Richard G by 1sFxtI

VIEWS: 71 PAGES: 30

									                         ‫الفصل الثاني‬



                ‫نظم المعلومات المحاسبية‬
                                                   ‫المقدمة‬   ‫‪‬‬

                                 ‫نظم المعلومات المحاسبية‬     ‫‪‬‬

                                            ‫- النظام‬
                                    ‫- نظم المعلومات‬
                         ‫- نظام المعلومات المحاسبي‬
           ‫نظم المعلومات المحاسبية وتكنولوجيا المعلومات‬      ‫‪‬‬

                        ‫- المكونات المادية للحاسوب‬
‫- الفرق األساسي بين النظام المحاسبي اليدوي والمحوسب‬
                   ‫- تصميم نظام المحاسبة المحوسب‬
                  ‫الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية‬        ‫‪‬‬




                            ‫المقدمة‬



                              ‫42‬
‫مننننن المعننننرون بننننمح النظننننام المحاسننننبي مكننننوح مننننن سل ننننلة مننننن الخ ننننوات‬
‫واإلجننراتات ت تبنندل بالمنندروت ومننرواا بالمعالتننات المخالفننة واناتننات بالمخرجننات ت‬
‫وبما لنه يعد القول الفصن بنين لانحاب ققنوق الملكينة واإلداا فقند تنم تقييند ر واتنه‬
‫وإجراتاته ب ياسات محاسبية مخالفنة لمنماح قيادينة ناائتنه (مخرجاتنه) واندهتا فني‬
                                                                                              ‫الاعبير.‬
‫اغم الا وا الاكنولنوجي الكبينر وقوسنبة األنظمنة فني لناا المتنانت المتنينة‬
‫بقنننا النظنننام المحاسنننبي محافظنننا بللينننة ت ل ن ن الخ نننوات واإلجنننراتات ت إن لح ن ن ا‬
                                     ‫اافقه إجراتات اهابة جديد تمشيا مع ك من:‬                      ‫الا ل‬
                                    ‫1 - غياب الاوثيق الم اندي في ظ اساخدام الحاسوب.‬
                          ‫2 - انعاماد علا ال كات الصناعي في تحلي ومعالتة العمليات.‬
                                                  ‫3 - إمكانية اراراق الغير لخصواية النظام‬
‫اغم لح النظنام المحاسنبي لنم ياغينر منن قين جنو ر المفتنوم ت إن لح انناقنال‬
‫من اآللية اليدوية إلا اآللية المحوسبة جع عملية مراهبة النظام وال ي ر عليه عملينة‬
                                                             ‫اعبة ومعقد ودهيقة ألبعد الحدود.‬
‫سننون يقننوم الباق ن فنني ن ا الفص ن باننناول النظننام المحاسننبي باآلليننة اليدويننة‬
‫واآلليننة المحوسننبة ت وللننو للوهننون علننا ل ننم الاغيننرات التو ريننة الانني ظتننرت بننين‬
                                                                                              ‫اآللياين.‬


                                    ‫نظم المعلومات المحاسبية‬
                                                                                   ‫النظام ‪:System‬‬
‫من المعرون بمح النظام ياكوح من عد عناار مرتب ة ببعمتا بعما وللو‬
‫لامدية وظيفة معينة لو عد وظائف ت وبغض النظر إح كاح للو النظام محوسبا لم ن ت‬
‫فدوما تحكمه سياسات وإجراتات يام اتباعتا بشك اوتيني ت كما تام مراهبة تلو‬
‫اإلجر اتات من هب الم ؤول عن النظام للامكد من عدم وجود لي اراراهات لل ياسات‬
                                                                                         ‫الموضوعة.‬


                                                  ‫52‬
                                         ‫نظام المعلومات ‪:Information System‬‬
‫يعد نظام المعلومات المصدا األساسي لازويد اإلداا بالمعلومات المناسبة‬
‫لعملية اتخال القراا اإلدااي. ويعرن نظام المعلومات " بمنه متموعة من المكونات‬
‫المربوطة مع بعمتا البعض بشك مناظم من اج إنااج المعلومات المفيد ت وإيصال‬
 ‫الموئم ت والوهت المناسب ت من لج‬         ‫ه المعلومات إلا الم اخدمين بالشك‬
                                    ‫م اعدتتم في لدات الوظائف الموكلة إليتم"1.‬


‫ومن الماعاان عليه ك لو لح لي نظام معلومات ياكوح من ثوثة مكونات‬
                                                                         ‫ائي ية:‬
                                           ‫المدروت )‪(Inputs‬‬           ‫1-‬
                                      ‫المعالتة )‪(Processing‬‬           ‫2-‬
                                         ‫المخرجات )‪(Outputs‬‬           ‫3-‬
‫المدخالت: و ي عباا عن األقداث والمع يات الاي يام إدرالتا للنظام لغاية‬
                                                                       ‫معالتاتا.‬
‫المعالجة: و ي عباا عن جميع العمليات الح ابية والمن قية ت الاي تتري علا‬
                     ‫المدروت بغرض إعداد ا وتتيئاتا للمرقلة الثالثة من النظام.‬
‫المخرجات: و ي عباا عن المعلومات ت والناائج الصادا من النظام بعد لح ينتي‬
                                             ‫المعالتات المناسبة للبيانات المدرلة.‬




                ‫نظم المعلومات المحاسبية ‪Accounting Information Systems‬‬
‫إح المحاسبة كغير ا من العلوم األررى محكومة بنظام راص بتا ت ياكوح من‬
‫ثوثة لجزات ائي ية: المدروت والمعالتة والمخرجات. وكمي نظام آرر تحكمه عد‬



                                    ‫62‬
‫سياسات وإجراتات ااامة ن يتوز تتاوز ا ألي سبب كاح وبغض النظر عن‬
                                                                                                               ‫قوسبة النظام من عدمه.‬
                                 ‫والشك (2-1) يوضح نظام المعلومات المحاسبي بمفتومه الحدي :‬
                                                                 ‫الشكل (2-1)‬

                                                ‫2‬
                                                  ‫نظم المعلومات المحاسبية‬


                                                                        ‫2 - الدورة‬
           ‫1- نظام المعلومات‬                                            ‫المحاسبية‬
                                                               ‫الاشنننننننننننننننننننننننننخيص‬   ‫-‬
                                                                                                                     ‫3 - استخدام ورقة‬
              ‫المحاسبي‬                                                         ‫والا تي .‬                                   ‫العمل‬
                 ‫المص لحات‬             ‫-‬                       ‫الا نننننننننننتي فننننننننننني‬    ‫-‬                           ‫إدرال الا ويات.‬                 ‫-‬
                    ‫األساسية.‬                                                     ‫اليومية.‬
                                                                                                                    ‫تتتينننز لعمننند لوااق‬                    ‫-‬
              ‫المدين والدائن.‬          ‫-‬                                                                                                      ‫العم .‬
                                                                                 ‫الارقي .‬         ‫-‬                   ‫إعداد القوائم المالية.‬                  ‫-‬
          ‫المعادلة األساسية.‬           ‫-‬                            ‫ميزاح المراجعة.‬               ‫-‬                 ‫هينننننننننننننود اإلهفنننننننننننننال‬    ‫-‬
          ‫القوائم‬       ‫يكلية‬          ‫-‬                                    ‫هيود الا وية.‬         ‫-‬                                       ‫والعكس.‬
          ‫وهوائم‬        ‫المالية‬                                               ‫هيود اإلهفال‬        ‫-‬                 ‫إغننننننننننننوق القننننننننننننوائم‬      ‫-‬
               ‫ققوق الملكية.‬                                   ‫ميزاح المراجعة بعد‬                 ‫-‬
                                                                                                                    ‫الشنننننننترية واإلهفنننننننال‬
                                                                                                                                           ‫ال نوية.‬
                                                                                   ‫اإلهفال.‬
                                                                         ‫القيود العك ية.‬          ‫-‬



                ‫نظام المعلومات المحاسبي ‪.Accounting Information System‬‬                                                                                            ‫1-‬
                                           ‫ن بد ألي نظام محاسبي كفت لح يحوي األموا الاالية:‬
‫نالو مص لحات‬                          ‫المصطلحات األساسية ‪:Basic Terminology‬‬                                                                              ‫أ.‬
‫محاسبية عديد ومتمة جدا ت والاي ن بد لح يحويتا النظام المحاسبي واح‬
                                                                                ‫يعم وفقا لتا وللخصتا بالاالي:‬
                                           ‫. الحدث ‪( Event‬رااجي كاح لم دارلي)‬
                     ‫. العملية ‪( Transaction‬ت تي الحدث بين طرفين)‬


    ‫1 عبد الرزاق حممد قاسم ، نظم املعلومات احملاسبية احملوسبة ، الدار العلمية الدولية للنشر والتوزيع ودار الثقافة للنشر والتوزيع ، عمان ، األردن 3002 ، صفحة‬
                                                                                                                                                        ‫11.‬
‫2‬
 ‫,‪Donald E. Kieso; Jerry J. Weygandt; and Terry D. Warfield, Intermediate Accounting, Tenth edition‬‬
‫.)86( ‪2001, page‬‬


                                                                             ‫72‬
‫. الحسابات الحقيقية والمؤقتة ‪Real & Nominal Accounts‬‬
‫إح الح ابات الحقيقية مث : األاول وانلازامات وققوق‬              ‫(قي‬
‫الملكية تظتر في الميزانية العمومية. بينما الح ابات المؤهاة ت‬
           ‫مث اإليرادات والمصروفات تظتر في هائمة الدر )‬
‫يوجد دفار لساال عام ت وال ي‬       ‫. دفاتر األستاذ ‪( Ledger‬قي‬
‫يحوي الح ابات جميعتا ت ويوجد ك لو دفاتر لساال م اعد ت‬
‫تفصيلي كالمدينين‬    ‫يحوي ق ابات معينةت ولكن بشك‬                 ‫قي‬
                                                ‫والدائنين والرواتب)‬
 ‫. دفتر اليومية ‪( Journal‬قي يام ت تي الحدث بتا محاسبيا)‬
‫األقداث الم تلة‬     ‫. الترحيل ‪( Posting‬و ي عملية ترقي‬
           ‫بعمليات من دفار اليومية إلا ق ابات دفار األساال)‬
‫. ميزان المراجعة ‪( Trial Balance‬و و عباا عن لااد‬
‫الح ابات الممرول من األساال العام ت وبعد لح نقوم بعم هيود‬
‫الا وية واساخراج األااد التديد يصبح ميزان المراجعة‬
                                                          ‫المعدل )‬
‫. قيود التسوية ‪( Adjusting Entries‬و ي القيود الاي تعم في‬
‫نتاية الدوا المحاسبية لا وية الح ابات وفقا للمبادئ والمعايير‬
‫فار محاسبية بنصيبتا من‬        ‫ك‬     ‫تحمي‬         ‫المحاسبية من لج‬
‫المصاايف الاي تخصتا ت وانعاران باإليرادات المكا بة‬
                                     ‫والاي تخص نفس الفار ).‬
‫. القوائم المالية ‪( Financial Statements‬و ي القوائم الاي‬
‫تمث مخرجات النظام ت وتاكوح من الميزانية العموميةت والاي‬
‫تظتر المركز المالي للمنشم ت وهائمة الدر والاي تظتر ناائج‬
‫لعمال المنشم للفار المالية ت وهائمة الادفقات النقدية والاي‬
‫تظتر المصادا وانساخدامات النقدية للعمليات الاشغيليه‬


                                           ‫82‬
‫وانساثمااية والامويليه للفار المالية ت وهائمة األاباح المدوا‬
         ‫ت‬
‫والاي تظتر ت ويات اايد األاباح المدوا ابادا ً من بداية‬
                                  ‫الفار المالية والا نتاياتا).‬
‫. قيود اإلقفال ‪ ( Closing Entries‬ي القيود الاي يام بواس اتا‬
‫إغوق جميع الح ابات المؤهاة في ملخص الدر ت ويقف ناتج‬
‫ملخص الدر في ق اب األاباح المدوا ت وللو اساعدادا للبدت‬
                                            ‫بفار مالية جديد )‬
‫المدين والدائن ‪ :Debits & Credits‬جميع الح ابات في نظام‬               ‫ب.‬
‫المعلومات المحاسبي مبنية علا مفتوم المدين والدائن ت بمعنا لح جميع‬
‫الح ابات الاي تنشم بالنظام المحاسبي يكوح لتا طرفاح فقط و ما المدين‬
           ‫والدائن ويتب ت ابق ال رفين في ك هيد وفي جميع األقوال.‬


         ‫يمكن تعريف الح ابات في النظام المحاسبي كما يلي:‬
‫. حسابات األصول (تكوح دوما مدينة الرايد ويازايد للو‬
      ‫الرايد باإلدرانت المدينة وياناهص باإلدرانت الدائنة).‬
‫. حسابات االلتزامات (تكوح دوما دائنة الرايد ويازايد للو‬
      ‫الرايد باإلدرانت الدائنة وياناهص باإلدرانت المدينة).‬
‫. حسابات حقوق الملكية (تكوح دوما دائنة الرايد ت ويازايد‬
 ‫للو الرايد باإلدرانت الدائنةت وياناهص باإلدرانت المدينة).‬
‫. حسابات اإليرادات (تكوح دوما دائنة الرايد ت ويازايد للو‬
    ‫الرايد باإلدرانت الدائنة ت وياناهص باإلدرانت المدينة).‬
‫. حسابات المصاريف (تكوح دوما مدينة الرايد ت ويازايد للو‬
     ‫الرايد باإلدرانت المدينةت وياناهص باإلدرانت الدائنة).‬




                                       ‫92‬
‫المعادلة األساسية ‪ :Basic Equation‬كما و معرون بنظام القيد‬                        ‫ج.‬
‫المزدوج ت بمح ال رن المدين يتب لح يقابله إدرال طرن دائن م او له‬
                  ‫بالكم ت والعكس احيح. و ا المفتوم يقود للمعادلة األساسية:‬
‫األصول = االلتزامات + حقوق الملكية ت ويمكن فتمتا بشك افم من‬
                                                              ‫رول الشك (2-2)1:‬
                                            ‫الشكل (2-2)‬

                    ‫ققوق الملكية‬                                 ‫انلازامات‬       ‫األاول‬


‫توزيعات أرباح‬               ‫أرباح مدورة‬        ‫رأس املال‬          ‫االلتزامات‬      ‫األصول‬
    ‫دائن‬   ‫مدين‬               ‫دائن‬   ‫مدين‬      ‫دائن‬    ‫مدين‬      ‫دائن‬   ‫مدين‬     ‫دائن‬   ‫مدين‬
     ‫-‬       ‫+‬                  ‫+‬     ‫-‬         ‫+‬         ‫-‬       ‫+‬       ‫-‬       ‫-‬        ‫+‬



                     ‫مصاريف‬                     ‫إيرادات‬
                     ‫دائن‬     ‫مدين‬             ‫دائن‬    ‫مدين‬
                      ‫-‬         ‫+‬               ‫+‬         ‫-‬


‫هيكلة القوائم المالية وقوائم حقوق الملكية: من الماعاان عليه بمنه‬                 ‫د.‬
‫يام اإلبوغ عن الس المال واألاباح المدوا في الق م المخصص لحقوق‬
‫الملكية في الميزانية العمومية. كما يام اإلبوغ عن توزيعات األاباح في‬
‫هائمة األاباح المدوا ويام اإلبوغ عن المصاايف واإليرادات في هائمة‬
‫الدر ت وفي نتاية الفار المالية ت يام تحوي ناتج مقابلة ك من اإليرادات‬
‫والمصاايف إلا األاباح المدوا . ومن ثم فاح لي اراون في البنود‬
‫ه العوهة‬          ‫الم كوا لعوه سيؤثر علا ققوق الملكية ت ويمكن لرح‬
                                                                 ‫بالشك (2-3)1:‬
                                            ‫الشكل (2-3)‬

‫1‬
‫)17( .‪Donald E. Kieso, Ibid., p‬‬


                                                  ‫03‬
                                          ‫الميزانية‬

                                     ‫ققوق الملكية‬



                 ‫الس المال‬                             ‫األاباح المدوا‬




               ‫توزيعات األاباح‬                        ‫اافي الدر (ابح/ر اا )‬
                                                            ‫قائمة الدخل‬


                                    ‫قائمة األرباح المدورة‬




                                    ‫الدورة المحاسبية1 ‪.The Accounting Cycle‬‬      ‫2-‬
‫تعابر الدوا المحاسبية من المروايات الماعاان والمافق عليتا في علم المحاسبة‬
‫ت و ي عباا عن اإلجراتات المحاسبية المابعة في لي منشم لا تي العمليات وإعداد‬
                                        ‫القوائم المالية ت الشك (2-4) يوضح تلو الدوا :‬




                                        ‫الشكل (2-4)‬

‫1‬
 ‫.)37( .‪Donald E. Kieso, Ibid., P‬‬


                                             ‫13‬
                                        ‫2‬
                                            ‫الدورة المحاسبية‬

                                        ‫تشخيص وقياس العمليات‬
                                                ‫واألحداث‬
      ‫عمل قيود عكسية بعد أن‬                                    ‫تسجيل العمليات في:‬
    ‫تم االنتهاء من إعداد القوائم‬                                   ‫اليومية العمومية‬    ‫-‬
               ‫المالية‬                                            ‫يومية المقبوضات‬      ‫-‬
               ‫(ارايااي)‬                                          ‫يومية المدفوعات‬      ‫-‬
                                                                   ‫يومية المشاريات‬     ‫-‬
      ‫ميزان المراجعة النهائي‬                                        ‫يومية المبيعات‬     ‫-‬
            ‫( ارايااي)‬                                         ‫يوميات رااة لررى‬        ‫-‬
                                                ‫الدورة‬
                                              ‫المحاسبية‬        ‫الترحيل لألستاذ العام‬
                 ‫اإلقفال‬                                             ‫والمساعد‬
       ‫إهفال الح ابات المؤهاة‬
                                                               ‫إعداد ميزان المراجعة‬

        ‫إعداد القوائم المالية‬                                        ‫التسويات‬
                    ‫هائمة الدر‬    ‫-‬                                  ‫- الم احقات‬
        ‫هائمة األاباح المدوا‬      ‫-‬              ‫ورقة العمل‬
                                                                 ‫- المدفوعات مقدما‬
                     ‫الميزانية‬    ‫-‬               ‫(ارايااي)‬
                                                                      ‫- الاقديرات‬
        ‫هائمة الادفقات النقدية‬    ‫-‬
                                  ‫-‬
                                      ‫ميزان المراجعة المعدل‬




‫1‬
    ‫)37( .‪Ibid., P‬‬
‫2‬
‫)47( .‪Donald E. Kieso, Ibid., P‬‬


                                                  ‫23‬
                ‫نظم المعلومات المحاسبية وتكنولوجيا المعلومات‬
‫مع تقدم العلوم وظتوا الحاسوب ت لابح من المرواي لح تامهلم جميع‬
‫في علم الحاسوب وتكنولوجيا المعلومات. والمحاسبة‬       ‫العلوم مع الا وا الحدي‬
‫ا الا وا ت ولابح من النادا اآلح اساخدام‬   ‫كغير ا من العلوم كانت اائد في تبني‬
                                            ‫نظام المحاسبة اليدوي في الشركات.‬


‫من المعرون بمح اساخدام الحاسوب في نظم المعلومات المحاسبية لل عقبات‬
‫العمليات‬   ‫آلية ت تـي‬   ‫ومصاعب كثير كاح يواجتتا النظام اليدوي ت فقد جع‬
‫ومعالتاتا تام بصوا سريعة جدا وبدهة هد تكوح مانا ية النظير ت ب مكن الشركات‬
‫من الحصول علا مخرجات النظام في لي وهت تشات ت كما ومكنتا ك لو من‬
‫انساغنات عن طرق محاسبية تقليدية وغير سليمة ت مث : طريقة الترد الدواي‬
‫للمخزوح ت فلقد كاح من الصعب علا كثير من الشركات الاي تاعام ب لع عديد‬
‫ولات هيمة منخفمة لح ت اخدم طريقة الترد الم امر للاكلفة المارتبة علا اساخدام‬
‫تلو ال ريقة ت ولكن اآلح وبوجود الحاسوب لابح اساخدام طريقة الترد الم امر‬
                                                      ‫لمرا مي را وغير مكلف.‬


‫والتدير لكره ت واغم اساخدام الشركات للحاسوب ت إن لح نظـام المعلومات‬
‫المحاسبي بقي كما و ت ولعني ب لو لح ال ياسات واإلجراتات المحاسبية المابعة‬
‫بالنظام المحاسبي ت بقيت كما ي ولكن زادت بعض الشيت وبشك يامالا مع‬
                               ‫ما لبات اساخدام ال كات انا ناعي في الحاسوب.‬


‫المكونات المادية للحاسوب ‪ Hardware‬و ي عباا عن متموعة من األجزات‬
‫المادية للاتتيزات الم اخدمة ت والاي تعم بصوا مشاركة إلنتاز متام الحاسوب‬
                            ‫ومكونة من عد وقدات ت والموضحة بالشك (2-5):‬




                                     ‫33‬
                               ‫الشكل1 (2-5)‬

                                   ‫الذاكرة الرئيسية‬



       ‫وحدات اإلخراج‬                ‫وحدات املعاجلة‬                   ‫وحدات اإلدخال‬
                                        ‫املركزية‬



                                   ‫وسائط التخزين‬
                                          ‫املساعدة‬


‫أ. وحدات اإلدخال ‪ :Input Units‬و ي عباا عن متموعة من الاتتيزات الاي‬
         ‫يام من رولتا إدرال البيانات والبرامج إلا وقد المعالتة المركزية.‬
‫ب. وحدات المعالجة المركزية ‪ :Central Processing Unit‬و ي التزت الدارلي‬
‫من نظام الحاسوب و ي عباا عن مركز األنش ة وال ي يحوي علا كم كبير‬
‫من الدوائر اإللكارونية (ال كات انا ناعي) والاي تقوم علا معالتة البيانات‬
          ‫ه الوقدات:‬    ‫بناتً علا ال ياسات واإلجراتات المبرمتة. ومن ل م‬
‫- وحدة الحساب والمنطق ‪ :Arithmetic & Logic Unit‬و ي‬
  ‫عباا عن برمتيات تقوم بعمليات انقا اب المن قية الرياضية.‬
‫- وحدة الرقابة ‪ :Control Unit‬و ي عباا عن البرمتيات الاي‬
‫تمبط العمليات الاي ينف ا الحاسوب ت كما تقوم باإللران وتوجيه‬
‫وسائط اإلدرال ت واإلرراج والاخزين للعم وفق تعليمات البرامج‬
‫ت وتشبه إلا قد كبير التتاز العصبي الموجود لدى اإلن اح وال ي‬
                                  ‫يممر لعماته كافة بالحركة.‬



                                                      ‫1 عبد الرزاق حممد قاسم، مرجع سابق، صفحة 32.‬


                                     ‫43‬
‫ج. الذاكرة الرئيسية ‪ :Primary Memory‬و نا يام تخزين البيانات والبرامج‬
‫الاي تم إدرالتا عن طريق وسائط اإلدرال ت كما يام تخزين ناائج عمليات‬
‫المعالتة إلا لح يام إاسالتا إلا وسائط ال باعة لو إلا وسائط الاخزين‬
                                                                ‫المؤهاة.‬
‫د. وسائط التخزين المساعدة ‪ :Secondary Storage Devices‬و ي عباا عن‬
 ‫الم اخدمة لاخزين البيانات والبرامج رااج وقد الاشغي‬          ‫الوسائ‬   ‫ك‬
                                                              ‫المركزية.‬
‫ه. وحدات اإلخراج ‪ :Output Units‬و ي الوسائ الاي يام بواس اتا إرراج‬
         ‫ناائج المعالتات من نظام الحاسوب إلا البيئة المحي ة ت كال ابعات.‬


‫لقد لابح الحاسوب العصب الرئي ي لتميع األنظمة المخالفـة ت ولابح علم‬
‫البرمتيات من العلوم األساسية الاي ن يمكن انساغنات عنتا ت وبدل المخاصوح بوضع‬
‫برمتيات لنظمة المحاسبة ت ولكن من الصعب إيتاد برنامج وقيد ي ا يع تلبية جميع‬
                              ‫قاجات واغبات جميع الشركات نراون لعمالتا.‬


‫فمن المعرون بمح ك لركة تحااج إلا نظام محاسبي محوسب راص بتا ت‬
‫و ا ن يعني لح لنظمة المحاسبة مخالفة ت ب لعمال الشركات ي المخالفة ت وبالاالي‬
‫ك طبيعة عم تحااج إلا لدوات اهابية وسل لة عمليات في النظام تخالف عن‬
‫األررى. فنظام المحاسبة المحوسب لخدمة الشركات المالية ت ن يمكن اساخدامه في‬
‫الشركات الصناعية ت وقاا في الشركات المالية ت فك طبيعة عم تحااج إلا نظام‬
 ‫يامالا معتا ت فنظام المحاسبة المحوسب للبنوك ن يصلح لشركات الاممين ت وبالمث‬
                                                        ‫في الشركات الصناعية.‬


‫ولكن األمر التدير لكره ت بمنه وفي جميع برمتيات األنظمة المحاسبية ت‬
‫وبغض النظر عن طبيعة لعمال منشمتتا ن بد من لح تاحقق الدوا المحاسبية باآللية‬


                                     ‫53‬
‫اليدوية ت ويتب لح تتااي تلو الدوا جميع اإلجراتات الرهابية الاي تكف اساقولية‬
‫وقيادية النظام ت ويمكن لح تزود البرمتيات بلليات اهابة جديد تمبط ال ي ر علا‬
‫الحاسوب ت وعلا سبي المثال ن الحصر كمح يزود الحاسوب بماهام سرية ن يعلمتا‬
‫سوى المصرح لتم باساخدامه ت ورصواا مدرلي البيانات ت وك لو بروابط تمنع‬
‫الش ب لو الاعدي بالبيانات ت ولموا لررى كثير لم تكن موجود بالنظام اليدوي ت‬
                                                    ‫ولوجدت ب بب قوسبة النظام.‬


                          ‫الفرق األساسي بين النظام المحاسبي اليدوي والمحوسب‬
‫الفرق األساسي والتو ري بين النظام المحاسبي اليدوي والمحوسب يكمن في‬
‫ب لو بمنه وفي النظام اليدوي ت يقوم اإلن اح ومن‬    ‫العق المنف لألموا ت يعني الباق‬
‫رول اساخدام عقله ولكائه الف ري باحلي األموا ومن ثم اتخال القرااات وت بيقتا‬
‫وفقا لل ياسات واإلجراتات الماعاان عليتا وهد يصيب لو يخ ئ ت ويام تصحيح‬
‫اإللكاروني ت‬    ‫الخ م عند اكاشافه. ولكن في النظام المحوسب يام اساخدام العق‬
 ‫والمصمم بواس ة اإلن اح ت و ا العق ينف األوامر الموضوعة له م بقا من هب‬
 ‫ا العق الاحلي ب‬      ‫اإلن اح ت وبمعنا آرر ن يمكن لح يخ ئ ت لي ن ي ا يع‬
‫ي ا يع فقط تنفي آلية الاحلي المرسومة له م بقا ومن ثم تنفي ا وفقا لل ياسات‬
‫ات موضوعة له من‬        ‫واإلجراتات المرسومة له م بقا ت ون يمكنه تتاوز لي مخ‬
                                                                     ‫هب اإلن اح.‬
‫ولاوضيح األمر بشك مب ط ت لنفرض بمح إقدى الشركات هامت ببيع ثوث‬
‫غ انت ب عر 001 ديناا للغ الة الواقد علا الح اب لشركة التو ر ت علما بمح‬
               ‫تكلفة الغ الة عليتا 55 دينااا ت وت اخدم الشركة نظام الترد الم امر.‬


                                            ‫آلية العمل في النظام المحاسبي اليدوي‬
‫طبعا يحل المحاسب العملية ت وعندما يامكد لنتا م اوفيه لشروط انعاران‬
                         ‫يقوم با تي هيد في دفار اليومية (يومية المبيعات) كالاالي:‬


                                       ‫63‬
                                     ‫003 من قـ/ المدينين (لركة التو ر )‬
                                               ‫003 إلا قـ/ المبيعات‬
‫وبما لح الشركة ت اخدم طريقة الترد الم امر ت فإنه سيابادا إلا ل ن‬
‫المحاسب ضروا عم هيد آرر يثبت به تكلفة البماعة ونقصاح المخزوح وي تله‬
                                                                      ‫بالشك الاالي:‬
                                             ‫522 من قـ/ تكلفة بماعة مبيعة‬
                                   ‫522 إلا قـ/ المخزوح (غ انت)‬
‫وفيما بعد يقوم المحاسب بارقي العمليات من دفار اليومية إلا الح ابات‬
‫الرئي ية في دفار األساال العام ويرقلتا ك لو إلا الح ابات الافصيلية في دفار‬
                                                                   ‫األساال الم اعد.‬


‫وفي نتاية ال نة المالية يقوم المحاسب بارايد الح ابات في دفار األساال العام‬
‫نساخراج ميزاح المراجعة غير المعدل وبعد ا يقوم بعم هيود الا ويات المرواية‬
‫وم ن ثم تعدي الح ابات وإعداد القوائم المالية ت وإلعداد القوائم المالية يقوم المحاسب‬
‫وبعقله المفكر بامييز الح ابات المؤهاة وإهفالتا في ق اب الدر اساعدادا إلعداد‬
                             ‫الميزانية العمومية الاي ساحوي الح ابات الحقيقية فقط.‬
‫من الموقظ لعوه بمح المحاسب هام بتميع الخ وات يدويا ت م اخدما عقله‬
                                                 ‫ولكاته في تحلي األموا وت بيقتا.‬


                                          ‫آلية العمل في النظام المحاسبي المحوسب‬
‫بب اطة ت ي نفس الشيت ولكن باراون ب يط و و بمح يقوم المحاسب بممر‬
‫البرنامج المحوسب باتباع األوامر ال ابقة جميعتا عند إدرال البيانات إليه. ويقاصر‬
‫عم المحاسب بعد ا علا إدرال المعلومة ليس لكثر ت ويقوم التتاز بانفي باهي‬
                                                                         ‫الخ وات.‬



                                        ‫73‬
‫ولكن هب إدرال البيانات للحاسوب ت ن بد للمحاسب وبم اعد مبرمج إنشات‬
                                                  ‫برنامج األوامر وبشك م بق:‬
 ‫إنشات آلية ترميز للح ابات (كما بالنظام اليدوي)ت والاي من رولتا يمكن جع‬      ‫1-‬
                                    ‫البرنامج يميز نوع وطبيعة الح ابات.‬
                       ‫إنشات دفار يومية مبرمج وفقا آللية ترميز الح ابات.‬     ‫2-‬
‫إنشات ق ابات عامة في دفار األساال العام وق ابات تفصيلية مبرمتة في دفار‬       ‫3-‬
                                                        ‫األساال الم اعد.‬
                                     ‫إنشات آلية ترقي مبرمتة للح ابات.‬        ‫4-‬
                                               ‫إنشات هوائم مالية مبرمتة.‬     ‫5-‬
          ‫ولا بيق عملية البيع الب ي ة لنفرض بمح ترميز الح ابات سيكوح كالاالي:‬
                                      ‫00001 إلا 11111‬            ‫األاول‬
                                      ‫00002 إلا 11112‬         ‫انلازامات‬
                                      ‫ققوق الملكية 00003 إلا 11113‬
                                      ‫00004 إلا 11114‬          ‫اإليرادات‬
                                      ‫المصروفات 00005 إلا 11115‬


                                               ‫ا‬       ‫ا‬
‫ً مبرمت ً كي ي بقه الحاسوب لانفي العملية وال ي في الغالب‬      ‫واآلح سنمع مخ‬
                                            ‫سيكوح بشكله المب ط الشك (2-6):‬
‫وبشك مشابه يمكن اسم مخ ط إلكمال الدوا المحاسبية للواول لعملية‬
                                                            ‫إعداد القوائم المالية.‬
‫من الشك (2-6) يمكن الواول لمفتوم من قي وبديتي و و لح المحاسب‬
‫وبم اعد مبرمج ماخصص يقوماح برسم ر ة سير العمليات للحاسوب ت ون يبقا‬
‫علا الحاسوب سو ى تنفي األمر عند لمره ب لو ت وبعباا لررى عق الحاسوب ينف‬
‫لوامر موضوعة م بقا ت ليس إن. وكلما كاح المحاسب والمبرمج دهيقين في وضع‬
                   ‫ر ة ال ير ت كانت عمليات الحاسوب دهيقة ورالية من األر ات.‬


                                     ‫83‬
                                                     ‫الشكل (2-6)‬
                                        ‫دفتر يومية املبيعات مقترح‬
‫معادلة مربجمة الحتساب القيمة‬                                ‫منطقة إفراغ البيانات من قبل احملاسب‬

             ‫املبلغ‬                                     ‫سعر القطعة‬    ‫عدد القطع‬      ‫رمز البضاعة‬       ‫رمز العميل‬

        ‫003 دينار‬                                        ‫001‬             ‫3‬                ‫215‬             ‫0021‬


             ‫األستاذ العام (حساب المبيعات)‬                                    ‫األستاذ العام (حساب المدينين)‬
                        ‫رقم حساب 11114‬                                            ‫رقم حساب 11211‬

‫رصيد‬       ‫دائن‬       ‫مدين‬                  ‫البيان‬
                                                                      ‫رصيد‬        ‫دائن‬    ‫مدين‬          ‫البيان‬
                                   ‫مدينون‬                                                          ‫مبيعات‬
‫003 د‬      ‫003‬                                                         ‫003 م‬              ‫003‬


                                    ‫الرصيد‬                                                         ‫الرصيد‬
‫003 د‬                                                                  ‫003 م‬


                                                 ‫معاجلة تكلفة باملخزون‬
        ‫األستاذ العام (حساب المخزون)‬                        ‫األستاذ العام (حساب تكلفة البضاعة المباعة)‬
                         ‫رقم الحساب 11311‬                                          ‫رقم حساب 11115‬


 ‫الرصيد‬      ‫دائن‬      ‫مدين‬                    ‫البيان‬                 ‫الرصيد‬      ‫دائن‬    ‫مدين‬          ‫البيان‬
                                 ‫تكلفة بضاعة‬                                                        ‫خمزون‬
 ‫522 د‬       ‫522‬                                                      ‫522 م‬               ‫522‬



                                    ‫الرصيد‬                                                          ‫الرصيد‬
  ‫522 د‬                                                                ‫522 م‬




                       ‫(حساب الغساالت)‬                           ‫األستاذ المساعد (حساب شركة الجوهرة)‬
                         ‫رقم البضاعة 215‬                                       ‫رقم العميل رقم 1121‬


 ‫الرصيد‬      ‫دائن‬      ‫مدين‬                    ‫البيان‬                 ‫الرصيد‬      ‫دائن‬    ‫مدين‬                    ‫البيان‬
                                                                                                         ‫مبيعات‬
                                       ‫رصيد‬                            ‫003 م‬              ‫003‬
 ‫055 م‬                 ‫055‬
                               ‫مبيعات 0021‬
 ‫525 م‬       ‫522‬                                                         ‫تصميم نظام المحاسبة المحوسب‬
                                                                                                         ‫الرصيد‬
                                             ‫الرصيد‬                    ‫003 م‬
  ‫525 م‬



                                                            ‫93‬
‫عندما ترغب لي لركة في تصميم نظام محاسبي محوسب ت ن بد لح تابع عد‬
                                               ‫ما لبات متمة يمكن تلخيصتا باألتي:‬
‫تخصيص طاهم محاسبة مامرس وملم بمعمال الشركة وطاهم مبرمتين.‬              ‫1-‬
‫توفير األجتز المرواية لاصميم النظامت وتدايب مشغلي النظام علا‬           ‫2-‬
                                                           ‫اساعماله.‬
                      ‫انساعانة بلاات ربرات رااجيين عند المروا .‬        ‫3-‬
‫يتب علا الشركة وبعد تصميم النظام عدم ترك اآللية اليدوية لفار من‬        ‫4-‬
‫الزمن ت والغاية من للو فحص النظام المحوسب ومدى نتاعاه ت‬
‫وانسامراا بم ابقة اآللية اليدوية مع اآللية المحوسبة ت ويمكن الاوهف‬
‫المرواية علا نتاح اآللية‬       ‫عن اآللية اليدوية عند توفر الدنئ‬
                                                          ‫المحوسبة.‬


                                        ‫واجبات طاقم المحاسبة وطاقم المبرمجين‬
             ‫هب عملية إنشات النظام المحوسب يتب علا ال اهم عم الاالي:‬
          ‫رسم خرائط التدفقات التوضيحية للنظام ‪.Flowcharts‬‬              ‫1-‬
                                             ‫المباشرة بتصميم النظام.‬   ‫2-‬
                                                       ‫فحص النظام.‬     ‫3-‬
                             ‫مطابقة نتائج النظام مع النظام اليدوي.‬     ‫4-‬
                                            ‫رسم خرائط التدفقات التوضيحية:‬   ‫1-‬
‫ات الادفقات ت و اآللية الواجب اتباعتا لانفي العمليات‬     ‫المقصود برسم مخ‬
‫بشاا لنواعتا ت ابادات من المدروت ومرواا بالمعالتات واناتات بالمخرجات لشاا‬
                                                                  ‫عمليات الشركة.‬
‫ولاوضيح األمر ت لنفرض بمح إقدى الشركات الاتااية ت والاي تاعام بشرات‬
‫البمائع وبيعتا ت هرات تصميم نظام محاسبي محوسب ت فإنه سيكوح إلزاما علا‬



                                       ‫04‬
‫مصم مي النظام األر بعين انعاباا الدواات الاي يتب إنشاؤ ا بالنظام والاي‬
                                                                                   ‫تاممن عاد :‬
                                    ‫- دورة اإليرادات (المبيعات والمدينون)‬
                  ‫- دورة المدفوعات (المشتريات والمخزون والدائنون)‬
                                                               ‫- دورة الرواتب‬
                                                          ‫- دورة اإلبالغ المالي‬


                             ‫ه الدواات كالاالي:‬        ‫وكمثال سنشرح بعض آليات إنشات‬
                         ‫1‬
                             ‫دورة اإليرادات )‪( (Revenue Cycle‬المبيعات والمدينون)‬
‫و ي متموعة من اآلليات واإلجراتات الواجب اتباعتا في سبي ت ليم العموت بمائع‬
    ‫لو ردمات لغايات الحصول علا اإليراد. ويمكن تلخيص الدوا باراصاا بالشك‬
                                                                                         ‫(2-5).‬
                                                                              ‫2‬
                                          ‫الشكل (2-7)‬                             ‫دورة اإليرادات‬

      ‫التأكد من توفر كمية‬                  ‫فحص سقف االئتمان‬                ‫استالم طلب الشراء‬
     ‫البضاعة املطلوبة باملخزون‬               ‫املسموح للعميل‬




      ‫ترحيل البيع حلساب العميل‬              ‫شحن البضاعة للعميل‬           ‫تصدير فاتورة للعميل‬


                                         ‫ترحيل عملية البيع لألستاذ العام‬
 ‫وبعد معرفة ا المخ ط األساسي للدوا يبقا تصميم ك مرقلة علا قد‬
‫بالبرمتيات المرواية ت مث : إنشات دفار يومية المبيعات وتزويده بللية الارهيم‬



‫1‬
  ‫4991 ‪Barry E. Cushing; & Marshall B. Romney; Accounting Information System, Sixth edition‬‬
‫.)357(‪Page‬‬
‫2‬
  ‫.)357( .‪Ibid., P‬‬


                                                  ‫14‬
‫المناسبة للح ابات ت واب ه بالح ابات الماعلقة بعملية البيع ت وإنشات لروط البيع ت‬
       ‫والفواتير ت وك ما و ضرواي نتباع الدوا بشك سليم وغير هاب لوراراق.‬


                                             ‫ا‬
‫ه المرقلة كثيرً من األموا المتمة ت وعلا الستا تصميم الفواتير‬                       ‫تشم‬
    ‫تربط الفاتوا بشروط البيع ت ومرجعية طلبات الشرات الوااد‬                ‫بشك هانوني ت قي‬
    ‫من العمي ت وك الافااي المرواية األررى ت والاي تعامد دهاتا علا متاا‬
                                            ‫المحاسب بإع ائه الاوايات المناسبة للمبرمج.‬
                                       ‫دورة المدفوعات (المشتريات والمخزون والدائنون)‬
‫و ه الدوا عباا عن متموعة من اآلليات ت واإلجراتات الواجب اتباعتا‬
‫في سبي لرات ال لع وإدرالتا للمخازح ت مع األر بعين انعاباا المشاريات علا‬
                                                                       ‫الح اب من الموادين.‬
‫وبشك مشابه تقريبا لدوا اإليرادات يام تخ يط دوا المدفوعات المناسبة ت‬
                                     ‫والاي يقارقتا طاهم المحاسبة للمبرمج بالشك (2-1)1:‬

       ‫تسجيل وصول البضاعة‬                ‫إعداد أمر الشراء‬               ‫إعداد منوذج الطلبيات‬
                                                                       ‫الداخلي للنقص باملخزون‬



      ‫ترصيد حساب املورد باملبلغ‬         ‫إعداد إشعار الدائن للمورد‬          ‫حتديث املخزون‬
                                                                               ‫بالبضاعة‬
                                         ‫ترحيل عملية الشراء‬
                                            ‫لألستاذ العام‬

‫ومن التدير بال كر نا لنه يتب لح يراعا عند إنشات دواات الادفقات تلو‬
    ‫انلازام الاام بتميع ال ياسات المحاسبية المنصوص عليتا ت وك لو الاقيد الاام بتود‬
                                                              ‫المعلومات الاي سيخرجتا النظام.‬

‫1‬
‫.)418( .‪Barry E. Cushing, Ibid., P‬‬


                                               ‫24‬
                                                  ‫المباشرة بتصميم النظام:‬     ‫2-‬
‫و نا يمتي دوا المبرمتين الماخصصين لانفي دواات الادفق ق ب انتفاق مع‬
    ‫نا بمح المحاسب وفي كثير من الحانت ن يملو متاا‬         ‫المحاسبين ت وينوه الباق‬
‫الاصميم وإعداد البرمتيات الخااة ت ولكن وفي اآلونة األرير ظترت برمتيات‬
‫رااة بالاصميم تمكن غير الماخصص بعلم الحاسوب اساخدامتا لاصميم بعض‬
‫البرمتيات الخااة ب بيعة عمله ؛ ولكنتا تبقا هاار عن تلبية اقاياجات لركات‬
                                                                  ‫األعمال الكبير .‬




                                                             ‫فحص النظام:‬      ‫3-‬
‫من طاهم المحاسبة‬      ‫بعد لح يام انناتات من تصميم النظام ت يبالر ك‬
‫ا‬      ‫والمبرمتين بفحص دهة النظام ت ومن األوليات لدى المحاسبين الامكد بمح‬
‫البرنامج الخاص بنظام المحاسبة يوفر عد لموا متمة جدا ت وعلا الستا تقيده‬
‫وعمله وفقا لل ياسات المحاسبية (اإلجراتات و المبادئ والمعايير وك ما يمت بصلة‬
‫للنظام المحاسبي) ت وك لو الامكد من كفات الرهابة الاي يوفر ا النظام وال رية العالية‬
               ‫الاي يوفر ا ت وللو واون لتود المعلومات المحاسبية المرجو منه.‬


‫ون بد من انعاران ت بمح متاا محاسب الشركة نا تلعب دواا اما في‬
‫فحص النظام المبرمج ؛ ولت ا يام اساشاا لكثر من جتة ماخصصة لفحص النظام في‬
           ‫كثير من األقياح ت وغالبا ما تكوح جتة متنية ماخصصة بادهيق الح ابات.‬
                                     ‫مطابقة نتائج النظام مع النظام اليدوي:‬    ‫4-‬
‫كلي ت‬      ‫في لغلب األقياح ت ن يام انعاماد علا النظام المحوسب بشك‬
‫ورصواا في الفارات األولا من عمله ت ول لو يفم انسامراا بالعم بالنظام‬
‫اليدوي جنبا إلا جنب مع النظام المحوسب ت وم ابقة ناائج النظامين بين فارات‬


                                        ‫34‬
‫ماقاابة ت وللو روفا من وجود هصوا لو عيوب بالنظام المحوسب لم يام كشفتا‬
‫رول فار الفحص. وفي الوهت المناسب وال ي هد يكوح علا األغلب بعد مروا سنة‬
                                         ‫مالية كاملة ت يام الاخلي عن النظام اليدوي نتائيا.‬


                        ‫الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية‬
‫من المتم جدا لح نا كر ت بمح المعلومات المحاسبية ت وبغض النظر عن‬
‫مصدا ا ال ي هد يكوح نابعا من النظام اليدوي ت لو من النظام المحوسب يتب لح‬
‫تاماع بعد رصائص نوعية ت لكي تكوح مفيد لصاقب القراا ت وال ي في النتاية‬
                                                                               ‫لعدت من اجله.‬


‫وهد قاولت عد جتات محاسبية ماخصصة تحديد ما ية رصائص وجود‬
‫المعلومات ت ومن لفم الناائج الاي تم الاوا إليتا كانت من هب متلس معايير‬
‫المحاسبة المالية األمريكي ‪ FASB‬وللو قين هام بإاداا المفتوم المحاسبي اهم (2)‬
‫(الخصائص النوعية للمعلومات المحاسبية). "فالمفتوم المحاسبي اهم (2) جات ل د‬
‫الفتو بين المفتوم اهم (1) والمفا يم األررى الوققة ت وال ي هام باغ ية لاملة آللية‬
‫انعاران والقياس واإلفصاح لعناار القوائم المالية. محاون اإلجابة علا ال ؤال‬
‫الاالي : ما ي الخصائص الاي يتب لح تاماع بتا المعلومات المحاسبية لاصبح ناجعة‬
                                                                                            ‫؟" 1.‬


                                                        ‫مفاهيم جودة المعلومات المحاسبية‬
‫إح تحدينند ل نندان الاقننااير الماليننة ت ننو نق ننة البدايننة فنني ت بيننق منننتج فائنند‬
‫المعلومننات المحاسننبية فنني ترلننيد هننرااات الم ننافيدين الخننااجيين الرئي ننين .. لي لح‬
‫ي تلو المعلومات األكثر فائد فني متنال ترلنيد القنرااات . يقصند‬                ‫المعلومات التيد‬
‫بمفا يم جود المعلومات تلو الخصائص الاي يتب لح تا م بتنا المعلومنات المحاسنبية‬



                                               ‫44‬
‫ه الخصائص تكوح لات فائند كبينر للم نؤولين عنن إعنداد الاقنااير المالينة‬                                         ‫المفيد .‬
‫في تقييم نوعية المعلومات الاي تناج عن ت بيق ال رق واألساليب المحاسبية البديلة2 .‬


‫ل نننم ن ن ه الخصنننائص الاننني قننندد ا متلنننس معنننايير المحاسنننبة المالينننة األمريكننني‬
                                                                                                        ‫‪ FASB‬ي :‬
                                                                    ‫1. موتمة المعلومات )‪(Relevance‬‬
                      ‫2. إمكانية انعاماد علا المعلومات لو داجة الثقة بتا )‪(Reliability‬‬


‫ومن األموا المتمة ت لح م اوى جنود المعلومنات ن يعامند فقنط علنا الخصنائص‬
‫ال اتيننة للمعلومننات ( الموتمننة والموثوهيننة ) ب ن يعامنند ليمننا علننا رصننائص تاعلننق‬
                                                           ‫بماخ ي القرااات ( م اخدمي المعلومات ).‬


‫وتعامد فائد المعلومات لماخ القراا علا عوامن كثينر تاعلنق بمتنال انسناخدامت‬
‫مث ن طبيعننة القننرااات الانني يواجتتننا وطبيعننة النمننولج القننرااي الم نناخدم ت وطبيعننة‬
‫ومصننادا المعلومننات الانني يحااجتننا ت ومقننداا ونوعيننة المعلومننات ال ننابقة الماننوفر ت‬
‫والمقدا علا تحلي المعلومات ت وم اوى الفتم واإلدااك الماوفر لدى ماخ القراا.‬
                         ‫وهب الممي بشرح جميع الخصائص ت وبالنظر للشك (2-1)3:‬

                        ‫متخذو القرار وخصائصهم (كمثال ، مدى مقدرهتم‬
                                 ‫على فهم املعلومات السابقة)‬                         ‫م اخدمو المعلومات المحاسبية‬


                                                                                                       ‫المحدد الرئي ي‬
                                                ‫<‬                       ‫املنفعة‬
                                                                       ‫التكلفة‬
                                    ‫القابلية لفهم املعلومات‬                            ‫تحديد النوعية - للم اخدمين‬

‫1‬
 ‫‪Richard G. Schroeder; Myrtle W. Clark; and Jack M. Cathey; Accounting Theory and Analyses, John‬‬
‫.)91( ‪Wiley & Sons, Inc. 2001. Page‬‬   ‫الفائدة يف اختاذ القرار‬
                                 ‫2 عباس مهدي الشريازي ، نظرية احملاسبة ، ذات السالسل ، الكويت ، 0111. صفحة رقم ( 411 ، 511)‬
‫3‬
 ‫)02( ‪Richard G. Schroeder, Ibid., page‬‬


     ‫الثقة يف املعلومات‬                                     ‫مالءمة املعلومات‬
                                                            ‫54‬
                                                                         ‫الخصائص األولية نتخال القراا‬



                                                                             ‫الخصائص الفرعية‬




                                                                          ‫الخصائص الثانوية‬


                                         ‫األ مية الن بية‬                 ‫نق ة الفص لوعاران‬


‫نتد لح رااية فائد المعلومات المحاسبية فني اتخنال القنرااات تنمتي علنا همنة‬
‫ن ه الخااننية القاعنند العامننة الانني تعامنند علننا رااننية الموتمننة‬      ‫الخصننائص وتمث ن‬
‫وراانننية الموثوهينننة . ولكننني تكنننوح المعلومنننات موئمنننة يلنننزم تنننوافر متموعنننة منننن‬
                                                                         ‫الخصائص الفرعية:‬
          ‫1. واول المعلومات إلا م اخدميتا في الوهت المناسب ( الاوهيت الموئم).‬
                                                           ‫2. يكوح للمعلومات هدا تنبؤية.‬
                                           ‫3. يكوح للمعلومات هدا علا الاغ ية المرتد .‬
‫ولكنني يمكننن انعامنناد علننا المعلومننات والوثننوق بتننا يلننزم ليمننا تننوفر متموعننة مننن‬
                                                                   ‫الخصائص الفرعية ي :‬
    ‫1. إعداد المعلومات بحي تعبر بصدق عن الظنوا ر الاني يفانرض لح تعبنر عنتنا‬
                                                    ‫(ادق تمثي الظوا ر واألقداث).‬
                    ‫2. لح تكوح المعلومات هابلة لإلثبات وباإلمكاح الاحقق من سوماتا.‬


                                              ‫64‬
       ‫3. لح تكوح المعلومات قياديةت وغير ماحيز ت وتعرض الحقائق غير منقواة.‬
‫هابلية المعلومات للمقاانة وما يا لبه للنو منن ثبنات فني ت بينق ال نرق واألسناليب‬
                   ‫المحاسبية تعابر رااية مادارلة مع رااياي الموتمة والموثوهية .‬
                              ‫ناك محدداح ائي ياح نساخدام الخصائص ال ابقة ما :‬
                                                                  ‫1. اراباا م اوى األ مية‬
                                                                   ‫2. اراباا الاكلفة / العائد‬


‫يغلنب علننا ن ين القينندين الصننفة الكميننة ( علننا رننون الخصننائص ال ننابقة ) . إح‬
‫األ مية الن بية لك رااية سون تحندد ا ظنرون الحنال كمنا لنتنا سنون تخالنف منن‬
‫لخص إلا آرر . فعاد ما يحدد م اخدم القراا طبيعة ول مية المعلومنات بالن نبة لنه.‬
‫إح هابلية المعلومات للفتم ن تعامد علا الخصائص الماعلقة ب ات المعلومات ب تعامند‬
‫ليمننا علننا رصننائص لرننرى تاعلننق بم نناخدمي المعلومننات المحاسننبية مث ن : م نناوى‬
‫الاعلنيم ت واإلدااك وكمينة المعلومنات ال ننابقة المانوفر لنديتم ت ن ا مننا يف نر لننا كننوح‬
‫رااننية هابليننة المعلومننات للفتننم كحلقننة وا ن بننين رصننائص المعلومننات ورصننائص‬
‫م اخدميتا . ل لو يقع علا عاتق معدي الاقااير المالينة متمنة المواتمنة بنين الرغبنات‬
                                  ‫ه الاقااير.‬     ‫والصفات الماعدد والماباينة لم اخدمي‬
                                                            ‫1‬
                                                                ‫مفهوما المالءمة والموثوقية‬
‫أوال: المالءمةةة : تعننني وجننود ااتبنناط من قنني بننين المعلومننات وبننين القننراا موضننوع‬
            ‫الدااسة .. لي بمعنا هدا المعلومات علا إقداث تغيير في اتتاه القراا .‬
                           ‫المعلومات المحاسبية الموئمة تمكن م اخدميتا من :‬
   ‫1. تكننوين توهعنننات عننن النانننائج الاننني سننون تارتنننب علننا األقنننداث الماضنننية لو‬
                                                                ‫الحاضر لو الم اقبلية ..‬
   ‫2. تعزيننز الاوهعننات الحاليننة لو إقننداث تغييننر فنني ن ه الاوهعننات. و ن ا يعننني لح‬
     ‫المعلومات الموئمة تؤدي إلا تغيير داجة الامكد بالن بة للقراا مح الدااسة.‬

                                                         ‫1 عباس مهدي الشريازي ، مرجع سابق. صفحة رقم ( 111)‬


                                            ‫74‬
    ‫3. تح ين هدا ماخ القراا علا الانبؤ بالناائج الماوهعنة فني الم ناقب وتعزينز لو‬
                                                      ‫تصحيح الاوهعات ال ابقة والحالية .‬
                                   ‫ه القرااات .‬       ‫4. تقييم ناائج القرااات الاي بنيت علا‬


‫تاميز الامحية بشيت من الدهة الح ابية وداجة من عدم الامكد لصالح الاوهينت‬
                                            ‫ا‬
‫المناسننب . إل إح عمليننة اتخننال القننرااات دائمن ً محنندد بفاننر زمنيننة معينننة ت لن لو فننإح‬
‫المعلومات الموئمة ني تلنو الاني تانوفر فني الوهنت المناسنب قانا لنو كناح للنو علنا‬
               ‫ق اب الدهة في عملية القياس لو مدى الامكد من احة المقاييس الناتتة .‬


‫مما تقدم يمكن لح ن اناج باح مفتوم لو رااية الموتمة تاكوح من الخصنائص‬
                                                                     ‫الثانوية لو الفرعية الاالية:‬
‫‪ .一‬الاوهيننت الموئننم – لي واننول المعلومننات المعنند إلننا م نناخدميتا فنني الوهننت‬
‫المناسنننب. إل إننننه كلمنننا زادت سنننرعة تواننني المعلومــنننـات المحاسنننبية إلنننا‬
‫م اخدميتا كاح انقامال كبيرا في الانمثير علنا هنراااتتم المانوعنة. وكلمنا زاد‬
                   ‫الامرير في تواي المعلومات كانت الثقة لكبر بمح المعلومات‬
‫ن تعابننر موئمننة. ويمكننن الامننحية بشننيت مننن الدهننة لصننالح الاوهيننت المناسننب ألح‬
‫عمليننة اتخننال القننراا (لو القننراا نف ننه) تكننوح دائمننا محنندد بفاننر معينننة. لن لو فننإح‬
‫المعلومات الموئمة ت ي تلو الاي تاوفر في الوهت المناسب ت ولو كناح للنو علنا‬
        ‫ق اب الثقة في عملية القياس ت لو مدى الامكد من احة المعلومات الناتتة.‬
‫‪ .二‬القدا علا الانبؤ – وتعني اقاوات المعلومات علا هدا تنبؤية وبالانالي تمكنين‬
‫م اخدمي المعلومات من اساشران لو تقدير الم اقب وتكوين اوا اقامالينة‬
‫ي الاي تمكن الم ناخدم منن تكنوين الاوهعنات‬             ‫(تقديرية) عنه. فالمعلومة التيد‬
                  ‫ا المتال.‬     ‫عن الناائج الم اقبلية وتح ين إمكاناته وهدااته في‬
‫‪ .三‬القنندا علننا إعنناد الاقيننيم – ويقصنند ب ن لو اقاننوات المعلومننات علننا رااننية‬
‫تمكن م اخدمتا من الاقييم اناتدادي لو الاغ ينة العك نية لو المرتند منن رنول‬


                                                ‫84‬
‫المعلومات الاي يناتتا نظام المعلومات والاي ت ا م في تح ين وت وير نوعية‬
 ‫مخرجات (معلومات) النظام وهداته علا الاكيف في الظنرون البيئينة الماغينر‬
‫باسامراا. ل ا يمكن القول إح المعلومات الموئمة ني الاني تمكنن ماخن القنراا‬
‫من تعزيز الاوهعات الحالية لو إقداث تغيير فيتا وتقييم ناائج القرااات ال ابقة.‬


‫وتكمننن ل ميننة رااننية الموتمننة ت فنني لح القننراا ال ن ي ينننوي م نناخدم المعلومننات‬
‫المحاسننبية اتخنناله لننه ل مياننه ور واتننه سننوات كنناح ن ا الم نناخدم مننديرا لو م نناثمرا.‬
‫فنق ة البدت باتخال القراا ي مدى احة وموتمة المعلومات الاي تنوفرت لنه بالن نبة‬
‫للقراا تحت الدااسة. فإضافة إلا ا امام المدير لمعرفة داجة ال نيولة الاني تامانع بتنا‬
‫الشركة فإنه يتام ك لو ويركز علا جانب األاول الماداولة والخصوم الماداولنة . لمنا‬
‫الم اثمر فإنه يتام باألاباح المحققة من هب الشركة قاليا وم اقبو. ل لو فاح ما يتمنه‬
                ‫و معرفة ابحية الشركة الاي يمالو لستما فيتا لو ينوي انساثماا فيتا.‬
‫ولكنننن تعننندد م ننناخدمي الاقنننااير المالينننةت وارننناون ل ننندافتم يتعنن متمنننة المحاسنننب‬
‫الماممنة إنااج وتممين معلومات موئمة ليس باألمر الي ير. ومع للوت فإح المحاسب‬
‫يلعنننب دواا كبينننرا فننني تنننوفير المعلومنننات المحاسنننبية م ارلننندا بالمفنننا يم األروهينننة‬
‫كالصدق في الاعبيرت والعدالةت والحقت واإلنصان ت وعدم الاحيزت والوضوحت للخ....‬
                                                            ‫الاي تعابر لساسية بالن بة لمتناه.‬


‫ثانيا: خاصية الموثوقية : تاعلق رااية الموثوهية بممانة المعلومات وإمكانية انعاماد‬
‫عليتا . من البديتي لح الح ابات (المعلومات المحاسبية) المدهقة يعول عليتا لكثنر منن‬
‫الح ابات غير المدهقة قاا وإح كانت األرير ما ابقة لكو وممنمونا منع الح نابات‬
‫المدهقنننة. إح داجنننة الوثنننوق بالمعلومنننات المحاسنننبية تعنننـد انعكاسنننا واضنننحا لألدلنننة‬
‫الموضوعية لو طرق لو لسس القياس ال ليمة الاي بنيت عليتنا تلنو المعلومنات. ولكني‬
‫تاصف المعلومات المحاسبية بالموثوهية ينبغي إاسات لسنس محاسنبية ثابانة فيمنا ياعلنق‬



                                               ‫94‬
‫بالمبادئ واألعران المحاسبية الاي تحكم العم المحاسبيت وك لو ت وير لسس هياس‬
                                                                  ‫موقد ومقبولة وعملية.‬
‫ولكي يمكن انعاماد علا ا لمعلومنات والوثنوق بتنا يلنزم ليمنا تنوافر ثنوث رصنائص‬
‫فرعية ني: (ل) الصندق فني الامثين (ب) إمكانينة الاثبنت منن المعلومنات (جنـ) قيادينة‬
                                                                           ‫المعلومات .‬

‫الصدق في التمثيل ويعني وجنود داجنة عالينة منن الا نابق بنين المعلومنات‬          ‫1-‬
‫والظوا ر المراد الاقرير عنتا. بعباا لررىت إعداد المعلومات بحي تعبنر‬
‫ننا بصندق‬    ‫بصدق عن الظوا ر- ادق تمثي الظوا ر واألقنداث. فنالعبر‬
‫تمثي التنو ر ولنيس الشنك . ولكني تكنوح المعلومنات معبنرا عنتنا بصندق‬
                        ‫ينبغي مراعا تتنب نوعين من لنواع الاحيز و ما :‬
‫- تحيز في عملية القياس – لي طريقة القياس سوات كانت توان إلنا‬
                                                 ‫ناائج موضوعية لم ن.‬
‫- تحيز القائم بعملية القياس ــ و ا الننوع يق نم إلنا الاحينز المقصنود‬
‫والاحيننز غيننر المقصننود. إح الاحننرا مننن الاحيننز بنوعيننه يا لننب لح‬
‫تكوح المعلومات علا لكبر هدا ممكن منن انكامنال . لي الامكند منن‬
‫لنه لم ي قط من انعاباا لي من الظوا ر التامة عند إعنداد الاقنااير‬
‫الم الينة منن ناقينة ت و نناك اعابنااات األ مينة الن نبية ومنا ت ننالزمه‬
‫من وجوب دااسة جدوى المعلومة فبن هياسنتا واإلفصناح عنتنا منن‬
                                                         ‫ناقية لررى .‬
‫إمكانية التحقق والتثبت من المعلومات وتعني فني المفتنوم المحاسنبي تنوفر‬          ‫2-‬
‫لننرط الموضننوعية فنني لي هينناس علمنني . و ن ه الخااننية تعننني لح الناننائج‬
‫الاي ياوا إليتا لخص معين باسناخدام لسناليب معيننة للقيناس واإلفصناح‬
‫ي ا يع لح ياوا إليتا آرر باساخدام نفنس األسناليب . لمنا إمكانينة الاثبنت‬
‫من المعلومات فتي رااية تحقق لنا تتنب للو الننوع منن الاحينـز الماعلنق‬



                                            ‫05‬
‫بشخصننية القننائم بعمليننة. لي ينبغنني الافرهنننة بننين القنندا علننا الاثبننت منننن‬
  ‫المقاييس لاتتا وبين القدا علا الاثبت من احة الا بيق ل ريقة القياس.‬
‫حياديةةةة المعلومةةةاتت وتعنننني تقنننديم ققنننائق انننادهة دوح قنن نت لو اناقنننات‬    ‫3-‬
‫للمعملومات لمصلحة فئة لو هنراا معنينت وتعابنر ن ه الخاانية لات ل مينة‬
                                                                  ‫علا م اويين :‬
            ‫- م اوى األجتز الم ؤولة عن وضع ال ياسة المحاسبية.‬
                        ‫- م اوى الم ؤولين عن إعداد الاقااير المالية.‬
‫وقيادينة المعلومننات يقصنند بتنا تتنننب النننوع المقصننود منن الاحيننز الن ي هنند‬
‫يمااسه القائم بإعداد وعنرض المعلومنات المحاسنبية ؛ بتندن الاوان إلنا‬
‫ناننائج م ننبقة ت لو بتنندن الاننمثير علننا سننلوك م نناخدم ن ه المعلومننات فنني‬
‫اتتاه معين . إلح المعلومات الماحيز ت ن يمكن اعاباا ا معلومات لميننة ت‬
    ‫ون يمكن الوثوق بتا لو انعاماد عليتا كمساس لعملية اتخال القرااات .‬


                                        ‫المشاكل والمحددات الستخدام الخصائص النوعية‬
‫بةةةةين الخصةةةةائص الرئيسةةةةة للمعلومةةةةات المحاسةةةةبية (أي‬       ‫1. احتمةةةةاالت التعةةةةار‬
‫المالءمة والموثوقية). إل ن يوجد توافق بين موتمة المعلومنات وداجنة الوثنوق بتنات‬
‫فمثو هند تنرفض معلومنة معيننة لو تقبن إلا كاننت موئمنة ولكنتنا غينر موثنوق بتنات لو‬
‫لنتا موثوق بتا ولكنتنا غينر موئمنة. ف ماهنام الاكلفنة الااايخينة تامانع بداجنة عالينة منن‬
‫الثقة لخلو ا من الاحيز ت إن لح األاهام الااايخية تاماع بداجة منخفمة من الموتمنة؛‬
                                 ‫ألح تلو األاهام له ااتباطا – لو تمثيو- للواهع الفعلي.‬
‫بةةين الخصةةائص الفرعيةةة كالاعننااض بننين الاوهيننت الموئننم‬          ‫2 . احتمةةاالت التعةةار‬
‫والقدا الانبؤية للمعلومات المحاسبيةت فقد تص المعلومة في الوهنت المناسنب؛ ولكنتنا‬
‫ن تملو هدا تنبؤية عاليةت كما فني قالنة لاهنام الاكلفنة الانـاايخية. كن لو فنإح ال نرعة‬
                                                     ‫ا‬
  ‫في إعداد المعلومات غالب ً ما تكوح علا ق اب داجة الدهة وانكامال وعدم الامكد .‬



                                              ‫15‬
‫3. ليست كل المعلومات المالئمة والموثةوق بهةا تعتبةر معلومةات مفيةدة ألنتنا هند ن‬
‫تكوح لات ل مية ن بية ت كر. ( اراباا م اوى األ مية ) إح البند يعند مفيندا ولا ل مينة‬
    ‫ن بية إلا لدى ق فه لو اإلفصاح عنة ب ريقة محرفة إلا الامثير علا ماخ القراا .‬
‫4. كذلك قد تكون تكلفة الحصول علة المعلومةات أكبةر مةن العائةمد المتوقةع منهةا. (‬
‫اراباا الاكلفة / العائد ). فالمعلومنات الاني ن تنرتبط ااتباطنا وثيقنا بم ندان م ناخدمي‬
‫القوائم المالية ن تعابنر معلومنات متمنة ولنيس نناك منا يندعو إلنا اإلفصناح عنتنا. إح‬
‫القاعد العامة فيمنا ياعلنق بارابناا محندد الاكلفنة والعائند ني لح المعلومنات المحاسنبية‬
‫يتننب عنندم إنااجتننا وتوزيعتننا إن إلا زادت منفعاتننا عننن كلفاتننا وإن فننإح الشننركة تاكبنند‬
‫ر اا عند اإلفصاح عن تلو المعلومنة ت وللنو ب نبب اإلفصناح عنن معلومنات كلفاتنا‬
                                                                                         ‫تفوق منفعاتا.‬
‫5. قةةد تكةةون المعلومةةات المحاسةةبية مالئمةةة وموثةةوق بهةةا إال أنةةت تواجةةت مسةةتخدمها‬
‫صعوبة فهمها ، وتحليلها واستخدامها في نموذج القةرار الةذي يواجهةت. علنا النرغم‬
‫منننن لح المعلومنننات ينبغننني لح تكنننوح مفتومنننةت وانننفة الفتنننم نن ه تعك نننتا رصنننائص‬
‫ال نتولة والوضنوح الانني تامينز بتننا المعلومنات المنشنوا . ولكننن نناك عنندد كبينر مننن‬
 ‫الم اخدمين يمالكوح م اويات اسايعاب وتعليم مخالفة وك لو ل ندان مخالفنة وماعندد‬
‫ممننا يتع ن مننن ن ه المتمننة اننعبة للغايننة بالن ننبة للمحاسننب. ل ن لو يقننع علننا عنناتق‬
‫المحاسنننب باعابنننااه التتنننة الاننني تعننند الاقنننااير المالينننة متمنننة الاوفينننق بنننين الرغبنننات‬
‫والصننفات الماعنندد والمابايننننة لم نناخدمي المعلومننات المحاسنننبية الانني تحاويتننا تلنننو‬
                                                                                               ‫الاقااير.‬
‫6. بالرغم من أهمية المقارنة فةي عمليةة اتخةاذ القةرار، فةنن مةا يهةتم بةت مسةتخدمو‬
‫المعلومات المحاسبية مقارنة المعلومات الخاصة بشةركة معينةة مةع شةركات مشةابهة‬
‫أو منافسةةة أو مةةع القطةةاا الصةةناعي الةةذي تنتمةةي إليةةت هةةذا الشةةركة. إن لح عمليننة‬
‫المقاانة سنوات المكانينة لو الزمانينة هند ن تكنوح لات جندوى عنندما ن تلانزم الشنركات‬
‫(لو الشركة) ب ياسة الاماث لو انت اق وعدم تغيير ال نرق المحاسنبية بمتنرد الرغبنة‬
‫فنني الاغييننر وعننند تغييننر تلننو ال ننرق فإنننه مننن المننرواي اإلفصنناح عننن ن ا الاغييننر‬


                                                   ‫25‬
‫واآلثنناا المارتبننة نايتننة ن ا الاغييننر علننا الوضننع المننالي ونايتننة النشنناط للشننركة لات‬
                                                                                       ‫العوهة.‬




                                              ‫35‬

								
To top