Docstoc

أحكام التصوير في الشريعة الإسلامية

Document Sample
أحكام التصوير في الشريعة الإسلامية Powered By Docstoc
					                                       ‫بسم اهلل الرحمن الرحيم‬

                           ‫أحكام التصوير في الشريعة اإلسالمية‬


                                       ‫مقدمة الطبعة الثانية‬

‫الحمد هلل رب العالمين والصالة والسالم على عبده ورسوله األمين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصححبه‬
                                                                ‫ومن عمل بسنته إلى يوم الدين وبعد،،،‬

‫فهذه هي الطبعة الثانية من أحكام التصوير في الشريعة اإلسالمية دون زيادات وإضافات وقد نفذت الطبعة‬
‫األولى بعد شهور قليلة من طبعها واستمر السؤال عنه والطلب له في كل مكان، وتحت إلحاح إخواننا نقدم‬
                                              ‫ً ً‬
‫الطبعة الثانية ولقد لقي هذا الكتاب بحمد اهلل قبوال طيبا عند جمع كثير من المشايخ وطالب العلم ورأوا فيه‬
                                                                                                  ‫ً‬
                                                                       ‫فقها متبصراً بحمد اهلل وتوفيقه.‬

‫والفضل هلل وحده، ونقول اللهم ما كان فيه من حق فمنك وحدك أنت الموفق لكل خير، وما كان فيه محن‬
‫خطأ فمني ومن الشيطان ونسألك العفو والمغفرة.. واهلل أسأل أن ينفع بهذه الرسحالة عبحاده الصحالحين‬
                                                                ‫المؤمنين في كل مكان إنه سميع عليم.‬

                                                                            ‫عبدالرحمن بن عبدالخالق‬

                                                                                               ‫الكويت‬

                                                                     ‫األول من صفر الخير 1414هح‬



                                       ‫مقدمة الطبعة األولى‬

‫الحمد هلل رب العالمين والصالة والسالم على أشرف األنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمحد وعلحى آلحه‬
                                               ‫وأصحابه، ومن سار على طريقه إلى يوم الدين وبعد،،،‬

                                                             ‫ا‬
‫فإنه يكثر التساؤل كل يوم تقريبً عن أحكام التصوير ما يحل منه، وما يحرم، وخاصة أنه قد أصبح محن‬
                          ‫ً‬
‫األمور التي عمت بها البلوى وانتشر بها الشر، فانتشار الصور قد أصبح جزءا من الحياة اليومية لكل فرد‬
                                        ‫ا‬
‫فالصور مطبوعة على العملة الورقية لكل بالد العالم تقريبً، ومسكوكة على العملحة الذهبيحة والفضحية،‬
  ‫المعدنية كذلك، والصحف والمجالت التي ال يستطيع أن يستغني عنها فرد لمتابعة أخبار األمم، وأححدا‬
                 ‫ا‬
‫العالم تأتي مصورة بالظهر لبطن، واألقمشة واأللبسة والمصنوعات وال تكاد تجد شيئً يباع باألسواق في‬
‫غالف أو قرطاس إال وعليه صورة وال تستطيع استخراج جواز سفر، أو رخصة قيادة، أو رخصة تجارة‬
                                                                         ‫إال وتحتاج استخراج صورة..‬

‫هذا عدا عما ابتليت به األمة من نصب الصور والتماثيل في الدوائر الحكومية، والميادين العامة، والمنازل‬
                                                   ‫ا‬
‫والبيوت. هذا إلى جعل الرسم والتصوير دروسً إلزامية في عامة مدارس العالم اإلسالمي وجعل هذا أحد‬
                                                    ‫الفنون الجميلة التي ال بد للفتى والفتاة أن يلم بها...‬

‫هذا وكثير من الناس يقفون اليوم حيارى أمام حكم الصور الضوئية التي تطبع على ورق، أو تخرج فحي‬
‫شاشة تلفاز، أو تسجل في شريط، فهل هذه الصورة كذلك هي داخلة فيما نهى عنه رسول اهلل صحلى اهلل‬
                                                                           ‫ً‬
                                                                ‫عليه وسلم أم أن لها حكما يخالف ذلك؟‬

‫والخالصة أن الصور وما يتعلق بها مما عمت به البلوى، وهذا ما يجعل كل مسلم غيور على دينه يريحد‬
                                         ‫أن يعرف حدود اهلل حتى ال يقع فيها يسأل عن أحكام ذلك كله.‬

                                     ‫ا‬
‫ولما كانت الرسائل التي صدرت في هذا الصدد غير وافية أحيانً بالفرعيات المتعددة للتصوير، ومجانبحة‬
                                                                     ‫ا‬
‫بعض الحق الذي نراه أحيانً، أحببنا في هذه الرسالة الميسرة إن شاء اهلل تعالى أن نوضح ما أشكل حول‬
‫هذا األمر وأن نفرق بين ما نرى أنه يجوز وما ال يجوز في شأن التصوير سائلين اهلل تعحالى أن يجنبنحا‬
‫الزلل ويحفظنا من الجهل والخطأ، واهلل المستعان وعليه التكالن وال حول وال قوة إال باهلل العظيم {ربنا ال‬
                                   ‫تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب}.‬

                                                                                                   ‫وكتبه‬

                                                                              ‫عبدالرحمن بن عبدالخالق‬

                                                                                                 ‫الكويت‬

                                                                                ‫3ربيع الثاني 1414هح‬

                                                                               ‫الموافق 14/44/1114م‬
                                                                  ‫ال‬
                     ‫أو ً : ما ورد في القرآن الكريم مما يتعلق بالتصوير‬

                                                                              ‫4- اهلل هو المصور:‬
‫جاء في الكتاب الكريم إطالق اسم المصور على اهلل سبحانه وتعالى : {هو اهلل الذي ال إله إال هو الخحالق‬
 ‫البارئ المصور له األسماء الحسنى يسبح له ما في السموات واألرض وهو العزيز الحكيم} (الحشر:14)‬

                                                                ‫ا‬
‫وجاء اسم اهلل (المصور) مفسرً في القرآن وفي قوله تعالى : {هو الذي يصوركم في األرحام كيف يشاء}‬
‫(آل عمران:6). وفي قوله تعالى : {يا أيها اإلنسان ما غرك بربك الكريم الذي خلقك فسواك فعدلك في أي‬
‫صورة ما شاء ركبك} (االنفطار:1). وفي قوله تعالى : {ولقد خلقناكم ثم صورناكم ثم قلنا للمالئكة اسجدوا‬
‫خلقه بيده سحبحانه‬   ‫آلدم} (األعراف:44). ومعنى اآليات أن اهلل سبحانه وتعالى هو الذي صور آدم حي‬
‫ومي َّ‬
‫وتعالى هو خالق الخلق، ومدبر الكون، فهو الذي أعطى كل شيء خلقه، وكل مخلحوق صحورته َّ َحز‬
                                      ‫ا‬            ‫ا‬
‫سبحانه وتعالى بين المخلوقات، فجعلها أجناسً شتى، وأنواعً متفرقة وجعل لكل فرد محن أفحراد النحوع‬
                          ‫ا ال‬             ‫ا‬
‫صورة خاصة متميزة يستحيل أن تماثل أو تطابق فردً آخر تطابقً كام ً في كل الصفات واألشكال بحل‬
‫لكل إنسان نسيج خاص، وعرق خاص، وبصمة خاصة ومالمح خاصة، وهذا من سعة علم اهلل سحبحانه‬
                                                    ‫ً‬     ‫ً‬
 ‫وتعالى وعظيم قدرته، فهو المصور حقا وصدقا وهو الخالق المتفرد الذي ال خالق غيره، وال رب سواه.‬

‫وهذا األصل يجب معرفته ألنه هو الذي ينبني على فهمه فهم الحكم الشرعي في (التصوير)... فالقضحية‬
‫في أساسها قضية أصولية عقيدية، قبل أن تكون قضية فقهية فرعية.. بل الحكم الشرعي العملي فيها مبني‬
                                                                           ‫على هذا األصل العقدي.‬

                                                  ‫4- التماثيل واألصنام والصور عبدت من دون اهلل:‬

‫الموضوع الثاني من موضوعات التصوير الذي ورد ذكره في القرآن: هو موضوع الصحور واألصحنام‬
‫والتماثيل التي عبدت من دون اهلل، وقد جاء ذكرها في القرآن بالذم والسب والعيحب، وضحعف عقحول‬
                    ‫صناعها وعابديها، وأنهم استعاضوا بعبادتها عن عبادة الواحد األحد سبحانه وتعالى.‬

‫كقوله تعالى: {وجاوزنا ببني إسرائيل البحر فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعحل‬
                                                                                          ‫ً‬
                                                              ‫لنا إلها كما لهم آلهة} (األعراف:114)‬

‫وقوم إبراهيم الذين عكفوا على أصنامهم، وهذه األصنام األخرى التي رآها بنو إسرائيل بعد خروجهم من‬
‫مصر ونجاتهم من الغرق والفراعنة، وكانت تماثيل مصورة على هيئات البشر أو الحيوان، وكانت تنحت‬
                                ‫ا‬                                               ‫ا‬
‫حجارة أو خشبً أو معادن، أو غير ذلك وما زال بعض آثار ذلك باقيً لآلن، وقد سمى اهلل تعالى كل ذلك‬
                                                                                         ‫ا‬
‫رجسً من عمل الشيطان، فقال : {يا أيها الذين آمنوا إنما الخمر والميسر، واألنصاب واألزالم رجس من‬
‫عمل الشيطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون} (المائدة:41) واألنصاب هي األصنام ألنها كانت تنصب في معابدهم‬
‫وبيوتهم، ومفترق طرقهم وال يكاد يوجد شعب وأمة على األرض منذ وقع الشرك وعبادة األصنام في قوم‬
‫نوح وإلى يومنا هذا إال وقد عظموا األصنام وعبدوها، فالرومان القدماء قبل المسيحية كانوا عباد أصنام،‬
‫والصابئة عباد النجوم كذلك وقد تركوا آثارهم وأصنامهم في العراق والشام والروم بعد المسيحية حولحوا‬
‫دين المسيح الذي جاء بالتوحيد إلى الوثنية وعبادة األصنام، واستعاضوا عن آلهة اإلغريق القديمة بالمسيح‬
‫والحواريين فنصبوا التماثيل للمسيح وألمه، ولتالميذه وعبدوا هذه األصنام منذ ذلك الوقت قبل اإلسحالم،‬
                                                   ‫ا‬
‫وإل ى يومنا هذا وهم اآلن أكثر أمم األرض عددً، وعبادتهم تقوم على عبادة األصحنام والتماثيحل التحي‬
‫أم‬   ‫صنعوها لعيسى والقديسين. وهم بذلك كفار مشركون بل هم شر األرض يوم القيامة كما جاء في حدي‬
‫سلمة رضي اهلل عنها أنها ذكرت للنبي صلى اهلل عليه وسلم كنيسة رأتها بأرض الحبشة، وذكرت ما فيها‬
‫من الصور المعلقة، فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: [أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح بنوا علحى‬
                                                                                  ‫ا‬
‫قبره مسجدً، وصوروا فيه تلك الصور أولئك شرار الخلق عند اهلل] (متفق عليه)، وال زالت النصحرانية‬
‫لليوم: عبادتها هي عبادة الصور والصلبان وتعليق ذلك علي الجدران، والصدور، ونصبها فحوق األبنيحة‬
‫وفي الميادين والخالصة أنهم اليوم وثنيون مشركون عباد أحجار وأخشاب بالرغم من تقدمهم في العلحوم‬
                  ‫المادية، واتساع حضارتهم ومعارفهم إال أنهم مع ذلك في العقائد جاهلون أغبياء فقراء.‬

‫وهذا هو حال أكثر أمم األرض فالبوذية التي تنتشر في اليابان والصين، ودول جنوب شرق آسيا ديانحة‬
‫وثنية تقوم على عبادة الصور والتماثيل وكذلك الحال في ديانات الهند القديمة والحديثة، والديانات البدائية‬
                           ‫في أفريقيا وأمريكا واستراليا، كلها ديانات تقوم على عبادة األصنام واألوثان.‬

                                                            ‫1- المالحدة والشيوعيون وعبادة األصنام:‬

‫وال يتوقف األمر عند ذلك بل إن المذاهب الفكرية اإلنسانية التي قامت على رفض األديان التي تسحميها‬
                                                                          ‫ا‬
‫بالغيبية واستحدثت أديانً أخرى مادية إلحادية وأقامت لنفسها كذلك وثنيات خاصة، فتراهم استبدلوا بعبادة‬
‫بوذا، ومارس، وأبولو، وهبل، ماركس ولينين، وقوادهم ومن يعظمونهم، فاستبدلوا وثنية بوثنية وعبحادة‬
                                                                                   ‫أشخاص بآخرين..‬

 ‫ا‬        ‫ا‬     ‫ا‬
‫والشاهد أن العالم كله مع الرقي المادي والحضاري الذي يعيش فيه إال أنه يعيش انتكاسً فكريً وعقائديً،‬
‫ويستبدل بالوثنيات القديمة وثنيات حديثة، وكثير من األمم ما زالوا يعبدون ما كان يعبده آباؤهم من قبحل.‬
‫بل إن أكثر دول آسيا ما زالوا يعبدون صور بوذا، والميكادو، وغير ذلك من الزعماء الدينيين المؤسسين‬
                                                      ‫ا‬
‫السابقين الذين هلكوا في عصور متقدمة جدً، والغرض من هذا االستطراد هو بيان أن حال األمم اآلن ال‬
‫يختلف عن حال سابقيهم في الضاللة، وصدق اهلل القائل: {فال تك في مرية مما يعبد هؤالء ما يعبدون إال‬
                             ‫كما يعبد آباؤهم من قبل، وإنا لموفوهم نصيبهم غير منقوص} (هود:144)‬

               ‫والخالصة أنه مع تتبع آي القرآن الكريم في شأن الصور والتماثيل نالحظ أمرين هامين:‬

‫4- األمر األول. أن اهلل سبحانه وتعالى هو المصور بمعنى أنه هو الخالق الذي أعطحى لكحل مخلحوق‬
‫صورته وشكله، وميزه عن كل فرد من أفراد نوعه بصورة ومميزات خاصة، وهذا محن كمحال قدرتحه‬
                                                                    ‫وعلمه وعظمته سبحانه وتعالى.‬

‫4- واألمر الثاني. أن التماثيل والصور واألنصاب التي اتخذتها األقوام المختلفة عبر العصور كانت وما‬
                              ‫ا‬
‫زالت أعظم باب للضالل والشرك والكفر فقد كانت هذه األصنام صورً لآللهة المزعومة محن دون اهلل،‬
                                    ‫ا‬     ‫ً‬
          ‫وقد اتخذ كل قوم من المشركين -وما زالوا- لهم أصناما وصورً لمن يعظمونهم من دون اهلل.‬



                                                                  ‫ا‬
                     ‫ثاني ً: ما ورد في السنة النبوية مما يتعلق بالتصوير:‬

‫وإذا استعرضنا سنة النبي صلى اهلل عليه وسلم، في شأن التصوير والمصورين نجد أن طائفة كبيرة محن‬
                                                   ‫ً‬
‫قد بينت أن المصورين هم أشد الناس عذابا يوم القيامة وأنهم الذين يضاهون بخلحق اهلل وأن اهلل‬   ‫األحادي‬
‫سيأمرهم يوم القيامة أن ينفخوا الروح فيما صوروه، ولن يستطيعوا بالطبع.. وأنه سيكون لكل مصور بكل‬
                                                                        ‫ا‬
‫صورة مما صوره نفسً يعذب بها في النار، وأن األصنام المعبودة والتماثيل المنصحوبة يجحب هحدمها‬
‫وطمسها، وأن بيوت المسلمين يجب أن تكون خالية من الصور والتماثيل، ألن وجود هذه المعصية تمنحع‬
‫دخول مالئكة الرحمة إلى المنزل وأنه ال يجوز بيع الصور، وأن ثمنها حرام، وأنه ال يجوز تعليق صورة‬
              ‫ن‬            ‫ا‬
‫على جدار أو نقشها عل ى ستار وأنه ال يستثنى من الصور إال ما كان رقمً في ثوب مها ٍ أو لعبحة بيحد‬
                                                             ‫طفل، وأن ما عدا ذلك فحكمه ما قدمناه.‬

                                                           ‫الدالة على ذلك.‬   ‫وهذه طائفة من األحادي‬
                                                            ‫النبوية الواردة في شأن الصور:‬     ‫األحادي‬

                                                                               ‫ً‬
                                                         ‫أ - أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون.‬

‫عبداهلل بن مسعود رضي اهلل عنه قال: سمعت النبي صلى اهلل عليه وسلم يقول: [إن أشد الناس‬         ‫4- حدي‬
                                                                                              ‫ً‬
                                                            ‫عذابا يوم القيامة المصورون] (متفق عليه)‬

‫عبداهلل بن عمر رضي اهلل عنه: أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم قال: [إن الذين يصحنعون‬         ‫4- حدي‬
                                  ‫هذه الصور يعذبون يوم القيامة، يقال لهم أحيوا ما خلقتم] (متفق عليه)‬

                 ‫ا‬
‫أبي هريرة رضي اهلل عنه عن أبي زرعة، قال: دخلت مع أبي هريرة دارً بالمدينحة، فحرأى‬             ‫1- حدي‬
                                                                           ‫ا‬
‫أعالها مصورً يصور. قال سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول: [ومن أظلم ممن ذهحب يخلحق‬
                                                      ‫كخلقي، فليخلقوا حبة وليخلقوا ذرة] (متفق عليه)‬

‫عائشة رضي اهلل عنها قالت، قدم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم من سفر، وقد سترت بقحرام‬           ‫1- حدي‬
‫( والقرام بكسر القاف الستر الرقيق، وقيل الصفيق من صوف ذي ألوان، وقيل هو السحتر الرقيحق وراء‬
‫(4/77/4): هو ثوب من صوف فيه ألوان من‬          ‫الستر الغليظ (نهاية)، وقال السرقسطي في غريب (الحدي‬
‫العهون وهي شقق تتخذ سترا ويغطى به هودج أو كله، والجمع قرم) لي، على سهوة (هو بيحت صحغير‬
                                                                                ‫ال‬
‫منحدر في األرض قلي ً شبيه بالمخدع والخزانة كذا، قال ابن األثير في النهاية) لي، فيها تماثيل، فلما رآه‬
                                       ‫ا‬
‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم هتكه، وقال: [أشد الناس عذابً يوم القيامة الذين يضحاهون بخلحق اهلل]،‬
                                              ‫قالت: فجعلناه وسادة أو وسادتين. (رواه البخاري ومسلم)‬

                                                                                  ‫ب- لعن المصور.‬

                                             ‫ا‬     ‫ا‬
‫أبي جحيفة عن أبيه أنه اشترى غالمً حجامً، فقال إن النبي صلى اهلل عليه وسلم نهى عن ثمن‬         ‫4- حدي‬
‫الدم، وثمن الكلب، وكسب البغي، ولعن آكل الربا وموكله، والواشمة والمستوشمة والمصحور. (أخرجحه‬
                                                                                            ‫البخاري)‬

                                                                         ‫ً‬
                                                        ‫ج- ال تدخل المالئكة بيتا فيه كلب وال صور.‬

‫عائشة أم المؤمنين رضي اهلل عنها أنها اشترت نمرقة فيها تصاوير، فلما رآها رسول اهلل صلى اهلل‬       ‫حدي‬
‫عليه وسلم، قام على الباب فلم يدخله فعرفت في وجهه الكراهية، فقالت: يا رسول اهلل أتوب إلى اهلل وإلى‬
‫رسوله صلى اهلل عليه وسلم، ماذا أذنبت؟ فقال رسول اله صلى اهلل عليه وسلم: [ما بال هحذه النمرقحة؟]‬
‫قلت: اشتريتها لك لتقعد عليها وتوسدها. فقال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: [إن أصحاب هذه الصحور‬
‫يوم القيامة يعذبون فيقال لهم أحيوا ما خلقتم] وقال: [إن البيت الذي فيه الصور ال تدخله المالئكة] (متفحق‬
                                                                                                ‫عليه)‬

‫أبي طلحة رضي اهلل عنه، قال: سمعت رسول اهلل صلى اهلل عليه وسحلم يقحول: [ال تحدخل‬               ‫4- حدي‬
                                                                                         ‫ً‬
                                                        ‫المالئكة بيتا فيه كلب وال تماثيل]. (رواه مسلم)‬

‫ابن عمر رضي اهلل عنهما عن النبي صلى اهلل عليه وسلم أن جبريل عليه السالم قال: إنحا ال‬          ‫1- حدي‬
                                                                                  ‫ً‬
                 ‫ندخل بيتا فيه كلب وال صور. (أخرجه البخاري وخرج مسلم عن عائشة وميمونة مثله)‬

‫أبو هريرة قال: قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم: [أتاني جبريل فقال لي أتيتك البارحة فلحم‬      ‫1- حدي‬
‫يمنعني أن أكون دخلت إال أنه كان على الباب تماثيل وكان في البيت قرام ستر فيه تماثيل، وكحان فحي‬
‫البيت كلب، فمر برأس التمثال الذي في البيت يقطع فيصير كهيئة الشجرة ومر بالستر فليقطع فليجعل منه‬
‫وسادتان منبوذتان توطآن، ومر بالكلب فليخرج]، ففعل رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، وإذا بالكلب لحسن‬
‫أو حسين كان تحت نضد لهم فأمر به فأخرج، هذا لفظ أبي داود ولفظ الترمذي ونحوه ولفحظ النسحائي،‬
‫استأذن جبريل على النبي صلى اهلل عليه وسلم فقال: [ادخل] فقال: كيف أدخل وفحي بيتحك سحتر فيحه‬
                 ‫ا‬                                    ‫ا‬
‫تصاوير؟ فإما أن تقطع رؤوسها أو تجعل بسطً يوطأ فإنا معشر المالئكة ال ندخل بيتً فيه تصاوير] أ.هح‬
                                                                 ‫(أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي)‬

                                                                            ‫د- ما يستثنى من الصور.‬

‫أبي طلحة رضي اهلل عنه عن بسر بن سعيد أن زيد بن خالد الجهني رضي اهلل عنحه حدثحه،‬               ‫4- حدي‬
‫ومع بسر بن سعيد عبيداهلل الخوالني، الذي كان في حجر ميمونة رضي اهلل عنها، زوج النبي صحلى اهلل‬
                                                         ‫ا‬
‫عليه وسلم، قال: [ال تدخل المالئكة بيتً فيه صورة] قال بسر: فمرض زيد بن خالد، فعدناه فإذا نحن فحي‬
       ‫ا‬
‫بيته بستر فيه تصاوير، فقلت لعبيداهلل الخوالني: ألم يحدثنا في التصاوير؟ فقال: إنه قال إال رقمً في ثوب‬
                                      ‫أال سمعته؟ قلت: ال. قال: بلى قد ذكره. (أخرجه البخاري ومسلم)‬

‫ابن عباس رضي اهلل عنهما عن سعيد بن أبي الحسن قال : كنت عند ابن عبحاس رضحي اهلل‬                ‫4- حدي‬
‫عنهما، إذ أتاه رجل فقال: يا ابن عباس، إني إنسان إنما معيشتي من صنعة يحدي، وإنحي أصحنع هحذه‬
‫التصاوير.فقال ابن عباس: ال أحدثك إال ما سمعت من رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول. سمعته يقول:‬
                          ‫ا‬
‫[من صور صورة فإن اهلل معذبه حتى ينفخ فيها الروح وليس بنافخ فيها أبدً]، فربا الرجل ربوة شحديدة،‬
‫واصفر وجهه. فقال: ويحك، إن أبيت إال أن تصنع، فعليك بهذا الشجر، كل شيء ليس فيه روح. (أخرجه‬
                                                                                         ‫البخاري)‬

‫عائشة رضي اهلل عنها قالت: كنت ألعب بالبنات عند النبي صلى اهلل عليه وسحلم وكحان لحي‬        ‫1- حدي‬
‫صواحب يلعبن معي، فكان رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم إذا دخل يتقمعن منه فيسربهن إلي يلعبن معي.‬
                                                                          ‫(أخرجه البخاري ومسلم)‬

‫وأخرج أبو داود والنسائي من وجه آخر عن عائشة قالت قدم رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم من غحزوة‬
‫في هتكه الستر الذي نصبته على بابها. قالت: فكشف ناحية الستر على بنات‬      ‫تبوك أو خيبر، فذكر الحدي‬
                     ‫ا‬      ‫ا‬
‫لعائشة لعب، فقال: [ما هذا يا عائشة؟] قالت: بناتي. قالت: ورأى فيها فرسً مربوطً له جناحان، فقال: [ما‬
                 ‫هذا؟] قلت: فرس له جناحان، قلت: ألم تسمع أنه كان لسليمان خيل لها أجنحة؟ فضحك.‬

                                                                       ‫هح- وجوب طمس الصور.‬

                        ‫ا‬
‫عائشة أن النبي صلى اهلل عليه وسلم لم يكن يترك فيه بيته شيئً فيحه تصحاليب إال نقضحه.‬       ‫4- ح دي‬
‫(أخرجه البخاري ورواه الكشميهيني بلفظ (تصاوير) وترجم عليه البخاري رحمه اهلل (باب نقض الصور)‬
                                                                          ‫وساق هذا الحدي ) أ.هح‬

‫4- وعن أبي الهياج األسدي قال: قال لي علي رضي اهلل عنه أال أبعثك على ما بعثني عليه رسحول اهلل‬
                                   ‫ً‬     ‫ً‬
           ‫صلى اهلل عليه وسلم أن ال تدع صورة إال طمستها، وال قبرا مشرفا إال سويته. (أخرجه مسلم)‬

‫جابر رضي اهلل عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم أمر عمر بن الخطاب زمن الفحتح وهحو‬           ‫1- حدي‬
‫بالبطحاء أن يأتي الكعبة فيمحو كل صورة فيها، فلم يدخلها النبي صلى اهلل عليه وسلم حتى محيحت كحل‬
                                                                     ‫صورة فيها. (أخرجه أبو داود)‬

              ‫ا‬
‫أسامة قال: دخلت على رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم في الكعبة ورأى صورً، فدعا بدلو من‬        ‫1- حدي‬
                                                ‫ً‬
‫ماء فأتيته به فجعل يمحوها ويقول: [قاتل اهلل قوما يصورون ما ال يخلقون]. (أخرجه الطيالسي في مسنده،‬
                                                                            ‫وقال الحافظ إسناد جيد)‬

                                          ‫و- حرمة تعليق الصورة على الجدران، ونقشها في الستور.‬

‫عائشة رضي اهلل عنها قالت: دخل علي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم وقد سترت سهوة لحي‬          ‫4- حدي‬
‫بقرام فيه تماثيل، وفي رواية فيه الخيل ذوات األجنحة. فلما رآه هتكه وتلون وجهه، وقال: [يا عائشة أشد‬
                                                                                    ‫ا‬
‫الناس عذابً عند اهلل يوم القيامة الذين يضاهون بخلق اهلل]، وفي رواية [أن أصحاب هذه الصور يعذبون،‬
‫ويقال لهم أحيوا ما خلقتم] ثم قال: [إن البيت الذي فيه الصور ال تدخله المالئكة]. قالت عائشة: فقطعنحاه‬
                                                  ‫ا‬
   ‫فجعلنا منه وسادة أو وسادتين، (فقد رأيته متكئ ً على إحداهما وفيها صورة). (أخرجه البخاري ومسلم)‬

‫عائشة رضي اهلل عنها: حشوت وسادة النبي صلى اهلل عليه وسلم فيها تماثيل كأنها نمرقة فقام‬      ‫4- حدي‬
‫بين البابين وجعل يتغير وجهه، فقلت: ما لنا يا رسول اهلل؟ أتوب إلى اهلل ما أذنبت. قال: [ما بحال هحذه‬
     ‫ا‬
‫الوسادة؟] قالت: قلت وسادة جعلتها لك لتضطجع عليها. قال: [أما علمت أن المالئكة ال تدخل بيتحً فيحه‬
‫صورة وأن من صنع الصور يعذب يوم القيامة، فيقال: أحيوا ما خلقتم]، وفي رواية: [أن أصححاب هحذه‬
                   ‫الصور يعذبون يوم القيامة]. قالت: فما دخل حتى أخرجتها. (أخرجه البخاري ومسلم)‬

                                                                  ‫ي- تحريم بيع الصور وصناعتها.‬

‫أبي جحيفة رضي اهلل تعالى عنه أن النبي صلى اهلل عليه وسلم نهى عن ثمحن الحدم، وثمحن‬          ‫4- حدي‬
    ‫الكلب، وكسب البغي، ولعن آكل الربا وموكله، والواشمة والمستوشمة، والمصور. (أخرجه البخاري)‬

‫جابر رضي اهلل عنه قال : نهى رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عن الصورة في البيت، ونهى‬          ‫4- حدي‬
                                                 ‫أن يصنع ذلك. (أخرجه الترمذي وقال حسن صحيح)‬



                        ‫السابقة:‬                                  ‫ا‬
                                    ‫ثالث ً: الفوائد المستخلصة من األحادي‬

                                                                    ‫ا‬
                                                                   ‫4- المصورون أشد الناس عذابً:‬

              ‫ا‬
‫السابقة أن المصور الذي يضاهي خلق اهلل هو أشد الناس عذابً يوم القيامحة،‬     ‫أول ما يستفاد من األحادي‬
‫وال ي كون هذا العذاب الشديد إال على جرم عظيم، فال يمكن أن يقول الرسول صلى اهلل عليحه وسحلم إن‬
                                                                      ‫ا‬
‫فاعل كذا أشد الناس عذابً إال أن يكون عذابه فوق الكفر والشرك وسائر المعاصي. وهذا محل السؤال؟ ما‬
                                        ‫حقيقة الذنب الذي يقترفه المصور؟ والجواب في الفائدة الثانية.‬

                                        ‫4- التصوير عدوان على صفة من صفات اهلل تعالى الخاصة.‬

‫والجواب أن التصوير يريد به صاحبه مضاهاة خلق اهلل، وأن يصنع كما يصنع اهلل هو عدوان على صفة‬
‫خاصة به تعالى، وقد اختص اهلل نفسه بصفات يأبى أن ينازعه فيها غيره كحالكبر والعظمحة فالكبريحاء‬
‫والعظمة صفة اهلل الخاصة كما أن التصوير كذلك كما قال الرسول صلى اهلل عليه وسلم هنا قال تعحالى:‬
                                               ‫د‬
‫[ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي] فالمصور معت ٍ على صفة خاصة هلل جل وعال، ولذلك فإن اهلل يقحول‬
‫للمصور ويتحداه [فليخلقوا ذرة وليخلقوا برة!!] أي حبة القمح. وبالتالي فإن عذاب المصور أن يؤمر يوم‬
                                          ‫القيامة أن ينفخ الروح فيما صور، ولن يستطيع ذلك بالطبع.‬

                                                             ‫1- الصور طريق إلى تعظيم غير اهلل.‬

‫أن صناعة الصور والتماثيل قد كانت هي الوسيلة إلى تعظيم هحذه‬      ‫الفائدة الثالثة المستخلصة من األحادي‬
                                                                      ‫ً‬
                                                         ‫األصنام، وجعلها آلهة وأربابا من دون اهلل.‬

‫وهذه هي العلة الثانية من علل تحريم الصور فالعلة األولى هي المضاهاة، والعلة الثانية هي أنها وسحيلة‬
                                                                                 ‫إلى الشرك والكفر.‬

                                                         ‫1- الموقف الشرعي اإلسالمي من الصور.‬

             ‫ا‬
‫أ- تحريم بيعها وشرائها وهذه هي القاعدة في كل مكان ما حرم اهلل. [إن اهلل إذا حرم شيئً ححرم ثمنحه].‬
                    ‫(رواه أحمد وأبو داود عن ابن عباس) وصححه األلباني في صحيح الجامع (1111)‬

‫ب- تحريم اقتنائها وتعظيمها ونصبها ألن في ذلك مشابهة ولو ظاهرية مع الكفار الذين ينصبون ويعلقون‬
‫صور عظائمهم، وآلهتهم، ومن أجل ذلك غضب الرسول صلى اهلل عليه وسلم عندما رأى زوجته السحيدة‬
                     ‫ا‬                  ‫ا‬
‫عائشة رضي اهلل عنها علقت ستارة من قماش فيها صور علمً أنه ال يتصور بتاتً أنها أرادت تعظيم هذه‬
‫الصور، ولكن لما كان في هذا مشابهة للكفار والمشركين الذين يعلقون ويعظمون الصور فإن أهل اإلسالم‬
                         ‫أمروا بمخالفتهم حتى ال يكون هذا ذريعة إلى نشأة الشرك في أوساط المسلمين.‬

‫أبي الهياج األسدي الذي‬   ‫ج- وجوب إتالف الصورة وخاصة إذا كانت معظمة محترمة كما جاء في حدي‬
‫ً‬
‫قال له علي بن أبي الطب أال أبعثك على ما بعثني به رسول اهلل صلى اهلل عليه وسحلم، ال تحدعن قبحرا‬
                                                                       ‫ً‬                     ‫ً‬
                                                ‫مشرفا إال سويته، وال تمثاال إال طمسته. (رواه مسلم)‬

                                         ‫ً‬
     ‫عائشة أن رسول اهلل كان ال يدع في بيته شيئا فيه تصاليب إال نقضه. (رواه البخاري)‬      ‫وكذلك حدي‬

                                                                          ‫1- المستثنى من الصور.‬

                 ‫ا‬
‫كذلك الترخيص في أن تكون الصور رقمً في ثوب غير معلحق‬           ‫ومن الفوائد التي نستفيدها من األحادي‬
‫عائشة، ومن قال محن‬                                                             ‫ا‬
                         ‫كما جاء [إال رقمً في ثوب] أو لعبة مصورة يلعب بها األطفال كما جاء في حدي‬
        ‫العلماء إن هذا منسوخ لم يستطع أن يأتي بدليل على النسخ ومعلوم أن النسخ ال يكون باالحتمال.‬
                                                         ‫6- لماذا كان التحريم ولماذا كان االستثناء؟‬

  ‫لهما :‬   ‫واآليات يرى أن علة تحريم الصور ينحصر في أمرين اثنين ال ثال‬      ‫والمتعمق في فقه األحادي‬

‫األمر األول: هو الهجوم والتعدي على وصف خاص، وفعل خاص باهلل تعالى، وهذا عدوان على اهلل جل‬
                                                                                             ‫وعال.‬

‫والعلة الثانية: أن الصور كانت وما زالت ذريعة لتعظيم غير اهلل وتثبيت الشرك، وصرف النحاس عحن‬
                                                     ‫عبادة اهلل وتعظيمه إلى تعظيم الصور والتماثيل.‬

                                       ‫ال‬
‫ولذلك فإنه عندما تنتفي هاتان العلتان فإن الصورة تكون حال ً. أال ترى أن السيدة عائشة رضي اهلل عنها‬
‫لما صنعت صورها وتماثيلها التي كان منها أحصنة لها أجنحة لم يقل لها رسول اهلل إن هذا مضاهاة بخلق‬
‫اهلل ألنه ال يتصور منها هذه المضاهاة وال يخطر ببالها مثل تلك النية، وكذلك لما كانت هذه الصور مجرد‬
                                                                  ‫ا‬
‫لعب يلعب بها، ولم تكن صورً معظمة مرفوعة انتفت العلة الثانية، وكذلك الحال في الصورة التي تكون‬
                                                                     ‫في ثوب يغسل ويلبس ويداس.‬

                                                        ‫7- البيت الذي فيه صور ال تدخله المالئكة.‬

‫هي أن المنزل الذي تعلحق فيحه الصحور ال تدخلحه المالئكحة‬       ‫الفائدة السابعة المستخلصة من األحادي‬
‫والمقصود بالطبع مالئكة الرحمة، ألن الحفظة المكلفين بكتابة أعمال بني آدم ال يفارقونه ويكتبون كل ما‬
                                                                  ‫ا‬    ‫ا‬
‫يفعله في كل أوقاته خيرً وشرً كما قال تعالى: {ما يلفظ من قول إال لديه رقيب عتيحد} (ق:14)، وقحال‬
‫تعالى : { ويقولون يا ويلتنا مال هذا الكتاب ال يغادر صغيرة وال كبيرة إال أحصاها ووجدوا محا عملحوا‬
                                                                   ‫ا‬                 ‫ا‬
‫حاضرً وال يظلم ربك أحدً} (الكهف:11)، والكتاب في اآلية هو سجل الحسنات والسيئات ولكن مالئكحة‬
‫الرحمة الذين يزورون العبد المؤمن ويدعون له ويثبتونه، ويجتمعون عند حلق الحذكر والصحالة علحى‬
‫الرسول صلى اهلل عليه وسلم يمتنعون من دخول دار فيها هذه المعصية الظاهرة وهي الصحور المعلقحة،‬
                                        ‫ا‬
‫وهذا حرمان من الخير كما يحرمه العبد المؤمن باقتنائه كلبً للزينة، ولذلك قال جبريل للرسول صلى اهلل‬
                                                                     ‫ً‬
                                   ‫عليه وسلم: [إنا ال ندخل بيتا فيه كلب وال صورة]. (رواه البخاري)‬

                                 ‫السابقة.‬   ‫هذه باختصار شديد هي أهم الفوائد المستخلصة من األحادي‬
                                                     ‫ا‬
                                       ‫رابع ً: أنواع الصور:‬

                                                    ‫الجملة إلى قسمين أساسين:‬     ‫تنقسم الصور من حي‬

                                                                          ‫القسم األول: الصورة الفنية:‬

                         ‫ا‬                   ‫ا‬
‫وهي الصور التي يصنعها اإلنسان بمقدرته الذاتية مضاهيً بها خلق اهلل. مظهرً بها قدرته الفنية،وقدرتحه‬
‫على المحاكاة واإلبداع، والمضاهاة، وهذه الصور هي التي يسمى صانعها (بالفنان) ألنه في نظر النحاس‬
                                          ‫ا‬
‫مبدع قد ضاهى األصل، أو شابه الحقيقة، بل رأيت تعليقً ألحد الكتاب على تمثال من يسمونها (فينحوس)‬
‫آلهة الجمال عن اإلغريق يقول فيه الكاتب ما معناه : قد أبدع الفنان في صناعة تمثال فينوس وكأنه يقول‬
                                                                    ‫للطبيعة هكذا يكون الخلق!! انتهى.‬

         ‫ا‬
‫فانظر: إنه يرى أن ذلك النح ات قد أبدع بما لم يبدعه الخالق سبحانه وتعالى، وال شك أن كثيرً من هؤالء‬
‫الرسامين والنحاتين يدخلهم الغرور والعظمة ويظنون أنهم قد شابهوا أو جاروا الطبيعة في زعمهحم وال‬
‫شك أن هؤالء هم أول من ينصرف عليهم قول النبي صلى اهلل عليه وسلم عن ربه : [ومن أظلحم ممحن‬
                                                                                  ‫ذهب يخلق كخلقي].‬

                                    ‫ً‬      ‫ً‬          ‫ا‬     ‫ً‬
‫وهذه الصورة الفنية سواء كانت تمثاال مجسمً، أو تمثاال منقوشا على ورق أو قماش أو غير ذلك والتي ال‬
‫يريد بها صاحبها إال إثبات قدرته الفنية حرام حرمة مطلقة ألن العلة األولى من علل التحريم ثابتة فيها، ثم‬
‫إذا كانت صناعة لتمثال معبود أو زعيم معظم، فإنها تجتمع فيها علتا التحريم كلتاهما : مضاهاة خلق اهلل،‬
‫وصناعة آلهة تعبد وتعظم من دون اهلل ثم فيها أضرار أخرى إنها هدر للجهد اإلنساني فيما ال فائدة منحه‬
‫وال خير فيه، فأدنى الشرور في الصورة الفنية أن تكون زينة وهي علحى كحل ححال محرمحة يمكحن‬
‫االستعاضة عنها بزينة مباحة كما قال ابن عباس لذلك المصور: (فعليك بهذا الشجر، كل شيء ليس فيحه‬
                                                                           ‫روح) ونحو ذلك المصدر.‬

                                                                          ‫القسم الثاني: الصورة اآللية:‬

                                               ‫ا‬
‫وهذه الصورة اآللية يندرج تحتها كثير من األنواع تبعً لآللة التي تلتقط هذه الصورة وتنقلها أو تسحجلها‬
                                                                                          ‫وتحتفظ بها.‬
                                                                          ‫ومن هذه الصور ما يلي:‬

‫4- صورة آلة التصوير المعروفة باسم (الكاميرا) هذه اآللة تلتقط الصورة التي توجه إليها اآللحة، عحن‬
‫طريق نقل األضواء والظالل الواقعة على الجسم وطبعها على ألواح (شريط) بالستيك شفافة ثم يعاد طبع‬
                ‫الصورة على ورق عن طريق تمرير ضوء من خالل هذا اللوح أو الشريط البالستيكي.‬

‫وال شك هذه الصورة ليست صورة فنية يراد بها إثبات مقدرة الفنان أو الرسام أو المصور والقدرة الفنية‬
‫هنا إنما هي قدرة اآللة التي تتمثل في العدسات التي مر خاللها الظالل واألضواء وحساسية الشحريط...‬
       ‫وال يستطيع المصور أن يدعي له أنه هو الذي اخترع هذه الصورة أو ابتدعها أو ضاهى الحقيقة.‬

‫4- صورة الشريط السينمائي: وهذه عبارة عن آالف الصور المتعاقبة في شريط واحد والتي تلتقطها اآللة‬
‫في كل جزء يسير من الثانية، فإذا أدير الشريط مرة ثانية أمام الضوء ونفذ الضوء من خالل الشريط الذي‬
‫طبعت عليه هذه اآلالف المؤلفة من الصور فإن الصورة تظهر على شاشة العحرض المتحركحة لحنفس‬
‫الحركة التي كانت وقت التقاط الصورة، فإذا أضيف إلى ذلك إظهار الكالم المسجل وقت تصوير الصورة‬
                                            ‫ا‬
‫ظهر الكالم والصورة... وال شك أن هذه الصورة أيضً ينتفي منها معنى المضاهاة والخلق، فالمصور لم‬
‫يخلق كخلق اهلل، ولم يصنع ما يعارض به فعل اهلل بل سجل وقائع الخلق، وحركات الحيوان أو اإلنسحان،‬
‫وأعاد عرضها أمام المشاهد، وهذه الصورة التي تسمى بالصورة السينمائية نسبة إلى اآللة التي تفعل ذلك.‬

‫المباشر من آلحه االلتقحاط وهحي (كحاميرا‬      ‫1- صورة التلفزيون: وهذه الصورة تنقل عن طريق الب‬
‫التصوير) التي تحول الصورة إلى ذبذبات كهربية مغناطيسية تطبع على أشرطة التسجيل لحيس بشحكل‬
‫صورة وإنما بشكل إشارات ضوئية كهربية مغناطيسية إلى جهاز االستقبال وهو التلفزيون، الذي يجمحع‬
‫هذه الموجات ويخرجها عن طريق الضوء إلى نفس الصورة الملتقطة أمام (كاميرا) التصوير: آلة التقاط‬
                                                                                         ‫الصورة.‬

                                                   ‫ا‬
  ‫وهذه الصورة (التلفزيونية) قد توسع استعمالها جدً في الحياة العملية فقد دخل إلى جهاز التلفزيون حيح‬
‫ينقل الجهاز الجديد صورة المتكلم مع صوته وكذلك استعملت هذه الصورة مع التلفون ذو الدائرة المحدودة‬
                                    ‫ا‬
‫على أبواب المنازل الذي يتكلم فيه القادم فتظهر الصورة أيضً داخل المنزل، وكذلك في مراقبة محداخل‬
                                           ‫ا‬      ‫ال‬
‫يسجل المنزل على مدار الساعة لي ً ونهارً كل داخل إلى البناء، والحرمين الشحريفين قحد‬     ‫البنايات حي‬
                                  ‫وضع لها شبكات كاملة لمراقبة كل حركة وسكنة على مدار الساعة.‬

                                                            ‫ً‬     ‫ً‬
                                   ‫والشاهد أن العالم قد توسع توسعا هائال في هذا النوع من التصوير.‬
‫1- صور األشعة: وهي صورة تلتقط عن طريق آالت التصوير كذلك لرسم األجزاء الداخلية من جسحم‬
                                                                                          ‫اإلنسان.‬

‫1- صورة السونار: وهي فصيل من التصوير باألشعة إال أنه ينقل الصورة من دخل الجسم البشري محع‬
        ‫الحركة إلى شاشة التلفزيون، فيمكن تصوير الجنين بواسطته، ونقل عمل األجهزة الداخلية للجسم.‬



                                                        ‫ا‬
                             ‫خامس ً: حكم الصور الضوئية اآللية:‬

‫الصور المتخذة بآلة التصوير والتي تنقل الظالل واألضواء الواقعة على الجسم، إلى السطوح التي تطبحع‬
‫عليها إما بدرجات اللونين : األسود واألبيض، وإما باأللوان الطبيعية للجسم، هذه الصحور عنحد النظحر‬
                             ‫والتحقيق تخالف الصور التي جاء النص بها في السنة من الوجوه اآلتية :‬

                                                                                            ‫ال‬
‫أو ً: أنها أشبه شيء بصورة المرآة العاكسة التي تطبع على صفحاتها وال تزيد عليها إال أن صورة المرآة‬
                                                                                       ‫ً‬
‫تبقى خياال يذهب بذهاب الجسم المواجه للمرآة، وأما صورة آلة التصوير فإنها تطبع هذه الظالل أو الخيال‬
‫على السطوح المعدة لذلك، وال يقول أحد أن صورة المرآة مضاهاة لخلق اهلل. بل المرآة تعكس الصحور‬
‫المقابلة وال فعل للمرآة غير ذلك. والصورة المطبوعة في المرآة ليس فيها قط معنى المضاهاة، وكحذلك‬
                                                          ‫الصورة التي تنقلها وتطبعها آله التصوير.‬

                                         ‫ً‬       ‫ً‬                                          ‫ا‬
      ‫ثانيً: ال شك أنه بتتبع علة النهي عن الصور تصويرا وتعليقا نجد أن هذه العلل تنحصر فيما يأتي :‬

                                             ‫4- أنها مضاهاة لخلق اهلل وعدوان على اسمه المصور.‬

                                 ‫4- أنها ذريعة إلى تعظيم المخلوقات وبذلك تكون ذريعة للشرك باهلل.‬

‫1- أن تعليق الصور على الجدران والستور معصية تحرم المسلم من غشيان مالئكة الرحمة، وحصحول‬
                                                                         ‫البركة في المسكن والدار.‬

        ‫باالستقصاء واالستقراء التي من أجلها جاء تحريم صناعة الصور وتعليقها.‬      ‫هذه هي العلل الثال‬

‫منتفية في التصوير باآللة إذا لم يتبع ذلك تعليق هذه الصور ورفعها علحى الجحدران‬      ‫وهذه العلل الثال‬
                                                     ‫والستور، وبيان هذا اإلجمال على النحو التالي :‬
‫4- ال يزعم زاعم أن صورة آلة التصوير مضاهاة لخلق اهلل. بل هي انعكاس على الورق أو أي سحطح‬
‫اتقان وضع اآللة وتوجيهها وإال فإن إبحراز‬    ‫آخر، وال تتدخل القدرة الفنية هنا بكثير أو قليل إال من حي‬
‫الصورة، إنما هو فعل المرآة، والعدسات واألضواء الساقطة... والصورة التي يلتقطها الطفحل والكبيحر‬
                                ‫ا‬
‫والذكي والغبي باآللة سواء، بل اآللة يمكن لها أن تلتقط الصور تلقائيً، وبالتالي ال يزعم أحد أن المصور‬
‫منصب على إنسان يزعم أن لديه القدرة الفنية، والمقحدرة‬     ‫هو المضاهي لخلق اهلل، والتحريم في األحادي‬
‫على أن يصور كما يصور اهلل ويخلق كما يخلق اهلل!! وبالتالي هو يضاهي نفسه باهلل المصحور سحبحانه‬
                                                                                            ‫وتعالى.‬

  ‫ا‬         ‫ا‬                          ‫ال‬          ‫ا‬
‫وأما الذي يصور باآللة فقد ال يحسن أن يكتب ألفً أو باء فض ً على أن ينقش أو يرسم حيوانً أو إنسانً..‬
‫فالرسم الفني يحتاج إلى مقدرة فنية تتيح لصاحبها أن يصور وأن يضاهي خلق اهلل، وهذه المقدرة الفنية قد‬
‫تدفع صاحبها، بل دفعت بعض الناس إلى أن يزعم لنفسه أنه يصور كما يصور اهلل، ويخلق كما يخلق اهلل‬
                                                                                     ‫سبحانه وتعالى.‬

                   ‫ً‬                                                           ‫م َف‬
‫وهذا كله ُنْت ٍ في حبس الصورة وإخراجها بواسطة آلة التصوير التي ال دخل مطلقا لإلنسان في تشكيلها‬
‫وتحديد مالمحها، بل اآللة تنقل الشكل والصورة الموجودة في الخارج دون أدنى مقدرة فنية محن الحذي‬
                                                                               ‫يمسك اآللة ويوجهها.‬

‫وهكذا نتيقن إن شاء اهلل أن قول النبي صلى اهلل عليه وسلم عن رب العزة تبارك وتعالى [ومن أظلم ممن‬
‫ذهب يخلق كخلقي] ال ينطبق على هذه الصورة فآلة التصوير نقلت وصورت خلق اهلل كما هو وطبعتحه‬
‫على الورقة أو سطح آخر ال يقول قائل هذه الصورة من تصوير الفنان الفالني، فقد يكون الذي التقطهحا‬
                            ‫ال‬                   ‫ا‬
          ‫بتوجيه اآللة إليها طفل صغير ال يحسن حرفً من حروف الكتابة فض ً على أن يصور صورة.‬

      ‫ا‬
   ‫وبالتالي من قال إن هذا الطفل قد ضاهى خلق اهلل أو اعتدى على اسمه المصور فقد جاوز الحد جدً...‬

‫بل من قال يحرم نقل صورة المخلوقات بآلة التصوير فإنه يلزم تحريم المرآة، وكذلك تحريم نقل الصورة‬
‫بواسطة التلفاز، ألن المستخدم هنا وهنا هو آلة التصوير، غير أن آلة التصوير الضحوئي تطبحع ظحالل‬
‫الصورة ودرجات الضوء على الشريط العاكس، وأما آلة التصوير التلفازي فإنها تطبع على الشريط على‬
                                   ‫ا‬
‫شكل موجات كهربائية مغناطيسية، وهذه الموجات تترجم تلقائيً على صفحة (شاشة) التلفاز صورة كاملة‬
                                                   ‫ا‬
‫ثم تتحرك بإدارة الشريط، وهبوط الصور تلقائيً وكما أن المصور التلفازي (التلفزيوني) ال يحدعي أنحه‬
                                             ‫ً‬         ‫ً‬        ‫ً‬
            ‫يضاهي خلق اهلل في أن يخلق رجاال وال نساء أو أطفاال يتحركون ويتكلمون، ويمثلون... الخ‬
‫وإنما هو ينقل ما هو موجود في الخارج فكذلك المصور ينقل ما هو موجود في الخارج بآلته... غير أنه‬
‫ينقل ذلك صورة صورة، كل صورة مطبوعة بذاتها في لحظة واحدة من لحظات الزمن، وأما المصحور‬
‫التلفازي فإنه ينقل آالف بل ماليين الصور في الساعة الواحدة من الزمان وهذه الصور المتتابعة هي التي‬
                                            ‫تنشيء الحركة التي نراها على صفحة (شاشة) التلفزيون.‬

‫وكما أنه ال يوجد هاهنا مضاهاة لخلق اهلل فكذلك ال يوجد في الصورة الضوئية مضاهاة لخلق اهلل. بل هذه‬
                                         ‫صورة خلق اهلل، وهذه كذلك صورة خلق اهلل سبحانه وتعالى.‬

                       ‫ا‬
                      ‫وهكذا نعلم أن مسألة المضاهاة والعدوان على اسم اهلل المصور منتفية هاهنا قطعً.‬

‫4- وأما العلة الثانية فهي أن التصوير ذريعة إلى تعظيم غير اهلل، وبالتالي ذريعة إلى الشرك بحه وهحذا‬
                                               ‫ا‬
‫حق، ومن أجل ذلك فنحن نقول ال يجوز بتاتً تصوير الزعماء والرؤساء ونصب صورهم فحي الحدوائر‬
‫والميادين، ألن هذا من أعظم دواعي الشرك باهلل سبحانه وتعالى، وهذا بالطبع ال يجوز فعله بقدرة الفنان،‬
‫أو بآلة التصوير فكال األمرين غير جائز، ألن العلة في نصب صور الزعماء والرؤساء سياسيين ودينيين‬
                                                                                              ‫باقية.‬

‫كما قال صلى اهلل عليه وسلم : [أولئك إذا كان فيهم الرجل الصالح بنوا على قبره، وصحوروا لحه هحذه‬
                                                      ‫الصور أولئك شرار الخلق عند اهلل يوم القيامة].‬

‫وقد محا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم صورة إبراهيم وإسماعيل من داخحل الكعبحة وقحد صحورها‬
                                 ‫المشركون وهم يستقسمون باألزالم وقال: [تاهلل ما استقسما بها قط...]‬

‫التي جاءت بالنهي عن ذلك هي بحمد اهلل التي حفظت مساجد المسلمين من تعليق الصور‬           ‫وهذه األحادي‬
‫وإال كانت المساجد اليوم أشبه بكنائس النصارى الذين أصبح دينهم عبادة الصور التحي علقوهحا علحى‬
‫الجدران في داخل كنائسهم ونصبوها كذلك خارجها فتركوا بذلك عبادة اهلل الواحد األحد وعبحدوا محريم‬
                                                    ‫وابنها، وتالميذ المسيح والبابوات ورجال الدين...‬

‫وأما اإلسالم فإن اهلل حماه وأهله من عبادة الصور وإدخالها إلى مساجد المسلمين بتحذير النبي صحلى اهلل‬
                                                                                ‫عليه وسلم من ذلك.‬

‫ولكن أهل اإلسالم دخل عليهم الشرك من باب آخر وهو تعظيم الرؤساء والعظماء السياسحيين وتعليحق‬
‫صورهم في الميادين والدوائر الحكومية وهذه صورة وال شك من صور الشرك وتعظيم غير اهلل سبحانه‬
‫وتعالى، وهذا وال شك داخل فيما حذر منه رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم، والشاهد أن صحورة اآللحة،‬
‫والصورة المصنوعة بقدرة الفنان والمصور سواء في الحرمة إذا كان القصد منها تعظحيم رئحيس محن‬
‫الرؤساء أو زعيم من الزعماء، ونصب هذه الصورة وتعليقها حرام ألن هذا ذريعة إلى تعظيم غير اهلل بل‬
                                                              ‫هو من تعظيم غير اهلل سبحانه وتعالى.‬

‫1- وأما العلة الثالثة وهي الحرمان من دخول المالئكة البيت الذي توجد فيه الصورة فال شك فحي هحذا‬
                                                                                   ‫ا‬
‫أ يضً وهذا يستوي فيه صورة اآللة، وصورة الفنان المصور ما دامت هحذه الصحورة معلقحة محترمحة‬
‫مستخدمة في تزيين الجدران وقد غضب النبي صلى اهلل عليه وسلم على السيدة عائشة رضي اهلل عنهحا‬
                                                                                ‫ً‬
    ‫بتعليقها سترا من قماش فيه صورة، وهتكه صلى اهلل عليه وسلم، وجعلت منه السيدة عائشة وسادتين.‬

            ‫ال‬
‫فدل ذلك على أن تعليق الصور حرام بأي حال ألن النبي صلى اهلل عليه وسلم علل ذلك قائ ً: [أن البيحت‬
                   ‫الذي فيه الصورة ال تدخله المالئكة]، وال يشك أحد أن هذا يطلق عليه كذلك صورة..‬

‫ليس على اإلطالق فالصورة التي تمنع دخول المالئكة هي الصورة المعلقة المرفوعة،‬       ‫ومعلوم أن الحدي‬
‫وأما الصورة المهانة التي تكون في وسادة، أو بساط أو ثوب يغسل ويلبس، أو لعبة يلعب بها فإنحه قحد‬
‫جاءت النصوص الصحيح بجوازها في البيت، وهذا أشرف البيوت بيت النبي صلى اهلل عليه وسلم لم يخل‬
‫من شيء من ذلك كالوسادتين اللتين صنعتا من الستر المعلق، ولعب السيدة عائشة التي كانت تلعب بهحا،‬
                                                        ‫ً‬
                                               ‫وكذلك قوله صلى اهلل عليه وسلم : [إال رقما في ثوب].‬

                          ‫وال شك أن دعوى النسخ لكل ذلك ال دليل عليه والنسخ ال يكون باالحتمال...‬

‫والخالصة أن العلة الثالثة من علل تحريم الصور هي حرمان المسلم من دخول المالئكة إلى المنزل، وقد‬
                      ‫ا‬      ‫ا‬
‫علمنا أنه ليس كل صورة تمنع من دخول المالئكة، وإنما ما كان معلقً محترمً، وال شك أنه يستوي فحي‬
‫ً‬
‫ذلك صورة اآللة، وصورة الفنان ويستوي في ذلك صورة علي الورق أو القماش أو غير ذلك ما دام معلقا‬
                                 ‫ا‬      ‫ا‬      ‫ال‬                                     ‫ا‬
‫محترمً، ويزيد على هذا في الحرمة ما كان تمثا ً منحوتً منصوبً فإن هذا من عمحل الجاهليحة وعبحاد‬
                                                                                         ‫األوثان…‬

                                                                    ‫والمسلم يجب أن يتنزه عن ذلك.‬

                      ‫ا‬
‫وبهذا الذي قدمناه يتبين لنا أن الصورة التي تصور بآلة التصوير، وال يكون مرادً بها التعظيم والتعليحق‬
‫فإنها صورة مباحة إن شاء اهلل ألنه ال ينطبق عليها أي وصف من أوصاف التحريم التحي جحاءت بهحا‬
          ‫وهي مضاهاة خلق اهلل، وتعظيم المخلوقين، ونصب الصور في البيوت أو غير ذلك..‬         ‫األحادي‬
                                                           ‫ا‬
                          ‫سادس ً: الصور الضوئية والحياة المعاصرة:‬

‫وخاصحة‬      ‫ال يخفى على مطلع اليوم أن الصورة قد أصبحن من أعظم وأخطر الوسائل في العصر الحدي‬
                   ‫ا‬
‫في مجال اإلعالم والتعليم واألمن والحرب، بل وسائر مجاالت الحياة، وإليك شيئً محن التفصحيل لهحذا‬
                                                                                           ‫اإلجمال.‬

                                                                             ‫4- في مجال اإلعالم:‬

‫الصورة اليوم سالح فتاك، ووسيلة عظمى ومن يمتلكها اليوم يمتلك وسيلة من أعظم وسحائل اإلعحالم،‬
                                 ‫ا‬
‫وترويج األفكار والعقائد والمبادئ، فاألخبار المصورة أعظم تأثيرً في النفس آالف المرات من األخبحار‬
‫المسموعة، أو المقروءة فمهما بالغ الواصف في الوصف ال يمكن أن يكون كذلك كمن ينقل لك الصحورة‬
‫أبحي حربحدة‬     ‫[فليس المخبر كالمعاين] (أخرجه الطيالسي وأحمد والحاكم من حدي‬      ‫الحقيقة للخبر الحدي‬
‫وصححه األلباني في صحيح الجامع 4141)، أو كما قال رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم... فالذي يحرى‬
  ‫الصورة كأنه يرى الواقع، والذي يسمع الخبر ال يمكن أن يكون كمن يرى صور هذه األخبار واألححدا‬
‫أمام عينه، ومن أجل ذلك فإن الذين امتلكوا وسائل التصوير الضوئي، ونقلوا ذلك على صفحات الحورق،‬
‫أو شاشات التلفزيون أو في األشرطة المسجلة، فإنهم استطاعوا أن ينقلوا عقائدهم وأفكارهم وأخالقهم بكل‬
‫سهولة إلى العالم أجمع، وأما الذين ما زالوا ينقلون أخبارهم ووقائعهم بالكتابة والسماع فهم كمن يححارب‬
‫الدبابة بالسيف والطائرة بالمقالع، وهذا ليس من العقل وال من الدين ولذلك فالصحورة اليحوم ضحرورة‬
                                            ‫ا‬
                                           ‫إعالمية وإخبارية ال يمكن االستغناء عنها ألهل الحق بتاتً.‬

‫كيف ينقلون حقائق الوقائع ضدهم، وكيف ينقل أهل الحق إلى الناس جهادهم، ومحؤتمراتهم وجمحوعهم،‬
‫وصور الهداية والحج وصالة العيدين في أماكن كثيرة من العالم، وكيحف يشحرحون للنحاس مشحاكلهم‬
‫وقضاياهم.. إذا تخلى المسلمون اليوم عن استعمال الصورة المنقولة.. مطبوعة في ورقحة، أو مطبوعحة‬
‫على شاشة أو شريط.. إن التخلي عن هذا اليوم للمسلمين انتحار حقيقي وهو يشبه من بعض األوجه محن‬
                                                    ‫ً‬
                                ‫ينادي اليوم بوجوب حرب الكفار بالسيف بدال من الصاروخ والرشاش.‬

                                                                              ‫4- في مجال التعليم:‬

‫وأما في مجال التعليم فقد أصبحت الصورة اآللية ضرورة أيما ضرورة.. فالطريقة القديمة محن وصحف‬
‫حال الحيوان واإلنسان والنبات، والجماد، ونظام الحياة، وقوانين الخلق في كل ذلك... هذا الوصف أصبح‬
                                                                            ‫ا‬
‫اليوم طريقة عقيمة جدً إذا قورن باستخدام الصورة اآللية في نقل هذه الحقائق الكونية، وتعليمها للصغار‬
‫الذي تتنافس فيه األمم في مجال العلم المادي عحن هحذه‬      ‫والكبار ويستحيل اال ستغناء في العصر الحدي‬
‫الوسيلة التي أصبحت أعظم من الكتابة نفسها... فالطفل اليوم يمكن تعليمه بواسطة الصورة اآلليحة فحي‬
                                ‫شهور ما يستحيل تعليمه له في سنوات وقبل أن يتعلم قراءة أو كتابة...‬

                                ‫ً‬             ‫ا‬
‫إن دخول الصورة اآللية في مجال العلم أصبح شيئً ضرورياً الزما الغنى عنحه ولحذلك فحالقول بمنحع‬
    ‫الصورة اآللية سيؤدي حتماً بالمسلمين إلى ترك وسيلة من أعظم الوسائل الميسرة اليوم للعلم والتعليم.‬

                                                                       ‫1- في مجال الحرب واألمن:‬

‫وأما في مجال الحرب واألمن فقد أصبحت الصورة من أعظم الضرورات، فال يمكن تصور جيش يحدافع‬
‫اليوم عن حوزة المسلمين وال يمكن وسائل عظيمة لتصوير مواقع العدو، وتحركاته، وتجمعاته، وكل ذلك‬
‫ال يتم إال بآالت التصوير التي تضخمت وأصبحت اليوم تثبت في الطائرات واألقمار الصناعية.. فهل يقعد‬
‫المسلمون عن ذلك بحجة أن التصوير اآللي حرام.. وأما في مجال األمن الداخلي فقد أصبحت الصحورة‬
‫الشخصية ضرورة أيما ضرورة للتعرف على المجرمين والمفسدين في األرض، وهذا سالح كذلك ال بحد‬
                                         ‫ً‬     ‫ً‬
             ‫لألمن اإلسالمي من استخدامه وإال فقدت األمة سالحا عظيما من أهم أسلحة األمن الداخلي.‬

                                          ‫ا‬
‫من أجل ذلك كله قلنا أن الصورة اآللية التي ال وجه بتاتً للقول أنها مضاهاة لخلق اهلل قد أصحبحت محن‬
                                                               ‫ا ا‬
‫ضرورات العصر، وسالحً فتاكً ذو حدين، فإذا استعمل في الخير أجاد وأفاد، وهو يستعمل كحذلك فحي‬
‫الشر فيفسد البالد والعباد، بل إن من أعظم وسائل نشر الفساد اليوم في األرض هو نشر صورة الرذيلحة‬
‫والفساد والخالعة، وال شك أن أعداء اإلسالم استخدموا هذا السالح ببراعة فائقة في الصد عن سبيل اهلل،‬
                                                         ‫ا‬
‫وحرب اهلل ورسوله، وال يعني هذا بتاتً أن نحرمه من أجل استخدام الظالمين السيء له، ألن هحذا كمحن‬
‫يقول : ما دام الكفار يستخدمون الدبابة والطائرة والبندقية ويحاربون بها أمة اإلسالم، فحال يجحوز لنحا‬
‫استعمالها، ومثل هذه الفتاوي هي التي جنت على أمة اإلسالم. وجعلت الدعاة إلحى اهلل يححاربون الشحر‬
                                                 ‫ا‬
‫ويقاومون الباطل بالوسائل البدائية، ويتركون كثيرً من الوسائل الحديثة الناجحة والنافعة.. فمحا يضحير‬
‫الدعاة اليوم لو استخدموا الصورة التلفزيونية، ويسجلوا علومهم على أشرطة الفيديو، وينقلحوا ححوادثهم‬
‫وأحداثهم وأخبارهم بالصورة الضوئية، ويحاربوا العدو بمثل ما يحاربهم به.. من أجل ذلك كله قلنا ونقول‬
‫أنه يجب استخدام الصورة الضوئية اليوم في اإلعالم والتعليم والطب والحرب واألمن وسحائر الميحادين‬
                                                                                            ‫النافعة.‬

‫ونقول: ال يجوز تعليق صور الزعماء والرؤساء دينيين كانوا أو سياسيين وال تزين البيحوت والمكاتحب‬
‫بالصور أيا كانت.. وأما استخدام الصورة الضوئية في األمور النافعة التي ذكرناها فحكمها بحسب هحذا‬
                                ‫ا‬         ‫ا‬          ‫ا‬
‫االستخدام فقد يكون هذا االستخدام واجبً، أو مستحبً، أو مباحً حسب الغرض الذي فعلت محن أجلحه..‬
                                                                                    ‫ً‬
           ‫وتكون حراما إذا كانت لمجرد التزيين والتعليق على الجدران، وأشد حرمة إذا كانت للتعظيم.‬

                                                                                         ‫خاتمة:‬

‫وفي الختام نقول لمن يفرق بين صورة آلة وآلة : إن تفريقك باطل وقياسك فاسد فمن قال إن صورة آلحة‬
‫التصوير التي تطبع الصورة على الورق غير جائزة، وأما آلة التصوير التلفزيوني فجائزة ألنها ال تطبع‬
‫الصورة، وإنما تنقل األضواء فقط فهذا تفريق بغير فارق، ويقول بغير علم ألن اآللة هحي التحي تنقحل‬
‫الصورة في كال الحالتين، والخالف في طبع الصورة، فآلة التصوير الضوئي تطبع الصورة على عاكس‬
‫أو شريط مسجل ويمكن كذلك إيقاف الصورة دون الحركة فتبقى مطبوعة بالضوء على شاشة التلفزيون،‬
‫وكال الصورتين ليستا من مضاهاة خلق اهلل في شيء.. فال داعي للتفريق بين هذا وهذا.. وأقول هذا ألن‬
‫بعض أساتذتنا ومشايخنا يبيح لنفسه أن يصور بالتلفزيون وعلى أشرطة الفيديو، وقد يفتحي أن الصحورة‬
‫المطبوعة على الورق ال تجوز، وهذا كما ذكرنا تفريق بال سبب يوجب الفرق.. وأظن اآلن أنه قد وضح‬
‫السبيل، وظهرت الحجة إن شاء اهلل.. وهذا مبلغ علمي ومنتهى اجتهادي واهلل أعلم بالصواب.. فإن كان ما‬
                                                                                     ‫ا‬
‫قلت حقً فمن اهلل، وإن كان ما قلت خطأ فهو مني ومن الشيطان وأستغفر اهلل من شر نفسي وشر الشيطان‬
‫وشركه، وأ عترف بقصور علمي، وقلة بضاعتي واهلل المسئول أن يجبر نقصي وأن يعفو عني والحمد هلل‬
                                                                                    ‫ا‬
                                                                                  ‫أوالً وأخيرً..‬

                                  ‫******************‬

                                     ‫*************‬

                                        ‫*********‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:5
posted:10/19/2012
language:Arabic
pages:20