Docstoc

سلسلة قضايا الظاهرين على الحق

Document Sample
سلسلة قضايا الظاهرين على الحق                               Powered By Docstoc
					 ‫مركز‬                                    ‫سلسلة قضايا الظاهرين على الحق‬
                        ‫الغرباء للدراسات اإلسالمية‬
                                                         ‫(1)‬




              ‫أفغانستان والطالبان‬
             ‫ومعركة اإلسالم اليوم‬




‫كتبه الفقير إلى رحمه اهلل‬
 ‫عمر‬
                                                             ‫عبد الحكيم‬
‫( أبو مصعب السوري )‬
                                           ‫‪‬‬
        ‫أفغانستان والطالبان ومعركة اإلسالم اليوم‬
  ‫الحمد هلل وكفى وسالم على عبادة الذين اصطفى ، والصالة والسالم على حبيبنا‬
                 ‫النبي المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.‬
 ‫اللهم اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي واجعل‬
                                    ‫لي وزيراً من أهلي.‬
                                                  ‫ً‬
           ‫اللهم ربنا إننا سمعنا مناديا ينادي لإليمان أن آمنوا بربكم فآمنا .‬
               ‫ربنا فاغفر لنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع األبرار .‬
    ‫ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك وال تخزنا يوم القيامة إنك ال تخلف الميعاد .‬
           ‫وصلى اللهم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .‬


                                                                                            ‫وبعــد :‬
‫فهذا البحث الذي أبدأ كتابته اليوم من كابل ونحن في شههر جمهادا الثهاني مهن عهام‬
                                            ‫1414هـ الموافق لشهر اكتوبر من عام 1114 م .‬
‫هذا الموضوع يدور حول قضية أفغانستان ا ليوم . وحركة الطالبهان التهي تحكمهها .‬
‫وتطبيقهههها للشهههريعة اإلسهههالمية . والفجهههوال الموجهههودة فيهههها . والشهههبه القا مهههة حهههول‬
‫الطالبان وحكمهم .وقضية القتال الدا ر بينهم وبين خصومهم من األحهزا المعارضهة‬
‫وتحالفها الداخلي والخارجي . ثم قضهية القتهال إلهى جانهط الطالبهان والشهبهال الهدا رة‬
‫حول ذلك والوقوف معهم من أجل إرساء دعا م ههذ الدولهة اإلسهالمية الوليهدة . كهوول‬
‫ويهل . ههذ الدولهة التهي‬            ‫فرصة سنحت للمسلمين وألهل السهنة والجماعهة بعهد غيها‬
‫جاءل ثمهرة لجههاد الشهعط األفغهاني الهذي اسهتمر نحهو عشهرين سهنة إلهى يومنها ههذا .‬
‫ا‬          ‫ً‬       ‫ً‬
‫والههذي ألقههت فيههه األمههة اإلسههالمية علههى ضههعفها وتمزقههها بثقلههها شههبابا ومههاال وتوييههدً‬
‫ا‬
‫وجلست تنتظر هذا األمل الذي حال بينها وبينه حرو التطاحن بين المجاهدين ردحه ً‬
                  ‫من الزمن إلى أن جاءل هذ الحركة بالواقع الذي نعيشه ونلمسه اليوم .‬
  ‫هههذ األمههور كانههت نفسههي تحههدثني بههالتكلم عنههها وأداء الشهههادة هلل لكههل مهههتم بهههذ‬
‫القضية . وذلك بصفتي شاهد عيان معايش لهذا الحدث بصهورة ميدانيهة . وقهد تهرددل‬
‫ً‬
‫حتى اليوم وأخرل شهادتي هذ ألسبا عديدة أهمها انتظهار مزيهد مهن الوضهوح أوال‬
   ‫وخشههية أن يطههرأ علههى هههذا الخيههر الههذي شهههدنا مههن الطالبههان تحههول أو تبههدل مفههاج‬
‫لسبط ما . تحول يجعلنا تحت رحمة ألسنة الناس وألسنة األخوة خاصهة . ههذ األلسهنة‬
‫التي عودتنا أنها ال ترحم . وذلك ألن إخواننا ال يستوعبون دواعي متغيرال الظهروف‬
                                         ‫ا‬                            ‫ا‬
‫السياسية والتي تنتج تغييرً في المواقف ومن ثم تغيرً فهي األحكهام السياسهية الشهرعية‬
                                              ‫ا‬                              ‫ا‬
‫كما سوبين هذا الحق ً. وكنت قد كتبت تقريرً عن الطالبان إثر زيارة استطالعية قمهت‬
‫بههها ألفغانسههتان قبههل نحههو عههامين وقههد نشههر التقريههر بالتعههاون مههع المكتههط اإلعالمههي‬
‫لجماعة الجهاد بمصر . وكان بعنوان ( الطالبان ) ونشر في نحو 35 صفحة ثهم عهدل‬
‫في زيارة استطالعية أخرا فهي شههر أبريهل مهن العهام الماضهي 1114 حيهث قهررل‬
                                                                           ‫ً‬
‫بعههدها الهجههرة نها ي ها إلههى أفغانسههتان . وقههد قههدمتها فههي شهههر آ أغسههطم مههن العههام‬
‫الماضي . وما زلت في أفغانستان منذ ذلك الوقت أي منذ أكثر من سنة . عايشهت فيهها‬
 ‫األحداث يوما بيهوم عهن كثهط وعايشهت الطالبهان بشهكل يمكننهي مهن كتابهة ونشهر ههذ‬  ‫ً‬
   ‫الشهادة التي أستعين اهلل عليها وأرجو أن تكون قريبة من الحق والصوا ما أمكن .‬
‫ومنذ مدة علمت عن ريق بعض األخوة المقيمين في لندن فرج اهلل عهنهم وأحسهن‬
                                     ‫ا‬
‫خالصهم أن بعض فقهاء لندن التهي أصهبحت مسهتقرً للمتهوخرين مهن علمهاء ( السهلف‬
‫الصهال ) ! سههئل عههن أفغانسههتان وهههل أصههبحت بتطبيههق الطالبههان للشههريعة اإلسههالمية‬
‫دار إسالم يمكن الهجرة إليها بهذا االعتبار . فوجا فضيلته ( أنها - أي أفغانسهتان - )‬
‫ال تتههوفر فيههها شههروا دار اإلسههالم وال شههروا الحكومههة الشههرعية فههي حكومتههها أي‬
                                                                                        ‫الطالبان .‬
‫ثم أخبرني األخوة بون الطامة بلغت عند آخر مهن نهزالء ديهار ( مارجريهت تاتشهر )‬
                                                                                ‫ً‬
    ‫أنههه سههئل مههرخرا عههن القتههال الههدا ر فههي أفغانسههتان بههين الطالبههان وخصههومهم . فوجهها‬
‫سماحته ( أن في هذا القتال القاتل والمقتهول فهي النهار ) !!. وقهد سهمعت عهن مثهل ههذا‬
‫العهههوج والخهههب وبعهههض أدعيهههاء اتبهههاع السهههلف وأههههل الحهههديث وبعهههض دعهههاة العمهههل‬
                  ‫اإلسالمي في باكستان وبعض بالد العر مثل هذ األقوال والفتاوا !!‬
‫فسبحان اهلل الذي جرأ بعض عبادة بمها كسهبت أيهديهم علهى التقهول علهى اهلل بغيهر علهم‬
                ‫ً‬
‫وهم علهى بعهد آالف األميهال مهن موقهع الحهدث الهذي ال يهدرون عنهه شهيئا اللههم إال مها‬
‫تجود به عليهم وسا ل اإلعالم العالمية ومن وراءها . أو نتف من أخبار تلفونية يرسهل‬
‫بههها مههن يرسههل وكمهها جههاء فههي األثههر : " أجههرمكم علههى الفتههوا أجههرمكم علههى النههار "‬
‫ورسهههول اهلل صهههلى اهلل عليهههه وسهههلم يقهههول : " علهههى مثهههل الشهههمم فاشههههد أو فهههدع "‬
‫والمصيبة أن في المجاهدين هنا من يعتبر هرالء على بعهدهم وجهلههم بهالواقع مصهدر‬
                                ‫فتوا يقرر على أساسها موقفه هنا. رغم معايشته بنفسه .‬
‫وبعد مساع مثل هذه الفتاوى اللندنية وما شاهبها من بعض املنعزلني عن واقعهم هنا يف أفغانستان‬
                                                                       ‫علي‬
‫رأيت أن من الواجب َّ فعالً أن أسجل شهادة توصيف واقعية ميدانية للحال الذي نعيشه وتعيشه‬
‫أفغانستان اليوم . لوضع املسلمني أمام حقيقة األمر . ولعله يساعد أمثال هؤالء الذين صدروا أنفسهم‬
‫للفتوى وتوجيه الشباب على أن ال يقولوا على اهلل بغري علم . وإمنا وفق علم بالواقع الذي ما زالوا‬
‫جيهلونه وهو أساس الفتوى ومعرفة حكم اهلل يف هذه النوازل . مث لنبصر املسلمني عامة بأحوال أهم‬
‫فرصة سنحت ألهل السنة واجلماعة تبشر بتحول ميزان القوى بني أهل اإلسالم وأعدائهم يف هذه‬
‫املعارك املصريية اليت نعيشها اليوم . ولنقيم احلجة على من تبقى من أهل اخلري ممن تبقى من علماء‬
‫املسلمني ونضعهم أمام مسؤولياهتم للقيام حبق اهلل يف حتديد حكم اهلل فيما حنن فيه وواجب املسلمني‬
                                                                                           ‫جتاهه .‬
‫نويت هذا فع ً وأعددل بعض األوراق ثم شغلت عنها مدة إلهى أن جاءنها األسهبوع‬       ‫ال‬
                                              ‫ا‬
‫الماضي بوحداث محلية وعالمية وضعتني وجه ً لوجه أمام فرضية هذ الشههادة . وقهد‬
                              ‫تتابعت األحداث علينا منذ نحو ثالثة أشهر على الشكل التالي :‬
   ‫‪  ‬فقههد انههدفعت حركههة الطالبههان فههي فتوحههال متتابعههة نحههو الشههمال وبسههطت‬
   ‫ا‬         ‫ً‬
   ‫سيطر تها وتطبيق الشهريعة علهى كامهل األراضهي األفغانيهة مها خهال واديها ضهيق ً‬
   ‫يمتد من شمال كابل إلى والية بدخشان في الشمال الشرقي ألفغانستان باإلضهافة‬
                              ‫إلى مقا عة باميان التي يقطنها األقلية الشيعية بوفغانستان .‬
   ‫‪  ‬بعههد هههذ التحههوالل اسههتنفر العههالم الغربههي ووسهها ل إعالمههه بزعامههة أمريكهها‬
   ‫وتحركهههت روسهههيا ودول آسهههيا الوسهههطى الشهههيوعية التابعهههة حتهههى ا ن لموسهههكو‬
   ‫وهددل بالتدخل في أفغانستان. واستنفرل إيران وسا ل إعالمهها وقامهت بنشهاا‬
   ‫ديبلوماسي غير عادي تستعدي األرض كلها على أفغانسهتان والطالبهان وتحهرك‬
   ‫رموس التحهههالف المعهههارض لطالبهههان ( ربهههاني - مسهههعود - دوسهههتم - سهههياف -‬
   ‫حكمتيار) مسهتغلين الظهرف العهالمي لتقهديم أنفسههم كخيهار علهى األرض مسهتعد‬
   ‫لتنفيذ سياسهة النظهام العهالمي الجديهد إن قهدم لههم المسهاعدة ضهد الطالبهان . وفهي‬
   ‫األيام األخيرة حضر كلينتون إلهى موسهكو للتباحهث مهع يلتسهين فهي شهئون آسهيا‬
   ‫الوسطى في ظل عاصفة مهن االنهيهارال االقتصهادية التهي تبشهر بهزوال روسهيا‬
   ‫إلى األبد إن شاء اهلل . وتدفقت المسهاعدال العسهكرية علهى األحهزا المناهضهة‬
               ‫ً‬
   ‫لطالبههان وال سههيما لمسههعود وبقايهها جماعههة سههياف مههن اجيكسههتان جههوا ، و ههار‬
   ‫دوستم آخر رموز النظام الشيوعي البا د في أفغانستان إلى استنابول ثم عهاد إلهى‬
                                                                                     ‫أوزبكستان.‬
   ‫‪  ‬ثم تتابعت األحداث وصعدل إيران موقفهها بهرجراء منهاورال عسهكرية علهى‬
   ‫الحدود الجنوبية الغربيهة ألفغانسهتان ثهم أتبعهت ذلهك بهدق بهول الحهر مسهلطة‬
   ‫الضوء على حادث مقتل ديبلوماسيين إيرانيين إبان اقتحام الطالبان لمدينة مهزار‬
   ‫شههريف. ثههم توكههدل أخبههار دخههول إسههرا يل علههى خ ه األحههداث وهههي المعروفههة‬
   ‫بنشاا وسرعة حضورها في منا ق تعتبرها استراتيجية ألمنها اإلقليمهي ونقلهت‬
   ‫وكاالل األنباء خبر وصول بعض جنراالل جيش الدفاع اإلسرا يلي إلهى شهمال‬
   ‫أفغانسههتان ووصههول مسههاعدال منههها لربههاني ودسههتم وتحههدثت وسهها ل اإلعههالم‬
   ‫العالمية عن هذا الحضور اإلسرا يلي في شمال أفغانستان. وخالل تلهك األجهواء‬
                                                                         ‫ً‬
      ‫صههعد الموقههف كثيههرا منههذ نحههو شهههرين قيههام أمريكهها بتوجيههه ضههربة صههواري‬
   ‫الكروز إلى معكسرال للمجاهدين العهر فهي أفغانسهتان . ثهم تهديهد أمريكها بهون‬
   ‫الحر مفتوحة مع قواعد اإلرهها اإلسهالمي الهذي تحميهه حركهة الطالبهان فهي‬
   ‫أفغانستان . ثم لوحت أمريكا بون الخيارال مفتوحة أمهام اسهتخدام أسهلحة الهدمار‬
       ‫الشههامل االسهههتراتيجية الكيميا يهههة والبيولوجيهههة والنوويهههة ضهههد قواعهههد اإلرهههها‬
   ‫ومالذهم وحلفا هم في أفغانستان إن لزم األمر . وإزاء ههذا التغطهرس األمريكهي‬
   ‫صمدل حركة الطالبان وصرح المال محمد عمهر أميهر المهرمنين فهي أفغانسهتان‬
   ‫بونهههه لهههن يسهههلم أسهههامة بهههن الدن والمجاههههدين العهههر ولهههن يرضه ه للضهههغوا‬
    ‫األمريكية وكان له موقف مشرف إثر زيارة وفود أمريكية وسهعودية وباكسهتانية‬
                                                                       ‫إلى مقر في قندهار.‬
    ‫‪  ‬ومههن الناحيههة العسههكرية أدل حشههود إيههران إلههى سههحط قسههم كبيههر مههن قههوال‬
    ‫الطالبان إلى الجنهو الغربهي وأدل تهديهدال روسهيا و اجكسهتان وأوزبكسهتان‬
    ‫واإلعهالن عهن منههاورال وتحركهال عسهكرية إلههى سهحط قسهم ر يسههي آخهر مههن‬
    ‫قههوال الطالبههان للشههمال الههذي لههم يسههتقر بعههد . وأدا تحههرك الشههيعة فههي باميههان‬
    ‫ووصول مساعدال جوية إيرانية إلى حز الوحدة الشيعي إلى سحط قسم ثالث‬
                ‫من قوال الطالبان إلى خطوا القتال مع الشيعة شمال وجنو باميان .‬
‫ويبههدو أن هههذ التحركههال العسههكرية للطالبههان لمواقههع التههوتر أدل إلههى إحههداث‬
‫فجوال عسكرية في دفاعال الطالبان حول مدينة كابل والسهيما شهمال العاصهمة علهى‬
              ‫ا‬       ‫ا‬
‫الخطوا المواجهة لقوال مسعود وسياف . وبهدا وكهون هنهاك تنسهيق ً عالميه ً مهع قهوال‬
‫المعارضة في الداخل ليقوموا بهجوم خا ف مفاج يستردون فيه كابل ممها قهد يهردي‬
       ‫ا‬          ‫ا‬
‫إلى زعزعة وضع الطالبان في الشمال . وال سيما إذا رافهق ذلهك هجومه ً إيرانيه ً علهى‬
‫الجنههو الغربههي ألفغانسههتان حيههث قنههدهار ومهها جاورههها المعقههل األصههلي للطالبههان .‬
                   ‫ً‬
‫وربمهها يههردي هههذا النسههحا كيفههي ومذبحههة شههبيهة بههالتي حصههلت سههابقا للطالبههان فههي‬
                                                                                       ‫الشمال .‬
‫أما األحداث العسكرية التي دارل حول كابل في األسبوع الماضي فقد رجحهت ههذا‬
                           ‫ً‬         ‫ا‬
              ‫السيناريو الذي قدمنا والذي كانت متابعة األخبار عالمي ً وداخليا تشير إليه .‬
‫ففههي يههوم الخمههيم الخههامم مههن سههبتمبر أيلههول بههدأل قههوال تابعههة لمسههعود وسههياف‬
‫بمهاجمههة دفاعههال كابههل الشههمالية شههمال العاصههمة علههى محههورين ر يسههيين أحههدهما ال‬
                ‫ً‬                  ‫ً‬
‫يبعهد عهن مركهز كابهل أكثهر مهن خمسهة عشهر كيلهو متهرا فقه . وبهدا فعهال أن دفاعهال‬
‫العاصههمة تشههكو مههن قلههة العههدد والعههدة التههي كانههت سههحبت للشههمال والجنههو الغربههي‬
‫وخطوا باميان . واستطاعت القوال المهاجمهة أن تسهتولي علهى عهدد مهن المرتفعهال‬
‫الهامة على مدخل كابل واستمرل االشتباكال بينها وبين بعهض الطالبهان والمجاههدين‬
 ‫العر والباكستانيين والمجاهدين من جنسيال إسالمية أخهرا حتهى بلهل الهجهوم أشهد‬
‫ليلة اإلثنين السابع من سهبتمبر حيهث نشهبت معركهة حهادة اسهتمرل ثالثهة عشهر سهاعة‬
‫حتى صباح اإلثنين . وصمد في تلك الليلة المجاههدون العهر ومهن معههم مهن األخهوة‬
‫الباكستانيين واألوزبك والتركستان وغيرهم حتهى وصهلت حشهود جديهدة مهن الطالبهان‬
‫سدل الثغرال الموجودة وانكسر الهجوم وانسحبت قوال تابعهة لسهياف شهكلت أسهاس‬
‫ذلك الهجوم مخلفة حول المنطقة خسها ر كبيهرة . واستشههد مهن األخهوة العهر خمسهة‬
‫أحبهها تقههبلهم اهلل فههي واسههع رحمتههه ونحههو عشههرين مههن األخههوة مههن جنسههيال متعههددة‬
‫باإلضافة لبعض الطلبة األفغان . وتجاوزل كابل والطالبان واحدة من أكبر المفاجهآل‬
                      ‫التي هددل كابل منذ تسملها الطالبان قبل أكثر من سنتين واهلل أعلم .‬
‫في تلك الليلة وصباح اليوم التالي كان إجماع األخهوة الهذين اجتمعهوا لتقهدير الموقهف‬
‫أن الحال خطير ويحتهوي احتمهال سهقوا المدينهة لهو دفهع المههاجمون بتعزيهزال علهى‬
                                                 ‫ا‬
‫محههاور أخههرا كانههت دفاعاتههها ضههعيفة جههدً. وكههان مههن الواجههط القيههام بحملههة اسههتنفار‬
      ‫لألخوة العر وبعض إخواننا األعاجم من بلدان مختلفة وال سيما من وس آسيا .‬
‫وخرجت في جولة سريعة ألهم تجمعال األخوة العر من المجاههدين القهدماء فهي‬
‫أفغانسههتان أحههرض التههابعين لمختلههف الجماعههال الجهاديههة علههى المسههاهمة فههي دفههع‬
                                                                         ‫الصا ل عن مدينة كابل.‬
‫وعلههى مههر عشههرة أيههام مههن اللقههاءال مههع بعههض األفههراد والتجمعههال خرجههت بقناعههة‬
   ‫جازمة بضرورة تسجيل ههذ المهادة علهى عجهل . فباإلضهافة لمها أسهلفت مهن األسهبا‬
                                                      ‫العامة اكتشفت سببين آخرين جد هامين :‬
                                                       ‫ً‬
‫األول : أني لمست الواقع المرسهف جهدا مهن أن معظهم األخهوة العهر مهن المجاههدين‬
 ‫القدماء هنا أو من المنتمين لمعظم الجماعال الجهادية المعروفة . إما غير مبالين بهذ‬
‫المعركههة أو غيههر مسههتوعبين للنتهها ج المترتبههة عليههها . وإمهها رافضههين لمبههدأ القتههال مههع‬
‫الطالبان تحت توثير األقهوال والفتهاوا والشهبه المختلفهة التهي أ لقهها بعهض المتصهدين‬
‫لإلفتاء والهرأي داخهل أوسهاا الجماعهال الجهاديهة أو التجمهع العربهي فهي أفغانسهتان .‬
‫وكههان القاسههم المشههترك الملحههو عنههد معظههم مههن التقيههت بههه هههو عههدم الفهههم لطبيعههة‬
‫الصراع السياسي اإلقليمهي والهدولي مهع الطالبهان وأسهبابه ومها سهيترتط علهى انهدحار‬
‫الطالبهههان ال سهههم اهلل علهههى مسهههتوا أفغانسهههتان ومنطقهههة آسهههيا بهههل وعلهههى الحركهههال‬
                                                                           ‫ً‬
                                                                         ‫الجهادية نفسها عموما .‬
‫السبط الثهاني : ههو اعتقهادي الهذي مها زلهت أحملهه رغهم مضهي أسهبوع علهى الهجهوم‬
‫وبوادر االنكسار والخيبة على قوال مسعود واألحزا ورغم سهقوا باميهان وانهدحار‬
‫الشيعة أمام قوال البهان ورغهم مها يبهدو مهن زوال الخطهر . أن تلهك الجولهة الخطهرة‬
                           ‫ً‬
‫التي أزالها اهلل ورد الذين كفروا وظلمهوا بغهيظهم لهم ينهالوا خيهرا . لهم تكهن إال محاولهة‬
‫بسههيطة . وإن المعركههة األساسههية ضههد أفغانسههتان ومههن فيههها مههن الطالبههان والجماعههال‬
‫الجهاديههة اإلسههالمية والعربيههة المسههتهدفة مههن النظههام العههالمي الجديههد هههذ المعركههة‬
‫المصيرية لم تبدأ بعهد وإنمها نعهيش إرهاصهاتها األولهى . وأنهها سهتكون معركهة ويلهة‬
‫وحاسمة ليم بهين الطالبهان وبعهض خصهومهم فهي الهداخل كمها يتصهور بعهض السهذج‬
‫وإنما بين اإلسالم الناهض في أفغانستان والمتمثل بحركة الطالبان وحلفها هم الالجئهين‬
‫إليهم من القهوا والرمهوز الجهاديهة مهن مختلهف الجههال وبهين النظهام العهالمي الجديهد‬
                                                                   ‫ً‬
‫الههذي ضههم تحالف هاً واضههحا مههن اليهههود أربهها النظههام الههدولي واألمريكههان وحلفهها هم‬
‫الصههليبيين ونظههام الههروافض فههي إيههران والقههوا المرتههدة العميلههة فههي المنطقههة ال سههيما‬
‫العربيههة باإلضههافة لحلفهها هم المرتههدين والبغههاة والمفسههدين والجهههال والبهها عين لههدينهم‬
‫بدنياهم ودنيها غيهرهم مهن بقايها أحهزا الفسهاد فهي داخهل أفغانسهتان والهذين انهدس فهي‬
‫سهها رهم بقايهها النظههام الشههيوعي السههابق وعلههى رأسهههم ميليشههيا دوسههتم وبقايهها الخههاد‬
                                    ‫واالستخبارال وكوادر الشيوعية البا دة في أفغانستان .‬
‫وقناعتي الجازمة بهون ههذ المعركهة المقبلهة ال محالهة واهلل أعلهم إن اسهتمر الطالبهان‬
‫علههى صههالحهم الههذي عايشههنا علههى مههدا أربههع سههنوال . هههذ المعركههة تحتههاج إلههى‬
‫استنفار حقيقي وجاد لكافة القهوا اإلسهالمية الممكهن حشهدها للهدفاع ضهد ههذا الصها ل‬
                                                                     ‫على أخوتنا األفغان‬
                                                         ‫4- بسبط تطبيقهم لشريعة اهلل .‬
                                                     ‫2- بسبط إيواء المجاهدين ونصرتهم‬
‫5- بسبط تمردهم على النظام العالمي اليهودي الصهليبي الجديهد . فههي معركهة وجهود‬
      ‫ال‬
‫من المرلم جدً أن يتناولها بعض أخوتنا المخلصين بهذا البهرود والالمبهاالة فضه ً عهن‬ ‫ا‬
‫غيههر هههذا مههن األحههوال . وعلههى رأس أولئههك الواجههط اسههتنفارهم . األخههوة المجاهههدين‬
                                                          ‫ً‬
‫العههر القههدماء فههي أفغانسههتان أوال . ثههم الجماعههال الجهاديههة التههي لههها تواجههد بحجههم‬
                                  ‫ا‬
‫مختلفة ومصال في هذ القاعدة الهامهة أفغانسهتان . وثالثه ً : المجاههدون فهي سهبيل اهلل‬
                                                                         ‫ً‬
                                   ‫في كل مكان . ورابعا المسلمون عامة في هذ المعمورة .‬
‫وبفضل اهلل فقد خرجت على مدا تلك الحركة بين األخوة هنها باإلضهافة للمعلومهال‬
‫المتوفرة عندي من خهالل المتابعهة المسهتمرة للوضهع العهام هنها وفهي الخهارج بصهورة‬
‫أوض عن الوضع العربي وبتصور كاف واهلل أعلم عن مجمل الشبهال المثارة حهول‬
‫موضههوع مشههاركتنا للطالبههان فههي هههذ المعركههة وبرحا ههة أعتقههد أنههها كافيههة عههن جملههة‬
‫المطاعن والشبهال المثارة حول الطالبان مما يمكنني من هذ الشهادة التي أمديها فهي‬
           ‫ا‬             ‫ا‬                                                   ‫ا‬
‫هذا البحث مستعين ً باهلل تعالى . وأسوله جل وعهال أن يرينها جميعه ً الحهق حقه ً ويرزقنها‬
                                                      ‫ال‬
‫اتباعه ويحببنا فيه . ويرينا البا ل با ً ويرزقنا اجتنابه ويكرهنها فيهه ويجعلنها أوليهاء‬
                                                       ‫ً‬                            ‫ً‬
                                              ‫ألوليا ه سلما لهم . أعداء ألعدا ه حربا عليهم .‬
‫وقبل الشروع في جهوهر البحهث وههو واقهع الطالبهان وواقهع أعهدا هم وواقعتها بيهنهم‬
‫والتوصيف السياسي لهذا الواقع ثم فهمنا للحكم الشرعي في مثل ههذا الحهال ثهم مسهولة‬
‫الشبهال المثارة حول المشاركة في هذا القتهال والشهبه األخهرا عامهة أرا مهن المفيهد‬
                                                    ‫ً‬
                      ‫أن أعرض لثالث نقاا أساسية وهامة جدا بين يدي هذا البحث وهي :‬
‫أو ً : أود التوكيهد وخاصهة لألخههوة هنها فهي أفغانسههتان . بهون مسهولة المشههاركة فهي هههذا‬   ‫ال‬
‫القتال إلى جانط الطالبان قد عرضت فيها شبهال وأثيرل حولها تسامالل كثيرة لهدا‬
‫كثيههرين ممههن التقيههت بهههم علههى اخههتالف مسههتوياتهم . ومهها تههزال موجههودة عنههد الههبعض‬
                                                                      ‫ي‬
‫ا خر . وهذا يوجط أن ُتناول الموضوع بهين المتخهالفين فهي الهرأي حهول ههذا األمهر‬
                                                             ‫ال‬
‫بالههدليل الههواقعي والشههرعي أو ً وبههالخلق اإلسههالمي المفتههرض بههين المسههلمين عامههة‬
‫ً‬               ‫ن‬               ‫ً‬
‫والمجاهدين في سهبيل اهلل الهراغبين فهي مرضهاته خصوصها . ويجهط أن ُحهذر جميعها‬
‫ونحْذر من التحريش الذي سيحاول الشيطان أن يثير بين األخوة نتيجة ههذا الخهالف .‬
                                                  ‫ا‬
‫ففي حدود علمي ومعايشتي لألخهوة عمومه ً هنها . فهرن معظمههم الغالهط جاههد هنها فهي‬
‫أفغانستان أو في أماكن أخهرا . أو حضهر إلهى هنها بنيهة الجههاد أو اإلعهداد لهه . فلهيم‬
            ‫ا‬
‫مطعون ً على أحدهم بالقعود عن الجهاد وال بالجبن وال بوي مطعن نظنه سبب ً فهي عهدم‬           ‫ا‬
                                        ‫ً‬
‫القناعة بالخروج للمشاركة بهذا القتال . فال ينبغي إذا ألحهد زالهت عنهد الشهبه فشهارك‬
‫فههي هههذا القتههال أو عههزم عليههه أن يرمههي مههن ال يشههارك فيههه ولههم يقتنههع بههه بههوي مطعههن‬
                                                             ‫ال‬
              ‫بوساليط ال تليق بالمسلمين فض ً عن المجاهدين والمهاجرين في سبيل اهلل .‬
                                         ‫ً‬
‫وفي حهدود علمهي مهن ناحيهة أخهرا ال أعلهم أحهدا يشهارك أو اقتنهع بالمشهاركة بههذا‬
‫القتال خرج مهن أجهل دنيها أو إرضهاء لغيهر اهلل . بهل مها لمسهته مهنهم ههو قنهاعتهم بههذا‬
‫الجهههاد فههي سههبيل اهلل وابتغههاء مرضههاته والشهههادة فههي سههبيله ونصههرة لدينههه والقهها مين‬
‫بشريعته ودفاع ً عن الفارين بدينهم من ظلم مختلف واغيهت األرض فهال يحهق ألحهد‬     ‫ا‬
‫قعد عن هذا الجهاد والقتهال ولهم يقتنهع بهه أن يرمهي إخوانهه المجاههدين الهذين يهدافعون‬
‫عن آخر مالذاتنا في هذ األرض بل عن بيهول ومعسهكرال ومهووا الهذين لهم يقتنعهوا‬
‫بعههد . وال يسههتجرهم الشههيطان بههدافع شههعورهم بههونهم متهمههون بالتقصههير بالمباد ههة بنقههد‬
‫وتجههري مههن خههرج لمهها لههم يخرجههوا إليههه . هههذا مهها نظنههه برخواننهها المقتنعههين أو غيههر‬
‫المقتنعين من المجاهدين والمهاجرين في سبيل اهلل . وال نزكهي أنفسهنا وال إخواننها وال‬
                         ‫أحد من خلق اهلل على اهلل . وهذا ما ظهر لنا واهلل يتولى السرا ر .‬
‫قههال تعههالى : ( قههل لعبههادي يقولههوا التههي هههي أحسههن إن الشههيطان ينههـز بيههنهم ) . وقههد‬
‫أخبرنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بون الشيطان قد يئم أن يعبهد المصهلون ولكهن‬
                                        ‫معه ما زال في التحريش بينهم . فنسول اهلل الهدا .‬
‫ثانيه ً : وسووضههحه هنهها وأذكههر بههه فههي آخههر هههذا البحههث إن شههاء اهلل . وهههو أن الفتههوا‬‫ا‬
‫السياسية الشرعية مثلها مثل كل فتوا شرعية وكل قول فهي ديهن اهلل مبنيهة علهى واقهع‬
                                                                                        ‫ً‬
                                                                              ‫يقتضي حكما هلل فيه .‬
‫ولمهها كههان واقههع كثيههر مههن الفتههاوا فههي ديههن اهلل كوحكههام الطهههارة والعبههادال والبيههوع‬
‫والمواريههث وسههوا ذلههك ثابتههة . كههان األصههل فههي تلههك األحكههام والفتههاوا أنههها ثابتههة‬
                                                                                           ‫ومفصلة .‬
                            ‫ً‬
‫ولكن أحكام السياسة الشرعية في واقع البشهر وحهركتهم أفهرادا وجماعهال وأحكهام اهلل‬
‫في صراعاتهم السياسية والعسكرية ومواقفهم متوقفة علهى حكهم الحهال الهذي ههم فيهه .‬
                                                                           ‫ال‬
‫فاألحكام والقواعد أص ً ثابتة معروفة في كتا اهلل وسنة رسوله صلى اهلل عليه وسلم‬
‫وأقوال الثقال والعلماء وفقهاء األمة عبر تاريخها . ولكهن لمها كانهت قلهو العبهاد بهين‬
‫أصههبعين مههن أصههابع الههرحمن يقلبههها كيههف يشههاء . ولمهها كههان هههذا التبههدل والتحههول فههي‬
‫ً‬                   ‫ً‬                ‫ً‬
‫البشههر يتههدرج حتههى يصههل إلههى أن الرجههل يصههب مرمنها ويمسههى كههافرا ويمسههي مرمنها‬
‫ويصب كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل . لهذا السبط الجوهري . كانت األحكهام‬          ‫ً‬
‫السياسية الشرعية المفروضة علينا اتخاذها تجا فرد أو جماعة من البشر تتحول وفق‬
            ‫ً‬                      ‫ً‬       ‫ً‬
‫القواعههد والمههوازين الثابتههة التههي أشههرنا إليههها والء وبههراء ومهها يتبههع ذلههك تبع ها ألحههوال‬
                                                                                              ‫العباد .‬
‫فمن أصب مرمنا أصهب ولهه حقهوق علهى كهل مسهلم مهن الهوالء والنصهرة وغيهر ذلهك‬       ‫ً‬
                                                       ‫ً‬
‫وإن أمسههاكافرًا بههال وفههي أعناقنهها واجبها مههن البههراءة منههه والعههداء لههه ومهها يتبههع ذلههك‬
‫وهكههذا . فالثابههت قواعههد ديههن اهلل وأحكامههه والمتحههول هههو أحههوال وقلههو العبههاد فثبتههت‬
                                        ‫ا‬         ‫ا‬
         ‫األحكام وتحولت لذلك مواقفنا من الناس إلزام ً شرعي ً ألنه حق اهلل وحق دينه .‬
                                               ‫ال‬
‫وهذ البديهية التي نسيها النهاس إمها جهه ً أو بسهبط التعصهط والتبهاغض واألههواء‬
      ‫ً‬       ‫ً‬
‫اليههوم مستفيضههة أمثلتههها علههى مههر التههاري ، وفههي التههاري اإلسههالمي سههيرة وسههلفا إلههى‬
         ‫ا‬
‫يومنا هذا وسيبقى هكذا سنة من سنن اهلل تعالى. فسحرة فرعهون جهاءوا رموسه ً للكفهر‬
                                                         ‫ا‬
‫يقولون لفرعون : ( أ ن لنها ألجهرً إن كنها نحهن الغهالبين ) فكهان لههم حكهم شهرعي ههو‬
‫البههراء مههنهم ومنابههذتهم مههع فرعههونهم . وأمسههوا بعههد اللقههاء بههين فرعههون ورسههول اهلل‬
‫موسههى عليههه السههالم شهههداء مههن أفضههل شهههداء الحههق يقولههون : ( لههن نههرثرك علههى مهها‬
‫جاءنا من البينال والذي فطرنها فهاقض مها أنهت قهاض إنمها تقضهي ههذ الحيهاة الهدنيا )‬
‫فصار حكمهم حكم كل مرمن من الوالء وحقوقه والصحابة قبل إسهالم أحهدهم كهان لهه‬
‫حكم من البهراء وبعهد إسهالمه حكهم مهن الهوالء وبعهض مهن اسهلم ارتهد فاسهتحق البهراء‬
‫والقتههال وبعضهههم عههاد فوسههلم وحسههن إسههالمه فاسههتحق الههوالء والنصههرة وهكههذا. فهههذا‬
                                             ‫ا‬
‫معاوية بن أبي سفيان رضي اهلل عنه كان باغي ً على علهي رضهي اهلل عنهه يجهط قتالهه‬
‫مع اإلمام الشهرعي فلمها صهالحه الحسهن رضهي اهلل عنهه واجتمهع عمهوم أههل اإلسهالم‬
                                                        ‫ا‬
‫على معاوية عنه صار خليفة شرعي ً يجط قتال الخهارجين عليهه مهن البغهاة والخهوارج‬
                                                                                      ‫وهكذا ..‬
‫وهنا مثالال فثأ أفغانسثتان : كانهت األحهزا الجهاديهة تقهود جههاد الشهعط األفغهاني‬
                                       ‫ً‬
 ‫ضهد الههروس وضههد الشههيوعيين الههذين مثلههوا صهها ال علههى اإلسههالم والمسههلمين فههي هههذ‬
‫البالد . فكان إجماع علماء اإلسالم وقادة العمل اإلسالمي فهي ههذا الزمهان والهذي نقلهه‬
‫واهههتم بتسههجيله وإشهههار الشههي عبههد اهلل عههزام رحمههه اهلل وجعلههوا الجهههاد ضههد ذلههك‬
    ‫الصهها ل فههرض عههين علههى كههل مسههلم . ثههم خههرج الههروس واقتتههل زعمههاء األحههزا‬
‫الجهادية فكان هناك أبعد وأقر إلى الحق ثم اختلطهت األمهور وصهارل فهتن واقتتهال‬
‫على الدنيا والعمالة للهدول فصهار التوقهف واعتهزال الفهتن والصهراع الهذي لهم يعهد فهي‬
                                                               ‫سبيل اهلل هو الحق واهلل أعلم ..‬
‫ثههم ظهههر الطالبههان وانطلقههوا بتحكههيم الشههريعة ونشههر األمههن بههين النههاس . وتحههالف‬
‫النظام العالمي بكل بقاته مع المفسدين والشهيوعيين فهي أفغانسهتان ضهدهم وضهد مهن‬
‫الذ بهم من المرمنين الفارين بدينهم وصار في الحلف المعادي لهم أناس كانوا رمسهاء‬
                                ‫ً‬
    ‫فههي الجهههاد ضههد الههروس . وصههار مههنهم مههن يعلههن جهههارا مثههل ربههاني والء للغههر‬
‫ومخططه في أفغانستان ويبارك ضر أمريكها لهبالد بصهواري الكهروز ألنهها تقهاوم‬
‫اإلرها . وصارل أخبار مساعدال بني يهود لهه حقيقهة علنيهة . وقهام رأس آخهر مهن‬
‫رموس الجهاد باللجوء والتحهالف مهع الهروافض ولعهط ورقهتهم فهي أفغانسهتان وثالهث‬
‫كان رمزً للجههاد قبهل سهنتين يقاتهل اليهوم إلهى جانهط الشهيوعيين لبهة العلهم الشهرعي‬‫ا‬
                         ‫ً‬
                 ‫ويبهتهم بكل ما يستطيع. فتغيرل األحكام والمواقف الشرعية تبعا لهذا ..‬
‫لقد ترددل في شهادتي هذ على الطالبان ومعركثة اإلسثالم اليثوم فثأ أفغانسثتان‬
‫ضد التحالف الدولي المحلي الكافر الظالم رغم ما علمت عن الطالبان من الخيهر عبهر‬
‫المعايشههة نحههو سههنتين خشههية أن يكتههط اهلل علههى الطالبههان أن يغيههروا أو يبههدلوا . أو أن‬
       ‫ً‬
‫يذهط أهل الخير فيهم ويخلفهم أههل الفسهاد وههم موجهودون وعنهدها نصهب ههدفا لكهل‬
                              ‫ا‬
‫جاهل وحاقد يعيبهون علينها توييهدنا السهابق رغهم أنهه كهان حقه ً بواقهع حهق ودليهل حهق .‬
‫ولكن الحال آل لما ذكرل من واقع المعركة ا ن فرلى متى السكول عن نصهرة الحهق‬
‫وما يوجبه خشية ألسنة النهاس، وإرضهامهم حاجهة ال تهدرك .. ثهم سهاءلت نفسهي كيهف‬
‫نخشى الناس واهلل أحق أن نخشا ورسول اهلل صلى اهلل عليه وسهلم يقهول : ( وأشههدوا‬
‫علههى المحسههن بونههه محسههن ، وعلههى المسههيء بونههه مسههيء ) . ويومرنهها اهلل تعههالى ( وال‬
                                                                           ‫د‬
                                                                  ‫يو الشهداء إذا ما ُعوا ) .‬
                                                  ‫ا‬       ‫ا‬
‫وهذا اإلمام أحمد يتساءل متعجب ً ومنكرً ( إذا تكلم الجاهل والعالم يسكت تقية فمتهى‬
‫يعههرف النههاس الحههق ) ؟! فكههل هههذا يههدعونا وقههد احتههدمت المعركههة وبههدأل وبههدل نههذر‬
‫أوارها ضد الطالبان بسبط تمردهم بشهريعة اهلل علهى النظهام العهالمي وبسهببنا وبسهبط‬
‫إيوا نا ومنعنا من الناس. كل ههذا يهدعونا أن نقهول شههادة الحهق علهيهم وعلهى أعهدا هم‬
‫ونحدد موقعنا من هذ المعركة، ثم نقول لكل الناس بمليء أفواهنا كما قال تعالى (ومها‬
                                               ‫شهدنا إال بما علمنا وما كنا للغيط حافظين ) .‬
‫وبكل صراحة احلق ونصاعته هذا موقفنا ملا يدور اليوم . ولو شاء اهلل ال مسح اهلل وال قدر أن غري‬
‫الطالبان وبدلوا ، أو خلف من بعد صاحليهم من غري وبدل . ممايقتضي منا مبوجب موازين شرع‬
‫اهلل الثابتة أن نغري موقفنا منهم ونبدل لفعلنا إن شاء اهلل ال خنشى فيه لوم الئم. فال خيرجن رجل‬
‫غداً لنا قرنه إن حصل منهم ذلك وبدلنا موقفنا منهم ويرفع عقريته ليعرينا هبذا .. يعرينا مبا نطلب‬
‫رضى اهلل به .. فهذا اعتراض ال يقره شرع وال عقل، وال يفعله إال أشباه من قال اهلل تعاىل عنهم‬
‫يف سورة األحزاب : ( قد يعلم اهلل المعوقين منكم والقا لين إلخوانهم هلم إلينا وال يوتون‬
                                                                       ‫ال‬
‫البوس إال قلي ً ، أشحة عليكم فرذا جاء الخوف رأيتهم ينظرون إليك تدور أعينهم‬
‫كالذي يغشى عليه من المول فرذا ذهط الخوف سلقوكم بولسنة حداد أشحة على‬
                   ‫ً‬
                ‫الخير، أولئك لم يرمنوا فوحب اهلل أعمالهم وكان ذلك على اهلل يسيرا ).‬
‫ثالث ً : قبل بدء الدخول فهي الموضهوع هنهاك أمهر بهدهي معهروف آخهر وقهد اتفهق عليهه‬‫ا‬
                                                                  ‫ا‬
                                               ‫العلماء قديما وحديث ً نلفت النظر إليه .‬
                 ‫ب‬
‫وخالصة ذلك أن العالم المفتثأ صصثف فتثواه إ بعلمثين اوو علثم بواقعثة المسث لة‬
‫وحالها ومالبساصها، ثم علم بحكم اهلل فأ مالل هذه المسائل ثم يطبثق علمثه بحكثم اهلل‬
‫على علمه بواقع المس لة فيسدد بإذن اهلل ويصيب . وأما إن بُنِيَت الفتوى على جهثل‬
‫ب حد هذين اومرين أو بكليهما فهذه هأ الطامة . فلو جهثل واقثع الحثا وببثق عليثه‬
‫أحكاما هلل علمها لم يكن ليصيب ونه يطبق أحكاما صناسب واقثع المسث لة ولثو علثم‬
          ‫واقع المس لة ولم يعلم حكم لم ينفعه علمه بها وأبلق عليها أحكاما خابئة .‬
‫ولقد نظرل في معظم ما صادفني من الحاالل التي أ لق فيها المفتون مهن العلمهاء‬
‫أو المنسههوبين إلههى العلههم الشههرعي بحههق أو ببا ههل فتههاواهم وأخطئههوا فيههها فوجههدل أن‬
‫معظههم الخطههو كههان مههن جهههة الجهههل بواقههع الحههال أو سههوء توصههيفه مههن قبههل السهها ل،‬
            ‫ا‬                          ‫ا‬                     ‫ال‬
‫فبسبط جهل هرالء بالواقع أص ً أنزلوا عليه أحكام ً هي لواقع آخر . فعموم ً حكهم اهلل‬
‫معروف من كتابه وسنة نبيه صلى اهلل عليه وسلم وأقوال العلماء المسهطرة فهي الكتهط‬
‫ً‬
‫التي حفظها اهلل لنا أو بالعلماء العاملين على نهدرة وجهودهم . ولكهن المشهكلة ههي فعهال‬
‫في فهم الواقع ومالبسال المسولة . فإن عدم مخالطة العلماء وحتثى مخلصثيهم ومثور‬
‫السياسة وقضايا صراعنا المعاصرة علثى الحثق مثع مختلثو صثنوا أعثدائنا جعلهثم‬
    ‫جاهلون بواقعنا الداخلأ فضال عن العالمأ فترى أحدهم يسمع اوخبار و يعثاي‬
          ‫ب‬
‫الناس و يثدري مثا يثدور حولثه . فثإذا جثاءه سثائل وصثو لثه اوحثوا فكثل بحسثب‬
‫حاله . فسائل مخابرات صثابع للحكومثة وسثائل صثابع لحثزا مثن اوحثزاا المتصثارعة‬
‫وسثثائل جاهثثل وآخثثر معثثر .. والشثثيا الفا ثثل يعثثرا حكثثم اهلل ويطبقثثه علثثى هثثذه‬
‫الوصفة المزورة التأ جاءصه فتخرج لنا فتاوى صكاد السموات يتفطثرن منهثا وصنشثق‬
                                                                   ‫اور وصخر الجبا هدا ..‬
                 ‫ً‬
‫نعم كثيرة هي الحاالل التي ضل بها الناس بوهوا هم رغم العلم عمهدا ، ولكهن سها ر‬
  ‫بال نا في الفتاوا المنتشرة في مسا ل السياسة الشهرعية ممهن قصهدوا الحهق وأخطهوو‬
‫ولههم يوفقههوا إليههه هههي مههن جهههة جهههل الواقههع وحههال النههاس فههي المسههولة . وال سههيما فههي‬
‫أوساا التيار الجهادي والجماعال الجهاديهة حيهث ال علمهاء إال النهادر ولألسهف وإنمها‬
                                          ‫ف‬
‫بعضهم لبة للعلم اقتحموا هذا البا ، فال علم كا ٍ وال فهم لواقع األحوال . فال حهول‬
‫وال قوة إال باهلل . وحتى في الحهاالل التهي اتقهى اهلل فيهها بعضههم فسهولوا مهن ههو أعلهم‬
‫منهم وقفت لهم ولشيوخهم المسرولين مشهكلة الجههل بتهداخالل السياسهة وواقهع النهاس‬
‫وأ ههراف الصههراعال وتههداخل المشههاكل وقفههت لهههم هههذ المشههكلة بالمرصههاد وقههل مههن‬
‫خرج منهها بههدي إال مهن رحهم اهلل . و كالمهي هنها علهى أخهوة لبهة علهم أرادوا الحهق.‬
‫ولست بصدد العلماء الذين يزور لهم الحكام الواقثع ويوكلثون إليثه صزويثر أحكثام اهلل‬
                                                        ‫فتلك مناز الشيابين نسا اهلل العافية .‬
‫أخوصأ اوكارم : المسولة واضهحة . فهي الطهط دواء كهل مهرض معهروف ولهو عرفهت‬
‫المهههرض السهههتطعت أن تطلهههط دواء مهههن أي عهههالم بهههه حتهههى مهههن دون بيهههط ولكهههن‬
‫المشكلة هي في تحديهد نهوع المهرض أو التشهخيك ولكهم مهال مهن أنهاس ألن الطبيهط‬
                                         ‫شخك المرض خطو رغم علمه بدواء كل مراض ..‬
‫وانظروا إلى ما أوجزه ابن القيم رحمه اهلل فأ كتابثه النفثي إعثالم المثوقعين فثأ‬
‫الجزء الرابع ص 111 ببعة دار الفكر قا رحمه اهلل " الفائدة الالالالثة والعشثرون :‬
‫ذكر أبو عبد اهلل بثن بطثة فثأ كتابثه فثأ الخلثع عثن اإلمثام أحمثد أنثه قثا " ينبغثأ‬
‫للرجل أن ينصثب نفسثه للفتيثا حتثى يكثون فيثه خمث خصثا . أولهثا : أن صكثون لثه‬
‫نية، فإن لم يكن له نية لم يكن عليثه نثور و علثى كالمثه نثور . والالانيثة : أن يكثون‬
‫لثثه علثثم وحلثثم ووقثثار وسثثكينة . والالالالثثة : أن يكثثون قويثثا علثثى مثثا هثثو فيثثه وعلثثى‬
   ‫معرفته . الرابعة: الكفاية وإ مضغه الناس . الخامسة : معرفة الناس . " ثثم رثر‬
‫ابثثن القثثيم رحمثثه اهلل قثثو اإلمثثام أحمثثد وننقثثل مثثا قالثثه فثثأ مو ثثع رثثاهدنا وهثثو‬
‫(الخامسثثثة معرفثثثة النثثثاس) . قثثثا رحمث ثه اهلل فثثثأ الصثثثفحة (204) : وأمثثثا قولثثثه (‬
‫الخامسثثة معرفثثة النثثاس ) فهثثذا أصثثل عظثثيم يحتثثاج لثثه المفتثثأ والحثثاكم فثثإن لثثم يكثثن‬
‫فقيها فيه فقيها فأ اومر والنهثأ ثثم يطبثق أحثدهما علثى ارخثر . وإ كثان مثا يفسثد‬
‫أكالر ممثا يصثلف . فثإن لثم يكثن فقيهث فثأ اومثر لثه معرفثة بالنثاس صصثور لثه الظثالم‬
  ‫بصورة المظلثوم وعكسثه والمحثق بصثورة المبطثل وراج المكثر والخثداو وا حتيثا‬
‫وصصور لثه الزنثديق فثأ صثورة الصثديق والكثاذا فثأ صثورة الصثاد ، ولثب كثل‬
‫مبطثثثل ثثثثوا زور صحتهثثثا اإلثثثثم والكثثثذا والفجثثثور وهثثثو لجهلثثثه بالنثثثاس وأحثثثوالهم‬
‫وعوائدهم وعر اصهم يميز هذا من هثذا بثل ينبغثأ لثه أن يكثون فقيهثا فثأ معرفثة‬
‫مكثثر النثثاس وخثثداعهم واحتيثثالهم وعوائثثدهم وعرفيثثاصهم . فثثإن الفتثثوى صتغيثثر بتغيثثر‬
‫الزمثثان والمكثثان والعوائثثد واوحثثوا ذلثثك كلثثه مثثن ديثثن اهلل كمثثا صقثثدم بيانثثه وبثثاهلل‬
                                                         ‫التوفيق ) . تم كالم ابن القيم رحمه اهلل .‬
‫ونحههن فههي هههذ األحههوال معشههر الههذين يريههدون الجهههاد فههي سههبيل اهلل ودفههع هههذا‬
‫الصا ل في كل مكان ومنها أفغانستان . نعترف بما يعرفه كل الناس وههو نهدرة وجهود‬
‫علمههاء متمكنههين مههن شههرع اهلل سههلكوا در الجهههاد فههي سههبيل اهلل . فغالههط علمههاء أهههل‬
‫السههنة ولألسههف الشههديد مههن المعههرفين المشهههود لهههم بههالعلم ، إمهها اجتههالتهم الشههيا ين‬
‫ورمهههتهم مهههع حكهههامهم وسهههال ينهم وأوليهههاء نعمهههتهم مهههن المرتهههدين المهههوالين لليههههود‬
‫والنصارا فنافقوهم وباعوهم دين اهلل بدنيا فانية قهذرة ولسهت بصهدد الشهواهد حتهى ال‬
‫نخههرج هههذا البحههث عههن محتههوا . وإمهها نههدرة مههن العلمههاء خهها فين سههاكتين عههن الحههق‬
‫متوولين بالضعف وقلة األعوان أقل ما يقال فيهم أنهم ناكصهون عهن العزيمهة زاههدون‬
‫في منازل سيد الشهداء وأقل ما يقال فيهم أن بعضهم أجلم نفسه مجلهم السهاكت عهن‬
                           ‫ا‬         ‫ً‬
‫الحق الذي اسما الرسول صهلى اهلل عليهه وسهلم شهيطانا أخرسهُ، ههذا عهدا أن بعضههم‬
              ‫أجلم نفسه في منازل المنافقين البا عين لدينهم بدنيا سال ينهم والعياذ باهلل.‬
‫ولم يبق لنا إال النادر من أههل الخيهر مهن العلمهاء ا مهرين بهالمعروف النهاهين عهن‬
‫ً‬
‫المنكهر المجاهههدين بونفسهههم وعلمهههم ولسههانهم . وهههرالء مهها يههزال العههدو يههتخطفهم قههتال‬
                                                                                   ‫ً‬           ‫ً‬
‫وسههجنا وتشههريدا .. ولههم يعههد لنهها لمعرفههة أحكههام اهلل فههي األمههور التههي نعيشههها ونكتههوي‬
‫بنارها ونعرف ونفههم تفاصهيل وقا عهها إال أن نحيلهها لمهن تبقهى مهن النهادر النهادر مهن‬
‫العلماء الصالحين المستترين ، نسولهم فيجيبوننا ونكهتم أخبهارهم. وإمها أن بعهض لبهة‬
                                         ‫ً‬
‫العلهم مههن المجاهههدين والمرهههل فههيهم نههدر يسههير جههدا . يبههذلون وسههعهم فههي البحههث عههن‬
‫األحكام الشبيهة فيمها نحهن فيهه فهي يهال الكتهط ، وبهين أسهطر القهرا يم المعهروف‬
‫حكهههم اهلل فيهههها مهههن قضهههايا قتهههال الصههها ل مهههن الكفهههار األصهههليين والمرتهههدين والبغهههاة‬
                                                                            ‫والخوارج وغير هذا ..‬
‫ولكههن المشههكلة األساسههية تبقههى أمههام كههل هههرالء وحتههى الصههالحين فههيهم هههي دقههة‬
‫توصيف واقع المسولة . واقعنا نحن المرمنين باهلل المستضعفين في األرض ومهن معنها‬
‫وواقع أعدا نا الكفار ومن معهم ومن واالهم من أههل بالدنها . ههذ المشهكلة ههي أصهل‬
‫الخب والخل الذي نعيشه ومنها مسولة قتالنا اليوم في أفغانستان مهع الطالبهان، والهذي‬
‫سوفصله في هذا البحث إن شاء اهلل واستقصهي كهل جههدي فيهه، وفههرس محتوياتهه مها‬
                                                                                                  ‫يلي :‬
  ‫الفصل اوو : وفيه إن راء اهلل : صوصيو واقعنا فأ هذه المعركة صوصيفا رامال .‬
 ‫س فصل الواقع السياسأ والحا القائم للطالبان وأذكر لهم وما عليهم حسب علمأ .‬
      ‫ثم س فصل الواقع السياسأ والحا القائم وعداء الطالبان وحالهم ومن وراءهم .‬
‫ثم س فصل واقعنا نحن بقايا المجاهدين العرا فأ أفغانستان وغيرها وقد ألج نا ظلم‬
‫الظثثالمين وحصثثار كفارنثثا المرصثثدين وحلفثثائهم الصثثائلين إلثثى هثثذه الثثبالد ، وواقثثع‬
‫مطثثاردة النظثثام الثثدولأ لنثثا وومالالنثثا بموجثثب اللعبثثة الدوليثثة التثثأ رثثاء اهلل أن يثثدبر‬
                                                ‫فصولها فأ هذا الزمان اليهود والنصارى ..‬
    ‫وبعد ذلك التفصيل ي صأ: الفصل الالانأ وس بر فيثه المسث لة اوساسثية وهثأ ثثال‬
                                                                                              ‫قضايا :‬
      ‫1 1- ما هو حكم الطالبثان كحكومثة فثأ أفغانسثتان وبالتثالأ مثا حكثم أفغانسثتان‬               ‫-‬
                                   ‫اليوم وهل هأ دار إسالم صجوز أو صجب الهجرة إليها‬
        ‫4 4- ما حكم القتا إلى جانب الطالبان بصفتهم مسلمين على ما فيهم وقد صثا‬                     ‫-‬
      ‫عليهم هثذا النثوو مثن الصثائل العثالمأ عبثر حلفائثه المحليثين بصثرا النظثر‬
        ‫عن الضرورة عندنا فأ القتا معهم ، هل يجوز أو يجب الدفاو معهم أم .‬
      ‫3 3- مثثا حكثثم القتثثا إلثثى جانثثب الطالبثثان وقثثد لج نثثا إلثثيهم ف وونثثا ونصثثرونا‬    ‫-‬
      ‫فقصدهم صائل الكفار من صليبيين ويهود ورثيعة وحلفثائهم وسثباا عديثدة‬
      ‫مثثن أهمهثثا نصثثرصنا وإيوائنثثا . فهثثل نثثدافع عثثن أنفسثثنا معهثثم وعثثنهم ونهثثم‬
                        ‫ُحاربون بسببنا وما حكم هذا القتا هل يجور أم يجب أم ؟ .‬                     ‫ي‬
‫وأما عن توصيف واقع المسولة وواقع أ رافها الثالثة ، الطالبهان وأعهدامهم ونحهن‬
‫بيههنهم ، فسههودلي بشهههادتي هلل فيههها مفصههلة وأزعههم أنههي بههها إن شههاء اهلل علههيم إلههى الحههد‬
                                                          ‫الذي يمكنني أو يجيز لي هذ الشهادة .‬
‫وأمهها عههن الحكههم الشههرعي فههي هههذ المسهها ل فسههوذكر قنههاعتي فيههه وهههي قناعههة تشههكلت‬
‫عنههدي بطههريقتين اثنتههين كمهها هههو سهها ر مهها ذكههرل أو نقلههت مههن الفتههاوا فههي كتابههاتي‬
‫وأشر تي السابقة. إما أني سهولت عنهها مهن أثهق بههم ممهن نظهن بههم العلهم والجههاد أو‬
‫الصدق في نصرة دين اهلل والحق وعلمت أدلتهم واقتنعت بها فنقلتها، وإمها أنهي بحثهت‬
                                                 ‫ا‬
‫في الكتط الشرعية والقرا يم فوجهدل أحكامه ً وفتهاوا لعلمهاء السهلف تطهابق الواقهع‬
‫الذي نحن فيه فوخذل بحكمها لنفسي وبينت للناس وللشبا ما توصلت إليه ليستونسهوا‬
‫به . نظرً لحالة القطيعهة وقلهة ونهدرة بهل شهبه انعهدام مهن نسهوله فهي ههذ المسها ل كمها‬   ‫ا‬
                                                                                   ‫ذكرل ثم يوتي:‬
‫الفصل الالالث وس ستقصأ فيه الشبه القائمة حثو مو ثوو الطالبثان والقتثا معهثم‬
                         ‫وأجيب عليها حسب ما عندي واهلل المستعان ، ثم خاصمة البحث .‬
‫يقهول اهلل تعههالى : ( وال يههو الشههداء إذا مهها دعههوا ) ويقهول عههز وجههل ( يها أيههها الههذين‬
‫آمنوا كونوا قوامين بالقس شهداء هلل ولو على أنفسكم أو الوالدين واألقربين) . ويقهول‬
                                         ‫تعالى : ( ستكتط شهادتهم ويسولون) واهلل المستعان .‬
‫وهذا التوصيف أعتبر الواقع األساسهي الواجهط معرفتهه وفهمهه قبهل االنتقهال لإلجابهة‬
                                              ‫للحكم الشرعي على هذ األسئلة الثالثة األساسية.‬


                                       ‫‪  ‬‬



                                                                                     ‫الفصل األول :‬

              ‫واقع الصراو وأبرافه فأ أفغانستان‬
‫أو : حركة الطالبان " مثن بثدء الحركثة إلثى إمثارة المثممنين " واقعهثا‬
     ‫كما عايشناه حتى ارن. ما لها وما عليها من خال رهادصنا الميدانية :‬
‫كما ذكرل وفصلت في أول تقرير كتبته عن أفغانسهتان وحركهة الطالبهان والهذي نشهر‬
                                    ‫ً‬
‫قبل أقل من عامين بعنوان الطالبان فرني أمكد اختصارا ما تبين لي بعهد ذلهك فهي نقهاا‬
                                                                                       ‫أساسية :‬
    ‫4 4- ولدل حركة البان في قندهار كنتيجة بيعية وعفوية لحالهة الفسهاد العهارم‬                ‫-‬
    ‫والبالء المسهتطير الهذي حهل فهي أفغانسهتان نتيجهة تصهارع األحهزا الجهاديهة‬
    ‫السالفة على السلطة وال سيما الصراع بين حكومة رباني ومن دخهل معهها مهن‬
    ‫األحزا وبين حكمتيار الهذي نازعهها السهلطة ومها تبهع ذلهك مهن تحهالف ههذين‬
    ‫الطرفين مع الشيعة ومن ورا ههم إيهران ومهع بقايها الشهيوعية متمثلهة بمليشهيال‬
    ‫دوستم األوزبكيهة ومهن ورا هها دعهم دول آسهيا الشهيوعية وروسهيا وكهذلك بقايها‬
    ‫الحههز الشههيوعي األفغههاني بشههقيه خلههق وبرشههم وبقايهها االسههتخبارال األفغانيههة‬
    ‫ً‬
    ‫الشيوعية ( الخاد ) وقد وصل البالء أن حصدل تلك الحهر نحهو أربعهين ألفها‬
    ‫من المدنيين المسلمين وهدمت كابل وكثيهر مهن المنها ق حولهها وأحرقتهها عهن‬
    ‫بكههرة أبيههها أو كههادل ، وتعطلههت حركههة الحيههاة الزراعيههة والتجاريههة وتهههدمت‬
    ‫البنيههة التحتيههة للبلههد وقطعههت السههبل وانتشههر قطههع الطريههق والنهههط والسههلط‬
    ‫واالغتصها والعهدوان علههى أعهراض النههاس وأمهوالهم والقتههل بهال حسههيط وال‬
                                                         ‫رقيط والفجور والضالل البعيد…‬
    ‫2 2- بدأل الحركة عندما قام فريق صغير من ال العلهوم الشهرعية والمولويهة‬                   ‫-‬
    ‫األفغان في قندهار بمطاردة بعض اللصوص الهذين كهانوا قهد سهرقوا قافلهة مهن‬
    ‫المسههافرين وخطفههوا بعههض النسههاء قههر قنههدهار ، فاسههتولى الطههال وعلههى‬
    ‫رأسهم المهال محمهد عمهر علهى أسهلحة اللصهوص وعثهروا علهى بعهض النسهوة‬
    ‫مقتوالل . ثم فهر اللصهوص أمهامهم مهن قنهدهار . فعزلهوا واليهها التهابع لربهاني‬
               ‫ً‬
    ‫لعجز عن االحتسا علهى اللصهوص وعينهوا مهال محمهد عمهر أميهرا علهيهم .‬
                                ‫فوعلنوا تطبيق الشريعة في قندهار التي استولوا عليها .‬
    ‫5 5- انتشر خبر األمن واالرتياح الحاصل في قنهدهار فحضهرل وفهود مهن لبهة‬                   ‫-‬
        ‫العلههم وأهههالي الواليههال الجنوبيههة الغربيههة المجههاورة لقنههدهار و البههت الطههال‬
    ‫هرالء بتسلم إدارة تلك الواليهال وتطبيهق الشهريعة فيهها وأعهانوهم علهى وضهع‬
    ‫تلك الواليال تحت سلطانهم وحكم الشهريعة وبهذلك سهيطر الطالبهان علهى نحهو‬
                 ‫خمم أفغانستان بال قتال وإنما رغبة من األهالي بالشريعة واألمان .‬
    ‫1 1- كانههت الباكسههتان قههد خسههرل أوراقههها فههي أفغانسههتان بتحههول حكمتيههار إلههى‬   ‫-‬
    ‫الصههل مههع حكومههة ربههاني وقبولههه وزارة فيههها كههومر واقههع بعههد أن رأي عههدم‬
                                                                     ‫ً‬
    ‫جههدوا بقا ههه معارض ها ال حيلههة لههه إال قصههف كابههل مههن جبالههها المحيطههة دون‬
                       ‫ا‬
    ‫نهايههة مرجههوة. فههرأل باكسههتان فههي الطالبههان قههوة جديههدة وبيههدق ً يمكههن أن يعههدل‬
    ‫ميههزان القههوا الههذي رجهه لصههال الهنههد وإيههران وروسههيا حلفههاء ربههاني فههي‬
       ‫المنطقة فدعمت حركة البهان وفتحهت المجهال أمهام الحركهال الدينيهة وشهيو‬
    ‫المههدارس الباكسههتانية التههي درس فيههها كثيههر مههن الطههال األفغههان فههي المنهها ق‬
    ‫المحاذيههة ألفغانسههتان فههي واليههة سههرحد وبلوشسههتان ، فقامههت باكسههتان بههدعم‬
    ‫الطالبان وسهلت حركة الطال إلى أفغانستان لينضهموا إلهى الطالبهان وفتحهت‬
     ‫الحدود لوصول اللوازم إلى البان من األغذيهة والمحروقهال وغيهر ذلهك . ثهم‬
     ‫وقفت علن ً الموقف المريد للطالبان بعد ذلك في وجه حكومة ربهاني ثهم خصهوم‬     ‫ا‬
     ‫الطالبههان إلههى يومنهها هههذا . وسههوتناول تفصههيل أسههبا وواقههع عالقههة باكسههتان‬
     ‫بالطالبههان فههي الفصههل الثالههث وهههو الههرد علههى الشههبهال الههدا رة حههول قضههية‬
                             ‫الطالبان والوقوف معهم في وجه خصومهم إن شاء اهلل .‬
     ‫3 3- تههدحرجت كههرة الطالبههان ونتيجههة لمكانههة العلمههاء والمولويههة و ههال العلههم‬ ‫-‬
     ‫ً‬
     ‫الشههرعي فههي المجتمههع األفغههاني تقههدم الطالبههان إلههى الواليههال األخههرا شههماال‬
                             ‫ا‬           ‫ا‬
     ‫وشرق ً ولم يعلن رباني الحاكم في كابل موقف ً منها دهاءً منهه لعلمهه بهون قهوال‬   ‫ا‬
     ‫غريمه حكمتيار هي التي تفصل بين منا قهم وكابل بل عهرض مسهاعدته لههم‬
     ‫كحركة شرعية تقوم باالحتسا واألمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ولكهن‬
                                                                       ‫ً‬
     ‫حكمتيار أصدر أمرا لقواته بعدم التسليم للطالبهان وبهدأ القتهال معههم فهي منطقهة‬
                                                                   ‫ً‬        ‫ً‬
     ‫غزني ثم شماال وصهوال إلهى كابهل حيهث سهقطت مواقعهه الواحهدة تلهو األخهرا‬
     ‫بدون قتال أو بقتال خفيف حيهث تهردد معظهم القهواد واألحهزا وحتهى السهراق‬
     ‫وقطاع الطرق في قتال لبة العلهم الشهرعيين وسهلمت األحهزا األخهرا مثهل‬
     ‫حز يونم خالك وقوال حقاني منا قهم للطالبان في بكتيا وخوست وامتنهع‬
     ‫معظم قواد سياف عن قتال الطلبة وسلموا ننكرههار وعاصهمتها جهالل أبهاد لمها‬
     ‫رأوا مههن سههلوك الطلبههة وتطبههيقهم الشههريعة وأمههرهم بههالمعروف ونهههيهم عههن‬
          ‫المنكر ونشرهم األمان ومالحقتهم قطاع الطرق وتومينهم للسبل .. إل ذلك.‬
     ‫6 6- وصل الطالبان إلهى تخهوم كابهل وتقهدموا إلهى ربهاني بطلهط مهن نقهاا عهدة‬          ‫-‬
                                                                                    ‫أهمها :‬
                                                               ‫تطبيق الشريعة.‬           ‫·‬    ‫‪‬‬
                                    ‫إخراج الشيوعيين وأذنابهم من الحكومة.‬                ‫·‬    ‫‪‬‬
                                             ‫إخراج النساء من دوا ر الدولة .‬             ‫·‬    ‫‪‬‬
     ‫منع الفساد ودور الدعارة والسينما والموسيقى والفيهديوهال الفاسهدة‬                   ‫·‬    ‫‪‬‬
                                                                       ‫التي انتشرل في كابل .‬
                                                                     ‫ا‬
‫و لط هو منهم وفدً للتفاوض معهم ، ولكن مسعود وزير دفاعه بعهد أن عاههدهم‬
‫على تسليم السالح ووقف القتال وبدء التباحث معهم غدر بهم صباح اليوم التالي وقتل‬
‫عددً من القراء وحفظة القرآن من وفد الطلبة الذي جهاءهم وذكهر أن عهدد المغهدورين‬             ‫ا‬
‫الذين قتلوا في المسجد كهان نحهو مها تين وخمسهين مهن الطلبهة . وههاجم الطالبهان كابهل‬
‫التي سقطت بسهرعة كبيهرة تحهت ليهل 62 سهبتمبر 61 بسهبط عهدم الثقهة بهين الحهزبين‬
‫المدافعين عنها جماعة مسعود وجماعة حكمتيار وقبل الفجهر دخهل الطالبهان كابهل بعهد‬
   ‫قتال ضعيف مع بعض حاميتها من قهوال مسهعود وربهاني وسهياف وهربهت األحهزا‬
‫شما ً ليتوقف القتال عند خ جبل السراج وبوابة ممر سهالنج وواليهال الشهمال وكهان‬             ‫ال‬
‫قههد مههر علههى انطههالق الطالبههان نحههو سههنتين، وتحههددل سههيطرة الطالبههان علههى واليههال‬
‫الشرق والجنو والغر والشمال الغربي إلى هرال وبقي معظم الشمال الذي يشهكل‬
  ‫نحو 34% من مساحة أفغانستان والممتد من بدخشان إلى تخار إلهى سهمنكان إلهى بله‬
‫وعاصمتها مزار شهريف إلهى فاريها وبهادغيم ، باسهتثناء واليهة قنهدوز التهي سهيطر‬
‫عليها الطهال لوجهود قهواد وأقليهة مهن البشهتون وقفهت مهع الطالبهان . وبقهي مهع حلهف‬
‫المعارضة والية باميان التي تسكنها األقلية الشيعية في أفغانستان والتهي سهيطر عليهها‬
                                                          ‫حز الوحدة الشيعي التابع إليران .‬
                                         ‫ً‬
‫1- أواس العام الماضي 11 تحرك الطالبان شماال واستولوا في حركهة خا فهة علهى‬
‫معظم واليال الشمال وسقطت عاصمة المعارضهة مهزار شهريف بويهديهم وظهن العهالم‬
‫أنهم قد استتط لهم األمر في أفغانستان ولكن بعهض قهوال الميليشهيال األوزبكيهة التهي‬
‫صالحتهم وعرضت التعامل معهم غدرل بهم وأدا ذلك لمذبحة مروعة تعرضت لهها‬
‫قههواتهم فههي الشههمال ذهههط ضههحيتها مهها بههين عشههرة آالف إلههى خمسههة عشههرة ألههف مههن‬
                                                                  ‫ذ‬
‫الطالبان حسط األرقام التي ُكرل في مجازر وحشية دفن كثيهر مهنهم فيهها أحيهاء فهي‬
‫مقههابر جماعيههة علههى يههد الميليشههيال األوزبكيههة الشههيوعية فههي مههزار شههريف وحلفهها هم‬
‫الشيعة فيها ، وبقيت آالف الجثث في العهراء دون دفهن وعليهها آثهار التعهذيط والتنكيهل‬
                             ‫والقتل والتمثيل ثم عاد الوضع لما كان عليه قبل هذا الزحف .‬
‫1- اسههتمرل خطههوا القتههال كمهها هههي مههن منتصههف 11 حيههث عههاود الطالبهان الزحههف‬
                                                                                          ‫ً‬
‫شههماال بحههذر أكبههر وسههقطت بيههدهم واليههال الشههمال واحههدة تلههو األخههرا مههرة أخههرا‬
‫ً‬
‫فاسههتولوا علههى بههادغيم ثههم فاريهها ثههم مههزار شههريف ثههم سههمنكان ثههم انحههدروا جنوب ها‬
‫وسههيطروا علههى الممههرال الشههمالية لباميههان وانضههمت إلههيهم منهها ق مههن بدخشههان .‬
‫وانهارل قوال دوسهتم الهذي فهر إلهى أوزبكسهتان ،ولهم يبهق كقهوة عسهكرية أمهامهم إال‬
‫مسعود فهي الهوادي الضهيق الممتهد مهن بنجشهير إلهى جبهل السهراج إلهى تشهاريكار إلهى‬
    ‫بوابهال كابههل الشههمالية حيههث تقههف معههه قهوال تابعههة لسههياف . باإلضههافة لقههوال حههز‬
‫الوحدة الشيعي في باميان . ثم سقطت باميان في مطلع الشهر الحالي سبتمبر 1114 ،‬
‫وسههق قبلههه وادي كيههان الههذي تسههتحكم فيههه قههوال اإلسههماعيلية األغاخانيههة وهههم أقليههة‬
‫موجودة في أفغانستان، وغنم الطالبان فيهه غنها م تستعصهي علهى الحصهر مهن السهالح‬
‫وذكههروا أن أهههل السههنة لههم يههدخلوا هههذا الههوادي اإلسههماعيلي منههذ 881 سههنة مضههت .‬
‫وزحف الطالبان جنوب ً وراء قوال مسعود عن ريق غوربند، حيهث لهم يبهق لمسهعود‬ ‫ا‬
‫وسهههياف إال فرصهههة مهاجمهههة كابهههل فهههي محاولهههة لخطفهههها وقلهههط مهههوازين القهههوا فهههي‬
                                                                          ‫أفغانستان مرة أخرا .‬
‫وحدث الهجوم الذي تكلمت عنه في المقدمة علهى كابهل فهي مطلهع ههذا الشههر سهبتمبر‬
    ‫1114 ، حيههث أنقههذ الموقههف بعههد فضههل اهلل تعههالى مجموعههة مههن المجاهههدين العههر‬
‫واألوزبهههك والتركسهههتان والباكسهههتان وبعهههض قهههوال الطالبهههان إلهههى أن تنبههههت قهههواتهم‬
‫ودعمت دفاعال المدينة التي تبدو أكثر مناعة اليوم وأنا أكتهط ههذا التقريهر مهن مدينهة‬
                                                 ‫ا‬
‫كابل على بعهد نحهو خمسهة عشهر كيلهو متهرً مهن ههذ الخطهوا السهاخنة المتهوترة إلهى‬
                                                                                           ‫ا ن.‬
‫وإذا أردنا أن نهذكر بعهض المالح ظهال علهى البهان مهن خهالل رصهدي لههذ الحركهة‬
                                    ‫ً‬
‫والعيش في أفغانستان معها واإلحتكاك بهم وبالبلد عموما منهذ نحهو سهنتين فهرني أوجهز‬
‫ذلك باختصار بذكر مجموعة من أهم السلبيال واإليجابيال التي يمكهن تسهجيلها عهنهم‬
                                                                            ‫وأبتدئ باإليجابيال .‬
                                                     ‫أهم إجيابيات حركة الطالبان :‬
‫4 4- يههوتي علههى رأس إيجابيههال الطالبههان وإنجههازاتهم بههال شههك تطبههيقهم للشههريعة‬ ‫-‬
‫اإلسالمية وعزمهم الجاد على ذلك منذ انطالقهم ، فقد بقوا الشريعة على كهل‬
                                                    ‫ا‬
‫شبر استولوا عليه منذ كان محدودً بمدينة قندهار وإلى أن سهيطروا علهى كافهة‬
                                                                 ‫ً‬
‫أفغانسههتان اليههوم تقريبهها ورغههم الثغههرال المههوخوذة علههى هههذا التطبيههق والتههي‬
‫سههوذكرها فههي السههلبيال إال أن المجمههع عليههه عنههد محبههيهم ومنههاو يهم علههى حههد‬
‫سواء أنهم جهادون فهي تطبيهق الشهريعة وإقامهة الحهدود عبهر المحهاكم الشهرعية‬
‫والقضاة الشرعيين والعلماء الذي يشكلون عماد الحركة القا مهة علهى المولويهة‬
‫و لبة العلم الشرعي . وقد بقت الحدود حتى على بعض الطالبهان ، وشههدل‬
                                  ‫ً‬
‫كابههل إعههدام الههط مههن حركههة الطالبههان قتههل رجهال بغيههر وجههه حههق فههوقيم عليههه‬
‫القصههاص وقههد سههمعت عههن إقامههة الحههدود علههى سههراق وزنههاة وشهههدل بنفسههي‬
‫تطبيق حد السرقة في مدينة خوست وقد بق حد الحرابة علهى قها عي ريهق‬
                                 ‫ً ً‬                           ‫ً‬
‫أعههدما فههي خوسههت أيضها وبقههي الجههاني معلقها أيامها ليعتبههر بههه النههاس . وأخبههار‬
             ‫تطبيقهم الجاد للشريعة متواترة مشهودة مشهود أثرها في أفغانستان .‬
‫2 2- يههوتي علههى راس إيجابيههال الطالبههان بعههد تطبيههق شههريعة اهلل قضههية انتشههار‬  ‫-‬
‫األمههن وتههومين السههبل وهههو نتيجههة تلقا يههة لتطبيههق الشههريعة والحههدود، وال سههيما‬
‫حههدود السههرقة والحرابههة فقههد أمنههت السههبل بشهههادة أهههل أفغانسههتان ومههن فيههها‬
‫بصههورة لههم تحصههل منههذ عشههرال السههنين حتههى وال زمههان الحكههم الشههيوعي‬
‫الصههارم، وال زمههان الملههك وبطشههه ونشههر للشههر ة فههي كههل مكههان . وهههذا مههن‬
‫أسرار شريعة اهلل فليست العبرة بالشدة والبطش وقوة القوانين . وأما اليهوم فقهد‬
‫جمههع السههالح ومنههع حملههه والتنقههل بههه وفههر السههراق حتههى رويههت قصههك عههن‬
‫عههودة بعضهههم بالمسههروقال إلههى أهلههها حتههى ال يالحقهههم الطالبههان وفههر معظههم‬
‫كبههار السههراق وقطههاع الطههرق إلههى باكسههتان أو التحقههوا بقههوال المعارضههة أو‬
‫اختفوا ال يعثر لهم على أثر. وههذا الواقهع اعترفهت بهه خصهوم الطالبهان وحتهى‬
‫سمعته مهن بعهض العهاملين فهي األمهم المتحهدة والمنظمهال. وههم يهذكرون ذلهك‬
‫على مضض في سياق تهذمرهم وحملهتهم علهى الطالبان،وتمنيهاتهم بهون يزولهوا‬
‫من أفغانستان وأن تعود األحزا . وقد ذكر األخهوة المجاههدون العهر الهذين‬
‫بقوا في سهني الحهر األهليهة إلهى زمهن مجهيء الطالبهان أقاصهيك وشههادال‬
‫هامة عن فسهاد السهبل فهي عههد األحهزا ، حتهى قهالوا أن بهين جهالل أبهاد إلهى‬
    ‫ورخم وهو سير سهاعة ونصهف بالسهيارة كهان هنهاك عهدة حهواجز لألحهزا‬
‫وكذلك على رق السفر يوخذون فيها المكوس الظالمهة مهن فقهراء النهاس حتهى‬
‫لم يعد أحد يجرم علهى السهفر ببضهاعته أو متاعهه أو أهلهه . وأمها اليهوم فالحهال‬
       ‫ا‬                       ‫ع‬
‫من حيث األمان ال يكاد يصدق أنه أفغانستان التي ُهدل كما كانت دا م ً ديهار‬
                                                                     ‫قتل وقطع ريق .‬
‫5 5- لعل ثالث فضا ل الطالبان هو نشر األمر بهالمعروف والنههي عهن المنكهر .‬               ‫-‬
   ‫فقد أسسوا لههذا الغهرض وزارة مسهتقلة ولههم قهوال وجنهود وسهيارال ووعها‬
‫يطوفهههون الشهههوارع ويلزمهههون الباعهههة والنهههاس والنسهههاء بالسهههلوك الشهههرعي،‬
             ‫م‬
     ‫ويههدعون النههاس للصههالة حيههث ازدهههرل المسههاجد وصههلوال الجماعههة و ُنعههت‬
                 ‫ً‬
       ‫التليفزيونهههال وأشهههر ة الفيهههديو والموسهههيقى ومظهههاهر الفسهههاد تمامه ها . ولههههذ‬
     ‫ً‬
     ‫الدوريال حضور وهيبة في الناس – رغم مها سهوذكر عنهها مهن سهلبيال الحقها‬
     ‫– وهذا من أبرز أيجابياتهم وقد فرض الحجها ومنهع حلهق اللحهى كمها فهرض‬
                                                                ‫غير ذلك من مظاهر اإلسالم .‬
     ‫1 1- محههو آثههار الشههيوعية ونشههر الههدعوة وتعلههيم النههاس وأسههلمة الهيكههل الههوظيفي‬‫-‬
                                                                   ‫ا‬
     ‫للدولة الذي كان يقوم أساس ً على بقايا الشيوعية والعلمانيين ، وههذ المالحظهة‬
     ‫ملحوظة جدً وقد شهدتها بنفسي . فقهد قهام الطالبهان بتصهفية كهوادر الشهيوعيين‬  ‫ا‬
     ‫الهذين فههر معظمهههم مهن البلههد واسههتتر صهغارهم خهها فين مههراقبين محصههورين ،‬
                                                 ‫ا‬
     ‫ففي الوقت الذي كانت قوال رباني اساس ً مهن بقايها الشهيوعية وكهان أحهد أكبهر‬
                                            ‫ً‬      ‫ً‬
         ‫قواد العسكريين الجنرال آصف شيوعيا أحمرا تخرج من موسكو علهى حهر‬
     ‫اإلسالم. وتوزع موظفهو الخهاد والحهز الشهيوعي فهي دوا هر الدولهة تجهد ا ن‬
                                 ‫ج‬
     ‫أن الطالبان قد الحقوا وصفوا أو أبعدوا أو ههر مهنهم ُهل ههرالء وقهد دخلهت‬
     ‫عههدة وزارال بنفسههي لغههرض بعههض األعمههال مههن تههراخيك أوراق رسههمية‬
     ‫وغير ذلك فوجدل أكثر من مرة كل الموظفين ليسوا في مكاتبهم وإنمها جمعههم‬
     ‫مسرول الهدعوة واإلرشهاد فهي قاعهة يعلمههم الهدين وقهد شههدل مهرة فهي وزارة‬
     ‫التخطههي وأنهها أنتظههر أحههد المههوظفين كههل العههاملين فههي الههوزارة مجمههوعين فههي‬
     ‫قاعة وقد كتط على السهبورة ( ومثا خلقثت الجثن واإلنث إ ليعبثدون ) . وقهد‬
         ‫سولتهم عن ذلك فشرحوا لهي أن سياسهة الطالبهان ههي تعيهين مولويهة أو هال‬
     ‫فههي الوظهها ف والمههديريال األساسههية واسههتبقاء هههرالء المههوظفين لحههين تههدريط‬
     ‫مزيههد مههن الطلبههة علههى إدارة الدولههة، حيههث تعمههل للطههال دروس فههي اإلدارة‬
     ‫واللغال العربية واألجنبية والشرون الديبلوماسية وغير ذلك. وفي الوقهت ذاتهه‬
     ‫يمارسون الدعوة على الموظفين الذين يشكل معظمهم بقهال مهن الجهاهلين أو‬
     ‫المنتفعين والذين كانوا يسايرون النظام السابق للجهل والحاجة . أما من عهرف‬
     ‫منه عراقة في الشيوعية فرنه يالحهق ويسهجن أو علهى األقهل يفصهل مهن العمهل‬
                                                    ‫ً‬         ‫ً‬
     ‫هههذا إن لههم يقتههل ويصههفى علن ها أو سههرا ، وقههد فصههل مههن دوا ههر العمههل آالف‬
     ‫المههوظفين لهههذا السههبط أو لعجههز الطالبههان عههن دفههع رواتههبهم ، أمهها النسههاء فقههد‬
                                                                                  ‫ا‬
     ‫اختفين تمام ً من الهدوا ر وذكهر لهي أن النسهاء كهانوا فهي عههد ربهاني حتهى فهي‬
                                     ‫وزارة األوقاف والشئون الدينية وفي وزارة العدل!! .‬
‫وقد افتت الطالبهان مئهال المهدارس الدينيهة لنشهر الهدعوة واإلسهالم مهن جههة ولرفهع‬
                                                        ‫ال‬
‫عدد الطالبان الذين تستهلكهم الحر أو ً بهوول . وقهد زرل إحهدا ههذ المهدارس فهي‬
‫خوست وكان فيها سبعما ة الط يدرسون لمدة سنتين على أيدي مولوية وعلمهاء وقهد‬
‫ُهزل لهم مقرال لإلقامة والنوم والطعام ومكتبة جيدة و اقم من المدرسين ، وكهانوا‬                   ‫ج‬
‫يدرسون العلوم الدينية واللغة العربيهة وقهد دعونها إلعطها هم دروس فهي اللغهة العربيهة‬
                                                        ‫ً‬     ‫ا‬
                                                      ‫حسط إمكانياتنا ، رحبوا بنا ترحيب ً شديدا .‬
‫6-إعههادة بنههاء البنيههة التحيههة وتههرميم المصههانع وإعههادة رصههف الطههرق المههدمرة وبنههاء‬
‫الجسور المهدمة وغير ذلك . وبعهد انتههاء الجههاد وضهعت األمهم المتحهدة والمنظمهال‬
‫ً‬
‫الصليبية بل وبعض المنظمال اإلغاثية العربية واإلسهالمية حسهط مها تسهمى برنامجها‬
‫إلعمار أفغانستان رصدل لها ألف وما تي مليهون دوالر وقهدرل األمهم المتحهدة حجهم‬
‫الخسا ر والدمار الذي ألحقه الروس والشيوعيون بوفغانسهتان بسهبعما ة مليهار دوالر ،‬
‫هذا عدا مليونين من الشهداء ومهثلهم مهن الجرحهى والعجهزة ونحهو خمسهة ماليهين مهن‬
‫ً‬
‫المهاجرين . والمسافر في بالد أفغانستان كحالنا يرا حاالً من الهدمار يستعصهي فعهال‬
‫على الوصف وتعجز األقهالم عهن تسهجيل وقا عهه. بهل تعجهز الكهاميرال واألفهالم عهن‬
‫تصههوير . حالههة مههن الههدمار ممزوجههة بههالبرس والفقههر مزركشههة بكافههة أنههواع الههبالء‬
‫واألمراض وانتشار األوسا والتخلف العظيم ، ومظهاهر العهذا والمعانهاة ، تشههدها‬
‫في وجو األ فال وتحت بسماتهم وحول عيونهم المليئة باألسى.وتلمه البهرس والفاقهة‬
‫في كل شيء من مالبم النساء والرجال التي تزاحمت عليها الرقاع إلى خيهامهم التهي‬
‫تداخلت فيهها ألهوان الشهما ل والقطهع القماشهية، إلهى الجهدران والبيهول المهدمهة .. إلهى‬
‫حههال ال يعلهههم بههه إال اهلل ويحهههم بعضههه المعهههايش لهههرالء المسهههاكين مههن أمثالنههها واهلل‬
                                                                                        ‫المستعان .‬
‫كههان مههن المفتههرض أن الحكومههة المسههماة حكومههة المجاهههدين اإلسههالمية فههي عهههد‬
‫األحزا والتي تسلمت كابهل فهي أبريهل 21 برآسهة مجهددي ثهم ربهاني وخرجهت منهها‬
                                                      ‫ً‬
‫بعد أربعة أعوام أن تكون قد حققت شهيئا مهن اإلعمهار ههذا . ولكهن المهرامرة الصهليبية‬
‫الدولية التي تشهرف عليهها المرسسهال الدوليهة وعلهى رأسهها الصهليط األحمهر واألمهم‬
                                   ‫ً‬
‫المتحههدة ومنظمههال التنصههير المختلفههة زادل الحههال برس ها علههى بههرس وأشههرفت علههى‬
‫عمليههة النهههط المنظمههة والتخطههي لنهههط مخط ه فههور انهههاء الحههر ولههم يكههن لههها إال‬
‫خدمال شكلية في مجاالل الصحة رغم المالحظال التهي ذكهرل مهن أن ذلهك اسهتخدم‬
             ‫ي‬
‫لنشر بعض ا فال وعقاقير منع النسهل باإلضهافة لمنشهورال التنصهير ولهم ُحقهق فهي‬
‫هههذا أحههد . ولكههن الطامههة أن األحههزا وعلههى راسهههم سههياف ربههاني مسههعود حكمتيههار‬
‫أشرفوا على دمار كابل وبعض المنا ق التي تسلموها سليمة حيث لم يحصل بها قتهال‬
‫مع الشيوعيين وأحدثوا من الدمار والفساد ما ساوا أو فاق ما حصهل مهن الحهر مهع‬
‫الشههيوعيين . وهكههذا تسههلم الطلبههة الههبالد علههى هههذا الحههال . فوحههدثوا وزارة سههموها (‬
‫وزارة منههافع عامههة ) وهههي تعههادل (وزارة األشههغال العامههة) عنههدنا وقههد شهههدنا بونفسههنا‬
                                                ‫ا‬
‫آثارها على مدا سنتين، فقد أصلحت جسورً كثيرة وسدل حفر خلفتهها القهذا ف علهى‬
‫الطرق وأعيد رصف رق ر يسية ، وقد شهدل بنفسي إعهادة رصهف ريهق كابهل -‬
‫خوست الذي يبلل نحهو 814 كهم كنها نقطعهه بالسهيارة القويهة الجبليهة فهي تسهع سهاعال‬
‫كاملة، صارل السهيارة تقطعهه ا ن بنصهف ههذا الهزمن . كمها يسهير العمهل فهي هرق‬
‫أخههرا رأيناههها كطريههق جههالل أبههاد كابههل وغيههر .. وقههد حههدثني وزيههر الصههناعة لههدا‬
                      ‫ً‬          ‫ً‬        ‫ً‬
‫البههان أن وزارتههه أعههادل استصههالح 81 مصههنعا معط هال أو مههدمرا مههن أصههل 832‬
‫مصنع ً في كابل وحدها واستصلحت بعض المناجم حيث تكثر في أفغانسهتان الثهروال‬                   ‫ا‬
‫المعدنية المختلفة كالذهط والنحاس واألحجار الكريمة والمرمر واليورانيهوم والكهروم‬
‫وغير ذلك كثير . وقد قامت وزارل الزراعة بمثل ذلك فاستصلحت السهدود ووصهلت‬
                                   ‫ً‬
‫الماء والكهرباء لهبعض األراضهي وتحركهت التجهارة تبعها لهذلك وههذا مشهاهد ملمهوس‬
‫في األسواق من كميال البضا ع المحليهة او المسهتوردة كهل ههذ العوامهل السهابقة أدل‬
                                                         ‫إلى المالحظة اإليجابية التالية وهي:‬
‫6- االزدهار االقتصادي : وهذا كما قلهت مالحهف فهي األسهواق التهي يتهوفر فيهها اليهوم‬
‫معظم اللوازم االستهالكية فوفغانستان بلد زراعهي رعهوي . عمهرل فيهه اليهوم الحقهول‬
                    ‫ً‬
‫وكثههرل قطعههان المواشههي وأدل حركههة التجههارة مههع باكسههتان أساس ها ومههع إيههران قبههل‬
‫إغالق الحدود ومع الخارج عبر يران الخطوا األفغانية الذي يعمل بين كابل والهند‬
‫ودبههي إلههى نشههاا اقتصههادي واض ه ، ويبههدو مههن حركههة التههداول وقههدرة النههاس علههى‬
‫الشراء أن أفغانستان ازدهرل بشكل لهم يسهبق لهه مثيهل منهذ عشهرال السهنين وههذا مها‬
‫يشهد به الناس. فحتى المتسهولين والمحتهاجين أصهب واحهدهم ال يمهر بسهوق أو يهدخل‬
‫مح ً إال وجد مهن يسهاعد نتيجهة تحسهن األحهوال فهي كثيهر مهن قطاعهال النهاس اليهوم‬         ‫ال‬
‫رغم سيطرة حالة الفقر والعوز العام الذي ال يمكن إزالته إال بعد سنين أخرا إن يسهر‬
                                                                         ‫اهلل تعالى واهلل أعلم .‬
‫7- ومن اإليجابيات التأ صذكر للطالبان مراقبتهم للمنظمال الصليبية وتضييقهم عليهها‬
                                                     ‫ة‬
‫وقد أعدم الطالبان اثنين من األفغان رد ً كانا مديرين لمرسستين صليبيتين وثبت أنهمها‬
‫يدعوان للتنصير وينشران كتهط التبشهير. ثهم أغلقهوا مكاتهط عهدد كبيهر مهن المنظمهال‬
‫الصههليبية غيههر الحكوميههة و ههردوا بعثاتههها لههنفم السههبط وضههيقوا علههى أخههرا ونقلههوا‬
                                   ‫ا‬
‫مكاتبها لخارج العاصمة بشكل لم تفعله األحزا سابق ً مما أوجد للطالبهان مشهاكل مهع‬
                                                          ‫األمم المتحدة والمنظمال الغربية .‬
‫هذ هي اإليجابيال الر يسية في عهد الطالبان والتي يشهد لهم بهها حتهى مبغضهوهم‬
‫ويتفرع بالطبع منهها إيجابيهال فرعيهة كثيهرة يمكهن اسهتنتاجها مهن خهالل مها ذكهر واهلل‬
                                                                                         ‫أعلم .‬
               ‫أما السلبيال التي يمكن ذكرها حول الطالبان فيمكن إجمالها فيما يلي :‬
                                                                      ‫أهم سلبيات الطالبان :‬
‫فالطالبان خلي من المولوية و لبة العلوم الدينية القدماء باإلضافة إلى من لحق بهم‬
    ‫مههن األحههزا وانضههم إلههيهم مههن المجاهههدين والكومانههدال السههابقين باإلضههافة للطههال‬
‫الجههدد خريجههي المههدارس الدينيههة فههي باكسههتان أو التههي أفتتحههت داخههل أفغانسههتان بعههد‬
‫ً‬
‫سههيطرة الطالبههان ، وهههم بحكههم هههذا الخلههي كمهها كههان حههال األحههزا الجهاديههة سههابقا‬
                                                                     ‫ا‬
‫والشعط األفغاني عموم ً كما عهدنا على مر السنوال الطويلهة الماضهية التهي تعاملنها‬
‫فيههها ، فباسههتثناء نخبههة مههن كبههار الطالبههان وبعههض علمهها هم وال سههيما الههذين تسههنى لهههم‬
‫السههفر للخههارج والتعههرف علههى المههذاهط والههدعوال اإلسههالمية، تنتشههر فههي عههامتهم‬
                                                                               ‫السلبيال التالية :‬
‫أو : انتشار الصوفية بمختلو مراصبها مثن التربويثة السثلوكية المقبولثة نسثبيا إلثى‬
                                                                  ‫الصوفية البدعية المنحرفة.‬
‫وتنتشر في أفغانسهتان القبهور واألضهرحة كمها معظهم بهالد العهالم اإلسهالمي ويقصهدها‬
‫الناس للزيارة وينصبون عليها األعالم وعلى بعضها خدم يجمعون الصدقال للقها مين‬
‫بخدمتها والفقراء وكثير من األفغان يعلقهون التمها م والتعاويهذ واألحجبهة ويعتقهدون أن‬
                                                                             ‫ً‬
‫فيههها قههرآن وفع هال فكثيههر منههها فيههها القههرآن وكثيههر آخههر فيههه السههم وأرقههام وحههروف‬
‫ورسههوم ، وبعههض الطالبههان مثههل عهههوام األفغههان يههزورون األضههرحة للتبههرك بآثهههار‬
‫الصالحين ولدعاء اهلل تعالى وسراله عندها ولكثن عهثد عثنهم أنهثم يسث لون القبثور‬
‫و يطوفثثثون عنثثثدها ويمنعثثثون الصثثثالة عنثثثدها وبعضثثثها لثثثبعا الصثثثحابة الثثثذين‬
‫استشهدوا عند فتف كابل . وينكهر بعهض األخهوة علهى حكومهة الطالبهان أنههم لهم يلغهوا‬
‫القبههور واألضههرحة ولههم ينكههروا علههى أصههحابها وزوارههها ولههم يمنعههوا كههاتبي التعاويههذ‬
‫واألحجبة . بل بني في عهدهم قبور وأضرحة على بعهض القهواد والشههداء والمولويهة‬
‫الذي توفوا في عهدهم . ومع ذلك رغم الهبالء المنتشهر فقهد وجهدنا بعهض الطالبهان مهن‬
‫الكبار وحتى بعض الصغار ينكر هذا وينسبه للجههل وعمهوم البلهوا وللطالبهان بعهض‬
‫الجهد في مكافحة بعض هذ المظاهر . ويبهدو أن قضهية األضهرحة والقبهور والتمهاس‬
‫ً‬
‫البركة عنهدها مستسهاغة حتهى عنهد كبهار علمهاء أفغانسهتان وقهد شههدل بنفسهي مجلسها‬
‫للشي يونم خالك وهو من أخلك قادة المجاهدين ومهن أههل الخيهر والهبالء الحسهن‬
‫نحسههبه كههذلك ، وهههو الههذي تههرجم كتهها العقيههدة الطحاويههة إلههى لغههة البشههتون وهههو مههن‬
‫العلماء المرموقين في أفغانستان . سمعته في مجلم زيهارة لهبعض العهر حبهاهم فيهه‬
           ‫ً‬
‫بكرمههه وعطفههه قههال فههي معههرض حديثههه أنههه مسههافر ف هي اليههوم التههالي ألن بنت ها لههه فههي‬
‫الرابعهة مههن عمرهها أصههابها خهرس إثههر حمهى وعالجههها األ بهاء ولههم تشهف فقههال أنهههم‬
‫سيسافرون بها إلى أحد المزارال الشريفة ألحد الصالحين ليسولوا اهلل هناك الشفاء لها‬
‫. ثم تبسم ونظر إلينا وقال أعلم رأيكم في ههذا وأنكهم ال تجيزونهه ، ولكنها نحهن األفغهان‬
‫نعتقههد جههواز ذلههك وهههو مههن التبههرك بآثههار الصههالحين، ونحههن لسههنا كالشههيعة الههروافض‬
‫الههذين يههزورون القبههور ويتمسههحون باألحجههار ويسههولون المههوتى حههوا جهم وهههم بهههذا‬
  ‫مشههركون . نحههن نعلههم أنههه ال ينفههع ويشههفي إال اهلل وكههل شههيء منههه ونحههن نسههوله وحههد‬
‫ونزور المزارال المباركة لسراله وحد عندها راجهين بركهة المكهان بصهالح صهاحبه‬
                                             ‫ا‬
    ‫ألننا نرا أن اهلل اختك أزمنهة وأمكنهة وأشخاصه ً بهالخير والبركهة وههذا أمهر مجهر‬
‫عندنا ، هناك مزارال هجرل ولم يلتمم عنهدها البركهة وهنهاك مهزارال لمهم إجابهة‬
‫اهلل عنههدها لبركههة وكرامههة صههاحبها ثههم تبسههم وغيههر الموضههوع . فهههذا منتشههر هنهها بههين‬
    ‫الطالبههان وغيههرهم كشههعط كمهها هههو حههال معظههم شههعوبنا اإلسههالمية فههي معظههم أحقهها‬
                        ‫تاريخنا منذ مئال السنين وإلى أيامنا هذ وال حول وال قوة إال باهلل.‬
                                                                  ‫ثانيا التعصب للمذهب الحنفأ :‬
‫األفغههان السههنة كلهههم أحنههاف ، وعلمههامهم كههذلك والطالبههان كههذلك وغههالبهم متعصههبون‬
‫للمهههذهط وتعصهههبهم علهههى مراتهههط فالعلمهههاء مهههنهم يعرفهههون أن هنهههاك مهههذاهط أربعهههة‬
                                                      ‫ا‬        ‫ال‬
‫يعترفون بها ولديهم كالم يعتبر مثا ً سا دً يقولون ( شار مذهط حق ) يعني المهذاهط‬
                                       ‫ً‬
‫األربعة حق . وبعضههم سهمع بالشهافعية لوجودهها نهادرا حهولهم وفهي وسه آسهيا ومهع‬
‫ذلك فمثل كل العلماء المذهبيين في بالدنا يرجحون مذهبهم . وأغلط األفغان لهم يسهمع‬
                                     ‫ا‬
‫بالمذاهط أص ً وال يعرف ما هي، وعوام األفغان عموم ً جهال بالدين والدنيا وكحهال‬      ‫ال‬
‫العوام في كل مكان إذا رأا ما لم يولفه يظنه ابتداع في الدين نفسه كون يرا من يرفهع‬
‫يديه فهي التكبيهر أو يهومن بصهول مرتفهع أو يههز أصهبعه بالتشههد ، وههذ قصهة قديمهة‬
‫معنا قهدم الجههاد العربهي فهي افغانسهتان ورغهم جههود الشهي عبهد اهلل عهزام رحمهه اهلل‬
‫ومحاولة إفهام اإلخوة وجو مراعهاة جههل النهاس وعهدم إحهداث فرقهة وشهر ال يحمهد‬
‫عقبا في هذ الظروف العصيبة من دفع الصا ل من أجل سننن أو خالفيال فمها تهزال‬
‫هناك مشكلة لدا كثير من اإلخوة في فهم حل ههذا اإلشهكال . وال يبهدو أن األفغهان وال‬
                                            ‫ال‬     ‫ا‬
‫الطالبان سيتركون حنفيتهم ويبدوا أن وقت ً وي ً سيلزم إلعادتهم إلى المهذهط الحنفهي‬
‫ً‬
‫الصحي أوال قبهل إقنهاعهم بوجهود مهذهط آخهر إلهى جانبهه األمهر الهذي سهيحتاج زمانها‬      ‫ً‬
                                  ‫ا‬
‫أ ول فض ً عن اقتناعهم باتباع مذهط آخر ال أرا ممكن ً فهي المهدا المنظهور وربمها‬            ‫ال‬
‫ليم الزمها أصهال فهي مثهل ههذ الظهروف ورغهم ذلهك . فقطهع محهدودة مهن أفغانسهتان‬   ‫ً‬        ‫ً‬
                                                                 ‫ا‬
‫انتشرل فيها بشكل محدود جدً المهذهط السهلفي مثهل كهونر ونورسهتان ومها زالهوا فهي‬
‫مشاكل كثيرة مع من حولهم ورغم الدعم واألموال السعودية هناك فال يمكهن القهول أن‬
‫الناس تلقت مذهب ً آخر غير الحنفي ومن ناحيهة أخهرا فكبهار الطالبهان كعلمهاء وكقهادة‬‫ا‬
‫كما ذكرل يحترمون المذاهط ونقل عن مال محمهد عمهر نفسهه وبعهض كبهار الطالبهان‬
‫وقههوفهم مههع الههدليل أكثههر مههن مههرة فههي إشههكاليال فقهيههة وقضهها ية خههالفوا فيههها المههذهط‬
‫ولكن هذ في نظري أحهداث متفرقهة والقهوم علهى مهذهط اإلمهام أبهي حنيفهة رحمهه اهلل‬
‫تعههالى رحمههة واسههعة ومهها يمكههن أن يههذكر كسههلبية لههيم اتخههاذ المههذهط الحنفههي وإنمهها‬
                                                                     ‫التعصط للمذهط واهلل أعلم .‬
‫ثالالا : الجهل العام بث مور الثدنيا ومهن ذلهك السياسهة الدوليهة واألقليميهة وأحهوال حكهام‬
‫بالد المسلمين من المرتدين الظالمين العمالء . والجهل العام بوالعيط السياسهة الدوليهة‬
                          ‫ً‬
‫عموم ً ودور الدول الخا نة مثل السعودية والباكسهتان خصوصها ، ههذا الجههل يهنعكم‬                ‫ا‬
‫علههى المواقههف السياسههية بهههل علههى األحكههام الشههرعية عنهههدهم علههى هههذ الحكومهههال‬
‫والمواقههف منههها وال سههيما السههعودية والباكسههتان واإلمههارال وبعههض مههن وقههف معهههم‬
                                                                                       ‫واعترف بهم .‬
       ‫ً‬
‫ويبدو أنهم سيحتاجون لوقت ليم بقصهير ولجههد لهيم بقليهل -وال أدري أن أحهدا يقهوم‬
‫به- كما يجط حتهى ا ن وال العهر هنها وال المعنيهين بالمسهولة ولهذلك فهرن فكهرة قتهال‬
‫األمريكان واليهود من أفغانستان إذا بدل معقولة وأمكن للطالبان واألفغان أن يتحملهوا‬
‫معنا ثمنها وهذا محل نظر لواقعهم الضعيف ، فال أرا أن قتهال الحكومهال فهي الهبالد‬
                                        ‫ً‬
‫العربيهههة واإلسهههالمية والصهههدام معهههها وال سهههيما دوال مثهههل الباكسهههتان أو اإلمهههارال أو‬
‫السعودية( بالد الحرمين) كما يسهمونها سهيكون موقهف الطالبهان منهه كمها قتهال اليههود‬
                                                                    ‫ال‬
‫واألمريكهههان واهلل أعلهههم . أو ً الرتبهههاا مصهههالحهم المباشهههرة بهههم مهههن السهههفر والحهههج‬
                                       ‫ً‬
‫والعمههرة التههي يقدسههها األعههاجم بطريقههة عظيمههة جههدا وال يتصههورون أن يمنعههوا عنههها‬
                                                                 ‫ا‬
‫بسبط المصال األخرا. وثاني ً : ألنهم يعتقدون أنهم حكهام مسهلمون ظلمهة فجهرة وههم‬
                                           ‫ال‬
‫غير مقتنعين بون هناك جهاد في تلك البالد أص ً فهم يزورونها ويعملون فيها ويهرون‬
                               ‫ال ال‬
‫واقع علما ها وعامتها ومدا بعدهم عن اإلسالم أص ً فض ً عن الجهاد والقتال . وقهد‬
‫صههدرل عههنهم بيانههال كثيههرة وعههن المههال عمههر نفسههه وغيههر برقيههال شههكر لخههادم‬
‫الحهههرمين الخبيهههث المرتهههد فههههد بهههن عبهههد العزيهههز وشهههكر عهههام للمملكهههة وغيرهههها مهههن‬
‫الحكومال وقد ناقشت أحهد المسهئولين الطالبهان مهرة عهن كفهر فههد وأوردل لهه األدلهة‬
‫فصمت برهة ثهم نظهر لهي باسهتغرا وقهال إذا كانهت ههذ األدلهة فههذ يكفهر بهها حتهى‬
‫نواز شريف قالها باندهاش وتعجط ! أي ال شك أنها خطو ألنها ستردي إلى تكفير ههذا‬
‫المسلم الحصيف نهواز شهريف ! . فتومهل . ههذا مهن الجههل بهالواقع والسياسهة وبالتهالي‬
‫عدم فهم الحكم الشرعي فيها ومع ذلك فهال ينفهى ههذا اإلشهكال أن بعهض قهادة الطالبهان‬
‫وأفرادهم يفهمون هذ األمور كمها نفهمهها وقهد ناقشهت بعهض كبهراء الطالبهان فوجهدل‬
‫عنههدهم كههل الوضههوح فههي قضههايا الههوالء والبههراء والحاكميههة وغيرههها مههن المفههاهيم‬
‫الصحيحة ، وأعتقد أن الوقت سيحل هذا فا ن تقهف ههذ الحكومهال العميلهة بهومر مهن‬
                            ‫ا‬
‫أسيادها موقف ً سيئاً من الطالبان . كما فعلت السعودية مرخرً و هردل ممثهل الطالبهان‬‫ا‬
‫وأعتقد أن تقدم المواجهة العالمية مهع الطالبهان ستكشهف ههذ الحكومهال وسهيكون مهن‬
     ‫ا‬
‫الممكن إقناع الطالبان بردتهم ووجو جههادهم. وأقهول أن العهر مقصهرين جهدً فهي‬
‫شرح قضاياهم للطالبان وغير الطالبان وهم مسرولون عن هذا أكثر من الطالبان واهلل‬
                                                                                        ‫أعلم .‬
‫فقد وجدنا بعض قادة الطالبان يفهمون الواقع ويحكمون فيهه كحكمنها فيهها وههذا موقهف‬
‫حتى علماء أفغانستان من غير الطالبان مثل الشي جهالل الهدين حقهاني والشهي يهونم‬
‫خالك وغير ولكن ال يستطيع األفغان أن يفهموا أن حكام الحرمين ممكهن أن يكونهوا‬
‫كههافرين وشههعبها يقبههل هههذا ومنههها العلمههاء والنجبههاء وحتههى مههن الصههالحين يزكههون فههي‬
                                    ‫ملكهم ويطيعونه وهو يحل الحرام ويحرم الحالل !!‬
                                  ‫رابعا : موقفهم من المحافل الدولية واومم المتحدة :‬
‫صرح الطالبان أكثر من مرة وطالبوا حبقهم بعضوية األمم املتحدة وبكرسي أفغانستان فيها إثر‬
‫مشاكل متعددة ومنها مشكلتهم مع إيران طالبوا هذه احملافل بالتحقيق يف األمر ومبا يفهم منه‬
‫االحتكام إىل احملافل الدولية يف فصل هذه املشاكل .. وهذا ال شك مشكلة كبرية تعترب من أكرب‬
‫سلبيات طالبان وعندي رمبا كان ت تعدل أو تزيد على مشكلة القبور واألضرحة وقد أثار هذا‬
‫شبهات كثرية حول موقفنا من القتال معهم وسأفصل خالصة جهدي يف االتصال بعض كبار‬
‫الطالبان من أجل إبالغ احلق ونصحهم يف هذا األمر وتنبيههم وقد قام هبذا أخوة آخرون عديدون .‬
‫وسأفصل خالصة هذا األمر إن شاء اهلل يف الفصل الثالث يف الرد على الشبهات القائمة ولكن أذكر‬
                          ‫هنا أن هذه سلبية عظيمة وموجودة وأترك التفصيل حملله الحقاً إن شاء اهلل .‬
                    ‫خامسا : انتشار المنظمات الصليبية فأ أفغانستان وعملها بحرية :‬
‫فرنهه رغههم التضهييق الههذي ذكرتههه فهي إيجابيههال الطالبههان علهى المنظمههال الصههليبية‬
‫ونشهها اتها إال أنههي أعتقههد كمهها كثيههر مههن اإلخههوة أنههه جهههد غيههر كههاف ويبقههى نشههاا‬
‫المنظمال وحرية حركتها وسياراتها التي ارتسهمت عليهها الصهلبان الحمهر وشهعارال‬
‫الكفر من كل جانط ورفرفت أعالمها فوق مكاتبها بكل حرية في الدولهة الوحيهدة التهي‬
‫يحكم فيها بشرع اهلل سلبية كبيرة . وقهد جعهل ههذا األمهر بعهض اإلخهوة يبهالغون بتهمهة‬
‫الطالبههان بالتهههاون مههع أهههل الصههليط مههن أجههل المسههاعدال الدنيويههة الماديههة أو للجهههل‬
                                                                     ‫ن‬
‫والتهاون في ههذا األمهر. وُسهجت أقاصهيك عهن عها الل أفغانيهة منصهرة تعهيش فهي‬
‫جالل أباد فقد قال لي بعهض العهر مهن اإلخهوة أنهها ما هة عا لهة مرتهدة يعلهم الطالبهان‬
                                                                       ‫ا‬
‫بوجودها وال يفعلهون شهيئ ً ، فاهتممهت لألمهر وتتبعتهه و لبهت مهن الهراوي أن يهوتيني‬
‫بالعناوين واألمكنة ألذهط بها للمسئولين فتبين بعد البحث والتهدقيق أن األمهر ال أصهل‬
‫له وأن أصل الخبر هو وجود نحو عشرين عا لهة أفغانيهة تنصهرل فهي تجمهع لالجئهين‬
‫األفغان في إسالم اباد ( عاصمة أفغانستان ) أيام الجهاد األول بفعل الفقر فهي ( إسهالم‬
‫أباد) ولهيم جهالل ابهاد، وأن الصهليط األحمهر ينفهق علهيهم ويهدعمهم فهي ظهل حكومهة‬
‫باكستان بع ً فصارل الرواية ما ة عا لة بدل عشهرين عا لهة وجهالل أبهاد بهدل إسهالم‬ ‫ا‬
‫أباد ، وال وجهود لمثهل ههذا فهي أفغانسهتان بهل الهذي اكتشهفته خهالل بحثهي أنههم هردوا‬
                                                                           ‫ً‬
‫هيئال بعت كتبا للتنصير وأعدموا اثنين أفغان مهن المهديرين الميهدانيين لهها ردة كمها‬
                                                                                   ‫ً‬
‫ذكههرل آنف ها . ولكههن مههع ذلههك أقههول إن اسههتمرار هههرالء رغههم اسههتمرار عههذر الحاجههة‬
‫والجهل سلبية موجودة في حق الطالبهان رغهم علمهي بصهدق مسهروليهم بهالتخلك مهن‬
                 ‫هذا البالء ولكنهم يتعذرون بترجي حالتهم الحالية وعجزهم كما يقولون.‬
‫سادسا : من السلبيات التأ صذكر على الطالبان صعسفهم فأ بعا الحثا ت فثأ اومثر‬
‫بالمعروا والنهأ عثن المنكثر : نتيجهة الجههل أو الفظاظهة والبهداوة وال سهيما بشهتون‬
‫وس وجنو أفغانستان الذين يشهكلون القاعهدة االساسهية للطالبهان ، فهبعض جماعهال‬
‫األمر بالمعروف والنهي عن المنكر يمارسون هذ الشهعيرة العظيمهة بفظاظهة منفهرة .‬
                                                                                ‫ض‬
‫فونهها بنفسههي ُههربت مههرة بعصهها علههى كتفههي وإن كههان بلطههف واسههتخفاف مههن أجههل أن‬
‫أدخل لصهالة الجماعهة فهي جهالل أبهاد وكنهت قهد صهليت ألن الوقهت دخهل وكنهت أريهد‬
‫السفر . وتعقهد ال موقهف أكثهر لمها قلهت لبمهر بهالمعروف صهاحط العصها الغليظهة أنهي‬
‫صليت فرأا أني من أصحا الكبا ر ألني صليت قبل الوقت ، فوشار لساعته يفهمني‬
                                                 ‫ا‬
‫بالبشتو وأنا الجاهل بها كما يرا مستنكرً أي كيف صليت قبهل الوقهت فلهم يكهن إال أن‬
‫رصههخت ألخينهها ودخلههت فصههليت مههرة أخههرا وتههوخرل عههن موعههد س هفري وأضههعت‬
                                                                                     ‫الطا رة.‬
‫وكانت العادة آنذاك أن يغلق المرور في الطهرق مهن أجهل صهالة الجماعهة وقهد أدا‬
‫هذا إلى أن كثير من المصلين كانوا يصهلون بهال وضهوء وربمها بهال ههارة فهي مدينهة‬
                                                           ‫ً‬
‫كثير من سهكانها شهيوعيين أصهال . ثهم تركهوا ههذا الموضهوع ، أي إجبهار النهاس علهى‬
‫صالة الجماعة واكتفوا برغالق المحالل وتوجيهه النهاس للصهالة دون وقهف المهرور .‬
‫كما تعرض أصحا األمر بالمعروف والنهي عن المنكر لهبعض النسهاء لكشهف وجهه‬
‫أو إ الههة حههديث مههع البهها ع وضههربوهن بطريقههة ال أظنههها شههرعية . وأوقههف بعههض‬
                   ‫ً‬
‫الملتحين بانتظهار اسهتطالة شهعر لحيهتهم وكسهر أحهد الكمبيهوترال ظنها أنهه تليفزيهون .‬
‫هههذ بعههض األمثلههة وإن كانههت قليلههة ولكههن سههارل بههها اإلشههاعال . ويمنههع النسههاء مههن‬
‫العمل ورغم ما في ههذا مهن الحيطهة والصهالح إال أنهه مشهكلة دون حهل لمشهكلة مئهال‬
‫آالف األرامل واليتامى الهذين تعهولهم النسهاء ، ويسهري قهانون منهع النسهاء مهن التعلهيم‬
                                                                      ‫ً‬
                     ‫وقد سمعت في هذا نقال عن كبار علماء الطالبان عدة روايال أهمها :‬
‫مقولهة تقهول سههنفت المهدارس بعهد الحههر بعهد أن نهوفر مدرسههال مسهلمال وسههيارال‬
‫لنقل النساء دون محاذير شرعية . ألن الهيكل التدريسي النسا ي فاسهد وشهيوعي وههذا‬
‫صحي ، والثانية تقول سنعلم النساء دون سن الزواج علهوم العربيهة والقهرآن والكتابهة‬
                                                    ‫ً ً‬
                             ‫والقراءة هذا يكفي وال نريد تعليما عاليا وهذا ال يلزم البنال .‬
‫والثالثة نقلهت عهن بعهض المسهنين مهن علمهاء األفغهان وههم شهيو الطالبهان بهون تعلهيم‬
‫النساء في أفغانستان جلط المفاسد والدياثة ( وههذا إلهى حهد مها صهحي ألنهه قهد قهام بهه‬
                            ‫ً‬
‫الشيوعيون في الماضي ) ولذلك فرننا سنلغي تعليم النساء نها يا ويكفهي تعلهيم أوليها هن‬
                                                             ‫لهن في البيول لبعض امور الدين .‬
‫هههذ بعههض النمههاذج التطبيقيههة الخا ئههة لألمههر بههالمعروف والنهههي عههن المنكههر كومثلههة‬
        ‫نتيجة إما الجهل أو الفظاظة والبداوة وال سيما في بعض صغار جنود الطالبان .‬
‫سابعا : سلبية ذكرت وهأ قضية جمع السال الالقيل والمتوسث وربمثا الخفيثو مثن‬
‫الناس ، وكثير مهن ههذا السهالح كهان ملكيهة ألصهحابه أو غنها م أخهذوها بجههادهم وقهد‬
‫سهبط ههذا تمهرد بعهض القهادة الهذين كهان باإلمكهان أن يسهتوعبهم الطالبهان . ولهم يههذكر‬
   ‫الطالبان سبب ً لهذا إال قضية أن هذا ههو السهبيل الوحيهد لضهمان األمهن ، وههذا صهحي‬   ‫ا‬
‫ألنه فع ً بعد اختفاء السالح اختفى قطع الطريق والجريمة التي هي سهمة مهن سهمال‬                ‫ال‬
‫أفغانستان من قديم الزمان كما قال ابن بطو ة في ذكرياته عن المرور فهي أفغانسهتان‬
‫حيههث سههرقو وقطعههوا الطريههق عليههه وأخههذوا كتبههه وثيابههه فههي ممههر سههروبي قههال : "‬
‫وزرل بالد األفغهان وههي بهالد يكثهر فيهها القتهل وقطهع الطريهق " ومها يهزال ههذا إلهى‬
                                     ‫ً‬                               ‫ً‬
‫عهد ما قبل الطالبان صحيحا ، وقد احتج الطالبهان أيضها بوخهذ السهالح لمتابعهة الجههاد‬
                                                                    ‫ً‬
‫والحههر لههم تنتهههي ضههرورة . وال يههوزع الطالبههان غنهها م علههى عناصههرهم وهههم جنههد‬
                              ‫ا‬
‫عاملون ولكن ال يعطونها لمن يشارك القتهال ممها جعهل كثيهرً مهن القبا هل ال تشهاركهم‬
‫القتههال . وقههد اضههطروا للتسههاهل لهههذا األمههر مههن أجههل القتههال مههع الشههيعة وأعطههوا مههن‬
                                                       ‫ً‬
‫شههارك بههه وتوجههه لحههدود إيههران شههر ا بوخههذهم الغنهها م فههي حههين يقولههون أن قتههال‬
                                                 ‫األحزا هو قتال بغاة، والبغاة ال يغنم مالهم .‬
‫ثامنا : يقو الكاليثر مثن رثيول الطالبثان فثأ أفغانسثتان والباكسثتان والهنثد بتفسثيق‬
‫وصبديع المودودي وكثذلك سثيد قطثب وحسثن البنثا ومعظهم رمس اإلخهوان المسهلمين،‬
                                                                                    ‫ً‬
‫ويصهههل أحيانه ها لتكفيهههرهم عنهههد بعضههههم وقهههد منعهههت كثيهههر مهههن كتهههبهم مهههن اإلنتشهههار‬
‫وصودرل ومنع بيعها ، ويوتي هذا نتيجهة إلهى فتهاوا قديمهة لعلمهاء بهالد الهنهد والسهند‬
‫والباكسه هتان وههههم محترمهههون لهههدا الطالبهههان وذلهههك نتيجهههة لهههبعض أفكهههار المهههودودي‬
‫واإلخههوان فههي أمههور يههرونهم قههد شههطحوا بههها كموضههوع الحههديث الصههحابة والفتنههة‬
‫الكبههرا وغيههر ذلههك وقههد سههبط هههذا وأكههد موقههف الجماعههة اإلسههالمية فههي باكسههتان‬
‫وجماعال اإلخوان وأعالمهم ضد الطالبان لصال األحزا منهذ انطالقههم وإلهى ا ن‬
       ‫تقريبا ، مما رس بغض كثير من الطالبان لإلخوان ورموزهم القديمة والحديثة .‬                   ‫ً‬
‫صاسعا : ذكر بعا اإلخوة فأ سلبيات الطالبان انتشار بعا الفساد اإلداري وظهثور‬
                                                         ‫ا‬
‫رأء من الرراوى ولم أر بنفسي شيئ ً من هذا ولكن سمعت بعهض األقاصهيك وههي‬
‫إن صحت مردها إلى الفقهر والرواتهط شهبه الرمزيهة للمهوظفين حيهث يتهراوح الرابهت‬
                               ‫الشهري ما بين 3-84 دوالر فق حتى لأل باء والمهندسين .‬
                                                                                    ‫ً‬
 ‫هههذ أجمههاال أهههم السههلبيال التههي شهههدتها أو سههمعت بههها . ونعههود قبههل أن نخههتم هههذ‬
‫الشهادة المهوجزة إليجابيهة كبيهرة للطالبهان تمسهنا مباشهرة ويجهط أن نهذكرها مسهتقلة .‬
‫وهي إيواء المجاههدين العهر والمسهلمين وحمهايتهم ممهن يطالهط بههم مهن الحكومهال‬
‫المرتدة الظالمهة أو النظهام الهدولي وعلهى رأسهه أمريكها ومهن ههرالء الشهي أسهامة بهن‬
‫الدن الذي تطلبهه السهعودية والتهي ال يهزال الطالبهان يتعرضهون لضهغو ها ولضهغوا‬
‫أمريكا التهي ههددل أفغانسهتان مهن أجلهه ومهن أجهل العهر المجاههدين ا خهرين ومهن‬
‫أجل معسكرال اإلرها فهي أفغانسهتان ، وكهذلك هنهاك جماعهال جهاديهة مختلفهة مهن‬
‫منا ق آسيا الوسهطى يشهكل إيوامهها مصهدر قالقهل ورعهط للنظهام الهدولي مهن انتقهال‬
‫الجهاد لمنا ق نف وس آسيا، وقد ورثهت الطالبهان حمايهة األفغهان العهر وجهوارهم‬
‫من األحزا السابقة لهم وال سهيما حهز يهونم خهالك وجماعهة جهالل الهدين حقهاني‬
                                                                       ‫حيث كانت بقايا العر .‬
‫ولما جاء الشي بن الدن نزل في جوار يونم خهالك ثهم دخهل الطالبهان جهالل أبهاد‬
                               ‫ً‬      ‫ا‬      ‫ً‬            ‫ا‬
‫وهو فيها وقد شهدل بنفسي مجلس ً وكنت قدرا ضيف ً زا هرا للشهي أبهي عبهد اهلل فهدخل‬
‫بعههض كبههار الطالبههان ومههنهم وزيههر ومسههرولون وأسههمعو وأسههمعوا العههر الجالسههين‬
                                        ‫ً‬
‫كالمها فهي الجههوار والحميهة ذرفهت لههه العيهون تههوثرا فمهن قا هل أنههتم المههاجرون ونحههن‬ ‫ً‬
                                 ‫ً‬
‫األنصههار , حتههى قههال قا ههل فههي آخههر الجلسههة وكههان وزيههرا : ال نقههول أنههتم ضههيوفنا وال‬
                       ‫نقول نحن خدم لكم بل نقول نحن نخدم الترا الذي تمشون عليه .‬
                       ‫ا‬      ‫ا‬
‫وسمعت من الشي يونم خالك وهو من شيوخهم كالم ً عجيب ً في إحدا الجلسال‬
‫يقول بعربيته الجيهدة وبلكنهة أعجميهة ثقيلهة ألبهي عبهد اهلل : أنها ال أملهك إال نفسهي وههي‬
‫على عزيهز جهدا ولكهن نفسهي دون نفسهك ونحهري دون نحهرك وأنهت فهي ضهيافتنا وال‬    ‫ً‬
‫يصههل أحههد إليههك وإذا حصههل مههن الطالبههان شههيء أخبرنههي رغههم أنههي إمكانيههاتي بعههد‬
                                                            ‫وصولهم قليلة ولكن أبذل وسعي .‬
                                                                          ‫ً‬
‫وحضههرل مجلسها فههي زيههارة لكابههل زرنهها فيههه الشههي إحسههان اهلل إحسههان رحمههه اهلل‬
‫وكان خطيط الطالبان ومسئول بيت المال وكان ثالث أهم شخصية فيهم بعد مهال عمهر‬
‫وهو مال كبير وعالم يشار إليه فهي أفغانسهتان وكهان العهدو األول ألمريكها و السهعودية‬
                                               ‫ً‬
‫فههي الطالبههان وذلههك لمهها رد علههيهم معرض ها بومريكهها مههرة بشههدة . فورسههل لههه السههفير‬
‫السعودي سلمان العمري يقول لهه : إن مهن يعهادي أمريكها فهي ههذا الزمهان ال يسهتطيع‬
‫العيش في األرض ، فوجابه إحسان اهلل فهي رسهالة أرسهلها إليهه يقهول : ( سهعادة سهفير‬
‫السههعودية لقههد قههرأل القههرأن والحههديث الشههريف مههرال ورأيههت كههل أفعههال الخههالق .‬
‫الرازق . المحي والمميت . الضار النافع منصرفة إليه تعالى ولهيم ألمريكها ونحهن ال‬
                                                ‫ً‬      ‫ء‬
‫نخشى إال اهلل)، فكانوا يكنون له عدا ً شديدا ، وكنت على إفطار في مكتبه فهي القصهر‬
                                                        ‫ً‬
‫الجمهههوري ذال مههرة وكههان جالسهها علههى األرض بههين الكتههط العلميههة الشههرعية مههن‬
                                      ‫ً‬
‫تفاسهير وسهنن وأصهول . فحههدث الشهي أسهامة حههديثا بكهى فيهه عههدة مهرال وأبكهى كههل‬
‫الحاضرين وأتذكر – رحمه اهلل – وقد قتل في مذبحة مزار شهريف الشههيرة علهى يهد‬
                                                   ‫ا‬
‫ميليشيال األوزبك والشيعة. يقول مذكرً بالمثال يروي كيف قالت أم المرمنين خديجهة‬
                                    ‫ً‬
‫للرسههول صههلى اهلل عليههه وسههلم واهلل ال يخزيههك اهلل أبههدا ألنههك تنصههر المظلههوم وتطعههم‬
‫المسكين وتعين على نوا ط الدهر وقال للشي بن الدن : فواهلل كذلك ال يخزيهك اهلل إن‬
‫شاء اهلل أبداً ألنك نصرل المظلومين وجاهدل مهع المستضهعفين . ثهم وضهع يهد علهى‬
‫ردا ه واستعبر وبكى بشدة حتى عال صوته ثم قال الشي إحسان للشي بهن الدن أقهول‬
              ‫ا‬
‫ما قال ورقة بن نوفل للرسول عليه الصالة والسهالم : يهاليتني كنهت جهذع ً إذ يخرجهك‬
‫قومههك . قههال أو مخرجههي هههم . قههال : لههم يههول بمثههل مهها أتيههت بههه إال عههودي ، يعههرض‬
                                            ‫بضعفهم عن إمكانية نصرة بن الدن كما يجط .‬
‫ثم زرته رحمه اهلل في مكتبهه فهي القصهر الجمههوري، مهن أجهل الحهديث معهه حهول‬
‫قضههية األمهههم المتحههدة وكنهههت وحهههدي وأبههو خالهههد صهههاحبي ومعههه بعهههض المسهههرولين‬
                                                             ‫ا‬
‫والموظفين في نفم المكتط جالس ً على االرض (وهي عادة يلتزم بها أمهراء الطالبهان‬
‫ووزرامهم كي ال يجلسوا على كراسي الكفرة والظلمة السابقين ببهل يتركهون المكاتهط‬
‫الفاخرة خلفهم مهجورة ، وههي لفتهة را عهة مهنهم ) وأخهذنا الحهديث وكنهت أجمهع مهادة‬
  ‫لتقريري األول عن الطالبان فاشار إلى كرسي وراء مكتط قديم خشهبي فهاخر ولهم أر‬
‫جلم عليه فقال لي : انظر ههذا الكرسهي جلهم عليهه الملهك ظهاهر شها ثهم أخرجهه اهلل‬
                  ‫ال‬                                                               ‫ا‬
‫مهان ً مخلوع ً لما لم يقم بومر ثم جلم عليه داود ونزع مهن عليهه مقتهو ً ثهم حفهيف اهلل‬        ‫ا‬
                                                                ‫ا‬     ‫ا‬
‫ثم بابراك ( وعدهم واحدً واحدً يذكر مصارعهم ونهايتهم) إلى نجيط اهلل الهذي خهرج‬
‫ً‬                                                                            ‫ً‬
‫علههى أيههدينا مشههنوقا بعههد حههين ثههم جلههم عليههه ربههاني زعههيم المجاهههدين ثههم هههر ذلههيال‬
‫مخلوع ً ، وها نحن دخلنا الحجرة وجلسنا عليه وواهلل إن لهم نقهم بحهق الهه ليخرجنها اهلل‬     ‫ا‬
                                        ‫ا‬     ‫ء‬
‫كذلك إما مقتولين أو أذالء مخلوعين وبكى بكا ً شديدً رحمه اهلل .. ثهم علمنها بعهد ذلهك‬
‫بمقتله في مزار شريف على يد الشيعة والشهيوعيين وقيهل أنههم اسهرو وأعهدمو علهى‬
‫قبر أحد زعماء الشهيعة الهروافض الهذين قهتلهم البهان وههو ( مهزاري) وقيهل أنهه قتهل‬
                    ‫أثناء المعركة في مزار فنسول اهلل له الشهادة وواسع الرحمة والمغفرة .‬
‫ولدي شواهد كثيرة يخرج بنا عن المقهام ذكرهها إن أ لنها . فلهي فهي أفغانسهتان نحهو‬
‫عهههامين قمهههت بنشههها ال عديهههدة منهههها فكهههري وإعالمهههي ومنهههها دعهههوي ومنهههها للعمهههل‬
‫االقتصههادي سههوا ذلههك . اقتضههت أن أحتههك بالعديههد مههن مختلههف مسههتويال الطالبههان‬
‫وشهدل وقا ع عديدة وسمعت وتوثقت من قصك كثيرة كلها تثبت أن الطالبهان قهاموا‬
‫حتهى ا ن خيههر قيهام بواجههط الجهار مههع المسهتجير وبواجههط األنصهاري نحههو المهههاجر‬
‫وكانوا خير جيران. وبلل المال عمر أمير المهرمنين وههم الفقهراء المعهوزون ذال مهرة‬
‫أن يرسل عاملهه يحمهل الفلهوس األفغانيهة بالشهوال ( كهيم القمه الكبيهر ) ألنهها كثيهرة‬
‫قليلة القيمة ويضر البا على مجمع بعض المهاجرين العر يقول هذا أرسله أمير‬
‫المرمنين من بيت المال للمهاجرين المجاههدين العهر . ومهن المركهد أنههم أحهوج إلهى‬
                                                         ‫هذا المال من حاجة العر هنا إليه ..‬
    ‫وكما قلت فالقصك والشواهد كثيرة ويكفي آخرها ويعلمه كهل النهاس ، فقهد ضهر‬
‫األمريكان معسكرال العر وأحد معسكرال األفغان بصواري الكروز واهتز العهالم‬
                                                                                            ‫ً‬
‫رعبها لعربههدة أمريكهها . وصههرح المههال عمههر لههو لههم يبههق فههي أفغانسههتان إال دمههي لمنعههت‬
‫أسهامة بهن الدن والمجاههدين العههر ومها أسهلمتهم وههددل أمريكهها بعهد ذلهك باسههتخدام‬
‫السههالح النههووي والجرثههومي واجتمههع كههل وزراء الطالبههان عنههد مههال عمههر ثالثههة أيههام‬
‫ليتخذ قرارا وتوقعنا كلنا إن يطلهط مهن أبهي عبهد اهلل والعهر تجميهد نشها هم وإغهالق‬   ‫ً‬
   ‫ً‬
‫معسهكراتهم . وهرعهت السهمع عهن بعهض الهوزراء نتيجهة اإلجتمهاع . فعلمهت عجبها ،‬
‫قال أحدهم : لم يزد أمير المرمنين على أن وب بعضنا ممن اعتهراهم الخهوف والتهردد‬
                                                                                 ‫ا‬
‫وأعطاهم درس ً فهي التوكهل علهى اهلل وعهدم الخهوف مهن أمريكها بعهد أن ههزم اهلل علهى‬
‫أيهديهم مهن ههو أقهوا مههن أمريكها وأقهر إلهيهم جيههرة مهن أمريكها وههم الههروس وأزال‬
‫دولههتهم . أقههول ومهها زال بنهها الحههال فههي أحسههن حههال عنههد خيههر جيههران ، نسههول اهلل لهههم‬
                     ‫الثبال ولو أردل لسجلت عشرال الشواهد ولكن االختصار هنا أولى .‬
‫وفهههي أفغانسهههتان مهههن غيهههر الجماعهههال العربيهههة جماعهههال جهاديهههة مهههن البهههنجالديش‬
‫والباكسههههتان وبورمهههها وتركسههههتان الشههههرقية التههههي تحتلههههها الصههههين والطاجيكسههههتان‬
 ‫وأوزبكستان وغير ذلك وكلهم يلقون نفهم الجهوار والعهون مثهل العهر وأكثهر ، فههذ‬
                                     ‫ا‬
 ‫مزية عظيمة لهرالء الطالبهان يجهط أن تكهون أساسه ً فهي الحكهم علهيهم ونحهن فهي ههذ‬
                                                                              ‫المواجهة العالمية .‬
‫هذ خالصة شهادتي في حال الطالبهان حسهط معايشهتهم وأحهداث أفغانسهتان علهى مهر‬
‫ما يقر من سنتين معايشة ميدانية مباشرة وأسال اهلل أن أكون قد أديت الشههادة حقهها‬
                                                                     ‫. وأنتقل ا ن لخصومهم .‬

              ‫ثانيا : حا أعداء الطالبان وحلو اوحزاا المعار ة لحكمهم :‬
‫قبل الحهديث فهي واقهع التحهالف المعهارض للطالبهان ومهزاعمهم ومهن يقهف وراءههم‬
                                                          ‫ا‬
‫يجدر التعريف بهم ليكون هذا مفيهدً لغيهر المتهابع ألوضهاع وأخبهار أفغانسهتان وسهوبدأ‬
                                 ‫بالتعريف بهم حسط أهمية قوتهم العسكرية اليوم بالترتيط :‬
‫أو : الجنثثرا عبثثد الررثثيد دوسثثتم : وهههو الههرأس الوحيههد البههاقي مههن رمههوز النظههام‬
                                                             ‫ً‬
‫الشههيوعي السههابق .فقههد كههان قا ههدا للمليشههيال الشههيوعية األوزبكيههة التههي تحمههى النظههام‬
‫الشيوعي السابق إلى جانط الجيش الهذي كهان يشهرف عليهه نجيهط المشهنوق ال رحمهه‬
  ‫اهلل . وكانههت قههوال دوسههتم تضههم أكثههر مههن 81 ألههف مههن المليشههيال حسههنة التسههلي‬
‫والتدريط . وعرف عن هذا الرجل الدهاء والمكر السياسي الكبيهر ، فلمها علهم بسهقوا‬
‫بعض المدن في جنو أفغانستان وأن كابهل أوشهكت علهى السهقوا بيهد حكمتيهار اتفهق‬
‫مع مسعود والمجاهدين في الشمال فاسلمهم المدن دون قتال وتحالف معهم ضد النظام‬
                                                                                ‫ً‬
‫الههذي سههق عملي ها وفههر نجيههط ولجههو إلههى مبنههى األمههم المتحههدة وأحضههر دوسههتم قههوال‬
‫مسعود والجمعيهة اإلسهالمية خصهوم الحهز اإلسهالمي بطها رال الهليكهوبتر وأنهزلهم‬
‫فوق رأس حكمتيار وقواته في كابل وكان هذا فاتحة الحر األهليهة بهين المجاههدين ،‬
‫ومن يومها عمل هو وبقايا الشهيوعيين علهى أن ينضهموا للفهريقين فهي أحهالف متناوبهة‬
                         ‫ً‬
‫أ الت أمد الحر األهلية بين المجاهدين ، حتهى خسهف بههم جميعها علهى يهد الطالبهان‬
    ‫وهلل الحمهههد . وبعهههد أن سهههيطر الطالبهههان صهههارل قهههوال دوسهههتم عمهههاد قهههوة أحهههزا‬
‫المعارضة العسكرية إذ كان لديه نحو ثالثين ألف مهن المليشهيال المنظمهة فهي حهين ال‬
‫تزيد قوال كل من سياف أو حكمتيار عن مرتبهة المئهال وال تصهل األلفهين فهي أحسهن‬
‫األحههوال لههدا مسههعود وقامههت قههوال دوسههتم فههي الشههتاء قبههل الماضههي 6114 بههوخطر‬
‫هجههوم بالههدروع والمشههاة علههى كابههل حيههث صههدتهم قههوال الشهي مولههوي جههالل الههدين‬
‫حقههاني وردتهههم علههى أعقههابهم وكبههدتهم خسهها ر فادحههة ويكفههي أن نعههرف مههن قوتههها أن‬
                                   ‫ا‬
‫دوستم استخدم في ذلك الهجوم ستما ة دبابة وكان مدعوم ً من روسيا التي صرح فيهها‬
‫الجنزال (ليبيد) أن روسيا تدافع عن آسيا الوسطى وبوابتها ممر سهالنل وجبهل السهراج‬
                                                               ‫ا‬
‫عنههد كابههل . ومههن الثابههت حالي ه ً أنههه بعههد إفههالس روسههيا فههرن دوسههتم يتلقههى دعمههه مههن‬
‫مخزون حلف الناتو وأمريكا في تركيا مباشرة وكان قهد فهر بوهلهه إلهى نظهام أنقهرة لمها‬
‫دخل الطالبان مزار شريف عام 1114 وعاد بتكليف دولي ليتابع مقاومة الطالبان وقد‬
‫تلقى دعم ً مهن إيهران فهي فتهرة تحالفهه مهع الشهيعة فهي مهزار شهريف ويسهتقر ا ن فهي‬     ‫ا‬
‫أوزبكستان كواحد من أقوا وأهم خيارال النظام الدولي األمريكي الروسي المتحالف‬
‫مههع دول وسه آسههيا وإيههران ضههد أفغانسههتان والطالبههان . وقههد تناقلههت وكههاالل األنبههاء‬
‫مرخرً خبر وصول بعهض جنهراالل جهيش الهدفاع اإلسهرا يلي مهن اليههود ليقهدموا لهه‬             ‫ا‬
                                                                ‫ولمليشياته الخبرة والمساعدة .‬
                                                             ‫ً‬
‫وقهد وصههلت جههزء مههن قوتههه جههوا إلههى قاعههدة بغههرام مههع قههوال أخههرا مههن اجكسههتان‬
‫لتدعم إمكانيال مسعود واألحزا في الهجوم األخيهر قبهل عشهرة أيهام علهى كابهل وقهد‬
‫أخزاهم اهلل في تلك المحاولة وما تزال هذ القوال في مواجههة خطهوا الطالبهان علهى‬
 ‫جهة كابل ، وعمهادة العسهكري األساسهي األن فهي أوزبكسهتان و اجكسهتان ومرتكهز‬
                                                                     ‫ً‬
                                                            ‫السياسي في تركيا وأحيانا إيران .‬
                                                                    ‫ثانيا : أحمد راه مسعود :‬
‫وهو من قادة الجهاد في السابق لدا حز الجمعية اإلسالمية التي كان يرأسها برهان‬
‫الدين رباني . وقد أبرز اإلعالم العالمي أنه قهاوم الهروس فهي وادي بنجشهير الحصهين‬
‫ثم صالحهم في هدنة ويلة حتهى آخهر أيهام الجههاد ، واشهتهر بعدا هه الشهديد لحكمتيهار‬
‫وقتاله لقواته في الشمال لعدة سنوال فيما كان قد هادن الروس ، كما قد استعمل الشدة‬
‫والبطش في تصفية جميع خصهومه مهن المجاههدين فهي الشهمال أيهام الجههاد .وكهان قهد‬
‫حظههي بدعايههة ال نظيههر لههها مههن قبههل العههر والشههي عبههد اهلل عههزام رحمههه اهلل رحمههة‬
‫واسههعة وغفههر لههه أيههام الجهههاد وكههذلك مههن وكههاالل األنبههاء الغربيههة ال سههيما الفرنسههية‬
   ‫وسههمى فههي حينههها أسههد بنجشههير إثههر مذبحههة لههبعض قههواد الجهههاد مههن جماعههة حههز‬
‫حكمتيار فهي واليهة تخهار وروي أن اإلعهدام شههد صهحافيون ومستشهارون فرنسهيون‬
‫عنهههد وههههم يضهههحكون ويهههدخنون السهههجا ر . وقهههد أرسهههلت إدارة الجههههاد العربهههي فهههي‬
                                                             ‫ً‬                     ‫ً‬
‫أفغانستان وفهدا مهن ثالثهين عربيها لال هالع علهى األمهر فهي الشهمال . وعهاد الوفهد بعهد‬
‫شهور ليدلي غالبيته الساحقة باستثناء اثنين أو ثالثهة بوسهوأ شههادة علهى مسهعود ، وقهد‬
‫روا لي أحدهم وكان من أصدقا ي وهو من بالد الشام وكان في الوفد ، قال : لقد كنها‬
‫عند رجهل ال أحهد أشهبه منهه بكمهال أتهاتورك . ومهع ذلهك فقهد رد الشهي عبهد اهلل عهزام‬
‫رحمه اهلل ألسبا عا فية عند من أجل عدم تشويه سهمعة الجههاد كهل تلهك الشههادال‬
‫وأخههذ بشهههادة صهههر عبههد اهلل أنههم الجزا ههري الههذي عههرف بالكههذ وكههان قههد رافههق‬
‫مسههعود لخمههم سههنوال وصههار صههديقه الحمههيم فههي الشههمال . ومههن حينههها فتههرل حههدة‬
‫دعاية الشي عبد اهلل عزام لمسعود وإن كان قد أخطو في ذلهك حينهها رحمهه اهلل رحمهة‬
                                                      ‫ً‬
                                                   ‫واسعة وجزا عن اإلسالم والجهاد خيرا .‬
‫ثم لمع مسعود كوزير دفاع لرباني وتولى مواجهة حكمتيهار فهي كابهل ومها حولهها إلهى‬
                                                    ‫ً‬
‫أن اصطلحا كما هو معروف ثهم فهرا معها مهن كابهل لمها فتحهها الطالبهان عنهوة منهمها .‬
‫ووقههف يتبههادل المواقههع مههع الطالبههان عنههد خه بغههرام – جبههل السههراج الههذي يبعههد نحههو‬
                                                               ‫ا‬
‫عشرين إلى خمسين كيلو متهرً عهن كابهل . ومها يهزال مسهعود رغهم أن قواتهه أقهل مهن‬
                                  ‫ً‬
‫قوال دوستم بكثير الخصم العنيد األساسي للطالبان نظرا لسمعته الماضهية فهي الجههاد‬
‫ونظرً لخبرته العسكرية النادرة في منا ق كابل – بنجشير التي ما تزال آخر المعاقهل‬             ‫ا‬
‫التي تمتنع عن الطالبان . وتقف قواته اليوم فهي خه كابهل القريهط ومعهها بضهع مئهال‬
‫من قوال سياف كوهم خطهر بهاق أمهام الطالبهان . ولهدا مسهعود قاعهدة عسهكرية هامهة‬
‫اجيكستان حيهث‬             ‫في بغرام يتلقى فيها المساعدال من روسيا عبر قاعدة له في جنو‬
‫تربطه عالقة حميمة كونه من الطاجيك بحكومة اجيكستان الشيوعية وقد زار إيهران‬
‫علن ً األسبوع الماضي وتلقى مسهاعدال ألخهذ الهدور االساسهي فهي مواجههة الطالبهان،‬              ‫ا‬
                                                       ‫ً‬        ‫ً‬
‫كمهها يتلقههى مسههعود اليههوم دعم ها مباشههرا مثلههه مثههل أسههتاذ ربههاني مههن قبههل حلههف الهنههد‬
                                                     ‫ً‬
‫وروسيا – إيران والذي انضم إليه مرخرا دول آسيا الوسهطى وتركيها بتمويهل أمريكهي‬
‫مباشر لالسبا التي سنتحدث عنها في فقرة اللعبة الدولية حول أفغانستان إن شهاء اهلل‬
                                                                                                  ‫.‬
                ‫ثالالا : حزا الوحدة الشيعأ والشيعة اوفغان فأ باميان ومزار رريو :‬
‫يشكل الشيعة في أفغانستان ما بين 3-1% من السهكان ويقطهن معظهم ههرالء منطقهة‬
‫والية باميان شمال غر والية كابل التهي يفصهلها عنهها واليهة ميهدان وردك ويسهكنها‬
                                                             ‫ا‬
‫معهم نسبة كبيرة من السنة أيض ً والتجمع الثاني للشهيعة ههو فهي منطقهة مهزار شهريف‬
‫في والية بل وهناك نسبة أخرا في كابل ههاجر معظمههم منهها بعهد دخهول الطالبهان .‬
    ‫وقد لعط الشيعة شهونهم شهون دوسهتم عهن ريهق حهز الوحهدة الشهيعي أههم األحهزا‬
‫الشيعية الخمسهة التهي شهكلتها إيهران فهي أفغانسهتان إبهان انسهحا الهروس للتهدخل فهي‬
                                         ‫ً‬      ‫ً‬                     ‫ً‬
‫شههئون أفغانسههتان اعتمههادا علههيهم، لعب هوا دورا هام ها علههى ريقههة دوسههتم بههالقفز علههى‬
‫التحالفال بين األحزا الجهادية المتصارعة على الحكم في كابل ( رباني – حكمتيار‬
‫– سههياف ) . وحههالفوا مههثلهم مثههل دوسههتم كافههة األ ههراف بطريقههة متناوبههة علههى ههول‬
                                                               ‫الحر األهلية بين المجاهدين .‬
‫وكان بعض الشيعة قد شاركوا في الجههاد ضهد الهروس ولكهن غهالبهم صهال الحكومهة‬
‫الشههيوعية فههي كثيههر مههن األحيههان واشههتهروا بقطههع الطريههق وسههلط القوافههل التههي تمههد‬
                                                  ‫ً‬
‫المجاهدين أيهام الجههاد وقهد اختطفهوا عهددا مهن العهر فهي تلهك القوافهل فقتهل بعضههم‬
‫وافتدا آخرون . ورغم نسبة الشيعة الصغيرة التي ذكرتها فقد نزلت إيران بثقلهها أيهام‬
‫تشههكيل حكومههة المجاهههدين و البههت بههـ 32% مههن الههوزارال فههي حكومههة المجاهههدين‬
‫وبعد دخول الطالبان فر معظمهم من كابل وتحصنوا في باميان ومهزار شهريف وتلقهوا‬
                                                          ‫ا‬       ‫ا‬
‫مساعدال ها لة من إيران برً وجوً . وضعف شهونهم فهي مهزار شهريف إثهر قتهال مهع‬
                                              ‫ً‬
‫دوستم وبقيت لهم باميان فدعمتها إيران مرخرا بجسر جوي من السالح ولكهن لهم تغهن‬
‫عنهم شيئ ً وسقطت باميان بيد الطالبان الهذين حصهدوا كهل ههذ المسهاعدال غنها م مهن‬      ‫ا‬
‫باميان ومن وادي كيان اإلسماعيلي حليف الشهيعة وفهر بعهض قهادة حهز الوحهدة فهي‬
                                                    ‫ا‬
‫رمس الجبال أو خارج أفغانستان استعدادً لمها بقهي مهن المنهازالل مهع الطالبهان بهدعم‬
                                                                    ‫من إيران والحلف الدولي .‬
                                                            ‫رابعا : عبد را الرسو سياا :‬
                           ‫ا‬
    ‫وهو رجل مشهور لرآسته أول اتحاد أحهزا المجاههدين سهابق ً . ولهم يكهن لهه حهز‬
‫وال أنصار ولكنه بمساعدال أموال العر وخاصهة السهعودية ودعايهة الشهي عبهد اهلل‬
                                    ‫ا‬
‫عزام رحمه اهلل وغير له بعد ترأسه الوحدة شهكل حزبه ً واسهتولى علهى األمهوال التهي‬
                       ‫ا‬         ‫ً‬
‫جههاءل لمجمههوع األحههزا وبلغههت جماعتههه أوجههها مادي ها ودعا ي ه ً وال سههيما مههن قبههل‬
                                                ‫ا‬
‫العر عموم ً والسعودية وإعالمها خصوص ً ومهع ذلهك لهم تتجهاوز ثالثهة آالف رجهل‬       ‫ا‬
                     ‫ً‬
‫أيههام الجهههاد فيمهها كانههت أحههزا أخههرا تجههاوز الما ههة وخمسههين ألف ها مههن المسههلحين .‬
‫وكحز صغير اعتمد سياف على المناورال والخداع بين األحهزا وقاتلهت جماعتهه‬
                                                  ‫ً‬
‫الشههيعة أول فههت كابههل ثههم انضههم نها ي ها لربههاني وحكومتههه فههي وجههه حكمتيههار ههوال‬
‫الحهر األهليهة متحههالفين مهع الشههيعة والشهيوعيين . وينسهط كثيههر مهن األفغههان لهه أنههه‬
‫سبط الفتنة والتفريق بين حكمتيار ومسهعود ، وأنهه لمها أراد وصهار ههذا فهي مصهلحته‬
‫صالحهم في ا خهر وأدخهل حكمتيهار الهوزارة مهع مسهعود بر اسهة ربهاني . ثهم بهدخول‬
‫الطالبان فر سياف مع مسعود خارج كابل وتهرك قواتهه مهع قهوال ا خهر فهي مواجههة‬
                       ‫ً‬
‫الطالبان على خ كابل ، وقهد قامهت قواتهه بهالهجوم األخيهر أساسها علهى كابهل ومنيهت‬
‫بقيههادة قا ههد تههاج محمههد بخسهها ر فادحههة وقصههفت بعههد أيههام كابههل بالصههواري وقتلههت‬
‫وجرحت 832 من المدنيين وهدمت جانباً من مسجد في أحد أحيهاء كابهل الشهمالية فهي‬
                                    ‫ا‬
‫كارته بروان األسبوع الماضهي . وال تزيهد قواتهه عمومه ً علهى خمسهما ة رجهل حسهط‬
‫أقههر األرقههام للصههوا . وإلههى هههذا اليههوم يعتبههر سههياف مههن أشههد خصههوم الطالبههان‬
                                                                ‫ً‬
‫ضهراوة وقهد ألههف فهيهم كتبها يهتهمهم بهونهم عمههالء ألمريكها وشههيوعيون ملتحهون . وقههد‬
                               ‫انحل حزبه الجهادي والتحق بعض قواد وجنود بالطالبان .‬
                                 ‫خامسا : برهان الدين ربانأ رئي أفغانستان المخلوو :‬
‫كان رباني يرأس أحد أكبر حزبين للمجاهدين في الجهاد في أفغانستان ضد الهروس‬
‫وههو الجمعيههة اإلسههالمية. وهههو مههن أصههل العهرق الفرسههواني ثههاني أكبههر األعههراق فههي‬
‫أفغانستان والذي يشكل نحو 82% مهن السهكان يقطنهون واليهال الشهمال ، ومهن وقهت‬
‫مبكر عرف عن رباني مواقفه المتذبذبة من المحادثال الدولية حول مصهير أفغانسهتان‬
‫. وزياراتههه المبكههرة الواليههال المتحههدة ثههم مفاوضههاته مههع الههروس ، وبعههد سههقوا كابههل‬
                            ‫ً‬
‫حسمت قوال مسعود ودوسهتم األمهر لصهالحه ، واسهتقر ر يسها للجمهوريهة اإلسهالمية‬
‫بعد سقوا النظام الشيوعي . وعرفت األربع سنوال التي حكهم فيهها كابهل أسهوأ ألهوان‬
‫الفساد . فقد قر الشيوعيين واعتمهد علهيهم واسهتبقى النسهاء فهي الهدوا ر ، ولهم يطبهق‬
                                                                  ‫ً‬
‫الشهريعة اإلسهالمية متعهذرا بشههتى األعهذار ، وحهالف الهنهد وروسههيا وإيهران فهي وجههه‬
                             ‫ً‬
 ‫باكسههتان التههي وقفههت لجانههط األفغههان يلههة خمسههة عشههر عام هو ، وانتشههرل فههي عهههد‬
‫الرذا ل والدعارة ودور السينما وأشر ة الفيديو والموسيقى في كابل والمدن الر يسهية‬
‫. وبدأ مغازالل لعودة سفارة روسيا لكابل بعد أن استعرل الحهر األهليهة بينهه وبهين‬
‫حكمتيار ونشرل الفساد في األرض ، وأهلكت الحرث والنسل . ومع دخهول الطالبهان‬
‫انحههل حزبههه ودخههل قليههل مههن قههواد مههع الطالبههان وتفههرق البههاقون ، وباسههتثناء قههوال‬
‫مسههعود ال يعتبههر اليههوم قههوة عسههكرية تههذكر إال اسههمه الديبلوماسهي كههر يم ألفغانسههتان‬
‫ولحكومة المعارضة واألحزا ودوسهتم . وقهد انهبط مهن أجهل الحصهول علهى الهدعم‬
‫الدولي ضد الطالبان، فوعطى تنهازالل عجيبهة ألعهداء اإلسهالم ، فقهد لهط مسهاعدال‬
                                  ‫ا‬                                  ‫ك‬
‫من إسرا يل بالسالح و ُشف النقا عن ذلك ثم تلقى وفدً ومساعدال من دولة اليههود‬
‫إسرا يل إبان زلزال تخار الذي ضربهم أثنهاء أحهد حشهودهم الر يسهية ضهد الطالبهان .‬
                                                        ‫ا‬       ‫ا‬
‫وقد وقف أبناء الشمال موقف ً مشرف ً وتظاهروا فهي مهزار شهريف رافضهين مسهاعدال‬
‫اليهههود لهههم ويعلههن ربههاني بههال حيههاء تبنيههه لخطههة األمههم المتحههدة فههي حكومههة موسههعة،‬
‫ويتعهههد بمكافحههة اإلرههها والوقههوف مههع النظههام العههالمي األمريكههي – الصهههيوني –‬
                                                                           ‫الصليبي صراحة .‬
‫وقد صرح أخرياً بتأييده بضرب أمريكا لبالده بصواريخ الكروز وقال عنها: أهنا خطوة صحيحة وإن‬
‫كانت متأخرة . وال يزال النظام العاملي يعترف به رئيساً ألفغانستان وجيلس مندوبه يف األمم املتحدة‬
‫رغم أنه مل يبق هلم على األرض أكثر من 34% من مساحة أفغانستان !! ولرباين سابقة عجيبة ، إذ‬
‫مل يكد جيلس على كرسي رئاسة حكومة اجملاهدين بعد فتح كابل سنة 2114 حىت سافر إىل مصر‬
‫ووضع إكليالً من الورد على قرب سلفه أنور السادات، ووقع معاهدة ملكافحة اإلرهاب وتبادل‬
‫اجملرمني مع حكومة مبارك ال بارك اهلل فيهما . وفعالً قام بعدها جنوده حبملة تفتيش على اإلخوة‬
‫املصريني وبعض اجلنسيات األخرى، وقبضوا على مخسة منهم كادوا يسلمون لوال ضغوط إسالمية‬
‫خارجية وضغوط عسكرية من حكمتيار وخوف الفضيحة فأطلق سراحهم هذه نبذة عن تارخيه‬
                                                                         ‫املشرف وواقعه اجمليد!!‬
                                                           ‫سادسا : غلب الدين حكمتيار :‬
‫كان حكمتيار من أوا ل من رح فكرة حمهل السهالح فهي وجهه الشهيوعيين ثهم الهروس‬
          ‫ً‬
   ‫في أفغانستان، وقهد وصهل باكسهتان أيهام علهى بوتهو الهذي تبنها وأنشهو لهه حزبها ودر‬
‫كوادر وسلحه وصار من وقتها رجل الباكستان في القضية األفغانية وورثه بعد بوتهو‬
‫ضياء الحق، ومن بعد بنـزير إ بنة بوتو، ثهم نهواز شهريف واسهتمر علهى تبهدل الساسهة‬
‫الباكستانيين رجل الباكستان األول في الجهاد األفغاني والمدلل وصاحط حصهة األسهد‬
                                                                     ‫في توزيع المساعدال .‬
‫اش ه ُهر عههن حكمتيههار أصههوليته وتشههدد ومواقفههه المبد يههة، ولههذلك أحبههه المجاهههدون‬‫ت‬
‫العر وفتن بعضهم به حتى قاتل إلى صفه فهي الحهر األهليهة ضهد مسهعود وربهاني‬
                ‫ً‬
 ‫وسياف وأحالفهم إلاون تبين لهم اعوجاجه فانفضوا عنه جزاهم اهلل خيرا وغفر لهم .‬
‫كان الحز اإلسالمي الذي يتزعمه حكمتيار أكبر أحزا المجاههدين وعهرف بدها هه‬
                                           ‫س‬
‫الشديد وتصفية خصومه مثله مثهل مسهعود . و ُهجل عليهه عهدة اغتيهاالل فهي باكسهتان‬
‫وأفغانستان ضد خصومه االعداء أو المجاهدين أو مريديهم علهى حهد سهواء . وكهان ذا‬
‫عداء شديد لرباني ومسعود يلة الجهاد، ثم لما دخلت قواته كابل وأخرجه منهها حلهف‬
‫رباني سياف مسعود ودوستم . أخذ المعارضة ورفض المشاركة والحل الوسه معههم‬
‫يلة أربع سنوال أشرف خاللها من خالل الجبال المحيطة بكابل علهى تهدمير وحهرق‬
                                                                ‫ً‬
   ‫ضههواحي كاملههة فيههها والغها هههو وخصههومه وحلفههامهم الشههيوعيين والشههيعة فههي تنههاو‬
‫عجيط في دماء عشرال آالف المسهلمين األبريهاء . ثهم تصهال معههم علهى مها رفضهه‬
‫مدة أربع سنوال بعد يوسه من لعط الهدور الباكسهتاني لصهالحه، ودخهل الهوزارة معههم‬
                                 ‫ً‬
‫ولم يطل المقام به حتى حضر الطالبان وأخرجوهم جميعو ، فخرج مع غريمهه مسهعود‬
‫، ولخوفه من حلفا ه استقر في إيران كالمستجير من الرمضاء بالنار كمها يقهول بعهض‬
‫محبيه . ونقال عن روايال شههود عيهان مهن العهر الهذين قهاتلوا معهه وخهرج بعضههم‬   ‫ً‬
‫إلى إيران فقد عامله اإليرانيون معاملة الالجيء األسير، وقيدو حركته وانخفهض عهدد‬
‫أنصار من مئتي ألف مسل إلى نحو ألفين مهنهم نحهو ألهف فهي الشهمال ونحهو سهتما ة‬
‫ال‬          ‫ا‬
‫معه في معسكر على الحدود مهع إيهران . وقهد اجتالتهه مصها ط السياسهة يمينه ً وشهما ً‬
‫منههذ الحههر األهليههه فوقههع فههي شههبكة التحالفههال والتحالفههال المعاكسههة مههع الشههيوعيين‬
 ‫والشيعة ودوستم وغير مما أفقد المصداقية . وقد انحل حزبه ودخهل كثيهر مهن قهواد‬
‫حركة الطالبان وهجر حتهى مريهدو المخلصهون مهن المجاههدين العهر . ورغهم أنهه‬
   ‫رف في المعارضة إال أنه يصر على أنه يعارض بمفرد ولهيم مهع بهاقي األحهزا‬
‫ولكن قواته واجهت الطالبان في الشمال بشراسة في الغهزوة األولهى والثانيهة . وتعتبهر‬
                                                             ‫ً‬
‫قواته من أهم من واجه الطالبان سابقا أثناء زحفهم من قندهار إلى كابل. ويذكر بعهض‬
‫المصههادر أنههه يتنقههل بههين اجيكسههتان وإيههران ا ن ويعتبههر الههبعض مههن العههر أقههل‬
‫األحالف سوءً على صعيد مواجهة الطالبان أو على صعيد المواقف العامة وما زالهوا‬           ‫ا‬
                                 ‫يذكرون له مواقف مشرفة كانت له أيام الجهاد وما تالها .‬
                                      ‫من أهم المالحظات على حلو المعار ة هذا ما يلأ :‬
        ‫4 - 4- أنهم حلفاء متشاكسون بينهم ماض عريهق مهن الخهالف والتخاصهم‬
            ‫والتقاتل فربما يمكن إثبال أن كلهم قاتل كلهم على مدا تقلبال الحهر‬
                                              ‫األهلية حول كابل يلة السنوال األربع .‬
        ‫2 - 2- إنهههم وحتههى ا ن غيههر واثقههين مههن بعضهههم يكيههد بعضهههم لههبعض‬
        ‫المكا د ويسمع عن اقتتالهم حتى اليوم رغم الحلف بهين دوسهتم والشهيعة‬
                                                           ‫ً‬
         ‫حينُ، وبين دوستم ومسعود حينا آخر، حتى بين رجهال مسهعود واسهتاذ‬                  ‫ا‬
                                                         ‫ً‬
                                                       ‫رباني نفسه وبين ا خرين جميعا .‬
        ‫5 - 5- يفههرض علههيهم التماسههك بشههكل ر يسههي الجهههال الخارجيههة التههي‬
                                                     ‫ا‬          ‫ا‬
        ‫تحاول أن تشكل منهم تحالف ً متماسك ً وال سهيما إيهران – روسهيا – دول‬
                                                             ‫وس آسيا – أمريكا – تركيا .‬
        ‫1 - 1- تتركههز مطالههط الحلههف اليههوم علههى تشههكيل حكومههة موسههعة تضههم‬
        ‫جميههع األ ههراف مههن بقايهها الشههيوعيين إلههى األحههزا إلههى التكنههوكراا‬
           ‫الغههربيين مههن المهههاجرين إلههى الطالبههان وسههواهم وهههو نفههم المخط ه‬
        ‫القههديم الههذي تريههد أمريكهها والغههر واألمههم المتحههدة أن تعههاود احههتالل‬
             ‫أفغانستان ونهط خيراتها وإجهاض نتا ج جهاد المسلمين من خالله .‬
        ‫3 - 3- يتلقههى الحلههف المسههاعدال مههن الجهههال المههذكورة ولكههن بصههورة‬
        ‫عامة تشرف إيران على دعم الشيعة األفغان وحكمتيار وتشهرف تركيها‬
        ‫وأمريكهها علههى دعههم دوسههتم وتشههرف روسههيا ودول آسههيا الوسههطى علههى‬
                               ‫ً‬
        ‫دعهههم مسهههعود وسهههياف وانضهههمت السهههعودية مهههرخرا لقا مهههة الهههدافعين‬
        ‫الممولين ، وال سيما أن الطالبان قد آووا العر وأسامة بن الدن خصم‬
        ‫آل سعود واسيادهم األمريكان ، ولكن من المركد أن أمريكا نفسها تهدفع‬
                                              ‫ً‬
        ‫فهههواتير دعهههم روسهههيا المنههههارة اقتصهههاديا إلهههى مسهههعود والبهههاقين إلنقهههاذ‬
        ‫المخط ه الههدولي رغههم أن أمريكهها مهها تههزال تههزعم حيههاد سياسههتها فههي‬
        ‫أفغانستان ، ويتهولى اإلعهالم الهدولي ترديهد مسهرحية دعمهها الطالبهان .‬
        ‫هههذ المسههرحية التههي انتهههت ا ن بقصههف صههواري الكهروز األمريكيههة‬
                    ‫ً‬
                    ‫على أفغانستان وبانضمام أمريكا لتوييد إيران ضد البان علنا‬
                 ‫اوحزاا والممامرة الدولية اليوم على أفغانستان والطالبان :‬
‫ويمكههن زيههادة فههي اإليضههاح تلخههيك المههرامرة الدوليههة والنظههام اليهههودي الصههليبي‬
                                                         ‫ً‬
    ‫العالمي الجديد على أفغانستان سابقا وعلى الطالبان اليوم بالنقاا الموجزة التالية :‬
   ‫· بعد مهرور سهنتين علهى انطهالق الجههاد األفغهاني والثبهال غيهر المتوقهع‬                  ‫‪‬‬
   ‫للمجاهدين األفغان تبنت أمريكا سياسة دعم هذا الجهاد واستخدامه لتدمير اإلتحهاد‬
   ‫السههوفياتي ، وعبههر سههنوال الجهههاد اإلثنههى عشههر التههي تلههت ذلههك تولههت أمريكهها‬
   ‫والغر من ورا ها وجرل عمال ها في الحكومال العربية والهبالد اإلسهالمية وال‬
      ‫سيما السعودية – باكستان – مصر وسهواهم لسياسهتها فهي دعهم ههذا الجههاد وفهت‬
   ‫البا للمساعدال العسكرية واإلعالمية له ، وقدمت أمريكها ودول النهاتو واليابهان‬
   ‫وحلفههامهم مخصصههال ماليههة محههددة لكههل منههها وصههلت بشههكل مسههاعدال ماليههة‬
   ‫وعينيهههة وأسهههلحة وغيهههر ذلهههك للمجاههههدين األفغهههان، وههههذا معهههروف وإن كانهههت‬
   ‫المعلومهههال المركهههدة أن أمريكههها أخهههذل معظهههم ههههذ األمهههوال مهههن دول الخلهههيج‬
   ‫والسعودية وألزمتها بدفع معظم هذ الفواتير ، وفت البا للهدول العربيهة فهرددل‬
   ‫إذاعاتههها وتليفزيوناتههها أخبههار الجهههاد والمجاهههدين وسههمحت لسههفارال الباكسههتان‬
   ‫برعطهههاء التوشهههيرال للمجاههههدين والمتطهههوعين العهههر والمسهههلمين الهههذين وفهههرل‬
   ‫وسههمحت لهههم الباكسههتان بالمضههافال والمههرور بههل والمعسههكرال علههى اراضههيها‬
                               ‫ال‬
   ‫وشارك الجيش الباكسهتاني فهي القتهال مهرال عديهدة فضه ً عهن الهدعم المختلهف .‬
                                          ‫إلى آخر ذلك مما هو معلوم ويغني هنا اإل الة .‬
   ‫· مع خروج الروس حولهت أمريكها سياسهتها إلهى اسهتثمار انهيهار االتحهاد‬                     ‫‪‬‬
   ‫السههوفياتي ومواصههلة دحرجتههه للهاويههة التههي انتهههت بزوالههه . وأمهها علههى الصههعيد‬
                                              ‫األفغاني فكانت سياستها تتركز على ما يلي :‬
                             ‫منع إقامة حكومة إسالمية إثر جهاد مشرف .‬               ‫4 - 4-‬
         ‫محو آثار الجهاد من مخيلة األمة اإلسالمية بحر أهلية دموية‬                  ‫2 - 2-‬
                                                                                     ‫.‬
             ‫استهالك مخزون األسلحة والذخا ر في تلك الحر األهلية‬                    ‫5 - 5-‬
         ‫تشويه سمعة المجاهدين الذين حولت وسا ل اإلعالم اسمهم إلى‬                   ‫1 - 1-‬
                              ‫المتمردين ضد النظام الشيوعي بعد خروج الروس .‬
   ‫· مههع سههقوا النظههام الشههيوعي اسههتمرل أمريكهها فههي سياسههتها التههي نفههذتها‬         ‫‪‬‬
   ‫عبههر الباكسههتان والسههعودية بمطههاردة وتصههفية وتجههريم المجاهههدين العههر الههذين‬
   ‫صار اسمهم األفغان اإلرههابيين العهر ، وتركهز كهل جههد أمريكها عبهر وسهيلتها‬
   ‫المفضوحة األمم المتحدة ومجلم األمهن حهول فكهرة إنشهاء حكومهة موسهعة تضهم‬
                                      ‫كل األ راف ، وكل(مة كل األ راف) تعني ما يلي :‬
            ‫4- التكنهههوكراا العلمهههانيون األفغهههان : وههههم الهههذين ههههاجروا‬       ‫4 -‬
            ‫ألمريكههها وألمانيههها واسهههتراليا ودول غربيهههة أخهههرا وحصهههلوا علهههى‬
            ‫جنسياتها وحصهل بعضههم علهى شههادال عليها واختصاصهال وجنهد‬
            ‫كثير منهم في أجهزة استخبارال تلك الهدول ليعطهوا فرصهة احهتالل‬
            ‫أفغانستان لصال أسيادهم بالنيابة، كما حصهل فهي جيهل المسهتغربين‬
               ‫فهي بهالد العههر ومسهتعمرال العههالم الثالهث إثههر حركهال االسههتقالل‬
                                       ‫الشكلي في النصف الثاني من القرن العشرين .‬
         ‫- بقايهها النظههام السههابق مههن الشههيوعيين مههن أمثههال دوس هتم وبقايهها‬      ‫2‬    ‫2‬
                                                        ‫الحز الشيوعي واستخبارال الخاد .‬
         ‫5 - رمساء األحزا الجهادية السهبعة الهذين ربهت معظمههم الباكسهتان‬                     ‫5‬
         ‫برشهههراف أمريكهههي سهههعودي وأفسهههدل ذمهههم كثيهههر مهههن قهههوادهم الميهههدانيين‬
                                  ‫والقا نين في الفنادق والقصور في بيشاور والباكستان.‬
         ‫- زعمهههاء القبا هههل ومعظمههههم مهههن الجههههال الهههذين تحهههدد مهههواقفهم‬    ‫1‬    ‫1‬
                                                                       ‫الجهال التي تدفع أكثر.‬
‫وهكذا لن يكون كبير إشكال حضور بعض المجاهدين في تلك الحكومة ألنههم سهيكونو‬
 ‫عنصرً ضعيف ً سرعان ما يزول في ظل النظام الديمقرا ي الغربهي والمزمهع إنشهام‬         ‫ا‬    ‫ا‬
‫في أفغانستان ، وال سيما أن عمالء أمريكها الصهالحين لالسهتعمال فهي المنطقهة السهيما‬
                                                              ‫ً‬
 ‫باكسههتان والسههعودية يشههرفان تمام ها علههى تنفيههذ المخط ه . وكههان البههد للوصههول لهههذ‬
‫النتيجههة مههن أن تههردي لحههر أهليههة فههي ظههل تسههابق رمسههاء األحههزا علههى المركههز‬
                                                              ‫ا ً‬
                                                   ‫األقوا فيها ولم يكن هذا خيارً سيئا ألمريكا .‬
     ‫· سعت أمريكا من خالل تغذية دعم مختلف األ راف بصورة أو بهوخرا‬                              ‫‪‬‬
     ‫واسههتخدام الباكسههتان والسههعودية ألن تكههون الحههر األهليههة شرسههة مريههرة قههذرة‬
     ‫بصورة ترهل الشعط األفغاني لقبول حل األمم المتحدة، ومن ناحية اخرا تهذهط‬
     ‫من قلو األمة اإلسالمية ما عاشته من آمال وانتعشت فيه آفاق الجههاد فهي سهبيل‬
     ‫اهلل ، ليكون الجههاد األفغهاني مضهر المثهل علهى تشهويه ههذ الفريضهة وعهرض‬
     ‫نتا جههها بوبشههع الصههور ، وهههذا مهها تولتههه تلفزيونههال حكومههال الغههر والعههالم‬
                                                                  ‫اإلسالمي والعربي من ورا ه.‬
     ‫· كاد مخط األمم المتحدة أن ينفذ وكادل األمم المتحدة تعلن عهن تشهكيل‬                       ‫‪‬‬
     ‫جيش من المرتزقة األفغان براتط (885$) للفرد ليقوم بفرض حل األمم المتحهدة‬
     ‫. ولكن اهلل عهاجلهم بظههور الطالبهان وذههط المشهروع لمزبلهة التهاري . ولهم يبهق‬
     ‫لهم أمل في إنفاذ إال بعهودة األحهزا التهي تتعههد للغهر واألمهم المتحهدة بالعمهل‬
                                               ‫على تحقيق تلك الحكومال الموسعة المنشودة .‬
     ‫· واليههوم ورغههم أن هههذ المعارضههة المنتهيههة الممزقههة لههم يبههق لههها علههى‬          ‫‪‬‬
     ‫األرض إال 1% مههن مسههاحة أفغانسههتان فههي لسههان ضههيق ممتههد مههن بدخشههان إلههى‬
     ‫وادي بنجشير إلى قر كابل ورغم أنه لم يعد لها مهن قهوة علهى األرض إال حفنهة‬
     ‫قليلة من الرجال . تحول النظام الهدولي إلهى خطهة سهافرة برعايهة أمريكها واليههود‬
     ‫والصليبيين عبر الدول والهيئال الدولية إلى وضع خطة مكشوفة نراها من حولنا‬
     ‫وأمامنا فهي خطهوا القتهال، ونحسهها عهن بعهد عبهر اإلذاعهال والمهرتمرال ، وقهد‬
                                                   ‫تضافرل فيها القوا الدولية على هذا الشكل:‬
     ‫- - أمريكا ومن ورا هم اليهود – ثم روسيا- ثم دول آسيا الوسطى الشهيوعية وال‬
     ‫سيما اجيكسهتان – أوزبكسهتان ثهم إيهران دولهة الهروافض وأعهداء أههل السهنة‬
‫وأعداء األفغان – ثم السعودية والدول الموالية للغر – ثم تركيا والهند، وأمها‬
     ‫داخلي ً فوحزا المعارضة المنهارة . وصار السيناريو على الشكل التالي:‬            ‫ا‬
    ‫4 - 4- أوكهههل للمعارضهههة أن تتحهههرك عسهههكريا تجههها كابهههل فهههي محاولهههة‬
                                    ‫ً‬
        ‫لخطفها كما ذكرل لقلط موازين القوا إثر تحرك إيرانهي فهي الجنهو‬
    ‫الغربي وشيعة وس أفغانستان مصحو بتحرك عسهكري علهى حهدود‬
    ‫اجيكستان وأوزبكستان ولكن محاولة األسابيع الماضية بهاءل بالفشهل‬
                                  ‫ا‬
    ‫" ورد اهلل الذين كفروا بغيظهم لهم ينهالوا خيهرً " ولكهنهم يحشهدون ا ن‬
                                                  ‫أ‬
    ‫لمحاولة أخرا من مواقهع أسهوً فقهد سهقطت باميهان بيهد الطالبهان الهذين‬
                                                                ‫ً ً‬
    ‫فتحههوا ريق ها بري ها للشههمال إلههى قنههدز وهههددوا مههرخرة قههوال مسههعود‬
                       ‫وسياف من شمالها ونسول اهلل نصر دينه وأهل شريعته .‬
    ‫2 - 2- اسههتغلت إيههران قضههية الديبلوماسههيين اإليههرانيين لتحويلههها لمشههكلة‬
    ‫دولية رغم أن هرالء يعتبرون ملحقين عسكريين وأمنيين كانوا يقدمون‬
    ‫المساعدة الميدانية في مزار شريف للمعارضة. ورغم تجاو الطالبان‬
    ‫انضمت أمريكا والعهالم ومجلهم األمهن وكافهة حكومهال العهالم العربهي‬
    ‫واإلسهههالمي العميهههل للوقهههوف فهههي صهههف إيهههران . والبارحهههة كهههان مهههن‬
    ‫تههداعيال المواقههف ههرد السههعودية للقهها م باألعمههال األفغههاني وسههحط‬
                    ‫ً‬
    ‫سفيرها من أفغانستان األمر الذي امتدحته إيران بشدة فورا عبهر نها ق‬
                                                     ‫الحكومة الرافضية الرسمي.‬
    ‫5 - 5- اجتمع أول أمم األحد 22/1/11 على هامش اجتماعهال الجمعيهة‬
    ‫العامههة لألمههم المتحههدة ممثلههوا كههل مههن الواليههال المتحههدة – روسههيا –‬
    ‫الصههين مههع سههت دول مههن آسههيا الوسههطى وإي هران التخههاذ قههرارال فههي‬
    ‫مواجهة الطالبهان وإمهارة أفغانسهتان اإلسهالمية ، وال نعهرف المقهررال‬
    ‫السرية وهي ال شك موجودة، إال أنهم أعلنهوا عهن ابتعهاث لجنهة تقصهي‬
    ‫الحقا ق إلى أفغانستان مع نهاية الشهر الحالي ومها يهزال الوضهع يسهير‬
    ‫عمليا نحهو التهوتر فهي ظهل نشهر إيهران لربهع مليهون جنهدي علهى هول‬         ‫ً‬
    ‫حدودها مع أفغانستان، وقد الط رباني المخلوع إيران بتسهلي مليهون‬
    ‫أفغههاني مقيمههين عنههدها ، وأعلنههت إيههران أنههها تههدرس الطلههط ، وتطلههط‬
    ‫إيهههران ههههذ األيهههام حسهههط األخبهههار مهههن المههههاجرين األفغهههان محاربهههة‬
    ‫الطالبان أو الرحيل عن أراضيها . وألقى خاتمي ر يم روافض إيهران‬
    ‫خطاب ً الط فيه المجتمع الهدولي بالضهغ لفهرض حكومهة موسهعة فهي‬             ‫ا‬
    ‫أفغانسههتان تضههم أحههزا المعارضههة ، وال أدري لمههاذا ال يطالبههه العههالم‬
    ‫هههو بتشههكيل حكومههة موسههعة مههن السههنة اإليههرانيين المضههطهدين الههذين‬
    ‫يشههههكلون 35% مههههن السههههكان . ومههههن األكههههراد والعههههر واألقليههههال‬
    ‫واألحزا العلمانية والشيوعية ومجاهدي خلق وغيرهم من المعارضة‬
    ‫اإليرانية الذين يشكلون بمجموعهم غالبية سياسية ساحقة في إيهران فهي‬
    ‫حكومههة ا يههال المتعصههبة !!. والحمههد هلل فههوزير خارجيههة إيههران كمههال‬
    ‫خرازي خط لالجتماع مع وزيهرة أمريكها اليهوديهة العجهوز الشهمطاء‬
                                                    ‫ا‬
         ‫أولبرايت ثم ألغي اللقاء خوف ً من المتشديين في إيران ولكنه اجتمهع مهع‬
         ‫وزير خارجية انجلترا ليسحبوا فتوا خميني ضد رشدي ، ولهه لقهاءال‬
               ‫ً‬
         ‫هذ األيام مع بعهض وزراء الخارجيهة فهي الخلهيج واليهوم صهباحو أثنهى‬
             ‫اإليرانيون على خطوة السعودية بطرد ممثل أفغانستان كما ذكرل.‬
‫وهكثثذا صتضثثف لنثثا أبعثثاد الحلثثو الثثدولأ وأن إخوصنثثا الطالبثثان حكومثثة أفغانسثثتان‬
‫اإلسالمية ورعبها ومن معهم وفثأ جثوارهم مثن المجاهثدين العثرا والمسثلمين مثن‬
‫وس آسيا يواجهون غزوة كغزوة اوحزاا اجتمثع لهثم فيهثا كفثار اور . يهثود –‬
‫صليبيين – ريوعيين – روافا – مرصدين عرا وعجثم – عمثالء داخثل أفغانسثتان‬
‫من اوحزاا الشيوعية والمرصدة ومن الجهلة والفسقة البائعين لدينهم بدنياهم ودنيثا‬
                                                                                   ‫غيرهم .‬
‫هذ خالصة المواجههة الدوليهة وأ رافهها اليهوم فهي أفغانسهتان ، والحمهد هلل الهذي جهاء‬
‫بصههواري الكههروز األمريكيههة ليثبههت وضههوح الصههورة لمههن ال بصههيرة لههه وال بصههر،‬
‫حتى تدوي أخبار انفجاراتها في سمعه . والحمد هلل الذي جمهع خهرازي مهع األمريكهان‬
‫، وألهم آل سعود رد ممثل األفغان، وألهم كل هذ األ راف أن تكشف حقيقة واقعهها‬
‫لتقدم حجة اهلل على خلقه وليتض الصب لذي عينين . وحتى ال يقول قا هل قهد كنها فهي‬
                                                                            ‫غفلة من هذا .‬
   ‫هذا التوصيف لألحزاب ومن يقف خلفها ، واملؤامرة الدولية يعترب شرعا وعقال األسا‬
‫والركن الركني، يف حتديد اإلجابة الشرعية على احلكم الشرعي يف واقع من هذا النوع، سنستند‬
‫إليه يف وضع رأيناه وحكمنا يف نصرة إخواننا ، ونضعه أمانة بني يدي أولئك املتصدين للفتوى‬
‫واحلكم الشرعي سواء بوجه حق أو غري ذلك ليقولوا رأيهم، فقد قال تعاىل ( كل امريء بما‬
‫كسب رهين ) وقال (ستكتب رهادصهم ويس لون ) وقبل أن انتقل هلذا املوضوع وهو‬
‫الفصل الثاين يف هذا البحث نكمل توصيفنا بشرح حال الفريق الثالث املعين هبذه املعركة وهم‬
                                                              ‫اجملاهدون العرب يف أفغانستان .‬
              ‫ثالثاً : اجملاهدون األفغان العرب وعناصر اجلماعات اجلهادية العربية يف أفغانستان .‬
                                            ‫ا‬                             ‫ا‬
                    ‫وإيجازً واختصارً أسجل هذا التوصيف أيض ً في فقرال ر يسية :‬        ‫ا‬
       ‫4 - 4- كما أوجزل سابقا وكما هو معروف عالميا فقد قلبت أمريكها ظههر‬
                                 ‫ً‬                          ‫ً‬
       ‫المجههن للمجاهههدين العههر والحركههال الجهاديههة التههي التقههت مصههالحها‬
       ‫اإلسههالمية فههي نصههرة جهههاد المسههلمين فههي أفغانسههتان وإعههداد كوادرههها‬
       ‫الجهادية في هذا الجهاد مع مصلحة أمريكها والغهر فهي إزالهة االتحهاد‬
                                                                     ‫ً‬
       ‫السههوفيتي قههدرا . فطههاردل أمريكهها هههرالء عبههر حمههالل أمنيههة تولههت‬
       ‫مسروليتها األساسية باكستان ومصر والسعودية وبعض الهدول العربيهة‬
                                                                                    ‫.‬
       ‫2 - 2- يمكهههن تقسهههيم المجاههههدين العهههر والهههذين بلهههل أو جهههاوز عهههددهم‬
       ‫األربعين ألف ً من مختلف الجنسيال من حيث تفرقهم على الشكل التهالي‬ ‫ا‬
                                                     ‫وهذا أيضا مشهور معروف :‬‫ً‬
‫أ- القسم األعظم كان من بلدان ال مشاكل حادة بينها وبين اإلسالميين فيها، فعادوا‬
‫لبالدهم مثل اإلخوة السعوديين ودول الخليج واليمن وسوا ذلك . وإن كانوا قد‬
‫تعرضوا الستجوابال أو اعتقال أو رقابة ولكنهم عادوا للحياة الطبيعية العامة أو رأ‬
 ‫لبعضهم مشاكل محدودة .‬
‫- عدة مئال استو نوا باكستان وتوزعوا في مدنها وبعضهم تزوج فيها والقسم‬
                                ‫ا‬
‫ا خر تابع حياته االقتصادية بعمل ما واتخذها مستقرً ، ورغم أنهم تعرضوا لحمالل‬
‫أمنية كثيفة واعتقلوا وا لقوا عدة مرال، ولكنهم عادوا للحياة واالستقرار فيها وألفوا‬
 ‫هذا المد والجزْر مع السلطال الباكستانية .‬
‫ل- القسم الثالث ذهط معظمهم إلى السودان أو اليمن فوما السودان فكانت قد فتحت‬
‫األبوا بل شجعت على قدوم األفغان العر لها عبر قنصليتها في بيشاور وبشكل‬
‫علني، وافتتحت خ يران مباشر بين كراتشي والخر وم واستقبلت الشي أسامة‬
‫بن الدن وفلوسه وشبابه على الرحط والسعة، كما استقبلت جماعة الجهاد والجماعة‬
‫اإلسالمية المصرية بشكل علني، واتخذتهم ورقة للضغ على حكومة مصر التي‬
                                        ‫ً‬
‫تروي وتريد المعارضة السودانية وتبعا لهذ الحركة من الشي ومن الجماعال‬
 ‫المصرية مشى في كنفهم قسم آخر من جنسيال أخرا واستقر في السودان .‬
                                                                ‫ً‬
‫ث- قسم آخر ونظرا للظروف المريحة والمتفلتة في اليمن ونفوذ اإلسالميين والقبا ل‬
‫فيها استو ن اليمن، وكان هذين الصنفين الذين يمموا شطر السودان واليمن من‬
‫النوع الذي ال يستطيع الرجوع إلى بالد من المصريين أو الجزا ريين أو الليبيين أو‬
‫العراقيين أو من كان في حكمهم من الجنسيال األخرا ومعظمهم ينتمي لجماعال‬
   ‫ا‬
 ‫جهادية لها مواجهال مع حكومال بالدها سابق ً .‬
‫ج- القسم الخامم يمم وجهه شطر أوربا للجوء السياسي فتوجهوا لعدة دول أوربية‬
‫كان أهملها بريطانيا بحكم قوانين اللجوء ، وما تتيحه من المساعدال المادية‬
‫والظروف االجتماعية ، ومثلها الدول االسكندنافية وكندا وبعض دول وس أوربا ..‬
‫وقد حصل قسم منهم على اللجوء، واألغلط منهم قيد االنتظار في حالة من التجميد‬
‫عن الحركة في إ ار الدولة التي لجو إليها تحت ا لة المراقبة واإلزعاج في حال ما‬
                           ‫ال‬
‫إذا مارس أي شكل من اشكال العمل اإلسالمي، فض ً عن النشاا المريد للجهاد‬
   ‫ً‬
 ‫والذي يسمى هناك بالطبع إرهابا .‬
‫ح- القسم األخير لم يتحملوا اإلقامة في باكستان أو لهم ظروف أمنية فيها ولم يتيسر‬
‫لهم السبا مادية في الغالط من المال والوثا ق أن يتحركوا فيما تحرك أسالفهم فلم‬
‫يكن لهم من مكان إال أن يتوجهوا إلى أفغانستان ليستقروا فيها ويتنقلوا بينها وبين‬
                             ‫ً‬
‫باكستان للضرورة ، وقسم ضئيل بقي في افغانستان أصال للحفا على أمانة استمرار‬
   ‫بعض المعسكرال والتدريط الذي ضاق مجاله ولكن لم ينقطع في ظل حر‬
‫األحزا ألن منا ق المعسكرال بعيدة عن منا ق الصراع حول كابل باإلضافة‬
‫لبعض الشبا الذين قرروا المضي في الجهاد إلى نهايته في أفغانستان والصمود فيها‬
‫على الهدف األول الذي جاموا من أجله وهو إقامة دولة إسالمية في أفغانستان،‬
‫ويروي هرالء معاناة أمنية ومعيشية غاية في الصعوبة خالل مسيرة صمودهم على‬
‫الخ في أفغانستان ، وقسم صغير من هرالء كان أصال مع حكمتيار في صراعه مع‬
‫رباني الذي كشر في حينها عن أنيا العمالة والخزي والخيانة وقلة المروءة مع‬
‫إخوانه المجاهدين العر الذين دافعوا عن أرضه وعرضه فعرض تسليمهم ولم‬
 ‫تجف دماء شهدامهم بعد من أراضي ساحال الجهاد األفغاني.‬
                                                    ‫ً‬
‫كان هذا السيناريو عموما ما بين 21 وسقوا كابل إلى أواس 61 أي قبل ظهور‬
‫الطالبان على كابل بقليل ، فماذا حصل لهرالء الظاهرين علاالحق الغرباء المشردين‬
 ‫في األرض في هذ المهاجر ؟! يمكن إيجاز ما حصل بما يلي :‬
‫· أما الذين عادوا لبالدهم فهم تحت الرقابة واإلرها و ا لة اإلتهام في أي لحظة‬
‫واالعتقال التعسفي ففي مصر فتحت لهم محاكم عسكرية باسم (العا دون من‬
‫أفغانستان) ، وفي غير مصر أسوأ، بل منع بعضهم من العودة لبالد كاألردن ، ولم‬
‫ينج من هرالء حتى الشبا السعودي في بالد التوحيد والعقيدة . فقد مشطت‬
                                                               ‫ا‬
‫االعتقاالل تقريب ً كل الخمسة عشر ألف شا ممن جاهدوا وفق رغبة أمريكا وإذن‬
‫ولي األمر وفتاوا هيئة كبار العلماء االشاوس، وأدخل جلهم إن لم يكن كلهم السجن،‬
‫وعذبوا بكافة األساليط التي دربت عليها المخابرال المصرية والتونسية وغيرها‬
‫مخابرال نايف بن عبد العزيز ، حتى جاءل األخبار بانتهاك أعراض البعض وتهديد‬
‫ا خرين . فما بالك بمن عاد للدول الديكتاتورية المعروفة بطغيانها . وليم المحل هنا‬
 ‫محل رواية أحوال هرالء المظلومين فرلى اهلل المشتكي.‬
‫· وأما الذين استو نوا باكستان فقد تعرضوا حتى ا ن ألربع حمالل أمنية شرسة‬
                                                                        ‫ا‬
‫وكثيرً ما غيروا بيوتهم وفروا منها وهم هناك تحت ا لة الفقر والكفاف في بالد‬
‫تصدر العمال والعا لين عن العمل لكافة أنحاء األرض وقد نقك عددهم، وقصارا‬
‫هم معظمهم أن يفوز بما فاز ا خرون بالذها للجوء السياسي أو النزول حيث نزل‬
 ‫الناس من البالد .‬
‫· وأما الذين ذهبوا للسودان فالقصة أشهر من أن تروا وأصحابها أولى بروايتها لما‬
‫ييسر اهلل لهم، والمشتهر المعروف منها أن السودانيين األشاوس تالميذ الترابي شاتم‬
‫األنبياء عليهم السالم، والمفتئت على شرع اهلل ورسوله صلى اهلل عليه وسلم أكلوا‬
            ‫ً‬                                                       ‫ً‬
‫الناس لحما ، ورموهم عظماً، وربما ليم لي أن أروي ما أعرف دفعا للحرج . ثم‬
                                        ‫ي‬
‫خرج الشي أسامة لما لم يعد بينه وبين أن ُخرج عنوة إال قليالً، ويمم وجهه شطر‬
                                        ‫ً‬
‫أفغانستان بمن معه من األسر واألتباع مخلفا ما قدم لإلسالم والمسلمين في السودان‬
‫من مساعدال اقتصادية ومشاريع، أمانة لدا من لم يرتمنوا على دين اهلل ورسوله‬
‫حتى يرتمنوا على أموال المسلمين . وأما جماعة الجهاد المصرية فقد أخرج آخر‬
‫عناصرها عنوة وتحت التهديد ولم يسم بالبقاء للنساء والعجزة واأل فال، ورحلوا‬
‫قسرً قبل وصول فريق تفتيش من حكومة القاهرة، وأما الجماعة اإلسالمية فلم تكن‬ ‫ا‬
                                                                  ‫ً‬
‫أحسن حاال هناك . وحتى جنسيال أخرا مثل إخوتنا الليبيين فقد بلل الحال بعدما‬
                  ‫ي‬                                            ‫ً‬      ‫ً‬
‫رحلوا جميعا قسرا وبالتهديد وبعد أن ألزم السودانيين بن الدن أن ُخرج من جماعته‬
                                      ‫ً‬
‫من كان من الليبيين في السودان إرضاء للقذافي ، بلل األمر أن الزبير الوزير‬
‫السوداني الذي هلك في حادث تحطم ا رة ومضى بموبقاته إلى ربه، كان قد حمل‬
‫بيد خمسة من اإلخوة اللبيين المجاهدين بطا رته الخاصة وكانوا قد أوقفوهم في‬
‫السودان، وسلمهم هدية للقذافي في ليلة عيد الفطر العام قبل الفا ت 1114 من أجل‬
‫تحسين العالقة بالقذافي . واعترف البشير في مقابلة صحفية مع جريدة القدس بون‬
                                     ‫ال‬
‫هذا قد حصل فع ً وفق معاهدة تبادل المجرمين !!‬
‫وتكفي هذ النماذج عن قصة السودان السوداء الحزينة . المهم أخرج كل من فيها‬
‫إرضاء لليهود والنصارا واألمريكان والمرتدين وتحقق للسودان وعد اهلل األزلي (‬               ‫ً‬
‫ولن ترضى عنك اليهود وال النصارا حتى تتبع ملتهم ) ولم يرض هذا النصارا‬
‫ألن را حة مسمى اإلسالم لم تزل على السودانيين، ولحقتهم صواري الكروز لتدمر‬
‫مصنع ً يغطي نصف احتياج السودان من الدواء وغير هذا كثير معلوم.‬              ‫ا‬
‫· وأما الذين ذهبوا لليمن فقد تعرضوا لعدة حمالل أمنية واعتقال ومشادال وخرج‬
‫معظمهم ال يلوي على شيء ولم يبق إال النذر اليسير في جوار بعض أهل النخوة من‬
‫القبا ل الذين دفعوا عنهم الصورة السوداء لما حصل في السودان وقد خرج الغالبية‬
   ‫ً‬
 ‫من اليمن أيضا .‬
‫· وأما الذين خرجوا إلى أوربا فهرالء أنا أعرف بوحوالهم من كل ا خرين ألني كنت‬
‫معهم والحقيقة أني لم أفهم نهي رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم عن السكنى بديار‬
                                                                ‫ً‬
‫الكافرين التي آوينا إليها قسرا والحمد هلل الذي نجانا منها ونسوله أال نعود وال أحد من‬
‫ذريتنا إليها لم أفهم ذلك إال عندما عشت ورأيت هذ المعاناة . وهذا موضوع ربما‬
‫تحدثت فيه الحق ً إن شاء اهلل في شري منفصل لكثرة ما فيه من العبر ولكن أذكر هنا‬  ‫ا‬
 ‫األهم من المهم :‬
‫4- لم يحصل على اللجوء السياسي إال نذر يسير من اإلخوة والباقون مجمدون عن‬
‫السفر والحركة بانتظار البت في لباتهم،والمحظو منهم كمن في بريطانيا أو الدول‬
‫اإلسكندنافية، يحصل على مساعدال اجتماعية تضعه فوق خ الفقر والكفاف بقليل .‬
‫وأما من قذف إلى بالد ذال ظروف سيئة ومعظم الدول تسير ا ن بقوانين اللجوء‬
‫نحو الظروف السيئة- فكثير منهم وضعوا حتى مع عوا لهم إن كان معهم أسر،‬
‫وضعوا في معسكرال التجميع لطال اللجوء السياسي مع الزنوج والفلبين والفيتنام‬
‫وأهل أمريكا الالتينية وغيرهم من الالجئين حيث المطاب والحمامال مشتركة بين‬
‫النساء والرجال، وصرفت لهم مساعدال ال تكفي الوصول لخ الفقر وهم في أحوال‬
 ‫دون مستوا حقوق ا دميين هذا من حيث الظروف .‬
    ‫4 -2- أما من تيسرل أحواله فقد دخل دوامة الحياة األوربية وهي مطحنة محرقهة،‬
    ‫فهههالكفر هنهههاك عقهههر دار ، ومشهههاكل تربيهههة األوالد والمهههدارس، وكسهههط العهههيش‬
    ‫وإحا ة الحرام بالمسلم من كل جانط تحتاج لوصهف ويهل، والمخلهك الطيهط‬
    ‫مههن إخواننهها يعههيش فههي عههذا ضههمير كههل سههاعة . فالههدين يههنقك مههن العزيمههة‬
    ‫للرخصة ومن الرخصة للتساهل، ولقد فتن البعض، وخف ورق دين الجميع بهال‬
    ‫اسهههتثناء، كهههل بحسهههبه، والمسهههلمون مهههن الحركهههال اإلسهههالمية هنهههاك منهههاو ين‬
    ‫للجهههاديين ويسههيرون معههاملتهم وربمهها منعههوهم مسههاجدهم، وبههاقي الجاليههة مههن‬
    ‫المسههلمين القههدماء فههي تلههك الههديار أحههوالهم أو أكثههرهم تسههير للكفههر، إن لههم يكههن‬
    ‫كفرهم فكفر ذراريهم إال من رحم اهلل وهم النادر القليهل . وكهل مهن وصهل هنهاك‬
    ‫مهن أصهحا الضهما ر وتيسهرل أحوالهه يسهول اهلل ليهل نههار أن يخهرج مهن تلههك‬
                                                                                        ‫البالد .‬
‫2 -5- وأما عن االحوال األمنية فاإلخوة مراقبون في كل البالد بشدة وقهد تعرضهوا‬
‫لالستجوا والتحقيهق بحسهط أهميهتهم ونشها هم مهرال ومهرال، وههم مههددون‬
              ‫ً‬
‫كههل لحظههة بههون يههدخلوا تحههت ا لههة قههوانين اإلرههها التههي تشههتد يومها بعههد يههوم،‬
‫حسههط حالههة الصههراع مههع النظههام الهههدولي ويعتقههل الههبعض بههين حههين وآخهههر ,‬
  ‫ويهددون بالترحيل والتسليم لبالدهم لإلعدام، ولم تكف مخابرال تلك الدول ههذ‬
‫عههن محاولههة اصههطياد بعضهههم لتجنيههدهم كعمههالء وجواسههيم لههها كمهها فعلههت مههع‬
‫عديههد مههن أتبههاع الجماعههال اإلسههالمية األخههرا المقيمههين فههي بالدههها منههذ زمههن‬
‫ويل عبر الضغوا النفسية واإلرها والترغيط . وأما تلهك الههوامش الضهيقة‬
‫التي كانت قا مة بسبط تضار سياسال تلك الهدول فههي فهي ريقهها لالنتههاء،‬
‫أو انتهت بحكم توحيد السياسال الدولية واألمنية في مكافحهة اإلرهها ، وههو مها‬
‫يقصد به الحركال الجهادية اإلسالمية . وفي ا ونة األخيرة عمهدل الهدول كلهها‬
‫وأشههدها ديمقرا يههة مثههل بريطانيهها والههدول اإلسههكندنافية، إلههى تعههديل قوانينههها‬
‫وإعادة التصويت عليها في برلمانهم لتضييق دا هرة اللجهوء السياسهي ولتعهريض‬
‫ال حهة تهههم اإلرههها التهي تشههمل ا ن التخطههي أو المسهاعدة او الههدعوة أو حتههى‬
                     ‫ً‬                                  ‫ا‬
‫التوييههد األدبههي لمهها يسههمونه إرهاب ه ً، وهههم أصههحا الحههق بع ها بوصههف مهها هههو‬
‫إرها وما هو غير ذلك! . ويكفي فيهم أن قصف إسرا يل للنساء واأل فهال فهي‬
‫مبنههى األمههم المتحههدة فههي قانهها اعتبههر اإلنجليههز بعههد األمريكههان وسههواهم عمههل‬
‫مشروع . وأن الدعوة بالكتابهة إلهى إسهقاا زروال أو غيهر مهن فراعنهة األرض‬
                                                              ‫ً‬
‫المجرمين القتلة تعتبر إرهابها وههم أدرا النهاس بحهال مها يسهمونه حقهوق إنسهان‬
                                                                      ‫عند أولئك المجرمين!‬
‫5 -1- وقههد اعتقههل وهههدد كثيههر مههن اإلخههوة فههي مختلههف دول أوربهها بوضههعهم تحههت‬
‫ا لة هذا القانون . ومن آخر هذا وفي أعرق بالد الديمقرا ية بريطانيا مشهطت‬
                        ‫ً‬            ‫ً‬
‫مخههابرال مكافحههة اإلرههها معظههم اإلخههوة تحقيقها واسههتجوابا الشهههر الماضههي..‬
‫والبارحة 52/1/1114 مع الفجهر داهمهت قهوال البهوليم واالسهتخبارال بيهول‬
‫سبعة من اإلخوة بينهم الجئون من مصر والسهعودية وغيرهها واسهتاقتهم للسهجن‬
‫وحجزل ممتلكاتهم للتفتيش ولم تصلنا التفاصهيل بعهد فهي عمليهة أسهموها ليعتبهر‬
‫معتبهر (عمليهة التحهدي) .. ههذ نبهذة عهن أحهوال مهن فهي أوربها مهن ههرالء الفتيههة‬
                                           ‫الفارين بدينهم من ظلم الظالمين في كل مكان .‬
‫1 -3- وأمهها الههذين بقههوا فههي أفغانسههتان فهههم علههى مهها مههر علههيهم مههن مرحلههة صههراع‬
‫األحزا والتفلت األمني والفقر والمرض المالزم ألفغانسهتان ومهن فيهها، كهانوا‬
‫أحسن الناس حا ً في حفف دينهم وكهرامتهم وأمهنهم ، وانفرجهت االحهوال علهيهم‬  ‫ال‬
‫مههع مجههيء الطالبههان . حيههث كههان كثيههر مههن الفئههال السههالفة قههد بههدأ العههودة إلههى‬
‫أفغانسههتان، بعههد أن جههر جحههيم غيرههها، ووجههدها بحههق أفضههل مههن يلجههو إليههها‬
‫أمثهالهم مههن الفههارين بههدينهم .. وجههدير بالههذكر ونحههن نسههتعرض حههال المجاهههدين‬
                                         ‫ً‬
‫األفغههان العههر والجماعههال الجهاديههة عمومهها أن نلفههت النظههر أن هههذ الفتههرة‬
‫الحرجههة 2114-6114 كانههت وربمهها منههذ حههر الخلههيج الصههليبية 8114 مههن‬
‫أحلك السنوال التي مرل على الجماعال الجهادية في العالم العربي واإلسالمي‬
      ‫.. فالكههل يعههرف وهههذا واقههع مريههر يعرفههه العههدو والصههديق اليههوم . أن المخط ه‬
   ‫الههدولي اليهههودي الصههليبي المتعههاون مههع قههوا الههردة مههن حكههام بههالد المسههلمين‬
   ‫المدعومين من قوا النفاق والعمالة قد نج على مدا السنوال العشهر الماضهية‬
   ‫عبر مرتمراته األمنية وتنسهيقه الهدولي ومهرتمرال األمهن العربهي الموحهد وأمهن‬
   ‫المتوسه وأمههن مهها أدري مههاذا .. وعبههر الههبطش والنكههال وإ ههالق العههالم كلههه يههد‬
   ‫الفراعنههة فههي هههذ النخبههة المرمنههة نجه فههي مخططههال تجفيههف المنههابع فوصههلت‬
   ‫معظههم الجماعههال الجهاديههة لإلفههالس أو كههادل ونج ه عبههر القتههل والسههجن فههي‬
   ‫تشريدها ومالحقتها في األرض ونجحت خط تلك الدول في تسهليم اإلخهوة إلهى‬
   ‫ظههالمهم ليعههدموهم أو يسههجنوهم وأخبههار تسههليم اإلخههوة مههن كههل الههدنيا لكههل الههبالد‬
   ‫معروفة وأدا ذلك النحسار موجة الجهاد بشكل حاد وانهدثرل وانتههت حركهال‬
   ‫جهادية بكاملها، وتفتهت أخهرا وتسهير الباقيهة ال سهم اهلل علهى ريهق التشهرذم‬
   ‫واالنههدثار إن لههم تتههداركها رحمههة اهلل .. وعصههفت مههرامرة محليههة أقليميههة دوليههة‬
   ‫بالجهاد بالجزا ر، وسدل السبل أمام الناس، وتفهرق رمهوز الجماعهال الجهاديهة‬
   ‫ورموسههها وقادتههها ومفكههرو التيههار الجهههادي وشههبابه وكههوادر فههي األرض ال‬
                                                                       ‫ا‬
    ‫يجدون ملجهو وال مهالذً .. حصهل كهل ههذا مها بهين حهر الخلهيج إلهى أيامنها ههذ‬
   ‫بقسوة وحدة .. هذا هو واقع األفغان العر والحركهال الجهاديهة بريجهاز .. وفهي‬
   ‫هذا الظرف . جاء اهلل بالطالبان فهرحم بههم أههل اإلسهالم فهي أفغانسهتان ثهم رحهم‬
   ‫بهم كثيراً من هرالء المشردين.. فمنذ 6114 بدأل عودة ثانيهة لكثيهر مهن ههرالء‬
   ‫الكوادر المطهاردين إلهى أفغانسهتان ، المنيعهة الشهماء بجبالهها العزيهزة والكريمهة‬
   ‫بونفة رجالها. المباركة بما سقت أرضها من دماء زكية من الشهداء ، فباإلضهافة‬
   ‫للثلهههة التهههي بقيهههت فيهههها شههههدل أعهههوام 6114- 1114 عهههودة عديهههد مهههن رمهههوز‬
   ‫الجماعهههال الجهاديهههة وكوادرهههها وقهههدماء األفغهههان العهههر والمطهههاردين، ههههذا‬
   ‫باإلضافة إلهى مهن لجهو إ ليهها مهن مجاههدي آسهيا الوسهطى مهن تركسهتان الشهرقية‬
   ‫و اجكسهههتان وأوزبكسهههتان وبهههنغالديش والباكسهههتان وغيهههرهم .. فوجهههد ههههرالء‬
   ‫المجاهههدون والمهههاجرون الفههارون بههدينهم فههي الطالبههان خيههر جههار ووجههدوا فههي‬
   ‫أفغانستان خير ملجو وخير مستقر، ووجدوا فهي هوا هها النقهي مهن أشهكال الهدنم‬
                                               ‫والربا والفواحش والمحرمال أصفى هواء ..‬
‫هههذا هههو الحههال. حههال المطههاردين المهههاجرين اليههوم وتوصههيفه ومهها وجههدو مههن النههاس‬
‫ً‬
‫والدنيا وما وجدو من هرالء القوم األعزاء والكرمهاء فهي أفغانسهتان ههو أسهاس أيضها‬
  ‫في توصيف الحال قبل االنتقال للبحث في الحكم الشرعي في مسهولة جهواز أو وجهو‬
                                                           ‫القتال مع الطالبان أو عدم جواز ذلك .‬



                                    ‫‪  ‬‬
                                                                                                                                                   ‫الفصل الالانأ :‬
  ‫قضية توييد الطالبان والقتال معهم ضد أعدا هم والمسا ل الشرعية المتعلقة‬
                              ‫بهذا الموضوع‬

    ‫مههن خههالل جولههة التحههريض التههي قمههت بههها لتحههريض اإلخههوة المجاهههدين العههر‬
‫والمسلمين للقتال ضد األحالف الهذين اسهتهدفوا كابهل األسهبوع الماضهي . وجهدل مهن‬
                       ‫ة‬                                        ‫ا‬
‫خالل الحوارال العديدة أن هناك من يريد جه ً أو عمهدً أن يميهع المسهول ُ المطروحهة‬     ‫ال‬
‫ويحولههها مجموعههة مههن األسههئلة الفرعيههة. فوحههدهم يجعههل المسههولة : هههل فههي الطالبههان‬
‫شركيال أم ال ؟ وهل عندهم برنامج فعلي إلزالة القبهور واألضهرحة والتعاويهذ أم ال ؟‬
‫. وههل تهرون كيههف يريهدون التحههاكم واإلنضهمام للكفهر الههدولي واألمهم المتحههدة أم ال ؟‬
‫وإذا جئنا لنبحث هذ المسولة انتقل الحوار . فمعترض يقول نحهن لهدينا قضهايا جهاديهة‬
‫أهم جئنا من أجلها ونحن أولهى بهها صهحي أم ال ؟ ومعتهرض يسهول ومهاذا سهيزيد فهي‬
‫الجهههاد بضههعة عشههرال مههن المجاهههدين العههر وآخههر يقههول : إنهههم يوالههون السههعودية‬
‫ويههداهنونها فههي إعالمهههم وال يكفههرون حكههام العههر وبههالد المسههلمين مههن المرتههدين!!‬
                                 ‫ً‬
‫وآخههر يطههرح مهها يسههتوهل ومهها ال يسههتوهل البحههث .. والحقيقههة وتحري ها للحههق وبكههل مهها‬
‫تستوهله المسولة من الجدية فرننا نطالهط اإلخهوة كمها فعلهت فهي الحهوارال التهي جهرل‬
‫مع بعضهم، وبعض المتصهدرين للفتهوا والعلهم والتعلهيم الشهرعي و توعيهة الشهبا ،‬
‫نود رح المسولة فهي جوهرهها الشهرعي بصهورة مباشهرة عبهر أسهئلة شهرعية محهددة‬
                   ‫وليم لنا أن نضيع وس األسئلة المتضاربة والقفز من موضوع إلى آخر ..‬
                                                            ‫ً‬
                                                      ‫المسولة التي نحن بصددها هي ثالثة مسا ل كما ذكرل آنفا ..‬
   ‫ابتدا ً وبعد توصيف حال الطالبان وحال خصومهم وحالنا معهم أقول وباهلل التوفيق :‬                                                                                            ‫ء‬
                  ‫ا‬
     ‫· الطالبان بعمومهم ومن معههم كمها حهال المجاههدين األفغهان سهابق ً . كمها‬                                                                                                      ‫‪‬‬
     ‫حال األفغان عموم ً وربما كما حال المعظم الغالط مهن مسهلمي ههذ األمهة وكثيهر‬                                                        ‫ا‬
                                                                                                                  ‫من حركاتها في هذا الزمان..‬
‫أو : هل هم بعمومهم بما هم عليه من العقيهدة والهدين والتطبيهق علهى حهال أههل خيهر‬
                                                                ‫ً‬
                                                    ‫القرون من الصحابة والتابعين وتابعيهم ؟! الجوا قطعا ال ..‬
‫ومن يريد أن يصهفهم بههذا الوصهف إمها جاههل بحهالهم وإمها متعصهط يقهود التعصهط‬
‫للكهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههذ .. يهههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههط،‬
‫هههل هههم بمهها عنههدهم مههن البههدع واالنحرافههال عههن األصههل الصههافي لههدين اهلل هههل هههم‬
‫مسلمون، في عقا دهم وتطبيقهم دخن بنسط متفاوتهة مهن واحهد خهر ، مسهلمون يبقهى‬
‫لهم حكم أههل ال إلهه إال اهلل ؟. أم مشهركون خرجهوا مهن ملهة اإلسهالم ؟ الجهوا عنهدي‬
‫والحمههد هلل وعنههد حتههى كههل مههن سههولته بمههن فههيهم مههن ال يههرا القتههال مههع الطالبههان أنهههم‬
‫مسههلمون مههن أهههل ال إلههه إال اهلل .. فههيهم علههى تفههاول مههن واحههد خههر دخههن وبههدع‬
‫وانحرافال ونقا ك ذكرل كل ما عرفته أوسمعته في التوصيف الماضي . وقهد زدل‬
                                                                                         ‫ً‬
‫علههى هههذا سههراال يفيههد : هههل هههم أحسههن دين ها مههن األحههزا الجهاديههة وزعمهها هم ومههن‬                                                   ‫ً‬
‫األفغان الذين جاهدنا معهم الروس والشيوعيين أم أسوأ ؟ الجوا عندي وعند كل مهن‬
                                          ‫ا‬
‫سولته بمن فيهم مهن يهرفض القتهال معههم أنههم أحسهن وأفضهل دينه ً مهن األحهزا التهي‬
‫دفعنا معها صا ل الروس والشيوعية .. وههذا التوصهيف يركهد التفصهيل الهذي فصهلته‬
‫عن حهالهم كشههادة ميدانيهة فهي الفصهل السهابق .. فههم إذن مسهلمون فهيهم وفهيهم ولكهن‬
‫مسلمون يبقى لهم حكم أهل ال إلهه إال اهلل محمهد رسهول اهلل صهلى اهلل عليهه وسهلم فهيهم‬
‫الظالم لنفسه والمقتصد والسهابق بهالخيرال كمها حهال عمهوم أمهة اإلسهالم مهن مشهرقها‬
                                                 ‫ً‬
               ‫لمغربها بل أقول أنهم بعمومهم أحسن حاال من كثير من سواد هذ األمة .‬
‫ثانيا: نوتي لخصومهم .. لم أختلف مع أحهد وال مهع مهن يهرفض القتهال مهع الطالبهان‬
‫حهههول توصهههيف خصهههومهم مهههن أنههههم: حلهههف دولهههي ومحلهههي مكهههون مهههن: اليههههود‬
‫والنصارا والشيعة الروافض والشيوعيين والمرتدين والجهال والفساق والضهالين‬
‫والمرتزقة البا عين لدينهم عهن علهم أو عهن جههل.. بهل وحسهط مها لهدا الجميهع مهن‬
‫الشههواهد ومعرفههة المههرامرة الدوليههة فكلهههم متفههق علههى أن أعههداءهم هههم مهها وصههفنا‬
                           ‫والتوصيف السالف ألعداء الطالبان يفصل هذا لمن يجهله .‬
‫ثالالثثا : زدل بسههرال آخههر يفيههد لالسههتئناس .. هههل أعههداء الطالبههان هههرالء أمريكههان ،‬
                                 ‫ا‬
‫روس ، شيعة مرتدين وضالل .. إل . شر وأشد ضهررً مهن الهروس الهذين جاههدناهم‬
‫ً‬        ‫ً‬                                ‫ا‬        ‫ا‬
‫مع أولئك األفغان واألحزا أم أقل شرً وضررً ؟ .. فالكل قال هم أشد ضررا وشهرا‬
‫ألنه فوق الروس والشيوعيين في وس آسيا موجود اليوم النظام العالمي األمريكهي +‬
                                                                 ‫الروافض + المرتدين .. إل .‬
                                        ‫رابعا : السرال الثالث قبل إيجاز االسئلة األساسية :‬
      ‫ً‬
‫هل لجو المجاهدون والمهاجرون العهر إلهى أفغانسهتان وحكومهة الطالبهان فهرارا مهن‬
‫أعههدا هم؟ . الجههوا نعههم . فهههل أجههارهم الطالبههان وأحسههنوا جههوارهم ؟. الجههوا نعههم .‬
‫فهههل قصههد العههدو الطالبههان السههبا منههها إجههارتهم لإلرهههابيين كمهها يسههمون هههرالء؟ .‬
                                               ‫الجوا نعم قصدوهم لثالثة أسبا أساسية :‬
                                 ‫أولها : صطبيقهم للشريعة وصمردهم على النظام الدولأ.‬
‫وثانيها : إجارصهم ودعمهم المفتر لمسلمأ آسيا الوسطى وصهديد اومثن اوقليمثأ‬
                                                              ‫الذي يسيطر عليه اليوم أمريكا.‬
‫وثالالها : إجارة المجاهدين العرا الذين يقلقون النظام الدولأ : إذن بعد هذا تتحهدد‬
‫لنا ثالثهة مسها ل اثنهين متعلقتهان بموضهوع القتهال إلهى جهانبهم وثالهث لتوصهيف حهالهم‬
‫العام والعالقة معهم على أساسه . هذ هي المسا ل التي نطرحها ونضهع اإلجابهة التهي‬
                                                                   ‫ا‬
‫لدينا عليها . ويبقى مطروح ً على من يهرفض إجاباتنها عليهها ، أن يجيبنها عنهها باألدلهة‬
                   ‫ً‬
‫الشرعية التي عند ونسوله تعالى أن يهدينا للصوا ويرينا الحق حقها ويرزقنها اتباعهه‬
                                                                           ‫ً‬
                                                        ‫ويرينا البا ل با ال ويرزقنا اجتنابه.‬
     ‫· أو : ما هو حكم القتال إلهى جانهط الطالبهان بصهفتهم مسهلمين فهيهم مهن‬                  ‫‪‬‬
     ‫لديه بدع وانحرافال لم تخرجهم عن حكم كونهم مسلمين صهال علهيهم صها ل مهن‬
     ‫األعههداء مههن الكفههار األصههليين مههن اليهههود والنصههارا المتحههالفين مههع الههروافض‬
     ‫الشيعة ومع المرتدين من أبناء البلد ومع المنهافقين والضهالين والفسهاق والجهاهلين‬
                                                                     ‫وأصحا الدنيا والهوا .‬
‫هل هو قتال واجط ؟ أم جا ز؟ أم محرم ال يجوز ؟ هذا بصرف النظر عهن مصهلحتنا‬
                                      ‫في هذا القتال وضرورتنا إليه بصفتنا مقصودين فيه.‬
     ‫· ثانيا : ما هو حكم القتهال إلاجانهط الطالبهان بصهفتهم مسهلمين فهيهم مهن‬                        ‫‪‬‬
     ‫لديههه بههدع وانحرافههال لههم تخههرجهم عههن حكههم كههونهم مسههلمين وقههد . أجارونهها مههن‬
     ‫أعدا نا الكفار والمرتدين . فقصدهم ههرالء األعهداء ألسهبا علهى رأسهها إجارتنها‬
     ‫يريد القضاء عليهم من أجل القضاء علينا وخيرهم بهين أن يخرجوننها أو يقهاتلهم .‬
           ‫ء‬       ‫ً‬       ‫ً‬
          ‫فآوونا وأجارونا رغم تهديد األعداء وصبروا على البالء . دينا ونخوة ووفا ً.‬
               ‫ً‬
     ‫· ما حكم القتال إلى جهانبهم ضهد ههذا الصها ل علهيهم وعلينها علمها أن ههذا‬                       ‫‪‬‬
     ‫الصا ل هو حلف عالمي مهن اليههود والصهليبيين والهروافض والمرتهدين والفسهاق‬
     ‫والضههالل والجههاهلين . هههاتين المسههولتين هههم موضههوعنا المهههم والمله ا ن ولههيم‬
     ‫مسهههولة فقهيهههة مرجلهههة تحتمهههل التههههاون والتهههوخير ألننههها مقصهههودين والعهههدو علهههى‬
     ‫األبوا ، وقد كاد يدخل علينا المدينة قبل أسبوع . وهو اليوم على بعد ربهع سهاعة‬
                  ‫بالسيارة من حيث نحن ا ن يتهددنا ويتوعدنا والعالم كله من ورا هم ..‬
     ‫· ثالالا : ما حكم دولة الطالبان وإمارة أفغانسهتان اإلسهالمية، باعتبهار أنههم‬                    ‫‪‬‬
     ‫يطبقهههون الشهههريعة، ولههههم أميهههر لهههه شهههوكة وأعهههوان، ويقيمهههون الحهههدود وشهههعا ر‬
     ‫اإلسههالم، ويجاهههدون فههي سههبيل اهلل، ويضههعون الجزيههة علههى مههن عنههدهم مههن أهههل‬
     ‫الذمههة. وعلههى اعتبههار أنهههم قههوم فههيهم البههدع المعروفههة، وفههي تطبههيقهم لإلسههالم‬
     ‫وللشههريعة نقهها ك معروفههة وال يههنقض هههذا أصههل تطبيههق الشههريعة .. ومملكههتهم‬
     ‫واسههعة األرجههاء ودولههتهم قا مههة، وهههم فيههها ممكنههين . هههل تكههون بههذلك أفغانسههتان‬
     ‫تحت حكمهم ههذا دار إسهالم أم ال ؟ وههل يجهط أو تجهوز الهجهرة إليهها ويجهط أو‬
     ‫يجوز اإلنتماء إليها والدفاع عنها ؟ . وههل حكومتهها أي حكومهة الطالبهان حكومهة‬
     ‫إسالمية شرعية أم ال ؟ وهل مال محمد عمر أمير المهرمنين فهي أفغانسهتان وأميهر‬
     ‫حركة الطالبان حاكم مسلم له حقوق الحاكم المسلم من الطاعهة وغيهر ذلهك أم ال ؟‬
     ‫وإذا كانههت أفغانسههتان دار إسههالم وأميرههها أميههر شههرعي ممكههن يقههيم الشههريعة هههل‬
     ‫يجط على من فهي أفغانسهتان مهن المسهلمين والحركهال اإلسهالمية بيعتهه أم ال ؟ (‬
                                                                        ‫ا‬
     ‫علم ً أنهم لم يسولوا أحدً ذلك وما زالوا يعاملونهم معاملة الضيوف المسهتجيرين )‬            ‫ا‬
                                            ‫إلى آخر ذلك من الفروع المتعلقة بهذ المسولة .‬
‫هثثذه هثثأ المسثثائل المطروحثثة للبحثثث . األوليههان منههها ملحتههان ألنهمهها تمسههان قضههية‬
‫مستعجلة نتيجة معركة قا مة نتوقع أنها ستطول وتكثهر تكاليفهها وسهيجد النهاس أنفسههم‬
‫أمام تبعاتها ومهن المفهروض أن يعرفهوا قبهل ذلهك الحكهم الشهرعي المبنهي علهى الواقهع‬
                                                                               ‫المتحقق في حالهم .‬
                           ‫وقد بحثت قدر ما يسر اهلل لي في هذ المسولة فوجدل ما يلي :‬
‫أما المسولة األولى : فرن أياً من المسلمين أهل ال إلهه إال اهلل محمهد رسهول اهلل علهى مها‬
‫كههان فههيهم مههن البههدع أو الفسههوق أو الفجههور او النقهها ك إذا صههال علههيهم صهها ل مههن‬
‫الكهافرين واحتههاجوا لمسههاعدة مسههلم فاستنصههرو فرنهه يتوجههط عليههه نصههرتهم والجهههاد‬
‫معهههم . وإذا لههم تقههع عنههدهم الحاجههة جههاز لمسههلم يريههد الجهههاد معهههم أن يقههدم علههى ذلههك‬
                                                                            ‫ً‬         ‫ً‬
‫لكونههه جهههادا شههرعيا إلههى جانههط إخوانههه المسههلمين ضههد الكههافرين وهههذا متحقههق فههي‬
                                              ‫الطالبان بحكم التوصيف الواقعي الذي قدمنا .‬
‫وأمهها المسههولة الثانيههة : فرنههه إذا اسههتجار مسههلم مستضههعف مههن أعدا ههه بجماعههة مههن‬
‫المسهلمين علههى مهها فههيهم مهن نقهها ك فقصههدهم العههدو يريهد ويريههدهم فرنههه يجههط عليههه‬
                                                    ‫ق‬
‫الدفاع عن نفسه معهم والدفاع عهنهم ألنههم ُصهدوا كمسهلمين بسهببه مهن قبهل كهافرين .‬
                     ‫ً‬                                        ‫ً‬
‫وإن كان هرالء المسهلمين فهي غنهى عهن وقوفهه معههم كهان ذلهك جها زا لهه لنصهرة مهن‬
‫نصر من المسلمين على عدوهم الكافر . وهذا متحقق في الطالبان وخصومهم وحالنها‬
                                                                ‫بينهم حسط التوصيف الذي قدمنا .‬
‫وسوبس فيما يلي األدلة التي عثرل عليها عبر المراجع المتوفرة لهدينا أو عبهر سهرال‬
                                                                           ‫ا‬         ‫ا‬
                                                        ‫من نثق به علم ً وجهادً واهلل المستعان .‬
                                                                              ‫ففي المسولة األولى :‬
     ‫‪ · ‬فإن فأ القثرآن الكثريم شهواهد عديهدة علهى وجهو نصهرة المسهلم نهذكر‬
     ‫منها قوله تعالى في سهورة األنفهال ا يهة الثانيهة والسهبعين والثالثهة والسهبعين بعهد‬
     ‫أعههوذ بههاهلل مههن الشههيطان الههرجيم ( إن الههذين آمنههوا وهههاجروا وجاهههدوا بههوموالهم‬
     ‫وأنفسهم في سبيل اهلل والذين آووا ونصروا أولئهك بعضههم أوليهاء بعهض. والهذين‬
     ‫آمنوا ولم يهاجروا ما لكم من واليتهم من شهيء حتهى يههاجروا وإن استنصهروكم‬
     ‫في الدين فعليكم النصر إال على قوم بينكم وبينهم ميثاق واهلل بما تعملون بصهير .‬
      ‫والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إال تفعلو تكن فتنة في األرض وفساد كبير).‬
‫قال ابن كثيهر رحمهه اهلل فهي معهرض تفسهيرها فهي الجهزء الثهاني ص 643 ( وإن‬
‫استنصههروكم فههي الههدين فعلههيكم النصههر ) ا يههة . يقههول تعههالى وإن استنصههركم هههرالء‬
‫األعرا الهذين لهم يههاجروا فهي قتهال دينهي علهى عهدو لههم فانصهروهم . فرنهها واجهط‬
‫عليكم نصرهم ألنهم إخوانكم في الدين .. وهذا مروي عن ابهن عبهاس إلهى أن قهال فهي‬
‫آخههر نفههم ا يههة ( إال تفعلههو تكههن فتنههة فههي األرض وفسههاد كبيههر ) أي إن لههم تجههانبوا‬
‫المشركين وتوالهوا المهرمنين وإال وقعهت فتنهة فهي النهاس وههو التبهاس األمهر واخهتالا‬
‫المهرمنين بالكههافرين فيقههع بههين النههاس فسههاد منتشههر عههريض ويههل " .انتهههى كههالم ابههن‬
                                                                                    ‫كثير رحمه اهلل .‬
‫وقال القر بي رحمه اهلل في تفسير الجهامع ألحكهام القهرآن . الجهزء الثهامن ص 65 :‬
‫قوله تعالى " وإن استنصهروكم فهي الهدين " يريهد إن دعهوا ههرالء المرمنهون الهذين لهم‬
‫يهاجروا من أرض الحهر عهونكم بنفيهر أو مهال السهتنقاذهم فهوعينوهم . فهذلك فهرض‬
‫عليكم فال تخذلوهم . إال أن يستنصروكم علهى قهوم بيهنكم وبيهنهم ميثهاق فهال تنصهروهم‬
‫علههيهم وال تنقضههوا العهههد حتههى تههتم مدتههه . قههال ابههن العربههي : إال أن يكونههوا أسههراء‬
‫مستضعفين فرن الوالية معهم قا مة والنصرة لهم واجبة حتى ال تبقى منا عهين تطهرف‬
‫حتهههى نخهههرج السهههتنقاذهم إن كهههان عهههددنا يحتمهههل ذلهههك . أو نبهههذل جميهههع أموالنههها فهههي‬
‫استخراجهم حتى ال يبقى ألحد درهم . كذلك قال مالك وجميع العلماء فرنها هلل وإنها إليهه‬
‫راجعههون علههى مهها حههل بههالخلق فههي تههركهم إخههوانهم فههي أسههر العههدو وبويههديهم خههزا ن‬
                                   ‫األموال . وفضول األحوال والقدرة والعدد والقوة والجلد .‬
‫وقههال الشههي سههيد قطههط رحمههه اهلل فههي الظههالل الجههزء الثالههث ص 1334 : فهههرالء‬
‫األفراد ( يقصد المسلمين الذين لم يهاجروا معكم إلى دار اإلسهالم) ليسهوا أعضهاء فهي‬
‫المجتمع المسلم ومن ثم ال تكون بينهم وبينه والية ولكن هناك رابطة العقيدة . وههذ ال‬
‫ترتط وحدها على المجتمع المسلم تبعال تجا هرالء األفراد اللههم إال أن يعتهدا علهى‬
                                                                              ‫ال‬
‫دينهم فيفتتنوا مث ً عن عقيدتهم فرذا استنصروا المسلمين - في دار اإلسهالم - فهي مثهل‬
‫هذا كهان علهى المسهلمين أن ينصهروهم فهي ههذ وحهدها .. أ.ههـ" فهوقول واهلل الموفهق :‬
‫جاء األمر في نصرة هرالء المسلمين في الهدين وههم لهم يههاجروا ويلتحقهوا بالمسهلمين‬
‫مع قيام دولتهم وربما في بعضهم ضعف وعذر وربمها فهيهم مهن نهزل فيهه وعيهد شهديد‬
‫بون موواهم النار لعدم هجرتهم مع قدرتهم عليها فهي قولهه تعهالى فهي سهورة النسهاء : (‬
‫إن الههذين توفههاهم المال كههة ظههالمي أنفسهههم قههالوا فههيم كنههتم قههالوا كنهها مستضههعفين فههي‬
‫األرض قالوا ألم تكهن أرض اهلل واسهعة فتههاجروا فيهها فوولئهك مهوواهم جههنم وسهاءل‬
‫مصيرً . إال المستضعفين… ا ية ) فهرالء رغم معصيتهم التي تهدخل مهن العهذر لهه‬                ‫ا‬
‫فههي النههار لههم يسههق حقهههم كههونهم مههن أهههل ال إلههه إال اهلل . وإن استنصههروكم فههي الههدين‬
‫فيجط أن ينصرهم المسلمون . فهم لهم هذا الحق كونهم من أهل ال إلهه إال اهلل . بهل إن‬
  ‫اهلل جعل عدم نصرة المسلم تردي إلى فتنة فهي األرض وفسهاد كبيهر . وههذا مها نشههد‬
                ‫ا‬
‫في أيامنا هذا لقعود المسهلمين عهن نصهرة ديهنهم ونصهرة بعضههم بعضه ً وعهن نصهرة‬
                           ‫ً‬
‫المستضعفين فيهم بدعاوا شتى منها أن دينهم فيه خلهل . علمها أن كهل آيهال وأحاديهث‬
                                                               ‫ا‬
‫حقوق المسلم لم تخصك مسلم ً كما اإليمان ، ولم تفهرق بينهه وبهين أي مسهلم كمها أنهه‬
                                                     ‫لم يخرج من ملة اإلسالم هذا في القرآن.‬
     ‫‪ · ‬وفأ السنة عن أبي موسى األشهعري رضهي اهلل عنهه . قهال : قهال رسهول‬
     ‫اهلل صههلى اهلل عليههه وسههلم " المههرمن للمههرمن كالبنيههان المرصههوص يشههد بعضههه‬
     ‫بعضهها وشههبك بهههين أصههابعه " . روا البخهههاري فههي كتههها األد فصههل تعهههاون‬    ‫ً‬
                  ‫المرمنين وروا مسلم في كتا البر با تراحم المرمنين وتعا فهم .‬
‫وعن النعمان بن بشير رضي اهلل عنهما قال : قهال رسهول اهلل صهلى اهلل عليهه وسهلم‬
‫" مثههل المههرمنين فههي تههوادهم وتههراحمهم وتعهها فهم مثههل الجسههد الواحههد إذا اشههتكى منههه‬
    ‫عضو تداعى له سا ر الجسد بالسهر والحمى . وهو حديث متفق عليه جهاء فهي أبهوا‬
                                       ‫ً‬
‫الحديث السابق . ذكر اإلمام النووي رحمه اهلل معلقا على هذا الحديث في كتها نزههة‬
‫ً‬
‫المتقين شرح رياض الصالحين : المراد بالتراحم : أن يرحم المرمنون بعضههم بعضها‬
    ‫وأن يمدوا يد العون والمساعدة لبعضهم عند الشدا د والنوازل " ج(4) ص(612) .‬
‫وعن ابن عمر رضي اهلل عنهما أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسهلم قهال : " المسهلم‬
‫أخو المسلم ال يظلمه وال يسلمه " .. من كان في حاجة أخيهه كهان اهلل فهي حاجتهه ومهن‬
‫ً‬
‫فرج عن مسلم كربة فهرج اهلل عنهه بهها كربهة مهن كهر يهوم القيامهة ومهن سهتر مسهلما‬
                                                          ‫ستر اهلل يوم القيامة " . متفق عليه .‬
‫وقههد ذكههر القسههطالني فههي إرشههاد الس هاري شههرح صههحي البخههاري فههي الجههزء الرابههع‬
                                                                            ‫ا‬
‫الصفحة 332 معلق ً على هذا الحديث فقال " ( ال يظلمهه) خبهر بمعنهى النههي ألن ظلهم‬
‫المسلم للمسلم حهرام وال يسهلمه أي ال يتركهه مهع مهن يرذيهه بهل يحميهه وزاد الطبرانهي‬
                                         ‫وال يسلمه في مصيبة نزلت به جزء 1 ص 332 .‬
‫وقد شرح هذا الحديث اإلمام النووي في شرحه لصحي مسلم فقال " وأمها ال يخذلهه‬
  ‫فقال العلماء الخذل ترك اإلعانة والنصهر ومعنها إذا اسهتعان بهه فهي دفهع ظهالم ونحهو‬
‫لزمههه إعانتههه إن أمكنههه ولههم يكههن لههه عههذر شههرعي ( إرشههاد السههاري شههرح مسههلم علههى‬
‫حاشية شرح البخاري جزء 1 ص 131). نقول وهذا في دفع المظلمة عن المسلم ولهو‬
                                                                ‫ً‬
‫جاءل مهن مسهلم صهال عليهه ظلمها فكيهف إذا جهاءل مهن كهافر صها ل أو مهن مرتهد أو‬
                                                 ‫مسلم ضال استنصر الكفار على أخيه المسلم .‬
‫وغنههي عههن القههول أن أحاديههث الرسههول عليههه الصههالة والسههالم فههي وجههو نصههرة‬
‫المسههلم وعههدم خذالنههه والههدفاع عنههه لههم تخصههك مسههلمي خيههر القههرون فقه ، أو خيهار‬
‫المسلمين من كل زمان بل جهاء األمهر فهي الكتها والسهنة بنصهرة المسهلم مهع علهم اهلل‬
‫وإخبار رسوله صلى اهلل عليه وسلم بون الدين يرق في آخر الزمان وقال عليه الصالة‬
  ‫والسههالم : " ال يههوتي علههيكم زمههان إال والههذي بعههد شههر منههه حتههى تلقههوا ربكههم " روا‬
‫البخههاري . بههل مههازال دأ الص هحابة والتههابعين والسههلف مههن بعههدهم يشههتكون مههن قلههة‬
‫الدين في الناس وتغيهر األحهوال إلهى األسهوأ، ومهع ذلهك كهان دأبههم النصه للمسهلمين،‬
‫ودفهههع األذا عهههنهم وال سهههيما دفهههع غا لهههة الصههها ل علهههى الهههدين واألرض والعهههرض‬
‫والحرمال ولو كانت قضية النصرة ال تكون إال لمن هم على دين وحال خيهر القهرون‬
   ‫وهي ما ة سنة على األكثر، لما قام جهاد ونصرة ودفع عن المسلمين على مر التاري‬
                                                        ‫ا‬
‫اإلسالمي، وهو أكثر من ثالثة عشر قرن ً تلهت ذلهك . فهها ههي كتهط التهاري مها زالهت‬
‫تههروي فسههاد حههال المسههلمين، مههن انتشههار البههدع، والبعههد عههن السههنة وفشههو المعاصههي‬
‫والخمههور والقيههان والمظههالم إلههى غيههر ذلههك ومههع ذلههك وجههدنا كمهها سههنبين كبههار السههلف‬
‫والعلماء يدعون وينهضهون للغهزو مهع كهل بهر وفهاجر ويهدفعون الصها ل عهن اإلسهالم‬
‫والمسلمين ويفرحون لفرحهم، ويغتمهون لكربهاتهم، وههي عقيهدة أههل السهنة والجماعهة‬
                                     ‫خالفا لمنهج الخوارج وغيرهم في أهل البدع المارقين .‬        ‫ً‬
                                                  ‫ً‬
‫وإذا كانهت كلمهة ال إلهه إال اهلل تنجهي أقوامها عنهد اهلل يهوتون فهي آخهر الزمهان وهههم ال‬
                                     ‫ر‬
‫يدركون من معناها شيئ ً كما في صحي الترمذي فيما ُوا عهن رسهول اهلل صهلى اهلل‬‫ا‬
‫عليه وسلم فكيف ال تكون لهم علينا حقوق ونحهن إخهوانهم بسهبط ههذ الكلمهة بصهرف‬
‫النظر عما تلبسوا به من النقك الذي ال يخرجهم من ملهة أههل ال إلهه إال اهلل . ولهك أن‬
                                   ‫ً‬
‫تتصههور حههال مههن ال يههدرك مههن معنههى ال إلههه إال اهلل شههيئا وقههد رأينهها أمثههال هههرالء فههي‬
‫أ ههراف العههالم اإلسههالمي مههن بعههض سههكان بههالد التركسههتان ووس ه آسههيا والقفقههاس‬
‫والبوسنة وغيرها . فرذا كان هذا حق المسلم العادي .. فكيف يكون حق ا فة من أههل‬
                ‫ً‬
‫اإلسهههالم كاألفغهههان والطالبهههان قامهههت لههههم دولهههة تحكهههم بشهههرع اهلل اساسه ها علهههى دخهههن‬
‫وعههوارض معروفههة أجمههع الكههل علههى أنههها ال تخههرجهم عههن كههونهم مسههلمين وقههد عههدا‬
‫علههيهم يهههود وأمريكههان وصههليبيون وروس ومرتههدون وروافههض وأحههالف مههن جهههال‬
‫وفسقة وضالل المسلمين .ال ينقمون منهم إال حكمهم بالشهريعة وقطعههم لهدابر اإلفسهاد‬
‫والمفسههدين ونشههرهم لألمههن وحفظهههم لمصههال أهههل اإلسههالم وكههذلك نصههرتهم ألهههل‬
‫الهجرة والجهاد من بقايا الظاهرين على الحق فهي ههذا الزمهان . واهلل سهبحانه وتعهالى‬
‫يقول : " فقاتل في سبيل اهلل ال تكلهف إال نفسهك وحهرض المهرمنين عسهى اهلل أن يكهف‬
‫بوس الذين كفروا " ورسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم يقول : " مهن قتهل دون دينهه فههو‬
‫شهيد " وكلنا سمع بكالم ابهن تيميهة رحمهه اهلل وفتهوا الشههيرة فهي دفهع الصها ل وههي‬
‫ً‬
‫قوله " وأما قتال الدفع فهو أشد أنواع دفع الصا ل عن الحرمهة والهدين واجهط إجماعها‬
‫فالعههدو الصهها ل الههذي يفسههد الههدين والههدنيا ال شههيء أوجههط بعههد اإليمههان مههن دفعههه فههال‬
‫يشترا له شرا ويدفع بحسبه اإلمكان . وقد نك على ذلك العلمهاء أصهحابنا وغيهرهم‬
                                      ‫) . ذكرها في الفتاوا الكبرا الجزء الخامم ص853 .‬
‫ً‬                    ‫ال‬
‫وههههذا الصههها ل الهههذي قصهههد األفغهههان والطالبهههان قصهههد الهههدين أو ً واألمهههوال ثانيه ها‬
                                                                  ‫ً‬              ‫ً‬
‫واألعههراض ثالث ها وجههاء ظالم ها يريههد المسههتجيرين مههن المههرمنين المهههاجرين باألفغههان‬
‫والطالبهان ورسهول اهلل صهلى اهلل عليهه وسهلم يقهول : ( مهن قتهل دون دمهه فههو شهههيد .‬
     ‫ومههن قتههل دون عرضههه فهههو شهههيد. ومههن قتههل دون مالههه فهههو شهههيد ) روا أصههحا‬
‫السنن األربعة . وقد روا عنه عليه الصالة والسالم قوله ( مهن قتهل دون مظلمهة فههو‬
‫شهيد ) أخرجه النسا ي . الحف قوله مظلمة بر الق النكرة وليم (مظلمته) فق وإنمها‬
                                          ‫(مظلمة) ألن اهلل أنزل الكتا ليقوم الناس بالقس .‬
            ‫ً‬
‫وقههد صههنف علمههاء المههذاهط األربعههة وأ مههة التفسههير وشههراح السههنة أبواب ها فههي دفههع‬
                                                                        ‫ا‬
‫الصا ل حتى لو كان مسلم ً واستشهدوا بههذ النصهوص ولههم كهالم نفهيم ال ننقلهه هنها‬
                                          ‫ً‬
‫بغية االختصار وكلهه فهي الصها ل ولهو كهان مسهلما فمها بالهك بههذا المهزيج الهنجم مهن‬
‫الصا ل اليوم على الطالبان واألفغان ونحهن معههم صها ل مهن يههود وروس وأمريكهان‬
                                                       ‫وروافض وأحالفهم المرتدين والفسقة ..‬
‫وربما هناك من يقول نعم هذا في الدفاع عن المسلمين ولكن األفغان والطالبان فهيهم‬
‫وفيهم مما ذكرنا من السلبيال . نعود للقول لهذا األ سبق البرهان واإلتفاق على أنههم‬
‫مازالوا عندي وعندك مسلمين .مهن أههل ال إلهه إال اهلل فهي كثيهر مهنهم بهدع وغيهر ذلهك‬
‫وما ينقك من عدالتهم، وكثير منهم صال فانظر معي إذن إلى مذهط أههل السهنة فهي‬
               ‫ال‬
‫القتال مهع المسهلمين ولهو تلبسهوا فهي ههذ األحهوال فهي جههاد الطلهط فضه ً عهن جههاد‬
‫الدفع ودفهع الصها ل الهذي ال يشهترا لهه شهرا بهل يهدفع بحسهط اإلمكهان كمها قهال ابهن‬
                                                                                       ‫ً‬
                                                                     ‫تيمية ملخصا إجماع العلماء .‬
‫وعنههد عودتنهها للمراجههع مههن كتههط التفسههير وشههروح الحههديث والمجموعههال الفقهيههة‬
‫للمذاهط األربعة أو للمراجع المعتمهدة كفتهاوا ابهن تيميهة واإلمهام ابهن حهزم األندلسهي‬
‫وغيرها . نجهد فهي مختلهف أبهوا الجههاد أو الجههاد والسهير كمها تهرد أحيانهاً بهل وفهي‬
‫ً‬                                                        ‫ً‬
‫متون العقيدة عنهد أههل السهنة، فصهوال تهدور حهول الجههاد مهع كهل بهر وفهاجر وأحيانها‬
                                                             ‫ً‬
‫بعنوان الجهاد مع كل أمير، وأحيانا الجهاد مع األمراء، كهالم يهدور حهول إجمهاع أههل‬
‫السنة خالف ً للخوارج والرافضة وغيرهم من فرق الضالل وقهد جمعهت ممها تيسهر لهي‬             ‫ا‬
‫من المراجع هذ نصوص ً وشواهد عديدة. ثم يسر اهلل أني نظرل في الكتا النفيم "‬ ‫ا‬
‫كتا العمدة في إعداد العهدة " للهدكتور عبهد القهادر بهن عبهد العزيهز . ذكهر اهلل بخيهر‬
‫ونفههع بههه فوجدتههه قههد لخههك مهها ورد فههي معظههم هههذ المراجههع بطريقههة مههوجزة جميلههة‬
‫فاستغنيت بهذا اإليجاز النافع عن إ الة نقهل الشهواهد ألن فيهها الزبهدة وكفايهة فسهاورد‬
‫مها جهاء فيهها ثهم أذكهر بعهدها بعهض مها عثهرل عليهه ممها لهم يهرد بهها فهي الموضههوع ،‬
‫وإليههك أخههي الحبيههط مهها جههاء فههي العمههدة جههزا اهلل صههاحبه خيههر الجههزاء عههن اإلسههالم‬
‫والمسلمين وأهل اإلعداد والهجهرة والجههاد جهاء فهي الصهفحة (1-84) : ( ونوخهذ مهن‬
                                                                                           ‫ً‬
‫هههذا كثيههرا مههن العبههر منههها أن سههاحة الجهههاد قههد تجمههع المنههافق والفههاجر وفاسههد النيههة‬
‫وأقواماً ال خالق لهم . وكل هرالء كانوا على عههد النبهي صهلى اهلل عليهه وسهلم . ومهن‬
‫العبر أيضا أن وجود ههرالء بسهاحة الجههاد لهيم بمبهرر للقعهود عهن الجههاد بحجهة أن‬        ‫ً‬
‫بالصف مجروحين . فقد قام الجههاد علهى عههد النبهي صهلى اهلل عليهه وسهلم مهع وجهود‬
‫هرالء، وسهيوتي مزيهد بيهان لههذا وفتهوا ابهن تيميهة فيهه ) . ثهم قهال ( وإذا كهان ههذا قهد‬
‫حدث في حياة النبي صلى اهلل عليه وسلم ومن معه . فمها بالهك بالحهال ا ن ؟ وقهد قهال‬
‫صلى اهلل عليه وسلم : " ال يوتي عليكم زمان إال والذي بعد أشر منه حتى تلقهوا ربكهم‬
                                                                                ‫) روا البخاري.‬
             ‫ً‬                                                         ‫ً‬      ‫ً‬
‫ثهم فصهل تفصهيال نفيسها فهي الصهفحال (13-56) والتهي عقهد فيهها فصهال بعنههوان "‬
‫مسههولة الغهزو مههع األميههر الفههاجر وأنصه اإلخههوان أن يراجعوههها كاملههة ويراجعههوا إن‬
                                             ‫ً‬
‫أمكههن لهههم الشههواهد التههي أتههى بههها جههزا اهلل خيههرا فههي مصههادرها فبعضههها فيههه تفصههيل‬
                                                                                 ‫ً‬
‫وسههونقل مههوجزا مهها يلههزم هنهها إلثبههال موضههوع الجهههاد مههع المسههلمين وأمههراءهم، ولههو‬
‫كانوا غير عدول متلبسين بالبدع والفجهور والفسهوق والغلهول وغيهر ذلهك مهن نهواقض‬
‫العدالههة المهها أنههها لههم تخههرجهم مههن ملههة اإلسههالم . كمهها كههان حههال معظههم المسههلمين‬
           ‫ً‬
        ‫وأمرا هم في أكثر من 81% من تاريخنا اإلسالمي على مر أربعة عشر قرنا .‬
‫جاء في هذا الفصل من العمدة : ( الفاجر : هو غيهر العهدل . والعدالهة ههي : اسهتواء‬
                             ‫أحواله في دينه وقيل من لم يظهر منه ريبة . ويعتبر لها شيئان :‬
             ‫الصهههالح فهههي الهههدين وههههو أداء الفهههرا ض برواتبهههها واجتنههها‬    ‫4 - 4-‬
                                        ‫المحرم ال يوتي كبيرة وال يدمن على صغيرة.‬
         ‫استعمال المروءة : بفعل ما يجملهه ويزينهه . وتهرك مها يدنسهه‬                  ‫2 - 2-‬
                                            ‫ويشينه ). منار السبيل صفحة 111-111.‬
                                 ‫ً‬                           ‫ا‬
‫ثم قال أسهفل صهفحة 13 : ثالثهُ : فهرن كهان األميهر فهاجرا . ولهم يوجهد غيهر . أو لهم‬
‫يتيسههر العمههل مههع غيههر إمهها بسههبط عههدم العلههم بوجههود األصههل أو المشههقة الشههديدة فههي‬
‫االلتحاق باألصل وبالتالي فرن تهرك العمهل مهع الفهاجر يفهول المصهلحة الشهرعية فهي‬
‫التدريط أو الجهاد فالكالم هنا مهن وجههين : وينبنهي علهى سهرال وههو ههل فجهور فهي‬
                                          ‫نفسه أو فيما يتعلق بمصال اإلسالم والمسلمين ؟ .‬
‫الوجه األول : وهو إذا كان فجور في نفسه . كمهن يشهر الخمهر أو المخهدرال أو يغهل‬
                                                   ‫ا‬
‫من الغنيمة أو به فسق أو بدعة (الحف جيدً – به فسهق أو بدعهة - ) فههذا يغهزا معهه .‬
‫الما كان فجور هذا ال يخل بقتالهه للعهدو وال يضهيع قضهية الجههاد . مهع االسهتمرار‬
‫في نصحه ووعظه وتعليمه بما يناسط حال مثله ( الحف : بما يناسط حال مثلهه ) لعهل‬
‫اهلل يصل حاله وهذا الذي ذكرته أصل مقرر في اعتقاد أهل السنة والجماعة ومهذكور‬
‫في فقه الجهاد وهذا الوجه األول ههو المقصهود بهالغزو مهع البهر والفهاجر (…) ودليهل‬
                                               ‫ما ذكرنا من الغزو مع الفاجر في نفسه ما يلي :‬
‫ما ذكر ابن قدامة الحنبلي قال ( مسولة : قال ويغزا مع كل بهر وفهاجر . يعنهي مهع‬
‫كل إمام قال أبو عبد اهلل ( يعني اإلمام أحمد ابهن حنبهل رحمهه اهلل ) وسهئل عهن الرجهل‬
‫يقول . أنا ال أغهزو . ويوخهذ ولهد العبهاس . إنمها يهوفر الفهيء علهيهم . فقهال سهبحان اهلل‬
‫هرالء قوم سوء . هرالء القعدة مثبطون جهال . فيقال أرأيهتم لهو أن النهاس كلههم قعهدوا‬
‫كما قعدتم من كان يغزو ؟ أليم كان قد ذهط اإلسالم ؟ ماذا كانت تصهنع الهروم . وقهد‬
‫روا أبو داود برسهناد عهن أبهي هريهرة : قهال قهال رسهول اهلل صهلى اهلل عليهه وسهلم "‬
                                          ‫ا‬               ‫ا‬
‫الجهاد واجط عليكم مع كل أمير برً كان أو فاجرً " وبرسناد عن أنم قال . قال قهال‬
‫رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ( ثالث من أصل اإليمان ) : الكف عمن قال ال إلهه إال‬
‫اهلل ال تكفر بذنط وال تخرجه من اإلسهالم بعمهل والجههاد مهاض منهذ بعثنهي اهلل إال أن‬
‫يقاتل آخر أمتي الدجال . واإليمان باألقدار " وألن ترك الجهاد مع الفاجر يفضهي إلهى‬
‫قطههع الجهههاد وظهههور الكفههار علههى المسههلمين، واستئصههالهم وظهههور كلمههة الكفههر وفيههه‬
‫فساد عظيم . قهال اهلل تعهالى ( ولهوال دفهع اهلل النهاس بعضههم بهبعض لفسهدل األرض )‬
‫هذا عهن المعنهى والشهرح الكبيهر الجهزء 84 ص 415 انتههى . وقهد وجدتهه عنهدي فهي‬
                                                                                ‫صفحة 365 .‬
                                                                  ‫ثم أ اا صاحب العمدة :‬
                                              ‫ً‬
‫قلت : بهل قهد ذكهر ابهن تيميهة عهن أحمهد كالمها أشهد مهن ههذا فهي المفاضهلة بهين األميهر‬
‫الفاجر القوي والصال الضعيف . فقال ابن تيميهة " اجتمهاع القهوة واألمانهة فهي النهاس‬
‫قليل . ولهذا كان عمر بن الخطا رضي اهلل عنه يقول : اللهم أشكو إليهك جلهد الفهاجر‬
‫وعجههز الثقههة . فالواجههط فههي كههل واليههة األصههل بحسههبها . فههرذا تعههين رجههالن أحههدهما‬
‫أعظم أمانة وا خر أعظم قوة . قدم أنفعهما لتلك كان فيه فجور على الرجهل الضهعيف‬
                                                                       ‫ا‬
‫العاجز وإن كان أمينه ً . كمه ا سهئل األمهام أحمهد عهن الهرجلين يكونها أميهرين فهي الغهزو‬
                                 ‫ي‬
‫وأحدهما قهوي فهاجر وا خهر صهال ضهعيف مهع أيهمها ُغهزا ؟ فقهال الفهاجر القهوي .‬
‫فقوته للمسهلمين وفجهور علهى نفسهه وأمها الصهال الضهعيف فصهالحه لنفسهه وضهعفه‬
‫على المسلمين يغزا مع القوي الفاجر . وقد قال النبهي صهلى اهلل عليهه وسهلم " إن اهلل‬
       ‫ً‬
‫يريد هذا الهدين بالرجهل الفهاجر " وروي بهوقوام ال خهالق لههم وإن لهم يكهن فهاجرا كهان‬
‫أولى برمارة الحر ممن هو أصهل منهه فهي الهدين إذا لهم يسهد مسهد ههذا فهي مجمهوع‬
                                ‫الفتاوا الجزء 12 ص 132 . ثم أضاف صاحط العمدة .‬
‫وابن تيمية في فتوا بقتال التتار . ذكر الغزو مع األمير الفاجر فقال" فإن اصفثق أن‬
‫يقاصلهم على الوجه الكامل فهو الغاية من ر ثوان اهلل . وإعثزاز كلمتثه وإقامثة دينثه‬
‫وباعة رسوله . وإن كان فيهم فجور وفسثاد نيثة بث ن يكثون يقاصثل علثى الرياسثة أو‬
‫يتعثثدى علثثيهم فثثأ بعثثا اومثثور وكانثثت مفسثثدة صثثرم قتثثالهم أعظثثم علثثى الثثدين مثثن‬
‫مفسثثدة قتثثالهم علثثى هثثذا الوجثثه كثثان الواجثثب أيضثثا قتثثالهم دفعثثا وعظثثم المفسثثدصين‬
                       ‫بالتزام أدناهما . فإن هذا من أصو اإلسالم التأ ينبغأ مراعاصها .‬
‫ولهذا كان من أصو أهل السنة والجماعة الغزو مثع كثل بثر وفثاجر فثإن اهلل يميثد‬
‫هذا الدين بالرجل الفاجر وب قوام خال لهم . كما أخبر بذلك النبثأ صثلى اهلل عليثه‬
‫وسلم ونه إذا لم يتفق الغزو إ مع اومراء الفجثار أو مثع عسثكر كاليثر الفجثور فإنثه‬
                                                                          ‫بد من أحد أمرين:‬
    ‫‪  ‬إما صرم الغزو معهم فيلزم من ذلك استيالء ارخرين الذين هم أعظثم ثررا‬
                                                                        ‫فأ الدين والدنيا .‬
    ‫‪  ‬وإمثثا الغثثزو مثثع اوميثثر الفثثاجر فيحصثثل بثثذلك دفثثع اوفجثثرين . وإقامثثة أكالثثر‬
    ‫رثثرائع اإلسثثالم . وإن لثثم يمكثثن إقامتهثثا جميع ث . فهثثذا هثثو الواجثثب فثثأ هثثذه‬
    ‫الصورة وكل ما أربهها . بل كالير من الغزو الحاصل بعد الخلفاء الرارثدين لثم‬
    ‫يقع إ على هذا الوجه . وثبت عن النبأ صلى اهلل عليه وسلم " الخيثل معقثود‬
    ‫فأ نواصيها الخير إلى يثوم القيامثة " اوجثر والمغثنم . فهثذا الحثديث الصثحيف‬
   ‫يد على معنى ما رواه أبو داوود فأ سننه مثن قولثه صثلى اهلل عليثه وسثلم "‬
   ‫الغثثزو ما ثثأ منثثذ بعالنثثأ اهلل إلثثى أن يقاصثثل آخثثر أمتثثأ الثثدجا . يبطلثثه جثثور‬
      ‫جائر و عد عاد " ومثا اسثتفا عنثه صثلى اهلل عليثه وسثلم أنثه قثا "‬
   ‫صثثزا بائفثثة مثثن أمتثثأ ظثثاهرين علثثى الحثثق يضثثرهم مثثن خثثالفهم إلثثى يثثوم‬
   ‫القيامثثة " إلثثى غيثثر ذلثثك مثثن النصثثوص التثثأ اصفثثق أهثثل السثثنة والجماعثثة مثثع‬
   ‫جميثثع الطوائثثو علثثى العمثثل بهثثا فثثأ جهثثاد مثثن يسثثتحق الجهثثاد مثثع اومثثراء‬
   ‫أبرارهم وفجارهم بخالا الرافضة والخوارج الخارجين عثن السثنة والجماعثة‬
                                                                                          ‫.‬
   ‫‪  ‬هذا مع إخباره صلى اهلل عليه وسلم ب نه ( سيلأ أمثراء ظلمثة خونثة فجثرة‬
   ‫فمن صدقهم بكذبهم وأعانهم فلي منأ ولست منه و يرد الحثو . ومثن لثم‬
      ‫يصدقهم بكذبهم ولم يعنهم على ظلمهم فهو منأ وأنا منه وسيرد الحو ) .‬
‫فإذا أحاط المرء علما بما أمر به النبأ صلى اهلل عليه وسلم من الجهاد الذي يقوم‬
‫به اومراء إلى يوم القيامة. وبما نهى عنه من إعانة الظلمة على ظلمهم أن الطريقثة‬
‫الوسثثطى التثثأ هثثأ ديثثن اإلسثثالم المحثثا جهثثاد مثثن يسثثتحق الجهثثاد كهثثم ء القثثوم‬
‫المسئو عنهم . مع كل أمير وبائفة هأ أولى باإلسالم منهم . إذا لثم يمكثن جهثادهم‬
‫إ كذلك واجتناا إعانثة الطائفثة التثأ يغثزو معهثا علثى رثأء مثن معاصثأ اهلل . بثل‬
‫يطيعهم فأ باعة اهلل . و يطيعهم فأ معصية اهلل . إذ باعة لمخلو فأ معصثية‬
                                                                                    ‫الخالق .‬
‫وهذه طريقة خيار هذه األمة قدمياً وحديثاً . وهي واجبة على كل مكلف وهي متوسطة بني طريقة‬
‫احلرورية وأمثاهلم ممن يسلك مسلك الورع الفاسد الناشيء عن قلة العلم وبني طريقة املرجئة‬
‫وأمثاهلم ممن يسلك مسلك طاعة األمراء مطلقاً وإن مل يكونوا أبراراً . ونسأل اهلل أن يوفقنا‬
‫وإخواننا املسلمني ملا حيبه ويرضاه من القول والعمل واهلل أعلم وصلى اهلل على نبينا حممد وآله‬
                                              ‫وصحبه وسلم ( جمموع الفتاوى ج 24 ص 506 .‬
‫وراجع كهالم ابهن تيميهة رحمهه اهلل فهي آخهر صهفحة 242 مهن الجهزء 12 فهي مجمهوع‬
                                                                                        ‫الفتاوا .‬
‫ثههم قههال صههاحط العمههدة : وقههال شههارح العقيههدة الطحاويههة قولههه : " والحههج والجهههاد‬
‫ماضههيان مههع أولههي األمههر مههن المسههلمين بههرهم وفههاجرهم إلههى قيههام السههاعة ال يبطلهمهها‬
‫شيء وال ينقضهما ) . الشرح : يشير الشي رحمه اهلل إلى الرد علهى الهروافض حيهث‬
‫قالوا : ال جهاد في سبيل اهلل حتى يخرج الرضى من آل محمد صهلى اهلل عليهه وسهلم ،‬
‫وينادي منادٍ من السماء : اتبعو ! وبطهالن ههذا القهول أظههر مهن أن يسهتدل عليهه . ثهم‬
                                                                 ‫يتابع صاحط العمدة فيقول :‬
                              ‫ً‬      ‫ً‬
‫وقد أفرد اإلمام البخاري رحمه اهلل لهذ المسولة بابا مسهتقال . ولمها كانهت األحاديهث‬
                       ‫ً‬
‫التي نصت على الغزو مع البهر والفهاجر ال تخلهو مهن مقهال فضهال عهن أن تكهون علهى‬
                          ‫ا‬
‫شههروا فههي الصههحة . فقههد اسههتنب رحمههه اهلل هههذا الحكههم جري ه ً علههى عادتههه فههي دقههة‬
    ‫االستنباا – من حهديث الخيهل معقهود فهي نواصهيها الخيهر . فقهال رحمهه اهلل فهي كتها‬
                         ‫الجهاد من صحيحه . ( با الجهاد ماض حتى مع البر والفاجر .‬
‫ثم نقل صاحط العمدة شرح ابن حجر في الشرح إلى أن قال : ( لقول النبهي صهلى اهلل‬
‫عليه وسلم الخيل معقود .. إل ) سبقه إلى اإلستدالل بهذا اإلمام أحمد . ألنهه صهلى اهلل‬
‫عليه وسلم ذكر بقاء الخير في نواصي الخيل إلى يوم القيامة . وفسر بهاألجر والمغهنم‬
‫، والمغنم المقترن باألجر إنما يكون مهن الخيهل بالجههاد ، ولهم يعتبهر ذلهك بمها إذا كهان‬
‫اإلمام عاد ً . فدل علهى أن ال فهرق فهي حصهول ههذا الفضهل بهين أن يكهون الغهزو مهع‬‫ال‬
‫ً‬
‫اإلمههام العههادل أو الجهها ر . وفههي الحههديث الترغيههط فههي الغههزو علههى الخيههل وفيههه أيضها‬
‫بشرا ببقاء اإلسالم وأهله إلى يوم القيامة . ألن من الزم بقاء الجههاد بقهاء المجاههدين‬
‫وهههم المسههلمون ’ وهههو مثههل الحههديث ا خههر " ال تههزال ا فههة مههن أمتههي يقههاتلون علههى‬
‫الحق " الحديث ( فت الباري ) ج6ص63 . ثثم قثا صثاحب العمثدة : قلثت : واوميثر‬
‫الفاجر كما يجب الجهاد معثه صجثب كثذلك الصثالة خلفثه وفثأ هثذا قثا رثار العقيثدة‬
‫الطحاوية : " اعلم رحمك اهلل وإيانا ، أنه يجوز للرجل أن يصثلى خلثو مثن لثم يعلثم‬
‫منه بدعة و فسقا ، و أن يمتحنه فيقو : مثاذا صعتقثد ؟ بثل يصثلأ خلثو المسثتور‬
‫الحا . ولو صلى خلو مبتدو يدعو إلثى بدعتثه أو فاسثق ظثاهر الفسثق وهثو اإلمثام‬
‫الراصب الثذي يمكنثه الصثالة إ خلفثه كإمثام الجمعثة والعيثدين ، واإلمثام فثأ صثالة‬
‫الحج بعرفة ونحو ذلك ، فإن الم موم يصلأ خلفه عند عامة السلو والخلثو ، ومثن‬
‫صرم الجمعة والجماعة خلو اإلمام الفاجر فهو مبتدو عند أكالثر العلمثاء . والصثحيف‬
‫أنثثثه يصثثثليها و يعيثثثدها ، فثثثإن الصثثثحابة ر ثثثأ اهلل عثثثنهم كثثثانوا يصثثثلون الجمعثثثة‬
‫والجماعثثة خلثثو اوئمثثة الفجثثار و يعيثثدون (…) إلثثى أن قثثا .. وفثثأ الصثثحيف أن‬
‫عالمان بن عفان ر أ اهلل عنه لما حصر صلى بالناس رخص فس سائل عالمثان .‬
‫إنك إمام عامة وهذا الذي صلى بالناس إمام فتنثة ؟ فقثا يثا بثن أخثأ إن الصثالة مثن‬
‫أحسن ما يعمل الناس. فإذا أحسنوا ف حسن معهم وإذا أساءوا فاجتنثب إسثاءصهم إلثى‬
                                                                                        ‫قوله :‬
‫"وأما إذا كان ترك الصالة خلفه يفوت املأموم اجلمعة و اجلماعة فهذا ال يترك الصالة خلفه اال‬
‫مبتدع خمالف للصحابة رضي اهلل عنهم (…) إىل ان قال فال جيوز دفع الفساد القليل بالفساد‬
‫الكثري وال دفع اخف الضررين حبصول اعظمهما . فان الشرائع جاءت بتحصيل املصاحل‬
‫وتكميلها وتعطيل املفاسد وتقليلها حبسب االمكان . فتفويت اجلمع واجلماعات اعظم فسادا من‬
                        ‫االقتداء فيها باالمام الفاجر ، السيما إذا كان التخلف عنها ال يدفع فجورا.‬
‫فينبغأ صعطيل المصلحة الشرعية بدون دفع لتلك المفسدة ، رر الطحاوية ببعثة‬
                                                    ‫المكتب ا سالمأ صفحة 442-342 .‬
‫ثم خثتم صثاحب العمثدة جثزاه اهلل خيثرا ملخصثا فقثا : ( قلثت : ممثا سثبق صثدرم ان‬
                   ‫هذه المسالة مبنية على عدد من النصوص و القواعد الشرعية منها :‬
‫1. 1. قاعثثدة ( الضثثرر ا رثثد يثثزا بالضثثرر ا خثثو ) ومعلثثوم بداهثثة انثثه إذا لثثم‬
‫يتيسر ا هكذا فالعدو الكافر وهو الضرر ا رد يدفع با مير المسلم الفاجر وهثو‬
‫الضرر ا خو ، وصصاغ هذه القاعدة احيانا بلفث ( يختثار اهثون الشثرين ) انظثر‬
                                                    ‫مجموو الفتاوي ج 24 ص 414 .‬
‫4. 4. حديث ( انما ا عما بالنيات وانما لكل امريء ما نوى ) متفق عليه فثإذا‬
‫كانت نيتك صالحة وهأ انك صجاهد صجاهد لتكون كلمة اهلل هأ العليا ، فال يضثرم‬
‫ان صكون نية ا مير فاسدة ، فلكل نيته واجره بحسثبها ، كث ن يكثون ا ميثر يقاصثل‬
                  ‫لنصرة عصبة او من اجل الرياسة ، او من اجل الما و نحو ذلك .‬
‫3. 3. وقوله صعالى " وصعاونوا على البر و التقوى و صعثاونوا علثى اإلثثم و‬
                                                                     ‫العدوان " المائدة .‬
‫فتعاون ا مير الفاجر فثأ الطاعثة ، و صطيعثه و صعاونثه فثأ المعصثية وفعلثه‬
‫المعاصأ ، كما سبق لي بمبرر لتركك معاونته على الطاعة بالجهاد معثه ، قلهت‬
‫: وهذا كله في الوجه االول وهو إذا لهم يكهن الجههاد مهع األميهر الفهاجر امها ان كهان‬
‫فجههور يتعههدا إلههى األضههرار باإلسههالم و المسههلمين فهههو الوجههه الثههاني. ثههم تههابع‬
‫صاحط العمدة جزا اهلل خيرا مبينا بونه ال يجوز الجهاد مع من كهان فجهور بسهبط‬
                                             ‫ضررا للمسلمين او خيانة لإلسالم ، انتهى.‬
‫أقههول وقههد وجههدل مثههل ذلههك فههي كتهها السههير الكبيههر لإلمههام محمههد بههن الحسههن‬
‫الشيباني تلميذ ابهي حنيفهة رحمهمها اهلل تعهالى ، وكتابهه ههذا مهن اوسهع المجموعهال‬
‫الفقهية في احكام الجهاد جاء في الجزء االول في با الجهاد مع األمراء ، ما يريهد‬
‫ما سبق ذكر من االدلة وقد خلك إلى اثبال نفم مسهولة القتهال مهع األمهراء بهررة‬
‫او فجرة والجهاد مع كل بر وفاجر والسهيما فهي جههاد أههل الضهاللة واههل الشهرك‬
‫وقههد جههاء هههذا فههي الفقههرال(134-864 –464) فههي الصههفحة ( 634-864) مههن‬
‫الجزء االول ، وال أنقلها هنا ألن البحث استطال بنا خشية ملل البعض ، ونذكر في‬
‫ختام أدلة هذ المسولة ان مسولة الجهاد مع كل أمير وجماعة من المسلمين بهرا كهان‬
‫او فاجر هي في جهاد الطلط ، وجهاد الدفع سواء كان الجهاد في ذلك فرض كفايهة‬
‫او فرض عين ولكن نذكر انه في جهاد دفع الصها ل اخهك وآكهد، فقهد اجمهع فقههاء‬
‫االمههة والمههذاهط االربعههة وعمههوم أ مههة اإلسههالم وأهههل التفسههير و الحههديث علههى ان‬
‫الجهاد يتعين ويصير فرض عين على كل مسلم في مواضع اهمها وآكهدها إذا نهزل‬
‫العدو بلدا من بلهدان المسهلمين فقهد توجهط دفعهه وفهرض الجههاد عينها علهى الحهر و‬
‫العبد و الرجل والمرأة بال اذن سهيد وال والهد وال صهاحط ديهن وال زوج وإذا عجهز‬
‫أهههل ذلههك البلههد او كسههلوا او تهههاونوا وجبههت الفريضههة علههى مههن جههاورهم ثههم مههن‬
‫جههاورهم حتههى تعههم ان لههم تحصههل كفايههة عمههوم أهههل اإلسههالم األقههر فههاألقر ،‬
‫فالجهاد عند ذلك مع المسلمين عدول وغير عدول وامرا هم لهدفع ذلهك الصها ل اكهد‬
                   ‫من جهاد الطلط الذي جاءل فيه اقوال العلماء السابقة ، واهلل اعلم ..‬
‫ونهذكر ختامها بعههد أدلهة ههذ المسههولة االولهى مهن النصههوص الشهرعية للعلمهاء دلههيال‬
‫تاريخيا يعتبر بما تواتر من مواقف علماء المسلمين ومجاهديهم علهى مهر العصهور‬
‫دليال شرعيا هو األخر بل دليال واقعيا وشرعيا من انصهع األدلهة لمهن كهان لهه قلهط‬
‫او القى السمع وهو شهيد ، فكما قال اإلمام ابن تيمية رحمه اهلل فعال وقهد عهاش فهي‬
‫القرن السابع فرن كثيرا من الغزو بعد الخلفاء الراشدين لهم يقهع اال علهى ههذا الوجهه‬
‫ولو شئنا اسهتخراج القصهك و الشهواهد مهن كتهط التهاري كالبدايهة و النهايهة وابهن‬
‫االثير وتاري الطبري وتاري ابن خلدون . سواء من كتط التاري او ما تنهاثر مهن‬
‫قصك مواقف العلماء في مغازي المسلمين ونهوازلهم فهي كتهط التهراجم و السهير،‬
‫لوجدنا مئال األدلة الناصعة . وسوذكر بعضها على سبيل الذكر وأنص اإلخهوة ان‬
        ‫يعودوا لتلك الكتط لمطالعتها فالتاري هو حياة هذ االمة وكتا سيرة سلفها.‬
‫فمنههذ ذهبههت الخالفههة الراشههدة وجههاء ملههك بنههي أميههة بههدأل البههدع ومظههاهر الفسههاد‬
‫ودخول الدنيا وما تدخله معها من الفساد والمعاصي والفجور والتنافم واالثرة كما‬
‫بشر رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم حتى وجدل بعهض التهابعين يقهول للنهاس وههم‬
‫في القرن االول ، لو قهام فهيكم اصهحا محمهد صهلى اهلل عليهه وسهلم ألنكهروا مهنكم‬
‫كل شيء إال القبلة. وكانوا يقولون لهم انكم لتاتون اشياء تعهدونها مهن الصهغا ر كنها‬
‫نعدها في زمن النبي عليه الصالة و السالم من النفاق ، وكثيرا مها تجهد علهى السهنة‬
‫السههلف وفههي كتههبهم مههع تتههالي القههرون الثههاني و الثالههث إلههى مهها بعههد حتههى قههرأل‬
‫للشهها بي كالمهها يههذكر تعههريض احههد التههابعين بههذها الههدين وفشههو البههدع فقههال قههال‬
‫اإلمام احمد ، فكيهف لهو كهان فهي زماننها ؟! قهال الشها بي فكيهف لهو كهان احمهد فهي‬
‫زماننا؟! رحمهم اهلل. وانظهر فهي كتها الشها بي رحمهه اهلل االعتصهام يتحهدث عهن‬
‫البدع وفشوها، وشكوا السلف منها وظههور الفسهوق و العصهيان و االنحرافهال ال‬
‫سههيما فههي األمههراء و االسههر الحاكمههة ومههع ذلههك انظههر فههي سههيرتهم رحمهههم اهلل فههي‬
                                               ‫ً‬
                  ‫الغزو والجهاد ، وسوذكر اختصارا بعضا مما يحضرني من الذاكرة.‬
‫فهاهم السلف غزوا مع الحجاج وما ادراك مالحجهاج وامثالهه مهن امهراء الجنهد و‬
‫الحر في بني امية. وفهي القهرن االول ارتهد بربهر شهمال افريقيها مهرال ولهم يجهد‬
‫أهل السنة احدا يدفعون إليه رايتهم ذال مرة اال قا د معروفا من الخهوارج وتسهاءل‬
‫بعض الناس فكان شعار علماء شمال افريقيا من أهل السهنة اذ ذاك (نقاتهل مهع أههل‬
‫القبلة من ليم من أهل القبلة )، وما ذلك اال لدفع تلك الضرورة ثم جاء بنو العبهاس‬
‫وقامههت فتنههة خلههق القههرآن ، فلثثم يكثثن المثثامون ومثثن صثثاله المعتصثثم ثثثم الواثثثق‬
‫فالمتوكل حتى انتهت الفتنة ومن معهم من الحكومثة و الحارثية مثن بنثأ العبثاس‬
‫انثثذام مجثثرد مبتدعثثة كانثثت بثثدعتهم هثثأ قضثثية خلثثق القثثرآن ولثثم يكونثثوا يثثدعون‬
‫اليها فحسب بل كانوا يمتحنون العلماء عليهثا و يعثذبونهم ويقتلثونهم ، فهثل صثرم‬
‫السلو وعلى راسهم امثام أهثل السثنة الصثالة وراءهثم والقتثا معهثم ؟! كثال! بثل‬
‫ورد نصه يقو : ان من يقو بذلك قعدة مالبطون جهلة لو فعل كل واحد هذا مثاذا‬
‫يفعل الروم، و ورك ان يذهب أهل اإلسالم بل العجثب ان ارثد مراحثل محنثة ابثن‬
‫حنبل كانت فثأ عهثد المعتصثم ، ثرا احمثد رحمثه اهلل بثين يديثه وعذبثه بنفسثه‬
      ‫ولفوه بالحصير وداسوه حتى لما راى اإلمام السياا قا قلت جاء الفرج ! .‬
‫فلما خرج المعتصم لفهت عموريهة فهي القصهة المشههورة السهتغاثة المهرأة بقولهها‬
‫وامعتصما تلك الوقفة الظافرة التي ارخها الشاعر ابو تمام في القصهيدة المشههورة‬
                                                                               ‫التي مطلعها :‬
     ‫في حد الحد بين الجد و اللعط .‬                    ‫السيف اصدق انباء من الكتط‬
‫نقل عن اإلمهام احمهد لهيم فقه التحهريض علهى القتهال معههم جههاد لهط (انظهروا‬
‫ليم جهاد دفع) هم قصدو الروم في عمورية من بالد االناضهول ، نقهل عهن اإلمهام‬
‫احمد انه قهال : اللههم احللتهه مهن اثهم ضهربي لمها فهت اهلل عليهه وعلهى مهن معهه مهن‬
                                                                              ‫المسلمين فتومل .‬
‫ثم قفزة اخرا بعد العباسيين إلى السالجقة وماذا كان السالجقة هم من التهرك ومهن‬
‫اجداد هرالء االفغان و االوزبك وأهل اسهيا الوسهطى ، جههال بهدين اهلل انتشهر فهيهم‬
‫بعههض اثههار االديههان القديمههة والتصههوف وكههان ههابعهم الجهههل ، ففههت لهههم العلمههاء‬
‫المدارس مثل مها كهان زمهان اإلمهام ابهي حامهد الغزالهي و اإلمهام الجهويني فعلمهوهم‬
‫ونصحوهم واحتسبوا عليهم بشدة، وصلوا خلفهم وغزوا معهم وانظهر فهي غهزوال‬
           ‫ت‬
‫السالجقة وملوكهم الصهالحين مثهل الهط ارسهالن وموقعتهه الشههيرة التهي ُبكهي مهن‬
‫قراءة تاريخها وموقعهة مهالذ كهرد وكهان السهالجقة اجههل االسهر التهي حكمهت بهالد‬
‫اإلسالم واكثرهم بدعا وتصوفا وجهال ، ومع ذلك حفف اهلل بهم حوزة أههل اإلسهالم‬
                                                                                              ‫.‬
‫ثم قفزة اخرا إلى ايام التتار وقد وقف فيمن وقف في مرحلتهها امهامين جليلهين مهن‬
‫اعظم أ مة اإلسالم اولهما ابن تيمية ، حرض الناس على قتالهم وقاتهل بنفسهه، ومهع‬
‫من؟ مع المماليك وامراء المماليك مهن جهيش مصهر والشهام ، ومها المماليهك؟ انظهر‬
‫تاريخهم وانظر انتشار الجهل ، والبدع والتصهوف وحجههم للقبهور وتعظهيمهم لقبهر‬
‫البدوي في مصر وسوا ذلك مهن انتشهار القتهل والظلهم وسهفك الهدماء وظلهم أمهوال‬
‫الناس والفسوق والقيان والطنابير والخمور فهي زمهانهم ، حتهى لقهد أنكهر الهبعض ،‬
‫وسئل اإلمام ابن تيمية عن القتال مع أمراء مصر والشام وفيهم فقال ال ينكهر القتهال‬
‫مع هرالء إال جاهل . فكيف يصنع أهل اإلسالم إذا ترك الجهاد معهم؟ بل ذهط فهي‬
‫فتاويه إلى اعتبار جند الشام وجند مصر هم الطا فهة المنصهورة التهي يحفهف بهها اهلل‬
‫دينههه فههي ذلههك الزمههان ، ومههع ذلههك كههان كثيههر االحتسهها علههى أمههراء المماليههك‬
‫وعلما هم. وقصك أمر بهالمعروف ونهيهه عهن المنكهر وسهجنه فهي ذلهك مشههورة‬
                                                                                    ‫رحمه اهلل .‬
‫وفي دول الطوا ف لما قامت دولة األتابكة في الشام وجنو تركيا ومهن ملهوكهم‬
   ‫وأمهراءهم المجاهههدين عمههاد الههدين زنكههي وابنهه نههور الههدين الشهههير بالملههك الصههال‬
‫وماذا كان حالهم من التصهوف وانتشهار البهدع فهي ذلهك الزمهان. والمفاسهد مهذكورة‬
                     ‫ً‬
‫موجود في كتط التاري . وقد أثنى العلماء كلهم عليهم ثناء عطهرا ، وجاههدوا معههم‬
‫، ثم جاء من بعدهم األيوبيون . وقام الملهك الصهال صهالح الهدين رحمهه اهلل بجههاد‬
                                   ‫ا‬        ‫ا‬
‫الصليبيين وكان كما معظم ملوك عهد شافعي ً أشعري ً ولم ينكر سهلفيو ذلهك الزمهان‬
          ‫ً‬
‫الجهاد معه ولم ينالوا منهه كمها ينهال منهه اليهوم ، ويتهنقك المنتسهبون زورا لمهذهط‬
‫السلف الصال ، ولما مال رحمه اهلل اقتسم أبنام الملهك وقهاتلوا بعضههم واستنصهر‬
 ‫بعضهم بالنصارا حتى جاء أخو الملك العادل وعزلهم وأخذ الملك ، ثم جاء بعهد‬
‫ابنه الصال اسماعيل فملك الشام، وأخو نجم الدين أيو فملك مصر ، وتصهارعا‬
‫علههى الملههك وحههالف ملههك الشههام إسههماعيل النصههارا وأعطههاهم حصههون المسههلمين‬
‫وقصته مع سلطان العلمهاء العهز بهن عبهد السهالم مشههورة ولهيم هنها مكهان ذكرهها‬
‫خشية اإل الة ، وخرج من عند بعد أن أفتى بمها يفيهد خلعهه وعهدم شهرعيته لهذلك .‬
‫ونزل الشي على نجم الدين في مصر ، فهل كان نجم الدين على حال خير القهرون‬
‫؟ كال ، كان لهه فضهيلة قتهال الصهليبيين فوقهف العهز بهن عبهد السهالم معهه وعظمهت‬
                                  ‫ً‬         ‫ً‬
‫منزلة الشي عند ولكن نجم الهدين كهان جبهارا اغوتها انتشهرل فهي عههد المظهالم‬
‫والخمههور والفسههوق ، وكههان للشههي معههه مواقههف عظيمههة مههن االحتسهها أمهها جهههاد‬
                                    ‫ا‬
‫العدو معهم فكان كما كان حال علماء أهل السنة دا م ً ، ثم ذههط األيوبيهون وقامهت‬
‫دولههة المماليههك ، فاحتسههط علههيهم العههز بههن عبههد السههالم حتههى بلههل بههه أن يبههيعهم فههي‬
‫القصة المشهورة من أجهل تحريهرهم مهن الهرق، ولكهن لمها حضهر قتهال التتهار مهاذا‬
‫كان منه رحمه اهلل .. حرض الجيش وند الناس للقتهال معههم وكانهت موقعهة عهين‬
‫جههالول ، وقصههته فههي تحههريض جههيش مصههر علههى مواجهههة التتههار التههي آلههت إلههى‬
‫موقعة عين جالول الظافرة مشهورة تحت راية قطز وبيبهرس مهن المماليهك وحهال‬
‫المماليك معروف ، حتى يكفينا أنه لم تكد عين جهالول تنجلهي عهن نصهر المسهلمين‬
‫حتى قتل بيبهرس قطهز ليظفهر بملهك المماليهك ويوخهذ اسهم نصهر المعركهة ، ثهم غهزا‬
    ‫بيبرس ههذا قاتهل أميهر غهزا التتهار والصهليبيين ، وقصهك العلمهاء فهي االحتسها‬
           ‫عليه كما قصة اإلمام النووي مع بيبرس مشهورة ليم محل ذكرها ا ن ..‬
‫وذهط المماليك وجاء العثمانيون. وما العثمانيون؟ أكثر حالهم الجههل ولقهد حفهف‬
‫اهلل بهم اإلسالم ، وفت على أيديهم عاصمة الروم قسهطنطينية كمها بشهر رسهول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه وسلم وعال فيها األذان فصارل عقر دار اإلسالم وعاصمة الخالفهة‬
‫إلى أيام آبا نا منذ سهبعين سهنة. فههل تهرك أ مهة اإلسهالم الجههاد معههم ألنههم أحنهاف‬
                                               ‫ً‬     ‫ً‬
                                          ‫صوفية؟! هل تركوا جهاد األعداء لبا ودفعا ..‬
‫يكفي العثمانيين أن من أحد مفاخرهم أنهم كهانوا ال يسهمحون لسهفن النصهارا أن‬
‫تعبر مضيق با المند من الهيمن إلهى خلهيج السهويم ألنههم سهيمرون قهر بحهر‬
‫جدة وههو مهن الحهرم ، فكهان البحهر األحمهر كلهه عنهدهم حهرم ال يدخلهه النصهارا!‬
‫وكانت سفن العثمانيين تتسلم بضها ع التجهار النصهارا عنهد الهيمن وتنقلهها لههم إلهى‬
‫خليج السويم وتسلمهم إياها في المتوس ، ومن آخر ملهوكهم السهلطان عبهد المجيهد‬
‫فههي القههرن السههابع عشههر ، كههان يسههمى البحههر المتوس ه البحيههرة العثمانيههة ، فسههوله‬
‫صههحافي إنجليههزي إذا كههان المتوس ه وشهها ئه الشههمالي كلههه ألهههل الصههليط بحيههرة‬
‫عثمانية؟ فما البحر األسود الذي يحهي بهه ملهك اإلسهالم وجيهوش الخالفهة العثمانيهة‬
‫فع ً ؟ ، فقال السلطان العثماني: البحر األسود هو مسهب قصهري! هكهذا كهان علهى‬                 ‫ال‬
                  ‫أيديهم مجد اإلسالم ، وقد جاهد المسلمون معهم وقصصهم مشهورة.‬
‫وبقي األمهر كلهه حتهى زالهت دولهة الخالفهة ، وجهاءل جيهوش الهروم فهي الموجهة‬
‫الصليبية الثانية في القرن التاسع عشر والعشرين . وعلهى رأسههم انكلتهرا – فرنسها‬
‫– دول أوربهها وروسههيا فههي وسه آسههيا . فمههن جاهههدهم علههى مههر نصههف قههرن ومههن‬
‫أخرجهم من مشرق العالم اإلسالمي ؟ جاهد علماء الهند والباكسهتان مهن الديوبنديهة‬
‫والصهههوفية واألحنهههاف جاههههدوا اإلنجليهههز 854 سهههنة وأخرجهههوهم ، وكهههذلك فعهههل‬
‫األحناف الصوفية في أفغانستان ، وأوقعوا فهي الحشهد اإلنجليهزي مذبحهة ذال مهرة‬
‫أتت على حملة مهن عشهرة آالف ر جهل وقيهل ثالثهين ألهف رجهل، لهم ينجهو مهنهم إال‬
‫واحدً تركو حتى يقك القصهة لملكهة بريطانيها ، أمها األحنهاف الصهوفية فهي وادي‬              ‫ا‬
‫فرغانههة ( فههي وسه آسههيا مههن بههالد أوزبكسههتان ) فقههد أذاقههوا الههروس الويههل ، كههذلك‬
‫جاهههد اإلمههام شههامل الشههافعي األشههعري الصههوفي الههروس سههتين سههنة فههي القفقههاس،‬
                                                         ‫وقصته شهيرة تروا رحمه اهلل .‬
‫وأما في بهالد الشهام فقهام المشهاي الصهوفية األشهاعرة وعلمهاء المهذهط الحنفهي‬
‫والشافعي فجاهدوا الفرنسيين ثم اإلنجليز وأمها فهي ليبيها فقهد قامهت ثهورال علهى يهد‬
‫المشاي المالكية الصوفية األشعرية ومن أشهرهم عمر المختار رحمهه اهلل، وكهذلك‬
‫شيو الطريقة السنوسية قبله وبعد ، وفي السودان قامت الصوفية بالثورة المهديهة‬
‫التههي أخرجههت اإلنجليههز ، وفههي الجزا ههر قامههت ثههورال كثيههرة علههى يههد الصههوفية‬
‫المالكية األشعرية أشهرها ، ثورة أبو عمامهة وثهورة عبهد القهادر الجزا هري ، وفهي‬
‫تونم مثل ذلك قام علماء الزيتونة وهم مالكية أشعرية قاموا علهى الفرنسهيين. وفهي‬
‫المغههر قههام عبههد الكههريم الخطههابي مههالكي صههوفي أشههعري بثههورة إنتهههت برقامههة‬
‫جمهورية إسالمية استمرل حتى عام 5614 ولألسف فربما ال تعرفون هذا ؟! وقد‬
‫انتصههر فههي معاركههه الشهههيرة علههى جيههوش خمههم دول أوربيههة مجتمعههة، أسههر فههي‬
‫واحدة منها وتسهمى معركهة أنهوال الشههيرة أكثهر مهن عشهرة آالف أسهير فهيهم ما هة‬
‫جنههرال ومارشههال مههن جيههوش األوربيههين حتههى تههدخلت أمريكهها وقههالوا عههاد اإلسههالم‬
‫ً‬
‫ليفههت أوربهها .. وهههذا الرجههل قههد ظلههم تاريخههه وقههد قههرأل مههن العجا ههط مههرة قههوال‬
‫لماوتسههي تونههل ( الههذي يعتبههر مههن أشهههر منظههري حههر العصههابال) يقههول عههن‬
‫الخطابي : أنه مهن أعظهم أسهاتذته العسهكريين فهي حهر العصهابال !! فهي حهين ال‬
‫يسمع به معظم أبنا نا اليوم! وفي افريقيا السوداء قصهك عظيمهة لهم تصهلنا لجهلنها‬
‫بتاريخنهها وقههد دخههل اإلسههالم أفريقيهها مههن ليبيهها والجزا ههر والمغههر والسههودان عههن‬
                                              ‫ا‬
‫ريق الصوفية وقهارعوا االسهتعمار زمانه ً ، وههذا ههو الحهال فهي دول شهرق آسهيا‬
‫وماليزيا، إلى الفلبين حتهى أندونيسهيا ثهم كهان مهن آخهر جههاد المسهلمين مها كهان فهي‬
‫أفغانستان على أيدي األحناف الصوفية الذين لم يعجبهوا كثيهرا مهن إخواننها وعلمهاء‬
‫العقيدة السمحاء في الجزيهرة وغيرهها حيهث أعجهبهم التطبيهع مهع اليههود واحهتالل‬
‫األمريكههان للحههرم وحكههم المرتههدين! ولكههم شههفى الصههدور قههول الشههاعر أبههي هاللههة‬
                                                                             ‫ا‬
‫جزا اهلل خيرً يصهف ههذا وكونهه ينطهق بلسهان حالنها ، حيهث مضهينا مهن فضهل اهلل‬
                                                                     ‫مجاهدين معهم فقال :‬
               ‫بهم يتشرف المثــل‬                      ‫ً‬
                                              ‫مضيت مجاهدا مع من‬
                ‫إذا احتدمت وال عذل‬                ‫بني األفغـان ال نيل‬
            ‫ووس جحيمها اكتهلوا‬                  ‫على نار األسى شبوا‬
                    ‫عقيدتكم بها خـلل‬              ‫وفينا من يقـول لهم‬
                    ‫مما ليم يحتمــل‬                ‫معاذ اهلل هذا اإلفك‬
                ‫من ضحوا ومن بذلوا‬                  ‫فيا أحبابنا األفغـان‬
                           ‫وحنن الثـوم والبصل‬           ‫ألنتم يف احلياة شذى‬
              ‫ذاك العازف الوجـل‬               ‫ونحن عن الجهاد الحق‬
               ‫والتضليـل والجـدل‬               ‫ونحن الجبن والخذالن‬
‫وفههي النصههف الثههاني مههن القههرن العشههرين رأا االسههتعمار أنههه ال جههدوا مههن‬
‫محاربههة أهههل هههذ الملههة ، فجلههى عههن بالدنهها وخلههف وراء وا ههف المرتههدين مههن‬
‫الملوك واألمراء والرمساء واألحزا العلمانيهة ، فسهيطر علينها منهذ السهتينال إلهى‬
‫التسعينال ، حتى جاءتنا في سهنة 8114 الحملهة الصهليبية الثالثهة بزعامهة أمريكها .‬
‫حيث قال أحد كبارهم : (جئنا لنصل خطو الر أن جعل النف فهي بهالد ال تحتاجهه‬
‫وال تقدر وكان عليه- أي الر سبحانه- أن يجعله في البلدان الصناعية) تعالى اهلل‬
                                                              ‫ً‬       ‫ً‬
                                                           ‫عما قال هذا الخنزير علوا كبيرا ..‬
‫وهههاهم شههبا اإلسههالم يحملههون السههالح .. وهههاهم مقههدمتهم المجاهههدون األفغههان‬
                                       ‫ال‬
‫العر ومن بقى منهم ممن ينتظر ومها بهدلوا تبهدي ً. وهها ههي الجماعهال المجاههدة‬
‫العربية وغير العربية تقوم بحمل العطء والمعوقال كثيهرة ال محهل لهذكرها ا ن ..‬
  ‫ولعههل مههن أخطرههها بعههض المفههاهيم العوجههاء التههي تسههللت إلينهها.. ومههن أهمههها هههذ‬
‫المصههيبة التههي نحههن بصههددها .. اسههتنكار الههبعض كيههف نجاهههد مههع أصههحا بههدع‬
‫ومذاهط وعقا د مجروحة ، وأصحا تصوف وما أدري ماذا ؟ فهل يكفهي إخواننها‬
‫الصههالحين هههرالء غفههر اهلل لنهها ولهههم مهها أوردنهها مههن أدلههة عقيههدة أهههل السههنة ؟ وهههل‬
‫يكفههيهم مهها أوجزنهها مههن تههاري اإلسههالم والمسههلمين مههع كههل بههر وفههاجر مههن أمههراء‬
                                                             ‫ا‬         ‫ً‬
‫المسههلمين وعههامتهم لبهها ودفعهه ً؟ ..ودفههع الصهها ل بههالمتمكن ال يشههترا لههه شههرا‬
‫إجماع ً وهو أوجط الواجبال بعد اإليمان باهلل .. أرجو أن يكون فيمها سهردل كفايهة‬            ‫ا‬
‫ونفع ً لطالط حق ، وأرجو أن يكون لنا فيه األجر يوم ال ينفع مهال وال بنهون .. ولهو‬            ‫ا‬
‫راجع إخواننا هرالء ما كتط الشي الشهيد إمام المجاهدين األفغهان العهر عبهد اهلل‬
‫عزام رحمهه اهلل فهي ههذ األمهور مهن التهراث النفهيم الهذي لهم يقهدر حهق قهدر إلهى‬
‫اليههوم، لمهها احتههاجوا لسههماع أقههوال أمثههالي، ولكنههها الههذكرا التههي تنفههع إن شههاء اهلل‬
                                  ‫إخواننا المرمنين ور حامل فقه إلى من هو أفقه منه ..‬
‫وأنبثثه إلثثى ملحوظثثة هامثثة قبثثل أن أنتقثثل ودلثثة المسث لة الالانيثثة ، أن هثثذا الكثثالم‬
‫العثثام فثثأ الغثثزو مثثع البثثر والفثثاجر . و يظثثن ظثثان أنثثأ أعتقثثد أن الطالبثثان فجثثرة‬
   ‫مجروحون يجب الغزو معهثم ا ثطرارا .. حارثا هلل. فمثا علمنثا علثيهم عمومثا إ‬
‫خيثثرا وقثثد علمنثثا بعثثا النقثثائص وقثثد أوردناهثثا .. وأمثثا عثثن أمثثرائهم مثثن أميثثر‬
  ‫المثثممنين فثثأ أفغانسثثتان مثثال محمثثد عمثثر وأقرانثثه مثثن الطثثالا والعلمثثاء أمالثثا‬
‫إحسثثان اهلل إحسثثان رحمثثه اهلل وكاليثثر مثثن وزرائهثثم قثثد صثثواصرت الشثثهادات علثثيهم‬
‫بالخير ويكفيهم صحكيم ررو اهلل وما ذكرنا وكفى المرء نبال أن صعد معايبثه، وأمثا‬
‫عموم الطالبان واوفغان فمالثل كثل أمثة اإلسثالم مثنهم ظثالم لنفسثه ومثنهم مقتصثد‬
‫ومثثنهم سثثابق بثثالخيرات ، ونس ث اهلل الالبثثات لهثثم ولنثثا علثثى الحثثق والفثثال إنثثه‬
‫سميع مجيب فإذا كان أهل السنة يجيزون ويوجبون القتا حتثى مثع مثن ذكثر مثن‬
 ‫حاله ما ذكرنا فالقتا إذن مع أمالا الطالبان على حالهم الذي نشهده أولى وأكد .‬
‫وأما فأ المس لة الالانية : أدلة قتالنا مع قوم مسلمين فيهم نقها ك استنصهرنا‬
                      ‫بهم فقصدهم الصا ل من أجلنا لحربهم وحربنا ، فنقول فيها ما يلي:‬
       ‫· النههاظر فههي اقههوال الفقهههاء فههي موضههوع اسههتعانة المسههلمين فههي الجهههاد‬           ‫‪‬‬
       ‫بغيههرهم يههرا ان العلمههاء صههنفوا أبوابهها فههي موضههوع اسههتعانة المسههلمين حتههى‬
       ‫بالمشههركين. والمسههتفاد مههن جملههة تلههك االقههوال ان بعضهههم منههع االسههتعانة مطلقهها‬
       ‫لظهههاهر حهههديث رسهههول اهلل صهههلى اهلل عليهههه وسهههلم: "انههها ال نسهههتعين بمشهههرك" ،‬
     ‫وبعضههههم اباحهمههها لثبهههول بعهههض االثهههار مهههن اسهههتعانته عليهههه الصهههالة و السهههالم‬
     ‫بالمشركين ، والمرجع لدا غالبهم حسط مها رأيهت حرمهة االسهتعانة بمشهرك فهي‬
                                    ‫وجو او اباحتها في وجو اخرا بشروا اهمها ايجازا :‬
                                     ‫4. 4. ان يكون بالمسلمين حاجة لهذا االستعانة .‬
                  ‫2. 2. ان يكون هذا المشرك امينا في عونه للمسلمين ناصحا لهم.‬
                 ‫5. 5. ان يكون حكم المسلمين هو الغالط عليهم في هذ االستعانة.‬
     ‫1. 1. ان يكههههون بالمسههههلمين القههههدرة علههههى ان يغلبههههوا هههههرالء المشههههركين‬
                                                                       ‫المستعان بهم لو غدروا.‬
     ‫· ولسنا هنا بصدد ههذ التفاصهيل ، ولكهن هنهاك فهي ابهوا االسهتعانة فهي‬                           ‫‪‬‬
     ‫تلك المصادر المختلفة فروعا تفيدنا في هذ المسولة التي نحن بصهددها ومهن ذلهك‬
                                                                                             ‫ما يلي:‬
     ‫· جاء في كتا السير الكبير وهو موسوعة عظيمة في احكام الجههاد كمها‬                                ‫‪‬‬
     ‫ذكرل لإلمام محمد بن الحسن الشيباني تلميذ ابي حنيفة رحمهمها اهلل تعهالى ، قهال‬
     ‫في الجهزء الرابهع ص2214 البها 414 ، بعنهوان : بها االسهتعانة باههل الشهرك‬
                             ‫واستعانة المشركين بالمسلمين وذكر في الفقرة 1312 ما يلي:‬
     ‫‪ ( · ‬ثم ذكر حديث الزبير رضي اهلل عنهه ، حهين كهان النجاشهي ( ههذا فهي‬
     ‫هجرة المسلمين إلى الحبشة) فنهزل بهه ( أي بالنجاشهي ) عهدو فهابلى يومئهذ (‬
     ‫أي ابههن الزبيههر ) مههع النجاشههي بههالء حسههنا ، فكههان للزبيههر عنههد النجاشههي بههها‬
     ‫منزلههة حسههنة ، فبظههاهر هههذا الحههديث يسههتدل مههن يجههوز قتههال المسههلمين مههع‬
                           ‫المشركين تحت رايتهم ، ولكن تاويل هذا من وجهين عندنا :‬
                                         ‫ر‬
‫احثثدهما : ان النجاشههي كههان مسههلما يومئههذ ، كمهها ُوي فلهههذا اسههتحل الزبيههر القتههال‬
                                                                                              ‫معه.‬
 ‫والالانأ : وهو شاهدنا المقصود قال : والالانأ : انه لم يكن للمسثلمين يومئثذ ملجث‬
     ‫غيثثره علثثى مثثاروي عثثن أم سثثلمة ر ثثأ اهلل عنهثثا ، قالثثت : لمثثا ابم ننثثا بثثار‬
‫الحبشة فكنا فأ خير دار ، عند خير جار ، نعبد ربنا إلى سثار إلثى النجارثأ عثدو‬
‫له ، فما نز بنا ق امرا اعظم منه ، قلنا : ان ظهر علثى النجارثأ لثم يعثرا مثن‬
‫حقنا ما كثان النجارثأ يعثرا ، فاخلصثنا الثدعاء إلثى ان يمكثن اهلل النجارثأ ، ثثم‬
‫قلنا من رجل يعلم لنا علم القوم ، فقا الزبير بن العوام انا ، فنفا قربة ثم ركبها‬
‫عبر النهر ، والتقى القوم ، وحضر الزبير معهم ، وجعلنثا نخلثص الثدعاء إلثى ان‬
‫بلع الزبير فأ النهثر يلثيف بالوبثه ، ا ابشثروا فثإن اهلل صعثالى قثد اظهثر النجارثأ‬
                      ‫ومكن له فأ ا ر واهلك عدوه ، قالت : فاقمنا عند خير جار .‬
‫فمن هذا الحديث يتبين صحة هذا التاويهل عنهدنا واهلل اعلهم . السهير الكبيهر صهفحة‬
                                                                                           ‫114 .‬
                               ‫قلت : من هذا الشاهد وحديثه نستدل على امور واهلل اعلم :‬
‫4. 4. ان النجاشي كان كافرا ولم يسلم بعهد ، ولكهن حتهى ولهو كهان مسهلما اذ ذاك‬
‫على بعض الروايال فالثابت ان كل جيشه هو نصارا من أههل الصهليط يعتقهدون‬
‫ربوبية عيسى وبنوته هلل (تعالى اهلل عما يقولون) ، كما جهاء فهي المنهاظرة الهواردة‬
                                 ‫في سيرة ابن هشام وغيرها من االثار عن هجرة الحبشة .‬
‫2. 2. ان المههرمنين وهههم مستضههعفون ال يقههدرون علههى القتههال وال ينفعههون بههه‬
‫شاركوا ومعهم أم سلمة رضي اهلل عنها إلهى جانهط النجاشهي بمها يسهتطيعون وههو‬
                                                                               ‫سالح الدعاء .‬
‫5. 5. ان ابههن الزبيههر كمهها فههي هههذا الشههاهد شههارك فههي القتههال بنفسههه ، وصههار لههه‬
‫منزلة بها عند النجاشي والتوويل الثاني لصاحط السهير الكبيهر مههم لنها فهي الشهاهد‬
‫وهو قوله ( انه لم يكن للمسلمين يومئذ ملجو غيهر ) ، فههذا يعنهي انههم دافعهوا عهن‬
‫ملجوهم بالهدعاء ومشهاركة ابهن الزبيهر ألن ظههور عهدو يفضهي إلهى هالكههم واهلل‬
                                                                                        ‫اعلم .‬
‫ثانيا : جاء في نفم الجزء من السير الكبير الصفحة 3434 ، البا 234 بعنهوان :‬
‫با قتال أهل اإلسالم أهل الشرك مع أهل الشهرك. الفقهرة 1612 : قهال : ال ينبغهي‬
     ‫للمسلمين ان يقاتلوا أهل الشرك مع أهل الشرك ألن الفئتين حز الشيطان وحهز‬
‫الشيطان هم الخاسرون فال ينبغي للمسلم ان ينضم إلى احدا الفئتين فيكثر سهوادهم‬
‫ويقاتل دفاعا عنهم. وهذا ألن حكم الشرك هو الظاهر ، والمسهلم انمها يقاتهل لنصهرة‬
‫أهههل الحههق ال الظهههار الشههرك .. ثههم جههاء فههي الفقههرة 8112 : وال بههاس ان يقاتههل‬
‫المسلمون من أهل العدل مع الخوارج المشهركين مهن أههل الحهر . النههم يقهاتلون‬
‫االن لدفع فتنة الكفهر واظههار اإلسهالم ، فههذا قتهال علهى الوجهه المهامور بهه ، وههو‬
‫اعالء كلمة اهلل تعالى ، بخالف ما سبق فالقتال هنا الظهار ما هو ما هل عهن ريهق‬
‫الحق وها هنا الثبال اصل الطريق ، ثم جاء في الفقرة التاليهة : الفقهرة 4112 : ثهم‬
‫انما يباح ذلك إذا لم يكن فيه نقض عهدهم منهم ، فاما إذا امنوا قوما ثهم غهدروا بههم‬
      ‫فانه ال يسع القتال معهم الهل العدل ألن الوفاء باالمان واجط إلى اخر الفقرة ..‬
‫ثم قا فأ الفقثرة 4714 ، وهثو رثاهد يهمنثا قثا : ولثو قثا أهثل الحثرا سثراء‬
‫فيهم ( يقصد من أهل اإلسالم ماسورين عندهم ) ، قاصلوا معنا عدونا مثن المشثركين‬
‫وهم يخافون على أنفسهم ان لثم يفعلثو فلثي ينبغثأ ان يقثاصلوهم معهثم ، ون فثأ‬
‫هذا القتا اظهار الشرم ، والمقاصل يخابر بنفسه فال رخصة فثأ ذلثك ا علثى قصثد‬
‫اعثزاز الثدين او الثدفع عثن نفسثه ، ثثم قثا فثإذا كثانوا يخثافون اولئثك ارخثرين علثى‬
‫أنفسثثهم فثثال بثثاس بثثان يقثثاصلوهم نهثثم يثثدفعون ا ن رثثر القتثثل عثثن أنفسثثهم ، فثثانهم‬
‫يامنون الذين هم فأ ايديهم على أنفسهم و يامنون ارخرين ان وقعوا فأ ايثديهم ،‬
                           ‫فحل لهم ان يقاصلو دفعا عن أنفسهم ثم قا فأ المس لة 3714 :‬
‫وان قثثالوا لهثثم ( أي المشثثركين ا سثثرين سثثراهم مثثن المسثثلمين ) : قثثاصلوا معنثثا‬
‫عدونا من المشركين وا قتلناكم فال باس بان يقاصلوا دفعا لهثم ، نهثم يثدفعون ا ن‬
‫أرر القتل عن أنفسهم ، وقتا اولئك المشثركين لهثم حثال ، و بثاس با قثدام علثى‬
   ‫ما هو حال ، عند صحقق الضرورة بسبب ا كثراه ، وربمثا يجثب ذلثك كمثا فثأ صنثاو‬
‫الميتثثثة ورثثثرا الخمثثثر، ثثثثم قثثثا فثثثأ مسث ث لة 4714 : وان قثثثالوا لهثثثم قثثثاصلوا معنثثثا‬
‫المسلمين وا قاصلناكم لم يسعهم القتا مع المسلمين ون ذلثك حثرام علثى المسثلمين‬
‫بعينه ، فال يجوز ا قدام عليه بسبب التهديد بالقتل كما لو قا له : اقتثل هثذا المسثلم‬
‫وا قتلتك ، (قلت : يعنأ هذا يجوز ان يدفع عن نفسه القتل بقتل مسلم ، بثل يقتثل‬
‫صابرا رهيدا كما ذكر ذلك ابن صيميثه فثأ قتثا التتثار) . ثثم قثا فثأ مسث لة 6714 :‬
‫فإن هددوهم يقفوا معهم و يقاصلوا المسلمين رجثوت ان يكثون فثأ ذلثك سثعة نهثم‬
‫ا ن يصنعون بالمسلمين ريئا ، فهذا لي من جملة المظالم ، ثم قا فثأ المسث لة‬
‫7714 وهو رثاهد يهمنثا جثدا : قثا : ولثو قثالوا لالسثراء ( أي ارسثرون مشثركون‬
‫قالوا وسثراهم المسثلمين ) قثاصلو معنثا عثدونا مثن أهثل حثرا اخثرين علثى ان نخلثأ‬
‫سبيلكم إذا انقضت حربنا ، ووقع فأ أنفسهم صادقون فثال بثاس بثان يقثاصلوا معهثم ،‬
‫نهم يدفعون بهذا ا سر عن أنفسهم و يكثون هثذا دون مثا إذا كثانوا يخثافون علثى‬
                                                                 ‫أنفسهم من اولئك المشركين .‬
‫فكما يسعهم ا قدام هنام ، فكذلك يسعهم هنثا ، فثإن قيثل: كيثو يسثعهم هثذا وفيثه‬
  ‫قثثوة لهثثم علثثى المسثثلمين نهثثم إذا ظفثثروا بعثثدوهم فثثامنوا جثثانبهم اقبلثثوا علثثى قتثثا‬
‫المسلمين ، وربما ياخذون منهم الكراو والسال فيتقون بها على المسلمين ، قلنثا :‬
‫ذلك موهوم ، وما يحصل لهم ا ن من النجاة من اسر المشثركين بهثذا القتثا معلثوم‬
‫، فيتثثرجف هثثذا الجانثثب ، ا صثثرى انهثثم لثثو بلبثثوا مثثن امثثام المسثثلمين ان يفثثاديهم‬
‫باعثدائهم مثثن المشثركين او بثثالكراو و السثثال جثاز لثثه ان يفعثثل لتخليصثهم بثثه مثثن‬
        ‫ا سر وان كانوا يتقون بما ياخذون على المسلمين ، ثم قا فأ مس لة 0214 :‬
‫وان كان فأ ذلك ر وبالء ويخافون على أنفسهم الهالم ، فثال بثاس بثان يقثاصلوا‬
‫معهم المشركين إذا قالوا نخرجكم من ذلك ، ون لهم فأ هذا القتا غر ا صثحيحا ،‬
            ‫وهو دفع البالء والضر الذي نز بهم . انتهى نقل الشواهد من السير الكبير.‬
       ‫اقول واهلل المستعان وهو الهادي للحق والصوا : المستفاد من هذ الشواهد :‬
‫4. 4. الوقههوف مههع أهههل الشههرك ضههد هههل الشههرك كمهها قههدم بغيههر ضههرورة لههيم‬
              ‫جا ز ألن الجهاد يكون العالء كلمة اهلل أو لمصلحة شرعية مشروعة .‬
‫2-ان القتال مع الخوارج أو نحوهم هم من أهل القبلة وليسهوا مهن أههل السهنة جها ز‬
‫إذا كان العهدو كهافرا كمها قهال عل مهاء شهمال افريقيها لمها ارتهد البربهر نقاتهل مهع أههل‬
‫القبلة من ليم من أهل القبلة وهو على اصل دفع المفسدة االعظهم ولكهن بهين إذا لهم‬
                              ‫يكن في اولئك الخوارج غدر بالعهود للمسلمين او المومنين‬
‫5-المسا ل التالية ابهي فيهها للمسهلم ان يقاتهل مشهركين مهع مشهركين امها لهدفع ضهر‬
‫مثل قتل او اذا او اسهتجال مصهلحة مثهل تخفيهف عهذا او ا هالق سهراح وذلهك‬
‫النه يستند إلى واجط أو جا ز ، فكما قال اإلمام محمد بهن الحسهن االصهل فهي قتهال‬
‫أهل الشرك جا ز و لط مصلحة المسلم واجط او جا ز ، فهذا كما لو كان قوم مهن‬
‫المسههلمين اسههرا عنههد الههروس فهههاجمهم الصههين فقههال الههروس للمسههلمين تقههاتلون‬
‫الصين معنا ونطلق سراحكم او نخفف عنكم جاز ذلك من هذا الوجهه فقتهال الصهين‬
‫جا ز أصهال أو واجهط ، و لهط المصهلحة كمها ذكرنها جها ز بعكهم مها إذا هالبوهم‬    ‫ً‬
                         ‫بقتال مسلمين ، فال يدفعون الضر عن أنفسهم بضر المسلمين .‬
‫اقههول هنهها واهلل المسههتعان تعريجهها علههى مسههولة قتالنهها مههع الطالبههان لعههدوهم مههن‬
‫االحالف بعد ان ثبهت لنها ان الطالبهان علهى العمهوم مسهلمين فهي بعضههم نقهك فهي‬
‫العدالهههة ومههها يجهههرحهم. وعهههدوهم صههها ل مهههن يههههود وصهههليبيين وروس ومرتهههدين‬
‫ومفسدين وفسقة وجاهلين إذا كان قد جاز للمسهلم ان يقاتهل مهع كفهار كمها فهي شهاهد‬
‫النجاشي وكما في الشواهد الماضية ان يقاتل مع كفهار كفهارا اخهرين دفعها لمخها ر‬
   ‫عههن نفسههه او اسههتجالبا لمصههلحة مثههل تخفيههف عههذا او اسههترداد حريههة، فكيثثو‬
‫يجوز عند عاقل ان يقاصل مسلم مع مسثلم اسثتجار بثه فاجثاره وحثارا الكفثار مثن‬
‫اجله وما نقموا منه ومنهم ا ان قالوا ربنا اهلل دفعا عن أنفسهم د ذلك الصثائل‬
‫الكافر الذي قصدهم معا واستجالبا لمصلحة حف ارواحهثم واعرا ثهم وانفسثهم‬
    ‫( و اقثثو امثثوالهم نهثثم مثثا لهثثم والحمثثد هلل بعثثد صجفيثثو المنثثابع) ، ولثثي‬
‫لمجرد فك اسر او صخفيو عذاا هذا جلأ وا ثف وللحمثد هلل ، فالضثرورة أباحثت‬
‫القتا مع الكافر استجالبا لمصلحة او دفعا لضرر فكيثو صبثيف القتثا مثع مسثلم‬
‫دفعثثا عثثن انفسثثنا القتثثل والتسثثليم عثثدائنا بثثدعوى ان فثثيهم رثثركيات ونثثواقا‬
‫للعدالة وفجور ، هذا من افسثد الثورو الكثاذا ، او الجهثل بالثدين والواقثع ، وهثو‬
  ‫مالل قو الخوارج الذين يقاصلون مع أهل المعاصثأ ويكفثرونهم بهثا ومالثل قثو‬
‫الروافا الذين يجاهدون ا مع اإلمام المعصثوم كمثا ذكثر صثاحب العمثدة نقثال‬
                                      ‫عن ابن صيمية كما مر معنا فأ أدلة المس لة ا ولى .‬
                                                   ‫ومما يميد هذا ايضا الشاهد الالالث التالأ :‬
‫جههاء فههي كتهها المحلههى لإلمههام الجليههل ابههن حههزم االندلسههي رحمههه اهلل فههي الجههزء‬
‫الحادي عشر في الصفحة 244 المسولة 1342 مسولة هل يستعان علهى أههل البغهي‬
‫باههل الحههر او باهههل الذمههة او باهههل بغهي اخههرين ، وبعههد ان ذكههر عههدم تجههويزال‬
‫الشافعية وتجويز الحنفيهة ثهم ذكهر رايهه المنهع مهن ذلهك لعمهوم قولهه صهلى اهلل عليهه‬
                    ‫وسلم ( انا ال نستعين بمشرك) إلى ان جاء في المحلى بعدها ما يلي :‬
‫(قثثثا ابثثثو محمثثثد رحمثثثه اهلل ( يعنثثثأ اإلمثثثام ابثثثن حثثثزم ) هثثثذا عنثثثدنا -أي عثثثدم‬
‫ا سثثتعانة بالمشثثركين - مثثا دام فثثأ أهثثل العثثد منعثثة ، فثثإن ارثثفوا علثثى الهلكثثة‬
‫وا طروا ولم صكثن لهثم حيلثة فثال بثاس بثان يلجث و إلثى أهثل الحثرا وان يمتنعثوا‬
  ‫باهل الذمة ما ايقنوا انهم فأ استنصارهم يمذون مسلما و ذميا فأ دم او ما‬
‫او حرمثثة ممثثا يحثثل . وبرهثثان ذلثثك قثثو اهلل صعثثالى : ( وقثثد فصثثل لكثثم مثثا حثثرم‬
‫عليكم إ ما ا طررصم إليه) . وهذا عموم لكثل مثن ا ثطر إليثه مثانع منثه نثص‬
‫أو إجمثثاو ، فثثإن علثثم المسثثلم واحثثد كثثان أو جماعثثة أن مثثن استنصثثر بثثه مثثن أهثثل‬
‫الحرا أو الذمة يمذون مسلما أو ذميا فيما يحثل فحثرام عليثه أن يسثتعين بهمثا‬
‫وأن هلك ولكن يصبر ومر اهلل صعثالى ( .. ) إلثى أن قثا فثأ الصثفحة 311 ذاصهثا.‬
                                                                         ‫قا أبو محمد رحمه اهلل :‬
‫فهذا يبيف ا ستعانة على أهثل الحثرا ب مالثالهم وعلثى أهثل البغثأ ب مالثالهم مثن‬
‫المسثثلمين الفجثثار الثثذين خثثال لهثثم ، وأيضثثا فثثإن الفاسثثق مفتثثر عليثثه مثثن‬
‫الجهاد دون دفع أهل البغأ كالذي افتثر علثى المثممن الفا ثل فثال يحثل مثنعهم‬
‫مثثثن ذلثثثك بثثثل الفثثثر أن يثثثدعو إلثثثى ذلثثثك وبثثثاهلل التوفيثثثق . قلهههت وبهههاهلل التوفيهههق‬
                                                  ‫والمستفاد من كالم ابن حزم رحمه اهلل أمور:‬
‫4 - 4- إذا اضطر المسلمون وحصرهم أهل البغي ولم يعد لهم منعهة وأشهرفوا‬
  ‫على الهالك استعانوا بالكفار وبوههل الذمهة علهى أههل البغهي ، وكمها أوضه‬
‫يستعان على أههل الحهر بومثهالهم وعلهى أههل البغهي بومثهالهم مهن المسهلين‬
‫الفجار الذين ال خالق لهم وكذلك ال يمنع فاسق من الجههاد بفسهقه بهل يهدعى‬
       ‫ا‬            ‫ً‬
‫للجههههاد ، أمههها الحالهههة التهههي نحهههن فيهههها فتوصهههيفها أن نفهههرا مستضهههعف ً مهههن‬
‫المجاهدين األفغان العر والمسلمين استجاروا بمسلمين يطبقهون شهرع اهلل‬
‫ولكههن فههيهم مههن يرخههذ علههيهم مطههاعن فههي الههدين اسههتجار هههرالء بهههم مههن‬
‫مطههاردة كفههار أصههليين يهههود ونصههارا ومرتههدين ال حقههوهم وحصههروهم‬
‫فاستعانوا واستجاروا بهرالء ، فالقتال معهم هنا من بها األولهى إن لهم يكهن‬
‫للجهههوار فللضهههرورة التهههي أبهههاح العلمهههاء كمههها رأينههها هنههها فيهههها االسهههتعانة‬
            ‫واالستجارة بالكفار الحربيين وأهل الذمة ، ومن الشواهد األخرا .‬
‫ما جاء فهي فقهه السهنة صهفحة 14 تحهت عنهوان االسهتعانة بهالفجرة‬                             ‫2 - 2-‬
                                                    ‫والكفرة على الغزو ، قال المرلف :‬
‫يجوز االستعانة بالمنافقين والفسقة على قتهال الكفهرة ، وقهد كهان عبهد اهلل بهن أبهي‬
‫ومههن معههه مههن المنههافقين يخرجههون للقتههال مههع رسههول اهلل صههلى اهلل عليههه وسههلم ،‬
‫وقصة أبهو محجهن الثقفهي الهذي كهان يهدمن شهر الخمهر وبهالم فهي حهر فهارس‬
         ‫مشهورة ، ثم نقل المرلف أقوال المذاهط األربعة في االستعانة وقد قدمناها .‬
‫3 - 3- ومن الشواهد ما نقله الدكتور عبد القادر عبد العزيز فأ كتاا العمدة‬
‫فثثأ بثثاا رثثروط اإلمثثارة عنثثدما عثثر للمس ث لة لالسثثتعانة بالمشثثرم فثثأ‬
                                                     ‫الجهاد صلى اهلل عليه وسلم 16 .‬
 ‫نقل فأ صفحة ( 46 ) عن الشثوكانأ فقثا ( وصجثوز ا سثتعانة بالمنثافق إجماعث‬
‫سثثتعانته صثثلى اهلل عليثثه وسثثلم بعثثد اهلل بثثن أبثثأ وأصثثحابه , وصجثثوز ا سثثتعانة‬
                             ‫بالفسا على الكفار إجماعا .. ) من نيل اووبار ج2ص22‬
‫وهكههذا اخههي الحبيههط كمهها تههرا فههرن بعههض العلمههاء جههوزوا هههذ االسههتعانال‬
‫بالمشركين او الكفار بشروا اما للمصلحة ، او للضهرورة ، امها االسهتعانة بالفجهار‬
‫و الفسههاق والمنههافقين فنقههل االجمههاع علههى جوازههها .. امهها ان لههم يكههن هنههاك ملجههو‬
‫واشهرف المسهلمون العههدول علهى الهههالك جهاز لهههم ان يسهتعينوا ولههو بالكفهار واهههل‬
‫الذمة ضرورة ، كما مر ، فمن بها األولهى إن يسهتعينوا بالمسهلمين علهى الكهافرين‬
                ‫ولو كان فيهم ما فيهم. واهلل اعلم، وهو الهادي للحق ، سبحانه وتعالى .‬
‫بل ان اصل قتالهم مع اخوانهم المسلمين جا ز او واجط كما فهي المسهولة االولهى‬
‫. امها االسهتعانة بههم للضهرورة فههو آكهد وآكهد وإذا لهم يقاتهل المسهلمون مهع بعضهههم‬
‫ضرورة ويعين بعضهم بعضا في النهوازل فمتهى إذا يتعهاون المسهلمون المهومورون‬
                               ‫شرعا بالتعاون بقوله تعالى ( وتعاونوا على البر و التقوا )‬
                                                                             ‫واما المس لة الالالالة :‬
‫ما حكم أفغانستان في ظل دولة الطالبهان ؟ ههل ههي دار اسهالم أم ال ؟ ومها حكهم‬
‫حكومههة الطالبههان؟ هههل هههي حكومههة شههرعية أم ال ؟ ومهها حكههم أميههر المههرمنين فههي‬
‫أفغانستان مال محمد عمهر ؟ههل ههو امهام شهرعي فهي أفغانسهتان أم ال ؟ وبنهاء علهى‬
    ‫هههذ المسههولة تترتههط اسههئلة اخههرا حههول المهههاجرين والمجاهههدين االفغههان العههر‬
‫والمسهههلمين المقيمهههين فهههي أفغانسهههتان كضهههيوف الجئهههين مسهههتجيرين مهههن اعهههدا هم‬
                               ‫و واغيتهم محتمين بالطالبان وهذ االسئلة الهامة هي :‬
‫4. 4. ههههل تجهههط علهههى ههههرالء المجاههههدين العهههر وأشهههباههم مهههن المههههاجرين‬
‫الالجئين المسهتجيرين بالطالبهان اعهة أميهر المهرمنين وههم فهي ديهار أم ال ؟ وإذا‬
‫الههزمهم بههامر ال معصههية فيههه هههل يجههط علههيهم االلتههزام أم يحههل لهههم عههدم اجابتههه‬
‫بدعوا انهم ضيوف وليسوا من رعايا ؟ ولم يبايعو بامارة المرمنين وان اعتهه‬
                                                ‫على االفغان فق ، او على من بايعه فق .‬
‫2. 2. هل يلزمنا إذا اجبنا على االسئلة الر يسية اعهال بهان أفغانسهتان دار اسهالم‬
‫واميرها أمير شرعي ممكن حاكم بالشريعة مقيم للحدود ضار للجزيهة علهى مهن‬
‫عنههد مههن الههذميين مجاهههد محههار لمههن يليههه مههن الكفههار ، إذا اجبنهها علههى ذلههك‬
‫بااليجا ، هل يلهزم االفهراد والجماعهال المقيمهة بارضهه ان تبايعهه الزامها كهامير‬
‫للمههرمنين ؟ أم يسههعها ان تبقههى عنههد بصههفة ضههيوف يعملههون علههى اقامههة اإلسههالم‬
                                                      ‫والجهاد في بالد خارج أفغانستان ؟‬
‫5. 5. ههل بقيهام اسهالم واميهر ممكهن يجهط علهى المستضهعفين مهن المسهلمين فهي‬
‫بالد الكفر وديار المسلمين المحكومة بالمرتدين الهجرة على من اكر في دينه إلى‬
‫أفغانستان ؟ وهل على الفارين إلى بالد الكفر وديار الحر فرارا بهدينهم حيهث لهم‬
‫يكههن دار اسههالم هههل علههيهم الهجههرة منههها االن إلههى أفغانسههتان ؟ وهههل علههى هههرالء‬
   ‫وجوبا البيعة المير المرمنين هذا والسمع والطاعة له بصفته أمير شرعي أم ال ؟‬
‫هذ االسئلة ومها يتفهرع عنهها صهارل واقعها مهمها جهدا فهرض نفسهه بقيهام دولهة‬
‫الطالبههان فههي أفغانسههتان وبيعههة اميرههها أمي هرًا للمههرمنين وحكمهههم بالشههريعة واقامههة‬
‫للحههدود وغههزوهم فههي سههبيل اهلل وجهههادهم المشهههود للصههليبيين والكفههار االصههليين‬
‫واالحالف الذين تولبوا معهم علهيهم مهن الهروافض والمرتهدين والبغهاة والمفسهدين ،‬
‫إلى اخر ذلك ، واالسئلة االن تدور حيرا على السهنة الشهبا واالجابهال السهريعة‬
‫التي ال تخلوا من عجلة او هوا او قلة علم بدأل تجد ريقها للمجهالم .. فمها حكهم‬
‫اهلل تعالى في هذ االمور؟ ولهذا فرني ا رح عبر هذا البحث ههذ االسهئلة الملحهة ،‬
 ‫ال الجيط عليها كما فعلت بما تيسر لي واهلل المستعان في المسالتين السهابقتين فههذ‬
‫مسولة شرعية علهى مسهتوا االمهة وتاريخهها وحاضهرها ومسهتقبلها وتحتهاج لبحهث‬
‫عام ووقفال واستكمال معلومال بالواقع والبت فيها بصورة شاملة متكاملة ، وانمها‬
‫أ رح هذ األسئلة الضع هذا السرال امانة امام المخلصين الثقاة علماء الحهق ممهن‬
‫تبقى لنا من علماء أهل السهنة لكهي يجيبونها عليهها ، وفعهال فهاني بصهدد ارسهال ههذا‬
‫السرال بتفاصيل معطياته لمن اثق به من العلمهاء المجاههدين المسهتترين اعهانهم اهلل‬
                                                       ‫وابعد عنهم ايدي الظلمة واالعداء .‬
‫ثانيثثا : اضههع هنهها السههرال امههام اول المعنيههين بهههذا األمههر وهههم امههراء الجماعههال‬
‫الجهادية المسلحة عموما فهي كهل مكهان والمقيمهين فهي ارض أفغانسهتان والالجئهين‬
‫اليها على وجه الخصوص وعلى لجانهم الشرعية ، وإذا كان من مجهال اسهاعد فيهه‬
‫في الوصول لهذا الحق فهو عون هرالء جميعا بما لدينا بفضل اهلل مهن القهدرة علهى‬
‫توصههيف الواقههع التوصههيف الههواقعي والسياسههي الههالزم لالجابههة علههى هههذا السههرال‬
    ‫الخطير الذي قد يترتط على االجابهة عليهه بهدء منعطهف ومرحلهة جديهدة فهي تهاري‬
‫المسههلمين الحههديث منههذ سههقطت خالفههتهم قبههل خمههم وسههبعين سههنة علههى يههد اليهههود‬
                      ‫والنصارا وبدأنا منذ ذ مرحلة التيه التي لم نخرج منها إلى االن ..‬
‫والهميهههة ههههذ المسهههولة اقهههول هنههها اختصهههارا انهههي وصهههفت واقهههع الطالبهههان فهههي‬
‫الصفحال السابقة ، وواقعنا معهم واما واقع المسلمين عموما فههو اشههر وامهر مهن‬
‫ان يوصف وههو معهروف ومهع ذلهك فسهافرد لههذ المسهولة بحثها خاصها ملحقها بههذا‬
‫البحث بعد ان استوفي بعض المراجع الالزمة واستقصي بعض المعلومال التي ما‬
‫تزال تلزمني في هذ المسولة عن واقع الطالبان ، واكتفي هنا باالجابة على المسولة‬
‫الملحههة وهههي الجهههاد والقتههال إلههى جانههط الطالبههان ضههد خصههومهم الههذين قصههدوهم‬
             ‫وقصدونا وهما المسالتان اللتين اجبت عنهما بما يسر اهلل واهلل المستعان .‬
                                                       ‫واقو هنا ا ن مقدما بعا ا مور :‬
‫منذ قيام الطالبان ومعظم المراجع االسالمية الحكومية في بالد المسهلمين تشههد‬
‫عليهم ظلما بابشع الشواهد، وكذلك لم تنج من هذا الظلم حتى وال حركهال اسهالمية‬
                      ‫ا‬
‫وال شخصههيال علميههة مرموقههة. فشههي االزهههر (الههذي كههان شههريف ً) وصههفهم بههانهم‬
‫حمير .. هكذا ! واجمع االخوان المسهلمون و السهلفيون وقلمها اتفقهوا علهى شهتمهم و‬
‫التنقك منهم، وذكر الشي سرور في (سنته) انهم عمالء امريكا ، إلهى اخهر ذلهك ،‬
‫وقههد سههئل بعههض المتصههدرين للفتههوا وتوجيههه بعههض الشههبا مههن التيههار الجهههادي‬
‫خصوصا عن حكم أفغانستان اليوم فقال ليست دار اسالم ! وقال قرين له بمثل ههذا‬
‫وهما يقيمهان فهي لنهدن عقهر دار الكفهر .. وقهد سهمعت مثهل ههذا قبهل ايهام مهن رجهل‬
‫تصدر للتوجيه الشرعي واالفتاء في اوساا العر في أفغانستان سالته هل حكومة‬
‫الطالبان شرعية ؟ قهال ال ، قلهت إذن غيهر شهرعية فقهال ال . قلهت إذن علهى ريقهة‬
‫المعتزلة بين المنزلتين فقال وال هذ . قلت إذا ما تقول قال حالة واقعيهة جديهدة لهيم‬
‫لديها عندي توصيف .. وفي لقاء اخر واجهتهه لههذ الفتهوا الهالميهة فسهحبها وقهال‬
‫لي عندي صراحة ان أفغانستان اليوم ال تستوفي شروا دار اإلسالم .. فسهالته عهن‬
‫مال عمر فقال هو عندي بال شك مسلم والطالبان مسهلمون .. وفهي ههذا مها ال يخفهى‬
‫من الخب .. فرذا كان مال عمر مسلم وهو بال شك ممكن وله اعوان وشوكة ويحكهم‬
                                                       ‫ا‬
‫بلدا متراميا بالشريعة ، إذا كان مسلم ً فال شك ان بالد بهذا دار اسالم على اجمهاع‬
‫توصهههيف الفقههههاء فيمههها قرانههها ، وإذا كانهههت ليسهههت دار اسهههالم فالنهههه ال يحكهههم بهههها‬
‫بالشريعة فرذً حكامها كفرة كما حال بالدنا وصاحبنا قدم بانهم مسلمون .. هذا مثال‬         ‫ا‬
                             ‫عن بعض الضياع ازاء هذ المسولة .. ويكفي عن التفصيل..‬
‫الهذي اعرفههه مههن قراءتههي ودراسههتي للتهاري ان حههال أفغانسههتان والطالبههان اليههوم‬
‫يمكن وصفه في اسوأ االحوال كما يلي : جماعة من المسلمين فهي عقا هد قسهم مهنهم‬
‫دخن واخطاء. وفهي تطبهيقهم للهدين خلهل ونهواقك وفهي ديهن بعضههم بهدع وفسهوق‬
‫ومعاصي وغير ذلهك ، تمكنهوا مهن بلهد مهن بلهدان المسهلمين اهلهها مسهلمون فبهايعوا‬
‫عليهم اميهرا ذكهر بهالخير علهى بعهض النقها ك عنهد بعهض النهاس ، فحكهم جماعتهه‬
‫وبلد واهلهها بالشهريعة ع مومها و بهق الحهدود وامهر بهالمعروف ونههي عهن المنكهر‬
‫وجاهد في سهبيل اهلل الكفهار والمرتهدين والبغهاة واوا المسهلمين المطهاردين وحمهى‬
                                       ‫ذمتهم واجارهم وقوتل على ذلك من قبل االعداء .‬
‫ان هههذا الوصههف وهههو اسههوأ مههايمكن ان يوصههف بههه الطالبههان واميههرهم ثبههتهم اهلل‬
‫على الحق وقد مر التفصيل وهو حال يشبه 81% من حال ممالهك وملهوك اإلسهالم‬
‫ما خال مرحلة النبوة والخالفة الراشدة وفترة عمهر بهن عبهد العزيهز وكلهها ال تصهل‬
‫إلههى خمسههين او 31 سههنة مههن تههاري اإلسههالم فهههذا الوصههف واسههوأ منههه، كههان حههال‬
   ‫فصههول كثيههرة مههن زمههن بنههي اميههة التههي اسههتمرل قرابههة 884 سههنة وغالههط تههاري‬
‫ملوك بني العباس وههو 883 سهنة وكهل تهاري العثمهانيين وههم 883 سهنة اخهرا ،‬
‫وكل تاري دول الطوا ف والممالك االسهالمية اتابكهة ،ايهوبيين ، مماليهك سهالجقة .‬
‫موحههدين ، مههرابطين ، غزنههوبيين وحمههدانيين وغيههرهم .. وقههد كانههت تلههك الممالههك‬
‫االسالمية حسهط مها استفاضهت بهذلك كتهط التهاري حافلهة بالمتناقضهال مهن الخيهر‬
                                                                                       ‫والشر ..‬
‫فقد كهان حكهم الشهريعة عمومها ههو االسهاس علهى خله وخهب واههواء ومظهالم‬
‫وبههدع وفجههور وفسههوق وخمههور وقيههان وضههالل وهههدا وجهههاد ومعههروف.. حههال‬
‫مختل ، وكانت جيوش وامارال تلهك الممالهك تحمهي ديهار اإلسهالم وتحمهي حهوزة‬
‫بالد اإلسالم وحرمهم وتقيم معظم الشرا ع كمها كانهت تتقاتهل فيمها بينهها علهى المهال‬
 ‫والدنيا ، ال ذلك ، وهم بذلك الوصف أسهوأ مهن حهال دولهة الطالبهان اليهوم بهل ههذ‬
‫بحسط ما راينا منهم منذ اربهع سهنين شههدل بنفسهي سهنتين منهها احسهن مهنهم حهاال‬
‫بكثير وحال تطبيهق الشهريعة وامهان السهبل واألمهر بهالمعروف والنههي عهن المنكهر‬
        ‫ً‬
‫واقع مشهود وال ينكر اال متجن ظالم مغرض النهه ال يمكهن ان يكهون جهاهال وههو‬
‫معنا هنا اللهم اال جاهل مولل في الجهل ال يدري ما الحهال هنها ويفتهي باحوالنها مهن‬
                    ‫عقر دار خوالف السلف في لندن مدينة الضبا الذي يحجط الرميا.‬
‫فانهها اسههال هنهها وال افتههي ، فعههال اسههال .. إذا كههان هههرالء ليسههوا دولههة شههرعية‬
‫لالسبا التي يسوقونها من البدع واالنحرافال العامة فاذن لهم تكهن كهل تلهك الهدول‬
‫شرعية وإذا كانت أفغانستان بما نعيشه اليوم ليست دار اسهالم ، فمعنهى ههذا انهه لهم‬
‫يكن هناك دار اسالم على مر اكثر من 8854 سنة علهى مهر معظهم تهاري اإلسهالم‬
‫والذي اعرفه ودرسته ان علماء اإلسالم من السلف والخلهف بهايعوا اولئهك األمهراء‬
‫وصههلو خلفهههم وغههزوا معههههم جهههاد لههط فضههال عهههن جهههاد الههدفع ، ونصهههحوهم‬
‫واحتسبوا عليهم ولكن اعتبروا كل تلهك الممالهك اسهالمية واعتبهروا ديهار المسهلمين‬
‫دار اسههالم بههل اعتبههر ابههن تيميههة رحمههه اهلل جنههد الشههام ومصههر عل هى مهها فههيهم ايههام‬
‫المماليك انهم الطا فة المنصورة ! وال يسع المقام هنا لنقهل الشهواهد التاريخيهة مهن‬
‫مصادرها عن هذا وههو معهروف متهواتر .. فمها ههو الصه والخطهو إذن ؟ ههل كهل‬
‫ذلههك التههاري هههو الصههوا أم اقههوال ادعيههاء العلههم والفتههوا فههي زماننهها هههذا ؟ أم ان‬
‫هناك شيئا لم تدركه عقولنا؟ حقيقة وانا ا هرح سهراال هنها ولسهت بصهدد االجابهة او‬
‫الفتوا .. احد هرالء الهذين تصهدروا للعلهم والفتهوا وتوجيهه الشهبا هنها قهال لهي ال‬
‫نسههتطيع ان نشهههد بانههها دولههة شههرعية ودار اسههالم ألن هههذا يعنههي حههل جماعاتنهها‬
‫ووجو بيعتهم وهذا سيعني تعطيل الجهاد في بالدنا، وقبول منكرال مهن احهوالهم‬
‫واقوالهم . قلت انها ال ادري سهبط ههذا االلهزام؟ فقهال ان ههذا ملهزم ان اعترفنها انهها‬
‫دار اسالم وانهم حكومة شرعية ، وامامة صحيحة فيجط بيعتهم واال نكهون نهبعض‬
‫الدين .. ولم افهم حقيقة وجه ههذا االلهزام ، والحقيقهة إذا كهان الواقهع الشهرعي يثبهت‬
                   ‫ً‬                                       ‫ال‬
‫هذا االلزام من با الفرض جد ً ، فحسط فهمي يجط ان نفعلهه إذا ولهيم العكهم‬
‫أي كههي ال نلتههزم نشههطط الحكههم الشههرعي. األمههر ا خههر سههالته ، وانهها لسههت بصههدد‬
‫اخينا هدا اهلل ونفع به ولكن المثال واجط الذكر للفا دة والنقهاش وههذ الطريقهة فهي‬
‫الفهههم تمثههل تيههارا ومدرسههة موجههودة بههين الجماعههال الجهاديههة وفههي داخلههها. وكههذلك‬
‫فيمن ينسبون أنفسهم لمذهط السلف فهي ههذا العصهر مهن التيهه.. سهالته عهن القيهاس‬
‫السابق عن ممالك اإلسالم وكيف كان حالها .. فقال هذا التاري كلهه ال يلزمنها نحهن‬
‫عندنا مرحلة النبوة والخالفة الراشدة فقه وههي مقياسهنا وههدفنا خالفهة علهى مهنهج‬
‫النبوة ، فسالته فماذا كان ذلك التهاري االسهالمي فقهال اسهتثناء ال نعتبهر ، فقلهت لهه‬
‫سها ال ايضها آال يسههعكم اعطاءنها عقههدين او ثهالث ايضهها مهن هههذ االسهتثناءال فههوق‬
‫8854 من االستثناءال حتهى يتوههل المسهلمون لمرحلهة خالفهة علهى مهنهج النبهوة؟!‬
‫الم يخبر الرسول عليه الصالة و السالم ان بعد ذلك الخيهر شهر وان بعهد ذلهك الشهر‬
‫خيههر فيههه دخههن فسههال حذيفههة رضههي اهلل عنههه رسههول اهلل صههلى اهلل عليههه وسههلم فمهها‬
‫دخنهه فقهال صههلى اهلل عليهه وسههلم اقهوام تعهرف مههنهم وتنكهر .. وان هههذا لهم ينههف ان‬
‫سما خيرا في االساس وفيه أي االصل فيه دخن ، وههو كحهال تلهك الممالهك وحهال‬
‫هذ المملكهة بتطبيهق الشهر يعة واقامهة الجههاد وههو الخيهر ثهم مها يطهرأ مهن البهدع و‬
‫الفسهوق والخلهل وههو الهدخن ، المههم ، سههقت ههذا الشهاهد كمثهال علهى الخهب الههذي‬
‫سهببه عههدم فصههل ههذ المسههولة .. فصههال شهرعيا مهمهها ، واهميههة الفصهل مهها يمههر بههه‬
‫المسلمون والعالم االسالمي فهي مواجههة ههذ الحهر الضهروس الطاحنهة مهن قبهل‬
‫اليهود وامريكا ونظامهم العالمي الجديد .. فقد تجمعت زبدة أهل الحق والجههاد فهي‬
    ‫هذ البقعة وحوصرل وقصدل من جهاتها االربعة والحال يلزمه فصل وتحديد.‬
‫بقي ان اقول في هوامش المسولة ان هذ المسولة ستطرح على نوعين من العلمهاء‬
‫والتوجهههال .. نههوع وهههو ولالسههف العههام الطههام فههي بههالد المسههلمين مههن أهههل السههنة‬
‫والجماعهههة وجهههل ههههرالء العلمهههاء سهههواء علمهههاء السهههال ين او علمهههاء الجماعهههال‬
‫االسالمية والتيارال المختلفة من التبليل إلى االخوان إلى السلفية إلى غير ذلك عدا‬
‫الجماعال الجهادية المسلحة ، فرنهم يعتبرون حكام بالدهم رغهم مها بههم مهن الحكهم‬
‫بغيههر مهها انههزل اهلل وعمههالتهم لليهههود والنصههارا وقههتلهم للههذين يههامرون بالقسه مههن‬
‫النههاس يعتبههرونهم حكامهها مسههلمين وحكومههاتهم شههرعية تجههط اعتههها وديههارهم دار‬
‫اسالم !!.. فهرالء نسولهم .. هل يمكن اعتبار الطالبهان كهذلك أم ال يجهوز عنهدكم ؟!‬
‫إذا كان فهد على ما فيه ومبارك على ما فيه وشي البحرين على ما فيهه وههو يملهك‬
‫دولة ولهها ثالثهة امتهار وجيشهها مكهون مهن عشهرين رجهال ، إذا كهان ههرالء أ مهة‬
‫شرعيون حسط رأيكم وحسط فتاوا ابن باز وابهن عثيمهين فهي الجزيهرة والبهو ي‬
‫فههي الشههام الههذي يقههول ان حههافف اسههد النصههيري هههو صههالح الههدين فههي هههذا العصههر‬
‫وحسههط علمههاء المغههر الههذين يعتبههرون ملكهههم أميههر المههرمنين وحسههط بههالوي‬
‫االزهر (الذي كان شريفا) فاألمر أ م وأعظم. فماذا ينقك الطالبان واميرهم حتهى‬
‫يكونوا شرعيين وحذامهم المرقع الذي ابلي في سبيل اهلل ا ههر مهن وجهو اولئهك ،‬
‫فماذا ينقصهم حتى يكونوا ايضها حكومهة شهرعية واميهرهم امهام شهرعي ؟ اللههم إال‬
                                   ‫أن يكون الذي ينقصهم هو اعتراف األمم المتحدة .‬
‫وامهها الفريههق ا خههر مههن الجهههاديين ونحههوهم والههذي يههرا ردة كههل اولئههك وعههدم‬
‫شرعية حكوماتهم وان بالدهم بالد مسلمين تركط فيه معنهى دار اإلسهالم لمهن فيهها‬
‫من المسلمين ودار الحر لمن فيها من أهل الردة ومحاربة اهلل ورسوله ، فالسرال‬
‫مطروح على هرالء واقول سراال فعهال وانها فهي معهرض الشهرح لتسههيل معطيهال‬
‫االجابة .. ماذا ينقك هرالء ليكونوا حكومة شرعية ودارههم دار اسهالم .. ههذا مهن‬
                                                                   ‫حيثيال هذ المسولة.‬
‫وانتقل االن للفصل الثالث ، وهو شبهال عن الطالبان وموانع القتال معهم خهالل‬
‫جولتي السالفة الذكر للتحريض على القتال لدفع الصها ل علينها وعلهى الطالبهان لمها‬
‫هدد مسعود كابل في شهر سبتمبر 1114 ، وههي فيمها اظهن كهل أو أههم الهدا ر هنها‬
‫من الشبهال من قبل اخوتنا الذين ال يرون القتال مع الطالبهان بسهبط ههذ الشهبهال‬
                                               ‫وسوقسمها ان شاء اهلل إلى ثالثة اقسام :‬
                                              ‫4. 4. شبهال ذال صفة شرعية .‬
                 ‫2. 2. شبهال سياسية او واقعية من با المصال واالولويال .‬
‫3. 3. شبهال تهويش وجدال ال شرعية وال منطقية ، فرلى الفصل الثالهث واهلل‬
                                                                            ‫المستعان.‬
                                                               ‫الفصل الثالث :‬
          ‫شبهال حول موضوع القتال إلى جانط الطالبان ضد أعدا نا وأعدا هم‬

                                                                  ‫أوالً : شبهات ذات صفة شرعية :‬
‫4. 4. ان اغلط الطالبان فيهم بدع وشركيال ، وهم كحكومة ال ينتهون عنهها وال‬
‫يبههدو ان لههديهم برنههامج اللغههاء االضههرحة علههى القبههور ومنههع النههاس مههن زيارتههها‬
                                                        ‫والغاء مظاهر الشرك في الناس .‬
‫2. 2. ان الطالبان احنهاف متعصهبون لمهذهبهم وال يسهمحون بغيهر ويحكمهون‬
                                                                                            ‫به .‬
‫5. 5. ان الطالبههان يريههدون ويطلبههون دخههول االمههم المتحههدة ، ويحتكمههون فههي‬
                                                                         ‫مشاكلهم الدولية لها .‬
‫1. 1. انهم ال يكفرون بعض حكومال الدول العربية واالسالمية بل لههم عالقهال‬
‫يبة مع بعضها يصفونها اخوية والسيما السعودية – باكسهتان – االمهارال ، وقهد‬
‫صههدرل عههنهم كتابههال يسههتفاد منههها انهههم يعتبههرون 23 دولههة عضههو فههي منظمههة‬
                                                                     ‫ال‬
                         ‫المرتمر اإلسالمي دو ً شقيقة إسالمية يجط تعاونها جميعا.‬
‫3. 3. ان حكومهههة الطالبهههان لهههم تطهههرد المنظمهههال الصهههليبية وههههي تسهههم لهههها‬
                                                                       ‫بالنشاا وتتعامل معها.‬
‫6. 6. رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم أخبر أنه ياتي امراء يرخرون الصالة عهن‬
‫مواقيتههها ويقربههون اشههرار النههاس فمههن ادرك ذلههك فههال يكههن عريفهها وال شههر يا وال‬
‫جابيا وال خازنا ، فكيف يكون احدنا معهم فيما هو اهم مهن ههذ الوظها ف وههو ان‬
                                           ‫يكون جنديا مقاتال معهم وفيهم تلك الصفال .‬
‫1. 1. ان الطالبان هم البغاة علهى ربهاني ، النهه كهان حاكمها شهرعيا قهبلهم وهكهذا‬
‫وصفه لجنة العلماء التي حكمت في مشاكل أفغانستان االهلية واعتبهروا فهي حينهها‬
‫حكمتيار با عليه ، وقهال لهي احهدهم ان الشهي بهن الدن كهان يعتبهر ربهاني حاكمها‬
‫شههرعيا . فهههم إذا بغههاة النههه كههان يجههط ان يطيعههوا ربههاني ويصههبروا علههى اخطا ههه‬
‫حسههط عقيههدة أهههل السههنة والجماعههة وهههو نفههم مهها تطالبنهها بههه أنههت نحههو حكومههة‬
                                                                                     ‫الطالبان .‬
‫1. 1. وقهال احهدهم أننها جربنهها االفغهان سهابقا .. وسهترنا علههى اخطها هم مهن اجههل‬
‫الجهههاد وكانههت النتيجههة مهها تعرفههون مههن الفسههاد والحههر االهليههة وانكشههاف وضههع‬
‫زعماء الجهاد بين عميل وفاسد ومفسد ، واالفغان كلهم هكذا ، فال نلهد مهن جحهر‬
                                                                                         ‫مرتين .‬
‫1. 1. الطالبهههان يقولهههون بهههانهم يقهههاتلون بغهههاة يسهههمونهم مخهههالفين، ولهههم يكفهههروا‬
‫خصومهم ولم يعتبرونهم مرتدين ، ونحهن نعلهم ان أ مهة أههل السهنة مثهل مالهك مهن‬
‫السلف رحمهم اهلل كانوا ال يرون قتال الخوارج مع أ مة الجهور ويعتبهرونهم ظلمهة‬
‫ينتقم اهلل من بعضهم ببعض كما قال مالك عنهدما سهئل عهن ههذا قهال نعهم نقاتهل مهع‬
‫الخوراج األمراء إذا خرجوا على امثال عمر بن عبد العزيز والطالبان ليسوا مثلهه‬
                                                                                               ‫.‬
‫84. 84. لماذا ال نسهال خ صهومهم والسهيما مسهعود وربهاني انهه إذا عهاد للحكهم فهي‬
                      ‫كابل هل يطبق الشريعة أم ال ؟ فرن قال نعم فكيف نقاتله معهم ؟‬
‫44. 44. ان الذين يقاتلونهم مسهلمون يصهلون ويرذنهون فههذا قتهال فتنهة ، وال سهيما‬
‫ان بعضهههم يههدافع عههن نفسههه ومالههه مظلههوم مثههل الههذين رفضههوا ان يعطههوا سههالحهم‬
‫للطالبان ويخضهعوا لقهانون جمهع السهالح ، وان الهبعض يهدافعون عهن أنفسههم مهن‬
‫منطلههق عرقههي ألن الطالبههان عنههدهم عرقيههة ونعههرة بشههتونية واالعههراق االخههرا‬
‫تعامل بظلم وكانهم درجة ثانيهة مثهل الطاجيهك والفرسهوان واألوزبهك وسهواهم مهن‬
                                             ‫األقليال القومية فكيف نشارك في قتال فتنة .‬
‫24. 24. الطالبان وحكومتهم بهذا الشكل ليست حكومهة شهرعية وافغانسهتان ليسهت‬
‫دار اسالم ولذلك نحن غير ملزمين بالدفاع عنهم واضهاف اخونها هنها أننها مهع ذلهك‬
‫نعتبرهم مسلمين وكذلك على راسهم مال عمر نهرا مسهلم ، ولكهن أفغانسهتان تحهت‬
‫حكمهم ليست دار اسالم! وإذا قلنا انهم دولة شرعية وامامة شهرعية ، وجهط فهورا‬
‫حل الجماعهال وابطهال البيعهال للجماعهال االسهالمية كلهها واعتبارهها دار خالفهة‬
‫ودار هجرة للمسهلمين وههذا يترتهط عليهه حسهط مبهادئ الطالبهان تهرك الجههاد فهي‬
                                                                          ‫بالدنا إلى اخر ذلك .‬
               ‫ثانيا : ربهات ذات صفة واقعية سياسية او من باا صرصيب اولويات :‬
‫4. 4. عندنا قضايا سياسية جهادية جئنا من اجلها تشهغلنا عهن ههذ القضهية وههذا‬
‫مهها يريههد االمريكههان واليهههود وحكامنهها، ان نتههرك قتههالهم هنههاك لتضههيع فههي قضههايا‬
‫فرعية مثل هذا او الشيشان او بورما او البوسنة .. كما يحصهل فهي الجزيهرة حيهث‬
‫يههدفع علمههاء السههعودية المنههافقون المجاهههدين باشههارة حكههامهم المرتههدين يههدفعون‬
                                                     ‫بالشبا للتيه بعيدا ليتركوهم بسالم .‬
‫2. 2. عدد المجاهدين العر هنا محدود وغير مرثر وإذا خسرناهم هنا فقدهم‬
                                                                                    ‫الجهاد هناك.‬
‫5. 5. عدد المجاههدين العهر هنها محهدود وغيهر مهرثر ولهن يزيهد الطالبهان وههم‬
   ‫بعشرال األلوف، في حين أن هذ األعداد مرثرة في بالدها فلماذا ال تترك العر‬
                                 ‫وتحرض األفغان على الجهاد مع الطالبان فهذا أولى.‬
‫1. 1. لقههد سههخرنا األمريكههان أيههام الجهههاد االفغههاني لتههدمير خصههومهم الههروس‬
‫واسههتعملونا لتحقيههق أهههدافهم ثههم غههدرونا واليههوم يريههد األمريكههان أن يههدفعونا مههع‬
‫الطالبان لحر عدوهم إيران فيضربون عصهفورين بحجهر ويتخلصهون منها ومهن‬
‫اإليرانيين في حر ال تنتهي بين السنة والشيعة ويدمرون حصنهم المزعج إيهران‬
  ‫. ثم يتخلصون منا كخصم مزعج أو يشغلونا فيرتاحون ، فكيف نقع في هذا الف .‬
‫3. 3. وهثثذه الشثثبهة صقثثو : معلههوم للكههل أن باكسههتان دعمههت ومهها زالههت تههدعم‬
‫البان دعم ً كبيرً ومعلوم أن حكومة باكستان عميلة ألمريكا ال تخرج عن أمرهها‬     ‫ا‬       ‫ا‬
‫قيد أنملة . فهذا يعني أنها تهدعمها بهرذن ودعهم أمريكها وههذا يعنهي أن أمريكها تهدعم‬
 ‫الطالبان وال تدعم أمريكا إال فاسد ضار باإلسالم . فالطالبان إذن عمالء ألمريكا .‬
               ‫ثالالا : ربهات صهوي وجدا لي لها وجه ررعأ و سياسأ واقعأ :‬
‫4 - 4- نحن ال نقبل كلمة القتال من أجل مصال ومفاسد ، وال نقبل ههذ الكلمهة (‬
‫مصلحة ) ألنها صارل مستند لإلسهالميين الفاسهدين المبتهدعين والزنادقهة مثهل‬
‫الترابي والغنوشي واإلخوان ليدخلوا في الدين ما لهيم منهه وإنمها نقبهل قهال اهلل‬
                ‫، وقال الرسول صلى اهلل عليه وسلم فق وليم قالت (المصلحة) .‬
     ‫2 - 2- إن مههن يههدعونا للقتههال معهههم فههي كابههل مههن العههر ال يههدعونا لسههبط‬
     ‫شرعي وإنما للدفاع عن نسا هم وأوالدهم وبيهوتهم وأمهوالهم ، فمهن دعهاهم‬
     ‫للقعههود فههي كابههل ثههم تعههريض أنفسهههم وأهلههيهم للخطههر حتههى يههدعوننا بعههدها‬
               ‫للدفاع عنها؟ ، ليتركوا كابل وليسوا بحاجة عندها لدفاع أحد عنهم .‬
     ‫5 - 5- قهال لهي عهدد مهن اإلخهوة ومعههم أ مهن الوجهو الشهرعية فهي تجمههع‬
     ‫العر في أفغانستان : نحن لدينا كل األفغان مثل بعض بخيرهم وشهرهم ،‬
      ‫فعندنا مال عمر مثل مسعود ، وربهاني مثهل حكمتيهار ، وسهياف مثهل غيهر‬
     ‫وهكذا ، إذا أخذنا على األولين شبه ومطاعن فكلها موجود عنهد الطالبهان ،‬
     ‫إذا كههان حكمتيههار حههالف دوسههتم والشههيعة ، فالطالبههان حههالفوا عبههد الملههك‬
     ‫األوزبكههي حتههى يخههرج علههى دوسههتم ووعههدو بمنصههط ثههم غههدر بهههم هههو‬
     ‫وحصلت مذبحة لهم ، أيهام األحهزا كهان لهدينا معسهكرال وربمها بشهروا‬
        ‫وظروف أفضل مما عرضه ومارسه الطالبان ، ومسعود لمها أسهر العهر‬
     ‫أكرمهم ولم يسلمهم وما زال األحزا يراسهلون العهر ويعرضهون حسهن‬
     ‫النوايا ولو ذهط الطالبان وعاد األحزا ستبقى معسكراتنا كما ههي وربمها‬
     ‫أحسهههن . والقتهههال األفغهههاني – األفغهههاني ال شهههون للعهههر فيهههه وههههم كهههانوا‬
     ‫وسهيبقون مههع أي تغيهر هنهها . فاألفغههان افغهان وكلهههم سهواء . ونحههن جيههران‬
                                                      ‫ً‬
                     ‫وضيوف من يحكم أفغانستان كا نا من كان وال أكثر وال أقل .‬
     ‫1 - 1- وأخيهههرً شهههبهة تتعلهههق بمهههوقفي مهههن ههههذا األمهههر. فقهههد أثهههار عديهههدون‬
                                                                                ‫ا‬
     ‫للتهويش دا ما ويستوهل هذا الموضهوع إفهراد بحهث لهه سهوفعله إن شهاء اهلل‬
                       ‫الحقا ولكن أوجز هنا ما يلزم وهذ الشبهة هو قول البعض :‬             ‫ً‬
     ‫أبههو مصههعط – الفقيههر إلههى اهلل تعههالى – رجههل حركههي ومنظههر سياسههي ومفكههر‬
     ‫جهادي ولكنه ليم الط علم شرعي وليم عند علهم شهرعي ، بهل ههو نفسهه أبهو‬
     ‫مصعط يقول في كل أشر ته أنا لست مفتي أنها لسهت صهاحط علهم شهرعي وإنمها‬
     ‫أنقل فتوا من سولت وما وجدل من األدلة لنفسي ولمن يستونم بهها ، فكيهف نوخهذ‬
     ‫منههه فتههاوا حساسههة مثههل هههذا األمههر ، نحههن ال نوخههذ إال مههن المشههاي و لبههة العلههم‬
                                                                ‫وأصحا العلم الشرعي فق .‬
                                            ‫ً‬
‫هذا إجما ً ما سهمعته وههي كهل مها يهدور تقريبها مهن الشهبهال وسهورد عليهها فيمها يلهي‬‫ال‬
            ‫ً‬
‫حسط التسلسل الذي أسلفت واهلل المستعان ونسوله أن يريني وإياكم الحق حقا ويرزقنها‬
                                                       ‫ً‬
                    ‫اتباعه ويحببنا فيه ويرينا البا ل با ال ويرزقنا اجتنابه ويكرهنا فيه :‬
                                                              ‫أو الشبهات الشرعية :‬
                                                                          ‫1-الشبهة اوولى :‬
‫أن غالب الطالبان فيهم بدو ورركيات وهم كحكومثة ينهثون عنهثا و يبثدوا أن‬
‫ليديهم برنامج إللغاء او رحة على القبور ومنع الناس من زيارصهثا وإلغثاء مظثاهر‬
                                                                              ‫الشرم فأ الناس .‬
‫أقههول ، هههذ الشههبهة لههيم لههها عالقههة فههي موضههوع القتههال مههع الطالبههان ، كمهها مههر فههي‬
‫البحهث فمفههاد قضهية القتههال معههم كمهها بينهها فهي األدلههة الشهرعية السههابقة ههو دا ههر علههى‬
‫كههونهم مههع كههل مهها فههيهم ممهها ذكههر عههنهم مسههلمون فههيهم نقهها ك فاسههتحقوا نصههرة أهههل‬
‫اإلسالم والمجاهدين بصرف النظر عما فيهم ، ولكن ألهمية ههذ الشهبهة سهوقف معهها‬
                                                                                    ‫عدة وقفال :‬
‫من المركد وكلنا يعهرف ههذا وعاشهه فهي بلهد أو لمسهه مهن خهالل مسهيرة الهجهرال‬
‫واألسفار فهي بهالد المسهلمين التهي قهام بهها معظمنها ، مهن المركهد أن حهال األفغهان مهن‬
‫حيههث انتشههار الصههوفية بمختلههف أنواعههها مههن المقبههول إلههى المرفههوض ، ومههن حيههث‬
‫انتشههار القبههور واألضههرحة ومختلههف مظههاهر زيارتههها ممهها هههو مشههروع إلههى مهها هههو‬
‫ضهالل وشههرك أمهر منتشههر فهي ههول الهبالد اإلسههالمية وعرضهها سههواء بسهواء . بههل‬
                                                                             ‫ا‬
‫أقول أن هناك بالدً عربية إسالمية نصيبها من هذا الهبالء أضهعاف مها لهدا األفغهان ،‬
‫مثل بالد تركيا وشمال أفريقيها وبهالد وسه آسهيا إلهى القفقهاس وبهالد الهنهد والباكسهتان‬
‫وبالد وس أفريقيا بل أنا أعلم وأنا مهن بهالد الشهام وههي عقهر دار اإلسهالم ومهن أكثهر‬
‫البالد في انتشار العلهم والعلمهاء فهرن سها ر علما هها األجهالل الكبهار فهي مختلهف علهوم‬
                                                             ‫اإلسالم هم صوفيون على أنواع .‬
‫وأمهها أضههرحة العلمههاء والصههالحين وكثيههر مههن الصههحابة والتههابعين فمنتشههرة تههزار‬
‫وعلى كثير منها كثيهر مهن المظهاهر المخالفهة للسهنة بهل والموغلهة فهي اإلنحهراف مثهل‬
‫التوسل باألموال والدعاء عندهم و لط الحاجال مهنهم ، وأمها أخهف ههذا الهبالء وههو‬
      ‫ً‬
‫سهرال اهلل فهي تلههك المهزارال فموجهود يكههاد ال يخلهو منههه حهي مهن األحيههاء فضهال عههن‬
‫المقابر الكبيرة . وقهد زرل مصهر وعشهت فيهها وحالهها فهي ههذا أسهوأ مهن بهالد الشهام‬
‫ورأيت تركيا وفيها من البالء ما عم و م، وعلمت عن أحوال شمال أفريقيا من خهالل‬
‫البههرامج التلفزيونيههة وشههاهدل بعههض األفههالم الوثا قيههة عههن قبههور األوليههاء ومراكههز‬
              ‫ً‬
‫الصههوفية والطرقيههة ال سههيما فههي تههونم والجزا ههر والمغههر وخصوصهها المغههر ،‬
‫ورايت أهوا ً مهن الشهرك والضهالل الهذي يصهل للسهحر والشهعوذة وعبهادة الشهيا ين‬    ‫ال‬
                                       ‫والجن مما يعرفه ويشهد به إخوتنا من أهل تلك البالد.‬
‫فهذا معروف وأما من سلم م ن ههذا الهبالء وههي جزيهرة العهر فكلنها يعلهم أنههم ابتلهوا‬
‫وتلبسوا بشرك ألعن من هذا .. نجوا من شرك القبور وابتلوا بشهرك الحكهام والقصهور‬
  ‫من أكبر علما هم إلى عموم الناس إال من سلم اهلل وهم قليل وليم هنا مجهال ذكهر ههذ‬
                                                                                     ‫التفاصيل .‬
‫فوما شرك القبور وما فيها من األموال فمعلهوم حهدود بال هه ألن األمهوال ال يفتهون‬
‫باحتالل الحرم وال يدعون للتطبيع مهع اليههود ويوالهون اليههود والنصهارا ويشهرعون‬
‫عكههم مهها أنههزل اهلل ويبارزونههه الحههر . وأمهها شههرك القصههور ومهها فيههها مههن الفراعنههة‬
‫األحياء فرلى اهلل المشتكى ذاك ميهت انتههى أمهر ونهيهه وههذا شهيطان فرعهون حهي مها‬
‫زال لسان حاله في الناس يقول (أنا ربكم األعلى) ، (ما أريكم إال مها أرا) وكلنها يعلهم‬
‫أن كههل واحههد مههن هههرالء الطواغيههت فههي الجزيههرة إلههى عمههوم بههالد العههر والمسههلمين‬
                                          ‫استخف قومه فو اعو فال حول وال قوة إال باهلل .‬
‫2-هههل جعلههت هههذ االحههوال المترديههة عمههوم أهههل اإلسههالم فههي تل هك الههديار علههى مههر‬
‫العصههور يفقههدون حقهههم كمسههلمين علههى العمههوم ، وحههال كههل واحههد مههنهم بحسههبه ، هههل‬
‫جعلتهم يفقدون حقهم بصفتهم أهل ال إله إال اهلل في النصرة ودفع غا لهة الصها ل عهنهم‬
‫.. اللهم ال وقد بسطنا أدلتنا الشرعية والتاريخيهة فهي الفصهل الثهاني ، بهل مها زال عبهر‬
‫الزمان هذا الحق لهم يقوم به أهل الجهاد وحماة اإلسالم ممهن ههدا اهلل وأنعهم علهيهم .‬
‫ومهها زال دأ العلمههاء الصههالحين هههو الههدعوة فههيهم واألمههر بههالمعروف والنهههي عههن‬
                      ‫المنكر بالحكمة والموعظة الحسنة ما وسعهم ذلك فوق الجهاد معهم.‬
                                               ‫ً‬
‫5-األمر الهام الذي أريد التركيز عليه هنا ردا على من يريد أن يعطل فريضهة الجههاد‬
‫وهي من أجل فرا ض اإلسالم وهي الفريضة العينية فهي جههاد الصها ل الكهافر ودفعهه‬
‫عن أهل اإلسالم ، وهو تذكير إخوتنا هرالء وجلهم معذور بجهله بموقفه هذا سهامحهم‬
‫اهلل . والمصيبة ليست في عموم اإلخوة ولكن فيمن لبم لباس الشيو والعلماء وجلم‬
‫مجلم القضاء واإلفتهاء . إن المشثكلة هائلثة وخطيثرة ونهثا ليسثت مشثكلة هثل نقاصثل‬
‫ونثثدفع عثثن اوفغثثان أم ولثثو كانثثت قضثثية أفغانسثثتان لهانثثت فهثثأ بلثثد مثثن عشثثرات‬
‫البلدان . ولكنه حا أهل اإلسالم اليوم عموما ونحن فأ آخر هذا الزمان على أعتثاا‬
‫عالمات الساعة التأ ظهرت أررابها الصغرى ونحن قيد ظهثور الكبثرى واهلل أعلثم‬
‫.. فإذا جعلنا هذه المشكلة حائال بيننا وبين جهاد الدفع ثد أنثواو العثدو المحثي بنثا‬
‫مثثن كثثل جانثثب فثثأ معركثثة إبثثادة وصصثثفية لهثثذا الثثدين وأهلثثه فثثإلى اهلل المشثثتكأ ممثثا‬
‫ينتظرنا وينتظثر أهثل اإلسثالم علثى يثد اليهثود والنصثارى والمرصثدين إذا ثثم علثى يثد‬
                                                                            ‫فقهاء آخر الزمان.‬
                              ‫ا‬
‫1- أمامنا في المرحلة التالية كما تشير الوقا ع وسيستعر قريب ً في بالد وس آسهيا إلهى‬
‫القفقاس ثم في بالد شمال أفريقيا ثم اليمن ثم الشام، عدة ساحال لجهاد الدفع ثم ما يتلو‬
‫ً‬
‫ذلههك مههن بههالد ، وسههنجد أنفسههنا مههع إخواننهها الغيههورين علههى التوحيههد جههزاهم اهلل خي هرا‬
   ‫وهداهم اهلل في مشكلة وشيكة، فحال األفغان خير ألف مرة من حهال عمهوم أههل وسه‬
                             ‫ا‬                                 ‫ال‬
‫آسيا أو أهل شمال أفريقيا مث ً. ألن أولئك الملتزم فيهم عمومه ً مهذهبي صهوفي فيهه مها‬
‫في األفغان إال من رحم اهلل وعمومهم جاهل تارك لدين اهلل لم يعد لهه مهن ال إلهه إال اهلل‬
                                                            ‫ً‬
‫إال لفظها ال يدرك من معناها شيئا . نتيجة حكهم الشهيوعية لسهبعين سهنة فعلهت فهيهم مها‬
‫فعلت وحالهم أقر لحهال أههل البوسهنة والشيشهان . فههل سهنقاتل عهنهم ومعههم ونهدفع‬
‫الصا ل أم ال ؟ وهل سندعوهم من خهالل الهدفع عهنهم أم ال ؟ المشهكلة العظمهى أن فهي‬
                                                                ‫ي‬
‫المنتسبين للعلم والفتوا من كان ُدرس الناس في أحد أكبر المعسكرال هنها فيقهول أن‬
                                                        ‫ً‬         ‫ً‬
‫الجهاد في البوسنة لم يكن جههادا شهرعيا ألن الرايهة لهم تكهن شهرعية والصهف لهم يكهن‬
                                                                                   ‫ا‬         ‫ً‬
‫إسههالميا صههافي ً والمآخههذ علههى ذلههك الجهههاد كههذا وكههذا.. وبلغههت الطامههة أن سههوله أحههد‬
‫التالميذ من األخوة إذن فما حكم من قتل من إخواننا في البوسنة هل ههم شههداء أم ال ؟‬
                                                               ‫ً‬        ‫ً‬
‫فقال إن ذلك لم يكن جهادا شهرعيا وبالتهالي القتهل كهان تحهت رايهة عميهة ولهيم شههادة‬
‫ولكههن نسههول اهلل أن يغفههر لهههم ألنهههم قتلههوا علههى يههد الكفههار ورسههول اهلل صههلى اهلل عليههه‬
‫وسلم يقهول : " السهيف محهاء الخطايها!! سهبحان اهلل ثهم سهبحان اهلل .. كيهف إذن سهيقدم‬
‫على الجهاد أحد وهرالء ممهن يسهمون أههل العلهم يقولهون لهه أنهت لهن تكهون فهي جههاد‬
‫شرعي ، والرايهة عميهة . ولكهن إذا قتلهت نرجهو أن يغفهر لهك خطيئتهك فهي حملهك ههذا‬
‫السالح ألن السيف محاء الخطايا . ألن يقول لسان حهال كهل واحهد إذن لهم العنهاء؟ ولهم‬
‫أخطههىء فههي هههذا الجهههاد وأقتههل ثههم أرجههو أن تتكرمههوا علههى بظههن المغفههرة ألن السههيف‬
‫محاء الخطايا؟ ال يا أخي ال خطيئة وال سيف يمحوها وليالقي أهل اإلسالم المعوجهون‬
‫مصيرهم على يد أعدا هم وليدعوهم ينتهكوا أعراضهم . مالي أنا وهذا الضهياع ؟ ههذا‬
‫يجط أن يكون لسان كل واحد يسهتمع لههذا الفقهه األعهوج .. بهل العهوج الفقههي الهذي ال‬
‫تفسير له إال قوله صهلى اهلل عليهه وسهلم كمها فهي البخهاري " إن اهلل ال ينهزع ههذا العلهم‬
         ‫ا‬
‫انتزاع ً ينتزعه من الناس ، ولكهن يقبضهه بقهبض العلمهاء حتهى إذا لهم يبهق عالمه ً اتخهذ‬         ‫ا‬
                                                                          ‫ا ال‬
‫الناس لهم رموس ً جها ً . فوفتوا بما لهم يعلمهوا فضهلوا وأضهلوا " نعهوذ بهاهلل ونهذكرهم‬
‫بقوله تعالى ( وال تقف م ا ليم لك بهه علهم إن السهمع والبصهر والفهراد كهل أولئهك كهان‬
                 ‫عنه مسروال ) وقوله ( ستكتط شهادتهم ويسولون ) ونسوله النجاة سبحانه .‬    ‫ً‬
‫3- وأخيثثرا .. هههل يظههن إخوتنهها هههرالء أننهها سههنواجه النظههام العههالمي الجديههد . اليهههود‬
‫وجنههدهم وسههالحهم النههووي ؟ والصههليبيون وحلههف النههاتو وأسهها يلهم وآالل حههربهم‬
‫وجنههههدهم ؟ والمرتههههدون ومئههههال آالف جنههههودهم وشههههر تهم وأمههههنهم فههههي كههههل بلههههد ؟‬
‫والشههيوعيون وماليههين عسههاكرهم ؟ هههل سههنواجه كههل هههذا بههثالث أو أربههع جماعههال‬
‫جهادية أكبرها ال يجاوز عدد العشهرال ؟ أمها كهان فيمها مضهى عبهر ثالثهين سهنة مهن‬
‫المحاوالل عبر اتخاذ النخبة من شبا الجهاد الذين هم نخبة من الحركهال اإلسهالمية‬
‫التي هي نخبة من الملتزمين بالدين وهم نخبة من عموم أهل اإلسالم .. نخبة من نخبهة‬
‫من نخبة . فكانوا عشرال .. أما كان لنا عبرة فهي ههذ القلهة التهي كانهت نتيجهة العزلهة‬
                                                   ‫عن أهل اإلسالم عموم أهل ال إله إال اهلل ؟ .‬
‫يثا إخواننثثا أفيقثثوا .. فمعركههة األمههة القا مههة والقادمهة لههن تكههون مواجهههة نخبههة اإلسههالم‬
‫ألمم الكفر ، بل مواجهة أمة اإلسالم ألمة الكفر .. وأمة اإلسالم هذا ههو حالهها .. ولهن‬
           ‫يعبئها ويزج بها في هذ المعركة هذا الفقه الحركي والشرعي الضيق االعوج .‬
‫بل فقه يتسع لهذ األمة . فقه علما نا األوا ل من أهل السنة والجماعة . فقهه أبهي حنيفهة‬
‫والشافعي ومالك وأحمد. فقه ابن تيمية الذي أمر ونههى ودعها وحشهد وقاتهل بنفسهه مهع‬
‫أولئك المسلمين الذين كان حالهم مثل أو أسوأ من عموم حال هرالء .. وفقه ابهن حنبهل‬
                                                                           ‫ف‬
‫الذي ُر و ُهذ و ُهتن ليقهول بالبدعهة مهن قبهل قهوم جاههد معههم وقهال عمهن قعهد (‬  ‫ع‬         ‫ض‬
   ‫مثبطون قعدة جههال ) . فقهه ابهن المبهارك والعهز ابهن عبهد السهالم وغيهرهم مهن شهيو‬
‫اإلسالم إلى أن جاء اإلمام شهامل فهي القفقهاز والخطهابي فهي المغهر ومهن بينهمها مهن‬
‫قههادة الجهههاد مهها بههين المشههرق والمغههر فههي هههذا العصههر فههردوا عههن ديههار اإلسههالم‬
                                                                        ‫الحمالل الصليبية الثانية ..‬
‫وأخيرً انص إلخواننا هرالء الذين ابهتالهم اهلل بنصهيط مهن العلهم الشهرعي وامتحهنهم‬               ‫ا‬
‫وأجلسهم مجلم اإلفتاء في دين اهلل . اذكرهم بذكرا تخلع القلو إن كان قد بقهي فيهها‬
‫حم : أن اإلمام ابن القيم قال أنه إذا كان قاضيان في النهار وقهاض فهي الجنهة مهن كهل‬
‫ثالث قضاة يقضون في أمور الدنيا .. فالحال أشد فيمن جلم مجلم القضاء في أديان‬
‫ً‬        ‫ً‬
‫الناس وعقا دهم يحكم على هذا بالهدا وذاك بالضالل فليتقوا اهلل وليقولهوا قهوال سهديدا‬
                                                        ‫.. وأعيد ( ستكتط شهادتهم ويسولون ) .‬
‫وأذكر أخوصنا الشباا .. بون يعرفوا عمن يوخذون دينهم . وأن يتفكروا مهع مهن وتحهت‬
‫قيههادة مههن يعملههون ويتوجهههون . ألنهههم عقههالء راشههدون مكلفههون ، رجههال مجاهههدون‬
                                                                                           ‫مهاجرون .‬
                                               ‫ً‬                      ‫ا‬
‫فنسول اهلل لنا وإلخواننا جميع ً أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه ويحببنا فيهه .. ويرينها‬
                    ‫البا ل با ال ويرزقنا اجتنابه ويكرهنا فيه . إنه ولي ذلك والقادر عليه .‬‫ً‬
‫أما عن قضية القبور والشهركي ال فهي أفغانسهتان فثمهة نقهاا أساسهية يجهط لفهت النظهر‬
                                                                                                  ‫إليها :‬
     ‫4 4- أن الشا ع المعهروف فهي أفغانسهتان ولهدا كثيهر مهن علمها هم ومهنهم بعهض‬                   ‫-‬
     ‫شهههيو الطالبهههان ورموسهههههم . ههههو سهههرال اهلل تبههههارك وتعهههالى عنهههد القبههههور‬
     ‫والمزارال . وليم سرال الموتى أنفسهم . فاألول وهو الموجود مسولة خهالف‬
     ‫بين علماء أهل السنة وكما ذكر بن تيمية أنه علهى التحقيهق بدعهة ولهم يقهل أحهد‬
     ‫أنه شرك . في حين أن سرال المهوتى جلهط النفهع ودفهع الضهر ههو مهن أعمهال‬
     ‫الشههرك . وهههذا نههادر الوجههود هنهها وإن وجههد فهههو مههن جهلههة العامههة ولههيم مههن‬
                                                                                        ‫الطالبان .‬
     ‫2 2- أن وجود األضرحة واألعالم عليها والمزارال . ههو بدعهة مخالفهة للسهنة‬                      ‫-‬
                                                                          ‫ً‬
                                                 ‫في القبور وليم عمال من أعمال الشرك .‬
     ‫5 5- أن كثيرً من األعمال التي يوتيها العامهة ينكرهها علمهاء الطالبهان وكبهراءهم‬  ‫ا‬            ‫-‬
     ‫ولكن ليست إزالتها علهيهم بالهينهة وههم فهي الحكهم منهذ أربهع سهنين أو خمسهة .‬
                     ‫ً‬
     ‫ولههم يتخلصههوا مههن أمهههال الباليهها والحههرو حتههى يفتحههوا حروب ها م هع النههاس‬
                                                               ‫وشيوخهم وقبا لهم وعوا دهم .‬
     ‫1 1- كمهها ذكههرل فههرن هههذ األعمههال إن وجههدل هههي بههدع وشههركيال فههي أسههوأ‬             ‫-‬
     ‫األحوال ولكن لم يقل أحد بونها مخرجة من ملة اإلسهالم . فيبقهى مها اسهلفنا مهن‬
     ‫حكم القتال إذن هو قول أهل السنة في الدفع والطلط وجههاد العهدو مهع كهل بهر‬
                              ‫ً‬                              ‫ً‬           ‫ً‬
     ‫وفهاجر إمامها ومومومها اسهتجالبا لمصهال المسهلمين ودفعها للمفاسهد والمخهها ر‬   ‫ً‬
                                                                                            ‫عنهم .‬
                                                                                  ‫4.الشبهة الالانية :‬
         ‫أن الطالبان أحناا متعصبون لمذهبهم و يسمحون بغيره ويحكمون به .‬
                                                                           ‫أقول وباهلل التوفيق :‬
‫4- أما أن الطالبان وعموم األفغان أحناف فنعم . وأما أن الطالبهان متعصهبون . فهوقول‬
‫أن غالط إن لم يكن سا ر األفغان متعصبون لمذهبهم وغالط الطالبان في هذ كقهومهم‬
‫ومشايخهم ، وأما أن الطالبان كحكومة يحكمون بمذهبهم فنعم ولكن ليم لهديهم محهاكم‬
‫تفتيش على كل أحد كيف يعبد ربه . وأما أنهم يحكمون بهه فكمها أعلهم أنهه لهيم للحهاكم‬
‫ً‬                              ‫ً‬
‫أن يلزم الناس بمذهط في عبهادتهم و لكنهه لهه أن يختهار مهذهبا للقضهاء والحكهم توحيهدا‬
‫لكلمة الناس ومرجعهم . وهكذا كان حال معظم ممالهك اإلسهالم كهل حهاكم وضهع علهى‬
                                                     ‫القضاء والحكم من ارتضى دينه ومذهبه .‬
‫وأقول أيضه ً أن العهارف بتهاري وجغرافيها بهالد اإلسهالم وحهال سهكانها مهن المسهلمين‬  ‫ا‬
‫يعرف أنه بانقضاء القرن األول والثاني استقر المهذهط الحنفهي فهي بهالد السهند والهنهد‬
‫وتخوم الصين من بالد تركستان إلى أفغانستان ووسه آسهيا فتركيها إلهى العهراق فهبالد‬
‫الشههام باإلضههافة إلههى مشههرق بههالد اإلسههالم إلههى بههالد بورمهها وبههنجالديش فمشههرق بههالد‬
                                                             ‫ً‬
                                                           ‫اإلسالم كله حنفي إلى وسطه تقريبا .‬
‫واستقر المذهط الشافعي في بعض نواحي القفقاس وبالد الشيشهان وفهي المشهرق بهالد‬
‫أندونيسيا وماليزيا وبعض نواحي جنو شهرق آسهيا وأههم تواجهد ههو فهي أجهزاء مهن‬
‫العراق و الشام إلى مصر حيث أن أغلط مصر شافعية . واستقر المذهط المهالكي فهي‬
‫شمال أفريقيا من ليبيا إلى موريتانيا ومنها نزل إلى وس وقلهط أفريقيها ، وأمها مهذهط‬
‫اإلمههام أحمههد فانتشههر فههي حههدود الجزيههرة العربيههة . هههذا بشههكل ر يسههي وهنههاك أتبههاع‬
                                    ‫للمذاهط األربعة كوفراد في كل تلك البالد بشكل مختل .‬
‫والمعههروف أن عمههوم عههوام كههل أهههل بلههد متعصههبون لمههذهبهم بحكههم الجهههل بالمههذاهط‬
‫األخرا ، بل إن غالط علماء كل بلهد متعصهبون لمهذهبهم . ولمها كنهت فهي بهالد الشهام‬
‫قبل عشرين سنة أذكر أن المسجد األموي كهان فيهه أربعهة محاريهط فهي جهدار القبلهة .‬
‫وسولت عن ذلك فقالوا لي أنه منذ سنين كانت تعقد فيه أربهع صهلوال جماعهة ! صهالة‬
‫لكل مذهط ! ولو أردنا الحديث عن التعصط المذهبي فهي بهالد اإلسهالم كلهها مها أظهن‬
‫ينجو من ذلك أحد ال عامة وال علماء إال من رحم اهلل . وأمها القضهاء فقهد كانهت الدولهة‬
                            ‫ً‬
‫العباسية وهي نحو خمم قرون تقضي بالمذهط السها د عمومها وههو الحنفهي . وكهذلك‬
‫بشكل خاص الدولة العثمانية وههي نحهو خمهم قهرون كهذلك . واليهوم يقضهى فهي بهالد‬
‫الشههام فيمهها بقههي مههن المحههاكم الشههرعية منههذ عشههرال السههنين بالمههذهط الحنفههي . وفههي‬
‫مصر بالمذهط الشافعي في العبادال والحنفي في المعامالل ، وفي شمال أفريقيا كان‬
‫الحكام منذ مئال السنين ومحاكمهم مالكية إلهى اليهوم , وبهالد الحزيهرة يقضهى بمهذهط‬
‫ً‬
‫اإلمام أحمد منذ عشرال السنين وأما العلماء والفقهاء فما مهنعهم أحهد أن يجيبهوا سها ال‬
‫بحسط مذهبهم وفقههم ولكن حال الحاكم ومسرولياته واختياراته أمر آخر . هكذا كهان‬
‫ا‬             ‫ً‬           ‫ً‬
‫على مر التاري . فههذا األمهر ومها فيهه مهن صهوا وخطهو أيضها ال تاريخيها وال حاليه ً‬
                                                  ‫ً‬                     ‫ً‬
                                                ‫ينفرد فيه األفغان عموما والطالبان خصوصا .‬
‫ولكن جهل النهاس بالمهذاهط األخهرا وال سهيما بالشهعا ر الظهاهرة خاصهة الصهالة‬
‫يجعلهههم فههي كههل مكههان ينكههرون علههى مههن يوتيههها بشههكل غيههر مههولوف ألنههه يثيههر البلبلههة‬
‫ويشههوش علههى النههاس وكونههه يعاكسهههم فههي أخههك العبههادال وهههي الصههالة والجماعههة‬
                                                                                       ‫ً‬
                                                                                     ‫خصوصا .‬
‫2. أن الجهال الذين يصرون على معاكسة الناس ويسعون وهم يظنون أنههم يتمسهكون‬
‫بسنة إلى ترك ما ههو آكهد منهها فمهن السهنة متابعهة اإلمهام . والواجهط تهوليف المسهلمين‬
‫ومههن الفريضهههة عههدم إشهههاعة فسههاد ذال البهههين وهههي حالقهههة الههدين .. فيوخهههذون بسهههنة‬
                 ‫ً‬
‫ويتركون سنن ً , وواجبال وفرا ض وهم يحسبون أنههم يحسهنون صهنعا !! وقهد أفهاض‬        ‫ا‬
                               ‫ً‬       ‫ً‬
‫في هذا الشي عبد اهلل عزام ما يكفي ولكنه كونه نسهيا منسهيا فهارجعوا لمها كتهط رحمهه‬
                                                                                            ‫اهلل .‬
‫ذكر عن اإلمام ابن عبد البر وههو مهن أ مهة المالكيهة . وعمهوم مالكيهة شهمال أفريقيها‬
                          ‫ً‬
‫يسبلون في الصالة وال يقبضون. أنه قال : كنهت إذا دخلهت بلهدا ومسهجد قهوم يقبضهون‬
      ‫ا‬
‫أقبض وكنهت إذا دخلهت علهى مهن يسهبلون أسهبل فهالخالف شهر كلهه . ولكهن كثيهرً مهن‬
‫إخواننهها يعرفههون قاعههدة ( الخههالف شههر كلههه ) ولكههنهم يعملههون بههها وكونههها ( الخههالف‬
           ‫والشقاق وفساد ذال البين بين المسلمين خير كله ) هذا هو الواقع ولألسف .‬
‫3- األمر األخري الذي جيب لفت نظر اإلخوة إليه وهو مشكلة موقف كثري منهم من املذهب احلنفي‬
‫ذاته و من أيب حنيفة رمحه اهلل نفسه . وهي مشكلة جاءتنا أو باألحرى جاءهتم بسبب ما تسرب إىل‬
‫هذه التجمعات اجلهادية ممن يسمون أنفسهم بالسلفية وينسبون أنفسهم هلذا املسمى الشريف‬
‫وأصحابه من السلف الصاحل زوراً وهبتاناً وعلى رأس هؤالء بعض علماء اجلزيرة وبعض من ال أريد‬
‫تسميتهم اآلن وهذا موضوع سأتعرض له منفصالً إن شاء اهلل . يكفي أن أضرب مثالً ملوقف شهدته‬
‫يف بيشاور ملا انتشرت هذه املشكلة أيام اجلهاد األفغاين . فقد كان عندنا يف أحد املعسكرات شاب‬
‫مصري هذا سنة 11 أو 11 أي قبل عشر سنوات وأذكر أن امسه كان أبو سلمة . وكان يعاند‬
‫األفغ ان يف قضية الصالة واآلذان عمداً يف املعسكر حىت أنه حيث ال خالف على الوقت يف أذان‬
‫املغرب بني العرب واألفغان كان يؤذن بعد أذان األفغان للمغرب بدقيقتني عمداً إلظهار اخلالف‬
   ‫ج‬
‫وذلك حىت ال نصلي مجاعة واحدة يف كل األوقات . وذات مرة كثر احلديث يف املوضوع ف ُمع‬
‫اإلخوة يف جملس وجيء بصاحب كتاب العمدة الدكتور عبد القادر عبد العزيز ليتكلم يف األمر‬
‫والشيخ ليس ويتحرى منهج السلف وال نزكيه على اهلل .. وكنت حاضراً وهذا ما أذكره عن ذلك‬
                                                                                      ‫اللقاء .‬
‫وقام أبو سلمة هذا ذكهر اهلل بخيهر وههدا وال أدري أيهن ههو ا ن ومها حالهه . فقهال مها‬
                                                                ‫يلي بهذا التتابع واالستناد :‬
                                                                                       ‫-‬
    ‫4 4- المجاهههدون األفغههان فههي أحسههن األحههوال إن حههرروا أفغانسههتان فلههن يقيمههوا‬
                 ‫حكومة إسالمية وإنما حكومة على المذهط الحنفي ، حكومة حنفية .‬
    ‫2 2- المذهط الحنفي مذهط بدعة وقد أجمع ( الحف ) أجمع علمهاء السهلف علهى‬             ‫-‬
                                                        ‫ا‬       ‫ً‬
                                 ‫أن أبا حنيفة كان رجال مبتدع ً واستتابو عدة مرال .‬
     ‫5 5- فتوييهد هههرالء مههن قبههل المجاههدين العههر هههو مههن أجهل قيههام دولههة وحكومههة‬      ‫-‬
     ‫مبتدعة وهو ليم جهاد في سبيل اهلل . فال يجهط توييهدهم وال الجههاد معههم . ثهم‬
                                                                                    ‫ً‬
                                                             ‫جلم متوترا محتقن األوداج .‬
                                                              ‫ا‬
‫( وكنت بنفسي كما ذكرل شاهدً للمجلم ) ورغم أني كنت أعلم أن الهدكتور صهاحط‬
‫العمدة نفسه له مآخذ كثيرة على فقه األحناف إال أن جوابه كان فيما أذكر كالتالي وههو‬
                                                                          ‫يبتسم ابتسامة المتعجط :‬
‫قال 4- أما اإلمام أبو حنيفة رحمه اهلل يا أخي فقد أجمع العلماء علهى جهالل قهدر وأنهه‬
           ‫ا‬
         ‫من أ مة السلف وأصحا المذاهط المتبوعة في هذ األمة وليم كما قلت أبدً .‬
‫2- أن المذهط الحنفي على ما فيهه مهن ا راء المرجوحهة كمها حهال كهل المهذاهط فههو‬
 ‫مذهط أجمعت األمة على أنه أحد المذاهط األساسية المتبوعة ألهل السنة والجماعة .‬
‫5- أزيدك أن المذهط الحنفي هذا حكم من تهاري اإلسهالم الهذي ههو 8814 سهنة أكثهر‬
‫من ألهف سهنة ألنهه حكهم الدولهة العباسهية وههي لوحهدها (883) سهنة والدولهة العثمانيهة‬
‫وهههي (883 سههنة أخههرا ) . ولههم يقههل أحههد أن األمههة كانههت فههي ضههاللة أكثههر مههن ثلثههي‬
                                                                                             ‫تاريخها .‬
     ‫1 1- وأما عن أههل اإلسهالم فههم فهي المسهاحة أكثهر مهن 81% مهن بهالد اإلسهالم‬                ‫-‬
     ‫اليوم تدين بالمذهط الحنفي . وأما عن المسلمين فمن المليار ونيف مسهلم اليهوم‬
                        ‫هناك أكثر من ثالثة أرباعهم ينسبون للمذهط الحنفي ) انتهي .‬
‫الشاهد وهذا المثال يعطينا فكهرة عهن رأي العلهم والعلمهاء ورأي الجههل والجههالء فهي‬
‫هههذ المشههكلة وأقههول ا ن: أنههي أعتقههد فههي المههذاهط األربعههة كلههها ومههذهط أبههي حنيفههة‬
‫السا د في بالد الشام عندنا كما قاله الدكتور ههو عمهاد قهول أههل السهنة والجماعهة ومها‬
                                                  ‫ً‬                  ‫ً‬           ‫ً‬
                                       ‫خرج عنها مصيبا أو مخطئا إال النادر سابقا وحاليا .‬
‫فوقول واهلل المستعان : إن ههذا البها ههو مهن مهداخل الشهيطان علينها ونحهن نعهد العهدة‬
                                 ‫ً‬
‫لجههههاد ههههذا الصههها ل علينههها اليهههوم . ألنهههي أعتقهههد جازمه ها وأتوقهههع أن ههههرالء األخهههوة‬
‫سيواجهون مشكلة الحنفية في كل جهادنا هذا من تخهوم الصهين فهي تركسهتان الشهرقية‬
‫إلهى آخههر الشهام وحههدود مصهر .. وأعتقههد أنهه لههو قهام جهههاد فهي شههمال أفريقيها فسههتكون‬
‫المشكلة إذ ذاك مع اإلمام مالهك وصهوفية وأشهعرية شهمال أفريقيها .. وتفسهير ههذا فهي‬
‫قوله صلى اهلل عليه وسلم الذي أخبرنا أن الشهيطان يهئم أن يعبهد المصهلون ولكهن مها‬
                                     ‫زال امعا بالتحريش بينهم فال حول وال قوة إال باهلل .‬   ‫ً‬
                    ‫ال‬
‫وأذكر أن فيما ذكرته في الفصل الثاني رد عل جعل هذ الشبهة حا ً عهن الجههاد مهع‬
                                                 ‫المسلمين ومنهم األفغان وغيرهم واهلل أعلم .‬
                                                                               ‫3- الشبهة الالالالة :‬
‫أن الطالبثثان يريثثدون ويطلبثثون دخثثو اومثثم المتحثثدة ويحتكمثثون فثثأ مشثثاكلهم‬
                                                                                      ‫الدولية إليها .‬
‫نقول واهلل المستعان : لما قدمت ألفغانستان لالستطالع عن أحوال الطالبان قبل سنتين‬
‫. كان من أوا ل التسامالل التهي حملتهها معهي مهن اإلخهوة فهي لنهدن للطالبهان ههي ههذا‬
‫الموضهوع وقهد تسهنى لهي أن التقهي بهاثنين مهن شخصهيال الطالبهان ألسهولهما عهن ههذا‬
‫الموضوع . أما األول فمقابلة مسجلة أجريتها مع وزير إعالم الطالبان ( غالم متقهي )‬
‫فههي مكتبههه فحدثتههه عههن هههذا األمههر وكيههف أنههه يقلههق الههذين يحبههونكم ويريههدونكم مههن‬
                                                                       ‫ال‬
‫الجماعال الجهادية أو ً ألنه أمر شرعي كبير وهو دخول مرسسة كفرية دوليهة همهها‬
‫محاربة اإلسالم والمسهلمين وههي مرسسهة ال يمكهن دخولهها إال بهالتوقيع علهى تعههدال‬
                            ‫ى‬
‫ومباداء تناقض اإلسالم وتوقيع المقهدم علهى ههذا ههو رضه ً بعمهل مهن أعمهال الكفهر‬
                                          ‫والعياذ باهلل . فقال لي أريد أن أو ف لك أمرين :‬
‫األول : أن كل رغبتنا في هذا األمر مردها إلهى أن مقعهد أفغانسهتان فهي األمهم المتحهدة‬
‫مازال يجلم عليه ممثل حكومة األحزا ورباني رغم أنه لم يبق لهم إال خمسة عشهر‬
‫بالمئهة مهن الههبالد . والشهعط األفغهاني اعتههاد لتهوثير الهدعايال عليههه أن يعتبهر الشههرعية‬
‫كحكومة لتلك التي عندها ههذا االعتهراف الهدولي . فرغبتنها بوخهذ مقعهد بهاألمم المتحهدة‬
                                  ‫هو إنزال رباني من فوقه أكثر من رغبتنا بجلوسنا عليه .‬
‫الثاني : أن ملف األمم المتحدة عنهدنا فهي أرشهيف وزارة الخارجيهة لهم يفتحهه أحهد بعهد‬
‫وليم عند الطالبان تفاصيل عن شروا الدخول وال مباداء األمهم المتحهدة التهي تهتكلم‬
                                                                                          ‫عنها .‬
‫وعندما يفت هذا الملف فرننا ال نقدم إن شاء اهلل على ما يعهاكم الشهريعة التهي خرجنها‬
                                                                                     ‫من أجلها .‬
‫ونبهتههه للمزالههق الشههرعية واالفخهها السياسههية التههي سههيقعون بههها لههو دخلههوا وتركتههه‬
‫وانصرفت . وبعد فترة زرل المولوي إحسان اهلل إحسان رحمه اهلل . وكان من علمهاء‬
‫الطالبهان ومنظهريهم األوا هل وههو خطيهط الحركهة وثالهث شخصهية إذاك فهي الطالبهان‬
‫وكان من أشد الطالبان على أمريكا والسعودية ومن أقربهم إلهى دعهم العهر وتفهمههم‬
‫وكان يتكلم العربية بشكل جيد . زرته فسولته نفم السرال وبينت له األمر فقال ما يلهي‬
                                                                                               ‫:‬
     ‫4 4- نحههن مسههلمون ونطبههق الشههريعة ونتحههرك بهويههة اإلسههالم وال يضههيرنا وال‬      ‫-‬
     ‫يرثر علينا أن نحضهر أي محفهل إسهالمي أو دولهي بصهرف النظهر عمهن فيهه .‬
     ‫وأضاف قا ً قبل أيام حضرنا المرتمر اإلسالمي فهي باكسهتان وحضهر ممثلهو‬     ‫ال‬
     ‫اثنين وخمسين دولة . لم يقم منهم لصالة العصر التي كانت أثنهاء االجتمهاع إال‬
     ‫ثالثة: ممثلنا نحن وعمر البشير ونواز شريف .. فوعظناهم فلهم يقهم مهنهم علهى‬
     ‫صههالة المغههر إال تسههعة. نحههن نحضههر باإلسههالم وبلبههاس السههنة وهههو مجههال‬
     ‫للههدعوة وإظهههار اإلسههالم مهمهها كههان ذلههك المجلههم ونحههن نقههف مواقفنهها بكههل‬
     ‫وضوح .. فعدل وبينت له أن علهى بوابهة الهدخول وثها ق وتعههدال يكفهر بهدين‬
                                          ‫ً‬
     ‫اإلسههالم مههن يتعهههد بههها ويوقههع عليههها فضههال عمهها يحههي بههه مههن المههرامرال‬
     ‫والمزالق الدولية . فقال لي: علمنا أن هناك بند في ميثاق األمهم المتحهدة أن مهن‬
                                                   ‫ا‬
     ‫حق أي دولة عضو أن ال تطبق قرارً يتناقض مع قانونها ههي . ونحهن قانوننها‬
     ‫الشههريعة يتنههاقض مههع كههل قههوانينهم فههال نطبههق منههها شههيء . وكههان يههتكلم معههي‬
                                                           ‫ا‬                ‫ا‬
     ‫مبتسم ً مستهين ً باألمر مستغرب ً فيمها يبهدو لكهل حرقتهي علهى ههذا الموضهوع ،‬    ‫ا‬
     ‫وعدل ألتكلم معه عن فساد هذ المحافل الدولية وإفسهادها . فضهحك وقهال لهي‬
                        ‫ً‬
     ‫نحههن نريههد هههذا االعتههراف مههن أجههل حاجتنهها وال يهمنهها عملي ها منههه شههيء هههي‬
     ‫مرسسههة فاسههدة فنبحههث عههن أحههد األفغههان الفاسههدين مثلههها ونرسههله يوخههذ مقعههد‬
     ‫أفغانستان ويجلم هناك هو فاسد وهم فاسدون ! . فاقتنعهت عنهدها أن الطالبهان‬
     ‫يحكههم نظههرهم لهههذ القضههية عههامالن أولهمهها الجهههل . الجهههل السياسههي بواقههع‬
     ‫المنظمة وتبعاتها ومن عرف الطالبان واألفغان يفهم ما معنى الجهل بمها يهدور‬
     ‫في الدنيا والعالقال الدولية وغير ذلك هم جهاهلون بهها إلهى حهد بعيهد . واألمهر‬
     ‫الثاني : الحاجة . الحاجة إلى إزالة االعتهراف بخصهمهم مهن أجهل الهرأي العهام‬
     ‫فههي الههداخل والحاجههة إلههى خههدمال األمههم المتحههدة وبههرامج المسههاعدال والغههذاء‬
     ‫ونزع االلغام وغير ذلهك فهي أفغانسهتان وعهدل لتهذكير بمها لهدينا مهن المعرفهة‬
           ‫ً‬
     ‫السياسية باألمر واألدلة الشرعية على حرمة ذلهك وأنههم لهن يسهتفيدوا شهيئا بهل‬
     ‫سيخسرون مصداقيتهم وخرجهت . وأقهول فهي ختهام ههذ الشهبهة أنهي اسهتوعط‬
           ‫هذا األمر رغم قناعتي بونه خلل كبير في الطالبان من خالل النقاا التالية :‬
     ‫4. 4. أن أفغانستان تحت حكم الطالبان لن يسم لها دليه ً بهون تهدخل ههذ المحافهل‬
                                 ‫ا‬
                                    ‫ً‬         ‫ا‬
     ‫بسهههبط مواقهههف الطالبهههان المشهههرفة إسهههالمي ً ودوليه ها وقهههد وضهههحت هه هذا عبهههر‬
     ‫توصههيفهم فههي الفصههل األول فهههم لههم ينصههاعوا ألحههد ولههن ينصههاعوا للشههرعية‬
     ‫الدوليهة وههذ مرسسههال يههيمن عليهها اليهههود والصهليبيون وال يسهمحوا ألمثههال‬
     ‫الطالبان بعضويتها ولن يعترف النظام العالمي باألفغان والطالبان على رأسهم‬
                                                     ‫وهم على هذ المواصفال واهلل أعلم .‬
     ‫2. 2. أن الطالبههان كمهها ذكههرل معههذورون عنههدي فههي سههعيهم لهههذا العمههل بعههذرين‬
     ‫واضحين وهما : الجهل والحاجة . ويجط علينا وعلى من معههم مهن المسهلمين‬
     ‫أن يزيلههوا جهلهههم باالتصههال المباشههر والتوضههي الههدا م والتوعيههة والنصههيحة‬
                                             ‫ويزيلوا حاجتهم ما أمكن بالمساعدة الحقيقية .‬
     ‫5. 5. أن عملهم ههذا مهن بها المنهاورال السياسهية للخهروج مهن دا هرة الحصهار‬
     ‫السياسي وما يتبعه والذي فرضه علهيهم النظهام الهدولي وخاصهة التركيهز علهى‬
     ‫شهههرعية خصهههومهم الهههذين لهههم يبهههق لههههم علهههى األرض إال 14% مهههن مسهههاحة‬
     ‫أفغانستان وهم ال يفهمون ما نفهم مهن تبعهال الحاكميهة وغيهر ذلهك مهن االمهور‬
                                      ‫ً‬
     ‫النظريههة السياسههية الشههرعية ألنهههم يحسههون عملي ها بههونهم نظههام متمههرد ال يعبههو‬
                                                                ‫بشرعية دولية وال غير ذلك.‬
     ‫1. 1. أن بعض اإلخوة تعسف كثيرً في تحميل هذا األمر أكثر مما يحتمل فهذهط‬
                                                         ‫ا‬
     ‫إلى أن الطالبان يكفرون إن دخلوا األمم المتحدة وبعضههم قهال أن رغبهتهم فيهه‬
                                                    ‫كفر . ولي مالحظة على هذا التعسف .‬
‫أو ً : أن الطالبان صرحوا وناورا إلى آخر ذلك وهم إلى لحظتنا ههذ لهم يهدخلوا حتهى‬                ‫ال‬
                                        ‫ً‬
          ‫تطبق عليهم ا لة تصورال إخواننا هرالء فهم عمليا لم يقدموا عليه إلى ا ن .‬
‫ثاني ً : أن دخول االمم المتحدة هو كمها فهمنها عمهل مهن اعمهال الكفهر وبالتهالي ينطبهق‬          ‫ا‬
‫عليههه مفهههوم أهههل السههنة فههي وقههوع تعههين الكفههر مههن تحقههق الشههروا وانتفههاء الموانههع .‬
‫وعنههدي أن مههن أهههم مهها يمنههع وصههفهم تحههت ا لههة الكفههر بهههذا السههعي همهها عههذران‬
‫واضههحان وهمهها الجهههل واإلكههرا بالحاجههة باإلضههافة إلههى التوويههل الههذي عنههدهم والههذي‬
                                                                                      ‫ا‬
‫أعتبر مانع ً من إسهقاا األحكهام الشهديدة علهيهم إذا أخهذنا القهرا ن العظيمهة مهن الخيهر‬
      ‫ً‬          ‫ً‬           ‫ً‬
‫وأحكام الشريعة التي عندهم . وههذ السهعودية وكانهت عضهوا بهل عضهوا مرسسها فهي‬
‫األمههم المتحههدة وكههان فيههها علمههاء أجههالء فههي مرحلههة الملههك عبههد العزيههز وابنههه فيصههل‬
‫كومثال الشي محمد بن إبراهيم آل الشي وغيهر ولهم يحمهل أحهدهم ههذا العمهل المنكهر‬
                                                                           ‫على أنه سبط الكفر .‬
‫أخيرا أقو : أن وجود االخوة العر وال سيما رموسهم إلى جانط الطالبان وتهرددهم‬
‫عليهم وتطوير العالقة معهم كفيل واهلل أعلم بتبصيرهم بهذا األمر الخطير وغيهر مهن‬
‫المطبهال التههي مههن الممكهن أن يههوقعهم بههها النظههام الهدولي أو الههدول اإلسههالمية العميلههة‬
‫المتربصة بهم . وهذا أجدر وأولى من تركهم للخطو وانتظار وقهوعهم فيهه لنقهف مهنهم‬
                  ‫موقف القاضي والحكم لنضعهم تحت ا لة التكفير والقطيعة واهلل أعلم.‬
‫بعد كتابة البحث وتسجيله في أشر ة الكاسيت ونشر ، تابعت التحهري فعلمهت بعهض‬
                                                                ‫المعلومال أضيفها هنا للفا دة :‬
     ‫· أن أميههر المههرمنين بههين لههبعض اإلخ هوة الههذين زارو . أن الطالبههان فههي‬               ‫‪‬‬
     ‫لبهم لألمم المتحدة ذيلوا لبهم باشتراا أن ال تلتزم حكومهة الطالبهان بهوي قهرار‬
                                                       ‫أو بند يتناقض مع الشريعة اإلسالمية .‬
‫فهذا ينبني عليه أنهم لن يكونوا تحت ا لة حكم الكفر إن دخلوا ألنههم شهر وا وينبنهي‬
                                                                                   ‫ي‬
                                                                        ‫عليه أنهم لن ُدخلونهم .‬
     ‫· واض من أقوال الطالبان أنهم يريدون أن يجعلوا الكرة في ملعط األمهم‬                           ‫‪‬‬
     ‫المتحههدة فهههم لههو رفضههوا الههدخول كانههت علههيهم حجههة ، فيطلبههوا الههدخول بشههروا‬
             ‫ال‬                              ‫ال‬
     ‫يرضون بها وليم هذا من قبيل من أراد عم ً يكفر به فهو ال يريد أصه ً وإنمها‬
                                                                             ‫من قبيل المناورة .‬
                                                                            ‫2- الشبهة الرابعة :‬
‫أنهم يكفرون بعا حكومات الدو العربية واإلسالمية بل لهم عالقات بيبة مع‬
‫بعضثثها يصثثفونها أنهثثا أخويثثة و سثثيما السثثعودية – باكسثثتان – اإلمثثارات . وقثثد‬
‫صدرت عنهم كتابات يستفاد منها أنهم يعتبرون 46 دولة إسالمية دو رثقيقة يجثب‬
                                                                                  ‫صعاونها جميعا.‬
‫هههذ الشههبهة عنههدي وسههابقتها هههي أهههم المطههاعن علههى الطالبههان بههل تكههاد تكههون‬
‫الشههبهتين األساسههيتين الجههديرتين باالهتمههام وتركيههز الجهههود عههل الطالبههان مهها أمكههن‬
‫ليتخلصههوا بههرذن اهلل منههها وأقههول فههي هههذ مهها قلههت فههي سههابقتها: الجهههل والحاجههة أمهها‬
‫الجهل فهو جهل سياسي بواقع تلك الحكومال . وجههل شهرعي كهون الطالبهان وعمهوم‬
‫األحناف مثلهم مثل كثير من شرا أهل السهنة ال يكفهرون باألعمهال وههذا خطهو كبيهر‬
‫بالطبع فهو من آثار اإلرجاء في هذ األمة . فهم ال يستطيعون أن يتصهوروا حكومهال‬
‫مخادعة كالسعودية تعلن الشهريعة وتطبهق الحهدود وتلهبم علهى كهل النهاس وقهد لبسهت‬
‫ً‬                                                                 ‫ال‬
‫فعال على خيار العلماء فض ً عن األشرار منهم الذين يلبسهون معهها واقعهها ههذا زمنها‬
  ‫وي ً فال يستطيع الطالبان وكثيراً من علماء األمة بحكم هريقتهم فهي الفههم ومسهتوا‬            ‫ال‬
‫أن يعتقدوا كفرها . ولنا أن نعتهط علهى العلمهاء الكبهار األجهالء الهذين لهبم علهيهم ههذا‬
‫األمر أكثر من هرالء المساكين الذين لم يخرجوا للعالم ويسمعوا عما يدور فيه إال مهن‬
                                                                                      ‫سنين قليلة .‬
‫فالجهههل يعمههل فعلههه فههيهم وهههذا مههن آثههار . وأمهها الحاجههة فالطالبههان وحكههومتهم لههم‬
‫يعترف بهم إلهى ا ن إال باكسهتان والسهعودية واإلمهارال. وباكسهتان ههي نافهذة الغهذاء‬
‫والههدواء والوقههود وكههل االحتياجههال األفغانيههة علههى العههالم .وقههد سههبق أن أغلقههوا علههيهم‬
‫الحدود بضع ساعال فرفعوا ثمن الخبز في أفغانستان ثالثهة أضهعاف. وأمها اإلمهارال‬
‫فهههي منفههذ العمالههة األفغانيههة ومنفههذ الخطههوا الجويههة والسههفر وإمههداداتها الوحيههدة علههى‬
‫الخارج . وأما السعودية فهي عندهم بالد الحرمين والحهج والعمهرة وال يمكهن أن يفههم‬
                                                    ‫ال‬                     ‫ا‬
‫الشعط األفغاني سبب ً للقطيعة معهها فضه ً عهن احتيهاجهم إليهها والخيهوا الكثيهرة التهي‬
‫بويدي السعودية وحكومتها المرتدة الخبيثة للعط في الملعط األفغاني . فث قو أنثأ فثأ‬
‫معر هاصين الشبهتين أرر لألخوة وأبين ولست فأ معر الدفاو عنهم بمعنثى‬
‫صسويغ هذا – معثاذ اهلل أن نقثو عليثه إ الحثق إن رثاء اهلل – ولكثن أبثين فثأ واقثع‬
           ‫الطالبان لنفهم سبب وقوعهم بهذا المطب وكيفية مساعدصهم إلخراجهم منه .‬
‫وفي األسهبوع الماضهي . هردل السهعودية ممثهل الطالبهان بهومر مهن أمريكها وسهحبت‬
   ‫سفيرها من أفغانستان وهذ بادرة خير سهببها المواقهف المشهرفة للطالبهان تجها الشهي‬
‫بهن الدن والمجاهههدين العههر .وقههد حههدثت عههدة مناوشههال مههع الباكسههتان علههى الحههدود‬
‫وخالف مع الطالبان على مر السهنوال األربعهة عهدة مهرال . وأقهول أن األمهر منتههي‬
‫.ألن اسهههتمرار الطالبهههان علهههى صهههالحهم إن شهههاء اهلل سهههيقطع علهههيهم الطريهههق نحهههو‬
‫االعتراف والمحافل الدولية وسيقطع العالقال بيهنهم وبهين حكومهال الهدول اإلسهالمية‬
‫والعربية العميلة التابعة لذلك النظام الدولي وعلى رأسها السعودية والباكستان ذراعي‬
                                                                         ‫أمريكا في أفغانستان .‬
‫فاألجدر واهلل أعلم من وضع الطالبهان تحهت ا لهة تكفيهرهم وهجهرهم مهن قبهل أخهك‬
‫حلفهها هم وإخههوانهم وهههم المجاهههدون العههر والمسههلمون األجههدر هههو مزيههد مههن اللقههاء‬
‫والتعاون معهم إلخراجهم من ف الوقوع في هذين المطبين الخطيرين . وهو أمر البهد‬
‫آل إن شاء اهلل بحكم احتدام الصراع بهين مشهروع اإلسهالم الهذي يمثلهه الطالبهان ومهن‬
‫في أفغانستان من المجاههدين المسهلمين والعهر ومشهروع المهرامرة اليهوديهة الدوليهة‬
          ‫الصليبية ومن يقوم بها من حكومال بالد المسلمين المرتدة العميلة إن شاء اهلل .‬
                                                                          ‫6-الشبهة الخامسة :‬
‫هأ صساؤ بعا الشثباا عثن حثديث رسثو اهلل صثلى اهلل عليثه وسثلم الثذي ذكثر‬
‫فيثثه نوعثثا مثثن اومثثراء يكونثثون مثثن بعثثده يثثمخرون الصثثالة ويقربثثون رثثرار النثثاس‬
‫وأمره لنا (فال صكن عريفا و رربيا و جابيا و خازنا ) فكيثو يكثون أحثدنا جنثديا‬
                                                                                   ‫مقاصال معهم ؟‬
                                                                          ‫أقول واهلل المستعان :‬
                                                                                             ‫ال‬
‫أو ً : أن حههال الطالبههان حقيقههة والشهههادة هلل ال يمكههن أن نضههعهم فيههه تحههت ا لههة هههذا‬
‫الوصف ، فالطالبان بحكم مواقيت الصالة فهي مهذهبهم ال يرخرونهها عهن مواقيتهها بهل‬
‫يصههلونها علههى وقتههها حسههط المههذهط والعههرف فههي األوقههال عنههدهم، وهههذا لههيم كمههن‬
‫ً‬                                              ‫ا‬
‫يرخر الصالة عن وقتها الذي يعتقد هو عمدً – كما مهر فهي أمهراء المسهلمين تاريخيها‬
‫– بهل الههذي عاشههر األفغههان والباكسههتان وعمهوم أعههاجم هههذ المنهها ق يعههرف حرصهههم‬
‫علههى الصههالة وقداسههتها عنههدهم وخاصههة حرصهههم علههى الجماعهة بشههكل لههم أشهههد فههي‬
‫كثير من بالد العر .مع العلم أن العامة هنا دأبوا على توخير صهالة العصهر بصهورة‬
‫غير جيدة ، كما أن سهوء أداء الصهالة مهتفش فهي أغلبهتهم. وأمها تقريهط شهرار النهاس‬
‫فهو ليم حاصل بل عكسه هو الهذي حصهل .فقهد جهاءوا إلبعهاد شهرار النهاس وأعهرف‬
   ‫ً‬                            ‫ً‬
‫العديدين مهن كبهار الطالبهان ووزرا ههم ومسهروليهم وفعهال مها علمنها علهيهم إال خيهرا .‬
                                                                                ‫ً‬
                                                        ‫تواضعا وتدينا وحسن خلق وسيرة ..‬‫ً‬
‫ولكن نعود ألصل اإلجابة على هذا من خالل منهج أههل السهنة الوسه كمها بينهه ابهن‬
‫تيمية في العرض الذي نقلتهه فهي الفصهل الثهاني وقهال أنهه وسه بهين مهذهط الخهوارج‬
‫الحروريههة الههذين يكفههرون بالمعاصههي وال يكونههون مههع أمههراء المسههلمين وال يههومرون‬
‫بالمعروف وجهاد الكفار . وبين مهذهط المرجئهة الهذين يكونهون مهع األمهراء و هاعهم‬
                                                                                           ‫ا‬
                                                                 ‫مطلق ً في المعروف والمنكر .‬
‫فمههذهط أهههل السههنة مههع أمههراء الظلههم والجههور هههو أال يعيههنهم علههى ظلمهههم وال يكههون‬
                            ‫ً‬          ‫ً‬           ‫ً‬           ‫ا‬                         ‫ً‬
‫موظفها فههي حكههومتهم ال عريفه ً والشههر يا وال جابيها وال خازنها . ولكههن كمهها مههر معنهها‬
                              ‫ً‬    ‫ً‬
‫مذهبهم هو القتهال معههم للكفهار والمرتهدين والبغهاة دفعها و لبها والصهالة والحهج معههم‬
                                                     ‫وهذا مر بيانه فهذا أمر وهذا أمر آخر .‬
                                                                           ‫5-الشبهة السادسة‬
‫أن الطالبثثثثان يطثثثثردون المنظمثثثثات الصثثثثليبية ويتعثثثثاونون معهثثثثا وهثثثثم يسثثثثيرون‬
                         ‫بسياراصهم يرفعون الصلبان علنا ويطوفون فأ البالد بكل حرية .‬
           ‫ا‬
‫هذا األمر سبق الكالم عنهه والحقيقهة أن الطالبهان حجمهوا المنظمهال كثيهرً . والهذي‬
‫يعرف قصة الجهاد األفغاني يعرف قوة هذا السر ان األخطبو ي ونفوذ وتمهدد فهي‬
‫ً‬
‫الههبالد . فقههد كههان فههي أفغانسههتان نحههو (524) منظمههة صههليبية بعضههها عمههالق فع هال‬
‫كاألمم المتحدة والصليط األحمر . واألموال التي يتحركون بها واإلمكانيال أمهر فهوق‬
‫الوصف في بلد مدمر بحاجهة لكهل شهيء ، ومنهذ جهاء الطالبهان حصهلت أزمهال كثيهرة‬
‫بينهم وبين هذ المرسسال . فقد رد الطالبهان عشهرال مهن تلهك المرسسهال وأغلقهوا‬
‫مكاتبها ألنهم ضبطوها توزع منشورال للتنصهير . وكمها ذكهرل فقهد أعهدموا مهديرين‬
‫مههن األفغههان يتعههاونون بنشههر التنصههير . وقههد أمههروا المرسسههال بنقههل مكاتبههها خههارج‬
                                                         ‫ا‬
‫العاصمة وأثار هذا أزمهة . وعمومه ً فالعالقهة بهين الطالبهان والمرسسهال الصهليبية مهد‬
‫وجذر وليست يبة بحال. وقد ذكرل أني حدثت مرة بعض مسئولي الصليط األحمهر‬
‫وهو فرنسي وكان يظن أني صحفي أسهباني، حدثتهه بالفرنسهية فبثنهي شهجونه وحهنقهم‬
‫علههى الطالبههان وكيههف تعطلههت مشههاريعهم بقههدومهم … فالثابههت عنههدنا أن هههذ نقطههة‬
‫إيجابية للطالبهان وليسهت سهلبية عنهدهم ومها تبقهى مهن المنظمهال ونشها ها فههو بسهبط‬
‫ضههغ الحاجههة الماديههة الضههاربة جههذورها فههي هههذا البلههد المنكههو . ويجههط أن يحههاول‬
               ‫المخلصون من خالل التماس مع الطالبان مساعدتهم على الخالص منهم ..‬
                                                                          ‫7-الشبهة السابعة :‬
‫أنهم هم البغاة على ربانأ . ونه كان حاكما رثرعيا فثأ كابثل قثبلهم . وهكثذا وصثفته‬
‫لجنة العلماء التأ قدمت من السعودية وكان فيها رخصيات خيرة مالل الشثيا محمثد‬
‫قطثثب والشثثيا الصثثواا وغيرهمثثا . وقثثد وصثثو أولئثثك ربثثانأ ب نثثه حكومثثة رثثرعية‬
‫وحكمتيار باغأ عليه فأ حينها . وذكر أن الشيا بن دن كان معهثم واعتبثر ربثانأ‬
‫حاكمثثا رثثرعيا . فالطالبثثان إذن البغثثاة علثثيهم . ونهثثم كثثانوا يجثثب أن يطيعثثوا ربثثانأ‬
   ‫ويصبروا على أخطائه كما صطلب منا ارن أن يطاو الطالبان ونصبر على أخطائهم.‬
                                                                             ‫فوقول واهلل المستعان :‬
‫أو ً : مصدر الشرعية وعهدم الشهرعية ههو تطبيهق شهريعة اهلل . وربهاني وحكومتهه لهم‬                   ‫ال‬
‫يطبقههوا شههرع اهلل لمهها كههانوا فههي الحكههم . بههل أبقههوا الشههيوعيين والعمههل بتلههك القههوانين‬
                                      ‫ا‬
‫وعطلت الحدود وقام الفساد العهريض الهذي ذكرنها رفه ً منهه . ولمها جهاء الطالبهان لهم‬
‫يخلعوا رباني فورً . بل وجهوا له مطالط على رأسها تطبيق الشريعة وإلغهاء مظهاهر‬      ‫ا‬
‫الفسههاد ولكههن ربههاني ووزيههر دفاعههه مسههعود غههدروا بهههم فوقههع القتههال وأخههرجهم اهلل‬
                                                                                           ‫صاغرين .‬
              ‫ً‬                     ‫ً‬
‫ثانيه ً : أمها عهن لجنهة العلمههاء التهي اعتبهرل ربهاني شههرعيا وحكمتيهار باغيها فقهد كانههت‬      ‫ا‬
‫لجنة حكومية سعودية وههي اسهتمرار لتهآمر السهعودية علهى جههاد ههرالء األفغهان مهن‬
‫أجل عدم قيام دولة الشريعة . وأما من كهان فيهها مهن العلمهاء الطيبهين فههي ليسهت أول‬
‫مرة يضحك فيها حكامنا علهى بعهض الطيبهين مهن علمهاء المسهلمين وههم النهذر اليسهير‬
‫من تلك اللجنة فقد كان غالبها من علماء السعودية الحكوميين . وأما اعتبهار الشهي بهن‬
                                                                         ‫ا‬          ‫ا‬
‫الدن رباني حاكم ً شرعي ً في السهابق فههو أمهر ال علهم لهي فيهه ونسهول عنهه الشهي لمها‬
‫نلتقي به ولكن أتوقع أن ذلك إن كهان فههو مهن بها اسهتمرار سياسهية قيهادة المجاههدين‬
    ‫العر منذ أيهام الشهي عبهد اهلل عهزام فهي زعمهاء الجههاد األفغهاني وههو تغليهط أقهر‬
‫المصلحتين ودفهع المفاسهد وألن ربهاني كهان يعهد بالشهريعة لمها يهتمكن ويتعهذر بونهه لهم‬
‫يتمكن بعد ولكن لما جاء الطالبان واقتتلوا مع رباني وجهدنا الشهي بهن الدن فهي صهف‬
              ‫ً‬                                              ‫ً‬
    ‫الطالبهههان وجنهههود الشهههريعة مجاههههدا بنفسهههه ومالهههه وأعوانهههه معههههم مقهههاتال لألحهههزا‬
                                ‫ً‬
‫المعانههدين للشههريعة حلفههاء النظههام الههدولي فجههزا اهلل خيههرا . وأمهها علمههاء السههعودية‬
‫وحكومتها فرغم استبانة األمهر فمها زالهوا مهع موقهف أمهرا هم المرتهدين وأسهيادهم مهن‬
‫اليهود والنصارا ( بقول ما قاال له كما تقول الببغا )، فههم إلهى ا ن فهي صهف ربهاني‬
                                                                   ‫ً‬       ‫ً‬
                                                                 ‫واألحزا الضالة ماليا وسياسيا .‬
                                                         ‫ا‬          ‫ا‬
‫ثالث ً : هط أن رباني كان حاكم ً شرعي ً ( وهو لم يكن كذلك ولم يطبهق شهرع اهلل علهى‬                  ‫ا‬
‫مر سنوال أربع ) ههط أنهه كهان كهذلك ثهم خهرج عليهه مهن ههو خيهر منهه وتغلهط عليهه‬
‫واستولى على البالد وحكم بالشريعة اإلسهالمية . فمها نعرفهه عهن موقهف جمههور أههل‬
‫السنة هو اعة المتغلط بسيفه في ملكه إن هو أقام شرا ع اإلسالم . حتى لهو كهان مهن‬
                                                                               ‫ا‬
‫خرج عليه قبله مقيم ً للشرا ع ولكن هذا تغلط عليهه و بهق الشهرا ع . وههذا أمهر مبهين‬
                                                         ‫في كتط السياسة الشرعية . واهلل أعلم .‬
                                                                                 ‫2-الشبهة الالامنة :‬
‫أننا جربنا اوفغان سثابقا وسثترنا علثى أخطثائهم مثن أجثل الجهثاد وكانثت النتيجثة مثا‬
‫صعلمثثون مثثن الفسثثاد والحثثرا اوهليثثة وانكشثثاا حقيقثثة زعمثثاء الجهثثاد بثثين عميثثل‬
                             ‫وفاسد ومفسد . واوفغان كلهم هكذا فال نلدغ من جحر مرصين .‬
‫فوقول واهلل أعلم : هذ الشهبهة تحتهوي علهى لهبم فهي الرميها للماضهي والواقهع لقضهية‬
          ‫الجهاد األفغاني كما تحتوي على خلل في المنطق واالستدالل الشرعي بالتالي :‬
‫فومهها قههولهم سههترنا علههى أخطههاء الجهههاد (ورأينهها النتيجههة) يعرضههون بههالحر األهليههة‬
‫والفساد الذي تالها . أقول هذا االستنتاج الظالم هو دليل علهى نجهاح الخطهة اإلعالميهة‬
            ‫ا‬                            ‫ا‬
‫العالمية بتشويه الجهاد األفغاني اإلسالمي عموم ً وفريضة الجهاد خصوصه ً وههذا مها‬
‫أرادو مهن األمهة اإلسهالمية . أرادوا إقناعهها بهون الجههاد سهيردي لفسهاد فهي األرض .‬
‫وفي الحقيقة فرن ترديد هذا الكالم في أوساا المجاهدين األفغان العهر أنفسههم يعتبهر‬
‫نكسة حقيقية . نعهم لقهد تجاوزنها عهن أخطهاء األفغهان وأحهزا المجاههدين وزعامهاتهم‬
‫ورأينا النتيجة .. ولكننا بعين البصيرة ورمية الدين رأينا ما يريد أخوتنا ههرالء إغفالهه‬
‫وألذكر بعهض مها رأينها بريجهاز يجهط تفصهيله فهي مكهان آخهر إن شهاء اهلل . لقهد سهترنا‬
‫وستر الشي عبد اهلل عزام على عيو األفغان وتجاوزناها وجاهدنا معههم فمهاذا رأينها‬
                                                                                             ‫؟.‬
     ‫4 4- رأينا أول وأكبر نصر لإلسالم والمسلمين منذ عدة قرون تم على يهد ههرالء‬             ‫-‬
                         ‫ً‬
     ‫الفقههراء العههزل ضههد أكبههر دولههة عسههكرية فههي العههالم نصههرا أدا إلههى زوالههها‬
     ‫والحمد هلل . وفهت البها أمهام تحركهال الجههاد فهي آسهيا الوسهطى التهي سهنرا‬
                                                        ‫ثمراتها إن شاء اهلل عما قريط ..‬
     ‫2 2- رأينهها دفههع مصههير بخههارا وسههمرقند والشيشههان عههن أفغانسههتان علههى أيههدي‬  ‫-‬
     ‫الروس الذين قتلوا لما انهارل المقاومة اإلسهالمية والجههاد فهي آسهيا الوسهطى‬
     ‫قتلوا في األربعينال حوالي 62 مليون مسلم وكادوا يمسحون اإلسالم مهن نحهو‬
     ‫(3) ماليههين كههم2 فيههها أكثههر مههن مئههة مليههون مسههلم .فههدفع هههذا المصههير عههن‬
      ‫أفغانستان وكان ثمنه مليوني شهيد ومثلهم من الجرحى و (3) ماليين مهاجر .‬
                                                                                           ‫-‬
     ‫5 5- رأينهها انتعههاش فريضههة الجهههاد وآثههار سههعي الشههبا للشهههادة فههي سههبيل اهلل‬
                     ‫ا‬
     ‫وتحرك األمهة كلهها مليهار مسهلم مهع ههذ المعهاني يلهة 34 عامه ً نهرا آثارهها‬
                                                                                        ‫ا ن.‬
                                                                                           ‫-‬
     ‫1 1- رأينههها نمهههو وترعهههرع العديهههد مهههن الجماعهههال الجهاديهههة ولهههدل أو أعهههدل‬
     ‫كوادرها على هامش هذا الجهاد ورأينا آثار ذلك في العالم العربهي واإلسهالمي‬
                               ‫من الفلبين إلى نجة . ومن القفقاس إلى أواس أفريقيا .‬
     ‫3 3- رأينا الرعط الذي اجتاح العهالم الصهليبي واليههودي والهذي عبهر عنهه أحهد‬          ‫-‬
     ‫الكتا األمريكان بجملة موجزة قال عن أفغانستان وسياستهم فيهها : ( يها إلههي‬
            ‫ال‬
     ‫ماذا فعلنا ؟ لقد أيقظنا المهارد النها م ) يعنهي اإلسهالم والمسهلمين . وفعه ً يمثهل‬
                               ‫الجهاد األفغاني يقظة لهذا المارد الذي بدأ ينهض اليوم .‬
‫هذا بعهض مها تحقهق ولقهد أدركهه العهدو وأراد مسهحه . وكانهت ههذ النتيجهة الرا عهة‬
    ‫نتيجهة الجهههود والسياسهة الشههرعية الحكيمههة للشهي عبههد اهلل عهزام والمجاهههدين العههر‬
‫وقياداتهم التي شاركت في التحريض واألداء في ذلك الجهاد رغم األخطهاء والهفهوال‬
‫التي كانت والتي يجط أن ال ننكر وجودها وال نكررها . وههذا عهين عقيهدة أههل السهنة‬
‫في قضية دفع الصا ل كما مر معنا . دفعه مع البر والفهاجر .. فحتهى فهي أشهد ظهروف‬
‫الحر األهلية بعد خروج الروس وسقوا الشيوعية . بقي اإلسالم والصهالة وحفظهت‬
‫األعراض . وتقاتل نفر ممهن فسهد علهى الهدنيا . ثهم اصهل المسهلمون أحهوالهم بونفسههم‬
‫وظهههر الطالبهههان . هههل ههههذا خيههر أم مصهههير بخههارا وسهههمرقند علههى يهههد الهههروس؟!،‬
‫والبوسنة على يد الصر ؟!، وما يعاني المسلمون في الهند علهى يهد الهنهدوس؟! وفهي‬
‫الفلبين على يد النصارا؟! . لقد كان وقوفنا مع قادة الجهاد األفغاني على مها فهيهم ههو‬
‫عين حكم الشهرع وعهين العقهل والمنطهق . ثهم كهان مهنهم فسهاد فكهان وقوفنها مهع التيهار‬
‫الصال الذي برز هو عين الشرع والمنطق العقل السليم . وهكهذا تكهون الحركهة علهى‬
‫بصههيرة مههع مجريههال األحههداث وفههق سياسههة شههرعية مضههبو ة بعقيههدة أهههل السههنة‬
                                                    ‫والجماعة التي هدانا اهلل إليها وله الحمد.‬
‫ثاني ً : قولهم األفغان كلهم هكذا . هو عكم قولهه تعهالى ( وال تهزر وازرة وزر أخهرا‬             ‫ا‬
‫) . وعكههم قولههه صههلى اهلل عليههه وسههلم ( واشهههدوا علههى المحسههن بونههه محسههن وعلههى‬
‫المسيء بونه مسيء ) وعكهم مها جهاء فهي األثهر ( إن مهن أعظهم الفريهة غيبهة قهوم ) .‬
 ‫فهذا شرع ً ليم صحي . تحميل الطالبهان مها كهان مهن أوزار األحهزا مهع مها نشههد‬        ‫ا‬
‫يومياً من بركال تطبيق الشريعة وقيام األمن والقس والعهدل علهى يهد الطالبهان . فههذا‬
‫لهيم شههرع وال منطههق . ولههو اتبعنهها ههذا المنطههق لوجههط أال نسههير خشههية أال نسههق وال‬
‫نوكهل خشهية أن نمهرض وال نتهزوج خشهية أن نفشهل وال نعمهل أي شهيء ألنهه سههبق أن‬
‫مشههى قههوم وسههقطوا وأكههل قههوم ومرضههوا وتههزوج آخههرون وفشههلوا .. فههاألمور تقههدر‬
‫بمقاديرهههها وال تعمهههم بههههذ الطريقهههة السهههطحية السهههقيمة فههههذا عكهههم منا هههال الحكهههم‬
                          ‫الشرعي وعكم مقتضيال العقل السليم الذي كلفنا اهلل بموجبه .‬
‫ثالث ً : قولهم ال نلد من جحر مرتين : خطو فلم يكن ما حصل معنا من بركهال الجههاد‬                ‫ا‬
‫لدغاً من جحر وإنما بركال من اهلل تعالى كان فيها األجر والمغهنم والخبهرة والبركهال‬
                    ‫ا‬
 ‫والصوا أن نتعرض لنفحال اهلل ونغتنم الفرص مرتين وثالث وألف ً واهلل المستعان .‬
                                                                          ‫1-الشبهة التاسعة :‬
‫عن ي قول ون ال طال بان أن : اإلخ وة ب عض ق ول وهي‬

‫ك عمر ل ي سوا وهم ال طال بان مع هؤال ء ن قات ل ف ك يف ال عزي ز ع بد ب ن عمر أم ثال ع لى ي خرجوا‬
                                                                                   ‫. ال عزي ز ع بد ب ن‬
                                                                           ‫: س ت عانال م وا هلل ن قول‬
    ‫4 - ل لطال بان و ضح أن ه ال طال بان ل خ صوم ال شرعي ال ح كم ح ق ي قة من ي غ ير ال أن ه -1‬
    ‫ك ما ال واق ع ف ح ق ي قة . ي ع لمون ه ك ان وا إن ال أم ب ه صرحوا وهل ال أم ال ح كم ح ق ي قة‬
    ‫ال ح كم م ناط وهو وال واق عي ال س يا سي ال تو ص يف ف هم نا ال ذي ن ل عربا ن حن ن ع ت قده‬
    ‫أمري كا س يما و ال وأطراف ه ال دول ي ل لمخطط موال ين ل كون هم ردة طائ فة أن هم ع ل يهم‬
    ‫ال خ ل يط ذل ك ف ي أن ي ن في ال وهذا ال م س لم ين ح كام مرت دي ومن ال غرب ف ي وأذن اب ها‬
    ‫إ ال ي ك فرون ال ن افاأل ح معظم أن ن ع لم ون حن ذل ك وغ ير وال جاهل وال فا سق ال باغي‬
    ‫أن وغ يره ح قان ي ال ش يخ م ثل ال طال بان ق ادة ب عض من سم عت ف قد ذل ك ومع ب ال جحود‬
    ‫هؤل‬
    ‫ال ك فر ب مو ضوع ق الق ل ي ث ير ال ح تى ي ع ل نوه ل م أو جه لوه ال طال بان أن ال نظر‬
                                                                                   ‫. وال ت ك ف ير‬
    ‫-2‬                                                                                               ‫2-‬
    ‫ال طال بان وب ين ال م س لم ين أحوال عموم ك ما وف يها ف يها عامة ك أمة األف غان واق ع ب ين‬
    ‫وف يهم ك ث ير خ ير ع لى و ص غارهم ن خ بة ك بارهم ال دي ن ية ال ع لوم ط ل بة من ك نخ بة‬
                                                                                         ‫.ال خ ل يط‬
    ‫5 - . إط الق ه ع لى ل يس ف هذا ال جور أئ مة مع وال خوارج ال ب غاة ي قات لون ال ال س نة أهل أن -3‬
    ‫ال مرح لة طول ع لى ال جور ح كام من ك ث ير مع وال خوارج اةال بغ ال س نة أهل ق ات ل ف قد‬
    ‫ال ظ لم أئ مة ع لى ق ال ه ممن أع لم وا هلل م صروف ذاك وال ك الم. و سواها وال ع با س ية األم وي ة‬
    ‫ب تأوي الت ع ل يهم ت خرج ال ناس ج عل مما همودن يا ال ناس دي ن ع لى ال م ع تدي ن وال جور‬
                                             ‫. ال صح يح غ ير وم نها ال صح يح م نها مخ ت ل فة‬
‫1- ثم وهذا هام جدً أن بغاة ذلك الزمان وخوارجهم خرجوا على أ مة الجهور لمشهاكل‬  ‫ا‬
‫داخلية فهاختلف العلمهاء فهي قتهالهم مهع أ مهة الجهور أم ال ولهيم الحهديث علهى خهوارج‬
‫وبغاة مرتبطون بالكفار األصليين المتربصين علهى ثغهور ديهار اإلسهالم . ولهيم علهى‬
‫بغاة وخوارج يعملون لحسا النظام العالمي .فعلماء ذلك الزمان كانوا يحكمهون علهى‬
‫من استعان بالكفار على ديار اإلسالم بالردة . وال يعهود حهال ههرالء بغهاة وال خهوارج‬
‫بل عمالء يعملون لحسا الكفار داخلين في قوله تعالى ( ومن يتولهم مهنكم فرنهه مهنهم‬
‫) . ألنهم كما حهال ههذا الحلهف الهذي بيننها لهيم لههم توويهل شهرعي فهي الخهروج وإنمها‬
‫عمليههة مههرامرة عالميههة ارتكههزل إلههى عمههالء محليههين مهها بههين مرتههد وفاسههق وجاهههل‬
                                                                            ‫وموجور . واهلل أعلم .‬
                                                                          ‫01-الشبهة العاررة :‬
            ‫وصقو لماذا نس خصومهم هل يطبقون الشريعة لو عادوا للحكم أم ؟.‬
                                          ‫ً‬         ‫س‬
‫وقد أوردتها –رغم وضوح ردها- ألني ُئلتها فعال في إحهدا الجلسهال مهن قبهل أحهد‬
                                            ‫األخوة وأقول ما قلته له في حينها واهلل المستعان :‬
                                               ‫ً‬
‫أو ً : أخي الفاضل هرالء كانوا في الحكهم فعهال وبهدا مهنهم مها بهدا وههو معلهوم وأهمهه‬           ‫ال‬
‫عدم الحكم بما أنهزل اهلل ثهم الفسهاد فهي األرض ثهم تقريهط الشهيوعيين والعمالهة للنظهام‬
‫الههدولي الكفههر وكههانوا حينههها مختههارين أحههرار فخههانوا األمانههة فوتههاهم اهلل مههن حيههث لههم‬
 ‫يحتسبوا . وأخرجهم من جنال وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين .‬
‫ثانيه ً : أن هههرالء األحههزا المناكيههد وهههم ا ن محصههورون مطههاردون ألنهههم يريههدون‬       ‫ا‬
‫دعم القوا الكفرية العالمية فرنهم يعلنون فساد نواياهم وعقا هدهم وديهنهم منهذ ا ن فههم‬
‫يتعهدون منهذ ا ن وقبهل أن يمكهنهم اهلل – ال مكهنهم اهلل– يتعههدون بالحكومهة الموسهعة‬
‫وغني عن القول أن الحكومة الموسعة لن تكون حكومة شرعية إسهالمية فههي حكومهة‬
‫خلههي وبرشههراف أمريكههي دولههي ومههن األمههم المتحههدة كمهها بينهها . ويتعهههدون بمكافحههة‬
           ‫ً‬
‫اإلرها وهذا يعني عون الكفار علهى المسهلمين وغيهر ذلهك فلهم نسهول رجهال يعلهن مها‬
                                                                          ‫ً‬       ‫ً‬       ‫ً‬
                                                                        ‫لديه علنا مختارا ا عا .‬
                                                                                               ‫ا‬
‫ثالث ه ً : الحههاكم القهها م ا ن وهههم الطالبههان حههاكم شههرعي يحكههم بالشههريعة ويقههيم الحههدود‬
‫ويجاهههد فههي سههبيل اهلل وخههرج عليههه وعصهها مخههالف يتعههاون مههع الكفههار . فمهها الوجههه‬
‫الشرعي لسرال خارج على حاكم شرعي هل تحكم أوال تحكهم بالشهريعة . فههذا الكهالم‬
                                                                            ‫ا ال‬
‫منقوض شرع ً وعق ً . إذا كان الحكم بالشريعة قا م فلهم خهرج حتهى يهوتي بمثلهه . وإن‬
                                                                  ‫كان لن يحكم فمن با أولى .‬
‫رابع ً : هرالء الهذين كهذبو ا علهى اهلل وخهانوا األمانهة حهاكمين وغيهر حهاكمين واعتهزوا‬      ‫ا‬
‫بغير اهلل فذلوا وال شك أنه لو سولته سيقسم لك اإليمان المغلظة بونه سيكون على سهيرة‬
‫أبههي بكههر الصههديق رضههي اهلل عنههه بههل هههذا الكههالم يههردد حكامنهها المرتههدون كلهههم وال‬
                              ‫ال‬          ‫ً‬
                ‫يستحون من الكذ . فال وجه إذن لسرالهم ال شرعا وال عق ً واهلل أعلم .‬
                                                                   ‫11-الشبهة الحادية عشرة :‬
‫أن الثثذين يقثثاصلون الطالبثثان مسثثلمون يصثثلون ويمذنثثون وي ث صون كاليثثرا مثثن رثثعائر‬
                                                                    ‫اإلسالم فهو إذن قتا فتنة .‬
    ‫فههوقول واهلل المسههتعان : هههذ الشههبهة علههى بسهها ة الههرد عليههها وعلههى كثههرة مهها بههو‬
‫الفقهاء في كتبهم بهذا الرد شا عة ليم في موضهوع أفغانسهتان بهل فهي كهل قتهال يكهون‬
‫فيه من يوتي شعا ر اإلسالم في الصهف الهذي أمهام أههل العهدل والجههاد . فقهد قيلهت لنها‬
                               ‫ا‬
‫ونحن نقاتل حكام بالدنا ألن في جيشهم من يصلى وهم عمومه ً علهى مسهمى المسهلمين‬
‫. وقيلههت ألهههل مصههر والشههام لمهها قههدم التتههار وزعمههوا اإلسههالم وسههتقال فههي كههل مههرة‬
                                     ‫يستخدم فيها أعداء الكفار بعض أبناء ديننا في صفوفهم.‬
                                                                                ‫ً‬
‫والذي يتفكر قليال يهرا األدلهة أنصهع مهن الشهمم علهى بطهالن ههذ الشهبهة ، فهالقرآن‬
‫الكههريم أمرنهها بقتههال البغههاة مههن أهههل اإلسههالم علههى إخههوانهم فقههال ( وإن ا فتههان مههن‬
‫المرمنين اقتتلوا فوصلحوا بينهما ، فرن بغت إحهداهما علهى األخهرا فقهاتلوا التهي تبغهي‬
‫حتى تفيء إلى أمر اهلل..) والتي تبغي مسلمة توتي بشعا ر اإلسالم وقد جاء في السهيرة‬
‫أن رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم آذن أهل الطا ف وهم مسلمين أن يمتنعوا عن الربا‬
‫ونزل فيهم القرآن ( فرن لم تفعلوا فوذنوا بحر مهن اهلل ورسهوله ) وقهد ههددهم رسهول‬
‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم ونصط عليهم المنجنيق، كذلك فرن رسول اهلل صهلى اهلل عليهه‬
‫وسلم أمر بقتال الخوارج وحث على ذلك ومع ذلك وصفهم " يحقر أحدكم صهالته مهع‬
‫صالتهم " .. الحديث وأما الصحابة فقد قاتلوا المرتدين على الزكهاة وههم يهوتون بهاقي‬
    ‫الشعا ر واعتبروهم مرتدين إلى غير ذلك . وفي كتط الفقه على كافة المهذاهط أبهوا‬
‫لقتال البغاة والخارجين والمفسهدين فهي األرض وههم مسهلمون يقيمهون بعهض الشهعا ر‬
‫ً‬           ‫ً‬
‫وقد عقد ابن تيمية هذ الشبهة في كتها الجههاد الجهزء 12 مهن الفتهاوا فصهال هويال‬
‫ذكر في معرض فتوا التتار .ولو قامت هذ الشبهة وبنى عليها الناس مهواقفهم فمهاذا‬
‫نفعههل بعسههاكر وأمههن وشههر ة صههدام ومبههارك وحههافف أسههد وفهههد وسههواهم وهههم جنههود‬
‫الفراعنههة والحههامين لعروشهههم والقهها مين علههى قتههل الههذين يههومرون بالقس ه مههن النههاس‬
‫وماذا نفعل لمن تطوع من المسهلمين اليهوم فهي جهيش اليههود أو كمها فعهل بعضههم أيهام‬
‫الصليبيين حيث عملوا معهم أيام الحمالل الصليبية األولى . أو من تطوع فهي جيهوش‬
‫الفرنسيين واإلنجليز وحار أبناء جلدته أيام الحمهالل الصهليبية الثانيهة .. ال شهك فهي‬
‫قتالهم بهذ األدلة السابقة ولمن أراد فاألدلهة مبسهو ة فهي كتهط الفقهه ال ننقلهها هنها ألن‬
                                             ‫البحث ال أكثر من الالزم وفيما أوردل كفاية .‬
‫فرذا قام وجه شرعي لقتال فئهة مهن المسهلمين يهدعون اإلسهالم بحهق أو ببا هل قوتلهوا‬
‫ولو كانوا يقيمون الشهعا ر واهلل أعلهم . أمها القهول بهون بعضههم مظلهوم يهدافع عهن مالهه‬
‫مثالً ال يريد أن يعطي سالحه هرالء ليسوا كذلك . هم هرف فهي حلهف دولهي ومحلهي‬
‫وصفنا حاله وقادتهم وجنودهم يعرفون ذلهك . وههم علهى فهرض مظلمهتهم لهم يتحملهوا‬
‫ظلم ولي األمر المسلم – على افتهراض الظلهم- فوقعهوا فهي واليهة الكهافرين ونصهرتهم‬
‫علههى أهههل اإلسههالم والطالبههان لهههم وجههه شههرعي حقيقههي فههي جمههع السههالح ألن انتشههار‬
                                                  ‫ا‬
‫السالح أهلك الحهرث والنسهل ولهم يعهد ممكنه ً تهومين السهبل إال بههذا فههذا اجتههاد سها ل‬
‫لههولي األمههر الشههرعي الحههاكم بمهها أنههزل اهلل وظلمههه المفتههرض ال يبههرر محاربتههه مههع‬
‫الكافرين. ألمر رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم بالصهبر علهى ظلهم الحهاكم المسهلم ولهو‬
‫أخذ مالك وضر ظهرك . وهذ عقيدة أهل السنة الما أن الشهريعة ههي القا مهة وأن‬
‫الظلم هو الشاذ من الحال وليم عموم األحهول كمها فهي بالدنها حيهث حكهم الكفهر وفشها‬
                                                                                           ‫الظلم .‬
‫وأمهها أن الههبعض يههدافع مههن منطلههق عرقههي ألن الطالبههان بشههتون يظلمههون األعههراق‬
‫األخهرا فههذ ههي دعايهة الههـ ( بهي بهي سهي) وصههول أمريكها . نقلتهها بعهض األقليههال‬
‫ألسبا نفسية وأخذوا يشيعونها والغريط أنها تصهل إلينها وأن يرددهها بعهض إخوتنها .‬
‫وواقهههع الحهههال يكهههذبها فكثيهههر مهههن والة الطالبهههان ورمسههههم مهههن الفرسهههوان واألوزبهههك‬
 ‫والطاجيههك وغيههر ذلههك وفههيهم مههن البدخشههان واألقليههال األخههرا . وقههد حههدثت بهههذ‬
‫المشههكلة بعههض قههادة الطالبههان فوكههد حههرص أميههر المههرمنين فههي أفغانسههتان علههى هههذا‬
‫التنويع وأنا بنفسي أعرف بعض الوزراء والوالة فهي منها ق البشهتون وههم أوزبهك أو‬
‫فرسوان . ومع ذلك فهذا ليم مبرر لحر أهل اإلسالم والشريعة مع الكفار المحليهين‬
                                                                       ‫ا‬
                              ‫والدوليين لو كان قا م ً وهو ليم قا م بفضل اهلل واهلل أعلم .‬
                                                                ‫41-الشبهة الالانية عشرة :‬
    ‫هذه ليست رثبهة بثاوحرى هثأ حكثم علثى أفغانسثتان والطالبثان بثل حكثم ظثالم‬
‫أدري كيو أصفه و على مثاذا اصكث .. وهثو القثو بث ن أفغانسثتان ليسثت دار إسثالم‬
                                                        ‫والطالبان ليسوا حكومة ررعية .‬
‫رغم أن قا لها أكد أنه يعتبهر الطالبهان مسهلمين والمهال محمهد عمهر مسهلم وال شهك .‬
‫فما أدري كيف تالقى هذا الكالم الذي ينقض آخر أوله . فالمال عمر حهاكم فرمها يحكهم‬
‫بشرع اهلل وبالتالي مسلم وبالتالي حكومتهه شهرعية وأفغانسهتان دار إسهالم وإمها عكهم‬
‫ذلك على كل المراحل .. وأما التفسير فوغر مهن الغرابهة وههو القهول أننها ال نعتهرف‬
‫بههها دار إسههالم وحكومههة شههرعية ألن هههذا يعنههي حههل جماعاتنهها ووجههو بيعههتهم بيعههة‬
‫إمامهة وخالفههة .. وههذ كمهها ذكهرل ليسههت شهبهة وإنمهها حكهم . وهههي متعلقهة بموضههوع‬
‫المسولة الثالثة الذي أحلنا البحث فيه لحين استكمال مزيد من جوانط الواقع والحيثيهال‬
                               ‫وسرال بعض أهل العلم واستكمال مادة البحث في المسولة.‬
                                          ‫* * *‬
‫وبعد بحث هذه الشبهات الشرعية بما يسر اهلل أنتقل للشبهات ذات الصفة السياسثية‬
                                                                                  ‫أو الواقعية .‬
‫وقبثثل أن أنتقثثل إليهثثا أقثثو أن هثثذه الشثثبهات هثثأ متعلقثثة ب ولويثثات الثثرأي والحثثرا‬
‫والمكيدة والمفتر أن مثن سثيبحالها معنثا قثد انتهثت عنثده الشثبهات الشثرعية مثن‬
‫حيثثث جثثواز القتثثا مثثع الطالبثثان علثثى اوقثثل . إذ لثثو كانثثت عنثثد الثثبعا غيثثر منتهيثثة‬
‫والقتثا معهثثم غيثثر جثثائز فثال داعثثأ إذن أصثثال لبحثثث أي رثبهة فرعيثثة مثثن قبيثثل مثثا‬
‫سي صأ . فإذن هأ من حيث أننا سلمنا بجواز القتا مع الطالبان ولكثن هنثام رثبهات‬
‫لبحثثث اوولويثثات أيهمثثا أولثثى وأوجثثب القتثثا مثثع الطالبثثان أم ، وولويثثات وحياليثثات‬
                                                                                           ‫أخرى .‬
‫وهثثثذه الشثثثبهات صثثثدور حثثثو مو ثثثوو واحثثثد وهثثثو أن لثثثدينا قضثثثايا جهاديثثثة جئنثثثا‬
‫أفغانستان من أجلها ونحن قلة أثر لنا على هذه المعركة هنثا وأولثى لنثا أن نتفثرغ‬
‫لمثثثا جئنثثثا لثثثه .. ولكثثثن س فصثثثلها فثثثأ أربثثثع رثثثبهات لتسثثثهيل البحثثثث والفهثثثم واهلل‬
                          ‫المستعان . وأصابع صرقيم الشبهات من حيث وصلنا فنكون مع :‬
                                   ‫ثانياً : الشبهات ذات الصفة السياسية والواقعية :‬
                                                                     ‫31-الشبهة الالالالة عشر :‬
‫هأ قو بعثا اإلخثوة : عنثدنا قضثايا جهاديثة أساسثية جئنثا مثن أجلهثا صشثغلنا عثن‬
‫هذه القضية . وماذا يريد اومريكان واليهود وحكامنا أكالر من أن نتثرم قتثالهم هنثام‬
‫لنضيع فأ قضايا فرعية مالثل هثذه أو الجهثاد فثأ الشيشثان أو بورمثا أو البوسثنة أو‬
‫أفغانستان . ومعلوم لنا كيو أن حكام السعودية مالال ومعهم علماء السثوء المنثافقين‬
‫عندهم يدفعون رباا الجزيرة للجهاد فأ أبعد ما يمكن من الثبالد حتثى يتركثوا حكثام‬
                                                                     ‫السعودية وأمريكا بسالم .‬
                                                                          ‫فوقول واهلل المستعان :‬
                                                                   ‫ا‬
‫هذا اعتراض وجيه جدً ويطرح مسا ل أصهب بحثهها اليهوم غايهة فهي األهميهة وال‬
‫شك ان الهذين دارل فهي رموسههم ههذ االعتراضهال أنهها دارل نتيجهة حرقهة صهادقة‬
‫على مصا اإلسالم في بالدهم وهو الذي جاء بهم إلهى هنها وأخهرجهم مهن هنهاك ومها‬
‫دام األمههر فههي هههذ المسههولة هههو بحههث فههي مجههاالل الههرأي والحههر والمكيهدة فسههودلي‬
‫بدلوي إن شاء اهلل .خاصة أن أحد اإلخوة األحباء إلى نفسي قال لي : أبا مصهعط أنهت‬
‫الشام أولى بك من هنا .. كم بقي من أهل سوريا الشام على در الجهاد ؟ أفهراد ربمها‬
‫ال يعدون أصابع الكف . فلمن تترك الشام وتوتي لتدعو للجهاد فهي أقاصهي األرض ؟!‬
‫والسعودية أولى بابن الدن فلمن يتركها ؟ وانظر ماذا جرا في الجزا ر بهذلتم وسهعكم‬
 ‫وكان ما كان أال يجط أن نصح المسار ونعاود الكرة ؟ لمها نتهرك بالدنها ونهوتي لههذ‬
                                                                             ‫القفار وقضاياها ؟!‬
                                                            ‫ا‬
‫والحقيقة فرن أخانا جزا اهلل خيرً قد فتق لنا جروحنا .. فوقول ألخينها ولكهل مهن يفكهر‬
‫في هذا االمر وال سيما مسرولي الجماعال الجهادية . بمناسبة هذا االعتراض الوجيهه‬
                                                                                             ‫ً‬
                                                                                           ‫جدا .‬
‫وأمكد في اإلجابة علهى ههذا االعتهراض علهى جملهة مهن الثوابهت تشهكل بالنسهبة لهي‬
                        ‫ا‬
‫أرضههية عقيههدتي وأفكههاري الجهاديههة ومهها زالههت كمهها كانههت دا م ه ً والحمههد هلل صههاحط‬
                                                                                 ‫الفضل والمنة .‬
‫أو : أؤكد قنثاعتأ التامثة التثأ يعرفهثا اوخثوة عنثأ وقثد أكثدصها فثأ معظثم كتابثاصأ‬
‫ومحا راصأ أنأ أعتقد دينا أن بالد اإلسالم قاببة بال استالناء محتلة من قبل اليهثود‬
‫والنصثثارى . إمثثا مبارثثرة كمثثا حثثا فلسثثطين والجزيثثرة وغيرهثثا وإمثثا بصثثورة غيثثر‬
‫مباررة عن بريق فر حكام أو بوائو أو أحزاا أو عوائل مالكة من المرصثدين .‬
‫يقومون بكافة مهام المحتلين الكفار المسثيطرين اليثوم علثى النظثام العثالمأ وسثواء‬
‫كان اإلحتال مباررا أو غير مبارر فإنه أدى إلى إبعاد المسلمين عن دينهم وصعطيثل‬
‫رريعة ربهم وحكمهم بغير ما أنز اهلل بشرائع اليهثود وأهثل الصثليب وأهثل اإللحثاد‬
‫والثثوثنيين وقثثد صث صى عثثن هثثذا جملثثة مثثن المظثثالم والمفاسثثد فثثأ أمثثور الثثدين والثثدنيا‬
‫وحياة النثاس . فنهبثت الثبالد وألثب أهلهثا لبثاس الثذ والخثوا والجثوو . وقثد قثام‬
‫أهثل الحثثق والقسث علثى مثثدى عقثثود بويلثة مثثن علمثثاء المسثلمين والثثدعاة إلثثى اهلل‬
‫فبينوا ونصحوا وجاهدوا . فما كان من المستعمرين ونوابهم المرصثدين إ أن مكثروا‬
‫بهم قتال وصشريدا فأ اور أو سجنا وعذابا .. وهثذا الحثا صثار معروفثا مشثهودا‬
‫يعرفه كل مسلم ويذو ويالصه كل من دخل صحت مسمى إله إ اهلل ولثو باإلنتسثاا‬
‫باإلسم . وأمثا اليثوم ومنثذ بثدء الحمثالت الصثليبية الالالالثة علثى العثالم اإلسثالمأ منثذ‬
‫مطلثثع التسثثعينات فثثإن العثثالم اإلسثثالمأ وديثثن اإلسثثالم وأهثثل الملثثة المحمديثثة علثثى‬
‫صاحبها الصالة والسالم يتعر ون من قبل النظام العالمأ الجديد الذي يشرا عليثه‬
‫اليهثثود والنصثثارى وحلفثثاؤهم مثثن أهثثل ا لحثثاد والثثوثنيين يتعر ثثون لحثثرا إبثثادة‬
‫راملة صسثتهدا محثو ديثن اإلسثالم وإبفثاء نثوره ورثن حثرا إبثادة واسثتعباد علثى‬
‫المسلمين فثأ كثل مكثان . وقثد صثار هثذا مشثهودا فثأ حثا المسثلمين مثن صركسثتان‬
‫الشثثرقية الثثذين صحثثتلهم الصثثين إلثثى مثثذابف البلقثثان والبوسثثنة وكوسثثوفو ومجثثازر‬
‫الشيشثثان والهنثثد والفلبثثين ووسثث أفريقيثثا مثثن رثثرقها لغربهثثا . وأمثثا المسثثثلمون‬
‫الرازحون صحثت حكثم المرصثدين نثواا أسثيادهم الكفثار مثن اليهثود والصثليبين فثإنهم‬
‫يتعر ون لكل صنوا القتل والسجن والتشريد لكل موحثد مثممن بثاهلل يريثد القثبا‬
‫على دينه . فقد بالت اإلعدامات آ ا وقتل مئات ار ا المسلمين علثى يثد حكثامهم‬
‫المرصثثثدين هثثثم ء وامثثثتألت السثثثجون بخيثثثرة وزبثثثدة رثثثباا اإلسثثثالم مثثثن المفكثثرين‬
‫والدعاة وحملة الشهادات وكافة ببقات الشعب المسثلم ويكفثأ أن ننظثر فثأ خاربثة‬
‫العالم اإلسالمأ الممتدة من صركستان الشثرقية فثأ صخثوم الصثين رثرقا إلثى سثواحل‬
   ‫المغرا وموريتانيا على اوبلسأ غربا ومن أواس آسيا وسثواحل المتوسث رثما‬
‫إلى جزر الفلبين وأندونيسثيا وجنثوا رثر آسثيا وأواسث أفريقيثا جنوبثا لنثرى أنثه‬
    ‫لي هنام بلد واحد من بلدان المسلمين إ وفيها حركثات إسثالمية صتعثر للثبط‬
‫والنكثثا علثثى يثثد الحكثثام المرصثثدين وأسثثيادهم اليهثثود والنصثثارى والنظثثام العثثالمأ‬
‫الجديد وعلى رأسه أمريكثا ودو حلثو النثاصو وحلفثاؤهم الثروس والثوثنيين اليثوم .‬
‫ويكاد يوجد بلد مسلم اليوم إ وفيه حركة جهادية عاملثة أو نثواه جماعثة جهاديثة‬
‫متربصثثة صسثثعى لحمثثل السثثال جهثثادا فثثأ سثثبيل اهلل ودفاعثثا عثثن المستضثثعفين مثثن‬
‫الرجثثا والنسثثاء والولثثدان الثثذين يسثثتطيعون حيلثثة و يهتثثدون سثثبيال . وقثثد أخثثذ‬
‫رباا هذه الجماعات نصثيبهم كثامال مثن القتثل والسثجن والتشثريد والنكثا بصثفتهم‬
‫بليعة هذه اومة ورأس الرمف فيها والشوكة الوحيدة التأ يحاو أعداء اإلسالم من‬
‫الكفثار والصثثليبيين واليهثثود وحلفثائهم مثثن المرصثثدين كسثرها ويكفثثأ أن نعطثثأ علثثى‬
‫هذا مالا من عالمنا العربثأ فقث ومثا يثدور فثأ بثالد اإلسثالم غيثر العربيثة يخثرج‬
                                                                                          ‫عن هذا.‬
‫ففثثثأ بثثثالد الشثثثام قتثثثل علثثثى يثثثد النصثثثيرية الكفثثثرة فثثثأ مواجهثثثات مثثثع المجاهثثثدين‬
‫ومميديهم من المسلمين أكالر من خمسين ألفا دكثت علثيهم بيثوصهم دكثا وسثجن أكالثر‬
‫من ثالثين ألفثا أعثدم مثنهم أكالثر مثن خمسثة وعشثرين ألفثا وفثر مثن الثبالد أكالثر مثن‬
‫عشرين ألفا من خيرة الشباا ما بين 6711 – 6211 وقد قى أهل السنة فأ لبنان‬
‫الويالت على يد النصيريين مالل ما قثوا فثأ سثوريا وصحثالو النصثيرية مثع الشثيعة‬
‫واليهثثود فقتثثل مثثن اللبنثثانيين ومثثن الفلسثثطينيين فثثأ لبنثثان أكالثثر مثثن مثثائتأ ألثثو فثثأ‬
    ‫نف السنوات وررد مئات ار ا ومثا يثدور فثأ فلسثطين علثى يثد اليهثود معلثوم‬
‫يخفثثى وسثثجون اوردن صمتلثثأء بشثثباا اإلسثثالم وفثثأ مصثثر قتثثل وأعثثدم خثثال هثثذه‬
‫السنوات أكالر من ألو رخص وفأ سجونها اليوم ستون ألفا من خيرة الشباا وفأ‬
‫السثثعودية بثثالد التوحيثثد المزعثثوم مثثن علمثثاء السثثوء بثثدأت سلسثثلة اإلعثثدامات وأمثثا‬
‫علماء اإلصال فكلهم سجين أو بريد أو مستتر وقد دخل سجونها الرهيبة أكالر مثن‬
‫61 ألثثو رثثاا مثثن المجاهثثدين والثثدعاة وفعلثثت بهثثم اوفاعيثثل وبثثا النكثثا حتثثى‬
‫نساءهم . وأما فثأ رثما أفريقيثا ليبيثا والجزائثر والمغثرا فالحثا معثروا و يشثذ‬
‫عن هثذه القاعثدة . ففثأ ليبيثا آ ا الشثهداء والمعتقلثين وفثأ الجزائثر مئثات ار ا‬
                                           ‫وفأ المغرا مئات المسجونين وآ ا المشردين .‬
‫والمطاردون فثأ صثون آ ا أخثرى مثن الشثهداء والمسثجونين والمالحقثين. هنثام‬
‫حيث يست صل اإلسالم استئصا ويسجن الناس على الحجاا وأداء الصثلوات فضثال‬
                                                                                 ‫عما هو فو ذلك .‬
‫فإنأ أؤكد قناعتأ التامة ومن خال المتابعة المسثتمرة وحثوا المسثلمين فهثذه هثأ‬
‫قناعتأ بما يدور فأ عالم اإلسالم والمسلمين اليوم وقد لخصثتها مثوجزة ولثو أردنثا‬
‫دقة الوصو لمألنا الصفحات الكاليرة مما يشيب لثه الولثدان وصقشثعر لثه اوبثدان ممثا‬
                                                    ‫يالقأ اليوم أهل دين اإلسالم فأ كل مكان .‬
‫ثانيثثا : أعتقثثد جازمثثا أنثثه بنثثاء علثثى هثثذا الحثثا فثثإن حكثثم اإلسثثالم الثثذي أجمثثع عليثثه‬
‫علماء اومة سلفا وخلفا أن الجهاد فأ كل بلد من صلثك الثبالد صثار فثر عثين علثى‬
‫المسلمين فيجب عليهم حمثل السثال وقتثا أعثدائهم مثن اليهثود والصثليبيين وعلثى‬
‫رأسهم أمريكا ودو النثاصو وحلفثاؤهم كمثا يجثب قتثا أولئثك الحكثام المرصثدين نثواا‬
‫الكفار فأ بالدنا وبليعة الصدام مع أهل اإلسالم . وقد صارت هذه الفريضة بعد قيثام‬
                ‫الجهاد وانتشار دعوصه أمرا معروفا قام به من قام وعجز عنه من عجز.‬
‫ثالالا : أنثأ أعتقثد جازمثا بث ن علثى أهثل كثل بلثد مثن بثالد المسثلمين أن يقومثوا بهثذا‬
‫الجهاد فأ بلدهم وأن يسثعوا إلثى دفثع هثذا الصثائل بثل هثذه الصثوائل المتحالفثة عثن‬
                                                     ‫أنفسهم وأعرا هم وأموالهم ودين ربهم .‬
‫وذلثثثك مفثثثرو علثثثيهم قبثثثل أن يفكثثثروا بالتوجثثثه للجهثثثاد فثثثأ بثثثالد أخثثثرى نائيثثثة .‬
‫فالفريضة متعينة علثيهم فثأ الثدفع عثن أهلهثم وأنفسثهم قبثل أن يثدفعوا عثن غيثرهم‬
   ‫وهذا معروا ثابت ررعا وعقال بل أكاد أعتقثد أن مثن يتثرم أهلثه لالحثتال والنكثا‬
‫ويذهب ويدافع فأ بقاو أخرى وهو قادر على أداء هذه الفريضة فأ بلده حاله يشبه‬
‫حا صاحب صدقة قثابع الثرحم . يتثرم أبثاه وأمثه وأخواصثه وأرحامثه للعثوز والفقثر‬
‫ويذهب يتصد على اوبعثدين . وأعنثأ بكلمثة قثادر علثى أن يمديهثا فثأ بلثده مطلثق‬
‫القدرة وأما اوعذار الواهية من عدم صحمل صبعات الجهاد مثن القتثل واوسثر والعثذاا‬
‫والتشهير وغير ذلك فهأ صلغأ القدرة على ذلك والفرار مثن هثذه التبعثات يبثرر‬
‫هثذا الهثروا مثثن الواقثع كمثثا فثأ الجزيثثرة وغيرهثا . فالفريضثثة فثأ بلثثده أكالثر صعينثثا‬
‫عليه من نصرة المسلمين فأ مكان آخر . واوقربون أولى بالمعروا ، بثل عثدا هثذه‬
‫الحقيقثثة الشثثرعية فثثإنأ أعتقثثد مثثن خثثال منطثثق الصثثراو السياسثثأ والعسثثكري مثثع‬
‫النظام العالمأ اليهودي اومريكأ الجديد وحلفائثه المرصثدين أنثه أجثدى علينثا وأنكثأ‬
‫لهم أن صتسع ساحة الصراو العسكري لتشمل كافة بالد اإلسثالم وهثأ رقعثة بماليثين‬
‫الكيلومترات الم ربعثة صغثص بمصثالف هثم ء اوعثداء وانتشثار الجهثاد فثأ كثل مكثان‬
‫خيرا وأنكى للعدو من حصره فأ أماكن ثيقة محثدودة بثل إنثأ مت كثد مثن أن العثدو‬
‫من حكومات المرصدين كما فأ السعودية ومن وراءه من أسياده اليهثود والصثليبيين‬
‫حاولوا ويحثاولون إبعثاد الشثباا المجاهثد عثن صلثك الثبالد لقضثايا فرعيثة نائيثة فعثال‬
‫ومن آخر هذا مالال صزعم ابن عاليمين العام الفائثت 2111 إلرسثا الشثباا السثعودي‬
‫المجاهثثد إلثثى بورمثثا فقثثد أرسثثل ابثثن عاليمثثين بعثثا صالميثثذه بثثاوموا الالزمثثة إلثثى‬
‫أفغانستان إلقناو من يمكن إقناعه من الشثباا بتثرم أفغانسثتان والتوجثه إلثى بورمثا‬
‫صحثت هثذه الثدعوى وقثد رصثد ميزانيثة كبيثثرة لهثذا الجهثاد .. وهثذا مثن كيثد اوعثثداء‬
                                                             ‫الذي يخفى علينا والحمد هلل .‬
‫رابعا : أنأ أعتقد أن مجاهدا فثأ بلثده أجثدى لنثا وأنكثى للعثدو مثن مئثات المجاهثدين‬
‫فثثأ غيثثر وبثثنهم وهثثذا منطثثق ثابثثت سياسثثيا وعسثثكريا وواقعيثثا ونثثه أعثثرا ب ر ثثه‬
   ‫وأهله وعدوه بثل أنثأ أعتقثد -وهثذا س فصثله فثأ مكثان آخثر- أنثه لثي الجهثاد فقث‬
‫وإنمثا اإلعثثداد لثثه والتثثدريب علثى السثثال فثثأ بلثثده أجثدى وأنفثثع مثثن ا صجثثاه ومكنثثة‬
‫بعيدة و سيما فأ ظل اوو او اومنية العالميثة وهثذا ممكثن عثن بريثق مثن صثدرا‬
‫من الكوادر فأ ساحات أخرى وعاد لبلثده .. وهثذا لثه صفصثيل إن رثاء اهلل فثأ مكثان‬
                                                                                          ‫آخر .‬
‫خامسا : أعتقثد أن مثن صعثذر عليثه الجهثاد أو اإلعثداد لثه فثأ بلثده واقعيثا وفعليثا إمثا‬
‫لدمار الحركات الجهادية فيها ومطاردصها أو نكشثاا حالثه وعثدم قدرصثه فعثال علثى‬
‫أداء الفريضة فإن فريضة الجهاد واإلعداد المتعينة على كل مسثلم ثد أعثدائنا وهثم‬
‫واحد فأ كثل مكثان اليثوم وحلثو دولثأ متماسثك مصثالحه منتشثرة فثأ بثالد اإلسثالم‬
‫وكل مكان ، هذه الفريضة صسق عنه لتعثذرها عليثه فثأ بلثده ويجثب عليثه أداؤهثا‬
‫فأ بالد المسلمين الذين يستنصرون إخوانهم ممثا نثز بهثم فثأ أمثاكن كاليثرة فيجثب‬
‫عليثثه عنثثدها أداء هثثذه الفريضثثة حيثثث صيسثثرت اوقثثرا فثثاوقرا . واوجثثدى واونفثثع‬
                                                               ‫واوكالر نكاية للعدو أو ب و .‬
‫سادسا : مع أن فريضة الجهاد قائمة فأ كل مكان وعلى أهل كل مصر مثن اومصثار‬
‫. ولكن من خال فهم واقع العدو وصواجده ومصالحه وأماكن صمركزه وأهمية أهدافثه‬
‫ا قتصثثادية والعسثثكرية ومثثن خثثال فهثثم واقثثع بثثالد المسثثلمين وأهميتهثثا وأهميثثة‬
‫المصثثالف والمثثوارد والمقدسثثات فيهثثا ومثثن خثثال فهثثم واقثثع الحركثثات اإلسثثالمية‬
‫ومالجئهثثا ومالذاصهثثا . ومثثن خثثال معرفثثة حثثا رثثعوا اإلسثثالم ومسثثتويات الشثثوكة‬
‫وا سثثتعدادات الجهاديثثة فيهثثا مثثن حيثثث ببثثائع اور والثثبالد وحثثا النثثاس والعبثثاد‬
‫وإمكانيثثة التسثثليف وغيثثر ذلثثك مثثن العوامثثل الكاليثثرة المتشثثابكة صتحثثدد لنثثا أولويثثات‬
‫الجهاد فأ ساحة عن ساحة وجثدوى ذلثك الجهثاد وأولويثات سثاحة عثن سثاحة وبلثد‬
‫عن بلد .. وهذا يحتاج لتفصيل له مكان آخر إن راء اهلل . وس رصكز على هذه الفقثرة‬
‫لما يليها وهو قضية الجهاد فأ أفغانستان ووس آسيا وهنثا يثزو اللثب الثذي قثام‬
‫عنثد اإلخثوة فظنثوا أن ثمثة صنثاقا بثين الثدعوة للجهثاد فثأ أفغانسثتان مثع الطالبثثان‬
‫ودعوصنثثا للجهثثاد فثثأ وسث آسثثيا وحشثثد الجهثثود هنثثا وبثثين مثثا أسثثلفت مثثن الالوابثثت‬
‫عندي وعند الحركات الجهادية وغيرها ورباا التيار الجهادي من وجوا جهاد كثل‬
       ‫فأ بلده وقضيته أو إن أمكن ذلك ، وهذا ما س و حه فيما يلأ من الفقرات ..‬
‫سابع ً : معلوم لدا شبا الحركال الجهادية وقياداتها مها آلهت األحهوال إليهه فهي واقهع‬       ‫ا‬
                                                 ‫ا‬
‫الحركال الجهادية والتيار الجههادي عمومه ً فهي الهبالد العربيهة . ومها آلهت إليهه أحهوال‬
                                 ‫ا‬
‫الجهاديين عموم ً والمجاهدين األفغان العر خصوصه ً فهي مختلهف بهالد العهالم حتهى‬‫ا‬
‫في مهالذال اللجهوء السياسهي فهي أوربها أو فهي بعهض الهبالد التهي آلهو إليهها كالسهودان‬
‫واليمن وغيرها .. وقد فصلت في هذا وأنا أعتقد أن تلك األحوال فرضهت اللجهوء إلهى‬
‫أفغانسههتان كمههالذ حصههين وآمههن واسههتراتيجي بسههبط ظههروف أفغانسههتان الجغرافيههة‬
‫والسكانية والسياسية وبسبط مها مثلهه الطالبهان لنها كحلفهاء مخلصهين إلهى ا ن – ثبهتهم‬
                                              ‫ا‬
‫اهلل - وإذا سلمنا بهذا الواقع الذي نعيشه فعلي ً وليم مجرد استنتاج فهرن الحاجهة ماسهة‬
‫ألن نعمههق جههذورنا فههي أفغانسههتان كفرصههة سههانحة فههي ظههل هههذ الظههروف البالغههة‬
                                                                                   ‫الصعوبة .‬
‫فكثير مهن رموس الجماعهال الجهاديهة ورمهوز التيهار الجههادي وعناصهر لجهووا أو‬
‫ألجئوا إلى أفغانسهتان ومهن أجهل تعميهق ههذ الجهذور هنهاك إجهراءال كثيهرة أعتقهد أن‬
‫على الجهاديين العر وال سهيما قهدماء المجاههدين األفغهان العهر علهيهم أن يعملوهها‬
‫وعلههى رأس ذلههك تمتههين تحههالفهم العسههكري مههع الطالبههان ووقههوفهم معهههم . وإذا كثثان‬
‫اوفغان والطالبان فأ غنى عن دعم بضعة عشرات أو مئات مثن العثرا علثى أحسثن‬
‫اوحوا فإن هم ء العرا محتثاجين إلثى إثبثات وجثودهم إلقنثاو الطالبثان بمزيثد مثن‬
‫صمتين الحلثو القثائم بيننثا ولسهت فهي معهرض مقترحهال أخهرا هنها مهن أجهل تعميهق‬
‫جذورنا هنها ولهه مكهان آخهر إن شهاء اهلل . وبعهد أن أثبتنها جهواز أو وجهو القتهال إلهى‬
                     ‫ً‬         ‫ً‬                                                 ‫ً‬
‫جههانبهم شههرعا . فههرن إثبههال وجههو وجههدوا ذلههك سياسههيا وعسههكريا أمههر أسهههل وأشههد‬
‫وضوح ً . وال سيما إذا تهدد وجود الطالبان . فباختصار يمكهن اإلثبهال بسههولة حاجهة‬      ‫ا‬
                                           ‫ً‬
‫الجهههاديين العههر واألفغههان العههر خصوص ها لهههذا الحصههن فههي أفغانسههتان . وهههذا‬
‫الحصن مرهون بوجود الطالبان ومتانة حلفنا معهم واهلل أعلهم . وإن زوال الطالبهان ال‬
‫سم اهلل ينذر بزوال وضع نحن بومم الحاجة إليه وهذا ما يحاوله ا ن النظام الدولي‬
    ‫ألسبا منها إفقادنا هذا الحصن ضمن سياسة أمريكا برلغاء المالذال ا منة لإلرهها‬
‫كما قال كلينتون . ومن ههذا المنطلهق عل ينها أن نقاتهل ونهدافع عهن قاعهدتنا ههذ بكهل مها‬
‫أوتينا من قوة وذلك خدمهة لمعركتنها المصهيرية فهي بالدنها والتهي اقتضهت ظروفهها أن‬
‫يكون لنا مالذال حصهينة ممتنعهة علهى النظهام الهدولي وال أعهرف علهى ظههر األرض‬
‫حتى ا ن حصن ً تتوفر فيه هذ الشروا إال أفغانستان وفق أفغانسهتان . رغهم قنهاعتي‬  ‫ا‬
‫أن هنههاك سههاحال أخههرا مرشههحة ألن تكههون كههذلك مههع الوقههت سههوتحدث عنههها فههي‬
                                                                  ‫مجاالل أخرا إن شاء اهلل .‬
‫ثامن ً : من السهل جدا اإلثبات أن معركتنا هأ د حلو متماسك قوامه أربعة أركثان‬                 ‫ا‬
‫بصثثورة رئيسثثية وهثثذا الحلثثو هثثو أو : اليهثثود ورأسثثهم إسثثرائيل ، ثانيثثا : الغثثرا‬
‫الصليبأ ورأسه أمريكا ، وبريطانيثا ودو حلثو النثاصو وروسثيا ثثم ثالالثا: المرصثدون‬
‫حكثثام بثثالد المسثثلمين واوحثثزاا العلميانيثثة ثثثم رابعثثا: المنثثافقون وهثثم كثثل مثثن يثثزعم‬
‫ا نتماء لإلسالم ويقو عمليا بفتاويه أو مواقفه أو آرائه أو أعماله مع هثذا الحلثو .‬
‫وغني عن القول بون معركتنا مع المرتدين والمنافقين كانت محسومة برذن اهلل وضمن‬
‫إمكانياتنهها لههوال وقههوف اليهههود والصههليبيين وعلههى راسهههم أمريكهها والغههر مههع أولئههك‬
‫المرتدين وال سيما فهي عقهر دار اإلسهالم حيهث مقدسهاتهم ومهوا ن ثهرواتهم الكبهرا .‬
                                                                         ‫ا‬
‫إذن فرن معركتنا أساس ً هي ضد اليهود والصليبيين بقيادة أمريكا . وقد شاء اهلل بعد أن‬
‫تمكههن هههرالء مههن إبعادنهها عههن بالدنهها أو إضههعافنا فيههها إلههى حههد كبيههر وال سههيما حيههث‬
‫المقدسال والحرمين في الجزيرة والقدس في الشام وكذلك حيث ثرواتنا األساسهية وال‬
                                                                  ‫ً‬
‫سههيما الههنف المتمركههز أيضها فههي الجزيههرة والشههام باإلضههافة إلههى البقههاع االسههتراتيجية‬
‫األخرا كمصر وشهمال أفريقيها وتركيها وغيرهها . شهاء اهلل أن جهاء بنها إلهى ثهاني أههم‬
   ‫ا‬                                                                     ‫ا‬
‫منا ق مصالحهم حالي ً وهي وس آسيا وذلك بسبط الهنف والثهروال الكبهرا أيضه ً ،‬
‫كون احتيا يال وس آسيا هي ثاني أكبر احتيا يهال للهنف فهي العهالم وال سهيما حهول‬
‫بحهههر قهههزوين وممراتهههه اإلجباريهههة مهههن أفغانسهههتان والباكسهههتان . فاألمريكهههان وكبهههار‬
‫الراسماليين اليههود الهدوليون والمحليهون فهي وسه آسهيا يحيطهون بوفغانسهتان مهن كهل‬
‫جانههط وال سههيما وس ه آسههيا وراء نهههر جيحههون علههى حههدو أفغانسههتان ، فاألمريكههان‬
                        ‫ً‬
    ‫احتهووا وسهيطروا علههى اقتصهاديال وسياسههيال الباكسهتان تمامها وهههي شهرق وجنههو‬
‫أفغانسههتان ، وأمهها شههمالها فههي آسههيا الوسههطى فحههدث وال حههرج فقههد اسههتولوا حتههى ا ن‬
‫على اقتصاديال أذربيجان وتركمانسهتان وأوزبكسهتان ، وأمسهكوا بمقهدرال االقتصهاد‬
‫في الجمهوريال األخرا مثل قيزغيزستان وكازخستان . واليهود اإلسهرا يليون متنهوا‬
‫من عالقتهم وأقاموا تواجدهم بقوة في هذا المنا ق معتمهدين علهى ربهع مليهون يههودي‬
‫موا ن أصلي في هذ المنا ق وهم ينتظهرون خهروج الهدجال فهيهم وههو عنهدهم آخهر‬
‫ملهوك بنههي إسههرا يل ، وأمهها غههر أفغانسههتان فاألوضههاع تشههير لحلههف شههيعي رافضههي‬
‫صليبي في ضوء مها تهم مهن التنسهيق بهين إيهران دولهة الهروافض وأمريكها راس حلهف‬
                                                                         ‫ا‬
‫اليهود والصليط فعملي ً نحن في أفغانستان لسنا على جبهة فرعية من جبههال اإلسهالم‬
   ‫على وجو الجهاد فيهها مثهل بورمها أو الفلبهين أو سهوا ذلهك ، ولكنها هنها علهى الخه‬
‫األول نفسه في المواجهة مع اليهود واألمريكان مثل خه مواجهتنها معههم فهي بالدنها ،‬
‫اللهههم إال بفههارق هههام وهههو أننهها هنهها أقههوا مههنهم بحكههم ظروفنهها فههي أفغانسههتان وآسههيا‬
  ‫الوسطى بمها يبشهر برمكانيهال االنتصهار علهى صهعيد عهالم األسهبا فهي حهين أن ههذ‬
‫األسبا تشير وأثبتت أننا انهزمنا علهى الجبههة األخهرا فهي بالدنها حيهث أننها أضهعف‬
‫بكثير نتيجة أسبا استراتيجية جغرافية وسكانية وسياسهية وواقعيهة معروفهة لهيم هنها‬
   ‫مجال استعراضهها ، ولهه مكهان آخهر إن شهاء اهلل . وغنهي عهن القهول أن الجههاد وسه‬
       ‫ا‬
‫آسيا في الجمهوريال اإلسهالمية يسهتند مباشهرة إلهى حلهف المجاههدين هنهاك أيضه ً مهع‬
‫الطالبههان فههي أفغانسههتان وأهميههة تثبيههت الطالبههان فيههها وتقههويتهم علههى خصههومهم حلفههاء‬
                                            ‫ً‬
‫النظههام اليهههودي الصههليبي العههالمي الجديههد علن ها .. وأعتقههد أن المواجهههة بههين اإلسههالم‬
‫والحلف الصليبي اليهودي ستكون ساحته األولهى فهي المهدا المنظهور ههي وسه آسهيا‬
‫باإلضافة للساحال األخرا وبفوارق هامة وهي أنها هنا مواجهة ميدانية تستند لقاعدة‬
                      ‫ً‬
‫صلبة مهن رفنها والعهدو فيهها ضهعيف وخطهوا إمهداد بعيهدة جهدا ، وحلفهام هنها مهن‬
‫المرتدين والمفسدين ضعاف معزولون ، والروس وهم راس حربهة الصهليبية يعيشهون‬
‫ً‬                                     ‫ً‬         ‫ً‬          ‫ً‬           ‫ا‬
‫النههزع األخيههر اقتصههادي ً وعسههكريا وسياسههيا وبشههريا وهلل الحمههد .. وهههذا يركههد أيض ها‬
‫أهمية أفغانستان وتثبيت الطالبان فيها وتقوية حلفنا معهم وبالتالي المشهاركة معههم فهي‬
                                   ‫ً‬
  ‫القتال ألسبا استراتيجية سياسية عسكرية يريدها تماما الهدليل الشهرعي الهذي أسهلفنا‬
‫في الفصل الثاني . ولكهن أعيهد التوكيهد علثى أن هثذه القاعثدة هثأ لخدمثة جهادنثا فثأ‬
‫بالدنا ايضا ونها ساحة صمركز للقيادات والكوادر والمفكرين وساحة إعداد للمقاصلين‬
‫والمجاهثثدين ليتثثابعوا مهمثثتهم فثثأ بالدهثثم . باإل ثثافة لكونهثثا سثثاحة مواجهثثة علثثى‬
‫الخ اوو مع اومريكان واليهود الذين صمركزوا وراء النهر وفأ الغرا عن بريثق‬
‫حلفثثائهم الثثروافا . أمثثا مثثن الناحيثثة العمليثثة كترجمثثة لهثثذا التصثثور ا سثثتراصيجأ‬
                                                                                           ‫ف قو :‬
‫أو : يجب إعطاء اوولوية من قبل التنظيمات الجهادية للتمركثز فثأ بالدهثا والعمثل‬
                                                                                           ‫هنام .‬
‫ثانيا : يجب نقل من يمكن نقله مثن اوفثراد واإلمكانيثات إلثى صلثك الثبالد إن أمكثن كثل‬
                                                                                    ‫بلد بحسبه .‬
‫ثالالا : يجب صدعيم هذا التمركز هنثا فثأ أفغانسثتان ووسث آسثيا وإعطائثه صثفة قثوة‬
                                                     ‫عسكرية منظمة ومتعاونة فيما بينها.‬
‫رابعثثا : يجثثب المشثثاركة فثثأ القتثثا دفاعثثا عثثن أفغانسثثتان كقاعثثدة لنثثا ودفاعثثا عثثن‬
‫حلفائنثثا فيهثثا وهثثم الطالبثثان فثثأ وجثثه خصثثومهم مثثن حلفثثاء خصثثوم اإلسثثالم اليهثثود‬
                                                                     ‫والنصارى والروافا .‬
‫خامسثثا : يجثثب اإلعثثداد والتنبيثثه إلثثى ثثرورة المشثثاركة فثثأ الجهثثاد الثثذي صتجمثثع‬
‫مقوماصثثه فثثأ آسثثيا الوسثثطى ون نصثثرصه لإلسثثالم والمسثثلمين وونثثه وجهثثة رئيسثثية‬
      ‫على خطوط قتالنا مع اليهود والصليبيين وعلى راسهم أمريكا والناصو والروس .‬
‫وأظن أن بهذا التفصيل يزول اللبم والتضار الموهوم بين الجهاد هنا والجهاد الذي‬
‫خرجنا من أجله في بالدنا . فهي تكتيكال سياسية وعسكرية يفرضهها الواقهع ويهدعمها‬
‫الدليل الشرعي والحمد هلل . ولم أنم بعهض األمثلهة التهي ضهربها اإلخهوة كالجههاد فهي‬
         ‫ً‬                                       ‫ً‬
‫الشام والجزا هر وسهواها . فهوقول اختصهارا هنهاك قضهايا جهاديهة تهدمرل تمامها وههي‬
‫بحاجههة إلههى إعههادة بنههاء كامههل منههها الجهههاد فههي الشههام ومصههر والجزا ههر وغيرههها، فقههد‬
‫تدمرل إلى حد كبير ، وهناك قضايا تقوم عليها جماعال لم تضر بشكل كامل مثهل‬
‫ليبيا وهي بحاجة إلعادة بناء وتصورال حسط المستجدال الدوليهة وهنهاك قضهايا قيهد‬
‫القيههام كالجهههاد فههي الجزيههرة والههيمن والمغههر وسههوا ذلههك وكههل هههذ القضههايا علههى‬
‫اختالف مراحلها تحتاج لقاعهدة ترتكهز إليهها، وتحتهاج إلهى سهاحة تسهتري فيهها وتهومن‬
‫على كوادرها وإعادة بنا ها وهذا يعود بنا إلى إثبال أهمية أفغانستان التهي تبشهر بونهها‬
‫ستكون منطلق رايال الحق والجهاد إلى كهل مكهان واهلل أعلهم ، وذلهك فضهل اهلل يرتيهه‬
‫مههن يشههاء . وهههذ بركههال دمههاء شهههداء األفغههان وشهههداء العههر وشهههداء اإلسههالم ،‬
‫والبشا ر التي بشر بها أولوا البصيرة والبصا ر واستشهدوا على ما عملوا لهه إن شهاء‬
‫اهلل من أمثال الشي عبد اهلل عزام والشي تميم وشهدا نا منابر النور فهي أرض الجههاد‬
‫والبشهها ر هههذ رحمهههم اهلل وغفههر لهههم وجمعنهها بهههم مههع النبيههين والصههديقين والشهههداء‬
                                                            ‫والصالحين وحسن أولئك رفيقا .‬
                                                                 ‫21-الشبهة الرابعة عشرة :‬
‫عدد المجاهدين العرا هنا محدود جدا وإذا خسرناهم فثأ سثاحة الجهثاد هثذه فقثدهم‬
         ‫ً‬
‫الجهاد هنام فأ بالدهم ، قال هذا لي أحد اإلخوة الحريصهين جهزاهم اهلل خيهرا وأقهول‬
                                                                                ‫واهلل المستعان .‬
‫بعد التفصيل السابق من المفروض أن هذ الشبهة قد زالت ولكن أضيف أن هذا الظن‬
                                                ‫ا‬                   ‫ً‬
                               ‫وهو شبهة مردودة شرعا وسياسة وعسكري ً وذلك كما يلي :‬
                                                                                        ‫ا‬
‫أمهها شههرع ً: فههاأل الموجههود هنهها فههي سههاحة أفغانسههتان إن لههم يستشهههد يمههول ألن أجلههه‬
‫محتوم محدد ، ههذ عقيهدتنا ومهن المفهروض أنهه ال شهبهة عنهد أحهد بههذا ، ولهذلك فهرن‬
‫خروجه لسد ثغهرة ودفهع صها ل وتحقيهق مصهلحة سياسهية وعسهكرية جها زة أو واجبهة‬
                                                          ‫ا‬
                                                        ‫شرعا كما أثبتنا لن يقصر له عمرً .‬    ‫ً‬
‫وأما سياسة : فاستخدام أ موجود هنا في تمتهين حلفنها وتثبيهت إخواننها والحفها علهى‬
‫قاعدتنا أولهى وال سهيما أثنهاء األزمهال كمها حصهل لمها تههددل كابهل واسهتنفرنا النهاس‬
‫وهو أولى من بقا ه في دورة تدريبية لو سق الطالبان لن توجهد الهدورة وال معسهكرها‬
‫كما يسعى العدو لذلك . ههذا إن كهان األ فهي دورة ، باإلضهافة إلهى أن معظهم اإلخهوة‬
                       ‫ً‬
   ‫وال سههيما غيههر المنتمههين للجماعههال الجهاديههة جههاء للجهههاد عموم ها وهههو غيههر مههرتب‬
                                               ‫ً‬
                       ‫ببرامج فما الضرر أن يسد ثغرة ويوخذ أجرا ويثبت قاعدة الجهاد .‬
          ‫ا‬                                                                          ‫ا‬
‫أمهها عسههكري ً : فخيههر للجماعههال الجهاديههة التههي أتخههم معظههم عناصههرها تههدريب ً، وخيههر‬
‫للمجاهد الحر غير المرتب أن يخوض المعارك من أن يستزيد من مستويال التهدريط‬
‫التي تجاوزل التدريبال العامهة والمتخصصهة . فخيهر لهه أن يعهود لهبالد برصهيد مهن‬
                                             ‫ً‬
‫المعههارك كمجاهههد مجههر مههن أن يعههود غههرا تههدر علههى الرمههي علههى الشههواخك‬
                 ‫ً‬       ‫ً‬                         ‫ا‬
    ‫الجامدة ، وهذا معروف ثبتت فا دته سابق ً فيمن عاد من هنا مقاتال مجربا إلى بالد .‬
                                                               ‫61-الشبهة الخامسة عشرة :‬
‫وهثثأ قثثو أحثثد اإلخثثوة أن عثثدد العثثرا قليثثل وغيثثر مثثمثر ولثثن يزيثثد الطالبثثان وهثثم‬
‫عشثثرات اولثثوا ، فلمثثاذا نتثثرم العثثرا ونحثثر اوفغثثان وهثثم أولثثى بالثثدفاو عثثن‬
                                                                         ‫الطالبان وهأ بلدهم.‬
                                                                      ‫ف قو واهلل المستعان :‬
                                   ‫ً‬
‫األثههر الههذي نتوخهها مههن مشههاركة العههر ذو شههقين ، أوال عسههكري ألنهههم نوعيههة جيههدة‬
‫تردي خدمال محهدودة لسهد ثغهرال محهددة لمها حصهل فهي صهد الهجهومين علهى كابهل‬
‫االسابيع الماضية وقبل نحو سنة ، باإلضافة إلى أن وجهودهم إلهى جانهط األفغهان كهان‬
‫عام ً مهم ً في التثبيت ورفع الروح المعنوية وله فوا د عسكرية ملموسة والقهول بونهه‬       ‫ال ا‬
                                                                ‫غير مرثر قول غير صحي .‬
‫األثههر الثههاني وهههو عنههدي األهههم وهههو تحقيههق تعميههق جههذورنا مههع إخواننهها وحلفا نهها‬
‫المسلمين هنا من خهالل المشهاركة وههذا ثبهت أثهر بعهد مشهاركة العهر والمتطهوعين‬
‫المسلمين من جنسيال متعددة حيث يزداد التقدير لدورهم وأهميهتهم عنهد الطالبهان ممها‬
‫يجههذر روابطنهها هنهها ويعطينهها إمكانيههال أفضههل للمواجهههة المسههتمرة فههي بالدنهها وهههذا‬
                                                                                ‫ً‬
‫فصههلت فيههه آنفها وأمهها قههول األخههوة بههون نحههرض األفغههان فاألفغههان لهههم أميههر للمههرمنين‬
‫يستنفرهم للقتال فهم ليسوا بحاجة لمن يحرضهم على القتال وعلى كل فياليهت كهان لنها‬
‫القدرة على التحدث إليهم بلسانهم إذن لحرضناهم ولكن منطق األشياء أن يحرض كهل‬
‫بنهي قومههه و األقههربين إليههه وههذا ال يحتههاج إلثبههال. وأمهها أن األفغهاني أولههى ببلههد فهههذا‬
‫صحي وهذا ما يفعله الطالبان في تحريض الناس عبر المسهاجد وههي ثغهرة ههم أولهى‬
                                                              ‫بها منا وأقدر عليها منا واهلل أعلم .‬
                                                                   ‫51-الشبهة السادسة عشرة :‬
‫وهأ اعترا بثالغ اوهميثة وس فصثل فيثه مثا أمكثن إن رثاء اهلل ، وهثو قثو أحثد‬
   ‫اإلخوة الواعين لما يدور حولهم على قلة هذا النوو بثين المجاهثدين ولالسثو ، قثا‬
‫اول : لقثثثد سثثثخرنا اومريكثثثان أيثثثام الجهثثثاد اوفغثثثانأ لتثثثدمير خصثثثومهم الثثثروس‬
‫واستعملونا ثم غرروا بنا واليوم يريد اومريكان أن يدمروا بنا خصمهم إيثران وذلثك‬
‫بثثدفع الطالبثثان لهثثذه الحثثرا ودفعنثثا معهثثم ، فيسثثتفيدون مثثرصين، مثثرة بتثثدمير إيثثران‬
                                ‫ومرة بتدميرنا فأ هذه الحرا وإرغالنا عن معركتنا معهم .‬
                                    ‫أقول : هذ لفتة جميلة بل را عة ، فوقول واهلل المستعان :‬
‫أو ً : نتيجة تشابك مصال الخصوم على مستوا السياسة الدولية واألقليمية بل داخهل‬                    ‫ال‬
‫كهل بلههد فههرن مههن المسهتحيل اليههوم أن يقههوم صههراع بهين ههرفين ال تسههتفيد منههه أ ههراف‬
‫أخههرا معاديههة لكههل مههن الطههرفين ومههن المسههتحيل منعههها مههن تسههخير هههذا الصههراع‬
       ‫لصالحها في صراعها مع خصومها ، وهذا يحتاج ألمثلة وشرح ليم مكانها هنا.‬
                 ‫ً‬        ‫ً‬
‫ثاني ً : أن أمريكها سهخرتنا لالسهتفادة مهن صهراع المسهلمين أفغانها وعربها وغيهرهم مهع‬           ‫ا‬
‫ً‬
‫الههروس فهههذا صههحي ولكههن ال يمكههن اإلنكههار أن تلههك الحههر كانههت مفروضههة شههرعا‬
           ‫ا‬                                         ‫ً‬
‫وواقع ه ً وأن المسههلمين حققههوا فيههها أهههدافا ومصههال كبههرا وإن كههان واضههح ً أن تلههك‬ ‫ا‬
‫االستفادة لم تكن كمها ينبغهي وذلهك السهبا عديهدة أهمهها انخفهاض مسهتوا القيهادة فهي‬
‫الطههرف اإلسههالمي وغيهها عقليههال اإلدارة والتخطههي وأسههبا أخههرا تحتههاج لبحههث‬
                            ‫ً‬
                         ‫معمق مستقل ، هذا كمقدمة وانتقل لموضوع إيران وهو هام جدا .‬
                                                                                                ‫ال‬
‫أو ً : أمههها أن أمريكههها والغهههر واليههههود تهههود إشهههعال حهههر سهههنية شهههيعية توكهههل قهههوة‬
                               ‫ح‬
‫ويلهة لهن تحهل مشهكلة مها ُلهت عبهر أكثهر مهن ألهف‬                                 ‫ا‬
                                                                    ‫المسلمين داخلي ً وتشغلهم بحر‬
  ‫ا‬
‫سنة وههي مشهكلة تسهتند إلمهداد عقهدي ونفسهي وتهاريخي يمكهن أن يطيهل بومهدها جهدً،‬
‫وهي ال تحل مشاكل المسلمين وإنما تحل مشاكل الصهليبيين واليههود فهي منطقتنها فههذا‬
‫أمههر ال يخفههى . ومنههذ انطههالق الطالبههان فههرن المتههابع لسياسههال أمريكهها وعمال ههها فههي‬
‫المنطقههة وعلههى رأسهههم السههعودية وباكسههتان يسههتطيع أن يلمههم بوضههوح توجيهههاتهم‬
‫الخفية لدفع األحداث بهذا االتجا وهو امتصاص قوة الطالبان في إيران وضهر عهدة‬
                                                                           ‫عصافير بحجر واحد .‬
‫ثاني ً : كان المتهمون لطالبان في األوساا العربية يقولون أن قيام البهان ههو مشهروع‬               ‫ا‬
‫أمريكي أشرفت على قيامه األمم المتحدة ومن أهدافه – حسط تحليالتهم – أن البهان‬
‫بعههد االسههتيالء علههى أفغانسههتان سههتتوجه بقههوة األفغههان وتقحمهههم فههي حههر مههع إيههران‬
‫ً‬                                                                   ‫ً‬
‫لتحقيق مشروع أمريكا . فووال يحجمون خصمهم العنيهد فهي الخلهيج وههو إيهران وثانيها‬
‫يهدمرون أفغانسههتان ويسههتنزفون احتيا هال السههالح والههذخيرة ويهوهلون البلههد لمشههروع‬
‫الحكومة العلمانية الموسعة ، وعليه ورغهم عهدم موافقتنها لههم علهى ههذا التحليهل فهرنني‬
‫كنت فيمن يخشى أن تقع البان في هذا الف وأن تتوجه إليه عبر ضغوا أو إيحهاءال‬
                                                                  ‫ا‬
‫الباكسههتان التههي تشههغلها داخلي ه ً حههر بههاردة سههنية شههيعية وراءههها أصههابع السههعودية‬
‫وإيههران وأمريكهها، وكنههت أخشههى بفعههل قلههة خبههرة الطالبههان بههومور وأحابيههل السياسههة‬
                                                               ‫ت‬
‫العالمية ومرامراتها أخشى أن ُستجر البهان لههذا االتجها الخها يء ، الهذي سيشهغلها‬
                                                  ‫ً‬
‫عههن االتجهها الصههحي وهههو االتجهها شههماال نحههو الجمهوريههال السههوفيتية إلههى موسههكو‬
                                                                                  ‫ً‬
                                      ‫وجنوبا وشرقا نحو باكستان والهند والمنطقة العربية .‬   ‫ً‬
                                                                                               ‫ا‬
‫ثالثه ً : الحقيقههة الجازمههة والهامههة أنهه مههن خههالل المتابعههة ومنهذ دخههل البههان كابههل فههرن‬
‫سياسههتها وتوجيهههال أميههر المههرمنين مههال محمههد عمههر كانههت نههزع فتيههل الصههدام السههني‬
‫الشيعي ، وعلى الهرغم مهن أن غالهط علمهاء أفغانسهتان وأحنهاف وسه آسهيا مهن الهنهد‬
‫إلههى روسههيا يكفههرون الشههيعة فههي إيههران وغيرههها وعلههى الههرغم مههن الشههعور بههالبغض‬
‫والنفههور والكراهيههة الشههديدة عنههد األفغههان السههنة األحنههاف للشههيعة ، فههرن توجههه إعههالم‬
‫ً‬
‫البان تجا الشيعة األفغان فهي باميهان أو الشهمال أو األقليهة مهنهم فهي كابهل كهان وديها‬
‫ومطمئن ً ، واسهتمرل سياسهة الطالبهان هكهذا إلهى اليهوم رغهم اجتيهاح الطالبهان لباميهان‬   ‫ا‬
‫ودخولها عنوة ، وعلى الرغم من تهدخل إيهران السهافر فهي أفغانسهتان وتهوري الشهيعة‬
‫ا فيهة متشههددة تابعههة لههها فهي أفغانسههتان وعلههى راسههها‬      ‫األفغهان وتاسههيم عههدة أحههزا‬
‫حز الوحدة الشيعي األفغاني وعلى الرغم من المساعدال العسكرية لحلفا ها الشهيعة‬
                                               ‫وغيرهم وتدخل الحرس الثوري في الحر .‬
‫فقد حافظت سياسة الطالبان بصورة تهدعو لإلعجها والثنهاء علهى سهحط فتيهل ههذا‬
  ‫الصههدام وتميههزل وسهها ل إعههالم البههان وتصههريحال زعما ههها بههالبرود والتعقههل تجهها‬
‫شيعة أفغانستان أو تجا إيران ذاتها مما جعلني وكثيهر مهن المهراقبين نجهزم تنبهه قيهادة‬
     ‫البان لهذا الف والمرامرة العالمية في جر األفغان السنة واإليهرانيين الشهيعة للحهر‬
  ‫وبالتالي إشعال سنة وشيعة المنطقة كلها من باكستان والهند إلى العراق والخلهيج بههذ‬
                                                                                ‫المصيبة الدامية.‬
‫رابع ً: من الطرف الثاني كانت المفاجهوة كاملهة فمقابهل سياسهة البهان الوديهة والبهاردة‬        ‫ا‬
‫مع إيران كان تسعير الموقف وفت با الفتنة والحر والعداء من قبل إيهران ذاتهها ،‬
‫فقههد اسههتمرل فههي تحريههك تمههرد الشههيعة علههى البههان وهههم أقليههة مستضههعفة ودعمههت‬
                                                           ‫ا‬
‫دوسهتم ثهم مسهعود وصهعدل حربه ً إعالميهة هابطهة المسهتوا علهى لسهان كبهار ا يههال‬
                                   ‫ا‬
‫ورموز الثورة اإليرانية وحكومة هران وافتعلت أخيهرً أزمهة الرهها ن المفقهودين ثهم‬
‫قامت بالمناورال وتحالفت صراحة مع أمريكها والسهعودية وروسهيا ودول وسه آسهيا‬
‫إلسههقاا البههان . بههل مثلههت رأس الحههر العسههكرية فههي هههذا الحلههف ، وبعههد أن زار‬
‫مسعود هران الشهر الفا ت تنشر اليوم إيران أكثر مهن 812 ألهف جنهدي علهى هول‬
‫الحدود وتدق بول الحر صباح مساء . وأول البارحة قامت بوول اعتداء واخترقت‬
                                      ‫عشرال الطا رال اإليرانية المجال الجوي األفغاني .‬
‫فعلى عكم ما كنا نتخوف وعك ما كنا نتوقثع ، فثإن بدايثة هثذه الحثرا لثو قامثت‬
‫لمصثثلحة اليهثثود وأمريكثثا فإنهثثا انطلقثثت مثثن إيثثران وبإرثثارة مثثن أمريكثثا ، بههل مههن‬
‫العجط أني علمت األسبوع الماضهي مهن مصهادر ذال ا هالع هنها، أن أمريكها أبلغهت‬
‫الطالبان أنها هي التي أوقفت إيران عن مهاجمة البان وأفغانسهتان وأن علهى البهان‬
‫أن ترد الجميل ألمريكا بتسليم بن الدن والمجاهدون العر أو هردهم مهن أفغانسهتان‬
‫، وإال فههرن أمريكهها سههتبلل إيههران أنههها ال دخههل لههها بمعنههى ال مههانع عنههدها إن أرادل‬
‫مهاجمة أفغانستان. واليوم 44/84/11 صرح وزير دفاع أمريكا اليهودي كهوهين بهون‬
‫أمريكا تومل بتعهاون أقليمهي مهع إيهران وههذا مفههوم ، وهكهذا تثبهت األيهام اليهوم حقيقهة‬
‫عجيبههة وهههي أن إيههران صههارل مخلههط أمريكهها فههي وجههه أهههل اإلسههالم أهههل السههنة‬
‫والجماعههة الههذين يشههكلون أكثههر مههن 81% مههن أهههل القبلههة فههي أكثههر مههن مليههار ومئتههي‬
‫مليون مسلم من أهل القبلة . إن هذا الواقع قلهط كهل التوقعهال وكشهف حقيقهة التصهادم‬
‫بين الشيعة مهن جههة والنظهام العهالمي مهن جههة وههو تصهادم موههوم مفتعهل والصهدام‬
              ‫الحقيقي هو بين المسلمين السنة والصليبيين واليهود وعمال هم المرتدين ..‬
            ‫ً‬                                      ‫ً‬
‫خامس ً : في أوسهاا المسهلمين السهنة عمومها والحركهال الجهاديهة خصوصها تفسهيران‬              ‫ا‬
                       ‫لهذا الحلف الصليبي اليهودي العالمي مع الروافض الشيعة اليوم .‬
‫فالفريق األول : يميل للتفسير التاريخي والعقدي لهذا الصدام الشيعي مع أههل اإلسهالم‬
                                        ‫ً‬
‫وهو أن الشيعة بمختلف هوا فهم مهن األكثهر اعتهداال كالجعفريهة الموجهودة فهي إيهران‬
      ‫ا‬                                                    ‫ا‬       ‫ا‬
‫والعراق إلى أكثرها تطرف ً وكفرً كاإلسماعيلية والنصيرية وسواها ، كانهت دا مه ً فهي‬
‫حلههف أعههداء اإلسههالم وال سههيما أثنههاء الغههزوال والمخهها ر الكبههرا التههي دهمههت العههالم‬
‫اإلسالمي . فقد كان الشيعة ليعة جيش هوالكهو الهذي اقهتحم بغهداد سهنة 636 هجريهة‬
‫وكانت أكبر كارثة في تاري أهل اإلسالم والمشهرق كلهه ، وكهذلك كهان الشهيعة حلفهاء‬
                         ‫ا‬
‫للغزاة الصليبيين في مصر والشام وسواحلها . وهكذا كانوا دا م ً وال ننسهى نحهن أههل‬
‫الشهام حلهف إيهران مهع حهافف أسهد النصهيري العلمهاني عهدو اإلسهالم ودعمهه فهي وجهه‬
‫الثورة الجهادية اإلسالمية في سوريا واعتبار الشيعة اإليهرانيين للمجاههدين السهوريين‬
‫كفاراً من الخوارج وأن هذا الموقف منطلق من أحقاد تاريخية على أهل اإلسهالم ومهن‬
‫موقف عقيدي مهن قبهل الهذين يشهتمون صهحابة رسهولنا ويسهبون نسهاء ويلعنهون حتهى‬
               ‫ً‬
‫وزيري رسولنا صلى اهلل عليه وسلم ، ويعتبرون أهل السنة عندهم كفارا ويحهاربونهم‬
‫من هذا المنطلهق . وبنهاء علهى ههذا التفسهير يستشههد ههذا الفريهق بموافقهة أمريكها علهى‬
‫قيام الثورة الشيعية وتمكينها في إيران ثم تناغم المصال فيما بينها وكون حقيقة األمهر‬
 ‫في تصادم مصال أمريكا واليهود من جهة والشيعة من جهة فهي الخلهيج ولبنهان مهرد‬
‫إما لمسرحيال تعطي الدعاية للشهيعة وسه أههل اإلسهالم أو أنهه صهراع محهدود علهى‬
‫النفوذ والمصال األقليمية وحجم الدور الشيعي ضمن السياق العام وههو عهداء الجميهع‬
                                                ‫نصارا ويهود وشيعة ألهل السنة والجماعة .‬
‫الفريههق الثههاني : يميههل إلههى تفسههير هههذا الموقههف اإليرانههي الشههاذ اليههوم وتحههالفهم مههع‬
‫األمريكان رأس الصهليبية واليههود وإسهرا يل ضهد أول بهادرة لقيهام كيهان ودولهة ألههل‬
                                                      ‫ا‬     ‫ا‬
  ‫السنة والجماعة يفسرونها تفسيرً سياسي ً فيقولون: أن سبط ههذا الموقهف انكسهار خه‬
‫الخميني والثورة اإلسالمية في إيران والمعهادي لليههود وأمريكها لصهال تيهار إسهالمي‬
‫علمهاني يبحههث إليههران عهن موقههع فههي النظهام العههالمي الجديههد .. وإن ههذا التوجههه لههيم‬
‫موجودً عنهد كهل الشهيعة الهذين يعتقهدون بصهدق عهدا هم لليههود وأمريكها ويستشههدون‬         ‫ا‬
‫بالمشاكل الدا بهة بهين إيهران أيهام الثهورة مهن الخمينهي إلهى مها قبهل خهاتمي وبصهدامال‬
‫حز اهلل الشيعي اللبناني وفروعهه مهع اليههود والغهر وإسهرا يل .. إله . ويعتبهرون‬
                                  ‫ً‬
‫الموقف الحالي شذوذاً من الحكومة الحاليهة إليهران سهعيا منهها إليجهاد مهو قهدم فهي‬
                                                                               ‫النظام العالمي .‬
                                                                    ‫وأقو واهلل المستعان .‬
                                ‫ً‬
‫أننا سواء أخهذنا بههذا التفسهير أو ذاك أو بهاإلثنين معها وههو مها أميهل إليهه فهرن واقهع‬
‫األمر واض والكل مسلم به وهو أن الطالبهان مهدل يهد حسهن الجهوار والمهادنهة علهى‬
               ‫ا‬
‫أقل تعبير تجا إيهران ، وتفرغهت لمواجههة النظهام العهالمي الجديهد إقليميه ً ، ومهدل يهد‬
‫المساعدة لكافة حركال الجهاد اإلسالمية من العر ومن مسلمي وس آسيا فهي حهين‬
‫تتحههالف إيههران حاليهها مههع أمريكهها والسههعودية وأعههداء اإلسههالم فههي مواجهههة أفغانسههتان‬
‫ومشروع أهل السهنة ، ومهن ههذا المنطلهق البهد مهن إثبهال عهدد مهن الحقها ق الشهرعية‬
                                          ‫والسياسية الواقعية إليضاح الصوا واهلل أعلم .‬
‫أوالً : حىت ولو أخذنا بقول علماء أهل السنة يف أسهل توصيفاهتم واعتربنا الشيعة مسلمني من‬
‫عموم أهل القبلة على ما فيهم من الضالالت والبدع . فإن أقل توصيفهم الشرعي احلايل أهنم معتدون‬
‫على املسلمني يف أفغانستان ، وأولياء للنظام العاملي . ويف هذه احلال وحىت مع جتاوز واسع يكون‬
‫احلال كما قال تعاىل : ( وإن ا فتان من المرمنين اقتتلوا فاصلحوا بينهما ، فرن بغت‬
‫إحداهما على األخرا فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر اهلل ) .فيجب الدفاع عن‬
‫األفغان والطالبان ضد اعتداء إيران والشيعة عليهم ألنه ولو كان أمراً نكرهه ولكنه وقع وحكم اهلل‬
‫فيه واضح منصوص عليه يف القرآن مؤكد عليه يف السنة يؤيده الواقع واحلق املشروع يف كل األديان‬
‫املتعارف عليها عند كل عاقل ، وهو حق الدفاع عن النفس ووجوب نصرة املسلم املظلوم حىت ضد‬
‫مسلم ظلمه . أما لو أخذنا بالتفسري التارخيي والعقدي يف أشد صوره فكذلك جيب قتال الشيعة‬
‫اإليرانيني الروافض حلفاء اليهود والنصارى ضد أهل اإلسالم، ألهنم تولوهم وصاروا منهم ( ومن‬
‫يتولهم منكم فرنه منهم ) . وهذا يؤكده جممل أقوال علماء السلف من هذه األمة من ابن تيمية‬
‫الذي أفرد هلم فصالً طويالً يف الفتاوي اجلزء 12 أثناء كالمه عن التتار وحلف الشيعة معهم إىل‬
‫أقوال علماء اإلسال م الذين تكلموا يف امللل والنحل من حجة اإلسالم أيب حامد الغزايل رمحه اهلل إىل‬
‫الشهرستاين إىل آخر علماء هذا الزمان ممن عاصروا الشيعة وخربوهم عقيدة وسياسة . فعلى كال‬
‫الوجهني قتال الشيعة والروافض إيرانيني أو عمالء حمليني هلم يف حال اعتدائهم على األفغان واجب ،‬
                                                                                   ‫هذا أوالً .‬
  ‫ثاني ً : أننا نعتقد على كل حال أن هذ الحر في هذ الظروف اليوم ليست فهي صهال‬              ‫ا‬
‫السنة وال الشيعة وأنها في صال اليهود والنصارا ومشهروع األمريكهان فهي المنطقهة‬
‫فيجط تجنبها وعدم الوقوع في حبا لها . وهذا مطابق لتوجهال الطالبان الحكيمهة التهي‬
‫تستحق الثناء فآخر تصريحال أمير المرمنين وبيانال العلمهاء األفغهان الهذين اجتمعهوا‬
‫في كابل األسبوع الماضي وتوجهال وسها ل إعهالم الطالبهان . رغهم أنههم أثبتهوا الحهق‬
‫بفتوا يجط أن يحسط لها اإليرانيون ومن يحركهم مهن األمريكهان ألهف حسها وههي‬
‫أنه في حال اعتداء إيران على أفغانستان يصب الجهاد فيها فرض عين عل كهل مسهلم‬
                     ‫لدفعهم ، وهذ تعني تجنيد مئال ا الف من هرالء القوم األشاوس .‬
‫ثالث ً : أن التوجه الصحي للمجاههدين العهر فهي أفغانسهتان ههو التحهرك علهى محهور‬               ‫ا‬
                                                            ‫ً‬
                                                        ‫المعركتين الهامتين الذين ذكرنا آنفا :‬
        ‫4 - 4- اإلعههداد والتوجههه لجهههاد الحلههف اليهههودي الصههليبي مههع حكومههال‬
         ‫بالدنا من المرتدين من خالل وجودنا في أفغانستان ووسه آسهيا ، ههذ‬
                                                                        ‫القلعة الحصينة .‬
        ‫2 - 2- اإلعهههداد والتوجهههه الجهههاد للمسهههاعدة والمشهههاركة فهههي الجههههاد مهههع‬
        ‫مسلمي وس آسيا لتمتين جذور قاعدتنا في أفغانستان ومها حولهها رغهم‬
        ‫مههها قهههد يقتضهههيه االعتهههداء اإليرانهههي الرافضههي مهههن وجهههو الهههدفع مهههع‬
                                                                                 ‫الطالبان .‬
‫رابع ً : أنه لو وقعهت الحهر العتهداء إيهران وحلهف الهروافض مهع أمريكها وحتهى مهع‬            ‫ا‬
‫مساعدة البان وإخواننا فهي أفغانسهتان ضهدهم أن ال يكهون ذلهك علهى حسها التوجهه‬
‫األساسي آنف الذكر في معاركنا األساسية ضد الحلف الرباعي – يههود – صهليبيين –‬
                                                                              ‫مرتدين – منافقين.‬
‫خامسا وأخيرا : أن نستفيد من الدرس السهابق الهذي ذكهر األ وههو اسهتخدام أمريكها‬
‫والغر لنا في مصالحهم وقطعهم الطريق علينا تجا مصالحنا ، وههذا يكهون بوسها ل‬
   ‫كثيرة وإن نحن أحسنا االعتبار من درس األفغان العهر والبوسهنة والشيشهان العهر‬
               ‫وغيرها وله تفصيل في مواضع أخرا ، وتكفي هنا اإلشارة إن شاء اهلل .‬
                                                         ‫71- الشبهة السابعة عشرة :‬
  ‫معلوم لكل النا أن باكستان كانت وما زالت وراء دعم طالبان . ومعلوم أيضاً لكل النا‬
‫أن حكومة باكستان حكومة عميلة ألمريكا ال خترج عن إرادهتا قيد أمنلة . فإذن باكستان تدعم‬
‫طالبان بإذن أمريكا . وهذا يعين أن أمريكا تدعم طالبان . ومعلوم لدينا أن أمريكا ال تدعم إال‬
‫فاسداً عدو لإلسالم وهذا يدل على فساد الطالبان فكيف نقاتل مع من تدعمه وتوجده أمريكا؟!‬
                                                                                                ‫.‬
‫أقول واهلل املستعان : الرد على هذه الشبهة هام وحساس وذلك ألن الشبهة تستند لواقع صحيح ال‬
‫ين كره أحد وقد قامت بناء عليه استنتاجات خاطئة مردها لضحالة الفهم السياسي. هذا البالء العام‬
‫املنتشر يف قواعد اجلهاديني بل واحلركات اإلسالمية واملسلمني عامة . سأخلص اإلجابة يف نقاط‬
‫لتبسيط الفهم وسأقدم مبقدمة الزمة لتبسيط املوضوع حىت يستوعب من قبل الدخول يف جوهر‬
‫الشبهة ألنه البد لفهم هذا املوضوع من فهم سياسي عام جيد وفهم لتداخالت عالقات أفغانستان‬
                                                            ‫بباكستان وباللعبة الدولية .‬
‫أوالً : أما أن باكستان دعمت طالبان وما تزال تدعمها أو تساعدها أو على األقل ال تعاديها وال‬
‫تقف يف وجهها فهذا صحيح واألدلة عليه مشهودة معروفة وهذا الذي قصدت بأن متكأ الشبهة يقوم‬
                                          ‫على وصف صحيح ولكن االستنتاج خاطئ واهلل أعلم .‬
‫ثانياً : قوهلم أن حكومة باكستان عميلة أمريكا ال خترج عن إرادهتا قيد أمنلة . فقول نصفه صحيح‬
‫ونصفه خطأ . فالصحيح أن حكومة باكستان بل غالب وميكن القول كل حكومات العامل اإلسالمي‬
‫بل والعامل الثالث تقريباً عمالء ألمريكا أو لغريها من أقطاب النظام العاملي . ولكن اخلطأ هو قوهلم ال‬
‫خترج عن أرادهتا قيد أمنلة . فهذا خطأ ويقوم على فهم سطحي حمدود لقضية العمالة والعمالء .‬
‫فليس هناك عميل أبداً ال خيرج عن أوامر سيده ومن يعمل له قيد أمنلة اللهم إال يف حاالت نادرة‬
‫كتلك املشاهدة مثالً يف أمراء بعض إمارات اخلليج من اشكال آل البوسعيد إىل آل هنيان إىل آل‬
‫مكتوم وأشباههم من آل خصيان وآل مكبوس يف هذه الدنيا . ألهنم أصالً ليسوا دوالً وال حكومات‬
‫وال أمراء رغم أن األخبار تتحدث عن مناورات عسكرية مشتركة بني قوات الواليات األمريكية‬
‫والقوات املسلحة لدولة البحرين مثالً فما هم إال جمموعة من البدو شكل منهم االستعمار حرساً آلبار‬
‫النفط حىت تتم سرقته وأوكل إليهم مهمة اإلشراف على النهب مقابل جزء يسري جداً من عائدات‬
‫املنهوبات . فوجودهم وحرسهم وحكومتهم وحىت طعامهم وشراهبم وزناهم وسكرهم قائم مستمر‬
‫بضمانات اسيادهم من اليهود والنصارى . ولكن هذه القاعدة البالغة الشذوذ ليست متكررة إال نادراً‬
 ‫يف بالد العامل.. والقاعدة العامة يف دنيا العمالة والعمالء .. أن العميل يطيع سيده وينفذ أوامره يف‬
‫جماالت التقاء املصاحل وتكرب وتصغر حصته من االستقالل والشخصية بقدر أمهية الدولة العميلة وقوة‬
‫العميل ومصاحله ومستواها هل هي قومية أو عائلية أو شخصية .. فمثالً عبد الناصر كان عميالً‬
‫كذلك وشاه إيران وكذلك صدام وكذلك كان ضياء احلق واليوم خلفه نواز شريف وآل سعود‬
‫عمالء .. وشيوخ البحرين عميل .. وكذلك أمري دولة الكويت العظمى .. فهل االستقاللية وهامش‬
‫املصاحل والنفوذ الداخلي واإلقليمي لكل عميل من هؤالء هو بنفس الوزن والطول والعرض .. كال..‬
‫وإن من لديه أبسط فهم يف عامل السياسة والعالقات الدولية أو متابعة لألخبار العاملية وما يدور فيها‬
‫وحقيقتها يعرف هذا . ورغم أن من الواجب التفصيل واملثال من أجل الفهم ولكن نضطر لإلجياز‬
‫هنا فكل هؤالء العمالء .. يقدمون للمستعمر ما يريد عموماً وهو النهب املستمر لثروات البالد‬
‫وحتويلها لسوق لتصريف منتجاته والتبعية الثقافية واأليديولوجية للدولة السيدة يف غالب األحيان‬
‫واحملافظة على توازنات مصاحلها يف املنطقة .. وأما الدولة السيد فتقدم للعميل غالباً جمموعاً من‬
‫الضمانات واملصاحل تتدرج بدءاً من ضمان احلفاظ عليه وعلى استمرار حكمه أسرةً كان أو فرداً‬
‫وعلى مساعدته يف سرقة شعبه وبلده من بعض عائدات املنهوبات لصاحله الشخصي أو أسرته يف‬
   ‫أحسن األحوال أو يف بعض احلاالت حلزبه وتكتله السياسي وهذا منوذج بادر يف عاملنا اإلسالمي .‬
‫كما تساعد الدولة السيدة عميلها يف إخفاء فضائحه وتلميع صورته أمام معظم السوائم يف شعبه وما‬
‫حوهلم وتصل حاجات العميل حىت تصل إىل توفري الدعارة واملخدرات واخلمور واملفاسد اليت تليق‬
             ‫بسموه إن كان صاحب مسو وجباللته إن كان من أصحاب اجلالالت .. قبحهم اهلل مجيعاً..‬
‫ً‬             ‫ً‬                                                     ‫ً‬
‫ولكههن الصههورة تتعقههد كثيههرا فههي الههدول العميلههة ذال الههوزن الثقيههل اقتصههاديا وسياسههيا‬
‫وعسكري ً واستراتيجي ً حيث أن أولئك العمالء وبحسط موحاتهم ومباد هم يكهون لههم‬‫ا‬             ‫ا‬
‫موحههال وأغههراض تزيههد مههن متطلبههاتهم ورغبههاتهم فههي السههيادة والسههيطرة . ويزيههد‬
    ‫األمر تعقيدً أمام الدولة السيد وجود صهراعال علهى السهلطة داخهل األسهر واألحهزا‬      ‫ا‬
                                         ‫ً‬
‫والكتههل الحاكمههة نفسههها كمهها فههي السههعودية نفسههها مههثال أو بههين أكثههر مههن حههز وتكتههل‬
‫عميل كل واحد يحاول إقناع السيد بجهدوا خدماتهه وحسهن تلميعهه ألحهذيتهم أكثهر مهن‬
‫منافسه .. وتتشابك عوامهل أخهرا معقهدة مهن بيعهة النظهام السياسهي والدسهتوري فهي‬
‫تلك البلهد . ههل ههي قريبهة مهن النمهوذج الهديمقرا ي أم ديكتاتوريهة عسهكرية أم عا لهة‬
‫مالكهههة أم محميهههة أجنبيهههة مسهههتعمرة بصهههورة مباشهههرة .. إلهههى آخهههر ذلهههك . كمههها يعقهههد‬
‫الموضوع صهراع الهدول العميلهة فهي مسهتوا اإلقلهيم ذاتهه .وتحهاول الدولهة السهيد مهن‬
‫خالل امتالكها لمعظهم أوراق بقهاء عميهل أو ذهابهه وقهدرتها علهى إسهقا ه أو اسهتبداله‬
‫إمهها بالخههداع والحيههل واالنقالبههال السياسههية أو العسههكرية وإمهها إن عجههزل بالتصههفية‬
                                           ‫ً‬
‫الجسههدية المباشههرة كمهها فعلههت مههع ضههاء الحههق مههثال .. أمهها العميههل فيحههاول اإلمسههاك‬
‫بخيوا موازنال كثيرة للخروج من شبكة العنكبول هذ والفكاك من أذرع األخطبهوا‬
                          ‫ا‬
‫التي تمسكه وتسير اللهم إال إذا كان قد عشق هذ األذرع وألفها أب ً عن جد كمها حهال‬
‫مهها ذكرنهها مههن آل مكبههوس فههي الخلههيج .. فهههذ الحكومههال العميلههة تلعههط وإن كههان مههن‬
‫منطلق ضهعيف مهع السهيد نفهم لعبتهه . فكمها أن هنهاك عمهالء يصهطفون فهي الطهابور‬
‫ينتظههرون دورهههم بههوداء الخههدمال. فهنههاك دول سههيدة عديههدة تتنههافم فيمهها بينههها علههى‬
‫تجميههع أكبههر كميههة مههن الخههدم واالتبههاع يههدورون فههي فلكههها لتكبههر حصههتها مههن نهههط‬
‫ً‬
‫الموارد وفت األسواق لمنتوجاتها ولتوثيراتها الثقافية واأليديولجيهة والعقديهة .. فوحيانها‬
‫يهدد العميل سيد ويضغ عليه باالنتقال لسيد آخهر .. وههذا يختلهف مهن حهال السياسهة‬
‫الدوليههة هههل هنههاك قطبههين أو أكثههر أم أنههه كمهها هههو الحههال ا ن حلههت فههي األرض لعنههة‬
‫ً‬
‫مرحلة النظام أحادي القطط .. وال أريد هنا الخهروج عهن الموضهوع وقهد أ لهت قلهيال‬
‫لوضع أساس لمساعدة من يبحث فهي ههذ الشهبهة علهى فههم قضهية عمالهة الباكسهتان .‬
‫ألنه بدون حد أدنى من الفهم السياسي سيتعسر فهم القضية علهى وجههها الصهحي كمها‬
                                                             ‫هو الحال لدا الغالبية الساحقة .‬
    ‫فههرذا جئنهها للباكسههتان فرننهها نجههدها حكومههة عميلههة ألمريكهها . وفيههها عههدد مههن األحههزا‬
‫والتكتالل السياسية واالقتصادية والعسهكرية واألمنيهة . كلههم باإلجمهال عمهالء وكلههم‬
                               ‫ا‬
‫يحاولون إرضاء أمريكا بنسط تزيد أو تهنقك . ولكهن قطعه ً وأظهن أن ههذا واضه لهم‬
                                                 ‫ال‬
‫يكن حال ضياء الحق كحال بنزير بوتهو مهث ً .. وههامش كهل واحهد واسهتعداد للعمالهة‬
‫مختلف.. والعالم بووضاع باكستان يعرف أن هناك ثوابت في المصهلحة القوميهة العليها‬
‫ال يستطيع العميهل الحهاكم التنهازل عنهها واللعهط بهها ألن مكونهال الدولهة أمهام الشهعط‬
                                      ‫الباكستاني تتهدد ويطاح بمن يلعط في هذ المجاالل ..‬
‫فمكونال الباكستان األساسية في السياسة هي الشعور القومي والو نية الباكسهتانية‬
                                                                       ‫ا‬
‫وهي حادة ومرتفعة جدً في باكستان على مستوا الشعط وعلهى مسهتوا السياسهيين .‬
                    ‫ال‬
‫وثاني ً الهوية اإلسالمية لدا الشعط خاصة فقد قامهت الباكسهتان أصه ً وانفصهلت عهن‬               ‫ا‬
                                                         ‫ا‬
‫الهند على أساس هذ الهوية .. وثالث ً التبعيهة للغهر وال سهيما بريطانيها وأمريكها التهي‬
            ‫ً‬
‫ورثت ميراثها االستعماري .. وهذا مستسا لدا هذا الشهعط الموسهور ثقافيها لالنكليهز‬
‫ومن بعد لألمريكان وأساسي في التكوين العقلي لمعظهم الساسهة الباكسهتانيين ، فالكهل‬
‫مسههلم ان باكسههتان هههي حصههة أمريكهها فههي مجههاالل النفههوذ وقههد بقههي شههيء زهيههد مههن‬
                         ‫كعكتها لبريطانيا وال سيما في مجال التوثير الثقافي والحضاري ..‬
‫وتوتي قضية الصراع مع الهند كثابت من ثوابت أي سياسي باكسهتاني وال يسهتطيع‬
‫أحد منهم أن يلعط به وإال تهدد مصير ومصهير حزبهه وكتلتهه السياسهية .. ومهن آخهر‬
      ‫ا‬
‫األدلة وضوح ً على هذا تمرد حكومة باكستان على اإلدارة األمريكية والسير قدم ً في‬    ‫ا‬
                ‫ً‬
‫مجال التفجيرال النووية . ألنها بقت قاعهدة ضهياء الحهق "باكسهتان أوال " وقهد علهق‬
  ‫الساسههة الغربيههون بونههه لههيم هنههاك حكومههة فههي باكسههتان تسههتطيع أن ال تجههري هههذ‬
                                                            ‫التفجيرال بعد أن أجرتها الهند ..‬
‫وفي باكستان كتل مهن السياسهيين ثهم كتلهة الجهيش ثهم االسهتخبارال العسهكرية وههذا‬
‫الثالوث هو الذي يحكم باكستان ويتبادل أو يتقاسم مواقع القوا .. ورغم كل محهاوالل‬
‫اإلفسههاد فههال يههزال كثيههر مههن ضههباا الجههيش واالسههتخبارال العسههكرية متههوثرة بالعامههل‬
                                                                                  ‫ً‬
‫الههديني عا في ها كشههعور باالنتمههاء لإلسههالم وهويتههه فههي مواجهههة الهنههدوس فههي الهنههد ،‬
                                                       ‫ا‬
  ‫ورغم أن مفهوم الدين واإلسالم عمومه ً لهدا كهل ههرالء علمهاني محهض إال أن تهوثير‬
‫ً‬       ‫ال‬
‫العا في موجود ولتشابكه مع الشهعور الهو ني القهومي الباكسهتاني صهار عهام ً مهمها‬
                                                                                           ‫ً‬
  ‫وهامش ها ال يمكههن إلغههام علههى سههبيل إرضههاء السههيد األمريكههي وألن السههيد يفهههم هههذ‬
     ‫ا‬
‫األمههور فرنههه يحههاول أن ال يثيههر التههابع العميههل ويضههطر إلههى التصههادم معههه الم ه ً أن‬
‫مصههالحه األساسههية مصههانة محفوظههة وشههالل النهههط يتههدفق واألسههواق مفتوحههة لنهههط‬
      ‫المتبقي من المخزون القومي والخطوا الحمر لمصالحه في المنطقة لم تتجاوز ..‬
‫ولقد عبر ضياء الحق عن هذا لما تصادمت مصال السيد ورغبته مع مصهال العميهل‬
               ‫ال‬
‫مدير األعمال قال قولته المشهورة في خطا سياسهي لهه " باكسهتان أو ً ثهم أمريكها "‬
‫ويبههدو أن هههذا باإلضههافة لمسههولة افغانسههتان سههبط قتلههه علههى يههد السههيد األمريكههي نفسههه‬
             ‫واستبداله ألن الخطوا الحمراء قد عبرل بشكل غير مقبول من العم سام .‬
                 ‫ارن ن صأ للمو وو، باكستان وأمريكا والطالبان وقضية أفغانستان ..‬
‫وموضوع باكستان مع القضية األفغانية يطهول ويحتهاج لكتها وحهد وههو الزم كهي‬
‫نفهم موضوع الطالبان ولكن أجد أن البد لي من االختصار واالعتماد على فهم معظهم‬
                                         ‫اإلخوة لهذا األمر وهذا ما هو مفترض على األقل .‬
    ‫- - أفغانستان تشكل بعدً هام ً في األمن القومي للباكستان فهي مواجههة خصهمين‬
                                                              ‫ا ا‬
    ‫أقليميين نويين وهما الهند ثم إيهران . وقهد لعبهت باكسهتان ورقتهها ههذ ونظمهت‬
    ‫عدم تصادم مصالحها فيها مع المصال األمريكية هوال أيهام الجههاد األفغهاني‬
    ‫وقههد تعههرض هههذا التههوازن لعههدة أزمههال أودل أحههداها بههالر يم ضههياء الحههق‬
                                            ‫لتقديمه المصلحة الباكستانية على االمريكية .‬
    ‫- - كما ذكرل ولدل الطالبان بشكل عفوي في وقت كانت باكستان قهد خسهرل‬
    ‫حكمتيار الذي خرج علهى سياسهتها وقهرر اللعهط لحسهابه واصهطل مهع ربهاني‬
    ‫حليف المثلهث المعهادي لباكسهتان وههو ( الهنهد – إيهران – روسهيا ) فكهان أمهام‬
    ‫باكستان فرصة ذهبيهة وههي تبنهي العهط جديهد يمكهن أن يعهدل ههذ الخسهارة .‬
                                                                       ‫فدعمت البان بقوة .‬
    ‫- - لم يكن لدا أمريكا كبير مشكلة في البداية بظهور العط ثامن من الممكهن‬
                                                                    ‫استيعابه عبر الباكستان.‬
    ‫- - المفاجوة التي حصهلت للباكسهتان وألمريكها تتجلهى فهي نقطتهين لهم تحهال بعهد‬
    ‫وأظن أنهما سيرديان النفجار كل هذا التوازن األقليمهي كمها سووضه ذلهك فهي‬
                                                ‫آخر هذ الفقرة ، وهاتين المفاجوتين هما:‬
‫4- أن هذا البيدق الثامن أعني الطالبان تهدحرج نتيجهة الظهروف الداخليهة وأكهل جميهع‬
                                                            ‫ا‬        ‫ا‬      ‫ا‬
‫البيادق وصار العب ً وحيدً تقريب ً في الساحة األفغانيهة أو لنقهل الالعهط األقهوا بشهكل‬
                                                                                        ‫ساحق ..‬
‫2-عودة المجاهدين األفغان العر إلى أفغانستان ومنهم الشهي اسهامة بهن الدن وتهوتي‬
‫اهميتههه مههن كونههه قههرر اللعههط فههي سههاحة الجزيههرة حيههث الههنف وهههو الهههامش المقههدس‬
‫لألمريكان . وعقد األمر قيام حلف جوار متين بهين ههرالء العهر الهذين يسهتمرون أو‬
‫يعههدون السههتمرار اإلرههها ضههد امريكهها وعمال ههها وبههين الطالبههان . وبسههبط هههاتين‬
‫المشكلتين بدأل سياسة أمريكا تتضهار مهع المصهلحة القوميهة الباكسهتانية فهي مسهولة‬
                                                                             ‫الطالبان وأفغانستان‬
‫- فقههد حاولههت أمريكهها اسههتيعا الطالبههان عههن ريههق باكسههتان والسههعودية والصههبر‬
‫إلفسادهم مع الوقت عن ريق لعبة األحزا .. المال والمصال والتوازنهال العرقيهة‬
‫والقبليههة والوصههاية السههعودية الباكسههتانية ولكههن التهديههد السههريع والحظههر لإلرهههابيين‬
‫العههر حسههط مسههمياتها ال يسههم بالوقههت والصههبر الههالزم فصههار مههن الضههروري‬
‫ألمريكا إزالة الطالبان مهن أجهل إزالهة التهديهد باسهتئناف اإلرهها نشها ه . وبهاهتزاز‬
‫التههوازن فههي آسههيا الوسههطى لصههال قيههام حركههال إسههالمية جهاديههة تعتبرههها واشههنطن‬
‫متطرفة والمصهيبة أنهها فهي الملعهط األمريكهي الثهاني فهي األهميهة بعهد الخلهيج ولهنفم‬
‫السههبط ( الههنف ) وهههو آسههيا الوسههطى ونفطههها الههذي ورثتههه أمريكهها مههن روسههيا فههوكبر‬
                              ‫غنيمة من نصرها الذي تم بال حر بعد حر أفغانستان .‬
                           ‫ولكن مشكلة الباكستان لتنفيذ هذه الرغبة األمريكية معقدة جداً ..‬
        ‫4 - 4- فمن ناحية فإن اخلصم البديل للطالبان هم األحزاب وعلى رأسهم رباين –‬
        ‫مسعود – ودوستم – سياف هم حلفاء اهلند .. وال ميكن لباكستان أن يضحي‬
                                     ‫حبليف معها وهو الطالبان ليخلفه خصم حيالف اهلند.‬
        ‫2 - 2- ومن ناحية ثانية فإن التيارات الدينية والعلمية املنتشرة يف باكستان والتداخل‬
        ‫العضوي بينها وبني حركة طالبان تعترب خطرة جداً على حكومة باكستان لو‬
                               ‫تصادمت باكستان علناً مع طالبان لصاحل السيد األمريكي .‬
        ‫5 - 5- من ناحية ثالثة فإن باكستان تعلم مثن املواجهة مع احلركات اجلهادية‬
        ‫املسلحة بشكل سافر فقد جربت ذلك بالرسالة املدوية اليت تلقتها من مجاعة اجلهاد‬
         ‫يف مصر بنسف سفارة مصر عن بكرة أبيها يف إسالم أباد ألن حكومة هذه األخرية‬
        ‫سلمت القاهرة ثالثة من عناصرها.. والوسط الشعيب اليوم يف باكستان مؤيد جداً‬
         ‫للطالبان متفاعل جداً مع احلركات اجلهادية العربية وال سيما بعد الشعبية اهلامة اليت‬
         ‫حققها بن الدن يف أوساط الشعب الباكستاين الذي ارتفعت فيه جداً حدة احلقد‬
        ‫على أمريكا .. فاحلكومة يف إسالم أباد تعلم متاماً خطر اإلنسياق وراء التوجهات‬
                   ‫األمريكية ملواجهة الطالبان وحلفائهم اجملاهدين األفغان العرب . اليوم ..‬
‫ولكن ونظراً ألن تركيبة حكومة باكستان السياسية والعسكرية واالستخباراتية معقدة فما يزال السيد‬
‫األمريكي جيد من خيدمه بإخالص وجيد من يتريث لصاحل األمن القومي الباكستاين وجيد من هو‬
‫متعاطف متاماً مع الطالبان واإلرهابيني العرب وغريهم من احلركات اإلسالمية .. ويف ظين فإن‬
‫السياسة األمريكية احلمقاء دائماً كما ثبت منذ خرجت بعد احلرب العاملية الثانية للملعب الدويل‬
                               ‫تواجه ازمة حقيقية يف باكستان وأفغانستان وقريباً يف آسيا الوسطى ..‬
                   ‫فخالصة األمر بإجياز بعد هذا اإلسهاب الالزم من أجل فهم شيء من املسألة :‬
        ‫أن الباكستان دعمت الطالبان ملصحلتها القومية يف املنطقة والصراع‬        ‫4 - 4-‬
                                                                       ‫األقليمي .‬
        ‫2 - 2- كربت طالبان وخرجت عن تصورات الساسة الباكستانيني ومل يعد بإمكاهنا‬
        ‫تقليمها بل هي تعاين اليوم من معاملة األفغان هلم بطريقة الند املستقل وهذا سبب‬
        ‫أكثر من أزمة بني طالبان وباكستان وصلت يف بعض األحيان للصدام املسلح‬
        ‫احملدود على املناطق احلدودية وإلغالق بعد احلدود لفترات حمدودة . ولكن الطرفني‬
            ‫الباكستان والطالبان استوعبا بسرعة حاجة كل واحد منهما لآلخر وأمهيته له .‬
           ‫5 - 5- أمريكا تضغ اليوم على باكسهتان مهن أجهل الضهغ علهى البهان‬
           ‫ولكن إمكانياتها محدودة نتيجة التصادم مع قضية األمن القومي ونتيجهة‬
           ‫وجههود توييههد كبيههر فههي الشههارع اإلسههالمي الباكسههتاني لطالبههان ونتيجههة‬
              ‫لوجههود يبههين كثههر أصههحا عوا ههف إسههالمية وس ه الجههيش ووس ه‬
           ‫االسههتخبارال الباكسههتانية ال يخلصههون ألمريكهها كهها خرين. وأمهها إثبههال‬
           ‫ً‬
           ‫أن أمريكا معادية للطالبان فرثباته بحاجهة لشهرح نعهرض منهه اختصهارا‬
                                                         ‫ولكن يكفي اإلشارال الواضحة .‬
           ‫4 - 4- لقد عرضت أمريكها عبهر السهعودية علهى الطالبهان مها تشهتهي مهن‬
           ‫االعتراف الدولي وكرسي األمم المتحهدة وعضهوية المهرتمر اإلسهالمي‬
               ‫وأمههوال ا لههة ومسههاعدال مههن أجههل مشههكلة بههن الدن واألفغههان العههر‬
           ‫ولهههم تجهههد أي اسهههتجابة بهههل علهههى العكهههم وجهههدل اإلصهههرار والتحهههدي‬
                                                                              ‫السبا مبد ية .‬
           ‫لقهههد ضهههربت أمريكههها أفغانسهههتان بهههالكروز وههههددتها بهههالنووي‬          ‫2 - 2-‬
                                                                 ‫والجرثومي من أجل ذلك .‬
           ‫انضههمت أمريكهها إليههران فههي تحههالف اسههتراتيجي إقليمههي علنههي‬              ‫5 - 5-‬
                                                           ‫ا‬         ‫ً‬        ‫ا‬
                       ‫ودعمتها سياسي ً ودوليا وإعالمي ً في تهديدها للحدود األفغانية .‬
           ‫1 - 1- تهههدعم أمريكههها وإسهههرا يل اليهههوم علنهها أحهههزا المعارضهههة وتقهههدم‬
                                             ‫ً‬
           ‫السالح مباشرة من تركيا لدوستم وتدفع فواتير االتحهاد السهوفيتي البا هد‬
                     ‫ا‬
           ‫في دعم األحزا . فرن كان ثمة مجال لالشهتبا السهطحي سهابق ً لعالقهة‬
           ‫بهههين البهههان وأمريكههها فههههذ الشهههبهة سهههاقطة اليهههوم أمهههام أههههل البصهههر‬
                                                                                 ‫والبصيرة . .‬
‫أما على صعيد الباكستان فقد باتت تخشهى تهوثيرال البهان عليهها . واعتقهد أن التهديهد‬
                  ‫ال‬
‫األقليمههي لظههاهرة البههان ومهها انتجتههه ال ينحصههر فقههد باتجهها النهههر شههما ً ودول آسههيا‬
‫الوسهطى حيهث باإلمكهان أن يتقهدم الطالبههان أو تهوثيرهم لتحريهك المسهلمين . وإنمها مههن‬
‫توثير قد حصل فع ً من قبهل مشهاعر المسهلمين والحركهال الدينيهة فهي باكسهتان والتهي‬ ‫ال‬
‫توججههت بفعههل وجههود الطالبههان وانتصههاراتهم وصههيحال الجهههاد والتههي لههم يحههل بينههها‬
‫وبينها نهر على حدود باكستان أفغانستان وقد عبرل مهع الريهاح وأصهب أثرهها يبشهر‬
                                                               ‫ً‬
                           ‫بالخير الكثير شرق أفغانستان أيضا ونصر اهلل إن شاء اهلل قريط ..‬
       ‫ا‬               ‫ا‬        ‫ا‬
‫وأنتقل ا ن للرد على الشبهال الباقية والتي لم أجد لها سهمت ً شهرعي ً وال سياسهي ً وال‬
‫واقعيه ً فاسههميتها كمهها تسههتوهل واهلل أعلههم بونههها شههبهال تهههويش وجههدال وسههوختار ثالثههة‬‫ا‬
                                   ‫منها إن شاء اهلل وبذلك يتم الفصل الثالث بتيسير اهلل تعالى .‬
                                                                         ‫21-الشبهة الالامنة عشرة :‬
                                                                                    ‫ً‬
‫وقد بلغتني غياب يها ولهم اسهمعها مباشهرة وقهد سهمعتها مهن قبهل مهرال وههي هامهة ألنهها‬
‫تنضوي على جهل فظيع بالدين والشريعة والواقع والسياسهة الشهرعية المبنيهة عليهها ،‬
                                                                                ‫فقد قال بعض الناس :‬
‫نحن نقبل كلمة القتا من أجل المصالف والمفاسد و نقبل هذه الكلمة ( المصثلحة‬
   ‫) ونها صارت مستند اإلسالميين الفاسدين والمبتدعين وحتى المتزنثدقين مثن أمالثا‬
    ‫الترابأ والغنورأ والنحنا وكالير من اإلخوان المسلمين ليدخلوا فأ الدين ما لثي‬
‫منثثه وإنمثثا نقبثثل فقثث قثثا اهلل وقثثا الرسثثو صثثلى اهلل عليثثه وسثثلم ولثثي قالثثت‬
                                                               ‫المصلحة . فوقول واهلل المستعان :‬
              ‫ا‬
‫هذ العبارة كما وردل هكذا تدل على جهل قا لها المطبق بالدين عمومه ً وبالسياسهة‬
                                                                              ‫ا‬
‫الشرعية خصوص ً، فمن قال إلخواننا هرالء ههداهم اهلل وههدانا وفقهنها فهي ديننها ، مهن‬
‫قال لهم أن كلمة المصلحة والمفسدة ليست ممها قهال اهلل وقهال الرسهول صهلى اهلل عليهه‬
‫ً‬
‫وسلم . أما أن في زعامال العمل اإلسالمي اليوم من جعل المصهلحة والمفسهدة مهدخال‬
‫لإلحداث واالبتداع والضهالل واإلضهالل عهن ديهن اهلل فههذا صهحي وكنهت فهيمن أنتقهد‬
‫هذا . ولكن مهن قهال أن ههذا يشهطط كهون أن هنهاك مصهال ومفاسهد شهرعية معتبهرة .‬
‫وأل مة اإلسالم كلهم أ مة المذاهط األربعة ثم األ مة المشههورين مثهل ابهن تيميهة وابهن‬
‫القههيم وابههن حههزم وغيههرهم ، كههالم ويههل فههي هههذا البهها وال سههيما فههي مسههولة السياسههة‬
                                                             ‫ً‬
   ‫الشههرعية ، حتههى أن للفقهههاء بحوث ها كثيههرة فههي المصههال الشههرعية المعتبههرة وضههواب‬
  ‫المصلحة المرسلة في السياسة الشرعية وهو بحث ويل ليم هنها مكهان نقهل شهواهد‬
‫ً‬                                                        ‫ً‬
‫.. وقد مر معنا في الفصل الثاني رفا من هذ الشواهد وهو قهول ابهن تيميهة أن كثيهرا‬
‫مهن القتهال يهدور علهى درء أعظهم المفسهدتين واسهتجال أعظهم المصهلحتين وقولهه أن‬
                       ‫معظم الغزو القا م بعد الخلفاء الراشدين لم يكن إال على هذا الوجه .‬
                                                        ‫ً‬
‫وقههد مههر معههي فههي بعههض الكتههط قههوال البههن القههيم عظههيم الداللههة إذ قههال " إذا تحققههت‬
‫المصلحة وتوكدل فثمة هنالك شرع " والبهن تيميهة كتها ضهخم مهن عشهرة أجهزاء أو‬
‫أكثر فهي عهدم تعهارض العقهل مهع النقهل .. أي مقتضهيال العقهل والمصهلحة مهع الهدليل‬
                                                                                ‫الشرعي بالنك .‬
‫وقد ذكر معظم العلمهاء فهي السياسهية الشهرعية أن معظهم قواعهد السياسهية الشهرعية‬
‫قههها م علهههى المصهههال والمفاسهههد . ولههههذا يعهههرف مهههن قهههرأ فهههي السياسهههة الشهههرعية أن‬
                                           ‫ا‬
‫النصوص الثابتة من الكتا والسنة تشكل خطو ً عريضة لالستنباا وأن معظم ذلهك‬
‫االستنباا قا م على المصال والمفاسهد واسهتجال المصهلحة للمسهلمين ودرء المفسهدة‬
‫عنهم ، ولإلمام الشا بي في كتاباته ومنهها االعتصهام والموافقهال فصهول عظيمهة فهي‬
‫هههذا البهها ، فمقاصههد الشههريعة هههي الحفهها علههى الضههرورال الخمسههة كمهها صههنفها‬
‫وصارل علم ً ينسط له وهي حفف الدين – حفف العرض – حفف النفم – حفف المهال‬              ‫ا‬
‫– حفف العقل وإن الشريعة جاءل بحفظهها. فههل نلغهي ههذا األصهل العظهيم مهن الهدين‬
‫ألن بعههض المنحههرفين والجهههال والمتزنههدقين مههن بعههض دعههاة وقيههادال فههي العمههل‬
‫ً‬
‫اإلسالمي استغلو وحرفو .. هذا ما قال به عاقل ، وإال فرن الهبعض يسهتغل نصوصها‬
‫عامة أو متشابهة من القرآن ألغراضه كمها قهال تعهالى : ( فومها الهذين فهي قلهوبهم زيهل‬
‫فيتبعههون مهها تشههابه منههه ابتغههاء الفتنههة وابتغههاء توويلههه ) فهههل نلغههي القههرآن ألن الههبعض‬
                                                                         ‫ا ا‬
‫استخدمه اسهتخدام ً شهاذً؟ وههل نغلهي السهنة ألن الهبعض استشههد بهها وحهرف توويلهها‬
‫على هوا ؟ هذا ما يقول به إال جاهل أو ضهال .. ومعظهم مهن يصهدر مهنهم ههذا القهول‬
‫مههن إخواننهها جهههال تعقههدوا مههن كثههرة الضههالل المنسههو لههبعض زعامههال الحركههال‬
‫اإلسههالمية . ولهههذا سههمى رسههول اهلل صههلى اهلل عليههه وسههلم زلههة العههالم وجههدال المنههافق‬
                                                                ‫ً‬
‫بالكتهها واإل مههة المضههلون هههدما للههدين . قههال صههلى اهلل عليههه وسههلم ثالثههة تهههدم الههدين‬
‫وذكر هذ ، ولكن يجط التنبه لههذا ، فكهل مها ذكهر مهن ههذ المصهال والمفاسهد مسهتند‬
‫كله إلى قال اهلل وقال الرسول صلى اهلل عليه وسلم. والشواهد ال حصر لهها تخهرج بنها‬
                                                       ‫عن هذا المقام ويكفي ما اسلفت للتنبيه ..‬
                                                                     ‫11-الشبهة التاسعة عشر :‬
‫وهههي نمههوذج وحيههد أحببههت ذكههر عههن الشههبهال التهويشههية أو السههخيفة وأسههول اهلل أن‬
                                                                       ‫ا‬
‫يغفر لقا لها ويهدينا جميع ً لما يحط ويرضى ، ويجنبنا الشهيطان ، فقهد بلغنهي أن قها ال‬
‫قههال : إن هثثم ء الثثذين يثثدعوننا للقتثثا دفاعثثا عثثن كابثثل إنمثثا يثثدعوننا لثثذلك ونهثثم‬
‫اصخذوها مكان إقامة وصار لهم فيها بيثوت وو ثعوا هنثام زوجثاصهم وأو دهثم فلمثا‬
     ‫دهمها الخطر يستصرخوننا للدفاو عنهم !! هكذا واهلل بلغتني وهلل في خلقه شئون .‬
‫فوقول واهلل المستعان : قد يظن ظان أنه يجدر تجاوز مثهل ههذا المسهتوا مهن الشهبهال‬
                                              ‫ً‬
‫ولكن أقهول ال بهوس بهالرد علهى بعضهها إغالقها لمهداخل الشهيطان علهى بعهض النهاس .‬
‫والفتنة سبحان اهلل نا مة في قلط المرمن يوقظها شيطان من شيا ين الجن أو اإلنهم ،‬
       ‫ال‬
‫فيجط من حين خر دفع هذ الشبه عونهاً إلخواننها علهى الشهيطان ، فهوقول : أو ً : يها‬
    ‫أخي ليم في كابل إال ما ال يزيد عن عشرة أو أحد عشرة أسرة فقه مهن أسهر العهر‬
‫ومعظم األسر في أماكن أخرا . ولما حصل النفير والخطر كان أربا هذ األسر قهد‬
                                                                              ‫ا‬
‫تنبهوا للخطر مبكرً وقمنا بنقل اسهرنا خهارج كابهل وعهدنا بفضهل اهلل للهدفاع عنهها مهع‬
‫المرابطين على ثغورها ، يدافعون عن وجودنا كلنا وحتهى عهن معسهكرال ومضهافال‬
‫ووجههود هههرالء الههذين يثيههرون مثههل هههذا الكههالم .. فلههو كههان األمههر للههدفاع عههن زوجاتنهها‬
                                      ‫ا‬
‫وأوالدنا لكان علينا أن ال نعهود وقهد أمنهاهم وأمنها بعيهدً عهن كابهل ولكهن عهاد بنها إليهها‬
        ‫الكالم الشرعي والواقعي الذي أسلفته في الما ة وخمسين صفحة التي بين يديكم .‬
‫ثاني ً : الذين جاءوا بوسرهم ألفغانستان وكابل يا أخي الفاضل هداك اهلل وغفر لهك ، لهم‬               ‫ا‬
                                                            ‫ً‬
‫يوتوا بهم من العهوز والضهياع معها بمها فيهها مهن القصهور والنعهيم ، بهل علهى العكهم‬
‫تمام ً كلنا جئنا من النعيم وهلل الحمد وترف الهدنيا ومها فيهها لنضهع نسهاءنا وأوالدنها فهي‬       ‫ا‬
‫جيرة األفاعي والعقار والمالريا والتيفود واألميبها ومها تعلهم مهن مصها ط أفغانسهتان‬
‫وأولههها الفقههر والمههرض والخطههر والحصههار والتخلههف . وقههد جئنهها إلههى هنهها بفضههل اهلل‬
‫مع ً في الهجرة والجهاد والرباا أو فراراً من ظلم الظالمين ومعظمنها جهاء لألمهرين‬                ‫ا‬
‫مع ً فكلنا فيما أعلم لم يول هنا لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحهها ، وإنمها كنهت هجرتهه إلهى‬            ‫ا‬
‫ما هاجر إليه ، نسول اهلل اإلخالص . وكنا وكانت عوا لنها فهي ألهف غنهى عهن المجهيء‬
  ‫إلى هنها لهوال افتقارنها لغتهى اهلل وفضهله فيمها جئنها لهه . فهرذا مها دههم الخطهر علينها ههذ‬
       ‫ً‬                                    ‫ً‬       ‫ً‬
‫المهالذال وجهط علينها الهدفاع عنهها وجوبها عينيها وإذا مها استنصهرناك ولهو دفاعها عههن‬
                                                  ‫بيوتنا وأسرنا فما العار في ذلك وهذا ثالثا ؟‬
                                                              ‫ا‬
‫ثالث ً : هط أن إخوانك جاموا مكان ً وسكنو ألمر من أمور الدنيا أو ا خرة المشهروعة‬                   ‫ا‬
‫ثههم دهمهههم صهها ل مههن نههوع مسههعود واألحههزا ومههن يقههف خلفهههم فاستنصههروك إلنقههاذ‬
‫أنفسههم ونسها هم وأ فههالهم وبيهوتهم ، فمهها ههو المنكهر فههي ذلهك ؟ أمهها قهال تعههالى ( وإن‬
‫استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) وقد بينت أن ههذا فهي قهوم بقهوا بهين الكفهار ولهم‬
‫يهههاجروا لههدار اإلسههالم ، فكيههف بنصههر مههن فههروا مههن ديههار الكفههر والظلههم إلههى ديههار‬
‫المسلمين وديار الجهاد والمهاجرين . فسام اهلل إخوتنها وههداهم . يقهول اهلل تعهالى : (‬
                                                ‫ً‬     ‫ال‬
‫يا أيها الذين آمنوا اتقوا اهلل وقولوا قو ً سديدا ) ويقول عز وجل ( وقهل لعبهادي يقولهوا‬
                                                  ‫التي هي أحسن إن الشيطان ينز بينهم ) .‬
                                                                      ‫04- الشبهة العشرون :‬
‫وهي قول بعض إخواننا والغريط أن فيهم لبهة علهم مهن المفتهرض أن يتحلهوا بدقهة‬
‫التوصههيف الشههرعي وضههب الشهههادة الشههرعية ، وفههيهم إخههوان قههدماء شهههدوا ماضههي‬
‫األحزا وحاضر الطالبان ، المفروض أنهم عرفوا وشهدوا الفارق العجيط ومع ذلك‬
                                   ‫فقد سمعت منهم ما يلي أنقله بنصه شبه الحرفي ، قالوا :‬
‫" نحن لدينا كل اوفغان بخيرهم وررهم مالل بعثا ، فعنثدنا مسثعود مالثل مثال محمثد‬
‫عمر !! وربانأ مالل حكمتيار . وسياا مالل غيره .. وهكذا ، إذا أخثذنا علثى اوولثين‬
‫رثثبه ومطثثاعن فكلهثثا موجثثودة فثثأ بالبثثان ، إذا كثثان حكمتيثثار قثثد حثثالو دوسثثتم‬
‫والشيعة فالطالبان حالفوا عبد الملك اووزبكأ ووعدوه بوزارة ثم غدر بهم وذبحهثم‬
‫، وأيام اوحزاا والقتا بينهما كان لدينا معسكرات وربما بظروا أفضثل منهثا ارن‬
  ‫فثثأ عهثثد الطالبثثان ، وحتثثى مسثثعود لمثثا أسثثر العثثرا أكثثرمهم ولثثم يسثثلمهم ومثثا زا‬
‫اوحثثثزاا إلثثثى اليثثثوم يراسثثثلون العثثثرا ويطلبثثثون مثثثنهم عثثثدم قتثثثالهم مثثثع بالبثثثان‬
                                                  ‫ويعر ون عليهم حسن النوايا والوعود .‬
‫فالقتا اوفغانأ أمر ر ن للعرا به والعرا كانوا وكانت معسكراصهم مثع اوحثزاا‬
  ‫وبقيت مع بالبان وستعود إن عاد اوحزاا فهم يوا جيران من يحكم أكالثر و‬
                                                                                         ‫أقل !!.‬
              ‫فوقول واهلل المستعان : أول مايذكر هذا الكالم يذكر بقول الشاعر المتنبي :‬
              ‫أن تحسط الشحم فيمن شحمه ورم‬                          ‫أعيذها نظرال منك صادقة‬
                 ‫إذا استول عند األنــوار والظلم‬                     ‫وما انتفاع أ الدنيا بناظر‬
‫بل قبل هذا يقفهز لهذهنك قولهه تعهالى : ( أفنجعهل المجهرمين كالمسهلمين ، مها لكهم كيهف‬
‫تحكمون ؟!) هل يستوي على أي مقياس من مقاييم الدين والشرع أو العقل والمنطهق‬
‫السليم ، أن يكون مال محمد عمر كمسعود ومفسدي األحهزا ، أولئهك حكمهوا سهنوال‬
‫أربههع فسههاد الشههيوعيون ولههم يحكههم بالشههريعة وظهههر الفسههاد والكفههر والضههالل وقطههع‬
‫الطرق ونههط األمهوال وغيهر ذلهك ممها وصهفنا ، وههرالء حكمهوا سهنتين ونصهف مهن‬
‫كابل فطبقت الشريعة ونفذل الحدود وأمنهت السهبل وازدحمهت صهلوال الجماعهة ومها‬
                                                                               ‫تشهدونه اليوم ..‬
   ‫أولئك حكموا فرضيهم الغهر وسهار معههم إلهى أن خلعههم اهلل ، فمها زال دأ الغهر‬
‫السعي في عودتهم وتمكينهم ، وهرالء حكموا فسهخ الغهر وعمهالم وههم يقهاومون‬
‫وجودهم حتى نزلت على رموسهم صواري الكروز واصهطف الهروافض واألحهالف‬
‫على حدودهم وداخل أرضهم . فما دليل هذا مع قوله تعالى ( ولن ترضى عنك اليههود‬
‫وال النصارا حتى تتبع ملتهم !) هذا مهن حيهث تطبيهق شهرع اهلل وبقا هه علهى مسهتوا‬
‫أفغانستان وأههل اإلسهالم فيهها .. وههذا أكبهر سهبط ألن ال نسهوا بهين مطبهق الشهرعية‬
‫عدو اليهود والنصارا والناكط عنهها حليهف اليههود والنصهارا والشهيعة . وأمها علهى‬
‫مستوا عالقتهم بنا أولئك عاهدوا النظام الهدولي علهى مطاردتنها واليهوم يتعههدون لههم‬
‫باجتثاثنها مهن فهوق األرض، وهههرالء آوونها وتحملهوا الكهروز مههن أجلنها وهها هههي أول‬
‫اسبا هذ الهجمة الدولية عليهم من أجلنا .. وقد أتتهم الدنيا وعروض أمريكا على يد‬
‫آل سعود وبمراسلهم األخير اللئيم تركي بهن فيصهل ، اعتهراف دولهي بههم وأمهوال مهن‬
‫ً‬
‫فوقهم ومن تحتهم إن قبلوا وتهديد مقابل بالغزو والقصف والدمار فما زادهم إال إيمانها‬
                                                                                   ‫ا‬
‫وتسليم ً وثبات ً على وفهاء حهق الجهار ، فكيهف يسهوا ههذا بهذاك .. سهبحان اهلل . وكيهف‬    ‫ا‬
‫تكون الشهادة بالتعميم هكذا ؟ . بل حتى على مستوا األحزا الفاسدة نفسها ؟ . كيف‬
‫يسوا إن كانت الشهادة بدقة بين حكمتيار على مها فيهه – وبهين ربهاني ومسهعود واحهد‬
‫خطف العر يريد تسليمهم وآخر ههدد بالسهالح ليفهرج عهنهم .. كيهف يسهوا بهين ههذا‬
            ‫وهذا وكيف ينسى الفضل بيننا . فما أدري على أي موازين قام ذلك الكالم ..‬
‫في المعركة األخيرة هاجمت قوال سياف كابل من جهة مواقع العهر الهذين صهدوهم‬
‫، فتكلم تاج محمهد قا هد سهياف وههو مهن أفضهل مهن يمكهن أن يكهون بيهنهم فشهتم وسهط‬
              ‫ً‬         ‫ً‬
‫وارغى وأزبد ثم قال لههم يقسهم أنهه لهو قهبض علهيهم ليهذبحهم واحهدا واحهدا وأولههم بهن‬
‫الدن ، وأما المال عمهر بعهد ضهر الكهروز فرنهه قهال (لهو لهم يبهق أحهد يجيهر بهن الدن‬
‫والعر إال أنا فونا أضع دمي وال أسلمهم) . فكيف يكون هذا مثل ههذا .. مها لكهم كيهف‬
        ‫تحكمون ؟! . فعال إنها ال تعمى األبصار ولكن تعمى القلو التي في الصدور .‬‫ً‬
‫وأما االتكاء علهى بعهض األخطهاء المشهتركة التهي قهد توجهد بهين مهن ال يمكهن التسهوية‬
                                                                    ‫ا‬           ‫ا‬
‫بيههنهم ال شههرع ً وال واقعهه ً فاعتسههاف الههدليل واتبههاع الشههبهال ، وأمهها أنههه كههان لههدينا‬
‫معسكرال مع االحزا قبل ، فهنعم ألنههم لهم يتمكنهوا ولهم تكهن معسهكرال العهر فهي‬
‫مواقع رباني وال مسعود ، كانت في مواقع يونم خالك وجلها خارج دا رة الصهراع‬
‫.. وأما المعسكرال الصغيرة عند حكمتيار فكانت لما كانوا يقاتلون معه . وأما بعهد أن‬
‫قام الطالبان وصارل الموازنال الدولية والمرامرة كمها وصهفنا وكلكهم يشههد عليهها ..‬
‫فمههن يظههن أن تقههوم معسههكرال بههل وجههود للعههر لههو عههاد – ال سههم اهلل – ربههاني‬
    ‫ومسعود وسياف وحلفامهم من الشيعة والنظام الدولي فهذا عليه أن يراجع عقله ! .‬
‫فمن لم يفهم ما يجري لنا إلهى ا ن فمها أدري متهى يفههم ؟ فسهبحان اهلل ، وأسهول اهلل أن‬
‫ال يحصل هذا ويشهدون بونفسهم على مدا فداحة ثمن الجهل بالواقع وأثر على سهوء‬
                                        ‫التقدير الشرعي لألمور . فال حول وال قوة إال باهلل .‬
                                                   ‫04-الشبهة الحادية والعشرون واوخيرة :‬
                                     ‫ال‬         ‫ا‬
‫وهي شهبهة المفهروض أن أفهرد لهها شهريط ً مسهتق ً ألثرهها علهى الوسه اإلسهالمي‬
                                                                  ‫ا‬
‫عموم ً والجهادي خصوص ً ولكهن سهووجز هنها بعهض الهرد ألنهها ذكهرل فهي معهرض‬                 ‫ا‬
‫موضههوعنا وهههو القتههال إلههى جانههط الطالبههان وأدلتههه الشههرعية ، وهههذ الشههبهة بلغتنههي‬
‫غيابي ً مرال وقد سمعنها من أحد اإلخوة المعدودين في لبة العلم ، قالها لهي مواجههة‬             ‫ا‬
   ‫نقال عنهم يستشهد بها في موقف وهي أنهم يقولون عن الفقير إلى رحمة اهلل وفضله:‬                 ‫ً‬
‫أبو مصعب مالل فالن وفالن كاصب حركأ ومنظر سياسأ ومفكر جهادي نعم .. ولكنه‬
‫لي بالب علم ررعأ ، ولي عنده علم ررعأ . بثل هثو نفسثه يقثو : فثأ معظثم‬
‫أرثربته أنثا لسثثت مفتثأ ، أنثثا لسثت صثثاحب علثم رثثرعأ ، وإنمثا أنقثثل فتثوى سث لت‬
‫عنهثثا أو مثثا وجثثدت مثثن اودلثثة فثثأ الكتثثب الشثثرعية لنفسثثأ ومثثن يسثثت ن بثثرأي‬
‫وجهثثدي – فكيثثو ن خثثذ منثثه فتثثاوى حساسثثة فثثأ مالثثل هثثذه اومثثور ، ن خثثذ إ مثثن‬
   ‫العلمثثاء وأصثثحاا العلثثم الشثثرعأ وبلبثثة العلثثم فقث أصثثحاا قثثا اهلل وقثثا الرسثثو‬
                                                                       ‫صلى اهلل عليه وسلم فق .‬
‫فوقول هنا واهلل المستعان : ما قلته لأل الط العلم الهذي احهتج علهي بمقالهة ههرالء‬
‫األخوة اما أني ال أفتي فنعم والحمد هلل وأكرر ما قلته في اشهر تي لسهت بمفتهى ولهيم‬
                                                                   ‫ا‬
‫بنيتي للمسهتقبل أن أكهون مفتيه ً إن شهاء اهلل. كهذلك فهرني لسهت صهاحط اختصهاص فهي‬
‫العلههم الشههرعي ، ومهها نقلتههه فههي أشههر تي ممهها لههه عالقههة بالفتههاوا واألحكههام الشههرعية‬
‫مسا ل في قضايا الجهاد والحركة والسياسة الشرعية سالت عنهها مهن أثهق بهه وفهمهت‬
‫أدلتها أو أمور مشتهرة في كتط العلم بحثت عنها وعثرل عليها ونقلتها لالستدالل بهها‬
                                   ‫ً‬
              ‫كما هو الحال في هذا البحث ولكن يجط هنا أن أذكر عددا من المالحظال :‬
‫أو ً : فهي كههل المسها ل التههي تكلمهت فيههها ذكههرل األدلهة الشههرعية التهي حصههلت عليههها‬         ‫ال‬
‫والتي كونهت أسهاس قنهاعتي كمها فهي ههذ المسهولة وههي القتهال مهع الطالبهان ومهن فهي‬
‫حكمهم من المسلمين . فقد ذكرل في الفصهل الثهاني األدلهة مفصهلة وههذ ليسهت فتهوا‬
  ‫منههي وإنمهها دليههل علههى مهها أنهها عليههه بفضههل اهلل وكمهها ذكههرل فههي المقدمههة فرننهها فههي هههذ‬
‫األحوال والزمان الذي ابتالنا اهلل به من انحراف غالط العلمهاء المشههورين، وسهيرهم‬
‫في ركا حكامنا المرتدين وأوليامهم من اليهود والنصارا كهذلك بسهبط قتهل وسهجن‬
‫النذر اليسير من العلماء والدعاة المجاهدين، وسكول البهاقين بهين خها ف ومتهوول . لهم‬
‫يبق إال سرال النادر النادر ممن نثق بهم أو العهودة فهي مشهتهرال المسها ل إلهى الكتهط‬
‫الشرعية التي فيها ههذ األدلهة نهتلمم فيهها الههدا، وههذا مها يفعلهه كهل مهن أعرفهه مهن‬
‫ال الحق واللجان الشرعية للجماعال الجهادية العاملة . فمن كان له أدلهة تهرد ههذا‬
‫فليقدمها لنا ونحن له شهاكرين والحهق أحهق أن يتبهع فهنحن نهتكلم بهدليلنا الشهرعي وههذا‬
                                                                                 ‫هو المطلو منهم .‬
‫ثاني ً : أنه قهد بهرز فهي التيهار الجههادي كمها فهي كثيهر مهن مهدارس الصهحوة اإلسهالمية‬             ‫ا‬
        ‫ا‬
‫المختلفة . حيث تصهدر للفتهوا والقهول بهالحالل والحهرام نفهر قهد أعهرف كثيهرً مهنهم‬
‫وعايشههت بعضهههم ومههنهم مههن تسههموا لبههة علههم شههرعي ولبسههوا مهها يناسههط ذلههك مههن‬
‫الملبم وصعد بعضهم منابر الجمعة والخطابة واعتموا بعمامة العلماء ولبسوا البشهت‬
      ‫ا‬
‫السعودي وقالوا ها نحن المفتين أصحا العلم الشرعي . فبعضهم قد حصل شهيئ ً مهن‬
‫العلم الشرعي وبعضهم أقهل مهن ذلهك، إلهى نهوع ال علهم عنهدهم ولكهنهم لنهدرة بهل شهبه‬
        ‫ا‬
‫انعدام المراجع الشرعية في التيار الجهادي والوس اإلسهالمي الحركهي عمومه ً وههذا‬
                               ‫ا‬
‫الحال يعرفه الجميع.. فرن معظم الشبا اتخهذوا مهنهم رموسه ً شهرعيين يرجهع إلهيهم .‬
‫وكان يجط عليهم أيض ً أن يقولوا عن أنفسهم ما قلت عن نفسي ، كان يجط أن يقولهوا‬ ‫ا‬
‫نحن لسنا مشاي وال أصحا علم شرعي ، ولكنهم نسبوا ألنفسهم العكم ، فهرذا كنهت‬
‫ً‬
‫قلت وما زلت أقول عن نفسي أنا لسهت صهاحط اختصهاص فهي العلهم شهرعي حرصها‬
‫مني وهلل الحمد ، فواقع الحال أن جل مهن أعهرف ممهن نصهبوا أنفسههم لههذا المكهان أو‬
‫نصبهم من حولهم أجدر بهذ المقولة نعم وبكل صراحة ، لهيم عنهدهم علهم شهرعي ..‬
   ‫قراءة بعض الكتط و لط العلهم لسهنتين أو ثالثهة والسهماع لفتهرة علهى بعهض المشهاي‬
‫والههدروس فههي حههدود علمههي وفهمههي وحسههط مهها قههرأل مههن شههروا مههن ينسههط للعلههم‬
                        ‫الشرعي ال تجعل هرالء يسمون أصحا اختصاص وعلم شرعي ..‬
‫فقههد ذكههر اإلمههام ابههن القههيم فههي كتابههه النفههيم أعههالم المههوقعين عههن ر العههالمين فههي‬
‫الجههزء االول الصههفحة 11 فههي فصههل (كههالم األ مههة فههي أدوال الفتيههة وشههرو ها ومههن‬
                                                                       ‫ينبغي له أن يفتي) ثم قال :‬
‫قال اإلمام أحمد في رواية ابنه صال عنه : ينبغي للرجل إذا حمل نفسه علهى الفتيها أن‬
                        ‫ً‬                                 ‫ا‬                           ‫ا‬
‫يكههون عالم ه ً بوجههو القههرآن ، عالم ه ً باألسههانيد الصههحيحة ، عالم ها بالسههنن وإنمهها جههاء‬
‫خالف من خالف لقلة معرفتهم بما جاء عن النبي صهلى اهلل عليهه وسهلم وقلهة معهرفتهم‬
                                                                     ‫بصحيحها من سقيمها (..) .‬
‫وقههال فههي روايههة أبههي الحههارث : ال يجههوز اإلفتههاء إال لرجههل عههالم بالكتهها والسههنة .‬
                                    ‫ا‬
‫وقال في رواية حنبل : ينبغي لمهن أفتهى أن يكهون عالمه ً بقهول مهن تقهدم وإال ال يفتهي .‬
                                          ‫ال‬
‫وقال محمد بن عبد اهلل بن المنادي : سمعت رج ً يسهال أحمهد : إذا حفهف الرجهل ما هة‬
                                                                           ‫ا‬
‫ألف حديث يكون فقيه ً ؟ قال ال . قال فما تي ألهف؟ قهال ال . قهال فثالثما هة ألهف ؟ قهال‬
                  ‫ا‬
‫ال . قال فوربعما ة ألف . قال بيد هكذا وحرك يهد . ( أي يعنهي تقريبه ً أو ممكهن علهى‬
‫تردد ) . وفي صفحة 61 . قال ابن القيم عن شروا اإلفتهاء عنهد الشهافعي رحمهه اهلل .‬
‫قال الشهافعي فيمها روا عنهه الخطيهط فهي كتها الفقيهه والمتفقهه لهه : ال يحهل ألحهد أن‬
                                                            ‫ً‬
‫يفتههي فههي ديههن اهلل إال رجههال عارف ها بكتهها اهلل بناسههخه ومنسههوخه ومحكمههه ومتش هابهه‬
                   ‫ً‬
‫وتوويله وتنزيله ومكيه ومدنيه وما أريد بهه . ويكهون بعهد ذلهك بصهيرا بحهديث رسهول‬
‫اهلل صلى اهلل عليه وسلم ، وبالناسه والمنسهو ، ويعهرف مهن الحهديث مثهل مها عهرف‬
                                                  ‫ً‬                   ‫ً‬
‫مههن القههرآن ويكههون بصههيرا باللغههة . بصههيرا بالشههعر ومهها يحتههاج إليههه للسههنة والقههرآن .‬
                                       ‫ً‬
‫ويستعمل هذا مهع اإلنصهاف . ويكهون بعهد ههذا مشهرفا علهى اخهتالف أههل األمصهار .‬
‫تكون له قريحة بعد هذا . فرذا كان هكذا فله أن يتكلم ويفتي في الحهالل والحهرام ، وإذا‬
                                                                ‫لم يكن هكذا فليم له أن يفتي ..‬
‫ً‬
‫ثههم قههال : وقههال علههى بههن شههفيق البههن المبههارك متههى يفتههي الرجههل ؟ قههال إذا كههان عالمها‬
                                                                                    ‫ا‬
‫باألثر بصيرً بالرأي . وقيهل ليحيهي ابهن أكهتم : متهى يجهط للرجهل أن يفتهي ؟ فقهال إذا‬
                                                                        ‫ا‬               ‫ا‬
                                                             ‫كان بصيرً بالرأي بصيرً باألثر .‬
‫قال ابن القهيم عهن ههذا : " قلهت يريهدان بهالرأي القيهاس الصهحي والمعهاني والعلهل‬
              ‫ا‬          ‫ا‬
‫الصحيحة التي علق الشارع بها األحكام وجعلها مرثرة فيها ردً وعكسه ً ) . انتههى .‬
‫واكتفى من أقول العلمهاء بههذ المهوازين ولكهل عاقهل يسهمع كالمهي ههذا ويعهرف حهال‬
                                                                      ‫ً‬
‫الحركههة اإلسههالمية عموم ها والجماعههال الجهاديههة ومههن صههدروا أنفسهههم أو صههدرهم‬
‫األتباع الجهال للفتهوا والقهول علهى اهلل بهالحالل والحهرام . أن يقيسهوا ههذا بالمصها ط‬
                                                    ‫والبالوي التي عندنا .. فرلى اهلل المشتكى ..‬
              ‫ً‬                                                         ‫ً‬
‫فالحمد هلل أنهي لسهت مفتيها والحمهد هلل الهذي عرفنهي نفسهي ورحهم اهلل امهرأ عهرف قهدر‬
‫نفسههه وعههرف حههد فوقههف عنههد . أمهها الههذين أوبقههوا أنفسهههم وزعمههوا أنهههم عنههدهم علههم‬
‫جلسوا للفتوا وتصدروا حلقال العوام والجهال فمشكلتهم ليست معهي، وال مهع النهاس‬
‫، مشكلتهم مع ربهم ( ويوم القيامة ترا الذين كذبوا علهى اهلل وجهوههم مسهودة ) نعهوذ‬
‫باهلل من الخذالن ولقد قرأل فيما قرأل أن اإلمام مالك سئل في أحد مجالسه عهن ثمهان‬
‫وأربعين مسولة فوجا في ستة عشر وقهال فهي اثنتهي وثالثهين ال أعلهم . فقهام لهه رجهل‬
‫فقال يا إمام ضربنا إليك أكباد اإلبل وقطعنا البالد لنسهولك، فمهاذا تقهول النهاس إن عهدنا‬
                                          ‫ً‬
                   ‫إليهم ؟ قال مالك رحمه اهلل : قولوا لهم أتينا مالكا فسولنا فقال ال أعلم .‬
‫وأقول شاهدً هلل أني رأيت في هرالء المنسوبين للفتيا والعلم الشرعي من بعض فقههاء‬       ‫ا‬
‫الجهاديين في لندن من يسول في عشر مسا ل فيجيهط فهي ثالثهين مسهولة، مها سهئل عنهه‬
      ‫ال‬
‫ثم ما فر هو نفسه من المسا ل .. فرذا تورا سا ل وسهوله فهت علهى سها له شهال ً مهن‬
‫اإلجابال فهي حلقهال العلهم العظهيم ، وهكهذا خرجهت فتهاوا قتهل النسهاء واأل فهال مهن‬
‫أسههر العههاملين مههع الدولههة والمههدافعين عنههها ، وتجههويز السههبي فههي نسههاء العههاملين مههع‬
‫الحكومههال مههن المسههلمين . وتكفيههر وتبههديع وتفسههيق مههن يسههتوهل ومههن ال يسههتوهل ..‬
‫وحكم بقتل المبتدعة ممن تلبسوا ببعض الزلل في الحركة اإلسالمية أو ظن بهم ذلهك ،‬
‫وحكم على الخوارج الشذاذ في الجزا ر بونهم حمله راية أهل السنة وحكم علهى بعهض‬
‫منشوراتهم المنحرفة مثهل كتها هدايهة ر العهالمين الهذي كتبهو ، بونهه مهنهج السهلف‬
‫وعقيدة السلف وروح السهلف ونفهم السهلف .. وفهي مجلهم فهي أحهد مسهاجد مدينهة مها‬
                                                       ‫ًد‬
‫نشيستر عقد بعهض اإلخهوة مهرتمرا ُعهى لهه أحهد فقههاء لنهدن الكبهار ههرالء – واللقهاء‬
                                                                           ‫ً‬
‫مسجل– فسهول سهراال فهوفتى فهي رشهة واحهدة بهون البيعهال فهي جماعهال الجههاد اليهوم‬
‫ليست صحيحة ألنها بيعة علهى الجههاد فقه واألصهل فهي ههذ البيعهال أن تكهون علهى‬
‫األمامة العامة ! ثم زاد : ولهم أن يطبقوا الحدود داخل الجماعة بين أفهرادهم .. ثهم زاد‬
‫وألمير الجماعة ان يشترا على من يبايعه انه إن خرج عليه و تهرك الجماعهة حهل لهه‬
‫دمه .ثم زاد وإذا وجد جماعة لجهاد في بلد ما فهي الشرعية فرذا قام غيرهها فههي غيهر‬
                                  ‫شرعية ليست شرعية ولهم السيف. هذا بعض ما اذكر .‬
‫وأما ثاني مشاهير فقهاء لندن فقد خرج على الناس بنظرية مفادها ان كل مهن يتوظهف‬
‫في دولنا اليوم و ياخذ راتط حكومة من االستاذ للكناس للطبيط للسا ق لسهاعي البريهد‬
‫الي وظيفة كانت هو في دا رة االثم . اما المهوظفين فهي االجههزة السهلطوية كالشهر ة‬
                                                        ‫والجيش واألمن فهم في دا رة الكفر.‬
‫امهها اذا قامههت جماعههة مجاهههدة موحههدة علههى عقيههدة السههلف .. ويهها لمصههيبة هههذ الكلمههة‬
‫(السلف والسلفية) كم ظلمت ودخل تحتها من موبقال ألصقت بها .. قهال امها ان قامهت‬
‫هذ الجماعة كما حصل في الجزا هر بقيهام الجماعهة المسهلحة فهان دا هرة اإلثهم تتطهابق‬
‫من دا رة الكفر و يكون كهل مهن مهع الجماعهة مسهلمون موحهدون وكهل مهن فهي الدولهة‬
‫مهمهها كانههت وظيفتههه فههي دا ههرة الكفههر يجههوز قتلههه حتههى ولههو كههان بهها ع محروقههال يمههال‬
‫السيارال بالوقود . هذ بعض النماذج وقد حكم علينا هذا الفقيه وصاحبه باننها مبتدعهة‬
‫لم نفقه التوحيد و عقيدة السلف لما أنكرنا عليه هذا وليت هذا عنا فقه .. بهل هال ههذا‬
                   ‫عندهم النشرال الجهادية و الجماعال الجهادية و كثير من رموزها ..‬
‫والتحق بفقهاء لندن فقيه ثالث ممن مسوا فقهاء ومفتني يف هذا التيار اجلهادي كان قد كتب يف العقائد‬
‫و الكفر و االميان واستنتج يف هنايتها أن اكثر املسلمني اليوم. ويف عبارة اغلب املسلمني اليوم غري‬
‫معذورين فيما أتوا من نواقض اإلميان ، اال املسلمني يف ادغال افريقيا وجماهيل االمزون وصحراء‬
‫سيبرييا املتجمدة !! وقد صدر عنه مؤخرا أن القاتل و املقتول يف هذا اجلهاد احلاصل يف أفغانستان‬
‫القاتل واملقتول يف النار !! هكذا من يقاتل عن تطبيق الشريعة و محاية من جاوره من اجملاهدين و‬
‫املهاجرين ومن قاتل مع الشيعة دفعا عن احللف الدويل الصلييب اليهودي الداعم هلم كالمها يف النار .‬
‫وهكذا يقفز هؤالء املفتون من أحكام احلالل واحلرام هنا يف الدنيا إىل مهمة توزيع الناس يف احملشر‬
                           ‫فريق يف اجلنة و آخر يف النار .. فسبحان من قسم االفهام بني عباده ..‬
‫اما الفقيه االكرب فقد قال ان أفغانستان ليست دار اسالم حىت يهاجر اليها ! وأذكر انه سال مرة عن‬
‫حكم التعامل مع االنكليز فقال اهنا مثل حكم احلبشة ملا هاجر اليها املسلمون .. علما انه كان يفيت‬
                                                      ‫يف جمالس اخرى حبل دماءهم وأمواهلم …‬
‫وأما عن الفتاوي وعكسها يف االسبوع الواحد بل واهلل بلغت يف اجمللس الواحد أحيانا فحدث وال‬
‫حرج و يف ماذا ؟ قضايا دماء وأعراض وأموال .. واحلكم على أموال وعقائد الناس من على اهلدى‬
‫من على الضالل. وأما هنا يف ساحة أفغانستان فكذلك ينقل عن أحد الذين تصدروا هلذه املهمة‬
‫اجلليلة ما أسلفت من بعض الكالم .. أفغانستان و حتت حكم الشريعة ليست دار إسالم . ومال عمر‬
‫مثل مسعود و رباين مثل حكمتيار. والقتل دفعا عن أهل ال اله إال اهلل يف البوسنة ليس شهادة يف‬
‫سبيل اهلل ولكن نرجوا ان يغفر ملن قتل هناك الن السيف حماء اخلطايا !! الن الراية يف ذلك اجلهاد مل‬
‫تكن صافية قائمة على التوحيد ومنهج السلف باعتبار أخينا وأصحابه اليوم ميثلون السلف ، ويكفي‬
‫هذه االمثلة حىت ال نطيل وخنرج عن البحث وهلذه املصيبة و قفه اخرى خنصها هبذه النازلة باالسالم‬
‫و املسلمني ان شاء اهلل . وال يظن ظان اين اهتم التيار اجلهادي بالتخبط يف العلم الشرعي مما يعين ان‬
‫احلركة االسالمية و التيارات االخرى يف عافية.. بل اعتقد انه رغم بعض البالء يف التيار اجلهادي‬
‫فاحلمد هلل ان احلق و الصواب هو االصل وملعظم اجلماعات جلان شرعية منضبطة و بعض املراجع من‬
‫أهل العلم وال يزال احلال اال بعض الشاذ الذي تكلمت عنه هو اخلري و احلمد هلل ، كيف ال واهلل‬
‫تعاىل يقول ( و الذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا و ان اهلل لمع المحسنين ) و رسول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه و سلم يقول ( من عمل مبا علم اتاه اهلل علم ما مل يعلم) ولكن عرضت و هنيت اخواين‬
‫على ان ال يفتروا بكل من صدر نفسه هلذا اجمللس . بل يعرفوا عمن ياخذوا و كيف ياخذوا دينهم ،‬
‫وما احلال يف معظم التيار السلفي و غالب االخوان املسلمني و ما يصدر عنهم من فتاوي و جمالت و‬
‫آراء يف الدين إىل اهلل املشتكى . واما اغلبية من يسمون بعلماء املسلمني الذين صدرهتم احلكومات‬
‫للفتوى وقدمتهم وسائل االعالم للناس فالكوارث اكرب واكرب هناك افيت باحتالل احلرم و جواز‬
‫التطبيع مع اليهود و شهد على احلكام املرتدين باالميان وعلى من خرج عليهم يريد حكم اهلل باهنم‬
‫خوارج هذا من اقصى العامل العريب و االسالمي إىل اقصاه .. واما تلفزيونات احلكومات فقد قدمت‬
‫امثال البوطي و القرضاوي و الشعراوي و الغزايل ليحلوا ما حرم اهلل حىت بلغ ذلك حتليل الرىب و‬
‫السفور و بيع اخلنزير واخلمور .. فإىل اهلل املشتكى من زمان حصل لنا فيه ما أخرب به رسول اهلل‬
‫صلى اهلل عليه وسلم يف صحيح البخاري رمحه اهلل : ( ان اهلل ال ينزع العلم من النا انتزاعا ولكن‬
‫رؤوسا جهاال يفتون فيهم بغري علم فيضلون و‬          ‫يقبض العلماء فريفع العلم معهم ويتخذ النا‬
                                                                                   ‫يضلون) ..‬
‫واعود للقول ان ام املصائب عند هؤالء الذين ذكرت لعض مناذجهم من الذين تصدروا للفتوى كما‬
‫ذكرت يف املقدمة هو اجلهل بالواقع و اجلهل بالسياسة وما يدور علينا ومن حولنا فوصفوا الواقع‬
‫خطأ جلهلهم به . وانزلوا عليه نصوصا من الكتاب او السنة او اقوال علماء السلف رمحهم اهلل هي‬
‫ليست هلم فخرج يف كل هذا الزيغ . وملا دعوناهم إىل فهم السياسة و الواقع خرجوا علينا بالطامة‬
‫فقالوا: حنن ال ناخذ من أهل السياسة و احلركة . وال نقبل املصلحة و املفسدة وامنا قال اهلل و قال‬
‫الرسول صلى اهلل عليه و سلم . وكانا قال اهلل وقال الرسول صلى اهلل عليه وسلم ستطبق على واقع‬
‫الفراغ و اهلواء .. ولقد جهل هؤالء ان الفقه االسالمي مل ينشأ من فراغ كما قال سيد قطب رمحه‬
‫اهلل وامنا الفقه االسالمي وليد واقع املسلمني يف زماهنم و سيكون وليد واقعنا الذين حنياه و نعيشه‬
‫ولكنه اجلهل املكعب .. عند هؤالء املساكني 4-جهل يف الواقع اساس مناط احلكم مث2- جهل‬
                ‫باحكام اهلل نفسها مث 5-جهل عمن ياخذون دينهم .. فال حول وال قوة اال باهلل ..‬
‫اما عن نفسي فاعيد و احلمد هلل الذي هدانا هلذا .. حنن نوصف الواقع واقعنا وواقع املسلمني من‬
‫خالل علم باحلال ومتابعة له وفهم السبابه من خالل املعايشة الفعلية و السري يف مسار اجلهاد و‬
‫الصراع مع الكفر و اهلجرة و الفرار بديننا عمليا و هلل الفضل و املنة .. مث ومن خالل هذا الفهم ..‬
‫نبحث عن االدلة مما طرأ علينا من املسائل يف الكتب الشرعية و خنرج االدلة و نعرضها على من نثق‬
‫بعلمهم و جهادهم ونستانس هبا مث نستشري اصحاب الذين و اجلهاد مث نستخري اهلل سبحانه و تعاىل و‬
‫نتوكل عليه و نقول هذا ما بلغنا من االدلة و حنن لسنا مفتني فهذا دليلنا وهو صواب عندنا حيتمل‬
‫اخلطأ وما عند غرينا خطأ حيتمل الصواب كما قال الشافعي رمحه اهلل . ونسال اهلل العفو و املغفرة‬
‫بعد ذلك فهو القائل تبارك و تعاىل ال يكلف اهلل نفسا اال وسعها وهذا هو وسعنا يف هذا احلال .‬
                                                                             ‫واليه املشتكى .‬
‫وانبه على امر هام وهو : ان بعض الذين نسبوا انفسهم للعلم الشرعي يتكلمون عن هذه االمور‬
‫وكاهنا طالسم ال يستطيع فهمها ومجع أدلتها والتفقه فيها إال هم فقط متاما مثل ما فعل احبار اليهود‬
‫والنصارى الذين احتفظوا حبق تفسري الكتاب املقدس وكما حياول فقهاء السالطني اليوم ان حيصروا‬
‫دين اهلل يف فهمهم و قدراهتم حىت صاروا ناطقني رمسيني باسم الدين و اقول اهلل املستعان : العلوم‬
‫الشرعية اقسام ومواضيع فقه دين اهلل يشمل كل جماالت احلياة . فقوم شغلهم اهلل باجلهاد وهو من‬
‫اكرب نعم اهلل على البشر وقوم شغلهم بالعلم واخرون بالعبادة و فريق رابع بالسعي على عبادة اهلل‬
                                                                                   ‫وهكذا .‬
‫اما علوم الدين فمفروض على كل واحد ان يتفقه فيما فرضه اهلل عليه وهو جمال عمله .. فكل مسلم‬
‫عليه فقه العبادات فرض عني ألن عليه ان يعبد اهلل على علم ما استطاع لذلك سبيال و بعد ذلك على‬
‫التجار ان يتفقهوا يف البيوع و على املتزوج ان يتفقه يف فقه النساء وهكذا اما على من جياهد يف سبيل‬
‫اهلل فعليه علم فقه اجلهاد و السياسة الشرعية ما استطاع . لقوله تعاىل ( يا ايها الذين امنوا اذا‬
‫ضربتم في سبيل اهلل فتبينوا ) و اقول موضحا دفعا للبس و ليس هذا للفخر وال االستعراض‬
‫ولوال ان هؤالء يستجروننا هلذا احلديث ملا قلناه فاقول هذا ما اخذنا انفسنا به على مر عشرين عاما‬
‫و هلل احلمد من العمل االسالمي و مباشرة اجلهاد وميادينه قوال و عمال فقد درسنا السياسة الشرعية‬
‫من مصادرها و قرانا يف فقه اجلهاد و احلركة وسالنا من نثق هبم يف كثري من نوازل وطوارئ العمل‬
‫االسالمي حىت يسر اهلل لنا من فضله يف هذا الباب ما شاء وملا عملنا يف التجارة فترة فعلنا مثل ذلك‬
‫يف فقه البيوع .. فيسر اهلل لنا بعض علم فيما حنن فيه واما ابواب اخرى من علوم الدين فلم يتيسر لنا‬
‫دراستها وقد شغلنا عنها باهلجرة و اجلهاد و السعي يف هذا الدرب فلسنا واحلال هذه أصحاب‬
                     ‫اختصاص يف عموم العلم الشرعي. ونسال اهلل ان جيمع لنا اجلهاد و العلم بدينه .‬
‫فبعد دراستنا يف السياسة الشرعية وفقه اجلهاد اقول و هلل احلمد من خالل معرفة من صدورا انفسهم‬
‫هلذا االمر يف الوسط اجلهادي ان عندنا و هلل احلمد ما عند اكثرهم واقل مما عند البعض و اكثر مما‬
‫عند آخرين ممن يشار اليهم يف هذا الوسط اجلاهل على اهنم اصحاب علم شرعي .. ولكم دخلنا يف‬
‫مناظرات وهلل الفضل مع بعض هؤالء وألزمناهم احلجة الشرعية فيما يدعون انه اختصاصهم‬
‫ويزعمون أننا ال نفقه فيه واحلجة تقوم بالدليل وهذا موقفي السياسي الشرعي من مسألة اجلزائر‬
‫معروف مسجل ومواقف أولئك الذين نسبوا أنفسهم للعمل الشرعي معروفة مسجلة، وما تاهوا فيه‬
‫من الضالل والزيغ معلوم. ولقد كان يف مواقفي الشرعية علما ودليال إلنقاذ أكثرهم وهلل الفضل‬
‫وآخر هذه املواقف املناظرة الشرعية اليت قامت بيين و بني احد هؤالء اإلخوة بأدلتها الشرعية يف‬
‫موضوع الطالبان وقد الزم احلجة وسكت .. وهذا البحث الذي بني ايديكم جهد خاص يسري اهلل‬
‫إليه وهو دليل على هذا املنهج عندنا و القضية بالدليل الشرعي وليست باالدعاءات والتهويش‬
‫الالشرعي والال اخالقي . واضيف ان هذا الدين والعلم ميسر ملن طلبه . والعامل حجة على القاعد‬
            ‫واحلمد هلل الذي أنزلنا هذا املنزل وأقعد حيث أقعد آخرين وذلك فضل يؤتيه من يشاء .‬
‫وها هي أحباث وكتب ونشرات اجلهاد تتكلم يف أمور احلاكمية واجلهاد وأحكامها السياسية و‬
‫الشرعية ومسائلها منذ ثالثني سنة حىت صارت مكررة يف وسط احلركات اإلسالمية واجلهادية ومن‬
‫املعلوم املشتهر فليس هناك سحر وال طالسم ال ميكن ألحد فهمه . فال داعي للتهويش ومن كان له‬
‫دليل شرعي يصوب رأيه ويردنا إىل الصواب فقد أوقفنا أنفسنا على احلق وحنن له شاكرون إن يردنا‬
‫إليه .وهذه حجتنا ودليلنا مطروحة كذلك بنفس املقاس . و احلمد هلل الذي قال رسوله صلى اهلل‬
                                       ‫عليه وسلم : من عمل مبا علم اتاه اهلل علم ما مل يعلم .‬
‫وأخريا اذكر من أرجو فيهم اخلري واالنابة من هؤالء الذين تصدروا للفتوى و احلالل و احلرام‬
‫وحشد التالميذ واألتباع يف حلقات املساجد و الدروس أو املعاهد أو املعسكرات أذكرهم مبا يعلمون‬
                                                                     ‫والذكرى تنفع املؤمنني ..‬
‫جاء يف كتاب اعالم املوقعني يف اجلزء االول ص15 وما بعدها ما أختري منه ما يلي : قال عبد اهلل بن‬
‫املبارك : حدثنا سفيان عن عطاء بن السائب عن عبد الرمحن بن ايب ليلى قال : ادركت عشرين‬
‫ومائة من أصحاب رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم . اراه قال يف املسجد فما كان منهم حمدث اال ود‬
‫ان أخاه كفاه الفتيا . وقال مالك عن حيىي بن سعيد قال : قال ابن عباس : إن كل من افىت الناس يف‬
                                                                  ‫كل ما يسالونه عنه جملنون .‬
‫وقال سحنون بن سعيد : اجسر الناس على الفتيا اقلهم علما . يكون عند الرجل الباب الواحد من‬
                                                                 ‫العلم يظن ان احلق كله فيه .‬
‫وقال سحنون : إنا هلل . ما أشقى املفيت و احلاكم مث قال : ها أنذا يتعلم مين ما تضرب به الرقاب‬
‫وتوطأ به الفروج و تؤخذ به احلقوق .أما كنت عن هذا غنيا . ومما قاله ابن القيم رمحه اهلل يف‬
‫ص15 وما بعدها: وقد حرم اهلل سبحانه القول عليه بغري علم يف الفتيا و القضاء و جعله من أعظم‬
‫احملرمات . بل جعله يف املراتب العليا منها .فقال تعاىل (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر‬
‫منها وما بطن. و اإلثم والبغي بغير الحق وان تشركوا باهلل ما لم ينزل به سلطانا وان‬
‫تقولوا على اهلل ماال تعلمون). فرتب احملرمات اربع مراتب . وبدأ بأسهلها وهو الفواحش . مث‬
‫ثىن مبا هو أشد حترميا منه وهو اإلمث و الظلم . مث ثلث مبا هو اعظم حترميا منها وهو الشرك به سبحانه‬
‫مث ربع مبا هو اشد حترميا من ذلك كله وهو القول على اهلل بغري علم . وهذا يعم القول عليه سبحانه‬
‫بال علم يف امسائه وصفاته وافعاله ويف دينه وشرعه . ويف ص364 من اجلزء الثاين قال ابن القيم رمحه‬
                                                                                          ‫اهلل .‬
                                                             ‫أ‬
‫تقدم حديث ايب هريرة املرفوع "من ُفىت بفتيا غري ثبت فإمنا امثه على من أفتاه " . وقال ابن مسعود:‬
‫" من كان عنده علم فليقل به ومن مل يكن عنده علم فليقل ال أعلم فإن اهلل تعاىل قال لنبيه ( قل ما‬
‫اسالكم عليه من اجر وما انا من املتكلفني )". وقال ابو حصني األسدي : ان احدكم ليفيت يف املسالة‬
‫ولو وردت على عمر جلمع هلا أهل بدر . اقول فسبحان اهلل . حنن يف مسائل حيكم فيها يف اديان‬
‫املسلمني وعقائدهم واسالمهم او كفرهم او بدعتهم .. واحكام يف دمائهم واعراضهم . بل ويف‬
‫مصريهم إىل جنة او نار ..لو وردت على الصحابة او السلف جلمعوا هلا اجملاميع .. وها حنن يف قوم‬
               ‫يقصفون من حوهلم باألحكام فورا يف كل مسألة .. ومل أشهد احدهم قال ال ادري.‬
‫فأوجز هنا ويكفي ما نقلت للذكرى وأنصح إخواننا هؤالء بتذكر قول ال ادري واساهلم ان ال يزيدوا‬
‫حرية الشباب وضياعهم بسبب علماء السوء ومن خلفنا وراءنا من علماء احلكومات .. وان يكونوا‬
‫قدوة يف االخالق وال يكونوا فاحتة الغيبة وتسفيه بعضهم بعضاً وتسفيه اآلخرين فان اجلرأة قد عمت‬
                ‫يف هذا الوسط الذي مل يعد فيه كبري فإىل اهلل املشتكى وال حول وال قوة اال باهلل .‬
                  ‫وأكتفي هبذا من حديث الشبهات السالف وانتقل للفصل التايل بتيسري اهلل وهو :‬




                         ‫* * *‬
                                                                                        ‫الفصل الرابع‬
                     ‫لفتات هامة إلى من يهمه اومر‬
‫واالن وانا على مشارف اهناء البحث اساله تعاىل ان يتقبله و خيلص يل نييت فيه ويكتب يل فيه االجر‬
                                                ‫والثواب بكرمه و فضله واذكر مبوجز ما مضى ..‬
   ‫· قدمت يف املقدمة ثالث اساسيات للدخول للبحث وهي ان هذا االمر كونه خاليف‬               ‫‪‬‬

   ‫فيجب ان يتناول بني االخوة بالدليل الشرعي والواقعي وباالدب االسالمي يف اخلالف وال‬
   ‫يكون اخلالف فيها جماال للطعن بني االخوة . مث بينت ان هذا هو موقفنا و شهادتنا مبوجب ما‬
   ‫علمنا وما شهدنا اال مبا علمنا وما كنا للغيب حافظني . وان الفتوى السياسية الشرعية تتبدل‬
   ‫طبقا لتبديل مواقف ومسار الناس ولو زاد اهلل الطالبان خريا لزادت شهادتنا عليهم ولو طرأ‬
   ‫التبديل و التغري للسوء ال مسح اهلل لغرينا حبسب ما جيب وال خيرجن علينا بعدها من يقول كنتم‬
                             ‫تقولون كذا و االن تقولون غريه .. فلكل حال ما جيب هلا شرعا .‬
   ‫· مث بينت ان الفتوى الشرعية عمادها على الواقع و سبب خطأ من أخطأ من اخواننا‬                  ‫‪‬‬

   ‫يف موضوع القتال مع الطالبان وهو اجلهل بواقع اطراف الصراع وواقع املؤامرة او اللعبة الدولية‬
                                                                                ‫يف أفغانستان .‬
   ‫· مث انتقلت للفصل االول وادليت فيه بشهادة وتوصيف كامل الحوال اطراف الصراع‬                         ‫‪‬‬

   ‫الثالثة املعنيني مبوضوع القتال وهم الطالبان مث خصوم الطالبان مث اجملاهدين املسلمني و العرب‬
                    ‫املهاجرين و املناصرين للطالبان . مث طبيعة املؤامرة الدولية وحتالفاهتا االقليمية.‬
   ‫· مث انتقلت يف الفصل الثالث إىل نقل االدلة الشرعية حول مشروعية وجواز ووجوب‬                        ‫‪‬‬

   ‫القتال إىل جانب الطالبان مبوجب عقيدة أهل السنة واجلماعة واقوال العلماء يف مثل هذا احلال‬
                                             ‫وذلك عرب اجلواب على املسألتني االساسيتني ومها :‬
   ‫حكم القتال إىل جانب مسلمني فيهم بدع ونواقص ضد صائل من الكفار‬                     ‫4.‬      ‫4.‬
                                                                ‫واملرتدين واملفسدين.‬
   ‫2. حكم القتال إىل جانب مسلمني اجارونا ضد صائل كافر قصدهم بسببنا وقصدنا‬           ‫2.‬
   ‫معهم ، مث انتقلت للفصل الثالث وكان ردودا حول الشبهات اليت اثريت وهي عشرين شبهة ما‬
                                                       ‫بني شرعية وسياسية وغري ذلك.‬
‫واالن انتقل للفصل الرابع الوضح بعض اطراف املسالة وافكارا هامة حوهلا مث اوجه رسالة‬
          ‫ونداء إىل من يهمه االمر من فئات املسلمني حول موضوعنا هذا فاقول بتيسري اهلل :‬
‫أوالً: من الواضح لنا حبسب معيشتنا ان يف الطالبان تياران . االول صاحل قوي حاكم حنسبهم‬
‫على خري من حيث غريهتم على الدين والشريعة ومصاحل املسلمني ومن حيث إيوائنا واحسان‬
‫جوارنا وتعاوهنم معنا ومع املسلمني يف محل راية اجلهاد ضد النظام العاملي الظامل . ومن هؤالء‬
‫الصاحلني كما حنسبهم أمري املؤمنني وكثري من شيوخ ومسؤولني الطالبان اليوم . وتيار ضعيف‬
‫ولكنه موجود يف الطالبان من بعض الضعفاء املوالني لبعض القوى االقليمية او الدولية بغية مصاحل‬
‫شخصية . وهؤالء خطرهم هو استعدادهم للتخلي عن العرب و املهاجرين من املسلمني ومشروع‬
‫جهاد االمة مقابل مصاحل شخصي ة واما لتفكريهم باملصاحل االفغانية الذاتية وهؤالء تيار فاسد‬
‫مستضعف حاليا . فاقول تقتضي احلكمة و الدين و العقل ان ندعم التيار القوي الصاحل املمثل يف‬
‫مال حممد عمر ومن معهم وتثبيتهم على ما هم عليه من اخلري وعدم اعطاء الشواهد للتيار االخر‬
‫من خالل املمارسات اخلاطئة او التقصري يف مواقف جيب ان نبادر اليها .. الننا لو فعلنا العكس‬
‫واطيح بالتيار الصاحل ال مسح اهلل وقام االخر فسيقول اجلهال فينا ومن كان خيالفنا الراي انظروا‬
‫لقد قلنا لكم اهنم فاسدون و احلقيقة غري هذا ألننا مل ننصر الصاحل و قوي الفاسد ووقع احملذور‬
      ‫فستكون فحقيقة االمر أننا اخذلنا انفسنا فخذلنا الناس وكفرنا نعمة فنزعت منا ال مسح اهلل .‬
‫ثانيا : امامنا من اجل حتقيق ما نرجوه من االمال جماالت واسعة وواجبات عظيمة .. اوهلا‬
‫الوقوف و اجلهاد مع هؤالء لتحقيق اعظم مصاحل الدين ودفع املفاسد عن االسالم و املسلمني‬
‫وثانيها : املسامهة يف بناء هذا البلد على كافة االصعدة مبساعدهتم اقتصاديا واجتماعيا بالنصيحة‬
‫ومبا تيسر وحتريض املسلمني القادرين على اهلجرة إىل هنا الداء دورهم إلهناض هذه الدولة الوليدة‬
‫الهل السنة و اجلماعة واليت جاءتنا فرصتها بعد غياب طويل . وعلينا واجب الدعوة واالمر‬
‫باملعروف و النهي عن املنكر باحلكمة واملوعظة احلسنة وبنفس صورة وعقل حكيم ومعرفة يف‬
‫الواقع والتوغل فيه برفق ولنا يف جتاربنا الفاشلة السالفة يف أفغانستان كعرب ما يكفي للعربة .‬
             ‫فيجب تعلم لغة القوم ومعرفة أحواهلم وفهم ظروفهم ومساعدهتم بقدرها وحسبها .‬
‫ثالثا : االرض هنا من اغىن بقاع االرض بالثروات الزراعية و الثروات املعدنية الباطنية وجماالت‬
‫التجارة داخليا ومع من حوهلا و اخلارج وجيب ان يفكر اجملاهدون العرب و املسلمون جديا بان‬
‫يبحثوا عن رزقهم بصورة صحيحة خترجنا من طريق الشحادة و التسول الذي وقع فيه العمل‬
‫االسالمي و اجلهادي عرب نصف قرن من الزمان وال سيما العقدين اآلخرين . فالرزق الصحيح هو‬
‫يف ظل الرمح اوال وباستعمار االرض واخراج خرياهتا ثانياً . ومل يعد اجلهاد كما نظنه مشروع‬
‫اشهر او سنوات االن صار واضحا لنا انه مشروع العمر واالجيال القادمة فيجب علينا افرادا‬
‫ومجاعات ان نعيش حياتنا ومشاكلنا ومنها القتال و اجلهاد . فهناك طلب العيش وهناك الدعوة‬
‫وهناك تربية االوالد و احلفاظ على االمانة وزرعها فيهم . وهذه اهلجرة ستطول وهذا اجلهاد‬
‫سيطول وهو ماضٍ إىل يوم القيامة .. فانصح االخوة املهاجرين من املسلمني العرب وغريهم افرادا‬
‫ومجاعات ان يدرسوا فرص العيش وكسبه ومصادر الرزق يف هذه البلد فيصيبوا اخرين . اوال‬
‫كفاية أنفسهم وثانيا اعمار البلد ومساعدهتا اقتصاديا واما الرزق االوفر فهو يف التحرك باجلهاد‬
‫مشاال حيث الرزق يف ظل الرمح فامامنا مرياث دولة عظمى حتطمت وهي تعرض كنوزها على‬
  ‫خيل اهلل املعقودة يف نواصيها اخلري إىل يوم القيامة االجر و املغنم كما قال صلى اهلل عليه وسلم .‬
‫رابعا : امامنا واهلل اعلم بعد ان ميكن اهلل هلؤالء اجملاهدين االفغان ومينعهم بدولتهم ومينعنا معهم امامنا‬
‫هذا النهر املبارك جيحون وما وراءه .. اقول املبارك واهلل أعلم ملا روي عن النيب صلى اهلل عليه وسلم‬
‫: اربع اهنار من اجلنة: سيحون وجيحون والنيل والفرات .. اقول ان موضوع اسيا الوسطى ومشروع‬
‫اجلهاد و االسالم فيها وهو ما ساحتدث عنه يف يف االصدار املقبل ان شاء اهلل .. ففيه جتتمع كل‬
‫البشائر النبوية و املربرات السياسية و االدلة العسكرية تتضافر كل هذه لتثبت لنا ان من هنا سيكون‬
‫والدة مشروع عظيم رمبا كان اهم مشاريع جهاد هذه االمة الناهضة حاليا ملا فيه من اخلري و‬
‫املعطيات وملا فيه من فتح البوابات على متتني قواعدنا من أجل جهادنا الذي خلفناه وراءنا يف بالدنا‬
                                                                           ‫املستضعفة املنكوبة.‬
‫فهنا نبوءته صلى اهلل عليه وسلم يف اجتماع أهل احلق وقيام دولة لالسالم والرايات السود اليت‬
‫تنتصر هلل ورسوله واليت امرنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم ان ناتيها ولو حبوا على الثلج، وقال أن‬
‫فيها عبد اهلل املهدي، ومن هنا تكون قوة جيش املهدي ،على جده الصالة و السالم وهو الذي ميال‬
‫االرض قسطا وعدال بعد ان ملئت ظلما وجورا .. ويف رواية انه خيرج من هنا ويبايغ يف الكعبة‬
‫وحيمل إىل ملكه ومالحم االسالم يف دمشق عاصمة االسالم وفسطاط قيادته يف اخر الزمان وهنا‬
‫االدلة السياسية و العسكرية الساطعة بان هذه املنطقة هي قلعتنا ومصدر قوتنا كمسلمني بارضها‬
‫الوعرة الشماء وشعوهبا اجملاهدة صاحبة الشوكة . وقوتنا فيها كمسلمني وضعف عدونا الصلييب‬
                                 ‫اليهودي حيث قوته يف بالدنا االصلية اليوم حمنة من اهلل تعاىل.‬
‫ورحم اهلل الشيخ عبد اهلل عزام و الشيخ متيم وشهداءنا االوائل يف هذه االرض املباركة ، رمحه اهلل‬
‫كم بشر هبذا وكان غالب األخوة ال يفهم عليه ويتنقص من رايه وبصريته . كان يبشر بان هذا‬
‫اجلهاد سيقوم وستقوم دولة االسالم وتنطلق جيوشها من كابل لفتح موسكو وبكني وتنطلق منها‬
‫لتحرير بيت املقدس .. فرمحهم اهلل رمحة واسعة .. كان الشيخ عبد اهلل يقول: اين العجب لرجل‬
‫يدعى لشجرة وزرع اينع مثره وحان وقت قطافه كمشروع اجلهاد و االسالم يف أفغانستان فيقول ال.‬
‫اال ان اعود فازرع ارضي .. وارضه سبخة ماحلة حتتاج إىل اصالح مث حراثة مث زراعة مث امثار حىت‬
‫حيني حصادها .. كان يدعونا رمحه اهلل الن حنصد هذه وبثمارها ومواردها نصلح ونزرع تلك ويبدو‬
                                             ‫ان االمر سيكون كما بشر واحب رمحه اهلل ..‬
‫وهذا فضل اهلل الذي اختص امكنة وازمنة واشخاصا بفضله الذي يؤتيه من يشاء .. فاؤكد وانا أعلم‬
‫حبال بالدنا .. ان شعوبنا اليت خلفناها وراءنا هزيلة اليوم ضعيفة ناكب اكثرها عن دين اهلل معرض او‬
‫جاهل او خائف مكره .. وقد فسد جل علماؤنا وناصروا احلكام املرتدين ودافعوا عن مصاحل اليهود‬
‫و النصارى ومأل دعاتنا برملانات حكومات الكفر ومن خرج على هذا الفساد قتل او سجن او شرد‬
‫يف االرض اال من استخفى بدينه مستضعفا وهم قليل .. فما حال شعوبنا كما هي اليوم باملؤهلة‬
‫حلمل هذه االمانة واهلل اعلم .. و العدو مستحكم بقواته الداخلية و اخلارجية وقد اخرجنا من ديارنا‬
‫واموالنا الننا قلنا ربنا اهلل .. وتفرقنا يف االرض وجربنا كل الناس وكنا عندهم يف بالد الكافرين او‬
‫املسلمني اضيع من االيتام على موائد اللئام . مث جاء اهلل بنا إىل هذا احلصن املنيع بكرمه مهاجرين‬
‫وهيئ لنا من االفغان خري أنصار مناصرين وفتح لنا االبواب جتاه اسيا الوسطى ومن فيها من املسلمني‬
‫لنتقوى مبا انعم علينا على عدونا هناك وهو امامنا هنا يف اطار أفغانستان ومن وراء النهر .. فمنطق‬
                   ‫الشرع يوافقه منطق السياسة و االستراتيجية العسكرية فكما بينت مفصال اوجز.‬
‫حنن حنتاج هلذه القاعدة االن . وحنتاج حللفاء فيها وقد هيئ اهلل أفغانستان و الطالبان مث اجلماعات‬
‫اجملاهدة يف اسيا الوسطى وهم حلفاءنا بل هم اخواننا حبكم رابطة الدين و العقيدة فيجب ان نقاتل‬
‫دفاعا عن حلفائنا و دفاعا عن قاعدتنا ونقوي أهل اخلري فيها على أهل الفساد واالحنراف و الضعف‬
‫مث يكون هذا ضمن تصورنا الشامل للعودة الداء االمانة اليت خرجنا من اجلها والسيما حترير‬
‫املقدسات .. حرم اهلل و حرم رسوله . مث مسرى حبيبه عليه الصالة والسالم يف بيت املقدس حيث‬
‫مالحم اخر الزمان إىل ان نسلم الراية صافية كما تسلمناها جليوش املهدي مث لنبينا عيسى عليه الصالة‬
‫و السالم . مث لنلقى اهلل ونبيه عليه الصالة و السالم على حوضه ثابتني على سنته ال مغريين وال‬
                                                                             ‫مبدلني ان شاء اهلل .‬


                                  ‫* * *‬
                                                                       ‫إىل من يهمه االمر :‬
‫اوال : إىل من تبقى من علماء االسالم الصادقني . ها انا ذا ومن معنا من اخواننا قد بينا لكم احلال‬
‫ووصفنا لكم الواقع فقولوا حكم اهلل فيه .. وهي امانة يف اعناقكم فاالمة تغرق وهذه كما نراها‬
‫سفينة النجاة .. فما حكم اهلل فيما ذكرنا . هذا ما هدانا اهلل إليه فقلناه بعلمنا حبالنا و باالدلة الشرعية‬
‫اليت هدانا اهلل اليها .فان كنا مصيبني فبينوا لنا وقفوا معنا .. وان كنا خمطئني فبينوا لنا وردونا إىل‬
‫الصواب بدليل الكتاب و السنة نبيه صلى اهلل عليه وسلم . وحجتنا عليكم قائمة وقد بلغناكم . اللهم‬
                                                                       ‫فاشهد . اللهم فاشهد ..‬
‫ثانيا: إىل احلركات االسالمية ودعاة االسالم عامة .. اقول لكم ما قاله الشيخ عبد اهلل عزام رمحه اهلل‬
‫. سبعني سنة وانتم تدعون لقيام دولة اسالمية وجتربون السبيل خاطئها ومصيبها .. وحتدثوننا عن‬
‫القاعدة الصلبة اليت تربوهنا و تنطلقون هبا .. وقد جربتم كل شئ حىت اجلهاد بالسالح و العمل‬
‫بالدعوة و الصرب و السجن واخريا وحسبنا اهلل ونعم الوكيل انصاف احللول وطرق الربملانات و‬
‫ضالالت احلكام وما اوقعوكم فيه .. وهاهي حجة اهلل قد قامت عليكم .. هذه ارض االن مساحتها‬
‫اكثر من 836 الف كيلو متر مربع حتكم بشريعة اهلل، وفيها شعب مسلم جماهد نصره اهلل على اعىت‬
‫دول االرض وقد خلف اجلهاد فيها مئات االف من اجملاهدين و اسلحة تكفي للقتال عقودا طويلة‬
‫وها هي الفرصة ساحنة للتحرك وراء النهر لتتسع املساحة هذه إىل مخسة ماليني كيلو متر مربع من‬
‫االراضي الغنية بالزروع العذبة املاء الوفري والقابعة على كنوز ال يعلمها اال اهلل وفيها اكثر من مائة‬
‫مليون مسلم ينتظرون اخلالص وينظرون اليكم نظرة االحترام و القدوة بل بعضهم ينظر إىل العرب‬
‫على اهنم أحفاد الصحابة و محلة دعوة االسالم ويتشوقون إىل ثاراهتم مع الروس وعودهتم لدين األباء‬
‫و االجداد .. دين حممد عليه الصالة والسالم .. فيا شباب االسالم وطليعة الدعاة إىل اهلل .. لقد كان‬
‫فيما مضى من سنني التيه الطويلة كفاية وهذه حجة اهلل عليكم قائمة وهذه األرض تدعوكم لتكون‬
   ‫القاعدة الصلبة وشوكة االسالم وطليعته اجملاهدة .. فهل انتم مقدمون وقد بلغناكم فاللهم فاشهد .‬
‫ثالثاً : واوجه خطايب لشباب احلركات االسالمية هذه . اذكرهم حبكم اهلل الذي طاملا كان يذكر به‬
‫الشيخ عبد اهلل عزام رمحه اهلل . هذه الفريضة العينية اجلهاد يف سبيل اهلل هنا حيث حنن او يف بالدكم‬
‫او يف كل مكان.. ال يستأذن فيها احد ال أب وال أم وال رب دَين وال شيخ وال قائد وال أمري حركة‬
‫.. ألن فرضا من اهلل ال يستأذن به عبيد اهلل . فان قام امراؤكم وشيوخكم حبق اهلل فهم امراء احلق‬
‫وطاعتهم يف هذا املعروف خري على خري .. وان نكصوا .. فنعيذكم من موقف بني يدي اهلل تعاىل‬
‫اخربنا عنه فقال ( اذ تبرأ الذين اتبعوا من الذين اتبعوا ورأوا العذا وتقطعت بهم‬
‫االسبا ) ومواقف الضعفاء الذين خيرب عنه ( وقالوا ربنا انا ا عنا سادتنا وكبراءنا فوضلونا‬
                                                                                       ‫السبيل).‬
‫فيا شباب االسالم ويا اخوة الدعوة واحلق واالميان .. اهلجرة اهلجرة .. واجلهاد اجلهاد وحجة اهلل قد‬
‫قامت عليكم فأروا اهلل منكم ما حيب ويرضى . ودونكم مواطن الرباط و اجلهاد وامامكم ان شئتم‬
‫منازل الشهداء .. وما تشاؤون اال ان يشاء اهلل هو أهل التقوى واهل املغفرة . وقد بلغناكم اللهم‬
                                                                                    ‫فاشهد.‬
‫رابعاً : ورساليت اخريا .. إىل من هاجر معنا ورابط معنا وجاهد معنا .. يف هذه الساحة املباركة-‬
                                   ‫أفغانستان- او يف كل مكان حيث هاجروا ورابطوا وجاهدوا .‬
‫لكم البشرى يا شباب االسالم ان شاء اهلل تعاىل .. اسال اهلل يل ولكم صدق النية و الصفقة الراحبة ..‬
‫( ان اهلل اشترا من المرمنين أنفسهم واموالهم بان لهم الجنة يقاتلون في سبيل اهلل‬
‫فيقتلون ويقتلون وعدا عليه حقا في التوراة و االنجيل و القرآن ومن اوفى بعهد من‬
‫اهلل فاستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به وذلك هو الفوز العظيم . التا بون العابدون‬
‫الحامدون السا حون ). نسال اهلل ان نكون واياكم من الذين قال تعاىل فيهم .(من المرمنين‬
‫رجال صدقوا ما عاهدوا اهلل عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا‬
‫تبديال ). ولكن اذكر نفسي واياكم باالستعداد لسفر طويل .. وجهد كثري وهجرة مضنية .‬
‫وشدائد عظيمة .. فتزودوا من احلق و الصرب وان خري الزاد التقوى .. أننا االن يف اول املشوار‬
‫واحدة . يهود ونصارى‬          ‫وما زلنا يف حببوحة ونعمة واملنة هلل .. ولقد رمانا العدو عن قو‬
‫وروافض ومرتدون ومنافقون قوى عظمى وامواج شر تتلوها امواج.. وامامنا غزوة بل غزوات‬
                                                         ‫كغزوة االحزاب .. كما قال تعاىل :‬
‫( إذ جاءوكم من فوقكم ومن اسفل منكم واذ زاغت ا بصار وبلغت القلوا الحناجر‬
                ‫وصظنون باهلل الظنونا . هنالك ابتلأ المممنون وزلزلوا زلزا رديدا) .‬
‫وما اظنها اال اعوام الشدة االخرية وبعدها فرج اهلل ان شاء اهلل ولقد مضى على جيلنا اليوم زهاء‬
‫عشرين سنة فيما حنن فيه من اهلجرة و اجلهاد و على بعض اساتذتنا ممن بقي معنا حنو ثالثني سنة‬
‫او اربعني سنة تقبل اهلل منا ومنهم وثبتنا مجيعا على احلق .. وبقيت الشدائد االخرية و اهلل اعلم ..‬
‫وامامنا فيما اظن واهلل اعلم سنة اهلل املاضية: ( ولنبلونكم بشأء من الخوا والجوو‬
‫والالمرات وبشر الصابرين). ولكنها مقدمة بشراه جل‬                  ‫ونقص من ا موا وا نف‬
‫وعال: ( حتى إذا استيوس الرسل وظنوا أ،هم قد كذبوا جاءهم نصرنا فنجي من نشاء‬
                                                 ‫وال يرد بوسنا عن القوم المجرمين ) .‬
       ‫فاللهم ( ربنا أفرغ علينا صربًا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ) .‬
                   ‫هذا ما حضرين وأسأل اهلل الغفران .. وإىل مسك اخلتام .‬

                                      ‫مسك الختام :‬
‫قال تعاىل : ( فستذكـــــــــــــــــــرون ما أقـــــــــــــــــــول لكــــــــم وأفوض‬
                                                                     ‫أمـــــــــري إلى اهلل ) .‬
‫اإلخوة األحباب : روت كتب التاريخ من قصص املسلمني يف األندلس أنه على راس أربعمائة سنة‬
‫من فتح األندلس وعمارهتا الزاهرة حبضارة اإلسالم اجتمع النصارى على املسلمني ووحدوا قواهم‬
‫وأجلوهم عن كثري من بالد األندلس وحاصروا أبرز حواضرها إمارة قرطبة وجتهزوا للمعركة الفاصلة‬
                                          ‫اليت ستقرر إما اإلسالم يف األندلس وإما يعلو الصليب .‬
‫وكان أمري قرطبة ابن عباد فارس وشاعر وأديب مشهور ومن عقالء من ملك األندلس .. فجمع‬
‫أهل الشورى عنده يستشريهم باالستنصار بدولة املرابطني يف املغرب ومشال أفريقيا وكان أمري املؤمنني‬
‫فيها امللك الصاحل اجملاهد يوسف بن تاشفني. فاشار على ابن عباد غالب حاشيته بأن ال‬
‫يدعوهم،ألهنم أي املرابطني سيأتون من بالد فقرية صحراوية فإذا شاهدوا األندلس وما فيها من النعيم‬
‫، دفعوا النصارى مث استلبوا ملك بين عباد وسيطروا على األندلس وضموها ململكتهم ، وأنه أوىل له‬
‫يصاحل النصارى ويرضيهم من أن يعرض ملكه للزوال على يد املرابطني وإن كانوا مسلمني .. فسمع‬
‫من احلاضرين مث قال هلم أتفكر الليلة وأرى أمري .. مث مجعهم يف اليوم التايل فقالوا له ما رأيت أيها‬
‫األمري ، قال تفكرت يف أمرنا ورأيت أنه " رعي اإلبل وال رعي اخلنازير " وذهبت من بعده هذه‬
‫الكلمة مثالً . قال رعي اإلبل وال رعي اخلنازير ، أي إلن يأخذين املرابطون عبداً إن سلبوا ملكي‬
‫فأقصى ما يصيبين أن أرعى اإلبل عبداً عند املسلمني ، وال يأخذين النصارى إن سلبوا ملكي فأكون‬
‫عبداً عندهم أرعى اخلنازير ألهل الصليب .. فالعقل والدين فعال أن يكون رعي اإلبل أوىل من رعي‬
                                                                                        ‫اخلنازير .‬
‫فأقول إلخواننا هنا ممن ال يرون القتال مع الطالبان ويثريون الشبه اليت ذكرت. حنن هنا يف‬
‫أفغانستان يف دولة حتكمها الشريعة ومع قوم مسلمني على ما فيهم مما ذكرت وإلن زالت دولتهم‬
‫وجاء خصومهم حلفاء النظام العاملي فإما التصفية وإما اإلخراج والتشرذم يف األرض حيث ما جربنا‬
         ‫من املهاجر عند حكومات املرتدين الذين يهددوننا صباح مساء أو الجئني يف ديار النصارى.‬
‫فهل يستوي أن نكون يف أسوأ حال مع مسلمني فيهم من البدع ما نرى ، جناهد معهم الكفار‬
‫ونعيش يف جوارهم ونأمر باملعروف وننهى عن املنكر ما استطعنا ونعد جلهادنا أو هناجر بديننا . مع‬
‫أن نكون عند من يقولون األب واإلبن والروح القدس ، أي الرب هو األب وعيسى االبن وجربيل‬
‫هو الروح القدس ثالثة توحدوا وكونوا إهلاً يعبد عرب الصليب . تعاىل اله عما يقولون علواً كبرياً .‬
‫مهددين عندهم باالعتقال ومهدد أوالدنا وأسرنا بالفتنة ، وجتري علينا أحكام الكفر وسلطانه وغري‬
            ‫ذلك من البالء كثري وكثري .. فال واهلل ال يستوي هذا هبذا فرعي اإلبل وال رعي اخلنازير ..‬
‫وتقول الرواية التارخيية : أن ابن عباد استنصر بابن تاشفني وكان ملكاً جماهداً قد جاوز التسعني من‬
‫العمر وكان يأمر جنده أن يربطوه على اخليل حىت ال يسقط هلرمه . واجتمع جند املغرب من‬
‫املرابطني وجند األندلس وكانت معركة ( الزالقة ) املشورة .. ونصر اهلل أهل اإلسالم وفرق جيوش‬
‫الصليب ومد يف عمر اإلسالم يف األندلس أربعمائة سنة أخرى .. وانسحب ابن تاشفني من ساحة‬
‫املعركة مقسماً على جنده أال يأخذوا معهم من الغنائم شيئاً.. وهذه كانت عاقبة من فكر هبدي من‬
‫دينه وعقله فقال رعي اإلبل وال رعي اخلنازير . وتتابع صفحات تاريخ األندلس تروي لنا .. كيف‬
‫آل امللك يف آخر ممالك األندلس غرناطة لبين األمحر وكان آخر ملوكها املسمى أبو عبد اهلل الصغري ،‬
‫الذي أقبل واملسلمون يف األندلس على الدنيا وما فيها وقعدوا عن اجلهاد وأداء حق اهلل .. فأحاطت‬
‫هبم جيوش النصارى وصاحلهم على أن يسلمهم املدينة وخيرج بذهبه ونسائه وجواريه وحاشيته‬
‫مغادراً األندلس على أن حيفظوا حقوق من بقى من أهل اإلسالم ، فقبلوا . ودخلوا املدينة‬
‫واستباحوها وسجل التاريخ ما يبكي القلب دماً مما حل بأهل اإلسالم بعد ذلك.. أما شاهدنا من‬
‫القصة فهو أن أبا عبد اهلل الصغري هذا ملا ركب املركب يف النهر مغادراً ومعه أمه العجوز اليت شهدت‬
‫احلياة وما مر من عربها واملمالك وما صار من حاهلا فرأته ينظر إىل األندلس واملركب يبتعد مغادراً‬
                                                          ‫وهو يبكي فقالت له قولتها املشهورة :‬
                   ‫مل حتافظ عليه مثل الرجال .‬               ‫ابك كالنساء ملكاًَ‬
‫فأقول إلخواين ثبتهم اهلل على احلق وأرانا وإياهم دربه وأعاننا على نصرته .. أقول ال مسح اهلل وال‬
‫قدر إلن قدر اهلل أن تزول هذه الدولة ويأيت أولئك األجناس ويقوم مشروع األمم املتحدة والنظم‬
‫العاملي اجلديد ، فستخرجون إىل مهاجر الذل واخلوف واجلوع يف بالد األرض ال تلوون على شيء ،‬
‫مل حتافظ عليه مثل الرجال‬            ‫وعندها تذكروا قول أم عبد اهلل الصغري : ابك كالنساء ملكاً‬
‫سنبكي عندها أفغانستان وما كان فيها من األمن والعز ملكاً مل حنافظ عليه مثل الرجال، وأسأل اهلل‬
                  ‫أن ال يقع هذا امللك وهذه النعمة وحنافظ عليها مثل الرجال تقبل اهلل منا ومنكم .‬
‫وأما حنن وباهلل التوفيق ، فهدينا يف كتاب اهلل تعاىل ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم‬
‫النصر) .. وقوله تعالى ( فقاتل في سبيل اهلل ال تكلف إال نفسك وحرض المرمنين‬
                         ‫ال‬          ‫ً‬
                      ‫عسى اهلل أن يكف بوس الذين كفروا واهلل أشد بوسا وأشد تنكي ً ).‬
‫وأسوتنا رسول اهلل صلى اهلل عليه وسلم . دعى لدين اهلل وصرب حيث الصرب ، وأمر باملعروف وهنى‬
‫عن املنكر وراعى جهل اجلاهلني وحداثة عهد قوم باإلسالم ، وساس أمته بأحكم شرع وأعقل حكم‬
‫وفهم للواقع وهو القائل : " أمرت أن أخاطب النا على قدر عقوهلم " صلى اهلل عليه وسلم مث‬
      ‫خلف الراشدون فكانوا كذلك إىل أن جاء سلفنا الصاحل .. فكان منهم أئمة اإلسالم العاملني .‬
‫فهذا ابن املبارك يأمر وينهى ويعتزل أمراء اجلور وهم من خرية ملوك اإلسالم أمثال هارون الرشيد‬
‫. ملظامل واحنرافات فريفض أن يتسلم عندهم املناصب والقضاء ولكن يدعوا وينصح هلل ، ويف اجلهاد‬
‫كان إماماً مرابطاً على ثغور الروم جياهد حتت قيادة أمرائهم وجيوشهم. مث العز بن عبد السالم‬
‫حيتسب على امللوك ويدعو هلل علماً وتعليماً وفقهاً ويهجر ملوك السوء ، وينصر أقرب املوجودين‬
‫للحق وحيتسب عليهم فلما جاء التتار حرض وجاهد بعلمه ونفسه رمحه اهلل مث اإلمام القدوة ابن تيمية‬
‫رمحه اهلل .. وجد يف زمان شبيه بأحوالنا .. فدعى إىل اهلل ووقف نفسه على تنقية دين اهلل مما أحدث‬
‫احملدثون فنصح وأمر وهنى وأوذي يف اهلل وسجن وكفره بعض علماء أمراء عصره وأدخلوه السجن‬
‫مرات .. ملا خرج من السجن وتوىل أمري ينصر رأيه طلبه منه فتوى بأن يعطيه فتوى بقتل العلماء‬
‫الذين كفروه وأباحوا دمه وأودعوه السجن زمن من سبقه من األمراء .. فقال له بئس ما قلت.‬
‫هؤالء محلة الدين وعلماء امللة ومذاهب اإلسالم لو قتلتهم ال يعوض أهل اإلسالم مثلهم .. فلما قدم‬
‫التتار خرج مع علماء دمشق فكلم ملكهم السفاح ( قازان ) بشدة حىت دخل حب الشيخ ابن تيمية‬
‫وهيبته يف قلب امللك التتري ، فطلب منه الربكة والدعاء ورفاقه من علماء دمشق يرتعدون خوفاً على‬
‫أنفسهم من صحبته ، فلما قدم التتار دمشق مجع الناس وحرض على القتال وأجاب على شبه من‬
‫أنكر القتال بشبه شبيهة مبا يثار اليوم ، منها انتشار الفسوق والبدع يف صف املسلمني .. فأجاب‬
‫بعلمه رمحه اهلل مث حضر القتال بنفسه ولبس احلديد ، وقصد أمري جيش دمشق هو وأخوه فقال أيها‬
‫األمري أوقفين موقف املوت. فقال األمري انظر ذاك الغبار من هناك يقدم التتار وهناك املوت ، فذهب‬
‫رمحه اهلل وانغمس به هو وأخوه وعاد عصراً مل يدركه املوت وقد فتح اهلل يومها للمسلمني وبعد هذه‬
‫املواقف تابع اإلمام دعوته فصرب على األذى وهاجر مث سجن على سريه بالصدع باحلق ومات يف‬
‫سجنه رمحه اهلل تعا ىل صابراً حمتسباً ، فهذه أسوتنا وهذه هي األنوار اليت نتلمس عليها الطريق .‬
  ‫فاحلمد هلل الذي هدانا هلذا ، ونسأله الثبات على ما يرضيه ويرزقنا اإلخالص ويهدينا سواء السبيل.‬
‫ومنهجنا حيث حنن هنا إن شاء اهلل أن ندعو إىل اهلل على بصرية ونأمر باملعروف وننهى عن املنكر‬
‫وننصح هلل ورسوله وأئمة املسلمني وعامتهم ، ونصرب على أذى املسلمني ونطيع باملعروف ونعرض‬
‫عن املنكر وحنرض املؤمنني على القتال ، مث نسعى لنقف معهم موقف املوت لدفع الصوائل عن هذه‬
                                                                               ‫األمة املسلمة .‬
‫فنسأله الثبات وأن نعود من هذا املهجر بفتح اهلل ونصره ، أو بشهادة يضحك هلا ربنا .. إن ربنا إذا‬
‫ضحك إىل عبد فال حساب عليه. فاللهم نسألك ومن أحب ذلك من عبادك هؤالء ، هذه املنازل‬
‫بفضلك ومنتك ورمحته وجتاوزك عن عبادك الضعفاء الفقراء أمثالنا يا أرحم الرامحني .. أقول ما‬
‫مسعتم وقرأمت .. واستغفر اهلل يل ولكم . فإن كان ما هدينا إليه خرياً فمن اهلل ال يهدي للخري إال هو‬
                                                                                             ‫..‬
               ‫وإن كان غري ذلك فمن نفسي القاصرة واهلل هو الغفور الرحيم .‬
                             ‫والسالم عليكم ورمحة اهلل وبركاته‬
‫( عمر عبد احلكيم )‬
                        ‫* تم البحث بفضل اهلل *‬
                                  ‫يف مدينة كابل – أفغانستان‬
                                  ‫يوم األحد 11/01/2111‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:125
posted:9/14/2012
language:Arabic
pages:132