Docstoc
EXCLUSIVE OFFER FOR DOCSTOC USERS
Try the all-new QuickBooks Online for FREE.  No credit card required.

سفر الاويين

Document Sample
سفر الاويين Powered By Docstoc
					                                ‫عفش انالٔييٍ - جذٔل انالٔييٍ‬
    ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬   ‫سلى األطذاح‬
     ‫الويين 41‬     ‫الويين 21‬     ‫الويين 62‬     ‫الويين 12‬      ‫الويين 8‬     ‫الويين 4‬     ‫يمذيح انالٔييٍ‬
     ‫الويين 51‬     ‫الويين 21‬     ‫الويين 12‬     ‫الويين 12‬      ‫الويين 9‬     ‫الويين 5‬       ‫الويين 2‬
     ‫الويين 61‬     ‫الويين 11‬     ‫الويين 82‬     ‫الويين 42‬     ‫الويين 22‬     ‫الويين 6‬       ‫الويين 1‬
     ‫الويين 11‬     ‫الويين 11‬     ‫الويين 92‬     ‫الويين 52‬     ‫الويين 22‬     ‫الويين 1‬       ‫الويين 1‬




‫1‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                    ‫مقدمة الالوييف‬


                                                                                                           ‫ر‬
                                                                              ‫موقع سف الالوييف بيف أسفار موسى الخمسة‬
                                        ‫رو‬
‫+ يبدأ سفر التكويف " في البدء خلػؽ ا السػموات و اضرض.... و ح ا يػرؼ " لي طػى .يػاة. و لػذا البدايػة‬
                                                                                                             ‫ر‬
‫ت طينػػا فةػ ة نػػف أف ا يريػػد أف ي طػػى .يػػاة للبنػػر ػػـ ي ػػرض لنػػا سػػفر التةػػويف قلػػة السػػسوطط والسػػسوط م نػػاا‬
‫إنفلاؿ اإلنساف نف ا فال نرةة للنػور مػع الظلمػةطو ةػاف لػذا م نػاا المػوتط فػا لػو ملػدر ال.يػاة. و لػذلؾ‬
‫ينتهػػي سػػفر التةػػويف بهػػذا النهايػػة" ػػـ مػػات يوسػػؼ... ف.نطػػوا وو"ػػع فػػى تػػابوت فػػى ملػػر". .سػػا يسػػوؿ السػػداس‬
                         ‫و‬                                                                              ‫ػور‬
‫الغريغػ " " أنػػا إختطفػػت لػى ق"ػػية المػػوت " فلػػـ يةػػف ا يريػػد لتنسػػاف المػػوت. ر.ػػظ أف ملػػر تنػػير ضرض‬
                                                                                                                        ‫ال بودية‬
‫+ ـ يأتى سفر الخروج لي لف أف ا لف يسبؿ بأف نظؿ نبيػد فػي لف فػى لػذا السػفر خػالص النػ ب مػف نبوديػة‬
            ‫ج السلة بأمريف غاية فى اضلمية -‬                                             ‫ا‬
                                           ‫ملر رمز لخالص البنر مف نبودية إبليس. ويختـ سفر الخرو‬
                                        ‫ز‬                             ‫ا‬
                             ‫األوؿ - الوصايا العشر - فليس لنا إستمررية فى .ياة ال.رية إر باإللت اـ بالولايا.‬
                  ‫ػر‬
‫الثانى:- خيمة اإلجتماع - لذا ما يريدا ا أف يجتمع مػع نػ بو ويسػيـ وسػطهـ. و.تػى ن " أف لػذا لػو لػدؼ‬
                                                                                                        ‫ر‬
                                                                    ‫ا اجع رؤ 23 4 " لوذا مسةف ا مع الناس ".‬
‫+ ـ يػأتى سػفر الال ويػيف ولػو سػفر السداسػةط ولػذا السػفر ي لػف مػاذا ي طػى المسػيي لنػ بو .ػيف يسػفؾ دمػو مػف‬
                                         ‫ػر‬                    ‫ا‬
‫أجلهػػـ ويةػػوف فػػى وسػػطهـ. لػػذا السػػفر لػػو سػػفر ن ػر ع الةهنػػوت .يػػث نػ " المسػػيي ر ػػيس ةهنتنػػا مسػػدما نفسػػو‬
                                                                                                     ‫ةذبي.ة ننا .تى يسدسنا‬
                ‫ا‬                    ‫ر‬        ‫ا‬
‫+ ـ يأتى سفر العدد ولو سفر تجواؿ الن ب فى البرية منير إلنتلا اتهـ وأي"ا سسطاتهـ رمز ل.ياتنا فى لػذا‬
                                                                                                    ‫ال الـ أو غربة لذا ال الـ‬
‫ع ودخولػو مػع النػ ب ضرض المونػد ةن ػاف فهػو ينػير لػدخولنا إلػى أورنػليـ السػما ية فػى نهايػة‬‫+ أمػا سفر يشػو‬
‫لذا ال الـ ب د الموت. فةن اف تنير ضورنليـ السما ية واف ةاف نبور الب.ر اض.مر ينير للم مودية ( 2ةو 12‬
                            ‫ر‬         ‫ينو‬
               ‫2ط 3 ) ف بور اضردف ينير إلنتسالنا مف ال الـ. إذا فأسفار موسى ـ ع لـ إنا ة لر.لة .ياتنا‬
                                           ‫2 - سفر التكويف - الو يريد .ياة للبنر ولةف البنر يسسطوف ويموتوف‬
‫3 – سػػػفر الخػػػروج - خطػػة ا لت.ريػػر البنػػر مػػف نبوديػػة إبلػػيس. وذلػػؾ بػػدـ خػػروؼ الفلػػي الػػذ" ة ػاف بػػو‬
                                                    ‫ر‬
‫الخػػالص ػػـ الم موديػػة فػػى الب.ػػر اض.مػػر ػػـ أةلهػػـ مػػف المػػف إنػػا ة للمسػػيي الخبػػز ال.سيسػػى الػػذ" مػػف يأةػػؿ منػػو‬
                                                                                                                    ‫و‬
                                                                                                      ‫ي.يا ر يموت (يو 7 )‬




‫2‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


‫4 – سفر الالوييف - ةاف دـ خروؼ الفلػي لػو الوسػيلة إلنسػاذ النػ ب مػف ال بوديػة أمػا لنػا فنجػد دـ الػذبا ي‬
                                                                                                                          ‫ر‬
‫إنػػا ة لػػدـ المسػػيي الػػذ" يسدسػػنا ويسربنػػا إلػػى ا فنجػػد لنػػا طسػػوس لػػذا الػػذبا ي ونظػػاـ الةهنػػوت. لػػو سػػفر .يػػاة‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                                                    ‫الةنيسة والمذبيط فإ ادة ا قداستنا وأف ن.يا ةسديسيف‬
                   ‫ر‬
‫5 – سفر العدد - فى نهاية الر.لة ن بر نهر اضردف مع ينوننا أ" مع المسيي ضرض ال ا.ة ةن ػاف السػماوية‬
                                                                                           ‫أ" فى نهاية .ياتنا نلى اضرض‬


                                                         ‫الفرؽ بيف ذبيحة خروؼ الفصح وباقى الذبائح المذكور‬
                                         ‫ة فى سفر الالوييف‬
 ‫ػر‬                                                ‫فى ذبي.ة خروؼ الفلي المذةو ة فى سفر الخرو نر‬
‫ج " المسيي ةفاد" ي.رر ن بو. أما فى سفر الالويػيف فن "‬              ‫ر‬
                                                       ‫ػرو ػر‬                                        ‫ػؤ‬
‫نمػػؿ المسػػيي لهػ رء المفػػدييف. المسػػيي فػػى سػػفر الخػ ج أخػ ج نػ بو مػػف ملػػر لةػػف فػػى سػػفر الالويػػيف نجػػد أف‬
                                               ‫ػر‬
‫وي.فظهػػـ فػى فػ ح. فػا لػـ يسلػػد أف يخللػنا مػػف ال بوديػة ػػـ‬             ‫المسػيي الػذ" يسػػدس نػ بو ويػػأتى بهػـ ويسػربهـ‬
                                                       ‫ػر‬
‫يترةنا ر ن رؼ ني ا بؿ لػو يريػد لنػا أف ن.يػا م ػو فػى ف ح وذلػؾ لػف ي.ػدث أف لػـ يسػةف فػى وسػطنا والبػا إيانػا‬
 ‫ػر‬                                                ‫نر‬
‫.ياة مسدسة و.ياة نرةة. فى ذبي.ة خروؼ الفلي " المسيي ي بر بنا مف أرض ملر أمػا فػى الالويػيف ن "‬
                            ‫المسيي لو قا دنا الذ" يسدـ نفسو أماـ ن بو وةالننا الذ" يسدـ نفسو ذبي.ة .تى يسدسنا‬

                                                                                           ‫سفر الالوييف ىو سفر الطقوس‬
‫ر نجد لنا نئ تاريخى سو" أنياء بسيطة م ؿ طسس سيامة لروف ( إل.اح 9ط : ) و نسوبة نػاداب و أبيهػو‬
                                                ‫ر‬                                                                  ‫غير‬
‫(12 ) و لػػا. أمػػا بػػاقي السػػفر ةلػػو فهػػو طسػػوس الػػذبا ي و التطهي ػ ات و مػػا يػػأةلوا و مػػا يمتن ػوا ننػػو. وبهػػذا‬
                                                                              ‫الطسوس يخللهـ ا ن با لو ويميز‬
                                                               ‫لـ نف باقى اضمـ.‬

                                                                                                          ‫إسـ السفر وطبيعتو‬
‫+ إنتػاد اليهػود أف يطلسػوا نلػى اضسػفار المسدسػة أوؿ ةلمػة فػى السػفر. ولنػا أوؿ ةلمػة لػى " ودنػا " وبال بريػػة "‬
                                                                                                             ‫ا‬
‫ويسر " أما السب ينية أ" الترجمة اليونانية لل هد السديـ فسد أسمتو الالويػيف ضف ةػؿ اضوامػر التػى أتػت بػو سػينفذلا‬
‫الةهنة والالوييف أ" الذيف لـ سبط رو". وأمػا التلمػود فأسػماا " نػاموس الةهنػة " والسػفر لػو طػابع نبػو" وبالػذات‬
‫إل.اح 73 ولى النبوة التى ت.سست بتنتيت اليهود فى ال الـ ةلو. أمػا بػاقى الطسػوس والرمػوز فهػى ت تبػر ةأنهػا‬
                                  ‫ر‬
                       ‫". ويوجد فى ال هد الجديد .والى 15 إنا ة لهذا السفر‬‫نبوات نف نمؿ السيد المسيي الةفار‬

                                                                                                          ‫الرمز والمرموز إليو‬
                                                     ‫ر‬
‫يسوؿ بولس الرسوؿ " إذ يوجد الةهنة الذيف يسدموف ق ابيف .سب الناموسط الػذيف يخػدموف نػبو السػمويات وظلهػا‬
                                                         ‫ر‬
‫" نب 9 5ط 6. فال هد السػديـ ةػاف "ظػؿ الخيػ ات ال تيػدة" نػب 12 2. والمسػيي ةػاف لػو النػور الػذ" ةنػؼ‬
                                                                                      ‫ا‬
‫ةؿ نئ ةاف مذخر لناط لو النور اإللهى الساطع. واليهود .تى اآلف قد إةتفوا بالظؿ ي.يوف فيو غير مدرةيف اف‬
                                                                                                          ‫ا‬
‫لناؾ نور قد ظهر. والسػؤاؿ لنػاط إذا ةػاف النػور قػد ظهػر فلمػاذا ن.ػف ةمسػي.ييف مػا زلنػا نب.ػث فػى ال هػد السػديـ‬



‫3‬
                                                        ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


                  ‫ا‬                      ‫ػر‬
‫نهػد الظػالؿ ف فػى ال.سيسػة أف ال هػد السػديـ بمػا ي.ملػو مػف رمػوز فهػو ن ح وافػى جػدا وبتلػوير ر ػع لمػا قػاـ بػػو‬
‫المسيي وربما مف ندة "وء النهار تخفى ب ػض المالمػي الهامػة م ػؿ مالمػي الوجػوا أو ب ػض المنػاظر الطبي يػة‬
‫التػػى يةػػوف لهػػا تػػأ ير أو"ػػي فػػى الظػػالؿ ولػػـ يةػػف لػػذا وا"ػػ.ا فػػى نػػور النهػػار السػػاطع لةػػذا رمػػوز ال هػػد السػػديـ‬
‫ح ةػؿ جوانػب ذبي.ػة المسػيي ونملػو وفدا ػوط لػذا التػى تغيػب ننػا فػى نػور ال هػد الجديػد السػاطع.‬‫ح لنا بو"و‬‫تنر‬
‫ولناؾ سؤاؿ آخرط إذا ةنا ن.ف المسي.ييف قد فهمنا لذا ال.سا ؽ ب د مجئ المسيي فماذا ةاف موقؼ اليهود" فى‬
                                                   ‫ال هد السديـ وةيؼ ةاف يت امؿ م ها ويستفيد منها ف لنأخذ أم لة لذلؾ‬
          ‫أ) ةاف لحـ الخنزير نجسا فى ال هػد السػديـ. فةػاف اليهػود" اللػالي يطيػع دوف أف يفهػـ م نػى لػذا‬
               ‫ػر‬                                ‫ا‬
          ‫ولةف ةاف فيما يف ؿ لذا يتأمؿ فى تلرفات الخنػازير ويرلػا ترتمػى دا مػا فػى الطػيف تتم غ فيػو‬
          ‫.تى ب ػد غسػلها وتنظيفهػا. وقػد يفهػـ لػذا اليهػود" اللػالي الرمػز ةمػا فهمػو بطػرس الرسػوؿ أف‬
                      ‫ػر‬                   ‫ا‬                         ‫ر‬
          ‫ا يمن و مف أف يةوف م ؿ الخنزيػ ة المغتسػلة التػى ت ػود لمرغػة ال.مػاة (أ" تتم غ فػى الطػيف)‬
                                               ‫و‬             ‫ر ػر‬
          ‫أ" ب ػػد أف يتػػوب ي ػػود للخطيػػة مػ ة أخػ " 3بػػط 3 33. ر.ػػظ قولػػو أف لػػذا ألػػبي مػ ال أ"‬
                                                                                                    ‫ة يريف فهموا الرمز.‬
                                                                        ‫ػر‬                               ‫ػو‬
          ‫ب) موضػ ع الػػذبائح - ةػػاف اليهػػود" يػ " لنػػا ذبي.ػة بري ػػة تمػػوت نو"ػػا ننػػو فيتأمػػؿ وي ػػرؼ أف‬
           ‫ر و‬
          ‫نسوبػػة الخطيػػة ربػػد وأف تةػػوف المػػوت وقػػد يدف ػػو لػػذا للتوبػػة.وانطبع فػػي ذلنػػو انػػو ر غف ػ اف ر‬
                                                                                                       ‫تسديس ار بالدـ .‬
                          ‫الر‬       ‫ر‬
‫نموما فالرموز لى مدرسة قلد ا بها أف ي مؽ و يوسع دا ة اضفةار و غبات فتسموا اضفةار الرو.ية‬                                           ‫+‬
                                                                                                  ‫ر‬
‫و تننأ غبات مسدسة. و السلص الرمزيػة أو الرمػوز لػيس م لهػا فػى أف تطبػع ال.سػا ؽ فػي ذلػف اإلنسػافط لػذلؾ‬
                                  ‫ػو‬                                          ‫ا‬
‫فػػإف المسػػيي إسػػتخدـ اضم ػػاؿ ة ي ػر. و الرمػػوز فػػي لػػذا السػػفر ةنػػفت بو"ػ ح الخطيػػة و الخػػاطىءط الن مػػة و‬
‫المخلصط و ةيؼ أف ا في م.بتو يتنازؿ و يظهر لتنساف الخاطىء أف لناؾ وسيلة يػتخلص بهػا مػف الخطيػة‬
‫التى دخلت إليو و لذا الوسيلة لى نطية مجانية بؿ أف لذا ال طية المجانية تؤد" للسداسةط و لذا الوسيلة لػى‬
                                                                                                     ‫الذبا ي رمز ذبي.ة المسيي.‬

                                                               ‫سفر الالوييف ىو سفر الكينوت و سفر الجماعة المقدسة‬
                           ‫ا‬                                ‫ا‬
‫فى ر 2 2ط 3 يسوؿ الرب لموسػى "ةلػـ بنػى إسػر يؿ " فػإف ةػاف السػفر يخػتص بنػر ع الةهنػة و الالويػيف فهػو‬
‫مف أجؿ تسديس الن ب. فالةهنة و الالويوف ليسوا إر أداة إلهية لخدمة الجمانة الذيف لـ أن"ػاء فيهػاط خػدمتهـ‬
‫غر"ػػها أف تستػػرب الجمانػػة مػػف ا و يسطنػػوف فػػى نػػرةة م ػػو. فالةهنػػة .سػػا لػػـ وسػػطاء و نػػاملوف بإسػػـ الػػرب‬
                                                                                                ‫لةنهـ ي ملوف ل.ساب الجمانة.‬

                                                                                                                       ‫غاية السفر‬
‫لى إنالف أف السداسة لى الخط المميز لن ب ا ضنو لو قدوس ( ر 22 55 ) و السداسػة ةمػا يرسػمها لػذا‬
‫السفر لها نسيف. النؽ اضوؿ لو دـ الػذبا ي. و لػذا مػا قػاـ بػو المسػيي و النػؽ ال ػانى مػا لػو دور النػ ب .تػى‬


‫4‬
                                                       ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


                    ‫ر‬
‫يتسػػدس ف أف يمتنػػع نػػف الخطايػػا و يلتػػزـ بالولػػية المسدسػػة. و ينتهػػى السػػفر باضنيػػاد و اضف ػ اح. فمػػف ي.يػػا فػػي‬
                                                                                         ‫يفر‬
‫السداسة ربد و أف حط و يلتزـ ا بةػؿ إ.تياجاتػو الزمنيػة و سػالمة ةػؿ ممتلةاتػو م ػؿ البيػوت ( نػري ة تطهيػر‬
‫المنازؿ ) و أةلهـ و نربهـ. و ا .يف ي طي ي طي بسخاء و ر ي يػر و تةػوف لنػاؾ برةػة و لةػف لنػاؾ نػرط‬
                                                                                                                                 ‫!!‬

                                                                                                                     ‫إصحاح ٕٙ‬
                       ‫ا‬
‫لناؾ نص قانوني " أف ال سد نري ة المت اقديف " و مف ر يلتزـ بال سد فهناؾ نروط جز ية. فا إلتزـ بأف يبارؾ‬
‫ن بو لةف بنرط أف يلتزـ الن ب بالولايا المسدسة و إف لـ يلتزـ فهنػاؾ نسوبػات أ" ل نػات. فػال يلػي أف نلػوـ‬
                                          ‫نئ ننيع.‬          ‫ا نف خسارتنا لبرةاتو إف لـ نلتزـ بولاياا فالخطية بالنسبة‬

                                                                                                                      ‫كاتب السفر‬
‫ةاتػػب اضسػػفار الخمسػػة لػػو موسػػى النبػػي. ويبػػدأ لػػذا السػػفر بسولػػو " ودنػػا " و .ػػرؼ ال طػػؼ لنػػا ينػػير أف لػػذا‬
 ‫ػفر‬
‫ج و ينير .رؼ ال طؼ إلتلاؿ س "‬              ‫نر‬
                             ‫الدنوة اإللهية جاءت ب د إقامة خيمة اإلجتماع ةما ح فى سفر الخرو‬
                                                                                      ‫ج و الالوييف و أف ةاتبهما وا.د.‬‫الخرو‬

                                                                                                               ‫مف ىـ الالوييف؟‬
                                        ‫ا‬
‫أفرز ا الالوييف ( سبط رو" ) لخدمتو بدر مف أبةار بنى إسر يؿ ( ند 4 55ط 65 ) و قػد أفػرز مػف سػبط‬
                                          ‫ػؤ‬
‫رو" لروف و بنيو ليةونوا ةهنة. أما بسية السبط فهـ الالوييف و ل رء يسػاندوف الةهنػة فػى خػدمتهـ ( و نملهػـ‬
‫يناظر النمامسة اضف فى الةنيسة ). و قد ةػاف نملهػـ لػو اإللتمػاـ بخيمػة اإلجتمػاع و .ملهػا ننػد تر.ػالهـ فػى‬
    ‫سيناءط أما ب د بناء الهيةؿ فةانوا ي تنوف بو. ةما ةاف منهـ م لميف و ةتبة و ق"اة و موسػيسييف ( 2 أ" 43‬
                                                                                                                          ‫4- 7 )‬

                                                                                                       ‫ر‬
                                                                                                   ‫الال وييف و رسالة العب انييف‬
                                                                                                    ‫ر‬
‫ت تبػػر الرسػػالة إلػػى ال ب ػ انييف خيػػر مفسػػر لهػػذا السػػفرط إذ تسػػارف بػػيف ذبػػا ي ال هػػد السػػديـ وبػػيف ذبي.ػػة المس ػػيي‬
                  ‫ػو‬
‫الةفاريػةط وأظهػر الرسػػوؿ ةيػؼ أف دـ التيػوس مهمػػا ة ػرت ر تسػتطيع أف ترفػػع الخطيػةط أمػا يسػ ع فسػد قػدـ نفسػػو‬
                                   ‫ا‬                                                              ‫ر‬
‫م ة وا.دة .امال خطايا ال الـ فى جسدا. ةذلؾ نجد فى الرسالة مسارنة ر ة بيف الةهنوت الالو" وةهنوت السػيد‬
                                                                                       ‫المسيي الذ" نلى رتبة ملةى لادؽ.‬



                                                                    ‫فكر‬
                                                    ‫ة عامة عف الذبائح‬
‫ا ي طى رجاء. وسط ةؿ نسوبة ا ي طى رجاء. ففى وسػط نسوبػة أبوينػا اضولػيف أنطانػا رجػاء بمجػئ المسػيي‬
             ‫ر‬                                                                                        ‫ر‬
‫الػػذ" يسػػ.ؽ أس ال.يػػة. وبػػدأ ا ي ل ػـ النػػاس الػػذبا يط أ" نسيػػدة بػػدوف سػػفؾ دـ ر ت.ػػدث مغف ػ ة. وةانػػت أوؿ‬


‫5‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


                 ‫ر‬                                         ‫ػر‬
‫ذبي.ػػة نرفهػػا النػػاس ذبي.ػػة ا نفسػػوط ضنػػو ب ػػد أف ت ػ " آدـ و. ػواء وتغطػػى ةػػؿ منهمػػا بػػأو اؽ النػػجرط يسػػوؿ‬
 ‫ر‬                     ‫ر‬
‫الةتػػاب أف ا لػػنع لهمػػا أقملػػة مػػف جلػػد أ" أف ا ذبػػي .يػواف. وبػػدأ اإلنسػػاف يأخػػذ فةػ ة أنػػو بالخطيػػة يت ػ "‬
‫ويفت"ي وبالذبي.ة يةتسى مف نريو. ولابيؿ ت لـ مف أبيو فسدـ ذبا ي .يوانية فسبلها ا ولذلؾ لـ يسبؿ ا تسدمػة‬
                                      ‫ر‬
‫قػػاييف فهػػو بتسديمػػو مػػف مػػار اضرض خػػالؼ التسليػػد المسػػلـ مػػف أبيػػو ب"ػػرو ة سػػفؾ دـ. وسػػفؾ الػػدـ م نػػاا نفػػس‬
                                   ‫ا‬                              ‫ػو‬
‫تو"ع نف نفس. ولةذا ب د الطوفاف قػدـ ن ح ذبػا ي م.رقػات فتنسػـ الػرب ر .ػة الر"ػا وقػاؿ فػى قلبػو ر أنػود‬
                ‫ر‬
‫أل ف اضرض أي"ا مف أجؿ اإلنساف. ولهذا أخذ نو.ا سب ة أزواج مف البها ـ والطيػور الطػال ة .تػى يسػتطيع أف‬
                                             ‫ر‬                ‫ر‬
‫يسدـ ذبا ي. وةانت الذبا ي يجب أف تةوف طال ة بػال نيػب إنػا ة للمسػيي الػذ" بػال خطيػة. فالخػاطئ يمػوت نػف‬
                                                                                          ‫ر‬
                                                                                          ‫نفسو أما البار فيموت نف غي ا‬
                                                                      ‫أ) ذبا ي الم.رقات‬          ‫ولناؾ نوناف مف الذبا ي‬
                                                                     ‫ب) ذبا ي الخطية‬
                    ‫و‬
         ‫أ) المحرقات - تذبي وتو"ع نلى النار فتأةلها النار جمي ها .تى تت.وؿ إلى رماد ر يأةؿ منها‬
                                                                                ‫و‬                          ‫و‬
         ‫الةػػالف ر اإلنسػػاف الػػذ" قػػدمها ر أ.ػػد مػػف البنػػر نلػػى اإلطػػالؽط ةلهػػا للنػػارط أ" ةلهػػا للػػرب.‬
                    ‫لذا تم ؿ غر"ا م ينا ليس لو فداء اإلنساف إنما إر"اء ا الغا"ب نلى الخطية.‬
                                       ‫ب) ذبائح الخطية - لذا تسدـ فداء نف اإلنساف .تى ر يموت اإلنساف‬
                                                                    ‫ز‬
                                                             ‫+ وذلؾ ضف الخطية كاف ليا نتيجتاف 2- إ. اف قلب ا‬
                                                        ‫3- لالؾ اإلنساف‬
              ‫نو‬
‫إذا الم.رقات ةانت إلر"اء قلب ا الغا"ب وذبا ي الخطية لفداء اإلنساف ولذلؾ ف ندما قدـ ح م.رقاتو تنسـ‬
                                                                                       ‫ا‬
‫الرب ر .ة الر"ا ونمؿ أوؿ مي اؽ مع اإلنساف تؾ : : ولو وند بال.ياة وأنو لف يةوف لناؾ موت نامؿ ـ‬
                                                                             ‫ر‬                              ‫ر‬
‫يػػأتى إب ػ اليـ الػػذ" ةػػاف ننػػدا ننل ػ اف أساسػػياف فػػى .ياتػػو أولهمػػا الخيمػػة فهػػو غريػػب نلػػى اضرض و انيهمػػا‬
                                                       ‫ػر‬
‫المذبي. وفى تسديـ إس.ؽ ذبي.ة إرتسى ا بػالفةر البن ". فإسػ.ؽ ةػاف اإلبػف الو.يػد الم.بػوب وةػاف بػال خطيػة‬
                 ‫ر‬
                ‫يموت ننها لذلؾ فهو رمز للمسيي البار واإلبف الو.يد الجنس (أؼ 2 7) الذ" مات نف غي ا.‬
                               ‫+ ـ قدـ ي سوب ذبا ي. فةانت لذا الذبا ي .سب التسليد المسلـ مف اضباء نف آدـ.‬
                                                                           ‫ا‬
                                        ‫+ واستمر لذا .تى سلـ ا لموسى نر ع الذبا ي الواردة فى سفر الالوييف.‬
                                                                                  ‫+ الذبا ي الواردة فى سفر الالوييف لى‬
                                                         ‫ولذا ر يأةؿ منها اإلنساف. ةلها للنار‬                  ‫2- الم.رقة‬
                                                                     ‫ولذا يأةؿ منها الةالف فسط‬           ‫3- الخطية واإل ـ‬
                                                        ‫ولذا يأةؿ منها الةالف ومسدمها وأ.باؤا‬                  ‫4- السالمة‬
                                                               ‫ر‬
                                      ‫لذا ف"ال نف تسدمة الدقيؽ وذبي.ة يوـ الةفا ة التى لى ألال ذبي.ة خطية.‬




‫6‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


                                       ‫أو‬
‫+ جاءت ذبي.ة الم.رقة اضولى فى الػذبا ي فإر"ػاء ا الغا"ػب يػأتى ر قبػؿ فػداء اإلنسػاف وةمػا سػيرد نػر.و‬
                    ‫و ر‬
‫ب د ذلؾ فهذا الذبي.ة تنير لطانة المسيي الةاملة التى بدونها لـ يةف لناؾ فداء ر غف اف للخطية لذلؾ فذبي.ة‬
                                                                                                  ‫أو‬
                                                                                                ‫الم.رقة أو الطانة لى ر.‬
                                         ‫ر‬
‫+ ةاف ا يطبع فى ذلف ن بو أنػو بػدوف سػفؾ دـ ر ت.ػدث مغفػ ة وتلػور منظػر خيمػة اإلجتمػاع ولػى مغطػاة‬
                                                                                                   ‫ا‬
‫بالدماء ور .ة نواء الػذبا ي. لػذا ت طػى إنطبانػا بػأف نسوبػة الخطيػة مػوت ولةػف ت طػى رجػاء بػأف لػذا الخطيػة‬
                                                                                                                      ‫لها فداء.‬
‫ز‬
‫+ وال هػد السػػديـ قػػدـ لنػػا الخطيػة نلػػى أنهػػا إنفلػػاؿ نػف ا . ولػػذلؾ ألػػبي لنػػاؾ .ػاجز بػػيف ا واإلنسػػاف (رمػ ا‬
‫.جاب بيف قدس اضقداس والسدس فى الهيةؿ والخيمة) وةاف لناؾ م اؿ آخر فػاضبرص رمػز للخػاطئ ةػاف ي ػزؿ‬
                                                                                                                 ‫نف الجمانة.‬
                                             ‫2) نمؿ مف أنماؿ م.بة ا ور.متو.....ولو أي"ا‬                          ‫+ والفداء ةاف‬
                                                                             ‫3) نمؿ مف أنماؿ ندؿ ا‬
                                                          ‫ا‬                                  ‫ر ػاز‬
‫فلػـ تةػػف المغفػ ة تنػ ر مػف ا نػػف الخطيػة. فمبػػدأ الغفػرف فػػى المسػي.ية لػػو أف يةػوف لنػػاؾ مػف يػػدفع للخطيػػة.‬
                                                                                           ‫ر‬
                                                                                    ‫وفى الفداء دفع ا ال مف وانت انا بدمو‬
                                                  ‫ر‬
‫+ فى الذبا ي تنسؿ الخطية إلى الذبي.ة التى تمػوت فػأج ة الخطيػة مػوت. وا لػو تنػازؿ نػف مػف الخطيػة يلػبي‬
                         ‫غيػػر ةػػامال فػػى ندلػػو ولػػال.و وقداسػػتو. وةػػاف نػػدؿ ا فػػى أنػػو نسػػؿ الخطيػػة للمسػػيي وغفر‬
‫لػػا بالػػدـ ولػػذا أي"ػػا‬
                                                                                                                 ‫أظهر ر.متو.‬
             ‫ر‬                                                                                  ‫ر‬
‫+ ةاف الدـ ةفا ة نف الخطية. وةلمػة ةفػر مػف الف ػؿ يةفػر ولػذا الف ػؿ ةػاف فػى ال ربيػة قبػؿ السػ آف ي نػى يغطػى‬
‫والفالح ةاف يسمى ةافر ضنو ي"ع البذور فى التربة ويغطيها. ولػى نفػس الةلمػة فػى اإلنجليزيػة ‪ cover‬أمػا ب ػد‬
                                                                                           ‫ر‬
‫أف .دد الس آف م انى ب ػض الةلمػات فألػبي ةػافر ي نػى منػرؾ با .وةػاف غطػاء تػابوت ال هػد يسػمى ةػافورت.‬
                                              ‫ر‬                                            ‫ر‬
‫إذا فةلمة ةفا ة لى ةلمة نبرية. وةاف ر يس الةهنة يوـ الةفػا ة ي"ػع دـ تػيس الخطيػة نلػى غطػاء تػابوت ال هػد‬
‫فيةفػػر نػػف خطايػػا الن ػ ب. إذا التةفيػػر م نػػاا تغطيػػة الخطيػػة بالػػدـ فػػال تظهػػر. وجػػاء مترجمػػو السػػب ينية الػػذيف‬
‫ترجمػوا ال هػػد السػػديـ مػػف ال بريػػة إلػى اليونانيػػة فترجمػوا ةلمػػة ةػػافورت ةرسػى الر.مػػة وبهػػذا الترجمػػة إت"ػػي م نػػى‬
                                                                                                                        ‫التةفير.‬
       ‫ر‬
‫طالبػػا المغفػ ة فػػا ر‬     ‫+ وفػػى ةػػؿ ذبي.ػػة ةػػاف الخػػاطئ يػػأتى بالذبي.ػػة إلػػى بػػاب خيمػػة اإلجتمػػاع سػػانيا بنفسػػو‬
‫يػػأتى‬                                                                                                                      ‫ػر‬
         ‫يػ غـ أ.ػػدا أف يسػػير فػػى طريسػػو بػػؿ لػػو ينتظػػر رجوننػػا إليػػو ةمػػا إنتظػػر اآلب اإلبػػف ال"ػػاؿ. ومػػف يػػأتى‬
 ‫ر‬                                                                                              ‫ا‬
‫نانر أنو خاطئ وم.تاج للذبي.ة وين ر بأنو مست.ؽ الموت ويأتى مؤمنا بمبدأ الفداء أ" أف يمػوت ننػو غيػ ا.‬
              ‫تنز‬                                                  ‫ا‬
‫ويأتى بالفدية لباب الخيمة نانر أنو خاطئ ر يست.ؽ الدخوؿ داخؿ الخيمة لنجاستو وبالدـ ع نجاستو. وةػاف‬
                                                                      ‫ا‬             ‫ر‬
                                                        ‫مسدـ الذبي.ة ي"ع يدا نلى أس الذبي.ة نانر أنها تنوب ننو‬
                                                                                 ‫أو‬
‫+ ةاف دـ الذبي.ة يرش ر نلى المذبي الذ" لد" باب خيمػة اإلجتمػاع (مػذبي الم.رقػة) وةػاف الةػالف فسػط لػو‬
                                                                                    ‫ر‬
‫الػػذ" يرنػػو فػػرش الػػدـ للتةفيػػر للمغفػ ة مػػف نمػػؿ الةػػالف فسػػط ويػػرش الػػدـ نلػػى .ػػا ط المػػذبي وفػػى ب ػػض الػػذبا ي‬



‫7‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


     ‫ر‬                             ‫ولو‬                       ‫ر‬
‫يرش الدـ نلى ال.جاب وأسفؿ المذبي إنا ة إلى أف المذبي تأسس بالدـ ر الدـ ما ةاف لناؾ مذبي وانا ة إلػى‬
                                                             ‫أف الللوات التى تللى نلى المذبي تأخذ قوتها مف الدـ.‬
                     ‫ر‬                 ‫ر‬       ‫ر‬
‫+ فى ذبي.ة الخطية ةانوا ين".وف مف الدـ نلى ال.جاب سبع مػ ات إنػا ة إلػي أنهػا ةفػا ة ةاملػة فػرقـ 8 ينػير‬
                                                                                                                       ‫للةماؿ.‬
‫+ ةػاف الػػدـ ينػػير للػنفس فػػإذا سػػفؾ دـ إنسػػاف ألػدرت .ياتػػو وال.يػػاة ملػؾ للػػرب ولػػذلؾ منػػع نػرب الػػدـ فػػى ال هػػد‬
                                       ‫السديـ. أما فى ال هد الجديد فسد أنطانا المسيي دمو أ" .ياتو ننربو فن.يا بو.‬

                                                                                                               ‫ر‬
                                                                                                  ‫المعانى و اء تقديـ ذبيحة‬
                                                                             ‫ػو‬
         ‫2- ن ػ ور اإلنسػػاف أنػػو أخطػػأ - فلػ ر خطيتػػو لمػػا أتػػى بذبي.ػػة ولػػذا ن ػ ور رزـ ةخطػػوة أولػػى فػػى‬
                                                                                ‫ر‬
                                                                       ‫رو.يات لذا اإلنساف أ" اإلق ار بالخطية‬
                                                                    ‫فلو‬           ‫ر‬         ‫ر‬
                                            ‫3- إنت اؼ بأف أج ة الخطية موت - ر خطيتو ما ماتت الذبي.ة.‬
         ‫4- إيماف بمبدأ الفداء - أ" نفس تفد" نفس. وةأف مسدـ الذبي.ػة يسػوؿ فػى نفسػو أنػا الػذ" أسػت.ؽ‬
                                                                                   ‫ر‬
                                                                                  ‫الموت وليس لذا ال.يواف الب ئ‬
                                              ‫ر‬             ‫ار‬
                                          ‫5- أ.ساسو باف الذبي.ة ت.مؿ الخطية - بإقر ا بخطاياا نلى أسها.‬
                                                    ‫ر‬                                           ‫ر‬
                                                    ‫6- ن و ا ب مؿ الدـ وقوتو - فبدوف سفؾ دـ ر ت.دث مغف ة‬

                                                                       ‫الذبائح تظير الفرؽ بيف الخاطئ وحامؿ الخطية‬
                                                                                                              ‫ػذبو‬
‫فػػالخروؼ المػ ح لػػيس خاط ػػا ولةنػػو .امػػؿ خطيػػة. م ػػؿ السػػيد المسػػيي الػػذ" و"ػػع نليػػو إ ػػـ جمي نػػا ولػػو البػػار‬
                                                                                                                      ‫السدوس.‬

                                                                                                           ‫ر‬
                                                                            ‫اإلعت اؼ كسر كنسى وعالقتو بطقس الذبائح‬
                                               ‫ر‬                                     ‫ر‬                                  ‫ر‬
‫إق ػ ار مسػػدـ الذبي.ػػة بخطيتػػو نلػػى أس الذبي.ػػة لػػو رمػػز لسػػر اإلنت ػ اؼ الػػذ" فيػػو أقػػوؿ ل ػ ب الةػػالف لػػذا لػػى‬
                                                                                            ‫ر‬
                                                                                   ‫خطيتى خذلا " ها نلى أس الذبي.ة‬

                                                                                                           ‫ع الذبا ي وسببو‬‫تنو‬
 ‫ػر‬       ‫ز‬
‫.ػػدد سػػفر الالويػػيف أنوانػػا للػػذبا ي (م.رقػػات وخطيػػة.....ال ) والسػػبب أف ذبي.ػػة وا.ػػدة ةانػػت نػػاج ة نػػف نػ ح‬
 ‫ر‬
‫ذبي.ة المسيي. وأي"ا مف داخؿ الذبي.ة الوا.دة ت ددت أنواع ال.يوانات التػى يمةػف إسػت مالها (نجػوؿ – خػ اؼ‬
‫ع فهى مظالر مت ددة لذبي.ة المسيي الوا.دة وةم اؿ نلػى‬                   ‫ر‬
                                                    ‫– طيور....) وما لذا إر لتنا ة ل مؿ المسيي المتنو‬
                        ‫ػر‬                                                  ‫لنر‬
‫ذلؾ فأف لناؾ أرب ة أناجيؿ ح .ياة المسيي ولـ يةف ممةنا أف يسوـ إنجيػؿ وا.ػد بن ح ةافػة الجوانػب فإنجيػؿ‬
‫لوقػػا يسػػدـ المسػػيي ةػػإبف آدـ ويو.نػػا يسدمػػو ةػػإبف ا . لػػذلؾ لوقػػا يت.ػػدث نػػف مػػيالد المسػػيي ونمػػوا فػػى ال.ةمػػة‬
‫وخ"ػػونو ضبويػػو وم موديتػػو وتجربػػة البريػػة أمػػا يو.نػػا في.ػػد نا نػػف الةلمػػة ةػػاف ا . وفػػى إنجيػػؿ لوقػػا نجػػد منػػهد‬
‫بستاف ج يمانى لةذاط المسيي المتألـ الباةى الذ" يريد للةأس أف ت بر ننػو ومػالؾ ينػج و أمػا فػى إنجيػؿ يو.نػا‬


‫8‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


‫ف.يف أتى يهوذا وجمانتو ليمسػةوا قػاؿ لهػـ أنػا لػو فسػسطوا. ػـ يسػلـ نفسػو بنػرط أف ر يػؤذوا تالميػذا. لنػا نجػد‬
                                                                    ‫ر‬       ‫و‬
                                        ‫المسيي بسلطاف رلوتو تسسط الجم ع ـ بإ ادتو يسلـ نفسو ليخلص تالميذا.‬
                                                                                          ‫ر‬
‫+ ةما تنير ة ة الذبا ي إلى أف الخطية بن ة جدا وأف لػذا الػذبا ي ر تسػتطيع أف تلػال.نا مػع ا فسيمتهػا فػى‬
                                                                                    ‫ػو‬                        ‫ا‬
‫ةونهػػا رم ػز للذبي.ػػة الةفاريػػة يسػ ع الملػػلوب ةمػػا أف مػػف المفيػػد لمسػػدمها طانػػة أوامػػر ا والتأمػػؿ فػػى م ػػانى‬
                                                                                                                       ‫الذبي.ة.‬
‫والمسػيي لػو التسدمػة أ" الذبي.ػة‬       ‫+ لةػؿ ذبي.ػة ػالث جوانػب 2- التسدمػة 3- الةػالف 4- مسػدـ الذبي.ػة.‬
‫ولو الةالف الذ" قدمها ولو مسدـ الذبي.ة فهػو الػذ" قػدـ نفسػو بسػلطانو. ونال.ػظ قػوؿ الةتػاب " إذا قػرب إنسػاف‬
      ‫ا‬
‫منةـ " ر 2 3 + ر 3 2.... فلفظ قرب مسترف بتسػديـ ذبي.ػةط والمسػيي قػدـ نفسػو ذبي.ػة ليسربنػا . رجػع دا‬
‫8 42 " م ؿ إبف إنساف أتى وجػاء إلػى السػديـ اضيػاـ فسربػوا قدامػو " ووا"ػي أف الم نػىط أف إبػف اإلنسػاف قربػوا‬
‫ذبي.ة ليسربنا ن.ف مف ا . لو قدـ جسدا ولو بال خطية ةمف يريد أف يةمؿ ةؿ بر. ولار لنا الةالف والوسػيط‬
                                                                                    ‫ير‬
                                                               ‫والنفيعط التسدمة والمسدـ. اآلب " دمو يغطينا فيسبلنا.‬

                                                                ‫أنواع الحيوانات التى تقدـ ذبائح وكيؼ تشير لممسيح‬
                                                      ‫يسو‬
         ‫2- التيس - ولو ذةر المانز. لو يتةلـ نف ع المللوب لةػى نفهػـ الم نػى فلنب.ػث المواقػؼ‬
         ‫التػػى ذةػػر فيهػػا التػػيس فػػى الةتػػاب المسػػدس. نجػػدا م ػ ال فػػى قلػػة خدي ػػة ي سػػوب ضبيػػو اسػػ.ؽ‬
                                                                                                       ‫أو‬
         ‫وخدي ػػة رد ي سػػوب لػػو والمسػػيي يلػػؼ الػػذيف لػػـ يسػػدموا ال.ػػب إلخوتػػو اضلػػاغر بػػأنهـ جػػداء.‬
           ‫ومػػف لنػػا نفهػػـ بػػأف لنػػاؾ إرتبػػاط بػػيف المػػانز والخطيػػة. والمسػػيي لػػار خطيػػة ضجلنػػا 3ةػػو 6‬
                                       ‫23. فهو ت.مؿ سؿ دينونة ا للخطية .تى نلير ن.ف بر ا فيو‬
                                                               ‫ز‬
         ‫3- الثور - لنرجػع إلػى أش 46 5 لةػف أ. اننػا .ملهػا وأوجاننػا ت.ملهػا. ال ػور لػو أقػو" .يػواف‬
                                        ‫ر‬                                           ‫ػمو‬
         ‫فى ال.يوانات المس ح بتسػديمها ويتميػز بسػوة الت.مػؿ ولػو قػد ة وا"ػ.ة نلػى ت.مػؿ ننػاء ال مػؿ‬
         ‫النػػاؽ. واسػػتخدمو الرسػػوؿ بػػولس لينػػبو بػػو الخػػداـ الػػذيف يت بػػوف 2ةػػو : : ولنػػا ال ػػور ينػػير‬
         ‫للمسيي الذ" أتى ليخدـ ر ليخدـط مت.مال .مؿ اللليب وللبوط لذا بالنسػبة ضرـ الجسػد. أمػا‬
                                                                     ‫َ‬          ‫َ‬
                                              ‫ر‬
         ‫بالنسبة ضرـ النفس التى ت.ملها فال ي بر ننها. فهو ت " أمػاـ الجميػع و.مػؿ الخطايػا ةمػذنب‬
                                         ‫ا و‬                              ‫الهز‬
         ‫وا.تمؿ السخرية و ء والرفض ممف أتى ضجلهـ ولـ يترجػع ر تػذمر ولػو إ.تمػؿ ةػؿ لػذا فػى‬
                                                                     ‫لمت لي طينا ن.ف سالـ يفوؽ ةؿ نسؿ.‬
         ‫4- الخػػػروؼ - الخػػروؼ لػػو أة ػػر ال.يوانػػات خ"ػػونا واستسػػالما للػػا.بو وأقلهػػا ننػػادا وتم ػػردا‬
                                               ‫ػو‬
         ‫ولػ ػػذلؾ فػ ػػالخروؼ يػ ػػتةلـ نػ ػػف الطانػ ػػة والخ"ػ ػ ع واإلستسػ ػػالـ (أر 22 :2 + أش 46 8).‬
                                          ‫ػو‬
         ‫فالمسػػيي إستسػػلـ للجالديػػف وللػػالبيو ولػػو السػػو" بػػال .ػػدود. خ"ػ ع المسػػيي لػػـ يظهػػر فسػػط فػػى‬
         ‫للبو ولةف فى .ياتو فهو الذ" قاؿ ط ػامى أف ألػنع منػي ة الػذ" أرسػلنى يػو 5 34ط 54.‬
                                                     ‫وةانت مني ة اآلب أف يريي المسيي الخطاة ويخللهـ.‬



‫9‬
                                                       ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


                                          ‫ػرو‬
           ‫5- الحمامػػة - فػػى قلػػة م موديػػة المسػػيي إننػػست السػػماء لينػػزؿ الػ ح السػػدس نلػػى لي ػػة .مامػػة.‬
           ‫فالمسػػيي بلػػلبو إننػػست السػػماء واننػػؽ .جػػاب الهيةػػؿ م لنػػا اللػػلي بػػيف ا واإلنسػػاف ولي.ػػؿ‬
                                                     ‫الرو‬
           ‫ح السدس نلى اإلنساف. فهو مات لةى ي طينا ح السدس (ال.مامػة) الػذ" ي.لػؽ بنػا ناليػا‬‫الرو‬
                                                                      ‫ر‬
           ‫فػػى أج ػواء السػػماء. وال.مػػاـ رمػػز للطه ػػا ة والبسػػاطة والودانػػة التػػى فػػى المسيي.أي"ػػا فال.م ػػاـ‬
                                    ‫ػرو‬                    ‫ػو‬
           ‫م ػػروؼ برجونػػو دا مػػا لبيتػػو ةمانػػادت .مامػػة نػ ح للفلػػؾ ط لةػػذا الػ ح السػػدس يج لنػػا نرجػػع‬
                                                                                          ‫للمسيي مهما ابت دنا ننو .‬
            ‫ػر‬                                                                                ‫ا‬
           ‫6- اليمامػػة - رجػػع نػػش 3 32ط 42 "لػػوت اليمامػػة سػػمع فػػى أر"ػػنا" فاليمػػاـ أذا ينػػير للفػ ح‬
           ‫بلوتو ولذا ينير للمسيي الذ" ةاف فى مجدا وأخذ للذبي ةمػا تؤخػذ لػذا اليمامػة المغػردة للػذبي‬
                                                                                           ‫ز‬
                                                                      ‫.واليماـ ينير لالن اؿ نف ال الـ بخطاياا .‬

                                                                                                    ‫معنى تقديـ ذبائح حيوانية‬
                ‫أ‬
           ‫2- ةػػاف مسػػدـ الذبي.ػػة يسػػدـ ذبي.تػػو التػػى بػػال نيػػب ويسػػؼ أمامهػػا م ترفػػا بخطايػػاا ويػػدا نلػػى رسػػها‬
           ‫فػػي.س ويستنػػع أف ا ينظػػر إليػػو فػػى نػػدـ نيػػب ذبي.تػػو التػػى يسػػدمها نػػف نفسػػو واف خطايػػاا‬
                                                                           ‫ا‬        ‫وخر‬
                                               ‫إنتسلت للذبي.ة ج لو مبرر أماـ ا م توقا مف .ةـ الموت.‬
                             ‫ر‬                  ‫ػمو‬                         ‫ر‬
           ‫3- ةػػاف يجػػب أف تةػػوف الذبي.ػػة طػػال ةط أ" مػػف ال.يوانػػات المسػ ح بأةلهػػاط إنػػا ة إلػػى أف المسػػيي‬
                                           ‫ر‬
                            ‫أنطانا جسدا لنأةلو "مف يأةلنى ي.يا بى". ولى بال نيب إنا ة للمسيي السدوس.‬
                                 ‫ر‬
           ‫4- ةانػػت ذبي.ػػة .يوانيػػة أ" غيػػر ناقلػػة ف أ" غيػػر قابلػػة للخطيػػة والت ػػد" إنػػا ة للمسػػيي الػػذ" بػػال‬
           ‫خطية. واف ةانػت الذبي.ػة لهػا إمةانيػة الخطيػة فةيػؼ يمةػف أف تو"ػع بػديال نػف الخػاطئ. ولػو‬
           ‫تأمؿ اليهود" التسى فى م انى الذبا ي التػى تسػدـ لةػاف إرتسػى رو.يػا ولسػدـ توبػة .سيسيػة ولػذا مػا‬
           ‫ةاف يريدا ا ولةف ل سؼ إن.لر إلتماـ اضنخاص بالطسوس وألملػوا التوبػة. وةػاف لػذا دور‬
           ‫اضنبيػػاء أف ينػػر.وا لهػػـ مػػا لػػو المسلػػود بالػػذبا ي والطسػػوس نمومػػا. فأةػػد لػػمو يؿ لنػػاوؿ أف‬
                                              ‫ا‬
           ‫الطانػػة أف"ػػؿ مػػف الذبي.ػػة 2لػػـ 62 33 ورجػػع أش 2 12 – 13 + لػػو 7 7 + مػػز‬
                                                                                                       ‫26 72ط 82‬
                                                                                                    ‫5- ما معني التقديس‬

                    ‫ر‬
 ‫. ونال.ظ اف الن ب ال ب اني في لذا الوقت ةاف‬                   ‫التسديس لي ةلمة نبرية ت ني تخليص النئ أي تةريسو‬
                         ‫ر‬
      ‫لو ن ب ا .وقط ا مف ةاف يخطئ ر ي تبر مف ن ب ا . وةاف تسديـ الذبي.ة لغف اف الخطية في ود مسدـ‬
     ‫الذبي.ة ليلبي مف ن ب ا . اما في اليونانية فيساؿ اف ا قدوس والم ني المت الي نف ارر"يات ولذا ي ني‬
         ‫السماوي . اما البنر يساؿ ننهـ قديسيف ط والسداسة درجات ةؿ ب.سب تةريس قلبو للسماويات .فنجد بولس‬
 ‫الرسوؿ يسمي المسي.ييف نموما قديسيف في رسا لو . ولفهـ اة ر لبولس الرسوؿ نجدا يطلب مف ن ب ةولوسي‬
     ‫.‬    ‫اف يطلبوا ما فوؽ .يث المسيي جالس نف يميف ا ( ةو 4 2 – 5 ) ط اذا لو يطلب التةريس السلبي‬


‫01‬
                                            ‫انالٔييٍ ( انًمذيح )‬


        ‫ولذا م ني قوؿ الةتاب " يا ابني انطني قلبؾ " . والم ني اليوناني للةلمة يج ؿ الم ني يتةامؿ ط ليةوف‬
     ‫ط نسمع لوتو ون رفو ونتذوؽ .الوتو ط وندرؾ مع‬        ‫ارلتماـ وارننغاؿ بالسماويات ط وبتخليص ال.واس‬
                                    ‫يسو‬
     ‫بولس الرسوؿ اف ةؿ ما في اررض لهو نفاية بجانب م رفة الرب ع المسيي ( في 4 9 ) . وناتي الي‬
               ‫ر‬
     ‫2 ) قدس أ" خلص ةما في (خر 42 3)" قدس لي ةؿ بةر" . و اجع النوالد‬                      ‫معاني الكممات‬
                                                                    ‫لتر‬
 ‫ارتية ي اف التسديس م ناا تخليص النئ ( خر 72 43 + خر 63 9 + ر 22 55 + ر 33‬
                                                 ‫: )‬       ‫3 + تث 52 3 + تث 62 :2 + تث 33‬
       ‫ٕ) قدوس لي باليونانية اجيوس ولذا تتةوف مف 4 مساطع ( جي: بم ني ارض )+ ( يوس ليلبي‬
                                       ‫الم ني ار"ي ) + ( ا ولذا للنفي ) وبهذا يلبي الم ني الالارضي.‬




‫11‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                     ‫اإلصحاح األوؿ‬


                                                                                                                ‫ذبيحة المحرقة‬
 ‫معنػػى كممػػة محرقػػة - أنهػػا ت.ػػرؽ بالنػػار تمامػػا ولػػى باإلنجليزيػػة ‪ holocaust‬وألػػؿ الةلمػػة (.ػػرؽ) ‪causis‬‬
 ‫(ةلها) ‪ .holou‬والمسيي ةاف ذبي.ة م.رقة نندما ت.مؿ نار الغ"ب اإللهى نلى الخطية وت.مؿ ل نػة النػاموس‬
                                                            ‫فأر"ى قلب ا الغا"ب ونسد لل.ا بيف ا والناس بدمو.‬
                                         ‫المحرقة ىى أوؿ ذبيحة - لماذا جاءت الم.رقة متسدمة نلى باقى الذبا ي ف‬
 ‫الم.رقػػة ترمػػز للتسػػليـ والطانػػة الةاملػػة بػػؿ تنػػير إلػػى نمػػؽ اإلنسػػ.اؽ. ولػػذا مػػا ظهػػر فػػى تجسػػد و.يػػاة المسػػيي‬
 ‫.تى للبو. "أطاع .تى الموت موت اللليب فى 3 6 – 9" فةاف ا فى .بو لتنساف ينتظر منو فى مسابؿ‬
 ‫ع الةامؿ لػو ولةػف تمػرد اإلنسػاف نلػى ا وت.ػداا. فمػاذا لػنع المسػيي بتجسػدا ف المسػيي جػاء‬‫لذا ال.ب الخ"و‬
                                                                   ‫ر‬
 ‫وأت.د بنا ولرنا ن.ف جسدا ولو أس لذا الجسد. و.يف يسوؿ بولس الرسػوؿ فػى "2ةػو 62 93 ف.ين ػذ اإلبػف‬
 ‫نفسػػو أي"ػػا سيخ"ػػع " ةػػاف مفهومهػػا أف المسػػيي يسػػؼ فػػى لػػذا اليػػوـ مػػع ةنيسػػتو قػػا ال لػ ب "أيهػػا اآلب لػػذا مػػا‬
                       ‫اضو‬
 ‫ع دليؿ ستهـ فى .بػؾ ولػا أنػا و رد الػذيف أنطيتنػى لػـ‬                                       ‫أو‬
                                                       ‫أردتو ر أف ت لف .بؾ للبنر ولـ يسدموف لؾ الخ"و‬
 ‫ع لمني ة‬                                                    ‫ر‬
         ‫ع وبهذا ن يد اللو ة التى أردتها" و.تى ي.سؽ المسيي لذا سبؽ فسدـ لو الخ"و‬‫جسد" نسدـ لؾ الخ"و‬
 ‫ر‬
 ‫ع الةامؿ لو سبب مس ة‬                  ‫ر‬         ‫ر‬
                     ‫اآلب فى تجسدا .تى للبو. وفى للبو قاؿ "لتةف ر إ ادتى بؿ إ ادتؾ" إذا لذا الخ"و‬
    ‫ا‬
 ‫اآلب لذلؾ قاؿ "لذا لو إبنى ال.بيب الذ" بو سررت" ولذلؾ أي"ا قيؿ نف ذبي.ة الم.رقة "ةاف ا يتنسـ ر .ة‬
                                                                                        ‫ر‬
                                 ‫الر"ا" لنا ر"ا ا اجع للطانة الةاملة التى للمسيي ولذا الم.رقات لى رمز لها.‬
                                          ‫أو‬
 ‫+ والم.رقة لى أوؿ الذبا ي ضف .ؽ ا ينبغى أف يستوفى ر قبؿ الةالـ نف خالص اإلنساف فإر"اء ا قبؿ‬
                                                                                          ‫التفةير فى س ادة اإلنساف وأبديتو.‬
                                    ‫أو‬
 ‫ح اضوؿ) جػاءت ر قبػؿ ولػايا الم ػامالت مػع النػاس‬‫+ ولةذا ةاف الو"ع فى الولايا فولايا .سوؽ ا (اللو‬
                                                                                ‫ح ال انى) ولةذا طلبات اللالة الربانية.‬‫(اللو‬


                                                                              ‫طاعة المسيح لـ تظير فقط فى الصميب :-‬
                                           ‫ر‬
 ‫لسد ظهرت لذا الطانة أي"ا فى تجسدا .يف أخلػى ذاتػو آخػذا لػو ة نبػد. وفػى .ياتػو .ػيف ةػاف يسػوؿ "ط ػامى‬
 ‫أف ألنع مني ة الذ" أرسلنى" و"ينبغى أف أةوف فيما ضبى" واذا قارننا لذا المواقؼ للمسيي مػع قولػو مػف ي.بنػى‬
 ‫ي.فػظ ولػػايا" نفهػـ أنػػو إذا ةػاف المسػػيي يسػوؿ لػػذا ويلػنع لػػذا فإنمػا بسػػبب ال.ػب فهػػو قػدـ .ياتػػو ةلهػا م.رقػػة‬
                                                                               ‫ا‬
                                           ‫.ب ملتهب لذلؾ إنتمو اآلب ر .ة سرور ور"ى بإسـ الةنيسة ول.سابها.‬




‫21‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


                                                                                    ‫موقؼ المسيحى مف ذبيحة المحرقة :-‬
 ‫وةيػؼ أسػتطيع أف أقػدـ لػذا‬                 ‫ػو‬
                                      ‫ةيؼ يةوف المسي.ى مو"ع سرور ور"ى ا ف بأف يسدـ طانة وخ" ع ةامػؿ‬
 ‫ف لذا ر يأتى سو" بأف ن.ػب ا . ولنػاؾ مػف يلتهػب بنػار ال.ػب اإللهػى فيسػدـ نفسػو م.رقػة ط أ"‬                             ‫ع‬‫الخ"و‬
                                                                    ‫ر‬
 ‫ةؿ .ياتو الداخليو وتلرفاتو الظال ة ةذبي.ة .ب ملتهبة ل.سػاب ا ويلػؿ لػذا لتستنػهاد. ولهػذا يسػوؿ بػولس‬
     ‫ا‬
 ‫الرسوؿ "مف يفللنى نف م.بة المسيي.....رو 9" ويسوؿ "الذيف لػلبوا اضلػواء مػع النػهوات " لػذا مػا لػو ر .ػة‬
 ‫نذبػػة أمػػاـ ا . والػػذ" يلػػنع لػػذا ويسػػدـ نفسػػو ذبي.ػػة فهػػو خػػالؿ اإلت.ػػاد بالملػػلوب يرتفػػع فػػى إنػػتياؽ م ػػو إلػػى‬
                                                     ‫ا‬                 ‫ػو‬
 ‫اللػػليب ةمػػا نلػػى مػػذبي الم.رقػػة ويتسبػػؿ أ" نػ ع مػػف اضرـ نػػاةر وبسػػرور بػػؿ يسػػبي الػػرب نلػػى ةػػؿ .ػػاؿ ولػػذا‬
 ‫م نى "فنسدـ نجوؿ نفالنا لو 52 3" أ" نسب.ؾ يػا رب ون.ػف مسػدميف أنفسػنا ذبػا ي .يػة (نجػوؿ م.رقػات)‬
                                                                         ‫ولذلؾ يدنونا الرسوؿ "قدموا أجسادةـ ذبا ي .ية".‬
 ‫+ إذا نلينػا أف نهػػتـ بػأف نب.ػػث نػػف م.بػة ا وار"ػػاؤا قبػؿ أف نفةػػر فػػى أبػديتناط ولػػذلؾ بةػى داود نلػػى خطيتػػو‬
      ‫ا‬                                                                                              ‫غفر‬
 ‫.تػػى ب ػػد أف لػػا لػػو ا . واذا ب. نػػا ةيػؼ نر"ػػى ا نةػػوف قػػد إلػػطل.نا م ػػو ولػرنا مسبػػوليف أمامػػو ور .ػػة‬
                                                                                                                      ‫سرور لديو.‬
     ‫+ فى ذبي.ة الم.رقة المسيي نفذ الولية ".ب الرب الهؾ مف ةؿ قلبؾ ومف ةؿ نفسؾ ومػف ةػؿ قوتػؾ تػث 7‬
                                                                            ‫ر‬
 ‫5. فالةؿ ي.ترؽ نلى النار. فػال أس ينػير للفةػر واضرجػؿ تنػير للسػير واض.نػاء للسلػب والمنػانر والنػ.ـ ينػير‬
 ‫لطاقة الجسـ. فالمسيي قدـ ةؿ نئ فةانت أوؿ ةلماتو ولو ب د لغير "ينبغى أف أةوف فيما ضبػى" وآخػر ةلماتػو‬
 ‫نلى اللليب "قد أةمػؿ" أ" أنػو أةمػؿ ال مػؿ الػذ" أنطػاا لػو اآلب. ولةػذا نلػى المسػي.ى أف يسػدـ ةػؿ مالػو ط‬
                                                                              ‫ر‬            ‫ر‬          ‫ر‬
 ‫ال أس أ" أفةا ا ي.فظها طال ة واضرجؿ ولذا ينير للسػلوؾ الخػارجى واض.نػاء ولػذا تنػير لتطهيػر السلػب. ولػذا‬
                       ‫.‬     ‫ما ي نيو تةريس اإلنساف للمسيي ط أ" تسديس او تخليص ةؿ ان"اء و.واس ارنساف‬
                                                                                          ‫كممة محرقة تعنى أيضاً صعيدة :-‬
 ‫وةلمػػة م.رقػػة بال بريػػة لػػى "أنولػػة" وم نالػػا النػػئ الػػذ" ي لػػو ويل ػ د ويرتفػػع ضنهػػا مػػف نا.يػػة ترفػػع ةلهػػا نلػػى‬
                                                         ‫ا‬
 ‫ةر .ػػة بخػػور. ولػػذلؾ يسػػتخدـ الف ػػؿ أل ػ د مػػع لػػذا‬        ‫المػػذبي ر يأةػػؿ منهػػا أ.ػػد فةلهػػا . واضلػػـ أنهػػا تل ػ د‬
                                                               ‫و‬                               ‫ا‬
 ‫الذبي.ػػة ة ي ػر م ػ ال تػػؾ 9 13 + تػػث 32 52. ر.ػػظ فػػى الترجمػػة ال ربيػػة قولػػو "ويوقػػد الةػػالف ر 2 :ط‬
                                  ‫ػر‬
 ‫42ط 82 " ولػػـ يسػػؿ ي.ػػرؽ ةمػػا فػػى ذبي.ػػة الخطيػػة ر 5 32 وفػػى اضلػػؿ ال بػ " فةلمػػة يوقػػد لػػى المسػػتخدمة‬
                                                                                          ‫ا‬
 ‫إليسػػاد البخػػور فهػػذا الذبي.ػػة لهػػا ر .ػػة زةيػػة أمػػاـ ا أمػػا الةلمػػة المسػػتخدمة مػػع ذبي.ػػة الخطيػػة فهػػى ت نػػى .ػػرؽ‬
                                                                                                                 ‫بالم نى ال اد".‬
                                                                                                             ‫أنواع المحرقات :-‬
                                                                   ‫3) خالة‬                 ‫ةانت الم.رقات نوناف 2) نامة‬
          ‫2) العامػػة - م ػػؿ الم.رقػػة اللػػبا.ية والم.رقػػة المسػػا ية ولػػذا تسػػدـ يوميػػا خػػر :3 94 – 35‬
                              ‫ولناؾ م.رقات تسدـ فى السبوت واضللة واضنياد نف الن ب ةلو ند 93 :‬




‫31‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


           ‫3) الخاصػػة - ةػػالتى قػػدمت فػػى مسػػي لػػروف وبنيػػو أو التػػى يسػػدمها ةػػؿ نػػخص نػػف نفسػػو ولػػذا‬
                                                                             ‫تنسسـ لنوناف أ) إجبارية ب) إختيارية‬
                                          ‫أ) اإلجبارية :- لذا يسدمها المريض (م ؿ اضبرص) .يف ينفى‬
                                                              ‫الفر‬
                                                            ‫ب) اإلختيارية - ةالنذور وفى النةر وفى ح.‬
 ‫ال.يوانػػات الت ػػى تس ػػدـ للم.رق ػػات - ػػالث أنػ ػواع البس ػػر - الغ ػػنـ – والطي ػػور. ول ػػذا ل ػػى ال.يوان ػػات ال مين ػػة نن ػػد‬
            ‫ر‬                    ‫أخر‬
 ‫إر مف أ مف ما نندنا ومف نا.ية " فهى متواجدة بإستم ار فلـ يطلػب‬                              ‫النخص ال اد" فال ينبغى أف نسدـ‬
    ‫ر‬                                                         ‫ػار‬
 ‫ا مػػنهـ لػػيد و.ػػوش م ػ ال. المهػػـ أف ر يظهػػروا فػ غيف أمػػاـ ا . بجانػػب أف لػػذا لػػى ال.يوانػػات الطػػال ة (ر‬
                                                                                                                                 ‫22).‬
 ‫ممحوظة - فػى الم.رقػات ال امػة (اللػبا.ية والمسػا ية...... ) ةػاف ر ػيس الةهنػة ي تػرؼ بخطايػا النػ ب نلػى‬
                                                   ‫ر‬                                                    ‫ر‬
                           ‫أس الذبي.ة (ر 72 23) ولذا ما يف لو الةالف اآلف فى دو ة البخور وفى تسديـ ال.مؿ.‬
                                                                 ‫و‬
 ‫+ ةلمػػة للر"ػػا ننػػو لػػـ تػػأتى مػػع ذبػػا ي الخطيػػة واإل ػػـ ر مػػع ذبي.ػػة السػػالمةط إنمػػا جػػاءت لنػػا فسػػط مػػع ذبي.ػػة‬
 ‫الم.رقة وةذلؾ ةلمة يةفر لنا تختلؼ نف ةلمػة يةفػر فػى ذبي.ػة الخطيػة فهػى مػع الم.رقػة ت نػى الر"ػا أمػا مػع‬
 ‫ذبػػا ي الخطيػػة فهػػى لللػػفي. فػػى ذبي.ػػة الم.رقػػة ا يسػػر بةمػػاؿ مسػػدـ الذبي.ػػة فهػػو بػػال خطيػػة. ولةػػف فػػى ذبي.ػػة‬
 ‫الخطية فمسدـ الذبي.ة يستر"ى ا الذ" ةسػر نػري توط لػو ي.ػاوؿ أف يبسػى وسػط نػ ب ا ضف خطيتػو تج لػو‬
                                                                                                                     ‫مطرودا خارجا.‬
           ‫ر‬
 ‫+ ةانت .اد ة ال جؿ الػذلبى وارتػدادلـ نػف ا فيهػا فمػات مػنهـ 1114 نفػس ةافيػة إل بػات "ػرو ة الملػال.ة‬
                                                                            ‫ج 34)‬‫مع ا .تى ر يظهر غ"بو نليهـ. (خرو‬


                                              ‫َ ُ ِ ْ َْ ِ ِْ ِ ِ‬
                                        ‫أية (ٔ):- " ٔودعا الرب موسى وكمَّمو مف خيمة االجتماع قَائالً: "‬
                                                     ‫َ‬       ‫َ‬       ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ َ‬
                                               ‫الر‬
 ‫سبؽ الن ب ورفض أف يتةلـ مع ا .يف خافوا مف البرؽ و ند والدخاف ـ سلـ ا الولػايا لموسػى ب ػد ذلػؾ.‬
 ‫ولنا ا يستدنى موسى إلى خيمة اإلجتماع إلى تابوت ال هد (ةرسػى الر.مػة). والم نػى أف ا أنطانػا الولػية‬
 ‫لنستػػرب إليػػو مػػف خاللهػػا. لةننػػا فػػى " ػ فنا .سػػبنا ةاس ػريف للولػػية وسػػسطنا بػػاضة ر ت.ػػت ل نػػة النػػاموس. ولنػػا‬
 ‫ي طػػى ا ن ػري ة الػػذبا ي فػػال ملػػال.ة إر خػػالؿ ذبي.ػػة الػػدـ الت ػى بػػدونها ر يسػػةف ا وسػػط ن ػ بو. واإلنػػالف‬
 ‫لموسى لنا مف .يث يظهػر مجػد ا بػيف الةػاروبيف. والخيمػة تنػير لتجسػد المسػيي فهػى .لػوؿ ا وسػط نػ بو.‬
                                                         ‫فا لو .ؿ فى وسطهـ نلى أساس لفاتو التى أظهر‬
 ‫لا فى جبؿ سيناء لةانوا قػد للةػوا بسػبب أنهػـ خطػاة. وفػى‬
                                                           ‫ا‬
 ‫الخيمة إنالف لمجد ا المستور داخؿ .جاب رمػز لتجسػد المسػيي. وقداسػة ا فػوؽ جبػؿ سػيناء لػـ تختلػؼ نػف‬
 ‫قداسػػة ا فػػوؽ تػػابوت ال هػػد .يػػث ةلػػـ ا موسػػى لنػػاط إر أف قداسػػتو فػػى ال.الػػة اضولػػى إقترنػػت بنػػار آةلػػة وفػػى‬
                                                                  ‫ر‬
 ‫ال.الة ال انية إمتزجت بالن مة الةاملة ولذا اضخي ة ظهػرت بمل هػا فػى الفػداء الػذ" بالمسػيي ولػذا لػو الفػداء الػذ"‬
 ‫ر‬      ‫و‬
 ‫فػى اضنػالى لةػف بػدوف سػالـ نلػى اضرض ر مسػ ة‬                     ‫ينير لو سفر الالوييف. ففى جبؿ سيناء ةاف لناؾ مجدا‬
                                ‫الناس. واضف مف فوؽ ةرسى الر.مة يوجد رجاء بسالـ نلى اضرض ور"ا ا بالناس‬



‫41‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬



      ‫ْ ِِ ِ َ ْ ِ ْ َ َِ‬            ‫ْ رِ َ َ ُ ْ ُ ْ َ َّ َ ْ َ ٌ ِ ْ ُ ْ ْ َ ً ل َّ ّْ‬     ‫َم ِ‬
      ‫أية (ٕ):- " ٕ«كّْـ بني إِس َائيؿ وقؿ لَيـ: إِذا قَرب إِنساف منكـ قُربانا ِمرب مف البيائـ، فَمف البقَر والغنـ‬
            ‫َ َ‬              ‫ََ‬                                                               ‫ْ َ‬
                                                                                                      ‫ّْ ُ َ َا ِ َ ُ ْ‬
                                                                                                    ‫تُقَربوف قَربينكـ."‬
                                                                                               ‫ر‬
 ‫كمـ بنى إس ائيؿ = اجع نب 2 2. لذا تظهر اإل.تياج لوسيط بيف ا والنػاس. إنساف مػنكـ = ضنهػا مسدمػة‬          ‫ر‬
                                                           ‫ا‬                                             ‫ػر‬
 ‫نػػف الجػػنس البنػ " ةلػػو. فػػاآلب يػػود أف ينػػتـ فػػى الةػػؿ ر .ػػة سػػرور ور"ػػا والمسػػيي اإلبػػف يسػػدمها ل ػ ب ةػػأف‬
                                         ‫البنرية ةلها ةإنساف وا.د لو جسدا. قرباناً = لى ةلمة نبرية ت نى نطية.‬


   ‫َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ُ د ُ ُ ل ّْ َ‬          ‫ْ َ َ ْ َ ُ ُ ُ ْ َ ً ِ َ ْ َ ِ َ َ ًا َ ِ ً ُ ّْ ْ ُ‬
 ‫أية (ٖ):- " ٖإِف كاف قُربانو محرقَة مف البقَر، فَذكر صػحيحا يقَربػو. إِلَػى بػاب خيمػة االجتمػاع يقَ ّْمػو ِمرضػا‬
                                                                                                     ‫عنو أَماـ الرب."‬
                                                                                                       ‫َ ْ ُ َ َ َّ ّْ‬
               ‫ا‬
 ‫مف البقر = لذا للسادريف ولغير السادريف يسدموف مف الغنـ وللم دميف يسػدموف مػف الطيػور. فػذكرً = ضف المسػيي‬
        ‫ر‬       ‫ر‬                              ‫ر‬
 ‫لو نريس الةنيسة والةنيسة لى نروس المسيي والمسػيي لػو أس الةنيسػة ةمػا أف الرجػؿ لػو أس المػ أة. ونػف‬
                           ‫لذا سبؽ أرمياء وتنبأ قا ال "ضف الرب قد خلؽ ني ا .دي ا فى اضرض. أن ى ت.يط برجؿ"‬
            ‫ا‬                                         ‫ر‬         ‫و‬
 ‫( 24 33 ) ويسوؿ أن ياء فى نبوة نف ردة ال ذ اء "قبػؿ أف يػأتى نليهػا المخػاض ولػدت ذةػر" 77 8 وفػى‬
                                                                     ‫ير‬          ‫ا‬
 ‫سػػفر الرؤيػػا ولػػدت إبنػػا ذة ػر نتيػػدا أف نػػى جميػػع اضمػػـ رؤ 32 6. صػػػحيحاً = أ" بػػال نيػػب (لػػو ال جػػؿ‬
 ‫المسمف الذ" قدـ نف اإلبف ال"اؿ) وةاف الةهنة يختموف ال.يوانات ب د ف.لها ومف يجدونػو بػال نيػب ي"ػ وا‬
 ‫نليو ختما لتسدـ الذبا ي مف لذا ال.يوانات المختومة. ولذا تفسير يو 7 83 غالبا. وقارف مع مال 2 7 – 9‬
 ‫ف.يف ألمؿ الةهنة إختيار الػذبا ي اللػ.ي.ة .ػزف ا . يقربػو = لنػا ةػاف يسػمي لمسػدـ الذبي.ػة غالبػا أف يػذب.ها‬
 ‫بنفسو أو يذب.ها لو الالوييف ولةنو ةاف لو يأتى بنفسو مع الذبي.ة إلى باب خيمة اإلجتماع ولذا إنالف منو أنو‬
                      ‫ر‬                                  ‫ر‬                          ‫ر‬                   ‫ر‬
 ‫ا"يا نف لذا ولـ يجب ا أ.د نلى ذلؾ ولذا فيو إنا ة للمسيي الذ" قػدـ نفسػو للمػوت بإ ادتػو فلػار آدـ اضخيػر‬
            ‫ػار‬                                                                                   ‫ر‬
 ‫الذةر أس الةنيسة الذ" بال نيب. إلى بػاب خيمػة اإلجتمػاع = ولػيس فػى الػداخؿ فالمسػيي تػألـ خ ج أورنػليـ.‬
 ‫لو جاء إلى خالتو وخالتو لـ تسبلو. ولةذا لن وا بإبف لا.ب الةرـ مت 23 94ط :4 قارف مع نب 42‬
 ‫42. ولنػػا فػػإف مسػػدمى الػػذبا ي يسف ػوا خارجػػا ةمػػف لػػـ غيػػر مسػػت.سيف للػػدخوؿ فػػى نػػرةة الجمانػػة. ولػػذلؾ أخػػذ‬
 ‫وا" ى طسوس ال هد الجديد نفس الفةر فسبؿ تسديـ ال.مؿ فى السداس تةوف ةؿ اللػلوات مػف نلػى بػاب الهيةػؿ‬
           ‫ر‬                                                                                                    ‫ػار‬
 ‫ومػػف الخػ ج ولػػذا ينطبػػؽ نلػػى لػػلوات رفػػع بخػػور ننػػية ورفػػع بخػػور بػػاةر ولػػذا اللػػلوات لػػى إنػػا ة للم.رقػػة‬
            ‫ػار‬
 ‫اللػػبا.ية والمسػػا ية وةػػأف اللػػلوات التػػى تسػػبؽ تسػػديـ ال.مػػؿ تنػػير لل هػػد السػػديـ ولػػذلؾ نلػػلى خػ ج الهيةػػؿ.‬
                                     ‫و‬
 ‫لمرضا عنو = المسػيي مسبػوؿ ومر"ػى ننػو لةمالػو أمػا ن.ػف فنسبػؿ فيػو. ر.ػظ أف بػاب خيمػة اإلجتمػاع أ" قبػؿ‬
                                                                                                     ‫مذبي الم.رقة الن.اس‬


                                           ‫َ َ َ ع َ َ َ َأ ِ ْ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ َ ْ ِ ل ْ ِ ِ َ ْ ُ‬
                                        ‫أية (ٗ):- " ٗويض ُ يدهُ عمَى رْس المحرقَة، فَيرضى عمَيو ِمتَّكفير عنو. "‬




‫51‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


                    ‫ر‬                                                                          ‫ر‬
 ‫يضػػع يػػده عمػػى أس = ةػػاف الطسػػس الم ػػروؼ أف مسػػدـ الذبي.ػػة ي"ػػغط بةػػؿ قوتػػو نلػػى أس الذبي.ػػة ويسػػوؿ‬
 ‫"أتوسػػؿ إليػػؾ يػػا ا فػػإننى أخطػػأت وتمػػردت ونلػػيت مرتةبػػا.... ةػػذا وةػػذا لةننػػى نػػدت تا بػػا ولػػيةف لػػذا للتةفيػػر‬
                                                                    ‫ر‬
 ‫ننػػى" ول ػػذا ف ػػى ذبي. ػػة الخطي ػػة وم ن ػػى ال" ػػغط نلػػى أس ال.يػ ػواف ي ن ػػي أف مس ػػدـ الذبي. ػػة يلس ػػى بة ػػؿ أ.مال ػػو‬
                     ‫ر‬
 ‫ومتانبو وخطاياا نليها وي ود لبيتو فر.ا ضف خطاياا رف ت ننو. وال"ػغط بسػوة ي.مػؿ فةػ ة التخلػى نػف الخطيػة‬
 ‫أ" توبة قوية. وأما طسس نري ة الم.رقة أو الةلمات التى ةاف يرددلا مسدـ لذا الذبي.ة فغير م روفة والمهـ أف‬
                                                                                     ‫ر‬
 ‫و"ػػع يػػد المسػػدـ و"ػػغطها نلػػى أس الذبي.ػػة تنػػير لم ن ػػى الو.ػػدة مػػع الذبي.ػػة وةػػأف الذبي.ػػة لػػارت مم ل ػػة‬
              ‫ر‬
 ‫لنخص مسدمها وةما لارت لذا الذبي.ة مو"ع سرور الػرب لةػذا يلػير مسػدمها. وفػى لػذا إنػا ة لو.ػدتنا مػع‬
                                                                                                             ‫يسو‬
                                                                                 ‫الرب ع فسد لرنا مف ل.مو ومف نظامو‬


  ‫ْ ذ ِ ِ‬                 ‫ِ‬                                                                   ‫ِ‬
 ‫أية (٘):- " ٘وي ْبح العجؿ أَماـ الرب، ويقَرب بنو ىػاروف الكينػة َّـ، ويرشػونو مسػتَدير عمَػى المػ ْبح الَّػذي‬
          ‫َ َ‬         ‫َ َذ َ ُ ْ ْ َ َ َ َّ ّْ َ ُ ّْ ُ َ ُ َ ُ َ ْ َ َ َ ُ الػد َ َ َ ُ ُّ َ ُ ُ ْ ًا َ‬
                                                                                             ‫َ َ ِ ََِْ َِْ ِ‬
                                                                                           ‫لَدى باب خيمة االجتماع."‬
  ‫ػار‬
 ‫ويذبح العجؿ = ةاف مسػدـ الذبي.ػة أو الالويػيف لػـ الػذيف يسومػوف بالػذبي. أمػاـ الػرب = .سػا فال جػؿ يػذبي خ ج‬
 ‫الخيمة لةنو أماـ الرب. والمسيي يظهر أماـ وجو ا ضجلنا نب : 53 + 8 63. ون.ػف فػى المسػيي نػدخؿ‬
 ‫إلى ."ف اآلب. ويقرب بنو ىػروف الكينػة الػدـ = الػدـ لػو نفػس ال.يػواف. "فػنفس ال.يػواف أ" .ياتػو فػى دمػو"‬
 ‫والم نػػى أف الذبي.ػػة قػػدمت دمهػػا فػػداء نػػف .يػػاة اإلنسػػاف. وةػػاف الةهنػػة يسػػتسبلوف الػػدـ فػػى طنػػوت م ػػدة لػػذلؾ.‬
         ‫و‬                                 ‫ر‬           ‫ا‬
 ‫وةاف رش الدـ للتةفير .سا للةهنة فسػط. ورش الػدـ مسػتديرً = والػدا ة تنػير ل بديػة فهػى ر بدايػة لهػا ر نهايػة‬
 ‫وةأف لذا الدـ ي مؿ فينا أبديا وينطلؽ بنا إلى السماء نينها ليدخؿ بنا إلى ."ف اآلب فن.يا فوؽ .ػدود الػزمف.‬
            ‫ػر‬                                                                           ‫ا‬
 ‫ورج ػػع (2ي ػػو 2 8 + ن ػػب : 52ط 33 + 2ب ػػط 2 92ط :2 + رؤ 8 52 + 32 22) لت ػ " ق ػػوة دـ‬
 ‫المسيي فى التطهير. وةوف دـ المسيي دـ رش نب 32 53. لػو ر ػيس ةهنتنػا الػذ" يػرش دمػو نلينػا فنتطهػر‬
                                                                    ‫ر‬
 ‫واستو.ى وا"ع الطسس السبطى نفس الفة ة ولذلؾ نجد الةالف نند قولو "ولةػذا الةػأس أي"ػا ب ػد ال نػاء مزجهػا‬
                                                                              ‫ر‬           ‫ا‬
 ‫مػػف خمػػر ومػػاء" يػػدور بإلػػب و رسػػما دا ػ ة نلػػى .افػػة الةػػأس والم نػػى أف دـ المسػػيي لػػو لةػػؿ أ.ػػد ولةػػؿ زمػػاف‬
                                                                                                  ‫و.تى اضبدية وفى ةؿ مةاف.‬


                                                            ‫ِ ِ‬
                                                       ‫أية (ٙ):- " ٙويسمَخ المحرقَة ويقَ ّْعيا إِلَى قطعيا."‬
                                                          ‫َ َ‬         ‫َ َ ْ ُ ُْ َْ َ َ ُ طُ َ‬
   ‫و‬
 ‫ويسمخ = السػل ينػير لتستسػالـ الةامػؿ فالذبي.ػة ر تسػتطيع أف تػدافع نػف نفسػها اضف ومستسػلمة تمامػا. ضف‬
 ‫الغنـ لذا لو طب ها فهى تنير لتستسالـ الةامؿ فهى ر تسػل ولةػذا المسػيي ةػاف ةخػروؼ داجػف ونػاة سػيست‬
                                  ‫ر‬                                      ‫ر‬
 ‫للذبي. وينير أي"ا السل لل " فسد ت رت الذبي.ة مما تلبسو والمسيي ت " ليسترنا. لةذا لبس آدـ أقملة مػف‬
 ‫جلد. وينػير السػل أي"ػا للطانػة الةاملػة ظالريػة وباطنيػة. فالسػل إنػالف لطانػة المسػيي الباطنيػة. فهػى ليسػت‬
                            ‫ػز‬                                                                            ‫ر‬
 ‫طانػػة ظػػال ة فػػى التل ػرفات الخارجيػػة فسػػطط بػػؿ بإقتنػػاع داخلػػىط ضف السػػل لػػو نػ ع الغطػػاء الخػػارجى فيظهػػر‬
               ‫ر‬                                                       ‫ر ػر‬
 ‫الداخؿ. ويقطعيا إلى قطعيا = مػ ة أخ " ن ػود لوا"ػع الطسػس السبطػى الػذ" إسػتو.ى نفػس الفةػ ة فنجػد الةػالف‬



‫61‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


                                      ‫ر‬
 ‫يسسـ السربانو لسطع ـ ي يد ترتيبها نلى نةلها اضللى فى اللينية. و اجع آيػة (9) ويرتػب بنػو ىػروف القطػع.‬
                                    ‫أةار‬   ‫أ‬
 ‫وةػػانوا غالبػػا ي يػػدوف ترتيبهػػا نلػػى المػػذبي لتأخػػذ نػػةؿ ال.يػواف اضلػػلى رسػػو و نػػو وأن"ػػاؤا. ولػػذا مػػا يف لػػو‬
                                                  ‫الةالف السبطى اليوـ والم نى أف لذا الجسد المةسور مةسور ضجلنا.‬


                          ‫َّ ِ‬                                         ‫ِ‬
                                  ‫َ َ ْ َ ُ َ ُ َ ُ َ ْ َ ِ َ ًا َ ْ َ ذ َ ِ َ ُ َ ُ َ َ ً َ‬
                        ‫أية (ٚ):- " ٚويجعؿ بنو ىاروف الكاىف نار عمَى الم ْبح، ويرتّْبوف حطَبا عمَى النار.‬
                                                                                                      ‫ا‬
 ‫نارً = ةانت النار ر تطفأ أبدا ولى التى أرسلها ا لتأةؿ الذبا ي فى يوـ تةريس لروف وبنيو وةاف ن.ـ الذبا ي‬
                                                                                    ‫ر‬
 ‫لو ما يساند نلى إ"ػ اـ النػار. ويرتبػوف حطبػاً عمػى النػار = ال.طػب أ" الخنػب ولػذا يرمػز لللػليب (خنػبة‬
                                                                                                                     ‫اللليب)‬


         ‫َّ ِ ِ‬              ‫َ ْ َِ ِ‬            ‫ِ‬                     ‫ِ‬
 ‫أية (ٛ):- " ٛويرتّْب بنو ىػاروف الكينػة القطػع مػع الػرْس والشػحـ فَػوؽ الحطػب الَّػذي عمَػى النػار الَّتػي عمَػى‬
     ‫َ‬                    ‫َ‬            ‫َ‬    ‫َ ُ َ ُ َ ُ َ ُ َ ْ َ َ َ ُ ْ َ َ َ َ َّأ ِ َ َّ ْ ْ‬
                                                                                                             ‫ْ َذَ ِ‬
                                                                                                           ‫الم ْبح."‬
                                      ‫ر‬
 ‫ويرتػػب بنػػو ىػػروف القطػػع = لػػذا ينػػير إلػػى أف اللػػليب .مػػؿ المسػػيي أس الةنيسػػة وأي"ػػا .مػػؿ اضن"ػػاء أ"‬
 ‫جسػػدا الػػذ" لػػو الةنيسػػة. فالةنيسػػة لػػى جسػػد المسػػيي المتػػألـ التػػى تنػػارةو طانتػػو لػ ب و.بػػو. ولنػػا الةػػؿ نلػػى‬
     ‫النػارط ولةػذا المسػيي قػدـ نفسػو جسػػدا ورو.ػا ونفسػا نلػى مػذبي اللػليب. ولػػذا ينػير للسلػب الػذ" تنػ لو نػػار ا‬
                                                      ‫أو‬   ‫ر‬
                            ‫لت.رؽ الخطايا ـ ينت ؿ .با ـ ينت ؿ غي ة نلى رد ا في.ترؽ .يف ي" ؼ أ.دلـ‬


 ‫َ رِ ِ‬                                   ‫ِ‬     ‫ِ‬              ‫ِ ٍ‬        ‫ِ‬
                                     ‫َ ُ ِ ُ َْ ُ ْ َ َ َ‬
 ‫أيػة (ٜ):- " ٜوأَمػا أَحشػاؤهُ وأَك ِعػو فَيغسػمُيا بمػاء، ويوقػد الكػاىف الجميػع عمَػى المػ ْبح محرقَػة، وقُػود َائحػة‬
   ‫َ‬         ‫ْ َ ذَ ِ ُ ْ َ ً َ‬                                   ‫َ َّ ْ َ ُ َ َ ار ُ ُ َ ْ َ َ‬
                                                                                                            ‫سرور ِمرب."‬
                                                                                                              ‫َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫فيغسميا بماء = الغسيؿ ل ن"اء الخارجية والداخلية فاإلنساف ةلو ي.تاج لغسيؿ ةامؿ بسبب طبي تو السػاقطة.‬
                                                                                 ‫ر‬
 ‫ولذا الغسيؿ للسطع ينير لطها ة المسيي الذبيي وأنو بال نيب وبالنسبة للةنيسػة فينػير ل مػؿ الم موديػة التػى بهػا‬
 ‫تغتسػؿ طبي تنػا الداخليػة ب مػؿ دـ الذبي.ػػةط وتتجػدد بلػلب اإلنسػاف ال تيػؽ والتمتػػع باإلنسػاف الجديػد. ولنػا يلػػت.ـ‬
                                                            ‫و‬                                ‫ػر‬
 ‫الػػدـ مػػع المػػاء ةمػػا خػ ج دـ ومػػاء مػػف جنػػب المسػػيي. ر.ػػظ النػػةؿ الموجػػود نلػػى المػػذبيط اضن"ػػاء المغسػػولة‬
 ‫ح مرتبة نلى خنب والنار تأةؿ الجميع. ما لذا سو" الةنيسة الم تمدة المسدسة بالدـ التػى لػلبت‬‫لل.يواف المذبو‬
                 ‫ا‬       ‫ا‬
 ‫فتلػير ر .تهػا ر .ػة سػرور أمػاـ‬                                ‫ػرو‬
                                           ‫ألوا ها مع نهواتها "مػع المسػيي لػلبت" ونػار ال ح السػدس تنػ ؿ م.بتهػا‬
                                     ‫اآلب فى إست.ساقات اللليب‬                                               ‫الرو‬
                                                                          ‫الرب. و ح السدس لو النار الذ" يهبنا التبنى‬


 ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ن ُ ِ َ ْ َ َِ َّ ِ ِ ْ َ ْ ِ ُ ْ َ ً َ َ ًا َ ِ ً ُ ّْ ُ ُ َ َذ َ ُ ُ‬
 ‫األيات (ٓٔ-ٖٔ):- "ٓٔ«واف كاف قُربا ُو مف الغنـ الضأْف أَو المعز محرقَة، فَذكر صحيحا يقَربو. ٔٔوي ْبحو‬
       ‫ّْ َ ِ َ َ َّ ّْ َ َ ُ ُّ َن َ ُ َ ْ َ َ َ ُ َ َ ُ َ ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير َ ُ ط ُ ُ‬           ‫َ َ ِ ِ ْ َذَ ِ‬
 ‫عمَى جانب الم ْبح إِلَى الشماؿ أَماـ الرب، ويرش ب ُو ىاروف الكينة دمو عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٕٔويقَ ّْعو إِلَى‬
                        ‫ْ َذَ ِ‬       ‫َّ ِ ِ‬              ‫َ ْ ِ ِ‬         ‫ِ‬                  ‫أِ ِ َِِْ‬
 ‫قطَعو، مع رْسو وشحمو. ويرتّْبيف الكاىف فَوؽ الحطَب الَّذي عمَى النار الَّتي عمَى الم ْبح. ٖٔوأَما األَحشاء‬     ‫ِ ِِ‬
 ‫ْ َ ُ‬           ‫َ َّ‬             ‫َ‬               ‫َ‬           ‫َ‬      ‫َ ُ َ ُ ُ َّ ْ َ ُ ْ‬         ‫َ‬       ‫ََ َ‬
           ‫َ َ ِع َ ْ ِ َ ِ َ ٍ َ ُ ّْ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ِ َ َ ُ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ َّ ُ ُ ْ َ ٌ َ ُ رِ َ ِ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
        ‫واألَكار ُ فَيغسمُيا بماء، ويقَرب الكاىف الجميع، ويوقد عمَى الم ْبح. إِنو محرقَة، وقُود َائحة سرور ِمرب."‬



‫71‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


       ‫ر‬
 ‫م.رقة اضغناـ يسدمها غير السادريف. ولى لهػا نفػس الطسػس السػابؽ مػا نػدا أنهػا ر تسػل . ونجػد لنػا إنػا ة ضنهػا‬
                                                      ‫تذبي نلى جانب المذبي إلى النماؿ والنػماؿ لػو النا.يػة الب.ريػة‬
                     ‫غشب‬                              ‫مة ػػاف لب ػػوب الػ ػريي اللطيف ػػة. فف ػػى ل ػػذا ال ػػذبا ي إر" ػػاء ا . وق ػػد‬
                                                      ‫يةوف لذا المةاف لو المناسب للػذبي فهػو المةػاف الخػالى ةمػا لػو‬
                    ‫قذس‬                               ‫وا"ي بالرسـ. ولناؾ سبب آخر أف المسيي قد للب فى مو"ع‬
                   ‫األقذاس‬
                                                      ‫الجمجمػػة لػػو 43 44 ولػػذا المةػػاف نلػػى الجانػػب النػػمالى مػػف‬
                                                      ‫ر‬
                                                      ‫أورنليـ. ومف لذا الجانب النػمالى رمػز الػريي اللطيفػة نجػد إنػا ة‬
                    ‫انقذس‬
                                                      ‫لللػػليب الػػذ" بسػػببو ر"ػػى ا نلػػى اإلنسػػاف فةانػػت ن متػػو التػػى‬
                                            ‫شًال‬



      ‫انًشحضت‬                                         ‫تنػػبو ال ػريي اللطيفػػة ب ػػد سػػنيف مػػف نػػذاب اله ػواء الالفػػي السػػاخف‬
                             ‫يكاٌ انزبح‬               ‫مػف غ"ػػبو نلػػى البنػرية. ولةػػف لمػاذا أنػػير للجانػػب النػػمالى فػػى‬
      ‫سهى‬
                                                      ‫ذبا ي الغنـ بالذات ولمػاذا سػمى المسػيي .مػؿ ا ولػـ يسػمى بػأ"‬
                   ‫يزبح انُحاس‬
                                                      ‫إسػػـ آخػػر مػػف ال.يوانػػات التػػى تسػػدـ ذبػػا يف السػػبب أف الغػػنـ رمػػز‬
                                                      ‫للطانة الةاملة وأي"ا فالم.رقة الدا مة (اللبا.ية والمسا ية) مػف‬
                     ‫انباب‬
                     ‫ششق‬                                                                                   ‫ر‬
                                                      ‫الغنـ إنا ة للمسيي الذ" ينفع فينا دا مػا أمػاـ اآلب بدمػو فير"ػى‬
                                                                                                                                 ‫اآلب‬


 ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ن ُ ل َّ ّْ ِ َ ط ْ ِ ُ ْ َ ً ُ ّْ ُ ْ َ َ ُ ِ َ ْ َ َ ِ ْ ِ ْ َا ِ‬
 ‫األيات (ٗٔ-ٚٔ):- "ٗٔ«واف كاف قُربا ُو ِمرب مف ال َّير محرقَة، يقَرب قُربانو مف اليماـ أَو مف أَفْرخ‬
  ‫َ ِ ِ ْ َذَ ِ‬      ‫ْ َذَ ِ َ ُ ْ َ ُ َ ُ ُ َ‬      ‫ْ َ ذ َ ِ َ َ ُ ُّ َأ َ ُ َ ُ ِ ُ َ‬          ‫ُ دُ ُ َْ ِ ُ‬
 ‫الحماـ. ٘ٔيقَ ّْمو الكاىف إِلَى الم ْبح، ويحز رْسو، ويوقد عمَى الم ْبح، ويعصر دمو عمَى حائط الم ْبح.‬               ‫ْ ِ‬
                                                                                                                       ‫ََ‬
  ‫َْ ِ ُ‬      ‫ُ ُ َْ َ ِْ‬           ‫ِ ٚٔ‬                                   ‫ِ‬
 ‫ٙٔوينز ُ حوصمَتَو بفَرثيا ويطرحيا إِلَى جانب الم ْبح شرقًا إِلَى مكاف الرماد. ويشقُّو بيف جناحيو. الَ يفصمُو.‬
                ‫َ َ َ‬            ‫ََ‬      ‫َ َ ِ َّ َ‬        ‫َ ِ ْ َذَ ِ َ ْ‬            ‫َ َ ْ ِع َ ْ َ ُ ِ ْ ِ َ َ َ ْ َ ُ َ‬
                  ‫َّ ِ َّ ُ ُ ْ َ ٌ َ ُ رِ َ ِ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬             ‫َ ْ َِ ِ‬
                ‫ويوقدهُ الكاىف عمَى الم ْبح فَوؽ الحطب الَّذي عمَى النار. إِنو محرقَة، وقُود َائحة سرور ِمرب."‬
                                                                   ‫َ‬            ‫َ‬
                                                                                                              ‫ِ‬
                                                                                          ‫َ ُ ِ ُ ْ َ ُ َ ْ َذَ ِ ْ‬
  ‫ا‬
 ‫لى الم.رقػة التػى يسػدمها الم ػدميف. الطيػور (يمػاـ و.مػاـ) والةلمػة ال بريػة تنػير أنػو ربػد أف يةػوف الطيػر ذةػر.‬
                                    ‫تنز‬
 ‫وربما إستخدامو لليماـ وال.ماـ "مانا لوجودلما نلى مدار ال اـ. ولنا ع ال.وللة والػريش ترمػى فةػؿ مػا لػو‬
      ‫ر‬                   ‫ر‬
 ‫غير نسى يرمى خارجا. ولػـ يةػف فػى .الػة الطيػر أف مسػدـ الذبي.ػة ي"ػع يػدا نلػى أس الطيػر فهػى لػغي ة جػدا‬
 ‫ويةفػػى مسػػدمها أنػػو يسػػدمها بيديػػو. ونال.ػػظ لنػػا أف الةػػالف لنػػا لػػو الػػذ" يسػػوـ بةػػؿ ال مػػؿ (الػػذبي أي"ػػا ولػػيس‬
                                               ‫ر‬
 ‫الالوييف لـ الذيف يذب.وف الطير) وفى لذا رفع لنأف الفس اء والمسيي إمتدح فلسى اضرملة. وةاف الةالف ي لػر‬
                                                                   ‫ا‬                                          ‫ر‬
 ‫دـ الطيػػر مبانػ ػ ة نلػػى الم ػػذبي لسلػػة مس ػػدار الػػدـ. ورج ػػع لػػو 3 53 ف ػػأبو" المسػػيي ق ػػدموا م.رقػػة م ػػف الطي ػػور‬
                                                                                                          ‫ا‬
 ‫فالمسػػيي أتػػى فسي ػر. ا ر يطلػػب السيمػػة الماديػػة بػػؿ السلػػب. ولهػػذا نجػػد لنػػا فسػػط وةػػاف الةػػالف ي لػػر دـ الطيػػر‬
                                                                              ‫ا‬                                        ‫ر‬
 ‫مبانػ ة نلػػى المػػذبي لسلػػة مسػػدار الػػدـ. ورجػػع لػػو 3 53 فػػأبو" المسػػيي قػػدموا م.رقػػة مػػف الطيػػور فالمسػػيي أتػػى‬
                                                                                                               ‫ا‬
 ‫فسير. ا ر يطلب السيمة الماديػة بػؿ السلػب. ولهػذا نجػد لنػا فسػط واف كػاف قربانػو لمػرب فسولػو للػرب لػـ يػذةر مػع‬
                                                       ‫ر‬             ‫ر‬
 ‫النونيف اآلخريف وال.ماـ واليماـ سػبؽ اإلنػا ة لهمػا وينػي اف للودانػة والبسػاطة وب ػض اليمػاـ ر يسبػؿ الػذةر منػو‬


‫81‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح األٔل)‬


                                ‫ر‬         ‫ر‬                                        ‫غير‬
 ‫سػػو" أن ػػى وا.ػػدة ر يستػػرب إلػػى لػػا .تػػى إف ماتػػت فهػػو رمػػز للطهػػا ة. ويحػػز أسػػو = فالطريسػػة التػػى ةانػػت‬
 ‫ذبي.ػػة ال.مػػاـ واليمػػاـ تسػػدـ بهػػا طريسػػة ننيفػػة لطػػا ر نسػػى وديػػع بػػؿ وو.نػػية مػػع طػػا ر مسػػالـ !! أو لػػيس لػػذا مػػا‬
                                           ‫و‬
 ‫.دث مع المسيي الذ" سالـ جميع الناس ولـ يةف فى فمػو غػش ر.ػظ منػهد اللػليب. ويشػقو بػيف جناحيػو ال‬
 ‫يفصمو = لذا م ؿ ما .دث مع خروؼ الفلي الذ" ر تةسر نظامو وندـ ةسر ال ظاـ قد ينػير أنػو لػو نفسػو‬
                                                                ‫و‬
                             ‫ح ضجلنا. ر.ظ أف الةنيسة تسمى اليمامة ةمسي.ها‬‫ةامؿ بال نيب ولو مللوب ومذبو‬
         ‫ر‬
     ‫ح الجسد" ونهواتو فلنللبها ونسػدـ طانػة وتسػليـ إل ادة ا‬‫+ ياليتنا نسدـ أنفسنا ذبي.ة م.رقة فال جؿ لو الجمو‬
                                                   ‫ػرو‬
 ‫فنل ػير .مػػالف ولنػػا ننطلػػؽ للسػػماويات ةال.مػػاـ ونمتلػػئ مػػف الػ ح السػػدس (ال.مػػاـ) وتهػػب نلينػػا ريػػي النػػماؿ‬
                                                                                                ‫الباردة أ" ت زيات ا السماوية.‬
                      ‫ر‬                                                                               ‫ػر‬
 ‫ولنػػاؾ مل.وظػػة أخػ " فػػال جوؿ مرتبطػػة بالسػػادريف اضغنيػػاء ػػـ ال.مػػالف مرتبطػػة باضقػػؿ قػػد ة والطيػػور السػػماوية‬
                                        ‫ا‬                                                             ‫ر‬
 ‫مرتبطػػة بمػػف ر قػػد ة لهػػـ و.سػػا قوتػػو فػػى ال"ػ ؼ تةمػػؿ ونلػػى مػػف ي.ػػس بسدرتػػو وجمو.ػػو أف يساومهػػا ويبػػدأ فػػى‬
                                                                                    ‫طانة ا في.لؽ ب د ذلؾ فى السماويات.‬


                                                                                                 ‫مال.ظات نلى ذبي.ة الم.رقة‬
                                    ‫أو‬
           ‫2- مػػف الوا"ػػي أف للم.رقػػة مةانػػا خالػػا بػػيف الػػذبا ي ةلهػػا. فهػػى ذةػػرت ر فػػى لػػذا السػػفر فػػى‬
                                 ‫أ‬          ‫ا‬
           ‫الترتيػػبط بػػؿ ت تبػػر مػػف ب ػػض الوجػػوا أسػػاس ةػػؿ التسػػدمات. فة ي ػر مػػا نس ػر نػػف تسدمػػة الػػدقيؽ‬
           ‫ةمل.ؽ للم.رقة "م.رقة للرب مع تسدمتها وسةيبها (ر 43 92) وةانت ذبي.ة السػالمة ت.ػرؽ‬
           ‫نلػػى الم.رقػػة "4 6. بػػؿ ةػػاف مػػذبي الن.ػػاس الػػذ" فػػى الػػدار الخارجيػػة للخيمػػة يسػػمى مػػذبي‬
                                                      ‫ا‬
           ‫الم.رقػػة. وةانػػت تتسػػد نليػػو الم.رقػػة الدا مػػة لػػيال ونهػػارط ضف ا قلػػد أف يبسػػى أمامػػو دا مػػا مػػا‬
                                                                                                    ‫لو ميف فى نينيو.‬
           ‫3- يتػردد فػى ذبي.ػػة الخطيػة السػوؿ "يةفػػر ننػو فيلػفي ننػػو" أمػا فػى الم.رقػػة فػالتةفير لػيس لللػػفي‬
           ‫نف الخطيةط بؿ لسبوؿ النخص نفسو أ" للر"ا ننو أمػاـ الػرب وو"ػع مسػدـ الذبي.ػة يػدا نلػى‬
                                                                                                         ‫ر‬
           ‫أس الذبي.ة ةأنو يت.د بهػا فػى ةػؿ قيمتهػا وةمػاؿ قبولهػا أمػاـ ا فػإف ةػاف ا يسبلهػا فهػو يسبػؿ‬
                                                                                                                    ‫مسدمها‬
           ‫4- فػى قػػوؿ م لمنػػا بػولس الرسػػوؿ "وأسػػلةوا فػػى الم.بػو ةمػػا أ.بنػػا المسػػيي أي"ػا وأسػػلـ نفسػػو ضجلنػػا‬
                                                          ‫نر‬                ‫ا‬
           ‫ر .ة طيبة. أؼ 6 3. " لنا مسط يف ل يػة اضوؿ أنػو أسػلـ نفسػو ضجلنػا‬                               ‫قربانا وذبي.ة‬
           ‫لذا لو الوجو اضوؿ لللػليب مػف نػا.يتى ةإنسػاف. فالمسػيي قػدـ نفسػو ذبي.ػة خطيػة ضجلػى أمػا‬
                                               ‫المسطع ال انى أنو ةاف قربانا وذبي.ة ط لذا لى ذبي.ة الم.رقة‬
 ‫جى‬                                                    ‫ر‬                               ‫أخر‬
   ‫مل.وظة " نلى سل الم.رقةط فهو قبؿ أف يت " ليةسينا ب د أف ت رينا فالسل ينير لخلع الغطاء الخار‬
                                                                                                               ‫ر‬
                                                                           ‫أ" لل " الذ" قبلو المسيي نلى اللليب ضجلنا.‬




‫91‬
                                                       ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬



                          ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                           ‫اإلصحاح الثانى‬

                                                                                                                           ‫تقدمو الدقيؽ‬
                              ‫اآلب وأر"ى اآلب بطريستيف أساسيتيف ولما‬                              ‫ا‬
                                                                                          ‫السيد المسيي لو المجد ةاف ر .ة سرور‬
           ‫2- لػػو أر"ػػى اآلب بتسػػديـ نفسػػو ذبي.ػػة م.رقػػة إنػػت ؿ بهػػا الغ"ػػب اإللهػػى واسػػتوفت أجػػر ال ػػدؿ‬
                                                                                             ‫اإللهى .يف ت.ولت إلى رماد‬
                                                                           ‫ر‬
           ‫3- ولػػو أر"ػػى اآلب ةػػذلؾ ب.ياتػػو الطػػال ة الخاليػػة مػػف أ" إ ػػـ وأ" خطيػػة فهػػو لػػـ يوجػػد فػػى فمػػو‬
                                                                                                         ‫ا‬
                                                                                          ‫غش وةاف بار قدوسا بال خطية‬
                                                                                                                   ‫ر‬
 ‫و.ياتػػو الطػػال ة رمػػزت لهػػا تسدمػػة الػػدقيؽ. إذا فهػػو أر"ػػى الػػرب ب.ياتػػو وبموتػػو. ب.ياتػػو يرمػػز لهػػا بتسدمػػة الػػدقيؽ‬
 ‫وبموتو يرمز لها بذبي.ة الم.رقة. والهدؼ المنترؾ بينهما لو إر"اء ا اآلب. لذلؾ سميت تسدمػة الػدقيؽ أي"ػا‬
                                                                                                                                  ‫ا‬
                                                                                                                    ‫ر .ة سرور للرب.‬
                                                                                                  ‫رو‬
 ‫+ وتسدم ػػة ال ػػدقيؽ ر تم ػػؿ الةف ػػا ة ر الف ػػداء ف ػػى ن ػػئ لم ػػاذا ف ضنه ػػا خالي ػػة م ػػف ال ػػدـ فه ػػى تم ػػؿ .ي ػػاة المس ػػيي‬
                                                   ‫ا‬                                    ‫ػو‬
 ‫النخلػية ةخػػادـ للػرب ممسػ ح للخدمػة وةةػػالف وتم ػؿ أرمػػو وأ.زنػو التػػى إ.تملهػا فػػى .ياتػو. ولػػو نػبو نفسػػو‬
 ‫ب.بػػة ال.نطػػة التػػى إف لػػـ تسػػع فػػى اضرض وتمػػت ر يةػػوف لهػػا مػػر. ولةننػػا لنػػا ن.ػػف لسػػنا أمػػاـ .بػػة .نطػػة إنمػػا‬
 ‫دقيػؽ فهػو مسػ.وؽ ضجػػؿ م الػينا. واللػوف اضبػيض الػػذ" للػدقيؽ ينػير لنساوتػو. وأي"ػػا المسػيي ةػدقيؽ لػو خبػػز‬
 ‫ال.ياةط الخبز الذ" نزؿ مف السماء "مف يأةلنى ي.يػا بػى" فتسدمػة الػدقيؽ تم ػؿ تجسػد المسػيي و.ياتػو فػى الجسػد.‬
                                                                                       ‫وملمس الدقيؽ النانـ ينير ل.ناف المسيي.‬
 ‫+ لذا التسدمة أخذت أنةار مت ددة (دقيؽ - فطير – فريؾ) نلى أ" ال.ارت ةلو خبز وةلو .بة .نطػة وةلػو‬
                                                                                                          ‫دقيؽ أ" الةؿ يرمز لل.ياة.‬
 ‫+ لػػا.ب لػػذا التسدمػػة و"ػػع اللبػػاف. واللبػػاف لػػو أ.ػػد مرةبػػات البخػػور (خػػر 14 54) واللبػػاف يم ػػؿ الةهنػػوت‬
               ‫ا‬
 ‫فالمسػيي ةػاف ر ػيس ةهنتنػاط ويم ػػؿ أي"ػا اللػالة "لتسػتسـ لػالتى ةػػالبخور قػدامؾ" وتم ػؿ أي"ػا الر .ػة الزةيػػةط‬
      ‫ا‬                                                      ‫ا‬
 ‫فالمسيي ةاف ي.ترؽ مف أجؿ اآلخػريف لةػى يسػدـ ر .ػة سػرور للػرب. فػالبخور يم ػؿ نػفانة المسػيي ننػا ور .تػو‬
                                           ‫و‬
 ‫ال.لوة تنػير ل.يػاة المسػيي الزةيػة. وةػاف يسػدـ مػع لػذا التسدمػة مل.ػا ر يسػدـ خميػر. فػالخمير ينػير للخطيػة ةمػا‬
 ‫قاؿ السيد لتالميذا " ت.رزوا مف خمير الفريسييف" ولو أ" السػيد ةانػت .ياتػو بػال خطيػة ف ػدـ وجػود خميػر يم ػؿ‬
 ‫الجانب السلبى فى .ياتو أنو لو بال خطية ووجود الملي يم ؿ الجانػب اإليجػابى فهػو يلػلي .يػاة النػاس "فػالملي‬
                                                                                                           ‫ي.فظ الط اـ مف الفساد ".‬
                                                                                                      ‫ممتوتة بزيت وممسوحة بزيت‬
                                     ‫ر‬               ‫ػرو‬                        ‫ػر‬
 ‫لو ت بير مذلؿ ودقيػؽ جػدا ين ح ال القػة بػيف اإلبػف وال ح السػدس ف بػا ة ملتوتػة بزيػت أ" دقيػؽ م جػوف بزيػت‬
  ‫ػرو‬
 ‫ولذا ال جينة ر يمةف فلػؿ الػدقيؽ نػف الزيػت فيهػا ولػذا ت بيػر وا"ػي نػف ال القػة اضقنوميػة بػيف اإلبػف وال ح‬


‫02‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


                    ‫ػالرو‬                                   ‫ر‬
 ‫السػدس فهػـ وا.ػد مػػف النا.يػة الاللوتيػة. أمػػا نبػا ة ممسػو.ة بزيػت فتنػػير لمسػي المسػيي بػ ح السػدسط لػذا مػػف‬
                                                                 ‫ػرو‬
 ‫نا.يػة جسػػدا ولػذا تػػـ يػػوـ ال مػاد .ػػيف .ػػؿ نليػو الػ ح السػدس ولػػذا بػػالطبع تػـ ل.سػػاب الةنيسػػة التػى لػػى جسػػدا‬
                     ‫ػرو‬
     ‫وةاف الملوؾ والةهنة يمس.وف ولو ةاف ر يس ةهنتنػا ولػو ملػؾ الملػوؾ. والزيػت رمػز لل ح السػدس 2لػـ 72‬
                                                                                                                                ‫42.‬
                                                                                                                         ‫يشوى بنار‬
 ‫لذا ر تنير ضرـ اللليب بؿ تنير ضرـ المسيي فى .ياتو. فةؿ .ياتو ةانت أرـ (رجؿ أوجاع ومختبر ال.زف‬
 ‫اش 46 4) م.تسػػر ومخػػزوؿ مػػف النػػاس لػػـ يواجػػو سػػو" باإللانػػات والنػػتا ـ فسػػالوا ننػػو مختػػؿ ال سػػؿ وأةػػوؿ‬
 ‫ونريب خمر م.ب لل ناريف والخطاة وةاسر للسبت ونػاقض للنػري ة وأنػو "ػد قيلػر وأنػو "ػاؿ وم"ػؿ. وةػـ‬
                                                               ‫ر‬                                            ‫ر‬
 ‫مف م ة ةانوا يطردونػو وي.ػاولوف قتلػو وةػـ مػف مػ ة تػلمروا نليػو ليسػسطوا فػى الخطػأ ومػف ػـ ينػتةوف نليػو. ولػـ‬
          ‫ػر‬                                                       ‫ا‬
 ‫يسابؿ لو ةؿ ذلؾ إر بال.ب والر.مة فةاف ر .ػة سػرور. باإل"ػافة إلػى أف مسػدـ الذبي.ػة .ػيف ةػاف ي " تسدمتػو‬
 ‫الذ" لو ةؿ نػئ فهػو لػا.ب ةػؿ نػئ‬                                           ‫الجز‬
                                                    ‫ت.رؽ بالنار يداخلو إ.ساس بأف لذا ء الذ" تأةلو النار لو مسدـ‬
                                  ‫ر‬
 ‫ولو الذ" أنطى ةؿ نئ فمنو ولو ةؿ نئ. وقد يرتسى مسدـ الذبي.ة بفة ا ويتأمؿ فيها ويلؿ إلى ما ولؿ إليو‬
    ‫ا‬
 ‫بولس الرسوؿ أف "اضط مة للجوؼ والجوؼ ل ط مة وا سيبيد لذا وتلؾ 2ةو 7 42. فيفهـ أف الجسد ز ػؿ‬
                                                                                         ‫ونليو أف يهتـ بأف يسدس نفسو ضبديتو‬
                               ‫ر‬                                                            ‫نر‬
 ‫ولنا ح وولؼ لتسدمة الدقيؽ منفصمة فهى قد تسدـ منفللة وقد تسػدـ كم افقة لمذبائح الدمويػة (نػد 62 2‬
                                                         ‫ر‬                                        ‫ر‬
 ‫– 72) فػػإذا مػػا قػػدمت م افسػػة للػػذبا ي فتنػػير الذبي.ػػة لغف ػ اف الخطيػػة أمػػا تسدمػػة الػػدقيؽ فتنػػير لنػػةر ا نلػػى‬
                                                                                                                          ‫إ.ساناتو.‬
 ‫لذا التسدمة يمةف أف يسدمها أفسر الناس ولى تبدأ بالدقيؽ الفاخر (دقيؽ ال.نطة) المنخوؿ وفى لذا ال.الة يةػوف‬
                           ‫أر‬
 ‫أقؿ مسدار يمةف تسديمو لو ننر اإليفة ولذا يساو" :3.3 لتر وتنتهى بالفريؾ أو غفة الخبز ولذا يأةلها أفسر‬
                                                                         ‫ا‬      ‫ا‬                           ‫ر‬
 ‫الفس اء. مػف ننػدا فػرف يسػدـ خبػز مخبػوز ومػف لػيس لديػو فليسػدـ ممػا يأةػؿ طػاجف دقيػؽ بزيػت ولةػذا فػا ر يهػتـ‬
          ‫ا‬                                                      ‫ا‬
 ‫بسيمػػة التسدمػػة بػػؿ بػػأف يسػػدـ اإلنسػػاف تسدمتػػو بسلبػػو نػػاةر ا نلػػى مػػا أنطػػاا. فػػى لػػذا التسدمػػة أي"ػػا إنترفػػا مػػف‬
                                                                                ‫مسدمها بأنو ي تمد نلى ا فهو ملدر رزقو.‬
 ‫ع نلى الدقيؽ مف اضط مة النا ة نند‬‫+ وةاف الزيت الذ" يستخدـ مف زيت الزيتوف النسى وةاف الزيت المو"و‬
                                                                ‫نلى نطاياا فى اإل مار‬            ‫اليهود. وو"ع الزيت لو نةر‬
 ‫+ فػػى قلػػة يوسػػؼ فػػى أرض ملػػر ب ػػد أف أنسػػذ الن ػ ب مػػف المجانػػة ج لهػػـ يتنػػازلوف نػػف أر"ػػهـ وأمالةهػػـ‬
                                                                ‫ر‬                           ‫ر‬
 ‫نوفط و فى لذا إنا ة ل مؿ المسيي فهػو قػد إنػت انا بدمػو ب ػد أف أنسػذ .ياتنػا فلػرنا ن.ػف وةػؿ مػا نملػؾ ملةػا‬‫لفر‬
                                                                                      ‫و‬
 ‫لو. ومما نملؾ نسدـ لو. ر.ظ أف التسدمة إختياريػة ولػى ت نػى أف "ةػؿ مػا نملػؾ بػؿ ون.ػف أي"ػا ملػؾ لػؾط الةػؿ‬
 ‫منؾ ولؾ أو أننا ن طيؾ مما لؾ". وب.ريتنا نستطيع أف ر ن طى بػؿ ونػرفض أف نةػوف ملةػا لػو .ولةػف فػي لػذا‬
                                                                                    ‫ر‬
 ‫ال.اؿ يمتلةنا غي ا أر ولو ندو الخير. وا .يف يملؾ نلينا فهو ي.ررنا وندو الخير .يف يملؾ نلينا يسػت بدنا‬
                ‫ولؤ‬
     ‫خ فى ذلنا لنا سادة سواؾط ةانت لذا لرخة أن ياء "إستولى نلينا سادة سواؾ 73 42 رء يذلوننا.‬‫فنلر‬



‫12‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


                       ‫+ فى دا : 83 "يبطؿ الذبي.ة والتسدمة" والمسلود الذبا ي ال.يوانية الدموية وتسدمات الدقيؽ‬
                                                                          ‫ر‬
 ‫+ ةانت خطية قاييف أنو قدـ مف باةو ات .سلو دوف تسدمػة دمويػة ةمػا ف ػؿ أخػوا وم نػى تسػديـ ذبي.ػة دمويػة أنػو‬
                                     ‫ا‬       ‫ر‬
 ‫ي ت ػػرؼ بأن ػػو يس ػػت.ؽ الم ػػوت ودـ الذبي. ػػة ال ػػذ" يرم ػػز ل ػػدـ المس ػػيي يطهػ ػ ا أ" إنترف ػػو باإل.تي ػػاج ل ػػدـ المس ػػيي.‬
         ‫ورف"ت تسدمة قاييف ضنو لـ ي ترؼ بأنو م.تاج لدـ المسيي وتلور أنو مسبوؿ أماـ ا بدوف دـ المسيي.‬
                                         ‫ػو‬
     ‫+ ولذا التسدمة تنير للمسيي وةنيستو فهو قدـ نفسو ةسػر .ياتهػا ومو" ع نػب ها. فيػو لػارت مسبولػة أمػاـ ا‬
                                                                 ‫اآلب. ف لينا ن.ف أف نسدـ .ياتنا اآلف لمجد ا ب.ياة نسيو.‬


                                     ‫ُ ُ ِ ْ َِ‬                   ‫ِ ٍ‬
 ‫أية (ٔ):- " ٔ«واذا قَرب أَحد قُرباف تَقدمة ِمرب، يكوف قُربانو مف دقيؽ. ويسكب عمَييا زيتًا، ويجعؿ عمَييا‬
  ‫ََ ُْ ُ َ ْ َ َْ ََ ْ َُ َ ْ َ‬                ‫َ ِ َ َّ َ َ ٌ ْ َ َ ْ َ ل َّ ّْ َ ُ ُ ْ َ‬
                                                                                                  ‫لُبانا. "‬
                                                                                                      ‫ًَ‬
 ‫واذا قرب = إذا فهى إختيارية م ؿ الم.رقة. قرباف = لذا ت نى نطية أو من.ة أو لدية أو لبة فالمسيي أنطانػا‬
 ‫ح السدس ولػو‬            ‫ر‬
             ‫.ياتو فينا لبة مجانية. مف دقيؽ = فالمسيي خبز ال.ياة ويسكب عمييا زيتاً = إنا ة لمس.و بالرو‬
                                                           ‫ػرو‬                   ‫ػو ػالرو‬
 ‫إسػػمو المسػػيي أ" الممسػ ح بػ ح السػػدس. وسػػةب الػ ح السػػدس نلػػى جسػػد المسػػيي لػػو سػػةبو نلػػى الةنيسػػو‬
         ‫نو‬            ‫نو‬         ‫ا‬
 ‫فالةنيسة لى جسدا. ولذا السةب تـ ب د الم مودية ولذا ما ةاف مرموز لو فى قلة ح فب د أف نجا ح بالفلؾ‬
                                                       ‫الرو‬
 ‫نلى م اؿ الم مودية أتت لو ال.مامة (رمز ح السدس) بغلف زيتوف (الزيت) رمز المس.ة المسدسة. (2بط 4‬
             ‫ا‬
 ‫ح السدس فةانت خدمتػو قويػة. رجػع لػو 5 2ط‬‫13ط 23) والزيت ينير لسوة نمؿ المسيي فةؿ نملو ةاف بالرو‬
 ‫52ط 92 والمسيي أمر تالميذا أف ر يبدأوا الخدمة إلى أف يلبسوا قوة مػف اضنػالى لػو 53 :5. ويجعػؿ عمييػا‬
                                                    ‫لباف = اللباف ينير لللالة ولنفانة المسيي ول مؿ المسيي الةهنوتى‬


     ‫ِ‬             ‫ِ‬      ‫ِْ ُ ِ ْ ِ ْ ْ َ ِ ِ ِ ِ ِ‬           ‫ِ‬              ‫ِ‬          ‫ِ‬
 ‫أية (ٕ):- " ٕويأْتي بيا إِلَى بني ىاروف الكينة، ويقبض منيا مؿء قَبضتو مف دقيقيا وزيتيا مع كؿ لُبانيػا،‬
    ‫ْ َ َ َ َ ْ َ َ َ ُ ّْ َ َ‬           ‫َ‬    ‫َ‬            ‫َ َ ُ َ َْ ََ َ َ‬         ‫ََ َِ‬
                                                  ‫َ ُ ِ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ارَ َ ْ َ ذ َ ِ َ َ رِ َ ِ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
                                                ‫ويوقد الكاىف تَذك َىا عمَى الم ْبح، وقُود َائحة سرور ِمرب."‬
                                                               ‫ػز‬                      ‫ػذكار‬
 ‫مػؿء قبضػتو.. ويوقػد تػ ىا = ا يتسبػؿ لػذا الج ء السليػؿ. لػذا لػػو نلػيبو ضف نػار المػذبي تأةلػو ولػو تػػذةار‬
 ‫للمسدـ أف ةؿ نئ لنا لو مف ا وةػؿ نػئ مػف إ.سػاناتو ولويػذةر للمسػدـ نطايػاا وم.بتػو. "يسػوؿ أ.ػد السديسػيف‬
                                                                      ‫و‬
 ‫ليست نطية بال زيػادة إر التػى بػال نػةر" ر.ػظ أف مػا يو"ػع نلػى المػذبي مػف لػذا التسدمػة يخػتلط بػدـ الػذبا ي‬
                                       ‫ر‬
 ‫المسدمة بال أنسطاع وبذلؾ ر ت.رـ التسدمة مف فانلية الدـ المسدس لغف اف الخطايا. مع كؿ لبانو = اللبػاف ينػير‬
 ‫لػذلؾ فاللبػاف يسػدـ ةلػو . ولنػاؾ م نػى‬             ‫ػو‬
                                                     ‫لللالة وال بػادة ون.ػف نسػدـ ةػؿ ال بػادة والمجػد . السلػب ةلػو مرف ع‬
  ‫ػو‬
 ‫آخر أف ةؿ ما ن.لؿ نليػو لػو بنػفانة المسػيي الةفاريػة لػذلؾ ن"ػع فػى نهايػة اللػالة الربانيػة "بالمسػيي يس ع‬
                                                                                                                                   ‫ربنا"‬
                                                                                                            ‫ر‬
                                                 ‫ائحة سرور = الةنيسة ليس لديها ما يسر اآلب سو" مسي.ها السدوس.‬


                                   ‫َ ْ َ ِ ِ َ ْ ِ َ ِ ُ َ ل َ ُ َ َ َ ِ ِ ْ ُ َ ٍ ِ ْ َ ِ ِ َّ ّْ‬
                                 ‫أية (ٖ):- " ٖوالباقي مف التَّقدمة ىو ِياروف وبنيو، قُدس أَقْداس مف وقَائد الرب."‬


‫22‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


 ‫قػػدس أقػػداس = فالةػالف يأخػػذ مػػؿء قب"ػػتو وي"ػػع نلػػى المػػذبيط لػذا لػػو نلػػيب ا والبػػاقى يأةلػػو الةهنػػة فسػػط‬
      ‫و‬
 ‫دوف نسا هـ. والم نى اآلف أف ر يأةؿ مػف جسػد المسػيي سػو" مػف نػاؿ الةهنػوت ال مػومى أ" ةػؿ م مػد. ضنهػا‬
 ‫قدس أقداس ينبغى اآلف أف نتسدس .تى نأةؿ منها فمف يأةؿ بدوف إست.ساؽ يلبي مجرما فى جسد الػرب ودمػو‬
 ‫(2ة ػػو 22) وة ػػاف ر ػػيس الةهنػ ػة ل ػػو ل ػػفي.ة نل ػػى تاج ػػو (نمامت ػػو) مةت ػػوب نليه ػػا ق ػػدس لل ػػرب أ" مة ػػرس أو‬
 ‫مخلص للرب ولةذا ن.ػف ينبغػى أف يةػوف السلػب ةلػو للػرب. ولنػاؾ أنلػبة للةهنػة يسػاؿ ننهػا قػدس فسػط ولػيس‬
          ‫ر‬                                                          ‫و‬
 ‫قػػدس أقػػداس. ولػػذا يأةػػؿ منهػػا نػػا الت الةهنػػة ر ينػػترط أف تؤةػػؿ فػػى خيمػػة اإلجتمػػاع ولػػذا ةبػػاةو ات الزيػػت‬
                             ‫والخمر وأنلبتهـ مف ذبا ي نيد الفلي وذبا ي السالمة ر 43 13 + ند 7 13.‬
 ‫وىنا فارؽ ىاـ بيف تقدمة الدقيؽ وذبيحة المحرقة - فذبي.ة الم.رقة ةانػت تسػدـ ةلهػا نلػى مػذبي تأةلهػا النػار‬
 ‫نلػى المػذبي مػؿء قب"ػة والبػاقى للةهنػة. والم نػى أف المسػيي لنػا قػدـ .ياتػو‬             ‫فهى ةلها للرب أما لنا فما يسػدـ‬
 ‫(يرمػز لهػا مػؿء السب"ػة) ولةنػػو أي"ػا قػدـ نفسػو للبنػػر لةػى يةػوف لهػـ سػػر .يػاتهـ. ولػنال.ظ أف المسػيي قػػدـ‬
 ‫وبةػؿ ال.ػب نخػدـ اآلخػريف. بهػذا نلػبي‬            ‫ولنا ولـ يبخؿ بنئ فهؿ نف ؿ م لو ويةػوف السلػب ةلػو‬              ‫ذاتو تماما‬
                                                                                                                   ‫ذبا ي .ية.‬
 ‫+ والةنيسػػة التػػى لػػيس لػػديها نػػئ تسدمػػو ل ػ ب سػػو" مسػػي.ها السػػدوسط فتسدمػػو لتسػػر اآلب وبينمػػا لػػى تسػػدـ لػػذا‬
 ‫الذبي.ة الفريػدة إذ بهػا تتسبػؿ المسػيي فػى .ياتهػا قػدس أقػداس تتنػاوؿ جسػدا ودمػو المبػذوليف ةسػر .ياتهػا ونػب ها‬
                                                                                                                      ‫الرو.ى.‬


        ‫ِ ًا َ ْ ً ِ َ ْ ٍ َ ِ‬       ‫َ ْ ِ ٍ ْ وزٍ ِ ُّ ٍ ُ ُ ْر ِ ْ َ ِ‬
 ‫أية (ٗ):- " ٗ«واذا قَربت قُرباف تَقدمة مخب َة في تَنور، تَكوف أَق َاصا مف دقيؽ، فَطير ممتُوتَػة بزيػت، ورقَاقًػا‬
                                             ‫ً‬                         ‫َ َ ُ‬        ‫َ ِ َ َّ ْ َ ْ َ‬
                                                                                                 ‫ِ ا ْ ُ َ ً َِ ْ ٍ‬
                                                                                              ‫فَطير مدىونة بزيت."‬
                                                                                                               ‫ً َ‬
                                   ‫ر‬                                     ‫ا‬                                           ‫ػو‬
 ‫النػ ع ال ػػانى لػػو الفطيػػر سػواء ةػػاف مخبػػوز فػػى تنػػور = فػػرف نلػػى نػػةؿ أقػ اص ممتوتػػو أ" م جونػػة بالزيػػت أو‬
                           ‫ػرو‬
 ‫بةونػػو رقاقػػا مػػدىوناً بالزيػػت. وال جػػف بالزيػػت ينػػير للو.ػػدة اضقنوميػػة بػػيف المسػػيي والػ ح السػػدس ومدلونػػة بزيػػت‬
                                                       ‫ر‬                                   ‫الرو‬
                                   ‫تنير ل.لوؿ ح السدس نلى المسيي ودخوؿ الفرف إنا ة ضرـ المسيي فى .ياتو‬


                      ‫َّ ِ ُ ُ ِ ْ َ ِ َ ْ ً ِ َ ْ ٍ ِ ير‬                ‫ِ‬
 ‫كاف قُربانؾ تَقدمة عمَى الصاج، تَكوف مف دقيؽ ممتُوتَة بزيت، فَط ًا. ٙتَفُتُّيا فُتَاتًا‬
           ‫َ‬                                                        ‫َ َ َْ ُ َ ْ َ ً َ‬              ‫األيات (٘-ٙ):-" ٘واف‬
                                                                                                     ‫َِ ْ‬
                                                                                    ‫ِْ َ ٌ‬
                                                                                 ‫تَقدمة."‬            ‫َ ْ ُ ُ َ ْ َ َ ْ َّ َ‬
                                                                                                    ‫وتَسكب عمَييا زيتًا. إِنيا‬

 ‫ع ال الث لو أي"ا فطير مخبوز ومسدـ فى لي ة قطػع نلػى لػاج ومسػةوب نليػو زيػت. وتفتيػا فتاتػاً = لػى‬‫النو‬
                                               ‫ر ػر‬
 ‫اضةلة الم روفة بإسـ الفتة ولى أةلو مف"لة فى النرؽ. مػ ة أخ " نجػد لنػا مػا ينػير للمسػيي وأن"ػاء ةنيسػتوط‬
       ‫ر‬                           ‫ر‬
 ‫فة ما ةاف فى ذبي.ػة الم.رقػة ط أف الةػالف يرتػب نلػى المػذبي قطػع الذبي.ػةط و أينػا فػى لػذا المسػيي (الػ أس) مػع‬
                ‫ا‬
     ‫أن"اء الةنيسة (أن"اء جسد الذبي.ة) نجد لنػا المسػيي بػيف نػ بو ةبةػر بػيف إخػوة ة يػريف. ورجػع 2ةػو 12‬
                    ‫ػرو‬
 ‫72ط 82 "فإننا ن.ف الة يريف خبز وا.د جسد وا.د...." وتسكب عمييا زيتػاً = لػذا لػو ال ح السػدس الػذ" ي.ػؿ‬
                                                                               ‫نلى ن ب المسيي ب د دلنو بزيت الميروف‬


‫32‬
                                                        ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


                                           ‫َِ ْ َ َ ْ َ ُ َ ِْ َ ً ِ ْ ِ ٍ ِ ْ َ ِ َِ ْ ٍ ْ َ ُ‬
                                         ‫أية (ٚ):- " ٚ«واف كاف قُربانؾ تَقدمة مف طَاجف، فَمف دقيؽ بزيت تَعممُو."‬
                       ‫ر‬
 ‫" ولػذا ينػير لل ػذ اء مػريـ " إذ لنػا لػذا‬                                                            ‫النو ر‬
                                             ‫ع ال ابع تقدمة مف طاجف دقيؽ بزيت تعممو = الطاجف لو أناء فخار‬
 ‫الةنز فى أوانى خزفية" 3ةو 5 8.فهى اضنػاء الػذ" تسػدس ليت.سػؽ فيهػا تجسػد ةلمػة ا الػدقيؽ الفػاخر ولػذا تػـ‬
                             ‫الرو‬
 ‫ح السدس ي.ؿ نليؾ". وةلمة زيت ت ملو بذلؾ ت نى أف ح السدس لو الذ" نمػؿ أو جسػد‬‫ح السدس "الرو‬‫بالرو‬
                                            ‫ر‬                                        ‫ر‬
 ‫أو ةػػوف جسػػد المسػػيي فػػى بطػػف ال ػػذ اء. ولػػذا ال طيػػة ضنهػػا نطيػػة الفس ػ اء فالةػػالف يسػػدمها بنفسػػو ولنػػذةر فسػػر‬
                                                                                                                           ‫ر‬
                                                                                              ‫ال ذ اء بالجسد وتسديمها م.رقة طيور.‬


                                  ‫ِ‬                                  ‫َع ِ ْ ِ ِ‬         ‫ِ ِ ِْ ِ ِ‬
     ‫أية (ٛ):- " ٛفَتَأْتي بالتَّقدمة الَّتي تُصطَن ُ مف ىذه إِلَى الرب وتُقَ ّْميا إِلَى الكاىف، فَيدنو بيا إِلَى الم ْبح."‬
       ‫ْ َذَ ِ‬        ‫َْ ِ َُْ ِ َ‬             ‫َّ ّْ َ د ُ َ‬                     ‫ْ‬           ‫َ‬
                                                                                 ‫ر‬
                                                                                ‫تقدميا إلى الكاىف = فهى نطية الفس اء‬


  ‫ْ ِ‬       ‫َ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ ْ ِ َ ِ ْ َ ارَ َ ُ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ َ َ رِ َ ِ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫األيات (ٜ-ٓٔ):-" ٜويأْخذ الكاىف مف التَّقدمة تَذك َىا ويوقد عمَى الم ْبح وقُود َائحة سرور ِمرب. ٓٔوالباقي‬
    ‫َ َ‬
                                                     ‫ِ َ ْ ِ َ ِ ُ َ ل َ ُ َ َ َ ِ ِ ْ ُ َ ٍ ِ ْ َ ِ ِ َّ ّْ‬
                                                 ‫مف التَّقدمة ىو ِياروف وبنيو، قُدس أَقْداس مف وقَائد الرب."‬


                             ‫ِ‬              ‫ِ‬                                    ‫ُ ُّ ْ ِ ِ ِ‬
 ‫أيػة (ٔٔ):- " ٔٔ«كػؿ التَّقػدمات الَّتػي تُقَربونيػا ِمػرب الَ تُصػطَن ُ خم ًا، ألَف كػؿ خميػر، وكػؿ عسػؿ الَ تُوقػدوا‬
   ‫ُِ‬           ‫ْ َع َ يػر َّ ُ َّ َ ٍ َ ُ َّ َ َ‬            ‫ّْ ُ َ َ ل َّ ّْ‬            ‫َ‬
                                                                                                         ‫ِ ْ ُ َ َ ً ل َّ ّْ‬
                                                                                                      ‫منيما وقُودا ِمرب. "‬
 ‫ألف كػػؿ خميػػر وكػػؿ عسػػؿ ال توقػػدوا منيػػا = الخميػػر ينػػير للنػػر الػػذ" يػػؤ ر نلػػى اآلخ ػريف ت.ػػرزوا مػػف خميػػر‬
                                    ‫ر‬
 ‫الفريسػػػييف والصػػػدوقييف مػػت 72 7 وف ػػى م ػػر 9 62 خميػػر لي ػػرودس أ" نػػ ا وريا ػػو. والمس ػػيي ة ػػاف ب ػػال‬
                                                          ‫ا‬      ‫ا‬
 ‫خطية. ولةننا نست مؿ فى سػر التنػاوؿ خبػز مختمػر ضف المسػيي ةػاف .ػامال خطايانػا. والنػ ب ننػد خروجػو مػف‬
                                                           ‫ر‬
 ‫أرض ملر أةؿ خبز غير مختمر فةاف لذا ليذة لـ بنجاتهـ مف ال بودية. وال سؿ يرمز للملػذات الزمنيػة ون.ػف‬
                                      ‫ر‬
 ‫لف نن ـ بالملذات اإللهية إر لو تخلينا نف الملذات الزمنيةط لذا التى لـ ي الا المسػيي فػى .ياتػو بػؿ ةػاف مختبػر‬
                                                                                                       ‫اا‬                              ‫ز‬
 ‫اض.ػ ػ اف ق ػػاؿ نن ػػو الةت ػػاب مػ ػرر أن ػػو بة ػػى ول ػػـ يس ػػوؿ أب ػػدا أن ػػو " ػػ.ؾ. إذا فال س ػػؿ يرم ػػز للمل ػػذات ويرم ػػز للن ػػر‬
                          ‫الم.بوب. وال سؿ نةس البخور (اللباف) فالنار تفسد ال سؿ أما مع البخور فتخر ا‬
 ‫ج ر .ة جميلة. فأرـ المسيي أو‬
                                                              ‫ا‬
                                                      ‫النهيد التى ي.تملها مف أجؿ ا اآلب لى المر. والمر لو ر .ة ذةية‬


                        ‫ْ َ َ َ ِ َ ّْ ُ َ ُ َ ل َّ ّْ ِ ْ َ ْ َ ْ َ ِ َ ْ َ َ ِ لرِ َ ِ َ ُ ٍ‬
                      ‫أية (ٕٔ):- ٕٔقُرباف أَوائؿ تُقَربونيما ِمرب. لكف عمَى المذبح الَ يصعداف ِ َائحة سرور."‬
              ‫ر‬
 ‫قرباف أوائؿ تقربونيا لمرب. لكف عمى المذبح ال يصعداف = فةػاف الخميػر وال سػؿ يسػدماف ةبةػو ات للةػالف دوف‬
  ‫ر ػر‬
 ‫أف يسدـ منهـ للمذبي فهما فى .د ذاتهما ر نيب فيهما(ر 43 82 + 3أ" 24 6). والخميػر لػو إنػا ة أخ "‬
                                 ‫ر‬
 ‫فهػػو ينػػير لملةػػوت السػػموات ولػػذا وا"ػػي فػػى مػػت 42 44 فالمسػػيي تػػرؾ خمي ػ ة مػػف 22 تلميػػذ لةػػنهـ خمػػروا‬
                                        ‫و‬
 ‫ال الـ فإمتد ملةوت المسيي فى ال الـ ةلو أ" إختمر نجيف البنرية. ر.ظ فػى لػذا الم ػؿ أف الخميػر و"ػع فػى‬
 ‫ال ػػة أةيػػاؿ دقيػػؽ ورقػػـ 4 ينػػير للسيامػػة. لػػذلؾ ر يسػػدـ الخميػػر نلػػى المػػذبي فب ػػد قيامػػة المسػػيي ر ي ػػود يلػػلب‬


‫42‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


                                                   ‫ر و‬                                                       ‫و‬
 ‫انية ر يتألـ انيػة. بػؿ يسػدـ نسػؿ أي"ػا فب ػد السيامػة أفػ اح ر يوجػد م نػى لتسػديـ الخميػر وال سػؿ نلػى المػذبي‬
                                                       ‫ر‬
                                           ‫مف لذا النا.ية التى تنير لسيامة المسيي وامتداد ملةوت وأف اح السماويات.‬


 ‫َِ ِ‬                 ‫ِ‬         ‫ِ ِ‬           ‫ِ‬
             ‫َ ِ ْ ْ ِ َم ُ ُ َ ْ ِ ْ َ َ ْ ْ ِ َ ْ ِ َ َ‬
                                                                           ‫ِ‬       ‫ٍ ِ ْ ِِ‬
 ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔوكػؿ قُربػاف مػف تَقَادمػؾ بػالممح تُمّْحػو، والَ تُخػؿ تَقػدمتَؾ مػف ممػح عيػد إِليػؾ. عمَػى جميػع‬
                                                                                                  ‫َ ُ ُّ ْ َ‬
                                                                                                                ‫ِ‬        ‫ِ‬
                                                                                                             ‫َا ِ َ ّْ ُ ْ ً‬
                                                                                                          ‫قَربينؾ تُقَرب ممحا."‬
 ‫بػػالممح تممحػػو = الملػػي يسػػتخدـ ل.فػػظ الط ػػاـ مػػف الفسػػاد. وأةػػؿ الخبػػز والملػػي رمػػز لل هػػد بػػيف ا والنػػاس فػػى‬
      ‫ر‬
 ‫النػػرؽ. وةػػاف أةػػؿ الملػػي رمػػز لل هػػد فهػػو ملػػي نه ػد (نػػز 5 52) وةػػاف الملػػي فػػى الهيةػػؿ بلػػفة مسػػتم ة بػػؿ‬
                                                                              ‫ر‬            ‫ر‬
 ‫ةانػت لنػاؾ .جػ ة إسػمها .جػ ة الملػػي ولػى مػف نطايػػا النػ ب. فػالملي ةػػاف تسدمػة نامػة (نػػز 8 13 – 33)‬
 ‫وةاف مسدـ الذبي.ػة أو التسدمػة ر يػأتى بػالملي م ػو بػؿ يؤخػذ مػف الملػي الػذ" فػى الهيةػؿ ولػذا ي نػى أف تسػدماتهـ‬
                                                                                      ‫لو‬
 ‫فى .د ذاتها فاسدة ر الملي الذ" فى الهيةؿ. ولذلؾ سػمى لنػا ممػح عيػد إليػؾ = والم نػى أف نلينػا أف ن.فػظ‬
                      ‫ا‬
 ‫ال هػد مػػع ا دوف فسػػاد. ولػيةف ةالمنػػا ملػػل.ا بملػػي ةػو 5 7 أ" غيػػر فاسػػد وبوقػار ورزنػػة ولمجػػد ا فػػن.ف‬
  ‫ػر‬
 ‫ملي اضرض واذا فسد الملي يلسى خارجا. وأي"ا الملي مع لذا التسدمة ةاف يرمز إلى أف ناسوت المسيي لػف ي "‬
                                                                                         ‫ير‬
                                                                   ‫فسادا "لف تدع قدوسؾ " فسادا" (مر : :5ط 16)‬


 ‫ّْ ُ ْ ِ َ َ‬                                         ‫َ ِ ْ َّ ْ َ ْ ِ َ َ َ ُ ور ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫األيات (ٗٔ-ٙٔ):-" ٗٔ«واف قَربت تَقدمة باك َات ِمرب، فَفَريكا مشوِّا بالنار. جريشا سويقًا تُقَرب تَقدمة‬
                   ‫ِ ً َ ْ ِ ي ِ َّ ِ َ ِ ً َ ِ‬
    ‫ِ‬         ‫ِ‬       ‫ِ‬        ‫ِ‬               ‫َ ْ َ ُ َ ْ َ َ ْ َ َ ع َ ْ َ َ ً َّ َ ْ ِ َ ٌ‬                  ‫َ ُ ورِ َ‬
  ‫ُ ِ ُ ْ َ ُ ْ َ ارَ ْ َ ِ َ َ َ ْ َ‬
 ‫باك َاتؾ. ٘ٔوتَجعؿ عمَييا زيتًا وتَض ُ عمَييا لُبانا. إِنيا تَقدمة. ٙٔفَيوقد الكاىف تَذك َىا مف جريشيا وزيتيا‬
                                                                                            ‫َ َ َ ِ ِ َ ِ َ َ ً ل َّ ّْ‬
                                                                                       ‫مع جميع لُبانيا وقُودا ِمرب."‬

           ‫ر‬        ‫ا‬          ‫ا‬                                                      ‫ر‬
 ‫ع الخامس البػاةو ات مف الفريؾ = والفريػؾ لػو سػنابؿ قمػي تػـ قطفهػا مبةػر ولػى مػا زلػت خ"ػ اء ػـ تفػرؾ‬‫النو‬
                      ‫ر‬
 ‫لذا السنابؿ وتدش أ" ت"رب = دشيشػاً سػويقا = أ" مدقوقػة ومنػوية. وةانػت البػاةو ات تسػدـ .سػب النػاموس‬
          ‫ػرو‬       ‫ر‬
 ‫فػى نيػػد ال.لػاد أو يػػوـ الخمسػػيف (خػر 43 72 + تػػث 72 :) والةنيسػة نالػػت البػػاةو ات مػف الػ ح السػػدس‬
                                                                                         ‫ػرو‬
 ‫يػػوـ الخمسػػيف يػػوـ .ػػؿ الػ ح السػػدس نلػػى التالميػػذ (أع 3 5). ةانػػت تسػػدمات ونطايػػا جديػػدة إذ ةػػاف ةػػؿ نػػئ‬
                                                      ‫ر‬
 ‫جديدا والتهب التالميذ بالنار. والسنابؿ الخ" اء لذا تنير للمسيي الذ" نبو نفسو بالغلف الرطب لو 43 24‬
 ‫وفػػرؾ السػػنابؿ ونػػيها ينػػير ل ػ رـ التػػى واجههػػا المسػػيي فػػى .ياتػػو إلػػى درجػػة أنػػو قػػاؿ "نفسػػى .زينػػو جػػدا .تػػى‬
 ‫الموت" مت 73 94 ولةف أف ةاف المسيي نػبو نفسػو ب.بػة ال.نطػة. يػو 32 53 فتةػوف السػنبلة لػى ةنيسػة‬
 ‫المسػػيي ولةػػف لػػى .يػػة بمسػػي.ها فيهػػا ولػػى سػػتواجو نفػػس اضرـ "فػػى ال ػػالـ سػػيةوف لةػػـ "ػػيؽ"ط لػػذا لػػو الفػػرؾ‬
                                                                ‫و‬
 ‫والنػػى بالنػػار. فمػػا .ػػدث للمسػػيي سػػي.دث للةنيسػػة. ر.ػػظ أف الفريػػؾ ب ػػد أف ينػػو" بالنػػار ( اضرـ التػػى نػػانى‬
                                                ‫ر أخر‬
 ‫منها المسيي فى .ياتة) يطب ب د ذلؾ أ" ي ود للنار م ة " (لػذا لػى أرـ اللػلب). وتجعػؿ عمييػا زيتػاً =‬
                                                                                                          ‫الرو‬
                                                                              ‫لذا لو ح السدس المنسةب نلى الةنيسة.‬
                                                                  ‫ر‬
                              ‫ولو تتب نا أنواع التسدمات فى لذا اإلل.اح ل أينا قلة المسيي مع الةنيسة فهو .ياتها‬




‫52‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي)‬


                                  ‫ر‬
          ‫2- الػػػدقيؽ = ين ػػير للمس ػػيي الط ػػالر النس ػػى ال ػػذ" تجس ػػد ون ػػاش .ي ػػاة ط ػػال ة وة ػػاف رج ػػؿ أوج ػػاع‬
                                                                                                              ‫مس.وؽ.‬
                                  ‫الرو‬                                                ‫ر‬
                  ‫3- أق اص دقيؽ ممتوتة بزيت = تنير ضف المسيي المتجسد وا.د مع ح السدس باللوتو.‬
                                                               ‫ػرو‬
          ‫4- رقػػاؽ فطيػػر مدىونػػة بزيػػت = تنػػير ضف الػ ح السػػدس .ػػؿ نلػػى المسػػيي ل.سػػاب الةنيسػػة يػػوـ‬
                                                                                                                  ‫ال ماد‬
                                                  ‫ػرو‬
          ‫5- الفتػات = تنػير للمسػػيي البةػر بػيف أخػػوة ة يػريف وال ح السػػدس .ػؿ نلػى أن"ػػاء جسػد المسػػيي‬
                                                                                                              ‫(الةنيسة)‬
                                     ‫ح السدس‬       ‫ر‬
                                            ‫6- تقدمة مف طاجف = تنير لتجسد المسيي مف بطف ال ذ اء بالرو‬
                         ‫ر‬
          ‫7- الفريػػؾ = لػػى الةنيسػػة المتألمػػة مػػع مسػػي.ها ولةنػػو لػػو سػػر .ياتهػػا ولػػذا اضخيػ ة نػػر.ها بػػولس‬
                                                                     ‫ػر‬
          ‫الرسػػوؿ تمامػػا فػػى قولػػو "الػػذ" اضف أفػ ح فػػى أرمػػى ضجلة ػـ وأةمػػؿ نسػػا ص نػػدا د المسػػيي فػػى‬
                                                              ‫جسمى ضجؿ جسدا الذ" لو الةنيسة ةو 2 53‬
 ‫تأمػػػؿ - تسدمػػة ال ػػدقيؽ ةانػػت ت.تػػاج إلن ػػداد فػػى المنػػزؿ .ي ػػث ي ػػد الػػدقيؽ أو ي ج ػػف وي ػػد فطيػػر أو فت ػػات أو‬
 ‫طاجف... أل ويأتى بػو مػف أنػدا إلػى خيمػة اإلجتمػاع ونػت لـ مػف لػذا أنػو يجػب أف تةػوف لنػا نالقػة خالػة مػع‬
           ‫ػر‬                                    ‫ا‬
 ‫المسيي فى مخدع اللالة .تى يةوف لتسدمتنا فى الةنيسة ر .ة سرور. لذا سؤاؿ ة يريف لمػاذا ر أف ح بالسػداس‬
                                                                           ‫واإلجابة ضنو ر يوجد نالقة فى مخدع اللالة.‬
     ‫وةاف الةهنة يأةلوف نليبهـ فى مةاف مسدس أ" خيمة اإلجتماع والم نى أف م رفة المسيي التى نتغذ" بها لف‬
                                                                  ‫أو‬                                    ‫ز‬
                                                                ‫تتـ إر بإن النا نف نرور لذا ال الـ أ" بتسديـ توبة ر.‬




‫62‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                       ‫اإلصحاح الثالث‬

                                                                                                                    ‫ذبيحة السالمة‬
 ‫لى ذبي.ة يسدمها مسدمها لينةر ا نلى سالمتو. لى ذبي.ة نةر تسرب ضجؿ النةر. لى ذبي.ة إنسػاف ينػ ر‬
               ‫ػر‬                                 ‫ػر‬                              ‫ر‬
 ‫أف ا أنطاا سالـ ون ـ ة ي ة فيأتى ليسػدـ لػذا الذبي.ػة ليف ح ا مػع نػ بو وينػرؾ الةػؿ فػى الف ح ونال.ػظ لنػا‬
                                                                                                                     ‫مال.ظتيف -‬
          ‫2- أتػػت ذبي.ػػة السػػالمة لنػػا ب ػػد ذبي.ػػة الم.رقػػة وتسدمةالػػدقيؽ ممػػا ي نػػى أننػػا لػػـ يةػػف ممةنػػا لنػػا أف‬
          ‫نن ػ ر بالسػػالـ إر ب ػػد اللػػليب وب ػػد أف قػػدـ المسػػيي .ياتػػو لنػػاط فلػػار لنػػا .ػػؽ البنػػوة و.ػػؽ‬
                                                                 ‫منارةة ا . "سالمى أترؾ لةـ...." + رو 6 2‬
          ‫3- فػػى طسػػس ذبي.ػػة السػػالمة (إلػػ.اح 8) أتػػت ذبي.ػػة السػػالمة ب ػػد طسػػس ذبػػا ي الم.رقػػة وتسدمػػة‬
          ‫الػػدقيؽ وذبػػا ي الخطيػػة واإل ػػـ والسػػبب وا"ػػي فػػى ر 8 13 "أمػػا الػػنفس التػػى تأةػػؿ ل.مػػا مػػف‬
          ‫ذبي.ة السالمة التى للرب ونجاستها نليها فتسطع تلؾ النفس مف نػ بها" فةػاف ا يريػد أف يسػوؿ‬
          ‫نلينا أف نتطهر مف خطايانا قبؿ أف نتسػدـ لنأةػؿ مػف لػذا الذبي.ػة. ألػيس لػذا لػو نػص مػا قالػو‬
          ‫بولس الرسوؿ نف التناوؿ مف جسػد الػرب ودمػو "إذا أ" مػف أةػؿ مػف لػذا الخبػز أو نػرب ةػأس‬
          ‫الػرب بػدوف إسػت.ساؽ يةػوف مجرمػا فػى جسػد الػرب ودمػو... مػف أجػؿ لػذا فػيةـ ة يػروف "ػ فاء‬
                                  ‫و‬
          ‫ومر" ػػى وة ي ػػروف يرق ػػدوف 2ة ػػو 22 83 – 24. ل ػػى ذبي. ػػة س ػػالمة" ر س ػػالـ ق ػػاؿ ال ػػرب‬
                                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                                                  ‫ل ن ار"‬
 ‫+ ذبي.ة السالمة لى الذبي.ة الو.يدة التى يأةؿ منهػا الةػالف ومسػدمها وألػدقاؤا وم ارفػو مػع نػار المػذبي. ولػى‬
 ‫تسدـ للنةر وال رفاف بجميؿ ا ووفاء للنذور. إذا لى تم ؿ نونا مف النرةةط نرةة مع ا ومع الناس لذلؾ لى‬
                                                                                                           ‫تم ؿ سر اإلفخارستيا.‬
 ‫+ لنػاؾ مبػدأ نػاـ أف مػػف يأةػؿ مػف ل.ػػـ فريسػة يةػوف نػريةا للو.ػػوش المفترسػة التػى إفترسػػت لػذا الفريسػة لػػذلؾ‬
 ‫يمنع أةؿ ل.ـ أ" فريسة. ومف يأةؿ مما ذبي ل و اف يةوف نريةا للنػيطاف (لػذا إذا أةلػو بغػرض ال بػادة) ةػذلؾ‬
 ‫مػػف يأةػػؿ مػػف ما ػػدة الػػرب يةػػوف ن ػريةا للػػرب ون ػريةا إلخوتػػو المػػؤمنيف. ون.ػػف ننػػترؾ م ػػا فػػى جسػػد المسػػيي‬
                      ‫وننترؾ فى ال.ياة التى نأخذلا منو. فن.ف "يوؼ نلى ما دة الرب. (2ةو 12 62 – 23)‬
                                  ‫+ وذبي.ة السالمة تم ؿ .ياة ال ابد فى .ياة الملال.ة مع ا ومع الناس فهى -‬
                                                                                          ‫2- للي وسالـ بيف ا والناس‬
                                                                                    ‫3- نرةة مع ا ومع ب "نا الب ض‬
                                                       ‫ر‬
     ‫ونار المذبي تأةؿ الن.ـ والدـ يسفؾ نلى المذبي إنا ة لسبوؿ ا للذبي.ة. لذلؾ ر يؤةؿ منها إف لـ يسدـ منها‬
                                                                                  ‫أو‬
                                                                                ‫ر. فلف يةوف لنا سالـ قبؿ إر"اء ا ر.‬‫أو‬


‫72‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


 ‫+ لنا يسمي بإستخداـ إناث ال.يوانات فهذا الذبي.ة تنير لنرةة ا مع ةنيستو والةنيسة نروس المسيي "اضن ى‬
 ‫التػػى ت.ػػيط برجػػؿ أر 24 33. ولػػذا لػػى نبػػوة ي سػػوب ليهػػوذا إبنػػو (تػػؾ :5 :) يهػػوذا جػػرو أسػػد. مػػف فريسػػة‬
             ‫ػار‬
 ‫لػ دت يػػا إبنػػى ج ػػا وربػػض ةأسػػد وةلبػػوا مػػف ينه"ػػو. والم نػػى أف يهػػوذا رمػػز للمسػػيي اضسػػد الخػ ج مػػف سػػبط‬
                            ‫ػو‬
 ‫يهوذا ولو قدـ أو قَدـ نفسو ةفريسة بأف ج ا وربض نؿ اللليب ولةنو لػـ يةػف خ" ع ال"ػ يؼ بػؿ ةػاف ةأسػد‬
                                                                                    ‫َ‬
                                                                                           ‫خر‬
 ‫فهو الذ" ج غالبا فى م رةة اللليب ولةف أنظر مف الذ" ج ػا وربػض ف (ةأسػد وةلبػوا لػو المسػيي وةنيسػتو‬
                                ‫مر أخر‬                 ‫ر‬                        ‫ر‬
 ‫نروسو) ولةذا أينا فى ذبي.ة الم.رقة ال أس واضن"اء نلى المذبي ة " اضسد واللبؤة نلى اللػليب وفػى‬
                                                                                                ‫ر‬
 ‫تسدمػػة الػػدقيؽ نفػػس اللػػو ة قطػػع الخبػػز والفريػػؾ وفػػى ذبي.ػػة السػػالمة يمةػػف تسػػديـ ذةػػور أو إنػػاث إذا لػػى نفػػس‬
                                                                                                        ‫ر‬
 ‫اللو ة. ولػذا ي نػى أنػو ةمػا لػلب المسػيي لةػذا ينبغػى أف نلػلب أنفسػنا نػف نػهوات الخطيػة التػى فػى ال ػالـ‬
                                                                            ‫َ‬
                                                                                   ‫فن.يا م و (غؿ3 13) .‬
                             ‫ا‬
 ‫+ لنا ر نسمع نف سل وتسطيع وغسؿ فهى ذبي.ة النرةة ال.سيسية ينػتمها ا ر .ػة سػرور. وفػى نفػس الوقػت‬
 ‫يسدمها ما دة نهية لتنساف "ترتب قدامى ما دة تجاا م"ايسى (مز 43 6) ولػى وليمػة سػما يو (أش 63 7)‬
                                                                                                                 ‫+ مت 33 2-5‬
                              ‫+ إنتاد أباؤنا اضساقفة .تى اليوـ نند بلوغهـ أية مدينة أف يسدموا لالة نةرلسالمتهـ‬
 ‫+ اإلفخارستيا لى ذبي.ة السالمة والنةر التى تسدمها ةنيسة ال هد الجديدط إذ ةلمة إفخارستيا فى اليونانيػة ت نػى‬
                                                         ‫"النةر" ف.يف نن ـ بجسد الرب ودمو نناؿ طبي ة النةر الداخلية.‬
                                            ‫ر‬
 ‫ر تسدـ لنا طيور فهػى ر تلػلي لوليمػةط إنمػا يلػزـ تسػديـ تسدمػة ةبيػ ة وةاملػة لػى تسدمػة اإلنسػاف النا"ػً رو.يػا‬
 ‫الذ" ين ـ بسالـ ا الةامؿ فى .ياتو الداخلية الذ" أنطاا المسيي "وأما الط ػاـ السػو" فللبػالغيف" نػب 6 52.‬
 ‫ولػػى ت بػػر بالتػػالى نػػف أف اإلنسػػاف الػػذ" يػػن ـ بهػػذا السػػالـ والن"ػػً نليػػو أف ينػػرؾ اآلخػريف م ػػو "مػػف آمػػف بػػى‬
                                                                     ‫تجر‬
 ‫" مف بطنو أنهار ماء .ى" لى " لتفيض نلى اآلخريف. ولػذلؾ فمسػدـ لػذا الذبي.ػة يػدنو اآلخػريف م ػو‬‫تجر‬
                                                                      ‫ػر‬         ‫ا‬
 ‫ليبػػتهً الجميػػع فهػػى أة ػػر الػػذبا ي ت بي ػر نػػف الفػ ح الػػداخلى لػػذا ةانػػت تسػػمى تسدمػػة الةمػػاؿ وةانػػت تسػػدـ ف ػػى‬
 ‫المناسبات المفر.ة وم ؿ ذلؾ سيامة الةهنة (خر :3 :2 – 93 + ر 9 33 – 34 ) وةانت تسػدـ فػى نيػد‬
                                                                                                       ‫الخمسيف (43 :2ط 13)‬
 ‫+ الن.ـ ةاف ي تبر أفخر نليب مف الذبي.ة لذلؾ ةاف يسدـ . والن.ـ نادة ي.يط بأن"اء اإلنساف ال.ساسػة‬
 ‫بالجسػد. و.ػيف تأةلػو النػار يػذةرنا لػذا باآليػة "أميتػوا أن"ػا ةـ التػى لػى نلػى اضرض " فةػؿ أن"ػاؤنا يجػػب أف‬
                                                                      ‫ا‬
       ‫نسدمها م.رقة إلر"اءا وقود ر .ة سرور للرب. لذا باإل"افة لفا دة ل.ية فالن.ـ ي"ر بل.ة اإلنساف‬
                         ‫نف ةؿ ما أنطاا لنا "فليست نطية بال زيادة إر التى بال نةر"‬                           ‫+ يجب أف نسدـ النةر‬
                                                                    ‫+ ةانت الذبي.ة تسسـ بيف الرب والةالف ومسرب الذبي.ة‬
          ‫2- نلػػيب الػػرب - لػػو النػػ.ـ واإلليػػة (فػػى .الػػة الغػػنـ) ومسلػػود بالنػػ.ـ لػػو النػػ.ـ الػػذ" يغنػػى‬
          ‫اضن" ػػاء الداخلي ػػة والةليت ػػيف وزي ػػادة الةب ػػد ول ػػذا غالب ػػا غن ػػاء دلن ػػى ي. ػػيط بالةب ػػد وف ػػى ب ػػض‬
                                                                                                         ‫ار‬
                                                                                                       ‫الترجمات (المر ة).‬



‫82‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


                            ‫3- نليب الةالف - اللدر والساؽ اليمنى اضمامية (لدر الترديد وساؽ الرفي ة)‬
                                ‫ر‬
           ‫4- نليب المسدـ - باقى ل.ػـ الذبي.ػة وةػاف يأةلػو مػع أللػو وألػدقاؤا والفسػ اء الػذيف ةػاف يػدنولـ‬
                                                                ‫ر‬               ‫ا و‬
           ‫بنػػرط أف يةػػوف الجميػػع أطهػػار. ر م نػػى لتنفػ اد فػػى ذبي.ػػة السػػالمة بػػؿ لػػى للنػػرةة والةػػالف‬
                ‫المسي.ى ر يستطيع أف يسيـ قداس منفردا بؿ ربد أف يةوف لناؾ ن ب لتةوف لناؾ نرةة‬
                      ‫ر‬
 ‫إذا لى نرةة ولداقة بيف ا والةهنة والن ب وفى أةؿ مسدـ الذبي.ة مف ل.ـ ذبي.تو فة ة أف لناؾ برةػة تنتسػؿ‬
                                                                                                                            ‫إليو‬


     ‫َ ِ ً ُ ّْ ُ ُ َ َ َّ ّْ‬      ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ُ ُ َ ِ َ َ َ َ ٍ ْ َّ َ ِ َ ْ َ ِ َ َ ًا ْ ْ‬
  ‫أية (ٔ):- " ٔ«واف كاف قُربانو ذبيحة سالَمة، فَِإف قَرب مف البقَر ذكر أَو أُنثَى، فَصحيحا يقَربو أَماـ الرب. "‬
                                               ‫ا‬                                  ‫ر‬
 ‫واف كاف = فهى بالنسبة ل ف اد ذبي.ة إختيارية وفى أم لة لػذلؾ رجػع 8 22 – 62 ذبػا ي النػةر + 8 72‬
 ‫– 23 + 33 23 – 63 ولذا ذبػا ي النػذر والنافلػة. وةانػت تسػدـ إجباريػا ننػد سػيامة الةهنػة خػر :3 12 –‬
 ‫52 وسم نا نػف تسػديمها فػى مناسػبات نامػة مػ ال نػف تنلػيب نػاوؿ الملػؾ 2لػـ 22 62. فصػحيحاً = أ"‬
 ‫بال نيب فهػذا الذبي.ػة تنػير للمسػيي الػذ" بػال خطيػةط ولػو الو.يػد الػذ" بػال نيػب والػذ" نجػد سػالمنا فيػو لػذلؾ‬
                                                                                       ‫ػار‬
 ‫فةػػؿ مػػف يب.ػػث نػػف السػػالـ خػ ج المسػػيي ر يجػػدا ضنػػو يب.ػػث ننػػو فػػى أمػػاةف بهػػا نيػػوب "سػػالمى أتػػرؾ لةػػـ‬
                                                                  ‫سالمى أنا أنطيةـ ليس ةما ي طى ال الـ أنطيةـ أنا"‬


                                        ‫ِ‬  ‫ِ َْ ِ‬                   ‫ِِ‬
 ‫ْ َ ِ َ َ ُ ُّ َ ُ َ ُ َ ْ َ َ َ ُ الػد َ‬         ‫َ َ ع َ َ َ َأ ِ ْ َ َ َذ َ ُ ُ َ َ‬
 ‫أية (ٕ):- " ٕيض ُ يدهُ عمَى رْس قُربانو وي ْبحػو لَػدى بػاب خيمػة االجتمػاع، ويػرش بنػو ىػاروف الكينػة َّـ‬
                                            ‫َ‬
                                                                                          ‫َ ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير‬
                                                                                        ‫عمَى الم ْبح مستَد ًا."‬
                            ‫ر‬              ‫و‬          ‫ر‬                                 ‫ر‬
     ‫يضع يده عمى أس = لنا ي"ع مسدـ الذبي.ة يدا نلى أس الذبي.ػة ر ينطػؽ بػإنت اؼ بخطايػاا بػؿ لينػةر ا‬
                                                                    ‫الفر‬
 ‫نلػى إ.سػاناتو. فو"ػع اليػد لنػا للنػةر و ح.وم نالػا أف المسػيي لػو ملػدر لػذا الػن ـ التػى ننػةر نليهػا فهػو‬
 ‫لػػلب لي طينػػا لػػذا الن مػػة التػػى ن.ػػف فيهػػا مسيمػػوف "رو 6 2ط 3.ونلينػػا أف ن تػػرؼ ب طايػػا ا ةمػػا ن تػػرؼ‬
                                                                              ‫يمتز الفر‬
 ‫بخطايانا ولةذا ج ح بالرجاء مع .زف التوبة م ا بال تناقض. لدى باب خيمة اإلجتمػاع = أ" ننػد مػذبي‬
 ‫الم.رقػػة. ويػػرش بنػػو ىػػروف الػػدـ = فهػػذا الذبي.ػػة ولػػو أنهػػا ليسػػت ذبي.ػػة خطيػػة إر أف ال يػػوف ةانػػت دا مػػا ومػػا‬
                                                               ‫الت دا ما يجب أف تةوف متجهة للدـ الذ" يغفر.‬ ‫ز‬
        ‫َّ ْ ِ ِ‬       ‫ِ‬                ‫َّ ْ َ ِ ُ َ ّْ‬   ‫َ ُ ّْ ُ ِ ْ َ ِ َ ِ َّ َ ِ َ ً ِ َّ ّْ‬
 ‫أية (ٖ):- " ٖويقَرب مف ذبيحة السالَمة وقُودا لمرب: الشحـ الَّذي يغشي األَحشاء، وسػائر الشػحـ الَّػذي عمَػى‬
     ‫َ‬                ‫ْ َ َ َ َ َ‬
                                                                                                     ‫ْ َ ِ‬
                                                                                                   ‫األَحشاء،"‬
                                                                               ‫ر‬
 ‫وقوداً لمرب وفى (6) وقػود ائحػة سػرور لمػرب وفػى (22) طعػاـ وقػود لمػرب أ" ط ػاـ النػار ضنهػا ةانػت ت.ػرؽ‬
     ‫للػػرب وةانػػت تسػػمى ط ػػاـ الػػرب أي"ػػا (نػػد 93 3) وةػػاف الةػػالف يسػػمى بمسػػدـ ط ػػاـ ا وخبػػز ا (ر 23‬
                                              ‫ا‬
 ‫7ط 9ط 82 ) ولو سمى ةػذلؾ لػيس ضف ا يأةلػو بػؿ لػو مسػرب إةرمػا لجاللػو. ولػذا ر نالقػة لػو برفػع الخطيػة‬
                                                                                                            ‫ا‬
                                                                                                    ‫وار لما قاؿ ر .ة سرور‬




‫92‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


 ‫الشحـ = لو نليب الرب فى لذا الذبي.ة. ونليب الرب لو الن.ـ الذ" يغشى األحشاء والمتلؿ بها. ولةػف‬
                                                     ‫ػز‬
 ‫ح بأةلو. والن.ـ لو الج ء الػذ" ينػت ؿ مػف الذبي.ػة فػا يطلػب مػف اإلنسػاف أف‬‫الن.ـ الذ" يتخلؿ الل.ـ فمسمو‬
 ‫و.ػدا. وانػارتو للنػ.ـ الػذ"‬       ‫واذا ةاف الن.ـ لو نليب ا ف واطفنا ونبادتنػا يجػب أف تةػوف‬                    ‫يلتهب م.بة‬
 ‫يغنػي اض.نػػاء م نػاا أف ا يطلػػب الػداخؿ أ" السلػػب والمنػانر طو قػػارف مػع قػػوؿ بػولس الرسػػوؿ.... "إف ةانػػت‬
                                                                                 ‫ر‬
 ‫أ.ناء و أفة..." فى 3 2 + ةو 4 32 – 62 + لو 2 98.والن.ـ لو ملدر طاقة لػذلؾ إذا طلػب تسػديـ‬
 ‫الن.ـ الذ" يغنى اضن"اء ط فا يطلب ةؿ طاقاتنا نسدمها لو بم.بة ملتهبة فيسدس ا الةؿ .وفى لذا يسػوؿ‬
 ‫بػولس الرسػوؿ أف ن.ػوؿ أن"ػا نا مػف أرت إ ػـ إلػى أرت بػر رو 7 42 والنتيجػة أف يةػوف لنػا سػالـ ا الػػذ"‬
 ‫ح السدس بؿ يلتهب بػو فيةػوف "ف"ػؿ السػوة‬‫يفوؽ ةؿ نسؿ (فى 5 8 ). ومف يسدـ أن"اؤا أرت بر يمتلئ بالرو‬
                                                                                                     ‫ر منا 3ةو 5 8"‬


                                  ‫ِ‬                  ‫ِ‬        ‫ِ‬              ‫َّ ْ ِ‬
      ‫أية (ٗ):- " ٗوالكميتَيف، والشحـ الَّذي عمَييما الَّذي عمَى الخاصرتَيف، وزيادةَ الكبد مع الكميتَيف ين ِعيا. "‬
          ‫َ ْ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ ْزُ َ‬          ‫َ َِْ‬         ‫َ‬    ‫َ ْ َُْ ْ ِ َ‬
                                                                         ‫ا‬
 ‫الذى عمػى الخاصػرتيف = أ" ال.سػويف ورجػع أش 23 4 "لػذلؾ إمػت ت .سػوا" وج ػا"ط فالخطيػة تسػبب الوجػع‬
 ‫أ" ةػػؿ طاقاتنػػا ي طينػػا ا قػػوة ونلػػبي أنػػداء فػػى‬                                                   ‫ػالرو‬
                                                             ‫أمػػا اإلمػػتالء بػ ح فهػػو قػػوة. ف.ينمػػا تسػػدـ نػػ.ـ ال.سػػويف‬
                                                                                                                      ‫خدمتو.‬
                                                ‫ر‬        ‫ا‬
                                      ‫وطبيا فالن.ـ م"ر فهو غنى بالةلستروؿ وي.مؿ ة ير مف اضم اض الم دية.‬
          ‫ػر‬                        ‫ار‬
 ‫وزيادة الكبد = قد تةوف غناء غنى بالن.وـ .وؿ الةبد أو تةوف المػر ة ةمػا وردت فػى ترجمػات أخ ". نمومػا‬
                                                                           ‫ز‬                          ‫نز‬
                                                           ‫فالمطلوب نو وتسديمو لو ما ينير ل ج اء الغنية بالن.ـ.‬


 ‫َ رِ ِ‬                       ‫َ ْ َِ ِ‬          ‫ْ ْ ِ ِ‬
 ‫أية (٘):- " ٘ويوقدىا بنو ىاروف عمَى الم ْبح عمَى المحرقَة الَّتي فَوؽ الحطب الَّذي عمَػى النػار، وقُػود َائحػة‬
   ‫َ‬         ‫َّ ِ َ‬        ‫َ‬          ‫َ‬     ‫ْ‬            ‫ُ َ‬      ‫َ ُ ِ ُ َ َُ َ ُ َ َ ْ َذَ ِ َ‬
                                                                                                   ‫سرور ِمرب."‬
                                                                                                      ‫َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫عمػػى المحرقػػة = أ" نلػػى بسايػػا ذبي.ػػة الم.رقػػة اليوميػػة. ويةػػوف لػػذا النػػ.ـ ةوقػػود مسػػتمر للمػػذبي الػػذ" إنػػت ؿ‬
                                        ‫ػر‬                                                           ‫ر‬
 ‫بالم.رقػة ةأنػػو إسػػتم ار لهػػا. وفػػى إلت.ػػاـ ذبي.تػػى الم.رقػػة مػػع السػػالمة نػ " نمػػؿ اللػػليب أو"ػػي فالمسػػيي قػػدـ‬
                                                                                              ‫نفسو م.رقة لي طينا السالـ.‬


                          ‫ِ‬          ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ُ ُ ِ َ ْ َ َِ َ ِ َ َ َ َ ٍ ل َّ ّْ َ َ ًا ْ ْ‬
 ‫األيات (ٙ-ٔٔ):-" ٙ«واف كاف قُربانو مف الغنـ ذبيحة سالَمة ِمرب ذكر أَو أُنثَى، فَصحيحا يقَربو. ٚإِف قَرب‬
 ‫َ ً ُ ّْ ُ ُ ْ َّ َ‬
   ‫ْ َ َ ُ ِ َ َّ ِ ُ د ُ ُ َ َ َّ ّْ َ َ ع َ َ َ َأ ِ ْ َ ِ ِ َ َذ َ ُ ُ د َ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ َ ُ ُّ َ ُ‬
 ‫قُربانو مف الضأْف يقَ ّْمو أَماـ الرب. ٛيض ُ يدهُ عمَى رْس قُربانو وي ْبحو قُ َّاـ خيمة االجتماع. ويرش بنو‬
 ‫ْ َ ِ ً ِ ْ ِ ِْ‬             ‫ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير َ ُ ّْ ُ ِ ْ َ ِ َ ِ َّ َ ِ َ ْ َ َ َ ً ل َّ ّْ‬
 ‫ىاروف دمو عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٜويقَرب مف ذبيحة السالَمة شحميا وقُودا ِمرب: األَلية صحيحة مف عند‬
               ‫َ َ َ‬                                                                                   ‫َ ُ َ ََ ُ َ‬
                        ‫ِ ٓٔ‬                    ‫َّ ْ ِ ِ‬         ‫ِ‬                ‫ْ ُ ْ ُ ِ َ ْ ز ُ َ َ َّ ْ َ ِ ُ َ ّْ‬
 ‫العصعص ين ِعيا، والشحـ الَّذي يغشي األَحشاء، وسائر الشحـ الَّذي عمَى األَحشاء، والكميتَيف، والشحـ‬
 ‫َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ َّ ْ َ‬      ‫ْ َ‬         ‫َ‬                      ‫ْ َ َ َ َ َ‬
                           ‫ِ‬                                          ‫ِ‬                   ‫ِ‬          ‫ِ‬
 ‫الَّذي عمَييما الَّذي عمَى الخاصرتَيف، وزيادةَ الكبد معَ الكميتَيف ين ِعيا. ٔٔويوقدىا الكاىف عمَى الم ْبح طَعاـ‬       ‫ِ‬
 ‫ْ َذَ ِ َ َ‬         ‫َ ُ ُِ َ َْ ُ َ‬           ‫ْ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ ْزُ َ‬       ‫َ‬        ‫َ َِْ‬
                                                                                                            ‫وقُود ِمرب."‬
                                                                                                              ‫َ ٍ ل َّ ّْ‬


‫03‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


         ‫ػز‬
 ‫نفس الةالـ ةما فى ذبي.ة البسر مع فارؽ وا.د. اإللية صحيحة مف عند العصعص = واإللية لى الج ء السػميف‬
     ‫نز‬
 ‫" والمسلود نهػا‬              ‫ر‬       ‫ر‬                               ‫ينز‬
                ‫الذ" يوجد فى ذيؿ الغنـ و نها مف ال ل ص أ" مف نند آخر فس ة مف فس ات ال مود الفسر‬
                          ‫ا‬
 ‫ةلها. فا يريد السلب ةلو لو غير منسسـ. فاإلليػة ن"ػو ةلػو دلػف وةانػت ت تبػر ومػا زلػت تن مػا. وقػد تلػؿ فػى‬
         ‫ػمو‬                                        ‫لتر‬        ‫ر ر‬
 ‫ال.يواف البالغ إلى 6 ةيلو ج اـ. و اجع ني 9 12 " م.بة النػ ب ضةػؿ السػميف ولةػف ةػاف المس ح بأةلػو‬
                                                                                                              ‫لو ما بيف الل.ـ.‬


                  ‫ِِ‬                          ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ُ ُ ِ َ ْ َ ْ ِ ُ د ُ ُ َ َ َّ ّْ‬
 ‫األيات (ٕٔ-ٙٔ):-" ٕٔ«واف كاف قُربانو مف المعز يقَ ّْمو أَماـ الرب. ٖٔيض ُ يدهُ عمَى رْسو وي ْبحو قُ َّاـ‬
 ‫َ َ ع َ َ َ َأ َ َذ َ ُ ُ د َ‬
     ‫َّ ْ ِ‬        ‫ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير َ ُ ّْ ُ ِ ْ ُ ْ َ َ ُ َ ً ل َّ ّْ‬
 ‫خيمة االجتماع، ويرش ب ُو ىاروف دمو عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٗٔويقَرب منو قُربانو وقُودا ِمرب: الشحـ الَّذي‬
          ‫َ‬                                                                 ‫ْ َ ِ َ َ ُ ُّ َن َ ُ َ َ َ ُ َ‬
                                                                                                                ‫ِ‬    ‫َْ ِ‬
                                                                                                                       ‫َ‬
   ‫َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ َّ ْ َ ِ َ ْ ِ َ ِ َ ْ َ ِ َ ْ ِ‬           ‫ِ ٘ٔ‬                   ‫َّ ْ ِ ِ‬     ‫ِ‬
 ‫يغشي األَحشاء، وسائر الشحـ الَّذي عمَى األَحشاء، والكميتَيف والشحـ الَّذي عمَييما الَّذي عمَى الخاصرتَيف،‬
                                                                       ‫ْ َ‬       ‫َ‬               ‫ْ َ َ َ َ َ‬           ‫ُ َ ّْ‬
   ‫َ ُ ِ ُ ُ َّ ْ َ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ َ َ َ َ ٍ لرِ َ ِ َ ُ ٍ ُ ُّ َّ ْ ِ ل َّ ّْ‬
 ‫وزيادةَ الكبد مع الكميتَيف ين ِعيا. ٙٔويوقدىف الكاىف عمَى الم ْبح طعاـ وقُود ِ َائحة سرور. كؿ الشحـ ِمرب.‬     ‫ِ‬
                                                                                       ‫َ ِ َ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ ْزُ َ‬
                                                                                                                            ‫"‬
                                                                                       ‫ر‬
                                                         ‫المانز لنا ينير لتسدمة الفس اء م ؿ الطيور فى ذبي.ة الم.رقة.‬

         ‫ِ َ الدِ‬   ‫ِ‬        ‫ِ‬                     ‫ِِ‬      ‫ِ‬   ‫ِ‬                          ‫ِ َ ً َ ْ ِي ً ِ‬
                                                                                ‫أية (ٚٔ):- " ٚٔفَريضة دىرَّة في أَجي ِكـ‬
                  ‫ُ َ ْ ً َ َّ ْ َ‬
     ‫في جميع مساكنكـ: الَ تَأْكمُوا شيئا مف الشحـ والَ مف َّـ»."‬
                                                 ‫َ ِ َ َ ُْ‬                     ‫ْ َال ُ ْ‬
 ‫ساريا .تى نلى ذبا ي المنازؿ التى يأةلونها ةلها فى بيوتهـ وليس‬                  ‫ال تأكموا شيئاً مف الشحـ = ةاف لذا المنع‬
 ‫فسط. فإذا ر‬       ‫فسط نلى ذبا ي الرب ضنو ةما قلنا لو ةاف الن.ـ ينير للمنانر وال واطؼ التى يجب أف تتجو‬
                              ‫يجب أف ت طى لذا المنانر لسواا " مف أ.ب أبا أو أما......أة ر منى فال يست.سنى"‬
 ‫ويبدو أف ةهنة اليهود ةسروا لذا الولية ولهذا ينير .زقياؿ فى 54 4 "تأةلوف الن.ـ" ولذا ةاف يمنع أةلو.‬
                                              ‫ر‬
 ‫فةؿ الن.ـ للرب آية (72) وال مف الدـ لذا الولية قديمة اجع "تةويف : 5 غير أف ل.ما ب.ياتو دمو ر تأةلوا‬
                                                                                                                                ‫".‬
 ‫ح لهـ أف يأةلوا مف‬               ‫ر‬                       ‫لر‬            ‫لنو‬
                   ‫وا أنطالـ لذا الوليةط ح وبنيو .ينما ح لهـ بأةؿ الل.ـ ضوؿ م ة. وقد ةاف الملر‬
 ‫ال مار فسط. لةف .يف سمي ا بأةؿ الل.ـ منع نرب الدـ. فالدـ ينير للنفس أ" لل.ياة. وال.ياة لى ط ويسدـ‬
 ‫فسط. ولةذا ةاف ت ليـ الةنيسة أع‬                                      ‫أخر‬            ‫ر‬
                                              ‫فسط ففيو فة ة فداء نفس بنفس ". إذا الدـ مةرس أ" يسدـ‬                           ‫الدـ‬
                                     ‫ر‬
                ‫62 93ط:3 بارمتناع نف الدـ . باإل"افة أي"ا إلى أف نرب الدـ فيو ن اسة تؤد" لسساوة السلب.‬
                      ‫والمسيي أنطانا دمو لننربو ففيو .ياة " مف يأةؿ جسد" وينرب دمى فلو .ياة أبدية يو7 56‬
                                                 ‫ذبيحة الخطية وذبيحة اإلثـ‬


                ‫ػر‬                                                             ‫ػر‬
 ‫لمػػا ذبي.تػػاف لهمػػا ن ػري ة وا.ػػدة تسريبػػا نػ " المسػػيي فيهمػػا .ػػامال خطايانػػا ول نتنػػا.ولةف لمػػاذا نػ ح الػػو.ى لػػذا‬
                                                                                    ‫مستخدما ذبي.تيف وليس ذبي.ة وا.دة ف‬
                                                   ‫ر‬
 ‫.ينما أخطأ أبونا آدـ وسسط إنفلؿ نف ا ولذا ما أيناا نمليا فى موتو فالموت إنفلاؿ نف ا . وةانت لناؾ‬
                                                                                                              ‫ػر‬
 ‫نتيجػػة أخػ " لهػػذا اإلنفلػػاؿ ولػػى أف طبي ػػة آدـ الػػب.ت طبي ػػة سػػاقطة ومتمػػردة. لػػذا مػػا ننػػاا بػػولس الرسػػوؿ‬

‫13‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


          ‫ر‬             ‫ر‬
 ‫بسولػػو "الخطيػػة السػػاةنة فػػى رو 8 82. وةانػػت مظػػالر سػػةف الخطي ػػة فينػػا إنفلػػاؿ إ ادتنػػا نػػف إ ادة ا طأ"‬
                                                                                       ‫َ‬
 ‫ظهور. اضنا ماذا أريد أنا ف ماذا أنتهى أنا ف ولػـ ي ػد مػا يريػدا ا لػو مػا أنػتهيو أنػا. الخطيػة لػى تمرةػز .ػوؿ‬
                                                          ‫ر‬                        ‫ر‬
 ‫الػػذاتط والسداسػػة لػػى و.ػػدة مػػع ا . لػػذا مػػا أينػػاا فػػى المسػػيي "إ ادتػػو الذاتيػػو لػػى أف يرفػػع ننػػو أبػػوا الةػػأس لةػػف‬
                                                                              ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫فلتةف إ ادة اآلب وليس إ ادتو. ولذا ما لن و لنا المسيي بتجسدا فسد أنطانا أف نةػوف وا.ػدا م ػو يػو 82 13‬
 ‫– 43 وبإت.ادنا بالمسيي ال.ى لارت لنا .ياة وانةسرت نوةة الموتط وبإت.ادنا بالمسيي الةلى السداسػة ألػبي‬
                                                            ‫ػرو‬
 ‫لنا إمةانية السداسة إذا ألب.نا نسلؾ ب.سػب ال ح ولػيس ب.سػب الجسػد فالسػلوؾ ب.سػب الجسػد ونػهواتو إرتػداد‬
                         ‫ػرو‬
 ‫ل نا والتمرةػز .ػوؿ الػذات واإلنفلػاؿ نػف ا وبالتػالى المػوت أمػا السػلوؾ ب.سػب ال ح ففيػو بػات فػى المسػيي‬
                               ‫ػر‬                                                                          ‫ػر‬
 ‫و.يػػاة. ولينػ ح الػػو.ى لػػذا ال.سيسػػة إسػػتخدـ ذبي.تػػاف. اضولػػى ذبيحػػة الخطيػػة لتنػ ح أف المسػػيي إفتػػد" طبي تػػى‬
                                                                                 ‫ػر‬
 ‫الخاط ػػة وال انيػػة ذبيحػػػة اإلثػػػـ لتنػ ح ةيػػؼ أف المسػػيي إفتػػد" أي"ػػا أنمػػالى اآل م ػة التػػى نتجػػت نػػف طبي تػػى‬
                                                                                                                             ‫الساقطة.‬
 ‫فالخطية ساةنة فىط طبي تى أننػى خػاطئ متمػرد. أمػا اإل ػـ فهػو مػار لػذا الخطيػة فالخطيػة فػى طب نػا. وذبيحػة‬
                                                                                              ‫َ‬
 ‫الخطيػة تةفػر نػف الخطيػة اضلػلية أو الجديػة التػى فػى طبي تػى. لػذا الذبي.ػة ت بػر نػف و"ػ ى أ نػاء الخطيػػةط‬
 ‫مػػاذا ةنػػت أ نػػاء ف ػػؿ الخطيػػة. أمػػا ذبيحػػة اإلثػػـ فهػػى تةفػػر نػػف الخطيػػة التػػى لػػن تها أ" نػػف مػػاذا ف لػػت أ نػػاء‬
                       ‫ر‬                                                                                       ‫و‬
 ‫الخطيػػة. ضف اإل ػػـ الظػػالر لػػو الػػذ" يسػػهؿ مال.ظتػػو أمػػا الطبي ػػة السػػاقطة ر يسػػهؿ إد اةهػػا إسػػتخدـ الػػو.ى‬
                                 ‫ر‬
 ‫ذبي.تػػاف للت بيػػر نػػف ذلػػؾ. واإلنسػػاف الرو.ػػى المبتػػدئ يبةػػى نلػػى الخطايػػا الظػػال ة التػػى يلػػن ها أمػػا اإلنسػػاف‬
 ‫المتسدـ رو.يا فهو يبةى أي"ا طبي تو الساقطة فما يؤلمو أنو .يف يريد أف يف ؿ اللالح يجد النػر أمامػوط ولػذا‬
                    ‫ػرو ػرو‬
 ‫ح ينتهى "د الجسد والجسد ينتهى "ػد ال ح. ال ح ينػتهى السػماويات‬                    ‫ر‬
                                                               ‫يتسبب فى ل اع داخلى يؤلمو. فالرو‬
                                      ‫ػر‬
 ‫أما الجسد المتمرةز .وؿ اضنػا واللػذة يجػذب ضسػفؿ لػذا مػا ج ػؿ بػولس يل خ قػا ال "وي.يػى أنػا اإلنسػاف النػسى‬
                                                    ‫ا‬
 ‫مف ينسػذنى مػف جسػد لػذا المػوت رو 8 52 – 53. نػةر للمسػيي الػذ" لػلب ليفػد" طبي تنػا الخاط ػة وأي"ػا‬
                                                                                                                    ‫أنمالنا الخاط ة.‬
                                                                                                     ‫و‬
 ‫+ ضف الخطية واإل ـ متداخالفط تداخؿ الةػالـ ننهمػا م ػؿ ذبي.ػة إل مػو نػف خطيتػو ر 6 6ط 7 ولػذا اآليػات‬
                                                                ‫تنير ةيؼ أف اإل ـ لادر نف الخطية الساةنة فى الداخؿ.‬
                                                                                            ‫ػر‬
 ‫+ فػػى ذبي.ػػة الخطيػػة نػ " أنػػخاص الخطػػاةط ر ػػيس الةهنػػةط الجمانػػةط الػػر يسط فػػرد نػػاد" مػػف النػ ب. ويػػأتى‬
  ‫ػر‬                                                                                           ‫ػدر‬
 ‫المخطػػئ بذبي.تػػو التػػى تتػ ج مػػف ػػور إلػػى تسدمػػة دقيػػؽ وي تػػرؼ المخطػػئ بخطي تػػو وتسػػدـ الذبي.ػػة. إذا لنػػا نػ "‬
  ‫نر‬
 ‫أنخاص فالةؿ أخطأ ولذا ينير لفساد الطبي ة البنرية (الخطي ة اضللية أو الجدية) أما فى ذبي.ة اإل ـ ر "‬
  ‫ػر‬                                                                                  ‫نر‬
 ‫أنخاص الخطاة بؿ " أف اؿ م ينػةط ولػؼ لخطايػا لػى مػر الطبي ػة السػاقطة. ولنػا فػى ذبي.ػة اإل ػـ ر ن "‬
 ‫تدرجا فالذبي.ة لى لى ر تتغيرط ةبنا ل.يي ولػذا م نػاا ببسػاطة أف مػف أخطػأ فػى وا.ػدة فسػد أخطػأ فػى الةػؿ‬
                                                                                             ‫ر‬
                                                                         ‫وأ" خطية مهما ةانت لغي ة ت.تاج لفداء متساو".‬
  ‫ر‬                                                                                        ‫ػر ػدر‬
 ‫+ فػػى ذبي.ػػة الخطيػػة نػ " تػ ج المس ػ ولية اضدبيػػة فػػر يس الةهنػػة خطيتػػو ر تسػػاو" خطيػػة فػػرد نػػاد" مػػف أف ػ اد‬
         ‫الن ب فهو قدوة وقد ي ر آخريفط ولو مس وؿ ننهـ أي"ا لذلؾ تدرجت أنواع الذبا ي فى ذبي.ة الخطية.‬



‫23‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


       ‫ػر‬                                                                            ‫نر‬
 ‫+ فى ذبي.ة الخطية " نخلا خاط ػا يػأتى طالبػا التةفيػر نػف نفسػو ةخػاطئ أمػا فػى ذبي.ػة اإل ػـ ن " ب ػض‬
                                        ‫ػر‬
 ‫الخطايػػا التػػى ت.تػػاج لتةفيػػر ولػػذا تػػـ تسسػػيمها لخطايػػا "ػػد أقػػداس ا وأخػ " "ػػد النػػاس ولةػػف بينمػػا لػػى "ػػد‬
                                                                                                ‫الناس فهى فى .سيستها "د ا‬
 ‫+ إذا ذبي.ػػة الخطيػػة تسػػيـ النػػاس بالنسػػبة للخطيػػة (ةػػالف – جمانػػة – ر ػػيس – فػػرد) أمػػا ذبي.ػػة اإل ػػـ فهػػى تسػػيـ‬
                      ‫ا‬
 ‫(خطية "د أقداس ا – خطية "د الناس) ذبي.ة الخطية تسدـ تةفير نف مسدـ الذبي.ة أة ر‬                                 ‫الخطية بالنسبة‬
 ‫منهػػا ذبي.ػػة نػػف خطيػػة م ينػػةط .تػػي واف قػػدمها اإلنسػػاف بمناسػػبة إرتةابػػو خطػػأ م ػػيف. لػػذلؾ نجػػد الػػذبا ي ال امػػة‬
                              ‫ا‬
 ‫التى تسدـ فى اضنياد والمناسبات لى ذبا ي خطية. أمػا ذبي.ػة اإل ػـ فهػي تسػدـ تةفيػر نػف إ ػـ م ػيف ارتةبػو مسػدـ‬
                                                                                             ‫الذبي.ة "د ا أو "د إنساف.‬
 ‫+ ويت"ػػي أي"ػػا مػػف طسػػوس ذبي.تػػى الخطيػػة واإل ػػـ أف ذبي.ػػة الخطيػػة تسػػدـ نػػف إنسػػاف إرتةػػب خطػػأ م ػػيف ر‬
 ‫ي.تاج م و إلى ت ويض اآلخريف ننوط فخطأا لذا لـ يلب أ.د ب"ػرر سػواا. أمػا لػو ةػاف خطػأا لػذا قػد تسػبب‬
                                                                                                      ‫ر‬
 ‫فى إ" ار الغير ف ليو أف ر يةتفى بالذبي.ة (ولنا تةوف الذبي.ة ذبي.ػة إ ػـ) ولةػف أف يلػلي مػا أفسػدا بػؿ يػدفع‬
‫ا‬                                                                                                           ‫ر‬
‫غ امة أي"ا. قبػؿ النػاموس قػدـ اضبػاء ذبػا ي م.رقػات وذبػا ي سػالمة ولػـ نسػمع نػف تسػديـ ذبػا ي خطيػة إر نػادر‬
 ‫و.تى أيوب .يف قدـ م.رقاتو قاؿ "ربما أخطأ بنى" أما ذبا ي الخطية فسد نص نليها الناموس. فبدوف ناموس ر‬
                                   ‫توجد م رفة الخطية (رو 4 13 + 6 42 ) فالخطية لى ت د" نلى الولية.‬
                ‫ر‬                                                      ‫ر‬
 ‫ولذلؾ نسمع فى ذبي.ة الخطية تة ار قوؿ الةتاب " واف سها أ.د ..." والم نى أنها خطية ر إ ادية أو نػف جهػؿ‬
                         ‫ػدر‬                                                                ‫النو‬
 ‫ط ولذا ع مف الخطايا ي بر نف فساد الطبي ة وال مػى الػذ" ألػابها فلػارت ر ت " الطريػؽ اللػ.يي . أمػا‬
                                         ‫ر‬                                            ‫ر‬
 ‫فى ذبي.ة اإل ـ فهى خطية إ ادية . لػذلؾ فالخػاطئ فػى .الػة الخطايػا اإل اديػة يسػدـ ذبي.ػة اإل ػـ ونليػو أف يلػلي‬
                                                                                       ‫ر‬
                           ‫خطأا باإل"افة إلى غ امة يسدمها. ولةف ةال النونيف نانئ نف فساد الطبي ة اإلنسانية .‬
      ‫ر‬                                         ‫ر‬
 ‫ولذلؾ يمةف أف نسوؿ أف ذبي.ة الخطية لى نف الخطايا الال إ ادية ط أما ذبي.ة اإل ـ فهى نف الخطايا اإل اديػة.‬
                                                                                ‫أف المسيي ةفر ننا مف ةاللما.‬               ‫والنةر‬


                                                                                    ‫بيف ذبيحة الخطية وذبيحة المحرقة -‬


          ‫2- لساف .اؿ المسيي ةذبي.ة م.رقة لو "الةػأس التػى أنطانيهػا اآلب أر أنػربها" طانػة ةاملػة أمػا‬
          ‫لسػػاف .الػػو ةذبي.ػػة للخطيػػة "يػػا أبتػػاا إف أمةػػف أف ت بػػر ننػػى لػػذا الةػػأس" فهػػو سػػي.مؿ خطايػػا‬
           ‫ػر‬
          ‫ال الـ ةلو ول نة البنر. فةيؼ يمةف تسديـ ذبي.ة وا.دة لت بػر نػف لػاتيف ال.ػالتيف مػف لنػا ن "‬
                                                                                                  ‫ألمية ت دد الذبا ي.‬
                                         ‫ا‬
          ‫3- ةانت النغمة التى تتردد فى ذبي.ة الم.رقة أنهػا م.رقػة وقػود ر .ػة سػرور للػرب فهػى ت بػر نػف‬
          ‫ر‬                                                              ‫و‬
          ‫الطانػػة الةاملػػة أمػػا فػػى ذبي.ػػة الخطيػػة ضنهػػا ت بػػر نػػف خطايػػا فلػػـ نسػػمع لػػذا الجملػػة إر م ػ ة‬
                                   ‫ر‬          ‫ر‬
                               ‫وا.دة 5 24 ضف المسيي السدوس أطاع وقاؿ "لتةف ر ةإ ادتى بؿ ةإ ادتؾ"‬



‫33‬
                                        ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث)‬


     ‫لـ نسمع نف السل والتسطيع فى ذبي.ة الخطية م ؿ ذبي.ة الم.رقة. فذبي.ة الم.رقة مسدمة ل ب الذ" ي رؼ‬
               ‫ةؿ نئ نف قداسة اإلبف أما ذبي.ة الخطية فموجهة لتنساف الذ" يجهؿ أنماؽ ما قدمو المسيي.‬




‫43‬
                                            ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬



                     ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                            ‫ر‬
                                                                          ‫اإلصحاح ال ابع‬

                                                                                      ‫ر‬
                                                                         ‫اجع 2يو 3 2ط 3‬           ‫ذبيحة الخطية‬
 ‫+ لذا الذبي.ة لى التى يسهؿ فهمها نلى المسي.ى المبتدئط أف المسيي رفع خطايػاا ولةػف .ػيف يبػدأ فػى النمػو‬
                                                             ‫" م ؿ الم.رقة والسالمة.‬‫يدرؾ أنماؽ الذبا ي اضخر‬
                                                                                              ‫نر‬
 ‫+ لنا " المسيي .امال خطايانا نلى ةتفيو ليدفع ال مف أ" .امال ل نة الناموس التى سسطنا ن.ف ت.تها وةأنو‬
             ‫نر‬
 ‫ولو اإلبف الم.بوب قَبؿ أف ي.تؿ مرةزنا ن.ف الذيف ت.ت الغ"ب اإللهى لةى يرف نا. ولنا " اآلب .اجبا‬
 ‫خ "إلهى إلهى لماذا ترةتنى"فاآلب أسلـ إبنو الو.يد ل رـ وال سوبات التى ةانت‬‫وجهو نف اإلبف مما ج لو يلر‬
                   ‫مف نليب البنر فهو لنا .امؿ خطايالـ ولذا ما ج لو يسوؿ "نفسى .زينة جدا .تى الموت"‬
                                        ‫ح‬‫+ نجد لنا تسسيـ لمف يسدـ الذبي.ة 2- ر يس الةهنة أو الةالف الممسو‬
                                                            ‫3- ةؿ الجمانة.‬
                                                       ‫4- الر يس أ" الملؾ.‬
                                                                ‫ر‬
                                                         ‫5- أ.د أف اد الن ب‬
 ‫ولذا ال نالر إستوفالا‬      ‫واذا و" نا أمامنا أف تسديـ الذبي.ة يستلزـ 2- مسدـ الذبي.ة 3 – ةالف 4 – ذبي.ة.‬
                                                         ‫نر‬
 ‫المسيي فهو الذ" قدـ ذبي.ة نفسو ةةالف. " أف التسسيـ السابؽ ينير إلى أف المسيي قد قدـ نفسو ذبي.ة‬
                                                                     ‫الرو‬
 ‫ح مف ح السدس (يوـ ال ماد) بالنيابة نف ةؿ الجمانة. لذلؾ فذبي.ة ر يس الةهنة‬‫خطية ةر يس ةهنة ممسو‬
 ‫وذبي.ة ةؿ الجمانة لى ور فى ال.التيف . أ" خطية ر يس الةهنة تساو" تماما خطية ةؿ الجمانة. والمسيي‬
 ‫.مؿ خطية ةؿ الجمانة ةر يس للةهنة. وفى لاتيف ال.التيف فسط ةاف ر يس الةهنة يدخؿ بدـ ذبي.ة الخطية‬
 ‫32). ولو أي"ا الر يس أو الملؾ بؿ لو ملؾ نلى قلوبنا بلليبو ليج لنا ملوةا وةهنة ب د‬             ‫ل قداس (نب :‬
 ‫أف فسدنا مرةزنا نتيجة للخطية. ولو قدـ نفسو ذبي.ة نف الةنيسة نروسو لتةوف مسبولة أماـ اآلب وللت بير نف‬
           ‫ر‬
 ‫لذا ةانت الذبي.ة فى ال.ارت ال الث اضولى مف الذةور (فهى تم ؿ ال ريس) أما فى ال.الة ال اب ة فهى مف‬
                           ‫ولنر‬
 ‫اإلناث فهى تم ؿ الةنيسة ال روس. التى يجب أي"ا أف تسدـ نفسها ذبي.ة. " ماذا قدـ المسيي لنا. ففى‬
              ‫ر‬                          ‫ا‬
 ‫ال.ارت ال الث اضولى التى تم ؿ المسيي لـ يذةر الةتاب أنها ر .ة سرور أما فى ال.الة ال اب ة التى تم ؿ‬
                                                                       ‫ا‬
 ‫الةنيسة فسد ذةر أنها ر .ة سرور. فالمسيي ليج لنا مو"ع سرور اآلب لار لو خطية ضجلنا .تى نلبي بر‬
                                                                              ‫ا فيو. 3ةو 6 23 + أش 46‬


 ‫َ ْ َ ْ َْ ٌ َ ًْ ِ َ ْ ٍ ِ ْ‬             ‫ػرِ َ ِ‬          ‫َم ِ‬          ‫ِ‬
 ‫األيات (ٔ-ٕ):-" ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ«كّْـ بني إِس َائيؿ قَػائالً: إِذا أَخطػأَت نفػس سػيوا فػي شػيء مػف‬
                                                       ‫ْ‬     ‫ْ َ‬                ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                                         ‫ِ ِ‬        ‫ِ‬              ‫ِْ‬         ‫ِ ِ َ ِ َّ ّْ ِ‬
                                                  ‫جميع مناىي الرب الَّتي الَ ينبغي عممُيا، وعممَت واحدةً منيا:"‬
                                                     ‫ََ َ َ َ ْ َ َ َْ‬              ‫ََ‬                   ‫َ‬    ‫َ‬



‫53‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬


 ‫كمـ الرب موسى = ةلمة ةانت تتردد .ينما يريد ا أف ي رض لنا ني ا جديدا وا الةلى الم رفة لو ي رفنا لنا‬
 ‫ما ر ن رفو نف الخطية. فالخطية قاتلة للنفس .تى لو بجهؿ أو سيواً. ا لـ ي"ع الولايا ليت.ةـ فى اإلنساف‬
                               ‫ر‬                                                    ‫و‬
 ‫بسولو أف ؿ لذا ر تف ؿ ذاؾ. بؿ ا فى م.بتو ي رؼ أف الخطية قاتلة ومدم ة لتنساف في طيو الولايا ل.مايتو‬
 ‫(ةما تف ؿ اضـ .يف تنبو طفلها.... ر تل ب بالنار – ر تأةؿ ني ا غير نظيؼ....) وقولو سهوا لنا ي.مؿ لذا‬
     ‫32. فطبي تنا الساقطة تج لنا نخطئ وا‬                   ‫ر‬                     ‫يدر‬
                                                ‫الم نى أنو دوف أف " أف ف لتو قاتلة لو. اجع مزمور :2‬
 ‫الم.ب الذ" ين ر بجهلنا يسدـ ال.ؿ لنا. ولذا أي"ا م نى قوؿ المسيي نلى اللليب "إغفر لهـ ضنهـ ر‬
 ‫ي لموف" وا ةاف يسبؿ مف يأتى تا با م ترفا بخطيتو لةف الذ" يخطئ فى ت.د" ةاف يأمر بسط و. مناىى الرب‬
                                                       ‫= الولايا (التي ينهي فيها الرب نف نمؿ خطية م ينة )‬


    ‫ِ‬                        ‫ْ َ ِ يِ ِ ِ‬                   ‫ْ ِئ ِ ِ‬               ‫ِ‬
 ‫أية (ٖ):- " ٖإِف كاف الكاىف الممسوح يخط ُ إل ثْـ الشعب، يقَرب عف خط َّتو الَّتي أَخطأَ ثَور ابف بقَر صحيحا‬
  ‫ْ َ ْ ًا ْ َ َ ٍ َ ً‬                      ‫َّ ْ ِ ُ ّْ ُ َ‬           ‫ْ َ َ َْ ُ ْ َ ْ ُ ُ ُ‬
                                                                                          ‫ل َّ ّْ َ ِ َ َ ِ ي ٍ‬
                                                                                        ‫ِمرب، ذبيحة خط َّة."‬
                                                                                                   ‫َ‬
 ‫32ط‬            ‫ر‬
          ‫الكاىف الممسوح = لو ر يس الةهنة فهو الذ" يمسي و.دا أما الةهنة فةانوا ر يمس.وف اجع ر 9‬
 ‫42. ور يس الةهنة لو المس وؿ اضوؿ والسدوة اضولى ولو الذ" ي ْ لـ وي َ لـ النري ة ولو الذ" يتنفع فى‬
                                        ‫َ‬
                            ‫أو‬
 ‫المخطئ فلو أخطأ مف يتنفع فيو. وةانت غلطة أيوب أنو قدـ ذبي.ة نف ردا ولـ يسدـ نف نفسو. ويت"ي‬
                             ‫ر‬
 ‫مس ولية ر يس الةهنة مف قولو يخطئ إلثـ الشعب = أ" خطيتو تةوف ن ة للن ب وتج ؿ الن ب يخطئ ربما‬
 ‫فى أنهـ سيسوموف بم.اةاة خطيتو. وةونو يبدأ بر يس الةهنة فيها درس لو أنو ليس بم لوـ مف الخطأ (2تى 2‬
 ‫62 ) ولذلؾ يللى الةالف فى السداس "إقبؿ لذا الذبي.ة نف خطايا" وجهارت ن بؾ" ولذلؾ تللى الةنيسة‬
                                                          ‫دا ما لر يس الةهنة وللةهنة .تى ر يفتي باب للنيطاف.‬


                                                                  ‫ِ‬     ‫ِ َْ ِ‬
 ‫أية (ٗ):- "ٗيقَ ّْـ الثَّور إِلَى باب خيمة االجتماع أَماـ الرب، ويض ُ يدهُ عمَى رْس الثَّور، وي ْبح الثَّور أَماـ‬
                               ‫َّ ّْ َ َ َ ع َ َ َ َأ ِ‬
 ‫ْ ِ َ َذ َ ُ ْ َ َ َ‬                                    ‫ْ َ ِ ََ‬        ‫َ‬     ‫َ‬       ‫ُ دُ ْ َ‬
                                                                                                            ‫الرب."‬
                                                                                                              ‫َّ ّْ‬


       ‫َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ َْ ِ ُ َْ ِ ُ‬      ‫ِ ْ ُ ُ ِِ‬     ‫ِ ْ َِ‬
       ‫مف دـ الثَّور ويدخؿ بو إِلَى خيمة االجتماع، ٙويغمس الكاىف‬   ‫ِ‬
                                                       ‫األيات (٘-ٙ):-" ٘ويأْخذ الكاىف الممسوح‬
                                                       ‫َ َ ُ ُ َْ ُ ْ َ ْ ُ ُ‬
                                                    ‫ْ ََ‬
                                                        ‫ُ ِ الدِ ْ ِ ِ َ الدِ ْ ر ٍ‬
                                       ‫َ َّ ّْ َ ِ َ ِ ْ ْ ِ‬
                                                       ‫إِصبعو في َّـ وينضح مف َّـ سبع م َّات‬
                                 ‫أَماـ الرب لَدى حجاب القُدس. "‬
                                                            ‫َ َ َ‬        ‫ََ ُ‬          ‫ََْ‬
                                                             ‫َ‬
 ‫ر‬
 ‫ةاف الةالف يرش = ينضح الدـ قبؿ ال.جاب. فهو لـ يةف مسمو.ا لو أف يدخؿ إلى قدس اضقداس سو" م ة‬
                                                       ‫ير‬       ‫ر‬
 ‫وا.دة فى السنةط فى يوـ الةفا ة. والب ض جي أنو ةاف يرش لذا الدماء نلى ال.جاب والب ض ي تسد أنها‬
 ‫ةانت ترش نلى اضرض. ولو ةانت ترش نلى اضرض أو نلى ال.جاب فالم نى وا.د. لةف اضة ر و"و.ا فى‬
 ‫الم نى أنو ةاف يرش نلى ال.جاب ويسسط منو نلى اضرض فةؿ الخيمة ةانت غارقة فى الدماء لي.فر فى‬
 ‫"مير الن ب أف ةؿ نئ يتطهر بالدـ. ووجود الدماء نلى اضرض فى طريؽ قدس اضقداس م ناا أف الدـ لو‬
 ‫13‬      ‫الذ" فتي اضقداس. ورش الدماء نلى ال.جاب لو م نى آخر. فال.جاب ينير لجسد المسيي نب 12‬



‫63‬
                                           ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬


                            ‫ا‬
 ‫والدماء المرنونة نلى ال.جاب تنير لجسد المسيي المخ"ب بالدماء. واخير أننؽ لذا ال.جاب يوـ اللليب‬
 ‫53 فدـ لابيؿ ةاف يطلب اإلنتساـ‬      ‫لتفتي اضقداس بواسطة دـ المسيي الذ" لو أف"ؿ مف دـ لابيؿ نب 32‬
 ‫ر‬                                                         ‫ر‬
 ‫أما دـ المسيي فةاف يطلب النفانة. سبع م ات = رقـ 8 ينير للةماؿ أ" أف رش الدـ م ناا أف الذبي.ة ةفا ة‬
                                                           ‫ر‬
 ‫ةاملة ولةذا ةانت ذبي.ة المسيي ةفا ة ةاملة لةؿ الناس فى ةؿ ال لور. وم نى لذا أي"ا أف خطيتنا لى‬
                                                                              ‫ر‬
 ‫ةاملة ت.تاج لةفا ة ةاملة وخطيتنا لى التى لن ت ال.جاب بيف ا والناس. ودـ المسيي وجسدا المةسور فتي‬
        ‫ز‬                                                                            ‫ولنر‬
 ‫ال.جاب. " تطبيسا نمليا مف الطسس السبطى فى السداس ففى للوات السسمة نسسـ الجسد إلى أج اء ـ ب د‬
                                                    ‫ر‬    ‫ر‬              ‫ونر‬
 ‫ذلؾ نمسها بالدـ " فى لذا اللو ة لو ة جسد المسيي المةسور المللوب (ال.جاب المنسوؽ) المخ"ب‬
 ‫62 وةوف ر يس الةهنة يدخؿ بنفسو ليرش دـ ذبي.ة خطيتو. فهذا‬                             ‫ر‬
                                                                        ‫بالدـ. ورش الدـ إنا ة للتطهير اش 36‬
     ‫ضنو مس وؿ أماـ ا ننها أما المسيي فلنع نفس النئ .يف دخؿ بدمو ل قداس السماوية ة.امؿ لخطايانا.‬


  ‫ُ ِ َ ذ َ ِ ْ َ ُ ِ ْ َ ِ ِ ِ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ َ َّ ّْ‬           ‫ِ‬     ‫ِ ِ‬
 ‫أية (ٚ):- "ٚويجعؿ الكاىف مف َّـ عمَى قُروف م ْبح البخور العطر الَّذي في خيمة االجتماع أَماـ الرب،‬
                                                                   ‫َ َ ْ َ ُ ْ َ ُ َ الد َ‬
                              ‫ْ َ ِ َذَ ِ ْ ُ ْ َ ِ ِ َ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ‬            ‫َ َ ُِ َِ ْ ِ َ ُ ب ُ‬
                            ‫وسائر دـ الثَّور يص ُّو إِلَى أَسفؿ م ْبح المحرقَة الَّذي لَدى باب خيمة االجتماع."‬
 ‫الدـ عمى قروف مذبح البخور العطر = مذبي البخور لذا ةاف فى السدس داخؿ الخيمة والسروف تنير للسوة‬
 ‫بسوة نف‬     ‫ولةذا ةاف يفهمها اليهود (السرف أقو" نئ نند الةبش). ولـ ةانوا يفهموف لذا أنهـ ةانوا يستربوف‬
 ‫طريؽ المذابي التى لها قروف. والبخور يرمز لللالة والتسبيي ويرمز لنفانة المسيي الةفارية وةوف المذبي‬
                                                                ‫ر‬
 ‫يو"ع الدـ نلى قرونو فهذا إنا ة لسوة نفانة المسيي الةفارية التى ترجع لدمو الذ" ساؿ نلى اللليب.‬
               ‫يخر‬                                                             ‫ر‬
 ‫واللليب لنا ن اا فى مذبي الم.رقة التى تسدـ نليو الم.رقات. لذلؾ ةاف ر يس الةهنة ج ب د ذلؾ ليصب‬
                         ‫باقى الدـ أسفؿ مذبح المحرقة = لذا لو الرباط بيف لليب المسيي ونفانتو الةفارية.‬
 ‫ولنتلور ر يس ةهنة يهود" ن ر بخطيتو وقدـ ذبي.ة خطية. ودخؿ بالدـ للسدس وسجد وبةى أماـ ال.جاب ـ‬
 ‫أف يغفر لو. اليس لذا لو منظر‬          ‫رش الدـ ـ ذلب أماـ مذبي البخور وو"ع الدـ نلى السروف لارخا‬
 ‫ع‬           ‫ر‬
  ‫8 الذ" فى أياـ جسدا إذ قدـ بل اخ نديد ودمو‬          ‫المسيي ولو يبةى ليلة السبض نليو فى البستاف (نب 6‬
 ‫نات للسادر أف يخللو مف الموت وسمع لو ضجؿ تسواا) ولةنو لنا لو يبةى مف أجؿ اآلخريفط‬‫طلبات وت"ر‬
 ‫ـ ينتسؿ ر يس الةهنة إلى مذبي الم.رقة‬        ‫مف أجؿ ةنيستة فهو بال خطية ولةف ةأف خطيتهـ خطيتو لو.‬
 ‫ويسةب باقى الدـ. ويساؿ أف ت.ت مذبي الم.رقة ةانت توجد قناة ت.مؿ الدـ إلى واد" قدروف. وواد" قدروف لو‬
 ‫واد" يهونافاط وم نى يهونافاط ا يس"ى. والم نى لةلمة قدروف لو أسود. والم نى أف نمؿ المسيي أنطى‬
  ‫خر يسو‬       ‫ر‬
 ‫.ياة ب د موت (ينير لو اللوف اضسود) وتـ لذا بأف ق"ى نلى المسيي بالللب. اجع يو 92 2 ج ع‬
 ‫مع تالميذا إلى نبر واد" قدروف .يث ةاف لناؾ بستاف دخلو لو وتالميذا" ولناؾ سلمو يهوذا. لةذا أرتبط‬
                                                                                        ‫الطسس بالمرموز إليو.‬




‫73‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬

     ‫َّ ْ ِ ِ‬         ‫ِ‬                      ‫َ َ ِ يع َ ْ ِ ْ ِ ْ َ ِ ي ِ َ ْ ز ُ ُ َ ْ ُ َّ ْ َ ِ ُ َ ّْ‬
 ‫األيات (ٛ-ٓٔ):-" ٛوجم ُ شحـ ثَور الخط َّة ين ِعو عنو. الشحـ الَّذي يغشي األَحشاء، وسائر الشػحـ الَّػذي‬
                    ‫ْ َ َ َ َ َ‬
                             ‫ِ‬                          ‫ِ‬             ‫ِ‬                 ‫َّ ْ ِ‬                          ‫ْ َ ِ‬
 ‫عمَػػى األَحشػػاء، ٜوالكميتَػػيف والشػػحـ الَّػػذي عمَييمػػا الَّػػذي عمَػػى الخاصػػرتَيف، وزيػػادةَ الكبػػد مػػع الكميتَػػيف ين ِعيػػا،‬
     ‫ْ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ ْزُ َ‬              ‫َ‬             ‫َ َِْ‬           ‫َ‬      ‫َ ْ َُْ ْ ِ َ‬                    ‫َ‬
                                                   ‫ذ ِ ْ ْ ِ‬              ‫ِ‬           ‫ِ‬         ‫ِ‬        ‫َ ْ َع ِ ْ ِ َ ِ ِ‬
                                                ‫كما تُنز ُ مف ثَور ذبيحة السالَمة. ويوقدىف الكاىف عمَى م ْبح المحرقَة."‬                ‫ٓٔ‬
                                                     ‫َّ َ َ ُ ُ ُ َّ ْ َ ُ َ َ َ ُ َ‬                       ‫َ‬         ‫ْ‬             ‫َ‬
 ‫و"ع الن.ـ نلى النار ينير إلى أف ا يسبؿ مسدـ الذبي.ة. فةوف النار اإللهية تأةؿ الن.ـ فهذا نالمة‬
                                                           ‫نر جز‬
 ‫الملال.ة بيف ا وبينو. ولذلؾ " ء مف الذبي.ة ي امؿ نلى أنو ذبي.ة سالمة. وبسبوؿ ا للخاطئ نجد‬
                                                                                                  ‫لوت سالـ يرتفع نلى المذبي.‬


       ‫َ َّ ِ ْ ُ ْ ِ َ ُ ُّ ْ ِ ِ َ َ َأ ِ ِ َ َ ارِ ِ َ ْ َ ِ ِ َ ْ ِ ِ ُ ْ ِ ُ َ ِ َ ْ ِ‬
 ‫األيات (ٔٔ-ٕٔ):-" ٔٔوأَما جمد الثَّور وكؿ لَحمو مع رْسو وأَك ِعو وأَحشائو وفَرثو ٕٔفَيخرج سائر الثَّور إِلَى‬
            ‫َ ْ َ َّ َ ِ َ ُ ْ ِ َ َ َ َ ٍ ِ َّ ِ َ َ ْ َ َّ َ ِ ْ َ ُ‬                 ‫ََ ٍ َ ٍِ‬   ‫َ ِِ ْ ِ‬
         ‫خارج المحمَّة إِلَى مكاف طاىر، إِلَى مرمى الرماد، ويحرقُيا عمَى حطب بالنار. عمَى مرمى الرماد تُحرؽ."‬
                                                                                                    ‫ََ‬
  ‫األكار‬    ‫ر‬      ‫الر‬
 ‫جى و أس إنا ة ل فةار و ع‬‫للخطية فالجمد ينير للمظهر الخار‬                                     ‫ر ر‬
                                                                                           ‫باقى الذبي.ة ةلها ت.رؽ إنا ة لة ا ا‬
                                                               ‫ر‬                               ‫ر‬
 ‫إنا ة للتلرفات الخاط ة واألحشاء إنا ة للنيات والمنانر. الةؿ تلوث بالخطية فالةؿ ربد أف ي.رؽ. ومف لذا‬
                                              ‫نةر‬                     ‫ر‬
 ‫ينبغى أف نفهـ مسدار ة الية ا للخطية فال بد أف لها ونرف"ها نب 42 22 – 42 الفرث = بسايا الط اـ‬
 ‫التى فى أ.ناء ال.يواف ولذا ي نير إلدماف الخطايا. و.رؽ جسد الذبي.ة لـ يةف يتـ نلى مذبي الم.رقة فهذا‬
       ‫ر أخر‬
 ‫بجانب اضقداسط مةاف وجود ا . وةاف ينبغى أف يتـ فى مةاف ب يدا نف المةاف المسدس. ولةف م ة " فهذا‬
          ‫ر‬                                             ‫ا‬
 ‫المةاف الذ" سيتـ فيو ال.رؽ يسمى طاىرً =فهناؾ سي.رؽ ةؿ ذنب وةؿ خطية مهما ةانت لغي ة ضف ةؿ نئ‬
 ‫فى الذبي.ة سي.رؽ لناؾ. الذ" لـ يلنع خطية لار خطية لت.ترؽ ةؿ خطية فينا. ولو طالر ضنو مخلص‬
 ‫ر‬          ‫أخر‬
 ‫12 ويةوف م.لو مجدا " وفى ترجمة " يةوف قب ا‬                           ‫ل مؿ مسدس. ولذا المةاف ينير لسبر المسيي "أش 22‬
          ‫خار‬                                     ‫خار‬
 ‫مجدا. وةما أف لذا الذبي.ة ةانوا ي.رقونها ج الم.لة فهى ذبي.ة خطية لةذا المسيي للب ج أورنليـ‬
 ‫ع البلخة ب يدا نف الهيةؿ (قدس اضقداس) لتذةر‬‫فى نار. ولذلؾ مف رونة طسس ةنيستنا أف تللى فى أسبو‬
 ‫ر‬                                 ‫ا‬
 ‫ما لن و لها المسيي ر.ظ أف التدمير الذ" .دث لهذا الذبي.ة ةاف تدمير ةامالط لـ يبسى منها نئ ولذا إنا ة‬
                                                                                    ‫لستؿ المسيي للخطية "قتلت خطي تى بسبرؾ".‬
                                                                                   ‫ر‬
 ‫تلور لو ة المسيي وما إ.تملو نلى اللليب مرتديا قناع المجرميف لمدة الث ساناتط واآلب ي.جب وجهو‬
                         ‫ر‬                                  ‫يهز‬
 ‫ننو وتالميذا تخلوا ننو ون بو ء بو. لذا لو الغ"ب فى قمتو. لذا لو ة مف سيرمى فى جهنـ مرفو"ا‬
              ‫ر‬                                                   ‫ر‬
 ‫بال ت زيةط لذا اللو ة إ.تملها المسيي ضجلنا. ومف سيلتلؽ بالمسيي سي.مؿ نا ا فال نخجؿ إذا‬                                           ‫مف ا‬
                                     ‫خار‬
 ‫ج المسيي إلى ج الم.لة م نى آخر للمسيي الذ" أدخلنا‬                 ‫ا‬
                                                  ‫طردونا ونيرونا ولرنا م ار للسخرية. وفى خرو‬
                                                                    ‫للملةوت ب د أف أخرجنا آدـ اضوؿ بخطيتو مف الفردوس.‬
                     ‫ر‬                                                            ‫ر‬
 ‫حطب = خنب إنا ة لخنبة اللليب. لنا ت.رؽ الذبي.ة بالنار. أليس لذا منظر أخر ي اا الخاطئ الذ" ر يريد‬
            ‫ر‬                                 ‫ا‬
 ‫أف ي بت فى المسيي فيست.ؽ نار جهنـ. ول ؿ فى قولو ثورً إبف بقر أو تيساً مف الماعز إنا ة للمسيي إبف‬
              ‫خار‬
 ‫اإلنساف فهو لار إنساف إبف إنساف. إنساف مف نفس جنسنا. خارج المحمة = ت.رؽ الذبي.ة ج الم.لة ضنها‬
                                             ‫ر‬
                                     ‫.املة خطية. أما ذبا ي الم.رقة والدقيؽ فتسدـ نلى المذبي فهما ر يني اف للخطية‬



‫83‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬




 ‫َ ِ ْ َ َ ُ ُّ َ َ َ ِ ْ رِ َ َ ْ ِ َ ْ ٌ َ ْ ْ ُ ِ ْ َ ْ َ ِ َ َ ِ َ ِ َ ِ ْ َ ِ ِ‬
 ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔ«واف سيا كؿ جماعة إِس َائيؿ، وأُخفي أَمر عف أَعيف المجمع، وعممُوا واحدةً مف جميع‬
                                                                   ‫ِ‬             ‫ِْ‬        ‫َ ِ َّ ّْ ِ‬
                                                             ‫مناىي الرب الَّتي الَ ينبغي عممُيا، وأَثموا، "‬
                                                                  ‫ََ َ َ ُ‬        ‫ََ‬                      ‫َ‬
                                                                         ‫ر‬
 ‫واف سيا كؿ جماعة إس ائيؿ = قد ي.دث لذا إذا أخطأ ر يس الةهنة فأن ر ةؿ الجمانة و.ين ذ يسدـ ر يس‬
                                                                        ‫ا‬
 ‫الةهنة ذبي.ة. لةف لذا ليس نذر للجمانة فينبغى نلى الجمانة أف تسدـ ذبي.ة خطية. فسيافا ر يس الةهنة أخطأ‬
 ‫7–‬             ‫ر‬      ‫أو‬                ‫لر‬
         ‫بأف أسلـ المسيي لللليب. لةف لذا ر ي فى الن ب الذ" خ "دمو نلينا ونلى ردنا" اجع لو 5‬
                                                                                                                  ‫:.‬


       ‫َ ِِ‬        ‫ِ ٍ‬                                                     ‫َّ ِ ِ ْ َ ِ َّ ُ ِ‬
 ‫أية (ٗٔ):- " ٗٔثُـ عرفَت الخطية الَّتي أَخطأُوا بيا، يقَرب المجم ُ ثَور ابف بقَر ذبيحة خط َّة. يأْتُوف بو إِلَى‬
                ‫ْ َ ِ َ ُ ّْ ُ ْ َ ْ َ ع ْ ًا ْ َ َ ٍ َ ِ َ َ َ ي َ‬                         ‫ُ‬
                                                                                                ‫د ِ ََْ ِ َِْ ِ‬
                                                                                              ‫قُ َّاـ خيمة االجتماع،"‬
                      ‫ثـ عرفت الخطية = لـ تساؿ لذا الجملة نف ر يس الةهنة فهو مفروض أنو ي رؼ ةؿ نئ.‬


             ‫َ َ َ ع ُ ُ ُ ْ َ َ َ ِ ْ ِ َ ُ ْ َ َأ ِ ْ ِ َ َ َّ ّْ َ َذ َ ُ ْ َ َ َ َّ ّْ‬
           ‫أية (٘ٔ):- "٘ٔويض ُ شيوخ الجماعة أَيدييـ عمَى رْس الثَّور أَماـ الرب، وي ْبح الثَّور أَماـ الرب."‬
       ‫يسو‬                             ‫ا‬    ‫نيو‬                             ‫ر‬
 ‫ويضع شيوخ الجماعة أيدييـ عمى أس الثور = لذا ما ف لو خ إسر يؿ تماما مع رب المجد ع. وةؿ‬
       ‫و‬
 ‫لذا ويسميو واف سها (آية 42 ) ضنهـ ةانوا ر ي رفوف ماذا يف لوفط لةذا قاؿ المسيي نلى اللليب. ر.ظ أف‬
 ‫ح لذا ما .دث مع المسيي فسد .ةـ نليو قيافا .يف أنار نلى اليهود أنو‬‫مف يسدـ لذا الذبي.ة الةالف الممسو‬
 ‫52. لو الذبي.ة التى قدمت .سا نف الن ب. وفى لذا‬                   ‫خير أف يموت إنساف وا.د نف الن ب يو 92‬
                                                                                        ‫نر‬
 ‫الذبي.ة " الطسس يتةرر ةما فى الذبي.ة اضولى. ولنا أي"ا فر يس الةهنة يدخؿ بالدـ إلى السدس ضف ر يس‬
                                               ‫و‬
 ‫الةهنة مس وؿ نف خطية الجمانة ةلها أماـ ا ط ضف لذا ال مؿ ينير لدخوؿ المسيي بدمو إلى اضقداس‬
                                                                             ‫و‬
 ‫لي طينا فداء أبديا. ر.ظ لنا أنو لـ يذةر فى ال.الة اضولى فيلفي ننو أما لنا فسيؿ فى آية (13) فيصفح‬
                                                                               ‫ر‬
                                                                            ‫عنيـ فر يس ةهنتنا قدـ لنا فداء وغف انا.‬
  ‫َ َْ ِ ُ َْ ِ ُ ْ ََ ُ‬           ‫ََِْ َِْ ِ‬         ‫َ ُ ْ ِ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ ُ ُ ِ ْ َِ ْ ِ‬
  ‫األيات (ٙٔ-ٕٔ):-" ٙٔويدخؿ الكاىف الممسوح مف دـ الثَّور إِلَى خيمة االجتماع، ٚٔويغمس الكاىف إِصبعو‬
   ‫ُ ِ ْ َ ذ َ ِ ِ َ َ َّ ّْ‬                 ‫ِ‬   ‫ِ‬            ‫َّ ّْ َ ْ ِ َ ِ‬            ‫ٍ‬
  ‫في َّـ، وينضح سبعَ م َّات أَماـ الرب لَدى الحجاب. ٛٔويجعؿ مف َّـ عمَى قُروف الم ْبح الَّذي أَماـ الرب‬
                                         ‫َ َ ْ َ ُ َ الد َ‬
                                                                                                       ‫ِ‬
                                                                                   ‫الد َ َ ْ ُ َ ْ َ ر َ َ‬
                                                                                                               ‫ِ‬    ‫ِ‬
       ‫ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ ٜٔ ِ‬                      ‫َِ ذ ِ ْ ْ ِ ِ‬              ‫ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ َ ِ َ الدِ َ ُ ب ُ‬
 ‫في خيمة االجتماع، وسائر َّـ يص ُّو إِلَى أَسفؿ م ْبح المحرقَة الَّذي لَدى باب خيمة االجتماع. وجميعَ‬
         ‫ََ‬        ‫َ‬          ‫َ‬       ‫َ َ‬           ‫ُ َ‬    ‫ْ َ َ‬
                     ‫َ ِ ِ ْ َ ِ ي ِ َ ذل َ ْ ُ ِ ِ‬
  ‫شحمو ين ِعو عنو ويوقدهُ عمَى الم ْبح. ٕٓويفعؿ بالثَّور كما فَعؿ بثَور الخط َّة. ك ِؾ يفعؿ بو. ويك ّْر عنيـ‬
  ‫َ ُ َ فُ َ ْ ُ ُ‬        ‫َ َ‬                   ‫َ ََْ ُ ِ ْ ِ َ َ َ ْ‬        ‫ْ َذَ ِ‬                             ‫ِِ‬
                                                                                        ‫َ ْ َ ْزُ ُ َ ْ ُ َ ُ ِ ُ َ‬
  ‫َّ َ َّ ُ َ ِ ُ َ ِ َّ ِ‬                               ‫ِ‬
  ‫الكاىف، فَيصفَح عنيـ. ٕٔثُـ يخرج الثَّور إِلَى خارج المحمَّة ويحرقُو كما أَحرؽ الثَّور األَوؿ. إِنو ذبيحة خطية‬  ‫ِ‬
            ‫َ‬                   ‫َ ِ ِ َْ َ َُ ِْ ُ ََ َْ َ ْ َ‬            ‫َّ ُ ْ ِ ُ ْ َ‬       ‫َْ ُ ُ ْ ُ َْ ُْ‬
                                                                                                           ‫المجمع."‬
                                                                                                             ‫َْ ْ َ ِ‬


          ‫ِْ‬        ‫َّ ّْ ِ ِ ِ‬       ‫َِ ِ ٍ َِ ِ ْ ِ ِ َ ِ‬
 ‫أية (ٕٕ):- " ٕٕ«إِذا أَخطأَ رئيس وعمؿ بسيو واحدةً مف جميع مناىي الرب إِليو الَّتي الَ ينبغي عممُيا،‬
   ‫ََ َ‬    ‫ََ‬                            ‫َ‬    ‫َ‬         ‫َْ َ‬     ‫َ ْ َ َِ ٌ َ َ‬
                                                                                                  ‫ِ‬
                                                                                               ‫وأَثـ،"‬
                                                                                                 ‫َ َ‬


‫93‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬


 ‫رئيس = لو الملؾ فهو ةسا د مس وؿ نف ن بو فخطيتو ت ر ة يريف ولةف ليس ةر يس الةهنة قط ا. ولةف‬
                                                     ‫الر يس ينير للمسيي (.ز 84 63 + 55 4) ملؾ الملوؾ‬


                 ‫ِ‬                 ‫ِ‬       ‫ِ ِ ِِ‬                      ‫ٖٕ َّ ْ ِ ِ َ ِ ي ِ ِ ِ‬
 ‫األيات (ٖٕ-ٕٙ):-" ثُـ أُعمـ بخط َّتو الَّتي أَخطأَ بيا، يأْتي بقُربانو تَيسا مف المعز ذكر صحيحا. ويضعُ‬
               ‫ْ ً َ ْ َ ْ ِ َ َ ًا َ ً‬                ‫ْ َ َِ َ‬
         ‫ٕٗ‬
    ‫ََ َ‬                                       ‫َْ‬                                    ‫َ‬
        ‫ِ ٍ ٕ٘‬                                           ‫أ ِ ْ ِ ذ ُ ِ ْ ِِ ِ ذ ِ‬
                                                      ‫يده عمَى رْس التَّيس وي ْبحو في الموضع الَّذي ي ْبح ف ِ‬
               ‫ْ ُ ْ َ َ َ َ َّ ّْ َّ ُ َ ِ َ ُ َ ي‬
  ‫َ َ ُ يو المحرقَة أَماـ الرب. إِنو ذبيحة خط َّة. ويأْخذ‬
  ‫ََ ُُ‬                                                                    ‫َْ‬            ‫ََ َُ‬       ‫ََ ُ َ َ‬
  ‫ْ َ ِ َذَ ِ‬       ‫ُ ِ َ ذ َ ِ ْ ُ ْ َ ِ َّ َ ُ ُّ َ َ ُ‬                  ‫ِِ‬          ‫ِ ِ‬     ‫ِ‬   ‫ِ ِ ِ‬
  ‫الكاىف مف دـ ذبيحة الخط َّة بِإصبعو ويجعؿ عمَى قُروف م ْبح المحرقَة، ثُـ يصب دمو إِلَى أَسفؿ م ْبح‬
                                                                ‫َْ ُ ْ َ َِ َ ْ َ ي ِ ْ َ َ َ ْ َ ُ َ‬
            ‫ِ ِِ‬    ‫ِ‬          ‫ِ‬             ‫ِ‬        ‫ْ ذ ِ َ َ ْ ِ َِ ِ‬                   ‫ِِ‬    ‫ِ‬
  ‫المحرقَة. ٕٙوجميع شحمو يوقدهُ عمَى الم ْبح كشحـ ذبيحة السالَمة، ويكفّْر الكاىف عنو مف خط َّتو فَيصفَح‬‫ْ ْ ِ‬
  ‫َّ َ َ ُ َ ُ ْ َ ُ َ ْ ُ ْ َ ي ُ ْ ُ‬                  ‫َ‬              ‫َ َ‬        ‫َ َ َ َ ْ ُ ُِ َ‬       ‫ُ َ‬
                                                                                                        ‫عنو."‬
                                                                                                          ‫َْ ُ‬
                       ‫ر‬                                             ‫ا‬
 ‫لنا يسدـ تيس مف المانز ذةر فهو يم ؿ المسيي الملؾ الذ" للب لي يد لنا لو ة الملؾ ب د أف إست بدنا‬
 ‫للنياطيف. ولنا ر يدخؿ الةالف بالدـ ل قداس فهنا ر يتةلـ نف النفانة الةفارية نف اإلنساف أماـ اآلب بؿ‬
 ‫نجد الكاىف يأخذ مف دـ ذبيحة الخطية بإصبعو ويجعؿ عمى قروف مذبح المحرقة. مذبي الم.رقة يم ؿ‬
 ‫اللليب. والسروف تنير للسوة والم نى أف نمؿ المسيي نلى اللليب ةاف قويا جدا "د النياطيف فأفسدلـ قوتهـ‬
             ‫ر‬                                                              ‫ر‬       ‫و‬
 ‫لي.ررنا. ر.ظ تة ار ةلمة مذبي الم.رقة فى آية (63) للتنديد نلى نمؿ اللليب السو". اجع( لو 22 13‬
                                                           ‫و‬
 ‫– 33). .سا ةانت الرياسة نلى ةتفو. ر.ظ لنا أف ر ي.رؽ الجلد والل.ـ بؿ يةونا مف نليب الةهنةط ضف‬
 ‫ر يسمي لخدامو بأف يأةلوا‬          ‫غفرخطاياا فا‬       ‫الةالف .ينما يأةؿ منها ي طى طمأنينة لمسدـ الذبي.ة أف ا‬
                                                             ‫وينترةوا فى الذبي.ة لو لـ يةف قد ع الخطية وغفر‬
                                      ‫لا تماما (فيلوف اليهود")‬           ‫نز‬


    ‫ِْ‬
 ‫األيات (ٕٚ-ٖ٘):-" ٕٚ«واف أَخطأَ أَحد مف عامة األَرض سيوا، بعمِو واحدةً مف مناىي الرب الَّتي الَ ينبغي‬
      ‫ََ‬
               ‫ِ م ِ ِ َ ِ ْ َ ِ َّ ّْ ِ‬
                                ‫َ‬          ‫ْ ِ َ ًْ َ َ َ‬
                                                                     ‫ِ ْ ْ َ ٌ ِ ْ َّ ِ‬
                                                                         ‫َ‬     ‫َ‬         ‫َ‬
    ‫ِ ً ْ َ ِ يِ ِ ِ‬               ‫َّ ْ م َ ِ َ ِ ي ِ ِ ِ ْ ِ َ َ ِ ِ ْ َ ِ ِ َ ْ ًا ِ َ ْ َ ْ ِ ْ‬       ‫ِ‬
 ‫عممُيا، وأَثـ، ٕٛثُـ أُعِـ بخط َّتو الَّتي أَخطَأَ بيا، يأْتي بقُربانو عنز مف المعز أُنثَى صحيحة عف خط َّتو الَّتي‬
                  ‫َ َ َ‬                                                                                 ‫ََ َ َ َ‬
  ‫َ َ َ ع َ َ َ َأ ِ َ ِ َ ِ ْ َ ِ ي ِ َ َذ َ ُ َ ِ َ َ ْ َ ِ ي ِ ِ َ ْ ِ ِ ْ ُ ْ َ ِ َ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ‬
 ‫أَخطَأَ. ٜٕويض ُ يدهُ عمَى رْس ذبيحة الخط َّة، وي ْبح ذبيحة الخط َّة في موضع المحرقَة. ٖٓويأْخذ الكاىف مف‬         ‫ْ‬
     ‫ِ‬         ‫ِ‬        ‫ْ َ ِ ْ َذَ ِ‬           ‫ِ ِ‬                    ‫ِ ذ ِ ْ ْ ِ‬
 ‫دميا بِإصبعو ويجعؿ عمَى قُروف م ْبح المحرقَة، ويصب سائر دميا إِلَى أَسفؿ الم ْبح. ٖٔوجميع شحميا‬      ‫ِِ‬           ‫ِ‬
   ‫ََ َ َْ َ‬                                  ‫َ َ ُ ُّ َ َ َ َ‬           ‫ُ َ‬   ‫َ َ‬     ‫ُ‬    ‫َ َ ِ َْ ََ َُْ َ‬
  ‫ْ َ ذ َ ِ رِ َ َ َ ُ ٍ ل َّ ّْ َ ُ َ ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ‬           ‫ِ‬           ‫ِ‬     ‫ْ َِ ِ‬
 ‫ين ِعو كما نزع الشحـ عف ذبيحة السالَمة، ويوقد الكاىف عمَى الم ْبح َائحة سرور ِمرب ويكفّْر عنو الكاىف‬
                                                           ‫َّ َ َ ُ ِ ُ ْ َ ُ َ‬      ‫َ‬     ‫َ ْ ز ُ ُ َ َ ُ ِ َ َّ ْ ُ َ‬
                                                                                                           ‫فَيصفَح عنو.‬
                                                                                                            ‫ُ ْ ُ َْ ُ‬
 ‫أ ِ َِ ِ‬                                ‫َِ ًَ‬          ‫ِ ْ َ ِ ِ ِ َ َّ ِ َ ِ َ َ َ ِ ي ٍ َ ِ ِ َ ْ‬
 ‫ٕٖ«واف أَتَى بقُربانو مف الضأْف ذبيحة خط َّة، يأْتي بيا أُنثَى صحيحة. ٖٖويض ُ يدهُ عمَى رْس ذبيحة‬
    ‫َ‬           ‫َ َ َع ََ َ َ‬                                                                                 ‫َِ ْ‬
 ‫ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ َِ َ ِ ِ ْ َ ِ ي ِ‬               ‫ْ َ ِ ي ِ َ َذ َ ُ َ َ ِ َ َ َ ِ ي ٍ ِ ْ َ ْ ِ ِ ِ َذ َ ُ ِ ِ ْ ُ ْ َ َ‬
 ‫الخط َّة، وي ْبحيا ذبيحة خط َّة في الموضع الَّذي ي ْبح فيو المحرقَة. ٖٗويأْخذ الكاىف مف دـ ذبيحة الخط َّة‬
              ‫َ‬                          ‫ََ‬
                 ‫ِِ‬        ‫ِ‬        ‫ْ َ ِ ْ َذَ ِ‬          ‫ُّ ِ الدِ‬        ‫ِ ذ ِ ْ ْ ِ‬
 ‫بِإصبعو ويجعؿ عمَى قُروف م ْبح المحرقَة، ويصب سائر َّـ إِلَى أَسفؿ الم ْبح. ٖ٘وجميع شحمو ين ِعو كما‬               ‫ِِ‬
   ‫َ َ َ َ ْ َ ْزُ ُ َ َ‬                                        ‫ََ ُ َ َ‬      ‫ُ َ‬      ‫َ َ‬     ‫ُ‬    ‫ِ َْ ََ َُْ َ‬
  ‫ْ َ ذ َ ِ َ َ ِ ِ َّ ّْ َ ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ‬               ‫ِ‬           ‫ِ‬         ‫َّ ِ ْ َ ِ ِ‬
 ‫ينز ُ شحـ الضأْف عف ذبيحة السالَمة، ويوقدهُ الكاىف عمَى الم ْبح عمَى وقَائد الرب. ويك ّْر عنو الكاىف مف‬
                                                               ‫َّ َ َ ُ ِ ُ ْ َ ُ َ‬        ‫َ‬     ‫َ‬            ‫ُ ْ َع َ ْ ُ‬
                                                                                                        ‫َ ِ يِ ِ ِ ْ‬
                                                                                      ‫خط َّتو الَّتي أَخطَأَ فَيصفَح عنو."‬
                                                                                        ‫ُ ْ ُ َْ ُ‬




‫04‬
                                         ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ)‬


 ‫ر‬
 ‫لنا نجد خطأ وا.د مف نامة الن ب ولنا نجد الذبي.ة أن ى مف الم ز أو ال"اف ولى أرخص نلى .سب مسد ة‬
     ‫مسدـ الذبي.ة. والسبب فى أف الذبي.ة مف اإلناث أنها تنير للةنيسة نروس المسيي التى يجب أف تسدـ نفسها‬
       ‫ذبي.ة مع نريسها (الذةر) الذ" يتنفع ننها وأنطالا .رية. المسيي مسدـ الذبي.ة لنا يسوـ بدور الةنيسة.‬




‫14‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬



                         ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                    ‫اإلصحاح الخامس‬

        ‫ْ ْ ُ ْ ِْ ِ ِ َ َ َ َ ْ َ ُ‬ ‫َ ٌ َ َ ِ َ َ ْ َ َ ْ ٍ َ َُ َ ِ ٌ ُْ ِ ُ ْ َ ْ ِ ُ‬
      ‫أية (ٔ):- "ٔ«واذا أَخطَأَ أَحد وسمع صوت حمؼ وىو شاىد يبصر أَو يعرؼ، فَِإف لَـ يخبر بو حمؿ ذنبو."‬
                                                                                         ‫َِ َ ْ‬


  ‫ْ َ َّ َ ٌ َ ْ ً َ ِ ً ُ َ َ ْ ٍ َ ِ ٍ ْ ُ َ َ ِ ٍ َ ِ َ ٍ ْ ُ َ َ ِ ٍ‬
 ‫األيػػات (ٕ-ٗ):-" ٕأَو إِذا مػػس أَحػػد شػػيئا نجسػػا: جثَّػة وحػػش نجػػس، أَو جثَّػة بييمػػة نجسػػة، أَو جثَّػة دبيػػب‬
                               ‫َ‬                                                           ‫َ‬
                    ‫ِِ ِ‬             ‫ِ‬       ‫ِ‬                                  ‫ِ‬
 ‫نجس، وأُخفي عنو، فَيػو نجػس ومػ ْنب. أَو إِذا مػس نجاسػة إِنسػاف مػف جميػع نجاسػاتو الَّتػي يتَػن َّس بيػا،‬‫ِ‬
    ‫َ َج ُ ِ َ‬               ‫َ ِ ٍ َ ْ َ َ ْ ُ ُ َ َ ِ ٌ َ ُ ذ ٌ ْ َ َ َّ َ َ َ َ ْ َ ٍ ْ َ ِ َ َ َ‬
                                                                          ‫ٖ‬


 ‫َ ْ ِ َ َ ْ ُ َّ ُ م َ ُ َ ُ ذ ِ ٌ ٗ ْ َ َ َ َ ٌ ُ ْ ِ ً ِ َ ْ ِ ل ِ َ َ ِ ْ ل ِ ْ َ ِ ِ ْ َ ِ ِ َ َ ْ ِط‬
 ‫وأُخفي عنو ثُـ عِـ، فَيو م ْنب. أَو إِذا حمَؼ أَحد مفتَرطا بشػفَتَيو ِِسػاءة أَو ِِحسػاف مػف جميػع مػا يفتَػر ُ‬
                                         ‫ِ ِ ِ ْ َ ُ ِ ْ َ ِ ِ َ ْ ِ َ َ ْ ُ َّ ُ م َ ُ َ ُ ذ ِ ٌ ِ َ ْ ٍ ِ ْ ذل َ‬
                                     ‫بو اإل نساف في اليميف، وأُخفي عنو، ثُـ عِـ، فَيو م ْنب في شيء مف ِؾ. "‬
                                                  ‫نجد لنا أم لة لخطايا الجهؿ أو السهو التى يسدـ ننها ذبا ي خطية‬
                                                                             ‫الخطية األولى - اإلنساف الذى يكتـ الشيادة‬
 ‫ةاف مف نادة ق"اة اليهود أف يست.لفوا المتهميف ليسولوا ال.سيسة. ولةذا لنع ر يس الةهنة مػع المسػيي مػت 73‬
 ‫47. والمسلود مف لذا أف السا"ى ةأنو يسوؿ للمتهـ أف ةذبت يل نؾ ا . ومػف لنػا نفهػـ إرتبػاط ةلمػة ال.لػؼ‬
                                                                        ‫ا‬                               ‫ا‬
 ‫والل ػف فة يػر مػػا نسػمع إرتبػػاط الةلمتػيف رجػػع قػض 82 3. والخطيػة المنػػار إليهػا لنػػا لػو أنػػو إذا سػمع مػػؤمف‬
 ‫إنساف متهما أو نالد يست.لفو السا"ى فيةذبط ويةتـ لو النهادة لغرض ما فى نفسو ةأف يةػوف المػتهـ لػديسو‬
 ‫ولو يريد أف يتستر نليو أو يةوف المتهـ بري ا لةنو لو ي اديو ويريد أف يتنفى منو .تى لو .ةـ نليو ظلما. لنا‬
                                                                                              ‫ينترؾ ةاتـ النهادة مع المجرـ.‬
 ‫كيفيػػة تقيػػيـ ىػػذه الخطيػػة - اإلنسػػاف الػػذ" يةػػتـ النػػهادة لغػػرض فػػى نفسػػو لػػو يػػدور فػػى فلػػؾ نفسػػوط أو لػػو‬
 ‫متمرةز تماما .وؿ اضنا النخلية لو. لو يب.ث نف ةيؼ ير"ى نفسو ف ونف ماذا يريد لو ف وليس ماذا يريد‬
 ‫ا . وا لػػو ال.ػػؽ. فمػػف يفنػػؿ فػػى النػػهادة لل.ػػؽ يةػػوف منفلػػال نػػف ا ط ولػػذا بال"ػػبط الخطيػػة اضلػػلية أ"‬
               ‫ج طب ا ت.ت لذا الخطية مف ينةر المسيي أماـ الناس لملل.تو النخلية.‬‫طبي تنا الساقطة. ويندر‬
                                                                                    ‫الخطية الثانية :- التالمس مع النجاسة‬
                                                                     ‫لنر‬
 ‫إستخدـ ا طريسة مبسطة ح مفهوـ النجاسة. فسد لور الو.ى أف ج ث الموتى لى نجاسة. والسبب فى ذلؾ‬
 ‫بسػػيط فػػالموت نتيجػػة طبي يػػة للخطيػػة فةػػأف المػػوت لػػو ت بيػػر نػػف الخطيػػة. ويلػػبي الػػتالمس مػػع ج ػػة لػػو رمػػز‬
                                           ‫إلنتهاء الخطية ولناؾ خطايا خارجية أ" مغريات ال الـ ورمز‬
 ‫لا لنا ج ث ال.يوانات. ولناؾ خطايا ونهوات فى‬
   ‫مار‬                                                                                ‫مار‬
 ‫الداخؿ تظهر لا النتنة .ينما تظهر أنماؿ م ينة تنير لها وللت بير نف الخطايا الداخلية التػى تظهػر لػا‬
 ‫إسػػتخدـ الػػو.ى تلػػوير آخػػر ولػػو أف نجاسػػة إنسػػاف مػػف جميػػع نجاسػػاتو والم نػػى السػػيؿ (م ػػؿ مػػرض السػػيالف)‬
                                                                          ‫ا‬
 ‫والبرص ولنا التلوير ر ع جدا ضف السيؿ م ال لو مرض داخلى ظهر ب المة خارجية ولذا يتطابؽ مع الخطية‬
                         ‫ر‬
 ‫الدفينػة فػػى داخلنػػا ونػػهوات قلوبنػػا المري"ػػة التػػى تظهػػر فػػى ب ػػض أنمالنػػا وأ امنػػا. واإلنػػا ة لنػػا إلػػى ج ػػة و.ػػش‬
 ‫نجػس أو بهيمػة نجسػػة أو ج ػة دبيػػب. والةتػاب المسػػدس يػدنونا للتأمػؿ فػػى الم ػانى فػػإلى مػاذا تنػػير ج ػة الػػو.ش‬


‫24‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


                    ‫ا‬
 ‫النجس ف بالسطع تنير للطبي ة الو.نية فالو.ش يستؿ ليأةؿ ولناؾ مػف يظلمػوف اضيتػاـ واضرمػؿ لػيم وا بطػونهـ‬
 ‫وا يػػدنونا أف ر نف ػػؿ نفػػس النػػئ ضف ملػػير ةػػؿ نػػئ إلػػى المػػوت والػػى مػػاذا تنػػير ج ػػة البهيمػػة ف لػػذا تنػػير‬
       ‫ر‬
 ‫لمػف يريػػد إنػباع نػػهواتو فسػػط دوف النظػر إلػػى أ" إنتبػػار آخػر !! قػػاؿ أ.ػػد السديسػيف "لػػؿ تنػػتهى جسػد المػ أة يػػا‬
 ‫أخػػى إذلػػب وأنظػػر جسػػدلا ب ػػد أف تمػػوت ب ػػدة أيػػاـ وأنظػػر مػػاذا تنػػتهى" والػػى مػػاذا تنػػير ج ػػة الػػدبيب ف الػػدبيب‬
              ‫يتالمس مع الطيف فى ز.فو بؿ يأةلو. ولذا ينير لنهوات إمتالؾ اضرض. ولةف لذا اضرض ملير‬
     ‫لا الزواؿ.‬
                                                                        ‫ر‬
 ‫واضف مع نلمنا بأف ةؿ نئ ملي ا الزواؿ والموت فمازلنا ننتهى والةتاب يدنونا لوقفة مع النفس لنتأمؿ أف ةؿ‬
                                                                                                           ‫ر‬
                                                                         ‫نئ ملي ا أف يلبي ج ة فال تنتهى لذا الما ت.‬
                 ‫ا‬                                                        ‫ر ػر‬
 ‫كيفية تقييـ ىذه الخطيػة - مػ ة أخ " لػى تمرةػز .ػوؿ اضنػا. فلػو نبهػت أ.ػد أف مػا ينػتهيو ز ػؿ وما ػت لةػاف‬
                                                            ‫منطسو لذا .سى !! أنا أريد لذا... أنا أ.تاج لذا. واذا قلت لو‬
                                                     ‫لةف لذا "د قداسة ا لةانت اإلجابة بالتأةيد تنير إلنفلالو نف ا‬
                                                                                             ‫الخطية الثالثة :- الحمؼ بالباطؿ‬
 ‫لنا نجد الخاطئ يستهيف(ربما بتهور أو بالسلد) بإسػـ ا . ويسػتخدمو لي ػد بنػئ سػواء باإلسػاءة أو اإل.سػاف أو‬
 ‫الونػػد. لةػػذا ف ػػؿ داود .ينمػػا أقسػػـ بالونيػػد "ػػد نابػػاؿ الةرملػػى ولةػػذا ف ػػؿ يفتػػاح .ينمػػا نػػذر أوؿ مػػف يسابلػػو فػػى‬
                                                                                          ‫ا‬
 ‫نودتو منتلر أف يسدمو ذبي.ة فةاف أوؿ مف قابلو لو إبنتو. ولنا نجد ةاللما ندـ. فإف نبرت لذا الخطيػة نػف‬
                                                                                           ‫نئ فهى ت بر نف التهور واإلندفاع‬
                                                                      ‫ر‬
 ‫كيفيػػة تقيػػيـ ىػػذه الخطيػػة - لػػذا أو"ػػي لػػو ة ل نػػا واإلنفلػػاؿ نػػف ا . فاإلنسػػاف الػػذ" يرتةػػب لػػذا الخطيػػة‬
 ‫يتلور أنو قػادر أف يمػني ويمنػع ط أف ي.سػف ويسػئ. لػو لنػا تسريبػا قػد ألػو نفسػوط أ" أقػاـ مػف نفسػو إلهػا يتونػد‬
 ‫أندا و وي د ألدقا و. لنا .تى ولو أنو يستخدـ إسـ ا وي.لؼ فإف لذا ر ينير لسداسة فيػو بػؿ ينػير إلػى إلػى‬
                                                                                                      ‫ر‬
     ‫إسػػتخداـ إسػػـ ا بلػػو ة خاط ػػة. فػػإذا ةػػاف يريػػد إسػػتخداـ إسػػـ ا بطريسػػة لػػ.ي.ة ين ػ ر فيهػػا بأنػػو مت.ػػد بػػا‬
    ‫ا‬                                   ‫ػر‬
 ‫وليس منفلال ننو ةاف يجب أف يسوؿ "إف أذف ا نف ؿ ةذا...أو ا ي " مػاذا ي ملػو م ػؾ يػامف آذيتنػى" رجػع‬
                                                                          ‫يع 5 42 – 72 أو ا يةاف ؾ نلي ما ف لتو .‬
                                                                                                     ‫نر‬
 ‫+ واضف " أف الخطايػا ال ال ػة المنػار إليهػا لنػا لػى تو"ػيي ةامػؿ لم نػى الخطيػة اضلػلية السػاةنة فػى ولػى‬
                                                                   ‫اإل.ساس باضنا والتمرةز .ولها ومف ـ اإلنفلاؿ نف ا‬


 ‫َّ ّْ ِ َ ِ ٍ ِ ِ ِ‬            ‫ِ‬        ‫ْ ْ َ ِِ‬                ‫ْ َ َ ذِ ِ َ ٍ ِ ْ ِ ِ ِ‬
 ‫األيات (٘-ٙ):-" ٘فَِإف كاف ي ْنب في شيء مف ىذه، يقر بما قَػد أَخطػأَ بػو. ٙويػأْتي إِلَػى الػرب بذبيحػة إل ثْمػو‬
            ‫َ‬                       ‫ََ‬                     ‫ُ ُّ ِ َ‬         ‫ْ‬     ‫ُ ُ‬
  ‫َ ْ َ ِ ي ِ ِ ِ ْ ِ َ ْ ِ َ ْ َ ِ َ ْ َ ً ْ َ ْ ًا ِ َ ْ َ ْ ِ َ ِ َ َ َ ِ ي ٍ ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ‬
 ‫عف خط َّتو الَّتي أَخطَأَ بيا: أُنثَى مف األَغناـ نعجة أَو عنز مػف المعػز، ذبيحػة خط َّػة، فَيك ّْػر عنػو الكػاىف مػف‬
                                                                                                                  ‫َ ِ يِ ِ‬
                                                                                                                ‫خط َّتو."‬
 ‫نجد لنػا أف الػو.ى يػنص نلػى وجػوب أف ي تػرؼ الخػاطئ ويسػر بخطايػاا. فػإذا نلػـ إنسػاف أنػو مخطػئ ف ليػو أف‬
            ‫ِ‬                             ‫و‬                   ‫يغفر‬
 ‫ي ترؼ وا أميف ونادؿ فإف إنترفنا بخطايانا لا لنا 2يو 2 :. ر.ظ قولو فى آية (5) ثػـ عمػـ = فةيػؼ‬
           ‫ُ َ‬
                                          ‫الرو‬     ‫ر‬
 ‫ن لـ بخطيتنا ف لناؾ ندة طرؽ يست ملها ا ةأف نسمع مبان ة مف ح السدس داخلنا بلوت لوـ ونتاب نلى‬



‫34‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


                        ‫ػر‬
 ‫خطيػػة م ينػػة ولةػػف لػػذا ي.تػػاج ل.ػواس مدربػػة ومسػػتو" رو.ػػى نػػالى ولنػػاؾ طريسػػة أخػ " أف يسػػتخدـ ا إنسػػاف‬
 ‫آخر مف خدامو (ةالف / خادـ....) ينبو الخاطئ أف ف لو لو خطيػة تغ"ػب ا وفػى ةػؿ .ػاؿ ينبػو الةتػاب "إف‬
        ‫ر‬                                   ‫ر‬
 ‫سم تـ لوتو ر تسسوا قلوبةـ نب 5 8 " أ" قدموا توبة وانتػ اؼ نػف خطايػاةـ. ولػنال.ظ أف اإلنتػ اؼ يبػرر‬
 ‫ا ف.ينما أنترؼ بأننى مخطئ أنسب الخطية وما إستتب ها لنفسى وأبػرر ا ةمػا ف ػؿ اللػص اليمػيف .ينمػا قػاؿ‬
                   ‫ر‬                                                 ‫ر‬
 ‫"ن.ػػف ب ػػدؿ جوزينػػا.... أمػػا لػػذا فبػػار" وب ػػد اإلنت ػ اؼ يسػػدـ أن ػػى مػػف اضغنػػاـ. ونجػػد لنػػا تة ػ ار لمػػا سػػبؽ فػػى‬
                                                                             ‫ر‬
                                                            ‫اإلل.اح السابؽط و.يث أنو ر يوجد تة ار بال سبب فالسؤاؿ‬
                                                                                                               ‫ر‬
                                                                                                            ‫لماذا إذف التك ار ف‬
 ‫يمةننا أف نال.ظ أف خطية الفرد ذةرت مرتيف وذةر بينهما مجمونة الخطايا. وأف خطية ر يس الةهنة‬
                                                                                 ‫ر‬
                                    ‫والجمانة والر يس ذةرت م ة وا.دة. ونستطيع تلوير لذا فى نةؿ جدوؿ ةالتالي‬




                                                               ‫الجز‬
 ‫نال.ظ اضف أف مجمونة الخطايا تتوسط ء المةرر ولو تسديـ أن ػى ةذبي.ػة نػف الخطيػة. وةػأف المسلػود أف‬
 ‫لػػذا الخطايػػا سػػاةنة فينػػا ةمػػا قػػاؿ بػػولس الرسػػوؿ فػػى رو 8 13 والمسػػيي قػػدـ ذبي.ػػة خطيػػة نػػف لػػذا الخطايػػا‬
                   ‫ر‬
     ‫الساةنة فى أو لو إفتد" طبي تى الساقطة أو إفتد" الخطية اضللية الموجودة فى إذا التة ار ليس بال م نى‬
                                                                                                 ‫و‬
 ‫+ ر.ظ أف خطية الجمانة لى ر نها ية واستلزمت تسديـ ور الذ" لو أةبر أنواع الذبا ي. لذلؾ ةانت الذبي.ػة‬
                                         ‫نف ر يس الةهنة ور .تى تةوف ذبي.ة المسيي = متطلبات ا نف الجمانة‬
                                 ‫+ ذبي.ة ال ور نف ر يس الةهنة إذا تنير للمسيي ةر يس ةهنة .مؿ خطايا الجمانة‬
                                                       ‫ر‬
                                  ‫+ ذبي.ة التيس تنير للمسيي ةملؾ يتسدـ نروسو اجع أر 16 9 + أـ 14 24‬
      ‫+ ـ يأتى دور الةنيسة نروس المسيي التى يجب أف تسدـ نفسها ذبي.ة ة ريسها. لى اضن ى التى يجب أف‬
                                                                       ‫تللب ألوا ها مع نهواتها وتسدـ نفسها ذبي.ة .ية.‬

‫44‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


                              ‫ػو‬                                            ‫ر‬
 ‫وقد مارس اليهود اإلنت اؼ بخطايالـ أماـ رجػاؿ ا وةهنتػو. ةمػا طلػب ين ع مػف ناخػاف (يػش 8 :2) وةمػا‬
 ‫ف ؿ ناوؿ أماـ لمو يؿ (2لـ 62 53ط 63) وداود مع نا ػاف (3لػـ 32 42ط 52) ومػع يو.نػا الم مػداف‬
        ‫ر‬
 ‫(مر 2 6) + أع :2 92 لذا بالنسبة لل هػد الجديػد والةنيسػة ملتزمػة تمامػا بهػذا السػر (سػر اإلنتػ اؼ). (إف‬
                                                                                        ‫لمنا أنفسنا وانترفنا ر يلومنا إبليس)‬


 ‫األيات (ٚ-ٓٔ):-" ٚواف لَـ تَنؿ يدهُ كفَاية ِشاة، فَيأْتي بذبيحة إل ثْمو الَّذي أَخطَأَ بو: يمامتَيف أَو فَرخي حمػاـ‬
  ‫ٍ‬
      ‫ْ ِ ََ َ ِْ ْ ْ َ ْ َ َ‬
                                ‫ِ‬             ‫ِ َِِ ٍ ِ ِ ِ ِ‬
                                                         ‫َ‬           ‫َ‬
                                                                        ‫َْ ُ ِ ً ل َ ٍ‬
                                                                                 ‫َ‬         ‫َ‬       ‫َِ ْ ْ‬
 ‫ْ َ ِ ِ ُ ّْ ُ ِ ل ْ َ ِ ي ِ َّ َ ُ ُّ َأ َ ُ‬                        ‫ِ‬                        ‫ِ ٍ‬
 ‫إِلَى الرب، أَحدىما ذبيحة خط َّة واآلخر محرقَة. ٛيأْتي بيما إِلَى الكاىف، فَيقَػرب الَّػذي ِمخط َّػة أَوالً. يحػز رْسػو‬
                                                              ‫َّ ّْ َ ُ ُ َ َ ِ َ ُ َ ي َ َ ُ ُ ْ َ ٌ َ ِ ِ َ‬
  ‫ْ َِ‬                    ‫ِ‬     ‫ِِ ْ ذ ِ ْ ِ ِ‬                      ‫ِ ِ‬      ‫ِ‬       ‫ِ ِ ِ‬                   ‫ِ‬
 ‫مف قَفَاهُ والَ يفصمُو. ٜوينضػح مػف دـ ذبيحػة الخط َّػة عمَػى حػائط المػ ْبح، والبػاقي مػف َّـ يعصػر إِلَػى أَسػفؿ‬          ‫ِْ‬
                 ‫َ الػد ُ ْ َ ُ‬        ‫َ َ َ َ‬            ‫َ‬       ‫َ َ ْ ُ َ َْ ُ ْ َ َِ َ ْ َ ي َ‬
     ‫ِ َ ْ َ ُ ُ ْ َ ً َ ْ َ َ ِ ُ َف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ َ ِ يِ ِ ِ ْ َ‬                     ‫ْ َ ذ َ ِ َّ ُ َ ِ َ ُ َ ِ ي ٍ َ َّ‬
 ‫الم ْبح. إِنو ذبيحة خط َّة. ٓٔوأَما الثَّػاني فَيعممُػو محرقَػة كالعػادة، فَيك ّْػر عنػو الكػاىف مػف خط َّتػو الَّتػي أَخطػأَ،‬
                                                                                                               ‫فَيصفَح عنو. "‬
                                                                                                                  ‫ُ ْ ُ َْ ُ‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫لذا ذبي.ة غير السادريفط إنا ة إلى أف ندـ قدرتنا لف ي طؿ الفداء واختيار طيريف وليس وا.د سببو أنو ر يوجػد‬
 ‫نػػ.ـ فػػى الطيػػور فيسػػتخدـ أ.ػػدلـ نػػوض النػػ.ـ ةم.رقػػة واضخػػر يةػػوف مػػف نلػػيب الةػػالف نػػوض الل.ػػـط فمػػف‬
                       ‫ر‬         ‫ا‬                                                                ‫ػر‬
 ‫نا.يػػة ر ينػ ر الفسيػػر ب.ػ ج فهػػو قػػدـ نلػػيب الةػػالف ومػػف نا.يػػة يػػذلب لبيتػػو نػػانر بػػالغف اف فالةػػالف أةػػؿ مػػف‬
     ‫و‬                                      ‫أو‬            ‫ر‬      ‫أو‬                     ‫و‬
 ‫ذبي.تو. ر.ظ تسديـ ذبي.ة الخطية ر فغف اف الخطية يأتى ر ـ يسدـ ذبي.ة الم.رقةط أ" الر"ا انيا. ر.ػظ‬
                          ‫ر‬                            ‫ر‬                         ‫ر‬
 ‫قولػو ال يفصػمو = لػذا لػو ة للمسػػيي ولػو مػنةس الػ أس نلػى اللػليب. وأي"ػػا الػ أس غيػر منفلػؿ نػف الجسػػد‬
                                                                                                             ‫(المسيي وةنيستو)‬


  ‫َ ِ ْ ْ َ ْ َ ُ َ َ َ ْ ِ ْ ْ َ ْ َ َ ٍ َ ِ ِ ْ َ ِ ِ َ َّ ْ ِ ِ ُ ْ َ ِ ِ ِ ْ‬
 ‫األيات (ٔٔ-ٖٔ):-" ٔٔواف لَـ تَنؿ يدهُ يمامتَيف أَو فَرخي حماـ فَيأْتي بقُربانو عما أَخطَأَ بػو عشػر اإليفَػة مػف‬
   ‫ْ َ ِ ِ َ ِْ ُ‬       ‫ِ ِِ‬
                                ‫َ‬
                                     ‫ُ َ ِيٍ‬                    ‫ِ‬
                                               ‫َ َ ع َ ْ َ ْ َ َ ْ َ ُ َ ْ َ ً َّ ُ ْ َ‬
                                                                                         ‫ِ‬                 ‫َ َ ِيٍ‬
 ‫دقيؽ، قُرباف خط َّة. الَ يض ُ عمَيو زيتًا، والَ يجعؿ عمَيو لُبانا ألَنو قُرباف خط َّة. ٕٔيأْتي بو إِلَى الكاىف فَيقبض‬‫َْ‬
                                                                                                                                ‫َِ‬

  ‫ُ َف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ‬     ‫ُ َ ِيٍ‬                     ‫ِِ‬                                              ‫ِِ‬        ‫ِ ِ ِ‬
 ‫الكاىف منو مؿء قَبضتو تَذك َهُ، ويوقدهُ عمَى الم ْبح عمَى وقَائد الرب. إِنو قُرباف خط َّة. ٖٔفَيك ّْػر عنػو الكػاىف‬
                                     ‫َّ ّْ َّ ُ ْ َ‬       ‫ْ َ ُ ْ ُ ْ َ ْ َ ْ َ ار َ ُ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ َ َ‬
                               ‫ْ ُ ُ ُ لْ َ ِ ِ َ ِْ ِ‬                              ‫ِ ٍ ِ‬       ‫ِ ْ َ ِ يِ ِ ِ ْ ِ ِ‬
                          ‫مف خط َّتو الَّتي أَخطَأَ بيا في واحدة مف ِؾ، فَيصفَح عنو. ويكوف ِمكاىف كالتَّقدمة»."‬
                                  ‫َ‬                    ‫َ َ ْ ذل َ ُ ْ ُ َ َ َ‬                        ‫َ‬
 ‫.تػػى غيػػر السػػادريف نلػػى تسػػديـ ذبي.ػػة طيػػور فليسػػدـ تسدمػػة دقيػػؽ. ننػػر اإليفػػة ولػػى تسػػاو" مةيػػاؿ يسػػمي "نمػػر"‬
                                   ‫يجو‬
 ‫ولى مسدار ما ةاف الفرد يجم و مف المف يوميا وةأنو يلوـ يوما أو ع يوما ليسدـ ذبي.ة خطية. وةيؼ يةوف‬
                                               ‫ر‬
 ‫الػػدقيؽ ذبي.ػػة خطيػػة بينمػػا السانػػدة أنػػو بػػدوف سػػفؾ دـ ر ت.ػػدث مغف ػ ة ف اإلجابػػة أف الػػدقيؽ لنػػا يخػػتلط بػػدماء‬
 ‫رف .سػا‬‫" المسدمة نلى المذبي وقد ينير لذا للتناوؿ أ" الذبي.ة الغير الدموية فالخبز والخمر يت.و‬‫الذبا ي اضخر‬
                                      ‫و‬                                                     ‫ر‬
 ‫إلػػى جسػػد الػػرب ودمػػو ةفػػا ة نػػف خطايانػػا. ولنػػا ر نجػػد نلػػى التسدمػػة زيػػت ر بخػػور. لػػى ذبي.ػػة خطيػػة وليسػػت‬
                                                                       ‫و‬                                                     ‫ا‬
 ‫ر .ػػة سػػرور للػػرب فػػال مةػػاف للبخػػور = المبػػاف. ر لمزيػػت فالزيػػت ي طػػى للػػدقيؽ ط مػػا لطيفػػا ولةػػف لػػذا ذبي.ػػة‬
                  ‫ػدر‬
 ‫خطية. ونالحظ فى تدرج ذبائح الخطية أنها تبدأ بػال ور وتنتهػى بةميػة مػف الػدقيؽ. لػذا تت ج ب.سػب طاقػة ةػؿ‬
                                                        ‫ر‬
 ‫إنساف وا الذ" يسبؿ ةؿ تسدمة مهما ةانت لغي ة ي رؼ طاقتنا ولذلؾ يريد مف ةؿ إنساف أف يسدـ ما فى طاقتو‬
                                                                  ‫ز‬
 ‫ونمؿ ن مة ا يبارؾ ةما بارؾ فى الخمػس خبػ ات ولنػذةر قػوؿ بػولس "لػـ تجالػدوا ب ػد .تػى الػدـ" ولنأخػذ م ػاؿ‬



‫54‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


 ‫فا قبؿ اللص اليميف بةلمة ولةف السػؤاؿ مػاذا ةػاف فػى طاقػة اللػص اليمػيف أف يلػنع أة ػر مػف لػذا ولػـ يلػنع‬
                                                                                                                   ‫ولو مللوب ف‬


   ‫َ ِ َّ ّْ ِ‬        ‫ِ‬                    ‫ِ‬                          ‫ِ‬
 ‫األيات (ٗٔ-ٙٔ):-" ٗٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٘ٔ«إِذا خاف أَحد خيانة وأَخطأَ سيوا في أَقْداس الرب، يأْتي‬
       ‫َ‬                 ‫َ َ َ َ ٌ َ َ ً َ ْ َ َ ًْ‬                         ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
  ‫َ ِِ ْ ْ ِ َِ َ ٍ‬                 ‫ِ ِ ٍ‬            ‫ِ ِ‬           ‫ِ‬      ‫ِ‬      ‫ِ‬          ‫َّ ّْ ِ َ ِ ٍ ِ ِ ِ‬
                                ‫َ ْ ً َ ً َ ْ ََ ِ ْ ِ َ ْ ََ ِ ض َ‬
 ‫إِلَى الرب بذبيحة إل ثْمو: كبشا صحيحا مف الغنـ بتَقويمؾ مف شواقؿ ف َّة عمَى شاقؿ القُدس، ذبيحة إِثْـ.‬
          ‫َ‬                                                                                        ‫َ‬
  ‫َف ْ َ ِ ُ ْ ُ ِ َ ْ ِ ِ ِ‬         ‫ِ‬           ‫َ ُ َ ّْ ُ َ َّ ْ ِ ِ ِ َ ْ ْ ِ َ َ ِ ُ َ ْ ِ ُ ْ َ ُ َ َ ْ ُ ُ‬
 ‫ٙٔويعوض عما أَخطَأَ بو مف القُدس، ويزيد عمَيو خمسو، ويدفَعو إِلَى الكاىف، فَيك ّْر الكاىف عنو بكبش اإل ثْـ،‬
                 ‫َ‬          ‫َْ ِ ُ ُ‬
                                                                                                                     ‫فَيصفَح عنو."‬
                                                                                                                       ‫ُ ْ ُ َْ ُ‬
                                                                                                                        ‫ذبيحة اإلثـ‬
                      ‫ذبي.ة اإل ـ ةما قلنا تسدـ نف خطايا م ينة ة مار للخطية الساةنة فينا ويسسمها الةتاب إلى -‬
                                         ‫3 – خطايا "د اإلخوة‬                                  ‫2- خطايا "د المسدسات اإللهية‬
 ‫لػذا اضيػات ت.ػػد نا نػف المجمونػة اضولػػى أ" الخطايػا "ػد المسدسػػات اإللهيػة ولنػا يسػػميها خيانػة = فاإلسػػتهتار‬
                                                                                 ‫تبر‬
 ‫بمسدسات الرب ي لا الرب خيانة. ومسدسات الرب لى م ؿ البةور مف ال.يوانػات و مػار اضرض وال نػور (مػؿ‬
                       ‫ر‬
 ‫4 9) والنػػذور...ال . وةػػاف نلػػى المخطػػئ أف يسػػدـ كبش ػاً صػػحيحاً مػػف الغػػنـ = فهػػذا إنػػا ة للمسػػيي الػػذ" بػػال‬
                                                                   ‫ر‬
 ‫نيب وقولو ةبنا مف الغنـ إنا ة للمسيي المتجسد فهو ةاف وا.دا مف البنر (مز :9 :2). بتقويمؾ = أ" أف‬
     ‫الذ" يسيـ ال"رر والت ويض المما ؿ والمناسب لو موسى ـ ب د موسػى ةػاف الةهنػة يسومػوف بهػذا الػدور (83‬
 ‫9). مف شواقؿ الفضة = أ" يسػيـ مػف الةػبش بةػذا نػاقؿ. والنػاقؿ لػو وزف للف"ػة يسابػؿ اليػوـ ال مػالت و.تػى‬
                                                                                 ‫ا‬
 ‫اضف فال ملة فى إسر يؿ إسمها النيةؿ. وةاف الةبش الذ" يتـ تسديمو ر يسؿ تسييمو نف ناقليف شاقؿ القدس =‬
 ‫لػػو م يػػار موجػػود فػػى الهيةػػؿ بػػو يػػتـ التسيػػيـ. وةػػاف لنػػاؾ نػػاقؿ الملػػؾ والم نػػى مػػف قولػػو نػػاقؿ السػػدس أف تسيػػيـ‬
 ‫الخطية يتـ بم يار إلهى وليس بم يار نخلى ط ولذا واجب الةالف أف يتـ تسييـ اضمػور ب.سػب .ػؽ ا ولػيس‬
 ‫للمنف ة النخلية. ويعوض عما أخطأ بو مف القدس = أ" ةاف نلى المذنب أف يرد ما إغتلػبو أو مػا يسػاويو‬
                                                                              ‫إف ةاف اضلؿ قد فسد منو. ويزيد عميو خمسو‬
                                                                                                              ‫وتفسير الخمس -‬
                             ‫ر‬                                                       ‫ر ا‬
                          ‫2- دفع غ امة ز د اضلؿ تج ؿ الخاطئ يمتنع ألال نف المخالفة خوفا مف الغ امة.‬
                                                                                              ‫ر‬
          ‫3- لػػذا ي طينػػا فة ػ ة أننػػا لػػف نةسػػب بػػؿ نخسػػر .ينمػػا ن تػػد" نلػػى .سػػوؽ ا فػػى المػػاؿ والوقػػت‬
                          ‫ػر‬
          ‫"إنطػػونى ال نػػور وجربػػونى" فهنػػاؾ مػػف يسػػتة ر ال نػػور نلػػى ا ولنػػاؾ مػػف يػ " الوقػػت الػػذ"‬
                                                                    ‫ا‬
          ‫لو وقت "ا ع. ولػذا الغرمػة تنػير إلػى أف مػا نأخػذا مػف ا سػيأخذا منػا بطريسػة أو‬                         ‫ي طيو‬
                                                   ‫" (3أ" 74 23). لذا باإل"افة ل.رماننا مف البرةة.‬‫بأخر‬
          ‫ولنفسػػو بسػػسوطو وخسػػر‬                             ‫ز‬                     ‫ر‬
                                           ‫4- رقػػـ 6 ينػػير للن مػػة الػػوفي ة (قلػػة الخمػػس خب ػ ات) فاإلنسػػاف أسػػاء‬
                                                       ‫ز‬            ‫ػو َ َ َ‬
          ‫مرة ا وجنتو. ولةف رب المجد يس ع نػوض الةػؿ و اد نليػو مػف ن متػو. فػن.ف لػـ نرجػع إلػى مػا‬         ‫ز‬
            ‫ػر‬                                                                              ‫ز‬
          ‫ةػػاف نليػػو آدـ بػػؿ ادت الن مػػة جػػدا "ف.ي مػػا ة ػػرت الخطيػػة إزدادت الن مػػة جػػدا" فاإلنسػػاف خػ ج‬


‫64‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


                                                                                              ‫ر‬
         ‫مػػف خطيتػػو ول ػو ال ػ ابي ويةفػػى أف نسػػارف بػػيف مػػا .لػػلنانليو اآلف ومػػا ةػػاف نليػػو آدـ. فػػلدـ لػػـ‬
                                                 ‫و‬           ‫ػرو‬                    ‫و‬
         ‫ي.لػ ػػؿ نلػ ػػى جسػ ػػد الػ ػػرب ودمػ ػػو ر .ػ ػػؿ فيػ ػػو الػ ػ ح السػ ػػدس ر أطلػ ػػؽ نليػ ػػو ن ػ ػريؾ الطبي ػ ػػة‬
                                                            ‫ر‬
         ‫اإللهية."أنياء تنتهى المال ةة أف ت الا" لذلؾ أطلؽ أن ياء نلى المسيي ذبي.ة إ ـ فهػو نػوض‬
                                                                                         ‫ما فسدناا + 2/6 (أ" الن مة).‬
               ‫لفر‬                             ‫ا‬                      ‫وفر‬
         ‫5- اؿ 2/6 ورد ف ػػى قل ػػة يوس ػػؼ ن ػػوف ونػ ػ ب مل ػػر رج ػػع ت ػػؾ 85. فيوس ػػؼ طل ػػب ن ػػوف‬
                                                                                  ‫فر‬
         ‫الخمػػس والم نػػى أف نػػوف ألػػبي يملػػؾ اضرض ةلهػػا ولػػو ر يطلػػب سػػو" الخمػػس وا إمتلةنػػا‬
                                                                ‫ػر‬                                ‫و‬
         ‫بن متػػو ر يطلػػب سػػو" الخمػػس ! لنػػا نػ " الم نػػى اضخػػر ل ػرقـ (6) ولػػو ال. ػواس فػػا يطلػػب‬
                                                      ‫الرو‬
                                                    ‫تسديس .واسنا لو و.ين ذ تزداد الن مة جدا ونمتلئ مف ح.‬
                         ‫ر‬
         ‫6- قارف مع خر 33 2 – : فالمذنب ةػاف ي ػوض بخمسػة أ"ػ اؼ نػف ال يػ اف وأرب ػة أ"ػ اؼ‬
         ‫نف الغنـ المسروقة التى تـ بي ها وب" فيف إف لـ تةف قد بي ػت. والسانػدة ال امػة ب ػد ذلػؾ لػى‬
         ‫ال" ػ فيف. ولةػػذا ونػػد زةػػا بػػأف يف ػػؿ لػػو :2 9 بػػؿ أة ػػر مػػف ال" ػ ؼ فم ػا الفػػرؽ بػػيف لػػذا‬
               ‫ر‬
         ‫النري ة ونري ة الخمس. الفارؽ أف نري ة الخمس ي وض بها اإلنساف الذ" أخطأ ولـ ي اا أ.ػد‬
                                                                            ‫ر‬
         ‫ـ ن ر بجرمو وأ اد أف يةفر ننو. أما نري ة ال" ؼ فهى لمف أمسػؾ ولػو يغتلػب مػا للغيػر‬
                                                                                                 ‫ولـ ي ترؼ لو طوانية.‬
                                                                                           ‫لنر‬
         ‫7- واآلف " ةيفية تطبيػؽ نػري ة الخمػس وال"ػ فيف وأنهمػا وا.ػد. فػا يطلػب ال نػور. لػذا .سػو‬
                                                ‫فإف سرقنا ال نور مف ا ندفع ال" ؼ أ" 3×2/12 = 2/6.‬
 ‫+ لنا لنا ت ليؽ نلى ذبي.ة اإل ـ فال يةفى تسديـ ذبي.ػة بػؿ يػتـ الت ػويض وةتطبيػؽ نلػى لػذا فالةنيسػة تلػزـ مػف‬
            ‫و‬                                              ‫أو‬
 ‫أخطػػأ فػػى .ػػؽ أ.ػػد آخػػر بػػأف يػػذلب يلػػطلي ر م ػػو مػػت 6 43ط 53 ةسػػوؿ السػػيد المس ػييط ر يةفػػى أف‬
              ‫ر‬                            ‫أو‬
 ‫ي تػػرؼ النػػخص أمػػاـ الةػػالف. واف ةػػاف قػػد سػػرؽ نليػػو أف ي ػػوض ر النػػخص المظلػػوـ. فػػإنت افى فسػػط لػػف‬
                                                                                                                      ‫ي وض المظلوـ‬
                               ‫+ اؿ 2/6‬               ‫+ النئ المغتلب‬                      ‫ذبي.ة إ ـ‬           ‫+ ما يسدـ مسابؿ اإل ـ‬



                                ‫ر‬      ‫نر‬
                              ‫لنا " الغ امة‬                        ‫نر‬
                                                          ‫لنا " الت ويض‬                ‫الخطية نسوبتها الموت‬
                                                                                       ‫والذبي.ة .تى ر يموت‬


                      ‫ِْ‬        ‫ٌ ِ َ ِ َ ِ ْ ِ ِ َ ِ َّ ّْ ِ‬
 ‫األيات (ٚٔ-ٛٔ):-" ٚٔ«واذا أَخطَأَ أَحد وعمؿ واحدةً مف جميع مناىي الرب الَّتي الَ ينبغي عممُيا، ولَـ يعمَـ،‬
                                                                                ‫َِ َ ْ‬
  ‫َ َ َ َ ْ َْ ْ‬       ‫ََ‬                       ‫َ‬    ‫َ‬           ‫َ ََ َ‬
 ‫ْ َ ِ ِ ُ َ فُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ‬         ‫ِ ِ َ ْ ٍ ِ ٍ ِ َ ْ َ َِ ِ ْ ِ ِ َ َ ِ َ ٍ‬             ‫َ َ ُذِ ً َ َ َ َ َ ْ َ ُ‬
 ‫كاف م ْنبا وحمؿ ذنبو. ٛٔفَيأْتي بكبش صحيح مف الغنـ بتَقويمؾ، ذبيحة إِثْـ، إِلَى الكاىف، فَيك ّْر عنو الكاىف‬
                                           ‫َ‬                             ‫َ‬            ‫َ‬
                                                                   ‫ِ ْ َ ْ ِ ِ ِ َ َ َ َُ َ ْ ُ ُ ْ ُ َ ْ ُ‬
                                                                ‫مف سيوه الَّذي سيا وىو الَ يعمَـ، فَيصفَح عنو. "‬




‫74‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ)‬


 ‫مناىى الرب = أ" نمؿ اإلنساف نمال غير قانونى بأقداس الرب. ةأف يست مؿ ني ا مف مسدسػات الػرب لمنف تػو‬
                                                                           ‫ز‬
 ‫النخلػػيةط أو ةػػاف يأةػػؿ مػػف أج ػ اء ذبي.ػػة الخطيػػة التػػى ر يسػػمي بهػػا لتنسػػاف ال ػػاد" (33 12 – 52) أو‬
                     ‫أو‬                          ‫ا‬       ‫ا‬                 ‫ر‬
 ‫يستخدـ ني ا ةاف قد نذ ا للربط أو منع ننور أو بةور...أل . إذا المسلود أف يةوف رد ا فى منتهى اليسظة‬
                                                               ‫ومدقسيف فى .ياتهـ. فمنالى الرب إذا لى أقداس الرب.‬
                                    ‫ممحوظة :- فى الخطية "د أقداس الرب ةاف يسدـ ذبي.ة إ ـ + اضلؿ + 2/6‬
                                 ‫فى الخطية "د .ؽ اضخريف ةاف يسدـ اضلؿ + 2/6 + ذبي.ة إ ـ‬
 ‫الخطية "د .ؽ اضخريف واردة فى أوؿ اإللػ.اح السػادـ. ولةػف مػا م نػى لػذا الترتيػب ف فػى .الػة الت ػد" نلػى‬
 ‫أقداس ا ةاف أوؿ نئ مهـ لو التةفير. أما فى .الة .سوؽ البنر فةاف رد النئ المغتلب لو أوؿ ما يخطػر‬
                                                                                                       ‫أو‬
 ‫نلػػى البػػاؿ "أذلػػب ر إلػػطلي مػػع أخيػػؾ". ولةػػف فػػى ال.ػػالتيف يسػػدـ ذبي.ػػة إ ػػـط فةػػوف اإلنسػػاف يخطػػئ فػػى .ػػؽ‬
 ‫إنسػػاف آخػػر فهػػذا "ػػد نػري ة ا ط إذا لػػو ت ػػد" نلػػى ا وا"ػػع نػػاموس الم.بػػة فػػى البنػػر" .ػػب إلهػػؾ مػػف ةػػؿ‬
                                                                                        ‫ر‬
                                                                             ‫قلبؾ وقريبؾ ةنفسؾ" و ( اجع يع 5 22)‬
                                                                                                ‫أخر‬
 ‫ممحوظة ى - تسيػيـ النػئ بنػاقؿ السػدس ينػير إلػى أف ا قػدر ت وي"ػا نػف مػا فسػدناا + 2/6 بتسػدير إلهػى‬
                                                                      ‫فةاف أف أنطانا مف ن متو ما يفوؽ ال سؿ والفةر.‬
                                                                                                           ‫تصنيؼ الخطايا‬
                                      ‫3- "د اآلخريف‬                                          ‫ر‬
                                                                  ‫الخطايا المذةو ة تنسسـ لسسميف 2- "د ا نخليا‬
                                                   ‫ولذ يتفؽ مع تسسيـ الولايا ال نر. فالولايا ال نر تنسسـ لسسميف‬
                                           ‫ح اضوؿ - نليو اضرب ة ولايا اضولى ولى خالة ب.فظ .سوؽ ا .‬‫اللو‬
                                        ‫ح ال انى - نليو الستة ولايا ال انية ولى خالة ب.فظ .سوؽ اآلخريف.‬‫اللو‬


                                                                                    ‫ِ‬        ‫َّ ُ َ ِ ُ ٍ‬
                                                              ‫أية (ٜٔ):- "ٜٔإِنو ذبيحة إِثْـ. قَد أَثـ إِثْما إِلَى الرب»."‬
                                                                 ‫َّ ّْ‬       ‫ْ َ ً‬                  ‫َ‬




‫84‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                  ‫اإلصحاح السادس‬

                ‫ِ‬                      ‫ِ‬                             ‫ِ‬
 ‫األيات (ٔ-ٚ):-" ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ«إِذا أَخطَأَ أَحد وخاف خيانة بالرب، وجحد صاحبو وديعة أَو‬
  ‫َ ٌ َ َ َ َ َ ً ِ َّ ّْ َ َ َ َ َ َ ُ َ ِ َ ً ْ‬       ‫َ ْ‬                ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
 ‫َ ْ ٍ ِ ْ ُ ّْ َ َ ْ َ و‬        ‫ِ‬                        ‫َ ًَ ْ َ ْ ً ِ ْ َ َ ِ ْ َ ِِِ ْ َ ََ‬
                                                                 ‫ٖ‬
 ‫أَمانة أَو مسمُوبا، أَو اغتَصب مف صاحبو، أَو وجد لُقَطَة وجحدىا، وحمَؼ كاذبا عمَى شيء مف كؿ ما يفعمُ ُ‬
                            ‫ً َ َ ََ َ َ َ َ َ ً َ‬
                          ‫ِ‬                       ‫ِ‬                                          ‫ِ ْ ُ ْ ًِ ِِ‬
 ‫اإل نساف مخطئا بو، ٗفَِإذا أَخطأَ وأَذنب، يرد المسمُوب الَّذي سمَبو، أَو المغتَصب الَّذي اغتَصبو، أَو الوديعة‬
 ‫ْ َ َ ُ ِ َْ ِ َ َ‬           ‫َ َ ُ ِ ُْْ َ َ‬            ‫َ ْ َ َ ْ َ َ َ ُ ُّ ْ َ ْ َ‬               ‫َ ُ‬
  ‫ْ ُ َّ َ َ َ َ ْ ِ َ ِ ً ُ َ ّْ ُ ُ ِ َأ ِ ِ َ َ ِ ُ َ ْ ِ ُ ْ َ ُ‬    ‫ِ َ ْ ِ َْ ِ َ َ َ ِ َ َ َ َ‬
 ‫الَّتي أُودعت عندهُ، أَو المُّقطة الَّتي وجدىا، ٘أَو كؿ ما حمَؼ عمَيو كاذبا. يعوضو برْسو، ويزيد عمَيو خمسو.‬   ‫ِ‬

  ‫َّ ّْ ِ َ ِ َ ٍ ِ ِ ِ َ ْ ً َ ِ ً ِ َ ْ َ َِ ِ ْ ِ ِ َ‬           ‫ِ‬      ‫َِ ِ ِ ِ‬                         ‫ِ‬
 ‫إِلَى الَّذي ىو لَو يدفَعو يوـ ذبيحة إِثْمو. ٙويأْتي إِلَى الرب بذبيحة إل ثْمو: كبشا صحيحا مف الغنـ بتَقويمؾ،‬
                                                                     ‫ََ‬         ‫َ‬     ‫َُ ُ َ ْ ُ ُ َْ َ‬
         ‫ُ ذِ ِ ِ‬                 ‫َّ ِ ِ‬        ‫ُْ ِ‬                     ‫ِ‬                    ‫َْ ِ ِ‬    ‫َِ َ ٍ‬
     ‫ذبيحة إِثْـ إِلَى الكاىف. ٚفَيك ّْر عنو الكاىف أَماـ الرب، فَيصفَح عنو في الشيء مف كؿ ما فَعمَو م ْنبا بو»."‬
             ‫ْ ُ ّْ َ َ ُ ً‬             ‫ْ‬            ‫ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ُ َ َ َّ ّْ ُ ْ ُ َ‬                   ‫َ‬
                                                               ‫و‬                                          ‫ػو‬
 ‫نجػػد فيهػػا النػ ع ال ػػانى أ" الخطايػػا الموجهػػة ل خػريف. ر.ػػظ تسػػمية الخطيػػة لنػػا خيانػػة بػػالرب = نفػػس التسػػمية‬
                                    ‫أو‬
 ‫الخالة بالخطية "د اضقداس فخطيتى تجاا اآلخريف لى خطية تجاا ا ر. والخطايا المنار إليها م نالػا أف‬
 ‫يػودع إنسػػاف أمانػة أو ودي ةننػػد نػخص ويػػأتى ليسػتردلا فينةػػر أف لػو نػػي ا. ويػدخؿ فػػى لػذا قط ػػا مػف يسػػتأمنوا‬
 ‫نلػى أمػواؿ اليتػػامى والسلػػر فيبتل هػػا. أو مػػف ر يػػوفى ل امػػؿ .سػػو. وقػػد يػػدخؿ ت.ػػت لػػذا الخطيػػة اإلسػػتهتار بمػػا‬
                                                ‫مر‬
 ‫أودنػػو ا فػػى رو.ػػى ومػوالبى فهػػى ودي ػػة نلػػى أف اسػػت لا لمجػػد ا "2تػػى 7 13" ا يطلػػب لػػورتو فينػػا‬
 ‫ج أي"ا ت.ػت لػذا البنػد الودي ػة التػى سػلمها اآلبػاء لةنيسػتنا أننػى‬                                 ‫ر‬
                                                                      ‫فأ" لو ة سنسدمها لو فى اليوـ اضخير. ويندر‬
 ‫التسليد و.افظت نليو ةنيستنا وبن مة المسيي ت.فظ الودي ة لليوـ اضخير. لنا التسييـ ر يةوف بنػاقؿ السػدس فهػذا‬
  ‫ػر‬
 ‫بيف إنساف وانساف. وقولػو فػى آيػة (8) فيصػفح عنػو فػى الشػئ مػف كػؿ مػا فعمػو مػذنباً بػو = لػو ترجمػة أخ "‬
 ‫"فيلػػفي ننػػو فػػى أ" نػػئ يةػػوف قػػد ف لػػو" لػػذا فانليػػة دـ المسػػيي. وذبي.ػػة اإل ػػـ دا مػػا ةػػبش. ةمػػا فػػد" الةػػبش‬
  ‫ػر‬            ‫ز‬                                                 ‫ػر‬                      ‫و‬
 ‫إسػػ.ؽ لةػػذا فػػدانا المسػػيي. ر.ػػظ لنػػا أننػػا ر نػ " النػػخص الخػػاطئ مػػف لػػوف أو مػػا لػػو مرة ػ ا ف لةننػػا نػ "‬
                                                       ‫ػو‬
 ‫تلػػنيفا للخطيػػة بأنوانهػػا. وفػػى أ" خطيػػة نجػػد ذبي.ػػة اإل ػػـ نػ ع وا.ػػد. فػػأ" خطيػػة نسوبتهػػا المػػوت مهمػػا ةانػػت‬
                                                                                                ‫ر‬
 ‫لغي ة. والمسيي مات نف ةؿ الخطايػا فةػؿ خطيػة ت.تػاج لػنفس التةفيػر فهػى موجهػة لنػخص ا الغيػر م.ػدود‬
                                                                                                   ‫ر‬
                                                                                       ‫(خيانة) فت.تاج لةفا ة غير م.دودة.‬


 ‫ِ ِ َِ َ ُ ُْ َْ ِ ِ َ ُْ َْ ُ‬            ‫ِ َ َ ِ ِ ِ‬                            ‫ِ‬
 ‫األيات (ٛ-ٖٔ):-" ٛوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٜ«أَوص ىاروف وبنيو قَائالً: ىذه شريعة المحرقَة: ىي المحرقَة‬
                                                     ‫ََ‬      ‫ُ‬            ‫ْ‬            ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
  ‫َّ َ ْ َ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ُ ِ ْ‬    ‫َّ ِ َ ْ ذ ِ ِ ُ ْ ِ‬                                                     ‫ِ‬
                                                                                 ‫ُ ُ َ ْ َ ْ ِ َ ْ َ ْ َ ذ َ ِ ُ َّ ْ ِ َ‬
 ‫تَكوف عمَى الموقدة فَوؽ الم ْبح كؿ المَّيؿ حتَّى الصباح، ونار الم ْبح تَتَّقد عمَيو. ٓٔثُـ يمبس الكاىف ثَوبو مف‬
                                      ‫َ‬          ‫َ ُ َ َ‬               ‫َ‬
                                        ‫ي ِ‬           ‫َّ َ ِ‬                  ‫ِِ‬                      ‫ِ‬
 ‫كتَّاف، ويمبس س َاويؿ مف كتَّاف عمَى جسده، ويرفَعُ الرماد الَّذي ص َّرت النار المحرقَة إِ َّاهُ عمَى الم ْبح،‬
   ‫ْ َذَ ِ‬     ‫َّ ُ ْ ُ ْ َ َ ي َ‬         ‫َ َ‬                ‫َ‬           ‫َ َْ‬    ‫َ َ‬    ‫َ ٍ َ َ ْ َ ُ َر ِ َ ْ َ ٍ َ‬
    ‫ََ ٍ ٍِ‬            ‫َ ِِ ْ ِ‬          ‫َّ َ ْ ع ِ َ َ ُ َ َ ْ َ ُ ِ َ ً ْ ر َ ُ ْ ِ ُ َّ َ َ‬          ‫َ َ َ ُ ُ ِ َ ِ ِ ْ َذَ ِ‬
 ‫ويضعو بجانب الم ْبح. ٔٔثُـ يخمَ ُ ثيابو ويمبس ثيابا أُخ َى، ويخرج الرماد إِلَى خارج المحمَّة، إِلَى مكاف طَاىر.‬
                         ‫ََ‬
 ‫ْ َ ُ ْ ِ ُ َ ْ َ ْ َ ِ ُ َ ً ُ َّ َ َ ٍ َ ُ َ ُ َ ْ َ ْ ُ ْ َ َ َ ُ ِ ُ‬                    ‫ْ ذ ِ ُِ ْ ِ‬
 ‫ٕٔوالنار عمَى الم ْبح تَتَّقد عمَيو. الَ تَطفَأُ. ويشعؿ عمَييا الكاىف حطَبا كؿ صباح، ويرتّْب عمَييا المحرقَة، ويوقد‬
                                                                                                  ‫َ‬        ‫َ َ‬      ‫َ َّ ُ َ‬
                                                               ‫َ ْ َ َ ْ َ َ َ ِ ِ َّ َ ِ َ ٌ َ ِ َ ٌ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ‬
                                               ‫عمَييا شحـ ذبائح السالَمة. ٖٔنار دائمة تَتَّقد عمَى الم ْبح. الَ تَطفَأُ."‬
                                                     ‫ْ‬
                                                                                                       ‫شريعة ذبيحة المحرقة‬

‫94‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬


                     ‫ا‬
 ‫إوصػى ىػػروف وبنيػو = ضف لػػذا الةػالـ موجػػو للةهنػة ر للنػ ب. لػػذلؾ لػـ يسػػؿ ةلػـ بنػى إسػر يؿ. الم.رقػة تةػػوف‬
                ‫ا‬
 ‫عمى الموقدة فوؽ المذبح كؿ الميؿ حتى الصباح = ةاف لناؾ م.رقة لػبا.ية ومسػا ية رجػع خػر :3 94`ط‬
 ‫:4. وةانت الم.رقة المسا ية تو"ع نلى المذبي .والى السانة السادسة مساء لةى تظؿ نلى نار المذبي .تػى‬
 ‫ولػذا ةانػت وظيفػة‬          ‫ا‬
                          ‫اللباح. .يث ةاف يلزـ أف تبسى النار منت لة بغيػر إنسطػاع. لػى نالمػة تةػريس إسػر يؿ‬
  ‫ػرو‬
 ‫الةػػالف أف ي.فػػظ الن ػ لة دا مػػا بتغػػذيتها بالنػػ.ـ وال.طػػب. ولػػذا الم.رقػػة تنػػير ل.ياتنػػا التػػى نسػػدمها بنػػار الػ ح‬
 ‫السػػدس ذبي.ػػة .ػػب . فالنػػار اإللهيػػة ت.ػػرؽ أن ػواؾ الخطيػػة مػػف قلوبنػػا ػػـ تن ػ لها بنػػار الم.بػػة. وفػػى لػػذا يسػػوؿ‬
 ‫بولس الرسوؿ "مف يفللنى نف م.بة المسيي... رو 9" ".سبنا ةغنـ سيست للذبي" "مف أجلؾ نمات النهار ةلو".‬
                                                                                                        ‫ر‬
                                                                    ‫ولماذا اإلنا ة لنا للم.رقة المسا ية دوف اللبا.ية ف‬
          ‫2- مف المفهػوـ أف فػى النهػار لنػاؾ ةهنػة ة يػريف مسػتيسظيف فلػف تطفػأ النػار أمػامهـ. أمػا فػى الليػؿ‬
                                                                                     ‫ا‬
          ‫الذ" ينير للنػوـ أو الترخػى والةسػؿ فالغالبيػة أنهػـ نيػاـ. إذف لػى دنػوة أف يةونػوا متيسظػيف "أنػا‬
                                                 ‫نا مة وقلبى مستيسظ" ولذا واجب الةهنة السهر نلى اآلخريف.‬
          ‫3- تنػػير إلػػى أننػػا ينبغػػى أف نظػػؿ منػػت ليف بال.ػػب اإللهػػى طػػوؿ ليػػؿ لػػذا ال ػػالـ .تػػى يػػأتى نػػمس‬
                                                                                                                  ‫البر.‬
                ‫فير‬       ‫ر‬               ‫ا‬     ‫فر‬                ‫ر‬
          ‫4- لى نار منت لة فى الليؿ ي الا البار فيناـ فى ح نانر بسبوؿ ا لو وي الا الخاطئ " فيها‬
                                                                                                ‫ر‬
                                                       ‫لو ة لليؿ فى جهنـ (مر : 55) .يث النار ر تطفأ.‬
                     ‫ر‬
 ‫ورفػػع الرمػػاد = نمػػؿ مسػػدسط يسػػتلزـ الةػػالف أف يلػػبس يابػو الةهنوتيػػة البي"ػػاء. لػػذا فيػػو إنػػا ة لسدسػػية الذبي.ػػةط‬
 ‫ف.تى رمادلا مسدس. ولذا ما .دث مػع مخللػنا فهػو دفػف مػع غنػى "وةػاف م.لػو مجػدا" اش 22 12. والرمػاد‬
                                              ‫ر‬
 ‫ينير إلى أف الذبي.ة لـ تتالنى بؿ لى ت.ولت لرماد (الرماد إنا ة لجسد المسيي فػى السبػر) لػذلؾ فالمةػاف الػذ"‬
                                                               ‫ر‬
 ‫يذلب اليو الرماد يسمى مكاف طاىر = إنا ة لسبر المسيي. وةما قاـ المسيي بجسدا الممجد سي طينا ن.ف الرمػاد‬
                                                                                      ‫ر‬                                ‫ر‬
 ‫والت ػ اب ب ػػد أف نمػػوت ونت.ػػوؿ لت ػ اب ورمػػادط جسػػدا ممجػػدا م لػػو. وةػػاف الةػػالف يرفػػع الرمػػاد مػػف نلػػى المػػذبي‬
  ‫ػر ػار‬
 ‫وي" ػ و نلػػى جانػػب المػػذبي الن ػرقى ػػـ يسػػتبدؿ مالبسػػو البي"ػػاء بمالبسػػو ال اديػػة (فػػال يلػػي أف يخػ ج خػ ج‬
                                                                   ‫ػار‬                 ‫ػر‬
 ‫الخيمػػة بمالبػػس الخدمػػة) ػػـ يخػ ج الرمػػاد إلػػى خػ ج الم.لػػة. ولةػػذا يف ػػؿ الةػػالف السبطػػى فػػال يظهػػر بمالبػػس‬
                                                                    ‫ر‬               ‫خار‬
 ‫الخدمة البي"اء ج الةنيسةط إنا ة إلى أننا سنلبس مالبس البر والبهاء فى السماء وليس نلى اضرض. وةػانوا‬
 ‫يلسػػوف الرمػػاد فػػى مةػػاف مسػػدس دنػػى مرمػػى الرمػػاد (5 32) ولػػو م.ػػاط بسػػور .تػػى ر تذريػػو الريػػاح ومػػا ةػػاف‬
                                         ‫ا‬                                 ‫ر‬
 ‫ضجنبى أف يمسو. لى لو ة لجسد المسيي المسدس فػى السبػر. ورجػع أر 24 15 واد" الج ػث والرمػاد يت.ػوؿ‬
                                                 ‫(و‬
 ‫لسػػدس وغالبػػا ةػػاف لػػذا الػواد" قريبػػا جػػدا مػػف الجلج ػػة يػػو :2 25 ر.ػػظ أننػػا .ينمػػا ن.مػػؿ الذبي.ػػة فينػػا اضف‬
                                                                                           ‫ر‬
 ‫نلير ن.ف الت اب مسدسيف) والم نى أننا ن.ف الج ث والرمػاد بلػليب المسػيي نت.ػوؿ إلػى مسدسػيف. والنػار عمػى‬
 ‫المػػذبح تتقػػد عميػػو = لػػذا جػػاءت مػػف لػػدف ا مػػع مسػػي لػػروف وبنيػػو (: 53) ػػـ إ.ػػتفظ بهػػا اليهػػود (بالنػػ.ـ‬
                                        ‫ر‬
 ‫وال.طب). وةاف يوجد نلى المذبي الث ن الت وا.دة منها ولى الةبي ةط لذا للتسدمات اليوميةط ل.رقها وال انية‬
                                                                              ‫ر‬
 ‫تسمى ن لة البخور يؤخذ منها إل. اؽ البخػور لػبا.ا ومسػاء وال ال ػة ةػاف ينػ ؿ منهػا النػ لتيف السػابستيف ولػذا‬



‫05‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬


                                         ‫ا‬                  ‫ػر‬
 ‫الن لة ال ال ػة ةانػت لػى النػ لة الدا مػة. ولنػا ن " نلػى المػذبي نػار متسػدة لػى نػار غ"ػب ا التػى تأةػؿ جسػد‬
             ‫ػار‬               ‫نر‬
 ‫الذبي.ة. ولى النار التى إنت لت فى جسد المسيي نلى اللليب وفيها أي"ا " .ػب المسػيي الن " الػذ" قبػؿ‬
        ‫ر‬         ‫ػر‬                         ‫ا‬
 ‫لػػذا ضجلنػػاط ومػػف لنػػا نفهػػـ ةيػػؼ أف الم.بػػة قويػػة ةػػالموت. رجػػع (3مػػؿ 2 :2 – 74) لتػ " إسػػتم ار لػػذا‬
                                                                                       ‫الن لة ب د لدـ المذبي فى أياـ سبى بابؿ.‬
 ‫آيػػة (32) تنػػير للم.رقػػة اللػػبا.ية. وايسػػاد ذبػػا ي السػػالمة نليهػػا م نػػاا أننػػا .لػػلنا نلػػى السػػالـ بواسػػطة تسػػديـ‬
 ‫المس ػػيي نفس ػػو ذبي. ػػة م.رق ػػة أ" بطانت ػػو الةامل ػػة لػ ػ ب ف ػػى ت ػػدبير الف ػػداء وذب ػػا ي الس ػػالمة تس ػػدـ نل ػػى الم.رق ػػة‬
                                                                           ‫اللبا.ية فلف يأتى أ.د بذبي.ة سالمة لي.تفؿ ليال.‬


       ‫ِ‬           ‫د ِ ْ َذَ ِ‬          ‫َ ِ ِ َ ِ َ ُ ْ ِ َ ِ ُ د ُ َ َ ُ َ ُ َ َ َ َّ ّْ‬
  ‫األيات (ٗٔ-ٛٔ):-" ٗٔ«وىذه شريعة التَّقدمة: يقَ ّْميا بنو ىاروف أَماـ الرب إِلَى قُ َّاـ الم ْبح، ٘ٔويأْخذ منيا‬
    ‫ََ ُُ ْ َ‬
   ‫ْ َ ذ َ ِ رِ َ َ َ ُ ٍ ْ َ ارَ‬                 ‫ِ ِ‬
  ‫بقَبضتو بعض دقيؽ التَّقدمة وزيتيا وكؿ المُّباف الَّذي عمَى التَّقدمة، ويوقد عمَى الم ْبح َائحة سرور تَذك َىا‬
                                       ‫ْ َ َ ُ ُِ َ‬        ‫َ‬
                                                                 ‫ِ ِ‬                   ‫ِ‬    ‫ِ ِ‬        ‫ِ‬
                                                                        ‫ِ ْ َ َ ْ َ َ ِ ْ َ َ َ ْ َ َ ُ َّ َ‬
                                                                                                                  ‫ِِ‬

          ‫ِ ًا ُ ْ َ ُ ِ َ َ ٍ ُ د ٍ ِ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ ُ َ ُ‬               ‫ل َّ ّْ ٙٔ َ ْ َ ِ ِ ْ َ َ ُ ُ َ ُ ُ َ َن‬
 ‫ِمرب. والباقي منيا يأْكمُو ىاروف وب ُوهُ. فَطير يؤكؿ في مكاف مقَ َّس. في دار خيمة االجتماع يأْكمُونو. الَ‬
     ‫ٚٔ‬


   ‫ُ ُّ َ َ ٍ ِ ْ‬   ‫َ ٍ َ َِ ِ ْ َ ِ ي ِ َِ ِ ِ ِ‬
  ‫يخبز خم ًا. قَد جعمتُو نصيبيـ مف وقَائدي. إِنيا قُدس أَقْداس كذبيحة الخط َّة وذبيحة اإل ثْـ. ٛٔكؿ ذكر مف‬
                            ‫َ َ‬                 ‫َ‬             ‫َّ َ ْ ُ‬
                                                                              ‫ِِ‬       ‫ِ‬      ‫ِ‬                 ‫ِ‬
                                                                                   ‫ُ ْ َ ُ َ ير ْ َ َ ْ ُ َ َ ُ ْ ْ َ‬
                                                        ‫ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً ِ ْ ال ُ ِ ْ ِ ِ‬            ‫ِ‬
                        ‫بني ىاروف يأْكؿ منيا. فَريضة دىرية في أَجي ِكـ مف وقَائد الرب. كؿ مف مسيا يتَقَدس»."‬
                           ‫َّ ّْ ُ ُّ َ ْ َ َّ َ َ َّ ُ‬      ‫َ‬       ‫َ ْ‬                          ‫َ َ ُ َ َ ُُ َْ‬
                                                                                                                        ‫ِ‬

                                                                                                                 ‫شريعة تقدمة الدقيؽ‬
                                                                 ‫ر‬            ‫ر‬
 ‫ويأخذ منيا بقبضتو = الذ اع واليد يني اف إلى ةلمػة ا المتجسػد. فالمسػيي لػو قػوة ا و.ةمتػو 2ةػو ٔ : 53.‬
                                                                                                       ‫ا‬
 ‫وةػػوف أ.ػػدلـ يسػػوؿ فػػالف ذرنػػى اضيمػػف يسلػػد أنػػو ي مػػؿ مػػا أريػػد ةمػػا أريػػد ولةػػذا المسػػيي تجسػػد لينفػػذ مػػا يريػػدا‬
                   ‫ر‬         ‫للرو‬
 ‫اآلب. اش 26 : + 36 12 + :6 2ط 72. واضلابع تنير ح السدسط اجع مت 32 93ط لو 22‬
                   ‫ر‬                                                 ‫ػرو‬                    ‫يخر‬
 ‫13 فالمسيي ج النػياطيف بسػلطاف ال ح السػدس الػذ" أسػماا ألػبع ا ضف السػوة فػى الػذ اع أمػا الػذ" ينفػذ‬
                                             ‫ر‬                            ‫الرو‬
 ‫ال مؿ فهى اضلابع. و ح السدس لو الذ" ي مؿ فى اضس ار ليؤسس ةنيسة المسيي وذلؾ بإست.ساقات وقوة دـ‬
                ‫ر‬                          ‫ر‬                                                        ‫ػرو‬
 ‫المسػػيي. وقػػد بػػدأ الػ ح السػػدس نملػػو فػػى تجسػػد المسػػيي فػػى بطػػف ال ػػذ اء .ػػيف .ػػؿ نلػػى ال ػػذ اء. وةػػاف جسػػد‬
                                      ‫ػر‬                                  ‫ر‬
 ‫المسيي الذ" تةوف فى بطف ال ذ اء لو بداية تةػوف جسػد الةنيسػة. ولن " منظػر الةػالف ولػو يمسػؾ فػى قب"ػتو‬
                                               ‫ر‬           ‫لنر‬
 ‫بالدقيؽ وي" و فى النار ويأةؿ الباقى " لذا اللو ةط ولى أف المسيي ألبي يمسػؾ طبي تنػا (نػب 3 72)‬
        ‫ا‬
 ‫ةما بسب"تو ونلير تسدمة .ب . وما يو"ع فى النار ينير للمسيي والباقى يأةلو الةػالف يةػوف طػالر وينػير‬
 ‫للةنيسة جسد المسػيي. والمباف كمػو ه = فػا لػو و.ػدا ةػؿ التسػبيي والتمجيػد والةهنػة لهػـ الػدقيؽ والزيػت أ" لهػـ‬
                                                                                       ‫ر‬
 ‫الت زية ونطايػا ا الػوفي ة والنػبع الرو.ػى والم رفػة .تػى يسػتطي وا أف ي لمػوا النػ ب. والزيػت ةػاف نلػى الػدقيؽ‬
                    ‫ح السدس .ؿ نلى المسيي ل.ساب ةنيستو.‬‫المسدـ نلى المذبي ونلى الدقيؽ نليب الةالف فالرو‬
                                                            ‫ا‬                                       ‫ر‬
 ‫ائحة سرور = لذا لى .ياة المسيي نلى اضرض ر .ة سرور لسداسػتو وةمالػو. وأةػؿ الةهنػة مػف تسدمػة الػدقيؽ‬
 ‫تنػػير لتمت نػػا باإلت.ػػاد مػػع المسػػيي خػػالؿ جسػػدا المبػػذوؿ ولػػذا ر يػػن ـ بػػو سػػو" الم مػػدوف أ" مػػف لهػػـ الةهنػػوت‬
 ‫ال اـ. كؿ مف يمسيا يتقدس = أ" ةؿ مف يمسها يلير قدسا للػرب أ" مةرسػا لػو ولخدمتػو. وةػاف لنػاؾ مةػاف‬
 ‫مخلػػص ضةػػؿ لػػذا التسدمػػة = يؤكػػؿ فػػى مكػػاف مقػػدس فػػى داخػػؿ الخيمػػة. لػػذا ينػػير لتمت نػػا بال.يػػاة السػػماوية‬


‫15‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬


 ‫خالؿ لذا الذبي.ة. وينير لذا الي أف م رفتنا بالمسيي تستلزـ أف ن تزؿ نرور ال ػالـ فريضػة دىريػة = بالنسػبة‬
 ‫لليهود يستمر لذا الطسس ما داـ الةهنوت الالو" قا ـ. وبالنسبة للةنيسة فهى فري"ة .تى يػوـ السيامػة. فطيػر =‬
                                                                                               ‫أ" بدوف خمير والخمير رمز للنر‬
                                                       ‫ػار‬
 ‫ممحوظة - ةاف الةالف الذ" يأةؿ مف لذا التسدمة خ ج الخيمػة يجلػد :4 جلػدة. وقولػو ةػؿ مػف يمسػها يتسػدس‬
                                                             ‫ينطبؽ نلى اآلنية فتلبي أنية مةرسة للرب إلست ماؿ الهيةؿ.‬


   ‫ِِ‬
 ‫األيات (ٜٔ-ٖٕ):-" ٜٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕٓ«ىذا قُرباف ىاروف وبنيو الَّذي يقَربونو ِمرب يوـ مسحتو:‬
      ‫ُ ّْ ُ َ ُ ل َّ ّْ َ ْ َ َ ْ َ‬
                                     ‫ُ َ َ ِ ِ ِ‬
                                           ‫ََ‬     ‫ُ‬      ‫َ َْ‬
                                                                                ‫ِ‬
                                                                                    ‫َ َ َّ ُّ ُ َ‬
    ‫ًَ ِ‬             ‫ُ َِ ْ ٍ‬                                                         ‫ِ‬     ‫ِ‬        ‫ِ‬           ‫ْ ِ ِ ِ ْ َِ‬
                                                ‫ْ َ ً َ َ ً ْ َ ََ ً َِ ْ َ َ َ ً‬
 ‫عشر اإليفَة مف دقيؽ تَقدمة دائمة، نصفُيا صباحا، ونصفُيا مساء. ٕٔعمَى صاج تُعمؿ بزيت، مربوكة تَأْتي‬
            ‫َْ ُ‬              ‫َ ٍ َْ‬      ‫َ‬                                                                                        ‫ُ ُ‬
 ‫َ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ ُ ُ ِ َ ً َ ْ ُ ِ ْ َِ ِ َ ْ َ َ ِ َ ً‬                  ‫ّْ ُ َ رِ َ َ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫بيا. ثََائد تَقدمة، فُتَاتًا تُقَربيا َائحة سرور ِمرب. والكاىف الممسوح عوضا عنو مف بنيو يعممُيا فَريضة‬
                                                                   ‫ٕٕ‬                                               ‫رِ َ ْ ِ ٍ‬
                                                                                                                     ‫َ‬                 ‫َِ‬
                                                                                  ‫ِ ِ ِ‬
                                          ‫دىرَّة ِمرب. تُوقَد بكم ِيا. ٖٕوكؿ تَقدمة كاىف تُحرؽ بكم ِيا. الَ تُؤكؿ»."‬
                                              ‫َُْ‬        ‫َ ُ ُّ ْ َ َ ٍ ْ َ ُ ِ َ َ ال َ‬               ‫ُ ِ َ َ ال َ‬      ‫َ ْ ِ ي ً ل َّ ّْ‬

                                                                                                                         ‫تقدمة الكينة‬
 ‫ال جيب أف الةالف ولو يتمتع بنليب مف لذا التسدمةط إذ بو يلتزـ لو أي"ا أف يسدـ للرب تسدمة. وةاف الةػالف‬
 ‫يسػػدـ لػػذا التسدمػػة يػػوـ تةريسػػو فسػػط ةةػػالف أمػػا ر ػػيس الةهنػػة فيسػػدـ لػػذا التسدمػػة يوميػػا لػػبا.ا ومسػػاء. ويسػػوؿ‬
                             ‫ر‬
 ‫يوسػيفوس أف ر ػيس الةهنػػة ةػاف يػػأتى ةػؿ لػباح ب نػػر إيفػة دقيػػؽ = 68.2 ةيلػوج اـ ويسدسػو ػػـ يسسػمو قسػػميف‬
         ‫در‬
 ‫بمةياؿ م.فوظ فى السدس ـ يأتى ب ال ة مةاييؿ زيت وي رؼ مةياؿ الزيت باللً ولو يساو" 122 لـ وي جػف‬
                                                             ‫الدقيؽ بالزيػت ويسسػـ ال جػيف إلػى 32 قػرص ويخبز‬
 ‫لػا قلػيال وي.تػرس أر تيػبس بػؿ تسػتمر رخػوة. ػـ يسسػمها إلػى‬
                                                                  ‫ر‬                ‫ر‬
 ‫قسػميف فيسػرب 7 أقػ اص لػبا.ا و7 أقػ اص مسػػاء. ىػى فريضػة دىريػػة = ر.ػظ أف نطيػة الةػالف ت.ػرؽ ةلهػػا‬
                                                           ‫و‬                                     ‫ر‬
 ‫فهنػا يػػتةلـ نػػف المسػػيي الػ أس الػػذ" قػػدـ نفسػػو تمامػػا وةليػػة ر يػػتةلـ نػػف الةنيسػػة ةمػػا فػػى آيػػة (72). وت نػػى أف‬
           ‫ػةر‬
 ‫لػػـ أي"ػػا. وةيػػؼ يسػػدموف نػ لـ للػػرب ف‬              ‫ػةر‬                 ‫ر‬
                                                         ‫الةهنػػة ملزمػػوف بينمػػا لػػـ متمت ػػوف بخي ػ ات ا أف يسػػدموا نػ لـ‬
 ‫بتةريسهـ الةامؿ لػـ أي"ػا وأنهػـ ي طػوا ا ةػؿ .يػاتهـ. لػذا و.ػدا يم لػـ مػف نطايػا ا . لػذلؾ قيػؿ فػى نطايػا‬
                                 ‫اضر‬                          ‫ر‬
 ‫الةهنػة وتمػ يػد لػروف وأيػد" بنيػو خػػر :3 :. ث ائػد تقدمػة فتاتػاً لػػذا لػى غفػة اإل نػى ننػر التػى يسػػدمها‬
                                                                                                                          ‫ر يس الةهنة‬


    ‫ِ ِ َ ِ ُ َِ ِ ْ َ ِ ي ِ ِ‬           ‫َم َ َ ِ ِ ِ‬                 ‫ِ‬
 ‫األيات (ٕٗ-ٖٓ):-" ٕٗوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ٘«ك ّْـ ىاروف وبنيو قَائالً: ىذه شريعة ذبيحة الخط َّة: في‬
                 ‫َ‬        ‫َ‬                     ‫ََ‬     ‫ْ ُ‬                   ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
             ‫َْ ِ ُ ِ‬                                         ‫ِ ِ‬                              ‫ْ َ ِ ِ ذ ِ ِ‬
 ‫المكاف الَّذي تُ ْبح فيو المحرقَة، تُ ْبح ذبيحة الخط َّة أَماـ الرب. إِنيا قُدس أَقْداس. ٕٙالكاىف الَّذي يعممُيا‬
                              ‫َّ ّْ َّ َ ْ ُ َ ٍ‬                           ‫ِ‬
   ‫ََْ َ‬                                                 ‫ْ ُ ْ َ ُ ذَ ُ َ َ ُ ْ َ ي َ َ‬            ‫َُ‬             ‫َ‬
  ‫ُ ُّ َ ْ َ َّ ْ َ َ َ د ُ َ ِ َ ْ َ ِ ْ‬             ‫لْ َ ِ ي ِ َ ُ َ ِ َ َ ٍ ُ د ٍ ْ َ ُ ِ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ‬
 ‫ِمخط َّة يأْكمُيا. في مكاف مقَ َّس تُؤكؿ في دار خيمة االجتماع. كؿ مف مس لَحميا يتَقَ َّس. واذا انتَثَر مف‬
                                                 ‫ٕٚ‬


  ‫ْ َ ُ ِ ِ ُ ْ َ ُ َِ ْ طِ َ ْ‬        ‫َّ َ ْ َ َ ِ ِ‬
                                                          ‫َ‬    ‫ْ ٍ ْ ِ ُ َ ْ َ َ ِْ ِ ََ ٍ ُ د ٍ‬
 ‫دميا عمَى ثَوب تَغسؿ ما انتَثَر عمَيو في مكاف مقَ َّس. ٕٛوأَما إِناء الخزؼ الَّذي تُطبخ فيو فَيكسر. واف ُبخت‬
                                                  ‫ُ‬                                                           ‫َ َ َ‬
                                                                                                                   ‫ِ‬
 ‫ُ ُّ َ ِ ِ‬        ‫ُ ُّ َ َ ٍ ِ َ ْ َ َ َ ِ َ ُ ُ ِ ْ َ َّ َ ْ ُ َ ٍ‬           ‫َُْ ِ ٍ‬
 ‫في إِناء نحاس، يجمَى ويشطؼ بماء. ٜٕكؿ ذكر مف الكينة يأْكؿ منيا. إِنيا قُدس أَقْداس. ٖٓوكؿ ذبيحة‬            ‫ِ‬        ‫ِ‬
    ‫َ‬         ‫َ‬                                                                  ‫َ‬        ‫َ َُ ٍ ُْ َُ‬
                                                        ‫ََْ ِ َِْ ِ ل ِْ ِ ِ ْ ْ ِ‬                ‫ِ ِ‬          ‫ِ ٍ‬
                               ‫خط َّة يدخؿ مف دميا إِلَى خيمة االجتماع ِمتَّكفير في القُدس، الَ تُؤكؿ. تُحرؽ بنار."‬
                                 ‫ْ َ ُ ْ َ ُ َِ ٍ‬                                                ‫َ ي ُْ َ ُ ْ َ َ‬
                                                                                                               ‫شريعة ذبيحة الخطية‬


‫25‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬


               ‫نال.ظ أنو فى (63) ينص نلى أف ذبي.ة الخطية تذبي فى نفس المةاف الذ" تذبي فيو الم.رقة -‬
                              ‫ر‬
     ‫3 – غف اف الخطية يتب و قبوؿ ا لنا‬                     ‫2 - ضف ةؿ الذبا ي تنير لنخص المسيي المللوب الوا.د‬
 ‫قدس أقداس = لنػاؾ فػرؽ بػيف الخػاطئ و.امػؿ الخطيػة. فالذبي.ػة ليسػت خاط ػة لةنهػا .املػة خطيػة فهػى قػدس‬
                                                                                                                    ‫و‬
 ‫أقػػداس ضنهػػا تم.ػػو خطايػػا اآلخ ػريف ولػػى تر"ػػى ال ػػدؿ اإللهػػى. لػػى تنػػير للمسػػيي الػػذ" مػػع أنػػو .مػػؿ خطايػػا‬
 ‫البنر إر أنو قدوس. وفى (73) الةالف الذ" ي ملها لمخطية يأكميا = ا الذ" يرفع خطية الخاطئ لذلؾ يسبػؿ‬
                                                                                                       ‫جز‬
 ‫ء مف الذبي.ة نلى المذبي. والةالف أي"ا يأةؿ ة المػة لللػلي. ولةػف مسػدـ الذبي.ػة ر يأةػؿ فهػو ر دخػؿ لػو‬
          ‫ر‬                                                              ‫ر‬                       ‫ر‬
 ‫فى الةفا ة ولـ ي مؿ ني ا سو" إنت افو بالخطية. الدـ الذ" يغفر لو دـ المسيي والةالف واسػطة المغفػ ة. إذا لػو‬
                                                                            ‫جز‬
 ‫لو نمؿ. ولو ةوسيط يأةؿ ء مف الذبي.ة. أما دـ وجسـ الذبي.ة للنار. وت تسد ةنيستنا أف ا والمذبي والةالف‬
                                   ‫ر‬                                             ‫ر‬
 ‫ينترةوا فى مغف ة خطايا". المسيي ذبي مف أجلى والةالف خادـ ل س ارط نف طريسة مس.ت بالدـط دـ المسيي.‬
                                                                         ‫فخطايا" غفرت بالدـ والذ" مس.نى لو الةالف.‬
             ‫ر‬
 ‫ر.ظ أف ب ض الدـ ةاف يو"ع نلى قروف مذبي الم.رقة وباقى الدـ يسةب نند قدمى المذبي إنػا ة إلػى أنػو ر‬
                                                                                         ‫ر‬
 ‫يمةػػف إر"ػػاء ا إر بالػػدـ وانػػا ة إلػػى أف .ياتنػػا ةػػاف ينبغػػى أف تسػػةب سػػةيبا تامػػا أمػػاـ ا مػػف أجػػؿ خطايانػػا.‬
                                                                                           ‫ر‬
 ‫و.ينمػػا نتأمػػؿ لػػذا اللػػو ة ون.ػػف ر نسػػتطيع أف نسػػةب دما نػػا مػػف أجػػؿ خطايانػػا ينبغػػى أف نسػػةب أنفسػػنا فػػى‬
                                                                                        ‫إنس.اؽ أماـ ا نلى مذبي اللالة‬
 ‫وفػى (83) مف مس لحميا يتقدس = أ" ر يجػوز أف يأةػؿ منهػا إر مػف ةػاف مسػت دا ومػف جانػب آخػر أف مػف‬
 ‫يمسػػها ي.سػػب فػػى ملةيػػة الػػرب نفسػػو. وقػػارف لػػذا اضيػػة بػ ػ رؤ 8 52 فػػن.ف نلػػبس ال يػػاب البػػيض يػػاب البػػر‬
         ‫ا‬
 ‫بواسطة دـ المسيي. ويغسؿ الثوب الذى إنتثر عميو الدـ فػى مكػاف مقػدس = واليهػود خللػوا ب ػر مخلولػة‬
 ‫فػػى دار الهيةػػؿ وغرفػػة خالػػة للغسػػيؿ. وةػػاف الةهنػػة لػػـ الػػذيف يسومػػوف بهػػذا ال مػػؿ (أنظػػر التأمػػؿ فػػي اللػػف.ة‬
                                                                                                                        ‫ارتية )‬
 ‫آية (93) اإلناء الخزؼ الذى تطبخ فيو يكسػر = فهػو يمػتص الػدـ. ولػو خػزؼ فهػو رخػيص الػ مف. ولػذا ينػير‬
 ‫لجسدنا المأخوذ مف طيف اضرض ولو إناء خزؼ 3ةو 5 8 ون.ف إمتللنا دمو فى تناولنا مف جسدا ودمػو.‬
 ‫ولذا الجسد ربد وسينةسر بالموت وةذلؾ اضرض التى أرتوت بدـ المسيي تختفى وتباد ويةوف أرض جديدة ب د‬
 ‫ذلؾ وسموات جديدة أي"ػا. واف طبخػت فػى إنػاء نحػاس يجمػى ويشػطؼ بمػاء لػذا ينػير لطبي تنػا الجديػدة التػى‬
                          ‫ر‬
 ‫.للنا نليها بالم مودية ولػذا الطبي ػة طبي ػة جديػدة ةأنهػا جليػت أ" ألػب.ت منيػ ة ولػى ابتػة فالن.ػاس رمػز‬
     ‫" بدليؿ قوؿ المسيي "إ بتوا فى وأنا فيةـ" وقارف مػع "وأمػا الػذ" يلػنع منػي ة ا‬‫لل بات. قط ا لذا ال بات إختيار‬
                                                                                             ‫في بت إلى اضبد" 2يو 3 82.‬
 ‫آية (14) كؿ ذبيحة يدخؿ بدميا إلى خيمة اإلجتماع... ال تؤكؿ = ولذا الذبا ي لى الذبا ي التػى يسػدمها ر ػيس‬
 ‫الةهنػػة نػػف نفسػػو أو نػػف الجمانػػة ولػػذا ر يأةػػؿ منهػػا ر ػػيس الةهنػػة فهػػو لنػػا أمػػا خػػاطئ أو مسػ وؿ نػػف خطيػػة‬
 ‫الن ب ةلو فال يللي أف يسوـ لنا بدور النفانة. تحػرؽ بالنػار = والذبي.ػة ت.ػرؽ ةلهػا فالخطيػة لو ػت اإلنسػاف‬
                                                             ‫ر‬
 ‫ةل ػػو ول ػػذا الم ن ػػى يو" ػػ.و إنػ ػ ياء "أش 2 6ط 7 ة ػػؿ الػ ػ أس مػ ػريض وة ػػؿ الجس ػػـ س ػػسيـ" جل ػػد الذبي. ػػة يرم ػػز‬



‫35‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط)‬


                                                 ‫ػار‬      ‫ر‬                                    ‫ر‬
 ‫لمظهرنػػا وةبريا نػػا والػ أس يم ػػؿ اضفةػػار الخاط ػػة والنػري ة. واضةػ ع تم ػػؿ اضقػػداـ التػػى تسػ ى للخطيػػة واض.نػػاء‬
                                             ‫تم ؿ السلب الذ" ينتهى مف الداخؿ وباقى اضن"اء تنترؾ فى الخطية‬
     ‫تأمؿ - ال وب المتس ينير ل.ياتى التى تلو ت بالخطية وألب.ت ر تليؽ بالسماء "مت 33" وةيؼ تتطهر‬
                            ‫نر‬
     ‫يابىف بدـ المسيي رؤ 8 52. وفى طسس غسؿ ال ياب التى إنت ر نليها الدـ " الدـ الذ" يسدس مع ماء‬
                     ‫ر‬                         ‫ر للرو‬                                   ‫خر‬
         ‫(لذا ما ج مف جنب المسيي) فالدـ يسدس والماء إنا ة ح السدس الذ" ي مؿ فى اضس ار (الم مودية‬
                                                                                     ‫ر‬                     ‫ر‬
                                                                                    ‫واإلنت اؼ) .تى يظؿ الثوب طاى ا.‬




‫45‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬



                         ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                       ‫اإلصحاح السابع‬

  ‫َ ِ ِ َ ِ َ ُ َ ِ َ ِ ِ ِ َّ َ ْ ُ َ ٍ ِ ْ َ َ ِ ِ َذ َ ُ َ ِ ِ ْ ُ ْ َ َ‬
 ‫األيات (ٔ-ٓٔ):-" ٔ«وىذه شريعة ذبيحة اإل ثْـ: إِنيا قُدس أَقْداس. ٕفي المكاف الَّذي ي ْبحوف فيو المحرقَة،‬
    ‫َّ ْ ِ‬                      ‫ِ‬            ‫ِ‬          ‫ِ‬                                    ‫ذ َ َِ َ ِ ِ‬
 ‫ي ْبحوف ذبيحة اإل ثْـ، ويرش دميا عمَى الم ْبح مستَد ًا، ٖويقَرب منيا كؿ شحميا: األَلية، والشحـ الَّذي‬
        ‫َ‬       ‫َْ َ َ‬        ‫ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ير َ ُ ّْ ُ ْ َ ُ َّ َ ْ َ‬    ‫َ َ ُ ُّ َ َ َ َ‬        ‫َ‬       ‫َ َُ‬
                           ‫ِ‬                   ‫ِ‬          ‫ِ‬              ‫َّ ْ ِ‬
 ‫يغشي األَحشاء، والكميتَيف والشحـ الَّذي عمَييما، الَّذي عمَى الخاصرتَيف، وزيادةَ الكبد مع الكميتَيف ين ِعيا.‬
   ‫ْ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ ْزُ َ‬             ‫َ َِْ‬              ‫ْ َ َ َ ْ َُْ ْ ِ َ‬      ‫ُ َ ّْ‬
                                                                                               ‫ٗ‬
                                                      ‫َ‬                      ‫َ‬
 ‫َ ُ ِ ُ ُ َّ ْ َ ِ ُ َ ْ َ ذ َ ِ َ ً ل َّ ّْ ن َ َ ِ َ ُ ٍ ُ ُّ َ َ ٍ ِ َ ْ َ َ َ ِ َ ُ ُ ِ ْ َ ِ َ َ ٍ ُ د ٍ‬
 ‫٘ويوقدىف الكاىف عمَى الم ْبح وقُودا ِمرب. إِ َّيا ذبيحة إِثْـ. ٙكؿ ذكر مف الكينة يأْكؿ منيا. في مكاف مقَ َّس‬
   ‫ْ َ ُ َّ َ ْ ُ َ ٍ َ ِ َ ُ ِ ِ َ َ ِ َ ِ ْ َ ِ ي ِ ُ َ َ ِ َ ٌ َ ِ َ ة ْ َ ِ ُ ِ ُ َ ف ُ ِ َ ُ ُ ُ‬
 ‫تُؤكؿ. إِنيا قُدس أَقْداس. ٚذبيحة اإل ثْـ كذبيحة الخط َّة، لَيما شريعة واحد ٌ. الكاىف الَّذي يك ّْر بيا تَكوف لَو.‬
                 ‫ُ ُّ ْ ِ ٍ ُ ِ َ ْ ِ‬                       ‫ْ َ ْ ٍ ِ ُْ ْ ْ ِ ِ‬                       ‫َْ ِ ُ ِ‬
 ‫ٛوالكاىف الَّذي يقَرب محرقَة إِنساف فَجمد المحرقَة الَّتي يقَربيا يكوف لَو. ٜوكؿ تَقدمة خبزت في التَُّّور، وكؿ‬
 ‫ن ِ َ ُ ُّ‬                   ‫َ‬       ‫ُ ّْ ُ َ َ ُ ُ ُ َ‬           ‫ُ َ‬            ‫َ‬       ‫ُ ّْ ُ ُ َ‬            ‫َ‬
 ‫َ ٍ َ ُ ُ ل ْ َ ِ ِ ِ ُ ّْ ُ ُ َ ُ ُّ ْ ِ َ ٍ َ ْ ٍ ِ َ ْ ٍ ْ َ ِ ٍ ُ ُ ل َ ِ ِ‬
 ‫ما عمؿ في طَاجف أَو عمَى صاج يكوف ِمكاىف الَّذي يقَربو. وكؿ تَقدمة ممتُوتَة بزيت أَو ناشفَة تَكوف ِجميع‬
                                                  ‫ٓٔ‬
                                                                                            ‫ٍِ ْ َ‬
                                                                                                         ‫َِ ِ‬
                                                                                                              ‫َ ُ‬
                                                                                      ‫ِ َ َ ُ ّْ ْ ٍ َ ِ ِ‬
                                                                                    ‫بني ىاروف، كؿ إِنساف كأَخيو."‬
                                                                                               ‫َ‬           ‫ُ‬      ‫َ‬
                                                                                                               ‫شريعة ذبيحة اإلثـ‬
 ‫ذبي.ػػة اإل ػػـ تسريبػػا فػػى نػري تها م ػػؿ ذبي.ػػة الخطيػػة. وفػػى آيػػة (8) يسػػوؿ أف لهمػػا نػري ة وا.ػػدة ولةػػف لػػذا اآليػػة‬
 ‫أنسبت ت.ديد نليب الةػالف مػف أةػؿ ل.ػـ الذبي.ػة فػى آيػة (7) وسػبست آيػة (9) التػى .ػددت أف الجلػد للةػالف.‬
             ‫ػو‬                  ‫ر‬
 ‫فذبي.ة الخطية واإل ػـ وا.ػد فػى نػري تهما بالنسػبة لهػاتيف النسطتػيف ولةنهمػا ةمػا أينػا يختلفػاف فػى ن ع ال.يوانػات‬
  ‫ا‬
 ‫التى تسػدـ ويختلفػاف أي"ػا فػى التلػرؼ فػى دـ الذبي.ػة ففػى ذبي.ػة اإل ػـ يػرش دـ الذبي.ػة نلػى المػذبي مسػتدير.‬
                                                      ‫و‬                            ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫وةما أينا أف اإلستدا ة تنير إلى أف النئ ر بداية لو ر نهاية ولػذا يتفػؽ مػع اآليػة 7 8 التػى تػنص نلػى أف‬
 ‫ا يلػػفي نػػف النػػئ مػػف ةػػؿ مػػا ف لػػو مػػذنبا بػػو. لػػذا لػػى ر م.دوديػػة فانليػػة دـ المسػػيي. إذا ةػػؿ ذبي.ػػة تنظػػر‬
                                              ‫لذبي.ة اللليب مف نا.ية .تى تتبلور أماـ نيوننا ويتجسـ نمؿ اللليب.‬
 ‫+ تأمؿ لمعالمة أوريجانوس = الةالف الذ" يأةؿ مف الذبي.ة ينػير للمسػيي والذبي.ػة تنػير للمسػيي فةيػؼ يػأتى‬
                                                                                                       ‫ر‬
 ‫لذا ف لػذا إنػا ة للمسػيي الػذ" يأةػؿ خطايػا ال ػالـ ويرف هػا فإلهنػا نػار آةلػة تأةػؿ خطايػا ال ػالـ وت.طمهػا وتبػددلا‬
                                                          ‫ا‬
                ‫وتنسينا منها. والمسيي يسوؿ" ج ت ضلسى نار نلى اضرض "لو 32 :5 ولى ت.رؽ أنواؾ الخطية.‬
                                                           ‫ز‬                                     ‫ز‬                  ‫و‬
 ‫+ ر.ػظ أف نفػس اضجػ اء التػى تسػػدـ نلػى المػػذبي لػى أجػ اء ذبي.ػة السػػالمة التػى تسػػدـ نلػى المػػذبي ولػذا ينػػير‬
                                                                                                            ‫ر‬
                                                                       ‫ضف غف اف الخطية يستتب و .لوؿ سالـ ا فى السلب‬
 ‫ينترةوف فى نرةة نمؿ مع المسييط ر يةفػوف نػف الػدخوؿ بػنفس‬                            ‫ةأو‬
                                                                                    ‫+ فى مكاف مقدس تؤكؿ = الةهنة رد‬
                                                                                 ‫ر‬
 ‫ةؿ خاطئ إلى دا ة اللليب .تى ت.ترؽ خطاياا. بهذا ي.سب الةهنة أي"ا ةمف يأةلوف ذبي.ة الخطيػة وذبي.ػة‬
                                                                                                      ‫ر‬
                                                ‫اإل ـ. ودا ة لذا ال مؿ لى الةنيسة المةاف المسدس الذ" يتـ فيو اضةؿ.‬
     ‫ر‬
 ‫+ الجمػػػد لمكػػػاىف = ة ػػاف الةهن ػػة يجم ػػوف الجل ػػود ويبي ونه ػػا ويستس ػػموف منه ػػاط ل ػػذا بالنس ػػبة ل ػػذبا ي اضفػ ػ اد أ"‬
 ‫الم.رقات الخالةط ويػتـ توزيػع الػ مف ليلػة السػبت. أمػا الػذبا ي ال امػة م ػؿ الم.رقػات اليوميػة فةػاف مػف جلودلػا‬



‫55‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                ‫ػر‬                                                                            ‫ز‬
 ‫يخلص إللت امات الهيةؿ والخدمة. وةأف الجلػد لنػا مةافػأة الةػالف نلػى نملػو الةهنػوتى. وي " الػب ض أف فػى‬
                                                                                                ‫ر‬
              ‫لذا تذة ة بما .دث مع آدـ فهو أخذ مةافأة نملو الةهنوتى جلد الذبي.ة التى قدمها وبها ةسا نريو.‬
 ‫تأمؿ - لناؾ ةهنوت ناـ لةؿ المسي.ييف الم مديف وفيو يسدموف ذبا ي تسبيي ولالة ويسدموف أجسادلـ ذبي.ة‬
            ‫ػر‬
 ‫.ية.... ال . ومػف يسػوـ ب ملػو الةهنػوتى لػذا يمن.ػو ا الجلػد أ" يسػتر نريػو. فالخطيػة تف"ػي وت " والذبي.ػة‬
 ‫تسترط ومف يسدـ نفسو ذبي.ة ي بت فى المسيي الذ" قدـ نفسو ذبي.ة. لذلؾ يسوؿ إ.مؿ لليبؾ واتب نى إذا أردت‬
                                                                                         ‫ر‬
                                                                        ‫أف تةوف لى تلميذا. اجع (رؤ 4 82ط 92 )‬
                                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                                          ‫إقت اف التقدمات‬
                 ‫ػو‬                                                                    ‫نو‬
 ‫مف الوا"ي أف ةؿ ع مف أنواع التسدمات والذبا ي ينير إلى نا.ية م ينػة فػى .يػاة الػرب يس ع أو فػى لػليبو.‬
                                 ‫ػنر‬                                                         ‫ا‬
 ‫و.تػػى يتجسػػـ المفهػػوـط ة يػر مػػا ةانػػت تستػػرف ب ػػض أنػواع التسػػدمات والػػذبا ي وسػ " لػػذا .ػػار فػػى طسػػس ذبي.ػػة‬
                                                                                                                  ‫السالمة.‬
                                                                                                            ‫ر‬
                                                                                         ‫أمثمة إلقت اف الذبائح والتقدمات‬
          ‫2- ةانػػت الم.رقػػة الدا مػػة اليوميػػة وم.رقػػة يػػوـ السػػبت تستػػرف بتسدمػػة دقيػػؽ (نػػد 93 4 – 6ط :ط‬
                                                                          ‫ر‬
                                                           ‫12) وةذلؾ فى نيد الباةو ة (ند 93 83ط 93)‬
                                          ‫3- ةاف ن.ـ ذبي.ة السالمة يوقد دا ما مع الم.رقة (ر 4 4 – 6)‬
                                 ‫4- ةانت ذبي.ة الخطية تسترف مع الم.رقة وتسدمة الدقيؽ فى المناسبات اضتية‬
                                                                  ‫أ) تسديس الالوييف (ند 9 9 – 32)‬
                                                        ‫ب) خطية سهو الجمانة (ند 62 33 – 73)‬
                                                                                   ‫ر‬
                                                           ‫ت) فى أس ةؿ نهر (ند 93 22 – 62)‬
                                                                  ‫ث) نيد الفلي (ند 93 :2 – 33)‬
                                                                ‫ج) نيد لتاؼ البوؽ (ند :3 3 – 6)‬
                                                                                    ‫ر‬
                                                                     ‫ح) نيد الةفا ة (ند :3 9 – 22)‬
                                                                  ‫خ) نيد المظاؿ (ند :3 42 – 72)‬
          ‫5- ةانت ذبي.ة الخطية وذبي.ة اإل ـ مػع الم.رقػة مػع تسدمػة الػدقيؽ يسترنػوف م ػا فػى طسػس تطهيػر‬
                                                                                ‫اضبرص (ر 52 12 – 13)‬
          ‫6- فى نيد الخمسيف (ر 43 92ط :2) ونند إنتهاء مدة إنتذار النذير (ند 7 52ط 62) وننػد‬
                         ‫تدنيف المذبي (ند 8 89ط 99) تسترف ذبا ي الخطية والسالمة والم.رقة والدقيؽ‬
          ‫7- وةان ػػت تست ػػرف الم.رق ػػة م ػػع ذبي. ػػة الخطي ػػة نن ػػد تطهي ػػر الوال ػػدة (ر 32 7 – 9) وذو الس ػػيؿ‬
                                                         ‫وذات السيؿ (ر 62 52ط 62 + 62 :3ط 14)‬
          ‫8- أما نند مسي الةهنة فةانت تسدـ ةؿ التسدمات والذبا ي ال ادية مػا نػدا ذبي.ػة اإل ػـ م"ػافا إليهػا‬
                      ‫ةبش المؿء أو ةبش التسديس وةذلؾ قرباف المؿء (ر 9 52 – :3ط : 3 – 5)‬



‫65‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


          ‫9- ةػػاف يسػػدـ خمػػر مػػع ب ػػض التسػػدمات والػػذبا ي م ػػؿ الم.رقػػة الدا مػػة (نػػد 93 7 – 9) والخمػػر‬
                                                                              ‫للفر‬
                      ‫تنير ح مز 512 62 + قض : 42 ولذا ت بير نف سرور ا بهذا التسدمة.‬


  ‫ٍ ُ ُ لْ َ ِ ِ ِ‬
 ‫األيات (ٜ-ٓٔ):-" ٜوكؿ تَقدمة خبزت في التَّنور، وكؿ ما عمؿ في طاجف أَو عمَى صاج يكوف ِمكػاىف الَّػذي‬
                    ‫َ َ‬        ‫َ ٍِ ْ َ‬
                                            ‫َِ ِ‬
                                                 ‫ُّ ِ َ ُ ُّ َ ُ‬
                                                                   ‫ُ ُّ ْ ِ ٍ ُ ِ َ ْ ِ‬
                                                                              ‫َ‬         ‫َ‬
                        ‫َ ِ ٍ ُ ُ ل ِ ِ ِ َ َ ُ ّْ ْ ٍ َ ِ ِ‬
                      ‫يقَربو. ٓٔوكؿ تَقدمة ممتُوتَة بزيت أَو ناشفَة تَكوف ِجميع بني ىاروف، كؿ إِنساف كأَخيو."‬
                                 ‫َ‬           ‫ُ‬     ‫َ‬      ‫َ‬
                                                                             ‫ُ ُّ ْ ِ ٍ ْ ٍ ٍ‬
                                                                         ‫َِ ْ ْ‬          ‫َ َ‬      ‫ُ ّْ ُ ُ َ‬
 ‫لػػى تطبيػػؽ لمػػا سػػبؽ. مػػا التلػػرؼ فػػى تسدمػػة الػػدقيؽ لػػو إقترنػػت مػػع ذبي.ػػة الخطيػػة أو ذبي.ػػة اإل ػػـ ف لنػػا نجػػد‬
                                                                                                     ‫نونيف مف تسدمات الدقيؽ‬
                                                                                              ‫ز‬
                                   ‫أ) مخبو ة أو فى طاجف أو نلى لاج آية (:)....يأةلها الةالف الذ" يسربها‬
                                            ‫توز‬
                             ‫ب) ملتوتة (م جونة)بزيت أو نانفة أ" مجرد دقيؽ (12)... ع نلى ةؿ الةهنة.‬
                                               ‫ػر‬         ‫ا‬                ‫ز‬     ‫ز‬
 ‫ولناؾ سبب منطسى فالمخبو ة جال ة وساخنة فتؤةؿ فور وأمػا اضخ " فػيمةف توزي هػا فيمػا ب ػد. والتأمػؿ الرو.ػى‬
 ‫فى لذا أف الةهنة يلزمهـ أف يأةلوا ةلمة ا ليتغذوا بها ويط موا بها اآلخريف ".ز 3 9 + 4 2" والةالف لف‬
                                     ‫الرو‬
 ‫يستطيع أف يسدـ ةلمة ا ل خريف إف لـ تسو" فى التنور أ" بنار ح السدس. أما الطاجف فسبؽ أف أنرنا فى‬
  ‫ػالرو‬                                         ‫ػرو‬                       ‫ر‬
 ‫تفسػػير إلػػ.اح (3) أنػػو ينػػير لػػبطف ال ػػذ اء التػػى نمػػؿ فيهػػا الػ ح السػػدس ليتجسػػد المسػػيي. ولنػػا أي"ػػا فػ ح‬
 ‫السدس ي مػؿ داخليػا فػى بطوننػا أ" فػى داخلنػا لن ػرؼ المسػيي م رفػة باطنيػة. لنػا نسػتطيع أف نخبػر بػو اآلخػريف‬
                             ‫ر‬
 ‫وأما اللاجط فالتسدمة فيو مةنوفة أ" أف م رفة المسيي لذا ظهرت فى لو ة مةنوفة فى نخص لػذا الةػالف.‬
                                                            ‫ر‬         ‫ير‬      ‫ر‬
 ‫لنا فسط تةوف ةلماتو مؤ ة فالن ب " فيو لو ة المسيي. أما لو ةانػت التسدمػة دقيػؽ فسػط أ" مجػرد م لومػات‬
        ‫ػوز‬                       ‫ا‬                            ‫الرو‬
 ‫و.تى لو ةانت م جونة بزيت أ" بإرناد ح السدس لةف لػـ تمػر فػى المر.ػؿ السػابسة في.سػف أف ت ع ويؤجػؿ‬
                  ‫إسػػت مالها .تػػى تمػػر فػػى لػػذا المر.ػػؿ. ر.ػػظ أف ا ي.ػػرـ الةهنػػة مػػف الةلمػػة أمػػا مسػ ولية إختبار‬
 ‫لػػا تسػػع نلػػيهـ‬                                                             ‫و‬     ‫ا‬
                                                                            ‫الرو‬
 ‫(تسوية التسدمة بنار ح السدس) لذا ما نناا ا .ينما قاؿ ل.زقياؿ "أط ـ بطنػؾ وامػ جوفػؾ" ".ػز 42 4"‬
                                                         ‫ر.ظ أف لذا التسدمات بال لبافط فهى ملا.بة لذبي.ة خطية.‬‫و‬
                                                                                                        ‫شريعة ذبيحة السالمة‬
                                                                                   ‫ر‬
 ‫نجد لنا م ال آخر إلقت اف الذبا ي نفهـ منو ةيؼ يتجسـ ويتبلػور نمػؿ اللػليب فػى تجميػع الػذبا ي ليت"ػي نمػؿ‬
                                                                                         ‫م يف أو وجو م يف لذبي.ة المسيي.‬
                                                       ‫ب) نذر أو نافلة‬                   ‫ففى ذبي.ة السالمة نونيف ا) نةر‬
                         ‫ر‬                              ‫ر‬
 ‫وذبي.ة السالمة المسدمة للنةر ةاف يسرب م ها أق اص فطيػر ملتوتػة بزيػت مػع أقػ اص خبػز خميػر. ون.ػف سػبؽ‬
 ‫وفهمنػا أف ذبي.ػػة السػػالمة ترمػز لسػػر اإلفخارسػػتيا أو سػر النػػةر. فلمػػاذا إقترنػت مػػع الفطيػػر والخميػر ف يفهػػـ مػػف‬
                                                                                                                       ‫ذلؾ اآلتى‬
                                    ‫2- لى الذبي.ة التى نسدـ فيها النةر للمسيي ضنو بها أنطانا ال.ياة والسالـ.‬
                                                ‫3- مف يأةؿ منها تةوف .ياتوط ومف .ياتو المسيي ي.يا فى سالـ.‬




‫75‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                                                                                                           ‫ر‬
        ‫4- أق ػ اص الفطيػػر لػػى بػػال خميػػر تنػػير للمسػػيي السػػدوس الػػذ" بػػال خطيػػة المت.ػػد رلوتيػػا برو.ػػو‬
                                        ‫ر‬       ‫ػر‬                                ‫ػالرو‬
        ‫السػػدوس والػػذ" مسػػي بػ ح السػػدس مػػف أجلنػػا. ولنػػا نػ " لػػو ة نجيبػػة يرسػػمها الػػو.ى لهػػذا‬
                                                                                                  ‫ولنر‬
                                                                               ‫الذبي.ة. " أنواع لذا التسدمة‬
                  ‫ػرو‬                                                                 ‫ر‬
                 ‫أ) أق اص فطيػر ممتوتػة بزيػت: لػذا تنػير لتت.ػاد اضقنػومى بػيف المسػيي وال ح‬
                                   ‫ر‬                                       ‫الرو‬
                                 ‫السدس وأف ح السدس لو الذ" جسد المسيي فى بطف ال ذ اء.‬
                          ‫ػرو‬
                 ‫ب) رقػػاؽ فطيػػر مدىونػػة بزيػػت لػػذا تنػػير للمسػػيي يػػوـ .ػػؿ نليػػو الػ ح السػػدس‬
                                                                                                 ‫ل.سابنا.‬
                                               ‫ر‬                                ‫ر‬
                 ‫ت) دقيػػػؽ مربوكػػػاً أق اصػػػاً ممتوتػػػة بزيػػػت: اضق ػ اص تن ػػير لت ػػدد اضن ػػخاص أ"‬
                                                    ‫ر‬
                                                ‫الةنيسة فسر النرةة يجم نا ةلنا مع المسيي أسنا.‬
                ‫ا‬      ‫ا‬                                                                   ‫ر‬
        ‫5- أق اص خبز خمير: الخميػر ينػير للخطيػة. وةنيسػتنا تلػر نلػى إسػت ماؿ خبػز مختمػر فػى سػر‬
                                                                                         ‫ر‬
        ‫التناوؿ لتنا ة إلػى أف المسػيي .امػؿ خطايانػا. فػالفطير ينػير ل.يػاة المسػيي قبػؿ اللػليب التػى‬
        ‫ةانػت خاليػػة مػػف ةػػؿ نػػر أمػػا وقػػد .مػػؿ خطايانػػا فػػى جسػػدا نلػػى اللػػليب ةػػاف يلػػزـ أف ي"ػػاؼ‬
                     ‫ر‬
        ‫الخمير فى الخبز المسدـ فى سر اإلفخارستيا فى السداس السبطػى اضر وذةسػى إنػا ة إلػى الخطيػة‬
        ‫التى .ملها فى جسداط فذبي.ة السداس اإللهى تنمؿ اللليب وما قبؿ اللليب. لةػف الةنيسػة لػـ‬
                                 ‫ر‬
        ‫تةتفى بو"ع الخميرط بػؿ لػزـ أف يػدخؿ النػار .تػى تمػوت لػذا الخميػ ة انيػا ةمػا ماتػت الخطيػة‬
                                                              ‫ر‬
        ‫فػػى جسػػد المسػػيي المسػػاـ مػػف اضم ػوات. فػػالخمي ة موجػػودة فػػى قربػػاف السػػداس ولةنهػػا ميتػػة بف ػػؿ‬
                                                                 ‫ر‬
        ‫النار. وةما أبطلت النار ف ػؿ الخميػ ة ةػذلؾ أبطػؿ المسػيي الخطيػة بذبي.ػة نفسػو .ينمػا إنػت لت‬
                                                                             ‫فيو نار ال دؿ اإللهى نلى اللليب‬
                                                                                                     ‫أنواع ذبيحة السالمة‬
        ‫2- شكر - نلى سػالمة مػف خطػر أو نػفاء ولػذا لخلػو مزمػور 812 ولنػا نجػد نلػا نلػى تسػديـ‬
                                           ‫ذبي.ة سالمة فى اآلية "33". لى ذبي.ة تسبيي لمجد ا ت الى.‬
        ‫ا‬
        ‫3- نذر - يسدمو إنساف فى "يسة ولو يسدـ لذا النذر إختيارياط أنو لو مرت لذا ال"ػيسة يسػدـ نػذر‬
        ‫فى "يسة لػذا ال ػالـ. أ" ألػبي‬           ‫ةذا وةذا. وي.مؿ النذر م نى أةبر فهناؾ مف نذر نفسو‬
                                                                                       ‫مةرسا للرب تماما (نذير)‬
                                                    ‫ر‬
        ‫4- نافمة - لى تنبو النذور تمامػا. لةػف ر يوجػد تةػ ار فػى الةتػاب المسػدس بػال دانػى والفػرؽ فػى‬
                     ‫ػر‬
        ‫لذا التسدمة بيف النذر والنافلة. أف مسدـ النافلة ليس فى "يسة ولةف لو إنساف ف ح وينتظػر مػف‬
        ‫ةذا وةذا. وم نػى ةلمػة نافمػة =‬         ‫الرب أة ر ويسوؿ مف خالؿ فر.و لو ألابنى أة ر سأنطى‬
                                                                                                    ‫تسدمة إختيارية‬
 ‫واضف لنتأمؿ لذا الم انى !! أليست بهذا الم انى تتبلور ذبي.ة ونمػؿ المسػيي. فهػو قػدـ .ياتػة لمجػد ا (نػةر)‬
 ‫ولو مف خالؿ "يساتو ةاف مةرسا بالةامػؿ فػى طانػة ةاملػة لػ ب (نػذر) ولػـ يةػف لػذا نػف إجبػار بػؿ ةػاف لػذا‬



‫85‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                                     ‫ػر‬                                                   ‫فر‬
 ‫ح. فالمسيي ح بالخالص وةاف ينتهيو ةاآلب تمامػا ولػوأنطى نفسػو بف ح لخاللػنا والنافلػة أي"ػا قػد تةػوف‬‫بفر‬
                                                                         ‫ر‬          ‫ػر‬
 ‫تطونية تماما أ" إنساف ف ح مػف ة ػ ة مػا أنطػاا ا فيػذلب ويسػدـ نافلػة. وةػاف لنػاؾ فػرؽ فػى طسػس النػذر نػف‬
 ‫طسس النافلةط أنو إذا مات ال.يواف الذ" نذر أو فسد أو ألابو نيػب يلتػزـ لػا.ب النػذر أف يسػدـ مػا يسػاويو فػى‬
                  ‫السيمةط أما فى .الة مسدـ النافلة ر يلزـ بنئ فهو قد ت هد بتسديـ .يواف ب ينو (33 82 – 63)‬
                                                                                                                     ‫ترتيب الذبائح‬
                                                 ‫ػر‬
 ‫ورد ترتيػػب الػػذبا ي مختلفػػا فػػى المػرتيف اللتػػيف ذةػػرت فيهػػا الػػذبا ي. المػ ة األولػػى ننػػدما .ػػدد الةتػػاب لػػذا الػػذبا ي‬
                                                             ‫المر‬
     ‫ونونياتها (اإلل.ا.ات 2 2 – 7 8 و ة الثانية فى نر.ة لطسوس ونري ة تسديـ لذا الذبا ي (7 9 – 8‬
                                                                                                                      ‫54) فلماذا ف‬
                                                                                     ‫ينر‬        ‫المر‬
 ‫فى ة األوؿ ةاف ح ماذا قدـ المسيي لنا لذلؾ بدأ بالم.رقػة أ" أنػو أر"ػى اآلب .تػى نةػوف ن.ػف مسبػوليف‬
                                                                                      ‫نر‬
 ‫أماـ اآلب. ـ ح تسدمة الدقيؽ .تى يظهر أنو أنطانا .ياتو ورو.و السدس. ػـ ذبي.ػة السػالمة ليظهػر غر"ػو‬
‫ا‬
‫أنو أتى لي طينا سالـ وآخر الةؿ ذبا ي الخطية واإل ـ ليظهر ة.امؿ خطايانا. المسيي فػى لػذا المجمونػة ظػالر‬
                                                            ‫ا‬             ‫ر‬
 ‫أماـ اآلب مسدما نفسو ة أس للةنيسة ساتر خطايالا أما فى المجموعة الثانية ينير إلى ةيؼ ن.لؿ نلى لػذا‬
 ‫السالـ لذلؾ تسبؽ نري ة ذبي.ة السالمة نري تى ذبي.ة الخطية واإل ـ فػال سػالـ لنػا دوف أف تغفػر خطايانػا. لنػا‬
 ‫فػػى لػػذا المجمونػػة يتسػػدـ المسػػيي لنػػا ة.امػػؿ خطايانػػا .تػػى ي طينػػا السػػالـ. لةػػف فػػى ال.ػػالتيف تسػػبؽ الم.رقػػة‬
                                                                       ‫الجميع. فبدوف ر"اء اآلب لـ نةف لن.لؿ نلى نئ‬
                                                                                                                              ‫مسارنة‬
                                  ‫المجموعة الثانية (ٙ : ٛ – ٚ : ٖٗ)‬                                ‫المجموعة األولى (ٔ – ٙ : ٚ)‬
                                   ‫ٔ-تشرح كيؼ نحصػؿ عمػى مػا قدمػو‬                                 ‫ٔ- تشرح ماذا قدـ المسيح لنا‬
                                                                         ‫المسيح‬
                                                       ‫ٕ-المحرقة ثـ الدقيؽ‬                    ‫ٕ- المحرقة ثـ الدقيؽ (رضا اآلب‬
                                                ‫(فى ىذا تتفؽ المجموعتاف)‬                                      ‫+ حياة المسيح)‬


                             ‫ٖ-الخطية واإلثـ يرفعاف أوالً لنحصػؿ عمػى‬                               ‫ٖ- السالمة ثـ الخطية واإلثـ‬
                                                                           ‫السالـ‬
                                                      ‫ا‬
                                   ‫ٗ-ىنػػػػا المسػػػػيح ظػػػػاىرً لنػػػػا كحامػػػػؿ‬                        ‫ا‬
                                                                                                ‫ٗ- ىنا المسيح ظاىرً أماـ اآلب‬
                                                                         ‫خطايانا‬


                                       ‫َ ِ ِ َ ِ َ ُ َ ِ َ ِ َّ َ ِ ِ ُ ّْ ُ َ ل َّ ّْ‬
 ‫األيات (ٔٔ-ٖٔ):-" ٔٔ«وىذه شريعة ذبيحة السػالَمة. الَّػذي يقَربيػا ِمػرب: ٕٔإِف قَربيػا ألَجػؿ الشػكر، يقَػرب‬
 ‫ْ َّ َ َ ْ ِ ُّ ْ ِ ُ ّْ ُ‬
   ‫ْ ً َِ ْ ٍ‬                       ‫ِ ٍ ْ ً َِ ْ ٍ ِ َ ِ ٍ ْ ُ َ ً َِ ْ ٍ َ ِ‬                           ‫َِ ِ‬
              ‫َ ْ ُ ً ْر ً َ‬           ‫َ‬                 ‫َ‬              ‫َ‬          ‫َ‬        ‫ُّ ْ ِ ْر َ‬
 ‫عمَى ذبيحة الشكر أَق َاص فَطير ممتُوتَة بزيت، ورقَاؽ فَطير مدىونة بزيت، ودقيقًا مربوكا أَق َاصا ممتُوتَة بزيت،‬
                                                                                                         ‫َ‬        ‫َ‬
                                                        ‫ِِ‬            ‫ِ‬                        ‫ِ‬
                                                           ‫َ َ ْر ِ ُ ْ ٍ َ ٍ ُ ّْ ُ ْ َ َ ُ َ َ ِ َ ُ ْ ِ َ َ‬
                                                                                                                 ‫ٖٔ‬
                                                      ‫مع أَق َاص خبز خمير يقَرب قُربانو عمَى ذبيحة شكر سالَمتو."‬


‫95‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬




                                                                             ‫ىذه شريعة ذبيحة السالمة ألجؿ الشكر‬
 ‫ُّ َ َ ِ ِ‬       ‫ٍ ِ ً ل َّ ّْ ُ ُ ل ْ َ ِ ِ ِ‬
 ‫األيػات (ٗٔ-٘ٔ):-" ٗٔويقَػرب منػو واحػدا مػف كػؿ قُربػاف رفيعػة ِمػرب، يكػوف ِمكػاىف الَّػذي يػرش دـ ذبيحػػة‬
    ‫َ َ‬      ‫َُ‬                       ‫َ‬
                                                                   ‫ِ ِ‬
                                                   ‫َ ُ ّْ ُ ْ ُ َ ً ْ ُ ّْ ْ َ َ َ‬
                                                                                  ‫ِ‬
                          ‫َّ َ ِ‬        ‫ُْ ِ ِ ْ ُ َ ْ ً‬   ‫ِِ‬                  ‫ِِ‬          ‫ِ‬
                                                              ‫َ ْ ُ َِ َ ُ ْ ِ َ َ ُ ْ َ ُ َْ َ ْ َ‬
                                                                                                         ‫َّ ِ‬
                        ‫السالَمة. ٘ٔولَحـ ذبيحة شكر سالَمتو يؤكؿ يوـ قُربانو. الَ يبقي منو شيئا إِلَى الصباح."‬
                                                                                                          ‫َ‬
                   ‫ا‬                 ‫ا‬
 ‫يقرب منػو واحػداً مػف كػؿ قربػاف = ةػاف المسػدـ يػأتى ب نػريف دقيػؽط ننػر منهػا يخمػر وننػر يتػرؾ بػدوف خميػر‬
                                 ‫ر‬                                                       ‫أر‬
 ‫ويخبػػزوف ال نػػر اضوؿ 12 غفػػة خبػػز مختمػػر. وال نػػر ال ػػانى يخبػػز 14 فطي ػ ة. والةػػؿ مخبػػوز بزيػػت. وةػػاف‬
 ‫الػذ" فػى‬                ‫ػو‬                                                       ‫ور‬
                ‫الةالف يأخذ 4 فطا ر غيؼ خبز = رفيعة لمرب. يكوف لمكػاىف. وةلمػة رفي ػة أ" مرف ع أو مسػدـ‬
                                 ‫ر‬
 ‫اضنػػالى. وبػػاقى الخبػػز والفطيػػر يةػػوف لمسػػدـ التسدمػػة يأةلػػو مػػع نا لتػػو وأقربػػاؤا والفسػ اء الػػذيف يػػدنولـط لػػى ما ػػدة‬
         ‫ػر‬
 ‫نرةة و.ب ينػةر فيهػا ا نلػى إ.سػاناتو نليػو. طب ػا يػأةلوا مػف الخبػز والفطيػر والل.ػـ. لػذا ذبي.ػة ف حط الةػؿ‬
 ‫يأةؿ منها .تى مسدمها (المذبي والةالف ومسدمها والمدنويف) أما ذبي.ة الخطية فمسدمها خػاطئط ر يجػوز لػو أف‬
                                                          ‫يأةؿ منها. وفى ةنيستنا فذبي.ة نةرنا لى ط امنا .تى السيامة.‬
 ‫ال يبقػػى منػػو شػػيئاً حتػػى الصػػباح = ةػػاف ينػػترط نلػػى مسػػدـ الذبي.ػػة أف يأةػػؿ لػػو ومػػف دنػػالـ مػػف ل.ػػـ ذبي.ػػة‬
                             ‫ر‬
 ‫السػػالمة فػػى نفػػس اليػػوـط وةػػاف يف"ػػؿ أف يةػػوف لػػذا لػػيالط ويػػدنو الجميػػع خلولػػا الفسػ اء ولػػـ يػػأتوف لػػيال ولػػف‬
                                ‫ا‬                                                ‫ر‬
 ‫ين روا بالخجؿ فلف ي الـ أ.د. ل.ـ ذبي.ة السالمة لو خاص با ط لو و.ػدا (رجػع آيػة 23) ولػو و.ػدا لػو .ػؽ‬
 ‫التلرؼ فيوط .تى لو أخذا مسدمو إلى بيتػو. وا لػا.ب ال.ػؽ فػى التوزيػع يػأمر مػف قػدـ الذبي.ػة أف يسػت ملها‬
                                                       ‫أو‬          ‫ر‬
 ‫بةرـ مع اآلخريفط الةؿ يأةؿ منها والفس اء إخوة الرب ر. ونلى مػف يريػد أف ينػةر الػرب ف ليػو أف يظهػر فر.ػو‬
 ‫المسدس با بإ.تفاؿ مسدس يدنو إليو اآلخػريف. ولػذلؾ نػص ا أف مسػدـ الذبي.ػة يجػب أف ينتهػى مػف أةلهػا فػى‬
                                                                                         ‫و‬
 ‫نفس الليلة ر يبسى منها لللباح. فةيؼ ينتهى منها إف لـ يدنو آخريف. لذا النص ينج و نلػى دنػوة اآلخػريف‬
                      ‫ر‬
 ‫وأف ر يةوف بخيال فيبسى منها لنفسو .تى اليوـ التالى إلست مالو النخلى مما يخالؼ فة ة النػرةة. ولةػف قولػو‬
 ‫ر يبسى منو ني ا .تى اللباح ينير لجانب لاـ مف السيامة فالمسيي قاـ والظالـ بػاقى أ" لػـ يبسػى ميتػا ةذبي.ػة‬
 ‫فى اللػباح (لػباح اض.ػد). ولنػاؾ م نػى آخػر أننػا نأةػؿ مػف ذبي.ػة اإلفخارسػتيا فػى ليػؿ لػذا ال ػالـ .تػى يجػئ‬
 ‫ر‬                                     ‫ر‬
 ‫لباح يوـ السيامةط ولناؾ فى الملةوت لف تةوف لناؾ ذبي.ة. وانا ة أنو ر يبسى منو .تى اللباح سبؽ اإلنا ة‬
 ‫إليها فى خروؼ الفلػي (خػر 32 9ط 12) ولػذا أي"ػا تنػير للسيامػة. ذبي.ػة السػالمة فيهػا ما ػدة نػبع للجميػع‬
 ‫(ل.ـ وفطير وخبز) لى ما ػدة دسػمةط ما ػدة التنػاوؿ أنػار لهػا إنػ ياء فػى 63 7 أنهػا وليمػة سػما ف ممخػة مػع‬
                                                                                                                      ‫درد" (خمر).‬


 ‫َ ِ ْ َ َ ْ َ ِ َ ُ ْ َ ِ ِ َذ ًا ْ َ ِ ً ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ ِ َ ِ َ ُ ْ َ ُ َ ِ ْ َ ِ ُ ْ َ ُ‬
 ‫األيات (ٙٔ-ٚٔ):-" ٙٔواف كانت ذبيحة قُربانو ن ْر أَو نافمَة، فَفي يوـ تَقريبو ذبيحتَو تُؤكؿ. وفي الغد يؤكػؿ‬
                                     ‫َ َّ ْ ِ ُ ِ ْ ْ ِ َّ ِ َ ِ ِ ْ َ ْ ِ ال ِ ُ ْ َ ُ ِ َّ ِ‬          ‫ِ‬
                                  ‫ما فَضؿ منيا. ٚٔوأَما الفَاضؿ مف لَحـ الذبيحة في اليوـ الثَّ ِث فَيحرؽ بالنار."‬
                                                                                                      ‫َ ََ َْ‬
                                                           ‫ر‬
 ‫لذا خالػة بشريعة النذور والنافمػة. ولػذا تسػتةمؿ بلػو ة قلػة السيامػة. لنػا يسػمي باضةػؿ منهػا فػى اليػوـ التػالى‬
                                                                          ‫ػر‬
 ‫لةػػف ر تسػػتمر .تػػى اليػػوـ ال الػػث. ولنػػا تنػ ح قيامػػة المسػػيي فػػى اليػػوـ ال الػػث لػػو 7 3. ولنػػا يظهػػر وتةتمػػؿ‬



‫06‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                                                                                                             ‫ر‬
 ‫اللو ة أنو يسوـ فػى اليػوـ ال الػث قبػؿ الفجػر. وي"ػاؼ لهػذا أف النػري ة أنطػت ال.ػؽ لمسػدـ النػذر والنافلػة ال.ػؽ‬
 ‫فى إستخداـ ل.ـ ذبي.تو .تى اليوـ ال انى فهى تسدمة إختيارية. وةانوا يمل.وف ل.ـ ذبا .هـ .تى ر تفسد وتت فف‬
                                                                                          ‫(مر : :5) "ةؿ ذبي.ة تملي بملي"‬
 ‫وأما الفاضػؿ مػف لحػـ الذبيحػة فػى اليػوـ الثالػث فيحػرؽ بالنػار = تملػيي الذبي.ػة ونػدـ اإلبسػاء منهػا .تػى اليػوـ‬
 ‫ال الثط و.رؽ المتبسى ينير إلى أف جسد المسيي إذ مات لـ يتطرؽ إليػو الفسػاد مػز 72 :ط 12"لػف تػدع تسيػؾ‬
                                                                                                                           ‫" فسادا"‬‫ير‬
                                    ‫ْ ُ ِ‬             ‫ِ ِ ِ ْ ِ ال ِ‬
 ‫أية (ٛٔ):- " ٛٔواف أُكؿ مف لَحـ ذبيحة سالَمتو في اليوـ الثَّ ِػث الَ تُقبػؿ. الَّػذي يقَربيػا الَ تُحسػب لَػو، تَكػوف‬
 ‫ْ َ ُ ُ ُ ُ‬               ‫ُ ّْ ُ َ‬          ‫َ‬                   ‫َْ‬
                                                                                  ‫ِ‬     ‫ِ‬
                                                                           ‫َِ ْ َ ْ ْ َ ِ َ َ َ‬
                                                                                               ‫ِ ِ‬
                                                                                      ‫ِ‬      ‫ِ‬         ‫ِ‬
                                                                            ‫نجاسة، والنفس الَّتي تَأْكؿ منيا تَحمؿ ذنبيا."‬
                                                                               ‫ُ ُ ْ َ ْ ُ ََْ َ‬             ‫َ َ َ ً َ َّ ْ ُ‬
                     ‫ػز‬              ‫ر‬
 ‫مف يخالؼ لذا فسد ةسر الرمز الذ" يرمز للمسػيي فػى قيامتػو بجنػ و إذ أ اد أف ي.ػتفظ بج ء مػف الذبي.ػة لنفسػو‬
                                                                                    ‫ر ػر‬
 ‫وامتنػع نػػف دنػوة اآلخػريف. مػ ة أخػ " لػذا الخطيػػة لػػى التمرةػز .ػػوؿ اضنػا والػػذات والخلػو مػػف الم.بػة وفػػى لػػذا‬
                ‫غير‬
 ‫إنفلاؿ نف ا لذلؾ سمى لذا نجاسػة. والػذى يقربيػا ال تحسػب لػو = إذف نليػو أف يسػرب لػاط لػذا لينػجع‬
                                                                                                  ‫ز‬
                                                                                  ‫مسدـ الذبي.ة نلى اإللت اـ بالطسس الل.يي.‬


           ‫َ ْ ُ ِ َ َّ َ ْ ً َ َ ِ ً ُ ْ َ ُ ُ ْ َ ُ ِ َّ ِ َ ْ ُ َ ُ ُ ُ ُّ َ ِ ٍ ِ ْ ُ‬
         ‫أية (ٜٔ):- " ٜٔوالمَّحـ الَّذي مس شيئا ما نجسا الَ يؤكؿ. يحرؽ بالنار. والمَّحـ يأْكؿ كؿ طاىر منو."‬
                                                                         ‫ا‬
 ‫ل ػػذا اآلي ػػة تن ػػير ضف إنتس ػػاؿ النجاس ػػة أس ػػهؿ ة يػ ػر م ػػف إنتس ػػاؿ السداس ػػة أ" إذا وج ػػد إنس ػػاف ط ػػالر ف ػػى مجل ػػس‬
                                                        ‫ا‬
 ‫مستهز يف فستنتسؿ نجاستهـ وخطايالـ إليو أسهؿ ة ير مف أف تنتسػؿ ن متػو إلػيهـ. لػذلؾ داود ف"ػؿ أف ر يجلػس‬
                      ‫فى م ؿ لذا المجلس وأف ي تزؿ الخطية. ولذا يفسر لماذا سأؿ .جى سؤالو .ً 3 32ط 42‬


 ‫ُ ُ ْ ً ِ ْ َ ِ َ ِ َّ َ ِ ِ ِ َّ ّْ َ َ َ َ َ َ ْ َ ْ َػع‬                  ‫ِ‬
 ‫األيات (ٕٓ-ٕٔ):-" وأَما النفس الَّتي تَأْكؿ لَحما مف ذبيحػة السػالَمة الَّتػي لمػرب ونجاسػتُيا عمَييػا فَتُقط ُ‬
                                                                                     ‫َ َّ َّ ْ ُ‬
                                                                                                  ‫ٕٓ‬


                        ‫ِ‬                                 ‫ِ‬                       ‫ِ‬
 ‫تمؾ النفس مف شػعبيا. ٕٔوالػنفس الَّتػي تَمػس شػيئا مػا نجسػا نجاسػة إِنسػاف أَو بييمػة نجسػة أَو مكروىػا مػا‬ ‫ِ‬           ‫ِ‬
   ‫َ ُّ َ ْ ً َ َ ً َ َ َ َ ْ َ ٍ ْ َ ِ َ ً َ َ ً ْ َ ْ ُ ً َ‬                            ‫َ َّ ْ ُ‬    ‫ْ َ َّ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ‬
                                              ‫ِ‬            ‫ِ‬                ‫َّ ُ ُ ِ ْ ْ ِ َ ِ ِ َّ ِ ِ‬
                                ‫نجسا، ثُـ تَأْكؿ مف لَحـ ذبيحة السالَمة الَّتي ِمرب، تُقطَ ُ تمؾ النفس مف شعبيا»."‬
                                    ‫ل َّ ّْ ْ ع ْ َ َّ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ‬               ‫َ‬            ‫َ‬                     ‫َِ ً‬
 ‫اآلية (13) متطابسة مع 2ةو 22 83 لذلؾ ينبغى أف نسػدـ توبػة وأف ن تػرؼ قبػؿ أف نتسػدـ لسػر التنػاوؿ واآليػة‬
     ‫الو‬                                                        ‫او‬
 ‫(23) تدنو مف يأةؿ أف ي.فػظ نفسػو طػالر ر يتػنجس. ولػذا اآليػة تفسػر لمػاذا رفػض اليهػود دخػوؿ دار ريػة‬
                           ‫يو 92 93 ضنهـ ةانوا يريدوف اضةؿ مف ذبي.ة السالمة فى الفلي وخافوا أف يتنجسوا.‬
                                                  ‫تقطع تمؾ النفس مف شعبيا = ي.رـ المخالؼ مف ممارسة الن ا ر‬
  ‫ْ رِ َ ِ ُ َّ َ ْ ِ ْ ٍ ْ َ ْ ٍ ْ َ ِ ٍ‬                ‫َم ِ‬             ‫ِ‬
 ‫األيات (ٕٕ-ٕٚ):-" ٕٕوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٖٕ«كّْـ بني إِس َائيؿ قَائالً: كؿ شحـ ثَور أَو كبش أَو ماعز‬
                                                          ‫ْ َ‬                   ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                          ‫ِْ ْ‬                              ‫ِ‬                ‫ِ‬
 ‫الَ تَأْكمُوا. ٕٗوأَما شحـ الميتَة وشحـ المفتَرسة فَيستَعمؿ ِكؿ عمؿ، لكف أَكالً الَ تَأْكمُوهُ. ٕ٘إِف كؿ مف أَكؿ شحما‬
   ‫َّ ُ َّ َ ْ َ َ َ ْ ً‬             ‫ُ‬                ‫َ َّ َ ْ ُ ْ َ ْ َ َ ْ ُ ْ ُ ْ َ َ ُ ْ ْ َ ُ ل ُ ّْ َ َ‬       ‫ُ‬
 ‫ُ ِ َِ ِ‬
 ‫مف البيائـ الَّتي يقَرب منيا وقُودا ِمرب تُقطَعُ مف شعبيا، النفس الَّتي تَأْكؿ. وكؿ دـ الَ تَأْكمُوا في جميع‬
                         ‫ُ َّ َ ٍ‬
                                  ‫َ‬
                                    ‫ٕٙ‬
                                       ‫ُُ‬      ‫ِ‬
                                                  ‫ْ َ ْ ِ َ َّ ْ ُ‬
                                                                        ‫ِ‬     ‫ِ َ ْ َ َ ِ ِ ِ ُ ّْ ُ ِ ْ َ َ ً ل َّ ّْ ْ‬
                                  ‫ِ‬          ‫ِ‬        ‫ِ‬       ‫ِ‬                            ‫ِ ِ ُ ِ َ ط ْ ِ ِ َ ْ ِِ‬
                ‫مساكنكـ مف ال َّير ومف البيائـ. ٕٚكؿ نفس تَأْكؿ شيئا مف َّـ تُقطَ ُ تمؾ النفس مف شعبيا»."‬
                     ‫ُ ُّ َ ْ ٍ ُ ُ َ ْ ً َ الد ْ ع ْ َ َّ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ‬                     ‫ََ‬     ‫َ‬          ‫َ َ ْ‬




‫16‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                              ‫ر‬
 ‫سبؽ نر.ها فالنػ.ـ والػدـ مػف نلػيب الػرب ر يأةػؿ منهػا أ.ػد. النػ.ـ ينػير لةػؿ غبػة وطاقػة أن"ػا نا الدفينػة‬
 ‫و.دا والدـ ينير للنفس ولذا النفس . أما شحوـ الميتة وشحـ الحيوانات المفترسة =‬                                ‫ولذا ينبغى أف يةوف‬
                                                     ‫ع واإليساد لةف ر تؤةؿ.‬‫فةاف ي.ؿ لهـ أف يست ملولا فى نمؿ النمو‬


 ‫ِِ‬                          ‫ِ‬          ‫ػرِ َ ِ‬              ‫َم ِ‬             ‫ِ‬
 ‫األيػػات (ٕٛ-ٖٗ):-" ٕٛوكمَّػػـ الػػرب موسػػى قَػػائالً: ٜٕ«كّْػػـ بنػػي إِسػ َائيؿ قَػػائالً: الَّػػذي يقَػػرب ذبيح ػة س ػالَمتو‬
      ‫ُ ّْ ُ َ ِ َ َ َ َ‬                              ‫ْ‬       ‫ْ َ‬                        ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
   ‫َّ ْ ُ َ ِ ِ ِ َ َ َّ ْ ِ َّ‬                ‫َّ ّْ ِ ْ َ ِ َ ِ َ َ ِ ِ َ َ ِ َ ِ ِ َ ِ ِ َّ ّْ‬                   ‫ل َّ ّْ ِ ِ ِ ِ‬
 ‫ِمرب، يأْتي بقُربانو إِلَى الرب مف ذبيحة سالَمتو. ٖٓيداهُ تَأْتياف بوقَائد الرب. الشػحـ يػأْتي بػو مػع الصػدر. أَمػا‬ ‫َْ‬     ‫َ‬
   ‫َ ِ ِ‬                                                                  ‫ِ‬
 ‫الصػػدر فِكػػي يػػرّْدهُ تَرديػػدا أَمػػاـ الػػرب. فَيوقػػد الكػػاىف الشػػحـ عمَػػى المػ ْبح، ويكػػوف الصػػدر ِيػػاروف وبنيػػو.‬
         ‫ََ‬   ‫ْ َ ذ َ ِ َ َ ُ ُ َّ ْ ُ ل َ ُ‬              ‫ُ ِ ُ ْ َ ُ َّ ْ َ َ‬
                                                                                          ‫ٖٔ‬
                                                                                              ‫َّ ْ ُ َم َ ْ ُ َ د َ ْ ِ ً َ َ َّ ّْ‬
     ‫ّْ َ َ ِ ِ َّ ِ َّ ْ ِ ْ ِ‬
 ‫ٕٖوالساؽ اليمنى تُع ُونيا رفيعة ِمكاىف مف ذبائح سالَمتكـ. ٖٖاَلَّذي يقَرب دـ ذبيحة السالَمة والشحـ مف بني‬
       ‫َ‬    ‫َ‬     ‫َ َ‬              ‫ُ ُ َ َ‬
                                                          ‫ِ‬            ‫ِ‬        ‫ِ‬         ‫ِ ِ‬             ‫ِ‬
                                                                    ‫َ َّ ُ ْ ُ ْ َ ْ ط َ َ َ َ ً ل ْ َ ِ ْ َ َ ِ َ َ ُ ْ‬
  ‫ْ ػرِ َ ِ ْ‬      ‫ِْ ِ‬
 ‫ىاروف، تَكوف لَو الساؽ اليمنى نصيبا، ٖٗألَف صدر التَّرديد وسػاؽ الرفيعػة قَػد أَخػ ْتُيما مػف بنػي إِس َائيؿ مػف‬
                    ‫َ‬
                                               ‫ِ ِ‬
                           ‫َّ َ ْ َ ْ َ َ َ َّ َ ْ َ ذ ُ َ‬
                                                                   ‫ِ ِ‬                            ‫ِ‬
                                                                                             ‫َ ُ َ ُ ُ ُ َّ ُ ْ ُ ْ َ َ ً‬
                                     ‫ْ رِ َ‬         ‫َ ْ َ ِ ِ ل ِ ِ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً ِ ْ ِ‬
                               ‫ذبائح سالَمتيـ وأَعطيتُيما ِياروف الكاىف وِبنيو فَريضة دىرية مف بني إِس َائيؿ»."‬
                                                     ‫َ‬                               ‫َ َ‬
                                                                                                                         ‫ِ‬       ‫ِ‬
                                                                                                     ‫َ َ ِ َ َ ِ ْ َ ْ َْ ُ َ ل َ ُ‬
 ‫لذا التسدمة بر"ى نالمة .ب‬                 ‫يأتى بقربانو... يداه تأتياف = أ" يسدـ تسدماتو بيديو نالمة الر"ى وأنو يسدـ‬
                                                                                                                        ‫ر‬
                                                                                                                       ‫بإختيا ا.‬
 ‫الصدر والساؽ لمكاىف = الةالف لنا يم ؿ ا وةونو يسبؿ اللدر والرجؿ اليمنػى م نػاا أف مسػدـ الذبي.ػة ي طػى‬
                                                                                            ‫ر‬
     ‫ةؿ منان ا وقلبو وم.بتو (اللدر) وأنمالو (الرجؿ) وبسوة (اليمنى) فهةذا قدـ المسيي لنا م.بتو (اللدر)‬
 ‫ونمػػؿ فػػداؤا السػػو" (الرجػػؿ اليمنػػى) فػػن.ف نسػػدـ لػػو ذبي.ػػة سػػالمتنا (اللػػدر والرجػػؿ). وتنػػير إلػػى أف ا ي طػػى‬
 ‫لخدامو م.بتو وقوة تسندلـ فى خدمتهـط ولـ نلػيهـ أف يسػدموا م.بػتهـ وأف يسػلةوا ببػر وبإسػتسامة. وىػذه العطيػة‬
 ‫ليػػروف ولبنيػػو = أ" لةػػؿ الةنيسػػةط الةػػؿ يتمتػػع بم.بػػة المسػػيي ونملػػو السػػو" (رجلػػو اليمنػػى) التػػى داس لنػػا بهػػا‬
                 ‫ر‬               ‫ا‬                                          ‫لر‬
 ‫النػػيطاف. ونلػػى الةػػالف أف ي طػػى .بػػو نيتػػوط لػػذلؾ نسنػػت أسػػماء أسػػباط إس ػر يؿ نلػػى لػػد ة ر ػػيس الةهنػػة‬
                                                                                                                     ‫(قلبو) وةتفو.‬
                          ‫ر‬
 ‫الترديد = ةاف الةالف ي"ع نلى يد مسدـ الذبي.ة الن.ـ وفوقو اللدر وفوؽ اللد الساؽ والخبز فوقهـ ويرددلـ‬
 ‫أ" ي"ع يديو ت.ت يد مسدـ الذبي.ة ويرف ها ـ ي.رةها للجهػات اضربػع نػمار وجنوبػا ونػرقا وغربػا. والم نػى أف‬
                                                                                            ‫ر‬
     ‫ويسػػدـ نػػة ا لػػو فهػػو يمػ المسػػةونة ةلهػػا. ػػـ يتسبػػؿ نلػػيبو مػػف يػػد الػػرب. وةأنػػو يسػػدـ‬   ‫الةػػالف يسػػدـ الذبي.ػػة‬
                                                                                                          ‫ر‬
 ‫لد ا وقدمو ويتسلمهـ منو بسػوة لي مػؿ ل.سػابو. وأي"ػا ينػةر الػرب نلػى إ.سػانو وفػى تسػديـ ال.مػؿ فػى الةنيسػة‬
 ‫السبطيػػة ي.ػػرؾ الةػػالف يديػػو فػػى .رةػػة منػػابهة ويسػػوؿ "إنػػط يػػارب أف تةػػوف لػػذا الذبي.ػػة مسبولػػة أمامػػؾ نػػف‬
 ‫بػػأف يسبػػؿ ويغفػػر فإ.سػػاناتو تغمػػر المسػػةونة ةلهػػا نػػمار وجنوبػػا‬        ‫ػر‬
                                                                                  ‫خطايػػا" وجهػػارت ن ػ بؾ " بم نػػى الت"ػ ع‬
                                  ‫ر‬                                                      ‫و‬
 ‫ونرقا وغربا. ر.ظ أف .رةة الترديد + نلى م اؿ اللليب. فاللليب ةا ف و اء ةؿ ذبي.ػة فالػذبا ي ةلهػا تنػير‬
                                                                            ‫لنئ وا.د ولوالمسيي المسدـ ذبي.ة نلى اللليب‬
 ‫رفيعة = لذا لها م نياف اضوؿ أنها ترفع مف التسدمة ليأخذلا الةالف والم نى اآلخر أنها ترفع أماـ ا إلى أنلى‬
                                                                                                                 ‫وتردد أماـ جاللو‬




‫26‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬

  ‫ِ‬        ‫ِ ْ َ َ ْ َ ُ َ ُ َ َ َ ْ َ ُ َ ِ ِ ِ ْ َ ِ ِ َّ ّْ َ ْ َ ْ ِ ِ ِ ْ ل َ ْ َ ُ ل َّ ّْ‬
 ‫األيات (ٖ٘-ٖٙ):-" ٖ٘تمؾ مسحة ىاروف ومسحة بنيو مف وقَائد الرب يوـ تَقديميـ ِيكينوا ِمرب، ٖٙالَّتي‬
                                            ‫رِ َ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً ِ‬      ‫ِِ ي ُ ِْ ِ‬
                            ‫أَمر الرب أَف تُعطَى لَيـ يوـ مسحو إِ َّاىـ مف بني إِس َائيؿ، فَريضة دىرية في أَجيالِيـ. "‬
                                 ‫َْ ِْ‬                              ‫ْ‬     ‫َ‬    ‫ْ‬         ‫ُ ْ َْ َ َ ْ‬ ‫َ َ َّ ُّ ْ ْ‬


                                            ‫ػر‬
 ‫مسحة ىروف = ةلمة مس.ة ت نى مس.ة الزيػت ولنػاؾ ةلمػة أخ " نبريػة لهػا نفػس النػةؿ ولػى منػ.ة بم نػى‬
 ‫آخر ولو نليب. وو"ع ةلمة مس.ة فى لذا اآلية ت نى الم نياف أنو يوـ أف قدـ لػروف وبنيػو ليمسػ.وا أ" يػتـ‬
     ‫تةريسهـ للرب لاروا نليبا للربط والػرب أنطػالـ نلػيب لهػـ مػف ذبا .ػو فهػـ نػرةاؤا فػى الخدمػة وال مػؿ. ا‬
 ‫لو الةالف اضنظـ ولاروف وبنيو لـ مم لوا نلى اضرض. لذا اضية قد تفهـ ماديا بأنها نليب لروف وبنيو مػف‬
         ‫ز‬                      ‫ر‬                 ‫أو‬
 ‫اضةػػؿ .تػػى ر يجون ػوا ولػػذا لػػيس خطػػأ ولةػػف ا الػػذ" قػػاؿ "أطلب ػوا ر ملةػػوت ا وب ػ ا ولػػذا الباقيػػة ت ػ اد لةػػـ"‬
                                                                                 ‫أو‬
 ‫يطلػػب مػػف ةهنتػػو أف يهتمػوا ر بالرو.يػػات وخػػدمتهـ الةهنوتيػػة وخػػالص نفػػوس نػ ب ا ولػػو سػػيم لـ رو.يػػا‬
                                                                 ‫ز‬
                                                           ‫ضجؿ نجاح لذا الخدمة.. أما إمتالء بطونهـ فهذا ت اد لهـ.‬


  ‫ْ ِ ِ َ ِ ِ ْ َ ِ َّ ِ َ ِ ِ ِ ِ َ ِ ِ ْ ِ ْ ِ‬                          ‫ِْ َ َ ِ ُ ْ ْ ِ‬
 ‫األيػػات (ٖٚ-ٖٛ):-" ٖٚتمػػؾ شػػريعة المحرقَػػة، والتَّقدمػػة، وذبيحػػة الخطيػػة، وذبيحػػة اإل ثْػػـ، وذبيحػػة المػػؿء،‬
               ‫َ َ‬               ‫َ َ‬                ‫َ َ َ‬             ‫َ‬       ‫َ ُ َ‬
   ‫رِ َ ِ ْ ِ ِ ا ِ ِ ِ ل َّ ّْ ِ‬          ‫رِ ِ‬             ‫ِ‬
 ‫وذبيحة السالَمة، ٖٛالَّتي أَمر الرب بيا موسى في جبؿ سيناء، يوـ أَم ِه بني إِس َائيؿ بتَقريب قَربينيـ ِمرب في‬
             ‫ْ‬      ‫َ‬                ‫ْ‬      ‫َ َ ِ َ َ َْ َ ْ َ‬
                                                                        ‫ِ‬
                                                                               ‫َ َ َّ ُّ ِ َ ُ َ‬
                                                                                                    ‫ِ‬    ‫َ ِ ِ َّ ِ‬
                                                                                                          ‫َ‬        ‫َ َ‬
                                                                                                                  ‫ّْ ي ِ ِ‬
                                                                                                            ‫برَّة سيناء."‬
                                                                                                              ‫َ َ‬          ‫َ‬
 ‫ىذه ىى الشريعة التى أمر بيا الرب = إذا يلػزـ التػدقيؽ فيهػا فهػى أوامػر مػف الػربط أوامػر مسدسػة. وأمػا ذبيحػة‬
 ‫المػػؿء = فهػى الخالػػة بػػر يس الةهنػػة التػى يسػػدمها يوميػػا والخالػة بالةهنػػة .تػػى يمتل ػوا. ولػذا نػػر.ها فػػى سػػفر‬
                                                                         ‫ج أما لنا فسد وردت فى 7 :2 – 43.‬‫الخرو‬
                        ‫ا‬    ‫ر‬
        ‫ممحوظة = قدـ لمو يؿ لناوؿ الملؾ مف ساؽ الرفي ة درلة نلى أنو ينتظ ا مرةز لاما (2لـ : 53)‬
                                                                                                                 ‫ر‬
                                                                                                     ‫وينتظ ا نمال مسدسا.‬
                                                   ‫تأمؿ عاـ فى الذبائح‬
 ‫ةانت الذبا ي خمسة أنواع - م.رقةط دقيؽط سالمةط خطيةط إ ـ. ورقـ خمسة ةما أنرنا سابسا ينير للن مػة التػى‬
  ‫ػذار‬
 ‫ظهرت بلليب أ" ذبي.ة المسيي. ولةف رقـ خمسة ينير أي"ػا للمسػؤلية ولػذا يت"ػي مػف م ػاؿ الخمػس ن "‬
                                           ‫الرو‬
 ‫ال.ةيمات والخمس الجالالت. فا أنطانا ن مة اإلمتالء مف ح السدس أ" الزيت الذ" فى اآلنية ولةػف ةػوف‬
 ‫أف نمتلػػئ فهػػى مس ػ وليتنا النخلػػية. لػػذلؾ يسػػوؿ الرس ػوؿ بػػولس لتلميػػذا تيمو ػػاوس "إ"ػػرـ مولبػػة ا التػػى فيػػؾ‬
             ‫ػرو‬                                ‫ر‬
 ‫بو"ع يد"" فتيمو اوس قد .لػؿ نلػى مولبػة ا ولةػف إ"ػ امها أ" إنػ الها أ" إمػتالءا مػف ال ح السػدس لػو‬
                                                                                             ‫َ‬
 ‫مس وليتو النخلية 3تى 2 7. ورقـ 6 أي"ا ينير لل.واس الخمس وبالتالى أي"ا ينير للمس ولية النخليةط‬
 ‫فمس وليتى لى أف أسمي بػدخوؿ أ" نػئ لػداخلى مػف خػالؿ منافػذ الت امػؿ مػع ال ػالـط فمػا يػدخؿ ويسػتسر يسػاند‬
                                                                                  ‫أفر‬
 ‫أف أمتلئ أو غ مف موالب ا التى أنطالا لى. والمسيي بذبي.تو نلى اللليب إسػتوفى ةػؿ نػئ فهػو أر"ػى‬
 ‫اآلب و.مؿ خطايانا ول نتنا بدر منا. ولةننا وا.د مع المسيي ن.ف جسدا مف ل.مو ومف نظاموط إذا يجب نلينا‬




‫36‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


 ‫أف نتبػع خطواتػػو ونسػػدـ جسػدنا ذبي.ػػة .يػػة لنر"ػػى ا . ونةػوف ن.ػػف الػػذيف نسػػدـ الذبي.ػة ون.ػػف بأجسػػادنا الػػذبا ي‬
                                       ‫أي"ا "قدموا أجسادةـ ذبي.ة .ية مسدسة رو 32 2" وةيؼ يمةف أف يتـ لذا‬
                                                                                  ‫ر‬
          ‫2- ذبيحة المحرقة - أينا فيها المسػيي فػى طانػة ةاملػة لػ ب .تػى المػوت. فمػا لػو مطلػوب منػا‬
          ‫أف نسدـ ذواتنا فػى طانػة ةاملػة وتسػليـ ةامػؿ .تػى لػو قادنػا لػذا لللػليب. ويت"ػمف لػذا طانػة‬
          ‫ولايا ا . وقط ا فهذا لو تةلفتػوط فػإذا أردنػا أف نسػدـ خدمػة أو نتسػامي مػع مػف يريػد أف يؤذينػاط‬
          ‫أو أف نتوا"ػػع أمػػاـ مػػف ر ي.بنػػا يلػػبي لػػذا نػػي ا ل ػ با جػػدا ولةػػف لػػذا م نػػى الذبي.ػػة. ولػػذا‬
                                                                                ‫أنياء ر تةلؿ لنا بؿ فى السماء.‬
          ‫3- تقدمة الدقيؽ - لنا المسيي يسدـ .ياتو لناط لو يط.ف ليلير لنا ط اما و.يػاةط فهػؿ نسبػؿ أف‬
          ‫نةػػوف ط امػػا ل خ ػريفط نخػػدمهـ فػػى م.بػػةطننفؽ وننفَػػؽ مػػف أجلهػػـ 3ةػػو 32 62 نب.ػػث نػػف‬
                          ‫ا‬                                              ‫ا‬
          ‫الجػونى والمسػػاجيف والم.تػػاجيف. رجػػع فػى 5 92 لػػتفهـ م نػػى لػػذا الذبي.ػة. ورجػػع قولػػو فػػى‬
          ‫2تس 3 9 ةنا نر"ى أف ن طػيةـ ر إنجيػؿ ا فسػط بػؿ أنفسػنا أي"ػا. وةػاف يلػا.ب ذبي.ػة‬
          ‫السػػالمة تسدمػػة خمػػر أ" سػػةيب وفػػى ذلػػؾ يسػػوؿ بػػولس الرسػػوؿ "لةننػػى واف ةنػػت أنسػػةب أي"ػػا‬
                                                                   ‫أفر‬
          ‫نلى ذبي.ة إيمانةـ وخدمتو أسر و ح". فهو ر يسػدـ نفسػو فسػط لهػـ فػى خدمتػو بػؿ ينسػةب مػف‬
                                               ‫ػر‬
          ‫أجلهػػـ ولةػػف ر.ػػظ أنػػو فػػى لػػذا يسػػر !! لػػذا لػػو الفػ ح ال.سيسى.فػػى 3 82. ولػػنال.ظ مػػاذا‬
                                                     ‫يلا.ب لذا التسدمة أي"ا بخور أ" لالة وممح وزيت.‬
          ‫4- ذبيحة السالمة - لى .ياة النرةة وال.ب مع الجميع. ولنال.ظ أننا فػى السداسػات ملزمػوف أف‬
                                                 ‫نللى مف أجؿ الجميع وليس مف أجؿ خاللنا و.ياتنا فسط.‬
          ‫5- ذبيحة الخطية - .سا المسيي مات ضجلى و.مؿ خطيتى ولةف نلى أنػا أف أمػوت للخطيػة وأف‬
                                       ‫َ‬
                                                      ‫ا‬
          ‫أ.سب نفسى ميتا نف خطايا ونهوات لذا ال الـ رجػع رو 7 فػن.ف لػف نختبػر .يػاة السيامػة مػع‬
          ‫المسػيي مػػالـ نسبػؿ أف نمػػوت م ػػو نػف خطايػػا ال ػالـ. ولػػذا ذبي.ػػة م ػؿ التػػى قػدمها يوسػػؼ البػػار‬
          ‫النػػاب ال فيػػؼ الػػذ" ةػػاف جسػػدا الخػػاطئ ي.تػػاج لهػػذا الخطيػػة لةنػػو ف"ػػؿ أف يسػػدـ نفسػػو ذبي.ػػة‬
              ‫ر ا‬                                                ‫ر‬
          ‫ويلػػلب أل ػواؤا ونػػهواتو فةػػاف م ػػار لجػػدا إب ػ اليـ الػػذ" قػػدـ إبنػػو ذبي.ػػة ولػػذا اللػػو ة الر ػػة‬
                                      ‫ا‬                                                   ‫لور‬
            ‫لا قداسة البابا ننودة فى ترنيمة "لوذا ال وب خذيػو" ورجػع أي"ػا 2بػط 5 2 + غػؿ 7‬
                                   ‫52 + فى 4 :2 + غؿ 6 53 + 2ةو 22 24 + 2بط 4 92‬
                                        ‫ػر‬
          ‫6- ذبيحة اإلثـ - لػى تسريبػا متطابسػة مػع ذبي.ػة الخطيػة ولةػف نخ ج منهػا بنػئ جديػدط فػال يةفػى‬
                                      ‫أو‬
          ‫أف ن ترؼ بخطيتنا أماـ الةالف ون.لؿ نلى ال.ؿ فيجب ر أف ن وض مف أخطأنا فى .سػو.‬
                    ‫أو‬
          ‫فػػال يلػػي أف ي تػػرؼ أ.ػػد بأنػػو ألػػاف نػػخص آخػػر ويػػأتى لي تػػرؼ دوف أف يػػذلب ر لي تػػذر‬
                                                                                                     ‫ػرو‬
          ‫ضخيػػو المجػ ح. وقػػد تسػػؼ أمػػاـ لػػذا ةبريا نػػا النخلػػية والمسلػػود أف نسػػدمها ذبي.ػػة وفػػى لػػذا‬
                                                     ‫ػأخر‬
          ‫أي"ػػا مػػف يسػػرؽ فػػال بػػد أف يػػرد المسػػروؽ بطريسػػة أو بػ ". لةػػذا ف ػػؿ زةػػا ولةػػذا قػػاؿ السػػيد‬
                                                                                        ‫المسيي مت 6 43ط 53‬



‫46‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                    ‫ر‬
 ‫+ ذ بي.ة الم.رقة تنير إلى البر المولوب لنا فى دـ المسيي بينما ذبي.ة الخطية واإل ػـ تنػي اف إلػى رفػع الخطيػة‬
 ‫ننػػا. أمػػا ذبي.ػػة السػػالمة فتةنػػؼ نػػف .ػػؽ جديػػد لنػػا فػػى الػػدـ ولػػو .ػػؽ النػػرةة فػػى .يػػاة المسػػيي لن ػواؿ السػػالـ‬
     ‫اضبد". المسلود بالنرةة قط ا ليست النرةة فى رلوتوط بؿ فى م.بتو وقداستو و.ياتو ومجدا وأبديتو......‬
                                        ‫+ ولكف نقؼ أماـ عدـ األكؿ مف ذبيحة السالمة إذا كانت نجاساتنا عمينا !!‬
 ‫ونسارف مع قوؿ بولس الرسوؿ نمف يأةؿ وينرب بدوف إست.ساؽ (2ةو 22 ) نجد الطسس ر يسوؿ نجاساتها فيها‬
 ‫بؿ نليها. ولناؾ فرؽ ةبيػر بػيف قولػو نليهػا وقولػو فيهػا. فهنػاؾ إسػت.الة أف أقػوؿ "ر يجػب أف يةػوف فػى خطيػة"‬
         ‫َ‬
 ‫ضف الرسوؿ يو.نا يسوؿ "إف قلنا أنو ليست لنا خطية ن"ػؿ أنفسػنا ولػيس ال.ػؽ فينػا" 2يػو 2 9 وبػولس الرسػوؿ‬
 ‫يسوؿ "الخطاا الذيف أولهـ أنا" وفى رو 8 82 "الخطية الساةنة فى" إذا الخطية ساةنة فينا ر م.الة. ولةف لػذا‬
                                            ‫َ‬
 ‫ليس م ناا أف أنيش مست بدا للخطيةط بؿ نلى أف أ.اربها وأ.ػارب أن"ػا ى التػى تنػتهى الخطيػة. وأنػا أ.ػارب‬
                                                               ‫َ‬
                                                                          ‫ػرو‬
 ‫ح الذ" فػى (رو 9 3) وال ح السػدس ي ػيف فػى لػذا ال.ػرب. ومػف يجالػد ويسمػع جسػدا ويسػت بدا وي"ػبط‬
                                                                                        ‫َ‬         ‫بالرو‬
                                             ‫ا‬
  ‫نفسو .تى غـ مف وجود الخطية فيو ر تلبي نليػو خطيػة رجػع 2ةػو : 63 + 2ةػو : 83 + ةػو 4‬  ‫بالر‬
                                                                                ‫ر‬
 ‫6. فلنسدـ توبة وانت اؼ واف إنترفنا بخطايانا فهو أميف ونادؿ .تى يغفر لنا خطايانا 2يو 2 :. وب د لذا إف‬
                                                                            ‫و‬
 ‫رمنا "ميرنا أف لناؾ خطية ر يجب أف نتسدـ للتناوؿ فهذا تنةيؾ فى فانلية دـ المسػيي ةذبي.ػة نػف خطايانػا‬
                                                                                                           ‫ر‬
                                                                                           ‫وأ امنا اجع نب 12 :2 – 43‬
                                                                                            ‫+ الذبائح التى يأكؿ منيا الكاىف‬
 ‫الةالف يأةؿ مف ذبا ي السالمة والخطية وتسدمػة الػدقيؽ. واذا ةػاف الةػالف ينػير للمسػيي ر ػيس ةهنتنػا فمػا م نػى‬
                   ‫ػر‬
 ‫أنو يأةؿ مف لذا الذبا ي ف ربما يفسر لذا قوؿ إن ياء نػف المسػيي "مػف ت ػب نفسػو ي " وينػبع" أش 46 22‬
                                                                                ‫ير‬
 ‫فالمسيي ينبع .يف " ن بو فى سالـ ونرةة جسدا الوا.د (ذبي.ة السالمة) ولـ بدوف خطيةط مبػرريف (ذبي.ػة‬
                                                                                 ‫الخطية)ط و.ياتهـ ل خريف (تسدمة الدقيؽ).‬
                                                                                                          ‫اإلصحاحات ٛ – ٓٔ‬
                                                                             ‫ر ا‬
                                ‫لذا اإلل.ا.ات تسدـ لو ة ر ة ل.ياة التةريس ولى تنير ضف التةريس يبنى نلى‬
                                                                    ‫يسو‬
                         ‫2- التقديس - ولذا يةوف بدـ ع. فةاف لروف نليو أف يغتسؿ وأف تتسدس مالبسو‬
          ‫3- التخصػػػيص - نػػدـ اإلننػػغاؿ بال ػػالـ ورمػػز لهػػذا أف يبسػػى فػػى الخيمػػة 8 أيػػاـ. ونلػػيهـ أي"ػػا‬
          ‫(لػػروف وأبنػػاؤا) آر يفر. ػوا ةال ػػالـ وآر ي.زن ػوا ةالبػػاقيف الػػذيف ر رجػػاء لهػػـ. ونلػػيهـ أي"ػػا أف‬
                                                                                   ‫ي تبروا الرب نليبهـط لو ي ولهـ‬
                                                          ‫ػو‬
 ‫والمػػؤمنيف بهػػذا المفهػػوـ ةلهػػـ مةرسػػيف ل.سػػاب ربنػػا يسػ عط ةػػؿ مػػف قبػػؿ الم موديػػة أ" أغتسػػؿ وقػػدس مالبسػػو‬
        ‫يلير مةرسا للربط ةالنا بالمفهوـ ال اـ للةهنوت أ" يسدـ ذبا ي ال.مد والتسبيي ومسدما نفسو ذبي.ة .ية.‬
                                                                                     ‫ػرو‬
 ‫وةمػػا .ػػدث فػػى سػػفر الخػ ج فسػػد قػػدـ ا نػػر.ا لموسػػى نػػف خيمػػة اإلجتمػػاع فػػى اإللػػ.ا.ات 63 – 14 وقػدـ‬
 ‫فيهػػا أي"ػػا نػػر.ا لمالبػػس الةهنػػة وطسػػس تةريسػػهـ نجػػد لنػػاؾ فػػى اإللػػ.ا.ات ر 9 – 12 تنفيػػذ طسػػس تةػريس‬
                                                                                              ‫الةهنة وبدء خدمتهـ فى الخيمة.‬



‫56‬
                                        ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ)‬


                                         ‫ا‬
     ‫وقد أرجئ أمر تةريس الةهنة إلى لنا .تى يأتى ب د ال.ديث نف نر ع الذبا ي والتسدمات (ر 2 – 8) ليربط‬
                       ‫خار‬
     ‫الذبا ي بالةهنوت والةهنوت بالذبا يط فال ذبي.ة بدوف ةالفط ةما أنو ر نمؿ ةهنوتى ج الذبي.ة. والخيمة‬
                                                                                     ‫ر‬
                                                                 ‫بدوف ةهنة ستنبو المنا ة بدوف فتا ؿ اإليساد.‬




‫66‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                     ‫اإلصحاح الثامف‬

                                                                ‫ػرو‬
 ‫لو تنفيػذ إللػ.ا.ى 93ط :3 مػف سػفر الخ ج. وقػد قػاـ موسػى بتسػديس لػروف وبنيػوط فمػوس ةػاف لػو الةػالف‬
  ‫ر‬
 ‫للنػ ب. وةهنػوت موسػى لػو اإلتلػػاؿ بػيف الةهنػوت السػديـ (ةهنػوت اضبػػاء البطارةػة) الػذ" ةػاف يةهػف فيػػو أس‬
                                              ‫أو‬                                           ‫ر‬          ‫ر‬
 ‫اضس ة أو ال ني ةط وبيف الةهنوت الالو" الذ" .دد ا فيو لػروف و ردا فسػط ليةونػوا ةهنػة. ولػذلؾ قيػؿ فػى "مػز‬
    ‫ا‬
 ‫:: 7 موسى ولروف بػيف ةهنتػو". ولػـ يةػف موسػى ةالنػا فسػط بػؿ ةػاف ملةػا فػى ينػوروف تػث 44 6 ورجػع‬
 ‫ند 32 8. لذلؾ يةوف موسى لنا مم ال للرب ضمانتو فى ةؿ بيتو بمػا فيػو مػف ةهنػة ونػ ب. ولػو أي"ػا رمػز‬
                                                                                    ‫للمسيي الذ" ةاف ةالنا وملةا ومخللا.‬


 ‫ْ َ ِي ِ‬             ‫ِ‬                                ‫ُْ َ َ ِ ِ‬                  ‫ِ‬
 ‫األيات (ٔ-٘):-" ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ«خذ ىػاروف وبنيػو معػو، والثّْيػاب ودىػف المسػحة وثَػور الخط َّػة‬
             ‫ََ ُ َ َ َ َُ ْ َ َْ ْ َ َ ْ َ‬                 ‫ََ‬    ‫ُ‬                       ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                           ‫َ ِ ََْ ِ َِْ ِ‬                 ‫ِ‬                              ‫ِ‬
 ‫والكبشػػيف وسػػؿ الفَطيػػر، ٖواجمػػع كػػؿ الجماعػػة إِلَػػى بػػاب خيمػػة االجتمػػاع». ٗفَفَعػػؿ موسػػى كمػػا أَمػ َهُ الػػرب.‬
   ‫َ َ ُ َ َ َ َ ػر َّ ُّ‬                                                     ‫َ ْ َ ْ َ ْ ِ َ َ َّ ْ ِ َ ْ َ ْ ُ َّ ْ َ َ َ‬
                                                  ‫ِ‬                                  ‫ِ‬      ‫ِ َْ ِ‬
           ‫فَاجتَمعت الجماعة إِلَى باب خيمة االجتماع. ٘ثُـ قَاؿ موسى ِمجماعة: «ىذا ما أَمر الرب أَف يفعؿ». "‬
                  ‫َ َ َ َ َّ ُّ ْ ُ ْ َ َ‬           ‫ْ َ ِ َّ َ ُ َ ل ْ َ َ َ‬                 ‫َ‬        ‫َ‬     ‫ْ ََِ ََْ َُ‬
                                                                                                 ‫ر‬
 ‫نال.ػػظ لنػػا التسػػب.ة المتةػػر ة ىػػذا مػػا أمػػر الػػرب أف يفعػػؿ = مػػف يتبػػع أوامػػر الػػرب تةػػوف لػػو .يػػاة. ونال.ػػظ أف‬
                          ‫ر‬
 ‫موسى لـ يةف لو .ؽ فى إختيار الةهنوت أو طسس تةريسهـ إر .سب خطة ا وتدبي ا. ولػذا ينػير إلػى أف مػا‬
 ‫ت.سػػؽ بمجػػئ السػػيد المسػػيي إلػػى ال ػػالـ ةػػاف ب.سػػب خطػػة اآلب اضزليػػة ومػػف تػػدبير اآلب "لةػػذا أ.ػػب ا ال ػػالـ‬
 ‫.تػػى بػػذؿ إبنػػو الو.يػػد... يػػو 4 73" وقط ػػا فخطػػة اآلب ر ت نػػى أف المسػػيي لػػـ يةػػف لػػو دور إذ يسػػوؿ بػػولس‬
                                                ‫الرسوؿ فى أؼ 6 3ط 63 "أ.بنا المسيي أي"ا وأسلـ نفسو ضجلنا..."‬
 ‫وأجمع كؿ الجماعة = لنا تتـ سيامة الةهنة وسػط الجمانػة فهػـ قػد أقيمػوا مػف أجػؿ الجمانػة. لػذلؾ تػتـ سػيامات‬
                                                 ‫ػرو‬
 ‫الةهنػة وسػط نػ ب ةنيسػتهـ ولةػذا اضسػاقفة والبطريػرؾ "بف ػؿ ال ح السػدس واتفػاؽ منػا ةلنػا وطيػب قلػبط واتفػػاؽ‬
                                                                                     ‫ر‬                              ‫ر‬
 ‫أ" الجمانػػة". وةانػػت أوؿ م ػ ة تػػأتى فيهػػا ةلمػػة الجمانػػة فػػى خػػر 32 4 وفػػى مناسػػبة تسػػديـ خػػروؼ الفلػػي‬
                   ‫و‬
 ‫(رمز للمسيي) وتأتى لنا فى تسديـ الةالف (رمز المسيي) فالمسيي لو الةالف ولو الذبي.ػة. ر.ػظ أف الػذ" قػدـ‬
                                                                                             ‫ا‬
                                                                                         ‫المسيي ةذبي.ة لـ جمانة إسر يؿ.‬


                                                          ‫َ َ ِ ِ َ َّ ِ ٍ‬
                                                        ‫أية (ٙ):- " ٙفَقَ َّـ موسى ىاروف وبنيو وغسمَيـ بماء."‬
                                                            ‫ُْ َ‬      ‫ََ َ‬       ‫ُ‬    ‫دَ ُ َ‬
                                             ‫ر‬                                              ‫ز‬
 ‫لـ ي.دد لنا اضج اء التى تغسؿ (اضيػد" أو اضقػداـ) ضنػو فػى المػ ة اضولػى ننػد التةػريس ةػاف غسػؿ الجسػد ةلػو.‬
 ‫ر‬                                                                                              ‫ر‬
 ‫ولػذا ةػاف يػتـ و اء .جػػاب ولػيس أمػاـ النػ ب وةػذلؾ السػرواؿ والسمػػيص. ولػذا رمػز للم موديػػة التػى تلػنع لمػ ة‬
 ‫وا.ػػدة. أمػػا فػػى طسػػوس الخدمػػة ب ػػد ذلػػؾ فةػػاف الةهنػػة يغسػػلوف أيػػديهـ وأرجلهػػـ قبػػؿ دخػػوؿ الخيمػػة أو قبػػؿ تسػػديـ‬
                                                                 ‫ر‬                           ‫ر‬
 ‫ذبي.ةط ولذا إنا ة للتوبة. وغسؿ الةهنػة إنػا ة أف ا السػدوس ي مػؿ فػى ةهنتػو المسدسػيف فيػو المغتسػليف مػف ةػؿ‬
             ‫أو‬                                                                         ‫ر‬
 ‫" ؼ. ولو إنػا ة إلػى أنػو مهمػا ةانػت رتبػة الةػالف فهػو ت.ػت ال"ػ ؼ م.تػاج أف يغتسػؿ لػو ر .تػى يغسػؿ‬


‫76‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ)‬


 ‫ر‬        ‫ر‬                                                                                          ‫ػر‬
 ‫أقػػداـ اآلخ ػريف. ويػ " ال المػػة أوريجػػانوس أف أغتسػػاؿ الةهنػػة قبػػؿ إرتػػدا هـ المالبػػس الةهنوتيػػة إنػػا ة ل"ػػرو ة‬
    ‫ز‬
 ‫اإلغتساؿ الةلى فى مياا الم مودية لةى نلبس السيد المسيي ـ ال.اجة إلى اإلغتساؿ المستمر مف النر بإنت النا‬
                                                                                                                           ‫إياا‬


  ‫َ َ َ َ َ ْ ِ ْ ِ َ َ َط ُ ِ ْ ِ ْ ِ َ ْ َ َ ُ ْ ُ ب َ َ َ َ َ َ ْ ِ ّْ َ َ َ َط ُ ِ ُ َّ ِ‬
 ‫األيات (ٚ-ٖٔ):-" ٚوجعؿ عمَيػو القَمػيص ون َّقَػو بالمنطَقَػة وأَلبسػو الج َّػة وجعػؿ عمَيػو الػرداء، ون َّقَػو بزنػار‬
              ‫أِِ‬              ‫ِ‬                                 ‫ُّ ْ رِ‬    ‫َ ِ‬                  ‫ِْ‬            ‫ّْ َ ِ َ د ِ ِ‬
                  ‫ِ َ َ ّْ َ َ َ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬
 ‫الرداء وش َّهُ بو. ٛووضع عمَيو الصد َةَ وجعؿ في الصد َة األُوريـ والتُّميـ. ٜووضع العمامة عمَى رْسو، ووضع‬
 ‫ََ َ َ‬                                                                         ‫ُّ ْ ر َ َ َ‬         ‫ََ َ َ َ‬            ‫َ‬
                                                                                    ‫َّ‬
 ‫عمَى العمامة إِلَى جية وجيو صفيحة الذىب، اإل كِيؿ المقَ َّس، كما أَمر الرب موسػى. ثُػـ أَخػذ موسػى دىػف‬
  ‫َّ َ َ ُ َ ُ ْ َ‬
                          ‫ٓٔ‬
                                   ‫ِ َ َ ْ ِ َ َ َ َ ِ ِ ْ م َ ْ ُ د َ َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                                                                              ‫ِ ِ‬         ‫ِ‬         ‫ِْ ِ‬
                                                                                                                     ‫َ َ‬      ‫َ‬
      ‫ِ‬                          ‫ٍ‬                             ‫ِ‬          ‫ٔٔ‬             ‫ْ َ َ ُ َّ ِ ِ‬                  ‫ِ‬
 ‫المسحة ومسح المسكف وكؿ ما فيػو وقَ َّسػو، ونضػح منػو عمَػى المػ ْبح سػبع م َّات، ومسػح المػ ْبح وجميػع‬
 ‫ْ َ ذ َ ِ َ ْ َ َ ػر َ َ َ َ ْ َ ذ َ َ َ َ َ‬           ‫َ د َ ُ ََ َ َ ْ ُ َ‬                    ‫َْ ْ َ َ َ َ َ َ ْ َ َ‬
            ‫ُ ِ ِْ ِ ِ‬                             ‫ِ‬                     ‫ِ‬                   ‫ِ ِ ِ‬        ‫ِ‬           ‫ِ‬    ‫ِ ِِ‬
                       ‫َ َ َّ ْ ُ ْ ِ ْ َ ْ َ َ َأ ِ َ ُ َ َ َ َ َ‬
 ‫آنيتو، والمرحضة وقَاعدتَيا لتَقديسيا. ٕٔوصب مػف دىػف المسػحة عمَػى رْس ىػاروف ومسػحو لتَقديسػو. ٖٔثُػـ‬
 ‫َّ‬                                                                                      ‫َ َْ َْ ََ َ َ َ ْ َ‬
                                              ‫ِ‬                      ‫ِ‬                    ‫ِ‬
                 ‫قَ َّـ موسى بني ىاروف وأَلبسيـ أَقْمصة ون َّقَيـ بمناطؽ وشد لَيـ قَالَ نس، كما أَمر الرب موسى."‬  ‫ِ‬
                     ‫َ َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬           ‫َ ً َ َط ُ ْ ِ َ َ َ َ َ َّ ُ ْ‬             ‫دَ ُ َ َ َ ُ َ َ َْ َ ُ ْ‬
 ‫المالبس الةهنوتية تنير للمسػيي وب ػد اإلغتسػاؿ (الم موديػة) نلػبس المسػيي ونختفػى فيػو بةونػو الةػالف اضنظػـ.‬
 ‫ومسح موسى المسكف وقدسو = مسي اضنياء ينير لتخليلها . وموسى مسي ةؿ آنية المسةف فهػى بػذلؾ‬
                               ‫لارت مخللة للرب "لذلؾ ةانت خطية بيلنالر نظيمة إذ إست ملها لنفسو دا 6"‬
                                         ‫"وفى طسس الم مودية ةؿ ما ينزؿ لماء الم مودية يلير مةرسا ل.ساب ا "‬
                                                                                           ‫"و‬
 ‫وبهػػذا نفهػػـ قػػوؿ المسػػيي ضجلهػػـ أقػػدس أنػػا ذاتػػى ليةون ػوا لػػـ مسدسػػيف فػػى ال.ػػؽ يػػو 82 :2". ومفهومهػػا أف‬
 ‫بالةامػػؿ مخللػػا لهػػذا ال مػػؿ الةهنػػوتى أ" تسػػديـ نفسػػو ذبي.ػػة. وةمػػا ةانػػت آنيػػة الهيةػػؿ‬   ‫المسػػيي ةػػاف مةرسػػا‬
 ‫فيتسػدس بػال.ؽ. ومسػي‬         ‫ت مؿ نلى أف تسود الخاطئ ط لةذا المسيي نملػو أف يسػود الخػاطئ‬                      ‫التى تةرست‬
            ‫ر‬                                           ‫ػالرو‬
 ‫ةػػؿ نػػئ ينػػير ضف الخدمػػة ةلهػػا وةػػؿ أننػػطتها ممسػػو.ة بػ ح السػػدس أو لةػػذا يجػب أف تةػػوف. فةمػػا أينػػا فػػإف‬
                 ‫أ‬
 ‫ح السدس. لةذا ةاف ر يس الةهنػة يمسػي بلػب الزيػت نلػى رسػو ومسػي جبهتػو‬‫المسي بالزيت ينير للمسي بالرو‬
                                                                                              ‫ر‬
 ‫ب المػػة".رؼ الةػػاؼ" إنػػا ة ضنػػو ةػػالف. أمػػا اضف فالمسػػي يةػػوف ب المػػة اللػػليب. والمسػػيي لػػـ يمسػػي بزيػػت بػػؿ‬
 ‫ح السدس ب د ال ماد و.ينما يمسػي لػروف بالزيػت يسػيؿ نلػى ل.يتػو (مػز 442 ) ولػذا مػا .ػدث مػع المسػيي‬‫بالرو‬
  ‫ر‬                                                       ‫ػرو‬                                  ‫الرو‬
 ‫.يف .ؿ ح السدس نليػو بالجسػد إنسػةب لػذا ال ح نلػى الةنيسػة جسػدا (ل.يتػو) ضف الل.يػو ملتلػسو بػال أس‬
                      ‫ػو ا‬                                                                                            ‫ر‬
 ‫والػ أس لػػو المسػػيي. و.ػػيف ينسػػةب لػػذا الزيػػت الػػذ" ي.مػػؿ أرب ػػة أنػواع مػػف اضطيػػاب تفػ ح ر .ػػة اضطيػػاب التػػى‬
        ‫ير‬             ‫ا‬                                           ‫ا‬
 ‫تنير للمسيي. ولذا م نى "أنتـ ر .ة المسيي الزةية 3ةو 3 62" أننا يظهر فينا ر .ة المسييط بؿ " الناس‬
                                                                                                                ‫ر‬
                                                                                                 ‫فينا لو ة المسيي فيمجدوا‬


               ‫أ ِ ِ ْ َ ِيِ‬               ‫ِ‬                          ‫ِ ِ‬
 ‫األيات (ٗٔ-ٖٙ):-" ٗٔثُـ قَ َّـ ثَور الخط َّة، ووضع ىاروف وبنوهُ أَيدييـ عمَى رْس ثَور الخط َّة. ٘ٔفَذبحو،‬
  ‫ََ َ ُ‬                  ‫ْ‬    ‫َّ د َ ْ َ ْ َ ي َ َ َ َ َ ُ ُ َ َ ُ ْ َ ُ ْ َ َ‬
 ‫ْ َ ِ ْ َذَ ِ‬                                       ‫ِ ا ِِ ِ ِ‬
 ‫وأَخذ موسى َّـ وجعمَو عمَى قُروف الم ْبح مستَدير بإصبعو، وطير الم ْبح. ثُـ صب ال َّـ إِلَى أَسفؿ الم ْبح‬
                      ‫َ َ َّ َ ْ َ ذ َ َ َّ َ َّ د َ‬     ‫َْ‬  ‫ُ ِ ْ َذَ ِ ُ ْ ً‬          ‫َ َ َ ُ َ الد َ َ َ َ ُ َ‬
                                        ‫ِ‬              ‫ِ‬                 ‫َ َ ُ َّ َّ ْ ِ ِ‬         ‫َ د َ ُ ْ ِ ًا َ ْ ُ‬
 ‫وقَ َّسو تَكفير عنو. ٙٔوأَخذ كؿ الشحـ الَّذي عمَى األَحشاء وزيادةَ الكبد والكميتَيف وشحميما، وأَوقَدهُ موسى‬
   ‫ْ َ َ ِ َ َ ْ َ ِ َ ْ َُْ ْ ِ َ َ ْ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ‬            ‫َ‬                        ‫َ‬
                                       ‫ِ‬
                ‫عمَى الم ْبح. ٚٔوأَما الثَّور: جمدهُ ولَحمو وفَرثُو، فَأَحرقَو بنار خارج المحمَّة، كما أَمر الرب موسى.‬
                    ‫َ َّ ْ ُ ِ ْ ُ َ ْ ُ ُ َ ْ ُ ْ َ ُ ِ َ ٍ َ ِ َ ْ َ َ َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬                 ‫َ ْ َذَ ِ‬


‫86‬
                                                           ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ)‬


    ‫َ َ َ ُ َ َ َّ ُ َ الد َ َ‬         ‫َّ د َ ْ َ ْ ُ ْ َ ِ َ َ َ َ ُ ُ َ َ ُ ْ ِ َ ُ ْ َ َأ ِ ْ َ ْ ِ‬
 ‫ٛٔثُـ قَ َّـ كبش المحرقَة، فَوضع ىاروف وبنوهُ أَيدييـ عمَى رْس الكبش. ٜٔفَذبحو، ورش موسى َّـ عمَى‬‫َ‬
                                          ‫ِ‬                          ‫ِ ِِ‬                     ‫ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير‬
 ‫الم ْبح مستَد ًا. وقَ َّع الكبش إِلَى قطَعو. وأَوقَد موسى الرْس والقطَع والشحـ. وأَما األَحشاء واألَكار ُ‬
 ‫ْ َ ُ َ َ ِع‬                 ‫َّأ َ َ ْ َ َ َّ ْ َ‬
                           ‫ٕٔ‬                                                              ‫ٕٓ‬
                      ‫َ َّ‬                           ‫َْ َ ُ َ‬                  ‫َ ط َ َْْ َ‬
 ‫ْ َ ذ َ ِ ن ُ ُ ْ َ ٌ لرِ َ ِ َ ُ ٍ َ ٌ ُ َ ل َّ ّْ َ َ َ َ َّ ُّ‬                             ‫ٍ‬
 ‫فَغسمَيا بماء، وأَوقَد موسى كؿ الكبش عمَى الم ْبح. إِ َّو محرقَة ِ َائحة سرور. وقُود ىو ِمرب، كما أَمر الرب‬
                                                                      ‫َ َ َ ِ َ َ ْ َ ُ َ ُ َّ ْ َ ْ ِ َ‬
                                                                                                    ‫موسى.‬
                                                                                                        ‫ُ َ‬
                           ‫ِ َ ْ َ ْ َ ْ ِ َ َ َ َ ُ ُ َ َ ُ ْ ِ َ ُ ْ َ َأ ِ ْ َ ْ ِ‬
 ‫ٕٕثُـ قَ َّـ الكبش الثَّاني، كبش المؿء، فَوضع ىاروف وبنوهُ أَيدييـ عمَى رْس الكبش. ٖٕفَذبحو، وأَخذ‬
 ‫ََ َ ُ َ َ َ‬                                                                                                                 ‫َّ د َ ْ َ ْ َ‬
       ‫ْ َ ِ ِ ْ ِ ُْ ْ َ‬                              ‫ِ ِِ‬
 ‫موسى مف دمو وجعؿ عمَى شحمة أُذف ىاروف اليمنى، وعمَى إِبياـ يده اليمنى، وعمَى إِبياـ رجمِو اليمنى.‬
                                  ‫ْ َ َ ُْ ْ َ َ َ‬                    ‫َ ْ َ ُ ِ َ ُ َ ُْ ْ َ َ َ‬
                                                                                                       ‫ِ‬
                                                                                                                        ‫ْ َ َ َََ َ‬
                                                                                                                                   ‫ِ ِِ‬
                                                                                                                                                  ‫ُ َ‬
  ‫ِِ‬                          ‫ِِ ِ ِ‬                                 ‫ِ ِ ِ‬                    ‫ِ‬      ‫ِ‬                         ‫ِ‬
         ‫ْ ِ ُْ ْ َ َ َ َ‬                      ‫َ ْ َ ِ ُْ ْ َ َ َ َ‬
 ‫ٕٗثُـ قَ َّـ موسى بني ىاروف وجعؿ مف َّـ عمَى شحـ آذانيـ اليمنى، وعمَى أَباىـ أَيدييـ اليمنى، وعمَى أَباىـ‬
                                                                                        ‫َّ د َ ُ َ َ َ ُ َ َ َ َ َ َ الد َ‬
               ‫ْ َ ُ َّ َّ ْ ِ ِ‬                                         ‫ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير‬
 ‫أَرجِيـ اليمنى، ثُـ رش موسى َّـ عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٕ٘ثُـ أَخذ الشحـ: األَلية وكؿ الشحـ الَّذي عمَى‬
       ‫َ‬                        ‫َ َ‬             ‫َّ َ َ َّ ْ َ‬                                     ‫َّ َ َّ ُ َ الد َ َ‬                 ‫ْ ُم ِِ ُْ ْ َ‬
                                     ‫ِ ْ ّْ ْ ِ ِ ِ‬                       ‫ْ َ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ ِ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ َ ْ َ ُ َ َ َّ َ ْ ُ ْ َ‬
 ‫األَحشاء، وزيادةَ الكبد والكميتَيف وشحميما، والساؽ اليمنى، ٕٙومف سؿ الفَطير الَّذي أَماـ الرب، أَخذ قُرصا‬
   ‫َ َ َّ ّْ َ َ ْ ً‬                                       ‫َ‬     ‫َ‬
                                   ‫ِ‬                                    ‫ِ‬                 ‫ِ ً ِ َ ْ ُ ْ ِ َِ ْ ٍ‬                             ‫ًِ ِ‬
       ‫َّ ِ ْ ُ ْ َ‬         ‫َّ ْ َ َ‬
 ‫واحدا فَط ًا، وقُرصا واحدا مف الخبز بزيت، ورقَاقَة واحدةً، ووضعيا عمَى الشحـ وعمَى الساؽ اليمنى،‬
                                                   ‫َُ ً َ َ ََ َََ َ‬                                                       ‫ير َ ْ ً َ‬                ‫َ‬
                                                      ‫َ َ َ َ ْ َ ِ َ َ َ ْ َ ُ َ َ ُ ِ َ ِ ِ َ َ د َ َ ْ ِ ً َ َ َّ ّْ‬
 ‫وجعؿ الجميع عمَى كفَّي ىاروف وكفُوؼ بنيو، ورَّدىا تَرديدا أَماـ الرب. ثُـ أَخذىا موسى عف كفُوفيـ،‬
         ‫ِ‬
   ‫َّ َ َ َ ُ َ َ ْ ُ ِ ْ‬
                                              ‫ٕٛ‬                                                                                                    ‫ٕٚ‬


                                       ‫ْ َ ذ َ ِ ْ َ ْ ُ ْ َ ِ َّ َ ْ َ ُ َ ْ ٍ لرِ َ ِ َ ُ ٍ َ ٌ ِ َ ل َّ ّْ‬
 ‫وأَوقَدىا عمَى الم ْبح فَوؽ المحرقَة. إِنيا قُرباف مؿء ِ َائحة سرور. وقُود ىي ِمرب. ٜٕثُـ أَخذ موسى الصدر‬
  ‫َّ ْ َ‬        ‫َّ َ َ ُ َ‬                                                                                                                 ‫َْ ََ َ‬
  ‫َّ َ َ ُ َ ِ ْ ُ ْ ِ‬                                                       ‫ِ‬                     ‫ِ‬
 ‫ورَّدهُ تَرديدا أَماـ الرب مف كبش المؿء. ِموسى كاف نصيبا، كما أَمر الرب موسى. ٖٓثُـ أَخذ موسى مف دىف‬
                                             ‫َ َ د َ ْ ِ ً َ َ َّ ّْ ْ َ ْ ِ ْ َ ْ ل ُ َ َ َ َ ً َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                                                                                                         ‫ِ‬

   ‫َ ُ َ َ َ ِ َ ِ ِ َ َ َِ ِ َ َ ِ َ ِ َِ ِ َ َ ُ‬
 ‫المسحة ومف َّـ الَّذي عمَى الم ْبح، ونضح عمَى ىاروف وعمَى ثيابو، وعمَى بنيو وعمَى ثياب بنيو معو.‬
                                                                                     ‫ْ َذَ ِ َ َ َ َ َ‬              ‫َ‬
                                                                                                                            ‫ِ ِ َ الدِ ِ‬
                                                                                                                                           ‫َْ ْ َ َ‬
 ‫ِ َْ ِ‬
 ‫وقَ َّس ىاروف وثيابو وبنيو وثياب بنيو معو. ٖٔثُـ قَاؿ موسى ِياروف وبنيو: «اطبخوا المَّحـ لَدى باب خيمة‬
    ‫َ‬           ‫َْ َ َ‬              ‫ُْ ُ‬         ‫َ ِ ِ‬
                                                      ‫ََ‬       ‫َّ َ ُ َ ل َ ُ‬               ‫َ د َ َ ُ َ َ ِ َ َ ُ َ َِ ِ َ ِ َ َ َِ ِ َ َ ُ‬
     ‫ْ ِ‬                                               ‫ُ ِ‬               ‫ِ‬                        ‫ْ ِ ِ َُ َ ُ َ ُ ْ ُ َْ ِ ِ‬
 ‫االجتماع، وىناؾ تَأْكمُونو والخبز الَّذي في سؿ قُرباف المؿء، كما أَمرت قَائالً: ىاروف وب ُوهُ يأْكمُونو. ٕٖوالباقي‬
         ‫َ ُ ُ َ َن َ ُ َ ُ َ َ‬                              ‫َ ّْ ْ َ ِ ْ َ ْ َ َ َ ْ‬                                 ‫َ‬                 ‫َ‬      ‫َ‬
  ‫ِ َ ِ َي ِ‬                ‫َ ْ َ َي ٍ‬                          ‫َ ِ ْ ُ ْ َ ِ ََِْ َِْ ِ‬
 ‫مف المَّحـ والخبز تُحرقُونو بالنار. ومف لَدف باب خيمة االجتماع، الَ تَخرجوف سبعة أ َّاـ إِلَى يوـ كماؿ أ َّاـ‬‫ِ َ ْ ِ َ ْ ُ ْ ِ ْ ِ َ ُ ِ َّ ِ‬
                                                                                                     ‫ٖٖ‬
              ‫َْ َ‬                   ‫َ َ‬          ‫ُْ ُ‬
                           ‫ِ ِ‬                                                      ‫َ ِ‬                        ‫ِ‬            ‫ٍ‬             ‫َّ‬       ‫ِ‬
                 ‫َ ْ َ ْ ِ ْ َ َ َّ ُّ ْ ُ ْ َ َ ْ ِ َ ْ ُ ْ‬
 ‫ممئكـ، ألَنو سبعة أ َّاـ يمألُ أَيديكـ. ٖٗكما فَعؿ في ىذا اليوـ، قَد أَمر الرب أَف يفعؿ لمتَّكفير عنكـ. ٖ٘ولَدى‬
      ‫َ َ‬                                                                               ‫ََ َ‬             ‫ُ َ ْ َ َ َي َ ْ ْ َ ُ ْ‬                ‫َْ ُْ‬
       ‫ََ ِْ ُ‬           ‫ُ َ ّْ‬                    ‫َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ِ ُ َ َ َ ًا َ ْ َ ْ َ َ َي ٍ َ ْ ظ َ َ َ ِ َ َّ ّْ‬
 ‫باب خيمة االجتماع تُقيموف نيار ولَيالً سبعة أ َّاـ، وتَحفَ ُوف شعائر الرب فَالَ تَموتُوف، ألَني ىكذا أُمرت».‬
                                                                                      ‫ِ‬                ‫ِ‬                                        ‫ِ‬
                                                                                 ‫َ َ َ ُ ُ َ َن ُ َّ َ َ َ ِ َّ ُّ َ َ ُ َ‬
                                                                           ‫ٖٙفَعمؿ ىاروف وب ُوهُ كؿ ما أَمر بو الرب عمَى يد موسى."‬

                                                                                                   ‫ر‬
 ‫والػذبا ي المػذةو ة لنػا سػػبؽ ال.ػديث ننهػا بالتفلػيؿ. فذبي.ػػة الخطيػة قػدمها الةهنػة نػػف أنفسػهـ لت.مػؿ خطايػػالـ‬
                                                                                                                ‫و‬
 ‫و"ػ فاتهـ. ر.ػػظ أف المسػػيي ر ػػيس ةهنتنػػا لػػـ ي.تػػاج أف يسػػدـ ذبي.ػػة نػػف نفسػػو فهػػو بػػال خطيػػة. وذبي.ػػة ةػػبش‬
 ‫ةػػذبا ي .يػػة. أمػػا ذبي.ػػة ةػػبش المػػؿء فهػػى ذبي.ػػة‬                                                      ‫ا‬
                                                                        ‫الم.رقػػة قػػدمولا إظهػػار إلسػػت دادلـ تسػػديـ أنفسػػهـ بالةامػػؿ‬
                                                                                                                     ‫سالمة مع ب ض الفروؽ‬
                                   ‫أ) فى ذبي.ة السالمة ال ادية ر نسمع أف أ.دا يمسي مف دمها فى يديو أو أذنيو.‬
            ‫ب) فى ذبي.ة السالمة ال ادية ةاف نليب الةهنة الساؽ واللدر ولةػف لنػا نجػد السػاؽ قػدمت نلػى‬
                                                                                              ‫المذبي بينما اللدر ةاف لموسى.‬
                             ‫ت) ةاف الخبز المختمر يل.ب ذبي.ة السالمة ال ادية أما لنا فال يوجد سو" الفطير.‬
            ‫ث) ةػػاف الةػػالف يأخػػذ لنفسػػو وا.ػػدة مػػف ةػػؿ اضن ػواع التػػى تسػػدـ فػػى ذبي.ػػة السػػالمةط أمػػا فػػى ذبي.ػػة‬
                                                                                             ‫ز‬
                                                                 ‫المؿء فةانت لذا الخب ات التى تؤخذ توقد نلى المذبي.‬


‫96‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ)‬


           ‫ج) ةػػاف ر يجػػوز لغيػػر لػػروف وبنيػػو أف يػػأةلوا مػػف التسدمػػة ومػػف الل.ػػـ. بينمػػا فػػى ذبػػا ي السػػالمة‬
                                                                     ‫ال ادية ةاف يجوز لبنيهـ الذةور أف يأةلوا منها.‬
 ‫ونال.ظ أف سةب الدـ نلى المذبي وو" و نلى قرونو يسدسو ةلو. ولذا ينير للمسيي الذ" لػـ يتػنجس بالخطيػة‬
                               ‫ػز‬                                ‫ػز‬                                                       ‫ػالر‬
 ‫بػ غـ مػػف .ملػػو لةػػؿ خطايانػػا. وةػػاف الػػدـ يو"ػػع جػ ء منػػو نلػػى المػػذبي ويؤخػػذ جػ ء لمسػػي الةهنػػة بػػو فةػػأنهـ‬
 ‫يتزوجوف المذبي. وبسدر التةريس ما يةوف ةامال بسدر ما يةوف اإلمػتالء ةػامال. وةػاف مسػي اضذف ينػير لتسػديس‬
 ‫.واسػػهـ ولةػػى تةػػوف لهػػـ أذاف للسػػمع وتسػػديس أيػػاديهـ الرو.يػػة لل مػػؿ بػػال رخػػاوة فػػى .سػػؿ الػػرب وتسػػديس أرجلهػػـ‬
 ‫الرو.يػة لتنطػالؽ مػع النػ ب فػى طريػؽ الػرب ن.ػػو السػماويات. وتسػديـ النػ.ـ ينػير ضنهػـ يجػب أف يسػدموا ةػػؿ‬
                                                                                                           ‫الرو‬
                                                                                                      ‫وةؿ دسـ ح لو.‬               ‫قوتهـ‬


                                                                  ‫َ ْ َ ِ ِ َ ْ ِ َ ْ ُ ْ ِ ْ ِ َ ُ ِ َّ ِ‬
                                                              ‫أية (ٕٖ):- " ٕٖوالباقي مف المَّحـ والخبز تُحرقُونو بالنار."‬
 ‫ةػػاف الل.ػػـ والخبػػز يؤةػػؿ فػػى نفػػس اليػػوـ فةػػؿ يػػوـ لػػو ذبي.تػػوط ةػػؿ يػػوـ لػػو نلػػيبو الػػذ" ي طيػػو لهػػـ الػػرب (خبزنػػا‬
                                                    ‫ز‬
 ‫ةفافنػػا أنطينػػا اليػػوـ) وةػػاف البػػاقى ي.ػػرؽ (.رقػػو ضف الغػػد لػػو خبػ ا) ولػػذا ينػػير أي"ػػا أف ةػػؿ نػػئ إمػػا أف يةػػوف‬
                                                                                       ‫ح والنبع أو يت رض للغ"ب اإللهى.‬‫للفر‬


                                             ‫َ َ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ِ ُ َ َ َ ًا‬
        ‫َ ْ َ ْ َ َ َي ٍ َ ْ ظ َ َ َ ِ َ َّ ّْ‬
                                             ‫األيات (ٖ٘-ٖٙ):-" ٖ٘ولَدى باب خيمة االجتماع تُقيموف نيار‬
 ‫ولَيالً سبعة أ َّاـ، وتَحفَ ُوف شػعائر الػرب فَػالَ‬
                                      ‫ِ‬      ‫ِِ‬                           ‫ِ‬       ‫ُ َ ّْ َ َ ِ ْ ُ‬
                          ‫الرب عمَى يد موسى."‬
                               ‫َّ ُّ َ َ ُ َ‬      ‫َ َ َ ُ ُ َ َ ُ ُ َّ َ َ َ‬
                                             ‫تَموتُوف، ألَني ىكذا أُمرت». ٖٙفَعمؿ ىاروف وبنوهُ كؿ ما أَمر بو‬
      ‫ةانت الذبا ي تسدـ 8 أياـ إذا لى غير ةافية لرفع الخطية فى ذاتها ولةف ضف الرقـ 8 ينير للةماؿط. إذا لذا‬
                ‫ر‬
       ‫الذبا ي لمدة 8 أياـ تنير للمسيي الذبي.ة الةاملة ننا. وسيامتهـ ةةهنة للرب ي نى فى جول ا تخليص ةؿ‬
             ‫ا‬                                                           ‫ر‬
     ‫.ياتهـ الداخلية وتلرفاتهـ الظال ة ل.ساب الرب نفسو. لذا قيؿ ولدى باب خيمة اإلجتماع تقيموف نيارً وليالً‬
                                                                                                      ‫ر‬
                                                                                  ‫سبعة أياـ " أ" ر ا.ة لهـ سو" نند الرب.‬




‫07‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ)‬



                          ‫عودة لمجدوؿ‬                                                    ‫اإلصحاح التاسع‬

                                   ‫ِ ِ َ َ ُ َ َ ُ َ َ َ ِ ِ َ ُ ُ َ ْ رِ َ‬
                                ‫أية (ٔ):- " ٔوفي اليوـ الثَّامف دعا موسى ىاروف وبنيو وشيوخ إِس َائيؿ. "‬
                                                                                  ‫َ ِ َْْ ِ‬
 ‫وفى اليوـ الثامف = فى اليوـ ال امف بدأوا ممارسة نملهـ الةهنوتى نف أنفسهـ ونف الن ب. واليوـ ال امف يرمز‬
           ‫ػبو‬                                         ‫ػو‬
 ‫لل.ياة الجديدة اضبدية أو ال.ياة المسامة فػى المسػيي يس ع ضف اليػوـ ال ػامف لػو اليػوـ اضوؿ مػف اضس ع الجديػد.‬
                                  ‫و‬
 ‫دعا موسى ىروف = لػى دنػوة مػف ا نػف طريػؽ موسػى فموسػى ر يلػنع ر يسػوؿ نػئ سػو" مػا قالػو الػرب.‬
                                                                      ‫ر‬
 ‫ونجد لنا أف ا لو الذ" يأمر ب مؿ الةفا ة واللليط واذا ةاف لػو الػذ" يػأمر بهػذا فمػف المؤةػد أنػو سػيسبؿ لػذا‬
                         ‫ر‬                        ‫ر‬                                               ‫ر‬
 ‫الةفا ةط فهو لـ يسمي بهذا فسط بؿ لو يأمر ب ملو فهذا لى غبتو. وةوف أف لذا الةفا ة يبدأ الةهنة بتسديمها فى‬
 ‫الي ػػوـ ال ػػامف فه ػػذا ين ػػير إل ػػى أف الة ػػالف ر يس ػػتطيع أف يم ػػارس نمل ػػو الةهن ػػوتى إر بالس ػػيد المس ػػيي الس ػػا ـ م ػػف‬
                                                                                             ‫اضموات. فينطلؽ لل مؿ بسوة السيامة.‬


                        ‫َ ُ ْ َ ِ ْ ْ َ ٍ لَِ ِ َ ِ ي ٍ َْ ً ل ْ ٍ ِ‬
 ‫أية (ٕ):- " ٕوقَاؿ ِياروف: «خذ لَؾ عجالً ابف بقَر ِذبيحػة خط َّػة، وكبشػا ِمحرقَػة صػحيحيف، وقَ ّْميما أَمػاـ‬
 ‫َ َ ْ ِ َ ػد ْ ُ َ َ َ‬         ‫ُ َ‬       ‫َ‬            ‫َ‬        ‫َ‬                      ‫َ َ لَ ُ‬
                                                                                                        ‫الرب."‬
                                                                                                          ‫َّ ّْ‬
 ‫خػػذ لػػؾ = فػػى السػػب ة اضيػػاـ اضولػػى ةػػاف موسػػى يسػػرب الػػذبا ي نػػف لػػروف وبنيػػو لةػػف فػػى اليػػوـ ال ػػامف إذ تمػػت‬
 ‫طسوس سػيامتهـ لػاروا ملػزميف أف يسػدموا ذبػا ي وتسػدمات نػف أنفسػهـ ونػف النػ ب. ونلػى الةػالف أف ر ينسػى‬
 ‫خالؿ خدمتوط .ياتو لو الرو.ية. والةالف السبطى يللى دا ما فى السػداس "إنػط يػارب أف تةػوف ذبي.تنػا مسبولػة‬
 ‫نف خطايا" وجهارت ن بؾ" وتسديمهـ ذبا ي نف أنفسهـ ةاف يتـ مف أموالهـ الخالة ولػيس مػف أمػواؿ الخيمػة‬
                  ‫ر‬
 ‫أو النػ ب .تػػى ينػ روا ب.ػػاجتهـ إلػػى التةفيػػر نػػف خطايػػالـ وينػ روا ب"ػ فهـ. ويال.ػػظ أف ة ػ ة الػػذبا ي تنػػير‬
                                                                            ‫ر‬
                                                                     ‫ل دـ ةفايتها واإل.تياج لمف يسدـ نفسو ذبي.ة م ة وا.دة.‬


 ‫َ ْ لي ْ ِ َ ِ َ ْ ِ‬            ‫ِ ِ ٍ ِ‬                   ‫ِ‬                ‫رِ َ ِ‬
 ‫أية (ٖ):- " ٖوكمَّـ بني إِس َائيؿ قَائالً: خذوا تَيسا مف المعز ِذبيحة خط َّػة، وعجػالً وخروفًػا حػوِ َّيف صػحيحيف‬
                        ‫ُ ُ ْ ً َ ْ َ ْ ِ لَِ َ َ ي َ ْ َ َ ُ‬                          ‫ْ‬
                                                                                            ‫َ ِ‬
                                                                                             ‫َ َ َ‬
                                                                                                            ‫ل ْ ٍ‬
                                                                                                          ‫ِمحرقَة،"‬
                                                                                                               ‫ُ َ‬
  ‫ػيو‬                                 ‫ا‬          ‫ػيو‬
 ‫ع إلى آية : 2 نفهػـ أنػو ةلػـ ن خ بنػى إسػر يؿ ولةػذا ترجمتهػا السػب ينية فالن خ‬            ‫ر‬
                                                                                 ‫وكمـ بنى إس ائيؿ = بالرجو‬
                                                                                                                     ‫لنا نواب الن ب‬


                                ‫ِْ ً ْ ً َِ ْ ٍ‬                             ‫ٍ َّ‬          ‫ِ‬
 ‫أيػػة (ٗ):- " ٗوثَػػور وكبشػػا ِذبيحػػة سػالَمة ِمػػذبح أَمػػاـ الػػرب، وتَقدمػة ممتُوتَػة بزيػػت. ألَف الػػرب اليػػوـ يتَػ َاءى‬
  ‫َّ َّ َّ ْ َ ْ َ َ ػر َ‬                      ‫َ ْ ًا َ َ ْ ً ل َ ِ َ َ َ ل ْ ِ َ َ َّ ّْ َ َ َ‬
                                                                                                                         ‫لَكـ»."‬
                                                                                                                            ‫ُْ‬
                                                                    ‫ر‬                    ‫و‬          ‫ر‬
 ‫ألف الػرب اليػػوـ يتػ اءى لكػػـ = ر.ػػظ أف الػػرب يتػ اء" مجػػدا بنػاء نلػػى سػػفؾ الػدـ وتسػػديـ .يػوانيف لنػػا للم.رقػػة‬
                           ‫ر‬                                                ‫نو‬
      ‫والسالمة مف الم.تمؿ أنو ع مف التأةيد أف ا قبلهـ ودخؿ فى نرةة م هـ. وانا ة للسالـ الةامؿ مع ا .‬



‫17‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ)‬


                                             ‫ا‬
                                         ‫ترتيب الذبائح المقدمة عف الشعب (أيات ٖ، ٗ) لها تسلسؿ وترتيب ر ع -‬
                                                                           ‫ر‬
                                                             ‫2- ذبيحة خطية - أوؿ ةؿ نئ الغف اف خالؿ الذبي.ة‬
                                                        ‫3- ذبيحة محرقة - ت لف طانة الن ب وتةريسو ل.ساب ا‬
                                                                 ‫4- ذبيحة سالمة - إنالف نف نرةة الن ب مع ا‬
                                                          ‫يسو‬
          ‫5- تقدمة الدقيؽ - لى تنير ل.ياة الرب ع التى يسبلهػا مػف غفػرت خطيتػو وتةػرس فػى طانػة‬
          ‫ا ودخؿ فى نػرةة م ػو "مػع المسػيي لػلبت فأ.يػا ر أنػا بػؿ المسػيي ي.يػا فػى" + " لػى ال.يػاة‬
                                                                                                           ‫لى المسيي"‬


                          ‫ِ‬                       ‫ِ‬     ‫د ِ َْ ِ‬             ‫ِ‬
 ‫األيات (٘-ٗٔ):-" ٘فَأَخذوا ما أَمر بو موسى إِلَى قُ َّاـ خيمة االجتماع. وتَقَ َّـ كؿ الجماعة ووقَفُوا أَماـ الرب.‬
   ‫َ َ َّ ّْ‬         ‫ْ َ ِ َ د َ ُ ُّ ْ َ َ َ َ َ‬        ‫َ‬               ‫َ ُ َ ََ ِ ُ َ‬
                                             ‫َ َ َ َ ِ ِ َّ ُّ ْ َ َ ُ َ ر َ ُ ْ َ ْ ُ َّ ّْ‬
 ‫ٙفَقَاؿ موسى: «ىذا ما أَمر بو الرب. تَعممُونو فَيتََاءى لَكـ مجد الرب». ٚثُـ قَاؿ موسى ِياروف: «تَقَ َّـ إِلَى‬
        ‫دْ‬        ‫َّ َ ُ َ ل َ ُ َ‬                                                                      ‫َ ُ َ‬
                                                             ‫ِ‬                           ‫ِ ِ‬
 ‫الم ْبح واعمؿ ذبيحة خط َّتؾ ومحرقَتَؾ، وكفّْر عف نفسؾ وعف الشعب. واعمؿ قُرباف الشعب وك ّْر عنيـ كما‬
                        ‫ِ‬                     ‫ِ‬
  ‫ْ َ ذ َ ِ َ ْ َ ْ َ ِ َ َ َ ي َ َ ُ ْ َ َ َ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ ِ َّ ْ َ ْ َ ْ ْ َ َ َّ ْ َ َ ف ْ َ ْ ُ ْ َ َ‬
                ‫ِ‬                                    ‫ِ ْ َ ْ َ ِيِ ِ‬
 ‫أَمر الرب». ٛفَتَقَ َّـ ىاروف إِلَى الم ْبح وذبح عجؿ الخط َّة الَّذي لَو. ٜوقَ َّـ بنو ىاروف إِلَيو َّـ، فَغمس‬
   ‫ُ َ د َ َ ُ َ ُ َ ْ الد َ َ َ َ‬                                         ‫ْ َذَ ِ َ َ َ َ‬    ‫دَ َ ُ ُ‬          ‫َ َ َّ ُّ‬
 ‫َّ ْ ْ ُ ْ ْ ِ ِ َ ْ َ ِ ِ‬             ‫ْ َ ِ ْ َذَ ِ‬
 ‫إِصبعو في َّـ وجعؿ عمَى قُروف الم ْبح، ثُـ صب َّـ إِلَى أَسفؿ الم ْبح. ٓٔوالشحـ والكميتَيف وزيادةَ الكبد‬  ‫ِ‬     ‫ُ ِ‬
            ‫َ َ‬    ‫َ َ َ‬          ‫َ‬                             ‫ُ ِ ْ َ ذ َ ِ َّ َ َّ الد َ‬     ‫الد َ َ َ َ َ‬         ‫ََْ‬
                                                                                                       ‫ِ ِ‬
 ‫مف ذبيحة الخط َّة أَوقَدىا عمَى الم ْبح، كما أَمر الرب موسى. وأَما المَّحـ والجمد فَأَحرقَيما بنار خارج‬      ‫ِ‬            ‫ِ‬
 ‫ْ ُ َ ْ ِ ْ ُ ْ َ ُ َ َِ ٍ َ ِ َ‬                                                           ‫ْ َِ َ ْ َ ي ْ َ َ َ‬
                                                ‫ٔٔ‬
                                           ‫َ َّ‬        ‫ْ َ ذ َ ِ َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                                                                                                     ‫ْ ِ‬
                                                                                                                   ‫المحمَّة.‬
                                                                                                                        ‫ََ‬
              ‫ِ ِ‬                             ‫َّ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ َ ُ َ ُ َ ُ َ الد َ َ َّ ُ َ ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير‬
     ‫ْ ُ ْ َ َ ِ َ َ َّأ َ‬
 ‫ٕٔثُـ ذبح المحرقَة، فَناولَو بنو ىاروف َّـ، فَرشو عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٖٔثُـ ناولُوهُ المحرقَة بقطَعيا والػرْس،‬
                                 ‫َّ َ َ‬
                             ‫َ َ َّ َ ْ َ َ َ َ ِ َ َ ْ َ َ ْ َ ْ ُ ْ َ ِ َ ْ َ ذ َ ِ‬
                           ‫فَأَوقَدىا عمَى الم ْبح. ٗٔوغسؿ األَحشاء واألَكارع وأَوقَدىا فَوؽ المحرقَة عمَى الم ْبح."‬
                                                                                                     ‫ْ َ َ َ ْ َذَ ِ‬


           ‫َّ د َ َ َّ ْ ِ َ َ َ ْ َ ْ َ ِ ي ِ ِ ل َّ ْ ِ َ َ َ َ ُ َ َ ِ ُ ل ْ َ ِ ي ِ َ َّ ِ‬
       ‫أية (٘ٔ):- " ٘ٔثُـ قَ َّـ قُرباف الشعب، وأَخذ تَيس الخط َّة الَّذي ِمشعب وذبحو وعممَو ِمخط َّة كاألَوؿ. "‬
                                                                                         ‫َ ْ‬
 ‫وأخذ تيس الخطية = ةاف مف .ؽ لروف أف يأةؿ مف ل.ـ لذا الذبي.ة ولةنو لنالـ يأةلػو بػؿ إ.تػرؽ بالنػار ةمػا‬
                                                                           ‫سيظهر فى اإلل.اح السادـ بسبب .اد ة إبنيو.‬


                                                                           ‫َّ د ْ ْ َ ِ َ ْ َ ِ‬
                                                                         ‫أية (ٙٔ):- "ٙٔثُـ قَ َّـ المحرقَة وعممَيا كالعادة."‬
                                                                              ‫َ‬     ‫َ ُ َ ََ َ‬


                      ‫َّ د َ ْ ِ َ َ َ َ َ ُ ِ ْ َ َ ْ َ َ َ ْ َ ذ َ ِ َ َ ُ ْ َ ِ َّ َ ِ‬
                    ‫أية (ٚٔ):- " ٚٔثُـ قَ َّـ التَّقدمة ومألَ كفَّو منيا، وأَوقَدىا عمَى الم ْبح، عدا محرقَة الصباح."‬
 ‫عػػدا محرقػػة الصػػباح = مػػف الم.تمػػؿ أف يةػػوف موسػػى قػػد قػػدمها قبػػؿ طسػػس تة ػريس الةهنػػة واضة ػػر إ.تمػػار أف‬
 ‫لػػروف قػػدمها مػػع الػػذبا ي المنػػار إليهػػا لنػػا التػػى غالبػػا أنهػػا قػػدمت لػػبا.ا فأ"ػػيؼ إليهػػا م.رقػػة اللػػباح "وةػػاف‬
                                                                                ‫لناؾ م.رقة لبا.ية وم.رقة مسا ية يوميا"‬




‫27‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ)‬


 ‫َّ َ َ َ ْ َ َ ْ َ ْ َ َ ِ َ َ َّ َ ِ ِ ل َّ ْ ِ َ َ َ ُ َ ُ َ ُ َ الػد َ َ َّ ُ‬
 ‫األيات (ٛٔ-ٕٔ):-" ٛٔثُػـ ذبػح الثَّػور والكػبش ذبيحػة السػالَمة الَّتػي ِمشػعب. وناولَػو بنػو ىػاروف َّـ فَرشػو‬
                ‫ْ ُْ ْ ِ ِ َ ْ َِ ِ‬                        ‫َ ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ِ ير َ َّ ْ ِ َ ْ ِ َ ِ َ ْ َ ْ ِ‬
 ‫عمَى الم ْبح مستَد ًا. ٜٔوالشحـ مف الثَّور ومف الكبش: األَلية وما يغشي، والكميتَيف وزيادةَ الكبػد. ٕٓووضػعوا‬
   ‫ََ َ ُ‬                ‫ْ َ َ َ َ ُ َ ّْ َ َ َ َ‬                                  ‫َ‬
              ‫ِ‬                                                      ‫َّ ْ َ ْ ِ ْ َ َّ ْ َ َ ْ َ ذ َ ِ‬       ‫َّ ْ َ َ‬
  ‫َّ ْ ر ِ َ َّ ُ ْ ُ ْ َ َ د َ َ َ ُ ُ ْ ً َ َ‬
 ‫الشحـ عمَى الصدريف، فَأَوقَد الشحـ عمَى الم ْبح. ٕٔوأَما الصػد َاف والسػاؽ اليمنػى فَرَّدىػا ىػاروف تَرديػدا أَمػاـ‬
                                                               ‫َ َّ‬
                                                                                                ‫الرب، كما أَمر موسى."‬
                                                                                                   ‫َّ ّْ َ َ َ َ ُ َ‬
  ‫ِ َِ ِ ْ َ ِ ي ِ ْ ْ ِ‬              ‫ِ‬                      ‫ِ‬
                                 ‫َّ َ َ َ ُ ُ َ َ َ ْ َ َّ ْ َ َ َ َ ُ ْ َ ْ َ َ َ ْ َ َ‬
 ‫األيات (ٕٕ-ٕٗ):-" ٕٕثُـ رفَع ىاروف يدهُ نحو الشعب وباركيـ، وانحدر مف عمؿ ذبيحة الخط َّة والمحرقَة‬
       ‫َ ُ َ‬                ‫َ‬
  ‫َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َّ َ َ َ َ َ َ َ َّ ْ َ ر َ َ ْ ُ َّ ّْ ل ُ ّْ‬              ‫َ َ ِ َ ِ َّ َ ِ َ َ َ َ ُ َ َ َ ُ ُ‬
 ‫وذبيحة السالَمة. ٖٕودخؿ موسى وىاروف إِلَى خيمة االجتماع، ثُـ خرجا وباركا الشعب، فَتََاءى مجد الرب ِكؿ‬
                  ‫َّ ْ ِ َ َ َ َ ْ َ ٌ ِ ْ ِ ْ ِ َّ ّْ َ ْ َ ْ َ ْ َ ذ َ ِ ْ ُ ْ َ َ َ َّ ْ َ َأ َ ِ يع َّ ْ ِ َ َ‬
 ‫الشعب ٕٗوخرجت نار مف عند الرب وأَحرقَت عمَى الم ْبح المحرقَة والشحـ. فَرَى جم ُ الشعب وىتَفُوا وسقَ ُوا‬
     ‫َ َط‬
                                                                                                                        ‫ِ‬
                                                                                                                      ‫َ ُ ُ ِْ‬
                                                                                                                    ‫عمَى وجوىيـ."‬

                                                                                 ‫نال.ظ لنا أف لروف قد بارؾ الن ب برةتيف‬
 ‫البركػػػة األولػػػى - لنػػا يػػد لػػروف مملػػوءة دمػػا. فهػػذا البرةػػة لػػى برةػػة المسػػيي قبػػؿ ل ػ وداط لػػى برةػػات دمػػو‬
                                                                                                                             ‫ر‬
 ‫المطهػ ة. والةػػالف .ػػيف يبػػارؾ النػ ب يسػػدـ لػػو البرةػػة التػػى لػػارت لنػػا فػػى المسػػيي الػػذ" بػػارؾ طبي تنػػا فيػػوط وقػػد‬
 ‫ت.سسػػت البرةػػة ب ػػد تسػػديـ الػػذبا ي. إذ لػػـ يةػػف ممةنػػا للبن ػرية أف تتسبػػؿ برةػػة الػػرب فيهػػا إر فػػى إسػػت.ساقات الػػدـ‬
                                                                                                   ‫ال ميف. (ند 7 33 – 73)‬
 ‫البركػة الثانيػػة - ةانػت ب ػػد دخػوؿ موسػى ولػػروف للخيمػة ربمػػا لتسػديـ البخػور أو ربمػػا ليلػليا .تػػى يظهػر مجػػد‬
 ‫الرب. ثـ خرجا وباركا الشعب. لنا البرةة ب د أف إجتمع موسى ولروف فػى اضقػداس. إذا لػى برةػة مػف اضقػداس‬
                                     ‫ػرو‬
 ‫تنير للبرةة التى بدأ المسيي فى سػةبها نلػى اضرض مػف السػماء أ" ال ح السػدس. واجتمػاع موسػى (الملػؾ تػث‬
                         ‫ػر‬
 ‫44 6) مع لروف ر يس الةهنة تنير للمسيي ر يس ةهنتنا الذ" دخػؿ إلػى اضقػداس م ة وا.ػدة بػدـ نفسػو فوجػد‬
                        ‫ر‬                   ‫ر‬
 ‫فداء أبديا (نب : 32) ودخولو وخروجو مع موسى (الملؾ) إنا ة ل ودة المسيي للػو ة مجػدا ب ػد أف ةػاف قػد‬
                                                                                                    ‫ر‬
 ‫أخلػػى ذاتػػو آخػػذا لػػو ة نبػػد. إذا لػػى برةػػة المسػػيي مػػف السػػماء ب ػػد أف دفػػع لػػو ةػػؿ سػػلطاف فػػى السػػماء واضرض‬
                                                                                                                ‫(مت 93 92).‬
                           ‫ا‬
 ‫ر.ظ نند دخوؿ موسى ولروف أف الن ب ظلت نيونو م لسػة نلػى الخيمػة منتظػر ظهػور مجػد ا . لةػذا ن.ػف‬‫و‬
                                                ‫ر‬
                                               ‫ب د أف ل د مسي.نا للسماء ف يوننا م لسة نلى السماء منتظريف ظهو ا.‬
                                                          ‫البركة األولى - تنير لبرةة المسيي قبؿ ل ودا لو 53 16‬
                                                               ‫للرو‬
                                     ‫البركة الثانية - تنير إلرساؿ المسيي ح السدس يو 62 73 + يو 72 8‬
                                                                              ‫ر‬
 ‫ون.ف ر ن رؼ ةيؼ ت اء" مجد الرب للن بط قد يةوف فى سػ.اب أو نمػود نػار. ر ن ػرؼ. واذ تبػارؾ النػ ب‬
 ‫وظهػر لهػػـ مجػػد الػرب خرجػػت نػػار مػف ننػػد الػػرب أنلنػػت قبػوؿ ا لػػذبي.تهـ ور"ػػاءا نػنهـ. ولػػذا النػػار بالنسػػبة‬
 ‫للتا ػػب ت.ػػرؽ خطيتػػو وبالنسػػبة لمػػف ر يريػػد التوبػػة فهػػذا النػػار ت.رقػػو. فالخطايػػا لػػى الوقػػود الػػذ" ينػ ؿ فينػػا نػػار‬
                                                                                                                        ‫غ"ب ا .‬




‫37‬
                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ)‬


                                           ‫للفر‬    ‫ر‬
     ‫ىتفوا وسقطوا عمى وجوىيـ = لذا الهتاؼ لو م ة طبي ية ح الداخلى الذ" م ةيانهـ الداخلى. وأماـ‬
                                                  ‫نر‬
 ‫مجد ا سجدوا. لذا لو ما سنف لو فى السماء .يف " مجد ا فنسب.و فر.يف ل بد ونسجد لو. ولذا ما يف لو‬
                                                                                 ‫ر‬
                                                                  ‫اضف السما يوفط اجع رؤ 5 9 – 22.‬




‫47‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬



                         ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                       ‫اإلصحاح العاشر‬

  ‫َ َ َ ْ َ َ ُ َ َ َ ُ َ ِ ُ ُ ّّ ِ ْ ُ َ ِ ْ َ َ ُ َ َ َ ِ ِ َ َ ًا َ َ َ َ َ ْ َ َ ُ ور‬
 ‫أيػة (ٔ):- " ٔوأَخػذ ابنػا ىػػاروف: نػاداب وأَبييػو، كػؿ منيمػػا مجمرتَػو وجعػالَ فييمػا نػػار ووضػعا عمَييػا بخػ ًا،‬
                                                                            ‫َ َّ َ َ َ َّ ّْ َ ًا َ ِ َ ً ْ َ ُ رُ َ ِ َ‬
                                                                      ‫وقَربا أَماـ الرب نار غريبة لَـ يأْم ْىما بيا. "‬
 ‫نجيػػب أف يسػػسط فػػى لػػذا الخطيػػة اإلبنػػيف الةبيػريف لهػػروف اللػػذاف نػػالدوا مجػػد الػػرب نلػػى الجبػػؿ خػػر 53 :ط‬
  ‫ػو‬                                                                               ‫ر‬        ‫12 ـ إختار‬
 ‫لما ا لة امة الةهنوت وق"وا 8 أياـ فى الخيمة ولةف لذا لػو اإلنسػاف فػلدـ سػسط مػف الجنػة ون ح‬
                                                                        ‫ر‬
 ‫ب د .اد ة الطوفاف سةر وت " ولةذا مع لوط. والن ب ب د أف خطط ا لو المجػد بإقامتػو وسػطو لػنع نجػال‬
                                                                                            ‫ػور‬
 ‫ذلبيػػا. فالنػػيطاف ر يتػ ع نػػف الهجػػوـ نلػػى أقػػدس النػػاس فػػى أقػػدس اضمػػاةف ةمػػا لػػاجـ المسػػيي نلػػى جنػػاح‬
                                                                                           ‫الهيةؿ. ولةف ماذا ةانت خطيتهما ف‬
                                                                                                          ‫ا‬
 ‫لمػػا إسػػتخدما نػػار غريبػػة ولمػػا ةمػػا يظػػف فػػى .الػػة سػػةرط واسػػتنتً المفسػػروف لػػذا مػػف اآليػػة (:) التػػى أنسبػػت‬
 ‫ال.اد ة أف ا نبو نلى ندـ نرب الخمػر والمسػةر قبػؿ دخػوؿ خيمػة اإلجتمػاع. وي"ػاؼ لهػذا أف المفػروض أف‬
 ‫مػػف يسػػدـ البخػػور لػػو الةػػالف الخػػديـ الػػذ" قػػدـ الذبي.ػػة وةػػاف لنػػا لػػو لػػروف ولػػيس أ.ػػد مػػف أبنا ػػو الػػذيف ةػػانوا‬
 ‫يناولونػو فسػط (: 32ط 42). ولػػيس لػذا فسػػط ففػى وجػػود ر ػيس الةهنػة مػػا ةػاف ي.ػػؽ لهػـ تسػػديـ البخػور. وأي"ػػا‬
                                                                 ‫ةاف مف يسدـ البخور ةالف وا.د وليس إ نيف ونجدلما لنا‬
                            ‫3- ت د" نلى ر يس الةهنة المسدـ نلى الةؿ.‬                                             ‫2- فى .الة سةر‬
                                        ‫5- تنافس فيما بينهـ مف يسدـ البخور‬                         ‫4- ت د" نلى الةالف الخديـ‬
                                                    ‫6- غالبا الوقت أي"ا لـ يةف وقت البخور 7- إستخداـ نار غريبة.‬
                                                 ‫ر‬
 ‫إذا لػػى خطيػػة ةبريػػاء ونجرفػػة واسػػتهتار. وغالبػػا لػػـ سػػةروا ضنهػػـ ا ادوا اإل.تفػػاؿ بتنلػػيبهـ ةهنػػة ولةػػف بطريسػػة‬
                                                                                                               ‫ا‬
                                                                                                               ‫نالمية فنربا وسةر‬
                                                                                              ‫يأمر‬
 ‫لـ ىما بيا = لذا لى الخطية اضساسيةط ف لهـ نئ لـ يأمر ا بو وقارف لذا الجملة مع النغمة التى رددلػا‬
                                                  ‫ار‬
 ‫موسى "ةما أمر الرب موسى". ف لياف ا لو سبب المر ة التى ي.يا فيها اإلنسافط بؿ سػبب موتػو. فال لػياف‬
                                                                                ‫دا ما يفسد البهجة التى يريدنا ا أف ن.يا فيها‬


                                           ‫َ َ َ ْ َ ٌ ِ ْ ِ ْ ِ َّ ّْ َ َ ُ َ َ َ َ َّ ّْ‬
                                        ‫أية (ٕ):- " ٕفَخرجت نار مف عند الرب وأَكمَتْيما، فَماتَا أَماـ الرب."‬
                      ‫ر‬                          ‫ا‬
 ‫النار أماتتهـ دوف أف ت.رقهـ بدليؿ أنها لـ ت.رؽ قملػانهـ (رجػع آيػة 6). ولػو نسػاب ليػبط فمػف ي ػرؼ أة ػر‬
                         ‫ا‬                                       ‫ز‬           ‫و‬
 ‫يداف أة ر. لسد قتلهما غ"ب ا . ر.ظ أف الج اء مػف نفػس جػنس ال مػؿط فهمػا قػدما نػار غريبػة وقتلػتهـ النػار.‬
 ‫ر.ػػظ أف نفػػس النػػار التػػى أ.رقػػت الذبي.ػػة نالمػػة قبػػوؿ الذبي.ػػة ومسػػدمها لػػى نفػػس النػػار التػػى أ.رقػػت الةهنػػة‬‫و‬
                                                                             ‫ا‬                      ‫ا‬
 ‫الخطػػاةط ولػػذا م نػػى "ر .ػػة .يػػاة ل.يػػاة ور .ػػة مػػوت لمػػوت 3ةػػو 3 72". إذا إمػػا أف نسبػػؿ نػػار الن مػػة اإللهيػػة‬
 ‫لتنسيتنا أو نواجػو بنػار الغ"ػب اإللهػى ت.رقنػا. لػذلؾ ةػاف لػمت لػروف (آيػة 4) مػف ال.ةمػة. وقػد سػمي ا فػى‬


‫57‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                                            ‫ر‬
 ‫بدايػػة ال مػػؿ الةهنػػوتى بهػػذا الػػدرس الساسػػى ليظهػػر خطػػو ة دور الةػػالف ومسػ وليتوط ةمػػا .ػػدث فػػى بػػدء المسػػي.ية‬
                                       ‫ر‬                             ‫الرو‬       ‫ر‬
                          ‫و.تى يظهر ا خطو ة الةذب نلى ح السدس سمي بموت .نانيا وسفي ة بطريسة ل بة.‬


 ‫ػد ُ َ َ َ َ ِ ِ‬                ‫َ َ َ ِ ِ َّ ُّ ِ ِ ْ ِ ِ َ ِ ّْ‬
 ‫أيػػة (ٖ):- " ٖفَقَػػاؿ موسػػى ِيػػاروف: «ىػذا مػػا تَكمَّػػـ بػػو الػػرب قَػػائالً: فػػي القَػػريبيف منػػي أَتَقَػ َّس، وأَمػػاـ جميػػع‬
                                                                            ‫َ‬                     ‫َ ُ َ لَ ُ َ‬
                                                                                                                            ‫َّ ْ ِ َ ج ُ‬
                                                                                                   ‫الشعب أَتَم َّد». فَصمت ىاروف. "‬
                                                                                                      ‫ََ َ َُ ُ‬
                                                                                              ‫ر‬
 ‫لنا موسى ي لف قوؿ للرب لـ يةف قد ذة ا مف قبؿ. ومف الم.تمؿ أف يةوف لذا السوؿ قد سم و موسى وأخبر بو‬
                                                                                                    ‫ر‬
 ‫لػػروف أخػػاا مػػف قبػػؿ ويػػذة ا لنػػا بػػوط أو يةػػوف موسػػى بسولػػو لػػذا ينػػير لسػػوؿ الػػرب "وليتسػػدس أي"ػػا الةهنػػة الػػذيف‬
 ‫يستربػػوف إلػػى الػػرب ل ػ ال يػػبطش بهػػـ الػػرب خػػر :2 33". والم نػػى أف ا نػػيف الةهنػػة ليسدسػػوا وسػػط الن ػ ب‬
 ‫ةوسطاء بينػو وبػيف النػ ب ف لػيهـ أف يمارسػوا ال.يػاة المسدسػة الال سػة بوسػطاء إلنػالف قداسػة ا الػذي يم لونػو.‬
 ‫واذا مػػا نػػاش الةػػالف .يػػاة مسدسػػة أظهػػر ا قداسػػتو فيػػوط لػػذا م نػػى فػػى القػػريبيف منػػى أتقػػدس. أمػػا لػػو قلػػر‬
 ‫الةهنػػة فػػى قداسػػتهـ ي ػػاقبهـ ا ويت ر" ػوا لتأديبػػات قاسػػية ونالنيػػة أة ػػر مػػف الن ػ ب. فػػإف ةػػاف ينبغػػى أف ةػػؿ‬
                                                   ‫ولؤ‬
 ‫المؤمنيف يطي وا ا وولاياا فةـ باضة ر خداموط رء إف لـ يطي وا تةوف دينونتهـ أنظـ. وا يتمجد ويظهر‬
              ‫و‬                                         ‫ػدر‬                       ‫ا‬
 ‫قداستو ب سابهـ وأنػو رفػض للخطيػة أيػا ةػاف مل لا. ولػذا م نػى أمػاـ جميػع الشػعب أتمجػد. ر.ػظ أف ا قػد‬
                                                      ‫ر‬           ‫ر‬
 ‫إستغنى بهذا ال"ربة نف نلؼ ندد الةهنة م ة وا.دة إنا ة إللتمامػو بالسداسػة والتمامػو بطانػة ولػايااط بينمػا‬
                       ‫ا‬
 ‫أف ندد 3 ةهنة المتبسييف لف يةفوا خدمة مالييف الن ب. فصمت ىروف = ةاف خير أف يلمت وي.تمؿ تأديػب‬
                                   ‫الرب ةما ف ؿ داود 3لـ 32 43 فةاف مف ال.ةمة أف يلمت أماـ تأديب الرب‬


  ‫دَ ْ َ ََ َُْ ِ ْ‬                                       ‫ِ‬
                                   ‫َ َ َ ْ َ َ ْ َ ْ ُ ّْ َ َ ّْ َ ُ َ َ َ ُ َ‬
                                                                                   ‫ِ ِ‬
 ‫أية (ٗ):- " ٗفَدعا موسى ميشائيؿ وأَلصافَاف ابني عزيئيؿ عـ ىاروف، وقَاؿ لَيما: «تَقَ َّما ارفَعا أَخويكمػا مػف‬
                                                                                              ‫ََ ُ َ‬
                                                                                        ‫َ ِِ ْ ِ‬            ‫دِ ْ ْ ِ‬
                                                                                    ‫قُ َّاـ القُدس إِلَى خارج المحمَّة»."‬
                                                                                           ‫ََ‬
 ‫لػػـ يػػدع موسػػى أخػػو" نػػاداب وأبيهػػو لػػي.مال أخويهمػػا لسػػببيف اضوؿ أنػػو مػػف الل ػ ب نلػػى اضخ أف ي.مػػؿ أخػػاا‬
       ‫ر يجب أف ي.ملوا أموات ونليهـ أف يرتف وا فوؽ المنانر الطبي ية‬                          ‫الميت. والسبب ال انى أنهـ مةرسيف‬


                                                       ‫ِ‬                             ‫ُ ِ ِ‬
                                  ‫أية (٘):- " ٘فَتَقَ َّما ورفَعاىما في قَميصييما إِلَى خارج المحمَّة، كما قَاؿ موسى."‬
                                       ‫َ ِ ِ َْ َ ََ َ ُ َ‬                    ‫َِْ َ‬         ‫دَ َ َ َ َ‬
 ‫لػػـ رف ػػولـ فػػى قميلػػيهما. واضقملػػة ةانػػت طويلػػة وةػػاف ال تيػػؽ فيهػػا يلػػنع منػػو أسػػرجة لفتا ػػؿ السػػدس. ولةػػف‬
 ‫اضقملػػة لنػػا دفنػػت مػػع المػػوتى ضنهػػا تنجسػػت بمالمسػػة أجسػػاـ ميتػػة (المػػوت ضنػػو ينػػير للخطي ػػة فهػػو ي ػػادؿ‬
                                                                                                                              ‫الخطي ة)‬


      ‫ْ ِ ُ ُ َ ُ ْ َ ُ َِ َ ُ ْ ل َ‬                       ‫َْْ ِ‬
 ‫األيػػات (ٙ-ٚ):-" ٙوقَػػاؿ موسػػى ِيػػاروف وأِعػ َار وايثَامػػار ابنيػػو: «الَ تَكشػفُوا رؤوسػكـ والَ تَشػقُّوا ثيػػابكـ ِػػئالَّ‬
                                                                  ‫َ َ ُ َ ل َ ُ َ َ َل َ ػازَ َ ِ َ َ‬
                          ‫ْ ِ ِ ِ‬                         ‫ِ‬        ‫ِ َّ ْ ُ ُ ُّ ْ ِ‬
 ‫تَموتُػوا، ويسػػخط عمَػػى كػػؿ الجماعػػة. وأَمػا إِخػػوتُكـ كػػؿ بيػػت إِسػ َائيؿ فَيبكػوف عمَػػى الحريػؽ الَّػػذي أَحرقَػػو الػػرب.‬
     ‫ْ َ ُ َّ ُّ‬                    ‫َ‬     ‫ْ ػر َ َ ْ ُ َ َ‬             ‫َ‬      ‫َ ْ‬         ‫َ ُ ْ َ َ َ ُ ّْ ْ َ َ َ َ‬              ‫ُ‬
                                                         ‫ِ‬                                             ‫َ ِ ْ َ ِ ََِْ َِْ ِ‬
       ‫ٚومف باب خيمة االجتماع الَ تَخرجوا ِئالَّ تَموتُوا، ألَف دىف مسحة الرب عمَيكـ». فَفَعمُوا حسب كالَـ موسى."‬
                   ‫ِ‬
           ‫َ َ ََ َ ُ َ‬                    ‫َّ ُ ْ َ َ ْ َ َّ ّْ َ ْ ُ ْ‬               ‫ْ ُ ُ لَ ُ‬


‫67‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                                                              ‫ور‬
 ‫ةانػػت ال ػػادات الو نيػػة أف يةنػػفوا ن ػ لـ وينةنػػولا وينػػسوا يػػابهـ نالمػػة ال.ػػزف نلػػى المػػوتى. وا لنػػا يمنػػع‬
 ‫ال.زف بهذا الطريسػة. وةػاف لػروف وأبنػاؤا لهػـ المنػانر اإلنسػانية الطبي يػة ولةػنهـ ةةهنػة نلػيهـ أف يرتف ػوا بهػا‬
 ‫ليسػدمولا لةػػؿ النػ ب فهػػـ ألػػب.وا مسػ وليف نػػف ةػػؿ النػ بط ي ينػػوف لخدمػػة الجمانػػة ةلهػػا ةػػإخوة وأبنػػاء لهػػـ.‬
                                       ‫و‬                       ‫ر‬
 ‫والةالف ال.سيسى يرتفع بةؿ أ.اسيسو ومنان ا لخدمة ا فػى ةػؿ إنسػاف ر ي.ػد قلبػو بإخوتػو .سػب الػدـ. ولةػف‬
 ‫ف نليو أف يبرر ا فى نملو قا ال أخطأنا فى إستهتارنا بأقداسؾ وب.ؽ جػاء‬                    ‫ر‬
                                                                                         ‫ةيؼ يرتفع اآلف لروف بمنان ا‬
      ‫ر‬
     ‫نلينا ق"ا ؾ فإر.منا وسام.نا " وأما الطريؽ اآلخر أف ي.زف مف ا لما ف لو ولذا سي.رمو مف برةات ة ي ة.‬
    ‫ا‬
 ‫ولنال.ظ لنا خطأيف الخطأ اضوؿ خطأ ناداب وأبيهو ولو أنهـ يفر.وف ب.سب ال الـ فينربوا ويسةروا ت بير نف‬
     ‫فر.هـ والخطأ ال انى نبو لو موسى لروف واإلبنيف اض.باء ولو أر ي.زنوا ةالباقيف الذيف ر رجاء لهـ. فن ب ا‬
                                                                                           ‫ػر‬
 ‫لو طريستػو فػى الف ح وطريستػو فػى ال.ػزف ولمػا ليسػا ةال ػالـ. ولػذا لخلػة م لمنػا ي سػوب يػع 6 42 أنلػى أ.ػد‬
                                                                             ‫بينةـ منسات فليلؿ. أمسرور أ.د فليرتؿ.‬
                                           ‫ز‬
 ‫وةاف نلي لروف وابنيو أف يبسوا فى الخيمة لخدمة ا أما الت اماتهـ .تى مف .يث دفف ناداب وأبيهو فيوجد مف‬
 ‫يسوـ بها. لذا ما قالو السيد المسيي للناب الذ" دناا للخدمة "دع الموتى يدفنوف موتالـط وأمػا أنػت فإذلػب ونػاد‬
    ‫ا‬
 ‫بملةوت ا لو : 7" ولةننا نجد موسى الذ" أمر الةهنة أف ر يبةوا موتالـ يطلػب أف يبةػى ةػؿ بيػت إسػر يؿ‬
                                                    ‫ر‬
 ‫نلى ال.ريؽ فلماذا ف لروف وابنيو لمست ال.اد ػة قلبيهمػا مبانػ ة فهػـ نػالدوا مػا .ػدث بال يػاف واللػذيف مػاتوا لػـ‬
  ‫ػو‬                                              ‫ر‬            ‫ر‬
 ‫دمهػػـ ول.مهػػـ إذف لسػػد ولػػلت الرسػػالة لسلػػوبهـ مبان ػ ةط أف ا ية ػ ا الخطيػػة. أمػػا الن ػ ب ف ليػػو أف يبةػػى وينػ ح‬
                                                    ‫بسبب غ"ب ا نليهـ فتلؿ بهذا الرسالة لسلوب الن ب أي"ا.‬


                                                                                     ‫َ َّ ُّ َ َ ِ‬
                                                                               ‫أية (ٛ):- " ٛوكمَّـ الرب ىاروف قَائالً: "‬
                                                                                            ‫ُ‬        ‫َ َ‬
                            ‫ا‬
 ‫نجػػد ا لنػػا يةلػػـ لػػروف بػػدر مػػف موسػػى. ولػػذا مػػف م.بػػة ا .تػػى يرفػػع مػػف رو.ػػو وير"ػػيو ب ػػد لػػذا ال.اد ػػة‬
                                        ‫ػالر‬
 ‫المؤلمػػة. وليرفػػع مػػف نػػأف الةهنػػوت وليظهػػر أف ونػػودا وم.بتػػو باقيػػة بػ غـ ممػػا .ػػدث فونػػود ا بػػال ندامػػة.‬
                                                          ‫ولنال.ظ أف ا بةالمو لهروف يرفع مف نأنو ةر يس للةهنة‬


                               ‫ِ‬
 ‫أية (ٜ):- " ٜ«خمر ومسكر الَ تَشرب أَنت وبنوؾ معؾ عند دخوِكـ إِلَى خيمة االجتماع ِكي الَ تَموتُػوا. فَرضػا‬
   ‫ْ ً‬         ‫ُ‬       ‫ْ َ ِ لَ ْ‬
                                    ‫َْ ِ‬
                                     ‫َ‬
                                                            ‫ِ‬
                                               ‫ْ َ ْ ْ َ َ َُ َ َ َ َ ْ َ ُ ُ ل ُ ْ‬ ‫َ ْ ًا َ ُ ْ ِ ًا‬
                                                                                                               ‫َ ْ ِي ِ‬
                                                                                                   ‫دىرِّا في أَجي ِكـ"‬
                                                                                                     ‫ْ َال ُ ْ‬
                                                         ‫ا‬
 ‫الولية ر ت.ػرـ الخمػر ةمػادة إذ يمةػف إسػتخدامها ةػدواء (رجػع رسػالة بػولس الرسػوؿ لتلميػذا تيمو ػاوس) ولةنهػا‬
                                  ‫و‬                                       ‫ا‬
 ‫م.رمة ةمسةر ضنها تفسد الةالف إتزنػو ونسلػو فػال يسػتطيع الوقػوؼ أمػاـ ا ر ت لػيـ النػ ب. وللمسػي.ييف اآلف‬
 ‫نسوؿ أننا فى .الة إجتماع دا ـ مع ا اليوـ ةلػوط بػؿ والليػؿ "أنػا نا مػة وقلبػى مسػتيسظ" فػال يجػب أف يغيػب ونػى‬
 ‫المسػػي.ى ل.ظػػة بسػػبب الخمػػر. وةػػوف لػػذا الولػػية جػػاءت فوريػػة ب ػػد لػػذا ال.اد ػػة ج ػػؿ ةػػؿ المفس ػريف ي"ػػيفوا‬
                                                                                             ‫خطية السةر لناداب وأبيهو.‬




‫77‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                              ‫َ ل ْ ِ ِ َ ْ َ ْ ُ د ِ َ ْ ُ َ ِ َ َ ْ َ َّ ِ ِ َ ط ِ ِ‬
                                           ‫أية (ٓٔ):- " ٓٔوِمتَّمييز بيف المقَ َّس والمحمَّؿ وبيف النجس وال َّاىر،"‬
                                                                                       ‫ز‬
 ‫المقػػدس والمحمػػؿ = لنػػاؾ أج ػ اء مػػف الذبي.ػػة مسدسػػة ر يأةلهػػا سػػو" الةهنػػة وفػػى خيمػػة اإلجتمػػاع ( المسػػدس)‬
                                                                                                 ‫ز‬
     ‫ولناؾ أج اء ي.ؿ ل ا التهـ وبناتهـ أف يأةلولا (الم.لؿ) ونلى الةالف أف يةوف نسلو مستيسظا للتمييز بينهما.‬
         ‫تأمؿ وتفسير ألوريجانوس لوصية عدـ شرب المسكر فى حالة دخوؿ خيمة اإلجتماع + مت 73 :3‬
 ‫أوريجانوس و"ع أمامو لذا الولية وو"ع أي"ا أمامو قوؿ السيد المسيي لتالميذا "أنى مف اضف ر أنػرب مػف‬
        ‫لفر‬                       ‫ر‬
 ‫نتاج الةرمة لذا إلى ذلؾ اليوـ .ينما أنربو جديدا فى ملةوت أبى" و أ" أوريجانوس أف الخمر ينير ح النفس‬
 ‫وتهليلهػا. وأف لػػروف ةػر يس للةهنػػة ينػير للمسػػيي ويسػوؿ أف لػػروف ةػاف ممةػػف أف ينػرب ولػػو ب يػد نػػف المػػذبي‬
                                       ‫ػالفر‬
 ‫والخيمة ولةف متى جاء ليستػرب منهػا يمتنػع. والمسػيي لنػا يسػمي لتالميػذا ب ح والتهليػؿ فهػـ لػـ يستربػوا ب ػد مػف‬
                                 ‫ػر‬
 ‫المذبي. أما المسيي فةاف قد إقترب مف المذبي أ" اللليب ولػو ر يريػد أف يف ح ضنػو يبةػى نلػى خطايػا" بينمػا‬
                                                   ‫ػو‬
 ‫أنػا مسػتمر فػى الم لػية وبػولس الرسػوؿ يسػوؿ نفػس النػئ "أن ح نلػى ة يػريف مػف الػذيف أخطػأوا. فالمسػيي يبةػػى‬
  ‫يفر‬                 ‫ر‬                      ‫أو‬            ‫ر‬       ‫ر‬
 ‫وي.زف نلى ةؿ مف يخس ا (ةـ م ة أردت أف أجمع ردؾ ولةنةـ لـ تريدوا) اجع مت 43 84. ولو لف ح‬
                               ‫ػر‬                                    ‫ػر‬
 ‫.تػػى نتغيػػر ةلنػػا ونتم ػػؿ بػػو ون.مػػؿ سػػماتو فيفػ ح م نػػا وينػػرب م نػػا الخمػػر (الفػ ح الرو.ػػى) فػػى ملةػػوت اآلب.‬
                          ‫ار‬
 ‫والسديسػػوف لهػػـ نفػػس منػػانر المسػػيي لػػـ يفر.ػػوف بت زيػػات المسػػيي لةػػنهـ ين ػ روف بمػر ة نلػػى ةػػؿ نفػػس تهلػػؾ.‬
 ‫و.تػػى الػػذيف ر.ل ػوا للسػػماء فهػػـ ر ينػػالوا المةافػػأة التػػى يسػػت.سونها دف ػػة وا.ػػدة إنمػػا ينتظروننػػا .تػػى يسػػوـ الجميػػع‬
                                                      ‫جسد وا.د للس ادة اضبدية يوـ الدينونة. وأما اضف فالةؿ فى إنتظار.‬


                                    ‫ِ‬                     ‫رِ َ ِ ْ رِ ِ ِ‬                 ‫ل مِ ِ‬
                            ‫أية (ٔٔ):- "ٔٔوِتَعِيـ بني إِس َائيؿ جميع الفَ َائض الَّتي كمَّميـ الرب بيا بيد موسى»."‬
                                ‫َ َ ُ ُ َّ ُّ ِ َ ِ َ ُ َ‬                 ‫َ َ‬        ‫ْ‬     ‫َ ْ َ‬


 ‫ِْ َ ْ ِ َ ِ ْ ِِ‬                    ‫َ َ ُ َ ل َ ُ َ َ َل َازَ َ ِ َ َ ْ َ ْ ِ ْ َ ِ َ ْ ِ‬
 ‫األيات (ٕٔ-٘ٔ):-" ٕٔوقَاؿ موسى ِياروف وأِع َار وايثَامار ابنيو الباقييف: «خذوا التَّقدمة الباقية مف وقَائد‬
       ‫َ‬     ‫َ َ َ‬             ‫ُُ‬
 ‫ُ َ ِ َ َ ٍ ُ د ٍ َّ َ ِ َ َ َ ِ َ ُ َ ِ َ‬                       ‫َّ ّْ َ ُ َ ِ ًا ِ َ ِ ِ ْ َ ذ َ ِ َّ َ ْ ُ َ ٍ‬
 ‫الرب وكمُوىا فَطير بجانب الم ْبح ألَنيا قُدس أَقْداس. ٖٔكمُوىا في مكاف مقَ َّس ألَنيا فَريضتُؾ وفَريضة بنيؾ‬
 ‫َ َّ َ ْ ُ ْ ِ ِ َ َ ُ َّ ِ َ ِ ُ َ ُ َ ِ َ َ ٍ ِ ٍ ْ َ َ َ ُ َ‬                      ‫ََ ِْ ُ‬       ‫ِ ْ ِ ِ َّ ّْ َّ ِ‬
 ‫مف وقَائد الرب، فَِإنني ىكذا أُمرت. ٗٔوأَما صدر التَّرديد وساؽ الرفيعة فَتَأْكمُونيما في مكاف طَاىر أَنت وبنوؾ‬      ‫َ‬
          ‫ِ ِ‬                ‫ْ رِ َ‬     ‫ِ ِ‬               ‫ِ‬      ‫ِ ِ‬                          ‫ِ‬
 ‫وبناتُؾ معؾ، ألَنيما جعالَ فَريضتَؾ وفَريضة بنيؾ مف ذبائح سالَمة بني إِس َائيؿ. ساؽ الرفيعة وصدر‬
                                           ‫ِ َ َ َ ِ َ َ َ َ ْ ََ ِ َ َ َ‬                       ‫َ َ َ َ َ َ َ َّ ُ َ ُ‬
                         ‫٘ٔ‬
  ‫َ ُ َّ َ َ َ ْ ُ‬
                                    ‫ِ‬                                                      ‫ِِ‬
 ‫التَّرديد يأْتُوف بيما مع وقَائد الشحـ ِيرَّدا تَرديدا أَماـ الرب، فَيكوناف لَؾ وِبنيؾ معؾ فَريضة دىرية، كما أَمر‬
                                                                           ‫ِ‬
  ‫َّ ْ ل ُ َ د َ ْ ً َ َ َّ ّْ َ ُ َ ِ َ َ ل َ َ َ َ َ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً َ َ َ َ‬
                                                                                    ‫ِ‬
                                                                                               ‫ِْ َ َ ِ ِ َ َ َ َ‬
                                                                                                                   ‫ِ‬
                                                                                                                 ‫الرب»."‬
                                                                                                                       ‫َّ ُّ‬

 ‫لنا موسى خوفا نلى الةهنة مف أف يخالفوا ولايا الرب ينج هـ أف يلتزموا بةػؿ دقا سهػا وأف ر يننػغلوا ب.ػزنهـ‬
                                                                                                     ‫ويهملوف فيها فيليبهـ أنر.‬


                                  ‫ِ‬             ‫َ ُ َ ُ ِ‬                      ‫ِ ِ‬
 ‫أية (ٙٔ):- " ٙٔوأَما تَيس الخط َّة فَِإف موسى طمَبو فَِإذا ىو قَد احتَرؽ. فَسػخط عمَػى أِع َار وايثَامػار، ابنػي‬
 ‫ْ َ َ َ َ َ َل َػازَ َ ِ َ َ ْ َ ْ‬                 ‫َ‬          ‫َ‬     ‫َ َّ ْ ُ ْ َ ي َّ ُ َ‬
                                                                                              ‫َ ُ َ َْ َِْ ِ َ َ‬
                                                                                          ‫ىاروف الباقييف، وقَاؿ: "‬



‫87‬
                                                    ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


 ‫ةاف المفروض أف يأةلوا مف ل.ـ تيس الخطية. ولةف يبػدو إمػا أنهػـ ترةػوا لي.تػرؽ فهػـ لػـ يسػتطي وا اضةػؿ بينمػا‬
                                                                                           ‫ز‬
 ‫لـ . انى. أو لـ فى .زنهـ نسوا النري ة. ونجد موسى يظهر سخطو نلى إبنى لروف ولػيس لػروف نفسػو ربمػا‬
                                                                                                                  ‫ز‬
                                                                                                       ‫ضجؿ مرة ا ةر يس ةهنة‬


                                     ‫ُ َ ِ َ َ ْ َ ِ ي ِ ِ ْ َ ِ ْ ػد ِ َّ‬
   ‫َ ْ ُ َ ٍ َ ْ ْ َُ‬
 ‫أية (ٚٔ):- " ٚٔ«ما لَكمػا لَػـ تَػأْكالَ ذبيحػة الخط َّػة فػي المكػاف المقَ َّس؟ ألَنيػا قُػدس أَقْػداس، وقَػد أَعطَاكمػا‬
                                                 ‫ُ‬       ‫َ‬                                  ‫َ َُ ْ‬
                                                                        ‫َ ْ َ َ َ ِ ْ ِ ًا َ ْ ُ ْ َ َ َّ ّْ‬      ‫ي َ ل ِْ‬
                                                                      ‫إِ َّاىا ِتَحمالَ إِثْـ الجماعة تَكفير عنيـ أَماـ الرب."‬
 ‫لنا يظهر موسى لهـ ألمية اضةؿ مف ل.ـ ذبي.ة الخطية.... ولو لتحمال إثـ الجماعة = لى ذبي.ة خطية نف‬
 ‫النػ ب ولػػيس ذبي.ػػة خطيػػة نػػف الةػػالف فذبي.ػػة خطيػػة الةػػالف ر يأةػػؿ منهػػا الةػػالف. أمػػا ذبي.ػػة خطيػػة النػ ب‬
        ‫ػر‬
 ‫يأةؿ منهاط فهو وسيط بيف ا والن ب. والوساطة م نالػا أف الةػالف ولػو لػـ يرتةػب الػذنب أ" ولػو ب ئ ي.مػؿ‬
                          ‫ػز‬                          ‫و‬
 ‫إ ػػـ المػػذنب الػػذ" قػػدـ الذبي.ػػة. ف ملػػو لػػذا ينػػير ل مػػؿ المسػػيي. ر.ػػظ أف النػػار تأةػػؿ جػ ء مػػف الذبي.ػػة والةػػالف‬
                                                    ‫ػز‬                                               ‫جز‬
 ‫يأةؿ ء والذبي.ة .املة للخطية فةاف الةالف لنا بأةلػو ج ء منهػا ي.مػؿ إ ػـ الخػاطئ. واضةػؿ لنػا ينػير لسبػوؿ‬
 ‫ا للذبي.ة ومسدمها. وت بير ي.مؿ إ ـ تةرر مرتيف لنا وفى ر 33 : ولنا تنير أف مف ي.مؿ اإل ـ يجب أف‬
        ‫ر‬            ‫أو‬                                                                     ‫ا‬
 ‫يةوف طالر ولذا يتـ بأف الةالف الذ" يسدـ لذا الذبي.ة ةاف يسدـ ذبي.ة خطية نف إ مو رط ولذا إنا ة للمسيي‬
 ‫الطػػالر. وأمػػا فػػى 33 : ينػػير الةػػالـ أف النػػخص ي.سػػب مػػذنبا (وقػػارف مػػع نػػد 92 2) فالةػػالف الػػذ" بػػال‬
                               ‫ر‬
     ‫خطية ي.سب ةأنو خاطئ .تى يسدـ الذبي.ة وت.ترؽ نلى المذبي و اجع إش 46 7 – 22 + 2بط 3 53‬


                         ‫ُ ِ َ ِ ْ ْ ِ َ َ َْ ُ‬                         ‫ْ ْ ِ َ ِ‬           ‫ِ‬
                     ‫لَـ يؤت بدميا إِلَى القُدس داخالً. أَكالً تَأْكالَ نيا في القُدس كما أَمرت»."‬
                                                                  ‫ْ‬                     ‫ْ ُْ َ َِ َ‬      ‫َّ ُ‬
                                                                                                         ‫أية (ٛٔ):- " ٛٔإِنو‬
 ‫12 82 ة ػػاف المف ػػروض أف الذبي. ػػة الت ػػى ر يػػؤتى ب ػػدمها للس ػػدس يأةله ػػا الةهن ػػة. (أ"‬       ‫رجػػع 7 63ط 73 +‬ ‫ا‬
                                                                              ‫الذبا ي المسدمة نف الن ب وليس نف الةهنة)‬


 ‫َّ ُ َ ْ َ ْ َ ْ َّ َ َ ِ َ َ َ ِ ي ِ ِ َ َ ُ ْ َ ُ َ َ َ َّ ّْ َ ْ‬
 ‫أيػػة (ٜٔ):- " ٜٔفَقَػػاؿ ىػػاروف ِموسػػى: «إِنيمػػا اليػػوـ قَػػد قَربػػا ذبيح ػة خط َّتيمػػا ومحرقَتَيمػػا أَمػػاـ الػػرب، وقَػػد‬
                                                                                              ‫َ َ ُ ُ لُ َ‬
                                       ‫َ َ ِ ِ ْ ُ ِ ِ َ ْ َ ْ ُ َ ِ َ َ ْ َ ِ ي ِ ْ َ ْ َ َ ْ َ َ َ ْ ُ ُ ِ َ ْ َ ِ َّ ّْ‬
                                  ‫أَصابني مثؿ ىذه. فمَو أَكمت ذبيحة الخط َّة اليوـ، ىؿ كاف يحسف في عيني الرب؟». "‬
                                    ‫ر‬
 ‫نجد لروف لو الذ" يرد فهو نرؼ أف الةالـ موجو لو أي"ا. وةاف نذ ا فى ترؾ ذبي.ة الخطية ت.ترؽ ةلها أنو‬
 ‫ر يجوز أف يأةلوا مف ل.ـ الذبي.ة ولػذا نمػؿ مسػدس ولػـ قلػوبهـ .زينػة لمػوت إخػوتهـط والسلػب ال.ػزيف ر يةػوف‬
                                                                                 ‫ور‬
 ‫بالةامؿ أو لن لـ بال ار مف إستهتار إخوتهـ فال يليػؽ بسلػوب مولػومة بال ػار أف تسػوـ ب مػؿ مسػدس‬                             ‫متجو‬
                                                                                                                              ‫ةهذا‬


                                                                        ‫َْْ ِ‬   ‫َ ِ‬          ‫ِ‬
                                                                      ‫أية (ٕٓ):- "ٕٓفمَما سمع موسى حسف في عينيو."‬
                                                                              ‫َ‬     ‫َ َّ َ َ ُ َ َ ُ‬




‫97‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                                          ‫ر‬                               ‫ر‬
 ‫لـ يتنبث موسى ب أيو .يف سػمع وجهػة نظػر لػروف و أ" وجالتهػاط بػؿ لػار لػذا قانونػا أف الةػالف إذا ن ػى لػو‬
        ‫ػر‬
 ‫أ.د أ.با و ر يترؾ الهيةؿط لةف ر يأةؿ ل.ـ الذبا ي. وقد لار لذا قانونا لػ ف أف الةػالف نليػو أف يب ئ ذمتػو‬
                                                                                                ‫ويتطهر قبؿ أف يتسدـ للخدمة.‬


                                             ‫كينوت المسيح وكينوت ىروف‬
                                                                                                                ‫ىروف كرمز لممسيح‬
                                                                   ‫المسيح‬                                                                         ‫ىروف‬
                              ‫ٔ- كاف رئيس كينتنا عب ٗ : ٗٔ‬                                                                  ‫ٔ- كاف رئيس كينة‬
                           ‫ٕ-كينوت المسيح معيف فى قصد اه‬                                  ‫ٕ- ىو مدعو مف الرب ولـ يقتحـ الوظيفة‬
                                                 ‫عب ٘ : ٘، ٙ‬                                                                ‫عب ٘ : ٗ‬
                           ‫ٖ-صػػػار المسػػػيح مػػػف دمنػػػا ولحمنػػػا‬                                            ‫ا‬
                                                                               ‫ٖ- ىػػػروف كػػػاف مختػػػارً مػػػف بػػػيف إخوتػػػو مشػػػتركاً‬
                           ‫واشػػترؾ معنػػا فػػى أالمنػػا وصػػار‬                  ‫ػاعر‬
                                                                               ‫معيػػـ فػػى تػػاريخيـ وأبػػائيـ ولػػو مشػ ىـ‬
                                                  ‫ا‬
                           ‫أخػػػػاً بكػػػػرً بيننػػػػا رو ٛ : ٜٕ +‬             ‫وأماليـ لذلؾ يستطيع أف يرثى ليـ عب ٘‬
                           ‫عػػػػػب ٕ : ٔٔ + يػػػػػو ٔ : ٕٔ‬                                                                         ‫: ٔ، ٕ‬
                           ‫وبيذه المشاركة أصػبح يقػدر أف‬
                           ‫يعػػػيف المجػػػربيف عػػػب ٕ : ٚٔ،‬                   ‫ٗ- مف أىـ طقوس رئػيس الكينػة أف يمػبس ثيابػو‬
                                                                ‫ٛٔ‬             ‫رداء مػػػػػػػػػػف كتػػػػػػػػػػاف موشػػػػػػػػػػى بالػػػػػػػػػػذىب‬
                           ‫ٗ-لػػػػػبس المسػػػػػيح جسػػػػػد بشػػػػػريتنا.‬                    ‫واإلسمانجونى والقرمز واألرجواف.‬
                           ‫الكتػػاف يشػػير لنقائػػو وأنػػو ينقػػى‬
                           ‫قديسػػػػػػيو واإلسػػػػػػمانجونى ألنػػػػػػو‬
                           ‫سماوى يو ٖ : ٖٔ، ٙٔ : ٕٛ‬                                                         ‫٘- مسح رئيس الكينة بالدىف‬
                           ‫والقرمػػز واألرج ػواف لممكػػو عمينػػا‬                                                      ‫ٙ- غسؿ ىروف لتطيير‬
                                                                                                                      ‫ه‬
                           ‫بصميبو والػذىب لالىوتػو المتحػد‬                       ‫ٚ- وظائفو "مع الفارؽ بيف الرمز والمرموز إليو"‬
                                                         ‫بناسوتو.‬                            ‫أ- نائػػػػػب عػػػػػف الشػػػػػعب‬
                             ‫٘-حموؿ الروح القدس عمى المسيح‬                                                 ‫يحمؿ إثميـ‬
                           ‫ٙ-المسػػػػيح تعمػػػػد دوف حاجػػػػة ولكػػػػف‬                                                 ‫الر‬
                                                                                                                   ‫ب- عاية‬
                                                 ‫إلعالف طيارتو‬                                           ‫ت- معمـ الشريعة‬
                                                    ‫ٚ-وظائؼ المسيح‬                                      ‫ث- يقضى لمشعب‬
                                    ‫أ-حمؿ المسيح خطاياى حقيقة‬                                ‫ج- كػػػػػاف يجتػػػػػاز وحػػػػػده‬
                                                         ‫ر‬
                                                ‫ب-ىو ال اعى الصالح‬                                   ‫ػػػػر‬
                                                                                             ‫لألقػػػػػداس مػ ة فػػػػػى‬
                                                   ‫ت-ىو معمـ الكماؿ‬                                       ‫السنة ال ٙٔ‬
                                            ‫ث-ىو دياف العالـ العادؿ‬                                   ‫ح- يشفع فى شعبو‬
                                        ‫مر‬
                   ‫ج-دخؿ األقداس ة واحدة بدمو عب ٜ : ٕٔ‬                                                 ‫عد ٙٔ : ٛٗ‬




‫08‬
                                          ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                         ‫ح-ىو حى يشفع فينا‬
                                ‫عب ٚ:ٕٗ + ٔ يو ٕ:ٔ‬




                                                                                                     ‫ز‬
                                                                                    ‫إمتيا ات المسيح عمى ىروف‬
             ‫أ- ل ػػروف ل ػػو خطاي ػػاا وم. ػػاط بال"ػ ػ ؼ ن ػػب 6 3 ولة ػػذا ل ػػنع نج ػػال ذلبي ػػا‬
                                  ‫ر‬
                      ‫للن ب لذلؾ ةاف يسدـ ذبا ي خطية نف نفسو بإستم ار نب 6 4 أما‬
                                 ‫ب- المسيي فبال خطية مف منةـ يبةتنى نلى خطية يو 9 75‬
             ‫ت- ةهنوت لروف ةاف وقتيا ضنو يرمز للمسػييط وانتهػى الرمػز .ينمػا جػاء المرمػوز‬
                                                                  ‫إليو أما ةهنوت المسيي فأبد"‬
                                  ‫ث- لروف ةاف يموت ويةمؿ أبنا و نملو أما المسيي ف.ى ل بد‬


                                                                    ‫المسيح رئيس كينة عمى رتبة ممكى صادؽ‬
                                       ‫2- المسيي ر يس ةهنة نلى رتبة ملةى لادؽ مز 122 2 – 5‬
                   ‫3- م نى اضسـ ملةى لادؽ = ملؾ البر والمسيي لو ملةنا الذ" يبررنا رو 4 53‬
              ‫4- ةاف ملةى لادؽ ملؾ ساليـ أ" ملؾ السالـ. والمسيي لو سالمنا أؼ 3 52 – 92‬
     ‫5- ةاف ملةا وةالنا ولذا ر يمةف أف تجتمع فى ال هد السديـ فالةهنوت سبط رو" والملؾ مف سبط‬
                                                                             ‫يهوذا. نب 8 42 – 82‬
                  ‫6- لـ يذةر لملةى لادؽ أ" نسب والمسيي اضزلى لـ يةف لو أب بالجسد نب 8 4‬
                                      ‫7- قدـ ملةى لادؽ تسدمة مف خبز وخمر ولذا تسدمة ال هد الجديد‬
                           ‫و‬        ‫ػر‬     ‫ر‬                                              ‫ر‬
     ‫8- لػػو بػػارؾ إب ػ اليـط إذا لػػو أةبػػر وأنلػػى منػػو ومػػف إب ػ اليـ خػ ج لػػروف رو" إذا ةهنػػوت ملةػػى‬
                                                                                           ‫لادؽ أسمى.‬
                                                                                                ‫ر‬
                                                                       ‫9- إب اليـ قدـ لملةى لادؽ ال نور‬
     ‫:- ةػػاف ةهنػػوت المسػػيي نلػػى طسػػس ملةػػى لػػادؽ بسسػػـ مػػز 122 5 أمػػا ةهنػػوت لػػروف فبػػدوف‬
                                                                                                     ‫قسـ.‬
     ‫12-ةاف ةهنوت لروف ناقلا فذبا .هـ ر تةمؿ أ.د وةػاف لنػاؾ إ.تيػاج لمػف ةهنوتػو يةػوف ةػامال‬
                                                               ‫نلى رتبة ملةى لادؽ نب 8 22 – 32‬




‫18‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                                                                                  ‫اإلصحاحات ٔٔ – ٘ٔ‬
                                                                                                             ‫ر‬
                                                                                        ‫دليؿ ش ائع التطيير مف النجاسة‬
                      ‫ز‬                         ‫ر‬
 ‫وردت ةلمة نجس ونجاسة فى لػذا اإللػ.ا.ات أة ػر مػف 112 مػ ة فهػى إذا الةلمػة البػار ة فيهػا. والنجاسػة لػى‬
                  ‫ر ر‬
 ‫نسػػيض السداسػػةط فةػػؿ نػػئ مخػػالؼ لسداسػػة ا لػػو نجاسػػة وب ػػض النجاسػػات تةػػوف مسػػتم ة لفتػ ة طويلػػة وب "ػػها‬
 ‫ينته ػػى ب.ل ػػوؿ المس ػػاء أ" مؤقت ػػة (22 63) وف ػػى ب ػػض ال. ػػارت تس ػػتلزـ غس ػػؿ المالبػ ػس أو الن ػػخص نفس ػػو‬
                                                                 ‫بالماء. وفى ب ض ال.ارت ي.تاج اضمر لتسديـ ذبي.ة‬


                                                 ‫الو‬
                                              ‫3- بسبب ردة‬                           ‫وأم لة للنجاسة 2- بسبب ال.يوانات‬
                                    ‫5- بسبب برص ال ياب‬                    ‫4 – بسبب برص اإلنساف‬
                                ‫7- بسبب السيؿ مف إنساف‬                      ‫6- بسبب برص المنازؿ‬
                                                  ‫ا‬
 ‫ويمةػػف أف نسػػمى سػػفر الالويػػيف دليػػؿ الةػػالف فهػػو ي.ػػو" ةػػؿ الن ػر ع التػػى ي.تاجهػػا الةهنػػة فػػى خػػدمتهـ لج ػػؿ‬
 ‫الن ب يسترب مف ا فيتسدس. واذا ر.ظنا ةمػاؿ النػاموس والنػري ة وأف ا و"ػع قانونػا لةػؿ نػئ نفهػـ أف فػى‬
                                                                                      ‫الةتاب المسدس .ؿ لةؿ منةالتنا.‬
                                                    ‫ير‬
 ‫وا يريدنا أف نةوف قديسيف فالسداسة بدونها لف " أ.د الرب نب 32 52 والسؤاؿ اآلف ةيػؼ نةػوف قديسػيف‬
 ‫وةيػػؼ نسػػلؾ فػػى السداسػػة ومػػا م نػػى قداسػػة ف لػػذا اضس ػ لة يل ػ ب جػػدا أف ينػػر.ها ا لن ػ ب بػػدا ى ي.يػػا فػػى‬
  ‫ػر‬
 ‫" لين ح‬‫" التلوير‬                                                                          ‫و‬
                 ‫الخطية ر مانع لديو مف أف يسيـ نجال ذلبيا لي بدا فةاف أف إستخدـ ا لذا اضسلوب الرمز‬
              ‫ر‬                                                                        ‫ونر‬
 ‫لذا الم انى. " فى لذا اإلل.ا.ات بؿ وفى سفر الالوييف نموما م نى السداسػة. وقػد سػبؽ و أينػا فػى سػفر‬
 ‫ج ا ي.ؿ وسط ن بو فى خيمة اإلجتماع و.تى ي.ؿ ا وسػط نػ بو يجػب أف يتسػدس لػذا النػ ب. ونجػد‬‫الخرو‬
                                                                                      ‫افر‬
                                                                        ‫السداسة لها نساف يجب تو لما .تى نتسدس -‬
                                                                                   ‫ا‬
          ‫2- الػػػذبا ي (ص 2 – ص 8) رم ػ ػز للمسػ ػػيي ذبي.تنػ ػػا. والةهنػ ػػوت (9 – 12) رمػ ػػز للمس ػػيي ر ػ ػػيس‬
          ‫ةهنتنا الذ" قدـ نفسو ذبي.ة. والم نى أننا ر يمةف أف نتسدس إر بدـ المسيي والمسيي قاـ ب ملو‬
                                                                                                            ‫وأنهاا.‬
          ‫3- دور النخص نفسو فى تجنب ةػؿ مػا لػو نجػس (ص 22 – ص 62). فمػ ال نجػد أف ا يمنػع‬
                                                     ‫ر‬
          ‫ن بو مف أةؿ ب ض ال.يواناتط ويسميها غير طال ةط ولةػذا فػى بػاقى الممنونػات التػى يسػميها‬
          ‫نجسة أو مةرولة. وةاف دور اإلنساف المطلوب فيو أف يت.انى لذا ال.يوانػات النجسػة .تػى ر‬
                        ‫يتنجس. واذا يت.انالا يسوؿ الةتاب أنو يتسدس (22 55) + 2بط 2 62ط 72‬


                                                                                        ‫لماذا منع اه بعض الحيوانات ؟‬
          ‫2- ا يريد أف ي لـ ن بو الطانة وأف ي رؼ ن بو أف ا لػو سػلطاف نليػو وأنػو ي.ةػـ نلػى نػ بو.‬
                                                                           ‫ولذا قد نملو الرب مع آدـ مف قبؿ.‬



‫28‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


                                                                                   ‫ر‬
            ‫3- ةاف لليهود ة امة نظيمة بسةنى ا فػى وسػطهـ وةػاف نلػيهـ التوا"ػع وقبػوؿ ولػايا ا . فػا‬
                           ‫ع لو.‬‫.تى يسةف فى وسطهـ لو نروطو وولاياا. (ولةذا ن.ف) ويجب الخ"و‬
                                                                ‫نتبار‬
         ‫4- طريسة منع ب ض اضنياء وا لا نجسة ي لمهـ أف لناؾ ما لـ م.لؿ وما لػو نجػسط فيت لمػا‬
                                               ‫ػور‬
         ‫التدقيؽ فى اضةؿ والنرب ومف ذلؾ التػدقيؽ فػى ةػؿ أم لـ. فػإذا ةػاف اضةػؿ والنػرب لػو قوانػد‬
         ‫إلهية فهـ سيفهموف تلسا يػا أف لنػاؾ ممنونػات فػى تلػرفاتهـ وأخالقيػاتهـ وأف لنػاؾ مػا ينجسػهـ‬
                                                                                ‫فيت.انوا وار إست.سوا الل نة.‬
                                                            ‫ر‬
                        ‫5- ةاف ة ير جدا مف الممنونات لو خطو ة ل.ية طبية نليهـ ومن و ةاف ل.مايتهـ.‬
                   ‫ا‬
         ‫6- ةاف اضمـ الو نيوف .ولهـ ي طػوف للممنونػات نلػى اليهػود (م ػؿ المخنػوؽ والػدـ) ةرمػة نظيمػة‬
                                                                             ‫ر‬        ‫ا‬
         ‫وي طػػوف لهػػا ةرمػػات خ افيػػة (لػػذلؾ من هػػا مجم ػع الرسػػؿ أي"ػػا أع 62 13). وب ػػض اضمػػـ‬
                        ‫ػز‬                  ‫ا‬
         ‫قدس ػوا ال.يوانػػات لػػب ض اآللهػػة. ولػػذا المنػػع ي طػػيهـ ن ػ ور بػػإختالفهـ وتميػ لـ نػػف الن ػ وب‬
                                                                                                        ‫الو نية‬
         ‫" مدناا للتفةير والتأمؿ فم ال الخنزير ي تبر نجس وةاف اليهود" يمتنع‬‫7- ةاف لذا اضسلوب الرمز‬
         ‫ننو تماما ضف ا قاؿ لذا. ولةف مػع الوقػت يتأمػؿ اليهػود" فػى تلػرفات الخنزيػر ويجػدا ي ػود‬
                ‫ر ػر‬                                                               ‫ر‬
         ‫للطيف والساذو ات. ولو أخذ لذا الخنزير .تى ينظػؼ ويسػت.ـ ي ػود إلػى الطػيف مػ ة أخ ". ومػف‬
         ‫لنا يفهـ اليهود" أف ا يريد منو أف ر يتنبو بهذا ال ادة الردي ة. وأف ب د توبتػو وغسػلو وقبػوؿ‬
         ‫ا لػػو نليػػو أف ر ي ػػود للخطيػػة انيػػة. ولػػذا مػػا ف لػػو بطػػرس الرسػػوؿ 3بػػط 3 13-33 ولةػػذا‬
                                                                  ‫ر‬
         ‫سيت لـ ما م نى نؽ الظلؼ واإلجت ار بمفهوـ رو.ػى. و.ين ػذ يفهػـ مػا م نػى أف يسػلؾ اإلنسػاف‬
                                                                                                        ‫بسداسة‬
 ‫ع الخطية وأنها موجودا .ولنا فى ال الـ فى ةؿ مةػاف فػى اضرض وفػى الب.ػر‬‫إل.اح 22 - ي رض لنا مو"و‬
                                                                  ‫ر‬
                                                                ‫وفى سماء الطيور ف لينا أف ن.يا فى .ذر وا.ت اس.‬
                                                                ‫بالو‬
                                             ‫إل.اح 32 - ي رض لنا أف الخطية تنتسؿ ردة مف اضباء ل بناء‬
                                               ‫نةر‬          ‫ر‬
                                            ‫إل.اح 42 - ي رض لنا ةـ أف الخطية .سي ة ونجسة وةيؼ لها.‬
                                      ‫إل.اح 52 - ي طى رجاء فى إمةانية إلالح نتا ً الخطية (رموز الفداء)‬
                        ‫ر‬
              ‫إل.اح 62 - ي رض لنا التنويو الذ" أل.ستو الخطية باإلنساف الذ" خلؽ نلى لو ة ا وم الو.‬
                                                                                          ‫تعبير النجاسة حتى المساء‬
 ‫لذا الت بير ينير للمسيي الذ" أنهى بللبو نند المساء (مساء الجم ة) قوانيف النجاسة. والمسيي قدـ وقت تسديـ‬
 ‫ذبي.ة المساء. بؿ ةاف للب المسػيي ننػد مسػاء لػذا ال ػالـ. ر.ػظ أف الةتػاب (تػؾ 2) يسػوؿ وةػاف مسػاء وةػاف‬
 ‫لباح يوما ال ا... لماذا يبدأ بالمساء وينتهى باللباح ف ضننا فى اليوـ السابع اآلف ولػذا اليػوـ بػدأ بالمسػاء ب ػد‬
 ‫سػػسوط آدـ (الخطيػػة = الظلمػػة) وب ػػد المسػػيي نػػمس البػػر( مػػال 5 3 ) جػػاء النػػور لل ػػالـ فةػػاف لػػباح اليػػوـ‬
 ‫السابعط .يف أنتسنا مف ناموس الخطية والموت (رو 9 3). ولةف .يث أف مدة نمرنا نلى اضرض لى مسػاء‬



‫38‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انؼاشش)‬


 ‫.ياتنػػا فػػن.ف مازلنػػا فػػى خطايانػػا طيلػػة مسػػاء نمرنػػا ولػػف نتطهػػر تمامػػا .تػػى اللػػباح أ" فػػى السػػماءط فػػى يػػوـ‬
                                                                                                                       ‫السيامة.‬
                                                                           ‫وكمـ الرب موسى – وكمـ الرب موسى وىروف‬
                              ‫ػر‬
 ‫نجػػد فػػى ب ػػض اإللػػ.ا.ات أنهػػا تبػػدأ بسولػػو وةلػػـ الػػرب موسػػى. وفػػى إلػػ.ا.ات أخػ " نجػػدا يبػػدأ وةلػػـ الػػرب‬
 ‫موسى ولروف. فا مف نا.ية يةرـ لروف ةر يس ةهنة مع موسى ضف لػروف اضف ألػبي م لمػا للنػاموس. وأمػا‬
   ‫ر‬                             ‫ا‬
 ‫موسى فهو وسيط ال هد. لةننا نال.ظ أف ت بير وةلـ الػرب موسػى يػأتى مػع نػر ع التطهيػرط بم نػى إنػالف إ ادة‬
                                           ‫ر‬
 ‫اآلب أنهػػا ةػػذا وةػػذاط ولػػذا ر يػػدخؿ فيػػو لػػروف بػػؿ موسػػى و.ػػدا ي لػػف إ ادة ا . ونجػػد ت بيػػر وةلػػـ الػػرب موسػػى‬
 ‫ح لهروف الدور الذ" سػيسوـ‬‫ولروف فى اإلل.ا.ات التى ت.د نا نف واجبات الةهنة ور يس الةهنة. فهنا ا ينر‬
   ‫ر‬
 ‫بػػو وينفػػذا..واذا فهمنػػا أف لػػروف ةػػر يس ةهنػػة يم ػػؿ المسػػيي ر ػػيس ةهنتنػػا نفهػػـ أف اإللػػ.ا.ات التػػى ت لػػف إ ادة‬
 ‫اآلب ولى خاللنا تبدأ بأف ةلـ الػرب موسػى واإللػ.ا.ات التػى تت.ػدث نػف التنفيػذ تبػدأ بػأف ةلػـ الػرب موسػى‬
 ‫ولػروف. فالمسػػيي ر ػيس ةهنتنػػا لػو الػػذ" نفػذ منػػي ة اآلب بتجسػػدا وتسػديـ نفسػػو ذبي.ػة. وةػػاف لػروف يت امػػؿ مػػع‬
                                                                                         ‫الخطاة مف الن ب ليطهر‬
                                                         ‫لـ وابف اإلنساف أتى مف أجؿ الخطاة‬
                                                           ‫كممة قدوس باليونانية = آجيوس = ‪( AGIOS‬باليونانية)‬
                                                                     ‫‪A + GE + IOS‬‬                              ‫ولى تنسسـ إلى‬
                                               ‫ا‬
      ‫‪ GE‬بم نى أرض ومنها ‪ = geography‬نلـ خر ط اضرض ومنها أي"ا ‪ geology‬نلـ طبسات اضرض‬
 ‫= ر أر"ى. ومف لنا نفهـ م نى اآلية "رتدنسوا أنفسػةـ‬                    ‫‪ GIOS‬وم نالا أر"ىط‪ A‬للنفى إذا ‪AGIOS‬‬
 ‫بدبيب يدب... إلنى أنا قدوس" ر 22 45ط 55. أ" ر تهتموا باضر"يات م ؿ مف يدب نلى اضرض ويل.س‬
                                                                ‫الطيف ولتةونوا مهتميف بالسمويات فأنا سماو" ر أر"ى‬
                                                                                    ‫قصة قصير‬
                           ‫ة لتشيكوؼ - ةاف نخص يسير ووجد نلف ومف يومها ولو ينظر ل رض.‬
 ‫ي.يا فى ال الـ وأغواا النيطاف يوما بخطية لذت لو ومف‬                 ‫التفسير الروحى لمقصة - ةاف نخص رو.ى إبف‬
                                                  ‫يومها ولو ينتهى الخطية ( الطيف ) وألبي ر ينظر للسماء وطنو!‬
         ‫الخالصة - سر قداستنا لو ا ط إذ ندخؿ فى نرةة م و ب بوتنا فى اإلبف السدوس بواسطة رو.و السدوس‬
        ‫والتمتع بو. ولةف نلى‬          ‫الساةف فينا ن.مؿ سماتو فينا. إذا السداسة ليست إمتناع نف النر إنما لى قبوؿ‬
                                                                                       ‫ر‬
     ‫اإلنساف إنالف إ ادتو باإلمتناع نف اإللتلاؽ باضر"يات أو التالمس م هاط واإللتلاؽ بالسماويات " إف ةنتـ‬
                                  ‫ز‬
                    ‫تدريب - تأمؿ وا.فظ الم امير اليوـ ةلو.‬              ‫قد قمتـ مع المسيي فإطلبوا ما فوؽ..... ةو 4 2‬




‫48‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬



                          ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                ‫اإلصحاح الحادى عشر‬

  ‫ْ رِ َ ِ ْ ِ ِ ِ ِ َ ْ َ َ َ َ ُ‬                ‫َم ِ‬              ‫َ َ ِ‬
 ‫األيات (ٔ-ٛ):-" ٔوكمَّـ الرب موسى وىاروف قَائالً لَيما: ٕ«كّْما بني إِس َائيؿ قَائمَيف: ىذه ىي الحيوانات‬
                                                   ‫َ َ‬         ‫َُ‬           ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ ُ‬
    ‫ْ ِ ٖ ُ ُّ َ َ َّ ِ ْ َ َ َ ُ ِ ْ ْ ِ َ َ ْ ُّ ِ َ ْ َ َ ِ ِ ي‬                ‫َ‬
                                                                                        ‫ُ َ ِ ْ ِ ِ ْ ِِ ِ‬
‫الَّتي تَأْكمُونيا مف جميع البيائـ الَّتي عمَى األَرض: كؿ ما شؽ ظمفًا وقَسمو ظمفَيف، ويجتَر مف البيائـ، فَِإ َّاهُ‬
                                                                                               ‫ََ‬      ‫َ‬      ‫َ‬
                                                                                                                            ‫ِ‬
                      ‫ُ َ ِ َّ َ ْ ُّ َ ِ َّ َ ُ ُّ الظ ْ َ ْ َ َ َ َّ ُ َ ْ ُّ ِ َّ ُ َ ُ ُّ ِ ْ‬         ‫ِِ‬
 ‫تَأْكمُوف. ٗإِالَّ ىذه فَالَ تَأْكمُوىا مما يجتَر ومما يشؽ ّْمؼ: الجمؿ، ألَنو يجتَر لكنو الَ يشؽ ظمفًا، فَيو نجس‬
   ‫َُ َ ِ ٌ‬                                                                                                            ‫ُ َ‬
              ‫ُ َ َ ِ ٌ ُ ْ َ ْ َ َ َن ُ َ ْ ُّ ِ ن ُ َ ُ ُّ ِ ْ‬              ‫ُ ْ َ ْ َ ْ َ َن ُ َ ْ ُّ ِ َّ ُ َ ُ ُّ ِ ْ‬
 ‫لَكـ. ٘والوبر، أل َّو يجتَر لكنو الَ يشؽ ظمفًا، فَيو نجس لَكـ. ٙواألَرنب، أل َّو يجتَر لك َّو الَ يشؽ ظمفًا، فَيو‬
  ‫َُ‬
                  ‫ِ‬        ‫ِ‬           ‫ِ‬                   ‫َّ ُ َ ُ ُّ ِ ْ َ َ ْ ِ ُ ِ ْ ْ ِ ِ َّ‬         ‫ِ‬                 ‫ِ‬
                                                                                                     ‫َ ٌ ُْ َ ْ ِْ َ‬
 ‫نجس لَكـ. ٚوالخنزير، ألَنو يشؽ ظمفًا ويقسمو ظمفَيف، لكنو الَ يجتَر، فَيو نجس لَكـ. ٛمف لَحميا الَ تَأْكمُوا‬
     ‫ُ‬           ‫ْ ْ َ‬          ‫ُ َ ْ ُّ ُ َ َ ٌ ُ ْ‬                      ‫ُ‬
                                                                                                  ‫ْ ِ ُ َّ ِ‬
                                                                                       ‫وجثَثَيا الَ تَممسوا. إِنيا نجسة لَكـ."‬
                                                                                         ‫َ َ َ ٌ ُْ‬                     ‫َُ َ‬
                                                                                                    ‫الحيوانات المحممة والمحرمة‬
 ‫5- السػ ػربية الهوامي ػػة‬      ‫4- الهوا ي ػػة‬     ‫3- الما ي ػػة‬    ‫يسس ػػـ اليه ػػود ال.يوان ػػات إل ػػى أرب ػػة أقس ػػاـ 2- البري ػػة‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                                                                               ‫(جمانات مف الهواـ وال.ن ات)‬
     ‫ونجػػد فػػى التسسػػيمات الموجػػودة لنػػا أف ا ر يهػػتـ بالجانػػب ال لمػػى بػػؿ مػػا يال.ظػػو النػػاس. ضنػػو ةمػػا قلنػػا إف ا‬
                                                                              ‫يطلب مف الن ب المال.ظة والتأمؿ فم ال -‬
                                       ‫ر‬
            ‫أ- يو"ػػع الخفػػاش مػػع الطيػػور مػػع أنػػو .ي ػواف لةنػػو يطيػػر. فالنػػاس ت ػ اا يطيػػر. لةػػف و"ػػع آخػػر‬
                                                               ‫الطيور ربما لينير أنو ليس بطير بؿ ينبو الطيور‬
                                                                                    ‫ر‬
            ‫ب- يو"ع الوبر واض انب مع ال.يوانات التى تجتر مع أنها ر تجتر لةنها ت.ػرؾ نػفتيها دا مػا ةمػف‬
            ‫تجترط فهذا ما يبدو للنػاس. وةػأف ا يريػد أف يسػوؿ أنػا مػا ألػتـ بػو لػو الػداخؿ أ" السلػب ولػيس‬
            ‫ما تلن و النفتيف "لذا الن ب يسب.نى بنفتيو فسطط أما قلبو فمبت د ننػى ب يػدا" الم نػى ا ر‬
                                                                                            ‫يسبؿ الرياء أش :3 42‬
                                  ‫ر‬
                                  ‫3) مجت ة‬         ‫وا طالب الن ب بأف يأةؿ ال.يوانات التى لى 2) منسوقة الظلؼ‬
                                  ‫ولذا ال.يوانات تتلؼ بأنها ليست مف آةالت الل.وـ بؿ تتغذ" نلى ال.نا ش. إذا‬
                                     ‫أوؿ صفة لمحيواف الطاىر أنو ر يأةؿ .يواف أخيو - أ" ر يظلـ وغير متو.ش‬
 ‫ثانى صفة لمحيواف الطاىر أنو منسوؽ الظلؼ - والظلؼ لو جسـ ميت فى ال.يواف ولذا ينير إلى نػؽ مػالو‬
                                                                         ‫ميت فينا أ" الجسد والم نى للب نهوات الجسد‬
           ‫ر‬
 ‫ثالث صفة لمحيواف الطاىر أنو يجتر - ولذا ينير للهً الدا ـ والتأمؿ المستمر فى ةلمة ا واإلجت ار لو إنادة‬
                             ‫ػز‬                       ‫أو‬
 ‫الط اـ للفؾ وم"غو جيدا. فال.يواف يأةؿ ةمية "ػخمة ر ويبل هػا ػـ يسػت يد ج ء منهػا وي يػد م"ػغو جيػدا ػـ‬
                                                                             ‫ر‬
 ‫يبل و انيػة. ويسػوؿ الػب ض أف اإلجتػ ار فيػو فا ػدة لل.يػواف فالل ػاب يالنػى تػأ ير ب ػض السػموـ التػى فػى الط ػاـ‬
        ‫ػرو‬
 ‫ولذا ما أنار إليو السديسوف أف ن.فظ ةؿ يػوـ اضيػات ونلهػً فيهػا طػوؿ النهػار لػذا مػا ي طػى غػذاء لل ح ونػبع‬
      ‫ر‬
 ‫رو.ى "خبأت ةالمؾ فى قلبى لةيال أخطئ إليؾ بولايؾ ألهً وأر.ظ سبلؾ مز :22 22ط 62". و اجع .ز‬


‫58‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


 ‫3 9 – 4 4 فهنػػا نجػػد .زقيػػاؿ يأةػػؿ ةػػالـ ا . ولةػػذا ف ػػؿ يو.نػػا (رؤ 12 :) وأرميػػا (62 72) وداود‬
                                                          ‫(جز‬
 ‫(مز :22 412). أما نف نؽ الظلؼ ء ميت ةاضظافر) فةاف يجب أف يةوف النؽ ةػامال مػف أنلػى إلػى‬
 ‫أسػفؿ. وةػوف أف المنػػسوؽ لػو الظلػػؼ فهػذا ي نػى طريسػػة سػير المسػػي.ى ولػي لػلب ألوا ػػو مػع نػػهواتو ولػذا مػػا‬
                                                                                                     ‫يرسـ لو وي.دد سلوةو.‬
               ‫ر‬                                                 ‫ر‬
     ‫وبتأمؿ لذا اللفات لل.يوانات الطال ة نفهـ لفات المسي.ى الطالر أماـ ا فهو يتغذ" نلى م انى ةلمػة ا‬
                                                                                                       ‫ر‬
 ‫الخ" اء ولػيس نلػى ل.ػـ إخوتػو أ" ر يظلمهػـ. ولػو يجتػر ةلمػة ا طػوؿ النهػار ويلهػً فيهػا ليه"ػـ مػا تناولػو‬
           ‫ر‬
 ‫منهػا ويةػػوف لػػو قػوة للسػػلوؾ فػػى طريػؽ ا وتغييػػر طبانػػو واإلقػػالع نػف ناداتػػو الردي ػػة وبػذلؾ نجػػد إقتػ اف ال.يػػاة‬
                                                                                          ‫ر‬
                                                     ‫الداخلية (اللهً أو اإلجت ار) بال.ياة الخارجية (الظلؼ أو السلوؾ)‬
 ‫وةاف ر يجب أةؿ .يواف يجتر لةنو ر ينؽ الظلؼ أو ال ةس فم ال الجمؿ واضرنب والػوبر تجتػر أو تبػدو لةػذا‬
 ‫لةنها غير منسوقة الظلؼ والخنزير لو الظلػؼ المنػسوؽ ولةنػو ر يجتػر. فػا ر يسبػؿ مظػالر بػدوف .يػاة داخليػة‬
                                                                                                     ‫و‬
                                                              ‫فهذا رياءط ر يوجد .ياة داخلية دوف أف يلا.بها سلوؾ.‬
                                                                                                   ‫أمثمة لمحيوانات النجسة‬
 ‫ةاف الهنود والملرييف يمن وف أةؿ الجمؿ ويسولوف أنو يليب آةلػو بالسسػاوة وال.سػد و.ػب اإلنتسػاـ فهػذا لػفاتو.‬
 ‫ر نسلػػد السػػوؿ أف مػػف يأةػػؿ ل.مػػو تلػػيبو لػػفاتوط لةػػف ةمػػا قلنػػا أف نلػػى اليهػػود" التأمػػؿ فػػى لػػفات ال.يػواف‬‫و‬
 ‫الػػنجس وأف يمتنػػع نػػف م ػػؿ لػػذا اللػػفات .تػػى ر يةػػوف لػػو نجسػػا أي"ػػا. والػػوبر واضرنػػب يم ػ الف الريػػاء فهمػػا‬
                ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫يبدواف ة.يوانيف مجتريف لةنهـ غير ذلؾ. وب ض ال.يوانات غير الطال ة ةانت تت رض ضم اض تنسلها لتنساف‬
                                                         ‫ػدر‬         ‫ػو‬
 ‫فػالخنزير يلػػيب اإلنسػػاف بالػػدود واضرنػػب بن ع مػػف الجػ " وقػػد دلػػت اإل.لػاءات أف النػ ب اليهػػود" ةػػاف أقػػؿ‬
           ‫ػر‬                                  ‫ػار‬              ‫ا‬                              ‫ر‬
 ‫مف غي ا فى اضوب ة م ؿ الطانوف والةولير وةاف متوسط أنم لـ أةبػر مػف بػاقى النػ وب. وربمػا ي " اليهػود"‬
 ‫اضرنب فى جبنو ويت لـ أنو ةمؤمف با ر يجب أف يخاؼ فا ي.ميو. والوبر ي رؼ بأنو نرس وبغ"تو مؤذية.‬


                                                                                                             ‫نجاسة الخنازير‬
 ‫ر‬                                               ‫ر‬                                         ‫ر‬
 ‫يرمز للن ا فى اضةؿ والدنس والنهـ. والخنزير يرمز لة ة الةالـ (بسبب "جيجو المستمر) ولنهمو الدنس وتهو ا‬
        ‫و‬          ‫ر‬                            ‫يتمر‬
 ‫فى ال القات الجنسية بطريسة دنسو نهوانية فاسسة ةما أنو غ فػى الو.ػؿ. يأخػذ فػى اللػ اخ إذا جػاع ر يهػدأ‬
                           ‫ا‬
 ‫إر لو ناؿ أةلو مف جديد. لو ناباف قوياف ي"رب بهما خلمو ولو نديد المةر والنرسػة يتظػالر بػالهروب أمػاـ‬
                                     ‫ر‬
     ‫مطارديو .تى إف ةاف مطاردا يرةب .لانا فإذا مػا ت ػب مطػاردا ةػر نليػو اج ػا و"ػربو بنابػو ليستلػو مػت 8‬
 ‫7. وةػػأف الػػو.ى .ػػيف يمنػػع أةػػؿ الخنزيػػر يمنػػع اليهػػود" نػػف م ػػؿ لػذا التلػرفات. ونهايػػة الخنزيػػر يسػػمف للػػذبي‬
                                      ‫ير‬
 ‫والهالؾ. لذا نهاية النهوانيوف النهموف وفى أياـ المسيي ةاف الب ض نى الخنازير ر ضةلها بؿ لبي ها لليوناف‬
                                                                        ‫لؤ الر‬
 ‫وللجيش الرومانى. وةاف رء ناة يم لوف اإلنساف م.ب الماؿ نلػى .سػاب طهػارتهـ ونسػاوتهـط لػذلؾ أنطػى‬
                                         ‫ػر‬                                           ‫ر‬                    ‫لر‬
 ‫الػػرب درسػػا ن ػاة خنػػازير ةػػو ة الجرجسػػييف .ينمػػا سػػمي للنػػياطيف أف تخػ ج مػػف المجنػػونيف وتػػدخؿ فػػى السطيػػع‬




‫68‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


 ‫فإنػدفع ةلػو مػف نلػى الجػرؼ للب.ػر ومػات فػى الميػػاا وليظهػر ا نجاسػة الخطيػة نػبو ملػير اإلبػف ال"ػاؿ بأنػػو‬
                                                                                                                  ‫أةؿ مع الخنازير.‬
 ‫جثثيػػػا ال تممسػػػوا = الم ػػوت مستػػرف بالخطي ػػة وال سوب ػػة والل ن ػػة فه ػػو دخػػؿ بس ػػبب الخطي ػػة ولن ػػاؾ .ةم ػػة ل ػػ.ية‬
                                                                 ‫ا‬
                                                             ‫فال.يواف الميت يبدأ فى الت.لؿ والت فف ويلبي مأو" للجر يـ.‬


  ‫َ َ ُ َ ُ ِ ْ َ ِ ِ َ ِ ْ ِ َ ِ ُ ُّ َ ُ ز َ ِ ُ َ َ ْ َ ٌ ِ ْ ِ َ ِ ِ ْ ِ َ ِ‬
 ‫األيات (ٜ-ٕٔ):-" ٜ«وىذا تَأْكمُونو مف جميع ما في المياه: كؿ ما لَو َعانؼ وحرشؼ في المياه، في البحار‬
     ‫ْ ِ ِ ْ ُ ّْ َ ِ ٍ ِ‬          ‫ْ َ ُ زَ ِ ُ َ َ ْ َ ٌ ِ ْ ِ َ ِ َ ِ‬                  ‫ِ‬
 ‫وفي األَنيار، فَِإ َّاهُ تَأْكمُوف. ٓٔلكف كؿ ما لَيس لَو َعانؼ وحرشؼ في البحار وفي األَنيار، مف كؿ دبيب في‬        ‫َِ‬
                              ‫َ‬                                                 ‫ْ ُ ُّ َ‬      ‫ُ َ‬   ‫َْ ِ ي‬
                          ‫ْ وه ُ ٔٔ ْ ً ُ ُ ُ ِ ْ ْ ِ ِ‬                           ‫ْ ِ ِ ِ ْ ُ ّْ َ ْ ٍ ي ٍ ِ ْ ِ ِ‬
 ‫المياه ومف كؿ نفس ح َّة في المياه، فَيو مكر ٌ لَكـ، ومكروىا يكوف لَكـ. مف لَحمو الَ تَأْكمُوا، وجثَّتَ ُ‬
 ‫َُ و‬           ‫ُ‬                    ‫ْ‬        ‫َ‬       ‫ََ ُ‬        ‫ْ‬     ‫َُ َ ُ‬        ‫َ‬        ‫َ‬              ‫َ َ‬
                                                                    ‫ِ ِ‬     ‫َ ٌ ِ‬          ‫ِ‬
                                                                                  ‫ُ ُّ َ ْ َ ُ ز َ ُ َ َ ْ‬
                                                                                                           ‫ٕٔ‬
                                                  ‫ْ َ ُ َ َ ْ ُ وه ُ ْ‬                                         ‫ْ رُ َ‬
                                                ‫تَك َىوف. كؿ ما لَيس لَو َعانؼ وحرشؼ في المياه فَيو مكر ٌ لَكـ."‬

                              ‫ر‬
 ‫الحيوانػػات المائيػػة ت لػػف نػػف .اجػػة المػػؤمف إلػػى وسػػا ط الن مػػة المختلفػػة مػػف أسػ ار مسدسػػة ولػػلوات ومطانيػػات‬
                                                                   ‫و‬
                        ‫.تى يمارس ال.ياة اإليمانية ال ملية فى الرب. ر نةتفى باإليماف ال سلى أو اإلمتناع ال سلى.‬
                                                           ‫ز‬              ‫ر‬
 ‫والنػرط لنػا لتةػوف السػمةة طػال ة أف تةػوف لهػا نػانؼ تسػاندلا نلػى السػبا.ة فػى المػاء و.رنػؼ أ" قنػور أو‬
                                                                  ‫الز‬
 ‫فلوس ي.ميهػا مػف البي ػة التػى ت.ػيط بهػا. و نػانؼ وال.رنػؼ لػذا لػى وسػا ط الن مػة التػى تسػند المػؤمف ليسػبي‬
                    ‫ر‬                                              ‫رو‬                       ‫ا‬
 ‫وس ػػط مي ػػاا ل ػػذا ال ػ ػالـ ووس ػػط تيارت ػػو المختلف ػػة بف ػػؿ ح ا الس ػػاةف في ػػو دوف أف تجرف ػػو التي ػػا ات الما ي ػػة أم ػػا‬
 ‫ال.رنؼ لو نمؿ وسا ط الن مة فى أف ت.ميو بالرب مػف ةػؿ مساومػة للنػر "ػدا. ونجػد فػى م ػؿ السػيد المسػيي‬
 ‫مت 42 95 أف اللياديف يجلسػوف ليميػزوا السػمؾ الطػالر مػف الػنجس. ولػذا مػا ةػاف اللػياديف يف لونػو ف ػال‬
       ‫و‬                                            ‫الز‬
 ‫فالنػػبةة تلػػطاد أ" نػػئ. وم لػػوـ أف ةػػؿ اضسػػماؾ ذات نػػانؼ والسنػػور لػػى أسػػماؾ لػػال.ة ل ةػػؿ ر نػػؾ‬
 ‫" فب "ها لالي ل ةؿ وب "ها ساـ ر يؤةؿ ونليهـ تجنب ةػؿ المنػةوؾ فيػو. ولةػذا نلينػا فػى‬‫فيهاط أما اضخر‬
                                                          ‫ر‬
               ‫اضمور التى فيها نؾ تجنبها ةلية دوف مخاط ة ولةذا قاؿ بولس الرسوؿ لف آةؿ ل.ما 2ةو 9 42‬
                                   ‫ر‬
                            ‫ويال.ظ أنو يسوؿ يةوف مةروا لةـ ولذا تناظر ةلمة نجس ةأف ا يطلب أف نة ا الخطية‬


                                                                       ‫َ ِ ِ ْ رُ َ َ ِ َ ط ُ ِ‬
 ‫األيػػػات (ٖٔ-ٜٔ):-" ٖٔ«وىػػػذه تَك َىونيػػػا مػػػف ال ُّيػػػور. الَ تُؤكػػػؿ. إِنيػػػا مكروىػػػة: اَلنسػػػر واألَنػػػوؽ والعقَػػػاب‬
 ‫ْ َ ْ َّ َ َ ْ ُ َ ٌ َّ ْ ُ َ ُ ُ َ ْ ُ ُ‬
  ‫َْ ِ ِ‬                                                           ‫َْ ِ ِ‬                              ‫َْ ِ ِ‬
 ‫ٗٔوالحدأَةُ والباشؽ عمَى أَجناسو، ٘ٔوكؿ غ َاب عمَى أَجناسو، ٙٔوالنعامة وال َِّيـ والسأَؼ والباز عمَػى أَجناسػو،‬
                 ‫َ َّ َ َ ُ َ ظم ُ َ َّ ُ َ ْ َ ُ َ‬                              ‫َ ُ ُّ ُ ر ٍ َ‬
                                                                                                                      ‫ِ‬       ‫ِ‬
                                                                                                                   ‫َ ْ َ َ َْ ُ َ‬
             ‫ْ َ ِ ِ َ ْ ُْ ُُ َ ْ ُ ُ‬                                                                         ‫ِ‬
           ‫ٚٔوالبوـ والغواص والكركي ٛٔوالبج ُ والقُوؽ والرخـ ٜٔوالمَّقمَؽ والببغا عمَى أَجناسو، واليدىد والخفَّاش."‬
                                                   ‫َ ْ ُ ُ َ ْ َ َّ ُ َ ْ ُ ْ ُّ َ ْ َ َ ع َ ْ ُ َ َّ َ ُ َ ْ ُ َ ْ َ ْ َ َ‬
                                                                                                                             ‫الطيور‬
                                                                                ‫ر‬
 ‫إف ةانت ال.يوانات الطال ة تنير إلرتباطنا بةلمة ا واإليماف ال.ى فينا الظالر فى سلوةنا. وال.يوانات الب.رية‬
 ‫تةنؼ نف ال.اجة إلى وسا ط الن مة. فإف الطيور ت لػف نػف ال.اجػة إلػى السػلوؾ ال ملػى ن.ػو إخوتنػا. فػالطيور‬
                                                                                                                 ‫التى تؤةؿ لفاتها‬
                                                   ‫2- لها أجن.ة وت.لؽ فى السمويات بها.فهى ر تهتـ باضر"يات.‬
                                                                                               ‫ر‬
                                                                                              ‫3- ر تأةؿ الجيؼ والساذو ات‬


‫78‬
                                           ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                                                          ‫و‬
                  ‫4- ر تأةؿ الل.وـ ر تخطؼ و تنير لمف ي.يا فى سالـ مع إخوتو وليس بالدـ ي يش.‬
                 ‫و‬
     ‫5- ر تأةؿ أنياء نجسة م ؿ ال ابيف والم نى أف المؤمف الطالر ر ي انر الخطػاة ر ي ػيش نلػى‬
                                                                      ‫الخطية ةما يأةؿ ال باف طيف اضرض.‬
                                                                             ‫ر‬
     ‫6- أف تةوف طيور طال ة م ؿ ال.ماـ واليماـ ولذا ت تبر " يفة جدا بالنسبة للطيػور السويػة ولةنهػا‬
                                                                                                        ‫ر‬
                                                                                    ‫طال ة والطيور السوية نجسة‬
     ‫7- ر نالقػػة لهػػا باضو ػػاف فػػب ض الطيػػور الممنونػػة قدسػػتها الن ػ وب ل و ػػاف أو ةػػاف لهػػا نالقػػة‬
                                                            ‫ع للمؤمف‬‫بالتفاؤؿ والتنا ـ ةالبوـ م ال ولذا ممنو‬
                                          ‫ر‬
                      ‫8- ر ت رؼ بأنها طيور تنسض نلى فريستها وتلتهمها (اله اطسة يخطفوف المؤمنيف)‬
                                                                     ‫ولذا اللفات التى يريدلا ا أف تةوف فى ن بو‬
                                                                                                   ‫أنواع الطيور الممنوعة‬
         ‫ا‬                        ‫ر‬
     ‫2- النسر - يسمى ملؾ الطيور بسبب قوتو و"ػخامتو مػع .ػدة بلػ ا وارتفانػو ناليػا فػى طيرنػو.‬
            ‫ر‬                                                     ‫ػغار‬                     ‫بر‬
     ‫ونرفػػت النسػػور نايته ػػا الفا سػػة للػ لاط إذ ت. ػػوـ .ولهػػا .تػػى تس ػػدر النسػػور اللػػغي ة نل ػػى‬
                               ‫ور‬                                                           ‫ر‬
       ‫الطي ػ اف (خػػر :2 5) لػػذلؾ ينػػبو الةتػػاب المسػػدس ا فػػى م.بتػػو نايتػػو بالنسػػر تػػث 34‬
     ‫22. وينػػبو المػػؤمف بالنسػػر مػػز 412 6 ضف النسػػر ي مػػر طػػويال. وأ.ػػد الةػػاروبيف لػػو نػػةؿ‬
     ‫النسػػر. وانجيػػؿ يو.نػػا الػػذ" ي.ػػد نا نػػف رلػػوت المسػػيي يرمػػز لػػو بالنسػػر. ولةػػف ضف النسػػر فػػى‬
                                                                    ‫ػر‬
     ‫نفس الوقت رمػز لل نػؼ والس نة فػى الخطػؼ إنتبػر نجسػا ر يػأةلوا. بػؿ نػبهت اضمػـ الم اديػة‬
                                              ‫أو‬
     ‫لهـ بالنسر ضنها ستسوـ بإختطاؼ ردلـ فى السبى .ب 2 9 + تث 93 :5ط 16. ونفس‬
     ‫ج مف سبط يهػوذا" والنػيطاف نػبو‬‫النئ .دث مع اضسد. فالمسيي نبو باضسد "لوذا اضسد الخار‬
                    ‫ر‬                                                                                   ‫ا‬
     ‫باضسػػد الز ػػر الػػذ" يلػػتمس مػػف يبتل ػػو. والنسػػر لػػو نػػادة لطيفػػة فهػػو يأخػػذ لػػغا ا نلػػى جنا.يػػو‬
                                                   ‫ر‬                   ‫ر‬
     ‫ويطيػػر ناليػػا ويهػػبط فجػػأة تارةػػا لػػغا ا ليت لم ػوا الطي ػ اف ولةػػف نينيػػو تةػػوف نلػػيهـ فػػإذ يخػػوروا‬
     ‫يأخػػذلـ نلػػى جنا.يػػو انيػػا. ولةػػذا فػػا ي لمنػػا أف نجالػػد لن.لػػؽ فػػى السػػماويات لػػازميف نػػدو‬
                          ‫الخيرط لةف فى ب ض اض.ياف يبدو أنو قد ترةنا لةف نيناا تةوف نلينا دا ما.‬
     ‫3- األنػػوؽ :- يسػػمى ةاسػػر ال ظػػاـ فهػػو يجػػد لذتػػو فػػى ةسػػر نظػػاـ ال.يوانػػات التػػى سػػبؽ وأةلتهػػا‬
                                                                                         ‫ار‬
                        ‫الجو ح مف قبؿ بأف ي.ملها ناليا ويلسيها نلى اللخور فتنةسر ليأةؿ نخانها.‬
                                                                         ‫ر‬
                                                       ‫4- العقاب - مف الطيور الةاس ة ويتغذ" نلى الجيؼ.‬
                                                                                        ‫ار‬
                                                                          ‫5- الحدأة :- مف الجو ح ولونها أسود.‬
                                             ‫ر‬                    ‫ار‬
                                           ‫6- الباسؽ - تنبو ال.دأة ومف الجو ح وتة ر اللياح والل اخ.‬
                    ‫ا‬                                                                               ‫ر‬
     ‫7- الغ ػ اب - يسػػمونو طػػا ر الليػػؿ لنػػدة س ػوادا ولػػذا م نػػى أسػػمو فػػى ال بريػػة رجػػع نػػش 6 22.‬
                                                      ‫ر‬          ‫نو‬
     ‫يأةؿ الجيؼ لذلؾ لـ يرجع لفلؾ ح. ومف نػ التو يمػ الجػو ن يبػا إذا جػاع. ولػو مغػرـ بتسػوير‬
           ‫بو‬                         ‫ر‬
     ‫نيف فريستو. ولذلؾ ةاف مف اإلنجاز الذ" قلدا ا أف غ ابا يط ـ إيليا النبى واضنبا ر. واذ‬



‫88‬
                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                               ‫و‬                                                  ‫ا‬
     ‫أف أفرخػػو يةػػوف لونهػػا أبػػيض يخػػاؼ منهػػا ويترةهػػا ر يط مهػػاط لةػػف ا ( الػػذ" ي طػػى ط امػا‬
              ‫ر‬                 ‫ا‬            ‫ر‬                                         ‫ر‬
     ‫لف اخ الغرباف مز 852 :) أنطى أف تفرز لذا الف اخ سػا ؿ لػو ر .ػة تجػذب ال.نػ ات فتتغػذ"‬
                                                                                               ‫ر‬
                                                      ‫الف اخ نليها .تى يسود لونها في ود لها والديها.‬
                                                          ‫بالر‬
     ‫8- النعامة - م روفة نونة والجفاء. لى ت"ع بي"ها ـ ت" و فى لؼ وت."ف ةؿ بي"ة‬
                                                                          ‫غير‬
     ‫مػػدة وتترةهػػا لت."ػػف لػػا. غيػػر أنهػػا ولػػفت بػػال.مؽ ضنهػػا تنسػػى بي"ػػها وت."ػػف بػػيض‬
              ‫ػر‬                      ‫أ‬            ‫و‬                                   ‫غير و‬
     ‫لاط ضنهػا ر تلػنع ننػا ت"ػع فيػو بي"ػها ضنهػا تػدفف رسػها فػى الرمػاؿ .ػيف ت " اللػياد‬
                                                                                     ‫ر‬
                                                                           ‫ولوتها ةالل اخ والن.يب.‬
                                                                                ‫9- الظميـ - ذةر الن اـ.‬
                                                           ‫ر‬
                                                  ‫:- السأؼ - يستات نلى اضسماؾ وال.ن ات والجيؼ.‬
                                                                        ‫ار‬
                               ‫12-الباز - مف الجو ح ويأةؿ ل.ـ بنى جنسو .تى إف ةانت زوجتو أو‬
                                                                                                ‫والديو.‬
                                                                        ‫ا‬
                            ‫22-البوـ :- تسةف الخر ب واللخور وتختفى بالنهار وتظهر بالليؿ وتأةؿ‬
                                                                            ‫ر‬        ‫ر‬
                             ‫الف اف وال.ن ات وتهاجـ الطيور فى أننانها وتفترسها وتأةؿ بي"ها‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                                                                             ‫وأف اخها.‬
                              ‫32-الغواص - ولو طا ر يغوص فى الماء ويلطاد السمؾ ليأةلو. وقاؿ‬
                                            ‫وخر‬                        ‫ر‬
                              ‫أ.دلـ أنو أ" طا ر غواص وقد ألطاد سمةة ج بها مف الماء‬
                             ‫ر‬
                            ‫ج وم و سمةة فخطفها منو الغ اب‬               ‫ر‬
                                                         ‫فخطفها منو غ اب فغاص انية وخر‬
                                                           ‫ر‬                     ‫ر‬
                                  ‫وتةرر لذا لم ة ال ة فلما أنتهى الغ اب مف ال ال ة لاجمو الغواص‬
                               ‫ر‬                ‫ر‬
                               ‫وأمسؾ برجلو وغاص بو فى الماء .تى غرؽ الغ اب فالغواص لو قد ة‬
                                                                         ‫ر‬
                                                                 ‫نلي البساء ت.ت الماء لفت ات طويلة.‬
                                     ‫ر‬
                             ‫ٖٔ-الكركى :- لو لياح ةلياح البوـ وي يش فى اضماةف السذ ة والةهوؼ‬
                                                                                                ‫ا‬
                                                                                             ‫والخر ب.‬
                               ‫ٗٔ-البجع - يتغذ" نلى اضسماؾ وال"فادع ومنو أنواع سوداء وةريهة‬
                                                                                                   ‫ا‬
                                                                                               ‫الر .ة.‬
                                                                     ‫ا‬      ‫ار‬
                                                                  ‫٘ٔ-القوؽ - يسةف البر " والخر ب.‬
                                   ‫ٙٔ-الرحـ - إسمو منتؽ مف ةلمة ر.مة فهو منهور بال طؼ نلى‬
                                                          ‫ر‬                 ‫ا‬                 ‫ر‬
     ‫لغا ا ولةنػو يسػةف الخر ػب ويأةػؿ ال.نػ ات والجيػؼ فهػو ينػير لتنسػاف الػذ" يخػتلط فيػو أنمػاؿ‬
                                                                                         ‫البر وأنماؿ النر.‬
                                ‫ٚٔ-المقمؽ - لو جنا.اف لونهما أسود وقوياف (زؾ 6 :) ي يش نلى‬
                                                                              ‫ر‬
                                      ‫ال"فادع وال.ن ات واف لـ يجد ما يستات بو منهما يستات نلى‬



‫98‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                                                                                                   ‫ر‬
                                                                                                                 ‫الساذو ات.‬
                                                                 ‫يدر‬
                                           ‫ٛٔ-الببغاء - يةرر ةالـ الناس دوف أف " م ناا. وم نى إسمو فى‬
                                                                   ‫ر‬
                                                 ‫ال برية غ"وب أوقاس ويأةؿ الهواـ والف اف لذلؾ إنتبر نجسا.‬
                                          ‫ٜٔ-اليدىد - يدنى إسمو فى ال برية ‪ dukiphath‬ولذا قد تنسسـ إلى‬
                                         ‫دوؾ (بم نى ديؾ) + فت (بم نى زبؿ) ويةوف م نى إسمو ديؾ الزبؿ‬
                                             ‫أو دو (ذو) + ةيفا (اللخر) ويةوف م نى إسمو ذو اللخر. فهو‬
                                                   ‫ا‬
                                       ‫يبنى أننانو فى اللخور وفى الزبؿ ولذلؾ فهو ةريو الر .ة فى أ ناء‬
                                           ‫ع). ويأةؿ أ.ناء الجيؼ ونفايات الط اـ‬                    ‫ر‬
                                                                               ‫فت ة إ.ت"انو للبيض (أسبو‬
                                                ‫و يتزو‬                                     ‫ز‬
                                               ‫ومف ممي اتو أنو لو ماتت زوجتو يظؿ يليي ويسلؿ أةلو ر ج‬
                                                                                                                   ‫بغير‬
                                                                                                     ‫لا إلى أف يموت.‬
                                            ‫ٕٓ-الخفاش - لو .يواف ديي ر يبلر جيدا فى النور الساطع لذلؾ‬
                                        ‫يختفى فى النهار ويبلر جيدا فى النور ال" يؼ لذلؾ فهو يطير فى‬
                                        ‫بداية الليؿ ليلطاد الهواـ ةالذباب والب وض ليأةلها. ولو ر يبلر فى‬
                                       ‫الظالـ ال.الؾ ومع ذلؾ ر يلطدـ ضنو يرسؿ ألواتا تلطدـ باضجساـ‬
                                                ‫ر ر‬
                                        ‫التى فى طريسو وترتد لو فال يلطدـ بها. ومنو أخذت فة ة ال ادار. ولو‬
                                                                       ‫ا‬                    ‫ر‬
                                                                   ‫يسةف اضماةف السذ ة والةهوؼ ولو ةريو الر .ة.‬


 ‫َ ُ َ ُ ِ ْ َِ ِ‬                                                         ‫ُ ُّ َ ِ ِ ط ْ ِ ْ ِ‬
 ‫األيات (ٕٓ-ٖٕ):-" ٕٓوكؿ دبيب ال َّيػر الماشػي عمَػى أَربػع. فَيػو مكػر ٌ لَكػـ. ٕٔإِالَّ ىػذا تَأْكمُونػو مػف جميػع‬
                                       ‫ْ َ ٍ ُ َ َ ْ ُ وه ُ ْ‬        ‫َ‬      ‫َ‬                      ‫َ‬
 ‫َ ِ ْ ُ ُ َ ْ َ ػر ُ‬                                      ‫ِ ِ‬                                              ‫َ ِ ِ طْ ِ ْ ِ‬
 ‫دبيب ال َّير الماشي عمَى أَربع: ما لَو ك َاعاف فَوؽ رجمَيو يثب بيمػا عمَػى األَرض. ىػذا منػو تَػأْكمُوف: الج َاد‬
                                     ‫ْ ِ‬         ‫َ ْ َ ٍ َ ُ ُر َ ِ ْ َ ِ ْ ْ َ ُ ِ ِ َ َ‬
                              ‫ٕٕ‬
                                                                                                              ‫َ‬
 ‫ُ َ ِ ِ طْ ِ‬             ‫ِ‬        ‫َْ ِ ِ‬                    ‫َْ ِ ِ‬                       ‫َْ ِ ِ‬
                    ‫عمَى أَجناسو، والدبا عمَى أَجناسو، والحرجواف عمَى أَجناسو، والجندب عمَى أَجناسو. ٖٕلكف س ِ‬
 ‫ْ َ ػائر دبيػب ال َّيػر‬                                                                                         ‫َْ ِ ِ‬
                                               ‫َ ْ ُُْ ُ َ‬               ‫َ ْ َْ ُ ُ َ‬                 ‫َ َّ َ َ‬              ‫َ‬
                                                                                                                          ‫ِ‬
                                                                                      ‫الَّذي لَو أَرب ُ أَرجؿ فَيو مكر ٌ لَكـ."‬
                                                                                        ‫ُ ْ َع ْ ُ ُ َ َ ْ ُ وه ُ ْ‬
                                                                                                                        ‫ر‬
                                                                                                             ‫الحش ات واليواـ‬
 ‫وأسمالا دبيب الطير. فهى تطير وتز.ؼ وقولو الماشػى عمػى أربػع = أ" مػا يمنػى نلػى أرجلػو ةػذوات اضربػع.‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫إذا المسلود بدبيب الطير ال.ن ات التى لها أجن.ػة وتطيػر وفػى نفػس الوقػت لهػا أرجػؿ تسػير بهػا نلػي اضرض.‬
 ‫وف ػػى ل ػػذا تختل ػػؼ ن ػػف قول ػػو دبي ػػب فس ػػط (آي ػػة :3) فهن ػػا ين ػػير لم ػػا ي ػػدب نل ػػى اضرض فس ػػط ول ػػيس ل ػػو أجن. ػػة.‬
                            ‫ر‬                                                                  ‫ر‬
 ‫وال.ن ات بوجو ناـ مةرولةط أ" يجب اإلمتناع ننها ما ندا أربع أنواع ولى الج اد والدبا والحرجواف والجندب.‬
  ‫ػو‬                                 ‫ر‬                               ‫ر‬                    ‫ر‬
 ‫وجمي ها مف أنػواع الجػ ادط والػدبا لػو الجػ اد ننػد خروجػو مػف بي"ػو. والجػ اد لػو سػتة أرجػؿ. وال.رجػواف لػو ن ع‬
                                             ‫ر‬                                    ‫ر‬
 ‫ةبير مف الج اد ذو سناـ وذنب والجندب إسمو فى ال ب انية .جب ضنو يستر ويغطى اضرض ويتلؼ ال.سوؿ ولو‬
                                                                   ‫و‬
                                                            ‫ذو ذنب وبال سناـ. وال.رجواف ضف جسمو ةبير ي ب ر يطير.‬




‫09‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                                 ‫ةار‬                 ‫ر‬                ‫ر‬          ‫ر‬
 ‫وقػػد .لػػؿ أةػػؿ ال.ن ػ ات الطيػػا ة التػػى ليػػا ك اعػػاف أ" سػػاقاف أو نػػاف والمسلػػود بهمػػا أف الػػرجليف الخلفيتػػيف‬
               ‫ػز‬     ‫ز‬
 ‫أطوؿ مف اضماميتيف ضف بهما ساقيف طويلتيف. وةأف الرجؿ الخلفية تتةوف مف ال ة أجػ اء - ج ء يسابػؿ الفخػذ‬
                                                                    ‫ر وجز‬                  ‫وجز‬
                          ‫فى ال.يواف ء يسابؿ الساؽ (الة اع) ء يسابؿ السدـ ولذا الترةيب يساند نلى السفز.‬
                      ‫ا‬                                                            ‫ر‬
 ‫وبذلؾ نفهـ أف الج اد ينطبؽ نليو لذا الموالفات فهو لو أربع أرجؿ مسدمة + رجالف (ةرنػاف) للسفػز + أجن.ػة‬
                                                  ‫ر‬                                                  ‫ر‬
 ‫للطي اف. ولذا م نػى دبيب الطير الماشى عمى أربع وما لو ك اعاف يثب بيمػا. وقولػو إال ىػذا ال تأكمونػو أف ةػؿ‬
                                                                                                          ‫ر‬
                                                              ‫ال.ن ات يمنع أةلها إر ما ينطبؽ نليو لذا الموالفات.‬


  ‫ْ َ َ ِ َ ُ ُّ َ ْ َ َ َ‬               ‫َج ُ َ ُ ُّ َ ْ َ َّ ُ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                                                                                           ‫ِْ ِِ‬
  ‫األيات (ٕٗ-ٕٛ):-" ٕٗمف ىذه تَتَن َّسوف. كؿ مف مس جثَثَيػا يكػوف نجسػا إِلَػى المسػاء، ٕ٘وكػؿ مػف حمػؿ‬
                             ‫ْ َ َ ِ َ َ ِ يػع ْ َ َ ِ ِ ِ َ ِ ْ ٌ َ ِ ْ‬                                   ‫ِ ِ‬
                                                                                         ‫ْ ُ َ َْ ُ َ َ ُ َ َُ ُ َ ِ ً‬
 ‫مف جثَثيا يغسؿ ثيابو ويكوف نجسا إِلَػى المسػاء. وجم ُ البيػائـ الَّتػي لَيػا ظمػؼ ولكػف الَ تَشػقُّو شػقِّا أَو الَ‬  ‫ِ‬     ‫ِ‬
                                                                       ‫ٕٙ‬
      ‫ُ ُ َ ْ‬
  ‫ُ ِِ ِ ْ ِ ِ ْ َ ِ ْ ِ ِ‬                              ‫ِ‬
                                                          ‫َ ُ ُّ َ َ ْ‬    ‫ْ ُّ ِ َ َ ِ َ ٌ ُ ْ ُ ُّ َ ْ َ َّ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
  ‫تَجتَر، فَيي نجسة لَكـ. كؿ مف مسيا يكوف نجسا. ٕٚوكؿ ما يمشي عمَى كفُوفو مف جميع الحيوانات الماشػية‬
    ‫َ َ‬              ‫َ ََ‬       ‫َ‬                ‫َ‬
  ‫ْ َ َ ِ َ َ ْ َ َ َ ُ َ َ ْ ِ ُ َِ َ ُ‬                      ‫َ ْ َ ٍ ُ َ َ ِ ٌ ُ ْ ُ ُّ َ ْ َ َّ ُ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
  ‫عمَى أَربػع، فَيػو نجػس لَكػـ. كػؿ مػف مػس جثَثَيػا يكػوف نجسػا إِلَػى المسػاء. ٕٛومػف حمػؿ جثَثَيػا يغسػؿ ثيابػو‬
                                                                                          ‫ْ َ ِ َّ ِ‬             ‫َ َُ ُ َ ِ ً‬
                                                                                ‫ويكوف نجسا إِلَى المساء. إِنيا نجسة لَكـ."‬
                                                                                  ‫َ َ َ ٌ ُْ‬             ‫َ‬
                                                                                           ‫لمس الحيوانات الميتة نجاسة‬
 ‫مف ىػذه تتنجسػوف = أ" أف لمػس مػا يػأتى يسػبب نجاسػة. ونال.ػظ أنػو ةمبػدأ نػاـ فػالموت ي تبػر نجاسػةط ضنػو‬
                                ‫ر‬
 ‫نانػػئ نػػف الخطيػػة والػػتالمس مػػع ميػػت رمزيػػا ينػػير للػػتالمس مػػع الخطيػػة أو م ان ػ ة الخطػػاة. فػػإذا ةػػاف الميػػت‬
 ‫.يواف نجس تأةدت النجاسة. أ"ػؼ لهػذا السػبب الطبػى ولػو إ.تمػاؿ نسػؿ نػدو" مػف الج ث.فػا أقػاـ مػف نفسػو‬
                                                                     ‫طبيبا لهذا الن ب الجالؿ. لو ةاف لهـ ةؿ نىء.‬
                                                                                  ‫تدر‬
 ‫ونال.ظ لنا ج النجاسة فمف مس جثتيا فقط يصير نجساً إلى المساء ولةف مف حمميا (ربما ي.مؿ ج ة إلى‬
 ‫ج الم.لة) لذا يتنجس أة ر وي"طر لغسؿ يابػو ولػذا ينػير إلػى إ.تياجػو للمػاء للغسػؿ والتطهيػر. فمػف مػس‬‫خار‬
 ‫فسط لذا ينير لمف يلمس بػدوف نلػـ ولةػف مػف .مػؿ فهػو ي لػـ أنهػا خطيػة وارتةبهػاط لػذا ي.تػاج للتطهيػر والتوبػة‬
                                                                                                             ‫(غسؿ بالماء)‬
          ‫ا‬                      ‫ر‬                             ‫ا‬
 ‫كؿ ما يمشى عمى كفوفو = الةفوؼ ت نى البر ف أ" ةؿ ال.يوانػات التػى أط افهػا ذوات ألػابع أو بػر ف ةاضسػد‬
                                                                                ‫والدب والسرد والذ ب والهر والةلب.... ال‬
                                                                                     ‫ػو‬
 ‫والػػنجس حتػػى المسػػاء = لػػو ممنػ ع أف يػػدخؿ بيػػت الػػرب أو يخػػالط اضطهػػار أويأةػػؿ مػػف الػػذبا ي أو يمػػس نػػي ا‬
                                                                                                                     ‫مسدسا.‬


 ‫ْ ِ ِ ْ ُ ِ ْ ٍ َ ْ ُ َ الض ُّ‬           ‫ُ ِ َ َّ ِ ِ ِ ِ‬           ‫َ َ ُ َ َّ ِ‬
 ‫األيات (ٜٕ-ٖٓ):-" ٜٕ«وىذا ىو النجس لَكـ مف الدبيب الَّذي يدب عمَى األَرض: ابف عرس والفَػأْر و َّػب‬
                                     ‫َ ُّ َ‬                   ‫ُ ْ‬
                                                     ‫ِ‬         ‫ِ‬                              ‫ِ‬    ‫َْ ِ ِ‬
                                            ‫عمَى أَجناسو، ٖٓوالحرذوف والورؿ والو َغة والعظَاية والحرباء."‬
                                                ‫َ ْ ْ َ ْ ُ َ ْ َ َ ُ َ ْ َ زَ ُ َ ْ َ ُ َ ْ ْ َ ُ‬        ‫َ‬
                                                   ‫الدبيب نجد لنا الدبابات النجسة. فأةلها ينجس ومس ج ها ينجس‬




‫19‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                           ‫ر‬                         ‫ر‬
          ‫2- إبػػػف عػػػرس - ن ػػةلو ة ػػالنمس يفت ػػرس الف ػ ػ اف وال.يوان ػػات الل ػػغي ة ويأة ػػؿ الجي ػػؼ ةم ػػا ي ػػؤذ"‬
                                          ‫ر‬
                                          ‫اضطفاؿ اللغار ويخطؼ اضنياء الالم ة ةالنسود ويخفيها فى ج. ا‬
                        ‫3- الفأر - مخرب للغاية وي.مؿ اضوب ة ويهاجـ الةتب ويفسدلا ويفسد الط اـ ويسرقو‬
                                                      ‫ار‬                       ‫بر‬
                  ‫4- الضب - .يواف " ينبو التمساح يسةف البر " ويتلوف ب.سب البي ة التى يوجد فيها.‬
                                                                                            ‫الوز‬
                                     ‫5- غة - إسمها بال برية لطاا مف لطأ باضرض وم نالا للؽ باضرض‬
                        ‫ر‬                                                   ‫ر‬
          ‫6- الحػػرذوف :- وم نػػى إسػػمو ل ػ اخ ونويػػؿ ون ػواح ولػػو ينػػبو البػػرص ونلػػى ظه ػ ا بسػػع بي"ػػاء‬
                                                                               ‫ةالبرص (ولذلؾ يسمونو أبى بريص)‬
                                                     ‫و‬
          ‫7- الػػورؿ - قريػػب جػػدا مػػف ال.ربػػاء ويتلػػوف .سػػب البي ػػة ر يبنػػى لنفسػػو بيتػػا بػػؿ يغتلػػب بيػػوت‬
                                                                                                                 ‫اضخريف‬
                                                                                       ‫الوز‬  ‫نو‬
                                                                   ‫8- العظاية - ع مف غ نةلها يسارب ال.رباء‬


                                                                          ‫ِ‬                      ‫ِِ ِ‬
            ‫َ َّ ِ َ ُ ُ ْ ْ ُ ّْ َّ ِ ِ ُ ُّ َ ْ َ َّ َ َ ْ َ َ ْ ِ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
 ‫األيػات (ٖٔ-ٓٗ):-" ٖٔىػػذه ىػي النجسػة لَكػػـ مػف كػػؿ الػػدبيب. كػؿ مػػف مسػيا بعػػد موتيػػا يكػوف نجسػػا إِلَػػى‬
        ‫ٍ‬                                           ‫ِ‬                                    ‫ِ ِ ِ‬                                ‫ِ‬
  ‫ْ ُ ّْ َ ِ َ َ ٍ ْ ْ ٍ ْ ِ ْ ْ‬                        ‫َ ُ ُّ َ َ َ َ ْ َ ٌ ْ َ َ ْ َ َ ْ ِ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
 ‫المسػػاء، ٕٖوكػػؿ مػػا وقَػػع عمَيػػو واحػػد منيػػا بعػػد موتيػػا يكػػوف نجسػػا. مػػف كػػؿ متَػػاع خشػػب أَو ثَػػوب أَو جمػد أَو‬
                                                                                                                                ‫َْ َ‬
 ‫ِ ِ‬            ‫ٍ‬                                 ‫ِ‬                              ‫ِ‬        ‫ُ ِِ ٌ ْ ِ‬
                                                                 ‫ْ َ َ َُ ُ َ ِ ً‬
 ‫بالَس. كؿ متَاع يعمؿ بو عمؿ يمقَى في الماء ويكوف نجسا إِلَى المساء ثُـ يطير. ٖٖوكؿ متَاع خزؼ وقَع فيو‬
          ‫َ ُ ُّ َ ِ َ َ َ َ‬          ‫ْ َ َ َّ َ ْ ُ ُ‬                                            ‫ََ ُ‬         ‫َ ٍ ُ ُّ َ ٍ ُ ْ َ‬
 ‫َ َ ِ َ ْ ِ َ ٌ ِ ْ ُ ّْ َ َ ٍ ُ ْ َ ُ َ ُ ُ َ ِ ً َ ُ ُّ‬                     ‫ِ ْ َ ُ ُّ َ ِ ِ َ َج ُ َ َّ ُ َ ْ ِ ُ َ ُ‬
 ‫منيا، فَكؿ ما فيو يتَن َّس، وأَما ىو فَتَكسػرونو. ٖٗمػا يػأْتي عمَيػو مػاء مػف كػؿ طعػاـ يؤكػؿ يكػوف نجسػا. وكػؿ‬
                                            ‫ِ‬         ‫ِ ِ ِ‬                                                            ‫َر ٍ ْ ِ‬
    ‫ُّ ُ َ ْ َ ْ ِ َ‬      ‫َ ُ ُّ َ َ َ َ ْ َ َ ة ْ ُ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬                          ‫ُ ّْ َ ٍ َ ُ ُ َ ِ ً‬
‫ش َاب يشرب في كؿ متَاع يكوف نجسا. وكؿ ما وقَػع عمَيػو واحػد ٌ مػف جثَثيػا يكػوف نجسػا. اَلتَّنػور والموقػدةُ‬
                                                                                    ‫ٖ٘‬
                                                                                                                          ‫ُ َُ‬
   ‫ِ َ ْ ِ ِ ْ َ َ َّ‬             ‫ْ َ ْ َ َ ِْ ْ َ ُ ْ َ َ ِ ْ َ ِ ُ َ ِ‬
 ‫ييدماف. إِنيا نجسة وتَكوف نجسػة لَكػـ. إِالَّ العػيف والبئػر، مجتَمعػي المػاء، تَكونػاف طَػاىرتَيف. لكػف مػا مػس‬
                                                                                                   ‫ِ‬                 ‫ِ‬     ‫ُ ْ َ ِ َّ‬
                                                                                   ‫ٖٙ‬
                                                                                         ‫َ َ ٌَ َ ُ ُ َ َ ً ُْ‬                  ‫َ‬
 ‫ِ ْ َ ُِ َ‬               ‫ِ‬
                                 ‫ْ ِ ْ ِ َ ْ ٍ ُ ْ َع ُ َ‬
                                                          ‫َ ٍ ِ‬              ‫ِ‬       ‫ِ ِ‬
 ‫جثَثَيا يكوف نجسا. واذا وقَعت واحد ٌ مف جثَثيا عمَى شيء مف بزر زرع يزر ُ فَيػو طَػاىر. لكػف إِذا جعػؿ‬              ‫ُ َ َُ ُ َ ِ ً‬
                   ‫ٖٛ‬                                                                                       ‫ٖٚ‬
                        ‫ٌ‬                                      ‫ْ‬        ‫َِ َ َ َ ْ َ َة ْ ُ َ َ‬
                     ‫َ ِ ٌ ِ َ ْ ِِ ِ ِ‬                                  ‫َّ ِ‬          ‫ِ‬        ‫ِ ِ ِ‬
 ‫ماء عمَى بزر فَوقَع عمَيو واحد ٌ مف جثَثيا، فَِإنو نجس لَكـ. ٜٖواذا مات واحد مف البيائـ الَّتي ىي طَعػاـ لَكػـ،‬
    ‫َ َ ٌ ُْ‬                   ‫ََ‬               ‫َِ َ َ َ‬         ‫ُ َ ٌ ُْ‬            ‫َ ٌ َ ِ ْ ٍ َ َ َ ْ َ َة ْ ُ َ‬
  ‫َْ َ ِ َ َ ْ‬                                   ‫ْ ََ ِ ْ ِ ِ ِ ِ‬
 ‫فَمف مس جثَّتَو يكوف نجسا إِلَى المساء. ٓٗومف أَكؿ مف جثَّتػو يغسػؿ ثيابػو ويكػوف نجسػا إِلَػى المسػاء. ومػف‬
                            ‫َْ ُ َ َ ُ َ َُ ُ َ ِ ً‬            ‫ُ‬               ‫ََ‬
                                                                                        ‫ْ ِ‬
                                                                                           ‫َ َ‬         ‫َ ْ َ َّ ُ ُ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                                                                            ‫ْ ِ‬                                  ‫ِ ِ‬
                                                                          ‫حمؿ جثَّتَو يغسؿ ثيابو ويكوف نجسا إِلَى المساء."‬
                                                                                ‫َ َ‬           ‫َ َ َ ُ ُ َْ ُ َ َ ُ َ َُ ُ َ ِ ً‬
                                                                                                         ‫مس جثث الدبيب ينجس‬
 ‫مػػف مػػس ج ػػث أ" مػػف لػػذا الػػدبيب يتػػنجس إلػػى المسػػاء والسػػبب أف الػػدبيب الػػذ" يػػدب نلػػى اضرض ملتلػػؽ‬
 ‫بالطيف واضرض وا يريد نػ بو أف يرفػع نينيػو للسػماء ويترجالػا وتةػوف لػفاتو سػماوية. أ"ػؼ لهػذا أف المػوت‬
 ‫نجػس ويسػػاو" الخطيػة. والسػػبب اللػػ.ى الطبػى آيػػة (34) إذا سػسطت ج ػػة أ.ػػدلا نلػى إنػػاء يمةػف غسػػلو ةإنػػاء‬
                                               ‫و‬
 ‫خنػػب أو يػػاب مػػف اللػػوؼ أو الةتػػاف أو الجلػػد يجػػب أف تغسػػؿ ر يسػػت مؿ .تػػى المسػػاء .تػػى يطهػػر مػػف أ"‬
 ‫ح آية (44) إف سسطت الج ة فػى أنػاء‬     ‫ر‬        ‫ز‬
                                   ‫ع مف ن ر الم " أو غي ا ةمسو‬‫إ.تماؿ لل دو" والبالس = قماش ملنو‬
 ‫خزؼ يةسرونوط فالميةروبات يمةف أف تتسلؿ إلى مسامو. واآلنيػة الخزفيػة تنػير لتنسػاف فهػى مػف طػيف اضرض‬
 ‫واإلنساف مف طيف اضرض ولى " يفة واإلنساف " يؼ (3ةو 5 8 + أر 92ط :2). فإذا فسد اإلنساف وةاف‬
                                                                ‫ر أمؿ فى توبتو يةسر أ" يهلؾ. فال يوجد سو" طريستيف‬


‫29‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                                           ‫ر‬
                                          ‫أ- متاع يمةف غسلو بالماءط إذا يغسؿ ويتطهر (إنا ة إلمةانية التوبة)‬
                                                              ‫ر‬
                                                      ‫ب- متاع أو إناء خزفى ر يمةف غسلو يةسر (إنا ة لهالةو)‬
                                                                              ‫فلنسدـ توبة ونغتسؿ مف خطايانا ل ال نهلؾ.‬
 ‫آيػػة (54) إف سػػسط نلػػى ط ػػاـ بػػو سػػا ؿ ةالمػػاء أو الزيػػت ر يؤةػػؿط واليهػػود فهمػوا أف قولػػو مػػاء لنػػا مسلػػود بػػو‬
                                                                               ‫إنداد الط اـ بالماء أو أ" سوا ؿ ةالزيت.‬
 ‫آية (64) تنػور = تػف + نػور وةلمػة تػف = مخبػز أو أتػوف ونػور ت نػى نػار إذا تنػور ت نػى فػرف. ولػو سػسط نلػى‬
                                                                              ‫الفرف يهدـ وي اد بناؤا فهو ر يمةف غسلو.‬
         ‫ػز‬
 ‫آية (74) لو سسط نلى عيف أو بئر مجتمعى المياه = تةوناف طػالرتيف ضف ماءلمػا متجػدد ويةتفػى بن ح المػاء‬
                                                                                                  ‫منها .يث سسطت الج ة.‬
                                                ‫ا‬
 ‫وقػػارف لػػذا اآليػػة مػػع آيػػة (54) ففػػى (54) الج ػػة سػػسطت نلػػى مػػاء رةػػد داخػػؿ إنػػاء فيتػػنجس اإلنػػاء ولةػػف إذا‬
                          ‫ػرو‬                                                            ‫ػار‬
 ‫سػػسطت نلػػى مػػاء جػ " ر يتػػنجس. فالخطيػػة إذا ألػػابت إنسػػاف ر ي طػػى فرلػػة للػ ح أف ي مػػؿ فيػػو تنجسػػو‬
        ‫ػار‬                                                 ‫للرو‬
 ‫الخطية ومف تليبو خطية لةف ي طى فرلة ح السػدس أف يبةتػو فيتػوب لػذا ر يتػنجس. المػاء الج " ينػير‬
                                                                                               ‫الرو‬
                         ‫ل مؿ ح السدس المستمر فى تجديد طبي ة اإلنساف= "رو.ؾ السدوس جددا في أ.نا نا "‬
 ‫ػالزر‬
 ‫اضيػػات (84ط 94) إف سػػسط نلػػى بػػذور جافػػة ر ت.سػػب نجاسػػة أمػػا إذا ةانػػت البػػذور مبللػػة فػػال تسػػتخدـ. فػ ع‬
 ‫والنبات ال.ػى ةالمػاء المتجػدد ضنػو ينمػو إذا لػو .ػى ر يتػنجس ولػو يسػتمد دا مػا مػواد جديػدة مػف التربػة والهػواء‬
         ‫ػرو‬     ‫ر‬
 ‫ضف لو جذور لةذا ةؿ مف ينرب مف الماء الذ" ي طيو المسيي أ" يستمد قػوة تطهيػر مسػتم ة مػف ال ح السػدس‬
 ‫لذا ر يتنجس. أما لو و"ع البذور فى أناء وو"ع نليو ماء ـ سسط نليو ج ة نجسة يتنجس فالماء لنا يساند‬
                                      ‫نلى تفتيي البذور فتلبي نر"ة للتلوث م ؿ مف تفت.ت .واسو لخطايا ال الـ.‬
                                                                       ‫ر‬
 ‫آية (:4) .تى ال.يوانات الطال ة لو ماتت تلبي نجسة. لذا ي نى لو ماتت بطريػؽ غيػر الػذبي. فػالموت ينػير‬
                                                                                                            ‫للخطية ةما قلنا.‬
 ‫آية (15) ومف أكؿ مف جثتو = ي نى مف أةؿ دوف أف ي لـ أنو ميت فإف مف يأةؿ ج ة .يواف مات بغير طريؽ‬
                                                                                   ‫الذبي تسطع تلؾ النفس تث 52 23.‬


  ‫ُ ُّ َ َ ْ ِ َ َ ْ ِ ِ َ ُ ُّ‬            ‫ْ ِ ُ َ َ ْ ُ وه ُ ْ َ ُ‬                ‫ِ‬
                                                                              ‫َ ُ ُّ َ ِ ٍ َ ُّ َ‬
 ‫األيات (ٔٗ-٘ٗ):-" ٔٗ«وكؿ دبيب يدب عمَى األَرض فَيو مكر ٌ الَ يؤكؿ. ٕٗكؿ ما يمشي عمَى بطنو، وكؿ‬
                 ‫َّ ُ َ ْ ُ وه‬                                ‫ِ‬                ‫ِ‬                                      ‫ِ‬
     ‫َ ّْ ُ‬                                  ‫ْ ِ‬        ‫َ ْ َ ٍ َ َ ُ ّْ َ َ َ ْ ْ ُ ُ ْ ُ ّْ َ ِ ٍ َ ُّ َ‬
 ‫ما يمشي عمَى أَربع مع كؿ ما كثُرت أَرجمُو مف كؿ دبيب يدب عمَى األَرض، الَ تَأْكمُوهُ ألَنو مكر ٌ. ٖٗالَ تُدنسوا‬
                                   ‫ُ‬                                                                                     ‫َ َْ‬
                                                          ‫َج ُ ِ ِ َ ُ ُ ِ ِ َ ِ ِ َ‬                         ‫ِ‬
                                                                                                       ‫ْ َ ُ ْ ِ َ ِ ٍ َ ُّ َ‬
 ‫أَنفُسكـ بدبيب يدب، والَ تَتَن َّسوا بو، والَ تَكونوا بو نجسيف. إِني أَنا الرب إِليكـ فَتَتَقَ َّسوف وتَكونوف‬
                             ‫ّْ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬
                                                    ‫ٗٗ‬
   ‫دُ َ َ ُ ُ َ‬
   ‫ْ ََ ُْ ِ ْ‬      ‫ّْ َ َّ ُّ ِ‬                ‫ْ ِ‬             ‫ِ‬
 ‫ق ّْيسيف، ألَني أَنا قُ ُّوس. والَ تُنجسوا أَنفُسكـ بدبيب يدب عمَى األَرض. ٘ٗإِني أَنا الرب الَّذي أَصعدكـ مف‬
                                                           ‫د َ ّْ َ د ٌ َ َ ّْ ُ ْ َ ُ ْ ِ َ ِ ٍ َ ُّ َ‬
                                                                                                                          ‫ِ ِ‬
                                                                                 ‫ِ ِ‬                                  ‫ِ‬
                                                         ‫أَرض مصر ِيكوف لَكـ إِليا. فَتَكونوف ق ّْيسيف ألَني أَنا قُ ُّوس."‬
                                                            ‫ُ ُ َ د َ ّْ َ د ٌ‬                     ‫ْ ِ ْ َ لَ ُ َ ُ ْ ً‬
               ‫ر‬                                      ‫ر‬
 ‫الزواحؼ لى مةرولة ضنهػا تػدب نلػى اضرض وتلمػس التػ اب فهػى تنػبو اإلنسػاف الػذ" ينػتهى تػ اب لػذا ال ػالـ‬
                                                       ‫فإن.ط قد ا وولؿ للت اب. وا يسميها مةرولة ليرفع أنظار‬
                                            ‫لـ للسماويات‬                              ‫ر‬          ‫ر‬


‫39‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


      ‫ر‬                                  ‫آية (35) لذا الدبيب ال ة أنواع وما يمشى عمى بطنو = ةال.ية ليذةر‬
 ‫لـ ب سوبة ال.ية وأنهػا سػتأةؿ التػ اب تػؾ‬
 ‫4 52 ومػػا يمشػػى عمػػى أربػػع = ةال سػػارب ومػػا كثػػرت أرجمػػو م ػػؿ أـ أرب ػػة وأرب ػػيف والػػدود وآيػػة (45) تنػػديد‬
                                                                                            ‫ال ى بمنع النجاسة ليؤةد الم نى‬
                               ‫الني انا قدوس = ر ار"ي....تكونوف قديسيف = أي ر تنتهوا ارر"يات النجسة‬
                      ‫آية (65) أنا الرب الذى أصعدكـ مف أرض مصر = ب د أف .ررتةـ ر ت ودوا لل بودية انية‬


  ‫ِ ِ َ ِ َ ُ ْ َ َ ِ ِ َ ط ُ ِ َ ُ ّْ َ ْ ٍ َ ي ٍ ْ َ ِ ْ َ ِ َ ُ ّْ َ ْ ٍ ِ ُّ َ َ‬
 ‫األيات (ٙٗ-ٚٗ):-" ٙٗىذه شريعة البيائـ وال ُّيور وكؿ نفس ح َّة تَسعى في الماء وكؿ نفس تَدب عمى‬
                             ‫َْ ْ َ ِ ِ َُْ ْ َ ِ ِ‬                         ‫ِ‬
              ‫األَرض، ِٚٗمتَّمييز بيف النجس وال َّاىر، وبيف الحيوانات الَّتي تُؤكؿ، والحيوانات الَّتي الَ تُؤكؿ»."‬
                  ‫َُْ‬                 ‫َ َ ََ‬                   ‫َ ََ‬    ‫ْ ِ ل ْ ِ ِ َ ْ َ َّ ِ ِ َ ط ِ َ َ‬
                         ‫ر‬
 ‫لى نري ة أبدية. وقولو الحيوانات التى تؤكؿ = لى أخص مػف قولػو ال.يوانػات الطػال ة فسػد يةػوف لنػاؾ .يػواف‬
                                                               ‫طالر ولةنو ر يؤةؿط فم ال ضنو مات وليس بطريؽ الذبي‬
                                                                                                               ‫مالحظات ختامية‬
                                         ‫ا‬              ‫ا‬
         ‫2- ر.ظ أف اليهود" ةاف نليو أف يسير .ذر فى ةؿ ل.ظػة يرقػب اضرض لػ ال يلمػس مػا يػدب أو‬
                                                                                  ‫ا‬
         ‫يلمػػس ج ػػة .يػواف ونليػػو أف يرقػػب اله ػواء (الطيػػور) والمػػاء (السػػمؾ) ولةػػذا لػػو فػػى ةػػؿ ل.ظػػة‬
                                                                                                                ‫ا‬
         ‫يرقػػب مػػا .ولػػو .تػػى ر يتػػنجسط ولػػـ تػػدربوا نلػػى لػػذا جيػػدا ونلػػى ةػػؿ مسػػي.ى أف يف ػػؿ نفػػس‬
                                                                                        ‫ر‬
                                      ‫النئ وي اقب ةؿ ما .ولو ضف خلمنا إبليس يجوؿ يلتمس مف يبتل و.‬
                                                           ‫ناز‬                                ‫ر‬
         ‫3- أ" بطرس الرسوؿ السماء مفتو.ة واناء ر نليو م ؿ مػالءة نظيمػة بهػا ةػؿ أنػواع ال.يوانػات‬
                ‫ر‬                        ‫ر‬                                         ‫ر‬
         ‫طال ة ونجسة ولوت قا ؿ إذبي وةؿ‘ وتةررت الث مػ ات وتةػرر اللػوت ػالث مػ ات ينػير‬
         ‫إلى أف ال.ياة المسامة فى المسيي لـ ي ػد فيهػا لػذا التمييػز. وتنػير لسبػوؿ اضمػـ الػذيف ةػانوا قػبال‬
         ‫م تبريف نجسيف إلنفلالهـ نف ا وب ػد المسػيي لػار الةػؿ وا.ػدا 2تػى 5 5. إذا فسػد ةانػت‬
                                     ‫نجاسة لذا ال.يوانات فى ةونها رمز والرمز إنتهى بمجئ المرموز إليو.‬
         ‫4- آية ٕٗ بيا كممة بطف وةلمة بطف لنا فى ال برية بها .رؼ "واو" ولو يتوسط .روؼ اضسفار‬
                                                          ‫ر‬
         ‫الخمسة وةاف الةتبة يستخدمونو ةدليؿ لم اج ة ل.ة النسؿ وذلؾ ب ػد ال.ػروؼ .رفػا .رفػا فيمػا‬
         ‫قبلػػو وفيمػػا ب ػػدا ولػػذا يبػػيف اإللتمػػاـ الةبيػػر الػػذ" بػػو لػػاف اليهػػود نػػص ال هػػد السػػديـ السػػروف‬
                                                                                                                 ‫الطويلة‬
                                                               ‫ٗ- صفات المسيحى الطاىر فى ضوء ىذا اإلصحاح‬
                                                                           ‫أ- يله ػػً ف ػػى ةلم ػػة ا (يجتر‬
                  ‫ل ػػا) + يل ػػلب اضلػ ػواء والن ػػهوات (ين ػػؽ الظل ػػؼ) +‬
                                                                    ‫ر‬                ‫ا‬
                  ‫يتغ ػػذ" نل ػػى مرن ػػى ا الخ"ػ ػ اء أ" ةلم ػػة ا (ول ػػيس آة ػػؿ ل. ػػوـ البن ػػر) =‬
                                                                                  ‫شريعة الحيوانات الطاىر‬
                                                                                  ‫ة‬




‫49‬
                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انذادٖ ػشش)‬


                                    ‫ر‬
     ‫ب- يست مؿ وسػا ط الن مػة (لػالة ولػوـ + أسػ ار.......) لتسػاندا فػى أف يسػلؾ‬
                                                                           ‫ر‬
     ‫ف ػػى وس ػػط تي ػػا ات ال ػػالـ وت.مي ػػو م ػػف اضوس ػػاط الم ادي ػػة = شػػػريعة األسػػػماؾ‬
                                                                                       ‫الطاىر‬
                                                                                       ‫ة‬
                                     ‫و‬
     ‫ت- ي.لػػؽ فػػى السػػماويات (طيػػر) + ر يخطػػؼ ر ي ػػيش نلػػى الجيػػؼ = شػػريعة‬
                                                                              ‫الطيور الطاىر‬
                                                                              ‫ة‬
                      ‫ث- ر ينتهى اضر"يات ويلتلؽ بالطيف = شريعة نجاسة الدبيب‬
                    ‫لسد .ررنا المسيي فلن"ع ن.ف السيود نلى أنفسنا ب.ريتنا ونتسدس ضف إلهنا قدوس.‬




‫59‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي ػشش)‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                           ‫اإلصحاح الثانى عشر‬

                                                                                                           ‫تطيير الوالدة‬
                                                                                      ‫ر‬
 ‫" لنا نظ ة ا للخطية ونتا جها. والل نة التى و" ها نلى البنر بؿ سمة ال ار التى جلبولا نلى أنفسهـ.‬‫نر‬
                                                                                 ‫خار‬
                                           ‫ولذلؾ نجد لنا الطفؿ يولد ج ال هد م ؿ آدـ أبوا .يف طرد مف الجنة.‬



                                                            ‫آدو انشأس‬




                                          ‫حىاء ( جزء يٍ أدو)‬                       ‫أدو‬



                                                ‫األوالد جزء يٍ آدو وجزء يٍ حىاء‬




                                                                                   ‫ز‬
                                        ‫إذا ال الـ ةلو لو أج اء مف آدـ ف.يف ألاب الموت آدـ ألاب ةؿ ذريتو.‬
                                                                         ‫ا‬                 ‫ر‬
                                                 ‫+ مت 8 82 النج ة الردية تلنع أ مار ردية. إذا الخطية تنتسؿ.‬
                                                    ‫+ ا خلؽ آدـ نلى لورتو ةنبهوط وا .ى لذلؾ ةاف آدـ .يا‬
                                                                                                ‫+ ب د السسوط مات آدـ‬
                     ‫+ تؾ 6 4 وناش آدـ 142 سنة وولد ولدا نلى نبهو ةلورتو أ" م.ةوما نليو بالموت .‬
 ‫+ رو 6 32 "مف أجؿ ذلؾ ةأنما بإنساف وا.د دخلت الخطية إلى ال الـ وبالخطية الموت ولةػذا إجتػاز المػوت‬
                                                                 ‫إلى جميع الناس إذ أخطأ الجميع" الخطية إذا تنتسؿ.‬
                                                                             ‫ر‬
                                              ‫+ لذلؾ ةانت النغمة المتةر ة فى إل.اح تؾ 6 لى ومات.... ومات‬
                                               ‫+ وقد نرفنا أف الموت نجاسة. ومف يتالمس مع ميت ي.تاج لتطهير‬
                                                                       ‫ا‬                                ‫ا‬
 ‫+ فػػى أونػػية الرقػػديف نسػػوؿ "لػػيس أ.ػػد طػػالر ولػػو ةانػػت .ياتػػو يومػػا وا.ػػدا...نلى اضرض " ضف الخطيػػة إنتسلػػت‬
                                                                                                            ‫لهذا المولود.‬




‫69‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي ػشش)‬


                                                                                                 ‫ر‬
 ‫+ لذلؾ فالم أة .يف تلػد ومػع أف اضبنػاء نطيػة إلهيػة لةػف ضف .يػاة اإلنسػاف قػد فسػدت بالخطيػة خػالؿ ال لػياف‬
 ‫" نجسة ضنها ولدت‬                               ‫ا‬                               ‫ر‬
                 ‫اضوؿط تةوف الم أة قد ولدت طفؿ فى .الة ساقطة ونظر إلرتباطها بو فهى ت تبر لى اضخر‬
                                                                                            ‫ر‬
                                        ‫ولدا ميتا ضف ملي ا الموت ونجسا فهو بالخطية إنتهتو أموط ولو نبو والديو.‬
   ‫و‬                                ‫ا‬
 ‫+ إذا فاإلنساف مرتبط بالدنس فى ميالدا وأي"ا فػى موتػو أ" فػى ةػؿ مر.ػؿ .ياتػو لػو مولػوـ بالنجاسػة. ضف‬
             ‫يخر‬                    ‫ر‬
 ‫اإلنساف ينسى لذا ال.سيسة .يف يغتر بمجد لذا الدنيا. نجد ا يذة ا لنا بهاط ولو يذةر أنو ج مف بطف أمو‬
                          ‫نريانا مسةينا نجسا وتنتهى .ياتو فى قبر ج ة نجسة مف يمسها يتنجس واذا تذةر لذا -‬
                                                                                  ‫ويز‬
                                                             ‫2- ر ينتف ويسلؾ بدوف ةبرياء لد فى أمجاد لذا ال الـ‬
 ‫3- ين ر ب.اجتػو للتطهيػر وللمػيالد الجديػد والمػوت مػع الػرب الملػلوب لي.يػا مسدسػا لػو فهػذا الطسػس ي لػف أننػا‬
                                                                                                  ‫لو‬
                                                                                          ‫ةلنا مرفو"وف نجسوف ر تدخؿ ا‬
                                                 ‫ر‬                                    ‫الو‬
 ‫+ اضـ ت تبر ب د ردة نجسة ضنها ولدت طفػال نجسػا ملػي ا المػوت ولةنهػا تتطهػر يػوـ ختانػو أ" .ػيف يلػير‬
 ‫ن"وا فػى نهػد ا . ونفػس لػذا الطسػس يطبػؽ فػى الةنيسػة اليػوـ فػاضـ ر تستػرب مػف التنػاوؿ قبػؿ نمػاد مولودلػا‬
                                  ‫وان"مامو للةنيسة جسد المسييطوبال ماد يلير لو .ياة ابدية طفيلير لالـ ابنا .يا‬


                                                                                           ‫ِ‬
                                                                                      ‫أية (ٔ):- "ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً:"‬
                                                                                                 ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬

 ‫َ ْ َ َ ػر ُ ُ َ ِ ً ْ َ َي ٍ َ ِ َّ ِ‬                                 ‫َ ِ ِ‬           ‫ػرِ َ ِ‬             ‫َم ِ‬
 ‫أيػة (ٕ):- " ٕ«كّْػـ بنػػي إِس َائيؿ قَػػائالً: إِذا حبمَػت امػػرَ ٌ وولَػدت ذك ًا، تَكػػوف نجسػة سػػبعة أ َّػاـ. كمػػا فػي أَيػاـ‬
               ‫َ‬            ‫َ َ َ‬                           ‫ْ َأة َ َ‬        ‫َ‬                       ‫ْ‬       ‫ْ َ‬
                                                                                                         ‫ِْ ِ َِ ُ ُ َِ ًَ‬
                                                                                                       ‫طَمث عمَّتيا تَكوف نجسة."‬
 ‫النجاسة فهمنا م نالا سابسا وي"اؼ لهذا أنهػا خػالؿ لػذا المػدة ت تبػر غيػر نظيفػة بسػبب الػدـ الػذ" ينػزؼ منهػا.‬
        ‫ػهر‬                                                     ‫ر‬
 ‫والةنيسة تمنع التناوؿ فى لذا الفت ة ليس ضنها نجاسة بؿ ةأنها فطر. طمث عمتيا = أ" مر"ػها الن ". فهػى‬
 ‫ر‬
 ‫" ويجب أف تمةث فى البيػت. تكػوف نجسػة سػبعة أيػاـ = فتػ ة‬            ‫ر‬              ‫ر‬
                                                          ‫خالؿ لذا الفت ة ةمف لى فى فت ة مر"ها النهر‬
 ‫نػػزوؿ الػػدـ نػػادة تسػػتمر مػػف 4 – 8 أيػػاـ ولنػػا ي.سػػبها 8 أيػػاـ. وفػػى إلػػ.اح 62 مػػف نفػػس السػػفر نجػػد النػري ة‬
                                                                                       ‫يخر‬
 ‫ت.سب ةؿ جسـ ج سيال سواء ةاف رجؿ أو أن ى أنو نجػس لػيس ضف الػدـ فػى ذاتػو نجاسػة وانمػا لةػى يتوقػؼ‬
 ‫اإلنسػػاف نػػف ةػػؿ نمػػؿ ويهػػتـ بلػػ.تو .تػػى ينػػفى تمامػػاط لنػػا ا يظهػػر ةطبيػػب يهػػتـ بلػػ.ة نػ بو فهػػو طبيػػب‬
                                          ‫و‬                                                 ‫و‬
 ‫أجسػػادنا ونفوسػػنا. لػػذلؾ ضف السػػيؿ نجاسػػة سػػميت الوالػػدة لنػػا نجسػػة. ر.ػػظ أف ا الػػذ" خلػػؽ اإلنسػػاف لينمػػو‬
 ‫وية ر ولذا النمو والتةا ر ةاف سي.دث بالطريؽ الطبي ػى ولػف ي.سػب نجاسػة إذا لػـ تةػف الخطيػة قػد دخلػت إلػى‬
              ‫ال الـ. وةوف ا ينسب النجاسة ل ـ الوالدة فهذا ليجذب اضنظار للخطية التى تسللت لنا أبا نف جد.‬


                                                                         ‫ِ ِ ْ ُ ْ ُ ِِ‬
                                                                       ‫أية (ٖ):- " ٖوفي اليوـ الثَّامف يختَف لَحـ غرلَتو."‬
                                                                                                     ‫َ ِ َْْ ِ‬
                                                                              ‫ُ ْ‬        ‫ُ‬




‫79‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي ػشش)‬


 ‫ع جديد. وفيو يػدخؿ الطفػؿ فػى نهػد جديػد مػع ا . وب ػد ختػاف الطفػؿ وانتما ػو لنػ ب‬‫اليوـ ال امف لو بداية أسبو‬
          ‫ػو‬
 ‫ا نجد اضـ تنارؾ إبنها برةات الختاف وترفع ننها نجاستها لةنها ر ت ود للهيةؿ قبؿ 15 يومػا مػف ال ردة. أمػا‬
         ‫فى خالؿ لذا السب ة اضياـ التى تةوف نجسة فيها فهى تنفلؿ نف أقاربها وزوجها ومف يلمسها يتنجس.‬


 ‫ِ ْ‬       ‫َ َّ َ ِ ْ َ ْ ِ ِ‬        ‫ً َ ِ َ َ ْ ً ِ َ ِ ْ ِ يرَ ُ َّ َ ٍ ُ ػد ٍ‬                    ‫ِ‬
 ‫أية (ٗ):- " ٗثُـ تُقيـ ثَالَ ثَة وثَالَ ثيف يوما في دـ تَطي ِىػا. كػؿ شػيء مقَ َّس الَ تَمػس، والَػى المقػدس الَ تَجػئ‬
                                              ‫ْ‬                                                  ‫َّ ُ‬
                                                                                                ‫ْ ُ َ َي ُ ْ ِ يرَ‬
                                                                                           ‫حتَّى تَكمؿ أ َّاـ تَطي ِىا."‬
                                                                                                                       ‫َ‬
  ‫ر‬        ‫و‬
 ‫لا ربمػا بسػبب لونهػا ضف المػ أة‬                   ‫ر‬
                                 ‫ىا = أ" الدـ الطالر أو السوا ؿ التى تنزؿ مف الم أة وتسمى دـ تطهير‬             ‫دـ تطيير‬
                                                                                                  ‫ر‬
 ‫فى لذا الفتػ ة قػد تخللػت مػف النجاسػة ولػى اآلف فػى سػبيلها للتطهيػر الةامػؿ. ولػذا السػوا ؿ نػادة تسػتغرؽ مػف‬
 ‫أسبونيف ل ال ة أسابيع. ثـ تقيـ ثالثة وثالثيف يوماً = نجد لنا المدة 44 يوما أ" أة ر مػف أةبػر مػدة ولػى 23‬
                                                                                                                 ‫يوما واسباب لذا‬
                                    ‫2- لتغطية ال.ارت الناذة التى تستمر فيها السوا ؿ مدة طويلةط أ" لل"ماف‬
          ‫3- .ت ػػى تة ػػوف الم ػػدة اإلجمالي ػػة 15 يوم ػػا (8+44) ورق ػػـ 15 ين ػػير ضن ػػياء م روف ػػة ف ػػى الةت ػػاب‬
          ‫المس ػػدسط فالطوف ػػاف إس ػػتمر 15 يوم ػػاط إذا ل ػػذا يطب ػػع ف ػػى اضذل ػػاف أنه ػػـ بس ػػبب الخطي ػػة ة ػػانوا‬
          ‫م. ػػروميف مػػػف ن مػػػة ا م ر" ػػيف لسػ ػػخطو ونسمتػ ػػو. وموسػػػى ل ػػاـ 15 يومػ ػػا لي.لػ ػػؿ نلػ ػػى‬
          ‫النػػاموس وبرةػػات ا . ولػػى ت.ػػرـ مػػف المسدسػػات ةمػػف تةػػوف لػػا مة وب ػػدلا ت.لػػؿ نلػػى ةػػؿ‬
          ‫.سوقهػػا. إذا اضرب ػػيف يومػػا لػػى مػػدة إنتظػػار ي سبهػػا برةػػات إذا فهػػـ النػػخص مػػا يريػػدا ا وقػػدـ‬
                                                                                                                    ‫توبة.‬
 ‫كػػؿ شػػئ مقػػدس ال تمػػس = أ" ر تأةػػؿ مػػف ذبػػا ي السػػالمة والفلػػي. واذا ةانػػت زوجػػة الةػػالف فػػال تأةػػؿ مػػف‬
                        ‫الم.لؿ أةلو ل ا لة الةالف مف ل.وـ الذبا ي. والى المقدس ال تجئ = أ" ر تأتى إلى بيت ا‬


 ‫ِ َِ‬                  ‫َّ ِ ِ ً ِ‬                    ‫ِ‬       ‫ِْ َ ِ‬
                                                                       ‫ُ ُ َِ َ ً ُْ َ‬
 ‫أيػػة (٘):- " ٘واف ولَػػدت أُنثَػػى، تَكػػوف نجس ػة أُسػػبوعيف كمػػا فػػي طَمثيػػا. ثُػػـ تُقػػيـ س ػتَّة وس ػتّْيف يومػػا فػػي دـ‬
            ‫َ َْ ً‬      ‫َ‬         ‫ُ‬                 ‫ْ َ‬           ‫َ‬                                  ‫َِ ْ َ َ ْ ْ‬
                                                                                                                            ‫ْ ِ يرَ‬
                                                                                                                        ‫تَطي ِىا. "‬
          ‫ػبو‬                               ‫و‬
 ‫واف ولدت أنثى = لنػا نجػد المػدة ت"ػانفت فهػى تظػؿ نجسػة ب ػد ردتهػا لمػدة أسػبونيف بػدر مػف أس ع ولةػذا.‬
 ‫ولذا ر يسلد بو التمييز بيف الجنسيف فن.ف نجد أف الذبي.ة المسدمة نف الولد م ؿ البنت تماما (وبولس الرسػوؿ‬
             ‫ػر‬                                        ‫ػو‬                               ‫ر‬
 ‫يسػػوؿ أف الرجػػؿ والم ػ أة لمػػا وا.ػػد فػػى المسػػيي يسػ ع ربنػػا (غػػؿ 4 93ط ةػػو 4 22) وسػػوؼ نػ " أف ن ػري ة‬
                                           ‫التطهيػػر لةػػال الولػػد والبنػػت وا.ػػدة. أ" أف اضـ تسػػدـ نفػػس الػػذبا ي لتطهير‬
 ‫لػػا إف ولػػدت ولػػدا أو ولػػدت بنتػػا. إذف‬
                            ‫المنةلة ليست فى إرتباط النجاسة بالذةر أو بالبنت. ولةف التفريؽ لنا لو أسباب لى -‬
                                                                                                           ‫و‬       ‫ر‬
          ‫2- المػ أة ب ػػد ردتهػػا تسػػتمر فػػى البيػػت ر تت امػػؿ مػػع أ.ػػد فهػػى مػػدنوة للتأمػػؿ والتفةيػػر فػػى أسػػباب‬
                                                       ‫مدة النجاسة ألال ـ لماذا لى مختلفة بيف الولد والبنت.‬




‫89‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثاَي ػشش)‬


           ‫ر‬                                                                             ‫ر‬
          ‫3- ةػػاف الػػذةر إنتظػػار ةػػؿ إمػ أةط لػػذلؾ ةػػاف أقػػؿ فػػى المػػدة الخالػػة بالنجاسػػة ولػػذا ي.يػػى بإسػػتم ار‬
                                                        ‫ر‬                    ‫ر‬
                                                ‫رجاء مجئ المسيا (نسؿ الم أة المرتسب الذ" يس.ؽ أس ال.ية)‬
                                 ‫ر‬
          ‫4- التفريؽ الةتابى المستمر بيف الذةر واضن ى لو مجرد ج ؿ الذةر أس أ" قا د واضن ى جسد أ"‬
                                                     ‫ر‬            ‫ر‬
           ‫خا"ع ة المة مسبسة ومستم ة إلرتباط ال أس (المسيي) بالجسد (الةنيسة) (2ةو 32 +أؼ 6)‬
                                   ‫ر‬                                                                            ‫ر‬
          ‫5- المػ ػ أة ةان ػػت الم ػػدخؿ للخطي ػػة (2ت ػػى 3 52) "آدـ ل ػػـ يغ ػػو لة ػػف المػ ػ أة أغوي ػػت ف.ل ػػلت ف ػػى‬
          ‫الت د"" وليس م نى لذا أنها لى ملدر النجاسة أو أة ر نجاسة إنما الم نى لػو أنهػا أ"ػ ؼ‬
          ‫ف ػػى تةوينه ػػا النفس ػػى وال ػػاطفى فيس ػػهؿ إغوا ه ػػا نن ػػدما تة ػػوف بمفردل ػػا. وةم ػػا قلن ػػا ف ػػا يسل ػػد‬
                                                                       ‫بتنري اتو أف يج لنا نتأمؿ لنت.انى السسوط.‬


      ‫ٍ‬                               ‫ْ ِ يرَ ْ ِ ْ ٍ ِ ْ َ ٍ ِ ِ َ ٍ‬
  ‫َ ْ ِ ٍّ ُ ْ َ ً َ ْ ِ َ َ َ ْ‬
 ‫األيات (ٙ-ٚ):-" ٙومتَى كممَت أ َّاـ تَطي ِىا ألَجؿ ابف أَو ابنة، تَأْتي بخروؼ حولي محرقَة، وفَرخ حمامة أَو‬
                                           ‫ُ‬                                   ‫َ َ َ ُ ْ َي ُ‬
 ‫ْ ُ ُ ِ ْ َ ْ ُو ِ‬                                       ‫َْ ِ ِ‬        ‫َ ِ ََِْ َِْ ِ‬                ‫ٍ َِ َ َ ِ ي ٍ‬
 ‫يمامة ذبيحة خط َّة إِلَى باب خيمة االجتماع، إِلَى الكاىف، ٚفَيقَ ّْميما أَماـ الرب ويك ّْر عنيا، فَتَطير مف ينب ع‬
                     ‫ُ د ُ ُ َ َ َ َّ ّْ َ ُ َ ف ُ َ ْ َ‬                                                       ‫َ‬     ‫ََ َ‬
                                                                               ‫َ ِ َ ِ ِ َ ِ َ ُ ِ م ُ َ َ ًا ْ ْ‬
                                                                          ‫دميا. ىذه شريعة الَّتي تَِد ذكر أَو أُنثَى."‬
                                                              ‫ا‬                                ‫ر‬
 ‫إذا اضـ ر ت.سب طال ة .تى تسدـ ذبي.ة دمويةط رمز لل.اجة إلػى دـ المسػيي الػذ" يطهػر مػف ةػؿ خطيػة (2يػو‬
 ‫8 2). ر.ظ أنها إستمرت 15 يوما أو 19 يوما لةنها ر تطهر سو" بالذبي.ة فالزمف نػاجز نػف مسػي الخطيػة‬
‫ا‬
‫وال.اجة دوما إلى دـ يطهر. ولى تسدـ ذبيحة محرقة = فالم.رقة لػى أسػاس ةػؿ الػذبا ي ولػى لنػا تسػدمها نػةر‬
 ‫وفر.ا ضف ا أقامها سالمة وأنطالا نسال. والم.رقة لى إنالف وا"ػي لسبػوؿ ا للخػاطئ وذبي.ػة الم.رقػة لػى‬
       ‫ر‬          ‫ػز ػر‬                                         ‫ز‬                                ‫ر‬
 ‫مو"ػػع سػػرور الػػرب ةمػػا أينػػا. وذبيحػػة خطيػػة = بػػإمت اج الم.رقػػة مػػع ذبي.ػػة الخطيػػة يمتػ ج الفػ ح بػػالغف اف مػػف‬
                                                                  ‫ر ر‬
 ‫الخطية وةوف ذبي.ة الخطية مف الطيور إنا ة لبػ اءة الطفػؿ الظالريػة وطفولتػو البري ػة ولةػف الخطيػة إنتسلػت إليػو‬
                                                                                                             ‫ولارت مختب ة داخلو‬


  ‫َ َِ َ َ ِ ي ٍ‬               ‫ِ‬
 ‫أية (ٛ):- " ٛواف لَـ تَنؿ يدىا كفَاية ِشاة تَأْخذ يمامتَيف أَو فَرخي حماـ، الواحد محرقَة، واآلخر ذبيحة خط َّة،‬
           ‫َ‬   ‫َْ َ ُ ْ َ ً َ َ‬
                                      ‫ٍ‬
                                        ‫ُُ ََ َ ِْ ْ ْ َ ْ َ َ‬
                                                                     ‫َْ ُ َ ِ ً ل َ ٍ‬
                                                                            ‫َ‬        ‫َ‬       ‫َِ ْ ْ‬
                                                                                                ‫ِ‬
                                                                                  ‫فَيك ّْر عنيا الكاىف فَتَطير»."‬
                                                                                       ‫ُ َ فُ َ ْ َ ْ َ ُ ْ ُ ُ‬
                                                   ‫ر‬                                          ‫ر‬
 ‫تسدمة الفس اء تستبدؿ الخروؼ بيمامة ولذا ما قدمتو ال ذ اء أـ المسيي الذ" إفتسر ليغنينػا 3ةػو 9 :. وال جيػب‬
                                                                                                 ‫أف المسيي وأمو التزما بالناموس‬
 ‫لذا الطسس يج لنا ةمسي.ييف نن ر بأف الطفؿ يولد بنجاستو فننتاؽ ليناؿ سر ال ماد المسدس وأف ن.رص نلى‬
                                                                                                       ‫تربية أطفالنا فى خوؼ ا .‬




‫99‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬                                          ‫اإلصحاح الثالث عشر‬

                                                           ‫البرص‬
 ‫البرص لو مرض جلد" مخيػؼ وغيػر م ػد"ط لةنػو خطيػر فهػو ينػوا جلػد اإلنسػاف وي.ػدث نالػات بالجسػـ ولػو‬
                                              ‫ر‬                                     ‫ر‬         ‫ر‬
 ‫م"ػػانفات نػػديدة فػػى أدوا ا الخطي ػ ة ضنػػو قػػد يسػػسط الن ػ ر مػػف ال ػ أس وال.واجػػب وقػػد يتسػػبب فػػى إسػػساط نسػػد‬
                                                               ‫ػر‬
 ‫اضلابع فى اليديف والسدميف الوا.دة ب ػد اضخ " ػـ تتسػاقط اضظػافر واضنػؼ وسػسؼ ال.لػؽ وتتلةػؿ الل ػة وتسػسط‬
      ‫اضسناف وت"يع ال يناف تدريجيا. ومع أف أرـ لذا المرض ليست .ادة إر أنها تج ؿ المريض فى .زف نظيـ‬
                                    ‫أو‬                             ‫ر‬
 ‫وفى لذا اإلل.اح نجد ندة أم اض أطلؽ نلى جمي ها إسـ البرص. و ر المرض المذةور سػابسا ولػذا م ػروؼ‬
                                                          ‫ر أخر‬
 ‫بإسـ ‪ .LEPROSY‬لةف لناؾ أم اض " أطلؽ الةتاب نليها إسـ برص أي"ا إلظهار خطورتها وأنهـ يجب‬
                           ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫أف يت ػػاملوا م هػػا ةمػػا يت ػػاملوف مػػع البػػرص في زلػوا المػريض فهػػى أمػ اض م ديػػة (أمػ اض جلديػػة) وةػػاف الةػػالف‬
                                                      ‫الر‬
 ‫يسػػوـ بسػػد جميػػع إ.تياجػػات النػ ب فهػػو يسػػوـ بتسػػديـ الػػذبا ي و نايػػة ةمػػا يسػػوـ بالس"ػػاء والطػػب (نػػزؿ الم ػريض‬
                                                                           ‫ر‬
 ‫.تى ر تنتنر ال دو") والهندسة (م اقبة البيوت اآليلة للسسوط) ولػذا ضف (2) النػ ب ةػاف نػ با بػدا يا ولػـ يةػف‬
                                                                                                              ‫ير‬
 ‫لنػػاؾ مػػف نػػاا (3) إنالنػػا أف ا لػػو المس ػ وؿ نػػنهـ فػػى ةػػؿ دقػػا ؽ .يػػاتهـ ويػػذةر الةتػػاب ال ػػة أن ػواع مػػف‬
                                                                                                                      ‫البرص‬
                                                                          ‫2- ما يليب اإلنساف ر 42 2 – 75‬
                                                                        ‫3- ما يليب ال ياب ر 42 85 – 56‬
                                                                        ‫4- ما يليب البيوت ر 52 44 – 46‬
                                                                            ‫فر‬
 ‫ويساؿ ةتسليد نند اليهود أف نػوف الػذ" فةػر فػى قتػؿ موسػى ةػاف أوؿ مػف ألػيب بػالبرص ومػات ولػو أبػرص.‬
 ‫ضف اليهود إ.تفظوا بب ض ال بادات الو نية م هـ مف ملر جلب الرب نليهـ لػذا المػرض الػذ" بػدأ فػى ملػر‬‫و‬
                                                               ‫لتأديبهـ فهو تاب هـ مف ملر ةما تاب تهـ أو اف ملر.‬
 ‫ضف لػػذا المػػرض غيػػر م ػػد" دفػػع لػػذا الػػب ض أف يسػػوؿ أنػػو "ػربات خالػػة مػػف ا وبهػػذا يلػػبي لػػذا المػػرض‬‫و‬
                                                                                   ‫.و‬
 ‫سػػمة نػػار و" ػ ها الػػرب نلػػى الخػػاطئ ضنػػو قبػػؿ الػػرب ةػػاف يتػػرؾ للةهنػػة خػػداـ الػػرب أف يسَيم ػوا لػػذا ال" ػربة‬
 ‫ومدالا (سميت "ربة فسببها غير م روؼ) وموسى ةاف ي رؼ لذا المرض جيدا منذ أف ت.ولت يدا ليد برلاء‬
                    ‫ر‬                                                               ‫يخر‬
 ‫.ينما طلب منو ا أف ج نػ بو وتػردد موسػى ل لمػو بػأف الملػرييف أقويػاء وننػدلـ سػ. ة قػادروف أف يف لػوا‬
                                  ‫ز‬           ‫ر‬                  ‫ر‬                    ‫يخر‬
 ‫ال جا ب فةيؼ ج الن ب مف وسطهـ "ػد غبػتهـ فةػاف أف أ اا ا 4 م جػ ات ليػدلؿ لػو أنػو قػادر نلػى لػذا‬
                                                                                                           ‫(خالص الن ب)‬
                                                                             ‫2- ت.ويؿ ال لا ل باف ـ إلى نلا.‬
                                                                           ‫3- ت.ويؿ يد موسى لبرلاء ـ نفاءلا.‬




‫001‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                        ‫ػر‬            ‫ا‬                         ‫ر‬
          ‫4- ت.ويػػؿ المػػاء إلػػى دـ.وبنظػ ة أنػػمؿ فهػػذا لػػيس سػػ.ر بػػؿ لػػو نػ ح لطريسػػة خػػالص النػ ب وةػػؿ‬
                                                     ‫لفر‬
          ‫رد آدـ م ػػف الخطي ػػة وم ػػف نبودي ػػة إبل ػػيس. فال بودي ػػة ن ػػوف ل ػػى رم ػػز لل بودي ػػة للن ػػيطاف.‬‫أو‬
                                                                    ‫والخطوات المنرو.ة لى رمز ل مؿ المسيي‬
          ‫2- ال لػا لػى رمػز للسػوة والمسػػيي لػو قػوة ا . وال بػاف رمػز للخطيػػة فالمسػيي لػار خطيػة ضجلنػػا‬
          ‫ع ال باف ل لا إنالنػا أف المسػيي نػاد لمجػدا ب ػد أف أتػـ نملػو.‬‫لنلبي ن.ف بر ا فيو. ورجو‬
          ‫ولنا نذةر أف ال.يات الم.رقة التى قتلت الن ب فى البرية ةاف نالجها .ية ن.اسية ت لؽ نلى‬
                                                                                     ‫ا‬
                              ‫خنبة رمز لت ليؽ المسيي نلى اللليب لنفا نا مف خطيتنا يو 4 52ط 62‬
                                                               ‫ر‬
          ‫3- ت.ويؿ يد موسى ليد برلاء إنا ة لتنساف الذ" سسط فى الخطيػة فلػار نجسػا فػالبرص يػنجس‬
                 ‫اإلنساف. ونودة اليد لطبي تها لى رمز لما سيلن و المسيي لنا مف نفاء ض ار خطايانا.‬
                                                                                       ‫4- ةيؼ يتـ الخالص ف بالدـ.‬
             ‫ر‬
 ‫نةرر انية أف البرص المذةور فى اإلل.اح لو إما مػرض البػرص الم ػروؼ ‪ LEPROSY‬فػى م ا.لػو اضوليػة‬
                                   ‫ػو‬                                                            ‫ر‬
 ‫أو أم اض جلدية نتيجة فطريات ولذا تةوف م دية أمػا بػرص ال يػاب فهػو ن ع مػف ال ػث (نتػة). وبػرص المنػازؿ‬
                                                                              ‫قد يةوف ننع رطوبة تليب المنزؿ فتسسطو‬
                                                                                                     ‫عالقة البرص بالخطية‬
 ‫إرتػػبط البػػرص فػػى ذلػػف اليهػػود بالخطيػػة فمػريـ أخػػت موسػػى "ػربت بػػالبرص .ينمػػا ت ػػدت نلػػى أخيهػػا. ولػػذا قػػد‬
                                    ‫ا‬                                                         ‫ػز‬
 ‫.ػػدث مػػع ج.ػ " تلميػػذ إلينػػع ومػػع نزيػػا الملػػؾ نتيجػػة خطايػػالـ رجػػع نػػد 32 12 + 3مػػؿ 6 83 + 3 أ"‬
                   ‫ير‬
 ‫ح للن ب ما لى الخطية وما لو تأ لا للتنػابو الةبيػر‬‫73 72 – 23. وغالبا فسد سمي ا بهذا المرض لينر‬
                                                                                                                         ‫بينهما‬
          ‫2- لـ يةف و.تى اضف ر يوجد نالج لهذا المرضط ولـ يةف لو نفاء سو" التدخؿ اإللهى للخالص‬
                            ‫منو. ولةذا الخطية لـ يةف لها أ" .ؿ للخالص سو" تدخؿ ا وفداء المسيي.‬
                                                                                      ‫"‬‫3- ةاللما أمر ممسوت ومخز‬
          ‫4- البرص ينوا نةؿ اإلنساف ويفسدا .واسو والخطية تفسد إنساننا الرو.ػى وتفسػدنا .واسػنا الداخليػة‬
                                                                     ‫(تلةؿ ال يناف وسسوط اضنؼ)ط فساد نديد.‬
                                                                 ‫ر‬                         ‫ر‬
                   ‫5- اضم اض الجلدية الفطرية المذةو ة لنا تسبب ندو" ولةذا الخطية فهى سري ة اإلنتنار‬
          ‫ر‬                                                                              ‫ر‬
          ‫6- البػػرص يبػػدأ بندبػػة لػػغي ة ػػـ يمتػػد ولةػػذا الخطيػػة لػػذلؾ يسػػوؿ الةتػػاب إ.ػػذروا ال الػػب اللػػغي ة‬
                                                   ‫ر‬
                                                  ‫المفسدة للةروـ. أ" اإلستهانة بالخطايا الهينة يجلب الةبي ة.‬
          ‫7- يبدأ المرض داخليا فى النخاع وال ظاـ (فى ال مػؽ) وب ػد 4أو 5 سػنوات تظهػر نالمػات لػو فػى‬
                                                                                  ‫ج. ولذا ي.دث مع الخطية‬‫الخار‬
          ‫8- مف يلاب بو ي يش لسنوات طويلة قد تلػؿ للخمسػيف ػـ المػوت ولةػذا آدـ نػاش ب ػد السػسوط‬
                                                                   ‫14: سنة لةنو ةاف مف المؤةد أنو سيموت.‬



‫101‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


         ‫9- ةاف الةالف لو الذ" يسيـ وي.ةـ ور يس ةهنتنا المسيي لػو نيػوف ناريػة تف.ػص أنمػاؽ اإلنسػاف‬
         ‫ولػػو ةػػدياف ي.ةػػـ يػػو 6 33 (لنتػػرؾ ةلمػػة ا تف.لػػنا اآلف قبػػؿ أف يػػأتى اليػػوـ الػػذ" ت.ةػػـ‬
                                                                                                           ‫نلينا)‬
         ‫:- نػزؿ اضبػرص ينػير ضف الخػاطئ ينفلػؿ نػف ا . وينػير إلػى أننػا يجػب أف ن ػزؿ الخطيػة مػف‬
                                                                                         ‫وسطنا .تى ر نتنجس‬
                                   ‫الرو‬                                        ‫ر‬
         ‫12-ر يال.ظ أ ا ا إلى أف تتلةؿ ةؿ مادة الجسـ ولةذا الخطية مع ح فهى تنػوا وتأةػؿ جمالهػا‬
                                                                                                             ‫و.يويتها‬
         ‫22-اإلنتظػػار 8 أيػػاـ لػػي.ةـ الةػػالف بالنجاسػػة ورقػػـ 8 رقػػـ ةامػػؿ لةػػذا طػػوؿ آنػػاة ا نلػػى اإلنسػػاف‬
             ‫زو‬                                          ‫ر‬                    ‫و‬
         ‫فهو يطيؿ أناتو ر ي اقب الخاطئ مبان ة. ولو ةما ينتظر الةالف 7 أياـ ليطلؽ اضبرص م ر أو‬
                                                                                                         ‫ا‬
         ‫.ر بري ا فا ي طى لةػؿ منػا أيامػو نلػى اضرض (رمزيػا 7 أيػاـ) ب ػدلا فػى اليػوـ السػابع ينطلػؽ إمػا‬
                                                                  ‫ا‬                        ‫ر‬          ‫زو‬
                                                                 ‫م ر نف ا أو اج ا لمؿء .ريتو بري ا مبرر.‬
         ‫32-ضف البػػرص ينػػير للخطيػػة وأنػػو لػػـ يةػػف لنػػاؾ سػػو" ا ينػػفى لػػذا المػػرض ةػػاف نػػفاء المسػػيي‬
                                          ‫ػر.و‬                                                   ‫ز‬
         ‫ل بػػرص م ج ػ ة ت بػػت رلوتػػو ةإقامػػة الميػػت وت.ويػػؿ المػػاء لخمػ ضف البػػرص ي ػػادؿ الخطيػػة ولػػو‬
         ‫"ربة خالة ة سوبة للخطايا ر يسمى الخالص منو نفاء بؿ تطهير مت 9 2 – 4 + 12 9‬
                                                                               ‫+ 22 6 + 3مؿ 6 12 – 52‬
                                        ‫+ ويساؿ أف مرض أيوب ةاف البرص. وأف مزمور 94 يت.دث نف البرص.‬
                                                                                                             ‫ػر‬
 ‫+ وقػػد يػ " النػػاس أف الن ػري ة الموسػػوية ظالمػػة إذ ت ػػزؿ اضبػػرص لةػػف .تػػى اضف فػػى المجتم ػػات ال.دي ػػة ومػػع‬
                                                                                           ‫تسدـ الطب يلنع نفس النئ‬
                                                                                 ‫ر‬
 ‫+ قوؿ الةتاب نلى اضم اض الجلدية الفطرية أنها بػرص لػو م ػؿ قولنػا اضف نلػى الزجػاج .ػيف ينةسػر "سػرطاف‬
                                                      ‫و‬
 ‫زجاج" ولذا ينطبؽ نلى برص المنازؿ وبرص ال ياب. ر.ػظ أف الخطيػة ر تجلػب الفسػاد لتنسػاف فسػط بػؿ لةػؿ‬
 ‫ما يت امؿ م و وما ي.يط بو فهى خاط ة جدا وتنجس "مير اإلنساف وةؿ مػا لػو. تػى 2 62+ يػو 43 + أش‬
                                                                                                         ‫4 92 – 53.‬
                        ‫لر‬
        ‫خ ةما خ إن ياء أنا نجس‬‫+ .ينما نسؼ أماـ ا ون ايف نسا و وقداستو نجد أف ةؿ ما فينا نجس فنلر‬
             ‫+ نال.ظ فى لذا اإلل.اح 7 .ارت للبرص (2 – 9)ط (: – 82)ط (92 – 43)ط (53 – 93)ط‬
                                                                    ‫(:3 – 84)ط (15 – 75) ورقـ 7 ينير للنسص.‬


 ‫َ َ َ ْ َ ٌ ِ ِ ْ ِ َ َ ِ ِ َ ِئ ْ َ ُ ْ ْ َ ٌ‬                    ‫َ َ ِ‬
 ‫األيات (ٔ-ٛ):-" ٔوكمَّـ الرب موسى وىاروف قَائالً: ٕ«إِذا كاف إِنساف في جمد جسده نات ٌ أَو قُوباء أَو لُمعة‬
                                                                        ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ ُ‬
  ‫ْ َأ ْ َ ِ ُ‬         ‫ِ ِ ِ َْ َ ِ‬
                           ‫َ‬       ‫َ َ‬      ‫َ ُ َ َْ ِ ِ ْ إ‬          ‫ٍ ْ ِِ‬
                                                                           ‫ُ‬       ‫َ ْ َ َ ََ‬
                                                                                                ‫ِِ‬     ‫ِ‬
                                                                                                   ‫ِْ َ َ‬
 ‫تَصير في جمد جسده ضربة برص، يؤتَى بو إِلَى ىاروف الكاىف أَو ِلَى أَحد بنيو الكينة. ٖفَِإف رَى الكاىف‬     ‫ِ ِ‬
                                                                                                           ‫ُ‬
 ‫الض ْ َ َ ِ ِ ْ ِ ْ َ َ ِ َ ِ الض ْ َ ِ َ ٌَ ِ ْ َ َّ َ َ ْ ُ الض ْ َ ِ ْ َ ُ ِ ْ ِ ْ ِ َ َ ِ ِ ِ َ َ ْ َ ُ‬
 ‫َّربة في جمد الجسد، وفي َّربة شعر قَد ابيض، ومنظَر َّربة أَعمؽ مف جمد جسده، فَيي ضربة‬
   ‫َ َ ٍ َ ر ْ َ ِ ُ َ ْ ُ ُ ِ َ َ َ ِ ِ ِ ْ ْ َ َ ِ الض ْ َ ُ ْ َ ً َ ْ َ َ ِ ِ ْ ِ َ َ ِ ِ َ ْ َ ُ ْ َ ْ َرَ‬
 ‫برص. فَمتَى َآهُ الكاىف يحكـ بنجاستو. ٗلكف إِف كانت َّربة لُمعة بيضاء في جمد جسده، ولَـ يكف منظ ُىا‬



‫201‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


 ‫ْ ر ْ َ ِ ُ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ‬                 ‫ْ َ َي ٍ‬                ‫ِ‬
 ‫أَعمؽ مف الجمد، ولَـ يبيض شع ُىا، يحجز الكاىف المضروب سبعة أ َّاـ. ٘فَِإف َآهُ الكاىف في اليوـ السابع‬     ‫ِ‬
                                                  ‫ْ َ َ َ ْ ِ ْ َ ْ َ ْ َ َّ َ ْ رَ َ ْ ُ ُ ْ َ ُ ْ َ ْ ُ َ َ َ‬
                                                                                                                 ‫ِ‬

  ‫ْ ر َْ ِ ُ‬           ‫َ ِ َ ِ َ ْ ِ ِ الض ْ َ ُ ْ َ ْ َ ْ ْ َّ الض ْ َ ُ ِ ْ ِ ْ ِ َ ْ ُ ز ْ َ ِ ُ َ ْ َ َ َي ٍ ِ َ ً‬
 ‫واذا في عينو َّربة قَد وقَفَت، ولَـ تَمتَد َّربة في الجمد، يحج ُهُ الكاىف سبعة أ َّاـ ثَانية. ٙفَِإف َآهُ الكاىف‬
          ‫ِ‬          ‫ِ‬                ‫ِ‬        ‫َّ الض ُ ِ‬                     ‫ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ ِ َ ً َ ِ َ الض ْ َ ُ َ ِ َ‬
 ‫في اليوـ السابع ثَانية واذا َّربة كامدةُ المَّوف، ولَـ تَمتَد َّربة في الجمد، يحكـ الكاىف بطَيارتو. إِ َّيا‬
   ‫ْ ِ ْ َ ْ ُُ َْ ُ ِ َ َِ ن َ‬                   ‫َْ‬        ‫ِْ َ ْ ْ‬
   ‫ْ َ ِ ِ ل ْ ِ يرِ‬         ‫ِِ‬            ‫ِِ‬
 ‫ح َاز. فَيغسؿ ثيابو ويكوف طاى ًا. ٚلكف إِف كانت القُوباء تَمتَد في الجمد بعد عرضو عمَى الكاىف ِتَطي ِه،‬
                           ‫َ‬      ‫ْ ْ َ ْ َ َْ‬
                                                   ‫ُّ ِ‬             ‫ِ‬
                                                         ‫ْ ْ ََ ْ َ ُ ْ‬
                                                                                  ‫ْ ِ ُ ِ ُ ُ ُ َ ِر ِ‬
                                                                                                    ‫َ َ ََ‬      ‫زٌ َ‬
                                                                                                                        ‫ِ‬
          ‫ِ د ْ ِ ْ ِ ِْ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ ِ ِ‬                                ‫ِ‬                   ‫ْ َ ِ ِ َِ ً‬
 ‫يعرض عمَى الكاىف ثَانية. ٛفَِإف رَى الكاىف واذا القُوباء قَد امتَ َّت في الجمد، يحكـ الكاىف بنجاستو. إِنيا‬
   ‫َّ َ‬      ‫َ َ‬             ‫َ ُ‬                     ‫ْ‬      ‫ْ َأ ْ َ ُ َ ِ َ ْ َ ُ‬                             ‫ُ َْ ُ َ‬
                                                                                                                   ‫برص."‬
                                                                                                                      ‫ََ ٌ‬
                          ‫مف كاف بجمده ناتئ أو قوباء دوف سبب ظاىر‬



                                   ‫ظيور ناتئ أو قوباء أو لمعو‬



                                   ‫شؾ في أنيا ضربة برص‬


                                      ‫يؤتي بو إلي الكاىف‬




                 ‫لمعو بيضاء في جمد جسده‬                              ‫في الضربة شعر قد إبيض‬
               ‫ىا ليس أعمؽ مف الجمد‬‫منظر‬                         ‫منظر الضربة أعمؽ مف جمد جسده‬
                               ‫شعر‬
                             ‫لـ يبيض ىا‬                         ‫يحسب نجس‬            ‫إذاُ ىو يرص‬



                        ‫يحجز ٚ أياـ‬




                                                    ‫الضربة وقفت ولـ تمتد‬



                                                       ‫يحجز ٚ أياـ‬




                                                        ‫الضربة كامدة الوف ولـ تمتد الضربة في الجمد‬
      ‫الضربة تمتد في الجمد‬
                                                                  ‫ز‬
                                                                 ‫إذاُ ىو طاىر والمرض ح از‬
 ‫يحسب نجس‬            ‫إذاُ ىو يرص‬
                                                                   ‫ر‬
                                                                  ‫يغسؿ ثيابو ويكوف طاى اُ‬
‫301‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬




                                                                                ‫ر‬
                                                            ‫ناتئ = إرتفاع / إنتفاخ لونو ةسن ة البي"ة / بياض اللوؼ‬
                                                        ‫بي"اء ةال لً / بي"اء م ؿ ةلس ال.ا ط‬                          ‫ر‬
                                                                                                                ‫الممعة = ب ة رم ة‬
                                                      ‫العرض األوؿ لمبرص - أف يبيض الن ر فى المةاف الملاب بو.‬
                                                                        ‫العرض الثانى لمبرص - أف يةوف أنمؽ مف الجلد.‬
                           ‫واذا فى عينو = أ" نيف نفس الةالف الذ" ي.ةـ ب زؿ المريض فهو الذ" ي.ةـ بالمسارنة‬
                           ‫ر‬                   ‫ر‬                                                   ‫ز‬
 ‫ح از = لو إنتفاخ أو ورـ أو قوباء ولو طفي جلد" (بسع .م اء نلى الجلد بها قن ة) وةاف الةهنة مػف .سهػـ أف‬
                                                                            ‫ر‬            ‫ا‬
                                                                   ‫ينرةوا ب ض .ةماء الن ب وخبر و ولةف الس ار للةهنة.‬
 ‫ونال.ػػظ لنػػا أف ا أو"ػػي لموسػػى بطريسػػة مبسػػطة الفػػارؽ بػػيف السوبػػاء والبػػرص وةمػػا قلنػػا فػػالبرص لنػػا لػػيس‬
  ‫ر‬                                          ‫و‬            ‫ػر‬
 ‫المرض الم روؼ ‪ LEPROSY‬بؿ لػو مػرض فط " فػى الجلػد ضنػو لػـ يةػف لنػاؾ أ" طريسػة ل ػالج اضمػ اض‬
  ‫ر‬
 ‫الفطرية فى ذلؾ الوقت. فةاف ال.ؿ الو.يد لو نزؿ المػريض إلػى أف ينػفى ضف الغػرض منػع ال ػدو" فػاضم اض‬
 ‫الفطري ػػة م دي ػػة. أم ػػا السوب ػػاء (‪ )ALOPECIA‬فه ػػى غي ػػر م دي ػػة ويمة ػػف للن ػػخص المػ ػريض به ػػا أف ي ػػيش ف ػػى‬
                                                                                                                    ‫المجتمع ال اد".‬
                                                 ‫ضف ال.التيف متنابهتيف فسد أنطى ا .ؿ منطسى للةالف ليفرؽ بينهما‬‫و‬
                                                                                    ‫2- فيو ن ر أبيض‬             ‫ى -‬‫المرض الفطر‬
                                                                           ‫3- أنمؽ مف باقى الجلد‬
                                                                                 ‫4- بو إنتفاخ أو ورـ‬
                                       ‫2- ليس فيها ن ر نلى اإلطالؽ‬                       ‫القوباء :- ولى موجودة إلى لذا اليوـ‬
                                               ‫3- فى نفس مستو" الجلد‬
                                             ‫4- نادة ر تزيد فى ال.جـ‬
                                                           ‫ر‬
 ‫ولةف فى بدايتهما قد تةوف اضن اض متنابهة. فنلي ا موسى بالسانوف الطبى المنهور ‪WAIT AND SEE‬‬
                                                                                                                            ‫ا‬
 ‫(إنتظ ػػر ورق ػػب) بم ن ػػى أف الوق ػػت ل ػػو أ.س ػػف طريس ػػة تب ػػيف تط ػػور ال.ال ػػة. فة ػػاف الة ػػالف ينتظ ػػر 8 أي ػػاـ وية ػػوف‬
                                                 ‫ز‬
 ‫المريض أ ناؤلا ت.ت ال.جز فإذا لـ تنتنر ال"ربة ي.ج ا 8 أياـ آخريف فإذا لـ تمتد فهو طالر يمةف أف ي يش‬
                                 ‫فى المجتمع. واذا إنتنرت ال"ربة ةاف المرض فطريا م ديا ونليو أف ي زؿ المريض.‬
                                                 ‫ر‬                   ‫ز‬      ‫ر‬
                                           ‫وقد يةوف المسلود بالسوباء أف لها قن ة وال. از مجرد نالمة ر خطو ة فيها.‬
                                                                                                                      ‫التأمؿ الروحى‬
 ‫ح تسمى ناتئ ويندر أف ينفى‬                                         ‫بجر‬
                          ‫+ نندما يلاب اإلنساف ح جسد" غالبا ما يتبسى نالمة ب د نفاء الجر‬
 ‫ح. ولةذا لو أف نفس جر.ت بالخطية فإنها واف نفيت لةف يظهر نليها ناتئ فى‬‫اإلنساف دوف ترؾ نالمة للجر‬
 ‫32 – 62). ولذلؾ أتى‬              ‫7) + (أر 14‬            ‫ح. والناتئ يةنؼ نف إلابتهـ بمرض ن"اؿ (أش 2‬‫أ ر الجر‬
                                                             ‫ر‬                  ‫خار‬   ‫وخر‬
                         ‫المسيي ج إلى ج الم.لة لينفى أم ا"نا .امال نارنا (أر 14 82 + 44 7ط 8)‬



‫401‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


 ‫+ نلى الةالف 2) أف يتريث فى ال.ةـ .تى ر ي"ار أ.د (ينتظر 8 أياـ) ولةف نليو أي"ا أف ي مؿ 3)‬
 ‫دوف تهاوف فلو بت البرص ي زؿ المريض. ولةذا ر يس ةهنتنا فهو طويؿ اضناة لةنو نادؿ ر يتهاوف فى‬
                                                                                                                      ‫ال.ؽ.‬
                    ‫+ ةلمة أنمؽ تنير أف الخطية تن.ط بالنفس إلى الت اب وتج لها سفلية وت ابية فى تفةير‬
 ‫لا وانتياقاتها بينما‬           ‫ر‬                   ‫ر‬
                                                                                          ‫الف"يلة ترفع النفس إلى السماء‬
                                           ‫و‬
 ‫+ زيادة ال"ربة وندـ وقوفها تنير ضف الخاطئ دا ـ اإلن.دار ر نئ يوقؼ لذا اإلن.دار سو" التوبة. والسب ة‬
                                                                              ‫أياـ لى الفرلة التى ي طيها ا للخاطئ.‬


    ‫َِ ِ‬    ‫ْ َأ ْ َ ِ ُ‬              ‫َْ ِ ِ‬         ‫ٍ ْ ِِ‬                            ‫ْ ََْ ِ‬
           ‫األيات (ٜ-ٚٔ):-" ٜ«إِف كانت في إِنساف ضربة برص فَيؤتَى بو إِلَى الكاىف. ٓٔفَِإف رَى الكاىف‬
 ‫واذا في‬ ‫َ‬                                                 ‫ُ‬       ‫ْ َ ٍ َ ْ َ ُ ََ‬
 ‫ِ ِ ِْ‬
 ‫في جمد‬     ‫ُ َ ََ ٌ ُ ْ ِ ٌ‬            ‫َّ ِ ِ َ َ ٌ ِ ْ ْ ٍ َ ٍّ‬          ‫َّ ْ ْ َ َ َ ِ‬
            ‫الجمد نات ٌ أَبيض، قَد ص َّر الشعر أَبيض، وفي الناتئ وضح مف لَحـ حي، ٔٔفَيو برص مزمف‬           ‫ْ ِ ْ ِ َ ِئ ْ َ ُ‬
                                                                                     ‫َ‬         ‫ْ َ يَ‬
    ‫ِ ْ ْ َ َ ْ ََ ُ ْ َ َ ِ ْ ِ ِْ َ َط‬                          ‫َ ْ ُ ز َّ ُ َ ِ ٌ‬
                                                                                          ‫ْ ُ ْ َ ِ ُ َِ ِ ِ‬
 ‫جسده. فَيحكـ الكاىف بنجاستو. الَ يحج ُهُ ألَنو نجس. ٕٔلكف إِف كاف البرص قَد أَفْرخ في الجمد، وغ َّى‬
                                                                                             ‫َ َ‬              ‫َ ُ‬
                                                                                                                     ‫ِِ‬
                                                                                                                         ‫َ َ‬
                                             ‫ر َْ ْ َ ِ‬                      ‫َ ِْ‬    ‫ُ َّ ِ ْ ِ ْ ْ ِ ِ ْ أ ِ ِ‬
                      ‫البرص كؿ جمد المضروب مف رْسو إِلَى قَدميو حسب كؿ ما تَ اه عينا الكاىف، ٖٔورَى الك ِ‬
                                          ‫ِ‬
 ‫َ َأ ْ َ اىف واذا البرص قَد‬
 ‫ُ َِ َ ْ ََ ُ ْ‬                                     ‫َ َ َ َ ُ ّْ َ َ ُ َ‬                 ‫َ‬          ‫َ ُ‬              ‫ْ ََ ُ‬
  ‫ِ ْ َ ْ َ ُر ِ ِ ْ ٌ َ ّّ َ ُ ُ‬                   ‫َ ط ُ َّ ِ ِ ِ ْ ُ ِ ارِ ْ ْ ِ ُ ُ ِ ْ َّ َّ ُ ِ‬
 ‫غ َّى كؿ جسمو، يحكـ بطَي َة المضروب. كمُّو قَد ابيض. إِنو طَاىر. لكف يوـ ي َى فيو لَحـ حي يكوف‬
                                            ‫ٗٔ‬
                                                  ‫ٌ‬             ‫َ‬                 ‫َ ُ‬         ‫َ ُ َ‬           ‫ْ‬
                                                                ‫أ ْ َ ِ ُ ْ ْ َّ ْ ُ ِ َ ِ ِ‬
 ‫نجسا. ٘ٔفَمتَى رَى الكاىف المَّحـ الحي يحكـ بنجاستو. المَّحـ الحي نجس. إِنو برص. ثُـ إِف عاد المَّحـ‬
                            ‫ْ ُ ْ َ ُّ َ ِ ٌ َّ ُ َ َ ٌ‬                                                                ‫َِ ً‬
                     ‫ٙٔ‬
 ‫َّ ْ َ َ ْ ُ‬                                                      ‫َ َ َ ُ َ َ‬                             ‫َ َ‬
 ‫ْ ر ْ َ ِ ُ َ ِ َ الض ْ َ ُ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ ارِ‬                          ‫َْ ِ ِ‬
 ‫الحي وابيض يأْتي إِلَى الكاىف. ٚٔفَِإف َآهُ الكاىف واذا َّربة قَد صارت بيضاء، يحكـ الكاىف بطَي َة‬        ‫ْ ُّ ْ َّ ِ‬
                                                                                                            ‫َ‬     ‫َ َ َ‬
                    ‫ُ‬                       ‫َ‬
                                                                                                        ‫ْ ْ ِ َّ ُ ِ‬
                                                                                                    ‫المضروب. إِنو طَاىر."‬
                                                                                                      ‫ٌ‬              ‫َ ُ‬
                                                                                                     ‫مف كاف برصو مزمناً‬
                                                                              ‫لنا غالبا فالبرص الجلد" ي ود ب د نفا و.‬
                                                  ‫إنساف فيو "ربة برص‬




               ‫+ انثشص لذ أفشر فٗ انجهذ ٔغطٗ‬                                                  ‫انجهذ فيّ َاذئ أتيغ‬
               ‫انثشص كم جهذ انًؼشٔب يٍ سأعّ إنٗ‬                                            ‫طيَش انشؼش أتيغ‬
                                                                                                         ‫َ‬
               ‫إراً ْٕ ؽاْش‬         ‫لذييّ‬                                                  ‫فٗ انُاذئ ٔػخ يٍ نذى دٗ‬
                                                                                                     ‫ٌ‬
                                                                                           ‫إراً ْٕ تشص يضيٍ‬


               ‫+ نكٍ يٕو يشٖ فيّ نذى دٗ يكٌٕ َجغاً‬                                         ‫َجظ‬
                ‫ْٕ تشص‬        ‫انهذى انذٗ يكٌٕ َجغاً‬


               ‫+ إٌ ػاد انهذى انذٗ ٔإتيغ يأذٗ إنٗ‬

               ‫انكاٍْ إٌ سآِ انكاٍْ ٔإرا انؼشتح لذ‬

               ‫طاسخ تيؼاء إراً انًؼشٔب ؽاْش‬


‫501‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


               ‫وضح مف لحـ حى = باإلنجليزية ترجمت ‪ spot‬أو ‪ quick raw‬ونجد لنا نودة المرض يدؿ نليها‬
                                                                                             ‫2) ناتئ أبيض ون ر أبيض‬
                          ‫نذى دٗ‬                            ‫3) و"ي مف ل.ـ .ى أ" ل.ـ .ى ل.يي وسط البياض‬
                  ‫تياع‬


 ‫ولذا ي نى أف المرض أةؿ الل.ـ ال.ى. فالل.ـ ال اد" أو لوف الجلد ال اد" وسط البسع البي"اء. لنا ي.ةـ‬
                                                                             ‫ز‬     ‫ر‬
 ‫ب زؿ المريض إذا أ" أج اء مف الل.ـ ال.ى أو بلونو وسط البسع أو الب ور البي"اء. ولذا ت تبر قر.ة أو مرض‬
                         ‫السر‬
 ‫". ووجود السر.ة نالمة أف المريض م د" ونند النفاء تت.وؿ .ة إلى ناتئ أبيض ‪fibrous‬‬‫" أو بةتير‬‫فطر‬
   ‫ر أخر‬
 ‫‪ tissue‬ونندما يتـ الت اـ السر.ة فالمريض يلبي غير م د" ويسمي لو بأف ي يش وسط الجمانة م ة ".‬
                   ‫ا‬                                 ‫أفر‬
 ‫ولذلؾ يسوؿ لو أف البرص (اللوف اضبيض) خ وغطى الجلد ةلو يةوف الم"روب طالر. أما لو ظهر الل.ـ‬
                                                                       ‫ال.ى وسط البياض انية فسد إرتدت السر.ة ولةذا‬
                                                                                                                  ‫تأمؿ روحى‬
       ‫ز‬                   ‫ر‬
 ‫ح ينير لمف يرتةب الخطية بجسا ة نالنية لذا يجب فر ا ليدرؾ‬‫اضوؿ الذ" ي.مؿ نالمات المرض بو"و‬
                                       ‫ر‬
 ‫إ.تياجو للتوبة. ووجود الل.ـ ال.ى وسط المرض ينير لمف ي ج بيف الفرقتيف يستسلـ للخطية لت مؿ فيو‬
                              ‫ر‬                                                   ‫ر‬
 ‫وير"ى "مي ا أو يسةنو بالممارسات النةلية فهو يظف أف التسو" تجا ة (2تى 7 6). وةوف أف لذا المرض‬
 ‫مزمف ينير أف لناؾ خطية قديمة ساةنة فى اإلنساف فب د أف نرؼ طريؽ ا يظهر فى ةالمو ب ض الةالـ‬
  ‫ر‬
 ‫73) والرجؿ ال انى الذ" لار ةلو م"روبا مف ال أس‬                    ‫:3 + 33‬         ‫الباطؿ والتلرفات الباطلة. (2مؿ 23‬
 ‫ا‬     ‫يخر‬    ‫ر‬
 ‫للسدميف فهو ينير لمف أدرؾ .سيسة نفسو ةخاطئ وأف طبي تو قد فسدت تماما وبإنت افو لذا ج مبرر‬
 ‫ةال نار وفى .الة نودة الل.ـ ال.ى انية ب د أف إبيض الجسـ قد ينير لذا للبر الذاتى إذ ينخدع اإلنساف‬
                                                                                       ‫ر‬      ‫ر‬
                                                                               ‫ويظف أف مافيو مف ن مة اجع لب ا الذاتى.‬
                                                                        ‫ر‬
 ‫ممحوظة - لناؾ أم اض . يف تةوف فى طور اإلنتهاء ت"رب الجسـ ةلو بالب ور م ؿ ال.لبة ف.يف تظهر‬
                                                             ‫الب ور وتغطى الجسـ يةوف لذا نالمة نلى إنتهاء المرض‬


    ‫َ َ َ ِ َ ْ ِ ِ الد َّ ِ َ ِئ ْ َ ُ‬             ‫َ ِ َ َ َ ْ ِ ْ ُ ِ ِ ْ ِ ِ ُ َّ ٌ ْ َ ِ َ ْ‬
 ‫األيات (ٛٔ-ٖٕ):-" ٛٔ«واذا كاف الجسـ في جمده دممَة قَد برئت، ٜٔوصار في موضع ُّممَة نات ٌ أَبيض،‬
 ‫ْ أ ْ َ ِ ُ ِ َ ْ َرَ ْ ُ ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ‬                          ‫ْ ُ ْ رِ ُ ْ َ ُ َ ْ َ ِ ِ‬
 ‫أَو لُمعة بيضاء ضاربة إِلَى الحم َة، يعرض عمَى الكاىف. ٕٓفَِإف رَى الكاىف واذا منظ ُىا أَعمؽ مف الجمد وقَد‬
                                                                                                      ‫ْ ْ َ ٌ َْ َ ُ َ َِ ٌ‬
     ‫َ‬                ‫َ‬             ‫َ َ‬              ‫َ‬
                 ‫ِ‬                   ‫ِ‬      ‫َ ْ ِ د َّ ِ‬                         ‫ْ َ َّ َ ْ رَ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ َ ِ ِ َّ‬
 ‫ابيض شع ُىا، يحكـ الكاىف بنجاستو. إِنيا ضربة برص أَفْرخت في ال ُّممَة. ٕٔلكف إِف َآىا الكاىف واذا لَيس‬
   ‫ْ ْ ر َ ْ َ ُ َِ َ ْ َ‬                                     ‫َ َ ْ َ ُ ََ ٍ َ‬                            ‫ُ‬
 ‫ْ ََْ ِ‬           ‫ٍ ٕٕ‬
                          ‫ْ ِ َ ْ ُ ز ْ َ ِ ُ َ ْ َ َ َي‬        ‫ِ َ َ ٌْ ْ َ ُ َ ْ َ ْ ْ َ َ ِ َ ْ ِ ِْ َ ِ َ َ ِ َ‬
 ‫فييا شعر أَبيض، ولَيست أَعمؽ مف الجمد، وىي كامدةُ المَّوف، يحج ُهُ الكاىف سبعة أ َّاـ. فَِإف كانت قَد‬
                                               ‫ِ‬            ‫ِ‬       ‫ْ د ْ ِ ْ ِ ِْ َ ْ ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ َ ِ ِ ن َ َ ْ َ ٌ‬
 ‫امتَ َّت في الجمد يحكـ الكاىف بنجاستو. إِ َّيا ضربة. ٖٕلكف إِف وقَفَت المُّمعة مكانيا ولَـ تَمتَ َّ، فَيي أَثَر‬
  ‫َُْ ََ ََ َ ْ ْ د ِ َ ُ‬                         ‫ْ ْ َ‬
                                                                                             ‫ْ ُ َْ ِ ُ ِ َ ِ ِ‬        ‫الد َّ ِ‬
                                                                                           ‫ُّممَة. فَيحكـ الكاىف بطيارتو."‬
                                                                                                ‫ََ‬              ‫َ ُ‬
                    ‫ر‬
  ‫مف كاف فى جمده دممة وبرئت أو إلتياب وشفى وىذه قد تنشئ مف ضربة بحجر أو خ اج أو قرحة فى الجمد‬


‫601‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                  ‫فى الجسـ دممة وقد برئت‬
                              ‫وصار فى موضعيا ناتئ أبيض أو لمعة بيضاء ضاربة لمحمر‬
                              ‫ة‬
                                              ‫ر‬
                      ‫إذاً ىى قرحة قد إنتكست وفسدت فظيرت أع اض البرص (وىى تغير الموف)‬



                             ‫نيظ فيٓا شؼش أتيغ‬                                          ‫يُظشْا أػًك يٍ انجهذ‬
                            ‫ٔنيغد أػًك يٍ انجهذ‬                                              ‫شؼشْا أتيغ‬
                                  ‫كايذج انهٌٕ‬                                        ‫إراً ْٗ ػشتح تشص أفشخد فٗ‬
                                                                                                ‫انذيهح‬

                                 ‫يذجض 7 أياو‬                                             ‫يذكى تُجاعح انًشيغ‬




               ‫ٔلفد انهًؼح يكآَا‬                     ‫إيرذخ فٗ انجهذ‬
      ‫ؽاْش‬        ‫ٔنى ذًرذ إراً فٓٗ أثش انذيهح‬         ‫إراً ْٗ ػشتح‬
          ‫أٔ ْٕ إنرٓاب ذخهض انجغى يُّ‬
                                                          ‫َجظ‬


                                                                                                             ‫تأمؿ روحى‬
                                                                                            ‫ر‬
 ‫السر.ات السديمػة يجػب م اقبتهػا لػ ال ت ػاود ننػاطها فب ػد خاللػنا مػف الخطيػة قػد ت اودنػا اضفةػار ال تيسػة وغليػاف‬
                                                             ‫ر‬             ‫ر‬
                               ‫اضفةار الدنسة فتفسد النفس ل.تها الرو.ية والم اقبة المستم ة تج لها ر تتسلؿ إلينا انية.‬
       ‫ْ َ َ َ ْ ِ ْ ُ ِ ِ ْ ِ ِ َ ُّ َ ٍ َ َ َ َ ُّ ْ َ ّْ ْ َ ً َ ْ َ َ َ ِ َ ً‬
 ‫األيات (ٕٗ-ٕٛ):-" ٕٗ«أَو إِذا كاف الجسـ في جمده كي نار، وكاف حي الكي لُمعة بيضاء ضاربة إِلَى‬
 ‫ْ َ ِ ِ ْ َ َّ َ َ ْ َرَ ْ َ ُ ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ َ َ َ ٌ ْ‬                     ‫ر َ ْ َ ِ ُ ِ َ َّ ِ‬
 ‫الحم َة أَو بيضاء، ٕ٘و َآىا الكاىف واذا الشعر في المُّمعة قَد ابيض، ومنظ ُىا أَعمؽ مف الجمد، فَيي برص قَد‬
                                                                               ‫ُْ‬      ‫َ‬              ‫ْ ُ ْ رِ ْ َ ْ َ َ َ‬
         ‫ِ‬            ‫ِ ْ ْ ر َ َْ ِ ُ َِ ْ ِ‬                  ‫َ َ ِ ْ َ ّْ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ َ ِ ِ َّ َ َ ْ َ ُ َ َ ٍ‬
 ‫أَفْرخ في الكي. فَيحكـ الكاىف بنجاستو. إِنيا ضربة برص. ٕٙلكف إِف َآىا الكاىف واذا لَيس في المُّمعة شعر‬
  ‫ْ َ َ ٌْ‬               ‫َ‬        ‫َ‬                                                                    ‫ُ‬
 ‫َْْ ِ‬
 ‫ُ في اليوـ‬        ‫َّ ر ْ َ ِ‬          ‫ِ ْ زُ ْ َ ِ ُ ْ َ َي ٍ‬                   ‫ْ ْ ْ َ ِ َ ْ ِ ِْ ِ َ ِ‬
             ‫أَبيض، ولَيست أَعمؽ مف الجمد، وىي كامدةُ المَّوف، يحج ُه الكاىف سبعة أ َّاـ، ٕٚثُـ ي اه الكاىف ِ‬
                                                                               ‫َ‬
                         ‫ََ ُ‬                  ‫َ َ‬            ‫َ ُ‬      ‫ْ‬             ‫َ َ‬                 ‫َ‬    ‫َْ ُ َ َ‬
              ‫ِ‬            ‫ِ‬        ‫ْ َ َ ْ ِ ْ د ْ ِ ْ ِ ْ ِ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ َ ِ ِ َّ َ َ ْ َ ُ َ َ ٍ‬
 ‫السابع. فَِإف كانت قَد امتَ َّت في الجمد، يحكـ الكاىف بنجاستو. إِنيا ضربة برص. لكف إِف وقَفَت المُّمعة‬
 ‫َُْ‬
                              ‫ٕٛ‬
                                                                                                                   ‫َّ ِ‬
                  ‫ْ ْ َ‬                                                      ‫ُ‬
            ‫َ َ َ َ ْ ْ َّ ِ ْ ِ ْ ِ َ َ َ ْ َ ِ َ ْ ِ ِ َ َ ِئ ْ َ ّْ ْ َ ِ ُ َ ْ ُ ُ ِ َ َ ِ ِ َّ َ ُ ْ َ ّْ‬
        ‫مكانيا، لَـ تَمتَد في الجمد، وكانت كامدةَ المَّوف، فَيي نات ُ الكي، فَالكاىف يحكـ بطَيارتو ألَنيا أَثَر الكي."‬

                                                   ‫حرؽ ناشئ عف كى أو لذع نار‬           ‫مف كاف فى جمده كى نار‬
 ‫ػز‬
 ‫حػى الكػى = الل.ػـ ال.ػى أوالل.ػـ اللػيف المتجػدد. ‪ raw flesh‬لػو الل.ػـ ال.ػى المةػو" أو الل.ػـ ال.ػى فػى الج ء‬
                                                                                                                 ‫المةو".‬
                                                              ‫جز‬                 ‫يفر‬
 ‫لنا نجد ةى للجلد خ فيو البرص بوجود ء مف الل.ـ ال.ى وسط الل.ـ المةو" بالنػار. ومػف ال جيػب أف لػذا‬
                                                   ‫المرض يةتنؼ لدفة نند إلابة المريض بو ب.رؽ نديد لـ يؤلمو‬




‫701‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                ‫الجسـ فى جلدا ةى مف نار‬
                                        ‫ر‬
                                 ‫وةاف .ى الةى لم ة بي"اء "اربة إلى ال.م ة وبي"اء‬



                             ‫نيظ فٗ انهًؼح شؼش أتيغ‬                                    ‫انشؼش فٗ انهًؼح لذ إتيغ‬
                              ‫نيغد أػًك يٍ انجهذ‬                                     ‫يُظشْا أػًك يٍ انجهذ إراً ْٗ‬
                                   ‫كايذج انهٌٕ‬                                          ‫تشص لذ أفشر فٗ انكٗ‬
                                                                                                ‫ْٕ تشص‬

                                  ‫إراً يذجض 7 أياو‬
                                                                                                 ‫َجظ‬


       ‫ٔلفد انهًؼح ٔكاَد كايذج‬                        ‫َجظ‬           ‫إٌ إيرذخ‬
       ‫ؽاْش‬       ‫فٓٗ أثش انكٗ‬




                                                                               ‫لنا ت.ذير مف نودة الل.ـ ال.ى وسط الةى‬
                                                                                                                   ‫تأمؿ روحى‬
 ‫ا‬
 ‫52) إذا فةأف مف ي.ت"ف خطية ي.ت"ف نار‬                       ‫83) + (أش 34‬             ‫الخطية نار ت.رؽ الخاطئ (أش 14‬
 ‫72) وسهاـ إبليس قد تةوف‬             ‫ت.رقو فإلهنا نار آةلة ولذلؾ نبهت "ربات إبليس بأنها سهاـ ملتهبة (أؼ 7‬
                                                                                     ‫بنر‬
 ‫(مجد " / غ"ب / نهوة....) والتا ب مات نف الخطايا ونودة الخطية لو انية لى نودة ل.ـ .ى للجسد‬
                                                                                                                        ‫الما ت‬


  ‫َ َأ ْ َ ِ ُ الض ْ َ َ‬           ‫َّ ِ‬      ‫ِ‬
                                                ‫َّأ ِ ْ‬
                                                            ‫ِ َ َ َ ٌ ِ أة ِ ِ َ ٌ ِ‬
  ‫األيات (ٜٕ-ٖٚ):-" ٜٕ«واذا كاف رجؿ أَو امرَ ٌ فيو ضربة في الرْس أَو في الذقَف، ٖٓورَى الكاىف َّربة‬
                                                                ‫َْ‬           ‫َْ‬        ‫َُ‬         ‫َ‬
  ‫َ ِ َ َ ْ رَ ْ َ ُ ِ َ ْ ِ ْ ِ َ ِ َ َ ْ ٌ ْ ُ َ ِ ٌ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ َ ِ ِ َّ َ َع َ َ ُ َّأ ِ ِ‬
  ‫واذا منظَ ُىا أَعمؽ مف الجمد، وفييا شعر أَشقَر دقيؽ، يحكـ الكاىف بنجاستو. إِنيا قَر ٌ. برص الرْس أَو‬
                                                           ‫ُ‬
    ‫ِ ْ َ َأ ْ َ ِ ُ َ ْ َ َ ْ َ ِ َ ِ َ َ ْ رَ ْ َ ْ َ َ ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ ْ ْ َ ِ َ َ ْ ٌ ْ َ ُ‬
  ‫الذقَف. ٖٔلكف إِذا رَى الكاىف ضربة القَرع واذا منظَُىا لَيس أَعمؽ مف الجمد، لكف لَيس فييا شعر أَسود،‬                      ‫َّ ِ‬
    ‫ْ َأ ْ َ ِ ُ الض ْ َ َ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ َ ِ َ ْ َع ْ َ ْ د‬                    ‫ِ ْ ِ ْ َ َي ٍ‬
  ‫يحجز الكاىف المضروب بالقَرع سبعة أ َّاـ. ٕٖفَِإف رَى الكاىف َّربة في اليوـ السابع واذا القَر ُ لَـ يمتَ َّ،‬
                                                                                        ‫َ َ َ‬
                                                                                                                     ‫ِ‬
                                                                                                      ‫َ ْ ُُ َْ ُ ْ َ ْ ُ َ‬
   ‫َ ْم ِ ْ َ َ َ َ ْ ُُ َْ ِ ُ‬             ‫ََْ ْ م ْ ِ ْ‬      ‫ْ َ ْ ِ ْ ُ ِ َ ْ ِ ِْ‬
  ‫ولَـ يكف فيو شعر أَشقَر، والَ منظر القَرع أَعمؽ مف الجمد، ٖٖفميحِؽ. لكف الَ يحِؽ القَرع. ويحجز الكاىف‬
                                                                             ‫َ‬     ‫َ ٌْ ْ ُ َ َ ُ َ‬
                                                                                                                   ‫ُْ ِ ِ‬
                                                                                                                           ‫َ ْ َ‬
  ‫َ َ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ َ ِ َ ْ َع ْ َ ْ َّ ِ ْ ِ ْ ِ َ ْ َ َ ْ ظر‬                  ‫ْ َأ ْ َ ِ ُ‬          ‫َ َ َ ْ َ َ َي ٍ ِ َ ً‬
 ‫األَقْرع سبعة أ َّاـ ثَانية. فَِإف رَى الكاىف األَقْرع في اليوـ السابع واذا القَر ُ لَـ يمتَد في الجمد، ولَيس من َ ُهُ‬
                                                                                                   ‫ٖٗ‬


  ‫ِ ْ ْ َ َ ْ َع َ ْ ُّ ِ ْ ِ ْ ِ َ ْ َ‬              ‫ْ َ َ ِ َ ْ ِ ِْ َ ْ ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ َ ِ ِ َ ْ ِ ُ ِ َ َ ُ َ َ ُ ُ ِ ر‬
  ‫أَعمؽ مف الجمد، يحكـ الكاىف بطَيارتو، فَيغسؿ ثيابو ويكوف طَاى ًا. ٖ٘لكف إِف كاف القَر ُ يمتَد في الجمد بعد‬
                                              ‫ِ‬                  ‫ر ْ َ ِ ُ ِ َ ْ ع ِ َّ ِ ْ ِ ْ ِ‬                ‫ِِ‬        ‫ِ‬
       ‫ْ ِ َّ ُ َ ِ ٌ‬
  ‫الحكـ بطَيارتو، ٖٙو َآهُ الكاىف واذا القَر ُ قَد امتَد في الجمد، فَالَ يفَتّْش الكاىف عمَى الشعر األَشقَر. إِنو نجس.‬
                            ‫َّ ْ ِ‬       ‫ُ ُ َْ ُ َ‬                           ‫ْ‬      ‫َ‬       ‫َ‬              ‫َ‬       ‫ُْْ ِ َ َ‬
                    ‫ْ ُ َْ ِ ُ ِ َ ِ ِ‬           ‫ِ‬      ‫َّ‬                                ‫َْْ ِ َ َ ِ ِ‬       ‫َ ِ‬
                 ‫ٖٚلكف إِف وقَؼ في عينيو ونبت فيو شعر أَسود، فَقَد ب ِئَ القَر ُ. إِنو طاىر فَيحكـ الكاىف بطيارتو."‬          ‫ِ‬
                       ‫ََ‬               ‫َ ْ ٌ ْ َ ُ ْ َر ْ َع ُ َ ٌ َ ُ‬                         ‫َ َ‬      ‫َ‬           ‫ْ ْ َ‬




‫801‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                                                             ‫ر‬
                                                                                   ‫مف كاف فيو ضربة فى ال أس أو الذقف‬
                                                      ‫ا‬                                                ‫ػالسر‬
 ‫يسلػػد لنػػا بػ ع نونػػا مػػف الجػػرب أو مر"ػػا جلػػديا تظهػػر أنر"ػػو بإختفػػاء الن ػ ر اضسػػود (نػػادة ن ػ ر اليهػػود‬
 ‫أسود) وظهػور نػ ر أنػسر مةانػو (والنػ ر اضنػسر لػو نػاتً نػف مػوت الجسػـ نتيجػة المػرض وتوقػؼ الغػذاء نػف‬
                                                                               ‫ر‬                ‫ر‬
 ‫الن ػ ر لػػذلؾ تةػػوف الن ػ ة " ػ يفة وقلػػي ة (الن ػ ر دقيؽ)أمػػا الن ػ ر اضسػػود دليػػؿ السػػالمة. ولنػػا لػػـ يسػػؿ ن ػ ر‬
                                                                                 ‫أبيض فربما يةوف النخص أنيب الن ر‬
                                                        ‫ا‬
 ‫أما لو ةاف الن ر اضنسر أ" تغير لونو ولار أنسر نتيجة لسر.ة وليس بسبب البرص فهػو ي ػود للونػو الطبي ػى‬
                                                                          ‫ز‬
                                 ‫ب د النفاء. فى لذا ال.الة ما اؿ الجسـ .ى ولـ يمت. فا ر يطفئ فتيلة مدخنة‬
                                                                          ‫ر‬                 ‫ر‬
                                                               ‫إنساف (رجؿ أو إم أة فيو "ربة فى ال أس أو الذقف)‬



                                    ‫+ يُظشْا نيظ أػًك يٍ انجهذ‬                            ‫+ يُظشْا أػًك يٍ انجهذ‬
                                    ‫+ نيييظ فيٓييا شييؼش أعييٕد ٔنكييٍ‬                       ‫+ فيٓا شؼش أشمش دليك‬
                                                ‫ياصال فيٓا شؼش أشمش‬                ‫تشص‬          ‫لشع‬        ‫+ َجظ‬
                                                                                                      ‫انشأط ٔانزلٍ‬
                                               ‫7 أياو ػضل‬                              ‫+ ْٕ َٕع يٍ انذكح أٔ انجشب‬



                         ‫انمشع يًرذ‬                                               ‫انمشع نى يًرذ‬
                 ‫+ ال يفرش انكاٍْ ػهٗ انشؼش‬                                     ‫نيظ فيّ شؼش أشمش‬
                     ‫األشمش تم ْٕ َجظ‬                                     ‫ٔال يُظش انمشع أػًك يٍ انجهذ‬


                                                                         ‫يذهك ٔنكٍ ال يذهك انمشع (نيشالة‬
                                                                                 ‫انًكاٌ انًظاب)‬

                                                                                  ‫7 أياو ػضل‬



                                                                  ‫انمشع إيرذ‬                  ‫انمشع نى يًرذ فٗ انجهذ‬
                                                                   ‫ْٕ َجظ‬                   ‫نيظ يُظشِ أػًك يٍ انجهذ‬
                                                                                            ‫يغغم ثياتّ‬        ‫ْٕ ؽاْش‬


                                               ‫إٌ ذٕلف انمشع َٔثد شؼش‬                    ‫إٌ إيرذ انمشع تؼذ انذكى تطٓاسذّ‬
                                                  ‫أعٕد إراً ْٕ ؽاْش‬                     ‫ال يفرش انكاٍْ ػهٗ انشؼش األشمش‬
                                                                                                  ‫تم ْٕ َجظ‬

                                                                                                                ‫تأمؿ روحى‬
                                                           ‫ر‬                        ‫ر‬
 ‫ر.ظ أف ال أس والذقف لما مةاف اإل.ت اـ ولةف البرص يمةف أف يننأ فى أ" مةاف. وابليس قد يهاجمنا فى‬
                                                              ‫أقدس اضماةف ةما لاجـ المسيي وجربو نلى جناح الهيةؿ‬



‫901‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                                               ‫ر‬
                              ‫ر.ظ أف ال"ربة لنا تظهر و اء الن ر أ" مختفية واذا ةاف الن ر يم ؿ السوة للرجؿ‬‫و‬


     ‫ر‬                          ‫ر‬                                           ‫ر‬       ‫ر‬
 ‫(نمنوف) والجماؿ للم أة والة امة للرجؿ (فى ن ر الذقف) فسد تختبئ الخطية و اء لذا المسميات. وب ػد فتػ ة مػف‬
                        ‫ر‬         ‫ر‬                     ‫ر‬
 ‫ظهور المرض يسسط الن ر ولذا ي نى أف ب د فت ة تنتهى قوة الخاطئ وة امتة ومنظ ا ال.سف. ويتغير و"ػع مػا‬
                                                                                                      ‫ر‬
                                                                                                    ‫ةاف ينظر لو فى ة امة‬


 ‫أ ْ َ ِ ُ ِ َ ِ ِ ِْ‬       ‫َ ِ َ َ َ َ ُ ٌ ِ ْ َأة ِ ِ ْ ِ َ َ ِ ِ َ ع َ ع ِ ٌ‬
 ‫األيات (ٖٛ-ٜٖ):-" ٖٛ«واذا كاف رجؿ أَو امرَ ٌ في جمد جسده لُم ٌ، لُم ٌ بيض، ٜٖورَى الكاىف واذا في جمد‬
           ‫َ‬          ‫ََ‬
                                     ‫ِ‬      ‫َ َ ِ ِ ع َ ِ َ ْ ِ َ ْ َ ُ ذل َ َ َ ٌ ْ َ ِ ْ ِ ْ ِ َّ‬
                                ‫جسده لُم ٌ كامدةُ المَّوف بيضاء، فَ ِؾ بيؽ قَد أَفْرخ في الجمد. إِنو طاىر."‬
                                   ‫ُ َ ٌ‬                  ‫َ‬                                        ‫َ‬
                                                                                                             ‫البيؽ (البهاؽ)‬
 ‫لػػو طػػالر لػػذا المػػرض غيػػر م ػػد"‬              ‫لنػػا الجسػػـ بػػو لمػػع لمػػع بي"ػػاء وةامػػدة فهػػذا بهػػؽ ولػػيس بػػرص‬
                                                                                                            ‫فالمريض طالر‬


 ‫ِْ َ َ َ أِ ِ‬                     ‫ع َّ ُ ِ‬          ‫َِ َ َ ْ ٌ ْ َ َ َ أ ِ ِ‬
 ‫األيات (ٓٗ-ٗٗ):-" ٓٗ«واذا كاف إِنساف قَد ذىب شعر رْسو فَيػو أَقْػر ُ. إِنػو طَػاىر. ٔٗواف ذىػب شػعر رْسػو‬
        ‫َ ُْ َ‬            ‫َ‬      ‫ٌ‬         ‫َُ َ‬           ‫َ ُْ َ‬            ‫َ‬              ‫َ‬
         ‫َّ ْ َ ِ َ ْ َ ٌ َ ْ َ ُ َ ِ َ ٌ‬ ‫ِْ َ َ َ ِ ْر ِ ِ‬                     ‫ع َّ ُ ِ‬               ‫ِ‬     ‫ِ‬
                                                                                                ‫ْ ِ َ َ ْ ِ َُ ْ‬
 ‫مف جية وجيو فَيو أَصمَ ُ. إِنو طَػاىر. لكػف إِذا كػاف فػي القَ َعػة أَو فػي الصػمعة ضػربة بيضػاء ضػاربة إِلَػى‬     ‫ِ‬
                                                                        ‫ٕٗ‬
                                              ‫َ ْ‬                             ‫ٌ‬
                        ‫ِ‬            ‫ِ‬      ‫ِ‬                  ‫ْ ِِ‬      ‫ٌِْ ِ ر ِ ِ ِ‬                         ‫ِ‬
 ‫الحم َة، فَيػو بػرص مفػرخ فػي قَ َعتػو أَو فػي صػمعتو. ٖٗفَػِإف َآهُ الكػاىف واذا نػات ُ َّػربة أَبػيض ضػارب إِلَػى‬
         ‫ْ ر ْ َ ُ َ ِ َ َ ئ الض ْ َ ْ َ ُ َ ِ ٌ‬                 ‫َ َ‬       ‫َ ْ‬                    ‫ْ ُ ْر ُ َ َ َ ٌ ُ‬
                 ‫ُ َ ْ َ ٌ ْ ُ َّ ِ‬             ‫ْ ِِ َ ْ َ ِ ْ ِ ِ ِِْ ْ ِ‬                       ‫ْ ػرِ ِ ر ِ ِ ِ‬
 ‫الحم َة فػي قَ َعتػو أَو فػي صػمعتو، كمنظػر البػرص فػي جمػد الجسػد، ٗٗفَيػو إِنسػاف أَبػرص. إِنػو نجػس. فَػػيحكـ‬
 ‫ُ َ ٌ َ ْ ُُ‬                  ‫َ‬                 ‫َ َ‬                 ‫ََ‬       ‫َ‬        ‫َ َ‬         ‫َ ْ‬           ‫ُْ‬
                                                                               ‫ْ َ ِ ُ ِ َ ِ ِ َّ َ ُ ِ أْ ِ ِ‬
                                                                           ‫الكاىف بنجاستو. إِف ضربتَو في رسو."‬
                                                                                     ‫َ‬       ‫َْ‬          ‫َ َ‬
                                                                                                       ‫ر‬
                                                                                                    ‫مف فقد شعر أسو‬
                                                                            ‫أقر (نو‬      ‫ر‬
                                                     ‫+ لو فسد ن ر أسو. إذا لو ع ع مف الللع) إذا لو طالر‬
                                         ‫ر‬                                         ‫ر‬
                               ‫+ ولو ذلب ن ر أسو مف جهة وجهو. لذا أي"ا للع فى مسدمة ال أس. لو طالر‬
                            ‫قر‬              ‫قر‬  ‫ر‬                         ‫السر‬
                ‫+ ولةف إف ةاف فى نة "ربة بي"اء "اربة لل.م ة فى نتو فهذا برص فى نتو أو لل تو‬
                                                       ‫قر‬  ‫ر‬
                                     ‫+ واذا ةاف ناتئ ال"ربة أبيض "ارب إلى ال.م ة فى نتو أو لل تو ةمنظر‬
                           ‫نجس (لذا مرض م د")‬                          ‫إذا لو أبرص‬                 ‫البرص فى جلد اإلنساف‬
                                                                                                                 ‫تأمؿ روحى‬
                                      ‫لنا نجد أف اضمور التى ننؾ فيها تدخؿ ت.ت الف.ص .تى ر تتسلؿ الخطايا‬


                  ‫َ ْ َ ُ ِ ِ ِ َّ ْ َ ُ ُ ُ ِ َ ُ ُ َ ْ ً َ َأ ُ ُ َ ُ ُ َ ْ ُ‬
 ‫األيػػات (٘ٗ-ٙٗ):-" ٘ٗواألَبػػرص الَّػػذي فيػػو الضػػربة، تَكػػوف ثيابػػو مش ػقُوقَة، ورْسػػو يكػػوف مكشػػوفًا، ويغ ّْػػي‬
    ‫َ ُ َط‬
                     ‫ِ‬                           ‫ُ َّ َي ِ ِ ُ ُ الض ُ ِ ِ‬
 ‫شاربيو، وينادي: نجس، نجس. ٙٗكؿ األ َّاـ الَّتي تَكوف َّربة فيو يكوف نجسا. إِنو نجس. يقيـ وحدهُ. خارج‬           ‫َ ِ ِْ َ ِ‬
 ‫َ ُ ُ َ ِ ً َّ ُ َ ِ ٌ ُ ُ َ ْ َ َ ِ َ‬                  ‫َْ‬                                   ‫َِ ٌ َِ ٌ‬            ‫َ َُ‬
                                                                                                          ‫ْ َ َ ِ َُ ُ ُ ُ ُ‬
                                                                                                        ‫المحمَّة يكوف مقَامو."‬




‫011‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                                                          ‫ر‬
 ‫ضف البػػرص رمػػز للخطيػػة و م ػ ة لهػػا جػػاء ال.ةػػـ نلػػى اضبػػرص الػػذ" .ةػػـ بنجاسػػتة قاسػػيا باإل"ػػافة ل زلػػو نػػف‬
 ‫الجمانة المسدسػة. واضبػرص لػو ةالميػت فالخطيػة نتيجتهػا مػوت لػذلؾ طلػب منػو أف يلػنع تمامػا نفػس نالمػات‬
                                     ‫ر‬
 ‫و.رةات ما يلن ونو .زنا نلى موتالـ م ػؿ نػؽ ال يػاب وةنػؼ الػ أس وتغطيػة النػاربيف (.ػز 53 82) فهػو‬
           ‫ػار‬
 ‫م"روب مف ا فهو إذف ةالميت. ويناد" نجس نجس .تى يت.اناا الجميع وي تػزؿ ويسػيـ و.ػدا خ ج الم.لػة.‬
                                                                   ‫ر‬
                                                        ‫وقد أنفيت النساء مف نؽ يابهـ وةنؼ رؤوسهـ م اناة لل.نمة.‬
                                                 ‫نر خز‬
 ‫وشؽ الثياب = مف ةانت مالبسو منسوقة يةنؼ " " جسدا. ولةذا الخاطئ الذ" يريد التوبة نليػو أف ر‬
                                                                                 ‫يزيف نفسو بم سوؿ الةالـ الةاذب بؿ ي ترؼ‬
                                                                                                         ‫ر‬
                                      ‫ال أس المكشوفة = نةنؼ أنفسنا ون ترؼ بخطيتنا أماـ الناس ليللوا مف أجلنا.‬
 ‫تغطيػػة الشػػاربيف = ت.مػػؿ م نػػى تغطيػػة الفػػـ .تػػى ر تنتسػػؿ ال ػػدو". والخػػاطئ نليػػو أف يلػػمت ويػػت لـ ويبةػػت‬
                                                                                                                           ‫و‬
                                                                                                             ‫نفسو ر ي لـ اآلخريف‬
                                                                                                   ‫ر‬
                               ‫ص اخو نجس نجس = أ" إنالنو ل خريف أف ما .ؿ بو نتيجة خطاياا ليت.ذر الجميع‬


                     ‫ِ‬        ‫َ َّ ْ ُ َ َ َ ِ ِ َ ْ َ ُ َ َ ٍ ْ ُ ُ ٍ ْ ْ ُ َ ٍ‬
  ‫األيات (ٚٗ-ٛ٘):-" ٚٗ«وأَما الثَّوب فَِإذا كاف فيو ضربة برص، ثَوب صوؼ أَو ثَوب كتَّاف، ٛٗفي السدى أَو‬
   ‫َّ َ ِ‬
                     ‫َ َ َ ِ الض ْ َ ُ َ ِ َ ً‬       ‫ُوٍ ِ ْ ِ ْ ٍ‬              ‫ِ‬      ‫ٍ‬       ‫ِ‬
                                                                                   ‫ِْ ْ‬
  ‫المُّحمة مف الصوؼ أَو الكتَّاف، أَو في جمد أَو في كؿ مصن ع مف جمد، ٜٗوكانت َّربة ضاربة إِلَى الخض َة‬
  ‫ْ ُ ْ رِ‬                                                           ‫ُ ّْ َ ْ‬                     ‫ِ َْ ِ ْ‬
                                                                                                                   ‫ْ ِ ِ َ ُّ ِ‬
                                                                                                                                 ‫َ‬
                                         ‫ِ‬                ‫ِ‬      ‫َّ َ ِ ْ ِ‬             ‫ِ ْ ِ ِْ ِ‬                    ‫ْ رِ ِ‬
                                ‫أَو إِلَى الحم ة في الثَّوب أَو في الجمد، في السدى أَو المُّحمة أَو في متَاع ما مف جم ٍ‬
  ‫َ ٍ َ ْ ِ ْد، فَِإنيا ضربة برص،‬
      ‫َّ َ َ ْ َ ُ َ َ ٍ‬                                     ‫َ ْ‬                                        ‫ِْ ْ‬              ‫ُ َْ‬        ‫ْ‬
   ‫َأ الض ْ َ َ ِ ْ َ ْ ِ‬                ‫ٍ ٔ٘‬
                                               ‫َر ْ َ ِ ُ الض ْ َ َ َ َ ْ ُ ُ ْ َ ْ ُ َ َ ْ َ َ َي‬
  ‫فَتُعرض عمَى الكاىف. فَي َى الكاىف َّربة ويحجز المضروب سبعة أ َّاـ. فَمتَى رَى َّربة في اليوـ‬            ‫ٓ٘‬
                                                                                                                 ‫َْ ِ ِ‬       ‫َْ ُ َ‬
                                      ‫َ‬
   ‫َع ِ ْ ِ ْ ٍ‬                      ‫ِ ِ‬       ‫ِ‬        ‫ِ‬                      ‫ِ ِ‬            ‫َّ ِ َ َ َ ِ الض ُ ِ د ْ ِ‬
  ‫السابع إِذا كانت َّربة قَد امتَ َّت في الثَّوب، في السدى أَو المُّحمة أَو في الجمد مف كؿ ما يصن ُ مف جمد‬
                   ‫ْ ِ ْ ْ ُ ّْ َ ُ ْ‬             ‫َّ َ ِ ْ َ ْ‬                       ‫ْ‬               ‫ْ‬        ‫َْ‬
                        ‫ِ َّ َ ِ ْ َ ِ َ ُّ ِ‬                                           ‫ل ْ َ َ ِ الض ْ َ ُ َ َ ٌ ُ ْ ِ ٌ َّ َ َ ِ َ ٌ‬
  ‫ِمعمؿ، فَ َّربة برص مفسد. إِنيا نجسة. فَيحرؽ الثَّوب أَو السدى أَو المُّحمة مف الصوؼ أَو الكتَّاف أَو‬
    ‫ِ َْ ِ ْ‬                              ‫َ‬                        ‫ُِْ ُ ْ َ‬
                                                                                  ‫ٕ٘‬

                            ‫ِ‬                ‫ِ‬         ‫َ ِ ْ ِ ْ ِ ِ َ َ ْ ِ ِ الض ْ َ ُ َّ َ َ َ ٌ ُ ْ ِ ٌ ِ َّ ِ ُ ْ َ ُ‬
  ‫متَاع الجمد الَّذي كانت فيو َّربة، ألَنيا برص مفسد. بالنار يحرؽ. ٖ٘لكف إِف رَى الكاىف واذا َّربة لـ‬
   ‫ْ ْ َأ ْ َ ُ َ ِ َ الض ْ َ ُ َ ْ‬
   ‫َّ َ ِ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ْ ِ ْ ِ ٗ٘ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ ِ م َ ِ ِ الض ْ َ ُ َ َ ْ ُ ز‬
 ‫تَمتَد في الثَّوب في السدى أَو المُّحمة أَو في متَاع الجمد، يأْمر الكاىف أَف يغس ُوا ما فيو َّربة، ويحج ُهُ‬
                                                                                                                     ‫ِ ِ‬
                                                                                                                           ‫ْ‬
                                                                                                                                ‫َّ ِ‬
                                                                                                                                     ‫ْ‬
     ‫الض ْ َ ُ‬                                                                                   ‫ْ أ َْ ِ‬
                 ‫سبعة أََّاـ ثَانية. ٘٘فَِإف رَى الكاىف بعد غسؿ المضروب واذا َّربة لَـ تُغير منظ ىا، والَ امتَد ِ‬
  ‫ُ َ ْ َ َ ْ ِ ْ َ ْ ِ َ ِ َ الض ْ َ ُ ْ َ ّْ ْ َ ْ َرَ َ ْ َّت َّربة،‬                                               ‫ًَ‬ ‫ْ َ يٍ ِ‬
                                   ‫َ‬                                                                     ‫َ‬                         ‫َ َ‬
     ‫ِ ْ ْ َأ ْ َ ِ ُ َ ِ َ الض ْ َ ُ َ ِ َ‬                 ‫ِ رِ‬       ‫َِ ِِِ‬            ‫ِ‬
                                                                                            ‫ُ َ َ ِ ٌ ِ َّ ِ ْ ِ ُ َّ َ ُ ْ ُ ٌ‬
 ‫فَيو نجس. بالنار تُحرقُو. إِنيا نخروب في جردة باطنو أَو ظَاى ِه. لكف إِف رَى الكاىف واذا َّربة كامدةُ‬
                                                    ‫ٙ٘‬
                                                                    ‫ْ‬         ‫ُْ َ‬
    ‫ِ ِ‬
 ‫الثَّوب في‬    ‫ْ ْ ً ِ‬                           ‫ِ ِ ْ ِ ْ ِ ِ َ َّ َ ِ ْ ِ‬             ‫ِ‬           ‫ِ‬
              ‫المَّوف بعد غسِو، يمزقُيا مف الثَّوب أَو الجمد مف السدى أَو المُّحمة. ٚ٘ثُـ إِف ظَيرت أَيضا في‬
        ‫ْ‬                    ‫َّ ْ َ َ‬             ‫َ‬                               ‫ْ ِ َ ْ َ َ ْ م ُ َ ّْ َ َ ْ‬
 ‫َّ َ ِ‬
 ‫السدى أَو‬                       ‫َّ َ ِ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ْ ِ ْ ِ ِ َ ُ ْ ِ َ ٌ ِ َّ ِ ْ ِ ُ َ ِ ِ الض ْ َ ُ‬
              ‫السدى أَو المُّحمة أَو في متَاع الجمد فَيي مفرخة. بالنار تُحرؽ ما فيو َّربة. ٛ٘وأَما الثَّوب،‬
               ‫َ َّ ْ ُ‬
                                                     ‫ِ‬                     ‫ِ‬        ‫ِ‬     ‫اع ْ ِ ْ ِ ِ‬
                                        ‫المُّحمة أَو متَ ُ الجمد الَّذي تَغسمُو وتَزوؿ منو َّربة، فَيغسؿ ثَانية فَيطير."‬
                                          ‫ْ ُ َ ُ ُ ْ ُ الض ْ َ ُ ُ ْ َ ُ َ ً َ ْ ُ ُ‬                     ‫َُْ ْ َ‬




‫111‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                                                                       ‫برص الثياب‬
                           ‫وب بو "ربة برص (لوؼ / ةتاف / جلد)‬
                                  ‫ر‬         ‫ر‬
                                  ‫ال"ربة "اربة إلى الخ" ة أو ال.م ة‬
                       ‫يؤخذ للةالف‬                          ‫لى "ربة برص‬

                                                              ‫7أياو دجض‬



                                  ‫نى ذًرذ‬                                     ‫إيرذخ انؼشتح ْٗ تشص‬
                                                                              ‫يفغذ يذشق انثٕب تانُاس‬
                                  ‫يغغم‬

                                  ‫7 أياو‬




         ‫انؼشتح كايذج انهٌٕ تؼذ انغغم. يًضق‬              ‫انؼشتح نى ذغيش يُظشْا ٔال إيرذخ‬        ‫صاند انؼشتح‬
          ‫ْزا انجضء يٍ انثٕب. ٔإرا ظٓشخ‬                  ‫يذشق إَٓا َخشٔب‬        ‫ْٕ َجظ‬        ‫يغغم ثاَيح فيطٓش‬
           ‫ثاَيح ( انًمظٕد فٗ يكاٌ آخش)‬                     ‫فٗ جشٔج تاؽُّ أٔ ظاْشِ‬
             ‫فٗ انثٕب إراً ْٗ يفشخح‬


                    ‫ذذشق تانُاس‬




                                    ‫ر‬                      ‫نو‬
                            ‫برص ال ياب ةما نسوؿ سرطاف الزجاج لو ع مف ال ث أ" لواـ لغي ة تدخؿ فى‬
                                                      ‫ال ياب وتسرض الخيوط الدقيسة ةما ينخز السوس فى الخنب.‬
                                           ‫نو‬
                               ‫نخروب = ال سب أو التلةؿ. إذا الفساد ليس سط.يا بؿ اقبا (لو ع مف الت فف)‬
                                            ‫الجردة = المو"ع البالى أو المتغير مف ال وب / لو ما تسنر مف النئ‬
                                                                                                ‫باطنو أو ظاىر‬
                                                                           ‫ه = ظهر السماش أو وجهو‬
                                                                           ‫طو‬
                                                                          ‫سدى = ‪ warp‬لى ما ند مف الخيوط ر‬
                                                                      ‫لحمة = ‪ woof‬لى ما ند مف الخيوط نر"ا‬
             ‫ر‬                      ‫ر و‬
 ‫إذا لذا الولية لي.مى ا ممتلةاتهـ خلولا فى غػربتهـ فػى اللػ. اء. ر.ػظ إلتمػاـ ا بػالفس اء فهػو يسػمي‬
                                                                                                  ‫الجز‬
                                                                     ‫بسطع ء الملاب .تى ر يهلؾ ال وب ةلو.‬




‫211‬
                                        ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثانث ػشش)‬


                                                                                               ‫تأمؿ روحى‬
                                   ‫ير‬
       ‫ال ياب تنير لما يلبسو اإلنساف مف طبا ع ونادات وم امالتط أ" ةيؼ " الناس لفات لذا اإلنساف. وا‬
                                                                                       ‫ير‬
      ‫يهتـ بهذا "لةى " الناس أنمالةـ اللال.ة ويمجدوا أباةـ الذ" فى السموات". واذا ةاف لناؾ نر فى طرقنا‬
       ‫وم امالتنا أو لناؾ نادة ردي ة تملةت منا (برص فى ال ياب) ف لينا أف نغسلها أ" نسدـ توبة بؿ ن.رقها أ"‬
                                                                           ‫نس"ى نليها ونمتنع ننها نها يا.‬


  ‫َّ َ ِ ْ َ ِ ْ ِ ُ ّْ َ ٍ ِ ْ‬          ‫ُّ ِ ِ ْ َ ِ ِ‬         ‫ِ ِ َِ ُ َ ِ ْ ِ ِ‬
  ‫أية (ٜ٘):- "ٜ٘«ىذه شريعة ضربة البرص في الصوؼ أَو الكتَّاف، في السدى أَو المُّحمة أَو في كؿ متَاع مف‬
                                                                    ‫ْ َ ََ‬     ‫َ‬
                                                                            ‫ِِ َ ِِ‬                    ‫ٍ‬
                                                                         ‫جمد، ِمحكـ بطَيارتو أَو نجاستو»."‬
                                                                                                ‫ِ‬
                                                                              ‫ِ ْ لْ ُ ْ ِ َ َ ْ َ َ‬




‫311‬
                                                     ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬



                           ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                              ‫ر‬
                                                                                        ‫اإلصحاح ال ابع عشر‬


                                                         ‫شريعة تطيير األبرص‬


  ‫ػار‬                               ‫أ‬                           ‫ػر‬
 ‫ينتهػػى اإللػػ.اح 42 ب جػػز ةامػػؿ ل بػػرص ويلػ خ وقػػد نػػؽ يابػػو وةنػػؼ رسػػو نجػػس نجػػس وقػػد إنتػػزؿ خػ ج‬
                        ‫ر‬                         ‫ر‬
                       ‫الجمانة فى نار. ر يستطيع نمؿ أ" نئ لنفسو. وقد سبؽ و أينا بنانة لذا المرض وأ ا ا.‬
 ‫ي لف أف لناؾ أمؿ فى النفاء إذا تدخؿ لو. ولو قد نفى مريـ‬                                ‫وفى لذا اإلل.اح نجد بليص "وء فا‬
                                        ‫".‬‫أخت موسى مف قبؿ وأي"ا ن ماف السريانى ولةف لناؾ مف للؾ بو م ؿ ج.ز‬
                                   ‫ر‬                                                        ‫ػر‬
 ‫واآلف إف ةػػاف أ.ػػد قػػد بػ ئ مػػف البػػرص فػػاضمر ي.تػػاج إلػػى طسػػس طويػػؿ واج ػ اءات دقيسػػة ومنػػددة .تػػى يت.سػػؽ‬
                                                                                                 ‫ر‬
 ‫الةػػالف مػػف تطهي ػ ا فيسػػمي بدخولػػو للجمانػػة المسدسػػة مػػف جديػػد. والخطيػػة .رمػػت اإلنسػػاف مػػف ن"ػػويتو فػػى‬
 ‫الجمانػػة المسدسػػة ونودتػػو إسػػتلزمت أف يسػػدـ اإلبػػف نفسػػو ذبي.ػػة. وطسػػس التطهيػػر لنػػا رمػػز لذبي.ػػة المسػػيي ضف‬
                                                                                                               ‫رمز‬
                                                                                                ‫الخطية ةاف لا لنا مرض البرص‬


     ‫َْ ِ ِ‬            ‫ط رِ ْ ِ ِ‬                                                    ‫ِِ‬          ‫ِ‬
  ‫األيات (ٔ-ٚ٘):-" ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ«ىذه تَكوف شريعة األَبرص: يوـ ُي ِه، يؤتَى بو إِلَى الكاىف.‬
                                    ‫ُ ُ َ ِ َ َ َْ ِ َْ َ ْ ُ‬                                        ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
   ‫َ ِ ِ ْ َ َ ِ ْ َأ ْ َ ِ ُ َ ِ َ َ ْ َ ُ ْ َ َ ِ ْ َ ِ َ ْ ِ َ ْ َ ِ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ‬
  ‫ٖويخرج الكاىف إِلَى خارج المحمَّة، فَِإف رَى الكاىف واذا ضربة البرص قَد برئت مف األَبرص، ٗيأْمر الكاىف أَف‬                   ‫َ َ ْ ُ ُ َْ ِ ُ‬
  ‫َ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ ُذ َ َ ْ ُ ْ ُ ْ َ ِ ُ‬                            ‫ُ ْ َ َ ل ْ ُ ّْ ِ ُ ْ ور ِ َ ي ِ ِ ر ِ َ َ َ ُ ْ ٍ َ ِ ْ ِ ٌ َ ُ‬
  ‫يؤخذ ِممتَطَير عصفُ َاف ح َّاف طَاى َاف، وخشب أَرز وقرمز وزوفَا. ٘ويأْمر الكاىف أَف ي ْبح العصفُور الواحد‬
                ‫ِ‬               ‫ِ َ ِ َ َ ٍ َ َ ٍ َ ٍّ ٙ َّ ْ ُ ْ ُ ْ َ ُّ َ ُ ُ َ َ َ ِ ْ ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ َ ُّ‬
 ‫في إِناء خزؼ عمَى ماء حي. أَما العصفُور الحي فَيأْخذهُ معَ خشب األَرز والقرمز والزوفَا ويغمسيا معَ‬
     ‫ََْ ُ َ َ‬
    ‫ْ ّْ ِ ِ َ ْ ِ ْ ر ٍ‬                                        ‫ِ‬                  ‫ِ‬                                ‫ِ ْ ّْ ِ ِ‬
                                                                                              ‫َ ْ ُ ْ ِ ْ َذُ ِ َ‬
  ‫العصفُور الحي في دـ العصفُور الم ْبوح عمَى الماء الحي، ٚوينضح عمَى المتَطَير مف البرص سبعَ م َّات‬
        ‫َ َ‬                ‫ََ‬                   ‫ُ‬          ‫ْ َ ْ َ ّْ َ َ ْ ُ َ‬                                                  ‫َ‬        ‫ُْ ْ‬
  ‫ِ ُّ ِ ٍ‬
  ‫فَيطي ُهُ، ثُـ يطِؽ العصفُور الحي عمَى وجو الصح َاء. ٛفَيغسؿ المتَطير ثيابو ويحمؽ كؿ شع ِه ويستَحـ بماء‬
      ‫َ‬
                                           ‫ِ‬             ‫ِ‬
                  ‫َ ْ ُ ْ ُ َ ّْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُ ُ َّ َ ْ رِ َ َ ْ‬
                                                                         ‫ِ‬          ‫ْ ِ َّ ْ ر ِ‬
                                                                                                   ‫ُ َ ّْ ر َّ ُ ْم ُ ْ ُ ْ َ ْ َ َّ َ َ‬
  ‫فَيطير. ثُـ يدخؿ المحمَّة، لكف يقيـ خارج خيمتو سبعة أ َّاـ. ٜوفي اليوـ السابع يحِؽ كؿ شع ِه: رْسو وِحيتَو‬
  ‫َ ْ ُ ُ َّ َ ْ ُ ُ ْ َ َ َ ِ ْ ُ ِ ُ َ ِ َ َ ْ َ ِ ِ َ ْ َ َ َي ٍ َ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ َ ْ م ُ ُ َّ َ ْ رِ َأ َ ُ َ ل ْ َ ُ‬
  ‫ِ ِ َ ُُ‬              ‫َّ ِ ْ َ ْ ِ‬                        ‫َ ِ ٍ‬
  ‫وحواجب عينيو وجميع شع ِه يحِؽ. ويغسؿ ثيابو ويرحض جسدهُ بماء فَيطير. ٓٔثُـ في اليوـ الثَّامف يأْخذ‬
                                                  ‫َ ْ ُُ‬      ‫َ‬
                                                                                             ‫ِ ِ‬                       ‫ِ ِ‬
                                                                     ‫َ َ َ ِ َ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ رِ َ ْ م ُ َ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ‬
   ‫ُ ِ ُ‬             ‫ْ ِ ً ْ ً ِ َ ْ ٍ َّ َ ْ ٍ‬                   ‫َ ْ َ ِ َِ‬                   ‫ِ‬
  ‫خروفَيف صحيحيف ونعجة واحدةً حوِية صحيحة وثَالَ ثَة أَعشار دقيؽ تَقدمة ممتُوتَة بزيت ولُج زيت. ٔٔفَيوقؼ‬     ‫ِ‬                    ‫ِ‬
                                  ‫َ‬                 ‫َ َ‬                                  ‫َ ُ ْ ِ َ َ ْ ِ َ َ ْ َ ً َ َ َ ْ ل َّ ً َ َ ً َ‬
   ‫َّ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ُ َ‬                       ‫ْ َ ِ ُ ْ ُ ّْ ُ ِ ْ َ َ ْ ُ ّْ َ َ ِي َ َ َ َّ ّْ َ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ‬
  ‫الكاىف المطَير اإل نساف المتَطَير وا َّاىا أَماـ الرب لَدى باب خيمة االجتماع. ٕٔثُـ يأْخذ الكاىف الخروؼ‬
               ‫ذ َْ َ ِ ْ ِ ِ ِ‬                                    ‫ْ َ ِ َ َ ُ ّْ ُ ُ َ ِ َ َ ٍ َ َ ّْ َّ ْ ِ ُ َ د ُ ُ َ ْ ِ ً َ َ َّ ّْ‬
  ‫الواحد ويقَربو ذبيحة إِثْـ مع لُج الزيت. يرّْدىما تَرديدا أَماـ الرب. ٖٔوي ْبح الخروؼ في الموضع الَّذي ي ْبح‬
  ‫َذ َ ُ‬                     ‫َْ‬                ‫ََ َ ُ ُ‬
     ‫ِ ِ َ ِ َ َ ْ َ ِ ي ِ َ ْ ُ ْ َ َ ِ ْ َ َ ِ ْ ُ د ِ َّ َ ِ َ َ ِ ِ َ َ ِ َ ِ ْ َ ِ ي ِ ل ْ َ ِ ِ َّ َ ْ ُ َ ٍ‬
  ‫فيو ذبيحة الخط َّة والمحرقَة في المكاف المقَ َّس، ألَف ذبيحة اإل ثْـ كذبيحة الخط َّة ِمكاىف. إِنيا قُدس أَقْداس.‬
       ‫َ ْ َ ِ ُ ِ ْ ُ ّْ ِ ْ ُ ْ َ َ َ ْ َ ِ َ ِ ِ ْ ُ ْ َ‬                                ‫ِ‬             ‫ِ ِ‬
  ‫ٗٔويأْخذ الكاىف مف دـ ذبيحة اإل ثْـ ويجعؿ الكاىف عمَى شحمة أُذف المتَطَير اليمنى، وعمَى إِبياـ يده اليمنى،‬        ‫ِ ِ ِ‬
                                                                                     ‫َ َ ُ ُ َْ ُ ْ َ َِ َ ِ َ َ ْ َ ُ َْ ُ َ‬
  ‫َ َْ ِ ُ َْ ِ ُ‬       ‫َ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ ّْ َّ ْ ِ َ َ ُ ُّ ِ َ ّْ ْ َ ِ ِ ْ ُ ْ ر‬   ‫ْ َ ِ ِ ْ م ِ ُْ ْ َ‬
 ‫وعمَى إِبياـ رجِو اليمنى. ٘ٔويأْخذ الكاىف مف لُج الزيت ويصب في كؼ الكاىف اليس َى. ٙٔويغمس الكاىف‬            ‫ََ‬
             ‫ْ َ َ ُ ْ ُ ْ َ ِ َّ ْ ِ ِ َ َ ف ِ ْ ُ ْ ر َ َ ْ ِ ُ ِ َ َّ ْ ِ ِ ْ َ ِ ِ َ ْ َ َ ر ٍ َ َ َّ ّْ‬
 ‫إِصبعو اليمنى في الزيت الَّذي عمَى ك ّْو اليس َى، وينضح مف الزيت بِإصبعو سبع م َّات أَماـ الرب. ومما‬
   ‫َ ِ َّ‬
          ‫ٚٔ‬

                   ‫ِ ِِ‬                                   ‫ِ‬               ‫ِ‬          ‫ِ‬ ‫ِ َ ِ َ َّ ْ ِ ِ ِ‬
 ‫فَضؿ مف الزيت الَّذي في ك ّْو يجعؿ الكاىف عمَى شحمة أُذف المتَطَير اليمنى، وعمَى إِبياـ يده اليمنى، وعمَى‬
       ‫َ ْ َ ُ ِ ْ ُ ّْ ِ ْ ُ ْ َ َ َ ْ َ َ ْ ُ ْ َ َ َ‬             ‫َف َ ْ َ ُ ْ َ ُ َ‬

‫411‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


 ‫َ ْ ِ ُ ِ َ َّ ْ ِ ِ ِ َ ّْ ْ َ ِ ِ َ ْ َ ُ َ َأ ِ‬                  ‫َِ َ ِ ِ ِ ِ‬              ‫ْ َ ِ ِ ْ م ِ ُْ ْ َ‬
 ‫إِبياـ رجِو اليمنى، عمَى دـ ذبيحة اإل ثْـ. ٛٔوالفَاضؿ مف الزيت الَّذي في كؼ الكاىف يجعمُو عمَى رْس‬
                                                                              ‫َ‬          ‫َ‬
  ‫ِ ْ ّْ ِ ِ ْ َ ِ ِ‬               ‫ِ ِ‬                  ‫ِ‬               ‫ْ ُ ّْ ِ َ ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ َ َ َّ ّْ‬
 ‫المتَطَير، ويك ّْر عنو الكاىف أَماـ الرب. ٜٔثُـ يعمؿ الكاىف ذبيحة الخط َّة ويكفّْر عف المتَطَير مف نجاستو.‬
     ‫َ َ‬           ‫ُ‬     ‫َّ َ ْ َ ُ ْ َ ُ َ ِ َ َ ْ َ ي َ ُ َ ُ َ‬
                          ‫ِ‬                                   ‫ِ‬                 ‫ِ‬    ‫ِ‬
                ‫ثُـ ي ْبح المحرقَة. ٕٓويصعد الكاىف المحرقَة والتَّقدمة عمَى الم ْبح ويك ّْر عنو الكاىف فَيطير.‬
                 ‫َّ َذ َ ُ ْ ُ ْ َ َ َ ُ ْ ُ ْ َ ُ ْ ُ ْ َ َ َ ْ َ َ َ ْ َ ذ َ ِ َ ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ُ َ ْ ُ ُ‬
      ‫ْ ا ِ ً ِ ْ َِ‬                   ‫ِ ً َِ َ ٍ ل ِ ٍ ِ‬
 ‫ٕٔ«لكف إِف كاف فَقير والَ تَناؿ يدهُ، يأْخذ خروفًا واحدا ذبيحة إِثْـ ِتَرديد، تَكفير عنو، وعشر واحدا مف دقيؽ‬
                  ‫ْ ًا َ ْ ُ َ ُ ً َ‬          ‫ْ‬        ‫َ‬           ‫ْ ْ َ َ ًا َ َ ُ َ ُ َ ُ ُ َ ُ َ‬
                                                                                                      ‫ِ‬         ‫ِ‬
            ‫ِ ٍ‬               ‫ِ‬                                                             ‫َّ َ ْ ٍ‬    ‫ٍ ِ ٍ‬
 ‫ممتُوت بزيت ِتَقدمة، ولُج زيت، ٕٕويمامتَيف أَو فَرخي حماـ كما تَناؿ يدهُ، فَيكوف الواحد ذبيحة خط َّة، واآلخر‬
                                                          ‫ٍ‬
  ‫َ َ َ َ ْ ِ ْ ْ َ ْ َ َ َ َ َ ُ َ ُ َ ُ ُ َْ ُ َ ِ َ َ َ ي َ َ ُ‬                                   ‫َِ ْ ل ْ َ َ‬
                                                                                                                   ‫ْ ٍ‬
                                                                                                                        ‫َ‬
 ‫َ ُ ُ َْ ِ ُ‬          ‫َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ َ َّ ّْ‬           ‫َْ ِ ِ‬    ‫ِ ِ لط ْ رِ‬
 ‫محرقَة. ويأْتي بيا في اليوـ الثَّامف ِ ُي ِه إِلَى الكاىف، إِلَى باب خيمة االجتماع أَماـ الرب. فَيأْخذ الكاىف‬
                ‫ٕٗ‬
                                                                                            ‫ْ َ ً َ َ ِ ِ َ ِ َْْ ِ‬
                                                                                                              ‫ٖٕ‬
                                                                                                                        ‫ُ‬
 ‫ُ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ َِ َ ِ ِ‬            ‫َّ ذ َ ْ َ ِ ِ‬    ‫ٕ٘‬
                                                            ‫َ ْ َ ِ ِ َ َّ َّ ْ ِ َ ُ َ د ُ ُ َ ْ َ ِ ُ ْ ِ ً َ َ َّ ّْ‬
 ‫كبش اإل ثْـ ولُج الزيت، ويرّْدىما الكاىف تَرديدا أَماـ الرب. ثُـ ي ْبح كبش اإل ثْـ، ويأْخذ الكاىف مف دـ ذبيحة‬
    ‫َ‬                           ‫ََ‬              ‫َ َُ‬
                ‫ْ َ ِ ِ ْ م ِ ُْ ْ َ‬                 ‫ِ ِِ‬
 ‫اإل ثْـ ويجعؿ عمَى شحمة أُذف المتَطير اليمنى، وعمَى إِبياـ يده اليمنى، وعمَى إِبياـ رجِو اليمنى. ٕٙويصب‬
 ‫َ َ ُ ُّ‬                               ‫ْ َ َ ُْ ْ َ َ َ‬
                                                                                                   ‫ِ‬
                                                                    ‫َ ْ َ ُ ِ ْ ُ َ ّْ ِ ْ ُ ْ َ َ َ‬       ‫ِ ََ َُْ َ‬
                                                                                                                     ‫ِ‬
                                                                                ‫ْ َ ِ ُ ِ َ َّ ْ ِ ِ َ ّْ ْ َ ِ ِ ْ ُ ْ ر‬
                                                                             ‫الكاىف مف الزيت في كؼ الكاىف اليس َى،‬

  ‫َ َ ْ َ ُ َْ ِ ُ‬         ‫َ َ ْ ِ ُ ْ َ ِ ُ ِ ْ َ ِ ِ ْ ُ ْ َ ِ َ َّ ْ ِ ِ ِ َ ف ِ ْ ُ ْ ر َ ْ َ َ ر ٍ َ َ َّ ّْ‬
 ‫ٕٚوينضح الكاىف بِإصبعو اليمنى مف الزيت الَّذي في ك ّْو اليس َى سبع م َّات أَماـ الرب. ٕٛويجعؿ الكاىف‬
      ‫ْ َ ِ ِ ْ م ِ ُْ ْ َ‬                     ‫ِ ِِ‬                                 ‫ِ‬             ‫ِ‬     ‫ِ َ َّ ْ ِ ِ ِ‬
 ‫مف الزيت الَّذي في ك ّْو عمى شحمة أُذف المتَطَير اليمنى، وعمَى إِبياـ يده اليمنى، وعمَى إِبياـ رجِو اليمنى،‬
                                 ‫ْ َ َ ُْ ْ َ َ َ‬          ‫َ ف َ َ َ ْ َ ُ ِ ْ ُ ّْ ِ ْ ُ ْ َ َ َ‬
 ‫َ ْ ِ ُ ِ َ َّ ْ ِ ِ ِ َ ّْ ْ َ ِ ِ َ ْ َ ُ َ َأ ِ ْ ُ ّْ ِ ْ ِ ًا َ ْ ُ‬                     ‫ِ ِ َِ َ ِ ِ ِ ِ‬
 ‫عمَى موضع دـ ذبيحة اإل ثْـ. ٜٕوالفَاضؿ مف الزيت الَّذي في كؼ الكاىف يجعمُو عمَى رْس المتَطَير تَكفير عنو‬
                                                                                                    ‫َ‬               ‫َ َْ‬
 ‫َ َ ُ َ ُ َْ ِ َ َ ِ َ َ‬                 ‫َّ َ ْ َ ُ َ ِ َ ِ َ ْ َ َ َ ْ ِ ْ ِ ْ ْ َ ِ ْ َ َ ِ ِ َّ َ ُ َ ُ‬
                                    ‫ٖٔ‬                                                                      ‫ٖٓ‬
 ‫أَماـ الرب. ثُـ يعمؿ واحدةً مف اليمامتَيف أَو مف فَرخي الحماـ، مما تَناؿ يدهُ. ما تَناؿ يدهُ: الواحد ذبيحة‬      ‫َ َ َّ ّْ‬
 ‫ِ ِ َِ َ ُ ِ ِ ِ ََْ ُ‬                      ‫ْ ِ َ ِ َ ُ َ ُ ْ َ ِ ُ َ ِ ْ ُ ّْ ِ َ َ َّ ّْ‬
 ‫خط َّة، واآلخر محرقَة معَ التَّقدمة. ويكفّْر الكاىف عف المتَطَير أَماـ الرب. ٕٖىذه شريعة الَّذي فيو ضربة‬
                                                                                                ‫َ ي َ ََ ُ َْ ً َ‬
                                                                                                                       ‫ِ ٍ‬
                                                                                                 ‫َُ ُ ِ‬            ‫ٍ ِ‬
                                                                                    ‫برص الَّذي الَ تَناؿ يدهُ في تَطي ِه».‬
                                                                                      ‫ْ ِ يرِ‬       ‫َ‬                      ‫ََ‬
 ‫ْ ِ َ ْ َ َ ِ ْ ِ ُ ْ ُ ْ ً َ َ َ ْ ُ َ ْ َ َ ََ ٍ‬             ‫ِ‬            ‫َ َ ِ‬
 ‫ٖٖوكمَّـ الرب موسى وىاروف قَائالً: ٖٗ«متَى جئتُـ إِلَى أَرض كنعاف الَّتي أُعطيكـ ممكا، وجعمت ضربة برص‬
                                                            ‫ْ ْ‬      ‫َ‬              ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ ُ‬
   ‫ل ُِْ َ ٍ ِ ْ ِْ‬
 ‫في بيت في أَرض ممككـ. ٖ٘يأْتي الَّذي لَو البيت، ويخبر الكاىف قَائالً: قَد ظَير ِي شبو ضربة في البيت.‬
       ‫َ‬         ‫َْ‬              ‫ْ ََ‬
                                              ‫ِ َْ ِ ِ ِ‬
                                                       ‫ُ َْْ ُ َ ُ ُ‬
                                                                            ‫ِ ِ‬
                                                                                  ‫َ‬
                                                                                         ‫ِ‬
                                                                                      ‫ْ ِ ُْ ُ ْ‬
                                                                                                       ‫ِ ٍْ ِ‬
                                                                                                            ‫َ‬
 ‫َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ ُ ْر ُ ْ َ ْ َ ْ َ ُ ُ ِ ْ َ ِ ِ ل َر الض ْ َ َ ل َ َ َج َ ُ ُّ َ ِ ْ َ ْ ِ َ َ ْ َ ذل َ‬
 ‫ٖٙفَيأْمر الكاىف أَف يف ِغوا البيت قَبؿ دخوؿ الكاىف ِي َى َّربة، ِئالَّ يتَن َّس كؿ ما في البيت. وبعد ِؾ‬
                         ‫َ َأ الض ْ َ َ َ ِ َ الض ْ َ ُ ِ ِ ِ ْ َ ْ ِ ُ ٌ َ ِ َ ٌ‬      ‫َ ْ ُ ُ ْ َ ِ ُ ل َر ْ َ ْ َ‬
 ‫يدخؿ الكاىف ِي َى البيت. ٖٚفَِإذا رَى َّربة، واذا َّربة في حيطَاف البيت نقَر ضاربة إِلَى الخض َة أَو إِلَى‬
         ‫ْ ُ ْ رِ ْ‬
                                              ‫ِ‬
  ‫الحم َة، ومنظَُىا أَعمؽ مف الحائط، ٖٛيخرج الكاىف مف البيت إِلَى باب البيت، ويغِؽ البيت سبعة أ َّاـ. ٜٖفَِإذا‬
    ‫َ‬          ‫ْ م ُ ْ ْ َ ْ َ َي ٍ‬
                       ‫َ َ‬       ‫َ‬        ‫َ ِ َْْ َ ُ‬
                                                                   ‫َْ ِ ُ ِ َ ْ ْ ِ‬
                                                                      ‫َ‬                  ‫َ ُْ ُ‬
                                                                                                  ‫ْ رَ ْ ُ ِ َ ْ ِ ِ‬
                                                                                                       ‫َ‬            ‫َ‬
                                                                                                                                         ‫ِ‬
                                                                                                                                    ‫ْ ُ ْر َ َ‬
  ‫َ َ َ ْ َ ِ ُ ِ ْ َ ْ ِ َّ ِ َ َأ َ ِ َ الض ْ َ ُ ِ ْ د ْ ِ ِ ِ ْ َ ْ ِ ٓٗ َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ ُ ْ ِ َ ار‬
 ‫رجع الكاىف في اليوـ السابع ورَى واذا َّربة قَد امتَ َّت في حيطَاف البيت، يأْمر الكاىف أَف يقمَعوا الحج َةَ‬
   ‫َ ُ ّْ ُ ْ َ ْ َ ِ ْ َ ِ َ َ ْ ِ َ َ ْ َ ُ َ‬                    ‫ِ ِ َ الض ْ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ ِ َ ْ َ ِ َ ِ ِ َ َ ٍ َ ِ ٍ‬
  ‫الَّتي فييا َّربة ويطرحوىا خارج المدينة في مكاف نجس. ٔٗويقَشر البيت مف داخؿ حوالَيو، ويطرحوف‬
     ‫َ ِ ْ ِ َ ارِ‬         ‫ِْ َ ِ‬                         ‫ِ‬                   ‫ر َ ِ ُ ّْ ُ َ ُ َ ِ َ ْ َ ِ َ ِ ِ َ َ ٍ َ ِ ٍ‬
  ‫التَُّاب الَّذي يقَشرونو خارج المدينة في مكاف نجس. ٕٗويأْخذوف حج َةً أُخ َى ويدخمُونيا في مكاف الحج َة،‬
                               ‫َ‬        ‫َ َ ُ ُ َ َ ار ْ ر َ ُ‬
                      ‫َ‬
     ‫ِْ ِ ِ‬       ‫ِ‬                    ‫ِ‬                ‫ِ‬         ‫َ ْ ِ‬                   ‫ِ‬
              ‫ْ َ ْ َ ْ َ َ ْ ِ ْ َ ارِ َ ْ ِ ْ َ ْ َ‬
  ‫ويأْخذ تَُابا آخر ويطيف البيت. ٖٗفَِإف رجعت َّربة وأَفْرخت في البيت بعد قمع الحج َة وقَشر البيت وتَطيينو،‬
                                                                        ‫ْ َ َ َ الض ْ َ ُ َ َ‬            ‫َ َ ُ ُ ر ً َ َ َ ُ َ ّْ ُ ْ َ ْ َ‬
      ‫ِ‬                            ‫ْ ٌِ ِ ْ ِْ‬                           ‫ْ َ ِ ُ أ ِ َ الض ُ ِ د ْ ِ ْ ْ ِ‬
                    ‫َّ ُ َ ِ ٌ‬
  ‫ٗٗوأَتَى الكاىف ورَى واذا َّربة قَد امتَ َّت في البيت، فَيي برص مفسد في البيت. إِنو نجس. ٘ٗفَييدـ‬
  ‫َْ ُ‬                               ‫َ‬              ‫ِ َ ََ ٌ ُ‬              ‫َ‬               ‫ْ‬       ‫َْ‬           ‫ََ َ‬                        ‫َ‬
    ‫ْ ِْ‬                            ‫ََ ٍ َ ِ ٍ‬            ‫َ ِ ِ ْ ِ َِ‬                        ‫ِ‬
  ‫البيت: حجارتَو وأَخشابو وكؿ تَُاب البيت، ويخرجيا إِلَى خارج المدينة إِلَى مكاف نجس. ومف دخؿ إِلَى البيت‬                              ‫َْْ ِ‬
                                                                                ‫َ َ ُ َ ْ َ َ ُ َ ُ َّ ر ِ ْ َ ْ َ ُ ْ ِ ُ َ‬
                               ‫ٙٗ‬
        ‫َ‬          ‫ََْ َََ‬                                     ‫َ‬                                                                               ‫َ‬
  ‫َ َ ْ َ َ ِ َْْ ِ َ ْ ِ ُ َِ َ ُ َ َ ْ َ َ ِ َْْ ِ َ ْ ِ ُ‬
                                                                               ‫ِ ٚٗ‬                                     ‫ِ ُ ّْ َي ِ ْ ِ ِ ِ‬
  ‫في كؿ أ َّاـ انغالَقو، يكوف نجسا إِلَى المساء. ومف ناـ في البيت يغسؿ ثيابو. ومف أَكؿ في البيت يغسؿ‬
                                                                                         ‫َْ َ‬        ‫َُ ُ َ ِ ً‬
   ‫ْ َ ِ ُ َ َأ َ ِ َ الض ْ َ ُ ْ ْ َّ ِ ْ َ ْ ِ َ ْ َ ْ ِ ِ ْ َ ْ ِ ُ ّْ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ َ َّ‬
  ‫ثيابو. ٛٗلكف إِف أَتَى الكاىف ورَى واذا َّربة لَـ تَمتَد في البيت بعد تَطييف البيت، يطَير الكاىف البيت. ألَف‬              ‫ِْ ْ‬           ‫َِ َ ُ‬
       ‫ْ َِ ِ‬                                   ‫َ ُ ُ ل ْ ِ ِ ْ َ ْ ِ ُ ْ َ ْ ِ َ َ َ َ ْ ٍ َ ِ ْ ِ ًا َ ُ‬
  ‫َّربة قَد برئت. ٜٗفَيأْخذ ِتَطيير البيت عصفُوريف وخشب أَرز وقرمز وزوفَا. ٓ٘وي ْبح العصفُور الواحد في‬
              ‫َ َذ َ ُ ْ ُ ْ َ َ‬                                                                                            ‫الض ْ َ َ ْ َ ِ َ ْ‬



‫511‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


 ‫َ ْ ِ ْ ِ َ َ ْ ُ ْ َ ْ َ َّ َ َ ْ ِ ُ َ ِ َ ِ ْ ُ ْ ِ‬                             ‫َ ِ َ َ ٍ َ َ ٍ َ ٍّ‬
 ‫إِناء خزؼ عمَى ماء حي، ٔ٘ويأْخذ خشب األَرز والزوفَا والقرمز والعصفُور الحي ويغمسيا في دـ العصفُور‬
                                                             ‫َ َ ُ ُ َ َ َ ْ ِ َ ُّ‬
 ‫َ ُ ّْ ُ ْ َ ْ َ ِ َ ِ ْ ُ ْ ِ َ ِ ْ َ ِ ْ َ ّْ َ ِ ْ ُ ْ ِ‬    ‫ْ ذ ِ ِ ْ ِ ْ ّْ ْ ِ ْ ْ َ ْ ر ٍ‬
 ‫الم ْبوح وفي الماء الحي، وينضح البيت سبع م َّات، ٕ٘ويطَير البيت بدـ العصفُور وبالماء الحي وبالعصفُور‬
                                                                   ‫َ َ َ‬   ‫َ ََ ُ َ‬         ‫َ‬  ‫َ ُ َ‬
 ‫ْ ِ َّ ْ ر ِ‬      ‫ِ ِ‬                                           ‫َ ِ ْ ِْ ِ ِ‬
 ‫الحي وبخشب األَرز وبالزوفَا وبالقرمز. ٖ٘ثُـ يطمِؽ العصفُور الحي إِلَى خارج المدينة عمَى وجو الصح َاء‬
              ‫َ ِ ِ َْ َ َ َ‬          ‫َّ ُ ْ ُ ْ ُ ْ َ ْ َ َّ‬                 ‫ْ َ ّْ َ ِ َ َ ِ ْ ِ َ ِ ُّ‬
                                                                                          ‫ِ‬
                                                                                 ‫ويكفّْر عف البيت فَيطير.‬
                                                                                  ‫َ ُ َ ُ َ ِ َْْ َ ْ ُُ‬
  ‫ل َّ ِ ِ ل ْ ِ ل ِ‬            ‫ِ ْ ِْ‬                    ‫ِ ِ ِ َ َّ ِ َ ُ ل ُ ّْ َ ْ َ ٍ ِ َ ْ َ َ ِ َ ل ْ َ ِ‬
 ‫ٗ٘«ىذه ىي الشريعة ِكؿ ضربة مف البرص وِمقَرع، ٘٘وِبرص الثَّوب والبيت، ٙ٘وِمناتئ وِمقُوباء وِمُّمعة،‬
   ‫َ َ َ َْ‬                ‫َ‬      ‫َ لََ ِ ْ َ َ‬
                                                    ‫ل ْ م ِ ِ َ ْ ِ َّ َ َ ِ َ َ ْ ِ ط َ ارِ ِ ِ َ ِ َ ُ ْ َ َ ِ‬
                                                ‫ٚ٘ ِمتَّعِيـ في يوـ النجاسة ويوـ ال َّي َة. ىذه شريعة البرص»."‬

                                                                                                   ‫ٔ- يؤتى بو إلى الكاىف‬
 ‫لػػذلؾ فالمسػػيي ب ػػد أف نػػفى اضبػػرص قػػاؿ لػػو إذلػػب أر نفسػػؾ للةػػالف مػػت 9 5. وقولػػو يػػؤتى بػػو إلػػى الةػػالف‬
                                 ‫يسو‬
 ‫ينير لدور الةنيسة التى تأتى بالخاطئ إلى ر يس ةهنتنا اضنظـ ربنا ع المسيي. فن.ف ر نستطيع أف نت رؼ‬
                           ‫ػو‬       ‫ػو‬                                                  ‫ر‬
 ‫نلى المسيي ةأف اد من زليف نف الجمانة المسدسة. ةما .مؿ ألػدقاء المفل جط المفل ج إلػى المسػيي لةػذا تلػنع‬
                                                ‫ر‬                         ‫ػو‬                       ‫ػو‬    ‫ر‬
 ‫الةنيسػػة "فلمػػا أ" يسػ ع إيمػػانهـ قػػاؿ للمفلػ ج ػػؽ يػػا بنػػىط مغفػػو ة لػػؾ خطايػػاؾ مػػت : 3". وةمػػا قػػاؿ النػػهيد‬
                                                                         ‫خار‬           ‫خار‬
                                                          ‫ةبريانوس "مف يبسى ج الةنيسة فهو ج م سةر المسيي"‬
                                                                                                    ‫ٕ – خروج الكاىف إليو‬
                                                                                            ‫يخر‬
 ‫الةالف ج إليو فهو م زوؿ مب د ر يمةنو الدخوؿ. لو فى نزلتػو فػى مرةػز الب ػد اضدبػى نػف ا ونػف مةػاف‬
 ‫قدسػػو ومجتم ػػع ن ػ بو. واضب ػػرص ر يسػػوـ بن ػػئ فػػى طس ػػس التطهي ػػر بػػؿ الة ػػالف. فػػن.ف ر ف" ػػؿ لنػػا ف ػػى ن ػػئ.‬
 ‫فػػاضبرص نجػػس وةػػؿ مػػا يمسػػو يتػػنجس فةيػػؼ يطهػػر نفسػػو. إذا ربػػد أف يسػػوـ آخػػر بال مػػؿ ولػػذا مػػا قػػد لػػن و‬
                             ‫ػار‬      ‫ػر‬
 ‫المسيي. لو أتػى لنػا ونػزؿ إلػى اضرض ليرف نػا م ػو للسػماء ولػو الػذ" خ ج إلػى خ ج الم.لػة .ػامال نارنػا ولػو‬
                                                                 ‫ر‬
 ‫الذ" قدـ لنا مف خالؿ رو.و السدوس اضس ار لن.يا ةأن"ػاء فػى جسػدا. وابػف اإلنسػاف جػاء ليطلػب ويخلػص مػا‬
                               ‫قد للؾ لو :2 12 ولو قاؿ خرجت مف نند اآلب وأتيت إلى ال الـ يو 72 92.‬
                                                                                                             ‫ر‬
                                                                                                       ‫ٖ – عصفو اف حياف‬
                                                          ‫ر‬                                                      ‫ر‬
 ‫ال لػػفو اف لنػػا يسومػػاف بػػنفس نمػػؿ التيسػػاف يػػوـ الةفػػا ة (ر 72) .يػػث يػػذبي نلػػفور مػػنهـ ويطلػػؽ اآلخػػر .يػػا‬
       ‫ر‬                                                                                           ‫ر‬
 ‫(إنا ة للمسيي المللوب الذ" قاـ مف اضموات) وةاف ال لػفور يػذبي فػى إنػاء خزفػى نلػى مػاء .ػى إنػا ة لػذبي‬
 ‫المسػيي الػذ" .مػػؿ ناسػوتنا ةإنػػاء خزفػىط مسػػدما لنػا فيػػو دمػو ال مػيف والمػػاء اللػذيف فا"ػػا مػف جنبػػو لتطهيرنػا. أمػػا‬
        ‫ر‬
 ‫ح ويطلؽ .يػا نلػى وجػو اللػ. اء. لػذا‬‫ال لفور اآلخر ال.ى فةاف يغمس أجن.تو وذيلو فى دـ ال لفور المذبو‬
                                     ‫ا‬                 ‫ر‬
                                ‫يرمز للمسيي الذ" قاـ مف اضموات .امال لنا دمو وأ ار ج ا.اتو فى يديو تةفير ننا.‬
 ‫ا ا‬                                                                        ‫ر‬
 ‫ولنا إست ماؿ نلفوريف إنا ة للمسيي اضتى مف السماء والذ" إنطلػؽ للسػماء. وةػاف إطػالؽ ال لػفور .ػر رمػز‬
 ‫لل.رية التى نالها اضبرص بسيامة المسيي. وما أ.لى منظر ال لفور الملطخػة أجن.تػو بالػدـ ولػو منطلػؽ للسػماء‬
                                           ‫ػر‬                             ‫ػر‬
 ‫بالنسبة لهػذا اضبػرص المسػةيف فهػو ي " فػى لػذا .ريتػو. ولػو .ػيف ي " ال لػفور ينطلػؽ للسػماء ربمػا يفهػـ أنػو‬
                                                                      ‫نليو أف ي.يا ةإنساف سماو" .تى ر ي اقب انية.‬
                                                                                         ‫ٗ – خشب األرز والقرمز والزوفا‬


‫611‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


 ‫اضرز ل ػػو أنل ػػى النبات ػػات والزوف ػػا أدنال ػػا. واضرز ين ػػير للةبري ػػاء أس ػػاس الس ػػسوط والزوف ػػا تن ػػير للتوا" ػػع طري ػػؽ‬
                                                                   ‫ر‬
 ‫الخاطئ للتوبة والمريض للنفاء. وةاللمػا ينػي اف للمسػيي ال ػالى الػذ" إت"ػع لينػفينا. لػذلؾ ةػاف الزوفػا يسػتخدـ‬
 ‫دا مػػا للتطهيػػر مػػز 26 8. والزوفػػا يسػػمى فػػى اللغػػات اضوربيػػة ‪ hyssop‬ومػػأخوذا مػػف الةلمػػة ال بريػػة "أزوب"‬
                                                                                                           ‫ر‬
 ‫ويسػػاؿ أف جػػذ ا يمسػػؾ باللػػخر لػػذلؾ يرمػػز لمػػف يتمسػػؾ بالمسػػيي فيتطهػػر. ويرمػػز للتوا"ػػع. ولػػو لػػو أ ػػر طبػػى‬
                                                                                       ‫ر‬
                 ‫فيستخدـ لنفاء اضم اض لتنسية الر تيف فمف ي.مؿ بغ"ة تةوف ر تاا غير نسيتيف وي.تاج لتنسيتهما.‬
      ‫واضرز والزوفا م ا قد يم الف ةؿ .دود الطبي ة (2مؿ 5 44) والم نى أف ةؿ ما فى ال الـ قد للب لى.‬
 ‫(غؿ 7 52) ففػى طسػس التطهيػر نجػد الةػالف يػربط ال لػفور ال.ػى مػع باقػة مػف الزوفػا مػع قط ػة قمػاش مػف‬
 ‫السرمز ويربطهما بخيط مف السرمزط وةاف يربط ةؿ لػذا نلػى خنػب الزوفػا (ولػى قط ػة مػف خنػب اضرز طولهػا‬
 ‫6.2 قػػدـ وةػػاف ال لػػفور ي ػربط مفػػرود الجنػػا.يف نػػبو ملػػلوبط ويغمػػس جنا.يػػو وذيلػػو فػػى الػػدـ. لػػذلؾ فخنػػب‬
                                                                       ‫نر‬
 ‫الزوفا ينير لللليب. وفى للب المسيي " نهايػة ةػؿ أمجػاد وةبريػاء ال ػالـ (اضرز) وزواؿ وتفالػة ال ػالـ بةػؿ‬
                                                                                                   ‫بفر‬
                                                                    ‫ما فيو (زوفا) فنسبؿ ح للب ال الـ لنا وللبنا لل الـ.‬
     ‫ز‬        ‫ا‬        ‫و‬                                                          ‫ر‬
 ‫أما السرمز فهو لو ة الدـ المسدس الذ" تفجر مف ةؿ جسد المسيي وغطػاا ليةفػر ننػى ر.ػظ أف ر.ػاب ال انيػة‬
                                                                             ‫خللت بربط .بؿ قرمز فى ةوتها يش 3 92‬
                                                                 ‫و‬
 ‫وةػػاف ال لػػفور الػػذ" يػػذبي يػػدفف أمػػاـ الةػػالف واضبػػرص ر.ػػظ رونػػة الػػو.ى فهػػذا لػػـ يػػذةر إنمػػا .فظػػو التسليػػد.‬
     ‫و‬
 ‫ولماذا لـ يذةرفمسي.نا المرموز لو بهذا ال لفور لـ ي ػد ب ػد فػى قبػر بػؿ لػو .ػى فػى السػماء ينػفع فينػا. ر.ػظ‬
                                                                 ‫خار‬
                        ‫أي"ا أف ال لفور الذ" يذبي ةاف يذبي ج الم.لة ةما للب المسيي خارجا نف أورنليـ.‬
                                                                                  ‫جار‬
                                     ‫وةاف يستخدـ ماء حى أ" ماء " ولذا ينير لل.ياة والسوة (الماء مرتبط بالدـ)‬
                     ‫ػر‬                                                                     ‫ػر‬
 ‫ممحوظػة - .تػى آيػػة 6 ن " الةػػالف يػأمر بةػذا وةػػذا وب ػد ذلػؾ فػػى آيػة 7 نجػػد الةػالف ين ع فػػى ال مػؿ. ولػػذا‬
 ‫ينػير ضف المسػيي بػدأ ينفػذ نمػؿ الخػالص إبتػداء مػف تجسػػدا .تػى لػلبو ػـ قيامتػو ب ػد أف ةػاف نمػؿ الخػػالص‬
                                               ‫لتر‬                      ‫ر‬            ‫ر‬
          ‫مجرد إ ادة قبؿ ذلؾ. اجع يو :2 54 + 2يو 6 7ط 9 " إرتباط الدـ مع الماء فى نمؿ التطهير‬
                                                                                       ‫٘ – النضح عمى المتطير بالدـ والماء‬
           ‫ر‬                                           ‫ر‬
 ‫رش دـ المسيي يتةلـ أف"ؿ مف لابيؿ فهو للةفػا ة والنػفانة نػف البنػر نػب 32 53 ورنػو 8 مػ ات للتطهيػر‬
                                ‫ػبو‬                 ‫ا‬
 ‫أ" ةمػػاؿ التطهيػػر ف مػػؿ المسػػيي ةامػػؿ ويبسػػى المرنػػوش طػػالر طػواؿ .ياتػػو (أسػ ع .ياتػػو) وةػػأف التطهيػػر واف‬
                                                                     ‫ر‬
                                                         ‫إنطلؽ فى مياا الم مودية لةنو يبسى نملية مستم ة غير منسط ة.‬
                                                           ‫إلى لنا ي ود اضبرص إلى الم.لة ولةف ليس لبيتو .يث اضلفة.‬
                                                                                                                 ‫ٙ – غسؿ الثياب‬
 ‫لػػى رمػػز للتطهيػػر والػػتخلص مػػف ال ػػادات السػػي ة. واضبػػرص أ" الخػػاطئ .ػػيف يغسػػؿ يابػػو ينػػير لػػذا للم موديػػة‬
                      ‫التى نستبدؿ فيها إنساننا ال تيؽ ـ يتةرر لذا بالتوبة ولى نملية غسيؿ مستمر يو 42 12‬
                                                                                                                   ‫شعر‬
                                                                                                                   ‫ٚ – حمؽ ه‬




‫711‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


 ‫ر‬             ‫ر‬                        ‫ر‬
 ‫ن ر الخاطئ ينير ل نمػاؿ الميتػة التػى تنبػع نػف نػهوات جسػدا النػري ة. لػذا يليػؽ ننػد تطهيػ ا أف ي.لػؽ نػ ا‬
                                                                                               ‫رو و‬     ‫ػز‬
 ‫فالنػ ر لػػو جػ ء بػػال ح ر دـط إذا لػػو ينػػير لتنسػػاف ال تيػػؽ الػػذ" دفػػف فػػى الم موديػػة. ولػػذا ي نػػى أف يتػػرؾ‬
                                                    ‫الخاطئ ةؿ اضفةار والةلمات والتلرفات إلتى ةانت للجسد ال تيؽ‬
                                                                                                  ‫ٛ – إقامتو خارج المحمة‬
                 ‫ا‬                                                    ‫ا‬
 ‫لو دخؿ فى جمانة الرب لةػف ر ي ػود للر.ػة فػى خيمتػو إر ب ػد 8 أيػاـ. لةػذا ن.ػف ر نجػد الر.ػة ال.سيسيػة إر‬
                     ‫خار‬
 ‫ب د إنس"اء 8 أياـ لذا ال الـ أ" أياـ غربتنا واذا إنتبرنا الخيمة لى جسدناط إذا بساءا ج الخيمة 8 أياـ ينير‬
                    ‫ا‬      ‫ر‬
 ‫ضف التا ػػب يجػػب أف ي ػػيش ب ػػد توبتػػو ةمػػف لػػو فػػوؽ متطلبػػات الجسػػد. ي ػػيش طػػوؿ نمػ ا نػػانر بغربػػة فػػى لػػذا‬
                    ‫ال الـط .تى متى جاء اليوـ ال امف نن ـ بالدخوؿ إلى جسد رو.انى سماوي يليؽ بال.ياة الجديدة‬
                                                                                    ‫ٜ – طقس التطيير فى اليوـ السابع‬
                                                                             ‫ر ر‬
 ‫لو ي.لؽ ةؿ ن ا أسو ول.يتو و.واجب نينيو. ويغسؿ يابو وير.ض جسدا بماء فيطهر. ولذا ةلػو قػد سػبؽ‬
                                                                                     ‫ر‬
                                                                   ‫ونملو فى اليوـ اضوؿ فلماذا يةر ا فى اليوـ السابع ف‬
                                                                                      ‫ا‬
          ‫2- لو ألبي طػالر منػذ اليػوـ اضوؿ ولةػف لػذا ي طيػو نػ ور أف نمػؿ التطهيػر لػو نمػؿ دا ػـ أ"‬
                                                    ‫التخلص مف ةؿ مظالر الطبي ة اضولى (اإلنساف ال تيؽ)‬
          ‫3- ل ؿ ما .دث فى اليػوـ اضوؿ ينػير إلػى مػا يتمتػع بػو المػؤمف فػى بدايػة ن"ػويتو بالةنيسػة .ػيف‬
                                                    ‫ا‬
          ‫ولار طالر فى نينى ا . وما ي.دث فى لذا اليوـ السػابع‬                     ‫دخؿ مياا الم مودية وناؿ البنوة‬
                                                                                                    ‫ر‬
          ‫إنا ة للغسؿ بالتوبة ولذا يستمر فيػو المػؤمف مجالػدا ةػؿ ال مػر. فالم موديػة بدايػة .يػاة وليسػت‬
          ‫نهايتها وبداية جهاد وليس نهايتو. قاؿ السديس غريغوريوس النيلػى "مػف يسبػؿ الم موديػة ينػبو‬
                                             ‫يبر‬
                  ‫نيف لةنو لـ لف ب د نلى إست.ساقو للجندية"‬                        ‫ا‬
                                                          ‫جنديا لغير أنطى لو مةاف بيف الملار‬
                                          ‫4- لذا ينير لخلع ةؿ ما لو زمنى ةؿ أياـ .ياتنا .تى النفس اضخير‬
                                                            ‫ػز‬            ‫ر‬                                     ‫ػر‬
          ‫5- يػ " ال المػػة أوريجػػانوس أف .لػػؽ الػ أس ينػػير لنػ ع ةػػؿ فةػػر "ػػد إيمػػاف الةنيسػػة و.لػػؽ الل.يػػة‬
                                                   ‫لنز رو‬
                                         ‫ينير لتجديد نباب اإلنساف و.لؽ ال.واجب ينير ع ح الةبرياء‬
                                                                                   ‫ٓٔ – طقس التطيير فى اليوـ الثامف‬
 ‫فى اليوـ ال امف يتـ ةماؿ التطهيرط ففيػو ةػاف يت.سػؽ الختػاف ولػو يػوـ السيامػة وفػى لػذا اليػوـ نجػد اضبػرص ضوؿ‬
                                                                         ‫ر‬                                                ‫ر‬
 ‫م ػ ة يمػػارس نمػػال بنفسػػو وقبػػؿ ذلػػؾ ةػػاف غي ػ ا يسػػوـ بال مػػؿ. وةأنػػو إذ يػػن ـ خػػالؿ التطهيػػر الرو.ػػى بال "ػػوية‬
 ‫الةنسػية يلػزـ أف يػػدخؿ إلػى ال مػؿ اإليجػػابى الػذ" للبنيػػاف خػالؿ تمت ػو بسيامػػة الػرب وال.يػاة الجديػػدة المسامػة (فػػى‬
                                                                                                                 ‫اليوـ ال امف)‬
                                                                                              ‫والذبا ي والتسدمات لى خمس‬
                  ‫ر‬
          ‫2- ذبيحة إثـ - خروؼ ل.يي ليةفر بػو الةػالف نػف خطايػاا. ولنػا نسػمع فػى لػذا المػ ة فسػط أف‬
                                                       ‫ذبي.ة اإل ـ تردد ترديدا وم نى ذلؾ "لؾ و.دؾ أخطأت"‬




‫811‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


                                                    ‫ػو‬
          ‫3- ذبيحة الخطية - ن جة .وليػة ولػى أن ػى رمػز لل ردة فػالمؤمف يجػب أف يةػوف ولػود وي نػى أف‬
                                                                 ‫النفس تلد أنمار لال.ة وتةوف غنية فى مر البر‬
          ‫4- ذبيحة محرقػة - فػالمؤمف ب ػد أف غفػرت أ امػو ينػتاؽ أف يت.ػد بالملػلوب ليسػدـ .ياتػو ذبي.ػة‬
          ‫م.رقة . ففػى ذبي.ػة الخطيػة ي لػف رف"ػو للخطيػة ونػوقو لل مػؿ اللػالي وفػى ذبي.ػة الم.رقػة‬
                                                                                         ‫ي لف ممارستو للف"يلة فى الرب‬
                 ‫ػار‬
          ‫5- تقدمػػػة الػػػدقيؽ - 4/12 دقيػػؽ ملت ػػوت بالزيػػت. ورقػػـ 4 ين ػػير إلسػػت.الة التطهي ػػر خػ ج س ػػر‬
          ‫ال الوث. وتسدمة الدقيؽ تنير لنخص المسيي بةونو تسدمة الةنيسة ل بط وفى نفس الوقت لبػة‬
          ‫اآلب للةنيس ػػة إذ يهبه ػػا .ي ػػاة إبن ػػو نطي ػػة له ػػا تتمت ػػع بجس ػػدا ودم ػػو المب ػػذوليف ةس ػػر بوته ػػا في ػػو‬
          ‫وتمت ها بال.ياة اضبدية. لنا نتمتع بالنرةة مػع ا فػى نػخص المسػيي المبػارؾ. (ر.ػظ أف رقػـ‬
                                                                                                      ‫4 ينير للسيامة أي"ا)‬
                      ‫6- لج زيت - اللً 2/4 لتر. ينير مسي المريض وسةب الزيت نليو لمس.نا بالميروف‬
 ‫ترتيب الذبائح = يبدأ بذبي.ة اض ـ .يث أف البػرص قػد ألػابو نلػى خطيػة م ينػو ويػأتى ب ػد لػذا ذبي.ػة الخطيػة‬
                                                              ‫ر‬                                                              ‫ا‬
 ‫ت بي ػر نػػف إ.تياجنػػا لنػػفاء طبي تنػػا الخاط ػػو ػػـ ب ػػد الغف ػ اف ننػػتاؽ فػػى .ػػب لتسػػديـ .ياتنػػا م.رقػػة فنتسبػػؿ .يػػاة‬
                                                                                                ‫الرو‬
                                                                               ‫المسيي فينا ومف ـ نسبؿ ح السدس ي.ؿ فينا.‬
                                                                                                            ‫والطقس المتبع ىو األتى‬
                                ‫ر‬                ‫ػار‬
          ‫2- يسؼ الةالف (نلى باب خيمػة اإلجتمػاع) واضبػرص (خ ج البػاب). لػذا أ" م لمػو اليهػود. ولػو‬
          ‫م نى أف المسيي لو الباب الذ" بو ندخؿ خيمة اإلجتماع فنن ـ بال "وية الةنسػية أو ب "ػوية‬
                                                                                                               ‫جسدا المسدس.‬
                                                                               ‫ر‬
          ‫3- لناؾ إ.تماؿ بإنت اؾ ةالنيف أ.دلما يستسبؿ دـ ذبي.ة اإل ـ ويرنو نلى جانػب المػذبي واآلخػر‬
          ‫يأخػػذ مػػف الػػدـ لمسػػي نػػ.مة أذف المتطهػر اليمنػػى ويػػدا اليمنػػى ورجلػػو اليمنػػى (أ" تنسيػػة .واسػػو‬
          ‫وأنمالو وسلوةو) وآية (52ط 62) ت طى لذا اإل.تماؿ بوجود ةالنيف ومع لذا فسد يةػوف ةػالف‬
                                                                                             ‫وا.د لو الذ" يسوـ بالطسس.‬
                         ‫ػر‬
          ‫4- بفرض أنهما ةالنيف يأخذ أ.دلما لً الزيت ويلب فى يػد الةػالف اآلخػر اليس " ويػأتى اآلخػر‬
                                                      ‫ر‬                                  ‫ػر‬
          ‫الػذ" بيػػدا اليس " الزيػػت وبإلػب و ين"ػػي سػبع مػ ات أمػاـ الػػرب أ" ن.ػو قػػدس اضقػداس. وب ػػد‬
          ‫ذلػؾ ي"ػػع نلػى نػػ.مة أذف المتطهػػر اليمنػى ونلػػى إبهػػاـ يػدا اليمنػػى ونلػػى إبهػاـ رجلػػو اليمنػػىط‬
                                             ‫و‬
          ‫فى نفس اضماةف التى مس.ها بالدـ السابؽ نر.و. ر.ظ أف الزيت يو"ع نلى الػدـ ضف نمػؿ‬
                                                                                                                ‫ػرو‬
          ‫الػ ح السػػدس مؤس ػػس نلػػى ال ػػدـ. فالػػدـ والزي ػػت متالزمػػاف. وس ػػةب الزيػػت يس ػػاو" تة ػريس ل ػػذا‬
                                           ‫ر‬
          ‫اضبرص انية ل.ساب ا . ولنػاؾ مػف قػاؿ أف الػدـ ينػير للغفػ اف والزيػت ينػير للنػفاء. ػـ يسػوـ‬
                                                                         ‫ر‬
          ‫الةػػالف بسػػةب بػػاقى الزيػػت نلػػى أس المتطهػػر. (الزيػػت ينػػير ل مػػؿ سػػر الميػػروف بالةنيسػػة )‬




‫911‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


          ‫ون.ػػف نفهػػـ لػػذا الطسػػس فػػى الةنيسػػة أف التطهيػر مػػف الخطيػػة بالػػدـ والمػػاء ولةػػف اضمػػر ر يسػػؼ‬
                                             ‫ح السدس (2يو 6 9)‬‫نند لذا ال.د بؿ يلزـ التمتع باإلمتالء بالرو‬
                                                                                                     ‫ر‬
                                                                                                    ‫ٔٔ – طقس تطيير الفق اء‬
     ‫مر‬
 ‫يمػػارس الطسػػس بةػػؿ دقػػة للفسيػػر ةمػػا للغنػػى لي.مػػؿ ذات المفػػاليـ. ولةػػف الفسيػػر يسػػدـ ذبػػا ي وتسػػدمات غيػػر لسػػة‬
 ‫ماديػػا لػػو. ولػػى خػػروؼ وا.ػػد + يمامتػػاف أو فرخػػا .مػػاـ (خطيػػة وم.رقػػة) وننػػر وا.ػػد دقيػػؽ ولػػً زيػػت. ويةػػرر‬
                                   ‫الو.ى نفس الطسس إنالنا بإلتماـ الرب بالفسير وأنو سي طيو نفس الن ـ بال تمييز.‬
                                                                                                            ‫ٕٔ – برص المنازؿ‬
 ‫+ وجعمت ضربة برص = قولو ج لت يج لنا نفهػـ أنهػا نسوبػة نػف الخطايػا. ولنػا ا ي طػيهـ لػذا النػري ة ولػـ‬
 ‫ب ػػد فػػى خيػػاـ قبػػؿ ولػػولهـ ضرض ةن ػػاف .يػػث سػػيةوف لهػػـ بيػػوت فػػا الػػذ" يطلػػب أف ر نهػػتـ بالغػػد يهػػتـ لػػو‬
                                                                                                                          ‫بمستسبلنا.‬
                      ‫و‬                                                             ‫نر‬
 ‫+ ولنا " الةالف يسوـ بدور المهندس فى نلر بدا ى ليطم ف نلى بيوت الن ب ر تت رض .ياتهـ للخطر.‬
                   ‫ر‬          ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫فػإف نػػالد إنسػػاف فػػى منزلػػو ظهػور أ ػػار رطوبػػة أو ننػػع نلػػى الجػد اف تميػػؿ لل.مػ ة أو الخ"ػ ة أو تةػػوف منػػاطؽ‬
                                               ‫أنمؽ مف الجدار أ" تلةلت ربد وأف يستدنى الةالف لي.ةـ ماذا يلنع.‬
 ‫+ وةن اف لى أرض المي ادط اضرض المسدسة ولةف نسمع أف ا يمةف أف يرسؿ لهـ "ربات فيهػا. فةػؿ إنسػاف‬
                                                                ‫ز‬
 ‫وةؿ مةاف مهما ةانت قدسيتو أو مرة ا لهو م رض لغ"ب ا لو أخطأ. فهةػذا قػاؿ الػرب لمػالؾ ةنيسػة أفسػس‬
                                                                                       ‫ػز‬
 ‫"فتػػب وار فأنػػا أتػػى وأز.ػ ح منارتػػؾ مػػف مةانهػػا" (رؤ 3). فػػدخوؿ أرض المي ػػاد لػػيس نهايػػة المنػوار ضف اضرض‬
 ‫مع أنها مسدسة فهى ت.ت الل نة بسبب الخطية فالسانوف السا د "مف مس نجسا يتػنجس". ولػذا طبسػو ا مػع بيتػو‬
          ‫ر‬                                ‫ر‬               ‫ر‬
        ‫ف.ينما إنتنرت الخطية ووللت لهيةلو سمي بخ اب الهيةؿ وتدمي ا بؿ أف اضمـ الو نية داسوا ندة م ات.‬
 ‫+ قد يرمز برص المنازؿ لخطية الجمانة (ن.ف بيت ا ). فموسى ةاف أمينا فى ةؿ بيتػو... وبيتػو ن.ػف نػب 4‬
                                                               ‫لر‬
 ‫3 – 7. ولػػذلؾ نجػػد أف طسػػس تطهيػػر المنػػازؿ ينػػير غبػػة ا فػػى تسػػديس الجمانػػة ةلهػػا ةمػػا يتسػػدس ةػػؿ فػػرد‬
                                                                                                            ‫ر‬
                                                                                                 ‫نلى .دة. ( اجع 2بط 3 6)‬


    ‫ِ‬                                         ‫َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ ُ ْر ُ ْ َ ْ َ ْ َ ُ ُ ِ ْ َ ِ ِ ل َ ػر‬
 ‫أيػػة (ٖٙ):- " ٖٙفَي ػأْمر الكػػاىف أَف يف ِغ ػوا البيػػت قَبػػؿ دخػػوؿ الكػػاىف ِيػ َى الضػػربة، ِػػئالَّ يتَػن َّس كػػؿ مػػا فػػي‬
         ‫َّ ْ َ َ ل َ َ َج َ ُ ُّ َ‬
                                                                                     ‫ْ َ ْ ِ َ َ ْ َ ذل َ َ ْ ُ ُ ْ َ ِ ُ ل َر ْ َ ْ َ‬
                                                                                  ‫البيت. وبعد ِؾ يدخؿ الكاىف ِي َى البيت."‬
 ‫يتـ تفريغ البيت مف ةؿ مػا فيػو قبػؿ دخػوؿ الةػالف. ضنػو لػو .ةػـ الةػالف أف لػذا "ػربة بػرص لػزـ اضمػر ب.ػرؽ‬
 ‫ضف ال.ريػؽ‬                            ‫ػر‬
                   ‫ةؿ مػا فػى البيػت إذ أف ةػؿ نػئ قػد تػنجس. لػذا ال المػة ةػأف البيػت يل خ للػا.بو تػب وارجػع‬
                                                                                                                                 ‫قادـ‬


    ‫َ ُ ُ ْ َ ِ ُ ْ َ ْ ُ ْ ِ َ ر ِ ِ َ الض ْ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ ِ َ ْ َ ِ َ ِ ِ َ َ ٍ َ ِ ٍ‬
  ‫أية (ٓٗ):- " ٓٗيأْمر الكاىف أَف يقمَعوا الحجا َةَ الَّتي فييا َّربة ويطرحوىا خارج المدينة في مكاف نجس."‬




‫021‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انشاتغ ػشش)‬


  ‫ػار‬                       ‫ر‬                                                                                          ‫ر‬
 ‫إف أ" الةػػالف ب ػػد غلػػؽ البيػػت 8 أيػػاـ أف ال" ػربة قػػد إمتػػدت يػػأمر بػػإقتالع ال.جػػا ة الملػػابة وبإلسا هػػا خػ ج‬
  ‫ػار‬                  ‫ر‬                                                    ‫ر‬
 ‫المدينػػة فػػى مةػػاف نجػػس .يػػث السػػاذو ات والجيػػؼ ػػـ يسنػػروف .ػػوؿ ال" ػربة ويلسػػوف ت ػ اب المػػالط أي"ػػا خػ ج‬
                                                  ‫ر‬
 ‫المدينة فى مةاف نجس. ولذا ما طبسو ا مع سدوـ ونمو ة فسد أخذ ب ض أللهػا للسػبىط وطبسػو ا مػع أورنػليـ‬
 ‫فسػػد أخػػذ ب ػػض نػ بها للسػػبى فػػى بابػػؿ (مةػػاف نجػػس بسػػبب و نيتهػػا). وطبسػػو بػػولس الرسػػوؿ مػػع ةورن ػػوس .ػػيف‬
                                                                                       ‫ز‬
 ‫طلب نزؿ ال انى (2ةو 6) و.يف تطهر .ةـ برجونو (3ةو3). ويمةف السوؿ أف يونيا و.زقيػا الملػوؾ السديسػيف‬
 ‫.اولوا قطع ب ض اض.جار (.يف من وا ال بادة الو نية) ولةف نودة الن ب لل بادة الو نية ةاف م ؿ نودة البرص‬
                                                                       ‫ر‬
 ‫للبيت ةلو ب د إقتطاع ال.جا ة الم"روبة. لذلؾ أمر ا ب.رؽ البيت ةلو وسسطت أورنليـ م.روقػة. ونال.ػظ اف‬
 ‫غرينا .تى ر يموت باقى الجسـ الل.يي "إف أن رتػؾ نينػؾ‬                        ‫ر‬
                                                     ‫قطع ب ض ال.جا ة ةمف يسطع ن"و ملاب بالغر‬
                                                                                                                    ‫فإقل ها"‬


   ‫ّْ َ ُ َ ِ ْ ِ َ ِ ِ‬            ‫ِ‬                       ‫ِ‬
 ‫حوالَيػو، ويطرحػوف التُّ َاب الَّػذي يقَشػرونو خػارج المدينػة فػي‬      ‫ّْ ْ ْ َ ِ ْ َ ِ‬
                                                                      ‫األيات (ٔٗ-ٕٗ):-" ٔٗويقَشر البيت مف داخؿ‬
          ‫َ َ‬              ‫ُ ُ‬         ‫َ َ ْ َ َ ْ َ ُ َ ػر َ‬                      ‫َُ ُ َ‬
              ‫ِ َ َ ِ ْ ِ َ ارِ َ َ ُ ُ ر ً َ َ َ ُ ّْ ُ ْ َ ْ َ‬
            ‫في مكاف الحج َة، ويأْخذ تَُابا آخر ويطَيف البيت."‬               ‫ِ‬                ‫ِ‬             ‫ََ ٍ َ ِ ٍ‬
                                                                      ‫مكاف نجس. ٕٗويأْخذوف حج َةً أُخ َى ويدخمُونيا‬
                                                                       ‫َ َ ُ ُ َ َ ار ْ ر َ ُ ْ َ َ‬
 ‫ر.ػػظ أف ب ػػض اضيػػات الةػػالف فيهػػا يػػأمر وب "ػػها لػػـ يف لػػوف وب "ػػها الةػػالف نفسػػو يسػػوـ بال مػػؿ ولػػذا ينػػير‬
 ‫ضمر ا أف نتوب ونلينا أف ن زؿ الخبيث مف داخلنا ونرف"و وا يسوـ بةؿ ال مػؿ داخػؿ الػنفس ليبنيهػا انيػة =‬
          ‫ر‬                                                                                  ‫ر‬
 ‫ويأخذ ت اباً آخر ويطيف البيت ـ نجد نفس طسس التطهير الذ" للنخص اضبػرص. لػذلؾ فغالبػا اإلنػا ة لنػا لػى‬
 ‫للجمانة ةلها ةن ب ا أو بيت ا . وةاف نلماء اليهود يسولوف أف "ربة بػرص البيػوت مػا ةانػت ت.ػدث سػو"‬
      ‫لليهػػود فسػػط فػػى بيػػوتهـ ضف المفػػروض أف تةػػوف بيػػوتهـ مسدسػػة وةانػػت تدنػػف تػػث 13 6 فلػػو نجسػػولا ةػػاف ا‬
 ‫ي"ربهـ "مف يفسد ليةؿ إبف ا يفسدا ا " أما السب ة أياـ المهلة فهى ت بر نف طوؿ أناة ا "فهػو يطيػؿ أناتػو‬
                                 ‫ر‬
 ‫ل لنا نتوب" ولناؾ إ.تماؿ بأف ب ض البيوت بؿ وب ض اضنػجار تلػيبها أمػ اض فطريػة ولػى التػى يػتةلـ ننهػا‬
                                                                                            ‫ر‬
                                                                           ‫لنا الو.ى. ولذا اضم اض قد تنتسؿ لتنساف‬
                                                         ‫ر‬               ‫ر‬
      ‫"لناؾ ب.ث قاؿ أف ب ض أم اض النباتات (أو اـ) ألاب سةاف البيت الذ" يسةنوف بالسرب مف لذا اضنجار‬
                    ‫التى فى .ديسة منزلهـ" لذلؾ ةاف الو.ى ي تبر أف مف تالمس مع لذا البيت يتنجس فهى م دية.‬




‫121‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ ػشش)‬



                       ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                          ‫اإلصحاح الخامس عشر‬

                                                                                                       ‫شريعة ذى السيؿ‬
                                               ‫ةلمة سيؿ فى ال برية جاءت بم نى فيض. والمسلود بالفيض لنا -‬
                       ‫أ- بالنسبة لمرجؿ - قذؼ ال.يواف المنو" سواء خالؿ الطبي ة أو ةمرض (السيالف).‬
                                                     ‫ر‬
                      ‫ب- بالنسبة لألنثى - نزؼ الدـ سواء خالؿ الدو ة النهرية (الطمث) أو بسبب المرض.‬
                                                              ‫ر‬
                                                             ‫وقد أورد الكتاب ىنا ٘ حاالت منيا ٖ لمرجؿ وٕ لمم أة‬
                                         ‫.الة مر"ية (مرض السيالف)‬                    ‫اضيات 3 – 6‬            ‫بالنسبة للرجؿ‬
                                                        ‫.التاف طبي يتاف‬         ‫اضيات 72 – 92‬
                                                   ‫.الة الطمث الطبي ية‬           ‫اضيات :2 – 53‬                ‫ر‬
                                                                                                             ‫بالنسبة للم أة‬
                                                            ‫.الة مر"ية‬          ‫اضيات 63 – 14‬
 ‫ونجد النري ة تنص نلى أنو فػى ال.ػارت الطبي يػة فالنجاسػة تةػوف .تػى المسػاء فسػط ػـ الغسػؿ بالمػاء. أمػا فػى‬
                                                                     ‫ال.ارت المر"ية فهى تستلزـ تطهير ب د 8 أياـ.‬
 ‫ر‬                                     ‫ر‬                                 ‫و‬
 ‫+ ولنا يظهر أف ا يهتـ بسداسة أ ردا ويهتـ .تى بأدؽ اضمػور اللػغي ة. فهػو ي لػـ أنػو .تػى اضمػور اللػغي ة‬
                                                              ‫ر‬
      ‫قد يةوف لها تأ ير قاتؿ " إ.ذروا ال الب اللغي ة" ولذا التأ ير الساتؿ قد ي.رمهـ مف خاللهـ. ولذلؾ يطلػب ا‬
 ‫نػػزؿ النجاسػػة .تػػى ر نمػػوت فػػى نجاسػػتنا وبسػػببها. ونلينػػا أف ر نن ػ ر ب سػػؿ مػػف تػػدخؿ ا فػػى لػػذا اضمػػور‬
                                                                                                      ‫ر‬
      ‫اللغي ة بؿ نلينا أف نفهـ أنها مف المؤةد لى للال.نا .تى إف لـ ندرؾ م نالػا اآلف ونلينػا أف ن ػؽ فػى أف ا‬
                                                                                   ‫لو الذ" يسدس ولو يريد أف يسدسنا.‬
                        ‫و‬                                      ‫ر‬
 ‫+ لناؾ أمور ة ير ت تبر نجسة لةنها ت.ػدث غمػا ننػا بسػبب دخػوؿ الخطيػة لل ػالـ. ر أمػؿ إللػالح ذلػؾ مػف‬
                                                                                          ‫أنفسنا بؿ ن.تاج لتدخؿ إلهى.‬
                                                   ‫+ ونال.ظ فى لذا الطسوس أف الدـ والماء لو أساس ةؿ تطهير.‬
                                                                                                            ‫السيؿ نجاسة‬
  ‫ػر‬                                          ‫ػر‬                                                                   ‫ر‬
 ‫أينػػا سػػابسا فػػى إلػػ.اح 42 أف البػػرص ةمػػرض ينػػير للخطيػػة وينػ ح طبي تهػػا. ولنػػا فػػى ن ػري ة السػػيؿ نػ "‬
                                                                      ‫ػر‬
 ‫.رةػػات الطبي ػػة الخاط ػػة. فالسػػيؿ لػػو نػػئ يخػ ج مػػف جسػػـ اإلنسػػاف. واذا ةػػاف اإلنسػػاف بطبي تػػو ألػػبي سػػاقطا‬
                                   ‫ينبو‬                                              ‫يخر‬
 ‫نجسا فةؿ ما ج وينب ث مف طبي ة اإلنساف ما لو إر نجاسة فاإلنساف ع نجاسة. وةمػا قػاؿ أرميػاء النبػى‬
 ‫"السلب أخدع مف ةؿ نئ ولو نجيس مف ي رفو أر 82 :". ومػف فػيض لػذا السلػب يػتةلـ اللسػاف !! فمػا سػوؼ‬
                                            ‫ػر‬
 ‫يػػتةلـ بػػو مػػا لػػو إر نجاسػػة !! إف لػػـ يسػػدس ا لػػذا اللسػػاف فلػػف يخػ ج سػػو" نجاسػػة مػػف ف"ػػالت لػػذا السلػػب.‬
                                                                                  ‫يخر‬
                                              ‫والةتاب ي.ةـ نلى ما ج مف الجسـ بأنو نجاسة ل سباب اضتية -‬




‫221‬
                                          ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ ػشش)‬


                ‫ر‬
      ‫2- نتيجة فساد الطبي ة البنرية فسدت ةؿ أن"اء البنر ومنها اضن"اء التناسلية وةما أينا سػابسا‬
                            ‫ر‬                                ‫بالو‬
      ‫فالل نة ةانت تنتسؿ مف اضب إلبنو ردة. لذلؾ ةاف الولد يولد نلى لو ة أبيػو ونػبهو ميتػا أو‬
                      ‫الم نى أنو سيموت يوما ما (تؾ 6) واضن"اء التناسلية لى وسيلة إيجاد البنيف.‬
      ‫3- إظهػػار فسػػاد طبي ػػة اإلنسػػاف وةػػؿ مػػا يتلػػؿ بهػػا أو يلػػدر ننها.ولػػذا قػػاؿ ننػػو داود النبػػي "‬
       ‫و‬
      ‫بالخطية ولدتني امي " واةد بولس الرسوؿ لػذا بسولػو "الخطيػة السػاةنة فػي جسػدي" (رو 8 ) ر‬
                                                                                                ‫ر‬
                                                                               ‫طريؽ للطها ة إر بالدـ والماء.‬
                                              ‫ا‬
      ‫4- خطية الزنا مف الخطايػا التػى ت.ػزف ا جػدا (رجػع 2ةػو 7 42 – 13) ولػذا النػري ة ت طػى‬
           ‫ت.ذير مف ا مف لذا الخطية. فإف ةاف ا ي تبر النئ الطبي ى نجاسة فةـ باضولى الزنا‬
      ‫5- .سا لسد طلب ا مف آدـ و.واء أف ي مروا ويتةا روا. واإلنساف لو اإلنساف قبؿ وب د السسوط لػـ‬
      ‫يتغير فسيولوجيا بؿ أف نوامؿ اإل"م.الؿ بدأت ت مؿ فيو فألب.ت تؤد" لموتو. ولذلؾ فةػاف‬
      ‫آدـ و. ػواء سػػية روا بػػنفس الطريسػػو التناسػػؿ الطبي ػػى اآلف ولةػػف نتيجػػة السػػسوط وفسػػاد الطبي ػػة‬
      ‫اإلنسػػانية سػػادت ال القػػات الجنسػػية نػػهوة خػػاطئ ولػػذلؾ ةػػاف اوؿ مػػا قيػػؿ ب ػػد السػػسوط اف ادـ‬
      ‫و.ػواء نرفػػا انهمػػا نريػػانيف ( تػػؾ 4 8 ) و ةػػذلؾ قػػاؿ داود النبػػى "وبالخطيػػة .بلػػت بػػى أمػػى"‬
      ‫.ومف أيف لنػا أف نفهػـ ةيػؼ ةػاف التناسػؿ بػدوف نػهوة خاط ػة قبػؿ سػسوط آدـ ! لةػف لنػا فػى مػف‬
       ‫ػر‬      ‫ر‬
      ‫يةرس نفسو وجسدا ونهواتو وةيانػو ةلػو ل.سػاب الػرب ويمنػع نفسػو نػف الػزواج لػو ة قػد تن ح‬
                                                               ‫ر‬
      ‫ن ػػئ ولة ػػف الس ػػسوط أفس ػػد خط ػػة ا والل ػػو ة الت ػػى رس ػػمها ا م ػػف قب ػػؿ. ل ػػذلؾ أل ػػب.ت .ت ػػى‬
                                                     ‫ر‬
      ‫ال القػػات الطبي يػػة مػػع أنهػػا مسدسػػة وطػػال ة فػػى نظػػر ا نػػب 42 53 أنهػػا نجاسػػةط ت.ػػرـ‬
      ‫لػػا.بها مػػف المسدسػػات .تػػى المسػػاء إلػػى أف يسػػت.ـ ويغتسػػؿ بالمػػاء. لػػذا لمجػػرد أف نػػذةر أف‬
                                                                                        ‫ر‬
      ‫الخطيػػة نػػولت مػػا أ ادا ا ةػػامال. ولػػذلؾ فالةنيسػػة تمنػػع ال القػػات الجسػػدية فػػى اليػػوـ السػػابؽ‬
                                                                                    ‫ر أخر‬
      ‫للتناوؿ م ة " ليس ضنها نجاسة لةف لنػذةر أف لنػاؾ نػي ا مػا فػى طبي تنػا الناقلػة قػد تنػوا‬
                                                 ‫ر‬
      ‫بسبب الخطية. وتمنع الةنيسة الطامث (مف فى فت ة دورتها النهرية) مف التنػاوؿ لػيس لنجاسػتها‬
                    ‫بؿ لتذةر نفس النئ. فلنت"ع أماـ ا ونذةر خطايانا وسسطاتنا فيرف ها ا ويغفر‬
                  ‫لا.‬
                                                         ‫ر‬
                                       ‫6- إنطاء اإل.ساس بسداسة الخيمة وندـ اإلقت اب فى .الة النجاسة.‬
                                             ‫ج.‬‫7- التنابو بيف السيؿ والخطية فةاللما يسيؿ دوف ت.ةـ للخار‬
           ‫ر‬                          ‫ر‬
      ‫8- لي.ذر ةؿ إنساف مف النجاسة وبالتالى مف الخطية واإلقت اب مف ةليهما ولي لـ أف ا ي اقب ةؿ‬
                                                                                                       ‫ر‬
                                                                                   ‫لغي ة ويهتـ بسداستنا جدا.‬
                                         ‫9- ن"يؼ لهذا اضسباب الطبية مف اإللتماـ بالنظافة ومنع ال دو".‬
                                                             ‫ا‬            ‫ر‬
      ‫:- السػػيؿ الػػذ" يلػػيب الرجػػؿ والمػ أة ي.مػػؿ رمػز للػػنفس التػػى بػػال "ػػابطط السػػاقطة ت.ػػت النػػهوات‬
                                                                   ‫ر‬
      ‫الدنسة. وفى لذا نذةر قلة المػ أة التػى ةانػت تنػزؼ دمػا وتالمسػت مػع المسػيي فبر ػت. لػو لػـ‬




‫321‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ ػشش)‬


          ‫يتنجس فهو السػدوس الالنهػا ى فػى قداسػتو بػؿ أف الػتالمس م ػو يطهػر. لػذا م نػى الػذبا ي التػى‬
                                                                                                       ‫تسدـ للتطهير.‬


                                                               ‫َ َ ِ‬
                                                         ‫أية (ٔ):- "ٔوكمَّـ الرب موسى وىاروف قَائالً: "‬
                                                                      ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ ُ‬
                            ‫ُ ُ ُ ٌْ ِ ْ ْ ِِ‬                                 ‫ِ‬       ‫َم ِ‬
               ‫َْ ُ َ ِ ٌ‬
            ‫أية (ٕ):- " ٕ«كّْما بني إِس َائيؿ وقُوالَ لَيـ: كؿ رجؿ يكوف لَو سيؿ مف لَحمو، فَسيمُو نجس."‬
                                          ‫َ‬         ‫ُ ْ ُ ُّ َ ُ َ‬      ‫ْر َ َ‬         ‫َ َ‬
 ‫سػيؿ مػف لحمػػو - لػو ت بيػر فيػو تػػأدب ةنايػة نػف اضن"ػاء التناسػػلية. ودنػوة داود "ػد يػوآب 3لػػـ 4 :3‬
                                                      ‫ر‬
 ‫تنير إلى أف ا ةاف يمةف أف ي"رب بم ؿ لذا اضمػ اض ة سوبػة نلػى الخطايػا. والسػيؿ ينػير لظهػور الخطيػة‬
                                                                                        ‫نةس آية 4 اضتية وةاللما "ربة.‬


 ‫َ ِ ِ ُ ُ َ َ َ ُ ِ َ ْ م ِ ْ َ َ ْ ُ ُ َ ْ ُ ُ َ ْ ُ ْ َ ْ ِ ُ ْ ُ ُ َ ْ َ ْ م ِ ػذل َ‬
 ‫أيػػة (ٖ):- " ٖوىػػذه تَكػػوف نجاسػػتُو بسػػيِو: إِف كػػاف لَحمػػو يبصػػؽ سػػيمَو، أَو يحتَػبس لَحمػػو عػػف سػػيِو، فَػ ِؾ‬
                                                                                                                 ‫نجاستُو."‬
                                                                                                                   ‫ََ َ ُ‬
                                                                          ‫نو‬
                                    ‫يحتبس لحمو عف سيمو = لذا نسوبة مف ع أخر (ولى تنير لةبت الخطايا)‬


  ‫ُ َّ ْ ُ َ ُ ُ َ ِ ً َ ُ ُّ َ ٍ َ ْ م ُ َ ْ ِ َ ُ ُ‬               ‫ُ ُّ ِ ػر ٍ ْ َ ِ ع ْ ِ ِ‬
 ‫األيػػات (ٗ-ٔٔ):-" ٗكػػؿ فػ َاش يضػطج ُ عمَيػػو الَّػػذي لَػػو السػػيؿ يكػػوف نجسػػا، وكػػؿ متَػػاع يجِػػس عمَيػػو يكػػوف‬
                                                                                 ‫َ‬           ‫َ‬
     ‫ْ ِ ِ‬                             ‫ْ ِ‬                           ‫ٍ‬           ‫ِ‬             ‫ِ ِ‬
 ‫نجسا. ٘ومف مس فرشو يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٙومف جمَس عمَى المتَاع الَّػذي‬      ‫ِ‬
             ‫َ‬       ‫ََْ َ َ َ‬           ‫َ َ‬        ‫َ ِ ً َ َ ْ َ َّ َا َ ُ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُّ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
 ‫يجِػس عمَيػو ذو السػيؿ، يغسػؿ ثيابػو ويسػتَحـ بمػاء، ويكػػوف نجسػا إِلَػى المسػاء. ٚومػف مػس لَحػـ ذي السػػيؿ‬
  ‫َّ ْ ِ‬     ‫ْ َّ ْ ِ‬
               ‫َ‬          ‫ََ َ‬
                                    ‫ِ‬
                                       ‫َْ َ‬       ‫َ َُ ُ َ ِ ً‬
                                                                   ‫ِ ُّ ِ ٍ‬
                                                                         ‫َ‬
                                                                                               ‫ِ ِ‬
                                                                                   ‫َّ ْ ِ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ‬   ‫َ ْم ُ َ ْ ِ ُ‬
 ‫ِ ٍ َ ْ ِ ُ ِ َ َ ُ َ َ ْ ِ ُّ‬       ‫َّ ْ ِ َ‬  ‫ْ َ َ ِ َِ ْ َ َ َ ُ‬                                ‫ٍ‬       ‫ِ‬         ‫ِ ِ‬
                                                                                      ‫َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُّ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
 ‫يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٛواف بصؽ ذو السيؿ عمَى طَاىر، يغسؿ ثيابػو ويسػتَحـ‬

                                   ‫َّ ْ ِ َ ُ ُ َ ِ ً‬    ‫ْ َ َ ِ َ ُ ُّ َ َ ْ َ ُ َ ْ ِ ُ‬                   ‫ٍ‬
                                                                                             ‫ِ َ َ َُ ُ َ ِ ً‬
 ‫بماء، ويكوف نجسا إِلَى المسػاء. ٜوكػؿ مػا يركػب عمَيػو ذو السػيؿ يكػوف نجسػا. ٓٔوكػؿ مػف مػس كػؿ مػا كػاف‬
 ‫َ ُ ُّ َ ْ َ َّ ُ َّ َ َ َ‬
 ‫ْ َ َ ِ َ ُ ُّ َ ْ‬                         ‫ٍ‬      ‫ِ‬           ‫ِ ِ‬                  ‫ِ‬
                            ‫ْ َ َ َ َ ْ َ َ ُ َّ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُّ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬        ‫ْ ُ َُ ُ َ ِ ً‬
 ‫تَحتَو يكوف نجسا إِلَى المساء، ومف حممَيف يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٔٔوكػؿ مػف‬
                      ‫ْ ِ‬                          ‫ٍ‬      ‫ِ‬          ‫ِ ِ‬        ‫ِ ٍ‬       ‫ِ‬
                                     ‫َّ ْ ِ َ ْ َ ْ ْ َ َ ْ ِ َ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُّ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                    ‫مسو ذو السيؿ ولَـ يغسؿ يديو بماء، يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء ويكوف نجسا إِلَى المساء."‬
                        ‫َ َ‬                                                                              ‫َ َّ ُ ُ‬
                         ‫ر‬                      ‫ر‬
 ‫ندـ التالمس مع المريض أو ةؿ متانو أو ما يجلس نليو لو إج اء وقػا ى فهػذا اضمػ اض نػديدة ال ػدو" يمةػف‬
 ‫إنتسالهػػا خػػالؿ الػػتالمس مػػع الم ػريض و يابػػو..... ال ػ ولهػػا الم نػػى الرو.ػػى فػػى أنػػو يجػػب أف نت.انػػى الػػتالمس‬
 ‫والت امؿ مع الخطية والخطاة. ومف يتالمس يظؿ نجسا إلى المساء. أ" إلى نهاية .ياتو أو .تى يسدـ توبة فيبدأ‬
    ‫ر‬                                                                ‫ر‬
 ‫يومػػا جديػػدا. وغسػػؿ ال يػػاب ينػػير للتوبػػة والطهػػا ة داخليػػا وخارجيػػا. ونجاسػػة ةػػؿ مػػا يسػػت ملو المػريض إنػػا ة ضف‬
                         ‫الخطية تدنس .ياتنا الداخلية وتلرفاتنا فيلير نومنا وجلوسنا وسيرنا وأدوات ط امنا دنسة‬


                           ‫ُ ُّ َ ِ َ َ ٍ ْ ُ ِ ٍ‬                             ‫َ ِ َ ُ ْ َ َ ِ ِ َ َ ُّ ُ ُ‬
                         ‫أية (ٕٔ):- " ٕٔواناء الخزؼ الَّذي يمسو ذو السيؿ يكسر. وكؿ إِناء خشب يغسؿ بماء."‬
                               ‫ُ َ َ‬                       ‫َّ ْ ِ ُ ْ َ ُ َ‬
 ‫ةانػػت اضنيػػة الخزفيػػة تةسػػر. لػػذلؾ ةػػاف اليهػػود خوفػػا مػػف أف يةػػوف أ.ػػد قػػد لمػػس اآلنيػػة التػػى ينػػترونها جديػػدة‬
                                                                   ‫أو‬
 ‫(خنبية أو م دنية) ربد أف يغسلولا ر مر 8 9 وةسر اآلنية الخزفية النجسة تنير ضلميػة إماتػة ةػؿ مػا لػو‬
                                                                                                                        ‫ا‬
 ‫تربػى فينػػا (النػػهوات الجسػػدية) وغسػؿ اآلنيػػة الخنػػبية ينػػير ضلميػػة تسػديس الجسػػد بطاقاتػػو ونواطفػػو وأ.اسيسػػو.‬



‫421‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ ػشش)‬


                                                                    ‫ر‬
 ‫ر.ظ أف الرجؿ النجس لار سػبب إ"ػط اب لمػف .ولػو فهػـ يت.انػوف ةػؿ مػا لمسػو. لةػذا ةػاف يونػاف بخطيتػو‬
                                                                                               ‫ر‬
                                            ‫سبب إ"ط اب نظيـ للطبي ة وللناس. أما يوسؼ فةاف برةة لةؿ مةاف.‬


  ‫َّ ْ ِ ِ ْ َ ْ ِ ِ ُ ْ َ ُ ُ َ ْ َ ُ َي ٍ لط ْ ػرِ َ َ ْ ِ ُ ِ َ َ ُ َ َ ْ َ ُ‬
 ‫األيات (ٖٔ-٘ٔ):-" ٖٔواذا طير ذو السيؿ مف سيمو، يحسب لَو سػبعة أ َّػاـ ِ ُي ِه، ويغسػؿ ثيابػو ويػرحض‬
                                                                                   ‫َِ َ َ ُ َ ُ‬
 ‫جسدهُ بماء حي فَيطير. ٗٔوفي اليوـ الثَّامف يأْخذ ِنفسو يمامتَيف أَو فَرخي حماـ، ويأْتي إِلَى أَمػاـ الػرب، إِلَػى‬
         ‫َ ِ َّ ّْ‬           ‫ِ‬       ‫ٍ‬                       ‫ِِ‬
                                ‫ِ َ ُ ُ لَ ْ َ َ َ ْ ِ ْ ْ َ ْ َ َ َ َ‬
                                                                              ‫ِ‬    ‫َ ِ َْْ ِ‬                     ‫ٍ‬
                                                                                                     ‫َ َ َ ِ َ َ ٍّ َ ْ ُ ُ‬
 ‫َ ْ َ ُ َ ْ َ ِ ُ ْ َ ِ َ َ ِ َ َ َ ِ ي ٍ َ َ َ ُ ْ َ ً َ ُ َف ُ َ ْ ُ‬          ‫َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ ُ ْ ِ ِ َ لْ َ ِ ِ‬
 ‫باب خيمة االجتماع، ويعطييما ِمكاىف، ٘ٔفَيعممُيما الكاىف: الواحد ذبيحة خط َّة، واآلخر محرقَػة. ويك ّْػر عنػو‬
                                                                                              ‫َّ ّْ ِ ْ ْ م ِ‬         ‫ِ‬
                                                                                            ‫الكاىف أَماـ الرب مف سيِو."‬
                                                                                                   ‫َ‬             ‫َْ ُ َ َ‬
                                                                        ‫ر‬
                                    ‫الفسير ةما الغنى لنا وال.ماـ رمز للطها ة التى يجب أف يلتزـ بها مسدـ الذبي.ة.‬


         ‫ْ ِ‬                         ‫ِِ ٍ‬                           ‫ِ‬       ‫ِ‬
                       ‫ْ َ اع َ ْ ٍ َ ْ َ ُ ُ َّ َ َ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
      ‫أية (ٙٔ):- " ٙٔ«واذا حدث مف رجؿ اضطج ُ زرع، يرحض كؿ جسده بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. "‬
           ‫َ َ‬                                                         ‫َِ َ َ َ َ ْ َ ُ‬
                                                                    ‫أخر‬
                            ‫إضطجاع زرع = فى ترجمات " نطفة إ"طجاع أ" إ.تالـ الرجؿ (تث 43 12)‬


            ‫ْ ِ‬                         ‫ٍ‬                     ‫ِ‬  ‫ِ‬         ‫ٍ‬
                          ‫َ ُ ُّ ْ ٍ َ ُ ُّ ِ ْ َ ُ ُ َ ْ ْ َ اع َ ْ ٍ ُ ْ َ ُ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
          ‫أية (ٚٔ):- "ٚٔوكؿ ثَوب وكؿ جمد يكوف عمَيو اضطج ُ زرع يغسؿ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء."‬
              ‫َ َ‬

         ‫َ ْ َ ْأ ِ َ ْ ِ ع َ َ َ َ ُ ٌ ْ ِ َ َ َ ْ ٍ َ ْ ِ َّ ِ ِ َ ٍ َ َ ُ َ ِ َ ِ َ ْ ِ‬
 ‫أيػػة (ٛٔ):- " ٛٔوالمػػرَةُ الَّتػػي يض ػطَج ُ معيػػا رج ػؿ اضػػطجاع زرع، يسػػتَحماف بمػػاء، ويكونػػاف نجسػػيف إِلَػػى‬
                                                                                                                ‫ْ ِ‬
                                                                                                              ‫المساء."‬
                                                                                                                  ‫َ َ‬
                                                                      ‫زو‬
                                                             ‫المسلود لنا لو لساء التناسؿ الطبي ى بيف ج وزوجتو.‬


      ‫ِ‬       ‫ْ َ َي ٍ ُ ُ ِ‬          ‫ِ‬        ‫ٌْ َ َ ْ َ ِ‬                               ‫ِ‬
 ‫األيات (ٜٔ-ٕٗ):-" ٜٔ«واذا كانت امرَ ٌ لَيا سيؿ، وكاف سيمُيا دما في لَحميا، فَسبعة أ َّاـ تَكوف في َمثيا.‬
    ‫طْ َ‬                   ‫َ َ‬     ‫ْ َ‬            ‫َ َ ً‬              ‫َ ِ َ َ َ ْ َأة َ َ َ‬
 ‫وكؿ مف مسيا يكوف نجسا إِلَى المساء. ٕٓوكؿ ما تَضطَج ُ عمَيو في طَمثيا يكوف نجسا، وكؿ ما تَجِس‬
   ‫ْ َ َ ُ ُ َ ِ ً َ ُ ُّ َ ْ م ُ‬
                                    ‫ِ‬         ‫ْ ِع ْ ِ ِ‬
                                                      ‫َ‬                ‫َ ُ ُّ َ‬
                                                                                   ‫ْ ِ‬
                                                                                      ‫َ َ‬       ‫َ ُ ُّ َ ْ َ َّ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                 ‫ْ ِ‬                            ‫ِ ُّ ِ ٍ‬                ‫ِ ِ‬             ‫ِ‬                              ‫ِ‬
                   ‫َ َ‬       ‫َ َُ ُ َ ِ ً‬
 ‫عمَيو يكوف نجسا. ٕٔوكؿ مف مس فرشيا يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٕٕوكؿ مف‬
  ‫َ ُ ُّ َ ْ‬                                      ‫َ‬         ‫َ ُ ُّ َ ْ َ َّ َا َ َ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ‬       ‫َ ْ َُ ُ َ ِ ً‬
            ‫ِ‬                     ‫ْ ِ‬
 ‫مس متَاعا تَجِس عمَيو، يغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٖٕواف كاف عمَى الف َاش أَو‬
  ‫ْر ِ ْ‬          ‫َِ ْ َ َ َ‬       ‫َ َ‬              ‫َ َُ ُ َ ِ ً‬
                                                                      ‫ِ ُّ ِ ٍ‬
                                                                         ‫َ‬
                                                                                            ‫ِ ِ‬     ‫ِ‬
                                                                                ‫َ َّ َ ً ْ م ُ َ ْ َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ‬
                                        ‫ْ ِ‬                                            ‫ِ ِ‬
 ‫عمَى المتَاع الَّذي ىي ج ِسة عمَيو عندما يمسو، يكوف نجسا إِلَى المساء. ٕٗواف اضطجع معيا رجؿ فَكاف‬
 ‫َِ ِ ْ َ َ َ َ َ َ َ ُ ٌ َ َ‬             ‫َ َ‬            ‫َ َ ال َ ٌ َ ْ ْ َ َ َ َ ُّ ُ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                                                                                                       ‫ْ ِ ِ ِ‬
                                                                                                                   ‫َ‬       ‫َ‬
                                                          ‫ِ‬                     ‫ِ‬          ‫ٍ‬                    ‫ِ‬
                                          ‫ْ َ َ ْ َ ُ ُ َ ِ ً َ ْ َ َ َي َ ُ ُّ ر ٍ َ ْ ِ ع َ ْ َ ُ ُ َ ِ ً‬
                                       ‫طَمثُيا عمَيو يكوف نجسا سبعة أ َّاـ. وكؿ ف َاش يضطَج ُ عمَيو يكوف نجسا."‬

 ‫ر‬              ‫ر‬                                         ‫نتبار‬        ‫ر‬
 ‫" (فت ة الطمػث. وا لػا نجسػة 8 أيػاـ) قػد يةػوف المسلػود بػو ا.تهػا فػى فتػ ة‬‫يسلد بالسيؿ لنا المرض النهر‬
                               ‫ر‬
 ‫ت بها. وفى آية (53) ةانت النري ة تمنع إ"طجاع رجؿ مع زوجتػو خػالؿ فتػ ة طم هػا بػؿ لػو .ػدث يسط ػاف ر‬
                                                               ‫ر‬
                                 ‫13 92ط 92 :2. إذا لذا ال.الة المذةو ة لناط لى لو .دث ولما ر ي لماف.‬


 ‫َ ِ َ َ َ ِ ْ َأة َ ِ ُ َ ْ ُ َ ِ َ َي ً َ ِير ِ َ ْ ِ َ ِ ْ ِ َ ْ َ َ َ َ ْ َ‬
 ‫األيات (ٕ٘-ٖٔ):-" ٕ٘«واذا كانت امرَ ٌ يسيؿ سيؿ دميا أ َّاما كث َةً في غير وقْت طَمثيا، أَو إِذا ساؿ بعد‬
 ‫ْ ِ ُ َّ َي ِ‬               ‫ِ‬       ‫ُ ُ ُ َّ َي ِ َ َ ِ َ َ َ ِ َ َ َ ِ َي ِ َ ْ ِ َ َّ َ َ ِ َ ٌ‬        ‫ِ‬
               ‫ُ ُّ ر ٍ ْ َ ِ َ‬
 ‫طمثيا، فَتَكوف كؿ أ َّاـ سيالَ ف نجاستيا كما في أ َّاـ طمثيا. إِنيا نجسة. ٕٙكؿ ف َاش تَضطجعُ عمَيو كؿ أ َّاـ‬
                                                                                                         ‫َْ َ‬

‫521‬
                                          ‫انالٔييٍ ( األطذاح انخايظ ػشش)‬

                  ‫ِ ِ‬
 ‫سيِيا يكوف لَيا كف َاش طمثيا. وكؿ األَمتعة الَّتي تَجِس عمَييا تَكوف نجسة كنجاسة طَمثيا. ٕٚوكؿ مف‬
  ‫َ ُ ُّ َ ْ‬     ‫ْ َ‬     ‫ْم ُ َ ْ َ ُ ُ َ ِ َ ً ََ َ َ‬
                                                               ‫ِ ِ ِ‬                ‫ِ‬          ‫ِ‬
                                                                     ‫َ ْ م َ َ ُ ُ َ َ ر ِ َ ْ َ َ ُ ُّ ْ َ‬
                     ‫ِ‬                 ‫ْ ِ‬
 ‫مسيف يكوف نجسا، فَيغسؿ ثيابو ويستَحـ بماء، ويكوف نجسا إِلَى المساء. ٕٛواذا طَيرت مف سيِيا تَحسب،‬
   ‫َِ َ ُ َ ْ ْ َ ْم َ ْ ُ ُ‬            ‫َ َ‬
                                                                  ‫ٍ‬         ‫ِ‬       ‫ِ ِ‬
                                                  ‫َ َّ ُ َّ َ ُ ُ َ ِ ً َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ ُّ ِ َ َ َ ُ ُ َ ِ ً‬
               ‫ِ‬
 ‫ِنفسيا سبعة أ َّاـ ثُـ تَطير. ٜٕوفي اليوـ الثَّامف تَأْخذ ِنفسيا يمامتَيف أَو فَرخي حماـ، وتَأْتي بيما إِلَى‬
        ‫َِِ‬
                       ‫ٍ‬                        ‫ِ‬
                  ‫ِ ُ ُ لَ ْ َ َ َ َ ْ ِ ْ ْ َ ْ َ َ َ‬
                                                                ‫ِ‬       ‫َ ِ َْْ ِ‬                ‫ٍ‬             ‫ِ‬
                                                                                      ‫ل َ ْ َ َ ْ َ َ َي َّ ْ ُ ُ‬
 ‫َ ْ َ ُ ْ َ ِ ُ َْ ِ َ َ ِ َ َ َ ِ ي ٍ َ َ َ ُ ْ َ ً َ ُ َ ُ َ ْ َ ْ َ ِ ُ‬       ‫َ ِ ََِْ َِْ ِ‬
 ‫الكاىف إِلَى باب خيمة االجتماع. ٖٓفَيعمؿ الكاىف: الواحد ذبيحة خط َّة، واآلخر محرقَة. ويكفّْر عنيا الكاىف‬   ‫َْ ِ ِ‬
      ‫ِ َ ِِ ِ ْ ِ ِ‬                        ‫ِ‬
 ‫أَماـ الرب مف سيؿ نجاستيا. ٖٔفَتَع ِالَف بني إِس َائيؿ عف نجاستيـ ِئالَّ يموتُوا في نجاستيـ بتَنجيسيـ‬
 ‫ِْ‬           ‫َ َ ْ‬             ‫ْ ر َ َ ْ َ َ َ ِ ْ لَ َ ُ‬
                                                          ‫ِ‬         ‫ز ِ ِ‬
                                                                      ‫َ‬       ‫ْ‬
                                                                                      ‫ِ‬             ‫ِ‬
                                                                                    ‫َ َ َّ ّْ ْ َ ْ ِ َ َ َ َ‬
                                                                                             ‫ِ‬     ‫َِ ِ ِ‬
                                                                                         ‫مسكني الَّذي في وسطيـ."‬
                                                                                           ‫َ َ ِْ‬          ‫َ ْ َ‬
                                                                           ‫ر‬
                                      ‫لذا ال.الة لى ال.الة المذةو ة لنازفة الدـ التى لمست المسيي مت : 13‬


 ‫ْم ِ‬                               ‫ِ‬
 ‫اضطج ُ زرع فَيتَن َّس بيا، ٖٖوالعِيمَة‬
       ‫َ َ‬     ‫ْ َ اع َ ْ ٍ َ َج ُ ِ َ‬     ‫َّ ْ ِ َ ِ َ ْ ُ ُ ِ ْ ُ‬        ‫ِ ِ َِ ُ ِ‬
                                           ‫األيات (ٕٖ-ٖٖ):-" ٕٖ«ىذه شريعة ذي السيؿ، والَّذي يحدث منو‬
                                                                              ‫َ‬
      ‫َِ ٍ‬
 ‫الَّذي يضطَج ُ مع نجسة»."‬          ‫ِ‬                               ‫َّ َ ِ‬            ‫َ َّ ِ ِ‬  ‫ِ‬  ‫ِ‬
        ‫َ‬       ‫َ ْ ِع َ َ‬                   ‫َ َّ ُ ِ‬
                                            ‫في طَمثيا، والسائؿ سيمُو: الذكر واألُنثَى، والرجؿ‬
                                                          ‫َ ْ‬                   ‫َْ ُ‬           ‫ْ َ‬




‫621‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬



                         ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                ‫اإلصحاح السادس عشر‬


                                                               ‫يوـ الكفار‬
                                                        ‫ة العظيـ‬


                           ‫ا‬
 ‫ةػػاف لهػػذا اليػػوـ ألميتػػو الخالػػة ننػػد اليهػػودط ولػػو طسسػػو الفريػػد. ولػػو يسػػدـ لنػػا مفػػاليـ ر ػػة نػػف ذبي.ػػة المسػػيي‬
        ‫ا‬                                                                                                     ‫ػار‬
 ‫ونملهػػا الةفػ " ةمػػا ةنػػؼ لنػػا بػػولس الرسػػوؿ فػػى نػػب : 8 ومػػا ب ػػدا. ونظمػػة لػػذا اليػػوـ أنػػو ةػػاف رمػز ليػػوـ‬
                                                                  ‫ز‬
                                                         ‫الفداء ال ظيـ ونوؽ البنرية لو. ولذا اليوـ فريد لتمي ا باآلتى -‬
                                                     ‫2- لو اليوـ الو.يد الذ" يدخؿ فيو ر يس الةهنة لسدس اضقداس‬
                                                       ‫3- لو اليوـ الو.يد الذ" يسوـ فيو ر يس الةهنة بال مؿ بمفردا‬
                                            ‫ر‬
                          ‫4- لو اليوـ الو.يد الذ" يخلع فيو ر يس الةهنة مالبسو الفاخ ة ويلبس مالبس بي"اء‬
                                                  ‫5- لو اليوـ الو.يد الذ" يلوـ فيو الن ب .سب ناموس موسى.‬
 ‫وةاف ضلمية لذا اليوـ ونهرتو نند اليهود أف نلماء اليهود دنوا "اليوـ" وربما لهذا أنار بولس الرسوؿ فػى نػب‬
 ‫8 83. وربمػػا ةػػاف اللػػوـ المنػػار إليػػو فػػى سػػفر اضنمػػاؿ أع 83 : فهػػو ر ي.تػػاج لت ريػػؼ لنػػهرتو. وةػػاف‬
                                                           ‫اليهود ينظروف لهذا اليوـ ةما ننظر ن.ف ليوـ الجم ة ال ظيمة.‬
                                            ‫ر‬
 ‫ب ػػض المفسػريف .سػػب يػػوـ نمػػاد المسػػيي فةػػاف لػػو نفػػس يػػوـ نيػػد الةفػػا ة أ" اليػػوـ ال انػػر مػػف النػػهر السػػابع.‬
                                                                                                        ‫ر‬
 ‫وقػػالوا إذا يػػوـ الةفػػا ة يرمػػز لهػػذا اليػػوـ الػػذ" فيػػو قػػد إننػػست السػػموات وةػػاف اللػػوت "لػػذا لػػو إبنػػى ال.بيػػب".‬
 ‫وب "هـ أنار ضف لذا اليوـ لو يوـ للب المسػيي ولػار لنػا ر ػيس ةهنػة أنظػـ ينػفع بدمػو ال مػيف نػف ال ػالـ‬
                                                ‫ر‬
 ‫ةلػػو ليػػدخؿ لمؤمنيػػو مػػنهـ إلػػى سػػماء السػػموات. ولةػػف يػػوـ الةفػػا ة مػػرتبط باللػػليب بػػاضة رط نمومػػا فم موديػػة‬
                                                                                             ‫ر‬
                             ‫المسيي لي انا ة لموتو وقيامتو ط وبها اسس الرب سر الم مودية وفيو ندفف ونسوـ م و.‬
 ‫وةػػاف لػػذا اليػػوـ لػػو ال انػػر مػػف النػػهر السػػابع. والنػػهر السػػابع ةػػاف ننػػد اليهػػود لػػو نػػهر اإل.تفػػارت واضنيػػاد‬
                   ‫ا‬        ‫ر‬
 ‫ال ظيمة نندلـ. ففى يومو اضوؿ إ.تفاؿ الهتاؼ بالبوؽ وفػى ال انػر منػو يػوـ الةفػا ة وفػى الربػع ننػر منػو نيػد‬
 ‫" سبتمبر وأةتوبر وترتيبو السابع فى السػنو الدينيػة واضوؿ‬‫المظاؿ ومدتو 9 أياـ. ويأتى النهر السابع خالؿ نهر‬
                     ‫ر‬                                                                         ‫و‬
 ‫فػى السػنة السياسػػية. ر.ػظ أف رقمػى 12ط 8 لمػػا رقمػى الةمػاؿ. فيةػػوف اإل.تفػاؿ بيػوـ الةفػػا ة فػى اليػوـ ال انػػر‬
                                                                                ‫ر‬
                                                ‫مف النهر السابع لو إنالف أف ةفا ة المسيي ننا ةانت ةاملة "قد أةمؿ"‬
                                                                                                   ‫ر‬
 ‫وةلمة ةفا ة ت نى تغطية أو ستر إذ فى لذا اليوـ تغفر الخطايػا ويسػتر نلػى اإلنسػاف بالػدـ ال مػيف. فيةفػر ر ػيس‬
                         ‫ا‬
 ‫الةهنة نف نفسو ونف الةهنة ونف ةؿ الجمانة بؿ ونف الخيمة وةؿ م.توياتها تةفير ناما وجمانيا نف ةػؿ مػا‬
 ‫سسطت فيو الجمانػة ةةػؿ أو ةأن"ػاء طػواؿ ال ػاـط لػذلؾ إرتػبط لػذا اليػوـ باللػوـ والتػذلؿ. ولةػف .سػب نػري ة‬
 ‫اليهود ةاف مف يرتةب ذنبا وي تمد نلى أنو سيغفر فى لذا اليوـ... ما ةاف لذا الذنب يغفرط رف مػف يف ػؿ ذلػؾ‬
                                                                                                 ‫ر‬
                                             ‫يستهيف بم ا.ـ ا . ةذلؾ ر يغفر لمف أساء ض.د ولـ يللي لذا اإلساءة‬


‫721‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


                                                                                                         ‫اإلستعداد ليوـ الكفار‬
                                                                                                         ‫ة‬
 ‫ةػػاف يسػػاند ر ػػيس الةهنػػة أة ػػر مػػف 116 ةػػالفط لةػػف لػػو و.ػػدا يسػػوـ بةػػؿ ال مػػؿ. وةػػاف ر ػػيس الةهنػػة يس"ػػى‬
                         ‫ػيو ر‬                           ‫ػار‬                 ‫ر‬           ‫ر‬
 ‫السػػب ة أيػػاـ السػػابسة ليػػوـ الةفػػا ة فػػى .ج ػ ة داخػػؿ الهيةػػؿ خػ ج بيتػػو ويالزمػػو النػ خ يس ػ أوف نليػػو أوامػػر الػػرب‬
                                                                                          ‫اا‬      ‫اا‬
 ‫الخالػػة بهػػذا اليػػوـ م ػرر وتة ػرر لي.فظهػػا. وفػػى الليلػػة السػػابسة لليػػوـ ةػػاف يظػػؿ مسػػتيسظا .تػػى اللػػباح .تػػى ر‬
                                                                   ‫النيو‬
                                                  ‫يت رض ل.لـ أو نارض ليؿ يدنس جسدا و خ .ولو .تى ر يغفؿ‬
                                                                                                             ‫طقوس يوـ الكفار‬
                                                                                                             ‫ة‬
                                                                                           ‫يسوـ ر يس الةهنة بأربع خدمات -‬
                          ‫2- خدمة اللباح اليومية (الم.رقة اللبا.ية) يسوـ بها ر يس الةهنة بدر مف الةهنة.‬
                               ‫ر‬
                         ‫+ يرفع الةهنة الرماد السديـ نند منتلؼ الليؿ .تى ر تسدـ ذبا ي يوـ الةفا ة نليها‬
                ‫ر‬
 ‫+ يأخػذوف ر ػيس الةهنػة إلػػى المغسػؿ لغسػؿ جسػػدا ويلػبس ر ػيس الةهنػة المالبػػس الفػاخ ة ويػدخؿ السػػدس‬
                                                                                    ‫السر‬
             ‫ويللي ج ويرفع البخور ـ يسدـ الم.رقة الدا مة خروفا .وليا مع 2/12 مف دقيؽ ملتوت‬
                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                             ‫3- خدمة يوـ الةفا ة ال ظيـ‬
                                              ‫4- تسديـ ذبا ي إ"افية (ند :3 8 – 22) م.رقات وذبا ي خطية‬
                   ‫ر‬
                   ‫5- خدمة المساء اليومية التى تما ؿ خدمة اللباح. ويسوـ بها ر يس الةهنة بمالبسة الفاخ ة‬
                                                                                                         ‫الكفار‬
                                                                                                         ‫السيد المسيح و ة‬
                                                                                     ‫ر ر‬
                                                             ‫‪ ‬خلع المالبس الفاخ ة إنا ة إلى إخالء المسيي لذاتو.‬
                                             ‫ر‬           ‫ر‬
                                            ‫‪ ‬إرتداء مالبس بي"اء واإلغتساؿ المتةرر رمز لطها ة المسيي وب ا.‬
                                            ‫ر‬                ‫ر‬
               ‫‪ ‬ةاف لذا اليوـ يتةرر ةؿ ناـ وةأف فت ة ال اـ تنير لفت ة بساء المسيي بالجسد نلى اضرض.‬
                                        ‫ر‬
                             ‫‪ ‬فى نهاية ال اـ أ" نهاية .ياة المسيي نلى اضرض قدـ نفسو ةفا ة نف خطايانا‬
                       ‫‪ ‬دخوؿ ر يس الةهنة إلى قدس اضقداس يرمز ضف المسيي ي.ملنا فيو إلى ."ف أبيو.‬
                                      ‫‪ ‬نفانة ر يس الةهنة نف الن ب لى نفانة المسيي ننا نفانة ةفارية.‬
          ‫‪ ‬نند دخوؿ ر يس الةهنة ل قداس يتطلع الن ب ةلو ل قداس منتظريف خروجو انية ولةذا ن.ػف‬
                                                        ‫نتطلع للسماء منتظريف ظهور المسيي فى مجي و ال انى.‬


                                                              ‫ِ‬            ‫ِ‬
                            ‫أية (ٔ):- " ٔوكمَّـ الرب موسى بعد موت ابني ىاروف عندما اقْتَربا أَماـ الرب وماتَا. "‬
                                   ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ َ ْ َ َ ْ ْ َ ْ َ ُ َ ْ َ َ َ َ َ َ َّ ّْ َ َ‬
                                                                     ‫ر‬
 ‫بعد موت إبنػى ىػروف = ربمػا خػافوا مػف اإلقتػ اب مػف ا لػ ال يموتػوا. ويةػوف المسلػود لنػاط ر تخػافوا واقتربػوا‬
                                                                                ‫ا‬                     ‫ر‬
                                                          ‫إلى ا ولةف انوا توقير المةاف والنر ع التى أنطيها لةـ فال‬
                                                  ‫ر‬
                       ‫تموتوا بؿ أقبلةـ. ولةف إذا .دث تهاوف واستهتار نند اإلقت اب منى فستموتوا ةما .دث لهـ.‬




‫821‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


        ‫ْ ْ ِ َ ِ َ ِْ َ ِ‬            ‫ْ ُ َ ُ َّ ٍ‬
 ‫أية (ٕ):- " ٕوقَاؿ الرب ِموسػى: «كّْػـ ىػاروف أَخػاؾ أَف الَ يػدخؿ كػؿ وقْػت إِلَػى القُػدس داخػؿ الحجػاب أَمػاـ‬
 ‫َ َ‬                                     ‫َ‬         ‫َم ْ َ ُ َ َ َ ْ َ‬                 ‫َ َ َّ ُّ ل ُ َ‬
                                       ‫ِْ ِ‬                            ‫َ ّْ ِ‬               ‫ِ‬            ‫ِْ ِ ِ‬
                                    ‫الغطَاء الَّذي عمَى التَّابوت ِئالَّ يموت، ألَني في السحاب أَتََاءى عمَى الغطَاء."‬
                                                 ‫َّ َ ِ ر َ َ‬                      ‫ُ لَ َ ُ‬           ‫َ‬
 ‫إلى القدس = المسلود قدس اضقداس ولذا يت"ي مما ب ػدا داخؿ الحجػاب أمػاـ الغطػاء. والسػبب أف ا بمجػدا‬
                  ‫و‬                                               ‫ر‬
 ‫فػى لػذا المةػاف وقولػو فػى السػحاب أتػ اءى عمػػى الغطػاء = ي نػى أف السػ.اب ي.جػب مجػدا ر يظهػر سػو" مػػا‬
                               ‫ر‬
 ‫ن.تمؿ رؤيتػو. والغطػاء لػو لنػا رمػز ل ػرش ا . وةػاف ر ػيس الةهنػة يػدخؿ مػ ة وا.ػدة ةػؿ سػنة بملػا.بة طسػس‬
                  ‫و‬
 ‫طويؿ والسبب فى لذا ليس إن.جاب ا بؿ السبب فسادنا ةبنر فلف نستطيع أف ن.تمؿ. ضف لناؾ .جاب قػاؿ‬
                                 ‫ر‬
 ‫بػػولس الرسػػوؿ "أف طريػػؽ اضقػػداس لػػـ يظهػػر ب ػػد نػػب : 9 وطسػػس يػػوـ الةفػػا ة لػػو ظػػؿ ل مػػؿ المسػػيي ونػػؽ‬
                                                                                           ‫ػز‬
 ‫ال.جػػاب يػػوـ لػػلبو أنلػػف نػ ع ال ػػداوة وألػػب.نا نػػدخؿ ليةػػؿ ا ةػػؿ وقػػت نتنػػاوؿ جسػػدا ودمػػو ولةػػف لن.ػػذر مػػف‬
                                                                                                                            ‫التهاوف‬


                      ‫ْ ْ ِ ِ ِ ْ ِ ٍ لَِ ِ َ ِ ي ٍ َْ ٍ ل ْ ٍ‬
                 ‫أية (ٖ):- " ٖبيذا يدخؿ ىاروف إِلَى القُدس: بثَور ابف بقَر ِذبيحة خط َّة، وكبش ِمحرقَة. "‬
                        ‫ُ َ‬          ‫َ‬          ‫َ‬         ‫َ‬         ‫ْ‬                 ‫ِ َ َْ ُ ُ َ ُ ُ‬
 ‫بيػػذا يػػدخؿ ىػػروف = ي.تػػاج لم.رقػػة وذبي.ػػة خطيػػة نػػف نفسػػو .تػػى يسػػتطيع الػػدخوؿ فهػػو ةػػر يس ةهنػػة خػػاطئ‬
 ‫أي"ا. والةالف المسي.ى فى السداس دا ما يللى قا ال "نف خطايا" وجهػارت نػ بؾ". إذا ر ػيس الةهنػة ي.تػاج‬
                                         ‫ر‬
 ‫أف يسدـ ذبا ي نػف نفسػو ةمػا نػف النػ ب. وذبي.ػة الخطيػة تنػير لغفػ اف الخطايػا (جانػب سػلبى) والم.رقػة تنػير‬
                                  ‫ػتر‬
 ‫إلى تسديـ .ياتنا ذبي.ة طانة للػرب (جانػب إيجػابى) وةػاف ر ػيس الةهنػة ين " ال ػور والةػبش مػف مالػو الخػاص‬
                                                                                                          ‫وليس مف ماؿ الهيةؿ.‬


                     ‫َط ُ ِ ِ ْ ِ‬        ‫ِِ‬                                                              ‫ِ‬
 ‫أية (ٗ):- " ٗيمبس قَميص كتَّاف مقَ َّسا، وتَكوف س َاويؿ كتَّػاف عمَػى جسػده، ويتَن َّػؽ بمنطَقَػة كتَّػاف، ويػتَعمـ‬
 ‫َ ٍ َ َ َ َّ ُ‬                      ‫ََ‬     ‫َ َ‬         ‫َ َ ٍ ُ د ً َ ُ ُ َ ػر ِ ُ َ ٍ َ‬                       ‫ََْ ُ‬
                                                                        ‫ٍ‬                                      ‫ِ‬
                                                          ‫بعمامة كتَّاف. إِنيا ثياب مقَ َّسة. فَيرحض جسدهُ بماء ويمبسيا."‬    ‫ِ ِ‬
                                                             ‫ِ َ َ َ ٍ َّ َ َ ٌ ُ د َ ٌ َ ْ َ ُ َ َ َ ِ َ َ َ ْ َ ُ َ‬
                                          ‫ر‬
 ‫إذ ينتهػػى ر ػػيس الةهنػػة مػػف الخدمػػة اللػػبا.ية الدا مػػة ليبػػدأ طسػػس يػػوـ الةفػػا ة يخلػػع مالبسػػو الذلبيػػة التػػى للمجػػد‬
 ‫ر‬                                                               ‫ر‬                    ‫ر‬                            ‫ر‬
 ‫(إنػػا ة لتخلػػى المسػػيي نػػف لػػو ة مجػػدا آخػػذا لػػو ة نبػػد) ويػػر.ض جسػػدا بمػػاء ويرتػػد" مالبػػس ةتانيػػة (إنػػا ة‬
                                                                                                               ‫ر‬
 ‫لطهػػا ة وبػػر المسػػيي) "مػػف مػػنةـ يبةتنػػي نلػػي خطيػػة " (يػػو 9 75 ). ولػػو الػػذ" رفػػع نلػػى اللػػليب نريانػػا‬
                                                                                                ‫ر‬
 ‫ليةسونا ب وب ب ا وقد ينير لذا الطسػس أي"ػا إلػى أف ينػ ر ر ػيس الةهنػة أنػو م ػؿ الةهنػة الةػؿ ي.تػاج للتةفيػر.‬
  ‫ر‬
 ‫ر.ظ أف الةتاف لو مف نبات اضرض لذلؾ لو ينير لجسػد المسػيي الػذ" لبسػوط فسػد قيػؿ نػف الجسػد "مػف تػ اب‬‫و‬
                                                                                                          ‫ر‬
                                                          ‫والى ت اب ي ود" تؾ 4 :2 لو أخذ الذ" لنا لي طينا الذ" لو"‬


           ‫رِ َ ُ ُ ْ ْ ِ ِ َ ْ ِ ل َ ِ ِ َ ِ ي ٍ َ ْ ً ِ ً ل ْ ٍ‬
        ‫أية (٘):- " ٘ومف جماعة بني إِس َائيؿ يأْخذ تَيسيف مف المعز ِذبيحة خط َّة، وكبشا واحدا ِمحرقَة. "‬
              ‫ُ َ‬      ‫َ‬     ‫َ‬          ‫َ‬      ‫َْ‬        ‫َ‬        ‫َ‬       ‫ْ‬
                                                                               ‫ِ ِ‬
                                                                                ‫َِْ ََ َ َ‬
                                                                                       ‫ر‬
      ‫مف جماعة بنى إس ائيؿ يأخذ تيسيف = لذا مف ماؿ الجمانة (مف لندوؽ الهيةؿ ) فهو نف ةؿ الجمانة‬


                                     ‫ْ َ ِ ي ِ ِ ُ َف ْ َ ْ ِ ِ ْ ْ ِ ِ‬
                                   ‫أية (ٙ):- " ٙويقَرب ىاروف ثَور الخط َّة الَّذي لَو، ويك ّْر عف نفسو وعف بيتو."‬
                                          ‫ََ َ‬        ‫َُ ُ َ‬                       ‫َ ُ ّْ ُ َ ُ ُ ْ َ‬


‫921‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


  ‫ر‬
 ‫يقرب ىروف ثور الخطية = أ" يسدمو ذبي.ة فةلمة يسػرب تسػتخدـ بهػذا الم نى.وةػاف لنػاؾ نػص يسػاؿ ةػإنت اؼ‬
                  ‫ر‬           ‫ر‬
 ‫بخطيتو قبؿ أف يسدـ ال ور ذبي.ة. وفى لذا النص ةاف يذةر إسـ يهوة 12 م ات وفى ةؿ م ة يخر الجميع نػ با‬
                                                  ‫وةهنة ساجديف قا ليف "مبارؾ لو اإلسـط المجد لملةوتو إلى أبد اضبد"‬


                   ‫ِْ‬          ‫ِ‬     ‫ِ َْ ِ‬
                                                ‫َ َ ُ ُ ْ َ ْ ِ َ ُ ِ ُ َ َ َ َّ ّْ َ َ‬
 ‫األيػػات (ٚ-ٛ):-" ٚويأْخ ػذ التَّيسػػيف ويوقفُيمػػا أَمػػاـ الػػرب لَػػدى بػػاب خيمػػة االجتمػػاع. ٛويمقػػي ىػػاروف عمَػػى‬
      ‫َ ُ ُ َ‬         ‫ْ َ ِ َُ‬          ‫َ‬
                                                                            ‫التَّيسيف قُ ْعتَيف: قُ ْعة ِمرب وقُ ْعة ِع َازيؿ."‬
                                                                              ‫ْ َ ْ ِ ر َ ْ ِ ر َ ً ل َّ ّْ َ ر َ ً ل َز ِ َ‬
 ‫ةاف التيسيف وا.د منهـ يسدـ ذبي.ة خطية واضخر يطلؽ فى البرية إنالنا نف .مؿ الخطايا ورف ها. وةانت تلسى‬
                                                                                                                ‫قر‬
 ‫نلػػيهـ نػػة مػػف يسػػدـ ذبي.ػػة ومػػف يطلػػؽ .يػػا ولػػنال.ظ أف مػػف يمػػوت ينػػير للمسػػيي الػػذ" لػػلب ومػػات بسػػبب‬
                                                ‫ا‬
 ‫خطايانا. والذ" يطلؽ .يا ينير لو مف .يث أنو قاـ غافر خطايانا. ويمةف السوؿ أف اضوؿ الذ" مات ينير ضنو‬
                   ‫ا‬                                    ‫و‬
 ‫بموتػػو ي طػػى المجػػد للػػرب اإللػػو السػػدوس الػػذ" ر ي.تمػػؿ ر ير"ػػى بالخطيػػة وال ػػانى ي طػػى ر.ػػة للن ػ ب بػػأف‬
             ‫ر‬
 ‫خطايػػالـ رف ػػت. فػػاضوؿ الػػذ" يمػػوت لػػو نلػػيب الػػرب لمجػػدا واآلخػػر خػػاص بالن ػ ب يرمػػز لغف ػ اف خطايػػالـ.‬
 ‫وةاف التيسيف يجب أف يةونوا متنابهيف فى ال.جـ والنةؿ والسيمة واف أمةف ينترياف فى وقت وا.د. ولناؾ ندة‬
                                                                                                             ‫ز‬            ‫ر‬
                                                                                                          ‫أ اء فى ةلمة ع ازيؿ‬
                                                                                            ‫ا‬              ‫ػر‬
          ‫2- يػ " الػػب ض أف نززيػػؿ إسػػـ نػػخص نلػػـط ي نػػى بػػو النػػيطاف. وأف إنطػػالؽ التػػيس فػػى البريػػة‬
           ‫ر‬
          ‫ينير إلى قوة الذبي.ة التى تت.د" النيطافط وةأف المسيي قد جاء لػي.طـ إبلػيس فػى نسػر دا ا.‬
                            ‫ر ا‬
          ‫ر.ظ أف النػيطاف ينسػب لػو السػةف فػى اضمػاةف الخربػة المهجػو ة (رجػع أش 42 23 + مػت‬‫و‬
          ‫32 45 + لػػو 22 53 + رؤ 92 32). ولػػذا مػػا .ػػدث يػػوـ م موديػػة المسػػيي أنػػو إنطلػػؽ‬
                                                           ‫ا‬
          ‫إلػػى البريػػة وانتلػػر نلػػى إبلػػيس يػػوـ التجربػػة. (رجػػع أف ب "ػػهـ .سػػب يػػوـ نمػػاد المسػػيي أنػػو‬
                                 ‫ز‬      ‫قر‬        ‫قر‬
                             ‫ال انر مف النهر السابع). ولذا التفسير يوافؽ قولو نة للرب و عة لع ازيؿ.‬
                                                                                 ‫ا‬                 ‫ير‬
          ‫3- " آخريف أف قولو نززيؿ مف ألؿ "نػزؿ" ال بريػة ت نػى أفػرز أو أب ػد. بم نػى اإلقلػاء التػاـ‬
                                                                              ‫ر‬
          ‫أوال زؿ الةامؿ. ومغف ة الخطايػا نبػر ننهػا بإقلػا ها إلػى أقالػى اضرض أو أنمػاؽ الب.ػر مػى‬
          ‫8 :2 + مز 412 32. وةػأف ذبػي التػيس اضوؿ ينػير ل.مػؿ السػيد للخطيػة للتةفيػر ننهػاط‬
                                                                        ‫ز‬
                                       ‫أما إطالؽ ال انى فينير إلى إنت انها تماما واقلا ها ب يدا نف الن ب‬
                                                                                      ‫ر‬
 ‫ولناؾ إ.تماؿ بأف ال أييف لما نئ وا.د إذا تذةرنا أف النيطاف لػو إسػمو المنػتةى. فالمسػيي يواجهػو بأنػو .مػؿ‬
                                                                                            ‫خطايانا وطر.ها رو 44 54.‬


    ‫َ ُ ّْ ُ َ ُ ُ ْ َ ِ َ َ َ ْ َ ْ ِ ْ ر َ ُ ل َّ ّْ َ َ ْ َ ُ َ ِ َ َ َ ِ َّ ٍ َ َّ‬
 ‫األيػػات (ٜ-ٓٔ):-" ٜويقَػػرب ىػػاروف التَّػػيس الَّػذي خرجػػت عمَيػػو القُ ْعػة ِمػػرب ويعممُػػو ذبيحػة خطيػػة. ٓٔوأَمػػا‬
          ‫ْ ّْ ي ِ‬                    ‫ْ ُ ِ َ َ َ ْ َ ْ ِ ْ ر َ ُ ل َز ِ َ ُ ُ َ ي َ َ َّ ّْ ل ُ َ ف َ َ ْ ُ ل ُ ْ ِ ُ‬
        ‫التَّيس الَّذي خرجت عمَيو القُ ْعة ِع َازيؿ فَيوقَؼ ح ِّا أَماـ الرب، ِيك ّْر عنو ِيرسمَو إِلَى ع َازيؿ إِلَى البرَّة."‬
                ‫َ‬       ‫َزِ َ‬
                                                                                                           ‫ػر‬
 ‫.تػػى لػػذا اآليػػة نػ ح مػػاذا سػػيسدمو لػػروف ولةػػف .تػػى لػػذا اآليػػة لػػـ تسػػدـ ذبي.ػػة وا.ػػدة. والػػذبا ي أو ال.يوانػػات‬
                                           ‫المنار إليها .تى اضف ةلها واقفة أماـ الرب لد" باب خيمة اإلجتماع ولى‬



‫031‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


                                           ‫آية 4ط 7 نف لروف وبنيو‬                    ‫ور (ذبي.ة خطية) وةبش (الم.رقة)‬
                                               ‫نف الن ب‬          ‫تيسيف مانز (ذبي.ة خطية) وةبش (الم.رقة) آية 6‬


  ‫ْ َ ِي ِ ِ‬                      ‫ِِ‬       ‫ِِ‬                   ‫ْ َ ِيِ ِ‬
 ‫أية (ٔٔ):- " ٔٔ«ويقَ ّْـ ىاروف ثَور الخط َّة الَّذي لَو ويك ّْر عف نفسو وعف بيتو، ويػ ْبح ثَػور الخط َّػة الَّػذي‬
                   ‫ُ َ ُ َ فُ َ ْ َ ْ َ َ ْ َ ْ َ َ ذ َ ُ ْ َ‬                  ‫َ ُ دُ َ ُ ُ ْ َ‬
                                                                                                              ‫لَو،"‬
                                                                                                                ‫ُ‬
                                                                ‫لنا يسدـ لروف ال ور ذبي.ة خطية نف نفسو ونف بيتو.‬


 ‫َ ِ ْ َ ذ َ ِ ِ ْ َ ِ َّ ّْ َ ِ ْ َ ر َ ْ ِ َ ُ ًا َ ِ ًا‬
 ‫عف الم ْبح مف أَماـ الػرب، ومػؿء َاحتَيػو بخػور عطػر‬          ‫َ َ ُ ُ ِ ْ َ ْ َ ْ َ رِ َ ْ َ َ ٍ‬
                                                               ‫األيات (ٕٔ-ٖٔ):-" ٕٔويأْخذ مؿء المجم َة جمر نار‬
       ‫ِ‬                                                                                 ‫ِ‬      ‫ِ‬                         ‫َِ‬
 ‫َّ ِ َ َ َّ ّْ َ ّْ َ َ َ ُ ْ َ ُ ِ ْ َ َ‬
 ‫عمَى النار أَمػاـ الػرب، فَتُغشػي سػحابة البخػور الغطػاء‬‫َ‬                             ‫َ ِ ْ َ‬
                                                               ‫دقيقًا، ويدخؿ بيما إِلَى داخؿ الحجاب ٖٔويجعؿ البخور‬
                                                               ‫َ َ ْ َ ُ َْ ُ َ‬                           ‫َ َْ ُ ُ ِ ِ َ‬
                                                                                                        ‫َّ َ ِ‬            ‫ِ‬
                                                                                           ‫الَّذي عمَى الشيادة فَالَ يموت."‬
                                                                                              ‫َُ ُ‬           ‫َ‬          ‫َ‬
  ‫ا‬                                       ‫ر‬                                     ‫ر‬
 ‫لنا يدخؿ لروف للم ة اضوؿ إلى داخؿ قدس اضقداس وم و المجم ة الذلبية (تستخدـ فى لذا اليوـ فسط) وبخور.‬
                       ‫ر‬
 ‫وةػػاف يػػدخؿ بجنبػػو ةػػى ر يتطلػػع ب ينيػػو إلػػى تػػابوت ال هػػد. وي"ػػع البخػػور فػػى المجم ػ ة ويسػػدـ لػػالة خالػػة‬
                         ‫ر‬                                      ‫ػر‬
 ‫يستر"ػى بهػا ا ويطلػب نػف النػ ب. ويخ ج ر ػيس الةهنػة مػف قػدس اضقػداس بظهػ ا .تػى يةػوف وجهػو متجهػا‬
                         ‫يخر‬                                      ‫ر‬
 ‫أماـ الرب فال يلي أف ي طى ظه ا للربط ولةذا يف ؿ الةالف السبطى اآلف فهو ج مف الهيةؿ ووجهو نا.يػة‬
                                                                                                                     ‫المذبي.‬
                        ‫ر‬                                       ‫ػر‬
 ‫والبخور ينير لتجسػد المسػيي. فالنػار فػى المجم ة تنػير للمسػيي باللوتػو فػى بطػف ال ػذ اء والمسػيي .ياتػو ةانػت‬
                                                                    ‫ا‬                                      ‫ا‬
                                                   ‫ر .ة طيبة سواء ل ب أو لنا ن.ف ن بوط لو ر .ة زةية أماـ ا .‬
                                                 ‫فال يموت = لذا ينير لنفانة المسيي ننا نفانة ةفارية فال نموت.‬


  ‫ِ ِ ِ‬                       ‫َّ َ ُ ُ ِ ْ َ ِ ْ ِ َ َ ْ ِ ُ ِ ْ َ ِ ِ َ َ ْ ِ ْ ِ َ ِ َ‬
 ‫أية (ٗٔ):- "ٗٔثُـ يأْخذ مف دـ الثَّور وينضح بِإصبعو عمَى وجو الغطاء إِلى الشرؽ. وقُ َّاـ الغطاء ينضح‬
 ‫َّ ْ ِ َ د َ ْ َ َ ْ ُ‬
                                                                              ‫ْ ر ٍ ِ َ الدِ ِ ِ ِ‬
                                                                            ‫سبع م َّات مف َّـ بِإصبعو."‬
                                                                                 ‫َْ‬               ‫َ َ َ‬
             ‫ر‬                                         ‫ر‬
 ‫يتسلـ ر يس الةهنة إناء الدـ مف الةالف ويدخؿ للم ة ال انية إلى قدس اضقداس وين"ي بألاب و مػ ة وا.ػدة نلػى‬
                                      ‫ر‬                    ‫ػار‬
 ‫غطػػاء التػػابوت مػػف نا.يتػػو التػػى لمشػػرؽ أ" التػى للخػ ج. ػػـ ين"ػػي 8 م ػ ات نلػػى ار"ػػية قػػدس اضقػػداس أمػػاـ‬
                                  ‫ر‬
 ‫التػػابوت. فػػالطريؽ لسػػدس اضقػػداس ر يفػػتي سػػو" بالػػدـ. ورقػػـ 8 ينػػير لةمػػاؿ الغفػ اف وقولػػو للنػػرؽ ينػػير للمسػػيي‬
                                                             ‫ر‬
                                                             ‫نمس البر الذ" ظهر نجمو فى المنرؽ وبو ةانت الةفا ة‬
                                ‫+ طسس تسديـ ال ور لرفع خطايا لروف وبيتو ةاف ليؤللو لتسديـ التيس نف الجمانة.‬


 ‫َ ِ ِ ْ ِ َ ِ َ َ َْ ُ َِ ِ ِ َ َ َ َ‬   ‫ْ ُ ُ َِ ِ ِ‬                ‫ْ َ ِيِ ِ‬
 ‫أية (٘ٔ):- " ٘ٔ«ثُـ ي ْبح تَيس الخط َّة الَّذي ِمشعب، ويدخؿ بدمو إِلَى داخؿ الحجاب. ويفعؿ بدمو كما فَعػؿ‬
                                                      ‫ل َّ ْ ِ َ َ‬                   ‫َّ َذ َ ُ ْ َ‬
                                                                     ‫ِْ ِ د ِْ ِ‬                        ‫ِ‬         ‫ِ َِ‬
                                                                   ‫بدـ الثَّور: ينضحو عمَى الغطَاء وقُ َّاـ الغطَاء،"‬
                                                                             ‫َ َ‬                   ‫ْ ِ َْ ُ ُ َ‬



‫131‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


                                                            ‫قر‬
 ‫يذبي تيس الخطية (التيس اضوؿ) الذ" وق ت نتو أنو ليهوة ويف ؿ بدمو ةما ف ؿ بدـ ال ور. ولنا ر ي"ع يديو‬
                                      ‫وي ترؼ بالخطايا. فهو مسدـ نف خطايا الةؿ بلفة نامة. ولو يسدـ لمجد ا .‬


 ‫ْ ػرِ َ َ ِ ْ َ ّْ َ ِ ِ ْ َ َ ُ ّْ َ َ َ ُ ْ َ َ َ َ ْ َ ُ‬ ‫ِ ِ‬           ‫ِ‬
 ‫أية (ٙٔ):- " ٙٔفَيك ّْر عف القُدس مػف نجاسػات بنػي إِس َائيؿ ومػف سػيئاتيـ مػع كػؿ خطايػاىـ. وىكػذا يفعػؿ‬
                                                              ‫ُ َ فُ َ ِ ْ ْ ِ ْ َ َ َ َ‬
                                                                  ‫ِ‬      ‫ِ‬    ‫ل َ ْ ِ ْ ِ ِ ْ ِ ِ َْ ِ‬
                                                              ‫ِخيمة االجتماع القَائمة بينيـ في وسط نجاساتيـ."‬
                                                                ‫َ َ َ َ َ ِْ‬    ‫َ َ ُْ‬           ‫َ‬       ‫َ‬
                ‫ر‬                          ‫ا‬
 ‫يةفر نف السدس بالدـ ل ال يةوف قد أساء إليو أ.د مف بنى إسر يؿ ةهنة أو ن با. طالبا م ا.ـ ا .تى ر يترؾ‬
 ‫الرب البيت بسبب خطايالـ. فبسبب خطايالـ ترؾ الرب التابوت ليد الفلسطينيف. بؿ وغادر الهيةؿ ةلو .ػز 22‬
                                                                                                                       ‫43.‬


            ‫ُ ِِ‬        ‫َ َُ ْ ْ َ ٌ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ِ ْ ُ ُ لِ ل ْ ِ ِ ِ ْ ْ ِ‬
 ‫األيات (ٚٔ-ٜٔ):-" ٚٔوالَ يكف إِنساف في خيمة االجتماع مف دخوِو ِمتَّكفير في القُدس إِلَى خروجو، فَيك ّْر‬
  ‫ُ َ فُ‬       ‫ُ‬
  ‫ْ َ ذ َ ِ ِ َ َ َّ ّْ َ ُ َ ف ُ َ ْ ُ َ ُ ُ ِ ْ‬                        ‫َ ْ َ ْ ِ ِ َ َ ْ َ ْ ِ ِ َ َ ْ ُ ّْ َ َ َ ِ ْ رِ َ‬
 ‫عف نفسو وعف بيتو وعف كؿ جماعة إِس َائيؿ. ٛٔثُـ يخرج إِلَى الم ْبح الَّذي أَمػاـ الػرب ويك ّْػر عنػو. يأْخػذ مػف‬
                                                              ‫َّ َ ْ ُ ُ‬
    ‫ْ ِ ِ َ الػدِ ِ ِ ِ ْ ػر ٍ‬                 ‫ِ‬             ‫ِ‬                                            ‫ِ ِ ْ َِ‬
 ‫دـ الثَّور ومف دـ التَّيس ويجعؿ عمَػى قُػروف المػ ْبح مسػتَد ًا. ٜٔوينضػح عمَيػو مػف َّـ بِإصػبعو سػبع م َّات،‬            ‫َِ‬
         ‫َْ َ َ َ‬                       ‫ُ ِ ْ َ ذ َ ِ ُ ْ ير َ َ ْ ُ َ‬                ‫ْ ِ ََ َُْ َ‬              ‫ْ َ‬
                                                                              ‫ْ رِ َ‬    ‫ِ ِ‬            ‫ِ‬
                                                                           ‫ويطَي ُهُ ويقَ ّْسو مف نجاسات بني إِس َائيؿ."‬
                                                                                         ‫َ ُ ّْ ر َ ُ د ُ ُ ْ َ َ َ َ‬
                              ‫ر‬
 ‫وال يكف إنساف فى خيمة اإلجتماع = فال أ.د مف البنر يسوـ بدور ما فى نمؿ الةفا ة. ال مؿ ةلو نمؿ المسيي‬
             ‫ا‬                                                            ‫ر‬
 ‫ر يس الةهنة الذ" يسوـ بدو ا لروف اآلف. بؿ أف فى ندـ و"ع يد لػروف نلػى تػيس الخطيػة وانترفػو م نػى أف‬
 ‫المسيي جاء إلينػا ليةفػر نػف خطيتنػا دوف أف نسػألو أو ن تػرؼ بخطايانػا. بػؿ لػو أتػى لنػا دوف أف ننػ ر أننػا فػى‬
                                        ‫ر‬                          ‫ر‬
                                 ‫إ.تياج إليو وقاـ بال مؿ ةلو بمفردا اجع( اش 47 4 ) " دست الم ل ة و.دي "‬
 ‫والتةفير لنا نف الةهنة ور يسهـ والن ب والخيمة بمنتمالتها. ولذلؾ يةفػر بدـ ثػور ودـ التػيس معػاً. (دـ ال ػور‬
 ‫لو تةفير نف ر يس الةهنة ودـ التيس نف الن ب ةلو). الةؿ أخطأ والةؿ م.تاج للتةفير. وةمػا قلنػا فػإف ر ػيس‬
 ‫الةهنػػة و.ػػدا فػػى اضقػػداس ينػػير للمسػػيي الػػذ" دخػػؿ و.ػػدا ل قػػداس السػػماوية ودمػػو اآلف يسدسػػنا ويةفػػر ننػػا. ثػػـ‬
 ‫يخػػرج إلػى المػػذبح = غالبػػا لػػو مػػذبي الم.رقػػة ضنػػو سػػبؽ وةفػػر نػػف السػػدس الػػذ" ينػػمؿ مػػذبي البخػػور ولةػػف مػػا‬
                                        ‫ر‬
 ‫م نى تطهير المذبي ولماذا ينص نليو مستسال ف سبؽ ونرفنا مف د اسة خيمة اضجتماع أف مػذبي الم.رقػة ينػير‬
                                               ‫ػالر‬
 ‫للمسيي .امؿ خطايانا وتطهيػر المػذبي ينػير إلػى أف المسػيي ب غـ مػف .ملػو لخطايانػا فهػى لػـ تنجسػو بػؿ ظػؿ‬
                                                                                             ‫ةما لو السدوس الذ" بال نر.‬


                                       ‫ِ‬    ‫ْ َْ ِ‬                    ‫ِ‬        ‫ِ‬
   ‫ْ َ ِ َ َ ِ ْ َ ذ َ ِ ُ ػد ُ ْ َ‬                    ‫َ َ ْ ِ َِ ْ ْ ِ َ َ‬
 ‫األيات (ٕٓ-ٕٕ):-" ٕٓ«ومتَى فَرغَ مف التَّكفير عف القُدس وعف خيمة االجتماع وعػف المػ ْبح، يقَ ّْـ التَّػيس‬
                                             ‫َ‬                                             ‫ََ‬
 ‫ْ رِ َ َ ُ ّْ َ ّْ َ ِ ِ ْ َ َ ُ ّْ‬     ‫أ ِ ْ ِ ْ ّْ ِ ُّ ْ ِ ِ ُ ّْ ُ ُ ِ ِ‬               ‫ِ‬
 ‫الحي. ٕٔويض ُ ىاروف يديو عمَى رْس التَّيس الحي ويقر عمَيو بكؿ ذنوب بني إِس َائيؿ، وكؿ سيئاتيـ مػع كػؿ‬
                                          ‫َ‬                 ‫َ َُ َ‬                  ‫َ َ َع َ ُ ُ ََْ َ َ‬            ‫ْ َ َّ‬
                       ‫ِ‬             ‫ِ‬        ‫ْ ّْ ي ِ‬       ‫ِ ُِِ ْ ِ ِ‬
 ‫خطَاياىـ، ويجعمُيا عمَى رْس التَّيس، ويرسمُو بيد مف يالَقيو إِلَى البرَّة، ٕٕ ِيحمؿ التَّيس عمَيو كؿ ذنوبيـ إِلَػى‬
        ‫ل َ ْ َ ْ ُ َ ْ ُ َّ ُ ُ ِ ِ ْ‬              ‫َ‬           ‫َ َ ُ‬       ‫َ َ ُ ْ َ َ ْ َ َ َ َأ ِ ْ ِ َ ُ ْ‬
                                                                                  ‫ْم ُ ْ ِ ْ ّْ ي ِ‬             ‫ِ‬
                                                                                ‫أَرض مقف َة، فَيطِؽ التَّيس في البرَّة."‬
                                                                                        ‫َ‬     ‫َ‬         ‫ْ ٍ ُ ْ رٍ ُ‬




‫231‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


 ‫لنا ي ترؼ ر يس الةهنة بةؿ ذنوب الن ب وذنوبو. وةأنو يلسى بةؿ الخطايا نليوط وي ترؼ نف خطايػاا وخطايػا‬
                                                                 ‫الن ب بنلوص م.ددة. ويرسؿ التيس مع أ.د الةهنة‬
 ‫( ي ينو ر يس الةهنة) ليطلسو فى البرية = ويرسمو بيد مف يالقيو = أ" بيد أ" ةالف. ولةف اليهود خوفا مف أف‬
                                           ‫ر‬
 ‫يأخذ أ.د لذا التيس لاروا فيما ب د يلسوف لػذا التػيس مػف فػوؽ لػخ ةط ولةػف لػذا اضسػلوب لػـ يػأمر بػو الةتػاب‬
 ‫(لـ غيروا ت ػاليـ ا ب.سػب أقػواؿ م لمػيهـ). وقػد نػرؼ أسػلوب قتػؿ التػيس ال ػانى فػى مػدة الهيةػؿ ال ػانى ولةػف‬
                                                           ‫َ‬
                                         ‫ا‬
 ‫ب.سب ت اليـ الةتاب ةاف يجب إطالقو .يا ليرمز لذا لسيامة المسيي غافر ذنوبنا. وةػاف ننػد إطػالؽ لػذا التػيس‬
                                                                                                      ‫ر‬
                                                                                    ‫ين ر الن ب ب ا.ة فسد غفرت ذنوبهـ‬


         ‫ِ َْ ُ ُ ِِ‬           ‫َْ ِ ِ‬              ‫ِ‬              ‫ِ‬     ‫َْ ِ‬
 ‫األيات (ٖٕ-ٕٛ):-" ٖٕثُـ يدخؿ ىاروف إِلَى خيمة االجتماع ويخمَ ُ ثياب الكتَّاف الَّتي لَبسيا عند دخولو إِلَػى‬
                      ‫ِ ََ‬                   ‫ْ َ ِ ََ ْ ع َ َ‬            ‫َ‬          ‫َّ َ ْ ُ ُ َ ُ ُ‬
 ‫َ َ ْ َ ُ َ َ َ ِ َ ٍ ِ َ َ ٍ ُ ػد ٍ َّ َ ْ َ ُ ِ َ َ ُ َ َ ْ ُ ُ َ َ ْ َ ُ ُ ْ َ ُ‬                    ‫ْ ْ ِ َ َ َ ُ َ َُ َ‬
 ‫القُػػدس ويضػػعيا ىنػػاؾ. ٕٗويػػرحض جسػػدهُ بمػػاء فػػي مكػػاف مقَػ َّس، ثُػػـ يمػػبس ثيابػػو ويخػػرج ويعم ػؿ محرقَتَػػو‬
             ‫ِ‬                                 ‫ِ ِ‬        ‫ِ‬                   ‫َ ْ َ َّ ْ ِ َ ُ َ ف َ ْ َ ْ ِ ِ َ َ ِ َّ ْ ِ‬
 ‫ومحرقَة الشعب، ويك ّْر عف نفسو وعف الشعب. ٕ٘وشػحـ ذبيحػة الخط َّػة يوقػدهُ عمَػى المػ ْبح. ٕٙوالَّػذي أَطمَػؽ‬
 ‫ْ َ‬            ‫َ‬    ‫ْ َ ذَ ِ‬     ‫َ َ ْ ُ َِ َ ْ َ ي ُ ِ ُ َ‬                                            ‫ُ‬                ‫ُ َ‬
            ‫ِ ِ‬           ‫ِ ٕٚ‬
                                                 ‫َ ز ِ َ َ ْ ِ ُ ِ َ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ َ ِ َ ٍ َ َ ْ َ ذل َ َ ْ ُ ُ‬
 ‫التَّيس إِلَػى ع َازيػؿ يغسػؿ ثيابػو ويػرحض جسػدهُ بمػاء، وبعػد ِػؾ يػدخؿ إِلَػى المحمَّػة. وثَػور الخط َّػة وتَػيس‬
   ‫َ ُْ َْ ي َ ْ ُ‬                ‫َْ َ‬                                                                                   ‫َْ‬
                                                ‫ِ‬                                        ‫ْ َ ِيِ َ ِ ِ َِ ِ ِ ل ْ ِ ِ ِ‬
 ‫الخط َّة المَّذاف أُتي بدميما ِمتَّكفير في القُدس يخرجيما إِلَى خارج المحمَّة، ويحرقُػوف بالنػار جمػدييما ولَحميمػا‬
                     ‫َّ ِ‬
   ‫َ ِ ِ ْ َ َ َ ُ ْ ِ َ ِ ِ ْ َْ ِ َ َ ْ َ ُ َ‬                       ‫ْ ْ ِ ُُِْ َُ‬                   ‫َ‬      ‫َ‬
                           ‫ْ ِ‬           ‫َ ِ ُ ْ ِ ُ َ َ ْ ِ ُ ِ َ َ ُ َ َ ْ َ ُ َ َ َ ِ َ ٍ َ َ ْ َ ذل َ َ ْ ُ ُ‬
                        ‫وفَرثَيما. ٕٛوالَّذي يحرقُيما يغسؿ ثيابو ويرحض جسدهُ بماء، وبعد ِؾ يدخؿ إِلَى المحمَّة."‬
                              ‫ََ‬                                                                                       ‫َ ْ َُ‬
 ‫ي ود لروف ويلبس ياب البهاء ةمػا نػاد المسػيي وجلػس نػف يمػيف اآلب ويسػوـ بتسػديـ الم.رقػات نػف نفسػو ونػف‬
 ‫الن ب ب د أف ير.ض جسػدا. ولػـ يةػف ممةنػا لػر يس الةهنػة أف يسػدـ الم.رقػات التػى لػى مو"ػع سػرور ا إر‬
             ‫ا‬
 ‫ب د التةفير نف نفسو و نف ةؿ الن ب خالؿ ذبي.ة الخطيػة. و ةػاف لنػاؾ ذبػا ي إ"ػافية ( رجػع نػد :3 8‬
                                                   ‫ػر‬
 ‫– 22 ) مع تسدماتها و سةا بها ( ند 93 32 – 52) وي " ب ػض الدارسػوف أف لػذا الػذبا ي ةانػت تسػدـ ب ػد‬
 ‫الم.رقػة اللػبا.ية. ويسػػدـ ر ػيس الةهنػة أي"ػػا ذبي.ػة خطيػة إ"ػػافية لػى تػيس مػػف الم ػز (نػػد :3 12ط 22)‬
 ‫خنية أف تةوف لناؾ أخطاء إرتةبت سهوا أ ناء خدمة اليوـ سواء مف جانب الةهنػة أو ر ػيس الةهنػة أو أ.ػد مػف‬
 ‫الن ب وأما الذ" أطلؽ التيس ال.ى والذيف .ملوا ل.ـ ذبا ي الخطيػة فيغسػلوا يػابهـ وير."ػوا جسػدلـ بمػاء فهػـ‬
 ‫قد تنجسوا بلمسهـ للتيس .امؿ الخطايا أو بذبا ي الخطية. وبالنسبة لل.ـ ذبا ي الخطية ال ادية وجلدلا ةانوا مػف‬
                                                                           ‫نليب الةالف ولةنهـ ي.رقونهـ فى لذا اليوـ‬


 ‫َّ ْ ِ َّ ِ ِ َ ِ ِ َّ ْ ِ َ ل َ ُ َ ُ ْ َ ُ َّ‬     ‫ُ ُ ُ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً َّ ُ ِ‬
 ‫أية (ٜٕ):- " ٜٕ«ويكوف لَكـ فَريضة دىرية، أَنكـ في الشير السابع في عاشر الشير تُذّْمُوف نفُوسكـ، وكؿ‬
                                                       ‫ْ‬                      ‫ْ‬          ‫ََ‬
                                                         ‫ِ‬         ‫َّ ِ ُ ِ‬             ‫ِ‬
                                                                            ‫ْ َ َ ْ َ ُّ َ ْ َ ِ ُ‬
                                                   ‫عمؿ الَ تَعممُوف: الوطَني والغريب النازؿ في وسطكـ. "‬
                                                      ‫َ َ ُْ‬                                         ‫ََ‬
 ‫تػػػذلموف أنفسػػػكـ = تلػػوموف (أش 96 4ط 6ط 12) + مػػز 64 42. ولػػذا اللػػوـ لػػو الو.يػػد الػػذ" سػػنو‬
 ‫موسػػى. وةػػانوا يلػػوموف مػػف مسػػاء اليػػوـ التاسػػع .تػػى مسػػاء اليػػوـ ال انػػر. وةػػانوا يمتن ػػوف نػػف اضةػػؿ والنػػرب‬
                                 ‫ػر‬                                                              ‫ر‬
 ‫وغسؿ ال أس ودلنها وال القات الزوجية ولػبس اض.ذيػة وةػؿ مػا يػدؿ نلػى الف ح. وةػانوا يمتن ػوف نػف أ" نمػؿ.‬




‫331‬
                                             ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغادط ػشش)‬


                                                                                                     ‫ر‬
 ‫ونبا ة تذللوف أنفسةـ ت نى تسديـ توبة وت ػويض اضخػريف نػف مػا أخطػأوا بػو فػى .سهػـ. وقولػو فريضػة دىريػة =‬
                                                         ‫يسو‬
                                         ‫أ" يلتزموف بها .تى يأتى ر يس الةهنة اضنظـ ربنا ع فيتممو فى جسدا‬


                 ‫َّ ُ ِ َ ْ َ ْ ِ ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ ل ْ ِ ِ ُ ْ ِ ْ َ ِ ِ َ َ َ ُ ْ َ َ َّ ّْ ْ ُ ُ َ‬
              ‫أية (ٖٓ):- "ٖٓألَنو في ىذا اليوـ يك ّْر عنكـ ِتَطييركـ. مف جميع خطاياكـ أَماـ الرب تَطيروف. "‬


                                        ‫َ ْ ُ ُ ْ ٍ ُ َ ُ ْ َ َ ل َ ُ َ ُ ْ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً‬
                                     ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔسبت عطمَة ىو لَكـ، وتُذّْمُوف نفُوسكـ فَريضة دىرية. "‬
                    ‫ر‬      ‫ر‬                                              ‫ر‬
                 ‫سبت عطمة = أ" لو يوـ نطلو و ا.ة. واذا جاء يوـ سبت يسمى سبت السبوت أو ا.ة ال ا.ات‬


  ‫َ ُ َ فُ ْ َ ِ ُ ِ َ ْ َ ُ ُ َ ِ َ ْ َ َ لْ َ َ َ ِ ِ َ ً َ ْ ِ ِ َ ْ َ ُ ِ َ َ ْ َ ِ‬
 ‫أية (ٕٖ):- " ٕٖويك ّْر الكاىف الَّذي يمسحو، والَّذي يمألُ يدهُ ِمكيانة عوضػا عػف أَبيػو. يمػبس ثيػاب الكتَّػاف،‬
                                                                                                  ‫الثّْياب المقَ َّسة،"‬
                                                                                                    ‫َ َ ُْ د َ َ‬
                                           ‫ر‬
 ‫ةاف الةالف اضنظـ يمسي إبنو لػيةهف مةانػو ويسػوـ بنػري ة يػوـ الةفػا ة وةػانوا يختػاروف إبػف ر ػيس الةهنػة بنػرط‬
                                                                                                         ‫ةمارت لفاتو‬


       ‫ممحوظة :- ةاف لذا ال يد يختلؼ نف نيد المظاؿ وباقى اضنياد فهذا اليوـ لو يوـ تذلؿ وأما باقى اضنياد‬
                                                                                       ‫فر‬
       ‫فأياـ ح. ولذلؾ أفرد ذةر طسسو فى إل.اح مستسؿ وليس فى إل.اح 43 ولو إل.اح اضنياد وةاف لذا‬
 ‫لين ر الن ب أنو طسس منفرد ليس لو م يؿ. وةاف لهـ طسوس ممت ة جدا فى لذا اليوـط واةتفى فى ر 43 بأنو‬
                                                                                       ‫و‬
  ‫يوـ نطلة. ر نجد لنا طسس تسدمة دقيؽ فمو" نا ليس .ياة المسيي والنرةة م و بؿ لو تسديـ المسيي ذبي.ة‬
                                                                                                                   ‫ر‬
                                                                                                              ‫ةفا ة ننا.‬


        ‫َ ُ َ ف ُ َ ْ َ ْ ِ ِ ْ ْ ِ َ َ ْ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ ْ َ ذ َ ِ ُ َ ف ُ َ َ ِ ْ َ َ َ ِ َ ُ ّْ‬
        ‫األيات (ٖٖ-ٖٗ):-" ٖٖويك ّْر عف مقدس القُدس. وعف خيمة االجتماع والم ْبح يك ّْر. وعف الكينة وكؿ‬
       ‫ُ ر ِ‬                  ‫ِ‬       ‫ِ ِ‬            ‫ُ ُ ِ ِ ُ ِ َ ً َ ْ ِي ً ل ْ ِ ِ ْ ِ‬
      ‫شعب الجماعة يك ّْر. ٖٗوتَكوف ىذه لَكـ فَريضة دىرَّة ِمتَّكفير عف بني إِس َائيؿ مف جميع خطَاياىـ م َّةً في‬
              ‫ْر َ ْ َ ِ َ َ ْ َ‬                      ‫َ َ‬                        ‫ْ‬                 ‫َ‬
                                                                                                            ‫ِ‬        ‫ِ‬
                                                                                                     ‫َ ْ ْ َ َ َ ُ َ فُ‬
                                                                                                                   ‫َّ َ ِ‬
                                                                                     ‫السنة». فَفَعؿ كما أَمر الرب موسى."‬
                                                                                        ‫َ َ َ َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬




‫431‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ ػشش)‬



                         ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                                ‫اإلصحاح السابع عشر‬

                                                                                                                 ‫المذبح والذبائح‬
 ‫لذا اإلل.اح نهاية للسسـ الخاص بالذبا ي. وفيو ي لف أف ةؿ ذبي.ة يجب أف تسدـ لو وأنو لػو لػا.ب الػدـ أ"‬
                        ‫النفس أو ال.ياة ولو الذ" ي طى ل.ـ الذبا ي للن ب ليأةلوا ولو الذ" ي.دد نليب المذبي.‬
  ‫ر‬                     ‫ػؤ‬                             ‫ر‬
 ‫وفى لذا اإلل.اح إلغاء لنظاـ اضباء البطارةة (إب اليـ / إس.ؽ / ي سوب / أيػوب) فه رء ةػاف ةػؿ مػنهـ ةػ أس‬
 ‫ل ا لتػػو يسػػدـ ذبػػا ي نػػف نفسػػو ونػػف نا لتػػو. ولةػػف لػػذا النظػػاـ فػػتي البػػاب ضف ي بػػد ةػػؿ وا.ػػد إلهػػا .سػػب تخيلػػو‬
                                        ‫فدخلت الو نية. لذلؾ نجد لنا ألمية إرتباط الذبي.ة بمذبي وا.د لو مذبي الرب‬
                  ‫" فى لذا اإلل.اح قوة الفداء فى الدـط فالدـ يةفر نف النفس وبدوف الدـ ر يمةف أف نتبرر.‬‫ونر‬


                               ‫ِ‬        ‫َم َ َ ِ ِ ِ ِ ِ‬                ‫ِ‬
 ‫األيات (ٔ-ٕ):-" ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: ٕ«كّْـ ىاروف وبنيو وجميع بني إِس َائيؿ وقؿ لَيػـ: ىػذا ىػو األَمػر‬
 ‫ْر َ َ ُ ْ ُ ْ َ ُ َ ْ ُ‬                ‫َ‬    ‫ََ َ َ‬     ‫ْ ُ‬                  ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬
                                                                                         ‫ِ ِ ِ َّ ُّ ِ‬      ‫ِ‬
                                                                                   ‫الَّذي يوصي بو الرب قَائالً: "‬
                                                                                                         ‫ُ‬

                     ‫ِ‬                ‫ِ ػز ِ‬                                 ‫ِ‬       ‫ُ ُّ ْ ٍ ِ ْ ْ ِ‬
 ‫األيػػات (ٖ-٘):-" ٖكػػؿ إِنسػػاف مػػف بيػػت إِسػ َائيؿ ي ػ ْبح بقَػػر أَو غنمػػا أَو معػ ًى فػػي المحمَّػػة، أَو ي ػ ْبح خػػارج‬
 ‫ْ َ ذَ ُ َ ِ َ‬            ‫َْ َ‬             ‫ْ ػر َ َ ذ َ ُ َ ًا ْ َ َ ً ْ ْ‬              ‫َ‬          ‫َ‬
 ‫ْ َ َ ِ َ ِ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ ِ ِ ِ ل ُ ّْ َ ْ َ ً ل َّ ّْ َ َ َ ْ َ ِ َّ ّْ ُ ْ َ ُ َ ذل َ ِ ْ َ ِ‬
 ‫المحمَّة، ٗوالَى باب خيمة االجتماع الَ يأْتي بو ِيقَرب قُربانا ِمرب أَماـ مسكف الرب، يحسب عمَػى ِػؾ اإل نسػاف‬
 ‫ِْ‬                               ‫رِ َ ِ َ ِ ِ ِ ِ ِ‬
 ‫دـ. قَد سفَؾ دما. فَيقط ُ ِؾ اإل نساف مف شعبو. ٘ ِكي يأْتي بنو إِس َائيؿ بػذبائحيـ الَّتػي يػذبحونيا عمَػى وجػو‬
     ‫َ َْ ُ َ َ َ َ‬                        ‫َ‬
                                                                ‫ِ‬           ‫ِ‬         ‫ِ‬
                                                     ‫َ ٌ ْ َ َ َ ً ُ ْ َع ذل َ ِ ْ َ ُ ْ َ ْ ِ ل َ ْ َ َ َ ُ ْ‬
                           ‫ْ َ ِ ِ َ َذ َ ُ َ َ َ ِ َ َ َ ٍ ل َّ ّْ‬        ‫َ ِ ََِْ َِْ ِ‬                ‫َّ ْ ر ِ َ ُ د ُ َ ل َّ ّْ‬
                      ‫الصح َاء ويقَ ّْموىا ِمرب إِلَى باب خيمة االجتماع إِلَى الكاىف، وي ْبحوىا ذبائح سالَمة ِمرب."‬
                           ‫ػار‬                                       ‫ا‬
 ‫مػػاذا ت نػػى لػػذا الن ػري ة ف لػػؿ ت.ػػرـ نلػػى إس ػر يؿ ذبػػي ال.يوانػػات الم.للػػو ل ةػػؿ خػ ج بػػاب خيمػػة اإلجتمػػاعط‬
                                        ‫ر‬
                                     ‫وتلزمهـ بتسديـ ةؿ ذبا .هـ ةذبا ي سالمة للرب (ىذا معنى آية ٙ) ف لناؾ أياف‬
                                           ‫ا‬                                                    ‫ر‬
 ‫ال أى األوؿ - إف لذا النص يفسر .رفيا بالنسبة لن ب بنى إسر يؿ فى البرية فسد ةاف ا يهتـ بأةلهـ ونربهـ‬
 ‫ح لهـ بذبي .تى ال.يوانات الم.للة إر خالؿ الذبا ي المسدمة للرب. وقػد‬         ‫ر‬
                                                                    ‫(مف وسلو" وماء مف اللخ ة) فلـ يلر‬
                                                                    ‫ا‬
 ‫يةػػوف خوفػػا مػػف أف يػػذب.وا ل و ػػاف أو ب.سػػب الخرفػػات الو نيػػة لػػذلؾ إنػػترط أف الػػذبي يةػػوف ننػػد بػػاب خيمػػة‬
                   ‫ر وير‬                           ‫ير‬
 ‫اإلجتماع ليةوف للرب نليب فيها. إذا لى نرةة " فيها اليهود" أف خطاياا مغفو ة " قبوؿ ا لو (الن.ـ‬
                           ‫ر‬
 ‫ي.ػػرؽ نلػػى المػػذبي) والةػػالف .لػػؿ نلػػى نلػػيبو وأةػػؿ اليهػػود" وأخوتػػو. وربمػػا أ اد ا أف يمسػػي خػػالؿ لػػذا‬
 ‫اضرب يف سنة ما ترسب فى أذلانهـ مف الذبي ضو اف ملر. أما نند بلوغهـ أرض ةن ػاف إذ لػاروا يػأةلوف مػف‬
                                                              ‫ر‬
 ‫مػػار اضرض سػػمي لهػػـ بػػذبي ال.يوانػػات الطػػال ة وأةػػؿ ل.مهػػا (تػػث 32 13 – 33). بنػػرط أف الػػذبا ي التػػى‬
  ‫و‬
 ‫ع سهؿ التنفيذ فالخيمة فى وسطهـ ر‬                         ‫ر‬
                                 ‫للرب تأتى إلى باب الخيمة. واف يسدموا باةو اتهـ للرب. وةاف لذا المو"و‬
 ‫مػانع مػف تلػػور أف ةػؿ مػػف يريػد أف يأةػػؿ ل.مػا يػػذلب ويػذبي أمػػاـ الخيمػة وي طػػى الػدـ والنػػ.ـ للمػذبي وي طػػى‬
                                                                       ‫نليب المذبي ويأةؿ الباقى (نري ة ذبي.ة السالمة)‬


‫531‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ ػشش)‬


                     ‫ر‬                                                                                 ‫ر‬
 ‫ال أى الثانى - إف ما ورد فى لذا اإلل.اح يسلد الذبي ر الط اـ وانما ةذبا ي للػرب. إذ أ اد تأةيػد نػدـ تسػديـ‬
                                                                                ‫خار ر‬
       ‫ذبا ي لل بادة ج دا ة الخيمة أو الهيةؿط أ" ب يدا نف مذبي الربط .تى ر ين.رؼ الن ب ل بادة اضو اف‬
                  ‫ر‬                     ‫ا‬
 ‫وىناؾ إستثناءات لظروؼ مختمفة وقد سمي ا بها لب ض رجالػو تػذةار ضنمالػو ال ظيمػة وم ا.مػو م هػـ والتػى‬
                                                        ‫ػو‬
 ‫ظهػػرت فػػى أمػػاةف غيػػر الهيةػػؿ. وف ػػؿ لػػذا ينػ ع نلػػى جبػػؿ نيبػػاؿ (يػػش 9 13) وجػػدنوف (قػػض 7 63 –‬
 ‫83) ولػػمو يؿ (2لػػـ 8 6 – 22) وداود النبػػى فػػى بيػػدر أرونػػة اليبوسػػى (3لػػـ 53 92 – 63) وايليػػا‬
                                                                                                     ‫(2مؿ 92 :2 – 15)‬
 ‫مذبح العيد الجديد - لذا نجد نليو جسد ودـ المسيي المبذوؿ ننا. ولذا المذبي تنبأ ننو إن ياء .يف قاؿ "فى‬
 ‫ذلؾ اليوـ يةوف مذبي للرب فى وسط أرض ملر" أش :2 :2 ولػذا ر يمةػف أف يةػوف مػذبي يهػود" فػاليهود‬
                                                                                              ‫خار‬
                                                                                    ‫ر يمةف لهـ إقامة مذبي ج أورنليـ.‬
                                                                                      ‫ر‬
 ‫لكى يأتى بنو إس ائيؿ = لذا لو سبب أمر الرب بالذبي إلى باب خيمة اإلجتماع فسػط ولػذا لػو السػبب فػى منػع‬
                                                                                                ‫خار‬
                                   ‫تسديـ ذبا ي ج أورنليـ فاإل نيف وا.دا ضف الهيةؿ ةاف موجودا فى أورنليـ فسط.‬
            ‫ر‬                                                  ‫ر‬                        ‫ر‬
 ‫عمى وجو الصح اء = فهـ متجوليف فى الل. اء. وأي"ا ةاف الػو نييف يسػدموف ذبػا .هـ فػى اللػ. اء للنػياطيف‬
           ‫ر‬
 ‫وةانوا ي تسدوف أف الدـ لو غذاء ألهتهـ الو نية وفػى طسوسػهـ ةػاف يلػا.بها ممارسػات تهتةيػة وا أ اد منػع ةػؿ‬
                                                                                                    ‫لذا الممارسات النيطانية‬
                        ‫إلى باب خيمة اإلجتماع = لذا لو مةاف لساء ا مع الخاطئ أ" اللليب (مذبي الم.رقة)‬
                               ‫خار‬
      ‫قد سفؾ دماً. يحسب عمى ذلؾ اإلنساف دـ = أ" إنساف ر يطيع ةالـ ا ويذبي ج النػري ة التػى سػلمها ا‬
 ‫لهػػـ فهػػو سػػفؾ دـ أ.ػػد" خال ػػؽ ا دوف سػػماح منػػو وتفهػػـ اآليػػة فػػى "ػػوء مػػا سػػبؽ أف ةػػؿ الممارسػػات الو نيػػة‬
                                                                                     ‫ستسبب فى قطع تلؾ النفس مف ن بها‬


  ‫َ َ ُ ُّ ْ َ ِ ُ الد َ َ َ ذ َ ِ َّ ّْ َ َ ِ َ ْ َ ِ ْ ِ َ ِ َ ُ ِ ُ َّ ْ َ لرِ َ ِ َ ُ ٍ ل َّ ّْ‬
 ‫أية (ٙ):- "ٙويرش الكاىف َّـ عمَى م ْبح الرب لَدى باب خيمة االجتماع، ويوقد الشحـ ِ َائحة سػرور ِمػرب.‬
                                                                                                    ‫"‬


    ‫ِ‬       ‫ِ ِ ُ ْ ُ َ ر َ ِ َ ً َ ْ ِ َّ ً ُ ُ ِ ِ‬                                    ‫ِ‬
 ‫أيػػة (ٚ):- " ٚوالَ يػ ْبحوا بعػػد ذبػػائحيـ ِمتُّيػػوس الَّتػػي ىػػـ يزنػػوف و َاءىػػا. فَريضػة دىريػة تَكػػوف ىػػذه لَيػـ فػػي‬
      ‫ُْ‬                                      ‫َ َ‬         ‫ْ َ‬                 ‫َ َ ذَ ُ َ ْ ُ َ َ َ ُ ْ ل ُ‬
                                                                                                                       ‫أَجي ِيـ."‬
                                                                                                                         ‫ْ َال ِ ْ‬
 ‫لمتيوس = وردت فى اإلنجليزية نياطيف بدؿ تيوس فهى إذف آلهة و نية نلى نػةؿ تيػوس. وةػاف النػ وب .ػوؿ‬
                                                                                                                        ‫ا‬
 ‫إسػر يؿ ت بػػد لػػذا اضلهػػة التيػػوس ةالملػرييف والفػػرس واليونػػاف والرومػػاف لػػذلؾ رسػػـ المسػػي.يوف اضوا ػػؿ النػػيطاف‬
 ‫ةتػػيس لػػو أظػػافر طويلػػة وذيػػؿ طويػػؿ وقػػروف وةانػػت لػػذا اضلهػػة نلػػفها إنسػػاف ونلػػفها اضخػػر تػػيس والن ػ ب‬
                                                    ‫اليهود" نسؿ لذا ال بادات ومارسها (يش 53 52 + .ز 13 8)‬




‫631‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ ػشش)‬


 ‫َ ُ ُ ْ ُ ُّ ْ َ ٍ ِ ْ َ ْ ِ ْ ػرِ َ َ ِ َ ْ ُ َ َ ِ ِ َ َ ْ ِ َ ِ َ َ ِ ُ ْ ُ ْ ِ ُ‬
 ‫األيات (ٛ-ٜ):-" ٛ«وتَقُوؿ لَيـ: كؿ إِنساف مػف بيػت إِس َائيؿ ومػف الغربػاء الَّػذيف ينزلُػوف فػي وسػطكـ يصػعد‬
           ‫ِ َ ْ ِ ْ ِ ِ ل َ ل َّ ّْ ْ ع ذل َ ِ ْ ُ ِ ْ َ ِ ِ‬
        ‫محرقَة أَو ذبيحة، ٜوالَ يأْتي بيا إِلَى باب خيمة االجتماع ِيصنعيا ِمرب، يقطَ ُ ِؾ اإل نساف مف شعبو."‬
              ‫ْ‬       ‫َ‬              ‫ُ‬          ‫َ َ ْ ََ‬            ‫َ‬      ‫َ‬
                                                                                       ‫ِ‬
                                                                                 ‫ُ ْ َ ً ْ َِ َ ً َ َ ِ َ‬
        ‫ز‬                                                  ‫ػؤ‬
 ‫كػؿ إنسػاف... مػف الغربػاء = الػذيف نانػوا فػى وسػطهـ ول رء تػدينوا بػديف اليهػود واختتنػوا ونلػيهـ اإللتػ اـ بػنفس‬
                  ‫النري ة ب د أف ةاف ةؿ وا.د يسدـ ذبا .و بنفسو بنظاـ اآلباء البطارةة. ا يريد و.دة وسط ن بو‬


 ‫َ ُ ُّ ْ َ ٍ ِ ْ َ ْ ِ ْ رِ َ َ ِ َ ْ ُ َ َ ِ َّ ِل َ ِ َ َ ِ ُ ْ َ ُ ُ َ ً ْ َ ُ َ ْ ِ ِ َّ‬
 ‫أية (ٓٔ):- " ٓٔوكؿ إِنساف مف بيت إِس َائيؿ ومف الغرباء النػازِيف فػي وسػطكـ يأْكػؿ دمػا، أَجعػؿ وجيػي ضػد‬
                                                                                   ‫ِ‬              ‫َّ ْ ِ ِ ِ‬
                                                                          ‫الد َ َ ْ ُ َ ْ َ ْ ِ َ‬
                                                                      ‫النفس اآلكمَة َّـ وأَقطَعيا مف شعبيا، "‬
                                               ‫أجعؿ وجيى ضد = أ" أج ؿ غ"بى ففى الوجو تظهر نالمات الغ"ب‬


 ‫ْ َ ذ َ ِ ل ْ ِ ِ َ ْ ُ ِ ُ ْ َّ‬                                           ‫ْ ِ ِ ِ الػدِ‬
 ‫أية (ٔٔ):- " ٔٔألَف نفس الجسػد ىػي فػي َّـ، فَأَنػا أَعطيػتُكـ إِ َّػاهُ عمَػى المػ ْبح ِمتَّكفيػر عػف نفُوسػكـ، ألَف‬
                                            ‫َ ْ َْ ُ ْ ي َ‬                          ‫َ‬     ‫َّ َ ْ َ َ َ‬
                                                                                                   ‫َّـ يك ّْر عف النفس."‬
                                                                                                       ‫الد ُ َ ف ُ َ ِ َّ ْ ِ‬
                                                                                                                          ‫َ‬
                                                   ‫ا‬
 ‫الدـ يكفر عف النفس.. أعطيتكـ إياه عمى المذبح = رجػع أؼ 2 8 + ةػو 2 52 فالػدـ ي ػادؿ .يػاة الذبي.ػة‬
                                                                     ‫ا‬                                             ‫ر‬
 ‫ولنػػا فة ػ ة .يػػاة بػػدؿ .يػػاة أ" فػػداء نػػنةـ وتةفي ػر نػػنةـ. ولػػذلؾ ر يسػػمي ا بأةػػؿ الػػدـ فال.يػػاة لػػى لػػو (سػػبؽ‬
                                                                                                     ‫ال.ديث نف لذا فى الذبا ي)‬


                ‫ِ‬    ‫َّ ِ ُ ِ‬                          ‫ِ‬                 ‫ْ رِ َ‬
      ‫أية (ٕٔ):- "ٕٔ ِ ِؾ قمت ِبني إِس َائيؿ: الَ تَأْكؿ نفس منكـ دما، والَ يأْكؿ الغريب النازؿ في وسطكـ دما. "‬
          ‫َ َ ُْ َ ً‬          ‫ُ ْ َ ْ ٌ ُْْ َ ً َ َ ُِ ْ َِ ُ‬
                                                                                    ‫لذل َ ُ ْ ُ ل ِ‬
                                                                                     ‫َ‬


 ‫ْ رِ َ َ ِ َ ْ ُ َ َ ِ َّ ِل َ ِ َ َ ِ ُ ْ َ ْ ُ َ ْ ً َ ْ ً ْ ِ ًا‬  ‫ُ ُّ ْ ٍ ِ ْ ِ‬
 ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔوكؿ إِنساف مف بني إِس َائيؿ ومف الغرباء النازِيف في وسطكـ يصطَاد صيدا، وحشا أَو طَائر‬
                                                                       ‫َ‬           ‫َ‬       ‫َ‬
                                                                          ‫ُ ْ َ ُ َ ْ ِ ُ َ ُ َ ُ َط ِ ِ ر ِ‬
                                                                        ‫يؤكؿ، يسفؾ دمو ويغ ّْيو بالتَُّاب."‬
                                                                                              ‫َ‬
    ‫ر‬                                                  ‫ز‬         ‫ر‬
 ‫ةاف مسمو.ا بليد وأةؿ ال.يوانات الطال ة م ؿ الغ اؿ والونؿ والطيور وبالنسبة للدـ المسفوؾ يغطيو بالت اب =‬
                                 ‫ر‬      ‫ر‬
 ‫ولػػذا فيػػو تػػوقير لل.يػػاة .تػػى ر يطػػأ أ.ػػد الػػدـ برجليػػو ففػػى تغطيػػة الػػدـ بػػالت اب فةػ ة الػػدفف وأف ال.يػواف أخػػذ مػػف‬
                                                                                                   ‫ر‬           ‫ر‬
                                                    ‫الت اب والى الت اب ي ود. وفى لذا أي"ا إب اد نبهة ةؿ نبادة و نية.‬


                    ‫ٍ‬                       ‫ْ رِ َ‬     ‫ٍ َ ُ ُ ِ َ ْ ِ ِ ُْ ُ ل ِ‬
 ‫أية (ٗٔ):- "ٗٔألَف نفس كؿ جسد دمو ىو بنفسو، فَقمت ِبني إِس َائيؿ: الَ تَػأْكمُوا دـ جسػد مػا، ألَف نفػس كػؿ‬
 ‫َّ َ ْ َ ُ ّْ‬    ‫ُ ََ َ َ َ‬                            ‫َ‬                 ‫َّ َ ْ َ ُ ّْ َ َ ُ َ‬
                                                                                  ‫َ َ ٍ ِ َ َ ُ ُ ُ ُّ َ ْ َ ُ ُ ْ َع‬
                                                                                ‫جسد ىي دمو. كؿ مف أَكمَو يقط ُ."‬


  ‫ِ ُّ ِ ٍ‬              ‫ِ ِ‬                          ‫ِ‬
 ‫األيات (٘ٔ-ٙٔ):-" ٘ٔوكؿ إِنساف يأْكؿ ميتَة أَو فَريسػة، وطَن ِّػا كػاف أَو غريبػا، يغسػؿ ثيابػو ويسػتَحـ بمػاء،‬
     ‫َ‬       ‫َ ُ ُّ ْ َ ٍ َ ُ ُ َ ْ ً ْ ِ َ ً َ ي َ َ ْ َ ِ ً َ ْ ُ َ َ ُ َ َ ْ‬
                          ‫ْ َ َ ِ َّ َ ُ ُ ِ ر َ ِ ْ ْ َ ْ ِ ْ َ ْ َ ْ َ ْ َ َ َ َ ْ ِ ْ َ ْ َ ُ‬      ‫َ َْ َ ِ ً‬
                       ‫ويبقَى نجسا إِلَى المساء ثُـ يكوف طَاى ًا. ٙٔواف لَـ يغسؿ ولَـ يرحض جسدهُ يحمؿ ذنبو»."‬
       ‫ر‬
 ‫.رمت النري ة أةؿ ال.يوانات الميتو طبي يا أ" التى ماتت دوف أف تذبي (موت طبي ػى أو نتيجػة إفتػ اس و.ػش‬
        ‫ػو‬                                  ‫ػو‬
 ‫لهػػا) لػػنفس السػػبب السػػابؽ فهػػذا سػػتةوف بػػدمها أ" دمهػػا فيهػػا. والػػدـ ممنػ ع أةلػػو. وةػػاف أةػػؿ الج ػػث ممنػ ع ومػػف‬


‫731‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انغاتغ ػشش)‬


 ‫يف ؿ ذلػؾ يسطػع مػف النػ ب أو يجلػد. ولةػف النػري ة لنػا لمػف يأةػؿ دوف أف ي لػـ. فيجػب أف يتطهػر ولػذا أي"ػا‬
                                                                                                                            ‫ا‬
 ‫رجػع ضسػػباب لػػ.ية (قػػد تةػػوف لنػػاؾ نػػدو" أو إفتػػرس الذبي.ػػة بػػاف أفػػرز سػػمو فيهػػا) ولػػو أسػػباب إنسػػانية فػػال‬
 ‫يلػػي إلنسػػاف أف يأةػػؿ ف"ػػالت و.ػػوش وينػػترؾ مػػع الو.ػػوش فػػى ما ػػدة وا.ػػدة. وقػػد قػػررت الةنيسػػة منػػع الػػدـ‬
                                                                     ‫والمخنوؽ والزنا (أع 62) إلرتباطها بالطسوس الو نية.‬


                                                                                                      ‫اإلصحاحات ٛٔ – ٕٕ‬
                                                                                                                          ‫ر‬
                                                                                                                ‫ش ائع التقديس‬
                                                          ‫ر‬
 ‫أبرز سفر الالوييف بنانة الخطية ونتا جها الم ة نلى .ياة اإلنساف (مرض البرص والسػيؿ مػف الجسػـ... ) ومػا‬
        ‫ر‬
 ‫تؤديو مف إنفلاؿ للػنفس نػف ا ملػدر .ياتهػا وأبػرز لنػا السداسػة التػى بػدونها لػف ي ػايف أ.ػد ا . وقػد أينػا أف‬
       ‫السداسة لها نساف ا- اضوؿ نمؿ الدـ فى التسديس ب- ال انى دور اإلنساف وجهادا .تى ي بت فى السداسة.‬
                                                                   ‫ع الذبا ي.‬                             ‫نر‬
                                                                             ‫وقد تـ ح نمؿ الدـ فى التسديس فى مو"و‬
        ‫ر‬              ‫ر‬                             ‫ػو‬                                               ‫نر‬
  ‫وقد تـ ح الطريسة التػى يتب هػا اإلنسػاف ليتسػدس فػى مو" ع ال.يوانػات والطيػور الطػال ة وغيػر الطػال ة....ال‬
                                                 ‫ا‬
 ‫ونأتى لنا إلى لذا المجمونة مف اإلل.ا.ات التى تسدـ النر ع ال مليػة التػى تمػس الم ػامالت سػواء مػع ا أو‬
                                                                                   ‫مع اإلخوة. وتنسسـ لذا اإلل.ا.ات إلى‬
                                                                                                     ‫ا‬
                                                                         ‫2- نر ع تخص قداسة الن ب ص 92 – 13‬
                                                                                 ‫ص 23‬                            ‫ا‬
                                                                                              ‫3- نر ع تخص قداسة الةهنة‬
                                                                                                         ‫ا‬
                                                                                  ‫4- نر ع تخص قداسة اضقداس ص33‬
                                                                      ‫وقد ي ور سؤاؿ ! لماذا يتةلـ ا فى لذا التفاليؿ ف‬
                                 ‫ػر‬
 ‫لذا ضف ا ي رؼ أف اإلنساف ساقط بطبي تػو ونجػس ومػرذوؿط فػا لػو ةػاف ين ع لمال ةػة لمػا إ.تػاج لم ػؿ لػذا‬
  ‫ػر‬                           ‫ر‬     ‫لتر‬             ‫ر‬
 ‫الةالـ ولةف لو و.دا الذ" ي رؼ طبي تنا و اجع رو 2 43 – 34 " لو ة اإلنسػاف ومػا ولػؿ إليػو وت "‬
      ‫السػػبب فػػى مػػا ولػػؿ إليػػو اإلنسػػاف مػػف إن.ػػدار ولػػو أف اإلنسػػاف لػػـ يست.سػػف أف يبسػػى ا فػػى م رفتػػو فأسػػلـ ا‬
                                                                               ‫اإلنساف إلى ذلف مرفوض فف لوا ما ر يليؽ.‬
                                ‫ا‬
      ‫ع الذبا ي فسد إنتهت ةرمز بمجئ المسيي المرموز إليو. أما ةؿ النر ع اضدبية الباقية فلـ يأتى‬‫وبالنسبة لمو"و‬
                                                                                                          ‫و ز‬
                                                                                                 ‫نص ليلغيها ر الت سا دة.‬




‫831‬
                                           ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ ػشش)‬



                      ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                       ‫اإلصحاح الثامف عشر‬

                                          ‫نجد لنا نري ة الزيجات الم.رمة وقد أسمالا لنا كشؼ عور‬
 ‫ة بدر مف أف يسميها زواج. فالزيجة الم.رمة ر‬
 ‫تست.ؽ أف تسمى زواج. فالزواج نانئ نف .ب مسدس طالر ولةف الزيجة الم.رمة ليست لى أة ر مف نهوة‬
 ‫ر يمنع م ؿ لذا الزيجات ضنو يريد أف‬          ‫6 – 8). وا‬       ‫ر ي ترؼ بها ةزواج. (2تس 5‬            ‫م.رمة فاسدة وا‬
                       ‫و‬
 ‫ي طى أوامر ونوالىط بؿ ا لنا يرسـ الطريؽ لن بو .تى يتمت وا بال.ياة المسدسة ضف يلير لذا الن ب ن با‬
                              ‫ا‬                                               ‫ا‬
 ‫السدوسط وأخير .تى ر ينجسوا اضرض بالنر فتلفظهـ اضرض. ولذا النر ع تت.دث نف الزواج وليس الزنا‬
                                                                                               ‫أخر‬
                                                                                             ‫فالزنا لو نري ة ".‬


                                                                                 ‫ِ‬
                                                                            ‫أية (ٔ):- "ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً:"‬
                                                                                       ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬

          ‫ِ‬            ‫ِ‬      ‫ِ‬        ‫ِ‬      ‫ُ ِٖ‬                             ‫ِ‬       ‫ٕ َم ِ‬
 ‫األيات (ٕ-٘):-" «كّْـ بني إِس َائيؿ وُؿ لَيـ: أَنا الرب إِليكـ. مثؿ عمؿ أَرض مصر الَّتي سكنتُـ فييا الَ‬
       ‫َ َْ ْ َ‬            ‫َْ َ َ ْ ِ َْ‬            ‫ْ ر َ َ ق ْ ُ ْ َ َّ ُّ ُ ْ‬         ‫ْ َ‬
    ‫َْ ِ‬                        ‫ِِ‬                                  ‫ِ َْ َ ِ َ ٍ‬                 ‫ِ‬
  ‫تَعممُوا، ومثؿ عمؿ أَرض كنعاف الَّتي أَنا آت بكـ إِلَييا الَ تَعممُوا، وحسب فَ َائضيـ الَ تَسمُكوا. أَحكامي‬
                            ‫َ َ َ َ ر ِْ‬                    ‫ُِْ ْ َ‬                          ‫َ َِْ َ َ ْ‬
            ‫ٗ‬
                 ‫ْ ُ‬                             ‫َْ‬                                  ‫َ‬                          ‫َْ‬
                ‫ِ‬        ‫َْ ِ‬
  ‫تَعممُوف، وفَ َائضي تَحفَ ُوف ِتَسمُكوا فييا. أَنا الرب إِليكـ. فَتَحفَ ُوف فَ َائضي وأَحكامي، الَّتي إِذا فَعمَيا‬
   ‫َ َ َ‬                      ‫َ‬
                                   ‫ْ ظ َ رِ ِ‬       ‫٘‬
                                                       ‫َ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬
                                                                           ‫ْ ظ َ ل ُ ِ‬
                                                                                  ‫ْ‬
                                                                                                   ‫رِ ِ‬
                                                                                                         ‫َْ َ َ‬
                                                                                 ‫ِ ْ َ ُ َ ْ َ ِ َ َ َّ ُّ‬
                                                                               ‫اإل نساف يحيا بيا. أَنا الرب."‬
 ‫فيمتن وا نف الخطية. ولذا السوؿ‬                             ‫أنا الرب إليكـ = يبدأ بسولو لذا .تى يدرةوا مرةز‬
                                       ‫لـ السامى وأف إنتما هـ‬
                ‫ر‬
 ‫95. وتنتهى ال با ة بسولو أنا الرب‬      ‫ينبو قوؿ السيد المسيي "ةونوا ةامليف ةما أف أباةـ.. لو ةامؿ" مت 6‬
 ‫وفى المنتلؼ يسوؿ أنا الرب إليكـ. ولذا ي نى أف ا البداية والنهاية ولو الطريؽ. وأف لذا الولايا لو سر‬
                                                                                              ‫نبع ن بو لو نفذولا.‬
 ‫مثػػؿ عمػػؿ أرض مصػػر.. ومثػػؿ عمػػؿ أرض كنعػػاف.. ال تعممػوا = ا أخػرجهـ مػػف ملػػر ػـ أبػػاد أمػػامهـ ةن ػػاف‬
                                                                             ‫ا‬             ‫.تى ي زلهـ ويفرز‬
 ‫لـ لو ن با مميز. فال يليؽ بهـ أف يسػلةوا بػذات سػلوؾ مػف اسػت بدولـ بػؿ تةػوف لهػـ نػري تهـ‬
                                                                               ‫لؤ‬   ‫تميز‬
      ‫الرو.ية التى لـ نف رء. وقولو لذا ي نى أنو ربد أف تةوف لهـ مساييسهـ المختلفة نف ملر وةن اف فا‬
                                                                    ‫ونر‬
                        ‫لو إلههـ ومساييسنا ن.ف "أبوةـ ةامؿ" ي في المسيي الودانة والتوا"ع والةماؿ التاـ .‬


                                       ‫ِ ِ َ َ ِ ِ ل َ ْ ِ َ ْ َ ْ ر َ َّ ُّ‬
                                    ‫أية (ٙ):- " ٙ«الَ يقتَرب إِنساف إِلَى قَريب جسده ِيكشؼ العو َةَ. أَنا الرب. "‬
                                                                                  ‫َْ ِ ْ ْ َ ٌ‬
                                                        ‫العور‬
                                   ‫قريب جسده = أللها قريب ل.مو أ" مف لـ ل.مو. و ة = ن"و التناسؿ‬


                                               ‫ِ‬       ‫ْ ِ ْ َّ َ ُّ َ‬
                                   ‫أية (ٚ):- " ٚعو َةَ أَبيؾ وعو َةَ أُمؾ الَ تَكشؼ. إِنيا أُمؾ الَ تَكشؼ عورتَيا."‬
                                                                             ‫َ ْ ر ِ َ َ َ ْ ر ّْ َ‬
                                      ‫ْ ْ َْ َ َ‬



‫931‬
                                                   ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ ػشش)‬


                                                  ‫ر‬                                    ‫ر‬
 ‫.يف يسوؿ نو ة أبيؾ فهذا موجهة للبنت و.يف يسوؿ نو ة أمػؾ فهػذا موجهػة لتبػف. وقػد سػم.ت ب ػض النػ وب‬
                                                                                                       ‫يتزو‬
                                                                                                 ‫ةالمجوس بهذا (اإلبف ج أمو)‬


                                                                ‫ْ ِ ْ َّ َ َ ْ ر ِ َ‬          ‫َ ْ ر ْ َأ ِ ِ َ‬
                                                             ‫أية (ٛ):- " ٛعو َةَ امرَة أَبيؾ الَ تَكشؼ. إِنيا عو َةُ أَبيؾ. "‬
                                                                  ‫ر‬
                                                     ‫لذا ما .دث فى ةورن وس 2ةو 6 2. ولذا ما أفسد أوبيف بةوريتو.‬


                  ‫ِ‬              ‫ِ‬             ‫ِ‬       ‫َِ ِ‬                ‫ِ‬         ‫ِ‬     ‫ِ‬
                           ‫َْْ ِ ْ َ ْ َ َ ِ ً‬                  ‫َ ْ ر ْ َ ِ ْ ِ َ ْ ِ ْ ّْ َ ْ َ ْ‬
     ‫أية (ٜ):- "ٜعو َةَ أُختؾ بنت أَبيؾ أَو بنت أُمؾ، المولُودة في البيت أَو المولُودة خارجا، الَ تَكشؼ عورتَيا."‬
        ‫ْ ْ َْ َ َ‬
                                                                      ‫ػزو‬
 ‫المولػودة فػى البيػػت = .ػيف يترمػؿ اضب ويت ج مػف أرملػػة لهػا بنػت فهػذا البنػت تسػػمى مولػودة خارجػاً =. وب ػػد‬
                                                                                                 ‫ػر‬
 ‫الػػزواج قػػد تنجػػب بنتػػا أخػ " فتسػػمى مولػػودة فػػى البيػػت وةلتالمػػا م.رمػػة نلػػى إبػػف الرجػػؿ المترمػػؿط فهمػػا ألػػب.ا‬
                                                  ‫أختيو. أو لو ةاف ل ب أ" بنت مف زواج سابؽ = عور‬
         ‫ة أختؾ بنت أبيؾ = فهى أي"ا أختو ر يتزوجها.‬


 ‫أِ‬     ‫ِ‬               ‫ْ ِ ْ َ ْ َ َ َّ َ َ ْ َ َ‬          ‫َ ْ ر ْ َ ِ ْ ِ َ ِ ْ َ ِ ْ َِ َ‬
 ‫األيات (ٓٔ-ٔٔ):-" ٓٔعو َةَ ابنػة ابنػؾ، أَو ابنػة ابنتػؾ الَ تَكشػؼ عورتَيػا. إِنيػا عورتُػؾ. ٔٔعػو َةَ بنػت امػرَة‬
   ‫َ ْ ر ِْ ْ َ‬
                                                                 ‫ْ ِ ْ َ ْ َ َ َّ َ ْ َ‬           ‫ِ َ َْْ َِ ِ ْ ِ َ‬
                                                              ‫أَبيؾ المولُودة مف أَبيؾ الَ تَكشؼ عورتَيا. إِنيا أُختُؾ."‬
                                                            ‫آية 12 تمنع الزواج باض.فاد وأية 22 منرو.ة فى آية :‬
 ‫ْ ِ ْ َّ َ ِ َ ُ‬          ‫َ ْ ر ْ ِ ّْ َ‬      ‫ْ ِ ْ َّ َ ِ َ ُ ِ َ‬            ‫َْ ر ْ ِ ِ َ‬
 ‫األيات (ٕٔ-٘ٔ):-" ٕٔعو َةَ أُخت أَبيؾ الَ تَكشؼ. إِنيا قَريبة أَبيؾ. ٖٔعو َةَ أُخت أُمؾ الَ تَكشؼ. إِنيػا قَريبػة‬
   ‫ْ ِ ْ َّ َ ْ َأ ْ ِ َ‬        ‫َ ْ ر َ َّ ِ َ‬  ‫ْ ِ ْ َّ َ َ َّ َ‬       ‫أِ ِ‬
 ‫أُمؾ. ٗٔعو َةَ أَخي أَبيؾ الَ تَكشؼ. إِلَى امرَتو الَ تَقتَرب. إِنيا عمتُؾ. ٘ٔعو َةَ كنتؾ الَ تَكشؼ. إِنيا امرَةُ ابنػؾ.‬
                                                                            ‫َْ‬        ‫ِْ ْ‬      ‫َْ ر ِ ِ َ‬           ‫ّْ َ‬
                                                                                                                   ‫ِ‬
                                                                                                     ‫الَ تَكشؼ عورتَيا."‬
                                                                                                        ‫ْ ْ َْ َ َ‬
                                                           ‫منع الزواج بال مة والخالة وزوجة ال ـ والةنة (زوجة اإلبف)‬


                                                ‫ْ ِ ْ َّ َ َ ْ ر ِ َ‬          ‫َ ْ ر ْ َأ ِ ِ َ‬
                                             ‫أية (ٙٔ):- " ٙٔعو َةَ امرَة أَخيؾ الَ تَكشؼ. إِنيا عو َةُ أَخيؾ. "‬
                               ‫أو‬
 ‫يمنع الزواج مف زوجة اضخ فى .التيف ا) أف يةوف .يا ب) أف يةوف قػد تػرؾ رد.أمػا إف مػات اضخ ولػـ يتػرؾ‬
                                                                                             ‫يتزو‬
                     ‫نسؿ ج اضخ بزوجة أخيو ليسيـ ضخيو نسال تث 63 6 بؿ إف لـ يف ؿ لذا يهاف وينهر بو‬


       ‫ُ ِ ْ َ َ ْ ِ َ ِ ْ َ َ ِ ْ ِ َ ل ْ ِ َ َ ْ َ َّ‬                            ‫ِ‬            ‫ٍ ِ‬
 ‫أيػػة (ٚٔ):- "ٚٔعػػو َةَ امػػرَة وبنتيػػا الَ تَكشػػؼ. والَ تَأْخػػذ ابن ػة ابنيػػا، أَو ابن ػة بنتيػػا ِتَكشػػؼ عورتَيػػا. إِنيمػػا‬
    ‫َُ‬           ‫َ‬                                                           ‫ْ ْ َ‬             ‫َ ْ ر ْ َأ َ ِ ْ َ‬
                                                                                                                    ‫ِ َ َ َّ ُ َ ِ ٌ‬
                                                                                                                 ‫قَريبتَاىا. إِنو رذيمَة."‬
                                                                                      ‫ر‬                  ‫ر‬
                                                          ‫تمنع الزواج مف إم أة وبنتها أو مف إم أة وابنة إبنها أو إبنة بنتها.‬


                            ‫ِ‬
                        ‫أية (ٛٔ):- " ٛٔوالَ تَأْخذ امرَةً عمَى أُختيا ِمضر ِتَكشؼ عورتَيا معيا في حياتيا."‬
                           ‫ََ َ‬
                                  ‫ِ‬                  ‫ِ‬            ‫ِ‬
                                     ‫ْ َ ل ّْ ّْ ل ْ َ َ ْ َ َ َ َ َ‬   ‫ُ ْ َأ َ‬
                                                                                ‫ِ‬
                                                                                          ‫َ‬
                                          ‫ر‬
 ‫تمنع الزواج مف أختيف .تى ر يت.وؿ ال.ب بينهما إلى منافسة فة الية و.سد.وةاف لذا .تى لو طلػؽ اضولػى ر‬
                                                                                                                          ‫ج بأختها‬‫يتزو‬



‫041‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ ػشش)‬




                                                                                  ‫لماذا حرمت الشريعة الزواج مف القريبات‬
          ‫2- لل.فاظ نلى قدسية ال.ياة ال ا لية. والناب الذ" ي.يا فى بيت بو بنات قريباتػو نليػو أف يت امػؿ‬
                                                                                                   ‫ر‬
                                                                           ‫م هـ بطها ة فهو يدرؾ أنو لف يتزوجهـ‬
                                        ‫ر‬
          ‫3- مػػف أل ػػداؼ الػػزواج اإلجتماني ػػة إنتنػػار الم.ب ػػة ب ػػيف ال ػػا الت والتػ ػ ابط بيػػنهـ إجتماني ػػا وةي ػػؼ‬
                                                                                         ‫او‬
                                                                         ‫ي.دث لذا لو تـ التز ج مف داخؿ البيت.‬
                                                      ‫4- بت طبيا " ؼ النسؿ النانئ مف زواج اضقارب‬
                                                 ‫ِ‬      ‫ِ ِ‬         ‫أٍ ِ‬
                                   ‫أية (ٜٔ):- " ٜٔ«والَ تَقتَرب إِلَى امرَة في نجاسة طمثيا ِتَكشؼ عورتَيا. "‬
                                       ‫َ َ َ َْ َ ل ْ َ َْ َ َ‬          ‫َْ‬      ‫َ ِْْ‬
                                                             ‫ػهر‬                                    ‫ر‬
 ‫تمنع إقت اب الرجؿ مف زوجتو أ ناء مر"ها الن " فهػى تةػوف فػى .الػو نفسػية ولػ.ية ر تسػمي بهػذا. واذا تػـ‬
                                                             ‫لذا نمدا يسط اف ةاللما. وفى .الة السهو (ر 62 :2)‬


                                                            ‫َ ْ َ ْ َ َ ْ َأ ِ َ ِ ِ َ َ ْ َ َ َ ل َ ْ ٍ‬
                                        ‫أية (ٕٓ):- " ٕٓوالَ تَجعؿ مع امرَة صاحبؾ مضجعؾ ِزرع، فَتَتَن َّس بيا. "‬
                                            ‫َج َ ِ َ‬
                                                                   ‫ر‬
                                               ‫لذا .الة زنا ولى ممنونة ونسوبتها الرجـ للرجؿ والم أة (ر 13 12)‬


                                 ‫َ ْ ِ ِ ْ َ رِ َ ل ِ َ ازِ ل ُ َ ل َ َ ّْ َ ْ َ ِ َ َ َّ ُّ‬
                               ‫أية (ٕٔ):- " ٕٔوالَ تُعط مف زْعؾ ِِج َة ِمولَؾ ِئالَّ تُدنس اسـ إِليؾ. أَنا الرب."‬
                                          ‫تمنع تسديـ اضطفاؿ ةذبا ي بنرية لمولؾ إلو نموف بإجازتهـ فى النار أمامو‬
                                                                                              ‫مف ىو مولؾ وما ىى اإلجاز‬
                                                                                     ‫ة فى النار‬
 ‫يسمى مولوؾ وملةوـ ولو إلو النار وظنوا أف قوة النػمس .الػة فيػو. ول سػؼ فسػد أقػاـ سػليماف لػيةال لػو إر"ػاء‬
 ‫لزوجاتو الو نيات. وقد أقامو فى واد" لنوـ (ويسمى واد" إبف لنوـ) الذ" إنتؽ منػو ةلمػة جهػنـ (جػى = أرض‬
 ‫ر‬
 ‫لنػػوـ) ولمػػاذا أنػػتؽ منػػو ةلمػػة جهػػنـ. فسػػد ةػػاف تم الػػو مػػف ن.ػػاس مجػػوؼ وتن ػ ؿ النػػار داخلػػو. والتم ػػاؿ بلػػو ة‬
                                         ‫متو‬   ‫ر ر‬                   ‫ر‬               ‫ر‬
 ‫إنساف يبسط ذ انيو ليتسبؿ الس ابيف نليها وأما أسو ف أس نجؿ ج بإةليؿ. وم نى ةلمة مولؾ ملؾ فلهما نفػس‬
                                                                              ‫خار‬
                                        ‫ال.روؼ. وةاف ليةلو الموجود ج أورنليـ ينتمؿ نلى سب ة أقساـ للذبا ي‬
 ‫2 - الطيور 3- الن اج ولةذا .تى السابع الذ" ةاف مخللا للذبا ي البنػرية مػف البنػيف خلولػا اضطفػاؿ‬
  ‫ر‬                                             ‫ر‬
 ‫وةانوا ين لوف النار داخؿ التم اؿ ويلسوف اضطفاؿ نلى ذ انى التم اؿ لةى ينووا ولةى ر يسمع الوالديف لػ اخ‬
 ‫اضطفػػاؿ ةػػاف يلػػ.ب لػػذا الطسػػس دؽ الطبػػوؿ ناليػػا. وةػػانوا ي تسػػدوف أف تسػػديـ طفػػؿ ذبي.ػػة ي.فػػظ بػػاقى إخوتػػو‬
                                                                   ‫ر‬              ‫اضو‬
 ‫ويبارةهـ. وأ.يانا ةانوا يجيػزوف رد بػيف النيػ اف المنػت لة أمػاـ التم ػاؿ أو يمسػةوا الطفػؿ ويرددونػو نلػى النػار‬
           ‫ر‬                                  ‫ر‬                           ‫أو‬
 ‫طلبػػا للبرةػػة ويتلػػوروف إف لػػـ يبػػارةوا ردلػػـ بإجػػازتهـ فػػى نيػ اف مولػػؾ سػػيموتوف فػػى سػػف مبةػ ة (أر 8 24ط‬
                                                                                                                       ‫:2 6)‬
                     ‫ر‬                                     ‫ر‬                                 ‫ر‬
 ‫ومولػػؾ بهػػذا يلػػبي لػػو ة ل"ػػد المسػػيي ولػػى نةػػس لػػو ة المسػػيي تمامػػا. فالمسػػيي فػػتي ذ انيػػو نلػػى اللػػليب‬
                                                                 ‫ر‬            ‫ر‬
                                                     ‫لينسذنا مف نار اضبدية. لى لو ة قتؿ نةس لو ة .ب ر نها ى.‬



‫141‬
                                               ‫انالٔييٍ ( األطذاح انثايٍ ػشش)‬


                       ‫لئال تدنس إسـ الرب = بأف تظف فى نفسؾ أف مولؾ ي ادؿ ا وتسىء إللهؾ أماـ الو نييف‬


                     ‫ٍ‬                                 ‫ٍ‬
                                            ‫َ ِ ْ َ َ ًا ُ َ َ َ َ ْ َأ َّ ُ ِ ْ ٌ‬
 ‫األيات (ٕٕ-ٖٕ):-" ٕٕوالَ تُضاجع ذكر مضاجعة امرَة. إِنو رجس. ٖٕوالَ تَجعؿ مع بييمة مضػجعؾ فَتَتَػن َّس‬
 ‫َ ْ َ ْ َ َ َ ِ َ َ ْ َ َ َ َج َ‬                                                      ‫َ‬
                                                             ‫ِ َ َ ِ ِ ْ َأة َ َ َ ِ َ ٍ ل ِزِ َ َّ ُ ِ َ ٌ‬
                                                           ‫بيا. والَ تَقؼ امرَ ٌ أَماـ بييمة ِن َائيا. إِنو فَاحشة."‬
                                                                                          ‫ر‬
 ‫تمنػػع النػػذوذ الجنسػػى بػػيف اضفػ اد مػػف جػػنس وا.ػػد أو مػػع ال.يوانػػات. ولػػذا وذاؾ إنتنػػر بػػيف النػ وب الو نيػػة فػػى‬
                                                                      ‫نبادتهـ للب ؿ وننتروت وةانت لذا خطية سدوـ.‬


              ‫ِ‬     ‫ِ‬                ‫ِ‬                        ‫َّ ُ ِ ُ ّْ ِ ِ‬                ‫ِ ُ ّْ ِ ِ‬
         ‫أية (ٕٗ):- "ٕٗ«بكؿ ىذه الَ تَتَن َّسوا، ألَنو بكؿ ىذه قَد تَن َّس الشعوب الَّذيف أَنا طَاردىـ مف أَمامكـ "‬
           ‫َ َ ُِ ُْ ْ َ ُ ْ‬               ‫ْ َج َ ُّ ُ ُ‬                       ‫َج ُ‬

                                                    ‫ِ‬          ‫ِ‬                     ‫َج َ ِ ْ ُ‬
                                     ‫ْ ُ ْ ُ ُ َّ َ َ‬
                                  ‫أية (ٕ٘):- " ٕ٘فَتَن َّست األَرض. فَأَجتَ ِي ذنبيا منيا، فَتَقذؼ األَرض سكانيا."‬
                                                            ‫ْ ز ََْ َ ْ َ‬
                               ‫أو‬
 ‫تقػػػذؼ األرض = تتسيػػأ اضرض. لػػذا مػػا .ػػدث مػػع الةن ػػانييف فسػػد قػػذفتهـ اضرض ر أمػػاـ الن ػ ب فهػػذا ةانػػت‬
 ‫خطايالـ. ولذا ما .دث ب د ذلؾ للن ب .ينما ف لوا النػئ نفسو.وبسػبب الخطيػة. أسػلمت الخليسػة للباطػؿ رو 9‬
                                                                                                      ‫و‬
 ‫13. ر.ػػظ أف اضرض ل نػػت أي"ػػا بسػػبب الخطيػػة. فػػا ي لػػف ر"ػػاا .ػػيف تةػػوف اضرض فػػى سػػالـ وي لػػف‬
              ‫و‬                                                     ‫ر‬         ‫الز‬
 ‫سخطو بوسا ؿ منها رزؿ / الب اةيف / ال.روب / اضوب ػة / اضرض ر ت طػى قوتهػا / ر مطػر ر مػر / أفػات‬
                                                                                                                         ‫الزر‬
                                                                                                                        ‫ع.‬


       ‫ِ‬         ‫َ َ ًْ ِ ْ ِ ِ ِ ِ‬                            ‫َْ ِ‬       ‫ٕٙ ِ ْ ْ ظ َ ْ رِ ِ‬
 ‫األيات (ٕٙ-ٕٛ):-" لكف تَحفَ ُوف أَنتُـ فَ َائضػي وأَحكػامي، والَ تَعممُػوف شػيئا مػف جميػع ىػذه الرجسػات، الَ‬
         ‫َّ َ َ‬             ‫َ‬                  ‫َ َْ‬                  ‫َ‬         ‫ْ‬
   ‫ِ ِ َ ْ ُ َ َّ ِ‬                        ‫ِ‬          ‫ِ‬          ‫ِِ‬      ‫ِ‬            ‫ِ‬      ‫َّ ِ ُ ِ‬
  ‫الوطَني والَ الغريب النازؿ في وسطكـ، ٕٚألَف جميع ىذه الرجسات قَد عممَيا أَىؿ األَرض الَّذيف قَبمَكـ فَتَنجست‬        ‫ِ‬
     ‫َ‬      ‫ْ‬                 ‫ْ َ َ ُْ ْ‬                 ‫َّ َ َ‬        ‫َّ َ َ‬       ‫َ َ ُْ‬             ‫ْ َ ُّ َ ْ َ ِ ُ‬
                                                 ‫ِ‬                  ‫ُ ِ ِْ ُِ ي َ َ َ ِ‬                 ‫ِ‬
                                      ‫األَرض. ٕٛفَالَ تَقذفُكـ األَرض بتَنجيسكـ إِ َّاىا كما قَذفَت الشعوب الَّتي قَبمَكـ."‬
                                        ‫ْ ُْ‬            ‫ُّ ُ َ‬             ‫َ‬      ‫ْ‬            ‫ْ ُُ ْ‬                ‫ْ ُ‬

                   ‫ِ‬           ‫ِ‬                   ‫ِ‬        ‫ْ ُ ُّ ْ ِ َ َ ْ ً ِ ْ ِ ِ ِ ِ‬
        ‫أية (ٜٕ):- " ٜٕبؿ كؿ مف عمؿ شيئا مف جميع ىذه الرجسات تُقط ُ األَنفُس الَّتي تَعممُيا مف شعبيا."‬
           ‫ْ َ َ ْ َ ِْ َ‬          ‫ْ َع ْ ُ‬          ‫َّ َ َ‬        ‫َ‬             ‫َ َ‬       ‫َ‬
          ‫الرجسات = أ" اض اـ المنجسة وةلمة رجس ت نى ف ؿ قبيي. وةاف السطع فى ال هد السديـ غالبا ما يةوف‬
                                           ‫ر‬
  ‫بالرجـ. أما فى ال هد الجديد فيةوف بال.رماف مف النرةة اجع 2ةو 6 2 – 5 واذا تاب ي ود للنرةة 3ةو 3‬
                                                                                                                          ‫8‬


      ‫أية (ٖٓ):- " ٖٓفَتَحفَ ُوف شعائ ِي ِكي الَ تَعممُوا شيئا مف الرسوـ الرجسة الَّتي عممَت قَبمَكـ والَ تَتَن َّسوا‬
        ‫ُ ْ ْ ُ ْ َ َج ُ‬
                                  ‫ِ‬   ‫َ ْ ً ِ َ ُّ ِ َّ ِ ِ ِ‬
                                             ‫َ‬       ‫ُ‬                ‫َْ‬
                                                                                      ‫ِ‬
                                                                               ‫ْ ظ َ َ َ ر لَ ْ‬
                                                                                                 ‫بيا. أَنا الرب إِليكـ»."‬
                                                                                                      ‫ِ َ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬




‫241‬
                                                ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬



                        ‫عودة لمجدوؿ‬
                                                                               ‫اإلصحاح التاسع عشر‬

      ‫ر‬
 ‫لػػذا اإللػػ.اح لػػو مختلػػر النػري ة. ولػػو أقسػػاـ تنتهػػى ةػػؿ منهػػا بسولػػو أنػػا الػػرب إلهػػؾ. وةػػأف لػػذا ال بػػا ة لػػى‬
                                                   ‫ر‬                                    ‫ا‬
 ‫م.ور النر ع فالن ب مسدس ضنو ن ب ا ( نس ى ةسف اء.... ) ونجد لنا ترجمة ال.ياة المسدسة نمليػا خػالؿ‬
                                                                                         ‫نالقتنا با والوالديف واإلخوة.... ال‬


                                                                                          ‫ِ‬
                                                                                    ‫أية (ٔ):- "ٔوكمَّـ الرب موسى قَائالً: "‬
                                                                                                ‫َ َ َ َّ ُّ ُ َ‬

                                                ‫ِ ِ‬                               ‫ِ‬       ‫ِ ِ‬
                 ‫أية (ٕ):- " ٕ«كّْـ كؿ جماعة بني إِس َائيؿ وقؿ لَيـ: تَكونوف ق ّْيسيف ألَني قُ ُّوس الرب إِليكـ."‬
                   ‫ْ ر َ َ ُ ْ ُ ْ ُ ُ َ د َ ّْ د ٌ َّ ُّ ُ ُ ْ‬                            ‫َ م ْ ُ َّ َ َ َ َ‬
                     ‫ػر‬                                      ‫ز‬                                     ‫و‬
 ‫إذا ا لػػو سػػر قداسػػتنا. ضننػػا ن ػ بو فيجػػب نلينػػا اإللت ػ اـ بالسداسػػة ضنػػو لػػو قػػدوس "لةػػى يػ " النػػاس أنمػػالةـ‬
                                                    ‫ر‬
 ‫اللال.ة فيمجدوا أباةـ الذ" فى السموات" نس ى ةسف اء ةأف المسيي ي ظ بنا" والسداسة ليست إمتنانا نف النر‬
 ‫السدوس فن.مؿ سػماتو لبػة مػف ننػدا ولػذا يػتـ‬                                                       ‫و‬
                                                          ‫ف.سب ر .تى مجرد ممارسة ضنماؿ لال.ة وانما لى قبوؿ‬
 ‫ول ػرنا أبنػػاء ودورنػػا اآلف أف نةػػرس السلػػب لػػو ونهػػتـ بمػػا فػػوؽ ر بمػػا نلػػى اضرض‬          ‫بالم موديػػة وبهػػا إنتسػػبنا‬
                                                             ‫ون تزؿ النر أش 36 22 + رؤ 92 5) وبهذا نتسدس.‬


                                                    ‫َ ُ َ ُ ُّ ْ َ ٍ َّ ُ َ َ َ ْ ظ َ ُ ُ ِ‬
                               ‫أية (ٖ):- " ٖتَيابوف كؿ إِنساف أُمو وأَباهُ، وتَحفَ ُوف سبوتي. أَنا الرب إِليكـ."‬
                                 ‫َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬
 ‫تيابوف كؿ إنساف أمو وأباه = قولو ةؿ إنساف تج ؿ .تى ر يس الةهنة بمػا لػو مػف مرةػز أسػمى مػف ةػؿ إنسػاف‬
 ‫أف يهاب أبويو. وقولو أمو قبؿ أباا ضف ال ادة جرت أف اإلنساف ي.ب اضـ ويهاب اضب فالولية لنا تنػدد نلػى‬
                   ‫ر‬
 ‫ليبػػة اضـ وفػػى الةنيسػػة ن تبػػر أف ا لػػو اضب والةنيسػػة لػػى اضـ. وتحفظػػوف سػػبوتى = إقت ػ اف الولػػيتيف م ػػا‬
                               ‫اضو‬                      ‫اضو‬
 ‫تج لنا نفهـ أف دور اضبويف مهـ فى تلسيف رد ألمية .فظ السبت. ونلى رد أف يطي وا والػديهـ وي.فظػوف‬
                              ‫ر‬                 ‫ر‬
 ‫السبت. والسبت ألميتو أنو نهد بيف ا ون بو. لو نالمة ا.ة وبذلؾ ينير لل ا.ة اضبدية فةؿ .ياتنا نلينا أف‬
                                                                                     ‫ر‬
 ‫نسلؾ ونيوننا نلى ال ا.ة اضبدية والسػماء. وةػاف للسػبت طسسػو الخػاص ولػلواتو واإلننػغاؿ بػا ولػذا مػا يجػب‬
           ‫ع للسلطة فمف ي.ترمهـ سيخاؼ ا .تما‬‫أف نهتـ بو فى .ياتنا. وطانة الوالديف والسبت نالمة الخ"و‬


                                               ‫ِ‬                                                     ‫ِْ‬
                         ‫أية (ٗ):- " ٗالَ تَمتَفتُوا إِلَى األَوثَاف، و ِية مسبوكة الَ تَصنعوا ألَنفُسكـ. أَنا الرب إِليكـ."‬
                           ‫ْ َ ُ ْ ُ ْ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬               ‫ْ ِ َ آل َ ً َ ْ ُ َ ً‬
                                                                     ‫اضو اف ال.الية لى بطوننا ونهواتنا والمجد ال المى‬




‫341‬
                                              ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬

   ‫ذ َ َْ ُ ِ َِْ‬                                                     ‫ٍ‬
 ‫األيات (٘-ٛ):-" ٘ومتَى ذبحتُـ ذبيحة سالَمة ِمرب فِمرضا عنكـ تَ ْبحونيا. ٙيوـ تَ ْبحونيا تُؤكؿ، وفػي الغػد.‬
            ‫َ‬        ‫َ َ َ َ ْ ْ َ ِ َ َ َ َ ل َّ ّْ َم ّْ َ َ ْ ُ ْ ذ َ ُ َ َ َ ْ َ َ ُ َ‬
 ‫ْ َ ْ ِ ال ِ ُ ْ َ ُ ِ َّ ِ َ ِ َ ِ ْ ِ ْ َ ْ ِ ال ِ ػذل َ َ َ َ ٌ ُ ْ َ ِ ِ َ َ ْ َ َ‬                           ‫َْ ُِ‬
 ‫والفَاضؿ إِلَى اليػوـ الثَّ ِػث يحػرؽ بالنػار. ٚواذا أُكمَػت فػي اليػوـ الثَّ ِػث فَ ِؾ نجاسػة الَ يرضػى بػو. ٛومػف أَكػؿ‬
                                                   ‫ِ‬           ‫ِ‬            ‫ِ ْ َ َ ْ ِ ُ َ ْ َ ُ َّ ُ ْ َ َّ َ ْ َ َّ ّْ‬
                                         ‫ْ ع ْ َ َّ ْ ُ ْ َ ْ ِ َ‬
                                      ‫منيا يحمؿ ذنبو ألَنو قَد دنس قُدس الرب. فَتُقطَ ُ تمؾ النفس مف شعبيا."‬
 ‫اجع نري ة ذبي.ة السالمة. ولةف لماذا أتت لذا الولية لنػا ف ر.ػظ أف مػا قبلهػا م ػامالت النػخص مػع أبا ػو‬                ‫ر‬
  ‫و‬                                               ‫ر‬                                ‫ر‬
 ‫وما ب دلا اإللتماـ بالفس اء. وطبي ة لذا الذبي.ػة لػى إنػت اؾ الجميػع فيهػا فػى م.بػة. والغػرض مػف أف تؤةػؿ ر‬
                                                                             ‫ر‬
       ‫يبسى منها من هـ مف الن الة واإلبساء منها ضنفسهـ. وما داـ لذا ممنونا فسي"طروف ضف ينرةوا الجميع.‬


     ‫َ ِ َِ‬          ‫ِ‬           ‫ْم َ ِ‬
 ‫األيات (ٜ-ٓٔ):-" «وعندما تَحصدوف حصيد أَرضكـ الَ تُكمؿ زوايا حقِؾ في الحصاد. ولُقَاطَ حصيدؾ الَ‬
                  ‫َْ َ َ‬                ‫َ ّْ ْ َ َ َ َ‬
                                                               ‫ِ‬        ‫ِ‬
                                                             ‫َ َْ َ ْ ُ ُ َ َ َ ْ ُْ‬
                                                                                            ‫ٜ ِ‬
                                                  ‫ْ ِ ْ لْ ِ ْ ِ ِ َ ْ َ ِ ِ‬                            ‫ْ ِ ْ َ َْ َ َ‬
                      ‫تَمتَقط. ٓٔوكرمؾ الَ تُعّْمو، ونثَار كرمؾ الَ تَمتَقط. ِممسكيف والغريب تَتْركو. أَنا الرب إِليكـ."‬
                        ‫ُ ُ ُ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬                                    ‫َمْ ُ َ ِ َ َ ْ ِ َ‬
                  ‫و‬
 ‫لذا اضيات ت لـ إتساع السلػب للم.تػاج والغريػب فةػاف نلػيهـ أف يترةػوا زوايػا ال.سػؿ بػال .لػاد ر يلتسطػوا ال.ػزـ‬
                          ‫ر‬
 ‫التػػى تسػػسط أ نػػاء نسلهػػا. وتػػرؾ الجوانػػب لػػذا يسػػهؿ للمسػػةيف أف يأخػػذ إ.تياجػػو دوف إ.ػ اج. فهػػذا الولػػية تطلػػب‬
                                           ‫ا‬                                  ‫ا‬     ‫ػر‬
 ‫ال طاء ولةف بػدوف ج ح للةرمػة والمنػانر. (لػذا مػا .ػدث مػع رنػوث). وكرمػؾ ال تعممػو = أ" ر تجم ػو نػدة‬
                                       ‫ر‬                                                                   ‫ر‬
                                     ‫م ات .تى ر يبسى فيو ننسود وا.د. أنا الرب اليكـ = الذ" ألتـ بةـ وبالفس اء.‬


                                                  ‫ُُ ِ ِِِ‬                       ‫ِ‬              ‫ِْ‬
                                               ‫أية (ٔٔ):- " ٔٔ«الَ تَسرقُوا، والَ تَكذبوا، والَ تَغدروا أَحدكـ بصاحبو. "‬
                                                      ‫َ ْ ُ َ ْ ُُ َ ْ َ‬
 ‫ال تسرقوا = ضنها جاءت ب د ولية زوايا ال.سؿ فةاف ا ي تبر أف مف يجنى .سلو ةلو أنو سارؽ. وال تغدروا =‬
                                         ‫ر‬              ‫ر‬
 ‫منها ندـ سداد ال.سوؽ وندـ الوفاء بالونود وظلـ اض امؿ ومنهػا لػو ة إخػوة يوسػؼ. إذا لػى خطيػة نػدـ إنفتػاح‬
                                                                                                      ‫السلب بال.ب ل خريف‬


                                                                          ‫َ ْ م ِ ْ ِ لْ َ ِ ِ‬
                                          ‫أية (ٕٔ):- " ٕٔوالَ تَحِفُوا باسمي ِمكذب، فَتُدنس اسـ إِليؾ. أَنا الرب."‬
                                             ‫َ ّْ َ ْ َ ِ َ َ َّ ُّ‬
                                  ‫سمي ا بالسسـ فى ال هد السديـ .تى ر يتنبهوا بالن وب الو نية وي.لفوا بللهتهـ.‬


                            ‫ْ َِ‬       ‫ْ ِ ْ ِ َ َ َ ْ ْ َ ِ ْ ْر ِ ٍ ِ َْ َ‬
                         ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔ«الَ تَغصب قَريبؾ والَ تَسمُب، والَ تَبت أُج َةُ أَجير عندؾ إِلَى الغد. "‬
 ‫ال تغضب قريبؾ = أ" ر تظلـ أ.د فى .ؽ لو. ولناؾ ظلػـ قػد ي.ػدث نفػوا ةػأف ر ي.لػؿ اضجيػر نلػى أجرتػو‬
                                                                                              ‫فى نفس اليوـ. (يع 6 5).‬


                           ‫ْ َ ْ َ ْ ر َ ِ ْ َ َ َ َ َّ ُّ‬                                    ‫ْ ِِ‬
                        ‫أية (ٗٔ):- " ٗٔالَ تَشتـ األَصـ، وقُ َّاـ األَعمى الَ تَجعؿ معثََةً، بؿ اخش إِليؾ. أَنا الرب."‬
                                                                      ‫َ َّ َ د َ ْ َ‬
 ‫ال تشػػتـ األصػػـ = لػػذا نونػػا آخػػر مػػف الظلػػـط أ" إسػػتغالؿ " ػ ؼ اضخ ػريف نػػوض مسػػاندتهـ. وقػػد تنػػير لمػػف‬
 ‫يغتػاب أ.ػػد ويظلمػو ولػػو غيػر قػػادر نلػػى الػدفاع نػػف نفسػو فةأنػػو ألػـ. ونلػػى لػػذا السيػاس فيةػػوف مػف ينػػتـ مػػف‬



‫441‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬


            ‫ػر‬                                                                      ‫ػر‬
 ‫يسػػمعط خطيتػػو أةبػػر ضنػػو سػػمع وجػ ح و.ػػزف بػػؿ إخشػػى اليػػؾ، أنػػا الػػرب = الػػذ" يسػػمع اإللانػػة ويػ " وينػػتسـ.‬
                  ‫بر‬                                                  ‫ر‬
                ‫واضنمى الذ" ن"ع أمامو ن ة يدخؿ فيها مف ي ر اضخريف واضطفاؿ اللغار أو أ" إنساف ئ.‬


         ‫ِ ِ‬           ‫ِ‬                         ‫ُُ ِ ْ ِ ِ ِ‬                 ‫اِ ْ َ ِ‬                  ‫ِ‬
 ‫ْ ٍ َ ْ ِْ َ ْ َ َ ٍ ْ َ ْ ْ ُ ُ‬
 ‫أيػػة (٘ٔ):- " ٘ٔالَ تَرتَكب ػوا جػػور فػػي القَضػػاء. الَ تَأْخ ػذوا بوجػػو مسػػكيف والَ تَحتَػػرـ وجػػو كبيػػر. بالعػػدؿ تَحك ػـ‬
                                                            ‫َ‬                                ‫ْ ُ َ ًْ‬
                                                                                                                          ‫ِقَريبؾ. "‬
                                                                                                                             ‫ل ِ َِ‬
                                                           ‫ز‬
                                                           ‫ال تحترـ وجو كبير = أ" ر تن.از لو فى الس"اء بسب مرة ا‬


                                  ‫ِ ْ َ َ ِ ِ ِ َ َ َّ ُّ‬              ‫ْ َ ِ ْ ِ َ َ ِ َْ َ َ ِْ َ‬
                              ‫أية (ٙٔ):- " ٙٔالَ تَسع في الوشاية بيف شعبؾ. الَ تَقؼ عمَى دـ قَريبؾ. أَنا الرب."‬
                                                                                          ‫ر‬
 ‫الوشػػاية = لػػى النميمػػة واإلفتػ اء نلػػى اآلخػريف أمػػاـ النػػاس. وال تقػػؼ عمػػى دـ قريبػػؾ = أ" لػػو أمةنػػؾ أف تنسػػذ‬
 ‫.ياتػػو ودمػػو فلتف ػػؿ. فم نػػى ر تسػػؼ نلػػى دـ أنػػؾ ت ػػرؼ ال.سيسػػة التػػى يمةنهػػا إنسػػاذا لةنػػؾ تسػػؼ نليهػػا بسػػدميؾ‬
 ‫وتخب ها. وارتباط الوناية بالوقوؼ نلى الدـ لو أف الوناية أو النميمة قػد تتسػبب فػى لالةػو. وقولػو أنػا الػرب =‬
                                                                                                               ‫أر‬
                                                                                          ‫ت نى أنا " وأدافع نف المظلوميف‬


                         ‫ْ ِ ْ َ َ ِ َ ْ ِ َ ْ َ ًا ْ ِ ُ َ ِ َ َ َ ْ ِ ْ ْ ِ ِ َ ِ َّ ً‬
                        ‫أية (ٚٔ):- " ٚٔالَ تُبغض أَخاؾ في قمبؾ. إِنذار تُنذر صاحبؾ، والَ تَحمؿ ألَجمو خطية.‬
                                             ‫لينز‬
 ‫ع إلى أنماؽ السلب ع منو ال.سد. ويطلػب أف أناتػب أخػى وأنبهػو‬       ‫ال تبغض أخاؾ فى قمبؾ = لنا ولؿ النار‬
           ‫ر‬                                                                               ‫ا‬
 ‫لخطأا = إنذارً تنذر صاحبؾ = ربما دافع نػف نفسػو. نو"ػا نػف أف ت.مػؿ فػى قلبػؾ خطيػة .سػد وة اليػة. فمػف‬
                                        ‫ر‬
                     ‫يبغض أخاا لو قاتؿ نفس (2يو 4 62) أ" يستؿ نفسو فالغ"ب والة الية تستالف لا.بهما.‬


                             ‫ْ ِ ْ َ ْ ِ ْ َ ْ َ ِ َ ْ ِ َ َ ْ ِ ُّ ِ َ َ َ َ ْ ِ َ َ َّ ُّ‬
                            ‫أية (ٛٔ):- " ٛٔالَ تَنتَقـ والَ تَحقد عمَى أَبناء شعبؾ، بؿ تُحب قَريبؾ كنفسؾ. أَنا الرب.‬
                                                  ‫ر‬
                               ‫تحب قريبؾ كنفسؾ = لى م.ور النظاـ اضدبى فا ر يطيؽ الة الية (مت 8 32)‬


                                   ‫ِ‬             ‫َ ّْ َ َ ِ َ َ ِ ْ َ ْ ِ َ َ ْ َ‬                      ‫رِ ِ‬
 ‫ْ َ ْ ْ ْ ِ َ َُ ْ َ ْ َ ْ ٌ‬
 ‫أيػػة (ٜٔ):- " ٜٔفَ َائضػػي تَحفَ ُػػوف. الَ تُنػػز بيائمػػؾ جنسػػيف، وحقمَػػؾ الَ تَػػزرع ص ػنفَيف، والَ يكػػف عمَيػػؾ ثَػػوب‬
                                                                                        ‫ْ ظ َ‬
                                                                                                             ‫ُ َ َّ ٌ ِ ْ ِ ْ ْ ِ‬
                                                                                                        ‫مصنؼ مف صنفَيف. "‬
 ‫ال تنز بيائمؾ جنسيف = لذا الولية تمنع التهجيف بػيف جنسػيف مػف ال.يوانػات إلنجػاب جػنس الػث. فػا خلػؽ‬
 ‫ةؿ نئ ةجنسو وةاف ةػؿ مػا ف لػو .سػف (تػؾ 2) وا لػو الػذ" ج ػؿ التمييػز الطبي ػى فػى رتػب مخلوقاتػو ومػف‬
 ‫ي.ػػاوؿ نةػػس ذلػػؾ ينػػوش خليسػػة ا .واذا ةػػاف مػػا جم ػػو ا ر يفرقػػو إنسػػاف فػػال يجػػب أف مػػا يفرقػػو ا يجم ػػو‬
 ‫اإلنساف. وقد يةوف المنع .تى ر يظف اإلنساف أنو يخلؽ خلسة جديدة أو ي ػدؿ مػف خليسػة ا . والطبي ػة أظهػرت‬
 ‫أف م ؿ لذا ال.ارت تنتً مخلوقات ينسلها نئ. فهناؾ البغؿ ولى نتيجة تهجيف ال.لاف وال.مار ولةنو جنس‬
                                                            ‫نسيـ إذف بو نيب فالتنويش نلى خليسة ا يل.ؽ بها نيوب‬




‫541‬
                                                      ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬


                    ‫للرو‬                                             ‫ز‬
 ‫ورو.يا فالجسد اإلنسانى رم ا لنا ال.يواف ولو إستسلـ للنهوات الجسدية ولـ يخ"ع ح سيةوف نسيما منونا‬
                                                                                                                              ‫يفر‬
                                                                                                                     ‫بال مر ح قلب ا .‬
  ‫ػو‬                           ‫زر‬
 ‫وحقمؾ ال تزرع نصفيف = ةاف الو نيوف ي تسدوف أف لذا يسر الهتهـ فيبارةوف نهػـ باإل"ػافة إلػى أف ةػؿ ن ع‬
                                                                                                           ‫الر ر‬
                                                                                       ‫لو طريستو فى " وم اناة التلسيي وال.لاد.‬
 ‫ورو.يا فال.سؿ قد ينير للنفس التى ر يجب أف تخلط بيف .ب ا و.ب ال الـ ولو ينير للةنيسة التى يجب أف‬
                                                                                                 ‫أو‬
                                                                 ‫ت"ـ لنفا وا.دا مف رد ا "جسد وا.د فةر وا.د رب وا.د"‬
 ‫وال يكػػف عميػػؾ ثػػوب مصػػنؼ مػػف صػػنفيف = لػػى أي"ػػا نػػادة و نيػػة سػػ.رية لػػؼ 2 9. وال ػػوب لػػو ةنيسػػة‬
                                     ‫المسيي (لذلؾ ف وب المسيي لـ ينؽ) ويجب نلى الةنيسة أف تتمتع بو.دانية الفةر.‬


           ‫ِ‬                                                         ‫ِ‬       ‫ٍ‬
 ‫األيات (ٕٓ-ٕٕ):-" واذا اضطجع رجؿ مع امرَة اضطجاع زرع وىي أَمة مخ ُوبة ِرجؿ، ولَـ تُفػد فػداء والَ‬
    ‫َ ِ َ ْ َ َ َ َ ُ ٌ َ َ ْ َأ ْ َ َ َ ْ ٍ َ ِ َ َ ٌ َ ْ ط َ ٌ ل َ ُ َ ْ ْ َ َ ً َ‬
                                                                                                                     ‫ٕٓ‬

  ‫ِ َْ ِ‬               ‫َّ ّْ ِ َ ِ ٍ ِ ِ ِ‬                ‫ِ‬            ‫َّ َ ْ ْ ْ‬                               ‫َْ ُ ْ ِ‬                       ‫ِ‬
  ‫أُعطيػػت حرَّتَيػػا، فمػػيكف تَأْديػػب. الَ يقػػتَالَ ألَنيػػا لَػػـ تُعتَػػؽ. ٕٔوي ػأْتي إِلَػػى ال ػرب بذبيحػػة إل ثْمػػو إِلَػػى بػػاب خيمػػة‬
      ‫َ‬       ‫َ‬                     ‫َ‬                          ‫ََ‬                                   ‫ُْ‬      ‫ٌ‬              ‫َ‬      ‫ْ َ ْ ُ ّْ ي َ‬
                      ‫ُ َ ف ُ َ ْ ُ ْ َ ِ ُ ِ َ ْ ِ ِ ِ َ َ َّ ّْ ِ ْ َ ِ ي ِ ِ ِ ْ‬                              ‫ْ ِ ِ َْ ً َِ َ ٍ‬
  ‫االجتماع: كبشا، ذبيحة إِثْـ. ٕٕفَيك ّْر عنو الكاىف بكبش اإل ثْػـ أَمػاـ الػرب مػف خط َّتػو الَّتػي أَخطَػأَ، فَيصػفَح لَػو‬
  ‫ُ ْ ُ ُ‬                                                                                                                ‫َ‬                   ‫َ‬
                                                                                                                             ‫َ ْ َ ِ يِ ِ ِ ْ‬
                                                                                                                      ‫عف خط َّتو الَّتي أَخطَأَ."‬
                                                                                         ‫ا‬
  ‫شػػريعة الزنػػا مػػع جاريػػة = أمػػة = لػػى مازلػػت أمػػة لػػـ يفػػدلا خطيبهػػا أ" لػػـ تت.ػػرر. لنػػا نجػػد تسػػالؿ فالنػري ة‬
                                                                                ‫ار‬
 ‫تت امؿ مع بػدا ييف ي تبػروف الجػو " وال بيػد ملةػا لهػـ. والتأديػب قػد يةػوف لةاللمػا إذا بػت خطػأ اضمػة (جلػدلما‬
 ‫ولةف ليس الرجـ ولذا لو التسالؿ) لةف نلػى الرجػؿ تسػديـ ذبي.ػة إ ػـ. أمػا اضمػو إذ ر تملػؾ نػئ فػال تسػدـ نػئ.‬
                                                                             ‫وفى الةنيسة فال تفريؽ بيف ال.ر وال بد غؿ 4 93‬


 ‫َ ِِ َ‬                           ‫ِ‬
 ‫األيات (ٖٕ-ٕ٘):-" ٖٕ«ومتَى دخمتُـ األَرض وغرستُـ كؿ شج َة ِم َّعاـ، تَحسبوف ثَم َىا غرلَتَيا. ثَالَث سنيف‬
               ‫ْ ُ َ َ رَ ُ ْ َ‬
                                        ‫ُ َّ َ رٍ ل ط ِ‬
                                          ‫َ‬         ‫َ‬      ‫َ َ َ َ ْ ُ ْ َ َ ََ ْ ْ‬
 ‫َّ َ ِ‬            ‫َّ َ ِ َّا ِ َ ِ َ ُ ُ ُ ُّ َ رَ ْ ً ل ْ ِ ِ َّ ّْ‬                    ‫ِ‬
 ‫تَكوف لَكـ غمفَاء. الَ يؤكؿ منيا. ٕٗوفي السنة الربعة يكوف كؿ ثَم ِىا قُدسا ِتَمجيد الرب. ٕ٘وفي السنة‬
         ‫َِ‬                                                                 ‫َِ‬        ‫ُْ َ ْ ْ َ‬         ‫ُ ُ ُْ َْ َ‬
                                                                                                                    ‫ِ ِ‬
                                                        ‫الخامسة تَأْكمُوف ثَم َىا، ِتَزيد لَكـ غمَّتَيا. أَنا الرب إِليكـ."‬
                                                          ‫ْ َ َ ُ َ َ رَ ل ِ َ ُ ْ َ َ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬
                                                                                      ‫يزر‬
 ‫طالبهـ ا .يف نوف أنػجار فاةهػة ر يػأةلوا منهػا ػالث سػنوات وذلػؾ .تػى متػى ظهػرت أ" مػار تسطػع فػى‬
                                  ‫الز‬
 ‫بدايتها وتلسى. وةانوا يسطفوف ال مر فى بدايتو قبػؿ أف ين"ػً أو يسطفػوف لػر ويدفنونػو فػى اضرض ةمػا لػو أو‬
                                ‫ػر‬
 ‫م.روقا فيةوف سمادا ل رض لي طػى قػوة للنػجر. وفػى نػجر الزيتػوف مػ ال لػو ف ح الغػارس بال مػار فػى السػنوات‬
  ‫ر‬                                            ‫نز‬                ‫ر‬              ‫ر‬
 ‫اضولى تمتص ال مار ال لػا ة ويلػيب النػج ة بػال جزط أمػا أف نػت ال مػار فػى السػنوات اضولػى تنمػو النػج ة.‬
    ‫ثمر‬                                                             ‫ا‬                  ‫ر‬
 ‫وفى السنة ال اب ة يةوف ال مر ة ير فيسدـ ةبةور . فال يلي أف نسدـ البةور مػف ال مػر ال"ػ يؼ. وةػاف ىػا‬
                              ‫و‬                                                                   ‫ر‬
 ‫فى السنة ال اب ة لتمجيد الرب فةانوا يبي ػوف ال مػر وينفسػوف الػ مف نلػى الهيةػؿ. ضف ال مػر اضولػى يسطػع ويرمػى‬
                                  ‫ر‬                                             ‫ثمر‬
                          ‫ر يست مؿ أسماا ا غرلة = ىا غرلتيا. لتزيد لكـ غمتيا = بهذا تتسدس النج ة وتتبارؾ‬‫و‬




‫641‬
                                                 ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬


 ‫وبالنسبة لِنساف - السنة األولى = الفردوس والسنة الثانية = الناموس الطبي ى والسػنة الثالثػة = نػاموس‬
                                                             ‫ر‬             ‫ا‬
 ‫موسى وفى ةلها فنؿ اإلنساف أف يسػدـ مػر أمػا فػى ال ابعػة فسػد وجػد المسػيي البةػر ال.سيسػى الػذ" قدمتػو البنػرية‬
                                                                                            ‫ر‬
                                                                                      ‫مف نجرتها ل ب فتسدست النج ة ةلها.‬


                                                                       ‫ِ‬                          ‫ُ ِالدِ‬
                                                               ‫أية (ٕٙ):- " ٕٙ«الَ تَأْكمُوا ب َّـ. الَ تَتَفَاءلُوا والَ تَعيفُوا. "‬
                                                                              ‫َ َ‬
 ‫ال تػػأكموا بالػػدـ = ةػػاف الو نيػػوف يجم ػػوف الػػدـ فػػى طسػػوت ػـ يجتم ػػوف ليػػأةلوا .ولهػػا ويػػروف فػػى لػػذا نػػرةة مػػع‬
                                                     ‫اآللهةط لـ لهـ الل.ـ واآللهة لها الدـ. وسبؽ ال.ديث نف .ةمة منع‬
                                                                                                                          ‫أةؿ الدـ.‬
 ‫ال تتفائموا وال تعيفوا = ر تتفا لوا بال برية ر تن.نوا ومنها ةلمة ن.س أ" ر ت تبروف أف ني ا ن.سػا نلػيةـ ولػـ‬
  ‫ػر‬              ‫ر‬          ‫ر‬                                               ‫وقو‬
 ‫ةانوا يتنا موف م ال مف ع اللسمة مف الفـ أو سسوط ال لا مف اليد أو مف ل اخ الولد و اء والدا و.يف يخ ج‬
 ‫أو مف ن يب البوـ ولذا أنواع مف الس.ر والنػ وذة. ومنهػا مػا يسػتخدـ لم رفػة المسػتسبؿ ةمػا قػاؿ يوسػؼ إلخوتػو‬
             ‫ر‬
 ‫"ةيػؼ يتفػاءؿ الملػريوف وذلػؾ مػف خػالؿ الفسانػات التػى تظهػػر فػى الةػأس أمػا ال يافػة فهػى ةانػت بم اقبػة إتجػػاا‬
                                                        ‫و‬                                            ‫ر‬
 ‫طي اف الطيور ب.سب اإلتجاا ويتنا موف أو يتفا لوف. ر.ػظ أف إنتبػار نػي ا ن.ػس لػو طريسػة لم رفػة المسػتسبؿ‬
                                                                                                                             ‫أي"ا.‬


                                        ‫ّْ ُ ُ ُ َ ُ ْ ُ ْ ِ ير َ ْ ِ ْ َ ِ َ ْ َ‬
                                      ‫أية (ٕٚ):- " ٕٚالَ تُقَصروا رؤوسكـ مستَد ًا، والَ تُفسد عارضيؾ."‬
                           ‫ر‬                                  ‫جز‬          ‫ر‬
 ‫ةانت نادة الو نييف قص ن لـ وابساء ءا فى نةؿ سطي مستدير وسػط الػ أس إر"ػاء ضلهػتهـ (أر : 73)‬
                                        ‫الجز‬
      ‫أما ال ار"اف فهى جانبا الل.ية يسلونهما وتترؾ الل.ية فى ء اضسفؿ يغطى الذقف = ال تفسد عارضيؾ‬


                          ‫ْ َ ِ ُ ْ َ َّ ُّ‬            ‫ْ َُ ل ْ ٍ ِ َ ٍ‬
                        ‫أية (ٕٛ):- " ٕٛوالَ تَجرحوا أَجسادكـ ِميت. وكتَابة وسـ الَ تَجعمُوا فيكـ. أَنا الرب."‬
                                                        ‫َ َ َ ْ‬       ‫َ ْ َ‬         ‫َ َْ ُ‬
                                                                                            ‫ر‬
 ‫ةا ف الو نيوف فى إف اطهـ فى ال.زف نلى ميت يدلنوف وجولهـ بلبغة سوداء وزرقاء ويمزقوف يابهـ ويجر.ػوف‬
 ‫أجسػػادلـ. ولػػذا التلػرفات تةنػػؼ نػػف فسػػداف الرجػػاء (2تػػس 5 42ط 52). والوشػػـ = ةػػاف الو نيػػوف يرسػػموف‬
                                         ‫الهتهـ الو نية نلى أجسادلـ ةونـ نالمة ت لسهـ بهذا اضلهة وللتمتع ببرةتها.‬


                       ‫َ ّْ ِ ْ َ َ ِ ْ ِ ِ َ ل ّْ َ ل َ ْ ِ َ ْ ُ َ ْ م َ ْ ُ َ ِ ً‬
                   ‫أية (ٜٕ):- " ٜٕالَ تُدنس ابنتَؾ بتَعريضيا ِمزنى ِئالَّ تَزني األَرض وتَمتَِئ األَرض رذيمَة. "‬
 ‫قديما ةاف ب ض الرجاؿ يسلموف بناتهـ للزنى ضجؿ مةسب ماد" أو ة مؿ ت بد" ل لهػة الو نيػة .يػث يسػمونهـ‬
                                                                                        ‫أجر‬                    ‫ر‬
                                                                       ‫ناذ ات أنفسهف. ولـ يسدموف لف للهيةؿ الو نى.‬
                                                                                ‫ِْ ِ‬             ‫ُُ ِ‬
                                                         ‫أية (ٖٓ):- "ٖٓسبوتي تَحفَ ُوف، ومقدسي تَيابوف. أَنا الرب."‬
                                                           ‫َ ُ َ َ َّ ُّ‬             ‫ْ ظ َ ََ‬

                                                                                                           ‫ِْ‬
                                     ‫أية (ٖٔ):- " ٖٔالَ تَمتَفتُوا إِلَى الجاف والَ تَطمُبوا التَّوابع، فَتَتَن َّسوا بيـ. أَنا الرب‬
                                     ‫َج ُ ِ ِ ْ َ َّ ُّ‬            ‫َ َ‬         ‫ْ َ ّْ َ ْ ُ‬


‫741‬
                                                  ‫انالٔييٍ ( األطذاح انراعغ ػشش)‬


                                                                                              ‫إِليكـ. "‬
                                                                                                 ‫ُُْ‬
 ‫ةانوا يتلوروف أف الجاف مخلوقات رو.ية مستسلة أو لـ أرواح الموتى ومنهـ مف قاؿ أنها النػياطيف ومػنهـ مػف‬
                                                                                                              ‫ر‬
 ‫قػػاؿ إنهػػا لػػو ة خياليػػة. ولػػـ ةػػانوا ي.ػػاولوف اضتلػػاؿ بهػػا ةسػػو" فػػوؽ الطبي ػػة لم رفػػة المسػػتسبؿ وال.ػػاؽ ال"ػػرر‬
                                                               ‫ػؤ‬
 ‫بأندا هـ. وةاف لناؾ مف يسمونهـ التوابع ول رء أنػخاص تػدخؿ فػيهـ لػذا اضرواح وتػتةلـ نلػى ألسػنتهـ. وةػاف‬
                                                         ‫ا‬     ‫رو‬
 ‫رء التوابع ينب وف نػف المسػتسبؿ م ػؿ ح ال رفػة الػذ" أخرجػو بػولس الرسػوؿ (أع 72 72 – 92) (لػذا مػا‬‫لؤ‬
 ‫يسػػمى اضف ت."ػػير اضرواح وال مػػؿ وفػػؾ ال مػػؿ وال.جػػاب....ال مػػف أنمػػاؿ النػػياطيف). ولػػذا ي.رمػػو ا ضف‬
                                   ‫" لذلؾ أنا أذلب للنيطاف.‬‫م ناا الو.يد أف ا غير قادر نلى .مايتى وتدبير أمور‬


                                                                                               ‫َْ ِ‬      ‫ِْ ِ‬
                              ‫أية (ٕٖ):- " ٕٖمف أَماـ األَشيب تَقُوـ وتَحتَرـ وجو الشيخ، وتَخشى إِليؾ. أَنا الرب."‬
                                ‫َ َ َ َّ ُّ‬         ‫ُ َ ْ ِ ُ َ ْ َ َّ ْ ِ َ ْ َ‬                          ‫َ‬
          ‫ر‬                                                                              ‫ر‬                          ‫ر‬
 ‫إذا ت لمنػػا إ.ت ػ اـ الةبػػار سػػنت لـ إ.ت ػ اـ الػػرب فهػػو السػػديـ اضيػػاـ. ولػػذلؾ فػػى لػػذا اضيػػة ي ػربط بػػيف إحت ػ اـ الشػػيخ‬
                                                                                                                        ‫وخشية الرب‬


                                                              ‫ِ‬      ‫ِ َ ََ َ ِ ْ َ َ َ ِ ِ‬
                                          ‫أية (ٖٖ):- " ٖٖ«واذا نزؿ عندؾ غريب في أَرضكـ فَالَ تَظِموهُ. "‬
                                                 ‫ْم ُ‬       ‫ْ ُْ‬        ‫ٌ‬                       ‫َ‬
 ‫يػربط دا مػػا بػػيف الغريػػب واليتػػيـ واضرملػػة فالغريػػب ينػ ر أنػػو متيػػتـ (تػػث 12 92) والمسػػيي ةػػاف ةغريػػب وسػػط‬
                                                  ‫ر‬                                                    ‫ا‬
                                               ‫ن ب إسر يؿ ولةف الن ب لـ ينفذ الولية بؿ لـ يةف لو أيف يسند أسو.‬


 ‫َ ْ َ ِ ّْ ِ ْ ُ ْ َ ُ ُ ُ ْ َ ِ ُ َّ ِ ُ ِ ْ َ ُ ْ َ ِ ب ُ َ َ ْ ِ َ َّ ُ ْ ُ ْ ْ ُ َ َ َ ِ ْ ِ‬
 ‫أية (ٖٗ):- "ٖٗكالوطَني منكـ يكوف لَكـ الغريػب النػازؿ عنػدكـ، وتُح ُّػو كنفسػؾ، ألَنكػـ كنػتُـ غربػاء فػي أَرض‬
                                                                          ‫ُ‬
                                                                                                                 ‫ِ‬
                                                                                           ‫مصر. أَنا الرب إِليكـ."‬
                                                                                             ‫ْ َ َ َّ ُّ ُ ُ ْ‬
                      ‫ِ ْ َِ ِ َ ِ َْ ْ ِ َ ِ ْ َْ ِ‬                  ‫اِ ْ َ ِ‬           ‫ِ‬
                 ‫أية (ٖ٘):- " ٖ٘الَ تَرتَكبوا جور في القَضاء، الَ في القياس، والَ في الوزف، والَ في الكيؿ. "‬