منتدون يناقضون ثقافة التنوير في الوطن العربي

Document Sample
منتدون يناقضون ثقافة التنوير في الوطن العربي Powered By Docstoc
					   ‫فكر وثقافة 92‬                                                                                                                                                                ‫الثالثاء 01/7/2102‬



                                                                                                                                                                                                                                                                                                               ‫احت�ضنتهم قاعة «الثقافي الملكي»‬
                                                         ‫اعتراف مدفوع الثمن‬
                                                                                                                                  ‫منتدون يناق�ضون ثقافة التنوير في الوطن العربي‬
                                                                 ‫محمود منير‬
                   ‫‪mahmoud1st@hotmail.com‬‬
         ‫يمتهن شبان ف��ي دول أوروب��ي��ة ع��دة االن��ص��ات إل��ى المسنين في‬
         ‫اماكن رعايتهم الخاصة، ويتلخص عملهم باالستماع إلى ما قام به هؤالء‬
         ‫المعمرون من إنجازات يعتدون بهم، وما عانوه من انكسارات وخيبات‬          ‫ّ‬
                                                                                 ‫أمل.‬
         ‫مسِ نون ب��ات��وا محتاجين لمن يسمعهم بعد توقف قدرتهم على‬                ‫ُ‬
         ‫اإلن��ج��از، بينما تحتاج معظم الشعوب العربية ل�"الفضفضة"، طالما‬
         ‫تعيش في مجتمعات يقاس حضورها من خالل اعتراف السلطة بها –‬
                                        ‫على اختالف أشكالها- ال بنوعية انجازاتها.‬
         ‫ال معايير نقدية ت��ف��رق بين كاتب جيد وآخ��ر رديء، إنما يكفي‬
                                      ‫ّ‬                  ‫ّ‬
         ‫اع��ت�راف أنظمة سياسية أو مؤسسات ثقافية يديرها ساسة أو رجال‬
         ‫أعمال، فتسلط األض��واء على تجربة شاعر بعينه، وتمنح جوائز تليق‬
                                                               ‫بمكانته "المصنّعة".‬
                                                                                                                                ‫جورج الفار‬                                                            ‫هشام غصيب‬                                                      ‫ناصيف نصار‬                                                      ‫صالح ابو اصبع‬
         ‫وتتجلى المفارقة بصناعة أدب��اء ومفكرين ينافحون عن الحريات‬
         ‫والعدالة االجتماعية، فيما يرتبطون مالياً مع دول تحارب الحرية وقيم‬                                                      ‫ثقافة وسائل االتصال الجماهيرية والسلوك‬                                ‫تحقيق مهمات ث��وري��ة رئيسية على الصعد‬                                                                                                         ‫& - آية الخوالدة‬
             ‫شر‬
         ‫الحداثة والتنوير، بل تقوم هذه الدول بدعم الغناء والرقص عبر كات‬                                                         ‫وال���ع���ادات والتقاليد، السيطرة على تدفق‬                            ‫السياسية واالقتصادية والثقافية. كيف يمكن‬
             ‫إنتاج وفضائيات خارج بلدانها، بينما هي تحرم الفن على شعوبها.‬
                                  ‫ّ‬                                                                                                                                                                   ‫بناء مثل هذه الكتلة التاريخية؟ فالتغيير في‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫حدث إرباك حول إقامة ندوة حوارية عن ثقافة التنوير أو تأجيلها لقلة الحضور، أو‬
                                                                                                                                ‫المعلومات واألفكار وحدود الحرية والحوار،‬
         ‫وينطبق األم��ر نفسه على حقل التعليم عبر إع��داد مناهج دراسية‬                                                           ‫وسائل االتصال الجماهيرية العربية وتحريك‬                               ‫المجتمعات ال يحدث من ذاته وبذاته، وإنما‬                        ‫باألصح عدم وجودهم، ضمن األمسيات الشعرية والندوات الفكرية في مهرجان جرش،‬
         ‫ومدرسين يحاربون اإلب��داع، ويصرون على تخريج أجيال تلهث وراء‬                                                            ‫الرأي العام العربي، وسائل االتصال الجماهيرية‬                          ‫بفعل كتل تاريخية واعية وفاعلة. وم��ن ثم،‬                       ‫ما عزاه رئيس الرابطة د. موفق محادين إلى تجاهل اإلعالم نشر خبر حول انعقاد الندوة.‬
                       ‫السلطة لالعتراف بعلمها ومنجزها وحضورها االجتماعي.‬                                                        ‫والتذوق الفني في مجال الموسيقى والغناء،‬                               ‫فإن السؤال الجوهري هنا هو: كيف نبني مثل‬                        ‫ورغم ذلك انطلقت الندوة بمشاركة: المفكر اللبناني د. ناصيف نصار، د. جورج الفار،‬
         ‫ويتواصل النهج ال آبه بهجرة العقول إلى الخارج بحثاً عن الحرية‬                                                           ‫وسائل االتصال الجماهيرية واإلعالن "الصورة‬                             ‫هذه الكتلة؟ وكيف نبني الوعي الثوري؟ وما‬                        ‫د. محمد الشياب، د. هشام غصيب، د. صالح أبو اصبع، وأادارها الكاتب والمترجم د.‬
                             ‫والتقدم المهني حسب الكفاءة وسوية إنتاج الفرد.‬                                                      ‫الخادعة والكلمة المراوغة"، وسائل االتصال‬                              ‫دور الفلسفة في ذلك كله؟ والشرط األساسي‬                                                                                     ‫إسماعيل أبو البندورة.‬
                         ‫ُ ّ‬
         ‫بدوره، يكثف اإلعالم أبشع صور التواطؤ، حيث تلمع النخب وقادة‬    ‫ّ‬                                                        ‫الجماهيرية وعملية اإلغ����واء وح��ف��ز، تأثير‬                         ‫لذلك ه��و وج��ود ه��ذه الكتلة التاريخية في‬
         ‫الرأي حسب حاجة السوق، ويتم تكريس المعادلة الظالمة التي تقايض‬                                                           ‫وسائل االتصال الجماهيرية، وأخيرا الثقافة‬                              ‫ذاتها، أي موضوعيا. وال��ذي يضمن ذلك هو‬
                                                                                                                                ‫الجماهيرية ومسألة الديمقراطية والحرية‬                                 ‫طبيعة المجتمعات الطبقية وخ��ط سيرها‬                                           ‫حر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫اإلعالم العربي يروج أن انجازات كة التنوير‬                       ‫نصار لفت النظر إل��ى أن التنوير ظاهرة‬
         ‫االع��ت �راف بمميزات ال��ف��رد مقابل دخ��ول��ه "السيستم" وقبوله قواعد‬
                                                                                                                                                                        ‫وتنميط المجتمع".‬              ‫وتطورها العام. فالتغيير االجتماعي التاريخي‬                     ‫في الثقافة العربية ما زالت ضئيلة، وهو أمر‬                       ‫ثقافية ق��وام��ه��ا إرادة االح��ت��ك��ام إل��ى العقل،‬
                                                                              ‫اللعبة.‬
                                                                                                                                ‫وقدم الفار الورقة األخيرة بعنوان "الهوت‬                               ‫كه النزاعات االجتماعية، بخاصة النزاعات‬                   ‫تحر‬   ‫غير صحيح. ففي أعمال محمد عابد الجابري‬                           ‫واستخدامه ق��در االمكان في جميع ميادين‬
         ‫"اعتراف" ال يدوم ألن شروطه تتغير وفق مصالح السلطات وتبدلها،‬                                                            ‫التحرير"، وهو تيار الهوتي كاثوليكي ولد في‬                                                                               ‫الطبقية."‬    ‫ومحمد أركون وعبد الله العروي ونصر أبو زيد‬                       ‫المعرفة والعمل. فهي إذاً ظاهرة ال تنشأ من‬
           ‫وحينها يبدأ التحضير لالعتراف برموز أخرى تالئم المرحلة الجديدة.‬                                                       ‫نهاية الستينيات وب��داي��ة السبعينيات من‬                              ‫وأوضح أن الروح الفلسفية تدخل جوهريا‬                            ‫وأن��ور عبد الملك وغيرهم الكثير إسهامات‬                         ‫بصورة عفوية، بل بإرادة وتصميم ومسؤولية.‬
                                                                 ‫ُ ّ‬
         ‫مجتمعات تسوق الوهم، في كرنفاالت يحتفل فيها شعراء وإعالميون‬                                                             ‫القرن العشرين في أمريكا الجنوبية المسماة‬                              ‫في تشكيل المثقف القيادي، أي التجسيد‬                            ‫تنويرية تستحق الدراسة والتقدير. وال شك في‬                       ‫فالقدرة العقلية في االنسان مصدر للمعرفة‬
         ‫وم��س��ؤول��ون ورج���ال أع��م��ال ون��اش��ط��ون ف��ي حقوق اإلن��س��ان وناشطات‬                                          ‫بالالتينية، اخ��ت��ل��ط ف��ي ه���ذا ال��ت��ي��ار، الفكر‬               ‫الفردي للوعي الجمعي أو الوعي الطبقي. وهو‬                       ‫أن كة التغيير السياسي التي تقلب أنظمة‬           ‫حر‬              ‫والنور والتحرر، وإهمالها أو سوء استخدامها‬
         ‫نسويات وباحثون في مراكز دراسات ورجال أمن يروجون لمنجزاتهم‬
                          ‫ّ‬                                                                                                     ‫المسيحي بالفكر الماركسي لينتج مدرسة‬                                   ‫بهذه الصفة ق��وة اجتماعية ومنظم لجماعة‬                         ‫االس��ت��ب��داد ف��ي البلدان العربية وتتجه نحو‬                  ‫سبب للجهل والظلمة. كما أن التنوير ظاهرة‬
                                    ‫ويؤملون شعوباً بمستقبل راغد وحياة فاضلة.‬                                                    ‫الهوتية انحازت إلى طبقة الفقراء والمظلومين‬                            ‫أو كتلة تاريخية وق��ي��ادي فيها. فهو م��درك‬                    ‫الديمقراطية، رغم تعثراتها، تستمد الكثير من‬                      ‫كونية ال تحتكرها أي��ة ثقافة م��ن الثقافات‬
         ‫وفي لحظة الحقيقة، وعندما تزول تلك األضواء المزيفة والمنصات‬                                                             ‫ف���ي س��ع��ي��ه��ا إل����ى ال��ت��ح��رر م���ن وط����أة ال��ظ��ل��م‬   ‫لتاريخيته وج��وه��ره االج��ت��م��اع��ي ول��ج��ذوره‬                              ‫تلك اإلسهامات بوعي وبغير وعي".‬                              ‫�ر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫الفاعلة ف��ي ال��ع��ال��م. والتنوير ح� ك��ة نقدية‬
         ‫والمايكروفونات المعلقة، يسقط الجميع ب��ال إن��ج��ازات تمكث على‬                                                         ‫والديكتاتوريات المحلية واإلمبريالية، وتبنت‬                            ‫الراسخة في المجتمع والتاريخ. وه��و يدرك‬                        ‫ال��م��داخ��ل��ة الثانية للشياب ع��ن مظاهر‬                                    ‫حر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫الستخدام العقل، وبالتالي هي كة تستفيد‬
                                  ‫األرض، فقد كان االعتراف بهم مدفوع الثمن.‬                                                      ‫فكرة كزية تقول إن السيد المسيح لم يكن‬                    ‫مر‬           ‫انتماءه الموضوعي لجماعة وطبقة وأم��ة،‬                          ‫التأخر العربي وتجاوزه في فكر ياسين الحافظ،‬                      ‫من تحليل تاريخها لكي تتحرر من أخطائها،‬
                                                                                                                                           ‫مخلصا فقط، انما محررا للشعوب أيضا.‬                         ‫ومن ثم يدرك مسؤوليته الجمعية صوب الكل‬                          ‫ح��ي��ث ت��م�ي��ز ف��ي زج���ه بالفكر ال��س��ي��اس��ي في‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                              ‫ّ‬                      ‫ومن هنا يبتعد التنوير في هذا العصر عن كل‬
                                                                                                                                ‫وب��ي��ن أن ال���واق���ع ال��م��ر وال��ص��ع��ب ال��ذي‬                                                  ‫االجتماعي التاريخي."‬          ‫معترك التفكير في قضايا التأخر العربي، ناقال‬                     ‫أشكال الدوغماوية والعلموية التي سادت في‬
                                                                                                                                ‫عاشته شعوب امريكا الجنوبية برمتها في‬                                  ‫وف����ي ورق�����ة ح��م��ل��ت ع���ن���وان "ال��ث��ق��اف��ة‬      ‫بذلك إشكالية التأخر والتحديث من المجال‬                                             ‫القرنين الماضيين تحت شعاره.‬
                                                                                                                                ‫القرن العشرين، ال��ذي شهد كات التحرر‬
                                                                                                                                                   ‫حر‬                                                 ‫الجماهيرية وال��ت��ن��وي��ر" ي��ق��ول أب��و اص��ب��ع إن‬        ‫النظري إل��ى حقل التأليف السياسي، عبر‬                           ‫وأضاف أن "أهم مرتكز للجمع بين الطموح‬
                                                                                                                                ‫ال��وط��ن��ي م���ن االس��ت��ع��م��ار األج��ن��ب��ي "ال���ث���ورة‬      ‫التنوير بوصفه حالة فكرية تستند إلى العقل‬                       ‫إع��ادت��ه صياغة كثير م��ن م��وض��وع��ات الفكر‬                                                     ‫�ر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫وال��ت��واض��ع ف��ي ح� ك��ة التنوير ه��و االع��ت �راف‬
                                ‫ّ‬
                             ‫نا�ضيف ن�ضار في «الكتاب»‬                                                                           ‫الكوبية" جعل أهل امريكا الجنوبية ينخرطون‬                              ‫والعلم والمساواة والحرية تحتاج منا وقفة‬                        ‫السياسي العربي. والحافظ لم يقارب السياسة‬                        ‫ب��ح��دوده��ا ال��ت��ي ه���ي ح����دود ح��ري��ة العقل‬
                                                                                                                                ‫هم أيضا في ه��ذه كات وج��اءت احداها‬
                                                                                                                                                                ‫الحر‬                                  ‫إلدراك ال��ع��الق��ة ب��ي��ن ال��ث��ق��اف��ة الجماهيرية‬                              ‫المر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫إال من خ��الل إشكاليته كزية "المتأخرة"‬                          ‫والتفكير، وهذه الحدود ثالثة أنواع: منطقية،‬
                                                                                                                                ‫م��ن وح��ي إيمانهم ودينهم "اله���وت التحرر"‬                                                                             ‫والتنوير.‬    ‫وب��ال��ت��ال��ي وع��ي "النهضة ف��ي وج��ه ال��ت��أخ��ر".‬        ‫وعمالنية وميدانية. أم��ا ال��ح��دود الخارجية‬
                                                                                                     ‫&‬                          ‫مثال االرجنتين، إلى جانب انكشاف عملية‬                                 ‫والتنوير والنهضة كة فكرية تستهدف‬
                                                                                                                                                                                                                                   ‫حر‬                                ‫ولذلك ك��ان الحافظ رائ��دا في التقاط عوامل‬                      ‫فإنها تتقرر ف��ي جدلية التفاعل بين سلطة‬
      ‫تقيم رابطة الكتاب األردنيين حوارية مع المفكر اللبناني ناصيف نصار في تمام‬                                                  ‫النهب والفساد والظلم والقمع السياسي التي‬                              ‫تحقيق التقدم لالنسان العربي ف��ي جميع‬                          ‫هزيمة المشروع القومي العربي، حين استعاد‬                         ‫العقل والسلطات األخ��رى الناشطة في عالم‬
                           ‫الساعة السابعة من مساء اليوم في مقر الرابطة باللويبدة.‬                                               ‫مارسته اإلمبريالية األمريكية على شعوب‬                                 ‫ال��م��ج��االت ال��س��ي��اس��ي��ة وال��ف��ك��ري��ة والعلمية‬                                         ‫المر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫اإلشكالية كزية للنهضة عبر سؤال "التأخر"‬                         ‫االنسان، خاصة السلطتين الدينية والسياسية.‬
                                                                                                                                ‫أمريكا الجنوبية وتعاون الدكتاتوريين والنخب‬
                                                                                                                                                                   ‫ُ‬                                  ‫واالج��ت��م��اع��ي��ة واالق��ت��ص��ادي��ة لتحقيق نهضة‬          ‫باعتباره ليس تخلفا اقتصاديا يمكن تجاوزه‬                                                      ‫حر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫موضحا أن التنوير كة اجتهادية تقدمية‬                  ‫ً‬
                                                                                                                                ‫ال��ع��س��ك��ري��ة المحلية م��ع��ه��ا. وم���ن األس��ب��اب‬             ‫تضمن حرية اإلن��س��ان وتحرير فكره وإرادت���ه‬                   ‫عبر التنمية، وليس فقدانه أصالة للتاريخية‬                        ‫تعتمد ال��ح��وار العقالني سبيال إل��ى معرفة‬
                                                                                                                                ‫أي��ض��ا، ان��ت��ش��ار الفكر ال��م��ارك��س��ي وال��ي��س��اري‬          ‫وخياراته وتمكين سيطرة العقل على جميع‬                           ‫ذات��ه��ا ف��ي مواجهة االستعمار، ب��ل باعتباره‬                  ‫الحقيقة، وبوصفها كذلك فإن عدوها هو الجهل‬
  ‫جمال ناجي يوقع «غريب النهر» اليوم‬                                                                                             ‫في أمريكا الجنوبية أدى أوال إل��ى ص �راع مع‬
                                                                                                                                ‫الفكر المسيحي الموجود ومن ثم إلى تصالح‬
                                                                                                                                                                                                      ‫مناحي الحياة بتحقيق الحرية والديمقراطية‬
                                                                                                                                                                                                                                                         ‫والعدل".‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                           ‫ً‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫فواتا حضاريا يشمل كل بني المجتمع العربي،‬
                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫فالتخلف لم يعد تخلفا في عملية االنتاج، أو‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          ‫ً‬          ‫والموقف الداعي إلى تعطيل العقل وإسكاته.‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫ول��م��ا ك��ان م��ن المستحيل على اإلن��س��ان أن‬
                                                                                                                                ‫وت��الق��ح بين الفكرين، كما ان نتائج الحرب‬                            ‫وح���ول ال��ت��ح��دي��ات ال��ت��ي تقدمها وسائل‬                 ‫تخلفا في االقتصاد، بل هو تأخر في ذهنية‬             ‫ً‬            ‫كة‬‫يستغني كليا عن استخدام عقله، فإن المعر‬
                                                                                                            ‫&‬                   ‫األهلية اإلسبانية التي تعد الوطن األم بالنسبة‬                         ‫االتصال الجماهيرية، تتمثل في عدة قضايا‬                                             ‫المجتمع وفوات أيديولوجيته."‬                 ‫تتحول إلى سعي إلى استتباع العقل وإخضاعه‬
                                                                                                                                ‫لألمريكيين الجنوبيين وانهزام فرانكو وحلفائه‬                           ‫منها: فرضية اإلمبريالية الثقافية وتأثير وسائل‬                  ‫ب��ي��ن��م��ا ت��ح��دث غ��ص��ي��ب ف���ي ورق���ت���ه عن‬          ‫لمعتقدات غير عقلية أو لمصالح سياسية‬
                                                              ‫يوقع الكاتب جمال ناجي روايته الجديدة‬                              ‫اليمينيين أدى إلى ازدهار كة األممية في‬
                                                                                                                                                     ‫الحر‬                                             ‫االتصال الجماهيرية في الثقافات القومية،‬                        ‫الفلسفة والثورة، وابتدأها بالتساؤالت حول‬                                                    ‫يحكمها منطق السيطرة".‬
                                                              ‫"غريب النهر" في حفل يقام عند السابعة‬                                                                        ‫أمريكا الجنوبية".‬           ‫وسائل االتصال الجماهيرية والتأثير في اللغة،‬                    ‫كيفية ب��ن��اء كتلة ث��وري��ة عربية ق���ادرة على‬                ‫وف���ي ن��ه��اي��ة ح��دي��ث��ه، أش���ار ن��ص��ار إل���ى أن‬
                                                              ‫من مساء اليوم في المركز الثقافي الملكي –‬
                                                                                                   ‫قاعة المؤتمرات .‬
                                                              ‫ص��درت ه��ذه ال��رواي��ة عن ال��دار العربية‬                                                                                                                                                                                                                                  ‫ُ ّ‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  ‫يحذر من خطورتهم على الإ�ضالم‬
                                                              ‫للعلوم ن��اش��رون في ب��ي��روت، وتقع في 612‬
                                                              ‫ص��ف��ح��ة، وت�����دور أح���داث���ه���ا ف����ي فلسطين‬
                                                              ‫واألردن، وتمتد إل��ى تركيا ولبنان وسورية‬
                                                              ‫وب��ل��دان أخ����رى، وت��ت��ن��اول ف��ان��ت��ازي��ا النفير‬
                                                                                                                                ‫كتاب ينتقد عالقة «الإخوان» بالوليات المتحدة‬
                                                              ‫ال��ف��ل��س��ط��ي��ن��ي ع��ب��ر س��ل��س��ل��ة م���ن األح����داث‬
                                                              ‫والمفارقات المكانية والزمانية، حيث تعبر‬                           ‫موقعه لحساب الجماعة لتحقيق أه��داف‬                                                                                                                                                                                                               ‫&‬
                                                              ‫الشخصيات ممرات إجبارية أملتها ظروف‬                                ‫كثيرة منها: االتصال بجميع الحركات المناوئة‬
                                                              ‫الواقع الفلسطيني، لكنها تجترح مخارجها‬                             ‫والمتمردة في العالم، واختراق التنظيمات‬                                                                                                                                                               ‫يستعرض أبو البراء "محمد ماهر" عبد‬
                                                              ‫الخاصة التي تمزج بين مفارقات الشتات‬                               ‫األخ��رى اإلسالمية وغير اإلسالمية، واغتيال‬                                                                                                                                                           ‫كة‬ ‫الكريم الخطيب في كتابه الموسوم ب�"حر‬
                                                              ‫واستحقاقات البقاء، وبين غرائب التحوالت‬                            ‫ال��زع��م��اء والمشاهير وم��ن ف��ي قتله مصلحة‬                                                                                                                                                        ‫اإلخ����وان المسلمين: ع���رض ون��ق��د" ال��ذي‬
                                                              ‫اإلنسانية وأبعادها النفسية واالجتماعية‬                                                                         ‫الجماعة.‬                                                                                                                                                ‫صدرت طبعته األولى، حديثا، محطات من‬
                                                              ‫وال��س��ي��اس��ي��ة، ب��م��ا ف��ي ذل���ك ن��ج��اح��ات تلك‬         ‫ويبين انهم يتصرفون على أنهم االوصياء‬                                                                                                                                                                      ‫مسيرة اإلخوان المسلمين عربيا ومحليا.‬
‫ح��ول��ت إل��ى مسلسل تلفزيوني، ث��م الحياة‬                    ‫الشخوص وإخفاقاتها وقوتها وضعفها أمام‬                              ‫على االس���الم وي��ق�ي��م��ون ال��ن��اس على أس��اس‬
                                                                                                                                                                  ‫ّ‬                                                                                                                                                                  ‫وي��ق��ول ف��ي مقدمة كتابه ال���ذي صدر‬
‫ع��ل��ى ذم���ة ال��م��وت ول��ي��ل��ة ال��ري��ش وع��ن��دم��ا‬                                     ‫المنعطفات الحادة.‬               ‫فهمهم، وأنه ال بد ان يتفق الجميع مع وجهة‬                                                                                                                                                             ‫ع��ن دار البيروني للنشر وال��ت��وزي��ع بعمان‬
‫تشيخ الذئاب، أما في مجال القصة القصيرة‬                        ‫يذكر أن ناجي بدأ شوطه مع األدب في‬                                 ‫نظرهم، وإال واجهوه وحاربوه وجرحوا فهمه،‬                                                                                                                                                              ‫في أربعة فصول: إن اإلخوان المسلمين من‬
‫فله أربعة إص���دارات "رج��ل خالي الذهن" و‬                     ‫أواس���ط السبعينيات م��ن ال��ق��رن الماضي،‬                        ‫وطعنوا عليه بالخيانة والعمالة خصوصا ائمة‬                                                                                                                                                             ‫اكبر التنظيمات اإلسالمية، واكثرها انتشارا‬
‫"رجل بال تفاصيل" و"ما جرى يوم الخميس"‬                         ‫وأصدر أولى رواياته عام 2891 حيث حظيت‬                                                       ‫الدعوة السلفية وعلماءها .‬                                                                                                                                                   ‫واشدها خطرا على اإلسالم والمسلمين على‬
‫و "المستهدف"، وق��د ت �رأس رابطة الكتاب‬                       ‫باهتمام األوساط الثقافية األردنية والعربية،‬                       ‫ويؤكد انهم ليسوا سلفيين بل يناصبون‬                                                                                                                                                                                                                 ‫اإلطالق.‬
‫األردنيين خالل األعوام 1002 – 3002 ، وهو‬                      ‫ث��م أص���در رواي��ت��ه الثانية " وق��ت " 4891،‬                   ‫العداء للسلفية، و يعدون السلفيين االعداء‬
                                                                                                                                                              ‫ُ ّ‬                                                                                                                                                                    ‫ويشير المؤلف إل��ى أن الجماعة التي‬
          ‫الرئيس الحالي للمركز الثقافي العربي.‬                ‫وبعدها أص��در رواي���ة ال��زواب��ع األخ��ي��رة التي‬               ‫الحقيقيين وليسوا ال��ي��ه��ود، مستنكرا على‬                                                                                                                                                           ‫وصلت الى 27 دولة عربية وإسالمية وغير‬
                                                                                                                                ‫االخ���وان دعوتهم للتقريب بين المذاهب،‬                                                                                                                                                               ‫إسالمية هي تنظيم واحد في جميع االقطار،‬
                                                                                                                                                                       ‫ووحدة األديان.‬                                                                                                                                                ‫ويلتزم الجميع بفهم قيادتها العامة في‬
  ‫«التفكير باليدين» لـ العامري في «الورفلي»‬                                                                                     ‫ويورد نقال عن متابعين ان جماعة االخوان‬
                                                                                                                                ‫المسلمين مخترقة من الحركة الماسونية، وان‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫مصر وسياساتها وقراراتها، ويمكن أن يضع‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫كل قطر الئحة تنظيمية خاصة به على أال‬
                                                                                                                                ‫عددا من قادتها انتسبوا لهذه الحركة ومنهم:‬                                                                                                                                                                    ‫تتعارض مع النظام األساسي لإلخوان.‬
                                                                                                            ‫&‬                   ‫ح��س��ن الهضيبي ال��م��رش��د ال��ث��ان��ي ل��الخ��وان،‬                                                                                                                                               ‫وي���ش���رح درج�����ات ال��ع��ض��وي��ة وم �راح��ل‬
                                                                                                                                ‫والدكتور محمد خميس حميدة الذي وصل‬                                                                                                                                                                    ‫الدعوة، وكيفية اخذ البيعة في مكان مظلم‬
                                                              ‫يقيم غاليري االورفلي بالتعاون مع دار‬                              ‫درج��ة عالية في الماسونية وك��ان وكيل عام‬                                                                                                                                                            ‫أم��ام م��س��ؤول ف��ي التنظيم ال ي �راه المبايع‬
                                                              ‫األدي��ب للنشر حفل إشهار كتاب "التفكير‬                            ‫الجماعة، وسيد قطب، ومصطفى السباعي‬                                                                                                                                                                          ‫الذي يضع يده على مصحف ومسدس.‬
                                                              ‫باليدين" للفنان وال��ش��اع��ر محمد العامري‬                                           ‫رئيس عام االخوان في سورية.‬                                                                                                                                                        ‫ويوجه المؤلف العديد من االتهامات‬
                                                              ‫وذلك عند السابعة من مساء األربعاء المقبل.‬                         ‫ويؤخذ على الكتاب انه يورد اسئلة دون‬                                                                                                                                                                        ‫حر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫كة وم��ن اخطرها: تورطها مع كات‬                      ‫للحر‬
                                                              ‫الكتاب الذي جاء في أربعمائة وعشرين‬                                ‫اجابة، قائال: إننا ال نتهم وال نبرىء بل نعرض‬                                                                                                                                                         ‫ع��ال��م��ي��ة م��ش��ب��وه��ة ودول ك��اف��رة م��ح��ارب��ة‬
                                                              ‫صفحة من الحجم الموسوعي يقدم مساحة‬                                 ‫حقائق ونلقي الضوء على مسائل كانت وال‬                                                                                                                                                                 ‫ل��إلس��الم والمسلمين. وي��ؤك��د أن اإلخ��وان‬
                                                              ‫ع��ري��ض��ة ع��ن ت��ج��رب��ة ال��ع��ام��ري ب��ي��ن األع���وام‬                     ‫تزال غامضة في التاريخ العربي.‬                                                                                                                                                                                        ‫أم��ر‬
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                     ‫ي��ع��م��ل��ون ع��ل��ى ك��ة اإلس�����الم، وي��ض��ع��ون‬
                                                              ‫3891-0102. والكتاب جاء بثالث لغات:‬                                ‫ويحذر من التزييف في الوثائق التاريخية‬                                                                                                                                                                ‫اي��دي��ه��م ب��أي��دي االم��ري��ك��ان ال��ذي��ن ي��ع��ادون‬
                                                              ‫العربية والفرنسية واالنجليزية إل��ى جانب‬                          ‫او تغليب االه��واء الشخصية، مشيرا الى انه‬                                                                                                                                                            ‫اإلس��الم، مقدمين انفسهم لخدمة أغراض‬
                                                              ‫شهادة قدمها الفنان عن طبيعة عمله الفني‬                            ‫اراد النصيحة وب��ي��ان ال��ح��ق، لتحذير الناس‬                                                                                                                                                        ‫االمريكان، ويسيرون خلفهم هم وأتباعهم‬
                                                              ‫ودراسة للناقد السوري المعروف طالل معال.‬                                                                 ‫وليرجع المفتون.‬                                                                                                                                                ‫الذين يتبعون دون تفكير تحت بند السمع‬
                                                              ‫ف��ي الحفل سيقدم ال��ن��اق��دان والفنانان‬                         ‫ويؤخذ على الكتاب ايضا ان��ه يستشهد‬                                                                                                                                                                   ‫والطاعة، ثم يجدون أنفسهم يحاربون في‬
                                                              ‫غسان مفاضلة من األردن وحكيم العاقل من‬                             ‫بنصوص ض��د ح��رك��ة االخ����وان الع��ض��اء تركوا‬                                                                                                                                                     ‫ص��ف االم��ري��ك��ان ال��ذي��ن يحاربون اإلس��الم،‬
                                                                   ‫اليمن دراسة عن تجربة الفنان العامري .‬                        ‫الحركة؛ مما يشير ال��ى القصدية االتهامية،‬                                                                                                                                                            ‫قائلين: لبيك أمريكا لبيك، وف��ي الوقت‬
                                                              ‫الجدير بالذكر أن الحفل سيرافقه فيلم‬                               ‫ويشكك في نيات المؤلف. إذ لم يورد ردودا‬                                ‫األمة وجدد منهج الخوارج، وإن انكروا ذلك،‬                       ‫ثم يقومون بتصفية الخصوم وفرض الحكم‬                              ‫ذات���ه يعلنون أن المخططات األمريكية‬
                                                              ‫عن العامري صوره الفنان العاقل يبين طبيعة‬                          ‫على كثير مما اورد من تهم تحفل بها كتب‬                                 ‫مشيرا إل��ى أن سيد قطب ه��و م��ن أنشأ فكر‬                                           ‫الذي يريدون على رقاب العباد.‬                                                       ‫تستهدفهم.‬
‫الخرافي وجائزة لوركا إضافة إلى مجموعة من‬                      ‫وطريقة ال��ع��ام��ري ف��ي التعامل م��ع السطح‬                             ‫كثيرة دحضت بعض ما ورد في كتابه.‬                                        ‫التكفير في جماعة اإلخوان المسلمين.‬                     ‫وي����رى أن م��ن��ه��ج��ه��م ي��ت��س��م ب��ال��ض��ب��اب��ي��ة‬   ‫ويؤكد أن المظاهرات والثورات القائمة‬
‫المؤلفات في مجال الفنون واآلداب آخرها‬                                                                       ‫التصويري .‬          ‫كما ان بعض المراجع واالقوال جاءت غير‬                                  ‫ويشير إل��ى أن ل��دى اإلخ���وان المسلمين‬                       ‫والغموض والتلون في التعامل والتقلب في‬                           ‫ف��ي ال���دول ال��ع��رب��ي��ة مخطط أم��ري��ك��ي منذ‬
‫ك��ان كتابا عن تجربة العاقل ورفيق اللحام‬                      ‫العامري أق��ام أكثر من عشرين معرضا‬                                ‫موثقة، مع التركيز على كتب معينة تخدم ما‬                               ‫ج��ه��از م��خ��اب �رات ي��ق��وم ب��ال��ت��ج��س��س وج��م��ع‬     ‫المواقف حسب ما تقتضيه مصلحة الحركة.‬                             ‫قديم، وتنفيذ إخواني والبداية من تونس،‬
‫وك��ت��اب آخ��ر ع��ن مدينة العقبة ورم . كما‬                   ‫شخصيا وح��ص��ل على ال��ع��دي��د م��ن الجوائز‬                      ‫يهدف اليه المؤلف، مع تغييبه للرأي اآلخر‬                               ‫المعلومات عن جميع الزعماء والمشاهير من‬                         ‫فأحيانا تراهم يظهرون الوسطية واالعتدال‬        ‫ُ‬         ‫ً‬       ‫إذ ي��ع��دون ال��ع��دة للنجاح ف��ي االنتخابات‬        ‫ُ‬
‫ش��ارك في أكثر من لجنة تحكيم دولية في‬                         ‫منها جائزة التفكير باليدين التي حملت اسم‬                          ‫مما أبعد المنهجية العلمية عن العرض الذي‬                               ‫رجال السياسة والفكر واألدب والفن، مؤكدا‬                                                 ‫واحيانا جانب التطرف والغلو.‬            ‫لتصبح السلطة في أيديهم ثم ينقضون على‬
                           ‫مجال الفنون .‬                      ‫الكتاب وجائزة بينالي طهران وجائزة بينالي‬                                                                  ‫أراده المؤلف.‬                 ‫أن كل ف��رد من أف �راد الجماعة جاسوس في‬                        ‫ويذكر انهم أول من أعاد فكر التكفير في‬                           ‫مقدرات البالد ويحكمون قبضتهم عليها‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Tags:
Stats:
views:19
posted:10/11/2012
language:
pages:1