Docstoc

سفر ناحوم

Document Sample
سفر ناحوم Powered By Docstoc
					                   ‫األنبياء الصغار(ناحوم) - جدول ناحوم‬
     ‫رقن اإلصحاح‬      ‫رقن اإلصحاح‬   ‫رقن اإلصحاح‬   ‫رقن اإلصحاح‬   ‫رقن اإلصحاح‬
    ‫تعليق علي ناحوم‬     ‫ناحوم 3‬       ‫ناحوم 2‬       ‫ناحوم 1‬     ‫هقدهة ناحوم‬




‫1‬
                                           ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( مقدمة ناحوـ)‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                     ‫مقدمة ناحوـ‬

                                                                              ‫ر‬
                                                                  ‫1. ناحوم كممة عبرية معناها نياح أو احة أو تعزية.‬
                                                                          ‫وير‬
                                          ‫2. ينسب نفسه إلى ألقوش (1:1) ى القديس جيروم أنها شمال الجميل.‬
                    ‫ر‬      ‫أور‬                                               ‫ر‬
‫3. تنبأأل ليهأأوذا (1:51) ولأأيس رسأ ا(يل (مممكأأة الشأأمال). و أأد عاصأأر الوأأزو ايشأ ي رسأ ا(يل وهأأرب ليهأأوذا.‬
‫وربما أ ام وي أورشميم ، حيث شاهد بعد 7سنوات حصار المدينة بواسطة جيش أشور، وما حل بلشأور (ليمأة‬
‫ال 111,581) (2م أأل91،81) و أأد كت أأب نبوت أأه بع أأد ه أأذا (1:11). ويك أأون به أأذا أأد عاص أأر حز ي أأا المم أأك‬
‫واشأأعيا . وحز يأأا الممأأك كأأان حكمأأه تقريبأاً سأأنة527- سأأنة196 ق.م. وهأأو عاصأأر سأأقوط نأأو بمأأون (طيبأأة)‬
                        ‫ر‬
‫المصرية وي يد أشأور بانيبأال سأنة 666ق.م. وهأو يسأجل هأذل الحادفأة وأي سأف ل (3:8-11) ونينأوى نفسأها‬
‫سقطت وخربت سنة 216ق.م. وبهذا يكون تاريخ نبوته بعد سنة 666 و بأل سأنة 216. وغالبأاً سأيكون بعأد‬
                                                                                 ‫ر‬
                                                                                ‫سنة 666ق.م. وي أواخر أيام عم ل.‬
‫4. نبوته كانت ضد نينوى عاصمة أشور. وهذل كانأت أد تابأت أديماً بمنأاداة يونأان (سأنة528- سأنة487ق.م)‬
‫وعفأأا عنهأأا ال. ولكننأأا نجأأد نبأأوة نأأاحوم هنأأا ليسأأت دعأأوة لمتوبأأة كنبأأوة يونأأان، بأأل حكأأم صأأادر ضأأدها. ين‬
                                                                                     ‫و‬              ‫شرور‬
                                                          ‫ها أصبحت وظيعة ال أمل وي إصالحها أو توبتها.‬
                                                         ‫5. كان ايشوريون دمويون ووي منتهى العنف وكلمفمة لذلك.‬
‫أ- لمأأا أيقأأن ممأأك أشأأور أنأأه هالأأك بعأأد حصأأار بابأأل لأأه وسأأقوط عاصأأمته عمأأى يأأد نبوبالسأأر أبأأو نبوخأأذ‬
                                                              ‫ر‬
                               ‫نصر ممك بابل، جمع نساؤل وي ص ل وأشعل ويه حريقاً واحتر ن كمهن.‬
                                                                          ‫ى وهم أحيا .‬‫ب- كانوا يسمخون ايسر‬
                                    ‫ت- كانوا يقطعون رؤوس البعض ويعمقونها وي أعناق ايحيا اآلخرين.‬
                              ‫ا‬
‫ى. وكأانوا يضأعون ايمأر والرؤسأا الأذين يهزمأونهم وأي‬‫ث- كانوا يمهون بقطع أنوف وأذان وأيدي ايسر‬
                                                                              ‫أ فاص ويعرضونهم لمهز بهم.‬
                                                ‫ر‬                       ‫ر‬
‫ج- أشأأور هأأي التأأي أسأأقطت إس أ ا(يل وعاصأأمتها السأأام ة، وأحر أأت 64مدينأأة ليهأأوذا وحاصأأرت أورشأأميم‬
                                                                                     ‫ز‬      ‫لتدمر و‬
                                                                    ‫ها ل ال معج ة هالك الأ111.581.‬
                            ‫أار‬
‫ح- ممكهأأم أشأأور بانيبأأال دخأأل مصأأر وأخأأذ عاصأأمتهم نأأو بمأأون (طيبأأة). وأفأ هم تقأأول أنهأأم غنم أوا مأأن‬
‫مصر الكفير (ذهباً وعبيداً). لذلك كانأت أشأور وسأط الشأعوب كأوحش مفتأرس. وأال عجأب أن جميأع‬
                                                       ‫ممالك ايرض أبوضتهم تماماً (أش11:21-41).‬
                   ‫مر‬              ‫ر‬                                       ‫ر‬
‫6. لعل اسم النبي وهو يعني احة وتعزية يتناسب مع نبوته، وهو تنبل بخ اب نينوى، ونبوته عبأة لنينأوى لكنهأا‬
‫معزية لشعب ال، حيأث يرتأاح شأعب ال مأن عأدول أشأور الأذي ظممأه. ويقأال عأن نبوتأه أنهأا صأرخة ضأمير‬
                                          ‫ا‬
‫غاضب من شر نينأوى، أو أي شأر عمومأاً. والنبأي يوضأج أن جأز الشأر دا(مأاً هأو الهأالك. ونبوتأه يسأيطر‬


‫2‬
                                           ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( مقدمة ناحوـ)‬


                    ‫بشر‬                           ‫ر ر‬                             ‫ر‬
‫عميها وك ة واحدة هي هالك نينوى الشري ة و احة شعب ال. وأشور هنا الدموية ها هي رمز ربمأيس عأدو‬
                                 ‫أر‬
‫شعب ال، والنبوات بنهاية الشأر لهأي نبأوات معزيأة جأداً لمكنيسأة وهأي ت ى ويهأا هأالك إبمأيس عأدوها مصأدر‬
                                        ‫ر‬
‫كأأل الشأأرور. وهنأأا ال نجأأد أي لأأوم ليهأأوذا أو لشأأعب ال، بأأل إنأأذا ات وقأأط بهأأالك أعأأدا شأأعب ال، ووعأأود‬
                                                                                                    ‫معزية لشعب ال.‬
                                                                 ‫نير‬
                                  ‫أ- أذلمتؾ. ال أذلؾ ثانية.. أكسر ه وأقطع ربطؾ.. وهذا وعد بالحرية.‬
                                                  ‫ر‬
                                        ‫ب- عيدي أعيادؾ أي إفرحي.. وهذا وعد بعودة ايو اح لشعب ال.‬
                                             ‫ت- الرب يرد عظمة يعقوب.. سيكون لشعب ال مجد وعظمة.‬
‫وهأأذا مأأا وعمأأه المسأأيج بعأأد هزيمتأأه ربمأأيس عمأأى الصأأميب وهأأو أعطأأى لكنيسأأته الحريأأة مأأن عبوديأأة إبمأأيس،‬
                                                          ‫ا ر‬
                       ‫ي يمألها عز ً و احة وورحاً، وأعد لها أمجاداً سماوية.‬             ‫الرو‬
                                                                           ‫وأرسل لها ح القدس المعز‬
                                                    ‫بالر‬
‫7. النبي يذكر أشور هنا بتخريبها لنو بمون وي مصر غم من وة نو لتعرف أن هذل نهاية كأل شأر. وأنأه إن‬
‫كانأأت نأأو أأد سأأقطت لتشأأامخها وخطيتهأأا ومسأأوف تسأأقط نينأأوى بس أبب خطاياهأأا. وليأأتعظ كأأل خأأاط بسأأقوط‬
                                                                                                    ‫وهالك من سبقول.‬
                               ‫ر‬                                                 ‫شعر‬
‫أسموب النبي ي، ونبوته تكشف عن وة ال، وكيف يوجه التاريخ حسب إ ادته. (الشعر هنا أي اآليات مرتبة‬
                                                                    ‫أبجدياً، وتبدأ كل بية بالحرف التالي لآلية السابقة).‬




‫3‬
                                           ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح األوؿ)‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                     ‫اإلصحاح األوؿ‬

                                                                ‫ِ ْ ُ ُ ْ َ َ ُ َ ْ ِ ِّ‬           ‫ِ‬
                                                            ‫آية (ٔ):- "ٔوحي عمَى نينوى. سفر رؤيا ناحوـ األَلقُوشي. "‬
                                                                                                ‫ََ‬     ‫ٌَْ َ‬
‫وحي عمى نينػوى = كممأة وحأي تعنأي حمأل. وهأذل نبأوة فقيمأة. وحمأالً فقأيالً متعبأاً لنينأوى. لمأا تأابوا أديماً بمنأاداة‬
                                                                                     ‫سر‬
                                       ‫يونان عفا ال عنهم، ولكنهم عان ما إرتدوا ولرسل ال لهم هذل النبوة الفقيمة.‬


‫َّ ُّ ٌ َ ُ ٌ َ ُ ْ ِ ٌ ّ ُّ ُ ْ ِ ٌ َ ُ َ َ ٍ ّ ُّ ُ ْ ِ ٌ ِ ُ ْ ِ ِ ِ َ َ ِظ َ َ َ ُ‬
‫اآليات (ٕ-ٚ):- "ٕاَلرب إِلو غيور ومنتَقـ. الػرب منػتَقـ وذو سػٍط. الػرب منػتَقـ مػف مبِوػيو وحػاف ٌ غوػبو‬
 ‫َّ ِ ِ ْ ِ ِ‬                   ‫ػر ْ َ َّ ُّ ِ‬                    ‫ِ‬                  ‫ِ‬                  ‫ِ‬             ‫َْ ِ ِ‬
                                                      ‫َّ ُّ َ ُ ْ َ َ ِ َ َ ُ ْ ْ رِ َ َّ ُ ُ َ‬
‫عمَػػى أَعداهػػو. ٖالػػرب بطػػيل الِوػػب وعظػػيـ القُػػد َةُ ولكنػػو الَ يبػ ِّئُ البتَّػة. الػػرب فػػي الزوبعػػةُ وفػػي العاصػػؼ‬
       ‫َ‬      ‫ْ ََ َ‬                         ‫َ‬
 ‫َ ِ ُ َ َّ َ ُ ُ َ ُ ِ ْ ْ ِ َ ْ ِ ُ ْ َ ْ َ ُ َ ِّ ُ َ ُ َ ف ُ َ ِ َ ْ َ ِ َذُ ُ َ َ ُ َ ْ َ ْ َ ُ َ زْ ُ ْ َ َ‬
‫طريقُوُ والسحاب غبار رجمَيو. ٗينتَير البحر فَينشفُو ويج ِّؼ جميع األَنيار. ي ْبؿ باشاف والكرمؿُ و َىر لُبناف‬
         ‫ِ‬          ‫ُ ُّ َّ ِ ِ َ ِ ِ‬             ‫ِ‬             ‫ِ‬                                         ‫ِ‬
                                        ‫ُ ُ ُ َ ْ ُ ْ ع ْ َ ْ ِ َ َْ ُ َ‬                           ‫َذ ُ ُ ْ ِ َ ُ ْ ُ ُ ْ ُ َ‬
‫ي ْبؿ. ٘اَلجباؿ تَرجؼ منوُ والتِّالَ ؿ تَذوبُ واألَرض تُرفَ ُ مف وجيوُ والعالَـ وكؿ الساكنيف فيو. ٙمف يقؼ أَمػاـ‬
‫َْ َ ُ َ َ‬
   ‫ال ُ َّ ُّ ِ ٌ ِ‬                    ‫ِ ِ‬                                ‫ِ‬
‫سٍطو؟ ومف يقُوـ في حمو غوبو؟ غي ُو ينسكب كالنارُ والصٍور تَنيدـ منو. ٚص ِح ىو الرب. حصف في‬
       ‫ْ‬              ‫ُ ُ ِّ َ َ ِ َ ْ ظ ُ َ ْ َ ُ َ َّ ِ َ ُّ ُ ُ ْ َ ُ ْ ُ َ ٌ َ‬
                                                                                             ‫ِ‬              ‫ِ‬
                                                                                                                ‫ََْ َ ُ‬
                                                                                                                             ‫َِِ‬
                                                                                                                                 ‫َ‬
                                                                                       ‫ِ ُ ْ ِّ م َ ْ ِ‬
                                                                                    ‫يوـ َّيؽُ وىو يعرؼ المتَوكِيف عمَيو. "‬
                                                                                           ‫َ‬     ‫َُ‬          ‫َ ْ ِ الو ِ َ ُ َ َ ْ‬
‫أز‬                   ‫ا‬
‫نينوى لم تعرف ال الذي يرسل لها هذل النبوة. ولأذلك يأل لهأا هنأا مأن هأو ال، ومأا هأي درتأه التأي تبعأث الف ع‬
                                                                        ‫ر‬                   ‫ر‬
‫وي ايش ار، والطملنينة لألب ار. وال سور من نار يحيط بشعبه ليحميهم وينير لهم. وهو نار تحرق أعدا(هم. هو‬
      ‫ر‬                                                             ‫ر‬
‫إله غيور ومنتقـ = غيور عمى ك امته وعمى شعبه. ومنتقم من أعدا(ه كنينوى ينها أصبحت مدينة شأري ة. وىػو‬
‫ذو سٍط = وهو دوس ال يحتمل الشر. ومنتقـ مف مبِويو = أي أنه يعتزم أن يحاسب من يسي(ون إليه ولكنه‬
‫وي (3) بطئ الِوػب = هأو لأيس كارنسأان ، وارنسأان ال يسأتطيع كأبج غيظأه، إنمأا ال يطيأل أناتأه لعأل طأول‬
                                            ‫ر‬      ‫يبر‬             ‫يبر‬
‫أناته تقتادنا لمتوبة. ولكنو ال ئ البتة = أي ال ئ ايش ار الذين يصرون عمى خطاياهم، وهذل ويها رد عمأى‬
        ‫ر‬
‫من يتصور أن بط غضب ال معنال أنه يتسامج وي الخطل ويتمادي ويه. أما الشرير لو رجع عن ش ل سيجد ال‬
             ‫ر‬                                                                     ‫ر‬
‫رحيماً به. وهو عظيم القأد ة. وهنأا يعطأي تصأوير مأن وا أع الطبيعأة التأي يعروونهأا ليتصأوروا أد ات ال وهأو وأي‬
‫الزوبعة والعاصؼ = أي هأو الأذي يأتحكم ويهأا، وهأل تقأف أمامأه أوة أشأور. والسػحاب غبػار رجميػو = هأو يطألل‬
‫ويسير عميه. إذاً هو أعمى منه. وهل يطوله ممك أشور. ووي (4) ينتير البحر فينشفو = وهكذا وعل أمام موسى‬
            ‫ر‬                                                       ‫يشو‬
‫وي البحر ايحمر وأمام ع وي نهر ايردن. ويجفؼ جميع األنيار = اينهار هي مصدر خي ات الشعوب ومو‬
                       ‫وز‬                      ‫ر‬
‫جفت لهمكت الشعوب. ومأاذا يصأنع ممأك أشأور لأو جفأت أنهأا ل. يػذبؿ باشػاف والكرمػؿ ىػر لبنػاف يػذبؿ = وأنن‬
                   ‫ا‬                ‫ر ا‬           ‫ا‬                 ‫كز‬
‫ظن ممك أشور أن عاصمته جميمة هأور لبنأان وأن خيرتأه كفيأ ة كمرعأي باشأان الخضأر وأال أادر أن يجعأل‬
‫الكل يذبل ويذهب عنه جماله. ووي (5) الجباؿ القوية الفابتة ترجػؼ أمامػو. والػتالؿ تػذوب = هأذا مأا يرونأه وأي‬
                                                                                          ‫ر‬         ‫ز‬
‫ال الزل والب اكين وهل يفبت ممك أشور. واألرض ترفع مف وجيػو = هأذا مأا سأيحدث وأي نهايأة اييأام حأين تأزول‬
                                  ‫أر‬
‫السأأما وايرض. ولكأأن وأأي الو أأت الحأأالي وأأالمعني حسأأب الترجمأأات ايخأ ى وأأنن ايرض تحتأأرق وتخأأرب كمأأا‬
                                                                                 ‫ر‬
‫حدث وي سدوم وعمو ة. ووي (6) مف يقؼ أماـ سٍطو = ونلهنا نار بكمة تحرق الخطأاة. ووأي (7) أمأا بالنسأبة‬


‫4‬
                                          ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح األوؿ)‬


 ‫ر‬       ‫ير‬        ‫ر‬              ‫ر‬
‫لممتوكمين عميه كلحبا وأبنا وهو يعرفيـ ويحرص عمى سالمتهم و احتهم. وبنفس د اته عمى أن عب ايش ار‬
                                          ‫بر‬                       ‫ر‬
          ‫وهو ادر أن يكون حصناً لألب ار في يوـ ويقيـ "اسم الرب ج حصين يركض إليه الصديق ويتمنع".‬


                                                           ‫ِِ‬                                          ‫ِ‬
                            ‫آية (ٛ):- "ٛولكف ب ُوفَاف عابر يصن ُ ىالَ كا تَاما ِمووعياُ وأَعداؤهُ يتْبعيـ ظَالَـ. "‬
                               ‫ٌ‬      ‫َ ْ ِط ٍ َ ِ ٍ َ ْ َع َ ً ِّ ل َ ْ َ َ ْ َ ُ َ َ ُ ُ ْ‬
‫بطوفػػاف عػػابر يصػػنع ىالكػاً تامػاً لمووػػعيا = أأد يكأأون المعنأأي أن جأأيش بابأأل وأأي هجومأأه عمأأى نينأأوى سأأيكون‬
‫كالطووان يكتسج أمامه كل ش . لكن هأذل تعتبأر نبأوة عجيبأة وواضأحة عمأا حأدث وأي خأالل غأزو بابأل لنينأوى،‬
                                                                                    ‫ر‬
‫مما يظهر د ات ال السابق شرحها وأنه هو المتحكم وي الطبيعة وحدل. ولفنا حصار بابل لنينوى حدث طووأان‬
‫عظأأيم لنهأأر دجمأأة، واسأأتولى البأأابميون عمأأى سأأدود اينهأأار وحطموهأأا وننأأدوعت الميأأال كالطووأأان وأسأأقطت أس أوار‬
                                                                                         ‫ا‬
‫نينأأوى المنيعأأة (أسأوار نينأأوى = رجأأع سأأفر يونأأان) ممأأا سأأهل دخأأول البأأابميين لممدينأأة. وأعػػداؤه يتػػبعيـ ظػػالـ =‬
                             ‫أعدا ال يتبعهم ظالم، وهم بعداوتهم له وقدوا النور، ين ال نور، لذلك هم يتخبطون.‬


             ‫َّ‬                                   ‫َّ ِّ ُ َ َ ِع َ ً ِّ‬                ‫ِ‬
‫اآليات (ٜ-٘ٔ):- "ٜماذا تَفتَكروف عمَى الرب؟ ىو صان ٌ ىالَ كا تَاما. الَ يقُوـ الويؽ مرتَيف. ٓٔفَِإنيـ وىـ‬
‫ُْ َ ُْ‬              ‫َ ُ ِّ ُ َ َّ ْ ِ‬                                            ‫ََ ْ ُ َ َ‬
            ‫ِ‬                  ‫ِ ِ‬      ‫ْ ِ ُ َ ِ ْ َ َّ ْ ِ َ َ ْ ا ُ َ َ ِ ْ َ رِ ُ ْ َ َ َ ْ ِّ ْ َ ِ ِ ِ ْ َ ِ‬
‫مشتَبكوف مثؿ الشوؾُ وسكرنوف كمف ٍم ِىـُ يؤكمُوف كالقَش اليابس بالكماؿ. ٔٔمنؾ ٍرج المفتَكر عمَى‬
     ‫ْ ََ َ ُْ ْ ُ َ‬                     ‫َ‬                              ‫ْ ْ‬               ‫َ‬                           ‫ُ‬
                                                    ‫ْ َ ُ ال ِ َ َ ِ‬                           ‫َّ ِّ َ ر ْ ِ ِ ْ ِ‬
  ‫الرب ش ِّاُ المشير باليالَ ؾ. ٕٔىكذا قَاؿ الرب: «إِف كانوا س ِميف وكثيريف ىكذاُ فَيكذا يجزوف فَيعبر. أَذلَمتُ ِ‬
‫َ َ ُ َ ُّ َ َ ْ ُ ُ ْ ْ ؾ.‬               ‫َ ِ َ ََ‬                         ‫َ َ َ َّ ُّ‬
                                                              ‫َ‬                                  ‫ُ ُ َ‬
  ‫ْ ع ِِ َِ ِ‬                      ‫َ ِ ْ ْ ْ َ َ ْ َ َّ ُّ‬      ‫ٗٔ‬  ‫ِ‬              ‫ِ‬     ‫ِ ِ‬
‫الَ أُذلُّؾ ثَانية. ٖٔواآلف أَكسر ن َهُ عنؾ وأَقطَ ُ ربطَؾ». ولكف قَد أَوصى عنؾ الرب: «الَ يزر ُ مف اسمؾ في‬  ‫ِ ِ ِ‬
            ‫ْ‬          ‫ُ َ‬                                            ‫َ ً َ َ ْ ُ ير َ ْ َ ْ ع ُ ُ‬
                       ‫َ َ ْ ُ ِّ ْ ع ِ ْ َ ْ ِ ِ َ َ ِ َ ْ َ ْ ُ َ َ ْ َ ْ ُ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ َّ َ ِ ْ َ َ ِ ًا‬
                    ‫ما بعد. إِني أَقطَ ُ مف بيت إِليؾ التَّماثيؿ المنحوتَة والمسبوكة. أَجعمُو قَبرؾُ ألَنؾ صرت حقير».‬
 ‫ِ ِ‬                         ‫َ ِّ ٍ َ ٍ ِ َّ ِ َ ِّ ِ َ َ ُ َ ْ َ َ ِ ْ ِ ُ ُ ِ َّ‬                  ‫ِ ِ‬
‫٘ٔىوذا عمَى الجباؿ قَدما مبشر مناد بالسالَـ! عيدي يا ييوذا أَعيادؾ. أَوفي نذورؾُ فَِإنو الَ يعود يعبر فيؾ‬
         ‫ُ َ ُ ُ َ ْ ُُ‬             ‫َ‬                                                ‫ُ‬       ‫ْ َ ََ ُ‬         ‫َُ َ َ‬
                                                                                            ‫ْ ً ْ ُ ْم ُ ِ ْ َ َ ُ ُ‬
                                                                                       ‫أَيوا الميِؾ. قَد انقَرض كمُّو. "‬
  ‫ر‬              ‫اً ر‬                   ‫هذل اآليات تشير لهالك جيش أشور تحت يادة سنحاريب. وهنا يعتبر‬
‫ها النبي درساً ورمز لخ ابها النها(ي ( اجع‬
                                                                                                  ‫القصة وي أش73،63).‬
        ‫ماذا تفتكروف عمى الرب = أنها حما ة شديدة منكم أن تتآمروا عمى ال كلنكم ادرين عمى أن تتفو وا عمى‬
                                                     ‫و‬
     ‫الحكمة ارلهية (مز2،2:1) ىو صانع ىالكاً تاماً = ين الهالك تام وال داعي ين يقوم الويؽ مرتيف. وبعد‬
       ‫الضيق الذي ينتهي بالهالك التام ال معنى لضيق بخر. وهذا ما حدث وي ليمة هالك الأ111.581من جيش‬
    ‫ع الصالحة وهم اجتمعوا حول أورشميم (بقيادة‬‫أشور. ووي (11) ىـ مشتبكوف مثؿ الشوؾ = الشوك مفسد لمزرو‬
                                                                         ‫زر‬
        ‫سنحاريب) ليدمروا ويفسدوا ع ال أي شعبه (1كو3:6-9) ويدمروا أورشميم حقل ال. هم تشابكوا واتحدوا‬
      ‫ليخربوا شعب ال، لكن ال سمج لهم بهذا التشابك والتجمع، ليحر هم ويهمكهم كحزمة شوك جمعوها ليحر وها.‬
                                                                                           ‫ر‬
           ‫وهذا سيكر ل ال فانية ولكن وي داخل مدينتهم نينوى وال سيجمعهم داخمها، أيضاً كحزمة شوك ليحر ها‬
               ‫ى من نشوة إنتصار‬
     ‫هم عمى بقية‬                               ‫ٍمر‬     ‫ر‬                   ‫البابميون. وأفنا حصار‬
                               ‫هم يورشميم كانوا سك انوف كمف ىـ = كانوا كسكار‬
                 ‫ر‬
    ‫ايمم، وظنوا إله أورشميم مفل بقية اآللهة يمكنهم هزيمته، وتفوهوا بكممات صعبة ضد ال كسك ان يهذي. وهكذا‬
                           ‫ر‬
    ‫الشياطين هم كشوك يحاربون شعب ال ليسقطوهم وي الخطايا ، ويدبروا لهم مؤام ات وظيعة تجعمهم يقعون وي‬


‫5‬
                                     ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح األوؿ)‬


                                ‫ر‬
       ‫تجارب مؤلمة. وال يتركهم يجتمعون كحزمة شوك ليحر هم دوعة واحدة وي البحي ة المتقدة بالنار. ووي (11)‬
                                                    ‫منؾ ٍرج المفتكر عمى الرب شرً = وي أفنا حصار‬
‫هم يورشميم طالما تفول ممكهم سنحاريب و ا(د جيشه ربشا ي‬               ‫ا‬
         ‫اً‬                            ‫ر‬
    ‫بكالم شرير عمى ال. وبعد هذا حينما روضوا التوبة وسخروا من إنذا ات ال كانوا مفتكرين عمى الرب شر. وكل‬
‫اً‬                                     ‫ا‬                                  ‫اً‬
‫من يفتكر عمى الرب شر أو عمى شعبه مفل سنحاريب ويكون مشيرً باليالؾ لشعب ال، وفي الوا ع يكون مشير‬
    ‫بهالك نفسه (ما نقوله عن أشور ينطبق تماماً عمى إبميس و وات الظممة) ووي (21) مهما كان جيش أشور (أو‬
                        ‫ر‬
      ‫الشياطين) كثيريف أو سالميف بمعنى أنهم شاعرين بارطم(نان وعدم الخوف من إنذا ات ال. ولكن هكذا ال‬
    ‫الرب يجزوف = كما تجز الحشا(ش، عندما يعبر المالك المهمك صاحب المنجل الحاد. (رؤ41:71). فم يوجه‬
                   ‫و‬
    ‫ال كالمه لشعبه بعد أن طملنه عمى خبر هالك أعدا(هم. أذلمتؾ. ال أذلؾ ثانية = هو أذلهم أ الً بلن تركهم وي‬
                                                     ‫و‬
        ‫يد أشور وكان ذلك ليؤدبهم، ولكن اآلن سينجيهم من أشور ال يعود يذلهم فانية. وهذا حدث بعد سقوط بدم ،‬
     ‫ومقد أُسِمت الخميقة لمبطل (رو8:12) وهذا يعتبر ذالً ولكن كان ذلك من أجل التلديب. فم أتي المسيج وحررنا‬
                                                                                                ‫ْمَ ْ‬
                                            ‫ر‬
     ‫"إن حرركم االبن.." وستكتمل ورحة شعب ال بهالك إبميس وي البحي ة المتقدة بالنار وي اليوم ايخير وال يعود‬
      ‫يذل شعب ال فانية. ووي (31) وعد ال بلن يعطي الحرية لشعب أورشميم من أشور. وأيضاً وعد بتكسير نير‬
‫الشيطان عن شعبه. ووي (41) نهاية أشور نها(ية وينتهي حكم مموكه وعا(مته = ال يزرع مف إسمؾ فيما بعد =‬
                                                                                     ‫و‬
        ‫بمعنى ستبيد ذكرياته ال تقوم له ا(مة ويما بعد. ويقطع اهلل مف بيت إليو التماثيؿ المنحوتة والمسبوكة =‬
       ‫وجيش بابل سوف يخرب كل ش دون أن يستفنى حتى تمافيل ألهتهم. ايمر الذي يشير يسباب غضب ال‬
     ‫عميهم أي عبادتهم لألوفان. وهناك معنى بخر لو وهمنا أن أشور بلوفانها تشير لمشياطين وحروبهم، والشياطين‬
                           ‫يفير‬                                            ‫و‬
      ‫ال وجود لهم وي السما ال حروب ضدنا اذاً . و ستنتهي كل اآلالم التي كان ها عدو الخير "حيث يمسج‬
                                        ‫و‬
        ‫ال كل دمعة من عيوننا" وال نعود نذكر كل اآلالم التي كان يسببها ال نذكر حتى إسمه. أجعمو قبرؾ ألنؾ‬
                  ‫ر‬                                                                        ‫ا‬
        ‫صرت حقيرً = بعد أن أهان سنحاريب ال أمام أسوار أورشميم وبعد موت رجاله، ذهب وي حس ة لبيت إلهه‬
                                         ‫اً‬               ‫اً‬
    ‫خ وهناك تمه ابنيه وصار هيكل إلهه بر له، ينه صار حقير حين أهان ال. ووي (51) بعد أن أعمن عن‬‫نسرو‬
       ‫از‬                                                           ‫اً‬
       ‫أنهيار نينوى وجعل معابدها الوفنية بور. ها هو يفتج باب الرجا يورشميم الجديدة أي الكنيسة خالل الكر ة‬
‫بارنجيل. ومقد أخضع ال الشيطان لمكنيسة وجعل لها سمطاناً أن تدوسه بقدميها = ىوذا عمى الجباؿ قدما مبشر‬
                                                                                         ‫ؤ‬
       ‫بالسالـ = ه ال هم التالميذ الذي جالوا مبشرين بعدما جا المسيج و ال "سالمي أعطيكم سالمي أترك لكم"‬
                                                ‫الرو‬        ‫ر‬
     ‫وعيدي يا ييوذا أعيادؾ = ايعياد تعني أو اح، وهذا عمل ح القدس. فإنو ال يعود يعبر فيؾ أيواً الميمؾ‬
                                                                                            ‫ر‬
         ‫= والمسيج بل سا طاً مفل البرق" وهذا جز(ياً تحقق بهالك أشور عمى أسوار أورشميم ونجاة شعب ال منه.‬
                                                                          ‫والشيطان صار مقيداً بال سمطان عمينا.‬




‫6‬
                                          ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثاني)‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                    ‫اإلصحاح الثاني‬
 ‫ِ ْ َ ِ ْ ِ ْ َ َ ُ َ َ ْ ِ ِ ْ ُ ِ ْ ِ ْ َ ر ِ ِ ط ِ َ َ د ِ ْ َ ْ َ ْ ِ َ ِّ ِ‬
‫اآليات (ٔ-ٓٔ):- "ٔقَد ارتَفَعت المقمعة عمَى وجيؾ. احرس الحصف. َاقب ال َّريؽ. ش ِّد الحقويف. مكف‬
                                                               ‫َّ َّ َّ َ ُ ُّ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ ِ ْ رِ َ‬
‫القُوةَ ج ِّا. ٕفَِإف الرب يرد عظمة يعقُوب كعظمة إِس َاهيؿُ ألَف الس ِبيف قَد سمَبوىـ وأَتمَفُوا قُوباف كروميـ.‬
       ‫ِ‬
   ‫ْ َ َ ُُ ِ ْ‬              ‫َّ َّ ال ِ َ ْ َ ُ ُ ْ َ ْ‬                                                              ‫ْ َّ ِ د‬
              ‫ْ ُ ْ َال ِ ُ َ َّ ٌ ِ َ ُ ْ َ ْ ِ ِ ْ ِ ِ ي َ ْ َ ْ َ َ ُ ِ َ ِ ْ ِ ِ َ ْ ِ ْ َ ِ ِ َ َّ ْ ُ َ ْ ُّ‬
‫ٖتُرس أَبط ِو محمر. رجاؿ الجيش قرمزُّوف. المركبات بنار الفُوالَذ في يوـ إِعداده. والسرو ييتَز. ٗتَييج‬
‫ِ ُ‬
    ‫َ ِ‬                                                                        ‫َّ ِ‬       ‫ِ ِ اَ ُ ِ‬
‫المركبات في األَزقَّة. تَتَركض في الساحات. منظَ ُىا كمصابيح. تَج ِي كالبروؽ. ٘يذكر عظَمالهُ. يتَعثَّروف في‬
            ‫َ ْ رَ َ َ َ ِ َ ْ ر َ ْ ُ ُ ِ َ ْ ُ ُ ُ َ َ َ َ ُ‬                   ‫َ‬                 ‫َ‬
                                                                                                                  ‫ْ َ ُ ِ‬
                                                                                                                         ‫َْ َ‬
‫ِ‬                                                                         ‫ِ ِ ِ‬
‫مشييـ. يس ِعوف إِلَى س ِىاُ وقَد أُقيمت المتْرسة. أَبواب األَنيار انفَتَحتُ والقَصر قَد ذاب. وىصب قَد‬       ‫َ ْ ِ ِ ْ ُ ْ رُ َ‬
       ‫ُ ورَ َ ْ َ ْ َ َ ُ ْ َ ُ ْ َ ِ ْ َ ْ َ ْ ْ ُ ْ َ َ َ ُ َّ ُ‬
                 ‫ٚ‬                                                ‫ٙ‬


   ‫ُ ُ ورِ َّ َ ِ َ َ َ ِ ْ َ ِ َ ٍ ُ ْ ُ َ َ ْ‬               ‫ِ ُّ َ ِ ْ ِ َ ِ ٍ‬
‫انكشفَت. أُطِعت. وجوارييا تَهف كصوت الحماـ واربات عمَى صد ِىف. ٛونينوى كبركة مال منذ كانتُ‬
                                                        ‫َ‬        ‫َ‬       ‫ََ‬        ‫َْ‬         ‫ْم َ ْ َ َ َ ِ َ‬         ‫َْ َ ْ‬
‫ِ َ َ َ ل َ ِ ل ْ َ رِ ِ ْ ُ ِّ‬                       ‫ِ‬
‫ولكنيـ اآلف ىاربوف. «قفُواُ قفُوا!» والَ ممتَفت. ٜانيبوا فوة. انيبوا ذىباُ فَالَ نياية ِمتُّحؼ ِمكثَْة مف كؿ‬
                                                            ‫ِ‬          ‫ِ‬   ‫ِ‬             ‫ِ‬      ‫َ َِ َ ِ‬                   ‫ِ َّ‬
                                           ‫َّ ً ْ َ ُ َ َ ً‬        ‫َ ُْ ٌ ْ َُ‬                             ‫ُ‬            ‫َ ُُ‬
   ‫َاغ َ َ ٌ َ َ ر ٌ َ َ ْ ٌ َ ِ ٌ َ ْ ِ َ ُ ُ َ ٍ َ َ َ ع ِ ُ ِّ َ ْ ٍ َ ْ ُ ُ َ ِ ِ ِ ْ ْ َ ع ُ ْ ر‬
‫متَاع شيي. ٓٔفَر ٌ وٍالَل وٍ َابُ وقمب ذاهب وارتٍال ركب ووج ٌ في كؿ حقو. وأَوجو جميعيـ تَجم ُ حم َةً.‬               ‫ِ‬
                                                                                                                  ‫َ ٍ َ ّ‬
                                                                                                                                ‫"‬
‫المقمعة = هي أداة لمضرب لتقمع المنحرف. وهذا إنذار بالحرب مرسالً لنينوى. والمقمعة هنا هي جيش بابل‬
‫الذي سيجتاح المدينة ليقمعها ويحطمها. و د دعيت بابل مطر ة كل ايرض (أر15:32). فم بمهجة تهكم يقول‬
‫لهم ال = أحرس الحصف.. مكف القوة جداً = أي مهما بذلت من جهد وننك لن تقدر أن تهرب والقصاص من‬
‫ال. ووي (2) لقد أذل أشور يعقوب جداً وأخرجه من أرضه و تل كفيرين واستعبد ايحيا . وها هو ال يعا ب‬
                                                    ‫ر‬
‫أشور. ين ال ينوى أن يرد عظمة يعقوب كعظمة إس اهيؿ = هذل اآلية لم تجد لها تطبيقاً وي سقوط أشور أمام‬
                                                                                  ‫سر‬
‫بابل، بل أن عان ما أسقطت بابل أورشميم بعد ذلك، وبعد إنتها سبي بابل سقط اليهود تحت حكم الفرس فم‬
                                                                                     ‫اً‬
‫اليونان وأخير الرومان. ولكن هذل اآلية ال يمكن وهمها إال عن الكنيسة، وال أخضع الشيطان وذلك ينه أعاد‬
                              ‫ر‬                         ‫ر‬
‫مجد الكنيسة (أبنا يعقوب باريمان) إلى مجد إس ا(يل.(الفرق بين يعقوب واس ا(يل هو البركة التي أخذها يعقوب‬
                           ‫ر‬
‫حينما جاهد مع ال وغمب ولخذ بركة ومجداً) و د يشير اسم يعقوب لمممكة إس ا(يل وي سبيها سوا وي أشور أو‬
    ‫ز‬                                               ‫ر‬                ‫ر‬
‫يهوذا وي بابل ويشير اسم إس ا(يل لعودتها محر ة من السبي. ولذلك يشير اسم يعقوب لشعب ال وهو ما ال وي‬
   ‫ر‬                                         ‫ر‬                       ‫ر‬
‫سبي إبميس ومستعبداً له. واسم إس ا(يل يشير لمكنيسة المحر ة. ولذلك وبولس الرسول يطمق عمى الكنيسة إس ا(يل‬
                                                   ‫ال (غل6:61). ونس ا(يل هي الكنيسة التي حرر‬
‫ها المسيج وصار وي وسطها مجداً (زك2:5) وال الويور كان‬                      ‫ر‬
                                                                                               ‫ا‬
‫ير ب ما وعمه أعداؤل بشعبه = السالبيف سمبوىـ وأتمفوا قوباف كروميـ = لقد سمبنا بنوتنا ل. والكرمة هي‬
  ‫لمفر‬                  ‫الفر‬                        ‫ؤ‬            ‫ر‬
‫شعب ال، والقضبان هم أو اد الشعب، وه ال أتمفتهم الخطية، وذهب عنهم ح الحقيقي والكرمة رمز ح.‬
‫ولذلك وال حفظ نقمته حتى جا يوم الصميب المرموز له هنا بهجوم بابل وتصوير لممعركة بين اشور وبابل.‬
                             ‫ر‬
‫(3) ترس أبطالو محمر = أسمحة البابميين موطاة بالدما لذلك هي محم ة. رجاؿ الجيش قرمزيوف = فيابهم‬
                                                                                                 ‫ا‬
‫حمر غالباً من دم ايشوريون. المركبات بنار الفوالذ = المركبات تستعمل وي الهجوم كقوة حربية. إذاً الهجوم‬
                                                                                   ‫و‬
‫وى جداً كالف الذ. والقوة كما بنار. وكانت النار حقيقية ، ونينوي كمها اشتعمت ، لذلك يل الترس محمر ،‬
‫والرجال رمزيون ، من انعكاس لون النار عميها . وىذا في يوـ إعداده. أي يوم يعد ال الخالص لشعبه،‬


‫7‬
                                      ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثاني)‬


                                              ‫وسيكون خالصاً وياً، بدم المسيج الذي لطخ فيابه وحمر‬
‫ها (اش36:1). وهجومه سيكون بقوة جداً. والنار هنا‬
‫هي نار الهوته، وكيف يقاومها الشيطان، هو لن يفبت بل سيهتز. هو وان كان كالسرو لكنه سييتز أمام هذا‬
‫الهجوم. وبالنسبة يشور وعظما أشور سيكونون كالسرو الذي يهتز أمام صاص ال. ووي (4) تييج المركبات‬
‫ىا‬                            ‫ار‬
  ‫في األزقة = هذا تصوير لجيش بابل ومركباته أفنا هجومهم عمى شو ع نينوى بعد أن ا تحموها. منظر‬
        ‫بسر‬
‫ي كالبرق عة وعنف.‬                            ‫ر‬
                 ‫كمصابيح = حينما تسمط عميها أشعة الشمس او الني ان المشتعمة وي المدينة . وتجر‬
                  ‫الرو‬
‫ح القدس ، وقادل ح لمهجوم عمى إبميس‬                    ‫ر‬
                                  ‫لكن هذا يعني أيضاً شعب ال الذي حر ل المسيج وامتأل بالرو‬
        ‫خر‬                     ‫ا‬                                                         ‫ر‬
‫بض اوة. فالمركبات هي شعب ال الذي يقودل ال. هي الفرس ايبيض والركب عميه هو المسيج الذي ج غالباً‬
                             ‫ر‬
‫ولكي يومب (رؤ6:2) وحينما صاروا شعباً لممسيج صاروا كمصابيح مني ة. ينهم حاممين وي داخمهم النور‬
      ‫ر‬                                                    ‫ا‬
‫الحقيقي. وهم يجروف كالبرؽ ور مسيحهم نحو السماويات دا(سين ايرضيات ووي (5) هنا صو ة عظمال‬
‫أشور وهم يحاولون الهرب ناحية ايسوار لكن ايسوار د أنهدمت بفعل الهجوم وبفعل الطووان (ويضان النهر‬
‫وتكسير السدود) ولين المفر؟ من المؤكد أنهم سيتعثروف وهم وي ظالم. وقد أقيمت المترسة = المترسة هي بلة‬
                                                                            ‫ر‬
‫الهجوم ضد المدن ( اجع أف6 + 2كو11:4) لتعرف وة هذل ايسمحة الروحية ووعاليتها. ووي (6) أبواب النير‬
‫إنفتحت = هذا بالفيضان، والفيضان غمر البيوت والقصور واصبج الكل وي يلس. وهكذا إبميس. والقصر قد‬
‫خ، أو هو كل‬‫ذاب = غالبا بسبب الفيضان ،و د يكون القصر هو صر ممك أشور أو هيكل إلههم نسرو‬
      ‫ر‬
‫تحصينات إبميس السابقة. ووي (7) ىصب = إما أن تكون إحدى ممكات نينوى، أو اسم إلهة مشهو ة، وصار‬
                                                         ‫ُ َ ْ‬
               ‫ر‬          ‫ار‬                                       ‫رمز‬
‫هذا االسم نعت أو اسم ي لنينوى. وايغمب أنها بلهة ولها معبد وويه جو ي وهناك أى بلن هصب وعل‬
                                                                                 ‫ر‬
                                                           ‫بمعنى " د ضى" إشا ة إلى ما صدل ال بنينوى.‬
                                                                                        ‫ِ‬
‫قد انكشفت وأُطمعت = أي أخرجت من مكانها. وظهر ضعفها بعد أن خدعت كفيرين بقوتها. هأذا مأا حأدث مأع‬
                                                                                      ‫َ‬
                                  ‫و‬
‫أشور، وهذا ما حدث ربميس وبعد أن إنكشف ضا ال عميه لم يصبج ممكاً ال وياً بأل هأو تحأت أ أدامنا وطأرد‬
                                                 ‫ار‬
‫من السما ولم يعد له وة لذلؾ فكؿ جوارييا تهف = الجو ي هنا هم كل من ظل مخدوعاً عابداً وتابعاً لمشيطان.‬
‫والوػػرب عمػػى الصػػدور = عالمأأة شأأدة الحأأزن والوأأيظ. ووأأي (8) نينػػوى كبركػػة مػػال = بعأأد الفيضأأانات صأأارت‬
                     ‫و‬
‫نينوى كبركة الما وتعفر ويها الكل. و د يكأون غأرق ويهأا كفيأرين. ولأذلك يحػاولوف اليػرب. ال يمتفتأوا لمأن يقأول‬
                          ‫ز‬
‫لهم فوا فوا. ووي (9) وجيش بابل ينهب كل الذهب والفضة التي خزنها أشور. ومأا ال الشأيطان يوأوي الكفيأرين‬
 ‫ر ر‬                 ‫ر ر‬                  ‫ر‬
‫هم وي هذا العالم ولكن لننظر بطل هذل الفك ة. ووي (11) صو ة لخ اب نينوى وصو ة لخ اب‬
                                                       ‫ُ‬                          ‫بلن تكون لهم كنوز‬
                                                            ‫ر‬      ‫ر‬                 ‫الر‬
   ‫هذا العالم. و عب وي اييام ايخي ة. وحم ة الوجول تشير لمخجل من كل ما اعتمدوا عميه تاركين عبادة ال.‬


  ‫ِ‬      ‫َ ُ َ َُ َ ِ ْ ُ‬        ‫ِ‬                    ‫َْ ِ‬
‫اآليات (ٔٔ-ٖٔ):- "ٔٔأَيف مأْوى األُسود وم ْعى أَشباؿ األُسود؟ حيث يمشي األَسد والمَّبوةُ وشبؿ األَسدُ‬
    ‫َ‬                               ‫ُ ِ َْ ُ َْ‬                ‫ُ ِ َ َ رَ‬        ‫َْ َ َ‬
‫َ َ َارِ ِ رِ َ َ َ ِ َو‬              ‫ِِ‬           ‫ِ‬       ‫ْ َ ِّ ُ ٕٔ ُ ْ ْ ِ ل ِ ِ رِ ِ‬
‫ولَيس مف يٍوؼ. األَسد المفتَرس ِحاجة ج َاهوُ والٍانؽ ألَجؿ لَبواتو حتَّى مؤلَ مِ َاتو فَ َاهس ومآوي ُ‬
                                  ‫َ‬      ‫َ ْ َ ُ ْ ِ َُ‬                  ‫َ ُ ُ َ‬                 ‫َ َْ َ ُ‬
 ‫َّ ْ ُ َ ْ َع ِ َ‬             ‫ْ ِ‬             ‫ْ ِ ُ َ ِِ‬         ‫َ َ َ ْ ِ َ ُ ُّ ْ ُ ُ ِ‬
‫مفتَرسات. ٖٔ«ىا أَنا عمَيؾُ يقُوؿ رب الجنود. فَأُحرؽ مركباتؾ دٍاناُ وأَشبالُؾ يأْكمُيا السيؼُ وأَقط ُ مف‬
                        ‫َُ َ‬     ‫َُ ً َ َ‬        ‫َْ َ‬                        ‫َ‬
                                                                                                        ‫ٍ‬
                                                                                                          ‫ُْ َ َ‬
                                                                     ‫ِ‬                          ‫ِ ِ‬
                                                                        ‫ْ ِ ر َ َ ُ ْ َع ْ ً َ ْ ُ ُ ُ‬
                                                                 ‫األَرض فَ َاهسؾُ والَ يسم ُ أَيوا صوت رسمُؾ»."‬


‫8‬
                                ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثاني)‬


     ‫ر‬
‫كان ايشوريون يصورون بلهتهم كلسود مجنحة وبلهتهم عشتاروت بمبؤة عالمة جبروتها. وهنا نجد وي نب ة تهكم‬
                                                    ‫ر‬
‫ضد أشور، نجد أعدا(ها ساخرين منها بعد خ ابها. ويتسا لون ببهجة أيف مأوى األسود = أي نينوى التي‬
        ‫ز‬                                                                       ‫ر‬
‫خربت. وبعد خ ابها أصبج ليس مف يٍوؼ. بعد أن كانوا يخاوون منها. وابميس خصمنا يجول كلسد ا(ر يمتمس‬
‫من يبتمعه، لكن شعب ال يهاجمه بعد أن غمبه المسيج لحسابهم، ويهاجمونه بال خوف. وي (21) يصور أشور‬
                            ‫ر‬          ‫ر‬                     ‫ر‬            ‫ر‬
‫كلسد يفترس ويخنق و ا(سه ليطعم ج اهو ولبؤاتو. ومؤل مِا اتو مف الف اهس. طالما هاجم الشيطان البشر‬
‫ليرضي نفسه بسقوطهم. ووي (31) انتقام ال منهم. وىو سيحرؽ مركباتيـ ويجعميا كدٍاف = وطالما سمعنا‬
                                      ‫ر‬                              ‫ر‬
‫وي صص القديسين عن احت اق الشياطين وتحولهم لدخان بنشا ة الصميب التي يرسمها القديسون. وال يسمع‬
             ‫ر‬
‫صوت رسمؾ = كان ربشا ي رسول الممك سنحاريب الذي أهان ال أمام أسوار أورشميم؟ وبعد خ اب أشور لم يعد‬
‫أحد يسمع تجاديف رسل مموكها. وشعب ال الذي يعرف صوته اآلن لن يعطي أذنه ويما بعد لرسل إبميس.‬
                           ‫ر‬                     ‫ر‬                       ‫ر‬
‫وأقطع مف األرض ف اهسؾ = د تعني أنه بعد خ اب أشور لن يكون لها و ا(س. ولكن ليحذر كل من يستسمم‬
                                                              ‫ربميس ويسقط كفريسة له من أن ال سيقطعه.‬




‫9‬
                                        ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثالث)‬



                      ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                               ‫اإلصحاح الثالث‬

  ‫َ ْ ُ َّ ِ َ َ ْ ُ‬             ‫ِ‬                  ‫َ ْ ٌ ِ َ ِ َ ِ الد َ ِ ُ َ َ َ ٌ َ ِ ً َ َ ْ‬
 ‫اآليات (ٔ-ٚ):- "ٔويؿ لمدينة ِّمال. كمُّيا مآلنة كذبا وٍطفًا. الَ يزوؿ االفْت َاس. ٕصوت السوط وصوت‬
                              ‫رُ‬       ‫َُ ُ‬
 ‫ر ْ َ ِ ْ َ َ ِ َ َ ْ ٌ ُ ُّ َ َ ْ َ َ ٌ ْ ِ ُ ٖ َ ْ َ ٌ ْ َ ُ َ ِ ُ َّ ْ ِ َ َ ِ ُ ُّ ْ ِ َ َ ر َ ْ َ َ َ ْر‬
‫َعشة البكرُ وٍيؿ تٍَب ومركبات تَقفزُ وفُرساف تَنيضُ ولَييب السيؼ وبريؽ الرمحُ وكثَْةُ جرحىُ ووف َةُ‬
          ‫ِ ِ‬
 ‫قَتمَىُ والَ نياية ِمجثَث. يعثُروف بجثَثيـ. ٗمف أَجؿ زنى َّانية الحسنة الجماؿ صاحبة السحر الباهعة أُمما‬
   ‫ِّ ْ ِ ْ َ َ َ ً‬
                       ‫ِ ِ‬                ‫ِ‬        ‫ِ ِ‬
                        ‫ْ ْ ِ ِ َ الز َ ْ َ َ َ ْ َ َ ِ َ َ‬
                                                                         ‫ِ‬         ‫ِ‬
                                                                                 ‫َْ ُ َ ِ ُ ِْ‬
                                                                                                ‫ِ َ لْ ِ‬
                                                                                                   ‫ُ‬      ‫َ ََ‬        ‫ْ‬
  ‫ِ‬             ‫ْ ِ َ ْ ِ ِ َ ُر‬           ‫ُ ُّ ْ ُ ِ ْ ِ ُ ذ ِ‬                     ‫ِ‬            ‫ِ ِ َ َ َ َ ِ َ ِ ِ ْ رَ‬
 ‫بزناىاُ وقَباهؿ بسح ِىا. «ىأَنذا عمَيؾُ يقُوؿ رب الجنودُ فَأَكشؼ أَ ْيالَؾ إِلَى فَوؽ وجيؾُ وأ ِي األُمـ عورتَؾ‬
                                                                                              ‫٘‬
      ‫ََ َْ َ‬                                ‫َ‬                 ‫ُ‬      ‫َ‬         ‫ََ َ ْ َ‬
  ‫َ ْ َ َ ال َ ِ ْ َ ِ َ ْ َ ُ َ ْ ِ ْ َ ً َ ِ ُ ِ َ ْ َ ِ ِ ْ ر َ َ ُ ُ ُ ُّ َ ْ َر ِ َ ْ ُ ُ ِ ْ ِ َ َ ُ َ ِ َ ْ‬
 ‫والمم ِؾ ٍزيؾ. ٙوأَطرح عمَيؾ أَوساٍاُ وأُىينؾ وأَجعمُؾ عب َةً. ٚويكوف كؿ مف ي َاؾ ييرب منؾ ويقُوؿ: ٍربت‬
                                                                        ‫ِ َ َ َ ْ َ ْ ِ َ ِ ْ ْ َ ْ ُ ِ ُ َ ِّ َ‬
                                                                  ‫نينوىُ مف يرثي لَيا؟ مف أَيف أَطمُب لَؾ معزيف؟»."‬
                                          ‫ر‬
 ‫نجد هنا التهم الموجهة يشور (أو الشيطان) ىي مدينة دمال = ( اجع المقدمة) والشيطان "كان تاالً لمناس منذ‬
                                               ‫ر‬
 ‫البد " مآلنة كذباً وٍطفاً = انتشر ويها الوش وي التجا ة وانعدم منها الصدق. والخطف هو السر ة. والشيطان‬
                    ‫ر‬                             ‫و‬
 ‫هو الكذاب وأبو الكذاب، وهو الذي يحاول خطف أ الد ال ليفترسهم= ال يزول اروت اس "خصمكم إبميس يجول‬
 ‫يمتمس من يبتمعه". وبالنسبة يشور وهم ال يعروون كيف يشبعون ومألوا بالدهم أكاذيب وخدع بسبب أطماعهم‬
                                                      ‫ز‬
 ‫وي زيادة ممتمكاتهم. ووي (4) ين أشور انية = وفيها زنى جسدي وزني روحي أي عبادة أوفان. الحسنة‬
                                ‫ز‬                                                            ‫اً‬
 ‫الجمال نظر لوناها وعظمتها ومو عها. الباهعة أمماً بزناىا = وهم صاروا ك انية وغشوا الشعوب بمعاهدات كاذبة‬
                                                                    ‫ز‬
 ‫وتظاهروا بالود لهم، كما تفعل ال انيات ليسقطوا الضحايا. ويظهر هذا وي حوار ربشا ي بلنه يحب أورشميم وهو‬
                                                                                     ‫اصداً تدمير‬
 ‫ها (أش71،63:61). وهم طالما غشوا الشعوب وأسقطوها وعمموها وفنيتهم وجعموا أحاز ممك يهوذا‬
 ‫ي ليساعد أشور يهوذا وي حربه (2مل61:7-81). وىي‬‫يفسد هيكل الرب وي أورشميم ويضع ويه مذبج اشور‬
 ‫صاحبة السحر = بلعمال الشياطين كانت تتعامل وبهذا باعت أمماً كفيرين واسقطتهم. هذل كانت التهم الموجهة‬
                              ‫ر‬
 ‫إليهم ونلتي اآلن لمقضا ضدهم. وي (2) صوت السوط = هي حرب هيبة ضدهم. والجيش المهاجم يسوق‬
                                                       ‫ر‬
 ‫عرباته بعنف. وهذا صوت سياط ادة الم اكب، أو تفسر عمى أن بابل هي السوط الذي به يؤدب ال أشور.‬
        ‫ر‬                                                                                 ‫ر‬
 ‫وصوت عشة البكر = البكر أي المركبات ، وكممة بكر تعنى عجالت. ووي (3) من هول المعركة وكف ة القتمى‬
                           ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫يعثروف بجثثيـ (2مل91:53) وحادفة الأ111.581 المذكو ة كانت مقدمة لخ اب نينوى نفسها النها(ي. ووي‬
 ‫(5) المهاجم ليس جيش بابل إنما هو ال. ىأنذا عميؾ فأكشؼ أذيالؾ = المدينة هنا مشبهة بسيدة أصابتها‬
     ‫ر‬
 ‫أعظم إهانة وقد أوتضحت وأصبحت عارية وي خجل وعار. وها أشور د اوتضج ضعفها وأنها غير اد ة عمى‬
               ‫عبر‬
 ‫الدواع عن نفسها. وليس هذا وقط، بل وي (6) أطرح عميؾ أوساٍاً وأىينؾ وأجعمؾ ة = وهذا ما حدث‬
                                       ‫ر‬                               ‫ر‬
 ‫بالنسبة ربميس وقد صار له ا(حة نتنة جداً. ووي (7) كؿ مف ي اىا ييرب منيا ٍوفاً من أن يهمك معها. مف‬
                  ‫ا‬
                ‫أيف أطمب لؾ معزيف = وال أحد يحبها حتى يعزيها وضيقها شديد لدرجة ال يصمج معه أي عز .‬




‫01‬
                                          ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثالث)‬


   ‫َ ُ ِ ْ ُ َ ُ َ ْ َ ال َ ِ َ ْ َ ْ َ ِ َ ْ َ ْ ِ َ ِ ِ ِ ْ ُ ْ َ ْ ِ‬                 ‫َْ ِْ‬
 ‫اآليات (ٛ-ٔٔ):- "ٛىؿ أَنت أَفْوؿ مف نو أَموف الج ِسة بيف األَنيارُ حولَيا المياهُ الَّتي ىي حصف البحرُ‬
                    ‫َ‬
  ‫َِ ْ ً ْ َ َ ْ‬            ‫َ ِ‬                                    ‫ِ‬          ‫ِ‬
                                   ‫َ ِ َ ْ َ ْ ِ ُ ورَ ُ ٌ َّ َ َ َ ْ َ َ ْ َ ْ َ َ ٌ ط َ ِ ُ َ ُ َ ُ‬
 ‫ومف البحر س ُىا؟ ٜكوش قُوتُيا مع مصر ولَيست نياية. فُو ٌ ولُوبيـ كانوا معونتَؾ. ٓٔىي أَيوا قَد موت‬
    ‫ْ ر ِ َ ْ ْ ر َ ً َ َ ِ يع ُ َ ِ َ ي ُ‬                 ‫ِ‬           ‫ِ‬        ‫ط ْ ِ‬
 ‫إِلَى المنفَى بالسبيُ وأَطفَالُيا ح ِّمت في رْس جميع األَزقَّةُ وعمَى أَش َافيا أَلقَوا قُْعةُ وجم ُ عظَماهيا تَقَ َّدوا‬
                                                       ‫َأ ِ َ ِ ِ َ َ‬               ‫ْ َ ْ ِ َّ ْ ِ َ ْ َ ُ َ‬
                               ‫ْ ِ ْ ً ْ َ ِ َ ُ ِ َ َ ِ َ ً ْ ِ ْ ً ْ ِ َ ِ ْ ً ِ َ َ ِ ْ َ ُ ِّ‬
                           ‫بالقُيود. ٔٔأَنت أَيوا تَسكريف. تَكونيف ٍافية. أَنت أَيوا تَطمُبيف حصنا بسبب العدو. "‬ ‫ِْ ُ ِ‬
                                                                             ‫هنا النبي يذكر‬
 ‫ها بسقوط "نو بمون" وي مصر (طيبة) ومصر كانت دولة وية جداً. ونن عشمت أشور نفسها‬
                                                                                    ‫بالر‬
 ‫بسالم غم من تحذير ال ، ومتتذكر أن مصر وهي كانت أ وى منها د سقطت بمها ولم تستطع أن تنجو من‬
                       ‫غضب ال. وكان لنوبمون 111 باب ، 111.12مركبة حربية مع خيمها وعساكر‬
 ‫ها وافار اي صر خير شاهد‬
 ‫لعظمتها. وكانت نو بمون د سقطت بيد اشور بانيبال ممك أشور سنة 666ق.م. ولنالحظ أن مما يعيننا عمى‬
 ‫أن نحفظ أنفسنا وي خوف مقدس من غضب ال أن نذكر أننا لسنا أوضل ممن حل بهم هذا الوضب ارلهي من‬
 ‫بمنا. ومصر كانت وية وهي جالسة بيف األنيار = نهر النيل بفروعه. حوليا المياه التي ىي حصف البحر =‬
 ‫وشمال مصر وشر ها لهما حماية طبيعية من البحر ايبيض والبحر ايحمر. والبحرين لها كسور أو كحصف.‬
 ‫وجنوبها نجد كوش، وهذل حميفة لمصر= قوتيا مع مصر. وغربها نجد فوط ولوبيـ أي ليبيا والقيروان وهم أيضاً‬
                                             ‫ر‬
 ‫حمفا يعطون معونتهم لمصر. والمعنى أن مصر لها خي اتها الممفمة وي نهر النيل وهي وي حماية كاممة.‬
                      ‫قر‬                        ‫ر‬
 ‫غم من هذا وهي سقطت وي السبي والقيود. وأش اوها صاروا لمسخرية = ألقوا عة. وعمى أشور أن تتعظ‬‫وبالر‬
                                                      ‫شر‬
 ‫وأن تعرف أن عميها الدور بسبب ها وستشرب من كلس خمر غضب ال = أنت أيواً تسكريف. تطمبيف‬
                                                                         ‫ر‬
     ‫حصناً بسبب العدو = تلتي لجي انك متذلمة طالبة حمايتهم. وتكونين خاوية أي تختفين وتختب(ين بسبب عارك.‬


   ‫ُ َ َ ِ‬              ‫َ ِ يع ِ ِ ِ ْ َ ِ ٍ ِ ْ َ َ ِ ِ َ ْ َ َّ ْ ْ ط ِ ِ ِ ِ‬
  ‫اآليات (ٕٔ-ٜٔ):- "ٕٔجم ُ قالَعؾ أَشجار تيف بالبواكيرُ إِذا انيزت تَسقُ ُ في فَـ اآلكؿ. ٖٔىوذا شعبؾ‬
      ‫ُْ‬      ‫َ‬                                                           ‫ُ‬
  ‫ْ محي‬         ‫َ ِ‬  ‫لْ ِ‬      ‫ِ ِ لَ ْ ِ ِ‬      ‫َال ِ‬
      ‫نسال في وسطؾ! تَنفَتح ألَعداهؾ أَبواب أَروؾ. تَأْكؿ النار مِ ِيقَؾ. ٗٔاستَقي ِنفسؾ مال ِمحصار. أَصِ ِ‬
                                                             ‫َّ‬          ‫ِِ‬               ‫َْ ِِ‬       ‫ِ‬       ‫ِِ‬       ‫ِ‬      ‫ِ‬
                           ‫َ ً‬           ‫ْ‬               ‫ُُ ُ َ‬              ‫َْ ُ ْ‬                ‫ْ ُ‬           ‫َ َ‬      ‫َ ٌ‬
   ‫ُ ِ‬                ‫ِ‬               ‫ِ‬             ‫ْ ِ ِ ْ ِ َْ َ‬
  ‫قالَعؾ. ادٍِي في ِّيف ودوسي في المالَط. أَصمحي الممبف. ٘ٔىناؾ تَأْك ُؾ نارُ يقطَعؾ سيؼُ يأْكمُؾ‬
         ‫ُ َ َ ُم َ ٌ َ ْ ُ َ ْ ٌ َ‬
                                                                        ‫ِ ِ ْ ُ م ِ الط ِ ُ ِ ِ ْ ِ ِ‬
                                                                                              ‫َ‬                            ‫َ‬
   ‫ْ ْ ِ ج َ ِ ْ َ ِ ْ ُ ُ ِ َّ َ ِ ْ َ ْ َ ُ َ َّ َ ْ‬
                                                                   ‫ِ ٙٔ‬
                                                                         ‫َ ْ َْ َ ِ َ ر َ ْ َْ َ ِ َ ِ َ ْ َر‬
  ‫كالِوغالُ تَكاثَ ِي كالِوغال. تَعاظَمي كالج َاد! أَكثَرت تُ َّارؾ أَكثَر مف نجوـ السمال. الِوغال جنحت‬
       ‫ِ‬                                   ‫ْ ْر ِ ِ‬         ‫ِ ْ رِ ْ ِ‬                  ‫ِ‬       ‫ِ‬          ‫ِ‬
  ‫وطارت. ٚٔرؤساؤؾ كالج َادُ ووالَ تُؾ كحرجمَة الج َاد الحالَّة عمَى الجد َاف في يوـ البرد. تُشرؽ الشمس فَتَطير‬
   ‫ُ‬        ‫َ ْ ِ ْ َ ْ ِ ْ ِ ُ َّ ْ ُ‬           ‫ُ‬        ‫َ‬     ‫َ‬     ‫َ‬       ‫َ َْ َ‬       ‫ُ َ َ ُ َ ْ َر َ ُ‬            ‫َ ََ ْ‬
                                                                     ‫ِ‬                     ‫ُ َ ُ ْ َ ُ ٛٔ ِ‬
     ‫ْ َِ ِ َ‬                                                  ‫َ َ ْ ر َ َ َ َ َ ُّ َ‬
 ‫والَ يعرؼ مكانيا أَيف ىو. نعست ُعاتُؾ يا ممؾ أَشور. اوطجعت عظَماؤؾ. تَشتَّت شعبؾ عمَى الجباؿ والَ‬
                    ‫ْ َ َ َ ْ ُ َ ُ َ َ َ َ ُْ َ َ‬                                                ‫َ‬           ‫َ ُ َْ َ َ‬
     ‫ْ َ َ ْ ٌ ْ ِ َ ِ َ ُ ْ ُ َ َ ِ ُ ِّ ِ ُ ُّ ِ َ َ ْ َ ُ َ َ َ َ َ ُ َ ف َ ِ ْ ِ ِ ْ َ ْ َ‬
  ‫مف يجم ُ. ٜٔلَيس جبر ال نكسارؾ. جرحؾ عديـ الشفَال. كؿ الَّذيف يسمعوف ٍبرؾ يص ِّقُوف بأَيدييـ عمَيؾُ‬                ‫َ ْ َ ْ َع‬
                                                                                    ‫الد ِ‬
                                                                                              ‫َّ ُ َ َ ْ ْ َ ُ َّ َ ُّ َ َ‬
                                                                                 ‫ألَنو عمَى مف لَـ يمر شرؾ عمَى َّواـ؟"‬
                                                                                      ‫َ‬
  ‫تصوير لضعف أشور أمام هجوم ايعدا فحصونيا كأشجار تيف مممو ة تيناً من البواكير أي أحمى تين.‬
 ‫والمعنى أنهم سيلكمونها. واآلكل هنا هو جيش بابل. وسيلكل كل غناها. ووي (31) شعبيا وجيشها وي منتهى‬
 ‫تنفتح ألعداهؾ أبواب أروؾ أي كل الطرق المؤدية لممدينة ، واالبواب انفتحت‬                             ‫الضعف وهم كالنسال.‬
 ‫واالسوار سقطت بسبب الفيضان . ووي (41) عميها أن تستقي مال استعداداً لمحصار. وأيضاً عميها أن تصمح‬
 ‫قالعيا = أي تحصنها أدٍمي في الطيف ودوسي في المالط = أبذلي كل جهد من أجل تحصين العك.‬


‫11‬
                                    ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( اإلصحاح الثالث)‬


 ‫الممبف= ورن الطوب. طبعاً كل هذا بلسموب تهكمي أي مهما وعمت لتحصين نفسك وهو بال وا(دة، وكل هذل‬
             ‫ر‬                                                                           ‫و‬
 ‫المحا الت دون جدوى. وفي (51) ىناؾ تأكمؾ نار. هي نار حقيقية احر ت المدينة، ويكون خ ابك كحقل أكمه‬
                                     ‫ر‬                            ‫ز‬                     ‫ر‬
 ‫الج اد = الِوغال. وحتى لو ادت وي أعداد جيشها وصار كالج اد وال أمل. ووي (61) ينها مدينة عظيمة‬
         ‫ر‬              ‫ؤ‬
 ‫وكان التجار ويها من كل أنحا العالم، كفيرين جداً ولكن وي و ت محنتهم صار ه ال التجار كالج اد، أخذوا‬
 ‫أموالهم وهربوا ولم يبذلوا أي جهد وي الدواع عن المدينة = الِوغال جنحت وطارت. ووي (71) إذا كانوا‬
                                  ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫معتمدين عمى رؤسا(هم فرؤساهيـ كحرجمة الج اد = أي سرب الج اد تافيوف جداً. يحتشدوف ولكف حينما‬
                                                     ‫طمو‬  ‫ر‬
 ‫تشرؽ الشمس يطير وييرب = والج اد مع ع الشمس يطير ويرحل باحفاً عن حقول جديدة يلكمها. إذاً‬
                                   ‫ر‬
 ‫الجيش والقادة والتجار والعظما سيهربون ويختفون مفل جيش الج اد حينما تظهر بابل بقوتها. ووي (81)‬
                            ‫الر‬      ‫الر‬
 ‫عظماؤىا نعسوا واوطجعوا = أي ماتوا ودونوا، وحينما ضرب عاة تشتت عية = تشتت شعبؾ عمى الجباؿ.‬
                          ‫ح لسقوطها ويشمتون ويها.‬‫ووي (91) هي ضربة بال شفا . بل أن كل من حولها سيفر‬
     ‫وىناؾ تأمؿ روحي: هذل اآليات التي تصور سقوط أشور أو الشيطان ى أن أي خاط يستمر وي خطيته بال‬
                                   ‫نر‬
                                                                              ‫يهز‬   ‫ر‬
        ‫توبة يكون [1] كشج ة تين ها العدو ويبتمع كل طا اتها أي يكون ملكالً لمعدو [2] يتحول مبه إلى الجبن‬
         ‫ر‬
     ‫ويسقط أمام أصور الخطايا [3] تنفتج أبواب حواسه لتصير أعما ه ممهى لمشيطان، وتدخل الخطايا الكبي ة [4]‬
                      ‫ر‬
       ‫عوض الحرية يصير ذليالً [5] يمتصق بايرضيات كمن يدوس وي الوحل [6] تحر ه ني ان الخطية ويحطمه‬
                                       ‫ر‬                                           ‫دور‬
     ‫سيفها [7] يفقد ادته هم ليعيش محطماً تماماً والقادة هم العقل وار ادة والعاطفة [8] يكون بال جيش ، غير‬
                                                                               ‫ادر عمى الحرب الروحية.‬




‫21‬
                                        ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( تعميؽ عمي سفر ناحوـ)‬



                          ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                           ‫تعميؽ عمى سفر ناحوـ‬

                                                                                                                       ‫ر‬
                                                                                                               ‫خ اب نينوى:‬
                                       ‫اً‬      ‫ا‬
 ‫ورد وي سنكسار يوم 5 كيهك يوم نياحة ناحوم النبي "أن الرب أرسل زلزالً ونار وأدمرت وأحر أت الشأعب.." وبأذلك يكأون‬
                                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                                 ‫خ اب نينوى تم عن طريق:‬
                                                                                                            ‫ز‬
                                                                                              ‫1. زل اؿ ويتضج هذا من‬
                                                                ‫(1:5) الجباؿ ترجؼ منو والتالؿ تذوب.‬
                                                                                        ‫(2:3) السرو ييتز.‬
                             ‫(3:21) جميع قالعؾ أشجار تيف بالبواكير إذا إنيزت تسقط في فـ اآلكؿ.‬
                                                                                            ‫2. طوفاف ويتضج هذا من‬
                                                        ‫(1:8) بطوفاف عابر يصنع ىالكاً تاماً لمووعيا.‬
                                                                            ‫(2:6) أبواب األنيار انفتحت.‬
                                                                                 ‫(2:8) نينوى كبركة مال.‬
                                                                 ‫ز‬
                                   ‫و بل أن تنهار ايسوار بفعل الزل ال والطووان كان هناك حصار مؤلـ.‬
                                                                    ‫(3:41) استقي لنفسؾ مال لمحصار.‬
                                                                            ‫ً‬
                                                                            ‫3. نار أحر ت كل ش ويتضج هذا من‬
                                                                             ‫(1:6) غيظو ينسكب كالنار.‬
 ‫(1:11) فإنيـ وىـ مشػتبكوف مثػؿ الشػوؾ مجتمعػوف داٍػؿ األسػوار يؤكمػوف كػالقش اليػابس بالكمػاؿ‬
                                                                                                   ‫(بالنار).‬
 ‫(4،2:3) تػػرس أبطالػػو محمػػر. رجػػاؿ الجػػيش قرمزيػػوف (مأأن إنعكأأاس لأأون النأأار ايحمأأر عمأأى التأأروس‬
                                                                     ‫تجر‬
                                                           ‫ىا كمصابيح ي كالبروؽ.‬‫والمالبس).. منظر‬
                                                                       ‫حمر‬
                                                                      ‫(2:11) أوجو جميعيـ تجمع ة.‬
                                                 ‫(2:31) ىا أنا عميؾ يقوؿ رب الجنود فأحرؽ مركباتؾ.‬
                                                                     ‫(3:3) ولييب السيؼ وبريؽ الرمح.‬
                                                                              ‫(3:31) تأكؿ النار مِاليقؾ.‬
                                                                                 ‫(3:51) ىناؾ تأكمؾ نار.‬
  ‫أر‬                 ‫ر‬                                                                                      ‫ر‬
 ‫وخ اب نينوي بالطووان والنار أي ما ونار شأ غريأب، والمأا والنأار ال يجتمعأان ولكأن هأذا أد أينأال وأي ريأة مأن ى‬
                                                   ‫ز‬
  ‫أسيوط منذ عدة أعوام. حين حدفت سيول شديدة جروت وي طريقها خ انات و أود وكسأرتها وطفأا البتأرول عمأى وجأه المأا‬
           ‫ز‬
 ‫واشتعل وحممت الميال البترول المشتعل إلى داخل البيوت ولحر ت القرية بالكامل. ووي نينوى غالباً ونن الزل ال وضالً عن‬


‫31‬
                                           ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( تعميؽ عمي سفر ناحوـ)‬


 ‫أنه حطم ايسوار ولنه وجر أبار البترول وي هذل المناطق المعرووة بوناها بلبار الأنفط ولشأتعمت ودخأل البتأرول المحمأول‬
                                                                      ‫بميال الطووان ليدمر المدينة العظيمة نينوى ويحر ها تماماً.‬
                  ‫ر‬                                                             ‫أرور‬
 ‫وكما منا ونن نينوى ترمز ربميس وأي ش ها ودمويتهأا ولقأد صأدر ضأد إبمأيس حكأم بألن يمقأى وأي البحيأ ة المتقأدة بالنأار‬
                                                                                                                        ‫(رؤ12:11).‬
                                                                               ‫ر‬
 ‫وبعد هالك إبميس سيكون هناك احة أبدية لشعب ال (وهذا معنى اسم ناحوم) وهذا بدأ جز(ياً بالصميب. ومقد استخدم ال‬
                                     ‫ر‬
 ‫إبميس ليؤدب البشر بسبب خطاياهم ولذلهم إبميس. لكن بعد أن يهمك إبميس وي البحي ة المتقأدة بالنأار ال يعأود يأذل شأعب‬
                                                                      ‫ر‬                          ‫ر‬
 ‫ال فانيأاً (نأأا1:21) وسأأتعيد إس أ ا(يل أي شأأعب ال وأأي أو أ اح أبديأأة (نأأا1:51) إذ أن المهمأأك إبمأأيس ال يعأأود يعبأأر بأأل أأد‬
                                                                                 ‫ر‬
 ‫انقرض كمه. والرب سيرد عظمة إس ا(يل (شعبه وي العهد القديم والعهأد الجديأد) (نأا2:2) وسأيعود شأعب ال لسأابق مجأدل‬
                                                                  ‫أيام الفردوس بل سيصيروا وي هي(ة مجد المسيج (وي3:12).‬


                                                   ‫ممٍص لسفر ناحوـ‬

                                                                                ‫1. هو نبوة ضد نينوى ونينوى هنا رمز ربميس.‬
                   ‫ز‬                               ‫أذار‬                          ‫ر‬
 ‫2. بالنسبة لنينوى وهذل النبأوة نبأوة بخ ابهأا النهأا(ى، ولقأد سأبق إن ها عمأى يأد يونأان. واذ تقسأت و ادت خطاياهأا هأددها‬
                                                                                                                ‫ر‬
                                                                                         ‫ال بالخ اب و د حدث هذا لدمويتهم.‬
                                                                                  ‫ر‬
                                                                ‫أما بالنسبة ربميس والتهديد بخ ابه سيتم بالتلكيد.‬                    ‫3.‬
                                                                       ‫َ ُ َ ال ِ َ َ َ ِ ِ َ َ َ َ َ َ َ ُ َ ُّ َ‬
                                           ‫كانوا س ِميف وكثيريف ىكذا فَيكذا يجزوف" = خ اب نها(ى غم من وتهم.‬
                                                      ‫بالر‬    ‫ر‬                                                                     ‫"إِف‬
                                                                                                                                    ‫ْ‬


                                                                                ‫لكن من أعطى سمطان لمشيطان عمى البشر؟‬
                                               ‫َّ ِ‬                 ‫ْ ِ ْ ِْ ِ‬                                 ‫ِ ِ‬
                                              ‫"إِذ أٍُوعت الٍِيقَة ِمبطؿ لَيس طوعاً بؿ مف أَجؿ الَّذي أٍَوعيا عمَى الرجال"‬
                                                 ‫َ‬       ‫ْ َََ َ‬                   ‫ْ ْ َ ْ َ م ُ لْ ُ ْ ِ ْ َ َ ْ َ‬
                                                                           ‫الٍميقة ستعتؽ إلى حرية مجد أوالد اهلل (روٛ).‬
                                                                                                               ‫=‬
                                                                                                               ‫ِل ِ ِ‬          ‫ْْ ِ‬
                                                                                                          ‫أَذلَمتُؾ. الَ أُذ ُّؾ ثَانية.‬
                                                                                                             ‫َ‬
                                                              ‫ناحوـ‬                           ‫َِ‬           ‫ِ‬         ‫ِ ِ‬
                                                                                            ‫واآلف أَكسر ن َهُ عنؾ وأَقطعُ ربطؾ.‬
                                                                                                 ‫َ َ ْ ُ ير َ ْ َ ْ َ ُ ُ‬
                                                                               ‫ُ ْ َع ِ ِ ْ ِ َ ِ َ َ ْ ُ‬
                                                                              ‫أَوصى عنؾ الرب: "الَ يزر ُ مف اسمؾ في ما بعد"‬
                                                                                                                ‫ْ َ َ ْ َ َّ ُّ‬


 ‫ر‬
 ‫وأأال أسأأمم الخميقأأة لمشأأيطان (البطأأل) ليأأؤدب ارنسأأان. وبعأأد أن ينتهأأى التلديأأب ينتهأأى دور الشأأيطان ويمقأأى وأأى البحي أ ة‬
                     ‫ُ‬                                                                           ‫َ‬
                                                                                                              ‫المتقدة بالنار (رؤ).‬


                                                                                                                  ‫ومن الذى يحررنا؟‬


‫41‬
                                           ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( تعميؽ عمي سفر ناحوـ)‬


                                                                                       ‫هدف النبوات... التنبؤ بعمل المسيج.‬
     ‫ْ ِ ُ ُ َ ِ َّ ُ‬                                ‫َ ْ َِ‬
                                                         ‫َ‬
                                                                          ‫ِ‬       ‫ِّ ٍ َ ٍ ِ َّ ِ‬
 ‫"ىوذا عمَى الجباؿ قَدما مبشر مناد بالسالَـ: عيػدي يػا ييػوذا أَعيػادؾ (فػرح الكنيسػة بػالٍالص). أَوفػي نػذورؾ فَِإنػو الَ‬
                                                                  ‫َ ِّ َ َ ُ‬                ‫ُ‬     ‫َُ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ُ َ‬
                                                                               ‫ْ ُ ْم ُ ِ ْ َ َ ُ ُ‬        ‫َ ُ ُ َ ْ ُُ ِ ِ ْ‬
                                                                              ‫يعود يعبر فيؾ أَيواً الميِؾ. قَد انقَرض كمُّو"‬
                    ‫ر‬                                                                    ‫ر‬
               ‫وهذا معنى إسم ناحوـ = نياح أو احة أو تعزية وبالمسيج حصل ارنسان عمى حريته من إبميس وعمى احته.‬


                                                           ‫َ ُ ِّ ُ َ َّ ْ ِ‬
                                                ‫الَ يقُوـ الويؽ مرتَيف... (ناحوـ)‬
                                                                                                ‫والضيق ايول كان عمى ايرض.‬
                                                                                                   ‫والسما ليس ويها ضيق... بل‬
                                                      ‫ِ‬     ‫ٍ ِ‬
                                                   ‫ُ َّ َ ْ َ ْ ُ ُ ِ ْ‬
                                              ‫يمسح اهللُ كؿ دمعة مف عيونيـ (رؤ)‬
                                                                           ‫َْ َ ُ‬
                                                        ‫اإلصحاح األوؿ‬
                                                                                                              ‫ِ‬
                                             ‫اَلرب إِلَو غيور ومنتَقـ يوير عمى شعبه وسينتقم من أعدا شعبه أى الشياطين.‬
                                                                                                             ‫َّ ُّ ٌ َ ُ ٌ َ ُ ْ ٌ‬
                                                                                            ‫َّ ُّ َ ِ ُ ْ َ َ ِ َ َ ِ ْ ْ رِ‬
 ‫الػػرب بطػػيل الِوػػب وعظػػيـ القُػػد َة هأأو صأابر عمأأى الشأأيطان والشأأيطان لأأه مهمأأة تلديبيأأة لشأأعب ال. ومهمأأا عظمأأت أأوة‬
                                                                                                       ‫ُ‬
                                                                   ‫الشيطان وهو ال ش أمام ال. بل هو أداة تلديب ليس إال.‬


                                                          ‫اإلصحاح الثانى‬
                                                                                       ‫ْ ِِ‬             ‫ِ ِ‬
                                             ‫قَد ارتَفَعت المقمعة عمَى وجيؾ هى بابل ضد أشور والمسيج ضد الشيطان.‬       ‫ِ‬
                                                                                             ‫ْ َ ْ ََُْ َ َ‬
                                                                                    ‫َ ُ ُّ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ ِ ْ رِ َ‬
                                ‫يرد عظمة يعقُوب كعظمة إِس َاهيؿ بية ال معنى لها بالنسبة رس ا(يل تفيـ عف الكنيسة فقط‬
                                                       ‫ر‬
                                        ‫ر‬
                ‫ال أخضع الشيطان وأعاد مجد الكنيسة (أبنا يعقوب باريمان) إلى مجد إس ا(يل الذى جاهد مع ال وغمب‬
                                                                                                      ‫ْ رِ َ‬
                                                                                            ‫إِس َاهيؿ = أمير ال‬
                                                                                         ‫= وى مع ال‬
                                                                            ‫إذاً يعقوب = هو ارنسان أو الكنيسة بل المسيج‬
                                                                                                                       ‫ْ رِ َ‬
                                                            ‫إِس َاهيؿ = هو ارنسان أو الكنيسة بعد أن أعاد لها المسيج المجد.‬
                                                                                          ‫و‬
                                                                           ‫أما بل المسيج وكان ارنسان مذل الً من الشياطين‬
                                                                           ‫ألَف الس ِبيف قَد سمَبوىـ وأَتمَفُوا قُوباف كروميـ.‬
                                                                                ‫ِ‬
                                                                             ‫ْ َ َ ُُ ِ ْ‬       ‫َّ َّ ال ِ َ ْ َ ُ ُ ْ َ ْ‬
                                                                                                 ‫كيف هزم إبميس بدـ المسيح‬
                                                                                                                       ‫ُ‬
                                                                                                                    ‫ِ‬
                                                                         ‫تُرس أَبطَ ِو محمر أما بالنسية لنينوى والمقصود بابل.‬
                                                                                                           ‫ْ ُ ْ ال ُ َ َّ ٌ‬
                                                                                                                 ‫النبوات بالمستقبؿ‬
                                                                                          ‫َْ ُ ْ َ ِ ْ َ ْ َ ْ ْ ُ ْ َ َ‬
                                                                                          ‫أَبواب األَنيار انفَتَحت والقَصر قَد ذاب‬
 ‫هأذل النبأأوة يمأأت بأأل سأأنوات مأأن سأأقوط نينأأوى ولكأأن هأذا حأأدث وعأالً أن طووأأان لمنهأأر دمأأر ايسأوار وسأأهل دخأأول بابأأل.‬
                                                                                                       ‫وحريق ضخم دمر القصر.‬


‫51‬
       ‫األنبياء الصغار (ناحوم)( تعميؽ عمي سفر ناحوـ)‬


                          ‫َ َ َ ْ ِ َ ُ ُّ ْ ُ ُ ِ‬
                          ‫ىا أَنا عمَيؾ يقُوؿ رب الجنود‬        ‫َُ ُْ ْ ِ ُ‬
                                                            ‫األَسد المفتَرس...‬
                                    ‫َ‬

                           ‫ىزمو مسيحنا رب الجنود‬              ‫ز‬
                                                            ‫الشيطاف أسد اهر‬


                     ‫اإلصحاح الثالث‬
     ‫نينوى كانت دموية و الشيطان كان تاالً لمناس من البد .‬   ‫ْ ٌ ل ِ َ ِ الد ِ‬
                                                            ‫ويؿ ِمدينة ِّمال‬
                                                               ‫َ‬        ‫َ‬      ‫َ‬
           ‫َ َّ ٌ َ ُ ْ َ َّ ِ‬
        ‫والشيطان ال عنه المسيج "كذاب وأَبو الكذاب".‬              ‫َ ٌ َِ‬
                                                              ‫كمُّيا مآلنة كذباً‬
                                                                        ‫ُ َ َ‬




‫61‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Stats:
views:22
posted:6/21/2012
language:
pages:16
Description: the holy bible , Old Testament