Docstoc

سفر صفنيا

Document Sample
سفر صفنيا Powered By Docstoc
					                  ‫األنبياء الصغار(صفنيا) - جدول صفنيا‬
       ‫رقم اإلصحاح‬        ‫رقم اإلصحاح‬   ‫رقم اإلصحاح‬   ‫رقم اإلصحاح‬   ‫رقم اإلصحاح‬
    ‫دراسة في سفر صفنيا‬      ‫صفنيا 3‬       ‫صفنيا 2‬       ‫صفنيا 1‬     ‫مقدمة صفنيا‬




‫1‬
                                            ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( مقدمة صفنيا)‬



                       ‫عودة لمجدول‬
                                                                                       ‫مقدمة صفنيا‬

                                                                  ‫ر‬                                ‫عبر‬
                                                           ‫ٔ. صفنيا اسـ ي يعني "اهلل يستر" أو "الذي يست ه ييوه".‬
‫ٕ. واضػػف ػػي ذسػػر أسػػنو أنػػو ينسػػب نفسػػو لجزايػػار لػػذلؾ رجػػه النفسػػروف أف جزايػػا ىػػذا ىػػو الن ػػؾ ال ػػديس نػػو‬
                                                                                                  ‫ر‬
                                                        ‫يذسر نسبو ل ابع جدر وىذا شئ غير نعتاد بالنسبة لألنبياء.‬
                                                       ‫ر‬
                                      ‫ٖ. تنبأ ي أياـ الن ؾ الصالف يوشيار وربنا ساف لو دو ه ي إصالجات يوشيا.‬
                                     ‫ٗ. بدأ خدنتو ي نفس الوات ت ريباً الذي بدأ يو أرنيار وساف ليـ نفس اليدؼ.‬
                                                                                           ‫ر‬
‫٘. يبػػدأ السػػفر برنػػذار بػػالخ اب ورش ػ يـ بسػػبب خطايػػاىـ ألػػـ نبػػوة بيػػالؾ ا نػػـ ألػػـ يػػأتي وعػػد الخػػالص بنجػػيء‬
                                                                                                                   ‫النسيف.‬
                                                 ‫ر‬
‫ٙ. نجػػور السػػفر ىػػو "يػػوـ الػػرب" الػػذي أشػػير إليػػو ػػي السػػفر سػػبع نػ ات. ويػػوـ الػػرب اػػد يسػػوف الن صػػود بػػو يػػوـ‬
                                                                                                          ‫ر‬
‫خ اب أورش يـ سع ػاب ليػا بسػبب خطاياىػار أو اليػوـ ا خيػر أي يػوـ الدينونػةر واػد ي صػد بػو يػوـ نيايػة جيػاة‬
                                                                                                    ‫سؿ إنساف أي النوت.‬
                                                    ‫ا‬
‫ٚ. يتضػػف نػػف السػػفر أف الخطيػػة تفشػػت ػػي وسػػط النػػاس "الجنيػػع زغػوا و سػػدوا" ويػػوـ الػػرب اػػد ااتػػرب. نػػا ىػػو‬
                                                                        ‫ر‬
‫الجػػؿ جتػػر نيػػرب نػػف الدينونػػة ونػػف الخ ػ اب النيػػاايخ والنبػػي ي ػػدـ الخػػالص الػػذي بالنسػػيف سطري ػػة وجيػػدة.‬
                                                   ‫والخالص الذي بالنسيف ىو السفا ة. ونعنر الكفار‬
‫ة = تغطيةر أي أف دـ النسيف يغطيني ويسػترني. ىػذا ىػو‬             ‫ر‬
‫رجااي الوجيد ل خالص ي يوـ الدينونة أف يسترني النسػيف بدنػو. وىػذا ىػو الن صػود ب ولػو "لعمكمم ستمسرون‬
                                              ‫في يوم تخط الرب. وىذه ىي العالاة بيف اسـ النبي ونوضو ر‬
                                             ‫ع سف ه.‬
                                                                     ‫ر‬
‫ٛ. ع ػػر أف ىنػػاؾ شػػرط ل تنتػػع بيػػذه السفػػا ة وىػػو التوبػػة والتواضػػع وط ػػب الػػرب. ػػالرب يسػػسف ػػي الننسػػجؽ‬
                                                     ‫والنتواضع (أشٚ٘:٘ٔ) لذلؾ غاية السفر الجث ع ر التوبة.‬
        ‫ر‬                                                   ‫ر‬                           ‫ر‬
        ‫بعد أف أى النبي خالص النسيف ختـ سف ه بأعذب تسبجة جب وجدت ي العيد ال ديـ وساف اد بدأ سف ه‬
                                                                                          ‫ر‬
                                                               ‫بالويالت. وأيضاً اشتنؿ سف ه ع ر توبيخ ال ادة والرؤساء.‬




‫2‬
                                          ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح األول)‬



                       ‫عودة لمجدول‬                                                 ‫اإلصحاح األول‬

 ‫َ ْ َ ْ ِ ُ ِ ْ ِ َ َ ْ َ ْ ِ َ ِ َ ْ ِ َ َ ِي ِ َّ ِ ُ ِ مي‬             ‫َ م َ ُ َّ ِّ ِ َ َ ْ‬
‫اآليات (ٔ-ٙ):- "ٔكِمة الرب الَّسي صارت إِلَى صفَنيا بن كوشي بن جدليا بن أَمريا بن حزق َّا، في أَيام يوش َّا‬
                                               ‫َز ً ْ َع ْ ُ َّ َ ْ َ ْ ِ ْ ِ َ ُ َّ‬               ‫ْ ِ ُ َ َم ِ َ ُ َ‬
‫بن آمون مِك ييوذا: ٕ«ن ْعا أَنز ُ الكمل عمن وجمو األَرض، يقُمول المرب. ٖأَنمز ُ اإل نتمان والحيموان. أَنمز ُ ُيمور‬
 ‫ْ ِع ِ ْ َ َ َ ْ َ َ َ َ ْ ِع ط ُ َ‬
           ‫ِ‬              ‫َّ َ ِ َ َ َ َ ْ َ ْ ِ َ ْ َ َ ِ َ َ َ ْ ر ِ َ ْ ع ِ ْ َ َ َ ْ َ ْ ِ ْ ِ َ ُ َّ‬
‫التماء وتمك البحر، والمعاثر مع األَش َار، وأَقطَ ُ اإل نتان عن وجو األَرض، يقُول المرب. ٗ« وأَممد يمدي عمَمى‬
     ‫َ‬       ‫َ ُ َ‬
 ‫َ ُ َ َ َ ُ ِّ ُ َّ ِ ُ َ مم َ َ ْ َمع ِ ْ َ ْ َ َ ِ َ ِي َ ْ َ ْ ِ ْ َ ْ َ َ ِ ِ َ َ ْ َ َ َ ِ َ َّ ِ ِ َ‬
‫ييوذا وعمَى كل تكان أُورش ِيم، وأَقط ُ ممن ىمذا المكمان بق َّمة البعمل، اتمم الكمماريم، ممع الكينمة. ٘والتماجدين‬
 ‫ط ِ ل ُ ْ ِ َّ َ ِ َ َّ ِ ِ َ ْ َ ال ِ َ ِ َّ ِّ َ ْ َ ال ِ َ ِ َ ْ ُ َ َ ْ ُ ْ د َ ِ ْ َ ر ِ َّ ِّ َ ِ َ‬
‫عمَى الت ُوح ِجند التماء، والتاجدين الح ِفين بالرب، والح ِفين بممكوم، ٙوالمرسَ ِّين ممن و َاء المرب، والَّمذين‬        ‫َ‬
                                                                                     ‫لَم يطمُبوا الرب والَ تأَلُوا عنو. "‬
                                                                                        ‫َْ ُ‬      ‫ْ َ ْ ُ َّ َّ َ َ‬
‫كممة الرب = إذاً ىي بس طاف نف الرب. صفنيا بمن كوشمي.. حزقيما والػد صػفنيا أسػنو سوشػير وىػذا اسػـ غريػب‬
‫ع ر الييودر ونعناه جبشير ويبدو أف والد سوشػي سػاف ػي أيػاـ ننسػر الن ػؾ السػوداءر وسػاف نتعصػباً لنصػر أو‬
‫سوش أسنر إبنو سوشي. وساف نننوعاً بجسـ الشريعة أف يدخؿ نصرياً ي شعب الرب إال بعد الجيؿ الألالث نف‬
                                                    ‫ػر‬                                                                   ‫و‬
‫أ الده (ت ػػثٖٕ:ٛ). وجت ػػر ال يظ ػػف أج ػػد أن ػػو اب ػػف واج ػػد نص ػ ي أو سوش ػػي ير ض ػػونور أض ػػطر أف يألب ػػت نس ػػبو‬
                              ‫ػر‬                                                    ‫ا‬
‫الييودي جتر جزايا الجد الربػع. فمي أيمام يوشميا= سػاف يوشػيا ن سػاً اديسػاًر أج ى السأليػر نػف اوصػالجات ولسػف‬
‫يبدو أف ا ػب الشػعب الفاسػد لػـ يتجػاوب س يػاً نػع ن سػو ال ػديسر واستفػوا باوصػالجات الظاىريػة والعبػادة الط سػية‬
                                    ‫ر‬
‫دوف إصالح ال ب. و ي آية (ٕ) نجد النبي يتس ـ بدوف تنييد عف الخ اب اآلتي. اهلل سوؼ يسترد سػؿ البرسػات‬
‫التي أعطاىا ساب اً نيـ أساءوا استعناليا. واولو أنزع الكمل = ىػذا اػوؿ اهلل الغيػور الػذي ال يطيػؽ الشػرر وىسػذا‬
                                                           ‫ر‬                        ‫ػو‬
‫صػػنع نػػف ابػػؿ ػػي الطو ػػاف أيػػاـ نػ ح وأيػػاـ سػػدوـ وعنػػو ة وىسػػذا سيصػػنع ػػي اليػػوـ ا خيػػر جػػيف تنجػػؿ العناصػػر‬
                                               ‫ر‬
‫نجتراػػة وتجتػػرؽ ا رض وسػػؿ النصػػنوعات. و ػػي (ٖ) وىػػذا الخ ػ اب سيشػػنؿ السػػؿر البشػػر والجي ػواف أي سػػت فر‬
                     ‫ػز‬           ‫ر‬                                      ‫اً‬
‫ا رض تنان ػاً. والسػػبب أف اونسػػاف أصػػبف ش ػرير لػػذلؾ ي ػػوؿ والمعمماثر مممع األش م ار= ل ػػد نػ ع يوشػػيا سػػؿ أن ػواع‬
                                                         ‫ا‬                ‫ز‬
‫العبػادات الوألنيػةر لسػػف جػب الخطيػة نػػا اؿ ػي ال ػػبر ونازلػت ىنػاؾ نجبػػة د ينػة لعبػادة ا وألػػافر ينارسػونيا ػػي‬
     ‫ػز‬         ‫ر‬                                    ‫ػينز‬
‫بيػوتيـ وع ػر أسػطف ننػازليـ ػي الخفػاء. واهلل ييػػدد أنػو س ع ىػذه الب يػة = المعمماثر ممع األشم ار جػيف ين ع نػػف‬
                           ‫ز‬
‫ا رض سػػؿ شػػئ. و ػػي (ٗ) أقطممع بقيممة البعممل= نػػا تب ػػر بعػػد إصػػالجات يوشػػيا. واػػد أ اؿ الس ػػدانيوف سػػؿ عبػػادة‬
‫البعػػؿ عػالً. اتممم الكممماريم= ىػػـ سينػػة ا صػػناـ. مممع الكينممة= ىػػـ سينػػة الػػرب والػػذيف سانػػت أعنػػاليـ نجسػػة واػػد‬
‫نزجوا عبادة الرب نع العبادة الوألنية. و ي (٘) التاجدون عممى التمطوح لجنمد التمماء= سػانوا ي ػدنوف عبػادتيـ‬
‫لجند السناء (الشنس وال نر والنجوـ) ع ر أسطف ننازليـر ا سطف ىػي أع ػر نسػاف ػي البيػتر و ػي نفيػونيـ‬
‫أنيـ بيذا ي تربوف ل سناء جيث توجد السواسب التي يعبدونيا. والحالفين بمالرب وبممكموم= ىػـ الػذيف نزجػوا عبػادة‬
‫الرب بعبادة البعؿ أو ن سوـ. وس نة ن سوـ تعني ن ؾ يـ ن سوا اآللية الوألنية ع ر ا وبيـ. ونجف ع ينا أف نعطر‬
                                                                                                          ‫و‬
‫ال ػب سػػانالً هللر ال يصػ ف نػػع اهلل اولنػػا "سػاعة ل بػػؾ وسػػاعة لربػػؾ" ػػال شػرسة ل نػػور نػػع الظ نػػة. وعبػػادة ن سػػوـ‬




‫3‬
                                             ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح األول)‬


‫تشتنؿ ع ر ت ديـ ا طفاؿ سذبااف بشرية. و ي (ٙ) المرسدين = ىـ الذيف بدأوا جسناً نع الرب ألـ ارتدوا عنو. اػد‬
                                                                                                ‫و‬
                                                                             ‫يسونوا نف تجاوبوا نع يوشيا أ الً ألـ إرتدوا خفية.‬


  ‫ْ ِّ ِ‬                                                                      ‫ِ‬
         ‫ْ ُ ْ د َ َّ ِّ َّ ِّ َّ َ ْ َ َّ ِّ ِ ٌ َّ َّ َّ ْ َ َّ َ ِ َ ً د َ َ ُ‬
‫اآليات (ٚ-ٖٔ):- "ٚ« اُتكت قُ َّام التيد الرب، ألَن يوم الرب قَريب. ألَن الرب قَد أَعد ذبيحة. قَ َّس مدعويو.‬
 ‫َ َ ُ ُ ِ َ ْ ِ َ ِ َ ِ َّ ِّ ِّ َ ِ ُ َ َ َ َ َ ِ ْ م ِ َ َ ِ َ ِ ِ َ ل َ ً َ ِ ً َ ِ ذل َ ْ َ ْ ِ‬
‫ٛويكون في يوم ذبيحة الرب أَني أُعاقب الرؤتاء وبني المِك وجميع الالَّبتين ِباتما َريبما. ٜوفمي ِمك اليموم‬
                                                          ‫َ‬
   ‫َ َ ُ ُ ِ ذل َ ْ َ ْ ِ‬            ‫َ ِ ُ ُ َّ ِ َ َ ْ ِ ُ َ ِ ْ ْ ِ ْ َ َ ِ ِ َ َ ْ َ َ ْ َ َ ِّ ِ ِ ظ ْ َ ِ‬
‫أُعاقب كل الَّذين يقفزون من فَوق العسَبة، الَّمذين يمموُون بيمت تميدىم ُممما وَشما. ويكمون فمي ِمك اليموم،‬
                            ‫ٓٔ‬
                                         ‫ْ ً‬
                           ‫َ ْ ُ ُ ر ٍ ِ ْ َ ِ َّ َ ِ َ َ ْ َ ٌ ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ َ َ ْ ٌ َ ِ ٌ ِ َ َ‬
                   ‫ِ ٔٔ‬
‫يقُول الرب، صوت ص َاخ من باب التمك، وولولَة من القتم الثَّاني وكتر عظيم من اآلكام. ولولُوا يا تكان‬
 ‫َ ْ ِ َ ُ َّ َ‬                                                                                              ‫َ ُ َّ‬
                       ‫َّ ُ َّ َ ْ ِ َ ْ َ َ َ َ ْ َ َ ُ ْ َ ِ م َ ْ َِّ َ َ َ ُ ُ ِ ذل َ ْ َ ِ ِّ‬
‫مكسيش، ألَن كل شعب كنعان باد. انقَطع كل الحمامِين الف َّمة. ويكمون فمي ِمك الوقْمت أَنمي أُفَمسِّش أُورش ِيم‬
‫ُ ُ َ مم َ‬
                                                 ‫ٕٔ‬
                                                                                                               ‫َ ِْ َ‬
                   ‫ِ‬          ‫ِ‬                             ‫ُ ِ ِّ ِ ِ ْ ِم َ ِ‬
‫بالترج، وأُعاقب الرجال الجامدين عمَى دردييم، القَائِين في قمُموبيم: إِن المرب الَ يحتمن والَ يتميء. ٖٔفَسَكمون‬
‫ُ ُ‬            ‫ُ‬     ‫ُ ِ ِ ْ َّ َّ َّ ُ ْ ُ َ ُ‬                              ‫ْ‬  ‫َ َ‬
                                                                                     ‫ِ ِّ َ ْ ِ ِ‬
                                                                                         ‫َ‬     ‫ِ ُِ َ َ ُ َ‬
                     ‫ْ َ ُ ْ َ ِ َ ً َ ُ ُ ُ ْ َ ر ً َ َ ْ ُ َ ُ ُ َ َ ْ ُ ُ َ َ َ َ ْ ِ ُ َ ُ ُ ً َ َ ْ َ ُ َ َ ْ رَ‬
                 ‫ثَروسُيم َنيمة وبيوسُيم خ َابا، ويبنون بيوسًا والَ يتكنونيا، ويغرتون كروما والَ يشربون خم َىا. "‬
          ‫ر‬                                                            ‫اً و‬           ‫و‬
‫إتكت = إخشع ال تتس ـ سألير ال تط ب سوى الرجنة ألن يوم الرب قريب = يوـ الدينونة أو يوـ خ اب أورش يـ.‬
 ‫ػر‬                                                                                ‫ؤ‬
‫و يو سيجعؿ اهلل ى الء الخطاة يذبجوف بيد الس دانييف = ألن الرب قد أعد ذبيحة = نػف اػدـ ذبيجػة ليػة أخ ى‬
‫سيصػػير ىػػو نفسػػو ذبيج ػة. قممدس مدعويممو = النػػدعويف ىنػػا ىػػـ الس ػػدانييفر واػػدس يعنػػي خصػػص أو عػػيف ليػػذا‬
               ‫و‬
‫العنؿر يـ يعن وف عنؿ الرب و ػي (ٛ) اهلل سػيعااب الرؤتماء وبنمي المممك= بسػبب سبريػاايـ. الجػظ اولػو بنػر‬
‫الن ػػؾ يعنػػي عاا ػػة الن ػػؾر وىػػـ لػػـ ي ػػؿ الن ػػؾر الن ػػؾ يوشػػيا سػػاف اديس ػاً. الالبتمممين لباتممماً َريبممماً ىػػـ تشػػبيوا‬
‫بالشػػعوب الوألنيػػة ػػي نالبسػػيـ. ولسػػف اآليتػػيف (ٛرٚ) ينسػػف ينيػػـ ػػي ضػػوء النألػػؿ الػػذي االػػو السػػيد النسػػيف‬
‫(نػتٕٕ:ٔ-ٗٔ) "نألػػؿ العػرس اوليػػي" يػػوـ العػرس اوليػػي ىػو يػػوـ ذبيجػػة الصػ يبر جيػػث اػدس السػػيد ندعويػػو‬
‫بدنور ى الء الذيف نالوا البنوة بالنعنودية وألبسيـ اهلل رداء ن وسياً (إلبسوا النسيف) وصاروا بنػي الن ػؾر ولسػف نػف‬
                                                           ‫ً‬                                                     ‫ؤ‬
‫اسػػتيتر و ػػد ىػػذا الألػػوب لنجبتػػو ػػي الخطيػػة سػػيعااب. و ػػي (ٜ) الممذين يقفممزون مممن فمموق العسبممة = ىػػـ ي ػػدوف‬
‫الف سػػطينيوف الوألنيػػوف دوف يػػـر سينػػة داجػػوف سػػانوا يتجاشػػوف أف يدوسػوا عتبػػة ىيس ػػو ف صػػننيـ داجػػوف واػػع‬
                                         ‫ػدر‬
‫ع ييا (ٔصـ٘:٘) ولآلف يناؾ نف ينارس عادات وألنيػة دوف أف ي ي سالتفػاؤؿ نػف شػئ نعػيف أو التشػاؤـ نػف‬
‫شػئ آخػر. وبيػذا ىػػـ يمموون بيمت تمميدىم ظممماً وَشماً بعبػادتيـ لألوألػاف. أو يسػوف النعنػػر أنيػـ يتعػدوف بػػالظ ـ‬
                                                                    ‫تبر‬                               ‫ر‬
‫ع ػػر بيػػوت جي انيـ.ويغتصػػبوف أنالسيػػـر وربنػػا عػوا لييسػػؿ الػػرب ننػػا جصػ وا ع يػػو نػػألوا بيػػت سػػيدىـ ظ نػاً‬
                       ‫ػر‬
‫وغشاً. جؿ ىذا سيأتي الع اب. و ي (ٓٔ) باب التمك = ال ريب نػف البجػر وىػذا يخ ج ننػو الصػيادوف. ولعػؿ‬
‫ىذا الباب ىو نفس الباب الذي دعي الباب ا وؿ (زؾٗٔ:ٓٔ). وبيذا نفيـ اولو وولولة من القتم الثاني = أي‬
                                                        ‫ر‬
‫ػػي الجيػػة الن اب ػػة ل بػػاب ا وؿر ويسػػوف النعن ػر أف الص ػ اخ والعويػػؿ سيشػػنؿ أورش ػ يـ س يػػا. وكتممر عظمميم فممي‬
                                                ‫ٍ‬
‫األكام = ا ساـ ىي الجصوف. و ي (ٔٔ) تكان مكسيش = ىو واد ننخفض ي أورش يـ جيػث سػاف ي ػيـ التجػار‬
‫والصناع وبالذات صياغ الجواىر والج ي ولذلؾ ي وؿ كل شمعب كنعمان بماد = وس نػة سنعػاني تعنػي تػاجر ويسػوف‬
 ‫ر‬                         ‫ر‬                                                            ‫ر‬
‫النعنر سساد التجا ة. وانقطع كل الحاممين الفَّة = اػد تعنػي الن ػود نػو ال تجػا ة. ويصػبف النعنػر أف الصػ اخ‬
‫سيشنؿ سؿ نسافر الجصوفر والندينة س يا نف الباب ل باب والوادي والتجار. وس نة مكسيش تعنر جرف أو ىاوف‬


‫4‬
                                          ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح األول)‬


                                                      ‫و‬
‫بنعنر أف أورش يـ تصػبف سيػاوف يػدؽ سػؿ نػف ييػا ال ييػرب أجػد. و ػي (ٕٔ)و جتػر يوضػف أنػو ال أجػد ييػرب‬
‫ي ػوؿ أفمسش أورشممميم بالتممرج وأعاقمب = أي ا ػتش ع ػػر سػؿ اليػاربيف والنختباػػيف ػال أجػد يسػػتطيع اليػروب نػػف‬
‫أناـ غضب الرب (اصة يوناف النبػي) الجامدين عمى دردييمم الػدردي ىػو رواسػب الخنػر وعسارتػور ولػو تصػورنا‬
                              ‫ر‬                                       ‫لييز‬                     ‫ر‬
‫زجاجػة خنػر بيػػا عسػا ة ولػـ ينػػد إنسػاف يػده ىػػا لب ػر ىػذا الوضػػع جانػداً والعسػا ة أسػػفؿ الزجاجػة. والنعنػػر أف‬
                                                                       ‫ر‬
‫ىذا الشعب بخطاياه التي سالعسا ة ي وسطور ىـ غاراوف ػي شػيواتيـ ون ػذاتيـر وىػـ نطنانػيف ونسػتريجيف أنػو‬
                       ‫ر‬
‫لػػف يجػػدث تغييػػرر وىػػـ ال يخشػػوف أي ضػربة أو أي تأديػػب (أرٛٗ:ٔٔ) وىػػـ بػػال تأديػػب لفتػ ة طوي ػػة ونػػالوا إلػػر‬
                           ‫ر ٍ‬
‫السسؿ والخنوؿ وبردت نجبتيـ هلل ول ناسر بؿ وص وا لدرجػة أنيػـ تصػوروا أف اهلل اض بنػا ىػـ يػو واػالوا المرب‬
‫ال يحتممن وال يتم = يػػـ ػػدوا إجساسػػاتيـ ناجيػػة الػػرب تنانػاً. ونعنػػر اػػوليـ ال يحتممن وال يتم أي ال يجسػػف‬
                                                                                     ‫و‬
‫لنف يعبدونو ال يسئ لنف يتنردوا ع يور ج اً أف الشيوات تب د اوجساس. ل د صاروا جانديف وعػديني اوجسػاس‬
‫نف نجو اهلل. و ي (ٖٔ) نف وصؿ ل جالة السػاب ة يجػب أف توجػو لػو ضػربة تأديػب جتػر يصػجو نػف نونػو ونػف‬
                                                                                                               ‫ر‬
                                                       ‫سس ه. ويشير ليذه الضربة بأنيـ لف يتنتعوا بجنر ألنار أتعابيـ.‬


          ‫ِ ٍِ‬                                     ‫ِ ٌ َ ْ َّ ِّ ْ َ ِ ِ ِ ٌ َ َ ِ يع ِ‬
  ‫َ ْ ُ َ ْ ِ ّ ِّ َ ْ ُ ُ َ ْ َ ب ُ‬
‫اآليات (ٗٔ-ٛٔ):- "ٗٔ« قَريب يوم الرب العظيم. قَريب وتر ٌ جدا. صوت يوم الرب. يصرخ حينئذ الج َّار‬
                                                                                     ‫ُ‬
           ‫َْ َ َ ٍ َ َ َ ٍ‬                                                ‫ِ دٍ‬        ‫ِ‬         ‫ٍ‬
                                  ‫م ا. ٘ٔ ِك اليوم يوم تخط، يوم َّيق وش َّة، يوم خ اب ودمار، يوم ظَالَم وقَسَ ٍ‬
                                          ‫ٍ‬                     ‫ٍ‬
                                                 ‫َْ ُ َر َ َ َ ٍ َْ ُ‬
      ‫ٙٔ‬
‫َ ام، يوم تحاب وَّباب. يوم‬
 ‫َْ ُ‬                      ‫ُ‬                                      ‫َ‬              ‫َ‬         ‫ُ ر ذل َ ْ َ ْ ُ َ ْ ُ َ َ َ ْ ُ‬
        ‫َ َ ِ ُ َّ َ َ ْ ُ َ َ ْ ُ ْ ِ َّ ُ ْ ْ‬                ‫ِ َّ ِ ِ‬                  ‫ِ‬                        ‫ُ ٍ‬
                                                                                   ‫ْ ُ ُ ِ ْ ُ َ َّ َ َ َ‬
‫بوق وىسَاف عمَى المدن المحصنة وعمَى الشرف الرفيعة. ٚٔوأَُّايق الناس فَيمشون كالعمي، ألَنيم أَخطَأُوا‬
                                                                ‫َ‬        ‫ُ‬                                             ‫َ‬  ‫ُ‬
                               ‫ِ‬                             ‫ِ‬    ‫ِ ٛٔ‬
                                                                        ‫َّ ِّ ُ ْ ُ َ ُ َ ر ِ َ ْ ُ َ ْ ِ‬
‫إِلَى الرب، فَيتفَح دميم كالس َاب ولَحميم كالجمَّة. الَ ف َّسُيم والَ ذىبيم يتسَط ُ إِنقَاذىم في يوم ََّب‬
  ‫َْ ِ َ َ ِ‬
                   ‫َّ ُ ْ َ َ َ ُ ُ ْ َ ْ يع ْ َ ُ ْ‬                            ‫ُ ْ‬                ‫ُ ْ‬
                                 ‫َّ ِّ َ ْ ِ َ ِ َ ْ َ ِ ِ ْ َ ُ ْ ُ ُ َ َن ُ َ ْ َع َ ً َ ِ ل ُ ِّ ُ َّ ِ ْ ِ‬
                             ‫الرب، بل بنار َيرسو سُؤكل األَرض كميا، أل َّو يصن ُ فَناء باَسًا ِكل تكان األَرض»."‬

                                        ‫ر‬                                                 ‫نر‬
‫نجد ىنا وصؼ عب ليوـ الرب لع يـ يستي ظوف. وىذه اآليات تشير لخ اب أورش يـ بيد الباب ييف ولنيايػة العػالـ‬
‫(نػػتٕٗ). و ػػي (ٗٔ) يػػذا اليػػوـ اريػػب وس ػريع جػػداً. سيػػؼ ينػػاـ نػػف يسػػوف بيتػػو نيػػدداً بالنػػار. و ػػي ىػػذا اليػػوـ‬
                                                        ‫ار‬
‫خ سا طفاؿ نف نر ة عذابو (نتٕٗ:ٔ٘). و ي (٘ٔ) سػبب سػؿ ىػذا الضػيؽ والظ نػة‬       ‫ا‬
                                                                         ‫يصرخ الجبار مرً = يصر‬
               ‫و‬                                              ‫الفر‬
‫جرنانيـ نف اهلل يو النور وىو نصدر ح والسالـ. ولسف ل خطاة ال تسوف ىناؾ باراة أنؿ ال شعاع نػور يػـ‬
‫ص وا أنفسيـ عف نصدر النور. و ي (ٙٔ) يوم بوق وىساف = البوؽ واليتاؼ يستعن يـ الجيش النجارب جػيف‬
                       ‫ػرو‬
‫يبػدأ اليجػوـ. وىػػذا اليجػوـ سػػيسوف ضػد المممدن المحصممنة وعمممى الشممرف الرفيعممة أي الب ج الشػػانخة. ػرف أاػػوى‬
                  ‫ز‬
‫الجصوف وأننع ا سوار ال تألبت أناـ غضب اهلل. ونف تجصف ي ألروتو أو اوتو أو نرس ه سينيار سؿ ىػذا ػي‬
‫ذلؾ اليوـ. و ي (ٚٔ) أَّايق الناس= أاوى وأعتر الناس سوؼ تتجطـ ا وبيـ وتخونيـ أيدييـ فيمشون كالعمى‬
                                                                       ‫= يتييوف إلر نا النياية بسبب الظ نة والضباب.‬
            ‫ر‬                                     ‫ر‬                          ‫ر‬                  ‫ؤ‬
    ‫وى الء يتفح دميم كالس اب = ىـ إختاروا وأجبوا الت اب ولص وا بو ي جياتيـ سيسفف دنيـ سالت اب أي سشئ‬
    ‫ال اينة لو. ولحميم كالجمة = الج ة ىي نفاية الجيواف وىذه يرنونيا ي النزب ة. و ي (ٛٔ) الفَّة والذىب ال‬
                                                     ‫ر‬       ‫ؤ‬
      ‫سفدي اإلنتان ي ذلؾ اليوـ وسؿ نا خزنو ى الء ا ش ار لف ينفعيـ أناـ ََّب الرب ونار َيرسو السي سأكل‬
     ‫األرض كميا = ال نساف لالختباء والجناية. وىنا السالـ نوجو ال ورش يـ وجدىار بؿ لسؿ ا رضر يذا يوـ‬


‫5‬
                                    ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح األول)‬


                       ‫و‬                                                      ‫ر‬      ‫اً‬
    ‫الدينونة العانةر ورنز لو خ اب أورش يـ بيد بابؿ ألـ بيد الروناف. ال شئ يجني ويسترر ال نساف نختبئ يو إال‬
                                                                                              ‫يسو‬
    ‫ي دـ يوـ ع النسيف وسفارتور لذلؾ ي وؿ السيد النسيف "األبتوا ي وأنا أيضاً يسـ" والألبات ي النسيف يسوف‬
                                           ‫َّ‬
                                           ‫ر‬
‫[ٔ] باويناف [ٕ] بالنعنودية [ٖ] النيروف [ٗ] التوبة النستن ة طوؿ العنر [٘] التواضع. ن جأ لو نف اآلف نجد‬
                                                                     ‫جناية وىذا نعنر اسـ صفنيا = اهلل يستر.‬




‫6‬
                                       ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثاني)‬



                     ‫عودة لمجدول‬                                             ‫اإلصحاح الثاني‬

                ‫ِ‬            ‫ِ ِ ْ َ ِ َِ ْ َ ِ‬                                    ‫ْ ِِ‬     ‫ِ‬
‫اآليات (ٔ-ٖ):- "ٔسَجمعي واجسَمعي يا أ َّسُيا األُمة َير المتسَحية. ٕقَبل والَدة القََّاء. كالعصافَة عبر اليوم.‬
 ‫َ ََ ْ َ ْ ُ‬     ‫َ ُْ َ‬                          ‫َ َي َ َّ ُ َ ْ ُ ْ ُ ْ َ‬             ‫َ َّ َ‬
   ‫ِِ‬         ‫ِ‬                       ‫ْ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ ُ ُ َ َ ِ َّ ِّ ْ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ ُ َ َ ِ َّ ِّ‬
‫قَبل أَن يأْسي عمَيكم حمو ََّب الرب، قَبل أَن يأْسي عمَيكم يوم تخط الرب. ٖأُطمُبوا الرب، يا جميع بائتي‬
        ‫ْ ُ َّ َّ َ َ َ َ‬
                        ‫َ ُ َ َ ُ ْ ْ ُ َ ِ َ ْ ِ َ َ ِ َّ ِّ‬                                              ‫ِ ِ‬
                    ‫األَرض الَّذين فَعمُوا حكمو. اطمُبوا البر. اطمُبوا السَّواَّع. لَعمَّكم سُتسَرون في يوم تخط الرب. "‬
                                                                         ‫َ َ ُ ْ َ ُ ْ ُ ْ ِ َّ ْ ُ‬                ‫ْ‬
                                ‫ر‬                                      ‫ر‬
‫بعد أف عرض النبي صو ة ليوـ الدينونةر وجتر ال تسوف ىذه الصو ة ندعاة ل يأسر ىا ىو يعرض ليـ ىنا‬
‫وسي ة الخالص واليروب نف ىذه اآلالـر أي التوبة الجناعية. وىذه اآليات نوجية لييوذا ولشعب الرب ي سؿ‬
                                                                       ‫نر‬
‫زناف ونساف. سجمعي = ىنا ي أىنية جياة الشرسة ي السنيسة والعبادة الجناعية األمة َير المتسحية = أي‬
                                                       ‫ر‬
‫عدينة الجياءر التي ال تخجؿ نف خطاياىا ( اجع أر ٙ:٘ٔ). ونف أىنية العبادة الجناعية أف يشجع سؿ واجد‬
‫ا خر. وليسف ىناؾ صوـ جناعي وصالة بنفس واجدة. ولننتيز الفرصة قبل والدة القَّاء = أي ابؿ أف يصدر‬
‫ال ضاء جسناً باليالؾ. كالعصافو عبر اليوم = أي أف الجياة تنر سريعاًر وىي بخار يظير ا يالً ألـ يضنجؿ.‬
‫ننتيز الفرصة ابؿ أف ينر يوـ الجياة سالعصا ة وتنتيي رص التوبة. قبل أن يأسي عميكم حمو ََّب الرب‬
‫الغضب ال ادـ شديد جداً والينا نار آس ة ال يستطيع أجد أف يسسف ييا (أش ٖٖ:ٗٔ) وغضب اهلل نييأ ليشتعؿ‬
                                                     ‫ر‬
‫ع يسـ بعدؿ. سنا سيجدث ي ا ياـ ا خي ة جيف تنسسب جانات غضب اهلل(رؤ ٙٔ). و ي (ٖ) التوبة ش يف‬
‫[ٔ] س بية وىي أف يترؾ الخاطئ خطيتو [ٕ] إيجابية وىي تنتع بالرب والشبع بو. جيف ي دـ اونساف توبة‬
‫سيستشؼ ي نور النسيف ن دار نجاستو نا ع يو سوي أف يط ب اهلل = اطمبوا الرب يا جميع بائتي األرض =‬
      ‫وينز‬
‫يط ب نف اهلل جتر يخ ص نف نجاستو التي استشفيا. وط ب اهلل النستنر يعطي ل نفس رجاء ع اليأس‬
‫اط بوا تجدوا وساف النتواع أف النتسبريف والعظناء ي أعيف أنفسيـ لف يستجيبوا ليذا النداء لذلؾ وجو النداء‬
  ‫ؤ‬                                                    ‫ر‬
‫لجميع بائتي األرض = والبااسيف ىنا ليسوا الف اء والنساسيفر بؿ الس نة تعني النتضعوف تجت يد اهلل وى الء‬
                                                         ‫ؤ‬
‫ع وا جسنة = أي أطاعوا نوانيسو. وى الء ع ييـ أف ال يسفوا عف ط ب الربر ع ي نف يعرؼ الرب أف يظؿ‬
                            ‫بر‬
‫ي جالة ننو. وع ييـ أف يطمبوا البر والسواَّع = أي أف يننوا ي أعناؿ ىـ و ي تواضعيـ. والبر النسيجي‬
‫ىو أف نتنتع ببر النسيف ينا أي بجياة النسيف البار ينار وىذا ال يأتي إال بالتواضع إذ يسسف اهلل ي‬
                                  ‫و‬
‫النتواضعيف (أشٚ٘:٘ٔ). والتواضع ىو سنة نف سنات الرب. الجظ أنو لو ط بنا برسات نف الرب ولـ‬
‫يصاجبيا التواضع نتعرض لضياعيا بسبب سبرياانا ويضيع سؿ نا سبؽ وأخذناه. لعمكم ستسرون في يوم تخط‬
‫الرب = ىذا ن خص السفر أف التوبة بش يا الس بي أي االنتناع عف الخطية وبش يا اويجابي أي الننو ي البر‬
‫والتواضع تعطينا ألباتاً ي النسيف يستر ع ينا ي يوـ الغضبر يوـ الدينونةر يوـ سخطو. وس نة لعمكم اادتيا‬
                                             ‫أف نجتفظ بالخوؼ الن دس والسير جتر ال يضيع نصيبنا ي السناء.‬




‫7‬
                                            ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثاني)‬


‫ْ ُ ُ ِ ْ َ ظ ِ يرِ َ ْ ُ ُ َ َ َ َ ْ ُ ُ‬
‫اآليات (ٗ-ٚ):- "ٗألَن َ َّةَ سَكون مسْروكة، وأَشقمُون ِمخ َاب. أَشدود عند ال َّي َة يطردونيا، وعقرون‬
                                                         ‫َ ً َ ْ َ َ لْ َ ر ِ‬
                                                                               ‫َّ َ ز ُ ُ َ ُ‬
  ‫ْ َ ُ َ ْ ٌ ل ُ َّ ِ َ ِ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ ْ ِ ِ ِ ِّ َ َ م َ ُ َّ ِّ َ ْ ُ ْ َ َ ْ َ ُ ْ َ ْ ِم ْ ِ ِ ِّ َ ِّ‬
‫سُتسَأْصل. ٘ويل ِتكان تاحل البحر أُمة الكريسيين! كِمة الرب عمَيكم: «يا كنعان أَرض الفِتطينيين، إِني‬
  ‫َ َ ُ ُ َ ِ ُ ْ َ ْ ِ َ ر ً ِ َ ٍ لمر َ ِ َ َ ِ َ ل ْ َ َِ َ َ ُ ُ َّ ِ ُ ل َ ِي ِ َ ْ ِ َ ُ َ‬    ‫ْ ُِ ِ ِ َ ِ ٍ‬
‫أَخربك بالَ تاكن». ٙويكون تاحل البحر م ْعى بآبار ِ عاة وحظَائر ِمغنم. ٚويكون التاحل ِبق َّة بيت ييوذا.‬
                                                                             ‫ِ‬       ‫ِ‬        ‫ِ‬      ‫ِْ ر َ ِ‬
                     ‫عمَيو ي ْعون. في بيوت أَشقمُون عند المتاء يربَّون، ألَن الرب إِلييم يسَعيدىم ويرد تبييم.‬
                      ‫ْ َ َ ْ َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ َ َّ َّ َّ َ ُ ْ َ َ َّ ُ ُ ْ َ َ ُ َ ْ َ ُ ْ‬      ‫ُُ‬       ‫َ َ َْ‬
‫يبدأ نف ىنا س س ة نف النبوات ضد ا نـ التي طالنا ضاي ت شعب اهلل واضطيدتو. واتُخذت ىذه ا نـ سرنز‬
       ‫ر‬
‫وب يس عدونا الج ي ي. واد خرب النسيف نن سة الشيطاف بص يبو. جيننا نسنع ىنا بنبوات عف خ اب بعض‬

                                                                                         ‫َ صْ‬
‫ا نـ النتَ َّور أنيا نبوات بتجطيـ نن سة إب يس نن سة الشر. وىذه اآليات التي تتنبأ ضد سؿ ا نـ تشير‬
‫لدينونة اهلل لسؿ العالـ ي يوـ الرب (ٔ:ٚ). وىالؾ ا نـ أيضاً يشير لإلنساف ال ديـ الذي ينا النولود بالخطيةر‬
‫وذلؾ ي النعنودية لي وـ إنساف جديد يجتؿ نساف اونساف ال ديـ. ونالجظ ي ىذه اآليات عدـ ذسر ندينة جتر‬
                                                   ‫ر‬
‫نيا سانت اد خربت ي ىذا الوات عالً. واد تـ خ اب ىذه ا نـ عالً بيد نبوخذ نصر. وذسر ىذه النبوات ىنا‬
‫لو غرض آخر أيضاً الييود لف يشعروا بعد سناع ىذه النبوات بأف اهلل ضدىـ شخصياً ولسنو ىو ضد الخطية‬
                                                                              ‫عنوناًر وىو ىنا يعد بأف ينت ـ نف نضاي ييـ.‬
                                                                                  ‫مر‬
‫و ػػي (ٗ) أشممدود عنممد الظييم ة يطردونيمما = سيضػربونيا ضػربة سػريعة نفاجاػػة. و ػػي (٘) أمممة الكممريسيين = ىػػـ‬
                                                                             ‫ر‬
‫الف سطينييف ( اجع تثٕ:ٖٕ + أرٚٗ:ٗ + ٔصـٖٓ:ٗٔ + عاٜ:ٚ) ونف ىذا نفيـ أف سفتور سانت إسػناً آخػر‬
                                                  ‫ر‬
‫لسريتر واف الف سطينييف ساف أص يـ نياجريف نف جزي ة سريت وجاءوا وسسنوا ع ػر سػاجؿ البجػر= ويمل لتمكان‬
                                                          ‫ر‬
‫تممماحل البحمممر. وا رض س ي ػػا سان ػػت تس ػػنر سنع ػػاف. ولس ػػف اوش ػػا ة لي ػػـ بي ػػذا اوس ػػـ ىن ػػا تش ػػير لخطاي ػػاىـ الت ػػي‬
                                                      ‫َممز‬               ‫ػو‬
‫اسػػتوجبت ع ػػابيـ سنعػػاف اػػد لعنػػو نػ ح بسػػبب خطيتػػو. ة سكممون مسروكممة (ٗ) نػػع أنيػػا اآلف نأىولػػةر السػػؿ‬
                                 ‫َمز‬             ‫ر‬                                      ‫ر‬
‫سييرب. والخ اب ىنا نوجػو ضػد النػدف ا ربعػة السبيػ ة لف سػطيف وىػي ة وأشمقمون وأشمدود وعقمرون. أشمدود‬
       ‫ر‬                          ‫ػر‬                                                            ‫عند الظييمر‬
‫ة (ٗ) = سػ وطيا سػيسوف سػريعاًر ػرذا بػدأ ال تػاؿ ػي الصػباح س عاف نػا تسػ ط عنػد الظييػ ة ويكمون‬
                  ‫ر‬             ‫ر‬                                                      ‫مر‬
‫تاحل البحر عى (ٙ) ساجؿ البجر ساف يستخدـ سنر أ ل سفف ونرسز ل تجػا ةر وبعػد الخػ اب صػارت الجيوانػات‬
                                              ‫عر يو. و ي (ٚ) نبوة بأف ييوذا تسترد أرضيا بعد أف يجرر‬
‫ىـ اهلل ويرد تمبييم. ولسػف ىػذه اآليػات تشػير ف‬                                                    ‫تر‬
                                                                                          ‫ا‬
‫شػػعب النسػػيف سيسػػترد أرضػػو ونيرألػػو بعػػد أف جرنػػو ننيػػا إب ػػيس بغوايػػة الجيػػةر والػػرب إلييػػـ يتعيػػدىـ ػػي ىػػذه‬
                    ‫لمر‬        ‫مر‬                                            ‫ر‬
‫ع ىو ال اعي الصػالف ونجػف اطيعػو. وتميكون تماحل البحمر عمى بأبمار عماة وحظمائر لمغمنم=‬       ‫ر‬
                                                                                      ‫الن اعير يسو‬
                           ‫ر رٍ‬
‫البجر ىو العالـ النضطرب ولسف شعب النسيف الذي آنف بو وسار و اءه س اع صالف نجا نف ىذا البجر وعاش‬
           ‫ػرو‬                           ‫ور‬        ‫ر‬                                  ‫ا‬
‫ع ػػر السػػاجؿ وأعطػػاه الػػرب الرعػػي الج ي ػػي سنيسػػة ىػػي جظي ػ ة ل غػػنـر عػػاة يس ػ ونو نػػف نػػاء الػ ح ال ػػدس =‬
                                                                                                                             ‫اآلبار.‬


                                      ‫َ ِ‬               ‫ِ َ ِ‬                     ‫ِ‬
‫اآليات (ٛ-ٔٔ):- "ٛ«قَد تمعت سَعيير موآب وسَجاديف بني عمون الَّسي بيا ع َّروا شعبي، وسَع َّموا عمَى‬
    ‫ِ َ َ ي ُ َ ْ ِ َ َظ ُ َ‬                   ‫َ‬         ‫َ‬     ‫ْ َ ْ ُ ِْ َ ُ َ َ َ‬
‫ُ ِ ِ ْ َمذل َ َ ٌّ َ َ ُ َ ْ ُ ُ ِ ُ ْ رِ َ َّ ُ َ ُ ُ َ َ ُ َ َ َ ِ َ َ َ َ ُ ور ِ ْ َ‬
‫سُخميم. ٜفِ ِك حي أَنا، يقُول رب الجنود إِلو إِت َائيل، إِن موآب سَكون كتدوم وبني عمون كعم َةَ، ممك‬
               ‫ِ‬
‫القَريص، وحف َةَ ممح، وخ َابا إِلَى األَبد. سَنيبيم بقية شعبي، وبقية أُمسي سَمسَِكيم». ٓٔىذا لَيم عوض سَكب ِىم،‬
   ‫ِ‬
 ‫َ ُْ َ ُ َ ر ْ‬               ‫ْ مُ ُْ‬
                                         ‫ِ َّ ُ َّ ِ‬               ‫ِ‬            ‫ِ‬
                                                     ‫َ ْ َ ُ ُ ْ َ َّ ُ َ ْ ِ َ َ‬
                                                                                               ‫ِ‬
                                                                                    ‫ْ ِ ِ َ ُ ْر ْ ٍ َ َ ر ً‬


‫8‬
                                     ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثاني)‬


‫َّ ُ ِ ٌ ْ ِ ْ َّ ُ ُ ْ ِ ُ َ ِ َ آل َ ِ ْ ِ َ َ ْ ُ ُ‬
‫ألَنيم ع َّروا وسَع َّموا عمَى شعب رب الجنود. ٔٔالرب مخيف إِلَييم، ألَنو ييزل جميع ِية األَرض، فَتيتجد‬
                                                             ‫َ ْ ِ ِّ ْ ُ ُ ِ‬
                                                                        ‫َ‬         ‫َّ ُ ْ َ ي ُ َ َظ ُ َ‬
                                                          ‫ِ‬         ‫ِ‬       ‫ٍِ ِ ْ َ ِِ‬
                                                            ‫ُ َز ِ َ‬                    ‫ُ َّ ُ ُ َ‬
                                                       ‫لَو الناس، كل واحد من مكانو، كل ج َائر األُمم. "‬
                                                                                ‫َ‬
         ‫ؤ‬                                              ‫ؤ‬                     ‫و‬
‫موآب وبني عمون ىـ أ الد لوط نف إبنتيو. وى الء سانوا يعيروف شعب اهلل. ويجد وف ع ر اهلل. ى الء يرنزوف‬
‫ل شياطيف الذيف يشنتوف ي ىالؾ شعب اهلل. وينأل وف إب يس ي سبريااو = وسعظموا عمى سخوميم = إعتدوا‬
                                                                               ‫ر‬
‫ع ر جدود إس اايؿر وجرنوىـ نف أرضيـر وىسذا جرننا إب يس نف نصيبنا السناوي. ولنالجظ أف اهلل سنع‬
‫تجاديفيـ وىو سيجاسبيـ ع ييا وىذا نبرر سا ي أف نسوف سنف ال يسنع التجاديؼ ضد اهلل. موآب تسكون‬
                           ‫ر‬                   ‫ر‬
‫كتدوم = وط أبييـ ي أيانو أى ؾ اهلل سدوـ وعنو ة وجوليا لن ف (ىي أ اضي ن جية جتر اآلف) وساف ع ر‬
                   ‫ار‬
‫نوآب وبني عنوف أف يستفيدوا ننا جدث نع أبييـ وينتنعوا عف الخطية ولسنيـ برصر ىـ ع ر خطيتيـ ستتجوؿ‬
                                                                                     ‫ر‬
‫أرضيـ إلر خ اب ينألىا القريص = الشوؾ والن فر بدالً نف ال نف والنياه العذبة. واد تـ زواؿ نوآب وعنوف‬
‫ابؿ النسيف بزنف بعيد. أنا شعب اهلل سوؼ يرث ىذه ا ناسف روجياً. ييزل جميع آلية األرض = سيظير‬
                                 ‫ر‬                                   ‫ن دار ضعفيا وسييجر‬
‫ىا نف عبدوىا وعظنوىا وجع وىا تسنف ت ات طوي ة. وىسذا النسيف سيفضف إب يس‬
‫ويظير ن دار ضعفو. وتيتجد لو الناس كل واحد في مكانو = ىذه ىي العبادة النسيجية التي ينسف نف‬
                                                ‫ز‬
‫خالليا أف نعبد الرب ي أي نساف (يوٗ:ٜٔ-ٕٗ) ج ائر األمم = ىذا يعني أف سؿ ا نـ الوألنية سوؼ تؤنف‬
                                       ‫ح والجؽ.‬‫بالنسيفر وتسجد لور ويسوف ذلؾ ي أي نسافر ويسجدوف بالرو‬


           ‫ِّ َ ِ َ ُ ِ ُ‬                        ‫ِْ‬     ‫َ ْ ْ َ َ ُْ ِ َ ْ‬
‫اآليات (ٕٔ-٘ٔ):- "ٕٔ«وأَنسُم يا أَييا الكوشيون. قَسمَى تيفي ىم».ٖٔويمد يدهُ عمَى الشمال ويبيد أَشور،‬
   ‫َ‬                         ‫َ َ ُ ََ َ‬     ‫ُْ‬      ‫َ‬
‫ْ ُ ُ ِ َ َ ِ َ ْ ْ َ ُ ُ ََ ِ ِ ْ َ َ َ ِ ْ ُ ْ ً َ ْ ْ ُ‬                 ‫َ َ ْ َ ُ ِ َ َ َ رً َ ِ َ ً َ ْ ْ ِ‬
‫ويجعل نينوى خ َابا يابتة كالقَفر. ٗٔفَسَربض في وتطيا القُطعان، كل طوائف الحيوان. اَلقُوق أَيَّا والقُنفُذ‬
    ‫ِِ ِ‬                                                            ‫ٌ ِْ ِ‬             ‫ِ‬          ‫ِ‬
‫يأْويان إِلَى سيجان عمدىا. صوت ينعب في الكوى. خ َاب عمَى األَعسَاب. ألَنو قَد سَع َّى أَرزييا. ٘ٔىذه ىي‬
‫َ‬                  ‫َّ ُ ْ َر ْ ِ َ‬      ‫ْ ِ‬       ‫َر ٌ َ‬      ‫َُْ‬     ‫َ ِ ُُ َ َْ َ ُ‬                      ‫َ َِ ِ‬
                                                                  ‫ْ ِ َ ُ ْ ْ ِ ُ َّ ِ َ ُ ْ ِن ً ْ ِ ُ ِ‬
‫المدينة المبسَيجة التاكنة مطمئ َّة، القَائمَة في قمبيا: «أَنا ولَيس َي ِي». كيف صارت خ َابا، مربَّا ِمحيوان!‬
  ‫َ ْ َ َ َ ْ َ رً َ ْ ِ ً لْ َ َ َ ِ‬     ‫َ َ ْ َ َ ْر‬     ‫َِْ َ‬               ‫ُ َ‬              ‫ُ َ‬           ‫َ‬
                                                                                  ‫ُ َ ِ ٍ ِ َ َ ْ ُِ َ َ ُ َ َ‬
                                                                             ‫كل عابر بيا يصفر وييز يدهُ. "‬
‫ىنا نبوة ضد الكوشيون وأشور = ىنا أنت ؿ التيديد ضد أعداء الشعب الذيف ىـ عف بعد وليسوا نالص يف‬
‫لجدود ييوذا. والسوشيوف لونيـ أسودر والنعنر أنيـ يرنزوف وب يس الن وث بسؿ أنواع الخطايا. وأشور ترنز‬
                                                             ‫ر‬
‫وب يس الذي ساف نخ وااً جنيالً سنالؾ نو اني. وأشور ساف ليا ندينتيا الجني ة نينوى التي ليا سيجان عمدىا.‬
‫وسانت مدينة مبسيجة = اهلل يعطي لخ ي تو أف تسوف رجة. وسانت تاكنة مطمئنة = ىذا يصور نجد نينوى‬
‫أياـ نجدىار ويص ور النجد الذي ساف يو الشيطاف ابؿ س وطو. ولسف س ط الشيطاف بسبب اولو = القائمة في‬
                                                                              ‫َير‬
‫قمبيا أنا وليس ي. وبسبب ىذه الخطية أي السبرياء س ط إب يس. وجاء ع يو النسيف بسيفو= قسمي تيفي =‬
                     ‫ر‬
‫ىذا سيؼ الص يب. ويمد يده عمى الشمال ويبيد أشور وتتجوؿ أنجاد الشيطاف لخ اب يابس كالقفر. ينألىا‬
                      ‫ر‬                            ‫ر‬
‫القوق والقنفذ وصوت النعيب = وىذا رنز ل خ اب النيااي خصوصاً أف ىذا الخ اب جؿ نجؿ النجد= القنفذ‬
 ‫سعر‬              ‫ر‬
‫يأوى إلى سيجان عمدىا= ىذا نعناه أف ا عندة ستس ط لألرض يدخؿ ال نفذ ي اغات ىذه التيجاف. ى‬
                       ‫ر‬
‫أرزييا= وا رز رنز السبرياءر واهلل ضف سبرياء إب يس. واد صارت نن سة إب يس خ اباً مربَّاً لمحيوان= أي‬


‫9‬
                                 ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثاني)‬


     ‫ر‬                                                                ‫ر‬
 ‫لسؿ نف لو سر جسداني أرضي ت ابي. ونف ي بؿ أف يسوف ىسذا تابعاً ليذه النن سة الخربة تذىب عنو س انتور‬
‫وسؿ عابر يصفر وييز يده ع يو نف السخريةر د صار ألعوبة ي يد الخطايا. واذا أخذنا ىذه اآليات جر ياً‬
 ‫ولو ع ر السوشيوف قسمى تيفي. د ساف نبوخذ نصر وجيشو ىو سيؼ الرب الذي أرس و ضد سوش وأشور.‬
       ‫ر‬                                                                ‫ر‬
 ‫ول د سانت سوش يوناً نا عباً لييوذا (ٕأيٗٔ:ٜ) نعنر س نة أرزييا = أي سؿ صناعة ا رز الفاخ ة. وىنا‬
 ‫ر‬
 ‫تصور اآلية اصور أشور الفخنة النغ فة بأنواع الخشب وىو ا رز. ولسف ا رز بالذات يشير بطولو ولندة عن ه‬
                                                                    ‫الطوي ة ل سبرياء الذي ينيز أنة الشياطيف.‬




‫01‬
                                             ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثالث)‬



                         ‫عودة لمجدول‬                                                      ‫اإلصحاح الثالث‬
 ‫انتير اوصجاح السابؽ واد أعطانػا أنػالً بنيايػة سػ طاف الشػيطافر ولسػف نػع تجػذير أف نػف ي بػؿ بػأف يصػبف لػو‬
                                                                    ‫ر‬
 ‫عبداً سيصير سخرية. وىنا يعرض صو ة نة الييود التي أسػ نت نفسػيا أو باعػت نفسػيا ل شػيطافر وىػي أيضػاً‬
                                     ‫ا‬                                        ‫ػر‬                                      ‫ر‬
 ‫صػػو ة ل بشػرية السػػااطة ابػػؿ النسػػيف. ونػ ى ييػػا اػػوؿ بػػولس الرسػػوؿ "الجنيػػع زغػوا و سػػدوا.." (روٖ) ألػػـ ينتيػػي‬
                                                                             ‫اوصجاح برجاء ي النسيف الذي يأتي ل خالص.‬


 ‫ِ َ ْ ِْ‬                                                             ‫َ ْ ٌ ل ْ ِّ َ ِ ْ َج َ ِ ْ ِ َ ِ ْ َ ِرِ‬
 ‫اآليات (ٔ-ٚ):- "ٔويل ِممسَمردة المن َّتة، المدينة الجائ َة! ٕلَم سَتمع الصوت. لَم سَقبل السَّأْديب. لَم سَسَّكل‬
                            ‫َْ ِ‬
                                     ‫ْ ْ َ ِ َّ ْ َ ْ‬                                 ‫َ‬           ‫ُ‬          ‫ُ َ‬
                                               ‫ِ‬                 ‫ٌ زِ‬           ‫ِ‬       ‫َ َُ ِ‬
                              ‫عمَى الرب. لَم سَسَقَرب إِلَى إِلييا. ٖرؤتاؤىا في وتطيا أُتود َائرٌ. قَُّاسُيا ذئاب مت ٍ‬
 ‫َة َ َ َ ُ َ َ اء الَ يبقُون شيئا إِلَى‬
          ‫ُْ َ َ ْ ً‬                                                   ‫َ َ َ ُ‬                  ‫َِ ُ َ‬                 ‫َّ ِّ ْ َّ ْ‬     ‫َ‬
          ‫ِ‬          ‫ٌِ ِ‬              ‫٘‬
                                            ‫َّ ِ َ َ‬        ‫َّ َ ِ ْ ِ َ ُ َ ُ ِ ُ َ ْ ُ ُ ْ ر ٍ َ َ َ َ َج ُ ْ ْ َ َ‬
‫الصباح. أَنبياؤىا مسَفَاخرون أَىل َد َات. كينسُيا ن َّتوا القُدس، خالَفُوا الشريعة. اَلرب عادل في وتطيا الَ‬
                                                                                                                              ‫ٗ‬
       ‫َ َ َ‬               ‫َّ َ‬
                                          ‫ِ‬                                  ‫َّ‬
 ‫يفعل ُمما. َداةً َداةً يبرز حكمو إِلَى النور. الَ يسَعذر. أَما ال َّا ِم فَالَ يعرف الخ ْي. ٙ«قَطَعت أُمما، خربت‬
  ‫ْ ُ َ ً َ َّ ْ ُ‬                   ‫َ ِْ ُ ْ زَ‬            ‫َ َ ُ َّ ظ ل ُ‬               ‫ِ‬            ‫َ ْ َ ُ ظْ ً َ َ َ َ ُ ْ ِ ُ ُ ْ َ ُ‬
                ‫ُ ْ ُ َّ ِ ل ْ َ ْ َ ِ‬               ‫ُ ُ ِ ِ ْ ْ ْ ُ ْ َ ُ ْ ِ َ ِ ٍ ُ ِّ َ ْ ُ ُ ُ ُ ْ ِ ْ َ ٍ ِ َ ْ ِ َ ِ ٍ‬
 ‫شرفَاسيم، أَقفَرت أَتواقَيم بالَ عابر. دمرت مدنيم بالَ إِنتان، بغير تاكن. ٚفَقمت: إِنك ِسَخشينني، سَقبِين‬
  ‫َْم َ‬
                                                 ‫ِ‬                       ‫ِ‬
                           ‫السَّأْديب. فَالَ ينقَط ُ متكنيا حتب كل ما عينسُو عمَييا. لكن بكروا وأَفْتدوا جميع أَعم ِيم. "‬
                                ‫ْ َ َّ ُ َ َ ُ َ َ ْ َ ال ِ ْ‬
                                                                                                                           ‫ِ‬
                                                                                 ‫َ ْ ع َ ْ َ ُ َ َ َ َ ُ ِّ َ َ َّ ْ ُ َ ْ َ‬        ‫َ‬
                                                                                                                                      ‫ِ‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫عجيب أف ا وصاؼ النذسو ة ىنا ىي أوصاؼ أورش يـ الندينة الن دسة والتي تنتعت بالسألير نف وسااط النعنة‬
 ‫(وىذا يجع نا نجف سنؤننيف أف نخاؼ نف أف يسوف ىذا السالـ نوجو لنار اآليات الساب ة ي إصجاحٕ أشارت‬
 ‫لدينونة إب يسر وىذا نا تـ ي الص يب لذلؾ إذ يأتي ىذا العتاب ىنا بعد دينونة إب يسر يو نوجو ليس ط‬
                                  ‫ورش يـ بؿ لي ولؾ نجف الذيف تنتعنا بسؿ وسااط النعنة ونازلنا نجيا جياة الخطية)‬
 ‫و ي (ٔ) ويل = اهلل ال دوس يبغض الخطية ي أارب الناس لو. وىػو ىنػا يصػؼ أورشػ يـ بأنيػا مسممردة = ضػد‬
                                                   ‫شريعة اهلل. ومنجتة = بخطايا نجاسة ومدينة جائر‬
 ‫ة أي ظالنة لسسانيا النساسيف. و ي (ٕ) لم ستمع الصوت=‬
 ‫صوت النانوس وا نبياء الذيف دعوىا ل توبةر ولو سنعت لساف ىذا لسالنيار ولسنيا أبت رضطر اهلل أف يؤدبيار‬
 ‫وأيضاً لم سقبل السأديب. وساف تأديب الرب بأف أرسؿ ع ييا عصا تأديب نألؿ أنة تجاربيػار وسػاف يجػب أف تتسػؿ‬
                                       ‫خر‬
 ‫ع ر الرب ي ضي يا. ولكن لم سسكل عمى الربر بؿ ذىبت لألنـ ا ى ولجأت ليـ لجنايتيػا ابتعػدت بػا سألر‬
              ‫ائر‬
 ‫عف الرب ولم سسقرب إلى إلييا. و ي (ٖ) نجد وصفاً ل ادتيا واضاتيا الظػالنيف فيم كأتود ز ة= أي نفترسػوف‬
                                                ‫ر‬     ‫غدر‬
 ‫ي تينوف سؿ نا جوليـ. وكذئاب المتاء= ي ىـ وش اىتيـ ىذه الذااب ظ ت جااعة طواؿ النيارر وجيف جاء‬
         ‫و‬                                                                               ‫ر‬
 ‫ع ييا ال يؿ انط ت بش اىة ت تيـ الفريسة س يا. ال يبقمون شميئاً لمصمباح= أي ي تينػوا الف يػر والنسػسيف ال يب ػوف‬
                                                                                        ‫ر‬
 ‫ننػػا لػػو شػػيااً. و ػػي (ٗ) أىممل َممد ات ب أنبياؤىمما الكذبممة. سػػؿ أعنػػاليـ غػػدر وخيانػػة وىػػـ نتفػػاخروف سػػذباً بػػأنيـ‬
                                    ‫ؤ‬                        ‫و‬
 ‫نرس ػ يف نػػف السػػناء. وكينسيمما نجتمموا القممدس= نألػػؿ أ الد عػػالي السػػاىف. ى ػ الء وظيفػػتيـ أف يع ن ػوا النػػاس أف‬
  ‫ر‬
 ‫ينتنع ػوا عػػف النجاسػػة ولسػػنيـ بػػالعسس نجس ػوا الييسػػؿ ىػػـ أنفسػػيـ. وىػػو خممالفوا الشممريعة= يػػـ أعط ػوا تفسػػي ات‬
                                                    ‫ر بالر‬
 ‫ل شريعة بنا يخدـ نصالجيـ. وسؿ ىذا اونج اؼ غـ نف أف الرب عادل في وتطيا (٘) وساف ىذا شر اً ليـر‬
                                                                                    ‫ر‬
 ‫ولسف اهلل العادؿ ي ااب سؿ ظ ـ وسيعااب ع يو. وىمو ال يصمنع ظممماً= سػاف يجػب أف ال يصػنعوا سػوى ىػذا وأف‬


‫11‬
                                              ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثالث)‬


 ‫ال يظ نوا اآلخريفر اهلل ااؿ ليـ "سونوا اديسيف ني أنا ادوس" (الٔٔ:٘ٗ) َداة َداة يبرز حكمو إلى النور=‬
                                                  ‫ُ ِْ‬
 ‫أي سنا أف النور بالتأسيد سيظير بالغد. اهلل سوؼ يظير بسيفية واضجة الخير والصالح الذي يط بو ننيـ. ولف‬
                                    ‫ػز‬           ‫مز‬
 ‫يخفػػؽ ػػي ىػػذا = ال يسعممذر ونػػع سػػؿ ذلػػؾ فالظممالم ال يعممرف الخم ي= أي ال يخػ ي نػػف إرتسابػػو الظ ػػـ. و ػػي (ٙ)‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫قطعمممت أممممماً= ىنػػا يضػػع اهلل أنػػانيـ صػػو ة لعدلػػور يػػو اطػػع أنػػـ السنعػػانييف نػػف أنػػانيـ وذلػػؾ بسػػبب شػػرور‬
 ‫السنعػػانييف. واهلل يػػذسر ليػػـ ىػػذا لسػػببيف أوليػػـ ليعر ػوا عػػدؿ اهلل وي ػػدنوا توبػػة وألانيػاً لسػػي يخج يػػـر ػػاهلل اطػػع ىػػذه‬
            ‫ار‬
 ‫ا نـ أنانيـ ليرألوا ىـ ىذه ا رض. خربت شرفاسيم= أي بروجيـ العالية. وس نػة أسػواايـ تعنػي شػو عيـ أيضػاً.‬
 ‫و ي (ٚ) فقمت أنك لسخشينني.. لكن بكروا وأفتدوا= ىذا يشير ف اهلل ي سؿ خططو نعيـ سواء بالخير جػيف‬
                 ‫ر‬                                                                                  ‫ا‬
 ‫أعط ػػاىـ أرض سنع ػػاف وس ػػؿ خيرت ػػو لي ػػـ ػػي البري ػػة أو بالتأدي ػػب ج ػػيف سػ ػ ط ع ػػييـ ا ن ػػـ النج ػػاو ةر س ػػاف يري ػػد‬
 ‫ر‬
 ‫خالصػػيـر لسػػف ىػػـ أختػػاروا طريػػؽ الفسػػاد. ىػػذه اآليػػة تشػػبو اػػوؿ السػػيد النسػػيف "يػػا أورشػ يـ يػػا أورشػ يـ.. سػػـ نػ ة‬
                ‫ر‬               ‫ر‬                                                                           ‫و‬
 ‫أردت أف أجنػػع أ الدؾ.. لسػػنسـ لػػـ تريػػدوا" " ػػاهلل يريػػد أف الجنيػػع يخ صػػوف" لسػػف إ ادتػػي تعطػػؿ إ ادة اهللر ف اهلل‬
                                                                                             ‫ا اً و‬
 ‫خ نا أجرر. الجظ أنػو لػو اب ػت التأديػب= ال ينقطمع متمكنيا= نسػسنيا سػاف ىػو أرض النيعػاد جسػب مما عينمو‬
  ‫ر‬                ‫ر‬
 ‫ػػد عػػيف اهلل لنػػا نصػػيباً سػػناوياً ونخس ػ ه إذا أن ػػدنا و اء‬    ‫ليممما اه. ولسػػف بخطاياىػػا أخػػذت ل سػػبي. وىسػػذا نجػػف‬
                                                                   ‫نر‬
 ‫خطايانا وشيواتنار بؿ ىناؾ تيديد عب ل سنيسة " رذسر نف أيف س طت وتػب وأعنػؿ ا عنػاؿ ا ولػر واال ػرني‬
                                                                                                ‫أزجز‬
                                                          ‫آتيؾ عف اريب و ح ننارتؾ نف نسانيا إف لـ تتب" (رؤٕ:٘).‬


                      ‫َّ ْ ِ‬
 ‫اآليات (ٛ-ٖٔ):- "ٛ« ِ ِك فَانسَظروني، يقُول الرب، إِلَى يوم أَقُوم إِلَى التمب، ألَن حكمي ىو بجمع األُمم‬
 ‫ِ‬
   ‫َُ ِ َ ْ ِ َ‬          ‫ُ‬          ‫َّ ْ ِ‬
                                              ‫ُ‬
                                                       ‫َْ ِ‬            ‫لذل َ ْ ِ ُ ِ َ ُ َّ‬
 ‫ِّ ِ َ ِ ٍ‬
 ‫وحشر المم ِك، ألَصب عمَييم تخطي، كل حمو ََّبي. ألَنو بنار َيرسي سُؤكل كل األَرض. ٜألَني حينئذ‬
                  ‫ْ ِ‬       ‫َّ ُ ِ َ ِ َ ْ َ ِ ْ َ ُ ُ‬           ‫ُ َّ ُ ُ ِّ َ َ ِ‬      ‫َِ‬
                                                                                           ‫ُ َّ َ ْ ِ ْ َ‬
                                                                                                              ‫ْ ِ ْ ال ِ‬
                                                                                                                  ‫ََ‬      ‫ََ‬
 ‫ِ ْ َِْ ْ َ ِ ُ ٍ‬             ‫ِ ِ َّ ِّ ل ُ ِ َ ِ ٍ ِ َ ٍ‬
 ‫أُحول الشعوب إِلَى شفَة نق َّة، ِيدعوا كميم باتم الرب، ِيعبدوهُ بكسف واحدة. ٓٔمن عبر أَنيار كوش‬
                                      ‫َ‬          ‫َ ُْ‬                 ‫َ َ ي لَ ْ ُ ُ ُ ْ ْ‬
                                                                                             ‫ٍ ِ ٍ‬
                                                                                                              ‫ُ َ‬     ‫َ ِّ ُ‬
   ‫ْ َ ْ َ ِ ْ ُ ِّ ْ َ ال ِ ِ َد ْ ِ ِ َ َ َّ‬            ‫ِ ذل َ ْ َ ْ ِ‬           ‫د ِ َّ د َ ْ ِ ِ‬
 ‫المسََِّّعون إِلَي، مسَب ِّدي، يقَ ِّمون سَقدمسي. في ِك اليوم الَ سَخزين من كل أَعم ِك الَّسي سَع َّيت بيا عمَي.‬
                                                                           ‫ٔٔ‬
                                                                                    ‫َ‬       ‫ُ ُ‬         ‫ْ ُ َ ر ُ َ َّ ُ َ‬
  ‫ِْ ِ‬
 ‫قُدتي. ٕٔوأُبقي في‬‫ِْ‬  ‫َ ِ ِ ََِ‬                 ‫ِّ ِ َ ِ ٍ ْ ِع ِ ْ َ َ ِ ِ ُ ْ ِ ِ ِ ْ ِ َ ِ ِ َ ْ ُ ِ َ ْ ُ‬
                      ‫ألَني حينئذ أَنز ُ من وتطك مبسَيجي كبريائك، ولَن سَعودي بعد إِلَى السَّكبر في جبل‬
           ‫َ‬
  ‫َ َ َ َ ِ ْ َِ ِ‬
 ‫والَ يسَكمَّمون بالكذب،‬                    ‫ِ‬          ‫ِ‬    ‫ْ ِ َّ ِّ‬                     ‫ِ‬         ‫ِ‬
                                                                         ‫َ ْ ً َ ً َ ِ ْ ً َ َ َّ َ َ‬
                                                                                                           ‫ِِ‬
                      ‫وتطك شعبا بائتا ومتكينا، فَيسَوكمُون عمَى اتم الرب. ٖٔبقية إِت َائيل الَ يفعمُون إِثْما،‬
             ‫ُ‬           ‫َ َّ ُ ْ ر َ َ ْ َ َ ً‬                                                               ‫َ َ‬
                                              ‫َّ ُ ْ َر َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ َ َ ُ ِ َ‬  ‫َ ُ َ ُ ِ َ ِ ِ ْ ل َ ُ ِ ٍّ‬
                                          ‫والَ يوجد في أَفْواىيم ِتان َش، ألَنيم ي ْعون ويربَّون والَ مخيف»."‬
                                                                                    ‫ر‬
 ‫الصو ة الساب ة ورش يـ صو ة ااتنة جداًر وساف النتواع أف اهلل سوؼ ير ضيا نيااياً. ولسننا نجد ىنا وعداً‬      ‫ر‬
                                                                                                ‫ر‬
 ‫بن اجـ اهلل النجانية ونعنتور يو أجبنا ليس وستج اانار بؿ ف اهلل نجبة. وىنا نجد وعداً بالخالص لسف ىذا‬
                                                                                 ‫اً‬
 ‫الوعد ليس ور ف اهلل ليس سالبشرر يو ال يتعجؿ ا نورر سؿ شئ تجت السناوات وات. واهلل ال يأتي إال‬
 ‫ي نؿء الزنافر أي جيننا يجد أف سؿ شئ اد نضه وىذا الوات" نؿء الزناف" ليو أنسب واتر ولذلؾ ي وؿ بعد‬
                                               ‫ور‬
 ‫أف وعد بالخالص فانسظروني = أي انتظروني بأل ة جاء سوؼ أخ ص. وىو سوؼ ينت ـ لسنيستو نف أعداايا‬
 ‫الشياطيف= ألن حكمي ىو بجمع األمم وحشر الممالك ليصب عمييم حكمو ويتمب شعبو أي يسترده نف‬
 ‫ر‬
 ‫أيدييـ. و ي (ٜ) أحول الشعوب إلى شفة نقية= ىي شفة التسبيف= ولسدعو كميا باتم الرب= ىذه الصو ة‬
 ‫جدألت بعد النسيف إذ آنف ا نـ وتجولوا نف عبادة ا وألاف إلر تسبيف الرب. وىذا عربوف لنا سيجدث بعد يوـ‬


‫21‬
                                    ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثالث)‬


                  ‫الفر‬
 ‫ع نبوة صفنيا) إذ سيصير سؿ إنشغالنا ي السناء ىو تسبيف الرب ع ر ح الذي أعطاه لنا.‬‫الرب (نوضو‬
 ‫ر‬
 ‫والسنيسة نف اآلف ونجف ع ر ا رض وبريناف تدعو اسـ الرب وتسبجو نو خ صيا. والشفتيف الن يتيف ىنا ألن ة‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫ا ب ن ي نف ألن ة ال ب أو "نف ض ة ال ب يتس ـ ال ساف" وعنؿ تطيير ال ب ساف نستجيالً بغير الدـ‬
                                                                           ‫و‬
 ‫(عبٓٔ:ٕٕ) الجظ أف ال ساف النجس يورد صاجبو اليالؾ (أشٙ:٘) وب سانيـ الطاىر ي دنوف ص وات‬
                                       ‫ؤ‬
 ‫وتسبجة ل رب ىي ألنر شفاىيـ أو عجوؿ شفاىيـ (ىوٗٔ:ٕ) وى الء النؤننيف سيسونوف واجداً ي الربر جسد‬
                                                                                     ‫ورو‬
 ‫واجد ح واجد (أؼ٘رٗ:ٗ) بؿ وكسف واحد = أي باوجناعر و ي وجدةر سنيسة واجدةر يصير السؿ واجداً.‬
 ‫وىذه السنيسة الواجدة تجنؿ ع ر ستفيا ص يب النسيف. و ي (ٓٔ) نف يدخؿ ىذه السنيسةخ من عبر أنيار‬
   ‫ؤ‬
 ‫عون إلى = أي ا نـ جيف يؤننوفر أو النسيجيوف الذيف ي دنوف توبة. ى الء‬
                                                             ‫َّ‬     ‫كوش= أي ا نـ الوألنية المسَّر‬
                                                 ‫ز‬
 ‫سانوا اد تشتتوا بعيداً عف اهلل = مسبددي. ولسنيـ نا الوا لو وىا ىو يجنعيـ ألانية. وجيف يؤننوف يقدمون‬
                                                             ‫َّ‬
 ‫ىز‬
 ‫سقدمسي= ىي ت دنة او خارستيار ذبيجة الشسرر جسد ودـ النسيف. و ي (ٔٔ) وعد بأنيـ لف يعودوا نوضع ء‬
 ‫وسخرية سنا ساف الوضع ي (ٕ:٘ٔ). الشياطيف ال تجرؤ ع ر أف تيز إال بنف ذىب ليا واَبِؿ أف يسجد ليا‬
                                    ‫أ‬
                               ‫سخز‬            ‫أ‬
 ‫ن ابؿ أف تعطيو ننالؾ ىذا العالـ أو شيواتور تعطيو ألـ تيز بو. وىي لن ى من كل أعماليا السي سعدت بيا‬
 ‫عمى اه = ف دـ النسيف يطيرنا نف سؿ خطية. وىذا اوجساس بأف اهلل اد غفر اد يسوؽ اونساف ل سبرياءر‬
 ‫ونف ألـ يس ط ي خطية إب يس ويبتيه إب يس بيذا السبرياء الذي أدى ل س وط. ولسف ىا ىو وعد جديد بأف اهلل‬
                                                                                      ‫سينز‬
 ‫ع نف وسط سنيستو مبسيجي كبريائك= أي إب يس الذي يبتيه بسبريااؾ. و ي (ٖٔ) صفات شعب اهلل =‬
 ‫ح ف ليـ ن سوت السنوات. سنيسة النسيف‬                                       ‫ؤ‬
                                    ‫بائتاً ومتكيناً= ى الء ليـ نصيب نع اهلل طوبر ل نساسيف بالرو‬
                                                                    ‫ؤ‬
 ‫ىي سنيسة النتضعيف. وى الء النساسيف الذيف يشعروف بضعفيـ يسوكمون عمى اتم الربر ونف إتسؿ ع يو‬
 ‫ينجيور أنا النتسبريف نف صفاتيـ ا ساسية أنيـ ال يتوس وف ع ر اسـ الربر يـ يشعروف أنيـ أاوياء واديسيف‬
 ‫ونوىوبيف نف ذواتيـ. واد تج ؽ ىذا عالً عندنا ااتجنت بابؿ أسوار أورش يـ ات ت وأخذت إلر السبي سؿ‬
                ‫ر‬
 ‫ا غنياء وا اوياء وترست ي أورش يـ نساسيف ا رض (ٕنؿٕ٘:ٕٔ). و ي (ٖٔ) بقية إت ائيل= نع أف الشر‬
                                                                              ‫ر‬
 ‫اد تفشر ي الغالبية نف شعب إس اايؿر لسف يوجد هلل ب ية ت ية سي يـ اهلل ننيا أورش يـ جديدة. سنا ااؿ اهلل وي يا‬
 ‫"يوجد لي سبعة آالؼ رسبة لـ تنجف لبعؿ" وبعد النسيف خربت أورش يـ ولسف ساف ىناؾ ب ية آننت بالنسيف‬
 ‫وسانوا نواة السنيسة ي العالـ. و ي أياـ ضد النسيف ستسوف ىناؾ ب ية تستنر ي إينانيا بالنسيف الج ي ي‬
                   ‫ر‬              ‫ير‬
 ‫وتسوف برسة ل عالـ س و. ونواصفات الب ية أنيا ال سفعل إثماً. عون وال مخيف= اعييـ ىو النسيف ننف‬
                                                                                                     ‫يخا وا.‬


                    ‫ِِ‬       ‫َ ن ِ َ ْ َ َ ِ ْ َ ْ َ ْ ْ َ ْ رِ ُ َ ِ َ ْ ِ ِ ِ‬
 ‫اآليات (ٗٔ-ٕٓ):- "ٗٔسَرَّمي يا ابنة صييون! اىسُف يا إِت َائيل! افْرحي وابسَيجي بكل قمبك يا ابنة أُورشِيم!‬
   ‫ُ ِّ َ ْ َ ْ َ َ ُ َ م َ‬
 ‫ِ َِ‬                                  ‫ِِ‬       ‫ِ َ ْ ِ َز َ ُ َّ ِ م ُ رِ َ َّ ِ‬
 ‫٘ٔقَد نزع الرب األَقَّْية عمَيك، أ َال عدوك. مِك إِت َائيل الرب في وتطك. الَ سَن ُرين بعد ش ا. ٙٔفي ذلك‬
               ‫ْظ ِ َ َ ْ ُ َ ر‬           ‫َ َ‬              ‫ْ‬     ‫َ‬      ‫َ‬         ‫َ َ‬             ‫ْ َ َ َ َّ‬
  ‫ْ ِ ِِ‬                      ‫ِِ‬
 ‫اليوم يقَال ألُورشِيم: «الَ سَخافي يا صييون. الَ سَرسَخ يداك. الرب إِليك في وتطك ج َّار. يخِّص. يبسَيج بك‬
       ‫َب ٌ ُ َم ُ َ ُ‬           ‫َ َ‬
                                        ‫ِ ِ‬
                                            ‫ُ‬    ‫َّ‬
                                                    ‫ِ ٚٔ‬
                                                         ‫ْ ِ ََ‬    ‫َ ِ َ ِ ْ َْ ُ‬          ‫َْْ ُ ُ ُ َم َ‬
                                                                                                           ‫ِ‬
 ‫فَرحا. يتكت في مح َّسو. يبسَيج بك بسَرنم». ٛٔ«أَجمعُ المحزونين عمَى الموتم. كانوا منك. حامِين عمَييا‬
  ‫َ م َ َ َْ‬
            ‫ِ‬      ‫ْ ِِ َ ُ ِِْ‬
                                    ‫َْ‬       ‫ْ َ َْ ُْ ِ َ َ‬
                                                                    ‫بِ ِ ْ ِ ِ ِ ِ ٍ‬
                                                                      ‫َ‬      ‫َ ُ‬         ‫ََ‬
                                                                                                ‫ُُ ِ‬
                                                                                                     ‫ًَ َ ْ‬


‫31‬
                                      ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثالث)‬


  ‫ِ‬                              ‫ِ‬                                   ‫ِ ُ ُ َّ َ لم ِ‬
 ‫العار. ٜٔىأَنذا في ِك اليوم أُعامل كل مذِِّيك، وأُخِّص ال َّ ِعة، وأَجم ُ المنفية، وأَجعمُيم سَتبيحة واتما في‬
     ‫َ َ م ُ ظال َ َ َ ْ َ ع ْ َ ْ َّ َ َ ْ َ ُ ْ ْ ِ َ ً َ ْ ً‬            ‫ُ‬         ‫ذل َ ْ َ ْ ِ َ‬
                                                                                                    ‫ََ ِ‬
                                                                                                              ‫َْ َ‬
  ‫ِ ً ِ‬                        ‫ِ ْ َ ِ ِ ِ ِ ِ ِ ُ ْ َ ِ َ ِ َ ْ ِ ي ُ ْ ِّ‬
 ‫كل أَرض خزييم، ٕٓفي الوقْت الَّذي فيو آسي بكم وفي وقْت جمعي إِ َّاكم. ألَني أُصيركم اتما وسَتبيحة في‬  ‫ِ ِ‬
      ‫َ ِّ ُ ُ ُ ْ ً َ ْ َ‬                                                                          ‫ُ ِّ ْ ِ ْ ِ ْ‬
                                                       ‫ُ ُ ِ ْ ِ ُ م َ ِ َ ُ َ ْ ِ ِّ ُ ْ د َ ْ ُ ِ ُ ْ َ َّ‬
                                                ‫شعوب األَرض كِّيا، حين أَرد متبييكم قُ َّام أَعينكم، قَال الرب»."‬
                                                                             ‫ر‬
 ‫ىذه تسبجة ح نف أجؿ عنؿ النسيف الخالصير جيث يجؿ اهلل ي وسط سنيستو ال لينألىا رجاً تسبجو‬
 ‫جسب بؿ يجع يا تسبجة جب نفرجة. وعادة نجد ىذا ي وسط النبواتر بعد أف يتنبأ أي نبي بخالص النسيف‬
 ‫يس ننا عف التسبجة أو يسبف ىو ليع ننا أف نسبف نجف رجيف بخالصنا. سرنمي يا إبنة صييون= ابنة صييوف‬
                      ‫ونز‬            ‫نز‬               ‫نز‬    ‫الفر‬
 ‫ىي السنيسة. و ي (٘ٔ ) سبب ح اد ع الرب ا اضية أي ع الرب دينونتؾ ع ال ضاء ع يؾ الذي ساف‬
                                                                          ‫ز‬
 ‫اصاصاً لخطاياؾ. أ ال عدوك = أي الشيطاف. وواضف أف العدو ىنا ليس بابؿ أو أشور أو سوش. وواضف أف‬
 ‫ىذه اآليات إنجي ية تناناً. تاريخياً جتر بعد س وط بابؿ جاء الفرس وبعد س وط الفرس جاء اليوناف وبعد س وط‬
   ‫غير‬                         ‫ز‬                                      ‫ؤ‬
 ‫اليوناف جاء الرونافر وسؿ ى الء استعبدوا الييودر سيؼ يست يـ اولو أ اؿ عدوؾ نع زواؿ جسـ بابؿ أو ىا.‬
‫اً‬                                                                                              ‫و‬
‫الجظ أيضاً أف اهلل ليس لو عداء شخصي نع ىذه الشعوب بالذاتر لسف اهلل يعادي أعناليـ التي ىـ ييا رنوز‬
 ‫وب يس. نجف نجد ي (صؼٕ:ٕٔ) وأنتـ يا أييا السوشيوف ات ي سيفي ىـ. ونجد ي (صؼٖ:ٓٔ) نف عبر‬
 ‫عوف إلر. ونف ىنا نفيـ أف عدو اهلل الج ي ي ليس شعب سوشر يا ىو شعب سوش يتضر‬
 ‫ع‬                                                                         ‫َّ‬     ‫أنيار سوش النتضر‬
                  ‫ر‬
 ‫إلر اهلل أي يؤنفر ولسف العدو الج ي ي ىو إب يس أسود ال وف بسبب خطاياه. ونجد وعداً ااعاً ل سنيسة= ممك‬
             ‫ير‬                                                                      ‫ر‬
 ‫إت ائيل الرب في وتطك= ىو النسيف (يؤ:ٜٗ). ىو ي وسطيا بجسده ودنو. ىو ي وسطيا عاىا ويجنييا‬
                  ‫ا‬
 ‫ووعد السيد النسيف "إذا إجتنع إألناف أو ألالألة باسني أنا أسوف ي وسطيـ" ال سنظرين شرً = سيؼ يسوف ىناؾ‬
 ‫شر "وسؿ ا نور تعنؿ نعاً ل خير ل ذيف يجبوف اهلل" الذي ىو ي وسطيـ. و ي (ٙٔ) سيؼ تخاؼ السنيسة‬
 ‫والنسيف ي وسطيا "إف ااـ ع ر جيش في ىذا أنا نطناف (نزٕٚ) ال سرسخي يداك = أي ال تخا ي بعد اآلف‬
                                                                  ‫َّ‬
                                                                                        ‫و‬
 ‫ال تستس ني ل يأس وار عي يداؾ ل صالة دااناً. و ي (ٚٔ) سيؼ نخاؼ والرب في وتطنا جبار يخمص =‬
                 ‫ر‬                                                       ‫يسو‬
 ‫"ويدعر اسنو ع نو يخ ص شعبو نف خطاياىـ" (نتٔ:ٕٔ) يبسيج بك فرحاً = ىو ح العريس بعروسو.‬
                                                        ‫تفر‬               ‫ر‬
 ‫والسنيسة ىي ح السناء " السناء ح بخاطئ واجد يتوب" وىو يتكت في محبسو= أي ال يوبخ نف أجؿ‬
                                ‫يفر‬
                  ‫خطاياىا بؿ ىو يبسيج بك بسرنم= ب در نا يجزف اهلل بسبب الخطية ب در نا ح بسبب التوبة.‬
            ‫ر‬
  ‫و ي (ٛٔ) المحزونين عمى الموتم= النوسـ يعني بو أعياد أورش يـ. وساف الشعب يأتي ليا ٖ ن ات سنوياً ي‬
                                                                                      ‫ر‬
      ‫ىذه االجتفاالت ال ااعةر وجيننا اجترات أورش يـ جزف أى يا الذيف ذىبوا ل سبي. الذين كانوا منك= سانوا ي‬
                                                                                   ‫ر‬
         ‫وسطؾ وطالنا جوا بيذه االجتفاالت. وىـ اآلف ي السبي ي عار وجزف بسبب س وط أورش يـ وانتناع‬
                                                                                   ‫و‬
 ‫ا عيادر ال ىيسؿ ال أعياد "ع ر أنيار بابؿ ىناؾ بسينا عندنا تذسرنا صييوف" (نزٖٚٔ) حاممين إلييا العار=‬
     ‫أي بسببيا ىـ جن وا العار ي نساف سبييـ نيـ أى يا. والوعد بأف اهلل تيجمعيم ويرد سبييـ. وىذا نا جدث‬
                                                ‫ر‬
      ‫آلدـ ونس و يو بالخطية ساف ي عار بعد أف ساف ي ح وصار ي عبودية. وىذا وعد بتجرير شعب اهلل.‬
                                                                                      ‫ر‬
       ‫و ي (ٜٔ) اجع تفسير (نيخاٗ:ٙ) وأعامل كل مذلميك= أي أعاابيـ وأجطـ سؿ اوتيـ. و ي السنيسة جتر‬
                ‫ر‬                                                                    ‫العر‬
     ‫الضعفاء و ج ليـ نصيب (أشٖٖ:ٖٕ) اهلل يشددىـ ويشفييـ. وأجعميم ستبيحة= يرد ليـ س انتيـ والناس‬


‫41‬
                              ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( اإلصحاح الثالث)‬


     ‫يسبجوف اهلل ع ر نا عن و نعيـ. و ي (ٕٓ) اهلل يجنعنا ي جسد النسيف= جمعي إياكم ويسوف ليـ نجد‬
                                                                                           ‫ر‬
                                                                         ‫وس انة= وأصيركم اتماً.‬




‫51‬
                                                                ‫ر‬
                                                ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( د اتة في تفر صفنيا)‬



                               ‫عودة لمجدول‬                                                                ‫ر‬
                                                                                           ‫د اتة فى تفر صفنيا‬


                         ‫إما ىنا تسر بدم المتيح (صفنيا ب الذى يتسر‬
                         ‫ه‬                                                         ‫محور السفر‬
                         ‫ييوه)‬
                         ‫ه‬
                         ‫والرمز اه يغطى آدم ويتسر‬
                                                                                             ‫يوم‬
                                                                      ‫ر‬
                                                              ‫أو عب ودمار‬
                                                                                            ‫الرب‬


                                                                                                    ‫يوم الدينونة‬
                                                                                               ‫يوم الوفاة‬
                                                      ‫وىذا اليوم قريب جداً‬
                                                                                                     ‫ر‬
                                                                         ‫يوم خ اب أورشميم كعقاب عمى خطاياه‬




 ‫‪ ‬وصفنيا تنبأ ر أياـ يوشيا الن ؾ ال ديس . ولسف لألسؼ رصالجات يوشيا لـ تألنر ف الشعب سػاف اػد إنجػط سػوأ‬
                                                                                                            ‫درجة بسبب ساد ننسر أبوه.‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                                                                      ‫‪ ‬وبسبب ىذا الفساد يجب أف نتواع الخ اب سريعاً.‬
 ‫ي وؿ السيد النسيف عف ىػذا اليػوـ " َنتَػر نظَػرتُـ «رجسػةَ اْلخ َاب» الَّتِػي اَػاؿ عنيَػا دانِيػاؿ النبِػي اَااِنػةً ِػي اْلنسػاف اْلن َػدس‬
 ‫َ َ ِ ُ َّ ِ‬              ‫َ َ ْ َ ُ َّ ئ َ‬
                                                                          ‫ِ ْ َ َ ػر ِ‬
                                                                                              ‫َ َ ْ ْ‬
                                                                                            ‫َ ِيِ إ‬            ‫ٍَِ ل ِ ِ‬
                                                  ‫ِيفيَِـ اْل َ ِئُ . َجيناِذ ِييرب الَّذيف ِي اْلييُودَّة ِلَر اْلجباؿ" (نترٕٗ:٘ٔ -ٙٔ).‬
                                                                                ‫َِ ِ‬                         ‫َ‬         ‫َ ُْ‬        ‫ار‬      ‫لَ ْ‬
                                                          ‫َ َ َ َ ِ ْ َ ِ ُ َ َّ ٌ‬                        ‫ر‬
               ‫رجسة الخ اب = ااؿ عنيا دانياؿ النبر "وعَر جناح ا َرجاس نخرب" (دانياؿ ٜ:ٕٚ) وجاءت ر اونج يزية‬
                                 ‫ػر‬                                 ‫أ‬
 ‫"‪ "overspreading of abominations‬والنعنػػر إذا ريػػتـ الرجاسػػات اػػد إنتشػػرت بسػ عة سأنيػػا طيػػر يطيػػر س ػريعاً‬
                ‫ر‬                                                     ‫ػر‬                  ‫ر‬
 ‫نسػتخدناً جناجيػو تواعػوا الخػ اب سػريعاً (سػاف أس ع شػئ واػت دانيػاؿ الطيػور)ر وجػدث عػالً أنػو ابػؿ خػ اب أورشػ يـ بيػد‬
                                                                                       ‫ر‬
 ‫تػيطس سػػنة ٓٚـ بعػػدة سػػنواتر أف اانػت ألػػو ة شػػعبية ضػػد الرونػافر إجت ػوا أألناءىػػا الييسػػؿ وطػردوا السينػػة و ع ػوا بػػو سػػؿ‬
                                                                                                            ‫الرجاسات نف سسر وعربدة وزنر.‬
                                                                                 ‫ر‬
              ‫والسيد النسيف ي وؿ لشعبو نتر أيتـ ىذا إىربوا إلر الجباؿر ونف ىرب نجا نف الروناف ونف جريؽ أورش يـ.‬
                                                              ‫ر‬
 ‫و ػر أياننػػا ىػذه إنتشػػر الفسػاد ػػر العػالـر إذاً لنيػػرب إلػر السػػناويات ػالخ اب بػػال شػؾ آتر ونػػف يجيػا ػػر الخطيػة يسػػوف‬
                                                                                              ‫ِ‬
                                                                ‫نيتاً (جألة) :" َنوُ جيألُنا تَسف اْلجألَّةُ َيُناؾ تَجتَن ُ النسور" (نترٕٗ:ٕٛ).‬
                                                                                    ‫َ َ ْ ع ئُ ُ‬                ‫َّ َ ْ َ ُ ِ ُ‬
              ‫ػر‬
 ‫إذاً إناّ سناويات أو شياطيف تأسؿ الجيؼ (النسور ىر الشياطيف). والجػؿ ىػو التوبػةر أى لنتػرؾ خطايانػا ونج ى ل نسػيف‬
 ‫يسػػترنا ويغطينػػا بدنػػو وىػػذا نعنػػر السفػػا ةر وىػػذا نػػا ي ولػػو صػػفنيا ونعنػػر إسػػنو الػػذى يسػػت ه ييػػوه "لَعَّسػػـ تُسػػتَروف ِػػي يػػوِـ‬
   ‫َْ‬        ‫َ ُْ ْ ُ َ‬                   ‫ر‬                                                          ‫ر‬                                      ‫ُ‬
                                                                                                                          ‫سخط الرب (صؼٕ:ٖ).‬‫َ َ ِ َّ ِّ‬



‫61‬
                                                         ‫ر‬
                                         ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( د اتة في تفر صفنيا)‬


                                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                                     ‫ٔ. عب يوم الدينونة‬
                                                                                                 ‫ينز‬
                                                            ‫‪ ‬اهلل ع السؿ (بشر وجيواف وطيور) عف وجو ا رض.‬
                                                                                       ‫ر‬                 ‫ينز‬
                                                                          ‫‪ ‬اهلل ع النعاألر نع ا ش ار وع ر ييوذا.‬
                        ‫‪ ‬اهلل ي طع النرتديف وي دنيـ ذبيجةر نف العدؿ أف نف ادـ ذبيجة وب يس ي دنو اهلل ذبيجة.‬
                                        ‫ُ‬              ‫ّ‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                                                  ‫‪ ‬يوـ ص اخ وسسر عظيـ وولولة ل نستيتريف‬
                           ‫القائمين فى قموبيم إن الرب ال يحتن وال يت ... إذاً دعنا ن يوا ونخطئ سنا نريد.‬
                                ‫ُ‬          ‫ُ‬                           ‫ُ‬              ‫ُ‬
                                        ‫ل خاطئ‬                                             ‫ل بار‬
                                             ‫ِ ٌ َ ْ ُ َّ ِّ ْ َ ِ ِ ِ ٌ َ َ ِ يع ِ ّ‬
                            ‫‪ ‬النبر ينبو إستي ظوا رف "قَريب يوم الرب العظيم. قَريب وتر ٌ جداً" (صؼٔ:ٗٔ).‬
                               ‫َْ َ َ ٍ َْ ِ ٍ َ ِ دٍ َْ َر ٍ َ َ ٍ َْ َ ٍ َ ٍ َْ َ َ ٍ َ َ َ ٍ‬
          ‫"يوم تخط. يوم َّيق وش َّة. يوم خ َاب ودمار. يوم ظالَم وقَسَام. يوم تحاب وَّباب" (صؼٔ:٘ٔ).‬
                                               ‫ُ‬                   ‫ُ‬       ‫َ‬             ‫ُ‬                 ‫ُ‬          ‫ُ‬
                                      ‫َّ ِ َة" (صؼٔ:ٙٔ).‬         ‫ِ‬               ‫ْ ُ ِ ْ َّ َ ِ‬           ‫ٍ ُ ٍ‬
                                                        ‫"يوم بوق وىسَاف عمَى المدن المحصنة وعمَى الشرف الرفيع ِ‬
                                                                     ‫ُ‬        ‫ََ‬        ‫َُ‬       ‫ُ‬             ‫َْ ُ ُ َ‬
             ‫َ ِْ ِ‬
 ‫"وأَُّايق الناس فَيمشون كالعمي، ألَنيم أَخطَأُوا إِلَى الرب، فَيتمفَح دميمم كمالس َاب ولَحميمم كالجمَّمة" (صػؼٔ:ٚٔ)ر‬
                                    ‫ِ‬                                        ‫َ َ ِ ُ َّ َ َ ْ ُ َ َ ْ ُ ْ ِ َّ ُ ْ ْ‬
                       ‫َّ ِّ ُ ْ ُ َ ُ ُ ْ َ ر َ ْ ُ ُ ْ‬
                                                                                       ‫َ ْ َع َ ً َ ِ ل ُ ِّ ُ َّ ِ ْ ِ‬
                                                                 ‫"يصن ُ فَناء باَساً ِكل تكان األَرض" (صؼٔ:ٛٔ).‬
                                                                                             ‫إذاً سيؼ يناـ نف تيدد النار بيتوخ‬
                                                        ‫"إستي ظ اييا النااـ واُـ نف ا نوات يضئ لؾ النسيف" (أؼ٘:ٗٔ)‬
                                                                                                ‫ر‬
                                                                                              ‫ٕ. تبب الخ اب‬
                               ‫ىر والييود رنز لذلؾ :‬‫ىذه ا سباب نوجية ل ييود .. لسنيا أيضاً نوجية لسؿ الجنس البشر‬
                                                                                        ‫ٔ. التنرد والنجاسة (ٖ:ٔ).‬
                                                             ‫و‬
                                               ‫ٕ. عدـ سناع صوت اهلل (ال نف الستاب الن دس ال نف ا نبياء).‬
                                                                                 ‫ٖ. ظ ـ ا اوياء ل ضعفاء والغش.‬
      ‫ٗ. عدـ ابوؿ التاديب سانت ضربات اهلل لتأديبيـ وردىـ إلر طريؽ البر ولو ينوا لنا ضاع ننيـ نسسنيـ‬
                                                                              ‫"فال ينقطع متكنيا" (صؼٖ:ٚ)‬
                         ‫الذى ىو أورش يـ بالنسبة ل ييودر والجنة بالنسبة آلدـر وأورش يـ السناوية بالنسبة لنا.‬
                                                                                        ‫٘. عدـ اوتساؿ ع ر الرب.‬
                           ‫ٙ. سينتيـ ي بسوف ال وف ا سود نألؿ سينة ا وألاف واسنيـ السناريـ (أى ال وف ا سود)‬
                                                            ‫والنعنر أنيـ البسوف الخطية وسؿ اعناليـ نجاسةر‬
                                                                                ‫يسو‬
                                                               ‫ولنا نسنع "إلبسوا الرب ع النسيف" (رؤٖ).‬
 ‫ٚ. التشبو بالعادات الوألنية " ر ذلؾ اليوـ أعااب سؿ الذيف ي فزوف نف ػوؽ العتبػة" وىػر عػادة سػطينية وألنيػةر‬
 ‫إذ ال يدوسوف ع ر عتبة البيت ننذ س ط إلييػـ داجػوف ع ػر عتبػة البيػت أنػاـ تػابوت العيػدر وأال نفعػؿ نفػس‬
                                                          ‫الشئ جيف نؤنف با عناؿ والجسد والتفاؤؿ والتشاؤـ.‬




‫71‬
                                                           ‫ر‬
                                           ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( د اتة في تفر صفنيا)‬


                                                                                                            ‫نبوات َّد األمم‬      ‫ٖ.‬
                                                                              ‫و‬      ‫و‬
 ‫اهلل ليس ضد نؤاب ال آدـ ال نصر ولسف اهلل ضد إب يس الذى عبدوه ر شخص أوألانيـ وضد الخطايا التر يعن ونيا.‬
                       ‫واهلل ال يجابر شعبو. شعبو ييوذا أيضاً (ونجف أيضاً) نعرضيف لع اب أشد إف س سنا ر خطاياىـ.‬
                                                           ‫ُ‬                                            ‫ُ‬
                                                                                       ‫أ‬
                                               ‫لسف النفيوـ ضنناً جيف ن ر إنت اـ إلينا نف ىذه ا نـ أف ىذا نعناه:-‬
         ‫ر‬
 ‫ٔ. اهلل استخدـ ىذه ا نـ لتأديب شعبو ر ظ نوىـ جدار واهلل اليطيؽ اف يظ ـ اجد شعبو ر لسنو يجتنؿ ت ة جتي يتـ‬
                                                                ‫تأديب شعبو . وبعد ذلؾ يا ويؿ نف يأتر ننو التأديب.‬
                 ‫ا‬
 ‫ٕ. اونت اـ الج ي ر سػيسوف نػف إب ػيس الػذى أذؿ شػعب اهللر واهلل أيضػاً إسػتخدنو ليػؤدب شػعبو (رجػع اصػة أيػوب)ر‬

                                                              ‫ر ُ‬
                           ‫وبعد أف ينتير التأديب سي ر ر البجي ة النت دة بالنار النعدة لو ىو ونف يتبعو.‬
                                 ‫ر‬
       ‫ٖ. اهلل سيجطـ سؿ ننالؾ الشر يو ال يطيؽ الشرر وليذا أجرؽ سدوـ وعنو ة . وسيسوف ذلؾ ر يوم الرب.‬
                                                                      ‫ز‬                                                         ‫مز‬
 ‫َم ة شػػعب اهلل سيسػػترد نسػػاسنو التػػر إغتصػػبيا أىػػؿ غ ػ ةر وىػػذا رنػػز لإلنسػػاف الػػذى سيسػػترد نصػػيبو نػػف الفػػردوس ألػػـ‬
                                                       ‫ر‬        ‫ر‬                    ‫ر‬
                                                  ‫الن سوت الذى جرنو ننو إب يس لفت ة جيف يأتر النسيف ال اعر لي ود عيتو.‬
 ‫مممؤاب وبنممى عمممون الػػذيف عيػػروا شػػعب اهلل وشػػنتوا ػػييـر وىػػذا نػػا عن ػػو الشػػيطاف وىػػـ أيض ػاً جرن ػوا شػػعب اهلل نػػف‬
                                                                                                    ‫ّ‬
                                 ‫نساسنيـر وتعظنوا ر سبرياء نجد يف ع ر اهلل ولذلؾ سيسوف سسدوـ ( اهلل ال يطيؽ الشر).‬
                                                                                                      ‫ُ‬
                                                           ‫ر‬
 ‫الكوشيون ىـ أعداء نف بعد لشعب اهللر وضاي ت الشعب تػ ة ا ي ػة. لسنيػا ب ونيػا ا سػود ترنػز ل شػيطاف الن ػوث بسػؿ‬
          ‫ُ‬                                                                               ‫ُ‬
                                                                                                      ‫أنواع الخطايا.‬
‫اً‬                                                                                                            ‫ور‬
‫آشممور عػػدو اػػوى ىيػػب لشػػعب اهلل. سانػػت نينػػوى جني ػػة سنػػا ىػػر نوصػػو ة ىنػػا لسنيػػا خربػػت تنان ػاً. وسػػاف ىػػذا رن ػز‬
                                                 ‫ر‬                                ‫ر‬
                ‫لجناؿ الشيطاف ابؿ س وطور ألـ خ ابو التاـ بعد س وطور وسؿ ىذا الخ اب ليذه ا نـ ألـ بيد بابؿ بعد ذلؾ.‬


                                                                                                              ‫ٗ. الحل فى السوبة‬
 ‫سجمعى واجسمعى قبل والدة القَّاء... قبل أن يأسى عميكم حمو ََّب الرب... يوم تخط الرب. أطمبوا المرب يما جميمع‬
 ‫بائتى األرض (طوبر ل نساسيف والنتواضػعيف)ر أطمبوا المرب، اطمبموا السواَّمع... لعمكمم ستمسرون فمى يموم تمخط المرب.‬
                                                             ‫ر‬
                                                           ‫أتكت قدام التيد الرب ألن يوم الرب قريب ب إخشع بال إعت اض.‬
                                             ‫اً‬                                                         ‫اً‬
                                            ‫ال تتس ـ سألير أناـ الرب... بؿ إندـ ع ر خطاياؾ وسبف الرب بؿ ال تط ب سألير.‬
                                                                    ‫إذاً التوبة واونسجاؽ ىنا طريؽ التنتع بالستر بدـ النسيف.‬


                                                                                 ‫٘. شعب الرب أى كنيتسو ليا بركات ووعود‬
                                          ‫ير‬
 ‫ٔ. ييػػوذا (السنيسػػة) تنجػػو ويكممون التمماحل لبقيممة بيممت ييمموذا عميممو عممون فممى بيمموت أشممقمون عنممد المتمماء‬
 ‫يربَّون ألن الرب إلييم يسعيدىم ويرد تمبييم. ىػذا وعػد بػأف نأخػذ نجػد الشػيطاف السػابؽ (بيػوت أشػ وف)‬
                                                                                                           ‫ر‬
                                                                                                      ‫والنسيف اعينا.‬




‫81‬
                                                            ‫ر‬
                                            ‫األنبياء الصغار (صفنيا)( د اتة في تفر صفنيا)‬


                                                                                            ‫ر‬
 ‫ٕ. الخ اب التاـ لنن سة الشيطاف وننالؾ الشر "إنسظرونى يقول الرب. إلى يوم أقوم إلى التمب ألن حكمى ىمو‬
                                             ‫بجمع األمم وحشر الممالك (إب يس وتابعيو) ألصب عمييم تخطى."‬
                                                                               ‫ر‬
 ‫ٖ. وسنيسة اهلل ر ح ابدى تسبف ألنى حينئذ أحول الشعوب (ييود وأنـ) شفة نقية ليدعوا كميم بإتم الرب.‬
 ‫ٗ. ىناؾ ر أورش يـ السناوية ال توجد خطايا. "أنزع من وتطك مبسيجى كبريائك ولن سعمودى بعمد إلمى السكبمر‬
 ‫فى جبل قدتى (أورش يـ السناوية). أبقمى فمى وتمطك شمعباً متمكيناً فيسوكممون عممى إتمم المرب (يعر ػوا اػوة‬
       ‫ير‬
 ‫إلييػػـ الػػذى يشػػبعيـ ويجنػػييـ)... ال يفعممممون إثمممماً وال يوجمممد فمممى أفمممواىيم كمممذب وال َمممش ألنيمممم عمممون‬
                                                                                                 ‫ويربَّون وال مخيف.‬
                                                                                                     ‫ُ‬
                                                            ‫إذاً سنأخذ ىناؾ خ ي ة جديدة واسناً جديداً (رؤٕ:ٚٔ).‬


                                                                                  ‫ر‬
                                                                          ‫ٙ. أعذب سرنيمة فى العيد القديم = أف اح التماء‬
                                                                  ‫الفر‬                   ‫ر‬
                                       ‫ٔ. ىناؾ ا اح ط وتسبيف ناشئ عف ىذا ح "سرنمى .. إفرحى وابسيجى".‬
                                                      ‫ٕ. ال دينونة النسيف سترنا بدنو "قد نزع الرب األقَّية عميك".‬
                                     ‫ر‬                 ‫ر ز‬                             ‫و‬
 ‫ٖ. ال إب يس ال خطية بؿ الرب ر وسطنا ن اه "أ ال عدوك، مممك إتم ائيل المرب فمى وتمطك، ال سنظمرين بعمد‬
                                                                                                                    ‫ا‬
                                                                                                     ‫شرً. . ال سخافى".‬
                                                                                           ‫يفر‬
                                               ‫ٗ. النسيف عريس ح بعروسو "يبسيج بك فرحاً... يبسيج بك بسرنم".‬
  ‫ر‬
 ‫جتر الضعفاء يجنعيـ اهلل "أخمص الظالعة... وأجمع المنفية وأجعميم ستبيحة (اصبة نرضوضة ال ي صؼ)" وىذا ن اه‬
                                           ‫ر سفر الرؤيا (رؤ٘:ٜ) السنااييف يسبجوف اهلل ع ر الخالص الذى صنعو بدنو.‬




‫91‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Stats:
views:22
posted:6/21/2012
language:
pages:19
Description: the holy bible , Old Testament