Docstoc

مناهج التصنيف في الحديث

Document Sample
مناهج التصنيف في الحديث Powered By Docstoc
					      ‫أمهات كتب الحديث‬
‫ومناهج التصنيف عند المحدثين‬


         ‫د.أبو جميل الحسن العلمي‬
      ‫أستاذ الحديث والفكر السلمي‬
           ‫بجامعة ابن طفيل‬




            ‫حقوق الطبع محفوظة‬
           ‫‪www.islamicwest.org‬‬
             ‫6241هـ 5002م‬
  ‫2‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬



                                      ‫‪‬‬
‫الح مد ل حمدًا يكا فئ نع مه، ويوا في مزيده وإح سانه، و صلى ال و سلم‬
‫على سييدنا محميد، وعلى آله الطييبين الطاهريين، وصيحابته الغير المياميين،‬
                              ‫وعلى من اتبع هداهم بإحسان إلى يوم الدين.‬
‫أما بعد فإن إن معرفة الصناعة الحديثية علم جليل، يضطر إلى معرفته‬
‫الناظرون فيي فقيه السينن، وهيو علم مشتبيك المسيالك يحتاج إلى فنون‬
‫ومآخذ متعددة، من معرفة مراتب الثار، والتمييز بين صحيحها وسقيمها،‬
‫مع إدراك مناهج مصنفات الحديث ومراتبها في التخريج والرواية، واللمام‬
‫بعلم الرجال وفروعيه ومناهيج الئ مة النقاد في مؤلفاتهيم. ومين ثيم كا نت‬
‫العنا ية بهذا العلم وإحكام هذ ال صناعة نها ية أقدام المشمر ين في طلب علم‬
      ‫الحديث، إذ ل يتم فقه السنة النبوية إل بها، لنه ل دراية بغير رواية.‬
‫والبحث في مناهج كتب الحديث فن أفرده طائفة من العلماء المتأخرين‬
‫بالتصينيف كأبيي الطييب صيديق حسين خان القنوجيي ت7331هيي فيي كتابيه‬
‫"الحطة في ذ كر ال صحاح الستة" و هو م صنف نف يس جدا لم يُ سبق إليه،‬
‫ول عُرف مين حام طائر فكره علييه، إل أنيه اقتصير فييه على ذكير الكتيب‬
  ‫الستة وموطأ مالك، ولم يتوسع فيه لذكر غيرها من مصنفات الحديث .‬
‫وكذلك الحافظ محمد بن جعفر الكتاني 5431هي، في كتابه "الرسالة‬
‫المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة"، وهو كتاب نفيس بلغ فيه‬
‫الغايية فيي اسيتقصاء مشهور كتيب السينة على اختلف أنواعهيا ومقاصيد‬
‫مؤلفيها . إل أنه قصر فيه العبارة واكتفى بالشارة إلى عناوين المصنفات‬
‫وأسيماء مؤلفيهيا، ميع ذكير مراتبهيا عنيد العلماء أحيانيا وهيو إلى كتيب‬
                    ‫فهارس المؤلفات أقرب منه إلى المصنفات المنهجية.‬
‫ورأييت للمام صيديق حسين خان فيي الحطية إشارات ونقول مين كتاب‬
‫للمام عبيد العزييز الدهلوي أسيماه "بُسيتان المحدثيين" تدل على قيمية هذا‬
‫المصنف النادر العزيز، إل أنه للسف طبع قديما بالفارسية، وأملنا أن يهيئ‬
                   ‫ال له من يترجمه إلى العربية ويخرجه لطلب العلم .‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫3‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬
‫كما ألف الشيخ عبد العزيز الخولي مصنفا لطيفا في هذا الشأن بعنوان‬
 ‫"كنوز السينة وتارييخ فنون الحدييث" تناول فييه مراحيل تدويين السينة‬
              ‫النبوية ومناهج التصنيف عند المحدثين في مختلف العصور.‬
‫وهذا الكتاب الذي أقدمييه لطلب العلم اليوم وضعتييه خصيييصا لطلب‬
‫الدراسات السلمية في مادة »مناهج المحدثين« منذ عام 2991 بجامعة ابن‬
‫طفييل بالقنيطرة . ثيم ارتأييت أن أنقحيه وأنشره ليسيتفيد منيه طلب العلم‬
‫عموما، ففصلت فيه ما كان مجمل ، وشرحت ما كان مختصرا، وزدت فيه‬
     ‫مباحث في مناهج علم الرجال وأصول علم التخريج ودراسة السانيد .‬
‫وبعيد اكتماله وقياميه على سيوقه قدمتيه للنشير، وقيد قييض ال لهذه‬
‫المكرمية رجل محبيا لنشير العلم وخدمية أهله شجعنيي على طبيع الكتاب‬
   ‫ونشره، فكانت طبعته الولى بمطبعة القدس بالدار البيضاء عام 4991م .‬
‫ثيم مين ال بعيد ذلك بفسيحة مين الزمين، بعيدا عين الهيل والوطين، فيي‬
‫رحلة إلى مملكة السويد التي كانت في زمان مضى ترسل طلبها إلى بلد‬
‫الندلس لطلب العلم في جامعات الندلس، ولم يزل أهل ها منهمك ين في جد‬
‫ونشاط في البناء وتشييد صروح الحضارة والعمران، لم يُشغلوا أنفسهم بما‬
          ‫يمور في العالم من خلفات وصراعات ضيعت الطالب والمطلوب.‬
‫فكنيت أخلو طيلة تلك اليام فيي أوقات الفراغ لمراجعية فصيول الكتاب‬
‫وإحكام أوابده، مميا لم يُسيعف الزمان بتنقيحيه مين قبيل، حتيى فرغيت مين‬
   ‫تنقيح مباحثه، وتحقيق مسائله، فكانت هذه الطبعة الثانية لهذا المصنف.‬
‫سيائل ال تعالى يجعله خالصيا لوجيه الكرييم وأن ينفيع بيه طلب العلم‬
‫مين عشاق الحرف والكلمية، المسيتأنسين بصيرير القلم إذا نام النام، وأن‬
                             ‫ي ي‬       ‫ي‬           ‫ي ي ي‬
‫يدَّرك الناظير ميا قيد يكون وقيع فييه مين زلت القلم، أو ذهول الجنان،‬
‫بفضلة علم وحلم، فإنميا هيو جهيد المقيل فإن يكين صيوابا فمين ال وإن يكين‬
                       ‫خطأ فمني، والحمد ل الذي بنعمته تتم الصالحات .‬
  ‫أبو جميل الحسن العلمي‬
‫استوكهولم 91 أكتوبر5002‬



‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫4‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬

                           ‫نشأة التصنيف عند المحدثين‬
‫لم يظهير تدويين السينن إل فيي مطلع القرن الثانيي، وكان التدويين فيي‬
‫أول المر مقتصرا على صحف وأجزاء جمعت في عصر الصحابة والتابعين،‬
    ‫في أبواب من السنن ، ثم تطور التصنيف بعد ذلك في مختلف العصور.‬
‫يقول الحافيظ ابين حجير »اعلم أن آثار النيبي ‪ ‬لم تكين فيي عصير‬
‫ال صحابة وكبار التابعين مدونة في الجوامع ول مرتبة لمرين : أحده ما‬
‫أنهم كانوا في ابتداء الحال قد نهوا عن ذلك كما ثبت في صحيح مسلم،‬
‫خشية أن يختلط بعض ذلك بالقرآن العظيم وثانيهما سعة حفظهم وسيلن‬
‫أذهانهم، ولن أكثرهم كانوا ل يعرفون الكتابة، ثم حدث في أواخر عصر‬
‫التابعين تدوين الثار وتبويب الخبار لما انتشر العلماء في المصار وكثر‬
             ‫ي‬                        ‫ي‬                  ‫ي‬
‫البتداع م يين الخوارج والرواف ييض ومنكري القدار، واتس ييع الخرق على‬
                                ‫الراقع، وكاد أن يلتبس الباطل بالحق.‬
‫فأول مين جميع فيي ذلك الربييع بين صيبيح وسيعيد بين أبيي عروبية‬
‫وغيرهما وكانوا يصنفون كل باب على حدة إلى أن قام كبار أهل الطبقة‬
‫الثانية في منتصف القرن الثاني فدونوا الحكام فصنف المام مالك الموطأ‬
‫بالمدينة وتوخى فيه القوي من حديث أهل الحجاز ومزجه بأقوال الصحابة‬
‫وفتاوى التابعين، ومن بعدهم، وصنف أبو محمد عبد الملك بن عبد العزيز‬
‫بن جر يح بمكة، وأ بو عمرو ع بد الرح من بن عمرو الوزا عي بالشام، وأ بو‬
‫عبد ال سفيان بن سعيد الثوري بالكوفة، وأبو سلمة بن دينار بالبصرة، ثم‬
‫تل هم كث ير من أ هل ع صرهم في الن سج على منوالهيم إلى أن رأى بعيض‬
‫الئمية منهيم أن يفرد حدييث النيبي ‪ ‬خاصية، وذلك على رأس المائتيين،‬
‫فصنف عبيد ال بن موسى العبسي الكوفي مسندا، وصنف مسدد بن مسرهد‬
‫البصري مسندا، وصنف أسد بن موسى الموي مسندا، وصنف نعيم بن حماد‬
‫الخزاعيي نزييل مصير مسيندا. ثيم اقتفيى الئمية بعيد ذلك أثرهيم، فقيل إمام‬
‫مين الحفاظ إل وصينف حديثيه على المسيانيد كالمام أحميد بين حنبيل،‬
        ‫وإسحاق بن راهويه وعثمان بن أبي شيبة، وغيرهم من النبلء« . )1(‬
‫فقد كانت بداية التصنيف عند المحدثين على طريقة الجزاء، إذ كانوا‬
                                                     ‫-هدي الساري مقدمة فتح الباري ص . 6.‬   ‫1‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫5‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬
‫يجمعون أحادييث الباب الواحيد فيي رسيائل، وكان أول مين فعيل ذلك عامير‬
‫بن شرحبيل الشعبي ت 301هي الذي صنف جزءا ترجم له بقوله »هذا باب‬
    ‫من الطلق جسيم إذا اعتدت المرأة ورثت«، وساق فيه أحاديث كثيرة .‬
‫ثيم عمدوا إلى جميع أحادييث البواب المختلفية فيي مصينفات جمعيت إلى‬
‫جانب السنن آثار الصحابة والتابعين، وسار على هذا النهج المؤلفون الوائل‬
‫كعبد الملك بن جريح بمكة 051هي ومالك بن أنس ت 971هي ومحمد بن‬
‫إسيحاق ت 151هيي، ومحميد بين عبيد الرحمين بين أبيي ذئب العامري 951هيي‬
‫الذي ألفا موطأ أكبر من موطأ مالك بالمدينة، والربيع بن صبيح 061هي‬
‫بالبصيرة، وسيعيد بين أبيي عروبية 651هيي وسيفيان الثوري 161هيي بالكوفية‬
‫وخالد بين جمييل العبيد، ومعمير بين راشيد الزدي 351هيي باليمين، وعبيد‬
‫الرحمين الوزاعيي 751هيي بالشام، وعبيد ال بين المبارك 181هيي بخراسيان‬
‫وهشييم بين بشيير السيلمي 381هيي بواسيط وجريير بين عبيد الحمييد الرازي‬
      ‫881هي بالري، وعبد ال بن وهب بن مسلم الفهري 791هي بمصر )1(.‬
‫يحابة‬‫ية بأقوال الصي‬        ‫يانيف هؤلء المتقدميي‬
                   ‫ين مختلطي‬                     ‫يت تصي‬       ‫ولمي‬
                                                        ‫يا كاني‬
‫والتابع ين رأى طائ فة من أ هل العلم م من جاءوا من بعد هم تجر يد حد يث‬
‫رسول ال ‪ ،‬فظهرت المسانيد، وكان أول من صنف مسندا أبو داود سليمان‬
‫بن الجارود الطيالسي 402هي ثم تله بعض معاصريه في النسج على منواله‬
‫كأسد بن موسى الموي 212هي، وهو أول من صنف مسندا بمصر، ثم عبيد‬
‫ال بين موسيى العبسيي 312هيي، ثيم مسيدد البصيري 822هيي ويحييى بين عبيد‬
   ‫الحميد الكوفي 822هي قال ابن عدي "هو أول من صنف المسند بالكوفة"‬
‫ثم اقتفى الئمة آثارهم كأحمد بن حنبل 142هي، وإسحاق بن راهويه ت‬
‫832هي وعثمان بن أبي شيبة ت 932هي وبقي بن مخلد الندلسي ت 692هي،‬
                  ‫وأبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى الموصلي 703هي .‬
‫ثيم جاء مين بعدهيم طبقية أخرى نزعوا إلى تجرييد الصيحيح وإفراده‬
‫بالتصنيف، وكان أول من تصدى لذلك المام البخاري 652هي في "الجامع‬
‫الصحيح" ثم المام مسلم 162هي، وقد سلكا مسلك التصنيف على البواب،‬
‫ثم حذا حذوهما كثير من المصنفين كأبي داود 572هي والترمذي 972هي‬
                                                           ‫-انظر الرسالة المستطرفة ص. 7.‬   ‫1‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫6‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬
‫والنسيائي 303هيي وابين ماجية 372هيي إل أنهيم لم يلتزموا تجرييد الحدييث‬
                        ‫الصحيح بل خلطوه بغيره من الضعيف والحسن .‬
‫ثيم جاء مين بعدهيم أصيحاب الزيادات على الصيحيحين، فسيلكوا مسيلك‬
‫الشيخيين فيي النسيج على منوالهميا وتجرييد ميا فاتهميا مين الصيحيح، كأبيي‬
‫عبيد ال الحاكيم النيسيابوري 504هيي فيي"المسيتدرك على الصيحيحين" و‬
‫محميد بين إسيحاق بين خزيمية النيسيابوري 113هيي شييخ ابين حبان وصياحب‬
‫"الصحيح " وأبي حاتم محمد بن حبان البستي 453هي صاحب " التقاسيم‬
‫والنواع" الذي رتبه ترتيبا مخترعا ل على البواب ول على المسانيد وأبي‬
‫محميد قاسيم بين أصيبغ البيانيي القرطيبي ت 043هيي صياحب " المنتقيى"‬
                                                              ‫وغيرهم .‬
‫وقيد كان القرن الثالث أجيل عصيور الحدييث وأسيعدها بتدوينيه، ففييه‬
         ‫ي‬      ‫ي‬                ‫ي‬              ‫ي‬               ‫ي‬
‫ظهير كبار المحدثيين، وحذاق الناقديين، ومهرة المؤلفيين، وفييه ظهرت‬
‫المهات السيتة للئمية الحفاظ المجتهديين وقيد صيار عليهيا المعول عنيد‬
‫المحدثييين، واهتييم المتأخرون بخدمتهييا بييين شارح ومختصيير وناقييد‬
‫ومسييتخرج ومسييتدرك، وأرخوا لرجالهييا وجمعوا أطرافهييا ولم يخرج‬
‫الت صنيف في الع صر المتأخرة عن منا هج المتقدم ين و من أن صف علم أن‬
                             ‫المتأخرين عيال عليهم فيما كتبوا وجمعوا.‬




‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫7‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬

                      ‫خلصة التصنيف المنهجي عند المحدثين‬
                                                    ‫1- التصنيف على الجزاء :‬
            ‫ي‬    ‫ي‬     ‫ي‬      ‫ي‬          ‫ي‬
‫بأن يفرد المؤلف أحادييث راو واحيد "كمسيند أبيي بكير " للمروزي،‬
‫مطبوع، أو أحاديث باب واحد "كرفع اليدين" للبخاري ط وكتاب الصلة‬
                                   ‫لبي نعيم الفضل بن دكين .)1(.‬
                                                      ‫2- الترتيب على المسانيد :‬
‫كما فعل ذلك المام أحمد بن حنبل وإسحاق بن راهويه، وأبو بكر بن‬
‫أ بي شي بة وأح مد بن من يع البغوي ت 442ه ي، والح سن بن سفيان اليالوزي‬
                                     ‫303هي، وأبو بكر البزار 292هي .‬
                                                ‫3- الترتيب على أبواب الفقه :‬
‫كما سارت على ذلك الجوامع والسنن والموطآت، ومن هؤلء من جرد‬
‫فيي مصينفه الصيحيح كالبخاري ومسيلم وابين الجارود وابين خزيمية وابين‬
  ‫السكن وابن حبان، ومنهم من لم يتقيد بذلك كأصحاب السنن الربعة .‬
                                            ‫4- التصنيف على أسماء الشيوخ :‬
‫كما سار على ذلك أصحاب المعاجم كالطبراني في الصغير والوسط‬
             ‫والكبير، وقد طبع منها: "المعجم الصغير" و" الوسط ".‬
                                                      ‫5 - التصنيف على العلل :‬
‫بأن يجميع المصينف طرق الحدييث واختلف الرواة فييه بحييث يتضيح‬
‫إرسيال ميا يكون متصيل أو وقيف ميا يكون مرفوعيا وغيير ذلك، " كعلل‬
‫الحادييث" لبيي حاتيم، و" العلل الكيبير" للترمذي، وغالبيه أسيئلة سيألها‬
‫الترمذي للبخاري وقيد رتبيه الحافيظ طالب بين نصير، وعلل السياجي، وعلل‬
                       ‫الحاديث لب الحسن الدارقطني خاتمة علماء العلل.‬




                                                                                              ‫1‬
                       ‫-راجع الرسالة المستطرفة 6، ومقدمة مسند عبد بن حميد للسامرائي ص:9,01.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫8‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬
                                                                           ‫الفصل الول‬

                          ‫مناهج التصنيف عند المحديثين‬
‫أثمرت جهود العلماء خلل عصيور التدويين مصينفات أربيت على الحصير،‬
‫واختلفت أنواعها باختلف مناهج العلماء ومناحيهم في التدوين، فكان منها‬
‫الصيحاح، والجواميع، والمسيانيد، والمعاجيم، والمصينفات، والمسيتدركات،‬
‫والجزاء وهي في مجملها ل تخرج عن هذه الصناف الثمانية إل في النادر‬
                               ‫القليل، ككتب الفراد والغرائب وغيرها .‬
                                   ‫1- كتب الصحاح‬
‫وهيي مصينفات قصيد فيهيا مؤلفوهيا تجرييد الحدييث الصيحيح وإفراده‬
‫بالتدويين، ويدخيل فيهيا صيحيح المام البخاري ومسيلم بالتفاق، وكتيب‬
 ‫السنن الربعة لبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة على وجه التغليب.‬
‫وقد اختلف العلماء في عد سنن ابن ماجة سادس الكتب الستة، فاقتصر‬
‫المتقدمون من أ هل الثر على جعل الصول خمسة، وتبع هم على ذلك ا بن‬
‫الصلح والنووي)1( وكان أول من جعل ابن ماجة سادس الصول الخمسة‬
‫الحا فظ مح مد بن طا هر المقد سي المعروف با بن القي سراني ت705ه ي في‬
              ‫كتابيه "أطراف الكتب الستة" و"شروط الئمة الستة" )2(.‬
‫وذهب رزين بن معاوية العبدري السرقسطي الندلسي المالكي ت 535هي‬
‫في "التجريد للصحاح والسنن "وأبو السعادات المبارك ابن الثير الجزري‬
‫ت 606هي في "جامع الصول من أحاديث الرسول" إلى اعتبار موطأ مالك‬
                   ‫سادس الصول الستة، نظرا لمكانته بين كتب السنن.‬
  ‫ي‬     ‫ي‬           ‫ي‬     ‫ي‬                         ‫ي‬      ‫ي‬
‫وقال اب ين الص يلح والنووي والعلئي واب ين حج ير : »لو جع يل مس يند‬
‫الدارمي سادسا كان أولى «، لنه أكثر صحة من سنن ابن ماجة وهو وإن‬
   ‫سي‬                  ‫في‬
‫يندة يي الغالب ولذلك يمي‬     ‫يه مسي‬                        ‫كان مرتبي‬
                                   ‫يا على البواب فإن أحاديثي‬
                                                               ‫مسندا .‬


                                                            ‫-انظر تدريب الراوي : 1/ 171‬   ‫1‬

                                                                 ‫-الرسالة المستطرفة 11.‬   ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫9‬   ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................‬
‫وقد تبع المقدسي كافة أصحاب الطراف ورجال الستة كالحافظ عبد‬
‫الغني بن عبد الواحد المقدسي الجماعيلي 006هي صاحب الكمال، والحافظ‬
‫جمال الديين أبيو الحجاج يوسيف بين عبيد الرحمين المِزي 247هيي صياحب‬
‫تحفية الشراف، وتهذييب الكمال على اعتبار سينن ابين ماجية سيادس الكتيب‬
‫الستة لما فيها من النفع في أبواب الفقه وكثرة زوائدها على موطأ مالك،‬
‫وتسيمية هذه السينن الربعية »صيِحاحا« إنميا هيو على سيبيل التغلييب، لنهيا‬
                                ‫دون الصحيحين منزلة، لذلك قال العراقي :‬
         ‫فقد أتى تساهل صريح ا‬          ‫*‬    ‫ومن عليه ا أطل ق الصحيح ا‬
‫قال بدر الدين بن جماعة 337هي: » وأطلق الخطيب اسم ال صحيح على‬
‫كتابي الترمذي والنسائي وقال الحافظ السلفي بعد ما ذكر الكتب الخمسة‬
    ‫يل مراده معظي مي سي‬
‫يم يا يوى‬                                                ‫صي‬
                          ‫يق على يحتها علماء الشرق والغرب ولعي‬    ‫اتفي‬
‫الصيحيحين لن فييه ميا قيد صيرحوا بأنيه ضعييف أو منكير وصيرح أبيو داود‬
             ‫والترمذي بانقسام كتابيهما إلى صحيح وحسن وضعيف«)1(.‬
‫ولكيل مين أصيحاب هذه الصيحاح السيتة مزيية يعرف بهيا، ولذلك قالوا:‬
‫»مين أراد التفقية فعلييه بصيحيح البخاري، ومين أراد قلة التعليقات فعلييه‬
‫بصيحيح مسيلم)2( ومين رغيب فيي زيادة معلوماتيه فيي فين الحدييث فعلييه‬
‫بجامع الترمذي، ومن قصد إلى حصر أحاديث الحكام فبغيته لدى أبي داود‬
‫في سننه، ومن كان يعنيه حسن التبويب في الفقه فابن ماجة يلبي رغبته،‬
                     ‫وأما النسائي فقد توفرت له اكثر هذه المزايا " )3( .‬




                                                 ‫- لمنهل الروي في معرفة الحديث النبوي:73‬      ‫1‬

                                             ‫-لن التعاليق الواردة فيه لم تزد على 41 موضعا .‬   ‫2‬

                                                             ‫-علوم الحديث ومصطلحه 911.‬        ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 01‬

                      ‫2 - المستدركات والزيادات على الصحيحين‬
‫الستدراك في اصطلح أ هل الحديث هو جمع الحاديث التي تكون على‬
     ‫ي‬                   ‫ي‬            ‫ي‬     ‫ي‬        ‫ي‬       ‫ي‬
‫شرط أح يد المص ينفين مم يا فات يه ولم يخرج يه، ومعلوم أن الشيخي ين لم‬
‫يسيتوعبا الصيحيح فيي كتابيهميا، ول التزميا ذلك، وثميت أحادييث صيحيحة‬
‫فاتتهما ولم يخرجاها في كتابيهما، وقد اعتنى العلماء بالستدراك عليهما‬
‫وألفوا فيي ذلك مصينفات وأطلقوا عليهيا "المسيتدركات" منهيا مسيتدرك‬
‫الحاكيم ومسيتدرك أبيي ذر الهروي 434هيي، وأبيي مسيعود الدمشقيي. كميا‬
‫استدرك عليهما أبو الحسن علي بن عمر الدارقطني 583هي في »اللزامات‬
  ‫ي ي‬                    ‫ي ي‬      ‫ي‬            ‫ي‬        ‫ي‬
‫والتتبيع« وهيو كالمسيتدرك »جميع فييه ميا وجده على شرطهميا مين‬   ‫ي‬
‫الحادييث ولييس بمذكور فيي كتابيهميا وألزمهميا ذكره وهيو مرتيب على‬
                                          ‫المسانيد في مجلد لطيف«)1(‬
 ‫ي‬         ‫ي‬       ‫ي‬             ‫ي‬             ‫ي‬     ‫ي ي‬          ‫ي‬
‫وق يد انتق يد اب ين الص يلح مطلق الس يتدراك والتص يحيح ف يي الزمن ية‬
‫المتأخرة، فقال » لييس لمين تأخير بمئات مين السينين عين أهيل القرون‬
‫الفاضلة أن يستدرك عليهم وغاية ما يمكن للمجتهد في الحديث في القرون‬
‫الخيرة معرفية مراتيب الحدييث.. وقيد جفيت الصيحف ورفعيت القلم فيي‬
‫تصحيح ما صح في القرون الولى من عهد التدوين وإل لكانت المة ضلت‬
‫عين سيواء السيبيل.. وليسيت للحدييث نوازل ل تنتهيي الى انتهاء حياة البشير‬
‫في الدنيا حتى يكون شأن المجتهد فيه كشأن المجتهد في الفقه قصارى ما‬
‫يعلمه المحدث المروي ومعرفة وصفه كمعرفة القدمين بدون ابتداع رأي‬
                                           ‫فل يغفل« )2(. قال السيوطي:‬
       ‫جريا على امتناع أن يُصححا في عصرنا كما إليه جنحا‬
        ‫وغيره جوزه و هو البير فاحكم هنا بما له أدى النظر‬
‫والحق أن التصحيح في الزمنة المتأخرة من خلل جمع الطرق والنظر‬
‫فيها مما يكون فات بعض المتقدمين أمر ل مشاحة فيه، وقد وقع من بعض‬
‫النقاد كالحاكم، وعبد الحق الشبيلي، وابن القطان، وابن حجر، وغيرهم.‬
    ‫ومن أشهركتب الزيادات على الصحيحين التي عنيت بتجريد الصحيح:‬

                                                              ‫- الرسالة المستطرفة : 12‬   ‫1‬
                                                                                         ‫2‬
                                                                  ‫- فتاوي ابن الصلح .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 11‬

                       ‫1- المنتقى لبن الجارود 703هـ :‬
‫هيو عبيد ال بين علي بين الجارود أبيو محميد النيسيابوري أحيد الحفاظ‬
‫والئمية النقاد، جاور بمكية، وروى عين أبيي سيعيد الشيج، وعلي بين خشرم،‬
‫والح سن بين محميد الزعفرا ني، وأح مد بين الزهير، وإسيحاق الكو سج، وا بن‬
‫عبيد الحكيم، ونزل فيي روايتيه إلى ابين خزيمية، وحدث عنيه أبيو حاميد بين‬
‫الشر قي، ومح مد بين نا فع الم كي ودعلج السيجزي، والطيبراني وغير هم قال‬
‫الذهيبي »وكان مين العلماء المتقنيين المجوديين« توفيي رحميه ال مجاورا‬
                                                         ‫بمكة 703هي )1(.‬
‫وكتا به المنت قى في الحكام" ط بع في مجلد لط يف، ج مع فيه ثمانمائة‬
‫حدييث، ولم ينفرد فييه عين الشيخيين إل بنزر يسيير، قال الكتانيي : "وهيو‬
‫كالمسيتخرج على صيحيح ابين خزيمية" أميا عين درجية أحاديثيه، فيقول‬
‫الذهيبي " لم ينزل فييه عين رتبية الحسين إل فيي النادر، فيي أحادييث يختلف‬
‫فيهيا اجتهاد النقاد"، )2( وهيو عمدة فيي التصيحيح، لنيه مين الئمية النقاد‬
   ‫ولبي عمرو الندلسي شرح للمنتقى سماه "المرتقى في شرح المنتقى".‬
                           ‫2- صحيح ابن خزيمة 113هـ‬
‫هو محمد بن إسحاق بن خزيمة السلمي النيسابوري أبو بكر، إمام الئمة‬
‫وشييخ السيلم، الحافيظ الثبيت، ولد بنيسيابور سينة 322هيي، وعنيى بالحدييث‬
‫فسيمع منيذ حداثية سينه، ورحيل الى العراق والشام والجزيرة ومصير، وقيد‬
‫سيمع مين إسيحاق بين راهوييه ومحميد بين حمييد، ولم يحدث عنهميا لحداثية‬
‫سينه ونقيص إتقانيه آنذاك، وروى عين محمود بين غيلن، ومحميد بين أبان‬
‫المستملي وأحمد بن منيع، وبشر بن معاذ وخلق. وحدث عنه الشيخان خارج‬
‫الصيحيحين، ومحميد بين عبيد ال بين عبيد الحكيم أحيد شيوخيه، وأبيو علي‬
‫النيسيابوري، وابين مهران المقرئ وحفيده محميد بين الفضيل وهيو آخير من‬
                                                           ‫حدث عنه)3( .‬
‫وقد انتهت إليه إمامة الفقه والحديث بخراسان وكان إماما مجتهدا له‬
‫مذهيب وأتباع، قال الدارقطنيي »كان إماميا ثبتيا معدوم النظيير شرب ماء‬
                       ‫-تذكرة الحفاظ3/ 497 سير أعلم النبلء 11/ 932 العلم للزركلي 4 /014‬    ‫1‬

                                         ‫-الرسالة المستطرفة 52، سير أعلم النبلء 41 / 932‬   ‫2‬

                                                      ‫- طبقات الحفاظ للسيوطي 313، 413.‬     ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 21‬

   ‫ي‬                              ‫ي‬
‫زمزم ودعيا ال أن يرزقيه علميا نافعيا، فكان إماميا فيي الفقيه والحدييث‬
‫والتوحييد، وبحرا ل تكدره الدلء« قال عنيه تلميذه ابين حبان: »ميا رأييت‬
‫على وجيه الرض مين يحسين صيناعة السينن، ويحفيظ ألفاظهيا الصيحاح،‬
‫وزياداتهيا، كأن السينن كلهيا نصيب عينييه إل ابين خزيمية فقيط« وقال أبيو‬
‫علي النيسيابوري: »لم أر مثله وكان يحفيظ الفقهيات مين حديثيه كميا‬
‫يحفيظ القارئ السيورة«، وكان ورعيا تقييا شدييد التمسيك بالسينة قارع‬
‫المبتدعة ونافح عن عقيدة أهل الحديث، وقد أربت مصنفاته عن 041مصنفا،‬
                                           ‫وصلنا منها كتاب "التوحيد".‬
                           ‫منهج ابن خزيمة في الصحيح‬
‫لم ي صلنا كتا به كامل، بل عدم أكثره فلم ي صلنا إل رب عه الول، و قد‬
‫طبع في أربع مجلدات بتحقيق مصطفى العظمي وراجعه المحدث اللباني‬
‫واسمه "المختصر من المسند الصحيح عن النبي ‪ ."‬رواه سبطه أبو طاهر‬
‫محميد بين الفضيل وقيد اختصيره ابين خزيمية مين كتابيه" المسيند الكيبير"،‬
                                ‫وكان ينقحه ويضيف إليه ولم يكمله )1( .‬
‫- وقيد تحرى فييه ابين خزيمية الدقية فيي التصيحيح، وترك فييه روايات‬
‫كثيير مين المتكلم فيهيم، فكان يتوقيف فيي السيناد لدنيى كلم فيي الراوي‬
‫نحو قوله "ا بن لهيعة ليس ممن أخرج حدي ثه في هذا الكتاب" وقوله "ول‬
‫أحيل لحيد أن يروي عنيي هذا الخيبر إل على هذه الصييغة فإن هذا إسيناد‬
                                                           ‫مقلوب )2(.‬
 ‫- صنفه على أبواب الف قه، وتر جم لحادي ثه بترا جم فقه ية، ضمن ها ف قه‬
‫الحاديث وأبان فيها عن طول باعه في فقه السنن الجامع بين الرأي والثر،‬
‫على طري قة المحدث ين في الن ظر والتخر يج، و قد ا ستعمل في ذلك قوا عد‬
                                  ‫اللغة وعلم الصول، وقواعد فقه الحديث .‬
‫- لم يقتصير على مجرد الروايية، بيل علل أحاديثيه، وعلق على الروايات‬
‫بالتصحيح أو التضعيف أحيانا، كقوله »أنا استثنيت صحة هذا الخبر، لني‬
‫خائف أن يكون محمد بن إسحاق لم يسمعه من محمد بن مسلم، وإنما دلسه‬

                                                     ‫-مقدمة صحيح ابن خزيمة : 71 - 91.‬   ‫1‬

                                                       ‫- صحيح ابن خزيمة - 9221/311‬      ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 31‬

                ‫عنه« فهو جار على طريقة الحاكم والترمذي في التعليل )1(.‬
                                           ‫مكانته ودرجته‬
‫يُعتيبر صيحيح ابين خزيمية أصيح ميا ألف بعيد الصيحيحين، وقيد قدميه‬
‫العلماء على صحيح ابن حبان والحاكم، قال السيوطي »صحيح ابن خزيمة‬
‫أعلى مرتبية مين صيحيح ابين حبان لشدة تحرييه، حتيى إنيه يتوقيف فيي‬
‫التصحيح لدنى كلم في السناد فيقول : "إن صح الخبر" أو إن ثبت كذا،‬
                                                   ‫ونحو ذلك« )2( .‬
‫وميع ذلك ففييه بعيض الضعييف، ومال يرقيى إلى درجية الحسين لكين ل‬
‫وجود فييه للواهيي والمنكير. قال ابين كثيير »قيد التزم ابين خزيمية وابين‬
‫حبان الصحة، وهما خير من المستدرك بكثير، وأنظف أسانيد ومتونا وعلى‬
‫كل حال، فلبد من النظر للتمييز، وكم في كتاب ابن خزيمة أيضا من‬
            ‫حديث محكوم منه بصحة وهو ل يرتقي عن رتبة الحسن«)3(.‬
‫وقد عني به العلماء، فترجم ابن الملقن ت 408هي لرجاله في "مختصر‬
‫تهذييب الكمال" حييث ذييل علييه برجال ابين خزيمية والحاكيم وابين حبان‬
     ‫والدارقطني والبيهقي وخرج ابن حجر أطرافه في "إتحاف المهرة" .‬
                       ‫3- المنتقى في الثار لقاسم بن أصبغ 043هـ‬
‫هيو المام الحافيظ قاسيم بين أصيبغ بين محميد بين يوسيف، أبيو محميد‬
‫القر طبي البياني، مولى بني أمية، محدث الندلس، ولد في"بيانة" بقرطبة‬
‫عام 741ه ي، و سمع بالندلس من ب قي بن مخلد، ومحميد بن وضاح وأ صبغ‬
‫بن خليل، ومحمد بن عبد ال بن المعادي، ثم رحل الى المشرق مع محمد‬
‫بين عبيد الملك بين أيمين فسيمع مين محميد بين إسيماعيل الصيائغ، وابين أبيي‬
‫خيثمة، وابن قتيبة، والحارث بن أبي أسامة والمبرد وثعلب، وأكثر عن أبن‬
‫أبيي خيثمية وكتيب عنيه التارييخ، وسيمع مين ابين أبيي الدنييا، ثيم عرج على‬
‫مصير والقيروان ورجيع إلى الندلس بحرا متفجرا مين العلم. وقيد فاتيه‬
                              ‫السماع من أبي داود فصنف سننا على منواله .‬

                                             ‫- صحيح ابن خزيمة 1/ 17وانظر نصب الراية للزيلعي5 /131‬            ‫1‬
                                                                                                             ‫2‬
                                                                                      ‫-تدريب الراوي1/ 901‬
                                                                                                             ‫3‬
      ‫-تاريخ علماء الندلس 463 معجم الدباء 6/ 351النجوم الزاهرة7 /033 الديباج المذهب 222، طبقات الحفاظ 451.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 41‬

‫روى عنه حفيده قاسم بن محمد وأبو الوليد الباجي الحافظ وابن مفرج‬
‫وأحميد بين القاسيم التاهرتيي، قال الذهيبي: »كان بصييرا بالحدييث ورجاله‬
‫رأ سا في العرب ية، فقي ها مشاورا، و في آ خر عمره كبر وك ثر ن سيانه و ما‬
‫اختلط فأحس بذلك، فقطع الرواية صونا لعلمه«)1(. وقد انتهى إليه علو‬
‫السيناد بالندلس قال ابين حجير: »رجيع الى الندلس بعلم كثيير، ونزل‬
‫يم قدره وتصييدى للسييماع وطال عمره فألحييق الصيياغر‬     ‫قرطبيية وعظي‬
‫بالكابر، وكانت الرحلة إليه بالمغرب والى ابن العرابي بمكة«)2( توفي‬
                                        ‫بقرطبة رحمه ال عام 043هي .‬
                                    ‫منهجه في المنتقى‬
‫ألف قاسيم بين أ صبغ "مسيتخرجا على سينن أبيي داود"، و"النسياب" وهيو‬
            ‫ي‬        ‫ي‬                 ‫ي‬               ‫ي‬     ‫ي ي‬
‫بدي يع ف يي باب يه، و "كتاب الص يحيح" على هيئة ص يحيح مس يلم و"فضائل‬
‫قريش". أما "المنتقى في الثار" فصنفه على غرار المنتقى لبن الجارود،‬
‫قال الكتا ني »وكان قد فا ته السماع منه ووجده قد مات، فأل فه على أبواب‬
‫كتابيه بأحادييث خرجهيا عين شيوخيه. قال ابين حزم : وهيو خيير انتقاء‬
                                                             ‫منه«)3(.‬
                        ‫4- السنن الصحاح لبن السكن 353هـ‬
‫هو سعيد بن عثمان بن سعيد بن السكن البغدادي أبو علي الحافظ الحجة‬
‫نزييل مصير، ولد عام 492هيي، سيمع أبيا القاسيم البغوي، وابين جوصيا، وأبيا‬
‫عروبية الحرانيي، وسيمع صيحيح البخاري مين محميد بين يوسيف الفربري‬
  ‫بخراسان، وسمع محمد بن محمد الباهلي وطبقتهم من جيحون إلى النيل .‬
‫وروى عنه ابن منده وعبد الغني بن سعيد، وعلي بن محمد الدقاق. وقد‬
‫نزل مصير بعيد أن طوف أمصيار السيلم فيميا يلي النهريين، وحدث بهيا‬
   ‫بصحيح البخاري وكان هو أول من أدخل صحيح البخاري إلى مصر)4( .‬
‫وقيد سياعده على طول الرحلة تكسيبه بالتجارة، فكان يضرب أكباد البيل‬
‫بين السواق ومجالس العلماء في بغداد وخراسان والشام والجزيرة، قال ابن‬
                                                                   ‫-تذكرة الحفاظ 3/ 458‬    ‫1‬

                                                                  ‫-لسان الميزان 4/ 854.‬    ‫2‬

                            ‫-الرسالة المستطرفة 52، وانظر تذكرة الحفاظ /4583 العلم /3715.‬   ‫3‬

             ‫- تذكرة الحفاظ3 /739،سير أعلم النبلء 61/ 711طبقات الحفاظ 973، العلم 3 /89.‬    ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 51‬

‫ناصر الدين: »كان أحد الئمة الحفاظ والمصنفين اليقاظ، رحل وطوف،‬
‫وجميع وصينف«)1(. وقيد بعيد صييته، وكان مغرميا مولعيا بكتيب الصيحاح‬
‫والسينن قال ابين حزم : »اجتميع إلييه قوم مين أصيحاب الحدييث فقالوا: إن‬
‫الكتيب كثيرة فلو دلنيا الشييخ على شييء نقتصير علييه منهيا، فدخيل بيتيه‬
‫وأخرج لهيم أربيع رزم، ووضيع بعضهيا على بعيض وقال هذه قواعيد السيلم‬
    ‫"كتاب البخاري، وكتاب مسلم، وكتاب أبي داود وكتاب النسائي" )2(.‬
                             ‫منهجه في الصحيح المنتقى‬
‫ألف ابن السكن كتابه "الصحيح المنتقى" على البواب ويسمى "بالسنن‬
‫الص يحاح المأثورة ع ين رس يول ال ‪ "‬قال الكتان يي »لكن يه كتاب محذوف‬
               ‫ي‬       ‫ي‬                     ‫ي‬    ‫ي‬                  ‫ي‬
‫السيانيد، جعله أبوابيا فيي جمييع ميا تحتاج إلييه مين الحكام ضمنيه ميا صيح‬
                                          ‫عنده من السنن المأثورة«)3( .‬
‫وقد ن قل عنه ت قي الد ين السبكي أ نه قال في بيان مسلكه في التخر يج:‬
‫»و ما ذكر ته في كتا بي هذا مجمل م ما أجمعوا على صيحته، و ما ذكر ته‬
‫بعد ذلك م ما يختاره أ حد من الئ مة الذين سميتهم، ف قد بي نت حج ته في‬
‫قبول ميا ذكره، ونسيبته إلى اختياره دون غيره، وميا ذكرتيه مميا ينفرد بيه‬
‫أحيد مين أهيل النقيل للحدييث فقيد بينيت علتيه ودللت على انفراده دون‬
‫غيره")4(. فقد خرج فيه ما صح عنده، وما صححه أحد الئمة المشهورين‬
‫ميع بيان التصيحيح، وبيين ميا فييه علة كشذوذ أو غيره وقيد وقيع صيحيحه‬
                                                     ‫عاليا لهل الندلس .‬
                        ‫5- صحيح ابن حبان البستي 453هـ‬
 ‫* ترجمتيه : هيو أبيو حاتيم محميد بين حبان بين أحميد بين معاذ اليمنيي‬
‫الدارميي البسيتي، وبسيت بلد كيبيرة مين بلد الغور على طرييق خراسيان.‬
‫أحيد فحول السيلم والئمية العلم، ولد فيي بسيت 072هيي، وطلب العلم‬
‫صغيرا، وأدرك أبا خليفة الجمحي والنسائي، وطوف أمصار السلم، فدخل‬
                               ‫خراسان والعراق ومصر والشام والجزيرة .‬

                                                ‫- سير اعلم النبلء /71161 العلم /893.‬       ‫1‬

                                                          ‫- طبقات الحفاظ للسيوطي : 083.‬    ‫2‬

                                                                ‫-الرسالة المستطرفة : 52.‬   ‫3‬

                                            ‫- كشف الظنون عن اسامي الكتب والفنون /0151.‬     ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 61‬

‫سيمع الحسيين بين إدرييس الهروي وأبيا خليفية والنسيائي، والحسين بين‬
‫سيفيان وأبيا يعلى الموصيلي، وابين خزيمية وأمميا ل يحصيون مين مصير إلى‬
‫خراسان. وقال »لعلنا قد كتبنا عن ألفي شيخ«، وروى عنه الحاكم، وعبد‬
‫الرحمين بين محميد بين رزق، ومحميد بين أحميد الزوزنيي وخلئق)1(. قال‬
‫الدريسي: »كان على قضاء سمرقند زمانا، وكان من فقهاء الدين وحفاظ‬
‫الثار وعالمييا بالطييب والنجوم، وفنون العلم، صيينف المسييند الصييحيح،‬
‫والتاريخ وكتاب الضعفاء وقال الحاكم : »كان ابن حبان من أوعية العلم‬
‫في الفقه واللغة والحديث والوعظ ومن عقلء الرجال وكانت الرحلة إليه‬
                                                     ‫لسماع كتبه«.)2(‬
‫وقد نزل نيسابور وبنى الخانقاه، وحدث بمصنفاته، ثم عاد إلى سجستان‬
‫ولشتغاله بالنجوم والفلسييفة تكلم فيييه بعييض معاصييريه، ونسييبوه إلى‬
‫الزندقة، وحكموا بقتله لنكاره الحد ل، وقوله"النبوة العلم والع مل" فن في‬
‫إلى سيمرقند سيُئل عنيه يحييى بين عمار عنيه فقال: »نحين أخرجناه مين‬
‫سيجستان، كان له علم ولم يكين له كيبير ديين، قدم علينيا فأنكير الحيد ل،‬
                                                            ‫فأخرجناه«.‬
‫قال الذهيبي »كلهميا مخطيئ إذ لم يأت نيص بإثبات الحيد ول بنفييه،‬
‫ومن حسن إسلم المرء تركه ما ل يعنيه، وأما قوله النبوة "العلم والعمل"‬
‫فليس على سبيل الحصر، إنما على سبيل ذكر العماد والصل، كقول النبي‬
‫‪ "‬الحيج عرفية" قال الذهيبي: وله أوهام كثيرة تتبيع بعضهيا الحافيظ ضياء‬
      ‫الدين. وقال ابن الصلح :ربما غلط الغلط الفاحش في تصرفاته«)3(.‬
‫ثيم إنيه رجيع فيي آخير عمره إلى سيجستان وتوفيي بهيا عام 453هيي.وقيد‬
‫نقموا علييه تصيرفه فيي ألفاظ الجرح والتعدييل، قال الذهيبي: »ابين حبان‬
‫ربما جرح الثقة حتى كأنه ل يدري ما يخرج من رأسه«)4( على أن ذلك‬
            ‫ل ينقص من قدره فالسعيد من عدت غلطاته واشتدت سقطاته.‬
‫ومين أشهير مصينفاته "الثقات" فيي تسيع مجلدات، و"المجروحيين مين‬
‫029/3 ميزان العتدال/6053، النجوم الزاهرة /2433، شذرات‬  ‫1 -طبقات الشافعيــة2 /131 ،تذكرة الحفاظ‬
                                                                                 ‫الذهب /613.‬
                                                               ‫2 - تذكرة الحفاظ للذهبي 3 /129.‬
                                        ‫3 - تذكرة الحفاظ للذهبي 3 /129.، ميزان العتدال 3 /705.‬
                                                                     ‫4 - ميزان العتدال 1 /472.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 71‬

  ‫ي‬             ‫ي‬                    ‫ي‬                ‫ي‬             ‫ي‬
‫المحدثي ين" و"مشاهي ير علماء المص يار، وعلل وأوهام أص يحاب التواري يخ،‬
‫روضية العقلء ونزهية الفضلء فيي الدب، كتاب الصيحابة، السييرة النبويية‬
   ‫ي‬              ‫ي‬     ‫ي‬     ‫ي‬                 ‫ي‬
‫ط، غرائب الخبار، والتابعي ين، أتباع التابعي ين، أس يامي م ين يعرف بالكن يى،‬
                                                       ‫وأجلها"الصحيح" .)1(‬
                            ‫منهج ابن حبان في صحيحه‬
‫ويسيمى "المسيند الصيحيح على التقاسييم والنواع" وقيد وصيلنا منيه‬
‫أجزاء مفرقة في خزائن المخطوطات، وقد تم تحقيقه في المكتب السلمي‬
                                     ‫بدمشق، ويتجلى منهجه فيما يلي :‬
‫1- رتبه ترتيبا مخترعا ل على البواب ول على المسانيد، بل جعل السنن‬
‫النبويية تقاسييم وأنواعيا، وقال: »وإنيي لميا رأييت الخبار طرقهيا كثرت،‬
‫ومعرفية الناس بالصيحيح منهيا قلت لشتغالهيم بكتيب الموضوعات، وحفيظ‬
‫الخطيأ والمقلوبات حتيى صيار الخيبر الصيحيح مهجورا ل يكتيب، والمنكير‬
‫المقلوب عزيزا يسيتغرب، فتدبرت الصيحاح لسيهل حفظهيا على المتعلميين‬
‫وأمعنت الفكر فيها لئل يصعب وعيها على المقتبسين، فرأيتها تنقسم خمسة‬
‫أقسام : فأولها الوامر التي أمر ال عباده بها، والثاني النواهي التي نهى ال‬
‫عباده عنها، الثالث أخباره عما احتيج إلى معرفتها، الرابع الباحات التي أبيح‬
‫ارتكابها، الخامس أفعال النبي ‪ ‬التي انفرد بفعلها، ثم رأيت كل قسم منها‬
‫يتنوع أنواعيا كثيرة، ومين كيل نوع تتنوع علوم خطيرة، لييس يعقلهيا إل‬
‫العالمون، الذين هم في العلم راسخون، دون من اشتغل في الصول بالقياس‬
                            ‫المنكوس، وفي الفروع بالرأي المنحوس«)2( .‬
‫فجعيل السينن خمسية أقسيام "الوامير، والنواهيي، والخبار، والباحات،‬
‫وأفعال النيبي ‪ "‬ثيم نوعهيا إلى أربعمائة نوع، وسياق لكيل قسيم ما فييه مين‬
‫النواع، وذكير لكيل نوع ميا فييه مين الختراع . وبذلك صيار الكشيف منيه‬
                    ‫عسيرا جدا، لول أن قيض ال له من رتبه وسهل مناله .‬
‫2- سلك مسلكا متميزا في شروط الرواية، فلم ينهج نهج الجمهور في‬
‫شروط ال صحيح بل عرف ع نه ب عض التو سع، ح يث قال: »وأ ما شرط نا في‬

                           ‫- الحسان بترتيب صحيح ابن حبان 1/ 31، 51 العلم للزركلي 6/ 87.‬   ‫1‬

                                                    ‫- الحسان بترتيب صحيح ابن حبان 1/ 51‬   ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 81‬

‫ن قل ما أودعناه كتاب نا هذا في ال سنن إن نا لم نح تج ف يه إل بحد يث اجت مع‬
‫فيي كيل شييخ مين رواتيه خمسية أشياء : الول العدالة فيي الديين بالسيتر‬
‫الجميل، الثاني الصدق في الحديث بالشهرة فيه، الثالث العقل بما يحدث من‬
‫الحدييث، الرابيع العلم بميا يحييل مين معانيي الثار، الخاميس المتعري خيبره‬
                                                         ‫عن التدليس«)1(.‬
‫ثيم إن ابين حبان خالف الجمهور فيي مسيلك إثبات العدالة، فاعتيبر كيل‬
‫من ارتفعت عنه جهالة العين ولم يذكر فيه جرح عدل، وهي ترتفع عنده‬
‫بروايية راو واحيد مين المشاهيير على مذهيب شيخيه ابين خزيمية، خلفيا‬
‫للجمهور الذ ين ل ترت فع عند هم إل بروا ية اثن ين من المشاه ير، ول يث بت‬
    ‫بها حكم العدالة للراوي "لن رواية الثقة عن غيره ل تعد تعديل له" .‬
  ‫قال ين حبان : »العدل ين ل يعرف يه الجرح، إذ التجريي ضي‬
‫يح يد‬                     ‫فيي‬            ‫مي‬                ‫ابي‬
‫التعد يل، ف من لم يجرح ف هو عدل ح تى ي تبين جر حه، إذ لم يكلف الناس ما‬
                     ‫غاب عنهم« )2( وبذلك خفت شروطه في التصحيح .‬
 ‫3- سيلك مسيلك الفقهاء المحدثيين فيي التبوييب والترجمية للحادييث،‬
‫وبيان ميا فيهيا مين النبيذ الفقهيية والنكيت الحكميية، معتمدا فيي ذلك على‬
‫قواعيد اللغية، وعلم أصيول الفقيه، وعلوم الدرايية، كأسيباب ورود الحدييث،‬
‫وغريب الحديث ومحكم الحديث، والناسخ والمنسوخ ومختلف الحديث، وقد‬
‫توسيع فيي هذا الشأن أيميا توسيع، واسيتفاد فيي ذلك مين شيخيه ابين خزيمية،‬
‫ونسيج على منواله. وهيو فيي غالب اسيتنباطاته الفقهيية شافعيي المذهيب ميا‬
‫طاوعه الدليل، فإن أعياه الثر، أو لم يصح عنده، لم يبال بمخالفة المذهب‬
‫والتمسيك بالثير أو ميا وافقيه مين قوي النظير وذلك نهيج فقهاء أهيل‬
                                     ‫الحديث، الدائرين مع الدليل حيث دار.‬
                               ‫انتقادات العلماء عليه‬
‫انتُقد على ابن حبان أنه كان متساهل في التصحيح بناء على قاعدته في‬
‫توثييق المجاهييل. قال ابين حجير »وهذا الذي ذهيب إلييه ابين حبان مين أن‬
‫الرجيل إذا انتفيت جهالة عينيه كان على العدالة حتيى يتيبين جرحيه، مذهيب‬

                                                   ‫- الحسان بترتيب صحيح ابن حبان1 /61‬    ‫1‬

                                                              ‫- الثقات لبن حبان 1/ 31.‬   ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 91‬

‫عجييب، والجمهور على خلفيه، وهذا مسيلك ابين حبان فيي كتاب الثقات،‬
      ‫فانه يذكر خلقا ممن نص أبو حاتم وغيره على أنهم مجهولون«)1(.‬
‫وقيد خرج ابين حبان فيي صيحيحه أحادييث خلق مين المجاهييل قبيل‬
‫رواياتهيم بشروط أبان عنهيا السيخاوي، وأجاب عين اعتراض العلماء علييه،‬
‫ح يث قال » فإ نه يخرج في ال صحيح ما كان روا يه ث قة غ ير مدلس، سمع‬
‫ممن فوقه، وسمع منه الخذ عنه، ول يكون هناك انقطاع، ول إرسال إذا لم‬
‫يكين فيي الراوي المجهول الحال جرح ول تعدييل، وكان كيل مين شيخيه‬
‫والراوي عنه ثقة، ولم يأت بحديث منكر فهو ثقة، عنده، وفي كتاب الثقات‬
‫له كثير ممن هذه حاله، ولجل هذا ربما اعترض عليه في جعلهم ثقات من‬
         ‫لم يعرف اصطلحه، ول اعتراض عليه فإنه ل يشاح في ذلك ".)2(‬
‫والذي عليه المحققون أن ابن حبان لم يكن متساهل في التصحيح وانما‬
         ‫خفت شروطه في تخريج الصحيح ووفى بها، كما قال السيوطي :‬
      ‫ماساه ل البست ي ف ي كتاب ه * ب ل شرط ه خف وقد وفى به)3 (‬
‫* مكانتيه ودرجتيه : عيد العلماء صيحيح ابين حبان ضمين كتيب الطبقية‬
‫الثانية بعد ال صحيحين والموطأ في معرفة ال صحيح، وهو أنزل درجة من‬
‫صيحيح ابين خزيمية وأعلى مين مسيتدرك الحاكيم . قال أحميد شاكير:‬
‫»صيحيح ابين خزيمية والمسيند الصيحيح على التقاسييم والنواع لبين حبان،‬
‫والمسيتدرك على الصيحيحين للحاكيم، هذه الكتيب الثلثية هيي أهيم الكتيب‬
‫التي ألفت في الصحيح المجرد بعد الصحيحين للبخاري ومسلم، وقد رتب‬
  ‫ي‬      ‫ي‬                 ‫ي‬    ‫ي‬        ‫ي‬                   ‫ي‬
‫علماء هذا الف ين ونقاده هذه الكت يب الثلث ية الت يي التزم مؤلفوه يا رواي ية‬
‫الصيحيح وحده على الترتييب التالي: صيحح ابين خزيمية، صيحيح ابين حبان،‬
‫مسيتدرك الحاكيم ترجيحيا منهيم لكيل كتاب منهيا على ميا بعده فيي التزام‬
                                                      ‫الصحيح المجرد«)4(.‬
‫ور غم ما انت قد على ا بن حبان من تسياهل في التوث يق، فان شرو طه في‬
‫التخرييج كانيت أقوى، فقيد خرج فيي صيحيحه نحوا مين 8447 حديثيا، أدار‬
                                                              ‫1 - لسان الميزان لبن حجر : 1/ 41.‬
                                               ‫2 - فتح المغيث بشرح الفية الحديث للسخاوي 1/ 63.‬
                                                                    ‫3 - ألفية الحديث للسيوطي : 6.‬
‫4 - مقدمة صحيح ابن حبان لحمد شاكر: 11. وقد قام الشيخ أحمد شاكر رحمه ال بتحقيق جزء من صحيح ابن‬
‫حبان إل أن المنية اخترمته قبل إتمامه، ثم طبع كامل بتحقيق الشيخ كمال الحوت ضمن "الحسان بترتيب صحيح‬
               ‫ابن حبان" عام 7891م، في 9 مجلدات، وصدر أخيرا بتحقيق شعيب الرناؤوط عام 8891م .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 02‬

      ‫أغلبها على 12 شيخا من أعلم الرجال ممن هم على شرط الصحيحين.‬
 ‫ي‬                      ‫ي‬       ‫ي‬                            ‫ي‬
‫قال شعي يب الرنؤوط »ولئن كان ف يي كتاب يه الثقات، ينفرد بتوثي يق‬
‫المجاهيل، فانه في صحيحه هذا وافق الجمهور في أكثر من تسعين بالمائة‬
‫مين توثيقيه، إذ تيبين مين دراسية أسيانيده أن الكثرة الغالبية منهيا على شرط‬
‫الشيخين، علوة على أن الشيوخ الواحد والعشرين الذين عول عليهم أكثر‬
‫من غير هم وأدار السينن عليهيم هيم من أث بت الشيوخ وأتقنهيم« و مع ذلك‬
‫يلزم الحتياط فيي التسيليم بكيل ميا صيححه إذ جازف أحيانيا فصيحح مال‬
                                                 ‫يرقى عن درجة الحسن .‬
                                ‫* عناية العلماء بصحيح ابن حبان‬
‫اعتنى العلماء المتأخرون بصحيح ابن حبان فتناولوه بالتهذيب والترتيب‬
   ‫وتخريج زوائده، والترجمة لرجاله، ومن أشهر المؤلفات في هذا الباب:‬
                   ‫1.الحسان بترتيب صحيح ابن حبان لبن بلبان 937هـ :‬
‫للميير علء الديين بين بلبان أبيي الحسين الفارسيي المصيري الحنفيي،‬
‫المحدث النحوي الفقييه، ولد بمصير عام 576هيي، وأخيذ عين علماء عصيره،‬
‫كابن دقيق العيد، والدمياطي، والتقي السبكي، وابن سيد الناس والبرزالي،‬
‫وابين التركمانيي رئييس الحناف بمصير يومئذ. وقيد سيكن القاهرة وتوفيي‬
‫بهيا )1( مين مصينفاته "تنيبيه الخاطير على زلة القارئ الذاكير خ، المقاصيد‬
‫السنية في الحاديث اللهية ط، الحاديث العوالي خ، ترتيب معجم الطبراني‬
       ‫على البواب، تلخيص اللمام في أحاديث الحكام لبن دقيق العيد)2(.‬
‫وكتاب الح سان هذا ر تب به صحيح ا بن حبان على أبواب الف قه، و سهل‬
‫على طلب العلم الرجوع إلييه، وقيد حققيه كمال الحوت، ثيم الشييخ شعييب‬
      ‫لرناؤوط، وقد طبع طبعات عدة من أجودها طبعة مؤسسة الرسالة .‬
                  ‫2- موارد الظمآن الى زوائد ابن حبان للهيثمي708هـ:‬
‫لعلي بن أبي بكر نور الدين الهيثمي)3( المصري، المام الوحد الزاهد‬
‫1 - الفوائد البهيـة فـي تراجـم الحنفيـة للكنوي 811، الدرر الكامنـة 3/32 بغيـة الوعاة1/ 133، العلم‬
                                                                               ‫للزركلي 4 762.‬
                                                      ‫2 - هدية العارفين الى كتب المؤلفين /8171.‬
                                                                                                ‫3‬
‫- الهيث مي بالتاء المثل ثة هو الحافـظ المحدث نور الد ين، أمـا الهيت مي بالتاء، فهـو أح مد بن محمـد بـن علي بن‬
‫حجر الهيتمي المكي 479 هـ صاحب" الزواجر عن اقتراف الكبائر، والفتاوي الحديثية، وغيرها" فقيه صوفي كان‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 12‬

‫المحدث الحافيظ، ولد بمصير عام 537هيي، وسيمع بالقاهرة وصيحب الحافيظ‬
‫العرا قي ولز مه وانت فع بعل مه إلى أن مات، وصاهره على ابن ته، ور حل معه‬
‫إلى السيكندرية ودمشيق، وسيمع معيه غالب مسيموعاته، وكتيب الكثيير مين‬
‫مصينفاته. وكان شيخيه أشار علييه بتخرييج زوائد أحميد على الكتيب السيتة،‬
‫ففعيل وسيماه "غايية المقصيد فيي زوائد أحميد" ثيم حبيب إلييه هذا العلم‬
‫فاشتغيل بالترتييب والتخرييج وخدم السينة النبويية خدمية جليلة وكان مين‬
           ‫الحفاظ المتقنين، ورعا زاهدا متشغل بالكتابة وكثرة التهجد.)1(‬
‫صينف "البحير الزخار فيي زوائد البزار، المقصيد العلى فيي زوائد أبيي‬
‫يعلى، مجمع البحرين في زوائد المعجمين، البدر المنير في زوائد المعجم‬
‫ال كبير، ثم جمع ها في مؤلف واحيد محذو فة ال سانيد سماه"مج مع الزوائد‬
‫ومنبع الفوائد" كما صنف"زوائد ابن ماجة على الكتب الخمسة" و"ترتيب‬
‫الثقات لبن حبان" خ و"تقريب البغية لحاديث الحلية" ومات وهي مسودة،‬
‫فبيض نحو ربع ها أ بو الف ضل بن ح جر، ثم " موارد الظمآن الى زوائد ا بن‬
‫حبان" وقيد جرد فييه زوائد ابين حبان على الصيحيحين)2( طبيع بالمكتبية‬
                                                       ‫السلفية بالقاهرة.‬
                      ‫2- أطراف صحيح ابن حبان للعراقي608هـ:‬
‫للحافظ عبد الرحيم بن الحسين زين الدين العراقي، أحد حفاظ الدنيا،‬
‫كردي الصل، ولد في إربل 527هي ورحل صغيرا مع أبيه إلى مصر، فطلب‬
‫العلم بها ورحل إلى الشام والحجاز وفلسطين ثم رجع الى مصر، وقد لزم‬
‫في صغره تقي الدين القنائي الصوفي، وتقي الدين الخنائي المالكي، وحفظ‬
‫القرآن، ثم اشتغل بالقراءات والعربية، وكان متشوقا للخذ عن أبي حيان،‬
‫فمنعه الصوفية لخلفهم مع أبي حيان، وقد انهمك في دراسة علم القراءات‬
‫حتى نهاه بدر الدين بن جماعة وقال :»إنه علم كثير التعب قليل الجدوى‬
‫وأنت متوقد الذهن، فينبغي صرف الهمة إلى غيره«)3(. وأشار عليه بطلب‬
                                                   ‫الحديث، فنبغ فيه.‬


         ‫من ألد أعداء شيخ السلم ابن تيمية، حتى رماه بالكفر والزندقة، وهو ل يصلح أن يكون شسعا لنعله‬
‫1 - لحظ اللحاظ في ذيل تذكرة الحفاظ لبن فهد المكي 932، الضوء اللمع لهل القرن التاسع للسخاوي5/ 002.‬
                                      ‫2 - لحظ اللحاظ 042، الرسالة المستطرفة 271، العلم :6/ 241‬
                                                 ‫3 - لحظ اللحاظ في الذيل على تذكرة الحفاظ: 222.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 22‬

‫سمع من ابن التركماني وبه تخرج، وسمع من ابن شاهد الجيش صحيح‬
‫البخاري ومن ابن عبد الهادي المقدسي صحيح مسلم، ثم سمع خلئق كابن‬
‫مسكين، وأبي الحرم القلنسي وأبي الفتح اليعمري، والسنوي ومن تلميذه‬
‫ابن حجر، وابن كثير، ونور الدين الهيثمي، وممن صحبه الحافظ الزيلعي.‬
‫قال ا بن ف هد الم كي: »لم ي كن له هم سوى ال سماع والت صنيف والفادة،‬
‫فتوغيل فيي ذلك.. وكان رحميه ال تعالى إماميا متفننيا حافظيا ناقدا قرأ‬
‫بالروايات السيبع، وبرع بالحدييث متنيا وإسينادا، وشارك فيي الفضائل وصيار‬
                     ‫المشار إليه في الديار المصرية بالحفظ والتقان«.)1(‬
‫مين مصينفاته "المغنيي عين حميل السيفار فيي السيفار ط، نكيت منهاج‬
‫البيضاوي، الذييل على ميزان العتدال، ألفيية الحدييث، فتيح الباقيي بشرح‬
‫ألفيية الحدييث ط، تقرييب السيانيد وترتييب المسيانيد، طرح التثرييب بشرح‬
‫التقرييب، القُرَب فيي محبية العرب، التقيييد واليضاح شرح مقدمية ابين‬
        ‫الصلح ثم "أطراف صحيح ابن حبان" جرد به أطراف أحاديثه )2(.‬
                ‫المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري 504هـ‬
‫ترجمته : هو الحافظ الكبير أ بو عبد ال مح مد بن عبد ال بن مح مد‬
‫بين حمدوييه بين نعييم الطهمانيي النيسيابوري يعرف بابين البييع، صياحب‬
‫التصيانيف، يُنسيب إلى جدتيه منويية بنيت ابراهييم بين طهمان الفقييه.ولد‬
‫بنيسيابور عام 123هيي وطلب علم الحدييث صيغيرا باعتناء أبييه وخاله، ثيم‬
‫رحل وجال في المصار كالعراق، ومدائن خراسان وماوراء النهر، والحجاز‬
‫وسمع من ألفي شيخ، روى عن أبيه، ومحمد بن علي المذكر، وأبي العباس‬
‫الصيم، و أبيي بكير الصيبغي، ومحميد بين صيالح بين هانيئ وأبيي عبيد ال بين‬
‫الخرم، وابين حسينويه، وابين درسيتويه، وأبيي علي النيسيابوري وقيد انتفيع‬
                                                               ‫بصحبته .‬
‫قال الذهيبي »ومازال يسيمع حتيى سيمع مين أصيحابه«، وروى عنيه أبيو‬
‫الحسن الدارقطني وابن أبي الفوارس، والبيهقي، وأبو ذر الهروي، وأبويعلى‬
‫الخليلي، وأبيو القاسيم القشيري، وخلئق ل يحصيون وقيد تفقيه على مذهيب‬

        ‫- لحظ اللحاظ 622، غاية النهاية لبن الجزري 1/283، حسن المحاضرة1 /402، العلم 3 /443.‬   ‫1‬

                          ‫- العلم للزركلي /4433، معجم المطبوعات العربية الياس سركيس 7131.‬    ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 32‬

‫الشاف عي بأ بي سيهل ال صعلوكي، وكان من أعلم القراء طلب القراءات على‬
‫محميد بين أبيي منصيور الصيرام، وأبيي النقار الكوفيي، وقيد تولى قضاء‬
  ‫بيي‬    ‫سي‬      ‫صي‬
‫يع، وكان ياحب يفارة ين‬                                  ‫ثي‬
                              ‫يابور، يم طلب لقضاء جرجان فامتني‬  ‫نيسي‬
‫البويهيين والسمانيين وقد اتفق له أن دخل الحمام، فخرج فمات رحمه ال‬
                   ‫وهو متزر لم يلبس قميصه بعد، بنيسابور 504هي )1(.‬
‫مصينفاته وآثاره: قال ابين عسياكر »وقيع مين تصيانيفه المسيموعة فيي‬
‫أيدي الناس ما يبلغ ألفين وخمسمائة جزء«.)2( وقد كان آية من آيات ال‬
‫في حسن التصنيف ومن اطلع على تصانيفه علم مقدار ما آتاه ال في ذلك،‬
‫روى عنييه أنييه قال »شربييت ماء زمزم وسييألت ال أن يرزقنييي حسيين‬
                                                       ‫التصنيف«.)3(‬
‫ومين مصينفاته: "تارييخ نيسيابور" قال السيبكي »وهيو عندي مين أعود‬
‫التوارييخ على الفقهاء بفائدة، ومين نظير فييه عرف تفنين الرجيل فيي العلوم‬
‫جميعهيا« )4(. والمسيتدرك، ثيم"المدخيل الى معرفية الصيحيح" ط، فضائل‬
‫الشافعيي "،"الكلييل"، "تسيميه مين أخرج لهيم البخاري ومسيلم" وهيو‬
   ‫مخطوط،" معرفة علوم الحديث" وهو كتاب نافع في علوم الحديث.)5(‬
                                      ‫مكانته عند العلماء‬
‫كان الحاكيم مين أعلم الحفاظ وأئمية الجرح والتعدييل عارفيا بالعلل‬
‫وأحوال الرجال، مقدميا على معاصيريه، قال عبيد الغافير بين إسيماعيل: »هيو‬
‫إمام أ هل الحديث في ع صره العارف به حق معرف ته«، قال الذهبي :»و من‬
‫تأميل كلميه فيي تصيانيفه وتصيرفه فيي أمالييه، ونظره فيي طرق الحدييث‬
         ‫يه، وإتعابي مي‬
‫يه ين بعده،‬                    ‫مي‬
                       ‫ية على ين تقدمي‬   ‫ين بفضله، واعترف له بالمزيي‬‫أذعي‬
‫وتعجيزه اللحقييين عيين بلوغ شأوه، عاش حميدا، ولم يخلف فييي وقتييه‬
                                                               ‫مثله" )6(‬

 ‫1 - تاريخ بغداد 5/374. تبيين كذب المفتري على أبي الحسن الشعري 722، تذكرة الحفاظ 3/3901، طبقات‬
 ‫الشافعية 4/551، طبقات القراء لبن الجزري 2/481، المنتظم 7/472، النجوم الزاهرة 4/832، طبقات الحفاظ‬
                                                         ‫014، لسان الميزان 5/232، العلم 6/722.‬
                                                                         ‫2 - العلم للزركلي 6/722‬
                                                                            ‫3 - طبقات الحفاظ 114.‬
                                                                       ‫4 - طبقات الشافعية 4/751.‬
                                                          ‫5 - تذكرة الحفاظ 3/3401، العلم 6/722.‬
                                                                 ‫6 - تذكرة الحفاظ 3/3401، 4401.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 42‬

‫وقد نقموا عليه التشيع ورواية الموضوعات في المستدرك، قال الذهبي:‬
‫»إمام صدوق ولكنه يصحح في مستدركه أحاديث ساقطة، فيكثر من ذلك‬
‫فميا أدري هيل خفييت علييه، فميا هيو ممين جهيل ذلك، وإن علم فهيي خيانية‬
         ‫عظمى، ثم هو شيعي مشهور بذلك من غير تعرض للشيخين«.)1(‬
‫وقد أفحش القول فيه أبو إسماعيل النصاري حين سئل عنه فقال »إمام‬
‫في الحد يث راف ضي خبيث« وقال ا بن طا هر »كان شد يد التع صب للشيعة‬
‫في الباطن، وكان يظهر التسنن في التقديم والخلفة، وكان منحرفا عن‬
‫معاوية وآله متظاهرا بذلك ول يعتذر منه«، قال الذ هبي: »قلت ال يحب‬
‫النصياف، ميا الرجيل برافضيي بيل شيعيي فقيط، ومين شقاشقيه قوله: أجمعيت‬
‫المية أن الضيبي كذاب وقوله أن المصيطفى ‪ ‬ولد مسيرورا مختونيا، قيد‬
‫تواتر هذا، وقوله : إن عليا وصي، فأما صدقه في نفسه ومعرفته بهذا الشأن‬
‫فأمر مجمع عليه«)2(. وقال : »أما انحرافه عن خصوم على فظاهر، وأما‬
‫أمر الشيخين فمعظم لهما بكل حال فهو شيعي ل رافضي، وليته لم يصنف‬
                      ‫المستدرك فانه غض من فضائله بسوء تصرفه«)3(.‬
‫وقال ابين حجير: »الحاكيم أجيل قدرا وأعظيم خطرا، وأكيبر ذكرا مين‬
‫أن يُذكير فيي الضعفاء، ولكين قييل فيي العتذار عنيه إنيه عنيد تصينيفه‬
‫للمستدرك كان في أوا خر عمره وذ كر بعض هم أ نه ح صل له تغير وغفلة‬
                                                   ‫في آخر عمره«)4(.‬
                               ‫التعريف بالمستدرك‬
‫خرج الحاكم في مستدركه الحاديث التي هي على شرط الشيخين ولم‬
‫يخرجا ها ومق صوده »أن الشيخيين ل يخرجان إل حديثيا سمعاه من عدليين‬
‫وكيل واحيد منهميا رواه أيضيا عين عدليين كذلك إلى أن يتصيل الحدييث‬
‫برسول ال ‪ ‬ولم يخرجا حديثا لم يعرف إل من جهة راو واحد، وان كان‬
‫ثقة، فخرج في مستدركه ما أداه إليه اجتهاده وان لم يكن على شرط واحد‬
‫منهما«)5(. وهو ينبه على القسم الول بقوله: هذا حديث على شرطهما أو‬
                                                               ‫ميزان العتدال 2/806،‬     ‫-‬   ‫1‬

                                                 ‫ميزان العتدال في نقد الرجال : 2/806.‬   ‫-‬   ‫2‬

                                                              ‫تذكرة الحفاظ :3/ 5401‬     ‫-‬   ‫3‬

                                                                  ‫لسان الميزان 5/332‬    ‫-‬   ‫4‬

                                                             ‫مقدمة ابن الصلح : 22 .‬     ‫-‬   ‫5‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 52‬

‫شرط البخاري أو على شرط مسلم، وعلى القسم الثاني بقوله : هذا حديث‬
          ‫صحيح السناد وقد يورد فيه مالم يصح عنده منبها على ذلك .‬
                                ‫انتقادات العلماء عليه‬
‫انتقيد العلماء على الحاكيم أنيه كان متسياهل فيي التصيحيح: قال ابين‬
‫الصلح »وهو واسع الخطو في شرط الصحيح متساهل في القضاء به«)1(.‬
                ‫وقد اعتبره الحازمي أقل تمكنا في الحديث من ابن حبان.‬
‫قال ابين الصيلح »فإن الحاكيم قيد اسيتدرك عليهميا أحادييث كثيرة وإن‬
‫كان في بعضها مقال، إل أنه يصفو له شيء كثير« وقد تعقبه ابن كثير‬
‫بقوله: »قلت: فيي هذا نظير، فإنيه يلزمهميا بإخراج أحادييث ل تلزمهميا،‬
‫لضعيف رواتهيا عندهميا، أو لتعليلهميا ذلك وال أعلم، وقيد خُرِّجيت كتيب‬
‫كثيرة على الصحيحين، يؤخذ منها زيادات مفيدة، وأسانيد جيدة، كصحيح‬
‫أبي عوانة، وأبي بكر السماعيلي، والبرقاني، أبي نعيم الصبهاني وغيرهم.‬
‫وكتب أخر التزم أصحابها صحتها، كابن خزيمة، وابن حيان البستي، وهما‬
                  ‫خير من المستدرك بكثير، وأنظف أسانيد ومتوناً« )2(.‬
‫والذي علييه المحققون أن»صيحيح ابين حبان أعلى مين الحاكيم وهيو‬
‫مقارب للحاكيم فيي التسياهل لنيه غيير متقييد بالمعدليين، بيل ربميا يخرج‬
‫للمجهوليين، لسييما ومذهبيه إدراج الحسين فيي الصيحيح. لكين هذا كله‬
‫اصيطلح له ول مشاحية فييه على أن فيي صيحيح ابين خزيمية أيضيا أحادييث‬
‫محكوميا منيه بصيحتها وهيي ل ترتقيي عين درجية الحسين بيل وفيميا صيححه‬
‫الترمذي مين ذلك أيضيا جملة ميع أنيه ممين يفرق بيين الصيحيح والحسين‬
‫وحينئذ فل بد من النظر في أحاديث كل ليحكم على كل واحد منها بما‬
                                                           ‫يليق به«.)3(‬
‫- ك ما انت قد عليه ا بن طا هر المقد سي ما شرطه للشيخين من أنهما ل‬
‫يخرجان إل حديثيا سمعاه مين عدليين، لن ذلك مناقيض لميا فيي كتابيهميا،‬
‫ولييس هذا مميا التزميه الشيخان . قال الحازميي: »هذا الذي قاله الحاكيم‬
                  ‫ي‬         ‫ي‬    ‫ي‬                    ‫ي‬
‫قول مين لم يمعين الغوص فيي خباييا الصيحيح، ولو اسيتقرأ الكتاب حيق‬
                                                                ‫- مقدمة ابن الصلح : 22.‬    ‫1‬

                                               ‫- الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث : 2‬   ‫2‬

                                                                   ‫- المصدر السابق : 32.‬   ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 62‬

                          ‫استقرائه لوجد جملة من الكتاب ناقضة دعواه« )1(.‬
‫- وانتقد عليه كذلك ابن الجوزي في الموضوعات حوالي ستين حديثا‬
‫حكم بوضعها، وفي بعض ذلك مجازفة وإسراف، وقد استدرك عليه المام‬
‫الذهبي كثيرا مما هو متسم بالضعف والنكارة أو الوضع وقال : »ما أدري‬
       ‫هل خفيت عليه فما هو ممن يجهل وان علم فهذه خيانة عظمى«)2(.‬
‫وقيد أسيرف أبيو سيعيد المالينيي فقال »طالعيت المسيتدرك الذي صينفه‬
           ‫الحاكم من أوله إلى آخره، فلم أر فيه حديثا على شرطهما«.‬
‫قال الذهيبي »وهذا إسيراف وغلو مين المالينيي، وإل ففييه جملة وافرة‬
‫على شرطهميا، وجملة كثيرة على شرط أحدهميا ولعيل مجموع ذلك نحيو‬
‫نصف الكتاب، وفيه الربع مما صح سنده وإن كانت فيه علة، وما بقي وهو‬
  ‫نحو الربع مناكير أو واهيات ل تصح، وفي بعض ذلك موضوعات«)3( .‬
‫وروى الخطييب عين إبراهييم بين محميد الرموي قال: »جميع الحاكيم‬
‫أحاديث ورغم أنها صحاح على شرط البخاري ومسلم منها حديث " الطير"‬
‫وحدييث "مين كنيت موله فعلي موله" فأنكرهيا علييه أصيحاب الحدييث فلم‬
  ‫ي‬             ‫ي‬            ‫ي‬     ‫ي‬      ‫ي‬
‫يلتفتوا إلى قوله« قال الذهيبي : »ثيم تغيير أي الحاكيم وأخرج حدييث‬
‫الط ير في الم ستدرك. ولر يب أن في الم ستدرك أحاد يث لي ست على شرط‬
           ‫الشيخين، بل هي موضوعة، شَانَ المستدرك بإخراجها فيه«)4(.‬
‫وقد نبه الحافظ ابن حجر إلى سبب ما وقع للحاكم من التساهل فقال‬
‫»وإنميا وقيع للحاكيم التسياهل لنيه سيود الكتاب لينقحيه، فأعجلتيه المنيية،‬
‫قال: وقيد وجدت فيي قرييب مين نصيف الجزء الثانيي مين تجزئة سيتة مين‬
‫المستدرك إلى هنا انتهى إملء الحاكم، ثم قال: وماعدا ذلك ليؤخذ عنه‬
‫إل بطريق الجازة«)5(. وكان البيهقي من أجل أصحابه وأكثر ملزمة له‬
                  ‫وهو إذا ساق عنه من المملى شيئا ل يذكره إل بالجازة .‬
‫والحق أن تساهل الحاكم في التصحيح والقضاء به جر عليه ذلك، وإل‬

                                                    ‫هدي الساري الى صحيح البخاري : 9 .‬   ‫-‬   ‫1‬

                                                               ‫ميزان العتدال 3/806 .‬    ‫-‬   ‫2‬

                                                                 ‫تذكرة الحفاظ 2/8801.‬   ‫-‬   ‫3‬

                                                              ‫المصدر السابق 2/8801 .‬    ‫-‬   ‫4‬

                                                                 ‫تدريب الراوي 1/601 .‬   ‫-‬   ‫5‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 72‬

‫فإن تسويد الكتاب مع اشتراط اللتزام بمسلك الشيخين ل يمكن أن يفضي‬
  ‫ي‬       ‫ي‬     ‫ي‬       ‫ي‬       ‫ي‬                            ‫ي‬
‫إلى رواي ية الموضوع لو التزم ذلك. وق يد تعقب يه الذه يبي ف يي "تلخي يص‬
‫المسيتدرك". والسييوطي فيي "توضييح المدرك فيي تصيحيح المسيتدرك".‬
                                                    ‫وقال نظم اللفية :‬
            ‫في ه مناكي ر وموضو ع يُر د .‬                 ‫وك م ب ه تساه ل حتى ورد‬
                    ‫6- الصحاح المختارة للضياء المقدسي ت 346هـ ،‬
‫هيو أبيو عبيد ال محميد بين عبيد الواحيد بين أحميد السيعدي ضياء الديين‬
‫المقدسي الدمشقي الحنبلي، الحافظ الجبل محدث الشام، وشيخ السنة، ولد‬
           ‫عام 965هي، بدمشق، وكان من أعلم الحديث والرجال والتاريخ.‬
‫أخيذ عين الحافيظ السيلفي، وابين الجوزي وأبيي جعفير الصييدلني، وابين‬
‫السيمعاني، ورحيل الى مصير وبغداد ومرو وهراة وأصيبهان، وسيمع مين نحيو‬
‫005 شيخ، ثم رجع الى دمشق، وبنى بها "دار الحديث الضيائية "بسفح جبل‬
                                               ‫قاسيون، ووقف بها كتبه.‬
‫قال تلميذه ا بن الحا جب »ش يخ وق ته، ون سيج وحده، عل ما وث قة وحف ظا‬
       ‫ودينا، من العلماء الربانيين، وهو أكثر من أن يدل عليه مثلي«.)1(‬
                      ‫ي‬       ‫ي‬        ‫ي‬     ‫ي‬            ‫ي‬
‫وقال الس ييوطي »رح يل وص ينف، وص يحح ولي ين، وجرح وعدل، وكان‬
               ‫ي‬           ‫ي‬    ‫ي‬                    ‫ي ي‬
‫المرجوع إلييه فيي هذا الشأن جبل ثقية دينيا زاهدا ورعيا«. وكان زاهدا‬
‫اشتغيل بالتصينيف والتدرييس والعبادة، وتوفيي بصيالحية دمشيق 346هيي. مين‬
‫تصانيفه "فضائل العمال، فضائل الشام مناقب جعفر بن أبي طالب، ط، سير‬
                 ‫المقادسة، الحكايات المقتبسة، في كرامات الصالحين .)2(‬
                                   ‫منهجه في الصحاح المختارة‬
‫وتسمى "الحاديث الجياد المختارة مما ليس في الصحيحين أو أحدهما‬
       ‫ويقع في 68 جزءا حديثيا ولم يكمله، ويتجلى منهجه فيما يلي :)3(‬
‫1- توخى فيه أحاديث الحكام، ورتبه على المسانيد على حروف المعجم‬

‫1 - ذيـل التقييـد فـي رواة السـنن والمسـانيد لتقـي الديـن الفاسـي المكـي 1 /071 تذكرة الحفاظ 4/ 041،فوات‬
          ‫الوفيات لبن شاكر3/ 624 النجوم الزاهرة /4536 الذيل على طبقات الحنابلة لبن رجب 2 /632 .‬
              ‫2 - الرسالة المستطرفة42 الجوبة الفاضلة على السئلة العشرة الكاملة لعبد الحي اللكنوي 351‬
                                                                             ‫3 - الرسالة المستطرفة 42.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 82‬

                                                                            ‫ل على البواب .‬
 ‫2- التزم فيه ال صحة، وخرج فيه أحاديث لم يسبق إلى تصحيحها، وقد‬
       ‫سلم له النقاد تصحيحه لغلبها، إل أحاديث يسيرة جدا، تُعقبت عليه.‬
                                ‫مكانته وانتقادات العلماء عليه‬
‫اعتبره العلماء أعلى درجة من مستدرك الحاكم فقد ذكر الزركشي‬
‫وابن تيمية »أن تصحيحه أعلى مزية من تصحيح الحاكم، وأنه قريب من‬
‫ت صحيح الترمذي وابين حبان« وزاد ا بن ع بد الهادي المقد سي في "ال صارم‬
‫المنكيي فيي الرد على ابين السيبكي" »فان الغلط فييه قلييل، لييس هيو مثيل‬
‫صحيح الحا كم، فإن فيه أحاديث كثيرة يظهر إنها كذب موضوعة، فلهذا‬
‫انحطيت درجتيه عين درجتيه«)1(. قال ابين كثيير: »وكتاب المختارة فييه‬
       ‫علوم حسنة حديثية، وهي أجود من مستدرك الحاكم لو كمل«)2( .‬
‫وقد انتقد العلماء عليه أحاديث يسيرة صححها وهي ضعيفة ل ترقي إلى‬
‫درجة الحسن فضل عن الصحة، وهي قليلة، نحو حديث أبي قرصافة "ابنوا‬
‫المسياجد وأخرجوا القمامية منهيا" أخرجيه الطيبراني والضياء فيي المختارة‬
‫وهيو ضعييف، وحدييث "ركعتان مين متأهيل خيير مين ثنتيين وثمانيين مين‬
‫عزب" أخرجه تمام في فوائده، والضياء في المختارة وهو حديث منكر، في‬
   ‫سنده مسعود بن عمرو البكري، قال الذهبي" ل أعرفه وخبره باطل")3( .‬
‫قال أبيو غدة : »لعيل الحافيظ المقدسيي رحميه ال لم يتيم له الوفاء بميا‬
‫التزمه من الصحة، لنه لم يتم تأليف الكتاب حتى يفرغ لتنقيحه، فقد وقع‬
                                 ‫فيه بعض الحديث الضعيف والمنكر« )4(.‬
                                          ‫3- الجوامع‬
‫الجوامع مصنفات قصد مؤلفوها جمع أبواب الحديث التي اصطلحوا على‬
                                                    ‫يا ثمانيي وهي‬
‫ية يي "كتاب اليمان، وكتاب الحكام، آداب الطعام والشراب،‬          ‫أنهي‬
‫كتاب الشمائل، كتاب التفسيير والتارييخ والسيير، كتاب الزهيد والرقاق،‬
                                                                        ‫1 - الرسالة المستطرفة 42.‬
                                                                     ‫2 - البداية والنهاية /07131.‬
‫3 - الللي المصنوعة /0612، المغير على الحاديث الموضوعة في الجامع الصغير لبن الصديق الغماري : 17،‬
                                                   ‫فيض القدير للحافظ المناوي 1/ 57، 241، 964.‬
                                   ‫4 - التعليقات الحافلة على الجوبة الفاضلة 451.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 92‬

‫كتاب الفتييين وأشراط السييياعة، كتاب المناقيييب والمثالب")1( والكتاب‬
 ‫المشتمل على هذه البواب الثمانية يسمى جامعا، ومن أشهر هذه الجوامع .‬
                            ‫1- جامع معمر بن راشد ت 351هـ‬
‫هو أبو عروة معمر بن راشد الزدي الحداني مولهم، المام الحجة عالم‬
‫أ هل الي من، ولد بالب صرة عام 59ه ي، و سمع من أكابر التابع ين، كالزهري‬
‫وكان مين أثبيت الناس فيي حديثيه، وقتادة وعمرو بين دينار، وابين المنكدر،‬
‫والعميش، ويحييى بين أبيي كثيير، وروى عنيه أيوب السيختياني وعمرو بين‬
‫دينار، وأبيو اسيحاق السيبيعي، وهيم مين شيوخيه، ثيم غندر وابين المبارك،‬
     ‫والسفيانان وخلئق. نزل اليمن وانتهت اليه رئاسة الحديث والفقه بها.‬
‫قال ابن حبان" كان فقيها متقنا حافظا ورعا،" وقال ابن جريج" عليكم‬
‫بمعمر فانه لم يبق في زمانه أعلم منه" وقد خرج له الجماعة، قال الذهبي‬
‫»أحد العلم الثقات له أوهام معروفة، احتملت له في سعة ما أتقن قال أبو‬
              ‫حاتم صالح الحديث، وما حدث به بالبصرة ففيه أغاليط«)2(.‬
‫تفقه به أهل اليمن فلما أراد الرجوع الى البصرة كره أهل صنعاء ذلك،‬
 ‫فقال رجل قيِّدوه، فزوجوه امرأة بها، فأقام باليمن وتوفي عام 351هي)3(.‬
‫كان معمير بين راشيد أول مين جميع الحدييث وصينفه باليمين، فألف‬
‫"الجاميع" قال ابين سيمرة »وله الجاميع المشهور فيي السينن المنسيوب إلييه‬
‫وهو من الكتب القديمة في اليمن، أقدم من الموطأ«)4( وهو مخطوط، وقد‬
                         ‫روى معظمه عبد الرزاق الصنعاني ضمن المصنف.‬
                            ‫2- جامع سفيان الثوري ت 161هـ‬
‫هو سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري شيخ السلم وسيد الحفاظ أبو‬
‫عبد ال الكوفي، أصله من بني ثور، ولد بالكوفة عام 79هي، وروى عن أبيه،‬
‫وزبييد بين الحارث، والسيبيعي، والعميش ومنصيور بين المعتمير، وعمرو بين‬
‫دينار وعبيد ال بين دينار، وحماد بين أبيي سيليمان، وخلئق وحدث عنيه ابين‬

                                           ‫توضيح الفكار في معاني تنقيح النظار للصنعاني 2 /51.‬   ‫-‬   ‫1‬

                                                                       ‫ميزان العتدال : 451/4‬    ‫-‬   ‫2‬

        ‫تذكرة الحفاظ 1 /091، ميزان العتدال 4/ 451،خلصة تهذيب الكمال 823، طبقات الحفاظ 88.‬       ‫-‬   ‫3‬

                                        ‫طبقات فقهاء اليمن لبن سمرة ، نقل عن العلم /7/ 272.‬      ‫-‬   ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 03‬

                    ‫المبارك ويحيى القطان ووكيع، وأحمد بن يونس، وخلئق.‬
‫قال يحيى بن معين وغيره "سفيان أمير المؤمنين في الحديث"، وكان‬
‫من أكابر الحفاظ المتقن ين، قال عن نف سه: » ما ا ستودعت قل بي شيئا قط‬
‫فخاننيي« وكان مين عباد ال الصيالحين، والفقهاء المجتهديين مين أصيحاب‬
‫المذاهيب المندثرة، لم يدخيل فيي شييء مين أمور الدنييا، طلبيه أبيو جعفير‬
‫المنصيور للقضاء عام 441 هيي فامتنيع وخرج مين الكوفية وسيكن مكية، ثيم‬
 ‫طلبه المهدي فتوارى وانتقل الى البصرة وظل مختفيا بها إلى أن مات .)1(‬
‫صنف كتاب الفرائض والجامع الصغير، والجامع الكبير، قال ابن النديم‬
‫عن كتابه الجامع الكبير: " يجري مجرى الحديث، رواه عنه جماعة منهم‬
‫يزييد بين أبيي حكييم، وعبيد ال بين الولييد العدنيي، وابراهييم بين خالد‬
                                                         ‫الصنعاني")2(.‬
                        ‫3- جامع عبد الرزاق الصنعاني ت 112هـ‬
‫هيو عبيد الرزاق بين همام بين نافيع الحميري مولهيم، أبيو بكير الصينعاني‬
‫أحد حفاظ السلم وصاحب التصانيف، ولد بصنعاء سنة 621هي. وروى عن‬
‫أبيه همام، ومعمر بن راشد وأيمن بن نابل، والسفيانين ومالك وابن جريح‬
‫والوزا عي وخلئق. وروى ع نه أح مد بن حن بل، وإ سحاق بن راهو يه، وا بن‬
‫المديني، ومعتمر بن سليمان، ووكيع بن الجراح والحسن بن علي الخلل،‬
            ‫وعمرو الناقد ومحمد بن يحيى الذهلي، وابن معين وغيرهم.)3(‬


‫وقد وثقه غير وا حد من العلماء، وحدي ثه مخرج في الك تب الستة، وقد‬
‫عميي فيي آخير عمره ،فقال المام أحميد" أتيناه قبيل المائتيين وهيو صيحيح‬
‫البصر، ومن سمع منه بعد ما ذهب بصره فهو ضعيف السماع") 4( لنه صار‬
‫يُلقن ما ليس في كتبه. وقال الذهبي : »وكان رحمه ال من أوعية العلم،‬


‫1 - تهذيب التهذيب / 4 : 99 تاريخ بغداد / 9 / 151، الفهرست لبن النديم 413، خلصة الكمال 321، تذكرة‬
                                                                                ‫الحفاظ /1/ 302.‬
                                                                             ‫2 - الفهرست : 513.‬
‫3 - وفيات العيان /1 /303، تهذيــب التهذيــب /6 872، طبقات الحنابلة لبــي يعلى 251، تذكرة الحفاظ /1‬
                                                           ‫463، نكت الهميان في أخبار العميان 191.‬
                                               ‫4 - تهذيب التهذيب 6/972، طبقات الحفاظ للسيوطي 951.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 13‬

                              ‫ولكنه ما هو في حفظ وكيع وابن مهدي« .)1(‬
‫وقيد كان يتشييع إل أنيه لم يكين مغالييا فييه، قال : »وال ميا انشرح‬
‫صيدري قيط أن أفضيل علييا على أبيي بكير وعمير« قال الذهيبي »وميا كان‬
                     ‫يغلو فيه بل كان يحب عليا ويبغض من قاتله« )2(.‬
‫له "المصينف" طبيع بتحقييق حيبيب الرحمين العظميي فيي إحدى عشير‬
  ‫يع يبير " وهي غيي‬
‫يو ير‬             ‫يير القرآن " مخطوط، وله " الجامي الكي‬‫جزءا، وتفسي‬
                            ‫ي‬
‫المصينف، قال الكتانيي »وهيو كتاب شهيير وجاميع كيبير، خرج أكثير‬
    ‫أحاديثه الشيخان والربعة« )3(. وقال الذهبي »وهو خزانة علم« ) ( .‬
       ‫4‬


‫ومين أشهير هذه الجواميع كذلك، الجاميع الصيحيح للبخاري، وجاميع‬
                 ‫الترمذي، ويأتي الكلم عنها ضمن مشهور كتب السنن .‬




                                                               ‫تذكرة الحفاظ 1/ 463‬    ‫-‬   ‫1‬

                                                               ‫تذكرة الحفاظ 1/ 463‬    ‫-‬   ‫2‬

                                                             ‫الرسالة المستطرفة : 14‬   ‫-‬   ‫3‬

                                                         ‫عن العلم للزركلي : 3/ 353‬    ‫-‬   ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 23‬

                                        ‫4. المسانيــد‬
‫المسيانيد مصينفات جميع فيهيا مؤلفوهيا الحادييث على أسيماء الصيحابة‬
‫مر تبين على حروف المع جم، أو حسيب السيوابق ال سلمية أو ح سب القبائل‬
‫والنسياب أو البلدان، وقيد يطلق المسيند على كتاب مرتيب على البواب أو‬
‫الحروف لكون أحاديثه كلها مسندة مرفوعة الى رسول ال ‪ ‬كمسند بقي‬
‫بين مخلد ت 672هيي فهيو مرتيب على أبواب الفقيه،)1( وهذا الترتييب على‬
  ‫الحروف أيسر تناول، لكن الفضل عند المحدثين الترتيب حسب السوابق.‬
‫قال الخطييب البغدادي »وهذه الطريقية أحيب إلينيا فيي تخرييج المسيند‬
‫فيبدأ بالعشرة رضوان ال عليهيم، ثيم يتبعهيم بالمقدميين مين أهيل بدر«‬
‫والمسانيد كثيرة تر بو على المائة ذ كر من ها صاحب الرسالة المستطرفة‬
                            ‫28 مسندا، نقتصر منها على المشهور، ومنها :‬
                         ‫1- مسند أبي داود الطيالسي ت 402هـ‬
‫هيو سيليمان بين داود بين الجارود أبيو داود الطيالسيي، مولى آل الزبيير‬
‫الب صري أ صله من فارس، ونزل الب صرة، كان أ حد الحفاظ المتقن ين. و قد‬
‫عرف بالطيالسي نسبة الى الطيالسة التي تجعل على العمائم. روى عن ابن‬
‫عون، وأيمن بن نابل وإبراهيم بن سعد، وجرير بن حازم، وشعبة، والثوري،‬
‫وابين الماجشون، وهشام الدسيتوائي، وابين المبارك، وروى عنيه ابين المدينيي‬
      ‫وأحمد بن علي الفلس، ويونس بن حبيب ، وهارون الحمال وخلق.)2(‬
‫قال الفلس: »ما رأيت في المحدثين أحفظ من أبيي داود، سمعته يقول‬
‫أ سرد ثلث ين ألف حد يث ول فخر«)3(، قال ا بن سعد" ث قة كثير الحديث‬
‫ربما غلط")4(. وقال الذهبي »كان يتكل على حفظه فغلط في أحاديث«)5(‬
‫وقيد خرج البخاري له تعليقيا ومسيلم والربعية فيي الصيول وذكير العجلي‬
‫أ نه كان قد شرب البلذر هو وع بد الرح من بن مهدي، فجذِم هو، وبرِص‬


                                                                     ‫1 - الرسالة المستطرفة : 64.‬
‫2 - تاريـخ بغداد /9 42 تهذيـب التهذيـب:4 /061 تذكرة الحفاظ :1 /153 خلصـة تهذيـب الكمال للخزرجـي‬
         ‫621، ميزان العتدال /2 302 طبقات الحفاظ: 1 35، شذرات الذهب /2 21 الرسالة المستطرفة 64‬
                                                 ‫3 - طبقات الحفاظ : 451، تهذيب التهذيب /4 161.‬
                                                                       ‫4 - طبقات ابن سعد7/ 15‬
                                                                       ‫5 - تذكرة الحفاظ:1 /253‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 33‬

      ‫عبد الرحمن، وكان يحفظ أربعين ألف حديث. توفي سنة 402هي .)1(‬
‫ومسينده : وصيلنا بروايية تلميذه يونيس بين حيبيب، جمعيه بعيض الحفاظ‬
‫الخراسانيين، وضمنه مارواه يونس بن حبيب عن شيخه أبي داود الطيالسي‬
‫وقيد عده العلماء أول مسيند فيي السيلم، قال الحاكيم »أول مين صينف‬
‫المسيند على تراجيم الرجال فيي السيلم عبييد ال بين موسيى وأبيو داود‬
                                                       ‫الطيالسي«.)2(‬
‫وهو مرتب على أسماء الصحابة حسب حروف المعجم، قال الكتاني »وله‬
‫مين الحادييث التيي لم تدخيل المسيند قدره أو أكثير، وقيد قييل إنيه كان‬
‫يحفيظ أربعيين ألف حدييث« )3(. وقيد طبيع بالهنيد فيي مجلد واحيد عام‬
‫1231هي، ثم أعاد طبعه عبد الرحمن البنا الساعاتي مرتبا على أبواب الفقه،‬
‫بمصير عام2731هيي وسيماه "منحية المعبود فيي ترتييب مسيند الطيالسيي أبيي‬
   ‫داود"، وذيله بشرح لطيف سماه " التعليق المحمود على منحة المعبود" .‬
                           ‫2- مسند أسد موسى الموي 212هـ‬
‫هو الحافظ أسد بن موسى بن إبراهيم الموي القرشي، ولد سنة 231هي،‬
‫ونزل مصير وكان يقال له" أسيد السينة" روى عين إبراهييم بين سيعد وابين‬
     ‫الماجشون واسرائيل بن يونس، وشعبة وروح بن عبادة، وحماد بن زيد.‬
‫وروى عنيه أحميد بين صيالح المصيري، وهشام بين عمار وغيرهميا، قال‬
‫البخاري "مشهور الحدييث"، وقال النسيائي" ثقية ولو لم يصينف لكان خيرا‬
‫له" له المسند، وفضائل الشيخين)4( وكان أول من صنف المسند بمصر، لم‬
                 ‫يصلنا من مصنفاته سوى كتاب "الزهد" برلين 3551)5(‬
                              ‫3- مسند الحميدي ت 012هـ‬
‫هو عبد ال بن الزبير بن عيسى الحميدي أبو بكر القرشي السدي، أحد‬
‫الئمة الحفاظ تلميذ ابن عيينة، لزمه 91 سنة وروى عنه، وروى عن مسلم‬

                                                                 ‫1 - تهذيب التهذيب /4 /161.‬
                                                                   ‫2 - الرسالة المستطرفة : 64.‬
                                                                       ‫3 - المصدر السابق : 64.‬
‫4 - تذكرة الحفاظ 1/ 204 تهذيـب التهذيـب 1/ 062 حسـن المحاضرة /1/ 643 طبقات الحفاظ 171ــ العلم‬
                                                                            ‫للزركلي /1/ 892.‬
                                                  ‫5 - تاريخ الدب العربي كارل بروكلمان /3/ 651.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 43‬

‫بن خالد الزنجي وفضيل بن عياض، والدراوردي وخلق وهو شيخ البخاري‬
‫وأفقه قرشي روى عنه، أخرج له 57 حدي ثا وروى عنه الذهلي، وأ بو زرعة‬
‫وأبيو حاتيم وغيرهيم)1(. وكان مين أصيحاب الشافعيي، رحيل معيه إلى مصير‬
‫ولزميه حتيى مات، ثيم رجيع إلى مكية وأقام يفتيي بهيا، قال ابين سيعد" ثقية‬
                                             ‫كثير الحديث" توفي 912هي.‬
‫ومسينده : طبيع بإشراف المجلس العلميي بالباكسيتان، بتحقييق الشييخ‬
‫حيبيب الرحمين العظميي فيي مجلديين 3831هيي وهيو مرتيب على أسيماء‬
‫الصحابة حسب السوابق ال سلمية بدأ بالعشرة المبشرين بالجنة إل طلحة‬
‫بين عبييد ال لنيه لم يرو له حديثيا مين طريقيه، ثيم سياق أحادييث أمهات‬
‫المؤمنيين ثيم باقيي الصيحابيات، ثيم باقيي مسيانيد الصيحابة، وقيد بلغ عدد‬
‫الصحابة الذين خرج لهم في مسنده )081( صحابيا، وأكثرهم لم يرو عنه‬
                                                        ‫إل حديثا واحدا.‬
                                ‫4- مسند يحيى الحماني 822هـ‬
‫هيو يحييى بين عبيد الحمييد بين عبيد الرحمين الحمانيي أبيو زكرييا، أحيد‬
‫المحدثين الحفاظ الرحالين وأول من صنف المسند بالكوفة، روى عن أبيه‬
‫وا بن عيينة، وحماد بن زيد، وأ بي عوا نة وقيس بن الرب يع، وروى عنه أ بو‬
‫حاتيم والبغوي ومُطيَّين وأبين أ بي الدنييا، وث قه ابين معيين، ووهاه النسيائي،‬
‫وقال أبو حاتم "كان يسرد مسنده أربعة آلف سردا، وحديث شريك ثلثة‬
                                                                   ‫آلف")2(.‬
‫وقيد تكلم فييه أهيل الكوفية فكان يقول »ل تسيمعوا كلم أهيل الكوفية‬
‫فإنهيم يحسيدونني لننيي أول مين جميع المسيند" ومات رحميه ال بسير مين‬
                                                             ‫رأى )3(.‬
                      ‫5- مسند مسدد بن مسرهد البصري ت 822هـ‬
‫هيو مسيدد بين مسيرهد بين مسيربل بين مسيتورد)4( أبيو الحسين البصيري‬
‫1 - طبقات ابن سعد /8635 ترتيب المدارك للقاضي عياض /2 225، تهذيب التهذيب /5125 طبقات الشافعية‬
                ‫/0412، تذكرة الحفاظ: 314/1 النجوم الزاهرة/2312 العلم/784،حسن المحاضرة /7341.‬
‫2 -تاريخ بغداد :41 /761، تذكرة الحفاظ /2 :324، تهذيب التهذيب /11: 342، طبقات الحفاظ 531، العلم‬
                                                                                             ‫/8 /351.‬
                                               ‫3 - تذكرة الحفاظ /2/ 324، تهذيب التهذيب /11/ 342.‬
‫4 - وقيـل ابـن مغربـل بـن مرعبـل بـن ارندل وزاد الكلباذي بـن راهـك بـن ماهـك فقال بعـض طلب الحديـث" لو‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 53‬

‫الحافيظ الحجية، أول مين صينف المسيند بالبصيرة، روى عين ابين عيينية،‬
‫وفضييل بين عياض ويحييى القطان، وروى عنيه البخاري وأبيو داود ويعقوب‬
‫بين شيبية والجوزجانيي. قال يحييى القطان »لو أتييت مسيددا لحدثيه لكان‬
‫أهل«، وقال ابن معين »هو ثقة ثقة«، وقال أبو حاتم »أحاديثه عن القطان‬
‫عين عبييد ال بين عمير كالدنانيير كأنيك تسيمعها مين النيبي ‪ «‬وقال ابين‬
         ‫ناصر الدين »كان حافظا حجة من الئمة المصنفين الثبات«)1(.‬
‫وقيد وقيع مسينده للمام الذهيبي وسيمع بعضيه إل أنيا ل نعلم اليوم عنيه‬
                                                                   ‫شيئا.‬
                     ‫6- مسند نعيم بن حماد الخزاعي ت 822هـ :‬
‫هيو نعييم بين حماد بين معاويية الحافيظ أبيو عبيد ال الخزاعيي المروزي‬
‫نز يل م صر، ولد في مرو الشاهجان ور حل الى العراق والحجاز، وكان من‬
‫أعلم الناس بالفرائض، روى عن عيسى بن عبيد، وإبراهيم بن طهمان وابن‬
‫المبارك وهشيم وخلئق، وروى عنه البخاري مقرونا، والدارمي وأبو حاتم‬
                                              ‫وحمزة بن محمد الكاتب.‬
                     ‫ي‬      ‫ي‬            ‫ي‬             ‫ي‬      ‫ي‬
‫س يكن مص ير ولم يزل به يا الى أن حدث يت محن ية القول بخلق القرآن،‬
‫فحميل ميع البويطيي ومات معيه فيي سيجنه رحميه ال. له كتاب "الفتين‬
‫والملحييم")2(، ومؤلفات فييي الرد على الجهمييية لم تصييلنا، كان يقول‬
‫»كنت جهميا فلذلك عرفت كلمهم فلما طلبت الحديث علمت أن مآلهم‬
‫الى التعطييل« قال الذهيبي »وهيو ميع إمامتيه منكير الحدييث«)3(. ويعيد‬
‫مسنده من أوائل المسانيد المصنفة، قال الدارقطني »أول من صنف مسندا‬
    ‫وتتبعه نعيم بن حماد«)4( و ل يعرف له أثر إلى حد اليوم، وال أعلم .‬
                       ‫7- مسند علي بن الجعد الجوهري ت 032هـ‬
‫هيو علي بين الجعيد بين عبييد أبيو الحسين الهاشميي مولهيم الجوهري‬
‫الحافيظ الثبيت شييخ بغداد، كان يتجير فيي الجواهير، روى عين ابراهييم بين‬
                   ‫كتب أمامها بسم ال الرحمن الرحيم لكانت رقية للعقرب" تذكرة الحفاظ للذهبي /2242.‬
‫1 - تذكرة الحفاظ /2: 124، تهذيـب الحفاظ للذهـبي /2 :224، تهذيـب /11 :701 خلصـة الخزرجـي 043،‬
                                                                               ‫طبقات الحفاظ 481.‬
                                  ‫2 - طبع بتحقيق سميرأمين الزهيري بمكتبة التوحيد القاهرة 2141هـ‬
                 ‫3 - تاريخ بغداد /31/ 603 تهذيب /01 /854 ميزان العتدال /3/ 611، الخلصة: 643.‬
                                                                        ‫4 - الرسالة المستطرفة 74.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 63‬

‫سيعد وشعبية، والحماديين والسيفيانين، وابين أبيي ذئب، وروى عنيه البخاري‬
    ‫وأبو زرعة وأبو داود وأبو حاتم والبغوي وكان من الحفاظ المتقنين.‬
‫قال ابين معيين »هيو أثبيت البغدادييين مين شعبية، وهيو صيدوق« قييل إنيه‬
‫مكث ستين سنة يصوم يوما ويفطر يوما وكان عالما نبيل متمول لكن فيه‬
‫ابتداع نال من ب عض ال سلف«)1(.وقد ج مع ع بد ال بن مح مد البغوي اثني‬
                             ‫عشر جزءا من حديثه سماها "الجعديات")2(.‬
‫وقد وصلنا من مسنده أجزاء مخطوطة بدار الكتب المصرية بالقاهرة،‬
   ‫والظاهرية بدمشق، وطبع في بيروت بتحقيق عامر أحمد حيدر 0141هي‬
                        ‫8- مسند اسحاق بن راهويه ت 832هـ :‬
‫هو إسحاق بن إبراهيم بن مخلد الحنظلي التميمي المروزي أبو يعقوب‬
‫ابن راهويه، إمام المسلمين في الفقه والحديث، ونزيل نيسابور، سكن مرو‬
‫وبهيا ولد سينة 161هيي، ولقيب بابين راهوييه، لن أباه ولد فيي طرييق مكية،‬
             ‫فلقبه أهل مرو: راهويه على لغتهم، أي وجد في الطريق .)3(‬
‫طاف البلد لجمع الحديث، فسمع من ابن علية، وروح بن عبادة ومن ابن‬
‫المبارك وهو صبي، وابن مهدي وابن عيينة، وعبد الرزاق وأخذ عنه أحمد‬
‫والبخاري ومسيلم والترمذي والنسيائي. قال الدارميي: »سياد إسيحاق أهيل‬
‫المشرق والمغرب« وقيد جميع بيين الفقيه والحدييث والزهيد والورع وقوة‬
‫الحفيظ قال محميد بين أسيلم الطوسيي »ميا أعلم أحدا كان أخشيى ل مين‬
‫إسيحاق، وكان أعلم الناس ولو كان الثوري والحمادان في الحياة لحتاجوا‬
‫إلييه«، وكان يقول »ميا سيمعت شيئا إل حفظتيه وميا حفظيت شيئا فنسييته،‬
‫وكأني أنظر إلى سبعين ألف حديث في كتبي« أملى المسند والتفسير من‬
‫حف ظه،تو في رح مه ال بني سابور.)4( و قد و صلنا الق سم الرا بع من م سنده،‬
‫وجد مخطوطا بالقاهرة، حققه علمة الهند حبيب الرحمن العظمي، وطبع‬
‫في أربع مجلدات تحت إشراف وزارة الوقاف بالكويت سنة 0931هي، 0791م‬
                                                                       ‫.‬
    ‫1 - تاريخ بغداد 3 /061 تذكرة الحفاظ /1/ 093، ميزان العتدال /3/ 611 تهذيب التهذيب /7/ 982 .‬
                           ‫2 - تهذيب التهذيب /7 /982 العلم /4 /962 تاريخ التراث العربي /1/ 882.‬
          ‫3- وفيات العيان لبن خلكان /461 العلم /2921. فالطريق"راه" بالفارسية و" ويه" معناه وجد .‬
‫4 - تذكرة الحفاظ /2 /334 تهذيـب التهذيـب 612/1، طبقات الحفاظ:19، ميزان العتدال /1 /281 الفهرسـت‬
                                                                                          ‫032.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 73‬

‫وهيو مرتيب على أسيماء الصيحابة، التزم فييه تخرييج أفضيل ميا بلغيه عين‬
        ‫ي‬            ‫ي‬        ‫ي‬             ‫ي‬      ‫ي‬     ‫ي‬          ‫ي‬
‫الص يحابي، إل أن يه جم يع الص يحيح والحس ين والضعي يف ، قال الس ييوطي:‬
‫»وإسيحاق يخرج أمثيل ميا ورد عين ذلك الصيحابي فيميا ذكره أبيو زرعية‬
‫الرازي عنيه«. قال العراقيي : »ول يلزم مين ذلك أن يكون جمييع ميا فييه‬
               ‫صحيحا، بل هو أمثل بالنسبة لما تركه، وفيه الضعيف« )1( .‬
‫وقال ابين تيميية »قيد يروي أحميد وإسيحاق وغيرهميا أحادييث تكون‬
   ‫ضعيفة عندهما لتهام راويها بسوء الحفظ ونحو ذلك ليعتبر بها«)2(.‬
                       ‫9- مسند أحمد بن منيع البغوي ت 442هـ‬
‫هو أحمد بن منيع بن عبد الرحمن البغوي البغدادي أبو جعفر الحافظ‬
‫الحجية، روى عين ابين المبارك وابين عليية وابين عيينية والحسين بين سيوار،‬
  ‫ي‬      ‫ي‬              ‫ي‬        ‫ي‬                   ‫ي‬         ‫ي‬
‫وروى عن يه الجماع ية إل البخاري فبواس يطة، وأب يو يعلى الموص يلي واب ين‬
                        ‫خزيمة، وسبطه أبو القاسم البغوي وابن أبي الدنيا.‬
‫وكان يعد من أقران أحمد بن حنبل في العلم، وثقة صالح جزرة، وظل‬
‫يخ تم القرآن في ثلث ليال زهاء أربع ين عا ما، و قد مات فقيرا فبيع جم يع‬
                        ‫ما يملك سوى كتبه بأربعة وعشرين درهما .)3(‬
‫وقيد اشتهير مسينده بيين العلماء المتقدميين، فجرد زوائده ابين حجير فيي‬
‫"المطالب العاليية بزوائد المسيانيد الثمانيية" وأحميد بين محميد البوصييري‬
      ‫048هي في " إتحاف السادة المهرة الخيرة بزوائد المسانيد العشرة ".‬
                      ‫01- مسند عبد بن حميد الكسي ت 942هـ :‬
‫هيو عبيد بين حمييد أبيو محميد الكسيي الحافيظ نسيبة إلى بلدة قرب‬
‫سمرقند، ويقال له الكشي نسبة إلى قرية من قرى جرجان، والصحيح الول‬
‫كما في تبصير المنتبه لبن حجر، ولد بكس بعد 071هي ونشأ بها، ثم رحل‬
‫فطوف فيي المصيار، وسيمع مين يزييد بين هارون، وعبيد الرزاق وعلي بين‬
‫عاصم وغيرهم، وروى عنه مسلم والترمذي، وعلق له البخاري في الصحيح،‬
‫قال السمعاني:»إمام جليل القدر ممن جمع وصنف وكانت الرحلة إليه من‬
                                                               ‫- تدريب الراوي /1 /371.‬      ‫1‬

                                                           ‫- منهاج السنة النبوية /4/ 51 .‬   ‫2‬

                                   ‫- تذكرة الحفاظ 2/184، تهذيب التهذيب 1 /48 الخلصة 11.‬     ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 83‬

‫أقطار الرض« )1( وقد صنف " تفسيرا " حافل، وذكر له العلماء مسندين‬
‫"كبير" ل نعلم اليوم عنه شيئا، وصغير وهو "المنتخب من مسند عبد بن‬
‫حمييد" قال الذهيبي »وقيع المنتخيب مين مسينده لنيا ولصيغار أولدنيا بعلو"‬
             ‫وقال ابن حجر" وهو من أعلى المسانيد التي وقعت لي« .)2(.‬
‫ووصيلنا هذا "المنتخيب"بروايية إبراهييم بين خزييم الشاشيي 023هيي )3(‬
‫رواه عنيه ابين حموييه السيرخسي 183هيي، شييخ أبيي ذر الهروي، وعنيه عبيد‬
‫الرحمن بن محمد البوشنجي 764هي، وعنه عبد الول بن عيسى أبو الوقت‬
‫ال سجزي تلم يذ أ بي ذر في سماع البخاري وم سند الدار مي. وبرواي ته ع ثر‬
             ‫ي‬                  ‫ي ي‬        ‫ي‬      ‫ي‬             ‫ي‬
‫على نس يخة مخطوط ية للمس يند بآي يا ص يوفيا 498 والقرويي ين بفاس 526‬
                                                               ‫وغيرها4.‬
‫وقيد أورد ابين حجير فيي "المطالب العاليية" والبوصييري فيي "إتحاف‬
‫المهرة" زوائده على الصيحيحين، وحققيه الشييخ صيبحي البدري السيامرائي،‬
             ‫ي ي‬          ‫ي‬        ‫ي‬      ‫ي‬      ‫ي‬     ‫ي‬
‫ومحمود محميد خلييل، وطبيع بمكتبية النهضية العربيية بيبيروت 8891م‬
‫8041هيي . وهيو مرتيب على أسيماء الصيحابة حسيب السيوابق السيلمية، بدأ‬
 ‫بالعشرة ثم أهل بدر، وبلغ عدد من خرج لهم 051 صحابيا. وهو جار على‬
                ‫عادة أصحاب المسانيد، يروي الصحيح والحسن والضعيف .‬
                        ‫11- مسند بقي بن مخلد ت 672هـ‬
‫هيو شييخ السيلم الحافيظ بقيي بين مخلد بين يزييد أبيو عبيد الرحمين‬
‫القرطيبي أحيد العلم، إمام مدرسية الحدييث بالندلس وصياحب المسيند‬
‫الكيبير، والتفسيير، ولد سينة 102هيي بالندلس، وطلب العلم صيغيرا، فسيمع‬
        ‫بقرطبة من شيخ المالكية بالندلس يحيى بن يحيى الليثي ولزمه.‬
‫* شيوخه ورحلته : رحل إلى المشرق، فسمع بمصر من يحيى بن بكير،‬
‫وزهير بن عباد، وأ بي طا هر بن السرح، ثم ر حل الى دمشق فسمع ب ها من‬
‫هشام بن عمار، وإبراهيم بن هشام الغساني، ثم دخل بغداد فسمع من أحمد‬

         ‫1 - تبصير المنتبه وتحرير المشتبه /81،213 تذكرة الحفاظ /2 435، طبقات‬
                                                    ‫المفسرين للداودي /1 863‬
                        ‫2 - تذكرة الحفاظ /4352 المعجم للفهرس لبن حجر 65.‬
                                                ‫3 - سير أعلم النبلء /41 684 .‬
                                       ‫4 - بروكلمان تاريخ الدب العربي 3/751.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 93‬

‫بن حنبل أيام المحنة، وقد بلغ عدد شيوخه 482 شيخا)1(. وسمع بالكوفة م‬
‫يح يى بن ع بد الحم يد الحما ني، وأ بي ب كر بن أ بي شي بة صاحب الم صنف ،‬
                                                               ‫وخلئق .‬
‫وقيد كانيت له رحلتان إلى بلد المشرق، لقيي فيهميا مين التعيب والنصيب‬
‫مال ي صبر عليه إل ذووا اله مم العالية ، روى عنه ا بن حزم أنه قال " كل‬
‫من رحلت إليه فماشيا على قدمي")2(.وذكر السيوطي عن بعضهم أنه قال‬
‫" كان ب قي متواض عا، ض يق الع يش كان يم ضي عل يه اليام في و قت طل به‬
                           ‫ليس له عيش إل ورق الكرنب الذي يُرمى")3(.‬
‫و قد ر حل إلى أح مد أيام المح نة، ول ما لم ي جد إل يه سبيل لل سماع م نه‬
‫تن كر في ثياب فق ير مت سول، فكان يطرق با به كل يوم، فيخرج ال يه أح مد‬
‫بين حنبيل رغيفيا ويحدثيه أحادييث بالباب الى أن روى عنيه أحادييث كثيرة،‬
‫ورجع بها إلى الندلس بعد أن انزف شيوخ بغداد وأمصار المشرق، وماكان‬
                      ‫يسمى ال "المكنسة"، وقد روى عن أحمد في مسنده.‬
‫* تلميذه وآثاره : سمع م نه خلئق في المشرق والندلس، من هم يح يى‬
‫بن بكير وهو من شيوخه، قال بقي :»لما رجعت من العراق أجلسني يحيى‬
‫بن بكير إلى جنبه، وسمع مني سبعة أحاديث«4وروى عنه ابنه أحمد، وأيوب‬
‫بين سيليمان المري، وأسيلم بين عبيد العزييز القرطيبي، وهشام بين الولييد‬
‫الغافقيي ومحميد بين عمير نباتية الندلسيي وآخرون، وقيد مل بلد الندلس‬
                                                                ‫حديثا.‬
‫وهو أول من أدخل مصنف ابن أبي شيبة إلى الندلس وحدث به، فشغب‬
‫علييه بعيض الحاسيدين مين فقهاء الفروع، ومنعوه لنيه يتبيع الثير، فدفعهيم‬
‫عنيه أميير الندلس محميد بين عبيد الرحمين الموي، وأمير خازنيه باسيتنساخ‬
‫كتبيه وقال لبقيي »انشير علميك وارو ميا عندك«)5(. فانتشير الحدييث‬
‫بالندلس بعيد أن لم يكين بهيا سيوى فقيه الفروع، قال بقيي »لقيد غرسيت‬

 ‫1 - تاريخ علماء الندلس لبن الفرضي 1/19، جذوة المقتبص للحميدي 761، تذكرة الحفاظ 2/926، نفح الطيب‬
       ‫من غصن الندلس الرطيب للمقري 2/815، الصلة لبن بشكوال 1/611 طبقات المفسرين للسيوطي 03.‬
                                                                 ‫2 - تذكرة الحفاظ 2/036- 136.‬
                                                                         ‫3 - طبقات المفسرين 13.‬
                                                                        ‫4 - تذكرة الحفاظ 2/036.‬
                                                                   ‫5 - نفح الطيب للمقري 2/915.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 04‬

                      ‫للمسلمين غرسا بالندلس ل يقلع ال بخروج الدجال«)1(.‬
‫وقد سارت بتصانيفه الركبان، منها "التفسير" الذي قال عنه ابن حزم"‬
‫»أقطيع أنيه لم يؤلف فيي السيلم مثيل تفسييره، ول تفسيير ابين جريير ول‬
‫غيره«)2( ومنها المسند الكبير . وله كذلك "فتاوي الصحابة والتابعين"‬
‫أربيى فييه على مصينف ابين أبيي شيبية وعبيد الرزاق، قال ابين حزم" فصيارت‬
                      ‫تصانيف هذا المام قواعد السلم ل نظير لها ")3(.‬
‫* ثناءالعلماءعليه : قال الذهبي »وكان إماما علما قدوة مجتهدا ل يقلد‬
‫أحدا، ثقة حجة، صالحا عابدا متهجدا أواها عديم النظير في زمانه، ذكره‬
‫أحمد بن أبي خيثمة فقال : ماكنا نسميه ال المكنسة، وهل يحتاج بلد فيه‬
‫بقي أن يأتي منه أحد إلينا«)4(. وقد عرف بحرصه على طلب العلم، فغربل‬
‫المصار، واستنزف علم شيوخها، وروي أنه لما دخل بغداد عمل حارسا في‬
              ‫ي‬                                      ‫ي‬
‫بعيض شوارعه يا، فكان يحرس ويطالع على ضوء الفانوس فيي الشارع ليل،‬  ‫ي‬
        ‫ويطلب الحديث بالنهار ويستعين بأجرة الحراسة على طلب العلم .‬
‫ولميا لم يجيد سيبيل إلى المام أحميد لنيه كان محتسيبا فيي داره بعيد‬
‫المحنية، تنكير فيي ثياب متسيول، فكان يأتيي دار أحميد متظاهرا بالسيؤال‬
‫فيخرج له المام رغيفيا ويحدثيه أحادييث ، ثيم ينصيرف، وهكذا إلى أن روى‬
‫عنه أحاديث كثيرة ضمنها كتابه التفسير والمسند. قال ابن حزم » كان‬
‫ذا خاصة من أحمد بن حنبل، وجاريا في مضمار البخاري ومسلم والنسائي‬
‫مجاب الدعوة« وقييل إنيه كان يختيم القرآن كيل ليلة فيي ثلثية عشير‬
                           ‫ركعة ويسرد الصوم، وشهد سبعين غزوة .)5(‬
‫* منهجيه فيي المسيند : يعيد مسيند بقيي بين مخلد مين أوسيع المسيانيد،‬
‫صنفه على أسماء الصحابة مرتبا على البواب، وخرج فيه عن 0031 صحابي‬
‫قال ابين حزم »روى فيي مسينده عين ألف وثلثمائة صيحابي ونييف، ورتيب‬

                                                                                ‫1‬
                                                        ‫- تذكرة الحفاظ 2/036.‬
                                                                                ‫2‬
                                         ‫- طبقات المفسرين للسيوطي : 13.‬
                                                                                ‫3‬
                                      ‫- طبقات المفسرين : 13، العلم 2/06.‬
                                                                                ‫4‬
                                                        ‫- تذكرة الحفاظ 2/036.‬
                                                                                ‫5‬
                                 ‫- طبقات الحفاظ 282، تذكرة الحفاظ 2/136.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 14‬

               ‫حديث كل صاحب على أبواب الفقه، فهو مسند ومصنف«)1(.‬
‫وقيد بلغ ابين الجوزي بأحادييث مسيند بقيي 46013 حديثيا، قال أحميد‬
‫شاكير" لقيد جمعيت عدد الحادييث التيي نسيبها ابين الجوزي للصيحابة فيي‬
‫مسند بقي فكا نت 46013 حدي ثا، وهذا يقل عن مسند أح مد أو يقاربه")2(.‬
‫والراجيح أن كثرة الحادييث فيي مسيند بقيي ترجيع الى تكرار الحادييث‬
  ‫ي‬          ‫ي‬                    ‫ي‬      ‫ي‬      ‫ي ي‬        ‫ي‬
‫لفوائد فقهي ية. وق يد ظ يل مس يند بق يي متداول إلى زمان اب ين حزم واب ين‬
‫الجوزي، ول يعرف عنه اليوم شيء يذكر، قال ابن كثير: "وقد فضله ابن‬
‫حزم على م سند المام أح مد بن حن بل، وعندي في ذلك ن ظر، والظا هر أن‬
                                           ‫مسند أحمد أجود وأجمع ")3(.‬
                      ‫21- مسند أبي يعلى الموصلي 703هـ :‬
 ‫ي‬                ‫ي‬        ‫ي‬         ‫ي‬        ‫ي‬       ‫ي ي‬         ‫ي‬
‫ه يو أحم يد ب ين علي ب ين المثن يى التميم يي الموص يلي، محدث الموص يل‬
‫والجزيرة، وصاحب المعجم، والمسند الكبير. ولد سنة 012هي، وطلب العلم‬
‫صغيرا ورحل إلى المصار، فسمع أعلم المحدثين بالعراق والشام والحجاز‬
‫وخراسان كأحمد بن منيع، وأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين، ومحمد بن‬
‫المنهال الضريير، وبشير بين الولييد العدنيي، وجعفير السيباك، والحارث بين‬
   ‫مسكين، وخلف بن هشام، وخالد بن مرداس، وخليفة بن خياط، وخلئق .‬
‫وقد عُمِّر دهرا، وتفرد بعلو السناد ورحل الناس إليه وقد كان نهاية‬
‫فيي سيعة الحفيظ والعلو، حتيى كان بينيه وبيين النيبي ‪ ‬ثلثية أنفيس)4( قال‬
‫أبيو علي الحافيظ »لولم يشتغيل أبيو يعلى بكتيب أبيي يوسيف على بشير بين‬
‫الوليد لدرك بالبصرة سليمان بن حرب، وأبا الوليد الطيالسي«)5( قال ابن‬
‫كثيير »وكان حافظيا خيرا حسين التصينيف عدل فيميا يروييه، ضابطيا لميا‬
‫يحدث بيه«)6(. روى عنيه خلئق كابين حبان وأبيي علي النيسيابوري وأبيي‬

                                                                                  ‫1‬
                                                      ‫- طبقات المفسرين 13.‬
                                                                                  ‫2‬
                             ‫- الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث 881.‬
                                                                                  ‫3‬
                                                       ‫- البداية والنهاية 06/11‬
                                                                                  ‫4‬
                                                       ‫- تذكرة الحفاظ :807/2.‬
                                                                                  ‫5‬
                                                      ‫- المصدر السابق:807/2.‬
                                                                                  ‫6‬
                                                     ‫- البداية والنهاية031/11.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 24‬

‫بكر السماعيلي، والنسائي في "الكنى" والطبراني وا بن عدي، وا بن السني،‬
‫مات بالموصل سنة 703هي، وغلقت أسواق الموصل يوم موته وحضر جنازته‬
                                                       ‫خلق عظيم .)1(‬
‫* منهجه في المسند: صنفه أبو يعلى على أسماء الصحابة حسب السوابق‬
‫السيلمية فبدأ بمسيانيد العشرة المبشريين بالجنية وهكذا. وهيو مين أمثيل‬
                    ‫المسانيد يروي الصحيح والحسن والضعيف كغيره .‬
‫ومسيند أبيي يعلى الذي بيين أيدينيا اليوم هيو "المسيند الكيبير" بروايية‬
‫تلميذه أبي بكر بن المقرئ، حققه الشيخ حسين سليم أسد، وطبع في دمشق‬
‫عام 4041هي في ثماني مجلدات، اثني عليه العلماء، قال إسماعيل بن محمد‬
‫بن الفضل التميمي: »قرأت المسانيد كمسند العدني، ومسند أحمد بن منيع‬
‫وهيي كالنهار، ومسيند أبيي يعلى كالبحير يكون مجتميع النهار«)2(، قال‬
‫الذ هبي »قلت: صدق ل سيما في م سنده الذي ع ند أ هل أ صفهان من طر يق‬
‫ابن المقرئ عنه فانه كبير جدا بخلف المسند الذي رويناه من طريق أبي‬
  ‫عمرو بن حمدان عنه فانه مختصر«)3(. أما المختصر فل نعلم عنه شيئا.‬
                      ‫31- مسند الشهاب للقضاعي 454 هـ :‬
‫هو محمد بن سلمة بن جعفر أبو عبد ال القضاعي، نسبة إلى قضاعة‬
‫بطين مين حميير، القاضيي المحدث المصيري الشافعيي ولد بمصير، وكَلِف‬
‫بالعلم منيذ صيغره، وكان والده سيلمة تلميذا للمزنيي، ومقربيا مين ابين‬
‫طولون يعيبر له الرؤى. وقيد نسيج القضاعيي على منوال أبييه، فرحيل إلى‬
‫الشام والقسيطنطينية والحجاز، فسيمع أبيا مسيلم محميد بين أحميد الكاتيب‬
‫وأحميد بين بربال، وأبيا محميد بين النحاس. وتفنين فيي العلوم والتفسيير‬
‫والحدييث والتارييخ. روى عنيه عبيد ال الرازي فيي مشيختيه، وابين ماكول،‬
‫والخطييب البغدادي والحميدي، ومحميد بين بركات بين هلل راوي مسينده،‬
‫و سهل بن ب شر ال سفراييني . و قد ولى قضاء م صر، وتولى الكتا بة للوز ير‬

     ‫1 - سيرأعلم النبلء281،471/41،البداية والنهاية031/11،الوافي بالوفيات47/7‬
                                        ‫1النجوم الزاهرة 791/3، مرآة الجنان942/2‬
                                                                                ‫2‬
                                                       ‫- المصدر السابق081/41‬
                                                                                ‫3‬
                                                       ‫- المصدر السابق081/1.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 34‬

‫علي بين أحميد الجرجرائي أيام الفاطمييين كميا انتصيب للوعيظ والرشاد،‬
                ‫ي‬                           ‫ي‬    ‫ي‬       ‫ي‬
‫وتولى الس يفارة بي ين مص ير والروم ولم يشغله ذلك ع ين طلب العلم، قال‬
‫السبكي" وقد ذهب الى الروم رسول، ومن عجيب ما اتفق له أنه لقي شيخا‬
‫بمدينة القسطنطينية فسمع منه بها، ثم حدثه عنه« وقد توفي بمصر عام‬
                                                           ‫454هي)1(.‬
‫* مكانته وآثاره : قال ا بن ماكول »كان متفننا في العلوم، ولم أر في‬
‫مصر من يجري مجراه« وقال ابن طاهر السلفي »كان من الثقات الثبات،‬
‫شاف عي المذ هب والعتقاد، مر ضي الجملة«)2(. وذ كر أ بو الوفاء المرا غي:‬
‫»أنيه كان محمود السييرة، زاهدا خيِّرا، يتعهيد المسياكين بيبره وصيدقاته،‬
‫قال وذكروا عنه أنه كان يبعث أولده بالليل إلى بيوت الرامل بالصدقات،‬
‫إذا أعجبيه طعام تصيدق بيه، وحسيبه قول السيخاوي: وشهرتيه تغنيي عين‬
                                                   ‫الطناب في مناقبه ")3(‬
             ‫ي‬       ‫ي‬            ‫ي‬       ‫ي‬             ‫ي‬         ‫ي‬
‫أم يا مؤلفات يه فكثيرة منه يا "تفس يير القرآن" ف يي عشري ين مجلدا، درة‬
‫الواعظيين وذخير العابديين خ " فيي مجلد" الخلئق " خ، دون فييه تارييخ‬
‫النيبياء والخلفاء إلى أيام الفاطمييين الدعياء،" المختار فيي ذكير الخطيط‬
‫والثار" في خطط مصر اطلع عليه السيوطي ونقل عنه،" مناقب الشافعي،‬
‫نزهة اللباء "خ في التاريخ كذلك" دستور معالم الحكم من كلم المام‬
‫4‬
  ‫علي" ط، " شهاب الخبار في الموا عظ والداب" ط ثم " مسيند الشهاب".‬
       ‫وهذه المؤلفات تنم عن تبحره في العلوم وجمعه كل رطب ويابس .‬
‫* منهجيه فيي المسيند: يعيد مسيند الشهاب للقضاعيي مين نوع المسيانيد‬
‫بالمعنى الثاني عند المحدثين، فهو ليس مرتبا على أسماء الصحابة، وإنما‬
‫سمي مسندا لكون أحاديثه مسندة ومرفوعة الى النبي ‪ ،‬قال الكتاني »وقد‬
‫يطلق المسند عندهم على كتاب مرتب على البواب أو الحروف أو الكلمات،‬

‫1 - طبقات الشافعية للسبكي /051/4، وفيات العيان /943/3، العبر في خبر من‬
  ‫غبر /332/3 اللباب في تهذيب النساب لبن الثير962/2 الوافي بالوفيات،حسن‬
                                                          ‫المحاضرة 722/1.‬
                                                                                ‫2‬
                                                    ‫- طبقات الشافعية 151/4.‬
                                                                                ‫3‬
                                                 ‫- مقدمة مسند الشهاب 8/1.‬
                                                                                ‫4‬
                                                               ‫- العلم 641/6.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 44‬

     ‫ل على أسماء الصحابة لكون أحاديثه مسندة ومرفوعة الى النبي ‪(1).«‬‬
‫وأصيل هذا الكتاب أن القضاعيي صينف "الشهاب فيي المواعيظ والداب"‬
‫وجميع فييه 0021 حدييث مين كلم النيبي ‪ ‬فيي الحكيم والمثال والوصيايا‬
‫والموا عظ محذو فة ال سانيد مرت بة على الكلمات من غ ير تق يد بحرف، ثم‬
‫ألف "مسند الشهاب" وأسند فيه ما ساقه من أحاديث الشهاب، قال القضاعي‬
‫في مقدمة الشهاب »أما بعد فان في اللفاظ النبوية والداب الشرعية جلء‬
‫لقلوب العارفين، وشفاء لدواء الخائفين ... وقد جمعت في كتابي هذا مما‬
‫سمعته من حد يث ر سول ال ‪ ‬ألف كل مة من الحك مة في الو صايا والداب‬
‫والمواعيظ والمثال، قيد سيلمت مين التكلف مبانيهيا، وبعدت عين التعسيف‬
‫معانيهيا .. وجعلتهيا مسيرودة يتلو بعضهيا بعضيا، محذوفية السيانيد مبوبية‬
‫أبوابيا حسيب تقارب اللفاظ ليقرب تناولهيا، ويسيهل حفظهيا، ثيم زدت مئتيي‬
‫كلمة.. وختمت الكتاب بأدعية مروية عنه عليه السلم، وأفردت للسانيد‬
                              ‫جميعها كتابا يرجع إليه في معرفتها«)2(.‬
‫وقيد وصيلنا هذا الكتاب بروايية تلميذه "محميد بين بركات بين هلل‬
‫السعدي ت 025ه ي " العالم المحدث النحوي الم صري)3(وط بع في مجلد ين‬
‫بتحقييق حمدي عبيد المجييد السيلفي بمؤسيسة الرسيالة 5041- 5891 وطبيع‬
                             ‫قبل ذلك مفردا، ومع شروحه مرات عدة .‬
 ‫* درجية أحاديثيه : يعيد مسيند الشهاب فيي الدرك السيفل مين مصينفات‬
‫الحدييث، فيندرج ضمين كتيب الطبقية الرابعية التيي هيي أوديية للحادييث‬
‫الضعيفة والموضوعة كمسند الفردوس للديلمي وتصانيف أبي الشيخ، وأبي‬
‫عبد الرحمن السلمي، وابن أبي الدنيا، وأضرابهم، ويعد مع مسند الفردوس‬
‫مرتعيا لجهلة القصياص المغرميين بالحادييث الموضوعية، ومنهيا دخيل على‬
                   ‫العوام شر كثير، وراجت بينهم الخرافات، فمن بلياه :‬
‫- حدييث عيسيى بين ابراهييم عين مقاتيل عين الضحاك عين ابين عباس قال‬


                                                                                ‫1‬
                                                  ‫- الرسالة المستطرفة : 47.‬
                                                                                ‫2‬
                                             ‫- مقدمة مسند الشهاب 21/1، 31.‬
                                                                                ‫3‬
                                ‫- ترجمته في العبر 74/4، شذرات الذهب 76/4.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 54‬

‫النيبي ‪ "‬الجمعية حيج المسياكين")1( وهيو حدييث منكير، لن عيسيى بين‬
‫ابراهيييم منكيير الحديييث كمييا قال البخاري، ومقاتييل كذاب لم يدرك‬
                                                      ‫الضحاك.)2(‬
‫- وحدييث لييث عين ابين عباس قال رسيول ال ‪"‬طلب الحلل جهاد")3(‬
‫وهو موضوع رواه ابو عبد الرحمن السلمي الصوفي الكذاب214هي، صاحب‬
‫"طبقات الصيوفية" وله التفسيير، جميع فييه كيل قبييح ومنكير، وكان يضيع‬
‫الحدييث للصيوفية كميا جرحيه بذلك محميد بين يوسيف القطان)4(.، وفيي‬
   ‫سنده محمد بن يزيد النيسابوري قال أحمد بن الصديق يضع الحديث)5(.‬
‫وقد تعقبه الحافظ الحسن بن محمد الصاغاني 056هي في رسالة سماها‬
‫"الدر الملتقط في بيان الغلط" نشرت في مجلة كلية المام العظم، فحكم‬
‫على أكثر من 06 حديثا في مسند الشهاب بالوضع، كما رد عليه الحافظ‬
‫العراقي في رسالة مخطوطة بالتيمورية بدار الكتب المصرية مجاميع 271.‬
                                                              ‫)6(‬
‫وليس معنى هذا أن كل أحاديثه ساقطة، بل فيه ما شارك في البخاري‬
‫ومسيلما، وميا هيو على شرط الصيحيح، وفييه الحسين، والضعييف، والموضوع‬
‫وقد أبان المحقق "حمدي السلفي" عن درجة أحاديثه، فأصبح الكتاب مأمون‬
       ‫الغوائل، والشيخ حمدي السلفي من تلميذ الشيخ اللباني رحمه ال:‬
‫* عناية العلماء بمسند الشهاب : رتبه المناوي 1301هي على الحروف،‬
‫وعميل له تخريجيا فيي مجلد ألحقيه بيه وسيماه "اسيعاف الطلب بترتييب‬
                                                         ‫الشهاب" .‬
‫وخرج أحاديثيه بإسيهاب محدث المغرب أحميد بين محميد بين الصيديق‬
  ‫1 - مسند الشهاب 18/1 حديث رقم : 87. رواه ابن زنجويه وابن العرابي في‬
                                 ‫المعجم وأبو نعيم في تاريخ اصبهان /0912،‬
                                                                                ‫2‬
                                                ‫- ميزان العتدال 803/3، 731/4.‬
 ‫3 - مسند الشهاب 38/1، حديث رقم 28، وأخرجه السلمي في طبقات الصوفية‬
                                ‫182، وزاد "وان الله يحب العبد المحترف"‬
                                                                                ‫4‬
                                                     ‫- ميزان العتدال ، 325/3.‬
                                                                                ‫5‬
                                   ‫- فتح الوهاب بتخريج مسند الشهاب 73/1.‬
                                                                                ‫6‬
                                                 ‫- مقدمة مسند الشهاب 31/1.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 64‬

‫الغماري 3831هيي فيي كتابيه "فتيح الوهاب بتخرييج أحادييث الشهاب" خ فيي‬
‫مجلدين" في مكتبة شيخنا العلمة محمد المين بوخبزة بتطوان . وشرحه‬
            ‫الشيخ مصطفى المراغي في "اللباب في شرح الشهاب"ط )1( .‬
                    ‫41- مسند الفردوس للديلمي ت 855هـ :‬
‫هيو شهردار بين شيروييه بين شهردار فناخسيرو الحافيظ أبيو منصيور‬
‫الديلمي الهمداني الشافعي، ولد سنة 384هي بهمدان، ثم رحل مع والده الى‬
‫أصبهان، وطلب العلم صغيرا فرحل الى بغداد ثم استقر بهمدان. يتصل نسبه‬
‫بالضحاك بين فيروز الديلميي الصيحابي الجلييل، سيمع مين أبييه أبيي شجاع‬
‫الديلميي وحميد بين نصير العميش، وأبيي بكير أحميد بين محميد بين زنجوييه،‬
‫وأبي علي الحداد الصفهاني وروى عنه ابنه أبو مسلم أحمد الديلمي وأبو‬
‫سهل السرقولي، وأبو بكر الحازمي الهمداني ومحمود بن محمد بن أرسلن‬
                                                         ‫الخوارزمي.)2(‬
‫قال السيبكي »كان حافظيا عارفيا بالحدييث فهميا، عارفيا بالدب ظريفيا‬
‫خفيفيا وقيد عرف بملزمتيه لمسيجده، وكان متقفييا أثير أبييه فيي كتابية‬
                     ‫الحديث وسماعه« )3(توفي رحمه ال بهمدان 855هي .‬
‫يند كتاب "فردوس الخبار بمأثور‬               ‫أصي‬
                               ‫* كتاب الفردوس : يل هذا المسي‬
‫الخطاب" لوالده أبيي شجاع شيروييه بين شهردار الديلميي المحدث المؤرخ‬
‫مفيد همدان، وسيد حفاظ زمانه صاحب "تاريخ همدان"، خ و"رياض النس‬
‫لعقلء النس" خ في السيرة وتاريخ الخلفاء . سمع خلئق بهمدان وقزوين‬
‫وبغداد وأصيبهان. وروى عنيه ابنيه شهردار ومحميد بين الفضيل السيفراييني‬
‫والحافيظ أبيو موسيى المدنيي وخلئق، وكان حافظيا صيلبا فيي السينة ت‬
                                                           ‫905هي .)4(‬
‫وقيد جميع أبيو شجاع الديل مي في كتابيه" فردوس الخبار" عشرة آلف‬
                                                                                ‫1‬
                                               ‫- مقدمة مسند الشهاب 31/1.‬
‫2 - العبر للذهبي 461/4، طبقات الشافعية 011/7، النجوم الزاهرة 463/5، شذرات‬
                                                   ‫الذهب 281/4، أعلم 971/3.‬
                                                                                ‫3‬
                                                    ‫- طبقات الشافعية 111/7.‬
      ‫4 - تذكرة الحفاظ 9521/4، طبقات الشافعية 111/7، النجوم الزاهرة 112/5،‬
                                             ‫شذرات الذهب 42/4، العلم 381/3.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 74‬

‫حدييث، نسيج فيهيا على منوال"مسيند الشهاب" للقضاعيي، وقال : »فإنيي لميا‬
  ‫ي‬                   ‫ي‬       ‫ي‬       ‫ي‬              ‫ي‬        ‫ي‬     ‫ي‬
‫رأي يت أه يل زمانن يا هذا أعرضوا ع ين الحدي يث وأس يانيده، وجهلوا معرف ية‬
‫الصيحيح والسيقيم، وتركوا الكتيب التيي صينفها الئمية قديميا وحديثيا،‬
‫واشتغلوا بالقصيص والحادييث المحذوفية عنهيا أسيانيدها التيي لم يعرفهيا‬
‫ناقلوا الحديث سيما الموضوعات التي وضعها القصاص، أثبت في كتابي هذا‬
‫عشرة آلف حدييث، على سيبيل الختصيار مين الصيحاح والغرائب والفراد‬
‫والصيحف المرويية عين النيبي ‪..‬فيي السينن والداب والمواعيظ والمثال‬
                       ‫والفضائل والعقوبات وغيرها، وحذفت أسانيدها«.)1(‬
‫فأراد أن يصرف الناس عن الموضوعات، إل أنه وقع فيما فر منه فحشر‬
‫في كتابه الصحيح والضعيف والموضوع، قال ابن الصلح »لكن ليس ذلك‬
‫م ما ي قع عليه العتماد فان صاحب كتاب الفردوس ج مع ف يه ب ين ال صحيح‬
‫والسقيم، وبلغ به النحلل إلى أن أخرج أشياء من الموضوع«)2( وقد رتبه‬
                          ‫كالقضاعي على الكلمات دون تقيد بالحروف .‬
‫* مسند الفردوس : أسند فيه الديلمي أحاديث كتاب "فردوس الخبار"‬
‫ورتبها ترتيبا حسنا، ولم يزد فيه شيئا على ذلك من تهذيب أو تنقيح، وهو‬
‫مرتيع القصياص والمذكريين فيي اقتناص الحادييث الواهيية والمنكرة، ميع‬
‫روايته لل صحيح والحسن مما هو موجود في الصول الستة، وهو مطبوع‬
                                                           ‫متداول.‬
‫وقيد اختصيره ابين حجير فيي كتاب لطييف سيماه "تسيديد القوس فيي‬
‫مختصير مسيند الفردوس" وسيماه بعضهيم "زهير الفردوس" وبيين مصيادر‬
‫الديلميي فيي مسيند الفردوس فقال فيي مقدمتيه: »فهذا تعلييق مين مسيند‬
‫الفردوس لبيي منصيور الديلميي لحادييث تسيتفاد على حالهيا لينتفيع بهيا،‬
‫وغالبهيا مين غالب الكتيب المشهورة التيي أكثير المؤلف النقيل منهيا وهيي‬
‫الكتيب السيتة والموطيأ، ومسيند الشافعيي ومسيند أحميد، ومعاجيم الطيبراني‬
‫ومسانيد أبي يعلى وأحمد بن منيع والطيالسي والحارث بن أبي أسامة، وأما‬
‫ميا بقيي مين ذلك، وهيو الحليية، والحلوانيي والثوابر لبيي الشييخ، ومكارم‬

                                                                                ‫1‬
                                             ‫- فردوس الخبار للديلمي: 71/1.‬
                                                                                ‫2‬
                                                      ‫- فتاوي ابن الصلح 34.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 84‬

‫الخلق لبن لل، وما أسنده هو فهو المذكور في التعليق مما أسنده، ولم‬
‫يذكر من أي كتاب هو، أو مما ذكره أبوه ولم يخرجه، ولم أغير ترتيبه‬
                                                 ‫وبال التوفيق«)1(.‬




                                                                                ‫1‬
                                                  ‫-مقدمة زهر الفردوس 8/1 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 94‬

                                     ‫5-المعاجم‬
‫الجواميع مصينفات قصيد فيهيا مؤلفوهيا ترتييب الحادييث على مسيانيد‬
     ‫الصحابة أو أسماء الشيوخ أو البلدان، مرتبين على حروف المعجم)1( .‬
                       ‫1- معاجم الطبراني ت 063 هـ :‬
‫هو أ بو القا سم سليمان بن أح مد بن أيوب بن مط ير اللخ مي ال طبراني،‬
‫مسيند الدنييا وبق ية الحفاظ، الحافيظ الثبيت المعمير، ولد بعكيا سينة 062هيي،‬
‫وأصله من طبرية بالشام، طلب الحديث وهو ابن 31 سنة بمدائن الشام، ثم‬
‫رحل إلى الحجاز ومصر واليمن وبغداد، والكوفة والبصرة والجزيرة، سمع‬
‫مين هاشيم بين مرثيد الطيبراني والنسيائي، وابيي زرعية الثقفيي، وإسيحاق‬
‫الدبري، وبشير بين موسيى، وإدرييس العطار، وعلي بين عبيد العزييز البغوي‬
‫وأمم ل تحصى بلغوا ألف شيخ أو يزيدون، وعداده في الطبقة الثانية عشر.‬
                                                                         ‫)2(‬
‫ومن تلميذه أبو خليفة الجمحي، وابن عقدة وهم من شيوخه وأبو بكر‬
‫بين مردوييه، وابين المرزبان، والحافيظ أبيو نعييم، ومحميد بين عبيد ال بين‬
‫شهريار، وأبو بكر بن ريدة وهو آخر من حدث عنه، وكان رحمه جوال ذا‬
‫تعيب ونصيب فيي طلب العلم، قال الذكوانيي »سيئل الطيبراني عين كثرة‬
‫حديثه، فقال كنت أنام على البراري ثلثين سنة«)3( وقد دامت رحلته 03‬
‫سنة ثم استقر به النوى في مدينة أصبهان وأقام بها إلى أن توفي عن عمر‬
‫يناهز 001 سنة وعشرة أشهر ودفن بظاهر أصبهان عند قبر حممة بن أبي‬
                                                ‫حممة الدوسي الصحابي .‬
                       ‫ي‬                               ‫ي‬
‫وقيد اشتهير بسيعة حفظيه، وكان مين فرسيان هذا العلم ميع الصيدق‬
‫والمانيية، قال الذهييبي »وإلى الطييبراني المنتهييى فييي كثرة الحديييث‬
‫وعلوه«)4( وقد تكلم فيه ابن مردويه وابن منده لروايته المغازي عن أحمد‬
                                                                                ‫1‬
             ‫- أصول التخريج لمحمود الطحان 54، الرسالة المستطرفة 531.‬
     ‫2 - المنتظم لبن الجوزي 45/7، النجوم الزاهرة 95/4، تذكرة الحفاظ 219/3،‬
      ‫طبقات المفسرين للداودي 891/1، لسان الميزان 3/37، طبقات الحنابلة 94/2.‬
                                                                                ‫3‬
                                                        ‫- تذكرة الحفاظ 519/3.‬
                                                                                ‫4‬
                                                      ‫- ميزان العتدال 2/591.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 05‬

‫بن عبد ال بن عبد الرحيم وهو لم يسمع منه، قال الذهبي »لينه الحافظ‬
‫أبو بكر بن مردويه لكونه غلط أونسي فمن ذلك أنه وهم وحدث بالمغازي‬
‫عن أحمد بن عبد ال بن عبد الرحيم البرقي وإنما أراد عبد الرحيم أخاه،‬
‫فتوهيم أن شيخيه عبيد الرحييم اسيمه أحميد واسيتمر علي ذلك يروي عنيه،‬
‫وقيد مات أحميد قبيل دخول الطيبراني مصير بعشير سينين، وكان أبيو علي‬
                                        ‫النيسابوري سيء الرأي فيه«)1(‬
‫وذلك لما وقع له من الغرائب والفراد في تصانيفه وما فيها من الطعن‬
‫على الصحابة، وهو أمر ل يختص به الطبراني وحده كما قال ابن حجر.‬
‫ف ما سلم من الو هم والخ طأ أ حد. قال الذ هبي " لين كر له التفرد في سعة‬
‫ماروى")2( وميع سيعة حفظيه لم يتفرد بحدييث وقييل ذهبيت عيناه فيي آخير‬
                                                                 ‫عمره‬
  ‫ي‬         ‫ي‬       ‫ي‬          ‫ي‬      ‫ي‬        ‫ي‬             ‫ي‬
‫مصينفاته: وأشهرهيا "المعجيم الكيبير، والوسيط، والصيغير، ومسيند‬
‫الشامييييين وكتاب النوادر، ودلئل النبوة وكتاب الوائل، ومكارم الخلق‬
‫ط، مسند شعبة، مسند العبادلة، مسند العشرة، والتفسير ول يزال مخطوطا‬
‫قييد التحقييق. وأخبار عمير بين عبيد العزييز، كتاب الطوالت "3. ومعاجيم‬
                                                      ‫الطبراني ثلثة:‬
‫أ- المعجيم الكيبير : صينفه على مسيانيد الصيحابة مرتيبين على حروف‬
‫المعجيم سيوى مسيند أبيي هريرة فانيه أفرده فيي م صنف. قال الكتانيي" يقال‬
‫إنه أورد فيه 06 ألف حديث، في اثني عشر مجلدا، وفيه قال ابن دحية هو‬
‫أ كبر معا جم الدنيا، وإذا أطلق في كلم هم المع جم، ف هو المراد، واذا أريد‬
                                                         ‫غيره قيد «)4(.‬
‫ب- المعجيم الوسيط : وهيو مرتيب على اسيماء شيوخيه، وهيم قرييب مين‬
   ‫ألفي رجل، حتى إنه روى عمن عاش بعده لسعة رحلته وكثرة شيوخه.‬
‫قال الذهبي »يأتي فيه عن كل شيخ بماله من الغرائب والعجائب، فهو‬
                                                                                ‫1‬
                                                      ‫- ميزان العتدال 2/591.‬
                                                                                ‫2‬
                               ‫- لسان الميزان 37،41/3، ميزان العتدال 591/2.‬
                                                                                ‫3‬
                      ‫- طبقات الحفاظ 373، تذكرة الحفاظ 319/3، العلم 121/3.‬
                                                                                ‫4‬
                             ‫- الرسالة المستطرفة 531، تذكرة الحفاظ:3/ 219.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 15‬

‫نظير كتاب الفراد للدارقطني بين فيه فضيلته وسعة روايته، وكان يقول‬
‫"هذا الكتاب روحي" فانه تعب عليه، وفيه كل نفيس وعزيز ومنكر«)1( .‬
               ‫وقيل بلغت أحاديثه 03 ألف حديث، وهو في ست مجلدات .‬
‫ج- المعجم الصغير: وهو مرتب على أسماء الشيوخ، اقتصر فيه الطبراني‬
‫غال با على حد يث وا حد عن كل ش يخ من شيو خه. و قد خرج ف يه عن ألف‬
                           ‫شيخ، بلغت أحاديثه 0051 حديث بأسانيدها.)2(‬
                               ‫2- معجم الصحابة لبي يعلى الموصلي ت 703هـ‬
‫هو أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى التميمي الموصلى، الحافظ العلم‬
‫محدث الجزيرة والموصيل، صياحب المعجيم، والمسيند الكيبير، وقيد سيبقت‬
‫ترجمتيه.)3( وقيد عمير دهرا وتفرد ورحيل الناس إليه4وقيد كان نهايية فيي‬
                            ‫سعة الحفظ والعلو، وتوفي بالموصل 703هي .‬
‫ومعجميه : مرتيب على أسيماء الشيوخ فيي ثلثية أجزاء،)5( وقيد طبيع فيي‬
 ‫مجلد بتحقيق إرشاد الحق أثري إدارة العلوم الثرية بفيضل آباد 7041هي.‬
                      ‫3- معجم الصحابة لبن قانع ت 153هـ :‬
‫هو الحافظ عبد الباقي بن قانع بن مرزوق بن واثق أبو الحسين الموي‬
                                            ‫ي‬
‫مولهييم البغدادي ولد سيينة 612هييي وطلب العلم بمدائن العراق، وطالت‬
‫رحلته، فجاء بكل عجيبة وغريبة، روى عن الحارث بن أبي أسامة، وإبراهيم‬
‫بن الهيثم البلدي، ومحمد بن مسلمة، وطبقتهم وحدث عنه الدارقطني وأبو‬
‫الحسين بين رزقوييه، وأبيو الحسين القطان، وأبيو علي بين شاذان وغيرهيم‬
‫وكان أشيد الحفاظ الفقهاء على مذهيب أبيي حنيفية، اختلط فيي آخير عمره،‬


                                                                                ‫1‬
                                                       ‫- تذكرة الحفاظ 3/ 219.‬
   ‫2 - الرسالة المستطرفة 631، طبقات الحفاظ 373. طبع في مجلد بالمكتبة‬
                                                     ‫السلفية بالمدينة .‬
    ‫3 - تذكرة الحفاظ:707/2، العبر في خبرمن غبر:431/2، طبقات الحفاظ: 903،‬
                                                             ‫العلم :171/1.‬
                                                                                ‫4‬
                                                       ‫- تذكرة الحفاظ :807/2.‬
                                                                                ‫5‬
                                         ‫- العلم 171/1، تذكرة الحفاظ 707/2.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 25‬

                                                            ‫وحدث بالمناكير)1(.‬
‫قال الدارقطني »كان يحفظ ولكنه كان يخطئ ويصر« وقال البرقاني‬
                 ‫ي‬                 ‫ي‬              ‫ي‬   ‫ي‬
‫»البغداديون يوثقونيه وهيو عندي ضعييف« وقال الخطييب:»لأدري لماذا‬
‫ضعفيه البرقانيي، فقيد كان ابين قانيع مين أهيل العلم والدرايية، ورأييت عامية‬
                            ‫شيوخنا يوثقونه، وقد تغير في آخر عمره«)2(.‬
‫وقد أف حش ا بن حزم القول فيه وقال »ع بد الباقي ا بن قا نع راوي كل‬
‫كذبة والتي بكل طامة وليس بحجة لنه تغير بآخره«)3( وقال »اختلط‬
‫قبل موته بسنة وهو منكر الحديث تركه أصحاب الحديث جملة" قال ابن‬
          ‫حجر " ل أعلم أحدا تركه وإنما صح أنه اختلط فتجنبوه« .)4(‬
‫وقال ا بن حزم في موضع آ خر »ا بن سفيان)5( في المالكيين نظير ا بن‬
‫قانع في الحنفيين وجد في حديثهما الكذب البحت والبلء المبين والوضع‬
‫اللئح، فإميا تغيرا وإميا حمل عمين ل خيير فييه مين كذاب ومغفيل يقبيل‬
‫التلقين، أما الثالثة، وهي أن يكون البلء منهما وهي ثالثة الثافي نسأل ال‬
                                                       ‫السلمة« )6(.‬
‫والحيق أن ابين قانيع اتسيعت رحلتيه وكثرت غرائبيه، وكثرة الغراب‬
          ‫مظنة للتهمة، فلذلك تكلموا فيه، وقد حدث بالخمير والعفين.‬
  ‫ي‬      ‫ي‬                       ‫ي‬      ‫ي‬          ‫ي‬      ‫ي‬
‫- ومعجميه : مرتيب على أسيماء الصيحابة، على حروف المعجيم وهيو‬
‫يذكير أسيماءهم وأنسيابهم، ثم يخرج للصيحابي حديثيا أو حديثيين بإسيناده،‬
‫و قد و صلنا م صنفه، و قد ط بع بتحق يق صلح بن سالم الم سرتي بالمدي نة‬


       ‫1 - تاريخ بغداد 98/11، تذكرة الحفاظ 383/3، النجوم الزاهرة 333/3، ميزان‬
                                                  ‫العتدال 235/2، العلم 272/3.‬
                                                                                ‫2‬
                                ‫- ميزان العتدال 235/2، طبقات الحفاظ 263،‬
                                                                                ‫3‬
                                            ‫- المحلى بالثار لبن حزم 973/9.‬
                                                                                ‫4‬
                                                       ‫- لسان الميزان 483/3.‬
     ‫5 - هو محمد بن القاسم بن سفيان أبو اسحاق المصري الفقيه المالكي‬
  ‫وهاه ابن حزم كان رأس المالكية عارفا بالداب والتاريخ ، جمع جزءا في تحريم‬
                                     ‫الغناء فيه مناكير )لسان الميزان 843/5(.‬
                                                                                ‫6‬
                                                       ‫- لسان الميزان 483/3.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 35‬

                                                                      ‫8141هي)1( .‬
‫وقد وقع له فيه أوهام وأغاليط، وقد صنف ابن فتحون كتا با في الرد‬
‫عليه وقال: »لم أر أحدا ممن نسب إلى الحفظ أكثر أوهاما منه، ول أظلم‬
‫أسانيد، ول أنكر متونا، وعلى ذلك فقد روى عنه الجلة ووصفوه بالحفظ‬
‫منهم الدارقطني فمن دونه وكنت سألت الفقيه أبا يعلى الصدفي في قراءة‬
‫معجميه علييه، فقال لي فييه أوهام كثيرة، فان تفرغيت إلى التنيبيه عليهيا‬
‫فافعيل، قال فخرجيت ذلك وسيميته »العلم والتعرييف بميا لبين قانيع فيي‬
                                     ‫معجمه من الوهام والتصحيف«)2(.‬
                ‫4- معجم الشيوخ لبي بكر السماعيلي 173هـ :‬
‫هو ش يخ ال سلم أ بو ب كر أح مد بن ابراه يم ال سماعيلي الجرجا ني أ حد‬
‫العلم، وإمام الشافعية ببلد العجم في زمانه، ولد سنة 772هي، وسمع من‬
‫أبيي خليفية الجمحيي، وابين خزيمية وأبيي يعلى وابين أبيي شيبية، والفريابيي،‬
‫وابين سيماعة، والحسين بين سيفيان ورحيل الى المصيار وفاتيه السيماع مين "‬
‫محميد بين أيوب بين الضرييس الرازي فلميا نعيي إلييه قال" بكييت وصيرخت،‬
‫ومزقيت القمييص ووضعيت التراب على رأسيي، فاجتميع على أهلي، وقالوا ميا‬
       ‫ي‬               ‫ي‬                 ‫ي ي‬             ‫ي‬            ‫ي‬
‫أص يابك، قلت نع يي إلي محم يد ب ين أيوب، منعتمون يي الرتحال إلي يه، قال‬
‫فسيلوني وأذنوا لي فيي الخروج، وأصيحبوني خالي إلى نسيا الى الحسين بين‬
‫سيفيان ولم يكين ههنيا شعرة وأشار إلى وجهيه")3( . وحدث عنيه الحاكيم‬
‫والبرقانيي، وحمزة السيهمي، وعبيد الواحيد المعدل، وسيبطه أبيو عمير بين‬
                                                  ‫محمد الفارسي، وخلئق.‬
‫قال الحاكم »كان السماعيلي واحد عصره، وشيخ المحدثين والفقهاء‬
‫وأجلهيم فيي الرياسية والمروءة والسيخاء، ول خلف بيين علماء الفريقيين‬
‫وعقلئهم فيه« وقال الذهبي »قد جمع مع إمامته في علم الحديث والفقه‬


  ‫1 - توجد نسخة مخطوطة منه في كوبرلي رقم : 253 ويقع في 591 عدا الساقط‬
                                                             ‫من أوله ".‬
                                             ‫2 - المصدر السابق 786/3.‬
 ‫3 - تاريخ جرجان لحمزة السهمي 96، طبقات الشافعية 7/3.النجوم الزاهرة 1/4‬
                                   ‫04 تذكرة الحفاظ 749/3، طبقات الحفاظ 283.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 45‬

‫رفعية السيانيد والتفرد ببلد العجيم«)1(. صينف "المسيتخرج على صيحيح‬
                   ‫البخاري" و " مسند عمر" و" المعجم و"المسند".‬
‫- ومعجميه : مرتيب على أسيماء الشيوخ، وقيد وصيلنا، ويوجيد مخطوطيا‬
‫بمعهيد المخطوطات فيي بريطانييا، رقيم 018 تارييخ .)2( وقيد طبيع بالمدينية‬
                   ‫بتحقيق د.زياد أحمد منصور، دار العلوم والحكم 0141هي‬
                                                      ‫ومن المعاجم كذلك :‬
‫- معجم الصحابة لحمد بن علي بن لل الهمداني الشافعي، قال القاضي‬
   ‫ي ي‬                  ‫ي‬     ‫ي ي‬         ‫ي‬           ‫ي‬          ‫ي‬     ‫ي‬
‫اب ين شهب ية »مارأي يت شيئا أحس ين من يه، ث يم ذك ير أن الدعاء عن يد ق يبره‬
                                                             ‫مستجاب")3(.‬
‫قلت : تقيييد اسيتجابة الدعاء بقيبر فلن أو علن أمير حادث فيي الملة،‬
‫ولم يعرف في زمن أهل القرون الفاضلة، وانما هو شيء أحدثه أهل الهواء‬
                   ‫والبدع، في عصور النحطاط وكثرة الدعاوى الباطلة .‬
‫- ومعجيم البلدان، ومعجيم النسيوان، ومعجيم الصيحابة لبيي القاسيم بين‬
    ‫عساكر حافظ الشام ت 175هي . ومعجم الشيوخ لبي نعيم الصبهاني .‬




                                                                                ‫1‬
                                                      ‫- المصدر السابق 059/3.‬
                                                                                ‫2‬
                                                                ‫- العلم 68/1.‬
                                                                                ‫3‬
                                                  ‫- الرسالة المستطرفة:631.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 55‬

                                                                    ‫الفصل الثاني‬

                     ‫مشهور أمهات كتب الحديث ومناهجها‬
‫اشتهير مين بيين مصينفات الحدييث الصيول السيتة، وموطيأ مالك ومسيند‬
‫المام أحميد بين حنبيل وهيي أمهات كتيب الحدييث التيي عنيي علماء الحدييث‬
‫والفقيه والرجال والتارييخ بشروحهيا ودراسية أسيانيدها ومتونهيا والترجمية‬
‫لرجالها، والبحث في زوائد كتب الحديث عليها، وتخريج أطرافها وعليها‬
                                                    ‫مدار السنة النبوية .‬
                           ‫1- موطأ المام مالك 971هـ‬
‫ترجمة المام مالك : هو أبو عبد ال مالك بن أنس بن أبي عامر بن‬
‫عمرو بن الحارث الصبحي الحميري المدني شيخ الئمة وإمام دار الهجرة‬
‫وال سنة ينت هي ن سبه الى قبيلة "ذي أصيبح" الحميرييين الذيين سكنوا الي من‬
‫وقيد فير جده أبيو عامير مين ظلم ولة اليمين الى المدينية، وصيحب النيبي ‪‬‬
                                       ‫وشهد معه المغازي كلها إل بدرا.‬
‫وقيد زعيم ابين اسيحاق أنيه مين موالي بنيي تمييم، ولييس المير كذلك،‬
‫وإنما كان بين جده وبين عبد الرحمن بن عثمان بن عبد ال بن تميم حلف‬
‫ولء، والحلف ل يكون إل بيين العرب الحرار. وأميه العاليية بنيت شرييك‬
                                                               ‫الزدية.‬
‫ولد عام 39هيي بالمدينية وطلب العلم صيغيرا حييث دفعتيه أميه لحفيظ‬
‫القرآن، ثيم جالس علماء المدينية على حداثية سينه، وكان أول بادرة حفزتيه‬
‫لطلب العلم ميا حدث له حييث قال :»كان لي أخ فيي سين ابين شهاب، فألقيي‬
‫أبي يوما علينا مسألة، فأصاب أخي وأخطأت، فقال لي أبي : ألهتك الحمائم‬
‫عين طلب العلم، فغضبيت وانقطعيت الى ابين هرميز سيبع سينين لم أخلطيه‬
‫بغيره، وكنيت أجعيل فيي ك مي تمرا وأناوله صيبيانه، وأقول لهيم إن سيألكم‬
                                      ‫أحد عن الشيخ فقولوا مشغول«)1( .‬


  ‫1 - النساب للسمعاني 141، تذكرة الحفاظ 1/702، تهذيب التهذيب 01/5، وفيات‬
‫العيان 1/934، طبقات الحفاظ 69، النتقاء في فضائل الثلثة الئمة الفقهاء لبن‬
                  ‫عبد البر 74-9: الديباج المذهب لبن فرحون 71 03، العلم 5/752.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 65‬

                              ‫شيوخه وطلبه للعلم :‬
‫و قد أدرك خيار التابع ين من الفقهاء والمحدث ين، فمال بع يد ا بن هر مز‬
‫إلى نافع مولى ابن عمر 021هي فلزمه وأكثر عنه وكان يقول »كنت إذا‬
‫سمعت حديث نافع عن ابن عمر ل أبالي أل أسمعه من أحد غيره«، ثم أخذ‬
‫عن الزهري 421هي، وبعده جد في طلب الفقه على ربيعة بن عبد الرحمن‬
‫الملقيب"ربيعية الرأي" وكانيت أميه تعمميه وتقول له: »اذهيب إلى ربيعية‬
‫فتعلم من أد به ق بل عل مه« وكان من أعلم فقهاء المدي نة بالرأي والقياس،‬
                              ‫ثم يحيى بن سعيد النصاري الفقيه المحدث.‬
‫ولميا اسيتكمل العدة وظهير نبوغيه فيي الفقيه والحدييث، جلس بالمسيجد‬
‫النبوي للدرس والفتاء وقال: »ميا جلسيت حتيى شهيد لي سيبعون شيخيا أنيي‬
                                                        ‫أهل لذلك«.‬
‫* تلميذه : روى عنيه أميم ل يحصيون كثرة مين أهيل الحجاز واليمين‬
  ‫ي‬         ‫ي‬                 ‫ي‬           ‫ي‬              ‫ي‬
‫والعراق وخراس يان والشام ومص ير وإفريقي ية والندلس جمعه يم الخطي يب‬
‫البغدادي فيي مجلد، منهيم ابين المبارك وابين مهدي والشافعيي وابين وهيب‬
‫وابين القاسيم، ومحميد بين الحسين الشيبانيي، ويحييى بين يحييى الليثيي وأبيو‬
                                             ‫مصعب الزبيري، وخلئق )1(.‬
‫وقد كان مجلسه مجلس وقار وهيبة ليس فيه شيء من اللغط والمراء،‬
‫ولم يكين يراجيع فيي الجواب، وكان له كاتيب نسيخ كتبيه يقال له حيبيب‬
     ‫يقرأ للجماعة ولم يكن مالك يقرأ على أحد وإنما يقرأ الطلب عليه .‬
                          ‫* مناقبه وثناء العلماء عليه‬
‫يك الناس أن‬   ‫يث، »يوشي‬         ‫في‬
                         ‫ينعاني يقول يي حديي‬                ‫عبي‬
                                              ‫وكان يد الرزاق الصي‬
‫يضربوا أكباد البيل فل يجدون عالميا أعلم مين عالم المدينية "، قال: فكنيا‬
‫نرى أنيه مالك« وقال الشافعيي »إذا ذكير العلماء فمالك النجيم« وقال:‬
‫»لول مالك وا بن عيي نة لذهيب علم الحجاز، وكان ينادي بالمدينية : أل ل‬
                      ‫يفتي الناس إل مالك وعبد العزيز بن الماجشون«)2(.‬

                                                                                    ‫1‬
             ‫- ذكر القاضي عياض أنه ألف كتابا جمع فيه 0031 راويا عن مالك .‬
                                                                                    ‫2‬
                                                 ‫- تذكرة الحفاظ 1/802، 212 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 75‬

‫وقد كان متين الدين ل يخاف في ال لومة لئم، أفتى بأن طلق المكره‬
‫ل يلزم، فضربيه عاميل أبيي جعفير المنصيور على المدينية بالسيياط حتيى‬
‫انخلعت ذراعه ومرض بسلس البول الى آخر عمره، لن فتواه تناقض أيمان‬
‫البيعية التيي أحدثهيا خلفاء بنيي أميية وتبعهيم عليهيا بنيو العباس، وقيد كانوا‬
‫يكرهون الناس فيهيا على الحلف بالطلق فكان مين شأنهيا أن تهون الخروج‬
‫عليهيم، وقيد سيأله ابين القاسيم عين البغاة الخوارج أيجوز قتالهيم فقال »إن‬
‫خرجوا على مثيل عمير بين عبيد العزييز،فقال فإن لم يكين مثله؟ فقال دعهيم‬
‫ينتقم ال من ظالم بظالم ثم ينتقم من كليهما«)1(. وكانت هذه الفتوى‬
                                                     ‫سبب محنته عام741هي.‬
‫وقد دعاه الرشيد ليسمع الموطأ منه هو وابناه المين والمأمون ، فأرسل‬
‫إل يه »ييا أم ير المؤمن ين إن العلم يؤ تى إلييه ول يأ تي، وإن هذا العلم من كم‬
‫خرج فإذا رفعتموه ارتفع وإن وضعتموه اتضع«. فقال الرشيد لبنيه اخرجا‬
‫إل يه لت سمعا مع الناس، فاشترط مالك أل يتخط يا رقاب الناس، وأن يجل سا‬
‫حييث انتهيى بهميا المجلس، وقبلهميا بهذا الشرط وجلس الييه الرشييد فسيمع‬
                                                          ‫منه كذلك. )2(‬
‫وكان زاهدا متقلل أغدق ماكان ي صله من العطا يا وال صلت على طلب‬
‫العلم، وكان يأكيل مين ربيع تجارتيه فيي البُر ميع أخييه النضير بين أنيس،‬
‫وكان أنيق المل بس مُجلًّ لمجلس العلم، ومات ولم يخرج من المدي نة إل‬
‫لل حج، فلذلك لم يرو عن غ ير أ هل الحجاز، ولم ير كب دا بة في المدي نة‬
‫إجلل لرض ض مت قبر ر سول ال ‪ ،‬و قد تو في عام 971ه ي ود فن بالبق يع‬
                                                    ‫قرب المسجد النبوي.‬
                                    ‫التعريف بالموطأ‬
‫قال ابين العربيي: »هذا أول كتاب ألف فيي شرائع السيلم، وهيو آخره‬
 ‫ي‬                  ‫ي‬       ‫ي‬                                     ‫ي‬
‫لن يه لم يؤلف مثله إذ بناه مالك على تمهي يد الص يول للفروع«)3( وق يد‬
‫سيماه مالك الموطيأ، لمواطأة علماء المدينية له علييه، قال مالك" عرضيت‬
‫كتابيي هذا على سيبعين فقيهيا مين فقهاء المدينية، فكلهيم واطأنيي علييه‬
                                                                                               ‫1‬
                     ‫- الفكر السامي في تاريخ الفقه السلمي، للثعالبي 1/773.‬
                                                  ‫- كشف المغطى في فضل الموطأ لبن عساكر 94.‬     ‫2‬

     ‫- القبس في شرح موطأ مالك بن أنس، لبن العربي : 9/1. الحطة بذكر الصحاح الستة للقنوجي 772.‬   ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 85‬

‫فسيميته الموطيأ«)1(. وقييل لنيه وطَّيأ بيه الفقيه والحدييث ومهده. وقيد‬
‫استغرق في تأليفه وتنقيحه أربعين سنة، أخرج ابن عبد البر عن عمرو بن‬
‫عبد الواحد قال: »عرضنا الموطأ على مالك في أربعين يوما، فقال: كتاب‬
‫ألفته في أربعين سنة أخذتموه في أربعين يوما ما أقل ما تفقهون فيه«.)2(‬
‫والموطيأ هيو أول كتاب فيي الفقيه والحدييث، وإن أُلف قبله وفيي زمنيه‬
‫"موطآت" كموطأ ا بن أ بي ذئب المدني 851ه ي، وموطأ ع بد ال بن مح مد‬
‫المروزي 392هي إل أنها لم تصلنا، ولم تقع لها الشهرة التي وقعت للموطأ.‬
‫و قد انتقاه من ن حو عشرة آلف حد يث، ولم يزل ينق حه طيلة أربع ين سنة‬
     ‫حتى بلغ زهاء 008 حديث على ما في رواية يحيى بن يحيى الليثي)3(.‬
‫يب‬                  ‫ي‬                       ‫ي‬                  ‫وقي‬
  ‫يد اختلف عدد أحاديث يه باختلف الروايات، لن يه كان دائم التهذيي‬
‫والتنقيح له، قال أبو بكر البهري »جملة ما في الموطأ من الثار عن النبي‬
‫‪‬وعين الصيحابة التابعيين 0271حديثيا، المسيند منهيا 006 والمرسيل 222‬
      ‫ي‬                    ‫ي‬                    ‫ي‬          ‫ي‬
                                 ‫والموقوف 316 ومن قول التابعين«) ( .‬
                                    ‫4‬


‫وقيل إنه صنفه بطلب من أبي جعفر المنصور ليجمع الناس عليه وروي‬
‫أنيه قال له »اجتنيب فييه شواذ ابين مسيعود، وشدائد ابين عمير، ورخيص ابين‬
‫عباس، واقصد أوسط المور، وما أجمع عليه الصحابة والئمة، واجعل هذا‬
‫العلم علما واحدا«)5( وروى ابن سعد عنه أنه قال: »لما حج المنصور قال‬
‫لي : لقد عزمت على أن آمر بكتبك هذه التي وضعتها فتنسخ، ثم أبعث إلى‬
‫كل مصر من أمصار المسلمين منها نسخة وآمرهم أن يعلموا بما فيها ل‬
‫يتعدوه إلى غيره، فقلت: ياأمير المؤمنين ل تفعل هذا فإن الناس قد سبقت‬
‫إليهم أقاويل، وسمعوا أحاديث ورووا روايات، وأخذ كل قوم بما سبق إليهم‬
          ‫ودانوا به فدع الناس وما اختار أهل كل بلد منهم لنفسهم«.)6(‬
                                    ‫روايات الموطأ‬
‫قال المل عبيد العزييز الدهلوي فيي "بسيتان المحدثيين" »اعلم أنيه روى‬
                                            ‫تنوير الحوالك على الموطأ مالك للسيوطي : 7.‬   ‫-‬   ‫1‬

                                                     ‫كشف المغطى في فضل الموطأ: 45.‬       ‫-‬   ‫2‬

                                ‫تنوير الحوالك : 7، تجريد التمهيد لبن عبد البر ص . 852.‬   ‫-‬   ‫3‬
                                                                                             ‫4‬
                                         ‫تنوير الحوالك على موطأ مالك 1/8.‬                ‫-‬
                                                                                             ‫5‬
             ‫مقدمة الموطأ برواية محمد بن الحسن تحقيق عبد الوهاب 21,31.‬                   ‫-‬
                                                                                             ‫6‬
  ‫الديباج المذهب لبن فرحون 1/811، الحطة في ذكر الصحاح الستة: 872، 972.‬                   ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 95‬

‫نحو ألف رجل في زمان المام مالك موطأه عنه وحصله طبقات الناس من‬
‫المحدثيين والصيوفية والفقهاء والمراء والملوك والخلفاء سينده عين المام‬
‫تبركيا بيه، ونسيخه كثيرة «)1( وقيد اشتهير مين هذه النسيخ نحوا مين‬
‫عشريين نسيخة، كميا ذكير القاضيي عياض، وبلغ بهيا بعيض العلماء ثلثيين‬
                                                        ‫رواية أهمها :‬
‫1- روايية يحييى بين يحييى الليثيي 432هيي: بين كثيير بين وسيلس‬
‫المصمودي الندلسي، ينسب إلى قبيلة من البربر، وقد سمع الموطأ أول من‬
‫زياد اللخمي المعروف"بشبطون" 402 وهو أول من أدخل مذهب مالك الى‬
‫الندلس)2( ثيم ارتحيل يحييى إلى المدينية، فسيمع الموطيأ مين مالك بل‬
‫واسيطة إل ثلثية أبواب مين كتاب العتكاف، وكانيت رحلتيه وسيماعه فيي‬
‫العام الذي توفيي فييه مالك 971 وقيد رواه عين ابين وهيب كذلك، وانتهيت‬
‫إليه رئاسة الصحاب بالندلس وعنه اشتهر الموطأ ومذهب مالك بها. وقد‬
‫طبيع الموطيأ بروايية يحييى الليثيي عدة طبعات أجودهيا بتحقييق محميد فؤاد‬
                                ‫عبد الباقي، وهي أشهر نسخ الموطأ .)3(‬
‫2- رواية عبد ال بن وهب بن سلمة المصري ت 791هي: وكان من أجل‬
‫تلمييذ مالك روى عنيه الموطيأ مباشرة وقيد انفرد فيي نسيخته بحدييث"‬
‫أمرت أن أقاتل الناس" عن مالك عن أبي الزناد عن العرج عن أبي هريرة‬
‫قال العلمية الشنقيطيي " توجيد نسيخته بمكتبية فييض ال شييخ السيلم‬
                                        ‫بالستانة العلية " بتركيا.)4(‬
‫وقد وقع لعبد المجيد تركي محقق رواية القعنبي وهم في الخلط بين‬
‫موطيأ مالك بروايية ابين وهيب وموطيأ ابين وهيب حييث ظنهميا شيئا واحدا‬
               ‫واستغرب كون أسانيد هذه الرواية ل تشبه أسانيد الموطأ5.‬
‫ولييس المير كذلك، فلبين وهيب موطيأ خاص مين تصينيفه، رواه عنيه‬
‫يونس بن عبد العلى الصدفي وقد عثر على قطعة د. ميكلوش موراني من‬
                                                                                      ‫1‬
                                                ‫- الحطة بذكر الصحاح الستة 082.‬
                                                                                      ‫2‬
                                 ‫- شجرة النور الزكية 1/36، جذوة المقتبس 812.‬
   ‫3 - شجرة النور الزكية 1/36، الديباج المذهب 2/253، الحطة بذكر الصحاح الستة 082..‬
                                                                                      ‫4‬
                      ‫- الحطة 182، النجوم الزاهرة 2/551، تذكرة الحفاظ 1/403.‬
            ‫5 - مقدمة الموطأ برواية عبد الله بن مسلمة القعنبي، لعبد المجيد تركي :11‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 06‬

 ‫يد الوطني‬
‫يي‬                               ‫يا على قطعي مني‬
          ‫ية يه على رق الغزال بالمعهي‬                          ‫جامعي‬
                                                 ‫ية بون بألمانيي‬
   ‫يلمي2002م. وهذا الموطي‬
‫يأ ل‬                                       ‫يا، نشرتهي‬
                           ‫يا دار الغرب السي‬        ‫بالقروان، وحققهي‬
                               ‫1‬
                                ‫علقة له برواية ابن وهب لموطأ مالك.‬
‫أميا القطعية التيي عثير عليهيا د. هشام بين إسيماعيل فيي ‪،chester-beatty‬‬
 ‫بمدينة ‪ Dublin‬بإيرلندا، ونشرها في أطروحة لنيل الدكتوراه بجامعة أم‬
‫القرى ط دار ابين الجوزي 9991م، فالراجيح أنهيا كتاب مختصير مين كتاب‬
  ‫الجامع لبن وهب اختصره أبو العباس الصم محمد بن يعقوب ت643هي .‬
‫3- روا ية ا بن القا سم الم صري ت 191ه ي :أ بو ع بد ال ع بد الرح من بن‬
‫القاسيم بين خالد العتقيي أول مين دون المسيائل عين مالك فيي " المدونية"‬
‫روى له البخاري والنسيائي وأبوداود فيي مراسييله، وروايتيه للموطيأ توجيد‬
‫نسيخة مخطوطية منيه بالمكتبية الثريية بالقيروان.)2( وقيد اختصيرها أبيو‬
‫الحسن القابسي، وطبع هذا المختصر باسم الموطأ رواية عبد الرحمن بن‬
                         ‫القاسم تلخيص القابسي بدار الشروق بالسعودية.‬
‫4- روايية عبيد ال بين مسيلمة القعنيبي ت 122هيي :أبيو عبيد الرحمين‬
‫الحارثيي المدنيي، سيكن البصيرة وتوفيي بمكية، وكان مين أثبيت الناس فيي‬
‫موطيأ مالك عنيد ابين معيين والنسيائي وابين المدينيي وروايتيه مين أكثير‬
‫الروايات زيادة، وعدهيا البخاري أصيح الروايات، وقيد اختارهيا أبيو داود على‬
‫غيرهيا مين النسيخ )3(. عثير على نسيخة منهيا بالمكتبية الوطنيية بتونيس،‬
‫وأخرى بدار الكتيب المصيرية7583، وقام بتحقيهيا ونشرهيا الدكتور عبيد‬
                               ‫المجيد تركي بدار الغرب السلمي 9991م.‬
‫5- رواية يحيى بن بكير المصري ت 132هي : وهو يحيى بن عبد ال بن‬
‫بكير المخزومي مولهم أبو زكريا القرشي الحافظ المؤرخ، محدث مصر،‬
 ‫ي‬                ‫ي‬       ‫ي‬         ‫ي‬       ‫ي‬      ‫ي‬               ‫ي‬
‫ص ياحب مالك واللي يث أكث ير عنهم يا، كان م ين أوعي ية العلم، روى عن يه‬
‫البخاري وأبو زرعة، وأبو حاتم وقال: " كان يفهم هذا الشأن، يكتب حديثه‬
‫ول يحتيج بيه " قال الذهيبي" قيد علم تعنيت أبيي حاتيم فيي الرجال، وإل‬

           ‫1 - مقدمة موطأ ابن وهب تحقيق ميكلوش موراني : 5-6 ط دار الغرب‬
                                                                 ‫السلمي .‬
                        ‫2 - الديباج المذهب 1/064، شجرة النور 1/85، الحطة 282.‬
              ‫3 - تهذيب 6/13، أنور المسالك الى روايات موطأ مالك للمالكي 522،‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 16‬

‫فالشيخان قيد احتجيا بيه" وأيين مثيل ابين بكيير فيي إمامتيه وبصيره بالفتوى‬
‫وغزارة علميه". وقال ابين حجير " ثقية فيي اللييث وتكلموا فيي سيماعه مين‬
           ‫ي‬        ‫ي‬             ‫ي‬           ‫ي‬           ‫ي‬
‫مالك" )1(. وق يد روى عنيه عياض أنيه قال" عرض يت الموطيأ على المام‬
‫مالك أربيع عشرة مرة، أكثرهيا سيماعا" وقيد تكلم المحدثون فيي سيماعه‬
‫هذا، ورجيح ابين معيين أنيه كان عرضيا بقراءة حيبيب كاتيب اللييث )2( لن‬
‫مالك لم يكن يقرأ على تلميذه، إل أن يكون قد خص ابن بكير بالمشافهة‬
                                                           ‫فل يبعد ذلك .‬
        ‫ي‬                      ‫ي‬     ‫ي ي‬        ‫ي ي‬
‫ونسيخة يحييى بين بكيير مين أكثير "الموطآت" زيادة، وقيد انفردت‬‫ي‬
‫بأربعين حديثا ثنائية من أعلى روايات مالك، وقد أفردت هذه الربعين من‬
‫عوالي مالك فيي رسيالة مسيتقلة بالمغرب، وصيارت تقرأ فيي مقام تحصييل‬
‫إجازة الموطأ)3(. وقد وصلتنا روايته في نسخ مخطوطة بها نقص وخروم،‬
‫وقا مت بتحق يق ن سخة ا بن تومرت من ها الباح ثة »هدى الكوش« واستكملت‬
‫أسانيدها، والنقص الحاصل فيها، تحت إشرافنا، ونالت بها درجة الدكتوراه‬
     ‫ي‬            ‫ي ي‬            ‫ي‬        ‫ي‬
‫عام 7241هيي بوحدة الدراسيات النقديية والمنهجيية فيي الغرب السيلمي‬
                                            ‫بجامعة ابن طفيل بالمغرب.‬
‫6- روايية مصيعب بين عبيد ال بين مصيعب الزبيري ت 632هيي : حفييد‬
‫م صعب بن ثا بت بن ع بد ال بن الزبير مؤرخ ن سابة شا عر، كان من ثقات‬
                      ‫المحدثين، سكن بغداد وألف " نسب قريش" ط)4(.‬
‫7- روايية أبيي مصيعب الزهري ت 242هيي : هيو أحميد بين القاسيم بين‬
‫الحارث المدنيي، روى عنيه الشيخان وأصيحاب السينن، وكان موطأه آخير‬
‫الموطآت التي عرضت على مالك، قال السخاوي" وعنده أحاديث زائدة على‬
    ‫جل روايات غيره " وذكر ابن حزم أن زياداته بلغت نحو مائة حديث".‬
‫عثير على نسيخة كاملة مين"موطئه" مخطوطية بمتحيف سيلرجنك‬
‫بحيدرأباد الهند، رقم 48، ولم يكن يُعرف منها سوى قطعة من تسع أوراق‬

                                                                                    ‫1‬
                                     ‫- تذكرة الحفاظ 2/024، تقريب التهذيب 2/153.‬
                                                                                    ‫2‬
                                  ‫- ترتيب المدارك 1/925، تهذيب التهذيب 11/732.‬
                        ‫3 - الحطة 682 وقد أوردها صاحب شجرة النور كاملة 25, 1/84.‬
                                                                                    ‫4‬
                                      ‫- بغداد 31/211، تهذيب 01/261، العلم 7/842.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 26‬

‫بالظاهريية بدمشيق والمكتبية الوطنيية بتونيس)1( وقيد قام بتحقييق النسيخة‬
‫الكاملة بشار عواد معروف، ومحمود محمييد خليييل ط مؤسييسة الرسييالة‬
                                                                ‫3991م.‬
‫8- روايية سيعيد بين كثيير بين عفيير المصيري ت 622هيي : النصياري‬
‫المؤرخ النسيابة عالم الديار المصيرية سيمع يحييى بين أيوب ومالك واللييث‬
‫وروى عنه البخاري وخلق، وثقه ابن عدي وتحامل عليه الجوزجاني. وقال‬
‫أبيو حاتيم : كان يقرأ فيي كتيب الناس وهيو صيدوق، وكان بحرا، لتكدره‬
            ‫ي‬     ‫ي‬      ‫ي‬            ‫ي‬      ‫ي‬               ‫ي‬
‫الدلء قي يل : لم تخرج مص ير أجم يع للعلوم من يه، وف يي نس يخته انفرادات‬
                  ‫ذكرها صاحب الحطة، ول يعرف عن مصيرها شيء .)2(‬
‫9- رواية عبد ال بن يوسف التنيسي ت 812هي : الدمشقي الصل ينسب‬
‫إلى تنييس قييل بلدة بالمغرب وقييل بمصير الحافيظ الحجية شييخ المام‬
‫البخاري أبو محمد الكلعي، روى عن مالك والليث وسعيد بن عبد العزيز‬
‫وطبقتهم، وروى عنه البخاري ويحيى بن معين وحرملة بن يحيى، ومحمد‬
‫بن إ سحاق ال صاغاني وأ بو حا تم والذهلي، قال ا بن مع ين " أو ثق الناس في‬
‫الموطأ القعنبي ثم عبد ال بن يوسف" وقال مرة "مابقي على أديم الرض‬
‫أوثيق فيي الموطيأ مين عبيد ال بين يوسيف"، قال الذهيبي " أسياء ابين عدي‬
‫بذكره فيي الكاميل.. وذكير أنيه أتبيث مين ابين بكيير فيي الموطيأ أو أوثيق‬
‫بكثير")3( .وقد انفرد التنيسي في موطئه ببعض الحاديث، وأكثر روايات‬
   ‫البخاري عن مالك هي من طريقه، ول يعرف اليوم شيء عن نسخته)4(.‬
‫01- روايية معين بين عيسيى القراز ت 891هيي : هيو معين بين عيسيى بين‬
‫يحييى بين دينار الشجعيي مولهيم أبيو يحييى المدنيي القزاز، أحيد الئمية‬
‫الحفاظ، روى عن مالك وابراهيم بن طهمان وابن أبي ذئب، كان من كبار‬
‫اصيحاب مالك، روى عنيه ابين أبيي خيثمية وهارون الحمال والحميدي وابين‬
‫معين وابن المديني وخلئق، قال ابن معين " اثبت اصحاب مالك وأوثقهم‬
‫معن بن عيسى" وقال ابن سعد" كان ثقة كثير الحديث ثبتا مأمونا" كان‬

                                                                                        ‫1‬
                ‫تقريب التهذيب 2/21، التحفة اللطيفة في تاريخ المدينة 1/691.‬          ‫-‬
                                                                                        ‫2‬
                      ‫تهذيب 4/66، تذكرة الحفاظ 724، ميزان 2/551، الحطة 482.‬         ‫-‬
                                                                                        ‫3‬
                       ‫تهذيب 6/97، ميزان 3/825، طبقات الحفاظ 571 حطة 382.‬           ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                             ‫تذكرة الحفاظ 233، تهذيب 01/ع 22، الديباج 2/443.‬        ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 36‬

‫يبيع القز، وتوفي بالمدينة.)1( ومن طريقه روى الترمذي أحاديث الموطأ‬
                                                     ‫وأكثر عنه.‬
‫11- روايية محميد بين الحسين الشيبانيي 981هيي : هيو محميد بين الحسين‬
‫الشيبانيي مولهيم الكوفيي، ولد بواسيط عام 231 ونشيأ بالكوفية وسيمع أبيا‬
‫حنيفية وأبيا يوسيف، ومسيعر بين كدام والثوري، ومالك والوزاعيي، سيكن‬
‫بغداد وولي القضاء لهارون الرشييييد بالرقييية وروى عنيييه الشافعيييي،‬
‫والجوزجاني، كتب عنه ابن معين )الجامع الصغير( وأتقن الفقه والعربية‬
  ‫ي ي‬         ‫ي‬                                 ‫ي‬              ‫ي‬
‫والحدي يث، قال الشافع يي «لو أشاء أن أقول نزل القرآن بلغ ية محم يد ب ين‬
‫الحسن لقلت لفصاحته«. وقال الذهبي«لينه النسائي من قبل حفظه، وكان‬
                                    ‫من بحور العلم قويا في مالك» )2(.‬
‫سيمع الموطيأ مين مالك فيي ثلث سينين وروايتيه مطبوعية مين أشهير‬
       ‫ي‬       ‫ي‬      ‫ي‬                   ‫ي‬         ‫ي‬      ‫ي‬
‫الروايات ف يي الهن يد، شرحه يا المل على القاري ف يي »فت يح المغط يى شرح‬
‫الموطيأ« خ دار الكتيب المصيرية 323، وفيهيا زيادات كثيرة، كميا تنقصيها‬
                                             ‫أحاديث توجد في غيرها)3(‬
‫)م ق( 21- روايية سيويد بين سيعيد الحدثانيي ت 042هيي : ابين سيهل بين‬
                                     ‫ي‬     ‫ي‬
‫شهريار النباري سيكن الحديثية تحيت غابية فوق النبار، روى عين مالك‬
‫وحفيص بين ميسيرة ومسيلم بين خالد الزنجيي، وعنيه مسيلم وابين ماجية قال‬
‫البخاري كان قيد عميي فلقين ميا لييس مين حديثيه، وأسياء أبيو زرعية القول‬
‫فييه، سيئل عنيه ابين المدينيي فحرك رأسيه، قييل انيه سيمع الموطيأ مين مالك‬
‫خلف حائط، فضعفه الناس في مالك، قال فيه ابن معين "حلل الدم" )4( .‬
‫إذ قال فييه" صيدوق فيي نفسيه، إل أنيه عميي فصيار يتلقين ميا لييس مين‬
‫حديثه" )5( وإنما أفحش ابن معين القول فيه لنه روى حديث " من عشق‬
‫فعيف وكتيم ومات فهيو شهييد" فقال ابين معيين :" لوكان لي رميح وسييف‬
                                                       ‫غزوت سويدا ")6(.‬

                                      ‫ميزان 3/315، الفوائد البهية 361، النجوم الزاهرة 2/031.‬   ‫-‬   ‫1‬

                                       ‫ميزان 315، الفوائد البهية 361، النجوم الزاهرة 2/031.‬    ‫-‬   ‫2‬

                                                               ‫الحطة 882، بروكلمان 3/872.‬      ‫-‬   ‫3‬

                                                      ‫تهذيب 4/933، ميزان العتدال 2/942.‬        ‫-‬   ‫4‬
                                                                                                   ‫5‬
                                                                ‫تقريب التهذيب 1/043.‬           ‫-‬
        ‫ميزان العتدال 2/052 والحديث ضعيف أخرجه الخطيب في تاريخ بغداد من حديث ابن عباس.‬         ‫-‬   ‫6‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 46‬

‫وقيد وصيلتنا روايتيه مخطوطية منهيا نسيخة بالسيليمانية، والظاهريية‬
‫والعاشورية الخاصة بتونس المرسى)1(، وقام بتحقيقها عبد المجيد تركي‬
‫ونشرهيا ثيم حققهيا الباحيث محميد ضرار الشاعير مين البحريين فيي رسيالته‬
                                             ‫لنيل الماجستير. وطبعت .‬
‫31- رواية أبي حذافة السهمي ت 052هي : أحمد بن إسماعيل بن محمد‬
‫المد ني نز يل بغداد، روى عن مالك وم سلم بن خالد الزن جي وخلق وروى‬
‫عنيه ابين ماجية، والحسيين بين إسيماعيل المحاملي ومحميد بين مخلد وكان‬
‫آخر من حدث عنه. قال الدارقطني"ضعيف الحديث كان مغفل أدخلت عليه‬
‫أحادييث فيي غيير الموطيأ فقبلهيا ل يحتيج بيه"، وقال الخطييب لم يكين ممين‬
‫يتع مد الكذب ول يد فع عن صحة ال سماع عن مالك". روى ع نه ا بن ما جة‬
‫ثيم تركيه، وهيو آخير مين روى الموطيأ عين مالك، قال الذهيبي" سيماعه‬
                      ‫للموطأ صحيح في الجملة " وقد خلط في غيره.)2(‬
‫)م( 41- روايية محميد بين المبارك الصيوري ت 512هيي : هيو محميد بين‬
‫المبارك بين يعلى الصيوري القرشيي أبيو عبيد ال القلنسيي، سيكن دمشيق،‬
‫وروى عين معاويية بين سيلم، وصيدقة بين خالد، وإسيماعيل بين عياش وابين‬
‫عينيية، وروى عين مالك الموطيأ، وروى عنيه إسيحاق الكوسيج والدارميي،‬
‫والذهلي وأبو زرعة وكان ثقة من العباد، وقد اطلع السيوطي على نسخته،‬
                                         ‫ول يُعرف اليوم عنها شيء)3(.‬
‫51- روا ية سليمان بن برد التج يبي ت 012ه ي : هو سليمان بن برد بن‬
‫نجييح التجييبي مولهيم أبيو الربييع، نزل مصير وروى عين مالك الفقيه‬
‫والموطيأ، قال ابين عبيد الحكيم "الموطيأ الذي سيمع ابين برد أصيح موطيأ"‬
‫وعلى نسيخته بنيى عبيد الكيبير بين محميد الغافقيي ت 716 شييخ المالكيية‬
‫بالندلس في زمنه مسنده، قال الشنقيطي" ولم أقف على أنها انفردت بشيء‬
‫مين الحادييث إل حدييث أصيحاب الحجير ولم تنفرد بيه عين نسيخة مصيعب‬
                           ‫الزبيري، ول عن نسخة محمد بن الحسن")4(.‬

                                                                                        ‫1‬
                                ‫انظر تاريخ الدب العربي كارل بروكلمان 3/872‬          ‫-‬
                                                                                        ‫2‬
                                 ‫تهذيب 1/31، ميزان العتدال 1/38، تقريب 1/11.‬        ‫-‬
                                                                                        ‫3‬
                                         ‫تهذيب التهذيب 9/573، التقريب 2/402.‬        ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                             ‫ترتيب المدارك 2/064، الحطة 682.‬        ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 56‬

                           ‫منهج المام مالك في الموطأ‬
‫1- التزم الرواييية عيين الثقات: كان مالك شديييد التحري فييي انتقاء‬
‫الرجال، وكان يقول »ل تأخيذ العلم مين أربعية وخيذ ممين سيواهم، رجيل‬
            ‫ي‬       ‫ي‬         ‫ي‬                           ‫ي‬
‫معلن بالس يفه وإن كان أروى الناس، ورج يل يكذب ف يي أحادي يث الناس إذا‬
‫حدث بذلك، وان كنت ل تهمه على حديث رسول ال ‪ ،‬ورجل صاحب هوى‬
‫يدعيو الناس إلى هواه، ورجيل له فضيل وعبادة إذا كان ل يعرف ميا يحدث‬
                                                              ‫به«)1(.‬
‫وقيد توخيى مالك القوي من أسيانيد أهيل المدينية، وترك روايات كثيير‬
‫مين الزهاد الصيالحين لميا رأى مين قلة بصيرهم بالحدييث. وكان يقول :‬
‫»أدركيت بالمدينية أقواميا لو اسيتسقي بهيم القطير لسيقوا، وقيد سيمعوا مين‬
‫العلم والحد يث شيئا كثيرا و ما أخذت عن وا حد من هم، وذلك أن هم كانوا‬
‫قد ألزموا أنفسهم خوف ال والزهد«)2(. ولذلك قال النسائي: »أمناء ال‬
‫على علم رسول ال ‪ ‬شعبة بن الحجاج، ومالك بن أنس، ويحيى بن سعيد‬
                                                             ‫القطان« )3(.‬
‫ولذلك صيار ذكير الرجيل فيي الموطيأ حكميا علييه بالتوثييق، قال ابين‬
‫معين: »ل تبال أن تسأل عن رجال مالك، كل من حدث عنه فهو ثقة، إل‬
                                  ‫عبد الكريم بن أبي المخارق أبا أمية«.)4(‬
‫وع بد الكر يم هذا من أ هل الب صرة، كان مؤد با في الكتاب ح سن ال سمت‬
‫روى عن ابن جبير، توفي عام 721هي، وقد انخدع مالك بكثرة صلته، قال‬
‫ابن عبد البر : »ضعيف باتفاق أهل الحديث، غرَّ مالك سمته ولم يكن من‬
‫أهييل بلده فخفييي عليييه أمره، وهييو ميين رجال ) ت ، س، ق( وأخرج له‬
‫البخاري تعليقا ومسلم متابعة، وقال أحمد قد ضربت على حديثه وهو شبه‬
‫المتروك«. وإنما ضعف من جهة الضبط ولم يخرج عنه مالك إل ما ثبت‬
‫من رواية غيره" كما نص على ذلك أبو الفتح اليعمري، وقد اعتذر مالك‬
             ‫لما تبين له أمره وقال "غرني بكثرة بكائه في المسجد")5( .‬
                                                        ‫1- الجرح والتعديل 2/23.‬
                            ‫2 - مقدمة اسعاف المبطأ برجال الموطأ للسيوطي .‬
                                                   ‫3 - سير أعلم النبلء : 601/8.‬
                                       ‫4 - أوجز المسالك الى موطأ مالك 1/62،‬
                                     ‫5 - ميزان العتدال في نقد الرجال 2/646.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 66‬

‫- وقيد اعتنيى بروايية أهيل الحجاز أكثير مين غيرهيم ل نه لم يخرج مين‬
‫المدينية إل للحيج، ولم يرحيل إلى مصير مين المصيار غيير مكية، فقيد سيأله‬
‫الرشييد »لم ل نرى فيي كتابيك ذكرا لعلي وابين عباس، فقال لم يكونيا‬
‫ببلدي ولم ألق رجالهميا«.)1( قال الزرقانيي »فكأنيه أراد ذكرا كثيرا، وإل‬
‫ففيي الموطيأ أحادييث عنهميا، والصيحيح كميا ذكير الدهلوي أنيه ذكير‬
              ‫أحاديثهما بعد ذلك لنه كان ينقح الموطأ عاما بعد عام«)2(.‬
  ‫ي‬             ‫ي‬             ‫ي‬     ‫ي‬                  ‫ي‬
‫2- خلط الحدي يث بآثار الفقهاء م ين الص يحابة والتابعي ين : لم يقتص ير‬
‫مالك على ذكر الحاديث المسندة، بل ضم إليها آثار الصحابة والتابعين،‬
‫وقد بلغت الموقوفات عنده 316 وأقوال التابعين 582 قال أبو بكر البهري"‬
‫جملة ما في الموطأ من الثار عن النبي ‪ ‬وعن الصحابة والتابعين"0271"‬
‫حديثيا المسيند منهيا006 والمرسيل 822، والموقوف 316، ومين قول التابعيين‬
                          ‫582" ونقل السيوطي نحو ذلك عن ابن حزم)3(.‬
‫وقد كانت رواية آثار ال صحابة والتابعين وأ هل المدينة مقصودة لديه‬
‫فيي تصينيف الموطيأ قال السييوطي" أول مين عميل كتابيا فيي المدينية على‬
‫معنى الموطأ عبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون وعمل ذلك كلما بغير‬
‫حديث، فأتى به مالكا، فنظر فيه فقال : »ما أحسن ما عمل، ولو كنت أنا‬
‫الذي عملت ابتدأت بالثار، ثيم شددت ذلك بالكلم، ثيم إن مالكيا عزم على‬
‫تصنيف الموطأ فصنفه« )4( ولجل جمعه بين الحديث والثار لم يسلم له‬
                                  ‫النقاد قصب السبق في تجريد الصحيح.‬
‫3- جمع بين رواية الحديث واستنباط الحكام : قصد مالك في موطئه‬
‫الج مع ب ين الف قه والروا ية ف صنفه على أبواب الف قه، وذ كر آراءه الفقهية،‬
‫وميا جرى بيه عميل أهيل المدينية، مشيرا إلى ذلك بقوله »وكذلك السينة‬
‫عندنا، ومضت السنة بكذا« ونحو ذلك، كما هو واضح في كتاب الطهارة،‬
‫فيي باب المسيتحاضة، وكتاب الجمعية، وباب القضاء باليميين ميع الشاهيد،‬
‫وغيرها )5( فجاء الموطأ كتابا حافل بالمسائل الفقهية الى جانب الحاديث‬
                                            ‫1 - تنوير الحوالك على موطأ مالك 1/7.‬
                                                                                    ‫2‬
                                          ‫- أوجز المسالك الى موطأ مالك 1/03.‬
                                                                                    ‫3‬
                              ‫- مفتاح السنة أو تاريخ فنون الحديث للخولي 42.‬
                                                                                    ‫4‬
                                         ‫-تنوير الحوالك على الموطأ مالك 1/07.‬
                                                                                    ‫5‬
                               ‫- الموطأ : 1/17، 931، 051، 471، 871، 291، وغيرها.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 76‬

‫النبوية وأقوال السلف، قال محمد بن جعفر الكتاني" في موطأ مالك ثلثة‬
                                  ‫آلف مسألة وسبعمائة حديث")1(.‬
‫وقيد بنيى فقهيه هذا على فتاوى الصيحابة وأقضيية السيلف وعميل أهيل‬
‫المدينية، قال ولي ال الدهلوي »جعيل بناء مذهبيه على الروايات المرفوعية‬
‫إلى النيبي ‪ ‬موصيولة كانيت أو مرسيلة وبعدهيا على قضاييا عمير، ثيم على‬
  ‫ي‬                            ‫ي‬     ‫ي‬           ‫ي‬      ‫ي‬    ‫ي‬
‫فتاوى اب ين عم ير رض يي ال عنهم يا، وبع يد ذلك على أقوال فقهاء كاب ين‬
‫المسيب وعروة وقاسم وسليمان بن يسار، وابن سلمة، وأبي بكر بن عمرو‬
‫بين حزم، وعمير بين عبيد العزييز وغيرهيم وقال: إن المام يعيبر عين أقوال‬
‫الفقهاء السيبعة وفقهاء المدينية بقوله:السينة عندنيا كذا وكذا قال المام‬
‫الشافعيي: وهذا لييس باجماع، بيل هيو مختار المام مالك رضيي ال عنيه‬
‫ومشايخيه")2(. ولذلك اعتيبر كثيير مين النقاد الموطيأ كتاب فقيه أكثير‬
                       ‫منه كتاب حديث، والحق أنه جامع بين الصناعتين.‬
    ‫4- أورد المراسييل والبلغات ولم يجرد الصيحيح :لم يقتصير المام‬
‫مالك فيي الموطيأ على الروايات المسيندة، بيل أورد البلغات والمراسييل،‬
‫وعيبر عنهيا بقوله "بلغنيي أن عبيد ال بين عمير، أو أن أبيا هريرة قال، قال‬
  ‫رسول ال ‪ ،‬أو أخبرنا فلن أن سعيد بن المسيب قال قال رسول ال ‪. " ‬‬
‫وقيد أورد هذه البلغات والمراسييل، لقربهيا مين عصير النبوة، ولتمييز‬
‫روات ها بالث قة والعدالة، ل كن ب عض العلماء لم ي سلموا له ذلك بإطلق، و قد‬
‫رجح من فتش من النقاد أن غالبها مسموع لمالك بالسند المتصل، وانما لم‬
‫ينشيط لذكير أسيانيدها فأوردهيا كذلك. وذهيب ابين حجير الى "أنهيا‬
‫مسيموعة لمالك كذلك وهيي حجية عنده وعنيد مين يقلده على مااقتضاه‬
                                     ‫نظره من الحتجاح بالمرسل ". )3(‬
‫والراجح أن أغلبها متصل عنده وعند غيره من طرق، وقد صنف حافظ‬
‫المغرب ابين عبيد البر 364 كتابيا فيي "وصيل ميا فيي الموطيأ مين المرسيل‬
‫والمنقطع" وقال " وجميع مافيه من قوله بلغني ومن قوله عن الثقة عنده‬
‫مما لم يسنده واحد وستون حدي ثا كلها مسندة من غير رواية مالك، إل‬
                                                                                    ‫1‬
                                              ‫- الرسالة المستطرفة : ص. 31.‬
                                                                                    ‫2‬
                                     ‫- مقدمة عارضة الحوذي لبن العربي 1/5.‬
                                                                                    ‫3‬
                        ‫- تدريب الراوي 1/14، الفكر المنهجي عند المحدثين 31.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 86‬

‫أربعية ل تعرف، أحدهميا حدييث" ل أنسيى ولكين أنسيى لسين« والثانيي »أن‬
‫النيبي ‪ ‬أُري أعمار الناس قبله وماشاء ال مين ذلك، فكأنيه تقاصير أعمار‬
‫أم ته أل يبلغوا من الع مل م ثل الذي بلغ غير هم في طول الع مر فأعطاه ال‬
‫ليلة القدر" والثالث قول معاذ »آخر ما أوصاني به رسول ال ‪‬في الغرزان‬
‫قال:حسن خلقك للناس« والرابع »إذا نشأت بحرية، فتشاءمت فتلك عين‬
‫غديقة«)1( وقد صنف ابن الصلح رسالة في وصل هذه المراسيل الربعة،‬
                                                 ‫وهي مطبوعة متداولة‬
                          ‫مكانته وانتقادات العلماء عليه‬
‫يعد الموطأ أول مصنف في الحديث النبوي، ورغم أنه لم يجرد الصحيح‬
‫فقد تلقته المة بالقبول، وصارت له الهيبة في النفوس والقدح المعلى عند‬
‫العلماء، قال القنوجي" فإن الموطأ كتاب قديم مبارك مجمع عليه بالصحة‬
‫والشهرة والقبول، وأول مؤلف صنف في الحد يث، و كل من ج مع صحيحا‬
       ‫فقد سلك على نهجه وأخذ طريقه، وحذا حذوه والفضل للمتقدم :‬
       ‫بسعدى شفيت النفس قبل التندم‬        ‫*‬     ‫فلو قبل مبكاها بكيت صبابة‬
       ‫2‬
      ‫بكاها فقلت : الفضل للمتقدم ) (‬      ‫*‬    ‫ولكن بكت قلبي فيهج لي البكا‬

‫وقيد عده ابين العربيي أول كتاب فيي الصيحيح المجرد فقال: »اعلموا‬
‫أنار ال أفئدتكيم أن كتاب الجعفيي "البخاري" هيو الصيل الثانيي فيي هذا‬
                                ‫الباب، والموطأ هو الول واللباب« )3(.‬
‫والحيق أن هذه مبالغية مين ابين العربيي، فإن مكانية صيحيح البخاري فوق‬
‫كل م صنفات الحد يث على الطلق، أ ما عن در جة أحادي ثه، فإن طائ فة من‬
‫أهل الحديث وفقهاء المالكية يسلمون بصحة جميع ما في الموطأ قال ابن‬
‫عبيد البر" إذا سيألت مين شئت ممين ينتحيل المالكيية عين مراسييل الموطيأ،‬
‫قالوا: صيحاح ل يسيوغ الطعين فيهيا، لثقية ناقليهيا وأمانية مرسيليها، وقبول‬
‫خبر الواحد العدل إذا ثبت ولم ينسخه غيره، أو لم يعترضه العمل الظاهر‬
‫ببلده" ثيم قال فيي موضيع آخير" لسينا نقول أن المرسيل أولى مين المسيند،‬

                                             ‫1 - مفتاح السنة لعبد العزيز الخولي 42.‬
                                                                                      ‫2‬
                                               ‫-الحطة بذكر الصحاح الستة 472,572‬
                                                                                      ‫3‬
                                         ‫- أوجز المسالك الى الموطأ مالك 1/43.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 96‬

‫ولكنهميا سيواء فيي وجوب الح جة والسيتعمال، واعتلوا بأن السيلف رضيي ال‬
‫عنهم أرسلوا ووصلوا وأسندوا، فلم يعب واحد منهم على صاحبه، وقد ذهب‬
                       ‫إلى ذلك أبو الفرج عمرو بن محمد المالكي«)1(.‬
‫وبنى المالكية ذلك على أن الكلم في حجية الحديث المرسل حادث في‬
‫الملة فلم يظهير إل فيي زمان المام الشافعيي، وزعيم الطيبري أن التابعيين‬
‫بأسيرهم أجمعوا على قبول المرسيل ولم ينكروه الى حدود رأس 002هيي)2(‬
‫وقال ابن حجر" كتاب مالك صحيح عنده وعند من يقلده على ما اقتضاه‬
‫نظره من الحتجاج بالمرسل والمنقطع وغيرهما ل على الشرط الذي تقدم‬
                                                         ‫التعريف به)3(‬
‫وبالغ السيوطي فقال »والصواب إطلق أن الموطأ صحيح ل يستثنى منه‬
‫شيء«)4(،إل أن المحققين النقاد لم يسلموا لمالك قصب السبق في تجريد‬
‫الصحيح، ليراده المراسيل والبلغات في الموطأ رغم أنها وصلت من طرق‬
‫أخرى، ولجم عه ب ين الحد يث وأقوال ال صحابة والتابع ين أ ما قول الشاف عي"‬
‫ميا أعلم شيئا بعيد كتاب ال تعالى أصيح مين موطيأ مالك" فمحمول على‬
‫ماكان عليه الحال قبل وجود الصحيحين، كما نص على ذلك القاضي ابن‬
                                                                ‫جماعة )5(‬
‫والقول الفصل في درجة أحاديث الموطأ ما ذكره العلمة المحقق أحمد‬
‫شاكير متعقبيا قول السييوطي حييث قال:»والحيق أن ميا فيي الموطيأ مين‬
‫الحادييث الموصيولة المرفوعية إلى رسيول ال ‪ ‬صيحاح كلهيا، بيل هيي فيي‬
‫ال صحة كأحاد يث ال صحيحين وأن ما ف يه من المرا سيل والبلغات وغير ها‬
                     ‫يعتبر فيها في أمثالها مما تحويه الكتب الخرى«.)6(‬
‫و مع ذلك فإن هي بة المو طأ فوق الرؤوس، و قد رزق القبول في أم صار‬
‫السلم وانتفع به أمم وخلئق من المحدثين والفقهاء، قال الدهلوي "وقد‬
‫اتفق السواد العظم من المة المرحومة على العمل به والجتهاد في روايته‬
                                                                                        ‫1‬
                                                 ‫التمهيد لبن عبد البر 1/73,93.‬      ‫-‬
                                                                                        ‫2‬
                                                 ‫التمهيد لبن عبد البر 1/73,93.‬      ‫-‬
                                                ‫3 - تدريب الراوي للسيوطي 1/19.‬
                                                                                        ‫4‬
                                          ‫تنوير الحوالك على موطأ مالك 1/8.‬          ‫-‬
                                                                                        ‫5‬
                 ‫المنهل الروي في الحديث النبوي للبدر ابن جماعة 1/611,711.‬           ‫-‬
                                                                                        ‫6‬
                                  ‫الباعث الحثيث في اختصار علوم الحديث 8.‬            ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 07‬

‫ودرايتيه، والعتناء بشرح مشكلتيه ومعضلتيه، والهتمام باسيتنباط معانييه‬
‫وتشييد مبانيه، ومن تتبع مذاهبهم ورزق النصاف من نفسه، علم ل محالة‬
‫أن الموطأ عدة مذهب مالك وأساسه، وعمدة مذهب أحمد ورأسه، ومصباح‬
‫مذهيب أبيي حنيفية وصياحبيه ونبراسيه، وهذه المذاهيب بالنسيبة إلى الموطيأ‬
‫كالشروح للمتون وهيو منهيا بمنزلة الدوحية مين الغصيون. وأن الناس وان‬
‫كانوا فيي فتاوى مالك فيي رد وتسيليم، وتنكييت وتقوييم ميا صيفا لهيم‬
                              ‫ي ي‬
‫المشرب، ول تأتيى لهيم المذهيب إل بميا سيعي فيي ترتيبيه واجتهيد فيي‬
                                                           ‫تهذيبه« )1(.‬
                                ‫أشهر شروح الموطأ‬
‫رزق كتاب الموطيأ القبول فيي المية، وعنيي بيه العلماء سيماعا وحفظيا‬
‫ورواية وشرحا وتحقيقا، فمن مخرج لحكامه بإسهاب وإيجاز، ومن مترجم‬
                                        ‫لرجاله، ومن معلق على حواشيه .‬
                      ‫1- تفسير الموطأ لعبد الملك بن حبيب 932‬
‫أبو مروان عبد الملك بن حبيب المالكي الندلسي ت 932هي، وهو من‬
‫أقدم شروح الموطيأ ولم يصيلنا ذكره ابين خيير الشيبيلي فيميا رواه عين‬
                                                          ‫شيوخيه)2(‬
                      ‫2- المنتقى لبي الوليد الباجي ت 474هـ :‬
‫هيو سيليمان بين خلف بين سيعد التجييبي القرطيبي أبيو الولييد الباجيي‬
‫الحا فظ العل مة المحدث أ حد أعلم المالك ية بالندلس، أ صله من بطليوس،‬
‫وولد بباجية بالندلس سينة 304، ورحيل إلى المشرق السيلمي فطاف بلد‬
‫الحجاز وبغداد والموصيل ودمشيق وحلب، ولزم أبيا ذر الهروي وسيمع منيه،‬
‫وتف قه بأ بي الط يب ال طبري وا بن عمروس المالكي. وبرع في علم الحد يث‬
‫وعلله ورجاله والفقه وغوامضه، وعلم الكلم ودقائقه، وقد روى عنه خلئق‬
‫وتف قه به ال صحاب بالندلس، وقيد ولي القضاء ب ها، وكا نت له معارك مع‬
‫ابين حزم حتيى ضاق بيه ابين حزم ذرعيا وخرج مين قرطبية، قال ابين سيعيد"‬

                                                ‫1 - الحطة بذكر الصحاح الستة 672.‬
                                                                                    ‫2‬
                                               ‫- فهرست ابن خير الشبيلي 202.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 17‬

‫ناظر ابن حزم ففل من غربه، وكان سببا في إحراق كتبه" توفي بالمرية‬
‫عام 474هيي وقيد أنكروا عل يه إثبا ته الكتابية عن النيبي ‪ ‬في صيلح الحديبيية‬
                                                             ‫فقال شاعرهم :‬
        ‫وقال إن رسول ال قد كتبا )1 (‬       ‫برئت ممن شرى دنيا بآخرة *‬

‫له " المنهاج فييي ترتيييب الحجاج" ط و"إحكام الفصييول فييي أحكام‬
‫يد"،" اختلف الموطآت "شرح‬   ‫ية التوحيي‬‫يديد الى معرفي‬‫يول" ط" التسي‬ ‫الصي‬
‫فصيول الحكام وبيان ميا مضيى بيه العميل مين الفقهاء والحكام" خ" الشارة‬
‫"ط وهيي رسيالة فيي أصيول الفقيه" ، »التعدييل والتجرييح لمين خرج لهيم‬
‫البخاري فيي الجاميع الصيحيح« ط "شرح المدونية"، والمنتقيى "شرح بيه‬
                                   ‫الموطأ)2(، وهو مطبوع في مجلدات .‬
‫ويعيد" المنتقيى" مين أجيل شروح الموطيأ عرض فييه لصيناعة الحدييث‬
‫والفقيه، وجميع فييه أقوال فقهاء المذاهيب، فصيار بذلك موسيوعة فيي الفقيه‬
‫المقارن والخلف العالي، الى جا نب كو نه من أمهات م صادر الف قه المال كي‬
                                                    ‫وفقه حديث الموطأ.‬
                ‫3- التمهيد لبن عبد البر القرطبي ت 364هـ :‬
‫هو حا فظ المغرب أ بو ع مر يو سف بن ع بد ال بن مح مد بن ع بد البر‬
‫النمري القرطييبي المالكييي، أحييد أعلم المحدثييين الفقهاء والمؤرخييين‬
‫بالندلس، ولد سينة 863هيي بقرطبية وطالت رحلتيه فيي الندلس والمشرق،‬
‫وسيمع بأعوام قبيل الخطييب، قال السييوطي »سياد أهيل الزمان فيي الحفيظ‬
‫والتقان.. وانتهيى إلييه ميع إمامتيه علو السيناد، وولي قضاء لشبونية، وكان‬
‫أول ظاهرييا ثيم صيار مالكييا، وكان فقيهيا حافظيا مكثرا عالميا بالقراءات‬
‫والحديث والرجال والخلف«)3( توفي بشاطبة 364هي قال الباجي »لم يكن‬
                                         ‫بالندلس مثله في الحديث«)4(.‬
‫له مؤلفات عدة منها" الدرر في اختصار المغازي والسير، ط، جامع بيان‬
   ‫1 - ترتيب المدارك 4/208، تذكرة الحفاظ 3/8711، نفح الطيب 2/76، تهذيب ابن‬
                      ‫عساكر 6/842، المغرب في حلى المغرب 404، العلم 3/521.‬
                              ‫2 - الديباج المذهب لبن فرحون 021، العلم 3/521.‬
                                             ‫3 - طبقات الحفاظ للسيوطي 234.‬
        ‫4 - بغية الملتمس 474، تذكرة الحفاظ 3/8211، جذوة المقتبس 443، الديباج‬
                                               ‫المذهب 573،وفيات العيان 2/843،‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 27‬

‫يس‬ ‫ية المجالس وأني‬‫يحاب، بهجي‬        ‫يتيعاب يي معرفي‬
                              ‫ية الصي‬        ‫في‬      ‫العلم وفضله، السي‬
                                ‫ي‬               ‫ي‬
‫المجالس ط، النتقاء فيييي فضائل الثلثييية الفقهاء، ط، النباه على قبائل‬
‫الرواة ط، التقصي لحديث الموطأ أو تجريد التمهيد، ط، النصاف فيما بين‬
‫العلماء من الختلف ط، الكافي في فقه أهل المدينة، ط، نزهة المستمعين‬
‫وروضة الخائفين خ، المعروفون بالكنى من حملة العلم خ، التعريف بجماعة‬
                                       ‫من الفقهاء أصحاب مالك خ " )1(‬
‫والتمهيد لما في الموطأ من المعاني والسانيد من أوسع شروح الموطأ‬
 ‫على الطلق طبيع فيي 32 مجلدا بتحقييق جماعية مين علماء المغرب، وقيد‬
‫رتبه ابن عبد البر على أسماء شيوخ مالك، وبلغ فيه الغاية في الكلم على‬
‫أسيانيد أحادييث الموطيأ وسيلك فيي شرح معانيهيا مسيلكا وسيطا مين غيير‬
‫تقصير ول إطناب، وساق في فقه الحاديث كثيرا من الفوائد والنكت التي‬
                                 ‫ل توجد في غيره . وقال عنه مصنفه :‬
           ‫وصاقل ذهني والمفرج عن همي‬         ‫*‬       ‫سمير فؤادي مذ ثلثين حجة‬
            ‫لما في معانيه من الفقه والعلـم‬       ‫*‬    ‫بسطت لهم فيه كلم نبيهم‬
       ‫2‬
     ‫إلى البر والتقوى وينأى عن الظلم) (‬          ‫*‬    ‫وفيه من الداب ما يقتدي به‬

‫وقيد أثنيى ابين حزم على كتاب التمهييد وقال" هيو كتاب فيي الفقيه‬
                       ‫والحديث ل أعلم نظيره فضل عن خير منه". )3(‬
             ‫4- المقتبس في شرح موطأ ابن أنس للبطليوسي 125هـ :‬
‫للقاضيي عبيد ال بين محميد بين السييد البطليوسيي النحوي 125هيي احيد‬
                      ‫في‬
‫يو، ولد يي بطليوس بالندلس عام‬   ‫ية والنحي‬              ‫الفقهاء المتأدبيي‬
                                          ‫ين عالم باللغي‬
‫444هيي، ثيم سيكن بلنسيية وتوفيي بهيا، له "القتضاب فيي شرح أدب الكتاب"‬
‫لبين قتيبية" ط "النصياف فيي التنيبيه على السيباب التيي أوجبيت الختلف‬
‫بيين المسيلمين فيي آرائهيم" ط" شرح سيقط الزنيد" ط" الحلل فيي شرح‬
‫أبيات الجميل" خ" لمثلث فيي اللغية على نحيو مثلث قطرب، "شرح الموطيأ‬
                                         ‫باسم المقتبس" لم يصلنا. )4(.‬
                                     ‫1 - طبقات الحفاظ 234، العلم 8/042.‬
                                        ‫2 - الحطة بذكر الصحاح الستة 292.‬
                                             ‫3 - نفح الطيب للمقري 3/961.‬
‫4 - بغية الملتمس للضبي 423هـ الصلة لبن بشكوال 782 قلئد العقيان في تراجم‬
 ‫العيان 391 وفيات العيان 1/562، المغرب في حلى المغرب 1/583، العلم 4/321.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 37‬

            ‫5- القبس في شرح موطأ مالك بن أنس لبن العربي345هـ‬
‫للحافيظ العلمية القاضيي أبيو بكير محميد بين عبيد ال بين محميد بين‬
‫العربي الشبيلي المالكي المعافري ولد في اشبيلية سنة 844هي ورحل إلى‬
‫المشرق، فسمع طراد الزبنبي، ونصر بن البطر، ونصر المقدس وتفقه بأبي‬
‫حامييد الغزالي، وأبييي بكيير الشاشييي، وأبييي زكريييا التييبريزي، قال‬
‫السييوطي»جميع وصينف وبرع فيي الدب والبلغية، وبعيد صييته، وكان‬
                        ‫متبحرا في العلم، ثابت الذهن موطأ الكناف« .‬
‫وقيد بلغ درجية الجتهاد، وولي قضاء اشبيليية وكان ذا سيطوة وشدة، ثيم‬
‫عزل فأقبيل على التألييف ونشير العلم، وقيد صينف فيي الحدييث والفقيه‬
‫والصيول وعلوم القرآن والنحيو والتارييخ والدب وتوفيي بفاس ودفين بهيا،‬
                ‫ي‬       ‫ي‬                                  ‫ي‬
‫قال عنيه ابين بشكوال" ختام علماء الندلس وآخير أئمتهيا وحفاظهيا".)1(‬
‫وشرحيه" القبيس مطبوع" وهيو مين أجود الشروح جميع فييه بيين الفقيه‬
‫والحديث واللغة، وناقش آراء المخالفين وقد أفاد فيه من كتب المتقدمين‬
                                               ‫كابن عبد البر والباجي .‬
                ‫6- تنوير الحوالك على الموطأ مالك للسيوطي‬
‫الحافيظ جلل الديين السييوطي وهيو شرح مختصير لخيص فييه أقوال‬
‫المتقدميين، وهذب بعيض عباراتهيم، يفييد الناظير المتعجيل، ول يشفيي غلييل‬
                ‫الممعن المتبصر فل يقارب التمهيد ويبلغ عشر معشاره .‬
                ‫7- أوجز المسالك إلى موطأ مالك للكاندهلوي :‬
‫لمحمد زكريا بن يحيى بن إسماعيل الكاندهلوي، ولد عام 1311هي في‬
‫ب يت علم وز هد و صلح، طلب العلم صغيرا، وتتل مذ على يد ش يخ اله ند في‬
‫وقتيه رشييد أحميد الكندهلوي، فارتوى مين علميه، وكان رحميه عابدا متبتل‬
‫أوا ها مني با . وشر حه متداول ف صل ف يه ألفاظ الحد يث، و ساق ف يه مختلف‬
‫رواياته في الكتب الستة حتى يقف الناظر عليها بجلء ويتسنى له ترجيح‬
‫بعضها على بعض كما ترجم أسماء الرجال وتكلم على الرواة بما قيل فيهم‬
‫مين جرح وتعدييل ميع إيقاف الناظير على درجية الحادييث، وبيين أقوال‬
    ‫1 - بغية الملتمس 28، تذكرة الحفاظ 4/4921، الديباج المذهب 182، الصلة لبن‬
   ‫بشكوال 2/095، مرآة الجنان لليافعي 3/972، طبقات الحفاظ 864، العلم 6/032‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 47‬

‫أ صحاب المذا هب مع ا ستقصاء أقوال الرواة ل سيما في مذ هب مالك. و هو‬
‫نفس علمي يدل على طول باعه وتمكنه من الفقه والحديث وهو من أجود‬
            ‫الشروح إلى جانب المنتقى والتمهيد، وقد أفاد منهما معا. )1(‬




                                                                                    ‫1‬
                                         ‫- أوجز المسالك الى موطأ مالك 1/9,01.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 57‬

                      ‫الجامع الصحيح للمام البخاري 652هـ‬
‫ن سبه وولد ته: هو أم ير المؤمن ين في الحد يث و طبيب علله في القد يم‬
‫والحد يث، مح مد بن إ سماعيل بن إبراه يم بن المغيرة بن بردز به الجع في‬
‫البخاري، وبردزبيه جده معناه الزراع بالفارسيية،كان على ديين قوميه، ثيم‬
‫أسيلم والد المغيرة على ييد اليمان الجعفيي والي بخارى فنسيب إلييه، على‬
‫مذهب "أن من أسلم على يد شخص كان ولؤه له. ويمان هو جد عبد ال‬
    ‫ي‬         ‫ي‬                     ‫ي‬               ‫ي‬       ‫ي‬
‫ب ين محم يد الجعف يي المحدث922هي ي)1(. ولد عام 491بقري ية "خرنت يك"‬ ‫ي‬
‫ببخارى وهيي يومئذ أعظيم مدن خراسيان، وكان والده إسيماعيل مين جلة‬
‫المحدثين، ترجم له في التاريخ وذكر أنه رأى حماد بن زيد، وصافح ابن‬
                ‫المبارك، وسمع من مالك، وذكره ابن حبان في الثقات)2(.‬
                                ‫نشأته وطلبه للعلم‬
‫ن شأ يتي ما في ح جر أ مه، وكان قد ذه بت عيناه في صغره ك ما ذ كر‬
‫الللكائي، فرد ال عليه بصره لكثرة دعاء أمه له)3(. بدأ سماع الحديث وهو‬
‫ابن عشر سنين، ولما بلغ 61 سنة كان قد حفظ كتب ابن المبارك ووكيع‬
‫وكلم أهل الرأي وخرج مع أمه وأخيه إلى الحج عام 012هي فرجع أهله،‬
‫وأقام هو مجاورا بمكة يطلب الحديث قال البخاري" ولما طعنت في ثماني‬
‫عشرة جعلت أ صنف كتاب "قضا يا ال صحابة والتابع ين وأقاويل هم" و صنفت‬
‫"التاريخ الكبير" إذ ذاك عند قبر النبي ‪ ‬في الليالي المقمرة، وقل اسم في‬
            ‫التاريخ إل وله عندي قصة، إل أني كرهت تطويل الكتاب )4(.‬
‫ثم رحل إلى المصار السلمية فسمع بخراسان والجبال ومدائن العراق،‬
‫والجزيرة، وأقام بالحجاز ست سنين. ودخل بغداد والكوفة ما ل يحصى من‬
‫المرات، وسيمع بمدائن الشام كدمشيق وحميص وعسيقلن، ودخيل مصير، ثيم‬
‫انتهيى بيه المطاف الى نيسيابور ومنهيا خرج إلى بخارى ثيم الى سيمرقند‬
                                               ‫ومات قبل أن يصلها .‬
  ‫1 - اللباب في تهذيب النساب 3/312، وانظر ترجمته في تاريخ بغداد 2/4، تذكرة‬
   ‫الحفاظ 2/555، طبقات الشافعية للسبكي 2/212، الزاهرة 3/52، طبقات الحفاظ‬
                                                                            ‫252.‬
                                  ‫2 - التاريخ الكبير 1/243، الثقات لبن حبان 8/89.‬
                          ‫3 - طبقات الشافعية 2/612، سير اعلم النبلء 21/393 .‬
                                                 ‫4 - سير أعلم النبلء : 004/21 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 67‬

‫شيوخيه : روى البخاري عين خلئق مين حفاظ عصيره فاقوا اللف وقال‬
‫عين نفسيه "كتبيت عين ألف وثمانيين نفسيا لييس فيهيم إل صياحب حدييث"‬
       ‫ي‬         ‫ي‬                                     ‫ي‬
‫وكان شدي ييد التحري والنتقاء للرجال، فقال"لم أكتييب ال عميين قال:‬
                                              ‫اليمان قول وعمل")1(.‬
‫ومين أشهير شيوخيه بمكية، أبيو الولييد الزرقيي وأبيو بكير الحميدي،‬
‫ومطرف بين عبيد ال، ومحميد بين يوسيف الفريابيي، ومحميد بين سيلم‬
‫البيكندي، ومحمد بن يوسف المسندي، ومحمد بن يحيى الصائغ، ويحيى بن‬
‫بشر، وقتي بة بن سعيد، وا سحاق بن راهويه، وأح مد بن حن بل، وأ بو عاصم‬
‫النب يل، وعثمان بن صالح، و سعيد بن كث ير، ويح يى بن ع بد ال بن بك ير،‬
           ‫وابن عبد الملك الحراني، وأحمد بن يزيد، وعمر بن خلف )2(.‬
‫وقد روى عن رفقاؤه في الطلب، و من سمع قبله قليل، أمثال مح مد بن‬
‫يحيى الذهلي، وأبي حاتم الرازي، وكان البخاري يخرج عن هؤلء ما فاته‬
‫من مشايخه، أو مالم يجده عند غيرهم . كما روى قوم في عداد طلبته في‬
            ‫السن والسناد سمع منهم للفائدة كعبد ال بن حماد اليلي.)3(‬
         ‫ي‬          ‫ي‬     ‫ي‬     ‫ي‬           ‫ي ي‬
‫تلميذه : روى عنيه أميم وخلئق مين أهيل زمانيه ل يحصيون كثرة،‬
‫فالذيين سيمعوا منيه الجاميع الصيحيح بلغوا 09 ألف راو كميا صيرح بذلك‬
‫تلميذه الفربري )4( ناهيك عمن سمع منه الحديث والحديثين، ومن أشهر‬
‫تلميذه مسيلم والترمذي ومحميد بين نصير المروزي ومحميد بين مطير بين‬
‫يوسيف الفربري، وأبيو عبيد ال المحاملي، وابين خزيمية، وصيالح بين محميد‬
‫جزرة وأبيو بشير الدولبيي و النسيائي، وحماد بين شاكير النسيوي، ومنصيور‬
                                ‫بن محمد البزدوي آخر من حدث عنه.)5(‬
                           ‫مناقبه ومكانته عند العلماء‬
‫شهد للمام البخاري بالعلم والفضل والمامة في الحديث من ل يحصون‬
‫من شيوخه وأقرانه وتلميذه قال محمد بن بشار : »هو أفقه خلق ال في‬
                                                                                        ‫1‬
          ‫مقدمة التاريخ الصغير للبخاري 1/9، الحطة بذكر الصحاح الستة 444.‬            ‫-‬
                                 ‫2 - تذكرة الحفاظ 2/555، طبقات الشافعية 2/412.‬
                                                                                        ‫3‬
                            ‫هدي الساري الى صحيح البخاري لبن حجر 974.‬                ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                      ‫تاريخ بغداد 2/9، طبقات الحنابلة 1/472.‬        ‫-‬
                                                                                        ‫5‬
                                                         ‫تذكر الحفاظ 2/555.‬         ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 77‬

‫زماننيا، وقال يحييى بين جعفير: لو قدرت أن أزييد فيي عمير محميد بين‬
‫اسماعيل لفعلت فان موتي يكون موت رجل واحد وموت محمد بن اسماعيل‬
 ‫يان يي معرفي‬
‫ية‬       ‫ذهاب العلم« )1( قال الترمذي »لم أر بالعراق ول بخراسي في‬
‫العلل والتارييخ ومعرفية السيانيد أعلم مين محميد بين إسيماعيل«)2( وقال‬
        ‫أحمد بن حنبل »ما أخرجت خراسان مثل محمد بن إسماعيل«)3(.‬
‫وقيد كان آيية مين آيات ال فيي الحفيظ روي »أنيه كان يحفيظ سيبعين‬
‫ألف حديث سردا وهو صبي صغير، وأنه كان ينظر في الكتاب مرة واحدة‬
‫فيحفيظ ميا فييه«)4( قال حاشيد بين إسيماعيل: »كان البخاري يختلف معنيا‬
‫الى السماع وهو غلم فل يكتب حتى أتى على ذلك أيام فكنا نقول له، فقال‬
‫إنكميا قيد أكثرتميا علي فاخرجيا إليّيَ ميا كتبتميا، فأخرجنيا إلييه ميا كان‬
‫عند نا فزاد على خم سة ع شر ألف حد يث، فقرأ ها كل ها عن ظ هر قلب ح تى‬
‫جعلنيا نحكيم كتبنيا مين حفظيه، ثيم قال: أترون أنيي أختلف هدرا وأضييع‬
                                                              ‫أيامي«.)5(‬
‫وقيد امتحنيه أهيل بغداد فقلبوا له السيانيد والمتون فحفظهيا على علتهيا‬
‫في نفس المجلس ورد كل متن إلى إسناده وكل إسناد إلى متنه )6( فأذعن‬
‫له الخلق بعلو الشأن في الحفظ والتقان . وكان يختم القرآن في رمضان‬
‫كيل يوم ختمية ويقوم بختمية واحدة كيل ثلث ليال وكان ل يأكيل الدام‬
‫حتيى أضير بيه ذلك، ميع إتقانيه لفنون الرمايية والقتال، فكان يرميي ول‬
                                                           ‫يخطئ هدفا .‬
‫وقد انتهت إليه إمامة أهل الحديث بعد أحمد بن حنبل، قال ابن كثير‬
‫»كان إمام الحدييث فيي زمانيه والمقتدى بيه فيي أوانيه، والمقدم على سيائر‬
                 ‫ي‬            ‫ي‬    ‫ي ي‬                   ‫ي‬         ‫ي‬
‫أضراب يه وأقران يه« )7(. قال قتيب ية ب ين س يعيد: »جالس يت الفقهاء والعباد‬
‫والزهاد، فميا رأييت منيذ عقلت مثيل محميد بين إسيماعيل، وهيو فيي زمانيه‬

                                                     ‫1 - سير أعلم النبلء 21/134.‬
                                                                                        ‫2‬
                                                              ‫تاريخ بغداد 2/72.‬     ‫-‬
                                                                                        ‫3‬
                                                             ‫تاريخ بغداد 2/212.‬     ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                              ‫الحطة بذكر الصحاح الستة 234.‬          ‫-‬
                                                                                        ‫5‬
                              ‫طبقات الحنابلة 1/772، سير أعلم النبلء 21/814.‬         ‫-‬
                                                                                        ‫6‬
                                ‫المصدر السابق 2/02- 12، وفيات العيان 4/09.‬          ‫-‬
                                                                                        ‫7‬
                                                        ‫البداية والنهاية 11/42.‬     ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 87‬

‫كعمر في الصحابة، ولو كان في الصحابة لكان آية«.)1( وقال ابن حجر :‬
‫»ولو فتحيت باب ثناء الئمية علييه ممين تأخير عين عصيره لفنيى القرطاس‬
                            ‫ونفدت النفاس فذاك بحر ل ساحل له« )2(‬
                                  ‫مؤلفاته وآثاره‬
‫قال القنوجي »أما تآليفه فإنها سارت مسير الشمس ودارت في الدنيا فما‬
‫جحد فضلها إل الذي يتخبطه الشيطان من المس« )3(. ومن أجلها" الجامع‬
‫الصيحيح، والتارييخ الكيبير الذي ألفيه فيي الليالي المقمرة عنيد قيبر النيبي ‪،‬‬
‫والتارييخ الصيغير ط، الدب المفرد، ورفيع اليديين فيي الصيلة، القراءة خلف‬
‫المام ط، كتاب الكشيف عين أسيامي الصيحابة، كتاب الوحدان، بر الوالديين،‬
                       ‫ي‬                  ‫ي‬       ‫ي‬
‫كتاب الضعفاء كتاب المس يند الك يبير، كتاب المبس يوط، خلق أفعال العباد،‬
‫صينفه بسيبب ميا وقيع بينيه وبيين الذهلي، كتاب الشربية) (. وكلهيا تشهيد‬
                  ‫4‬


                                               ‫بطول باعه وتبحره في العلم .‬
                      ‫محنة المام البخاري مع أهل نيسابور‬
‫قدم البخاري نيسيابور سينة 052هيي فاسيتقبله أهلهيا بالبشير والترحاب‬
‫ومعهيم شيخيه الذهلي ولميا دخيل البلد نزل دار البخارييين فقال محميد بين‬
‫يحيى ل تسألوه عن شيء من الكلم فإنه إن أجاب بخلف ما نحن عليه وقع‬
  ‫بيننا وبينه وشمت بنا كل ناصبي ورافضي وجهمي ومرجئي بخراسان.)5(‬
‫وقال الذهلي اذهبوا إلى هذا الرجيل الصيالح العالم فاسيمعوا منيه فأقبيل‬
‫أناس عليه حتى ظ هر الخلل في مجلس محمد بن يحيى فحسده بعد ذلك‬
‫وتكلم فييه ، قال ابين عدي » لميا ورد نيسيابور واجتميع الناس عنده حسيده‬
‫بعيض شيوخ الوقيت فقال لصيحاب الحدييث : ان محميد بين اسيماعيل يقول‬
‫لفظيي بالقرآن مخلوق فلميا حضير المجلس قام إلييه رجيل فقال ييا أبيا عبيد‬
‫ال ميا تقول فيي اللفيظ بالقرآن مخلوق هيو أو غيير مخلوق؟ فأعرض عنيه‬
‫البخاري ولم يجبييه فلمييا ألح عليييه قال البخاري القرآن كلم ال غييير‬
                                                                                        ‫1‬
                                    ‫سير أعلم النبلء 21/134، هدي الساري 384.‬         ‫-‬
                                           ‫2 - هدي الساري مقدمة فتح الباري 584.‬
                                                                                        ‫3‬
                                                ‫الحطة بذكر الصحاح الستة 534.‬        ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                                             ‫هدي الساري 394.‬        ‫-‬
                                                                                        ‫5‬
                                         ‫هدي الساري الى صحيح البخاري 194.‬           ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 97‬

‫مخلوق وأفعال العباد مخلو قة والمتحان بد عة، فش غب الر جل وقال قد قال‬
‫لفظي بالقرآن مخلوق«)1(. فحدث جفاء وقطيعة بينه وبين شيخه الذهلي،‬
‫فقال الذهلي مين زعيم لفظيي بالقرآن مخلوق فهيو مبتدع، ول يجالس ول‬
‫يكلم ومين ذهيب بعيد هذا الى مجلسيه فأتهموه، فانقطيع الناس عنيه إل مسيلم‬
‫وأحميد بين سيلمة، فقال الذهلي: إل مين قال باللفيظ فل يحيل له أن يحضير‬
‫مجلسينا، فأخيذ مسيلم بين الحجاج رداءه وقام على رؤوس الناس فبعيث إلى‬
                    ‫الذهلي جميع ما كان كتبه عنه على ظهر حمال«)2(.‬
‫والحيق أن البخاري لييس ممين تخدش عدالتيه بمثيل هذا ولييس فيميا رآه‬
‫من عيب يؤخذ عليه ولكنها العصبية والتهيب من الكلم في هذا الشأن مما‬
‫جعيل القوم يشغبون علييه. ومعلوم أن جرح القران فيي مثيل هذا يطوى ول‬
                                                               ‫يروى.‬
‫فآثير السيفر إلى "بخارى" لخماد نار الفتنية ومكيث يحدث الناس بهيا‬
‫حتى وقع بينه وبين أمير بخارى ما عكر الصفو، حيث بعث المير إليه أن‬
‫يحميل إلييه كتاب "الجاميع، والتارييخ" ليسيمع منيه فقال البخاري لرسيوله‬
‫يت له‬ ‫يلطين فان كاني‬                                       ‫إني‬
                      ‫يل له يي ل أذل العلم ول أحمله إلى أبواب السي‬ ‫»قي‬
‫حاجية إلى شييء منيه فليحضرنيي فيي مسيجدي أو فيي داري فان لم يعجبيك‬
‫هذا فأ نت سلطان فامنع ني من المجلس ليكون لي عذر ع ند ال يوم القيا مة‬
                                               ‫لني ل أكتم العلم« )3(.‬
‫فظل المير يتحين الفرصة حتى وصله كتاب الذهلي الذي كتب للولة‬
‫والعلماء بالتشنيييع على البخاري فييي مسييألة اللفييظ واتهامييه بالعتزال‬
‫فانتهز ها الم ير فر صة للنتقام، فنفاه عن البلد فخرج إلى "خرن تك" من‬
‫قرى سيمرقند" وكان له أقرباء بهيا فنزل عندهيم)4( واتفيق أن مرض بهيا‬
                                                    ‫وتوفي عام 652هي.‬
                        ‫التعريف بالجامع الصحيح للبخاري‬
‫ي عد صحيح البخاري أول كتاب في ال صحيح المجرد، وا صح الك تب ب عد‬

                                                     ‫هدي الساري الى صحيح البخاري 094.‬    ‫-‬   ‫1‬

                                  ‫سير أعلم النبلء 21/854، هدي الساري لبن حجر : 094.‬      ‫-‬   ‫2‬

                                                        ‫تغليق التعليق لبن حجر : 934/5.‬   ‫-‬   ‫3‬

                                        ‫تهذيب التهذيب 9/25، مرآة الجنان لليافعي 2/761،‬   ‫-‬   ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 08‬

‫كتاب ال، وقيد أبان عين ظروف تأليفيه فقال: »صينفت كتابيي الجاميع فيي‬
‫المسيجد الحرام وميا أدخلت فييه حديثيا حتيى اسيتخرت ال تعالى وصيليت‬
                                ‫ي‬                ‫ي‬    ‫ي‬
‫ركعتيين وتيقنيت صيحته« )1(.وكان سيبب ذلك ماذكره البخاري قال:‬   ‫ي‬
‫كنيا عنيد إسيحاق بين راهوييه فقال : »لو جمعتيم كتابيا مختصيرا لصيحيح‬
‫سينن رسيول ال ‪‬قال : فوقيع ذلك فيي قلبيي فأخذت فيي جميع الجاميع‬
‫ال صحيح«)2( وعن مح مد بن سليمان بن فارس قال سمعت البخاري يقول:‬
‫»رأيت النبي ‪ ‬وكأنني واقف بين يديه وبين يدي مروحة أذب بها، فسألت‬
      ‫ي‬             ‫ي‬                     ‫ي‬                ‫ي‬
‫بعيض المعيبرين، فقال لي: أنيت تذب عنيه الكذب، فهيو الذي حملنيي على‬ ‫ي‬
 ‫يا ألف البخاري كتابي‬
‫يه‬                     ‫يحيح«) (. وقال العقيلي: »لمي‬
                                            ‫3‬
                                                         ‫إخراج الجامي‬
                                                   ‫يع الصي‬
‫الصيحيح عرضيه على أحميد بين حنبيل ويحييى بين معيين وعلي بين المدينيي‬
‫وغيرهيم، فاسيتعظموه وشهدوا له بالصيحة إل أربعية أحادييث، قال العقيلي:‬
                            ‫والقول فيها قول البخاري وهي صحيحة«)4( .‬
‫وذكير ابين حجير أن عدة ميا فييه مين الحادييث بالمكرر، )7937( سيوى‬
      ‫ي‬               ‫ي‬          ‫ي‬
‫المعلقات والمتابعات والموقوفات، وبغي ير المكرر م ين المتون الموص يولة )‬
‫2026( ومين المتون المعلقية المرفوعية التيي لم يصيلها فيي موضيع آخير )‬
‫951( حديثا وفيه من المعلقات )1431( حديث. وفيه من المتابعات والتنبيه‬
‫على اختلف الروايات )443( حديثيا فجملة مافييه بالمكرر سيوى المقطوع‬
‫والموقوف ) 2809( حديثا)5(. وأبوابه 0543 بابا مع اختلف قليل في نسخ‬
‫الصول وعدد مشايخه الذين خرج عنهم فيه 781، وعدد من تفرد بالرواية‬
                                              ‫عنهم دون مسلم 431راويا.‬
                             ‫منهج المام البخاري في الجامع الصحيح‬
 ‫1- تمييز "الجاميع الصيحيح" بمنهيج متفرد فيي التقان ونسيق فرييد‬
    ‫ي‬     ‫ي‬                    ‫ي‬                     ‫ي‬      ‫ي‬
‫وترتي يب محك يم إذ كان المحدثون قب يل البخاري يجمعون بي ين الص يحيح‬
‫وغيره في مصنفاتهم فلما جاء البخاري جرد كتابه للحديث الصحيح دون‬

                                                                                 ‫1 - مقدمة فتح الباري : 384.‬
                                                                        ‫2 - هدي الساري مقدمة فتح الباري: 7.‬
‫3 - هدي السـاري مقدمـة فتـح الباري:7. وهـي رؤيـا حـق مـن المبشرات التـي تحـث المرء على فعـل الخيـر، ل‬
‫كأهاويـل إبليـس التـي يدعيهـا أهـل زماننـا اليوم، ممـا يزرون فيـه بمقام النـبي ‪ ‬مـن أنـه أوصـى بالخلفـة لفلن أو‬
                                                       ‫علن، أو أمره باتباع طائفة بعينها مما هو كذب محض!!‬
                                                             ‫4 - تهذيب التهذيب: 64/9، هدي الساري : 964‬
                                                                                       ‫5 - هدي الساري : 964.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 18‬

                                                                            ‫غيره .‬
  ‫2- كميا انتقيى رجاله مين الثقات الضابطيين وقسيم الرواة إلى خميس‬
                                                              ‫طبقات:‬
‫- الطبقة الولى: خرج لها في الصول وهي المشهورة بالضبط والعدالة‬
‫وطول الصيحبة والملزمية كمحميد بين سيلمة القعنيبي، ويحييى بين بكيير،‬
    ‫ومالك بن أنس، والحميدي ويونس وعقيل اليليان، ومن في درجتهم .‬
‫- وعرج على الثانية في المتابعات وبعض الصول من غير استيعاب وهي‬
‫مشهورة بالضبط والعدالة وقصر الصحبة. كآدم بن أبي أياس، والوزاعي،‬
‫والنعمان بين راشيد، وعبيد الرحمين بين مسيافر، واللييث، وهؤلء هيم شرط‬
                                                             ‫مسلم .‬
‫- وقد يخرج للثالثة ممن طالت صحبتهم وخف ضبطهم ولم يسلموا من‬
‫غوائل الجرح فيي التعالييق التيي يوردهيا فيي تراجيم البواب، مثيل زمعية بين‬
‫صيالح المكيي، وسيفيان بين حسيين السيلمي، وجعفير بين برقان، وعبيد ال بين‬
                   ‫عمر العمري وأضرابهم وهم شرط أبي داود والنسائي .‬
 ‫- والراب عة من خف ضبط هم وق صرت صحبتهم، ولم ي سلموا من كلم‬
‫النقاد، كإسيحاق بين يحييى الكلبيي، ومعاويية بين يحييى الصيدفي، وابين ابيي‬
                                       ‫فروة المدني، والمثنى بن الصباح .‬
‫- الخامسية نفير مين الضعفاء والمجهوليين ل يجوز لمين يخرج الحدييث‬
‫على البواب أن يخرج حديثهيم إل على سيبيل العتبار والسيتشهاد عنيد أبيي‬
‫داود فمن دونه. من هذه الطبقة بحر بن كنيز السقا، والحكم بن عبد ال‬
‫اليلي، وعبيد القدوس بين حيبيب الدمشقيي، ومحميد بين سيعيد المصيلوب،‬
                                                ‫وخلق كثير أمثالهم)1(‬
‫والبخاري إنميا خرج أحادييث الطبقية الولى فيي الصيول ثيم الثانيية مين‬
‫غيير اسيتيعاب فيي الصيول والمتابعات، وخرج أحادييث الثالثية فيي التعالييق‬
‫التيي أوردهيا للسيتئناس أميا أحادييث الطبقية الرابعية والخامسية فلم يعرج‬

                                                                                    ‫1‬
                                         ‫- شروط الئمة الخمسة للحازمي :95-06‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 28‬

                                                                          ‫عليها)1(.‬
‫3- ساق البخاري الحاديث بأسانيد مختلفة لنكت في الصناعة منها بيان‬
‫تعدد الطرق أو رفيع إشكال السيماء والكنيى المبهمية، أو التصيريح بالسيماع‬
‫لما يورد من أسانيد معنعنة، أو لزالة الشبهة في ضعف الراوي بذكر طرق‬
‫تؤكيد أنيه لم يعتميد على ذلك الراوي إل لفوائد فقهيية أو نكيت حكميية‬
‫فج مع بذلك ب ين صناعتي الف قه والحد يث وان كا نت صناعة الف قه أظ هر‬
                                                       ‫وأغلب في منهجه.‬
‫4- صينف صيحيحه على طريقية الجواميع : فضمنيه أبواب السينة النبويية‬
‫مين كتاب اليمان، والعلم، والحكام، والمغازي الشمائل، والدب والفتين، الخ‬
‫فكان أول كتاب منه جي ضم نه واحدا وت سعين با با من أبواب الحد يث. قدم‬
‫لكيل حدييث بتراجيم فقهيية تفصيح عين حكميه، ومثال ذلك قوله »باب العلم‬
           ‫قبل القول والعمل«، ولذلك قيل" فقه البخاري في تراجمه«)2(.‬
‫وقيد عنيي العلماء بهذه التراجيم فألف ابين المنيير السيكندري كتابيه‬
      ‫"المجاري على تراجم البخاري" وقد اختصره بدر الدين ابن جماعة.‬
                            ‫شروط البخاري في الصحيح‬
‫التزم فيه الصحة وأل يورد فيه إل حديثا صحيحا على شرطه، كما هو‬
‫مستفاد من تسميته "الجامع الصحيح المسند المختصر من أمور رسول ال‬
‫‪ ‬وس يننه وأيام يه". وقال الحازم يي: »إن شرط الص يحيح أن يكون إس يناده‬
    ‫ي‬                ‫ي‬                 ‫ي‬              ‫ي‬         ‫ي‬
‫متصل وأن يكون راوية مسلما صادقا غير مدلس ول مختلط متصفا بصفات‬
        ‫العدالة ضابطا متحفظا سليم الذهن قليل الوهم سليم العتقاد« )3(.‬
‫قال ابن حجر :» ينبغي لكل منصف أن يعلم أن تخريج صاحب الصحيح‬
‫لي راو كان مقتيض لعدالتيه عنده، وصيحة ضبطيه، وعدم غفلتيه، ول سييما‬
‫مييا انضاف إلى ذلك ميين إطباق جمهور الئميية على تسييمية الكتابييين‬
‫بالصيحيحين .. هذا إذا خرج له فيي الصيول فإميا إن خرج له فيي المتابعات‬
‫والشواهيد والتعالييق فهذا يتفاوت درجات مين أخرج له منهيم فيي الضبيط‬
                                                                                      ‫1‬
                                                          ‫- مقدمة فتح الباري: 9.‬
                                                        ‫2 - مقدمة فتح الباري : 31.‬
                                                                                  ‫3‬
                                           ‫- فتح المغيث بشرح الفية الحديث 1/06.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 38‬

‫وغيره مع حصول اسم الصدق لهم وحينئذ إذا وجدنا لغيره في أحد منهم‬
‫طعنيا فذلك الطعين مقابيل لتعدييل هذا المام فل يقبيل إل ميبين السيبب‬
‫مف سرا بقادح يقدح في عدالة هذا الراوي و في ضب طه مطل قا أو في ضب طه‬
                                                      ‫لخبر بعينه«)1(‬
‫وقيد كان أبيو الحسين المقدسيي يقول فيي الرجيل الذي يخرج عنيه فيي‬
‫الصحيح :"هذا جاز القنطرة"، أي أنه ل يلتفت الى ما قيل فيه«.قال الشيخ‬
‫أبيو الفتيح القشيري : »وهكذا نعتقيد وبيه نقول ول نخرج عنيه إل بحجية‬
       ‫ظاهرة وبيان شاف يزيد في غلبة الظن على المعنى الذي قدمناه«)2(‬
‫لكين ذلك ل يجري السيتدلل بيه خارج الصيحيح مطلقيا، لنيه رب راو‬
‫متكلم فيه أخرج له البخاري في الصحيح، لنه كان أدرى بصحيح مروياته‬
‫من غير ها، فل يقال إنه جاز القنطرة في كل إ سناد)3(. وواضح أن أسباب‬
                              ‫الجرح مختلفة ومدارها على أمور منها :‬
 ‫1- جهالة الحال : و هي مرتفعة عن جم يع من أخرج ل هم في ال صحيح‬
‫لن شرط الصحيح أن يكون راويه معروفا فل يوجد أحد في الصحيح ممن‬
                                ‫يسوغ إطلق اسم الجهالة عليه أصل .‬
   ‫2- الغلط : فالبخاري تارة يكثير عين الراوي وتارة يقلل، فحييث يكون‬
‫كثيير الغلط ينظير فيميا أخرج له إن وجيد مروييا عنده أو عنيد غيره مين‬
‫رواية أخرى عُلم أنه معتمد عند أهل الحديث، وإن لم يوجد ال من طريقه‬
‫فهذا قادح يوجب التوقف عن الحكم بصحة الحديث وليس في الصحيح من‬
                                                           ‫ذلك شيء .‬
  ‫3- المخالفية: التيي ينشيأ عنهيا الشذود والنكارة، فاذا روى الضابيط‬
‫الصيدوق شيئا فرواه مين هيو أحفيظ منيه أو أكثير عددا بخلف ميا روى‬
  ‫بحيث يتعذر الجمع على قواعد المحدثين فهذا شاذ وليس في الصحيح .‬
‫4- دعوى النقطاع : وهي مدفوعة عمن أخرج لهم البخاري لما علم من‬
‫شرطيه، وميع ذلك فحكيم مين ذكير مين رجاله بتدلييس أو إرسيال أن تسيبر‬
                                                                        ‫1 - مقدمة فتح الباري : 483.‬
                                                                        ‫2 - مقدمة فتح الباري : 483.‬
‫3 - وقد ألف ذ. الزبير دحان في بيان هذا الشكال كتابه "المخاطرة في اعتبار كل من خرج له البخاري ثقة جاز‬
                         ‫القنطرة" فأفاد فيه وأجاد. وقد طبع الكتاب ضمن منشورات معهد الغرب السلمي .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 48‬

‫أحاديثهيم الموجودة عنده بالعنعنية فان وجيد التصيريح بالسيماع فيهيا اندفيع‬
‫العتراض وإل فل والحاد يث المعنع نة ال تي أورد ها محمولة على الت صال‬
‫عنده بشرطهيا بأن ل يكون المُعنعِين مدلسيا ميع ثبوت اللقييا بيين الراوي‬
                                                   ‫وشيخه وطول الصحبة .‬
‫5- البدعة : والموصوف بها إما أن يكون ممن يكفر بها أو يفسق وليس‬
‫فيي الصيحيح مين حدييث هؤلء شييء كبدع غلة الروافيض، وغيرهيم مين‬
                                                    ‫المخالفين)1(.‬
                        ‫انتقادات الئمة على صحيح البخاري‬
‫انتقد الئمة كالدارقطني في العلل، وأبي علي الغساني في تقييد المهمل‬
          ‫وتمييز المشكل بعض الحاديث في صحيح البخاري، وهي أقسام.‬
‫1- ميا اختلف الرواة فييه بالزيادة والنقيص مين رجال السيناد فإن أخرج‬
‫صاحب الصحيح الطريق المزيد وعلله الناقد بالطريق الناقصة فهو تعليل‬
‫مردود، كما صرح به الدارقطني.. لنه قد يكون سمعه بواسطة عن شيخه.‬
                                                                  ‫)2(.‬
   ‫2- منهيا ميا تفرد بعيض الرواة بزيادة فييه دون مين هيو اكثير عددا أو‬
‫أضبط ممن لم يدخلها، فهذا ل يؤثر التعليل به، إل إن كانت الزيادة منافية‬
         ‫ي‬     ‫ي‬                      ‫ي‬         ‫ي‬     ‫ي‬              ‫ي‬
‫بحي يث يتعذر الجم يع، أم يا إن كان يت الزيادة ل منافاة فيه يا بحي يث تكون‬
‫كالحديث المستقل فل، اللهم ال إن وضح بالدلئل القوية أن تلك الزيادة‬
                                                         ‫مدرجة في المتن.‬
 ‫- ومن ها ما تفرد به بعض الرواة ممن ضعف من الرواة وليس في هذا‬
                                         ‫الصحيح من هذا القبيل.‬
‫- و منهيا ميا اختلف فييه بتغييير بعيض ألفاظ المتين فهذا ل يترتيب علييه‬
‫قدح لمكان الجميع أو الترجييح، على أن الدارقطنيي وغيره مين الئمية لم‬
‫يتعرضوا لستيفاء ذلك من الكتابين كما تعرضوا لذلك في السناد فمما‬
‫لم يتعرضوا له مين ذلك حدييث جابر فيي قصية الجميل، وحدييث وفاء ديين‬

                                                                                          ‫1‬
                                                    ‫- مقدمة فتح الباري 583-483.‬
                                                    ‫- انظر تدريب الراوي للسيوطي : 2/92.‬   ‫2‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 58‬

‫أبييه، وحدييث أبيي هريرة فيي قصية ذي اليديين، وحدييث أنيس فيي افتتاح‬
‫القراءة بالحمد ل رب العالمين. قال ابن حجر »وليست عللها كلها قادحة،‬
‫بيل أكثرهيا الجواب عنيه ظاهير، والقدح فييه مندفيع، وبعضهيا الجواب عنيه‬
                         ‫محتمل، واليسير منه في الجواب عنه تعسف«)1(‬
                      ‫الرواة المتكلم فيهم من رجال البخاري‬
‫انتقد الئمة على البخاري نحو ثمانين رجل أكثرهم من شيوخه الذين‬
‫لقيهيم وعرف أحوالهيم واطلع على أحاديثهيم ومييز صيحيحها مين ضعيفهيا،‬
‫فهو بهم وبأحوالهم أعرف، وقد قام ابن حجر بالرد على من طعن في رجال‬
‫البخاري ميع حكايية ذلك الطعين والتنقييب عين سيببه، وبيان جوابيه، ومين‬
                                                              ‫هؤلء :‬
‫1- أحمد بن بشير الكوفي : أبو بكر مولى عمرو بن حريث المخزومي‬
  ‫ي‬                     ‫ي‬                              ‫ي‬        ‫ي‬
‫قال النس يائي " لي يس بالقوي" وقال عثمان الدارم يي "متروك" وقواه اب ين‬
‫مع ين وأ بو زر عة وأخرج له البخاري، وأ ما تضع يف الن سائي له فمعلل بأ نه‬
‫غيير حافيظ وأميا كلم عثمان الدارميي فقيد رده الخطييب بأنيه اشتبيه علييه‬
                                        ‫براو آخر اتفق اسمه واسم ابيه.)2(‬
‫2- ابراهيم بن عبد الرحمن بن عبد ال بن أبي ربيعة المخزومي المدني‬
‫قال ابين القطان »ل يُعرف حاله« روى عنيه جماعية ووثقيه ابين حبان وله‬
‫فيي الصيحيح حدييث واحيد فيي كتاب الطعمية فيي دعائه ‪ ‬فيي تمير جابر‬
‫بالبركية حتيى أوفيى دينيه، وهيو حدييث مشهور له طرق كثيرة عين جابر‬
                                     ‫وروى عنه النسائي وابن ماجة )3(.‬
‫3- عبد ال بن سعيد بن أبي هند المدني: وثقه أحمد وابن معين وابن‬
‫المديني وقال أبو حاتم ضعيف الحديث، وقال أبو بكر بن خلد سألت يحيى‬
    ‫القطان عنه فقال كان صالحا يعرف وينكر، وقد احتج به الجماعة )4(.‬

                                                                                   ‫1‬
                                 ‫- تهذيب الكمال للمزي /3721 تهذيب التهذيب /811.‬
                                                                                   ‫2‬
                                ‫- تهذيب الكمال للمزي /3721 تهذيب التهذيب /811..‬
                                                                                   ‫3‬
                                      ‫- تهذيب التهذيب /8311 تهذيب التهذيب 331/2.‬
                                                                                   ‫4‬
                                ‫- تهذيب الكمال للمزي /1451 تهذيب التهذيب /8941.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 68‬

‫4- أحميد بين صيالح المصيري ت 842هيي : أحيد الحفاظ المتقيين، وثقيه‬
‫أحميد وابين المدينيي، وأكثير عنيه البخاري، وأميا النسيائي فكان سييء الرأي‬
‫فييه قال: »لييس بثقية ول مأمون، أخيبرني معاويية بين صيالح قال: سيألت‬
‫يحيى بن معين عن أحمد بن صالح فقال: كذاب يتفلسف رأيته يخطر في‬
‫الجا مع بم صر«)1(. فا ستند الن سائي في تضعي فه الى ماحكاه عن ا بن مع ين‬
                           ‫وهو وهم منه حمله على اعتقاده سوء رأيه فيه.‬
‫وقال ابن حبان: »مارواه النسائي عن يحيى بن معين في حق أحمد بن‬
‫صالح فهو وهم وذلك أن أحمد بن صالح الذي تكلم فيه ابن معين هو رجل‬
‫آخير غيير ابين الطيبري، وكان يقال له الشموميي، وكان مشهورا بوضيع‬
   ‫الحديث أما ابن الطبري فكان يقارب ابن معين في الضبط والتقان«)2(.‬
‫5- أحميد بين المقدام ت 352هيي : أبيو الشعيت العجلي، وثقيه أبيو حاتيم‬
             ‫عني لني‬                   ‫أبي‬
‫يائي وقال يو داود »ل أحدث يه يه كان يعلم‬          ‫يالح جزرة والنسي‬ ‫وصي‬
‫المجان المجون بالبصرة«، وتعقبه ابن عدي فقال »ل يوثر ذلك فيه لنه‬
                                                   ‫من أهل الصدق«)3(.‬
‫6- أزهر بن سعد السمان ت 302هي : أبو بكر الباهلي، أحد الثبات، وثقه‬
‫ابن معين وابن سعد واحمد، وأورده العقيلي في الضعفاء بسبب حديث واحد‬
‫خولف فيه، وحكي عن أحمد أنه قال : ابن أبي عدي أحب الى من أزهر، قال‬
    ‫ابن حجر:وهذا ليوجب قدحا فيه، واحتج به الباقون سوى ابن ماجة)4(.‬
‫7- أسيد بن زيد الجمال ت 022هي : قال النسائي متروك وقال ابن معين‬
‫يع على‬               ‫ابي‬
      ‫يي، وقال ين عدي ل يتابي‬             ‫يث كذب وضعفي‬
                               ‫يه الدارقطني‬              ‫حدث بأحاديي‬
‫روايتيه وقال ابين حبان: يروي عين الثقات المناكيير ويسيرق الحدييث وقال‬
‫البزار: احتمل حديثه مع شيعية شديدة فيه)5(. قال ابن حجر »لم أر لحد‬
‫ف يه توثيقيا وقيد روى ع نه البخاري فيي كتاب الرقاق حديثيا واحدا مقرو نا‬

                                                                                      ‫1‬
                                                              ‫- تهذيب التهذيب /931.‬
                                                                                      ‫2‬
                             ‫- تهذيب الكمال للمزي -4531/043 تهذيب التهذيب /931-24.‬
                                                                                      ‫3‬
                                   ‫- تهذيب الكمال للمزي 884/1، تهذيب التهذيب /181.‬
                                                                                      ‫4‬
                      ‫- تهذيب التهذيب 202/1 تهذيب الكمال 363/2، تقريب التهذيب 47/1.‬
                                                                                      ‫5‬
                                                            ‫- تهذيب التهذيب 103/1 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 78‬

                                                                         ‫بغيره«)1(‬
‫والظا هر أن الكلم في أكثر هم مدفوع، إ ما بكون الجرح غير مؤ ثر، أو‬
‫لكون البخاري روى ع من ضُ عف من هم مقرو نا، أو أخرج ل هم في المتابعات‬
 ‫دون الصول.ومنهم قوم تكلم فيهم لجل بدع تلبسوا بها وهم عدول ثقات:‬
‫- حرييز بين عثمان الحمصيي ت 361هيي: مين صيغار التابعيين ثقية ثبيت.‬
‫وثقية أحميد وابين معيين، ورميي بالنصيب، قال الفلس، كان ينتقيص علييا"‬
‫وليس ذلك مما يوجب رد روايته، قال أبو حاتم »ل أعلم بالشام أثبت منه،‬
                              ‫ول يصح عندنا ما يقال عنه من النصب« )2(.‬
‫- ابراهييم بين طهمان ت 861هيي : أحيد الئمية الثبات وثقيه ابين المبارك‬
‫وابين معيين والعجلي، رميي بالرجاء قال الدارقطنيي ثقية وإنميا تكلموا فييه‬
‫للرجاء، وذكر الحاكم انه رجع عنه)3(. وأفرط ابن حزم فضعفه مطلقا‬
‫وهيو مردود علييه، وأكثير ميا خرج له البخاري فيي الشواهيد، وأخرج له‬
                                           ‫الخمسة في الصول وغيرها.)4(‬
‫- ثور بن يزييد الديلي ت 351ه ي : مول هم المد ني ش يخ مالك قال ابين‬
‫عبيد البر »صيدوق لم يتهميه أحيد، وكان ينسيب إلى رأي الخوارج والقول‬
                         ‫بالقدر. ولم يكن يدعو الى شيء من ذلك« )5(.‬
‫وثقه ابن معين وأبو زرعة والنسائي، وحكي عن مالك" أنه سئل كيف‬
‫رويت عن داود بن الح صين، وثور بن يزيد، وذكر غيرهما وكانوا يرون‬
‫القدر، فقال: كانوا لن يخروا مين السيماء الى الرض أسيهل عليهيم مين أن‬
                                                       ‫يكذبوا " )6(.‬
‫- عمران بن حطان ت 48هي خ، د، س: السدوسي الشاعر المشهور قال أبو‬
‫العباس المورد: »كان عمران رأس العقدييية ميين الصييفرية وخطيبهييم‬
                                                                                   ‫1‬
                                                             ‫- هدي الساري 193.‬
                                                                                   ‫2‬
                                       ‫- تقريب التهذيب : /6911،هدي الساري 193.‬
                                                                                   ‫3‬
                                    ‫- تهذيب الكمال : /8012، تهذيب التهذيب /9211.‬
                                                                                   ‫4‬
                                                            ‫- هدي الساري : 883.‬
                                                                                   ‫5‬
                                     ‫- تقريب التهذيب : /511، تهذيب الكمال 814/4.‬
                                                                                   ‫6‬
                                                             ‫- هدي الساري 493.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 88‬

‫وشاعرهم" وكان داعية إلى مذهبه، وقد وثقه العجلي وقال قتادة »كان ل‬
‫يتهم في الحديث« وقد خرج له المام البخاري حدي ثا واحدا في المتابعات‬
                                                      ‫وقيل انه تاب.‬
‫- سيلم بين مسيكين ت 761: »خ، د، س، ق،م« أبيو روح الزدي البصيري‬
‫أحد الثبات وثقه الئمة وقال :"أبو داود كان يذهب الى القدر" وقد روى‬
 ‫ليه البخاري حديثين ولم ير ما رمي به من القدر موجبا لترك روايته)1(.‬
‫- شبابة بن سوار المدائني ت602هي:»عو« وثقه ابن معين وابن المديني‬
‫وأ بو زر عة وغير هم، وقال أح مد: كت بت ع نه شيئا ي سيرا ق بل أن أعلم أ نه‬
‫يقول بالرجاء. وقال ابين خراش: كان أحميد ليرضاه وهيو صيدوق، وزاد‬
‫السياجي أنيه كان داعيية، وعين أحميد بين حنبيل : تركتيه للرجاء فقييل له‬
‫فأبو معاوية كان مرجئيا فقال :كان شبابة داعية، وقال ابن عدي إنما ذمه‬
‫الناس للرجاء، وأما في الحديث فل باس به. وقد حكى أبو زرعة أن شبابة‬
                                  ‫رجع عن الرجاء، وقد احتج به الجماعة)2(.‬
                        ‫شروح صحيح البخاري ومختصراته‬
‫حظيى صيحيح البخاري بعنايية كيبيرة مين علماء المسيلمين فتناولوه ميا‬
‫بين شارح له ودارس لرجاله، وكان أول شرح له في الغرب السلمي شرح‬
  ‫أبي نصر الداودي المغربي 504هي، وقد نقل عنه ابن حجر وسماه الشارح :‬
‫1- أعلم السنن للخطابي 883هي: وهو أبو سليمان أحمد بن محمد بن‬
‫إبراهييم بين خطاب البسيتي ، وهيو شرح عظييم فييه مين اللطائف والدقائق‬
‫الكثيير، وقيد ألفيه اسيتجابة لطلب أهيل "بلخ" لميا فرغ مين تألييف كتابيه"‬
‫معالم السنن" شرح سنن أبي داود طلبوا منه أن يصنف لهم شرحا لصحيح‬
   ‫البخاري فأجابهم إلى ذلك، وقد طبع بتحقيق الدكتور يوسف الكتاني .‬
‫2. شرح أبيي الحسين ابين بطال 944 هيي : علي بين خلف بين عبيد الملك‬
‫بين بطال، المحدث الفقييه المال كي من أهيل قرطبية. وبنيو بطال أصيلهم من‬
‫الي من. له "شرح البخاري" و هو شرح نف يس في با به، فرد في ن صابه، ن قل‬

                                                                                   ‫1‬
                 ‫- تهذيب الكمال: /49221، تهذيب التهذيب : /6824، هدي الساري: 804.‬
                                                                                   ‫2‬
                                    ‫- تهذيب الكمال /93321، تقريب التهذيب /0141..‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
  ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 98‬

                                                                      ‫عنه ابن حجر كثيرا)1(‬
‫3- بهجة النفوس لبن أبي جمرة الندلسي 596هي هي أبي محمد عبد ال‬
‫بين سيعد، وهيو شرح لمختصيره للبخاري سيماه "بهجية النفوس وغايتهيا،‬
‫بمعرفية مالهيا وميا عليهيا". وعنيي فيي هذا الشرح بالمعانيي دون اللفاظ،‬
               ‫وتضمن كثيرا من التحقيقات العلمية، والشارات اللطيفة .‬
‫4-الكوا كب الدراري في شرح صحيح البخاري للكرما ني 687ه ي ش مس‬
‫الديين محميد بين يوسيف بين علي، عنيي فييه بشرح اللفاظ اللغويية ووجوه‬
‫العراب، وضبيط السيانيد والمتون، والتوفييق بيين الحادييث التيي يوهيم‬
‫ظاهرهيا التعارض، وقيد انتهيى مين تأليفيه بمكية المكرمية سينة 577هيي، وهيو‬
                                                          ‫مطبوع كذلك .‬
‫"فتيح الباري بشرح صيحيح البخاري لبين حجير 258هيي الحافيظ أبيي‬
‫الفضل أحمد بن علي بن محمد بن حجر العسقلني، وقد اشتمل هذا الشرح‬
‫على فوائد حديثيية واسيتنباطات فقهيية، ونكيت بلغيية وأدبيية، ميع اسيتقراء‬
‫الحاد يث ال تي رو يت في الباب، وبيان مراتب ها في ال صحة، وشرح ما يت صل‬
‫بمقصيد البخاري منهيا فيي كيل مناسيبة ميع الحالة على المواضيع الخرى.‬
‫يم‬                                     ‫ية نفيسي في‬
  ‫ية يي بيان منزلة البخاري وبيان التراجي‬           ‫يع له مقدمي‬‫يد وضي‬ ‫وقي‬
‫والحاديث المنتقدة سندا ومتنا، والرجال الذين انتقدوا عليه، والجابة على‬
‫ذلك، وقيد نال كتاب فتيح الباري مكانتيه فيي نفوس العلماء وأدرك الناس‬
‫عظييم قدره وعلو شأنيه فقيد طلب مين المام الشوكانيي 5521هيي أن يشرح‬
   ‫ي‬                             ‫ي‬        ‫ي‬
‫صييحيح البخاري فاعتذر رحمييه ال عيين ذلك وقال : »ل هجرة بعييد‬        ‫ي‬
                                                                ‫الفتح« .‬
‫4- عمدة القاري للعينيي 558هيي للعلمية بدر الديين محمود بين أحميد‬
‫العي ني الحن في ع ني ف يه ب ما بالحكام الفقه ية والداب، وبيان منا حي الل غة‬
‫والعراب ووجوه المعاني والبيان، مع تخريج الحديث وذكر من خرجه من‬
‫أصيحاب الكتيب المشهورة وسيار فيي شرحيه على طريقية السيؤال والجواب‬
‫وهي طريقة حسنة ومفيدة وابتدأ في كتابه هذا الشرح سنة 128هي وانتهى‬
‫1 - شذرات الذهـب 3: 382 العلم للزركلي :4. عثـر عليـه مخطوطـا الول منـه والثالث والرابـع فـي الزهريـة،‬
‫والثا ني في خزا نة القروي ين بفاس، والخا مس في ش ستربتي 5871 وم نه قط عة مخطو طة في ا ستنبول، و قد ط بع‬
                                                                                               ‫أخيرا .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 09‬

        ‫منه سنة 748هي، وقد طبع قديما باستنابول، ثم طبع طبعات بمصر.‬
‫5- ارشاد السياري الى صيحيح البخاري 229هيي لشهاب الديين بين محميد‬
‫الخطيب المصري الشافعي القسطلني، وهو أوجز من شرح ابن حجر ومن‬
‫شرح العينيي، وقيد اعتميد كثيرا على شرح سيابقيه لسييما "فتيح الباري"‬
           ‫وقدم له بمقدمة في عناية المسلمين بالحديث. وقد طبع مرارا.‬
‫6- شرح أبيي الحسين بين عبيد الهادي السيندي 8311هيي: نزييل المدينية‬
‫المنورة ، اقتصيير فيييه على تفسييير الغامييض المشكييل، وهذا الشرح على‬
                         ‫اختصاره يتضمن فوائد لغوية وحديثية عظيمة.‬
‫وهناك شروح أخرى لصييحيح البخاري بعضهييا لم يتييم مثييل : شرح‬
                    ‫النووري، وشرح ابن كثير، وشرح ابن رجب الحنبلي‬
                          ‫عناية العلماء بصحيح البخاري‬
‫عني بعض العلماء باختصار البخاري والترجمة لرجاله، وتخريج مشكله،‬
                         ‫وبيان مبهمه، ومن الكتب التي عنيت باختصاره‬
 ‫1 – "إرشاد السامع والقارئ المنتقى من صحيح البخاري" للعلمة بدر‬
             ‫الدين حسن بن عمر بن حبيب الحلبي المتوفى سنة 977هي .‬
‫2- مختصير الزبيدي 398هيي أبيي العباس أحميد بين عبيد اللطييف، حذف‬
‫المكرر منه وحذف السانيد واقتصر على الصحابي، وقد شرحه الشيخ عبد‬
 ‫ي‬         ‫ي‬         ‫ي‬                 ‫ي‬       ‫ي‬
‫ال الشرقاوي معتمدا ف يي شرح يه على الشروح الس يابقة ولس ييما " فت يح‬
                                                            ‫الباري" .‬
‫ومن الكتب التي عنيت بدراسة رجاله :"التعديل والتجريح لمن خرج له‬
‫البخاري فيي الجاميع الصيحيح« لبيي الولييد الباجيي 474هيي، طبيع بوزارة‬
‫يد‬        ‫يماء رجال البخاري" لحمي بي‬
  ‫يد ين محمي‬                            ‫ية، وكتاب "أسي‬‫الوقاف المغربيي‬
                                                   ‫الكلباذي ت893هي .‬
‫كميا تناول توضييح مشكله جمال الديين محميد بين عبيد ال ابين مالك‬
     ‫ي‬      ‫ي‬                   ‫ي‬       ‫ي‬         ‫ي‬
‫النحوي276هي ي ف يي "التوضي يح والتص يحيح لمشكلت الجام يع الص يحيح"،‬
‫و"الفهام ب ما و قع في البخاري من البهام" لجلل الد ين ع بد الرح من بن‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 19‬

‫عمر البلقيني 428هي، كتاب " تعليق التغليق" لبن حجر .كما صنف ابن‬
‫المنير السكندري في بيان فقه تراجمه مصنفا أسماه" المجاري على تراجم‬
                                    ‫البخاري" وهو مطبوع متداول .‬




‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 29‬

                          ‫المام مسلم وكتابه الصحيح 162هـ‬
 ‫ن سبه : هيو أبيو الحسيين ع ساكر الد ين مسيلم بن الحجاج بن م سلم بن‬
 ‫ورد بين كوشاذ القشيري نسيبا، النيسيابوري وطنيا، وقشيير قيبيلة مين قبائل‬
‫العرب ونيسيابور بلد بخراسيان معروف بالحسين والعظ مة. ولد ب عد 002هيي‬
 ‫قال ابين خلكان : ولم أر أحدا مين الحفاظ يضبيط مولده ول تقديير عمره،‬
                 ‫وأجمعوا أنه ولد بعد المائتين والرجح أنها سنة 602هي )1(‬
                                    ‫نشأته وطلبه للعلم‬
‫كان مسيلم رحميه ال مين أهيل الحفيظ والتقان والرحاليين فيي طلب‬
  ‫يل إلى العراق والحجاز والشام ومصي‬
‫ير،‬                                                         ‫الحديي‬
                                  ‫يث إلى القطار والبلدان، رحي‬
‫وكان آخر قدومه بغداد سنة 752هي ) (. وكان "بزازا" صاحب تجارة في‬
                               ‫2‬


               ‫ممي سي‬
‫يابور، وله أملك وثروة )3(، يا ياعده على التفرغ‬            ‫بخي‬
                                                ‫"خان يس" بنيسي‬
       ‫لطلب العلم وسماع الحديث من غير رهق ولضيق في شتى المصار.‬
‫* شيوخه : سمع إسحاق بن راهويه، محمد بن مهران، وأبا غسان، وأحمد‬
‫بن حنبل وعبد ال بن مسلمة، وسعيد بن منصور، وبمصر عمرو بن سواد‬
‫وحرملة بن يحيى وخلئق كثيرين. )4( كما روى عن كبار أئمة عصره‬
‫مين أقرانيه كأبيي حاتيم الرازي وموسيى بين هارون وأحميد بين سيلمة‬
       ‫والترمذي وابن خزيمة، ويحيى بن صاعد وأبي عوانة السفرايين)5(‬
  ‫ي‬      ‫ي‬                  ‫ي‬     ‫ي‬                         ‫ي‬
‫* مناقب يه وشمائله : كان قائم القام ية أبي يض الراس واللحي ية، يرخ يي‬
‫طرف عمامتيه بيين كتفييه" قال محميد بين عبيد الوهاب »ماعلمتيه إل خيرا‬
‫وكان برا، رحمنيا ال واياه ")6( أجميع العلماء على جللتيه وإمامتيه، وعلو‬
‫مرتب ته وحذ قه في صنعة الحد يث وتقد مه في ها وتضل عه من ها، و من أ كبر‬
‫الدلئل على تفننيه فيهيا كتابيه الصيحيح الذي لم يوجيد فيي كتاب قبله ول‬
‫بعده مين حسين الترتييب وتلخييص طرق الحدييث بغيير زيادة ول نقصيان‬
‫والحتراز من التحويل في السانيد عند اتفاقها من غير زيادة، وتنبيه على‬

      ‫- وفيات العيان لبن خلكان /5915. تهذيب التهذيب /7201.الحطة في ذكر الصحاح الستة : 544.‬   ‫1‬

                                      ‫- وفيات العيان لبن خلكان /5915. تهذيب التهذيب /7201.‬   ‫2‬
                                                                                             ‫3‬
                                                                  ‫- تهذيب التهذيب /7201.‬
                                                              ‫- شرح النووي لصحيح مسلم 01/1‬   ‫4‬

                                                                  ‫- تهذيب التهذيب /72101.‬    ‫5‬

                                                             ‫- شرح النووي لصحيح مسلم 01/1.‬   ‫6‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 39‬

              ‫في‬       ‫اسي‬      ‫متي‬        ‫مي‬
‫يي الفاظ الرواة ين اختلف ين أو يناد ولو يي حرف واعتنائه‬      ‫مافي‬
                  ‫بالتنبيه على الروايات المصرحة بسماع المدلسين) (.‬
                    ‫1‬


‫قال النووي : »إمام ل يلحقه من بعد عصره، وقل من يساويه بل يدانيه‬
‫مين أهيل وقتيه ودهره« واعترف له معاصيروه بالحفيظ فكان أحيد حفاظ‬
‫الدنيا الربعة وهم : " أبو زرعة، وعبد ال الدارمي، والبخاري ومسلم")2(.‬
‫وقال الخطيب البغدادي:" إنما قفا مسلم طريق البخاري ونظر في علمه‬
‫وحذا حذوه"، ولما ورد البخاري نيسابور في آخر مرة لزمه مسلم" وأدام‬
‫الختلف الييه، فقال الدارقطنيي:"لول البخاري لميا ذهيب، مسيلم ول جاء‬
                                                              ‫")3(.‬
‫* وفاتيه: توفيي عشيية الحيد الخاميس والعشريين مين رجيب سينة 162هيي‬
‫بنصير أباد ظاهير نيسيابور وعمره )55( عاميا)4(.وقييل فيي سيبب موتيه" أنيه‬
‫عقد له مجلس للمذاكرة، فذكر له حديث فلم يعرفه فانصرف الى منزله،‬
‫فقدميت له سيلة تمير، فكان يطلب الحدييث ويأخيذ تمرة تمرة فأصيبح وقيد‬
‫فنى التمر، فكان ذلك سبب موته" وقيل فيه أيضا أنه مات وفي نفسه شيء‬
‫من الحديث لنه كان يطلبه ليلة موته فأسلم روحه ولم يجد بعدما كان‬
                                                         ‫يبحث عنه. )5(.‬
   ‫* مصينفاته وآثاره العلميية : صينف المام مسيلم فيي علوم الحدييث‬
  ‫ي‬    ‫ي ي‬                   ‫ي‬                  ‫ي ي‬
‫مؤلفات عدة منه يا ص يحيحه الذي أودع في يه عجائب هذا الف ين ف يي س يرد‬
‫السيانيد وحسين سيياق المتون ولهذا كان يقدم فيي حسين الصيناعة على‬
                                                             ‫البخاري.‬
‫وله كذلك "السيماء والكنيى" و"طبقات التابعيين"و"رجال عروة بين‬
                  ‫ي‬        ‫ي‬    ‫ي‬         ‫ي‬         ‫ي‬    ‫ي‬     ‫ي‬
‫الزبيير" ومين مصينفاته التيي لم يعث ير لهيا على أثير : "النتفاع بجلود‬
‫السباع" أولد الصحابة فمن بعدهم من المحدثين"، كتاب الجامع الكبير"‬
‫قال الحاكم:" رأيت بعضه" وكتاب حديث عمرو بن شعيب، وسؤالت أحمد‬

                               ‫1 - جامع الصول من أحاديث الرسول لبن الثير /7811.‬
                                                                                        ‫2‬
                                                ‫صحيح مسلم بشرح النووي 1/01.‬         ‫-‬
                                                                                        ‫3‬
                                  ‫تهذيب السماء واللغات للمام النووي /861..‬          ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                  ‫جامع الصول من أحاديث الرسول 881-1/781.‬            ‫-‬
                                                                                        ‫5‬
                                        ‫الحطة في ذكر الصحاح الستة ص، 844..‬          ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 49‬

‫بن حنبل، كتاب العلل، والتاريخ،والمخضرمون، والمسند الكبير على أسماء‬
‫الرجال " قال الحاكيم: "ميا رأى أنيه سيمعه منيه أحيد"و "مشاييخ الثوري"‬
 ‫و"مشايخ شعبة" ومشايخ مالك بن أنس، كتاب "من ليس له ال راو".)1(‬
                           ‫منهج المام مسلم في صحيحه‬
      ‫- قسم المام مسلم في مقدمة صحيحه الحاديث إلى ثلثة أقسام :‬
‫1- ميا رواه الحفاظ المتقنون، 2- مارواه المسيتورون المتوسيطون فيي‬
  ‫الحفيظ، 3-مارواه الضعفاء والمتروكون. وذكير أنيه إذا فرغ مين القسيم‬
‫الول اتبعيه الثانيي وأميا الثالث فل يعرج علييه واختلف العلماء فيي مراده‬
                                                          ‫بهذا التقسيم.‬
‫فقال الحاكيم : "إن المنيية اخترميت مسيلما قبيل إخراج القسيم الثانيي،‬
‫وأنيه إنميا أخرج القسيم الول" قال عياض : »هذا مميا قبله الشيوخ والناس‬
‫من الحاكم وتابعوه عليه وليس المر على ذلك لمن حقق النظر« وأقر‬
‫النووي بأن مسلما قد ذكر في أبواب كتابه حديث الطبقتين الوليين وأتى‬
‫بأسيانيد الثانيية منهميا على طرييق المتابعية والعتبار أو حييث لم يجيد فيي‬
                 ‫ي‬              ‫ي‬          ‫ي‬       ‫ي‬
‫الباب الول شيئا، وذكير أقواميا تكلم فيهيم قوم وزكاهيم آخرون وخرج‬
                                  ‫حديثهم، ممن ضعف أو اتهم ببدعة ". ) (‬
                                   ‫2‬


 ‫" ونظرا لروايية مسيلم عين هؤلء الضعفاء فيي مواضيع مين صيحيحه،‬
‫انتقده العلماء بانتقادات ردهيا المام ابين الصيلح مين أربعية أوجيه، يأتيي‬
                                                     ‫ذكرها في بابها .‬
‫- و قد أبان المام ا بن ال صلح عن شر طه ح يث قال : " شرط م سلم في‬
‫صحيحه أن يكون الحديث متصل السناد بنقل الثقة عن الثقة من أوله إلى‬
                                                             ‫ي‬
‫منتهاه سيالما مين الشذوذ والعلة". قال السييوطي : " والمراد الثقية عنده‬
‫وإن كان غيير ثقية عنيد غيره، ولهذا أخرج لسيت مئة وخمسية وعشريين‬
 ‫ي‬             ‫ي‬                  ‫ي‬               ‫ي‬    ‫ي‬         ‫ي‬
‫شيخ يا لم يحت يج به يم البخاري، كم يا أخرج البخاري لرب يع مئة وأربع ية‬
                                   ‫وثلثين شيخا لم يحتج بهم مسلم ) (‬
                                    ‫3‬



                                                                                    ‫1‬
                                       ‫- الحطة في ذكر الصحاح الستة ص: 844.‬
                                                                                    ‫2‬
                                        ‫- صحيح مسلم بشرح المام النووي 1/32.‬
                                                                                    ‫3‬
                                      ‫- المصدر السابق 1/51، تدريب الراوي 1/29.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 59‬

‫فإذا كان رجال السيناد ثقات، غيير إن فيهيم مثيل ابيي الزبيير المكيي أو‬
‫العلء، بن عبد الرحمن، أو حماد بن سلمة أو سهيل بن أبي صالح، قيل هذا‬
‫حدييث صيحيح على شرط مسيلم ل على شرط البخاري، لكون هؤلء ممين‬
‫اجتمعيت فييه الشروط المعتيبرة عنيد مسيلم، وليسيوا كذلك عنيد البخاري.‬
‫وكذلك لو كان فيي السيناد مثيل عكرمية مولى ابين عباس، وإسيحاق بين‬
‫محمد الفروي وعمرو بن مرزوق ممن احتج بهم البخاري ولم يحتج بهم‬
                                ‫مسلم، قيل صحيح على شرط البخاري. )1(‬
‫- ثيم انيه سيلك فيي كتابيه طريقية حسينة فضيل بسيببها على صيحيح‬
‫البخاري، وذلك أنه جمع المتون بطرقها في موضع واحد ولم يفرقها في‬
‫البواب، وساقها تامة دون تقطيع في التراجم، كما حافظ على متونها ولم‬
‫يروها بالمعنى، حتى إذا خالف راو في لفظه فرواه بلفظ آخر مرادف بينه،‬
‫وكذا اذا قال راو : حدثنيا وقال آخير : أخبرنيا، ولم يخلط معهيا شيئا مين‬
‫أقوال الصحابة ومن بعدهم كل ذلك حرصا على أن ل يدخل في الحديث‬
                            ‫غيره، فليس فيه بعد المقدمة ال الحديث )2(.‬
 ‫- اعتيبر الحدييث المعنعين محمول على التصيال ولم يسيلم بانقطاعيه‬
 ‫يثبي‬
‫يد وإن لم يت‬         ‫يا يي عصي‬
               ‫ير واحي‬               ‫ين الثقتيي‬
                            ‫ين كاني في‬        ‫بمجرد كون الراوييي‬
                                                        ‫اجتماعهما.‬
‫قال ال سيوطي" ان م سلما يرى أن للمعن عن ح كم الت صال اذا تعا صرا وان‬
                    ‫لم يثبت اللقي والبخاري ليرى ذلك حتى يثبت " )3(.‬
‫- رتيب مسيلم كتابيه على البواب، ولكنيه لم يذكير تراجيم البواب فييه،‬
‫لئل يزداد بها حجم الكتاب، أو لغير ذلك، قال النووي: »وقد ترجم جماعة‬
‫أبوابيه بتراجيم بعضهيا جييد وبعضهيا لييس بجييد، اميا لقصيور فيي عبارة‬
  ‫ي‬       ‫ي‬                ‫ي‬
‫الترجمية، واميا لركاكية لفظهيا، واميا لغيير ذلك،"قال السييوطي فيي‬
                                ‫ي‬     ‫ي‬       ‫ي‬         ‫ي‬     ‫ي‬
‫الديباج": "وميا يوجيد فيي نسيخه مين البواب مترجمية فلييس مين صينع‬
‫المؤلف، وانما صنعه جماعة بعده - كما قال النووي - ومنها الجيد وغيره‬
‫"، وكأن هم أرادوا التقريب على من يكشف منه، وكان ال صواب ترك ذلك،‬
                                                                                    ‫1‬
                                                ‫- انظر مقدمة صحيح مسلم /511.‬
                                                                                    ‫2‬
                                           ‫- الحطة في ذكر الصحاح الستة : 102.‬
                                                                                    ‫3‬
                                                           ‫- تدريب الراوي /391.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 69‬

                       ‫ولهذا تجد النسخ القديمة ليس فيها أبواب البتة . )1(.‬
‫5- وأهيم ما امتاز بيه كتاب مسيلم على كتاب البخاري أ نه لم يكثير مين‬
‫التعالييق، فلييس فييه شييء سيوى موضعيين، ومواضيع أخرى نزرة جدا، وهيي‬
‫اثنيا عشير كلهيا فيي المتابعات ل فيي الصيول بخلف البخاري، فإن فييه مين‬
‫التعاليق شيئا كثيرا، قال النووي : "وسلك مسلم في صحيحه طرقا بالغة‬
‫يه"‬‫يرح بكمال ورعي‬  ‫ية، وذلك مصي‬ ‫يي الحتياط والتقان والورع والمعرفي‬   ‫في‬
‫وتمام معرفته، وغزارة علومه، وشدة تحقيقه، وتفقده في هذا الشأن، وعلو‬
‫محله فيي التميييز بيين دقائق علوميه التيي ل يهتدي اليهيا ال الفراد فيي‬
                                                         ‫العصار " )2(.‬
                                ‫شروح صحيح مسلم‬
‫1- المعلم بفوائد مسيلم : للمام أبيي عبيد ال محميد بين علي بين عمير‬
‫ية، نسييبة الى "مازر" )‪(MAZZARA‬‬  ‫المازري ت 635هييي ميين فقهاء المالكيي‬
‫بجزيرة صيقلية، وكتابيه المعلم هوميا علق بيه على صيحيح مسيلم حيين‬
‫قراءته عليه سنة 994هي وقيده تلميذه، فمنه ماهو بحكاية لفظه، وأكثره‬
‫بمعناه - وقيد عنيي فييه بيبيان معانيي ألفاظ الحدييث النبوي وشرح غريبهيا‬
‫كميا ذكير طرائف مين فقههيا- وجميع فييه بيين اللغية والفقيه والصيول‬
‫والحدييث. وهيو شرح فرييد فيي بابيه وفرد فيي نصيابه، طبيع بدار الغرب‬
      ‫السلمي سنة 8041هي بتحقيق فضيلة الشيخ محمد الشاذلي النيفر)3(.‬
‫2- المفهم في شرح غريب مسلم 925هي: للمام أبي الحسن عبد الغافر‬
‫بن اسماعيل بن ابي الحسين عبد الغافر بن محمد، الفارسي ثم النيسابوري.‬
‫وهيو سيبط أبيي القاسيم القشيري صياحب الرسيالة القشيريية، ارتحيل الى‬
‫خوارزم وغزنة والهند وتوفي بنيسابور سنة مصنف تاريخ نيسابور المسمى‬
   ‫ي‬     ‫ي‬                 ‫ي‬                   ‫ي‬                 ‫ي‬
‫"الس يياق" وكتاب" مجم يع الغرائب"، كان م ين أعيان المحدثي ين بص ييرا‬
                                   ‫باللغات فصيحا بليغا عذب العبارة ) (.‬
                                     ‫4‬


‫3- المفهيم لميا أشكيل من تلخييص كتاب مسيلم : لبيي العباس أحميد بين‬
                                                                                        ‫1‬
                                      ‫الحطة في ذكر الصحاح الستة : 202 ..‬            ‫-‬
                                                                                        ‫2‬
                                            ‫صحيح مسلم بشرح النووي 21/2.‬             ‫-‬
                                                                                        ‫3‬
        ‫الحطة في ذكر الصحاح الستة : 563، العلم 772/6 مقدمة المعلم 42/1.‬             ‫-‬
                                                                                        ‫4‬
                                     ‫تذكرة الحفاظ:5721/4 ، العلم :6/ 772.‬           ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 79‬

‫عمير بين ابراهييم النصياري القرطيبي المالكيي يعرف بابين المزيين، 656هيي،‬
‫كان مدرسا بالسكندرية وتوفي بها، ومولده بقرطبة)1(، وكتابه "المفهم‬
‫لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم" شرح على مختصره، ذكر فيه أنه لما‬
‫لخصيه ورتبيه وبوبيه وشرح غريبيه ونبيه على نكيت مين اعرابيه على وجوه‬
‫الستدلل بأحاديثه قال المقري واصفا شرح القرطبي المذكور: "وهو من‬
‫أجل الكتب، ويكفيه شرفا اعتماد المام النووي رحمه ال عليه في كثير من‬
                                  ‫المواضع، وفيه أشياء حسنة مفيدة")2( .‬
‫4- إكمال المعلم في شرح صحيح مسلم 445هي : لعياض بن موسى بن‬
‫عياض بن عمرون اليح صبي السبتي أ بو الف ضل، الحافظ ، القاضي العل مة،‬
‫عالم المغرب وامام اهل الحديث في وقته، ولي قضاء سبتة ومولده فيها ثم‬
‫قضاء غرناطية، وتوفيي بمراكيش مسيموما، قييل سيمه يهودي، سينة ، قال‬
‫القاضي شمس الدين ابن خلكان " هو امام الحديث في وقته واعرف الناس‬
  ‫ي‬              ‫ي‬      ‫ي‬                      ‫ي‬       ‫ي‬        ‫ي‬
‫بعلوم يه وبالنح يو واللغ ية وكلم العرب وأيامه يم وأنس يابهم" قال "وم ين‬
‫تصيانيفه كتاب الكمال فيي شرح مسيلم، كميل بيه كتاب المعلم للمازري،‬
‫ومنهيا كتاب مشارق النوار، فيي تفسيير غرائب الحدييث، وغيرهيا )3(. وقيد‬
                                 ‫كمل بشرحه هذا كتاب المعلم للمازري‬
‫5- المنهاج فيي شرح صيحيح مسيلم بين الحجاج :للمام الحافيظ الوحيد‬
‫القدوة شيخ السلم علم الولياء محي الدين أبييو زكريا يحيى بن شرف‬
‫بين مري بين حسين الحزاميي الحوراتيي،النووي الشافعيي صياحب التصيانيف‬
‫النافعية، كان عالميا بالفقيه والحدييث، مولده ووفاتيه فيي نوى، مين قرى‬
‫حوران، بسورية، واليها نسبته، تعلم في دمشق وأقام بها زمنا طويل، ت سنة‬
‫576هيي ، وكتابيه المنهاج، شرح متوسيط مفييد.. وهيو مطبوع فيي تسيع‬
‫مجلدات تناول فييه ضروبيا مين اللغية والفقيه والحدييث، ووضيع له مقدمية‬
‫نفيسية فيي بيان مسيلك المام وصينيعه فيي الصيحيح. وهيو مين أجود هذه‬
                                                           ‫الشروح)4(.‬
     ‫6- اكمال اكمال المعلم بفوائد كتاب مسيلم : للمام أبيي عبيد ال‬
                                                                                    ‫1‬
                                                  ‫- الحطة 563، العلم : 1/ 681‬
                                                                                    ‫2‬
                                                   ‫- نفح الطيب للمقري 2/ 516‬
                                    ‫3 - تذكرة الحفاظ :4/ 4031 العلم : 5/ 99.‬
                                                ‫4 - الحطة 563، العلم: 511/6‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 89‬

‫محميد بين خِلْفَةَ الُبَّيي الوشتاتيي المالكيي 728هيي أحيد العلم نسيبة الى‬
‫"أبه" من قرى تونس. وكتابه اكمال اكمال المعلم، ذكر أنه ضمنه كتب‬
              ‫ي‬               ‫ي‬                            ‫ي‬
‫شراح يه الربع ية المازري وعياض والقرط يبي والنووي، م يع زيادات مكملة‬ ‫ي‬
‫وتنبيهات، ونقل عن شيخه ابي عبد ال محمد بن عرفة أنه قال : "مايشق‬
‫على فهم شيء كما يشق من كلم عياض في بعض المواضع من الكمال"‬
‫ولما دارت أسماء هذه الشروح كثيرا أشار بالميم الى المازري وبالعين الى‬
‫عياض وبالطاء الى القرطبي وبالدال الى محي الدين النووي وبلفظ الشيخ‬
                     ‫الى شيخه ابن عرفة والكتاب مطبوع في سبعة أجزاء.‬
‫7- الديباج على صحيح مسلم بن الحجاج : لجلل الدين عبد الرحمن بن‬
‫أبيي بكير بين محميد بين سيابق الديين الخضري السييوطي المام الحافيظ‬
‫المؤرخ الديب له نحو 006 مصنف، نشأ في القاهرة يتيما ولما بلغ اربعين‬
‫سنة اعتزل الناس، وخل بنفسه في روضة المقياس، على النيل، منزويا عن‬
                                     ‫أصحابه جميعا، فألف أكثر كتبه .‬
‫كان يلقيب بابين الكتيب، لن أباه طلب مين أميه أن تأتييه بكتاب، ففاجأهيا‬
‫المخاض، فولدتيه وهيي بيين الكتيب )1(، وشرحيه مطبوع، ذكير فيي أوله‬
‫فصيول فيي شرط مسيلم وصينيعه فيي كتابيه . قال القنوجيي " وهيو شرح‬
‫لطيف مختصر مشتمل على ما يحتاج اليه القارئ، من ضبط الفاظه وتفسير‬
‫غريبيه، وبيان اختلف رواياتيه على قلتهيا وتسيمية مبهيم، واعراب مشكيل‬
‫وج مع ب ين مختلف، وايضاح و هم، بح يث ل يفو ته من الشرح ال ال ستنباط‬
                                                                     ‫")2(.‬
   ‫- وممين شرحيه كذلك المولى ولي ال الفرج آبادي بالفارسيية فيي‬
             ‫كتاب اسماه " المطر الثجاج على صحيح مسلم بن الحجاج "‬
                     ‫مختصرات صحيح مسلم والمستخرجات عليه‬
‫- اختصره محمد بن عبد ال المرسي ت 556هي ، ولبن الملقن عمر بن‬
‫علي الشافعيي 408هيي "مختصير زوائد مسيلم على البخاري".كميا اختصيره‬

‫1 - الكواكجب السجائرة بتراججم اعيان المائة العاشرة 622/1، شذرات الذهجب :8/ 15، العلم‬
                                                                                 ‫103/3.‬
                                            ‫2 - الحطة بذكر الصحاح الستة 863.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 99‬

                                    ‫الحافظ عبد العظيم المنذري ت 738هي)1(.‬
‫ومن المستخرجات عليه " مستخرج ابي عوانة السفراييني، والمستخرج‬
‫على كتاب م سلم " للحا فظ ا بي نع يم ال صبهاني، والم ستخرج على صحيح‬
                    ‫مسلم لبي الوليد حسان بن محمد القرشي 934هي .‬
 ‫- و من الم صنفات ال تي ا ستدرك ب ها العلماء اشياء على صحيح م سلم، "‬
‫تقيييد المهميل" لبيي علي الغسياني، " واللزامات والتتبيع " لبيي الحسين‬
                                                           ‫الدارقطني .‬
                        ‫مرتبة صحيح المام مسلم ومكانته‬
‫سيلك المام مسيلم فيي صيحيحه طرقيا بالغية فيي الحتياط والتقان‬
‫والورع والمعرفيية، وذلك مصييرح بكمال ورعييه وتمام معرفتييه وغزارة‬
‫علوميه، ول يعرف حقيقية حاله ال مين أحسين النظير فيي كتابيه ميع كمال‬
   ‫أهليته ومعرفته بأنواع العلوم التي يفتقر اليها صاحب هذه الصناعة )2(.‬
‫وقد أجمعوا على صحة ما فيه، قال ابن الصلح :»جميع ما حكم مسلم‬
‫بصحته في هذا الكتاب فهو مقطوع بصحته، والعلم النظري حاصل بصحته‬
‫في نفس المر« وهكذا ما حكم البخاري بصحته، وذلك لن المة تلقت ه‬
‫بالقبول عدا من ل يعتد بخلفه، قال امام الحرمين: "لو حلف انسان بطلق‬
‫امرا ته ان ما في كتا بي البخاري وم سلم م ما حك ما ب صحته من قول ال نبي‬
     ‫‪‬لما ألزمه الطلق ول حنتثه، لجماع علماء المسلمين على صحتهما )3(‬
‫قال السييوطي : »وأميا قول مسيلم : فلييس كيل شييء عندي صيحيح‬
‫وضعتيه هاهنيا، انميا وضعيت ميا أجمعوا علييه، ميع أنيه فييه أحادييث كثيرة‬
‫مختلف فيي صيحتها لكون ها مين حدييث مين ذكرنيا" فالجواب : أن مراده ما‬
‫أو جد عنده ف يه شروط ال صحيح المج مع عل يه، وان لم يظ هر اجتماع ها في‬
‫بعضهيا عنيد بعضهيم أو مالم يختلف فييه الثقات فيي نفيس الحدييث مثنيى‬
‫واسنادا، وان كان فيه أحاديث قد اختلف في اسنادها ومتنها، خرجها ذهول‬


                                                 ‫1 - المصدر السابق 963- 073‬
                                                                                    ‫2‬
                                               ‫- صحيح مسلم بشرح النووي 62/1‬
                                                                                    ‫3‬
                                                          ‫- تدريب الراوي :1/ 801‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 001‬

                                              ‫عن هذا الشرط أو بسبب آخر" )1(‬
                           ‫* الموازنة بين الصحيحين *‬
‫اتفق العلماء على أن صحيح البخاري ومسلم أصح الكتب بعد كتاب ال ،‬
‫وتلقتهمييا الميية بالقبول، وكتاب البخاري أصييحهما وأكثرهمييا فوائد‬
  ‫ي‬       ‫ي‬    ‫ي‬          ‫ي‬        ‫ي‬    ‫ي‬      ‫ي‬
‫ومعارف ظاهرة وغامض ية، وق يد ص يح أن مس يلم كان مم ين يس يتفيد م ين‬
‫البخاري ويعترف " بأنه ليس له نظير في علم الحديث "وهذا هو المذهب‬
‫المختار، قاله الجماهييير ميين أهييل التقان والحذق والغوص على أسييرار‬
                                          ‫الحديث، عند جمهور العلماء .‬
‫وقال ابيو علي النيسيابوري :»كتاب مسيلم أصيح« ووافقيه بعيض شيوخ‬
‫المغرب، وقرر ابيو بكير السيماعيلي ترجييح كتاب البخاري، وذكير النووي‬
‫أن مين أخيص ميا ترجيح بيه اتفاق العلماء على أن البخاري أجيل مين مسيلم‬
‫وأعلم بصيناعة الحدييث، ومميا ترجيح بيه كتاب البخاري أن مسيلما كان‬
‫مذهبيه، أن السيناد المعنعين له حكيم الموصيول فيي الجملة بمجرد ثبوت‬
‫المعاصرة بين الراوي وشيخه وان لم يثبت اجتماعهما، والبخاري ل يحمله‬
‫على التصيال حتيى يثبيت اجتماعهميا )2(. قال مسيلم فيي صيحيحه : » كيل‬
‫رجل ثقة روى عن مثله حديثا وجائز ممكن له لقاؤه والسماع منه لكونهما‬
‫جميعيا كانيا فيي عصير واحيد، وان لم يأت فيي خيبر قيط أنهميا اجتماعيا ول‬
                      ‫تشافها بكلم فالرواية ثابتة والحجة بها لزمة " )3(.‬
‫وقيد انفرد مسيلم بكونيه أحسين ترتيبيا وأسيهل تناول حييث سياق متون‬
‫الحاديث مساقا واحد، أورد فيه ما ارتضاه من أسانيدها المتعددة وألفاظها‬
              ‫ي‬      ‫ي‬         ‫ي ي‬                      ‫ي فسي‬
‫المختلف ية، يهل على الطالب النظ ير ف يي وجوهه يا واس يتثمارها بخلف‬
‫البخاري فأنيه كرر الحادييث فيي أبواب متفرقية متباعدة، وكثيير منهيا‬
‫يذكرها في أبواب يسبق إلى الفهم أن غيرها أولى بها، ولذلك صعُب على‬
‫كثيير مين المتأخريين تتبيع أبواب البخاري، فوقعوا فيي الغلط ونفوا روايية‬
                                      ‫البخاري لحاديث هي موجودة فيه.‬

                                                                                     ‫1‬
                                              ‫- الحطة في ذكر الصحاح الستة 302.‬
                                                                                     ‫2‬
                                      ‫- مقدمة صحيح مسلم بشرح النووي :1/ 41.‬
                                                                                     ‫3‬
                                                       ‫- صحيح المام مسلم :32/1‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 101‬

‫وبذلك كان صحيح مسلم أيسر منال للفقهاء، روى مكي بن عبدان عن‬
‫م سلم أ نه قال : »لو أن أ هل الحد يث يكتبون مائ تي سنة الحد يث فمدار هم‬
‫على هذا المسيند« قال : وسيمعت مسيلما يقول : »عرضيت كتابيي هذا على‬
‫أبي زرعة الرازي فكل ما أشار أن له علة تركته، وكل ما قال أنه صحيح‬
‫ولييس له علة خرجتيه ")1(. واميا ماروي عين الشافعيي أنيه قال : »ميا أعلم‬
        ‫ي‬                           ‫ي‬      ‫ي‬     ‫ي‬      ‫ي‬
‫ف يي الرض كتاب يا أكث ير ص يوابا م ين كتاب مالك " فذلك قب يل وجود‬     ‫ي‬
                                                           ‫الكتابين ")2(.‬
‫والجماع منعقيد على أن البخاري أصيح، لميا عرف مين أن البخاري أجيل‬
‫من مسيلم واصيدق بمعرفية الحدييث ودقائقيه، وقيد انتخيب علميه ولخيص ما‬
‫ارتضاه فيي هذا الكتاب. وقال شييخ السيلم : اتفيق العلماء على أن البخاري‬
‫أجيل مين مسيلم فيي العلوم وأعرف بصيناعة الحدييث، وأن مسيلما تلميذه‬
‫وخريجيه، ولم يزل يسيتفيد منيه ويتبيع آثاره، حتيى قال الدراقطنيي لول‬
                                       ‫البخاري ماراح مسلم ولجاء ")3(.‬
‫ولقد افاض العلماء في المفاضلة والموازنة بين الصحيحين، بالرغم من‬
‫ترجيحهيم للبخاري فيي الصيحة لقلة ميا انتقيد علييه )4( ول در القائل فيي‬
                                                       ‫موضوع الموازنة:‬
          ‫لـدي وقالوا أي ذين تقـدم‬          ‫تشاجر قوم في البخاري ومسلم‬
     ‫5‬
    ‫كما فاق في حسن صناعة مس لم ) (‬          ‫فقلت لقد فاق البخاري صحة‬

‫فقد أحسن المام مسلم في حسن الوضع وجودة الترتيب ولذلك قدمه‬
                           ‫جمهور المغاربة الذين ألفوا في الحكام .‬
‫قال ا بن ح جر "ولهذا نرى كثيرا م من صنف في الحكام من المغار بة‬
‫يعتمد على كتاب مسلم في سياق المتون دون البخاري لتقطيعه لها " )6(.‬
‫وفاقه البخاري رح مه ال في ال صحة، وجودة الف قه والستنباط، ب ما ضمنه‬
                        ‫من التراجم والنكت الفقهية التي حيرت اللباب .‬
                                                                                         ‫1‬
                                             ‫صحيح مسلم بشرح النووي 41/ 151.‬          ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                                               ‫فتح المغيث 04/1.‬      ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                                            ‫تدريب الراوي :1/ 39‬      ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                                             ‫تدريب الراوي 1/ 39‬      ‫-‬
                                                                                         ‫5‬
                                             ‫أصول الحديث محمد عجاج الخطيب‬            ‫-‬
                                                                                         ‫6‬
                                                              ‫تدريب الراوي 59/1‬      ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 201‬




‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 301‬

                  ‫أبو داود السجستاني ومنهجه في السنن 572هـ‬
‫1- ن سبه ونشأ ته: هو سليمان بن الش عت بن إ سحاق بن بش ير بن شداد‬
‫الزدي السيجستاني، نسيبه الى قيبيلة أزد اليمين، وسيجستان مدينية بخراسيان،‬
‫ولد سينة 202هيي، كان أحيد أئمية الدنييا علميا وعمل وعبادة وصيلحا، نشيأ‬
‫على حيب العلم، والنسيك والورع والتقوى، طلب العلم منيذ صيغره فسيمع‬
‫بخراسيان ثيم رحيل إلى المصيار فسيمع بالعراق والشام ومصير والحجاز،‬
        ‫ي‬         ‫ي‬    ‫ي ي‬               ‫ي‬
‫وطوف على جهابذة شيوخ الحدي يث أمثال: قتيبية ب ين سيعيد، وأبيي عمرو‬
   ‫ي‬      ‫ي ي‬                ‫ي‬        ‫ي‬     ‫ي‬               ‫ي‬     ‫ي‬
‫الضري ير وأب يي داود الطيالس يي، وس يليمان ب ين حرب، وأحم يد ب ين حنب يل،‬
‫والبخاري، وأعلى إسناد له موسى بن إسماعيل، ومحمد بن مسلمة القعنبي،‬
‫ومسيلم بين ابراهييم، وروى عين عثمان بين أبيي شيبية، واسيحاق بين راهوييه،‬
                                 ‫وقد شارك في هؤلء البخاري ومسلم )1(.‬
     ‫2- مكانتيه العلميية : عده الشيرازي فيي طبقات الفقهاء مين فقهاء‬
‫الحنابلة، وكذلك عده فيهم ابو يعلى محمد بن القاضي 625هي، وقيل إنه‬
‫كان شافعييا، والحيق أنيه كان مين الئمية المجتهديين كميا يدل على ذلك‬
                                            ‫فقهه واختياراته في السنن‬
        ‫ي ي‬         ‫ي‬             ‫ي‬     ‫ي‬         ‫ي‬        ‫ي‬
‫قال ابراهي يم الحرب يي : »ألي ين لب يي داود الحدي يث كم يا ألي ين لداود‬
‫الحدييد«، وكان زاهدا عابدا ورعيا، قال عنيه موسيى بين هارون الحمال :‬
‫»خلق ابو داود في الدنيا للحديث، وفي الخرة للجنة، مارأيت أفضل منه«‬
   ‫وقال الحاكم : »أبو داود امام أهل الحديث في عصره بل مدافعة«. )2(‬
‫3- تلميذه : أبيو عوانية، ابنيه ابيو بكير بين أبيي داود، وأبيو علي، اللؤلؤي،‬
‫وأبو بكر بن داسة راوي كتابه، والترمذي، والنسائي، وابن العرابي، وابنه‬
                                                         ‫عبد ال، وغيرهم )3( .‬
‫4- وفاته : بعد حدوث فتنة الزنج سنة 272هي دعاه الخليفة الموفق أن‬
 ‫ي‬             ‫ي‬           ‫ي‬                 ‫ي‬        ‫ي‬
‫ينزح الى البصيرة لتعمير بطلب العلم الذيين يشدون الييه الرحال، ففعيل‬
                                  ‫وبقي بها حتى وافاه الجل عام 572هي‬
 ‫1 - الجرح والتعديل، 4/101، تاريخ بغداد، ص . 9/55، طبقات الحنابلة ، 1/951، تذكرة‬
                   ‫الحفاظ، 2/195، طبقات السبكي ، 2/392، تهذيب التهذيب ، 4/961.‬
                                                          ‫2 - تذكرة الحفاظ ، 2/292.‬
                                                  ‫3 - سير أعلم النبلء، 502-31/402.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 401‬

    ‫5- مؤلفاتيه : منهيا السينن، والمراسييل، وكتاب القدر، ودلئل النبوة،‬
‫وكتاب المسائل، وكتاب الدعاء، وفضائل العمال، والزهد. وقد طبع منها :‬
                            ‫كتاب السنن، والمراسيل، ورسالة الى أهل مكة.‬
                             ‫منهج أبي داود في السنن‬
 ‫ي‬                    ‫ي ي‬           ‫ي‬      ‫ي‬            ‫ي‬            ‫ي‬
‫ص ينف المام أب يو داود كتاب يه الس ينن قاص يدا ب يه الحكام، وانتقاه م ين‬
‫خمسمائة الف حديث وبلغت أحاديثه بل تكرار 0084 حديث وبالمكرر 4725‬
                                                                     ‫حديثا.‬
‫1- اقتصير فيي سيننه على أحادييث والحكام، فلم يذكير فييه القصيص‬
‫والمواعيييييظ والخبار، وفضائل العمال، فكان بذلك عمدة فقهاء المشرق‬
‫والمغرب، وقد بين أبو داود منهجه في السنن في : "رسالته الى أهل مكة"‬
     ‫حين سألوه : عن أحاديث في السنن أهي أصح ما في الباب عنده ؟ )1(.‬
 ‫2- ذكير فيي رسيالته أنيه اسيتفاد مين كتيب المتقدميين كابين المبارك،‬
‫ووكيع، وسفيان، وحماد بن سلمة، وعبد الرزاق، ومالك، وزاد عليهم أشياء‬
‫كثيرة، وذكر أنه استوعب السنن عن النبي ‪ ‬في الحكام، وقال "فإن ذكر‬
‫لك عين النيبي ‪ ‬سينة لييس مميا خرجتيه فاعلم أنيه حدييث واه ، ال أن يكون‬
‫فيي كتابيي مين طرييق آخير فإنيي لم أخرج الطرق لنيه يكثير على المتعلم،‬
‫ول أعرف أحدا جميع على السيتقصاء غيره، وكان الحسين بين علي الخلل‬
                                      ‫قد جمع منه قدر تسعمائة حديث« .‬
‫3- لم يجرد الصيحيح ولم يلتزميه، بيل قال : »ذكرت فييه الصيحيح وميا‬
‫يشب هه و ما يقار به، و ما ذكرت في كتا بي حدي ثا أج مع الناس على تر كه،‬
‫وما كان من حديث فيه وهن شديد فقد بينته، وما لم اذكر فيه شيئا فهو‬
      ‫صالح، وبعضها أصح من بعض« )2( يقول المام السيوطي في ألفيته :‬
          ‫رويت ما صح ومـا يشابـه‬           ‫*‬   ‫قال أبو داود عن كتابـه‬
         ‫فصالح، فابن الصلح جعل‬            ‫*‬    ‫وما فيه وهن أقل وحيث ل‬
       ‫فيه مع جواز أنه وهــن )3 (‬         ‫ما لم يضعفه ول صح حسن *‬

                                                                                     ‫1‬
                                               ‫- الحطة، بذكر الصحاح الستة . 483.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                        ‫- مقدمة ابن الصلح : 63 .‬
                                                                                     ‫3‬
                                                                ‫- ألفية الحديث، 9.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 501‬

                              ‫* منهجه في التخريج :‬
‫ل قد ات سعت دائرة الروا ية ع ند ا بي داود لت ساع دائرة رجاله، ف هو يروي‬
                    ‫ي‬
‫عين طبقية مين الرجال ل يروي عنهيا البخاري ومسيلم ، فالمام البخاري‬
‫يروي عن الطبقتين الولى والثانية، ومسلم يروي عن الثالثة بالضافة إلى‬
‫الولى والثانيية وأميا أبيو داود فيروي عين طبقية رابعية، إضافية الى الولى،‬
                                                   ‫والثانية ، والثالثة )1( .‬
‫قال السيوطي: »يحتمل أن يريد بقوله "صالح"، أي صالح للعتبار دون‬
‫الحتجاج، فيش مل الضعيف، ومال ا بن حجر الى أن أ با داود" سكت عن كل‬
‫مالييس ف يه و هن شدييد"، فل يكون ما سكت ع نه ح سن بيل ل بد من الن ظر‬
‫والعتبار، فتيبين بذلك أن مراد أبيي داود مين قوله "صيالح" المعنيى العيم‬
‫الذي يشميل الصيحيح والحسين، ويشميل مايعتيبر بيه، ويتقوى لكونيه يسيير‬
‫الض عف، وهذا النوع يع مل به لدى كث ير من العلماء، م ثل أ بي داود وأح مد‬
  ‫والنسائي، وأنه عندهم أقوى من رأي الرجال« )2( . وخلصة صنيعه أنه :‬
‫1- يخرج فيي أصيح ميا وجيد فيي الباب، ذكير ابين منده: »أن شرط ابيي‬
‫داود والن سائي اخراج أحاد يث أقوام لم يج مع على ترك هم اذا صح الحد يث‬
                                                         ‫بالتصال")3(.‬
‫2- إذا خرج حديثيا ضعيفيا اشترط أن ينبيه علييه، وقيد فعيل ذلك فيي‬
‫الغالب، نحيو حدييث نصير بين علي عين ابيي علي الحنفيي، عين همام عين ابيي‬
‫جريج، عن الزهري، عن انس : »كان النبي ‪‬اذا دخل الخلء وضع خاتمه«،‬
‫قال ا بو داود »هذا من كر، إن ما يعرف عن ا بن جر يج، عن زيادة بن سعدى،‬
    ‫عن الزهري، عن أنس : »اتخذ النبي ‪ ‬خاتما من ورق ثم ألقاه« " )4( .‬
‫3- ماسكت عنه فهو صالح في رأيه نحو "للسائل حق وان جاء على فرس‬
          ‫ي‬     ‫ي‬                      ‫ي‬      ‫ي ابي‬
‫".والى ذلك ذه يب ين الص يلح فقال : "ماوجدناه ف يي كتاب يه مذكورا‬
‫مطل قا، ول يس في وا حد من ال صحيحين، ول نص مح مد على صحته أ حد..‬

                                                                                         ‫1‬
                                        ‫الفكر المنهجي عند المحدثين ، 741.‬            ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                    ‫منهج النقد في علوم الحديث، ص . 772.‬              ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                                   ‫شروط الئمة الستة 21 .‬             ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
               ‫] اخرجه ابو داود في السنن 1/5 حديث رقم 91. كتاب الطهارة .‬             ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 601‬

                                        ‫عرفناه بأنه حسن عند أبي داوود" )1( .‬
     ‫4- لم يخرج المتروك المتفيق على تركيه بيين العلماء. ومين تيم‬
                     ‫فالحاديث في سنن أبي داود جاءت على خمسة أنواع :‬
 ‫1- ال صحيح : ويجوز أن ير يد به ال صحيح لذا ته. 2- ما يشب هه : و هو‬
‫الصحيح لغيره. 3- ما يقاربه: وهو الحسن، 4- ما فيه وهن وضعف :بينه،‬
‫أي أن تخريجه للضعيف يتم اذا لم يجد في الباب غيره لنه أقوى من راي‬
‫الرجال، 5- ماسكت عنه، والراجح أن ينظر في سنده، فيحكم له بما أدى اليه‬
                                ‫النظر من تصحيح او تحسين او تضعيف .‬
                             ‫* رواة سنن أبي داود :‬
‫قال ا بن كثير: " إن الروايات ل سنن أ بي داود كثيرة، يو جد في بعض ها‬
‫ماليس في الخرى "، وقال أبو جعفر بن الزبير في برنامجه : " روى هذا‬
                     ‫الكتاب ممن اتصلت بنا أسانيدهم أربعة رجال": . )2(‬
‫1- ابين داسيه ت 643 محميد بين بكير بين محميد أبيو بكير التمار البصيري‬
                   ‫ورايته تعد أكمل الروايات وهي الرائجة بالمغرب . )3(‬
‫2- ابن العرابي ت 043هي : ابو سعيد أحمد بن محمد بن زياد بن بشر،‬
‫ورايته سقط منها كتاب الملحم والفتن والحروف والخاتم، ونحو النصف‬
‫من كتاب اللباس، وفاته من كتاب الصلة والوضوء والنكاح أوراق كثيرة،‬
‫انتقيل الى الحجاز فكان شييخ الحرم المكيي، وتوفيي بمكية، وهيو غيير ابين‬
                                                   ‫العرابي اللغوي )4(.‬
‫-3أبيو علي اللؤلؤي البصيري 333هيي : محميد بين أحميد بين عمير . قال‬
‫الدهلوي : رواية اللؤلؤي مشهورة في المشرق ورواية ابن داسة مروجة في‬
‫المغرب، وأحدهميا يقرب الخير"وهيي مين أصيح الروايات لنهيا مين آخير ميا‬
                                          ‫أملى أبو داود وعليها مات")5( .‬

                                                                ‫- مقدمة ابن الصلح : 63‬   ‫1‬
                                                                                         ‫2‬
                                                        ‫المصدر السابق . 883‬          ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                ‫سير أعلم النبلء، 51/835، شذرات الذهب 2/373.‬          ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                               ‫العلم للزركلي . 1/802، وانظر الحطة ص . 983‬            ‫-‬
                                                                                         ‫5‬
                   ‫عون المعبود في شرح سنن أبي داود لشمس آبادي . 4/475.‬               ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 701‬

‫4- اسيحاق بين موسيى بين سيعد الرملي " وراق أبيي داود" : وروايتيه‬
‫تضاهيي روايية ابين داسية . وتعليقيا على هذه الروايية يقول الشميس آبادي :‬
‫"ورواية بن داسة اكمل الروايات، ورواية الرملي تقاربها، ورواية اللؤلؤي‬
      ‫من أصح الروايات، لنها من آخر ما أملى أبو داود وعليها مات " )1(‬
                             ‫* شروح سنن أبي داود .‬
        ‫اهتم بشرح سنن أبي داود أئمة أعلم، ومن أجل هذه الشروح: )2(‬
‫- " معالم السنن " للخطابي ت 883هي . وهو جامع بين الفقه والحديث‬
‫واللغة والشعر والخبار فريد في با به وفرد في نصابه، طبع في مجلدين،‬
                      ‫وطبع مرات عدة بهامش مختصر السنن للمنذري .‬
 ‫- " انتحاء السنن واقتفاء السنن" شرح أحمد بن محمد بن ابراهيم بن‬
‫هلل المقدسيي ت 567هيي صياحب " عجالة العالم" ومنيه نسيخة في مكتبية"‬
                            ‫لله لي " تركيا في أربع مجلدات رقم 894.‬
‫- شرح سراج الد ين ا بن المل قن الشاف عي ت 408ه ي " شرح زوائده على‬
                                      ‫صحيح المام البخاري ومسلم .‬
                           ‫- شرح بدر الدين العيني ت 558هي، ولم يكمله .‬
                  ‫- مرقاة الصعود شرح سنن أبي داود، السيوطي ت 119هي‬
      ‫- فتح الودود شرح سنن ابي داود، محمد بن عبد الحميد ت8311هي‬
  ‫- عون المعبود شرح سينن أبيي داود، محميد شرف الحيق الشميس آبادي،‬
                                      ‫طبع في حيدرآباد في 31 مجلدا .‬
 ‫- المن هل العذب المورود شرح سنن أ بي داود ل بي الط يب مح مد ش مس‬
             ‫الحق آبادي ولد سنة 3721هي، وهو جامع للرجال والفقه .‬
                                    ‫* مختصراته‬
                                       ‫اختصره أعلم الحفاظ مؤلفات منها :‬

                                                                                     ‫1‬
                                                   ‫- انظر عون المعبود ص. 4/745.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                ‫- انظر مفتاح السنة للخولي : 39 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 801‬

              ‫1- " المجتبى" للحافظ المنذري ت 656هي . وهو مطبوع .‬
                                          ‫2- " تهذيب السنن" لبن القيم ت 157هي،‬
‫3- " شرح مختصر السنن" لبن القيم ت 157هي " أعلم السنن" مطبوع‬
                   ‫بتحقيق محمد حامد الفقي، وأحمد شاكر، ط 8491.‬
                             ‫مكانته وانتقادات العلماء عليه‬
‫قال زكرييا بين يحييى السياجي ت 703هيي، »اصيل السيلم كتاب ال‬
‫سبحانه وتعالى، وعماده سنن أبي داود« )1(، وقال ابن العرابي : »ان حصل‬
‫لحيد علم كتاب ال وسينن أبيي داود يكفييه فيي مقدمات الديين« )2(.وقال‬
‫السيبكي : »هيي مين دواويين السيلم والفقهاء ل يتحاشون مين اطلق لفيظ‬
                               ‫الصحيح عليها وعلى سنن الترمذي« )3( .‬
‫يف لم‬                   ‫يب البغدادي : »كتاب السي لبي‬
      ‫ينن يي داود كتاب شريي‬                              ‫قال الخطيي‬
‫يُصيَنِّفُْ فيي علم الديين كتابيٌ مثله ، وقيد رزق القبول مين كافية الناس‬
‫وطبقات الفقهاء على اختلف مذاهبهيم، وعلييه معول أهيل العراق، ومصير‬
‫وبلد المغرب، وكثيير مين أقطار الرض، فكان تصينيف علماء الحدييث قبيل‬
‫أبيي داود الجواميع والمسيانيد ونحوهيا، فيجميع تلك الكتيب الى مافيهيا مين‬
‫السينن والحكام القصيص والمواعيظ والدب، فأميا السينن المحضية لم يقصيد‬
‫أحيد جمعهيا واسيتيفاءها على حسيب ميا اتفيق لبيي داود، كذلك حيل هذا‬
‫الكتاب عند أئمة الحديث محل العجب فضربت فيه أكباد البل، ودامت اليه‬
                              ‫الرحل)4( . قال الحافظ أبو طاهر السلفي :‬
             ‫لَنَ الحَدِيثُ وَعِلْمُـهُ بِكمَالهِ * لِمامِ أَهْليهِ أَبي دَاوُدَ‬
         ‫لنَبِي أَهْلِ زَمانهِ دَاوُدَ.‬     ‫مِثْل الذِي لَنَ الحدِيدَ وَسَبْكَهُ *‬
‫وقد انتقد ابن الجوزي على ابي داود أحاديث عدها في الموضوعات بلغت‬
‫ثلثا وثلثين حديثا ومنها تسعة أجاب عنها السيوطي. وحتى ولو سلم لبن‬
‫الجوزي الحكيم بالوضيع عليهيا فهيي قليلة، وقيد دافيع الخطابيي فيي " معالم‬

                                                                                         ‫1‬
                         ‫تهذيب ابن عساكر " 6/744،" وسير أعلم النبلء " 31/512.‬        ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                               ‫طبقات الحنابلة ، 1/261 وتهذيب تاريخ دمشق 6/742.‬       ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                             ‫" الحطة بذكر الصحاح الستة " 283 .‬       ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                             ‫" الحطة بذكر الصحاح الستة " 283 .‬       ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 901‬

‫ال سنن" عن ا بي داود وأبان عن منه جه في الروا ية عن ب عض الضعفاء، وأن‬
                      ‫ذلك ل يحط من قيمة مصنفه عند الئمة النقاد .‬




‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 011‬

                             ‫جامع المام الترمذي ت 972هـ‬
‫1- ن سبه ومولده: هو المام الحا فظ المت قن مح مد بن عي سى بن سورة‬
‫بين موسيى بين الضحاك)1( السيلمي الترمذي الضريير، أحيد الئمية المقتدى‬
‫بهيم فيي علم الحدييث، والسيلمي نسيبة الى بنيي سيُليم قيبيلة مين غيلن،‬
‫وكني ته أ بو عيسى، وعيسى ا سم أبيه و سورة ا سم جده ومعناها في الصل‬
‫الحدة كميا فيي القاموس سيورة الخمير حدتهيا. ولد سينة 902هيي ، وكان‬
‫جده مروزييا ثيم انتقيل الى ترميذ، قال السيمعاني »هذه التسيمية نسيبة الى‬
              ‫مدينة قديمة على طرف نهر بلخ الذي يقال له جيحون")2( .‬
                                   ‫2- نشأته وطلبه للعلم‬
‫تلقيى العلم فيي صيباه على شيوخ بلدتيه"ترميذ" والقادميين اليهيا، وكان‬
‫أول شيوخه اسحاق بن راهويه، ثم ارتحل وطوف بالفاق، فسمع بخراسان،‬
‫والعراق والحرم ين، ولم ير حل الى م صر والشام )3(. قال ا بن ح جر" طاف‬
        ‫البلد وسمع خلقا من الخراسانيين والعراقيين والحجازيين " )4( .‬
‫نشأ نشأة صالحة على طريق السلف في الزهد والنسك والورع والتقوى‬
‫حتيى قال عمران بين علن »مات محميد بين اسيماعيل البخاري ولم يخلف‬
‫بخراسيان مثيل أبيي عيسيى فيي العلم والورع، بكيى حتيى عميي، وبقيي ضريرا‬
‫سينين«.)5( وقيد أضير الترمذي وعمييت عيناه سينين قبيل وفاتيه فترجميه‬
                                           ‫الصفدي في نكت الهميان )6(‬
                                     ‫3- شيوخه وتلميذه‬
‫كثير شيوخيه والخذون عنيه وشارك كثيرا مين الئمية فيي شيوخهيم‬
‫كالبخاري ومسيلم، وقتيبية بين سيعيد، قال ابين الثيير »أخيذ الحدييث عين‬
‫جماعية مين أئمية الحدييث ولقيي الصيدر الول مين المشاييخ مثيل قتيبية بين‬
‫سيعيد، واسيحاق بين موسيى، ومحمود بين غيلن ومحميد بين بشار 252هيي،‬
                                   ‫1 - وقيل ابن السكن ) انظر تهذيب التهذيب 9/783( .‬
    ‫2 - النساب للسمعاني 3/54، جامع الصول لبن الثير 1/312، النساب للسمعاني 3/54، اللباب في تهذيب‬
 ‫النساب لبن الثير 1/471، سير أعلم النبلء 31/172، تذكرة الحفاظ 336، ميزان العتدال 3/876، البداية‬
                                     ‫والنهاية لبن كثير 11/66- 76، تهذيب التهذيب لبن حجر 9/983.‬
                                                         ‫3 - انظر سير أعلم النبلء 31/172.‬
                                                       ‫4 - تهذيب التهذيب لبن حجر 9/783.‬
                                                                    ‫5 - تذكرة الحفاظ 2/436،‬
            ‫6 - انظر نكت الهميان في أخبار العميان لصلح الدين الصفدي ص. 462.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 111‬

‫وعلي بن حجر، وأحمد بن منيع، ومحمد بن المثنى ت252هي، وسفيان بن‬
‫وكييع، ومحميد بين اسيماعيل البخاري وغيير هؤلء كثيير، وأخيذ عنيه خلق‬
                                        ‫كثير ل يحصون كثرة " )1(‬
‫ومع أخذ الترمذي عن البخاري ومسلم فإنه لم يرو عن مسلم إل حديثا‬
‫واحدا)2( قال الحافظ العراقي »لم يرو المصنف في كتابه شيئا عن مسلم‬
‫يوا هلل شعبان‬‫يث "أحصي‬‫يي حديي‬        ‫يحيح إل هذا الحديي‬
                             ‫يث، يعني‬                ‫ياحب الصي‬‫صي‬
  ‫يا يي كثيي مي‬
‫ير ين‬         ‫يا اشتركي في‬               ‫يو ين روايي‬
                          ‫ية القران فانهمي‬       ‫لرمضان" وهي مي‬
                                                      ‫شيوخهما«)3(‬
‫أما تلميذه : فانهم ل يحصون كثرة، وقد تخرج على يديه خلئق منهم‬
‫: أبو حامد أحمد بن عبد ال المروزي التاجر، والهيثم بن كليب الشامي،‬
‫ومحميد بين محبوب ابيو العباس المروزي، وأحميد بين يوسيف النسيفي، وأبيو‬
‫الحارث أسد بن حمويه، وداود بن نصر بن سهيل البزدوي، ومحمد بن مكي‬
‫بن فرج، ومح مد بن المنذر بن سعيد ال صوري وآخرون.)4(ال أن أشهر هم‬
‫وألزم هم للترمذي هو مح مد بن أح مد بن محبوب، قال ا بن الث ير: "و من‬
                                      ‫طريقه روينا كتابه الجامع" )5(.‬
  ‫4- مكانته وثناء العلماء عليه : كان المام الترمذي اماما حافظا متقنا،‬
‫اثنى عليه كثير من العلماء وأجمعوا على عدالته وثقته ولم يتكلم فيه أحد‬
‫مين علماء هذا الفين ال محميد بين حزم الذي قال فييه "مجهول" جهل منيه‬
‫بأن الرجيل صينف كتاب الجاميع الصيحيح، لنيه لم يعرفيه ولم يره وهيو‬
‫بالندلس ولعيل مصينفه لم يصيل الى الندلس إل بعيد موت ابين حزم رحميه‬
                                        ‫ال ولذلك أطلق تلك العبارة .‬
‫قال الذهبي »محمد بن عيسى الحافظ العلم أبو عيسى الترمذي صاحب‬
‫الجاميع ثقية مجميع علييه ول التفات الى قول أبيي محميد بين حزم فيي باب‬
‫الفرائض مين كتاب اليصيال: إنيه مجهول، فإنيه ميا عرف ول درى بوجود‬

                                                                                         ‫1‬
                                              ‫جامع الصول لبن الثير 1/411.‬            ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                                     ‫انظر تذكرة الحفاظ 885،‬          ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                      ‫تحفة الحوذي بشرح جامع الترمذي ، للمباركفوري 1/833.‬             ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                                        ‫تهذيب التهذيب 9/783،‬         ‫-‬
                                                                                         ‫5‬
                                                          ‫جامع الصول 1/411.‬          ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 211‬

‫الجاميع ول العلل اللذيين له")1(، وقال ابين حجير »وذكره ابين حبان فيي‬
‫الثقات وقال كان ممن جمع وصنف وذاكر .. وأما أبو محمد بن حزم فانه‬
‫يال :‬        ‫مي‬                  ‫في‬
     ‫يه بعدم الطلع، فقال يي كتاب الفرائض ين اليصي‬      ‫نادى على نفسي‬
‫محميد بين عيسيى بين سيورة مجهول، ول يقولن قائل لعله ماعرف الترمذي‬
‫ول اطلع على حفظه ول على تصانيفه، فان هذا الرجل قد أطلق هذه العبارة‬
‫فييي خلق ميين المشهورييين ميين الثقات الحفاظ، كأبييي القاسييم البغوي‬
‫واسماعيل بن محمد الصفار وأبي العباس الصم، وغيرهم ، ومن العجيب أن‬
‫الحافظ ابن الفرضي ذكره في كتابه المؤتلف والمختلف ونبه على قدره‬
‫فكييف فات ابين حزم الوقوف علييه«)2( . وقال الدريسيي : »كان الترمذي‬
‫أحيد الئمية الذيين يقتدى بهيم فيي علم الحدييث صينف الجاميع والتوارييخ‬
     ‫والعلل تصنيف رجل عالم متقن، كان يضرب به المثل في الحفظ«)3(.‬
‫وعل يه فل عبرة بكلم ا بن حزم ل نه ماعرف قدر الر جل ع ند أئ مة هذا‬
  ‫ي‬      ‫ي‬         ‫ي‬                      ‫ي‬         ‫ي‬           ‫ي‬
‫الشأن وم ين علم حج ية على م ين لم يعلم، قال القنوج يي" وله ف يي الفق يه‬
‫والحديث يد صالحة وكتابه الجامع الصحيح يدل على عظيم قدره واتساع‬
‫حفظه وكثرة اطلعه وغاية تبحره في هذا الفن، حتى قيل : انه لم يؤلف‬
                                                 ‫مثله في هذا الباب" )4( .‬
                                   ‫مصنفاته وآثاره‬
‫مين تصيانيف المام الترمذي "شمائل النيبي ‪ "‬طبيع مرات وقيد اختصيره‬
‫وخرج أحاديثه الشيخ ناصر الدين اللباني، ثم "الجامع" وكتاب" التاريخ"‬
‫والعلل"، وعلى كتابيه الشمائل شروح للقسيطلني السييوطي، وابين حجير‬
‫المكيي، وعلي القاري، والمناوي، وللشييخ ابراهييم الباجوري علييه حاشيية‬
                ‫حافلة سماها "المواهب اللدنية على الشمائل المحمدية".‬
                      ‫أعلم مشاهير يختلط نسبهم بنسب الترمذي‬
‫-الترمذي الكيبير ت بعيد 342: أبيو الحسين أحميد بين الحسين بين جندب‬
‫يعرف بالترمذي الكبير، سمع يعلى بن عبيد وعبد ال بن موسى، وجماعة،‬
                                                                                         ‫1‬
                                ‫ميزان العتدال في نقد الرجال ، للذهبي 3/876.‬          ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                                        ‫تهذيب التهذيب 9/443 .‬        ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                                         ‫المصدر السابق 9/543.‬        ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                          ‫الحطة في ذكر الصحاح الستة : 654.‬           ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 311‬

‫أكثير مين الترحال وحدث عنيه البخاري وأبيو عيسيى الترمذي وابين ماجية‬
‫وغيرهيم، سيألوه عين العلل والرجال والفقيه وكان مين أصيحاب أحميد بين‬
          ‫حنبل)1(. قال أبو حاتم صدوق وذكره ابن حبان في الثقات )2( .‬
‫-الحكييم الترمذي : أبيو عبيد ال محميد بين علي بين الحسين الزاهيد‬
‫الحافيظ المؤذن صياحب التصيانيف، اشتهير بالحكييم الترمذي، روى عين أبييه‬
‫وقتيبة بن سعيد والحسن بن عمر بن شقيق وآخرين نفوه من ترمذ لنه‬
‫صينف كتاب ختيم الوليية وكتاب علل الشريعية فضيل فييه الولياء على‬
                                                            ‫النبياء)3(.‬
                              ‫التعريف بجامع الترمذي .‬
‫جاميع الترمذي مين أشهير كتيب السينن، بذل الترمذي فيي وضعيه جهدا‬
‫كيبيرا، ولم يزل ينقحيه مدة مين الزمين، وحيين أتميه عرضيه على أكابر‬
‫النقاد. قال الترمذي: »صييينفت هذا الكتاب فعرضتيييه على علماء الحجاز‬
‫يه على علماء‬            ‫بي‬
             ‫يه على علماء العراق فرضوا يه وعرضتي‬                ‫بي‬
                                                     ‫فرضوا يه، وعرضتي‬
‫خراسيان فرضوا بيه، ومين كان فيي بيتيه هذا الكتاب، فكأنميا فيي بيتيه نيبي‬
‫يتكلم«)4(. ويسيييمى "الجاميييع" وهيييي التسيييمية المشهورة، وسيييماه‬
  ‫الخطيب"صحيح الترمذي")5(. ثم"الجامع الصحيح" وهو إطلق الحاكم.‬
‫وقيد وصيفه ابين العربيي المالكيي فقال: »ولييس فيهيم مثيل كتاب أبيي‬
‫عيسى حلوة مقطع، ونفاسة منزع وعذوبة مشرع، وفيه أربعة عشر علما،‬
‫وذلك أقرب الى العميل وأسيلم، أسيند وصيحح، وضعيف وعدد الطرق، وجرح‬
‫وعدل، واسمى وأكنى، ووصل، وقطع، وأوضح المعمول به والمتروك، وبين‬
‫اختلف العلماء فيي الرد والقبول لثاره وذكير اختلفهيم فيي تأويله وكيل‬
                   ‫علم من هذه العلوم أصل في بابه وفرد في نصابه ")6(.‬



                                                                                              ‫1‬
                                                                  ‫تذكرة الحفاظ 635.‬       ‫-‬
                                                                                              ‫2‬
                                                                ‫تهذيب التهذيب 1/42.‬       ‫-‬
              ‫تذكرة الحفاظ 546. وكان صوفيا صاحب عجائب وغرائب، وله كتاب" رياضة النفوس" .‬   ‫-‬   ‫3‬
                                                                                              ‫4‬
                                                                 ‫جامع الصول 1/411.‬        ‫-‬
                                                                                              ‫5‬
                                               ‫تحفة الحوذي للمباركفوري. 181/1.‬            ‫-‬
                                                                                              ‫6‬
                     ‫عارضة الحوذي بشرح الترمذي لبي بكر بن العربي 1/21.‬                    ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 411‬

                          ‫منهج المام الترمذي في الجامع‬
‫1- جمع البواب الثمانية التي جرى المصنفون للجوامع على إدخالها في‬
‫كتبهم، وبلغت كتبه ستة وأربعين كتابا، ولم ينهج مسلك القتصار على‬
‫الحكام كأبييي داود والنسييائي، بييل ضييم الى أحاديييث الحكام والفضائل‬
                             ‫والمناقب والفتن والزهد والتفسير والسير.‬
‫2- توسع الترمذي في الرواية الى طبقات لم يخرج لها البخاري ومسلم،‬
‫مع أ نه تتل مذ على يد البخاري ومسلم لكنه لم يلتزم صرامة منهجه ما في‬
‫التصنيف والتحري في الرجال، ومن ثم جاء كتابه من أوسع كتب السنن.‬
‫ف قد تو سع في الروا ية والتخر يج ونزل في الروا ية الى طب قة من الرجال‬
‫ليسوا بالمتروكين ول الكذابين ول فاحشي الخطإ ولكنهم من أهل الصدق‬
      ‫وتعاطي العلم، ففتح الباب بذلك لتدارك مافات غيره من المصنفين .‬
‫3- قسم الحديث الى صحيح وضعيف وحسن وكان أول من شهر الحسن‬
‫حييث قال " وميا ذكرنيا فيي هذا الكتاب مين حدييث حسين فانميا اردنيا بيه ميا‬
‫حسن اسناده عندنا، وكل حديث يروى ول يكون في اسناده من يتهم بالكذب‬
               ‫ول يكون شاذا ويروى من غير وجه فهو عندنا حديث حسن)1(.‬
‫4- سيلك الترمذي منهيج التعلييل، فهيو فيي الغالب ل يسيكت عين الحدييث‬
‫بعيد إيراده، بيل يشيير الى مرتبتيه مين الصيحة والحسين والضعيف، وينتقيد‬
‫الرجال وييبين ميا فيي الحدييث مين علة، مين ذلك قوله فيي حدييث "انميا‬
‫العمال بالنيات" هذا حديث حسن صحيح وقد روى مالك بن أنس وسفيان‬
‫الثوري وغيير واحيد مين الئمية هذا عين يحييى بين معيين ول نعرفيه ال مين‬
                                  ‫حديث يحيى بن سعيد النصاري" )2( .‬
‫6- كميا أنيه اسيتطرد الى ذكير مذاهيب الفقهاء وأقوالهيم فيي أحادييث‬
‫الحكام، وأشار إلى ذلك في "العلل الصغير" حيث قال »وماذكرنا في هذا‬
‫الكتاب مين اختيار الفقهاء فميا كان منيه قول سيفيان الثوري فاكثره ميا‬
‫حدثنا به محمد بن عثمان الكوفي .. وماكان فيه من قول مالك بن أنس‬
‫فأكثره ماحدثنيا بيه اسيحاق بين موسيى النصياري حدثنيا معين بين عيسيى‬
                                                                                     ‫1‬
                              ‫- العلل الصغير بآخر الجامع الصحيح للترمذي 5/857.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                     ‫- جامع الترمذي 081-4/971.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 511‬

                                                 ‫القزاز عن مالك بن أنس« )1(.‬
                          ‫رواياته وشروحه و مختصراته‬
‫ممين روى سينن الترمذي أبيو العباس محميد بين أحميد بين محبوب وأبيو‬
‫سعيد بن الهيثم بن كليب الشامي، وابو ذر محمد بن ابراهيم، وابو محمد‬
‫الحسين بين ابراهييم القطان وأبيو حاميد بين عبيد ال التاجير وأبيو الحسين‬
                                            ‫الواذري . أما شروحه فمنها:‬
  ‫- عارضية الحوذي فيي شرح جاميع الترمذي : لبيي بكير بين العربيي‬
 ‫في‬
‫يي ترمذي" يي‬    ‫ية "شروحي‬ ‫ين مجموعي‬              ‫هيي وقي طبي‬
                                    ‫645 ي، يد يع أول مرة ضمي‬
‫كوالمبور 9921هي، ثم طبع بالقاهرة في 31 مجلدا، سنة 2531.وهو شرح‬
         ‫متوسط اقتصر فيه على مهمات مسائل اللغة والفقه في الحاديث.‬
‫- شرح الترمذي للبغوي الحسين بن مسعود البغوي ت 015هي بقي منه‬
                        ‫القسم الخير مخطوطا بالمكتبة المحمودية .‬
‫- شرح ابين سييد الناس 437هيي الحافيظ ابيي الفتيح محميد بين محميد‬
‫اليعمري الشافعيي بلغ فييه الى دون ثلثيي الجاميع فيي نحيو عشير مجلدات،‬
                          ‫ولم يتم، ولو اقتصر على فن الحديث لتمه)2(‬
‫- شرح الحا فظ العرا قي ز ين الد ين ع بد الرح يم بن الح سين ت608ه ي"‬
‫ومين المرجيح أنيه ألف شرحيين أولهميا تكملة لشرح ابين سييد الناس، »خ‬
                         ‫ية( وثانيهمي في‬
‫يا يي عدة مجلدات بعنوان شرح‬              ‫يكوريال 4641 )271 ورقي‬  ‫السي‬
                                              ‫الترمذي، مخطوط« ) (.‬
                                                 ‫3‬


‫- العرف الشذي على جاميع الترمييذي لسيراج الديين عمير بين ارسيلن‬
              ‫البلقيني الشافعي ت 508هي كتب منه قطعة ولم يكمله)4(.‬
‫-قوت المغتدي على جامع الترمذي للسيوطي 119هي طبع في كوالمبور‬
                                                       ‫9921هي‬
‫- الطيب الشذي في شرح الترمذي تأليف اشفاق الرحمن كندهلوي طبع‬
                                                                                         ‫1‬
                                                ‫علل الترمذي ، آخر الجامع 5/637.‬      ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                              ‫كشف الظنون حاجي خليفة 1/955.‬           ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                                       ‫تاريخ الترات العربي 1/442،‬    ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                                             ‫كشف الطنون 1/955.‬       ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 611‬

           ‫ي‬               ‫ي‬      ‫ي‬                         ‫ي‬
‫ف يي دله يي عام 4391م. كذلك شرح يه محم يد أنوار شاه وس يماه "العرف‬‫ي‬
 ‫ي‬        ‫ي‬      ‫ي‬      ‫ي‬            ‫ي‬               ‫ي‬
‫الشذي على جام يع الترمذي , طب يع لول مرة ف يي الهن يد طبع ية حجري ية‬
                                                             ‫4421هي.‬
‫أما مختصراته: فكثيرة منها مختصر لنجم الدين سليمان بن عبد القوي‬
‫البغدادي الصرصري 617هي، مخطوط بالقاهرة 1/441.- مختصر لمحمد بن‬
‫عقييل البالسيي ت 927هيي مخطوط بارييس 117-017 مجلدات 747هيي.-‬
‫مختصير لبيي الفضيل محميد تاج الديين عبيد المحسين القلعيي 7411هيي،‬
                                            ‫مخطوط الموصل 721.89.‬
                             ‫منزلة الجامع عند العلماء‬
‫كتاب الجاميع الصيحيح للترمذي مين أجيل المصينفات ومصيادر الحدييث‬
‫النبوي، متفرد فيي منهجيه مسيتدرك على مين سيبقه لنيه جميع كثيرا مين‬
‫رؤوس المسائل التي لم تجتمع في غيره، قال الذهبي »في الجامع علم نافع‬
‫وفوائد عزيرة ورؤوس المسيائل وهيو أحيد أصيول السيلم، لول ميا كدره‬
‫بأحادييث واهيية بعضهيا موضوع وكثيير منهيا فيي الفضائل«)1(. وقال ابين‬
‫الثير »وهذا كتابه الصحيح أحسن الكتب واكثرها فائدة وأحسنها ترتيبا‬
‫وأقلهيا تكرارا وف يه مال يس في غيره، من ذ كر المذا هب ووجوه ال ستدلل‬
‫و تبيين أنواع الحد يث من ال صحيح والح سن والغر يب، وف يه جرح وتعد يل،‬
‫وفي آخره كتاب العلل وقد جمع فيه فوائد حسنة ل يخفى قدرها على من‬
                                                    ‫وقف عليها«)2( .‬
                           ‫انتقادات العلماء على الترمذي‬
‫نسب الترمذي الى أنه كان متساهل في التصحيح وانتقد عليه رجال في‬
  ‫كتابه، وأنه خرج أحاديث جماعة من الضعفاء والمتروكين، فمن هؤلء :‬
‫عاصيم بين عبييد ال العمري، صيحح الترمذي حديثيه فيي غيير موضيع.‬
‫والكثرون على أنيه كان مغفل يغلب على حديثيه الوهيم قال شعبية" كان‬
‫عاصيم لو قلت له مين بنيى مسيجد البصيرة ؟ لقال حدثنيي فلن عين فلن أن‬
‫النبي ‪ ‬بناه. وقال » كان عاصم لو قلت له رأيت رجل راكبا حمارا؟ لقال‬
                                                                                     ‫1‬
                                               ‫- سير أعلم النبلء للذهبي 31/472 .‬
                                                                                     ‫2‬
                                                  ‫- جامع الصول لبن الثير 1/411.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 711‬

                                                                  ‫حدثني أبي« )1(‬
‫- حديث حكيم بن جبير "لتحل الصدقة لمن عنده خمسون درهما") 2(.‬
‫وح سنه و هو منكر الحديث، قال أح مد" ضعيف منكر الحد يث وسئل شع بة‬
‫عين حديثيه فقال: أخاف النار أن أحدث بيه. وقال ابين حبان كان غالييا فيي‬
‫التشيع كثير الوهم فيما يرويه. كان أحمد ليرضاه وقال الجوزجاني هو‬
                                                           ‫كذاب )3( .‬
‫- كثيير بين عبيد ال المزنيي، قال فييه الذهيبي : » قال ابين معيين، لييس‬
‫بشيء، وقال الشافعي وأبو داود: ركن من أركان الكذب، وضرب أحمد على‬
‫حديثيه، وقال أبيو حاتيم لييس بالمتيين، وقال ابين حبان له عين أبييه عين جده‬
‫نسخة موضوعة، وأما الترمذي فروى حديثه" الصلح جائز بين المسلمين"‬
               ‫وصححه، فلهذا ل يعتمد العلماء على تصحيح الترمذي«)4(.‬
‫واعتماد الترمذي حد يث كث ير المز ني را جع الى أ نه سأل ع نه البخاري‬
‫فحسينه، قال ابين حجير »قال الترمذي: قلت لمحميد فيي حدييث كثيير بين‬
‫عبد ال في الساعة التي ترجى يوم الجمعة كيف هو قال : هو حديث حسن‬
‫ال أن أحمد كان يتحامل على كثير يضعفه، وقد روى عنه يحيى بن سعيد‬
‫النصاري«)5(. فالترمذي وسع دائرة الرواية أكثر من غيره لكنه أبان عن‬
‫درجية كيل حدييث.وهذا القلييل النادر مين الحادييث المنتقدة علييه ل تحيط‬
‫من مكان ته في علم الحد يث أو تب طل حك مه في الت صحيح والتضع يف. و قد‬
‫خرج أحادييث هؤلء لنيه كان مين منهجيه أن يخرج أحادييث مين لم يجميع‬
           ‫ي‬                   ‫ي‬          ‫ي‬     ‫ي‬               ‫ي‬
‫على ترك يه، ولن بعضه يا ثبت يت عنده م ين طرق أخرى فحس ينها.وال فان‬
‫الترمذي امام فيي الجرح والتعدييل، وعلم مين أعلم الحدييث ل يقيل مرتبية‬
                                                    ‫من شاكله من النقاد .‬




                                                                                      ‫1‬
                        ‫- ميزان العتدال 2/453، المجروحين من المحدثين 2/321.‬
                                                                                      ‫2‬
                                                           ‫- سنن الترمذي 3/04.‬
                                                                                      ‫3‬
                                      ‫- ميزان العتدال 1/385، المجروحين 1/142.‬
                                  ‫4 - ميزان العتدال 3/604. شرح علل الترمذي 591 .‬
                                                                                  ‫5‬
                                                  ‫- عارضة الحوذي، المقدمة: 07 .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 811‬

                              ‫سنن المام النسائي 303هـ‬
 ‫1- نسبه ونشأته : هو المام الحافظ شيخ السلم ابوعبد الرحمن أحمد‬
‫بن شعيب بن علي بن بحر بن سنان النسائي الخرا ساني القاضي.ولد بنسا‬
‫وهيي قريية مين قرى خراسيان بنواحيي بلخ سينة 512هيي، ونشيأ محبيا للعلم،‬
‫فكان أول سيماعه للحدييث على قتيبية بين سيعيد البقلنيي، رحيل الييه ومكيث‬
‫عنده ببقلن سنة، ثم طوف العراق والحجاز والشام وم صر والثغور، ف سمع‬
‫من ا سحاق بن راهويه وحميد بن مسعدة وهشام بن عمار وعلي بن حجر،‬
‫وعلي بين حشرم وابيي داود السيجستاني وعمران بين موسيى، واسيحاق بين‬
                                                       ‫ابراهيم وخلئق .‬
‫وأخيذ عنيه خلق مين المحدثيين، منهيم أبوبشير الدولبيي، وأبيو القاسيم‬
‫الطيبراني وأبيو جعفير الطحاوي ومحميد بين هارون بين شعييب، وأبيو علي‬
‫الحسين بن محمد النيسابوري، وأبو بكر بن السني، ومحمد بن عبد ال بن‬
‫حيوييه، والحسين بين رشييق، وخلئق . وقيد لقيي جماعية مين الحفاظ منهيم‬
‫ع بد ال بن المام أح مد بن حن بل بطر سوس، وشارك البخاري وم سلما في‬
                                                           ‫السماع . )1(‬
‫2- مكانته العلمية : تفرد في هذا الشأن بالمعرفة والتقان وعلو السناد،‬
‫وقيد أثنيى علييه العلماء وكبار النقاد، قال الدارقطنيي:" كان أفقيه مشاييخ‬
‫مصير فيي عصيره وأعلمهيم بالحدييث والرجال" وقال ابين يونيس فيي تارييخ‬
‫مصير:" كان أبيو عبيد الرحمين النسيائي اماميا حافظيا ثبتيا"، وقال فييه‬
‫الدارقطني في موضع آخر : " ابو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر‬
‫بهذا العلم مين أهيل عصيره، وقال : كان أبيو بكير الحداد الشافعيي كثيير‬
‫الحديث، ولم يحدث عن غير النسائي، وقال رضيت به حجة بيني وبين ال‬
                                                            ‫تعالى" )2( .‬
‫برع النسائي في علم الحديث والرجال، وكان من المتعنتين في الجرح‬
‫له شرط أ شد من شرط البخاري وم سلم، و قد قد مه العلماء على م سلم في‬
‫الحفيظ والتقان، قال الذهيبي : " ولم يكين أحيد فيي رأس الثلثمائة أحفيظ‬
   ‫1 - وفيات العيان1/77، تهذيب الكمال 1/823،تذكرة الحفاظ 2/896، طبقات السبكي 3/41،تهذيب‬
                                                                        ‫التهذيب" 1/23.‬
                                    ‫2 - سير أعلم النبلء " 4/331، و" تذكرة الحفاظ " 2/107.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 911‬

‫من النسائي وهو أحذق بالحديث وعلله ورجاله من مسلم ومن أبي داود من‬
             ‫ابي عيسى، وهو جار في مضمار البخاري وأبي زرعة " )1( .‬
                                 ‫3- مناقبه وشمائله‬
‫نزل المام النسائي مصر، وحضر مجلس الحارث بن مسكين خفية، لنه‬
‫دخيل علييه فيي ثياب باليية، فانكره الحارث بين مسيكين وظنيه جاسيوسا مين‬
‫عيون السلطان فطرده، فكان يأ تي مجلسه ويجلس في زاوية مختفيا بحيث‬
‫ل يطلع عليه ويسمع، ومن ورعه رحمه ال أنه حدث عن ابن مسكين، فقال‬
      ‫في سننه" هكذا قرئ عليه وأنا أسمع " ولم يقل أخبرنا أو حدثنا. )2(‬
‫وكان يقيم بزقاق القناديل بمصر، وكان نهاية في الورع والجتهاد في‬
‫العبادة يواظيب على صييام داود، وكان الى ذلك موسيعا على نفسيه منبسيطا‬
‫في ال كل والبعال، قال الذهيبي : »كان ملييح الو جه ظاهير الدم مع كبر‬
‫السين يؤثير لباس البرود النوبيية ويكثير السيتمتاع، له أربيع زوجات يقسيم‬
‫لهن، ول يخلو مع ذلك من سرية، وكان يكثر أكل الديوك الكبار تشترى‬
                                                  ‫له وتسمن وتخصى)3(.‬
‫وهذا عين النسك إذ ليس الزهد تحريم الطيبات والتضييق على النفس‬
‫بميا لم يأذن بيه ال، كأكيل النخالة بالدقييق والملح الجرييش، وشرب الماء‬
‫الحار كميا كان يفعيل ذي النون، ومطالبية المرييد المبتدئ بصييام شهريين‬
‫متتابعيين توبية مين ال، وترك الدام والفواكيه وقطيع العلئق كمجالسية‬
‫الخوان والنظر في الكتب، بدعوى المجاهدة كما قال الحكيم الترمذي في‬
‫رياضة النفوس.فقد كان عمر" إذا مشى أسرع، وإذا تكلم أسمع وإذا ضرب‬
‫أوجيع، وكان الناسيك حقيا". وكان سيفيان الثوري يقول : " إذا وجدنيا‬
                    ‫أكلنا أكل الرجال وان لم نجد صبرنا صبر الرجال".‬
‫وكان الى ذلك مين العلماء الشجعان المتورعيين عين مجالس السيلطان،‬
‫قال محميد بين المظفير سيمعت مشايخنيا بمصير يصيفون اجتهاد النسيائي فيي‬
‫العبادة باللييل والنهار وأنيه خرج الى الغزو ميع أميير مصير فوصيف مين‬
‫شهامتيه وإقامتيه للسينن المأثورة فيي فداء المسيلمين واحترازه عين مجالس‬
                                                                                     ‫1‬
                                                       ‫- سير أعلم النبلء " 4/331.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                             ‫- جامع الصول 1/691،‬
                                                                                     ‫3‬
                                              ‫- تذكرة الحفاظ , 2/896، وما بعدها .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 021‬

‫السلطان الذي خرج معه، مع النبساط في المأكل وأنه لم يزل ذلك دأبه‬
                               ‫الى أن استشهد من جهة الخوارج " )1(‬
‫4- استشهاده : قال ابن يونس في تاريخ مصر: »خرج من مصر في شهر‬
‫ذي القعدة من 203هي وتوفي بفلسطين" وقال أبو نعيم الصبهاني: »وكان‬
‫قد صنف كتاب الخصائص في فضل علي بن أبي طالب وأهل البيت وأكثر‬
‫روايته عن أحمد بن حنبل، فقيل له : ال تصنف كتابا في فضل الصحابة ؟،‬
‫فقال : دخلت دمشق والمنحرف عن علي كثير، فأردت أن يهديهم ال تعالى‬
                                                  ‫بهذا الكتاب « )2(‬
‫وقد كانت دمشق عامرة بالنواصب من أهل الشام الناقمين على علي وآل‬
‫البيت، فسألوه ع ما روي في فضائل معاوية وكان في النسائي ميل إلى آل‬
‫البيت، فقال : »أما يرضى معاوية أن يخرج رأسا برأس حتى يفضل« وفي‬
‫رواية" ما أعرف له فضيلة ال قول النبي ‪» : ‬ل أشبع ال بطنه«)3(، فشغب‬
‫عليه النواصب وداسوه بأرجلهم ومازالوا يدفعون في خصييه حتى أخرجوه‬
‫من المسجد ثم حمل عليل الى الرملة ومات بها سنة 303هي رحمه ال. قال‬
‫ابين يونيس : »دفين بيبيت المقدس"، وقال الدارقطنيي: »خرج حاجيا وأدرك‬
‫الشهادة فقال احملو ني الى م كة، فح مل وتو في ب ها، و هو مدفون ب ين ال صفا‬
                                                           ‫والمروة«)4( .‬
                                 ‫5- مؤلفاته وآثاره‬
‫له كتاب" السنن الكبرى" في الحديث، و "المجتبى من السنن الكبرى‬
‫وهييو" السيينن الصييغرى" ط. وكتاب" الضعفاء والمتروكون" فييي علم‬
‫الرجال، مطبوع في مجلد" خ صائص علي" ط بع في الكو يت بتحق يق أح مد‬
‫مريين البلوسيي،" مسيند علي"، "مسيند مالك"، "فضائل الصيحابة"، عميل‬
‫اليوم والليلة"، وقيد طبيع الكتابان بتحقييق شيخنيا الدكتور فاروق حمادة‬
 ‫وله" كتاب التفسير" طبع مؤخرا، وله " أربع رسائل في علوم الحديث" .‬


                                                                                     ‫1‬
                                                  ‫- المصدر السابق 2/007.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                ‫- تهذيب الكمال 933-1/833.‬
                                                                                     ‫3‬
        ‫- تذكرة الحفاظ 2/107. تهذيب التهذيب 1/33 والحديث اخرجه مسلم 4062.‬
                                                                                     ‫4‬
                                                                        ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 121‬

                                ‫منهج المام النسائي‬
     ‫ي‬     ‫ي‬     ‫ي‬          ‫ي‬     ‫ي‬               ‫ي‬              ‫ي‬
‫ص ينف المام النس يائي كتاب" الس ينن الك يبرى" وجم يع في يه الص يحيح‬
‫والضعيف والمعلول، ثم اختصره في كتاب" المجتبى من السنن"، والمسمى‬
‫بالسينن الصيغرى، وهيو الكتاب الذي فيي أيدي الناس اليوم . وقيد نيص ابين‬
‫الثير على أن »النسائي هو نفسه الذي اختصر السنن الكبرى، واجتبى منه‬
‫السينن الصيغرى، ورجيح الذهيبي أن الذي اختصيره هيو تلميذه ابوبكير ابين‬
                                                          ‫السني " )1( .‬
‫وقييل انيه »لميا صينف السينن الكيبرى أهداهيا الى أميير الرملة، فقال له :‬
‫أكله صيحيح ؟ قال : ل، قال : فاكتيب لنيا الصيحيح منيه مجردا، قال ابين‬
‫الثيير: " فصينع " المجتيبى مين السينن" ولخيص منهيا الصيغير، وترك كيل‬
‫حديث اورده في الكبير مما تكلم في اسناده بالتعليل " )2( وخلصة منهجه‬
                                                            ‫في السنن أنه :‬
‫1- انتقى رجاله من الثقات العدول، وكان متشددا في التوثيق حتى عده‬
‫بعيض العلماء أعلى شرطيا مين مسيلم، وهيو قول مجازفية وخرق لجماع‬
                                                           ‫الئمة.‬
‫2- اقت صر النسائي في سننه على أحاديث الحكام، ونسج على منوال أ بي‬
‫داود، فجمع فيها 15 بابا من أبواب الفقه، واستطرد فيها لتعريفات وتفاصيل‬
‫قيمة لنجدها عند غيره، تدل على سعة فقهه ودرايته بمنازع الحكام، كما‬
‫يدل على ذلك تفننه في تراجم البواب. مثل في كتاب آداب القضاء ذكر‬
‫73 بابا، منها "باب حكم الحاكم في داره، باب الستعداء، باب اشارة الحاكم‬
‫على الخصم بالعفو، باب منع الحاكم رعيته من اتلف أموالهم وبهم حاجة‬
                                                            ‫اليها")3( .‬
‫3- كرر الحاديث، وتفنن في الستدلل بها فجاءت موافقة للتراجم التي‬
‫سياقها، وهيو فيي ذلك يسيوق الروايية كاملة بأسيانيد مختلفية، وقيد جميع‬
‫بذلك بيين فوائد السيناد ودقائق الفقيه فجاء كتابيه جامعيا بيين صيناعتي‬

                                                                                     ‫1‬
                                                        ‫- سير أعلم النبلء 41/131.‬
                                                                                     ‫2‬
                                                         ‫- " جامع الصول " 1/791.‬
                                                           ‫3 - انظر سنن النسائي .‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 221‬

                                                                  ‫الفقه والحديث .‬
‫4- لم يكتف بمجرد السرد والرواية، بل تكلم على الحاديث، وعللها وبين‬
             ‫ي‬        ‫ي‬           ‫ي‬                        ‫ي ي‬
‫مافيه يا م ين الزيادات والختلف، وماف يي رجال أس يانيدها م ين الضعفاء أو‬
                     ‫الثقات، فجمع بذلك بين علم الرواية وعلم الدراية .‬
                 ‫3- شرط النسائي ومنهجه في الرواية والتخريج‬
‫قال أبيو علي النيسيابوري: »للنسيائي شرط فيي الرجال أشيد مين شرط‬
‫مسييلم«)1( والظاهيير أن فييي مطاوي هذا الكلم مبالغيية وغلوا، لن أعلى‬
                           ‫يج يي للبخاري ومسي لكي‬
‫يلم، ين ذلك يدل على شدة تحري‬                     ‫شروط التخريي هي‬
                                             ‫المام النسائي في الرجال،‬
‫- لنه ترك أحاديث أقوام خرج لهم أبو داود والترمذي كابن لهيعة، مع‬
‫كونها عنده بأ سانيد عالية قال أح مد بن نصر الحافظ : " من ي صبر على‬
‫ماصبر عليه النسائي ؟ كان عنده حديث ابن لهيعة ترجمة ترجمة فما حدث‬
                                                       ‫عنه بشيء")2(‬
‫- تحرى في شروط التخريج وبين العلل وصحح وضعف، وقد أبان ابن‬
‫طاهير المقدسيي عين شرطيه فقال " كتاب أبيي داود والنسيائي ينقسيم على‬
                                                       ‫ثلثة أقسام :‬
                        ‫1- القسم الول: الصحيح المخرج في الصحيحين .‬
 ‫2- الق سم الثا ني: صحيح على شرطه ما، ح كى أ بو ع بد ال بن منده أن‬
‫شرط ابي داود والنسائي اخراج أحاديث أقوام لم يجمع على تركهم اذا صح‬
‫الحدييث باتصيال السيناد مين غيير قطيع ول ارسيال، فيكون هذا القسيم مين‬
   ‫الصحيح، ال انه دون طريق ما أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما .‬
‫3- القسم الثالث : أحاديث أخرجاها من غير قطع منهما بصحتها، وربما‬
‫أبانا علتها بميا يفهمه أهل المعرفة، وانما أودعا هذا القسم في كتابيهما،‬
‫واحتجيا بهيا، فأورداهيا وبينيا سيقمها لنزول الشبهية، وذلك اذا لم يجيد له‬


                                                                                     ‫1‬
       ‫- سير أعلم النبلء 41/131، شروط الئمة الستة لبن طاهر المقدسي 12.‬
                                                                                     ‫2‬
                                            ‫- تذكرة الحفاظ 2/996 - 007.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 321‬

‫طريقيا غيره، ل أقوى عندهميا مين رأي الرجال)1(. مثال ذلك حدييث أبيي‬
‫بكر يحيى بن محمد بن قيس عن هشام بن عمرو عن أبيه عن عائشة عن‬
‫النبي ‪ "‬كلوا البلح بالت مر". ثم ا نه كان تحرز في ألفاظ الرواية فيميز‬
‫بين حدثنا وأخبرنا، وكان شديد الورع في ذلك والحتياط، كما يدل على‬
                                 ‫ذلك روايته عن الحارث بن مسكين .‬
      ‫4- درجة سنن النسائي : للعلماء في درجة أحاديث النسائي مذهبان:‬
‫- مذهيب أبيي الحسين الدارقطنيي وابين منده وابين السيكن وابين عدي‬
‫والحاكيم والخطييب البغدادي أن كيل مافيي السينن صيحيح، وفقيا لميا نيص‬
                                                      ‫عليه النسائي )2(‬
‫- وذهب ابن كثير الى أن فيه رجال مجهولين إما عينا وإما حال وفيهم‬
                            ‫المجروح، وفيه أحاديث معللة ومنكرة . )3(‬
    ‫- أميا ابين الجوزي فمسيرف فيي الحكيم بالوضيع فل يعول على قوله‬
‫لمخالفتيه جمهور المحققيين النقاد . والراجيح أنيه ل يحكيم بصيحة كيل ميا‬
‫فيي سينن النسيائي بيل ينظير فيي كلم النقاد ويحكيم له بحسيب اسيناده ،‬
                                                  ‫ولذلك قال السيوطي:‬
         ‫تساهل الذي عليها اطلقا * صحيحة والدارمي والمنتقى )4 (‬
                          ‫شروح سنن النسائي ورواياتها‬
‫1- "زهر الربى على المجتبى" للسيوطي 119هي وهو شرح موجز عنى‬
‫فيه بضبط أسماء الرواة، وشرح اللفاظ، وذكر الحكيام والداب وهو ينقل‬
                           ‫فيه كثيرا عن السابقين لسيما ابن حجر.‬
 ‫2- شرح السندي على سنن النسائي، مح مد ع بد الهادي ال سندي الحن في‬
‫نزييل المدينية المنورة 8311هيي، اهتيم فييه بضبيط اللغية وشرح الغرييب‬
  ‫والعراب، وهو مطبوع مع سنن النسائي . وهو أوفى من شرح السيوطي .‬
‫3- شرح ابين الملقين الشافعيي 408هيي ، شرح زوائد أبيي داود والترمذي‬
                                                                                         ‫1‬
                                             ‫شروط الئمة الستة للمقدسي 21.‬            ‫-‬
                                                                                         ‫2‬
                                                 ‫الحطة بذكر الصحاح الستة، 693‬        ‫-‬
                                                                                         ‫3‬
                                   ‫الباعث الحثيت في اختصار علوم الحديث 13.‬           ‫-‬
                                                                                         ‫4‬
                                         ‫الفية السيوطي في علوم الحديث .21‬            ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 421‬

                                         ‫والنسائي على الصحيحين في مجلد )1(‬
‫أما روايات سنن النسائي : السنن الكبرى رواها: ابن حيوية وابن الحمر‬
     ‫وابن القاسم .أما السنن الصغرى فرواها أبوبكر بن السني 463هي .‬
                                 ‫انتقادات العلماء عليه‬
‫• ذهب العراقي الى أن شرط النسائي فيه نوع من التوسع والتساهل،‬
‫ل نه أخرج أحاد يث كل من لم يج مع على تر كه ك ما نص على ذلك‬
                                          ‫السيوطي في اللفية :‬
      ‫والنسائ ي م ن لم يكونو ا اتفقوا * ترك ا له والخرون ألحقوا .‬
‫والراجيح أن هذا التسياهل كان حاصيل له فيي السينن الكيبرى، أميا السينن‬
‫الصيغرى التيي بيين أيدي الناس اليوم فانيه تحرز فيهيا فتجنيب حدييث أقوام‬
‫خرج لهم أبو داود والترمذي، بل تجنب حديث جماعة ممن تكلم فيهم من‬
‫رجال الصحيحين)2(. قال أحمد بن محبوب الرملي: سمعت عبد الرحمن بن‬
‫شعييب النسيائي، يقول : »لميا عزميت على جميع كتاب السينن اسيتخرت ال‬
‫تعالى فيي الروايية عين شيوخ كان فيي القلب منهيم بعيض الشييء، فوقعيت‬
‫الخيرة على تركهييم فنزلت فييي جملة ميين الحديييث كنييت أعلو فيييه‬
‫عنهم«)3(. قال الحازمي: »إن أبا داود والنسائي يخرجا من أحاديث الطبقة‬
            ‫ي‬         ‫ي‬           ‫ي‬              ‫ي‬         ‫ي‬
‫الولى والثاني ية والثالث ية، ول يتجاوزانه يا الى الرابع ية، والص يول بخلف‬
                                                   ‫المتابعات والشواهد)4(.‬
‫وأجاب ابن الصلح عن ذلك حين نقل عن ابن منده انه سمع محمد بن‬
‫سيعد البارودي يقول : »كان مذهيب ابيي عبيد الرحمين النسيائي، أن يخرج‬
‫عن كل من لم يجمع على تركه، ثم قال : " فمراده وال أعلم صنيعه في‬
                                                  ‫السنن الكبرى«)5(.‬
‫- انتقيد الحافيظ ابين كثيير قول مين قال : »إن شرط النسيائي أشيد مين‬

        ‫1 - كشف الظنون عن اسامي الكتب والفنون 2/6001، تاريخ التراث العربي‬
                                                                      ‫1/424,524‬
                                     ‫2 - زهر الربى على المجتبى للسيوطي 1/2.‬
                                                        ‫3 - المصدر السابق 1/3.‬
                                                  ‫4 - شروط الئمة الخمسة 21.‬
                                                      ‫5 - مقدمة ابن الصلح 73.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 521‬

‫شرط مسيلم«، وبيين أن فيي الكتاب رواة مجاهييل، قال »وقول الحافيظ ابيي‬
‫علي بين السيكن وكذا الخطييب فيي كتاب السينن للنسيائي إنيه صيحيح، فييه‬
‫نظير، وأن له شرطيا أشيد مين شرط مسيلم، غيير مُسيلَّم، فان فييه رجال‬
‫مجهوليين اميا عينيا أو حال، وفيهيم المجروح، وفييه أحادييث ضعيفية ومعللة‬
  ‫ي‬           ‫ي‬        ‫ي‬        ‫ي‬         ‫ي‬          ‫ي‬
‫ومنكرة«)1( . وه يو انتقاد ف يي محله غي ير مندف يع، ومنش يأ ذلك رواي ية‬
‫النسائي عن أقوام من الطبقة الثالثة لم يسلموا من غوائل الجرح بالضعف‬
‫والجهالة، وهيم الى الجرح أقرب منهيم الى العدالة، " كمعاويية بين يحييى‬
          ‫الصدفي، واسحاق بن يحيى الكلبي والمثنى بن الصباح، وغيرهم .‬
‫- وقد أسرف ابن الجوزي في كتابه الموضوعات وحكم على احاديث في‬
‫سينن النسيائي بالوضيع ميع انهيا على شرط الصيحيحين أو أحدهميا، وقال ان‬
‫فيها عشر أحاديث موضوعة وتعقبه السيوطي في كتاب" التعقبات"، وذلك‬
‫نحيو: حدييث محميد بين حميير، مرفوعيا الى النيبي ‪ ‬قال : »مين قرأ آيية‬
‫الكرسيي دبر كيل صيلة مكتوبية لم يمنعيه مين دخول الجنية ال أن يموت«‬
‫فقيد حكيم علييه ابين الجوزي بالوضيع، وقال : »تفرد بيه محميد بين حميير‬
                                          ‫وهو فيه نظر ليس بالقوي« )2(.‬
  ‫ي‬                        ‫ي ي‬           ‫ي‬              ‫ي‬
‫قال الس ييوطي : »كل ب يل قوي ثق ية م ين رجال البخاري، والحدي يث‬
‫صيحيح على شرطيه وأخرجيه ابين حبان فيي صيحيحه وابين السيني فيي عميل‬
                   ‫اليوم والليلة، وصححه الضياء المقدسي في المختارة" .‬
‫قال ابين حجير فيي تخرييج احادييث "مشكاة المصيابيح" : »غفيل ابين‬
     ‫الجوزي فأورد هذا الحديث في الموضوعات وهو أصح ما وقع له«)3(.‬




                                                                                     ‫1‬
                                                        ‫- الباعث الحثيث 13.‬
                                                                                     ‫2‬
                               ‫- الللي المصنوعة في الحاديث الموضوعة 1/911.‬
                                                                                     ‫3‬
                              ‫- الللي المصنوعة في الحاديث الموضوعة: 1/911.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 621‬

                    ‫ابن ماجة القزويني ومنهجه في السنن372 هـ‬
‫نسيبه ونشأتيه : هيو محميد بين يزييد بين عبيد ال بين ماجية أبيو عبيد ال‬
‫الربعي مولهم القزويني، الحافظ الكبير، المفسر صاحب السنن والتفسير‬
‫والتارييخ، محدث ديار قزويين، قال النووي فيي تهذييب السيماء واللغات :"‬
‫ماجية لقيب والده ل جده، والصيحيح أنيه لقيب عرف بيه، فيكتيب باللف فيي‬
                                                       ‫سائر الحوال. )1(‬
‫ولد سنة 702هي، ورحل في طلب الحديث الى بغداد ومكة والشام والري‬
‫ومصر، وسمع كبار الحفاظ منهم : جبارة بن المغلس وابراهيم بن المنذر‬
‫الحزاميي وابين نميير، وهشام بين عمار، ومحميد بين رميح، وداود بين رشييد،‬
‫وابيي بكير بين ابيي شيبية واكثير عنيه. وروى عنيه ابيو الحسين القطان راوي‬
‫سيننه، ومحميد بين عيسيى البهري وأحميد بين روح البغدادي وسيليمان بين‬
‫يزييد الفاميي، وعلي بين سيعيد بين عبيد ال، وابراهييم بين دينار، وأحميد بين‬
                                     ‫محمد بن حكيم المدني الصبهاني )2(.‬
‫و قد كان عل ما من أعلم الدن يا في الح فظ والتقان، أث نى عل يه الئ مة،‬
      ‫قال الخليلي »ثقة كبير متفق عليه محتج به، له معرفة وحفظ« )3(‬
 ‫2- مؤلفاته : صنف كتاب" السنن " وهو مطبوع، وله" تفسير القرآن"‬
‫وهو تفسير حافل كما قال ابن كثير، وكتا" تاريخ قزوين " أرخ فيه من‬
‫عصير الصيحابة الى زمنيه، وكتاب" تارييخ الخلفاء" بتحقييق الشييخ محميد‬
                 ‫مطيع الحافظ، بمجمع اللغة العربية بدمشق عام 9791م .‬
‫وقد توفي بقزوين في عام 372هي، وتولى دفنه أخواه ابو بكر وعبد ال‬
     ‫رحمه ال تعالى . ورثاه محمد بن السود القزويني بقصيدة مطلعها :‬
       ‫لقد أوه ى دعائ م عرش عل م * وضعض ع ركن ه فقد اب ن ماجة )4 (‬
‫التعريف بسنن ابن ماجة : يعد سنن ابن ماجة سادس الكتب الستة، بعد‬

                                         ‫1 - تهذيب السماء واللغات 1/98، والحطة 164.‬
‫2 - تذكرة الحفاظ 2/636. المتظججججم لبججججن الجوزي 5/09. " وفيات العيان 2/972. تهذيججججب‬
      ‫التهذيب 9/864." النجوم الزاهرة 3/07. طبقات المفسرين للداودي 2/272." العلم 7/441.‬
                                                ‫3 - تهذيب التهذيب 9/864، تذكرة الحفاظ 2/636.‬
                     ‫4 - تهذيب التهذيب 9/964، " سير النبلء " 31/972. " وفيات العيان " 3/972.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 721‬

‫أن كانت أصول السنة عند المتقدمين خمسة، وكان أول من ضم سنن ابن‬
‫ماجة اليها، ابن طاهر المقدسي ت 705هي، في كتابه الطراف، ثم تبعه على‬
‫ذلك عبد الغني المقدسي الجماعيلي 006هي، في كتابه" الكمال في أسماء‬
‫الرجال" إذ ترجم فيه لرجال الستة، وجعل سادسهم ابن ماجة، وهو كتاب‬
‫أقرب الى الجوامع منه الى ك تب السنن. وقد حققه الشيخ المحدث مح مد‬
‫فؤاد ع بد الباقي، ورقم أحاديثه فبلغت 1434كلها زوائد، منها 9331 حديثا‬
‫لم يخرجهيا الخمسية، كميا حققيه الشييخ الدكتور مصيطفى العظميي وعيد‬
                                    ‫أبوابه 23 بابا وأحاديثه 7934. )1(‬
                              ‫منهج المام ابن ماجة في سننه‬
    ‫1- لم يجرد فييه الحدييث الصيحيح ولم يلتزم ذلك، بيل جميع فييه‬
 ‫ي‬        ‫ي‬          ‫ي ي‬            ‫ي‬         ‫ي‬         ‫ي‬          ‫ي‬
‫الص يحيح والحس ين والضعي يف والواه يي المنك ير، ب يل وردت في يه أحادي يث‬
                                                        ‫موضوعة يسيرة .‬
‫2- صنفه على البواب وج مع فيه 5151، با با مختل فة في 73 كتا با في‬
‫الحكام والدب والزهد والفتن حسب تحقيق محمد فؤاد عبد الباقي ، فكان‬
‫الى كتيب الجواميع أقرب منيه الى كتيب السينن، وقدم له بمقدمية جامعية‬
                                                       ‫لقضايا العلم .‬
‫ونظرا لسيعته وتبحره اسيتكثره ابيو زرعية حيين عرضيه علييه كميا روى‬
‫ذلك الذ هبي عن ا بن ما جة أ نه قال : " عرضت هذه السنن على أ بي زر عة‬
‫الرازي فنظير فيهيا، فقال : أظين إن وقيع هذا فيي أيدي الناس تعطلت هذه‬
‫الجوامع أو أكثرها، ثم قال : لعله ل يكون فيه تمام ثلثين حديثا مما في‬
                                      ‫اسناده ضعف أو نحو ذلك« )2( .‬
‫3- وقيد ذكير ابين ماجية فيي مقدمية سيننه أبوابيا فيي "العلم، والعتصيام‬
‫بالسينة، اليمان، والفضائل"، وقيد نسيج فيي ذلك على منوال المام الدارميي‬
‫فيي السينن، ثيم ترجيم لبواب الكتاب بتراجيم دقيقية بلغ فيهيا الغايية فيي‬
                                                     ‫الشمول والستيعاب .‬

   ‫1 - وهذا خلف راجع الى اختلف النسخ ثم الى دمج العظمي بعض البواب في بعض، وعدم ترقيم فؤاد عبد‬
                         ‫الباقي لبعض الحاديث ) الفكر المنهجي" ص. 761، همام عبد الرحيم سعيد( .‬
                                          ‫2 - تذكرة الحفاظ 2/636، " سير أعلم النبلء" 31/872،‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 821‬

 ‫4- كرر الحاديث في الباب الواحد لبيان فوائد السند وزيادات المتون،‬
      ‫ولتقوية ما يحتاج منها الى المتابعات والشواهد مما في سنده ضعف.‬
‫5- عل فيي بعيض أسيانيده لميا كان له مين رحلت إلى المصيار فجاء‬
‫بأحاد يث ثلثيات في ها بي نه وب ين ال نبي ‪ ‬ثل ثة أن فس، من ها : حدث نا جبارة‬
‫بين المغلس، قال حدثنيا كثيير قال : سيمعت انيس بين مالك رضيي ال عنيه‬
‫يقول سمعت رسول ال ‪ ‬يقول : »من أحب أن يكثر خير بيته فليتوضأ اذا‬
                                                  ‫حضر غذاؤه واذا رفع«)1(‬
‫وقيد جميع بعيض المحدثيين هذه الثلثيات فيي جزء صيغير، ومنيه نسيخة‬
‫مخطوطية بالظاهريية بدمشيق)2( وجلهيا مين طرييق جبارة بين المغلس وهيو‬
‫ضعييف عنيد أهيل الحدييث)3(. وقيد روى ضمنهيا حديثيا موضوعيا فيي فضيل‬
‫قزوين من وضع ميسرة بن عبد ربه الكذاب ل بورك فيه من عند ربه، قال‬
‫فيه أبو زرعة : »وضع في فضل قزوين أربعين حديثا، وكان يقول: " إني‬
                                                ‫احتسب في ذلك« )4(‬
                         ‫3 مكانة سنن ابن ماجة ودرجة أحاديثه‬
‫قال القنوجي: »وفي الواقع الذي فيه من حسن الترتيب وسرد الحاديث‬
‫بالختصيار مين غيير تكرار لييس فيي أحيد مين الكتيب، وشهيد أبيو زرعية على‬
‫صحته«)5(. و هو كتاب كثير الن فع في الفقه ل ما أورده من الزوائد على‬
‫الخمسة، ولحسن ترتيبه وسعة جمعه للحاديث، أما أحاديثه ففيها الصحيح‬
‫والحسين والضعييف والمنكير، فلذلك نزلت درجتيه عنيد العلماء، فيم يعده‬
        ‫المتقدمون من أصول السنة، واقتصروا على اعتبار الصول خمسة .‬
‫قال ابن حجر : »كتابه في السنن جامع جيد كثير البواب والغرائب،‬
‫وف يه أحادييث ضعيفية حتيى بلغ ني ان السيري كان يقول. مهميا انفرد بخيبر‬
‫فيه فهوضعيف غال با، وليس ال مر كذلك على اطلقه بل ا ستقرائي، وفي‬

‫1 - أخرجه ابن ماجة في السنن 0623. وإسناده ضعيف، تفرد به كثير بن سليم وهو ضعيف اتفاقا وقال النسائي‬
 ‫: ) متروك ( وقال أبو زرعة : ) هذا حديث منكر ( . انظر سلسة الحاديث الضعيفة : 711، إرواء الغليل في‬
                                                                 ‫تخريج أحاديث منار السبيل :7 / 32.‬
                   ‫2 - المنتخب من مخطوطات الحديث 201، تاريخ التراث العربي 1/083.‬
                                         ‫3 - انظر المجروحين 1/612، تهذيب التهذيب 2/85.‬
                                            ‫4 - ميزان العتدال 4/132، لسان الميزان 6/831.‬
                                                     ‫5 - الحطة في ذكر الصحاح الستة 004.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 921‬

                        ‫الجملة ففيه أحاديث منكرة وال تعالى المستعان «)1(‬
                                ‫روايات سنن ابن ماجة‬
‫روى سنن ابن ماجة طائفة من تلميذه، لكن الذين اتصلت بنا أسانيدهم،‬
                      ‫واشتهرت رواياتهم للسنن مشرقا ومغربا هم ثلثة:‬
                            ‫1- أبو الحسن القطان تلميذه وأحد الرواة عنه.‬
 ‫2- محميد بين عيسيى البهري أبيو بكير: مين فقهاء المالكيية المشتغليين‬
                                                              ‫بالحديث .‬
                                              ‫3- سليمان بن يزيد القزويني .‬
                             ‫5- شروح سنن ابن ماجة :‬
‫267هيي‬     ‫1- العلم بسيننه علييه السيلم، للحافيظ مغلطاي بين فلييح ت‬
            ‫مخطوط دار الكتب المصرية حديث 572، فيض ال، الهند 263 .‬
 ‫2- الديباجية فيي شرح سينن ابين ماجية، كمال الديين محميد بين موسيى‬
 ‫الدميري الشافعي 808هي ومات قبل تحريره وتبسيطه في خمس مجلدات .‬
‫3- ما تمس إليه الحاجة على سنن ابن ماجة، لسراج الدين عمر بن علي‬
           ‫بن الملقن الشافعي ت 408هي شرح فيه زوائده على الخمسة .‬
 ‫4- "مصباح الزجاجة على سنن ابن ماجة" للسيوطي ط بالهند 2821هي‬
‫5- "نييور الصيباح فيي اختصيار المصيباح" اختصير بيه عييلي سيليمان‬
            ‫الدمناتي الباجمعاوي شرح السيوطي . طبع بالقاهرة 6921هي .‬
‫6- كفاية الحاجة في شرح ابن ماجة للسندي أبي الحسن بن عبد الهادي‬
               ‫8311هي، وهو شرح لطيف مختصر طبع بالقاهرة 3131هي.‬
‫7- انجاح الحاجية فيي شرح سينن ابين ماجية لعبيد الغنيي بين أبيي سيعيد‬
‫المجددي الدهلوي6991هيي نزييل المدينية، وهيو شرح مختصير طبيع بهاميش‬
                                                        ‫السنن 2821 )2(‬

                                                                                     ‫1‬
                                                     ‫- تهذيب التهذيب 9/864.‬
                                                                                     ‫2‬
             ‫- الحطة بذكر الصحاح الستة 104,204، مفتاح السنة للخولي 101,201.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 031‬

                                 ‫انتقادات العلماء عليه‬
‫انتقيد العلماء على ابين ماجية روايتيه عين رجال انحطيت درجتهيم عنيد‬
       ‫المحدثين متهمين بالكذب وسرقة الحاديث : كميسرة بن عبد ربه.‬
‫قال ابين الثيير : " كتابيه كتاب مفييد قوي النفيع فيي الفقيه، لكين فييه‬
‫أحاديث ضعيفة جدا بل منكرة، حتى نقل عن الحافظ المزي أن الغالب فيما‬
‫تفرد بيه الضعيف، ولذا لم يضفيه غيير واحيد الى الخمسية بيل جعلوا السيادس‬
                                                           ‫الموطأ« )1( .‬
‫وقال الذهبي متعقبا ماروي عن أبي زرعة : »قد كان ابن ماجة حافظا‬
‫ناقدا صيادقا واسيع العلم وإنميا غيض مين رتبية سيننه، ميا فيي الكتاب مين‬
‫المناكيير، وقلييل مين الموضوعات، وقول أبيي زرعية إن صيح فانميا عنيي‬
‫بثلثيين حديثيا الحادييث المطروحية السياقطة، وأميا الحادييث التيي ل تقوم‬
                                   ‫بها حجة فكثيرة لعلها نحو اللف«)2( .‬
‫فميا انفرد بيه ابين ماجية وعدده 9331، يتوقيف فيهيا ويحتاط حتيى ينظير‬
‫فيي متونهيا واسيانيدها، وقيد انتقده ابيو عبيد ال بين رشييد عنيد كلميه عين‬
‫سنن النسائي، وبين أنه تفرد باخراج أحاديث عن رجال متهمين بالكذب، ورد‬
‫ميا حكيى عين أبيي زرعية قائل : »وأميا ميا حكاه ابين طاهير عين ابيي زرعية‬
‫الرازي انيه نظير فييه فقال :"لعله ل يكون فييه تمام ثلثيين حديثيا مميا فييه‬
‫ضعف"، فهي حكاية ل تصح لنقطاع سندها، وان كانت محفوظة فلعله أراد‬
‫ما فيه من الحاديث الساقطة الى الغاية أو كان ما رأى من الكتاب إل جزءا‬
                                                  ‫منه فيه هذا القدر« )3(‬
‫وانتقده الحافظ ابن الجوزي على ثلثين حديثا حكم عليها بالوضع، وقد‬
‫دافع عنها السيوطي في "التعقبات" والراجح ان فيه بعض الموضوع وان لم‬
‫يبلغ ذلك العدد، نحو أحاديث اسماعيل بن محمد الطلحي. فالكلم فيها غير‬
                                                      ‫مدفوع بحال.‬


                                                                                     ‫1‬
                                              ‫- الحطة بذكر الصحاح الستة ، 004.‬
                                                                                     ‫2‬
                                               ‫- سير أعلم النبلء للذهبي 31/872.‬
                                                                                     ‫3‬
                                        ‫- زهر الربى على المجتبى للسيوطي 1/3.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 131‬

                           ‫المام أحمد ومنهجه في المسند 142هـ‬
‫هو شيخ السلم أبو عبد ال أحمد بن محمد بن حنبل بن هلل الذهلي‬
‫الشيباني، المروزي ثم البغدادي أصله من مرو الروذ، يلتقي نسبه مع النبي‬
‫‪ ‬في نزار بن معد بن عدنان، وكان جده حنبل واليا على مدينة سرخس من‬
‫أعمال خراسيان فيي زمين الموييين، وناصير الدعوة العباسيية عنيد ظهورهيا،‬
‫وأميا والده محميد بين حنبيل فكان جندييا مجاهدا توفيي فيي ريعان شبابيه،‬
‫فعرف المام أحميد بابين حنبيل نسيبة الى جده. وأميه بنيت ميمون بين عبيد‬
‫الملك الشيبانيي أحيد مشاهيير كرماء العرب، خرجيت ميع زوجهيا مين مرو‬
‫وهيي حاميل الى بغداد، فولد لهيا المام أحميد سينة 461هيي، وقييل ولد بمرو‬
‫وحملتيه رضيعيا الى بغداد . وتوفيي أبوه وهيو طفيل صيغير فكفلتيه أميه‬
                                                              ‫ورعته)1( .‬
                                       ‫نشأته وطلبه للعلم‬
‫نشأ محبا للعلم ومجالسه ببغداد وهي يومئذ حاضرة العلوم، وكان أول‬
‫سماعه للحديث عام 971 فسمع أول هشيم الواسطي 381، ولزمه أربع سنين‬
‫إلى أن تو في ثم مال الى ا بن مهدي وأ بي ب كر بن أ بي عياش، ثم ر حل الى‬
‫الكوفية والبصيرة ثيم دخيل مكية حاجيا، فأتيى المام الشافعيي وكان يومئذ‬
‫يدرس بالمسيجد الحرام فسيمع منيه ومين ابين عيينية، ثيم شيد الرحال الى‬
‫المصار فدخل المدينة والشام والجزيرة والثغور وخراسان، ورحل الى عبد‬
                         ‫الرزاق الصنعاني باليمن رفقة إسحاق بن راهوية.‬
‫وقد كان الشافعي عرض عليه قضاء اليمن بتفويض من الخليفة المين‬
‫ليسيتعين بذلك على طلب العلم فأبيى وقال للشافعيي »ييا أبيا عبيد ال ان‬
‫سيمعت منيك هذا ثانيية لم ترنيي عندك«)2( كراهية أن تشوب رحلتيه فيي‬
‫طلب العلم شائيية مين أغراض الدنييا. وقيد قلت نفقتيه فيي رحلتيه وذاق‬
‫مرارة الفقر وكان يحمل كتبه أحمال على ظهره، محتسبا في كل ذلك .‬


‫1 - تاريخ بغداد 4/214، تذكرة الحفاظ 2/134، التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد 851هـ تهذيب التهذيب‬
‫1/26، مرآة الجنان لليافعـي 2/231، النجوم الزاهرة 2/403، وفيات العيان 1/71، طبقات الحفاظ 981،طبقات‬
                                                                          ‫ـ‬
                                                                             ‫الحنابلة لبي يعلى 1/4.‬
                                                           ‫2 - مناقب المام أحمد لبن الجوزي : 172.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 231‬

                                       ‫شيوخه وتلميذه‬
‫سيمع خلئق مين حفاظ زمانيه كهشييم بين بشيير، والشافعيي وابين عيينية‬
‫ويحيى بن سعيد القطان، واسماعيل بن علية، وعبد الرزاق الصنعاني، وأبي‬
‫يوسيف، وابراهييم بين سيعد، وابين مهدي، ومعتمير بين سيليمان بين طرخان،‬
‫وغندر محميد بين جعفير الهذلي، وأبيي داود الطيالسيي، وبهيز بين اسيد،‬
‫وابراهييم الحربيي وغيرهيم)1( وتتلميذ للشافعيي أول المير ولزميه بمكية‬
‫وبغداد، إلى أن رحيل الشافعيي إلى مصير وقال: »خرجيت مين بغداد وميا‬
 ‫تركت بها رجل أفقه ول أزهد ول أروع ول أعلم من أحمد بن حنبل«)2(.‬
‫وقيد تصيدر المام أحميد للتدرييس ببغداد بمسيجد الخييف بعيد أن بلغ‬
  ‫ي‬              ‫ي‬          ‫ي‬                ‫ي‬                 ‫ي‬
‫الربعيين، وضرب الناس إلييه أكباد المطاييا وروى عنيه كثيرون، منهيم‬
‫البخاري ومسيلم وأبيو داود سيماعا بل واسيطة، وروى له النسيائي والترمذي‬
‫وابين ماجية بواسيطة، وروى عنيه ابناه عبيد ال وصيالح، ومطيين، وأبيو بكير‬
 ‫الثرم، وحرب الكرماني، وشاهين بن السميدع، وبقي بن مخلد أيام المحنة.‬
‫وروى ع نه من شيو خه: ا بن مهدي، والشاف عي وعبيد الرزاق ووك يع بين‬
‫الجراح، ويحيى بن آدم ويزيد بن هارون. ومن أقرانه يحيى بن معين وعلي‬
‫بن المديني، ومحمد بن رافع، والدارمي، وأحمد بن أبي خيثمة . ومحمد بن‬
 ‫يحيى الذهلي وأبو زرعة الرازي وآخر من حدث عنه أبو القاسم البغوي)3(‬
                                       ‫مناقبه وشمائله‬
‫نشأ رحمه ال عف النفس زاهدا متقلل من الدنيا، لم يرث من مال أبيه‬
‫إل عقارا خراجه 71 درهما في الشهر، لم تكن تكفيه، فكان يأكل من كسب‬
‫يده كلما أعوزته الحاجة ويرد صلت العلماء والحكام، روى علي بن الجهم‬
‫عين جار له »نزل ميع المام أحميد دار سيفيان بين عيينية بمكية أنهيم فقدوا‬
      ‫ي‬                ‫ي‬     ‫ي‬                   ‫ي‬     ‫ي‬     ‫ي‬
‫المام أحم يد أيام يا فلميا طلبوه وجدوه مغلقيا علي يه باب داره ل يس يتطيع‬
‫الخروج لن ثيا به سيرقت، فقال جار ابين الجهيم م عي دنانيير فإن شئت صلة‬
‫وان شئت قرضيا ؟ فأبيى فقلت : تكتيب لي بأجرة قال نعيم فأخرجيت دينارا،‬
‫فقال اشتير لي ثوبيا واقطعيه نصيفين إزارا ورداء، وجئنيي ببقيية الدينار،‬
                                                                    ‫- تهذيب التهذيب 36-26 /1.‬    ‫1‬

                                                                         ‫- تذكرة الحفاظ 2/234.‬   ‫2‬

          ‫- تذكرة الحفاظ2/134، تهذيب التهذيب1/36،التقييد في رواة السنن والمسانيد لبن نقطة 851.‬   ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 331‬

‫ففعلت وجئت بورق فكتيب لي«)1(. ولميا فنييت نفقتيه باليمين، عرض علييه‬
‫اسحاق بن راهويه قسطا من المال صلة أو قرضا فامتنع وأخذ يشتغل بنسج‬
                       ‫قطع القماش وبيعها فينفق من ذلك على نفسه)2(‬
‫وقييد أوذي فييي محنيية القول بخلق القرآن أيام المأمون والمعتصييم‬
‫والواثيق، فصيبر، وسيمى بذلك"ناصير السينة" قال هلل بين العلء »مين ال‬
‫على هذه المة بأربعة في زمانهم: بأحمد بن حنبل ثبت في المحنة، ولول‬
‫ذلك لكفير الناس، وبالشافعيي تفقيه فيي حدييث رسيول ال ‪ ،‬وبيحييى بين‬
‫معين نفى الكذب عن حديث رسول ال ‪ ،‬وبأبي عبيد القاسم بن سلم فسر‬
    ‫الغريب من حديث رسول ال ‪ ‬ولول ذلك لقحم الناس في الخطأ«)3(.‬
                                ‫مكانته وثناء العلماء عليه‬
‫هو إمام أهل الحديث إتقانا وحفظا، وسيد الحفاظ معنى ولفظا، قال ابو‬
‫زرعية لعبيد ال بين أحميد »كان أبوك يحفيظ ألف ألف حدييث وميا رأت‬
‫عيناي مثله، قيل في العلم، قال: في العلم والزهد والفقه وجمع الحسنات«‬
‫وكان حبرا من أحبار هذه المة في العلم والزهد والصلح، قال ابن قتيبة‬
‫»هيو إمام الدنييا فيي زمانيه قال إبراهييم الحربيي »كأن ال جميع له علم‬
‫الوليين والخريين« وقال علي بين المدينيي »أحميد بين حنبيل أبيو عبيد ال‬
                                           ‫اليوم حجة ال على خلقه« )4(‬
‫وقال أبيو ثور »أجميع المسيلمون على أحميد بين حنبيل، وكنيت اذا رأيتيه‬
‫خيل إليك أن الشريعة لوح بين عينيه« وقد شهد له الشافعي بالمامة في‬
‫الحديث والفقه والزهد والورع)5(. ولجماع علماء الملة على ثقته وجللته‬
‫وفضله قال أحميد الدروقيي »مين سيمعتوه يذكير أحميد بسيوء فاتهموه على‬
‫السيلم« وقال علي بين المدينيي »إن ال أعيز هذا الديين برجليين ل ثالث‬
‫لهما، أبو بكر يوم الردة وأحمد يوم المحنة، وما قام أحد بأمر السلم بعد‬
                        ‫رسول ال ‪‬ماقام أحمد لنه قام ول أعوان له«)6(.‬

                                         ‫تاريخ السلم ووفيات المشاهير والعلم، للذهبي 5/311.‬      ‫-‬   ‫1‬

                                                               ‫تاريخ السلم للذهبي : 5/411 .‬     ‫-‬   ‫2‬

                             ‫طبقات الحفاظ 091، و التقييد لرواة السنن والمسانيد لبن نقطة 061.‬    ‫-‬   ‫3‬

                                                                     ‫سير أعلم النبلء 1/681.‬     ‫-‬   ‫4‬

                      ‫الحطة 464، التقييد لمعرفة رواة السنن والمسانيد 951، تذكرة الحفاظ 2/134.‬   ‫-‬   ‫5‬

                                      ‫الحطة في ذكر الصحاح الستة 464 تهذيب التهذيب 1/46،‬         ‫-‬   ‫6‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 431‬

‫* مؤلفاتيه وآثاره : ألف "المسيند" و"الناسيخ والمنسيوخ" و"الرد على‬
‫الجهمية" ط بجامعة أم القرى، و"الرد على الزنادقة فيما ادعته في متشابه‬
‫القرآن" ط "فضائل الصحابة" ط، و"المناسك" و"حديث شعبة" و"الزهد‬
   ‫ط، و"كتاب الشربة "ط و"العلل والرجال" و"المسائل"طبع أخيرا )1(.‬
                              ‫التعريف بمسند المام أحمد‬
‫يع تبر مسيند المام أح مد أو سع م سانيد الدنييا، و قد صنفه ليكون للناس‬
‫إماما عند الختلف قال عبد ال بن أحمد »قلت لبي: رحمه ال تعالى، لم‬
‫كرهيت وضيع الكتيب وقيد عملت المسيند؟ فقال عملت هذا الكتاب إماميا إذا‬
‫اختلف الناس في سنة ر سول ال ‪ ‬رجعوا إليه«)2(. بدأ ت صنيفه حين رجع‬
‫من اليمن وقد جاوز 63 سنة ثم أخذ ينقحه وأمله على ابنيه صالح وعبد‬
‫ال وابن عمه حنبل بن اسحاق. قال غلم السباك حدثنا حنبل قال : »جمعنا‬
                   ‫أنا وصالح وعبد ال وقرأ علينا المسند ماسمعه غيرنا«)3(‬
‫والمسند الذي بين أيدينا اليوم ليس كله من إملء المام أحمد إذ جمع‬
‫المسيند فيي أجزاء وأوراق منفردة، ووافتيه المنيية قبيل أن يرتبيه فقام ابنيه‬
                             ‫عبد ال بترتيبه وضم أجزائه بعضها الى بعض.‬
‫و قد ط بع قدي ما بالمطب عة الميمن ية لح مد البا بي الحل بي سنة 3131ه ي‬
‫في ست مجلدات، وعثر على جزء مطبوع منه لم يتم بمطبعة بومبي بالهند،‬
‫ط عام 8031هيي. ثيم قام المحدث أحميد محميد شاكير بتحقييق أجزاء منيه،‬
‫يائل‬                  ‫ي‬        ‫ي‬
     ‫يع له فهارس علمي ية للمعان يي والبواب والمسي‬‫يث ووضي‬            ‫فرقي‬
                                                           ‫يم الحاديي‬
   ‫ي‬       ‫ي‬                   ‫ي‬        ‫ي‬        ‫ي‬         ‫ي‬
‫وفهارس لفظيية لمعرفية مواضيع الحادييث والعلم والماكين وغرييب‬
‫الحديث، واخترمته المنية ق بل أن يتمه، وقد طبع هذا القسم بتحقيقه عام‬
‫6491م بدار المعارف بمصير وألحيق بيه "خصيائص المسيند" لبيي موسيى‬
‫المدينييي " والمصييعد الحمييد فييي ختييم مسييند المام أحمييد "لبيين‬
‫الجزري .كما وضع له الشيخ اللباني فهرسا لسماء الصحابة على حروف‬
‫المع جم يسير الكشيف عن أحادي ثه، فألح قه أعضاء المك تب السيلمي بدم شق‬
                        ‫ودار صادر بالطبعة الميمنية بالقاهرة 9691- 9831.‬
                                       ‫- العلم للزركلي 1/302، الحطة بذكر الصحاح الستة 964.‬    ‫1‬

               ‫- خصائص المسند للحافظ أبي موسى المدني، مطبوع مع المسند بتحقيق احمد شاكر 1/22‬   ‫2‬

                                                          ‫- يعني كامل . المصعد الحمد .1/31.‬   ‫3‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 531‬

                             ‫منهج المام أحمد في مسنده‬
  ‫1- رتبيه على اسيماء الصيحابة حسيب السيوابق السيلمية، فبدأ بالعشرة‬
‫المبشريين بالجنية، ثيم أحادييث أهيل الحديبيية وبيعية الرضوان ثيم مسيلمة‬
‫الفتح، ثم أحاديث النسوة الصحابيات، فاذا كان الحديث مرسل كان حسب‬
‫التابعيي الذي انتهيى الحدييث الييه عين النيبي ‪ .‬فسيلك مسيلك الجميع‬
‫والتدوين دون نظر الى الترتيب والتبويب، رغبة منه في جمع السنة النبوية‬
                                                               ‫ونشرها .‬
‫وقد بلغ عدد الصحابة الذين روى عنهم 089 صحابيا وصحابية، قال ابن‬
‫كثيير " والذيين روى عنهيم أحميد فيي مسينده ميع كثرة اطلعيه واتسياع‬
‫رحل ته وامام ته من ال صحابة 089 نف سا، وو قع في الك تب ال ستة من الزيادة‬
‫على ذلك قريب من 003 صحابي«)1(. والمسانيد التي اشتمل عليها المسند‬
‫اليوم 409، من ها م سانيد بل غت مئات الحاد يث كم سند ا بي هريرة وم سانيد‬
     ‫المكثرين، ومنها مسانيد ل تضم ال حديثا واحدا، ومنها بين ذلك )2(.‬
‫2- بلغ الغايية فيي الجميع والسيتيعاب فلم يفتيه ال القلييل مميا فيي الكتيب‬
‫الستة، وقد بلغت أحاديثه 03 ألفا أملها، دون مازاده ابنه عبد ال، وأبو بكر‬
‫القطي عي و قد انتقا ها المام أح مد من أك ثر من 057 ألف حد يث م سموعة‬
‫له. قال المام أحميد" ان هذا الكتاب قيد جمعتيه وانتقيتيه مين أكثير مين‬
‫سيبعمائة وخمسيين الفيا، فميا اختلف فييه المسيلمون مين حدييث رسيول ال ‪،‬‬
‫فارجعوا اليه، فان كان فيه، وال فليس بحجة")3(. وقال أبو بكر بن مالك‬
   ‫»جملة ما أودعه المسند أربعون ألف حديث غير ثلثين أو أربعين«)4( .‬
‫3- انتقيى رجاله مين أهيل الصيدق والعدالة فلم يرو عين كذاب أو متهيم‬
‫بالفسيق أو الكذب، وإن وقيع له تسياهل فيي أمير الضبيط قال الحافيظ ابيو‬
‫موسى المديني »لم يخرج أحمد في مسنده إل عمن ثبت عنده صدقة دون‬
‫من طعن في أمانته«)5(. وقبل روايات أهل التقوى الذين لم يعرفوا بالكذب‬

                                                                                                 ‫1‬
                         ‫الباعث الحثيث من اختصار علوم الحديث لبن كثير، بتحقيق أحمد شاكر .‬    ‫-‬
                                             ‫أصول التخريج ودراسة السانيد لمحمود الطحان 44.‬   ‫-‬   ‫2‬

                             ‫المصعد الحمد في ختم مسند احمد لبي الجزري ضمن المسند 1/51.‬       ‫-‬   ‫3‬

                                        ‫المصعد الحمد في ختم مسند احمد لبي الجزري 1/71.‬       ‫-‬   ‫4‬

                                                      ‫خصائص المسند لبي موسى المديني 1/6.‬     ‫-‬   ‫5‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 631‬

‫وكان يقول: "قد أكتب حديث الر جل للعتبار«)1(.كابن لهيعة وأمثاله،‬
‫وانميا روى عين هؤلء فيي الشواهيد والمتابعات للعتبار، فان عارضهيا ماهيو‬
                                                       ‫أقوى منها ردها.‬
‫ومميا يدل على شدة تحرييه أنيه سياق حدييث أبيي هريرة عين النيبي ‪‬أنيه‬
‫قال: »يهلك أمتي هذا الحي من قريش، قالوا : فماتأمرنا يارسول ال، قال‬
‫: لو أن الناس اعتزلوهيم" قال عبيد ال" قال لي أبيي فيي مرضيه الذي مات‬
‫فيه : اضرب على هذا الحديث فانه خلف الحاديث عن النبي ‪ ‬يعني قوله :‬
‫»اسيمعوا واطيعوا، واصيبروا«)2( .قال أبيو موسيى المدينيي »وهذا ميع ثقية‬
 ‫رجال اسناده حين شذ لفظه عن الحاديث المشاهير أمر بالضرب عليه«)3(.‬
                                        ‫روايات المسند‬
‫1- رواية عبد ال بن أحمد بن حنبل : أبي عبد الرحمن البغدادي . أحد‬
‫الحفاظ، مين أهيل بغداد، له كتاب" الزوائد على كتاب الزهيد" لبييه، و"‬
‫زوائد المسند " زاد به على مسند أبيه نحو عشرة آلف حديث و"مسند أهل‬
                          ‫البيت" خ بالتيمورية . وكان ثقة صالحا )4(.‬
‫2- روا ية أ بي ب كر القطي عي ت 863ه ي : أح مد بن جع فر بن حمدان بن‬
‫مالك القطيعي مسند العراق في عصره، بغدادي الصل وينتسب الى قطيعة‬
‫الدقيق ببغداد.له "القطيعيات" خمسة أجزاء، "ومسند العشرة" خ استامبول،‬
‫سمع المسيند بواسيطة من عبيد ال بين أحميد وقيد دخيل في رواي ته للمسيند‬
         ‫يد وهي مي‬
‫يي ين زيادات‬                                          ‫يض المناكيي‬
                     ‫ير والواهيات انتقدت على المام أحمي‬            ‫بعي‬
                                                          ‫القطيعي.) (‬
                                                            ‫5‬


                                   ‫الروايات المغربية للمسند‬
‫1- عبد ال بن محمد القلعي 383هي: هو ابو محمد عبد ال بن القاسم‬
‫القلعي، من قلعة أيوب، رحل الى المشرق عام 033هي، ولقي القطيعي، راوي‬

                                                        ‫1 - احمد بن حنبل للشيخ محمد ابي زهرة 232.‬
  ‫2 - اخرجه أحمد في المسند 2997، فرواه ابنه عبد ال بن احمد رغم أمر أبيه بالضرب عليه، وذكر كلم أبيه‬
 ‫لمانته، وقد روى باسانيد صحيحة في المسند 8587، 1697، 0208، لكن ليس فيها" لو أن الناس اعتزلوهم"‬
                                                                      ‫تحقيق أحمد شاكر للمسند 1/8( .‬
                                                                               ‫3 - خصائص المسند 8.‬
                                                                          ‫4 - العلم للزركلي : 3/56.‬
                                                                            ‫5 - المرجع السابق 1/701.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 731‬

‫المسيند عين عبيد ال بين أحميد، فسيمع منيه المسيند وكتاب العلل والرجال‬
                        ‫للمام احمد، ثم رجع الى المغرب ومعه المسند.‬
‫2- ع بد ال بن ع بد المؤ من القر طبي 033ه ي : أ بو مح مد أ حد الحفاظ‬
‫وشيخ ابن عبد البر القرطبي، لقي القطيعي فروى عنه المسند وأدخله إلى‬
                                                         ‫المغرب أيضا .‬
‫3- عبيد الرحمين بين محميد بين خالد الوهرانيي 414هيي :أبيو القاسيم‬
‫الباجا ني الندل سي، ر حل الى المشرق ود خل بغداد ومرو وروى الم سند عن‬
                                                          ‫القطيعي)1(‬
                                 ‫عناية العلماء بالمسند‬
         ‫ي‬                    ‫ي‬              ‫ي‬       ‫ي‬       ‫ي‬
‫- تولى عب يد ال ب ين أحم يد إخراج المس يند للناس، فقام بجم يع المالي‬
        ‫ي‬         ‫ي‬             ‫ي‬      ‫ي‬             ‫ي‬        ‫ي‬
‫المتناثرة الت يي أمله يا أبوه ورتبه يا، فتس يلسلت روايات يه بعده ع ين الثقات‬
‫وحفظته الجيال قال الذهبي: »ولو أنه حرر ترتيب المسند وقربه وهذبه‬
‫لتى بأسنى المقاصد، فلعل ال تبارك وتعالى أن يقيض لهذا الديوان السامي‬
‫من يخدمه ويبوب عليه ويتكلم عن رجاله ويرتب هيئته ووضعه فانه محتو‬
         ‫على أكثر الحديث النبوي وقل أن يثبت حديث إل وهو فيه« )2(.‬
 ‫- ثم قام بترتيب المسند المام أ بو بكر مح مد بن ع بد ال ا بن المحب‬
               ‫الصامت فرتبه على معجم الصحابة ورتب الرواة كذلك .‬
‫- ثيم أضاف إلييه أبيو الفداء ابين كثيير أحادييث الكتيب السيتة فيي كتاب‬
‫أ سماه "جا مع المسيانيد والسينن" .- وج مع غري به ا بو ع مر مح مد بين عبيد‬
‫الواحيد غلم ثعلب 543، ورتبيه على البواب الفقهيية أبيو الحسين علي بين‬
                                         ‫زكنون الحنبلي سنة 738هي )3(.‬
                             ‫شروح المسند ومختصراته :‬
‫1- شرح المسند للسندي ت 8811هي : وهو محمد بن عبد الهادي التتوي‬
‫أ بو الحسن السندي الحن في عالم بالحد يث والتفسير والعرب ية ولد بال سند‬
‫وسكن المدينة الى أن توفي بها. له "حاشية على سنن ابن ماجة" ط حاشية‬
              ‫- الحس النقدي وأثره في التحصيل العلمي، د.محمد يسف، الدروس الحسنية 8041هـ 101‬   ‫1‬
                                                                                             ‫2‬
                                                                ‫- سير أعلم النبلء 31/673.‬
                                                                                             ‫3‬
                                              ‫- كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون 2/0861.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 831‬

‫على سينن أبيي داود"خ وحاشيية على صيحيح البخاري" ط و"حاشيية على‬
     ‫مسند أحمد" و"حاشية على النسائي" ط و"حاشية على البيضاوي )1(.‬
‫2- اختصره زين الدين عمر بن أحمد الشماع الحلبي 639هي فقيه أثري‬
‫مين أهيل حلب رحيل الى الحجاز ودمشيق والقاهرة صينف"مورد الظمآن فيي‬
‫شعيب اليمان و"العذب الزلل فيي مناقيب الل" وتذكرة سيماها "سيفينة‬
   ‫نوح". وقد اختصر المسند في" الدر المنتقد من مسند المام أحمد" )2(.‬
‫3- اختصيره سيراج الديين ابين الملقين 408هيي مين أكابر علماء الحدييث‬
‫والفقيه والرجال أصيله مين وادي آش بالندلس، ومولده ووفاتيه بالقاهرة،‬
‫له: "التذكرة في علوم الحديث" و"العلم بفوائد عمدة الحكام" و"ايضاح‬
             ‫الرتياب في معرفة ما يشبه ويتضعف من السماء والنساب")3(‬
 ‫4- الفتيح الربانيي بترتييب مسيند المام أحميد بين حنبيل الشيبانيي للشييخ‬
‫أحمد بن عبد الرحمن بن محمد البنا الساعاتي قام بترتيب المسند وانتهى‬
‫من ترتيبه عام 1531هي وقد رتبه وبو به حسب الموضوعات ووافته المنية‬
‫بعد أن أخرج 12 جزءا منه، ثم شرحه وخرج أحاديثه في"بلوغ الماني من‬
‫أسيرار الفتيح الربانيي" وقسيمه سيبعة أبواب التوحييد، والفقيه، والتفسيير،‬
‫والترغييب، والترهييب، التارييخ والسيير والمناقيب، القيامية وأحوال الخرة،‬
‫ومييز الحادييث التيي هيي أصيل المسيند مين زيادات ابنيه عبيد ال، وأبيي بكير‬
                                                                 ‫القطيعي .‬
                      ‫درجة أحاديث المسند وانتقادات العلماء عليه‬
‫ذهيب طائفية مين العلماء إلى أن كيل ميا فيي المسيند صيحيح يحتيج بيه،‬
‫ومنهيم أبيو العلء الهمدانيي وأبيو موسيى المدينيي حييث قال: »وهذا الكتاب‬
‫أصيل كيبير، ومرجيع وثييق لصيحاب الحدييث، انتقيي مين حدييث كثيير،‬
‫ومسييييموعات وافرة فجعله إمامييييا ومعتمدا، وعنييييد التنازع ملجييييأ‬
‫وم ستندا« .اعتمادا على قول أح مد »ف ما اختلف الم سلمون ف يه من حد يث‬
            ‫رسول ال ‪ ‬فارجعوا إليه، فإن كان فيه و إل فليس بحجة«)4(.‬

                                                           ‫العلم للزركلي 6/302.‬      ‫-‬   ‫1‬
                                                                                         ‫2‬
                                                                   ‫نفس المرجع .‬      ‫-‬
                                                              ‫نفس المرجع 5/75.‬       ‫-‬   ‫3‬
                                                                                         ‫4‬
                                     ‫مقدمة المسند ص: 12 تحقيق أحمد شاكر .‬            ‫-‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 931‬

‫والحق أن كلمه ليس صريحا في أن كل ما فيه حجة، ولكن في أن ما‬
‫ليس فيه ليس بحجة، مع أن هناك أحاديث مخرجة في الصحيحين وليست‬
‫فيه، من ها حديث عائشة في قصة أم زرع)1(. لن المام أح مد ج مع المسند‬
‫في أجزاء منفردة، ثم قام ابنيه فألحيق بيه ما يشاكله وضيم إلييه مين بعيض‬
‫مسيموعاته مايماثله وسيمع القطيعيي ماظفير بيه منهيا، وبقييت كثيير مين‬
‫الحاديث في الوراق لم يظفر بها، فما لم يوجد فيه من الحاديث الصحاح‬
                                                  ‫فهو من هذا القبيل.)2(‬
‫والراجيح أنيه محمول على غالب المير، كميا قال الذهيبي : »هذا القول‬
‫منه على غالب المر وال فلنا أحاديث قوية في الصحيحين والسنن والجزاء‬
‫ما هي في الم سند« )3(.إذ ل يح يط أ حد بال سنن جميع ها، و من ز عم ل حد‬
‫من الئمة أنه أحاط بالسنة جملة وتفصيل فهو فاسق بهذا الزعم، لنه ادعى‬
                                            ‫الكذب كما قرره الشافعي .‬
 ‫- وذهب قوم إلى أن فيه الصحيح والضعيف والموضوع كابن الجوزي‬
‫وقد حكم على 92 حديثا في المسند بالوضع، ورد على من قال : إن أحمد‬
‫شرط الصيحيح فيي مسينده وبيين أن المراد هيو أن مالييس فيي المسيند لييس‬
                                          ‫بحجة ل أن جميع مافيه حجة .‬
   ‫- وذهيب الجمهور كالذهيبي وابين حجير والسييوطي الى أن فيي المسيند‬
‫الصيحيح والضعييف الذي يقرب من الحسين، وتعقبوا ابين الجوزي والعراقيي‬
‫فيميا زعماه من وجود أحادييث موضو عة فذكروا لهيا شواهيد ودافعوا عنهيا،‬
                  ‫ومما تعقبه ابن حجر على ابن الجوزي ثلث أحاديث منها :‬
‫حديث أفلح بن سعيد نا ع بد ال بن رافع سمعت أ با هريرة يقول : قال‬
‫رسيول ال ‪»:‬إن طالت بيك مدة أو شيك أن ترى قوميا يغدون فيي سيخط‬
‫ال عز وجل ويروحون في الفتنة في أيديهم مثل أذناب البقر«)4(، قال ابن‬
‫حجر : »ذكره ابن الجوزي في الموضوعات باسناد المسند، ونقل عن ابن‬
          ‫عي‬
‫ييل، وأفلح كان يروي يين الثقات‬   ‫ييبر باطي‬                    ‫اني‬
                                          ‫حبان ييه قال :"إن هذا الخي‬

                                                                                              ‫1‬
                                                            ‫تدريب الراوي : 1/271.‬         ‫-‬
                                                                                              ‫2‬
                                                            ‫مقدمة المسند ص : 2‬            ‫-‬
                                                                                              ‫3‬
                                                         ‫الباعث الحثيث ص . 681.‬           ‫-‬
                ‫رواه المام أحمد في المسند 3/803، رقم : 9508 والمام مسلم في صحيحه 2/553.‬   ‫-‬   ‫4‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 041‬

‫الموضوعات" وهذا الحد يث أخر جه م سلم عن جما عة من مشاي خه عن أ بي‬
‫عامر العقدي بهذا وأخرجه من وجه آخر، ولم أقف في كتاب الموضوعات‬
‫ل بن الجوزي على ش يء ح كم عل يه بالو ضع و هو في أ حد ال صحيحين غ ير‬
‫هذا الحديث، وانها لغفلة شديدة منه، وافلح المذكور يعرف بالقباني مدني‬
‫من أ هل قباء ث قة مشهور، وث قه ا بن مع ين وا بن سعد، وقال أ بو حا تم ش يخ‬
‫صالح الحديث« وأخرج له مسلم في صحيحه .. وقد أخطأ ابن الجوزي في‬
‫تقليده لبن حبان في هذا الموضوع خطأ شديدا وغلط ابن حبان في "أفلح"‬
‫فضعفه بهذا الحديث وتعقبه بأن قال: هذا بهذا اللفظ باطل والمحفوظ عن‬
‫سيهيل عين ابييه عين ابيي هريرة بلفيظ : »اثنان مين أمتيي لم أرهميا: رجال‬
                ‫بأيديهم سياط مثل أذناب البقر ونساء كاسيات عاريات«)1(.‬
‫وتعقيب الذهيبي فيي الميزان كلم ابين حبان هذا فقال: »حدييث افلح‬
‫حدييث صيحيح غرييب وروايية سيهيل شاهدة له ثيم قال: وابين حبان ربميا‬
‫قَصِّبَ الثقة حتى كأنه ل يدري ما يخرج من رأسه«)2( وقال ابن حجر‬
     ‫ي‬    ‫ي ي‬                     ‫ي‬                  ‫ي‬   ‫ي‬    ‫ي‬
‫»فلق يد أس ياء اب ين الجوزي بذكره ف يي الموضوعات حديث يا م ين ص يحيح‬
                                                         ‫مسلم« )3(.‬
‫وذهب ابن تيمية: إلى أن في المسند الضعيف من حيث الصطلح، ولكنه‬
‫ل يسيلم أن فييه موضوعيا بروايية أحميد، وميا يظهير أنيه موضوع فهيو مين‬
‫زيادات القطيعي راويه وقد ألف ا بن حجر كتابه "القول المسدد في الذب‬
‫عين مسيند أحميد" سيرد فييه الحادييث التيي جمعهيا العراقيي وحكيم عليهيا‬
‫بالوضيع، وهيي تسيعة، وأضاف إليهيا خمسية عشير حديثيا، ويقول السييوطي"‬
‫وقيد فاتيه أحادييث آخير وأوردهيا ابين الجوزي وهيي فييه وجمعتهيا فيي جزء‬
      ‫سميته "الذيل الممهد" مع الذب عنها وعدتها أربعة عشر حديثا«)4( .‬
                        ‫ما ل أصل له من أحاديث المسند والجواب عنه‬
‫ورد فيي المسيند أحادييث منكرة، تكلف ابين حجير فيي الجواب عنهيا، ثيم‬
 ‫1 - أخرجه المام مسلم 3/0861، كتاب اللباس والزينة، رقم 8212. عن أبي هريرة رضي ال عنه قال رسول‬
    ‫ال ‪» :‬صنفان من أهل النار لم أرهما : قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات‬
 ‫عاريات مميلت مائلت رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة ل يدخلن الجنة ول يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من‬
                                                                                 ‫مسيرة كذا وكذا« .‬
                               ‫2 - القول المسدد في الدب عن مسند أحمد : 33، ميزان العتدال 1/472.‬
                                                                              ‫3 - القول المسدد : 33.‬
                                                                         ‫4 - تدريب الراوي : 1/271‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 141‬

‫رجيع عين ذلك وحكيم بالوضيع على أربعية منهيا ل أصيل لهيا، كحدييث عبيد‬
‫الرح من بن عوف"أ نه يد خل الج نة زح فا"، وق يل في العتذار ع نه ا نه م ما‬
 ‫أمر أحمد بالضرب عليه فترك سهوا أو ضرب وكتب من تحت الضرب )1(‬
‫- قال أح مد أ نا ع بد ال صمد بن ح سان أ نا عمارة عن ثا بت عن أ نس قال‬
‫»بينما عائشة في بيت ها سمعت صوتا في المدينة فقالت ماهذا؟ فقالوا عير‬
‫لعبيد الرحمين بين عوف قدميت مين الشام تحميل مين كيل شييء قال وكانيت‬
‫سبعمائة بعير فارتجت المدينة من الصوت فقالت عائشة سمعت رسول ال ‪‬‬
‫يقول قيد رأييت عبيد الرحمين بين عوف يدخيل الجنية حبوا فبلغ ذلك عبيد‬
‫الرحمين فقال إن اسيتطعت لدخلنهيا قائميا فجعلهيا فيي سيبيل ال عيز وجيل‬
‫بأقتابهيا وأحمالهيا«)2( وهذا الحدييث أورده ابين الجوزي فيي الموضوعات‬
  ‫ي‬                         ‫ي‬             ‫ي‬           ‫ي‬
‫وقال: »قال أحم يد هذا الحدي يث كذب منك ير، قال وعمارة يروى أحادي يث‬
          ‫مناكير وقال أبو حاتم الرازي عمارة بن زاذان ل يحتج به« )3(.‬
‫قال ابن حجر : »حديث أنس عن عائشة في قصة عبد الرحمن بن عوف‬
‫لم ينفرد بيه عمارة ..فقيد رواه البزار مين طرييق أغلب بين تمييم عين ثابيت‬
‫البناني بلفظ "أول من يدخل الجنة من أغنياء أمتي عبد الرحمن بن عوف‬
‫والذي نفس محمد بيده لن يدخلها إل حبوا" قلت : وأغلب، شبيه بعمارة بن‬
‫زادان في الضعف لكن لم أر من اتهمه بالكذب..وأولى مايحمل عليه أنه من‬
‫الحاديث التي أمر المام أحمد أن يضرب عليها فأما أن يكون الضرب ترك‬
‫سيهوا وأميا أن يكون بعيض مين كتبيه عين عبيد ال كتيب الحدييث وأخيل‬
                                                             ‫بالضرب)4(.‬
‫قال ابن حجر :»ليس فيها شيء من أحاديث الحكام في الحلل والحرام‬
‫والتساهل في إيرادها مع ترك البيان بحالها شائع، وقد ثبت عن المام أحمد‬

                                               ‫1 - فتح المغيث للسخاوي 1/401، تدريب الراوي 1/271.‬
 ‫2 - أخرجه أحمد في المسند، حديث رقم 89632، والطبراني في المعجم الكبير : 762، و أبو نعيم في معرفة‬
                                                                                 ‫الصحابة: حديث 664‬
                                              ‫3 - الموضوعات الكبرى، لبن الجوزي ، القول المسدد : 52.‬
  ‫4 - وقد رواه عبد بن حميد في مسنده حدثنا يحيى بن اسحاق ثنا عمارة بن زادان عن ثابت عن أنس أن عبد‬
 ‫الرحمن بن عوف لما هاجر أخى النبي ‪‬بينه وبين عثمان فقال له أن لي حائطين فاختر ايها شئت فقال بارك ال‬
‫لك في مالك ما لهذا أسلمت دلني على السوق، قال فدله فكان يشتري السمنة والقطة والهاب فجمع فتزوج فأتى‬
  ‫النبي ‪‬فقال له: بارك ال لك أوْلم ْولو بشاة قال فكثر ماله حتى قدمت له سبعمائة راحلة تحمل الميرة وتحمل‬
   ‫الدقيق والطعام فلما دخلت المدينة سمع لهل المدينة رجة فقالت عائشة ماهذه الرجة فذكر الحديث وفيه من‬
‫النكارة ايضا اخاء عبد الرحمن لعثمان والذي في الصحيحين انه سعد بن الربيع وهو الصواب القول المسدد: 11.‬
‫‪www.islamicwest.org‬‬
 ‫أمهات كتب الحديث ومناهج التصنيف عند المحدثين – د.الحسن العلمي................ 241‬

‫وغيره مين الئمية أنهيم قالوا : إذا روينيا فيي الحلل والحرام شددنيا وإذا‬
         ‫روينا في الفضائل ونحوها تساهلنا وهكذا حال هذه الحاديث«)1( .‬
‫والخلصة: أن في المسند الضعيف لن أحمد كان يروي عمن لم يُعرف‬
‫بالكذب، وعمن ضعف حفظه ويعتضد به، وما وردفيه من مناكير موضوعة‬
‫في فضائل مرو وعسقلن وغيرها، فالراجح أنها دخلت على المسند من جهة‬
                     ‫زيادات القطيعي فليس فيه موضوع برواية أحمد.‬




 ‫وكان الفراغ من تنقيحه‬
‫51 دجنبر 6002م‬




                                                           ‫- القول المسدد لبن حجر: 11.‬   ‫1‬

‫‪www.islamicwest.org‬‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Stats:
views:110
posted:10/20/2012
language:Arabic
pages:142