Documents
Resources
Learning Center
Upload
Plans & pricing Sign in
Sign Out

مؤلفات الألباني

VIEWS: 29 PAGES: 185

									‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                             ‫”ثَبَت”‬
                              ‫ُ‬
           ‫ِ ْ ُ َ ِّ ِ ْ َ ِ ِ َ ِ‬
          ‫مؤلَّفَات المحدث الكبِير اإلمام:‬
                                         ‫ُ‬
             ‫ي‬         ‫محمد ناصر الدين اللباني‬
             ‫ُ ُ ُ ُُُ ُ ُُ ُ ُُ ُُُ ُ ُُالرنؤوط ُ‬
        ‫(1332 ـ 1122هـ) رحمهُ للاُ‬
               ‫َ ِ َ‬

‫[قَائِمةٌ شاملَةٌ لِـ: كتُبِه، ولِمن كتَب عنهُ، ممن وافَقَهُ، أَو خالَفَهُ]‬
        ‫ْ َ‬           ‫ُ ِ َ َ ْ َ َ َ ْ ِ َّ ْ َ‬              ‫َ َ ِ‬
            ‫مع بيان سمات كتبه، ومنهجه في التصنيف‬ ‫ِ‬




                       ‫جمعهَا وأَعدهَا‬
                          ‫َ َ َ َ َ َّ‬
                         ‫َ ْ ُ ْ ُ ُ َ َّ ْ َّ ْ َ‬
                     ‫عبدللاِ بن محمد الشمرانِي‬




                                    ‫4‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬


                                            ‫[المقدمة]‬

                                      ‫الرح‬       ‫الل الر‬
                                   ‫ِبسْمِ َّهِ َّحْمَنِ َّ ِيمِ‬


                                                                      ‫إن‬
‫َّ احلمد رهل ، محمد، ، نسسعييهه ، نسسعفرر، ، نسيذ بلرهل نن ررن نسرسـهل ،‬
                    ‫ي‬            ‫ن‬
‫ننن سيئلت نعمللهل ، نن يهد، ارهل فال ُضل له ، ننن ُضلل فـال هـل ل لـه ،‬
                        ‫نن‬                                         ‫ْ‬
    ‫ننرهد نن ال إله إال ارهل نحد، ال رريك له ، ننرهد َّ حممداً عبد، ن سذله.‬
         ‫م ُن ِال ُ ُ م‬                                   ‫َه َّق َّ َق‬                 ‫َي َّ‬
‫{يَل نُّهَل الذِينَ آنُذا ات ُذا اللهَ ح َّ ُتقَلِتهِ نَالَ تَ ُذت َّ إ َّ نَنَْسعمْ نسْلِ ُذنَ(112)}‬
     ‫ِ‬              ‫ِ‬                  ‫َي اله س َّق َب ُم َّذ َ ُ‬
‫[آل عمران]. {يَل نُّهَل َّل ُ ات ُذا َّك ُ ال ِل خَلقَكمْ نِنْ َسرْسٍ نَاحدَةٍ نَخَلَقَ نهْهَل‬
    ‫َح‬                 ‫ل‬         ‫َّق الل َّذ‬                        ‫َ‬            ‫َث ِ ه‬              ‫َ‬
‫زنْجَهَل نَب َّ نهْ ُمَل ِجَلالً كثِرياً نَِسسَلءً نَات ُذا َّهَ ال ِل َتسَلءَُذنَ ِبهِ نَالْأ ْ َـلََ‬
   ‫َه َّق َّ ق ل‬                  ‫ي َّ‬                              ‫َ ُ ق‬                ‫ِن َّ‬
‫إ َّ اللهَ كَلنَ عَليْكمْ َ ِيبلً(2)} [الهسلء]. {يَل نَُّهَل الذِينَ آنُذا ات ُذا اللهَ نَ ُذُـذا‬
   ‫ُ ْ ُ س ُ َن يِ الل‬                                      ‫ُ‬                     ‫َ َ‬
‫قذْالً سدِيداً(10)ُيصْلِحْ لَكمْ نَعْمَللَكمْ نََيفرِرْ لَكمْ ُُذبَكمْ ن َـنْ ُ ِـ ِ َّـهَ‬
                                                                         ‫َ س ُ ََ ْ َ َ‬
                                           ‫ن َ ُذَله فقد فَلز فذْزاً عَظِيملً(20)} [األحزاب].‬
                                                                               ‫ننل بيد(1):‬
                                                      ‫فهذا ”ثَبَت”(2) مبل نقر ُ عليه نن:‬
                                                               ‫ت‬             ‫ٌ‬



‫(1) هذه هي خطبة احلاجة اليت كان النيب ‪ ‬يعلمها أصحابه ‪ ،‬وهي يف االبتداء عامة، يف خطبة النكاح،‬
                 ‫وغريها، وهي مروية عن: ابن مسعود، وأيب موسى األشعري، وابن عباس، وغريهم ‪.‬‬
                                          ‫وقد أخرجها: أمحد، وأبو داود، والنسائي، والترمذي، وغريهم.‬
                                          ‫انظرها خمرجة، خترجياً، علمياً، متقناً، يف جزء حديثي، باسم:‬
                       ‫ه الله‬
                      ‫”خطبة احلاجة” لفضيلة حمدث األمة: حممد ناصر الدين األلباين رَحِمَ ُ َّ ُ.‬
                                                                      ‫أم ث‬                   ‫ت‬
‫(2) ”َثَب ٌ” بالتحريك، َّا ”الَّبْت” بالسكون فمن ألفاظ التعديل. انظر: ’’فهرس الفهارس’’ (1/68 ـ‬
‫=‬




                                                  ‫5‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نؤلرلت ، نحتقيقلت ، نخترجيلت ، نتيليقلت ، ن ن  ، ننقـلالت ، نفهـل س‬
                                                                                     ‫حمدث عصر،:‬
                                                                    ‫اإلنلَ ، اجمللهد بقلمه(1):‬
‫نيب عبدالرمحن ، حممد سلصر الدين بن احللج سذح بن جنليت بن آ َ ،‬
                                              ‫األرقذ ل(2) ، األلبلين ، األ سؤني (3).‬
                                              ‫احلهر (قدميلً)(4) ، مث اإلنلَ اجملعهد (بيد).‬
                                        ‫املذلذ بـ: ”نرقذ ة” ، علَ: (1332هـ).‬
                                                                ‫عم‬
                                            ‫ناملعذىف بـ: ” َّلن ” ، علَ (1122هـ).‬
        ‫ً‬                           ‫ن‬             ‫ن‬
‫نقد سشرْته ـ أل ّل نرة ـ يف ن ّل سهة (2122هـ) ، فالقى قبذال حسهلً ،‬
                                                                                  ‫نرهل احلمد ناملهة.‬
‫نقد نضيت عهذاين يف ”الهشرة” حىت يعسىن ملن لديه اسعد اك نن يراسـلين‬
                                                                       ‫نحصل لك نرهل احلمد.‬
‫نقد عزنت ننرل على إخراجه نرة ثلسية ، بزيل اتٍ ـ كثريةٍ ـ مل تكـن يف‬
                                                       ‫نغي‬
              ‫”الهشرةِ األنىل” ، َّرت يف صذ ته اليلنة ، حىت خرج هبذ، الصذ ة.‬


                                                                                                     ‫=‬
                                                                                           ‫68) للكتاين.‬
‫(1) هذا هو الغالب يف حياة الشيخ، وإال فقد كان جماهداً بلسانه، ومناظراً ألهل البدع، وكانت له دروسه‬
                                                                  ‫املشهودة يف: العقيدة، واحلديث، والفقه.‬
                                           ‫ه‬
‫(2) ’’أشقودرة’’ عاصمة ’’ألبانيا’’، وهبا ولد الشيخ رَحِمَ ُ اهللُ، بل كان ينتسب إليها (قدمياً)، كما يف‬
                                         ‫هامش: ’’الرد العلمي على حبيب الرمحن األعظمي’’ (ص 68).‬
                                                                                    ‫(3) انظر (ص 11).‬
                             ‫(4) كان الشيخ ـ قدمياً ـ ينتسب إىل مذهب ’’احلنفية’’، وانظر (ص 81).‬




                                                   ‫6‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                              ‫[خطة البحث]‬

     ‫قسمت البحث إىل: نقدنة ، نمخسة فصذل ، ننالحق ، على الهحذ اآليت:‬
                                                ‫املقدنة: ن كرت فيهل:‬
                                               ‫ـ خِة البحث.‬
‫ـ نصل ”الثَّبَت”: ن كرت فيه: املصل اليت جيت إليهل يف كر نؤلرلت‬
                                                             ‫َه رهل‬
                                                            ‫الشيخ َحِم ُ ا ُ.‬
                       ‫َه رهل‬                          ‫ن‬
                      ‫الرصل األ ّل: نصل ترمجة الشيخ َحِم ُ ا ُ.‬
                                      ‫الرصل الثلين: ”ثَبَت” الشيخ.‬
                                            ‫نهذ نقصذ ل نن هذا اليمل.‬
                                               ‫نفيه متهيد ، نن بية نبلحث:‬
                ‫العمهيد: ن كرت فيه املههج الذل سرت عليه يف: ”الثَبَت”.‬
                                                             ‫ن‬
                                    ‫املبحث األ ّل: ”ثَبَت” نؤلرلتِ الشيخ.‬
                                                  ‫ة‬
                             ‫املبحث الثلين: ”تعم ٌ” حذل ”نؤلرلت” الشيخ.‬
‫املبحث الثللث: تهبيه على نل كر، الشيبلين يف : ”حيلة األلبلين” ، فيمل يعيلق‬
                                                         ‫بـ: ” ن ” الشيخ.‬
                                      ‫املبحث الراب : سِمَلت كعب الشيخ.‬
                                    ‫الرصل الثللث: ”نقلالت” الشيخ.‬
                                                                 ‫ل‬
                                            ‫ندخ ٌ لـ: ”نقلالتِ” الشيخ.‬
                                                                ‫ت‬
                                                        ‫”نقلال ُ” الشيخ.‬
                                               ‫ب‬
           ‫الرصل الراب : كع ٌ اهعمت ِبيِلْمِ الشيخ ، نبيلن نههجه.‬
     ‫َ ُ رهل‬                ‫بللر‬         ‫ب‬
‫الرصل اخللنس: كع ٌ اهعمت بـ: َّ ِّ على الشيخ َحِمه ا ُ ، نن‬




                                      ‫7‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

 ‫بلالسعد اك عليه ، نن بعيقبه يف نسألة (نن نسلئل) خيللره نؤلرذهل فيهل.‬
                                                                   ‫املالحق:‬
                           ‫َه رهل‬            ‫خط‬              ‫ن‬
                          ‫امللحق األ ّل: منل ج نن ” ِّ” الشيخ َحِم ُ ا ُ.‬
                                             ‫ه‬
‫امللحق الثلين: ”تهبي ٌ” حذل نل ن يف آخر كعيب: ”جممل نسـلئل اإلميـلن‬
                                                                        ‫اليلمية”.‬
                     ‫امللحق الثللث: كر فعلنى اليلملء حذل بيض الكعب.‬
                                                                  ‫الرهرس.‬

‫مث عرضت هذا اليمل ـ بيد االسعهلء نهـه ـ علـى بيـض األفلضـل ،‬
                                                  ‫لالسعد اك نالعيقيب؛ ننههم:‬
                           ‫َ َه رهل‬
                          ‫فضيلة الشيخ: عبدارهل بن نلس اليعييب ، حرِظ ُ ا ُ.‬
                                           ‫فأفل نين كثرياً ، جزاهم ارهل خرياً.‬
                                   ‫نال يرذتين ننْ نركر نخلسل الرلضل الكرمي:‬
                                       ‫َ َه رهل‬
‫عبداليزيز بن عبدارهل الفلمن حرِظ ُ ا ُ ، ملل قلَ به نن نراجيةٍ علنة للكعلب يف‬
                                                                 ‫صذ ته الههلئية.‬
‫نكمل نركر كل نن كلن له ن ٌ يف إمتلَ هذا اليمل ، نعلى نسهم نخذسـل‬
‫الشيخ الرلضل: يلسر بن عبداليزيز الثمريل نفقه ارهل ، الذل كلن حريصلً علـى‬
‫إصدا ”الثَّبَتت”؛ ملل فيه نن خدنة جليلة ِليِلمِ حمدثِ األنة الشيخ األلبلين َحِمه‬
‫َُ‬                           ‫ْ ِّ‬
                                                                               ‫رهل‬
                                                                              ‫ا ُ.‬
‫ننخرياً فمل يف هذا ”الثَّبَتت” ، هذ كل نل نقرت عليه نن نؤلرـلت الشـيخ‬




                                       ‫8‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                               ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                             ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                 ‫ء‬                                       ‫َه رهل‬
‫األلبلين َحِم ُ ا ُ ، بيد تيبٍ ، نجهدٍ ، نقد يكذن فلتين ر ٌ ، فلم نسيد بصحبة‬
‫الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ ننسل بيي ٌ عهه(1) ، نال نعل ُ نن كعبه سـذى املِبـذ  ،‬
                           ‫م‬                 ‫د‬          ‫َه رهل‬
‫نلكن نسأل ارهل نن يكذن مجي قريبلً نن الكملل ، ننن نجد على هذا ”الثَّبَتت”‬
                                  ‫ْ‬                    ‫يل‬                         ‫ل‬
                        ‫اسعد اكً ، نن تيليقلً ، فلريسله إ ّ نشكذ اً نأجذ اً ، إن رلء ارهل.‬
                                                      ‫م‬           ‫َ‬                         ‫ْد َّ َب‬
                                            ‫نَالْحَم ُ لِلهِ ِّ اْليَللَمِنيَ ، نَسَالَ ٌ عَلَى الْ ُرْسَلِنيَ.‬
                                                       ‫نعد‬
                                                     ‫َّ،:‬
                         ‫نبذ حممد ، عبدارهل بن حممد ، احلذايل الشمراين‬
                   ‫الريلض [ص. ب: 203312 ـ الرنز: 12122]‬




        ‫َ م‬                                       ‫ٍ‬          ‫َن‬
‫(1) وأسأل اهلل ـ سبحانه وتعاىل ـ أنْ جيمعين به {فِي جَّاتٍ وََنهَر (61) فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ ملِيكٍ ُّقْتَدِرٍ‬
                                                                                                     ‫(11)} [القمر].‬




                                                         ‫9‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                           ‫[مصادرُ”الُُت”]ُ‬
                               ‫ثب‬


                   ‫تعبيت نؤلرلت الشيخ ـ محه ارهل ـ نن املصل اآلتية:‬
‫(2) نكعبيت اخللصة ، حيث َّين ـ كيلنة يلبة اليلم ـ حري ٌ على اقعهلء‬
           ‫ص‬                            ‫إس‬
                                                             ‫ن ن‬
                                                           ‫كعب الشيخ ن ّالً بأ ّل.‬
‫(1) نقدنلت كعب الشيخ ، نقد كر الكثري نههل يف نقدنة: ”صحيح سهن‬
                                                         ‫ابن نلجه” (2/ط ـ ك).‬
                 ‫نقبل لك يف نقدنة: ”صحيح اجللن ” (2/38 ـ 11).‬
                                   ‫نيف بِذن ”كعبه” اإلرل ة إىل كثريٍ نههل.‬
‫(3) نبيهمل نسل نتصرح نحد املذاق يف الشـبكة اليهكبذتيـة ”اإلسعرسـت”‬
                                                                 ‫ت ن‬
‫نجد ُ ن َّ نحد اإلخذة كرَ الكثريَ نِن كعبِ الشيخ ، فأجـل َ ننفـل َ ، نفلتـه‬
                                                        ‫الكثري ، نقد اسعردت نهه.‬
            ‫(2) كمل اسعردت نن كعلب: ”حيلة األلبلين” ، للشيبلين كثرياً.‬
‫(8) نسر َ الدكعذ : علصم بن عبدارهل القريذيت ، يف: ”كذكبة نـن نئمـة‬
                          ‫اهلدى” عد اً كبرياً نن نؤلرلته ، فلسعردت نهه نيضلً.‬
‫(1) نبيد صدن الكعلب يف ”سشرته” األنىل علمت َّ عل بن حسن قلَ‬
              ‫بأن‬
‫بسر نصهرلت الشيخ يف: ”األصللة” يف اليد ين (21 ـ 11)(1) ، نمل نكنْ قد‬
‫ايليت عليه نن قبل ، فقمت مبقلبلة نل مجيعـه علـى اليـد ين املـذكذ ين ،‬
                                                                  ‫فلسعردت ممل زا .‬


                                              ‫ي‬      ‫َّ أن‬                   ‫أن‬
                         ‫(1) وعلى َّه فاته بعض الكتب، إال َّ مجعه ُعد أكمل ما وقفت عليه.‬




                                      ‫01‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                          ‫[تنبيه]:‬
‫كرل هلذ، ”املصل ” ههل؛ يفين عن اإلحللة إليهل عهد سر نصهرلت الشيخ ،‬
                                                            ‫فمههل نسقل.‬
                                                             ‫ً‬
    ‫ننحيلسل نمس نصد اً نههل ، بقصد العهبيه على ر ء سأ كر، عن الكعلب.‬
                                                        ‫نارهل املذفق.‬


                             ‫**********‬




                                 ‫11‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫21‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




        ‫الفصل األول‬
     ‫مصادر ترجمة الشيخ‬
          ‫رحمهُ للاُ‬
                 ‫َ ِ َ‬




                ‫31‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫41‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                     ‫ه للا‬
                   ‫[مصادرُترجمةُالشيخُرحم ُُ ُ]ُ‬

                                   ‫َه َّه‬
‫نفىن اليالنة األلبلين ـ َحِم ُ الل ُ ـ حيلته يف خدنة حديث سـذل ارهل ‪، ‬‬
                                                                            ‫ل‬
                                  ‫مجيً ، نخترجيلً ، ن اسة ، نتصحيحلً ، نتضييرلً.‬
‫فكلست سريته نؤهلة ألنْ تكذن ن ضلً خصبة ، ملن ن ا نن يكعب لهمذ ج نن‬
                                         ‫ذ ر‬
‫الهمل ج اإلسالنية ، اليت ُت ّك ُ، بللسلف الصلحل ، ناجعهل هم يف الـدفل عـن‬
                                                          ‫حديث سذل ارهل ‪.‬‬
‫نقد حظ ”حمدث عصر،” بيد ٍ ال بأس به نن الكعب اليت تهلنلت سـريته ،‬
‫نن جذاسب نههل ، نلكن ـ نلألسف الشديد ـ األنرَ نل زال حبلجة إىل عهليـة‬
‫نكثر ، ننن نمجل نل نقرت عليه كعلب: ”حيلة األلبلين نآثل ، نثهـلء اليلمـلء‬
                                           ‫عليه”؛ للشيبلين نسيأيت الكالَ عليه.‬
                                   ‫ة‬        ‫َه َّه‬                        ‫إن‬
‫َّ حيلةَ األلبلين ـ َحِم ُ الل ُ ـ نليئ ٌ بللكثري نن األحداث املثرية ، ناليت‬
                                          ‫ٍ‬
       ‫ه حبلجة إىل اسة بيمق ، نتأن السعخالص نل فيهل نن الد نس ناليرب.‬
 ‫وهذه بعض النقاط التي يمكن أن تحتويها دراسة ييةا‬
                                                   ‫َي َه َّه‬
                                                  ‫الشيخ ر ِم ُ الل ُ:‬
‫(2) َّ الشيخ نعجم األصل نن: ”نلبلسيل” ، نريب ”األلبلن” يهعمـ إىل‬
                                                            ‫إن‬
                        ‫َه َّه‬
        ‫”األ سؤنط” ، نقد هلجر ن نبيه ”احللج سذح” َحِم ُ الل ُ ، إىل: ”الشلَ”.‬
                                ‫فكيف نصبح هذا (األعجم ) ، حمدث نقعه؟‬
‫نكيف نصبح نرجيلً لـ ”األنة اإلسالنية” يف نيرفـة صـحيح احلـديث‬
                                                                      ‫نضييره؟‬




                                      ‫51‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

        ‫نكيف س ّم (الير ُ) لـ: (نعجم ) القذل بللعصحيح نالعضييف(1)؟‬
                                                 ‫ب‬        ‫ل‬
‫(1) كلن هذا الرجل ابهلً لرقيهٍ حهر  ، نكلن هذ كذلك حهريلً ، تعلمذ على‬
                                                ‫املذهب احلهر (2) ، مث نصبح حمدثُ جمد اً.‬
                                                        ‫لً‬
                                                                        ‫فكيف كان ذلك؟‬
          ‫نكيف ترك سبيل الرقه (تقليداً) ، ليسلك يريق احلديث (اجعهل اً)؟‬
                                                                     ‫َّ‬
                                   ‫نهل سلمَ له نبذ، بذلك؟ نن ا بيههمل خالف؟‬
‫(3) خرج الشيخ يف نقتٍ سيِرت فيه املذاهب على األنة ، فمل نن علملٍ إال‬
                                                                 ‫ٌ‬
                ‫نله نذهب فقه يسري عليه ، نيريت ـ تقليداً ـ نن خالل نصذله.‬
                                   ‫فمل نذقره نن املعيصبني نههم؟ ننل نذقرهم نهه؟‬
‫(2) كلست حيلة الشيخ يف: ”الشلَ” ، نفيه الكثري نن البد  ، ننهلهل ، بـل‬
                                                                        ‫العقى برؤنس علهتل.‬
                                      ‫فهل جاملهم على ما بينهم من خالف؟‬
                                                                      ‫ننل‬
                                                    ‫نن سلظرهم ، َّف يف الر ِّ عليهم؟‬
                                          ‫نهل سكعذا عهه؟ نن كل نا له ، نسجهذ،؟‬
‫(8) كلن الرجل فقرياً سلك نههة الهجل ة ، مث تركهل ، ناسعقر به األنـر إىل‬




                                                    ‫(1) أجاب أحد األفاضل عن هذا السؤال بقوله:‬
                                                                                    ‫م‬
                                                  ‫(كما سلَّ َت لـ: البخاري، ومسلم من قبل).‬
                            ‫(2) جاء يف هامش: ’’الرد العلمي على حبيب الرمحن األعظمي’’ (2/68):‬
                                   ‫ك‬                   ‫أن‬                                 ‫إن‬
‫( َّ الناظر يف بعض كتبه القدمية يرى َّه كتب عليها: ’’من ُُتبِ حممد ناصر الدين بن نوح، احلنفي‬
                                                                      ‫مذهباً، األشقودري مولداً’’).‬




                                               ‫61‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                   ‫إصالح السلعلت(1) ، نه نسذن نههة نن حيث الربح.‬
  ‫فيكف ض هبل؟ نكيف اسعقل نن نههة إصالح السلعلت ، إىل حمدثٍ ضلي‬
                                                                                  ‫خضيت ليلمه األنة؟‬
‫(1) ُرِفَ الشيخ األلبلين ـ َحِم ُ َّـ ُ ـ بقلـة رـيذخه(2) ، نبقلـة‬
                           ‫َه الل ه‬                          ‫ع‬
                                                                                                ‫إجلزاته(3).‬


 ‫ري‬                             ‫إن‬
 ‫(1) تباً ملن نبزَ الشيخ هبذه املهنة، وغمَزَه بذلك، فوالذي ال إله غريه: َّ مصلح ساعاتٍ نقي العقيدة، خ ٌ‬
                                               ‫أن‬                                          ‫ِم‬
‫عند اهلل م َّن ابتدع يف دين اهلل، وأنكر صفاته، وأنكر َّ اهلل يف السماء، مستوٍ على عرشه، بائن من خلقه،‬
                                                   ‫ري‬
‫كما جاءت بذلك النصوص الصحيحة الصرحية، وخ ٌ من قبوري خَرِبٍ، جاحدٍ للتوحيد، مبغض ألهله، كائناً‬
                                                                                              ‫من كان.‬
                                                                                     ‫َّ‬
                                  ‫(2) من زعم بأن الشيخ األلباين ليس له شيوخ؛ فقد كَذَبَ ورب الكعبة.‬
       ‫ر‬                                                  ‫بأن‬
‫(3) قد يطعن البعض يف الشيخ األلباين َّه قليل اإلجازات، وهذا ليس مبطعن إذ اإلجازات أم ٌ ليس‬
      ‫بالضروري يف العصور املتأخرة؛ نظراً لقلة ـ أو انعدام ـ السماع عند املشايخ الذي هو أصل اإلجازات.‬
 ‫وعلماء األمة يف العصر احلاضر مل يعنوا باإلجازات كعناية العلماء السابقني أصحاب السماع والقراءة؛‬
                                                                                                     ‫ومن هؤالء:‬
                       ‫َ هلل‬
                      ‫اإلمامان اجلليالن: عبدالعزيز بن عبداهلل آل باز، وحممد بن صاحل العثيمني رَحِمهُمَا ا ُ.‬
                                                    ‫ِ ُ هلل‬
                                                   ‫والعالمة الدكتور: عبداهلل بن عبدالرمحن اجلربين حَفظَه ا ُ.‬
                                                 ‫وكذلك أكثر املشايخ كان على ذلك، واحلمد هلل رب العاملني.‬
‫وأعرف من جتاوزت إجازاهتم املائة بكثري، وهم ينفون عن اهلل ما أثبته لنفسه يف ’’كتابه’’، وما أثبته له نبيه‬
                                                                                                            ‫‪.‬‬
                                                           ‫ْ‬                       ‫ِ‬
                                               ‫ويقولون بأمور مل يأت هبا الشرع، ومل تثبت هبا األدلة.‬
                            ‫بل أعرف أناساً عندهم عشرات اإلجازات، وبأسانيد عالية، وهم يقولون:‬
                                                                                  ‫(إن اهلل يف كل مكان).‬      ‫َّ‬
                                                                    ‫س ه ل َم ق ل َ ُُو‬
                                          ‫{ ُبْحَانَ ُ وَتَعَاَى ع َّا يَ ُوُون عل ًّا كَِبريًا(46)} [اإلسراء].‬
                                       ‫أن‬                    ‫ً‬
       ‫وكَثْرَ ُ اإلجازات يف (عصرنا) ليست دليال على شيء، سوى َّها (وصلة)، وسنة من سنن السلف.‬              ‫ة‬
                                                             ‫إن‬
‫وقد تساهل اجمليزون يف (عصرنا) ، حىت َّ بعضهم أجازَ من حيلق حليته، ومن أسبل إزاره، بل صار بعضهم‬
                                                    ‫م‬
                                     ‫جييز باهلاتف، وباملراسلة، وهو ال يعرف الشخص الْ ُجَاز، والحاله.‬
‫=‬




                                                     ‫71‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                 ‫ُل‬
‫فكيف اسعِل نن ي ِّم بلليلذَ ، نال سيمل (علم احلديث) ، ن (علم اجلـرح‬
                                                                   ‫نالعيديل) ، على صيذبعه؟‬
                                                         ‫ا‬
‫* ننخريً: فحيلة الشيخ حلفل ٌ بقصصٍ ، نغرائب ، ننحدث نثرية ، تصـلح‬
                                     ‫ة‬
‫ملن يكعب يف اجملعهدين ، ناملصـلحني ، نالصـلحلني ، نالزاهـدين ، نانيـدثني ،‬
‫نالرقهلء ، ناجمللهدين ، ناملصهرني ، ناليصلنيني ، نلكل نن يكعب عن منل ج ملـن‬
                                                                         ‫سلك سبيل املؤنهني.‬
                                                ‫إن ُ‬
‫نعذ ألقذل: َّ نل كعِبَ يف حيلة الشيخ على نمهية بيضه ، ليس بقـد نـل‬
                                                                       ‫بذل الشيخ يف حيلته.‬
‫ويمكن لمن أراد أن يترجم للشيخ ة ترجم يافلة ة أن‬
                             ‫يستقي ترجمته من خالل اآلتي(1):‬
 ‫(2) نقدنلت كعبه؛ حيث َّ الشيخ يذكر فيهل بيـض املذاقـف نـ‬
                                  ‫إن‬
‫خصذنه ، نن غريهم ، نيذكر فيهل بيض نسرل ، ، نبيض لقلءاته ، نه نن نهـم‬
                                                                                  ‫ألس‬
                                                                         ‫املصل َّهل بقلمه.‬
                                              ‫نإس‬
        ‫نبِذن (كعبه) كذلك ، َّمل خصصت نقدنلهتل؛ ألمهيعهل نكثرة نل يذ‬




                                                                                               ‫=‬
                                            ‫حص‬                                  ‫و‬
‫وقد كنت يف أ ّل الطلب مولعاً جبمع اإلجازات، حىت َّلت الكثري، ومن بلدان شىت، وبأسانيد عالية، مث‬
‫ظهر يل قلة فائدة ذلك، مع طول املدة اليت قضيتها يف الرحلة لتحصيل اإلجازات، ومساع املسلسالت الضعيفة‬
                                                                                        ‫واملوضوعة.‬
                                                 ‫أن‬
‫(1) ما سأذكره هو على سبيل احلصر، وال أعلم َّ للشيخ ترمجة (مفردة) يف كتاب غري ما ذكرته، واهلل‬
                                                                                             ‫أعلم.‬




                                               ‫81‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬


                                                                ‫فيهل ، خبالف بِذن (كعبه).‬
‫ننن نمههل السلسلعلن: ”الصحيحة” ، ن ”الضـييرة” ، مث ”إ ناء الفليـل” ،‬
                                                                                        ‫نهكذا.‬
‫(1) مث يأيت بيد لك كعلب الشيخ حممد بن إبراهيم الشـيبلين: ”حيـلة‬
‫األلبلين نآثل ، نثهلء اليلملء عليه”؛ نهذ كعل ٌ حلف ٌ جداً ، ضَمه ُ ـ زيل ة‬
        ‫ََّه‬          ‫ب ل‬
‫على ترمجعهِ ، ننؤلرلتهِ ـ الكثريَ نن: آ ائهِ ، ننسلئلهِ ، نفعلنيهِ ، ننل اسرر َ بـه ،‬
                        ‫ت‬
‫نبيضَ: املسلئلِ ، نالرعلنى ، نالر ن ِ ، نالعيقبل ِ ، نبيضهل ـ كـ: ”الر على‬
‫سللة: (إبلحة العحل بللذهب انيلق)”؛ لرضيلة الشيخ: إمسلعيـل األسصـل ل‬
                                                                          ‫َه رهل‬
                                             ‫َحِم ُ ا ُ ـ ال جتد، يف غري هذا الكعلب.‬
                           ‫نالكعل ُ قد ُ ِئ على املعَرْ َم ، نعلق خ‬
‫َّ الشي ُ عليه ، ممل يضر قيمة كـبرية‬ ‫ُ ج‬            ‫ب قر‬
                                                                                    ‫للكعلب(1).‬
                                                   ‫ِم ُ‬              ‫نلكه‬
‫َّه ـ كفري،ِ ن َّل كعِبَ يف تراجم األحيلء ـ حيعلج إىل نراجيةٍ نإضـلفةٍ؛‬
  ‫َه رهل‬                                            ‫ُ‬               ‫ألس ُ‬
‫َّه كعِبَ قدميلً ، نيبِ َ علَ (0122هـ) ، نل قبل نفلة الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ‬
                                 ‫ُ ج‬
‫بـ: (32) سهة ، نقد اسعجد يف حيلة املعَرْ َم يف هذ، الرعرة الكثري ممل جيب نن‬
‫ُيد ج يف هذا الكعلب(2) ، نليت نصهره يهشط لذلك ، نيذيل كعلبه هذا نمهيـة ،‬
                                                                     ‫ْ‬


                                                         ‫(1) انظر: ’’حياة األلباين وآثاره’’ (1/61).‬
                                                                ‫عم‬                         ‫س َ‬
                 ‫(2) ُِئل الشيخ: هل عندكم زيادة َّا كتبه األخ الشيباين بالنسبة حلياتكم الشخصية؟‬
                                               ‫فأجاب: (ليس عندي زيادة، وما كتبه فيه الكفاية).‬
                           ‫جاء ذلك يف حوارٍ أجرته معه جملة: ’’البيان’’ عدد (44)، (ص 41).‬
                                            ‫َّ ي‬               ‫ه هلل‬
                     ‫وهذا من تواضع الشيخ ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ فلمْ حيب أنْ ُتَرْجَم له أكثر من ذلك.‬




                                             ‫91‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

          ‫ِم‬                          ‫ُ‬                   ‫ن‬
‫فهذ نمج ُ ، ننحس ُ نل يف البلب ، نقد يبِ نن كعبِ الشيخ الكثري ن َّل قلله عهه‬
                                                                           ‫يف كعلبه: (خمِذط).‬
‫(3) مث كعلب: ”علملء ننركرنن عرفعهم”؛ نيمد اجملذنب َحِمَـ ُ ارهل‬
‫ه ُ‬
‫(2/031 ـ 813) ، نتكمن نمهيعه يف كذن العرمجة سلجتة عن إجلبلت الشـيخ‬
                    ‫ت ه‬             ‫نإس‬
‫سرسه على نسئلةٍ ، نجههل إليه اجملذنب ، َّمل جيل ُ كعلَب ُ يف الد جة الثللثـة؛‬
                                                                 ‫ألن‬
‫َّ نل قيل فيه ال يشمل مجي جذاسب حيلة الشيخ؛ إضلفة إىل كـذن العرمجـة‬
                                                                                      ‫قدمية جداً.‬
‫(2) نقد ايليت على سللة لِيرة كعبهل ـ نهذ زنن ـ نحـد تالنيـذ‬
                                     ‫الشيخ ، نهذ الدكعذ : علصم بن عبدارهل القريذيت.‬
‫(8) مث سشرَ كعلبلً حلفالً بلسم: ”كذكبة نن نئمة اهلـدى ننصـلبيح‬
‫الدجى”؛ ضمهه تراجمَ (سعةٍ) نن اليلملء امليلصرين ، نههم: اإلنلَ ”األلبـلين” ،‬
                                                                           ‫ُ‬
             ‫نتظهر نمهية هذ، العرمجة؛ لكذهنل بقلم نحد كبل تالنيذ، ، اليل فني به.‬
‫(1) نللشيخ الرلضل: حممد عيد اليبلس حرِظ ُ املذْىل ، نعلـ خشـلن:‬
                  ‫َ َه َ‬
                                             ‫”ترمجة نذجزة لرضيلة الشيخ األلبلين”.‬
                                             ‫(0) نله تراجم يف بيض املصل ؛ نههل:‬
                       ‫جريدة: ”صذت اليرب تسأل نحمدث الشلَ جييب”.‬
‫اجللين املعيدل على األلبلين”(1)؛ لِل ق بن عذض‬                              ‫نقدنة كعلب: ”‬


                                                                                       ‫أن‬
‫(1) ويبدو َّ غالب ما فيه من كتاب: ’’حياة األلباين’’؛ للشيباين، وقد أشار املؤلف إىل املواضع اليت أخذ‬
                                                                                               ‫منها.‬
                                                                                          ‫ت‬
                                                              ‫مث وقف ُ ـ مؤخراً ـ على ثالث رسائل:‬
‫=‬




                                                ‫02‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                                        ‫ارهل بن حممد...‬
‫(3) نمسي ُ حملضرة ِّمةً جداً؛ ألخيهل صلحب الرضيلة الشـيخ الداعيـة‬
                                             ‫قي‬        ‫ت‬
‫املعرهن: حممد صلحل املهجد ـ حرِظهُ ارهلُ ـ بيهذان: ”نحداث نثرية يف حيـلة‬
                                        ‫َ َ‬
  ‫اليالنة األلبلين” يف رريِني ، جلء فيهمل نل جييلهمل (نرجيلً نصليلً) نن نراج‬
                                                                                          ‫ترمجة الشيخ.‬
                                                   ‫نكلست يريقة عرضه للمحلضرة جيدة.‬
‫الشيخ ، نمهعه ، نجد، يف الِلب ، نعبل ته ، ن قعه ،‬                        ‫نجلء فيهل صذ ٌ عن: ن‬
‫نبكلئه نن خشية ارهل(1) ، ناحعسلبه ، ننهلظراته ، ننزاحه ، نكرنه ، نسخلئه ، نفيه‬
                                                               ‫نل مل ير ْ يف مجي املصل السلبقة.‬
                                ‫ننس‬
  ‫نممل فيه: كالنه على يالب الشيخ ، َّهم على ثالث يبقلت ، فل ج إليه.‬
                                                          ‫بأن‬
‫علملً َّ انيلضرَ مل يكنْ نههجه السر العقليدل للسرية ، كمل هـذ رـأن‬


                                                                                                          ‫=‬
                              ‫األوىل باسم: ’’صفحات بيضاء من حياة اإلمام حممد ناصر الدين األلباين’’،‬
                                                                      ‫د‬
               ‫ومعها: ’’قطف الثمار بآخر ما ح ّث به شيخنا األلباين من أخبار’’؛ لعطية بن صدقي علي.‬
 ‫والثانية باسم: ’’ صفحات مشرقة من حياة شيخنا األلباين ودوره يف الدفاع عن احلديث النبوي وتأصيل‬
                                                                    ‫املنهج السلفي’’؛ إلبراهيم خليل اهلامشي.‬
                ‫والثالثة باسم: ’’حمدث العصر العالمة حممد ناصر الدين األلباين’’؛ لسمري بن أمني الزهريي.‬
                                                                     ‫كب‬
‫وهناك الكثري من املقاالت اليت ُتَِت يف: ’’الصحف’’، و ’’اجملالت’’، (وال سيما اإلسالمية)، مل أرَ‬
                                                                                               ‫اإلشارة إليها.‬
          ‫وقد ذكر األخ: نور الدين طالب مجلة منها يف آخر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 471 ـ 462).‬
                                ‫ة‬
                  ‫ويف: مقدمة: ’’السنن األربعة’’ اليت نشرهتا ’’بيت األفكار الدولية’’ ترمج ٌ خمتصرة للشيخ.‬
 ‫(1) وأكد احملاضر ـ حَفظَ ُ ا ُ ـ يف هذا املوضع َّ ما ُرِفَ عن الشيخ من شدةٍ، وقسوةٍ يف ردوده، َّ‬
 ‫بأن‬                                            ‫أن ع‬                        ‫ِ ه هلل‬
                           ‫ذلك مل يكن غالب حاله، واستشهد على ذلك ببعض املواقف اليت حدثت للشيخ.‬




                                                    ‫12‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫غللب كعب العراجم ، بل نل يكل خيلص نن حل ثة للشيخ إال نيسعخلص نهـهل‬
                                ‫ة‬       ‫ت‬            ‫م‬
‫الد نس ناليرب ، نلل ُحَلضِر ملسل ٌ تربذي ٌ يف انيلضرة ، علجل فيهل قصذ بيـض‬
                               ‫اجلذاسب لدى يلبة اليلم ، نن خالل سرية الشيخ األلبلين.‬
‫(9) ّ َّ نصحلب الشيخ ، نتالنيذ، القدنلء (نهم نحيـلء) ، عهـدهم‬
                                                     ‫مث إن‬
‫الكثري عن حيلة الشيخ األلبلين ، نجهل ، ، نييرفذن الكثري نن نخبل ، ، الـيت مل‬
                                                                                                     ‫ت ن‬
                                                                                               ‫ُد ّن بيد.‬
                                                    ‫ي‬      ‫م‬
                       ‫فهم نصد ٌ نه ٌ ـ ال ُفرل عهه ـ نن نصل ترمجة الشيخ.‬
                                ‫(1)‬
        ‫َه رهل‬
‫ـ َحِم ُ ا ُ ـ علملً‬                                 ‫ًك‬
                                    ‫نإىل اآلن مل ن َ كعلبلً نبسذيل ُعب بيد نفلة الشيخ‬
                                                               ‫بأن د‬
‫َّ نن ي ّع حمبعه نالععلمذ عليه كثري ، ننِبذعلهتم نكثر ، ننل يهشـرنسه نـن‬
‫نن اق يف الدفل عمل حكم عليهم به ، يدل على نفرة الذقت عهدهم ، فهال كلن‬
                                                                                      ‫ء‬
                                                                            ‫للشيخ ر ٌ نن الذقت.‬
‫نن‬
‫نقد نعد بيض الهلس ـ نهذ زنن بييد ـ ممن هلم اععهلء بللشيخ األلبلين َّ‬
                                          ‫هلم تآليف فيه سيخرجذهنل ، نحىت اآلن مل سرَ ريئلً.‬
        ‫ننخشى نن يقذل نح ٌ بأن هذا نن اليقذق لشيخهم ، نارهل املسعيلن(2).‬
                                                  ‫د َّ‬


                                                     ‫أن‬
‫(1) جاء يف: ’’كوكبة من أئمة اهلدى’’ (ص 161)، َّ: زكي صالحي، حيضر للدكتوراة عن (األلباين)،‬
                                                                    ‫يف جامعة ’’كاليكوت’’، بـ: ’’اهلند’’.‬
                     ‫ه هلل‬
‫(2) ويف الوقت نفسه ـ عند وفاة شيخ اإلسالم اإلمام: عبدالعزيز بن باز ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ رأينا ما ال حيصى‬
                                                                  ‫والص‬
‫من املقاالت اليت نُشِرَت يف: اجملالت، ُّحف اليومية، واألسبوعية، ناهيك عن جملداتٍ عدة خرجت ـ وما‬
                                                  ‫إن‬
‫زالت ـ عن حياة الشيخ، وعلمه، ومواقفه، و... حىت َّ بعضهم تركوا مشروعاهتم العلمية، وحتقيقاهتم؛‬
                                                                               ‫ر‬
                           ‫ألجل التفرغ ملا هو أوىل، وأب ّ بشيخهم، وإن كان ذلك ال جيين هلم الربح يف الدنيا.‬
‫ويف هذه األيام ـ أواخر (1261هـ) ـ فقدت األمة سيد فقهاء عصره، اإلمام: حممد بن صاحل بن‬
                                                                                                ‫ُ‬
                                                         ‫عثيمني رَحِمَه اهللُ، وسنرى ما يفعله تالميذه من بعده.‬
‫=‬




                                                     ‫22‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                         ‫[تنبيه]:‬
                                               ‫املههج اليلم للشيخ:‬
                              ‫َه رهل‬
‫نل كرته ه نصل ترمجة الشيخ َحِم ُ ا ُ ، ننل نههجه اليلم  ، نيريقعـه‬
                         ‫ن‬
‫اليلمية ، نفكر، ، فليس هلل سذى املصد األ ّل ، كمصـد نسـلس للبلحـث ،‬
‫فمؤلرلته ـ على كثرهتل ـ خري نن يعحدث عهـه. نـ نراعـلة (املعقـدَ) ،‬
                                                 ‫ن (املعأخر) حلل العيل ض.‬
                                  ‫ن‬
                 ‫ننل بلق املصل فه فرعية ، بللهسبة لأل ّل ، نارهل املذفق.‬




                                                                                 ‫=‬
                                                                          ‫فهال‬
                                                         ‫َّ اقتدى القوم هبم؟‬




                                   ‫32‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫42‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




       ‫الفصل الثاني:‬
   ‫”ثَبَت” مؤلفات الشيخ‬
                  ‫ُ‬
  ‫وفيه: تمهيد وأربعة مباحث‬




                ‫52‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




           ‫التمهيد‬
 ‫المنهج الذي سرت عليه في:‬
         ‫”الثَّبَت”ُ‬




                ‫62‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                 ‫[المنهج الذي سرت عليه في: ”الثَّبَت”]‬


                           ‫َه رهل‬
‫يف نثهلء تعب كعب الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ كهت ن نن بيـض امللحذظـلت‬
            ‫نج‬
‫على الكعلب؛ كـ: سبب العأليف ، ن كر القصة يف لك إنْ ُ ِدت ، نتـل يخ‬
‫الِب  ، نعد الِبيلت ، نالهلرر ، نحجم الكعلب ، ن بيض املالنح اليلنة عـن‬
                                                ‫نن‬
                        ‫الكعلب ، مث بدا يل َّ لك يِذل ، نيرذت نقصذ ل.‬
‫نن‬
‫فلختذت يف لك نههجلً (خمعصراً) ، حىت ال يِذل الكعـلب ، نال سـيمل َّ‬
                                                                        ‫ك‬
     ‫ُعب الشيخ يف نعهلنل يلبة اليلم ، نبإنكلهنم تلمس الرلئدة نههل نبلررة.‬
‫نالكالَ عليهل ترصيالً غري نهلسب ، ننكلسه اسة نذسية عن الشيخ يقـذَ‬
                                                       ‫يس‬
                                             ‫هبل نحد البلحثني ، َّر ارهل لك.‬
                                                          ‫ي‬
 ‫نُالح ـ يف هذا الرصل (الثلين) ـ نثهلء سر كعب الشيخ نل يأيت:‬
 ‫(2) نغرلت كر الِبيلت ، ننكلن الِب  ، نتل خيه ، نالقصد ههـل: مجـ‬
   ‫ْ‬
‫نصهرلت الشيخ نخترجيلته يف نكلن ناحد ، ناملِبذ نههل يف نعهلنل يلبة اْليِلمِ.‬
                                                ‫ُِ‬
‫نغللب كعب الشيخ يبيَت (قدميلً) يف: ”املكعب اإلسالن ” بـ: ”برينت” ،‬
‫ل ري‬                     ‫َ َه رهل‬
‫لصلحبه: الشيخ الرلضل: زهري الشلنيش حرِظ ُ ا ُ ، نالذل كلن له فض ٌ كب ٌ‬
‫يف سشر كعب السلف ، نسشر نذهب ”نهل السهة ناجلملعة” ، كمل كلن له فض ٌ‬
‫ل‬
                                                                   ‫ري‬
                                    ‫كب ٌ يف يب نسشر كعب الشيخ األلبلين.‬
‫(نحديثلً) يف: ”نكعبة امليل ف” بـ: ”الريلض” ، لصلحبهل: الشيخ الكـرمي:‬
                                         ‫َ َه رهل‬
                                        ‫سيد بن عبدالرمحن الرارد حرِظ ُ ا ُ.‬
                               ‫نالبلق ـ نهذ قليل ـ يف غريمهل؛ ننههل:‬
                                                           ‫” ا األ قم”.‬
                              ‫”الدا السلرية” ، نكلعلمهل بـ: ”الكذيت”.‬




                                   ‫72‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                           ‫” ا الصديق” بـ: ”اجلبيل”.‬
                                                          ‫َم‬
                                                      ‫”املكعبة اإلسالنية” بـ: ”ع َّلن”.‬
‫(1) اكعريت بذض (ط) يف نناخر الكعبِ (املِبذعة). ننل خال لك فهـذ‬
                                                                       ‫نن‬
                       ‫(خمِذط) ، ن َّل (املرقذ ) نههل فقد بيهعه ، نكذلك (نل مل يعمه).‬
‫(3) بيض الكعب ُس ّيهل الشيخ بأكثر نن اسم ، ن لـك عهـدنل حييـل‬
                                                  ‫ي م‬
‫إليهل(1) ، فأ كرهل يف ”الثَّبَتت” يف مجي املذاض  ، ن ترقيمِ ناحدٍ نههل ، ناإلحللة‬
                                                ‫إليه عهد ن ن نمسلئه األخرى؛ ننن لك:‬
                                   ‫”ختريج نشكلة املصلبيح” = ”نشكلة املصلبيح”.‬
 ‫(2) كمل ِّ نجيل لبيض الكعب نكثر نن ندخل؛ ن لك لسهذلة اليثـذ‬
                                                  ‫نس‬
                             ‫فإس‬
‫على الكعلب. نال سيمل كعب ”الر ن ” ، ِّ ن كرهل نحيلسلً بلسـم الكعـلب‬
                                                   ‫املر ن عليه ، مث نحيل إىل الر ِّ؛ فأقذل:‬
           ‫”األلبلين: رذن ، ننخِلؤ،” = ”الر ُّ على سللة: ”ن رد السلر ”.‬
                           ‫د‬                                 ‫ص‬
‫”سصذ ٌ حديثية يف الثقلفة اليلنة” = ”سق ُ: (سصذص حديثيـة يف الثقلفـة‬
                                                                                         ‫اليلنة)”.‬
                                                                                   ‫نهكذا...‬
                             ‫د‬                                    ‫َب ت‬
    ‫نسَّهْ ُ على هذا ههل ، حىت ال يهكر عل َّ نح ٌ ، نال نشلحة يف االصِالح.‬
 ‫(8) بيض كعب الشيخ نرقذ كمل َّح هذ بذلك يف بيض كعبه؛ ننههل:‬
                              ‫صر‬



                                                       ‫ب‬             ‫ه هلل‬               ‫أن‬
‫(1) ويبدو َّ الشيخ ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ كانَ يكت ُ أمساء (مؤلفاته) من الذاكرة، أو قد خيتصر يف اسم الكتاب،‬
                                                                                    ‫أو يذكره مبوضوعه.‬
                                                                                  ‫ٌ‬      ‫ق‬
                                                                  ‫وهي طر ٌ معروفة عند أهل العلم.‬




                                                 ‫82‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

       ‫”خمعصر صحيح نسلم” (ن بية نجزاء) ، نهذ غري املِبذ (كمل سيأيت).‬
              ‫ن ”الر ُّ على سللة الشيخ العذجيرل يف حبذث نن صرة الصالة”.‬
              ‫ُِ‬
‫نغللب املرقذ نن كعب الشيخ (إن مل يكن كل املرقذ ) ، فقدَ نهـه نثهـلء‬
                                                             ‫َم‬
                                              ‫اسعقلله نن ” نشق” إىل ”ع َّلن” نارهل نعلم.‬
‫(1) نههلك بيض الِبيلت لكعبه قدمية ، نسل ة ، بل ربيهة بـلملرقذ  ، نال‬
                                                         ‫ْم‬
                    ‫ميلكهل إال بيض يلبة اْليِل ِ ، تصذيراً نن املكعبلت الكبرية؛ نههل:‬
                                                            ‫ط‬
‫”الصرا ُ املسعقيم ( سللة فيمل قر ، الثقلت األثبلت يف ليلة الهصـف نـن‬
                                                      ‫ريبلن)”؛ جلملعة نن علملء األزهر.‬
                                                                   ‫َة َِ‬
                                    ‫ن ”َلرْع ُ الكبد يف سصيحة الذلد”؛ البن اجلذزل.‬
        ‫(0) بيض كعبه مل ُِْب ْ على الرغم نن قدنه ، نمل يعمه الشيخ؛ ننههل:‬
                                                        ‫ي‬
         ‫”صحيح سهن نيب ان ” ، نهذ غري ”الصحيح” املِبذ (كمل سيأيت).‬
                                  ‫ن حتقيق: ”األحل يث املخعل ة”؛ للضيلء املقدس .‬
‫(3) نل كلن نصله األررية ، نلكن ف ِّغ ، نُس ِخ ، نيبِ  ، فلم نجيـلْ لـه‬
                    ‫ُ‬     ‫س‬        ‫ُر‬
                                        ‫ِ مت‬            ‫ت نس‬
‫قملً ، إال إ ا عَلِمْ ُ َّه بيد َسسْخهِ َّ عرضه على صلحبه ”األلبلين” ، فراجيه ، نن‬
  ‫ْس‬                                    ‫يدل‬
‫نضلف إليه ، نن نجرى عليه نل ُّ على إقرا ، له ككعلبٍ ، نن سللةٍ ُته َـب‬
                                                                                          ‫إليه(1).‬


                                                                           ‫(1) وهبذه املناسبة أقول:‬
                                                         ‫ذ‬
‫من الصعوبة (واحلرج) أن يسطو تلمي ٌ (مبتدئ) على حماضرةٍ لشيخه، فيقوم بنسخها، ومن مث طباعتها،‬
                                                             ‫ونشرها، دون مراجعة شيخه، أو علمه.‬
                      ‫وأم‬                         ‫ي‬                                  ‫ألن‬
‫وذلك َّ العلماء ـ وال سيما الكبار ـ قد ُجيبون (شفاهة) من الذاكرة، َّا عند الكتابة فيكون يف‬
                                                                                      ‫ء‬
                                                                  ‫كالمهم شي ٌ من التحرير، والدقة.‬
‫=‬




                                                ‫92‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(9) إ ا نجدتَ كلمة (ختريج) يف ن ّل الكعلب ، فهذا ييين َّ هذا كعـل ٌ‬
‫ب‬          ‫نن‬                     ‫ن‬
                                                                                             ‫ل‬
                                                                               ‫نسعق ٌ للشيخ؛ ننههل:‬
                                                             ‫”ختريج نحل يث فضلئل الشلَ”.‬
                                                          ‫ن ”ختريج نحل يث نشكلة الرقر”.‬
‫نإ ا كلن العخريج يف آخر الكعلب بني نيكـذفني [ ] ، فهـذا ييـين َّ‬
‫نن‬
                                                      ‫ُ‬
                ‫الكعلب ألحد اليلملء نقد يبِ كلنالً ، نيف احللرية خترجيلت الشيخ.‬
‫(12) الكعلب املخعذَ بـ: [حتقيق] نيهل، نن الشيخ هذ الـذل َّقـه ،‬
     ‫حق‬                ‫َّ‬
   ‫نن‬                         ‫ُ‬                      ‫نخر‬        ‫نعل‬
 ‫َّق عليه ، َّج نحل يثه لذحد، ، ننل خعِمَ بـ: [ختـريج] نيهـل، َّ ن‬
‫الشيخ فيه هذ ختريج نحل يثه فقط ، ننل حتقيقه ، نالعيليق عليه فلفـري،؛ نثـل:‬
                ‫”كلمة اإلخالص” البن جب ، ”ناالحعجلج بللقد ” لشيخ اإلسالَ.‬



                                                                                                           ‫=‬
                ‫ت‬       ‫ه هلل‬
 ‫ولذلك كان ينهى سيد فقهاء عصره: العالمة: حممد بن صاحل العثيمني ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ أنْ ُنْسخ أشرطته،‬
                                                                                         ‫وُتطْبَع دون مراجعته.‬
            ‫وقال يف مقدمته لـ: ’’شرح العقيدة الواسطية’’ (1/71 ـ 61)، وقد كان أشرطة، مث نُسِخت:‬
                      ‫ألن و‬                                                                ‫أن‬
 ‫( من املعلوم َّ الشرح املتلقى من التقرير ليس كالشرح املكتوب بالتحرير؛ َّ األ ّل يعتريه من النقص‬
                                                                                ‫والزيادة ما ال يعتري الثاين...‬
  ‫ِي‬                                                 ‫ُّ‬
 ‫(مث قال): رأيت من املهم أن أقرأ ’’الشرح’’ بتمهلٍ، من أجل إخراج ’’الشرح’’ على الوجه املَرْض َّ،‬
                                               ‫ي‬                   ‫ي‬
                              ‫ففعلت ذلك وهلل احلمد، وحذفت ما ال ُحتاج إليه، وزدت ما ُحتاج إليه) أ.هـ‬
                                                         ‫هلل‬
                                                        ‫وقال العالمة الدكتور: صاحل الفوزان حفظه ا ُ:‬
                                                                      ‫ي د‬
‫( األشرطة ال تكفي مرجعاً ُعْتَمَ ُ عليه يف نقل كالم أهلِ العلم؛ ألهنا غري حمررة، وكم من كالمٍ يف شريطٍ‬
                                                                    ‫لو ُرِضَ على قائله، لتراجع عنه) أ.هـ‬ ‫ع‬
 ‫قاله ضمن مقال: ’’التحذير من كتاب: (هزمية الفكر التكفريي)؛ خلالد العنربي’’، ونُشِر مبجلة:‬
                                                                        ‫’’الدعوة’’، العدد رقم (6671).‬




                                                     ‫03‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(22) قذيل على الكعلب: (مل يعمه) ، نن (نرقذ ) ، نل: حبسب نل نقرـت‬
            ‫مت‬
‫عليه نن املصل اليت َكَرَت كعب الشيخ ، نقد يكذن الشيخ ن ّ بيضهل ، ننن‬
                          ‫ُ‬
‫املصل كعلب: ”حيلة األلبلين” للشيبلين ، نقد يبِ قبل نفلة الشيخ بـ: (32)‬
             ‫مت‬
‫سهة ، (كمل سيأيت) ، فقد يكذن الشيخ ـ خالل هذ، املـدة ـ ن ّ الهـلقص ، نن‬
                                                   ‫عثر على املرقذ  ، نارهل نعلم.‬
‫(12) بيض كعب الشيخ له عليهل نراجيلت ، نتيليقلت جديدة ـ ن لك‬
                       ‫ت‬
‫لدناَ القراءة ، نالبحث ، يف كعب احلديث ـ ترّبَ على بيضهل تفري حكمـه‬
                  ‫ُْ‬                                  ‫ت‬
‫على بيض األحل يث ، نمل ُِب ْ هذ، الكعب بللعيليق اجلديد ، فيهعَبه هلذا ، ننههل:‬
‫”نشكلة املصلبيح” ، ن ”صحيح اجللن ” ، ن ”املهعخب” ، ن ”الر علـى سـللة‬
‫العيقيب احلثيث” ، بل نيعه كثرياً نل حييل إىل ”املشكلة” بـللعحقيق نالعيليـق‬
                                                           ‫اجلديد ، نمل تِب ْ بيد.‬
‫(32) نقد ننصى الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ جبمي نل يف نكعبعه نن املِبذ  ،‬
                                 ‫َه رهل‬
                ‫نن املخِذط لـ: ”اجللنية اإلسالنية” ، بـ: ”املديهة َّبذية”(1).‬
                         ‫اله‬
‫(22) عمل هذا خلص بسر ِ كعب الشـيخ ـ َحِمَـ ُ ا ُ ـ إمجـلالً ،‬
             ‫ه رهل‬
‫ال ترصيالً ، نكلن غرض نهه سشر بيلن بأمسلء نؤلرلته نرتبة على احلرنف ، نقد‬
‫اسعردت نن املصل اليت ترمجت للشيخ ، يف سقل بيض نؤلرلته ، نقد يكـذن يف‬
                                             ‫عمل هذا بيض الذهم ، نن اخلِأ.‬
                                                                   ‫نارهل املذفق.‬
                                                                       ‫**********‬


                                                  ‫الثب‬           ‫و‬
                                      ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 861).‬




                                     ‫13‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫23‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




        ‫المبحث األول‬
     ‫”ثَبَت” مؤلفات الشيخ‬
                        ‫ُ‬
           ‫رحمهُ للاُ‬
                  ‫َ ِ َ‬




                ‫33‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫43‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                  ‫[”ثَبَت”ُمؤلفات الشيخ رحمهُ للاُ]‬
                          ‫َ ِ َ‬
                                                                        ‫ُ‬
                                                           ‫ث‬
                   ‫(...) ”نحل ي ُ اإلسراء نامليراج” = ”اإلسراء نامليراج”.‬
                                                        ‫ث‬
                 ‫(...) ”نحل ي ُ البيذ نآثل ،” = ”ختريج نحل يث البيذ ”.‬
            ‫(2) ”نحل ي ُ العحرل نالبهلء على اليقني يف الصالة” ، [تأليف].‬
                                                            ‫ث‬
‫(1) ”األحل ي ُ الضييرة ناملذضذعة اليت ضيرهل نن نرل إىل ضيرهل ابن تيمية‬
                                                        ‫ث‬
                                   ‫يف: (جممذ الرعلنى)” ، [تأليف].‬
   ‫(3) ”األحل يث الضييرة ناملذضذعة يف ننهلت الكعب الرقهية” ، [تأليف].‬
                                        ‫كعب له نقدنة كبرية ، نمل يعمه.‬
                                        ‫نيقصد بأنهلت الكعب الرقهية:‬
                                ‫2 ـ ”اهلداية”؛ للمرغيهلين (فقه حهر ).‬
                              ‫1 ـ ”املدنسة”؛ البن القلسم (فقه نللك ).‬
                            ‫3 ـ ”ررح الذجيز”؛ للرافي (فقه رلفي ).‬
                                ‫2 ـ ”املفين”؛ البن قدانة (فقه حهبل ).‬
                           ‫8 ـ ”بداية اجملعهد”؛ البن رد (فقه نذازن).‬
                                                           ‫نس‬
‫نتالح َّهل مشلت كعب املذاهب األ بية ، نزيل ة ، نقد نصل فيه إىل (سعة‬
                                                          ‫آالف) حديث.‬
                   ‫(2) ”األحل ي ُ املخعل ة”؛ (للضيلء املقدس ) ، [حتقيق].‬
                                                          ‫ث‬
                                                               ‫مل يعمه.‬
              ‫(8) ”االحعجل ُ بللقد ”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                       ‫ج‬
              ‫ُ‬                                       ‫ن‬
     ‫(...) ”اإلحسل ُ يف تقريب: (صحيح ابن حبلن)” = ”العيليقلت احلسلن”.‬
                          ‫(1) ”نحكلَ اجلهلئز نبدعهل” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ُ‬
                                         ‫(0) ”نحكل ُ الركلز” ، [تأليف].‬
                                                            ‫َ‬




                                   ‫53‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                             ‫نهذ نرقذ .‬
                            ‫(3) ”األحكل ُ الصفرى”؛ (لألربيل ) ، [حتقيق].‬
                                                           ‫َ‬
                            ‫(9) ”األحكل ُ الذسِى”؛ (لألربيل ) ، [حتقيق].‬
                                                           ‫َ‬
      ‫(12) ”األجذب ُ الهلفية عن نسئلة جلهة نسجد اجللنية” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ة‬
‫(22) ”ن ا ُ نل نجب نن بيلن نض الذ ّـلعني يف جـب”؛ (البـن ِحيَـةَ‬
     ‫ْ‬                       ‫ض‬                       ‫ء‬
                                                                 ‫ْ‬
                                            ‫الكَلبِ ّ) ،[ختريج] ـ (ط).‬
                   ‫(12) ”آ ا ُ الزفلف يف السهة املِهرة” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                             ‫ب‬
                               ‫(32) ”األ كل ُ”؛ (للهذنل) ، [تيليق نختريج].‬
                                 ‫ج‬              ‫ص‬
‫نهذ يف األصل تلخي ٌ لكعلب: ”سعلئ ُ األفكل يف ختريج نحل يث األ كل ”؛‬
                                                          ‫للحلف ابن حجر.‬
        ‫(22) ”إ رل ُ الهقل يف تيسر االجعهل ”؛ (للصهيلين) ، [ختريج نتيليق].‬
    ‫(82) ”إ نا ُ الفليل يف ختريج نحل يث: (نهل السبيل)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ء‬
                                ‫َه رهل‬
 ‫نهذ نن نسرس كعب الشيخ َحِم ُ ا ُ ، تهلنل فيه نحل يث كعـلب ”نهـل‬
                                                ‫السبيل” البن ضذيلن احلهبل .‬
                   ‫ي‬
       ‫ننن عرف نكلسة ”املهل ” عهد علملء احلهلبلة؛ عرف نمهّة ”اإل ناء”.‬
          ‫َ َه رهل‬
‫نمليليل الشيخ الدكعذ : صلحل بن عبداليزيز آل الشيخ حرِظ ُ ا ُ: ”العكميل‬
        ‫س‬
‫ملل فلتَ خترجيه نن: (إ ناء الفليل)” ، نهذ ـ على صفر حجمه ـ سري ٌ جـداً ،‬
                                                   ‫به تكمل فلئدة ”اإل ناء”.‬
‫(12) ”إزال ُ الدهش نالذََه عن ِّر يف صحة حديث: ((نَل ُ زنْزَََ لِمَل ُرِبَ‬
    ‫ر‬             ‫ءَ‬                      ‫املعحي‬ ‫ل‬            ‫ة‬
                                                             ‫ه‬
                  ‫َل ُ))”؛ (نيمد بن إ يس القل ل) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                      ‫َه رهل َم‬
‫خَرَجَت هذ، الِبية بعخريجِ الشيخ َحِم ُ ا ُ ، نت َّم هذا العخـريج ، نزا َ‬
          ‫نض‬       ‫َ َه رهل‬                 ‫ل‬       ‫خ‬        ‫ر‬
‫فيه: الهلر ُ ، الشي ُ الرلض ُ: زهري الشلنيش حرِظ ُ ا ُ ، كمل َّـحَ لـك يف‬




                                     ‫63‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                           ‫املقدنة (ص 12).‬
                                                     ‫ر‬          ‫نني‬
‫َّز ـ الهلر ُ ـ خترجيلتِ الشيخ عن إضلفلته؛ فجيل خترجيلت الشيخ تبدن‬
                                             ‫بـ: [سلصر] ، نتهعه بـ: [ن].‬
                  ‫ننل زا َ عن لك ، فهذ نن تيليقلِتهِ ، نزيل اته على الشيخ.‬
                                                                  ‫نعل‬
                                              ‫َّلَ لكَ بقذله (ص 12):‬
                ‫(ن لك حملفظة على تبيية كل ناحد نهل ليمله ، نقذله) ن.هـ‬
                                    ‫نس َم‬                 ‫ٌ د‬
‫نهذ عمل سدي ٌ ، نال سيمل َّه ُيع ِّم كالنلً للشـيخ ـ نحيلسـلً ـ بكـالٍَ‬
                   ‫الس ْ‬
‫للشيخِ سرسه يف كعبه املِبذعة؛ كـ: ”إ ناء الفليل” ، ن ” ِّلسِلَعني” ، نثلهبمـل‬
        ‫ارهل ، نجيل عملهمل ـ يف سشر نذهب السلف ـ يف نذازين حسهلهتمل.‬
                         ‫(02) ”إزال ُ الشكذك عن حديث الربنك” ، [تأليف].‬
                                                           ‫ة‬
‫يف نسألة الربنك يف السجذ  ، نهلقشة البن القيم ، يف: ”زا امليـل ” ، نهـذ‬
                                                                       ‫نرقذ .‬
                                          ‫(32) ”األسئلة ناألجذبة” ، [تأليف].‬
                                                                   ‫ِم‬
‫نن َّل جلء فيه: حكم قراءة القرآن على املذتى ، نحكم املذلد ، نقضلء الصالة‬
               ‫الرلئعة ، ن هلب املرنة ن الهسلء إىل العرانيح ، نتكرا اجلمية...‬
                              ‫(92) ”نسبلب اخلالف”؛ (للحميدل) ، [حتقيق].‬
                                                                   ‫مل يعمه.‬
‫(11) ”اإلسرا ُ نامليراج ن كر نحل يثهمل نخترجيهل نبيـلن صـحيحهل نـن‬
                                                    ‫ء‬
                                            ‫سقيمهل” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                              ‫ح‬
                     ‫اسظر: ”صحي ُ اإلسراء نامليراج” اآليت ، نالعهبيه عليه.‬
                ‫(21) ”نمسلء ريذخ الِرباين يف: (امليجم األنسط)” ، [تأليف].‬
‫نعد هم قرابة (الثملمنلئة) ، نجبلسب اسم نحدهم ن قلَ نحل يثه ، بعرقيمه هذ ،‬




                                     ‫73‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

       ‫لييلم نن لك املقل نههم نن املكثر ، نهذ نريد يف غري املشهذ ين نههم.‬
‫نقد نرل إليه يف اجمللد (السل س) نن: ”سلسة األحل يـث الصـحيحة” ،‬
                                        ‫حديث قم: (1211) ، (ص 011).‬
               ‫(11) ”نمسل ُ الكعب املهسذخة نن املكعبة الظلهرية” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ء‬
‫(31) ”إصال ُ املسلجد نن البد ناليذائد”؛ (للقلمس ) ، [ختريج ، نتيليق] ـ‬
                                                          ‫ح‬
                                                               ‫(ط).‬
                            ‫ب‬                            ‫ل‬
               ‫(...) ”نصذ ُ السهة ناععقل الدين” = ”كعل ُ نصذل السهة”.‬
                                     ‫(21) ”االععكل ُ” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                       ‫ف‬
                    ‫ث‬                                             ‫ُ‬
 ‫يبِ َ بذيل: ”قيلَ نضلن” ـ اآليت ـ بيهذان: ”حب ٌ قيم عن: االععكلف”.‬
          ‫(81) ”إغلث ُ اللهرلن نن نصلئد الشيِلن”؛ (البن القيم) ، [ختريج].‬
                                                             ‫ة‬
        ‫(11) ”اقعضل ُ اْليِلمِ اليمل”؛ (للخِيب البفدا ل) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                     ‫ء ْ‬
    ‫(01) ”اإلكمل ُ يف نمسلء الرجلل”؛ (للخِيب العربيزل) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                         ‫ل‬
     ‫(...) ”األلبلين: رذن ، ننخِلؤ،” = ”الر ُّ على سللة: ”ن رد السلر ”.‬
                                          ‫(31) ”األنثل ُ الهبذية” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ل‬
                             ‫مج فيه: (اثهني نثالثني ننلئة) نثلٍ ”سبذلٍ”.‬
                                                                ‫مل يعمه.‬
‫(91) ”اآليل ُ ِّهلت يف عدَ مسل األنذات على نذهب احلهرية السـل ات”؛‬
                                                  ‫ت البي‬
                                ‫(لهيملن األلذس ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                        ‫(13) ”اآليل ُ ناألحل يث يف َ البدعة” ، [تأليف].‬
                                                          ‫ت‬
‫نللشيخ الكثري نن انيلضرات حذل البدعة ، نبيضهل فرغ نيب  ، ننصـبح‬




                                   ‫83‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                  ‫كعبلً نعدانلة(1).‬
                        ‫(23) ”اإلميل ُ”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                          ‫ن‬
                                      ‫ُ‬           ‫َُ‬          ‫ن‬
                            ‫(...) ”اإلميل ُ” ؛ (أليب عبيْد) = ”كعلب اإلميلن”.‬
                                   ‫ُ‬                         ‫ن‬
                         ‫(...) ”اإلميل ُ”؛ (البن نيب ريبة) = ”كعلب اإلميلن”.‬
‫(13) ”البلع ُ احلثيث ررح: (اخعصل علذَ احلـديث)”؛ (ألمحـد رـلكر) ،‬
                                                    ‫ث‬
                                                        ‫[تيليق] ـ (ط).‬
‫(33) ”بداي ُ ُّذل يف ترضيل الرسذل ‪”‬؛ (لليز بن عبدالسالَ) ، [حتقيق] ـ‬
                                                      ‫ة الس‬
                                                                       ‫(ط).‬
                                                     ‫(23) ”البدع ُ” ، [تأليف].‬
                                                                 ‫ة‬
                               ‫نهذ جزء نن: ”تسديد اإلصلبة” ، (اآليت).‬
                          ‫اليدنان” ، [تأليف] ـ (ط).‬             ‫(83) ”الربهل ُ يف‬
                                                                   ‫ن‬
                 ‫(13) ”بفي ُ احللزَ يف فهرسة: (نسعد ك احللكم)” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ة‬
‫(03) [”بيلن افعراءات ننخِلء نصحلب: (اإلصلبة يف سصرة اخللرلء الراردين‬
                                                    ‫نالصحلبة)”] ، [ط].‬
                        ‫اسظر العهبيه الثلين الذا عهد : ”تسديد اإلصلبة”.‬
                                          ‫(33) ”بنيَ يدل العالنة” ، [تأليف].‬
              ‫د‬                                        ‫ج‬
‫(...) ”العل ُ اجللن لألصذل يف نحل يث الرسذل ‪” = ”‬سق ُ كعلب: (العـلج‬
                                                               ‫اجللن لألصذل)”.‬
‫(93) ”تل ي ُ نشق”؛ (أليب ز ْ َة ، ناية: نيب امليمذن ، عبدالرمحن بن عبـدارهل‬
                                             ‫ُع‬                ‫خ‬


                                        ‫(1) انظر: املبحث الثاين من هذا الفصل، (ص 76).‬




                                   ‫93‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                  ‫ابن عمر بن ارد البجل ) ، [حتقيق].‬
                                            ‫نس‬
                                 ‫نهذ كلنل ، نيظن الشيخ َّه نرقذ نهه.‬
                                                          ‫خ‬
          ‫(...) ”العل ي ُ الكبري” = ”فهرس نحل يث كعلب: (العل يخ الكبري)”.‬
‫(12) ”تأسي ُ األحكلَ على نل َّ عن خري األسلَ بشرح نحل يث: (عمـدة‬
                                  ‫صح‬                ‫س‬
                          ‫عل‬
‫األحكلَ)”؛ (ألمحد بن حيىي الهجم ) ، [ َّق على نحل يثه] ـ (ط) اجلزء‬
                                                                 ‫ن‬
                                                           ‫األ ّل فقط.‬
            ‫(22) ”حتذي ُ السلجد نن اختل القبذ نسلجد” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ر‬
                                                              ‫َل ن‬
                                             ‫نَلي َّه ن ّل حبث كعبه الشيخ.‬
                ‫اسظر: ”علملء ننركرنن” للمجذنب (2/931 ـ 191).‬
                                  ‫نهذ جزء نن: ”تسديد اإلصلبة” (اآليت).‬
                                                             ‫ة‬
                             ‫نهذ: ”الصال ُ يف املسلجد املبهية على القبذ ”.‬
                                                      ‫ن‬
                            ‫ناسظر العهبيه األ ّل يف آخر: ”تسديد اإلصلبة”.‬
                                                                ‫ر‬
‫(...) ”حتري ُ املرنة يف عصر الرسللة” = ”الر ُّ على كعلب: (حترير املرنة يف عصر‬
                                                                   ‫الرسللة)”.‬
                              ‫(12) ”حتر ُ آالت الِرب” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫مي‬
                              ‫نسري بلسم: ”الر ُّ بللذحيني ننقذال نئمعهل”.‬
             ‫(32) ”حتقي ُ نيىن السهة”؛ (لسليملن الهدنل) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                            ‫ق‬
                             ‫(22) ”ختري ُ نحل يث البيذ نآثل ،”؛ [تأليف].‬
                                                            ‫ج‬
‫عمله لـ: ”نذسذعة الرقه اإلسالن ” ، بكلية الشريية ، يف جلنية ” نشق” ،‬
                       ‫مث تذقف عهه عهدنل تذقرت الكلية عن يب ”املذسذعة”.‬
                                                    ‫ج‬
‫(...) ”ختري ُ نحل يث: (سهن نيب ان )” = نهذ: ”صحيح” ، ن ”ضـييف نيب‬
                                ‫نس‬
                  ‫ان ” اآلتيلن ، نهذ نن نسرس كعبه ، نسيأيت َّه غري املِبذ .‬




                                     ‫04‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(82) ”ختري ُ نحل يث: (فضلئل الشلَ ن نشق)”؛ ( ََّي ) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                    ‫للرب‬                                ‫ج‬
‫(12) ”ختري ُ نحل يث: (نشكلة الرقر نكيف علجلهل اإلسالَ)”؛ (للقرضلنل) ،‬
                                                         ‫ج‬
                                                    ‫[تأليف] ـ (ط).‬
       ‫(02) ”ختري ُ حديث نيب سييد اخلد ل ‪ ‬يف سجذ السهذ” ، [تأليف].‬
                                                       ‫ج‬
                                 ‫ة‬                             ‫ج‬
                        ‫(...) ”ختري ُ: (الرنضة الهدية) ” = ”الرنض ُ الهدية”.‬
                          ‫ح‬                                ‫ج‬
       ‫(...) ”ختري ُ: (ررح اليقيدة الِحلنية)” = ”رر ُ اليقيدة الِحلنية”.‬
                                  ‫م‬                         ‫ج‬
                          ‫(...) ”ختري ُ: (الكلم الِيب)” = ”الكل ُ الِيب”.‬
                                ‫ُ‬                           ‫ج‬
                     ‫(...) ”ختري ُ: (نشكلة املصلبيح)” = ”نشكلة املصلبيح”.‬
            ‫ت‬                                             ‫ج‬
‫(...) ”ختري ُ: (املصِلحلت األ بية يف القرآن)” = ”املصِلحل ُ األ بيـة يف‬
                                                                   ‫القرآن”.‬
‫(32) ”ترمج ُ الصحليب نيب الفل ية ‪ ‬ن اسة نرنيلت قعله عمل َ بن يلسر ‪، ”‬‬
                                                           ‫ة‬
                                                            ‫[تأليف].‬
                                                        ‫د‬
‫(...) ”تسدي ُ اإلصلبة إىل نن زعم سصرة اخللرـلء الرارـدين نالصـحلبة” ،‬
                                                                  ‫[تأليف].‬
                                ‫هذا عهذا ٌ علَ جملمذعةٍ نن سلئله اليلمي‬
                         ‫َّة؛ نه :‬                       ‫ن ٌ‬
                                                         ‫2 ـ ”البدعة”.‬
                           ‫1 ـ ”حتذير السلجد نن اختل القبذ نسلجد”.‬
                                                           ‫َّ َس‬
                                                        ‫3 ـ ”العذ ُّل”.‬
                         ‫َّ َس‬             ‫َ‬     ‫َّ َس‬          ‫الر‬
‫نهذ، ِّسللة ـ ”العذ ُّل” ـ غيْر كعلب: ”العذ ُّل نسذاعه ننحكلنه” ، اآليت‬
                                                               ‫برقم: (10).‬
                                                             ‫َّ‬
                                              ‫ناسظر نل علقْعه عليه ههلك.‬
                                                 ‫2 ـ ”صالة العرانيح”.‬




                                    ‫14‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                 ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                              ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                     ‫8 ـ ”صالة الييدين يف املصلى خل ج البلد ه السهة”.‬
‫1 ـ [بيلن افعراءات ننخِلء نصـحلب: ”اإلصـلبة يف سصـرة اخللرـلء‬
                                                                  ‫الراردين نالصحلبة”].‬
                           ‫نسعجد كل سللة يف نذضيهل ، نن هذا ”الثََّت”(1).‬
                                 ‫ب‬
                             ‫نعليه؛ فـ: ”تسديد اإلصلبة” ليس كعلبلً نسعقالً.‬
                              ‫ناسظر: نقدنة: ”صالة العرانيح” (ص 3 ـ 2).‬
                                                                             ‫[تهبيهلن]:‬
                                                                         ‫ن‬
                                                                      ‫[العهبيه األ ّل]:‬
                                          ‫سص‬
‫هذ، الرسلئل (اخلمس) َّ عليهل نؤلرهل يف نقدنة: ”صالة العرانيح” (ص‬
                                                                                  ‫3 ـ 2).‬
‫نجلء يف: ”حيلة األلبلين” للشيبلين (1/331) ، سقالً عن نقدنة األلبلين لـ:‬
                                   ‫نلكه‬
‫”صالة العرانيح” ، ِكْر هذ، (اخلمس) ، َّه َكَرَ: ”الصالة يف املسلجد املبهية‬
              ‫على القبذ ” ، بدالً نن: ”حتذير السلجد نن اختل القبذ نسلجد”.‬
             ‫نقد َكَر ”حتذير السلجد” نرر اً يف (1/010) ، برقم: (81).‬
                                                       ‫أقد‬           ‫َّ‬
                                                     ‫فأشكل علي ذلك؛ أيهما ِّم:‬
                                                 ‫تصريح املؤلف (األلبلين) يف كعلبه؟‬
                                                      ‫ٍ‬
                                     ‫نَ كالَ العلميذ يف كعلب قرن، على املؤلف؟‬
                                                        ‫نن‬
‫مث ظهرَ يل َّ نل كر، الشيبلين هذ االسم القدمي لكعلب ”حتذير السـلجد” ،‬
‫حيث كلست سللة: ”الصالة يف املسلجد املبهية على القبذ ” ه اللبهـة األنىل‬



        ‫(1) سوى الرسالة (السادسة)، وهي حمل (اإلشكال) عندي، كما ستجده يف التنبيه (الثاين) اآليت.‬




                                            ‫24‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

             ‫ه رهل‬                       ‫نمل‬
‫لكعلب: ”حتذير السلجد” ، َّل ن ا َ الشيخ ـ َحِمَـ ُ ا ُ ـ يبـ سـللة:‬
       ‫نسق‬         ‫فإس‬
‫”الصالة يف املسلجد املبهية على القبذ ” بشكل نبسط؛ َّه اجيهل ، َّحَهـل ،‬
                                 ‫َم‬
‫نزا َ فيهل ، لعصبح بللشكل اجلديد ، نس َّلهل بيد هذ، الزيل ات نالعهقيحـلت:‬
                                   ‫”حتذير السلجد نن اختل القبذ نسلجد”.‬
‫ننصبحت سللة: ”الصالة يف املسلجد املبهية على القبذ ” ، جزءاً نن نجزاء‬
‫هذا الكعلب اجلديد ”حتذير السلجد” ، ننكلهنل هذ الرصل السل س نهه ، فلسظرهل‬
                                                               ‫(ص 212).‬
                      ‫فإس ت‬
‫ناسظر كلنل نقدنة: ”حتذير السلجد” ، َّهل ُذح بذلك ، ن نراجية نـل‬
‫كعبه الشيخ اجملذنب ـ سقالً عن األلبلين سرسـه ـ يف: ”علمـلء ننركـرنن”‬
                                                      ‫(2/931 ـ 191).‬
‫مث تيسر يل االيال على كعـلب: ”صـالة العـرانيح” يف يبيعـه األنىل ،‬
                                             ‫مس‬            ‫نن‬
‫فذجدت َّ الشيخ سرسه َّى الكعلب بـ: ”الصالة يف املسلجد املبهيـة علـى‬
                                                                    ‫القبذ ”.‬
                   ‫ناسظر نقدنة هذ، الِبية (ص 2) ، ننههل سقل الشيبلين.‬
                                               ‫َ تأن‬
                               ‫هذا نل ظَهَرَ يل ـ بيد ُّلٍ ـ نارهل نعلم.‬
                                                         ‫[العهبيه الثلين]:‬
‫فهم ُ نن نقدنةِ الشيخ األلبلين ـ َحِم ُ ا ُ ـ لـ: ”صالة العرانيح” ، َّ‬
‫نن‬                         ‫َه رهل‬                                ‫ت‬
            ‫له كعلبلً سبق سلسلة ”تسديد اإلصلبة”؛ حيث قلل (ص 3 ـ 2):‬
‫(هذ، ه الرسللة الثلسية نن الرسلئل (الست) ، اليت يعألف نهـهل كعلبهـل:‬
‫”تسديد اإلصلبة إىل نن زعم سصرة اخللرلء الرارـدين نالصـحلبة” ، نكـلن‬
‫نذضذ الرسللة األنىل: بيلن افعراءات ننخِلء ننلئك املؤلرني الذل حـلنلذا‬
‫الر عليهل يف سللعهم: ”اإلصلبة يف سصرة اخللرلء الراردين نالصحلبة” ، فلـم‬




                                   ‫34‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

  ‫ت ْب‬
 ‫يصيبذا ، نمل يرلحذا ، كمل بيهعه يف الرسللة املشل إليهل اليت نل كـل ت َُِـ‬
                                                                     ‫ْ‬
‫نُتهشَر ، حىت تلقلهل نفلضل الهلس على اخعالف نشل هبم بللرضل نالقبذل ، ملـل‬
‫ننا فيهل ـ على إجيلزهل ـ نن حبذث سلفية ، ندعمة بلحلجج املقهية ، نإسصـلفٍ‬
                                                  ‫َّ ْد َف‬
‫يف الر ِّ ، ناععدالٍ يف الهق ِ ، نتَرُّ ٍ عن نقلبلةِ االععداء بلملثلِ ، نسأل ارهل ـ تبل ك‬
                                                                                 ‫ْ‬
                                                                  ‫نتيلىل ـ نن يعقبلهل نهل...‬
                                                     ‫َد‬
‫نهل محن اليذَ ُسق َِّ الرسللة (الثلسية) ، نه األنىل نن الرسلئل (اخلمـس) ،‬
                                           ‫اليت نعدسل هبل يف الرسللة اآلسرة الذكر) ن.هـ‬
                                                      ‫ُ‬          ‫لر‬
                                           ‫نمل نعرفْ هذ، ”ا ِّسللة” ، فليبْحَث عههل.‬
                     ‫(92) ”تسهي ُ االسعرل بكعلب: (ثقلت ابن حبلن)” ، [تأليف].‬
                                                                ‫ل‬
                                                                 ‫ت‬
‫ّب نمسلء، على احلرنف اهلجلئية ، ن كر يبقة كل نعرجم عهد، جبلسب امسه‬
                                             ‫ث‬       ‫ت‬
                ‫بلأل قلَ (2 ، 1 ، 3) ، ن َّب نحل يَه نآثل َ، نالرناة على احلرنف.‬
                                          ‫اسظر: ”حيلة األلبلين” للشيبلين (1/338).‬
‫(18) ”تصحي ُ حديث إفِل الصلئم قبل سرر، بيد الرجر نالر ُّ علـى نـن‬
                                                     ‫ح‬
                                                         ‫ضيره” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                              ‫ن‬
‫نقد ُسشِرَت هذ، الرسللة (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسالن ” ، يف (ثـالثِ)‬
                                                  ‫نقلالتٍ نععلبي ٍ ، سهة: (9032هـ)(1).‬
                                                                      ‫ة‬
                                                                       ‫ة‬          ‫ُِ‬
                                                       ‫مث يبيَت نسعقل ً ، هبذا اليهذان.‬
                                                  ‫نن‬      ‫الر‬      ‫ل‬
‫ننص ُ هذ، ” ِّسللة” َّ للشيخ األلبلين (تيليقلً) كعبه على فعذى ـ ليبدارهل‬


                             ‫(1) انظر: مقدمة: ’’تصحيح حديث إفطار الصائم قبل سفره’’ (ص 6).‬
                                                                   ‫فعد‬
‫وسها نور الدين طالب َّ يف: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 22 ـ 12)؛ هذه الرسالة ـ ’’التصحيح’’ ـ‬
                                                          ‫ت‬
                                                 ‫من املقاالت اليت مل ُتطْبَع مستقلة، ومل ُنْشر بعد.‬




                                                ‫44‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫ـ ُسشِرَت مبجلة: ”العمدن اإلسالن ” اجمللد (11) ، (ص 218‬                   ‫َ‬
                                                                       ‫اهلَرَ ل احلبَش‬
                                                                       ‫ـ 118)(1).‬
                                         ‫عل‬          ‫َ‬
                 ‫فر َّ عليهل اهلَرَ ل احلبَش  ، مث َّق األلبلين على ، الثلين.‬
                                                       ‫الر‬
                                              ‫ناملِبذ يف هذ، ” ِّسللة” هذ:‬
                                      ‫ن‬
   ‫تيليق اهلَرَ ل على تيليق األلبلين األ ّل ، مث ّ األلبلين على تيليق اهلر ل.‬
‫َّل العيليق األ ّل لأللبلين على الرعذى ، فلم ُِب ْ ن : ” ِّسللة” ، نال نظـن‬
‫ُّ‬              ‫الر‬          ‫ي‬                            ‫ن‬              ‫نن‬
                                  ‫ن‬                      ‫ألن‬               ‫نن‬
          ‫َّ يف يبيه فلئدة؛ َّ الر الثلين نعضمن لأل ّل ، نزيل ة ، نارهل نعلم.‬
           ‫(28) ”العصري ُ نالعربية نحلجة املسلمني إليهمل” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫ة‬
           ‫ب‬                                           ‫ب‬
         ‫(...) ”العيقي ُ على: ( سللة احلجلب)”؛ (للمذ ن ل) = ”احلجل ُ”.‬
        ‫(18) ”العيقيب املبيذث على: ( سللة السيذي ) الِرثذث” ، [تأليف].‬
                                                         ‫ُ‬
               ‫(38) ”العيلي ُ الرغيب على: (العرغيب نالعرهيب)” ، [تأليف].‬
                                                          ‫ق‬
                          ‫نهذ غري: ”صحيح العرغيب” ، ن ”ضييره” اآلتيني.‬
   ‫د‬
‫ناسظر: نقدنعه لـ: ”صحيح سهن ابن نلجه” (2/ل ـ ك) ، فقـد عـ ّمهل‬
                                                                              ‫كعلبني.‬
                           ‫ٌ‬                              ‫ق‬
                    ‫(...) العيلي ُ على سللة: (كلمة سذاء)” = ”كلمة سذاء”.‬
                               ‫ن‬                            ‫ق‬
                    ‫(...) ”العيلي ُ على: (سهن ابن نلجه)” = ”سه ُ ابن نلجه”.‬
                       ‫(28) ”العيلي ُ على: (املذسذعة الرلسِيهية)” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ق‬
‫(88) ”العيلي ُ َّد على: (نذيأ اإلنـلَ حممـد)”؛ (للكهـذل) ، [تيليـق‬
                                                 ‫ق املمج‬
                                                                    ‫نختريج].‬



                                                                ‫ع‬      ‫ُ‬
                          ‫(1) وهذا التعليق مطبو ٌ ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 18 ـ 78).‬




                                       ‫54‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                                      ‫مل يعمه.‬
              ‫(18) ”العيليقلت اجليل على: (زا امليل )”؛ (البن القيم) ، [تأليف].‬
                                                               ‫ُ‬
                                                                       ‫مل يعمه ، نهذ نرقذ .‬
‫(08) ”العيليقل ُ احلسلن على: (اإلحسلن يف ترتيب: ”صحيح ابن حبـلن”)”؛‬
                                                   ‫ت‬
                                                   ‫(البن بلبلن الرل س ) ، [تأليف].‬
                                                                 ‫ت‬
       ‫(...) ”العيليقل ُ اخليل ” = ” ف ُ األسعل إلبِلل ن لة القلئلني برهلء الهل ”.‬
‫(38) ”العيليقل ُ َّضّة على: ( َّنْ َة الهدِية)”؛ (لصديق حسـن خـلن) ،‬
                           ‫الر ض َّ‬            ‫ت الر ِي‬
                                                                      ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                                                      ‫َّ ض َّ‬
                                                          ‫ناسظر: ”الرنْ َة الهدِية” اآليت.‬
                                                                                        ‫[تنبيه]:‬
‫ـ على نمهيعهل‬                     ‫َّ ض َّ‬                                  ‫ُِ‬
                        ‫يبيَت هذ، العيليقلت ضمن كعلب: ”الرنْ َة الهدِية” ، نه‬
‫ـ يسرية جداً بللهسبة للكعلب ، نكلن بلإلنكلن نن خترج ”العيليقلت” يف جـزء‬
‫نسعقل ، لُسعرل نههل(1) ، نخلصة إ ا علمهل َّ ”الرنْ َة” يبيَت ، نخدنَت مبل‬
       ‫ُِ‬       ‫بأن َّ ض ُِ‬                                    ‫ي‬
‫ال يد جملالً لِبيهل نرة نخرى ، نقد ارعراهل يلبة اليلم ، نلكهـهم اضـِرنا‬
                              ‫نن‬                  ‫ِم‬
‫لشرائهل نن جديد ، نن َّل زا األنرَ سذءاً َّ هذ، الِبية ارعملت يف نقدنعـهل‬
‫على ننت ”الد البهية” (2/83 ـ 10) (كلنالً) ، نهذ نـد ج يف الكعـلب‬



‫(1) وقد متر بك صفحات عدة من ’’التعليقات الرضية’’ وال جتد تعليقاً واحداً للشيخ، وانظـر علسسـبيل‬
                                                                                               ‫املثال:‬
                                                   ‫(1/162 ـ 264)، و (1/214 ـ 464).‬
‫فهذه صفحات متتالية، ليس فيها تعليق للشيخ، مما يؤكد عدم فائدة طبع التعليقات مع كتاب ’’الروضـة‬
                                                                                                 ‫ي‬
                                                                                 ‫الندّة’’، واهلل أعلم.‬




                                                 ‫64‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                              ‫نصالً.‬
   ‫س‬                      ‫ِ‬                ‫عه‬                  ‫نن‬
‫كمل َّ حمققه ـ عرل ارهل َّل نعهه ـ ملْ يذكر األصذل اخلِية ، اليت َشـر‬
‫عليهل ”الد ” ، ن ”الرنضة” ، نقد نرل إرل ة خريرة إىل اسعرل ته نـن يبيـة‬
        ‫َّضي‬
‫حممد صبح حالق ، نليعه اععمدهل نصالً له ، نسَشر ”العيليقلت الر َّة” نرر ة‬
                                                      ‫ي‬
            ‫يف جزء لِيف ، نُشري عهد كل تيليقة إىل نذضيهل يف يبية حالق.‬
‫قلت نل قلت؛ حىت ال تعبيثر اجلهذ  ، نيهرق يللب اليلم نلله يف غري فلئدة ،‬
                                                                    ‫نارهل املسعيلن.‬
                        ‫(98) ”تلخي ُ: (نحكلَ اجلهلئز)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ص‬
                         ‫(11) ”تلخي ُ: (حجلب املرنة املسلمة)” ، [تأليف].‬
                                                            ‫ص‬
                   ‫(21) ”تلخي ُ: ”صرة صالة الهيب ‪[ ، ”)‬تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ص‬
                            ‫اسظر العيليق على: ”صرة صالة الهيب ‪ ”‬اآليت.‬
             ‫(11) ”متل ُ املهة يف العيليق على: (فقه السّة)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                 ‫ه‬                               ‫َ‬
‫يبِ َ نهه جز ٌ (ناحد) فقط ، نيهعه العيليق عهد آخر (كعلب الصـيلَ)(1) ،‬
                                                       ‫ء‬            ‫ُ‬
              ‫ُ‬                                           ‫ه‬
‫نن ”فقه السّة”؛ نعليه فللعيليق يشمل ( ب ) الكعلب ، نقد يبِ الكعلب ـ يف‬
             ‫َر رهل َ َه‬
‫ط. الثلسية ـ علَ (9122هـ) ، نالشيخ ـ ب َّ َ ا ُ نضْجي ُ ـ علش بيد لك‬
‫نكثر نن (عشر) سهني ، نكلن علزنلً على تعمة اليمل إىل آخر الكعـلب(2) ، نال‬
                                                ‫رهل‬
                                          ‫ن ل هل نمت ريئلً ، نن ال ، فل ُ نعلم.‬
               ‫(31) ”متل ُ (متلَِ املهة يف العيليق على: ”فقه السهة”)” ، [تأليف].‬
                                                                     ‫َ‬
‫ُ‬
‫كذا يف: ”األصللة” ، نهل هذ (اسعد اك) على السلبق ، نن (تعمـة) لـه؟ ارهل‬

                                             ‫(1) وبقي منه: (ليلة القدر)، و (االعتكاف).‬
                                                       ‫(2)كما قال يف مقدمة (ص 6).‬




                                     ‫74‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                            ‫نعلم.‬
                     ‫(21) ”متل ُ الهصح يف نحكلَ املسح” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫َ‬
                                                                       ‫ُ‬
                                 ‫يبِ َ بذيل: ”املسح على اجلذ بني” اآليت.‬
                                ‫(81) ”العمهي ُ يف فرض نضلن” ، [تأليف].‬
                                                        ‫د‬
‫(11) ”العهكي ُ ملل يف: (تأسيب) الكذثرل نن األبلييل”؛ (للميلم ) ، [ختـري ٌ ،‬
  ‫ج‬                                                          ‫ل‬
                                                           ‫ق‬
    ‫نتيلي ٌ ، مبشل كة: حممد عبدالرزاق محزة ، نزهري الشلنيش] ـ (ط).‬
‫(01) ”هتذي ُ: (صحيح اجللن الصفري نزيل اته) ناالسعد اك عليه” ، [تأليف].‬
                                                          ‫ب‬
                    ‫(31) ”العذحي ُ”؛ (نيمد نمحد اليدنل) ، [ختريج نتيليق].‬
                                                           ‫د‬
                                          ‫(91) ” َّذس ُ” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫الع ل‬
                                                                      ‫سللة.‬
                                        ‫ناسظر الكالَ على الكعلب (اآليت).‬
                         ‫(10) ” َّذَ ّ ُ نسذاعه ننحكلنه” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫الع سل‬
‫نصل هذا الكعلب حملضرتلن نلقلمهل الشيخ يف صيف علَ (1392َ) ، يف ا ،‬
    ‫فهق‬                      ‫ُر‬
‫يف ”خميم الرينذك” ، مبديهة ” نشق” ، مث ف ِّغَت نن آلـة العسـجيل ، َّحهـل‬
                ‫نخر‬
‫الشيخ: حممد عيد اليبلس  ، ننضلف إليهل بيض الرذائد ، َّجَ اآليلتِ نبيضَ‬
                                                                     ‫األحل يثِ.‬
                         ‫ِ ُ ُ‬
‫مث ف إليه الشيخ سلصـر ـ َحمَـه ارهل ـ سـللة خمِذيـة بيهـذان:‬
‫”العذ ُّل”(1) كلن قد كعبهل نهذ زنن بييد ، نكلست ـ هذ، الرسللة ـ حلقـة‬
                                                             ‫َّ َس‬
                                    ‫نن سلسلة: ”تسديد اإلصلبة” (السلبق).‬



                                                ‫(1) وهي الرسالة السابقة برقم: (68).‬




                                   ‫84‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                       ‫ننل‬
                       ‫فضمهل اليبلس إىل انيلضرتني ، َّف بيههل نبيههمل.‬
          ‫فهذ نسق‬
‫مث عرضَ البحث بشكله اجلديد على الشيخ سلصر ، َّبه َّحه ، فكـلن‬
                                                                ‫هذا الكعلب.‬
                       ‫َّ َس‬                 ‫َّ‬      ‫َي‬         ‫ِم‬
‫* ن َّل سبق يعبَّن لكَ نن هذا الكعلب ـ ”العذ ُّل نسذاعه ننحكلنه” ـ غري‬
                                   ‫سللة ”العذسل” (السلبقة) ، نبلرهل العذفيق.‬
                                              ‫َّ َس‬
                  ‫ناسظر نقدنة: ”العذ ُّل نسذاعه ننحكلنه” (ص 8 ـ 0).‬
                                                           ‫ري‬
 ‫(...) ”تيس ُ اسعرل اخلالن بعرتيب: (ثقلت ابن حبلن)” = ”تسهيل االسعرل ”.‬
                                                            ‫ت‬
                          ‫(...) ”الثقل ُ”؛ (البن حبلن) = ”تسهيل االسعرل ”.‬
                   ‫(20) ”الثمر املسعِلب يف فقه السهة نالكعلب” ، [تأليف].‬
                                                             ‫ُ‬
                                                                  ‫مل يعمه.‬
‫(...) ”اجللن ُ الصفري نزيل اته” = اسظر: ”صحيح اجللن ” ، ن ”ضييره” اآلتيني ،‬
                                    ‫ناسظر الكالَ على: ”الرعح الكبري” اآليت.‬
‫(10) ”جلن املهلسك الثالثة”؛ (ألمحد املهقذ الهجدل) ، [ختـريج ، مبشـل كة:‬
                                         ‫”املكعب اإلسالن ”] ـ (ط).‬
               ‫َ َه رهل‬
‫قلل الهلرر: فضيلة الشيخ: زهري الشلنيش ـ حرِظ ُ ا ُ ـ يف نقدنعه (ص‬
                                                                             ‫):‬
‫(ن يلهل، ـ نل: كعلب: ”جلن املهلسك” ـ بعخريج األحل يـث الهبذيـة‬
‫الشريرة ، ننل قلهل فيه: ”قلل سلصر الدين”؛ فهذ نن ختريج: انيـدث ، اليالنـة:‬
                                             ‫حممد سلصر الدين األلبلين) ن.هـ‬
             ‫ك‬
‫قلت: بيد تعب العخرجيلت نجدهتل (21) خترجيلً ، نالذل ُ ِـرَ فيـه اسـم‬
                                                ‫َه رهل‬
                         ‫الشيخ سلصر ـ َحِم ُ ا ُ ـ صراحة (خترجيلن) فقط.‬
                                                       ‫ء‬
                     ‫(...) ”جز ُ صالة الكسذف” = ”صرة صالة الكسذف”.‬




                                    ‫94‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                            ‫(30) ”جلبل ُ املرنة املسلمة”؛ [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫ب‬
‫نكلن امسه يف يبيلته القدمية: ”حجلب املرنة املسلمة يف الكعلب نالسـهة” ،‬
                                                                      ‫نسيأيت.‬
‫(20) ”اجلم ُ بني (نيزان االععدال) ، ن (لسلن امليزان)”؛ (للحلفظني: الـذهيب ،‬
                                                ‫نابن حجر) ، [تأليف].‬
                ‫ُِ‬       ‫نن‬                                      ‫ََ‬
‫َكر الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (1/238) َّ نصذله فقدَت يف: ” نشق” ،‬
                                         ‫مث ترك اليمل به بيد لك ، نارهل نعلم.‬
                        ‫(80) ”جذاب حذل األ ان نسهة اجلمية” ، [تأليف].‬
                                     ‫(...) ”احلج الكبري” = ”حجة الذ ا ”.‬
                                ‫(10) ”احل ُ املربن ُ”؛ (لليلذر ) ، [حتقيق].‬
                                                                ‫ج‬
                                         ‫َه رهل‬
   ‫كر، اجملذنب ـ َحِم ُ ا ُ ـ يف: ”علملء ننركرنن عرفعهم” (2/313).‬
                         ‫(00) ”احلجل ُ”؛ (للمذ ن ل) ، [تيقيب] ـ (ط).‬
                                                       ‫ب‬
                                                              ‫ب‬
                            ‫(...) ”حجل ُ املرنة املسلمة يف الكعلب نالسهة”.‬
               ‫هذا هذ االسم القدمي لـ: ”جلبلب املرنة املسلمة” ، السلبق.‬
 ‫(30) ”حجل ُ املرنة نلبلسهل يف الصالة”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                            ‫ب‬
             ‫(90) ”حج ُ الهيب ‪ ‬كمل ناهل عهه جلبر ‪[ ، ”‬تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ة‬
                                             ‫(13) ”حج ُ الذ ا ” ، [تأليف].‬
                                                                ‫ة‬
                                                ‫نهذ نصل الكعلب السلبق.‬
                                                    ‫نليله: ”احلج الكبري”.‬
  ‫كر، الشيخ يف فهل س ”حتذير السلجد” (ص 322) ، قم: (31) ، نقلل:‬
                                                                ‫(مل يهجزْ).‬
                                                    ‫ُ‬
                           ‫نكعلب ”حتذير السلجد” يبِ َ قدميلً ، فلرهل نعلم.‬




                                    ‫05‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

            ‫(23) ”احلديث حج ٌ بهرسه يف اليقلئد ناألحكلَ” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                        ‫ُ ة‬
                     ‫نصله حملضرة نلقلهل الشيخ يف: ”غرسلية” ، بـ: ”األسدلس”.‬
                      ‫(13) ”احلدي ُ الهبذل”؛ (نيمد بن لِر الصبلغ) ، [ختريج].‬
                                                               ‫ث‬
‫(33) ”حقذ ُ الهسلء يف اإلسالَ نحظهن نن اإلصالح انيمدل اليلَ”؛ (نيمد‬
                                                        ‫ق‬
                                         ‫ريد ضل) ، [تيليق ، نختريج] ـ (ط).‬
                        ‫(23) ”حقيق ُ الصيلَ”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                                 ‫ة‬
                                                                       ‫م‬
                                         ‫(...) ”حك ُ تل ك الصالة” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                                ‫َ‬
              ‫سيأيت الكال ُ عليه يف املبحث الثلين ، نن هذا الرصل ، برقم: (3).‬
          ‫ة‬                                      ‫ة‬
‫(...) ”حذاشٍ على: (سزه ُ الهظر يف تذضيح: (خنبة الركر)” = ”سزه ُ الهظـر يف‬
                                                                      ‫تذضيح: (خنبة الركر)”.‬
                ‫(83) ”احلذض املذ ن يف زنائد: (نهعقى ابن اجلل ن )” ، [تأليف].‬
                                                                 ‫ُ‬
                                            ‫نهذ زنائد ”املهعقى” على: ”الصحيحني”.‬
                                                                      ‫مل يعمه ، نهذ نرقذ .‬
‫(13) ”خِب ُ احللجة اليت كلن سذل ارهل ‪ ‬ييلمهل نصحلبه” ، [تـأليف] ــ‬
                                                        ‫ة‬
                                                                                     ‫(ط).‬
                                             ‫ن‬
‫نقد ُسشِرَت هذ، الرسللة (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسالن ” ، يف حلقـلتٍ‬
                                                                                      ‫نععلبية (1).‬
                                                                           ‫ال‬         ‫ُ‬
                                                           ‫مث يبِ َ نسعق ً ، هبذا اليهذان.‬


                                                   ‫(1) انظر: مقدمة: ’’خطبة احلاجة’’ (ص 8).‬
                                    ‫ّ‬
‫وسهَا نور الدين طالب يف: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 12)؛ فعد هذه الرسالة ـ ’’خطبة احلاجة’’ ـ مـن‬ ‫َ‬
                                                               ‫ت‬
                                                     ‫املقاالت اليت مل ُتطْبَع مستقلة، ومل ُنْشر بعد.‬




                                                ‫15‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                     ‫(03) ”خالص ُ السرية” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                              ‫ة‬
          ‫(33) ”الدعذة السلرية نهدافهل ننذقرهل نن املخللرني هلل” ، [تأليف].‬
 ‫(93) ” فل ٌ عن احلديث الهبذل نالسرية يف الر علـى جهـلالت الـدكعذ‬
                      ‫البذي يف كعلبه: (فقه السرية)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                              ‫ن‬
‫نقد ُسشِرَ هذا الكعلب (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسـالن ” ، يف حلقـلتٍ‬
                                                    ‫نععلبية سهة: (1932هـ)(1).‬
                                                                 ‫ال‬         ‫ُ‬
                                                 ‫مث يبِ َ نسعق ً ، هبذا اليهذان.‬
                                                              ‫ن‬
      ‫(...) ” يذا ُ نمسلء الضيرلء ناملعرنكني” = ” يذان الضيرلء ناملعرنكني”.‬
                       ‫(19) ” يذا ُ الضيرلء ناملعرنكني”؛ (للذهيب) ، [حتقيق].‬
                                                                ‫ن‬
                                                                            ‫مل يعمه.‬
                ‫(29) ”الذ ُّ األمحد عن نسهد اإلنلَ نمحد” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                             ‫ب‬
          ‫َه رهل‬
         ‫كعبه بهلءً على يلبٍ نن مسلحة اإلنلَ: عبداليزيز بن بلز َحِم ُ ا ُ.‬
                    ‫(19) ” جلل اجلرح نالعيديل”؛ (البن نيب حلمت) ، [تأليف].‬
                                                                    ‫َّ ُ‬
                 ‫َليَله فهرس ألمسلء الرجلل الذا ين يف الكعلب ، نارهل نعلم.‬
            ‫ُ ِّ ُب َ‬
‫(...) ”الر ُّ بللذحيني ننقذال نئمعهل على ابن حزَ ننقَلدَيْه املِيحيْن للميـلزف‬
                                 ‫نالفهل نعلى الصذفية الذين اختذن، قربة ن يهل”.‬
                                  ‫نهذ كعلب: ”حترمي آالت الِرب” السلبق.‬
       ‫ه رهل‬                                                 ‫ُ ِّ‬
      ‫نقصد بقذله: (ننقَلدَيْه): حممد نبذ زهرة ، نحممداً الفزايل َحِمَ ُمَل ا ُ.‬
‫نيف الكعلب ـ نيضلً ـ ٌ على الدكعذ يذسف بن عبـدارهل القرضـلنل‬



                                   ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’؛ لنور الدين طالب (ص 12).‬




                                       ‫25‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                        ‫هدا، ارهل ، يف املسألة سرسهل.‬
                 ‫(39) ”الر ُّ البدي يف نسألة القبض بيد الركذ ” ، [تأليف].‬
                    ‫(...) ”الر ُّ على اجلهمية”؛ (للدا ن ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
‫نصد ، ”املكعب اإلسالن ” ، بـ: ”برينت” يف يبيعني ، بدنن كرٍ السـم‬
                                                                       ‫ً‬
                                                           ‫امليعين به حتقيقل نن خترجيلً.‬
                                       ‫ُ‬
                       ‫مث صد ت الِبية (الثللثة) ، نقد كعِبَ على غالفهل:‬
                                          ‫(ختريج: حممد سلصر الدين األلبلين).‬
                                                          ‫بأن‬
‫ن اليلم َّ الِبية (الثللثة) صذ ة عن سلبقعهل ، فيلى هذا يكذن الشيخ هذ‬
                                                       ‫خر‬
‫الذل َّج نحل يث الكعلب نن قبل ، نلكن سقط امسه نن غـالف الكعـلب‬
                                                                                  ‫سهذاً.‬
                              ‫هذا نل ُقلل إ ا نحسهل الظن يف هذا األنر(1).‬
                                                                 ‫ي‬
         ‫خ‬           ‫َ َه رهل‬                          ‫نن‬
‫نال نظن َّ الشيخ زهرياً الشلنيش ـ حرِظ ُ ا ُ ـ (نهذ ري ٌ فلضـل) ،‬
       ‫حق‬
‫جيرؤ على نض اسم الشيخ على كعلبٍ نل سظر فيه ، فضالً عن كذسه َّقه ، نن‬
                                                                                 ‫اجيه.‬
                                                                 ‫ِم‬
 ‫نن َّل يؤكد هذا الظن احلسن؛ قذل الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (1/323):‬
                      ‫(2)‬
‫ـ صلحب ”املكعـب‬          ‫(هذا الكعلب نن حتقيقلت الشيخ: زهري الشلنيش‬
   ‫فخر‬
‫اإلسالن ” ـ نقد عرضَ نحل يثَ الكعلبِ على الشيخ سلصر األلبلين ، َّجهل‬
                       ‫نس‬
‫خترجيلً علميلً ، ننضلف إليهل الهلف املريد ، نخلصة َّه يهلقش نسألة عظيمة نـن‬
                                                        ‫نسلئل نصذل الدين) ن.هـ‬


                       ‫(1) وانظر: مقدمة بدر البدر لـ: ’’الرد على اجلهمية’’؛ للدارمي (ص 7).‬
                                            ‫(2) وانظر (أيضاً): ’’حياة األلباين’’؛ (1/421).‬




                                        ‫35‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                        ‫ت‬
‫مث عجب ُ نن عدَِ كرِ هذا الكعلب ضمن نؤلرلت الشيخ يف: ”األصللة” ،‬
                                                                      ‫نعل‬
                                             ‫َّق عل بن حسن على لك بقذله:‬
‫فإن‬
‫(ننل كعلب: ”الر على اجلهمية” للدا ن املثبت على غالفه اسم ريخهل: َّ‬
‫حتقيقه نهسذب للشيخ ، نليس له ، كمل نجلبين رخصيلً ، قبل محذ عشر سهذات ،‬
                                                     ‫نن زيل ة ، ملل سألعه عهه) ن.هـ‬
  ‫ُع َ‬           ‫قر‬                  ‫نن‬
‫نيز ا األنر غمذضلً إ ا عَلِمْتَ َّ ”كعلب الشيبلين” ُ ِئ على الْمَـرْجمِ‬
‫(األلبلين) ، فمل نسكر لك ، نلذ تكلم يف هذا العخريج ، نن نسكر كذسه له ، لذكر‬
                        ‫ُ‬                     ‫نن‬
‫لك الشيبلين ، نخلصة َّ صلحب العرمجة قرن نل كعِبَ فيه عهه قبـل يبلعـة‬
                                                                    ‫العرمجة نسشرهل.‬
                                                            ‫س‬               ‫َّ‬
                                              ‫نَليَل األنرَ فيه لب ٌ ، نارهل نعلم.‬
                                                                           ‫ه‬
                                                                         ‫[تهبي ٌ]:‬
                                  ‫َّ‬                        ‫َّ‬
                    ‫على القذل بأن هذا العخريج لأللبلين؛ فإن قذل الشيبلين:‬
                                                       ‫ل‬                ‫فخر‬
                          ‫( َّجهل خترجيلً علميً ، ننضلف إليهل الهلف املريد).‬
                                      ‫فيه نبللفة ظلهرة ، نل كلست تليق بكعلبه.‬
                                                      ‫ن َر‬
‫فللكعلب غري ُخ َّج ، نلكن فيه اليسري نن العيليقلت احلديثيـة ، نغريهـل ،‬
                  ‫ل‬         ‫ل‬
    ‫نخدنة هذا الكعلب يف هذ، الِبية يئة سصلً ، نتيليقً ، نخترجيً ، نارهل نعلم.‬
                    ‫ً‬          ‫َ ُ هلل‬                   ‫ي إن‬
‫وقد ُقال: َّ الشيخ ناصراً ـ رحِمَه ا ُ ـ نظر نظرة سـريعةً يف الكتـاب،‬
                          ‫ق‬       ‫أن‬
‫فوضع كلمة هنا، وأخرى هناك، على َّ هذا تعلي ٌ خفيف سنحت به ذاكرتـه،‬
‫ووقته، ال حتقيقاً علمياً، أو خترجياً حديثياً. فلم يضع الناشر امسه يف الطبعات األوىل‬
                                                         ‫(تردداً)، مث وضعه أخرياً.‬
                                              ‫بأن‬
‫نقذل هذا: على القذل َّ هذا العخريج لأللبلين ، نهذ قذل فيه ربهة ، كمل‬
                                                                              ‫نيت.‬




                                        ‫45‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

   ‫(29) ”الر ُّ على سللة: (إبلحة العحل بللذهب انيلق)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                ‫َه رهل‬                                     ‫امليهي‬
               ‫نالرسللة َّة لرضيلة الشيخ: إمسلعيل األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
      ‫ي‬
‫كر، الشيبلين كلنالً يف: ”حيلة األلبلين” (2/022 ـ 311) ، نمل ُِْبـ ْ‬
                        ‫نسعقالً ، نهذ سلق ٌ ، حيث سقط نهه اجلزء األنسط(1).‬
                                                       ‫ص‬
                          ‫(89) ”الر ُّ على سللة: (ن رد السلر )” ، [تأليف].‬
‫ناسم هذ، الرسللة: ”األلبلين: رذن ، ننخِلؤ،” ، ناسم نؤلرهل احلقيقـ :‬
                                                        ‫”حبيب الرمحن األعظم ”.‬
                                                          ‫نجلء يف: ”األصللة”:‬
                           ‫(نهذ نِبذ ضمن كعلب: ”الر ُّ اليلم ”) ن.هـ‬
‫ُد بأس َ ُ‬
‫قلت: ناملرا : ”الر ُّ اليلم على حبيب الرمحن األعظم امل َّع َّه ن رد‬
         ‫السلر ُّ يف ِّ، على األلبلين نبيلن افعرائه عليه”؛ لسليم اهلاليل ن فيقه.‬
                                                ‫ن‬
    ‫نقد صد نهه اجلزء األ ّل بقلمهمل. نتبيه الثلين ، نجلء يف (ص 2) نهه:‬
      ‫ه رهل‬
‫(اسعردسل يف هذا اجلزء كثرياً ممل كلن كعبه ريخهل األلبلين [ َحِمَـ ُ ا ُ] َّاً‬
                                                                ‫املد بأس‬
                                                  ‫على َّع َّه ن رد السلر .‬
‫نقد ف إليهل ريخهل نل كعبه لالسعيلسة به ، فجزا، ارهل خرياً) ن.هـ [خمعصراً].‬
        ‫ِم‬
‫نالكعلب نن عمل االثهني نصللة ، نقد اسعرل ا ـ نال رـك ـ ن َّـل كعبـه‬
‫الشيخ ، نليعهمل كرا كالَ الشيخ بهصه ، نزا ا عليه إن تِلب األنر لك ، نن‬
                          ‫غ‬       ‫َه رهل‬                                ‫عل‬
‫َّقل عليه يف اهللنش. فللشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ نبل ُ نههمل اً ، ننفصح عبـل ة ،‬
                                                                               ‫نرع‬
                                                                ‫َّلن بني القلمني.‬



                                                    ‫الثب‬           ‫و‬
                                        ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 161).‬




                                       ‫55‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(19) ”الر ُّ على سللة: (العيقيب احلثيث)”؛ (ليبـدارهل ا َـرَ ل احلَشـ ) ،‬
      ‫َب‬        ‫هل‬
                                                         ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                              ‫ن‬
‫نقد ُسشِرَ هذا الكعلب (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسـالن ” ، يف حلقـلتٍ‬
                                   ‫نععلبية سهيت: (1032 ـ 0032هـ)(1).‬
                                                               ‫ال‬         ‫ُ‬
                                               ‫مث يبِ َ نسعق ً ، هبذا اليهذان.‬
‫(09) ”الر ُّ على سللة الشيخ العذجيرل يف حبذث نن صرة الصالة” ، [تأليف].‬
  ‫ه رهل‬
‫نهذ ٌّ على سللةٍ لشيخهل اليالنة: محذ بن عبدارهل العذجيرل َحِمَـ ُ ا ُ ،‬
                           ‫بيهذان: ”العهبيهلت على سللة األلبلين يف الصالة”.‬
                                                                    ‫نهذ نرقذ .‬
‫(...) ”الر ُّ على ابن حزَ يف حديث امليلزف = نهذ كعـلب: ”حتـرمي آالت‬
                                                                 ‫الِرب” ، السلبق.‬
                    ‫(...) ”الر ُّ على ابن حزَ يف إبلحة آالت اللهذ نالِرب”.‬
                              ‫نهذ كعلب: ”حترمي آالت الِرب” ، السلبق.‬
‫كر، الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (2/113) هبذا االسم ، ن كر يف احللرية‬
                                                                             ‫نس‬
                                                                     ‫(*) َّه نرقذ .‬
       ‫نس‬                                                     ‫ُ‬
‫نقد يبِ َ هذا الكعلب نؤخراً؛ نمل يشر الشيخ يف نقدنعـه إىل َّـه كـلن‬
          ‫الر‬
‫نرقذ اً ، إال ننْ يكذن املِبذ : ”حترمي آالت الِرب” ـ نهذ: ” َّ بللذحيني”‬
‫ـ غري ”الر على ابن حزَ” ، فيكذن للشيخ كعلبلن يف املذضذ سرسـه ، نارهل‬
                                                                                ‫نعلم.‬



                                 ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’؛ لنور الدين طالب (ص 22).‬




                                     ‫65‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

    ‫(39) ”الر ُّ على الس َّلف فيمل س ّ ، على: ” ف رَه العشبيه” ، [تأليف].‬
                         ‫ب‬             ‫ذ‬          ‫َّخ‬
                                                          ‫َّخ‬
‫كذا الس َّلف ، ناملرا : انيعرق يف بدععه: احلسن بن عل السقلف ، بللقلف‬
                                                                      ‫ال بلخللء.‬
                                                ‫َّخ‬
                                  ‫ننل ن ل هل (الس َّلف) خِأ نِبي ؟‬
                                                      ‫َّ‬           ‫َّ‬
                                         ‫نن نن املصهفَ تيمد تسميعه هبذا؟‬
    ‫(99) [”الر ُّ على السيذي حذل عذا، خلذ كعلبه نن نحل يـث الكـذ‬
‫َّابني‬
                                                              ‫نالذض‬
                                             ‫َّلعني”] ، [تأليف].‬
      ‫َه رهل‬                                             ‫ي‬
‫نهلقشة علمّة يف (ن ب ) صرحلت ، كلن الشيخ األلبلين ـ َحِم ُ ا ُ ـ قـد‬
‫كعبهل نهلقشلً لإلنلَ السذيِ حذل عذا، خلذ كعلبه: ”اجللن الصـفري” نـن‬
                                             ‫كذ‬        ‫ض‬
                                          ‫حديث اسرر ِبهِ ن ّل  ، نن َّاب.‬
                                                   ‫نه يف عدا املرقذ .‬
                                  ‫َ َه رهل‬
                                 ‫يقذل الشيخ: زهري الشلنيش حرِظ ُ ا ُ:‬
‫(نثهلء إعدا الِبية األنىل(1) ، سألت ريخهل األلبلين عن كالٍَ له حذل هـذا‬
        ‫نض‬
‫املذضذ ـ سقل السيذي نحل يث يف: ”اجللن الصفري” اسرر هبل َّـل  ، نن‬
                                                                   ‫كذ‬
‫َّاب ـ خالفلً لِمَل قلله يف نقدنعه لـ: ”اجللن الصفري نن حـديث البشـري‬
                                                                       ‫الهذير”.‬
                                                                ‫نن‬
                     ‫فعذكر َّ له يف هذا كالنلً ، نلكن ال يد ل نيْن هذ...‬
                                                  ‫[مث قلل الشيخ زهري:]‬
‫نيت سسخة نن: ”اجللن الصفري” يف نكعبة علنة بـ: ” نشق” ، نعليهـل‬



                                                  ‫(1) لـ: ’’صحيح اجلامع الصغري’’.‬




                                    ‫75‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

    ‫َ َّ‬          ‫ن‬
‫إهداء نن الشيخ سلصر إىل املكعبة سرسهل. نلرت سظرل يف ن ّهلل كال ٌ ُيقد بــ‬
‫(ن ب ) صرحلت يف الر ِّ على اإلنلَ السيذي  ، حذل عذا، خلذ كعلبـه نـن‬
                                                                           ‫ض‬
                                                        ‫نحل يث الذ ّلعني ، نالكذابني...‬
              ‫يعهب‬                                        ‫نن‬
‫نظهر َّ الشيخ سلصر الدين نهب الكعلب ، نن غري ننْ َّه إىل سقـل نـل‬
                 ‫ه‬                       ‫ل‬
‫كعبه على هذ، الهسخة ، فك ّرت نن يبحث يل عن هذ، الّسخة ، نلكن نن غري‬
                                                                            ‫جدنى)(1) ن.هـ‬
                                                                                   ‫[تنبيه]:‬
                  ‫للد‬
‫االسم املذجذ هلذ، األن اق نن نضي ؛ ن لك َّاللة على نذضذ هـذ،‬
                  ‫َ َه رهل‬
                 ‫األن اق ، نهذ نسعرل ٌ نن كالَ الشيخ زهري الشلنيش حرِظ ُ ا ُ.‬
                          ‫(112) ”الر ُّ على عز الدين بليق يف: (نههلجه)” ، [تأليف].‬
             ‫نل: ”نههلج الصلحلني نن نحل يث نسهة خلمت األسبيلء ناملرسلني”.‬
‫(212) ”الر ُّ على عز الدين بليق يف: ”نذازين القـرآن نالسـهة لألحل يـث‬
‫الصحيحة نالضييرة ناملذضذعة” على حديث (العربة) ، [تـأليف] ــ‬
                                                                                  ‫(ط).‬
                ‫س‬
‫كر، الشيبلين كلنالً (2/311 ـ 221) ، نهذ ٌ قد ُشِر نهـه (ن بـ )‬
     ‫ـلت ، يف ـدة: ” ـرنل ـديين” ، ــ: ”األ ن” آخرهـ‬
‫ـل يف:‬               ‫بـ‬       ‫الـ‬  ‫الـ‬    ‫جريـ‬     ‫حلقـ‬
‫(91/2/3392َ) ، نقد نرل الشـيخ إىل لـك يف: ”سلسـلة األحل يـث‬
                                                        ‫الصحيحة” (2/211 ـ 811).‬


                       ‫(1) مقدمة: ’’صحيح اجلامع الصغري’’ (1/62) ح (1)، وانظر تتمة القصة فيه.‬
            ‫كت‬          ‫أن‬                                  ‫أن‬
‫َّ الشاويش يف املوضع نفسه َّ هذه األوراق ما زلت مفقودة؛ بدليل َّه يذكر ما ُِب فيها، وهـو‬  ‫وأكد‬
                                                                                             ‫ٌ‬
                                                   ‫نفيس جداً، وملْ جيدْه يف املطبوع من كتب الشيخ.‬




                                               ‫85‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نسيأيت هذا الر ّ يف نذض الكعلب: ”نذازين القرآن نالسـهة لألحل يـث‬
                                              ‫الصحيحة نالضييرة ناملذضذعة”.‬
                                                                     ‫ه‬
                                                                   ‫[تنبي ٌ]:‬
                                      ‫س َِ‬     ‫نن‬
‫جلء يف ”األصللة” َّ الذل ُشر نهه حلقلت جبريدة ”الرنل” هذ: ”الر على‬
                                           ‫عز الدين بليق يف: ”نههلجه” السلبق.‬
                                  ‫نن‬                ‫ن‬
‫نالذل ن َا، (بيد العأ ّل يف املقلالت): َّ نل ُسشِرَ يف ”الرنل الديين” هـذ ٌ‬
               ‫على فكر الرجل (عمذنلً) ، نعلى كعلبيه (خصذصلً) ، نارهل نعلم.‬
‫(112) ”الر ُّ على كعلب: (حترير املرنة يف عصر الرسللة)”؛ (نيمد عبداحلليم نبذ‬
                                                       ‫رقة) ، [تأليف].‬
‫(312) ”الر ُّ على كعلب: (ظلهرة اإل جلء)”؛ (للشيخ الـدكعذ : سـرر بـن‬
                                                 ‫عبدالرمحن) ، [تأليف].‬
‫َ َه ُ‬
‫ال نعلم هل هذا الر ّ خلص بللقسم الذل ّ فيه الشيخ: سرر ـ حرِظ ُ ارهل‬
‫ـ على الشيخ سلصر ـ َحِم ُ ا ُ ـ يف بيض املسلئل ، نن نن هذا الـر ّ عـلَ‬
‫ٌّ‬              ‫َّ‬                       ‫َه رهل‬
                                                      ‫على الكعلب؟ فلرهل نعلم.‬
‫ن ”ظلهرة اإل جلء يف الركر اإلسالن ” كعلب سريس يف نذضذعه ، ضلق به‬
                              ‫َه رهل‬
‫البيض ، ملل نبلن عن نل الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ يف بيض املسلئل ، فشفبذا على‬
‫الكعلب ، نسبذن، ، نتكلمذا فيه ، نيف نؤلره ، نفيه الكثري نـن احلـق الـذل ال‬
                                                                   ‫خالف فيه.‬
‫(212) ”الر ُّ على كعلب: (املراجيلت)”؛ (ليبداحلسني ررف الدين الشـيي ) ،‬
                                                              ‫[تأليف].‬
    ‫(812) ”الر ُّ على: (هدية البدي يف نسألة القبض بيد الركذ )” ، [تأليف].‬
‫(112) ”الر ُّ املرحم على نن خللف اليلملء نتشد نتيصب ننلـزَ املـرنةَ نن‬
‫ْ‬




                                      ‫95‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                  ‫إس‬
‫تسعرَ نجههل نكريهل نننجب نمل يقه ْ بقذهلم َّـه سـهة ننسـعحب” ،‬
                                                      ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫مل نل‬
‫َّل َّف الشيخ كعلبه: ”حجلب املرنة املسلمة” ، ّ عليه غـري ناحـد نـن‬
‫اليلملء يف نسألة: (كشف املرنة لذجههل نيديهل) ، فر ّ عليهم يف نقدنعه للِبية‬
                                                      ‫مس‬
‫اجلديدة للكعلب ، نالذل َّل،: ”جلبلب املرنة املسلمة” ، نملل كلن الر ُّ يـذيالً ،‬
                                    ‫ي ر‬
‫نى الشيخ فصله نن املقدنة؛ لُخْ ِجه يف كعلبٍ نسعقل ، حىت ال يِذل حجـم‬
                                                               ‫الكعلب األصل.‬
                           ‫كر لك الشيخ يف نقدنة: ”اجللبلب” (ص 8).‬
‫(012) ” سلل ُ ابن تيمية يف الر ّ على نن قلل برهلء اجلهة نالهل ”؛ (ُيهْسب لشيخ‬
                                                                ‫ة‬
                                  ‫اإلسالَ) ، [حتقيق ، ننهلقشة] ـ (ط).‬
             ‫ر‬       ‫اله نس‬
‫الكعلب (خمِذط) يف ثالث ن قلت ، زعم َّلسخ َّه خمعص ٌ نن كالَ رـيخ‬
                                                                      ‫اإلسالَ.‬
            ‫كرهل الشيبلين كلنلة يف: ”حيلة األلبلين” (2/821 ـ 091).‬
                                                              ‫ة‬
                      ‫(...) ” سلل ٌ يف حكم اللحية” = ”اللحية يف سظر الدين”.‬
                                ‫(...) ” سللة: (كلمة سذاء)” = ”كلمة سذاء”.‬
‫(312) ” ف ُ األسعل إلبِلل ن لة القلئلني برهلء الهل ”؛ (للصهيلين) ، [حتقيق] ــ‬
                                                                   ‫(ط).‬
                                                        ‫جلء يف: ”األصللة”:‬
                                                               ‫خبِ‬
                           ‫( نيت ِّه تسميعه له بـ: ”العيليقلت اخليل ”).‬
   ‫(...) ” ف ُ اآلصل يف ترتيب نحل يث: (نشكل اآلثل )” = ”نض اآلصل ”.‬
‫(912) ”الرن ُ الهضري يف ترتيب نختريج: (نيجم الِرباين الصفري)” ، [تأليف].‬
                                                           ‫ض‬
                      ‫ر‬                    ‫َه رهل‬
                   ‫نهذ نن ننائل كعبه َحِم ُ ا ُ ، نكعب الشيخ على ي ّته:‬




                                      ‫06‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

     ‫(املؤلف ال يرغب بِب هذا الكعلب؛ َّه نن ننائل نعملله اليلمية)(1).‬
                                   ‫ألس‬
                                                          ‫ة‬
                     ‫(...) ”الرنض ُ الهدية” ، (لصديق حسن خلن) ، [ختريج].‬
‫كر، الشيخ يف نقدنة: ”صحيح اجللن ” (2/98) ، نال نعلم هـل هـذ:‬
                                                                ‫ت‬
                    ‫”العيليقل ُ الرضية على الرنضة الهدية” السلبق ، نن غري،؟‬
                                                              ‫ي‬
‫ننظهه إّل،؛ نلكن ”العيليقلت الرضية” ليست خترجيلً لـ: ”الرنضة الهدية” ،‬
                  ‫إس‬
‫بل تيليقلت علنة ، يذجد فيهل العخريج ، نغري، ، مث َّهـل علـى نذاضـ نـن‬
          ‫”الرنضة” ، نمل تشمل ن لة ”الكعلب” ، فضالً عن نسلئله ، نارهل نعلم.‬
                      ‫(122) ” يل ُ الصلحلني”؛ (للهذنل) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                           ‫ض‬
‫(222) ”زه ُ الريلض يف ِّ نل رهيه القلض عيلض على نن ننجب الصالة على‬
                                                       ‫ر‬
‫البشري الهذير يف العشهد األخري”؛ (نيمد بن حممد اخلضرل الدنشـق ) ،‬
                                                                  ‫[حتقيق].‬
                                                        ‫مل يعمه ، نهذ نرقذ .‬
                                   ‫(122) ”الزنائ ُ على: (املذا )” ، [تأليف].‬
                                                             ‫د‬
               ‫نييين: ”نذا الظمآن إىل زنائد: (ابن حبلن)”؛ (للهيثم ).‬
                                    ‫ِم‬                       ‫ك‬
                      ‫نهذ اسعد ا ٌ لِمَل فلت اهليثم  ، ن َّل هذ على رريه.‬
                  ‫(322) ” ُؤا ٌ نجذابه حذل فقه الذاق ” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫س ل‬
                                    ‫(222) ”السر ُ املذجب للقصر” ، [تأليف].‬
                                                             ‫ر‬
                                                                       ‫مل يعمه.‬
‫نقد نيلل الشيخ يف بيلن املسألة يف: ”سلسلة األحل يث الصحيحة” حديث‬



                                                ‫الثب‬           ‫و‬
                              ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 661 ـ 261).‬




                                     ‫16‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

            ‫عم‬             ‫الر‬            ‫نن‬
‫قم: (312) ، نال نظن َّ نضمذن هذ، ” ِّسللة” سـيخرج َّـل قللـه يف:‬
                                             ‫”السلسلة الصحيحة” ، نارهل نعلم.‬
             ‫(822) ”سب ُ السالَ ررح: (بلذغ املراَ)”؛ (للصهيلين) ، [تيليق].‬
                                                               ‫ل‬
                                                                         ‫مل يعمه.‬
‫(122) ”سلسل ُ األحل يث الصحيحة نر ء نن فقههل نفذائدهل” ، [تأليف] ـ‬
                                                     ‫ة‬
                                                                       ‫(ط).‬
‫(022) ”سلسل ُ األحل يث الضييرة ناملذضـذعة ننثرهـل السـي يف األنـة” ،‬
                                                       ‫ة‬
                                                        ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                                                       ‫[فائدة]:‬
                                                 ‫الس ْ ََ‬
‫بدايلت هلتني ” ِّلسِلعيْن” نقلالت نععلبية ، كلن الشيخ يكعبهل يف: جملـة:‬
                                                             ‫”العمدن اإلسالن ”.‬
‫فبدن مبقلالت: ”األحل يث الضييرة ناملذضذعة ، ننثرهل الس ء يف األنـة” ،‬
                                                                ‫ن‬
                             ‫نن ّل نقلل فيهل كعبه يف: (11/3/2032هـ).‬
‫نبيد نض (مخس) سهذات ـ نل علَ: (9032هـ) ـ بدن الشيخ يكعب‬
                                         ‫يف نقلالت ”األحل يث الصحيحة”(1).‬
‫مث خرجت ”السلسلعلن” يف جملداتٍ كبرية ، حيعذل كل جملد علـى (118)‬
‫حديث ، حكم عليهل الشيخ ، نيف اجمللد سرسه الكثري نن األحل يث ناآلثل  ، ممـل‬
                                                  ‫ا‬
‫كرهل الشيخ اسعشهل ً ، نن نهلقشة ، نفيهل ـ نيضلً ـ الكثري نـن األحبـلث‬
                                   ‫اليقدية ، ناحلديثية ، نالرقهية ، نفذائد مجة.‬



                                ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’؛ لنور الدين طالب (ص 61).‬




                                    ‫26‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نقد مت يب (سبية) جملدات نن كل قسم(1) ، جممذ نل يف كـل نهـهمل:‬
                                                                             ‫(1183) حديثٍ.‬
                                                                     ‫نن‬
     ‫َّل (الثلنن) نن: ”الصحيحة” ، فلم يعمه ، نهذ آخر نل كعب الشيخ فيهل.‬
  ‫َّل: ”الضييرة” فقد نصل فيهل إىل اجمللد (السلب عشر)(2) ، نعليه فـلملعبق‬
                                                                      ‫نن‬
                                                                  ‫ت‬
                                                ‫نههل (عشرة) جملدات مل ُِب ْ ، نارهل نعلم.‬
                                                         ‫ة‬
‫(...) ”سلسل ُ تسديد اإلصلبة إىل نن زعم سصرة اخللرلء الراردين نالصحلبة”‬
                                                                                    ‫د‬
                                                                          ‫= ”تسدي ُ اإلصلبة”.‬
                    ‫ت َس‬
‫وانظر مقدمة الشيخ: حممد عيد العباسي لـ: ”الَّو ُّل أنواعه وأحكامه” (ص‬
                                                                     ‫8).‬
                                                          ‫(322) ”سه ُ ابن نلجه” ، [تيليق].‬
                                                                               ‫ن‬
                         ‫نهذ غري: ”صحيح سهن ابن نلجه” ، ن ”ضييره” اآلتيني.‬
                                  ‫(922) ”السه ُ”؛ (البن نيب علصم) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                                     ‫ة‬
                                       ‫نمس‬                     ‫خر‬
‫َّج ثالثة ن بل الكعلب ، َّى عمله: ”ظالل اجلهة يف ختـريج السـهة” ،‬
                                                                                           ‫نسيأيت.‬
‫(112) ”سؤاال ُ [نيب] جيرر [حممد] بن عثملن بن نيب ريبة [لِلئرـة نـن]‬
                                                     ‫ت‬


                                                                                    ‫أن‬
‫(1) أخربين ثقة: َّ الناشر انتهى من طبع (السابع) من: ’’الصحيحة’’، وسيخرج يف (ثالثة) جملـدات، واهلل‬
                                                                                                ‫أعلم.‬
                                                                                       ‫الث‬
                                     ‫(2) كذا يف: ’’ ََّبتِ’’ الذي كتبه الشيخ بـ: (خطه) عن مؤلفاته.‬
                                            ‫وجاء يف: ’’األصالة’’ عن ’’سلسلة األحاديث الضعيفة’’:‬
                                                                                       ‫ً‬
                                                           ‫(يوجد خمطوطا إىل اجمللد الرابع عشر) أ.هـ‬
                                              ‫وقد كتب هذا قبيل وفاة الشيخ بوقت قصري، واهلل أعلم.‬
                                                                   ‫الثب‬             ‫و‬
                               ‫وانظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 261)، الكتاب رقم: (6).‬




                                                 ‫36‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                  ‫ريذخه [يف اجلرح نالعيديل]”؛ (البن نيب ريبة) ، [حتقيق].‬
                                       ‫قلل الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (1/308):‬
                                   ‫(نذجذ ٌ ، نلكن ال ييلم [األلبلين] نين نضيه).‬
                                                                              ‫ٌ‬
                                                            ‫تهبيه حذل عهذان الكعلب:‬
‫جلء كر، عهد الشيبلين ، نالقريذيت بدنن هـذ، الزيـل ات (الـيت بـني‬
‫نيكذفني) ، ناالخعصل يف اسم الكعلب ال حرج فيه ، نلكن جلء االسم عهدهم:‬
                                                           ‫”جيرر بن عثملن بن نيب ريبة”.‬
‫ننظهه خِأ ، صذابه نل كرته ، نعلئلة ”ابن نيب ريبة” علئلة علمية نشهذ ة ،‬
‫نال نعرف جالً نههم امسه: (جيرر بن عثملن بن نيب ريبة) ، نالذل كرتـه ـ‬
‫نهذ: ”نبذ جيرر ، حممد بن عثملن” ـ له ”سؤاالت لشيذخه” ، نتذجد سسـخة‬
‫نههل يف: ”املكعبة الظلهرية” ، جممذ (12/9) ، نتقـ يف (سـت) لذحـلت ،‬
                                                          ‫األن اق (111ن ـ 221ن)(1).‬
                                                        ‫نس‬                     ‫فليل‬
                         ‫َّهل املرا  ، نال سيمل َّهل يف: ”الظلهرية” ، نارهل نعلم.‬
                                                ‫مث نجدته يف: ”األصللة” هبذا االسم:‬
‫”نسلئل نيب جيرر حممد بن عثملن بن نيب ريبة” ، فجلء االسم على الصذاب.‬
          ‫(212) ”رر ُ: (اليقيدة الِحلنية)”؛ (البن نيب اليز) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                                 ‫ح‬
                                                                       ‫ة‬
                                                    ‫(...) ”الشريي ُ” = ”كعلب الشريية”.‬
‫(112) ”الشهل ُ الثلقب يف َ اخلليل نالصلحب”؛ (للسيذي ) ، [حتقيق] ــ‬
                                                    ‫ب‬
                                                                                  ‫(ط).‬



‫(1) انظر وصفها يف: ’’سؤاالت حممد بن عثمان بن أيب شيبة لعلي بن املديين يف اجلرح والتعديل’’ (ص 22).‬




                                               ‫46‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

               ‫(312) ”صحي ُ: (األ ب املرر )؛ (للبخل ل) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ح‬
                                                         ‫ح‬
‫(...) ”صحي ُ اإلسراء نامليراج ن كر نحل يثهمل نخترجيهل نبيلن صحيحهل نن‬
‫سقيمهل نسر نل صح نههل يف سيلق ناحد بأسلذب فريـد بـدي ال تـرا، يف‬
                                                                   ‫كعلب” ، [تأليف].‬
                                                                             ‫مل يعمه.‬
                                   ‫نهذ جزء نن نشرنعه: ”صحيح السرية”.‬
                                              ‫ناسظر: ”حيلة األلبلين” (1/108).‬
              ‫ألن‬             ‫إس‬
‫نسبق بلسم: ”اإلسراء نامليراج” ، ن َّمل قمعه ههلك؛ َّ الشيخ فصله عن‬
                                                                              ‫”السرية”.‬
                                 ‫ناسظر: ”صحيح السرية” ، اآليت ، نارهل نعلم.‬
                                                                               ‫ٌ‬
                                                                             ‫[تنبيه]:‬
                                                       ‫ن ِ خبط‬
                                ‫هكذا ُجدَ ِّ الشيخ على غالف الكعلب:‬
                                                                       ‫ح‬
                                                 ‫”صحي ُ اإلسراء نامليراج...”.‬
                                      ‫ح‬                        ‫نعد‬
‫َّ، نن نؤلرلته بلسم: ”صحي ُ قصة اإلسراء نامليـراج” ، يف (ن قـلتٍ)‬
                                                                                ‫ِّه(1).‬
                                                                                     ‫خبِ‬
       ‫خمر‬         ‫ب‬         ‫ذِ‬                ‫َه رهل‬          ‫ت‬
‫نالشيخ ُذيف ـ َحِم ُ ا ُ ـ نمل يعمه ، ف ُجدَ الكعل ُ برنايلته َّجة ، نن‬
‫االقعصل على الصحيح ، فضالً عن مج نل ص ّ يف البلب يف سيلق ناحد ، نلي ّ‬
‫ل‬                             ‫ح‬
               ‫نن نند‬                                                ‫ن ِ خبِ‬
‫نل ُجدَ ِّهِ ، ميثل املرحلة األنىل هلذا املشرن  ، نلذ َّ ارهل َّ يف عمر، ، ألمت‬
‫عمله ، مث نخرج نل صح نهه يف كعلبٍ نسعقل ، نبيد لك يقذَ بسر نل صـح‬



                                                      ‫الثب‬           ‫و‬
                         ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 661)، الكتاب رقم: (6).‬




                                         ‫56‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                  ‫َ‬
                             ‫يف سيلقٍ ناحد ، كمل كعَبَ على غالف الكعلب.‬
                                                        ‫َّ‬
‫نلكن... قد ارهل ننل رلء فيل ، فلضِر الذ ثة إىل سشر، كمل هذ ، خدنـة‬
                                                                  ‫ْْ ِ‬
                         ‫لليِلمِ ، ف ُبِ َ بلسم: ”اإلسراء نامليراج...” ، [سبق].‬
                               ‫ناسظر نقدنة الهلرر هلذا الكعلب (ص 3).‬
      ‫(212) ”صحي ُ: (العرغيب نالعرهيب) ”؛ (للمهذ ل) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                        ‫ح‬
   ‫(812) ”صحي ُ: (اجللن الصفري نزيل اته)”؛ (للسيذي ) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
‫نقد بلفت نحل يثه: (1113) حديثٍ ، ناسظر الكالَ على: (الرعح الكبري)”‬
                                                                         ‫اآليت.‬
                     ‫(112) ”صحي ُ ابن خزمية” ، [نراجي ٌ ، نتيليق] ـ (ط).‬
                                      ‫ة‬                     ‫ح‬
                                                              ‫حق‬
‫َّق هذا الكعلب الدكعذ : حممد نصِرى األعظم  ، مث سلنله الشيخ سلصر‬
           ‫ن ِ‬
‫(ثقة نهه يف علمه) ، فراجيه الشيخ ، ننضلف إليه نن خترجيه ، ن ُضيَت خترجيلت‬
                                      ‫الشيخ بني قذسني خمعذنة بلمسه (سلصر).‬
                        ‫(012) ”صحي ُ: (سهن العرنذل)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
                                 ‫(312) ”صحي ُ: ”سهن نيب ان ” ، [تأليف].‬
                                                           ‫ح‬
                                                                   ‫مل يعمه.‬
                                  ‫نهذ غري الذل يليه ، ناسظر العهبيه اآليت.‬
                        ‫(912) ”صحي ُ: (سهن نيب ان )” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
                       ‫(132) ”صحي ُ: (سهن ابن نلجه)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
                         ‫(232) ”صحي ُ: (سهن الهسلئ ) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
                                                                     ‫ه‬
                                                                   ‫[تنبي ٌ]:‬
‫قلَ هبذا اليمل ـ خدنة ”السهن األ بيـة” ، نتقسـيمهل إىل: ”صـحيح” ،‬
‫نن‬     ‫ي‬
‫ن ”ضييف” ـ بعكليفٍ نن ”نكعب العربية اليريب لدنل اخلليج” ، نُالحـ َّ‬




                                    ‫66‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                           ‫”صحيح سهن نيب ان ” ن نرتني:‬
                                                                  ‫ن‬
‫األ ّل: (خلص بللشيخ) ، نعَمِلَ فيه قبل االترلق ن ”نكعب العربية” ، نعليه‬
                                                               ‫حييل يف خترجيلته.‬
                                                                       ‫نن‬
                            ‫َّل الثلين: فهذ ضمن اليمل يف ”السهن األ بية”.‬
  ‫نن‬                              ‫ُ‬
‫نخيعلف املههج يف كل كعلب ، فللذل يبِ نتدانله الهلس هذ الثـلين ، َّـل‬
           ‫ي‬                                                         ‫ن‬
 ‫األ ّل ـ نهذ الذل يشيد به الشيخ ، نيكثر نن اإلحللة عليه ـ فلم ُِْب ْ بيد.‬
‫نقد نرل الشيخ يف نكثر نن كعلب إىل الررق بني الكعلبني؛ اسظر على سبيل‬
          ‫املثلل: نقدنعه لـ: ”صحيح سهن نيب ان ” (املِبذ ) (ص 8 ـ 1).‬
‫نقلل يف نقدنة اجمللد (اخللنس) نن: ”سلسلة األحل يث الضـييرة” (ص 1‬
                                                                        ‫ـ 0):‬
                                                ‫نس‬                     ‫ِم‬
‫(ن َّل حيسن العهبيه إليه: َّه سيمر بللقراء الكراَ اليزن نين كثرياً إىل ”ضييف‬
                                                   ‫ب‬
                ‫نيب ان ” بلأل قلَ ، ن َّمل إىل قسيمه: ”صحيح نيب ان ” نيضلً.‬
                    ‫َ‬                       ‫نن‬
‫فيهبف االسعبل، [إىل] َّ املقصذ بكل نههمل هذ ن ّ ”الضييف” ن ”الصحيح”‬
‫الذل يف كل نههمل بسط الكالَ على نسلسيدمهل ن جلهلمل ، نليس املِبذ نههمل‬
‫بلسم: ”صحيح نيب ان ” ، ن ”ضييف نيب ان ” اللذين ليس فيهمل إال اإلرل ة‬
              ‫نِ‬
‫إىل نرتبعهمل فقط نن صحة نن ضيف ، نليكن هذا قلعدة [ َّر ة] يف كل عزن‬
                                                                             ‫ي‬
                                            ‫ُرَ ُّ إليهمل يف ر ء نن كعيب) ن.هـ‬
                          ‫(132) ”صحي ُ: (السرية الهبذية)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                              ‫ح‬
                     ‫ن‬
‫مل يعمه ، نصل فيه إىل (اإلسراء نامليراج) ، نمل يعمْ َّقدنعه ، نفيهـل السـبب‬
   ‫الذل عل، إىل هذا الكعلب ، فلضِر الذ ثة إىل إخراجه كمل هذ خدنة لليلم.‬
‫ننصل هذا الكعلب ، هذ: كعلب: ”السرية الهبذية” ، البن كثري ، عكف عليـه‬
                                                 ‫صح‬
‫املؤلف ، ناكعرى مبل َّ نهه ، نقد حلف على كالَ نصهره (ابن كثري) ، ن مبـل‬




                                      ‫76‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نضلف ريئلً يسرياً ، نقد ييدل عن الرناية اليت كرهل ابن كثري ، نيثبت سـص‬
                                                            ‫املصد الذل عزا إليه ابن كثري.‬
                                             ‫صح‬
                       ‫نسري الكعلب بلسم: ”نل َّ نن سريةِ سذل ارهل ‪.”‬‬
        ‫نكعلبه السلبق: ”صحيح اإلسراء نامليراج” ، جزء نن هذا الكعلب؟‬
                                                 ‫ناسظر: ”صحيح اإلسراء نامليراج”.‬
                            ‫ح‬                              ‫ُ‬
         ‫(...) ”صحيح قصة اإلسراء نامليراج” = ”صحي ُ اإلسراء نامليراج”.‬
    ‫(332) ”صحي ُ: (كشف األسعل عن زنائد البزا )”؛ (للهيثم ) ، [تأليف].‬
                                                         ‫ح‬
        ‫(232) ”صحي ُ: (الكلم الِيب)”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ح‬
‫(832) ”صحي ُ: (نذا الظمآن إىل زنائد ابن حبلن)”؛ (للهيثم )(1) ، [تأليف].‬
                                                           ‫ح‬
‫(132) ”الصرا ُ املسعقيم ، ( سللة فيمل قر ، الثقلت األثبلت يف ليلة الهصف نن‬
                                                            ‫ط‬
                  ‫ريبلن)”؛ (جلملعة نن علملء األزهر) ، [ختريج] ـ (ط).‬
‫(032) ”صر ُ صالة الكسذف ناخلسذف ننل نى الهيب ‪ ‬فيهل نـن اآليـلت” ،‬
                                                       ‫ة‬
                                                                                ‫[تأليف].‬
                                                                     ‫نجلء يف: ”األصللة”:‬
                                  ‫”صالة الكسذف ننل نى فيهل ‪ ‬نن اآليلت”.‬
                                               ‫نسبق بلسم: ”جزء صالة الكسذف”.‬
                          ‫نسيأيت بلسم: ”صرة صالة الهيب ‪ ‬لصالة الكسذف”.‬


‫و‬                                ‫أن‬                                  ‫خبط‬
      ‫(1) جاء يف ورقة كتبها الشيخ ِّه يف: (12/11/1161هـ)، َّ ’’صحيح موارد الظمـآن’’،‬
                                                          ‫’’ضعيفه’’ حتت الطبع، ومل أرَمها، واهلل أعلم.‬
                                                                     ‫الثب‬            ‫و‬
                        ‫انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 161)، الكتاب رقم: (6 ـ 1).‬
                                           ‫ْ‬                                 ‫أن‬
       ‫وحدثين أحد الناشرين َّهما لديه، وسيكونان قريباً ـ إن شاء اهلل ـ يف متناول أيدي الباحثني.‬




                                               ‫86‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                  ‫نبلسم: ”صالة الكسذف”.‬
                  ‫ننل نثبعه هذ نل نثبعه املؤلف يف (ن قلتٍ) كعبهل ِّه(1).‬
                       ‫خبِ‬
                                                      ‫ة‬
      ‫(...) ”صر ُ صالة الهيب ‪ ‬لصالة الكسذف” = ”صرة صالة الكسذف”.‬
                             ‫(332) ”صر ُ صالة الهيب ‪( ”‬الكبري) ، [تأليف].‬
                                                               ‫ة‬
                                                  ‫وهو األصل للكتاب اآليت.‬
                                                ‫وللشيخ ثالثة كتب يف الباب:‬
                                                      ‫ي‬                 ‫ن‬
                                                 ‫األ ّل: نهذ هذا ، نمل ُِب ْ.‬
                  ‫الثلين: األنسط ، نهذ املِبذ املعدانل نسيأيت بيد هذا.‬
                               ‫الثللث: ”تلخيص صرة الصالة” ، نقد سبق.‬
‫(932) ”صر ُ صالة الهيب ‪ ‬نن العكبري إىل العسليم كأسك تراهل” ، [تأليف] ــ‬
                                                             ‫ة‬
                                                                        ‫(ط).‬
                                       ‫اسظر العيليق على الكعلب (السلبق).‬
‫(122) ”صر ُ الرعذى ناملريت ناملسعريت”؛ (البن محدان احلهبل ) ، [حتقيـق] ــ‬
                                                              ‫ة‬
                                                                        ‫(ط).‬
                                           ‫(222) ”صال ُ االسعسقلء” ، [تأليف].‬
                                                                 ‫ة‬
                                   ‫(122) ”صال ُ العرانيح” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                              ‫ة‬
                            ‫نهذ جزء نن: ”تسديد اإلصلبة” ، الذل سبق.‬
   ‫(322) ”صال ُ الييدين يف املصلى خل ج البلد ه السهة” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫ة‬
                            ‫نهذ جزء نن: ”تسديد اإلصلبة” ، الذل سبق.‬



                                                   ‫الثب‬           ‫و‬
                      ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 461)، الكتاب رقم: (1).‬




                                      ‫96‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                               ‫ة‬
                               ‫(...) ”الصال ُ يف املسلجد املبهية على القبذ ”.‬
          ‫نهذ االسم القدمي لـ: ”حتذير السلجد نن اختل القبذ نسلجد”.‬
                                                     ‫ن‬
                           ‫اسظر: العهبيه األ ّل يف آخر: ”تسديد اإلصلبة”.‬
                                                      ‫ة‬
                         ‫(...) ”صال ُ الكسذف” = ”صرة صالة الكسذف”.‬
      ‫(222) ”صذ ُ الِبيية يهل ل بيظمة ارهل”؛ (ليبدالرعلح اإلنلَ) ، [ختريج].‬
                                                                ‫ت‬
        ‫(822) ”صذ ُ اليرب تسأل نحمدث الشلَ ُجيب” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                             ‫ي‬                        ‫ت‬
                            ‫فعلنى سشرت له يف جريدة: ”صذت اليرب”.‬
                            ‫(122) ”صيد اخللير”؛ (البن اجلذزل) ، [ختريج].‬
            ‫(022) ”ضيي ُ: (األ ب املرر ) ”؛ (للبخل ل) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫ف‬
       ‫(322) ”ضيي ُ: (العرغيب نالعرهيب)”؛ (للمهذ ل) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                        ‫ف‬
   ‫(922) ”ضيي ُ: (اجللن الصفري نزيل اته)”؛ (للسيذي ) ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ف‬
‫نقد بلفت نحل يثه: (1821) حديثلً ، ناسظر الكالَ على: ”الرعح الكـبري”‬
                                                                       ‫اآليت.‬
                        ‫(182) ”ضيي ُ: (سهن العرنذل)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ف‬
                                ‫(282) ”ضيي ُ: (سهن نيب ان )” ، [تأليف].‬
                                                           ‫ف‬
 ‫مل يعمه ، نهذ غري اآليت ، اسظر العيليق على: ”صحيح سهن نيب ان ” السلبق.‬
                        ‫(182) ”ضيي ُ: (سهن نيب ان )” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                         ‫ف‬
                        ‫(382) ”ضيي ُ: (سهن ابن نلجه)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫ف‬
                         ‫(282) ”ضيي ُ: (سهن الهسلئ )” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫ف‬
               ‫اسظر العيليق الذا يف آخر: ”صحيح ـ (السهن األ بية)”.‬
    ‫(882) ”ضيي ُ: (كشف األسعل عن زنائد البزا )”؛ (للهيثم ) ، [تأليف].‬
                                                         ‫ف‬
‫الظمآن إىل زنائد: ”ابـن حبـلن”) ”؛ (للـهيثم ) ،‬        ‫(182) ”ضيي ُ: (نذا‬
                                                             ‫ف‬




                                    ‫07‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                             ‫[تأليف](1).‬
‫(082) ”يليي ُ: (العهكيل)” مبل يف: (تأسيب) الكذثرل نن األبلييل”؛ (للميلم ) ،‬
                                                              ‫ة‬
                                                      ‫[تيليق] ـ (ط).‬
                     ‫نِبذ يف نقدنة: ”العهكيل” السلبق ، فهذ نقدنة له.‬
                                                              ‫ُ‬
          ‫(...) ”ظالل اجلهة يف ختريج: (السهة)” = ”السهة” (البن نيب علصم).‬
                                 ‫ب ْ‬                             ‫ْم‬
                             ‫(...) ”الْيِل ُ” ، (أليب خيثمة) = ”كعل ُ اْليِلمِ”.‬
‫(382) ”اليقذ ”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [حتقيق ، مبشل كة: الشيخ: حممـد حلنـد‬
                                   ‫الرق  ، ن بيض العيليق] ـ (ط).‬
                     ‫َه رهل‬
           ‫جلء يف تقدمي الشيخ حممد حلند الرق ـ َحِم ُ ا ُ ـ للكعلب:‬
‫(مث نخذت نحبث عن سسخة نخرى ، حىت ختـرج الهسـخ ن ق ننصـذب ،‬
‫نلععميم الهقص الذل نكلعه الريذبة ناليبث نن سسـخعهل؛ فكعبـت إىل األخ‬
                                                       ‫السلر البح‬
‫َّلثة الشيخ: سلصر الدين األ سؤني بـ: ” نشق” ، نيلـب إليـه‬
                      ‫إيل نن‬
 ‫نيلنسيت يف اليثذ على سسخة نخرى ، فكعب َّ َّ عهد آل الشـِ األجمـل‬
‫سسخة جيدة سليمة ، فأ سلت إليه الهسخة بللِلئرة ، فراجيهل نراجية قيقـة ،‬
                                                                  ‫نكم‬
                                        ‫َّل نذاض الهقص فيهل...) ن.هـ‬
                  ‫ر نن‬          ‫َه رهل‬
‫قلت: كالَ الشيخ الرق ـ َحِم ُ ا ُ ـ ظله ٌ يف َّ الشيخ قلَ بعحقيـق‬
                              ‫الكعلب على سسخة نخرى ، نهذا ال رك فيه.‬
                                                ‫نجلء يف آخر هذ، الِبية:‬
‫(اسعهى نقلبلة نتصحيحلً يذَ الثالثلء 3 رذال سهة 3132 هجرية املذافق 1‬



                                  ‫(1) انظر اهلامش الوارد عند: ’’صحيح موارد الظمآن’’.‬




                                   ‫17‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                     ‫آب سهة 9292 نيال ية.‬
                ‫نبذ عبدالرمحن‬                                     ‫” نشق”‬
  ‫سلصر الدين سذح جنليت األلبلين) ن.هـ‬
‫نن‬
‫نلكن الشيخ ترك العيليق على نحل يث الكعلب على غري عل ته ، نيبـدن َّ‬
                 ‫نس‬
‫الهسخة نصلت إليه للمراجية فقط ، نن العخريج ، نن َّهل نصلت إليه علـى‬
                                                     ‫رهل‬
                                               ‫غري سية يف الذقت ، نا ُ نعلم.‬
                  ‫م‬
       ‫بيد نين نيت له تيليقلً على نسألة مسل احلسن نن سَ ُرَة (ص 22).‬
                        ‫نآخرَ على تضييف جسر بن احلسن (ص 112).‬
  ‫نثللثلً على غلط يف اسم نحد الرناة يف ”نصهف عبدالرزاق” (ص 932).‬
               ‫نس‬                      ‫نن‬
‫هذا نل نجدته خمعذنلً بلمسه ، َّل احلذار األخرى فيظهر َّهل للشيخ: حممـد‬
                                                        ‫ه رهل‬
                                          ‫حلند الرق َحِمَ ُمَل ا ُ ، نارهل نعلم.‬
                                                                    ‫[تنبيه]:‬
     ‫َه رهل‬                               ‫ِم‬                          ‫ْ‬
    ‫مل ن َ نن كر هذا الكعلب ، ن َّن كر نؤلرلت الشيخ األلبلين َحِم ُ ا ُ.‬
                                                         ‫نليل سبب لك:‬
‫ْ‬                                                           ‫ُ‬        ‫نن‬
‫َّ الكعلب يبِ َ قدميلً يف نِبية ”نسصل السهة انيمدية” ، بـ: ”نصـر” ، نمل‬
                                    ‫نإس ُ‬                            ‫يْ‬
                                ‫ُكعَب اسم الشيخ على الفالف ، َّمل كعِب:‬
                                         ‫”حتقيق: الشيخ حممد حلند الرق ”.‬
‫نلكن نقدنة الرق ـ نحدهل ـ تكر إلثبلته للشيخ (حتقيقلً) ، فكيف مبـل‬
   ‫رهل م‬
  ‫كعبه نن احلذار خمعذنة بلمسه صراحة ، ننل كعبه يف آخر الِبية؟! نا ُ نعل ُ.‬
           ‫(982) ”اليقيد ُ الِحلنية”؛ (للِحلنل) ، [رر ٌ ، نتيليق] ـ (ط).‬
                            ‫ح‬                            ‫ة‬
‫(112) ”غلي ُ اآلنلل بعضييف حديث (عرض األعملل) نالر ُّ علـى الفمـل ل‬
                                                       ‫ة‬
                                             ‫بصحيح املقلل” ، [تأليف].‬




                                    ‫27‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(212) ”غلي ُ املراَ يف ختريج نحل يث: (احلـالل ناحلـراَ)”؛ (للقرضـلنل) ،‬
                                                           ‫ة‬
                                                      ‫[تأليف] ـ (ط).‬
          ‫َّ‬
‫(...) ”الرعح الكبري يف ضم (الزيل ات) إىل: (اجللن الصفري) ” ، (للهبْهـلين) ،‬
                                               ‫س‬
                    ‫[حكم على نحل يثه نق ّمه إىل: ”صحيح” ، ن ”ضييف”].‬
‫نهذ نصل كعلبيه: ”صحيح اجللن ” ، ن ”ضييره” ، السلبقني ، نترقيمهمـل ـ‬
‫”صحيح اجللن ” ، ن ”ضييف اجللن ” ـ يفين عن ترقيم هذا الكعلب ، فهمل هذ.‬
‫(...) ”فعح الذ ن يف الر ِّ على نن زعم ثبذت لرظة: (نَ الكعلب) يف حـديث‬
  ‫[ابن] نسيذ ” = ”انيذ ناإلثبلت الذل يدعى به يف ليلة الهصف نن ريبلن”.‬
‫(...) ”فعذى [يف] حكم تعب آثل األسبيلء نالصلحلني” = ”فعـذى يف الهصـب‬
                                                             ‫املزعذَ للخضر”.‬
‫(112) ”فعذى يف الّصب املزعذَ للخضر الذل كلن نذجذ اً يف جزيرة (فيْلكل)‬
      ‫َ‬                                            ‫ه‬
      ‫ِ‬
‫نعلى عذة املبعدعة نعبدة القبذ يف حيلة اخلضر” ، [فعذى خ ّيـة] ـ‬
                                                                  ‫(ط).‬
  ‫ُـد‬
‫كعبهل الشيخ يف: ” نشق” يف: (9/3/2932هـ) ، بهلءً على يلـبٍ ق ََِّ‬
               ‫إليه ، نسشرهل الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (2/112 ـ 912).‬
                                                         ‫َ‬
                                     ‫نتق جزيرة ”فيْلكل” يف: ”الكذيت”.‬
                                                      ‫نجلء يف: ”األصللة”:‬
                          ‫”فعذى [يف] حكم تعب آثل األسبيلء نالصلحلني”.‬
                ‫(312) ”فعه ُ العكرري” ، [فعذى ، نصلهل رريط نسجل] ـ (ط).‬
                                                           ‫ة‬
      ‫ُِي‬                                    ‫س‬
 ‫نه فعذى نشهذ ة ُشرت يف: ”الصحف” ، ن ”اجملالت” ، مث يب َـت نـ‬
‫تقري ٍ لشيخ اإلسالَ: عبداليزيز بن بلز ، نتيليقٍ لليالنة: حممد بـن عثـيمني‬
                                                   ‫ت‬             ‫ه رهل‬
                                         ‫َحِمَ ُمل ا ُ ، نلذلك نضي ُ هلل قملً.‬




                                    ‫37‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                          ‫ه‬
                                                                        ‫[تنبي ٌ]:‬
                                                                      ‫ي‬
                                           ‫ا ّليت على يبيعني هلذ، الرعذى:‬
          ‫ُع‬                                           ‫ُِ‬
‫إحدامهل يبيَت ضمن كعلب: ”العحذير نن فعهة العكرري” ، نكِـبَ عليـه:‬
                                                     ‫نعل‬       ‫د‬
                                  ‫مجيهل ، نق َّ هلل ، َّق عليهل: عل بن حسن.‬
‫نعلى هذ، الِبية: نقدنة ، نتيليقلت ، نحذاشٍ بقلم اجللن سرسـه ، نقـد‬
                                                     ‫ي‬
‫صد ت فعذى مسّة نن: ”اللجهة الدائمة للبحذث اليلميـة ناالفعـلء” بــ:‬
‫”اململكة اليربية السيذ ية” برقم: (02821) ، نتل يخ: (22/1/2122هـ) ،‬
      ‫بللعحذير نن هذ، ”الِبية” ، ألسبلب ُكِرَت يف الرعذى(1) ، نارهل املسعيلن.‬
                                            ‫ٍ‬
                                         ‫ه‬         ‫َ ُ‬
‫نليت اجللن َ ـ غرَرَ ارهل لهل نَل ُ ـ اكعرى بهص (فعذى األلبلين) ، ن االلعزاَ‬
‫بهص تقري : ريخ اإلسالَ: عبداليزيز بن بلز ، نتيليق: اليالنـة: حممـد بـن‬
                                                                  ‫ِ ُ‬
                                                         ‫عثيمني َحمَ ارهل اجلمي َ.‬
                                ‫ج‬                      ‫ل‬
  ‫(...) ”فضلئ ُ الشلَ ن نشق” = ”ختري ُ نحل يث: (فضلئل الشلَ ن نشق)”.‬
   ‫(212) ”فض ُ الصالة على الهيب ‪”‬؛ (للقلض اجلهضم ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                         ‫ل‬
                     ‫(812) ”فق ُ السرية”؛ (للفزايل) ، [ختري ٌ ، نتيليق] ـ (ط).‬
                                      ‫ج‬                            ‫ه‬
         ‫(112) ”فهر ُ اآلثل الذا ة يف: (نيجم الِرباين األنسط)” ، [تأليف].‬
                                                             ‫س‬
‫نجبلسب كل نثر قمه بعرقيمه هذ ، نعد هل يزيد على (امللئعني) ، نن نصل محذ‬
              ‫(عشرة آالف) ، ه جممذ نحل يث الكعلب ، نسلئرهل ”نرفذ ”.‬
‫نقد نرل إليه يف اجمللد (السل س) نن: ”سلسة األحل يـث الصـحيحة” ،‬
                                           ‫حديث قم: (1211) ، (ص 011).‬



                                                 ‫الثب‬
                               ‫(1) انظر امللحق الثالث يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 722 ـ 212).‬




                                      ‫47‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(012) ”فهر ُ نحل يث: (كعلب العل يخ الكـبري)”؛ (للبخـل ل) ، [فهـرس‬
                                                     ‫س‬
                                                              ‫نحل يثه].‬
                                                                  ‫ٍ‬
                                 ‫عمل بِلقلت ألحل يثه ، نمل ُيرَهْرِسْهل بيد.‬
                                                        ‫س‬
               ‫(...) ”فهر ُ نحل يث: ”كعلب الشريية” = ”كعلب الشريية”.‬
‫(312) ”فهر ُ نمسلء الصحلبة الذين نسهدنا األحل يث يف: (نيجـم الِـرباين‬
                                                         ‫س‬
                                                  ‫األنسط)” ، [تأليف].‬
‫نقد تبهم على احلرنف ، فبلفذا قرابة (سعملئة) صـحليب ، نجبلسـب اسـم‬
  ‫الذاحد نههم ن قلَ نحل يثه ، بعرقيمه هذ ، لييلم نن لك املقل نههم نن املكثر.‬
‫نقد نرل إليه يف اجمللد (السل س) نن: ”سلسة األحل يـث الصـحيحة” ،‬
                                         ‫حديث قم: (1211) ، (ص 111).‬
‫(912) ”فهر ُ نمسلء ناة اآلثل نن الصحلبة نغريهـم يف: (نيجـم الِـرباين‬
                                                        ‫س‬
                                                  ‫األنسط)” ، [تأليف].‬
   ‫نعد هم محذ (السعني) ، نجبلسب اسم الذاحد نههم قم نثر، ، بعرقيمه هذ.‬
‫نقد نرل إليه يف اجمللد (السل س) نن: ”سلسة األحل يـث الصـحيحة” ،‬
                                         ‫حديث قم: (1211) ، (ص 011).‬
                                                         ‫س‬
‫(...) ”فهر ُ بيض املخِذيلت احلديثية يف: (املكعبة الظلهريـة) بدنشـق” =‬
                                            ‫”املهعخب نن خمِذيلت احلديث”.‬
                                                         ‫س‬
‫(...) ”فهر ُ الصحلبة الرناة يف: (نسهد اإلنلَ نمحد بن حهبـل)” = ”فهـرس‬
                                                            ‫نسلسيد الصحلبة”.‬
‫(102) ”الرهر ُ الشلنل ألحل يث نآثل كعلب: (الكلنل)”؛ (البـن عـدل) ،‬
                                                    ‫س‬
                                                              ‫[تأليف].‬
‫(202) ”فهر ُ كعلب: (الكذاكب ال ّ ا ل) البن ُرنة احلهبل  ، ننمسلء الكعب‬
                          ‫ع‬           ‫د‬                   ‫س‬




                                    ‫57‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                             ‫املذ عة فيه” ، [تأليف].‬
                                                           ‫وهو مفقود.‬
    ‫(102) ”فهر ُ املخِذيلت احلديثية يف: (نكعبة األنقلف) حبلب” ، [تأليف].‬
                                                            ‫س‬
                                                     ‫س‬
‫(...) ”فهر ُ خمِذيلت: ( ا الكعب الظلهرية)” = ”املهعخب نن خمِذيـلت‬
                                                                ‫احلديث”.‬
  ‫(302) ”فهر ُ نسلسيد الصحلبة لـ: (نسهد اإلنلَ نمحد)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                          ‫س‬
‫(202) ”الرهر ُ املهعخب نن نكعبة: (خزاسة ابـن يذسـف)” ــ نـراكش ،‬
                                                  ‫س‬
                                                          ‫[تأليف].‬
                                                    ‫جلء يف: ”األصللة”:‬
                 ‫ء‬       ‫ري‬                       ‫َه رهل‬
‫(نللشيخ [ َحِم ُ ا ُ] نن نثل هذ، الرهل س كث ٌ ، سذا ٌ لكعب احلديث ، نَ‬
                                       ‫ه‬
 ‫كعب الرجلل ، صهيهل قدميلً؛ ليس ّل على سرسه البحث ناملراجية ، نمل نسـعِ‬
                                                        ‫اسعقصلءَهل) ن.هـ‬
‫قلت: عكذف الشيخ على كعب احلديث ، ايالعلً ، نحبثلً ، ن اسة؛ حدا بـه‬
‫إىل عمل هذ، (الرهل س) ليصل إىل بفيعه بيسرٍ ، نسهذلة ، ففللب الكعب يف اك‬
                               ‫احلني مل تكن نرهرسة الرهرسة املذجذ ة اآلن.‬
‫نيف نيلنهل ظهرت تقهية ”الذسلئط املعيد ة” ، فصرسل سبحث عن احلـديث يف‬
‫(نئلت) الكعب ، نيف (نلفِ) جملد ، نيف (قرصٍ) ناحـد ، يف ( قيقـةٍ) تزيـد نن‬
                                                                   ‫تهقص.‬
                  ‫نال رك َّ هذ، الرهل س ، نالذسلئط َّمل ه كللد‬
‫َّليل للكعب ، نليسـت‬       ‫إس‬                        ‫نن‬
                     ‫تفين ـ نبداً ـ عن االععمل على الكعب ، ن لك نيلذَ.‬
‫(802) ”القلئ ُ إىل تصحيح اليقلئد”؛ (للميلم ) ، [ختري ٌ ، نتيليق ، مبشـل كة:‬
                     ‫ج‬                                       ‫د‬
                                   ‫الشيخ: عبدالرزاق محزة] ـ (ط).‬




                                   ‫67‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫هذا الكعلب جزء نن كعلب امليلم الكبري: ”العهكيل” ، ننفر ، الهلرر: زهري‬
                                                       ‫َ َه رهل‬
       ‫الشلنيش حرِظ ُ ا ُ؛ ألمهيعه ، نليدَ عالقة نذضذعه بكعلب: ”العهكيل”.‬
                                   ‫نليعه نرل إىل لك يف نقدنة: ”القلئد”.‬
‫(...) ”قلعدة جليلة يف العذسل نالذسيلة”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                          ‫َ َه رهل‬
‫كر، الشيخ: زهري الشلنيش ـ حرِظ ُ ا ُ ـ يف نقدنة: ”صحيح اجللن ”‬
  ‫(2/28) ح (2) ، نعزا إليه بللصرحة ، نمل ن َ نن سسبه إىل الشيخ ، نارهل نعلم.‬
                                                     ‫ت‬     ‫إس‬
‫مث ِّ نقر ُ على يبية ”املكعب اإلسالن ” للكعلب فلم نجد كراً للشيخ‬
                                                      ‫نن‬
‫سلصر بل غلية نل فيه َّ األسعل ين: رييبلً األ سؤنط ، ننمحد القِيرـلين ، قلنـل‬
                                     ‫مبراجية الكعلب على خمِذية ”الظلهرية”.‬
‫نالعيليقلت (احلديثية) املذجذ ة يف الكعلب ال تعجلنز نصلب اليد الذاحـدة ،‬
                                                  ‫ٌ‬              ‫ا‬
                           ‫نخمعصرة جدً ، نليس فيهل كر لأللبلين ، نارهل نعلم.‬
                                              ‫(102) ”قلنذ ُ البد ” ، [تأليف].‬
                                                                ‫س‬
                                                 ‫م‬                         ‫ب‬
                                  ‫َّتَه على األبذاب ، نمل ُيعِ ّه ، نهذ نرقذ ٌ.‬
‫(002) ”قلنذ ُ الصهلعلت الشلنية”؛ (نيمد سييد القلمس ) ، [ختريج ، مبشل كة:‬
                                                           ‫س‬
                                  ‫اليالنة: حممد هبجت البيِل ] ـ (ط).‬
                            ‫فأمت‬
‫تذيف املؤلف (القلمس ) نملْ يعم هذا الكعلب َّه ابهه اليالنة: مجـلل الـدين‬
                                                ‫َه رهل‬
‫القلمس َحِم ُ ا ُ ت (1332هـ) ، بللعيلنن ن األسعل : خليـل اليظـم ت‬
‫(1232هـ) ، نعملهمل مل يقعصرْ على إكملل الكعلب ، بل اسعد كل عليه نـل‬
                                                                     ‫ِم‬
                                                       ‫فلته ، ن َّل هذ على رريه.‬
                  ‫ن‬
‫نتذىل سشر، حريد، ظلفر القلمس  ، يف جـزنين: (األ ّل): نصـل الكعـلب ،‬
                                                            ‫ُ َْ ْ‬
                            ‫ن (الثلين): املسعد َك ن الععمة ، نالرهل س اليلمية.‬
                                            ‫ْ‬                 ‫س‬
‫نالكعلب سري ٌ يف بلبه ، نمل ُيسبَقْ إليه ، نفيه فذائد ييرفهل نن قرن الكعـلب‬




                                      ‫77‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

               ‫بأكمله ، نهذ سهل للمِلل  ، نبلن عن سية ثقلفة ”آل القلمس ”.‬
‫نخترجيلت الشيخني ـ فيمل ظهر يل ـ ملْ تكنْ علنة علـى كـل نحل يـث‬
                                                        ‫نس ْ‬
                      ‫الكعلب ، كمل َّهمل مل يكعبل نقدنة ليملهمل ، نارهل نعلم.‬
                       ‫ت َر‬
                    ‫ناسظر: (1/231 ـ 131) ، فريه نحل يث مل ُخ َّجْ.‬
‫(302) ”قص ُ املسيح ال ّجلل نسزنل عيسى عليه الصالة نالسالَ نقعله إيل، على‬
                                                 ‫د‬           ‫ة‬
                     ‫صح‬
‫سيلق ناية: (نيب ننلنة ‪ )‬نضلفلً إليه نل َّ عن غري، نـن الصـحلبة‬
                                                       ‫‪[ ، ”‬تأليف].‬
                                                                   ‫م‬
                                                                 ‫مل يُتِ ّه.‬
‫(902) ”قيل ُ نضلن فضله نكيرية ن ائه ننشرنعية اجلملعة فيه” ، [تأليف] ــ‬
                                                          ‫َ‬
                                                                 ‫(ط).‬
                       ‫ننيه حبث قيم عن: ”االععكلف” ، سبق يف نذضيه.‬
      ‫(132) ”كعل ُ [نصل] السهة ناععقل الدين”؛ (البن نيب حلمت) ، [حتقيق].‬
                                                            ‫ب‬
                                                     ‫مل يعمه ، نهذ نرقذ .‬
‫كر، الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (1/138) ، نالقريذيت يف: ”كذكبة نـن‬
                                                  ‫نئمة اهلدى” ، (ص 221).‬
                                     ‫نُسسِبَ يف: ”األصللة”: (للحميدل).‬
                                              ‫نس‬           ‫م‬
             ‫نليله نه ٌ ، نالصذاب َّه لـ: (ابن نيب حلمت)؛ ن لك ألنذ :‬
                                                              ‫ن‬
                                                            ‫األنر األ ّل:‬
                                                     ‫نن‬
‫ال نعلم َّ للحميدل كعلبلً يف هذا املذضذ  ، سذى سـللة يف: ”نصـذل‬




                                   ‫87‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

   ‫السهة” ، يبيَت يف آخر ”نسهد،” (1/128 ـ 382) ، يف ثالث صرحلت(1).‬
                                                       ‫ُِ‬
                                                                              ‫األنر الثلين:‬
       ‫ُب‬                                           ‫نل‬              ‫نن‬
‫َّ ابن نيب حلمت َّف كعلبلً بلسم: ”نصل السهة ناععقل الدين” ، نيِـ َ يف:‬
                                                                 ‫ق‬
                                   ‫”اهلهد” ، نامسه نِلب ٌ ملل كر، الشيبلين ، نالقريذيت.‬
                                                                            ‫األنر الثللث:‬
‫َّ الشيبلين قرن كعلبه (ننهه هذ، امليلذنة) على األلبلين(2) ، فيكـذن كالنـه‬
                                                                       ‫نن‬
                                       ‫نن‬
                ‫نقدنلً على غري، (إمجلالً) ، نال سيمل َّ الكعلب نرقذ (كمل سبق).‬
‫نلذ كلن نذجذ اً لذكر عل بن حسن قمه يف خزاسة الشيخ ، كمل فيـل يف‬
                                                                                          ‫غري،.‬
                                                                             ‫األنر الراب :‬
                                                                  ‫نن‬
‫َّ الشيبلين كر الكعلب يف: ”حيلة األلبلين” (1/138) ، بـرقم: (12) ، مث‬
            ‫فليل‬
‫كر بيد، برقم: (32) كعلب ”نسبلب اخلالف” للحميدل ، َّ سَظَر عل بن‬
                  ‫َّ َ‬         ‫ُّس‬        ‫ف‬
               ‫حسن زاغَ يف نثهلء الهسخ ، نهذا ننر نيرن ٌ عهد اله َّلخِ ، نالهقَلةِ.‬
                                                           ‫هذا نل ظهر يل ، نارهل نعلم.‬
    ‫ُ‬       ‫ُّه‬               ‫نليل‬
‫* جلء يف املصل (نصذل السهة) ، بلجلم  ، َّ الصذابَ نل نثبع ُ ، نبه يبِ َ‬
                                                          ‫الكعلب يف: ”اهلهد” ، نارهل نعلم.‬
                          ‫(232) ”كعلب اإلميلن”؛ (البن نيب ريبة) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                                     ‫ُ‬
          ‫(132) ”كعلب اإلميلن”؛ (أليب عبيْد القلسم بن سالَ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                              ‫َُ‬                 ‫ُ‬


‫(1) مث نُشِرَت (مستقلة) فبلغت هذه (الصفحات الثالث) باملقدمة واحلواشي والفهارس العامة (81) صفحة،‬
                                                                  ‫وأصل املخطوط يف (صفحتني).‬
                                                       ‫(2) انظر: ’’حياة األلباين وآثاره’’ (1/61).‬




                                               ‫97‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                           ‫ب‬
   ‫(...) ”كعل ُ العل يخ الكبري” = ”فهرس نحل يث: (كعلب العل يخ الكبري)”.‬
                                                            ‫ب‬
                   ‫(...) ”كعل ُ الثقلت”؛ (البن حبلن) = ”تسهيل االسعرل ”.‬
                ‫(332) ”كعل ُ الشريية”؛ (لآلجرل) ، [عمل فهرسلً أليرافه].‬
                                                           ‫ب‬
 ‫(232) ”كعل ُ اْليِلمِ”؛ (أليب خيثمة زهري بن حرب الهسلئ ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                       ‫ب ْ‬
                             ‫(...) ”كعلب: (الكلنل)” = ”الرهرس الشلنل”.‬
                                                        ‫ف‬
                      ‫(...) ”كش ُ األسعل ” = ”صحيح: (كشف األسعل )”.‬
‫(832) ”كش ُ الهقلب عمل يف: (كلملت) نيب غدة نن األبلييل ناالفعـراءات” ،‬
                                                           ‫ف‬
                                                     ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                  ‫(132) ”الكل ُ الِيب”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                          ‫م‬
     ‫(032) ”كلم ُ اإلخالص نحتقيق نيهلهل”؛ (البن جب) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                        ‫ة‬
                          ‫) ، [تيلي ٌ ، ن ّ].‬
                                  ‫ق‬                ‫(332) ”كلمة سذاء” ، (لـ‬
           ‫الر‬                                                    ‫ي‬
‫مل ُِب ْ هذا ”العيليق” فيمل نعلم ، نلذا ال نعرف نؤلف هذ، ِّسللة: ”كلمة‬
                                                                     ‫سذاء”.‬
                         ‫نن‬                 ‫ظه‬
‫نالذل يفلب على ِّ ـ بل نكل نجزَ ـ َّ ”العيليق” كلنَ على سللة:‬
                           ‫ُ‬
           ‫”كلمة سذاء” اليت ُسشِرت علَ: (1332هـ) ، نكعِبَ على غالفهل:‬
                                                               ‫”كلمة سذاء”‬
                                         ‫(يف قذاعد العيلنن بني علة اإلسالَ).‬
                                                ‫بقلم: ”نخ نسلم” ـ برينت.‬
                                                             ‫نالر‬
 ‫ِّسللة يف (31) صرحة ، نن احلجم الصفري ، نتعكذن نن: (12) قلعدة.‬
                                                   ‫ب‬
        ‫(...) ”الكذاك ُ الد ا ل” = ”فهرس كعلب: (الكذاكب الد ا ل)”.‬
       ‫(932) ”كيفَ جيب عليهل نن سرسر: (القرآن الكرمي)” ، [تأليف] ـ (ط).‬




                                    ‫08‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

        ‫ع‬               ‫ُر‬
‫نصله: نجذبة على نسئلة ، يف رريط نسجل ، مث ف ِّغ يف نن اق ، ن ُرِضت على‬
                                                              ‫نعد‬
                    ‫الشيخ ، َّل فيهل؛ نلذا عد ته كعلبلً ، ننضيت له قملً.‬
                             ‫(192) ”اللحي ُ يف سظر الدين” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫ة‬
                           ‫ُ‬
                       ‫نصله نقلل ، ُسشِرَ قدميلً يف جملة: ”الشهلب” ، مث يبِ .‬
‫(292) ”َلرْع ُ الكبد [يف] سصيحة الذلد”؛ (البن اجلذزل) ، [تقـدمي ، نتيليـق ،‬
                                                        ‫َة َ ِ‬
                  ‫َه رهل‬
          ‫مبشل كة: الشيخ: حممذ نهدل اسعلسبذيل َحِم ُ ا ُ] ـ (ط).‬
                                                  ‫ن‬
‫ُسشِرَ هذا الكعلب (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسالن ” ، يف (ثالث) حلقلت‬
                                                            ‫سهة: (2032هـ)(1).‬
                                             ‫َْة‬                      ‫ُ‬
                     ‫مث يبِ َ الكعلب بلسم: ”َلرع ُ الكبد إىل سصيحة الذلد”.‬
                                 ‫نكذا ن يف: ”حيلة األلبلين” (1/130).‬
                   ‫نيف: (1/900) نن: ”حيلة األلبلين” ، نعهه: ”األصللة”:‬
                                                  ‫”لرعة الكبد يف تربية الذلد”.‬
                                                             ‫نالصذاب نل نثبعه.‬
 ‫(192) ”نل َّ عليه القرآن ممل ييضد اهليئة اجلديدة القذمية الربهـلن”؛ (نيمـذ‬
                                                               ‫ل‬
                                   ‫ركرل األلذس ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                        ‫صح‬
 ‫(...) ”نل َّ نن سريةِ سذل ارهل ‪ ‬ن كر نيلنه نغزناته نسرايل، نالذفـذ‬
                                                  ‫ح‬
        ‫إليه” = سبق بلسم: ”صحي ُ السرية الهبذية” ، ناسظر الكالَ عليه ههلك.‬
    ‫(392) ”انيذ ناإلثبلت الذل يدعى به يف ليلة الهصف نن ريبلن” ، [تأليف].‬
‫سبق بلسم: ”فعح الذ ن يف الر ّ على نن زعم ثبذت لرظة: (نَ الكعلب) يف‬



                                  ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’؛ لنور الدين طالب (ص 22).‬




                                      ‫18‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                               ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                            ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                               ‫حديث [ابن] نسيذ ”.‬
                                                    ‫مل‬         ‫يل‬
‫نل َّ احلديث ا ُشل إليه ، هذ نل نخرجه ابن نيب رـيبة يف: ”نصـهره” (1/‬
                                                      ‫31) ، برقم: (03592) ، قلل:‬
‫حدثهل نبذ نيلنية: عن عبد الرمحن بن إسحلق ، عن القلسم بن عبد الـرمحن ،‬
                                                         ‫عن عبد ارهل بن نسيذ  ، قلل:‬
                 ‫نل عل قط عبد هبذ، الدعذات ، إال نس ارهل عليه يف نييشعه:‬
                  ‫َّ‬
‫( يل ا املن ، فال مين عليك ، يل ا اجلالل ناإلكراَ ، يل ا الِذْل ناإلِسيلَ ، ال‬
‫إله إال نست ، ظهر الالجئني ، نجل املسعجريين ، ننأنن اخللئرني ، إن كعبعين عهدك‬
‫يف ”نَ الكعلب” رقيلً ، فلنح عين اسم الشقلء ، ننثبعين عهدك سـييداً ، نذفقـلً‬
      ‫ء ْ ت ِ ْ ، َُ ِ‬                         ‫ح َّه‬
‫للخري ، فإسك تقذل يف كعلبك: {يَمْ ُذا الل ُ نَل َيشَل ُ نَُيثبِ ُ نَعهدَ ُ ن ُّ الْكعَـلبِ‬
                                                                    ‫(93)} [الرعد]).‬
      ‫(292) ”خمعص ُ: (حترة املذ ن يف نحكلَ املذلذ )”؛ (البن القيم) ، [تأليف].‬
                                                                ‫ر‬
                   ‫(892) ”خمعص ُ تيليق الشيخ حممد كهيلن” ، [تيلي ٌ ، ننراجية].‬
                               ‫ق‬                                 ‫ر‬
                                                                             ‫مل يعمه.‬
                                                ‫(192) ”خمعص ُ: (العذ ُّل)” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ر َّ َس‬
                                         ‫الع سل‬                           ‫ليل‬
           ‫َّه خمعصر لكعلبه السلبق: ” َّذَ ّ ُ نسذاعه ننحكلنه” ، نارهل نعلم.‬
                                             ‫الع‬
                          ‫نللشيخ سللة نخرى عن ” َّذسل” نرت يف نذقيهل.‬
                                                                 ‫ر‬
                              ‫(...) ”خمتص ُ: (شرح العقيدة الطحاوية)”، [تأليف].‬
 ‫بأس‬                                                         ‫مس‬
‫كذا َّل، الشيبلين يف: ”حيلة األلبلين” (1/219 ـ 819) ، ننكل نجزَ َّه‬
‫ن ا به كعلبه السلبق: ”اليقيدة الِحلنية ررح نتيليق”؛ فكالنه عهـد هـذا‬
                                              ‫إس‬             ‫ي‬
‫الكعلب ُذح بذلك ، مث َّه ملْ يذكرِ ”اليقيدة الِحلنية ررح نتيليق” ضـمن‬
                                                                        ‫نؤلرلت الشيخ.‬




                                           ‫28‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                    ‫ل‬
‫نههلك احعمل ٌ (ضييف) ننْ يكذن هذا الكعلب خمعصرًا لشـرح: ”ابـن نيب‬
                                                                       ‫اليز” السلبق ، نارهل نعلم.‬
 ‫(092) ”خمعص ُ: (الشملئل انيمدية)”؛ (للعرنذل) ، [اخعصل  ، نحتقيق] ـ (ط).‬
                                                           ‫ر‬
                                ‫(392) ”خمعص ُ: (صحيح البخل ل)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                                  ‫ر‬
                         ‫نكمله الشيخ يف (ن بية) نجزاء ، يبِ َ نههل جزآن فقط(1).‬
                                               ‫ُ‬
                                              ‫(992) ”خمعص ُ: (صحيح نسلم)” ، [تأليف].‬
                                                                       ‫ر‬
‫نهذ نن عمله ، عهدنل كلن سجيهلً يف: ”سجن القلية” ، نعليـه اإلحللـة يف‬
                                                            ‫كعبه ، نهذ نرقذ  ، نهذ غري اآليت.‬
                   ‫(111) ”خمعص ُ: (صحيح نسلم)”؛ (للمهذ ل) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                             ‫ر‬
‫(211) ”خمعص ُ: (اليلذ لليل [اليظيم] نإيضلح صحيح األخبل نن سقيمهل)”؛‬
                                                      ‫ر‬
                                                          ‫(للذهيب) ، [تأليف] ـ (ط).‬
     ‫ْس ب‬         ‫نن م َْص‬                       ‫ألن‬
‫قلت: (تأليف)؛ َّ اليل ة جـرت علـى َّ (الْ ُخع َـرَ) ُيه َـ ُ إىل:‬
                             ‫َه رهل‬                            ‫م َْ‬
‫(الْ ُخعصِر) ، نلكن عمل الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ مل يقفْ على االخعصل فقـط ،‬
                            ‫ِّي نخر‬
‫بل قلَ بعحقيق الكعلب على سسخة خَِّة ، َّج الرنايلت ، ناألقـذال الـيت‬
                                ‫غهي‬                         ‫ل‬            ‫ن َْ‬
                              ‫نثبعهل يف ( ُخعصَرِ،) ، نع ّق عليهل ، بيد كعلبة نقدنة ِّة.‬
                                                                                  ‫ٌ‬
                                                                ‫فلئدة حذل عهذان الكعلب:‬


                                        ‫أن‬                                ‫خبط‬
‫(1) جاء يف ورقة كتبها الشيخ ِّه يف: (12/11/1161هـ)، َّ اجلزء الثالث حتت الطبع، ومل أرَه، واهلل‬
                                                                                                    ‫أعلم.‬
                                                                          ‫الثب‬           ‫و‬
                                    ‫انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 161)، الكتاب رقم: (1).‬
                    ‫ُ هلل نص‬                      ‫َّ‬                                  ‫َّ‬
‫ويف ’’األصالة’’ أن الثالث والرابع، حتت الطبع، علماً بأن الشيخ ـ رَحِمَه ا ُ ـ َّ ـ يف ’’ورقات’’‬
                                                                                      ‫أن‬        ‫خبط‬
                                       ‫كتبها ِّه ـ على َّ ’’املختصر’’ يقع يف (ثالثة) جملدات، واهلل أعلم.‬
                                                                          ‫الثب‬           ‫و‬
                                    ‫انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 261)، الكتاب رقم: (6).‬




                                                  ‫38‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                ‫الفر ننظه ر‬                                         ‫ُ‬
‫يبِ َ الكعلب بلسم: ”خمعصر اليلذ لليل َّل ” ، ُّه تص ّفلً نن الهلرـر ،‬
                                     ‫نإال فلمسه الصحيح: ”خمعصر اليلذ لليل اليظيم”.‬
             ‫كذا َّل، ا ُخعصِر (األلبلين) يف نقدنعه (ص 8) ، ننكـد‬
‫َّ لـك (ص 22) ،‬                                    ‫مس مل َْ‬
                ‫ر ع ِ بأس م‬
‫كر، لليهذان اآلخر: ”اليلذ لليل الف ّل ” ، ُلمَ َّه ييل ُ هبذ، العسـمية ،‬                        ‫نن‬
                                                     ‫َّه تركهل لِ ُر ِّحٍ (قذل) كر،(1).‬
                                                                     ‫م َج‬            ‫نلكه‬
                                           ‫مل َْ‬
                       ‫فكلن على الهلرر االلعزاَ بيمل (ا ُخعصِر) ، فلليهدة عليه.‬
       ‫ُ‬                                 ‫ر‬                         ‫نليل‬
‫َّ الهلرر ـ نفقه ارهل ـ تص ّف يف اليهذان نذافقة لليهذان الذل يبِ َ به‬
                                                                                ‫ل‬
                                                                  ‫الكعلب نسبقً ، نارهل نعلم.‬
‫نهذ، العسمية: ”اليلذ لليل اليظيم” ، ه األ جح يف عهذان كعلب الذهيب‬
                                                                             ‫(األصل)؛ ن لك:‬
‫لذجذ هل على سسخة احللف : حممد بن نيب بكر (ابن سلصر الدين الدنشق )‬
                              ‫َه رهل بأس‬         ‫صر‬
       ‫ت (123هـ) ، نقد َّح ـ َحِم ُ ا ُ ـ َّه سقلهل نن سسخة املصهف.‬
                    ‫بأس‬        ‫ر‬
‫نكذا العسمية يف سسخةٍ نخرى ص ّح سلسخهل َّه قلبلـهل علـى سسـخة‬
‫املصهف ، نه الهسخة اهتل اليت اععمد عليهل األلبلين يف: ”خمعصر،” ، كمـل يف‬
                                                                                        ‫(ص 9).‬
                                                             ‫مت‬
‫ن ّ ـ نؤخراً ـ يب الكعلب (األصل) هبذا االسم: ”اليلذ لليل اليظـيم‬
                    ‫نإيضلح صحيح األخبل نن سقيمهل” بعحقيق . عبدارهل الرباك.‬
                                  ‫ر‬                       ‫مس‬     ‫ننن‬
‫َّل نن َّل، بـ: ”اليلذ لليل الف ّل ” فبهلءً على نل جلء يف بيض سسـخه‬


‫(1) مث وجدته ذكر الكتاب باالسم اآلخر: ’’العلو للعلي الغفار’’، وذلك يف (ورقاتٍ) خبطـه سـرد فيهـا:‬
                                                                                 ‫مؤلفاته، وحتقيقاته.‬
                                                                  ‫الثب‬          ‫و‬
                           ‫انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 461)، الكتاب رقم: (82).‬




                                                ‫48‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                          ‫اخلَِّة(1).‬
                                                                               ‫ِّي‬
                ‫بأن‬
‫ناألنر يف لك ناس ٌ إن رلء ارهل ، نال سيمل إ ا علمهل َّ املؤلف (الذهيب)‬
                                                                    ‫َه رهل‬
                                                         ‫ـ َحِم ُ ا ُ ـ مل يسمه.‬
                                ‫(111) ”نذكرا ُ الرحلة إىل نصر” ، [تأليف].‬
                                                           ‫ت‬
                                                         ‫ت‬
                      ‫(...) ”املراجيل ُ” = ”الر ُّ على كعلب: (املراجيلت)”.‬
    ‫(311) ”املرن ُ املسلمة”؛ (حلسن البَّل) ، [نراجية ، نتيليق ، نختريج] ـ (ط).‬
                                          ‫َه‬                    ‫ة‬
            ‫ُ‬                                             ‫ُ‬
 ‫(...) ”نسلئل نيب جيرر حممد بن عثملن بن نيب ريبة” = ”سؤاالت نيب جيرر”.‬
‫(211) ”نسلجل ٌ علمية بني اإلنلنني اجلليلني: اليز بن عبدالسالَ ، نابن الصالح‬
                                                             ‫ة‬
‫حذل صالة الرغلئب املبعدعة”؛ (البن عبدالسـالَ ، نابـن الصـالح) ،‬
                   ‫[حتقيق ، مبشل كة: الشيخ: زهري الشلنيش] ـ (ط).‬
       ‫(811) ”نسلئ ُ غالَ اخلالل اليت خللف فيهل اخلرق ” ، [تيليق] ـ (ط).‬
                                                           ‫ل‬
                           ‫(111) ”نسلن ُ األخالق”؛ (للخرائِ ) ، [حتقيق].‬
                                                           ‫ئ‬
‫مل يعمه ، نقد نرل إليه يف: ”سلسلة األحل يـث الصـحيحة” (2/121) ،‬
                                                          ‫حديث قم: (1992).‬
                                                         ‫ك‬
                          ‫(...) ”املسعد ُ على الصحيحني” = ”بفية احللزَ”.‬
         ‫(011) ”املسعد ُ على: (امليجم املرهرس أللرلظ احلديث)” ، [تأليف].‬
                                                         ‫ك‬
           ‫(311) ”املس ُ على اجلذ بني”؛ (للقلمس ) ، [تيليق نختريج] ـ (ط).‬
                                                            ‫ح‬
                                                                ‫ُ‬
           ‫(...) ”نسهد اخللرلء الراردين نن: (املخعل ة)؛ (للضيلء) ، [حتقيق].‬
‫َّ‬                                                  ‫ن‬
‫نهذ القسم األ ّل نن حتقيقه لـ: ”األحل يث املخعـل ة” السـلبق ، نليـل‬



                      ‫(1) استفدت وصف النسخ، من وصف د. عبداهلل الرباك، يف مقدمة حتقيقه.‬




                                      ‫58‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                              ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

     ‫الشيخ نقف يف العحقيق عهد آخر ”نسهد اخللرلء الراردين”(1) ، نارهل نعلم.‬
                                                  ‫ح د‬
‫(...) ”املسي ُ ال ّجلل نسزنل عيسى عليه الصالة نالسالَ” = ”قصة املسـيح‬
                                                                             ‫الدجلل”.‬
               ‫(911) ”نشكلة املصلبيح”؛ (للخِيب العربيزل) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                             ‫ُ‬
                                      ‫ن‬
‫نكمل الشيخ حتقيق القسم األ ّل ، مث تذقف عن إكملل العحقيـق ـ سظـراً‬
‫لظرنفه ـ فأكمل الشيخلن: . حممد بن لِر الصبلغ ، نعبدالقل األ سـؤط‬
‫َُ‬                                                         ‫َ ه رهل‬
‫حرِظَ ُمل ا ُ ، حتقيق نل تبقى نن الكعلب ، نبيد لك قلَ الشيخ سلصر ـ َحِمه‬
                                                                               ‫رهل‬
                                                    ‫ا ُ ـ بإكملل عمله خترجيلً فقط.‬
                                     ‫َه رهل‬
‫نعهد الشيخ األلبلين ـ َحِم ُ ا ُ ـ إضلفلت كثرية على الهسخة املِبذعة ،‬
‫ُ‬                                                                         ‫َب‬
‫سَّه عليهل يف نذاض نن كعبه بقذله: (العخريج اجلديد) ، نملْ يِبـ ْ بيـد ، نارهل‬
                                                                                 ‫نعلم.‬
                                                                 ‫ل‬
                                            ‫(...)”نشك ُ اآلثل = ”نض اآلصل ”.‬
       ‫(121) ”املصِلحل ُ األ بية يف القرآن”؛ (للمذ ن ل) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                                                       ‫ت‬
                   ‫جيل خترجيه يف نلحقٍ آخر الكعلب ، نه (مثلسية) نحل يث.‬
                                              ‫َه رهل‬
                        ‫نن ا املذ ن ل ـ َحِم ُ ا ُ ـ بلملصِلحلت األ بية:‬
                                                                   ‫الر‬
                                          ‫”اإلله” ، ” َّب” ، ”الدين” ، ”اليبل ة”.‬
                                     ‫(221) ”نيل ُ العهـزيل”؛ (للبفذل) ، [ختريج].‬
                                                                    ‫مل‬
                                ‫(121) ”نيج ُ احلديث الهبذل” ، [اسعقل ٌ ، نتأليف].‬
                                           ‫ء‬                         ‫م‬
‫نهذ جممذعة نن املخعل ات احلديثية ، مجيهل الشيخ ـ بأسلسيدهل ـ نن نئلت‬


                                      ‫ال‬
‫(1) وانظر: ’’سلسلة األحاديث الضعيفة’’، اجمللد ( َّرابـع) (ص 126) ح (1)، حتـت حـديث رقـم:‬
                                                                               ‫(2121).‬




                                          ‫68‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫املخِذيلت انيرذظة يف: ”املكعبة الظلهرية” بـ: ” نشق” ، ن ”نكعبة األنقـلف‬
‫اإلسالنية” بـ: ”حلب” ، ن ”املكعبة انيمذ يـة” بــ: ”املسـجد الهبـذل” ،‬
                    ‫ن ”نكعبة عل ف حكمت” بـ: ”املديهة الهبذية” ، نغريهل.‬
                                                ‫ن تبه على حرنف امليجم.‬
                                                        ‫ب م‬
                        ‫نهذ كعل ٌ عظي ٌ الهر  ، زا على (ن بيني) جملداً.‬
           ‫اسظر نصره يف نقدنعه لـ: ”صحيح اجللن الصفري” (ص 02).‬
      ‫(321) ”املفين عن محل األسرل يف األسرل ”؛ (لليراق ) ، [سس ٌ ، نتيليق].‬
                 ‫خ‬
‫نهذ نن ننائل نل قلَ به الشيخ ، نهذ نن اليشرين ، حيث قلَ بهسخ كعلب‬
                 ‫اليراق  ، ننض له حذار نريدة نل بني تيليق ناسعد اك(1).‬
                ‫اسظر: ”علملء ننركرنن” للمجذنب 2/291 ـ 191).‬
‫(221) ”نهلس ُ احلج ناليمرة يف الكعلب نالسهة نآثل السلف نسر نل نحلـق‬
                                                      ‫ك‬
                              ‫الهلس هبل نن البد ” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                             ‫ص‬
‫نسعخل ٌ نن كعلبه السلبق: ”حجة الهيب ‪ ، ”‬ن بيض الزيل ات اليت مل تر ْ‬
                                                                       ‫يف األصل.‬
                                      ‫(821) ”املهلظرات نال ّ ن ” ، [تأليف].‬
                                                     ‫ُ ر‬
                                               ‫فيه مجلة نن نهلظراته؛ نههل:‬
           ‫نهلظراته ن املهدل املزعذَ ، نمجيل لذيس الهصراين... نغريمهل.‬
‫(121) ”املناظرة بني الشيخ األلباين والشيخ الزمزمي”؛ نسخها: عبدالصمد البقايل.‬
                                                             ‫ُ‬




                                               ‫الثب‬           ‫و‬
                             ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ ص (761 ـ 661).‬




                                    ‫78‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬


                                              ‫إس‬
                                     ‫كذا يف: ”األصللة” ، نقلل: ( َّه خمِذط).‬
            ‫َّ َ‬
‫قلت: نه نهلظرة جرت بني الشيخني األلبلين ، نحممد الزنْزنِ بن الصديق‬
‫الفمل ل يف ”يهْجة” ، بـ: ”املفرب” ، ن لـك يف رـهر ( نضـلن) ، عـلَ:‬
                                                                 ‫(1932هـ).‬
                                      ‫َّ َ‬
‫نالذل كعب هذ، املهلظرة هذ الزنْزنِ  ، نسشرهل بلسم: ”نهلظرة بني اليالنة‬
                                                                        ‫الز َ ِ‬
                                                   ‫َّنْزن ناأللبلين املعهلقض”.‬
‫فهسبة هذا الكعلب إىل األلبلين غري صحيحة ، ننخشى نن يكذن املرا ههـل‬
                                          ‫سسخة كعبهل األلبلين سرسه ، فلرهل نعلم.‬
                                                       ‫جلء يف : ”األصللة”:‬
                            ‫فإس‬                                       ‫نن‬
        ‫( َّل املهلظرة املِبذعة بعحقيق السقلف ... ، َّهل حمرفة ، ننهقذصة).‬
           ‫نليل َِ‬                                               ‫ُب‬
‫قلت: بل يِيت (قدميلً) يف: ”املفرب” غري هذ، الِبية ، َّه ملْ ي َّلِ ْ عليهل.‬
        ‫(021) ”نهلظر ٌ كعلبية ن يلئرة نن نتبل الِلئرة القل يلسية” ، [تأليف].‬
                                                              ‫ة‬
‫نرل الشيخ إليه يف: ”سلسلة األحل يث الصـحيحة” (2/181) ، حـديث‬
                                                               ‫قم: (3312).‬
                                                                ‫نهذ نرقذ .‬
             ‫(321) ”نهلق ُ الشلَ ننهله”؛ (لشيخ اإلسالَ) ، [حتقيق] ـ (ط).‬
                                                           ‫ب‬
         ‫نِبذ ٌ بذيل: ”ختريج نحل يث: (فضلئل الشلَ ن نشق)” السلبق.‬
                   ‫(921) ”املهعخ ُ نن خمِذيلت احلديث” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                       ‫ب‬
                                                               ‫س‬
    ‫فهر ٌ لبيض املخِذيلت احلديثية يف: ”املكعبة الظلهرية” بـ: ” نشق”.‬
                                          ‫نقصة تأليره عجيبة ، فلسظر نقدنعه.‬
                  ‫(111) ”نهعخبل ٌ نن فهرس: (املكعبة الربيِلسية)” ، [تأليف].‬
                                                            ‫ت‬




                                     ‫88‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(211) ”نهـزل ُ السهة يف اإلسالَ نبيلن َّه ال ُسعفىن عههل بللقرآن” ، [تأليف]‬
                             ‫نس ي‬                            ‫ة‬
                                                                            ‫ـ (ط).‬
                          ‫نصله حملضرة نلقلهل الشيخ يف: ”الدنحة” بـ: ”قِر”.‬
                           ‫(111) ”نذا ُ السيذي يف: (اجللن الصفري)” ، [تأليف].‬
‫قرنت نقدنة الشيخ لـ: ”صحيح اجللن ” نرا اً ، فلمْ نظررْ بش ء عن هذا‬
                                                                      ‫الكعلب ، نلذ إرل ة.‬
                                    ‫َه رهل‬             ‫نن‬
‫نيبدن َّ الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ كعب هذا الكعلب بيد فراغه نن ”صحيح‬
                                                       ‫اجللن ” ، ن ”ضييره” ، نارهل نعلم.‬
                              ‫ِّر‬             ‫نس ب‬
  ‫نيظهر نن امسه ، َّه كعل ٌ َكَرَ فيه نصه ُه الكعب اليت اععمدهل السـيذي‬
                         ‫يف كر األحل يث يف كعلبه: ”اجللن الصفري” ، نه كثرية.‬
                       ‫نقد بلفت الكعب اليت يرنز إليهل (سبية نعشرين) كعلبلً.‬
                         ‫ننل سذاهل فيذكر امسه ، نن يسعفين بلسم نؤلره(1)؛ نثل:‬
                                            ‫”األحل يث املخعل ة” ، يكعبه: (الضيلء).‬
‫”تل يخ نشق الكبري”: يكعبه: (ابن عسلكر يف: ”تل خيه”) ، ننحيلسلً: (ابـن‬
                                                                                   ‫عسلكر).‬
          ‫”جلن البيلن عن تأنيل القرآن”: يكعبه: (ابن جرير يف: ”ترسري،”).‬
                                                    ‫”الزهد”: يكعبه: (ههل ”الزهد”)‬
                                                          ‫بز‬              ‫البز‬
                                                      ‫”نسهد َّا ”: يكعبه: ( َّا ).‬
                                                                              ‫نهكذا...‬


                                                                                         ‫أم‬
‫(1) َّا ’’اجلامع الكبري’’، فقد أحصى ’’موارده’’ السيوطي نفسه يف مقدمته فبلغـت: (واحـداً وسـبعني)‬
            ‫مصدراً، وانظر مقدمة النبهاين لـ: ’’الفتح الكبري’’ ـ [’’صحيح اجلامع’’ (1/64 ـ 16)].‬




                                              ‫98‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                              ‫ننحيلسلً يذكر الكعلبَ كلنالً ، ن اسم نصهره؛ نثل:‬
                   ‫”اععالل القلذب” ، يكعبه: (اخلرائِ يف: ”اععالل القلذب”).‬
                          ‫”اخلملسيلت” ، يكعبه: (زاهر بن يلهر يف: ”مخلسيلته”).‬
                   ‫”فضل نضلن” ، يكعبه: (ابن نيب الدسيل يف: ”فضل نضلن”).‬
                                                                                ‫نهكذا...‬
               ‫ٍ‬          ‫َه رهل‬              ‫َ ب‬
‫نيبيد نن يكذن كعل ُ الشيخِ ـ َحِم ُ ا ُ ـ جمر َ كر هلـذ، الكعـب ،‬
                                                 ‫ن‬
‫فلملرنذز له نذكذ ٌ يف ن ّل ”اجللن الصفري” ، ننل مل يرنز له ، فهـذ نهثـذ يف‬
                                             ‫كعلبه ، نميكن نيرفعه بللععب ناالسعقراء(1).‬
                                                            ‫ليل‬
‫نلكن َّه تكلم عليهل (نن بيضهل) ، نعلى نهلهج نؤلريهل ، نعلى ررنيهم ،‬
                                                                      ‫نمحذ لك ، نرهل نعلم.‬
                                                      ‫ن‬
‫(...) ”نذازي ُ القرآن نالسهة لألحل يث الصحيحة نالضـييرة ناملذضـذعة”؛‬
                                                                 ‫(ليز الدين بليق) ، [سقد].‬
                                            ‫سبق بلسم: ”الر على عز الدين بليق”.‬
                                                    ‫د‬
‫(...) ”موار ُ الظمآن” = ”صحيح: (موارد الظمآن)”، و ”ضـعيف: (مـوارد‬
                                                       ‫الظمآن)”.‬
                                                             ‫ة‬
                     ‫(...) ”نذسذع ُ نحل يث البيذ ” = ”ختريج نحل يث البيذ ”.‬
                                                             ‫ة‬
         ‫(...) ”املذسذع ُ الرلسِيهية” = ”العيليق على: (املذسذعة الرلسِيهية)”.‬



                           ‫ُ هلل‬                ‫َّ‬
‫(1) ليس معىن هذا التقليل من عمل الشيخ، فال ننس أن السيوطي ـ رَحِمَه ا ُ ـ كثرياً ما يـذكر بعـض‬
                                                           ‫املصن‬
‫(املصادر) بعبارةٍ خملة؛ فيكتفي باسم ِّف؛ مثل: ’’عبد محيد’’، ’’ابن مردويه’’، ’’ابـن أيب الـدنيا’’،‬
        ‫د‬                                 ‫املصن‬
‫’’الطحاوي’’، ’’أبو الشيخ’’، ’’احلكيم’’ ، وهكذا باسم ِّفِ، ففي أي كتبه نبحث، حىت نعـ ّها مـن‬
                                                                       ‫ي‬
                                                                    ‫مصادره، فاألمر ليس باهلّن.‬




                                               ‫09‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(311) ”سزه ُ الهظر يف تذضيح: (خنبة الركر)”؛ (كالمهل للحلف ابـن حجـر) ،‬
                                                          ‫ة‬
                                                          ‫ق‬         ‫ق‬
                                                        ‫[حتقي ٌ ، نتيلي ٌ].‬
            ‫نكعب عليهل حذار إىل تيريف ”احلديث احلسن” ، نمل يعمهل.‬
‫نقلَ على بن حسن بعرريغ هذ، احلذار يف: ”الهكت على: (سزهة الهظر)” ،‬
                                               ‫ناسظر (ص 11) نن: ”الهكت”.‬
                ‫نليعه نرل يف غالف الكعلب إىل لك؛ كأن يكعب (نثالً):‬
                                            ‫[ننيه حذاشٍ لليالنة األلبلين].‬
              ‫(211) ”سص ُ اجمللسيق لهسف قصة الفراسيق” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                           ‫ب‬
                       ‫د‬                                 ‫ص‬
‫(...) ”سصذ ٌ حديثية يف الثقلفة اليلنة” = ”سق ُ كعلب: (سصذص حديثيـة يف‬
                                                                  ‫الثقلفة اليلنة)”.‬
‫(811) ”الهصيح ُ بللعحذير نن ختريب (ابن عبداملهلن) لكعب األئمـة َّجيحـة‬
     ‫الر‬                                               ‫ة‬
              ‫نتضييره ملئلت األحل يث الصحيحة” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                       ‫نيقصد: حسلن بن عبداملهلن ، نبل صهيب ، الكرن .‬
     ‫(...) ”سقد: (العيقيب احلثيث)” = ”الر ُّ على سللة: (العيقيب احلثيث)”.‬
 ‫(111) ”سق ُ كعلب: (العلج اجللن لألصذل يف نحل يث الرسذل ‪”‬؛ (ملهصـذ‬
                                                        ‫د‬
                                       ‫عل سلصف) ، [تأليف] ـ (ط).‬
‫سشر بيضلً نهه يف جملـة: ”املسـلمذن” اليـد (السـل س) (0112 ـ‬
                                                                      ‫1212)(1).‬
    ‫(011) ”سق ُ كعلب: ”سصذص حديثية يف الثقلفة اليلنة)” ، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                            ‫د‬



                          ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’؛ لنور الدين طالب (ص 11 ـ 18).‬




                                     ‫19‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                             ‫ن‬
‫نقد ُسشِرَ هذا الكعلب (ن ّالً) يف: جملة: ”العمدن اإلسـالن ” ، يف (مخـس)‬
                                  ‫حلقلت سهيت: (1332 ـ 0332هـ)(1).‬
                                                            ‫ٍ‬
 ‫ه رهل‬                                    ‫د‬             ‫ُِ‬     ‫جِ‬
‫مث ُميَت نيبيَت ، نهذ سق ٌ لكعلب الشيخ: نهعصر الكعـلين َحِمَـ ُ ا ُ:‬
                                          ‫”سصذص حديثية يف الثقلفة اليلنة”.‬
  ‫(311) ”هداي ُ الرناة إىل ختريج نحل يث: (املصلبيح) ، ن (املشكلة)”؛ (للحـلف‬
                                                              ‫ة‬
                               ‫ابن حجر) ، [ختريج]. ـ (حتت الِب ).‬
                                                      ‫ة‬
‫(...) ”هدي ُ البدي يف نسألة القبض بيد الركذ ” = ”الـر علـى: (هديـة‬
                                                                      ‫البدي )”.‬
‫(911) ”نجذ ُ األخذ حبديث اآلحل يف اليقيدة ناألحكلَ نالر ُّ علـى رـبه‬
                                                        ‫ب‬
                                         ‫املخللرني” ، [تأليف] ـ (ط).‬
‫(131) ”نص ُ الرحلة األنىل إىل: (احلجلز) ن (الريـلض) نررـداً للجـيش‬
                                                       ‫ف‬
‫السيذ ل نثهلء عذ ته لـ: (اململكة) بيـد (حـرب فلسـِني) عـلَ‬
                                              ‫(3292َ)” ، [تأليف].‬
‫(231) ”نض ُ اآلصل يف ترتيب نحل يث: (نشـكل اآلثـل )”؛ (للِحـلنل) ،‬
                                                              ‫[تأليف].‬
                               ‫بأس‬                  ‫َ‬        ‫ت‬
                   ‫هذا نل نقر ُ عليه بيد حبثٍ يذيل ، علملً َّه يذجد للشيخ‬
                                                      ‫َه رهل‬
‫ـ َحِم ُ ا ُ ـ الكثري نن األررية؛ نه عبل ة عـن: الـد نس اليلميـة ،‬
                                 ‫ُر‬
‫نانيلضرات ، ناملهلقشلت ، نالر ن . نقد ف ِّغَ بيضهل ، ننصبح كعبلً نعدانلـة ،‬
                                                             ‫ُ‬
                                            ‫نقد نررت إىل لك يف نذضيه.‬



                                             ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 22).‬




                                    ‫29‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

  ‫جعه ، نسر َ األنةَ بيلمهِ ، آنني.‬              ‫َ ه‬                    ‫رهل‬
                                           ‫فرحمَ ا ُ حمدثَ عصر،ِ ، نغرر ل ُ ، ن ف‬




                                      ‫39‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




       ‫المبحث الثاني‬
‫”تتمةٌ” حول ”مؤلفات” الشيخ‬
          ‫َ ِ َ َّ‬
        ‫رحمهُ للاُ‬




                ‫49‬
‫‪www.dorar.net‬‬        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫59‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

              ‫[”تتمةٌ” حول ”مؤلفات” الشيخ رحمهُ للاُ]‬
                      ‫َ ِ َ‬
                                                                              ‫ُ‬
                                                               ‫ة‬
‫هذ، ”تعم ٌ” هلل عالقة هبذا الرصل (الثلين) ، حذل بيض الكعب اليت ن ْ َجَهـل‬
                         ‫َه رهل‬
‫ـ نن بيضهل ـ نن مج ”نؤلرلت” الشيخ َحِم ُ ا ُ ، نمل ن َ لـك ، ألسـبلبٍ‬
                                                    ‫سأ كرهل عهد كل كعلبٍ.‬
                                                 ‫نقد كرهتل ههل؛ ألنرين:‬
                                                         ‫ي‬
                 ‫2 ـ حىت ال ُظن بأين سسيت هذ، الكعب ، نن مل ن ِ عههل.‬
               ‫ك ً‬                         ‫ن‬
‫1 ـ حىت ال ُفذت ـ بذلك ـ على القل ئ ُعبل ُكرت ضـمن كعـب‬
                                                                       ‫الشيخ.‬
         ‫إس‬                                 ‫ْ‬
‫فيكذن هذا ”الثََّب ُ” ـ إن رلء ارهل ـ حصراً لكل نل قيل فيه َّه نن كعـب‬
                                                  ‫ت‬
                                                               ‫َه رهل‬
                                          ‫الشيخ َحِم ُ ا ُ ، نارهل نيل العذفيق.‬
                                                        ‫نهذ، الكعب ه :‬
                                                   ‫ُ نً‬
         ‫(2) ”العذحيد ن ّال يل علة اإلسالَ” ، [إجلبة على سؤال] ـ (ط).‬
                       ‫ُر‬                                  ‫ط‬
‫أصله شري ٌ مسجل، وهو إجابة عن سؤالٍ، مث ف ِّغ، وطُبع، وال أعلـم هـل‬
                                                                      ‫ع‬
                                                  ‫ُرض على الشيخ، أو ال؟‬
                             ‫فللكعلب ليس على رري (1)؛ نلذا مل ن جْه.‬
         ‫(1) ”احللنل يف فعلنى الشيخ األلبلين”؛ أليب مهلَ املصرل ـ (ط).‬
‫كرته يف: (الرصل الراب ) ، (ص 282) ، فلسظر، ههلك ، ناسظر العيليق عليه.‬
                                                           ‫م‬
                             ‫(3) ”حك ُ تل ك الصالة” ، [تأليف] ـ (ط).‬




                                                           ‫(1) كما بينته (ص 62).‬




                                     ‫69‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

       ‫نعد‬                                ‫خبِ‬    ‫َه رهل‬
‫كعب الشيخ ـ َحِم ُ ا ُ ـ ( ِّه) مجلة نن نؤلرلته ، نحتقيقلته ، َّ نهـهل:‬
                                         ‫”حكم تل ك الصالة” ، نجيلَ له قملً نسعقالً(1).‬
                                        ‫ب‬
                     ‫نكذا يف: ”األصللة” ، فقد ُكِرَ الكعل ُ برقمٍ نسعقلٍ (13).‬
                                ‫ث ل‬
‫ن ”حكم تل ك الصالة” حب ٌ نسع ٌ نن: ”سلسلة األحل يث الصـحيحة” ،‬
                                       ‫اجمللد (السلب )(2) ، حديث قم: (2813) ، بهصه.‬
‫نعليه؛ فـ: ”حكم تل ك الصالة” ليس كعلبلً جديداً للشيخ؛ نلذا مل ن جْه ،‬
                                        ‫غم علم بعرقيم نؤلره له ، نجيله كعلبلً نسعقالً.‬
                                                                       ‫ض‬
                                              ‫نالفر ُ ـ ههل ـ إحصلء كعب الشيخ.‬
       ‫نإ خلله يف: ”الثََّت” ، ن ترقيمه ، ُيد خمللرلً ملل قصدت ، نا ُ املذفق(3).‬
                  ‫رهل‬                       ‫ي‬                ‫ب‬
                          ‫(2) ”الر ُّ على اجلهمية”؛ (للدا ن ) ، [ختريج] ـ (ط).‬
                        ‫سبق الكالَ عليه يف نذضيه نن هذا ”الثََّت” ، فل ج إليه.‬
                                       ‫ب‬
                 ‫(8) ”الرعلنى اإلنل اتية” ، [نررية مسيية] ، (نهشذ خبط اليد).‬
‫هذا ناآليت برقم: (0) نصلهمل فعلنى للشيخ نسجلة علـى نرـرية ، يف:‬
                    ‫”اإلنل ات” ، (132 سؤاالً) ، ن ”املديهة الهبذية” ، (132 سؤاالً).‬
‫نقد قلَ نحدهم بعرريفهل على نن اقٍ ، ن تبهل حسب ن ن هل يف األرـرية ،‬


                                                                       ‫الثب‬         ‫و‬
                               ‫(1) انظر امللحق األ ّل يف آخر ’’ ََّت’’ (ص 261)، الكتاب رقم: (12).‬
                                                     ‫هلل‬                                     ‫أن‬
                                               ‫(2) بلغين َّه حتت الطبع عند ’’مكتبة املعارف’’، وا ُ أعلم.‬
                                                           ‫(3) هذا ما رأيت، ووافقين عليه بعض األفاضل.‬
                                    ‫َ‬       ‫َّ‬                                        ‫َّ‬
     ‫ورأى غريهم أن األوىل ذكره ضمن ’’مؤلفات’’ الشيخ؛ ألن الشيخ ذكَرَه يف ’’مؤلفاته’’ ككتابٍ له.‬
                                                                            ‫وقد بينت تعليلي فيما سبق.‬
‫واألمر واسع إن شاء اهلل، ومن أثبت للشيخ ’’سلسلة األحاديث الصحيحة’’، فـ: ’’حكم تارك الصالة’’‬
                                                                                              ‫يدخل تبعاً.‬




                                                  ‫79‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                             ‫َُذ‬
                              ‫مث جيل يف نقدنعهل فهل س نب َّبة على األبذاب.‬
                                                              ‫د‬
                                ‫نهذا جه ٌ قيم ، جزى ارهل نن عمله خرياً.‬
              ‫نر‬                 ‫ْ‬
‫مث اسعشرت هذ، األن اق بني يلبة اْليِلمِ ، نال نعلم هل َّت على الشـيخ ،‬
                                                       ‫عل‬        ‫ننقر‬
                    ‫فقرنهل ، َّهل ، نن َّق عليهل ، لعكذن نن نؤلرلته ، نن ال؟‬
                                                               ‫فلرهل نعلم.‬
                                  ‫نيدخل ضمن هذا البلب الكعب اآلتية:‬
                                                    ‫”االبعدا يف الدين”.‬
                                                 ‫”البدعة ننسئلة حذهلل”.‬
                                                           ‫”بدعة املذلد”.‬
                                                     ‫”كل بدعة ضاللة”.‬
               ‫ُب‬      ‫ُر‬
‫فه يف نصلهل حملضرات نسجلة للشيخ ، ف ِّغت مث يِيت علـى احللسـب‬
                                          ‫اآليل ، نتدانهلل يلبة اليلم تصذيراً.‬
‫(1) ”فعلنى الشيخ األلبلين ننقل سعهل برعلنى اليلملء”؛ ليكلرة عبداملهلن ـ‬
                                                                        ‫(ط).‬
‫كرته يف: (الرصل الراب ) ، (ص 182) ، فلسظر، ههلك ، ناسظر العيليق عليه.‬
               ‫(0) ”الرعلنى املدسية” ، [نررية مسيية] ، (نهشذ خبط اليد).‬
                 ‫اسِر العيليق على ”الرعلنى اإلنل اتية” السلبق برقم: (8).‬
                                                 ‫(3) ”جممذ الرعلنى”.‬
                                                            ‫نن‬
‫بلفين َّ إحدى ن الهشر تقذَ بعرريغ نررية الشيخ ، نمج فعلنيه ، متهيداً‬
                                       ‫ألس‬
              ‫لِبيهل يف جملدات ، نمل ن جْه؛ َّه ليس على رري يف العرقيم.‬
            ‫(9 ـ 12) ”االبعدا يف الدين” ـ ”البدعة ننسئلة حذهلل” ـ‬




                                    ‫89‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬


                                          ‫”بدعة املذلد” ـ ”كل بدعة ضاللة”.‬
                                                  ‫ليست نن كعب الشيخ.‬
                              ‫ناسظر نل علقعه يف آخر ”الرعلنى اإلنل اتية”.‬
                                                                ‫[ننخرياً]:‬
‫فمل كرته حتت هذ، ”الععمة” ، ممل مل ن جْه يف: ”الثََّت” ، (السلبق) ، هذ نـن‬
                      ‫ب‬
              ‫األنذ االصِالحية ، االجعهل ية ، نال نشلحة فيهل ، نبلرهل العذفيق.‬




                                     ‫99‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




        ‫المبحث الثالث‬
‫”تنبيهٌ” على ما ذكره الشيباني‬
 ‫في : ”حياة األلباني”، فيما‬
  ‫يتعلق بـ: ”ردود” الشيخُ‬




                ‫001‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫101‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

       ‫[”تنبيهٌ” على ما ذكره الشيباني في: ”حياة األلباني”ُ‬
                    ‫فيما يتعلق بـ: ”ردود” الشيخ]‬
                                                                                  ‫ُ‬
                       ‫أن‬                                            ‫ِم‬
‫م َّا الحظته على كتاب: ”حياة األلباين” للشيباين َّه عقد (الفصل الثاين) من‬
                 ‫َ ه هلل‬
‫كتابه للكالم على ”الردود”، اليت كتبها الشيخ ناصر رحِمَ ُ ا ُ، وذكر ضمن هذا‬
                                                ‫الفصل (ستة عشر) ”رداً”(1).‬
    ‫وإن‬          ‫ت‬                         ‫أن‬             ‫أن املصن‬
‫واحلق: َّ ِّف ملْ يَذكرْ َّه سيُورد حتت هذا الفصل كُُباً للشيخ، َّمـا‬
                                                 ‫أن‬
‫اتضح من سياق ”الردود” َّه سيورد مجلةً من ”ردود” الشيخ على خمالفيه، دون‬
                         ‫ء‬             ‫ب‬
                ‫النظر إىل هذه ”الردود” هل هي كت ٌ خاصة، أو جز ٌ من كتبه.‬
                  ‫ٌ بأن‬                                     ‫وإن‬
‫َّما نبهت على ذلك ـ هنا ـ حىت ال يظن أحد َّ هذه من كتب الشيخ،‬
                        ‫مغتراً بوجود بعض كتب الشيخ ضمن هذه ”الردود”.‬
‫وهذه ”الردود” خمتلفة يف أصلها، وبعد تأملها وجدهتا علـى ثالثـة‬
                                                           ‫أقسام:‬
                                            ‫ب‬       ‫و‬
                              ‫القسم األ ّل: كت ٌ مستقلة؛ وهي:‬
                                                              ‫د‬
                    ‫(1) ”الر ُّ على رسالة: (إباحة التحلي بالذهب احمللق)”.‬
                                                              ‫ُّ‬
                        ‫(2) ”الرد على ابن حزم يف إباحة آالت الطرب”.‬
          ‫(4) ”نق ُ كتاب: (التاج اجلامع لألصول يف أحاديث الرسول ‪.”)‬‬
                                                           ‫د‬
                                            ‫ٌ‬
‫القسم الثاين: مقاالت قدمية كتبها الشيخ يف جملة: ”املسلمون”، اليت‬
                                  ‫كانت تصدر من: ”دمشق”؛ وهي:‬
                                                          ‫ث‬
                            ‫(1) ”حدي ُ: (تظليل الغمام) له أصل أصيل”.‬


                                                ‫(1) انظر: ’’حياة األلباين’’ (1/811).‬




                                    ‫201‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                        ‫ث‬
                              ‫(2) ”حدي ُ: (العنان) ضعيف اإلسناد”.‬
                                                           ‫د‬
        ‫(4) ”الر ُّ على الشيخ احلامد يف: (أحاديث العمامة يف اإلسالم)”.‬
‫وسيأيت احلديث عنها مفصالً يف: (الفصل الثالث)، ”مقاالت الشـيخ”، (ص‬
                                                        ‫641 و 161).‬
                                       ‫ث ة‬
                         ‫القسم الثالث: حبو ٌ مستل ٌ من كتبه؛ وهي:‬
                                                             ‫ُّ‬
       ‫(1) ”الرد على رسالة املدعو السيد عبد الرضا املرعشي الشهرستاين”.‬
‫أخذه من اجمللد (الثالث) من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقـم:‬
                                          ‫(1711)، (ص 611 ـ 781).‬
                                                             ‫الرد‬
‫(2) ” ُّ على الصابوين يف كتابيه: (خمتصر: ”تفسري ابن كثري”)، و (اهلدي‬
                                       ‫النبوي الصحيح يف صالة التراويح) ”.‬
‫أخذه من مقدمة اجمللد (الرابع ) من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة” (ص هـ‬
                                                               ‫ـ م).‬
                                                         ‫الرد‬
                                 ‫(4) ” ُّ على الشيخ الغماري”.‬
             ‫أخذه من (حاشية): ”حتذير الساجد” (ص 11 ـ 81).‬
                                                         ‫ُّ‬
                                ‫(6) ”الرد على العالمة األلوسي”.‬
‫أخذه من اجمللد (الرابع) من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقـم:‬
                                   ‫(7861)، (ص 218 ـ 618).‬
                                                        ‫الرد‬
                       ‫(1) ” ُّ على الغزايل وجهيمان وشلتوت”.‬
‫أخذه من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقم: (6211)، (6/16‬
                                                             ‫ـ 46).‬
                                                     ‫ُّ‬
                                  ‫(8) ”الرد على مفيت ألبانيا”.‬
‫أخذه من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقـم: (76)، (1/171‬
                                                        ‫ـ 671).‬




                                  ‫301‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                ‫ُّ‬
                               ‫(7) ”الرد على من ضعف حديث العترة”.‬
‫أخذه من اجمللد (الرابع) من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقـم:‬
                                             ‫(1871)، (ص 114 ـ 184).‬
                                                                ‫ُّ‬
        ‫(6) ”الرد على مريزا غالم أمحد القادياين اهلندي يف ادعائه النبوة”.‬
‫أخذه من اجمللد (الرابع) من: ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، حديث رقـم:‬
                                        ‫(4681)، (ص 212 ـ 412).‬
‫وبعض هذا القسم (الثالث)، مل يذكرْ مصدره يف كتب الشيخ، ولكن حبثـت‬
                                      ‫َ ُ هلل‬
                         ‫عنها يف مظاهنا من كتبه ـ رحِمَه ا ُ ـ فوجدهتا.‬
                                         ‫و‬                       ‫أم‬
‫* َّا ما ورد يف القسمني (األ ّل)، و (الثـاين)؛ فقـد أدرجتـهما يف هـذا‬
                                                                       ‫الث‬
                                                                 ‫” ََّبت”.‬
           ‫ي‬
‫وما ورد يف القسم (الثالث) تركته، وال خيفى السبب، وميكن أنْ ُقال فيه كما‬
                          ‫قيل يف كتاب: ”حكم تارك الصالة”، وباهلل التوفيق.‬

                               ‫**********‬




                                   ‫401‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫501‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




        ‫المبحث الرابع‬
       ‫سمات كتب الشيخ‬‫ِ َ ُ‬
          ‫رحمهُ للاُ‬
                 ‫َ ِ َ‬




                ‫601‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫701‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                      ‫ُللا‬
                    ‫[سماتُكتبُالشيخُرحمه ُ]ُ‬
                                                                         ‫ُ‬
                       ‫َ ُ هلل‬
‫ُُُُمن خالل االطالع على كتب الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ نرى بعض املالمح جلية‬
                                   ‫يف كتبه، متفاوتة يف الظهور؛ ومن أبرزها:‬
                                            ‫هلل‬              ‫تبن‬
            ‫(1) ِّيه ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ للعقيدة السلفية، ودفاعه عنها.‬
                               ‫تدل‬                 ‫َ ُ هلل‬
                ‫وللشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ عدة مؤلفات ُّ على ذلك؛ منها:‬
                     ‫وعل‬                  ‫الط ي‬
             ‫(أ) عنايته بـ: ”العقيدة َّحاوّة”، فقد شرحها، َّق عليها.‬
‫وهذه العقيدة ”الطحاوية” متثل عقيدة ”أهل السنة واجلماعة”، سوى مواضع‬
         ‫ونب‬                   ‫َ ه هلل‬
‫يسرية، اجتهد فيها اإلمام الطحاوي رحِمَ ُ ا ُ، وقد ُأخِذَت عليه، َّـه عليهـا‬
                                                                    ‫العلماء.‬
                 ‫ٌ‬           ‫َ ُ هلل‬
‫ولشيخ اإلسالم عبدالعزيز بن باز ـ رحِمَه ا ُ ـ تعليقات على هذه املواضـع‬
                                                          ‫يف رسالة مطبوعة.‬
                                                                      ‫ِم‬
                ‫وم َّا يدل على عقيدة الشيخ، وموقفه من القبوريني؛ كتاباه:‬
                                                            ‫ر‬
                           ‫(ب) ”حتذي ُ الساجد من اختاذ القبور مساجد”.‬
                                                           ‫الت سل‬
                                          ‫(ج) ” َّوَ ّ ُ أنواعه وأحكامه”.‬
                     ‫كما قام خبدمة بعض الكتب اليت تناولت عقيدة السلف.‬
                                                               ‫ر‬
                                                    ‫فقد خ ّج أحاديث:‬
                             ‫(د ـ هـ ـ و) ”كتاب اإلميان”؛ لكل من:‬
                                                         ‫ابن أيب شيبة.‬
                                               ‫أيب عُبَيْد القاسم بن سالم.‬
                                         ‫َ ه ُ هلل‬
                                        ‫شيخ اإلسالم ابن تيمة رحِمَ ُم ا ُ.‬
                                      ‫(ز) ”كتاب السنة” البن أيب عاصم.‬




                                    ‫801‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                          ‫(ح) ”شرح العقيدة الطحاوية”؛ البن أيب العز احلنفي.‬
                                                 ‫ي‬
‫ومن َّلِ الدالئل على سلفّة الشيخ، وصف أعدائه له بـ: ”الوهايب”، وهي‬  ‫أو‬
 ‫هتمة جاهزة يف حق كل من اتبع منهج السلف، وحث على االتباع، ونبذ التقليد.‬
                                          ‫هلل‬
                   ‫(2) حماربته ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ للبدع، ومهته يف ذلك.‬
‫حماربة الشيخ للبدع، وهنيه عنها بعد تَبْيني حكمها يف كتبه سبب له الكثري من‬
                                                 ‫د‬
‫األذى، وال أعرف سبباً أش ّ من هذا تضرر من أجله الشيخ، ولكن سنة اهلل يف كل‬
                                ‫من سلك سبيل اإلصالح، أن يؤذى ويضطهد.‬
‫ومن املصلحني الذين اضطهدوا: شيخا اإلسالم: ابن تيميـة احلـراين، وابـن‬
                                            ‫َ ه هلل‬
                                           ‫عبدالوهاب التميمي رحِمَ ُما ا ُ.‬
                                                            ‫أن‬
‫والعجيب َّ املصلحني الذين تعرضوا للقهر والسجن ميوتون، وميوت معهـم‬
                                          ‫وأم ز‬
                                    ‫أعداؤهم، وال يبقى إال احلق، َّا ال َّبَد...‬
                                ‫الن ر‬                              ‫ر‬
‫وهذا ذك ُ شيخ اإلسالم ابن تيمية ُّمَيْ ِي ميأل األرض، فأين ذكر من وشى به‬
                                                                   ‫عند السلطان؟‬
                                                       ‫وأين ذكر من سجنه؟‬
                                                                ‫إن ِم ُ‬
‫مث َّ م َّا سجِن ألجله، القول بعدم وقوع ”طالق الثالث” وقوله هـذا هـو‬
                                                                ‫املفىت به يف عصرنا.‬
‫وقبل هذا جند َّ ما كُِب يف سرية اإلمام أمحد ‪ ،‬أضعا ُ ما كُِب يف سِـيَرِ‬
            ‫ف ت‬                                   ‫أن ت‬
    ‫ص‬              ‫ف ر ي أ‬
‫اخللفاء الذين سجنوه، ووزرائهم، وجالديهم جمتمعة {َاعْتَبِ ُوا َا ُولِـي اْلأَْب َـارِ‬
                                                                      ‫(2)} [احلشر].‬
                                     ‫فإن‬
 ‫أعود ألقول: إذا كتب الشيخ يف أي موضوع، َّه يتناول ما شابه من بدع ـ‬
                                                                              ‫ُج‬
                                                     ‫إن و ِدت ـ وال يغفل عن ذلك.‬




                                        ‫901‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                               ‫ومن كتبه اليت تدخل حتت هذا:‬
                                                               ‫م‬
                                              ‫(أ) ”أحكا ُ اجلنائز وبدعها”.‬
              ‫(ب) ”صف ُ صالة النيب ‪ ‬من التكبري إىل التسليم كأنك تراها”.‬
                                                               ‫ة‬
                                                        ‫ك‬
‫(ج) ”مناس ُ احلج والعمرة يف الكتاب والسنة وآثار السلف وسرد ما أحلـق‬
                                                    ‫الناس هبا من البدع”.‬
                                           ‫هلل‬
                       ‫(4) تأثره ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ مبنهج أهل احلديث.‬
‫غالب كتب الشيخ هي كتب حديثية، وتعاجل قضايا حديثية، أو تناقش مسائل‬
      ‫ن‬                       ‫ط‬
  ‫من الوجهة احلدثية، وهذا معلوم ملن له أدىن ا ّالع على كتب الشيخ، فال ُطيل.‬
                                           ‫هلل‬
                            ‫(6) عنايته ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ بفقه احلديث.‬
                                 ‫َّ‬
‫شاع يف األوساط العلمية (الضحلة) أن الشيخ حمدث فقـط، ولـيس بفقيـه،‬
                         ‫والناظر يف كتب الشيخ يلمس عكس هذه املقولة.‬
                 ‫ومن كتب الشيخ اليت تؤكد ضلوعه يف ”فقه احلديث”:‬
                                                        ‫م‬
                                       ‫(أ) ”أحكا ُ اجلنائز وبدعها”.‬
                                                              ‫م‬
                                       ‫(ب) ”متا ُ النصح يف أحكام املسح”.‬
            ‫(ج) ”صف ُ صالة النيب ‪ ‬من التكبري إىل التسليم كأنك تراها”.‬
                                                             ‫ة‬
                                                            ‫ك‬
‫(د) ”مناس ُ احلج والعمرة يف الكتاب والسنة وآثار السلف وسرد ما أحلـق‬
                                                          ‫الناس هبا من البدع”.‬
‫وكون الشيخ بىن أحكامه يف هذه الكتب على احلديث، وفق منـهج ”فقهـاء‬
                                           ‫احملدثني”؛ جعل الناس يقولون ما قيل.‬
                        ‫بل كان له عناية بكتب الفقه، قراءة ودراسة؛ ومنها:‬
                                  ‫ت‬
        ‫(أ) ”زاد املعاد”، وكتب عليه: ”التعليقا ُ اجلياد على (زاد املعاد)”.‬




                                     ‫011‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                               ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                            ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                             ‫ُ‬
‫(ب) ”الروضة الندية”، وكتب عليها: ”التعليقات الرضية على (الروضة الندية)”.‬
                                       ‫ُ‬
    ‫(ج) ”فقه السنة”، وكتب عليه: ”متام املنة يف التعليق على (فقه السنة)”.‬
                                          ‫م‬             ‫م‬
‫نعم، الشيخ مل يتع ّقْ يف الفقه كتع ّقه يف احلديث، وال مياري يف ذلك أحـد،‬
                                                              ‫م خ‬          ‫ل‬
                                                       ‫وك ٌ ميسر لِ َا ُلِق له.‬
                                           ‫ي‬                     ‫ِم‬
                        ‫وليت أحداً م َّن يعتين بعلم الشيخ ُفْرد كتاباً بعنوان:‬
                                                    ‫”اختيارات األلباين الفقهية”.‬
                                               ‫َّه سيجد مادة علمية، وفرية.‬ ‫فإن‬
                     ‫ب‬        ‫َ ُ هلل‬
             ‫وللعالمة: بكر بن عبداهلل أبو زيد ـ حفِظَه ا ُ ـ كتا ٌ بعنوان:‬
                                             ‫”اختيارات الشيخ األلباين وحتقيقاته”‬
                           ‫الر‬
             ‫سيأيت الكالم عليه يف موضعه، من: (الفصل َّابع)، (ص 211).‬
            ‫د‬
‫(1) قوة شخصيته العلمية، وجرأته يف إبراز رأيه، والر ّ على املخالف‬
                                                       ‫كائناً من كان.‬
                     ‫ح‬                                     ‫ر ر‬
‫وهذا أم ٌ ظاه ٌ على كتب الشيخ، وقد أوذي الشيخ، و ُورِبَ بسبب ذلـك،‬
                                                    ‫ص‬
                                         ‫وكثر النقد عليه فيما خي ّ هذا األمر.‬
                                                     ‫َ ُ هلل‬
‫والشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ عندما كان يكتب مل يكن ليكتب ارجتاالً، أو تطفـالً‬
                         ‫على علمٍ ال حيسنه، بل كان يكتب عن علمٍ ودراية.‬
‫وعلى شدة أعداء السنة على الشيخ، ملْ نرَ منهم شـيئاً حـول: الكـوثري،‬
  ‫والغماريني(1)، الذين جتاسروا على ِّ أحاديث يف: ”الصحيحني”، وغريمها، ال‬
                                       ‫رد‬



                                                                                      ‫َّ‬
                                                               ‫(1) علق أحد األفاضل هنا بقوله:‬
                        ‫(كيف تصفهم بـ: ’’أعداء السنة’’، مث تريد منهم شيئاً عن الكوثري؟).‬




                                        ‫111‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                  ‫ألن‬
‫لعلم عندهم؛ بل َّها هتدم ”أصول البدعة”؛ ومن ذلك ”حديث اجلارية” عنـد‬
                                                      ‫َ الله‬
                                              ‫مسلم: ((أَيْن َّ ُ؟))...‬
                                                 ‫فإىل اهلل املشتكى.‬
                      ‫أن‬                       ‫هلل‬
           ‫(7) إنصافه رَحِمَهُ ا ُ، وتراجعه عما يتبني له َّه أخطأ فيه.‬
  ‫حق‬
‫”إنْ صح احلديث فهو مذهيب” هذه هي طريقة األئمة املتقدمني كمـا َّـق‬
                            ‫ذلك الشيخ يف مقدمته لـ: ”صفة صالة النيب ‪.”‬‬
                                                  ‫َ ُ هلل‬
‫والشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ دائم البحث واالطالع، فإذا تبني له خطأ رجع عنـه،‬
                                            ‫فإنْ نبهه إىل ذلك أحد أشار إليه.‬
                                                        ‫َ ُ هلل‬
‫قال ـ رحِمَه ا ُ ـ يف مقدمة: ”سلسلة األحاديث الضـعيفة” (1/4 ـ 6)‬
                                                             ‫[ط. اجلديدة]:‬
‫َّ ـ‬                 ‫فإن‬       ‫إيل‬                      ‫دل‬
    ‫(رحم اهلل عبداً َّين على خطئي، وأهدى َّ عيويب؛ َّ من السهل علـي‬
 ‫و‬        ‫ت‬                        ‫تبي‬
‫بإذنه تعاىل وتوفيقه ـ أن أتراجع عن خطأٍ َّن يل وجهه، وكتيب اليت ُطبـع أل ّل‬
                                              ‫رب‬         ‫َد ع‬
                         ‫مرة، وما ُيج َّد طب ُه منها أك ُ شاهدٍ على ذلك) أ.هـ‬
                                                    ‫ِم‬                ‫ِم‬
                              ‫وم َّا وقفت عليه م َّا يدخل حتت هذا الباب:‬
‫(أ) ما جاء يف مقدمة الطبعة (السابعة) لكتابه ”صفة صالة النيب ‪( ”‬ص 6 ـ‬
‫6)، وذلك عند مناقشته رسالة: ”التنبيهات” لشيخنا العالمة: محود بن عبـداهلل‬
                                                           ‫َ ُ هلل‬
                                                          ‫التوجيري رحِمَه ا ُ.‬
‫(ب) ويف: ”ظالل اجلنة قي ختريج (السنة)” حديث رقم: (666) ـ حديث‬
                             ‫أيب الدرداء (فيمن مسع النداء) ـ قال الشيخ معلقاً:‬
                                                  ‫ي‬
                                        ‫(ملْ أعرف احلديث الذي ُشري إليه).‬
                                           ‫وقال يف نسخته اخلاصة:‬
‫(رواه الطرباين عن أيب الدرداء بسندٍ ضـعيفٍ فراجـع: ”جممـع الزوائـد”‬
                                                           ‫(1/444).‬




                                     ‫211‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                    ‫َ ُ هلل‬
                     ‫دلين عليه: عبداهلل الدويش رحِمَه ا ُ، وجزاه خرياً).‬
‫(ج) ويف الكتاب نفسه، وعند حديث رقم: (6421)، جـاء يف اإلسـناد:‬
                                                     ‫(حدثنا: أبو مسكني).‬
                                               ‫مث قال يف نسخته اخلاصة:‬
‫(مث استدركت، فقلت: الصواب: (أبو مكـني)، كـذلك وقـع يف: ”علـل‬
‫(1)‬
   ‫الدارقطين”، كما أفادنيه: الدكتور: حمفوظ الرمحن؛ يف كتابٍ أرسـله األخ...)‬
                                                                     ‫أ.هـ‬
                                                                 ‫وانظر:‬
                                                        ‫و‬
             ‫مقدمة اجمللد (األ ّل) من: سلسلة األحاديث الصحيحة” (ص 1).‬
                 ‫ومقدمة اجمللد (السادس) من: ”السلسلة” نفسها (ص 6).‬
‫ومقدمة اجمللد (اخلامس) من: ”سلسلة األحاديـث الضـعيفة” (ص 11 ـ‬
                                                                   ‫21).‬
                            ‫يترد‬    ‫َ ُ هلل‬            ‫َّ‬
‫وهكذا جند أن الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ ال َّد عن التراجع عن أي خطأٍ يظهر‬
                                    ‫له، شاكرًا ومقدراً ملن أرشده إىل ذلك.‬
                      ‫هلل‬
‫(6) اختالف بعض أحكامه ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ من كتابٍ آلخر، وعلى‬
                                                 ‫حديثٍ واحدٍ.‬
                            ‫َّ من ال خالق هلم هذا من تعارض الشيخ وتناقضه(2).‬
                                                                          ‫عد‬


‫(1) استفدت املوضعني (ب ـ ج) من مقدمة الدكتور: باسم اجلوابرة لـ: ’’السـنة’’ البـن أيب عاصـم‬
                                                                        ‫(بتحقيقه)، (ص 61 ـ 11).‬
                                              ‫َ‬          ‫ُ هلل‬               ‫َّ‬                ‫َّ‬
‫مث إن هذا يؤكد لنا: أن الشيخ ـ رَحِمَه ا ُ ـ كان دائم املطالعة واملراجعة، وانظر ما علقته حتت الـرقم‬
                                                                                            ‫(6) اآليت.‬
                                      ‫ب‬
‫(2) وللمدعو: احلسن بن علي السقاف ـ هداه اهلل للحق ـ كتا ٌ باسم: ’’تناقضات األلباين الواضحات’’،‬
‫=‬




                                                ‫311‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                        ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                              ‫عد‬
‫ومن تأمل بعني اإلنصاف َّ هذه السمة من أبرز مناقب الشـيخ وحماسـنه؛‬
                                                                   ‫ألن‬
‫وذلك َّ الرجل أفىن عمره يف القراءة والبحث يف كتب العلم، ومن هذا شأنه فال‬
                               ‫بد أن يعثر على جديد جيعله يغري رأيه يف القدمي.‬
‫فقد حيكم على حديث بالضعف، وبعد سنني (وهو يف حبث دؤوب) يعثر على‬
‫طريق جديد يصلح ألن يكون شاهداً معترباً حلديث ضعفه من قبل، فال ميلك سوى‬
                    ‫القول بصحة احلديث، وإعالن تراجعه عن احلكم القدمي(1).‬
‫خبالف اجلامدين على الطريق فهم ال جيمدون على أقـواهلم فحسـب، بـل‬
‫جيمدون على قول من سبقهم من أئمتهم، وال يقبلون النقاش فيه، ولـو خـالف‬
                                                                 ‫الدليل.‬
                                         ‫وقد وقفت على جملد لطيف باسم:‬
‫”التنبيهات املليحة على ما تراجع عنه العالمة احملدث األلباين مـن األحاديـث‬
              ‫الضعيفة أو الصحيحة”؛ مجع وترتيب: عبدالباسط بن يوسف الغريب.‬
                     ‫َ ُ هلل‬
‫ووجدت كالماً نفيساً للعالمة: بكر أبو زيد ـ حفِظَه ا ُ ـ حيث قال عنـد‬
                                 ‫وأن‬
‫الكالم على حال: ”صاحل بن بشري املري”، َّه (متروك احلديث)، وال يعترب به يف‬
                                                      ‫الشواهد، وال املتابعات:‬
‫(هذا يتفق مع ما قرره العالمة األلباين يف: ”الضعيفة”، خالف مـا قـرره يف‬
                              ‫ي‬            ‫فإن‬
                       ‫تعليقه على: ”مشكاة املصابيح”، َّه اعترب به؛ فلُصحح.‬
                                                                 ‫ي‬
‫وهذا ال ُشغب به على أهل العلم، كاحلال يف تعدد الروايات عن اإلمام الواحد‬



                                                                                     ‫=‬
                                            ‫سيأيت الكالم عليه يف الفصل اخلامس (ص 681).‬
                                ‫(1) وميكن االستشهاد مبا جاء حتت رقم (7)، على ما جاء هنا.‬




                                     ‫411‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                              ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                 ‫يف الفقهيات، ويف رتبة احلديث الواحد، وكذا يف منـزلة الراوي.‬
                 ‫م‬
‫وللحافظني: الذهيب، وابن حجر، يف هذا شيء غري قليل ُيعْلَ ُ من املقابلة بـني‬
                                          ‫”الكاشف”، و ”املغين” كالمها للذهيب.‬
         ‫وبني: ”التقريب”، و ”التلخيص”، و ”الفتح”، ثالثتها البن حجر.‬
                                                   ‫واألعذار يف هذا مبسوطة.‬
                                            ‫وانظر: ”رفع املالم” البن تيمية.‬
‫لكن هذا يوافق لدى املبتدعة شهوة يعاجلون هبا كمد احلسرة من ظهور ”أهل‬
                                  ‫ر‬
   ‫السنة”، وهلم يف اإليذاء وقائع مشهودة على م ّ التاريخ، لكنها تنتهي خبذالهنم.‬
                                                        ‫واهلل املوعد)(1) أ.هـ‬
                                                           ‫ٍ‬
                                    ‫وقد قفت على كالم لأللباين يف هذا الباب:‬
                                                               ‫َ ُ هلل‬
                                                              ‫يقول رحِمَه ا ُ:‬
‫(كثرياً ما يقع أنْ أنقل حديثاً من ”الصحيحة” إىل ”الضعيفة”، وبـالعكس،‬
                                       ‫ر‬        ‫ل‬                     ‫ٌ‬
                 ‫وهذا مستنكر عند اجلهلة، ومقبو ٌ مشكو ٌ جدًا عند أهل العلم...‬
                                                    ‫ْ ِ ِ علي‬
‫وأنا ـ مِن فضل اهلل َّ ـ نادراً ما أعيد طباعة كتاب، إال وأعيد النظر فيه،‬
                                                               ‫ع أن‬
                               ‫َّين متشب ٌ َّ العلم الصحيح ال يقبل اجلمود.‬     ‫ألن‬
                                                 ‫َّ‬
‫وأنا أتعجب من مؤلفٍ ألفَ كتاباً مِنْ (عشرينَ) سنةً خلت، ويعيده كما هو،‬
                                                              ‫َد‬          ‫َي‬
                                                           ‫ال ُيغِّر، وال يُب ِّل.‬
                                                            ‫ما هذا العلم؟!‬
                                                             ‫ي‬
                                                ‫هل هو وح ٌ من السماءِ؟!‬



                ‫(1) ’’جزء يف مرويات دعاء ختم القرآن’’ (ص 182) [ضمن: ’’األجزاء احلديثية’’].‬




                                         ‫511‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                        ‫أم جهد إنسانٍ ُيخْطِئ وُيصِيب؟)(1) أ.هـ‬
                             ‫و‬                       ‫ه‬     ‫َّ َ ُ‬
‫وقال ـ نَور اهلل ضَرِحيَ ُ ـ يف مقدمة اجمللد (األ ّل) من: ”سلسلة األحاديـث‬
                                         ‫الضعيفة” (ص 4 ـ 8) [ط. اجلديدة]:‬
‫(ملا كان من طبيعة البشر ـ اليت خلقهم اهلل عليها ـ العجز العلمي، املشار إليه‬
                          ‫ِال م ش‬                                ‫ط‬
‫يف قوله تعاىل: {وَالَ ُيحِي ُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إ َّ بِ َا َاءَ} [البقـرة: 112]؛ كـانَ‬
 ‫َّ‬                                                                     ‫م‬
‫بدهّياً جداً أن ال جي ُدَ الباحث عند رأي أو اجتهاد له قدمي، إذا مـا بـدا لـه أن‬
                                                                ‫الصواب يف غريه من جديد.‬
 ‫ولذلك جند يف كتب العلماء أقواالً متعارضة عن اإلمام الواحد؛ يف احلـديث،‬
                                ‫وتراجم رواته، ويف الفقه، وخباصة عن اإلمام أمحد.‬
                           ‫أن‬
 ‫وقد متيز يف ذلك اإلمام الشافعي مبا اشتهر عنه َّ له مذهبني: قدمي، وحديث.‬
                                                     ‫َّ‬
     ‫وعليه؛ فال يستغربن القارئ الكرمي تراجعي عن بعض اآلراء واألحكام...‬
      ‫أن‬
‫َّ م َّا يساعد على ذلك ـ فوق ما ذكرت من العجز البشري ـ َّنا نقف‬  ‫وإن ِم‬
‫ما بني آونة وأخرى على مطبوعات جديدة؛ كانت أصوهلا يف عامل املخطوطـات،‬
                           ‫واحملق‬
                     ‫أو املصورات، بعيدة عن متناول أيدي الباحثني ِّقني...‬
                                                          ‫س‬
‫هذا وذاك هو ال ّر يف بروز كثري من التصحيحات والتعديالت على بعض مـا‬
                              ‫يطبع من مؤلفايت اجلديدة، أو ما يعاد طبعه منها...‬
   ‫فرحم اهلل عبداً َّين على خطئي، وأهدى َّ عيويب؛ َّ من ال ّهل علـي‬
‫َّ ـ‬          ‫س‬       ‫فإن‬       ‫إيل‬                       ‫دل‬
   ‫و‬       ‫ت‬                       ‫تبي‬
  ‫بإذنه تعاىل وتوفيقه ـ أن أتراجع عن خطأٍ َّن يل وجهه، وكتيب اليت ُطبع أل ّل‬




                              ‫(1) قال هذا يف حوارٍ أجرته معه جملة: ’’البيان’’ العدد (44)، (ص 21).‬




                                             ‫611‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                      ‫رب‬             ‫َد ع‬
                                    ‫مرة، وما ُيج َّد طب ُه منها أك ُ شاهدٍ على ذلك) أ.هـ‬
                                                                          ‫ومن أمثلة ذلك حديث:‬
 ‫ما أخرجه أبو داود يف: ”سننه” يف: (كتاب: اجلهاد)، برقم: (1222)، قال:‬
               ‫د الل ن‬                ‫د‬            ‫دن ن ف‬                           ‫د ن ُ َمد ن‬
‫حَ َّثََا مح َّ ُ بْ ُ رَافِعٍ: حَ َّثََا ابْ ُ أَبِي ُدَيْكٍ: حَ َّثَنِي عَبْ ُ َّهِ ابْ ُ أَبِي َيحْيَى،‬
                                     ‫ُ الل‬               ‫ق ق ب ه َ ق‬
                                 ‫عَن سعِيدِ بْنِ أَبِي هِنْدٍ، َالَ: َالَ أَُو ُرَيْرةَ: َالَ رَسُول َّهِ :‬      ‫ْ َ‬
         ‫َق َ ت‬                  ‫ََم ل شي‬                       ‫ي ت شي‬                     ‫ك ن ل شي‬
‫((تَ ُو ُ إِبِ ٌ لِل ََّاطِنيِ، وَبُُو ٌ لِل ََّاطِنيِ، فأ َّا إِبِ ُ ال ََّاطِنيِ ف َـدْ رأَيُْهَـا،‬
                    ‫ه ُر َ‬                          ‫ل‬             ‫ه‬               ‫ه‬         ‫ب‬           ‫ُج دك‬
‫َيخْر ُ َأحَ ُ ُمْ ِبجُنَيَْاتٍ مَعَ ُ قَدْ أَسْمَنَ َا، فَالَ َيعُْو َبعِرياً مِنْ َا، وَيَم ُّ ِبأخِيهِ قَدِ اْنقَطَعَ‬
                                                           ‫َه‬                 ‫له ََم ي ت شي‬
                                                    ‫بِهِ، فَالَ َيحْمُِ ُ. وأ َّا بُُو ُ ال ََّاطِنيِ فَلَمْ َأر َا)).‬
‫ذكره الشيخ (مصححاً لسنده) يف: ”سلسلة األحاديث الصـحيحة” بـرقم:‬
                                               ‫(46)، يف: [ط. القدمية].‬
‫مث نزعه منها يف: [ط. اجلديدة]، وأدرجه يف: ”سلسلة األحاديث الضـعيفة”‬
                       ‫[ط. اجلديدة] (6/724 ـ 624)برقم: (4242).‬
                                             ‫وقال يف املوضع اجلديد:‬
    ‫يتبـي‬
‫(وقد كنت أوردت احلديث يف: ”الصحيحة” برقم: (46) قبل أن َّن يل‬
‫االنقطاع املذكور(1)، فاحلمد هلل الذي هدانا هلذا، وما كنا لنهتدي لوال أنْ هـدانا‬
                                                                     ‫اهلل) أ.هـ‬
‫والكالم نفسه ينطبق على احلديث الذي يليه يف: ”سلسلة األحاديث الضعيفة”‬
‫(6/624 ـ 624)، رقم: (6242)، فقد كـان يف: ”سلسـلة األحاديـث‬
‫الصحيحة” برقم: (161)، مث نزعه الشيخ منها يف: [ط. اجلديدة]، ووضـعه يف:‬
                                  ‫”سلسلة األحاديث الضعيفة” [ط. اجلديدة]، للعلة نفسها.‬


                                                                     ‫(1) أي: بني سعيد بن أيب هند وأيب هريرة ‪.‬‬




                                                         ‫711‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

    ‫وغري ذلك كثري(1)، م َّا ُؤكد أن الشيخ كان مطالعا وباحثاً إىل آخر حياته.‬
                           ‫ً‬                ‫َّ‬    ‫ِم ي‬
                               ‫بأن‬                             ‫أن‬
     ‫وبعد، فاعلم َّه من اجلور ـ وريب ـ القول َّ هذا (ومثله) من التناقض.‬
                                              ‫ه‬
‫(6) كان ـ رَحِمَ ُ اهلل ُـ يطيل ويبطئ يف التخريج، إذا كان الكتاب‬
                                        ‫من تأليفه، خبالف حتقيقاته.‬
                    ‫وهذه (السمة) من أبرز (السمات) اليت ينبغي الوقوف عندها.‬
                                                            ‫َر‬
‫فالشيخ كان ُيف ِّق بني الكتب اليت من تأليفه، وبني املخطـوط الـذي كـان‬
                                                                  ‫ُحق ُخر‬
                                                       ‫ي ِّقه، وي ِّج أحاديثه.‬
                                             ‫فإن‬
‫فإذا كان الكتاب من تأليفه َّه يتوسع يف ختريج أحاديثـه، وبيـان طرقهـا،‬
                                                         ‫والكالم على أسانيدها.‬
                              ‫َّ‬              ‫أن‬                     ‫إن‬
    ‫حىت َّك جتد ـ أحياناً ـ َّ احلديث مل ُيخَرجْ يف أي مصدر هبذا التمام.‬
                ‫ٍ‬            ‫ي‬                                ‫َّ‬
 ‫وحسبك أن الشيخ منذ (عشرات) السنني وهو ُحيل على كتب ملْ تطبعْ بعد.‬
                                                    ‫ومن أمثلة هذا العمل:‬
                        ‫(أ) ”إرواء الغليل يف ختريج أحاديث: (منار السبيل)”.‬
              ‫(ب) ”سلسلة األحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها”.‬
                  ‫(ج) ”سلسلة األحاديث الضعيفة وأثرها السيء على األمة”.‬
                          ‫(د) ”غاية املرام يف ختريج: (احلالل واحلرام)”.‬
              ‫فإن ي‬
‫وهذا األمر خيتلف متاماً إذا قرأنا يف حتقيقات الشيخ، َّه ال ُطيل بل يكتفي ـ‬




                                                                                     ‫ِم‬
‫(1) وم َّا رأيته يف اجمللد (السادس) من: ’’سلسة األحاديث الصحيحه’’ ما جاء حتـت األحاديـث: رقـم:‬
  ‫ورقـ‬                         ‫رقـ‬                           ‫ورقـ‬
‫(7682)، (ص 124)، ـم: (4272)، (ص 866)، و ـم: (6672)، (ص 181)، ـم:‬
          ‫(4162)، (ص 467)، ورقم: (6662)، (ص 6621)، ورقم: (2762)، (ص 7811).‬




                                            ‫811‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                          ‫أحياناً ـ بإشاراتٍ خفيفة، مث حييل على كتبه املطولة.‬
                                           ‫ففي املطولة علم الشيخ، وفقهه.‬
‫والتوسع يف التخريج عند حتقيق املخطوطات يعد تكراراً، بل خيرج العمل عـن‬
 ‫املقصود األصلي؛ وهو إخراج نسخة من الكتاب (املخطوط) كما كتبها مؤلفها.‬
                     ‫ً‬                              ‫َ ه هلل‬           ‫َّ‬
  ‫وكأن الشيخ ـ رحِمَ ُ ا ُ ـ أراد أنْ يرسم منهجاً علميا للباحثني يف عصرنا.‬
‫َّهم أسرفوا يف حتقيق كتب التراث، وذلك عند ختـريج أحاديـث الكتـب‬          ‫فإن‬
                                                ‫فإن‬
‫املسندة، والكالم على رجاهلا، َّك جتد الكتاب يف (ورقاتٍ)، وخيرج يف (جملـدٍ)‬
                                                                  ‫بل (جملدين).‬
            ‫وآخر يعثر على خمطوطٍ يف (جملد)، وخيرجه يف (عشرة) جملدات...‬
                         ‫وهكذا يف سلسلة ال تنتهي من العبث بالتراث(1).‬
         ‫وهم بذلك يلزمون طالب العلم بشراء هذا الكتاب مبا فيه من حشو.‬
                                                                 ‫أن‬
‫ولو َّهم اتبعوا منهج الشيخ؛ ألخرجوا املخطوط، بعد ضبط نصـه، وتوثيـق‬
                                                                    ‫نقوله.‬
‫َّا ما عندهم من علم وزيادة بيان فبإمكاهنم وضعه يف كتب خاصة هلم، ومـن‬‫أم‬
‫أرادها حبث عنها، أما كتب السلف فحسبهم الوقوف عند ضبط النص، وتوثيـق‬
               ‫النقل، وشيء من التخريج به يعرف حال احلديث صحة وضعفاً.‬
  ‫ُحق ُخر ُعل‬                     ‫هلل‬
‫(21) كان الشيخ ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ يَنْسخ، وي ِّق، وي ِّج، وي ِّق،‬




                                                      ‫ً‬            ‫ر‬
                                     ‫(1) ستجد يف كتايب: ’’الو َّاقون’’ تفصيال ملا أُجْمِل هنا.‬




                                     ‫911‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬


                                                                       ‫ُؤل‬
                                                              ‫وي ِّف، بنفسه.‬
‫نعم؛ كان الشيخ يفعل ذلك دون االعتماد على غريه، بـل وال الركـون إىل‬
                                            ‫ل‬
‫”برامج احلاسب اآليل” اليت تدّه على موضع احلديث يف ألف جملد يف (دقيقةٍ) أو‬
                                                      ‫أقل، دون تعب وعناء.‬
‫خبالف ما يصنعه الكثري ممن هلم اعتناء بالعلم يف العصر الذي فقدت فيه األهلية‬
                                                                   ‫العلمية للمحق‬
                                                     ‫ِّقني واملؤلفني.‬
‫ال‬                           ‫احملق‬
         ‫ورائحة هؤالء قد فاحت، وإذا أردت أن تعد ِّقني واملؤلفني الـذين‬
  ‫يعتمدون على غريهم فإنك جتدهم أقل من القليل بالنسة لعدد أصحاب ”املعامل”.‬
‫َّ‬
‫وليتهم يتركون هذا الصنيع، وينسبون ألنفسهم ما خطته أمياهنم فحسب؛ فـإن‬
                                                                ‫هذا العلم دين.‬
                                              ‫فإن‬
‫وإنك لتعجب حلال هؤالء َّ الواحد منهم خيرج اجمللدات تتلوها اجمللدات، يف‬
                       ‫كتب حديثية صرفة، مليئة باألسانيد، ويف سنوات متقاربة.‬
                          ‫مؤر‬
    ‫وإن سألت عنهم، قيل لك: هذا طبيب، واآلخر ِّخ، والثالث مهندس...‬
                                                 ‫أعود حملدث عصره؛ فأقول:‬
                                      ‫أن‬
‫مع كونه وحيداً فيما يكتب؛ إال َّ اهلل ـ تبارك وتعاىل ـ بـارك يف وقتـه،‬
                                ‫وعلمه؛ فكثرت مؤلفاته، وانتفعت هبا األمة.‬
                                       ‫هلل‬
‫(11) تأثره ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ بالعلماء السابقني يف تسـمية مؤلفاتـه‬
                                        ‫(طريقة السجع)؛ ومن ذلك:‬
                                                               ‫ء‬
                       ‫(أ) ”إروا ُ الغليل يف ختريج أحاديث: (منار السبيل)”.‬
                                                              ‫ع‬
                     ‫(ب) ”رف ُ اآلصار يف ترتيب أحاديث (مشكل اآلثار)”.‬
                                                                ‫ة‬
                      ‫(ج) ”غاي ُ املرام يف ختريج أحاديث (احلالل واحلرام)”.‬




                                      ‫021‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬



                                                               ‫وغريها كثري...‬
‫(21) أمساء بعض كتبه تدل على املضمون تفصيالًاا، ولو طال العنوان؛‬
                                                          ‫ومن ذلك:‬
                                                                  ‫الرد‬
‫(أ) ” ُّ املفحم على من خالف العلماء وتشدد وتعصب وألزم املرأةَ أنْ تسترَ‬
                                         ‫إن‬
                        ‫وجهها وكفيها وأوجب ومل يقنعْ بقوهلم َّه سنة ومستحب”.‬
                                     ‫رد‬             ‫أن‬
 ‫فهذا العنوان يدلنا على َّ هذا الكتاب: ٌّ على خمالفيه يف مسألة احلجـاب،‬
                                                          ‫أن‬    ‫وأن املصن بي‬
 ‫َّ ِّف َّن فيه َّ كشف املرأة لوجهها وكفيها غري حمرم، والتغطية ليسـت‬
                              ‫َ ُ هلل‬
                            ‫واجبة، بل سنة، أو مستحب، (حسب رأيه رحِمَه ا ُ).‬
                                                          ‫ح‬
‫(ب) ”صحي ُ اإلسراء واملعراج وذكر أحاديثهما وخترجيها وبيان صحيحها من‬
‫سقيمها وسرد ما صح منها يف سياق واحد بأسـلوب فريـد بـديع ال تـراه يف‬
                                                                  ‫كتاب”.‬
                                                 ‫ح د‬
‫(ج) ”قصة املسي ُ ال ّجال ونزول عيسى عليه الصالة والسالم وقتله إياه على‬
      ‫سياق رواية: (أيب أمامة ‪ )‬مضافاً إليه ما ص ّ عن غريه من الصحابة ‪.”‬‬
                             ‫ح‬
     ‫الر‬                                               ‫ة‬
‫(د) ”النصيح ُ بالتحذير من ختريب (ابن عبداملنان) لكتب األئمـة َّجيحـة‬
                                     ‫وتضعيفه ملئات األحاديث الصحيحة”.‬
                 ‫وال تعاب هذه الصفة على أحدٍ، وللشيخ فيها سلف.‬
                                                                       ‫ِم‬
                                              ‫وم َّا حيضرين يف هذا الباب:‬
                            ‫(أ) كتاب: ”صحيح ابن حبان”، فامسه الكامل:‬
‫”املسند الصحيح على التقاسيم واألنواع من غري وجود قَطْعٍ يف سـندها وال‬
                                                                     ‫ْ‬      ‫ب‬
                                                     ‫ثُُوتِ جَرحٍِ يف ناقليها”.‬




                                     ‫121‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

   ‫(ب) ”االستذكار اجلامع ملذاهب فقهاء األمصار وعلماء األقطار فيما تضمنه‬



‫(املوطأ) من معاين الرأي واآلثار وشرح ذلك كله باإلجياز واالختصـار”؛ البـن‬
                                                              ‫َ ُ هلل‬
                                                             ‫عبدالرب رحِمَه ا ُ.‬
‫(ج) ”الترخيص بالقيام لذوي الفضل واملزية من أهل اإلسالم على جهة الـرب‬
            ‫َ ُ هلل‬
           ‫والتوقري واالحترام ال على جهة الرياء واإلعظام”؛ للنووي رحِمَه ا ُ.‬
                                     ‫وسرت هذه العادة يف (التبويب) أيضاً.‬
                               ‫ومن ذلك ما جاء يف: ”صحيح ابن خزمية”.‬
                           ‫ه َ طه ر ُ ُ ِل ته‬
                        ‫فقد ذَكَرَ حديث: (( ُو ال َّ ُو ُ مَاؤه اْلح ُّ مَيْتَُ ُ)).‬
                                                                                     ‫َو‬
                                                                         ‫وب َّبَ له بـ:‬
‫(باب: الرخصة يف الغسل والوضوء من ماء البحر، إذ ماؤه طهور، ميتته حـل،‬
                   ‫أن‬
‫ضد قول من كره الوضوء والغسل من ماء البحر؛ وزعم َّ حتت البحـر نـاراً،‬
                                                               ‫د‬
‫وحتت النار حبراً، حىت ع ّ سبعة أحبر، [و] سبعة نريان، وكره الوضوء والغسل من‬
                                                     ‫مائه هلذه العلة زعم).‬
                         ‫َّل ـ على سبيل املثال ـ تبويبه لألبواب:‬  ‫وتأم‬
 ‫(21)، (22)، (612)، (422)، من كتاب: (الوضوء)، من: ”صحيحه”.‬
                                            ‫الرد‬
            ‫(41) شدته يف ِّ على من خالفه، وطول نفسه يف ذلك.‬
     ‫ألن‬                                                      ‫ة‬
‫وهذه مس ٌ بارزة يف كتابات الشيخ، وأنا ال أنتقدها يف حق أهل البدع؛ َّهـم‬
                                                           ‫إن‬
‫أهل بدع، مث َّهم قد أسرفوا يف نقد الشيخ، وجترحيه، بل وصل هبـم احلـال إىل‬
                      ‫الكذب، والتدليس، والغش فيما كتبوا، فاهلل حسيبهم.‬
                                                          ‫ِم ت‬
‫وم َّا وقف ُ عليه من كالمه على شدته ضد أهل األهواء والبـدع، وسـبب‬
                                      ‫و‬                           ‫ي‬
‫ذلك؛ بّنه بقوله يف مقدمة اجمللد (األ ّل) من: ”سلسلة األحاديث الضـعيفة” (ص‬




                                         ‫221‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                              ‫64) [ط. اجلديدة]:‬
                    ‫َّ‬                  ‫ت‬
          ‫(معذرةً إىل القراء الكرام، إذا أنا أطل ُ يف هذه املقدمة؛ ألن الغرض أنْ‬

              ‫ُت‬                   ‫يف حق‬                         ‫َص َه‬
‫نُب ِّر ُم حبال بعض الطاعنني َّ بغري ٍّ، بقلم غريي مـن الكَّـاب املنصِـفني‬
                        ‫ج من‬                                               ‫ي‬
‫احليادِِّني، ولكي ال يُبادِروا إىل استنكار ما قد َي ِدون ِّي من الشدة ـ أحياناً ـ‬
                         ‫ً‬       ‫م‬                            ‫الن‬         ‫الرد‬
                  ‫يف ِّ على بعض َّاقدين بأهوائِهِم، وبغري عل ٍ، فقدميا قالوا:‬
                                                   ‫تشق‬            ‫ط‬
                                              ‫((قال احلائ ُ للوتد: مل ُّين؟‬
                                                              ‫يدق‬
                                                         ‫قال: سَلْ من ُّين)).‬
                                                      ‫أمتث‬
                                     ‫راجياً أال حيمِلوين أن َّل بقول الشاعر:‬
                        ‫َ م َذب كم َ ن َب ة ِّ‬
                ‫غَيْرِي جَنَى وأَنَا الْ ُع َّ ُ فِي ُ ُ فَكأََّنِي سَّابَ ُ الْمُتَنَدمِ) أ.هـ‬
‫ولكن ما قد يؤلِم أن شدته كانت تصب ـ أحياناً ـ على بعض حمبيه من أهل‬  ‫َّ‬
                                                                               ‫السنة؛ ومن ذلك:‬
     ‫َ م ه هلل‬                                                      ‫د‬
‫(أ) شدته يف أثناء ر ّه على أخيه العالمة: محود التوجيري ـ رحِ َـ ُ ا ُ ـ يف‬
                                ‫مقدمة الطبعة (السابعة) لكتابه: ”صفة صالة النيب ‪.”‬‬
                      ‫م‬                                               ‫د‬
‫(ب) ر ّه على العالمة: بكر بن عبداهلل أبو زيد يف: ”متا ُ املنة يف التعليق على:‬
                            ‫ء‬
‫(فقه السنة)” (ص 761)، يف معرض رده على: ”جز ٌ يف كيفيـة النـهوض يف‬
                                                   ‫الصالة وضعف حديث العجن”.‬
                                                              ‫بأن‬
‫علماً َّ الشيخ بكراً أثىن على الشيخ األلباين يف مقدمة ”جزئه”، فقـال (ص‬
                                                                      ‫6):‬
                               ‫(العالمة، احملدث، الشيخ، السلفي) أ.هـ‬
                                            ‫َّ‬
       ‫ومن اإلنصاف القول بـ: أن األلباين أثىن على الشيخ بكر بعد ذلك.‬
‫وم َّا حيضرين ـ اآلن ـ مقدمة اجمللد (السادس) من: ”سلسـلة األحاديـث‬ ‫ِم‬
                                                               ‫الصحيحة” (ص 1 ـ 8).‬




                                             ‫321‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                                                            ‫وقال عنه مرة:‬
                                          ‫(أخونا الفاضل الشيخ)(1) أ.هـ‬
             ‫(ج) ر ّه على أخيه الشيخ: حممد نسيب الرفاعي رحِمَه ا ُ(2).‬
                 ‫َ ُ هلل‬                                       ‫د‬
‫(د) وقسوته على أخيه (وصديقه السابق) الشيخ الفاضل: أيب بكر حممد زهـري‬
                                     ‫الشاويش صاحب: ”املكتب اإلسالمي”.‬
‫وهذا ال حيتاج إىل مثال، بل غالب مقدمات كتبه اجلديدة أو اجملددة، يتعـرض‬
‫فيها للشيخ زهري؛ ألدىن مناسبة، وكذا احلال يف بطون كتبه، وأحياناً يكون الكالم‬
‫على أخيه زهري ليس له صلة باحلديث الذي يتكلم عليه، وال بتخرجيه، وأحياناً ال‬
‫جتد رابطاً بني كالمه يف أخيه، وبني املوضع الـذي تكلـم عليـه فيـه(3)، واهلل‬
                                                                 ‫املستعان(4).‬


                                                                          ‫(1) ’’الرد املفحم’’ (ص 24).‬
                                                         ‫ال‬
‫(2) انظر: ’’سلسلة األحاديث الضعيفة’’، اجمللد ( َّرابـع) (ص 176 ـ 276) حتـت حـديث رقـم:‬
                                                                                            ‫(1241).‬
‫(3) انظر: ’’سلسلة األحاديث الصحيحة’’، اجمللد (السادس)، احلديث رقم: (8182)، (ص 244)، ورقم:‬
                  ‫ـ‬                                            ‫ـ‬
‫(1662)، (ص 126 ـ 226)، ورق ـم: (6662)، (ص 116 ـ 716)، ورق ـم: (6662)، (ص‬
                                                                                  ‫2621 ـ 1621).‬
                                                                          ‫ٍ‬
                                                                   ‫فهذه أربعة مواضع يف كتاب واحد.‬
‫(4) وقد كان بينه وبني زهري عالقة محيمة، وسارا (طويالً) على دربٍ واحدٍ، وأسهما يف نشر كتب العقيدة‬
                                                              ‫ِ ُ هلل‬                  ‫ن‬         ‫ي‬
            ‫السلفّة، وقد تبّى الشيخ زهري ـ حَفظَه ا ُ ـ نشر علم األلباين، وتعريف األمةبه، زمناً طويالً.‬
‫=‬




                                                 ‫421‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                               ‫ر‬
‫وأحياناً يأيت ـ أثناء ال ّد ـ بكالم فيه هتمة للمخالف، وكـان ينبغـي أنْ ال‬
                                                      ‫يصدر منه؛ ومن ذلك:‬
                              ‫قوله أثناء مناقشة خمالفيه يف مسألة احلجاب:‬
‫(ولقد رأيت ـ واهلل ـ العجب العجاب؛ مـن اجتمـاعهم علـى القـول‬
‫بالوجوب، وتقليد بعضهم لبعض يف ذلك، ويف طريقة االستدالل مبا اليصح مـن‬
    ‫ي‬
‫األدلة، رواية، أو دراية، وتأويلهم للنصوص املخالفة هلم، مـن اآلثـار السـلفّة،‬
                    ‫كأن‬
‫واألقوال املشهورة لبعض األئمة املتبوعني، وجتاهلهم هلا، َّهـا ملْ تكـنْ شـيئاً‬


                                                                                                          ‫=‬
                                                                                  ‫ِم‬           ‫ِم‬
‫وم َّا حيضرين م َّا كتبه الشيخ األلباين قدمياً، يف أخيه الشيخ: زهري الشاويش؛ ما جاء يف مقدمة: ’’خطبة‬
                                                            ‫احلاجة’’، حيث قال (ص 8 ـ 7):‬
                                                                                       ‫أم‬
‫( َّا هذه الطبعة فقد توىل إصدارها أخونا الفاضل األستاذ زهري الشاويش، صاحب املكتـب اإلسـالمي‬
                                                                              ‫للطباعة والنشر.‬
                                                                          ‫الد‬     ‫و‬
‫وإليه يعود الفضل األ ّل يف ِّيار ’’السورية’’ وغريها بطبع الكتب اليت تنشر السنة، وتـدعو إىل اتبـاع‬
                               ‫السلف الصاحل، والدفاع عن الشريعة املطهرة، جزاه اهلل خرياً، وزاده توفيقاً.‬
                                                   ‫ل‬
                    ‫وقد يسر اهلل بواسطته نشر عدد كبري من الكتب اليت أّفتها، أو حققتها؛ ومن ذلك:‬
                          ‫’’مشكاة املصابيح’’ ـ’’أحكام اجلنائز’’ ـ ’’صفة صالة النيب’’ ...) أ.هـ‬
                                                                                     ‫وذكر (11) كتاباً.‬
                                                          ‫مث حذف هذا الكالم يف الطبعة اجلديدة للكتاب.‬
                                              ‫وقال يف مقدمة حتقيقه لـ: ’’رياض الصاحلني’’ (ص 1):‬
‫(رغب إ ّ األخ األستاذ: زهري الشاويش صاحب ’’املكتب اإلسالمي’’، واأليادي البيضاء يف نشر الكتب‬    ‫يل‬
                                                                                ‫ْ‬
      ‫احلديثية، واآلثار السلفية، أن أتوىل القيام بتحقيق كتاب: ’’رياض الصاحلني’’ لإلمام النووي...) أ.هـ‬
‫مث حصل بينهما ما حصل؛ فراح كل واحد منهما يذكر اآلخر بسوءٍ يف (املقدمات)، ولكن األلبـاين ـ‬
                                                   ‫ت‬                                                ‫ُ هلل‬
                                              ‫رَحِمَه ا ُ ـ أسرف كثريًا يف هذا اجلانب، ورماه بتهم شّى.‬
‫وكانت هذه ’’املقدمات’’ فرصة ألهل ’’األهواء والبدع’’، للشماتة بالسلفيني، وأظهروا ذلك يف كتبـهم،‬
                                                                                           ‫تصرحياً، وتلميحاً.‬




                                                    ‫521‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                           ‫أن‬
‫مذكوراً، األمر الذي جعلين أشعر َّهم ـ مع األسف ـ قد كتبـوا مـا كتبـوا‬
                              ‫ي‬
    ‫مستسلمني للعواطف البشرية، واالندفاعات الشخصّة، والتقاليد البلدية، وليس‬

                                                         ‫استسالماً لألدلة الشرعّة...)(1) أ.هـ‬
                                                                      ‫ي‬
‫َّ هذه العبارات ـ وما كان على بابتها ـ كانت سبباً يف الفجوة اليت كانت‬     ‫إن‬
                                                        ‫َ ُ هلل‬
‫بني الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ وبني معاصريه من أهل العلم؛ وفيها تعد ال خيفى على‬
                                                        ‫ي‬
‫خمالفيه، وال سيما السلفّون؛ كالشيخ: محود بن عبـداهلل التـوجيري، والشـيخ‬
                                    ‫َ ه هلل‬
                          ‫عبدالقادر بن حبيب اهلل السندي رحِمَ ُمَا ا ُ، وغريمها.‬
  ‫ي‬
‫فهل كانوا يكتبون مستسلمني للعواطف البشرية، واالنـدفاعات الشخصـّة،‬
                                  ‫َ ُ هلل‬
                                 ‫والتقاليد البلدية... كما قال الشيخ رحِمَه ا ُ؟‬
                                                                      ‫أن‬
                        ‫أو َّهم كانوا يكتبون بدافع البحث العلمي النـزيه؟‬
                                                                     ‫إن‬
‫مث َّ األمرَ أهون من ذلك؛ فالشيخ حبث يف مسألة احلجاب، ورأى فيها رأياً،‬
                   ‫وكل‬
‫كما َّ غريه حبث يف املسألة نفسها، وخرج برأيٍ آخر، ٌّ عليه بدليله ويقـف‬ ‫أن‬


                                                                                                ‫الر‬
                                                                            ‫(1) ’’ َّد املفحم’’ (ص 8).‬
        ‫ُ هلل‬
      ‫ويف هذا الكتاب الكثري من العبارات الشديدة؛ كقوله عن شيخنا العالمة: محود التوجيري رَحِمَه ا ُ:‬
                                                                                           ‫ر‬
‫(الشيخ خ ِّيت ماهر ـ وال فخر ـ يف تضليل قرائه، وصرفهم عن االستفادة من أقوال علمائهم، بتأويلـه‬
‫و‬      ‫إياها، وإبطال دالالهتا الصرحية؛ متاماً كما يفعل أهل األهـواء بتعطيلـهم لنصـوص ’’الكتـاب’’،‬
           ‫أن‬                        ‫ء‬
‫’’السنة’’، وأقوال األئمة، املتعلقة باألمساء والصفات اإلهلية، وهذا شي ٌ يعرفه الشيخ منهم، فيبدو َّه قد سرت‬
                                                                                ‫ِ ُ هلل‬
                                        ‫عدواهم إليه ـ حَفظَه ا ُ ـ ولو يف جمال األحكام، هداه اهلل) أ.هـ‬
                     ‫ذ‬                                       ‫ََ ُ‬
‫وحنو ذلك كثري، فليت الورثة ـ أَجْزل اهلل هلم املثوبةَ ـ عندما قامو على طبعه؛ ه ّبوه من بعـض هـذه‬
‫العبارات، واقتصروا فيه على كالم الشيخ العلمي يف منقاشة أدلة املخالفني، ونشروه باسم: ’’خمتصـر الـرد‬
                ‫ي‬                                                     ‫مت‬        ‫أن‬
‫املفحم...’’، وال سيما َّ الكتاب ّ ط بعه بعد موت الشيخني، فكان طي النـزاعات الكالمّـة، أوىل مـن‬
                                                                                                   ‫نشرها.‬




                                                  ‫621‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                    ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                 ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                  ‫ِم‬
‫عنده، دون التعدي على نوايا العلماء، وطالب العلم، م َّـا قـد جيعـل فرصـة‬
                                ‫للمخالف احلاقد من املبتدعة أنْ يشنع عليه.‬
‫(61) إفراده لبعض: األبواب، واملسـائل، واألحاديـث، وبعـض‬
                ‫األحداث يف السرية، يف رسالةٍ، أو كتابٍ مستقلٍ.‬
                                                ‫فمن أمثلة إفراد األبواب:‬
                                                            ‫م‬
                                           ‫(أ) ”أحكا ُ اجلنائز وبدعها”.‬
            ‫(ب) ”صف ُ صالة النيب ‪ ‬من التكبري إىل التسليم كأنك تراها”.‬
                                                             ‫ة‬
                                                           ‫ك‬
‫(ج) ”مناس ُ احلج والعمرة يف الكتاب والسنة وآثار السلف وسرد ما أحلـق‬
                                                     ‫الناس هبا من البدع”.‬
                                               ‫ومن أمثلة إفراد املسائل:‬
                       ‫(أ) مسألة: الربوك يف السجود، وكيفيته؛ كتب فيها:‬
                                                                  ‫ة‬
                                    ‫”إزال ُ الشكوك عن حديث الربوك”.‬
                       ‫(ب) ومسألة: وضع اليدين بعد الركوع؛ كتب فيها:‬
                                                               ‫الرد‬
               ‫” ُّ على: (هدية البديع يف مسألة القبض بعد الركوع)”.‬
                                           ‫ومن أمثلة إفراد األحاديث:‬
                                                      ‫ح‬
‫(ج) ”تصحي ُ حديث إفطار الصائم قبل سفره بعد الفجر والرد علـى مـن‬
                                                                ‫ضعفه”.‬
                                                 ‫ج ِع‬
                                     ‫وأصله مقاالت ُم َت يف كتاب.‬
                                  ‫ومن أمثلة إفراد بعض األحداث يف السرية:‬
                                                             ‫ء‬
‫(د) ”اإلسرا ُ واملعراج وذكر أحاديثهما وخترجيهـا وبيـان صـحيحها مـن‬
                                                                  ‫سقيمها”.‬
                                                            ‫ب‬
                              ‫(هـ) ”نص ُ اجملانيق لنسف قصة الغرانيق”’.‬
                           ‫أن‬                 ‫َ ُ هلل‬
  ‫وهكذا كان الشيخ رحِمَه ا ُ، فكل مسألة يرى َّها حباجة لإلفراد، يفردها.‬




                                   ‫721‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                 ‫هلل‬
          ‫(11) اهتمامه ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ ببعض الكتب؛ ومن ذلك:‬
                                                 ‫(أ) ”سنن أيب داود”:‬

                                                                     ‫خر‬
                                                 ‫َّج أحايثه، وقسمه إىل:‬
                                         ‫(1) ”صحيح سنن أيب داود”.‬
                                       ‫(2) ”ضعيف سنن أيب داود”.‬
                                  ‫أن‬
‫وسبق ـ عند الكالم على كتبه ـ َّه غري ”الصحيح”، و ”الضعيف” اللذين‬
                       ‫طبعهما ”مكتب التربية” من مجلة ”السنن األربعة”.‬
                                           ‫(ب) ”صحيح ابن حبان”:‬
                                                ‫كتب على ”ترتيبه”:‬
                                                      ‫ت‬
 ‫(1) ”التعليقا ُ احلسان على: (اإلحسان يف ترتيب: ”صحيح ابن حبان”)”.‬
                                                                   ‫َ‬
      ‫ودرَسَ: ”موارد الظمآن إىل زوائد ابن حبان”؛ للهيثمي، وكتب عليه:‬
‫(2) ”الزوائد على املوارد”، حيث استدرك على اهليثمي أحاديث جاءت على‬
                                                      ‫شرطه وملْ يذكرْها.‬
                                                             ‫س‬
                               ‫كما ق ّم كتاب: ”املوارد” إىل قسمني:‬
                     ‫(4) ”صحيح: (موارد الظمآن إىل زوائد ابن حبان)”.‬
                     ‫(6) ”ضعيف: (موارد الظمآن إىل زوائد ابن حبان)”.‬
                                        ‫(ج) ”معجم الطرباين األوسط”.‬
                                            ‫عمل له (أربعة) فهارس؛ هي:‬
                       ‫(1) ”أمساء شيوخ الطرباين يف: (املعجم األوسط)”.‬
                                                           ‫س‬
               ‫(2) ”فهر ُ اآلثار الواردة يف: (معجم الطرباين األوسط)”.‬
                                                           ‫س‬
‫(4) ”فهر ُ أمساء الصحابة الذين أسندوا األحاديث يف: (معجـم الطـرباين‬
                                                               ‫األوسط)”.‬




                                  ‫821‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                              ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                          ‫س‬
‫(6) ”فهر ُ أمساء رواة اآلثار من الصحابة وغريهـم يف: (معجـم الطـرباين‬
                                                              ‫األوسط)”.‬

                                   ‫(د) ”اجلامع الصغري من حديث البشري النذير”.‬
                                             ‫س‬
                               ‫حكم على أحاديثه، وق ّمه إىل قسمني:‬
                                                        ‫ح‬
                            ‫(1) ”صحي ُ: (اجلامع الصغري وزياداته)”.‬
                                                        ‫ف‬
                            ‫(2) ”ضعي ُ: (اجلامع الصغري وزياداته)”.‬
                                                ‫وكتب عليه دراستني:‬
    ‫(4) ” ُّ على السيوطي حول دعواه خلو كتابه مـن أحاديـث الكـذ‬
‫َّابني‬                                                     ‫الرد‬
                                                                       ‫والوض‬
                                                                 ‫َّاعني”.‬
                                                               ‫ُ‬
                                 ‫(6) ”موارد السيوطي يف: (اجلامع الصغري)”.‬
                                      ‫هلل‬                  ‫و‬
               ‫(81) تن ّع كتبه ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ يف الفنون اإلسالمية:‬
                     ‫التفسري، واحلديث، والعقيدة، والفقه، وتفننه يف ذلك.‬
  ‫ُحق ُعل ُخـر‬                ‫ُلخ‬         ‫َ ُ هلل ُصن‬
‫فكان الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ ي ِّف، وي ِّص، وي ِّق، وي ِّق، وي ِّج،‬
     ‫ويَنْتقي، وُرِّب الكتب، وَيْجمع بينها، وُيفَهْرسها، ويَسْتَدرك، ويَرد...(1).‬
                                                                  ‫ي َت‬
                          ‫َ ُ هلل‬                              ‫ر‬
                         ‫وهذا ظاه ٌ ملن أمعن النظر يف مؤلفاته رحِمَه ا ُ.‬
                                                        ‫(أ) فمن فهرسته:‬
                                                                    ‫ة‬
                            ‫”بغي ُ احلازم يف فهرسة: (مستدرك احلاكم)”.‬
                                   ‫(ب) ومن عنايته بفهارس املخطوطات:‬
                         ‫س‬
‫”املنتخ ُ من خمطوطات احلديث”، وهو فهر ٌ لبعض املخطوطات احلديثيـة‬ ‫ب‬


                                                             ‫ُ هلل‬
                          ‫(1) كل هذا مبفرده ـ رَحِمَه ا ُ ـ كما بينته فيما جاء حتت رقم (21).‬




                                         ‫921‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                      ‫يف: ”املكتبة الظاهرية” بـ: ”دمشق”.‬
                  ‫وسيأيت شيء من التفصيل حول أعمال الفهرسة عند الشيخ.‬
                                                       ‫(ج) ومن ترتيبه:‬
                                                          ‫ل‬
                        ‫(1) ”تسهي ُ االنتفاع بكتاب: (ثقات ابن حبان)”.‬
                                                              ‫ُ‬
           ‫(2) ”الروض النضري يف ترتيب وختريج: (معجم الطرباين الصغري)”.‬
                                                 ‫(د) ومن مجعه بني الكتب:‬
                                                                    ‫ع‬
                          ‫”اجلم ُ بني: (ميزان االعتدال)، و (لسان امليزان)”.‬
                                                   ‫(هـ) ومن غريب كتبه:‬
                                                                    ‫م‬
                                                 ‫”معج ُ احلديث النبوي”.‬
‫وهو جمموعة من املختارات احلديثية، مجعها الشيخ من خمطوطـات: ”املكتبـة‬
  ‫الظاهرية”، وغريها، ورتبها على حروف املعجم، ويقع يف حنو (أربعني) جملداً(1).‬
                                                                          ‫أم‬
                   ‫* َّا خترجياته، وردوده، وتعليقاته، فكثرية، وال جمال لذكرها.‬
                                     ‫هلل‬
           ‫(71) عنايته ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ بتلخيص كتبه، وكتب غريه.‬
         ‫أن‬                            ‫ً‬           ‫َ ُ هلل‬
‫كان الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ حريصا على تلخيص الكتب اليت يرى َّها نافعـة‬
                                                                    ‫ء‬
                               ‫للناس، سوا ٌ العوام، أو طلبة العلم، لينتفعوا هبا.‬
                                                       ‫فمن تلخيصه لكتبه:‬
                                                              ‫ص‬
                                         ‫(أ) ”تلخي ُ: (أحكام اجلنائز)”.‬
                                                            ‫ص‬
                                  ‫(ب) ”تلخي ُ: (حجاب املرأة املسلمة)”.‬
                                     ‫(ج) ”تلخي ُ: (صفة صالة النيب ‪.”)‬‬
                                                           ‫ص‬
                                                        ‫ر الت َس‬
                                                    ‫(د) ”خمتص ُ: ( َّو ُّل)”.‬


                                                           ‫الثب‬
                          ‫(1) انظر وصفه يف: ’’ ََّت’’ (ص 86 ـ 76)، كتاب رقم: (212).‬




                                      ‫031‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                        ‫ك‬
‫(هـ) ”مناس ُ احلج والعمرة يف الكتاب والسنة وآثار السلف وسرد ما أحلق‬
                                                       ‫الناس هبا من البدع”.‬
                                              ‫أن‬
‫واملتأمل هلذه الكتب جيد َّها من أنفع كتبه للمسلمني عامة، فكما انتفع طالب‬
                              ‫العلم بأصوهلا ، فهاهم العوام ينتفعون بتلخيصها.‬
                                                ‫ومن تلخيصه لكتب غريه:‬
                                                                ‫ر‬
               ‫(أ) ”خمتص ُ: (حتفة املودود يف أحكام املولود)”؛ البن ا لقيم.‬
                                                              ‫ر‬
‫(ب) ”خمتص ُ: (العلو للعلي [العظيم] وإيضاح صحيح األخبار من سقيمها)”؛‬
                                                                      ‫للذهيب.‬
                                                            ‫ر‬
        ‫بل كان له دو ٌ يف اختصار الكتب املسندة لتقريبها للناس؛ ومن ذلك:‬
                                                        ‫ر‬
                        ‫(أ) ”خمتص ُ: (الشمائل احملمدية)”؛ للترمذي.‬
                                                     ‫ر‬
                               ‫(ب) ”خمتص ُ: (صحيح البخاري)”.‬
                                                      ‫ر‬
                                  ‫(ج) ”خمتص ُ: (صحيح مسلم)”.‬
‫(د) وعمله يف: ”السنن األربعة”، وتقسيمها إىل: (صـحيح)، و (ضـعيف)،‬
                                                ‫يدخل حتت هذا الباب.‬
                      ‫ي‬                 ‫هلل‬
                    ‫(61) اهتمامه ـ رَحِمَهُ ا ُ ـ بالفهارس العلمّة.‬
‫من يتخصص يف ”علم احلديث”، و ”دراسة األسانيد”، يعلم مـدى أمهيـة‬
                                 ‫الفهرسة، ومدى حاجته إليها يف كل وقت.‬
                  ‫وفهرسة الشيخ كانت شاملة ألنواعٍ عديدة من الفهارس.‬
                                           ‫فمنها فهارس األطراف؛ مثل:‬
                                                           ‫ة‬
                        ‫(أ) ”بغي ُ احلازم يف فهرسة: (مستدرك احلاكم)”.‬
                                                         ‫س‬
                         ‫(ب) ”فهر ُ أحاديث: (كتاب التاريخ الكبري)”.‬
                                                          ‫س‬
                               ‫(ج) ”فهر ُ أحاديث: (كتاب الشريعة)”.‬
                                                         ‫س‬
                   ‫(د) ”الفهر ُ الشامل ألحاديث وآثار كتاب: (الكامل)”.‬




                                    ‫131‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                     ‫ومنها فهارس الرواة: الصحابة، ومن بعدهم؛ ومن ذلك:‬



                                              ‫(أ) ”رجال: (اجلرح والتعديل)”.‬
                                            ‫ذكرته يف مكانه، وقلت هناك:‬
                                                                     ‫َله‬
                 ‫َلعَّ ُ: فهرس ألمساء الرجال الواردين يف الكتاب، واهلل أعلم.‬
                                                             ‫س‬
‫(ب) ”فهر ُ أمساء الصحابة الذين أسندوا األحاديث يف: (معجـم الطـرباين‬
                                                                 ‫األوسط)”.‬
             ‫د‬      ‫وأن‬
‫وسبق ذكر عنايته بـ: ”املعجم األوسط” للطرباين، َّه أعـ ّ لـه (أربعـة)‬
                                                                    ‫فهارس.‬
                                                             ‫س‬
             ‫(ج) ”فهر ُ الصحابة الرواة يف: (مسند اإلمام أمحد بن حنبل)”.‬
                                 ‫ومنها فهارس املكتبات اخلطية؛ ومن ذلك:‬
                                                               ‫ُ‬
                         ‫(أ) ”أمساء الكتب املنسوخة من املكتبة الظاهرية”.‬
                                                            ‫س‬
               ‫(ب) ”فهر ُ املخطوطات احلديثية يف مكتبة األوقاف حبلب”.‬
                                                        ‫ُ‬
           ‫(ج) ”الفهرس املنتخب من مكتبة خزانة ابن يوسف ـ مراكش”.‬
                                                       ‫ت‬
                        ‫(د) ”منتخبا ٌ من فهرس املكتبة الربيطانية”.‬
                                                      ‫ب‬
                           ‫(هـ) ”املنتخ ُ من خمطوطات احلديث”.‬
                                          ‫وهو أعظم فهارسه انتفاعاً.‬
                                                  ‫ومن أعجب فهارسه:‬
                                ‫ع‬           ‫د‬                      ‫س‬
‫”فهر ُ كتاب: (الكواكب ال ّراري) البن ُروة احلنبلي وأمساء الكتب املودعة‬
                                                                         ‫فيه”.‬
‫وذلك لضخامة هذا الكتاب ـ ”الكواكب” ـ وكثرة ما فيه من الكتـب،‬
                              ‫والرسائل العلمية، اليت بعضها نادر، وبعضها مفقود.‬




                                     ‫231‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                    ‫ومن أعماله اليت تدخل حتت الفهرسة:‬
                                                         ‫ُ‬
                   ‫(أ) ”املستدرك على: (املعجم املفهرس أللفاظ احلديث)”.‬
                                                           ‫ُ‬
                           ‫(ب) ”موارد السيوطي يف: (اجلامع الصغري)”.‬


                             ‫َ ه هلل ت‬
‫تلك بعض مسات كتب الشيخ رحِمَ ُ ا ُ، كتَبُْها على عجـلٍ، وإال فحقهـا‬
                                                                       ‫ة‬
                                                       ‫دراس ٌ كاملة، عنواهنا:‬
                                              ‫”األلباين ومنهجه يف التصنيف”.‬
          ‫ولعل أحد املعتنني بعلم الشيخ، يفرد ذلك يف كتاب، وباهلل التوفيق.‬

                               ‫**********ُ‬




                                    ‫331‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬

           ‫الفصل الثالث‬
                     ‫ُ‬
 ‫”مقاالت” الشيخ رحمهُ للاُ‬
        ‫َ ِ َ‬




                ‫431‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫531‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                     ‫ٌ‬
                      ‫[مدخل لـ: ”مقاالت” الشيخ رحمهُ للاُ]‬
                              ‫َ ِ َ‬      ‫ِ‬
                                                                        ‫ُ‬
‫ُُُُلقد بدأت (اجملالت) يف العامل العريب بداية جيدة اسـتقطبت خـرية الكتـاب‬
                    ‫لكت‬
        ‫واألدباء آنذاك ال سيما يف: ”مصر”، و ”الشام”، ومن ا ُّاب األَوائل:‬
                                               ‫أمحد حسن الزيات؛ صاحب: ”الرسالة”.‬
                                                 ‫حمب الدين اخلطيب؛ صاحب: ”الفتح”.‬
                                         ‫ُ‬         ‫َ‬
                             ‫حممد رشيد رضا؛ صاحب ”املنار”، رحِمَ ا هلل اْلجَمِيعَ.‬
                                                                       ‫هذا يف ”مصر”.‬
                                                                                   ‫أم‬
                                                               ‫َّا ”دمشق”؛ فربز منها:‬
               ‫أس َ‬       ‫َ ه هلل‬
‫األستاذ الفاضل: أمحد مظهر العظمة رحِمَ ُ ا ُ، والذي َّس جملة: ”التمـدن‬
                                                           ‫اإلسالمي”(1).‬
                                                          ‫ومنها أيضاً:‬
                                                 ‫جملة: ”املسلمون” (2).‬
                                                    ‫وجملة: ”الشهاب”.‬
                                                         ‫وبرز يف ”األردن”:‬
                                                      ‫جملة: ”الرأي الديين”.‬
                                                   ‫َ َ َ خ َ ُ هلل‬
‫شعر الشي ُ ـ رحِمَه ا ُ ـ بأمهية الكتابة يف مثل هذه اجملالت اإلسالمية فكان‬
                                                                  ‫له فيها شأن.‬



‫(1) كانت تصدر من: ’’مجعية التمدن اإلسالمي’’، بـ: ’’دمشق’’، انظر يف نشأهتا: مقدمـة: ’’مقـاالت‬
                                                                                  ‫األلباين’’ (ص 61).‬
                       ‫(2) انتبه: ال تلتبس عليك هذه اجمللة، باجلريدة (اخلضراء) املعاصرة: ’’املسلمون’’.‬




                                                ‫631‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                    ‫و‬
                   ‫فبدأ الشيخ يكتب يف هذه اجملالت، وكان أ ّل ”مقالٍ” يكتبه:‬
                                                                ‫ب‬
                            ‫”وجو ُ التفقه يف احلديث”، وسيأيت يف موضعه.‬
                                               ‫َ ُ هلل‬
‫مث تابع الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ الكتابة، وبأساليب متنوعة، فاملقال الذي يكتبه‬
                                                                     ‫الشيخ:‬
                                 ‫َّا أنْ يكون (ابتداءا) يوضح فيه سنة مهجورة.‬ ‫إم‬
                                ‫أو (يبني) حكم حديث اشتهر على ألسن الناس.‬
                                              ‫أو (مناقشاً) ألحد املسائل اهلامة.‬
                                                     ‫أو (رداً) على مقال سابق.‬
                                                         ‫ج‬
                             ‫أو (انتصاراً) لرأي ر ّحه، و (يرد) على من انتقده.‬
                                      ‫َ ُ هلل‬
‫وال ختلو مقاالت الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ من فائدة علمية، وال سيما ما يتعلـق‬
                                                               ‫بعلم احلديث.‬
‫ولكن مضت السنون وانقرضت هذه ”اجملالت”، وبقيت (مقاالت) الشـيخ‬
              ‫حلماً ، يصعب حتققه؛ لبعد أعداد هذه ”اجملالت” عن أيدي القراء.‬
‫مث رأيت كتاباً بعنوان: ”مقاالت األلباين”؛ مجعها: األخ: نور الدين طالـب،‬
                                 ‫و‬
                         ‫وقد كتب على جلدة كتابه: (تنشر جمموعة أل ّل مرة).‬
                  ‫ً‬
‫فاقتنيته ـ فرحاً ـ بذلك، وسرعان ما تبدل الفرح حزنا عندما قـرأت مـا‬
                                                          ‫َّره (ص 271):‬ ‫سط‬
‫َ م ُ‬
‫(إىل هنا انتهى ما وجدته من: منثورات ”مقاالت العالمة األلباين” ـ رحِ َـه‬
‫ا ُ تعاىل ـ يف اجملالت ”الدمشقية” خاصة(1)، وإال فقد اجتمع لد ّ: مقـاالت،‬
          ‫ي‬                                                              ‫هلل‬
‫ومقابالت، وفتاوى، وحوارات منشورة يف جرائـد وجمـالت كـثرية؛ كــ:‬


           ‫(1) وال أعلم هل استقصى اجلامع (املقاالت الدمشقية) كلها، أو تعذر عليه شيء؟ فاهلل أعلم.‬




                                           ‫731‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫”األصالة”، و ”البيان”، و ”اجملتمع”، و ”اجلامعة السـلفية”، و ”اجملاهـد”،‬
‫و ”التوحيد”، وغريها عسى أن يتاح يل إمتامها ونشرها يف قسم آخر غري هـذا ،‬
                                         ‫املسم‬
    ‫ضمن هذه السلسلة من الكتب َّاة ”املنتخبات من بدائع اجملالت”) أ.هـ‬
                       ‫فتعجبت من قوله هذا، ومن قوله يف غالف الكتاب:‬
                                                          ‫و‬
                                                   ‫(تنشر جمموعة أل ّل مرة).‬
                                                           ‫َّ‬
                         ‫مما أوهم القراء أن الكتاب حيوي مجيع مقاالت الشيخ.‬
                                               ‫عن‬
                  ‫فلماذا مل يكتبْ ـ عفا اهلل َّا وعنه ـ حتت عنوان الكتاب:‬
                                                                  ‫و‬
                           ‫(اجلزء األ ّل: املقاالت اخلاصة باجملالت الدمشقية).‬
                                   ‫أن‬           ‫ِم‬            ‫أن‬
‫وأمر ثانٍ: هو َّنا نستدل م َّا سبق على َّ هذا اجلامع لديه الكثري من املقاالت‬
                   ‫يف جمالت كثرية ذكر بعضها، وهي جمتمعة عنده (كما ذكر).‬
             ‫و‬
     ‫فلِمَ مل يضعْها يف كتابه هذا، وقد كتب عليه (تنشر جمموعة أل ّل مرة)؟‬
     ‫وكيف يقول: (عسى أن يتاح يل إمتامها ونشرها يف قسم آخر غري هذا)؟‬
                                   ‫أليس كتابه هذا هو مظنة هذه املقاالت؟‬
                                         ‫َ َ ُ‬
‫نعم؛ قد أفرط اجلامع ـ غفَر اهلل لنا وله ـ يف ترك هذه املقاالت ـ وهـي يف‬
                                            ‫حوزته ـ لكتابٍ آخر، واهلل املستعان.‬




                                      ‫831‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                ‫ُ‬
                             ‫[”مقاالت” الشيخ رحمهُ للاُ]‬
                                     ‫َ ِ َ‬

‫سيكون عملي هذا مقتصراً (فقط) على (املقاالت) اليت مجعها: نـور الـدين‬
‫طالب يف: ”مقاالت األلباين”، مع بعض التعليق أحياناً(1)، مستخدماً الطريقة اليت‬
                                                                            ‫ب‬
                                                                         ‫سلكتها يف ”الثََّت”:‬

                                   ‫د‬
‫(...) ”األحاديث يف العمامة” = ”الر ُّ على الشيخ احلامد يف أحاديث العمامة‬
                                                               ‫يف اإلسالم”.‬
                      ‫(1) ”أحاديث ميمون بن مهران”، [تأليف] ـ (ط).‬
          ‫ُشِرَ يف جملة: ”املسلمون” اجمللد (السابع)، (ص 171 ـ 871)(2).‬
                                                                     ‫ن‬
                                                                                   ‫[تنيبه]:‬
‫املقال يتكلم على أربعة أحاديث (مرفوعة) من رواية ميمون بن مهران، رواها‬
                        ‫أبو ُنعَيم يف: ”احللية” (6/46 ـ 86)، يف ترمجة: ميمون.‬
‫وهذه األحاديث إسنادها ضعيف جداً إىل ميمون، كما قاله األلباين يف املقـال‬
                                                                     ‫نفسه.‬
         ‫والرد‬                                   ‫ح‬
‫(2) ”تصحي ُ حديث إفطار الصائم قبل سفره بعد الفجر ُّ علـى مـن‬



    ‫ي‬                            ‫ك‬
‫(1) ولعل أحد املعتنني بعلم الشيخ يقوم جبمع كل ما كتبه الشيخ، أو ُِتبَ عنه يف: ’’الدوريات’’، وُخرجه‬
                                                                                            ‫ٍ‬
                                                                                     ‫يف كتاب واحدٍ.‬
                                                                                               ‫ِم‬
                                                                              ‫وم ِّا حيضرين اآلن:‬
                                       ‫حوا ٌ أجرته معه جملة: ’’البيان’’ عدد (44)، (ص 6 ـ 41).‬ ‫ر‬
                                                                               ‫وغريذلك الكثري.‬
                                           ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 841 ـ 741).‬




                                               ‫931‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                   ‫ضعفه”، [تأليف] ـ (ط).‬
             ‫ع‬                                           ‫ن‬
‫جمموعة مقاالت ُشِرَت يف جملة: ”التمدن اإلسالمي”، مث طُِب َت (جمموعة) يف‬
                              ‫ب‬
‫”رسالة” مستقلة؛ لذا أدرجتها (مرقومة) يف ”الثََّت” ص (66 ـ 16)، برقم:‬
                                   ‫(21). فانظرها هناك، وانظر التعليق عليها.‬
                                                       ‫ُ‬
             ‫(4) ”التعقيب على فتوى قتل الوالد بولده”، [مقال] ـ (ط).‬
    ‫ُشِرَ يف جملة: ”التمدن اإلسالمي” اجمللد (22)، (ص 177 ـ 167)(1).‬‫ن‬
                                              ‫ر املسم‬
     ‫(6) ”حادثة ال َّاهب َّى (حبريا) حقيقة ال خرافة”، [تأليف] ـ (ط).‬
   ‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي” اجمللد (12)، (ص 781 ـ 171)(2).‬‫ن‬
                                                         ‫ث‬
             ‫(1) ”حدي ُ تظليل الغمام له أصل أصيل”، [تأليف] ـ (ط).‬
   ‫ُشِرَ يف: جملة: ”املسلمون” اجمللد (السادس)، (ص 467 ـ 767) (3).‬‫ن‬
                                             ‫ة‬
                         ‫وهو من مقاالت: ”عود ٌ إىل السنة”، وستأيت.‬
   ‫وأدرج الشيباين هذا املقال يف: ”حياة األلباين” (1/114 ـ 814)(4).‬
                                                        ‫ث‬
                     ‫(8) حدي ُ ”العنان” ضعيف اإلسناد، [تأليف].‬
‫من ردود الشيخ على قراء جملة: ”املسلمون”، اجمللد (السادس)، (ص 668 ـ‬
                                                                  ‫468).‬
                                             ‫ة‬
                         ‫وهو من مقاالت: ”عود ٌ إىل السنة”، وستأيت.‬
       ‫وأدرج الشيباين هذا املقال يف: ”حياة األلباين” (1/164 ـ 114)(1).‬


                                          ‫(1) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 76 ـ 621).‬
                                        ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 611 ـ 721).‬
                                                    ‫أم‬
‫(3) كذا جاء الترقيم يف: ’’مقاالت األلباين’’، َّا األلباين فعزا إليه ضمن: ’’حادثة الراهب’’ بـ: (ص 64‬
                                                               ‫ـ 764)، من اجمللة نفسها، واهلل أعلم.‬
                                        ‫(4) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 411 ـ 711).‬




                                               ‫041‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                               ‫ٍ‬
   ‫(7) ”حدي ُ: ((لو اعتقد أحدكم يف حجر لنفعه))”، [تأليف] ـ (ط).‬    ‫ث‬
‫من ردود الشيخ على قراء جملة: ”املسلمون”، اجمللد (السادس)، (ص 462 ـ‬          ‫ِْ‬
                                                                        ‫662)(2).‬
                        ‫كُ ُ م‬                           ‫ث ي ك‬
     ‫(6) ”حدي ُ: ((ُوشِ ُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْ ُم اْلأمَ ُ))”، [تأليف] ـ (ط).‬
                                                                  ‫ِْ‬
‫من ردود الشيخ على قراء جملـة: ”التمـدن اإلسـالمي”، اجمللـد (الرابـع‬
                                     ‫والعشرين)، (ص 126 ـ 826)(3).‬
                                                       ‫ث‬
        ‫(6) ”حدي ُ: ((يوم صوم أحدكم يوم حنركم))”، [تأليف] ـ (ط).‬
‫من ردود الشيخ على قراء جملة: ”املسلمون”، اجمللد (السادس)، (ص 266 ـ‬‫ِْ‬
                                                              ‫166)(4).‬
‫(21) ”خطب ُ احلاجة اليت كان رسول اهلل ‪ ‬يعلمها أصحابه”، [تأليف] ــ‬
                                                           ‫ة‬
                                                                      ‫(ط).‬
                                            ‫و‬                     ‫ن‬
‫وقد ُشِرَت هذه الرسالة (أ ّالً) يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي”، يف حلقـاتٍ‬
                                                             ‫متتابعة (5).‬
‫مث طُبِعَ مستقالً، هبذا العنوان؛ فأدرجتـه يف: ”الثَّبَـت”، (ص 11 ـ 21)،‬



                                                                                                 ‫=‬
                                         ‫(1) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 781 ـ 271).‬
                                         ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 681 ـ 181).‬
                                         ‫(3) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 711 ـ 481).‬
                                               ‫(4) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 881).‬
                                                   ‫(5) انظر: مقدمة: ’’خطبة احلاجة’’ (ص 8).‬
                                    ‫ّ‬
‫وسهَا نور الدين طالب يف: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 12)؛ فعد هذه الرسالة ـ ’’خطبة احلاجة’’ ـ مـن‬ ‫َ‬
                                                               ‫ت‬
                                                     ‫املقاالت اليت مل ُتطْبَع مستقلة، ومل ُنْشر بعد.‬




                                               ‫141‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                             ‫برقم: (86).‬
                                                         ‫ع‬
‫(11) ”دفا ٌ عن احلديث النبوي والسرية يف الرد على جهـاالت الـدكتور‬
                        ‫البوطي يف كتابه: (فقه السرية)”، [تأليف] ـ (ط).‬
                                              ‫و‬                   ‫ن‬
‫وقد ُشِرَ هذا الكتاب (أ ّالً) يف: جملة: ”التمـدن اإلسـالمي”، يف حلقـاتٍ‬
                                          ‫متتابعة سنة: (2641هـ)(1).‬
‫مث طُبِعَ مستقالً، هبذا العنوان؛ فأدرجته يف: ”الثَّبَـت”، (ص 21)، بـرقم:‬
                                                                     ‫(66).‬
 ‫ث‬                                                         ‫الرد‬
‫(...) ” ُّ على األستاذ الطنطاوي يف حديث: (تظليل الغمام)” = ”حدي ُ:‬
                                         ‫(تظليل الغمام) له أصل أصيل”.‬
    ‫هل ر‬                                                     ‫د‬
‫(21) ”الر ُّ على رسالة: (التعقيب احلثيث)”؛ (لعبداهلل احلَبَشـي ا َـ َري)،‬
                                                            ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                                  ‫و‬                   ‫ن‬
‫وقد ُشِرَ هذا الكتاب (أ ّالً) يف: جملة: ”التمـدن اإلسـالمي”، يف حلقـاتٍ‬
                                    ‫متتابعة سنيت: (8741 ـ 7741هـ)(2).‬
‫مث طُبِعَ مستقالً، هبذا العنوان؛ فأدرجتـه يف: ”الثَّبَـت”، (ص 81)، بـرقم:‬
                                                                  ‫(86).‬
                                                        ‫د‬
‫(41) ”الر ُّ على الشيخ احلامـد يف: (أحاديـث العمامـة يف اإلسـالم)”،‬
                                                                ‫[تأليف].‬
        ‫ُشِرَ يف جملة: ”املسلمون” اجمللد (السادس)، (ص 826 ـ 416).‬   ‫ن‬
                                              ‫ة‬
                          ‫وهو من مقاالت: ”عود ٌ إىل السنة”، وستأيت.‬


                                             ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 12).‬
                                             ‫(2) انظر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 22).‬




                                   ‫241‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

    ‫وأدرج الشيباين هذا املقال يف: ”حياة األلباين” (1/164 ـ 474)(1).‬
                                                             ‫الرد‬
                 ‫(61) ُّ على عز الدين بليق يف: ”منهاجه”، [تأليف].‬
         ‫أي: ”منهاج الصاحلني من أحاديث وسنة خامت األنبياء واملرسلني”.‬
                                                           ‫الرد‬
‫(11) ” ُّ على عز الدين بليق يف: (موازين القـرآن والسـنة لألحاديـث‬
       ‫الصحيحة والضعيفة واملوضوعة) على حديث (التربة)”، [تأليف] ـ (ط).‬
               ‫د نش‬
‫ذكره الشيباين كامالً (1/622 ـ 662)، وهو ر ٌ قد ُ ِـر منـه (أربـع)‬
     ‫ـات، يف ـدة: ” ـرأي ـديين”، ــ: ”األردن” آخرهـ‬
‫ـا يف:‬                   ‫بـ‬        ‫الـ الـ‬         ‫جريـ‬         ‫حلقـ‬
‫(62/6/4661م)، وقد أشـار الشـيخ إىل ذلـك يف: ”سلسـلة األحاديـث‬
                                        ‫الصحيحة” (6/688 ـ 188).‬
‫وذكرت هذا الرد يف موضعه من: ”الثَّبَـت”: ”مـوازين القـرآن والسـنة‬
                                 ‫لألحاديث الصحيحة والضعيفة واملوضوعة”.‬
                                             ‫ب‬
‫وانظر التنبيه الوارد يف: ”الثََّت” عند ذكر هذا الرد (ص 61 ـ 61)، برقم:‬
                                                        ‫(221)، و (121).‬
                                             ‫قر جمل‬
        ‫(...) ”الردود على ُ َّاء ََّتي: ”التمدن اإلسالمي”، و ”املسلمون”.‬
                                      ‫َ ُ هلل‬
‫وهي إجابات الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ علـى تسـاؤالت القـراء، (أتـت يف‬
                                                               ‫مواضعها).‬
  ‫(81) ”رواية بين أمية لألحاديث وطعن املستشرقني هبا”، [تأليف] ـ (ط).‬
      ‫ُشِرَ يف: جملة: ”املسلمون” اجمللد (اخلامس)، (ص 262 ـ 262)(2).‬ ‫ن‬
                                                       ‫ة‬
‫(71) ”سلسل ُ األحاديث الصحيحة وشيء من فقهها وفوائدها”، [تـأليف]‬


                                ‫(1) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 621 ـ 141).‬
                                ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 111 ـ 211).‬




                                  ‫341‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                 ‫ـ (ط).‬
                                                         ‫ة‬
‫(61) ”سلسل ُ األحاديث الضعيفة واملوضوعة وأثرهـا السـيئ يف األمـة”،‬
                                                           ‫[تأليف] ـ (ط).‬
                                      ‫ت‬
‫بدايات هذه ”السلسلتني” (مقاال ٌ) متتابعة، كان الشيخ يكتبها يف: جملـة:‬
                                                    ‫”التمدن اإلسالمي”.‬
   ‫فبدأ مبقاالت: ”األحاديث الضعيفة واملوضوعة، وأثرها السيء يف األمة”.‬
                         ‫وأ ّل مقال فيها كتبه يف: (82/6/6741هـ).‬  ‫و‬
‫وبعد مضي (مخس) سنوات ـ أي عام: (6741هـ) ـ بدأ الشيخ يكتـب‬
                                       ‫يف مقاالت: ”األحاديث الصحيحة”.‬
           ‫ب‬
‫مث مجعا، وزاد عليها الكثري، وطبعها متتابعة؛ فأدرجتها يف: ”الثََّت”، (28 ـ‬
                 ‫48)، رقم: (811)، و (711)، وانظر التعليق عليها هناك.‬
                                                             ‫ة‬
                                ‫(61) عود ٌ إىل السنة، [تأليف] ـ (ط).‬
‫ذكر الشيباين يف: ”حياة األلباين” (1/811)، و (1/164 ـ 814) علـى‬
‫َّ ”عودة إىل السنة” هو (سلسلة مقاالت) وردت يف جملة: ”املسلمون” ، بــ:‬     ‫أن‬
                                                                    ‫”دمشق”.‬
                                            ‫وقد أدرج ثالثة مقاالت؛ هي:‬
                                                 ‫قر‬
                            ‫(أ) ”ردود الشيخ على ُ َّاء جملة: (املسلمون)”.‬
                                                          ‫ذكر واحداً منها.‬
          ‫(ب) ”الرد على الشيخ احلامد يف: (أحاديث العمامة يف اإلسالم)”.‬
             ‫(ج) ”الرد على األستاذ الطنطاوي يف حديث: (تظليل الغمام)”.‬
                                               ‫وقد ذكرهتا يف مواضعها.‬
                                                                  ‫ه‬
                                                                ‫[تنبي ٌ]:‬
‫ذكر نور الدين طالب يف: ”مقاالت األلبـاين” (ص 62 ـ 11) عنـوان:‬




                                    ‫441‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫ً‬                                                    ‫أن‬
‫”عودة إىل السنة” على َّه مقال طويل للشيخ يناقش فيه أخاه: األسـتاذ: عليـا‬
                                                        ‫َ ُ هلل‬
     ‫الطنطاوي ـ رحِمَه ا ُ ـ يف مسائل: االتباع، والتقليد، واالجتهاد، وحنوها.‬
                                                                    ‫فيُنْظَر:‬
                        ‫َ ه هلل‬
‫هل مناقشة األلباين ألخيه الطنطاوي ـ رحِمَ ُما ا ُ ـ أتت ضمن سلسـلة:‬
                                         ‫”عودة إىل السنة” اليت ذكرها الشيباين؟‬
                                                                        ‫أن‬
                          ‫أو َّها مقال مستقل هبذا العنوان ”عودة إىل السنة”؟‬
                                                                 ‫واهلل أعلم.‬
                                                              ‫ة‬
                            ‫(22) ”اللحي ُ يف نظر الدين”، [تأليف] ـ (ط).‬
‫ُشِرَ يف جملة: ”الشهاب”، مث طُبِع يف رسالة مستقلة هبذا العنوان؛ فأدرجته يف:‬‫ن‬
                                      ‫”الثََّت”، (ص 16)، برقم: (261).‬  ‫ب‬
                                                       ‫ْة َ‬
‫(12) ”َلفَت ُ الكِبد [يف] نصيحة الولد”؛ (البن اجلوزي)، [تقـدمي، وتعليـق،‬
                          ‫َ ُ هلل‬
                 ‫مبشاركة: الشيخ: حممود مهدي استانبويل رحِمَه ا ُ] ـ (ط).‬
   ‫ـ‬      ‫ـ‬         ‫ـ‬              ‫ـ‬          ‫ـ‬        ‫ـ‬
‫ُشـرَ يف: جملـة: ”التمـدن اإلسـالمي”، يف (ثـالث) حلقـات سـنة:‬         ‫نِ‬
                                                         ‫(6741هـ)(1).‬
   ‫ب‬                                            ‫ة‬
‫مث طُبِعَ الكتاب باسم: ”َلفْتَ ُ الكبد إىل نصيحة الولد”؛ فأدرجته يف: ”الثََّت”،‬
                    ‫(ص 16)، برقم: (161)، فانظره هناك، وانظر التعليق عليه.‬
                               ‫(22) ”مسألة حتديد املهور”، [تأليف]، (ط).‬
‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي” اجمللد (الثامن والعشـرين)، (ص 611 ـ‬         ‫ن‬
                                                                      ‫611)(2).‬


                                              ‫(1) انظر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 22).‬
                                   ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 641 ـ 661).‬




                                     ‫541‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

             ‫(42) ”مسألة وجوب التمتع يف احلج”، [تأليف]، (ط).‬
                                                                     ‫ن‬
‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي” اجمللد (الثاين والـثالثني)، (ص 187 ـ‬
                                                              ‫277)(1).‬
                                                                       ‫ٌ‬
                                                                     ‫[تنبيه]:‬
                                                               ‫ل‬
‫للشيخ مقا ٌ (سابق) يف املسألة نفسها، يف اجمللد (الثاين والثالثني)، (ص 14 ـ‬
                                                                             ‫74).‬
                                                 ‫ومل يذكره جامع ”املقاالت”.‬
‫وأشارت إليه ”التمدن اإلسالمي” يف كلمة هلا ضمنتها افتتاحية (املقال الثاين).‬
                               ‫رد‬                 ‫و‬
            ‫واملقال الثاين جاء تأكيداً لأل ّل، وردًا على من َّ عليه، واهلل أعلم.‬
                                      ‫(...) ”مع األستاذ الطنطاوي”، [تأليف].‬
      ‫َ ُ هلل‬             ‫ً‬
     ‫يعين: فضيلة الشيخ الفاضل، األديب، املريب: عليا الطنطاوي رحِمَه ا ُ.‬
                         ‫ُكِرَ يف: ”األصالة”، هبذا العنوان، وقال الكاتب:‬‫ذ‬
                                       ‫(ُنظر هل هو: ”عودة إىل السنة”؟).‬‫ي‬
                                                                    ‫ولعل‬
                                                               ‫َّه هو.‬
                                         ‫رد‬
‫وللشيخ ـ فيما وقفت عليه ـ َّان (مقاالن) على أخيه الشيخ: الطنطـاوي؛‬
                                                                            ‫مها:‬
                                                            ‫ث‬
                           ‫األ ّل: ”حدي ُ (تظليل الغمام) له أصل أصيل”.‬   ‫و‬
                                                       ‫وقد سبق هبذا العنوان.‬
              ‫الثاين: مناقشته يف مسائل: االتباع والتقليد، واالجتهاد، وحنوها.‬
‫وانظر ـ غري مأمور ـ ما علقته يف (التنبيه) الوارد يف آخر: ”عودة إىل السنة”‬


                                   ‫(1) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 161 ـ 611).‬




                                      ‫641‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                       ‫(السابق)، واهلل أعلم.‬
              ‫(...) ”مقاالت األلباين”؛ [مجعها: نور الدين طالب] ـ (ط).‬
                                          ‫خِ‬
‫ُعد هذا الكتاب من أنفس ما ُدمَ به علم الشيخ بعد موته، فهو جيمع ما كتبه‬  ‫ي‬
‫الشيخ قدمياً يف: ”اجملالت”، و ”الصحف”، (الدوريات)، واليت يصـعب علـى‬
                                                 ‫الباحث احلصول عليها اآلن(1).‬
‫وجتد هذه املقاالت يف هذا الفصل (الثالث). وما طُبِعَ منها يف كتابٍ مسـتقل‬
                                                       ‫ب‬
                                ‫جتده يف موضعه من ”الثََّت” يف الفصل (الثاين).‬
                ‫(62) ”من معجزات اإلسالم العلمية”، [تأليف] ـ (ط).‬
‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي”، اجمللد (الثاين والعشـرين)، (ص 161 ـ‬   ‫ن‬
                                                             ‫261)(2).‬
                           ‫(12) ”املهدي املنتظر”، [تأليف] ـ (ط).‬
   ‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي” العدد (22) (ص 268 ـ 868)(3).‬  ‫ن‬
                                                     ‫ن‬
‫(...) ”موازي ُ القرآن والسنة لألحاديث الصحيحة والضعيفة واملوضوعة” =‬
                                             ‫”الرد على عز الدين بليق”.‬
                      ‫د‬                                 ‫ص‬
‫(...) ”نصو ٌ حديثية يف الثقافة العامة” = ”نق ُ كتاب: (نصوص حديثية يف‬
                                                           ‫الثقافة العامة”.‬
‫(82) ”نق ُ كتاب: (التاج اجلامع لألصول يف أحاديث الرسول ‪”‬؛ (ملنصور‬
                                                        ‫د‬
                                                   ‫علي ناصف)، [تأليف] ـ (ط).‬



                      ‫ّ‬                                                ‫و‬       ‫ب‬
          ‫(1) وقد نّهت يف أ ّل هذا الفصل (ص 741) على بعض امللحوظات اليت ختص هذا الكتاب.‬
                                          ‫(2) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 72 ـ 62).‬
                                      ‫(3) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 121 ـ 211).‬




                                        ‫741‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                           ‫ن َِ ض‬
‫ُشر بع ٌ منه يف: جملـة: ”املسـلمون” اجمللـد (السـادس)، (7221 ـ‬
                                                            ‫2121)(1).‬
                                   ‫الرد‬
    ‫(...) ”نقد التعقيب احلثيث” = ” ُّ على رسالة: (التعقيب احلثيث”.‬
                                                        ‫د‬
 ‫(72) ”نق ُ كتاب: (نصوص حديثية يف الثقافة العامة)”، [تأليف] ـ (ط).‬
‫ُشِرَ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي”، يف (مخس) حلقاتٍ سـنيت: (8641 ـ‬       ‫ن‬
                                                            ‫7641هـ)(2).‬
                         ‫َ ه هلل‬                                ‫د‬
‫وهو نق ٌ لكتاب الشيخ: منتصر الكتاين رحِمَ ُ ا ُ: ”نصوص حديثية يف الثقافة‬
                                                                     ‫العامة”.‬
                                                                  ‫ج ِع‬
‫مث ُم َت هذه (احللقات)، وطُِبعَت، فأدرجتـه يف: ”الثَّبَـت”، (ص 16 ـ‬
                                                      ‫26)، برقم: (722).‬
                                                        ‫ب‬
                     ‫(62) ”وجو ُ التفقه يف احلديث”، [تأليف] ـ (ط).‬
                                       ‫َ ُ هلل‬                       ‫ول‬
‫أ ّ ُ مقالٍ يكتبه الشيخ ـ رحِمَه ا ُ ـ يف: جملة: ”التمدن اإلسالمي”، اجمللد‬
                                     ‫(التاسع عشر)، (ص 621 ـ 241)(3).ُ‬
                                                                           ‫ُ‬




                                                                   ‫د‬
                            ‫(1) وما نُشِر موجو ٌ ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 11 ـ 18).‬
                                                ‫(2) انظر: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 22).‬
                                    ‫(3) وهو ضمن: ’’مقاالت األلباين’’ (ص 12 ـ 82).‬




                                     ‫841‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫941‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬
                                          ‫ُ‬

        ‫الفصل الرابع‬
   ‫كتبٌ اهتمت بِع ْلم الشيخ ـ‬
           ‫ِ ِ‬
   ‫رحمهُ للاُ ـ وبيان منهجه‬
                         ‫َ ِ َ‬




                ‫051‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫151‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                     ‫[كتبُاهتمتُبعلمُُالشيخُـُرحمهُللاُـُوبيانُمنهجه]ُ‬

                                                            ‫ت‬
‫وقف ُ على بعض املصنفات اليت اهتمت بعلم الشيخ، ويف بعضها نظـر، مـن‬
        ‫ألن‬
‫جهة مادهتا، أو من جهة صياغتها، ولكن آثرت ذكرها ـ هنا ـ َّهـا علـى‬
                                       ‫شرطي، وللفائدة أيضاً؛ وهي:‬
‫(1) ”إرشتتتاد القاوتتتي والتتتداني إلتتتى فقتتته األلبتتتاني”؛ جمتتتع‬
                                              ‫وإعداد: نظير رمضان حجي.‬
                                            ‫ي‬
‫وهو فهرس لـ: ”املسائل العلمّة” اليت حتدث عنها الشيخ األلبـاين، علـى‬
                                                                                        ‫األبواب.‬
‫(2) ”التعريف والتنبئة بتأصيالت العالمة األلباين يف مسائل اإلميـان‬
                                      ‫والرد على املرجئة”؛ لعلي بن حسن.‬
‫(4) ”التنبيهات املليحة على ما تراجع(1) عنه العالمة احملدث األلباين‬
‫من األحاديث الضعيفة أو الصحيحة”؛ مجع وترتيب: عبدالباسط بن يوسـف‬
                                                                                         ‫الغريب.‬
               ‫(6) ”احلاوي يف فتاوى الشيخ األلباين”؛ أليب مهام املصري.‬
                                                                                   ‫ه‬
                                                                                 ‫[تنبي ٌ]:‬
                                                      ‫أن‬
 ‫جاء يف: ”األصالة” َّ العالمة األلباين كان ينكر هذا الكتاب إنكارًا شديداً.‬
‫وكذلك احلال بالنسبة لكتاب: ”فتاوى الشيخ األلبـاين ومقارنتـها بفتـاوى‬
                                                ‫العلماء”، (وسيأيت)، واهلل أعلم.‬


                                          ‫م‬       ‫ِ ه هلل‬
‫(1) للعالمة: بكر بن عبداهلل أبو زيد ـ حَفظَ ُ ا ُ ـ كال ٌ نفيس يف حول تغري (بعض) أحكام األلباين على‬
                                ‫(بعض) األحاديث، من كتابٍ آلخر، سقته بتمامه (ص 411 ـ 611).‬




                                               ‫251‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                          ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                       ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(1) ”حياة األلباين وآثاره وثناء العلماء عليه”؛ للشيخ: حممد بن إبراهيم‬
                                                  ‫أن‬
                                     ‫الشيباين، وهو أجودها، لوال َّه كتب قدمياً.‬
‫(8) ”اختيارات الشيخ األلباين وحتقيقاته”؛ للعالمة: بكر بن عبداهلل أبو‬
                                                        ‫َ ُ هلل‬
                                            ‫زيد ـ حفِظَه ا ُ ـ وقال عنه:‬
                        ‫َ‬               ‫أبي‬
‫(قد قطعت فيه مرحلة، وكنت ِّن ـ بإجياز ـ سَلفَه من أهل العلـم فيهـا،‬
             ‫أن‬
‫وقصدي تقريب فقه الدليل من ناحية، وإحباط املقولة الشائعة عنه َّه ليس فقيهاً،‬
                                             ‫أو َّه لديه شذو ٌ يف الرأي)(1) أ.هـ‬
                                                               ‫ذ‬           ‫أن‬
‫(7) ”فتاوى الشيخ األلباين ومقارنتها بفتاوى العلماء”؛ إعداد: عكاشة‬
                                                                    ‫عبداملنان.‬
              ‫انظر التعليق على: ”احلاوي يف فتاوى الشيخ األلباين” (السابق).‬
‫(6) ”فهارس الرجال الذين ترجم هلم األلباين يف السلسلتني”؛ لعلوي‬
                                                                ‫السقاف.‬
 ‫وطريقة الكتاب تعتمد على سرد الرجتال، متع موا تع كتلم الشتيخ‬
                                                            ‫عليهم، فقط.‬
‫وهذا وإن كان أقل جهداً من اآليت برقم: (21)، لكنه أنفع منـه؛ ألسـبابٍ‬
                                                           ‫ستجدها هناك.‬
‫و‬                                                        ‫ٌ‬    ‫ولكن‬
       ‫َّه خاص باجمللدات من (1 ـ 6) لِكِال (القسمني): ”الصحيحة”،‬
                                                 ‫ص‬
                                                ‫”الضعيفة”؛ فهو ناق ٌ.‬
‫(6) ”جممع البحرين فيما صححه األلباين من األحاديث على شـرط‬
                        ‫الشيخني”؛ مجع وإعداد: عصام موسى هادي.‬


                                   ‫(1) نقالً عن: ’’مسائل علمية’’؛ لعلي بن حسن (ص 64).‬




                                      ‫351‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(21) ”معجم أسامي الرواة الذين ترجم له العالمة: حممـد ناصـر‬
                                           ‫ال‬      ‫ا‬
‫الدين األلباين جرحً وتعدي ً”؛ إعداد: أمحد إمساعيل شلوكاين، وصاحل عثمان‬
                                              ‫اللحام، (أربعة جملدات كبرية).‬
                                                      ‫ة‬
‫ومل تظهرْ يل فائد ُ هذا الكتاب ـ على كرب حجمه ـ وليتـهما مل يعمـاله،‬
               ‫م‬      ‫َ ُ هلل‬
    ‫واقتصرا على الرواة الذين كان للشيخ ناصر ـ رحِمَه ا ُ ـ كال ٌ فيهم؛ كـ:‬
                                              ‫مجعه بني كالم األئمة يف الرجل.‬
                                             ‫أو توجيهه جلرح راوٍ، أو تعديله.‬
                            ‫أو مناقشته ألحد األئمة يف جرحِ راوٍ، أو تعديله.‬
                                          ‫ر‬
      ‫وكل ما يكون للشيخ ناصر فيه دو ٌ، غري النقل، واحلكاية، على أمهيتها.‬
  ‫ول َّهما نقال كل ما نقله الشيخ، وحكاه عن األئمة، دون تصرف، فيقوالن:‬   ‫كن‬
           ‫(فالن بن فالن، قال الشيخ يف: ”السلسلة الصحيحة” (../..):‬
                                      ‫قال الذهيب يف: ”امليزان” كذا.‬
                                 ‫وقال احلافظ يف: ”التقريب”: كذا).‬
                   ‫أن‬
‫وهكذا يف غالب الكتاب، فما اجلديد؟ وال سـيما َّ األصـول موجـودة،‬
                                                   ‫والرجوع إليها أوىل.‬
‫وطريقة: ”فهارس الرجال الذين ترجم هلم األلباين يف السلسـلتني”؛ لعلـوي‬
      ‫َل‬
‫السقاف املاضي برقم: (6)، أنفع منه. حيث يدلك على موضع الرجل املُتَكَّم فيه،‬
     ‫ص‬                          ‫َ ُ هلل‬
‫وعليك أنت البحث لترى كالم الشيخ رحِمَه ا ُ، ولكن هذا الكتاب خـا ٌ ـ‬
                 ‫كما قلت هناك ـ بـ: ”السلسلتني” (األجزاء من 1ـ 6)، فقط.‬
                                 ‫مل‬
‫ولو ُكمل حبيث يشمل عامة كتب الشيخ َا زادَ على جملدٍ، ولكان أوىل مـن‬‫ي‬




                                     ‫451‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                          ‫هذا ”املعجم”.‬
                                                            ‫ًَ بأن‬
‫عِلْما َّ كالم الشيخ يف الرجال ـ على أمهيته ـ ال يغين طالب العلـم عـن‬
                                      ‫الرجوع إىل كتب املتقدمني؛ كـ(1):‬
                                                 ‫الكتب العامة؛ مثل:‬
                                                     ‫”التاريخ الكبري”.‬
                                                   ‫”اجلرح والتعديل”.‬
                                                  ‫”الطبقات الكربى”.‬
                                                        ‫ر‬
                                  ‫كتب ال ّوايات، والسؤاالت؛ مثل:‬
                        ‫”العلل ومعرفة الرجل”؛ (واملطبوع منه روايتان).‬
                     ‫”مرويات ابن معني” (واملطبوع منها مخس روايات).‬
                                   ‫”سؤاالت ابن أيب شيبة البن املديين”.‬
                                       ‫”سؤاالت ابن اجلنيد البن معني”.‬
                   ‫”سؤاالت الدارقطين”، (واملطبوع منها ثالثة سؤاالت).‬
                                  ‫”سؤاالت مسعود السجزي للحاكم”.‬
                                             ‫”سؤاالت أيب داود ألمحد”.‬
                                        ‫”سؤاالت اآلجري أليب داود”.‬
                                                 ‫كتب الثقات؛ مثل:‬
                           ‫”ثقات العجلي”، (واملطبوع بترتيب اهليثمي).‬
                                                    ‫”ثقات ابن حبان”.‬



                                              ‫(1) سأقتصر على بعض املطبوع فقط.‬




                                 ‫551‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                        ‫”ثقات ابن شاهني”.‬
                                             ‫وكتب الضعفاء، واملتروكني:‬
                                                         ‫”ضعفاء البخاري”.‬
                                                          ‫”ضعفاء النسائي”.‬
                                                       ‫”ضعفاء ابن شاهني”.‬
                                            ‫”الكامل يف ضعفاء الرجال”.‬
                                                    ‫”ضعفاء الدارقطين”.‬
                 ‫ا‬                                  ‫ت‬
 ‫وهناك بعض الكتب ُعد من مظان الكالم على الرجال جرحً، وتعديالً؛ مثل:‬
                                                             ‫َّخ‬
                        ‫”البحر الز َّار”، (املعروف بـ: ”مسند البزار”).‬
                              ‫”كتاب العلل الواردة يف األحاديث النبوية”.‬
                                                       ‫بأن‬
‫وإذا قلنا َّ الرجوع إىل هذه املصادر أوىل من الرجوع إىل كتـب احلفـاظ‬
                                                       ‫املتأخرين؛ كـ:‬
                                                              ‫ِّي‬
                      ‫املِز ّ، والذهيب، والعراقي، واحلسيين، وابن حجر.‬
                                     ‫وهؤالء أساطني ”علم الرجال”.‬
                                 ‫فيكف بالرجوع إىل كتب املعاصرين؟‬
                                            ‫بأن‬    ‫أال‬             ‫ِم‬
‫وأرجو م َّن قرأ مقااليت َّ يظن َّ فيها تنقصاً ِلعِلْمِ حمدث األمة ”األلبـاين”‬
                                                                         ‫َ ُ هلل‬
                                                        ‫رحِمَه ا ُ، وأسكنه اجلنة.‬
‫(11) ”معامل املنهج السلفي يف التغيري لإلمام الرباين حممد ناصر الدين‬
                                                  ‫األلباين”؛ لسليم اهلاليل.‬
‫(21) ”معجم االستدراكات والتعقبات للعالمة األلباين على املؤلفني‬




                                      ‫651‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                              ‫واملؤلفات”؛ لعلي بن حسن(1).‬
‫(41) ”املنهج السلفي عند الشيخ حممد ناصر الدين األلباين”؛ لعمرو‬
                                                           ‫بن عبداملنعم سليم، [جملد متوسط].‬
‫(61) ”نظم الفرائد مبا يف سلسليت األلباين من فوائد”؛ لعبداللطيف ابن‬
                                                                                ‫أيب ربيع، [جملدان].‬
                                                           ‫(11) وميكن االستفادة من:‬
‫”اجلامع املفهرس ألطراف األحاديث النبوية واآلثار السـلفية الـيت‬
                                                                ‫خر‬
‫َّجها حمدث العصر الشيخ حممد ناصر الدين األلباين يف كتبه املطبوعة”؛‬
                                                                  ‫لسليم اهلاليل(2).‬
                       ‫تكل‬
‫وذلك يف معرفة مواطن وجود األحاديث واآلثار اليت َّم عليها الشيخ، وقـد‬
       ‫خَرَج للشيخ ُت ٌ جديدة، بعد ما طُبِعَ ”اجلام ُ املفهرس”، فيُنتبه هلذا(3).‬
                                  ‫ع‬                             ‫كب‬


                                                     ‫(1) أشار إليه يف: ’’التعريف والتنبئة’’ (ص 66).‬
              ‫ت‬              ‫م‬
‫وهو كثرياً ما حييل يف كتبه على كتبٍ له، غري مطبوعة، وبعضها ملْ يت ّ بعد، ومتر سنوا ٌ عدة على هذه‬
                                                                               ‫مل‬         ‫َ‬
                                                                    ‫اإلحالة وملْ نر الكتاب ا ُحال عليه.‬
                                                                     ‫ي‬              ‫أن‬
‫وتأ ّد لدينا َّ بعض الناس ُعلن عن كتابٍ، أو حييل عليه، وهو ملْ يبدأ فيه، ولكن يفعل ذلك بغرض‬     ‫ك‬
                                                    ‫حجز الكتاب، أو حجز موضوع يرغب الكتابة فيه.‬
                                ‫أن‬                           ‫و‬             ‫ي ي‬
‫وبعضهم يكون ذكّاً؛ فُخْرِج اجمللد األ ّل من الكتاب، ليعلم الناس َّ الكتاب انتهى أو أوشك، وال حول‬
                                                                                       ‫وال قوة إال باهلل.‬
                                                                                             ‫ك‬
‫(2) كذا ُِتبَ على الغالف، وانظر: ’’الكشف املثايل لسرقات سليم اهلاليل’’ (ص 48 ـ 68)، واهلل أعلم‬
                                                                                           ‫حبقيقة احلال.‬
                                          ‫(3) وقد وقفت على فهارس صغرية لبعض كتب الشيخ؛ وهي:‬
                                                                                        ‫’’متام املنة’’.‬
                                                   ‫’’السنة’’ البن أيب عاصم، ومعه: ’’ظالل اجلنة’’.‬
‫=‬




                                                  ‫751‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                         ‫ي‬
‫وهناك بعض املؤلفات ميكن أن ُستفاد منها يف هذا البـاب، سـتأيت ضـمن‬
               ‫د‬                               ‫أن‬
‫(الفصل اخلامس)؛ وذلك َّ (الفصل اخلامس) فيه الكتب اليت ر ّت على الشـيخ،‬
                       ‫ُ رد‬                        ‫د‬              ‫مت‬
‫وض ّنُْه الكتب اليت ر ّت على هذه الكتب إنْ وجِد ٌّ، ويف بعضها بيان ملنـهج‬
                                                  ‫الشيخ، وشيء من علمه.‬
              ‫ي‬
‫مع مراعاة ما ذكرته يف (ص 42) عن املصادر (األصيلة) اليت ُستفاد منـها يف‬
                                                                ‫هذا الباب.‬
       ‫هلل‬
      ‫* ومن املوضوعات اليت ميكن أنْ ُتفْرد يف حق الشيخ رَحِمَهُ ا ُ:‬
                                        ‫(1) ”األلباين ومنهجه يف التصنيف”.‬
                                      ‫(2) ”األلباين وأثره يف علم احلديث”.‬
                               ‫(4) ”األلباين ومنهجه يف التصحيح والتضعيف”.‬
                                     ‫(6) ”اختيارات األلباين الفقهية”.‬
                ‫(1) ”األلباين وجهوده العلمية والدعوية خالل نصف قرن”.‬
                                  ‫(8) ”األلباين وموقفه من أهل البدع”.‬
                                             ‫ٌ‬
                                     ‫(7) ”حياة األلباين دروس وعرب”.‬
‫َ ُ‬
‫وسيجد الباحث مادته ـ من أي موضع ـ يف بطون ما تركه الشيخ ـ رحِمَه‬
                                                                                      ‫هلل‬
                                                                            ‫ا ُ ـ من كتب.‬



                                                                                                  ‫=‬
                                                         ‫و‬
                                                     ‫’’صحيح الترغيب والترهيب’’ (اجمللد األ ّل).‬
                                                                                            ‫طع‬
                                                   ‫ُبِ َت يف كتابٍ واحد، بإعداد: علوي السقاف.‬
                               ‫ٍ‬                             ‫ط‬
                        ‫و ’’خمتصر العلو’’، لعلوي السابق، ُبِعَ مع فهرسني آخرين يف كتاب واحد.‬
         ‫وكانت هذه (الفهارس) مفيدة يف وقتها، وبعد خروج: ’’املعجم املفهرس’’ ملْ يعدْ هلا حاجة.‬




                                            ‫851‬
‫‪www.dorar.net‬‬                              ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

     ‫ولو اكتفى جبرد ”سلسلة األحاديث الصحيحة”، وأختها، لكفتاه.‬
                                                 ‫وباهلل التوفيق.‬


                   ‫*******************‬




                            ‫951‬
‫‪www.dorar.net‬‬             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
                   ‫ُ‬
          ‫الفصل الخامس‬
              ‫َّ ِّ‬
   ‫كتبٌ اهتمت بـ: بالرد على الشيخ‬
 ‫رحمهُ للاُ ، أو باالستدراك عليه، أو‬
                                 ‫َ ِ َ‬
 ‫بتعقبه في مسألة (أو مسائل) يخالفه‬
            ‫مؤلفوها فيها‬




                  ‫061‬
‫‪www.dorar.net‬‬         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬




                ‫161‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                ‫َّ ِّ‬
‫[كتبٌ اهتمت بـ: بالرد علتى الشتيخ رحمتهُ للاُ ، أو باالستتدراك عليته،‬
                                ‫َ ِ َ‬
                ‫أو بتعقبه في مسألة (أو مسائل) يخالفه مؤلفوها فيها]ُ‬

                                                           ‫ت‬
‫نقر ُ على بيض املصهرلت اليت تهد ج حتت هذا الرصل ، نه نعرلنتـة يف‬
                                                                                           ‫املقصد(1).‬
                                                 ‫فمههم: السلر األثرل ، انيب للشيخ.‬
‫فكلن سقد، نن بلب: العذاص بلحلق ، نالعيلنن على الرب نالعقذى ، ناسِالقلً‬
                                                     ‫نن نبدن ”الدين الهصيحة”؛ ننن هؤالء:‬
                               ‫َه رهل‬
                              ‫ريخ اإلسالَ: عبداليزيز بن عبدارهل بن بلز َحِم ُ ا ُ.‬
                               ‫َه رهل‬
                              ‫نريخهل اليالنة: محذ بن عبدارهل العذجيرل َحِم ُ ا ُ.‬
                               ‫َ َه َّه‬
                              ‫ناليالنة الدكعذ : بكر بن عبدارهل نبذ زيد حرِظ ُ الل ُ.‬
                               ‫َه رهل‬
                              ‫ناليالنة انيدث: عبدارهل بن حممد الدنيش َحِم ُ ا ُ.‬
                                                           ‫نالدكعذ : سرر بن عبدالرمحن.‬



                                                        ‫د‬
  ‫(1) وبعد اجلمع وجدت رجلني ذكرا الكتب اليت ر ّت على األلباين مع اختالف الرجلني، وتباين املنهجني:‬
              ‫األ ّل: مشهور بن حسن آل سلمان يف: ’’كتب حذر منها العلماء’’ (1/662 ـ 724).‬            ‫و‬
‫والثاين: كمال يوسف احلوت، يف مقدمة حتقيقه لـ: ’’جزء فيه الرد على األلباين’’ (ص 86 ـ 66)‬
                                                                            ‫[ضمن: ’’الرسائل الغمارية’’].‬
                         ‫ق‬               ‫ب‬         ‫ه هلل‬
‫وقد تطاول (الثاين) على الشيخ األلباين ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ وسّه، وشتمه، وح ّر من شأنه، بكالمٍ سيُسأل‬
                                          ‫ل َ الرد‬                                    ‫ْ‬
      ‫عنه يوم يلقى اهلل (إن شاء اهلل)، وختم ذلك بذكر من أّف يف ِّ على األلباين، وذكر مجلة من الكتب.‬
                               ‫و‬
‫وكان غرضه من ذلك التشهري بالشيخ، وتنقصه؛ بدليل املقدمة اليت س ّدها يف الكالم على األلباين، ومن‬
‫أراد أن يعرف (احلوت) ومبلغ علمه؛ فلينظر إىل الطبعات اليت كُتب عليها: (حتقيق: كمال يوسف احلوت)،‬
                                                                                     ‫ليعلم منها من الرجل؟‬
                                                       ‫ت‬                         ‫ِم‬
                                             ‫هذا؛ وقد استفدت م َّا ذكره االثنان، فاستدرك ُ ما فاتين.‬




                                                  ‫261‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                ‫نفضيلة الشيخ انيدث: عبدارهل بن عبدالرمحن السيد.‬
                                                  ‫نفضيلة الشيخ: عبدارهل بن نلس اليعييب.‬
                                                      ‫ُّ‬
                                                  ‫نفضيلة الشيخ: فهد بن عبدارهل السهيد.‬
                                                ‫نالشيخ: نبذ عبدارهل نصِرى اليدنل(1).‬
                                                                                    ‫َ رهل م‬
                                                                                ‫حرِ َ ا ُ الْجَ ِي َ.‬
                            ‫ننههم: اخللر  ، احللقد على الشيخ ، ملل بيهه نبني الشيخ.‬
‫فكلن هم تبيلً للهذى ناحلسد ، ننل نرربعه قلذهبم نن فكرٍ ناععقل  ، نقد‬
          ‫َِ‬
‫ـ نامي ارهل ـ غبهذا الشيخ فيمل كعبذا ، ننن سظر يف كعبهم عَلم لـك ، بـل‬
                                                     ‫ن‬
‫يكر إثبلتلً لذلك تأ ّل الِريقة اليت صلغذا هبل كعبهم ، فضالً عـن املهلقشـلت‬
                                                                              ‫اليلمية للشيخ؛ ننههم:‬
                                              ‫احلسن بن عل السقلف هدا، ارهل للحق(2).‬
                                          ‫نانيدث الشيخ: عبدارهل بن الصديق الفمل ل.‬
                                                  ‫نحممذ سييد ممدنح هدا، ارهل للحق(3).‬


                                                                ‫و ألن‬                              ‫ُ‬
                                              ‫(1) أكثرْت من ذكر من ينتمون للقسم األ ّل َّين كثرياً ما أمسع:‬
                                                                                                      ‫د‬
                                                      ‫(ما ر ّ على الشيخ، وال انتقده إال: مبتدع، أو حاسد).‬
                                                                   ‫الرد‬
‫(2) لقد أكثر هذا الرجل من التصنيف يف ِّ على األلباين، والتعرض له يف كل مناسبة متر عليه. وذكري‬
                                                                                               ‫ألن‬
                                                                                  ‫له وكتبه هنا؛ َّها على شرطي.‬
‫و‬             ‫واضطررت للتعليق على بعضها؛ كـ: ’’تناقضات األلباين’’، و ’’تنقيح الفهوم العالية’’،‬
                                                                ‫’’الشهاب احلارق’’، و ’’قاموس شتائم األلباين’’.‬
                                     ‫(3) يقول مشهور آل سلمان يف: ’’كتب حذر منها العلماء’’ (1/424):‬
                              ‫ن‬                           ‫رد‬
‫( ليس مرادنا من ذكر ما سطرناه آنفاً مهامجة من َّ على الشيخ األلباين، وإَّما مرادنا التنبيه والتحذير على‬
  ‫ِم‬
‫من أرادَ الطعن يف الدعوة السلفية، من خالل الكالم على رموزها، والطعن فيهم، وإال؛ فهناك كثريون م َّن‬
                                 ‫فإن‬
‫ٌّ وال ضري يف ذلك؛ َّ يف الردود فوائد، ولكن ضمن‬                   ‫ف‬
                                                            ‫ردوا على الشيخ بأدبٍ، وخالفهم معه خال ٌ علمي‬
‫=‬




                                                    ‫361‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                              ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نمل نكنْ أل ضى بإ ْ اج هذا الرصل بهذعيه يف ”الهشـرة األنىل” للكعـلب ،‬
                                       ‫ء‬         ‫ن‬        ‫ي‬
‫حىت ال ُظن يب ظ ٌ نسل برل ٌ نهه ، فههلك نن يعربص بكل نـن يكعـب ضـد‬
‫الشيخ ، نن يهعقد، ، نن يكعب سللة ير عليه ، نلكن فيلعـه ـ اآلن ـ إمتلنـلً‬
                                                      ‫للرلئدة ، نارهل نن ن اء القصد.‬
                   ‫َ َه الل‬
‫نقد قلل اليالنة: بكر بن عبدارهل نبذ زيد ـ حرِظ ُ َّه ـ يف: ”العحذير نن‬
                          ‫خمعصرات الصلبذين” (ص 223) [ضمن: ”الر ن ”]:‬
‫(ا تسلَ علمية األلبلين يف سرذس نهل اليلم ، نسصرته للسهة ، نعقيدة السلف‬
                                                  ‫َد ٌّ‬
       ‫ننر ال يهلزعه فيه إال ع ُن جلهل ، ناحلكم سدعه للقراء ، فال سِيل) ن.هـ‬
                                              ‫ه‬              ‫َ‬
‫نههلك كال ٌ لأللبلين نذج ٌ ملن ن ا نن ير عليه ، نضيه ههل ملهلسـبعه هلـذا‬
                                                                                 ‫الرصل:‬
                                     ‫ن‬
‫قلل يف نقدنة اجمللد (األ ّل) نن: ”سلسلة األحل يث الضييرة” (ص 1)‬
                                                                    ‫[ط. اجلديدة]:‬
                 ‫فإن‬       ‫إيل‬                   ‫ل‬
‫( حم ارهل عبداً َّين على خِئ  ، ننهدى َّ عيذيب؛ َّ نن السهل عل َّ ـ‬
    ‫ت‬                        ‫تبي‬
 ‫بإ سه تيلىل نتذفيقه ـ نن نتراج عن خِأٍ َّن يل نجهه ، نكعيب الـيت ُِبـ‬
                  ‫(1)‬
                                        ‫ُ‬          ‫ي َد ي‬                ‫ن‬
                        ‫أل ّل نرة ، ننل ُج َّ يب ُه نههل نكرب رلهدٍ على لك...‬
                                                               ‫نهبذا املهلسبة نقذل:‬
                ‫نيبي‬                                           ‫إس‬
‫َّ نسصح كل نن ن ا ننْ ير عل َّ ، نن على غريل ، ِّن يل نل يكذن قـد‬
                                                                    ‫زل‬
‫َّ بهِ قلم  ، نن ارعط عن الصذاب فكرل ، نن يكذن ائد، نن الر ِّ: الهصح ،‬


                                                                                        ‫=‬
                                                                        ‫حدود وقواعد) أ.هـ‬
                         ‫(1) سبق نقل هذه الفقرة (ص 111)، وأعدهتا هنا ألمهيتها يف هذا الفصل.‬




                                        ‫461‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                           ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

   ‫ناإل رل  ، نالعذاص بلحلق ، نليس البفضلء ناحلسد ، َّهل املسعأصلة للـد‬
‫ِّين؛‬               ‫فإس‬
                                                                                            ‫كمل قلل ‪:‬‬
  ‫ة‬                  ‫َب ُ ء ُ َ َ ُم َ ْ ء َ َد َ ْ ء‬
‫(( َّ إَِليْكمْ َا ُ الْأنمِ قبْلَك ُ: اْلبفضَل ُ نَالْحس ُ ، نَاْلبفضَل ُ هِ َ الْحَلِلقَـ ُ ،‬
                                                           ‫ْ َة الد‬                  ‫َ َ َّ‬
                                                     ‫ليْس حَلِلقةَ الشيَرِ ، نَلَكِن حَلِلق ُ ِّينِ)).‬
‫كمل هذ رأن نل األهذاء نالبد  ، ن نهل احلديث ، ننسصل السـهة ، يف‬
                                                                                               ‫كل‬
                                                                            ‫ِّ زنلنٍ ننكلنٍ) ن.هـ‬
                   ‫نعذ فأقذل: نن َّل نقرت عليه ن َّل يدخل حتت هذا الرصل(1):‬
                                           ‫ِم‬              ‫ِم‬
‫(2) ”إبلحة العحل بللذهب انيلق للهسلء نالر ّ على األلبـلين يف حترميـه”؛‬
                                    ‫َه رهل‬
                                   ‫لرضيلة الشيخ: إمسلعيل بن حممد األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
‫َّ عليه الشيخ األلبلين بـ: ”الر ُّ على سللة: (إبلحة العحلـ بللـذهب‬
                                                                                                 ‫انيلق)”.‬
‫كمل َّ عليه ـ نيضلً ـ يف نقدنة: ”آ اب الزفلف يف السهة املِهرة” (ص‬
                                                                                            ‫8 ـ 92).‬
   ‫(1) ”إبِلل العصحيح الذاهن حلديث اليلجن”؛ للحسن بن عل السقلف.‬
‫(3) ”إمتلَ احللجة إىل: (صحيح: ”سهن ابن نلجه”)”؛ للشيخ: عبـدارهل بـن‬
                                                                                        ‫صلحل اليبيالن.‬


                            ‫ُ هلل‬                         ‫ً‬                                       ‫ْ‬
                           ‫(1) ملْ أورد يف هذا الفصل إال من أفرد كتاباً مستقال يف الرد على الشيخ رَحِمَه ا ُ.‬
       ‫الث‬
‫ومل أستوعبْ كل ’’الردود’’ ، بل ما عثرت عليه دون عناءٍ، أو ما استحضرته وقت إعداد هذا ’’ ََّبتِ’’،‬
                                                                                                    ‫ْ‬
                                                 ‫ومل يكن هذا الفصل مقصداً يل يف النشرة األوىل، كما أشرت.‬
                           ‫َّا من ر ّ على الشيخ ضمن كتابٍ، فكثري، وليس هذا على شرطي؛ ومن ذلك:‬   ‫د‬       ‫أم‬
                       ‫ه هلل‬                            ‫ِ ه هلل‬
‫مناقشة الدكتور: سفر بن عبدالرمحن ـ حَفظَ ُ ا ُ ـ للشيخ األلباين ـ رَحِمَ ُ ا ُ ـ يف كتابه: ’’ظاهرة‬
                                                                                ‫اإلرجاء يف الفكر اإلسالمي’’.‬




                                                    ‫561‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                ‫ق‬
‫تي ّب يف هذا الكعلب األحل يث اليت عزاهل األلبلين يف: ”صحيح: (سهن ابن‬
                         ‫نلجه)” لفري ”الصحيحني” ، نه فيهمل ، نن يف نحدمهل.‬
                                                ‫ث‬
‫(2) ”األحل ي ُ الضييرة يف: (سلسلة األحل يث الصـحيحة)”؛ لرنضـلن‬
                                                                 ‫حممذ عيسى.‬
                                        ‫ن‬                  ‫ٌ‬
        ‫نهذ خلص بهقد اجمللد (األ ّل) نن: ”سلسلة األحل يث الصحيحة”.‬
                         ‫ن‬
‫نقد نرل إليه الشيخ يف نقدنة اجمللد (األ ّل) نـن: ”سلسـلة األحل يـث‬
                                           ‫الصحيحة” (ص 2) [ط. اجلديدة].‬
‫(8) ”احعجلج اخللئب بيبل ة نن ا َّعى اإلمجل فهذ كل ب”؛ للحسن بـن‬
                                                                 ‫عل السقلف.‬
                                                    ‫ُ ي‬
         ‫(1) ”األ لة اجللّة لسهة اجلمية القبلية”؛ للحسن بن عل السقلف.‬
                                        ‫الع س‬                    ‫َ‬
‫(0) ”إ غل ُ املبعد الفيب جبذاز َّذ ّل بللهيب يف الر ِّ على األلبلين الـذيب”؛‬
                                                  ‫ليبدارهل بن الصديق الفمل ل.‬
             ‫اي‬                                ‫ء‬
‫نهذ اآليت بلسم: ”جز ٌ فيه الر على األلبلين...” ، نقد َّليت على صـذ ة‬
‫لهسخةِ املصهف ، فذجدت خبِه: ”جزء فيه الر على األلبلين...” ، نال نعلم عن‬
‫سبب هذ، العسمية: ”إ غلَ املبعد الفيب” ، فليلهل نن تصرف سلررٍ حلقد علـى‬
                                  ‫الشيخ ، نعلى عذته السلرية ، نارهل املسعيلن.‬
                       ‫ة‬
 ‫نعلى إحدى يبيلت: ”إ غلَ املبعد ” ، حلري ٌ كعبهل: احلسـن بـن علـ‬
                                                 ‫السقلف ، نسيأيت الكالَ عليه.‬
                                                   ‫َ‬
‫(3) ”اإلعال ُ يف إيضلح نل خر على اإلنلَ”؛ لرضيلة الشيخ: فهـد بـن‬
                                                       ‫ُّ َ َه الل‬
                                                     ‫عبدارهل السهيد حرِظ ُ َّه.‬
                       ‫َه رهل‬
 ‫نيقصد بلإلنلَ: حممد سلصر الدين األلبلين َحِم ُ ا ُ ، نهذا نن بللغ ن به ن‬
                                                                        ‫الشيخ.‬




                                     ‫661‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

        ‫الر‬
‫نالكعلب تيقبلت حديثية على الشيخ األلبلين ، ن سقذالت يف ِّجلل لشيخ‬
                                       ‫ه رهل‬
                                      ‫اإلسالَ: عبداليزيز بن بلز َحِمَ ُمَل ا ُ.‬
‫(9) ”إعالَ املبيح اخللئض بعحرمي القرآن على اجلهب ناحللئض”؛ للحسـن‬
                                                             ‫ابن عل السقلف.‬
                                  ‫َ َ‬
                       ‫(12) ”األلبلين رذن ، ننخِلؤ،”؛ أل ْردَ السلر ّ.‬
                                                              ‫ُ‬
‫كذا كعِبَ على الفالف يف الِبية (األنىل) للكعلب ، نهذ اسـم نسـعيل  ،‬
                                  ‫صر‬
‫ناملؤلف احلقيق هلذا الكعلب (كمل َّحذا به يف الِبيلت الالحقة) الشـيخ:‬
                    ‫جِ‬
‫حبيب الرمحن األعظم  ، نالكعلب يف ن بية نجزاء ، ُميَت بيد لك يف كعـلبٍ‬
                                                                          ‫ناحدٍ.‬
          ‫َّ عليه الشيخ األلبلين بـ: ”الر ُّ على سللة: (ن رد السلر )”.‬
‫كمل َّ عليه ـ نيضلً ـ يف نقدنة: ”آ اب الزفلف يف السهة املِهرة” (ص‬
   ‫َه رهل‬
  ‫8 ـ 92) ، يف نيرض ِّ، على فضيلة الشيخ: إمسلعيل األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
                                                                       ‫ِم‬
                                                             ‫نن َّن َّ عليه:‬
‫الدكعذ : علصم القريذيت يف نقللٍ له ، بيهذان: ”سظرة إىل الشـيخ: حبيـب‬
‫الرمحن األعظم يف كعلبه: (األلبلين رذن ، ننخِلؤ،)” ، ُسشِرَ على حلقـعني يف:‬
 ‫”اجمللة السلرية” اجمللد (السل س عشـر) ، اليـد (12) ، (ص 18) ، ناليـد‬
                                                          ‫(22) ، (ص 20)(1).‬
‫نلسليم اهلاليل ن فيقه ، ٌ ، بلسم: ”الر اليلم علـى حبيـب الـرمحن‬
                                                 ‫ُد بأس َد‬
‫األعظم امل َّع َّه ن ْر ُ السلر ُّ” ، نقد سشرا نهه جزنين صفريين ، نهذ نكثر‬



                            ‫(1) انظر: ’’كتب حذر منها العلماء’’ (1/662)، و (1/684).‬




                                   ‫761‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                      ‫نن (مخس عشرة) سهة ، نملْ يكملْ بيد.‬
                                                   ‫ة‬
‫(22) ”إقلن ُ الربهلن على ضيف حديث: اسعييهذا على إجنـلح احلـذائج‬
‫بللكعملن. نفيه الر على اليالنة الشيخ حممد سلصر الدين األلبلين”؛ خلللد بـن‬
                                                                ‫نمحد املؤ ن.‬
‫نرل إليه الشيخ يف نقدنة اجمللد (الثلين) نن: ”سلسلة األحل يث الصحيحة”‬
                                                            ‫(ص 9 ـ 12).‬
‫(12) ”االسعصل ُ ألهل العذحيد نالر على نن جـل ل عـن الِذاغيـت‬
‫نالحظلت ن ن على رريط: (الكرر كرران) للشيخ حممـد سلصـر الـدين‬
                            ‫األلبلين”؛ ليبد املهيم نصِرى حليمة (نيب بصري).‬
‫نعليه ٌّ بلسم: ”الدفل عن األلبلين”؛ أليب بكر بن عبداليزيز البفـدا ل ،‬
                ‫سَشر، يف: جملة: ”احلكمة” ، اليد (21) ، (ص 98 ـ 912).‬
‫(32) ”االسعصل ُ لشيخ اإلسالَ حممد بن عبدالذهلب بـللر ِّ علـى جملسبـة‬
   ‫َه رهل‬
  ‫األلبلين فيه الصذاب”؛ لرضيلة الشيخ: إمسلعيل بن حممد األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
            ‫إس‬
‫نعليه ٌ بلسم: ”الكشف نالعبيني ليلل حديث: (اللهم َّ نسـألك حبـق‬
 ‫السلئلني) نالعيقيب على سللة: (االسعصل ) للشيخ إمسلعيل األسصل ل”؛ ليلـ‬
                                                                  ‫ابن حسن.‬
‫(22) ”نسذا ُ املصلبيح على ظلملت األلبلين يف صالة العرانيح”؛ لبد الدين‬
                                                     ‫حسن يلب الدنشق .‬
‫(82) ”نينَ يض املصل يد، يف الصالة بيد الرف نن الركـذ ”؛ لشـيخ‬
                              ‫َه رهل‬
                             ‫اإلسالَ: عبداليزيز بن عبدارهل بن بلز َحِم ُ ا ُ.‬
                                                   ‫الر‬       ‫ُِ‬
‫يبيَت هذ، ِّسللة ضمن جممذ : ”ثالث سلئل يف الصالة” ، للشيخ سرسه.‬
                                                    ‫ل‬
‫(12) ”بذ ُ اجلهد بعضييف حديث السذق نالزهد”؛ ليل ل بـن عبـدارهل‬




                                   ‫861‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                  ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                               ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                              ‫السييدان.‬
‫ّ عليه الشيخ يف نقدنة اجمللد الثلين نن: ”سلسلة األحل يث الصـحيحة”‬
                                                      ‫(ص 32 ـ 12).‬
                                                       ‫ة‬
‫(02) ”البشل ُ ناإلحتلف فيمل بني ابن تيمية ناأللبـلين يف اليقيـدة نـن‬
                                    ‫االخعالف”؛ للحسن بن عل السقلف.‬
                                                        ‫ن‬
‫(32) ”بيل ُ ننهلَ األلبلين يف حتقيقه لكعلب فضل الصالة علـى الـهيب ‪‬‬
                        ‫َي‬
                      ‫للقلض إمسلعيل بن إسحلق األز ل”؛ ألسيد سلمل تِّم.‬
                                                    ‫ن‬
‫(92) ”بيل ُ سكث الهلكث املعيدل بعضييف احلـل ث”؛ ليبـداليزيز بـن‬
                                                       ‫الصديق الفمل ل.‬
                                                     ‫ِّ‬    ‫نن‬
‫ننظن َّ للمصهفِ سللةً نخرى يف املذضذ سرسه ، نال نعرف امسهل ، نارهل‬
                                                                  ‫نعلم.‬
                                           ‫ن‬
 ‫(11) ”حتذير اليبد األ ّا، نن حتريك اإلصب يف الصالة”؛ للحسن بن علـ‬
                                                               ‫السقلف.‬
              ‫ّع‬                                       ‫ج‬
‫(21) ”ختري ُ حديث ننسٍ الثقر يف فضل اجلمية نبيلن عِلِه”؛ ألسيد سلمل‬
                                                                      ‫َي‬
                                                                    ‫تِّم.‬
                                 ‫نهذ ٌّ على تصحيح الشيخ للحديث.‬
                                                    ‫ح‬
‫(11) ”تصحي ُ حديث صالة العرانيح عشرين كية نالر ّ على األلبلين يف‬
              ‫َه رهل‬
             ‫تضييره”؛ لرضيلة الشيخ: إمسلعيل بن حممد األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
                                               ‫ف‬
 ‫(31) ”العيري ُ بأنهلَ نن قسم (السهن) إىل صحيح نضـييف”؛ نيمـذ‬
                                                           ‫سييد ممدنح.‬
‫نهذ كعلب كبري بلغ قسم اليبل ات نهه (سعة) جملدات كبرية ، نيعـه عهـد‬
                                            ‫نحد األفلضل نن نهل ”جدة”.‬




                                 ‫961‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                   ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

  ‫ه رهل‬
‫ننسل ال نعلم ملل ا يشه بيض الهلس على الشيخ األلبـلين ـ َحِمَـ ُ ا ُ ـ‬
‫تقسيمه لبيض الكعب إىل ”صحيحٍ” ، ن ”ضييفٍ” ، نه جل ة نِرنقة ، ييرفهل‬
                              ‫نن له ن ىن اية بيلم العصهيف يف علم احلديث.‬
                        ‫صح‬                        ‫قب‬
‫(21) ”العي ّ ُ احلثيث على نن يين فيمل َّ نـن احلـديث”؛ ليبـدارهل‬
                                                                            ‫َ‬
                                                             ‫احلبَش ّ اهلَرَ ل.‬
               ‫َّ عليه األلبلين بـ: ”الر ُّ على سللة: (العيقيب احلثيث)”.‬
                                                    ‫ت‬
‫(81) ”تيقبل ٌ على: (سلسلة األحل يث الضييرة ناملذضذعة) لأللبـلين”؛‬
                         ‫َه رهل‬
                        ‫لرضيلة الشيخ: إمسلعيل بن حممد األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
                                                    ‫ت‬
‫(11) ”العيقبل ُ املليحة على: (السلسلة الصحيحة)”؛ للشيخ: عبدارهل بـن‬
                                                              ‫صلحل اليبيالن.‬
                                                                ‫ق‬
‫تي ّب يف هذا الكعلب األحل يث اليت عزاهل األلبلين يف: ”سلسلة األحل يث‬
                     ‫الصحيحة” لفري ”الصحيحني” ، نه فيهمل ، نن يف نحدمهل.‬
                                                           ‫ل‬
‫(01) ”العكمي ُ ملل فلتَ خترجيه نن: (إ ناء الفليل)”؛ مليليل الشيخ الدكعذ :‬
                                     ‫َ َه رهل‬
                                    ‫صلحل بن عبداليزيز آل الشيخ حرِظ ُ ا ُ.‬
                                        ‫س‬
             ‫نهذ ـ على صفر حجمه ـ سري ٌ ، به تكمل فلئدة ”اإل ناء”.‬
                                                 ‫ت‬
‫(31) ”تهلقضل ُ األلبلين الذاضحلت فيمل نق له يف تصـحيح األحل يـث‬
                    ‫نتضييرهل نن نخِلء نغلِلت”؛ للحسن بن عل السقلف.‬
                         ‫ذ‬
‫نكعلب هذا الرجل ـ بل نعلنة كعبه ـ ال يي ّل عليهل لِمَـل فيهـل نـن:‬
                               ‫الكذب ، نالعدليس ، نالعحريف ، نالفش لألنة.‬
                                                ‫نقد ّ عليه مجلعة؛ نههم:‬
                         ‫ن‬
‫الشيخ األلبلين سرسه يف نقدنة اجمللد (األ ّل) نـن: ”سلسـلة األحل يـث‬
‫الصحيحة” (ص 2 ـ 02) ، ننقدنة اجمللد (السل س) (ص 2 ـ 1) ، نغريهـل‬




                                    ‫071‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                               ‫يف ثهليل: ”الصحيحة”.‬
                                                              ‫ت‬
‫نقرن ُ اً عليه كعبه: عمرن بن عبداملهيم سليم ، بيهذان: ”ال فلعـلً عـن‬
                                      ‫األلبلين فحسب... بل فلعلً عن السلرية”.‬
‫نعليه ٌّ ـ نيضلً ـ بيهذان: ”افعراءات السقلف األثيم على األلبلين رـيخ‬
                                                           ‫انيدثني”؛ خلللد اليهربل.‬
                                                           ‫َّ ت‬
‫نقد قَلبْ ُ كعلب: ”العهلقضلت” ، فمل نيت فيه نل يذجب الر ّ ، نكلن يكريه‬
                                                    ‫ك‬
                              ‫سللة يف (ن قة ناحدة) تذ ّر، بلرهل ناليذَ اآلخر.‬
‫بل ظهر يل ـ نارهل نعلم ـ حترمي بي كعب هذا الرجل (السقلف) ، نحتـرمي‬
           ‫ُِ‬            ‫ننن‬
‫يبيهل؛ ملل يف لك نن سشرٍ للبدعة ، نالدعلية هلل ، َّ الذقت الذل كعبَتْ فيـه ،‬
                                                                          ‫ي‬
‫ممل سُسأل عهه يذَ القيلنة ، فيم نفهل،؟ فلييد جذابلً ، نعهـد ارهل املذعـد ، نارهل‬
                                                           ‫املسعيلن على نل يصرذن.‬
                                                      ‫نن‬
‫مث اعلم َّ هلذا الرجل (السقلف) عدة كعب ، نرت يف نذاضيهل ، ننخـرى‬
                                                                                ‫سعأيت.‬
‫ُ‬       ‫ر‬
‫نممن ّ عليه: فضيلة انيدث الشيخ: سليملن بن سلصر اليلذان ـ َس َـ َ ارهل‬
                                                                ‫ِبهِ ـ يف كعبه اآلتية:‬
‫”إحتلف نهل الرضل ناإلسصلف بـهقض كعـلب: ( فـ رـبه العشـبيه)‬
                                                            ‫ن (تيليقلت السقلف)”.‬
                               ‫”القذل املبني يف إثبلت الصذ ة لرب اليلملني”.‬
                                ‫”الكشلف عن ضالالت حسن السقلف”(1).‬



                           ‫د‬
                     ‫(1) ويف: ’’كتب حذر منها العلماء’’ (1/862 ـ 124)، مجلة ممن ر ّ عليه.‬




                                       ‫171‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                 ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                              ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                          ‫ِم‬
‫نن َّل قلله األلبلين يف: ”سلسـلة األحل يـث الصـحيحة” (2/82) [ط.‬
                                      ‫اجلديدة] عن السقلف ، نكعلبه: ”العهلقضلت”:‬
                    ‫ألس‬
‫(ثلسيلً: ليس لـ: ”تهلقضلته” نية قيمة علمية تذكر؛ َّه إ ا كلن نصـيبلً يف‬
                      ‫نن‬
‫ر ء ممل ا عل، نن العهلقض؛ فذلك ال ييين نكثر نن َّ األلبلين بشر خيِ كمـل‬
                       ‫نن‬
‫خيِ غري،؛ فال فلئدة للقراء نن بيلهنل ، نال سيمل َّ األلبلين سرسه ييلن لـك‬
                                                 ‫كلمل جلءت املهلسبة؛ كمل تقدَ نيأيت.‬
                                     ‫ُر إس‬                 ‫نن‬
‫ثللثلً: َّ الذل يريد الق َّاء َّمل هذ بيلن الصحيح نـن تلـك العهلقضـلت‬
                                          ‫ألن‬           ‫ِم‬
‫املزعذنة ، ن لك ن َّل مل يريلْ؛ َّ غرضه إ ناء غي قلبه بللعشـهري بلأللبـلين ،‬
‫[آل عمران:‬      ‫نت َ ُ‬                              ‫ُر‬
             ‫ن ف الثقة بيلمه ، نصرف الق َّاء عن االسعرل ة نهه { ُذُذا ِبفيْظِكمْ}‬
                             ‫نس‬
‫922] ، نليس غرضه الهصح لقرائه ، نلذ َّه فيل؛ لكشف للهلس عـن جهلـه ،‬
                                                  ‫نبيد، عن العحقيق اليلم ...) ن.هـ‬
                       ‫(91) ”تهبي ُ القل ئ [على] تقذية(1) نل ضيره األلبلين”.‬
                                                                ‫ه‬
                                                         ‫ه‬
‫(13) ”تهبي ُ القل ئ لعضييف نل قذا، األلبلين”؛ كالمهل لليالنـة انيـدث:‬
                                                    ‫َه رهل‬
                                                   ‫عبدارهل بن حممد الدنيش َحِم ُ ا ُ.‬
‫ْ‬        ‫َه رهل‬                                         ‫مس‬     ‫نن ن‬
‫َّل األ ّل فقد ّل، نؤلره بذلك ، ننل الثلين فقد نلت ـ َحِم ُ ا ُ ـ قبل نن‬
                                                        ‫يسم نمس‬
‫ِّيه ، َّل، بذلك املشرف على يب الكعلب: الشيخ: عبداليزيز بـن نمحـد‬
                                                                 ‫ت‬
                                           ‫املشيقح ، نالشيخ ُذيف قبل إمتلَ القسمني.‬
‫هذا؛ نيف الكعلبني كر بيض املسلئل ممل ال تدخل حتت هذين القسمني ، نهذ‬
                     ‫نن نسر الكعب احلديثية اليت تيرضت ليلم الشيخ ننهلقشعه.‬



       ‫(1) يف املطبوع: ’’لتقوية ما ضعفه’’ وما ذكرته هو تسمية مؤلفه، كما يف مقدمة الكتاب (ص 2).‬




                                           ‫271‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                      ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                    ‫َه رهل‬                 ‫ي‬
                                          ‫نقد متّزت كعلبلته ـ َحِم ُ ا ُ ـ بأنرين:‬
                                                    ‫2 ـ سية ايالعه ، ن قعه يف الهقد.‬
                                                  ‫1 ـ احعرانه للشيخ ، نن به يف الر ّ.‬
                                                      ‫ه‬
‫(23) ”تهبي ُ املسلم إىل تيدل األلبلين على: (صحيح نسلم)”؛ نيمذ سييد‬
                                                                                            ‫ممدنح.‬
‫صيغ هذا الكعلب بأسلذبٍ غريبٍ ، ظهر نهه حتلنل نؤلره علـى الشـيخ ،‬
‫نعلى علمه ، نالعشهي عليه بيبل ات ال تليق بِالب اليلم ن اليلملء ، ممل جيل‬
                                                                    ‫الهلس ييرضذن عن كعلبه.‬
‫َّ عليه األلبلين يف نقدنة: ”آ اب الزفلف يف السهة املِهـرة” (ص 92 ـ‬
                                                                                              ‫10).‬
                                                                                       ‫ِم‬
                                                                             ‫نن َّن َّ عليه:‬
‫فضيلة الشيخ الدكعذ : عبدالرزاق بن خليرة الشلجي  ، بـ: ”كلمة حـق يف‬
                                                                          ‫َ‬
                                       ‫الدفل عن عَلمِ األنة حممد سلصر الدين األلبلين”.‬
                                   ‫نس‬             ‫ر‬        ‫نس‬
        ‫نهذا الكعلب ن َّه (خمعص ٌ) جداً ، إال َّه نن نسرس الر ن  ، ننقهيهل.‬
‫اجللين املعيدل علـى‬               ‫نالشيخ: يل ق بن عذض ارهل بن حممد بكعلب: ”‬
                                                                                          ‫األلبلين”.‬
‫اجلـلين” يف كعلبـه:‬              ‫نقد اسعرل عل بن حسن ـ كـثرياً ـ نـن ”‬
          ‫ُل‬             ‫ُسم‬
‫” اسلت علمية يف: (صحيح نسلم)” ، نهذ امل َّى: ”كشف امليْ ِم بأبلييـل‬
 ‫كعلب: (تهبيه املسلم)” ، نمل يهبه على لك نن قريب نن نن بييد(1) ، نا ُ نعلم.‬
       ‫رهل‬


‫(1) قلت ذلك لِما وقع بني يدي من شكاية لـ: ’’طارق بن عوض اهلل’’، يتظلم فيه عند أخيه العالمة:‬
                                                         ‫ي‬
                        ‫’’بكر أبو زيد’’، يشكو فيه هذه ’’السرقة العلمّة’’، وذكر أدلة كافية لثبوت دعواه.‬
‫=‬




                                                ‫371‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                     ‫ت‬
‫(13) ”العهبيهل ُ على سللة األلبلين يف الصالة”؛ لشيخهل اليالنة: محذ بن‬
                                                                     ‫َه رهل‬
                                                                    ‫عبدارهل العذجيرل َحِم ُ ا ُ.‬
                                                              ‫َّ عليه الشيخ األلبلين بـ:‬
                  ‫”الر ُّ على سللة الشيخ العذجيرل يف حبذث نن صرة الصالة”.‬
‫(33) ”تهقيح الرهذَ اليللية مبل ثبتَ ننل ملْ يثبتْ نـن حـديث اجلل يـة”؛‬
                                                                     ‫للحسن بن عل السقلف.‬
‫ناملرا نن هذا الكعلب ، هذ: بيلن عدَ صحة مجلة: (نين ارهل؟) يف حـديث‬
‫”اجلل ية” ، احلديث الذل اهعزت له نقالَ املبعدعة ، نغصـت بـه حلـذقهم؛‬
        ‫نس رـه‬                                                  ‫ذ‬
‫فك ّبذ، ، ننسكرن، ، نلذ كلن يف: ”صحيح نسلم” ، يف حني َّهم َّيذا علـى‬
                       ‫ً بأس‬
‫األلبلين لر ِّ، نحل يثَ نن: ”صحيح نسلم” ، علمل َّه ير بلليلل ، نهم ير نن‬
                                                          ‫بلهلذى ، سيذ بلرهل نن سذء امليعقد.‬
                                                     ‫ء‬
‫(23) ”جز ٌ يف كيرية الههذض يف الصالة نضيف حديث اليجن”؛ لليالنة:‬
                                                            ‫َ َه رهل‬
                                                           ‫بكر بن عبدارهل نبذ زيد حرِظ ُ ا ُ.‬
‫ن َّ عليه الشيخ األلبلين ، ضمن كعلبه: ”متلَ املهة يف العيليق علـى: (فقـه‬
                                                             ‫السهة)” ، (ص 092 ـ 011).‬
                                                              ‫ء‬
‫(83) ”جز ٌ فيه الر ّ على األلبلين نبيلن بيض تدليسه نخيلسعه”؛ ليبدارهل بن‬



                                                                                                    ‫=‬
‫ومن رأى نشرة علي بن حسن لكتاب: ’’النهاية يف غريب احلديث واألثر’’؛ البن األثري، ومقدمته هلا؛ قال‬
                                                                             ‫متحسراً: إىل اهلل املشتكى.‬
‫و‬                                                                    ‫ور‬               ‫ك‬
         ‫وانظر: ما ُِتبَ يف صفحة: ’’ َّاق اجلزيرة’’، بـ: جريدة ’’اجلزيرة’’، العددين: (61421)،‬
                                                                                           ‫(48421).‬




                                                 ‫471‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                   ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                          ‫الصديق الفمل ل.‬
            ‫نقد سبق بلسم: ”إ غلَ املبعد الفيب” ، ناسظر العيليق عليه ههلك.‬
        ‫(13) ”حكم تل ك الصالة”؛ ليبد املهيم نصِرى حليمة (نيب بصري).‬
‫نهذ كعلب سريس ، نلكن يؤخذ عليه ردته على األلبلين يف بيض املذاضـ  ،‬
‫نن‬                                                      ‫نن‬
‫نليس عذ اً له َّ األلبلين كلن رديداً يف كالنه ، نليس عذ اً ـ نيضـلً ـ َّ‬
‫فقة األلبلين كلسذا نثله يف الشدة يف نثهلء نهلقشعهم للمخللف. بل كلن جيـب‬
‫عليه ـ نعلى كل يللب علم ـ ننْ يقعدل يف الر على املخـللف بللسـلف‬
                                                                                       ‫الصلحل.‬
                ‫(03) ”حذل نسألة تل ك الصالة”؛ ملمدنح جلبر عبدالسالَ.‬
                                                                      ‫كعب على غالفه:‬
                                                                             ‫الر‬
                                                            ‫( َّ اليِلم على كعلب:‬
                ‫الكر‬                  ‫نن‬         ‫الفر‬         ‫ح‬
            ‫”فع ٌ نن اليزيز َّل بإثبلت َّ تل ك الصالة ليس نن َّل ”.‬
                                                ‫ن سللة الشيخ سلصر الدين األلبلين:‬
                                                                       ‫الص‬         ‫ح‬
                                                                ‫” ُكم تل ِكِ َّالةِ”).‬
‫(33) ”خِب ُ احللجة ليست سهة يف نسعهل الكعب ناملؤلرلت”(1)؛ للشـيخ‬
                                                     ‫ة‬


                              ‫(1) ورد اسم الكتاب يف: ’’قائمة الكتب’’ اليت صدرت للشيخ هبذه الصيغة:‬
                ‫’’خطبة احلاجة ليست سنة يف مستهل الكتب واملؤلفات [كما يقول الشيخ األلباين]’’.‬
            ‫كذا ورد يف ’’القائمة’’ اليت وردت يف آخر الكتاب نفسه (ص 78)، كتاب رقم: (18).‬
                                 ‫ِ ت ِّ‬                              ‫الفت‬
      ‫وكذا ورد امسه يف: ’’إمداد َّاح’’ (ص 212)، ولكن التزم ُ بنص غالف الكتاب (املطبوع).‬
                                                                                     ‫ولست أدري:‬
                                                           ‫قد‬
                                                 ‫هل حذف املؤلف هذه (الزيادة) عندما َّمَه للنشر؟‬
                                                                                     ‫ف‬
                                                                          ‫أو هذا تصر ٌ من الناشر؟‬
‫=‬




                                             ‫571‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                     ‫َه رهل‬
                                                    ‫عبدالرعلح نبذ غدة َحِم ُ ا ُ.‬
                                                     ‫جَّ‬
‫(93) ” َفْ ُ الْ ُهةِ ننلَ: (جلبلب املرنة املسـلمة يف الكعـلب نالسـهة)”؛‬
                                   ‫ه رهل‬
                                  ‫ليبدالقل بن حبيب ارهل السهدل َحِمَ ُ ا ُ.‬
        ‫نهذ ٌ نذس على كعلب: ”جلبلب املرنة املسلمة” للشيخ األلبلين.‬
                          ‫َه رهل‬
 ‫نقد العزَ نؤلره بلأل ب ن األلبلين َحِم ُ ا ُ ، على عكس صهي األلبلين ن‬
         ‫نره‬                                           ‫َر‬
‫السهدل ، إ َتي َّض له يف كعلبه: ”اجللبلب” ، ن ”الر املرحم” ، َّ عليـه يف‬
                                       ‫ِ رهل م‬
                                   ‫الر ِّ؛ كيل ته ن خمللريه ، َحمَ ا ُ الْجَ ِي َ.‬
             ‫نسل‬
‫(12) ”صحيح صرة صالة الهيب صلى ارهل عليه نآله َّم”؛ للحسن بـن‬
                                                                           ‫عل السقلف‬
                                         ‫ة‬
‫عل ض به كعلب األلبلين: ”صر ُ صالة الهيب ‪ ‬نن العكبري إىل العسليم كأسك‬
                           ‫تراهل” ، ن العيرض آل اء األلبلين يف كعلبه السلبق.‬
                                                     ‫نن‬
‫نيرى السقلف َّ كعلبه هذا نصبح بديالً عن كعلب األلبلين ، يف كثري نـن‬
‫البلدان ، حبيث اسزعج الشيخ األلبلين نهه جداً ن كر، يف اجمللد (السل س) نـن‬
                             ‫”صحيحعه” يف نذضيني نههل ، كذا زعم السقلف.‬
‫(22) ”الشملييط فيمل يهذل به األلبلين يف نقدنلته نن ختبِلت نختلـيط”؛‬
                                                         ‫للحسن بن عل السقلف.‬
               ‫ن‬
‫نه ” سللة” َّ هبل على نل جلء يف نقدنة اجلزء (األ ّل) نـن: ”سلسـلة‬
                                                                ‫األحل يث الضييرة”.‬



                                                                                            ‫=‬
                                                             ‫ٌ‬     ‫ُ‬                ‫ل‬
                                 ‫ولعَّه الثاين؛ فالكتاب مطبوع بعد وفاة مؤلفه، واهلل أعلم.‬




                                    ‫671‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫(12) ”الشهلب احلل ق املهقض على إيقلف املعهلقض املل ق”؛ للحسن بـن‬
                                                                                            ‫عل السقلف.‬
      ‫نس‬
‫كعبه فلعلً عن كعلبه: ”قلنذس رعلئم األلبلين” (نسيأيت) ، نال ح َّه يذكر‬
                                    ‫نن‬                                     ‫نن‬
‫َّ األلبلين يسب ، نيشعم خمللره ، نيبني َّ هذا حراَ ، نال جيذز ، مث هذ يق فيمل‬
   ‫بأس‬                                                                  ‫ّ‬
‫حذ نهه؛ فيشعم األلبلين يف عهلنين كعبه ، نقد نصف األلبلين يف اليهلنين َّـه:‬
                               ‫”خلئب” ، ن ”يهذل” ، ن ”س ء البخت” ، ن ”نعالعب”...‬
                                    ‫هذ، نجزاء نن عهلنين نغلرعه ، ننل بداخلهل نعظم.‬
                                                                        ‫نن‬
                    ‫كمل َّ نمسلء كعبه تقِر حقداً على الشيخ ، تأنل هذ، األمسلء:‬
‫”الشملييط فيمل يهذل به األلبلين يف نقدنلته نن ختبِـلت نختلـيط” ــ‬
‫”الشهلب احلل ق املهقض على إيقلف املعهلقض املل ق” ـ ”اللجيـف الـذعلف‬
       ‫حـر‬
‫للمعالعب بأحكلَ االععكلف” ـ ”نهم س ء البخـت الـذل ََّ صـيلَ‬
                                                                                            ‫السبت”(1)...‬
     ‫ننن‬                                    ‫مث بيد لك يأيت نحيذ نن: السب‬
‫ِّ ، نالفمزِ ، نالعهلبزِ ، بلأللقلبِ ، َّ هـذ،‬
                                                                                               ‫نن الكبلئر.‬
                        ‫(32) ”عد ُ صالة العرانيح”؛ للدكعذ : إبراهيم الصبيح .‬
‫نعليه ٌ بلسم: ”تبل يح يف سللة عد صالة العـرانيح”؛ أليب عبـدامللك‬


                                        ‫مر‬
‫(1) َّل هذه العن اوين وقارهنا بعناوين أهل العلم واإلنصاف، وقد َّ بك كتاب فضيلة الشيخ: فهد بن‬         ‫تأم‬
                                                                                    ‫ُ‬              ‫س‬
                                                     ‫عبداهلل ال ُّنيد: ’’اإلعالم يف إيضاح ما خفي على اإلمام’’‬
                                         ‫ت‬
‫وسيأيت كتاب فضيلة الشيخ: عبداهلل بن مانع العتييب: ’’ملحوظا ٌ على كتاب: (الصالة) للعالمة حممد‬
                                                                                      ‫ناصر الدين األلباين ’’.‬
      ‫ر‬                        ‫د‬                      ‫ال‬                                 ‫و‬
‫فقد وصفه األ ّل بـ: (اإلمام)، والثاين بـ: (الع ّمة)، وذلك يف معرض الر ّ، واملخالفة، {فَاعْتَبِ ُوا يَا‬
                                                                                                               ‫أ‬
                                                                                 ‫ُولِي الْأَبْصَارِ(2)} [احلشر].‬




                                                     ‫771‬
 ‫‪www.dorar.net‬‬                                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                           ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                                                 ‫الذَهْيب(1).‬
     ‫ق‬           ‫نن‬
‫نقد ننْضَحَ نبذ عبدامللك يف املقدنة (ص 9 ـ 12) َّ َّ، نعيلـ ٌ بــ:‬
                                                        ‫(نسلئل نههجية) ، ن (نلحذظلتٍ علنة).‬
                                                                  ‫ْ‬
            ‫نمل يعيرض ألصلِ املسألةِ (عد صالة العرانيح) نن الهلحية اليلمية.‬
‫(22) ”قلنذس رعلئم األلبلين ننلرلظه املهكرة يف حق علملء األنة نفضالئهل‬
                                                            ‫نغريهم”؛ للحسن بن عل السقلف.‬
                                                                     ‫ْ‬
      ‫نليعه مل جيميْه؛ فقد قيل: نن كلن بيعه نن زجلج ، فال يرَِ الهلسَ بلحلجر.‬
                               ‫مس‬
‫نقد َّ عليه: على بن حسن بكعلبٍ َّل،: ”اإليقلف على نبلييـل قـلنذس‬
                                                                                        ‫رعلئم السقلف”.‬
                                                 ‫نيف املثل: ”على سرسهل جهت براقِش”(2).‬
  ‫(82) ”القذل املبعذت يف صحة صالة الصبح بللقهذت”؛ للحسن بن علـ‬
                                                                                                   ‫السقلف.‬
                                                         ‫ل‬
‫(12) ”القذ ُ املقه يف الر على األلبلين املبعد ”؛ ليبدارهل بـن الصـديق‬
                                                                                                   ‫الفمل ل.‬
‫نهذ ٌّ حديث نفقه  ، لبيض نل نن ، األلبلين (تيليقلً) يف حتقيقـه لــ:‬
                        ‫ه‬                                            ‫الس‬
                  ‫”بداية ُّذل يف ترضيل الرسذل ‪”‬؛ لليز بن عبدالسالَ مح ُ ارهل.‬


                                                                                        ‫ي‬
‫(1) هناك بعض املؤلفني ُخْفون أمساءهم لسببٍ، أو آلخر، فيكتب يف كتابه ـ مثالً ـ كنيته، وينتسب للقبيلة‬
                                       ‫َُ ي‬                                                 ‫و‬
‫األم، أو للبلد الذي ُلِدَ فيه، وحنو ذلك؛ وعليه: فال ينبغي ملن عرفَه أن ُخْبِرَ بِهِ، ماملْ يترتبْ على ذلك مصلحة‬
                        ‫شرعية (راجحة)، فلو أراد املصنف أن خيرب بنفسه لفعل، دون أن يترك اجملال ملتطفلٍ.‬
                                           ‫ُ‬                         ‫ت‬
‫َّا الكتب اليت تدعو إىل ’’البدعة’’، وُحارِب ’’السنة’’، فإذا علِمَ مؤلفها (يقيناً)؛ فيجب اإلخبار به، لكي‬   ‫أم‬
                                                                                    ‫ت ذ‬                        ‫ي‬
                                                                      ‫ُنْظر يف كتبه األخرى، فُحْ َر، واهلل أعلم.‬
                                                   ‫(2) وراجع التعليق على كتابه السابق: ’’الشهاب احلارق’’.‬




                                                     ‫871‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

‫نقد َّ عليه األلبلين يف نقدنة اجمللد (الثللث) نن: ”سلسـلة األحل يـث‬
                                                    ‫الضييرة” (ص 3 ـ 32).‬
                                                   ‫ت‬
‫(02) ”كلمل ٌ يف كشف نبلييل نافعراءات”؛ للشيخ عبدالرعلح نبذ غـدة‬
                                                                       ‫َه رهل‬
                                                                      ‫َحِم ُ ا ُ.‬
                        ‫عم‬        ‫ف‬
‫َّ عليه الشيخ األلبلين بـ: ”كش ُ الهقلب َّل يف: (كلملت) نيب غدة نن‬
                                                       ‫األبلييل ناالفعراءات”.‬
 ‫(32) اللجيف الذعلف للمعالعب بأحكلَ االععكلف”؛ للحسن بن علـ‬
                                                                       ‫السقلف.‬
‫هبل على األلبلين يف قذله بـ: نسه ال جيذز االععكلف إال يف املسلجد‬       ‫سللة‬
                                                                          ‫الثالثة.‬
                                                         ‫ق‬
‫(92) ”املؤس ُ يف إبلحة حتل الهسلء بللذهب انيلق نغري انيلق”؛ للشيخ: نيب‬
                                                      ‫عبدارهل نصِرى اليدنل.‬
                                               ‫ت‬
‫(18) ”نلحذظل ٌ على كعلب: (الصالة) لليالنـة حممـد سلصـر الـدين‬
                     ‫َ َه رهل‬
                    ‫األلبلين”؛ لرضيلة الشيخ: عبدارهل بن نلس اليعييب حرِظ ُ ا ُ.‬
                                                                        ‫ُ‬
                         ‫يبِ َ بآخر كعلبه: ”اإلسبل، إىل حكم تل ك الصالة”.‬
                           ‫ٌ‬
                     ‫نكالمهل ـ ”اإلسبل،” ، ن ”امللحذظلت” ـ حبث سريس.‬
‫نقد سلقش املؤلف يف: ”امللحذظلت” بيـض املسـلئل الـذا ة يف كعـلب‬
                            ‫”الصالة” لأللبلين ، نكلست نهلقشعه يف غلية األ ب.‬
                                                  ‫ة‬
‫(28) ”سصر ُ: (العيقب احلثيث) على نن يين فيمل صح نـن احلـديث”؛‬
                                                                      ‫َ‬
                                                       ‫ليبدارهل احلبَش ّ اهلَرَ ل.‬
                                                ‫ت‬
‫(18) ”سظرا ٌ يف: (السلسلة الصحيحة) للشـيخ حممـد سلصـر الـدين‬
         ‫األلبلين”؛ للشيخ: نيب عبدارهل نصِرى اليدنل ، نخللد بن نمحد املؤ ن.‬




                                     ‫971‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                     ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                  ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                      ‫ة‬
‫نهذ اس ٌ لـ (امللئة) حديث األنىل نن: ”سلسلة األحل يث الصـحيحة”‬
                                                                               ‫َه رهل‬
                                                                              ‫للشيخ َحِم ُ ا ُ.‬
           ‫نعليه ٌّ بلسم: ”نقرلت ن الهظرات”؛ لسمري بن ننني الزهريل.‬
‫نليعه صلن ”جزن،” هذا عن بيض نل ال يليق بللكلتب ـ فضالً عن يللـب‬
   ‫اليلم ـ فقد حشل، ببيض اليبل ات اليت ال تعمشى ن ن ب املسلم ن نخيه.‬
         ‫فإس‬                                          ‫ة‬
‫نهذ، عل ٌ نجدهتل يف بيض نن اف عن الشيخ ضد خمللريه ، َّهم يسيئذن‬
                   ‫األ ب ن املخللف ، نيفلظذن عليه يف الر ِّ ، نلذ كلن (سلريلً).‬
                                                          ‫د‬
‫(38) ”سق ُ تيليقلت األلبلين على ررح الِحلنية”؛ لرضيلة الشيخ: إمسلعيل‬
                                                              ‫َه رهل‬
                                                             ‫ابن حممد األسصل ل َحِم ُ ا ُ.‬
‫نعليه ٌّ بلسم: ”فعح البل ل يف الذب عن األلبلين نالر علـى إمسلعيـل‬
                                                    ‫األسصل ل”؛ لسمري بن ننني الزهريل.‬
                         ‫سِّي ُّ نالر‬                      ‫ل‬
 ‫(28) ”نصذ ُ العهلين يف إثبلت ُهَّة السبْحة َّ ِّ على األلبلين”؛ نيمـذ‬
                                                                                   ‫سييد ممدنح.‬
‫نعليه ٌّ بلسم: ”إحكلَ املبلين يف سقض نصذل العهلين نكشف نل فيه نـن‬
                                                         ‫نفللِلت امليلين”؛ ليل بن حسن.‬
                             ‫حر‬
 ‫(88) ”نهم س ء البخت الذل ََّ صيلَ السبت”؛ للحسن بـن علـ‬
                                                                                         ‫السقلف.‬
‫(18) ”نيلك آنن ، ترهيد بيض نبلييل سلصر [الدين](1) األلبلين”؛ ألمحـد‬
                                                                              ‫عبدالفرذ عِل .‬



                                                ‫ُ‬
     ‫(1) ليست يف أصل الكتاب، وأضفتها إنصافاً للشيخ رَحِمَه اهللُ، فهو ’’ناصر الدين’’، شاؤوا، أم أبوا.‬




                                              ‫081‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                   ‫* نههلك بيض األررية (الصذتية)؛ نههل:‬
                                                        ‫ة‬
‫(08) ”نهلقش ُ الشيخ سلصر الدين األلبلين”؛ لرضيلة الشيخ انيدث: عبدارهل‬
                                                ‫َ َه الل‬
                                              ‫ابن عبدالرمحن السيد حرِظ ُ َّه.‬
‫نكلن سبب هذ، انيلضرة ، هذ إغذاء بيض نقريب الشيخ األلبلين ، ناهتـلنهم‬
                       ‫ِم‬                   ‫َ َه رهل‬
‫الشيخَ عبدارهل السيد ـ حرِظ ُ ا ُ ـ مبل ليس فيه ، ن َّل حدا بللشـيخ األلبـلين‬
‫الشيخ السيد عليه ، ال اسعصل اً لهرسه ، بل بيلسـلً‬    ‫للكالَ يف السيد ، نبللعليل‬
                                                        ‫للحقيقة (كمل محسبه).‬
                                                                  ‫مت‬
‫مث َّ إيضلح اإلركلل بيههمل يف السهذات األخرية ، نزال الضر  ، ناحلمد رهل‬
                                                    ‫الذل بهيمعه تعم الصلحللت.‬
                ‫انتهى المراد‬
    ‫وكتبه: أبو محمد عبدهللا بن محمد الحوالي‬
                  ‫الشمراني‬

                                                       ‫*******************‬




                                     ‫181‬
‫‪www.dorar.net‬‬            ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                         ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬
                                             ‫ُ‬

                ‫الفهرس‬




                  ‫281‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                                                                                                                     ‫ُ‬
     ‫الصرحة‬                                                                                      ‫الرهرس‬
     ‫8ـ1‬      ‫.....................................................................................‬    ‫املقدنة‬
     ‫0ـ9‬                                                                              ‫خِة البحث‬
              ‫...........................................................................‬

  ‫12 ـ 22‬        ‫”الث َّبَت” .................................................................‬
                                                                                    ‫ٌ‬          ‫نصل‬
           ‫ه‬      ‫ريم ه‬                        ‫و‬
   ‫الفصل األ ّل: مصادر ترجم الشةيخ َ ِ َة ُ اللة ُ 41 ة 42‬
                                                                                                      ‫............‬

  ‫82 ـ 32‬     ‫...............‬   ‫الهقلط اليت ميكن ننْ حتذيهل ترمجة الشيخ األلبلين‬
       ‫12‬     ‫.....................................................‬                   ‫خ‬
                                                                      ‫كلن الشي ُ (قدميلً) حهريلً‬
  ‫02 ـ 32‬     ‫.........................................‬   ‫نمهية ”اإلجلزات” يف هذا اليصر‬
       ‫92‬     ‫...................................‬                      ‫عم‬
                                                    ‫ضل الشيخ َّل كعبه الشيبلين (ت)‬
  ‫21 ـ 11‬     ‫.................‬                         ‫قي‬
                                  ‫اإلرل ة إىل حملضرة ِّمة لرضيلة الشيخ املهجد‬
                                  ‫نحمبي‬
              ‫اليعب على تالنيذ األلبلين ِّه بيدَ إخـراج ترمجـة‬
        ‫11‬    ‫..............................‬                         ‫ننن‬
                                               ‫(نذسية) له ، َّ نل ُسشِر ال ير مبقلنه‬
        ‫31‬    ‫...............................................‬   ‫نصل املههج اليلم للشيخ‬
  ‫12 ة 241‬     ‫..........................‬                 ‫ََت‬
                                            ‫الفصل الثاني: ”ثب ُ” مؤلفات الشيخ‬
  ‫01 ـ 23‬        ‫..............‬                      ‫ت‬
                                  ‫العمهيد: املههج الذل سر ُ عليه يف: ”الثَبَت”‬
              ‫العهبيه إىل صيذبة ترريغ نررية اليلملء ، نسشـرهل نن‬
  ‫91 ـ 13‬     ‫......................................................................‬   ‫نراجيعهم (ت)‬
       ‫23‬     ‫..........‬  ‫الشيخ يذص جبمي كعبه لـ: ”اجللنية اإلسالنية”‬
  ‫33 ـ 19‬                                                           ‫ن‬
                ‫املبحث األ ّل: ”ثَبَت” نؤلرلت الشيخ ............................‬
                                                           ‫ُ‬
       ‫12‬     ‫..........................‬                ‫ٍ‬     ‫ن‬
                                            ‫”حتذير السلجد” ن ّل كعلب يؤلره الشيخ‬
  ‫22 ـ 12‬     ‫........‬       ‫ن‬           ‫ال‬
                         ‫”تسديد اإلصلبة” ليس كعلبلً نسعق ً ، بل عهذا ٌ علَ‬




                                            ‫381‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                         ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                      ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

               ‫”الصالة يف املسلجد املبهية على القبذ ” هـذ: ”حتـذير‬
  ‫12 ـ 32‬      ‫... ..............................................................................‬   ‫السلجد”‬
  ‫12 ـ 02‬      ‫..................................‬                                ‫ه‬
                                                     ‫تهبي ٌ حذل يبية ”العيليقلت الرضية”‬
  ‫32 ـ 92‬      ‫........................................‬     ‫الع س‬
                                                          ‫للشيخ كعلبلن بيهذان: ” َّذ ّل”‬
  ‫38 ـ 28‬       ‫............‬   ‫الشك يف سسبة حتقيق ”الر على اجلهمية” للشيخ‬
       ‫11‬      ‫...................................‬   ‫”السلسلعلن” نصلهمل نقلالت قدمية‬
               ‫”صحيح نيب ان ” ، ن ”ضييره” املِبذعلن ، ليسل الكعلب‬
                               ‫ل ي‬
               ‫األصل الذل حييل عليه الشيخ ائمً ، نمل ُِْب ْ ، نبيهـهمل‬
               ‫...............................................................................‬           ‫ق‬
                                                                                                    ‫فر ٌ كبري‬
       ‫01‬
  ‫01 ـ 31‬      ‫......................‬   ‫”صحيح السرية” بهل، على ”سرية ابن كثري”‬
               ‫للشيخ ثالثة كعب يف ”الصالة”: (صفري) ، ن (نسـط) ،‬
      ‫91‬       ‫.................................................................................‬    ‫ن (كبري)‬
  ‫30 ـ 20‬       ‫.............................‬                                 ‫ه‬
                                                ‫تهبي ٌ على إحدى يبيلت ”فعهة العكرري”‬
         ‫للشيخ نن (الرهل س اليلمية) نكثر نـن املـذكذ يف:‬
      ‫”الثَّبَت” ............................................................................... 10‬
      ‫00‬       ‫.................‬   ‫العحقيق يف سسبة حتقيق: ”قلعدة جليلة” للشيخ‬
  ‫30 ـ 90‬      ‫...........‬   ‫العحقيق يف سسبة ”نصل السهة” الذل حققه الشيخ‬
       ‫23‬      ‫.................................................‬   ‫تصحيح اسم: ”لرعة الكبد”‬
  ‫13 ـ 33‬      ‫..........‬    ‫احعملل قيلَ الشيخ بلخعصل : ”ررح ابن نيب اليز”‬
  ‫33 ـ 83‬      ‫...............................‬   ‫حتقيق عهذان: ”اليلذ لليل [اليظيم]”‬
       ‫13‬      ‫...........................‬   ‫الشيخ مل يكمل حتقيق ”نشكلة املصلبيح”‬
  ‫13 ـ 03‬      ‫...................‬   ‫”نيجم احلديث الهبذل” نعجب كعب الشيخ‬




                                             ‫481‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                             ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                          ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

                    ‫”املفين عن محل األسرل ” نن نعملل الشيخ ، نهـذ نن‬
            ‫03‬      ‫.................................................................................‬   ‫اليشرين‬
   ‫39 ـ 39‬           ‫......................‬   ‫املبحث الثلين: ”تعمة” حذل نؤلرلت الشيخ‬
           ‫”حكم تل ك الصالة” ثلب ٌ للشيخ ، نالسـبب يف عـدَ‬ ‫ت‬
   ‫إ اجه يف: ”الثَّبَت” .......................................................... 89 ـ 19‬
        ‫قيلَ إحدى ” ن الهشر” جبم فعلنى الشيخ يف جملدات . 09‬
                                                    ‫ه‬
                    ‫املبحث الثللث: تهبي ٌ على نل كر، الشيبلين يف : ”حيـلة‬
  ‫99 ـ 312‬           ‫..........................‬   ‫األلبلين” ، فيمل يعيلق بـ: ” ن ” الشيخ‬
 ‫812 ـ 132‬          ‫..................‬   ‫املبحث الراب : سِمَلت كعب الشيخ َحِم ُ ا ُ‬
                                         ‫َه رهل‬
       ‫012‬          ‫.....................................‬                                    ‫تبه‬
                                                             ‫ِّيه لليقيدة السلرية ، ن فلعه عههل‬
          ‫312‬       ‫..............................................‬           ‫مه‬
                                                                     ‫حمل بعه للبد  ، ن ّعه يف لك‬
          ‫912‬       ‫.......................................................‬                      ‫ث‬
                                                                              ‫تأّر، مبههج نهل احلديث‬
 ‫912 ـ 122‬          ‫...............................................................‬   ‫عهليعه برقه احلديث‬
                    ‫قذة رخصيعه اليلمية ، نجرنته يف إبراز نيه ، نالر ّ على‬
 ‫122 ـ 222‬          ‫..........................................................‬   ‫املخللف كلئهلً نن كلن‬
 ‫222 ـ 122‬           ‫........................‬             ‫عم تبي نس‬
                                                ‫إسصلفه ، نتراجيه َّل َّن له َّه نخِأ فيه‬
                    ‫اخعالف بيض نحكلنه نن كعلبٍ آلخر ، نعلى حـديثٍ‬
 ‫122 ـ 022‬          ‫......................................................................................‬   ‫ناحدٍ‬
 ‫322 ـ 222‬          ‫..................................‬   ‫إسصلف اليالنة: بكر نبذ زيد للشيخ‬
                                                           ‫َه‬
                    ‫كلن ـ َحِم ُ ارهل ُـ يِيل نيبِ يف العخريج ، إ ا كلن‬
 ‫022 ـ 322‬          ‫......................................‬   ‫الكعلب نن تأليره ، خبالف حتقيقلته‬
       ‫322‬          ‫..........‬                                     ‫انيق‬
                                 ‫إسراف ِّقني ـ اليذَ ـ يف العيليق على الكعب‬




                                                  ‫581‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

               ‫ُحق ُخر ُيل‬                        ‫َه رهل‬
             ‫كلن ـ َحِم ُ ا ُ ـ َيهْسخ ، ني ِّق ، ني ِّج ، ني ِّـق‬
 ‫322 ـ 922‬   ‫......................................................................................‬   ‫بهرسه‬
       ‫922‬    ‫.............................‬                         ‫حمق‬
                                              ‫حلل بيض ِّق زنلسهل ، نغشهم لألنة‬
      ‫تأثر، بلليلملء السلبقني يف تسمية نؤلرلته (يريقة السج ) 922‬
             ‫نمسلء بيض كعبه تدل على املضمذن ترصيالً ، نلذ يـلل‬
 ‫112 ـ 212‬   ‫....................................................................................‬   ‫اليهذان‬
       ‫112‬   ‫.............................‬    ‫االسم الكلنل لـ: ”صحيح ابن حبلن”‬
      ‫212‬    ‫.........................................‬   ‫االسم الكلنل لـ: ”االسعذكل ”‬
 ‫212 ـ 812‬   ‫.........‬                                           ‫د‬
                         ‫ر ّته يف الر على نن خللره ، نيذل سرسه يف لك‬
             ‫إفرا بيض األبذاب ، ناملسلئل ، ناألحل يـث ، نبيـض‬
 ‫812 ـ 112‬   ‫.............‬   ‫األحداث يف السرية ، يف سللةٍ ، نن كعلبٍ نسعقل‬
 ‫112 ـ 312‬   ‫...........................................................‬   ‫اهعملنه ببيض الكعب‬
 ‫312 ـ 912‬   ‫............................................‬                            ‫ذ‬
                                                            ‫ته ّ كعبه يف الرهذن اإلسالنية‬
 ‫912 ـ 132‬   ‫......................................‬   ‫عهليعه بعلخيص كعبه ، نكعب غري،‬
 ‫132 ـ 132‬   ‫.....................................................‬   ‫اهعملنه بللرهل س اليلمية‬
           ‫الشة ري َة ه اللة ه‬ ‫ةل الثالة مقة‬
 ‫ة : ةا ت ةيخ َ ِم ة ُ ة ُ 441 ة 761‬       ‫الفصة‬
                                                                                       ‫.......................‬

 ‫832 ـ 032‬   ‫...........................................................‬   ‫ندخل ملقلالت الشيخ‬
       ‫132‬    ‫........‬               ‫ٍ‬     ‫ن‬
                         ‫”نجذب العرقه يف احلديث” ن ّل نقلل يكعبه الشيخ‬
 ‫132 ـ 032‬   ‫...........................‬          ‫نِ‬
                                           ‫كعلب: ”نقلالت األلبلين” ، ننل ُخذَ عليه‬
 ‫332 ـ 022‬   ‫..............................................................‬   ‫سر نقلالت الشيخ‬
                                      ‫ب‬
             ‫الفصل الرابع: كت ٌ اهتمت بعلم الشةيخ وبيةان‬
 ‫661 ة 611‬   ‫....................................................................................‬   ‫منهجه‬




                                           ‫681‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                        ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                     ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

               ‫كعلب: ”احللنل يف فعلنى الشـيخ األلبـلين” ، نإسكـل‬

      ‫282‬    ‫................................................................................‬   ‫األلبلين له‬
             ‫كعلب: ”فعلنى الشـيخ األلبـلين ننقل سعـهل برعـلنى‬
      ‫182‬    ‫..................................................‬   ‫اليلملء” ، نإسكل األلبلين له‬
             ‫كعلب: ”نيجم نسلن الرناة الذين ترجم هلم األلبـلين” ،‬
      ‫382‬    ‫.....................................................‬                    ‫نِ‬
                                                                     ‫ننل ُخذَ عليه ، غم يذله‬
             ‫األنىل لِللب اليلم نن يرج إىل كالَ املعقدنني يف نـل‬
      ‫282‬    ‫...........................................................‬   ‫خيص اجلرح نالعيديل‬
                                            ‫ُع‬
             ‫إعالن بيض الكَّلب عن حتقيقهم لكعـلبٍ نـل بفـرض‬
      ‫182‬    ‫...........‬                   ‫ِ‬
                            ‫حجز، ، نمل ييملذا فيه بيد ، نحيَلهم يف لك (ت)‬
      ‫382‬     ‫...........‬   ‫نذضذعلت نقعرحة ملن ن ا نن يكعب عن األلبلين‬
                  ‫الفصل الخامس: كتب اهتمةت بةة: الةرد للة‬
               ‫الشيخ أو با ستدراك لليه أو بتعقبه في مسةلل‬
 ‫611 ة 671‬                     ‫(أو مسائل) يخالفه مؤلفوها فيها‬
             ‫...................................‬

                                                       ‫نن‬
             ‫بيلن َّ نن َّ على الشيخ فيهم انيب الهلصح ، نفـيهم‬
 ‫212 ـ 112‬   ‫.........................................................................‬   ‫املبفض احللقد‬
             ‫تيدل كملل يذسف احلذت على عرض الشيخ بدنن حق‬
      ‫212‬    ‫........................................................................................‬   ‫(ت)‬
      ‫312‬    ‫.......................‬   ‫ثهلء اليالنة: بكر نبذ زيد على عِلْم األلبلين‬
      ‫312‬    ‫..‬   ‫علء األلبلين ملن سصحه ، نسصيحعه ملن ن ا نن ير ّ عليه‬
 ‫912 ـ 102‬   ‫.....................‬                                   ‫ٌ‬
                                     ‫تهبيه حذل احلسن بن عل السقلف ننؤلرلته‬
             ‫.................................................................................................‬




                                         ‫781‬
‫‪www.dorar.net‬‬                                                       ‫َ ْ ُ ُّ َ ِ َّ ِ‬
                                                                    ‫موقِع الدرر السنِيَّة‬

              ‫.................................................................................................‬
      ‫ناسظر‬   ‫.................................................................................................‬
 ‫202 ـ 802‬
       ‫802‬    ‫..................‬   ‫إخرلء بيض املؤلرني ألمسلئهم ليذ ٍ يرنسه (ت)‬
              ‫خشذسة بيض املالزنني لأللبلين (نن الشبلب) يف الر ِّ على‬
      ‫002‬     ‫..................................................................................‬   ‫خمللريهم‬
      ‫302‬     ‫................................‬     ‫بيض األررية (الصذتية) يف املذضذ‬
                                              ‫انيد‬
              ‫السبب يف نل جرى بني َِّثيْن: األلبلين نعبدارهل السيد ،‬
      ‫302‬     ‫.......................................‬   ‫ن خذل بيض الكذبة بني الرجلني‬
 ‫902 ـ 292‬    ‫..................................‬         ‫خط‬            ‫ن‬
                                                   ‫امللحق األ ّل: منل ج نن ِّ الشيخ‬
 ‫921 ـ 111‬    ‫..................................................................................‬   ‫الرهرس‬


                           ‫تم بحمد للا‬
                          ‫ُ ُُُ ُ ُ ُُ ُُ‬
                         ‫*******************‬
                                   ‫**********‬
                                          ‫***‬
                                                                                                                  ‫ُ‬




                                          ‫881‬

								
To top