرك من الكلمة بهذه تكلما حتى‬
‫هللا‬ ‫ال ال فقالت نفسها فسأاله ا حملهت بصبي رجعت ثم عنهما فذهبت أبدا شيئا نشرك ال و‬
‫هللا‬ ‫الصبي هذا تقت ال حتى و‬
‫هللا ال فقا ال‬   ‫ال فقالت نفسها فسأاله ا تحمله خمر بقدح رجعت ثم فذهبت أبدا نقتله ال و‬
‫هللا‬ ‫قالت أفاقا فلما الصبي قت ال و عليها فوقعا فسكرا فشربا الخمر هذا تشربا حتى و‬
‫هللا المرأة‬    ‫عند فخيرا سكرتما حين فعلتماه قد إ ال علي هأبيتما مما شيئا تركتما ما و‬
‫الدنيا عذاب فاختارا واآلخ رة الدنيا عذاب بين ذلك‬

‫)913/1(‬

‫المسند زوائد في الحسن أبو الحافظ شيخنا قال‬
‫ثقة هو و جبير بن موسى 85 غير الصحيح رجال ورجاله أحمد رواه‬
‫فأخرجه مثله تصحيح في كعادته حهصحي في حبان ابن أخرجه وقد الحسن شرط على السند قلت‬
‫يحيى عن شيبة أبي بن بكر أبي عن سفيان بن الحسن عن الثالث القسم من الرابع النوع في‬
‫عنه وروى مصر نزل مدني فإنه جبير بن موسى إ ال الصحيح رجال رجاله و بكير أبي بن‬
‫في حديثه راجوإخ الثقات في له حبان ابن ذكر إ ال تعدي ال و ال تجريحا فيه أر ولم جماعة‬
‫صحيحه‬

‫)023/1(‬

‫التي الزهرة أنها ال الزمان ذلك في كانت امرأة هذه الزهرة تخريجه بعد حبان ابن وقال‬
‫السماء في هي‬
‫بأنها فيه وصرح زعم ما بخ الف الخبر ورد وقد عنده من قاله مما وهذا قلت‬

‫)123/1(‬

‫من الطبري فأخرج كوكبا مسخت لمرأةا تلك وإن السماء في اآل ن هو الذي الكوكب الزهرة‬
‫هللا رضي عليا سمعت قال سعيد بن عمير عن الحذاء خالد عن زيد بن حماد طريق‬    ‫يقول عنه‬
‫وماروت هاروت الملكين إلى خاصمت وإنها فارس أهل من جميلة امرأة الزهرة كانت‬
‫إلى به عرجي به تكلم إذا الذي الك الم يعلماها أن إ ال عليهما فأبت نفسها عن فراوداها‬
‫مرفوعا يكون أن وحكمه صحيح سند وهذا كوكبا فمسخت السماء إلى فعرجت فعلماها السماء‬
‫هللا رضي علي كان وما فيه للرأي مجال ال ألن ه‬  ‫الكتاب أهل عن يأخذ عنه‬
‫ثنا عبيد ابن يعلى حدثنا قال منه أتم علي إلى صحيح آخر بسند حميد بن عبد وأخرجه‬
‫وقال به خالد أبي بن إسماعيل طريق من الحاكم وأخرجه عمير نع خالد أبي بن إسماعيل‬
‫وكانت أناهيد العجم تسميها الزهرة هذه أرأيتم علي قال قال سعيد بن عمير عن صحيح‬
‫النهار آخر ويصعدان الناس 95 بين يحكمان النهار أول يهبطان الملكان وكان امرأة‬
‫لهما فقالت فأرادها اجتمعا ثم صاحبه علم غير من واحد كل نفسها على فأراداها فأتتهما‬
‫فقال علمها ل آلخر أحدهما فقال تصعدان وبما األر ض إلى تهبطان بم تخبراني أن إ ال ال‬
‫هللا عذاب لشدة بنا كيف‬  ‫هللا رحمة سعة لنرجو إنا قال‬  ‫إلى فطارت به فتكلمت فعلماها‬
‫هللا فمسخها السماء‬

‫)223/1(‬

‫التيمي ابن أنا قال عنه حميد بن عبد وأخرجه تفسيره في الرزاق عبد وقال كوكبا فكانت‬
‫التي المرأة إن قال عباس ابن عن النهدي عثمان أبي عن أبيه عن سليمان بن معتمر هو‬
‫أخرجه صحيح سند وهذا الزهرة يعني الحمراء الكوكب هذه فهي مسخت الملكان بها فتن‬
‫حم تفسير في ذكره وسيأتي همن أتم آخر وجه من الطبري أخرجه و الوجه هذا من الحاكم‬
‫مجاهد عن صحيح بسند حاتم أبي ابن أخرجه مطو ال عمر ابن عن وجاء‬

‫)323/1(‬

‫هللا عبد على ناز ال كنت قال‬  ‫طلعت انظر لغ المه قال ليلة ذات كان فلما سفر في عمر بن‬
‫هللا حياها و ال أه ال و ال بها مرحبا ال الحمراء‬ ‫رب الم الئكة قالت الملكين صاحبة هي‬
‫األر ض في يفسدون و محارمك وينتهكون الحرام الدم يسفكون وهو آدم بني عصاة تدع كيف‬
‫يفعلون كالذي فعلتم به ابتليتهم الذي بمثل ابتليتكم إن فلعلي ابتليتهم قد إني فقال‬
‫إني لهما فقال وماروت هاروت فاختاروا اثنين خياركم من فاختاروا قال ال قالوا‬
‫فاهبطا تخونا و ال تزنيا و ال شيئا بي تشركا ال أن إليكما عهدوأ األر ض إلى مهبطكما‬
‫لهما فتعرضت امرأة صورة أحسن في الزهرة لهما وأهبطت الشبق عليهما وألقى األر ض إلى‬
‫على كان إن 06 إ ال يأتيني أن ألح د يصلح ال دين على إني فقالت نفسها عن فأراداها‬
‫هللا شاء ما عنهما فسكتت نقربه ال هذا كالشر قا ال المجوسية قالت ذلك وما فقا ال مثله‬
‫يطلع أن أكره وأنا زوجا لي أن غير شئتما ما فقالت نفسها عن فأراداها لهما تعرضت ثم‬
‫فعلت السماء إلى تصعداني أن لي وشرطتما بديني أقررتما فإن فأفتضح مني هذا على‬
‫اختطفت بها انتهيا فلما بها صعدا ثم وأتياها فأقراها‬

‫)423/1(‬

‫يوم كان فإذا الجمعتين بين يدعو نبي األر ض وفي يبكيان فوقعا أجنحتهما وقطعت منهما‬
‫رحمكما فقال فأتياه التوبة لنا يطلب أن فسألناه ف النا أتينا لو فقا ال أجيب الجمعة‬
‫هللا‬  ‫الجمعة يوم ائتياني قال ابتلينا قد إنا فقا ال السماء أله ل األر ض أهل يطلب كيف‬
‫قد اختاروا فقال فأتياه الثانية الجمعة في ائتياني بشيء فيكما أجبت ما فقال فأتياه‬
‫هللا حكم على اآلخ رة في وأنتما الدنيا معاقبة أحببتما إن خيرتما‬    ‫عذاب أحببتما وإن‬
‫في أطعتك قد إني ويحك اآلخ ر وقال قليل إ ال منها يمض لم الدنيا أحدهما فقال اآلخ رة‬
‫اآلخ رة في يعذبنا أن تخشى أما فقال يبقى كعذاب يسل يفنى عذابا إن اآل ن فأطعني األم ر‬
‫هللا علم إن ألرج و إني ال فقال‬   ‫ال أن اآلخ رة عذاب مخافة الدنيا عذاب اخترنا قد إنا‬
‫نار من مملوءة قليب في حديد من بكرات في فجع ال الدنيا عذاب فاختاروا علينا يجمعهما‬
‫وسافلها عاليها‬
‫عمر ابن على موقوفة لكنها نافع عن جبير بن موسى لرواية قوية متابعة وهذه‬

‫)523/1(‬

‫النبي إلى يضفها لم‬
‫أيضا حاتم أبي ابن أخرج عليه موقوفة األح بار كعب عن عمر ابن عن آخر وجه من وجاءت‬
‫ذكرت قال كعب عن عمر ابن ن سالم 16 عن عقبة بن موسى عن الثوري طريق من حميد بن وعبد‬
‫فاختاروا اثنين منكم اختاروا لهم فقيل الذنوب من يأتون اوم آدم بني أعمال الم الئكة‬
‫بيني وليس رس ال آدم بني إلى أرسل وإني األر ض إلى اهبطا لهما فقال ماروت و هاروت‬
‫من أمسيا فما كعب قال الخمر تشربا و ال تزنيا و ال شيئا بي تشركا ال رسو ال وبينكما‬
‫ليهماع حرم ما جميع استح ال حتى فيه أهبطا الذي يومهما‬
‫ابن يكون أن فيحتمل جدا مختصرة كعب رواية أن إ ال زهير سند من أقوى الثوري وسند قلت‬
‫النبي عن عمر ابن حمله ما توافق لكونها كعب برواية استظهر عمر‬
‫الرواية على كعب على الموقوفة الرواية رجح أنه العلماء بعض عن المنذري حكى وقد‬
‫أن لسلمت الروايتين هاتين غير ذلك في يرد لم لو أقول والذي المرفوعة‬

‫)623/1(‬

‫عن طرق عدة من ثم عمر ابن عن طرق عدة من ذلك جاء لكن نافع رواية من أولى سالم رواية‬
‫هللا أصي ال أص ال للقضية بأن يقضي ذلك ومجوع الصحابة‬ ‫أعلم و‬
‫بن ربيعال طريق من حاتم أبي ابن أخرجه حسن بسند عليه موقوفا عباس ابن عن جاء وقد‬
‫من فيه وقعوا فيما آدم بعد الناس وقع لما قال عباس ابن عن عباد بن قيس عن أنس‬
‫العالم هذا رب يا السماء في الم الئكة قالت با هلل والكفر المعاصي‬

‫)723/1(‬
‫و الحرام وأكل النفس وقتل الكفر في وقعوا قد وطاعتك لعبادتك خلقتهم إنما الذين‬
‫غيب في إنهم لهم فقيل يعذرونهم و ال عليهم يدعون وجعلوا ذلك غير و السرقة و الزنا‬
‫هاروت فاختاروا وأنهاهما آمرهما أفضلكم من ملكين منكم اختاروا لهم فقيل يعذروهم فلم‬
‫هللا أمرهما و آدم بني شهوات لهما وجعل األر ض إلى فأهبطا 26 وماروت‬   ‫و ال يعبداه أن‬
‫و السرقة و الزنا وعن الحرام المال وأكل امالحر النفس قتل عن ونهاهما شيئا به يشركا‬
‫في و إدريس زمان في ذلك و بالحق الناس بين يحكمان زمانا األر ض في فلبثا الخمر شرب‬
‫عليها أتيا وإنهما الكواكب سائر في الزهرة كحسن النساء في حسنها امرأة الزمان ذلك‬
‫دينها على و أمرها لىع يكونا أن إ ال فأبت نفسها عن وأراداها القول في لها فخضعا‬
‫هذا عبادة في لنا حاجة ال فقا ال أعبده هذا فقالت صنما لهما فأخرجت دينها عن فسأاله ا‬
‫هللا شاء ما فغبرا فذهبا‬   ‫ثم فذهبا ذلك مثل ففعلت نفسها عن فراوداها عليها أتيا ثم‬
‫تارافاخ لهما قالت الصنم يعبدا أن أبيا قد أنهما رأت فلما نفسها على فأراداها أتيا‬
‫تشربا أن وإما النفس هذه تقت ال أن وإما الصنم هذا تعبدا أن إما الث الث الخ الل إحدى‬
‫فيهما فأخذت الخمر فشربا الخمر شرب هذا أهون و ينبغي ال هذا كل فقا ال الخمر هذه‬
‫ما وعلما السكر عنهم ذهب فلما فقت اله عنهما اإلن سان يخبر أن وخشيا المرأة فوقعا‬
‫بين و بينهما حيل و يستطيعا فلم السماء إلى الصعود إلى أرادا ئةالخطي من فيه وقعا‬
‫من فيه وقعا ما إلى الم الئكة فنظرت السماء أهل بين و بينهما فيما الغطاء كشف و ذلك‬
‫ذلك بعد فجعلوا خشية أقل فهو غيب في كان من أن وعرفوا العجب كل فعجبوا الخطيئة‬
‫أما فقا ال باآلخ رة عذاب أو الدنيا عذاب اختارا لهما فقيل األر ض في لمن يستغفرون‬
‫الدنيا عذاب فاختارا له انقطاع ف ال اآلخ رة عذاب أما ينقطع و يذهب فإنه الدنيا عذاب‬
‫فجع ال‬

‫)823/1(‬

‫يعذبان فهما6ببابل‬
‫سعيد أبو حدثنا قال قتادة إلى صحيح وسنده عباس ابن عن آخر وجه من الطبري أخرجه و‬
‫هللا إن قال عباس ابن عن غ الب أبي يونس حنازة في العدوي‬ ‫لم الئكته السماء أفرج‬
‫مكانهم كنتم لو أنكم أما روايته في وقال القصة نحو فذكر آدم بني أعمال ينظرون‬
‫وأحل األر ض إلى فاهبطا فيها وقال لنا ينبغي ما سبحانك قالوا أعمالهم مثل لعملتم‬
‫لهما عرض حتى أشهرا فما هافي وقال إدريس زمان في وذلك يذكر لم و فيها ما لهما‬
‫بيذخت لها يقال الحسن نصف لها قسم قد بامرأة‬

‫)923/1(‬

‫الم الئكة فقالت وزاد فقت اله سائل عليهما ودخل فيها وقال بها كسرا رأياها فلما‬
‫هللا فأوحى فيها وقال أعلم كنت أنت سبحانك‬  ‫في وقال يخيرهم أن داود بن سليمان إلى‬
‫ببابل وجع ال النجب أعناق بمثل أعناقهما إلى ماأكعبه من فكب ال آخرها‬
‫الدنيا سماء أهل إن قال عباس ابن عن الفارسي يزيد إلى جيد بسند أخرى طريق وله‬
‫األر ض إلى يهبطوا أن على ث الثة اختاروا وفيه نحوه فذكر فرأوهم األر ض أهل على أشرفوا‬
‫اثنان أهبط و فأقيل واحد منهم فاستقال اآلدم يين شهوة فيهم جعلت و بينهم يحكموا و‬
‫لهما وقالت آخرها في و القصة فذكر جميعا فهوياها مناهيد لها يقال امرأة فأتتهما‬
‫الزهرة هذه وهي جمرة فمسخت فطارت فأخبراها طرتما قلتماها إذا التي بالكلمة أخبراني‬
‫ضاأل ر و السماء بين مناطان فهما آخره في و فخيرهما داود بن سليمان إليهما وأرسل‬
‫حاتم أبي ابن أخرجه‬
‫إن الصحيح شرط على وسنده القصة آخر على مقتصرا آخر وجه من وجاء‬

‫)033/1(‬

‫هللا عبيد عن الزهري عن 46 معمر أنا الرزاق عبد قال عباس ابن عن حمله التابعي كان‬
‫هللا عبد بن‬ ‫الم الئكة ان ذلك و الناس بين ليحكما فأهبطا ملكين كانا وماروت هاروت إن‬
‫بينهما فحيل يصعدان ذهبا ثم لها فحافا امرأة إليهما فتحاكمت آدم بني حكام من سخروا‬
‫الدنيا عذاب فاختارا اآلخ رة عذاب و الدنيا عذاب بين فخيرا ذلك بين و‬
‫كثير و تقدم ممن العلم أهل بعض أصلها من القصة هذه في طعن تنبيه‬
‫)133/1(‬

‫إلى ينتسب ممن العجب إنما والفقيه لمالمتك من العجب وليس المتأخرين من‬

‫)233/1(‬

‫أسانيدها تباين أو طرقها كثرة مع القوية األ سانيد بهذه ورد خبر على يطلق كيف الحديث‬
‫أوجه من واردة أو غريبة أحاديث تقوية دعواهم مع العبارة من ذلك نحو أو باطل أنه‬
‫بمقتضاها العمل و بها واحتجاجهم واهية لكنها‬
‫رواية من و ذكرته ما بعض من القصة هذه القرطبي ثم ظفر ابن ثم الثعلبي لخص وقد‬
‫زيادات القصة في وذكروا المفسرين من غيره و الكلبي‬

‫)333/1(‬

‫اختاروهم الذين الث الثة هم آدم بني أعمال أنكروا الذين إن منها - 1‬
‫األر ض في لتعصى كإن ربنا يا قا ال ماروت و هاروت أن بلغني عطاء عن ومنها - 2‬
‫األر ض إلى فأهبطهما‬
‫رأسه مطأطئا سنة أربعين أقام وأنه عزازيل يسمى استقال الذي الثالث إن ومنها - 3‬
‫استقال فلذلك بالب الء أحس الشهوة فيه ركبت عندما أنه و ربه من استحياء‬
‫أعمالهم من شرا لعلمتم مكانهم كنتم لو ومنها - 4‬
‫بالمرأة فتنا حتى شهر بهما مر ما كعب قول منها و - 5‬
‫هللا عند ما تعلم أما قال زوجها على تقضي أن لك هل ل آلخر قال أحدهما أن منها و - 6‬
‫نفسها فسأاله ا 56 تاب لمن الرحمة من عنده ما تعلم أما لكن و بلى قال العقوبة من‬
‫تعبدا أن إ ال ال فقالت نفسها سأاله ا و فقت اله لكما فأفرغ تقت اله أن إ ال ال فقالت‬
‫كاألو ل فتقاو ال صلبا ثم فتقاو ال الصنم معي‬
‫األر ض أهل يعذرون الم الئكة فجعل ومنها - 7‬
‫علماء بعض إلى وقيل سليمان إلى وقيل إدريس إلى انطلقا ندما لما أنهما ومنها - 8‬
‫العصر‬
‫ماروت و هاروت قصة أنكروا الذين‬
‫أحكام في بيالعر بن بكر أبو القاضي منهم فجماعة أنكرها من أما و‬

‫)433/1(‬

‫فقال القرآن‬
‫أنه ذكر و نعم قلت الحمراء اطلعت عمر ابن لي قال قال نافع عن المفسرون روى وقد‬
‫هللا سبحان فقلت لعنها‬  ‫هللا رسول من سمعت ما إ ال قلت ما قال تلعنه مطيع مسخر نجم‬  ‫أن‬
‫قال ثم ذلك في ورد ما بعض ولخص القصة فذكر األر ض في آدم بني معاصي من عجبت الم الئكة‬
‫تحقيق و به يضل لمن يقع ان فخشينا دونوه و رووه العلماء أل ن الخبر هذا سقت وإنما‬
‫تقع أن يمتنع ال و النقل صح لو العقل في كله جائز لكنه و سنده يصح لم أنه فيه القول‬
‫لكذ ينكر ال فإنه الشهوات فيهم وتخلق كلفوه ما خ الف منهم يوجد و الملك من المعصية‬
‫الملك بأن القائلين الف السفة ورد شم من أو المستحيل من الجائز يدري ال جاهل إ ال‬
‫و مركب في إ ال تكون ال الجماع و الشراب و الطعام وشهوة فيه تركيب ال بسيط روحاني‬
‫وجواز عليها العقل دل و ال إليهم نقلت و ال يروها لم كيفية عن أخبروا ألن هم تحكم هذا‬
‫هللا أخبر ما أما و العادة بطريق هو إنما البسيط تركيب‬   ‫أنهم عنهم به‬

‫)533/1(‬

‫يفترون ال النهار و الليل يسبحون‬
‫66 ك المه آخر إلى حالهم عن إخبار لكنه وحق صدق خبر فهو يؤمرون ما يفعلون أنهم و‬
‫قدمته بما محجوج وهو بوقوعه النقل صحة ودفع ذلك وقوع فجوز‬
‫كله وهذا نصه ما باختصار القصة إلى أشار أن بعد فقال رالمفس القرطبي عنه تلقاه وقد‬
‫روي فقال تفسيره في عطية ابن محمد أبو ذلك صحة أنكر وممن عمر ابن على بعيد و ضعيف‬
‫معناه ما الكلبي و السدي و األح بار وكعب عمر ابن و عباس ابن و مسعود ابن و علي عن‬
‫شيء منه يصح ال غيره و عمر ابن نع وبعيد ضعيف كله وهذا قال ثم ملخصة القصة فذكر‬
‫هللا قدرة في إذ ذلك ينكر ف ال العقل وأما المنقول في األ صول تدفعه قول فإنه‬   ‫تعالى‬
‫هذا وقوع لكن موهوم كل‬

‫)633/1(‬

‫انتهى يصح ولم بالسمع ا ال يدرك ال الجائز‬
‫و أنبياءال عصمة قرر أن بعد النحل و الملل كتاب في فقال حزم بن محمد أبو منهم و‬
‫قال بأن ختم ثم وعمومها بظاهرها التمسك في أطنب و ذلك في الواردة باآلي ات استدل‬
‫وقتل الخمر شرب و بالزنا فعصيا ملكين كانا وماروت هاروت إن قال من ظن يبطل وهذا‬
‫هللا يقل لم و قال اآلي ة في التي القصة يتأول أخذ ثم النفس‬  ‫عصيا ال و كفرا إنهما‬
‫رسول عن ذلك مع هي و ال أص ال اإل سناد طريق من تصح ال موضوعة خرافة يف ذلك جاء وإنما‬
‫هللا‬ ‫هللا إلى نسبوا قال أن إلى بها التعلق فسقط دونه من على موقوفة هي بل‬    ‫لم ما‬
‫هللا إن مفترى كذب هو إنما و به يشتغل أثر به يأت‬   ‫هاروت وهما ملكين األر ض إلى أنزل‬
‫و الزنا و المحرمة النفس قتل و بالباطل لحكما و الخمر بشرب عصيا وإنهما وماروت‬
‫هللا اسم الزانية تعليم‬  ‫و الزهرة وهي كوكبا 76 فمسخت السماء إلى به فطارت األع ظم‬
‫بن عمير طريق من رويناه خبر الباب هذا في ما وأعلى قال ببابل غار في عذبا إنهما‬
‫وهو سعيد‬

‫)733/1(‬

‫ليست و الكذبة هذه إ ال رواية له نعلم ما يالحنف ومرة النخعي مرة له يقال مجهول‬
‫انتهى النبي يسنه لم الخمر حد أن في أخرى وكذبة علي على وقفها بل مرفوعة‬
‫و معين بن يحيى وثقه سعيد بن عمير فإن النقل في قصوره عن ينبئ الفصل هذا في وك المه‬
‫أحدا نعرف و ال صحيحه في البخاري أخرجه الخمر بحد يتعلق فيما حديثه و سعد بن محمد‬
‫مجهول أنه قال و ال سعيد بن عمير جرح و ال قبله سنده في قدح‬

‫)833/1(‬

‫كان أنه تاريخه في البخاري وذكر به وحسبك سعيد بن عمير قال الحكم عن شعبة قال وقد‬
‫هللا رضي عمر زمن في أميرها شعبة بن المغيرة كان لما بالكوفة‬    ‫عنه‬
‫وعبد موسى أبي عن رواية له أل ن مردود فحصر األث ران نهذا إ ال له ليس إنه قوله أما و‬
‫هللا‬ ‫ومسروق علقمة وعن الصحابة من وغيرهم علي بن والحسن وقاص أبي بن وسعد مسعود بن‬
‫التابعين من خلق عنه حدث و التابعين من وغيرهما‬

‫)933/1(‬

‫ك المه وسأذكر انحي أبو الدين أثير شيوخنا من شيخ بالقبول منه تلقاه قد و ك المه فسقط‬
‫بعد‬
‫بعد نصه ما فقال الشفاء في عياض القاضي القصة هذه في مرفوع حديث ورود بنفي صرح وممن‬
‫فيمن و فقط المرسلين في أو الجميع في عامة هي هل األن بياء عصمة في الخ الف حكى أن‬
‫يهاف ذكر وما وماروت هاروت قصة جميعهم عصمة يوجب لم من به احتج فما قال خ الف عداهم‬
‫ابت الئهما و 86 خبرهما في عباس ابن و علي عن يروى وما التفسير نقلة و األخ بار أهل‬
‫هللا رسول عن صحيح ال و سقيم ال شيء منها يرو لم األخ بار هذه أن فاعلم‬  ‫شيئا هو وليس‬
‫فيه بعضهم قال ما أنكر وقد معناه في المفسرون اختلف القرآن في منه والذي بقياس يؤخذ‬
‫لهذا وقع ما غريب من وهذا قلت وافترائهم اليهود كذب من األخ بار وهذه لفالس من كثير‬
‫حفاظه في المعدود بالحديث المشتهر اإلم ام‬

‫)043/1(‬

‫بأن يجزم وكيف القصة هذه في مرفوع خبر ورود من نفاه بما يجزم كيف شرحه في المصنف‬
‫غيرهم و عمر وابن عباس نواب عليا أن مع اليهود افتراء من هو إنما ذلك من ورد الذي‬
‫األم ور من شيء عن اليهود سأل من على اإلن كار عنهم ثبت‬

‫)143/1(‬
‫القصة هذه في الواردة األخ بار وكثرة‬
‫قرأ من قراءة في المفسرون ذكر وقد البحر سماه الذي الكبير تفسيره في حيان أبو وقال‬
‫أن إلى ملخصة قصة فذكر آدم بني من تعجبت الم الئكة أن تتضمن قصصا ال الم بفتح الملكين‬
‫هللا يعصون ال معصومون والم الئكة شيء منه يصح ال هذا وكل قال‬   ‫ما يفعلون و أمرهم ما‬
‫هللا رسول أن يصح و ال يؤمرون‬  ‫انتهى عمر ابن و ال الزهرة يلعن كان‬
‫في التقدم ويدعي الحديث إلى منهم ينتمي ممن والعجب هؤال ء ك الم في الناظر وليعتبر‬
‫به يجزم و النفي هذا على يقدم كيف بالحافظ الناس من كثير عند يسمى و المنقول ةمعرف‬
‫هللا الكثيرة الطرق و القوية باأل سانيد األئ مة من ذكرنا من تصانيف في وجوده مع‬ ‫و‬
‫المستعان‬

‫)243/1(‬

‫على ينادى 96 فإنه الجميع رد إلى سبيل و ال الضعيف و القوي القصة هذه طرق في وأقول‬
‫ما إلى ينظر أن األول ى لكن يعلمه ال ما رد على اإلق دام و اإلط الع بقلة أطلقه نم‬
‫يطرح و قوي ما المختلف من ويؤخذ عليه اجتمعت بما فيؤخذ النقص و بالزيادة فيه اختلفت‬
‫منه شيء يترجح ولم المختلف بين الجمع به بعد إذا اإل ضطراب فإن اضطرب ما أو ضعف ما‬
‫هللا ودالمرد بالضعيف التحقق‬ ‫المستعان و‬
‫401 اآلي ة راعنا تقولوا ال أمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 83‬
‫سمعهم فلما بها يتكلمون كانوا العرب إن عطاء رواية في عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫فقالوا القبيح للسبب اليهود ك الم في راعنا وكان ذلك أعجبهم للنبي يقولونها اليهود‬
‫هللا نبي يأتون فكانوا ك المهم من ألن ه محمد بسب أعلنوا فاآل ن سرا محمدا نسب إنا‬
‫لها ففطن يضحكون و راعنا محمد يا فيقولون‬

‫)342/1(‬

‫هللا أعداء يا فقال اليهود بلغة عارفا وكان عبادة بن سعد وهو األن صار من رجل‬  ‫عليكم‬
‫هللا لعنة‬  ‫ألستم فقالوا هعنق أل ضربن منكم رجل من سمعتها لئن بيده محمد نفس والذي‬
‫هللا فأنزل له تقولونها‬  ‫انظرنا قولوا و راعنا تقولوا ال آمنوا الذين أيها يا تعالى‬
‫قوي بذلك عطاء إلى السند أن عطاء رواية في بقوله فأوهم الواحدي نقله ما انتهى اآلي ة‬
‫في الماضي بإسناده الثقفي سعيد بن الغني عبد تفسير من السياق هذا إنما و كذلك ليس و‬
‫عبد عن معاوية أبي عن األ شج عن حاتم أبي ابن أخرجه ما عطاء عن والثابت المقدمة‬
‫فنهى األن صار تقولها لغة كانت قال راعنا تقولوا ال عطاء عن سليمان أبي بن الملك‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة راعنا تقولوا ال فقال عنها‬
‫يقولون انواك قا ال اآلي ة هذه في والكلبي قتادة عن معمر أنا 07 الرزاق عبد وقال‬
‫حميد بن عبد أخرجه و فنزلت يستهزؤون ذلك مثل فيقولون يأتون اليهود وكانت سمعك راعنا‬
‫هللا فكرهه استهزاء راعنا تقول اليهود كانت قتادة عن آخر وجه من‬   ‫للمؤمنين‬

‫)442/1(‬

‫هللا رسول كان زياد بن حميد صخر أبي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬ ‫من ناداه ولى إذا‬
‫هللا فأعظم سمعك أرعنا الناس من حاجة له كانت‬ ‫عباد طريق ومن ذلك له يقال أن رسوله‬
‫هللا نهاهم منه السخري القول من الراعن الحسن عن منصور بن‬ ‫نبيه قول من يسخروا أن‬
‫اإل س الم من إليه يدعوهم وما‬

‫)542/1(‬

‫بن سعد عن قبل ذكر ام نسب و بلغتهم أشبه هي و راعونا مسعود ابن قرأ ظفر ابن قال‬
‫معاذ بن لسعد عبادة‬
‫عبادة بن سعد إنه على تفسيره في مقاتل ووافق القرطبي ذكره وكذا‬
‫سمعت ال أسمعنا اليهود بلغة راعنا معنى أن الثعلبي وذكر‬
‫بن رفاعة يدعى كان اليهود من رج ال أن السدي عن أسباط طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫ثم سمعك أرعني قال فكلمه لقيه ذافإ النبي يأتي كان زيد‬
‫)643/1(‬

‫راعنا تقولوا ال فقال المؤمنين إلى تقدم‬
‫خير من عليكم ينزل أن المشركين و الكتاب أهل من كفروا الذين يود ما تعالى قوله - 93‬
‫501 اآلي ة ربكم من‬
‫الذي لدينا هذا ما قالوا بمحمد آمنوا لحلفائهم قالوا إذا المسلمون كان الواحدي قال‬
‫هللا فأنزل خيرا كان لو ولوددنا فيه نحن الذي الدين من بخير تدعوننا‬ ‫اآلي ة هذه‬
‫لهم تكذيبا‬
‫ابن قال ثم قيل ب 17 والجعبري ظفر ابن عنه وعبر لقائل ينسبه ولم الثعلبي سبقه قلت‬
‫والوعيد للمؤمنين البشرى من الكفار به يقصم بما ينزل كان القرآن هنا الخير ظفر‬
‫جهادهم في به المؤمنين فيزداد فارللك‬
‫601 اآلي ة منها بخير نأت ننسأها أو آية من ننسخ ما تعالى قوله - 04‬

‫)743/1(‬

‫ثم بأمر أصحابه يأمر محمد إلى ترون أ ال قالوا المشركين إن المفسرون قال الواحدي قال‬
‫إ ال القرآن هذا ما غدا عنه يرجع ثم قو ال اليوم يقول و بخ الفه ويأمرهم عنه ينهاهم‬
‫هللا فأنزل بعضا بعضه ينقض ك الم وهو نفسه تلقاء من يقوله محمد ك الم‬ ‫وإذا تعالى‬
‫هللا و آية مكان آية بدلنا‬  ‫ننسخ ما أيضا وأنزل مفتر أنت إنما قالوا ينزل بما أعلم‬
‫اآلي ة ننسها أو آية من‬
‫أنهم فذكر فلخصه يالزمخشر تبعهما و هكذا أورده فإنه الثعلبي فيه تبع أيضا وهذا قلت‬
‫في ووجدت المنسوخ وغيره القبلة شأن أنكروا أنهم وزاد القرطبي وكذلك النسخ في طعنوا‬
‫حميد بن عبد أخرجه ما السلف عن المنقول‬

‫)843/1(‬

‫هللا نبي وكان اآلي ة تنسخ اآلي ة كانت قال قتادة عن‬ ‫ترفع ثم السورة من اآلي ة يقرأ‬
‫هللا فينسيها‬ ‫هللا فقال نبيه تعالى‬   ‫اآلي ة آية من ننسخ ما نبيه على يقص تعالى‬
‫أخرجه ما وهو النزول سبب في به يستأنس حديثا هنا ك المه آخر في الثعلبي أورد وقد قلت‬
‫بن سهل بن أمامة أبو أخبرنا قال شهاب ابن عن يونس و عقيل عن الليث طريق من عبيد أبو‬
‫يقدر فلم الليل من يقرأها فقام رةسو معه كانت رج ال أن المسيب بن سعيد مجلس في حنيف‬
‫البارحة قمت بعضهم فقال النبي فأتوا فأصبحوا عليها يقدر فلم يقرأها آخر وقام عليها‬
‫هللا رسول يا وأنا آخر فقال لذلك إ ال جئت ما اآلخ ر فقال حاله فذكر 27‬  ‫رسول فقال‬
‫هللا‬ ‫البارحة نسخت إنها‬

‫)943/1(‬

‫صريحا الناسخة اآلي ة تعيين الخبر في وليس الخبر هذا من قال ما أخذ قتادة ولعل قلت‬
‫هللا عند العلم و ذلك إلى يومئ ما بل‬   ‫تعالى‬
‫801 اآلي ة قبل من موسى سئل كما رسولكم تسألوا أن تريدون أم جل و عز قوله - 14‬
‫هللا عبد في نزلت عباس ابن قال الواحدي قال - 1‬  ‫يا قالوا قريش من ورهط أمية أبي بن‬
‫بك نؤمن تفجيرا خ اللها األن هار وفجر مكة أرض لنا ووسع ذهبا الصفا لنا علاج محمد‬
‫هللا فأنزل‬   ‫اآلي ة هذه‬
‫هللا رسول على تمنوا المشركين من غيرهم و اليهود إن المفسرون قال آخر قول - 2‬   ‫فمن‬
‫عبد هو و يقول قائل ومن بالتوراة موسى أتى كما السماء من بكتاب ائتنا يقول قائل‬
‫هللا‬  ‫أبي ابن إلى العالمين رب من فيه السماء من بكتاب ائتنا المخزومي أمية أبي بن‬
‫و با هلل تأتي أو بك نؤمن لن يقول قائل ومن الناس إلى محمدا أرسلت قد أنني اعلم أمية‬
‫هللا فأنزل قبي ال الم الئكة‬ ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫ابن عن صالح أبي عن الكلبي تفسير من ولعله الثعلبي فذكره األو ل أما قلت‬

‫)053/1(‬

‫طريق من حاتم أبي ابن أخرجه له مغاير لكنه جيد بسند عباس ابن عن وجدته فإني عباس‬
‫قال قال عباس ابن عن جبير بن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد‬
‫هللا لرسول زيد بن ووهب حريملة بن رافع‬    ‫نقرأه السماء من علينا تنزله بكتاب ائتنا‬
‫هللا فأنزل نصدقك و نتبعك أنهارا لنا وفجر‬    ‫اآلي ة رسولكم تسألوا أن تريدون أم تعالى‬
‫هللا لرسول هذا قريش قالت لما مجاهد قال األو ل 37 عقب الثعلبي قال وقد‬   ‫وهو نعم قال‬
‫في نزلت أنها الصحيح قال ورجعوا فأبوا تؤمنوا لم إن إسرائيل لبني كالمائدة لكم‬
‫قال بالتوراة موسى أتى كما جملة السماء من بكتاب ائتنا محمد يا قالوا حين اليهود‬
‫أن الكتاب أهل يسألك تعالى قال وقد مدنية السورة هذه أن القول هذا ويصدق الثعلبي‬
‫أن القول هذا ويصدق الثعلبي قال بالتوراة موسى أتى كما السماء من كتابا عليهم تنزل‬
‫. السماء من كتابا عليهم تنزل أن الكتاب لأه يسألك تعالى قال وقد مدنية السورة هذه‬
‫هللا أرنا فقالوا ذلك من أكبر موسى سألوا فقد .‬    ‫أثر فإن نظر حاوله وفيما انتهى جهرة‬
‫ابن و والطبري الفريابي أخرجه كذا قريش هم ذلك في السائل أن في صريح المذكور مجاهد‬
‫لكم وهو نعم فقال ذهبا صفاال لهم يجعل أن محمدا قريش سألت قال إليه صحيحا حاتم أبي‬
‫ذلك في نزلت اآلي ة هذه إن يقل لم لكن رجعوا و فأبوا إسرائيل لبني كالمائدة‬

‫)153/1(‬

‫ابن عن الثعلبي نقله ما بين الجمع إلى به فأومأ المفسرين عن الواحدي نقله ما وأما‬
‫عبد مع ذهبا صفاال تحويل سأل من تسمية سبحان سورة تفسير في وسيأتي مجاهد عن ثم عباس‬
‫هللا‬   ‫ذلك وغير أمية أبي بن‬
‫سببا يكون بأن وأولى نقله مما أوضح آخر سبب المفسرين من كبير إمام عن جاء وقد - 2‬
‫كبار من وهو العالية أبي عن قوي بسند حاتم أبي ابن أخرجه ما وهو اآلي ة هذه لنزول‬
‫رسول يا رجل قال قال آيةال رسولكم تسألوا أن تريدون أم تعالى قوله في قال التابعين‬
‫هللا‬   ‫ما ث الثا نبغيها ال اللهم النبي فقال إسرائيل بني ككفارات كفارتنا كانت لو‬
‫هللا أعطاكم‬     ‫على مكتوبة وجدها الخطيئة أصاب إذا أحدهم كان إسرائيل بني أعطى مما خير‬
‫في ياخز 47 له كانت يكفرها لم وإن الدنيا في خزيا له كانت كفرها فإن وكفارتها بابه‬
‫هللا فأعطاكم واآلخ رة الدنيا‬    ‫يستغفر ثم نفسه يظلم أو سوءا يعمل من أعطاهم مما خيرا‬
‫هللا‬   ‫هللا يجد‬   ‫قبل من موسى سئل كما رسولكم تسألوا أن تريدون أم فنزلت رحيما غفورا‬
‫اآلي ة‬

‫)253/1(‬

‫لها يقال شجرة رأوا لما المسلمين من قال من في نزلت أنها قيل أنه ظفر ابن وحكى - 3‬
‫هللا رسول يا فقالوا أنواط ذات‬ ‫لنا اجعل موسى قوم كقول هذا فقال أنواط ذات لنا اجعل‬
‫يجيء من يستدرج عيدا اتخاذها و بالشجر التبرك أل ن ظفر ابن قال آلهة لهم كما إلها‬
‫عبادتها إلى بعدهم‬

‫)353/1(‬

‫من حسدا كفارا إيمانكم بعد من يردونكم لو الكتاب أهل من كثير ود تعالى قوله - 24‬
‫901 اآلي ة أنفسهم عند‬
‫أحد وقعة بعد للمسلمين قالوا اليهود من نفر في نزلت عباس ابن قال الواحدي قال - 1‬
‫لكم خير فهو ديننا إلى فارجعوا هزمتم ما الحق على كنتم لو أصابكم ما إلى تروا ألم‬
‫بن يونس رواية من المغازي في إسحاق ابن ذكره والذي الكلبي تفسير من لعله هذا قلت‬
‫كان قال عباس ابن عن عكرمة أو جبير بن سعيد وحدثني محمد أبي بن محمد حدثني عنه بكير‬
‫هللا خصهم إذ حسدا للعرب يهود أشد من أخطب بن ياسر وأبو أخطب بن حيي‬   ‫برسوله تعالى‬
‫هللا فأنزل استطاعا بما اإل س الم عن الناس رد في جاهدين وكانا‬ ‫كثير ود فيهما تعالى‬
‫اآلي ة يردونكم لو الكتاب أهل من‬
‫بن كعب هو الزهري عن معمر أخبرنا الرزاق عبد وقال آخر قول - 2‬

‫)453/1(‬

‫بأنه هذا الطبري ورد مثله وقتادة الزهري عن معمر عن المعمري طريق من وللطبري األ شرف‬
‫قال وقد سيما و ال واحدا به المراد يكون أن يجوز 57 كثير إلى قو ال نسب لمن يقال ال‬
‫في ف الن يقال كما الواحد الكتاب أهل من كثير بقوله أراد لو إذ يردونكم لو ذلك بعد‬
‫يردونكم يقل ولم يردكم لقال المنزلة وعظيم القدر رفعة في أي كثير الناس‬
‫بن محمد طريق من الواحدي أخرج وقد طويل حديث من مختصر الطبري أورده الذي هذا قلت‬
‫هللا عبد بن الرحمن عبد أخبرني الزهري طريق من الزهريات في أخرجه ما الذهلي يحيى‬ ‫بن‬
‫إن أبيه عن مالك بن كعب‬

‫)553/1(‬

‫وكان شعره في قريش كفار عليه ويحرض النبي يهجو فكان شاعرا يهوديا كان األ شرف بن كعب‬
‫هللا فأمرهم األذ ى أشد وأصحابه النبي يؤذون المدينة أهل من واليهود المشركون‬  ‫بالصبر‬
‫قوله إلى كفارا إيمانكم بعد من يردونكم لو الكتاب أهل من كثير ود نزلت وفيهم والعفو‬
‫األخ ير الك الم هذا دون الوجه هذا من داود أبو وأخرجه صحيح سند وهذا واصفحوا فاعفوا‬
‫الك الم ويستقيم تابعه ومن لكعب يردونكم قوله في فالجمع هذا وعلى‬
‫وذكر فقال الرواة بعض الك الم هذا بسط و قال ثم األو ل نحو عباس ابن عن ظفر ابن ونقل‬
‫ابن فنحاص منهم اليهود من نفر في اآلي ة هذه نزلت قال إسناد بغير الثعلبي ذكره ما‬
‫على كنتم ولو أصابكم ما انظروا أحد وقعة بعد وعمار لحذيفة قالوا قيس بن وزيد عازورا‬
‫لكم يرخ فهو ديننا إلى فارجعا هزمتم ما الحق‬

‫)653/1(‬

‫شديد 67 هو قالوا عندكم العهد نقض كيف عمار لهم فقال سبي ال منكم أهدى ونحن وأفضل‬
‫حذيفة فقال خيبنا فقد هذا أما اليهود فقالت عشت ما بمحمد أكفر ال أن عاهدت فإني قال‬
‫كعبةوبال إماما وبالقرآن نبيا بمحمد و دينا باإل س الم و ربا با هلل رضيت فقد أنا وأما‬
‫هللا رسول أتيا ثم إخوانا وبالمؤمنين قبلة‬    ‫وأفلحتما الخير أصبتما فقال بذلك فأخبراه‬
‫هللا فأنزل‬  ‫بعد من المؤمنين معشر يا يردونكم لو الكتاب أهل من كثير ود تعالى‬
‫كفارا إيمانكم‬
‫هلل وجهه أسلم من بلى تعالى ز قوله - 34‬    ‫211 اآلي ة محسن وهو‬
‫أي نصارى أو هودا كان من إ ال الجنة يدخل لن قالوا الذين يف نزلت وغيره السدي قال‬
‫من إ ال الجنة يدخل لن النصارى وقالت يهوديا كان من إ ال الجنة يدخل لن اليهود قالت‬
‫نصرانيا كان‬
‫311 شيء على النصارى ليست اليهود وقالت تعالى قوله - 44‬
‫لما نجران وفد أن وذلك نجران أهل ونصارى المدينة أهل يهود في نزلت الواحدي قال‬
‫هللا رسول على قدموا‬  ‫اليهود فقالت أصواتهم ارتفعت حتى فتناظروا اليهود أحبار أتاهم‬
‫شيء على أنتم ما النصارى لهم وقالت واإلن جيل بعيسى وكفروا الدين من شيء على أنتم ما‬
‫هللا فأنزل والتوراة بموسى وكفروا الدين من‬

‫)753/1(‬

‫اآلي ة هذه‬
‫محمد أبي بن محمد حدثني عنه بكير بن يونس رواية من المغازي في إسحاق ابن ذكرو قلت‬
‫المدينة النصارى من نجران أهل قدم لما قال عباس ابن إلى آنفا المذكور باإل سناد‬
‫هللا رسول عند فتنازعوا اليهود أحبار أتتهم‬  ‫أنتم ما 77 للنصارى حريملة بن رافع فقال‬
‫نبوة وجحد شيء على أنتم ما نجران أهل من رجل له وقال يلواإلن ج بعيسى وكفر شيء على‬
‫شيء على النصارى ليست اليهود وقالت قولهما من ذلك في فنزلت بالتوراة وكفر موسى‬
‫اآلي ة‬
‫عهد في كانوا الذين الكتاب أهل في نزلت قال أنس بن الربيع طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا رسول‬
‫311 اآلي ة قولهم مثل يعلمون ال نالذي قال كذلك تعالى ز قوله - 54‬
‫يعلمون ال الذين هؤال ء من لعطاء قلت جريج ابن عن حجاج عن سنيد طريق من الطبري أخرج‬
‫ابن أخرجه وهكذا والنصارى اليهود قبل كانت أمم قال‬

‫)853/1(‬

‫و وهود نوح قوم مثل فيه وزاد الثعلبي ونقله يزد لم حجاج عن آخر وجه من حاتم أبي‬
‫هذه وأظن انتهى ديننا الدين وإن شيء على ليس إنه نبيهم في قالوا ونحوهم حصال‬
‫عطاء غير ك الم من مدرجة الزيادة‬
‫النصارى هم قال أنس بن الربيع طريق ومن العرب هم السدي عن أسباط طريق من وللطبري‬
‫قبلهم كانوا اليهود أل ن‬
‫هللا مساجد منع ممن أظلم ومن تعالى قوله - 64‬ ‫411‬
‫النصارى من وأصحابه الرومي استسيانوس بن ططوس في نزلت للثعلبي تبعا الواحدي قال - 1‬
‫وخربوا التوراة وحرقوا ذراريهم وسبوا مقاتلهم فقتلوا إسرائيل بني غزوا أنهم وذلك‬
‫المسلمون بناه أن إلى خرابا فكان الخنازير فيه وذبحوا الجيف فيه وقذفوا المقدس بيت‬
‫هللا رضي عباس ابن قول معنى وهذا الواحدي زاد الثعلبي امكل انتهى عمر زمن في‬ ‫عنهما‬
‫الكلبي رواية في‬
‫وأعانهم المقدس بيت 87 وخربوا اليهود غزوا وأصحابه نصر بخت هو والسدي قتادة وقال‬
‫في نزلت عطاء رواية في عباس ابن وقال الروم نصارى ذلك على‬

‫)953/1(‬

‫هللا ذكر من المسلمين منعهم و مكة مشركي‬ ‫الحرام المسجد في تعالى‬
‫النصارى في نزلت قال عباس ابن إلى المتكرر بسنده العوفي عن الطبري أخرج قلت‬
‫يمنعون و األذ ى المقدس بيت في يطرحون كانوا النصارى هم مجاهد عن نجيح ابن طريق ومن‬
‫فيه يصلوا أن الناس‬
‫أن على اليهود بغض حملهم رىالنصا في نزلت قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق ومن‬
‫المقدس بيت تخريب على المجوسي البابلي نصر بخت أعانوا‬
‫على النصارى وأعانه المقدس بيت خربوا وأصحابه نصر بخت هو قتادة عن معمر طريق ومن‬
‫المقدس بيت خراب على نصر بخت ظاهروا كانوا الروم هم السدي عن أسباط طريق ومن ذلك‬
‫بن يحيى قتلوا إسرائيل بني أن أجل من أعانوه وإنما الجيف فيه حيطر أن وأمر خربه حتى‬
‫زكريا‬

‫)063/1(‬

‫هذه في أسلم بن زيد بن الرحمن عبد عن وهب ابن طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫هللا مساجد منع ممن أظلم ومن اآلي ة‬ ‫هللا رسول بين حالوا المشركون هم اآلي ة‬ ‫يوم‬
‫أحد ما لهم قال أن بعد وهادنهم طوى بذي هدية نحر حتى مكة يدخل أن بين و الحديبية‬
‫عليه يعدو ف ال فيه أخيه أو أبيه قاتل يلقى الرجل كان فقد البيت هذا عن أحدا يرد‬
‫باق وفينا بدر يوم آباءنا قتل من علينا يدخل ال قالوا‬
‫تخريب في يسعوا لم والمشركون خرابها في وسعى اآلي ة في بأن األو ل القول الطبري ورجح‬
‫عن نقله بما ذلك وأيد الجاهلية في بعمارته يفتخرون 97 كانوا ب ال قط الحرام المسجد‬
‫عن الثعلبي وأجاب خائفا إ ال المقدس بيت يدخل ال اآل ن نصراني كل أن السدي وعن قتادة‬
‫منع خرابها في وسعى قوله وإن األم ر بمعنى خبر لهم كان ما أولئك قوله بأن ذلك‬
‫معنوي خراب فهو الدين أمر بها يموايق أن المسلمين‬

‫)163/1(‬

‫هلل و تعالى قوله - 74‬  ‫هللا وجه فثم تولوا فأينما المغرب و المشرق‬    ‫511‬
‫عطاء عن العزرمي الملك عبد طريق من ساق ثم نزولها سبب في اختلفوا الواحدي قال - 1‬
‫هللا رسول بعث جابر عن‬  ‫طائفة فقالت لقبلةا نعرف فلم ظلمة فأصابتنا فيها كنت سرية‬
‫الخطوط تلك أصبحت الشمس طلعت و أصبحوا فلما خطوطا وخطوا فصلوا الشمال قبل هي منا‬
‫هللا فأنزل فسكت ذلك عن النبي سألنا سفرنا من قفلنا فلما القبلة لغير‬      ‫هذه جل و عز‬
‫انقطاع السند وفي اآلي ة‬
‫هللا عبيد بن عاصم عن السمان أشعث ثنا وكيع طريق ومن‬  ‫هللا عبد عن‬    ‫ربيعة بن عامر بن‬
‫كل فصلى القبلة كيف ندر فلم مظلمة ليلة في السفر في النبي مع نصلي كنا قال أبيه عن‬
‫هللا لرسول ذلك ذكرنا أصبحنا فلما حياله على منا رجل‬  ‫وجه فثم تولوا فأينما فنزلت‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة‬

‫)263/1(‬

‫ال بذاك إسناده ليس وقال الترمذي أخرجه قلت‬   ‫في يضعف وأشعث أشعث حديث من اإل نعرفه‬
‫أيضا العقيلي وضعفه الحديث‬
‫هللا عبيد بن عاصم ثنا قا ال قيس بن وعمرو أشعث عن الطيالسي أورده وقد‬    ‫وأخرجه 08‬
‫أشعث طريق من وغيرهما حميد بن وعبد قطني الدار‬
‫هللا وجه فثم تولوا فأينما أنزلت عمر ابن عن الواحدي أخرج آخر قول - 2‬     ‫يثح تصلي أن‬
‫هللا رسول وكان التطوع في راحلتك بك توجهت‬  ‫رجع إذا‬

‫)363/1(‬

‫أبي ابن و والترمذي مسلم أخرجه المدينة نحو برأسه يومئ تطوعا راحلته على صلى مكة من‬
‫بن الملك عبد عن أسامة أبي طريق من وهو آخر بلفظ فاستدركه الحاكم ووهم وغيرهم حاتم‬
‫هللا وجه فثم تولوا افأينم قوله في عمر ابن عن سعيد‬ ‫توجه حيث التطوع في نزلت إنما‬
‫بعيرك بك‬
‫جبريل فأتى توفي النجاشي إن عطاء رواية في عباس ابن وقال الواحدي قال آخر قول - 3‬
‫تقدم ثم فصفهم يحضروا أن أصحابه النبي فأمر عليه فصل توفي النجاشي إن فقال النبي‬
‫هللا إن وقال‬ ‫كيف أنفسهم في بعضهم فقال عليه وهم هو فصلى النجاشي على أصلي أن أمرني‬
‫مات حتى المقدس بيت إلى يصلي النجاشي وكان قبلتنا لغير يصلي وهو مات رجل على نصلي‬
‫هللا فأنزل الكعبة إلى القبلة صرفت وقد‬ ‫هللا وجه فثم تولوا فأينما جل و عز‬
‫الواحدي قال آخر قول - 4‬

‫)463/1(‬

‫وهو شطره وجوهكم فولوا كنتم ما وحيث تعالى بقوله منسوخة اآلي ة هذه أن قتادة مذهب‬
‫هللا قال القبلة شأن القرآن من نسخ ما أول عباس ابن عن الخراساني عطاء لرواية موافق‬
‫هللا وجه فثم تولوا فأينما والمغرب المشرق و هلل تعالى‬    ‫هللا رسول فصلى‬ ‫بيت نحو‬
‫هللا صرفه ثم العتيق 18 البيت وترك المقدس‬   ‫العتيق لبيتا إلى‬
‫هللا رسول إن عباس ابن عن طلحة أبي بن علي وقال‬     ‫أكثر وكان المدينة إلى هاجر لما‬
‫وكان شهرا عشر بضعة فاستقبلها اليهود ففرحت المقدس بيت يستقبل أن أمر اليهود أهلها‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا صرفه فلما إبراهيم قبلة يحب‬    ‫وقالوا اليهود ذلك من ارتاب إليها تعالى‬
‫هللا فأنزل عليها كانوا التي قبلتهم عن اهمول ما‬     ‫هللا وجه فثم تولوا فأينما جل و عز‬
‫هلل قل عليها كانوا التي قبلتهم عن واله م ما تعالى قوله في الك الم في وسيأتي‬    ‫المشرق‬
‫المغرب و‬
‫هللا وجه فثم قوله في قتادة عن وجهين من الطبري وأخرج‬     ‫بيت نحو يصلون كانوا قال‬
‫هللا ورسول المقدس‬  ‫نحو ذلك بعد وجه ثم شهرا عشر ستة هاجر وبعدما الهجرة قبل بمكة‬
‫أمر من قبلها ما فنسخت اآلي ة ترضاها قبلة فلنولينك بقوله الحرام البيت الكعبة‬
‫القبلة‬

‫)563/1(‬

‫أستجب ادعوني ربكم وقال نزلت لما والضحاك ومجاهد الحسن عن الثعلبي حكاه آخر قول - 5‬
‫هللا وجه فثم تولوا فأينما فنزلت ندعوه أين قالوا لكم‬
‫هللا اتخذ وقالوا تعالى قوله - 84‬  ‫611 سبحانه ولدا‬
‫هللا ابن عزير قالوا اليهود في نزلت الواحدي قال‬  ‫ابن المسيح قالوا نجران نصارى وفي‬
‫هللا‬ ‫هللا بنات الم الئكة قالوا العرب مشركي وفي‬
‫وغيرهما والكواشي ظفر ابن وتبعه سند بغير الثعلبي ذكره وكذا قلت‬

‫)663/1(‬

‫هللا ابن عيسى أن زعموا الذين النصارى هم قوله على الطبري واقتصر‬
‫قدموا الوفد من معهما ومن والعاقب السيد نجران نصارى في نزلت قال مقاتل قول وهو قلت‬
‫هللا ابن عيسى فقالوا النبي على 28‬    ‫هللا فأكذبهم‬ ‫ربالع ومشركو الزجاج وزاد تعالى‬
‫هللا بنات الم الئكة قالوا‬ ‫و أقوا ال الرازي الفخر وحكاها قولين ذلك الماوردي وجعل‬
‫عزير اليهود من ومالك وسابق ونعمان س الم ابن قال عباس ابن قال فقال الجعبري أغرب‬
‫هللا ابن‬ ‫هللا ابن المسيح نجران نصارى قال مقاتل وقال‬      ‫قال النخعي إبراهيم وقال‬
‫هللا بنات الم الئكة العرب مشركو‬   ‫الث الثة الثعلبي قال و قال‬
‫هللا يكلمنا لو ال يعلمون ال الذين وقال تعالى ز قوله - 94‬     ‫811 آية تأتينا أو‬
‫عباس ابن عن المتكرر بسنده إسحاق بن محمد طريق من الطبري أخرج‬

‫)763/1(‬

‫هللا لرسول حريملة بن رافع قال قال‬     ‫هللا عند من رسو ال كنت إن‬ ‫هلل لفق تقول كما‬
‫هللا فأنزل ك المه نسمع حتى فليكلمنا‬    ‫يعلمون ال الذين وقال قوله من ذلك في تعالى‬
‫هللا يكلمنا لو ال‬ ‫كلها اآلي ة آية تأتينا أو‬
‫اليهود قبلهم من والذين النصارى هم قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من وأخرج‬
‫أبي طريق ومن السدي عن أسباط طريق ومن العرب كفار هم قال قتادة عن سعيد طريق ومن‬
‫حيث من والراجح مجاهد قول الطبري ورجح مثله جميعا أنس بن الربيع عن الرازي جعفر‬
‫هللا رضي عباس ابن قول السند‬    ‫عنهما‬
‫911 الجحيم أصحاب عن تسأل و ال تعالى قوله - 05‬
‫هللا رسول إن عباس ابن قال الواحدي قال‬     ‫لتفنز أبواي فعل ما شعري ليت يوم ذات قال‬
‫اآلي ة هذه‬
‫هللا رسول قال 38 مقاتل وقال قال‬     ‫هللا أن لو‬  ‫هللا فأنزل آلم نوا باليهود بأسه أنزل‬
‫الجحيم أصحاب عن تسأل و ال تعالى‬
‫بن مقاتل تفسير في فينظر سليمان بن مقاتل تفسير في هذا أر لم قلت‬

‫)863/1(‬

‫حيان‬
‫سعيد بن الغني عبد تفسير من هي و عنه عطاء لرواية الثعلبي فنسبه عباس ابن قول وأما‬
‫ظفر وابن الماوردي اقتصر وعليه القرظي كعب بن محمد مرسل من الطبري أخرجه وقد الواهي‬
‫انتهى كافرا مات من حال يعلم ألن ه قال السبب هذا صحة الرازي الفخر واستبعد وغيرهما‬
‫ضعيف وهو عبيدة بن موسى سنده وفي‬
‫فذكره يوم ذات قال النبي أن عاصم أبي بن داود أخبرني جريج ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫داود بن سنيد رواية من وهو أيضا مرسل وهذا‬

‫)963/1(‬

‫مقال فيه و‬
‫عن جبريل سأل أنه ذلك و فقال هنا مما بأتم الوسيط في األو ل السبب الواحدي ذكر وقد‬
‫في أبويه حال رفيع أن تمنى و لهما فدعى القبرين إلى فذهب فدله أمه و أبيه قبر‬
‫فنزلت اآلخ رة‬
‫النهي بصيغة تسأل و ال المدينة أهل من قرأ من قراءة على التفسير هذا أن الطبري وذكر‬
‫يدل اآلي ة هذه قبل ما سياق أل ن الخبر على بالرفع المشهورة القراءة عندي والصواب قال‬
‫في أنها لكذ ويؤيد قال غيرهم و النصارى و اليهود من ذكره مضى من المراد أن على‬
‫النبي وكان س الم بن يحيى وقال تسأل ولن مسعود ابن قراءة وفي تسأل وما أبي قراءة‬
‫بإسناده ذكره الثوري 48 سفيان قول وهو فنزلت أمه عن يسأل‬
‫عنده لكنه كعب ابن محمد عن عبيدة بن موسى عن الثوري طريق من الرزاق عبد أسنده قلت‬
‫موتا أحدث أبوي أي بلفظ عباس ابن أثر المهدوي روذك الطبري عن أو ال المنقول باللفظ‬
‫أمه قبل مات أباه أن خ الف ال ألن ه ومعنى نق ال تخطئته وفي رده في عطية ابن بالغ وقد‬
‫الجواب يناسبه ما ذلك عن السؤال في ليس وألن ه‬

‫)073/1(‬

‫اآلي ة في الوارد‬
‫هللا أن التذكرة كتاب يف ذكرنا قد قال لكن يتعقبه ولم المهدوي ك الم القرطبي وحكى‬
‫تأويل بينا و النار في أباك و أبي إن ل ألعرابي قوله وذكرنا به وآمنا أبواه له أحيا‬
‫له أصل ال أبويه إحياء في إليه أشار الذي الخبر بأن كثير بن العماد وتعقبه ذلك‬

‫)173/1(‬
‫كعب بن محمد رواية آخر في وقع وقد ذكره إلى القرطبي سبقا قد السهيلي و عياض كان وإن‬
‫هللا توفاه حتى ذكرهما فما وغيره الفريابي تفسير في‬  ‫جل و عز‬
‫021 اآلي ة ملتهم تتبع حتى النصارى و ال اليهود عنك ترضى ولن تعالى قوله - 15‬
‫و هادنهم إن أنه ويطمعونه الهدنة النبي يسألون كانوا إنهم المفسرون قال الواحدي قال‬
‫هللا نزلفأ ووافقوه اتبعوه أمهلهم‬ ‫اآلي ة هذه تعالى‬

‫)273/1(‬

‫كانوا نجران ونصارى بالمدينة اليهود أن وذلك القبلة في هذا عباس ابن قال و قال‬
‫هللا صرف فلما قبلتهم إلى النبي يصلي أن يرجون‬  ‫و عليهم شق الكعبة إلى القبلة تعالى‬
‫هللا فأنزل دينهم على يوافقهم أن يئسوا‬  ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫الصخرة إلى الص الة على النبي ثبوت يودون كانوا عباس ابن قال بلفظ الجعبري ذكره قلت‬
‫انتهى‬
‫دينهم إلى النبي دعوا نجران أهل من والنصارى المدينة أهل من اليهود كان مقاتل وقال‬
‫فنزلت الهدى على إنهم وزعموا‬
‫نحوه فذكر طلبوا والنصارى اليهود إن اآلي ة هذه نزول سبب أن روي عطية ابن وقال‬
‫121 ت الوته حق يتلونه الكتاب آتيناهم الذين تعالى قوله - 25‬
‫الذين السفينة أصحاب في نزلت والكلبي عطاء رواية في عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫الشام أهل و الحبشة من رج ال أربعين كانوا الحبشة أرض من طالب أبي بن جعفر مع أقبلوا‬
‫محمد أصحاب في نزلت عكرمة و قتادة وقال اليهود من آمن فيمن نزلت الضحاك وقال‬

‫)373/1(‬

‫كانوا و جعفر مع قدموا الذين السفينة أهل في نزلت فقال الثعلبي منه بأبسط ذكره قلت‬
‫ذكره و بحيرا منهم الشام رهبان من ثمانية و الحبشة من ث الثون و اثنان رج ال أربعين‬
‫هللا عبد منهم اليهود من وسبعة بحيرا ولهق بعد وزاد الكلبي ابن عن س الم بن يحيى‬   ‫بن‬
‫هللا عبد اليهود من آمن من هم الضحاك وقال الثعلبي قال صوريا وابن س الم‬  ‫و س الم بن‬
‫هللا عبد و يامين ابن و كعب ابنا وأسد وأسيد يهودا بن مام و عمرو بن سعيد‬   ‫صوريا بن‬
‫المسلمين عموم المراد يكون أن غيره جوز و رجحه و عنه الطبري فأسنده قتادة قول وأما‬
‫السبب خصوص يمنع ال هذا و انتهى‬
‫ثمانية و كبارهم من ث الثون و اثنان منهم الحبشة من كلهم األرب عين أن حيان أبو وحكى‬
‫م الحين كانوا‬

‫)473/1(‬

‫أنزل بما عصره في النصارى أعلم وكان وحده النجاشي في نزلت إنها ظفر ابن 68 وحكى‬
‫هللا‬ ‫العلم عنه ليأخذوا النصارى علماء إليه يبعث هرقل كان حتى عيسى على‬
‫321 شيئا نفس عن نفس تجزي ال يوما واتقوا تعالى ز قوله - 35‬
‫تقدم‬
‫اآلي ة البيت مكان إلب راهيم بوأنا وإذ تعالى قوله - 45‬
‫هللا أغرق فلما سبعا بالبيت طافت نوح سفينة أن بلغني معمر أنا الرزاق عبد قال‬      ‫قوم‬
‫هللا فبوأه أساسه وبقي البيت رفع حنو‬   ‫قوله فذلك ذلك بعد الس الم عليه إلب راهيم تعالى‬
‫القمر سورة تفسير في ذكره البيت مكان إلب راهيم بوأنا وإذ تعالى‬
‫هللا عبد عن ق البة أبي طريق من الطبري وأخرج‬  ‫هللا أهبط لما قال عمرو بن‬   ‫من آدم‬
‫رفع الطوفان زمن كان فلما عرشي حول يطاف ماك حوله يطاف بيتا معك منزل إني قال الجنة‬
‫هللا بوأه حتى مكانه يعلمون و ال يحجونه األن بياء فكانت‬

‫)573/1(‬

‫والطور الحمر وجبل ثبير و ولبنان حراء أجبل خمسة من فبناه مكانه وأعلمه إلب راهيم‬
‫521 مصلى إبراهيم مقام من اتخذوا و تعالى قوله - 55‬
‫اتخذنا لو عمر قال قال مجاهد عن المكتب عبيد عن الثوري هو سفيان احدثن الفريابي قال‬
‫هللا فأنزل مصلى إبراهيم مقام من‬  ‫مصلى إبراهيم مقام من واتخذوا تعالى‬
‫رسول كان قال عمر عن حدثه من عن زائدة أبي بن زكريا بن يحيى طريق من الفاكهي أخرج و‬
‫هللا‬ ‫مصلى تتخذه أف ال عمر فقال إبراهيم أبينا مقام هذا فقال يطوف‬

‫)673/1(‬

‫مصلى إبراهيم مقام من واتخذوا فنزلت‬
‫عن الطويل حميد طريق من التفسير و 78 الص الة في أخرجه البخاري صحيح في وأصله قلت‬
‫هللا رسول يا قلت ث الث في ربي وافقت عمر قال قال أنس‬    ‫إبراهيم مقام من اتخذنا لو‬
‫بلفظ الوجه هذا من الترمذي وأخرجه الحديث مصلى هيمإبرا مقام من واتخذوا فنزلت مصلى‬
‫هللا رسول يا قال عمر إن‬  ‫فنزلت المقام خلف صليت لو‬
‫أبيه عن الحسين ابن علي بن محمد بن جعفر عن جريج ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫أبينا مقام هذا عمر له قال النبي طاف لما قال النبي حجة عن يحدث جابرا سمع أنه‬
‫هللا فأنزل مصلى نتخذه أف ال قال نعم قال اهيمإبر‬    ‫سنده مصلى إبراهيم مقام من واتخذوا‬
‫عند أصله و صحيح‬

‫)773/1(‬

‫نحوه جابر حديث من مردويه وابن النسائي أخرجه و مسلم‬
‫هللا رسول أن ذكروا قال كيسان ابن عن الثعلبي وحكى‬    ‫يا فقال عمر ومعه بالمقام مر‬
‫هللا رسول‬   ‫فلم بذلك أؤمر لم قال مصلى نتخذه أف ال قال بلى قال إبراهيم مقام هذا أليس‬
‫نزلت حتى يومهم من الشمس تغب‬
‫031 اآلي ة نفسه سفه من إ ال إبراهيم ملة عن يرغب ومن تعالى قوله - 65‬
‫هللا عبد إن الزمخشري وتبعه الثعلبي ذكر‬   ‫إلى مهاجرا و سلمة أخيه ابني دعا س الم بن‬
‫هللا أن علمتما قدل لهما وقال اإل س الم‬ ‫نبيا إسماعيل ولد من باعث إني التوراة في قال‬
‫فهو به يؤمن لم من و واهتدى رشد فقد به آمن فمن أحمد اسمه‬

‫)873/1(‬

‫اآلي ة إبراهيم ملة عن يرغب ومن فنزلت مهاجر امتنع و سلمة فأسلم ملعون‬
‫ألستما لهما فقال لهقو إلى بلفظه فذكره سليمان بن مقاتل 88 تفسير في وجدته وقد‬
‫هللا أن تعلمان‬  ‫بأحمد كذب من ملعون وإنه وفيه ذريته من بلفظ فذكره لموسى قال قد‬
‫آخره في وقال واهتدى رشد فقد به آمن فمن يذكر ولم دينه يتبع لم من وملعون النبي‬
‫هللا فأنزل اإل س الم عن ورغب مهاجر وأبى‬  ‫نفسه سفه من إ ال إبراهيم ملة عن يرغب ومن‬
‫اآلي ة آخر إلى‬
‫331 اآلي ة الموت يعقوب حضر إذ شهداء كنتم أم تعالى قوله - 75‬
‫بنيه أوصى مات يوم يعقوب أن تعلم ألست للنبي قالوا حين اليهود في نزلت الواحدي قال‬
‫فنزلت باليهودية‬
‫ما لبنيه قال إذ وزاد أيضا الوسيط في الواحدي وذكره بلفظه سليمان بن مقاتل ذكره قلت‬
‫هللا أن وذلك عباس ابن قال بعدي من تعبدون‬    ‫الموت بين يخيره حتى نبيا يقبض لم تعالى‬
‫هللا ففعل وأوصيهم ولدي أسأل حتى أنظرني قال يعقوب وفاة حضرت فلما الحياة و‬     ‫ذلك به‬
‫من تعبدون فما أجلي حضر قد لهم وقال أوالده م وجمع رج ال عشر اثنا هم و ولده فجمع‬
‫إله و إلهك نعبد قالوا بعدي‬

‫)973/1(‬

‫كذا اآلي ة الموت يعقوب حضر إذ شهداء كنتم أم تعالى قوله وذلك اآلي ة آخر إلى آبائك‬
‫مصر يعقوب دخل لما الكلبي قال أيضا وقال عطاء عن الثعلبي نحوه ذكر و سند بغير ذكره‬
‫بعدي من تعبدون ما فقال عليهم وخاف ولده فجمع النيران و األوث ان يعبدون رآهم‬
‫بأن اإل س الم من امتناعهم عن اعتذروا اليهود إن نزولها سبب إن قيل ظفر ناب وقال‬
‫أم فنزلت بد ال اليهود بملة 98 يبتغوا ال بأن الموت حضره عندما األ سباط أوصى يعقوب‬
‫شهداء كنتم‬
‫531 تهتدوا نصارى أو هودا كونوا وقالوا تعالى قوله - 85‬
‫الضيف بن ومالك األ شرف بن كعب المدينة ديهو رؤوس في نزلت عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫في المسلمين خاصموا أنهم وذلك نجران نصارى وفي أخطب بن ياسر أبي و يهوذا بن ووهب‬
‫هللا بدين أحق أنها تزعم فرقة كل الدين‬   ‫أفضل موسى نبينا اليهود فقالت غيرها من‬
‫بعيسى و باإلن جيل وكفرت األدي ان أفضل ديننا و الكتب أفضل التوراة وكتابنا األن بياء‬
‫أفضل اإلن جيل وكتابنا األن بياء أفضل عيسى نبينا النصارى وقالت بمحمد و بالقرآن و‬
‫للمؤمنين الفريقين من واحد كل وقال وبالقرآن بمحمد وكفرت األدي ان أفضل وديننا الكتب‬
‫في و الثعلبي ذكره كذا و قلت دينهم إلى دعوهم و هو إ ال دين ف ال ديننا على كونوا‬
‫هللا فقال هآخر‬  ‫انتهى إبراهيم ملة بل محمد يا قل تعالى‬
‫المتكرر بالسند إسحاق ابن رواية من عباس ابن عن جرير ابن ذكره والذي‬

‫)083/1(‬

‫هللا عبد قال لفظه و هذا من أخصر‬   ‫هللا لرسول األع ور صوريا بن‬ ‫نحن ما إ ال الهدى ما‬
‫هللا فأنزل لكذ مثل النصارى قالت و تهتد محمد يا فاتبعنا عليه‬    ‫كونوا وقالوا جل و عز‬
‫تهتدوا نصارى أو هودا‬
‫وأبا أسيد ابن بن وكعب األ شرف بن كعب اليهود رؤوس إن بلفظ سليمان بن مقاتل وذكره‬
‫من معهم ومن والعاقب السيد و وحميسا وأشمويل وعازار الضيف بن ومالك أخطب بن ياسر‬
‫هللا فأكذبهم ديننا إ ال دين ليس فإنه ديننا على كونوا للمؤمنين قالوا نجران نصارى‬
‫ما و با هلل آمنا قولوا فقال المؤمنين أمر ثم حنيفا إبراهيم ملة بل فقال تعالى 09‬
‫اآلي ة إلينا أنزل‬
‫631 اآلي ة إلينا أنزل ما و با هلل آمنا قولوا تعالى ز قوله - 95‬
‫هللا رسول أتى قال المتكرر بسنده إسحاق ابن طريق من الطبري أخرج‬    ‫منهم اليهود من نفر‬
‫فسألوه أشيع و آزار أبي بن وآزار وخالد وعازر رافع أبي بن ورافع أخطب بن ياسر أبو‬
‫و إبراهيم إلى أنزل وما إلينا أنزل وما با هلل أؤمن فقال الرسل من به يؤمن عمن‬
‫أوتي وما واأل سباط يعقوب و إسحاق و إسماعيل‬

‫)183/1(‬

‫به آمن بمن نؤمن ال و بعيسى نؤمن ال وقالوا نبوته حدواج عيسى ذكر فلما عيسى و موسى‬
‫هللا فأنزل‬  ‫منهم أحد بين نفرق ال قوله إلى با هلل آمنا قولوا‬
‫هللا أنزل و‬  ‫أنزل ما و با هلل آمنا أن إ ال منا تنقمون هل الكتاب أهل يا قل تعالى‬
‫فاسقون أكثركم وإن قبل من أنزل ما و إلينا‬
‫هللا مفسيكفيك تعالى ز قوله - 06‬   ‫731 العليم السميع وهو‬
‫قالت با هلل آمنا قولوا اآلي ة هذه الناس على النبي ت ال لما سليمان بن مقاتل قال‬
‫عيسى تجعل أنت و نتبعك كيف النصارى وقالت ذكرا التوراة في ل إلس الم نجد لم اليهود‬
‫هللا فأنزل كاألن بياء‬  ‫هللا فسيكفيكم تعالى‬    ‫به وعده ما له فأنجز العليم السميع هو و‬
‫قريظة وقتل النضير بني فأجلى‬
‫هللا صبغة تعالى قوله - 16‬   ‫هللا من أحسن من و‬    ‫831 صبغة‬
‫ولد ألح دهم ولد إذا كانوا النصارى إن عباس ابن قال الواحدي قال - 1‬

‫)283/1(‬

‫هذا ويقولون بذلك ليطهروه المعمودي له يقال لهم ماء في صبغوه أيام ستة عليه فأتت‬
‫نصرانيا صار اآل ن قالوا ذلك فعلوا فإذا 19 الختان نمكا طهور‬
‫هللا صبغة قوله في فقال الطبري قبله ذكره قلت‬    ‫النصارى إن وذلك اإل س الم صبغة يعني‬
‫الختان بمنزلة لها تقديس ذلك أن تزعم لهم ماء في جعلتم أطفالها تنصر أن أرادت إذا‬
‫كونوا للمسلمين قالوا إذ تعالى هالل فقال النصرانية في لهم صبغة وإنه اإل س الم أله ل‬
‫هللا صبغة إبراهيم ملة اتبعوا بل محمد يا لهم قل تهتدوا نصارى أو هودا‬      ‫الحنيفية وهي‬
‫الض الل و الشرك ودعوا المسلمة‬
‫نصارى أبناءها تصبغ والنصارى يهودا أبناءها تصبغ اليهود أن قال قتادة طريق من وأخرج‬
‫هللا صبغة إن و‬    ‫اإل س الم‬
‫تعالى كقوله وهي الدين الصبغة معنى إن التابعين من جماعة عن و عباس ابن عن أسند ثم‬
‫هللا فطرة‬   ‫هللا دين أي‬
‫في يدخلونه أنهم يرون السابع يوم الختان اليهود عند الصبغة إن ظفر ابن وذكر‬
‫ماء سموه لهم ماء في المولود غمسوا الختان النصارى ترك فلما بالختان اليهودية‬
‫)383/1(‬

‫المذكور الماء في عيسى صبغ زكرياء بن يحيى أن وزعموا المعمودية‬
‫بن جعفر عن إسحاق بن أشعث طريق من اآلي ة هذه تفسير في مردويه ابن أخرج آخر قول - 2‬
‫هل موسي يا إسرائيل بنو قالت قال النبي عن عباس ابن عن جبير بن سعيد عن المغيرة أبي‬
‫هللا اتقوا فقال ربك يصبغ‬ ‫هللا وأنزل صبغى من كلها األل وان موسى يا ربه فناداه‬ ‫على‬
‫هللا صبغة نبيه‬ ‫هللا من أحسن من و‬ ‫صبغة‬
‫هللا في أتحاجوننا قل تعالى ز قوله - 26‬ ‫931‬
‫ظفر ابن قال‬
‫هللا أبناء 29 نحن للمسلمين قالوا كانوا‬ ‫فنزلت منكم به وأولى أحباؤه و‬

‫)483/1(‬

‫هللا في أتحاجوننا قل اآلي ة هذه‬    ‫آخرها إلى ربكم و ربنا وهو‬
‫هللا من عنده شهادة كتم ممن أظلم ومن تعالى قوله - 36‬      ‫041‬
‫أو هودا كانوا يعقوب و وإسحاق إسماعيل و ابراهيم إن قال من حق في نزلت الطبري قال‬
‫هللا من عندهم شهادة كتموا ثم نصارى‬     ‫مسلمين كانوا أنهم‬
‫قال بصريال الحسن عن األ شهب أبي طريق من أسند ثم‬
‫هللا اآلي ة هذه ت ال لما‬ ‫هللا من القوم عند كان لقد و‬  ‫من براء أنبياءه أن شهادة‬
‫هللا من عندهم أن كما النصرانية و اليهودية‬     ‫حرام بينكم أموالكم و دماءكم أن شهادة‬
‫استحلوها فبم‬
‫كتموا الكتاب أهل هم قال اآلي ة هذه في أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫هللا دين أنه يعلمون هم و اإل س الم‬   ‫وأن اإلن جيل و التوراة في عندهم مكتوبا يجدونه‬
‫بزمان بعدهم النصرانية و اليهودية كانت بل نصارى و ال يهودا يكونوا لم األن بياء‬

‫)583/1(‬

‫كتاب في صفته عن النبي عن سئلوا يهود في نزلت قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد وعن‬
‫هللا‬  ‫سواء مثله قتادة عن أخرى طريق ومن الصفة فكتموا معنده‬
‫أنه يعلمون وهم اإل س الم كتموا اليهود هم قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد أخرج و‬
‫هللا رسول أنه يعلمون وهم محمدا وكتموا حق‬
‫141 الثانية اآلي ة خلت قد أمة تلك تعالى ز قوله - 46‬
‫ذريته أوصى يعقوب أن أحدهما أمرين في مرتين وهجادل ألن هم أعيدت قيل ظفر ابن قال‬
‫فأنزلت نصارى أو هودا كانوا معه ذكر ومن إبراهيم إن الثاني و اليهودية على بالثبات‬
‫39 مقامين في عليهم ت الها و مرتين‬
‫قل عليها كانوا التي قبلتهم عن واله م ما الناس من السفهاء سيقول تعالى قوله - 56‬
‫هلل‬  ‫241 اآلي ة المغرب و المشرق‬
‫رسول قدم لما قال البراء عن إسحاق أبي طريق من الواحدي أسند‬

‫)683/1(‬

‫هللا‬ ‫فأنزل الكعبة نحو يوجه أن يحب وكان شهرا عشر ستة المقدس بيت نحو صلى المدينة‬
‫هللا‬ ‫المسجد شطر وجهك فول ترضاها قبلة فلنولينك السماء في وجهك تقلب نرى قد جل و عز‬
‫عليها كانوا التي قبلتهم عن واله م ما اليهود وهم الناس من السفهاء فقال الحرام‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هلل قل جل و عز‬ ‫يشاء من يهدي المغرب و المشرق‬
‫هللا عبد عن البخاري أخرجه‬ ‫بن بكر أبي طريق من أيضا أخرج و عنه إسرائيل عن رجاء بن‬
‫هللا علم ثم فيه قال و نحوه إسحاق أبي عن عياش‬ ‫في وجهك تقلب نرى قد زلتفن نبيه هوى‬
‫قال كما وهو إسحاق أبي عن طرق من أخرجاه وقال ترضاها قبلة فلنولينك السماء‬

‫)783/1(‬

‫عشر ستة المقدس بيت إلى صلى بلفظ إسحاق أبي عن زهير رواية من البخاري عند طرقه ومن‬
‫الحديث البيت قبل قبلته تكون أن يعجبه وكان شهرا عشر سبعة أو‬
‫على تردد قد مكة مشركو قال الكعبة إلى القبلة صرفت فلما قال تفسيره في قاتلم وذكر‬
‫سفها ذلك فكان دينكم إلى راجع فهو إليكم توجه وقد آبائه مولد إلى اشتاق و أمره محمد‬
‫هللا فأنزل منهم‬   ‫اآلي ة الناس من السفهاء سيقول تعالى‬
‫عن القبلة صرفت لما قال عباس بنا إلى المتكرر بسنده إسحاق ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا رسول مقدم من شهرا عشر سبعة رأس على رجب في وذلك الكعبة إلى الشام‬    ‫المدينة 49‬
‫هللا رسول أتى‬   ‫وفي نافع أبي بن ونافع األ شرف بن وكعب عمرو بن قردم و قيس بن رفاعة‬
‫أبي لربيعا و األ شرف بن كعب حليف عمرو ابن والحجاج رافع أبي بن ورافع له رواية‬
‫و عليها كنت التي قبلتك عن وال ك ما محمد يا فقالوا الحقيق أبي بن كنانة و الحقيق‬
‫و ونصدقك نتبعك عليها كنت التي قبلتك إلى ارجع دينه و إبراهيم ملة على أنك تزعم أنت‬
‫فتنته يريدون إنما‬

‫)883/1(‬

‫هللا فأنزل دينه عن‬  ‫على قوله إلى قبلتهم عن واله م ما الناس من السفهاء سيقول فيهم‬
‫عقبيه‬
‫استهزاء المنافقون قاله آخرون وقال قال الطبري حكاه الكتاب أهل بالسفهاء أراد وقيل‬
‫الناس اختلف الحرام المسجد قبل النبي وجه لما قال السدي عن أسباط طريق من أسند ثم‬
‫هللا فأنزل هاتركو ثم زمانا قبلة على كانوا بالهم ما المنافقون فقال أصنافا فكانوا‬
‫اآلي ة الناس من السفهاء سيقول المنافقين في جل و عز‬
‫قريش كفار ذلك قال الزجاج عن الماوردي وحكى‬
‫ما على سابقة اآلي ة هذه أن على ونبه البصري الحسن تفسير عن س الم بن يحيى حكاه و قلت‬
‫التنزيل في بعدها وهي التأليف في قبلها‬
‫341 وسطا أمة اكمجعلن وكذلك تعالى ز قوله - 66‬
‫قبلتنا محمد ترك ما لمعاذ قالوا ورافع وربيعة مرحب منهم اليهود أن وذلك مقاتل قال‬
‫هللا فأنزل الناس بين عدل أنا علم لقد و األن بياء قبلة قبلتنا فإن حسدا إ ال‬

‫)983/1(‬

‫ذاه الخدري سعيد أبي حديث في ثبت وقد عد ال يعني وسطا أمة جعلناكم وكذلك تعالى‬
‫السبب 59 دون مرفوعا التفسير‬
‫الصحابة من جماعة عن الطبري وأسنده‬
‫341 عقبيه على ينقلب ممن الرسول يتبع من لنعلم إ ال تعالى قوله - 76‬
‫فقال لعطاء قلت قال جريج ابن عن محمد بن حجاج عن داود بن سنيد طريق من الطبري أخرج‬
‫مرة فقالوا رجعوا أسلم ممن ناسا أن غنيبل جريج ابن قال ألم ره يسلم من ليعلم يبتليهم‬
‫هاهنا مرة و هنا ها‬
‫عبد أخرج و لخطابهم وفقا إليه ذلك أضاف و المؤمنون و الرسول ليعلم معناه الطبري قال‬
‫النبي فصلى تمحيص و ب الء األول ى القبلة في كان قال قتادة عن شيبان طريق من حميد بن‬
‫هللا جههو ثم المقدس بيت إلى المدينة إلى قدومه‬  ‫إلى‬

‫)093/1(‬

‫الكعبة‬
‫الشك أهل من اليقين أهل نميز معناه عباس ابن عن طلحة أبي بن علي عن الطبري واسند‬
‫هللا يكون أن ينكرون كانوا آخرون وقال قال‬  ‫قوما أن لهم قيل ولو كونه قبل الشيء يعلم‬
‫لقالوا القبلة حولت إذا سيرتدون القبلة اهل من‬
‫هللا قال ذلك أجل من كفر من وكفر القبلة حولت افلم باطل ذلك إن‬  ‫إ ال ذلك جعلت وما‬
‫أن وحاصله وقوعه قبل الشيء من كائن هو بما علمي المنكرون أيها عندكم ما ألع لم‬
‫يكون أن قبل كان ما نعلم انا لكم لنبين إ ال المعنى‬
‫إنه الطبري فقال المقدس بيت إلى الص الة سبب في اختلفوا المارودي وقال‬

‫)193/1(‬

‫المقدس لبيت آلفة غير البيت تحج كانت العرب إن الزجاج وقال الكتاب أهل ليأتلف كان‬
‫عقبيه على ينقلب ممن الرسول يتبع من ليعلم ألفوه ما بغير يمتحنهم أن فأحب‬
‫هللا كان وما تعالى قوله - 86‬ ‫341 إيمانكم ليضيع‬
‫أصحاب من رجال كان عنه صالح أبي عن ييعن الكلبي رواية في عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫هللا رسول‬ ‫زرارة بن أسعد أمامة أبو منهم األول ى القبلة على ماتوا قد المسلمين من‬
‫في سلمة بني أحد معرور بن البراء و النجار بني أحد‬

‫)293/1(‬

‫هللا رسول يا فقالوا عشائرهم جاءت آخرين أناس‬         ‫القبلة إلى يصلون وهم إخواننا توفي‬
‫هللا صرفك وقد ألول ىا‬    ‫هللا فأنزل بإخواننا فكيف إبراهيم قبلة إلى‬     ‫كان وما جل و عز‬
‫هللا‬  ‫إيمانكم ليضيع‬
‫قالوا وأصحابه أخطب بن حيي أن أوله و بنحوه بتمامه تفسيره في مقاتل ذكره و قلت‬
‫هللا أمر ما الهدى إنما فقالوا ض اللة أو هدى كانت المقدس بيت إلى ص التكم عن أخبرونا‬
‫مات كان وقد قبلتنا على منكم مات من على شهادتكم فما قالوا عنه نهى ما والض اللة هب‬
‫فذكره‬
‫قال عباس ابن عن عكرمة عن حرب بن سماك طريق من والطبري حميد بن وعبد الفريابي وأخرج‬
‫هللا رسول وجه لما‬     ‫هللا رسول يا قالوا الكعبة إلى‬     ‫إلى يصلون وهو ماتوا الذين أرأيت‬
‫هللا فأنزل سالمقد بيت‬     ‫هللا كان وما تعالى‬ ‫إيمانكم ليضيع‬
‫ما أول قال عباس ابن عن طلحة أبي بن على طريق من الطبري وأخرج‬

‫)393/1(‬

‫هللا رسول أن وذلك القبلة القرآن من نسخ‬   ‫أهلها أكثر وكان المدينة إلى هاجر لما‬
‫هللا أمره اليهود‬   ‫عشر بضعة فاستقبلها اليهود ففرحت المقدس بيت يستقبل أن جل و عز‬
‫هللا فكان شهرا‬   ‫شطره وجوهكم فولوا قوله إلى السماء في وجهك تقلب نرى قد جل و عز‬
‫هللا فأنزل عليها كانوا التي قبلتهم عن واله م ما وقالوا اليهود ذلك من فارتاب‬    ‫و عز‬
‫هلل قل جل‬ ‫هللا أنزل و المغرب و المشرق‬   ‫هللا وجه فثم تولوا فأينما جل و عز‬
‫كيف الكعبة نحو القبلة صرفت لما أناس قال قال قتادة عن طرق من الطبري أخرج و‬
‫فنزلت قبل نعمل كنا التي بأعمالنا‬
‫هللا رسول توجه لما السدي عن نصر بن أسباط طريق ومن‬   ‫المسلمون قال الحرام المسجد قبل‬
‫هللا قبل هل المقدس بيت قبل يصلون وهم ماتوا الذين إخواننا عن شعرنا ليت‬     ‫ومنهم منا‬
‫فنزلت ال أو‬
‫البيت إلى القبلة حولت لما ناس قال قال أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫فنزلت األول ى قبلتنا في نعمل كنا التي بأعمالنا كيف الحرام‬

‫)493/1(‬

‫عباس ابن عن العوفي طريق ومن أصحابنا هلك قال لكن نحوه عاصم أبي بن داود طريق ومن‬
‫منهم تقبل ال أن الكعبة غير إلى منهم صلى من على مسلمونال أشفق‬
‫الص الة اآلي ة هذه في اإلي مان أن على اتفقوا الطبري قال‬
‫هللا عند إيمانكم لكم محفوظ اآلي ة معنى قال أنه البصري الحسن عن س الم بن يحيى نقل و‬
‫عليكم فرضها إذ المقدس بيت إلى بالص الة أقررتم حيث‬
‫441 ترضاها قبلة فلنولينك السماء في وجهك تقلب نرى قد تعالى قوله - 96‬
‫قال ثم قال إيمانكم ليضيع قوله إلى قبله الذي في الكلبي عن نقله ما بعد الواحدي قال‬
‫هللا أن وددت الس الم عليه لجبريل قال النبي أن ذلك و السماء في وجهك تقلب نرى قد‬     ‫عز‬
‫غيرها إلى اليهود قبلة عن صرفني جل و‬

‫)593/1(‬

‫عبد أنا إنما جبريل له فقال 89 الس الم عليه إبراهيم قبلة ألن ها الكعبة يريد وكان‬
‫جبريل ارتفع ثم الس الم عليه إبراهيم قبلة إلى يحولك أن ربك فسل شيئا أملك ال مثلك‬
‫هللا رسول فجعل‬    ‫سأله بما الس الم عليه جبريل يأتيه أن رجاء السماء إلى النظر يديم‬
‫هللا فأنزل‬    ‫اآلي ة السماء في وجهك تقلب نرى قد جل و زع‬
‫مراده يكون أن فيحتمل سليمان بن مقاتل تفسير في السياق بهذا السبب هذا وجدت قلت‬
‫ك الم على اإلدرا ج ظاهره فيكون مقاتل وهو الكلبي ابن غير آخره إلى قال ثم قال بقوله‬
‫عباس ابن عن الطبري هأورد الذي و تواردا يكونا أن يحتمل و عباس ابن عن الكلبي ابن‬
‫هللا رسول أن عنه طلحة أبي بن علي طريق من أخرجه ما هو‬   ‫وكان المدينة إلى هاجر لما‬
‫هللا أمره اليهود أهلها أكثر‬   ‫هللا رسول وكان اليهود ففرحت المقدس بيت يستقبل أن‬ ‫يحب‬
‫فنزلت السماء إلى ينظر و يدعوا فكان الس الم عليه إبراهيم قبلة‬
‫عن خالد أبي بن إسماعيل حدثني فقال الث الثة األم ور روايته في إسحاق نب محمد جمع وقد‬
‫هللا رسول كان البراء عن إسحاق أبي‬   ‫السماء إلى النظر ويكثر المقدس بيت نحو يصلي‬
‫هللا أمر ينتظر‬  ‫هللا فأنزل‬  ‫تعملون عما قوله إلى السماء في وجهك تقلب نرى قد تعالى‬
‫كيف و القبلة تصرف أن قبل منا مات من علم علمنا ول وددنا المسلمين من رجال فقال قال‬
‫هللا فأنزل المقدس بيت إلى بص التنا‬  ‫هللا كان وما‬ ‫من السفهاء قال قال إيمانكم ليضيع‬
‫ما الكتاب أهل وهم الناس‬

‫)693/1(‬

‫هللا فأنزل عليها كانوا التي قبلتهم عن واله م‬  ‫اآلي ة الناس من السفهاء سيقول 99‬
‫يتبع و محمد أيخالفنا اليهود قالت قال مجاهد عن جريج ابن رواية من ثم سنيد طريق ومن‬
‫هللا يدعو النبي فكان قبلتنا‬  ‫يهود قول فانقطع اآلي ة فنزلت قبلتهم عن يحوله أن‬
‫هللا أنزل لما قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬    ‫فثم تولوا فأينما جل و عز‬
‫هللا وجه‬  ‫هللا تقول اليهود أن فبلغه المقدس بيت النبي استقبل و‬  ‫محمد درى ما و‬
‫هللا رسول فكره هديناهم حتى قبلتهم أين وأصحابه‬   ‫السماء إلى بوجهه يرجع وجعل ذلك‬
‫هللا فقال‬  ‫اآلي ة السماء في وجهك تقلب نرى قد تعالى‬
‫النبي قدم فلما المقدس بيت إلى يصلون الناس كان قال السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫السماء إلى رأسه رفع صلى إذا وكان مهاجره من شهرا عشر ثمانية إلى ككذل صلى المدينة‬
‫هللا فأنزل الكعبة إلى يصلي أن يحب وكان به يؤمر ما ينتظر‬    ‫وجهك تقلب نرى قد جل و عز‬
‫السماء في‬

‫)793/1(‬

‫وهو الص الة في وجهه يقلب كان النبي إن أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫هللا فوال ه الحرام البيت قبلة يهوى وكان المقدس بيت ونح يصلي‬  ‫يهواها كان قبلة‬
‫قبل السماء في وجهه قلب بالمدينة الليل لص الة قام إذا النبي كان قيل ظفر ابن وقال‬
‫لموافقة محبة الحرام البيت إلى األق صى المسجد عن صرف لو يود الص الة في دخوله‬
‫لتفنز اليهود لموافقة كراهة و إبراهيم‬
‫541 قبلتك تبعوا ما آية بكل الكتاب 001 أوتوا الذين أتيت لئن و تعالى ز قوله - 07‬
‫إن اليهود قالت الكعبة إلى النبي حول لما ل قال السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬
‫صاحبنا هو يكون أن نرجو لكنا قبلتنا على ثبت ولو ومولده أبيه بلد إلى اشتاق محمدا‬
‫نزلتف ننتظر الذي‬
‫نحوه أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬
‫641 اآلي ة أبناءهم يعرفون كما يعرفونه الكتاب آتيناهم الذين تعالى قوله - 17‬
‫الواحدي قال‬

‫)893/1(‬

‫هللا عبد الكتاب أهل مؤمني في نزلت‬     ‫هللا رسول يعرفون كانوا وأصحابه س الم بن‬       ‫كما‬
‫مانالغل مع رآه إذا ولده أحدهم يعرف‬
‫هللا عبد قال‬   ‫هللا برسول معرفة أشد كنت كعب بن ألب ي س الم بن‬     ‫عمر له فقال بابني مني‬
‫هللا رسول محمدا أن أشهد ألن ي قال س الم ابن يا ذلك وكيف الخطاب بن‬       ‫وأنا يقينا حقا‬
‫هللا وفقك عمر فقال النساء أحدث ما أدري ال ألن ي ابني على بذلك أشهد ال‬         ‫س الم ابن يا‬
‫هللا رسول قدم لما الكلبي قال س الم بن يحيى وقال‬     ‫لعبد الخطاب بن عمر قال المدينة‬
‫هللا‬  ‫هللا إن س الم بن‬  ‫يعرفون كما يعرفونه الكتاب أهل أن بمكة وهو نبيه على أنزل‬
‫هللا نبي نعرف قال س الم ابن يا المعرفة هذه كيف أبناءهم‬        ‫هللا نعته الذي بالنعت‬     ‫به‬
‫هللا عبد به يحلف الذي و الغلمان مع رآه إذا بنها أحدنا يعرف كما فيكم رأيناه إذا‬
‫نعته بما عرفته قال ذلك كيف عمر له فقال بابني معرفة مني أشد بمحمد ألن ا س الم بن‬
‫هللا‬  ‫وفقك 101 عمر له فقال أمه أحدثت ما أدري ف ال ابني وأما هو أنه كتابنا في لنا‬
‫هللا‬  ‫سورة أول في التي اآلي ة بمكة أنزل بما أراد س الم ابن يحيى قال وصدقت أصبت فقد‬
‫فهم أنفسهم خسروا الذين أبناءهم يعرفون كما يعرفونه الكتاب آتيناهم الذين األن عام‬
‫فذكرها البقرة سورة في المدينة في بعد نزل ثم يؤمنون ال‬

‫)993/1(‬

‫آية في وأما بعيد األن عام آية في هو للنبي يعرفونه قوله في الضمير أن وحاصله قلت‬
‫اليهود إن سليمان ابن مقاتل قال كذا الحرام للبيت الضمير أن جاء وقد فمحتمل قرةالب‬
‫أبي بن كنانة و صوريا بن س الم و أسيد بن وكعب األ شرف بن وكعب أخطب بن ياسر أبو منهم‬
‫مبنية حجارة وهي بالكعبة تطوفون لم للمسلمين قالوا رافع أبو و يهوذا بن ووهب الحقيق‬
‫في عندهم مكتوب وذلك القبلة هو وأنه حق بالبيت الطواف أن يعلمونل إنهم النبي فقال‬
‫كتابنا في مما شيئا كتمنا ما صوريا ابن فقال ذلك يكتمون ولكنهم اإلن جيل و التوراة‬
‫هللا فأنزل‬ ‫القبلة أنه و الحرام البيت يعني يعرفونه الكتاب آتيناهم الذين‬
‫علماء و اليهود أحبار أن يعني لفقا الحرام للبيت الضمير أن الطبري وأخرج قلت‬
‫طريق من أسند ثم أبناءهم يعرفون كما إبراهيم قبلة الحرام البيت أن يعرفون النصارى‬
‫الحرام البيت قبلة أن عرفوا أبناءهم يعرفون كما يعرفونه قوله في عباس ابن عن العوفي‬
‫عن و أنس بن الربيع وعن قتادة طريق ومن أبناءهم عرفوا كما بها أمروا التي قبلتهم‬
‫كلهم أسلم بن زيد بن الرحمن عبد وعن السدي‬

‫)004/1(‬

‫نحوه‬
‫051 اآلي ة حجة عليكم للناس يكون لئ ال تعالى قوله - 27‬
‫أين وأصحابه محمد درى ما يقولون كانوا الذين الكتاب أهل بالناس يعني 201 الطبري قال‬
‫حجتهم فهي قبلتنا في يتابعنا و ادينن في محمد يخالفنا يقولون و هديناهم حتى قبلتهم‬
‫هللا فقطع الجهال على بها يموهون كانوا التي‬  ‫الكعبة إلى بتحويلها ذلك‬
‫تقدم كما يعني ذلك قائلي إلى األ سانيد ذكر وقد قال‬
‫ديننا إلى سيرد و قبلتنا إلى محمد رجع لقولهم قريش منهم ظلموا بالذين والمراد قال‬
‫ابن عن صالح أبي عن و مالك أبي عن يذكر فيما السدي عن صرن بن أسباط طريق من أسند ثم‬
‫هللا نبي صرف لما قالوا الصحابة من ناس عن و مسعود ابن عن الهمذاني مرة وعن عباس‬
‫دينه محمد على تحير مكة أهل من المشركون قال المقدس بيت إلى ص الته بعد الكعبة نحو‬
‫أنكم علم و إليكم بقبلته فتوجه‬

‫)104/1(‬

‫هللا فأنزل دينكم في يدخل أن يوشك و سبي ال منه أهدى كنتم‬ ‫للناس يكون لئ ال تعالى‬
‫منهم ظلموا الذين إ ال حجة عليكم‬
‫حجتهم قال منهم ظلموا الذين إ ال تعالى قوله في مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫قبلتنا راجعت قد قولهم‬
‫سيرجع قالوا أن حجتهم فكانت قريش مشركو هم ظلموا الذين إ ال قتادة عن سعيد طريق من و‬
‫فنزلت قبلتنا إلى رجع كما ديننا إلى‬
‫ذلك نحو مجاهد عن و عطاء إلى بسنده داود بن سنيد طريق من و‬
‫فيحتج أبدا غيرها إلى الكعبة عن يحول ال أنه أخبره قال أنس عن س الم بن يحيى ذكر و‬
‫العرب مشركو عليه احتج كما بالظلم محتج عليه‬

‫)204/1(‬

‫هللا إن 301 الص الة و بالصبر استعينوا آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 37‬     ‫مع‬
‫351 الصابرين‬
‫النبي بانصراف قريش مشركو احتج لما قال قتادة بن شيبان طريق من حميد بن عبد أخرج‬
‫هللا أنزل قبلتنا إلى رجع كما ديننا إلى سيرجع فقالوا الكعبة إلى‬      ‫كله ذلك في تعالى‬
‫هللا إن الص الة و بالصبر استعينوا آمنوا الذين أيها اي‬    ‫الصابرين مع‬
‫هللا سبيل في يقتل لمن تقولوا و ال تعالى قوله - 47‬    ‫451 اآلي ة أموات‬
‫من ستة و األن صار من ثمانية رج ال عشر بضعة وكانوا بدر قتلى في نزلت الواحدي قال‬
‫هللا سبيل في يقتل للرجل يقولون كانوا الناس أن ذلك و المهاجرين‬  ‫عنه ذهب و ف الن مات‬
‫فنزلت ولذتها الدنيا نعيم‬
‫أن زيادة و به سليمان بن مقاتل تفسير في ووجدته إسناد بغير الثعلبي ذكره كذا قلت‬
‫أبي بن عمير و الحارث بن عبيدة وهم المهاجرين من الستة سمى‬

‫)304/1(‬

‫بيضاء بن صفوان و عمر مولى ومهجع البكير بن عاقل و عمرو عبد بن الشمالين ذو و وقاص‬
‫سراقة بن وحارثة المنذر عبد ابن مبشر و خيثمة بن سعد وهم األن صار من الثمانية وسمى‬
‫الحارث بن يزيد و مالك بن الحارث أبيهما اسم و أمهما وهي عفراء ابنا ومعوذ وعوف‬
‫المعلى بن ورافع الحمام بن وعمير‬

‫)404/1(‬

‫أحد وقتلى بدر لقتلى يقولون كانوا أنهم ذلك سبب و لفظه و امختصر الماوردي ذكره و‬
‫فنزلت ف الن مات ف الن مات‬
‫فنزلت قراباتهم و إخوانهم فراق عليهم صعب المؤمنين أن سببها في عطية ابن حكى و‬
‫لهم محزونا ال مغبوطين فصاروا الشهداء منزلة تعظم لهم مسلية‬
‫551 الجوع و 401 وفالخ من بشيء لنبلوكم و تعالى ز قوله - 57‬
‫سنين عليهم واجعلها مضر على وطأتك اشدد النبي دعاء نزولها سبب أن إلى الماوردي أشار‬
‫لنبلونكم و نبيه لدعاء مجيبا تعالى فقال يوسف كسني‬

‫)504/1(‬

‫اآلي ة والجوع الخوف من بشيء‬
‫دعوة أجاب أنهب إع الما بذلك خاطبهم مكة أهل هؤال ء قيل و بقوله حيان أبو عنه وعبر‬
‫فيهم نبيه‬
‫هللا شعائر من المروة و الصفا إن تعالى قوله - 67‬    ‫851 اآلي ة‬
‫في وهو ذلك سبب عائشة عن عروة بن هشام عن غيره و مالك طريق من الواحدي أسند‬
‫فقلت عائشة سألت عروة عن فقال الزهري أما الزهري طريق ومن هشام طريق من الصحيحين‬
‫هللا قول أرأيت لها‬  ‫هللا شعائر من المروة و الصفا إن الىتع‬    ‫اعتمر أو البيت حج فمن‬
‫هللا بهما يطوف أن عليه جناح ف ال‬  ‫المروة و بالصفا يطوف ال أن جناح أحد على ما فو‬
‫جناح ال لكانت عليه أولتها ما على كانت لو هذه إن أختي ابن يا قلت ما بئس فقالت‬
‫لمناة يسلموا أن قبل يهلون كانوا راألن صا في أنزلت لكنها و بهما يطوف ال أن عليه‬
‫و بالصفا يطوف أن تحرج منها أهل من وكان المشلل عند يعبدونها كانوا التي الطاغية‬
‫هللا رسول يا فقالوا ذلك عن النبي سألوا أسلموا فلما المروة‬     ‫نطوف أن نتحرج كنا إنا‬
‫هللا فأنزل المروة و الصفا بين‬    ‫تعالى‬

‫)604/1(‬

‫هللا شعائر من روةالم و الصفا إن‬    ‫اآلي ة‬
‫هللا رسول سن قد و عائشة قالت‬    ‫بينهما الطواف يترك أن ألح د فليس بينهما الطواف‬
‫يهلون وغسان هم يسلموا أن قبل كانوا األن صار إن 501 الزهري عن يونس رواية في و‬
‫لمناة‬
‫ولقد سمعته كنت ما لعلم هذا إن فقال الرحمن عبد بن بكر أبا أخبرت ثم الزهري قال‬
‫بمناة يهل كان ممن عائشة ذكرت من إ ال الناس أن يذكرون العلم أهل من رجا ال سمعت‬
‫هللا ذكر فلما المروة و بالصفا كلهم يطوفون كانوا‬     ‫و الصفا يذكر لم و بالبيت الطواف‬
‫هللا رسول يا قالوا القرآن في المروة‬     ‫هللا إن و والمروة بالصفا نطوف كنا‬ ‫أنزل‬
‫و بالصفا نطوف ال أن حرج من علينا فهل المروة و الصفا كريذ فلم بالبيت الطواف‬
‫هللا فأنزل المروة‬  ‫هللا شعائر من المروة و الصفا إن تعالى‬    ‫اآلي ة‬
‫أن في يتحرجون كانوا الذين في كليهما الفريقين في نزلت اآلي ة هذه فأسمع بكر أبو قال‬
‫تحرجوا ثم نيطوفو كانوا الذين و الجاهلية في المروة و بالصفا يطوفوا ال‬
‫)704/1(‬

‫هللا أن أجل من اإل س الم في بهما يطوفوا ال أن‬ ‫و الصفا يذكر لم و بالبيت بالطواف أمر‬
‫بالبيت الطواف ذكر ما بعد ذلك ذكر حتى المروة‬
‫من أناس في هذا أنزل إنما قالت عائشة عن فلفظها أبيه عن عروة بن هشام طريق أما و‬
‫و بالصفا بين يطوفوا أن لهم يحل ال الجاهلية في ناةلم أهلوا إذا كانوا األن صار‬
‫هللا فأنزل له ذلك ذكروا الحج في النبي مع قدموا فلما المروة‬   ‫و قالت اآلي ة هذه‬
‫هللا أكمل ما لعمري‬  ‫المروة و الصفا بين يطف لم و حج من حج‬
‫واكان األن صار أن ذاك كان إنما قالت السند بهذا هشام عن معاوية أبي رواية في و‬
‫فيطوفون يجيئون ثم نائلة و أساف لهما يقال البحر شط على لصنمين الجاهلية في يهلون‬
‫في أن ويؤيده انتهى يطوفون ال كانوا قالوا الرواة سائر و المروة و الصفا بين 601‬
‫المروة و الصفا بين يطوفوا أن لهم يحل ال هشام عن سليمان بن الرحيم عبد رواية‬

‫)804/1(‬

‫من كانا ألن هما المروة و الصفا بين الطواف نكره كنا مالك بن أنس وقال احديالو قال‬
‫هللا فأنزل اإل س الم في فتركناه الجاهلية في قريش مشعار‬  ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫و الصفا بين الطواف عن يمسكون كانوا بلفظ أنس عن األح ول عاصم طريق من ساقه ثم‬
‫هللا فأنزل بهما نطوف أن قينت كنا و الجاهلية شعائر من وكانا المروة‬     ‫و اآلي ة هذه‬
‫من كانتا عاصم عن الثوري رواية في و هذا بنحو عاصم عن طرق من الصحيحين في الحديث‬
‫بينهما نتطوف أن كرهنا اإل س الم جاء فلما الجاهلية مشعار‬
‫مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من شاهد الطبري له أخرج و قريش ذكر فيها التي الرواية و‬
‫هللا فأنزل الجاهلية أمر من الحجرين هذين بين السعي إن األن صار قالت قال‬    ‫و الصفا إن‬
‫اآلي ة المروة‬
‫إلى انطلق فقال اآلي ة هذه عن عمر ابن سألت حبشي بن عمرو عن معلقا الواحدي ذكر ثم‬
‫هللا أنزل بما بقي من أعلم فإنه فاسأله عباس ابن‬   ‫فسألته فأتيته محمد على جل و عز‬
‫صورة على صنم المروة على وكان إساف له يقال رجل صورة على صنم الصفا على كان فقال‬
‫هللا فمسخهما الكعبة في زنيا أنهما الكتاب أهل زعم نائلة تدعى امرأة‬     ‫حجرين تعالى‬
‫بهما ليعتبر المروة و الصفا على فوضعا‬

‫)904/1(‬

‫هللا دون من عبدا المدة طالت فلما‬    ‫بهما تمسحوا بينهما فواطا إذا الجاهلية أهل فكان‬
‫فأنزل الصنمين ألج ل بينهما الطواف المسلمون كره األ صنام كسرت و اإل س الم جاء فلما‬
‫هللا‬ ‫طريق من حاتم أبي ابن أخرجه و طريقه من الطبري وصله قلت اآلي ة هذه تعالى 701‬
‫عباس ابن عن مالك أبي عن السدي عن نصر بن أسباط‬
‫أله ل كان قال الشعبي عن هند أبي بن داود طريق من طبريال و الوسيط في الواحدي أخرج و‬
‫على نائلة و الصفا على إساف كان و نائلة ل آلخر و بإساف ألح دهما يقال صنمان الجاهلية‬
‫إنما قالوا اإل س الم جاء فلما مسحوهما المروة و الصفا بين طافوا إذا فكانوا المروة‬
‫فنزلت الحج شعائر من ليسا و مينالصن هذين لمكان بهما يطوفون الجاهلية أهل كان‬
‫مجلز أبي عن يحدث أبي سمعت قال سليمان بن المعتمر طريق من أيضا حاتم أبي ابن أخرج و‬
‫هللا فأنزل ذلك يفعلون الجاهلية أهل كان قال‬    ‫هللا شعائر من المروة و الصفا إن تعالى‬
‫خزاعة و كنانة و قريش هم و الحمس قالت سليمان بن مقاتل وقال‬

‫)014/1(‬

‫هللا شعائر من المروة و الصفا ليست صعصعة بن وعامر‬   ‫له يقال صنم الصفا على كان و‬
‫حرج إنه اإل س الم بعد يعني فقالوا الجاهلية في إسافا يسمى صنم المروة على و نائلة‬
‫فنزلت بينهما الطواف في علينا‬
‫المروة و الصفا ينب الطواف تركوا الناس كان حيان بن مقاتل عن الثعلبي نحوه وذكره‬
‫هللا رسول الحمس فسألت الحمس إ ال‬ ‫هللا شعائر من أهو‬  ‫بهما يطوف كان ما فإنه ال أم‬
‫فنزلت غيرنا‬
‫951 اآلي ة والهدى البينات من أنزلنا ما يكتمون الذين إن تعالى قوله - 77‬
‫محمد أمر و الرجم آية كتمانهم و الكتاب علماء في نزلت الواحدي قال‬
‫معاذ بن سعد و جبل بن معاذ إن قال هذا من أتم سليمان بن مقاتل كرهذ قلت - 801‬
‫بن كعب منهم فكتموهم وغيره الرجم عن و محمد أمر عن اليهود سألوا زيد بن وخارجة‬
‫فزاد الماوردي ذكره و محمد أمر يعني صوريا ابن و األ شرف‬

‫)114/1(‬

‫دون قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد أخرجه و التابوت بن وزيد أسيد بن كعب فيهم‬
‫سأل قال عباس ابن إلى المتكرر بسنده إسحاق بن محمد طريق من الطبري أخرج و الرجم ذكر‬
‫بني أخو زيد بن خارجة و األ شهل عبد بني أخو معاذ بن سعد و سلمة بني أخو جبل بن معاذ‬
‫أن أبوا و هإيا فكتموهم التوراة في عما يهود أحبار من نفرا الخزرج بن الحارث‬
‫هللا فأنزل عنه يخبروهم‬ ‫الهدى و البينات من أنزلنا ما يكتمون الذين إن فيهم جل و عز‬
‫اآلي ة‬
‫حسدا عندهم مكتوبا يجدونه هم و محمدا كتموا قال أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫له يقال األن صار من صديق له كان اليهود من رج ال أن زعموا السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫عليه محمد هو البينات و قال ال قال عندكم محمدا تجدون هل له قال عنمة نب ثعلبة‬
‫الس الم و الص الة‬

‫)214/1(‬

‫كتموا الكتاب أهل هم قال العالية أبي عن أنس بن الربيع طريق من حاتم أبي ابن أخرج و‬
‫هللا أنزل ما وكتموا عندهم مكتوبا يجدونه وهم نعته و محمدا‬    ‫وصفته أمره من‬
‫161 اآلي ة كفار وهم وماتوا كفروا الذين إن تعالى ز قوله - 87‬
‫وغيرهم والنصارى اليهود من كذبوا و محمد نبوة جحدوا الذين في نزلت الطبري قال‬
‫الكفر على اليهود من مات فيمن نزلت مقاتل وقال‬
‫اسعب ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن قال 901 361 واحد إله وإلهكم تعالى ز قوله - 97‬
‫هللا فأنزل ربك لنا انسب أو صف محمد يا قريش كفار قالت‬    ‫سورة و اآلي ة هذه تعالى‬
‫الوسيط في الواحدي نقله وكذا اإلخ الص‬
‫هللا دون من يعبدونها صنما ستون و ث الثمئة للمشركين كان الضحاك عن جويبر طريق ومن‬
‫هللا فبين‬  ‫اآلي ة هذه فأنزل واحد إله أنه تعالى‬

‫)314/1(‬

‫التي الفلك و النهار و الليل اخت الف و األر ض و السماوات خلق في إنة تعالى قوله - 08‬
‫461 اآلي ة تجري‬
‫هللا أنزل لما قال عطاء عن نجيح أبي ابن طريق من الواحدي أسند‬   ‫على بالمدينة جل و عز‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا فأنزل واحد إله الناس يسع كيف بمكة قريش كفار قالت واحد إله إلهكم و‬
‫يعقلون لقوم آلي ات بلغ حتى والنهار الليل واخت الف األر ض و السماوات خلق في إن تعالى‬
‫تعجب واحد إله وإلهكم اآلي ة هذه نزلت لما الضحى أبي عن مسروق بن سعيد طريق ومن‬
‫هللا فأنزل بآية فليأتنا صادقا كان إن واحد إله وقالوا المشركون‬   ‫إن اآلي ة هذه تعالى‬
‫آخرها إلى يعني األر ضو السموات خلق في‬
‫إن عطاء عن األو ل في له رواية وفي التابعين هذين عن األث رين الطبري أخرج قد و‬
‫يعجبون المشركون جعل الضحى أبي عن الثاني وفي فنزلت آية أرنا للنبي قالوا المشركين‬
‫إن بآية فآتنا واحد إله إلهكم تقول ويقولون‬

‫)414/1(‬

‫الصادقين من كنت‬
‫نحوه الضحى أبي أثر حميد بن عبد و الفريابي أخرج و‬
‫لنا غير للنبي المشركون قال قال السدي عن أسباط طريق من آخر سببا الطبري ذكر ثم‬
‫هللا فأنزل منك آية صادقا كنت إن ذهبا الصفا‬  ‫إلى األر ض و 011 السماوات خلق في إن‬
‫يعقلون لقوم آلي ات قوله‬
‫به جاء عما اليهود قريش سألت قال جبير بن عيدس عن المغيرة أبي بن جعفر طريق ومن‬
‫يبرئ كان أنه فحدثوهم النصارى وسألوا البيضاء اليد و بالعصا فحدثوهم اآلي ات من موسى‬
‫هللا بإذن الموتى يحيى و األب رص و األك مه‬ ‫هللا ادع للنبي قريش فقالت‬    ‫الصفا يجعل أن‬
‫السدي نحو فذكر ذهبا‬
‫ذكر ما جميع يف نزلت يكون ان يجوز الطبري قال‬

‫)514/1(‬

‫هللا دون من يتخذ من الناس ومن تعالى ز قوله - 18‬  ‫561 أندادا‬
‫العرب مشركي في نزلت مقاتل قال‬
‫761 النار من بخارجين وماهم تعالى ز قوله - 28‬
‫النار أهل زال ما يقول معبد بن ثابت سمعت األوزاع ي طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫النار من بخارجين هم وما نزلت حتى هامن الخروج يأملون‬
‫861 اآلي ة طيبا ح ال ال األر ض في مما كلوا الناس أيها يا تعالى قوله - 38‬
‫أنفسهم على حرموا صعصعة بن عامر و خزاعة و ثقيف في نزلت الكلبي قال الواحدي قال - 1‬
‫والحام الوصيلة و السائبة و البحيرة حرموا و األن عام و الحرث من‬

‫)614/1(‬

‫كعب بن الحارث بني و خزاعة و ثقيف في نزلت أنها النقاش عن عطية ابن نقل و‬
‫مظعون بن عثمان في قيل و المؤمنين في نزلت انها عطاء عن وروي ظفر ابن قال - 2‬
‫الترهب على عزموا الذين وأصحابه‬
‫هللا أحل ام طيبات تحرموا ال آمنوا الذين أيها يا المائدة آية في قصتهم وستأتي قلت‬
‫ذلك يدفع البقرة آيات سياق و لكم‬
‫هللا أنزل ما اتبعوا قيل وإذا تعالى ز قوله - 48‬   ‫071 اآلي ة‬
‫رسول 111 دعا قال عباس ابن إلى المتكرر بسنده إسحاق ابن طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا‬ ‫هللا وحذرهم فيه ورغبهم اإل س الم إلى اليهود‬ ‫ةخارج بن رافع له فقال ونقمته‬
‫أعلم و منا خيرا كانوا فهم آباءنا عليه وجدنا ما محمد يا نتبع بل عوف بن ومالك‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هللا أنزل ما اتبعوا لهم قيل وإذا قولهما من ذلك في تعالى و تبارك‬    ‫قالوا‬
‫اآلي ة آباءنا عليه ألفينا ما نتبع بل‬

‫)714/1(‬

‫171 اآلي ة كفروا الذين ومثل تعالى ز قوله - 58‬
‫بعدها التي اآلي ات و قبلها التي اآلي ة بدليل اليهود في نزلت الطبري الق‬
‫371 اآلي ة عليه إثم ف ال عاد ال و باغ غير اضطر فمن تعالى قوله - 68‬
‫هللا نبي أن لنا ذكر قال قتادة عن شيبان نا يونس حدثنا حميد بن عبد قال‬        ‫جيش في خرج‬
‫هللا لرسو يا فقالوا طعاما يجدون ال ث الثا فلبثوا‬      ‫فافتصدوا قال بلى قال نفتصد أ ال‬
‫ليلة عشرة خمس فلبثوا جيشا بعث النبي أن لنا ذكر و قال الطعام أدركوا حتى طبخوا ثم‬
‫رجعوا فلما شهرا منه فأكلوا ميتا البحر حمل وجدوا ثم اإلب ل خبط إ ال طعام لهم ليس‬
‫هللا رسول إلى‬   ‫هللا رزقكموه رزق هو فقال له ذلك ذكروا‬

‫)814/1(‬

‫هللا أنزل ما يكتمون الذين إن تعالى قوله - 78‬   ‫471 اآلي ة الكتاب من‬
‫علمائهم و اليهود رؤساء في نزلت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال الواحدي قال‬
‫منهم المبعوث النبي يكون أن يرجون وكانوا الفضول و الهدايا سلفتهم من يصيبون كانوا‬
‫فغيروها محمد صفة إلى فعمدوا رئاستهم وزوال مأكلتهم ابذه خافوا غيرهم من بعث فلما‬
‫نعت يشبه ال 211 الزمان آخر في يخرج الذي النبي نعت هذا وقالوا إليهم أخرجوها ثم‬
‫ف ال محمد لصفة مخالفا وجدوه المغير النعت إلى السفلة نظرت فإذا بمكة خرج الذي النبي‬
‫انتهى يتبعونه‬
‫هللا أنزل ما يكتمون الذين إن قتادة عن شيبان نع يونس حدثنا حميد بن عبد وقال‬    ‫من‬
‫هللا أنزل ما كتموا الكتاب أهل أولئك قال اآلي ة قلي ال ثمنا به يشترون و الكتاب‬
‫محمد وأمر الهدى و الحق من عليهم‬
‫هللا أنزل فيهم اليهود هم عطاء عن بسنده داود بن سنيد تفسير في و‬ ‫الذين إن تعالى‬
‫هللا أنزل ما يكتمون‬ ‫هللا بعهد يشترون الذين إن عمران آل في التي و الكتاب من‬ ‫و‬
‫قلي ال ثمنا أيمانهم‬

‫)914/1(‬

‫محمد اسم كتموا اليهود هم قال السدي طريق ومن‬
‫منه أتم و نحوه أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫ما المبعث قبل علماءهم سألوا الملوك إن قال عباس ابن عن وروي حيان أبي تفسير وفي‬
‫هللا ان نجد فقالوا التوراة في تجدون الذي‬  ‫محمد له يقال المسيح بعد من نبيا يبعث‬
‫هذا هو لليهود الملوك قالت بعث فلما حق بغير الدم وسفك والم الهي الخمر و الربا يحرم‬
‫فنزلت األم وال فأعطوهم ننتظره كنا الذي بذاك هو ليس فقالوا أموالهم في تحرجوا و‬
‫الضحاك عن جويبر رواية نم الثعلبي ذكره وهذا قلت‬

‫)024/1(‬

‫771 اآلي ة والمغرب المشرق قبل وجوهكم تولوا أن البر ليس تعالى قوله - 88‬
‫هللا رسول سأل رج ال ان لنا ذكر قتادة قال الواحدي قال‬  ‫هللا فانزل البر عن‬   ‫اآلي ة هذه‬
‫هللا إ ال إله ال أن شهد إذا الفرائض قبل الرجل كان وقد قال‬  ‫ورسوله عبده امحمد أن و‬
‫هللا فانزل الجنة له وجبت ذلك على مات ثم‬   ‫اآلي ة هذه‬
‫عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري ووصله شيبان طريق من 311 حميد بن عبد أخرجه قلت‬
‫فت الها الرجل دعا النبي ان لنا فذكر قال اآلي ة قوله بعد قال و بهذا قتادة عن ك الهما‬
‫هللا فأنزل الخير له يرجى ذلك على مات ثم ولهق إلى فذكره الرجل كان قد و عليه‬     ‫تعالى‬
‫و المغرب قبل توجهت اليهود وكانت المغرب و المشرق قبل وجوهكم تولوا أن البر ليس‬
‫المشرق قبل النصارى‬
‫قبل النصارى و المغرب قبل تصلي اليهود كانت قال قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وأخرج‬
‫والمغرب المشرق قبل وجوهكم اتولو أن البر ليس فنزلت المشرق‬
‫فنزلت القبلة أمر في الكتاب وأهل المسلمين خوض كثر وقيل الكشاف في ووقع‬

‫)124/1(‬

‫اليهود كانت قال االخ يرة الجملة مثل أنس بن الربيع عن الرازي جعفر ابي طريق ومن‬
‫اآلي ة هذه فنزلت المشرق قبل والنصارى المغرب قبل تصلي‬
‫الكريم عبد عن سلمان بن الفرات حدثني تفسيره في س الم بن يحيى ذكر آخر ز قول - 2‬
‫هللا رسول سأل أنه ذر أبي عن مجاهد عن الجزري‬  ‫ليس اآلي ة هذه عليه فت ال اإلي مان ما‬
‫فقال سأله ثم مرات ث الث فت الها سأله ثم قال المتقون قوله إلى وجوهكم تولوا أن البر‬
‫أبي و مجاهد بين منقطع وهذا قلبك أبغضها سيئة تعمل وإذا قلبك فأحبها حسنة عملت إذا‬
‫ذر‬
‫الكريم عبد عن آخر وجه من حاتم أبي ابن أخرجه وقد‬
‫النبي سألت أنها قيس بنت فاطمة حدثتني الشعبي عن حمزة أبي طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫ليس علي فت ال قالت الزكاة سوى حق المال في‬

‫)224/1(‬

‫اآلي ة والمغرب المشرق قبل 411 وجوهكم تولوا أن البر‬
‫871 اآلي ة القتلى في القصاص عليكم كتب آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 98‬
‫على طول الحيين ألح د وكان قتال العرب أحياء من حيين بين كان الشعبي قال الواحدي قال‬
‫اآلي ة هذه فنزلت الرجل وبالمرأة منكم الحر منا بالعبد نقتل فقالوا اآلخ ر‬
‫قبائل من قبيلتين في نزلت قال الشعبي عن هند أبي بن داود طريق من الطبري وصله قلت‬
‫فقالوا عمية قتا ال اقتتلتا العرب‬
‫هللا فأنزل ف الن بن ف الن بف النة و ف الن بن ف الن العبد بف الن نقتل‬ ‫تعالى و تبارك‬
‫اآلي ة بالحر الحر‬

‫)324/1(‬
‫عبد منهم قتل إذا كانوا المنعة و العرب من العزة اهل إن الشعبي عن عطية ابن وذكر‬
‫العباد بين تسوية ذلك في اآلي ة فنزلت ذكرا بها قتلوا امرأة قتلت إذا و حرا به قتلوا‬
‫الجاهلية ألم ر إذهابا و‬
‫عن ك الهما النحوي شيبان رواية من حميد بن عبد وأخرجه معمر أنا الرزاق عبد قال و‬
‫أكثر كانوا قوم في اآلي ة هذه فنزلت العفو أو قصاصال كان إنما دية يكن لم قال قتادة‬
‫قتلت وإذا حرا إ ال بدله نقتل ال قالوا عبد الكثير الحي من قتل إذا فكانوا غيرهم من‬
‫فنزلت رج ال إ ال نقتل ال قالوا امرأة منهم‬
‫في القصاص عليكم كتب تعالى قوله في السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬
‫يكون ما بعض في معاهد واآلخ ر مسلم أحدهما العرب من مائين أهل اقتتل يةا آل القتلى‬
‫والنساء العبيد و األح رار قتلوا كانوا وقد النبي بينهم فأصلح األم ر من العرب بين‬
‫بعضهم فقاصهم 511 األن ثى دية واألن ثى العبد دية العبد و الحر دية الحر ودي أن على‬
‫بعض من‬
‫هللا عبد طريق ومن‬  ‫بين كان قال الغفاري مالك أبي عن السدي عن سفيان عن مباركال بن‬
‫الطول اآلخ ر على ألح دهما كان قتال األن صار من حيين‬

‫)424/1(‬

‫بالحر الحر النبي فجعل اآلي ة هذه فنزلت بينهم ليصلح النبي فجاء الفضل طلبوا فكأنهم‬
‫باألن ثى واألن ثى بالعبد والعبد‬
‫كان أنه طالب أبي بن علي عن حدثنا قال أنس بن الربيع نع الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫قتلوه الحر يقتلوا أن العبد موالي شاء فأن قود به فهو عبدا قتل حر أيما يقول‬
‫حرا العبد قتل فإن ديته بقية الحر أولياء إلى وأدوا الحر دية من العبد ثمن وقاصوهم‬
‫العبد قتلوا الحر اولياء شاء فإن قود به فهو‬
‫العرب من حيين إن جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫و العبيد قتلوا حتى وجراحات قتل بينهم فكان بقليل اإل س الم قبل الجاهلية في اقتتلوا‬
‫في اآلخ ر على يتطاول الحيين أحد فكان أسلموا حتى بعض من بعضهم يأخذ فلم النساء‬
‫منا بالمرأة و منهم الحر منا بالعبد يقتل حتى ايرضو ال أن فحلفوا المال و العدد‬
‫أنهم ذلك و باألن ثى األن ثى و بالعبد العبد و بالحر الحر فيهم فنزلت منهم الرجل‬
‫فأنزل بالمرأة والمرأة بالرجل الرجل يقتلون ولكن بالمرأة الرجل يقتلون ال كانوا‬
‫هللا‬ ‫من بينهم فيما سواء قصاصال في األح رار فجعل بالعين العين و بالنفس النفس تعالى‬
‫دون فيما و النفس في نساؤهم و رجالهم العمد‬

‫)524/1(‬

‫النفس‬
‫611 يقتلون ال كانوا قوله من عباس ابن عن طلحة أبي بن على طريق من الطبري وأخرج‬
‫باآلي ة منسوخة البقرة في التي اآلي ة هذه تكون أن ذلك وقضية آخره إلى بالمرأة الرجل‬
‫هللا شاء إن هناك بيان مزيد لذلك سيأتي و ئدةالما في التي‬    ‫تعالى‬
‫قوما الجاهلية أهل كان قال البصري الحسن عن دينار بن الحسن عن س الم بن يحيى وذكر‬
‫تقدم ما نحو فذكر امرأة منهم أحد قتل إذا فكان ومنعة عز فيهم‬
‫871 رحمة و ربكم من تخفيف ذلك تعالى ز قوله - 09‬
‫عباس ابن عن مجاهد عن دينار بن عمرو عن عيينة ابن طريق من ائيالنس و البخاري أخرج‬
‫هللا فقال الدية فيهم تكن ولم القصاص إسرائيل بني في كان قال‬    ‫كتب األم ة لهذه تعالى‬
‫بالمعروف فاتباع شيء أخيه من له عفي فمن قوله إلى اآلي ة القتلى في القصاص عليكم‬
‫بإحسان إليه وأداء‬

‫)624/1(‬

‫بالقتيل القاتل يقتلون قبلكم من كان عمرو عن مسلم بن محمد طريق من للطبري يةروا وفي‬
‫هللا فأنزل الدية منهم تقبل و ال‬ ‫عنكم خفف يقول رحمة و ربكم من تخفيف ذلك اآلي ة هذه‬
‫منه عفو ذلك الدية يقبل فالذي قبلكم من على كان ما‬
‫حماد طريق ومن النسائي عند عباس ابن فيه ليس مجاهد عن عمرو عن عمر بن ورقاء ورواه‬
‫رحمة و ربكم من تخفيف ذلك عباس ابن عن زيد بن جابر عن دينار بن عمرو عن سلمة بن‬
‫إسرائيل بني على كان فيما‬
‫711 مجاهد عن دينار بن عمرو عن ه الل بن معلى عن و كذلك حماد عن س الم بن يحيى وأخرجه‬
‫به‬
‫القتلى في القصاص إسرائيل بني على كان سعبا ابن عن مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫هللا فخفف جرح و ال نفس في دية بينهم ليس‬ ‫وفي النفس في الدية منهم فقبل محمد أمة عن‬
‫رحمة و ربكم من تخفيف ذلك تعالى قوله وذلك الجراحة‬

‫)724/1(‬

‫هللا رحم رحمة و ربكم من تخفيف ذلك قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق ومن‬   ‫األم ة هذه‬
‫عفو أو قصاص هو إنما التوراة أهل فكان قبلهم ألح د تحل ولم لهم وأحلها الدية أطعمهم‬
‫هللا فجعل به أمروا عفو هو إنما اإلن جيل أهل وكان أرش بينهما ليس‬  ‫القود األم ة لهذه‬
‫قبلهم ألم ة تكن ولم لهم فأحلها شاءوا إن والدية العفو و‬
‫أرش بدل شيء قال أنه إ ال مثله أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫971 حياة القصاص في ولكم تعالى ز قوله - 19‬
‫وكان تقاتلوا و القبي الن حمي اآلخ ر الرجل قتل إذا الجاهلية في كانوا عطية ابن قال‬
‫هللا شرع فلما الكثير العدد موت ذلك في‬  ‫في ولكم تعالى قوله فذلك به الكل قنع القصاص‬
‫حياة القصاص‬
‫من الذين على كتب كما الصيام عليكم كتب آمنوا الذين أيها يا تعالى ز قوله - 29‬
‫381 قبلكم‬
‫األ شهل عبد بني من األن صاري لبيد كبر سليمان بن مقاتل قال - 1‬

‫)824/1(‬

‫هللا فأنزل الصوم عن عجز من على ما للنبي فقال الصوم عن فعجز‬      ‫عليكم كتب جل و عز‬
‫اآلي ة معدودات أياما قوله إلى قبلكم من ذينال على كتب كما الصيام‬
‫هللا عبد بن الرحمن عبد وهو المسعودي قال آخر قول - 2‬  ‫بن عمرو عن مسعود بن عتبة بن‬
‫هللا رسول قدم قال جبل بن معاذ عن ليلى أبي بن الرحمن عبد عن مرة‬      ‫فصام المدينة‬
‫هللا أنزل ثم شهر كل من أيام وث الثة عاشوراء‬ ‫عليكم كتب آمنوا الذين أيها يا تعالى‬
‫من فكان مسكين طعام فدية قوله إلى تتقون لعلكم قبلكم من الذين على كتب كما الصيام‬
‫هللا أن ثم عنه ذلك فأجزأ مسكينا أطعم شاء ومن صام شاء‬  ‫اآلي ة 811 أنزل جل و عز‬
‫هللا فأثبت فليصمه الشهر منكم شهد فمن قوله إلى رمضان شهر األخ رى‬     ‫المقيم على صيامه‬
‫الصيام يطيق الذي للكبير اإلط عام وثبت والمسافر للمريض فيه ورخص الصحيح‬
‫عن فرواه شعبه خالفه وقد اختلط لكنه صدوق والمسعودي والطبري داود وأبو أحمد أخرجه‬
‫هللا رسول أن أصحابنا حدثنا قال ليلى أبي ابن عن مرة بن عمرو‬      ‫أمرهم عليهم قدم لما‬
‫نزل ثم فريضة غير تطوعا شهر كل من أيام ث الثة بصيام‬

‫)924/1(‬

‫المسعودي رواية من أصح وهذا رمضان شهر‬
‫شهر قبل اإل س الم أهل على فرض صوما أن الحجة بمثله تقوم خبر في يأت لم الطبري قال‬
‫أمرنا عبادة بن سعد بن قيس حديث عليه ويشكل قال كذا رمضان شهر بصوم نسخ ثم رمضان‬
‫هللا رسول‬ ‫الحديث عاشوراء نصوم كنا لفظ وفي الحديث رمضان ينزل أن بلق عاشوراء بصيام‬
‫الكتاب هذا غرض من ذلك بسط ليس و قوي وسنده النسائي أخرجه‬

‫)034/1(‬

‫481 اآلي ة فدية يطيقونه الذين وعلى تعالى ز قوله‬
‫فدية يطيقونه الذين وعلى نزلت لما قال األك وع بن سلمة حديث من مسلم و البخاري أخرج‬
‫فنسختها بعدها التي اآلي ة نزلت حتى يفتدي يفطر أن أراد من كان مسكين امطع‬
‫كان يطيقونه الذين وعلى نزلت لما مسعود ابن عن مرة عن السدي طريق من الطبري وأخرج‬
‫الشهر منكم شهد فمن نسختها حتى كذلك فكانوا مسكينا وأطعم أفطر شاء ومن صام شاء من‬
‫فليصمه‬
‫ابن قال قال عطاء عن ليلى أبي ابن 911 الرحمن عبد بن محمد طريق من مردويه ابن وأخرج‬
‫الفاني الشيخ في إ ال فنسختها اآلي ة هذه نزلت ثم روايته في وقال نحوه فذكره عباس‬
‫وأفطر مسكينا يوم كل عن أطعم شاء إن فإنه‬

‫)134/1(‬

‫581 فليصمه الشهر منكم شهد فمن تعالى ز قوله - 49‬
‫هللا عبد هو شبرمة ابن عن خالد بن وهيب ثنا إبراهيم بن مسلم حدثنا حميد بن عبد قال‬
‫وأطعموا األغ نياء أفطر مسكين طعام فدية يطيقونه الذين وعلى نزلت لما قال الشعبي عن‬
‫هللا فأنزل الفقراء على الصوم وحل‬   ‫مرسل وهذا فليصمه الشهر منكم شهد فمن جل و عز‬
‫السند صحيح‬
‫الذين وعلى تعالى قوله في عمرو بن عبيدة عن سيرين بن دمحم طريق من أيضا وأخرج‬
‫أصح في معدود وسنده مرسل أيضا وهذا تليها التي اآلي ة نسختها قال فدية يطيقونه‬
‫األ سانيد‬
‫581 أخر أيام من فعدة سفر على أو مريضا كان ومن تعالى ز قوله - 59‬
‫غ المي أمرت قد فقال السفر في الصوم عن سأله أنه أنس عن خيثمة طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا قول فأين قلت فأبى يصوم أن‬   ‫نحن و نزلت فقال سفر على أو مريضا كان ومن تعالى‬
‫شبع على وننزل شباعا نرتحل اليوم ونحن شبع غير على وننزل جياعا نرتحل يومئذ‬

‫)234/1(‬

‫681 اآلي ة قريب فإني عني عبادي سألك وإذا تعالى ز قوله - 69‬
‫أصحاب سأل قال الحسن عن عوف عن سليمان بن جعفر أخبرنا تفسيره في الرزاق عبد لقا - 1‬
‫هللا رسول‬ ‫هللا فأنزل ربنا أين للنبي فقالوا‬ ‫قريب فإني عني عبادي سألك وإذا جل و عز‬
‫دعاني إذا الداعي دعوة أجيب‬
‫وقال نزلت لما بلغه أنه 021 عطاء عن جريج ابن طريق من الفريابي أخرج آخر قول - 2‬
‫عني عبادي سألك وإذا فنزلت ندعو ساعة أي نعلم لو الناس قال لكم أستجب ادعوني ربكم‬
‫اآلي ة قريب فإني‬
‫بن حكيم بن الصلب طريق من الشيخ وأبو حاتم أبي ابن و الطبري أخرج ثالث قول - 3‬
‫القشيري حيدة بن معاوية‬

‫)334/1(‬

‫هللا رسول يا قال عرابياأ أن جده عن أبيه عن حكيم بن بهز أخو وهو -‬  ‫ربنا أقريب‬
‫هللا فأنزل فنناديه بعيد أم فنناجيه‬ ‫إلى قريب فإني عني عبادي سألك وإذا جل و عز‬
‫موحدة بعدها و ال الم سكون و المهملة بضم الصلب و ضعيف سنده وفي لي فليستجيبوا قوله‬
‫نحوه فذكر النبي الصحابة بعض سأل قال الضحاك عن ظفر ابن وذكر‬
‫قاتل قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري أخرج رابع قول - 4‬

‫)434/1(‬

‫هللا أنزل لما أنه لنا ذكر‬ ‫هللا نبي يا ندعو كيف رجل قال لكم أستجب ادعوني تعالى‬
‫هللا فأنزل‬ ‫قريب فإني عني عبادي سألك وإذا جل و عز‬
‫كانوا أنهم المسلمين من رجال اعترف تفسيره في سليمان بن مقاتل قال خامس قول - 5‬
‫عني عبادي سألك وإذا فنزلت توبتنا ما فقالوا الصيام في يناموا أن بعد نسائهم يأتون‬
‫عن اآلت ية القصة فيه ذكر مطو ال عنه ظفر ابن وذكره مختصرا تفسيره في هكذا قريب فإني‬
‫في ةمؤخر اآلي ة هذه أن يستلزم هذا و قلت قيس أبي أنس بن صرمة وعن الخطاب بن عمر‬
‫الت الوة في متقدمة كانت إن و النزول‬
‫عن فكأنه عباس الب ن غيره ونسبه الكلبي الب ن ونسبه الماوردي ذكره سادس قول - 6‬
‫أنت و دعاءنا ربنا يسمع كيف للنبي قالوا 121 المدينة يهود إن صالح أبي عن الكلبي‬
‫عام خمسمئة سماء كل غلظ إن و عام خمسمئة السماء بين و بيننا أن تزعم‬
‫)534/1(‬

‫781 اآلي ة نسائكم إلى الرفث الصيام ليلة لكم أحل تعالى قوله - 79‬
‫الوالبي رواية في عباس ابن قال الواحدي قال‬
‫الطعام و النساء عليهم حرم العشاء صلوا إذا رمضان شهر في كانوا المسلمين ان ذلك و‬
‫شهر في النساء و الطعام نم أصابوا المسلمين من ناسا إن ثم القابلة من مثلها إلى‬
‫هللا لرسول ذلك فشكوا الخطاب بن عمر منهم العشاء بعد رمضان‬  ‫هللا فأنزل‬ ‫هذه جل و عز‬
‫اآلي ة‬
‫غيرهما و حاتم أبي ابن و الطبري حديثه وصل وقد طلحة أبي بن علي هو الوالبي قلت‬
‫هللا فأنزل وعندهم‬ ‫هللا علم‬ ‫و عنكم عفا و عليكم فتاب أنفسكم تختانون كنتم أنكم‬
‫الطبري أخرجه‬
‫عمر على بعيد عندي وهذا بامرأته وقع ثم نام عمر أن مكي و النحاس حكى عطية ابن قال‬
‫عن عقبة بن موسى طريق من كثير ابن ذكره قلت‬

‫)634/1(‬

‫نزل ما الصوم في ينزل أن قبل كانوا الناس إن لفظه و صحيح سند وهذا عباس ابن عن كريب‬
‫يأتي و ال يشرب لم و يطعم لم أحدهم نام فإذا النساء شان لهم يحل و يشربون و يأكلون‬
‫وقع الصوم عليه ووجب نام ما بعد الخطاب بن عمر أن فبلغنا القابلة من يفطر حتى أهله‬
‫هللا إلى أشكو فقال النبي إلى جاء ثم أهله على‬ ‫قال صنعت وماذا قال صنعت الذي إليك و‬
‫قال النبي أن فزعموا الصوم أريد أنا و نمت دمابع أهلي على فوقعت نفسي لي سولت إني‬
‫نسائكم إلى الرفث الصيام ليلة لكم أحل الكتاب فنزل تفعل أن على خليقا كنت ما‬
‫نامت التي هي عمر امرأة أن بعضها في عباس ابن عن طرق القصة لهذه و‬
‫الناس نكا قال عباس ابن عن عكرمة عن النحوي يزيد طريق من داود أبو أخرجه ما فمنها‬
‫هللا رسول عهد على‬ ‫الطعام عليهم حرم العشاء صلوا إذا‬

‫)734/1(‬

‫صلى قد و امرأته فجامع نفسه رجل فاختان القابلة إلى صاموا و النساء و الشراب و‬
‫هللا فأراد يفطر ولم العشاء‬   ‫هللا علم فقال رخصة و بقي لمن يسرا ذلك يجعل أن‬  ‫أنكم‬
‫هللا نفع مما هذا فكان أنفسكم تختانون كنتم‬   ‫بسببه لهم رخص و الناس به‬
‫صرمة ابن قيس أبو الرجل تسمية فيه و مرس ال عكرمة عن آخر وجه من داود بن سنيد وأخرجه‬
‫من سماه قد رجل عن عكرمة عن شروس بن إسماعيل عن معمر عن الرزاق عبد أخرجه ما ومنها‬
‫هو و فجاءت طعاما لك نعأص حتى تنم ال امرأته له فقالت صائم وهو ليلة جاء األن صار‬
‫هللا و نمت فقالت نائم‬  ‫هللا و ال قال‬  ‫هللا بلى قالت نمت ما‬ ‫و الليلة تلك يأكل فلم و‬
‫الرخصة فنزلت عليه فغشي صائما أصبح‬

‫)834/1(‬

‫هللا علم تعالى قوله في لفظه و عنه العوفي عن ومنها‬      ‫يعني أنفسكم تختانون كنتم أنكم‬
‫هللا فأنزل ابالخط بن عمر فعل الذي بذلك‬      ‫ابن أخرجه عنكم عفا و عليكم فتاب فقال عفوه‬
‫أحدهم صام إذا أسلموا ما أول الناس كان أوله و مطو ال الطبري أخرجه و حاتم أبي‬
‫يبكي أخذ اغتسل فلما أهله فأتى نفسه له سولت إذ نائم هو بينما عمر وإن وفيه الحديث‬
‫هللا رسول أتى ثم نفسه يلوم و‬    ‫هللا إلى ذرأعت إني فقال 321‬   ‫فإنها نفسي من وإليك‬
‫إليه أرسل بيته بلغ فلما عمر يا حقيقا بذلك تكن لم فقال رخصة من لي تجد فهل لي زينت‬
‫هللا أمره و القرآن من آية في فعذره فأتاه‬      ‫البقرة من الوسطى المئة في يضعها أن‬
‫رمضان في لةلي أهله واقع عمر أن ثابت عن سلمة بن حماد طريق من أيضا الطبري وأخرج‬
‫هللا فأنزل عليه ذلك فاشتد‬    ‫اآلي ة لكم أحل‬
‫عباس ابن غير عن أخرى طرق ولها‬
‫قريبا الماضي يسنده المسعودي عن جبل بن معاذ حديث من داود وأبو أحمد أخرجه ما منها‬
‫فإذا يناموا لم ما النساء يأتون و يشربون و يأكلون كانوا و فيه قال‬

‫)934/1(‬
‫فجاء أمسى حتى صائما يعمل كان صرمة له يقال األن صار من رج ال إن ثم امتنعوا ناموا‬
‫رسول فرآه صائما فأصبح أصبح حتى يشرب لم و يأكل فلم نام ثم العشاء فصلى أهله إلى‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول يا قال شديدا جهدا جهدت أراك لي ما فقال شديدا جهدا جهد وقد‬   ‫إني‬
‫أصاب عمر كان و قال صائما أصبحت حين فأصبحت متفن نفسي فألقيت جئت حين فجئت أمس عملت‬
‫هللا فأنزل ذلك فذكر النبي فأتى نام بعدما النساء من‬   ‫الصيام ليلة لكم أحل جل و عز‬
‫الليل إلى الصيام أتموا ثم قوله إلى نسائكم إلى الرفث‬
‫طريق ومن مرس ال ليلى أبي ابن عن مرة بن عمرو عن شعبة طريق من أيضا الطبري وأخرجه‬
‫األن صار من شيخ فجاء فيه وقال مرس ال ليلى أبي بن الرحمن عبد عن الرحمن عبد بن صينح‬
‫مالك بن صرمة له يقال‬
‫بن قيس طريق من حاتم أبي ابن و الطبري و أحمد وأخرجه‬

‫)044/1(‬

‫هللا قول في هريرة أبي عن رباح أبي ابن 421 عطاء عن سعد‬      ‫الصيام ليلة لكم أحل تعالى‬
‫تنزل أن قبل المسلمون كان قال الليل إلى الصيام أتموا ثم قوله إلى نسائكم إلى الرفث‬
‫يفطروا حتى النساء و الشراب و الطعام عليهم حرم اآلخ رة العشاء صلوا إذا اآلي ة هذه‬
‫عينه غلبته األن صاري قيس بن صرمة أن و العشاء ص الة بعد أهله أصاب الخطاب بن عمر وأن‬
‫فقام العشاء الرسول صلى حتى يستيقظ لم و الطعام من يشبع فلم فنام المغرب ص الة بعد‬
‫هللا رسول أتى أصبح فلما شرب و فأكل‬      ‫الصيام ليلة لكم أحل ذلك عند فأنزل بذلك فأخبره‬
‫هللا من عفوا ذلك فكان الليل إلى الصيام أتموا ثم قوله إلى نسائكم إلى الرفث‬       ‫رحمة و‬
‫أنه أصح تقدم الذي و نام ما بعد شرب و لأك قيس بن صرمة أن الرواية هذه في جاء كذا‬
‫فنزلت فجهد امتنع‬
‫هللا عبد طريق من الطبري وأخرج‬  ‫إذا رمضان في الناس كان قال أبيه عن مالك بن كعب بن‬
‫عمر فرجع الغد من يفطر حتى والنساء الشراب و الطعام عليه حرم فنام فأمسى الرجل صام‬
‫فقالت فأرادها نامت قد امرأته فوجد عنده رسم قد و ليلة ذات النبي عند من الخطاب بن‬
‫إلى الخطاب بن عمر فغدا ذلك مثل مالك بن كعب وصنع بها وقع ثم نمت ما قال نمت قد إني‬
‫هللا فأنزل فأخبره النبي‬  ‫هللا علم تعالى‬     ‫أخرجه و اآلي ة أنفسكم تختانون كنتم أنكم‬
‫المتابعات في يكتب حديثه و لهيعة ابن عندهما سنده في و حاتم أبي ابن‬

‫)144/1(‬

‫أبي عن غيره و أبي حدثني زائدة أبي ابن 521 زكريا بن يحيى طريق من الواحدي أسند ثم‬
‫يمسون و يشربون و يأكلون أفطروا إذا المسلمون كان قال عازب بن البراء عن إسحاق‬
‫رمةص بن قيس أن و مثلها إلى ذلك من شيئا يفعلوا لم ناموا فإذا يناموا لم ما النساء‬
‫عينه وغلبته شيئا تطلب امرأته فانطلقت اإلف طار عند أهله فأتى صائما كان األن صاري‬
‫ذلك فذكر نامت قد و امرأته عمر أتى و قال عليه غشي غد من النهار انتصف فلما فنام‬
‫المسلمون ففرح الفجر من قوله إلى نسائكم إلى الرفث الصيام ليلة لكم أحل فنزلت للنبي‬
‫الرجل كان إذا محمد أصحاب كان البراء عن إسحاق أبي عن إسرائيل طريق نم أيضا أسند ثم‬
‫بن قيس إن و يمسي حتى يومه ال و ليلته يأكل لم يطعم أن قبل فنام اإلف طار فحضر صائما‬
‫اآلي ة هذه فأنزلت آخره في و عمر قصة يذكر لم و نحوه فذكر صائما كان األن صاري صرمة‬
‫شديدا فرحا بها ففرحوا نسائكم إلى الرفث الصيام ليلة لكم أحل‬
‫هللا عبيد عن البخاري رواه قال‬  ‫قال كما وهو إسرائيل عن موسى بن‬

‫)244/1(‬

‫هللا عبيد عن آخر وجه من اإل سماعيلي وأخرجه‬ ‫ك الهما وزهير إسرائيل عن فقال موسى بن‬
‫صرمة إن روايته في وقال إسرائيل عن آخر وجه من داود أبو أيضا وأخرجه إسحاق أبي عن‬
‫عمرو بن قيس أبي في نزلت و روايته في قال و زهير رواية من النسائي أخرجه و قيس بن‬
‫ال أن عليهم كتب و رمضان صيام النصاري على كتب قال السدي طريق من أيضا الطبري وأخرج‬
‫كما المسلمين على كتب و النوم بعد رمضان في النساء ينكحوا و ال يشربوا ال و يأكلوا‬
‫بن قيس أبو له يقال األن صار من رجل أقبل حتى المسلمون 621 يزل فلم النصارى على كتب‬
‫لي استبدلي الم رأته فقال بتمر أهله فأتى باألج رة المدينة حيطان في يعمل وكان صرمة‬
‫جوفي أحرق قد التمر فإن آكله لعلي سخينة فاجعليه طحينا بهذا‬
‫أن فكره فأيقظته فجاءت فنام عليه فأبطأت صنعته ثم له فاستبدلت فانقلبت‬

‫)344/1(‬

‫هللا يعصي‬  ‫فقص قيس أبا يا لك ما فقال بالعشي النبي فرآه صائما فأصبح يأكل أن فأبى‬
‫فلما أنفسهم يملكوا لم المسلمين من ناس في له جارية على وقع عمر كان و القصة عليه‬
‫هللا فنسخ الناس كأولئ تكلم و اعتذر و فبادر شيء فيه ينزل أن رهب قيس أبي ك الم سمع‬
‫الفجر من قوله إلى نسائكم إلى الرفث الصيام ليلة لكم أحل نزلت و عنهم ذلك تعالى‬
‫محمد بن القاسم عن حدثه أنه الزهري عن فروة أبي بن إسحاق طريق من الواحدي أسند ثم‬
‫بعد أهله إلى يصل لم نام فإذا عشاء إلى عشاء من الرجل يصوم كان الصوم بدء إن قال‬
‫وأمسى بها فوقع نمت قد إني فقالت امرأته إلى عمر جاء حتى يشرب لم و يأكل لم و ذلك‬
‫هللا فأنزل يقتله الصوم فكاد فأصبح يفطر أن قبل فنام صائما قيس بن صرمة‬  ‫تعالى‬
‫إسحاق أجل من السند ضعيف إرساله مع الحديث هذا و عنكم عفا و عليكم فتاب قال الرخصة‬
‫فروة أبي بن‬

‫)444/1(‬

‫هذا عن ال ستغنيت الواحدي أورده ما استوعب أن التزمت أني لو ال و‬
‫أمسى فإذا يصوم الصحابة من الرجل كان مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫رجال فيهم كان و القابلة حتى 721 عليه كله ذلك حرم رقد فإذا جامع و وشرب أكل‬
‫هللا فعفا ذلك في أنفسهم يختانون‬  ‫ذكر رواية في و بعده و الرقاد قبل ذلك حلأ و عنهم‬
‫عمر‬
‫فلم كبير شيخ وهو أهله أتى أنس بن صرمة إن األن صاري حبان بن يحيى بن محمد طريق ومن‬
‫إنك قالت نمت قد إني قال كل فقالت امرأته جاءته و فأغفى رأسه فوضع طعاما له يهيئوا‬
‫فنزلت مجهودا جائعا فأصبح تنم لم‬
‫جرير ابن تفسير في عنده وقع ما بحسب األن صاري تسمية في الخ الف عطية ابن جمع تنبيه‬
‫أبو يقال و مالك ابن يقال و قيس بن صرمة أن وروي فقال‬

‫)544/1(‬

‫في ذكرت و عمرو بن قيس أبو بعضها في و صرمة بن قيس أبو طرقه بعض في تقدم و قلت‬
‫أن و صرمة بن أنس قال بعضهم إن الصحابة في كتابي‬

‫)644/1(‬

‫بن صرمة بن أنس ابن صرمة أنه مقاتل تفسير في ووقع معجمة بضاد ضمرة فقال صحفه بعضهم‬
‫قيس أبو النجار بن عدي بني من مالك‬
‫من األ سود الخيط من األب يض الخيط لكم يتبين حتى اشربوا و كلوا و تعالى قوله - 89‬
‫781 الفجر‬
‫اشربوا و كلوا " اآلي ة هذه نزلت قال سعد بن سهل عن حازم أبي طريق من الواحدي أسند‬
‫إذا رجال فكان الفجر من ينزل لم و األ سود الخيط من األب يض الخيط لكم يتبين حتى‬
‫يشرب و يأكل يزال ف ال األ سود الخيط و األب يض الخيط رجليه في أحدهم ربط الصوم أرادوا‬
‫هللا فأنزل زيهما له يتبين حتى‬  ‫بذلك يعني إنما أنه فعلموا الفجر من ذلك بعد تعالى‬
‫قال كما وهو مسلم و البخاري رواه قال النهار و الليل‬

‫)744/1(‬

‫قال‬   ‫لعريض وسادك إن النبي له فقال وسادة على خيطين حاتم بن عدي جعل و 821 عطية ابن‬
‫قال‬   ‫عام المدة طرفي بين كان أنه روي عطية ابن‬
‫قلت‬   ‫صنيع بل كذلك وليس الفجر من تعالى قوله نزول قبل كانت عدي قصة أن يوهم ك المه‬
‫صار‬   ‫الفجر من نزول و مختلف الغرضين مأخذ لكن الخيطين في اتحد إن و عدي صنيع و األن‬
‫كان‬   ‫الخيطين حملوا ألن هم األن صار بسبب‬

‫)844/1(‬
‫على للخيطين حم ال الفجر من تعالى قوله نزول بعد استمر عدي وفعل حقيقتهما على‬
‫المراد إن له فقيل األ سود من منهما األب يض الفجر يوضح نأ المراد وأن أيضا الحقيقة‬
‫الليل نفس و الفجر نفس بالخيط‬
‫781 المساجد في عاكفون أنتم و تباشروهن ال و تعالى ز قوله - 99‬
‫أحدهم كان الجراح بن عبيدة وأبي ياسر بن عمار و علي في نزلت سليمان بن مقاتل قال‬
‫فنزلت يرجع و يغتسل و يجامع و فيباشر أهله إلى رجع السحر من الغائط أراد فإذا يعتكف‬
‫حال في خرجا إذا عبيدة أبو و علي كان قيل بقوله عليه مقتصرا ظفر ابن عنه عبر و‬
‫فنزلت الوطء منها يكون قد اإلن سان لحاجة اعتكافهما‬
‫قال مزاحم بن الضحاك عن مرثد بن علقمة عن الثوري وهو سفيان طريق من الطبري وأخرج‬
‫المساجد في عاكفون أنتم و تباشروهن و ال نزلت حتى معتكفون وهم يجامعون نواكا‬

‫)944/1(‬

‫فنزلت شاء إن جامع المسجد من فخرج اعتكف إذا الرجل كان الوجه هذا من له رواية وفي‬
‫غيره و ال مسجد في عاكفين دمتم ما تقربوهن ال يقول‬
‫امرأته 921 فلقي معتكف وهو المسجد من خرج إذا الرجل كان قتادة عن سعيد طريق ومن‬
‫هللا فنهاهم باشرها‬ ‫اعتكافه يقضي حتى يصلح ال ذلك أن أخبرهم و ذلك عن‬
‫نحوه قتادة عن معمر طريق ومن‬
‫جامع الغائط إلى الرجل فخرج اعتكفوا إذا كانوا عباس ابن قال قال جريج ابن طريق ومن‬
‫لكذ عن فنهوا اعتكافه إلى رجع ثم اغتسل ثم امرأته‬
‫فنهاهم عكوف وهم نساءهم يصيبون أناس كان أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫هللا‬ ‫ذلك عن‬
‫هللا بيت إلى بيته من خرج من يقول عباس ابن كان مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬ ‫ف ال‬
‫عن نهوا مجاهد قال قال جريج ابن طريق ومن النساء يقرب‬

‫)054/1(‬

‫تجامع األن صار كانت حيث المساجد في النساء جماع‬
‫881 اآلي ة بالباطل بينكم أموالكم تأكلوا و ال تعالى قوله - 001‬
‫في و الكندي عابس بن القيس امرئ في اآلي ة هذه نزلت حيان بن مقاتل قال الواحدي قال‬
‫القيس امرؤ فكان أرض في النبي إلى احتكما أنهما ذلك و الحضرمي أشوع بن عيدان‬
‫هللا فأنزل الطالب عيدان و بالمطلو‬  ‫يخاصمه لم و أرضه في عيدان فحكم اآلي ة هذه تعالى‬
‫لم و آخره في وقال سليمان بن مقاتل تفسير في وجدته قد و حيان ابن فيه رأيت كذا قلت‬
‫هللا بعهد يشترون الذين إن النبي فقرأ يحلف أن القيس امرؤ وأراد بينه لعيدان يكن‬   ‫و‬
‫حكمه و أرضه في يخاصمه فلم يحلف أن كره القيس امرؤ سمعها لماف قلي ال ثمنا أيمانهم‬
‫فنزلت فيها‬
‫بنحوه جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬

‫)154/1(‬

‫المشتبه 031 أصحاب ذكره مثناة تحتانية بعدها المهملة بفتح عيدان و‬
‫881 الحكام إلى بها تدلوا و تعالى ز قوله - 101‬
‫أن يحتمل و الدلو إدال ء من مأخوذ الحكام إلى بها تصيروا تدلوا معنى الماوردي قال‬
‫القرطبي قال بها قام إذا بحجته أدلى تقول عندهم الحجة بها تقيموا المعنى يكون‬
‫ال المعنى قيل و الباطلة بالحجج الحكام إلى تدلوا ال المعنى‬

‫)254/1(‬

‫لكم ليقضوا رشوهمفت الحكام بأموالكم تصانعوا‬
‫و قال األق ل وهو عصم من إ ال الرشوة مظنة الحكام بأن القول هذا يترجح و عطية ابن قال‬
‫لتقضي بها يمد كأنها الرشا من والرشوة الدلو إرسال من تدلوا أل ن متناسبان اللفظتان‬
‫الحاجة‬
‫دفع في يلق و الزور شهادة قيل و كالودائع عليه بينة ال ما المراد قيل الرازي وقال‬
‫في نزلت قيل و غريمه حق ليذهب يحلف أن قيل و الحاكم إلى األي تام مال بعض األو صياء‬
‫عنه منهيا الكل كان إن و الظاهر وهو الرشوة‬
‫غيره يتناول اللفظ كان وإن مرادا كونه عن يعدل ال السبب بل قلت‬
‫981 الحج و للناس مواقيت هي قل األه لة عن يسألونك تعالى قوله - 201‬
‫هللا رسول يا جبل بن معاذ قال الواحدي قال‬   ‫عن مسألتنا يكثرون و تغشانا اليهود إن‬
‫هللا فأنزل األه لة‬ ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫هللا نبي سألوا أنهم لنا ذكر و قتادة وقال‬   ‫فأنزل األه لة هذه خلقت لم‬

‫)354/1(‬

‫هللا‬  ‫الحج و للناس مواقيت هي قل تعالى‬
‫رج الن هما و النون و المهملة بفتح عنمة بن ثعلبة و جبل بن عاذم في نزلت الكلبي وقال‬
‫هللا رسول يا قا ال األن صار من‬ ‫يزيد ثم الخيط مثل دقيقا فيطلع يبدو اله الل بال ما‬
‫حال على كان كما 131 يعود حتى يدق و ينقص يزال ال ثم يستدير و يستوي و يعظم حتى‬
‫اآلي ة هذه فنزلت واحد‬
‫أورده ثم أو ال اختصره يكون أن يحتمل و معاذ إلى سندا له رأ فلم األو ل أما قلت‬
‫مبسوطا‬
‫طريق من الطبري أخرجه و اللفظ بهذا عنه شعبة عن س الم بن يحيى فأخرجه قتادة أثر واما‬
‫هللا فأنزل األه لة هذه جعلت لم النبي سألوا بلفظ سعيد‬
‫خلقت لم النبي واسأل أنهم لنا ذكر أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫فنزلت األه لة‬
‫مثله فذكر ناس قال قال جريج ابن طريق ومن‬

‫)454/1(‬

‫مثله فذكر قالوا أنهم بلغنا قال العالية أبي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫وجدت قد و عباس ابن عن صالح أبي عن يرويه الذي تفسيره في فلعله الكلبي أثر وأما‬
‫في لهم يد ال من توارد قد و عنه تلقاه فلعله بلفظه سليمان بن مقاتل تفسير في مثله‬
‫عندهم شعور ال و فيه السند وهاء مع النزول سبب كان هذا بأن الجزم على الحديث صناعة‬
‫غيرهم و المفسرين من ينقله من لكثرة به مقطوعا يكون كاد بل بذلك‬
‫للناس مواقيت هي بقوله الجواب لكن سألوا شيء أي عن اآلي ة في ليس الرازي الفخر قال‬
‫هللا و تغيرها في الحكمة عن سألوا أنهم على يدل‬  ‫أعلم‬
‫اآلي ة اتقى من البر لكن و ظهورها من البيوت تأتوا بأن البر ليس و تعالى قوله - 301‬
‫981‬
‫إذا األن صار كانت يقول البراء سمعت إسحاق أبي عن شعبة طريق من الواحدي أسند - 1‬
‫بابه قبل من فدخل رجل فجاء ظهورها من ولكن بيوتهم أبواب من نيدخلو ال فجاؤوا حجوا‬
‫231 عليه متفق اآلي ة هذه فنزلت بذلك عير فكأنه‬

‫)554/1(‬

‫من يدخلون كانوا و الحمس تدعى قريش كانت جابر عن سفيان أبي عن األع مش طريق ومن‬
‫فبينما اإلح رام في باب من يدخلون ال العرب وسائر األن صار وكانت اإلح رام في األب واب‬
‫هللا رسول‬  ‫رسول يا فقالوا األن صاري عامر بن قطبة معه خرج و بابه من خرج إذ بستان في‬
‫هللا‬ ‫صنعت ما على حملك ما فقال الباب من معك خرج وإنه فاجر رجل عامر بن قطبة إن‬
‫هللا فأنزل دينك ديني إن قال أحمس إني فقال فعلت كما ففعلت فعلته رأيتك فقال‬     ‫تعالى‬
‫ظهورها من البيوت تأتوا بأن البر وليس‬
‫إرساله في اختلف ولكن مسلم شرط على وهو الحاكم و خزيمة ابن أخرجه جابر حديث قلت‬
‫متابعات عدة له و قوي شاهد له البراء حديث و ووصله‬

‫)654/1(‬

‫مرسلة‬
‫أحرم إذا اإل س الم أول في و الجاهلية في الناس كان المفسرون قال الواحدي قال ثم‬
‫من كان فإن بابه من بيتا و ال دارا ال و حائطا يدخل لم العمرة أو بالحج منهم الرجل‬
‫كان إن و فيه فيصعد سلما يتخذ أو يخرج و يدخل منه بيته ظهر في نقبا نقب المدر أهل‬
‫يحل حتى منه يخرج ال و الباب من يدخل و ال الفسطاط و الخيمة خلف من خرج الوبر اهل من‬
‫و ثقيف و خزاعة و كنانة و قريش هم و الحمس من يكون أن إ ال برا ذلك يرون و إحرامه من‬
‫قالوا دينهم في لشدتهم حمسا سموا معاوية بن النضر بنو و صعصعة بن عامر بنو و جشم‬
‫هللا رسول فدخل‬ ‫331 من أثره على األن صار من رجل فدخل األن صار لبعض بيتا يوم ذات‬
‫هللا رسول له فقال محرم وهو الباب‬    ‫دخلت رأيتك فقال محرم أنت و الباب من دخلت لم‬
‫هللا رسول فقال أثرك على فدخلت‬    ‫الرجل فقال أحمس إني‬

‫)754/1(‬

‫هللا فأنزل دينك و وسمتك بهديك رضيت واحد ديننا أحمس فإني أحمس كنت إن‬   ‫هذه جل و عز‬
‫اآلي ة‬
‫معين واحد عن أجده لم و مفرقة آثار من جمعه هذا و قلت‬
‫أهلوا إذا األن صار من ناس كان قال الزهري عن معمر عن تفسيره في الرزاق بدع وأخرج‬
‫مه ال يخرج الرجل كان و ذلك من يتحرجون شيء السماء بين و بينهم يحل لم بالعمرة‬
‫أجل من الحجرة باب من يدخل ف ال فيرجع بيته من يخرج بعدما الحاجة له فتبدوا بالعمرة‬
‫فيأمر حجرته في يقوم ثم قدامه من الجدار فيفتح لسماءا بين و بينه يحول أن الباب سقف‬
‫هللا رسول أن بلغنا حتى بيته من إليه فتخرج بحاجته‬  ‫فدخل بالعمرة الحديبية زمن أهل‬
‫الزهري قال أحمس إني النبي له فقال سلمة بني من األن صار من أثره على رجل فدخل حجرة‬
‫هللا فأنزل دينك على أنا يقول حمسأ فأنا األن صاري فقال ذلك يبالون ال الحمس كان و‬
‫الرزاق عبد طريق من الطبري أخرجه ثقات رجاله مرسل هذا اآلي ة هذه تعالى‬
‫لم حجوا إذا كانوا العرب من ناسا إن قال اآلي ة هذه في السدي عن أسباط طريق من وأخرج‬
‫هللا رسول حج فلما أدبارها في ينقبون كانوا أبوابها من بيوتهم يدخلوا‬   ‫وداعال حجة‬
‫هللا رسول بلغ فلما 431 مسلم هو و أولئك من رجل معه و يمشي أقبل‬  ‫احتبس البيت باب‬
‫هللا رسول يا وقال يدخل أن وأبى خلفه الرجل‬

‫)854/1(‬

‫هللا رسول فقال الحمس يسمون ذلك يفعلون الذين أولئك كان و محرم إني يقول أحمس إني‬
‫هللا فأنزل الرجل فدخل فادخل أحمس أيضا وأنا‬  ‫أبوابها من البيوت وآتوا تعالى‬
‫ذلك يفعل كان من في خالف و اآلي ة نزول زمان في فخالف الرواية بهذه السدي شذ قلت‬
‫له أذن حتى امتنع الصحابي أن في خالف و الحمس غير أنهم المحفوظ و الحمس أنهم فزعم‬
‫وإ ال بعده مع عددالت على بالحمل الجمع أمكن فإن عليه فأنكر صنع أنه المحفوظ و النبي‬
‫األو ل فالصحيح‬
‫أخرى طرق من وغيره الطبري أخرجه وقد‬
‫و المدينة أهل كان قال اآلي ة هذه في انس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من منها‬
‫إذا أحدهم وكان يتسوروها أن ذلك و ظهورها من إ ال البيوت يدخلوا لم أحرموا إذا غيرهم‬
‫األن صار لبعض بيتا يوم ذات دخل النبي إن و ظهره من يتسور أن إ ال البيت يدخل لم أحرم‬
‫لم النبي له فقال رجل هذا قالوا و ذلك عليه فأنكروا أحرم قد ممن أثره على رجل دخل و‬
‫هللا رسول يا رأيتك قال أحرمت قد و الباب من دخلت‬  ‫و أحمس إني فقال أثرك على دخلت‬
‫هللا فأنزل دينك يدين إن األن صاري فقال الحمس تدعى يومئذ قريش‬ ‫اآلي ة هذه‬
‫خاف إذا كانوا المدينة أهل من رجا ال إن عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬

‫)954/1(‬

‫ظهر من ثقبا اتخذ و بابه من يلج لم أحرم إذا و فأمن أحرم 531 شيئا عدوه من أحدهم‬
‫هللا رسول فدخل محرم رجل بها كان المدينة النبي دخل فلما بيته‬ ‫ذلك معه خلفد بستانا‬
‫تقدم ما نحو فذكر المحرم‬
‫ثم بمهملة حبتر بن قيس عن هند أبي بن داود طريق من حميد بن عبد و الطبري وأخرج‬
‫بابه قبل من بيتا يأتوا لم أحرموا إذا كانوا قال النهشلي جعفر كوزن مثناة ثم موحدة‬
‫هللا رسول فدخل تفعله الحمس كانت و ظهره قبل من لكن و‬ ‫ثم المدينة انحيط من حائطا‬
‫رسول يا فقالوا الحمس من يكن لم و تابوت بن رفاعة له يقال رجل فاتبعه بابه من خرج‬
‫هللا‬ ‫إني فقال فخرجت خرجت رأيتك قال رفاعة يا صنعت ما على حملك ما فقال رفاعة نافق‬
‫هللا رسول يا فقال الحمس من أنت لست و الحمس من‬ ‫بأن البر ليس و فأنزلت واحد ديننا‬
‫تفلحون لعلكم قوله إلى ظهورها من البيوت اتأتو‬
‫مقاتل سماه وكذا أصح عامر بن قطبة تسميته في المتقدمة الرواية قلت‬

‫)064/1(‬

‫حيطان من حائط في ذلك إن قوله النكارة من المرسل هذا وفي تفسيره في سليمان بن‬
‫محرما بالمدينة وهو قط النبي كان ما و المدينة‬
‫لم أحرموا إذا كانوا قال النخعي هو إبراهيم عن مغيرة طريق من يدحم بن عبد وأخرج‬
‫فنزلت بابه من بيتا يدخلوا‬
‫نحوه قتادة عن شيبان طريق ومن‬
‫و ظهورها في كوى بيوتهم في جعلوا الجاهلية أهل كان مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫فنزلت جنوبها في أبوابا‬

‫)164/1(‬

‫يأتون الجاهلية أهل 631 كان فقال لعطاء قلت جريج ابن طريق نم حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫فنزلت برا يرونه و أبوابها من البيوت‬
‫سألت المغيرة بن سليمان ثنا القاسم بن هاشم حدثنا حميد بن عبد قال آخر ز قول - 2‬
‫كان قال ظهورها من البيوت تأتوا بأن البر ليس و اآلي ة هذه عن البصري يعني الحسن‬
‫قبل من بيتا يأتي ال فكان ذلك عن فيحبس يصنعه بالشيء يهم الجاهلية أهل من الرجل‬
‫وأراده به هم كان الذي يأتي حتى بابه‬
‫أهل من قوم كان قال منه أوضح الحسن عن منصور بن عباد طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫يدع و يميق أن له بدا ثم سفرا يريد بيته من خرج أو سفرا أحدهم أراد إذا الجاهلية‬
‫هللا فقال يتسوره لكن و بابه من البيت يدخل لم له خرج الذي سفره‬  ‫البر ليس و تعالى‬
‫ذكره و أبوابها من البيوت وأتوا اتقى من البر لكن و ظهورها من البيوت تأتوا بأن‬
‫حاجة في منهم الرجل خرج إذا كانوا العرب من جماعة و قريش من قوما أن بلفظ الزجاج‬
‫سنة بيته باب من يدخل فلم رجع له يتيسر فلم‬

‫)264/1(‬

‫لكن و بر التطير في ليس لهم فقيل الخيبة من تطيرا آخره في وزاد بنحوه الماوردي وذكر‬
‫هللا يتقوا أن البر‬
‫كعب بن محمد عن الضعفاء أحد عبيدة بن موسى طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر ز قول - 3‬
‫هللا فأنزل البيت باب من منزله يدخل لم اعتكف إذا الرجل كان قال القرظي‬   ‫هذه جل و عز‬
‫اآلي ة‬
‫إذا يثرب أهل كان قال عطاء عن شيبة أبي طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر ز قول - 4‬
‫فنزلت للبر أحرى ذلك أن يرون و ظهورها من البيوت دخلوا عيدهم من رجعوا‬
‫النساء يأتي كان من في نزلت أنها قيل إنه حاصله ما الماوردي قال 731 آخر ز قول - 5‬
‫القبل غير في الوطء عن و إليهن ل إليواء بالبيوت النساء عن كنى و قبلهن غير من‬
‫و أيضا األن باري ابن عن والمهدوي مكي حكاه و زيد الب ن نسبه و الظهر جهة من باإلت يان‬
‫له مستبعدا عطية ابن رده‬

‫)364/1(‬

‫الحج يؤخرون كانوا النسيء في نزلت قال بحر ابن عن الماوردي ذكره آخر ز قول - 6‬
‫عن ظهورها من إتيانها و البيوت فعبر حراما الح الل و ح ال ال الحرام الشهر فيجعلون‬
‫اللغة في والظهر الخلف و خلفه من األم ر إتيان المخالفة و الحج أشهر في المخالفة‬
‫واحد‬
‫عن كناية أبوابها من البيوت إتيان أن المرسي تبعه و الزمخشري وجوز‬

‫)464/1(‬
‫الباطل بالطريق التمسك عن كناية ظهورها من إتيانها و المستقيم بالطريق التمسك‬
‫قال كذا النظم تساق ال أولى وهو المتكلمين تأويل هذا وقال الرازي الفخر وحكاه‬
‫هللا سبيل في وقاتلوا تعالى قوله - 401‬ ‫091 اآلي ة يقاتلونكم الذين‬
‫و الحديبية صلح في نزلت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن قال الواحدي قال - 1‬
‫هللا رسول أن ذلك‬ ‫صالحه ثم بالحديبية الهدي نحر وأصحابه هو البيت عن صد لما‬
‫بالبيت فيطوف أيام ث الثة مكة له يخلوا و القابل يأتي ثم عامه يرجع أن على المشركون‬
‫هللا رسول صالحهم و شاء ما يفعل و‬ ‫ذلك على‬

‫)564/1(‬

‫هللا رسول تجهز المقبل العام كان فلما‬   ‫لهم تفي ال أن خافوا و القضاء لعمرة وأصحابه‬
‫الشهر في الحرم في القتال فكرهوا يقاتلوهم و الحرام المسجد عن يصدوهم وأن بذلك قريش‬
‫هللا فأنزل الحرام‬  ‫هللا سبيل في وقاتلوا تعالى‬  ‫قريشا يعني 831‬
‫بالقبول أولى وهو أنس بن الربيع خالفه وقد خالف لو فكيف انفرد لو ضعيف الكلبي قلت‬
‫اآلي ات سياق و المشركين قتال في للمسلمين اإلذ ن في آية أول اآلي ة هذه إن فقال منه‬
‫يقاتلوكم حتى الحرام المسجد عند تقاتلوهم و ال عقيبها تعالى قوله فإن قوله لصحة يشهد‬
‫عند وجدتموهم حيث المشركين فاقتلوا الحرم شهرا أل انسلخ فأذا تعالى بقوله منسوخ فيه‬
‫في نزلت آية أول الصديق بكر أبي عن الحج سورة في سيأتي لكن سابقة أنها فوضح األك ثر‬
‫ظلموا بأنهم يقاتلون للذين أذن القتال في األذ ن‬
‫الجمع يمكن و قلت‬
‫هللا رسول فكان بالمدينة القتال في نزلت آية أول هذه قال الربيع ولفظ‬   ‫من يقاتل‬
‫الرحمن عبد طريق ومن طريقه من الطبري أخرجه براءة نزلت حتى عنه كف عمن يكف و قاتله‬
‫قاتلوا تعالى قوله نسخ قال أسلم بن زيد بن‬

‫)664/1(‬

‫وغيرها اآلي ة هذه كافة المشركين‬
‫في نزلت آية أول هذه قال العالية أبي عن الربيع عن آخر وجه من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫لقتالا‬
‫عبد بن عمر إلى كتبت قال الغساني يحيى بن يحيى طريق من الطبري أخرج آخر ز قول - 2‬
‫هللا سبيل في وقاتلوا تعالى قوله عن أسأله العزيز‬  ‫قال تعتدوا ال و يقاتلونكم الذين‬
‫منهم الحرب لك ينصب لم ومن الذرية و النساء في ذلك أن إلى فكتب‬
‫تقتلوا ال قال تعتدوا و ال تعالى قوله في عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق ومن‬
‫يده فكف السلم إليكم ألقى من و ال الكبير الشيخ و الصبيان و النساء‬

‫)764/1(‬

‫بذل من عن النهي في نزلت قيل أخرى أمورا 931 غيره وجوز القول هذا الطبري ورجح‬
‫في قيل و الحرم في لقتالا في وقيل المثلة في قيل و الدعوة قبل قتل من في و الجزية‬
‫هللا وجه لغير القتال وفي الحرام الشهر‬
‫491 قصاص الحرمات و الحرام بالشهر الحرام الشهر تعالى قوله - 501‬
‫هللا نبي أقبل قتادة قال الواحدي قال - 1‬   ‫كانوا إذا حتى القعدة ذي في وأصحابه‬
‫القعدة ذي في فاعتمروا ةمك دخلوا المقبل العام كان فلما المشركون صدهم بالحديبية‬
‫فأقصه الحديبية يوم ردوه حين عليه فخروا قد المشركون فكان ليال ث الث بها وأقاموا‬
‫هللا‬ ‫اآلي ة الحرام بالشهر الحرام الشهر أنزل و منهم‬
‫ذي في واعتمروا فيه وقال قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري وصله قلت‬
‫هللا نبي فصالحهم وفيه القعدة‬  ‫المقبل العام في يعتمر و ذلك عامه من يرجع أن على‬
‫ذي في اعتمروا المقبل العام كان إذا حتى قصروا و حلقوا و بالحديبية الهدي فنحروا‬
‫هللا فأدخله آخره وفي مكة دخلوا حتى القعدة‬   ‫في مكة‬

‫)864/1(‬

‫قصاص حرماتال و الحرام بالشهر الحرام الشهر فقال فيه ردوه كانوا الذي الشهر ذلك‬
‫حرمة أضاعوا الناس حرمات المراد إنما و قصاص يدخلها ال الدين حرمات ظفر ابن قال‬
‫هللا بيت قاصدي‬ ‫هللا فأقص منه بمنعهم‬ ‫كانوا الذين وأخرج دخوله من أمكنهم بأن منهم‬
‫أيام ث الثة منه يمنعونهم‬
‫نحوه فذكر لحديبيةا سفر في هذا كان قا ال مقسم عن عثمان وعن قتادة وعن معمر طريق ومن‬
‫هللا فجعل وقال‬ ‫قال فلذلك فيه 041 صدوا الذي شهرهم مكان فيه يعتمرون حراما شهرا لهم‬
‫قصاص والحرمات‬
‫بطوله نحوه أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫باختصار نحوه عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬
‫في عباس ابن عن ةعكرم عن مالك بن نافع طريق من أيضا الطبري وأخرج‬

‫)964/1(‬

‫هللا فرجعه القعدة ذي في محمدا حبسوا المشركون هم اآلي ة هذه‬ ‫فأدخله القعدة ذي في‬
‫منهم له فاقتص الحرام البيت‬
‫هللا رسول بردها قريش فخرجت مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬  ‫في محرما الحديبية يوم‬
‫هللا فأدخله الحرام البلد عن القعدة ذي‬  ‫عمرته فقضى القعدة ذي في المقبل العام يف‬
‫البيت بين و بينه حيل بما وأقصه‬
‫من ست سنة القعدة ذي في الحديبية عمرة النبي اعتمر لما السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫فأتاهم أيام ث الثة قابل عام من مكة له يخلوا أن على صالحوه ثم المشركون صده مهاجره‬
‫ةالسابع السنة في خيبر فتح بعد‬
‫فأدخله الحرام البيت عن القعدة ذي في النبي حصروا قال الضحاك عن جويبر طريق ومن‬
‫هللا‬ ‫منهم له واقتص المقبل العام في الحرام البيت‬
‫هللا رسول يكن لم جابر عن صحيح بسند أحمد وأخرج‬  ‫يغزى أن إ ال الحرام الشهر في يغزو‬
‫قالوا العرب مشركي أن نزولها ببس إن البصري الحسن عن الماوردي حكى آخر ز قول - 2‬
‫أن فأرادوا نعم قال الحرام الشهر في قتالنا عن محمد يا أنهيت‬

‫)074/1(‬

‫الشهر في قاتلوكم إن الحرام بالشهر الحرام الشهر فنزلت الحرام الشهر في يقاتلوه‬
‫هرالش عن يسألونك تعالى قوله في لهذا بيان مزيد سيأتي و فيه فقاتلوهم 141 الحرام‬
‫فيه قتال الحرام‬
‫491 اآلي ة عليه فاعتدوا عليكم اعتدى فمن تعالى ز قوله - 601‬
‫كان قال اآلي ة هذه في عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من الطبري أخرج - 1‬
‫هللا فأمر بمكة وهم األذ ى و بالشتم بألسنتهم المسلمين يأخذون المشركون‬ ‫المسلمين‬
‫هللا أعز هاجروا فلما العفو أو الصبر أو بالمجازاة‬  ‫في ينتهوا أن المسلمين أمر دينه‬
‫الجاهلية كأهل يعتدوا ال و سلطانهم إلى مظالمهم‬
‫بعدها وما قبلها ما سياق جهة من ذلك يرجح و القتال في أنها مجاهد عن نقل ثم - 2‬
‫هللا‬ ‫أعلم و‬
‫هللا سبيل في وأنفقوا تعالى قوله - 701‬ ‫591 التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال‬
‫قال الشعبي عن هند أبي بن داود عن هشيم طريق من الواحدي أسند - 1‬

‫)174/1(‬

‫هللا سبيل في النفقة عن أمسكوا االن صار في نزلت‬  ‫اآلي ة هذه فنزلت‬
‫هللا سبيل في النفقة في أنزلت قال عكرمة عن خالد أبي بن إسماعيل عن هشيم طريق ومن‬
‫قال جبيرة أبي ابن الضحاك عن الشعبي عن هند أبي بن داود عن سلمة بن حماد طريق ومن‬
‫هللا شاء ما يطعمون و يتصدقون األن صار كان‬  ‫هللا فأنزل فأمسكوا سنة فأصابتهم‬ ‫هذه‬
‫اآلي ة‬
‫بشير بن النعمان عن حرب بن سماك عن سلمة بن حماد طريق من الواحدي أسند آخر قول - 2‬
‫ال فيقول الذنب يذنب الرجل كان قال التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال تعالى قوله في‬
‫هللا فأنزل لي يغفر‬  ‫التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال تعالى‬
‫حبيب أبي بن 241 يزيد عن شريح بن حيوة عن المقري طريق من الواحدي أسند آخر قول - 3‬
‫الشام اهل وعلى عامر بن عقبة مصر أهل وعلى بالقسطنطينية كنا عمران أبو أسلم اخبرني‬
‫المسلمين من عظيما صفا لهم صففنا و الروم من عظيم صف المدينة من فخرج عبيد بن فضالة‬
‫الناس فتصايح مقب ال إلينا خرج ثم فيهم دخل حتى الروم صف على المسلمين من رجل فحمل‬
‫هللا سبحان فقالوا‬

‫)274/1(‬

‫هللا رسول صاحب األن صاري أيوب أبو فقام التهلكة إلى بيده ألقى‬   ‫الناس يهاأ يا فقال‬
‫األن صار معشر فينا اآلي ة هذه نزلت إنما و التأويل غير على اآلي ة هذه تتأولون إنكم‬
‫هللا أعز لما إنا‬   ‫هللا رسول من سرا لبعض بعضنا قلنا ناصريه وكثر نبيه‬  ‫قد أموالنا إن‬
‫هللا فأنزل منها ضاع ما أصلحنا أموالنا في أقمنا أنا فلو ضاعت‬    ‫يرد كتابه تعالى‬
‫هللا سبيل في وأنفقوا فقال به ممناه ما علينا‬   ‫في التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال‬
‫أيوب أبو زال فما بالغزو فأمرنا فنصلحها األم وال في نقيم أن أردنا التي اإلق امة‬
‫هللا سبيل في غازيا‬   ‫هللا قبضه حتى‬ ‫جل و عز‬
‫بن علي أبو و الصحابة معجم في البغوي و حاتم أبي ابن أيضا فأخرجه األو ل أما قلت‬
‫مرسل أنه والصواب حماد عن هدبة به تفرد وقال السكن‬

‫)374/1(‬

‫الشعبي وهو عامر عن هند أبي بن داود عن سليمان بن معتمر طريق من الطبري أخرجه وكذلك‬
‫ظنهم فساء نفقات أنفقوا قد وكانوا الرزق بعض عليهم احتبس كانوا األن صار إن ولفظه‬
‫هللا فأنزل وأمسكوا‬  ‫هللا سبيل في وأنفقوا جل و عز‬ ‫التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال‬
‫في آخر حديث السند بهذا حماد عن وجاء 341 وإمساكهم ظنهم سوء التهلكة فكانت قال‬
‫والصواب مقلوب وهو األل قاب‬

‫)474/1(‬

‫نعيم أبو قال الضحاك بن جبيرة أبي عن الشعبي عن داود عن وغيرهما ووهيب شعبة رواية‬
‫التأويل على الشعبي وافق وقد الوجه هذا من غيرهما و والترمذي داود أبو وأخرجه‬
‫تمسكوا ال يقول اآلي ة هذه في قال عنه معمر طريق من الطبري أخرجه قتادة المذكور‬
‫هللا سبيل في النفقة عن بأيديكم‬
‫هللا أمر لما عكرمة عن خصيف طريق ومن‬  ‫و لنا ما فيذهب ننفق يقول بعضهم فكان بالنفقة‬
‫أرزقكم وأنا أنفقوا يقول التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال أنفقوا فقال شيء يبقى ال‬
‫لفظ في و النفقة في أنزلت الحسن عن عبيد بن يونس طريق ومن‬

‫)574/1(‬

‫هللا أمرهم التهلكة في له‬ ‫هللا سبيل في بالنفقة‬ ‫هللا سبيل في النفقة ترك أن وأخبرهم‬
‫التهلكة هو‬
‫قال التهلكة إلى ولفظه نحوه الحسن عن المغيرة بن السكن طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫البخل هو‬
‫مثله الحسن عن عوف طريق ومن‬
‫سبيل في أنفقوا يقول فقال اآلي ة هذه عن عطاء سأل انه جريج ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا‬ ‫هللا عبد لي وقال وكثر قل ما‬ ‫هللا سبيل في النفقة في نزلت كثير بن‬
‫ف ال تستسلموا و ال كثير أو قليل من كان ما أنفقوا يقول عباس ابن عن العوفي ريقط ومن‬
‫فتهلكوا شيئا تنفقوا‬
‫نحوه عباس ابن عن جبير بن سعيد طريق من الفريابي وأخرج‬
‫تمسك أن النفقة في هو إنما القتال في ذلك ليس ولفظه المنذر ابن وأخرجه‬

‫)674/1(‬

‫إليه صحيح وسنده لهال سبيل في النفقة عن يدك‬
‫هللا سبيل في وأنفقوا قوله في حذيفة حديث من غيرهما و والطبري البخاري وأخرج‬  ‫441‬
‫النفقة عن تمسكوا ال أي لفظ وفي النفقة في أنزلت التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال‬
‫عن حماد طريق المنذرمن ابن أيضا أخرجه بشير بن النعمان فحديث الثاني القول وأما - 2‬
‫ولكن التهلكة إلى بيده فيلقي أسأت قد يقولن ف ال الذنب أحدكم أذنب إذا ولفظه سماك‬
‫هللا ليستغفر‬   ‫إليه يتوب و‬
‫أبي عن طرق عدة من وغيرهما حميد بن وعبد الطبري أخرجه عازب بن البراء عن مثله وجاء‬
‫عمارة أبا يا فقال رجل سأله و البراء سمعت عنه إسرائيل حفيده رواية أتمها عنه إسحاق‬
‫هللا قول أرأيت‬   ‫حتى فيقاتل يتقدم الرجل هو التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال تعالى‬
‫يعمل الرجل ولكنه ال قال يقتل‬

‫)774/1(‬

‫يتوب ال و بيده يلقي ثم بالمعاصي‬
‫هللا يغفر ال فيقول إسحاق أبي عن الثوري رواية وفي‬  ‫لي‬
‫توبة لي تقبل ال فيقول بيده فيلقي عنه واقد بن الحسين رواية وفي‬
‫طريق من التابعين كبار من وهو السلماني عمرو بن عبيدة عن مثله أيضا الطبري وأخرج‬
‫يذنب الرجل كان فقال اآلي ة هذه عن عبيدة سألت قال سيرين بن محمد عن حسان بن هشام‬
‫اآلي ة أنفقوا فقيل ذلك عن فنهوا فيهلك بيده فيلقي العظيم قال حسبته الذنب‬
‫لي توبة ال يقول و التهلكة إلى بيده قوله بعد قال و نحوه هشام أنا هشيم ريقط ومن‬
‫هو أيوب عن لفظ وفي لي توبة ال يقول و قوله دون نحوه سيرين ابن عن أيوب طريق ومن‬
‫هلك قد أنه يرى و بيده فيلقي العظيم الذنب يصيب الرجل‬
‫القنوط التهلكة قال سيرين ابن عن عون ابن طريق ومن‬

‫)874/1(‬

‫تعمل ف ال فتقنط تيأس ال قال سيرين ابن عن عوف طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫أبو وأخرجه كذلك حيوة عن عاصم أبي طريق من الترمذي فأخرجه الثالث القول 541 وأما‬
‫في قال لكن و يزيد عن ك الهما لهيعة وابن حيوة عن وهب ابن طريق من والطبري داود‬
‫تأولون إنما روايته في وقال عبيد بن فضالة بدل الوليد بن خالد نب الرحمن عبد روايته‬
‫نزلت إنما نفسه في يبلى أو الشهادة يلتمس سبيل في يقاتل رجل حمل أن هكذا اآلي ة هذه‬
‫في نقيم أن التهلكة إلى باألي دي واإلل قاء آخره في وقال األن صار معشر فينا اآلي ة هذه‬
‫بالقسطنطينية دفن حتى آخره في وقال الجهاد وندع نصلحها و أموالنا‬
‫صحيح حسن الترمذي قال تقدم كما المقري طريق من الطبري وأخرجه‬

‫)974/1(‬

‫الحاكم و حبان وابن خزيمة ابن أيضا وصححه قلت‬
‫عبد بن طارق طريق من تفسيره في الفريابي فأخرج عمر عن أيوب أبو ذكره الذي مثل وجاء‬
‫فقاتل بجيلة من رجل فتقدم قيصر فحاصروا جيشا عمر بعث الق شبيل بن المغيرة عن الرحمن‬
‫فبلغ التهلكة إلى بيده ألقى فقالوا فيه الناس فأكثر شبيل بن المغيرة جد وهو قتل حتى‬
‫هللا يرحمه كذبوا فقال عمر ذلك‬ ‫هللا مرضات ابتغاء نفسه يشري من الناس ومن قرأ ثم‬
‫اآلي ة‬

‫)084/1(‬

‫مدرك عن حازم أبي ابن قيس عن خالد أبي بن إسماعيل طريق من دحمي بن عبد عند شاهد وله‬
‫فقال بنفسه شرى ورج ال مقرن بن النعمان فذكروا قال عمر عند يوم ذات كان أنه عوف بن‬
‫هللا و ذاك مدرك‬ ‫فقال التهلكة إلى بيده ألقى أنه رجال زعم المؤمنين أمير يا خالي‬
‫كذبوا عمر‬
‫فزعموا قتل حتى 641 بنفسه غزا خالي إن قلت ولفظه الوجه هذا من المنذر ابن وأخرجه‬
‫بالحياة اآلخ رة اشتروا الذين من ولكن أولئك كذب فقال التهلكة إلى بيده ألقى أنه‬
‫صحيح وسنده الدنيا‬
‫يكن لم آال ف عشرة على رجل حمل لو قال مخيمر بن القاسم طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫بأس بذلك‬

‫)184/1(‬
‫آخر أشياء النزول سبب في وغيره الطبري وذكر‬
‫على أحمل البراء رجل سأل قال إسحاق أبي عن عياش بن بكر أبي طريق من أخرجه ما أحدها‬
‫في التهلكة إنما ال قال التهلكة إلى بيدي ألقيت أكنت فيقتلونني وحدي المشركين‬
‫هللا بعث النفقة‬    ‫هللا سبيل في فقاتل فقال رسوله‬ ‫نفسك إ ال تكلف ال‬
‫عمارة أبا يا للبراء قلت قال إسحاق أبي عن الجراح عن الرازي سلمة بن حكام يقطر ومن‬
‫هللا قال ممن أيكون وحده هو إنما و عليهم فيحمل العدد من الفا يلقى الرجل‬   ‫تعالى‬
‫هللا قال يقتل حتى ليقاتل فقال التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال فيهم‬  ‫لنبيه تعالى‬
‫هللا سبيل في فقاتل‬    ‫نفسك الإ تكلف ال‬
‫إلى بأيديكم تلقوا و ال قوله في قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من ثانيها‬
‫إلى بيديك فتلقي قوة و ال نفقة بغير بنفسك تخرج ف ال عندك يمكن لم إذا قال التهلكة‬
‫التهلكة‬

‫)284/1(‬

‫رسول ثهايبع بعوث في يخرجون كانوا رجا ال أن أسلم بن زيد طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫هللا‬ ‫هللا فأمرهم عيا ال كانوا وإما بهم يقطع فإما نفقة بغير‬ ‫رزقهم مما ينفقوا أن‬
‫هللا‬ ‫المشي أو الجوع من يهلكوا أن التهلكة و التهلكة إلى بأيديهم يلقوا ال و‬
‫يمنعكم ال التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من ثالثها‬
‫العيلة خوف حق في النفقة‬
‫من 741 رجل قال تفسيره في مقاتل قال اله الك إلى يفضي الصدقة ترك أن معناها رابعها‬
‫هللا رسول يا الفقراء‬ ‫تمرة بشق ولو كان بما فقال نتصدق شيء فبأي نأكل ما نجد ما‬
‫التهلكة هي و النار عن وجوهكم تكفون‬
‫حكاه تهلكوا و بذلك أثموافت حرام من تنفقوا ال التهلكة إلى بأيديكم تلقوا ال خامسها‬
‫الخبيث تيمموا ال قال عكرمة عن الطبري عن نحوه و القرطبي‬

‫)384/1(‬

‫تنفقون منه‬
‫له اللفظ الح تمال ذكر ما جميع في عامة هي الطبري قال سادسها‬
‫بن عمرو العدو من الكثير العدد على وحده يحمل من على اآلي ة تأول ممن كان تنبيه‬
‫الحارث ابن الحمن عبد بن بكر أبي عن الزهري عن جيد بسند حاتم أبي ابن أخرجه العاص‬
‫فانطلق دمشق حاصروا أنهم أخبره أنه يغوث عبد بن األ سود بن الرحمن عبد عن هشام بن‬
‫حديثه رفعوا و المسلمون عليه ذلك فعاب يستقتل وحده العدو في فأسرع أزدشنوءة من رجل‬
‫هللا قال له قال و فرده فأرسل العاص بن عمرو إلى‬  ‫التهلكة إلى بأيديكم تلقوا و ال‬
‫أو بذلك العدو ينكي أو ينجو أنه ظنه على يغلب أن منها بشروط ذلك الجمهور وأجاز‬
‫للفتح سببا يكون أو صنع كما فيصنعون عدوهم على المسلمين لتجزئ سببا يكون أو يرهبه‬
‫ذلك وقع كما الشهادة لبلط نيته يخلص أو والقادسية اليمامة في وقع كما المسلمين على‬
‫حديث من فعنده بعضها مسلم أخرج كما مواطن عدة في‬

‫)484/1(‬

‫هللا رسول بعث قاتلوا الذين عشر اإلث ني قصة في أنس‬ ‫أجمعين قتلوا حتى واحد بعد واحدا‬
‫أنت 841 رجل له فقال السيوف ظ الل تحت الجنة قال النبي عن حدث أنه موسى أبي حديث ومن‬
‫هللا رسول سمعت‬ ‫حتى به فضرب العدو إلى بسيفه ومشى سيفه جفن فكسر نعم قال هذا يقول‬
‫قتل‬

‫)584/1(‬

‫هلل والعمرة الحج وأتموا تعالى ز قوله - 801‬   ‫691‬
‫قال أنه أمية بن صفوان عن عطاء عن طهمان بن إبراهيم طريق من حاتم أبي ابن أخرج - 1‬
‫هللا رسول يا تأمرني كيف فقال جبة عليه بالزعفران مضمخ النبي إلى رجل جاء‬   ‫عمرتي في‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هلل والعمرة الحج وأتموا تعالى‬   ‫هللا رسول فقال‬ ‫قال العمرة عن السائل أين‬
‫فاصنعه حجك في صانعا كنت ما ثم استنشق و اغتسل ثم ثيابك عنك ألق له فقال ذا أنا ها‬
‫عمرتك في‬
‫عن عطاء طريق من الصحيح في فإنه همو السند سياق في وقع لكن ثقات رواته الحديث وهذا‬
‫عن وقوله يعلى ابن قوله كلمتان الرواية هذه من فسقط أبيه عن أمية بن يعلى بن صفوان‬
‫رواية من هو إنما و الجمحي خلف ابن وهو أمية بن صفوان مسند من أنه ظاهره فصار أبيه‬
‫التميمي أمية بن يعلى بن صفوان‬
‫اآلي ة هذه نزول ذكر منهم أحد عند ليس و عطاء عن رقط من والنسائي البخاري أخرجه وقد‬
‫القصة هذه في‬

‫)684/1(‬

‫قال مقاتل عن القرطبي نقل آخر ز قول - 2‬
‫إحرامهم في يشركون كانوا أنهم وذلك لكم ينبغي ال ما فيهما تستحلوا ال أن إتمامهما‬
‫فقال ملك وما تملكه لك هو شريكا إ ال لك شريك ال لبيك لبيك اللهم لبيك فيقولون‬
‫هلل فأتموها‬ ‫اإلج تماع الحج مع تقصد العرب كانت غيره وقال آخر بشيء تخلطوهما ال و‬
‫هللا فأمر الحوائج وقضاء 941 األ سواق وحضور والتفاخر التنافر و والتظاهر‬ ‫تعالى‬
‫الكتاب هذا غرض من ليست أخرى أقوال اإلت مام تفسير وفي خالصا إليه بالقصد‬

‫)784/1(‬

‫691 اآلي ة رأسه من أذى به أو مريضا منكم كان فمن تعالى قوله - 901‬
‫هللا عبد عن األ صبهاني ابن طريق من الواحدي أسند‬ ‫في قال عجرة بن كعب عن معقل بن‬
‫ذلك فذكرت رأسي في القمل وقع رأسه من أذى به أو مريضا منكم كان فمن اآلي ة هذه نزلت‬
‫قعدت لفظ وفي مساكين ستة أطعم أو النسك أو أيام ث الثة بصيام وافد احلق فقال للنبي‬
‫أو صيام من ففدية اآلي ة هذه عن فسألته الكوفة مسجد المسجد هذا في عجرة بن كعب إلى‬
‫هللا رسول إلى حملت قال نسك أو صدقة‬  ‫أن أرى كنت ما فقال وجهي على يتناثر القمل و‬
‫أو صدقة أو صيام من ففدية اآلي ة فنزلت ال فقلت شاة 051 تجد أما هذا بك بلغ الجهد‬
‫خاصة في فنزلت طعام من صاع نصف مسكين كل مساكين ستة أطعم أو أيام ث الثة صم قال نسك‬
‫عامة ولكم‬

‫)884/1(‬

‫هللا رسول مع خرجنا الوجه هذا من له لفظ وفي‬  ‫لحيتي و رأسي في القمل فوقع محرمين‬
‫تجد هل فقال رأسي فحلق قالحال فجاء الحالق ادع فقال وفيه حاجبي في وقع حتى وشاربي‬
‫في فأنزلت مساكين ستة آصع ث الثة أطعم أو أيام ث الثة فصم قال شاة وهي ال قلت نسيكة‬
‫عامة للناس وهي خاصة‬
‫اآلي ة هذه نزلت في عجرة بن كعب قال قال ليلى أبي بن الرحمن عبد عن مجاهد طريق ومن‬
‫هللا رسول أتيت‬ ‫نعم قال هوامك أتؤذيك قال ث الثا أو مرتين منه فدنوت ادنه فقال‬
‫تيسر ما نسك أو بصدقة أو بصيام فأمرني‬
‫هللا رسول به مر قال كعب عن ليلى أبي ابن عن مجاهد عن آخر وجه ومن‬   ‫قدر تحت يوقد وهو‬
‫رأسك هوام أتؤذيك فقال بالحديبية وهو له‬

‫)984/1(‬

‫ستة بين فرق دقةالص و أيام ث الثة فالصيام قال اآلي ة هذه فأنزلت احلق قال نعم قال‬
‫في يذكر لم مما ألفاظه ومن الصحيحين في عجرة بن كعب حديث قلت شاة النسك و مساكين‬
‫هللا لعبد رواية في مسلم ذكره ما الطريق هذه‬  ‫صاع نصف صاع نصف مسكين لكل معقل بن‬
‫مرتين كررها‬
‫إن ايةرو في داود وألب ي أجزاك فعلت ذلك أي مجاهد عن الجزري الكريم لعبد رواية وفي‬
‫شئت وإن شئت‬
‫المشركون حصرنا وقد محرومون ونحن الطبري عند لمجاهد رواية وفي‬
‫هللا لعبد رواية وفي‬ ‫أو فصم قال ال قال شاة أتجد معقل بن 151‬

‫)094/1(‬
‫أطعم‬
‫علم وكان قال مساكين ستة أطعم أو أيام ث الثة صم مالك عند الخراساني لعطاء رواية وفي‬
‫أذبحه ما أي به أنسك ما عندي ليس انه‬
‫قال أنه الحافظ الطبري بابن المعروف المصري صالح بن أحمد عن البر عبد ابن نقل تكميل‬
‫عبد إ ال عنه رواها و ال غيره الصحابة من يروها لم بها معمول سنة عجرة بن كعب حديث‬
‫هللا عبد و ليلى أبي بن الرحمن‬ ‫فةالكو أهل عن المدينة أهل أخذها سنة وهي معقل بن‬
‫المساكين عدد كم يبينوا فلم المسيب بن سعيد حتى كلهم علماءنا سألت قال الزهري فإن‬
‫انتهى‬
‫رواية من السنة هذه جاءت فقد نظر قال وفيما‬

‫)194/1(‬

‫هللا عبد - 1‬   ‫العاص بن عمرو بن‬
‫هريرة وأبي - 2‬
‫هللا عبد و - 3‬   ‫عمر بن‬
‫يسم لم صحابي عن األن صاري وفضالة - 4‬
‫حديث و منصور بن سعيد عند هريرة أبي حديث و الطبراني و الطبري عند عمرو ابن ثفحدي‬
‫فضالة حديث وكذا الطبري عند عمر ابن‬
‫وائل أبو منه جماعة معقل وابن ليلى أبي ابن غير عجرة بن كعب عن ورواه‬

‫)294/1(‬

‫بن محمد و النسائي عند‬    ‫وعطاء و أحمد عند جعدة بن يحيى و ماجة ابن عند القرظي كعب‬
‫أبو وأرسله الطبري عند‬    ‫عند مجاهد و أيضا أحمد عند هو و كعب عن الشعبي و ق البة‬
‫عن الشعبي ولفظ الطبري‬    ‫شعرة كل وبأصل وفرة وله محرم وهو به مر النبي أن كعب‬
‫صؤاب أو قملة وبأع الها‬   ‫الحديث األذ ى هذا إن فقال‬

‫)394/1(‬

‫حبسوا عام بالحديبية النبي كان لما عطاء لفظ و أيضا الطبري و حميد بن عبد وأخرجه‬
‫هوامك أتؤذيك النبي له فقال عجرة بن كعب له يقال أصحابه من رجل رأس قمل و 251 بها‬
‫مدا مدا مساكين ستة أطعم فيه و اجزز و فاحلق قال نعم قال‬
‫691 اآلي ة الحج إلى بالعمرة تمتع فمن تعالى ز قوله - 011‬
‫كان قال مجاهد عن نجيح أبي ابن عن شريك بن محمد ثنا نعيم أبو ثنا حميد بن عبد قال‬
‫لمن العمرة حلت صفر دخل و الدبر تولى و األث ر عفا إذا قالوا حجوا إذا الجاهلية أهل‬
‫هللا فأنزل اعتمر‬ ‫الجاهلية أهل كان لما تغييرا الحج إلى بالعمرة تمتع فمن تعالى‬
‫للناس ترخيصا و يصنعون‬
‫قال عنه طاووس طريق من ولفظه اآلي ة نزول ذكر دون عباس ابن حديث نم الصحيح في وأصله‬
‫و صفر المحرم ويجعلون األر ض في الفجور أفجر من الحج أشهر في العمرة أن يرون كانوا‬
‫حلت صفر وانسلخ األث ر عفا و الدبر برأ إذا يقولون‬

‫)494/1(‬

‫يجعلوها أن فأمرهم بالحج ينمهل رابعة صبيحة أصحابه و النبي فقدم اعتمر لمن العمرة‬
‫عمرة‬
‫791 الحج في جدال و ال تعالى ز قوله - 111‬
‫يتجادلون مختلفة مواقف يقفون كانوا قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد عن الطبري أسند‬
‫هللا فقطعه إبراهيم موقفه أن يدعي كلهم‬  ‫بالمناسك نبيه أهل حين‬
‫أتم حجنا هؤال ء قال بمنى اجتمعت إذا ريشق كانت قال كعب بن محمد عن صخر أبي طريق ومن‬
‫فنزلت حجكم من‬
‫اليوم الحج قوم يقول أن الحج في الجدال محمد بن القاسم طريق ومن‬

‫)594/1(‬
‫غدا الحج قوم ويقوم‬
‫جميع في عامة أنها إلى الجمهور وذهب التنازع بالجدال المراد أن األق وال هذه يجمع و‬
‫المخاصمة اسم عليه يصدق ما‬
‫و عمرة حجهم يجعلوا أن أمرهم لما للنبي مراجعتهم بالجدال المراد إن ظفر ابن ونقل‬
‫سليمان بن مقاتل قبله ذكره هذا‬
‫791 التقوى الزاد خير فإن وتزودوا تعالى قوله - 211‬
‫عن عكرمة عن دينار بن عمرو عن ورقاء طريق من ثم البخاري طريق من الواحدي أسند - 1‬
‫قدموا فإذا المتوكلون نحن يقولون يتزودون ال و يحجون اليمن أهل كان قال عباس ابن‬
‫هللا فأنزل الناس سألوا مكة‬  ‫التقوى الزاد خير فإن وتزودوا جل و عز‬
‫شبابة طريق من الطبري و داود أبو أخرجه كذا و شبابة عن حميد بن عبد ووصله قلت‬
‫المرس عكرمة عن عمرو عن عيينة ابن رواه بعده البخاري وقال‬

‫)694/1(‬

‫عباس ابن فيه ليس عيينة ابن عن واحد غير و الرزاق عبد أخرجه وكذا‬
‫النسائي عند وهو موصو ال عنه عيينة ابن 351 أصحاب بعض ورواه‬
‫أزودة معهم ليست أهليهم من يخرجون ناس كان عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا بيت نحج يقولون‬ ‫هللا فقال يطعمنا ال و‬  ‫الناس عن وجوههم يكف ما تزودوا‬
‫زاد بغير يخرجون اليمن أهل من أناس كان قتادة عن معمر عن أيضا الرزاق عبد وأخرجه‬
‫هللا فأمرهم مكة إلى‬ ‫التقوى الزاد خير أن أعلمهم و يتزودوا أن‬
‫وتزودوا فأنزل الزاد في لهم رخص وقال نحوه يقول مجاهدا سمعت ذر بن عمر وعن‬
‫فنزلت يتزود ال الحاج كان مجاهد عن ذر بن عمر طريق من لطبريا وأخرج‬

‫)794/1(‬

‫فنزلت يتزودون و ال يحجون كانوا لفظ وفي‬
‫اآلف اق أهل كان قال اآلي ة هذه في مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من الفريابي وأخرج‬
‫يتزودوا أن فأمروا زاد بغير بالناس يتوصلون الحج إلى يخرجون‬
‫متوكلون نحن يقولون و وزاد الوجه هذا من طبريال وأخرجه‬
‫يتزودون و ال ويسافرون يحجون كانوا اليمن أهل من ناسا إن البصري الحسن طريق ومن‬
‫هللا فأمرهم‬ ‫التقوى الزاد خير أن أنبأهم ثم بالزاد‬
‫على نتوكل يقولون و زاد بغير يحجون األع راب من ناس كان إبراهيم عن مغيرة طريق ومن‬
‫هللا‬ ‫نزلتف‬
‫من يصيبون وكانوا زاد بغير يحجون كانوا و غيرهم و اليمن أهل من ناسا إن مقاتل وقال‬
‫فنزلت ظلما الطريق أهل‬
‫إذا كانوا عمر ابن عن نافع عن سوقة بن محمد طريق من الطبري أخرج آخر ز قول - 2‬
‫هللا فأنزل آخر زادا استأنفوا و بها رموا أزودة معهم و أحرموا‬  ‫فنهوا واوتزود تعالى‬
‫وهذا السويق و الدقيق و الكعك 451 يتزودوا أن أمروا و ذلك عن‬

‫)894/1(‬

‫صحيح سند‬
‫791 التقوى الزاد خير فإن تعالى ز قوله - 311‬
‫هللا رسول يا قالوا وتزودوا نزلت لما مقاتل قال‬  ‫به تكفون تزودوا فقال شيئا نجد ما‬
‫التقوى تزودتم ما خير و الناس عن وجوهكم‬
‫غصبوهم و ظلموهم ربما و غيره قال وزاد أو ال المذكور عباس ابن حديث ظفر ابن ذكر و‬
‫معناه فقال العلماء بعض شذ قد و قال الضحاك و مجاهد عن يشبهه ما وجاء عكرمة رواه‬
‫بالمطعومات التزود أنه المفسرين قول من المشهور و قال التقوى تزودوا‬
‫891 ربكم من فض ال تبتغوا نأ جناح عليكم ليس تعالى قوله - 411‬
‫إنا فقلت عمر ابن سألت التيمي أمامة أبي طريق من الواحدي أسند - 1‬

‫)994/1(‬
‫تطوفون ألستم تلبون ألستم قال لنا حج ال أنه يزعمون قوما وإن الوجه هذا في نكرى قوم‬
‫عما بيالن سأل رج ال إن قال بلى قلت ألستم ألستم المروة و الصفا بين تسعون ألستم‬
‫ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس نزل حتى عليه يرد ما يدر فلم عنه سألت‬
‫قلت‬
‫عن غيره و المسيب ابن الع الء طريق من قطني والدار خزيمة ابن و داود وأبو أحمد أخرجه‬
‫هللا تيم بني من رجل أمامة أبي‬ ‫مرفوعا‬
‫هللا تيم بني من رجل عن المسيب بن الع الء عن الثوري طريق من الطبري أخرجه و‬ ‫جاء قال‬
‫هللا عبد إلى رجل‬ ‫الرحمن عبد أبا يا فقال عمر بن‬

‫)005/1(‬

‫يحرمون كما تحرمون ألستم فيه و األو ل نحو فذكر حج لنا ليس أنه فيزعمون نكرى قوم أنا‬
‫النبي إلى رجل جاء 551 حاج فأنت قال بلى قال يرمون كما ترمون و يطوفون كما تطوفون و‬
‫ذكرهف‬
‫يحج الرجل عن سئل عمر ابن سمعت قال أميمة أبي عن شعبة طريق من حميد بن عبد وأخرجه‬
‫موقوف ربكم من فض ال تبتغوا ان جناح عليكم ليس وت ال بذلك بأس ال فقال فيتجر‬
‫بعده يذكر الذي القول يوافق وهذا قلت‬
‫يتجرون ال و يحجون سنا كان مجاهد عن ذر بن عمر ثنا نعيم أبو حدثنا حميد بن عبد وقال‬
‫الزاد و الركوب و المتجر في لهم فرخص ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس فنزلت‬
‫كان قال عباس ابن عن دينار بن عمرو عن جريج ابن طريق من الواحدي أسند آخر قول - 2‬
‫حتى ذلك كرهوا كأنهم اإل س الم جاء فلما الجاهلية في الناس متجر عكاظ و المجاز ذو‬
‫مواسم في ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس نزلت‬

‫)105/1(‬

‫الحج‬
‫أيام يقولون الحج في التجارة و البيع يتقون كانوا قال عباس ابن عن مجاهد ورواه قال‬
‫هللا ذكر‬  ‫هللا فأنزل تعالى‬ ‫فتجروا ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس تعالى‬
‫عن عيينة ابن سفيان رواية من و به جريج ابن رواية من يالبخار عمرو طريق أخرج قلت‬
‫روايته في قال و النون تشديد و الجيم كسر و الميم بفتح وهي مجنة و فيه وزاد عمرو‬
‫مثله الباقي و فنزلت المواسم في يتجروا أن فتأثموا‬
‫جرونيت ال كانوا لفظه و عنه زياد أبي بن يزيد رواية من داود أبو مجاهد طريق أخرج و‬
‫أن جناح عليكم ليس اآلي ة هذه قرأ و عرفات من أفاضوا إذا بالتجارة فأمروا بمنى‬
‫ربكم من فض ال تبتغوا‬
‫أيضا الطبري 651 أخرجه و الوجه هذا من الفريابي وأخرجه‬
‫ال كانوا و الموسم في التجارة لهم أحلت مجاهد عن نجيح أبي ابن عن ورقاء حدثنا‬
‫من جرير ابن أخرجه كذا و عباس ابن فيه ذكر لم منى و ال بعرفة الجاهلية في يبتاعون‬
‫في يبتاعون ال و يبيعون ال وكانوا رواية في زاد و مجاهد عن ذر بن عمر طريق‬

‫)205/1(‬

‫بعرفة الجاهلية‬
‫هللا فرض لما قال البصري الحسن عن حسان بن هشام طريق من حميد بن عبد وأخرج‬   ‫كان الحج‬
‫للنبي ذلك فذكروا عليهم ذلك فشق تجارا قريش كانت و تجارة حجه في يدخل أن يكره الرجل‬
‫ترك شاء من و حمل شاء فمن ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس اآلي ة هذه فأنزلت‬
‫قال جبير بن سعيد عن سوقة بن محمد طريق من حميد بن وعبد الفريابي وأخرج‬

‫)305/1(‬

‫ال كانوا و الخيف مسجد ينزلون و منى مسجد نزلوني كانوا و الداج يسمون التجار كان‬
‫اآلي ة نزلت حتى يتجرون‬
‫عكرمة طريق من حميد بن عبد أخرج و‬
‫هللا فأنزل الحج أيام في يتجرون ال الناس كان‬ ‫من فض ال تبتغوا أن جناح عليكم ليس‬
‫عباس ابن عن ذكره و ربكم‬
‫لم عرفات من أفاضوا إذا كانوا قتادة عن معمر أنا الرزاق عبد قال آخر قول - 3‬
‫عليكم ليس تعالى بقوله ذلك لهم فأحل ضالة ال و كسير على يعرجوا لم و بتجارة يشتغلوا‬
‫ربكم من فض ال تبتغوا أن جناح‬
‫ال العرب من الحي هذا كان قال قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري وأخرجه‬
‫يطلبون ال و الصدر ليلة يسمونها نواكا و النفر ليلة ضالة على ال و كسير على يعرجون‬
‫هللا فأحل بيعا ال و تجارة فيها‬ ‫و حوائجهم على 751 يعرجوا أن للمؤمنين كله ذلك‬
‫بعد زاد و سواء مثله أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن ربهم فضل من يبتغوا‬
‫لحاجة ينتظرون ال و ضالة قوله‬

‫)405/1(‬

‫991 اآلي ة الناس أفاض حيث من فيضواأ ثم تعالى قوله - 511‬
‫عرفات من تفيض العرب كانت عائشة عن أبيه عن عروة بن هشام طريق من الواحدي أسند - 1‬
‫هللا فأنزل الحرام المشعر من جمع من تفيض بدينها دان ومن قريش و‬   ‫من أفيضوا ثم تعالى‬
‫الناس أفاض حيث‬
‫أبيه عن مطعم بن جبير بن محمد أخبرني دينار بن عمرو أخبرني عيينة بن سفيان طريق ومن‬
‫هللا رسول فرأيت بعرفة أطلبه فخرجت عرفة يوم لي بعيرا أضللت قال‬   ‫الناس مع واقفا‬
‫و دينه على الشحيح الشديد األح مس و سفيان قال هنا ها له ما الحمس من هذا فقلت بعرفة‬
‫حرمكم غير ظمتمع أن إنكم فقال استهواهم و الشيطان فجاءهم الحمس تسمى قريش كانت‬
‫اإل س الم جاء فلما بالمزدلفة يقفون و الحرم من يخرجون ال فكانوا بحرمكم الناس استخف‬
‫هللا أنزل‬ ‫عرفة يعني الناس أفاض حيث من أفيضوا ثم‬
‫أبو وهو بمعجمتين خازم بن محمد طريق من لفظه و البخاري فأخرجه عائشة حديث أما قلت‬
‫سائر كانت و الحمس يسمون كانوا و بالمزدلفة نيقفو لفظه و هشام عن الضرير معاوية‬
‫هللا أمر اإل س الم جاء فلما بعرفات تقف العرب‬ ‫يفيض ثم بها يقف ثم عرفات يأتي أن نبيه‬
‫من أفيضوا ثم تعالى قوله فذلك منها‬

‫)505/1(‬

‫إ ال عراة بالبيت تطوف العرب كانت 851 أسامة أبي طريق من مسلم لفظ و الناس أفاض حيث‬
‫فيعطي ثيابا الحمس تعطيهم أن إ ال عراة يطوفون كانوا ولدت ما و قريش الحمس و مسالح‬
‫الناس كان و المزدلفة من يخرجون ال الحمس كانت و النساء النساء و الرجال الرجال‬
‫هللا أنزل الذين هم الحمس عائشة قالت عرفات يبلغون كلهم‬   ‫أفاض حيث من أفيضوا ثم فيهم‬
‫الناس‬
‫يقفون الناس كان الزهري عن معمر عن و فزاد هشام عن معمر طريق من ميدح بن عبد وأخرجه‬
‫الحرم إ ال تعظموا ال لبعض بعضهم فقال الحمس هم و أح الفها و قريشا إ ال بعرفة بعرفة‬
‫فوقفوا الحق موقف عن فقصروا بحرمكم الناس يتهاون أن أوشك الحرم غير عظمتم إن فإنكم‬
‫هللا فأمرهم بحمع‬  ‫الناس أفاض يثح من يفيضوا أن‬
‫عبد إلى كتب أنه عروة عن عروة بن هشام عن العطار أبان طريق من جرير ابن أخرج و‬
‫كنانة بني و خزاعة في قريش ولدت ومن مشركون هم و قريش ملة الحمس و مروان بن الملك‬
‫كانت و الحرام المشعر هو و المزدلفة من يدفعون كانوا إنما عرفة من يدفعون ال كانوا‬
‫الناس أفاض حيث من أفيضوا ثم قيل لهم و ولدتهم قريشا أن ذلك و حمسا مرعا بنو‬

‫)605/1(‬

‫أيضا الشيخان فأخرجه مطعم بن جبير حديث واما‬
‫و سفيان قال الحرم من خرج فماله الحمس من هذا سفيان عن مسنده في عمر أبي بن ولفظ‬
‫هللا اهل نحن يقولون و الحرم تجاوز ال كانت و الحمس تسمى قريش كانت‬ ‫من نخرج ف ال‬
‫هللا قول وذلك بعرفة يقفون الناس سائر كان و حرمه‬ ‫أفاض حيث من أفيضوا ثم جل و عز‬
‫دينه في الشديد اآلح مس و سفيان قال الناس‬
‫دون منزلهم في قريش مع كنت قال مطعم بن جبير عن 951 عطاء طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫و عطاء قال بعرفة رسول فوجدت بعرفة الذين الناس يف أطلبه فذهبت حماري فأضللت عرفة‬
‫هللا قول فذلك بعرفة ينزلون الجاهلية أهل سائر كان و عرفة دون ينزلون قريش كانت‬
‫قتادة عن الرحمن عبد بن شيبان طريق ومن عرفات من الناس أفاض حيث من أفيضوا ثم تعالى‬
‫ال وحليف أجير من حولهم من وكل قريش كانت‬   ‫من يفيضون إنما عرفات من الناس مع يفيضون‬
‫كانوا المغمس‬

‫)705/1(‬

‫هللا أهل نحن إنما يقولون‬ ‫هللا فأمرهم حرمه من نخرج ف ال‬ ‫أفاض حيث من يفيضوا أن‬
‫عرفات من اإلف اضة وإسماعيل إبراهيم سنة كانت و الناس‬
‫و لهم ليفح كل روايته في قال و قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من جرير ابن وأخرجه‬
‫لهم أخت بني‬
‫سواء نحوه أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من وأخرجه‬
‫هللا عبد بن حسين طريق من الطبري وأخرج‬  ‫بعرفة تقف العرب كانت عباس ابن عن عكرمة عن‬
‫هللا فأنزل بالمزدلفة ذلك دون تقف قريش كانت و‬  ‫الناس أفاض حيث من أفيضوا ثم تعالى‬
‫بعرفة العرب موقف إلى قفالمو النبي فدفع‬
‫ابتدعت بعده أو الفيل قبل أدري ال قريش كانت نجيح أبي ابن عن إسحاق ابن طريق ومن‬
‫إبراهيم بنو نحن فقالوا بينهم رأوه رأيا الحمس أمر‬

‫)805/1(‬

‫ال و منزلنا مثل ال و حقنا مثل العرب من ألح د فليس مكة قاطنو و البيت و الحرم واهل‬
‫إن فإنكم الحرم تعظمون كما الحل من شيئا تعظموا ف ال لنا تعرف ما مثل عربال له تعرف‬
‫الحرم من عظموا ما مثل الحل من عظموا قد قالوا و حرمكم العرب 061 استخفت ذلك فعلتم‬
‫إبراهيم دين في المشاعر من أنها يعرفون هم و منها اإلف اضة و عرفة على الوقوف فتركوا‬
‫ف ال الحرم أهل نحن قالوا و منها يفيضوا أن و عليها وايقف أن العرب لسائر يرون و‬
‫الذي مثل الحل ساكني من العرب من ولدوا لمن جعلوا ثم الحرم من نخرج أن لنا ينبغي‬
‫و كنانة فكانت عليهم يحرم ما عليهم يحرم و لهم يحل ما لهم فيحل إياهم بوالدت هم لهم‬
‫ينبغي ال قالوا حتى تكن لم موراأ ذلك في ابتدعوا ثم ذلك في معهم دخلوا قد خزاعة‬
‫و ال شعر من بيتا يدخلوا و ال حرم وهم السمن يسلوا و ال األق ط يأتقطوا أن للحمس‬
‫حراما كانوا ما األد م بيوت في إ ال استظلوا أن يستظلوا‬
‫كلهم المسلمون بذلك المخاطب آخرون قال الطبري قال آخر ز قول - 2‬

‫)905/1(‬

‫الس الم عليه إبراهيم والناس جمع من أي أفاض بقوله والمراد‬
‫األو ل الطبري ورجح كذلك مزاحم بن الضحاك عن أسنده ثم‬
‫قال عباس ابن عن كريب عن عقبة بن موسى طريق من البخاري أخرج قلت‬
‫يبلغوا حتى منها أفاضوا إذا عرفات من ليدفعوا ثم فيه و الحديث بالبيت الرجل يطوف‬
‫هللا واليذكر ثم به يبيتون الذي جمعا‬ ‫الناس فإن يفيضوا ثم يصبحوا أن قبل فيكبروا‬
‫هللا قال و يفيضون كانوا‬ ‫مزدلفة من الناس أفاض حيث من أفيضوا ثم تعالى‬

‫)015/1(‬

‫هللا فاذكروا مناسككم قضيتم 161 فإذا تعالى قوله - 611‬    ‫002 اآلي ة آباءكم كذكركم‬
‫فعل ذكروا الموسم في اجتمعوا إذا الجاهلية أهل كان مجاهد قال الواحدي قال - 1‬
‫هللا فأنزل تفاخروا و أنسابهم و أيامهم و الجاهلية في آبائهم‬    ‫هللا فاذكروا تعالى‬
‫ذكرا أشد أو آباءكم كذكركم‬
‫البصري يعني الحسن وقال قال‬
‫هللا فأنزل كذا ليفعلون أنهم وأبيك يقولون تكلموا أو حدثوا إذا العرب كانت‬     ‫تعالى‬
‫اآلي ة هذه‬
‫فإذا لفظه و عنه نجيح أبي ابن طريق من حميد بن عبد و الفريابي فأخرجه مجاهد ولق أما‬
‫هللا فاذكروا الدماء إراقة هو مناسككم قضيتم‬ ‫بفعال بينها العرب تفاخر آباءكم كذكركم‬
‫هللا يذكروا أن فأمروا النحر يوم يفرغون حين آبائها‬    ‫ذلك مكان‬

‫)115/1(‬
‫إذا المشركين من الجاهلية أهل كان قال مجاهد عن آخر وجه من حميد بن عبد وأخرجه‬
‫بذلك فتفاخروا الجاهلية في وأنسابهم آبائهم فعال ذكروا الموسم في اجتمعوا‬
‫أيامهم و آباءهم فذكروا اجتمعوا مناسكهم قضوا إذا كانوا قتادة عن معمر طريق ومن‬
‫هللا ذكرا ذلك مكان يجعلوا أن فأمروا‬ ‫كثيرا‬
‫في يهتمون إنما العرب من الحي هذا كان قتادة عن شيبان رواية من حميد بن عبد وأخرجه‬
‫هللا فأنزل خطب إذا خطيبهم يقوم به و حدث إذا محدثهم حديث هو آبائهم ذكر‬  ‫تعالى‬
‫ذكرا أشد أو آباءكم كذكركم‬
‫كانوا قال اآلي ة هذه في انس عن عثمان بن القاسم طريق من والفاكهي الطبري وأخرج‬
‫يضرب أبي كان بعضهم يقول و الطعام يطعم أبي كان بعضهم يقول الحج في همآباء يذكرون‬
‫بني نواصي يجز أبي كان بعضهم يقول و بالسيف‬

‫)215/1(‬

‫ف الن‬
‫ف الن فينا و ف الن فينا فيقول خطيبهم و شاعرهم قبيلة كل من يقوم و الفاكهي زاد - 261‬
‫الشعر من فيهم قيل ما فينشد الشاعر ميقو ثم كذا يوم ف الن بني دفعنا و كذا يوم لنا و‬
‫فذكر قام القبائل من المفاخرة يريد كان فمن فخرنا بمثل فليأت يفاخرنا من يقول ثم‬
‫هللا جاء حتى شأنهم من ذلك فكان المساوئ من فيها وما القبيلة تلك مثالب‬   ‫باإل س الم‬
‫هللا فاذكروا مناسككم قضيتم فإذا كتابه في نبيه على وأنزل‬  ‫دعوا يعني باءكمآ بذكركم‬
‫هللا واذكروا المفاخرة هذه‬
‫أهل كان وائل أبي عن بهدلة بن عاصم عن سفيان طريق من أيضا والفاكهي الطبري وأخرج‬
‫إب ال لنا هب غنما آتنا يقول من الناس فمن الناس في آبائهم فعال يذكرون الجاهلية‬
‫خ الق من رةاآل خ في له وما الدنيا في آتنا ربنا يقول من الناس فمن فنزلت‬
‫كان قال عياش بن بكر أبو ثنا كريب أبو حدثنا أيضا الطبري وقال‬

‫)315/1(‬

‫أبي كان أيامهم و آباءهم فيذكرون البيت عند قاموا الحج من فرغوا إذا الجاهلية أهل‬
‫هللا فاذكروا قوله فذلك يفعل أبي وكان الطعام يطعم‬      ‫كريب أبو قال آباءكم كذكركم‬
‫وائل أبي عن عاصم عن عياش بن بكر أبو حدثنا فقال هو عمن فقلت آدم بن ليحيى فذكرته‬
‫كان يقول البيت إلى أحدهم نظر إذا الجاهلية أهل كان بلفظ عاصم عن الربيع بن قيس ورد‬
‫هللا شاء ما ذلك من يعد يفعل يفعل يطعم يقاتل جدي كان ابي‬      ‫إب ال آتني اللهم يقول ثم‬
‫هللا فقال غنما آتني اللهم‬   ‫هللا فاذكروا ىتعال‬    ‫ذكرا أشد أو آباءكم كذكركم‬
‫شهدت قال الثقفي عون أبي عن البقال سعد أبي طريق من الدعاء كتاب في الطبراني وأخرج‬
‫هللا عبد 361 خطبة‬  ‫حجهم من فرغوا إذا كانوا و فيها و طويلة قصة فذكر الزبير بن‬
‫هللا فأنزل باآلب اء تفاخروا‬  ‫هللا فاذكروا جل و عز‬    ‫ذكرا أشد أو ءكمآبا كذكركم‬
‫ضعيف وهو المرزبان بن سعيد اسمه سعد وأبو‬

‫)415/1(‬

‫و منى مسجد بين وقفوا المناسك من فرغوا إذا كانوا غيره و مقاتل عن ظفر ابن ونقل‬
‫هللا هم قال عباس ابن عن و آبائهم بمكارم فافتخروا الجبل‬  ‫هللا يسألون المشركون و‬
‫في حظا يسألون ال و الظفر عدونا لي أعطنا و رالمط اسقنا اللهم يقولون و المال‬
‫هللا فأنزل باآلب اء تفاخروا حجهم من فرغوا فإذا اآلخ رة‬ ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫هذه في قال أنه عطاء عن رواد أبي بن عثمان عن شعبة طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫بابا يا الصبي قول هو قال كذكركم اآلي ة‬
‫أمه أبه آباءكم ذكركم عطاء لقا جريج ابن طريق ومن‬
‫أمه و بأبيه يلهج كالصبي عطاء عن أخرى طريق ومن‬
‫هللا فاذكروا الضحاك عن جويبر طريق ومن‬  ‫األب ناء ذكر بالذكر يعني آباءكم كذكركم‬
‫نحوه أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن اآلب اء‬
‫كذلك عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬

‫)515/1(‬
‫اآلي ة هذه في عباس الب ن قلت الحوراء أبي عن ظفر ابن ذكر آخر قول - 3‬
‫هلل تغضب أن يقول بذلك ليس فقال أباه يذكر وما اليوم عليه ليمر الرجل إن‬  ‫جل و عز‬
‫بسوء والدك ذكر إذا غضبك عصي إذا‬
‫خ الق من اآلخ رة في له ما الدنياو في آتنا ربنا يقول من الناس فمن تعالى قوله - 711‬
‫002‬
‫محمد عون أبي عن الضعفاء أحد البقال سعد أبي طريق من الدعاء في الطبراني أخرج - 461‬
‫هللا عبيد بن‬ ‫هللا عبد خطبة شهدت قال الثقفي‬ ‫إذا فيها و طويلة قصة فذكر الزبير بن‬
‫فقال دعوا الحرام المشعر عند وقفوا إذا وكانوا‬

‫)615/1(‬

‫غنما ارزقني اآلخ ر قال و إب ال ارزقني اللهم آخرال قال و ما ال ارزقني اللهم أحدهم‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هللا و قوله إلى الدنيا في آتنا ربنا يقول من الناس فمن تعالى‬    ‫سريع‬
‫الحساب‬
‫ربنا يقول من الناس فمن تعالى قوله في أنس عن عثمان بن القاسم طريق من الطبري وأخرج‬
‫و فيدكون عراة بالبيت يطوفون كانوا قال خ الق من اآلخ رة في له ما و الدنيا في آتنا‬
‫صالحين إلى صالحين ردنا و الظفر عدونا على أعطنا و المطر اسقنا اللهم يقولون‬
‫ومن شيئا آلخ رتهم يسألون ال و ورزقا نصرا آتنا ربنا يقولون كانوا مجاهد طريق ومن‬
‫و والناأم أكثر اللهم قالوا مناسكهم قضوا إذا كانوا مقاتل وقال نحوه السدي طريق‬
‫في واصحبنا المرعى لنا أنبت و الغيث علينا أنزل و بقاءنا أطل و مواشينا و أبناءنا‬
‫فنزلت شيئا آخرتهم أمر في ربهم يسألون ال و عدونا على الظفر أعطنا و أسفارنا‬

‫)715/1(‬

‫آبائهم فعل يذكرون كانوا قا ال عكرمة و جبير بن سعيد عن خصيف طريق من الطبري وأخرج‬
‫اآلي ة هذه فنزلت بعرفة وقفوا إذا الجاهلية في‬
‫هللا عبد طريق ومن‬  ‫يتفاخرون يفرغون حين النحر يوم العرب كانت مجاهد عن كثير بن‬
‫هللا بذكر فأمروا آبائهم بفعال‬  ‫ذلك مكان جل و عز‬
‫منى نزلوا إذا الجاهلية أهل كان عطاء عن بن عثمان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫كذا و كذا أبي فعل هذا قال و كذا و كذا أبي فعل هذا فقال مجالسهم و بآبائهم تفاخروا‬
‫فنزلت‬
‫فيها يذكرون األ شعار يتناشدون الجاهلية اهل كان عطاء عن عمر بن طلحة طريق ومن‬
‫فنزلت بعض على بعضهم يفخر آباءهم‬
‫هذا خ الف عطاء عن وسيأتي‬
‫فيسأل الرجل يقوم بمنى وأقاموا مناسكها قضت إذا العرب كانت السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫هللا‬  ‫فأعطني المال كثير القبة عظيم الجفنة عظيم كان أبي أن اللهم‬

‫)815/1(‬

‫هللا يذكر ليس أبي أعطيت ما مثل‬   ‫الدنيا في يعطي أن يسأل و أباه يذكر إنما إنما‬
‫عنه الفريابي أخرجه‬
‫402 اآلي ة لدنياا الحياة في قوله يعجبك من الناس ومن تعالى قوله - 811‬
‫أقبل زهرة بني حليف وهو الثقفي شريق بن األخ نس في نزلت السدي قال الواحدي قال - 1‬
‫أريد جئت إنما قال و منه ذلك النبي وأعجب اإل س الم له فأظهر بالمدينة النبي إلى‬
‫هللا و اإل س الم‬ ‫هللا ويشهد قوله ذلك و صادق أنني يعلم‬ ‫عند من خرج ثم قلبه في ما على‬
‫هللا فأنزل الحمر عقر و الزرع فأحرق 561حمر و المسلمين من لقوم بزرع فمر بيالن‬
‫النسل و الحرث يهلك و فيها ليفسد األر ض في سعى تولى إذا و فيه تعالى‬
‫قوله يعجبك من الناس ومن قوله في قال السدي عن أسباط رواية من الطبري بعضه أسند قلت‬
‫ألخ نسا في نزلتا اآلي تين الدنيا الحياة في‬
‫فسألني بمكة جالسا كنت يقول الكلبي سمعت عبيد ابن هو يعلى حدثنا حميد بن عبد وقال‬
‫تبعني قمت فلما األخ نس في نزلت فقلت اآلي ة هذه عن رجل‬

‫)915/1(‬
‫أهل في أنزل إنما القرآن إن فقال ولده من شاب‬    ‫ال أن رأيت فإن مكة‬   ‫حتى أحدا تسمي‬
‫فافعل منها تخرج‬
‫ساقه و مقاتل و الكلبي و للسدي لبيالثع وعزاه‬    ‫نسب مقاتل ساق و مقاتل بلفظ مطو ال‬
‫عامر بني إلى ريطة أمه نسب و ثقيف إلى األخ نس‬   ‫كان و زهرة بني عديد كان و قال لؤي بن‬
‫يحبه أنه فيخبره بالمدينة النبي يأتي‬
‫إسحاق ابن طريق من الطبري أخرج آخر ز قول - 2‬    ‫عباس ابن إلى المتكرر بسنده‬
‫بين بالرجيع خبيب أصحاب السرية أصيبت لما قال‬    ‫رجال قال المدينة و مكة‬

‫)025/1(‬

‫هم ال و بيوتهم في قعدوا هم ال هلكوا الذين المقتولين هؤال ء ويح يا المنافقين من‬
‫هللا فأنزل صاحبهم رسالة أدوا‬  ‫قلبه في ما على قوله إلى يعجبك من الناس ومن ذلك في‬
‫عندك من خرج أي تولى وإذا وراجعك كلمك إذا جدال ذو أي الخصام ألد وهو النفاق من أي‬
‫مرضات ابتغاء نفسه يشري من الناس ومن المذكورة السرية في وأنزل المهاد قوله إلى‬
‫هللا‬ ‫اآلي ة‬
‫رجال قال بالرجيع مرثد و عاصم فيها كان التي السرية أصيبت لما الوجه هذا من لفظ وفي‬
‫نحوه فذكر المنافقين من‬
‫يعجبك من الناس ومن اآلي ة هذه في 661 أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫هللا رسول يأتي كان العمل سيء القول حسن كان عبد هذا قال قوله‬  ‫فإذا القول له فيحسن‬
‫فيها ليفسد األر ض في سعى خرج‬
‫كعب بن محمد يذاكر المقبري سعيدا سمعت معشر أبي طريق ومن‬

‫)125/1(‬

‫هلل إن الكتب بعض في إن فقال‬  ‫الصبر من أمر قلوبهم و العسل من أحلى ألسنتهم عبادا‬
‫هللا كتاب في هذا كعب بن محمد فقال الحديث‬  ‫الحياة في قوله يعجبك من الناس ومن تعالى‬
‫اآلي ة إن كعب بن محمد فقال اآلي ة هذه أنزلت فيمن عرفت قد سعيد فقال اآلي ة الدنيا‬
‫بعد عامة تكون ثم الرجل في لتنزل‬
‫نحو فذكر الكتب يقرأ كان و نوف عن القرظي كعب بن محمد عن ه الل أبي بن سعيد طريق ومن‬
‫قال الحديث صدر‬
‫يعجبك من الناس ومن فوجدتها المنافقون هم فإذا القرآن في تدبرتها كعب بن محمد فقال‬
‫اآلي ة الدنيا الحياة في قوله‬
‫قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬
‫هللا رسول أي فيقول النبي إلى يأتي كان رجل في نزلت‬   ‫من الصدق و بالحق جئت أنك أشهد‬
‫هللا عند‬ ‫هللا وأيم يقول ثم بقوله النبي يعجب حتى‬   ‫هللا رسول يا‬   ‫هللا إن‬ ‫أن ليعلم‬
‫هللا ويشهد قوله ذلك و قال لساني به نطق ما على قلبي في الذي‬     ‫قلبه في ما على‬

‫)225/1(‬

‫و الرجيع سرية في نزلت مقاتل و عباس ابن قال و فقال الرجيع سرية قصة الثعلبي وساق‬
‫هللا رسول إلى بعثوا قريش كفار أن ذلك‬  ‫أصحابك علماء من نفرا إلينا فابعث أسلمنا إنا‬
‫غيرهما و مرثد أبي بن ومرثد عدي بن خبيب إليهم فبعث منهم مكرا ذلك وكان يعلموننا‬
‫و مردود منكر ذلك في بعثوا الذين هم قريشا إن فيها قوله و مطولة 761 القصة فذكر‬
‫أن من أشهر ذلك و قريش لغير إسحاق ابن و عقبة بن لموسى المغازي و الصحيح في القصة‬
‫عليه يستدل‬
‫هللا اتق له قيل وإذا تعالى قوله - 911‬  ‫602 باإلث م العزة أخذته‬
‫في قيل لمن الضمير جعل ذلك ئلقا و األخ نس هو فقيل به عني من في اختلف الطبري قال‬
‫ومنافق فاسق كل بها عني قيل و األخ نس أنه قال من بيان تقدم قد و قوله يعجبك حقه‬
‫عباس ابن و علي عن بذلك يشعر ما وأورد‬

‫)325/1(‬
‫ميسرة أبو س المان له يقال المشركين من رجل جاء الرجيع قصة سياقه في الثعلبي وقال‬
‫هللا اتق خبيب له فقال عدي بن خبيب ييثد بين فوضعه رمح ومعه‬ ‫عتوا إ ال ذلك زاده فما‬
‫فنزلت فأنفذه‬
‫الحارث بن سروعة أبو هو خبيبا قتل الذي ان الصحيح في الذي فإن منكر أيضا هذا و قلت‬
‫النوفلي‬
‫هللا مرضات ابتغاء نفسه يشري من الناس ومن تعالى قوله - 021‬ ‫702‬
‫قريش من نفر فاتبعه النبي نحو مهاجرا صهيب أقبل سيبالم بن سعيد قال الواحدي قال - 1‬
‫كنانته في ما نثر و راحلته عن فنزل المشركين من‬

‫)425/1(‬

‫هللا وأيم رج ال أرماكم من أني علمتم لقد قريش معشر يا قال ثم قوسه وأخذ‬ ‫تصلون ال‬
‫شئتم ما علوااف ثم شيء منه يدي في بقي ما بسيفي أضرب ثم كنانتي في بما أرمي حتى إلى‬
‫فلما ففعل يدعوه أن دلهم إن عاهدوه و عنك ونخلي بمكة ومالك بيتك على دلنا فقالوا‬
‫قال النبي على قدم‬
‫هللا فأنزل البيع ربح يحيى أبا البيع ربح‬ ‫861 ابتغاء نفسه يشري من الناس ومن تعالى‬
‫هللا مرضات‬
‫مرس ال المسيب بن سعيد عن زيد بن علي طريق من خيثمة أبي ابن أخرجه قلت‬
‫صهيب في أنزلت قال عكرمة عن جريج ابن رواية من داود بن سنيد تفسير من الطبري وأخرج‬
‫على فقدم منهم فانفلت ذر أبا ذر أبي أهل أخذ السكن بن جندب الغفاري ذر وأبي سنان بن‬
‫بمر كانوا و له فعرضوا مهاجرا النبي‬

‫)525/1(‬

‫ثم بماله منهم فافتدى أهله فأخذه صهيب أما و ينةالمد قدم حتى أيضا فانفلت الظهران‬
‫سبيله فخلى ماله من بقي ما له فخرج جدعان بن عمير بن قنفذ فأدركه مهاجرا خرج‬
‫أن فأراد أسلم مكة أهل من رجل كان قال أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق ومن‬
‫هيباص يسم لم و بنحوه بطولها القصة فذكر حبسوه و فتبعوه يهاجر‬
‫عكرمة فيه يذكر لم لكن سنيد رواية نحو جريج ابن طريق من الطبراني وأخرج‬
‫شيخ إني صهيب لهم فقال فعذبوه صهيبا المشركون أخذ المفسرون قال و الواحدي قال ثم‬
‫ديني و تذروني و مالي تأخذوا أن لكم فهل غيركم من أم كنت أمنكم يضركم ال كبير‬
‫عمر و بكر أبو فتلقاه المدينة إلى فخرج نفقة و راحلة همعلي شرط قد كان و ذلك ففعلوا‬
‫فقال يحيى أبا البيع ربح بكر أبو فقال رجال في‬

‫)625/1(‬

‫ذاك ما و يخسر ف ال بيعك و صهيب‬
‫هللا أنزل قال‬  ‫اآلي ة عليه وقرأ كذا فيك تعالى‬
‫ك المه آخر إلى بكر أبو لقيه الذي ان آخره في لكن مقاتل سياق هو قلت‬
‫أنز ال حين المقداد و الزبير في نزلت الضحاك و عباس ابن عن الثعلبي نقل آخر قول - 2‬
‫صهيب في نزلت المفسرين أكثر قال و عليها صلب التي خشبته من عدي بن خبيب 961‬
‫وأخرجه األن صار و المهاجرون هم قال قتادة عن معمر عن الرزاق عبد قال آخر ز قول - 3‬
‫منه أتم قتادة عن انشيب طريق من حميد بن عبد‬
‫المسلم أن في نزلت اآلي ة هذه نزلت فيمن أتدرون الحسن قال و الواحدي قال آخر قول - 4‬
‫هللا إ ال إله ال قل له فقال الكافر لقي‬ ‫قلتها فإذا‬

‫)725/1(‬

‫هللا و المسلم فقال يقولها أن فأبى عصمت‬ ‫هلل نفسي أل شرين‬ ‫قتل حتى فقاتل فتقدم‬
‫المنكر عن النهي و بالمعروف األم ر في نزلت قيل و الواحدي قال آخر قول - 5‬
‫عمر فقال اآلي ة هذه يقرأ إنسانا الخطاب ابن عمر سمع الخليل أبو قال و الواحدي قال‬
‫هلل أنا‬ ‫فقتل المنكر عن ينهى و بالمعروف يأمر رجل قام‬
‫يقول صالحا لالخلي أبا سمعت عمر أبي زياد عن بكر بن محمد عن حميد بن عبد أسنده قلت‬
‫هلل إنا فقال فاسترجع قال لكن مثله فذكر رجا ال عمر سمع‬   ‫السند في و راجعون إليه وإنا‬
‫انقطاع‬

‫)825/1(‬

‫نحوه علي عن العطاردي رجاء أبي رواية من الطبري وأخرج‬
‫فراش في نام لما طالب أبي بن علي في نزلت أنها الكتب بعض في رأيت الثعلبي وقال - 6‬
‫بن الحكم إلى له بسند ساقها ثم مطولة القصة ساق و بنفسه يقيه هاجر أن عدب النبي‬
‫خرج حين علي في نزلت عباس ابن قال قال السدي عن بالرفض رمي وممن الهلكى أحد ظهير‬
‫الحديث الغار إلى النبي‬
‫802 اآلي ة كافة السلم في ادخلوا آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 121‬
‫نزلت قال عباس ابن عن عطاء إلى بسنده 071 الثقفي الغني عبد تفسير من الواحدي أخرج‬
‫هللا عبد في اآلي ة هذه‬ ‫بشرائعه قاموا بالنبي آمنوا حين أنهم ذلك و أصحابه و س الم بن‬
‫المسلمون عليهم ذلك فأنكر ألبانها و اإلب ل لحمان كرهوا و السبت فعظموا موسى شرائع و‬
‫هللا كتاب التوراة إن للنبي وقالوا هذا على و هذا على نقوم إنا فقالوا‬   ‫فلنقم فدعنا‬
‫هللا فأنزل بها‬  ‫كافة السلم في ادخلوا آمنوا الذين أيها يا تعالى‬

‫)925/1(‬

‫هللا عبد أن نزولها سبب قال سليمان بن مقاتل وذكره واه الغني عبد إن تقدم قلت‬    ‫بن‬
‫فقال الص الة في التوراة اءةقر في النبي استأذنوا التوراة اهل من معه آمن ومن س الم‬
‫شرائعه و محمد سنن خذوا‬
‫هللا عبد أن مقاتل تفسير في والذي ظفر ابن أورده كذا‬  ‫و وأسدا قيس بن س الم و س الم بن‬
‫محمد قرآن فإن آخره في وزاد التوراة أهل مؤمنو وهم يامين بن يامين و كعب ابني أسيدا‬
‫قبله كان كتاب كل نسخ‬
‫فأخرج هذا من أمثل فهو انقطاع فيه كان وإن عباس ابن عن آخر جهو من الطبري أخرجه وقد‬
‫قال قال جريج ابن عن محمد ابن هو حجاج حدثني قال داود بن حسين واسمه سنيد طريق من‬
‫الكتاب أهل هم قال كافة السلم في ادخلوا قوله في عباس ابن‬
‫قوله عكرمة عن جريج ابن إلى به و مثله يقول الضحاك سمعت سليمان بن عبيد طريق من و‬
‫هللا عبد و ثعلبة في نزلت قال كافة السلم في ادخلوا‬  ‫أسد و يامين ابن و س الم بن‬
‫وكلهم زيد بن قيس و عمرو بن وسعية كعب ابني وأسيد‬

‫)035/1(‬

‫هللا رسول يا قالوا يهود من‬ ‫الطبري واستظهر ذلك على 671 نعظمه كنا يوم السبت يوم‬
‫في أصله جالمخر هريرة أبي بحديث‬

‫)135/1(‬

‫فهدى اآلي ة هذه في هريرة أبي عن صالح أبي عن األع مش عن معمر طريق من فساق الصحيحين‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول قال قال بإذنه الحق من فيه اختلفوا لما آمنوا الذين‬   ‫اآلخ رون نحن‬
‫و اقبلن من الكتاب أوتوا أنهم بيد الجنة دخو ال الناس أول نحن القيامة يوم األول ون‬
‫هللا فهدانا بعدهم من أوتيناه‬  ‫هدانا الذي اليوم فهذا بإذنه الحق من فيه اختلفوا لما‬
‫هللا‬ ‫للنصارى غد بعد لليهود غدا تبع فيه لنا الناس و له‬
‫اآلخ رون نحن رفعه ابيه عن أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫ال و يركع من فمنهم الص الة في اختلفوا و فيه وزاد للجمعة الهداية فيه فذكر السابقون‬
‫يمشي وهو يصلي من ومنهم يتكلم وهو يصلي من ومنهم يركع ال و يسجد من منهم و يسجد‬
‫قبلكم من خلوا الذين مثل يأتكم لما و الجنة تدخلوا أن حسبتم أم تعالى قوله - 321‬
‫412 اآلي ة وزلزلوا الضراء و البأساء مستهم‬
‫أصاب حين الخندق غزوة في اآلي ة هذه نزلت السدي و قتادة قال يالواحد قال - 1‬
‫ضيق و البرد و الحر و الخوف و الشدة و الجهد من أصابهم ما المسلمين‬

‫)235/1(‬
‫هللا قال كما فكان األذ ى وأنواع العيش‬ ‫الحناجر القلوب بلغت و تعالى‬
‫قال السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج و قتادة عن معمر عن الرزاق عبد أخرجه قلت‬
‫هللا وعدنا ما قائلهم قال حين األح زاب يوم هذا أصابهم‬ ‫غرورا إ ال ورسوله‬
‫هللا رسول دخل لما عطاء وقال الواحدي قال - 2‬  ‫عليهم الضرر اشتد المدينة وأصحابه‬
‫هللا رضي آثروا و المشركين بأيدي 271 وأموالهم ديارهم تركوا و مال ب ال خرجوا فإنهم‬
‫هللا فأنزل النفاق األغ نياء من قوم أسر و العداوة اليهود لهم وأظهرت رسوله و‬ ‫تعالى‬
‫اآلي ة الجنة تدخلوا أن حسبتم أم لقلوبهم تطييبا‬
‫512 اآلي ة ينفقون ماذا يسألونك تعالى قوله - 421‬
‫عمرو فسأل الصدقة لمن ينزل أن قبل بالصدقة األم ر نزل مقاتل قال - 1‬

‫)335/1(‬

‫فنزلت الجموح بين‬
‫فقال كبيرا شيخا كان الجموح بن عمرو في نزلت الثعلبي وقال‬
‫هللا رسول يا‬ ‫فنزلت ننفق من على و نتصدق بماذا‬
‫ذكره و عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي لرواية الواحدي عزاه و إسناد بغير ذكره كذا‬
‫فنزلت النفقة مواضع عن سأل الجموح بن عمرو في نزلت بلفظ األع الم ذيل في عسكر ابن‬
‫ذلك بعد سأل ثم ينفقون ماذا يسألونك‬

‫)435/1(‬

‫فطيس ابن إلى نسبه و العفو قل األخ رى اآلي ة فنزلت النفقة كم‬
‫نزلت عباس ابن عن عطاء عن الواهي بسنده الثقفي سعيد بن الغني عبد أخرج آخر قول - 2‬
‫قال دينارين لي إن قال نفسك ىعل أنفقه فقال دينارا لي أن فقال النبي أتى رجل في‬
‫قال أربعة لي فإن قال خادمك على أنفقها قال ث الثة لي فإن قال أهلك على أنفقهما‬
‫قال ستة لي فإن قال قرابتك على أنفقها قال خمسة لي فإن قال والدتك على أنفقها‬
‫هللا سبيل في أنفقها‬    ‫هذا غير المتن هذا في المعروف و منكر سياق هذا و أحسنها هو‬
‫أبي عن الحاكم و حبان ابن صححه و النسائي و داود أبو و أحمد أخرجه ما وهو السياق‬
‫هللا رسول يا فقال النبي إلى جاء رج ال أن هريرة‬   ‫نفسك على 371 أنفقه قال دينار معي‬
‫هللا رسول يا قال‬    ‫زوجتك على أنفقه قال آخر عندي قال ولدك على أنفقه قال آخر عندي‬
‫أنت قال آخر عندي قال خادمك على به قتصد قال آخر عندي قال‬

‫)535/1(‬

‫على الولد داود أبو قدم و أنفق بلفظ غيره عند و تصدق بلفظ داود أبي عند ووقع أبصر‬
‫بعد زاد لكن هريرة أبي عن الثعلبي ذكره وهكذا الولد على الزوجة النسائي و الزوجة‬
‫أن عندهم ليس و الخادم يذكر مل أنه إ ال سواء الباقي و القرابة ثم الوالدين الولد‬
‫هللا نبي فسألوا النفقة أهمتهم نزولها سبب في قتادة قال و ذلك في نزلت اآلي ة هذه‬
‫مجاهد عن نحوه الطبري وأخرج خير من أنفقتم ما فنزلت‬
‫612 اآلي ة لكم كره وهو القتال عليكم كتب تعالى قوله - 521‬
‫الناس يخشون منهم فريق إذا القتال عليهم كتب فلما النساء سورة في تعالى قوله نحو هي‬
‫هللا كخشية‬  ‫اآلي ة خشية أشد أو‬
‫بالقتال األم ر امتثال في ترغيب و تسلية نوع فيها فإن البقرة آية على سابقة هذه وكأن‬

‫)635/1(‬

‫هللا فقال القتال المسلمون كره قال السدي عن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬ ‫عسى تعالى‬
‫أي والريادة الظهور و الغنيمة القتال في إن يقول لكم خير وهو لقتالا تكرهوا أن‬
‫ذلك يفوت تركه في و وافتراقا اجتماعا‬
‫712 اآلي ة فيه قتال الحرام الشهر عن يسألونك تعالى قوله - 621‬
‫وهو الح ق ابن هو الحضرمي عن التيمي سليمان طريق من الكبير المعجم في الطبراني أخرج‬
‫حسان هو العدوي السوار أبي عن ثقة بالنس بلفظ اسم‬

‫)735/1(‬
‫هللا عبد بن جندب عن أيضا ثقة الراجح على حريث بن‬    ‫بعث و رهطا بعث أنه النبي عن‬
‫هللا رسول إلى صبابة بكى لينطلق ذهب فلما الجراح ابن 471 عبيدة أبا عليهم‬    ‫و فجلس‬
‫هللا عبد بعث‬  ‫مكان يبلغ حتى الكتاب يقرأ ال أن وأمره كتابا له كتب و مكانه جحش بن‬
‫ثم استرجع الكتاب قرأ فلما معك المسير على أصحابك من أحدا تكرهن ال قال و كذا و كذا‬
‫هلل طاعة و سمعا قال‬  ‫مضى و رج الن فرجع الكتاب عليهم قرأ و الخبر فخبرهم رسوله و‬
‫فقال جمادى أو رجب من اليوم ذلك أن يدروا لم و فقتلوه الحضرمي ابن فلقوا بقيتهم‬
‫هللا فأنزل الحرام الشهر في قتلهم للمسلمين المشركون‬    ‫الحرام الشهر عن يسألونك تعالى‬
‫هللا فأنزل أجر لهم فليس وزرا أصابوا يكونوا لم إن بعضهم فقال اآلي ة‬   ‫إن جل و عز‬
‫هللا سبيل في جاهدوا و هاجروا الذين و آمنوا الذين‬    ‫هللا رحمة يرجون أولئك‬

‫)835/1(‬

‫اآلي ة‬
‫صحيحه من العلم كتاب في منه طرفا البخاري علق وقد حسن سنده هذاو‬
‫قال المغازي كتاب في إسحاق بن محمد ذكرها القصة وهذه الوجه هذا من الطبري وأخرجه‬
‫هللا رسول بعث قال الزبير بن عروة عن رومان بن يزيد و الزهري حدثني‬  ‫هللا عبد‬  ‫جحش بن‬
‫و أحد األن صار من فيهم ليس المهاجرين من رهط ةثماني معه بعث و األول ى بدر من مقفلة‬
‫حتى فيه ينظر ال أن وأمره كتابا له كتب‬

‫)935/1(‬

‫ذكر و أحدا أصحابه من يستكره ال و به امره لما فيمضي فيه ينظر ثم يومين يسير‬
‫هللا عبد فاألم ير أسماءهم‬ ‫أبي بن سعد و غزوان بن عتبة و محصن بن عكاشة و جحش بن‬
‫هللا عبد بن وواقد ربيعة بن امرع و وقاص‬   ‫فلما قال بيضاء بن سهيل و البكير بن وخالد‬
‫هللا عبد سار‬  ‫فسر كتابي في نظرت إذا فيه فإذا فيه فنظر الكتاب فتح يومين جحش بن 571‬
‫عبد نظر فلما أخبارهم من لنا تعلم و قريشا بها فترصد والطائف مكة بين نخلة تنزل حتى‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول أمرني قد أل صحابه قال ثم وطاعة سمع قال الكتاب في جحش بن‬  ‫أمضي أن‬
‫ذلك كره ومن فلينطلق فيها يرغب و الشهادة يريد منكم كان فمن آخره إلى نخلة إلى‬
‫هللا رسول ألم ر ماض فإني أنا فأما فليرجع‬  ‫أحد عنه يتخلف فلم معه أصحابه مضى و فمضى‬
‫بعيرا عتبة و سعد أضل بحران له يقال الفرع فوق بمعدن كان إذا حتى الحجاز على سلك و‬
‫هللا عبد مضى و طلبه في فتخلفا عليه يعتقبان كان لهما‬   ‫فمرت بنخلة نزل حتى معه ومن‬
‫بن عمرو فيها قريش تجارة من تجارة و أدما و زبيبا تحمل لقريش عير به‬

‫)045/1(‬

‫هللا عبد بن عثمان و الحضرمي‬  ‫هللا عبد نب نوفل أخوه و المخزومي المغيرة بن‬  ‫الحكم و‬
‫بن عكاشة لهم فأشرف منهم قريبا نزلوا قد و خافوهم القوم رآهم فلما مواله م كيسان بن‬
‫و منهم علينا بأس ف ال عمار قوم قالوا و آمنوا رأوه فلما رأسه حلق قد كان و محصن‬
‫هللا و القوم فقال جمادى من يوم آخر وذلك القوم تشاور‬  ‫الليلة هذه القوم تركتم إن‬
‫فتردد الحرام الشهر في لتقتلنهم قتلتموهم لئن و منكم به فليمتنعن الحرم دخلنلي‬
‫منهم عليه قدروا من قتل على وأجمعوا عليهم تشجعوا ثم عليهم اإلق دام فهابوا القوم‬
‫هللا عبد بن واقد فرمى معهم ما وأخذ‬  ‫و عثمان واستأسر فقتله بسهم الحضرمي بن عمرو‬
‫هللا عبد قدم و فأعجزهم نوفل وأفلت الحكم‬  ‫على األ سيرين و بالغنيمة أصحابه و جحش بن‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا عبد آل بعض ذكر قد و إسحاق ابن قال بالمدينة‬  ‫هللا عبد أن جحش بن‬ ‫قال‬
‫هللا لرسول إن أل صحابه‬ ‫خمس فعزل الغنائم من الخمس يفرض أن قبل وذلك الخمس غنمتم مما‬
‫هللا رسول على واقدم فلما أصحابه بين سائرها قسم و الغنيمة‬   ‫في بقتال أمرتكم ما قال‬
‫و القوم أيدي في فسقط شيئا ذلك من يأخذ أن وأبى األ سيرين و العير فوقف الحرام الشهر‬
‫به تؤمروا لم ما صنعتم لهم قالوا و صنعوا فيما المسلمون عنفهم و هلكوا قد أنهم ظنوا‬
‫فيه فسفكوا الحرام الشهر أصحابه و محمد استحل قد قريش وقالت‬

‫)145/1(‬
‫ما أصابوا إنما المسلمين من بمكة من فقال أسروا و االم وال فيه أخذوا و الحرام الدم‬
‫بن واقد قتله الحضرمي بن عمرو المسلمين على تتفاءل اليهود قالت و جمادى في أصابوا‬
‫هللا عبد‬    ‫هللا عبد بن وواقد الحرب حضرت الحضرمي و الحرب عمرت عمرو‬    ‫فجعل الحرب وقدت‬
‫هللا‬    ‫هللا أنزل ذلك في الناس أكثر فلما بهم و عليه ذلك‬ ‫الشهر عن يسألونك رسوله على‬
‫هللا فرج بهذا القرآن نزل فلما اآلي ات آخر إلى فيه قتال الحرام‬      ‫ما المسلمين عن‬
‫هللا رسول قبض و فيه كانوا‬    ‫أخرجه طريقه ومن مختصرا الزهري عن شعيب ورواه الخمس‬
‫وفد فركب المسلمين بيد المشركين من قتل قتيل اول الحضرمي ابن كان و فيه و الواحدي‬
‫هللا فأنزل الحرام الشهر في القتال أتحل فقالوا النبي قدمواعلى حتى قريش كفار من‬
‫اآلي ة قتال الحرام الشهر عن يسألونك تعالى‬
‫671 عباس ابن مولى مقسم عن الجزري عثمان وعن الزهري عن معمر عن الرزاق عبد وأخرجه‬
‫في القتال يحرم بلغنا فيما وكان الزهري وزاد عروة يذكر لم و باختصار شعيب رواية حون‬
‫بعد له أحل ثم الحرام الشهر‬

‫)245/1(‬

‫إن عنده و مختصرة القصة فذكر عكرمة عن أبان بن الحكم طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا رسول آذى المشركين من رج ال‬ ‫و معه كان من عليه وافأنكر المسلمين من رجل فقتله‬
‫هللا فأنزل أجر لكم فليس اإلث م من عوفيتم قد السرية أله ل المسلمون فقال آخره في‬    ‫إن‬
‫اآلي ة هاجروا الذين و آمنوا الذين‬
‫يوم آخر أنه يرون المسلمون و القصة هذه في مالك أبي عن الرحمن عبد بن حميد طريق ومن‬
‫الح الل تحلون أنكم تزعمون المشركون فقال هفي و رجب من يوم أول هو و اآلخ رة جمادى من‬
‫الحرام الشهر في قتلتم قد و الحرام تحرمون و‬
‫فمر سرية في كان سهم بني من رجل في نزلت اآلي ة هذه في مجاهد طريق من الفريابي عند و‬
‫وفي عهد المسلمين و قريش بين كان و مكة إلى الطائف من خمرا يحمل وهو الحضرمي بابن‬
‫هللا سبيل عن الصد و الكفر تقول فنزلت مالحرا الشهر‬   ‫قتل من أكبر ذلك كل ذكره وما‬
‫الحضرمي ابن‬
‫في قال و إسحاق ابن سياق نحو بطولها القصة هذه السدي عن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬
‫ال أن وأمره فيه قال و خالد و عكاشة بدل فهيرة بن عامر و عتبة بن حذيفة أبو أسمائهم‬
‫هللا عبد وقال أخرى ال م بعدها ال الم و الميم بفتح وهو ملل بطن ينزل حتى يقرأه‬   ‫بن‬
‫هللا عبد بن عثمان بدل عثمان بن والمغيرة المغيرة‬   ‫فيه قال و أخيه نوفل و المغيرة بن‬
‫غنمها غنيمة أول فكانت قال و المغيرة وانفلت‬

‫)345/1(‬

‫النبي فقال باأل سيرين يفادوا أن فطلبوا فيه 871 قال و الصحابة‬
‫هللا طاعة يتبع أنه محمد يزعم فقالوا فيه وقال ورفيقه سعد فعل ما ننظر حتى‬      ‫اول وهو‬
‫الحرام الشهر استحل من‬
‫هللا عبد قتادة رواية في وقع انه ظفر ابن وذكر‬    ‫بن واقد المحفوظ و قال كذا واقد بن‬
‫هللا عبد‬    ‫أبي بدل قالف القاضي إل سماعيل األح كام كتاب من جندب حديث نقل و تقدم كما‬
‫المطلب بن الحارث بن عبيدة الجراح بن عبيدة‬
‫هللا سبيل في وجاهدوا هاجروا الذين و آمنوا الذين إن تعالى قوله - 721‬      ‫يرجون أولئك‬
‫هللا رحمة‬    ‫812 اآلي ة‬
‫فيه قتال الحرام الشهر عن يسألونك تعالى قوله في تقدم‬
‫قال الزهري عن ظفر ابن نقل و‬
‫هللا فرج لما‬    ‫الحرام الشهر في لقتالهم الغم من فيه كانوا ما السرية تلك لأه عن‬
‫هللا نبي يا فقالوا الثواب في طمعوا‬    ‫أجر فيها نعطى غزوة هذه تكون أن أنطمع‬
‫اآلي ة هذه فنزلت المجاهدين‬

‫)445/1(‬

‫912 اآلي ة والميسر الخمر عن يسألونك تعالى قوله - 821‬
‫هللا رسول قدم مرات ث الث الخمر حرمت قال هريرة أبي عن أحمد اإلم ام أسند‬ ‫وهم المدينة‬
‫هللا رسول فسألوا الميسر يأكلون و الخمر يشربون‬  ‫هللا فأنزل ذلك عن‬  ‫عن يسألونك تعالى‬
‫علينا تحرم لم الناس فقال اآلي ة للناس ومنافع كبير إثم فيهما قل الميسر و الخمر‬
‫فخلط المغرب رجل صلى األي ام من يوم كان حتى الخمر يشربون فكانوا إثم فيهما قال إنما‬
‫هللا فأنزل قراءته في‬   ‫حتى سكارى أنتم و الص الة تقربوا ال آمنوا الذين أيها يا تعالى‬
‫فنزلت مفيق وهو 971 الص الة أحدهم يأتي حتى يشربونها فكانوا اآلي ة تقولون ما تعلموا‬
‫الشيطان عمل من رجس األزال م و األن صاب و الميسر و الخمر إنما آمنوا الذين أيها يا‬
‫من شاهد له و ضعيف وهو المدني المعشر أبو رجاله في و رب يا انتهينا فقالوا اآلي ة‬
‫شاء إن المائدة سورة تفسير و النساء سورة تفسير في طرقه بقية ستأتي و عمر ابن حديث‬
‫هللا‬  ‫تعالى‬
‫الخطاب بن عمر و طالب أبي بن علي و عوف بن الرحمن عبد في نزلت تفسيره في مقاتل وقال‬
‫هللا رسول أتوا األن صار من ونفر‬  ‫للعقل مذهبة فإنهما الميسر و الخمر في أفتنا فقالوا‬
‫هللا فأنزل للمال مسلبة‬   ‫اآلي ة الميسر و الخمر عن يسألونك تعالى‬

‫)545/1(‬

‫رسول يا قالوا األن صار من نفر و جبل بن معاذ و الخطاب بن عمر في نزلت الثعلبي وقال‬
‫هللا‬ ‫الميسر و الخمر في أفتنا‬
‫912 العفو قل ينفقون ماذا يسألونك و تعالى ز قوله - 921‬
‫هللا رسول حثهم الثعلبي قال و تقدم‬  ‫ننفق ماذا فقالوا فيها رغبهم و الصدقة على‬
‫و جبل بن معاذ أن بلغه أنه كثير أبي بن يحيى إلى صحيح بسند حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫هللا رسول أتيا ثعلبة‬ ‫هللا رسول يا فقا ال‬ ‫أموالنا من ننفق فما وأهلين أرقاء لنا إن‬
‫هللا فأنزل‬ ‫اآلي ة‬
‫أهلك عن يفضل ما قال عباس ابن عن مقسم بن الحكم عن ليلى أبي ابن طريق ومن‬
‫عمرو فقال براءة في الصدقات تنزلت أن قبل بالصدقة النبي أمر سليمان بن مقاتل وقال‬
‫تعالى قال فقال ننفق من على و ننفق كم الجموح بن‬

‫)645/1(‬

‫وتصدق الثلث أمسك الفضة و الذهب اهل من الرجل كان فإن قوتك فضل يقول العفو قل‬
‫و بسائره تصدق و سنته في يكفيه بما أمسك النخل و الزرع 081 أهل من كان إن و بسائره‬
‫تىح ذلك على زالوا فما بسائره تصدق و يومه في يكفيه ما أمسك بيده يعمل ممن كان إن‬
‫براءة في الصدقات آية نزلت‬
‫فإخوانكم تخالطوهم إن و خير لهم إص الح قل اليتامى عن يسألونك و تعالى قوله - 031‬
‫022 اآلي ة‬
‫بن سعيد عن السائب بن عطاء عن طريق من الحاكم و حميد بن عبد و النسائي و أحمد أخرج‬
‫أموال عزلوا أحسن هي بالتي إ ال اليتيم مال تقربوا و ال نزلت لما عباس ابن عن جبير‬
‫فنزلت للنبي ذلك فذكر ينتن اللحم و يفسد الطعام جعل حتى اليتامى‬
‫الذين إن نزلت و وزاد نحوه كدينة أبي رواية من النسائي لفظ و أحمد عند إسرائيل لفظ‬
‫طعامه و اليتيم مال الناس اجتنب ظلما اليتامى أموال يأكلون‬

‫)745/1(‬

‫هللا فأنزل ذلك النبي إلى وافشك الناس على ذلك فشق‬   ‫قل اليتامى عن يسألونك و تعالى‬
‫حكيم قوله إلى خير لهم إص الح‬
‫عن األف طس سالم عن عنه النهدي حذيفة أبي رواية من تفسيره في الثوري سفيان وأخرجه‬
‫وسالم اختلط ممن السائب ابن عطاء فإن أقوى وهو عباس ابن يذكر لم مرس ال جبير بن سعيد‬
‫منه أتقن‬
‫البيت اهل كان لفظه و أتم سياقه و سالم عن الربيع بن قيس إرساله على الثوري ووافق‬
‫ذلك أله ل الخادم يكون و الغنم من الصرمة لليتيم فيكون حجورهم في األي تام عندهم يكون‬
‫الخادم و الغنم من الصرمة البيت أله ل تكون و ل أليتام فيرعى خادمهم فيبعثون البيت‬
‫يكون و جميعا أيديهم وضعوا الرسل كان فإذا عليهم يرعى األي تام دمخا فيبعثون ل أليتام‬
‫أله ل الطعام و ل أليتام الخادم يكون أو البيت أله ل الخادم و 181 ل أليتام الطعام‬
‫فيضعون الطعام فتصنع الخادم فيأمرون البيت‬

‫)845/1(‬
‫موجبة هذه قالوا ةاآل ي ظلما اليتامى أموال يأكلون الذين إن نزلت فلما جميعا أيديهم‬
‫ليس الغنم إن فقالوا للنبي شكوا و عليهم ذلك فشق خلطه من كان ما وفرقوا فاعتزلوهم‬
‫هللا سمع قد فقال يصنعه من له ليس الطعام و راع لها‬  ‫و فنزلت أجابكم شاء فإن قولكم‬
‫فإخوانكم تخالطوهم وإن خير لهم إص الح قل اليتامى عن يسألونك‬
‫ظلما اليتامى أموال يأكلون الذين إن نزلت لما الشعبي عن ارسو بن أشعث عن قيس وعن‬
‫هللا و فإخوانكم تخالطوهم وإن نزلت حتى اليتامى أموال اعتزلوا‬  ‫من المفسد يعلم‬
‫األو ل يعضد مرسل هذا و المصلح‬
‫قال و األو ل نحو فذكر قتادة عن معمر عن الرزاق عبد قال أيضا مرسل ثالث وجه من وجاء‬
‫هللا فأنزل الناس على ذلك فشق مال ال و مشرب ال و مأكل في يخالطوهم فلم روايته في‬
‫اآلي ة اليتامى عن يسألونك و تعالى‬
‫روايته في قال لكن قتادة عن النحوي شيبان بن محمد بن يونس عن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫أحسن هي بالتي إ ال اليتيم مال تقربوا و ال إسرائيل بني سورة في ذلك قبل نزل قد كان‬
‫يخالطوهم ال فكانوا‬
‫كانت قال عباس ابن عن بسنده العوفي طريق من الثعلبي ذكر مرسل رابع وجه من وجاء‬
‫ال و يؤاكلونهم ال كانوا حتى أمره يشددون و اليتيم شأن يعظمون الجاهلية في العرب‬
‫بم البسة يتشاءمون كانوا و خادما له يستخدمون ال و دابة له يركبون‬

‫)945/1(‬

‫من 281 عباس ابن عن الثعلبي حكاه هكذا فنزلت ذلك عن سألوا اإل س الم جاء فلما همأموال‬
‫بن على رواية من عباس ابن عن حكى و الضحاك و السدي عن مثله حكى و عنه عطية رواية‬
‫الذين إن و اآلي ة أحسن هي بالتي إ ال اليتيم مال تقربوا ال و نزل لما عنه طلحة أبي‬
‫و قتادة عن و قال آخره إلى اليتامى أموال اعتزلوا اآلي ة ماظل اليتامى أموال يأكلون‬
‫مثله أنس بن الربيع‬
‫لما قال رباح أبي بن عطاء عن سليمان أبي بن الملك عبد طريق من حميد بن عبد أخرج و‬
‫يخالطوهم لم و يشاربوهم لم و يؤاكلوهم فلم الناس اجتنبهم نزل ما اليتامى في نزل‬
‫هللا فأنزل‬ ‫ذلك سوى فيما و الطعام في الناس فخالطهم خير لهم إص الح تعالى‬
‫المسلمون أشفق ظلما اليتامى أموال يأكلون الذين إن نزلت لما سليمان بن مقاتل وقال‬
‫األن صاري رفاعة بن ثابت فقال تقدم ما نحو فذكر‬
‫هللا انزل ما سمعنا قد‬  ‫لنا يصلح فهل عليهم و علينا فشق لهم الذي و فعزلناهم جل و عز‬
‫تخالطوهم وإن فنزلت الدابة ركوب و الخدمة و واحدا الطعام و البيت فيكون طهمخل‬
‫خير فهو ص الح فيه لليتيم كان ما يقول فإخوانكم‬

‫)055/1(‬

‫122 مشركة من خير مؤمنة ألم ة و يؤمن حتى المشركات تنكحوا و ال تعالى قوله - 131‬
‫عبد في نزلت السدي عن أسباط ثنا دحما بن عمرو ثنا زرعة أبو حدثنا حاتم أبي ابن قال‬
‫هللا‬ ‫النبي فأتى فزع ثم فلطمها عليها غضب أنه و سوداء أمة له كانت و رواحة بن‬
‫هللا عبد يا هي ما فقال فاخبره‬    ‫إ ال إله ال أن تشهد و الوضوء تحسن و تصوم و تصلي قال‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول أنك و‬   ‫هللا عبد يا فقال‬  ‫ألع تقنها لحقبا بعثك الذي و فقال مؤمنة هذه‬
‫إلى ينكحوا أن يريدون كانوا و أمة نكح قالوا و المسلمين من ناس عليه فطعن أتزوجها و‬
‫فنزلت أحسابهم في رغبة المشركات ينكحوا و 381 المشركين‬
‫حتى المشركات تنكحوا و ال تعالى قوله في حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير طريق ومن‬
‫مسكينة امرأة هي و يتزوجها ان عناق في النبي ستأذنا الغنوي مرثد أبي في نزلت يؤمن‬
‫هللا رسول يا فقال مسلم يومئذ مرثد أبو و مشركة هي و جمال من حظ ذات كانت و قريش من‬
‫هللا فأنزل تعجبني إنها‬   ‫اآلي ة آخر إلى يؤمن حتى المشركات تنكحوا و ال تعالى‬
‫أمة كانت إنها مشركة نم خير مؤمنة وألم ة قوله في بلغنا حيان بن مقاتل إلى وبه‬
‫تزوجها و فأعتقها سوداء لحذيفة‬
‫هللا رسول بعث عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي وقال‬    ‫من رج ال‬

‫)155/1(‬

‫بها المسلمين من ناسا ليخرج مكة إلى هاشم لبني حليفا مرثد ابي بن مرثد له يقال غني‬
‫فلما الجاهلية في له خليلة كانت و عناق لها يقال امرأة به سمعت قدمها فلما أسرا‬
‫و بيني حال قد اإل س الم إن فقال تخلو أ ال مرثد يا ويحك فقالت فأتته عنها أعرض أسلم‬
‫هللا رسول استأذنت رجعت إذا تزوجتك شئت إن لكن و علينا حرمه و بينك‬    ‫له فقالت ذلك في‬
‫بمكة تهحاج قضى فلما سبيله خلوا ثم شديدا ضربا فضربوه عليه استغاثت ثم تتبرم أبي‬
‫هللا رسول إلى انصرف‬  ‫يا فقال بسببها لقي ما و عناق أمر و أمره من كان بالذي فأعلمه‬
‫هللا رسول‬ ‫يؤمن حتى المشركات تنكحوا ال و نزلت و ذلك عن فنهاه أتزوجها أن لي أيحل‬
‫اآلي ة‬
‫و أيمن اسمه و صالحا رج ال مرثد أبو كان أوله في وقال طوله و بمعناه مقاتل ذكره و‬
‫مستخفيا مكة إلى ينطلق 481 مرثد أبو فكان المسلمين من أناسا أسروا المشركون كان‬
‫فينطلق البراز عند فيتركه يحفظه من معه خرج البراز إلى خرج فإذا لي ال المسلم فيرصد‬
‫قصتها فذكر عناق فلقي مرة فانطلق بالمدينة يلحقه حتى عنقه على الرجل فيحمل مرثد أبو‬
‫اسمه أن المعروف و منكر أيمن هاسم مرثد أبا إن قوله و‬

‫)255/1(‬

‫منقوطة زاي آخره و النون تشديد و الكاف بفتح كناز‬
‫222 اآلي ة أذى هو قل المحيض عن يسألونك و تعالى قوله - 231‬
‫لم منهم المرأة حاضت إذا كانوا اليهود إن أنس عن البناني ثابت طريق من مسلم أخرج‬
‫هللا فأنزل النبي فسئل البيوت في يجامعوها لم و يشاربوها لم و يؤاكلوها‬  ‫تعالى‬
‫معهن يكونوا أن و يشاربوهن و يؤاكلوهن أن فأمرهم اآلي ة أذى هو قل المحيض عن يسألونك‬
‫يدع أن الرجل هذا يريد ما اليهود فقالت النكاح خ ال ما شيء كل يفعلوا أن و البيوت في‬
‫قا ال و بذلك فأخبراه حضير بن وأسيد بشر بن عباد فجاء فيه خالفنا إ ال أمرنا من شيئا‬
‫هللا رسول يا‬ ‫هللا رسول وجه فتمعر المحيض في ننكحهن أف ال‬ ‫غضب قد أنه ظننا حتى‬
‫لم أنه فعلمنا فسقاهما آثارهما في النبي فأرسل لبن من هدية فاستقبلهما فقاما عليهما‬
‫عليهما يغضب‬
‫لم المرأة حاضت إذا هليةالجا أهل كان قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا فأنزل إناء في يؤاكلوها لم و بيت في يجامعوها‬  ‫أحل و فرجها حرم و ذلك في تعالى‬
‫ذلك سوى ما‬
‫سليمان بن مقاتل وقال‬

‫)355/1(‬

‫نزلت فلما قضاعة من حي بلى من هو و األن صاري الدحداح بن عمر في اآلي ة هذه نزلت‬
‫581 إناء في يؤاكلوهن لم و العجم كفعل الفرش و بيوتال من أخرجوهن النساء فاعتزلوا‬
‫امرتم إنما فقال شديد البرد و الحائض اعتزال علينا شق قد للنبي ناس فقال واحد‬
‫يطهرن حتى تقربوهن و ال عليهم قرأ و الفرج باعتزال‬
‫هللا رسول ذلك عن الدحداح أبو فسأل فيه قال لكن هذا فذكر المفسرون قال الواحدي وقال‬
‫ذكرهف‬
‫هللا عبد بن سابق طريق من أيضا أخرج و‬  ‫عن جابر إلى بإسناده البربري‬

‫)455/1(‬

‫هللا رسول‬  ‫اليهود قالت المحيض عن يسألونك و جل و عز قوله في‬
‫يأتونهن أزواجهن يدعن ال األن صار نساء كان و أحول ولده كان دبرها من امرأته أتى من‬
‫هللا رسول إلى فجاؤوا أدبارهن من‬  ‫عما و حائض هي و امرأته الرجل إتيان عن فسألوه‬
‫هللا فأنزل اليهود قالت‬  ‫في النساء فاعتزلوا أذى هو قل المحيض عن يسألونك و تعالى‬
‫هللا أمركم حيث من فأتوهن تطهرن فإذا اإلغ تسال يعني يطهرن حتى تقربوهن ال و المحيض‬
‫القبل يعني‬
‫منه يخرج و الولد ينبت حيث الحرث وإنما لكم حرث نساؤكم وقال‬
‫سياقه في نكارة فيه انقطاعه مع هذا و قلت‬

‫)555/1(‬

‫322 شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم تعالى قوله - 331‬
‫النساء تأتوا أن لكم يحل ال إنه للمسلمين قالوا اليهود و أخطب بن حيي في نزلت - 1‬
‫هللا كتاب في نجد إنا و مستلقيات إ ال‬ ‫فنزلت ذنب مستلقية غير رأةالم جماع أن‬
‫لفظه و جابر عن المنكدر بن محمد حديث من الصحيحين في أصله و سليمان بن مقاتل ذكره‬
‫فأنزل أحول يكون الولد إن دبرها من قبلها في امرأته يأتي الذي في تقول اليهود كانت‬
‫هللا‬  ‫شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم تعالى‬
‫الرجل إن اليهود قالت المنكدر ابن عن صالح أبي بن 681 سهيل قطري من لمسلم رواية وفي‬
‫أحول الولد كان باركة امرأته أتى إذا‬
‫و مجبية شاء إن الطريق هذه وفي أحول ولدها جاء مجبية امرأته الرجل نكح إذا لفظ وفي‬
‫أخرجه واحد صمام في ذلك أن غير مجبية غير شاء إن‬

‫)655/1(‬

‫بن حامد أبو قال بهذا المنكدر بن محمد عن الزهري عن راشد بن انالنعم رواية من مسلم‬
‫حديث مئة يساوي الحديث هذا و الزهري عن راشد بن النعمان بن تفرد الشرقي‬
‫له واللفظ والحاكم إسحاق ابن عن طرق من مسنده في وإسحاق الدارمي و داود أبو وأخرج‬
‫الكتاب فاتحة من عرضات ث الث عباس بنا على القرآن عرضت قال مجاهد عن صالح بن أبان عن‬
‫فأسأله منه آية كل عند أوقفه خاتمته إلى‬

‫)755/1(‬

‫هللا قول أرأيت عباس أبا يا فقلت أنزلت فيم و أنزلت فيمن‬     ‫أمركم حيث من فأتوهن تعالى‬
‫هللا‬ ‫هللا أمركم حيث من قال‬  ‫كانوا قريش من الحي هذا إن عباس ابن قال تعتزلوهن أن‬
‫إلى تزوجوا المدينة قدموا فلما مدبرات و مقب الت بهن يتلذذون بمكة نساءال يشرحون‬
‫نكن لم شيء هذا قلن و ذلك فأنكرن بمكة يفعلون كانوا كما بهن ليفعلوا فذهبوا األن صار‬
‫هللا رسول إلى انتهى حتى الحديث فانتشر عليه نؤتى‬  ‫هللا فأنزل‬    ‫نساؤكم ذلك في تعالى‬
‫يقول للحرث الولد موضع يعني إنما و مدبرة و مقبلة قال شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث‬
‫هللا و عمر ابن إن داود أبي عند الحديث وأول شئت أنى الحرث ائت‬     ‫إنما أوهم له يغفر‬
‫الحديث اليهود من الحي هذا مع وثن أهل وهم األن صار من الحي هذا كان‬
‫781 لما المهاجرين في اآلي ة هذه نزلت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن وقال‬
‫أيديهن بين من اليهود و األن صار بين و بينهم فيما النساء إتيان ذكروا المدينة قدموا‬
‫ذلك اليهود فعابت الفرج في واحدا المأتي كان إذا خلفهن من و‬

‫)855/1(‬

‫هللا كتاب في نجد إنا قالوا و خاصة أيديهن بين من إ ال‬ ‫غير النساء يؤتى إتيان كل أن‬
‫هللا عند دنس ياتمستلق‬  ‫هللا لرسول ذلك المسلمون فذكر الخبل و الحول يكون ومنه‬    ‫و‬
‫عابت اليهود إن و شئنا كيف النساء نأتي أسلمنا بعدما و الجاهلية في كنا إنا قالوا‬
‫هللا فأكذب علينا‬  ‫الفرج يقول شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم أنزل و اليهود‬
‫الفرج في خلفها من و يديها بين من شئتم كيف حرثكم فأتوا الولد مزرعة‬
‫أبي بن جعفر عن القمي يعقوب طريق من حبان ابن و النسائي و الترمذي و أحمد أخرج و‬
‫هللا رسول إلى الخطاب بن عمر جاء قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن المغيرة‬     ‫فقال‬
‫هللا رسول إلى يفأوح شيئا عليه يرد فلم البارحة رحلي حولت قال ذاك وما قال هلكت‬     ‫هذه‬
‫الحيضة و الدبر اتق و أدبر و أقبل يقول شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم اآلي ة‬
‫سابق مرسل تقدم قد و‬

‫)955/1(‬

‫قبله الذي في البربري‬
‫يعني شئتم أنى حرثكم فأتوا قوله عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من الطبري أخرج و‬
‫تجاوز ال أن بعد أردت ما على و مستدبره و مستقبله شئت كيف أتيهت يقول الفرج بالحرث‬
‫غيره إلى الفرج‬
‫إن الحسن عن فضالة ابن هو المبارك عن القاسم بن هاشم ثنا حميد بن عبد قال أخرى طرق‬
‫هللا و محمد أصحاب يا فقالوا حسدا قوما كانوا اليهود‬ ‫من إ ال النساء تأتوا أن لكم ما‬
‫بين و الرجال بين فخلى لكم حرث نساؤكم أنزل و 881 تعالى لهال فكذبهم واحد وجه‬
‫دبرها قبل من شاء إن و قبلها قبل من شاء إن يأتيها امرأته من الرجل فيتفكه نسائهم‬
‫تأتون إنكم للمسلمين اليهود قالت قال الحسن عن عوف ثنا و قال واحد المسلك أن غير‬
‫هللا فأنزل نتبركونه بعضا بعضها البهائم تأتي كما نساءكم‬   ‫ف ال لكم حرث نساؤكم تعالى‬
‫الفرج في أتاها إذا شاء كيف المرأة الرجل يغشى أن بأس‬
‫نسائهم بين و قوله إلى األو ل نحو قتادة عن شيبان طريق ومن‬
‫من لناس اليهود من ناس قال قال الهمداني مرة عن الرحمن عبد بن حصين طريق ومن‬
‫ذلك فذكر قال نعم قالواف باركة امرأته أحدكم يأتي المسلمين‬

‫)065/1(‬

‫فنزلت النبي‬
‫هللا عبد أن ه الل أبي بن سعيد طريق من الطبري أخرج و‬  ‫ناسا أن بلغه أنه حدثه علي بن‬
‫آلت ي إني يقول بعضهم فجعل منهم قريب اليهود من رجل و يوما جلسوا النبي أصحاب من‬
‫و آلت يها إني اآلخ ر يقول و اعدةق هي و آلت يها إني اآلخ ر يقول و مضطجعة هي و امرأتي‬
‫إنما لكنا و البهائم أمثال إ ال أنتم ما اليهودي فقال باركة وهي أو جنب على هي‬
‫هللا فأنزل واحدة هيئة على نأتيها‬  ‫اآلي ة لكم حرث نساؤكم تعالى‬
‫و دبرها في أهلي أتيت فقال عباس ابن إلى رجل جاء عكرمة عن أبان بن الحكم طريق ومن‬
‫هللا قول سمعت‬ ‫لكع يا ال فقال ح الل لي ذلك أن فظننت شئتم أنى حرثكم فأتوا تعالى‬
‫غيره إلى تعدوه ال القبل في مدبرة و مقبلة و قاعدة و قائمة شئتم أنى قوله إنما‬
‫عباس ابن عن عكرمة عن الحصين بن داود طريق من الطبري أخرجها عباس ابن عن أخرى طريق‬
‫981 يكون الذي القبل من الحرث إنما يقول و برهاد في المرأة تؤتى أن يكره كان أنه‬
‫اآلي ة هذه أنزلت إنما يقول و دبرها في المرأة إتيان عن وينهى الحيض و النسل منه‬
‫غير لبطنها ظهرها ذاك قال أيضا عنه و شئت وجه أي من يقول شئتم أنى حرثكم فأتوا‬
‫الدبر يعني معاجزة‬

‫)165/1(‬

‫غيرهم و حميد ابن عبد و الترمذي و له اللفظ و أحمد أخرج ةسلم أم عن ذلك في آخر حديث‬
‫هللا عبد طريق من‬  ‫هللا عبد بن الرحمن عبد هو سابط ابن عن خثيم بن عثمان بن‬ ‫سابط بن‬
‫أسألك أن أستحي وأنا شيء عن أسألك أن أريد إني لها قلت قال الرحمن عبد بنت حفصة عن‬
‫فقالت أدبارهن في النساء إتيان عن ألكأس قال لك بدا كما أخي ابن يا سل قالت عنه‬
‫من رجل فتزوج تجبي المهاجرون كانت و تجبي ال األن صار كانت قالت سلمة أم حدثتني‬
‫النبي جاء أن فلما لها ذلك فذكرت سلمة أم فأتت فجباها األن صار من امرأة المهاجرين‬
‫هللا لرسول سلمة أم ذلك فذكرت فخرجت األن صارية استحيت‬ ‫فقال فدعيت لي ادعوها فقال‬
‫الواحد السبيل الصمام و قال واحدا صماما شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم‬
‫سلمة أم عن شيبة بنت صفية عن خثيم ابن عن معمر عن الرزاق عبد عن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫عن بكر ابي بن الرحمن عبد بنت حفصة الطبري جعفر أبي رواية وفي هذا من أخصر سياقه و‬
‫هللا رسول أسأل حتى قالت و عليه فأبت يجبيها أن فأراد امرأة رجل تزوج قالت مةسل أم‬
‫هللا لرسول فذكرته لي ذلك فذكرت قالت‬  ‫نساؤكم عليها قرأ جاءته فلما إليها أرسلي فقال‬

‫)265/1(‬

‫المهاجرون قدم له رواية في و واحدا صماما واحدا صماما شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث‬
‫ذلك تفعل ال األن صار كانت و يجبون كانوا و األن صار في 091 جوافتزاو‬
‫بن سعيد عن سنان بن عيسى عن ليث عن صالح بن الحسن طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫تعزلوا ف ال شئتم إن و فاعزلوا شئتم فإن شئتم أنى حرثكم فأتوا المسيب‬
‫صبيح أبي عن سليم أبي بن ليث عن يالمحارب محمد بن الرحمن عبد طريق من الواحدي وأخرج‬
‫العزل في نزلت فقال شئتم أنى حرثكم فأتوا تعالى قوله عن سئل أنه المسيب بن سعيد عن‬
‫ضعيف سند هو قلت‬
‫فقال العزل عن عباس ابن سألت عمير بن زائدة رواية من الطبري و حميد بن عبد أخرج وقد‬
‫ف ال شئت إن و فاعزل شئت إن فقال يالطبر رواية في و عبد لفظ اآلي ة لكم حرث نساؤكم‬
‫تعزل‬
‫صحيحه من التفسير في البخاري قال آخر قول - 3‬
‫)365/1(‬

‫هللا عبد أنا شميل بن النضر أنا راهويه ابن يعني إسحاق حدثنا‬  ‫قال نافع عن عون بن‬
‫سورة فقرأ يوما عليه فأخذت قال منه يفرغ حتى يتكلم لم القرآن قرأ إذا عمر ابن كان‬
‫ثم كذا و كذا في نزلت قال ال قلت أنزلت فيم تدري فقال مكان إلى انتهى حتى بقرةال‬
‫مضى‬
‫في عمر ابن عن نافع عن أيوب حدثني سعيد بن الوارث عبد هو أبي حدثني الصمد عبد وعن‬
‫في يأتيها قال شئتم أنى حرثكم فأتوا تعالى قوله‬
‫هللا بيدع عن القطان هو أبيه عن سعيد بن يحيى بن محمد ورواه‬  ‫نافع عن عمر ابن يعني‬
‫البخاري ذكره ما انتهى عمر ابن عن‬
‫الذي الظرف بأن الصحيحين بين الجمع في الحميدي جزم و الناس من كثير على أشكل وقد‬
‫191 ليس و الفرج هو في يأتيها بقوله عنه عبر‬

‫)465/1(‬

‫الطرق بإيراد خاريالب مراد هو ما التعليق تغليق في بينت قد و الحميدي قال كما‬
‫عنهم نقلها عمن الث الثة‬
‫البخاري طرق بيان‬
‫كما فساقه شميل بن النضر أنا قال تفسيره في و مسنده في فرويناها إسحاق طريق أما‬
‫حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم تعالى قوله إلى انتهى حتى قوله إلى سواء البخاري ساقه‬
‫في النساء إتيان في نزلت قال ال قلت اآلي ة هذه أنزلت فيم أتدري فقال شئتم أنى‬
‫أدبارهن‬
‫تفسيره و مسنده في أيضا إسحاق فأخرجها الثانية الرواية وأما‬
‫فقال في يأتيها قوله إلى البخاري ساقه كما فساقه الوارث عبد بن الصمد عبد انا قال‬
‫أبي عن التفسير في الطبري جرير بن جعفر أبو أخرجه هكذا و الدبر في يأتيها روايته في‬
‫عبد بن الصمد عبد عن الرقاشي الملك عبد ق البة‬

‫)565/1(‬

‫متنا و سندا به الوارث‬
‫أنا سعيد بن علي نا قال للطبراني األو سط المعجم في فرويناها الثالثة الرواية وأما‬
‫عبيد عن أبي ثنا القطان سعيد بن يحيى بن محمد نا األع ين غياث ابي بن محمد بكر أبو‬
‫هللا‬ ‫شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم نزلت إنما قال عمر ابن عن نافع بن رعم بن‬
‫هللا رسول على‬  ‫الدبر إتيان في رخصة‬
‫هللا عبيد عن يروه لم الطبراني قال‬  ‫انتهى محمد ابنه به تفرد القطان يحيى إ ال‬
‫عن رجالمستخ في نعيم أبو وأخرجه األع ين بكر أبي عن مسنده في سفيان بن الحسن أخرجه و‬
‫عن ك الهما المزكي جعفر بن محمد عن المستدرك في الحاكم وأخرجه حمدان بن عمرو أبي‬
‫سفيان بن الحسن‬
‫بن إبراهيم بن إسماعيل عون ابن عن روايته على شميل بن النضر تابع وقد‬

‫)665/1(‬

‫291 الكرابيسي إبراهيم بن إسماعيل و علية بابن المعروف مقسم‬
‫إبراهيم ابن يعقوب حدثنا تفسيره في الطبري جرير بن جعفر أبو فقال علية ابن أما‬
‫سواء النضر رواية مثل فذكر عون ابن عن علية ابن نا الدورقي‬
‫هللا عبد بن إبراهيم عن أيضا جرير ابن فأخرجها الكرابيسي رواية واما‬   ‫عمر أبو نا قال‬
‫المصحف أمسك كنت قال نافع عن عون ابن عن الكرابيسي إبراهيم بن إسماعيل نا الضرير‬
‫هذه نزلت فقال شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم اآلي ة هذه ت ال إذ عمر ابن على‬
‫دبرها في يأتيها الذي في اآلي ة‬
‫الطبراني حصر على الرد‬
‫هللا عبيد عن الحديث لهذا روايته على قطان بن يحيى توبع وقد‬   ‫زعم ما بخ الف عمر بن‬
‫هللا بيدع عن به تفرد أنه الطبراني‬   ‫طريق من مالك غرائب في الدارقطني فأخرج عمر بن‬
‫هللا عبد بن محمد ثابت أبو نا سعيد بن أحمد الحارث أبو ثنا الدوالب ي بشر أبي‬   ‫المدني‬
‫عن الدراوردي محمد بن العزيز عبد حدثني‬
‫)765/1(‬

‫هللا عبيد‬  ‫لي قال قال نافع عن كلهم فرقهم أنس بن ومالك ذئب أبي ابن و حفص بن عمر بن‬
‫أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم على أتى حتى فقرأ نافع يا المصحف علي أمسك عمر ابن‬
‫اآلي ة هذه نزلت فيم نافع يا تدري لي قال شئتم‬
‫فأنزل ذلك الناس فأعظم دبرها في امرأته أصاب األن صار من رجل في نزلت قال ال قلت قال‬
‫هللا‬ ‫دبرها في إ ال ال قال قبلها في دبرها من له قلت اآلي ة لكم حرث نساؤكم تعالى‬
‫األو سط المعجم في الطبراني أخرجه األم وي صفوان أبو ذئب أبي ابن عن الدراوردي وتابع‬
‫يعقوب عن المكي الصائغ زيد بن علي بن محمد طريق من ك الهما التفسير في مردويه ابن و‬
‫هللا عبد هو صفوان أبو نا حميد بن‬   ‫به ذئب أبي ابن عن كالمل عبد بن 391 سعيد بن‬
‫حدثنا الرفاء قال الدارقطني تخريج الرفاء حامد رواية من الثاني الجزء في رويناه و‬
‫رجل وقع قال عمر ابن عن نافع عن ذئب أبي ابن نا الجعد بن علي نا عبدوس بن أحمد أبو‬
‫هللا فأنزل دبرها في امرأته على‬   ‫قال شئتم أنا حرثكم فأتوا لكم حرث نساءكم تعالى‬
‫هذا بعد فيه أقول ما قال هذا في أنت تقول ما ذئب أبي الب ن فقلت‬

‫)865/1(‬

‫عيسى بن محمد طريق من الثعلبي أخرجه القروي محمد بن إسحاق أيضا مالك عن ورواه‬
‫تدري فقال اآلي ة هذه فقرأ عمر ابن على المصحف أمسك كنت لفظه و إسحاق عن الطرسوسي‬
‫هللا رسول عهد على دبرها في امرأته أتى رجل في نزلت قال ال قلت نزلت فيم‬    ‫ذلك فشق‬
‫فنزلت عليه‬
‫خمسة وهم نافع عن آخرون رواه‬
‫جماعة ذكره تقدم من غير نافع عن ورواه‬
‫هللا عبد ابنه منهم - 1‬
‫هللا عبد بن زيد بن محمد بن عمر و - 2‬    ‫عمر بن‬
‫سعد بن هشام و - 3‬
‫صالح بن وأبان - 4‬
‫هللا عبيد بن وإسحاق - 5‬    ‫فروة أبي بن‬
‫هللا عبد حديث أما - 1‬    ‫من فوائده في التجيبي أحمد بن أسامة بن أحمد فأخرجه نافع بن‬
‫هللا عبد حدثني أشهب طريق‬    ‫ابن عن أبيه عن نافع بن‬

‫)965/1(‬

‫هللا فأنزل ذلك الناس فأنكر دبرها في امرأته رجل أصاب قال عمر‬   ‫حرث نساؤكم جل و عز‬
‫يختمها حتى يتكلم ال السورة قرأ إذا كان أنه عمر ابن عن نافع ىإل به و اآلي ة لكم‬
‫تقدم ما فذكر نزلت فيم أتدري فقال اآلي ة بهذه فمر البقرة سورة فقرأ‬
‫هللا عبد لي قال أشهب إلى وبه‬  ‫تقذرا أحد يتركه أن إ ال به بأس ال نافع بن‬
‫بن محمد بن عمر عن ثوريال سفيان نا تفسيره في الرزاق عبد فقال محمد بن عمر وأما - 2‬
‫ما تذرون و العالمين من الذكران أتأتون تعالى قوله في عمر ابن عن 491 نافع عن زيد‬
‫النساء من مثله أي أزواجكم من ربكم لكم خلق‬
‫المدينة أهل يحتج به و الرزاق عبد عن الراوي شبيب بن سلمة قال‬
‫بن أصبغ عن نقل و شبيب بن لمةس إلى بسنده فوائده في التجيبي أسامة بن أحمد وأخرجه‬
‫لذلك بها احتج أنه الفرج‬
‫الجواز على احتج إنه القرظي كعب بن محمد عن القرآن أحكام في العربي بن بكر أبو وذكر‬
‫انتهى قبح ما األزوا ج من ذلك يبح لم ولو وزاد اآلي ة بهذه‬
‫الماجشون ابن و أسلم بن زيد عن نقل وكذا‬

‫)075/1(‬

‫عن الثوري عن زيد بن عصام طريق من فوائده في األ صبهاني حيان ابن شيخال أبو وأخرج‬
‫فأتوا لكم حرث نساؤكم اآلي ة هذه يتأول كان أنه عمر ابن عن نافع عن محمد بن عمر‬
‫شئتم حيث أي شئتم أنى حرثكم‬
‫موسى بن هارون طريق من مردويه ابن و الطبراني فأخرجها سعد بن هشام رواية وأما - 3‬
‫أبيه عن‬
‫بن هشام عن ك الهما عيسى بن معن طريق من فوائده في التجيبي أسامة بن أحمد وأخرجها‬
‫فقال اآلي ة لكم حرث نساؤكم اآلي ة بهذه فمر السورة هذه عمر ابن قرأ قال نافع عن سعد‬
‫أدبارهن في النساء يأتون كانوا رجال في قال ال قلت اآلي ة هذه أنزلت فيم تدري‬
‫بن إبراهيم بن يعقوب طريق من تاريخه في الحاكم فأخرجها صالح نب أبان رواية وأما - 4‬
‫ابن على المصحف أمسك كنت قال نافع عن صالح بن إبان عن إسحاق بن محمد عن أبيه عن سعد‬
‫ابن صحيح من روايتها انقطعت التي القطعة في وهو تقدم ما نحو بطوله الحديث فذكر عمر‬
‫عن الحاكم أخرجه خزيمة‬

‫)175/1(‬

‫ابن عن إ ال أكتبه لم علي أبو وقال خزيمة ابن عن النيسابوري 591 الحافظ علي أبي‬
‫خزيمة‬
‫طريق من فوائده في التجيبي أسامة بن أحمد فأخرجها فروة أبي بن إسحاق رواية وأما - 5‬
‫بطوله الحديث فذكر المصحف علي أمسك عمر ابن لي قال نافع عن عنه القروي علقمة أبي‬
‫الث الثة شيوخه عن راورديالد رواية نحو‬
‫مالك رواية إلى عود‬
‫تقدم من غير جماعة عنه فرواها مالك رواية وأما‬
‫الحارث بن محمد نا الساجي يحيى بن زكريا طريق من مالك غرائب في الدارقطني فأخرج‬
‫المصحف علي أمسك نافع يا قال أنه عمر ابن عن نافع عن مالك عن مصعب أبو نا المدني‬
‫هللا بدع فقرأ قال‬  ‫فيم أتدري نافع يا فقال اآلي ة لكم حرث نساؤكم بلغ حتى عمر بن‬
‫في فوجد دبرها في امرأته أصاب األن صار من رجل في نزلت قال ال قلت اآلي ة هذه أنزلت‬
‫هللا فأنزل النبي فسأل ذلك من نفسه‬  ‫مالك عن ثابت هذا الدارقطني قال اآلي ة جل و عز‬
‫يأتي الذي في أنزلت قال لكن نحوه مالك عن القروي مدمح بن إسحاق طريق من أيضا وأخرج‬
‫دبرها في امرأته‬
‫إسحاق طريق من التفسير في الثعلبي و مالك غرائب في دعلج وأخرجه‬

‫)275/1(‬

‫المذكور‬
‫نافع غير عمر ابن عن الحديث رووا ث الثة‬
‫هللا عبد عن ورواه‬  ‫نافع غير جماعة عمر بن‬
‫عن عنه ب الل بن سليمان طريق من الحاكم و الطبري و نسائيال أخرجه أسلم بن زيد منهم‬
‫هللا عبد‬  ‫هللا رسول عهد في دبرها في امرأته رجل أتى قال عمر بن‬ ‫وجدا ذلك من فوجد‬
‫هللا فأنزل شديدا‬  ‫اآلي ة‬
‫رواية من مشهورة عنه معروفة صحيحة المعنى بهذا عمر ابن عن الرواية البر عبد ابن قال‬
‫أيضا أسلم بن زيد رويهاي أن نكير فغير نافع‬
‫الطبري و النسائي فأخرج وزيد نافع غير 691 رواها قد و قلت‬

‫)375/1(‬

‫يحدثني ربيعة على اشهد لي فقال لمالك قلت القاسم ابن طريق من الدارقطني و والطحاوي‬
‫هللا عبد سأل أنه يسار بن سعيد عن‬     ‫به بأس ال فقال عمر بن‬
‫بن يزيد على أشهد مالك فقال أبي على العبد كذب سالم عن يروون أناسا أن الطبري وعند‬
‫نافع قاله ما مثل عمر ابن عن سالم عن أخبرني أنه رومان‬
‫هللا عبد أنكر وقد‬  ‫هللا عبد على عباس بن‬    ‫في الوهم إلى نسبه و القول هذا عمر بن‬
‫عن الحص بن أبان عن إسحاق بن محمد طريق من غيره و داود أبو أخرجه فيما فقال الفهم‬
‫هللا و عمر ابن قال عنه مجاهد‬     ‫فذكر األن صار من الحي هذا كان إنما أوهم قد له يغفر‬
‫هللا فأنزل آخرها في و القصة‬  ‫و مقب الت أي شئتم أنى حرثكم فأتوا لكم حرث نساؤكم‬
‫طرق في تقدم قد و قبلها في أي دبرها قبل من أي الولد موضع يعني مستلقيات و مدبرات‬
‫المبين و العلماء اكثر إليه صار الذي هذا و منبطحة أو باركة تكون هابأن األو ل القول‬
‫هللا و المجمل على يقضي‬  ‫أعلم‬
‫عمر ابن عن غيره و نافع رواه ما كنحو الخدري سعيد أبي عن جاء وقد‬
‫)475/1(‬

‫من تفسيريهما في مردويه ابن و الطبري و اآلث ار مشكل في الطحاوي و يعلى أبو أخرجه‬
‫هللا بدع طريق‬  ‫سعيد أبي عن يسار بن عطاء عن أسلم بن زيد عن سعد بن هشام نا نافع بن‬
‫هللا رسول عهد على امرأته رجل أثفر قال الخدري‬   ‫هللا فأنزل امرأته ف الن أثفر فقالوا‬
‫صار باركة هي و أولج إذا ألن ه عمر ابن حديث في كالقول هذا في القول و اآلي ة جل و عز‬
‫موافق القبل على فحمله الدبر أم القبل في اإلي الج كان اءسو للدابة كالثفر ذكره‬
‫هللا و 791 أشهر و أصح هي و األول ى للروايات‬  ‫أعلم‬
‫من حميد بن عبد أخرجه مجاهد عن خصيف مرسل من ذلك نحو وجاء‬

‫)575/1(‬

‫في يأتونهم و فروجهن في يجامعوهن ف ال المحيض في النساء يجتنبون كانوا ولفظه طريقه‬
‫هللا فأنزل ذلك عن النبي فسألوا ارهنأدب‬    ‫و خصيف قال هكذا اآلي ة لكم حرث نساؤكم‬
‫الرخصة ال ذلك في التشديد مجاهد عن المحفوظ‬
‫هللا تجعلوا و ال تعالى قوله - 431‬   ‫422 اآلي ة ألي مانكم عرضة‬
‫هللا عبد في نزلت الكلبي ابن قال - 1‬    ‫النعمان بن بشير ختنه قطيعة عن تنهاه رواحة بن‬
‫بين و بينه يصلح و ال يكلمه ال و أبدا عليه يدخل ال أن حلف رواحة ابن أن ذلك و‬
‫فأنزل يميني في أبر أن إ ال لي يحل ال و أفعل ال أن با هلل حلفت قد يقول و امرأته‬
‫هللا‬ ‫تعالىاآلي ة‬
‫و بكر أبي بن الرحمن عبد ابنه في و الصديق بكر أبي في نزلت سليمان بن مقاتل وقال‬
‫أبر أن إ ال لي يحل ال قال حلف إذا الرجل كان و يسلم حتى يصله ال أن حلف ربك أبو كان‬
‫الكفارة تنزل أن قبل هذا وكان‬
‫اإلف ك أهل مع خاض حين مسطح على ينفق ال أن حلف حين بكر أبي في نزلت جريج ابن وعن‬
‫الطبري أخرجه‬
‫قوله أما السدي عن أسباط عن عمرو طريق من الطبري وأخرج‬

‫)675/1(‬

‫تبروا إن إما و تصله ال و تكلمه ال با هلل فتحلف االم ر الرجل بين و بينك فيعرض عرضة‬
‫هللا فأمر حلفت قد فيقول رحمه ذا يبر ال يحلف فالرجل‬   ‫بين و بينه بيمينه يعرض ال أن‬
‫فيعصيانه اإلث نين بين يصلح فالرجل وتصلحوا أما و بيمينه يبالي ال و ليبره و رحمه ذي‬
‫أن قبل هذا و قال بيمينه يبالي و ال يصلح أن له ينبغي و بينهما يصلح ال أن فيحلف‬
‫الكفارة تنزل‬
‫تصنع ال أن ليمينك عرضة تجعلني ال المعنى عباس ابن عن طلحة أبي 891 بن علي طريق ومن‬
‫الخير اصنع و يمينك عن كفر لكن و الخير‬
‫يفعله ال التقوى و البر من الشيء على يحلف الرجل كان عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬
‫هللا فنهى‬  ‫اآلي ة بهذه ذلك عن‬
‫ذلك نحو النخعي إبراهيم و ومكحول مجاهد و جبير بن سعيد طريق ومن‬
‫هللا تجعلوا ال و اآلي ة هذه في أبيه عن طاوس ابن عن معمر أنا الرزاق عبد قال‬  ‫عرضة‬
‫هللا يقول بيمينه يعتل ثم يصلح ال الذي األم ر على يحلف الرجل هو تبروا أن ألي مانكم‬
‫وفعل يمينه كفر حلف فإن يصلح ال ما على تمضي أن من خير هو يقول تتقوا و تبروا أن‬
‫خير هو الذي‬

‫)775/1(‬

‫نحوه قتادة عن و معمر وعن‬
‫من عن السدي عن إسرائيل طريق من أيضا أخرجه و الرزاق عبد عن حميد بن عبد أخرجه و‬
‫ال أو يتصدق ال أو مسلما أو قرابته يكلم ال يحلف الرجل هو قال عباس ابن عن حدثه‬
‫هللا تجعلوا ف ال حلفت قد يقول اثنين بين يصلح ال أو يقرض‬ ‫عن كفر و ألي مانكم عرضة‬
‫نحوه إبراهيم عن منصور عن إسرائيل عن و يمينك‬
‫بين يصلح ال و رحمه يصل ال أن يحلف الرجل كان أنس بن الربيع طريق من أيضا عبد وأخرج‬
‫فنزلت الناس‬
‫عن األ سود أبي عن لهيعة ابن طريق من الطبري أخرجه آخر قول ذلك سبب في جاء و - 2‬
‫بررتم إن و با هلل تحلفوا ال قالت اآلي ة هذه في عائشة عن عروة‬
‫فعل ترك في لكم حجة با هلل الحلف تجعلوا ال قال من تأويل األق وال أولى الطبري قال‬
‫فالمعنى الحجة هنا بها المراد و القوة اللغة في العرضة أن ذلك و بينكم فيما الخير‬
‫يكفر ثم ويحنث فليفعل الخير تفعلوا ال أن ألي مانكم حجة با هلل اليمين 991 تجعلوا ال‬

‫)875/1(‬

‫هللا يؤاخذكم ال بعدها قوله و المائدة آية في الكفارة ذكرت وقد‬    ‫أيمانكم في باللغو‬
‫غير من تقع التي ال إليها القصد يوقع التي يناليم في تجب إنما الكفارة أن إلى إشارة‬
‫ذلك نحو و نسيان أو خطأ عن أو اليمين إلى قصد‬
‫622 اآلي ة أشهر أربعة تربص نسائهم من يؤلون للذين تعالى قوله - 531‬
‫ط القا اإلي الء يعدون الجاهلية أهل كان قتادة عن شيبان عن يونس نا حميد بن عبد قال‬
‫لم و أشهر أربعة مضت إن و امرأته كانت و يمينه كفر فيها فاء فإن أشهر أربعة لهم فحد‬
‫تطليقه فهي بها يفئ‬
‫ال أحدهم كان الجاهلية أهل ضرار من اإلي الء كان المسيب بن سعيد عن الثعلبي وذكر‬
‫ال كذلك يتركها فكان أبدا يقربها ال أن فيحلف غيره يتزوجها أن يحب ال و المرأة يريد‬
‫هللا فجعل اإل س الم و الجاهلية في ذلك يفعلون كانوا و بعل ذات ال و أيما‬  ‫الذي األج ل‬
‫تربص نسائهم من يؤلون للذين أنزل و أشهر أربعة المرأة في الرجل عند ما به يعلم‬
‫اآلي ة أشهر أربعة‬
‫كان قال عباس ابن عن عطاء عن األح ول عامر نا عبيد بن الحارث طريق من الواحدي وذكر‬
‫هللا فوقت ذلك من وأكثر السنتين و نةالس الجاهلية أهل إي الء‬   ‫بأربعة‬

‫)975/1(‬

‫بإي الء فليس أشهر أربعة من أقل إي الؤه كان فمن أشهر‬
‫822 قروء ث الثة بأنفسهن يتربصن والمطلقات تعالى قوله - 631‬
‫هللا شاء إن مرتان الط الق تعالى قوله في ذلك في حيان بن مقاتل و قتادة ك الم يأتي‬
‫هللا خلق ما يكتمن أن لهن يحل و ال زتعالى قوله - 731‬    ‫822 أرحامهن في‬
‫هللا خلق ما يكتمن أن لهن يحل ال قوله في قتادة 0002 عن معمر أنا الرزاق عبد قال‬   ‫في‬
‫هللا فنهاهن آخر لرجل تجعله حتى حملها تكتم المرأة كانت قال أرحامهن‬     ‫ذلك عن‬
‫بالولد لتذهب ولفظه قتادة عن ك الهما سعيد طريق من الطبري و شيبان طريق من عبد ورواه‬
‫هللا فكره أبيه غير إلى‬  ‫لهن ذلك‬
‫هللا فنهى الرجعة مخافة ذلك تكتم و له رواية في و‬     ‫ذلك عن‬
‫رجل في نزلت اآلي ة هذه في السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫كتمته قد و فيطلقها تفارقه أن إرادة فتكتمه حمل بك حل فيسألها امرأته يطلق أن يريد‬
‫تضع حتى‬

‫)085/1(‬

‫922 اآلي ة بإحسان تسريح أو بمعروف فإمساك مرتان الط الق تعالى قوله - 831‬
‫ثم امرأته طلق إذا الرجل كان قال أبيه عن عروة بن هشام عن الموطأ في مالك قال‬
‫له امرأة الى رجل فعمد مرة ألف طلقها وإن له ذلك كان عدتها تنقضي أن قبل ارتجعها‬
‫هللا و قال و طلقها ثم ارتجعها عدتها انقضاء شارفت إذا حتى أمهلها ثم فطلقها‬       ‫ال‬
‫هللا فأنزل أبدا تحلين ال و إلي آويك‬     ‫تسريح أو بمعروف فإمساك مرتان الط الق جل و عز‬
‫عن عون بن جعفر نا حميد بن عبد مسند في عاليا سمعناه كذا و مرس ال ذكره هكذا بإحسان‬
‫من رجل فقال إليه ينتهي شيء لذلك ليس يراجعها ثم امرأته يطلق الرجل كان لفظه و امهش‬
‫هللا رسول إلى فذهبت فيه و فذكره األن صار‬    ‫هللا فأنزل ذلك تشكو‬  ‫اآلي ة مرتان الط الق‬
‫يطلق لم من و يطلق كان من جديدا أمرا الناس فاستقبل‬
‫في بعلو لنا عوق عائشة يذكر موصو ال هشام عن شبيب بن يعلى ووصله‬

‫)185/1(‬

‫لوين جزء‬
‫هي و يطلقها أن شاء ما امرأته يطلق فيه و عنه قتيبة عن الترمذي أخرجه و - 102‬
‫جعفر رواية نحو فذكر أكثر أو مرة مئة طلقها إن و العدة في هي و ارتجعها إذا امرأته‬
‫عائشة فسكتت برتهافأخ عائشة على دخلت حتى المرأة فذهبت فيه و األن صار من يقل لم لكن‬
‫الناس فاستأنفت عائشة قالت اآلي ة مرتان الط الق نزلت حتى فسكت فأخبرته النبي جاء حتى‬
‫طلق يكن لم من و طلق كان من مستقب ال الط الق‬
‫هللا عبد رواية من أخرجه ثم‬   ‫حديث من أصح هذا قال و أيضا مرس ال هشام عن إدريس بن‬
‫شبيب بن يعلى‬
‫و أؤيك ال النبي عهد على الم رأته رجل قال لفظه و إدريس بنا رواية الطبري ووصل قلت‬
‫فأتت راجعتك عدتك أجل دنا فإذا أطلقك تحلين أدعك ال‬

‫)285/1(‬

‫هللا فأنزل النبي‬   ‫اآلي ة مرتان الط الق‬
‫هللا انزل حتى وقت له ليس الط الق كان قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬   ‫الق‬   ‫الط‬
‫مرتان‬
‫قال قتادة عن عروبة أبي بن سعيد رواية من الطبري وأخرجه‬
‫ما امرأته هي ذلك في حد ال يراجعها ثم امرأته أحدهم يطلق الجاهلية أهل كان‬       ‫راجعها‬
‫هللا فجعل عدتها في‬    ‫تطليقات ث الث الط الق حد جعل و قروء ث الثة ذلك حد‬
‫قا ال الكلبي و حيان بن مقاتل عن الثعلبي ونقل‬
‫لم ما برجعتها أحق فهي حبلى هي و امرأته طلق ذاإ اإل س الم أول في الرجل كان‬     ‫تضع‬
‫هللا نسخ أن إلى ولدها‬    ‫اآلي ة مرتان الط الق بقوله ذلك تعالى‬
‫هللا عبد بن إسماعيل طلق و الكلبي قال‬     ‫حبلى هي و قتيلة زوجته الغفاري‬
‫202 يشعر لم و جميعا قا ال الطائف أهل من رجل األ شتر بن مالك هو مقاتل وقال‬     ‫الرجل‬
‫بيته إلى ردها و راجعها بحبلها علم فلما تخبره لم و بلهابح‬

‫)385/1(‬

‫هللا أنزل فيها و ولدها مات و فماتت فولدت‬     ‫قروء ث الثة بأنفسهن يتربصن المطلقات و‬
‫اآلي ة‬
‫و تعالى قوله في قا ال البصري الحسن و عكرمة عن النحوي يزيد طريق من الطبري أخرج و‬
‫ث الثا طلقها لو و برجعتها أحق كان امرأته طلق إذا الرجل كان اآلي ة برهن أحق بعولتهن‬
‫في دامت ما إ ال رجعتها له تحل لم الثالثة طلقها فإذا ذلك فنسخ مرتان الط الق فنزلت‬
‫عدتها‬
‫أ ال يخافا أن إ ال شيئا آتيتموهن مما تأخذوا أن لكم يحل و ال تعالى ز قوله - 931‬
‫هللا حدود يقيما‬   ‫922‬
‫رسول إلى اشتكته كانت و قال حبيبة في و قيس بن ثابت في اآلي ة هذه لتنز جريج ابن قال‬
‫هللا‬   ‫قال ذلك لي يطيب و فقال له ذلك فذكر فدعاه نعم فقالت حديقته عليه تردين فقال‬
‫ف ال قوله إلى اآلي ة شيئا آتيتموهن مما تأخذوا أن لكم يحل و ال فنزلت فعلت قد قال نعم‬
‫تعتدوها‬
‫فقال إسناد بغير الثعلبي وذكره طريق من الطبري و عنه حجاج عن تفسيره في سنيد أخرجه‬
‫هللا عبد بنت جميلة في اآلي ة هذه نزلت‬    ‫زوجها وفي أبي بن‬

‫)485/1(‬

‫إلى فشكت ك الم بينهما فكان شديدا بغضا تبغضه و شديدا حبا يحبها وكان قيس بن ثابت‬
‫أول فكان ففعل سبيلها خل و اأعطيته ما منها خذ قال أن إلى مطولة القصة فذكر أبيها‬
‫هللا أنزل و اإل س الم في خلع‬ ‫شيئا أتيتموهن مما تأخذوا أن لكم يحل و ال تعالى‬
‫عمرة رواية من الموطأ في مالك عند سهل بنت حبيبة و شماس بن قيس بن ثابت قصة وأصل‬
‫عنها الرحمن عبد بنت‬
‫سهل تبن حبيبة جاءت عائشة عن عمرة عن آخر وجه من داود أبي وعند‬
‫هللا عبد أخت أبي بنت جميلة مع أخرى قصة وله - 302‬    ‫طريق من الطبري أخرجه الخلع في‬
‫هللا عبد‬  ‫جميلة عن رباح بن‬
‫هللا عبد أخت اإل س الم في وقع خلع أول عباس ابن وقال‬ ‫الطبري أخرجه الحديث أبي بن‬
‫هللا عبد بنت أنها من ذكره ما يؤكد و نسبها و سماه كذا أيضا‬   ‫قوله أخته ال أبي بن‬
‫هللا عبد والد أل ن أبيها إلى شكت إنها‬  ‫ذاك إذ موجودا يكن لم‬

‫)585/1(‬

‫032 اآلي ة غيره زوجا تنكح حتى بعد من له تحل ف ال طلقها فإن تعالى ز قوله - 041‬
‫القرظي عتيك بن الرحمن عبد بنت عائشة قيل و تميمة في اآلي ة هذه نزلت الثعلبي قال‬
‫الزبير بن الرحمن عبد بعده فتزوجت ث الثا فطلقها عقيل بن وهب بن رفاعة تحت كانت‬
‫هللا نبي فأتت فطلقها النضري‬   ‫بعده فتزوجت ط القي فبت فطلقني رفاعة عند كنت إني فقالت‬
‫أفأرجع يمسني أن قبل طلقني لقد و الثوب هدبة مثل معه إنما و الزبير بن الرحمن عبد‬
‫هللا رسول فتبسم عمي ابن الى‬   ‫فلبثت قال الحديث ال رفاعة إلى ترجعي أن ينتريد فقال‬
‫هللا شاء ما‬   ‫األو ل بقولك كذبت النبي لها فقال مسني قد كان زوجي إن فقالت رجعت ثم‬
‫أل ن لها وقال فردها عمر أتت ثم فردها بكر أبا فأتت النبي قبض حتى فلبثت نصدقك فلن‬
‫ألرج منك رجعت‬
‫أوردته وإنما فيها نزلت اآلي ة إن طرقه من شيء في ليس و الصحيحين في القصة أصل و قلت‬
‫رواية له وقعت يكون أن الح تمال للثعلبي تبعا‬

‫)685/1(‬

‫الرحمن عبد و رفاعة زوجيها في و النضري عتيك بن وهب بنت تميمة في نزلت مقاتل وقال‬
‫الزوج طلقها فإن يقول رفاعة طلقها أن بعد الرحمن عبد تزوجها القرظيين الزبير بن‬
‫تميمة المرأة على ال و رفاعة األو ل الزوج يعني عليهما جناح ف ال الرحمن عبد يالثان‬
‫جديد ومهر جديد بعقد يتراجعها أن‬
‫عن الزهري طريق من ألح مد اللفظ و الصحيحين في الشيخان ماأخرجه القصة في األ صل قلت‬
‫إن لتفقا النبي عند بكر وأبو وأنا القرظي رفاعة امرأة دخلت قالت عائشة عن عروة‬
‫و الهدبة هذه مثل عنده إنما و تزوجني الزبير بن الرحمن عبد إن و البتة طلقني رفاعة‬
‫بكر أبا يا فقال له يؤذن لم بالباب العاص بن سعيد بن وخالد جلبابها من هدبة أخذت‬
‫هللا رسول يدي بين به تجهر عما هذه تنهى أ ال‬ ‫هللا رسول زاد فما‬   ‫فقال التبسم على‬
‫هللا رسول‬  ‫أخرجه عسليتك يذوق و عسيلته تذوقي حتى ال رفاعة إلى ترجعي أن تريدين كأنك‬
‫عن القاسم رواية من عليه اتفقا و مختصرا أبيه عن عروة بن هشام طريق من البخاري‬
‫عائشة‬
‫عبد بن الزبير عن القرظي رفاعة بن المسور عن الموطأ في مالك وأخرجه‬

‫)785/1(‬

‫هللا رسول عهد في وهب بنت تميمة امرأته طلق سموأل بن رفاعة أن الزبير بن الرحمن‬
‫فأراد فطلقها يمسها أن يستطع فلم عنها فأعرض الزبير بن الرحمن عبد فنكحت ث الثا‬
‫هللا لرسول ذلك فذكر ينكحها أن رفاعة‬  ‫تذوق حتى لك تحل ال وقال تزويجها عن فنهاه‬
‫العسلية‬
‫هللا عبد و طهمان بن إبراهيم ورواه مرس ال أخرجه هكذا‬   ‫آخر في فقا ال مالك عن وهب بن‬
‫القصة صاحب الزبير بن الرحمن عبد وهو أبيه عن السند‬
‫132 لتعتدوا ضرارا تمسكوهن و ال تعالى ز قوله - 141‬
‫من بقي فإذا امرأته بط الق يحلف الرجل كان قتادة عن معمر أنا 402 الرزاق عبد قال‬
‫هللا هاهمفن عليها يطيل و بذلك ليضرها أرجعها شيء عدتها‬    ‫يمسكوهن أن أمر و ذلك عن‬
‫بمعروف يسرحوهن أو بمعروف‬
‫ثم يراجعها ثم المرأة يطلق الرجل كان البصري الحسن عن صحيح بسند الطبري وأخرج‬
‫هللا فنهاهم بذلك يضارها يراجعها ثم يطلقها‬  ‫ذلك عن‬
‫نحوه عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬

‫)885/1(‬

‫نحوه مجاهد طريق ومن‬
‫المضارة في أظهر وهو العدة زمن تأخير الرجعة لوقي‬
‫بالزيادة نحوه أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫يسار ابن ثابت اسمه األن صار من رجل في نزلت أنها وزاد نحوه الضحاك طريق ومن‬
‫هللا آيات تتخذوا و ال تعالى ز قوله - 241‬    ‫132 هزوا‬
‫كانوا الناس أن حدثه الحسن أن مأرق بن سليمان عن الزهري عن صحيح بسند الطبري أخرج‬
‫هللا رسول عهد في‬    ‫الحسن قال عبا ال كنت فيقول صنعت ما له فيقال يعتق أو الرجل يطلق‬
‫هللا قول وهو‬    ‫هللا آيات تتخذوا و ال تعالى‬ ‫هزوا‬
‫الزهري من أصغر أرقم بن سليمان فإن األ صاغر عن األك ابر رواية من وهو قلت‬

‫)985/1(‬

‫فعلت إنما فيقول يتصدق أو يعتق أو يتزوج أو يطلق الرجل كان أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫هللا آيات تتخذوا ال و تعالى فقال ذلك عن فنهوا الع با‬ ‫هزوا‬
‫أزواجهن ينكحن أن تعضلوهن ف ال أجلهن فبلغن النساء طلقتم وإذا تعالى قوله - 341‬
‫232 اآلي ة‬
‫البصري وهو الحسن عن عبيد بن ونسي عن طهمان بن إبراهيم طريق من البخاري أخرج - 1‬
‫502 حدثني قال اآلي ة تراضوا إذا أزواجهن ينكحن أن تعضلوهن ف ال تعالى قوله في قال‬
‫انقضت إذا حتى فطلقها رجل من لي أختا زوجت كنت قال فيه نزلت أنها يسار بن معقل‬
‫هللا و ال تخطبها جئت ثم فطلقتها أكرمتك و وأفرشتك زوجتك له فقلت يخطبها جاء عدتها‬
‫قال أبدا إليها تعود ال‬
‫هللا فأنزل إليه ترجع أن تريد المرأة كانت و به بأس ال رج ال كان و‬  ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫هللا رسول يا أفعل اآل ن فقلت‬ ‫إياه فزوجتها‬

‫)095/1(‬

‫حدثني الحسن عن راشد بن عباد طريق من الدارقطني و الطبري و أيضا البخاري وأخرجه‬
‫لي عم ابن فأتاني الناس من أمنعها كنت و إلي تخطب أخت لي كانت قال اريس بن معقل‬
‫هللا شاء ما فاصطحبا إياه فأنكحتها الخطاب مع فخطبها‬    ‫ثم رجعة له ط القا طلقها ثم‬
‫طلقتها ثم بها زوجتك الناس منعتها فقلت الخطاب مع فخطبها عدتها انقضت حتى تركها‬
‫أزوجك ال تخطبها أتيتني إلي خطبت فلما دتهاع انقضت حتى تركتها ثم رجعة له ط القا‬
‫هللا فأنزل أبدا‬  ‫وأنكحتها يميني عن فكفرت أزواجهن قوله إلى اآلي ة‬
‫بن معقل عن الحسن عن فضالة بن مبارك رواية من الكجي مسلم وأبو حميد بن عبد وأخرجه‬
‫هللا رسول عهد على المسلمين من رج ال أخته زوج إنه يسار‬   ‫طلقها ثم كانت ما عنده فكانت‬
‫يا له فقال الخطاب مع فخطبها هويته و فهويها العدة انقضت حتى يراجعها ولم تطليقة‬
‫هللا و فطلقتها بها أكرمتك لكع‬   ‫ال‬

‫)195/1(‬

‫هللا فعلم قال عليك أحرما أبدا إليك ترجع‬   ‫هللا فأنزل إليه حاجتها و إليها حاجته‬ ‫هذه‬
‫أزوجك فقال زوجها فدعا 602 طاعة و لربي اسمع فقال يسار بن معقل ذلك فسمع قال اآلي ة‬
‫إياه فزوجها أكرمك و‬
‫مرس ال الحسن عن آخر وجه من البخاري وأخرجه‬
‫نزلت تعضلوهن ف ال تعالى قوله في قا ال قتادة و الحسن عن معمر عن الرزاق عبد وأخرجه‬
‫بنحوه القصة فذكر فطلقها رجل تحت أخته كانت يسار بن معقل في‬
‫معقل عن الحسن عن قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري و البخاري وأخرجه‬
‫جمل معقل أخت اسم أن جريج ابن طريق من الطبري وأفاد أخرى مرة قتادة أرسله و باختصار‬
‫يسار بنت فاطمة هي السبيعي إسحاق أبي عن الثوري طريق ومن‬
‫مرسلة رةمختص القصة هذه مجاهد طريق من حميد بن عبد و الفريابي وأخرج‬

‫)295/1(‬

‫اآلي ة هذه في قا ال عكرمة و مجاهد عن خصيف عن الربيع بن قيس عن أيضا الفريابي وأخرج‬
‫الولي فيأنف ذلك هي تحب و إليه ترجع أن يحب حتى تندم و فيندم امرأته يطلق الرجل كان‬
‫هللا فقال‬ ‫اآلي ة تعضلوهن ف ال جل و عز‬
‫هللا و أولياؤها فيقول فيه و هذا نحو معتب بن عبيدة طريق من حميد بن عبد وأخرج‬    ‫ال‬
‫أخرج و فنزلت بط القك بحقنا استخف لقد إليه أبدا ترجعين‬
‫هذه نزلت قال رجاله عن السدي عن عمرو بن أسباط طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫هللا عبد بن جابر في اآلي ة‬ ‫فانقضت تطليقة زوجها فطلقها عم بنت له كانت األن صاري‬
‫الثانية تنكحها أن تريد و عمنا بنت طلقت قال و جابر فأبى خطبتها يريد رجع ثم اعدته‬
‫اآلي ة هذه فنزلت رضيته قد زوجها تريد المرأة وكانت‬
‫أربعة بأنفسهن يتربصن أزواجا يذرون منكم 702 يتوفون الذين و تعالى ز قوله - 441‬
‫432 عشرا و أشهر‬
‫في مجاهد عن نجيح أبي ابن عن ورقاء عن شبابة نا حميد بن عبد قال‬

‫)395/1(‬

‫هللا فأنزل عليها ذلك واجب زوجها أهل عند تعتد العدة هذه كانت قال اآلي ة هذه‬    ‫اآلي ة‬
‫اآلي ة الحول إلى متاعا ألزواج هم وصية أزواجا يذرون و منكم يتوفون والذين بعد التي‬
‫هللا جعل قال‬  ‫وصيتها في سكنت شاءت نإ وصية يوما عشرين و أشهر سبعة السنة تمام لها‬
‫هذه نسخت عباس ابن عن عطااء قال و قال عليها واجبة هي كما فالعدة خرجت شاءت وإن‬
‫و شاءت حيث فتعتد السكنى فنسخ الميراث جاء ثم عطاء قال شاءت حيث تعتد عدتها اآلي ة‬
‫لها سكنى ال‬
‫وترك مات إذا الرجل كان عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫هللا أنزل ثم ترث ال و يعني ماله من عليها ينفق بيته في سنة اعتدت امرأته‬     ‫بعد تعالى‬
‫عدة فهذه عشرا و أشهر أربعة بأنفسهن يتربصن أزواجا يذرون و منكم يتوفون والذين‬
‫مما الربع ولهن أنزل و بطنها في ما تضع أن فعدتها حام ال تكون أن إ ال عنها المتوفى‬
‫هللا بين اآلي ة ولد لكم يكن لم نإ تركتم‬  ‫النفقة و لها الوصية تركت و المرأة ميراث‬
‫عليها‬
‫نحوه عباس ابن عن الخراساني وهو عطاء عن جريج ابن طريق ومن‬
‫من حو ال النفقة و السكنى لها كانت زوجها عنها توفي إذا المرأة كانت قتادة طريق ومن‬
‫جماعة عن جاء وكذا اآلي ة هذه تعالى بقوله ييعن بعد ذلك نسخ ثم تخرج لم ما زوجها مال‬
‫األخ رى اآلي ة في فيه القول بقية ستأتي و التابعين من‬

‫)495/1(‬

‫ينفق سنة بيته في اعتدت امرأته ترك و مات إذا الرجل كان عباس ابن و عن ظفر ابن ونقل‬
‫أشهر أربعة بأنفسهن يتربصن أزواجا ويذرون منكم يتوفون والذين نزل ثم ماله من عليها‬
‫حام ال تكون أن إ ال عنها المتوفى عدة هي فصارت اآلي ة عشرا و‬
‫532 النساء خطبة من به عرضتم فيما عليكم 802 جناح و ال تعالى ز قوله - 541‬
‫أن مرضه في المرأة عهد يأخذ الرجل كان قتادة عن شيبان عن يونس عن حميد بن عبد قال‬
‫هللا فنهى غيره زوجا تنكح ال‬  ‫بالمعروف القول وأحل ذلك عن‬
‫شدة له فتظهر المعتدة على يدخل كان الفاجر أن نزولها في السبب كان قيل ظفر ابن وقال‬
‫الوقاع بتعجيل فيطالبها التزويج في الرغبة‬
‫العلماء أكثر عن نقلوه قد و بالزنا هنا السر فسر لمن موافق وهو قلت‬
‫المواعدة ففسر غيره تتزوج ال أن على ميثاقها يأخذ أن هو الشعبي وقال‬

‫)595/1(‬

‫بالتزويج السر و بالمعاهدة‬
‫حقا بالمعروف متاعا قدره المقتر على و قدره الموسع على متعوهن و تعالى ز قوله - 641‬
‫632 المحسنين على‬
‫على حقا فنزل متعناهن اإلح سان أردنا إن قائل قال نزلت لما اآلي ة هذه إن ظفر ابن قال‬
‫هللا نتقي كلنا حينئذ فقالوا المتقين‬   ‫نحوه أو‬
‫الطبري عند من األخ رى اآلي ة في أخرجه من سيأتي و قلت‬
‫ثم مهرا لها يسم لم و حنيفة بني من امرأة تزوج األن صار من رجل في نزلت مجاهد وقال‬
‫متعها قال نفقة أجد لم إني نعم قال أطلقتها النبي له فقال يمسها أن قبل طلقها‬
‫سنة أحيي أن أردت لكن و شيئا تساوي ال إنها أما بقلنسوتك‬
‫832 الوسطى الص الة و الصلوات على حافظوا تعالى ز قوله - 741‬
‫بن عروة عن يحدث الزبرقان سمعت حكيم أبي بن عمرو أخبرني شعبة طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا رسول كان ثابت بن زيد عن الزبير‬ ‫الظهر يصلي‬

‫)695/1(‬

‫الصلوات على حافظوا 902 فنزلت قال منها أصحابه على أشد ص الة ييصل يكن لم و بالهاجرة‬
‫نهاريتين و ليليتين يعني ص التين بعدها و ص التين قبلها إن قال و قال الوسطى الص الة و‬
‫إليه فأرسلوا ثابت بن زيد بهم مر قريش من رهطا إن الزبرقان عن ذئب أبي ابن طريق ومن‬
‫بن أسامة فلقيا منهما رج الن فقام الظهر هي زيد لفقا الوسطى الص الة عن يسأالن ه رجلين‬
‫هللا رسول إن الظهر هي فقال فسأال ه زيد‬  ‫إ ال وراءه يكون ف ال بالهجير الظهر يصلي كان‬
‫هللا رسول فقال تجارتهم وفي قائلتهم في يكونون الناس الصفان و الصف‬    ‫أن هممت لقد‬
‫وعلى الصلوات على حافظوا يةا آل هذه فنزلت بيوتهم الص الة يشهدون ال أقوام على أحرق‬
‫الوسطى الص الة‬
‫شرف الحافظ جمع و العصر أنها أصحها كثيرة أقوال على الوسطى تعيين في اختلف قد و قلت‬
‫ذلك بسط محل هذا ليس و روايته اتصلت كتابا فيها الدمياطي الدين‬

‫)795/1(‬

‫هلل وقوموا تعالى قوله - 841‬ ‫832 قانتين‬
‫الص الة في صاحبه يكلم أحدنا كان أرقم بن زيد عن آخرون و يحهماصح في الشيخان أخرج‬
‫هلل وقوموا نزلت حتى‬ ‫الك الم عن نهينا و بالسكوت فأمرنا قانتين‬
‫قال مسعود ابن عن المصطلق بن كلثوم طريق من الطبري و النسائي وأخرج‬
‫يوم ذات فأتيته الص الة في الس الم علي يرد أن عودني كان النبي إن‬

‫)895/1(‬

‫هللا إن وقال علي يرد فلم فسلمت‬     ‫في يتكلم ال أن أحدث قد إنه و يشاء ما أمره في يحدث‬
‫هللا بذكر إ ال أحد الص الة‬ ‫هلل وقوموا تحميد و تسبيح من ينبغي ما و‬    ‫قانتين‬
‫ذكره خبر في السدي طريق منها الطبري عند طرق له و مسعود ابن عن حبيش بن زر طريق ومن‬
‫و حاجته عن صاحبه الرجل يسأل و نتكلم و الص الة في نقوم كنا سعودم ابن عن مرة عن‬
‫قال ص الته النبي قضى فلما علي فاشتد علي يردوا فلم فسلمت دخلت حتى عليه يرد و يخبره‬
‫و الص الة في نتكلم ال قانتين نقوم أن أمرنا أنا إ ال عليك أرد أن يمنعني لم إنه‬
‫مسعود ابن عن آخر وجه من يعلى أبو وأخرجه السكوت القنوت‬
‫الرجل يكلم الص الة في يتكلمون كانوا مجاهد عن منصور عن الثوري عن الفريابي وأخرج‬
‫هلل وقوموا نزلت حتى بحاجته‬     ‫الطاعة القنوت و السكوت القنوت و الك الم فقطعوا قانتين‬

‫)995/1(‬

‫كان قال عبك ابن محمد عن معشر أبي طريق ومن الثوري رواية من حميد بن عبد وأخرجه‬
‫هللا رسول أصحاب‬   ‫نزلت حتى اليهود يتكلم كما الحاجة أرادوا إذا الص الة في يتكلمون‬
‫هلل قوموا و الوسطى الص الة و الصلوات على حافظوا‬   ‫الك الم فتركوا قال قانتين‬
‫الحول إلى متاعا ألزواج هم وصية أزواجا يذرون و منكم يتوفون والذين تعالى قوله - 941‬
‫042 يةا آل إخراج غير‬
‫يتوفون والذين تعالى قوله في حيان بن مقاتل طريق من تفسيره في راهويه بن إسحاق أخرج‬
‫أبوان معه و نساء و رجال أوال د له و المدينة قدم الطائف أهل من رج ال إن اآلي ة منكم‬
‫بالمعروف أوالد ه أعطى و الوالدين فأعطى النبي إلى ذلك فرفع بالمدينة فمات امرأته و‬
‫الحول إلى زوجها تركة من عليها ينفقوا أن أمروا أنهم غير شيئا امرأته طيع لم و‬
‫و آخره في وزاد نحوه فذكر األ شرف بن حكيم عن تفسيره في سليمان بن 112 مقاتل وقال‬
‫يتربصن أزواجا يذرون منكم يتوفون والذين نزلت ثم المواريث آية تنزل أن قبل ذلك‬
‫كان و الربع أو الثمن للمرأة فجعل المواريث آية نزلت و عشرا و أشهر أربعة بأنفسهن‬
‫تعالى قوله في تقدم قد و سنة نفقة ذلك قبل ميراثها‬

‫)006/1(‬
‫عن هذا نحو عشرا و أشهر أربعة بأنفسهن يتربصن أزواجا يذرون و منكم يتوفون والذين‬
‫و المصحف سمر في سابقة هناك التي و النزول في سابقة هنا التي اآلي ة هذه و عباس ابن‬
‫هللا لعبد عثمان قال قد‬  ‫منه شيئا أغير ال أخي ابن يا ذلك عن سأله لما الزبير بن‬
‫نسختها التي بعد رسمها بقاء يعني مكانه‬
‫التي اآلي ة في تقدم المتقين على حقا بالمعروف متاع وللمطلقات تعالى ز قوله - 051‬
‫142 المحسنين على حقا آخرها في التي قبلها‬
‫على ومتعوهن نزلت لما أسلم بن زيد ابن قال قال وهب ابن أنا يونس حدثني ريالطب قال‬
‫أحسنت إن رجل قال المحسنين على حقا بالمعروف متاعا قدره المقتر على و قدره الموسع‬
‫هللا فقال فعلت‬ ‫المتقين على حقا بالمعروف متاع وللمطلقات جل و عز‬
‫مطلقة لكل قال حصحي بسند جبير بن سعيد طريق من الطبري وأخرج‬

‫)106/1(‬

‫حكم بيان هذه في و طلقت إذا الممسوسة عير حكم األول ى في الطبري قال بالمعروف متاع‬
‫المطلقات جميع‬
‫هللا يقرض الذي ذا من تعالى ز قوله - 151‬  ‫542 كثيرة أضعافا له فيضاعفه حسنا قرضا‬
‫رعم اسمه و الدحداح أبي في نزلت سليمان بن مقاتل قال - 1‬
‫تصدقت إن الدحداح أبو فقال الجنة في مثلها فله بصدقة تصدق من قال النبي أن وذلك‬
‫الصبية و قال نعم قال معي الدحداح أم و قال نعم قال الجنة في 212 مثلها فلي بحديقتي‬
‫هللا فضاعف الجنينة واسمها بأفضلهما فتصدق حديقتان له كان و نعم قال‬  ‫ألف ألفي صدقته‬
‫هللا يقرض الذي ذا من تعالى قوله فذلك ضعف‬  ‫فرجع كثير أضعافا له فيضاعفه حسنا قرضا‬
‫فقام صدقة جعلها التي الحديقة في الصبية و الدحداح أم فوجد حديقته إلى الدحداح أبو‬
‫قال الدحداح أبا يا لبيك قالت الدحداح أم يا قال يدخلها أن تحرج و الحديقة باب على‬
‫الصبية و معي الدحداح أم و الجنة في مثلها شترطتا و صدقة هذه حديقتي جعلت قد إني‬
‫هللا بارك فقالت معي‬ ‫الحديقة سلم و منها فخرجوا اشتريت ما في‬

‫)206/1(‬

‫هللا صلى النبي فقال للنبي‬ ‫ألب ي الجنة في عذوقها تدلي نخلة من كم سلم و عليه‬
‫أقلوه ما يقلوه أن منى أهل فيها عذق على اجتمع لو الدحداح‬
‫الدحداح أبي لتصدق سبب اآلي ة أن وهو ذلك بعكس مسعود ابن حديث في وقع ما ذلك من وأصح‬
‫الطبراني و حاتم أبي ابن و الطبري فأخرج بذلك‬

‫)306/1(‬

‫هللا عبد عن األع رج حميد عن خليفة بن خلف طريق من‬ ‫هللا عبد عن الحارث بن‬    ‫مسعود ابن‬
‫هللا يقرض الذي ذا من نزلت لما قال‬  ‫هللا رسول يا الدحداح أبو قال احسن قرضا‬    ‫إن أو‬
‫هللا‬  ‫قد فإني قال يده فتناول قال يدك قال الدحداح أبا يا نعم قال القرض منا يريد‬
‫الدحداح أم و الحائط أتى حتى يمشي جاء ثم نخلة ستمائة فيه حائطا حائطي ربي أقرضت‬
‫ربي أقرضت قد فإني اخرجي قال لبيك قالت 312 الدحداح أم يا فناداها نخلها في فيه‬
‫نخلة ستمائة فيه حائطا‬
‫نحوه ابيه عن أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من مردويه ابن وأخرج‬
‫بسبب تتعلق ال لكن مسلم شرط على صحيح بسند الواحدي رواها أخرى قصة الدحداح وألب ي‬
‫النزول‬
‫من األو ل القسم من الثاني النوع في حبان ابن قال آخر قول - 2‬

‫)406/1(‬

‫عن المؤدب إسماعيل أبو نا عمر بن حفص الدوري عمر أبو نا أركين بن حاجب أخبرنا صحيحه‬
‫سبيل في أموالهم ينفقون الذين مثل نزلت لما قال عمر ابن عن نافع عن المسيب بن عيسى‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول قال اآلي ة سنابل سبع أنبتت حبة كمثل‬ ‫الذي ذا من فنزلت امتي زد رب‬
‫هللا يقرض‬ ‫بغير أجرهم الصابرون يوفى إنما فنزلت أمتي زد رب فقال اآلي ة حسنا ضاقر‬
‫حساب‬
‫هللا عبد بن محمد حدثنا األو سط في الطبراني وأخرج‬  ‫قال و به عمر ابن حفص نا الحضرمي‬
‫حفص به تفرد المؤدب إسماعيل أبو إ ال عنه ال و المسيب بن عيسى إ ال نافع عن يروه لم‬
‫إسماعيل أبي عن بسام ابن إبراهيم بن إسماعيل لمتابعة حفص به ينفرد لم و قال كذا‬
‫إسماعيل عن زرعة أبي عن حاتم أبي ابن أخرجه‬
‫حفص عن الع الف يسار بن علي بن الحسن طريق من المؤتلف في الخطيب وأخرجه‬

‫)506/1(‬

‫نا فظهر عيسى عن آخر وجه من مردويه بن بكر أبو أخرجه فقد إسماعيل أبو به ينفرد لم و‬
‫له لكن و الضعفاء في ذكره حبان ابن أن حتى الحديث اهل عند ضعيف وهو عيسى به المنفرد‬
‫عشر فله بالحسنة جاء من نزلت لما 412 لفظه و سفيان عن المنذر ابن رواية من شاهد‬
‫هللا سبيل في أموالهم ينفقون الذين مثل فنزلت أمتي زد رب النبي قال أمثالها‬     ‫كمثل‬
‫هللا يقرض الذي ذا من فنزلت أمتي زد رب فقال اآلي ة لسناب سبع أنبتت حبة‬    ‫حسنا قرضا‬
‫حساب بغير أجرهم الصابرون يوفى إنما فنزلت أمتي زد ربي فقال اآلي ة‬
‫في وقعت التي اآلي ات إلى اآلي ة هذه فتضم محفوظا يكون أن تقدير على و‬

‫)606/1(‬

‫يتوفون الذين و تعالى قوله يف جاء كما المتأخرة نزول سبب على متقدمة السور ترتيب‬
‫عن متأخرة النزول في فإنها عشرا و أشهر أربعة بأنفسهن يتربصن أزواجا يذرون و منكم‬
‫إلى متاعا ألزواج هم وصية أزواجا يذرون و منكم يتوفون الذين و هي و االخ رى اآلي ة‬
‫تقدم قد و االخ رى عن متأخرة البقرة سورة ترتيب في الثانية وهذه إخراج غير الحول‬
‫قلته لما يدل بما عليهما الك الم‬
‫هللا شاء لو و تعالى ز قوله - 251‬   ‫هللا ولكن اقتتلوا ما‬ ‫352 يريد ما يفعل‬
‫النبي قال قال جدا ضعيف راو فيه بسند دمشق تاريخ من معاوية ترجمة في عساكر ابن أخرج‬
‫هللا عفو الق بعده فما قال قتال بينكما سيكون إنه قال نعم قال عليا أتحب لمعاوية‬
‫هللا بقضاء رضيت قال‬   ‫هللا شاء ولو فنزلت قال‬ ‫هللا يفعل لكن و اقتتلوا ما‬  ‫يريد ما‬
‫سياق أن من نكارة فيه و انتهى‬

‫)706/1(‬

‫هللا شاء لو و قبلها قوله في لمن الضمير أن ظاهر اآلي ات‬     ‫من بعدهم من الذين اقتتل ما‬
‫المذكورة اآلي ة في به صرح ما بهم ادالمر و اختلفوا لكن و البينات جاءتهم ما بعد‬
‫كفر من منهم و آمن من فمنهم‬
‫552 نوم و ال سنة تأخذه ال تعالى ز قوله - 351‬
‫أشعث طريق من جبير بن سعيد ترجمة في الحلية في نعيم أبو و حاتم أبي ابن أخرج - 512‬
‫فقال ربك نامي هل لموسى إسرائيل بنو قالت قال سعيد عن المغيرة أبي بن جعفر عن القمي‬
‫هللا اتقوا موسى‬      ‫هللا اتقوا قال ربك أيصلي فقالوا‬ ‫اتقوا قال ربك يصبغ هل فقالوا‬
‫هللا‬  ‫هللا فأوحى قال‬     ‫على فضعهما زجاجتين فخذ ربك أينام سألوك إسرائيل بني أن إليه‬
‫لركبته فوقع موسى نعس الثلث الليل من ذهب فلما ذلك موسى ففعل قال الليل قم ثم كفيك‬
‫فانكسرتا الزجاجتان فسقطت لركبته فوقع أيضا نعس الليل أدبر فلما فقام ماضبطه ثم‬
‫هللا فأوحى‬  ‫شيء كل لهلك و األر ض على السماوات لسقطت أنام كنت لو‬

‫)806/1(‬

‫هللا نزلت فيه و أشعث قال هاتان هلك كما‬   ‫الحديث القيوم الحي هو إ ال إله ال‬
‫552 بإذنه إ ال دهعن يشفع الذي ذا من تعالى ز قوله - 451‬
‫يقولون و األ صنام يعبدون كانوا الكفار ان نزولها سبب المفسرون قال الثعلبي قال‬
‫هللا عند شفعاؤنا هؤال ء‬ ‫هللا فأنزل‬ ‫هللا فبين آخرها إلى القيوم الحي هو إ ال الإل ه‬
‫سبب هو فليس قبله الذي أما و الكتاب هذا في يصلح هذا له أذن لمن إ ال شفاعة ال أن‬
‫موسى على عليه اشتملت ما محصل سبب هو إنما و النبي على انزوله‬
‫قريبا ذلك بعض سيأتي و شرطه من ليس و لذلك نظائر الواحدي ذكر وقد‬
‫652 اآلي ة الدين في إكراه ال تعالى قوله - 551‬
‫ابن صححه و أحمد و الطبري و النسائي و داود أبو أخرج - 1‬
‫)906/1(‬

‫إكراه ال تعالى قوله في عباس ابن عن جبير بن سعيد عن بشر أبي عن شعبة طريق من حبان‬
‫612 ولد لها عاش لئن فتحلف ولد لها يعيش يكاد ال االن صار من المرأة كانت الدين في‬
‫يا األن صار فقالت األن صار أبناء من ناس فيهم إذا النضير بنو أجليت فلما لتهودنه‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا فأنزل أبناؤنا‬  ‫شاء فمن جبير بن سعيد قال الدين في اهإكر ال تعالى‬
‫بهم لحق شاء من و اإل س الم في دخل‬
‫إكراه ال قوله عن جبير بن سعيد سألت بشر أبي عن عوانة أبي طريق من الطبري أخرجه و‬
‫هللا رسول يا قالوا آخره في قال و فذكره خاصة قلت االن صار في نزلت قال الدين في‬
‫هللا فأنزل همعن فسكت فيهم إخواننا و أبناؤنا‬    ‫فإن أصحابكم خير قد فقال فيهم اآلي ة‬
‫معهم فأجلوهم قال منهم فهم اختاروهم‬
‫من المرأة كانت الشعبي عامر عن هند أبي بن داود طريق من الطبري أخرج أخرى طريق‬
‫أبناء من طوائف و اإل س الم فجاء لتهودنه قوله إلى نحوه االن صار‬

‫)016/1(‬

‫ديننا من أفضل دينهم أن نرى نحن و دينهم على جعلناهم إنما لوافقا دينهم على األن صار‬
‫هللا جاء فإذا‬  ‫من بين ما فصل فكان الدين في إكراه ال فنزلت فلنكرهنهم باإل س الم‬
‫اإل س الم اختار أقام من و اليهودية اختار بهم لحق فمن اإل س الم و اليهودية اختار‬
‫هللا رسول إج الء بينهم ما فصل فكان الوجه هذا من له لفظ في و‬   ‫بهم فلحق النضير بني‬
‫بخيبر لحق أيضا له رواية وفي أسلم من بقي و يسلم لم من‬
‫أبو و القرآن أحكام في القاضي إسماعيل و الطبري أخرج آخر قول - 2‬

‫)116/1(‬

‫من رجل في نزلت قال اآلي ة هذه في السدي عن أسباط طريق من المنسوخ و الناسخ في داود‬
‫يحملون المدينة إلى الشام من تجار فقدم ابنان له كان الحصين أبو له قالي األن صار‬
‫إلى فدعوهما الحصين أبي ابنا أتاهم يرجعوا أن 712 أرادوا و باعوا فلما الزيت‬
‫هللا رسول أبوهما فأتى الشام إلى معهم ذهبا و فتنصرا النصرانية‬      ‫هللا رسول يا فقال‬
‫بقتال يومئذ يؤمر لم و الدين في إكراه ال قالف أطلبهما أما خرجا و تنصرا ابني أن‬
‫هللا أبعدهما فقال الكتاب أهل‬      ‫هللا فأنزل نفسه في الحصين أبو فوجد كفر من أذل هما‬
‫في إكراه ال نسخ ثم تسليما قوله إلى بينهم شجر فيما يحكموك حتى يؤمنون ال ربك و ف ال‬
‫براءة سورة في الكتاب أهل بقتال فأمر الدين‬
‫هللا عبد أخبرني عبيدة بن موسى عن عبادة بن روح نا حميد بن عبد قال أخرى طريق‬          ‫بن‬
‫هللا رسول أصحاب من رج ال أن عبيدة‬     ‫أن قبل تنصرا ابنان له كان عون بن سالم بني من‬
‫يحملون منهم نفر في المدينة فقدما النبي يبعث‬

‫)216/1(‬

‫هللا و قال و فالتزمهما أبوهما فرآهما الطعام‬   ‫يسلما أن فأبيا تسلما حتى ماأدعك ال‬
‫هللا رسول يا فقال المدينة قدما أن بعد النبي إلى فاختصموا‬    ‫أنا و النار بعضي أيدخل‬
‫هللا فأنزل أنظر‬  ‫الدين في إكراه ال تعالى‬
‫في جبير بن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد حدثني إسحاق بن محمد قال أخرى طريق‬
‫الحصين له يقال األن صار من عوف بن سالم بني من رجل في نزلت الدين في إكراه ال قوله‬
‫السدي نحورواية فذكر مسلما هو كان و نصرانيان ابنان له كان‬
‫كان قال مجاهد عن نجيح أبي ابن رواية من حميد بن عبد و الطبري أخرج آخر قول - 3‬
‫لنذهبن ألو سا من أبناؤهم قال بإج الئهم النبي أمر فلما األو س من رجا ال أرضعوا اليهود‬
‫ال اآلي ة هذه نزلت ففيهم اإل س الم على أكرهوهم و أهلوهم فمنعهم بدينهم لندينن و معهم‬
‫الدين في إكراه‬
‫قريظة بني في مسترضعين األن صار من ناس كان الوجه هذا من لعبد رواية ومن‬
‫قريظة الواحدي عند أخرى في و النضير بني من الفريابي رواية في و‬

‫)316/1(‬
‫النضير و‬
‫اناسا أن الحسن عن وائل عن و مجاهد عن نجيح ابي ابن عن أخرى طريق من الطبرسي أخرج و‬
‫النضير بني في ارتضعوا ر االن صا من‬
‫دخل لما الدين في إكراه ال نزلت عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري أخرج و - 4‬
‫الجزية الكتاب أهل أعطى و الدين في الناس‬
‫يكره ال و بالسيف فأكرهوا لهم دين ال العرب كانت قتادة عن معمر عن اقالرز عبد قال و‬
‫الجزية أعطوا إذا المجوس ال و النصارى ال و اليهود‬
‫كانت العرب أن اآلي ة معنى إن روق أبي و عطاء و الضحاك عن قتادة عن الثعلبي نقل و‬
‫فلما السيف أو ماإل س ال إ ال منهم يقبل فلم كتاب ال و دين لهم ليس أمية واحدة أمة‬
‫هللا أمر كرها أو طوعا أسلموا‬  ‫بالجزية يقروا أو يسلموا أن إلى الكتاب أهل يقاتل أن‬
‫اإل س الم على يكره لم الجزية أدى فمن‬
‫العرب دخل فلما الكتاب اهل من إ ال الجزية يقبل ال النبي كان سليمان بن مقاتل عن و‬
‫يقبل ال أنه محمد زعم المدينة أهل منافقوا قال المجوس من الجزية قبل الدين في‬
‫فأنزل للنبي ذلك فذكر المجوس بال فما الكتاب اهل من إ ال الجزية‬

‫)416/1(‬

‫هللا‬ ‫العرب إس الم بعد يعني الدين في إكراه ال 912 تعالى‬
‫هللا تعالى ز قوله - 651‬  ‫752 اآلي ة النور إلى الظلمات من يخرجهم آمنوا الذين ولي‬
‫في مقسم أو مجاهد عن لبابة أبي بن عبدة عن المعتمر بن منصور يقطر من الطبري أخرج‬
‫قال اآلي ة هذه‬
‫هللا بعث فلما به كفروا قوم و بعيسى آمنوا قوم كان‬  ‫بعيسى كفروا الذين به آمن محمدا‬
‫هللا فقال بعيسى آمنوا الذين به كفر و‬  ‫هللا تعالى‬ ‫اآلي ة آمنوا الذين لي و‬
‫في قال لبابة أبي بن عبدة عن رجل عن منصور عن معتمر يةروا من أخرجه و بهز رواية هذه‬
‫هللا اآلي ة هذه‬ ‫به آمنوا محمد جاءهم لما بعيسى آمنوا أناس كان آمنوا الذين ولي‬
‫فيهم فأنزلت‬
‫هللا فأخرجهم بمحمد آمنوا ثم بعيسى كفروا قوم هم بلفظ عباس ابن عن الثعلبي نقله و‬
‫األن بياء في مصطفىال بمحمد اإلي مان إلى بعيسى كفرهم من‬

‫)516/1(‬

‫الظلمات إلى النور من يخرجونهم الطاغوت أولياؤهم كفروا الذين و تعالى ز قوله - 751‬
‫752‬
‫من كتبهم في يجدونه لما يبعث أن قبل بمحمد آمنوا كانوا اليهود هم المقات الن قال‬
‫به كفروا بعث فلما صفته أي نعته‬
‫062 اآلي ة الموتى تحيي كيف أرني رب هيمإبرا قال إذ و تعالى قوله - 851‬
‫و قتادة و عكرمة بن الحسن و عباس ابن عن ذلك في التفسير أئمة أورده ما الواحدي ذكر‬
‫من ليس هذا و المبتدأ كتاب في إسحاق ابن و جريج ابن و الضحاك و الخراساني عطاء‬
‫يكون حيث لك الما أهل األح كام عليها يبني و عنها السؤال يكثر التي النزول أسباب‬
‫األم م في 022 وقع ما أسباب ذكر من هو إنما و بسببه نزلت من بها يختص أو عاما الحكم‬
‫أو فيه أنزلت الذي في هذه قبل التي القصة أوله هذا من بالكثير أخل قد و الماضية‬
‫هو ما بخ الف استيعاب غير من ذلك من فاته مما كثيرا استدركت قد و قرية على مر كالذي‬
‫مما منه الكثير و الطاقة بحسب استوعبته فإنني المخصوصة اآلي ة نزول سبب في صريح‬
‫عليه استدركته‬

‫)616/1(‬

‫ذهو ال ذلك نسب فإنه للثعلبي تابع القصة هذه عنهم نقل أنه قال الذين تسمية في وهو‬
‫غالبا وقع حيث األو ل على نبهت وقد عليهم التوزيع سبيل على عنهم الرواية أن ومراده‬
‫أقوال خمسة السؤال على الس الم عليه إبراهيم حمل الذي السبب في القول ومحصل‬
‫يقينا يزداد أن أراد بالمشاهدة لكنه تيقن أنه أحدها - 1‬
‫ك الهما له اللفظ و عوف عن روح عن و ه الل أبي عن قتيبة بن سلم بن حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا بأن لموقنا الس الم عليه إبراهيم كان إن قال الحسن عن‬  ‫ال لكن و الموتى يحيى‬
‫هللا إن و كالعيان آدم ابن عند الخبر يكون‬   ‫آخره إلى الطير من أربعة يأخذ أن أمره‬
‫ربه سؤال إلى ففزع يشككه ان أراد إبليس أن الثاني‬
‫جالسا كنت قال أبي نا أبان بن الحكم بن إبراهيم طريق من التفسير في الشيخ أبو فأخرج‬
‫ف ال لحومهم الحيتان تتقسم البحر في يغرقون الذين إن عكرمة فقال احلالس عند عكرمة مع‬
‫بها فتمر نخرة حائلة فتصير البر على األم واج فتلقيها العظام إ ال شيء منهم يبقى‬
‫النار تلك فتخمد به فيوقدون البعر ذلك فيأخذون قوم يجيء ثم فتبعر فتأكلها اإلب ل‬
‫أهل و أولئك خرج النفخة 122 جاءت فإذا األر ض عن الرماد ذلك فتسقي الريح فتجيء‬
‫الطبري أخرجها التي أسلم بن زيد بن الرحمن عبد رواية عقب الواحدي أورده سواء القبور‬
‫الس الم عليه إبراهيم مر قال‬

‫)716/1(‬

‫ما و تأكله البحر فدواب البحر في كان فما البحر في نصفه و البر في نصفه ميت بحوت‬
‫هللا يجمع متى الخبيث إبليس له فقال تأكله لبرا فدواب البر في كان‬   ‫من األج زاء هذه‬
‫اآلي ة تؤمن لم أو قال الموتى تحيي كيف أرني رب يا فقال هؤال ء بطون‬
‫أرني رب فقال الدواب و السباع توزعتها دابة على أتى الس الم عليه إبراهيم أن الثالث‬
‫الموتى تحيي كيف‬
‫عن سليمان بن عبيد طريق من و قتادة عن وبةعر أبي بن سعيد طريق من الطبري أخرج‬
‫ينظر فقام الرياح و السباع تقسمته و بلي قد ميت دابة على إبراهيم مر قال الضحاك‬
‫هللا سبحان فقال‬  ‫هللا يحيى كيف‬ ‫هللا أن علم قد و هذا‬ ‫يشاهد أن فأراد ذلك على قادر‬
‫الكيفية‬
‫بينما إبراهيم أن بلغني قال عنه حجاج عن سنيد تفسير من الطبري فأخرج جريج ابن أما و‬
‫بطون من لتجمعنها علمت قد رب قال ثم فعجب وفيه نحوه فذكر حمار بجيفة هو إذا يسير هو‬
‫أن يمكن هذا و كالمعاينة الخبر ليس لكن و بلى قال آخره في و أرني رب السباع هذه‬
‫قبله الذي إلى يرجع‬

‫)816/1(‬

‫أردت الذي أريتني بأنك قلبي سكنلي آخره في لكن بمعناه مقاتل ذكره و‬
‫بين و إبراهيم بين جرى لما قال إسحاق بن محمد طريق من الطبري أورده الرابع السبب‬
‫ما عبادته إلى تدعو الذي هذا إلهك أرأيت نمرود له قال النار من خرج و جرى ما قومه‬
‫هللا صق ما فذكر أميت و أحيي أنا قال يميت و يحيي الذي ربي قال قدرته من بلغ‬  ‫تعالى‬
‫شك غير عن قلبي ليطمئن قوله إلى الموتى تحيي كيف أرني رب ذلك عند 222 إبراهيم فقال‬
‫هللا قدرة في‬  ‫و بسنده الطبري سياق هكذا قلبه إليه تاق و ذلك يعلم أن أحب لكنه و‬
‫و رج ال نمرود قتل نمرود على احتج لما إبراهيم إن بلفظ إسحاق ابن عن الواحدي ذكره‬
‫هللا فإن إبراهيم له فقال أحييت و أمت قد قال ثم ارجل أطلق‬  ‫إلى الروح يرد بأن يحيي‬
‫إلى فانطلق نعم يقول أن يقدر فلم تقوله الذي هذا عاينت هل نمرود له فقال ميت جسد‬
‫عن يخبر و اإلح تجاج عند قلبه يطمئن لكي الموتى إحياء يريه أن ربه سأل ثم أخرى حجة‬
‫مشاهدة‬
‫كيف إبراهيم له قال أميت و أحيي أنا قال لما نمرود أن فيه و يضاأ الطبري أخرجه وهذا‬
‫و أمته قد فأكون أحدهما فأقتل حكمي في القتل استوجبا قد رجلين آخذ قال تميت و تحيي‬
‫هللا فإن ذلك عند إبراهيم له فقال أحييته قد فأكون اآلخ ر عن أعفو‬ ‫من بالشمس يأتي‬
‫نمرود لكذ عند فبهت المغرب من بها فائت المشرق‬

‫)916/1(‬

‫الحجة عليه ووقعت‬
‫هللا اتخذ لما قال السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري أخرجه الخامس السبب‬
‫فأذن بذلك الس الم عليه إبراهيم فيبشر له يأذن أن ربه الموت ملك سأل خلي ال إبراهيم‬
‫أغلق خرج إذا ناسال أغير إبراهيم كان و داره فدخل البيت في ليس و إبراهيم فأتى له‬
‫داري تدخل أن لك أذن من له قال و ليأخذه إليه ثار رج ال داره في فوجد جاء فلما الباب‬
‫من قال الموت ملك انه عرف و صدقت إبراهيم فقال الدار هذه رب لي أذن الموت ملك فقال‬
‫هللا بأن أبشرك جئتك الموت ملك أنا قال أنت‬ ‫هللا فحمد خلي ال اتخذك قد‬ ‫في قصة 322‬
‫قام و قال المؤمن يقبض حين في و الكافر يقبض حين صورته يريه أن الموت ملك سؤاله‬
‫تؤمن لم أو قال خليلك أني أعلم حتى الموتى تحيي كيف أرني رب يقول ربه يدعو إبراهيم‬
‫بخلولتك قلبي ليطمئن لكن و بلى قال خليلك بأني تصدق أي‬
‫ليطمئن قال جبير بن سعيد عن سحاقإ أبي عن أبيه عن ثابت بن عمرو طريق من أخرج ثم‬
‫ابن عن طلحة أبي بن علي طريق ومن بالخلة قلبي‬

‫)026/1(‬

‫سألتك إذا تعطيني و دعوتك إذا تجيبني أنك أعلم قلبي ليطمئن ولكن قوله في عباس‬
‫و آخر سببا يكون أن يجوز و الخليل شأن من ذلك أل ن الخلة إلى يرد أن يمكن هذا و قلت‬
‫الموتى إحياء أصل على ال الكيفية على السؤال حمل عباس ابن أن األم رين ينهذ من يؤخذ‬
‫هللا أن يتيقن كان ألن ه‬    ‫في فقوله هذا على و الكيفية يريه أن فسأله الموتى يحيى‬
‫ما القصة في ليس أنه معناه إبراهيم من بالشك أولى نحن الصحيح في المخرج الحديث‬
‫شاهد إذا ينكرها من على اإل ستظهار أراد إنما و القدرة في شك عنده حصل أنه يقتضي‬
‫منهم و شك لو أن إبراهيم من بالشك أحق نحن الخبر تقدير و معاينة عن فأخبر كيفيتها‬
‫لهم تأنيسا بنحن عبر إنما و أنتم التقدير و خطابهم من خطاب نحن بقوله المراد قال من‬
‫معهم دخوله بإيهام‬
‫هللا سبيل في لهمأموا ينفقون الذين تعالى قوله - 951‬     ‫262 اآلي ة‬
‫الرحمن عبد أما عوف بن الرحمن عبد و عفان بن عثمان في نزلت الكلبي قال الثعلبي قال‬
‫له فقال ربي أقرضها آال ف أربعة و 422 درهم آال ف بأربعة النبي إلى جاء فإنه عوف بن‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا بارك‬    ‫ال من هازج علي فقال عثمان أما و أعطيت فيما و أمسكت فيما لك‬
‫المسلمين فجهز تبوك غزوة في له جهاز‬

‫)126/1(‬

‫فيهما فنزلت المسلمين على له كانت ركية برومة تصدق و أح السها و بأقتابها بعير بألف‬
‫اآلي ة هذه‬
‫مختصرا بمعناه مقاتل قال و‬
‫قفأنف بكر أبو أما الرحمن عبد و علي و عثمان و عمر و بكر أبي في نزلت ظفر ابن قال و‬
‫بئر فاشترى عثمان وأما عوف ابن كذا و عنده ما نصف فأنفق الباقون أما و ماله جميع‬
‫و بجميعها فتصدق ألفا عشر باثني له حائطا فباع علي أما و العسرة جيش جهز و رومة‬
‫قال و نفسه على اإلي ثار كثير كان و بها فتصدق دراهم أربعة سوى عنده ليس و يوما أصبح‬
‫هللا رسول يترأ الخدري سعيد أبو‬  ‫عثمان رب يا يقول و عفان بن لعثمان يدعو يديه رافعا‬
‫هللا فأنزل الفجر طلع حتى يده رافعا زال فما عنه فارض عنه رضيت عفان بن‬  ‫فيه جل و عز‬

‫)226/1(‬

‫هللا سبيل في أموالهم ينفقون الذين‬    ‫اآلي ة‬
‫762 اآلي ة تنفقون منه الخبيث تيمموا ال و تعالى قوله - 061‬
‫هللا عبيد أنا حميد بن عبد قال‬    ‫البراء عن مالك أبي عن السدي عن إسرائيل عن موسى بن‬
‫نخله كثرة قدر على نخله من يأتي الرجل فكان نخل أصحاب كنا اآلي ة هذه فينا نزلت قال‬
‫فضربه القنو أتى أحدهم جاع إذا طعام لهم ليس الصفة أهل وكان المسجد في فيعلقه وقلته‬
‫أحدهم يجيء الخير في يرغب ال ممن أناس كان و يأكله ما التمر و البسر من فيسقط‬
‫يا فنزلت قال فيعلقه انكسر وقد وبالقنو الشيص فيه بالقنو و 522 الحشف فيه بالقنو‬
‫تيمموا ال و األر ض من لكم أخرجنا مما و كسبتم ما طيبات من أنفقوا آمنوا الذين أيها‬
‫تنفقون منه الخبيث‬
‫هللا عبيد رواية من حاتم أبي ابن و يالترمذ أخرجه وهكذا‬    ‫موسى بن‬

‫)326/1(‬

‫بن عدي عن السدي عن نصر بن أسباط طريق من المستدرك في الحاكم و الروياني ا وأخرجه‬
‫من النخل جذاذ عند كانوا األن صار في اآلي ة هذه نزلت لفظه و نحوه البراء عن ثابت‬
‫المسجد في أسطوانتين بين حبل على قونهافيعل البسر و التمر من أفناء يخرجون حيطانها‬
‫فنزلت الحديث المهاجرين فقراء منه فيأكل‬
‫جابر عن الحسين بن علي بن محمد جعفر أبي طريق من الحاكم أخرج و‬

‫)426/1(‬

‫فنزلت رديء بتمر رجل فجاء تمر من بصاع الفطر بزكاة النبي امر قال‬
‫لم مرس ال ابيه عن جعفر عن به الثوري عن قبيصة عن حميد بن عبد و الفريابي أخرجه و‬
‫هللا رسول فقال فيه وزاد جابر يذكر‬  ‫يخرص الذي النبي أمر و فنزلت التمر هذا يجزين ال‬
‫يجيزه ال أن التمر‬
‫شرار يتلومون المنافقون كان سهل بن أمامة أبي طريق من النسائي و حميد بن عبد أخرج و‬
‫فنزلت الصدقة ثمرهم‬
‫عن الزهري عن كثير بن سليمان عن الوليد أبي طريق من موصو ال حاتم أبي ابن أخرجه و‬
‫أبيه عن امامة أبي‬

‫)526/1(‬

‫مختصرا الوليد أبي عن داود أبو وذكره‬
‫أن لنا ذكر قتادة طريق من عبد و نحوه مجاهد طريق من حميد بن عبد و الفريابي أخرج و‬
‫هللا نبي عهد على حائطان له يكون كان الرجل‬   ‫و به 622 فيتصدق تمرا أردئهما إلى ظرفين‬
‫هللا فعاب الحشف به يخلط‬  ‫عن جويبر عن عبيد بن يعلى عن و اآلي ة هذه ت ال و عليهم ذلك‬
‫هللا فأنزل التمر من عندهم ما بأردىء بصدقاتهم يجيئون المنافقين من ناس كان الضحاك‬
‫نحوه الحسن طريق ومن الخبيث يتمموا ال و تعالى‬
‫باذان عن الكلبي عن روايته في الصغير السدي مروان بن محمد طريق من يالثعلب أخرجه و‬
‫هللا رسول أن عباس ابن عن‬  ‫هلل إن لهم قال‬  ‫هللا حق بلغ فإذا حقا أموالكم في‬  ‫فأعطوا‬
‫رسول قسمها اجتمعت فإذا المسجد في يضعونها و بصدقاتهم الصدقة أهل يأتون فكانوا منه‬
‫هللا‬  ‫الصدقة أهل في فوضعه حشف بعذق عامتهم تفرق و سجدالم أهل رق ما بعد رجل فجاء‬
‫هللا رسول فخرج‬  ‫و هذا صاحب صنع ما بئس فقال ندري ال قالوا بهذا جاء من فقال فأبصره‬
‫هللا فأنزل الحشف هذا صاحب صنع ما بئس يقول الناس من رآه من فكل فعلق به أمر‬    ‫هذه‬
‫أمر النبي إن أوله في قال لكن بمعناه سليمان بن مقاتل ذكره و قلت اآلي ة‬

‫)626/1(‬

‫الصدقات آية تنزل أن قبل بالصدقة‬
‫أنواع النبي إلى يحملها بصدقته أتى قومه من رج ال أن األن صاري حبان بن يحيى بن محمد‬
‫هللا رسول فردها التمر من فيه خير ال مما نحوه و الجعرور من التمر من‬   ‫هللا أنزل و‬
‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫خير فهو الفقراء تؤتوها و تخفوها إن و هي فنعما الصدقات تبدوا إن ىتعال قوله - 161‬
‫172 اآلي ة لكم‬
‫أو نفقة من أنفقتم وما تعالى قوله نزل لما الكلبي ابن 722 قال الواحدي قال - 1‬
‫هللا فإن نذر من نذرتم‬ ‫هللا رسول يا قالوا يعلمه‬   ‫الع النية صدقة أم أفضل السر صدقة‬
‫اآلي ة تالصدقا تبدوا إن فأنزل‬
‫إسناد بغير الثعلبي ذكره و‬
‫بن موسى نا محارب مؤدب زياد بن الحسين نا أبي نا حاتم أبي ابن أخرج آخر ز قول - 2‬
‫أبي في أنزلت قال اآلي ة هي فنعما الصدقات تبدوا إن تعالى قوله في الشعبي عن عمير‬
‫للنبي دفعه حتى ماله بنصف فجاء عمر أما عمر و بكر‬

‫)726/1(‬

‫بكر أبي إتيان وقصة للنبي دفعه حتى نفسه من يخفيه يكاد كله بماله فجاء بكر أبو أماو‬
‫و داود أبو أخرجها اآلي ة نزول ذكر فيها ليس لكن و موصولة طريق من وردت بالمال عمر و‬
‫به عمر عن أبيه عن أسلم ين زيد رواية من الحاكم و الترمذي صححها‬
‫هللا لكن و هداهم عليك ليس تعالى قوله - 261‬ ‫272 اآلي ة يشاء من يهدي‬
‫عن جبير بن سعيد عن إياس بن جعفر عن االع مش عن سفيان نا تفسيره في الفريابي قال - 1‬
‫فنزلت لهم فرخص فسألوا المشركين من ألن سابهم يرضخوا أن كانوايكرهون قال عباس ابن‬
‫تظلمون ال وأنتم قوله إلى هداهم عليك ليس اآلي ة هذه‬

‫)826/1(‬

‫أبي رواية الثوري تفسير في هو كذا و الفريابي طريق من الطبراني و النسائي واخرجه‬
‫حذيفة‬
‫طريق من الطبري وأخرجه سفيان عن الحفري سعد بن عمر داود أبي عن حميد بن عبد أخرجه و‬
‫أيضا موصو ال الحفري‬
‫هللا عبد و الزبيري أحمد أبي طريق ومن‬  ‫ابن رواية لفظ و كذلك سفيان عن المبارك بن‬
‫كانوا و النضير و قريظة من قرابة و أنسباء 822 لهم االن صار من أناس كان المبارك‬
‫اآلي ة هداهم عليك ليس فنزلت يسلموا أن يريدون و عليهم يتصدقوا أن يتقون‬

‫)926/1(‬

‫نزولها بعد فأعطوهم زاد و نحوه الكلبي تفسير من الثعلبي وأخرج‬
‫سياقه في خالف و مرس ال جبير بن سعيد عن المغيرة أبي بن فرجع عن إسحاق بن أشعث ورواه‬
‫هللا رسول قال لفظه و‬  ‫هداهم عليك ليس تعالى قوله فنزل دينكم أهل على إ ال تصدقوا ال‬
‫هللا رسول فقال‬ ‫األدي ان أهل على تصدقوا‬
‫عنه جرير عن تفسيره في إسحاق هكذا أخرجه‬
‫يرجر عن عثمان بن سهل طريق من الواحدي وأخرجه‬
‫كان لفظه و عباس ابن بذكر فوصله أشعث عن الدشتكي طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫بعدها بالصدقة فأمرنا اآلي ة هذه نزلت حتى اإل س الم أهل على إ ال نتصدق ال أن يأمرنا‬
‫دين كل من سألك من كل على‬
‫على قيتصد ال النبي كان بلفظ مرس ال أشعث عن يمان بن يحيى طريق من الطبري أخرجه و‬
‫عليهم فتصدق فنزلت المشركين‬
‫على يتصدقون كانوا لفظه و إسناد بغير جبير بن سعيد عن الثعلبي ذكره و‬

‫)036/1(‬

‫هللا رسول قال المسلمين فقراء كثر فلما الذمة أهل فقراء‬ ‫وزاد الدشتكي نحو فذكر‬
‫اإل س الم في ليدخلوا فمنعوهم‬
‫وما اآلي ة هذه نزلت إنما المصري حبيب بيأ بن يزيد طريق من حاتم أبي ابن أخرج و‬
‫هذا إلى يشير فكأنه النصارى و اليهود على النفقة في إليكم يوف خير من تنفقوا‬
‫الكلبي ابن عن و جبير بن سعيد عن المذكور التفسير‬
‫من ناسا أن لنا ذكر 922 قتادة عن سعيد طريق من الطبري و حميد بن عبد أخرج آخر طريق‬
‫هللا فأنزل قتادة قال ديننا أهل من ليس من على أنتصدق قالوا هالل رسول أصحاب‬  ‫ليس‬
‫اآلي ة هداهم عليك‬
‫من الرجل كان أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من الطبري أخرج و آخر طريق‬
‫عليه يتصدق ف ال محتاج وهو قرابة المشركين من الرجل بين و بينه كان إذا المسلمين‬
‫هللا فأنزل ديني أهل من ليس يقول‬ ‫اآلي ة هداهم عليك ليس جل و عز‬

‫)136/1(‬

‫سالم عن حجاج عن نمير ابن عن العسكري عثمان بن سهل طريق من الواحدي أخرج آخر طريق‬
‫نزلت حتى المشركين فقراء على يتصدقوا أن يكرهون المسلمون كان الحنفية ابن عن المكي‬
‫عليهم يتصدقوا أن فأمروا اآلي ة هذه‬
‫هللا رسول اعتمر قال الكلبي ابن تفسير من الثعلبي أخرج آخر قول‬   ‫كانت و القضاء عمرة‬
‫ألم ها يعني وجدتها قتيلة أمها فجاءتها بكر أبي بنت أسماء العمرة تلك في معه‬
‫هللا رسول أستأمر حتى شيئا أعطيكما ال فقالت مشركتان هما و تسأالن ها‬     ‫لستما فإنكما‬
‫هللا فأنزل ذلك في فاستأمرته ديني على‬  ‫هللا رسول فأمرها اآلي ة هذه تعالى‬    ‫نزول بعد‬
‫انتهى فأعطتهما عليهما تتصدق أن اآلي ة هذه‬
‫قحافة أبي جدها صلة عن النبي سألت بكر أبي بنت أسماء في نزلت سليمان بن مقاتل قال و‬
‫فنزلت‬

‫)236/1(‬

‫أسماء تكون نأ يحتمل حينئذ فإنه ثابتا الكلبي ابن نقله ما كان إن متوجه وهذا قلت‬
‫المحفوظ و المذكورة 032 العمرة في مكة دخلت أن بعد قحافة أبي جدها صلة حكم عن سألت‬
‫الممتحنة سورة تفسير في بيانه سيأتي كما تسألها المدينة عليها قدمت أمها أن أل سماء‬
‫يستوصله أبيه إلى فكتب بمكة مشركا كان بكر أبي بن الرحمن عبد إن قيل ظفر ابن وقال‬
‫مشركة قتيلة امها عليها قدمت بكر أبي بنت أسماء إن و لشركه بشيء يصله أن هفكر‬
‫الكفار على الصدقة في إذنا اآلي ة فنزلت منعتها و فحجبتها تستوصلها‬
‫فيه سلفه عرفت فما الرحمن عبد وأما إليها أشرت أسماء قصة و قلت‬
‫هللا سبيل في أحصروا الذين للفقراء تعالى ز قوله - 361‬  ‫372 ةاآل ي‬
‫أموال ال رجل أربعمئة الموالي و مسعود ابن و هريرة أبو منهم الصفة اهل هم مقاتل قال‬
‫هللا فأمر الصفة إلى أووا الليل كان فإن بالمدينة لهم‬  ‫عليهم بالنفقة‬
‫األع راب مهاجرة الصفة أهل الفقراء في نزلت عباس ابن قال ظفر ابن قال و‬
‫إلى أووا عشائر و ال بالمدينة لهم مساكن ال رجل ئةأربعم من نحوا كانوا الثعلبي وقال‬
‫سرية كل في نخرج قالوا و بالليل القرآن يتعلمون و بالنهار السوق فيجيئون المسجد صفة‬
‫هللا فحض‬  ‫به أتاهم فضل عنده كان إذا الرجل فكان على الناس‬

‫)336/1(‬

‫يمسي حين آخره في وزاد بنحوه عباس ابن عن ظفر ابن وذكره‬
‫472 ع النية و سرا النهار و بالليل أموالهم ينفقون الذين تعالى قوله - 461‬
‫و لي ال بدرهم فتصدق دراهم أربعة غير يملك لم طالب أبي بن علي في نزلت مقاتل قال - 1‬
‫حملني قال ذلك على حملك ما النبي له فقال ع النية بدرهم و سرا وبدرهم نهارا بدرهم‬
‫هللا وعد ما طلب عليه‬ ‫هللا فأنزل ذلك كل فقال‬  ‫و بالليل 132 أموالهم ينفقون الذين‬
‫ع النية سراو النهار‬
‫مجاهد بن الوهاب عبد طريق من موصو ال رويناه قد و الكلبي عن بعينه هذا الواحدي نقل و‬
‫الطبراني في عباس ابن عن أبيه عن‬
‫فذكره ليع عند كان عباس ابن عن مجاهد عن أيوب طريق من الثعلبي و مردويه ابن أسند و‬
‫ع النية قوله إلى‬
‫مجاهد بن الوهاب عبد طريق من حاتم أبي ابن و الطبري أخرجه قد و‬

‫)436/1(‬

‫ضعيف الوهاب عبد و فذكره دراهم أربعة لعلي كان أبيه عن‬
‫عبد عن حميد بن عبد وأخرجه فيه عباس ابن بذكر فوصله عنه الرزاق عبد أخرجه قد و‬
‫تفسيره في الكلبي بقيته ذكر و سنده لرجا في ينظر و بذلك الرزاق‬
‫بن يزيد عن مهدي ابن طريق من الواحدي و الطبراني و حاتم أبي ابن أخرج آخر قول - 2‬
‫هللا عبد‬ ‫النبي عن جده عن أبيه عن عريب بن‬

‫)536/1(‬

‫الخيل أصحاب في اآلي ة النهار و بالليل اموالهم ينفقون الذين اآلي ة هذه نزلت‬
‫على قال عباس ابن عن الصنعاني حنش عن حجاج بن قيس طريق من حميد بن عبد أخرجه و‬
‫هللا سبيل في الخيل‬   ‫في الخيل يعلفون الذين بلفظ الوجه هذا من حاتم أبي ابن أخرجه و‬
‫هللا سبيل‬   ‫اآلي ة هذه تفسير في أمامة أبي عن سهيل بن العج الن طريق من الطبري وأخرج‬
‫يرتبطها لم فيمن الخيل أصحاب في نزلت اآلي ة نهارال و بالليل أموالهم ينفقون الذين‬
‫مضمار و ال لخي الء‬
‫قوله من مثله األوزاع ي طريق ومن‬
‫هللا وأحل الربا مثل البيع إنما قالوا تعالى ز قوله - 561‬    ‫اآلي ة الربا حرم و البيع‬
‫572‬
‫عن نجيح أبي ابن عن ورقاء طريق من والطبري أخرج‬
‫)636/1(‬

‫عني تؤخر و كذا و كذا لك فيقول الدين الرجل على للرجل يكون الجاهلية في كانوا مجاهد‬
‫حل فإذا مسمى أجل إلى الرجل يبيع الجاهلية أهل ربا إن قتادة عن 232 سعيد طريق ومن‬
‫عنه وأخر زاد قضاء صاحبه عند يكن لم و األج ل‬
‫في زدني قولي فطالبه غريمه على أحدهم مال حل إذا الجاهلية أهل كان الثعلبي وقال‬
‫البيع أول في الزيادة علينا سواء يقوال ن و ذاك فيفع الن مالك في أزيدك و األج ل‬
‫هللا فأكذبهم التأخير ألج ل المال محل عند أو بالربح‬   ‫هللا أحل و فقال‬ ‫حرم و البيع‬
‫الربا‬
‫نحوه جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء عن لهيعة ابن طريق من حاتم أبي ابن أخرجه وهذا‬
‫و زاده يعطي ما يجد فلم بعضهم دين حل إذا كانوا مجاهد عن ليث طريق من الطبري رجوأخ‬
‫ذلك عن فنهوا أخره‬
‫هللا اتقوا آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 661‬    ‫كنتم إن الربا من بقي ما ذروا و‬
‫872 مؤمنين‬
‫بن العباس في اآلي ة هذه نزلت السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬

‫)736/1(‬

‫ناس إلى الربا في فيسلفان الجاهلية في شريكين كانا المغيرة بني من رجل و المطلب عبد‬
‫في عظيمة أموال لهما و اإل س الم فجاء عمير بن عمرو بنو وهو عميرة بني من ثقيف من‬
‫فنزلت الربا‬
‫بن خالد المغيرة بني من الرجل وسمى الخبر هذا أول السدي طريق من الواحدي وأخرج‬
‫عظيمة أموال لهما و سياقه في فقال اإل س الم فجاء قوله إلى فذكره المغيرة بن لوليدا‬
‫هللا فأنزل الربا في‬  ‫موضوع الجاهلية ربا من ربا كل إن أ ال النبي فقال اآلي ة هذه‬
‫المطلب عبد بن العباس ربا أضعه ربا وأول‬
‫وغيره جابر رواية نم قبله ما دون غيرهما و الصحيحين في ثابت اآلخ ر الحديث وهذا قلت‬
‫الوداع حجة خطبة في 332‬
‫هللا رسول صالحت قد ثقيف كانت جريج ابن طريق ومن‬    ‫لهم فهو الناس على ربا لهم أنه على‬
‫هللا رسول استعمل الفتح كان فلما موضوع فهو ربا من عليهم للناس كان وما‬    ‫مكة على‬
‫وكانت المغيرة بني من االرب يأخذون عوف بن عمير بن عمرو بنو كانت و أسيد بن عتاب‬
‫بنو فأتاهم كثير مال عليهم لهم و اإل س الم فجاء الجاهلية في لهم يربون المغيرة بنو‬
‫بنو فأبى رباهم يطلبون عمير بن عمرو‬

‫)836/1(‬

‫إلى أسيد بن عتاب فكتب أسيد بن عتاب إلى ذلك فرفعوا اإل س الم في يعطوهم أن المغيرة‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا اتقوا آمنوا ذينال أيها يا فنزلت‬    ‫يظلمون إلى الربا من بقي ما وذروا‬
‫هللا رسول فكتب‬    ‫أن عكرمة وذكر جريج ابن قال بحرب فأذنهم وإ ال رضوا إن فقال عتاب إلى‬
‫وعبد مسعود أنهم ويزعمون المغيرة بني على الربا يأخذون كانوا عمير بن عمرو بني‬
‫و ياليل عبد فأسلم الربا لهم كان نالذي فهم عمير بن عمرو بنو ربيعة و وحبيب ياليل‬
‫ه الل و ومسعود وربيعة حبيب‬
‫يحتمل و خامسا فعد أخاهم يكون أن فيحتمل األرب عة اإلخ وة في ذكر له الل يتقدم لم قلت‬
‫الحكم سلم و فأسلم ثقيف من ربا له ممن كان بل أخاهم يكون ال أن‬
‫ليس و مكة فتح قبل كان همومصالح ثقيف إس الم أن ظاهرها أل ن إشكال الرواية في ووقع‬
‫وإنما محذوف لشي معقبة مكة فتح كان فلما قوله في الفاء أن الك الم معنى لعل و كذلك‬
‫حاكما كونه سبب فبين 432 عتاب إلى تحاكموا أنهم القصة في وقع لما هنا مكة فتح ذكر‬
‫القصة أكمل ثم‬
‫آمنوا الذين أيها يا نييع نزلت فقال واضحا سياقا تفسيره في سليمان بن مقاتل ساق وقد‬
‫هللا اتقوا‬    ‫كانوا نسبهم و فسماهم ثقيف من إخوة أربعة في الربا من بقي ما ذروا و‬
‫هللا عبد بن المغيرة بني يداينون‬    ‫هللا أظهر فلما مخزوم بن عمرو بن‬  ‫الطائف على نبيه‬
‫عتاب إلى واختصامهم الشرط فذكر ثقيف اشترطت‬

‫)936/1(‬
‫صالحنا إنا ثقيف فقالت الناس عن وضع وقد بالربا الناس أشقى لناأجع المغيرة بنو فقال‬
‫الحديث عتاب فكتب ذلك على‬
‫أخوة كلهم وزاد نحوه حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير طريق من حاتم أبي ابن أخرج و‬
‫فيه و جريج ابن ذكرها التي القصة سياق ذكر و المطلوبون المغيرة بنو و الطالبون وهم‬
‫ما عليهم و للمسلمين ما لهم و زاد و آخره إلى ربا من لهم كان ما الشرط في لهم كتب‬
‫هللا و المغيرة بنو قالت طلبوهم فلما عليهم‬  ‫هللا وضعه وقد اإل س الم في الربا نعطي ال‬
‫هللا رسول عامل أحدهما و أسيد بن عتاب يقال و جبل بن لمعاذ شأنهم فرفعوا‬    ‫مكة على‬
‫هللا فأنزل بقصتهم فكتب‬ ‫هللا اتقوا آمنوا الذين أيها يا بيهن على‬   ‫من بقي ما ذروا و‬
‫فلهم فعلوا فإن اآلي ة هذه عليهم اعرض أن جبل بن معاذ إلى فكتب مؤمنين كنتم إن الربا‬
‫بحرب فآذنهم أبوا وإن أموالهم رؤوس‬
‫نزلت اآلي ة هذه أن عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي طريق من مسنده في يعلى أبو وأخرج‬
‫نحوه بطولها القصة فذكر عمير بن عمرو بني في‬
‫532 مات ما الوليد بأن وزيفه الوليد المغيرة ابن فسمى ذهل بعضهم أن ظفر ابن وذكر‬
‫هللا سلبه حتى‬ ‫الممدود المال‬

‫)046/1(‬

‫أل ن مكة فتح بعد أسلموا إنما الطائف أهل أل ن مات كان أنه ذلك من الرد في وأقوى قلت‬
‫بمكة يومئذ النبي و طويل بدهر ذلك قبل مات الوليد‬
‫972 أموالكم رؤوس فلكم تبتم وإن تعالى قوله - 761‬
‫وكانا عفان بن وعثمان المطلب عبد بن العباس في نزلت عكرمة و عطاء قال الواحدي قال‬
‫عيالي يكفي ما لي يبقى ال التمر صاحب لهما قال الجذاذ حضر فلما التمر في أسلفا قد‬
‫ففع ال لكما وأضعف النصف تؤخرا و النصف تأخذا أن لكما فهل كله ماحقك أخذتما أنتما إن‬
‫هللا رسول فبلغ الزيادة طلب األج ل حل فلما‬  ‫هللا أنزل و ذلك عن فنهاهما‬ ‫هذه تعالى‬
‫أموالهما رؤوس وأخذا طاعة و سمعا فقا ال اآلي ة‬
‫082 اآلي ة ميسرة إلى فنظرة عسرة ذو كان وإن تعالى قوله - 861‬
‫أموالنا رؤوس هاتوا المغيرة لبني عمير بن عمرو بنو قال الكلبي ابن عن الواحدي نقل‬
‫ندرك أن إلى فأخرونا عسرة أهل اليوم نحن المغيرة بنو فقال لكم ندعه الربا ولكم‬
‫هللا فأنزل يؤخروهم ان فأبوا التمر‬   ‫ميسرة إلى فنظرة عسرة ذو كان وإن تعالى‬
‫إلى فنظرة قوله في لنخعيا إبراهيم عن مغيرة طريق من الطبري وأخرج‬

‫)146/1(‬

‫نزلت قال عباس ابن عن مجاهد عن زياد أبي بن يزيد طريق ومن الربا في ذاك قال ميسرة‬
‫الدين في‬
‫ذلك كل في الدين في و الربا في ذلك عطاء لي قال جريج ابن طريق ومن‬
‫هللا علمه كما يكتب أن كاتب يأب و ال تعالى ز قوله - 961‬  ‫282‬
‫ذلك 632 سبب أن ذلك على الكتابة وجوب السدي و مجاهد عن نقله بعد حاتم أبي ابن أخرج‬
‫قال حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير إلى أسنده ما‬
‫ذلك و غيره يلتمس و حاجته في يذهب غيره ووجد حاجة له كانت إذا زمانه في يعني الكاتب‬
‫قلي ال كانوا الزمان ذلك في الكتاب أن‬
‫282 اآلي ة دعوا ما إذا الشهداء يأب و ال عالىت ز قوله - 071‬
‫و ال تعالى قوله في قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من والطبري حميد بن عبد أخرج‬
‫الحواء في يطوف الرجل كان قال دعوا ما إذا الشهداء يأب‬

‫)246/1(‬

‫هللا فأنزل منهم أحد يتبعه ف ال الشهادة إلى فيدعوهم العظيم‬    ‫اآلي ة هذه‬
‫في قال مثله الرجل كان قال أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا فأنزل قال و العظيم الحواء بدل القوم‬   ‫دعوا ما إذا الشهداء يأب و ال تعالى‬
‫282 شهيد و ال كاتب يضار ال و تعالى ز قوله - 171‬
‫قال أنس بن الربيع عن أبيه عن الرازي يعني جعفر أبي ابن نا عمار عن حدثت الطبري قال‬
‫هللا علمه كما يكتب أن كاتب يأب و ال اآلي ة هذه نزلت لما‬   ‫الكاتب إلى يجيء أحدهم كان‬
‫أن أمرت قد إنك يقول و فيلزمه غيري إلى فانطلق حاجة لي إن فيقول لي اكتب له فيقول‬
‫هللا فأنزل الشاهد في ذلك نحو وذكر غيره يجد وهو بذلك يضارره و يدعه و ال لي تكتب‬
‫شهيد ال و كاتب يضار و ال تعالى‬
‫والسدي عكرمة و والضحاك وطاووس مجاهد عن وأسند‬

‫)346/1(‬

‫هللا فأنزل فيه ليس لكن نحوه وغيرهم‬    ‫آخره إلى‬
‫382 اآلي ة أمانته اؤتمن الذي فليؤد بعضا بعضكم أمن فإن تعالى ز قوله - 271‬
‫نسخت قال 732 سعيد أبي عن أبيه عن نضرة أبي نب الملك عبد طريق من حاتم ابي ابن أخرج‬
‫والرهن باإل شهاد األم ر من تقدم ما اآلي ة هذه‬
‫يشهد ال و يكتب ال أن ائتمنه إذا بأس ال الشعبي طريق ومن‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا وإن تعالى ز قوله - 371‬    ‫482‬
‫الشهادة كتمان في نزلت قيل‬
‫إن اآلي ة هذه في قال أنه عباس ابن عن مقسم عن زياد أبي بن يزيد طريق نم الطبري أسند‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا‬    ‫الشهادة كتمان في نزلت قال‬

‫)446/1(‬

‫مقسم عن يزيد عن الثوري رواية هذه‬
‫صحيح سند و الشهادة في يعني عباس ابن عن مجاهد عن يزيد عن فضيل بن محمد رواية وفي‬
‫كتمها إذا الشهادة في قال عكرمة عن‬
‫نحوه الشعبي طريق ومن‬
‫وجهها على وأدائها الشهادة كتمان في عكرمة عن جويبر طريق ومن‬
‫آخر إلى اآلي ة آمن كل المؤمنون و ربه من إليه انزل بما الرسول آمن تعالى قوله - 471‬
‫582 يشاء من ويعذب يشاء لمن فيغفر قوله‬
‫بن الرحمن عبد بن الع الء رواية من حبان وابن وأحمد مسلم أخرج‬

‫)546/1(‬

‫هللا رسول على نزلت لما قال هريرة أبي عن أبيه عن يعقوب‬    ‫هلل‬  ‫في ما و السماوات في ما‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا وإن األر ض‬   ‫رسول أصحاب على ذلك اشتد‬
‫هللا‬  ‫هللا رسول فأتوا‬  ‫هللا رسول يا وقالوا الركب على بركوا ثم‬   ‫ما األع مال من كلفنا‬
‫أن أتريدون فقال نطيقها و ال اآلي ة هذه أنزلت قد و والصدقة والصيام الص الة من نطيق‬
‫غفرانك وأطعنا سمعنا قولوا بل عصينا و سمعنا قبلكم من الكتابين اهل قال كما تقولوا‬
‫هللا أنزل لسنتهمأ بها وذلت القوم اقترأها فلما المصير 832 وإليك ربنا‬     ‫آمن أثرها في‬
‫المصير وإليك قوله إلى ربه من إليه انزل بما الرسول‬
‫هللا يكلف ال تعالى ز قوله - 571‬   ‫682 وسعها إ ال نفسا‬
‫هللا نسخها ذلك فعلوا فلما قبله الذي الحديث في حبان وابن وأحمد مسلم أخرج‬     ‫تعالى‬
‫هللا فأنزل‬  ‫هللا يكلف ال جل و عز‬  ‫الت الوة على وزاد السورة آخر إلى اوسعه إ ال نفسا‬
‫وكذا به لنا طاقة قوله بعد وكذا قبلنا من قوله بعد وكذا نعم قال أخطأنا أو قوله بعد‬
‫السورة آخر في وكذا وارحمنا قوله بعد‬

‫)646/1(‬

‫قوله عند باختصار الحديث هذا ساق أن بعد الع الء عن آخر وجه من الطبري رواية في ووقع‬
‫رسول قال هريرة أبو قال أبي قال الع الء قال أخطأنا أو نسينا إن اخذناتؤ ال ربنا‬
‫هللا‬ ‫هللا قال‬ ‫أبو قال أبي قال آخرها إلى اآلي ة فساق إصرا علينا تحمل ال ربنا نعم‬
‫هللا رسول قال هريرة‬ ‫هللا قال‬ ‫نعم‬
‫رواية من المستخرج في نعيم أبو وأخرجه إدراجا مسلم رواية سياق في أن وقضيته قلت‬
‫ولفظه فيه مسلم شيخ بسطام بن أمية عن البوشنجي إبراهيم بن محمد‬
‫هللا أنزل ألسنتهم بها ذلت فلما وأطعنا سمعنا فقالوا وأطعنا سمعنا قولوا‬  ‫بعدها التي‬
‫طاقة ال ما قوله إلى وساق أؤاخذكم ال قال أخطأنا أو نسينا إن قوله إلى الرسول آمن‬
‫وارحمنا لنا فرواغ قوله إلى أحملكم ال قال به لنا‬
‫بن سعيد عن سليمان بن آدم طريق من الطبري و ومسلم أحمد أخرج عباس ابن عن آخر حديث‬
‫يحاسبكم 932 تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا وإن نزلت لما قال عباس ابن عن يحدث جبير‬
‫هللا به‬ ‫هللا رسول فقال مثله قلوبهم يدخل لم شيء منها قلوبهم دخل‬ ‫سمعنا قولوا‬
‫هللا فألقى وسلمنا وأطعنا‬ ‫في اإلي مان‬

‫)746/1(‬

‫هللا فأنزل قلوبهم‬  ‫السورة آخر إلى الرسول آمن تعالى‬
‫فعلت قد قال أخطأنا أو نسينا إن تؤاخذنا ال ربنا قوله إلى ت ال لما مسلم رواية وفي‬
‫موالن ا أنت قوله وبعد قبلنا من قوله بعد وأعاد‬
‫عطاء عن فرقهما فضيل بن ومحمد ورقاء طريق من الطبري أخرج جبير بن سعيد عن أخرى طريق‬
‫قرأها إليه أنزل بما الرسول آمن نزلت لما عباس ابن عن جبير بن سعيد عن السائب بن‬
‫هللا رسول‬ ‫هللا قال ربنا غفرانك قوله إلى انتهى فلما‬  ‫ال ربنا قرأ فلما لكم غفرت قد‬
‫هللا قال أخطأنا أو نسينا إن تؤاخذنا‬  ‫قال إصرا علينا تحمل و ال أقر فلما أؤاخذكم ال‬
‫هللا قال به لنا طلقة ال ما تحملنا و ال قرأ فلما عليكم أحمل ال‬   ‫قرأ فلما أحملكم ال‬
‫هللا قال عنا واعف‬  ‫هللا قال لنا واغفر قرأ فلما عنكم عفوت قد‬   ‫قرأ فلما لكم غفرت قد‬
‫هللا قال وارحمنا‬  ‫قد هالل قال الكافرين القوم على وانصرنا قرأ فلما رحمتكم قد‬
‫عليهم نصرتكم‬
‫السائب بن عطاء عن أخرى طريق من صحيحه في عوانة أبو وأخرجه‬

‫)846/1(‬

‫946 - 4‬
‫برواية مقرونا السائب بن عطاء عن الثوري عن تفسيره في الفريابي وأخرجه نحوه -‬
‫مختصرة وروايته النخعي إبراهيم عن المهاجر بن إبراهيم عن الثوري‬
‫مجاهد عن األع رج حميد عن سليمان بن معتمر أنا الرزاق عبد قال اسعب ابن عن أخرى طريق‬
‫فبكى اآلي ة هذه 042 فقرأ عمر ابن عند كنت عباس أبا يا فقلت عباس ابن على دخلت قال‬
‫لما اآلي ة هذه إن عباس ابن قال تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا إن فقال آية أية قال‬
‫هللا رسول أصحاب غمت نزلت‬  ‫نؤاخذ كنا إن هلكنا وقالوا شديدا غيظا غاظتهم و شديدا غما‬
‫هللا رسول لهم فقال بأيدينا فليست قلوبنا فأما نعمل و ال تكلمنا بما‬ ‫سمعنا قولوا‬
‫ربه من إليه أنزل بما الرسول آمن اآلي ة هذه فنسختها قال وأطعنا سمعنا فقالوا وأطعنا‬
‫باألع مال وأخذوا النفس حديث عن لهم وتجوز اكتسبت ما إلى والمؤمنون‬
‫طريق نحوه سليمان ابن جعفر عن الرزاق عبد عن سليمان بن إسحاق طريق من الطبري وأخرجه‬
‫الرداد أبو حدثني الطبري قال عباس ابن عن أخرى‬

‫)946/1(‬

‫هللا عبد المصري‬    ‫هللا وهب زرعة أبو نا الس الم عبد بن‬    ‫سمعت شريح بن حيوة عن راشد بن‬
‫يقول حبيب أبي بن يزيد‬
‫هللا عبد جئت قال مرجانة بن سعيد حدثني شهاب ابن لقا‬        ‫إن اآلي ة هذه فت ال عمر بن‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا‬      ‫بهذه أخذنا لئن عمر ابن قال ثم اآلي ة‬
‫ابن فقال له فذكرت عباس ابن جئت ثم دموعه سالت حتى عمر ابن بكى ثم لنهلكن اآلي ة‬
‫هللا يغفر عباس‬    ‫هللا رسول أصحاب فرق لقد لرحمنا عبد ألب ي‬    ‫منها عمر ابن فرق كما منها‬
‫هللا فأنزل‬    ‫هللا يكلف ال تعالى‬  ‫هللا فنسخ اآلي ة وسعها إ ال نفسا‬   ‫القول وأثبت الوسوسة‬
‫الفعل و‬
‫حتى عمر ابن بكى ثم فيه وقال مثله الزهري عن يونس عن وهب ابن عن يونس عن أخرج ثم‬
‫حين 142 منها المسلمون وجد لقد لعمري فيه وقال عباس ابن أتيت حتى فقمت نشيجه سمع‬
‫هللا يكلف ال بعدها فأنزل وجد ما مثل أنزلت‬      ‫مما الوسوسة هذه فكانت وسعها إ ال نفسا‬
‫هللا قضى أن إلى األم ر وصار بها للمسلمين طاقة ال‬       ‫وعليها كسبت ما اللنفس أن جل و عز‬
‫الفعل و القول في اكتسبت ما‬
‫رجل فقام وفيه مرس ال فذكر عمر ابن قرأها قال الزهري عن عمرم عن الرزاق عبد وأخرجه‬
‫نحوه فذكر عباس ابن فأتى عنده من‬

‫)056/1(‬
‫إن قرأ أباه أن سالم عن الزهري عن حسين بن سفيان طريق من الطبري أخرج أخرى طريق‬
‫هللا يرحم فقال عباس ابن صنيعه فبلغ عيناه فدمعت اآلي ة أنفسكم في ما تبدوا‬  ‫عبد أبا‬
‫لما عباس ابن قال قال الزهري عن جريج ابن طريق من أخرجه و باختصار نحوه فذكر الرحمن‬
‫عون تمتنعوا أن تستطيعون ال إنكم فيه قال و مختصرا فذكره ضجة المؤمنون ضج نزلت‬
‫الوسوسة‬
‫بما الرسول آمن النبي على أنزل لما قال جابر بن حيكم عن بيان طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا إن جبريل له قال المصير إلى اآلي ة ربه من ليهإ انزل‬  ‫وعلى عليك الثناء أحسن قد‬
‫هللا يكلف ال فسأل تعطه فسل أمتك‬  ‫سؤاله فأجاب يعني السورة آخر إلى وسعها إ ال نفسا‬
‫أنفسهم وسوست بما يؤاخذون كانوا اآلي ة هذه نزلت يوم قال السدي طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا وقالوا النبي لىإ ذلك فشكوا عملوا وما‬  ‫هللا فنسخها الوسوسة نملك ما و‬ ‫بهذه‬
‫بعدها التي اآلي ة‬
‫غير قيل و القيامة يوم عنها يسألهم بأن بها يؤاخذهم وقالوا نسخها بعضهم وأنكر قلت‬
‫الكتاب هذا شرط من ليس و ذلك‬

‫)156/1(‬

‫عن جبير بن سعيد عن السائب بن عطاء رواية نحو الضحاك عن جويبر طريق من الطبري وأخرج‬
‫إن تؤاخذنا ال ربنا قل محمد يا فقال جبريل أتى أوله في قال لكن تقدمت التي عباس ابن‬
‫جبريل فقال الجواب في يقول البقية ساق و فعل قد جبريل فقال فقالها أخطأنا او نسينا‬
‫نحوه السدي عن أسباط طريق ومن كلمة كل في التفصيل يستوعب ولم فعل قد‬
‫وإن نزلت لما يقول عليا سمع من حدثني السدي عن إسرائيل طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا‬  ‫فنحاسب نفسه أحدنا يحدث فقلنا أحزنتنا‬
‫يكلف ال فنسختها بعدها اآلي ة هذه فنزلت له يغفر ال ومن منا له يغفر من ندري ف ال‬
‫هللا‬  ‫وسعها إ ال نفسا‬
‫عباس ابن قول من سبق أن بعد ذلك قال وكأنه باختصار عمر ابن عن القصة لبخاريا وأخرج‬
‫تبدوا إن قال عمر ابن احسبه النبي أصحاب من رجل عن األ صغر مروان عن ولفظه تقدم ما‬
‫تخفوه أو أنفسكم في ما‬

‫)256/1(‬

‫هللا به يحاسبكم‬   ‫بعدها التي اآلي ة نسختها قال‬
‫هللا عبد بن عبيدة أبي ريقط من حاتم ابي ابن واخرج‬    ‫ما لها نسختها أبيه عن مسعود بن‬
‫اكتسبت ما وعليها كسبت‬
‫سفيان نا قبيصة نا حميد بن عبد وقال الثوري نا الفريابي يوسف بن محمد قال أخرى طريق‬
‫هللا بعث ما قال كعب بن محمد عن مرثد بن خالد عن عبيدة بن موسى عن‬    ‫أرسل و ال نبي من‬
‫يحاسبكم تخفوه أو أنفسكم في ما تبدوا إن عليه انزل إ ال الكتاب يهمعل أنزل رسول من‬
‫هللا به‬   ‫فيكفرون أنبيائها على ذلك تأبى األم م فكانت يشاء من يعذب و يشاء لمن فيغفر‬
‫يا فقالوا 342 األم م على اشتد ما المسلمين على اشتد النبي على نزلت فلما ويضلون‬
‫هللا رسول‬   ‫وأطيعوا فاسمعوا نعم قال جوارحنا تعمله لم و أنفسنا به نحدث بما أنؤاخذ‬
‫هللا فوضع ربه من إليه أنزل بما الرسول آمن قوله فذلك‬    ‫عملت ما إ ال النفس حديث عنهم‬
‫الجوارح‬

‫)356/1(‬

‫بكر أبو جاء اآلي ة هذه نزلت لما بعضهم فقال مختلفة بألفاظ الرواة روت الثعلبي وقال‬
‫وقالوا الركب على فجثوا األن صار من وناس جبل بن ذومعا عوف بن الرحمن عبد و عمر و‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول يا و‬ ‫ال بما نفسه ليحدث أحدنا إن اآلي ة هذه من علينا أشد آية نزلت ما‬
‫قال نطيق ال بما العمل من وكلفنا هلكنا فقالوا أنزلت هكذا فقال قلبه في يثبت أن يحب‬
‫سمعنا فقالوا وأطعنا سمعنا قولوا بل وعصينا سمعنا قبلكم من قال كما تقولون فلعلكم‬
‫هللا فأنزل حو ال بذلك فمكثوا وأطعنا‬ ‫هللا يكلف ال والراحة الفرج آية‬  ‫وسعها إ ال نفسا‬
‫وأتباعهم التابعين ومن عباس وابن وعائشة هريرة وأبي مسعود ابن قول وهذا الثعلبي قال‬
‫الثقات عن قوالا أل يجمعون عليه تبعه ومن كتابه عيوب من وهذا انتهى جماعة فسرد‬
‫ويكون الشديد الضعف أو بالكذب يرمى من لفظ على واحدا مساقا القصة ويسوقون وغيرهم‬
‫ذكروا الذين تسمية من القصة هذه في كما زائدة ألفاظ في والنكارة صحيحا القصة أصل‬
‫لبعضهم هو إنما بخصوصها هذه في والسياق نقلت التي األل فاظ من كثير وفي‬
‫تقدم ما جميع تخالف عباس ابن عن أخرى طريق‬
‫أنفسكم في ما تبدوا إن تعالى قوله في عباس ابن عن العوفي طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا به يحاسبكم تخفوه أو‬  ‫هللا يحاسبه ع النيته و عملك سر ذاك قال‬   ‫عبد من ليس و به‬
‫يعمل لم هو وإن حسنات عشر له كتبت به عمل فإن به فيعمل خيرا نفسه في يسر مؤمن 442‬
‫اطلع نفسه به وحدث سوءا نفسه في أسر كان وإن مؤمن أنه أجل من حسنة به له كتبت به‬
‫هللا‬ ‫هللا يؤاخذه لم يعمل لم هو فإن السرائر تبلى يوم به وأخبره عليه‬     ‫عمل هو وإن به‬
‫هللا تجاوز به‬ ‫الذين أولئك قال كما عنه‬

‫)456/1(‬

‫سيئاتهم عن نتجاوز و عملوا ما أحسن عنهم نتقبل‬
‫الحساب إلى الناس دعي إذا يقول كان عباس ابن إن بلغه أنه حيان بن مقاتل طريق ومن‬
‫هللا فيخبره عمله في ينظر و عمل بما العبد يحاسب‬     ‫نفسه في أخفاه بما و منه أبدى بما‬
‫هللا لكن و عليه تطلع الم الئكة تكن لم و يعمله لم و‬    ‫فلم أنفسهم في أسروا بما حاسبهم‬
‫أحد يهعل يطلع‬
‫682 إصرا علينا تحمل و ال تعالى قوله - 671‬
‫لهم عجلت أخطأوا أو به أمروا مما شيئا نسوا إذا إسرائيل بنو كانت الكلبي ابن قال‬
‫هللا فأمر الذنب ذلك حسب على مشرب أو مطعم من شيء عليهم فحرم العقوبة‬     ‫نبيه‬
‫بذلك مؤاخذتهم ترك يسألوه أن والمؤمنين‬
‫ال تعالى قوله في الفضيل قال قال الرقي إسحاق بن فيض طريق من محات أبي ابن وأخرج‬
‫توبتك له قيل الذنب أذنب إذا إسرائيل بني من الرجل كان قال اآلي ة إصرا علينا تحمل‬
‫األم ة هذه عن اآل صار فوضعت نفسه فيقتل نفسك تقتل أن‬
‫من الذين على تهحمل كما قوله في رباح أبي بن عطاء عن جريج ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫وخنازير قردة تمسخنا ال قال قبلنا‬
‫كفارة و ال فيه توبة ال ذنبا تلزمنا ال قال زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬

‫)556/1(‬

‫الغلمة به المراد قال عمه عن شابور بن شعيب بن محمد طريق ومن‬
‫عن ثوبان ابن عن شابور ابن عن مسلم بن الوليد طريق من حاتم أبي ابن وأخرج - 442‬
‫األن عاظ قال مكحول عن أبيه‬
‫لنا طاقة ال ما قال النخعي إبراهيم عن منصور عن الثوري إلى ضعيف بسند الثعلبي وأخرج‬
‫انتهى األع داء شماتة وقيل القطعية وقيل الفرقة وقيل الثعلبي قال الحب هو به‬
‫من قبلنا كان من به ألزم كان فيما لكن العموم على الحمل الطبري قال كما واألول ى‬
‫هللا التكاليف‬ ‫أعلم و‬
‫كان معاذا أن إسحاق أبي عن سفيان نا نعيم أبو نا إبراهيم بن المثنى عن الطبري قال‬
‫آمين قال الكافرين القوم على وانصرنا فقال السورة هذه من فرغ إذا‬
‫البقرة سورة في ما آخر‬

‫)656/1(‬

‫عمران آل سورة‬
‫صدرها نزول سبب ذكر - 771‬
‫النبي أتوا النصارى أن أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫تعلون ألستم النبي لهم فقال أبوه من وقالوا الكذب فادعوا مريم بن عيسى في يخاصمونه‬
‫يموت ال حي ربنا أن تعلمون ألستم قال بلى قالوا إباه يشبه وهو إ ال ولد يكون ال أنه‬
‫شيء كل على قيم ربنا أن تعلمون ألستم قال بلى قالوا الفناء عليه يأتي عيسى وأن‬
‫ألستم قال ال قالوا ذلك من شيئا عيسى يملك فهل قال بلى قالوا ويرزقه ويحفظه يك أله‬
‫هللا أن تعلمون‬  ‫عيسى أفكذلك قال بلى قالوا السماء في و ال األر ض في شيء عليه يخفى ال‬
‫كما حملته أمه أن تعلمون ألستم شاء كيف الرحم في عيسي صير ربنا فإن قال ال قالوا‬
‫الصبي يغذى كما بالطعام غذي ثم المرأة تضع كما ووضعته المرأة تحمل‬
‫)756/2(‬

‫هللا الحدث ويحدث الشراب ويشرب الطعام يطعم كان ثم - 542‬   ‫قال بلى قالوا ذلك بخ الف و‬
‫هللا وأنزل جحودا إ ال أبوا ثم فعرفوا زعتم الذي فكيف‬   ‫هللا ألم جل و عز‬  ‫إ ال إله ال‬
‫الحكيم العزيز قوله إلى القيوم الحي هو‬
‫الزبير بن جعفر بن محمد عن إسحاق بن محمد عن الفضل بن سلمة طريق من الطبري وأخرجه‬
‫نجران وفد رؤساء تسمية وفيه منه وأتم نحوه‬
‫هللا بآيات كفروا الذين إن تعالى ز قوله - 871‬  ‫4 اآلي ة شديد عذاب لهم‬
‫بن وكعب أخطب بنو ياسر وأبو وجدي حيي منهم اليهود في نزلت سليمان بن مقاتل قال‬
‫التابوت بن وزيد أسيد بن وكعب األ شرف‬
‫وأخر الكتاب أم هن محكمات آيات منه الكتاب عليك أنزل الذي هو تعالى ز قوله - 971‬
‫زيغ قلوبهم في الذين فأما متشابهات‬

‫)856/2(‬

‫اآلي ة تأويله وابتغاء الفتنة ابتغاء منه تشابه ما فيتبعون‬
‫ولك السور اوائل في التهجي حروف المتشابه عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن - 7‬
‫حيي له فقال النبي أتوا ونظراءهما األ شرف بن وكعب أخطب بن حيي اليهود من رهطا أن‬
‫هللا أنشدك ألم عليك أنزل أنه بلغنا‬  ‫فإني حقا ذلك كان فإن قال نعم قال عليك أأنزلت‬
‫هذه قال المص نعم قال غيرها عليك أنزل فهل سنة وسبعون إحدى هو أمتك ملك مدة أعلم‬
‫مائتان هي اكثر هذه قال الر نعم قال غيرها فهل سنة ومئة وستون إحدى هي تلك من أكثر‬
‫سنة وسبعون وإحدى مائتان هي أكثر هذه قال المر نعم قال غيرها فهل سنة وث الثون وإحدى‬
‫خلطت ولقد‬
‫هلل بهذا نؤمن ال ونحن بكثيره أم نأخذ بقليله ندري ف ال علينا - 642‬ ‫جل و عز فأنزال‬
‫اآلي ة متشابهات وأخر الكتاب أم هن محكمات آيات منه الكتاب عليك أنزل الذي هو‬

‫)956/2(‬

‫لمروا والمص ألم األرب ع الكلمات هي قال متشابهات وأخر قوله في سليمان بن مقاتل وقال‬
‫عبد هم العلم في والراسخون قال السنين من األم ة هذه تملك كم اليهود على شبه والر‬
‫هللا‬ ‫قوله إلى قلوبنا تزع ال ربنا قالوا الذين وهم به آمنا يقولون وأصحابه س الم بن‬
‫الميعاد‬
‫تزعم ألست فقالوا عيسى في النبي خاصموا نجران وفد هم حيان بن مقاتل قال آخر قول - 2‬
‫هللا كلمة أنه‬  ‫هللا فأنزل فحسبنا قالوا بلى قال منه وروح‬  ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫عن القاسم عن مليكة أبي ابن عن إبراهيم بن يزيد طريق من البخاري أخرج آخر قول - 3‬
‫هللا رسول ت ال قالت عائشة‬ ‫هن محكمات آيات منه الكتاب عليك أنزل الذي هو اآلي ة هذه‬
‫هللا رسول قال وقالت األل باب ليأو إلى متشابهات وأخر الكتاب أم‬  ‫الذين رأيت فإذا‬
‫هللا سمى الذين فأولئك منه تشابه ما يتبعون‬   ‫فاحذروهم‬
‫يزيد عن القعنبي عن ث الثتهم داود وأبو ومسلم البخاري أخرجه‬
‫عن سلمة بن وحماد يزيد عن الوليد أبي عن أبيه عن حاتم أبي ابن وأخرج‬

‫)066/2(‬

‫هللا رسول سئل بلفظ مليكة أبي ابن‬ ‫هللا قول عن‬ ‫ما فيتبعون زيغ قلوبهم في الذين فأما‬
‫فذكره رأيتم إذا فقال منه تشابه‬
‫القااسم بذكر يزيد تفرد وقال حماد ذكر بدون الوليد أبي عن بندار عن الترمذي وأخرجه‬
‫ولم عائشة عن مليكة أبي ابن واحد غير ورواه مليكة أبي وابن 742 عائشة بين فيه‬
‫القاسم فيه يذكروا‬
‫حاتم أبي ابن طريق من تقدم كما عنه الروايتين إحدى في سلمة بن حماد وافقه وقد قلت‬
‫مسلم بن الوليد أغرب وقد سلمة بن حماد عن هارون بن يزيد طريق من الطبري أخرجه وكذا‬
‫ومن طريقه من الطبري أخرجه عائشة عن أبيه عن القاسم بن الرحمن عبد عن حماد عن فرواه‬
‫بن حماد أن يظهر والذي عائشة عن ملكية أبي ابن عن عمر بن نافع عن عنه أيضا قهطري‬
‫إيراده في يتنوع كان سلمة‬
‫)166/2(‬

‫عن سلمة بن حماد عن كامل أبي عن أحمد اإلم ام وأخرج صحيحة كلها فالطرق حفظه كان فإن‬
‫زيغ قلوبهم في الذين فأما تعالى قوله في النبي عن يحدث أمامة أبا سمعت غالب أبي‬
‫الخوارج هم قال منه تشابه ما فيتبعون‬
‫أمامة أبي عن غالب أبي عن الخياط حميد طريق من مردويه وابن حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫كذلك‬
‫دمشق درج على الخوارج رؤوس نصب قصة وفيه أمامة أبي حديث من وغيره الترمذي عند وأصله‬
‫من أول الخوارج فإن النبوة ع المات من وهذا‬

‫)266/2(‬

‫كثرة يحصى ال ما اإل س الم أهل من فقتلوا الفتنة بذلك وابتغوا منه تشابه ما تبع‬
‫شر أنهم صحيحة أحاديث عدة في ورد ولك شهيرة ذلك في وأخبارهم الشرك أهل قتل وتجنبوا‬
‫اتباع في ضاهاهم من على المذكور الحديث به نبه الخوارج وذكر والخليقة الخلق‬
‫المسلك ذلك سلك مبتدع لكل شاملة فاآلي ة تأويله غاءوابت المتشابه‬
‫مضى ما تخالف بدعة مبتدع كل زيغ قلوبهم في بالذين المراد جرير ابن قال‬

‫)366/2(‬

‫هللا رسول عليه‬
‫بدعته به يشيد ما التأويل المحتملة اآلي ات بعض فتأول - 842‬
‫ذلك نحو قتادة عن أسند ثم‬
‫رسول قرأ قالت عائشة عن ملكية أبي ابن عن أيوب عن يعقوب نب الحارث طريق من أسند ثم‬
‫هللا‬ ‫هللا رسول فقال كلها اآلي ة محكمات آيات منه الكتاب عليك أنزل الذي هو‬   ‫إذا‬
‫هللا عنى الذين فهم فيه يجادلون والذين منه تشابه ما يتبعون الذين رأيتم‬    ‫فاحذروهم‬
‫اتباع اآلي ة في الفتنة باتباع المراد إن المفسرين من قال من قول الطبري ورجح‬
‫فتنة ذلك على وأطلق ابتدعه الذي الباطل بذلك ليروج واللبس الشبهات‬

‫)466/2(‬

‫هللا نسأل إليها يؤول ألن ه‬   ‫والعافية الس المة‬
‫21 المهاد وبئس جهنم إلى وتحشرون ستغلبون كفروا للذين قل تعالى قوله - 081‬
‫مولي محمد أبي بن محمد حدثني عنه بكير بن يونس ايةرو المغازي في إسحاق ابن قال - 1‬
‫هللا رسول أصاب لما عباس ابن عن عكرمة أو جبير بن سعيد عن ثابت بن زيد‬      ‫ببدر قريشا‬
‫هللا من احذروا اليهود معشر يا فقال قينقاع سوق في اليهود جمع المدينة وقدم‬      ‫نزل ما‬
‫تجدون مرسل نبي أني عرفتم فقد بهم نزل ما بكم ينزل أن قبل وأسلموا بدر يوم بقريش‬
‫هللا وعهد كتابكم في ذلك‬    ‫ال أغمارا قوما لقيت أنك يغرنك ال محمد يا فقالوا إليكم‬
‫هللا أما فرصة منهم فأصبت بالحرب لهم علم‬    ‫فأنزل الناس نحن أنا لعرفت قاتلناك لو و‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة ستغلبون كفروا للذين قل تعالى‬
‫فلما قال قتادة ابن عمر بن عاصم عن عنه الفضل بن سلمة رواية في أيضا إسحاق ابن وقال‬
‫هللا أصاب‬  ‫هللا رسول جمع بدر يوم 942 قريشا‬     ‫المدينة قدم حين قينقاع بني سوق في يهود‬
‫نحوه فذكر‬
‫اآلي ة هذه في عكرمة عن جريج ابن عن حجاج حدثني سنيد تفسير وفي‬

‫)566/2(‬

‫قريشا غلب إن محمدا يغرن ال بدر يوم في دياليهو فنحاص قال ستغلبون كفروا للذين قل‬
‫فنزلت القتال تحسن ال قريشا وقتلهم‬
‫ستغلبون لهم قيل أحد يوم بالمسلمين اليهود شمت لما يقال أن يحسن ظفر ابن وقال‬
‫فيهما التحتانية المثناة بالياء القراءة على يعني جهنم إلى وتحشرون‬
‫من حميد بن عبد وأخرج عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال الثعلبي وقال آخر قول‬
‫يهود أن بدر يوم قريش ومشركي وأصحابه محمد في أنزلت قا ال مجاهد طريق ومن قتادة طريق‬
‫هللا رسول هزم لما قالوا المدينة أهل‬  ‫هللا هذا بدر يوم المشركين‬ ‫الذي األم ي النبي و‬
‫اتباعه وأرادوا راية له ترد ال وأنه وصفته بنعته كتابنا في ونجده موسى به بشرنا‬
‫شكوا أصحابه ونكب أحد يوم كان فلما أخرى له وقعة إلى ننظر حتى تعجلوا ال بعضهم فقال‬
‫وانطلق فنقضوه عهد وبينه بينهم وكان يسلموا فلم الشقاء عليهم فغلب به هو ما وقالوا‬
‫إلى رجعوا ثم واحدة كلمة يكونوا أن فوافقهم بمكة سفيان أبي إلى األ شرف بن كعب‬
‫فنزلت المدينة‬

‫)666/2(‬

‫بني في نزلت التقتا فئتين في آية لكم كان قد تعالى قوله في سليمان بن مقاتل وقال‬
‫فنزلت بالقتال المسلمين توعدوا اليهود من قينقاع‬
‫51 - 41 بعدها والتي اآلي ة النساء من الشهوات حب للناس زين تعالى قوله - 181‬
‫نفوس فتشوقت 052 زي بأحسن تزينوا المدينة دخلوا لما ننجرا وفد إن قيل ظفر ابن قال‬
‫فنزلت إليهم المسلمين فقراء من رجال‬
‫بني رجال جمال في وهم العصر المسجد دخلوا الزبير بن جعفر بن محمد عن إسحاق ابن وقال‬
‫الحبرات وعليهم الحارث‬
‫51 اآلي ة ذلكم من بخير أؤنبئكم قل تعالى قوله - 281‬
‫زين نزلت لما قال حفص بن بكر أبي عن السائب بن عطاء طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫أؤنبئكم قل فنزلت لنا زينتها رب يا اآل ن عمر قال اآلي ة الشهوات حب للناس‬

‫)766/2(‬

‫هللا شهد تعالى قوله - 381‬  ‫81 اآلي ة هو إ ال إله ال أنه‬
‫أبصرا فلما النبي على الشام أحبار من حبران قدم قال الكلبي ابن عن الثعلبي ذكر‬
‫آخر في يخرج الذي النبي مدينة بصفة المدينة هذه أشبه ما لصاحبه أحدهما قال المدينة‬
‫أحمد وأنت قا ال نعم قال محمد أنت فقا ال والنعت بالصفة عرفاه عليه دخ ال فلما الزمان‬
‫س ال لقا وصدقناك بك آمنا به أخبرتنا فإن شيء عن نسألك فإنا قا ال وأحمد محمد أنا قال‬
‫هللا كتاب في شهادة أعظم عن فأخبرنا قا ال‬  ‫هللا فأنزل جل و عز‬ ‫هللا شهد تعالى‬  ‫ال أنه‬
‫الرج الن فأسلم هو إ ال إله‬
‫بغيا العلم جاءهم ما بعد من إ ال الكتاب أوتوا الذين اختلف وما تعالى قوله - 481‬
‫91 اآلي ة بينهم‬
‫أي بغيا العالية أبو قال قال اآلي ة هذه في أنس بن الربيع طريق من الطبري أخرج - 1‬
‫من حبرا سبعين دعا الموت حضره لما الس الم عليه موسى أن وذلك الربيع قال للملك طلبا‬
‫واستخلف منه جزءا حبر كل عليه أمناء وجعلهم التوراة فاستودعهم إسرائيل بني أحبار‬
‫األو ل القرن مضى فلما نون بن يوشع موسى‬

‫)866/2(‬

‫بينهم الدماء اهراقوا حتى السبعين 152 أبناء من بينهم الفرقة قعتو والثالث والثاني‬
‫الدنيا على بينهم بغيا العلم أوتوا الذين قبل من كله ذلك وكان واالخ ت الف الشر ووقع‬
‫هللا فسلط وزخرفها لسلطانها وطلبا‬    ‫الجبابرة عليهم‬
‫اآلي ة هذه في الزبير ابن جعفر بن محمد عن إسحاق ابن طريق من الطبري أخرج آخر قول‬
‫بعدها التي في ك المه بقية وسيأتي النصارى بهم المراد قال‬
‫نعته وجدوا أن بعد محمد نبوة في الكتاب أهل المراد إن بعضهم عن الثعلبي ونقل - 3‬
‫حسدا به فكفروا كتبهم في وصفته‬
‫تسموا حين والنصارى اليهود في نزلت قال الكلبي ابن عن الثعلبي نقل آخر قول - 4‬
‫اإل س الم اسم وتركوا اال سمين هذينب‬
‫هلل وجهي أسلمت فقل حاجوك فإن تعالى قوله - 581‬    ‫02 اآلي ة اتبعني ومن‬

‫)966/2(‬

‫هللا عند الدين إن نزلت لما الكلبي ابن قال‬ ‫على لسنا والنصارى اليهود قالت اإل س الم‬
‫ونحن اإل س الم وه والدين لنا ليست والنصرانية اليهودية إنما محمد يا به تسمينا ما‬
‫هللا فأنزل عليه‬ ‫هلل وجهي أسلمت فقل الدين في خاصموك أي حاجوك فإن تعالى‬   ‫اتبعني ومن‬
‫أن أتشهدون لليهود فقال أسلمنا فقالوا قال أأسلمتم واألم يين الكتاب أوتوا للذين وقل‬
‫هللا عبد عيسى‬ ‫الب الغ عليك فإنما تولوا وإن فنزلت ال فقالوا ورسوله‬
‫اآلي ة الناس من بالقسط يأمرون الذين ويقتلون تعالى ز قوله - 681‬
‫- 12‬
‫الوحي كان قال مسكين أبي بن معقل عن نجيح أبي ابن طريق من والطبري حميد بن عبد أخرج‬
‫قومهم فيذكرون إليهم يوحى الذين فيقوم كتاب يأتيهم يكن ولم إسرائيل بني يأتي‬
‫فيهم فنزلت فيقتلونهم قومهم ذكرونفي 252 وصدقهم اتبعهم ممن رجال فيقول فيقتلونهم‬
‫من بالقسط يأمرون الذين ويقتلون‬

‫)076/2(‬

‫الناس‬
‫بن عبيدة أبي حديث وفي إسرائيل بني ملوك ذلك يصنع الذي كان سليمان بن مقاتل قال‬
‫وأربعين ث الثة النهار أول من واحدة ساعة في إسرائيل بنو قتلت قال النبي أن الجراح‬
‫المنكر عن ونهوهم بالمعروف قتلهم من فأمروا عبادهم من رج ال عشر اثناو مئة فقام نبيا‬
‫هللا ذكر الذين فهم اليوم ذلك من النهار آخر في جميعا فقتلوا‬  ‫اآلي ة وأنزل كتابه في‬
‫فيهم‬
‫الحمصي حمير بن محمد طريق من كلهم والثعلبي حاتم أبي وابن الطبري أخرجه‬
‫عن حاتم أبي ابن ذكر وقد عنه ذؤيب بن قبيصة عن مكحول عن أسد بني مولى الحسن أبي عن‬
‫غيره أو هذا هو أدري فما مجهول كريب أبو عنه روى األ سدي الحسن أبو نصه ما أبيه‬

‫)176/2(‬

‫هللا كتاب إلى يدعون الكتاب من نصيبا أوتوا الذين إلى تر ألم تعالى قوله - 781‬
‫32اآلي ة بينهم ليحكم‬
‫عن وعكرمة سعيد عن محمد عن عنه بكير بن يونس رواية مغازيال في إسحاق ابن قال - 1‬
‫هللا رسول دخل قال عباس ابن‬  ‫هللا إلى فدعاهم يهود من جماعة على المدراس بيت‬   ‫له فقال‬
‫إبراهيم ملة على فقا ال فقال محمد يا أنت دين أي على زيد بن والحارث عمرو بن نعيم‬
‫وبينكم بدينا فهي التوراة إلى فهلموا الهم فقال يهوديا كان إبراهيم إن فقا ال ودينه‬
‫هللا فأنزل عليه فأبيا‬  ‫اآلي ة الكتاب من نصيبا أتوا الذين إلى تر ألم‬
‫هذه أن والصواب عباس ابن عن وعكرمة سعيد عن الثعلبي ذكره وهكذا الطبري أخرجه‬
‫352 محمد أبي بن محمد شيخه من أو إسحاق ابن من وهو بالشك دائما ترد الرواية‬

‫)276/2(‬

‫ساق ثم القرآن بالكتاب المراد أن جريج وابن قتادة عن الطبري نقل آخر قول - 2‬
‫األو ل إلى فيرجع التوراة به يراد أن يحتمل وهو الكتاب ولفظهما بذلك عنهما الرواية‬
‫هللا جعل قال اآلي ة هذه في عباس ابن عن الضحاك عن جويبر تفسير في وقع نعم‬  ‫القرآن‬
‫هللا رسول وبين بينهم فيما حكما‬ ‫غير على أنهم والنصارى اليهود على القرآن فحكم‬
‫عندهم مكتوبا يجدونه وهم عنه فأعرضوا الهدى‬
‫له فقال اإل س الم إلى اليهود النبي دعا قال السدي طريق من الطبري أخرج آخر قول - 3‬
‫هللا فأنزل األح بار إلى نخاصمك محمد يا هلم أوفى أبي بن نعمان‬ ‫يةا آل هذه تعالى‬
‫نعمان و الصيف بن ومالك أسيد بن وكعب األ شرف بن كعب في نزلت سليمان بن مقاتل وقال‬
‫بن نافع وأبو عمرو بن وبحري أوفى أبي بن‬

‫)376/2(‬

‫بالهدى وأحق أهدى نحن فقالوا أسلموا لهم قال النبي أن وذلك أخطب بن ياسر وأبو قيس‬
‫هللا أرسل وما منكم‬ ‫فيها ما وأنتم نحن نتبع التوراة جواآخر فقال موسى بعد نبيا‬
‫هذه فنزلت فأبوا‬
‫خيبر أهل من وامرأة رج ال إن عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن قال آخر قول - 4‬
‫بن نعمان له فقال بالرجم عليهما فحكم وفيها المائدة سورة في اآلت ية القصة فذكر زنيا‬
‫وفيها القصة التوراة وبينكم بيني فقال محمد يا علينا جرت عمرو بن وبحري أوفى أبي‬
‫هللا فأنزل آخرها وفي صوريا ابن ذكر‬ ‫الكتاب من نصيبا أوتوا لذين إلى تر ألم تعالى‬
‫معرضون وهم قوله إلى‬
‫42 معدودات أياما إ ال النار تمسنا لن قالوا تعالى قوله - 881‬
‫البقرة 452 سورة تفسير في تقدم‬
‫62 اآلي ة تشاء من الملك تؤتي لملكا مالك اللهم قل تعالى قوله - 981‬
‫عن عروبة أبي بن سعيد عن عبادة بن روح عن جميعا حميد بن وعبد راهوية بن إسحاق قال‬
‫هللا نبي أن لنا ذكر قتادة‬ ‫في والروم فارس ملك يجعل أن ربه سأل‬

‫)476/2(‬

‫هللا فأنزل أمته‬ ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫هللا رسول لسأ فقال سليمان بن مقاتل جزم وبهذا‬    ‫في والروم فارس ملك له يجعل أن ربه‬
‫أمته‬
‫هللا رسول افتتح لما قال عباس ابن عن الثعلبي وذكر‬    ‫والروم فارس ملك أمته ووعد مكة‬
‫فنزلت والروم فارس ملك لمحمد أين من هيهات هيهات واليهود المنافقون قال‬
‫ونزل آخره وفي بالخندق خرةالص ضرب قصة في المزني عوف بن عمرو حديث هنا الثعلبي وذكر‬
‫هللا وعدنا ما مرض قلوبهم في والذين المنافقون يقول وإذ تعالى قوله‬    ‫إ ال ورسوله‬
‫ذلك في الملك مالك اللهم قل تعالى قوله ونزل ذلك في غرورا‬
‫قوله ونزل آخره في وليس وغيره البيهقي أخرجه عمرو وحديث قلت‬

‫)576/2(‬

‫األح زاب سورة تفسير في وردهون الملك مالك اللهم تعالى‬
‫82 اآلي ة المؤمنين دون من أولياء الكافرين المؤمنون يتخذ ال تعالى قوله - 091‬
‫بطنوا زيد بن وقيس الحقيق أبي وابن عمرو بن الحجاج كان عباس ابن عن الثعلبي ذكر - 1‬
‫هللا وعبد المنذر بن رفاعة فقال دينهم عن ليفتنوهم األن صار من بنفر‬  ‫بن وسعد رجبي بن‬
‫عن يفتنوكم ال ومباطنتهم لزومهم واحذروا اليهود هؤال ء اجتنبوا النفر ألول ئك خيثمة‬
‫هللا فأنزل 552 وم الزمتهم مباطنتهم النفر أولئك فأبى دينكم‬  ‫اآلي ة هذه فيهم جل و عز‬
‫يظهرون كانوا وغيره بلتعة أبي بن حاطب في نزلت سليمان بن مقاتل قال آخر قول - 2‬
‫هللا فنهاهم مكة فارلك المودة‬  ‫ذلك عن‬
‫هللا عبد في نزلت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال آخر قول - 3‬   ‫وأصحابه أبي ابن‬
‫رسول على الظفر لهم يكون أن يرجون باألخ بار ويأتونهم والمشركين اليهود يتولون كانوا‬
‫هللا‬ ‫هللا فأنزل‬  ‫مثل عن المؤمنون ونهى اآلي ة هذه تعالى‬

‫)676/2(‬

‫فعلهم‬
‫الصامت بن عبادة في نزلت عباس ابن عن الضحاك عن تفسيره في جويبر ذكر آخر قول - 4‬
‫هللا نبي يا عبادة قال األح زاب يوم النبي خرج فلما اليهود من حلفاء له كان‬    ‫معي إن‬
‫هللا فأنزل العدو على بهم أستظهر أن رأيت وقد اليهود من رجل خمسمئة‬     ‫يتخذ ال جل و عز‬
‫اآلي ة أولياء كافرينال المؤمنون‬
‫هللا تحبون كنتم إن قل تعالى قوله - 191‬   ‫هللا يحببكم فاتبعوني‬  ‫13 اآلي ة‬
‫هللا أبناء نحن قالت لما اليهود إن عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال - 1‬     ‫وأحباؤه‬
‫هللا أنزل‬  ‫هللا تحبون كنتم إن قل تعالى‬  ‫هللا رسول عرضها نزلت فلما اآلي ة‬  ‫أن فأبوا‬
‫هايقبلو‬
‫نحن قالوا اإل س الم إلى وأصحابه األ شرف بن كعب النبي دعا لما سليمان بن مقاتل وقال‬
‫هللا أبناء‬  ‫هلل حبا أشد ولنحن وأحباؤه‬  ‫هللا تحبون كنتم إن قل فنزلت إليه تدعونا مما‬
‫فاتبعوني‬
‫نزلت قال الزبير ابن جعفر بن محمد حدثني المغازي في إسحاق بن محمد قال آخر قول - 2‬
‫ونعبده المسيح نعظم إنما قالوا أنهم وذلك نجران أهل نصارى في‬

‫)776/2(‬

‫هلل حبا‬   ‫هللا فقال 652 له وتعظيما‬   ‫كنتم إن قل‬
‫رسول عهد على أقوام زعم قال جريج ابن عن حجاج عن تفسيره في سنيد ذكر آخر قول - 3‬
‫هللا‬ ‫هللا يحبون أنهم‬   ‫لحبه علما نبيه باعات وجعل فنزلت ربنا نحب إنا محمد يا فقالوا‬
‫وهم قريش على النبي وقف قال عباس ابن عن الضحاك عن تفسيره في جوبير ذكر آخر قول - 4‬
‫آذانها في وجعلوا النعام بيض عليها وعلقوا أصنامهم نصبوا وقد الحرام المسجد في‬
‫محمد يا فقالوا وإسماعيل إبراهيم أبيكم ملة خالفتم لقد فقال لها يسجدون وهم الشنوف‬
‫هلل حبا هذه نعبد إنا‬   ‫هللا إلى ليقربونا‬ ‫زلفى‬
‫هللا رسول أنا فقال‬   ‫األ صنام من بالتعظيم أولى وأنا إليكم‬
‫الهجرة قبل بمكة كانت إنما القصة وهذه مدنية عمران آل فإن جويبر منكرات من وهذا قلت‬
‫الزمر أوائل في فيهما نزل الذي ولعل‬

‫)876/2(‬

‫هللا يعواأط قل تعالى ز قوله - 291‬    ‫23 اآلي ة والرسول‬
‫هللا عبد أن الثعلبي نقل - 1‬   ‫هللا تحبون كنتم إن قل تعالى قوله نزل لما أبي بن‬
‫هللا كطاعة طاعته يجعل محمدا إن أل صحابه قال فاتبعوني‬     ‫تعبد كم نعبده أن ويأمرنا‬
‫هللا أطيعوا قل فنزلت مريم بن عيسى النصارى‬    ‫اآلي ة والرسول‬
‫اليهود في نزلت سليمان بن مقاتل وقال - 2‬
‫الراجح هو وهذا قلت‬
‫هللا عند عيسى مثل إن تعالى قوله - 391‬    ‫95 اآلي ة آدم كمثل‬
‫أسقف جاء قال قيس بن األزر ق عن األع رابي عوف عن عبادة بن روح حدثنا حميد بن عبد قال‬
‫هللا رسول إلى والعاقب نجران‬   ‫كقبل مسلمين 752 كنا قد فقا ال اإل س الم عليهما فعرض‬
‫هللا اتخذ قولكما ث الث منكما اإل س الم منع كذبتما فقال‬   ‫وأكلكما للصليب وسجودكما ولدا‬
‫هللا فأنزل عليهما يرد فلم عيسى أبو فمن قا ال الخنزير لحم‬     ‫عند عيسى مثل إن جل و عز‬
‫هللا‬ ‫اآلي ة تراب من خلقه آدم كمثل‬
‫أب ال عيسى بال فما بأ آدمي لكل قا ال نجران أهل سيدي أن لنا ذكر قتادة عن سعيد وعن‬
‫فنزلت له‬

‫)976/2(‬

‫نجران أهل من رهطا إن قال عباس ابن عن العوفي طريق من حاتم أبي وابن الطبري وأسند‬
‫أنه تزعم عيسى أي صاحبنا تذكر شأنك ما فقالوا النبي على قدموا والعاقب السيد فيهم‬
‫هللا عبد‬    ‫هللا عبد إنه أجل قال‬    ‫من خرجوا ثم به أنبئت أو عيسى مثل رأيت فهل قالوا‬
‫هللا بأمر جبريل فجاءه عنده‬       ‫هللا عند عيسى مثل إن أتوك إذا لهم قل فقال‬ ‫آدم كمثل‬
‫اآلي ة تراب من خلقه‬
‫عيسى في النصارى من قوم أعظم نجران أهل كان قال الشعبي هو عامر عن مغيرة طريق ومن‬
‫فنزلت فيه النبي يجادلون فكانوا قو ال‬
‫من نفر أربعة منهم أتاه بالنبي نجران أهل سمع لما قال السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫عبد هو فقال عيسى في تقول ما فسألوه ربحن وما وماسرجس والسيد العاقب منهم خيارهم‬
‫هللا‬    ‫هللا هو ولكنه فقالوا وكلمته وروحه‬    ‫منها خرج ثم مريم جوف في فدخل ملكه من نزل‬
‫فنزلت أب غير من قخل إنسانا قط رأيت فهل وأمره قدرته فأرانا‬
‫قدم نجران أهل نصارى أن بلغنا جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬

‫)086/2(‬

‫صاحبنا تشتم فيم محمد يا فقا ال يومئذ سيداهم 852 وهما والعاقب السيد فيهم وفدهم‬
‫هللا عبد إنه أجل فقال عبد أنه تزعم عيسى‬  ‫إن وقالوا فغضبوا مريم إلى ألقاها وكلمته‬
‫فينفخ الطير كهيئة الطين من ويخلق األك مه ويبرىء الموتى يحيى عبدا فأرنا دقاصا كنت‬
‫هللا لكنه فيه‬  ‫هللا إن قالوا الذين كفر لقد محمد يا فقال جبريل أتاه حتى فسكت‬ ‫هو‬
‫عيسى مثل إن فقال عيسى بمثل أخبرهم أن سألوني إنهم جبريل يا فقال مريم ابن المسيح‬
‫هللا عند‬  ‫اآلي ة تراب من خلقه آدم كمثل‬
‫قال الزبير بن جعفر بن محمد عن إسحاق ابن عن الفضل بن سلمة طريق ومن‬
‫ذكر غير من القدرة بتلك تراب من آدم خلقت فقد ذكر غير من عيسى خلق كيف قالوا فإن‬
‫باعجب ذكر غير من عيسى خلق فليس وبشرا وشعرا ودما لحما عيسى جاء كما فكان أنثى و ال‬
‫أتى يقول البصري الحسن سمعت فضالة بن مبارك طريق من حاتم أبي بنا وأخرج آدم خلق من‬
‫هللا رسول نجران راهبا‬  ‫نتلوه ذلك عليه فنزل قال لكن قيس بن األزر ق رواية نحو فذكر‬
‫والذكر اآلي ات من عليك‬

‫)186/2(‬

‫هللا عند عيسى مثل إن الحكيم‬   ‫الممترين إلى اآلي ة آدم كمثل‬
‫وعمرا وخليدا وخالدا وابنيه وقيسا الحارث يهمف سليمان بن مقاتل وسمى‬
‫أبناءنا ندع تعالوا فقل العلم من جاءك ما بعد من فيه حاجك فمن تعالى قوله - 491‬
‫16 اآلي ة ونساءكم ونساءنا وأبناءكم‬
‫بن جعفر بن محمد حدثني عنه بكير بن يونس رواية الكبرى السيرة في إسحاق ابن قال‬
‫هللا عند عيسى مثل إن فيهم ونزل قالوه وما نجران أهل وفد قصة فذكر الزبير‬    ‫آدم كمثل‬
‫هللا رسول أتى فلما قال بالمفسدين قوله إلى فيه 952 حاجك فمن قوله إلى‬    ‫من الخبر‬
‫هللا‬  ‫يا فقالوا ذلك إلى دعاهم الع نهم ذلك ردوا إن وأنهم وبينهم بينه القضاء وفصل‬
‫خلوا ثم عنه فانصرفوا نفعل أن ريدن بما نأتيك ثم أمرنا في ننظر دعنا القاسم أبا‬
‫هللا فقال ترى ماذا المسيح عبد يا فقالوا رأيهم ذا وكان بالعاقب‬   ‫النصارى معشر يا و‬
‫ما أنه علمتم ولقد صاحبكم خبر من بالفصل جاءكم ولقد مرسل لنبي محمدا أن عرفتم لقد‬
‫فإن فعلتم نإ منكم اال ستئصال وإنه صغيرهم نبت و ال كبيرهم فبقي نبيا قط قوم الع ن‬
‫فقالوا النبي فأتوا وانصرفوا الرجل هذا فوادعوا عليه واإلق امة دينكم إلف إ ال أبيتتم‬
‫أمور في بينهم ليفصل الجراح بن عبيدة أبا معهم بعثه قصة فذكر ن العنك ال أن رأينا قد‬
‫أموالهم من فيها اختلفوا‬
‫في ردويهم بن بكر أبو أخرجه موصول آخر سند القصة هذه في إسحاق والب ن‬

‫)286/2(‬

‫لبيد بن محمود عن قتادة بن عمر بن عاصم عن إسحاق بن محمد عن أخرى طريق من التفسير‬
‫هللا رسول على قدموا نجران أهل وفد أن خديج بن رافع عن‬   ‫أشرافهم أن وفيها القصة فذكر‬
‫رج ال عشر اثني كانوا‬
‫أبي عن إسرائيل طريق من زيالمغا أواخر في الصحيح في القصة هذه أصل البخاري وأخرج‬
‫هللا رسول إلى نجران صاحبا والعاقب السيد جاء قال حذيفة عن زفر بن صلة عن إسحاق‬
‫هللا تفعل ال لصاحبه أحدهما فقال ي العناه أن يريد‬ ‫نفلح ال ف العناه نبيا كان إن فو‬
‫الحديث أمينا رج ال معنا فابعث سألتنا ما نعطيك قا ال بعدنا من عقبنا و ال نحن‬
‫في مردويه وابن شاهين وابن مسهر بن علي طريق من المستدرك في الحاكم وأخرج - 062‬
‫قدم قال جابر عن الشعبي عن هند أبي بن داود عن ك الهما مهران بن بشر طريق من التفسير‬
‫فدعاهما والطيب العاقب النبي على‬

‫)386/2(‬

‫ثم والحسين والحسن وفاطمة يعل بيد فأخذ الغداة يغادياه أن على فوعداه الم العنة إلى‬
‫عليهم ألم طر قا ال لو بالحق بعثني والذي فقال بالخراج له وأقرا فأبيا إليهما أرسل‬
‫الحديث وأبناءكم أبناءنا ندع تعالوا فقل نزلت فيهم جابر قال نارا الوادي‬
‫والترمذي البخاري أصله حديث أثناء في الحاكم أخرجه عباس ابن حديث من شاهد وألخ ره‬
‫لنسائيوا‬
‫هللا رسول يباهلون الذين خرج ولو الحاكم عند ولفظه‬  ‫ما ال و ال إب ال يجدون ال لرجعوا‬
‫مثله يباهلون الذين خرج لو معمر ولفظ‬

‫)486/2(‬

‫وبحضرتهم الحول حال ما الع نوني لو بيده نفسي والذي جريج ابن عن سئيدة تفسير وفي‬
‫هللا أهلكه إ ال أحد منهم‬
‫من كبيرة ورقة نحو في مطولة والم العنة نجران وفد قصة النبوة دالئ ل في البيهقي وأخرج‬
‫عبد بن سلمة عن يونس قال إسحاق ابن على زياداته من المغازي في بكير بن يونس طريق‬
‫هللا رسول إن فأسلم نصرانيا وكان جده عن أبيه عن يسوع‬   ‫إلى يدعوهم نجران أهل إلى كتب‬
‫المسألة به انتهت أن إلى وسألوه فساءلهم وفيه هماختارو وفدا إرسالهم وفيه اإل س الم‬
‫هللا وأنزل الص الة فافتتح أخبركم حتى أقيموا فقال عيسى في تقول ما قالوا أن‬  ‫إن عليه‬
‫هللا عند عيسى مثل‬ ‫هللا لعنة 162 فنجعل قوله إلى آدم كمثل‬  ‫عليهم فقصها الكاذبين على‬
‫هللا رسول فأصبح بذلك يقروا أن فأبوا‬  ‫له خميل في والحسين الحسن على امشتمل فأقبل‬
‫من عليهم به حكم بما ورضوا يحكموه أن رضوا أنهم فذكر للم العنة ظهره عند تمشي وفاطمة‬
‫سنة كل في المال‬

‫)586/2(‬

‫الع نتهم لو للنبي قال عمر أن القصة هذه في نقل أنه سليمان بن مقاتل مستغربات ومن‬
‫وحفصة وعائشة والحسين الحسنو وفاطمة علي بيد قال تأخذ كنت من بيد‬
‫مغيرة طريق من فأخرج قبلها عما الزيادة من فيها بما القصة هذه آخر الطبري ساق وقد‬
‫أن فتواعدوا فيه حاجك فمن بقوله بم العنتهم النبي أمر فلما قال الشعبي وهو عامر عن‬
‫ما له فذكروا عاقل منهم رجل إلى تبعهما ومن والعاقب السيد فانطلق الغد ي العنوه‬
‫هللا يعصيه ال عليكم دعا ثم نبيا كان إن وقال وندمهم صنعتم ما بئس فقال عليه عزموا‬
‫غدوتم إذا قال واعدنا وقد بنا فكيف قالوا يستبقيكم ال عليكم فظهر ملكا كان وإن فيكم‬
‫محتضنا النبي فغدا قال يعفيكم فلعله با هلل نعوذ فقولوا الم العنة عليكم فعرض عليه‬
‫فقالوا باألم س عليه فارقوه الذي إلى فدعاهم ملتفة تمشي وفاطمة الحسن بيد آخذا حسينا‬
‫أبيتم فإن فأسلموا أبيتم فإن قال مرارا با هلل نعوذ فقالوا دعاهم ثم با هلل نعوذ‬
‫فأعطوا‬

‫)686/2(‬

‫لنا طاقة ال فقالوا سواء على إليكم أنبذ فإني أبيتم فإن صاغرون وأنتم يد عن الجزية‬
‫262 صفر في وألفا رجب في ألفا حلة ألفي عليهم فجعل قال الجزية نؤدي ولكن بالعر بحرب‬
‫على تموا لو الشجر على الطير حتى نجران أهل بهلكة البشير أتاني لقد النبي وقال‬
‫الم العنة‬
‫يخرج فلم اتبعنا لعلي وقال وفاطمة والحسين الحسن بيد النبي فأخذ قال السدي طريق ومن‬
‫هللا رسول قالف وصالحوه النصاري‬  ‫اليشكري أحمد بن علباء طريق ومن الح ترقوا خرجوا لو‬
‫وخنازير قردة مسخوا الذين بإخوانكم باألم س عهدكم أليس ت العنوا ال منهم شاب فقال‬
‫46 اآلي ة وبينكم بيننا سواء كلمة إلى تعالوا الكتاب أهل يا قل تعالى قوله - 591‬
‫إبراهيم في فاختصموا اليهود مع فالتقوا ننجرا وفد قدم المفسرون قال الثعلبي قال‬
‫دينه على وهم يهوديا كان أنه اليهود فزعمت إبراهيم في اختلفنا إنا محمد يا فقالوا‬
‫به الناس أولى وهم دينه على وهم نصرانيا كان أنه النصارى وزعمت به الناس أولى وهم‬
‫اليهود فقالت ومسلما حنيفا كان بل ودينه إبراهيم من بريء الفريقين ك ال النبي فقال‬
‫هللا فأنزل ربا عيسى النصارى اتخذت كما ربا نتخذك أن نريد ما محمد يا‬   ‫يا قل جل و عز‬
‫ضعفه مع هذا قائل على وإط القه انتهى وبينكم بيننا سواء كلمة إلى تعالوا الكتاب أهل‬
‫ينكر مما المفسرين قول أنه‬

‫)786/2(‬

‫هللا أنزلها األول ى اآلي ة هذه فإن عليه‬ ‫اجتماعهم يقع أن قبل نجران وفد قصة في‬
‫فيما أو النبي عند المدينة بيهود اجتمعوا واطمأنوا الجزية وبذلوا أبوا فلما باليهود‬
‫وسيأتي إبراهيم في بعدها التي اآلي ات ونزلت إبراهيم ذكروا أن إلى فتجادلوا بينهم‬
‫بعده الذي في 362 واضحا ذلك سياق‬
‫التوراة أنزلت وما إبراهيم في تحاجون لم الكتاب أهل اي قل تعالى ز قوله - 691‬
‫76 - 56 مسلما حنيفا كان ولكن قوله إلى بعده من إ ال واإلن جيل‬
‫يا قل الحجة عنهم وقطع النصف إلى نجران أهل النبي دعا السيرة في إسحاق ابن قال - 1‬
‫بعدها ما فنزل وافأب مسلمون قوله إلى وبينكم بيننا سواء كلمة إلى تعالوا الكتاب أهل‬
‫اجتمعت قال عباس ابن عن عكرمة أو جبير بن سعيد عن محمد أبي بن محمد عن أسند ثم‬
‫إ ال إبراهيم كان ما األح بار فقال عنده فتنازعوا النبي عند يهود وأحبار نجران نصارى‬
‫في تحاجون لم الكتاب أهل يا فنزلت نصرانيا إ ال إبراهيم كان ما النصارى وقالت يهوديا‬
‫اآلي ة براهيمإ‬

‫)886/2(‬
‫اجتماعهم مكان يذكر ولم نحوه السدي طريق ومن‬
‫هللا نبي أن لنا ذكر قتادة طريق من والطبري حميد بن عبد وأخرج - 2‬    ‫أهل يهود دعا‬
‫يهوديا كان أنه وزعموا إبراهيم في حاجوه الذين وهم السواء الكلمة إلى المدينة‬
‫هللا فأكذبهم‬   ‫إبراهيم في تحاجون لم الكتاب أهل يا لفقا منه ونفاهم تعالى‬
‫إن وأصحابه األ شرف ابن يعني كعب قال قال حيان بن مقاتل طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫هللا فأنزل منا واألن بياء منا وموسى منا إبراهيم‬   ‫و ال يهوديا إبراهيم كان ما جل و عز‬
‫األ شرف بن كعب ليهودا رؤساء قال وقال سليمان بن مقاتل ذكر وبنحوه اآلي ة نصرانيا‬
‫ديننا على واألن بياء إبراهيم كان نجران ونصارى تابوت بن وزيد الحقيق وأبو ياسر وأبو‬
‫القصة‬
‫هللا نبي أن بلغنا قال جريج ابن طريق من سنيد وأخرج‬    ‫إلى المدينة يهود دعا 462‬
‫أخرجه فجاهدهم عليه فأبوا وبينكم بينناا سواء كلمة إلى تعالوا تعالى وقوله اإل س الم‬
‫الطبري‬

‫)986/2(‬

‫الطبري واختار السواء كلمة إلى اليهود دعا النبي أن لنا ذكر أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫نجران وأهل المدينة يهود معا الفريقين في نزلت أنها‬
‫عامر عن هند أبي بن هو داود عن الواسطي خالد نا شاهين بن إسحاق حدثني الطبري وقال‬
‫ديننا على إبراهيم النصارى وقالت ديننا على إبراهيم اليهود تقال قال الشعبي هو‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هللا فبرأه نصرانيا و ال يهوديا إبراهيم كان ما‬ ‫منهما‬
‫86 اآلي ة النبي وهذا اتبعوه للذين بإبراهيم الناس أولى إن تعالى قوله - 791‬
‫أنا علمت لقد محمد اي قالوا اليهود رؤساء إن عباس ابن عن والواحدي الثعلبي نقل - 1‬
‫هللا فأنزل الحسد إ ال بك وما يهوديا كان وأنه غيرك ومن منك بإبراهيم أولى‬ ‫إن تعالى‬
‫اآلي ة بإبراهيم الناس أولى‬
‫خرج أن لما أنه غنم بن الرحمن عبد عن حوشب بن شهر طريق من حميد بن عبد وأخرج - 2‬
‫هللا رسول أصحاب‬ ‫بن عمرو لهم انتدب النجاشي إلى‬

‫)096/2(‬

‫أرادوا المغيرة بن الوليد بن عمارة هو وإنما قال كذا معيط أبي بن وعمارة العاص‬
‫قدموا الذين وصادرهم الرهط هؤال ء أن فأخبروه النجاشي على فقدموا عليهم والبغي عنتهم‬
‫ربك ويشتموا أرضك عليك ويفسدوا ملكك عليك يخبلوا أن يريدون إنما مكة أهل من عليك‬
‫بن وعثمان حمزة المسلمين من خاطبهم الذي إن وفيها مطولة القصة فذكر إليهم فأرسل‬
‫فقال إبراهيم حزب على خوف ال أي 562 دهوره ال ك المهم سمع لما النجاشي فقال مظعون‬
‫أتبعه ومن عنده من جاؤوا الذي وصاحبهم الرهط هؤال ء قال إبراهيم حزب هم من عمرو‬
‫هللا رسول على خصومتهم يوم اليوم ذلك فأنزلت‬  ‫أتبعوه للذين بإبراهيم الناس أولى إن‬
‫اآلي ة النبي وهذا‬
‫متعددة طرق من مروية النجاشي عند طالب أبي بن وجعفر العاص بن عمرو وقصة قلت‬
‫الزهري مسلم بن محمد طريق من إسحاق الب ن السيرة في منها‬

‫)196/2(‬

‫عباس بنا عن صالح أبي عن الكلبي طريق من مطولة الثعلبي في ومنها‬
‫طالب أبي بن جعفر طريق من الطبراني في ومنها‬
‫برواية الكلبي رواية الثعلبي خلط وقد القصة هذه في اآلي ة هذه نزول منها شيء في وليس‬
‫يخلط حيث كتابه عيوب من وهو واحدا مساقا بطولها وساقها إسحاق ابن رواية مع شهر‬
‫كذلك وليس الصادق يةروا من الجميع أن فيوهم بالمحتمل بالكاذب الصادق‬
‫96 يضلونكم لو الكتاب أهل من طائفة ودت تعالى قوله - 891‬
‫بعد من يردونكم لو الكتاب أهل من كثير ود البقرة سورة في تعالى قوله في تقدم‬
‫ياسر بن عمار في نزلت سليمان بن مقاتل وقال الثعلبي حكاه اآلي ة كفارا إيمانكم‬
‫دينكم من خير ديننا إن وقالوا دينهم إلى ودعوهما جادلوهما اليهود أن وذلك وحذيفة‬
‫فنزلت سبي ال أهدى ونحن‬

‫)296/2(‬
‫17 بالباطل الحق تلبسون لم الكتاب أهل يا تعالى قوله - 991‬
‫عباس ابن عن جبير بن سعيد عن محمد أبي بن محمد حدثني السيرة في إسحاق بن محمد قال‬
‫هللا عبد قال قال‬ ‫تعالوا لبعض بعضهم عوف بن الحارث و ال 662 يدز بن وعدي الصيف بن‬
‫هللا أنزل بما نؤمن نجيء‬ ‫دينهم عليهم نلبس حتى عشية به ونكفر غدوة وأصحابه محمد على‬
‫هللا فأنزل دينهم عن ويرجعون نصنع كما يصنعون لعلهم‬  ‫الحق تلبسون لم فيهم تعالى‬
‫بالباطل‬
‫معهم آمنوا اليهود لسفلة الصيف بن ومالك األ شرف بن كعب قال سليمان بن مقاتل وقال‬
‫القصة فذكر نهارا‬
‫وجه أمنوا الذين على أنزل بالذي آمنوا الكتاب أهل من طائفة وقالت تعالى قوله - 003‬
‫27 يرجعون لعلهم آخره وأكفروا النهار‬
‫أحبار كان قال السدي عن أسباط طريق من حاتم أبي وابن الطبري أخرج‬

‫)396/2(‬

‫نشهد وقولوا النهار أول محمد دين في ادخلوا لبعضهم فقالوا حبرا عشر ياثن عربية قرى‬
‫علمائنا إلى رجعنا إنا وقولوا به فاكفروا النهار آخر كان فإذا صادق حق محمدا أن‬
‫إلى رجعنا وقد شيء على لستم وإنكم شيء على وليس كاذب أنه فحدثونا فسألناهم وأحبارنا‬
‫فما النهار أول معنا كانوا هؤال ء يقولون يشكون علهمل دينكم من إلينا أعجب فهو ديننا‬
‫هللا فأخبر بالهم‬ ‫بذلك رسوله جل و عز‬
‫طائفة وقالت وأنزل سرهم على فاطلع آخره وفي باختصار نحوه الغفاري مالك أبي طريق ومن‬
‫اآلي ة الكتاب أهل من‬
‫بتمامه األو ل نحو مالك أبي عن السدي عن إسرائيل طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫نحوه مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫كانوا قال عباس ابن عن أبيه عن ظبيان أبي بن قابوس طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫الص الة وحضرت أمسوا فإذا ويمارونه يكلمونه النهار أول النبي مع يكونون‬

‫)496/2(‬

‫وتركوه به كفروا‬
‫محمد أصحاب لقيتم إذا لبعضهم اليهود من طائفة قال عباس ابن 762 عن العوفي طريق ومن‬
‫الكتاب أهل هؤال ء يقولون لعلهم ص التكم فصلوا النهار آخر كان وإذا فآمنوا النهار أول‬
‫دينهم عن ينقلبون لعلهم منا أعلم وهو‬
‫هللا بيد الفضل إن قل تعالى قوله - 102‬  ‫37 اآلي ة يشاء من يؤتيه‬
‫هللا قال ديالس عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬  ‫هللا هدى الهدى إن قل لنبيه تعالى‬
‫هللا فعل اليهود تقول‬ ‫الفضل إن فنزل والسلوى المن أنزل حتى إكرامه من وكذا كذا بنا‬
‫هللا بيد‬ ‫يشاء من يؤتيه‬
‫57 اآلي ة إليك يؤده بقنطار تأمنه إن من الكتاب أهل ومن تعالى قوله - 202‬
‫هللا عبد الكتاب أهل منومؤ األول ى الفرقة سليمان بن مقاتل قال‬  ‫وأصحابه س الم بن‬
‫ولو األم انة يؤدي من منهم يقول وأصحابه األ شرف بن كعب اليهود كفار الثانية والفرقة‬
‫قلت ولو األم انة يؤدي ال من ومنهم كثرت‬

‫)596/2(‬

‫هللا عبد األو ل عباس ابن عن الضحاك بن جويبر وعن‬ ‫ومئتي ألفا رجل أودعه س الم بن‬
‫هللا فمدحه إليه فأداه ذهب من أوقية‬  ‫قريش من رجل أودعه عازورا بن فنحاص والثاني‬
‫فيه فخانه دينارا‬
‫فيهم كذلك كلهم الناس أن علم وقد اليهود في نزلت المفسرين أكثر قال الثعلبي وقال‬
‫هللا حذر وإنما والخائن األم ين‬ ‫مال يستحلون ألن هم الكتاب بأهل يغتروا أن المؤمنين‬
‫المؤمن‬
‫هم األم انة يؤدي الذي إن التفاسير بعض وفي قال بعده الذي في ذلك بيان وسيأتي قلت‬
‫اليهود هم يؤديها ال الذي وإن النصارى‬
‫هللا على ويقولون سبيل األم يين في علينا ليس قالوا بأنهم ذلك تعالى قوله - 302‬
‫57 يعلمون 872 وهم الكذب‬
‫جناح علينا ليس يقولون كانوا الكتاب هلأ إن عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري أخرج‬
‫أميون ألن هم هؤال ء أموال من أصبنا فيما‬

‫)696/2(‬

‫تقاضوهم أسلموا فلما الجاهلية في ورجال اليهود بايع قال جريج ابن طريق من سنيد أخرج‬
‫الذي دينكم تركتم ألن كم عندنا لكم قضاء و ال أمانة علينا لكم ليس فقالوا بيوعهم ثمن‬
‫هللا قال كتابهم في ذلك وجدواا أنهم وادعوا عليه كنتم‬  ‫هللا على ويقولون تعالى‬  ‫الكذب‬
‫اليهود يعني يعلمون وهم‬
‫بنحوه سليمان بن مقاتل عند وهو‬
‫الكتاب أهل من ليس من يعنون األم يين في علينا ليس قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬
‫قالت قتادة عن عروبة أبي بن عيدس طريق ومن مختصرا هكذا طريقه من الطبري أخرجه‬
‫سبيل العرب أموال من أصبنا فيما علينا ليس اليهود‬
‫أموال في حرج علينا ليس فيقول أمانتك تؤدي ال مالك له يقال كان السدي طريق ومن‬
‫هللا أحلها قد العرب‬  ‫لنا‬
‫يف علينا ليس قالوا بأنهم ذلك نزلت لما جبير بن سعيد عن جعفر عن القمي طريق ومن‬
‫هللا أعداء كذب النبي قال سبيل األم يين‬ ‫شيء كل‬

‫)796/2(‬

‫والفاجر البر إلى مؤداة فإنها األم انة إ ال موضوع‬
‫هللا بعهد يشترون الذين إن تعالى قوله - 402‬     ‫ة77 اآلي ة قلي ال ثمنا وأيمانهم‬
‫اليهود رؤوس يعني سليمان بن مقاتل قال - 1‬
‫قال عكرمة عن جريج ابن عن حجاج حدثنا تفسيره في يدبسن المعروف داود بن الحسين وقال‬
‫هللا بعهد يشترون الذين إن اآلي ة هذه نزلت‬    ‫لهم خ الق ال أولئك قلي ال ثمنا وأيمانهم‬
‫أخطب بن وحيي األ شرف بن وكعب الحقيق أبي بن وكنانة رافع أبي في اآلي ة اآلخ رة في‬
‫هللا عهد ما كتموا اليهود رؤوس من 962 وغيرهم‬     ‫وكتبوا محمد نبوة من التوارة يف إليهم‬
‫هللا عند من أنه وحلفوا غيره بأيديهم‬   ‫اتباعهم على لهم كانت التي المآكل تفوتهم لئ ال‬
‫هللا رسول إلى ورجل هو اختصم قيس بن األ شعث إن آخرون وقال قال جريج ابن إلى وبه - 2‬
‫أقم للرجل بيالن فقال الجاهلية في بتعززه أخذها الرجل لذلك يده في كانت أرض في‬
‫هللا فأنزل يحلف األ شعث فقدم يمينه فلك قال األ شعث على أحد لي يشهد ليس فقال بينتك‬
‫هللا أشهدكم إني وقال األ شعث فنكل اآلي ة هذه‬   ‫أرضه إليه فرد صادق خصمي إن له وأشهد‬
‫أرض من وزاده‬

‫)896/2(‬

‫بعده الرجل ذلك لعقب فهي حقه من شيء يده في يبقى أن مخافة كثيرة زيادة نفسه‬
‫ومسند األرب عة والسنن الصحيحين في مخرج والحديث المرسلة الرواية هذه في وقع كذا قلت‬
‫معاوية أبو نا ألح مد منها األ شعث عن شقيق عن وغيرهما واألع مش منصور عن طرق من أحمد‬
‫هللا عبد عن شقيق عن األع مش نا‬    ‫هللا رسول قال قال‬ ‫فاجر فيها هو يمين على حلف من‬
‫هللا في األ شعث فقال لحديثا‬   ‫فجحدني أرض اليهود من رجل وبين بيني كان ذلك كان و‬
‫هللا رسول يا فقلت احلف لليهودي فقال ال قلت بينة ألك لي فقال النبي إلى فقدمته‬      ‫إذا‬
‫هللا فأنزل بمالي فيذهب يحلف‬     ‫هللا بعهد يشترون الذين إن تعالى‬ ‫قلي ال ثمنا وأيمانهم‬
‫اآلي ة آخر إلى‬

‫)996/2(‬

‫072 فحدثناه الرحمن عبد أبو يحدثكم ما فقال األ شعث فجاء شقيق عن عاصم رواية وفي‬
‫هللا في كان فقال‬ ‫مالي وفيه أرض بدل بئر في وفيه فذكره لي عم ابن خاصمت الحديث هذا و‬
‫امرىء مال اقتطع من فقال قال فاجر رجل خصمي إن ببئري يذهب بيمينه تجعلها وإن بينه‬
‫اآلي ة هذه وقرأ الحديث مسلم‬
‫القيس امرأ كندة من رجل خاصم ولفظه النسائي عند عميرة بن عدي حديث في ذلك نحو ووقع‬
‫هللا رسول يا اليمين من أمكنته الحضرمي فقال وفيه الحديث أرض في الحضرمي عابس بن‬
‫هللا رسول وت ال الحديث فذكر الكعبة ورب أرضي ذهب‬  ‫آخره وفي اآلي ة يشترون الذين إن‬
‫هللا رسول يا تركها لمن ما القيس امرؤ فقال‬   ‫تركتها قد أني فأشهدك قال الجنة قال‬
‫في وصرح الحديث عقب اآلي ة ت ال النبي أن الطرق أكثر في وهكذا‬

‫)007/2(‬

‫هللا فأنزل بقوله األع مش رواية‬ ‫عند شقيق عن منصور عن جرير ذكرها وكذلك تعالى‬
‫داود أبي حديث من شواهد وللمتن بذلك المرسلة عكرمة رواية في صرح كما وغيره البخاري‬
‫النزول سبب فيه ليس وغيرهما ثعلبة بن أمامة وأبي‬

‫)107/2(‬

‫عبد بن إبراهيم عن حوشب بن العوام طريق من والطبري وأحمد البخاري أخرج أخر سبب - 3‬
‫هللا عبد عن الرحمن‬    ‫هللاب فحلف 172 السوق في له سلعة أقام رج ال أن أوفى أبي بن‬ ‫لقد‬
‫بعهد يشترون الذين إن اآلي ة هذه فنزلت المسلمين من رج ال ليوقع يعطه لم ما بها أعطي‬
‫هللا‬ ‫اآلي ة قلي ال ثمنا وأيمانهم‬
‫أول سلعة أقام رج ال أن إليه صحيح بسند الشعبي طريق من الطبري أخرجه مرسل شاهد وله‬
‫المساء ولو ال كذا من نهارال أول منعها لقد فحلف يشتري رجل جاء آخره كان فلما النهار‬
‫هللا فأنزل به باعها ما‬    ‫نحوه مجاهد عن رجل عن داود إلى وبه اآلي ة هذه‬
‫أولي اليهود علماء من أناسا إن عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي ابن قال آخر سبب - 4‬
‫بن كعب فأتوا سنة فأصابتهم التوراة علم من حظ ذوي كانوا فاقة‬

‫)207/2(‬

‫هللا رسول يعني الرجل هذا أن تعلمون هل كعب فسألهم تميرونهيس األ شرف‬   ‫كتابكم في‬
‫هللا عبد أنه نشهد فإنا قالوا ال قال أنت تعلمه وما نعم قالوا‬   ‫لقد كعب قال ورسوله‬
‫هللا فحرمكم وأكسوكم أميركم أن أريد وأنا علي قدمتم‬   ‫لنا شبه فإنه قالوا كثيرا خيرا‬
‫إلى رجعوا ثم فكلموه النبي أتوا ثم صفته سوى صفة وافكتب فانطلقوا نلقاه حتى فرويدا‬
‫وأخرجوا لناا نعت الذي بالنعت ليس هو فإذا فأتيناه هو أنه نرى كنا قد فقالوا كعب‬
‫هللا فأنزل ومارهم بذلك كعب ففرح كتبوه الذي النعت‬   ‫في نظيرها وسبق اآلي ة هذه تعالى‬
‫هللا أنزل ما يكتمون الذين إن البقرة‬   ‫ما أولئك قلي ال ثمنا به شترونوي الكتاب من‬
‫اآلي ة النار إ ال بطونهم في يأكلون‬
‫272 القيس امرئ في نزلت عباس ابن عن باذان صالح أبي عن أيضا الكلبي ابن وقال - 5‬
‫هللا رسول فأمره بينة له يكن ولم أرض في أشوع بن عيدان عليه استعدى عابس ابن‬    ‫أن‬
‫الحديث يحلف‬
‫87 اآلي ة بالكتاب ألسنتهم يلوون لفريقا هممن وإن تعالى ز قوله - 502‬
‫حرفوا والنصارى اليهود في نزلت عباس ابن عن الضحاك عن جويبر عن الثعلبي نقل - 1‬
‫هللا كتاب وضربوا واإلن جيل التوراة‬  ‫منه وأسقطوا منه ماليس به وألحقوا ببعض بعضه‬
‫الحنيف الدين‬
‫هللا كتاب واحرف اليهود إنهم قتادة طريق من الطبري وأخرج - 2‬   ‫وابتدعوا‬

‫)307/2(‬

‫هللا عند من أنه وزعموا فيه‬
‫مثله أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫هللا كتاب في يزيدون كانوا وقال نحوه عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬    ‫هللا ينزل لم ما‬
‫أخطب ابنا وحيي ياسر وأبو الصيف بن ومالك األ شرف بن كعب هم سليمان بن مقاتل وقال‬
‫نعته وحذفوا محمد نعت غير كتبوا يحرفونه بالكتاب ألسنتهم يلوون عمرو بن ةوسعي‬
‫هللا عند من هو ويقولون‬     ‫هللا عند من هو وما‬
‫هللا يؤتيه أن لبشر كان ما تعالى قوله - 602‬    ‫للناس يقول ثم والنبوة والحكم الكتاب‬
‫هللا دون من لي عبادا كونوا‬     ‫97 اآلي ة‬
‫ابن عن عكرمة أو سعيد عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق ناب طريق من الطبري أخرج - 1‬
‫األح بار اجتمعت حين القرظي نافع أبو قال قال عباس‬
‫)407/2(‬

‫هللا رسول عند نجران أهل من والنصارى اليهود من‬     ‫محمد يا أتريد اإل س الم إلى ودعاهم‬
‫تريد ذاك أو رئيسال له يقال نجران أهل من رجل فقال عيسى النصارى تعبد كما نعبدك أن‬
‫هللا معاذ فقال تدعونا 372 وإليه محمد يا‬     ‫هللا غير نعبد أن‬ ‫ما غيره بعبادة نأمر أو‬
‫هللا فأنزل قال كما أو أمرني بذلك و ال بعثني بذلك‬    ‫لبشر كان ما قولهما من ذلك في‬
‫هللا معاذ فقال نحوه عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي وذكره‬     ‫هللا غير نعبد أن‬   ‫ما‬
‫فنزلت أمرني بذلك و ال بعثني بذلك‬
‫ربهم دون من الناس يتعبدون يهود من ناس كان جريج ابن عن ثم سنيد طريق ومن - 2‬
‫هللا كتاب بتحريفهم‬    ‫فنزلت موضعه عن‬
‫رسول يا قال رج ال أن بلغني الحسن عن عوف عن روح عن حميد بن عبد أخرج آخر قول - 3‬
‫هللا‬    ‫من ألح د يسجد أن ينبغي ال قال لك نسجد ف الأ بعض على بعضنا يسلم كما عليك نسلم‬
‫هللا دون‬    ‫هللا فأنزل أله له الحق واعرفوا نبيكم أكرموا ولكن‬ ‫إلى اآلي ة هذه جل و عز‬
‫مسلمون بأنا قوله‬

‫)507/2(‬

‫اإلن جيل الكتاب و مريم بن عيسى يعني لبشر كان ما سليمان بن مقاتل قال آخر قول - 4‬
‫نجران نصارى في نزلت وزاد هنحو الضحاك عن الثعلبي ونقل‬
‫08 بالكفر أيأمركم تعالى قوله - 702‬
‫وعزير عيسى بعبادة يعني‬
‫زيد بن واأل صبغ قيس بن كردم على ردا نزلت مقاتل قال‬
‫هللا دين أفغير تعالى قوله - 802‬  ‫38 يبغون‬
‫هللا رسول إلى الكتاب أهل اختصم عباس ابن عن الثعلبي نقل‬  ‫دين نم بينهم اختلفوا فيما‬
‫إبراهيم دين من بريء الفريقين ك ال النبي فقال بدينه أولى أنه زعمت فرقة كل إبراهيم‬
‫هللا وقالوا فغضبوا‬ ‫بدينك و ال بقضائك نرضى ما و‬

‫)607/2(‬

‫هللا فأنزل‬   ‫هللا دين أفغير تعالى‬  ‫يبغون‬
‫48 اآلي ة علينا أنزل وما با هلل آمنا قل تعالى قوله - 902‬
‫هللا أمر لهم ليس بما والنصارى قالوه بما اليهود تكلم لما رظف ابن قال - 472‬    ‫نبيه‬
‫بجميع يؤمنون أنهم فأخبر اآلي ة علينا أنزل وما با هلل آمنا قل للمسلمين يقول أن‬
‫منهم أحد بين يفرقون و ال األن بياء‬
‫58 اآلي ة منه يقبل فلن دينا اإل س الم غير يبتغ ومن تعالى ز قوله - 012‬
‫آمنوا الذين إن تعالى قوله في عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا فأنزل اآلي ة والصابئين والنصارى هادوا والذين‬  ‫اإل س الم غير يبتغ ومن ذلك بعد‬
‫منه يقبل فلن دينا‬
‫مكة بكفار ولحق اإل س الم عن ارتد األو س من أبيرق بن طعمة في نزلت مقاتل وقال‬

‫)707/2(‬

‫هللا يهدي كيف تعالى قوله - 112‬    ‫68 اآلي ة إيمانهم بعد كفروا قوما‬
‫عكرمة عن هند أبي بن داود طريق من والحاكم حبان ابن وصححه والطبري النسائي أخرج - 1‬
‫إلى فأرسل ندم ثم بالمشركين ولحق ارتد ثم أسلم األن صار من رجل كان قال عباس ابن عن‬
‫هللا رسول لي سلوا قومه‬   ‫قد وإنه ندم قد صاحبنا إن فقالوا وافسأل توبة من لي هل‬
‫هللا يهدي كيف فنزلت توبة له هل نسأل أن أمرنا‬    ‫إ ال قوله إلى إيمانهم بعد كفروا قوما‬
‫هللا فإن وأصلحوا ذلك بعد من تابوا الذين‬    ‫فأسلم إليه فأرسل رحيم غفور‬
‫هللا قال عليه قرئت فلما رواية وفي‬   ‫هللا رسول على قومي كذبني ما و‬  ‫هللا سولر كذب و ال‬
‫هللا‬ ‫منه فقبل تائب فرجع الث الثة أصدق تعالى و‬

‫)807/2(‬
‫هللا عبد بن محمد عن الطبري لفظ هذا‬    ‫البزار وأخرجه داود عن زريع بن يزيد عن بزيع بن‬
‫ارتدوا ثم أسلموا ثم 572 ارتدوا ثم أسلموا قوما إن أوله في فقال هذا بزيع ابن عن‬
‫فذكره يسألون قومهم إلى فأرسلوا‬
‫وافقه ومن جرير ابن رواه ما والمحفوظ فيهم حفظه من يحدث كان والبزار‬
‫عن ارتد رج ال أن عكرمة عن أبيه عن أبان بن الحكم بن أبراهيم نا حميد بن عبد وقال‬
‫عباس ابن يذكر ولم نحوه فذكر اإل س الم‬
‫ثم لهال رسول مع وكان أسلم قد سويد بن الحارث كان قال مجاهد عن األع رج حميد وروى‬
‫هللا فأنزل وكفر بقومه لحق‬    ‫هللا يهدي كيف تعالى‬ ‫قومه من رجل إليه فحملها اآلي ة قوما‬
‫هللا الحارث فقال عليه فقرأهن‬   ‫لصادق علمت ما إنك و‬

‫)907/2(‬

‫هللا رسول وإن‬  ‫هللا وإن لصدوق‬ ‫مسدد أخرجه حسنا إس الما فأسلم رجع ثم الث الثة أل صدق‬
‫همصنف في الرزاق وعبد مسنده في‬
‫ابن وذكر به حميد عن سليمان بن جعفر عن جميعا الرزاق عبد طريق من الطبري وأخرجه‬
‫مع أحد يوم فخرج منافقا كان صامت بن سويد بن الحارث إن الكبرى السيرة في إسحاق‬
‫إلى بعث ثم بقريش بمكة لحق ثم فقتلهما مسلمين على غدا الناس التقى فلما المسلمين‬
‫هللا فأنزل ةالتوب يطلب الج الس أخيه‬  ‫بن المجذر هو المقتول إن وذكر اآلي ات هذه فيه‬
‫ضبيعة بني من زيد بن وقيس ذياد‬

‫)017/2(‬

‫أحد قتلى في يعد لم فإنه زيد بن قيس ذكر هشام ابن وتعقب‬
‫األع رج حميد رواية نحور السدي عن أسباط طريق من الطبري وأورد‬
‫ولم مختصرا فذكره عوف بن عمرو بني من لرج هو قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫يسمه‬
‫هللا عبد عن جرير ابن عن حجاج عن سنيد وذكر‬   ‫بأرض رجل لحق قال مجاهد عن كثير بن‬
‫الحديث توبة من لي هل لي أرسلوا قومه إلى كتب ثم فتنصر الروم‬
‫الصامت بن سويد بن والحارث الراهب عامر أبي في عكرمة قال قال جريج ابن إلى وبه‬
‫إلى كتبوا ثم بقريش 672 ولحقوا اإل س الم عن رجعوا رج ال عشر اثني في األ سلت بن ووحوح‬
‫ذلك بعد من تابوا الذين إ ال فنزلت توبة من لنا هل أهليهم‬
‫أوسي أبيرق بن طعمة عشر االث ني أسماء من سليمان بن مقاتل وساق‬

‫)117/2(‬

‫هللا وعبد ليشى صبابة بن ومقيس‬ ‫وأبو أوسي األ سلت ابن ووحوح يميت حنظل بن أنس بن‬
‫أخاه ومكاتبته سويد بن الحارث ندم ذكر ثم أوسي سويد بن والحارث أوسي الراهب عامر‬
‫الج الس‬
‫هللا يهدي كيف عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬  ‫هم اآلي ة قوما‬
‫به كفروا ثم محمدا عرفوا الكتاب أهل‬
‫قال الحسن عن حسن وبسند‬
‫فكذبوه ذلك على العرب حسدوا غيرهم من بعث فلما عرفوه وزاد نحوه والنصارى اليهود‬
‫وأنكروه‬
‫باختصار نحوه الحسن عن معمر طريق ومن‬
‫09 اآلي ة كفرا ازدادوا ثم إيمانهم بعد كفروا الذين إن تعالى قوله - 212‬
‫رىوالنصا اليهود هم قال الحسن عن منصور بن عباد طريق من الطبري أخرج‬

‫)217/2(‬

‫عن الثعلبي وذكره ذلك مثل الخراساني عطاء وقال قال نحوه قتادة عن معمر طريق ومن‬
‫بمحمد كفرا ازدادوا ثم بعيسي كفروا اليهود في نزلت بلفظ الخراساني عطاء‬
‫عن سعيد عن روح وعن العالية أبي عن داود عن الثوري عن روح عن حميد بن عبد وأخرج‬
‫الكفر من يتوبوا ولم الذنوب من تابوا العالية أبو قال األو ل نحو اليهود هم قتادة‬
‫كفرا ازدادوا قال العالية أبو وهو رفيع عن هند أبي بن داود طريق من الطبري وأخرجه‬
‫وض اللتهم كفرهم على كانوا ما الذنوب تلك من توبتهم تقبل فلن كفار وهم ذنوبا ازدادوا‬
‫ابن قال 772 كفرهم على تموا كفرا ازدادوا ثم مجاهد عن جريج ابن طريق من سنيد وأخرج‬
‫ينفعهم لن مرة أول إيمانهم يقول توبتهم تقبل لن جريج‬
‫تقبل ال موته وعند كفار وهم ماتوا أي كفرا ازدادوا السدي طريق من الطبري وأخرج‬
‫توبته‬
‫الحارث رجع لما سويد بن الحارث رفقة عشر األح د في نزلت الكبي ابن وقال‬

‫)317/2(‬

‫فلما الحارث في نزل ما فينا فنزل رجعنا أردنا فمتى لنا بدا ما بمكة نقيم قالوا‬
‫هذه كافرا منهم مات فيمن ونزلت توبته فقبلت منهم دخل من اإل س الم في دخل مكة افتتحت‬
‫اآلي ة‬
‫مكة من فأخرجوا آخره في لكن نحوه سليمان بن مقاتل ونقل‬
‫29 تحبون مما تنفقوا حتى البر تنالوا لن تعالى ز قوله - 312‬
‫كما إليه الشراب وأحب إليه الطعام أحب نفسه على تحريمه في إسرائيل قصة من يؤخذ‬
‫هللا فشرع تحريما المباحات بعض بترك التقرب شرعهم في كان أنه بعده الذي في سيأتي‬
‫هللا إلى يتقربوا أن األم ة لهذه تعالى‬  ‫الترك في التوافق فيحصل يحبون بما بالصدقة‬
‫لغيرهم بذله بذلك يقترن أن غير من تناوله عدم على اقتصروا حرموه إذا أولئك كان لكن‬
‫مجرد أن يظهر هنا ومن ذلك تناول عن التورع إلى مضافا اإلن فاق ذلك ثواب لهم فيحصل‬
‫التوفيق وبا هلل باال ستحباب يستقل ال المباح ترك‬
‫من نفسه على إسرائيل حرم ما إ ال يلإسرائ لبني ح ال كان الطعام كل تعالى قوله - 412‬
‫39 اآلي ة التوراة تنزل أن قبل‬
‫ما نحرم إنما اليهود قالت قال السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬

‫)417/2(‬

‫يأخذه كان النساء عرق يأخذه وكن العروق إسرائيل حرم وإنما نفسه على إسرائيل حرم‬
‫هللا لئن فحلف بالنهار ويتركه بالليل‬  ‫هللا فحرمه 872 أبدا عرقا يأكل ال منه افاهع‬
‫عليكم حرم ما أنه فيها فإن يعني صادقين كنتم إن فاتلوها بالتوراة فأتوا قال ثم عليه‬
‫سورة في كقوله وهو له إسرائيل كتحريم تحرمونه وأنتم أنفسكم على ببغيكم غيري هذا‬
‫لهم أحلت طيبات عليهم حرمنا هادوا الذين من فبظلم النساء‬
‫سليمان بن عبيد طريق من أيضا الطبري وأخرجه بعضه في الضحاك خالفه وقد السدي قول هذا‬
‫فسأل التوراة نزول قبل ذلك كان قال ثم إسرائيل تحريم في الك الم صدر فذكر الضحاك عن‬
‫هللا نبي‬ ‫الذي بتحريم التوراة نزلت فقالوا نفسه على إسرائيل حرم الذي هذا ما اليهود‬
‫هللا فقال حرم‬ ‫لم وافتروا فكذبوا الظالمون هم قوله إلى بالتوراة فأتوا قل لمحمد‬
‫بذلك التوراة أنزل‬
‫هللا عافاني لئن قال لكن الضحاك نحو فذكر عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬  ‫يأكه ال منه‬
‫شأن ما فقال الكتاب أهل من نفرا النبي فسأل التوراة في مكتوبا تحريمه وليس ولد لي‬
‫التوراة قبل من علينا حرام هو قالوا عندكم حراما هذا‬

‫)517/2(‬

‫هللا فأكذبهم‬  ‫اآلي ة إسرائيل لبني ح ال كان الطعام كل فقال‬
‫نزلت اليهود فقال وفيه نحوه فذكر عباس ابن قال قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرجه‬
‫التوراة في ليس كذبوا بتحريمه التوراة‬
‫نفسه على إسرائيل حرم ما إ ال تعالى قوله في عباس ابن إلى صحيح بسند الطبري ذكر ثم‬
‫هللا شفاه لئن نفسه على فجعل النساء عرق به كان قال التوراة تنزل أن قبل من‬    ‫ال منه‬
‫صادقين كنتم إن فاتلوها بالتوراة فأتوا قل وت ال اليهود فحرمته قال اإلب ل لحوم يأكل‬
‫ولحوم نفسه على العروق حرم كان أيضا الوجه هذا ومن التوراة قبل كان هذا 972 أن أي‬
‫أبدا يأكله ال أن فحلف يرزقو ليلة فبات لحومها من أكل وكان اإلب ل‬
‫اليهود قالت إبراهيم ملة على أنا قال لما النبي إن روق وأبي الكلبي عن الثعلبي ونقل‬
‫فقالت نحله فنحن إلب راهيم ح ال ذلك إن النبي فقال وألبانها اإلب ل لحوم تأكل وأنت كيف‬
‫إلينا انتهى حتى جرا وهلم وإبراهيم نوح على محرما كان فإنه نحرمه شيء كل اليهود‬
‫هللا فأنزل‬ ‫ح ال كان الطعام كل لهم تكذيبا تعالى‬
‫هللا وهب إن نذر كان يعقوب إن الضحاك عن جويبر طريق من أيضا ونقل‬

‫)617/2(‬

‫يعقوب له فقال ملك فتلقاه آخرهم يذبح أن صحيحا المقدس بيت وأتى ولدا عشرا اثني له‬
‫عرق له فعرض غمزة الملك وغمزه صاحبه منهما واحد يصرع فلم فعالجه الصراع في لك هل‬
‫ألن ك الغمزة هذه غمزتك ولكني لصرعتك أصرعك أن شئت لو أني أما له وقال ذلك من النساء‬
‫هللا جعل وقد ولدك آخر ذبحت صحيحا المقدس بيت أتيت إن نذرت كنت‬    ‫مزةالغ بهذه لك‬
‫فدعه بنذرك وفيت قد له فقال الملك قول ونسي ولده ذبح أراد يعقوب قدمها فلما مخرجا‬
‫تذبحه ال‬
‫تنبيه‬
‫شيء اآلي ة لجبريل عدوا كان من قل تعالى قوله على الك الم في البقرة أوائل في تقدم‬
‫لحمان إليه الطعام أحب كان وأنه وألبانها اإلب ل لحوم تحريمه في يعقوب بقصة يتعلق‬
‫هللا شفاه إن فنذر ألبانها إليه الشراب وأحب اإلب ل‬   ‫بن مقاتل جزم وبذلك يحرمهما أن‬
‫082 يستحضرهنا أن ينبغي سليمان‬
‫69 ببكة للذي للناس وضع بيت أول إن تعالى قوله - 412‬
‫اليهود فقالت واليهود المسلمون تفاخر مجاهد عن ظفر وابن الواحدي وتبعه الثعلبي ذكر‬
‫أفضل مكة المسلمون وقال المقدسة األر ض وفي األن بياء مهاجر ألن ه لأفض المقدس بيت‬
‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة ببكة للذي للناس وضع بيت أول إن تعالى‬

‫)717/2(‬

‫سليمان ابن مقاتل ذكره وإنما ذكرا مجاهد عن له أر ولم إسناد بغير الثعلبي ذكره هكذا‬
‫وقالت الكعبة القبلة المسلمون فقال بلةالق أمر في اختصموا واليهود المسلمين إن فقال‬
‫هللا فأنزل المقدس بين القبلة اليهود‬     ‫األر ض في كان مسجد أول الكعبة أن جل و عز‬
‫أله ل قبلة والحرم الحرم أله ل قبلة الحرام والمسجد الحرام المسجد أله ل قبلة والكعبة‬
‫األر ض‬
‫79 اآلي ة سبي ال يهإل استطاع من البيت حج الناس على و هلل تعالى ز قوله - 512‬
‫سمعت نجيح أبي ابن طريق ومن عكرمة عن جريج ابن طريق من مكة كتاب في الفاكهي أخرج‬
‫على فنحن اليهود قالت منه يقبل فلن دينا اإل س الم غير يتبع ومن نزلت لما قال عكرمة‬
‫هللا فأنزل محمد منا يبتغي فما اإل س الم‬   ‫البيت حج الناس على و هلل مفروضا حجا جل و عز‬
‫الحج عليكم كتب النبي فقال اآلي ة سبي ال إليه استطاع من‬
‫هللا فقال عكرمة عن نجيح أبي ابن زاد‬     ‫حجوا لهم فقال اخصمهم أي حجهم لنبيه تعالى‬
‫هللا فأنزل علينا يكن لم فقالوا‬   ‫هللا فإن كفر فمن‬   ‫ليس وقالوا فأبوا العالمين عن غني‬
‫حج علينا‬

‫)817/2(‬

‫ولفظه عكرمة عن نجيح أبي ابن طريق من 182 والطبري حميد بن دوعب الفريابي عند وهو‬
‫وقعد المسلمون فحج فنزلت مسلمون نحن الملل قال دينا اإل س الم غير يبتغ ومن نزلت لما‬
‫الكفار‬
‫قيل قوله إلى فذكره عكرمة عن نجيح أبي ابن عن سفيان نا السنن في منصور بن سعيد وقال‬
‫هللا فإن حجوا لهم‬  ‫يكن لم فقالوا سبي ال إليه استطاع من البيت حج سلمينالم على فرض‬
‫هللا قال يحجوا أن وأبوا علينا‬   ‫هللا فإن كفر ومن‬ ‫العالمين عن غني‬
‫نزلت لما الكتاب وأهل المسلمين بين فرقت آية قال مجاهد عن سليم أبي بن ليث طريق ومن‬
‫على و هلل فنزلت أسلمنا قد اليهود قالت منه يقبل فلن دينا اإل س الم غير يبتغ ومن‬
‫أبدا نحجه ال فقالوا اآلي ة البيت حج الناس‬

‫)917/2(‬
‫إن لهم قال ديننا على كان إبراهيم إن قالوا لما أيضا سليم أبي ابن ليث طريق ومن‬
‫هللا فإن كفر ومن تعالى قوله ذلك في فنزل ذلك تعلمون وأنتم البيت يحج كان إبراهيم‬
‫العالمين عن غني‬
‫بن محمد عن الخوزي يزيد بن أبراهيم عن الثوري سفيان تفسير من النهدي ةحذيف أبو وروى‬
‫فأنزل واجب غير مكة إلى الحج قالوا حيث اليهود في نزلت المسيب بن سعيد قال قال جعفر‬
‫هللا‬ ‫هللا فإن كفر ومن تعالى‬  ‫العالمين عن غني‬
‫هللا رسول جمع الحج آية نزلت لما قال الضحاك عن جويبر طريق من الطبري وأخرج‬   ‫أهل‬
‫هللا أن الناس أيها يا فقال فخطبهم كلهم األدي ان‬ ‫ملة به فآمنت فحجوا الحج عليكم كتب‬
‫نصلي و ال نستقبله و ال به نؤمن ال قالوا ملل خمس به وكفرت وآمن به صدق من وهم واحدة‬
‫هللا فأنزل إليه‬  ‫هللا فإن كفر ومن تعالى‬ ‫العالمين عن غني‬
‫هللا بآيات تكفرون لم الكتاب 282 هلأ يا قل تعالى قوله - 612‬  ‫هللا‬ ‫ما على شهيد و‬
‫101 - 89 مستقيم صراط قوله إلي تعلمون‬

‫)027/2(‬

‫قوله إلى بعدهما وما تكفرون لم الكتاب أهل يا قل اآلي تين هاتين أن ذكر الطبري قال‬
‫بعد والخزرج األو س بين اإلغ راء حاول اليهود من رجل في نزلت عظيم عذاب لهم وأولئك‬
‫هللا فعنفه والبغضاء العداوة من الجاهلية في عليه كانوا ما ليراجعوا اإل س الم‬    ‫تعالى‬
‫باالج تماع وأمرهم االف تراق عن ونهى فعل ما له وقبح ذلك بفعله‬
‫وكان قيس بن شأس مر قال أسلم بن زيد عن الثقة حدثني إسحاق بن محمد طريق من ساق ثم‬
‫من بنفر لهم والحسد المسلمين على الضغن شديد يةالجاهل في عسا قد الكفر عظيم شيخا‬
‫هللا رسول أصحاب‬   ‫من رأى ما فغاظه فيه يتحدثون جمعهم قد مجلس في والخزرج األو س من‬
‫فقال الجاهلية في العداوة من بينهم كان الذي بعد اإل س الم في بينهم ذات وص الح إلفتهم‬
‫هللا و ال الب الد بهذه قيلة ابني م أل اجتمع قد‬ ‫من بها م ألهم اجتمع إذا معهم لنا ما و‬
‫فتى فأمر قرار‬

‫)127/2(‬

‫كان وما بعاث يوم ذكرهم ثم معهم فاجلس إليهم اعمد فقال معه وكان يهود من شابا‬
‫األو س فيه اقتتلت بعاث يوم وكان األ شعار من فيه تقاولوا كانوا ما بعض وأنشدهم‬
‫حتى وتفاخروا فتنازعوا ذلك عند القوم فتكلم ففعل ل ألوس فيه الظفر وكان والخزرج‬
‫فقال الخزرج من صخر بن وجبار األو س من قيظي بن أوس وهما الركب على رج الن تواثب‬
‫هللا شئتم إن لصاحبه أحدهما‬  ‫فعلنا قد وقالوا جميعا الفريقان 382 وغضب جذعة رددناها و‬
‫نضمتفا الناس وتحاوز إليها فخرجوا الحرة والظاهرة الظاهرة موعدكم الس الح الس الح‬
‫هللا رسول ذلك فبلغ الجاهلية في عليها كانوا التي دعواهم على بعض إلى بعضها األو س‬
‫هللا المسلمين معشر يا فقال جاءهم حتى أصحابه من المهاجرين من معه من في إليهم فخرج‬
‫هللا‬  ‫هللا هداكم أن بعد أظهركم بين وأنا الجاهلية أبدعوى‬  ‫بينكم به وألف اإل س الم إلى‬
‫عدوهم من وكيد الشيطان من نزعة أنها القوم فعرف كفارا عليه كنتم ما إلي ترجعون‬
‫ثم بعضا بعضهم والخزرج األو س من الرجال وعانق وبكوا أيديهم من الس الح فألقوا‬
‫هللا رسول مع انصرفوا‬   ‫هللا أطفأ قد مطيعين سامعين‬ ‫وما قيس بن شأس عدوهم كيد عنهم‬
‫صخر بن وجبار قيظي بن وأوس قيس بن شأس وفي صنع‬

‫)227/2(‬

‫إلينا أكره طالع كان من ما جابر قال آخره وفي بطوله الخبر المذكورات اآلي ات نزلت‬
‫هللا وأصلح فكففنا بيده إلينا فأومأ منه‬   ‫وما منه إلينا أحب شخص كان فما بيننا ما‬
‫اليوم ذلك من آخرا وأحسن أطيب و ال أو ال أوحش قط يوما رأيت‬
‫هللا سبيل عن تصدون لم الكتاب أهل يا قل تعالى ز قوله - 712‬   ‫عوجا تبغونها آمن من‬
‫99 اآلي ة‬
‫دينهم إلى دعوهما حين ياسر بن وعمار حذيفة في نزلت أنها نظيرتها في تقدم‬
‫الكتاب أوتوا الذين من فريقا تطيعوا إن آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 812‬
‫هابعد وما 001 اآلي ة كافرين إيمانكم بعد يردونكم‬
‫482 تفسيره في راهويه بن إسحاق وأخرج فصل قبل فيه ما تقدم‬
‫)327/2(‬

‫عارم عن أبيه عن حاتم أبي وابن حرب بن سليمان عن حميد بن وعبد إسماعيل بن مؤمل عن‬
‫الحيين هذين بين كان قال عكرمة عن أيوب عن زيد بن حماد عن ث الثتهم الفضل بن محمد‬
‫هللا وألف اصطلحوا اإل س الم جاء فلما اهليةالج في قتال والخزرج األو س‬ ‫قلوبهم بين‬
‫حربهم في الحيين أحد قاله شعرا فأنشد والخزرج األو س من نفر فيه مجلسا يهودي فجلس‬
‫تعالوا فقالوا وكذا كذا كذا يوم شاعرنا قال قد اآلخ رون فقال ذلك من دخلهم فكأنهم‬
‫فاجتمعوا للخزرج يا هؤال ء دىونا ل ألوس يا هؤال ء فنادى كانت كما جذعة الحرب نرد‬
‫الذين من فريقا تطيعوا إن آمنوا الذين أيها فنزلت للقتال واصطفوا الس الح وأخذوا‬
‫سمعوا فلما يقرؤها صوته فرفع الصفين بين قام حتى النبي فجاء اآلي ة الكتاب أوتوا‬
‫يبكون وجثوا بعضا بعضهم وعانق الس الح ألقوا فرغ فلما له يستمعون وجعلوا أنصتوا صوته‬
‫عن األع رج حميد عن سليمان بن جعفر عن الرزاق عبد قال آخر طريق‬

‫)427/2(‬

‫هللا من حتى ودماء وشنآن حرب والخزرج األو س بين كان قال مجاهد‬   ‫باإل س الم عليهم‬
‫هللا فأطفأ وبالنبي‬   ‫ورجل األو س من رجل فبينا قلوبهم بين وألف بينهم كانت التي الحرب‬
‫فنادى انفت ال ثم استبا حتى أيامهما فذكرهما جالس يهودي ومعهما يتحدثان الخزرج من‬
‫هللا ورسول للقتال وصفوا بالس الح فخرجوا قومه وهذا قومه هذا‬   ‫يومئذ بالمدينة شاهد‬
‫هللا وأنزل الس الح 582 ووضعوا رجعوا حتى ليسكتهم بينهم يمشي يزل فلم فجاء‬    ‫هذه تعالى‬
‫اآلي ة‬
‫طريقه من الطبري وأخرجه‬
‫سفيان عن الثوري سفيان تفسير في األ شجعي خرآ طريق‬
‫بن خليفة عن األغ ر عن ك الهما الربيع بن قيس طريق من حاتم أبي وابن الطبري وأخرجه‬
‫بينهم كان حتى فغضبوا يتحدثون والخزرج األو س كان قال عباس ابن عن نصر أبي عن حصين‬
‫آيات عليكم تتلى أنتمو تكفرون وكيف فنزلت بعض إلى بعضهم ومشى الس الح فأخذوا حرب‬
‫هللا‬   ‫منها فأنقذكم قوله إلى‬
‫إلى بعضهم فثار بينهم ما فذكروا الجاهلية في شر الربيع بن قيس رواية وفي‬

‫)527/2(‬

‫هللا رسول فأتى بالسيوف بعض‬   ‫فنزلت إليهم فذهب‬
‫أيضا الربيع بن قيس عن الفريابي وأخرجه‬
‫الذين أيها يا تعالى قوله في قال لسديا عن أسباط طريق من الطبري أخرج آخر سياق‬
‫األن صاري عنمة بن ثعلبة في نزلت اآلي ة الكتاب أوتوا الذين من فريقا تطيعوا إن آمنوا‬
‫على بعضهم فحمل قينقاع بني من يهودي بينهم فمشى ك الم األن صار من أناس وبين بينه كان‬
‫هللا فأنزل يتقاتلواف الس الح يحملوا أن والخزرج األو س من الطائفتان همت حتى بعض‬     ‫هذه‬
‫اآلي ة‬
‫هللا رسول أن عطاء عن الثعلبي ذكر آخر سياق‬       ‫مالي المسلمين معشر يا فقال المنبر صعد‬
‫معاذ بن سعد السعدين ومراجعة الحديث فذكر اإلف ك قصة في عائشة يعني أهلي في أوذى‬
‫هللا رسول يزل فلم يقتتلوا أن هموا حتى الحيان فثار عبادة بن وسعد‬       ‫فأنزل سكنهم حتى‬
‫هللا‬   ‫هللا اتقوا آمنوا 682 الذين أيها يا تعالى‬     ‫بنعمته فأصبحتم قوله إلى تقاته حق‬
‫إخوانا‬

‫)627/2(‬

‫قلوبكم بين فألف أعداء كنتم إذ قوله نزل قال جريج ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫عائشة شأن في والخزرج األو س بين كان فيما‬
‫منه أتم وجهال هذا من الطبري وأخرجها‬
‫هللا اتقوا آمنوا الذين أيها يا نزلت قال السدي عن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬ ‫حق‬
‫من المؤمنين إلى فتقدم قال المذكورة اآلي ات بعد اآلي ة تقاته‬

‫)727/2(‬
‫هللا اتقوا آمنوا الذين أيها يا فقال األن صاري‬   ‫مسلمون وأنتم إ ال تموتن و ال تقاته حق‬
‫بعدها وما‬
‫هللا نعمة واذكروا تعالى ز قوله - 912‬    ‫فأصبحتم قلوبكم بين فألف أعداء كنتم إذ عليكم‬
‫301 اآلي ة إخوانا بنعمته‬
‫هللا رسول لقي عكرمة عن أيوب عن معمر عن الرزاق عبد قال‬     ‫به فآمنوا األن صار من نفر‬
‫هللا رسول يا فقالوا معهم يذهب أن وأراد وصدقوه‬    ‫جئت إن افنخ وإنا حربا قومنا بين إن‬
‫رسول يا نذهب وقالوا المقبل العام فواعدوه تريد الذي لك يتهيأ ال أن الحال هذه على‬
‫هللا‬ ‫هللا لعل‬  ‫هللا فأصلح ففعل الحرب تلك يصلح‬   ‫تصلح ال أنها يرون وكانوا الحرب تلك‬
‫هللا رسول فلقي بعاث يوم بعد يعني أبدا‬    ‫واذكروا تعالى قوله فذلك رج ال سبعين منهم‬
‫فهداهم قال إخوانا بنعمته فأصبحتم قلوبكم بين فألف أعداء كنتم إذ عليكم هالل نعمة‬
‫هللا‬ ‫الب الد في لهم ومكن الرزق في عليهم ووسع الض الل من اإل س الم إلى‬
‫ومبايعتهم والخزرج األو س إس الم قصة إلى بذلك يشير الثعلبي وقال‬

‫)827/2(‬

‫بويةالن السيرة من بطولها ساقها ثم بالعقبة النبي‬
‫782 إسحاق ابن محمد عن الفضل بن سلمة طريق من القصة وأخرج الطبري قبله ذكر وقد‬
‫أن ذلك إبتداء إن أولها وفي فذكرها قومه من أشياخ عن قتادة بن عمر بن عاصم حدثني‬
‫لرسول فتصدى معتمرا أو حاجا مكة قدم األو س من عوف بن عمرو بني أحد الصامت بن سويد‬
‫هللا‬  ‫معك الذي وما فقال معي الذي مثل معك الذي لعل فقال اإل س الم إلى اهفدع منه فسمع‬
‫أنزله قرآن هذا من أفضل معي ولكن حسن لك الم هذا إن فقال عليه فعرضها لقمان حكمة قال‬
‫هللا‬  ‫فانصرف اإل س الم من يبعد ولم حسن القول هذا إن فقال عليه وت ال وهدى نورا علي‬
‫ثم أسلم إنه يقولون قومه وكان بعاث يوم قبل رجالخز قتله أن يلبث فلم المدينة إلى‬
‫إياس فيهم أيضا األو س من األ شهل عبد بني من فتية ومعه رافع بن أنس الحيسر أبو قدم‬
‫لكم هل لهم وقال إليهم فجلس النبي فأتاهم الخزرج على قريش من الحلف يلتمسون معاذ بن‬
‫هللا أن لهم فذكر فيه جئتم مما خير إلى‬    ‫اإل س الم إلى ودعاهم الكتاب ليهع وأنزل أرسله‬
‫هللا هذا قوم أي حدثا غ الما وكان معاذ بن إياس فقال القرآن عليهم وت ال‬ ‫مما خير و‬
‫عنك دعنا وقال معاذ بن إياس وجه بها فضرب البطحاء من كفا الحيسر أبو فأخذ له جئتم‬
‫هذا لغير جئنا لقد فلعمري‬

‫)927/2(‬

‫فلقيهم والخزرج األو س من نفر فحج بعاث وقعة كانتف المدينة إلى وانصرفوا عنه فسكت‬
‫هللا رسول‬  ‫زرارة بن أسعد منهم نفر ستة فلقي القبائل على نفسه يعرض الموسم في كعادته‬
‫هللا صنع مما وكان القرآن عليهم وت ال اإل س الم إلى ودعاهم وكلمهم معهم فجلس‬ ‫أنهم‬
‫بينهم كان فإذا 882 وعلم كتاب أهل اليهود من طوائف بب الدهم ومعهم أوثان أصحاب كانوا‬
‫عاد قتل معه ونقتلكم تبعناه بعث فإذا زمانه أظل قد يبعث نبيا إن لهم قالوا منازعة‬
‫هللا وهذا قالوا النبي كلمهم فلما‬ ‫إليه فاستبقوهم يهود به توعدنا الذي النبي و‬
‫معهم جهيتو أن وأراد وأذعنوا فأسلموا اإل س الم إلى ودعاهم القرآن منه فسمعوا ففعلوا‬
‫والبغضاء العداوة من بينهم قوم ال قوما وراءنا تركنا إنا له وقالوا ب الدهم إلى‬
‫هللا فعسى بينهم ما والشر‬  ‫منك أعز رجل ف ال أجابوا فإن إليك وسندعوهم بك يجمعهم أن‬
‫إ ال والخزرج األو س دور من دار يبق فلم اإل س الم إلى قومهم فدعوا مسلمين انصرفوا ثم‬
‫هللا رسول ذكر وفيها‬  ‫فيهم رج ال عشر اثنا الموسم وافي المقبل العام كان إذا حتى‬
‫الستة من وفيهم األو س من وغيره ساعدة بن وعويم الخزرج من وغيره الصامت بن عبادة‬
‫زرارة بن أسعد األو ل‬

‫)037/2(‬

‫ففشا رجعوا ثم األول ى العقبة هي وهذه فبايعوه بالعقبة بالنبي فاجتمعوا وغيره‬
‫المدينة يف اإل س الم‬
‫اإل س الم إلى عشائرهم من استطاعوا من ليدعوا الثانية العقبة أهل الموسم وافى ثم‬
‫على فنزل يفقههم عمير بن مصعب معهم وأرسل فبايعوه رج ال وسبعون اثنان وهم فدعوهم‬
‫هللا وأذن الخزرج ثم األو س أكابر اإل س الم في دخل ثم زرارة بن أسعد‬ ‫الهجرة في لنبيه‬
‫هللا فجمع األو ل ربيع شهر في النبي هاجر أن إلى فأو ال أو ال ونالمسلم فهاجر‬ ‫دينه على‬
‫وصاروا عنهم والبغضاء والشر الحرب وارتفعت بينهم الذي الشر وأزال والخزرج األو س‬
‫ذلك إلى اآلي ة في اإل شارة 982 فوقعت الفرقة بعد متآلفين إخوانا‬
‫بين فألف أعداء كنتم إذ اآلي ة هذه في قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫وأشقاه ض اللة الناس أبين العرب شأن هذا كان قال اآلي ة إخوانا بنعمته فأصبحتم قلوبكم‬
‫باإل س الم كله عنهم ذلك فزال بطنا وأجوعه جلدا وأعراه عيشا‬
‫501 اآلي ة بعد من واختلفوا تفرقوا كالذين تكونوا و ال تعالى ز قوله - 022‬

‫)137/2(‬

‫هذه من المبتدعة هم بعضهم وقال والنصارى اليهود هم المفسرين أكثر قال لثعلبيا قال‬
‫األم ة‬
‫عن الثاني وأخرج وغيرهما والبصري والحسن أنس بن الربيع عن األو ل الطبري أخرج قلت‬
‫بمعناه السدي‬
‫الخوارج هم قال أمامة أبي عن غالب أبي طريق ومن‬
‫601 إيمانكم بعد أكفرتم وههموج اسودت الذين فأما تعالى قوله - 122‬
‫ث الثة تفسيرها من أخرج لم فسرتها لو فقال عنها عكرمة سألت مسلم أبي بن يونس قال‬
‫أن قبل وبمحمد بأنبيائهم مصدقين كانوا الكتاب من أهل قوم هؤال ء لك سأجمل ولكن أيام‬
‫الثعلبي ذكروا به كفروا بعث فلما يبعث‬
‫فأمرني عكرمة علينا قدم قال سلمة أبي عن يونس عن الربيع بن قيس عن الفريابي وأخرجه‬
‫ولكني أيام ث الثة تفسيرها من أتفرغ لم فسرتها لو فقال اآلي ة هذه عن أسأله أن رجل‬
‫فلما وبمحمد لهم مصدقين بأنبيائهم مصدقين كانوا الكتاب أهل من قوم هؤال ء لك سأجمل‬
‫إيمانكم بعد أكفرتم تعالى قوله فذلك به كفروا بعث‬

‫)237/2(‬

‫صدق فقال بذلك أرسلني الذي فأخبرت سلمة أبو قال‬
‫011 اآلي ة للناس أخرجت أمة خير كنتم تعالى قوله - 222‬
‫جبل بن ومعاذ 092 كعب بن وأبي مسعود ابن في نزلت ومقاتل عكرمة قال الثعلبي قال‬
‫خير ديننا إن لهم قا ال يهوذا بن ووهب الصيف بن مالك أن وذلك حذيفة أبي مولى وسالم‬
‫هللا فأنزل منكم وأفضل خير ونحن إليه تدعونا مما‬   ‫اآلي ة هذه‬
‫فذكره نزلت عكرمة قال قال جريج ابن عن حجاج عن تفسيره في سنيد فأخرجة عكرمة أما قلت‬
‫آخره إلى الصيف بن مالك أن وذلك يذكر ولم‬
‫قا ال يهوذا بن ووهب الصيف بن مالك أن وذلك اآلي ة ذكر أن بعد لفظه فإن مقاتل أما‬
‫هللا لعبد‬ ‫بها المراد ومقاتل عكرمة إلى الك الم فنسبة هذا فعلى آخره إلى مسعود بن‬
‫هللا يتبادر ما خ الف وهو النصف ذكر منهما ك ال فإن التوزيع‬ ‫المستعان و‬
‫الحاكم وصححه ماجه وابن وحسنه والترمذي أحمد وأخرج‬

‫)337/2(‬

‫كنتم قوله في يقوله النبي سمع قال جده عن بيهأ عن حكيم بن بهز طريق من كلهم والطبري‬
‫هللا على وأكرمها خيرها أنتم أمة سبعين تتمون أنتم قال للناس أخرجت أمة خير‬      ‫جل و عز‬
‫هذه وقرأ سيئة رعة الناس من فرأى حج عمر أن بلغنا قال قتادة طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا شرط فليؤد منهم يكون أن سره من قال قال ثم للناس أخرجت أمة خير كنتم اآلي ة‬
‫فيها‬
‫111 اآلي ة األدب ار يولوكم يقاتلوكم وإن أذى إ ال يضروكم لن تعالى قوله - 322‬
‫والنعمان وبحري وعدي األ شرف ابن يعني كعب اليهود رؤساء عمد سليمان بن مقاتل قال‬
‫هللا عبد إلى صوريا وابن وكنانة ياسر وأبو رافع وأبو‬  ‫يهودال من أسلم ومن س الم بن‬
‫هللا فأنزل أسلموا لكونهم بالقول فآذوهم‬  ‫اآلي ة هذه وجل 192 عز‬

‫)437/2(‬

‫ذلك بسماع يتأذى المسلم فإن الض الل إلى الدعاء أو باللسان الطعن باألذ ى والمراد‬
‫يخذلون فإنهم قتال بينهم اتفق لو وأما‬
‫311 اآلي ة سواء ليسوا تعالى قوله - 422‬
‫هللا عبد أسلم لما ومقاتل عباس ابن عن الثعلبي قال‬    ‫بن وأسيد سعية بن وثعلبة س الم بن‬
‫وقالوا شرارنا إ ال بمحمد آمن ما اليهود قالت اليهود من أسلم ومن عبيد بن وأسد سعية‬
‫هللا عاهدتم وقد بدينكم استبدلتم حين خسرتم لقد وأصحابه س الم الب ن‬   ‫تتركوا ال أن‬
‫فنزلت دينكم‬
‫فسيرهت في موجود فهو مقاتل أما قلت‬
‫بنحوه عنه العوفي طريق من الطبري فأخرجه عباس ابن وأما‬
‫بن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد طريق من أيضا الطبري وأخرج‬
‫هللا عبد أسلم لما قال عباس ابن عن جبير‬   ‫بن وأسد سعية ابنا وأسيد وثعلبة س الم بن‬
‫من الكفر أهل قال اليهود من أسلم ومن عبيد‬

‫)537/2(‬

‫آبائهم دين تركوا ما خيارنا من كانوا ولو شرارنا إ ال تبعه و ال بمحمد آمن ما أحبارهم‬
‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة سواء ليسوا جل و عز‬
‫واثنين العرب من نجران أهل من رج ال أربعين في نزلت قال عطاء عن الثعلبي ونقل‬
‫به صدقوا محمد بعث فلما عيسى يند على كانوا الروم من وثمانية الحبشة من وث الثين‬
‫بن ومحمد معرور بن والبراء زرارة بن أسعد منهم الهجرة قبل عدة منهم األن صار في وكان‬
‫من عرفوا بما ويقومون الجنابة من ويغتسلون موحدين كانوا قيس بن وصرمة مسلمة‬
‫الحنيفية‬
‫هللا عبد هم قائمة أمة قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬   ‫س الم بن وثعلبة ال مس بن‬
‫كعب ابنا وأسيد وأسد ومبشر 292 وسعية أخوه‬
‫311 اآلي ة قائمة أمة الكتاب أهل من تعالى قوله - 522‬
‫بأهل يتعلق فيما الك الم إن جريج وابن وقتادة عباس ابن ك الم مقتضى جرير ابن قال - 1‬
‫مدح عن مبتدأ خبر قائمة أمة الكتاب أهل من قوله وإن سواء ليسوا قوله عند تم الكتاب‬
‫بمحمد منهم آمن من‬
‫عن عاصم طريق من خزيمة ابن وصححه والنسائي أحمد وأخرج - 2‬

‫)637/2(‬

‫فإذا المسجد إلى خرج ثم العشاء ص الة ليلة النبي أخر قال مسعود ابن عن حبيش بن زر‬
‫فقال الص الة ينتظرون الناس‬
‫هللا يذكر أحد األدي ان هذه أهل من ليس إنه أما‬   ‫هذه ونزلت قال غيركم الساعة هذه‬
‫هللا آيات يتلون قائمة أمة الكتاب أهل من اآلي ات‬   ‫بالمتقين قوله إلى‬
‫األدي ان أهل من أحدا أعلم ال فيه وقال عاصم عن الربيع بن قيس عن الفريابي وأخرجه‬
‫آخره إلى‬
‫هللا عبيد عن أيوب بن يحيى عن وهب ابن طريق من جرير ابن وأخرجه‬    ‫عن سليمان عن زحر بن‬
‫هللا رسول عنا احتبس قال مسعود ابن عن حبيش بن زر‬

‫)737/2(‬

‫ومنا فجاء الليل ثلث ذهب حتى العشاء لص الة يأتنا فلم ونسائه أهله بعض عند ليلة ذات‬
‫فأنزلت الكتاب أهل من الص الة هذه أحد يصلي ال إنه فقال فبشرنا المضطجع ومنا المصلي‬
‫يسجدون قوله إلى قائمة أمة الكتاب أهل من سواء ليسوا‬
‫فيما يصلون قوم في نزلت أنها بلغني المعتمر بن منصور طريق من الطبري أخرج آخر سياق‬
‫موقوف أو مقطوع وهو ثقات رجاله والعشاء المغرب بين‬
‫هللا من أوالده م و ال أموالهم عنهم 392 تغني لن كفروا الذين إن تعالى قوله - 622‬
‫711 - 611 يظلمون فسهمأن ولكن قوله إلى شيئا‬
‫األ شرف بن كعب ورؤسائهم علمائهم على اليهود سلفة نفقة وهي سليمان بن مقاتل قال‬
‫وأصحابه‬

‫)037/2(‬
‫اعتمده ما بعدها ذكر المؤمنين وصف قبله فيما تعالى قوله تضمن لما ظفر ابن وقال‬
‫هللا سبيل عن الصد في أموالهم إنفاق من الكتاب وأهل الكفار‬  ‫عنهم يغني ال ذلك نوإ‬
‫شيئا‬
‫الطبري أخرجه وصدقاتهم الكفار نفقات المراد مجاهد وعن‬
‫الرسول عداوة على وأحد ببدر وأصحابه سفيان أبي نفقة المغيرة بن يمان وعن‬
‫خبا ال يألونكم ال دونكم من بطانة تتخذوا ال آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 722‬
‫811 اآلي ة‬
‫نزلت عباس ابن عن جبير بن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد قال‬
‫من بينهم كان لما اليهود من رجا ال ويواصلون المنافقين يصافون كانوا مؤمنين قوم في‬
‫اآلي ة هذه فنزلت والرضاعة والجوار والحلف والصداقة القرابة‬

‫)937/2(‬

‫عليهم الفتنة خوف مباطنتهم عن فنهوا‬
‫أهل من المنافقين في نزلت قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حميد بن بدع وأخرج‬
‫يتولوهم أن المؤمنين ينهى المدينة‬
‫المنافقين في اآلي ات هذه نزلت قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫اوائت الف جماعة المؤمنين من رأوا إذا كانوا قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬
‫اليهود دعا سليمان بن مقاتل وقال فرحوا واخت الفا افتراقا منهم رأوا وإذا ذلك ساءهم‬
‫هللا عبد رؤوسهم من وهما حرملة ابنا ورافع أصبغ منهم‬   ‫إلى دخشم بن ومالك أبي بن‬
‫هللا فأنزل الكفر يظهروا أن أرادوا حتى اإل س الم ترك لهم وزينا 492 اليهودية‬ ‫تعالى‬
‫لهم عداوتهم ويبين اليهود تباعا من يحذر اآلي ة هذه‬
‫121 اآلي ة للقتال مقاعد المؤمنين تبوىء أهلك من غدوت وإذ تعالى قوله - 822‬
‫هللا عبد نا مسنده في الحماني الحميد عبد بن يحيى قال‬   ‫جعفر بن‬

‫)047/2(‬

‫أخبرني خال أي عوف بن الرحمن لعبد قلت قال مخرمة بن المسور عن عون ابن عن المخرمي‬
‫أهلك من غدوت وإذ قصتنا تجد عمران آل من ومائة العشرين اقرأ قال أحد يوم قصتكم عن‬
‫نعاسا أمنة الغم بعد من قوله إلى للقتال مقاعد المؤمنين تبوئ‬
‫له تبعا كتبته وإنما نزول سبب هذا في وليس طريقه من والواحدي حاتم أبي ابن أخرجه‬
‫هللا تفش ال أن ممنك طائفتان همت إذ تعالى ز قوله - 922‬ ‫221 اآلي ة وليهما و‬
‫عمرو عن عيينة بن سفيان طريق من وغيرهما ومسلم البخاري أخرج‬

‫)147/2(‬

‫هللا عبد بن جابر سمعت دينار ابن‬  ‫تفش ال أن منكم طائفتان همت إذ نزلت فينا يقول‬
‫هللا‬ ‫قولل تنزل لم أنها نحب وما سلمة وبنو حارثة بنو الطائفتان نحن قال وليهما و‬
‫هللا‬  ‫هللا‬ ‫وليهما و‬
‫حارثة بنو هم قال اآلي ة هذه في مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫قال كذا الخندق يوم وذلك سلع نحو من وكانوا سلمة وبنو أحد نحو من وكانوا‬
‫أحد يوم ذلك كان قتادة طريق ومن‬
‫أهلك من غدوت وإذ بقوله عني الذي التبوئة يوم في اختلف الطبري وقال‬
‫أحد يوم ذلك كان قال عباس ابن عن العوفي طريق من أسند ثم‬
‫رجليه على اليوم ذلك النبي مشى قال مجاهد عن 592 نجيح أبي ابن طريق ومن‬

‫)247/2(‬

‫الربيع طريق ومن قتادة طريق ومن‬    ‫أسباط طريق ومن أحد إلى أهله من النبي غدا أنس بن‬
‫نحوه السدي عن‬
‫الحسن عن راشد بن عباد طريق ومن‬    ‫مجاهد قول ويوافقه األح زاب يوم ذلك كان البصري‬
‫بعد اآلت ي‬
‫فقال سليمان بن مقاتل جزم وبذلك‬    ‫يوم راحتلك على أي أهلك من غدوت وإذ تعالى قوله‬
‫في مقاعد للمؤمنين توطن األح زاب‬   ‫همت إذ قال ثم الكفار إليه يسبق أن قبل الخندق‬
‫منكم طائفتان‬    ‫قيظي بن أوس ومنهم حارثة بني من األن صار من حيان هما قال تفش ال أن‬
‫بن عمير وأبو‬    ‫الخندق من المركز بترك هما جشم بن سلمة بني ومن يامين وابن أوس‬
‫ورجح قال كذا‬    ‫همتا اللتين الطائفتين أن المغازي أهل بين خ الف ال فإنه األو ل الطبري‬
‫كان تفش ال أن‬   ‫أحد يوم ذلك‬

‫)347/2(‬

‫قتادة بن عمر بن وعاصم الزهري مسلم بن محمد حدثني المغازي في سحاقإ ابن وقال‬
‫هللا رسول أن علمائنا من وغيرهم عمرو بن الرحمن عبد بن والحصين‬      ‫الجمعة صلى حين راح‬
‫أن إلى به فأقاموا األرب عاء يوم بأحد نزلوا المشركون وكان ألم ته لبس وقد أحد إلى‬
‫الخروج في أصحابه استشار وكان شوال من النصف السبت يوم الشعب إلى فوصل النبي خرج‬
‫هللا رسول يا اقعد األن صار أكثر فقال إليهم‬     ‫رجعوا وإن قاتلناهم علينا دخلوا فإن‬
‫فخرجوا إليهم بنا اخرج الشهادة في يرغب وهو بدر عن غاب كان من وقال خائبين رجعوا‬
‫692 يقاتل حتى يضعها أن ألم ته لبس إذا لنبي ينبغي ال فقال يقيم أن وسألوا فندموا‬
‫كانوا معه خرجوا الذين إن وعندهما ذلك نحو السدي عن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا عبد فرجع ألفا‬  ‫هللا عبد فناداهم بث الثمئة سلول بن أبي بن‬    ‫حرام بن عمرو بن‬
‫كل وكان معنا لترجعن وقالوا الت بعناكم قتا ال نعلم لو وقالوا فأبوا وناشدهم ليرجعوا‬
‫هللا عبد نم‬ ‫هللا وعبد أبي بن‬  ‫وبنو الخزرج من وهم سلمة بنو فهمت الخزرج من عمرو بن‬
‫هللا قوى ثم أيضا يرجعوا أن األو س من وهم حارثة‬

‫)447/2(‬

‫أحد إلى فمضوا عزمهم‬
‫هللا نصركم ولقد تعالى ز قوله - 032‬    ‫بث الثة ربكم يمدكم إن قوله إلى أذلة وأنتم ببدر‬
‫321 منزلين ةالم الئك من آال ف‬
‫حدث قال الشعبي وهو عامر عن هند أبي بن داود طريق من حاتم أبي وابن الطبري أخرج‬
‫فقيل المسلمين على ذلك فشق المشركين يمد المحاربي جابر بن كرز أن بدر يوم المسلمون‬
‫فلم فرجع الهزيمة كرزا فبلغت قال اآلي ات آال ف بث الثة ربكم يمدكم أن يكفيكم ألن لهم‬
‫بالث الثة و ال بالخمسة يمدوا‬
‫هللا عبيد طريق ومن‬   ‫هللا عبد عن سليمان إدام أبي عن موسى بن‬    ‫حاصرنا قال أوفى أبي بن‬
‫هللا شاء ما قريظة‬   ‫هللا رسول فدعا فرجعنا لنا تفتح فلم‬   ‫جاءه إذ رأسه يغسل فهو بغسل‬
‫هللا رسول فلف الم الئكة تضعها ولم أسلحتكم وضعتم فقال جبريل‬     ‫يناف نادى ثم رأسه‬
‫هللا أمدنا فيومئذ قريظة أتينا حتى كالين فقمنا‬    ‫هللا وفتح الم الئكة من آال ف بث الثة‬
‫هللا من بنعمة فانقلبنا يسيرا فتحا لنا‬

‫)547/2(‬

‫وفضل‬
‫يمدوا فلم أحد يوم يصبروا لم قال عكرمة عن جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬
‫انهزموا لما بالم الئكة مدوا ولو بالم الئكة‬
‫بن عمرو عن عيينة بن سفيان انا 792 مهدي ابن هو الرحمن عبد نا بشار ابن وحدثنا قال‬
‫واحد بملك يمدوا لم يقول عكرمة سمعت دينار‬
‫هللا رسول وعد قال الضحاك عن سليمان بن عبيد طريق ومن‬   ‫صبروا المؤمنون إن أحد يوم‬
‫يمدوا فلم ففروا الم الئكة من آال ف بخمسة أمددتهم‬
‫يصبروا فلم يمدهم أن صبروا إن عليهم شرط أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق ومن‬
‫قال ثم المقالة هذه الطبري ورجح‬
‫وعدوا أنهم الظاهر فإن أحد بخ الف بألف بدر يوم أمدوا أنهم على دالل ة القرآن في إن‬
‫المدد يوجد لم الشرط تخلف فلما بشرط بالمدد‬
‫821 ءشي األم ر من لك ليس تعالى قوله - 132‬
‫المشركين على الدعاء في نزلت أنها على الجمهور - 1‬

‫)647/2(‬
‫هللا عبد ابن هو سالم حدثني الزهري عن معمر طريق من والنسائي البخاري أخرج‬    ‫عمر ابن‬
‫هللا رسول سمع أبيه عن‬   ‫الفجر من الثانية الركعة في الركوع من رأسه رفع إذا يقول‬
‫هللا سمع يقول ام بعد وف النا ف النا العن اللهم‬  ‫هللا فأنزل الحمد ولك ربنا حمده لمن‬
‫اآلي ة عليهم يتوب أو شيء األم ر من لك ليس تعالى‬
‫هللا عبد بن سالم عن سفيان أبي بن حنظلة وعن البخاري زاد‬    ‫هللا رسول كان‬ ‫على يدعو‬
‫فنزلت هشام بن والحارث عمرو بن وسهيل أمية بن صفوان‬
‫رسول سمعت أبيه عن سالم عمه عن حمزة بن عمر طريق من أحمد ووصله مرس ال ذكره هكذا‬
‫هللا‬ ‫كلهم عليهم فتيب قال فنزلت أمية بن صفوان العن اللهم يقول‬
‫هللا فهداهم وقال نحوه عمر ابن عن نافع عن عج الن بن محمد طريق ومن‬

‫)747/2(‬

‫ل إلس الم‬
‫نزلت حتى بأسمائهم يسميهم المشركين من رجال على يدعو كان رواية وفي‬
‫في وشج أحد يوم رباعيته كسرت النبي إن أنس عن حميد نا هشيم حدثنا أحمد قال آخر سياق‬
‫إلى يدعوهم وهو بنبيهم هذا فعلوا قوم يفلح كيف فقال وجهه على الدم سال حتى جبهته‬
‫هللا فأنزل ربهم‬ ‫شيء األم ر من لك ليس تعالى‬
‫وفيه فذكره أحد يوم كان لما نسأ عن حميد عن عياش بن بكر أبي عن الفريابي وأخرجه‬
‫فذكره كيف وجهه عن الدم يمسح وهو فقال‬
‫نحوه أنس عن ثابت عن حماد رواية من مسلم وأخرج‬
‫وفرق رباعيته كسرت قال قتادة عن الوراق مطر طريق من الطبري وأخرج‬

‫)847/2(‬

‫فأفاق الدم سحوم فأجلسه حذيفة أبي مولى سالم به فمر يسيل والدم درعان وعليه حاجبه‬
‫فنزلت بنبيهم هذا فعلوا بقوم كيف يقول وهو‬
‫هللا رسول أن بلغني الحسن عن عوف عن روح عن حميد بن عبد وأخرج‬  ‫أصحابه عنه انكشف لما‬
‫وجه خضبوا يوم يفلح كيف أحد على يصعد وهو قال وجهه وجرح رباعيته وكسرت أحد يوم‬
‫نبيهم‬
‫على اآلي ة هذه نزلت قال أنس بن الربيع عن الرازي جعفر أبي طريق من الطبري وأخرج‬
‫إلى يفلح كيف وقال عليهم يدعو أن فهم رباعيته وكسرت وجهه في شج وقد أحد يوم النبي‬
‫هللا فأنزل عليهم يدعو أن وهم آخره‬ ‫عليهم الدعاء عن فكف شيء األم ر من لك ليس تعالى‬
‫سيؤمن ممنه كثيرا أن لعلمه وزاد الكلبي ابن عن نحوه الثعلبي ونقل‬
‫992 عليهم دعا أنه الصحيح في ثبت لما مردود هذا قلت‬
‫كسرت حين أحد يوم وقاص أبي بن عتبة على دعا النبي أن مقسم طريق من الطبري أخرج وقد‬
‫كافرا مات حتى الحول عليه حال فما كافرا يموت حتى الحول عليه تحل ال اللهم رباعيته‬
‫هللا عبد أدمى عكرمة قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬  ‫قمئة بن‬

‫)947/2(‬

‫هللا رسول وجه‬  ‫هللا سلط أن حتفه فكان عليه فدعى‬    ‫فقتله فنطحه تيسا عليه‬
‫منهم قوم على دعاء والثابت يعمهم به الك الجميع على الدعاء المنفي بأن الجمع ويمكن‬
‫بعده الذي في بين وذلك اله الك بغير‬
‫هللا رسول رفع لما قال هريرة أبي عن المسيب بن عيدس طريق من الشيخان أخرج آخر سياق‬
‫بن وعياش هشام ابن وسلمة الوليد بن الوليد انج اللهم قال الثانية الركعة من رأسه‬
‫الحديث مضر على وطأتك اشدد اللهم بمكة والمستضعفين ربيعة أبي‬
‫حين قولي وكان هريرة أبي عن سلمة وأبي سعد عن الزهري عن يزيد بن يونس رواية وفي‬
‫هللا سمع ويقول رأسه ويرفع ويكبر القراءة من الفجر ص الة في يفرغ‬    ‫ولك ربنا حمده لمن‬
‫وفي العرب من ألح ياء وف النا ف النا العن اللهم وزاد فذكره الوليد انج اللهم الحمد‬
‫هللا عصت وعصية وذكوان ورع ال لحيان العن اللهم لفظ‬    ‫ذلك ترك أنه بلغنا ثم قال ورسوله‬
‫هللا نزل لما‬  ‫اآلي ة شيء األم ر من لك ليس عليه‬
‫بئر وقصة أحد أيام نزلت اآلي ة أن الماضية اآلث ار ظاهر أل ن نظر هذا وفي قلت‬

‫)057/2(‬
‫فكان معونة بئر وقعت حتى تأخر نزولها بأن الجمع يمكن لكن بمدة ذلك عن متراخية معونة‬
‫في اآلي ة فنزلت معونة بئر أصحاب قتل ومن بأحد وجهه 003 شج من بين الدعاء في يجمع‬
‫أن إلى للمستضعفين الدعاء ذلك بعد وبقي الجميع على الدعاء فترك جميعا الفريقين‬
‫مرتين النزول دعوى من أولى وهذه وهاجروا خلصوا‬
‫القراء في نزلت إنما شيء األم ر من لك ليس قوله بأن سليمان بن مقاتل جزم وقد - 2‬
‫أربع سنة صفر في وكانت معونة بئر أهل في آلي ةا هذه نزلت ولفظه معونة بئر أصحاب‬
‫هللا رسول بعثهم‬ ‫آخر سبب وهذا فقتلوا الناس ليعلموا‬
‫طعيمة وأم ومطعم النسب كتاب من مناف عبد بن نوفل بني ترجمة في بكار بن الزبير وقال‬
‫بني من عامر بن عباس بنت فاختة نوفل بن عدي بن‬

‫)157/2(‬

‫أنجدوا ذكوان بنو وأخوتهم رعل بنو وكان سليم بن بهثة بن قيسال امرىء بن عوف بن رعل‬
‫هللا رسول أصحاب على الطفيل بن عامر‬  ‫يوم طعيمة قتل أجل من معونة ببئر قتلوا الذين‬
‫بدر‬
‫هللا رسول دعا معونة بئر أصحاب ولقتل الزبير قال‬    ‫وعصية وذكوان رعل على ليلة أربعين‬
‫عنهم فأمسك شيء األم ر من لك ليس عليه نزلت حتى‬
‫هللا عبد عن الثعلبي نقل آخر سبب - 3‬  ‫هللا رسول أراد مسعود بن‬   ‫على يدعو أن‬
‫هللا فنهاه أحد يوم أصحابه من عنه المنهزمين‬    ‫اآلي ة هذه وأنزل عليهم وتاب ذلك عن‬
‫قتل بمن المشركون صنع ما رأوا لما المسلمين إن واحد وغير إسحاق ابن ذكر آخر سبب - 4‬
‫هللا أدالنا لئن وقالوا حزنوا ذلك وغير أنوفهم جدع نم المسلمين من‬    ‫بهم لنمثلن عليهم‬
‫هللا فأنزل بأحد العرب من واحد يمثلها لم مثلة‬    ‫اآلي ة هذه‬
‫وغيره الشعبي 103 عن أيضا الثعلبي وحكاه‬
‫هللا رسول أقام قال عطاء عن الثعلبي ذكر آخر سبب - 5‬    ‫على يدعو يوما أربعين أحد بعد‬
‫لها يقال هذيل من بطن وعلى أختهم وهي والمعمودة ونحى ومشرح حمد كندة كملو من أربعة‬
‫هللا فأجاب والقارة وعصية وذكوان رعل هم سليم من بطون وعلى لحيان‬    ‫فلما وقحطوا دعاءه‬
‫هذه نزلت األرب عون انقضت‬

‫)257/2(‬

‫اآلي ة‬
‫031 اآلي ة مضاعفة أضعافا الربا تأكلوا ال آمنوا الذين أيها يا تعالى ز قوله - 232‬
‫بن عمرو أن هريرة أبي عن سلمة أبي عن عمرو بن محمد عن حماد طريق من داود أبو أخرج‬
‫عمي بنو أين فقال أحد يوم فجاء يأخذه حتى يسلم أن فكره الجاهلية في ربا له كان أقيش‬
‫فلما قبلهم وتوجه فرسه وركب ألم ته فلبس قال بأحد قالوا ف الن فأين قال بأحد قالوا‬
‫أهله إلى فحمل جرح حتى فقاتل آمنت قد إني قال عمرو يا عنا إليك قالوا المسلمون رآه‬
‫هلل غضبا أو لهم وغضبا لقومك حمية سليه ألخ ته فقال معاذ بن سعد فجاء جريحا‬  ‫جل و عز‬
‫هلل غضبا بل فقال‬ ‫هلل صلي وما الجنة فدخل فمات قال ورسوله‬   ‫ص الة‬
‫هذا على وقفت حتى أحد قصة ذكر وسط في الربا آية ذكر مناسبة عن أبحث زلت ما قلت‬
‫بما طالبوا ورثته أن أو فاستشهد الجهاد إلى وخرج الربا فترك فيه نزلت فكأنها الحديث‬
‫المذكورة باآلي ة عنه فنهوا الربا من له كان‬

‫)357/2(‬

‫331 اآلي ة ربكم من مغفرة إلى وسارعوا تعالى ز قوله - 332‬
‫عبد بن محمد نا عبادة بن روح أنا تفسيريهما في حميد بن عبدو راهوية بن إسحاق قال‬
‫أكرم كانوا إسرائيل بنو للنبي قالوا المسلمين إن 203 عطاء عن أبيه عن جريج بن الملك‬
‫هللا على‬  ‫أذنك أجدع مكتوبة بابه عتبة في ذنبه كفارة أصبحت أحدهم أذنب إذا كانوا منا‬
‫النبي فقال اآلي ة أنفسهم ظلموا أو فاحشة علواف إذا والذين فنزل النبي فسكت كذا افعل‬
‫اآلي ات هذه فقرأ ذلكم من بخير أخبركم أ ال أدلكم أ ال‬
‫عطاء إلى قوي سند وهذا‬
‫مغفرة إلى وسارعوا ونزلت النبي فسكت قال ولكن إسناد بغير عطاء عن الثعلبي ذكره وقد‬
‫المغفرة توجب التي األع مال إلى سابقوا أي‬
‫)457/2(‬

‫فنزلت قوله إلى فذكره رباح أبي بن عطاء عن جريج ابن عن حجاج عن سنيد تفسير في هوجدت‬
‫أنفسهم ظلموا أو فاحشة فعلوا إذا والذين قوله إلى وجنة ربكم من مغفرة إلى وسارعوا‬
‫هللا ذكروا‬ ‫هللا رسول فقال لذنوبهم فاستغفروا‬  ‫هؤال ء فقرأ ذلك من بخير أخبركم أ ال‬
‫اآلي ات‬
‫مسعود ابن قال قال جدعان بن زيد بن علي عن خليفة أبي بن عمر عن اأيض سنيد وأخرج‬
‫من خيرا فأعطينا وكفارته الذنب بابه على مكتوبا أصبح أذنبوا إذا إسرائيل بنو كانت‬
‫اآلي ة هذه ذلك‬
‫هللا ذكروا أنفسهم ظلموا أو فاحشة فعلوا إذا والذين تعالى قوله - 432‬   ‫531 اآلي ة‬
‫أتته مقبل أبو وكنيته التمار نبهان في اآلي ة هذه نزلت قال اءعط عن الثعلبي نقل - 1‬
‫فهل منه أجود البيت وفي بجيد ليس التمر هذا إن لها فقال تمرا منه تبتاع حسناء امرأة‬
‫فيه لك‬
‫هللا اتق له فقالت وقبلها نفسه إلى فضمها بيته إلى بها فذهب نعم قالت‬   ‫وندم فتركها‬
‫اآلي ة هذه فنزلت كذل له وذكر النبي فأتى ذلك على‬
‫كذاب وهو الصنعاني الرحمن عبد بن موسى رواية من وهو 303 قلت‬

‫)557/2(‬

‫هود تفسير في وسيأتي السيئات يذهبن الحسنات إن نزول القصة هذه في والمشهور‬
‫الشيطان له فتعرض رج ال أهله في وخلف غازيا رجل خرج فقال سليمان بن مقاتل وذكره - 2‬
‫هللا أن علمت أما فقال له ذلك فذكر بكر أبا فأتى عليه ندم ما منه فكان المرأة فهوي‬
‫هللا فأنزل له ذلك فذكر النبي فأتى ذلك مثل له فقال له فذكر عمر فأتى للمغازي يغار‬
‫هللا فاستغفر نفسك ظلمت إنك النبي له فقال اآلي ة هذه‬ ‫ففعل‬
‫هود سورة في أتيت قصة مقبل أبا ويكنى قيس بن عمر في نزلت وقيل قال ثم‬
‫هللا رسول آخى قال الثعلبي عن آخر سبب - 3‬  ‫من واآلخ ر األن صار من أحدهما رجلين بين‬
‫فلما يوم ذات اللحم لهم فاشترى نفسه على األن صاري واستخلف غزاة في الثقفي فخرج ثقيف‬
‫فدخلت أثرها على دخل منه تأخذ أن المرأة أرادت‬

‫)657/2(‬

‫هللا له فقال وانصرف ندم ثم يدها فقبل بيدها أتقتهف فتبعها بيتا المرأة‬   ‫حفظت ما و‬
‫فلما وجهه على وهام رأسه على التراب ووضع األن صاري فخرج حاجتك نلت و ال أخيك غيبة‬
‫هللا أكثر ال فقالت حاله عن امرأته فسأل األن صاري يستقبله لم الثقفي رجع‬    ‫اإلخ وان في‬
‫وجده حتى الثقفي فطلبه مستغفرا تائبا لجبالا في يسيح واألن صاري الحال له ووصفت مثله‬
‫أهلكك وما قال هلكت األن صاري له فقال وفرجا راحة عنده يجد أن رجاء بكر أبا به فأتى‬
‫هللا أن علمت أما 403 ويحك بكر أبو له فقال القصة له فذكر‬   ‫يغار ال ما للغازي يغار‬
‫هللا فأنزل مقالتهما مثل له فقال النبي فأتيا ذلك مثل فقال عمر لقيا ثم للمقيم‬
‫اآلي ة فاحشة فعلوا إذا والذين تعالى‬
‫رسول بينهما آخى وثقفيا أنصاريا رجلين أن عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي وذكره‬
‫هللا‬ ‫في األن صاري وخلف الثقفي معه وخرج مغازيه بعض في النبي فخرج يفترقان ال فكانا‬
‫وهي اغتسلت قد صاحبه امرأة فأبصر يوم اتذ فأقبل الثقفي أهل يتعاهد فكان وحاجته أهله‬
‫فوضعت ليقبلها فذهب إليها انتهى حتى يستأذن ولم فدخل نفسه في فوقعت شعرها ناشرة‬
‫هللا سبحان فقالت راجعا فأدبر واستحيا ندم ثم كفها ظاهر فقبل وجهها على كفها‬     ‫خنت‬
‫إلى ويتقرب بالالج في يسيح فخرج صنيعه على فندم حاجتك تصب ولم ربك وعصيت أمانتك‬
‫هللا‬ ‫فوفقه عليه دل حتى يطلبه فخرج بفعله أهله فأخبرته الثقفي وافى حتى ذنبه من‬
‫هللا رسول إلى فانطلق قم ف الن يا له فقال أخي خنت قد ذنبي رب يقول وهو ساجدا‬    ‫فسله‬
‫هللا لعل ذنبك عن‬  ‫ذات فكان المدينة إلى رجع حتى معه فأقبل وتوبة فرجا لك يجعل أن‬
‫هللا رسول على فت ال بتوبته جبريل نزل العصر ص الة عند يوم‬

‫)757/2(‬
‫هللا رسول يا عمر فقال العاملين أجر ونعم قوله إلى فاحشة فعلوا إذا والذين‬     ‫هذا أخاص‬
‫التوبة في عامة للناس بل قال عامة للناس أم به‬
‫931 اآلي ة األع لون وأنتم تحزنوا و ال تهنوا و ال تعالى قوله - 532‬
‫محمد أصحاب في كثر قال الزهري عن يونس عن المبارك ابن طريق من 503 الطبري أخرج‬
‫هللا فأنزل اليأس منهم امرىء كل إلى خلص حتى والجراح القتل‬     ‫فيه فآسى القرآن تعالى‬
‫و ال فقال الماضية األم م من قبلهم كانوا المسلمين من قوما به أسى ما بأحسن المؤمنين‬
‫مضاجعهم إلى القتل عليهم كتب الذين لبرز تعالى قوله إلى تحزنوا و ال تهنوا‬
‫931 األع لون وأنتم تعالى قوله - 632‬
‫األع لون وأنتم تحزنوا و ال تهنوا و ال قوله في جريج ابن عن محمد بن حجاج عن سنيد أخرج‬
‫وهم في فكانوا قتل قد النبي أن وتحدثوا بعضا بعضهم فنعى الشعب في الصحابة انهزم قال‬
‫في أسفل وهو فوقهم المشركين بخيل الجبل الوليد بن خالد ع ال إذ كذلك هم فبينا وحزن‬
‫بهذه يعبدك وليس بك إ ال لنا قوة ال اللهم النبي وقال فرحوا النبي رأوا فلما الشعب‬
‫النفر هؤال ء غير البلدة‬

‫)857/2(‬

‫وع ال وهمأزاح حتى المشركين خيل فرموا رماة وفيهم الجبل فصعدوا النبي فلقوا نفر وثاب‬
‫األع لون وأنتم ونزلت الجبل المسلمون‬
‫الصحابة انهزم لما الوليد بن خالد أقبل عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وعند‬
‫بك إ ال لنا قوة ال اللهم علينا يعلون ال اللهم النبي فقال الجبل عليهم يعلو أن يريد‬
‫هللا فأنزل المسلمين من نفر وثاب‬    ‫األع لون وأنتم حزنوات و ال تهنوا و ال تعالى‬
‫041 قرح يمسسكم إن تعالى قوله - 732‬
‫المسلمون ندم قال عكرمة عن أبان بن الحكم رواية من حاتم أبي وابن حميد بن عبد أخرج‬
‫هللا رسول وبين بينه خلوا كيف‬    ‫هللا رسول وصعد‬  ‫محمد يا فقال سفيان أبو فجاء الجبل‬
‫ونام قال الحديث سجال الحرب‬

‫)957/2(‬

‫وتلك مثله قرح القوم مس فقد قرح 603 يمسسكم إن نزلت ففيهم كلوم وبهم المسلمون‬
‫الناس بين نداولها األي ام‬
‫هللا رسول انصرف لما سعد بن راشد عن الثعلبي وذكر‬     ‫المرأة جعلت حزينا كئيبا أحد من‬
‫هللا رسول فقال تلتدم وهي وابنها وأبيها بزوجها تجيء‬     ‫فنزلت برسولك يفعل أهكذا‬
‫041 شهداء منكم ويتخذ تعالى ز قوله - 832‬
‫أبطأ لما عكرمة عن أيوب عن وهيب عن إسماعيل بن موسى عن أبيه عن حاتم أبي ابن قال‬
‫امرأة فقالت بعير على مقتوال ن رج الن فإذا يستقبلن خرجن بالمدينة النساء على الخبر‬
‫فعل ما فقالت وابنها زوجها أو وزوجها أخوها وف الن ف الن قالوا هذان من األن صار من‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا يتخذ أبالي ف ال قالت حي قالوا‬   ‫على القرآن فنزل قال الشهداء عباده من‬
‫البخاري رجال من رجاله مرسل هذا شهداء منكم ويتخذ قالت ما وفق‬
‫هللا يعلم ولما الجنة تدخلوا أن حسبتم أم تعالى ز قوله - 932‬     ‫منكم جاهدوا الذين‬
‫241 اآلي ة‬

‫)067/2(‬

‫لم الهزيمة بعد أحد يوم للمؤمنين قالوا المنافقين أن سببها سليمان بن مقاتل قال‬
‫فنزلت عليه يسلطوا لم نبيا كان لو محمدا فإن أموالكم وتهلكون أنفسكم تقتلون‬
‫341 اآلي ة تلقوه أن قبل من الموت تمنون كنتم ولقد تعالى ز قوله - 042‬
‫كانوا النبي أصحاب من رجا ال إن عباس ابن عن فيالعو طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫فيه نقاتل بدر كيوم يوما لنا ليت أو ونستشهد بدر أصحاب قتل كما نقتل ليتنا يقولون‬
‫هللا فأشهدهم والرزق والحياة والجنة الشهادة ونلتمس خيرا فيه ونبلي المشركين‬  ‫أحدا‬
‫هللا شاء من إ ال يثبتوا فلم‬ ‫هللا يقول منهم‬ ‫قبل من الموت تمنون كنتم دولق جل و عز‬
‫تلقوه أن‬
‫عباس ابن فيه ليس نحوه عطية عن مرزوق بن 703 فضيل طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫مثل يتمنون فكانوا بدر عن رجال غاب مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من الفريابي وعند‬
‫من ولى أحد يوم كان فلما والخير األج ر من ليصيبوا بدر يوم‬
‫)167/2(‬

‫هللا فعاتبهم منهم ولى‬   ‫بذلك‬
‫يوم يشهدوا لم المسلمين من ناس كان قتادة عن سعيد طريق ومن أيضا حميد بن عبد وأخرجه‬
‫هللا أعطى والذي بدر‬   ‫نحوه فذكر والفضل الشرف من بدر أهل‬
‫يسألون كانوا عباس ابن قال جريج ابن طريق ومنها كلها الطرق هذه من الطبري وأخرجه‬
‫شهداء منهم فاتخذ أحد يوم المشركين وافلق الشهادة‬
‫قتادة رواية نحو أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫كانوا النبي أصحاب من رجا ال أن بلغني قال البصري الحسن عن عوف عن هوذة طريق ومن‬
‫هللا بذلك فابتلوا ولنفعلن لنفعلن عدوا يعني النبي مع لقينا لئن يقولون‬ ‫كلهم ما فو‬
‫هللا فأنزل صدق‬ ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫نسألك إنا اللهم قالوا بدرا يشهدوا لم الصحابة من ناس كان السدي عن أسباط طريق ومن‬
‫نحوه بدر كيوم يوما ترينا أن‬

‫)267/2(‬

‫هللا نبي يا قالوا الذين في نزلت سليمان بن مقاتل وقال‬   ‫بدر يوم مثل يوما أرنا‬
‫هللا فأراهم‬ ‫هللا فعاتبهم فانهزموا أحد يوم‬
‫441 اآلي ة الرسل قبله من خلت قد رسول إ ال محمد وما تعالى قوله - 142‬
‫فقدوا لما قا ال أنس بن الربيع طريق ومن عروبة أبي بن سعيد طريق من الطبري أخرج‬
‫قاتل ما على قاتلوا ناس وقال قتل ما نبيا كان لو ناس قال وتناعوه أحد يوم النبي‬
‫هللا يفتح حتى نبيكم عليه‬  ‫فنزلت به حقواتل او 803 عليكم‬
‫فقال دمه في يتشحط وهو األن صار من رجل على مر المهاجرين من رج ال أن ذكر الربيع زاد‬
‫فنزلت دينكم عن فقاتلوا بلغ فقد قتل محمد كان إن األن صاري فقال قتل محمدا أن أشعرت‬
‫قد محمدا أن الناس في وفشا وفيه القصة فذكر أحد يوم كان لما السدي عن أسباط طرق ومن‬
‫هللا عبد إلى رسو ال لنا ليت بعضهم فقال قتل‬ ‫يأخذ أبي بن‬

‫)367/2(‬

‫النضر بن أنس فقال تقتلوا أن قبل قومكم إلى ارجعوا قوم يا سفيان أبي من أمانا لنا‬
‫هللا رسول وانطلق دينكم على فقاتلوا يقتل لم محمد رب فإن قتل محمد كان إن قوم يا‬
‫إ ال محمد وما قتل قد محمدا إن قالوا الذين في فنزل ناس عليه فاجتمع الصخرة أتى حتى‬
‫رسول‬
‫بن عدي بني من األن صاري رافع بن الرحمن عبد بن القاسم حدثني إسحاق ابن طريق ومن‬
‫فقال بأيديهم ألقوا وقد واألن صار المهاجرين من نفر إلى مال النضر بن أنس أن النجار‬
‫هللا رسول قتل قالوا يجلسكم ما‬ ‫ثم عليه مات ما على موتوا بعده لحياةبا تصنعون فما‬
‫قتل حتى فقاتل القوم استقبل‬
‫هللا فأنزل قتل محمدا إن مناد نادى الصحابة انهزم لما الضحاك عن جويبر طريق ومن‬
‫اآلي ة‬
‫نحوه أنس بن الربيع طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫صالح أبي الهذيل ايةرو من منها نقلت التي النسخة في ووقع نحوه سليمان بن مقاتل وذكر‬
‫أنس هو وإنما تحريف وهو أنس عم النضر بن بشر عنه‬

‫)467/2(‬

‫541 أعقابكم على انقلبتم تعالى ز قوله - 242‬
‫إيمانهم مع إيمانا ليزدادوا نزلت لما قال الزهري عن عيينة بن سفيان روي ظفر ابن قال‬
‫هللا رسول يا قالوا‬   ‫ينقص لفه يزيد 903 اإلي مان أن علمنا قد‬
‫على انقلبتم اآلي ة هذه فت ال قال دالل ة لذلك هل فقيل بالحق بعثني والذي أي قال‬
‫كفر و ال نقصان فاالن ق الب أعقابكم‬
‫به ينزل مالم با هلل أشركوا بما الرعب كفروا الذين قلوب في سنلقي تعالى قوله - 342‬
‫151 اآلي ة سلطانا‬
‫أحد يوم والمشركون سفيان أبو ارتحل لما قال السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬
‫إ ال يبق لم إذا حتى قتلتموهم أنكم صنعتم ما بئس فقالوا ندموا مكة نحو متوجهين‬
‫هللا فقذف فاستأصلوهم ارجعوا تركتموهم الشريد‬  ‫فجعلوا أعرابيا فلقوا الرعب قلوبهم في‬
‫هللا فأخبر لهم جمعنا قد ما فأخبره محمدا لقيت إن له وقالوا جع ال له‬ ‫فطلبهم رسوله‬
‫هللا فأنزل األ سد حمراء بلغ حتى‬ ‫في قذف وما يرجع أن أراد حين سفيان أبا يذكر ذلك في‬
‫اآلي ة الرعب كفروا الذين قلوب في سنلقي الرعب من قلبه‬

‫)567/2(‬

‫هللا ألقى فقال نحوه سليمان بن مقاتل وذكر‬    ‫هزيمة بعد الرعب المشركين قلوب في‬
‫شيء غير من ةمك إلى فرجعوا المسلمين‬
‫هللا صدقكم ولقد تعالى قوله - 442‬    ‫251 اآلي ة بإذنه تحسونهم إذ وعده‬
‫ستظهرون إنكم النبي لهم قال أحد يوم كان لما قال أنس بن الربيع طريق من الطبري أخرج‬
‫تفرغوا حتى شيئا غنائمهم من أصبتم ما أعرفن ف ال‬
‫عهد الذي العهد وتركوا غنائمال في فوقعوا وتنازعوا إليهم عهد الذي أمره فتركوا‬
‫يحبون ما فيهم أراهم ما بعد من عدوهم عليهم فانصرف إليهم‬
‫هللا رسول أن عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬    ‫ها كونوا فقال ورائهم من فكانوا ناسا بعث‬
‫رأوا 013 المشركون هزم ولما ظهورنا قبل من لنا حرسا وكونوا نفر من وجه فردوا هنا‬
‫نسبق أن قبل الغنيمة ندرك انطلقوا فقالوا الغنائم ورأوا الجبل في مصعدات النساء‬
‫هللا رسول نطيع بل طائفة وقالت إليها‬    ‫الدنيا يريد من فمنكم قوله فذلك مكاننا ونثبت‬
‫يريدون انطلقوا فالذين قال جدلوا األم ر وخالفوا تنازعوا فلما اآلخ رة يريد من ومنكم‬
‫الدنيا أصحاب هم الغنيمة‬

‫)666/2(‬

‫ذلك في اآلي ات فنزلت اآلخ رة أرادوا األم ر نخالف ال قالوا والذين‬
‫أحدا أن شعرت ما يقول مسعود ابن فكان وزاد نحوه الضحاك عن سليمان بن عبيد طريق ومن‬
‫هللا رسول أصحاب من‬  ‫عبد عن السدي طريق ومن أحد يوم كان حتى وعرضها الدنيا يريد كان‬
‫فذكره يقول مسعود ابن كان قال عباس ابن عن العوفي ريقط ومن نحوه مسعود ابن عن خير‬
‫يوم النبي أجلس قال عازب بن البراء عن إسحاق أبي عن إسرائيل طريق من البخاري وأخرج‬
‫هللا عبد عليهم وأمر الرماة من جيشا أحد‬  ‫ظهرنا رأيتمونا وإن تبرحوا ال وقال جبير بن‬
‫حتى هزموا لقيناهم فلما تعينونا ف ال علينا ظهروا رأيتموهم وإن تبرحوا ف ال عليهم‬
‫الغنيمة يقولون فأخذوا خ الخلهن بدت قد سوقهن عن يرفعن الجبل في يسندن النساء رأينا‬
‫هللا عبد لهم فقال الغنيمة‬  ‫هللا فصرف فأبوا نبرح ال أن إلينا النبي عهد جبير بن‬
‫فقال قحافة أبي ابن القوم أفي فقال سفيان أبو وأشرف قتي ال سبعون منهم فأصيب وجوههم‬
‫كانوا ولو قتلوا هؤال ء إن فقال تجيبوه ال فقال الخطاب ابن القوم أفي فقال تجيبوه ال‬
‫أحياء 113‬

‫)767/2(‬

‫هللا عدو يا كذبت قال أن نفسه عمر يملك فلم ألج ابوا‬  ‫هللا أبقى فقد‬ ‫فقال يخزيك ما لك‬
‫الحديث هبل أعل‬
‫رسول وضع قال أبزي بن الرحمن عبد عن المغيرة أبي بن جعفر طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا‬  ‫هللا عبد عليهم وأمر أحد يوم الرماة من خمسين‬  ‫إزاء وأقعدهم خوات أخا جبير بن‬
‫نلحق منهم طائفة قال المشركون انهزم فلما المشركين خيل على وكان الوليد بن خالد‬
‫حتى مكاننا من نزيغ ال أن النبي إلينا عهد طائفة وقالت بالغنائم يسبقونا ال بالناس‬
‫هللا صدقكم ولقد ونزلت فقتلهم عليه فحمل رقتهم خالد فرأى أولئك فمضى أمره يأتينا‬
‫الغنيمة أي الدنيا يريد من وقوله مكانهم عن توجههم معصيتهم وكانت اآلي ة وعده‬
‫الشهادة واآلخ رة‬
‫نحوه العوفي عطية طريق ومن‬
‫عن أبيه عن الزناد أبي ناب طريق من والحاكم والطبري أحمد وأخرج‬

‫)867/2(‬
‫هللا عبيد‬  ‫هللا عبد بن‬ ‫هللا نصر ما قال عباس ابن عن عتبة بن‬ ‫يوم في نصر كما موطن في‬
‫أحد‬
‫هللا كتاب ذلك أنكر من وبين بيني فقال ذلك فأنكرنا قال‬  ‫هللا صدقكم ولقد‬ ‫إذ وعده‬
‫النبي أن وذلك الرماة بهذا عنى وإنما فشلتم إذا حتى القتل والحس بإذنه تحسونهم‬
‫رأيتمونا وإن تنصرونا ف ال نقتل رأيتمونا فإن ظهرنا احموا قال ثم موضع في أقامهم‬
‫وشبك العسكران وانتشب ينهبون العسكر في الرماة أكب انهزموا فلما تشركونا ف ال غنمنا‬
‫اسن المسلمين من وقتل بعضا بعضهم فضرب الموضع ذلك من المشركين خيل فدخلت أصابعه بين‬
‫من أحمد وأخرج سفيان أبي قصة فذكر 213 حق أنه وشكوا محمد قتل الشيطان وصاح كثير‬
‫خلف أحد يوم النساء كان قال مسعود ابن عن الشعبي عن السائب بن عطاء عن حماد طريق‬
‫منا أحد ليس أنه أبرأ أن رجوت يومئذ حلفت فلو المشركين جرحى على يجهزن المسلمين‬
‫يعني به أمروا ما الرماة خالف فلما اآلي ة نزلت حتى الدنيا يريد‬

‫)967/2(‬

‫هللا رسول أفرد الناس وانهزم‬  ‫عاشرهم وهو قريش من ورجلين األن صار من سبعة تسعة في‬
‫الحديث‬
‫الدالئ ل في والبيهقي النسائي عند جابر عن الزبير أبي عن غزية بن عمارة حديث وفي‬
‫قوله 542 وطلحة األن صار من رج ال عشر حدأ معه وبقي أحد يوم النبي عن الناس انهزم‬
‫351 بغم غما فأثابكم تعالى‬
‫من أصابهم لما عظيم غم لهم حصل الهزيمة من المسلمون تراجع لما سليمان بن مقاتل قال‬
‫في الشعب من الوليد بن خالد عليهم فأشرف والغنيمة الفتح من فاتهم ولما الهزيمة‬
‫هللا فأنزل األو ل الغم من يهف كانوا ما أنساهم عاينوه فلما الجبل‬  ‫ال لكي تعالى‬
‫وعلي وعمر بكر أبو منهم سبعة النعاس وغشي قال أصابكم ما و ال فاتكم ما على تحزنوا‬
‫بن وسهل الصمة بن والحارث‬

‫)077/2(‬

‫أيضا األن صار من ورجلين حنيف‬
‫أنصاري وهو النعاس غشيه فيمن طلحة أبي ذكر الصحيح في ثبت قلت‬
‫اآلي ة الجاهلية ظن الحق غير با هلل يظنون أنفسهم أهمتهم قد وطائفة تعالى هقول - 642‬
‫451‬
‫هكذا العوام بن الزبير بذلك عليه شهد قشير بن معتب هو ذلك قائل بكار بن الزبير قال‬
‫بكار بن الزبير عن العزيز عبد بن علي عن الطبراني أخرجه‬
‫313 أبيه عن حدثه أنه الزبير بن لهال عبد بن عباد بن يحيى عن إسحاق ابن وأخرج قلت‬
‫هللا عبد عن‬     ‫هللا رسول مع رأيتني لقد الزبير قال قال الزبير بن‬  ‫الخوف أشتد حين‬
‫هللا أرسل علينا‬     ‫هللا قال صدره في ذقنه إ ال رجل من منا فما النوم علينا‬ ‫أل سمع إني فو‬
‫ها قتلنا ما شيء األم ر من لنا كان لو يقول كالحلم إ ال أسمعه ما قشير بن معتب قول‬
‫هنا‬
‫الوجه هذا من حاتم أبي وابن راهوية بن إسحاق وأخرجه‬

‫)177/2(‬

‫الشيطان استزلهم إنما الجمعان التقى يوم منكم تولوا الذين إن تعالى قوله - 742‬
‫551 اآلي ة‬
‫هللا عبد عن بهلول بن يوسف حدثنا حميد بن عبد قال‬   ‫قال إسحاق بن محمد عن إدريس بن‬
‫هللا ورسول عفان بن عثمان امرأة غزوان بنت فاختة جاءت عباس ابن مولى عكرمة قال‬     ‫وعلي‬
‫هللا أما عفان ابن فعل ما فقالت الدماء من الس الح يغس الن‬ ‫القوم األ م تجدونه ال و‬
‫هللا رسول له فقال اليوم الذمار فضح عثمان إن أ ال علي لها فقال‬   ‫ولى ممن وكان مه‬
‫بني من األن صار من إخوان عثمان بن وعقبة عثمان بن وسعد عفان بن عثمان يومئذ دبره‬
‫حتى زريق‬

‫)277/2(‬
‫هللا رسول لهم فقال فقالت بعد فرجعوا الجلعب بلغوا‬   ‫هللا قال عريضة بها ذهبتم لقد‬
‫كسبوا ما ببعض الشيطان استزلهم إنما الجمعان التقى يوم منكم تولوا الذين إن تعالى‬
‫هللا عفا ولقد‬ ‫اآلي ة عنهم‬
‫جبل الجلعب روايته في وقال إسحاق بن محمد عن الفضل بن سلمة رواية من الطبري خرجهوأ‬
‫رجعوا ثم ث الثا به أقاموا األح وص يلي مما المدينة بناحية‬
‫يوم منكم تولوا الذين إن عكرمة قال قال جريج ابن عن محمد بن حجاج عن سنيد وأخرج‬
‫من هوغير المعلى بن رافع في 413 نزلت الجمعان التقى‬

‫)377/2(‬

‫هللا عفا ولقد وآخر عتبة بن حذيفة أبي وفي األن صار‬   ‫يعاقبهم لم إذ عنهم‬
‫إذا إلخ وانهم وقالوا كفروا كالذين تكونوا ال آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 842‬
‫651 اآلي ة األر ض في ضربوا‬
‫هللا بدع أصحاب المنافقون هؤال ء قال السدي عن أسباط طريق من الطبري أخرج‬ ‫أبي بن‬
‫نحوه مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬
‫هللا عبد ذلك قال الذي بأن سليمان بن مقاتل وجزم‬    ‫أبي بن‬
‫هللا من رحمة فبما تعالى قوله - 942‬  ‫951 لهم لنت‬
‫خالفوا الذين على يغلظ لم فإنه أحد يوم انهزموا الذين حق في نزلت أنها على اتفقوا‬
‫المسلمين من قتل من قتلل سببا كانوا حتى أمره‬
‫951 األم ر في وشاورهم تعالى قوله - 052‬
‫سليمان بن مقاتل قال‬

‫)477/2(‬

‫هللا فأمر عليهم شق األم ر في يشاوروا لم إذا العرب سادات كانت‬ ‫أصحابه يشاور أن نبيه‬
‫ألن فسهم أطيب فيكون لهم إكراما‬
‫161 اآلي ة يغل أن لنبي كان وما تعالى قوله - 152‬
‫عن خصيف طريق من حاتم أبي وابن يعلى وأبو والطبري والترمذي حميد بن عبد أخرج - 1‬
‫فقدت حمراء قطيفة في يغل أن لنبي كان وما نزلت اآلي ة هذه إن عباس ابن حدثني مقسم‬
‫هللا فأنزل ذلك في وأكثروا محمد أخذها الناس بعض فقال بدر يوم‬  ‫كان ما وتعالى تبارك‬
‫القيامة يوم غل بما يأت ليغل ومن يغل أن لنبي‬
‫فقال المشركين من أصيب مما بدر يوم حمراء قطيفة فقدت يعلى أبي رواية وفي الطبري لفظ‬
‫هللا رسول لعل ناس‬ ‫هللا فأنزل أخذها‬  ‫بن لسعيد فقلت خصيف قال يغل أن لنبي كان وما‬
‫أن لنبي كان وما جبير‬

‫)577/2(‬

‫لويقت يغل بل فقال الغين بفتح يعني يغل‬
‫بضم يعني يغل أن قال يغل أو يغل أن تقرأ كيف جبير بن لسعيد قلت الطبري رواية وفي‬
‫هللا كان قد الغين‬ ‫ويقتل يغل و‬
‫خصيف عن حرب بن الس الم عبد رواه وقد غريب حسن الترمذي قال‬
‫طريقه من الطبري رواية هي قلت‬
‫فأرسله مقسم عن خصيف عن بعضهم ورواه قال‬
‫حميد بن عبد عند عنه شريك رواية هي قلت‬
‫كان أنه عباس ابن عن مجاهد عن الع الء بن عمرو أبي طريق من الطبراني وأخرج - 513‬
‫ال كيف ويقول الغين بفتح يعني يغل أن يقرأ من على ينكر‬

‫)677/2(‬

‫هللا قال يقتل كان وقد يغل أن له يكون‬ ‫المنافقين لكن األن بياء ويقتلون جل و عز‬
‫هللا فأنزل الغنيمة من شيء في هالل رسول اتهموا‬ ‫يغل أن لنبي كان وما جل و عز‬
‫مقسم بدل عكرمة عن فقال خصيف عن آخر وجه من الطبراني وأخرجه‬
‫أثبت المفصلة والرواية جبير بن وسعيد عكرمة عن رواية وفي‬
‫بدر يوم فقدت حمراء قطيفة في نزلت قال جبير بن سعيد عن األع رج حميد طريق من وأخرجه‬
‫عباس ابن يذكر مل‬
‫الجمهور قراءة صحة على واضح دليل اآلي ة بقية في الغلول أهل وعيد ذكر في الطبري قال‬
‫أصحابه يغله قال يغل أن لنبي كان وما قتادة عن معمر عن الرزاق عبد أخرج قلت‬
‫أوله بضم يغل أن لنبي كان وما قال قتادة عن سعيد طريق من الطبري وأخرجه‬

‫)777/2(‬

‫من طوائف غل وقد بدر يوم أنزلت اآلي ة هذه أن لنا ذكر معه الذين أصحابه يغله نأ‬
‫المسلمين‬
‫واستشهد القراءة هذه رد في الطبري شرع ثم أنس بن الربيع طريق من الطبري أخرجه وكذا‬
‫القيامة يوم يجيء منكم رجل عسى هل أ ال الصحيح في المخرج هريرة أبي بحديث للمشهورة‬
‫الحديث حمحمة له سفر رقبته على‬
‫أي يغل أن لنبي كان وما عباس ابن عن العوفي طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر قول - 2‬
‫فيه ويأخذ بالعدل يقسم ولكن القسمة في فيجور طائفة ويترك المسلمين من لطائفة يقسم‬
‫هللا بأمر‬ ‫به استنوا ذلك فعل فإذا‬
‫عن نبيط بن سلمة 613 طريق من الطبري أخرج آخر قول - 3‬

‫)877/2(‬

‫هللا رسول بعث قال مزاحم بن الضحاك‬   ‫يقسم ولم الناس بين فقسمها النبي وغنم طليعة‬
‫قرأها يغل أن لنبي كان وما فنزلت لنا يقسم لم فقالوا الط الئع وقدمت شيئا للط الئع‬
‫قاتل من غير يعطي أي الغين بضم‬
‫هوازن غنائم يده في وقعت لما لنبيا أن عباس ابن عن الضحاك عن جويبر ذكر آخر قول - 4‬
‫فنزلت مخيط في رجل غله حنين يوم‬
‫اتفاقا أحد يوم في نزلت اآلي ة هذه فإن جويبر تخليط من وهذا قلت‬
‫الرماة يعني أحد يوم الغنيمة طلبوا الذين في نزلت سليمان بن مقاتل قال آخر قول - 5‬
‫فلما وقوف هنا ها ونحن له فهو ئاشي أخذ من النبي يقول أن نخشى وقالوا المركز فتركوا‬
‫تركنا قالوا أمري يأتيكم حتى المركز من تبرحوا ال أن إليكم أعهد ألم قال النبي رآهم‬
‫يغل أن لنبي كان وما فنزلت نغل أنا ظننتم أو قال وقوفا إخواننا بقية‬
‫لم كما الغنائم يقسم ال أن نخشى فقالوا قال لكن بنحوه تفسيره في الكلبي ذكره وكذا‬
‫لكم نقسم و ال نغل إنا قوله بعد وزاد بدر يوم يقسمها‬

‫)977/2(‬

‫من هو قل هذا أني قلتم مثليها أصبتم قد مصيبة أصابتكم لما أو 713 تعالى قوله - 252‬
‫561 أنفسكم عند‬
‫فقال النبي إلى جبريل جاء قال علي عن السلماني عمرو بن عبيدة روى الثعلبي قال - 1‬
‫تخيرهم أن أمرك وقد األ سرى من الفداء أخذهم في قومك صنع ما كره قد هالل إن محمد يا‬
‫رسول ذلك فذكر منهم يقتل أن علي الفداء يأخذوا أن وبين أعناقهم فتضرب يقدموا أن بين‬
‫هللا‬  ‫هللا رسول يا فقالوا‬ ‫عدونا على به فنتقوى فداءهم نأخذ بل ال وإخواننا عشائرنا‬
‫أسارى عدة رج ال سبعون أحد يوم منهم فقتل نكره شيء ذلك في وليس عدتهم منا ويستشهد‬
‫بدر أهل‬
‫واختياركم الفداء بأخذكم أي أنفسكم عند من التأويل هذا على قوله فمعنى الثعالبي قال‬
‫القتل‬
‫علية بن إسماعيل عن تفسيره في بسنيد المعروف داود بن الحسين أخرجه هذا علي حديث قلت‬
‫عنه سيرين بن محمد عن ك الهما حازم بن جرير نع محمد بن حجاج وعن عون ابن عن‬
‫بن زكريا بن يحيى رواية من والنسائي الترمذي عند وأصله سنيد طريق من الطبري وأخرجه‬
‫عليه هبط جبريل أن ولفظه سيرين بن محمد عن حسان بن هشام عن الثوري عن زائدة أبي‬
‫الفداء أو القتل بدر أسارى في خيرهم له فقال‬

‫)087/2(‬

‫منا ويقتل الفداء قالوا مثلهم قابل منهم يقتل أن على‬
‫أبو ورواه الثوري حديث من غريب حسن الترمذي قال‬    ‫عن عون ابن وروى نحوه هشام عن أسامة‬
‫مرس ال عمرو بن عبيدة عن سيرين ابن‬
‫ال عنه علية ابن عن الدورقي عن الطبري أخرجه قلت‬   ‫ابن عن سوار بن أشعث طريق ومن مرس‬
‫كذلك 813 سيرين‬
‫رواية وزاد ترى كما عون ابن رواية سنيد وصل وقد‬    ‫وقد المتن سياق في وخالف جرير‬
‫فيه تكلموا‬
‫شيبة أبي بن بكر وأبو أحمد اإلم ام قال آخر حديث‬   ‫مسنديهما في‬

‫)187/2(‬

‫سماك نا عمار بن عكرمة ثنا غزوان بن الرحمن عبد واسمه نوح أبو قراد حدثنا جميعا‬
‫المقبل العام من أحد يوم كان لما قال الخطاب بن عمر حدثني عباس ابن حدثني الحنفي‬
‫وكسرت النبي عن القوم وفر سبعون منهم فقتل الفداء أخذهم من بدر يوم صنعوه بما عوضوا‬
‫هللا فأنزل وجهه على الدم وسال رأسه على البيضة وهشمت رباعيته‬  ‫لما أو جل و عز‬
‫الفداء بأخذكم أنفسكم عند من هو قل هذا أني قلتم مثليها أصبتم قد مصيبة أصابتكم‬
‫كان لما وأوله الوجه هذا من مسلم صحيح في الحديث وأصل أتم أحمد وسياق بكر أبي لفظ‬
‫هللا رسول نظر بدر يوم‬ ‫وأسروا سبعين يومئذ فقتلوا وفيه بطوله الحديث المشركين إلى‬
‫أصحابك علي عرض للذي أبكي وفيه األ سرى في وعمر بكر أبا استشار النبي أن وفيه سبعين‬
‫هللا وأنزل الشجرة هذه من أدنى عذابهم علي عرض لقد الفداء أخذهم من‬  ‫كان ما تعالى‬
‫األن فال سورة في وسيأتي أسرى له يكون أن لنبي‬
‫سألت منصور بن عباد طريق من حاتم أبي ابن أخرج مرسل آخر حديث‬

‫)287/2(‬

‫قتل من رأوا لما قال مثليها أصبتم قد مصيبة أصابتكم لما أو تعالى قوله عن الحسن‬
‫هللا فأخبرهم منا يقتلوا أن للكفار كان ما هذا أين من قالوا أحد يوم منهم‬     ‫إن تعالى‬
‫هللا فردهم بدر يوم الفداء منهم أخذوا الذين باأل سرى ذلك‬    ‫913 عقوبة لهم وعجل بذلك‬
‫اآلخ رة في منها ليسلموا الدنيا في ذلك‬
‫ما تأويله بعضهم قال أنفسكم عند من هو قل بقوله المراد في الطبري قال آخر قول - 2‬
‫ويقاتلهم لهم ويصحر يخرج أن إ ال فأبيتم عليكم أشار حين نبيكم على خ الفكم من وقع‬
‫األن صار من أناس فقال حصينة جنة في إنا قال النبي أن لنا ذكر قال قتادة عن أسند ثم‬
‫يقاتل حتى يضعها ثم ألم ته بسيل أن النبي كان ما وقوله القصة فذكر‬
‫هللا سبيل في قاتلوا تعالوا لهم وقيل تعالى قوله - 352‬     ‫نعلم لو قالوا ادفعوا أو‬
‫761 الت بعناكم قتا ال‬
‫هللا عبد في نزلت أنها على اتفقوا‬  ‫القتال قبل رجعوا الذين وأتباعه أبي بن‬
‫هللا سبيل في قتلوا الذين تحسبن و ال تعالى قوله - 452‬    ‫ربهم عند أحياء بل اأموات‬
‫961 اآلي ة يرزقون‬

‫)387/2(‬

‫قوله في جبير بن سعيد عن األف طس سالم عن سفيان عن وكيع أنا راهويه بن إسحاق قال - 1‬
‫هللا سبيل في قتلوا الذين تحسبن و ال تعالى‬     ‫بن حمزة أصيب لما قال أحياء بل أمواتا‬
‫ليت قالوا الخير من رزقوا ما ورأوا أحد يوم وغيرهما عمير بن ومصعب المطلب عبد‬
‫هللا فقال الجهاد في رغبة يزدادوا كي الخير من أصبنا ما علموا إخواننا‬       ‫أنا تعالى‬
‫هللا فأنزل عنكم أبلغهم‬     ‫هللا سبيل في قتلوا الذين تحسبن و ال تعالى‬  ‫أحياء بل أمواتا‬
‫سالم نع هاشم بني مولى سعيد أبي طريق من الطبراني أخرجه المؤمنين أجر قوله إلى‬
‫به األف طس‬
‫عن إسحاق ابن طريق من والحاكم يعلى وأبو والطبري حميد بن وعبد داود أبو وأخرج‬
‫هللا رسول قال قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن الزبير أبي عن أمية بن إسماعيل‬       ‫لما‬
‫هللا جعل بأحد إخوانكم أصيب‬     ‫من 023 تأكل الجنة أنهار ترد خضر طير جوف في أرواحهم‬
‫ومشربهم مأكلهم طيب وجدوا فلما العرش ظل في معلقة ذهب من قناديل إلى وتأوي اثماره‬
‫و ال الجهاد في يزهدوا لئ ال نرزق الجنة في أحياء أنا عنا يبلغ من قالوا ومقيلهم‬
‫هللا قال الحرب عند ينكلوا‬     ‫هللا قال عنكم أبلغهم أنا‬  ‫قتلوا الذين تحسبن و ال تعالى‬
‫هللا سبيل في‬  ‫اآلي ة أمواتا‬
‫)487/2(‬

‫قال جبير بن سعيد عن دينار ابن طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر طريق‬
‫يعلمون الدنيا في إخواننا ليت يا قالوا الكرامة من فيها ما ورأوا الجنة دخلوا لما‬
‫من أصبنا ما فيصيبهم يستشهدوا حتى بأنفسهم باشروه القتال شاهدوا فإذا فيه نحن ما‬
‫هللا فأخبر الخير‬  ‫بذلك فاستبشروا الكرامة من فيه هم وما بأمرهم نبيه لىتعا‬
‫هذه في الضحى أبي عن مسروق بن سعيد أنا الربيع بن قيس نا الفريابي قال آخرى طريق‬
‫هللا وعبد عمير بن ومصعب المطلب عبد بن حمزة أحد قتلى في نزلت قال اآلي ة‬    ‫جحش بن‬
‫فيهم نزل رج ال وستون ستة ألن صارا ومن المهاجرين من األرب عة وهؤال ء عثمان بن وشماس‬
‫هللا سبيل في قتلوا الذين تحسبن و ال‬  ‫يرزقون ربهم عند أحياء بل أمواتا‬
‫أن تمنوا والخير الرزق فرأوا أصيبوا لما قال جبير بن سعيد عن األف طس سالم وعن‬
‫هللا فقال الجهاد في رغبة ليزدادوا فيه هم بما يعلمون أصحابهم‬    ‫عنكم أبلغهم أنا‬
‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة هذه‬
‫إسرائيل طريق من حاتم أبي وابن األح وص أبي عن الوليد أبي عن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫مسروق بن سعيد عن ك الهما‬
‫حبان وابن خزيمة وابن ماجه وابن الترمذي أخرج آخر حديث‬

‫)587/2(‬

‫حراش بن 123 طلحة سمعت األن صاري كثير بن إبراهيم بن موسى طريق من والطبراني والحاكم‬
‫هللا عبد بن جابر سمعت يقول‬   ‫هللا رسول لقيني يقول‬   ‫يا قلت منكسرا أراك لي ما فقال‬
‫هللا رسول‬ ‫هللا لقي بما يسرك أف ال بل قا وعيا ال دينا علي وترك بأحد استشهد أبي توفي‬
‫هللا رسول يا بلى قال أباك به‬   ‫فيك فأقتل تحييني رب يا قال علي تمن عبدي يا قال‬
‫اآلي ة هذه فأنزلت قال يرجعون ال أنهم مني سبق قد نهإ قال ثانية‬
‫هللا عبد بن علي رواه وقد غريب حسن الترمذي قال‬     ‫عبد وروى موسى عن الكبار من وغيره‬
‫هللا‬ ‫هذا من شيئا جابر عن عقيل بن محمد بن‬
‫يعلى وأبي أحمد عن عقيل ابن ورواية الطبراني في علي رواية قلت‬

‫)687/2(‬

‫هللا رسول لي قال ولفظه يرهماوغ والطبري‬   ‫هللا أن أعلمت‬ ‫يا تحب ما فقال أباك أحيا‬
‫هللا عبد‬ ‫أخرى مرة فأقتل فيك فأقاتل الدنيا إلى تردني أن أحب رب يا قال‬
‫يعني قالوا قال مخرمة بن قيس بن محمد عن جريج ابن بن محمد بن حجاج عن سنيد وأخرج‬
‫هللا قال أعطيتنا ماب النبي يخبر لنا رسول ال رب يا أحد شهداء‬   ‫فأمر رسولكم أنا‬
‫هللا سبيل في قتلوا الذين تحسبن و ال اآلي ة بهذه يأتي أن جبريل‬ ‫اآلي ة أمواتا‬
‫هللا عبد عن الحديث أصل وغيره مسلم وأخرج‬   ‫هللا عند الشهداء أرواح قال مسعود بن‬ ‫كطير‬
‫حيث الجنة في تسرح بالعرش معلقة قناديل لها خضر‬

‫)787/2(‬

‫في فنقاتل أجسادنا في أرواحنا تعيد قالوا تشتهون ما فقال ط العة ربك فاطلع شاءت‬
‫أخرى مرة سبيلك‬
‫وليس ورضينا عنا رضيت قد أن وتخبره الس الم نبينا عنا تقرئ الرزاق عبد عند رواية وفي‬
‫اآلي ة نزول ذكر طرقه من شيء في‬
‫أصحاب من رجا ال أن لنا ذكر أنس بن الربيع طريق من الطبري أخرج 223 آخر قول - 2‬
‫أحد يوم قتلوا الذين إخواننا فعل ما نعلم ليتنا يا قالوا النبي‬
‫نحوه قتادة طريق ومن‬
‫أبا أن وأصلها مطو ال معونة بئر قتلى قصة المغازيي في إسحاق ابن ذكر آخر قول - 3‬
‫نإ فقال اإل س الم عليه فعرض النبي على قدم األ سنة م العب جعفر بن مالك بن عامر براء‬
‫أن رجوت نجد أهل إلى أصحابك من رجا ال بعثت فلو جميل حسن إليه تدعو الذي هذا أمرك‬
‫عمرو بن المنذر فبعث جار لهم أنا براء أبو فقال عليهم أخشى إني فقال لك يستجيبوا‬
‫وعروة ملحان بن وحرام الصمة بن الحارث منهم المسلمين خيار من رج ال سبعين في الساعدي‬
‫بديل بن ونافع أسماء بن‬
‫)887/2(‬

‫فأنزل قال سليم بني من لطائفة الطفيل بن عامر بإشارة قتلهم قصة فذكر فهيرة بن وعامر‬
‫هللا‬  ‫عنا فرضي ربنا لقينا قد أن قومنا عنا بلغوا قرآنا معونة بئر شهداء في تعالى‬
‫هللا وأنزل زمانا قرآناها ما بعد فرفعت نسخت ثم عنه ورضينا‬   ‫نالذي تحسبن و ال تعالى‬
‫هللا سبيل في قتلوا‬  ‫اآلي ة أمواتا‬
‫هللا عبد بن إسحاق عن عمار بن عكرمة طريق من الطبري وأخرج‬   ‫في أنس حدثني طلحة أبي بن‬
‫الطفيل بن عامر الماء علي وكان سبعين أو أربعين أدري ال قال معونة بئر أصحاب قصة‬
‫حرام يعني فخرج لهال رسول رسالة يبلغ أيكم فقالوا الماء أتوا حتى النفر أولئك فخرج‬
‫معونة بئرت أهل يا قال ثم البيوت أمام فاحتبى منهم حواء أتى حتى أنس خال ملحان بن‬
‫هللا رسول إني‬  ‫هللا إ ال إله ال أن أشهد إني إليكم‬ ‫فآمنوا 323 ورسوله عبده محمدا وأن‬
‫الفق اآلخ ر الشق من خرج حتى جنبه في به فضرب برمح بيت كسر من رجل فخرج ورسوله با هلل‬
‫هللا‬  ‫هللا إن أنس قال فقتلوهم أصحابه أتوا حتى أثره فاتبعوا الكعبة ورب فزت أكبر‬
‫هللا وأنزل زمنا قرأناها أن بعد فرفعت وفيه فذكره قرآنا فيهم أنزل‬    ‫الذين تحسبن و ال‬
‫هللا سبيل في قتلوا‬  ‫يرزقون ربهم عند أحياء بل أمواتا‬
‫مسلم عند الحديث هذا وأصل‬

‫)987/2(‬

‫الحديث هذا آخر في ما آخره وفي القنوت قصة في أنس حديث من الصحيحين وفي‬
‫أصابتهم إذا كانوا الشهداء أولياء أن يسمه ولم بعضهم عن الثعلبي نقله آخر قول - 4‬
‫هللا فأنزل القبور في وأمواتنا والسرور النعمة في نحن وقالوا تحسروا سرور أو نعمة‬
‫قت الهم أحوال عن راوإخبا لهم تنفيسا اآلي ة هذه تعالى‬
‫هلل استجابوا الذين تعالى قوله - 552‬  ‫271 اآلي ة القرح أصابهم ما بعد من والرسول‬
‫استجابوا الذين تعالى قوله في عائشة عن أبيه عن عروة بن هشام طريق من البخاري روى‬
‫هلل‬ ‫لما بكر وأبو الزبير منهم أبواك كان أختي ابن يا لعروة قالت آخرها إلى والرسول‬
‫هللا رسول أصاب‬  ‫في يذهب من فقال يرجعوا أن خاف المشركون عنه وانصرف أصاب ما أحد يوم‬
‫والزبير بكر أبو فيهم كان رج ال سبعون منهم فانتدب أثرهم‬

‫)097/2(‬

‫في وهم به هشام عن المؤدب سعيد أبي طريق من الحاكم وأخرجه البخاري أخرجه هكذا‬
‫في منصور بن سعيد وأخرجه مختصرا عائشة عن عروة نع البهي طريق من وأخرجه استدراكه‬
‫هشام عن عيينة بن سفيان عن ك الهما المسند في والحميدي السنن‬
‫ألقى قال شوال في وكانت أحد وقعة قصة في عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا‬ ‫بدرا يأتون التجار وكان مكة إلي معه بمن فسار الرعب سفيان أبي 423 قلب في‬
‫هللا رسول فندب القعدة ذي في الصغرى‬  ‫لكم جمعوا قد الناس أن الناس بين شاع لما الناس‬
‫وأبو عوف بن الرحمن وعبد وسعد والزبير وطلحة وعلي وعثمان وعمر بكر أبو معه فانتدب‬
‫هللا فأنزل كيدا يلقوا فلم الصفراء بلغوا حتى سبعين في وحذيفة مسعود وابن عبيدة‬  ‫عز‬
‫هلل استجابوا الذين جل و‬ ‫اآلي ة القرح أصابهم ما بعد من والرسول‬

‫)197/2(‬

‫وقالوا بالمسلمين اإلي قاع تركهم على ندموا معه ومن سفيان أبا أن إسحاق ابن ذكر وقد‬
‫معبد أبي بن معبد وإن بالرجوع وهموا نستأصلهم ولم نرجع ثم وأشرافهم حدهم أصبنا‬
‫سفيان أبا يقصد أن وأمره أصحابه من أصيب فيمن فعزاه األ سد بحمراء النبي لقي الخزاعي‬
‫خرج محمد قال وراءك ما فقال سفيان أبا فلقي ب الده إلى معبد فرجع الرجوع عن ويخذله‬
‫عنه تخلف كان من معه آجتمع وقد عليكم يتحرقون مثله رأيت ما جمع في يطلبكم أصحابه في‬
‫ذهابهم واستمر به هموا عما معه ومن سفيان أبي رأي فأنثنى شعرا ذلك في وأنشده وندموا‬
‫لمكة‬
‫فذكر القيس عبد من ركب به مر سفيان أبا أن آخرها وفي مطولة القصة إسحاق ابن ذكر وقد‬
‫هذه بعد التي القصة‬
‫371 اآلي ة فاخشوهم لكم جمعوا قد الناس إن الناس لهم قال الذين تعالى ز قوله - 652‬
‫بأبي أي به ومر قال هذه قبل التي بالقصة 523 متص ال إسحاق ابن ذكر‬

‫)297/2(‬

‫أن على جع ال لهم فجعل فقال منها نمتار المدينة نريد فقالوا القيس عبد من ركب سفيان‬
‫فمر بقيتكم لنستأصل إليكم المسير أجمعنا قد لهم يقول أنه عنه رسالة المسلمين يبلغوا‬
‫هللا حسبنا فقال سفيان أبو قال بما فأخبروه األ سد بحمراء وهم المسلمين الركب‬ ‫ونعم‬
‫الوكيل‬
‫إني النبي قال الظفر ولهم أحد من معه ومن سفيان أبو انصرف لما سليمان بن مقاتل وقال‬
‫بعض إلى المنافقين من ناس فدب شهباء بغلة على أحد يوم النبي وكان القوم أثر في سائر‬
‫أجرا اليوم يكمعل وهم تطلبونهم فكيف قت ال فوطؤكم دياركم في أتوكم فقالوا المؤمنين‬
‫معه فانتدب بنفسي ولو ألط لبنهم النبي فقال المؤمنين نفوس في فوقع أرعب اليوم وأنتم‬
‫بن نعيم ولقي مكة إلى السير فأمعن سفيان أبا فبلغ بدر صفراء بلغوا حتى رج ال سبعون‬
‫أن فأخبره أثرنا في محمدا أن بلغنا نعيم يا فقال المدينة إلى متوجها األ شجعي مسعود‬
‫رجوعه على ف الموه سفيان أبا لقوا وأنهم العرب قبائل من كبيرا جمعا جمعوا قد مكة لأه‬
‫من ذود عشرة عندنا فلك محمدا عنا رددت أنت فإن نعيم يا قالوا فردوه به هموا حتى‬
‫ذلك له فذكر بالصفراء النبي نعيم فلقي مكة إلى رجعت إذا تأخذها اإلب ل‬

‫)397/2(‬

‫هللا حسبنا النبي الفق الناس أتاكم وقال‬    ‫هللا فأنزل الوكيل ونعم‬ ‫لهم قال الذين‬
‫اآلي ات الجموع لكم جمعوا قد الناس إن مسعود بن نعيم يعني الناس‬
‫هللا رسول تجهز لما قال السدي طريق من الطبري وأخرج‬    ‫الموعد بدر إلى للمسير وأصحابه‬
‫الخروج عن نهيناكم لذينا إخوانكم نحن فقالوا 623 المنافقون أتاهم سفيان أبي لميعاد‬
‫يرجع ال إليهم توجهتم فإن وظفروا فقاتلوكم دياركم في أتوكم وقد فعصيتمونا إليهم‬
‫هللا حسبنا فقالوا أحد منكم‬    ‫الوكيل ونعم‬
‫سفيان أبي عن فسألوهم المدينة قدموا هذيل من وفدا أن معشر أبي عن الثعلبي وذكر‬
‫بن نعيم قصة األ صول كتب في واشتهر فنزلت فاخشوهم كثيرة جموعا لكم جمعوا قد فقالوا‬
‫مقات ال وافقا ومجاهدا عكرمة أن الثعلبي وذكر مسعود‬
‫عمرو عن فقال حاتم أبي ابن طريق ومن تفسيره في عيينة بن سفيان فأخرج عكرمة أما قلت‬
‫سفيان أبو قال أحد يوم كان فلما الجاهلية في متجرا بدر كانت قال عكرمة عن دينار بن‬
‫فقال رجل لقيهم لموعدهم النبي خرج فلما لك موعد هو فقال بدر قابل عام وعدكم للنبي‬
‫وأهبة التجارة أهبة فأخذ الشجاع وأما فرجع الجبان فأما المشركين من جموعا بها إن‬
‫هللا حسبنا وقالوا القتال‬    ‫يجدوا ولم بها فتسوقوا جاؤوها حتى خرجوا ثم الوكيل ونعم‬
‫هللا فأنزل أحدا عندها‬    ‫اآلي ة لكم جمعوا قد الناس إن الناس لهم قال الذين تعالى‬

‫)497/2(‬

‫اآلي ة ذكر مجاهد عن نجيح أبي ابن عن ورقاء عن الفريابي فأخرجها مجاهد رواية وأما‬
‫ننطلق أن عسى النبي فقال أصحابنا قتلتم حيث بدر موعدك لمحمد قال سفيان أبو هذا فقال‬
‫من بنعمة فانقلبوا قوله فذلك فابتاعوا السوق فوافوا بدرا نزلوا حتى لموعده فذهب قال‬
‫هللا‬ ‫وفضل‬
‫سفيان أبو جعل قال أبزي ابن عن المغيرة أبي بن جعفر طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫لكم جمع قد سفيان أبا أن يخبرهم محمد أصحاب منهم 723 لقي من أن على جع ال للقوم‬
‫هللا حسبنا قالوا ذلك لهم قالوا فإذا جموعا‬  ‫الوكيل ونعم‬
‫بن بكر أبي عن السكري زياد بن محمد بن الرحيم عبد طريق من مردويه بن بكر أبو وأخرج‬
‫فزادهم فاخشوهم لكم جمعوا قد الناس إن أحد يوم للنبي قيل قال أنس عن حميد عن عياش‬
‫هللا حسبنا وقالوا إيمانا‬  ‫الوكيل ونعم‬

‫)597/2(‬

‫أبي عن يونس ابن أحمد شيخه عن البخاري رجهأخ ما عياش بن بكر أبي عن والمحفوظ قلت‬
‫قال عباس ابن عن الضحى أبي عن حصين أبي عن بكر‬
‫هللا حسبنا‬ ‫إن قالوا حين محمد وقالها النار في ألقي حين إبراهيم قالها الوكيل ونعم‬
‫اآلي ة لكم جمعوا قد الناس‬
‫بكر أبي عن بكير أبي بن يحيى رواية من النسائي أخرجه وكذا‬
‫هللا رسول عمد قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد وأخرج‬   ‫يلقون فجعلوا سفيان أبي لموعد‬
‫يرعبوهم أن يريدون بذلك يكيدونهم لكم جمعوا قد فيقولون قريش عن ويسألونهم المشركين‬
‫هللا حسبنا الرسول فيقول‬   ‫خالية أي عافية أسواقها فوجدوا بدرا قدموا حتى الوكيل ونعم‬
‫فقال المسلمين عن فسألوه المشركين من رجل وقدم أحد يهاف ينازعهم فلم التجار من‬

‫)697/2(‬

‫كالعنجد يثرب من وعجوة ... محمد رفقتي من نفرت قد‬
‫موعدي قديد ماء جعلت قد ... األت لد أبيها دين على تهوي‬
‫... الغد ضحى لها ضجنان وماء‬
‫هللا من بنعمة فانقلبوا تعالى قوله - 752‬  ‫471 وفضل‬
‫وغيره مجاهد عن هذه لقب تقدم‬
‫571 اآلي ة تخافوهم ف ال أولياءه يخوف الشيطان ذلكم إنما تعالى ز قوله - 852‬
‫تقدمت التي القصة بقية‬

‫)797/2(‬

‫671 الكفر في 823 يسارعون الذين يحزنك و ال تعالى ز قوله - 952‬
‫المائدة سورة تفسير في تأتي‬
‫هللا كان ما تعالى قوله - 062‬  ‫من الخبيث يميز حتى عليه أنتم ما على مؤمنينال ليذر‬
‫هللا كان وما الطيب‬  ‫971 الغيب على ليطلعكم‬
‫كان أحد يوم الهزيمة من للمسلمين وقع الذي أن إلى إشارة اآلي ة هذه في الثعلبي قال‬
‫المنافق وهو الخبيث يميز و نفاقهم القتال فأظهر المنافقين من فيهم اندس من لتمييز‬
‫اندساس عليه كانوا بما المراد وأن للمؤمنين الخطاب أن ورجح المؤمن وهو الطيب من‬
‫هللا فميزهم الجوائح بهم وتوقعهم بهم واخت الطهم المنافقين‬    ‫المذكورة بالوقعة‬
‫هللا رسول حدث قال السدي عن أسباط طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬     ‫عرضت أمته أن أصحابه‬
‫المنافقين ذلك فبلغ بي يكفر ومن بي ؤمني بمن فأعلمت قال آدم على عرضت كما عليه‬
‫ومن به يؤمن من يعلم أنه محمد يزعم فقالوا‬

‫)897/2(‬

‫هللا فأنزل بنا يعلم و ال معه ونحن به يكفر‬    ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫في فهو خالفك من أن تزعم محمد يا قريش قالت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي وقال‬
‫هللا النار‬ ‫هللا الجنة في فهو دينك على اتبع ومن غضبان عليه و‬    ‫بمن فأخبرنا راض عنه و‬
‫فنزلت بك يؤمن ال ومن بك يؤمن‬
‫يكفر ومن منا يؤمن بمن فليخبرنا صادقا محمد كان إن الكفار قال سليمان بن مقاتل وقال‬
‫فنزلت‬
‫بين بها يفرقون ع المة يعطوا أن المؤمنين سأل قال أنه العالية أبي عن الثعلبي ونقل‬
‫هللا فأنزل والمنافق المؤمن‬  ‫هللا كان ما تعالى‬    ‫عليه أنتم ما على المؤمنين ليذر‬
‫اآلي ة‬
‫هللا آتاهم بما يبخلون الذين يحسبن و ال تعالى قوله - 162‬     ‫هو بل لهم خيرا هو فضله من‬
‫081 اآلي ة لهم شر‬
‫الزكاة مانعي في نزلت أنها على المفسرين جمهور أجمع الواحدي قال - 1‬

‫)997/2(‬

‫صفة كتموا الذين اليهود أخبار في نزلت أنها عباس ابن عن 923 العوفي عطية وروى قال‬
‫العلم كتمان هذا على والبخل ونبوته محمد‬
‫هللا عبد بن الرحمن عبد طريق من البخاري وأخرج‬  ‫أبي عن صالح أبي عن أبيه عن دينار بن‬
‫هللا آتاه من رفعه هريرة‬ ‫يطوقه زبيبتان له أقرع شجاعا له مثل زكاته يؤد فلم ما ال‬
‫اآلي ة هذه ت ال ثم كنزك أنا مالك أنا يقول شدقيه يعني بلهزمتيه فأخذه القيامة يوم‬
‫هللا أتاهم بما يبخلون الذين يحسبن و ال‬ ‫اآلي ة فضله من‬
‫هللا عبد بن العزيز عبد طريق من النسائي وأخرجه‬  ‫هللا عبد عن سلمة أبي بن‬ ‫دينار بن‬
‫الرحمن عبد رواية من أثبت هذا ائيالنس قال نحوه عمر ابن عن‬

‫)008/2(‬

‫بن محمد عن الليث رواية من حبان ابن أخرجه فقد صالح أبي رواية من أصل له بل قلت‬
‫صالح أبي عن أخرى طريق وله صالح أبي عن حكيم بن القعقاع عن عج الن‬
‫يكون أن ويحتمل البخاري نظر دقيق من وهذا الجادة سلك سلمة أبي وابن‬

‫)108/2(‬

‫هللا عبد عند‬  ‫ذكر ل آلية فيها ليس عمر ابن رواية أن ويؤيده بالوجهين دينار بن‬
‫عن حميد أبي بن محمد طريق من والثعلبي مردوية ابن أخرجها هريرة أبي عن أخرى طريق‬
‫غير في ويضعه حقه من فيمنعه مال له عبد من ما رفعه هريرة أبي عن الخطميين مولى زياد‬
‫مالك وأنا مني تستعيذ لم فيقول منك با هلل أعوذ فيقول وفيه فذكره له مثل إ ال حقه‬
‫اآلي ة فذكر القرآن في ذلك ويصدق جهنم يدخله حتى عنقه في فيطوقه به تبخل كنت الذي‬
‫ضعيف حميد أبي بن ومحمد‬
‫أقرع شجاع له جعل إ ال ماله زكاة يؤدي ال عبد من ما رفعه له مسعود ابن عن الباب وفي‬
‫هللا عبد قرأ ثم كنزك أنا يقول منه يفر هوو يتبعه‬   ‫هللا كتاب من مصداقه‬ ‫033 سيطوقون‬
‫اآلي ة القيامة يوم به بخلو ما‬
‫والحاكم والنسائي والترمذي أحمد أخرجه‬

‫)208/2(‬

‫وعن الطبراني عند وعن والحاكم حبان وابن خزيمة ابن وصححه يعلى أبو أخرجه ثوبان وعن‬
‫بريالط عند حيدة بن معاوية‬
‫من رجل عن حجير بن سويد قزعة أبي عن هند أبي بن داود طريق من والثعلبي الطبري وأخرج‬
‫هللا أعطاه ما فضل من فيسأله رحمه ذا يأتي رحم كبير من ما رفعه قيس‬   ‫إ ال عنه فيبخل‬
‫أتاهم بما يبخلون الذين يحسبن و ال ت ال ثم يطوقه حتى يتلمظ شجاع جهنم من له أخرج‬
‫هللا‬ ‫فضله من‬
‫ولم العبدي مالك أبي عن قزعة أبي عن آخر وجه من الطبري أخرجه ثم‬

‫)308/2(‬

‫يرفعه‬
‫الذين الكتاب أهل في نزلت قال عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫يبينوها أن المنزلة الكتب من أيديهم في بما بخلوا‬
‫قال ونبوته محمد صفة كتموا الذين اليهود أحبار في نزلت بلفظ عنه الثعلبي وذكره‬
‫العلم كتمان بالبخل وأراد‬
‫هللا سمع لقد تعالى قوله - 262‬  ‫هللا إن قالوا الذين قول‬    ‫ما سنكتب أغنياء ونحن فقير‬
‫181 اآلي ة قالوا‬
‫أخطب بن حيي ذلك قائل الحسن ذكر الثعلبي قال‬
‫جعفر عن إسحاق ابن شعثأ عن الدشتكي طريق من حاتم أبي ابن أخرج ما ذلك من أقوى قلت‬
‫قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن المغيرة أبي بن‬
‫هللا أنزل حين محمدا اليهود أتت‬  ‫هللا يقرض الذي ذا من‬    ‫محمد يا فقالوا حسنا قرضا‬
‫هللا فأنزل القرض عباده يسأل ربك افتقر‬  ‫هللا سمع لقد‬    ‫اآلي ة‬

‫)408/2(‬

‫محمد أبي بن محمد حدثني إسحاق ابن طريق من اأيض حاتم أبي ابن أخرج منه أتم آخر طريق‬
‫اليهود من فوجد المدراس بيت بكر أبو دخل 133 قال عباس ابن عن حدثه أنه عكرمة عن‬
‫ومعه وأحبارهم علمائهم من وكان فنحاص له يقال منهم رجل إلى اجتمعوا قد كثيرا أناسا‬
‫هللا اتق فنحاص يا ويحك بكر أبو له فقال أشيع له يقال حبر‬      ‫هللا وأسلم‬ ‫لتعلم إنك فو‬
‫هللا رسول محمدا أن‬    ‫هللا عند من جاء‬  ‫واإلن جيل التوراة في عندكم مكتوبا تجدونه بالحق‬
‫هللا فنحاص فقال‬   ‫هللا إلى لنا ما بكر أبا يا و‬   ‫نتضرع ما لفقير إلينا وإنه فقر من‬
‫زعمي كما منا استقرض ما غنيا عنا كان ولو األغ نياء عنه وإنا إلينا يتضرع كما إليه‬
‫بكر أبو فغضب الربا أعطانا ما عنا غنيا كان ولو ويعطينا الربا عن ينهاكم صاحبكم‬
‫لضربت وبينك بيننا الذي العهد لو ال بيده نفسي والذي وقال شديدا ضربا فنحاص وجه وضرب‬
‫هللا عدو يا عنقك‬    ‫صادقين كنتم إن استطعتم ما فاكذبونا‬
‫هللا رسول إلى فنحاص فذهب‬    ‫هللا رسول فقال صاحبك بي صنع ما رأبص محمد يا فقال‬    ‫ألب ي‬
‫هللا رسول يا فقال صنعت ما على حملك ما بكر‬      ‫هللا عدو إن‬ ‫أن يزعم عظيما قو ال قال‬
‫هللا‬ ‫هلل فغضبت أغنياء عنه وأنهم فقير‬     ‫ذلك قلت ما فنحاص فقال وجهه فضربت قال مما‬
‫هللا فأنزل‬    ‫هللا معس لقد بكر ألب ي وتصديقا عليه ردا فنحاص قال فيما تعالى‬   ‫الذين قول‬
‫هللا إن قالوا‬    ‫عن سعد بن إبراهيم طريق من المنذر ابن وأخرجه اآلي ة أغنياء ونحن فقير‬
‫ذلك من وغضبه بكر أبي في ونزل آخره في وزاد إسحاق الب ن سند بغير بطوله إسحاق ابن‬
‫من قوله إلى كثيرا أذى أشركوا الذين ومن قبلكم من الكتاب أوتوا الذين من ولتسمعن‬
‫األم ور زمع‬

‫)508/2(‬

‫أبي مع النبي كتب قالوا 233 إسحاق بن ومحمد ومقاتل والسدي عكرمة عن الثعلبي وذكر‬
‫ويؤتوا الص الة يقيموا وأن اإل س الم إلى يدعوهم قينقاع بني يهود إلى الصديق بكر‬
‫هللا ويقرضوا الزكاة‬  ‫تقدم ما نحو فذكر مدارسهم بيت يوم ذات بكر أبو فدخل حسنا قرضا‬
‫بطوله‬
‫هللا إن فنحاص قول على كلها القصة من واقتصر بلفظه سليمان بن مقاتل ذكره الصدر وهذا‬
‫القرض يسألنا حين فقير‬
‫أخرجه ما إلى أشار إنما الثعلبي لكن طريقه من إسحاق ابن أخرجه الذي فهو عكرمة وأما‬
‫أبا بعث النبي أن عباس ابن مولى قال جريج ابن عن ثور بن محمد طريق من المنذر أبن‬
‫فنحاص قرأ فلما يرجع حتى بشيء يفتات أن بكر أبا ونهى يستمده اليهودي فنحاص إلى بكر‬
‫ثم متوحشه وهو بالسيف أمده أن فهممت بكر أبو قال سنمده فسنفعل ربكم أحتاج قد الكتاب‬
‫هللا سمع لقد فنزلت النبي قول ذكرت‬    ‫قينقاع بني يهود في كثيرا آذى قوله إلى‬
‫قوله بعد وزاد عازورا بن فنحاص وقال إسحاق بن محمد كسياق القصة فساق ديالس وأما‬
‫هللا وأقرض وصدق فآمن واإلن جيل‬   ‫والباقي الثواب لك ويضاعف الجنة يدخلك حسنا قرضا‬
‫هللا إن حقا تقول ما كان فإن الغني من الفقير إ ال يستقرض وما قال أنه إ ال سواء‬   ‫إذا‬
‫الوفاق كرلذ يتعرض ولم أغنياء ونحن لفقير‬

‫)608/2(‬

‫صك اليهود في نزلت مجاهد عن نجيح أبي ابن عن شبل طريق من وغيره حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا أن قال الذي وهو منهم رجل وجه بكر أبو‬  ‫هللا يد قال الذي وهو أغنياء ونحن فقير‬
‫اليهودي فنحاص أنه بلغني شبل قال مغلولة‬
‫هللا يقرض الذي ذا من نزلت لما 333 قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وعند‬  ‫قال حسنا قرضا‬
‫لنا ذكر قتادة عن سعيد طريق من المنذر ابن زاد الغني من الفقير يقترض إنما اليهودي‬
‫أخطب بن حيي في نزلت أنها‬
‫هللا إن قالوا الذين تعالى قوله - 362‬  ‫يأتينا حتى لرسول نؤمن ال أن إلينا عهد‬
‫381 اآلي ة النار تأكله بقربان‬
‫إذا فكانوا إسرائيل لبني تحل ال والقرابين الغنائم كانت المفسرون قال الثعلبي قال‬
‫فتأكل وحفيف السماء من بيضاء نار جاءت ذلك منهم فتقبل غنيمة قربوا أو قربانا قربوا‬
‫حالها على تبقى تقبل لم فإن القبول ع المة ذلك فيكون الغنم وتلك القربان ذلك‬
‫قلت‬

‫)708/2(‬

‫األم م من قبلنا كان من كان قال جريج ابن عن ثور بن محمد طريق من المنذر ابن رجأخ‬
‫لم يتقبل لم فإن فأكلته بيضاء السماء من نار جاءت منهم تقبل فإن القربان أحدهم يقرب‬
‫منهم يقبل لم أنه فيعرف النار تلك تأت‬
‫قال بدر بن الع الء عن المرادي قيس بن النعمان يزيد أبي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫فتجيء يده على البقر لحم أحدهم يضع أن نبوتهم ع المة ورسل بالبينات تجيء رسل كانت‬
‫هللا فأنزل فتأكله السماء من نار‬  ‫قلتم وبالذي بالبينات قبلي من رسل جاءكم قد تعالى‬
‫اآلي ة‬
‫قتلة لمواالت هم قال ذلك يدركوا لم وهم قتلتموهم فلم لهم قال كيف للع الء قلت قال‬
‫األن بياء‬
‫نزعت منه تقبل فإذا يتصدق الرجل كان عباس ابن عن العوفي طريق من حاتم أبي والب ن‬
‫فأكلته السماء من نار عليه‬
‫النار تأكله بقربان أتيتنا إن محمد يا قالوا الضحاك عن جويبر طريق ومن‬

‫)808/2(‬

‫النار تأكله الذي نالقربا أي قلتم وبالذي وقوله فنزلت بنبي فلست وإ ال صدقناك‬
‫بن ووهب الصيف بن ومالك األ شرف بن كعب في نزلت قال الكلبي ابن عن الثعلبي وذكر‬
‫أن تزعم إنك محمد يا قالوا أخطب بن وحيي عازورا بن وفنحاص التابوت بن وزيد يهوذا‬
‫هللا‬ ‫هللا وإن 433 كتابا عليك وأنزل رسو ال إلينا بعثك‬   ‫ال أن الترواة في علينا أنزل‬
‫هللا عند من أنه يزعم لرسول مننؤ‬    ‫به جئتنا فإن النار تأكله بقربان يأتينا حتى‬
‫فنزلت صدقناك‬
‫هللا أمر قال السدي عن الثعلبي وذكر‬    ‫يزعم أحد من جاءكم من التوراة في إسرائيل بني‬
‫هللا رسول أنه‬  ‫ومحمد المسيح يأتيكم حتى النار تأكله بقربان يأتيكم حتى تصدقوه ف ال‬
‫هللا قال قربان بغير يأتيان فإنهما بهما فآمنوا أتياكم فإذا‬    ‫للحجة إقامة محمد يا قل‬
‫وأراد قتلتموهم فلم قلتم وبالذي بالبينات قبلي من رسل اليهود أيها جاءكم قد عليهم‬
‫أس الفهم فعل رضوا أنهم بذلك فخاطبهم أس الفهم بذلك‬
‫أس الفهم كقتل كبصدق علمهم مع محمد يا إياك تكذيبهم اآلي ة فمعنى الثعلبي قال‬
‫والمعجزات بالقربان إتيانهم مع األن بياء‬

‫)908/2(‬

‫ومحمد المسيح استثناء التوراة من حذفوا أنهم من الذي نقله السدي هذا ثبت إن قلت‬
‫كبيرا أشكا ال أزال‬
‫قبلكم من الكتاب أوتوا الذي من ولتسمعن وأنفسكم أموالكم في لتبلون تعالى قوله - 462‬
‫681 كثيرا أذى شركواأ الذين ومن‬
‫فنحاص مع بكر أبي قصة في قريبا تقدم‬
‫هللا عبد ابن الرحمن عبد عن الزهري طريق من الذهلي جمع الزهري حديث في وروينا‬   ‫بن‬
‫كفار عليه ويحرض النبي يؤذي وكان شاعرا كان األ شرف بن كعب أن أبيه عن مالك بن كعب‬
‫يستصلحهم أن فأراد واليهود لمشركونا وبها المدينة قدم النبي وكان شعره في قريش‬
‫هللا فأمره األذ ى أشد وأصحابه يؤذونه وكانوا‬ ‫من ولتسمعن وأنزل منهم ذلك على بالصبر‬
‫كثيرا أذى اشركوا الذين ومن قبلكم من الكتاب أوتوا الذين‬
‫قوله أحدا يذكر ولم الزهري عن معمر عن 533 تفسيره في الرزاق عبد وأخرجه‬
‫هللا رسول أن زيد بن أسامة حديث من لبخاريا صحيح في وشاهده‬  ‫وتحته حمار على ركب‬
‫هللا رسول وكان وفيها القصة فذكر قطيفة‬  ‫وأصحابه‬

‫)018/2(‬

‫هللا أمرهم كما الكتاب وأهل المشركين عن يعفون‬  ‫هللا قال األذ ى على ويصبرون‬ ‫تعالى‬
‫اآلي ة آخر إلى كثيرا أذى أشركوا الذي ومن قبلكم من الكتاب أوتوا الذين من ولتسمعن‬
‫هللا أخذ وإذ تعالى قوله - 562‬  ‫781 الكتاب أوتوا الذين ميثاق‬
‫بعده الذي في يأتي‬
‫اآلي ة يفعلوا لم بما يحمدوا أن ويحبون أتوا يفرحون الذين تحسبن ال تعالى قوله - 662‬
‫881‬
‫رجا ال أن ريالخد سعيد أبي عن يسار بن عطاء عن أسلم بن زيد طريق من البخاري أخرج - 1‬
‫هللا رسول خرج إذا كانوا المنافقين من‬  ‫خ الف بمقعدهم وفرحوا عنه تخلفوا الغزو إلى‬
‫هللا رسول‬ ‫هللا رسول قدم فإذا‬  ‫يحمدوا أن وأحبوا له وحلفوا إليه اعتذروا الغزو من‬
‫فنزلت يفعلوا لم بما‬
‫الوجه هذا من حبان وابن مسلم أيضا وأخرجه‬
‫يسار بن عطاء يذكر لم به فقصر أسلم نب زيد عن سعد بن هشام ورواه‬

‫)118/2(‬

‫سعيد أبو كان قال أسلم بن زيد عن عنه الليث طريق من تفسيره في مردويه ابن أخرجه‬
‫هللا قول أرأيت سعيد أبا يا فقال مروان عند ثابت بن وزيد‬  ‫الذين تحسبن ال تعالى‬
‫نحمد أن ونحب أويتنا بما فرحن ونحن يفعلوا لم بما يحمدوا أن ويحبون أتوا بما يفرحون‬
‫فذكر المنافقين من ناسا أن ذلك إنما ذلك من ليس هذا إن سعيد أبو فقال نفعل لم بما‬
‫ليرضوهم لهم حلفوا نصر لهم كان وإن بتخلفهم فرحوا نكبة فيهم كان فإن وفيه الحديث‬
‫بالنصر سرورهم على 633 ويحمدونهم‬
‫زيد يا أكذلك مروان فقال ذلك يعلم وهذا دسعي أبو فقال هذا من هذا أين مروان فقال‬
‫يخشى ولكنه خديج بن رافع يعني ذلك يعلم وهذا سعيد أبو قال ثم سعيد أبو صدق نعم قال‬
‫أ ال سعيد ألب ي ثابت بن زيد قال خرجوا فلما الصدقة في ق الئصه تنزع أن أخبرك إن‬
‫بالحق دتشه إذا تحمدني أو ال فقال بالحق شهدت فقال لك شهدت ما على تحمدني‬
‫بن زيد عن مالك عن المدني يحيى بن العزيز عبد طريق من والثعلبي مردويه ابن وأخرجه‬
‫يومئذ المدينة أمير وهو مروان عند ثابت بن وزيد هو كان أنه خديج بن رافع عن أسلم‬
‫فقال أتوا بما يفرحون الذين تحسبن ال اآلي ة هذه أنزلت شيء أي في لرافع مروان فقال‬
‫هللا رسول خرج إذا كانوا المنافقين من أناس في أنزلت رافع‬  ‫تخلفوا سفر في وأصحابه‬
‫تعلم هل با هلل أنشدك ثابت بن لزيد وقال رافع فجزع هذا ما وقال ذلك مروان فأنكر عنه‬
‫هللا رسول قال ما‬ ‫أما معه يمزح وهو لرافع زيد فقال مروان عند من فخرجا نعم زيد قال‬
‫قد نعم زيد قال بالحق تشهد أن على أحمدك هذا شيء وأي رافع فقال لك شهدت لما تحمدني‬
‫هللا حمد‬

‫)218/2(‬

‫أهله الحق على‬
‫جعفر بن محمد لرواية موافقة ألن ها أصح هشام ورواية جدا ضعيف يحيى بن العزيز عبد قلت‬
‫الصحيح في المخرجة كثير أبي بن‬
‫من الصحيح في أل ن اآلي ة هذه على السؤال يكرر كان مروان أن على الرواية هذه ودلت‬
‫يا اذهب لبوابه قال مروان أن أخبره الرحمن عبد بن حميد أن 733 مليكة أبي ابن طريق‬
‫يفعل لم بما يحمد أن وأجب أتى بما يفرح امرىء كل كان لئن له فقل عباس ابن إلى رافع‬
‫ثم بالكتا أهل في هذه أنزلت إنما ولهذه لكم ما عباس ابن فقال أجمعين لنعذبن معذبا‬
‫هللا أخذ وإذ ت ال‬ ‫عباس ابن قال تكتمونه و ال للناس لتبيننه الكتاب أوتوا الذين ميثاق‬
‫بالذي أخبروه قد أن أروه وقد وخرجوا بغيره وأخبروه إياه فكتموه شيء عن النبي سألهم‬
‫عنه سألهم ما كتمان من أتوا بما وفرحوا إليه بذلك واستحمدوا عنه سألهم‬
‫وغيرهم والنسائي والترمذي ومسلم أحمد أخرجه وكذا‬

‫)318/2(‬

‫الكتاب أهل وفي المنافقين حق في اآلي ة بنزول الحديثين بين الجمع ويمكن‬
‫تعالى قوله في قال عكرمة عن ثابت بن زيد مولى محمد عن إسحاق ابن ذكر آخر قول - 3‬
‫األح بار من وأشباههما وأشيع فنحاص يعني قال اآلي ة أتوا بما يفرحون الذين تحسبن و ال‬
‫يحمدوا أن ويحبون الض الل من للناس زينوا ما على الدنيا من يصيبون بما يفرحون الذين‬
‫علم بأهل وليسوا علماء الناس لهم يقول أن‬
‫الحجاج سأل البطين مسلم عن الجحاف أبي عن الثوري عن الرزاق عبد قال آخر قول - 4‬
‫هللا أخذ وإذا بعدها والتي اآلي ة هذه عن جلساءه‬  ‫ال و الكتاب أوتوا الذين يثاقم‬
‫على أنهم قولهم والثانية محمدا كتمانهم األول ى فقالوا أتوا بما يفرحون الذين تحسبن‬
‫إبراهيم دين‬
‫إبراهيم دين على نحن يقولون لفظه الجحاف أبي عن شريك طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫كذلك وليسوا‬

‫)418/2(‬
‫فقالوا 833 النبي أتوا خيبر أهل إن قتادة عن معمر نع الرزاق عبد أخرج آخر قول - 5‬
‫هللا فأكذبهم ود لكم وإنا ودينك رأيك على إنا‬  ‫أتوا بما يفرحون الذين تحسبن و ال وقال‬
‫اآلي ة‬
‫نحوه عنه شيبان رواية من حميد بن عبد وأخرجه‬
‫يهود إلى المدينة يهود كتب الضحاك عن جويبر طريق من حميد بن عبد أخرج آخر قول - 6‬
‫بنبي ليس محمدا أن األر ض أهل من كتابهم بلغهم ومن الشام ويهود اليمن ويهود العراق‬
‫والقرآن بمحمد الكفر على كلمتهم فاجتمعت ذلك على كلمتكم وأجمعوا دينكم على واثبتوا‬
‫هلل الحمد وقالوا بذلك وفرحوا‬  ‫نحن وقالوا ديننا نترك ولم نتفرق ولم كلمتنا جمع الذي‬
‫هللا أولياء ونحن الص الةو الصوم أهل‬ ‫هللا قول وذلك‬ ‫لم بما يحمدوا أن ويحبون تعالى‬
‫ذلك وغير والص الة كالصوم العبادة من يفعلوا‬
‫بما يحمدوا أن ويحبون قوله عن الحسن سألت منصور بن عباد طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫قد إنا إليهم خرجوا حين للناس قالوا النبي على قدموا خيبر يهود هم قال يفعلوا لم‬
‫لم بما يحمدوا أن فأحبوا به ورضينا الدين قبلنا‬

‫)518/2(‬

‫يفعلوا‬
‫هذه في النخعي إبراهيم عن مقسم بن مغيرة طريق من حاتم أبي وابن حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا لرسول جيشا جهزوا اليهود من ناس قال اآلي ة‬
‫إسرائيل بني في كان قال كعب بن محمد عن سعيد بن أفلح طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫بما فرحون وهم فخرجوا فأعطوهم لهم فرخصوا عليهم الملوك فأدخلتهم فقهاء عباد رجال‬
‫أخذوه‬
‫هللا أعطى بما فرحوا اليهود أولئك قال جبير بن سعيد سمعت المعلى أبي طريق من وأخرجا‬
‫إبراهيم آل تعالى‬
‫الناس بإعجاب فرحوا يهود هم 933 مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫إياه وجحودهم الكتاب بتبديلهم‬
‫ألول ي آلي ات والنهار الليل واخت الف واألر ض السموات خلق في إن تعالى قوله - 762‬
‫091 األل باب‬
‫بن جعفر عن القمي يعقوب عن موسي بن الحسن عن حميد بن عبد أخرج‬

‫)618/2(‬

‫من موسى به أتى ما فسألوهم اليهود إلى قريش انطلقت قال يرجب بن سعيد عن المغيرة أبي‬
‫يبرىء كان فقالوا عيسى كان كيف فقالوا النصارى وأتوا ويده عصاه فذكروا اآلي ات‬
‫ذهبا الصفا لنا يجعل ربك لنا يجعل ربك لنا ادع فقالوا النبي فأتوا واألب رص األك مه‬
‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫يذكر موصو ال يعقوب عن الحميد عبد بن يحيى رواية من والطبراني محات أبي ابن وأخرجه‬
‫أصح والمرسل فيه عباس ابن‬
‫591 اآلي ة منكم عامل عمل أضيع ال أني ربهم لهم فاستجاب تعالى قوله - 862‬
‫أم ولد من رجل سلمة أبي بن عمر أبي عن دينار بن عمرو طريق من والحاكم الترمذي أخرج‬
‫هللا رسول يا لمةس أم قالت قال سلمة‬   ‫هللا أسمع ال‬ ‫فأنزل بشيء الهجرة في النساء ذكر‬
‫هللا‬  ‫أضيع ال أني ربهم لهم فاستجاب تعالى‬

‫)718/2(‬

‫سلمة بن عمر بن سلمة الحاكم رواية في أنثى أو ذكر من منكم عامل عمل‬
‫أظنه ولد من رج ال سمعت دينار بن عمرو عن عيينة ابن أنا تفسيره في الرزاق عبد وقال‬
‫فذكره سلمة أم قال‬
‫و ال نستشهد ال سلمة أم قالت قال مجاهد عن نجيح أبي أبن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫اآلي ة أضيع ال أني فنزلت الميراث نقطع و ال نقاتل‬
‫691 اآلي ة الب الد في كفروا الذين تقلب يغرنك ال تعالى قوله - 962‬
‫بعض فقال العيش من رخاء في كانوا همأل ن وذلك العرب مشركي في نزلت الثعلبي قال‬
‫هللا أعداء المؤمنين‬  ‫فنزلت الجوع من هلكنا وقد الخير من نرى فيما 043‬
‫991 اآلي ة إليكم أنزل وما با هلل يؤمن لمن الكتاب أهل من وإن تعالى قوله - 072‬
‫)818/2(‬

‫هللا لرسول جبريل نعاه مات لما أنه وذلك النجاشي في نزلت‬  ‫فيه مات الذي اليوم في‬
‫النجاشي قال هو ومن فقالوا أرضكم بغير مات لكم أخ على فصلوا أخرجوا أل صحابه فقال‬
‫عليه وصلى النجاشي سرير فأبصر الحبشة أرض إلى المدينة من له فكشف البقيع إلى فخرج‬
‫إلى انظروا المنافقون فقال له استغفروا أل صحابه وقال له واستغفر تكبيرات أربع فكبر‬
‫هللا فأنزل دينه على يكن ولم قط يره لم نصراني حبشي على لييص هذا‬  ‫أهل من وإن تعالى‬
‫والمغرب المشرق و هلل قوله من البقرة تفسير في وينظر الكتاب‬
‫قال انس عن حميد عن معتمر رواية من األف راد في الدارقطني وأخرج‬

‫)918/2(‬

‫علج على نصلي أن يأمرنا لبعض مبعضه فقال النجاشي أخيكم على فصلوا قوموا النبي قال‬
‫هللا فأنزل الحبشة من‬ ‫اآلي ة الكتاب أهل من وإن‬
‫قال كذا بكار بن أحمد هاني أبي غير عنه رواه نعلم و ال معتمر به تفرد الدارقطني قال‬
‫بن حماد عن أخرى طريق وله حميد عن عياش بن بكر أبي طريق من مردويه ابن أخرجه وقد‬
‫القوم بعض فقال ألخ يكم استغفروا النبي قال النجاشي مات لما لقا أنس عن ثابت عن سلمة‬
‫يؤمن لمن الكتاب أهل من وإن فنزلت الحبشة بأرض يموت العلج لهذا نستغفر أن يأمرنا‬
‫اآلي ة با هلل‬
‫لين وفيه حماد عن إسماعيل بن مؤمل رواية من وهو‬
‫وكذا الحسن عن ثابت عن سلمة بن حماد عن حرب بن 143 سليمان عن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫حماد عن عائشة ابن عن أبيه عن حاتم أبي ابن أخرجه‬

‫)028/2(‬

‫وأصحابه النجاشي في نزلت قتادة عن معمر أنا الرزاق عبد وقال‬
‫الحق من شريعة على وكانوا وزاد نحوه قتادة عن شيبان رواية من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا قال ما عيسى في يقولون‬  ‫هللا برسول نونويؤم جل و عز‬ ‫هللا أنزل بما ويصدقون‬   ‫فيه‬
‫هللا رسول أن لنا وذكر‬ ‫موته بلغه حين النجاشي على صلى‬
‫أهل مؤمني في اآلي ة هذه نزلت مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫الكتاب‬
‫بن عطاء عن أبيه عن أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من األو سط في الطبراني وأخرج‬
‫لكم أخ على فصلوا اخرجوا قال النجاشي موت النبي على قدم لما قال سعيد أبي عن يسار‬
‫على فصلى خرج هذا إلى انظروا المنافقون قال انصرف فلما وصلينا فصلى وتقدم فخرجنا‬
‫هللا فأنزل قط يره لم نصراني علج‬  ‫اآلي ة فيه جل و عز‬
‫نحوه سعيد يأب عن عطية عن خليفة بن قطن رواية من أيضا وأخرجه‬
‫هللا رسول يا رجل فقال قال لكن نحوه حرب بن وحشي حديث من الكبير في الطبراني وأخرج‬
‫إلى تسمعون أ ال فقال كفره في مات وقد عليه نصلي كيف‬

‫)128/2(‬

‫هللا قول‬ ‫اآلي ة الكتاب أهل من وإن تعالى‬
‫هللا عبد في نزلت جريج ابن طريق من سنيد وأخرج - 2‬  ‫صحابهوأ س الم بن‬
‫نحوه أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا واتقوا ورابطوا وصابروا اصبروا آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 172‬  ‫لعلكم‬
‫002 تفلحون‬
‫عبد بن سلمة أبو قال قال صالح بن داود حدثني ثابت بن مصعب طريق من 343 الحاكم أخرج‬
‫اصبروا آمنوا الذين أيها يا اآلي ة هذه نزلت شيء أي في تدري هل أخي ابن يا الرحمن‬
‫أخي ابن يا قال ال قلت اآلي ة ورابطوا وصابروا‬

‫)228/2(‬
‫هللا رسول زمان في يكن لم يقول هريرة أبا سمعت إني‬   ‫انتظار ولكن فيه يرابط غزو‬
‫الص الة خلف الص الة‬
‫شرطه من وليس الواحدي أورده قلت‬
‫رانعم آل سورة في ما آخر‬

‫)328/2(‬

‫النساء سورة‬
‫حوبا قوله إلى بالطيب الخبيث تتبدلوا و ال أموالهم اليتامى وآتوا تعالى قوله - 272‬
‫2 كبيرا‬
‫كثير مال عنده كان غطفان من رجل في اآلي ة هذه نزلت قال الكلبي عن الواحدي نقل - 1‬
‫هللا رسول إلى افترافع عمه فمنعه المال طلب اليتيم بلغ فلما يتيم له أخ الب ن‬  ‫فنزلت‬
‫هللا أطعنا العم فقال اآلي ة‬ ‫إليه فدفع الكبير الحوب من با هلل نعوذ الرسول وأطعنا‬
‫ماله‬
‫رفاعة بن المنذر العم وسمى نحوه مقاتل وذكر‬
‫نحوه فذكر جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء عن لهيعة ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫غطفان من يقل ولم‬
‫آخر قول - 2‬

‫)428/2(‬

‫ال الجاهلية أهل كان أسلم بن زيد بن الرحمن عبد عن وهب ابن طريق من الطبري أخرج‬
‫فنزلت المال وحده األك بر ويأخذ والصبيان النساء يورثون‬
‫2 بالطيب الخبيث تتبدلوا و ال تعالى قوله - 372‬
‫المهزولة الشاة لهابد ويجعل اليتيم غنم من المسمنة الشاة يأخذ أحدهم كان السدي قال‬
‫أبي ابن أخرجه بدرهم ويقول الزيف الدرهم ويطرح الجيد الدرهم ويأخذ بشاة شاة ويقول‬
‫والنخعي الزهري عن وغيره الطبري وذكر 343 السدي عن نصر بن أسباط طريق من حاتم‬
‫نحوه وغيرهم والضحاك‬
‫النساء من لكم ابط ما فانكحوا اليتامى في تقسطوا ال أن خفتم وإن تعالى قوله - 472‬
‫3 اآلي ة فواحدة تعدلوا أ ال خفتم فإن ورباع وث الث مثنى‬
‫عن الرزاق وعبد له واللفظ زيد بن حماد عن حرب بن سليمان عن حميد بن عبد أخرج - 1‬
‫هللا بعث قال جبير بن سعيد عن أيوب عن ك الهما معمر‬

‫)528/2(‬

‫يسألون وكانوا شيء عن ينهوا أو شيءب يؤمروا أن إ ال جاهليتهم أمر على والناس محمدا‬
‫اليتامى في تعدلوا ال أن تخافون فكما أربع على فقصرهم اآلي ة هذه فنزلت اليتامى عن‬
‫النساء بين تعدلوا ال أن خافوا فكذلك‬
‫النساء من لكم طاب ما فانكحوا فنزلت اليتامى في يقسطوا ال أن الناس خاف معمر ولفظ‬
‫اليتامى في خفتم الذي مثل النساء في وخافوا ورباع وث الث مثنى لكم أحل ما يقول‬
‫سعيد عن الجزري الكريم عبد طريق من أخرجه مختصرا عباس ابن بذكر حميد بن عبد ووصله‬
‫عندكم اجتمعن إذا النساء في فخافوا اليتامى في خفتم كما قال عباس ابن عن‬
‫والخمس األرب ع تزوجي الرجل كان عكرمة عن حرب بن سماك طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫اليتيم مال فيأخذ ف الن تزوج كما أتزوج أن يمنعني ما اآلخ ر فيقول والعشر والست‬
‫األرب ع فوق الرجل يتزوج أن فنهوا به فيتزوج‬
‫أموال عن يتحرجون كانوا عباس ابن عن طلحة ابي بن علي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫فلما يعدلوا لم وربما عدلوا فربما ؤاشا ما فيتزوجون النساء في ويترخصون اليتامى‬
‫خفتم وإن بدل أموالهم اليتامى وآتوا فنزلت اليتامى عن سألوا‬

‫)628/2(‬

‫أكثر تزوجوا ف ال تعولوهن ال أن النساء في فخافوا فكذلك 443 اليتامى في تقسطوا ال أن‬
‫والعجز الصغر في كاليتامى النساء أل ن بحقهن القيام يمكنكم مما‬
‫في الرجل كان أوله في وزاد األو ل نحو قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا فأحل ذلك دون فما العشرة يتزوج الجاهلية‬  ‫أربعة على فقصرهم أربعا‬
‫عائشة عن أبيه عن عروة بن هشام أخبرني جريج ابن طريق من البخاري أخرج آخر قول - 2‬
‫نفسه في لها يكن ولم عليه يمسكها فكان عذق لها وكان فنكحها يتيمة له كانت رج ال أن‬
‫ماله وفي العذق ذلك في شريكته كانت قال أحسبه تقسطوا ال أن خفتم وإن فيه فنزلت شيء‬
‫هشام عن أسامة أبي طريق من وغيرهما ومسلم هو وأورده الوجه هذا من مختصرا أورده هكذا‬
‫هذه أنزلت بلفظ‬

‫)728/2(‬

‫و ال دونها يخاصم أحد لها وليس مال ولها وليها وهو يتيمةال له يكون الرجل في اآلي ة‬
‫هللا فقال عشرتها ويسيىء فيضربها لمالها إ ال ينكحها‬   ‫في تقسطوا ال أن خفتم وإن تعالى‬
‫هذه ودعوا حل أي لكم طاب ما فانكحوا اليتامى‬
‫مخفت وإن تعالى قوله عن عائشة سأل أنه عروة أخبرني الزهري طريق من منه أتم وأورده‬
‫في تشركه وليها حجر في تكون اليتيمة هذه أختي ابن يا قالت اليتامى في تقسطوا ال أن‬
‫فيعطيها صداقها في لها يقسط أن بغير يتزوجها أن فيريد وجمالها مالها فيعجبه ماله‬
‫في سنتهن أعلى بهن فيبلغوا لهن يقسطوا أن إ ال ينكحوهن أن فنهوا غيره يعطيها ما مثل‬
‫سواهن النساء من لهم طاب ما ينكحوا أن وأمروا الصداق‬
‫هللا وقول عائشة قالت‬  ‫يتيمته عن أحدكم رغبة تنكحوهن أن 543 وترغبون األخ رى اآلي ة في‬
‫والجمال المال قليلة تكون حين‬
‫أجل من بالقسط إ ال النساء يتامى من وجمالها مالها في رغبوا من ينكحوا أن فنهوا قالت‬
‫والجمال الالم قلي الت كن إذ عنهن رغبتهم‬
‫4 نحلة صدقاتهن النساء وآتوا تعالى ز قوله - 572‬

‫)828/2(‬

‫قال صالح أبي عن سيار عن هشيم طريق من حاتم أبي وابن والطبري حميد بن عبد أخرج - 1‬
‫هللا فنهاهم دونها صداقها أخذ ابنته زوج إذا الرجل كان‬   ‫النساء وآتوا ونزلت ذلك عن‬
‫اآلي ة نحلة صدقاتهن‬
‫ولي أن وذلك ل ألولياء خطاب هذا قالوا وجماعة الكلبي عن الثعلبي نقل آخر قول - 2‬
‫كثيرا و ال قلي ال مهرها من يعطها لم العشيرة في معهم كانت فإن زوجها إذا كان المرأة‬
‫وكذلك ذلك غير مهرها من يعطونها و ال بعير على إليه حملوها غريبا زوجها كان وإن‬
‫إلى يضمها إب ال مهرها في يأخذ أي النافحة لك هنيئا تابن له ولدت لمن يقولون كانوا‬
‫هللا فنهاهم بها فيكثرها إبله‬  ‫أله له الحق يعطى بأن وأمر ذلك عن‬
‫يعطيه أن على أخته هذا يعطي النساء أولياء كان الحضرمي عن الثعلبي نقل آخر قول - 3‬
‫العقد عند المهر بتسمية وأمروا ذلك عن فنهوا أخته اآلخ ر‬
‫التي مهورهن نسائهم بإيفاء أمروا ل ألزواج الخطاب آخرون قال الثعلبي قال آخر قول - 4‬
‫األك ثر وقول اآلي ة بظاهر أشبه وهو وأصح أوضح وهذا قال فروجهن أثمان هي‬

‫)928/2(‬

‫4 مريئا هنيئا فكلوه تعالى ز قوله - 672‬
‫امرأته إلى ساق مام شيء في أحدهم يرجع أن يتأثمون كانوا ناسا إن قيل الثعلبي قال‬
‫هللا فقال‬  ‫مريئا هنيئا فكلوه نفسا منه شيء عن لكم طبن فإن تعالى‬
‫هللا جعل التي أموالكم 643 السفهاء تؤتوا و ال تعالى ز قوله - 772‬ ‫5 اآلي ة قياما لكم‬
‫الحق غير في فوضعته ماله إليها فدفع أمرأته إلى رجل عمد الحضرمي عن الثعلبي قال - 1‬
‫هللا فأنزل‬  ‫اآلي ة ذهه‬
‫طوائف وقاله األوال د هو عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬

‫)038/2(‬

‫ال عندك يكون اليتيم مال هو جبير بن سعيد عن آخر قول - 3‬   ‫حتى عليه وأنفق إياه تعطه‬
‫يبلغ‬
‫وهي عليها يقومون الذين هم ألن هم األي تام أولياء إلى األم وال أضيفت الطبري قال‬
‫بأيديهم‬
‫رشدا منهم آنستم فإن النكاح بلغوا إذا حتى اليتامى وابتلوا تعالى قوله - 872‬
‫6 أموالهم إليهم فادفعوا‬
‫آنستم فإن فنزلت ماله إليه أدفع متى قوله فذكر رفاعة بين ثابت في نزلت الثعلبي قال‬
‫يليه الذي في وسيذكر اآلي ة رشدا منهم‬
‫6 بالمعروف فليأكل فقيرا كان ومن فليستعفف ياغن كان ومن تعالى قوله - 972‬
‫وترك مات رفاعة أن وذلك وعمه رفاعة بن ثابت في نزلت الثعلبي قال - 1‬

‫)138/2(‬

‫لي يحل فما حجري في يتيم أخي ابن إن فقال النبي ثابت عم فأتى صغير وهو ثابتا ابنه‬
‫هللا فأنزل ماله إليه أدفع ومتى ماله من‬   ‫انتهى اليتامى وابتلوا تعالى‬
‫اآلي ة فيه فنزلت فيه وقال نحوه فذكر رفاعة بن ثابت في نزلت سليمان بن مقاتل وقال‬
‫حسيبا با هلل وكفى قوله إلى كلها‬
‫ثابت عم أن لنا ذكر قال قتادة عن شيبان عن محمد بن يونس عن حميد بن عبد أخرجه قلت‬
‫ماله من لي يحل فماذا حجري يف يتيم أخي ابن إن فقال النبي إلى صار ألب يه وديعة بن‬
‫وفرا ماله من تتخذ و ال بماله مالك تقي أن غير من بالمعروف ماله من تأكل أن قال‬
‫فآكل يتيما حجري في إن فقال النبي رجل سأل قال العرني الحسن إلى 743 طرق ث الثة ومن‬
‫بماله مالك واق و ال ما ال متأثل غير بالمعروف قال ماله من‬

‫)238/2(‬

‫كان ومن عائشة عن أبيه عن عروة بن هشام عن نمير ابن أنا إسحاق حدثنا البخاري الوق‬
‫اليتيم والي في أنزلت بالمعروف فليأكل فقيرا كان ومن فليستعفف غنيا‬
‫رج ال أن جده عن أبيه عن شعيب بن عمرو طريق من الترمذي إ ال السنن وأصحاب أحمد وأخرج‬
‫هللا رسول سأل‬   ‫مبذر و ال مسرف غير يتيمك مال من كل فقال يتيم ولي مال لي ليس فقال‬
‫الصحيح رجال عمرو إلى ورجاله بماله مالك تفتدي أو تقي أن غير ومن ما ال متأثل و ال‬
‫نعيم أبي بن نافع عن وهب ابن طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬

‫)338/2(‬

‫قا ال بالمعروف ليأكلف فقيرا كان ومن تعالى قوله عن وربيعة سعيد بن يحيى سألت قال‬
‫شيء منه للولي يكن ولم فقره بقدر الولي يعني عليه أنفق فقيرا كان إن اليتيم في ذلك‬
‫7 اآلي ة واألق ربون الوالدان ترك مما نصيب للرجال تعالى قوله - 082‬
‫وث الث كجة أم لها يقال امرأة وترك توفي األن صاري ثابت بن أوس في نزلت الثعلبي قال‬
‫غيره وقال وعرفطة قتادة هما الكلبي ابن قال وصياه وهما عمه ابنا فقام امنه له بنات‬
‫النساء يورثون ال الجاهلية في وكانوا شيئا بناته و ال امرأته يعطيا فلم وعرفجة سويد‬
‫ويحوز الخيل ظهور على يقاتل من إ ال يعطى ال ويقولون ذكرا كان ولو الصغيرة و ال‬
‫هللا ولرس يا فقالت كجة أم فجاءت الغنيمة‬    ‫بنات ث الث علي وترك مات ثابت بن أوس إن‬
‫و ال 843 حجري في وهن شيئا يعطياني ولم المال أخواه فأخذ حسنا ما ال أبوهن وترك‬
‫هللا رسول يا فقا ال فدعاهما رأسا لهن يرفعان و ال يسقياني و ال يطعماني‬   ‫تركب ال ولدها‬
‫هللا فأنزل أنظر حتى انصرفوا فقال عدوا تنكأ و ال ك ال تحمل و ال فرسا‬   ‫نصيب للرجال‬
‫مال من تفرقا ال فقال إليهما فأرسل هو كم يبين ولم حقا الميراث في لهن فأثبت اآلي ة‬
‫حتى شيئا أوس‬

‫)438/2(‬

‫هللا فأنزل أنظر‬ ‫هللا يوصيكم‬ ‫هللا رسول إليهما فأرسل اآلي ة أوالدك م في‬ ‫أم إلى ادفعا‬
‫المال قيبا ولكما الثلثين بناته وإلى ترك مما الثمن كجة‬
‫غيره وقال قوله وأما الكلبي الب ن يكون أن فيحتمل أره لم أورده الذي السياق هذا قلت‬
‫أم وامرأته الحارث ابني وسويد عرفطة عمه ابني ترك مقاتل تفسير في فوقع وعرفجة سويد‬
‫األول ى اآلي ة ونزول القصة معنى فذكر صفية إحداهما وابنتين كجة‬
‫أم في نزلت اآلي ة هذه في عكرمة عن جريج ابن عن حجاج عن قهطري من والطبري سنيد وأخرج‬
‫ولدها عم واآلخ ر زوجها أحدهما األن صار من وهما ثابت بن وأوس وثعلبة كجة وبنت كجة‬
‫باختصار فذكرها‬
‫عباس ابن قال قال جريج ابن عن ثور بن محمد طريق من المنذر وابن حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫عم واآلخ ر زوجها أحدهما كان وسويد أوس بن وثعلبة كجة أم وبنت كلثوم أم في نزلت‬
‫جريج ابن وقال المنذر ابن زاد باختصار فذكره ولدها‬

‫)538/2(‬

‫كجة أم آخرون قال‬
‫الصغار و ال الجواري يورثون ال الجاهلية أهل كان السدي عن نصر بن أسباط طريق ومن‬
‫امرأة وترك حسان أخو ثابت بن نالرحم عبد فمات القتال أطاق من الولد من يرث إنما‬
‫هللا لرسول ذلك أمهم فشكت ماله فأخذوا الورثة فجاء جواري خمس وترك كجة أم لها يقال‬
‫قال كما اثنتين فوق نساء كن فإن الميراث آية فنزلت 943‬
‫بعدها فقال الصغار و ال قوله إلى نحوه جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء طريق ومن‬
‫منهم أحدا يسم ولم اآلي ة نصيب للرجال فنزلت الرجال من األ سنان ويلذ الميراث يجعلون‬
‫نصيب وللنساء فنزلت النساء يورثون ال كانوا قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وأخرج‬
‫مختصرا الرزاق عبد عن حميد بن عبد أخرجه وكذا‬
‫هللا عبد عن الثوري عن هراسة بن إبراهيم طريق من مردويه ابن وأخرج‬   ‫عقيل بن دمحم بن‬
‫هللا رسول إلى كجة أم جاءت جابر عن‬  ‫هللا رسول يا فقالت‬ ‫أبوهما مات قد ابنتين لي إن‬
‫هللا فأنزل شيء لهما وليس‬ ‫اآلي ة نصيب للرجال‬

‫)638/2(‬

‫ضعيف وإبراهيم‬
‫هللا عبيد رواية من الحديث أحمد أخرج وقد‬     ‫قال جابر عن عقيل ابن عن الرقي عمرو بن‬
‫هللا رسول يا فقالت الربيع نب سعد امرأة جاءت‬     ‫اثنتين وترك معك الربيع بن سعد قتل‬
‫هللا يوصيكم فنزلت الحديث المال عمهما فأخذ‬     ‫اآلي ة أوالدك م في‬
‫هراسة ابن رواية من أثبت وهذا قريبا ذلك بيان وسيأتي‬
‫منه فارزقوهم والمساكين واليتامى القربى أولو القسمة حضر وإذا تعالى قوله - 182‬
‫8 معروفا قو ال لهم وقولو‬
‫على ينفق الرجل كان قال المسيب بن سعيد عن قتادة عن همام طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا فأمرهم شيئا منه أملك ما وليه لهم قال فحضروا مات فإذا قريبه وعلى جاره‬     ‫أن‬
‫هللا يرزقكم معروفا قو ال لهم يقولوا‬ ‫هللا يغنيكم‬    ‫الثمار من لهم ويرضخ‬
‫أموالهم كانت جبير بن سعيد عن األف طس سالم عن الربيع ابن هو قيس نا ابيالفري وقال‬
‫فيقول والمساكين واليتامى القربى أولو أتى القسمة 053 اراد إذا الوالي فكان الثمار‬
‫يقول معروفا يطعموا أن حضروا إذا وأمرهم يطعموا أن لهم أملك وما من هذا من مالي لهم‬
‫لهم‬

‫)738/2(‬

‫هللا بارك خذ يطعمهم نحي الولي‬  ‫سعيد عن والمحفوظ الحفظ سيىء وهو الربيع بن قيس فيك‬
‫بن سعيد عن بشر أبي عن عوانة أبي طريق من المنذر وابن البخاري أخرجه تفصيل جبير بن‬
‫هللا و ال اآلي ة القسمة حضر وإذا نسخت اآلي ة هذه أن يزعمون ناسا إن قال جبير‬ ‫ما و‬
‫ووال ويكسو يرزق الذي فذلك يرث فوال واليان وهما لناسا بها تهاون مما ولكنها نسخت‬
‫شيء فيه ومالي يتيم مال إنه يقول معروفا قو ال يقول الذي فذاك بوارث ليس‬
‫بمنسوخة وليست محكمة هي قال عباس ابن عن عكرمة عن والنسائي البخاري وأخرج‬
‫المتابعة وهذه عباس ابن عن سعيد وتابعه‬

‫)838/2(‬

‫أن بذلك المراد أن عباس ابن عن بكر أبي بن محمد بن القاسم طريق من الرزاق عبد وأخرج‬
‫والمساكين واليتامى قرابته لذوي الميت يوصي‬
‫أبي عن الكلبي رواية من فإنها المواريث آية نسختها منسوخة أنها عباس ابن عن وجاء‬
‫السند عرف وقد عنه صالح‬
‫عباس ابن من سمعي وعطية عباس ابن عن العوفي عطية طريق ومن‬
‫وهو عطاء عن ك الهما عطاء بن وعثمان جريج ابن بن إسماعيل طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫عباس وابن هذا عطاء بين االن قطاع مع ضعيفان الخراساني وعطاء وإسماعيل 153 الخراساني‬
‫9 ةاآل ي عليهم خافوا ضعافا ذرية خلفهم من تركوا لو الذين وليخش تعالى ز قوله - 282‬

‫)938/2(‬

‫جبير بن سعيد والحكم أنا أتيت قال ثابت أبي بن حبيب عن سفيان حدثنا الفريابي قال‬
‫بذوي فيذكره أوصى إذا الميت عند حضر من يقوله القول هذا فقال اآلي ة هذه عن فسألته‬
‫ولكن هكذا ليس فقال ذلك له فذكرنا مقسما فأتينا قال برهم صلهم أعطهم يقول قرابته‬
‫هللا اتق حضره من ليقو‬  ‫أوصى من كان ولو ولدك من بمالك أحق أحد فليس مالك عليك أمسك‬
‫لهم يوصى أن ألح بوا أقاربهم من لهم‬
‫انتهى نحوه سفيان عن قبيصة عن حميد بن عبد وأخرج‬
‫وحرمان قرابته إيثار يحب الفريقين من ك ال أن ويجمعهما معا الصنفين على الحمل ويمكن‬
‫األج انب‬
‫بوصية يوصي رجل فيسمعه الموت يحضره الرجل في هذا عباس ابن عن طلحة أبي بن يعل وقال‬
‫يوصي الذي هو كان لو كما لورثته ينظر وأن للصواب ويذكره ويوفقه فيرشده بورثته تضر‬
‫الضيعة ورثته على ويخشى‬

‫)048/2(‬

‫أبي بن سعد على النبي إشارة قصة من الصحيحن في ثبت ما يشبه وهو آخر منزع وهذا قلت‬
‫لورثته يبقي أن وقاص‬
‫أموال حفظ على ل ألوصياء تنبيها نزلت أنها عباس ابن عن العوفي طريق من الطبري وأخرج‬
‫جميع على سديدا قو ال وليقولوا قوله في القول حمل إلى يحتاج لكن حسن وهو اليتامى‬
‫والقلبية واللفظية البدنية األع مال‬
‫01 ظلما اليتامى أموال 253 نيأكلو الذين إن تعالى قوله - 382‬
‫ولي زيد بن مرثد له يقال غطفان من رجل في نزلت أنها حيان بن مقاتل عن الثعلبي نقل‬
‫هللا فأنزل فأكله صغير يتيم وهو أخيه ابن مال‬   ‫اآلي ة هذه فيه تعالى‬
‫هللا يوصيكم تعالى قوله - 482‬  ‫11 اآلي ة االث نيين حظ مثل للذكر أوالدك م في‬

‫)148/2(‬

‫هللا يوصيكم قوله باب الفرائض باب أول في البخاري قال - 1‬     ‫قوله إلى أوالدك م في‬
‫هللا‬ ‫حليم عليم و‬
‫المنكدر بن محمد أخبرني أخبرهم جريج ابن أن يوسف بن هشام نا موسى بن إبراهيم حدثني‬
‫منه فتوضأ بماء فدعا شيئا أعقل ال ووجدني ماشيين بكر وأبو النبي عادني قال جابر عن‬
‫هللا رسول يا مالي في أصنع أن تأمرني ما فقلت فأفقت علي رش مث‬     ‫هللا يوصيكم فنزلت‬ ‫في‬
‫أوالدك م‬
‫المنكدر ابن عن الرواة اختلف وقد جريج ابن عن محمد بن عن حجاج رواية من مسلم وأخرجه‬
‫ولفظه الثوري سفيان أبهمها فممن عيينة وابن جريج ابن وكشفها اآلي ة أبهموا فاألك ثر‬
‫نزلت حتى فقال عيينة ابن فأما الفرائض آية مرة وقال شعبة قال وكذا الميراث ةآي نزلت‬
‫الصحيح في وكلها اآلي ة يستفتونك‬
‫وأن عيينة ابن جهة من اآلي ة تعيين أن إلى تشير عيينة ابن عن حنبل بن أحمد ورواية‬
‫وشعبة الثوري عند كما عنده الحديث آخر‬

‫)248/2(‬

‫عيينة ابن عن أحمد قال‬   ‫هللا قل يستفتونك الميراث آية نزلت حتى‬  ‫الك اللة في يفتيكم‬
‫يكن ولم أخوات له وكان‬   ‫ولد له‬
‫قوله من أن يظهر والذي‬   ‫لخلو الخبر في أدرج عيينة ابن ك الم من آخره إلى يستفتونك‬
‫قوله عن الباقين رواية‬   ‫353 جريج ابن تعيين أن البخاري فرأى آخره إلى أخوات له وكان‬
‫ك اللة يورث رجل كان وإن حليم عليهم قوله إلى لقوله عيينة ابن تعيين من بالقبول أولى‬
‫جابر حال على منطبقة وهي والد و ال له ولد ال بمن الك اللة فسرت وقد‬
‫عمرو نا سعد بن الرحمن عبد نا حميد بن عبد قال التعيين هذا على جريج ابن توبع وقد‬
‫هللا صيكميو فنزلت آخره إلى المنكدر ابن عن قيس أبي بن‬   ‫اآلي ة‬
‫على يقفوا ولم البخاري عند وقع ما استغراب على بها تواردوا التي المواضع من وهذا‬
‫ذلك في نظره دقة‬
‫شعبة عن بهز رواية في وقع قد قيل فإن‬
‫قل يستفتونك له قلت الميراث آية قوله عند وقف لما المنكدر الب ن قلت‬

‫)348/2(‬

‫هللا‬   ‫هذا ولعل نعم قلت عيينة ابن يساعد ظاهره فإن أنزلت كذاه قال الك اللة في يفتيكم‬
‫بقوله أراد أنه يحتمل فإنه المراد في صريحا وليس بذلك جزم حتى عيينة ابن غر الذي هو‬
‫ال ولكن بعينها اآلي ة إلى أشار أنه ويحتمل تعيين بغير حدثتك كما أي أنزلت هكذا‬
‫الوالدان ترك مما نصيب نساءولل قوله في تقدم فقد أسباب عدة في نزولها يمتنع‬
‫الربيع بن سعد بنتي قصة ذكر واألق ربون‬
‫حدثنا داود أبو قال آخر سبب الفرائض آية نزول في آخر وجه من جابر عن جاء وقد - 2‬
‫هللا عبد نا المفضل بن بشر نا مسدد‬    ‫هللا عبد بن جابر عن عقيل بن محمد بن‬  ‫خرجنا قال‬
‫هللا رسول مع‬    ‫يا فقالت بابنتين المرأة فجاءت األ سواق في أنصارال من امرأة جئنا حتى‬
‫هللا رسول‬    ‫ولم كله مالهما عمهما استفاء وقد أحد يوم معك قتل قيس بن ثابت بنتا هاتان‬
‫هللا رسول يا ترى فما أخذه إ ال ما ال لهما يدع‬  ‫هللا 453‬ ‫ولهما إ ال أبدا تنكحان ال فو‬
‫هللا رسول فقال مال‬    ‫هللا يقضي‬ ‫هللا يوصيكم النساء رةسو ونزلت قال ذلك في‬  ‫أوالدك م في‬
‫اآلي ة‬
‫هللا رسول فقال‬    ‫أمهما وأعط الثلثين أعطهما لعمهما فقال وصاحبها المرأة لي ادعوا‬
‫فلك بقي وما الثمن‬

‫)448/2(‬

‫النبي اليمامة يوم قتل قيس بن وثابن الربيع بن سعد ابنتا هما فيه أخطأ داود أبو قال‬
‫عقيل ابن عن العلم أهل من واحد وغير قيس ابن داود عن وهب ابن طريق من الحديث ساق ثم‬
‫هللا رسول إلى سعد من بابنتيهما الربيع بن سعد امرأة جاءت فيه وقال‬
‫هللا وعبيد النخعي شريك رواه وكذا‬   ‫عقيل ابن عن ك الهما الرقي عمرو بن‬
‫الربيع بن سعد امرأة وقالوا وغيرهما ماجه وابن الترمذي أخرجه‬
‫فلعل ارجعي النبي لها قال شكت لما إنها فيها وزاد مرس ال عطاء عن القصة علبيالث ونقل‬
‫هللا‬ ‫هللا يوصيكم فنزل وبكت وشكت عادت ثم حينا فأقامت ذلك في يقضي أن‬   ‫الحديث‬
‫ابن عن ورقاء عن يوسف بن محمد حدثنا البخاري قال المذكورة اآلي ة ألو ل آخر سبب - 3‬
‫وكانت للولد المال كان قال عباس ابن عن مجاهد عن نجيح أبي‬

‫)548/2(‬

‫هللا فنسخ للوالدين الوصية‬  ‫ل ألبوين وجعل األن ثيين حظ مثل للذكر فجعل أحب ما ذلك من‬
‫الربع أو الشطر وللزوج الربع أو الثمن للزوجة وجعل الثلث أو السدس منهما واحد لكل‬
‫لما عباس ابن عن لعوفيا طريق من حاتم أبي وابن الطبري فأخرج لبعضها آخر سبب - 4‬
‫هللا رسول يا بعضهم قال الفرائض 553 آية نزلت‬   ‫وليست أبوها ترك ما نصف الجارية أنعطي‬
‫إ ال الميراث يعطون ال الجاهلية في وكانوا الصبي وكذلك القوم تقاتل و ال الفرس تركب‬
‫هللا من فريضة فنزلت فاألك بر األك بر ويعطونه قاتل لمن‬ ‫هللا إن‬ ‫احكيم عليما كان‬
‫تعضلوهن و ال كرها النساء ترثوا أن لكم يحل ال آمنوا الذين ايها يا تعالى قوله - 582‬
‫91 اآلي ة مبينة بفاحشة يأتين أن إ ال آتيتموهن ما ببعض لتذهبوا‬
‫كان قال اآلي ة هذه في عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق من حاتم أبي ابن أخرج - 1‬
‫وإن تزوجها جميلة كانت فإن فمنعها ثوبه حميمه هاعلي ألقى زوجة وترك مات إذا الرجل‬
‫فيرثها تموت حتى حبسها دميمة كانت‬
‫عباس ابن عن عكرمة عن الشيباني إسحاق أبي طريق من البخاري وأخرج‬

‫)648/2(‬
‫شاؤوا وإن تزوجها بعضهم شاء إن بامرأته أحق أولياؤه كان الرجل مات إذا كانوا قال‬
‫ذلك في اآلي ة هذه فنزلت أهلها من بها أحق هم زوجوهاي لم شاؤوا وإن زوجوها‬
‫وذلك قال اآلي ة هذه في عباس ابن عن عكرمة لعن النحوي يزيد طريق من داود أبو وأخرجه‬
‫الذي يعني صداقها إليه ترد أو تموت حتى فيعضلها قرابته ذي أمرأة يرث كان الرجل أن‬
‫هللا فأحكم أعطاها الميت كان‬   ‫ذلك‬
‫هذه في أسلم ابن زيد قال ه الل أبي بن سعيد عن الليث طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫فكان ماله يرث من امرأته ورث الجاهلية في منهم الرجل مات إذا يثرب أهل كان اآلي ة‬
‫حتى المرأة صحبة الرجل يسيء تهامة أهل وكان أراد ممن يزوجها أو يرثها حتى يعضلها‬
‫ببعض منه تفتدي حتى أراد من إ ال تتزوج ال أن عليها ويشترط يطلقها‬
‫هللا فنهى أعطاها ما - 653‬   ‫ذلك عن المؤمنين‬
‫المرأة كانت مالك أبي عن السدي عن إسرائيل طريق من حاتم أبي وابن حميد بن عبد وأخرج‬
‫أخ أو صغير ابن له كان فإن ثوبا عليها فألقى وليه جاء زوجها مات إذا الجاهلية في‬
‫من أهلها فأتت انفلتت هي وإن ثهافير تموت أو تشيب حتى حبسها‬

‫)748/2(‬

‫فنزلت نجت ثوبا عليها يلقى أن قبل‬
‫أبي بن محمد عن سعيد بن يحيى عن فضيل بن محمد طريق من مردويه وابن الطبري وأخرج‬
‫يتزوج أن ابنه أراد األ سلت ابن قيس أبو توفي لما قال أبيه عن حنيف بن سهل بن أمامة‬
‫فنزلت الجاهلية في ذلك لهم وكان امرأته‬
‫الرجل هلك إذا كانوا الجاهلية أهل أن عطاء أخبرني جريج ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫فنزلت فيهم يكون الصبي على أهلها حبسها امرأة وترك‬
‫إن ينكحها بأمرأته أحق ابنه كان توفي إذا الرجل كان مجاهد وقال قال جريج ابن عن وبه‬
‫أخيه أبن أو أخاه شاء من يزوجها أو ابنها يكن لم شاء‬
‫أبو عنها توفي األو س من عاصم بن معن بنت كبيشة في نزلت عكرمة قال جريج ابن قال وبه‬
‫هللا رسول إلى فجاءت ابنه عليها فجنح األ سلت بن قيس‬ ‫هللا رسول يا فقالت‬ ‫ورثت أنا ال‬
‫فنزلت فأتزوج تركت أنا و ال زوجي‬
‫قال أنه إ ال فذكره عكرمة قال قال جريج ابن نع ثور بن محمد طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫والمحفوظ منكر وهذا قيس أبو ابنه عليها فجنح األ سلت مات‬

‫)848/2(‬

‫ثوبا ابنه عليها فألقى األ سلت بن قيس أبو مات‬
‫753 فقال ونقص بزيادة واحد سياق في فنظمه تقدم ما الثعلبي جمع وقد‬
‫وله الرجل مات إذا اإل س الم أول في الجاهلية في المدينة أهل من كان المفسرون قال‬
‫فصار خبائها على أو عليها ثوبه فألقى عصبته من قريبه أو غيرها من ابنه جاء امرأة‬
‫األو ل الصداق إ ال صداق بغير تزوجها يتزوجها أن شاء فإن غيره ومن نفسها من بها أحق‬
‫شاء وإن شيئا منه ايعطه فلم صداقها وأخذ غيره زوجها شاء وإن الميت أصدقها الذي‬
‫تموت أو الميت من ورثت بما منه لتفتدي وضارها عليها وطول األزوا ج من ومنعها عضلها‬
‫فهي ثوبه زوجها ابن عليها يلقي أن قبل أهلها منزل إلى المرأة ذهبت فإن فيرثها هي‬
‫بن كبيشة زوجته وترك األن صاري األ سلت بن قيس أبو توفي حتى كذلك فكانوا بنفسها أحق‬
‫ثم نكاحها فولي عليها ثوبه فطرح حصن له يقال غيرها من له ابن فقام األن صارية عنم‬
‫يفعلون كانوا وكذلك بمالها منه لتفتدي بذلك يضارها عليها ينفق ولم يقربها فلم تركها‬
‫هللا رسول كبيشة فأتت منه لتفتدي عليها طول وإ ال بها دخل موسرة جميلة كانت إذا‬
‫هللا رسول يا فقالت‬  ‫هو ف ال علي وطول أضربي وقد نكاحي ابنه وولي توفي قيس أبا إن‬
‫فيك يأتي حتى بيتك في اقعدي لها فقال سبيلي يخلي هو و ال بي يدخل هو و ال علي ينفق‬

‫)948/2(‬

‫هللا أمر‬     ‫هللا رسول فأتين بذلك النساء وسمع فانصرفت قال‬  ‫يا فقلن الفضيخ مسجد في وهو‬
‫هللا رسول‬     ‫العم بنو نكحنا وإنما األب ناء ينكحنا لم أنه غير بيشةك كهيئة إ ال نحن ما‬
‫هللا فأنزل‬     ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫ال كانوا إنهم قوله في تقدم لما مخالفة زوجها ترث كانت المرأة إن قوله وفي قلت‬
‫853 النساء يورثون‬
‫مجاهد عن األف طس هو سالم عن الربيع بن قيس طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر سبب - 2‬
‫فيحبسها أمرها يلي هو اليتيمة حجره في يكون الرجل قال كرها النساء ترثوا إن قوله في‬
‫فيرثها تموت أن إلى ابنه يزوجها أو يتزوجها أن رجاء‬
‫91 تعضلوهن و ال تعالى ز قوله - 682‬
‫قبله الذي في تقدم‬
‫الرجل ينكح بمكة قريش في العضل كان أسلم بن زيد بن الرحمن عبد طريق من الطبري وأخرج‬
‫فإذا بإذنه إ ال تتزوج و ال يطلقها أن على فيشارطها توافقه ال فقد الشريفة المرأة‬
‫عضلها وإ ال لها أذن وأرضته أعطته فإن الخاطب خطبها‬
‫البيلماني ابن عن الفضل بن سماك عن معمر عن الرزاق عبد وأخرج‬

‫)058/2(‬

‫اإل س الم أمر في ألخ رىوا الجاهلية أمر في إحداهما اآلي تان هاتان نزلت‬
‫أن لكم يحل ال األول ى في يعني وزاد معمر عن المبارك ابن طريق من الطبري وأخرجه‬
‫اإل س الم في تعضلوهن و ال والثاني الجاهلية في كرها النساء ترثوا‬
‫22 سلف قد ما إ ال النساء من آباؤكم نكح ما تنكحوا و ال تعالى قوله - 782‬
‫توفي قال األن صار من رجل عن ثابت بن عدي عن سوار بن أشعث طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫أعدك إني فقالت أبيه امرأة قيس ابنه فخطب األن صار صالحي من وكان األ سلت بن قيس أبو‬
‫هللا رسول أتي ولكن ولدا‬  ‫اآلي ة هذه فأنزلت فأخبرته فأتته أستأمره‬
‫الربيع بن قيس طريق من والطبراني سفيان بن والحسن الفريابي وأخرجه‬

‫)158/2(‬

‫وإن خيرا لها فقال توفي قيس أبا إن فقالت فذكره قيس أبو توفي قال بسنده أشعث عن‬
‫إلى أرجعي لها فقال ولدا أعده كنت وإنما قومه 953 صالحي من وهو خطبني قيسا ابنه‬
‫النساء من آباؤكم نكح ما تنكحوا و ال فنزلت بيتك‬
‫في عكرمة عن جريج ابن عن محمد بن حجاج عن يقهطر من والطبري تفسيره في سنيد وأخرج‬
‫هللا عبيد أم على خلف األ سلت بن قيس أبي في نزلت قال اآلي ة هذه‬ ‫تحت وكانت ضمرة بنت‬
‫وفي العزى عبد بن طلحة أبي بنت أبيه امرأة على خلف خلف بن األ سود وفي األ سلت أبيه‬
‫عنها فقتل أبيه تحت المطلب بن األ سود بنت فاختة على خلف أمية بن صفوان‬

‫)258/2(‬

‫كرها النساء ترثوا أن لكم يحل ال تعالى قوله في سليمان بن مقاتل وقال‬
‫وفي خلف بن األ سود وفي صبيرة بنت هند امرأته وفي األ سلت بن قيس أبي بن محصن في نزلت‬
‫دةكن امرأته وفي الفزاري سيار بن منظور وفي العزى عبد بن طلحة أبي بنت حبيبة امرأته‬
‫الموت بعد آبائكم نساء تزوجوا المري شيبان بن خارجة بنت‬
‫اآلي ة النساء من آباؤكم نكح ما تنكحوا و ال تعالى قوله في قال ثم‬
‫بن عدي بن سعيد بن معن بنت كبيشة امرأته وفي األ سلت بن قيس أبي بن محصن في نزلت‬
‫األ سلت أبي ابن تسمية في الصواب هو وهذا انتهى األو س من ناصر‬

‫)358/2(‬

‫أبنائكم وح الئل تعالى قوله 882 أبيه امرأة تزوج العدوي مقبل أبي وفي الثعلبي زاد‬
‫32 اآلي ة أص البكم من الذين‬
‫الرزاق عبد طريق من المنذر وابن الرحمن عبد بن داود طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا نتحدث كنا قال أبنائكم وح الئل قوله عن عطاء سألت جريج ابن عن ك الهما‬   ‫أن أعلم و‬
‫هللا فأنزل ذلك في 063 المشركون قال حارثة بن زيد امرأة نكح لما النبي‬      ‫وح الئل تعالى‬
‫أص البكم من الذين أبنائكم‬
‫في الرجل يتبنى كان الرجل أل ن أص البكم من قال إنما تفسيره في س الم بن يحيى وقال‬
‫هللا فأحل الجاهلية‬  ‫بعدما حارثة بن زيد امرأة نبيال تزوج وقد تبنوا الذين نساء نكاح‬
‫زيدا تبنى قد ذلك قبل النبي وكان طلقها‬
‫بن زيد امرأة النبي نكح لما جريج ابن عن ثور بن محمد طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫أص البكم من الذين أبنائكم وح الئل فنزلت ابنه امرأة نكح قريش قالت حارثة‬
‫42 اآلي ة إيمانكم ملكت ام إ ال النساء من والمحصنات تعالى قوله - 982‬
‫اال ستثناء سبب ذكر‬

‫)458/2(‬

‫الهاشمي علقمة أبي علي الخليل أبي عن قتادة عن عروبة أبي بن سعيد طريق من مسلم أخرج‬
‫هللا رسول أن الخدري سعيد أبي عن‬    ‫فقاتلوهم عدوا فلقي أوطاس إلى جيشا بعث حنين يوم‬
‫هللا رسول أصحاب من اناس فكان سبايا لهم وأصابوا عليهم فظهروا‬    ‫من غشيانهن من تحرجوا‬
‫هللا فأنزل المشركين من أزواجهن أجل‬    ‫أيمانكم ملكت ما إ ال النساء من والمحصنات تعالى‬
‫عدتهن انقضت إذا ح الل لكم فهن أي‬
‫في نزلت قال سعيد أبي عن غيره أبو الخليل أبي عن قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬
‫اليمين بملك فاستحللناهن قال وزاد نحوه فذكر أوطاس يوم‬
‫علقمة أبا يذكر ولم عثمان عن الثوري وعن‬

‫)558/2(‬

‫المشركين نساء يصيبون المسلمون كان قا ال ومجاهد جبير بن سعيد عن الفريابي وقال‬
‫المسلم فيقول أزواجا لهن أن فيذكروا‬
‫هللا نهى قد‬  ‫ذلك فذكر أيمانكم 163 كتمل ما إ ال النساء من والمحصنات نزول قبل ذلك في‬
‫هللا لرسول‬  ‫فنزلت‬
‫أنس بن العباس طريق من بسنده الكجي مسلم وأبو خيثمة أبي وابن حميد بن عبد وأخرج - 2‬
‫تحت كانت معاذة لها يقال امرأة في نزلت النساء من والمحصنات اآلي ة هذه إن عكرمة عن‬
‫أوالد ا شجاع من ولدت قد لها ضرة معها وكان الحارث بن شجاع له يقال سدوس بني من شيخ‬
‫إلى احملني له فقالت لها عم ابن بمعاذة فمر هجر من أهله يمير شجاع فانطلق رجا ال‬
‫إلى فانطلق يجدها فلم الشيخ مجيء ذلك فوافق فحملها خير الشيخ هذا عند ليس أهلي‬
‫فقال النبي‬

‫)658/2(‬

‫هللا رسول يا‬   ‫جبر في الطعام أبغيها خرجت ... العرب أفضل‬
‫غلب لمن غالب شر وهن ... بالذنب وألطت تولت فقد‬
‫أرب بها وله به لها ... القتب على واركا غ الما رأت‬
‫هللا رسول فقال‬   ‫الشيخ على ردوا وإ ال فارجموها ثوبا لها كشف الرجل كان فإن عل عل‬
‫امرأته‬
‫ونزلت أمه ضار يا أمه له فقالت بها فجاء فطلبها ضرتها ابن شجاع بن مالك فانطلق‬
‫أبيات في بها يشبب شجاع وجعل لشجاع وولدت بيتها معاذة‬

‫)758/2(‬

‫أدري وما المسند في أحمد عند وهي المازني األع شى زوج معاذة بقصة شبيهة وقصتها قلت‬
‫والقصة اال سم اتفق أو واحدة أهما‬
‫42 اآلي ة فريضة أجورهن فآتوهن منهن به استمتعتم فما تعالى ز قوله - 092‬
‫جناح و ال قال ثم مسمى أجل إلى منهن به استمتعتم فما المتعة في نزلت مقاتل قال - 1‬
‫263 األج ل في وازددتم األج ر في زدتم إذا أي الفريضة بعد من به تراضيتم فيما عليكم‬
‫ذلك نسخ ثم‬
‫وليس نغزو كنا مسعود ابن عن الصحيحين في الشيخان أخرجه ما ويؤيده‬

‫)858/2(‬

‫الحديث أجل إلى بالثوب المرأة ننكح أن لنا خصفر نساء لنا‬
‫عن عبيدة ابن موسى عن سليمان بن إسحاق نا األ شج سعيد أبو حدثنا حاتم أبي ابن وقال‬
‫إذا الرجل كان اإل س الم أول في النساء متعة كانت قال عباس ابن عن القرظي كعب بن محمد‬
‫ما قدر إلى المرأة فيتزوج عهمتا له يحفظ و ال ضيعته له يصلح من معه ليس البلدة قدم‬
‫اآلي ة مسمى أجل إلى منهن به استمتعتم فما يقرأ وكان لذلك حاجته من يفرغ أنه يرى‬
‫جريج ابن عن محمد بن حجاج عن طريقه من المنذر وابن النكاح كتاب في عبيد أبو وأخرج‬
‫هللا يرحم يقول عباس ابن سمعت عطاء أخبرني‬  ‫هللا من رحمة إ ال المتعة كانت ما عمر‬   ‫رحم‬
‫قوله أسمع كأني وقال قال شقي إ ال الزنى إلى احتاج ما عنها نهيه ولو ال محمد أمة بها‬
‫القائل عطاء شقي إ ال اآل ن‬
‫األج ل من وكذا كذا إلى منهن به استمتعتم فما النساء سورة في التي وهي عطاء وقال قال‬
‫وإن فنعم األج ل بعد يتراضيا أن لهما بدا فإن وراثة بينهما وليس قال وكذا كذا على‬
‫وقال ح ال ال اآل ن يراها عباس ابن سمع أنه وأخبرني قال نكاح بينهما ليس فنعم تفرقا‬
‫تقرأ أما فقال المتعة عن عباس ابن سألت نضرة أبي عن هند أبي بن داود عن األع لى عبد‬
‫قال ال قلت مسمى أجل إلى منهن به استمتعتم فما تقرأ فما قال بلى قلت النساء سورة‬
‫هللا عباس ابن قالف‬  ‫و‬

‫)958/2(‬

‫هللا أنزلها لهكذا‬ ‫أخرجه جل و عز‬
‫كعب بن أبي 363 قراءة على هذا فقال مصحفا عباس ابن أعطاني ثابت أبي بن حبيب وقال‬
‫الطبري أخرجه مسمى أجل إلى منهن به استمتعتم فما منه فرأيت‬
‫أن قبل بها أمروا المتعة هي عيينة ابن عن عمر أبي ابن طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫عنها ينهوا‬
‫الفريضة بعد من به تراضيتم فيما عليكم جناح و ال تعالى قوله في آخر سبب - 2‬
‫المهر يفترضون كانوا رجا ال أن الح ق بن حضرمي عن التيمي سليمان طريق من الطبري أخرج‬
‫فنزلت العسرة أحدهم تدرك أن عسى ثم‬

‫)068/2(‬

‫72 عظيما مي ال تميلوا أن الشهوات يتبعون الذين يريدو تعالى قوله - 192‬
‫أن تزعم اليهود كانت قال حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا من ح الل األ ب من األخ ت نكاح‬  ‫هللا فأنزل‬    ‫اآلي ة هذه‬
‫والنصارى اليهود هم الشهوات يتبعون الذين السدي طريق ومن‬
‫هللا فضل ما تتمنوا و ال لىتعا قوله - 292‬       ‫23 اآلي ة نصيب للرجال بعض على بعضكم به‬
‫سلمة أم عن مجاهد عن نجيح أبي ابن عن سفيان نا عمر أبي ابن حدثنا الترمذي قال - 1‬
‫الميراث نصف لنا وإنما النساء تغزو و ال الرجال يغزو قالت أنها‬
‫هللا فأنزل‬  ‫هللا فضل ما تتمنوا و ال‬   ‫بعض على بعضكم به‬
‫والمسلمات المسلمين إن فيها وأنزل مجاهد قال‬

‫)168/2(‬

‫عيينة ابن عن الرزاق عبد أخرجه وكذا‬
‫عن الثوري عن بعضهم رواه وقد مجاهد قول يعني مرسل هذا الترمذي قال‬     ‫عن نجيح أبي ابن‬
‫وكذا كذا قالت سلمة أم أن مجاهد‬
‫وسيأتي فذكره سلمة أم قالت قال كذلك الثوري عن الفريابي أخرجه قلت‬     ‫األح زاب سورة في‬
‫المغيرة أبي بن جعفر عن إسحاق بن أشعث طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬     ‫بن سعيد عن 463‬
‫هللا نبي يا فقالت النبي أتت امرأة أن عباس ابن عن جبير‬   ‫مثل للذكر‬   ‫األن ثيين حظ‬
‫حسنة امرأة عملت إن كذا العمل في أفنحن رجل بشهادة امرأتين وشهادة‬     ‫حسنة نصف اله كتب‬
‫هللا فأنزل‬ ‫هللا فضل ما تتمنوا و ال تعالى‬ ‫وأنا مني عدل فإنه اآلي ة‬   ‫صنعته‬
‫نحن النساء قالت األن ثيين حظ مثل للذكر نزلت لما مقاتل وقال‬

‫)268/2(‬

‫التجارة على أقوى والرجال الكسب ضعاف ألن ا سهم ولهم سهمان لنا يكون أن أحق كنا‬
‫عنا ذلك نحو على الوزر يكون أن نرجو فإنا بنا ذلك هالل يفعل لم فإذ منا والطلب‬
‫فنزلت وعنهم‬
‫فقلن الجهاد سألت النساء أن عكرمة عن خصيف طريق من تفسيره في راهويه بن إسحاق وأخرج‬
‫هللا أن وددنا‬ ‫فنزلت الرجال يصيب ما األج ر من فنصيب الغزو لنا جعل‬
‫فنجاهد رجا ال كنا ليتنا يقلن لنساءا كان مكة أهل من شيخ عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬
‫هللا سبيل في ونغزو الرجال يجاهد كما‬  ‫هللا فقال‬ ‫تتمنوا و ال تعالى‬
‫إ ال النساء يورثون ال الجاهلية أهل كان قتادة عن شيبان رواية من حميد بن عبد وأخرج‬
‫كنصيب الميراث من نصيبنا جعل لو النساء وقال األ سنان لذوي الميراث يجعلون الصبيان‬
‫كما بحسناتنا نفضل أن لنرجوا إنا الرجال وقال الرجال‬

‫)368/2(‬

‫هللا فأنزل مواريثنا في فضلنا‬     ‫كما بحسنتها تجزي المرأة أن يقول اآلي ة تتمنوا و ال‬
‫الرجل يجزي‬
‫يكون أن نريد قالوا الرجال إن قال اآلي ة هذه في السدي طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫في لنا يكون أن ونريد سهمان السهام في لنا كما النساء أجر يعل الضعف األج ر من لنا‬
‫563 أجران األج ر‬
‫علينا كتب ولو القتال نستطيع ال فإنا أجرهم مثل أجر لنا يكون أن نريد النساء وقالت‬
‫هللا فأبى لقاتلنا القتال‬     ‫هللا سلوا وقال ذلك‬   ‫فضله من‬
‫أخيك مال و ال أخيك زوجة تتمن ال الكلبي عن معمر عن الرزاق عبد قال آخر سبب - 2‬
‫هللا واسأل‬  ‫فضله من‬
‫عاقدت والذين واألق ربون الوالدان ترك مما موالي جعلنا ولكل تعالى قوله - 392‬
‫33 أيمانكم‬

‫)468/2(‬

‫دمي فيقول الرجل يعاقد الجاهلية في الرجل كان قتادة عن معمر عن الرزاق عبد قال - 1‬
‫ناس منهم بقي اإل س الم جاء فلما بك وأطلب بي تطلبو وأرثك وترثني هدمك وهدمي دمك‬
‫أولى بعضهم األرح ام وأولوا نسخها ثم السدس وهو الميراث من نصيبهم يورثوهم أن فأمروا‬
‫اآلي ة ببعض‬
‫عاقدت والذين قوله في مالك أبي عن حصن طريق من حاتم أبي وابن حميد بن عبد وأخرج‬
‫مركمأ أشهدوه يقول القوم حليف هو قال أيمانكم‬
‫أيمانكم عاقدت والذين اآلي ة هذه في مالك أبي عن السدى طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫أو نفع أو ضر كان إن منهم رجل أنه له فيعقدون القوم يأتي الجاهلية في الرجل كان قال‬
‫قتال كان إذا فكانوا منه يأخذون الذين مثل أنفسهم من له ويأخذون مثلهم فيه فإنه دم‬
‫امر به نزل وإن منا أنت أعطنا قالوا مشقة كانت وإن فانصرنا منا أنت ال نف يا قالوا‬
‫النبي فسألوا ذلك من فتحرجوا بعضا بعضهم كنصرة ينصروه ولم بعضهم منعه وربما أعطوه‬
‫هللا فأنزل‬  ‫تأخذون الذي مثل أعطوهم قال نصيبهم فآتوهم أيمانكم عاقدت والذين تعالى‬
‫منهم‬
‫يكون أن على يعاقده بأن فيحالفه الرجل في غبير الرجل كان مقاتل وقال‬

‫)568/2(‬

‫العقد أهل يذكر ولم المواريث آية نزلت فلما ولده كبعض ميراثه من 663 سهم وله معه‬
‫هللا أنزل‬    ‫الذي الميراث من يعني نصيبهم فآتوهم أيمانكم عاقدت والذين بعدها‬
‫اآلي ة ببعض أولى بعضهم األرح ام وأولوا نسختها حتى تزل فلم عليه عاقدتموهم‬
‫ابن عن عطاء عن ك الهما عطاء بن وعثمان جريج أبي عن حجاج طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫يزده لم الجاهلية في كان حلف كل وزاد نحوه فذكر الرجل يعاقد الرجل كان قال عباس‬
‫شدة إ ال اإل س الم‬
‫مصرف بن طلحة طريق من حاتم أبي وابن والنسائي داود وأبو البخاري أخرج آخر سبب - 2‬
‫عاقدت والذين ورثة قال موالي جعلنا ولكل تعالى قوله في عباس ابن عن جبير بن سعيد عن‬
‫دون األن صاري المهاجر يرث المدينة قدموا حين المهاجرون كان نصيبهم فآتوهم أيمانكم‬
‫قال ثم موالي جعلنا ولكل اآلي ة هذه فنسختها بينهم النبي آخى التي باألخ وة رحمة ذوي‬
‫وذهب لهم ويوصي والرفادة والنصيحة النصرة من نصيبهم فآتوهم أيمانكم عاقدت والذين‬
‫الميراث‬
‫)668/2(‬

‫نحوه مجاهد عن منصور عن الثوري عن الرزاق عبد وأخرج‬
‫الثوري عن قبيصة عن حميد بن عبد أخرجه وكذا‬
‫كنت قال الحصين ابن وددا عن إسحاق بن محمد طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر سبب - 3‬
‫حجر في يتيمة وكانت سعد ابن موسى ابنها وابن أنا الربيع بن سعد بنت سعد أم على أقرأ‬
‫عقدت والذين ولكن ال فقالت أيمانكم عاقدت والذين عليها فقرأت الصديق بكر أبي‬
‫فحلف يسلم أن أبى حين الرحمن عبد وولده الصديق بكر أبي في نزلت إنها قالت أيمانكم‬
‫هللا أمره بالسيف اإل س الم على حمل حين 763 أسلم فلما يورثه ال أن بكر أبو‬ ‫يؤتيه أن‬
‫نصيبه‬
‫ال أن حلف بكر أبو وكان الرحمن عبد وابنه بكر أبي في نزلت روق أبي عن الثعلبي ونقل‬
‫نصيبه يؤتى أن أمر الرحمن عبد أسلم فلما ماله من شيئا يورثه و ال يتبعه‬

‫)768/2(‬

‫لالما في‬
‫هللا فضل بما النساء على قوامون الرجال تعالى قوله - 492‬   ‫43 اآلي ة بعض على بعضهم‬
‫النبي إلى امرأة جاءت قال الحسن عن الملك عبد بن أشعث طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا رسول فقال لطمها أنه زوجها على تستعدي‬   ‫هللا فأنزل القصاص‬     ‫قوامون الرجال تعالى‬
‫قصاص بغير فرجعت اآلي ة النساء على‬
‫سلمة بن حماد طريق من المنذر وابن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫يونس عن ك الهما هشام طريق من الواحدي وأخرجه‬
‫فخاصمته امرأته لطم رج ال أن الحسن عن ك الهما حازم بن جرير طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫هللا رسول فجعل وفيه نحوه فذكر معها أهلها فجاء النبي إلى‬       ‫و ال القصاص القصاص يقول‬
‫هللا فأنزل قضاء يقضي‬  ‫هللا وأراد أمرا أرادوا النبي فقال اآلي ة هذه‬     ‫غيره‬
‫مسلمة بن محمد بنت عميرة وامرأته الربيع بن سعد في نزلت قال الكلبي عن الثعلبي ونقل‬
‫مقاتل عن اآلت ية القصة نحو وذكر‬

‫)868/2(‬

‫هللا بدع بنت جميلة في نزلت أنها روق أبي عن ونقل‬   ‫بن قيس بن ثابت وزوجها أبي بن‬
‫فنزلت عليه فاستعدت فلطمها عليه نشزت كانت شماس‬
‫وكان به افتدت فيما تعالى قوله في البقرة تفسير في األخ يرة هذه ذكر تقدم وقد قلت‬
‫اإل س الم في خلع أول الخلع 863 ذلك‬
‫أبي بن زيد بنت ةحبيب وامرأته النقباء من كان الربيع بن سعد في نزلت مقاتل وقال‬
‫هللا رسول إلى معها أبوها فانطلق فلطمها عليه نشزت إنها وذلك األن صار من وهما زهير‬
‫فقال منه لتقتص أبيها مع فانصرفت زوجها من لتقتص فقال فلطمها كريمتي أفرشته فقال‬
‫هللا فأنزل أتاني جبريل هذا ارجعا النبي‬  ‫فقال اآلي ة النساء على قوامون الرجال تعالى‬
‫هللا وأراد أمرا أردنا النبي‬  ‫هللا أراد والذي أمرا‬  ‫القصاص ورفع خير‬
‫منه يقيدها أن فأراد النبي فأتت امرأته رجل صك قتادة عن معمر عن الرزاق عبد وقال‬
‫فنزلت‬
‫فذكر بلغنا قتادة عن عروبة أبي بن سعيد رواية من حميد بن عبد وأخرجه‬

‫)968/2(‬

‫طه سورة أواخر في ذكرت آخرى طريق لهو أردنا آخره في وزاد نحوه‬
‫هللا أتاهم ما ويكتمون بالبخل الناس ويأمرون يبخلون الذين تعالى قوله - 592‬   ‫فضله من‬
‫73‬
‫قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق ابن قال‬
‫بن وبحري نافع أبي نب ونافع حبيب بن وأسامة األ شرف بن كعب حليف زيد بن كردم كان‬
‫وكانوا األن صار من رجا ال يأتون التابوت بن زيد بن ورفاعة أخطب بن وحيي عمرو‬
‫هللا رسول أصحاب من لهم ينصحون يخالطونهم‬  ‫نخشى فإنا أموالكم تنفقوا ال لهم فيقولون‬
‫هللا فأنزل يكون ما تدرون ال فإنكم النفقة في تسارعوا و ال ذهابها في عليكم‬  ‫فيهم‬
‫هللا أتاهم ما ويكتمون 963 بالبخل الناس ويأمرون يبخلون الذين‬  ‫النبوة من أي فضله من‬
‫الطبري أخرجه محمد به جاء ما تصديق فيها التي‬
‫الذين تعالى قوله في الح ق بن الحضرمي عن التيمي سليمان طريق من أيضا الطبري وأخرج‬
‫ذلك افكتمو العلم من عندهم بما بخلوا اليهود هم قال اآلي ة يبخلون‬
‫نحوه مجاهد طريق ومن‬

‫)078/2(‬

‫مثله قتادة طريق ومن السدي طريق ومن‬
‫هللا آتاهم ما ويكتمون قوله في مقاتل وقال‬   ‫األ شرف بن كعب اليهود رؤوس إن فضله من‬
‫يظهروه أن محمد أمر بكتمان اليهود سفلة يأمرون كانوا وغيره‬
‫بني علماء كان قال جبير بن سعيد عن يرةالمغ أبي بن جعفر طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫فعيرهم شيئا الناس يعلموا أن العلماء وينهون العلم من عندهم بما يبخلون إسرائيل‬
‫هللا‬  ‫هللا فأنزل بذلك‬  ‫اآلي ة بالبخل الناس ويأمرون يبخلون الذي تعالى‬
‫04 اآلي ة يضاعفها حسنة تك وإن تعالى ز قوله - 692‬
‫هللا عبد عن العوفي عطية عن مرزوق بن فضيل طريق من الطبري أخرج‬   ‫هذه نزلت قال عمر بن‬
‫هو ما قال للمهاجرين فما رجل فقال أمثالها عشر فله بالحسنة جاء من األع راب في اآلي ة‬
‫هللا قال وإذا عظيما أجرا لدنه من ويؤت يضاعفها حسنة تك وإن ذلك من أعظم‬   ‫عظيم لشيء‬
‫عظيم فهو‬
‫وأنتم الص الة تقربوا ال آمنوا نالذي أيها يا تعالى قوله - 792‬

‫)178/2(‬

‫34 اآلي ة سكارى‬
‫قال رباح أبي ابن هو عطاء عن عمرو ابن هو طلحة نا نعيم أبو نا حميد بن عبد قال - 1‬
‫للناس ومنافع 073 كبير إثم فيهما قل والميسر الخمر عن يسألونك الخمر في نزل ما أول‬
‫يا نزلت ثم إثم فيه شيد في خير ال آخرون وقال لمنافعها نشربها المنافقين بعض فقال‬
‫في ونجلس نشربها الناس بعض فقال سكارى وأنتم الص الة تقربوا ال آمنوا الذين أيها‬
‫أيها يا فنزلت المسلمين مع الص الة وبين بيننا يحول شيء في خير ال آخرون وقال بيوتنا‬
‫فاجتنبوه الشيطان عمل نم رجس واألزال م واألن صاب والميسر الخمر إنما آمنوا الذين‬
‫فانتهوا فنهاهم‬
‫عطاء طريق من كلهم والحاكم السنن وأصحاب والبزار وأحمد والطبري والفريابي هو وأخرج‬
‫صنع عوف بن الرحمن عبد أن طالب أبي ابن علي عن السلمي الرحمن عبد أبي عن السائب بن‬
‫الصحابة من نفرا فدعا وشرابا طعاما‬

‫)278/2(‬

‫فخلط الكافرون أيها يا قل المغرب في بهم فقرأ عليا فقدموا ثملوا حتى ربواوش فأكلوا‬
‫هللا فأنزل‬  ‫ما تعلموا حتى سكارى وأنتم الص الة تقربوا ال امنوا الذين أيها يا تعالى‬
‫تقولون‬
‫في عليا فقدموا الخمر من فأصابوا الرحمن وعبد عليا األن صار من رجل دعا قال لفظ وفي‬
‫فنزلت فيها فخلط الكافرون أيها يا قل فقرأ المغرب ص الة‬
‫الثوري عن الفريابي لفظ‬
‫قرأ عكرمة عن وقال قال سيأتي كما جريج ابن عن ثور بن محمد طريق من المنذر ابن وأخرج‬
‫دين لي وليس دين لكم ليس آخرها في فقال المغرب آخر في علي‬
‫عن الرحمن عبد أبي عن عطاء عن سفيان عن مهدي بن الرحمن عبد طريق من الطبري وأخرجه‬
‫فقرأ الرحمن عبد بهم فصلى الخمر شربوا آخر ورجل عوف بن الرحمن وعبد هو كان أنه علي‬
‫ما تعلموا حتى سكارى وأنتم الص الة تقربوا ال فنزلت فيها فخلط الكافرون أيها يا قل‬
‫من معس الثوري أل ن طرقه أصح وقال بهم صلى الذي هو الرحمن عبد أن 173 فيه وقال تقولن‬
‫الفريابي من أثبت مهدي بن الرحمن وعبد اخت الطه قبل عطاء‬

‫)378/2(‬
‫صنع قال الرحمن عبد أبي عن عطاء عن الرازي جعفر أبي طريق من حاتم أبي ابن رواية وفي‬
‫هللا رسول أصحاب من أناسا ودعا طعاما عوف بن الرحمن عبد‬   ‫ص الة وحضرت وشربوا فطعموا‬
‫فأنزل يقمها فلم الكافرون أيها يا قل فقرأ المغرب بهم فصلى القوم بعض فتقدم المغرب‬
‫هللا‬  ‫اآلي ة تعالى‬
‫طعاما صنع عوف بن الرحمن عبد أن الرحمن عبد أبي عن عطاء عن حماد طريق من عبد وأخرجه‬
‫هللا رسول أصحاب من نفرا فدعا وشرابا‬  ‫بهم فصلى عليا فقدموا ثملوا حتى وشربوا فأكلوا‬
‫فنزلت أعبد ما عابدون وأنتم تعبدون ما أعبد الكافرون أيها يا قل فقرأ المغرب‬
‫عليا فقدموا وفيه الرحمن وعبد دعاه رج ال أن علي عن داود أبي رواية وفي‬
‫فقدموني وفيه الرحمن عبد لنا صنع والحاكم وللترمذي‬
‫األك ثر وأبهمه األن صار من رجل دعانا وللحاكم‬
‫وعلي وعثمان وعمر بكر أبا فدعا طعاما عوف بن الرحمن عبد صنع سليمان بن مقاتل وقال‬
‫أيها يا بقل فقرأ علي فأمهم الص الة فحضرت خمرا وسقاهم فأكلوا وقاص أبي بن وسعد‬
‫ليصلوا األك بر الضحى إلى الفجر ص الة بعد من إ ال شربها فتركوا فنزلت فخلط الكافرون‬
‫ص الة بعد من يشربونها ثم أصحياء وهم األول ى‬

‫)478/2(‬

‫ابن عتبان له يقال األن صار من رج ال أن ثم أصحياء وهم فيصبحون الليل ثلث إلى عشاءال‬
‫فأنزل سعد أنف فكسر البعير لحى عتبان فأخذ 273 سكرا ثم وشربا فأك ال سعدا دعا مالك‬
‫هللا‬ ‫األح زاب غزاة بعد المائدة في الخمر تحريم جل و عز‬
‫سعد عن يحدث سعد ابن مصعب سمعت حرب بن سماك أخبرني شعبة نا الطيالسي داود أبو وقال‬
‫من أناسا فدعا طعاما األن صار من رجل صنع آيات أربع في نزلت قال وقاص أبي ابن هو‬
‫بعير لحى رجل فرفع افتخرنا ثم سكرنا حتى وشربنا فأكلنا األن صار من وأناسا المهاجرين‬
‫فنزلت سعد أنف به ففزر‬
‫تفسير في تأتي قهطري وبقية السنن وأصحاب بطوله مسلم وأخرجه‬

‫)578/2(‬

‫المائدة‬
‫الص الة تقربوا ال الضحاك عن سلمة طريق من المنذر وابن الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫النوم سكر بها عنى إنما الخمر بها يعن لم قال سكارى وأنتم‬
‫34 سبيل عابري إ ال جنبا و ال تعالى ز قوله - 892‬
‫أبوابهم كانت األن صار من رجا ال أن حبيب أبي بن يزيد عن الليث طريق من الطبري أخرج‬
‫فنزلت المسجد في إ ال ممرا يجدون ف ال عندهم ماء و ال الجنابة فتصيبهم المسجد في‬
‫34 طيبا صعيدا فتيمموا ماء تجدوا فلم تعالى قوله - 992‬
‫مع خرجنا قالت عائشة عن أبيه عن القاسم بن الرحمن عبد عن الموطأ في مالك قال - 1‬
‫هللا رسول‬ ‫فأقام لي عقد انقطع الجيش بذات أو بالبيداء كان إذا حتى أسفاره بعض في‬
‫هللا رسول‬ ‫الناس فأتى ماء معهم وليس ماء على وليسوا معه وبالناس وأقام التماسه على‬
‫هللا برسول أقامت عائشة صنعت ما ترى أ ال فقالوا بكر أبي إلى‬   ‫ماء على وليسوا لناس‬
‫هللا ورسول ربك أبو فجاء ماء معهم وليس‬   ‫فقال نام قد فخذي علي 373 رأسه واضع‬

‫)678/2(‬

‫هللا رسول حبست‬ ‫هللا شاء ما بكر أبو فقال ماء معهم وليس ماء على وليسوا والناس‬   ‫أن‬
‫هللا رسول مكان إ ال التحرك من يمنعني ف ال خاصرتي في بيده يطعن وجعل يقول‬ ‫فخذي على‬
‫هللا رسول فنام‬ ‫هللا فأنزل ماء غير على أصبح حتى‬  ‫بن أسيد فقال فتيمموا التيمم آية‬
‫فوجدنا عليه كنت الذي البعير فبعثنا قالت بكر أبي آل يا بركتكم بأول هي ما حضير‬
‫تحته العقد‬
‫عائشة عن أبيه عن عروة بن هشام رواية من وأخرجاه مالك طريق من ومسلم البخاري أخرجه‬
‫هللا عبيد رواية من الطبري وأخرجه‬  ‫بن الرحمن عبد عن مريالع عمر بن‬

‫)778/2(‬
‫رسول يستيقظ أن مخافة أتحرك و ال ويقرصني يهمزني فجعل بكر أبو فجاء عنده ووقع القاسم‬
‫هللا‬ ‫أصنع كيف أدري و ال أوجعني وقد‬
‫أعظم قط امرأة رأينا ما الناس قال آخره وفي مرس ال مليكة أبي ابن عن أيوب طريق ومن‬
‫منها بركة‬
‫هللا عبيد عن الزهري رواية من والنسائي داود وأبو حمدأ أخرج آخر حديث‬   ‫هللا عبد بن‬
‫هللا رسول أن ياسر بن عمار عن عباس ابن عن‬  ‫زوجته عائشة ومعه الجيش بأوال ت عرس‬
‫مع وليس الفجر أضاء حتى ذلك عقدها ابتغاء الناس فحبس ظفار جزع من لها عقد فانقطع‬
‫هللا فأنزل ماء الناس‬  ‫هللا رسول على‬ ‫الحديث الطيب بالصعيد التطهر رخصة‬
‫من داود وأبو حبان وابن النسائي وأخرجه‬

‫)878/2(‬

‫عباس ابن عن مرة الزهري عن يعني عيينة ابن قال داود أبو وقال 473 الزهري عن طرق‬
‫هللا عبد يعني أبيه عن ومرة‬ ‫عتبة بن‬
‫هللا عبيد عن الزهري رواية من الطبري وأخرجه ماجه ابن رواية وهي قلت‬ ‫اليقظان أبي عن‬
‫هللا عبيد بين منقطع وهو مختصرا فذكره ياسر بن عمار كنية وهي‬ ‫وعائشة‬
‫لها فقال عائشة على بكر أبو فدخل فيه وزاد عائشة على بكر أبو فتغيظ قوله بعد وفيه‬
‫لمباركة إنك‬
‫الهيثم طريق من مردويه وابن الطبري أخرج آخر سبب - 2‬

‫)978/2(‬

‫عن أبيه عن سنة عشرة وسبع مئة وعاش سعد بن كعب بن مالك بني من الكيالم رزيق ابن‬
‫هللا رسول ناقة أرحل كنت قال شريك بن األ سلع‬     ‫وأراد باردة ليلة في جنابة فأصابتني‬
‫هللا رسول‬  ‫فأموت البارد بالماء اغتسل أن وخشيت جنب وأنا ناقته أرحل أن فكرهت الرحلة‬
‫ثم فاغتسلت ماء بها فأسخنت أحجارا رضفت ثم حلهافر األن صار من رج ال فأمرت أمرض أو‬
‫هللا برسول لحقت‬     ‫هللا رسول يا فقلت تغيرت رحلتك أرى مالي أسلع يا لي فقال وأصحابه‬
‫القصة له فذكرت جنابة أصابتني قلت ولم قال األن صار من رجل رحلها إنما أرحلها لم‬
‫هللا فأنزل‬  ‫غفورا عفوا قوله إلى يةا آل فساق سكارى وأنتم الص الة تقربوا ال تعالى‬
‫عمرو ابن المنهال عن ليلى أبي ابن عن الربيع بن قيس أنا الفريابي قال آخر سبب - 3‬
‫هللا عبد بن عباد عن‬     ‫573 تغتسلوا حتى سبيل عابري إ ال جنبا و ال تعالى قوله في علي عن‬
‫يصلي ثم فيتيمم الجنابة تصيبه المسافر في نزلت قال‬
‫وانقطاع ضعف وفيه قيس طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫األن صار من رجل في نزلت قال مجاهد عن خصيف عن الربيع بن قيس طريق من أيضا وأخرجا‬
‫هللا رسول فأتى فيناوله خادم له يكن ولم يتوضأ يقوم أن يستطع فلم مريضا كان‬       ‫فذكر‬
‫هللا فأنزل له ذلك‬     ‫وانقطاع ضعف أيضا وفيه اآلي ة هذه تعالى‬
‫عن اليمامي جابر بن محمد طريق من الطبري جأخر آخر سبب - 4‬

‫)088/2(‬

‫هللا رسول أصحاب أصاب النخعي إبراهيم عن سليمان أبي بن حماد‬ ‫ثم فيهم ففشت جراحة‬
‫من منكم أحد جاء أو سفر على أو مرضى كنتم وإن النبي إلى ذلك فشكوا بالجنابة ابتلوا‬
‫اآلي ة الغائط‬
‫وخاف الغسل عليه فشق جريح وهو جنابة أصابته عوف بن الرحمن عبد في نزلت مقاتل وقال‬
‫أصحاء وأنتم سفر على كنتم وإن ونزلت جرح به من يعني مرضى كنتم وإن فنزلت شرا منه‬
‫المؤمنين أم عائشة في نزلت‬
‫يحرفون هادوا الذين من قوله إلى نصيبا أوتوا الذين إلى تر ألم تعالى ز قوله - 003‬
‫64 - 44 مواضعه عن الكلم‬
‫زيد بن رفاعة في نزلت عكرمة قال قال جريج ابن عن حجاج عن سنيد تفسير من الطبري أخرج‬
‫التابوت بن‬
‫64 الدين في وطعنا بألسنتهم ليا تعالى ز قوله - 103‬
‫كانا دحشم بن ومالك التابوت بن زيد بن رفاعة في نزلت قال عباس ابن عن الثعلبي ذكر‬
‫هللا رسول تكلم إذا‬ ‫وعاباه لسانهما لويا‬
‫)188/2(‬

‫هللا رسول يأتون اليهود كانت 673 أيضا عنه وذكر‬  ‫يأخذون أنهم ويظن فيخبرهم ويسألونه‬
‫قلي ال إ ال قوله إلى وعصينا سمعنا وقالوا ك المه حرفوا عنده من انصرفوا فإذا بقوله‬
‫ابن عن عكرمة أو سعيد عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا رسول كلم إذا فكان اليهود عظماء من التابوت بن زيد بن رفاعة كان عباس‬   ‫لوى‬
‫فنزلت نفهمك حتى محمد يا راعنا وقال لسانه‬
‫الرجل كان قال بألسنتهم ليا راعنا قوله في قال الضحاك عن سليمان بن عبيد طريق ومن‬
‫سمعك أرعني يقول المشركين من‬
‫اآلي ة معكم لما مصدقا نزلنا بما آمنوا الكتاب أوتوا لذينا أيها يا تعالى قوله - 203‬
‫74‬
‫محمد طريق ومن زيد بن ورفاعة الصيف بن مالك في نزلت قال السدي طريق من الطبري أخرج‬
‫اليهود أحبار في نزلت عباس ابن عن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن‬
‫هللا عبد‬ ‫قصة في أسد بن وكعب صوريا بن‬

‫)288/2(‬

‫هللا اتقوا يهود معشر فقال كلمهم النبي أن وزاد عباس ابن عن الثعلبي وأورده‬    ‫وأسلموا‬
‫هللا‬ ‫الكفر على وأصروا ذلك نعرف ما فقالوا الحق به جئت الذي أن لتعلمون إنكم فو‬
‫فنزلت‬
‫هللا عبد أتى نزلت لما فقال الثعلبي وقال‬   ‫هللا رسول س الم بن‬ ‫أهله يأتي أن قبل من‬
‫هللا رسول يا وقال أسلمف‬  ‫قفاي من وجهي يتحول حتى إليك أصل ال أن أرى كنت قد‬
‫هللا إن تعالى قوله - 303‬  ‫84 به يشرك إن يغفر ال‬
‫السورة أواخر في يأتي‬
‫94 اآلي ة أنفسهم يزكون الذين إلى تر ألم تعالى قوله - 403‬
‫في نزلت قال مجاهد عن يحنج أبي ابن طريق من حميد بن وعبد الفريابي أخرج 1 - 7 1773‬
‫لهم ذنوب ال أنهم يزعمون فيؤمونهم الص الة في صبيانهم يقدمون كان اليهود‬

‫)388/2(‬

‫كانت قال عباس ابن عن جبير بن سعيد عن دينار بن عطاء طريق من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫وكذبوا مله ذنوب ال أنه ويزعمون قربانهم ويقربون بهم يصلون صبيانهم يقدمون اليهود‬
‫هللا قال‬  ‫إلى تر الم جل و عز أنزل ثم له ذنب ال بآخر ذنب ذا أطهر ال إني تعالى‬
‫اآلي ة أنفسهم يزكون الذين‬
‫زيد بن ومرحب عمرو بن بحري منهم مقاتل وقال‬
‫هللا رسول أتوا اليهود من رجال في نزلت الكلبي ابن وقال‬   ‫هل محمد يا فقالوا بأطفالهم‬
‫ذنب من ما كهيئتهم إ ال نحن ما به يحلف والذي قالوا ال قال ذنب من هؤال ء أوالدن ا على‬
‫بالليل عنا كفر إ ال بالنهار نعمله ذنب من وما بالنهار عنا كفر إ ال بالليل نعمله‬
‫أنفسهم به زكوا الذي فهذا‬
‫اليهود هم قال اآلي ة هذه في البصري الحسن عن معمر عن الرزاق عبد أخرج آخر سبب - 2‬
‫هللا أبناء نحن قالوا نالذي والنصارى‬   ‫هودا كان من إ ال الجنة يدخل لن وقالوا وأحباؤه‬
‫نصارى أو‬
‫هللا أعداء هم قال قتادة عن شيبان طريق من حميد بن عبد وأخرج‬

‫)488/2(‬

‫هللا أبناء نحن فقالوا يبلغوه لم بأمر أنفسهم زكوا اليهود‬  ‫ذنوب ال وقالوا وأحباؤه‬
‫فالاأل ط أبنائنا كذنوب إ ال لنا‬
‫والطاغوت بالجبت يؤمنون الكتاب من نصيبا أوتوا الذين إلى تر ألم تعالى قوله - 503‬
‫15‬
‫حريملة ابنا ورافع أصبغ منهم اليهود هم مقاتل قال‬
‫15 سبي ال آمنوا الذين من 873 أهدى هؤال ء كفروا للذين ويقولون تعالى قوله - 603‬
‫لما عباس ابن عن عكرمة عن داود عن عدي يأب ابن ثنا المثنى بن محمد حدثنا الطبري قال‬
‫أ ال قالوا نعم قال وسيدهم المدينة أهل حبر أنت قريش له قالت مكة األ شرف بن كعب قدم‬
‫وأهل الحجيج أهل ونحن منا خير أنه يزعم قومه من المنبتر الصنبور هذا إلى ترى‬
‫هللا فأنزل قال منه خير أنتم قال السلطنة وأهل السدانة‬ ‫وأنزل األب تر وه شانئك إن‬
‫للذين ويقولون والطاغوت بالجبت يؤمنون الكتاب من نصيبا أوتوا الذين إلى تر ألم‬
‫سبي ال آمنوا الذين من أهدى هؤال ء كفروا‬

‫)588/2(‬

‫فيه عباس ابن يذكر نحوه الوجه هذا من حاتم أبي ابن وأخرجه‬
‫عن داود عن ك الهما واسطيال خالد طريق ومن الثقفي الوهاب عبد طريق من الطبري وأخرجه‬
‫هللا أنتم فقال فيه وقال نحوه عكرمة‬ ‫السند في عباس ابن يذكر لم منه خير و‬
‫أن وأمرهم استجاشهم األ شرف بن كعب إن فيه وقال كذلك عكرمة عن أيوب عن معمر طريق ومن‬
‫يكون أن فنخشى كتاب صاحب وهو كتاب أهل إنكم له فقالوا معكم وإنا قال محمدا يقاتلوا‬
‫محمد أم أهدى نحن قالوا ثم ففعل الصنمين لهذين فاسجد نخرج أن أردت فإن منك خترا هذا‬
‫تقدم ما نحو فذكر‬
‫عن حصين بن عمرو عن عيينة ابن طريق من حاتم أبي وابن مكة كتاب في والفاكهي وأخرج‬
‫األو ل نحو القصة فذكر مكة أهل إلى األ شرف بن وكعب أخطب بن حيي جاء عكرمة‬

‫)688/2(‬

‫ما النضير بني يهود أمر من كان لما قال السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬
‫هللا فاطلع بقتله فهموا العامريين دم في يستعينهم النبي 973 أتاهم كان‬   ‫على ورسوله‬
‫سفيان أبو له فقال المسلمين على فعاهدهم مكة أتى حتى األ شرف بن كعب هرب به هموا ما‬
‫كعب فقال وفيه عكرمة عن أيوب رواية نحو فذكر الكتاب تقرؤون قوم إنكم سعد أبا يا‬
‫من ينكح وهو بالتواضع بعث محمدا أن ترون أ ال عليه فأثبتوا محمد دين من خير دينكم‬
‫هللا يقول حين فذلك النساء ملك من أعظم ملكا نعلم وما شاء ما النساء‬   ‫إلى تر ألم‬
‫سبي ال قوله لىإ اآلي ة الكتاب من نصيبا أوتوا الذين‬
‫أن مالك أبي عن السدي عن يونس بن إسرائيل طريق من حاتم أبي وابن حميد بن عبد وأخرجه‬
‫األ شرف بن لكعب قالوا مكة أهل‬
‫ابن عن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد طريق من الطبري وأخرج‬
‫رافع وأبو أخطب بن حيي قريظة ومن وغطفان قريش من األح زاب حزبوا الذين كان قال عباس‬
‫وهوذة عامر بن ووحوح عمار وأبو الحقيق أبي بن الربيع بن والربيع الحقيق أبي بن س الم‬
‫محمد دين أم خيرا أدينكم فسلوهم يهود أحبار هؤال ء قالوا قريش على فقدموا قيس بن‬
‫الخبر فذكر‬
‫وحيي األ شرف بن كعب في نزلت أنها لنا ذكر قتادة عن سعيد طريق ومن‬

‫)788/2(‬

‫مختصرة القصة فذكر اليهود من ورجلين أخطب ابن‬
‫هللا آتاهم ما على الناس يحسدون أم تعالى ز قوله - 703‬  ‫45 اآلي ة فضله من‬
‫هللا رسول أعطى قال حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬ ‫بضع‬
‫آلي ةا هذه فنزلت اليهود فحسدته شابا 083 سبعين‬
‫في أوتي ما أوتي أنه محمد زعم الكتاب أهل قال قال عباس ابن عن العوفي طريق ومن‬
‫فنزلت هذا من أفضل ملك فأي النكاح إ ال همه وليس نسوة تسع وله تواضع‬
‫ذلك في األ شرف بن كعب قول قبله الذي في تقدم وقد‬
‫يحسدون أم عكرمة عن الحذاء خالد عن هشيم عن عون بن عمرو حدثنا حميد بن عبد وقال‬
‫هللا آتاهم ما على الناس‬ ‫خاصة محمد الموضع هذا في الناس قال فضله من‬
‫يحسدون أم تعالى قوله في مالك أبي عن السدي عن إسرائيل طريق من حميد بن عبد وأخرج‬
‫به فكفروا منهم يكن لم إذ محمدا يحسدون قال الناس‬
‫وآتيناهم قوله يف السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري وأخرج‬

‫)888/2(‬

‫ال محمد بال فما مئة ولسليمان امرأة وتسعون تسع لداود فكان النساء في أي عظيما ملكا‬
‫لهم أحل ما له يحل‬
‫نبي اآلي ة هذه في بالناس يعني قال الثمالي حمزة أبي إلى ضعيف بسند الثعلبي وأخرج‬
‫هللا‬  ‫هللا ال الطعام من شبع ما الذي هذا إلى انظروا اليهود قالت وحده‬     ‫إ ال هم له ما و‬
‫بذلك وعابوه نسائه كثرة على حسدوه النساء عن النبوة هم لشغله نبيا كان لو النساء‬
‫هللا فأكذبهم‬  ‫كان بما فأخبرهم عظيما ملكا قوله إلى إبراهيم آل آتينا فقد فقال تعالى‬
‫هللا لرسول اليهود فأقرت وسليمان لداود‬      ‫مهرية ثلثمائة امرأة ألف لسليمان كان إنه‬
‫نسوة تسع أم أكثر رجل عند 183 امرأة ألف لهم فقال امرأة مئة داود وعند سرية وسبعمئة‬
‫هللا قال فسكتوا لسوة تسع يومئذ عنده وكان‬      ‫عنه صد من ومنهم به آمن من فمنهم جل و عز‬
‫هللا عبد آمن من يعني‬     ‫إبراهيم إلى راجعة الهاء السدي وقال قال كذا وأصحابه س الم بن‬
‫فكانوا الناس فاحتاج إبراهيم زرع وزكا الناس زروع فهلكت الناس وزرع زرع أنه وذلك‬
‫أبى من ومنهم به آمن من منهم منعته يؤمن لم ومن أعطيته آمن من فقال يأتونه‬
‫هللا إن تعالى قوله - 803‬     ‫85 اآلي ة أهلها إلى األم انات تؤدوا أن يأمركم‬
‫هذه في جريج ابن عن محمد بن حجاج عن داود بن نالحسي وهو سنيد تفسير من الطبري أخرج‬
‫طلحة أبي بن طلحة بن عثمان في نزلت اآلي ة‬

‫)988/2(‬

‫اآلي ة هذه يتلو وهو فخرج الفتح يوم البيت به ودخل الكعبة مفاتيح منه قبض العبدري‬
‫هللا رسول خرج لما الخطاب بن عمر وقال قال المفتاح إليه فدفع عثمان فدعا‬    ‫الكعبة من‬
‫ذلك قبل يتلوها سمعته ما وأمي أبي فداه اآلي ة هذه يتلو وهو‬
‫بن محمد وقال أعينوه وقال إليه دفعه الزهري عن خالد بن الزنجي حدثنا أيضا سنيد وقال‬
‫هللا عبيد بن الزبير بن جعفر بن محمد حدثني النبوية السيرة في إسحاق‬    ‫هللا عبد بن‬ ‫بن‬
‫جاء حتى خرج الناس واطمأن بمكة نزل لما لهال رسول أن شيبة بنت صفية عن ثور أبي‬
‫دعا طوافه من فرغ فلما يده في بمحجن الركن يستلم راحلته على سبعا به فطاف البيت‬
‫عيدان من صمامة فيها فوجد فدخلها له ففتحت الكعبة مفتاح منه فأخذ طلحة أبي بن عثمان‬
‫المسجد في له الناس استكف وقد الكعبة باب على وقف ثم طرحها ثم بيده وكسرها 283‬
‫هللا رسول جلس ثم قال ثم‬  ‫يده في الكعبة ومفتاح طالب أبي بن علي إليه فقام المسجد في‬
‫هللا رسول يا فقال‬  ‫هللا رسول فقال السقاية مع الحجابة لنا اجمع‬ ‫طلحة بن عثمان أين‬
‫وبر وفاء يوم اليوم عثمان يا مفتاحك هاك فقال له فدعي‬

‫)098/2(‬

‫هذه في مجاهد عن جريج ابن عن سالم بن سعيد عن جدي حدثنا مكة كتاب في ياألزر ق قال‬
‫هللا إن اآلي ة‬ ‫قبض طلحة بن عثمان في نزلت قال أهلها إلى األم انات تؤدوا أن يأمركم‬
‫فدفع عثمان فدعا اآلي ة هذه يتلو وهو الكعبة فدخل مكة فتح يوم الكعبة مفتاح النبي‬
‫بني يا خذوها وقال إليه المفتاح‬

‫)198/2(‬

‫هللا بأمانة طلحة أبي‬   ‫ظالم إ ال منكم ينزعها ال‬
‫هللا عبد بن مصعب عن خيثمة أبي ابن وذكر‬    ‫النبي دفع عثمان بن شيبة قال قال الزبيري‬
‫إ ال منكم يأخذها ال تالدة خالدة طلحة أبي بني يا خذوها وقال طلحة بن عثمان وإلى إلي‬
‫الدار عبد بني بقية ندو الكعبة سدنة هم طلحة أبي فبنو ظالم‬
‫هللا إن اآلي ة هذه في عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي طريق من مردويه ابن وأخرج‬
‫هللا رسول فتح لما قال يأمركم‬   ‫المفتاح أرني قال أتاه فلما طلحة بن عثمان دعا مكة‬
‫هللا رسول يا فقال المطلب عبد بن العباس قام إليه يده بسط فلما به فأتاه‬     ‫أنت بأبي‬
‫هللا رسول فقال يده عثمان فكف السقاية مع لي اجمعه وأمي‬    ‫383 عثمان يا المفتاح أرني‬
‫هللا رسول قال ثم يده عثمان فكف األول ى كلمته مثل العباس فقال يعطيه يده فبسط‬    ‫يا‬
‫هللا بأمانة هاك فقال المفتاح فأتني اآلخ ر واليوم با هلل تؤمن كنت إن عثمان‬   ‫فقام قال‬
‫هللا رسول‬ ‫فقال بها يستقسم قداح معه إبراهيم تمثال الكعبة في فوجد الكعبة ببا ففتح‬
‫هللا رسول‬ ‫هللا قاتلهم للمشركين ما‬   ‫فيها بجفنة دعا ثم القداح وشأن إبراهيم شأن ما‬
‫ثم الكعبة في وكان إبراهيم مقام وأخرج التماثيل تلك به غمس ثم فغمسه ماء فأخذ ماء‬
‫رسول فدعا المفتاح برد لنا ذكر فيما جبريل عليه فنزل شوطين أو شوطا بالبيت فطاف خرج‬
‫هللا‬ ‫هللا إن قال ثم المفتاح فأعطاه طلحة بن عثمان‬    ‫إلى األم انات تؤدوا أن يأمركم‬
‫اآلي ة من فرغ حتى أهله‬
‫)298/2(‬

‫اآلي ة من فرغ حتى أهلها إلى‬
‫فلما الكعبة سادن وكان الدار عبد بني من الحجبي طلحة بن عثمان في نزلت الثعلبي وقال‬
‫هللا رسول فطلب السطح وصعد البيت باب عثمان أغلق الفتح يوم مكة النبي دخل‬    ‫المفتاح‬
‫هللا رسول أنه علمت لو وقال فأبى منه فطلب عثمان مع إنه له فقيل‬   ‫المفتاح أمنعه لم‬
‫هللا رسول فدخل الباب وفتح المفتاح منه وأخذ يده طالب أبي بن علي فلوى‬    ‫وصلى البيت‬
‫والسدانة السقاية بين له فيجمع المفتاح يعطيه أن العباس سأله خرج فلما عتينرك فيه‬
‫هللا فأنزل‬  ‫هللا رسول فأمر اآلي ة هذه جل و عز‬ ‫عثمان إلى المفتاح يرد أن 483 عليا‬
‫لقد علي فقال ترفق جئت ثم وأذيت أكرهت علي يا عثمان له فقال ذلك ففعل إليه ويعتذر‬
‫هللا أنزل‬  ‫هللا رسول محمدا أن أشهد عثمان فقال اآلي ة عليه وقرأ شأنك في جل و عز‬
‫قائمة لبناته من لبنة أو البيت هذا دام ما فقال الس الم عليه جبريل فجاء فأسلم وجاء‬
‫أيديهم في اليوم فهو عثمان أوال د في السدانة فإن‬
‫وفيه الواحدي منهم واحد غير عنه وتلقاه به جازما سند بغير الثعلبي أورده كذا قلت‬
‫هو قدم بمدة الفتح قبل كان طلحة بن عثمان إس الم أن المحفوظ أن منها منكرة زيادات‬
‫والفتح الحديبية بين جميعا فأسلموا الوليد بن وخالد العاص بن وعمرو‬
‫كان المفتاح أن السير كتب في والمعروف السطح وصعد الباب أغلق أنه ومنها‬

‫)398/2(‬

‫ك الم ذلك في بينهما فدار دفعه من أمه امتنعت المفتاح همن طلب لما النبي وأن أمه عند‬
‫مكحول عن الطبري أسند قد ثم السطح فوق كونه مع يده علي لوى قوله يلتئم كيف ثم كثير‬
‫هللا إن قبلها التي اآلي ة أهل هم قال منكم األم ر وأولي تعالى قوله في‬   ‫أن يأمركم‬
‫اآلي ة آخر إلى أهلها إلى األم انات تؤدوا‬
‫الوال ة هم أبي قال قال أسلم بن زيد بن الرحمن عبد يقطر ومن‬
‫حقوقهن النساء يعطوا أن الوال ة أمر عباس ابن عن طلحة أبي بن علي طريق ومن‬
‫هللا من خطاب أنه واألول ى الطبري قال‬ ‫ولوا من إلى األم انة تودي أن األم ور لوال ة‬
‫فأوصى بطاعتهم الرعية وأمر بالسوية والقسم بينهم وبالعدل حقوقهم في أمره‬

‫)498/2(‬

‫بالطاعة الرعية وأوصى بالرعية الراعي‬
‫مؤتمن كل وفي فيه تنزل أن فجائز طلحة بن عثمان في نزلت إنها قال من وأما قال 583 ثم‬
‫مؤتمن وكل األم ور وال ة فيه فدخل‬
‫هللا أطيعوا آمنوا الذين أيها يا تعالى قوله - 903‬   ‫نكمم األم ر وأولي الرسول وأطيعوا‬
‫95‬
‫عن جبير بن سعيد عن مسلم بن يعلى طريق من والطبري والث الثة ومسلم البخاري أخرج - 1‬
‫هللا أطيعوا تعالى قوله في عباس ابن‬   ‫في نزلت قال منكم األم ر وأولي الرسول وأطيعوا‬
‫هللا عبد‬ ‫نزلت قال الطبري يسمه ولم سرية في النبي بعثه إذ عدي بن قيس بن حذافة بن‬
‫هللا عبد الباقون لوقا رجل في‬   ‫النسب في زيادة بغير حذافة بن‬
‫هللا عبد عن جريج ابن عن محمد بن حجاج نا قال سنيد تفسير من الطبري وأخرجه‬    ‫مسلم بن‬
‫مثله جبير بن سعيد عن هرمز بن‬

‫)598/2(‬

‫سنيد أغ الط من وهذا قلت‬
‫وهو تقدم كما كذلك دمحم بن حجاج رواية من الجماعة أخرجه مسلم بن يعلى هو وإنما قلت‬
‫الصواب‬
‫بعث قال علي عن السلمي الرحمن عبد أبي طريق من وغيرهم والطبري وأحمد الشيخان وأخرج‬
‫هللا رسول‬ ‫أمركم أليس فقال شيء في عليهم فوجد األن صار من رج ال عليهم واستعمل سرية‬
‫هللا‬ ‫قال ثم فيه فأضرمها بنار دعا ثم حطبا لي فاجمعوا قال بلى قالوا تطيعوني أن‬
‫هللا رسول إلى فررتم إنما بعضهم فقال لتدخلنها عليكم عزمت‬   ‫حتى تعجلوا ف ال النار من‬
‫هللا رسول تلقوا‬ ‫هللا رسول إلى فرجعوا‬ ‫خرجتم ما دخلتموها لو لهم فقال بذلك فأخبروه‬
‫المعروف في الطاعة إنما أبدا منها‬
‫بن خالد النبي بعث قال سديال عن نصر بن أسباط طريق من الطبري 683 أخرج آخر قول - 2‬
‫قبل فساروا ياسر بن عمار فيهم سرية على الوليد‬

‫)698/2(‬

‫وبقي فهربوا أمرهم العدو فبلغ قربيا فعرسوا الماء من دنوا حتى يريدون الذي القوم‬
‫عمار عن فسأل خالد عسكر أتى حتى الليل ظلمة في يمشي أقبل ثم متاعه فجمع رجل منهم‬
‫وشهدت أسلمت وقد غيري يبق ولم فهربوا بكم سمعوا القوم إن اليقظان باأ يا فقال فأتاه‬
‫هللا إ ال إله ال أن‬ ‫بل عمار فقال هربت وإ ال غدا نافعي ذاك فهل رسوله محمدا وأن‬
‫ماله وأخذوا فأخذوه وماله الرجل إ ال يجد فلم بجنده أغار خالد أصبح فلما فأقم ينفعك‬
‫فقال أماني في وهو أسلم فقد الرجل عن خل مارع فقال خالدا فأتى الخبر عمارا فبلغ‬
‫النبي أجاز المدينة إلى رجعا فلما فاستبا عليك أمير وأنا علي تجير أنت فيم خالد‬
‫هللا رسول يا خالد فقال أمير على الثانية يجير أن ونهاه عمار أمان‬   ‫العبد هذا يسبني‬
‫هللا سبه عمارا سب من فإنه عمارا تسب ال النبي فقال‬  ‫هللا أبغضه عمارا غضأب ومن‬  ‫ومن‬
‫هللا لعنه عمارا لعن‬  ‫فأخذ فقام إليه فاعتذر قم لخالد النبي فقال وقام عمار فغض‬
‫هللا فأنزل عنه فرضي إليه واعتذر بثوبه‬  ‫هللا أطيعوا آمنوا الذين أيها يا تعالى‬
‫منكم األم ر وأولي الرسول وأطيعوا‬
‫السدي عن ظهير ابن الحكم طريق من مردويه ابن ووصله مرس ال السدي عن أسباط رواه هكذا‬
‫ألفاظه وأكثر بطوله سليمان بن مقاتل ساقه وهكذا عباس ابن عن صالح أبي عن‬

‫)798/2(‬

‫ابن عن طلحة أبي ابن علي طريق ومن مجاهد عن طرق من الطبري أخرج 783 آخر قول - 3‬
‫قالوا العالية أبي طريق ومن البصري الحسن طريق ومن رباح أبي بن عطاء طريق ومن عباس‬
‫يقول أنه ترى أ ال العالية أبو زاد والفقه العلم أولي منكم األم ر وأولي معنى كلهم‬
‫منهم يستنبطونه الذين لعلمه منهم األم ر أولي وإلى الرسول إلى ردوه ولو‬
‫الملك عبد ابن يعني مسلمة سأل قال سليم أبي بن ليث طريق من الطبري أخرج آخر قول - 4‬
‫هللا رسول عهد على السرايا أصحاب قال األم ر أولو من اآلي ة هذه عن هرانم بن ميمون‬
‫وعمر بكر أبو هم قال عكرمة عن أبان بن الحكم طريق ومن‬
‫األم ور بوال ة اختصاصها الطبري واختار‬
‫لم العرب من مكة حول من كان فقال حسنا تقريرا وقرره الشافعي وسبقه‬

‫)898/2(‬

‫هللا لرسول دانت فلما اإلم ارة طاعة بعضا بعضها تعطي أن تأنف انتوك اإلم ارة يعرف يكن‬
‫األم ر أولى يطيعوا أن فأمروا النبي لغير يصلح ذلك ترى تكن لم بالطاعة‬
‫من أنزل وما إليك أنزل بما آمنوا أنهم يزعمون الذين إلى تر ألم تعالى قوله - 013‬
‫06 اآلي ة الطاغوت إلى يتحاكموا أن يريدون قبلك‬
‫هو عامر عن هند أبي بن داود طريق من والطبري تفسيره في راهويه بن إسحاق أخرج - 1‬
‫من ورجل اليهود من رجل بين كان قال يزعمون الذين إلى تر ألم اآلي ة هذه في الشعبي‬
‫يقبلون أنهم يعلم ألن ه اليهود إلى اليهودي يدعو المنافق فكان خصومة المنافقين‬
‫الرشوة يقبلون ال أنهم يعلم ألن ه المسلمين 883 ىإل يدعو اليهودي وكان الرشوة‬
‫هللا فأنزل جهينة من كاهن إلى يتحاكما أن فاصطلحا‬  ‫ويسلموا قوله إلى اآلي ة هذه‬
‫تسليما‬
‫هللا فأنزل رواية وفي‬  ‫يعني إليك أنزل بما آمنوا أنهم يزعمون الذين إلى تر ألم‬
‫يعني الطاغوت إلى حاكموايت أن يريدون اليهود يعني قبلك من أنزل وما المنافقين‬
‫بالكاهن يكفروا أن كتابه في وهذا كتابه في هذا أمر به يكفروا أن أمروا وقد الكاهن‬

‫)998/2(‬

‫علم ألن ه دينك أهل إلى أحاكمك فيها وقال مسلم أنه يزعم ممن رجل بين كان رواية وفي‬
‫جهينة في كاهنا يايأت أن على اتفقا ثم فاختلفا الحكم في الرشوة يأخذ ال النبي أن‬
‫ض ال ال يضلهم أن الشيطان ويريد وزاد الثاني مثل والثاني األن صار من الذي يعني وفيها‬
‫اآلي ة يحكموك حتى يؤمنون ال وربك ف ال وت ال بعيدا‬
‫بينه كانت أسلم قد كان اليهود من رج ال أن حضرمي زعم قال التيمي سليمان طريق ومن‬
‫هللا نبي إلى انطلق اليهودي قالف حق في ودارأة اليهود من رجل وبين‬  ‫سيقضي أنه فعرف‬
‫فنزلت إليه فتحاكما الكهان من رجل إلى فانطلقا فأبى عليه‬
‫عن عكرمة وعن عمرو بن صفوان طريق من والطبراني سفيان بن والحسن حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫إليه رفتناف إليه يتنافرون فيما اليهود بين يقضي األ سلمي برزة أبو كان قال عباس ابن‬
‫أسلم من ناس‬
‫غيرها في ووقع منقوطة زاي ثم براء برزة أبو الرواية هذه في وقع كذا قلت‬

‫)009/2(‬

‫الصحابي األ سلمي برزة أبا أظن فما أولى وهو أوله وضم الزاي بدل بدال بردة أبو‬
‫الكاهن هذا غير إ ال المشهور‬
‫قد اليهود من ناس كان قال السدي 983 عن نصر بن أسباط طريق من الطبري أخرج وقد‬
‫النضير بني من الرجل قتل إذا الجاهلية في والنضير قريظة وكانت بعضهم ونافق أسلموا‬
‫أعطوا النضير بنو قتلته قريظة بني من الرجل قتل فإذا منهم به قتلوا قريظة قتلته‬
‫ضيرالن بني من رجل قتل والنضير قريظة بني من ناس أسلم فلما تمر من وسقا ستين ديته‬
‫هللا رسول يا النضيري فقال النبي إلى فتحاكموا قريظة بني من رج ال‬ ‫نعطيهم كان إنما‬
‫النسب في إخوانكم ولكن ال قريظة فقالت ذاك اليوم نعطيهم فنحن الدية الجاهلية في‬
‫هللا جاء فقد الجاهلية في تغلبوننا كنتم ولكنكم دمائكم مثل ودماؤنا والدين‬  ‫باإل س الم‬
‫هللا فأنزل‬  ‫ذكر ثم فعيرهم بالنفس النفس أن فيها عليهم وكتبنا فقال فعلوا بما هميعير‬
‫والنضير قريظة فتفاخرت قال أن إلى المائدة سورة في اآلت ية القصة فذكر النضيري قول‬
‫كل قالت‬

‫)109/2(‬

‫من المنافق فقال األ سلمي الكاهن بردة أبي إلى المدينة ودخلوا منكم أكرم نحن فرقة‬
‫بيننا ينفر بل ال المسلمون وقال بيننا ينفر بردة أبي إلي وانطلقوا يروالنض قريظة‬
‫أعظموا يقول اللقمة أعظموا فقال فسألوه بردة أبي إلى وانطلقوا المنافقون فأبى النبي‬
‫النضير أنفر أن أخاف فإني ديتي وسق مئة بل ال فقال أوساق عشرة لك فقالوا الخطر‬
‫وأبى ساق أو العشرة فوق يعطوه أن فأبوا النضير لنيفتقت قريظة أنفر أو قريظة فتقتلني‬
‫هللا وأنزل بينهم يحكم أن‬  ‫األ سلمي بردة أبو وهو الطاغوت إلى يتحاكموا أن يريدون‬
‫عن سعيد أو عكرمة عن محمد أبي بن محمد عن إسحاق بن محمد طريق من حاتم أبي ابن وأخرج‬
‫ورافع قشير بن ومتعب بلغني فيما توبته قبل الصامت بن الج الس كان قال 093 عباس ابن‬
‫كانت خصومة في المسلمين من قومهم من رجال فدعاهم اإل س الم يدعون كانوا وبشر زيد بن‬
‫هللا رسول إلى بينهم‬ ‫هللا فأنزل الجاهلية حكام الكهان إلى فدعوهم‬   ‫اآلي ة هذه فيهم‬
‫أن يريدون لىتعا قوله في عباس ابن عن العوفي عطية طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬
‫األ شرف بن كعب له يقال كان اليهود من رجل والطاغوت قال اآلي ة الطاغوت إلى يتحاكموا‬
‫هللا أنزل ما إلى دعوا ما إذا وكانوا‬   ‫فنزلت كعب إلى نحاكمكم بل قالوا الرسول وإلى‬
‫بن الربيع طريق ومن مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق ومن‬

‫)209/2(‬

‫ذلك نحو وغيرهما أنس‬
‫من رجل في نزلت اآلي ة هذه أن لنا ذكر قال قتادة طريق من وغيره حميد بن عبد وأخرج‬
‫إلى فساقوا حق في بينهما كانت مدارأة في اليهود من رجل وفي قيس له يقال األن صار‬
‫هللا فعاب النبي وتركا بينهما ليحكم كاهن‬   ‫نبي إلى يدعو اليهودي وكان عليهما ذلك‬
‫هللا‬ ‫إلى ويدعو مسلم أنه يزعم وهو يأبى األن صاري وجعل عليه وزيج ال أنه علم وقد‬
‫فنزلت الكاهن‬
‫له يقال المنافقين من رجل في نزلت عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال آخر قول - 3‬
‫بل المنافق وقال محمد إلى بنا انطلق اليهودي فقال خصومة يهودي وبين بينه كان بشر‬
‫هللا ماهس الذي وهو األ شرف بن كعب نأتي‬  ‫يخاصمه أن إ ال اليهودي فأبى الطاغوت تعالى‬
‫هللا رسول إلى‬  ‫هللا رسول فقضى 193 إليه واختصما النبي معه أتى ذلك المنافق رأى فلما‬
‫إلى فأقب ال الخطاب بن عمر إلى ننطلق وقال المنافق لزمه عنده من خرجا فلما لليهودي‬
‫فقال عمر‬

‫)309/2(‬

‫إليك مخاصم أنه وزعم بقضائه يرض فلم عليه لي فقضى محمد إلى وهذا أنا اختصمت اليهودي‬
‫أخرج حتى رويدكما لهما فقال نعم فقال أكذلك للمنافق عمر فقال معه فجئت بي وتعلق‬
‫حتى المنافق به فضرب إليهما خرج ثم عليه فاشتمل السيف وأخذ البيت عمر فدخل إليكما‬
‫هللا لرسو بقضاء يرض لم من بين أقضي هكذا وقال برد‬  ‫اآلي ة هذه ونزلت اليهودي وهرب‬
‫السبب في وسيأتي الفاروق فسمي والباطل الحق بين فرق عمر إن الس الم عليه جبريل وقال‬
‫القصة بهذه شبيه اآلت ي‬
‫هللا بإذن ليطاع إ ال رسول من أرسلنا وما تعالى قوله - 113‬ ‫46 اآلي ة‬
‫قوله إلى أيضا بعدها وماا بلهاق وما اآلي ة تلك أن الكلبي طريق من قبله الذي في تقدم‬
‫الطبري أخرج مجاهد جزم وبهذا الكاهن إلى تحاكما اللذين قصة في كلها تسليما ويسلموا‬
‫ليطاع إ ال رسول من أرسلنا وما قوله في مجاهد عن وغيره نجيح أبي ابن طريق من وغيره‬
‫هللا بإذن‬  ‫هللا فاستغفروا جاؤوك أنفسهم ظلموا إذ أنهم ولو قوله وفي‬  ‫هذا قال آيةال‬
‫هذه ذلك في فنزلت األ شرف بن كعب إلى تحاكما اللذان المسلم والرجل اليهودي الرجل‬
‫تسليما ويسلموا تعالى قوله إلى اآلي ة‬
‫إلى قال أنه إ ال نحوه الشعبي عن هند أبي بن داود عن علية ابن طريق من الطبري وأخرج‬
‫الكاهن‬
‫قوله إلى كموكيح حتى يؤمنون ال وربك ف ال تعالى قوله - 213‬

‫)409/2(‬

‫56 تسليما ويسلموا‬
‫السياق ظاهر وهو الكاهن إلى 293 تحاكم في نزلت إنها قال عمن النقل هذا قبل تقدم - 1‬
‫في االخ ت الف علي المتحاكمين قصة وأولها بعض على بعضها متعاطفة المذكورة اآلي ات فإن‬
‫ذلك‬
‫والبخاري أحمد اإلم ام قال أخرى قصة في نزلت األخ يرة اآلي ة هذه أن جماعة عن وجاء - 2‬
‫كان أنه أبيه عن الزبير بن عروة أخبرني الزهري عن شعيب أنا اليمان أبو حدثنا جميعا‬
‫بها يسقون التي الحرة شراج في النبي إلى بدرا شهد قد األن صار من رج ال خاصم أنه يحدث‬
‫هللا رسول يا وقل األن صاري فغضب جارك إلى أرسل ثم اسق للزبير النبي فقال‬   ‫ابن كان إن‬
‫هللا رسول وجه فتلون عمتك‬    ‫الجدر إلى يرجع حتي الماء احبس ثم اسق للزبير قال ثم‬
‫فلما وله ل ألنصاري سعة فيه برأي الزبير على أشار ذلك قبل وكان حقه للزبير فاستوعى‬
‫هللا الزبير قال الحكم صريح في حقه للزبير استوعى األن صاري أحفظه‬  ‫هذه أحسب ما و‬
‫اآلي ة يحكموك حتى يؤمنون ال وربك ف ال ذلك في إ ال نزلت آلي ةا‬
‫عن عروة عن الزهري عن الليث طريق من ومسلم البخاري وأخرجه‬

‫)509/2(‬

‫هللا عبد‬ ‫الحديث فذكر خاصم الزبير بن‬
‫حبان وابن البزار أخرجه وكذا‬
‫يزيد بن يونس نيأخبر وهب ابن طريق من وغيرهم واإل سماعيلي والطبري النسائي وأخرجه‬
‫هللا عبد أن حدثه عروة عن شهاب ابن عن والليث‬  ‫العوام بن الزبير عن حدثه الزبير بن‬
‫األن صار من رج ال خاصم أنه‬
‫الزبير عن يقول ال والليث يونس رواية على الليث يونس رواية كمل وهب ابن إن قيل‬
‫تقدم كما الزبير إن قال وإنما‬
‫عروة عن الزهري عن وغيره إسحاق بن الرحمن عبد 393 رواية من وغيره الطبري وأخرجه‬
‫سبيل خل ثم اشرب زبير يا وفيه األن صار من رجل الزبير خاصم الرحمن عبد ولفظ أرسلوه‬
‫هللا نبي يا اعدل األن صار من بطن أمية بني من وهو األن صاري فقال الماء‬ ‫ابن كان وإن‬
‫فنزلت وفيه الكعبين إلى الماء احبس وفيه عمتك‬

‫)609/2(‬
‫آخرها إلى وربك ف ال‬
‫هللا عبد عن عروة عن عمه عن الزهري أخي ابن طريق من أخرجه أن بعد فقال الحاكم وغفل‬
‫يذكر اإل سناد هذا أقام أحدا أعلم و ال يخرجاه ولم اإل سناد صحيح الزبير عن الزبير بن‬
‫هللا عبد‬  ‫الزبير خصم فيها سمي أخرى طريق ضعيف عنه وهو أخيه ابن غير الزبير بن‬
‫عن العزيز عبد بن سعيد عن حيوة أبو نا عثمان بن عمرو نا أبي حدثنا حاتم أبي ابن قال‬
‫قال اآلي ة يحكموك حتى يؤمنون ال وربك ف ال اآلي ة هذه في المسيب بن سعيد عن الزهري‬
‫قبل األع لى يسقي أن النبي فقضى ماء في بلتعة أبي بن حاطب العوام بن الزبير اختصم‬
‫األ سفل‬
‫خرجا ثم آخرها في وزاد القصة ساق ثم حاطب بن ثعلبة اسمه الصالحي قال الثعلبي الوق‬
‫له ففطن شدقه ولوى عمته الب ن قضى قال ثعلبة يا القضاء كان لمن فقال المقداد على‬
‫هللا قاتل فقال يهودي‬  ‫هللا رسول أنه يشهدون هؤال ء‬

‫)709/2(‬

‫هللا وايم بينهم قضاء في يتهمونه ثم‬  ‫موسى فدعاه موسى حياة في مرة ذنبا تيناأ لقد‬
‫فنزلت القصة أنفسكم اقتلوا فقال التوبة إلى‬
‫سلمة أم عن سلمة أم ولد من رجل سلمة عن دينار بن عمرو عن عيينة ابن قال أخرى طريق‬
‫هللا رسول فقضى خاصم الزبير أن‬  ‫عمته ابن أنه 493 له قضى إنما الرجل فقال للزبير‬
‫هللا فأنزل‬  ‫والطبراني الطبري أخرجه اآلي ة يحكموك حتى يؤمنون ال وربك افل تعالى‬
‫أرسلوه عيينة ابن أصحاب بعض أن إ ال ثقات ورجاله‬
‫أبي عن حميد بن عبد أخرجه وكذا سلمة أم عن يقل لم عيينة ابن عن الفريابي وأخرجه‬
‫عيينة ابن عن نعيم‬
‫رج الن اختصم قال أل سودا أبي عن لهيعة ابن طريق من حاتم أبي ابن أخرج آخر سبب - 3‬
‫إليه انطلقا نعم النبي فقال عمر إلى ردنا عليه قضى الذي فقال بينهما فقضى النبي إلى‬
‫هللا رسول لي قضى الخطاب ابن يا الرجل قال عمر أتيا فلما‬   ‫عمر إلى ردنا فقال هذا على‬
‫فخرج مابينك فأقضي إليكما أخرج حتى مكانكما عمر فقال نعم قال أكذلك قال إليك فردنا‬
‫مشتم ال إليهما‬

‫)809/2(‬

‫هللا رسول إلى فارا اآلخ ر وأدبر فقتله عمر إلى ردنا قال الذي فضرب سيفه على‬   ‫يا فقال‬
‫هللا رسول‬  ‫هللا رسول فقال لقتلني أعجزته أنني ولوما صاحبي عمر قتل‬   ‫أن أظن كنت ما‬
‫هللا فأنزل مسلم قتل على يجترئ عمر‬   ‫شجر فيما يحكموك ىحت يؤمنون ال وربك ف ال تعالى‬
‫بعده الذي في الخبر هذا بقية وستأتي قتله من عمر ويرى الرجل ذلك دم وأهدر بينهم‬
‫في أنزلت كلها اآلي ات إن قال من لقول تقوية وفيه قبله الذي في الكلبي طريق من وتقدم‬
‫بأن يجزم لم الزبير بأن وقواه الطبري جزم وبهذا تقدم كما الكاهن إلى المتخاصمين حق‬
‫ظنا أورده بل قصته في نزلت اآلي ة‬
‫في وقعت الزبير قصة تكون أن 593 ويحتمل بذلك الجزم سلمة أم حديث في تقدم لكن قلت‬
‫هللا اآلي ة عموم فتناولها ذلك أثناء‬ ‫أعلم و‬
‫الكتاب من نصيبا أوتوا الذين إلى تر ألم فيها نزل المذكورة القصة أن تقدم وقد‬
‫والطاغوت بالجبت يؤمنون‬
‫عمر إليه ترافعا الذي أن فيها أخرى قطري‬

‫)909/2(‬

‫نا المغيرة أبو نا شعيب بن شعيب نا مسنده في دحيم بن إبراهيم الحافظ بن الحافظ قال‬
‫فقال المبطل على للمحق فقضى النبي إلى اختصما رجلين أن أبي حدثني ضمرة بن عتبة‬
‫صاحبه فقال ترضى حتى أرضى ال عليه المقضي‬

‫)019/2(‬

‫النبي له قضى الذي فقال له ذلك فذكرا الصديق بكر ابي إلى نذهب أن قال تريد فما‬
‫فأبى النبي به قضى ما على فأنتما بكر أبو فقال عليه لي فقضى النبي إلى اختصمنا‬
‫قتله في عمر قصة ذكر ثم عمر إلى به رد أنه وفيه يرضى أن صاحبه‬
‫مستقيما قوله إلى أنفسكم لقتلنا اقتلوا أن عليهم كتبنا أنا ولو تعالى ز قوله - 313‬
‫86 - 66‬
‫من ورجل شماس بن قيس بن ثابت افتخر قال السدي عن نصر بن أسباط طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا اليهودي فقال يهود‬ ‫أنفسنا فقتلنا أنفسكم اقتلوا أن علينا كتب لقد و‬
‫هللا فقال‬ ‫هللا أنزلف أنفسنا لقتلنا أنفسكم اقتلوا أن علينا كتب لو و‬ ‫ولو هذا في‬
‫تثبيتا وأشد لهم خيرا لكان به يوعظون ما فعلوا أنهم‬
‫اآلي ة أنفسكم اقتلوا أن عليهم كتبنا أنا ولو نزلت لما السبيعي إسحاق أبي طريق ومن‬
‫هلل والحمد لفعلنا أمرنا لو رجل قال‬  ‫فقال النبي ذلك فبلغ عافانا الذي‬

‫)119/2(‬

‫الرواسي الجبال من قلوبهم في أثبت اناإلي م لرجا ال أمتي من إن‬
‫ولفظه الخطاب بن عمر هو المذكور الرجل إن سليمان بن 693 مقاتل وذكر‬
‫هلل الحمد لفعلنا ربنا فعل لو الخطاب بن عمر قال نزلت لما‬     ‫ذلك بنا يفعل لم الذي‬
‫فذكره النبي فقال‬
‫كتبنا أنا ولو تعالى قوله في الثوري هو سفيان عن سعد بن عمر عن حميد بن عبد وأخرج‬
‫قيس بن ثابت في نزلت قال اآلي ة أنفسكم اقتلوا أن عليهم‬
‫هللا رسول قال منهم قليل إ ال نزلت لما أيضا مقاتل وقال‬  ‫هللا وعبد ياسر ابن لعمار‬    ‫بن‬
‫القليل أولئك من هم شماس بن قيس بن وثابت مسعود‬
‫هللا يطع ومن تعالى قوله - 413‬   ‫هللا أنعم الذين مع فأولئك والرسول‬   ‫النبيين من عليهم‬
‫96 اآلي ة والصديقين‬
‫األن صار من رجل جاء قال جبير بن سعيد عن المغيرة أبي بن جعفر طريق من الطبري أخرج‬
‫هللا نبي يا قال محزونا أراك مالي ف الن يا النبي له فقال محزون وهو النبي إى‬     ‫شيء‬
‫نصل ف ال النبيين مع ترفع داغ ونجالسك وجهك في ننظر ونروح عليك نغدو نحن فيه فكرت‬
‫هللا يطع ومن اآلي ة بهذه جبريل فأتاه شيئا عليه يرد فلم إليك‬    ‫قال اآلي ة والرسول‬
‫فبشره النبي إليه فبعث‬

‫)219/2(‬

‫هللا رسول يا محمد أصحاب قال قال مسروق عن الضحى أبي طريق ومن‬      ‫أن لنا ينبغي ما‬
‫هللا فأنزل نرك لمف فوقنا رفعت مت لو فإنك الدنيا في نفارقك‬   ‫هللا يطع ومن‬    ‫اآلي ة‬
‫هللا نبي هذا قالوا رجا ال أن لنا ذكر قتادة عن سعيد طريق ومن‬  ‫وأما الدنيا في نراه‬
‫رفيقا قوله إلى فنزلت نراه ف ال فيرفع اآلخ رة في‬
‫هللا رسول يا 793 األن صار من ناس قال اآلي ة هذه في السدي طريق ومن‬    ‫هللا أدخلك إذا‬
‫فنزلت نصنع فكيف إليك نشتاق ونحن أع الها في فكنت الجنة‬
‫من علي فضل له النبي أن علمنا قد قالوا النبي أصحاب إن قال أنس بن الربيع طريق ومن‬
‫بعضهم يرى أن الجنة في اجتمعوا إذا لهم فكيف وصدقه اتبعه ممن الجنة درجات في به آمن‬
‫هللا فأنزل بعضا‬  ‫في فيجتمعون منهم أسفل هو من إلى ينحدرون األع لين إن فقال ذلك في‬
‫هللا أنعم ما فيذكرون رياضها‬   ‫عليهم فيسعون الدرجات أهل لهم وينزل عليه ويثنون عليهم‬
‫فيه ويتنعمون يحبرون روضة في فهم به يدعون وما يشتهون بما‬
‫عن الخ الل عمرو بن أحمد ترجمة في للطبراني األو سط المعجم في وروينا‬

‫)319/2(‬

‫هللا عبد‬  ‫قالت عائشة عن األ سود عن إبراهيم عن منصور عن عياض بن فضيل نا رانعم بن‬
‫هللا رسول إلى رجل جاء‬  ‫هللا رسول يا فقال‬ ‫وإني وولدي وأهلي نفسي من إلي ألح ب إنك‬
‫أنك عرفت وموتك موتي ذكرت وإذا إليك فأنظر آتيك حتى أصبر فما فأذكرك البيت في ألك ون‬
‫يرد فلم أراك ال أن خشيت الجنة دخلت إذا دخلت نيفإ النبيين مع رفعت الجنة دخلت إذا‬
‫هللا رسول عليه‬  ‫هللا يطع ومن اآلي ة هذه جبريل نزل حتى شيئا‬   ‫الذين مع فأولئك والرسول‬
‫هللا أنعم‬  ‫اآلي ة والصديقين النبيين من عليهم‬
‫موثقون رجاله قلت‬
‫فتى أتى قال عكرمة عن أبان بن الحكم طريق من معا حاتم أبي وابن حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا نبي يا فقال النبي‬  ‫في فإنك نراك ال القيامة يوم وفي الدنيا في نظرة منك لنا إن‬
‫هللا فأنزل الع ال 893 الدرجات‬ ‫هللا أنعم الذين مع فأولئك‬    ‫عليهم‬
‫هللا رسول مولى ثوبان في نزلت قال إسناد بغير الثعلبي وذكر‬   ‫وكان‬

‫)419/2(‬

‫هللا لرسول الحب شديد‬  ‫فعرف جسمه ونحل لونه تغير وقد يوم ذات فأتاه عنه الصبر لقلي‬
‫هللا رسول يا فقال لونك غير ما ثوبان يا له فقال وجهه في الحزن‬    ‫وجع و ال مرض بي ال‬
‫فأخاف اآلخ رة ذكرت ثم ألقاك حتى شديدة وحشة واستوحشت إليك اشتقت أرك لم إذا إني غير‬
‫منزلة في كنت الجنة دخلت إن وإني بيينالن مع ترفع إنك عرفت ألن ي هناك أراك ال أن‬
‫هللا فأنزل أبدا أراك ال حين فذاك أدخل لم وإن منزلتك من أدنى‬    ‫ثم اآلي ة هذه تعالى‬
‫هللا رسول قال‬  ‫نفسه من إليه أحب أكون حتى عبد يؤمن ال بيده نفسي والذي ذلك عند‬
‫أجمعين والناس وأهله وأبويه‬
‫هللا عبد يسمى صاراأل ن من رجل قال سليمان بن مقاتل وقال‬   ‫وهو ربه عبد ابن زيد بن‬
‫هللا رسول يا عمر مع األذا ن رأى الذي‬   ‫إليك اشتقنا أهلينا إلى عندك من خرجنا إذا إنا‬
‫الجنة دخلنا إن برؤيتك لنا فكيف الجنة في درجتك فذكرت إليك نرجع حتى شيء ينفعنا فلم‬
‫ذلك عند فقال فأخبره ابنه هأتا حديقة في وهو النبي توفي فلما قال اآلي ة هذه فنزلت‬
‫هللا لرسول حبه شدة من وذلك مكانه فعمي أبدا حبيبي بعد شيئا أرى ال اللهم‬
‫27 ليبطئن لمن منكم وإن تعالى ز قوله - 513‬
‫لمن منكم وإن قوله في حيان بن مقاتل عن معروف بن بكير طريق من حاتم أبي ابن أخرج‬
‫هللا عبد بلغنا فيما هو قال ليبطئن‬    ‫رأس 993 أبي بن‬

‫)519/2(‬

‫سليمان بن مقاتل جزم وبذلك المنافقين‬
‫المنافقين في نزلت قال مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من والطبري حميد بن عبد وأخرج‬
‫هللا سبيل في فليقاتل تعالى ز قوله - 613‬  ‫باآلخ رة الدنيا الحياة يشرون الذين‬
‫بالقتال ثم باإلي مان يؤمر أنه معناه الثعلبي قال‬
‫المخلصين المؤمنين في اآلي ة هذه نزلت معناه بعضهم وقال قال‬
‫هللا سبيل في تقاتلون ال لكم وما تعالى ز قوله - 713‬  ‫57‬
‫المسلمين من وولدان ونساء رجال بمكة كان قتادة عن سعيد رواية من حميد بن عبد أخرج‬
‫هللا فأمر‬ ‫يستنقذهم حتى يقاتل أن نبيه‬
‫والمستضعفين قوله في جبير بن لسعيد قلت القوي يونس بيأ رواية من وأخرج‬
‫مقهورون مظلومون ناس بمكة كان قال‬

‫)619/2(‬

‫77 اآلي ة الص الة وأقيموا أيديكم كفوا لهم قيل الذين إلى تر ألم تعالى قوله - 813‬
‫من حاتم أبي وابن مسنده في سفيان بن الحسن و مكة كتاب في والفاكهي الطبري أخرج - 1‬
‫عوف بن الرحمن عبد إن عباس ابن عن عكرمة عن دينار بن عمرو عن واقد بن الحسين رواية‬
‫أذلة صرنا آمنا فلما مشركون نحن و عز في كنا إنا فشكوا بمكة النبي أتوا له وأصحابا‬
‫هللا حوله فلما القوم تقتلوا ف ال بالعفو أمرت إني فقال‬  ‫أمره المدينة إلى تعالى‬
‫هللا زلفأن فكفوا بالقتال‬  ‫اآلي ة هذه تعالى‬
‫قبل أسلموا قوم هم قال السدي عن نصر بن أسباط طريق من حاتم أبي وابن الطبري وأخرج‬
‫هللا فسألوا والزكاة الص الة إ ال عليهم يكن ولم القتال عليهم يفرض أن‬ ‫عليهم يفرض أن‬
‫الخبر فذكر ذلك يكره منهم فريق إذا عليهم كتب فلما القتال‬
‫نحوه 004 عكرمة إلى سندهب سنيد طريق ومن‬
‫ك الهما شيبان طريق من حميد ابن وعبد عروبة أبي بن سعيد طريق ومن‬

‫)719/2(‬

‫إلى فزعموا الهجرة قبل بمكة يومئذ وهم الصحابة من أناسا أن لنا ذكر قال قتادة عن‬
‫ذلك عن فنهاهم للمشركين معاول معنا نتخذ ذرنا للنبي قالوا حتى فيه وسرعوا القتال‬
‫ما فيه وقالوا بعض ذلك فكره بالقتال أمروا الهجرة كانت فلما بالقتال أؤمر لم وقال‬
‫هللا فقال تسمعون‬ ‫اتقى لمن خير واآلخ رة قليل الدنيا متاع قل تعالى‬
‫زهرة بني من وهما وقاص أبي بن وسعد عوف بن الرحمن عبد في نزلت سليمان بن مقاتل وقال‬
‫يلقون لما مكة كفار قتال في استأذنوا أنهم وذلك أسودال بن والمقداد مظعون بن وقدامة‬
‫بعضهم كره بالقتال وأذن المدينة إلى هاجر فلما بالقتال أؤمر لم فقال األذ ى من منهم‬
‫ذلك‬
‫هللا عبيد بن طلحة الفريق هذا من أن المذكور مقاتل وذكر‬
‫القتال علينا تكتب لم قالوا الذين الفريق وأما أو ال ذلك قال ممن كان ولعله قال كذا‬
‫الراسخين من كان وطلحة قلبه في اإلي مان يرسخ لم ممن أنهم فال الئق‬
‫طلحة تسمية إ ال مقاتل نحو فذكر نزلت قال الكلبي عن الثعلبي ونقل‬
‫إلى تر ألم مجاهد عن نجيح أبي ابن طريق من الطبري أخرج آخر قول - 2‬

‫)819/2(‬

‫يهود في تنزل اآلي ة أيديكم كفوا لهم قيل الذين‬
‫كصنيعهم تصنعوا أن وزاد نحوه عباس ابن عن العوفي عطية طريق ومن‬
‫87 اآلي ة مشيدة بروج في كنتم ولو الموت يدرككم تكونوا ما أين تعالى قوله - 913‬
‫هللا استشهد لما عباس ابن عن صالح أبي عن الكلبي قال - 1‬ ‫يوم استشهد من المسلمين من‬
‫ما عندنا قتلوا الذين إخواننا كان لو الجهاد عن تخلفوا ينالذ 104 المنافقون قال أحد‬
‫هللا فأنزل قتلوا وما ماتوا‬ ‫اآلي ة هذه جل و عز‬
‫كثير ثنا همام أبو نا إسماعيل بن مؤمل ثنا سهل بن علي حدثنا الطبري قال آخر قول - 2‬
‫حميد نا عيسى نا القطان سعيد بن يحيى بن سعيد أبو نا حاتم أبي ابن وقال ح الفضل أبو‬
‫كثير ثنا قال له واللفظ الرؤاسي‬

‫)919/2(‬

‫النبي يبعث أن قبل كان قال الحجاج أبو مجاهد ثنا الكوفي‬
‫انطلق ألج يرها فقالت فولدت أجير لها وكان امرأة قبلكم كان فيمن كان مؤمل رواية وفي‬
‫لصاحبه دهماأح فقال الباب على قائمين برجلين هو فإذا األج ير فانطلق نارا لي فاقتبس‬
‫بمئة تزني حتى الجارية هذه تموت ال لصاحبه أحدهما فقال جارية ولدت فقال ولدت ما‬
‫هللا أما األج ير فقال بعنكبوت موتها ويكون األج ير ويتزوجها‬   ‫فرمى حديثكما ألك ذبن و‬
‫مجاهد قال بمئة تزني ما بعد أتزوجها تراني أ ال وقال فشحذها السكين وأخذ يده في بما‬
‫قتلها قد أنه وظن بالسكين ورمى اكبده ففرى‬
‫جارية قال المرأة هذه ولدت ما له فقال رج ال بالباب فوجد فخرج روايته في مؤمل وقال‬
‫الصبية فصاحت الصبية بطن فشق فدخل شفرة وأخذ قال لكن فذكره الجارية هذه إن أما قال‬
‫وجهه على وخرج لمؤم رواية وفي برئت حتى وداوته فخاطته شق قد بطنها فرأت أمها فقامت‬
‫فأقامت سواحل من ساح ال فأتت تبغي فكانت فبرئت وعولجت الصبية بطن وخيط البحر فركب‬
‫هللا شاء ما الرجل ولبث تبغي فيه‬  ‫كثير مال ومعه الساحل ذلك قدم ثم‬
‫هللا شاء ما فلبث رأسه األج ير وركب 204 عيسى رواية وفي‬     ‫ما ال األج ير وأصاب يلبث أن‬
‫للعجوز وقال عجوز على نزل حتى فأقبل حي ومن منهم مات من فينظر أرضه يطلع أن فأراد‬
‫وهي المرأة تلك إلى العجوز فانطلقت وأعطيها منها أصيب البلد في امرأة أحسن لي ابغي‬
‫معروفا منه تصيبين وقالت الرجل إلى فدعتها البلد في جارية أحسن‬

‫)029/2(‬

‫القرية في امرأة أجمل من امرأة ابغيني الساحل أهل من الم رأة فقال مؤمل رواية وفي‬
‫بها ائتيني قال تبغي لكنها الناس أجمل من امرأة هنا ها فقال أتزوجها‬
‫الشيخ الحافظ الع المة العالم اإل س الم لشيخ النزول أسباب من وجد ما انتهى هنا إلى‬
‫بخطه أحمد الفضل أبي الدين شهاب‬
‫اإلم ام الشيخ خط من شئتم أني حرث اؤكمنس قوله أثناء إلى أوله من وكتبه ذلك انتهى‬
‫خط من هنا إلى لكم حرث نساؤكم قوله أثناء ومن الدين كمال الع المة العالم العامل‬
‫هللا أمده الدين شهاب الشيخ اإل س الم شيخ الكتاب هذا مؤلف الحافظ اإلم ام الشيخ‬
‫هللا غفر السنباطي محمد بن الحق عبد والرضوان بالرحمة‬    ‫ولمن شايخهولم ولوالديه له‬
‫صباحها المسفر الليلة في ذلك كتابة من الفراغ وكان المسلمين ولجميع بالغفرة لهم دعا‬
‫وصلى وصحبه وآله بمحمد بخير وثمانمئة وثمانين تسع سنة المبارك شوال شهر من الساد عن‬
‫هللا‬ ‫وسلم وصحبه وآله محمد سيدنا على‬
(2/921)

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:30
posted:10/25/2012
language:Arabic
pages:180