Gerstner and David

Document Sample
Gerstner and David Powered By Docstoc
					                                   ‫-1-‬

   ‫اثر عالقة الفرد برئيسه وإدراكه للدعم التنظيمى كمتغريين وسيطني على‬
     ‫العالقة بني العدالة التنظيمية وسلوك املواطنة التنظيمى: دراسة ميدانية‬
             ‫دكتور/ سعيد شعبان حامد - مدرس إدارة األعمال‬
                        ‫كلية التجارة – جامعة األزهر‬
                                                                 ‫[1] مقدمة‬
   ‫زاد اهتمام الباحثني بعملية التبااد الاىت حتاث دالاا اظماماا‬
  ‫)3991 ,‪ (Rousseau, 1990, Rousseau & Park‬واإلطار الاى‬
   ‫يشما البحث ىف هىا اجملا يسمى نارية التباد االجتمااىى. وكماا وفا‬
‫)4691 ‪ (Blau‬أن التباد االجتماىى يشما االلتزاما غري احملثدة للفرد دالا‬
‫التمايم ، فالفرد ىمثما يقثم جمهوداً ما فإنه يتوقع أن حيصا ىلى العائث مساتقبًً‬
                     ‫بغض المار ىن وقت احلصو ىليه والشكا الى يؤد به.‬
‫فاألفراد مييلون إىل تكوين ىًقا تباد اجتماىى دالا اظمامة. وهماك‬
                ‫نوىان من أشكا التباد االجتماىى الىت تتم دالا اظماما مها:‬
                                                                ‫-‬
‫1 التباد الى حيث بني الفرد ورئيسه وهىا ما يسمى بعًقة الفرد برئيسه‬
                            ‫‪.Leader-Member Exchange‬‬
‫2 التباد الى حيث بني الفرد واظمامة الىت يعما هبا وهىا ماا يسامى‬   ‫-‬
‫إدراك الفرد للاثىم التمايماى ‪Perceived Organizational‬‬
                                                       ‫‪.Support‬‬
‫وبالمار إىل الثراسا السابقة يًحا أن همااك اافااس نسا ىف‬
‫الثراسا الىت تماولت ىًقة الفرد برئيسه وإدراكه للثىم التمايمى وذلك باستثماء‬
‫بعض الثراسا الىت تماولت ذلك اظوضوع ,0991 ,.‪(Eisnberger, et al‬‬
‫)7991 ‪ McFarlane 1993, Masterson2000, Wayne‬والاىت‬
                                   ‫-2-‬
‫توفلت إىل أن إدراك األفراد للثىم التمايمى يتوسط العًقة بني االلتزام التمايمى‬
‫وسلوك اظواطمة التمايمى ، كما توفلت إىل أن العًقة ايجيثة للفرد برئيسه وزيادة‬
‫إدراكه للثىم التمايمى ختلق مشاىر االلتزام لث الفرد بأن له أمهية كبرية ىف حتقيق‬
                            ‫اظمامة ألهثافها. )7991 ,.‪(Wayne et al‬‬
‫وفيما يتعلق باألدبيا العربية اظتوافرة يًح أهنا وجهات جازءاً مان‬
‫اهتمامها لثراسة أثر إدراك الفرد للثىم التمايمى وىًقته ببعض اظتغريا اظوقفية‬
                        ‫مثا العثالة التمايمية وااللتزام التمايمى. (ريان 2222)‬
‫وإحساس العاملني بالعثالة التمايمية وىًقته بأساليب مراقبة األداء‬
                                                       ‫التمايمى. (زايث 1991)‬
‫وحتليا دور اظثير الرقاىب ىف التأثري ىلاى إحسااس العااملني بالعثالاة‬
                                                       ‫التمايمية. (زايث 9991)‬
‫إال أن هىه الثراسا مل تتماو أثر كا من ىًقة الفرد برئيسه وإدراكه‬
‫للثىم التمايمى ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى مما دفع‬
                                                   ‫الباحث للقيام بثراسته هىه.‬
                                                      ‫[2] أهداف البحث:‬
                                 ‫يهثف هىا البحث إىل حتقيق األهثاف اآلتية:‬
‫2 1 دراسة والتبار العًقة بني العثالة التمايمية وكا من ىًقة الفرد برئيسه‬‫-‬
                                              ‫وإدراكه للثىم التمايمى.‬
                                                                       ‫-‬
    ‫2 2 دراسة والتبار العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬
‫2 3 دراسة والتبار أثر من كا من ىًقة الفرد برئيسه وإدراكه للثىم‬   ‫-‬
‫التمايمى كمتغريين وسيطني ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك‬
                                               ‫اظواطمة التمايمى.‬
                                   ‫-3-‬
‫2 4 تقثمي وفياغة جمموىة من التوفيا الىت تزيث من جودة ىًقة الفرد‬       ‫-‬
‫برئيسه وإدراكه للثىم التمايمى للعثالة وإدراكه للعثالة التمايمية وسلوك‬
                                           ‫اظواطمة التمايمى اخلاص به.‬

                                                            ‫[3] أمهية البحث:‬
‫فائثة من‬    ‫ذا‬    ‫تمبع أمهية البحث احلاىل مما يترتب ىليه من مسامها‬
                        ‫الماحيتني العلمية والعملية ، كما يتضح من المقاط التالية:‬

                                                                      ‫-‬
‫3 1 من الماحية العلمية يعترب هىا البحث إضافة إىل البحو السابقة الىت اقتصر‬
‫معامها ىلى دراسة والتيار أثر متغريين وسيطني ومها ىًقة الفرد برئيسه‬
‫وإدراكه للثىم التمايمى ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة‬
                                                            ‫التمايمية.‬
‫3 2 من الماحية العملية يعترب قطاع البترو من أهام القطاىاا الصاماىية‬    ‫-‬
‫بالثولة، حيث يتوىل قطاع البترو توفري 19% من مصاادر الطاقاة ،‬
‫ولىلك يشكا البترو والغاز الطبيعى العصب الرئيسى للطاقة ىف مصر ىف‬
‫الوقت احلاضر واظستقبا ، كما أن البترو يأتى ىلى رأس قائمة فادراتما‬
‫اخلارجية ، ولىلك يعترب أهم مورد للبًد ىف توفري المقث األجم ، حياث‬
‫استطاع القطاع توفري 4124 مليون دوالر ىف ىام 2222م بعاث ساث‬
       ‫حاجا البًد من اظمتجا البترولية اظمتجة حملياً من معاما التكرير.‬

  ‫وهىه اظسامها ميكن زيادهتا من لً حتسني األداء اإلمجاىل للشركا‬
‫العاملة ىف هىا القطاع بواسطة حتسني ىًقة الفرد برئيسه وزيادة إدراكاه‬
‫للثىم التمايمى والعثالة التمايمية وحتسني سلوك اظواطمة التمايمى اخلاص‬
                                                              ‫بالفرد.‬
                                    ‫-4-‬

              ‫[4] اإلطار النظرى والدراسات السابقة وفروض البحث:‬

    ‫‪leader-Member Exchange‬‬                          ‫[ أ ] عالقة الفرد برئيسه‬

‫ظهر نارية ىًقة الفرد برئيسه كأحث فروع نارية القيادة التمايمياة ،‬
 ‫وهتتم هىه المارية بثراسة الروابط االفتراضية بني ىملية القيادة والمتاائ‬
‫التمايمية اظترتبة ىليها. ومت تطوير تلك المارية بواسطة ‪(Graen, et‬‬
‫)3791 ,.‪ .al‬وختتل هىه المارية ىن ناريا القيادة التقليثية بأهناا‬
  ‫هتتم بثراسة العًقا الثمائية بني الرئيس واظرءوس وهىا لًف ناريا‬
‫القيادة األلر الىت هتتم بشرح وتفسري القيادة ىلى أهنا دالة ىف كا مان‬
‫، العًقة والترابط بيمهما.‬   ‫اخلصائص الشخصية للقائث ، لصائص اظوق‬
                                  ‫)7991 ‪(Gerstner & Day‬‬
‫وتعرف ىًقة الفرد برئيسه بأهنا جودة العًقة بني الرئيس واظرؤوساني.‬
‫فهماك ىًقة تبادلية بني الرئيس واظرؤوسني ، وكا فرد طبقاً هلىا اظفهوم‬
‫يقثم شيء للطرف اآللر يمار إليه ىلى أنه شيء ذو قيمة وكا طارف‬
‫جيب أن يمار إىل ىملية التباد ىلى أهنا ىملية ىادلة لكى تستمر هاىه‬
‫العًقة. وتؤد ىًقة الفرد ايجيثة برئيسه إىل زيادة مساتويا الرضاا‬
‫الوظيفى واألداء الوظيفى والفعالية التمايمياة. -‪(Maslyn & Uhl‬‬
                                                ‫)1002 ‪.Bien‬‬

‫وقث أوضح )0002 ‪ (Masterson‬أن جودة العًقة باني الارئيس‬
‫واظرءوسني تؤد إىل أن يسلك الفرد سلوكاً إجيابياً مع رئيسه مثا سلوك‬
‫الثور الرمسي ألداء العما وكىلك سلوك اظواطمة التمايمى. كما وجث أن‬
                                     ‫-5-‬
‫هماك ارتباطاً إجيابياً بني جودة ىًقة الفرد برئيسه واجتاها الفرد جتااه‬
                            ‫وظيفته وكىلك نام تقييم األداء باظمامة.‬

‫كىلك قام )3991 ‪ (Wayne‬بإجراء دراسة ىلى ىيمة من 33 ممرضة‬
‫و12 من مثير التمريض بثً مستشفيا وإحث اظراكاز الطبياة‬
‫الكرب بوسط إجنلترا اللتبار العًقة بني ىًقة الفرد برئيساه وسالوك‬
‫اظواطمة التمايمى. وتوفا ىف دراسته إىل أن هماك ارتباطاً إجيابياً بني جودة‬
‫ىًقة الفرد برئيسه وسلوك اظواطمة التمايمى مبكونيه: اإليثاار وااللتازام‬
                                                                   ‫العام.‬
‫وىف دراسة ألر قام )7991 ,.‪ (Wayne et al‬بإجراء دراسة ىلى‬
‫ىيمة من 231 موظفاً بإحث الشركا الكارب بالوالياا اظتحاثة‬
‫األمريكية ، وتوفلت هىه الثراسة إىل أن هماك ارتباطاً إجيابياً بني جودة‬
‫ىًقة الفرد برئيسه وبني اجتاها العما واألداء الوظيفى وسلوك اظواطمة‬
                                                            ‫التمايمى.‬

‫وتوفاا )7991 ‪ (Ashkansy and O'Conner‬إىل أن قايم‬
‫العما لكا من الرئيس واظرؤوسني تؤثر ىلى جودة العًقة بيمهم ، فقايم‬
‫العما اإلجيابية توجث ىمثما يقبا اظرؤوسني سلطا وأوامار الارئيس ،‬
‫وكىلك توجث قيم العما السلبية ىمثما يرفض اظرؤوسني سلطا وأوامر‬
                                                         ‫الرئيس.‬

‫مبراجعة الثراسا السابقة اخلافة بعًقة الفرد برئيسه ، لاوح ىاثم‬
‫وجود دراسة تماولت العًقة بني العثالة التمايمية وىًقة الفرد برئيساه ،‬
                                  ‫-6-‬
‫لىلك حياو الباحث ىف هىا البحث التبار هىه العًقة ، وىلى ذلاك مت‬
                                              ‫فياغة الفرس التاىل:‬

‫الفرض األول: هماك ارتباط إجياىب ذا داللة إحصائية باني العثالاة التمايمياة‬
                                                       ‫وىًقة الفرد برئيسه.‬

                            ‫[ب] إدراك الفرد للثىم التمايمى‬
‫‪Perceived Organizational Support‬‬
‫قام ,.‪ Eisenberger et al‬بتطوير مفهاوم إدراك الفارد للاثىم‬
‫التمايمى لشرح التطورا الىت حتث ىف التزام الفرد جتاه اظماماة الاىت‬
‫يعما هبا ، وأشار إىل أن الفرد يقوم بتطوير معتقثا ىامة (إمجالية) ىان‬
‫اظث الىي تقييم به اظمامة مسامهاته واهتماماتاه. كماا أشاار إىل أن‬
‫اظستويا العالية من إدراك الفرد للثىم التمايمى ختلاق لثياه مشااىر‬
‫االلتزام جتاه اظمامة وإحساسه بأمهيته ىف حتقياق األهاثاف التمايمياة.‬
                               ‫)3991 ,‪(Shore & Wayne‬‬
‫وإدراك الفرد للثىم التمايمى يتم تطويره من لً إدراك الفرد لتقاثير‬
‫اظمامة له ، وبالتاىل فالفرد يستخثم أحكامه اخلافاة بإدراكاه للاثىم‬
‫التمايمى لتقثير توقعه للمتائ اظترتبة ىلى جهثه. ولىلك فإنه كلما كارب‬
  ‫اظث الى هتتم من لًله اظمامة بالعاملني وتقثر جهودهم كلما باى‬
‫العاملون جهاثًا أكارب ظسااىثة اظماماة ىلاى حتقياق أهاثافها.‬
                              ‫)0002 ,.‪(Masterson, et al‬‬
                                    ‫-7-‬
                                                                 ‫ي‬
‫وُعرف إدراك الفرد للثىم التمايمى بأنه الثرجة الىت يثرك ىمثها الفارد‬
‫أن اظمامة هتتم به وتثمن جمهوداته ومساامهاته وتعاتب باه وترىااه.‬
                                       ‫)0991 ‪(Eisenberger‬‬
‫وتوفلت دراساة )3991 ‪ (Shore & Wayne‬إىل أن الاثىم‬
‫التمايمى من أهم العواما ذا الصلة بالسالوك التمايماى ، وتابني أن‬
                                         ‫ً‬
            ‫االلتزام التمايمى يرتبط إجيابيا بإدراك الفرد للثىم التمايمى.‬

‫وتوفا )0991 ,.‪ (Eisenberger, et al‬إىل أن همااك ىًقاة‬
  ‫إجيابية بني إدراك الفرد للثىم التمايمى وااللتازام التمايماى الوجاثا‬
                                                ‫واألداء الوظيفى له.‬

‫وقام كىلك )7991 ,.‪ (Eisenberger, et al‬بإجراء دراسة ىلى‬
‫ىيمة من 192 مفردة من العاملني مبختل اظماما بالواليا اظتحاثة‬
‫األمريكية ، وتوفلت الثراسة إىل أن هماك ارتباطاً إجيابياً بني إدراك الفرد‬
                                ‫للثىم التمايمى والرضا الوظيفى الشاما.‬

‫وىف دراسة ألر قام )0002 ,.‪ (Eisenberger, et al‬بإجرائهاا‬
   ‫ىلى ىيمة من 234 مفردة من العاملني مبختل اظماماا بالوالياا‬
‫اظتحثة األمريكية ، وتوفلت إىل أن هماك ارتباطاً إجيابيااً إدراك الفارد‬
‫للثىم التمايمى وااللتزام التمايمى العاطفى وكىلك هماك ارتباط إجيااىب‬
                         ‫بني إدراك الفرد للثىم التمايمى وأدائه الوظيفى.‬
                                    ‫-8-‬
  ‫ومبراجعة الثراسا السابقة ىف جما إدراك الفرد للثىم التمايمى ، لوح‬
‫ىثم وجود دراسة تماولت العًقة بني العثالة التمايمياة وإدراك الفارد‬
‫للثىم التمايمى ، لىلك حياو الباحث التبار هىه العًقة ، وىلى ذلاك‬
                                                 ‫مت فياغة الفرس التاىل:‬

‫الفرض الثاين: هماك ارتباط إجياىب ذا داللة إحصائية بني العثالة التمايمية وإدراك‬
                                                           ‫الفرد للثىم التمايمى.‬

         ‫‪Organizational Justice‬‬                        ‫[ج] العدالة التنظيمية‬

   ‫لقث استطاىت مفاهيم وناريا العثالاة التمايمياة التاراد أدبياا‬
‫الثراسا السلوكية بصورة سريعة ومؤثرة ، وتعود جىور مفهوم العثالة‬
‫التمايمية إىل نارية العثالة الىت ناد هبا )3691 ‪ .(Adams‬وبشكا‬
‫موجز فإن هىه المارية تفترس أن الفرد يوازن ويقارن بني معث خمرجاته‬
                  ‫إىل مثلًته مع معث خمرجا اآللرين إىل مثلًهتم.‬

‫فإذا تساو اظعثالن يشعر الفرد بالعثالة ، أما إذا مل يتسااو اظعاثالن‬
‫بسبب حصو الفرد ىلى خمرجا أكثر من اظثلً الاىت يقاثمها أو‬
       ‫العكس ، فإن الفرد يشعر بعثم العثالة مما يولث لثيه شعوراً بالتوتر.‬

‫ويص )5991 ,‪ (Moorman‬أن التطور ىف البحو اخلافة بمارية‬
‫العثالة قث أد إىل ظهور العثيث من اظفاهيم األلر اظرتبطاة بالعثالاة‬
                                                       ‫التمايمية.‬
                                  ‫-9-‬
‫وتشري العثالة التمايمية إىل الطريقة الىت يعاما هبا اظرؤوسون مان قباا‬
‫مماماهتم )7991 ,‪ (Meyer & Allen‬وهى تعب بوف وشرح‬
                       ‫دور العثالة ىف مكان العما وتشما كا من:‬

‫أ- العثالة اإلجرائية ‪ Procedural Justice‬وتشري إىل السلوك والعمليا الىت‬
                                  ‫تستخثمها اظمامة لتمفيى الوظائ اظختلفة.‬

‫وقث حثد )0891 ‪ (Leventhal‬اظكونا اهليكلية الىت يعتقث أهناا‬
‫تشكا القالب الىهين إلدراك األفراد ظعب العثالة ، حيث أن مث االىتقاد بوجود‬
 ‫ىثالة اإلجراءا يرتبط مبث الوفاء أو اإللً مبجموىة القواىث اإلجرائية اآلتية:‬

                                                           ‫-‬
‫1 قاىثة االستئماف: مبعب وجود فرص لًىتراس ىلى القرارا وتعثيلاها‬
                                        ‫إذا ظهر ما يربر ذلك.‬

                                                               ‫-‬
‫2 قاىثة األلًقية: أ أن يتم توزيع اظصادر وفقااً للمعاايري األلًقياة‬
                                                        ‫السائثة.‬

                                                          ‫-‬
‫3 قاىثة التمثيا: جيب أن تستوىب ىملية اختاذ القارار وجهاا ناار‬
                                                    ‫أفحاب العًقة.‬

                                                                ‫-‬
‫4 قاىثة ىثم االحنياز: جيب ىثم متكني اظصلحة الشخصية من التأثري ىلاى‬
                                      ‫جمريا ىملية اختاذ القرارا .‬

                                                             ‫-‬
 ‫1 قاىثة الثقة: بماء القرارا ىلى أساس معلوما فحيحة وسليمة ودقيقة‬

  ‫6 -قاىثة االنسجام: جيب أن تمسجم إجراءا توزيع ايجزاءا واظكافات‬
                  ‫ىلى مجيع األفراد وىف كا األوقا . (حمارمة 2222)‬
                                  ‫- 01 -‬
   ‫أما )3991 ‪ (Niehoff & Moorman‬فقث حاثدا مكوناا‬
‫اإلجراءا ىف ثبا ودقة اإلجراءا ، وفحتها وواقعيتها ، وىاثم التحياز ىف‬
                                                           ‫تطبيقها.‬

‫ب- ىثالة التوزيع ‪ Distributive Justice‬وتشري إىل ىثالة اظخرجاا أو‬
                                         ‫العوائث الىت حيصا ىليها الفرد.‬
‫ج- ىثالة التعامً ‪ International Justice‬وتشري إىل مث إحسااس‬
‫األفراد بعثالة اظعاملة الىت حيصلون ىليها ىماثما تطباق ىلايهم اإلجاراءا .‬
                               ‫)3991 ‪(Neifoff & Moorman‬‬
‫وهىا يعين أمهية مراىاة أسلوب التعاما مع األفراد ىمث تطبيق اإلجراءا ،‬
‫وىثالة التوزيع وىثالة التعامً ، فهى ليست ممفصلة متاماً ، با مترابطة وتاؤثر‬
  ‫ىف بعضها البعض ، لىا فاحلثيث ىن أ ممها دون احلثيث ىن األنواع األلار‬
                               ‫أمر غري ممكن من الماحية العملية. (لليفة 3991)‬
‫ويعث مفهوم العثالة التمايمية من اظفاهيم المسبية ، مبعب آلر أن اإلجراء التمايمي‬
‫الىي يمار إليه فرداً ما ىلى أنه إجراء ىاد قث يكون إجاراء متحيازاً أو غاري‬
‫موضوىي ىف نار فرد آلر ، ولىا فإن العثالة التمايمية تتحثد ىف ضوء ما يثركاه‬
              ‫الفرد من نزاهة وموضوىية اإلجراءا واظخرجا (زايث 1991).‬
‫ومن أهم األسباب اليت أد إىل زيادة االهتمام بالعثالة التمايمياة هاي‬
‫نتائ الثراسا اليت أثبتت وجود ىًقا ارتباطيه بني العثالة التمايمية وىثد من‬
‫اظتغريا التمايمية ذا العًقة الوثيقة بأداء وإنتاجية األفراد أو بشكا لاص مان‬
‫جهة ، وبأداء اظماما بشكا ىام من جهة ألر . فقث أثبتت الثراسا وجود‬
‫ىًقة واضحة تربط العادلة التمايمية والوالء التمايمي ، حيث أن شاعور الفارد‬
  ‫بالعثالة يؤثر ىلى مستو والئه فالفرد الىي يشعر بعثالة اإلجراءا والتعاامً‬
                                    ‫- 11 -‬
‫وىثالة التوزيع يكون مستو والئه مرتفعاً باظقارنة بالفرد الىي يشعر بعثم ىثالة‬
                                         ‫اإلجراءا والتوزيع (العجمي 4991).‬
‫باإلضافة إىل ذلك فقث أثبتت الثراسا أن العثالة التمايمية ترتبط بكاا‬
   ‫من: أنامة تقييم األداء والرضا الوظيفي والرضا ىن سياسا األجور ، واظكافت‬
          ‫وسلوك اظتطوع التمايمي وغريها من اظتغريا األلر (لليفة 3991).‬
‫وتتميز الثراسا العربية ىف جما العثالة التمايمية بقلتها. ففي دراسة قام‬
‫هبا (الثىي ومحودة 4991) ظعرفة العًقة بني ىثم موضوىية الماام اإلشرايف ىف‬
‫بعض الاواهر السلبية ىف اظماما الكويتية ، توفلت إىل أن الماام اإلشارايف ىف‬
‫اظماما الكويتية يعاين بثرجا متوسطة من ىثم اظوضوىية والعثالة ىف التعاما‬
‫مع اظرؤوسني ، حيث تعاين اظماما الكويتية بثرجا متفاوتة ىف انتشار ظاهرة‬
‫ىثم موضوىية تقييم األداء ، والواسطة ، والتميز اليومي للمشرف ، كما توفلت‬
‫الثراسة إىل وجود ىًقا ارتباط بني ىثم موضوىية وىثالة الماام اإلشرايف مان‬
                         ‫جهة وبعض اظتغريا الفردية والتمايمية من جهة ألر .‬
‫وتماولت دراسة ألر العًقة بني أساليب مراقبة األداء الوظيفي وإحساس‬
‫العاملني بالعثالة التمايمية ، وذلك ىن طريق التبار العًقة بني األسااليب الايت‬
‫يستخثمها اظثيرون ظراقبة اظوظفني وإحساس العاملني بثًثة مكوناا للعثالاة‬
‫التمايمية هي: ىثالة التوزيع ، ىثالة اإلجراءا ، ىثالة التعامً . وقث توفلت‬
‫الثراسة إىل أن أفراد ىيمة الثراسة كانوا أكثر إحساساً بعثالة التعامً ىن ىثالة‬
‫اإلجراءا ، وإهنم كانوا أقا إحساساً بعثالة التوزياع. وكشافت الثراساة أن‬
‫أساليب مراقبة األداء الوظيفي تؤثر إجيابياً ىلى إحساس العاملني بالعثالة التمايمية ،‬
‫وتبني وجود ىًقا إحصائية بني بعض اظتغريا الثميوجرافية وإحساس العاملني‬
                                                  ‫بالعثالة التمايمية (زايث 1991).‬
                                     ‫- 21 -‬
‫ويف دراسة ألر قام هبا (زايث 9991) تماولت العًقة بني دور اظاثير‬
‫الرقايب وأثره ىلى إحساس العاملني بالعثالة التمايمية ، وقث ركز هىه الثراساة‬
‫ىلى حتليا العًقة بني ثًثة أساليب ظراقبة األداء الوظيفي وبني إحساس العااملني‬
‫بالعثالة التمايمية لعيمتني من ممامتني خمتلفتني ، وكشفت الثراساة أن أسااليب‬
‫مراقبة األداء الوظيفي تؤثر ىلى إحساس العاملني بكا من ىثالة اإلجراءا وىثالة‬
          ‫التعامً ىف حني مل يكن هلا تأثري ىلى إحساس العاملني بعثالة التوزيع.‬
   ‫أما (جاب اهلل 1991) فمن لً دراسته اليت قام هبا وتماولت حمثدا‬
‫ونتائ ثقة العاملني ىف ىثالة ودقة نام تقييم األداء ، فقث تبني له أن ثقة العااملني‬
‫ىف ىثالة ودقة ناام تقييم األداء اظطبق باظمامة تؤثر إجيابياً ىلى مستو كا مان‬
‫الرضا ىن الرئيس اظباشر واالنتماء للممامة ، كما توفا إىل أن ىثالة ناام تقييم‬
‫األداء تتطلب ثًثة شروط هي: االىتماد ىلى ايجهود اظبىولة وليس ىلاى شايء‬
‫آلر ، واالتفاد ىلى معايري األداء ايجيث ، وإبثاء الرأي دون لاوف. وكشافت‬
‫الثراسة أن ثقة العاملني بعثالة ودقة ناام األداء تزداد كلما زاد شعور العاملني بان‬
                                      ‫الماام يتص بالعثالة اإلجرائية والتوزيعية.‬
‫وىف دراسة (ريان 2222) فقث قام بالتبار أثر إدراك األفاراد للاثىم‬
‫التمايمي كمتغري وسيط ىلى العًقة بني االلتزام التمايمي الوجثاين وكا من ىثالة‬
‫التوزيع وىثالة اإلجراءا . كشفت الثراسة أن كا من العثالة اإلجرائية والعثالة‬
‫التوزيعية تؤثران جوهرياً ىلى إدراك األفراد للثىم التمايماي ، كماا كشافت‬
‫الثراسة أن العثالة اإلجرائية والعثالة التوزيعية تؤثران جوهرياً ىف االلتزام التمايمي‬
‫الوجثاين لث اظرؤوسني وألرياً كشفت الثراسة ىن وجود تأثري جوهري إلدراك‬
‫األفراد للثىم التمايمي كمتغري وسيط ىلى العًقة بني العثالة التمايمية (التوزيعية‬
                                                     ‫واإلجرائية) وااللتزام التمايمي.‬
                                   ‫- 31 -‬
‫وألرياً توفلت دراسة (لليفة 4991) إىل وجود ىًقة إجيابية بني نام‬
‫العثالة اإلجرائية وحجم االاراط التطوىي لث موظفي الاثوائر احلكومياة ىف‬
  ‫اإلمارا العربية اظتحثة ، حيث أن أي زيادة مبقثار وحثة واحثة ىف مساتويا‬
‫العثالة اإلجرائية تؤدي إىل زيادة ىف مستو االاراط ىف السلوكيا التطوىياة ،‬
‫فمجرد شعور اظوظ بعثالة إجراءا تقييم ومتابعة جهوده يثفعه لترمجة ذلاك‬
                                      ‫الشعور إىل مزيث من اظمارسا التطوىية.‬
‫أما بالمسبة للثراسا األجمبياة. فقاث قاام )1991 ,‪(Moorman‬‬
‫بثراسة ظعرفة العًقة بني العثالة التمايمية والوالء التمايمي ، وكان هثفها الرئيسي‬
‫معرفة أثر إحساس العاملني بالعثالة التمايمية ىلى سلوكهم الاوظيفي ووالئهام‬
‫التمايمي. وقث مشلت الثراسة (34) مثيراً من ىثة مؤسسا ، وتوفلت إىل أن‬
  ‫ىثالة التوزيع ميكن أن تكون مؤشراً للوالء التمايمي أكثر من ىثالة اإلجاراءا‬
     ‫حيث أن احلثيث ىن ىثالة التوزيع دون ىثالة اإلجراءا هو أمر غري واقعي.‬
‫وىف دراسة )3991 ‪ (Moorman & Niehoff‬واليت مشلت (312)‬
   ‫موظفاً و(11) مثيراً ىاماً ىف إحث كربيا شركا إدارة اظسارح ىف الواليا‬
‫اظتحثة األمريكية وذلك ظعرفة دور العثالة التمايمية ىلى العًقة باني أسااليب‬
                                                     ‫الرقابة والوالء التمايمي.‬
‫وقث توفلت الثراسة إىل وجود ىًقة إجيابية قوية بني الوالء التمايماي‬
‫والعثالة التمايمية ، حيث أن الوالء التمايمي هو رد الفعا الطبيعي للموظا إزاء‬
‫شعوره بعثالة التوزيع ، فاظوظ تزداد درجة والئه ألن ذلك يتماشى مع وجاود‬
‫العًقا بيمه وبني ممامته ، ومع إحساسه بعثالة التوزيع واإلجراءا ، وليس ألن‬
                                     ‫ىقث العما بيمه وبني اظمامة يتطلب ذلك.‬
                                   ‫- 41 -‬
‫وىف دراسة قام هبا كا من )9891 ‪ (Folger & Konovsky‬مشلت‬
‫312 من اظشرفني مبصانع القطاع اخلاص جبموب الواليا اظتحثة وذلك ظعرفاة‬
‫أثر ىثالة التوزيع وىثالة اإلجراءا ىلى رد فعا اظشرفني جتاه قارارا زياادة‬
‫مرتباهتم. وأوضحت الثراسة أن ىثالة التوزيعا أد إىل زيادة رضا اظشرفني ىن‬
‫زيادة مرتباهتم بثرجة أكرب من ىثالة اإلجراءا . كما أوضحت الثراسة أن العثالة‬
‫اإلجرائية أكثر قثرة من العثالة التوزيعية ىف تفسري الاتًف األفاراد ىف الاوالء‬
                                                 ‫التمايمي وىف الثقة باظشرف.‬

‫[و] سلوك املواطنة التنظيمى ‪Organizational Citizenship Behavior‬‬
‫لً العقث اظاضى زاد االهتمام مبفهوم سلوك اظواطمة التمايمى. وهو‬
‫سلوك غري حمثد وال يرتبط رمسياً بمام احلوافز وتقييم األداء باظماما ، وهو‬
‫سلوك هام لكا اظماما حيث قا )4691 ‪ (Katz‬إن اظماما الىت تعتمث‬
‫فقث ىلى السلوك ال رمسى تعترب نام هشة سهلة الكسر ، كما أن اظماما جيب أن‬
‫تترك جزءاً من السلوك غري حمثد لألفراد حىت يكون لثيهم مقثرة ىلى التعاما مع‬
               ‫اظواق غري اظتوقعة والىت تتطلب التصرف االبتكار من قبا األفراد.‬
‫وقث حثد )4691 ‪ (Katz‬ىف دراسته ألهم العواما اظؤثرة ىف حتقيق‬
‫الفعالية التمايمية ثًثة أمناط سلوكية اىتربها أساسية للوفو إىل الفعالية التمايمية‬
                                                                 ‫اظطلوبة وهى:‬
             ‫1 - استمالة األفراد وحتفيزهم لًلتحاد باظمامة والبقاء هبا.‬
‫2 - جيب ىلى األفراد أداء متطلبا أدوارهم احملثدة واظطلوبة ممهم‬
                                                 ‫بطريقة فحيحة.‬
‫3 - جيب ىلى األفراد ممارسة نشاط ابتكار يتعث نشاطهم الرئيسى‬
                                                          ‫باظمامة.‬
                                   ‫- 51 -‬
                                                    ‫س‬
                              ‫والممط األلري من السلوك ُمى باظواطمة التمايمى.‬
‫وقث ىرفه )4991 ‪ (Konovsky & Pugh‬بأنه سلوك وظيفى يؤديه‬
‫الفرد طواىية ويتعث حثود الواجبا الوظيفية احملثدة له. كما أنه ال يتم مكافأته‬
                                          ‫من لً هيكا احلوافز الرمسية باظمامة.‬
  ‫كما ىرفه )3991 ,‪ (Wayne‬بأنه سلوك األدوار اإلضافية والىت تتعث‬
                                                                    ‫حثود الوظيفة.‬
  ‫وىرفه كىلك )9991 ,‪ (Chattopadhyay‬بأنه السلوك االختيار‬
  ‫الى ال يوجث ىف بطاقة وف الوظيفة وال يلزم اظثير أو الرئيس الفرد القيام به.‬
‫كما ىرفه )3991 ‪ (Niehoff & Moorman‬بأنه سلوك الثور‬
‫اإلضاىف ، فهو سلوك التيار يقوم به الفرد دون إجبار ، كما أنه ال يرتبط بمام‬
                                                ‫احلوافز الرمسية دالا اظمامة.‬
‫وقام )6991 ‪ (Johns‬بتحثيث ىثة لصائص لسلوك اظواطمة التمايمى‬
                                                                      ‫ممها:‬
   ‫- أنه سلوك التيار ، فهو ال يوجث ىف وف الوظيفة اخلافة بالفرد.‬             ‫1‬
 ‫- أنه سلوك تطوىى يمبع من األدوار اإلضافية الىت ميكن أن يقوم به الفرد.‬      ‫2‬
                                       ‫- أنه يسهم ىف زيادة فعالية اظمامة.‬   ‫3‬
                  ‫- ال يتم مكافأته من لً نام احلوافز الرمسية باظمامة.‬       ‫4‬
‫كما قام )7991 ‪ (Netemeyer‬بإبراز أمهية سلوك اظواطمة التمايمى‬
                                             ‫ىف األداء الكلي للممامة من لً :‬
‫1 -ميث سل وك اظواطمة التمايمى اإلدارة بوسائا للتفاىا بني األفراد دالا‬
                        ‫اظمامة تؤد إىل زيادة المتائ اإلمجالية احملققة.‬
                                   ‫- 61 -‬
‫2 -ناراً لمثرة اظوارد باظماما ، فإن القيام باألدوار اإلضافية الىت تمبع من‬
       ‫سلوك اظواطمة التمايمى يؤد إىل إمكانية حتقيق اظمامة ألهثافها.‬
‫3 -حيسن سلوك اظواطمة التمايمى من قثرة زمًء العما واظثيرين ىلى أداء‬
 ‫وظائفهم بشكا أفضا من لً إىطائهم الوقت الكاىف للتخطيط الفعا‬
                                            ‫وايجثولة وحا اظشاكا.‬
  ‫وقث قسم ىلماء السلوك سلوك اظواطمة التمايمى إىل مخسة مكونا‬
‫أساسية هى: (اإليثار والكرم وااللتزام العام والروح الرياضية والسلوك احلضار )‬
  ‫)7991 ,.‪(Organ 1988, Mackanzie et al., 1993, Lihfarh, et al‬‬
‫فاإليثار هو سلوك التيار يهثف إىل مساىثة اآللرين ىف أداء ىملهم ،‬
‫ومن أمثلة ذلك السلوك: مشاركة العاملني اآللرين طرد وأساليب العما ايجثيثة‬
                                ‫أو الرغبة ىف مساىثة العاملني ايجثد وتعليمهم.‬
‫أما مكون الكرم ، فهو سلوك التيار يهثف إىل ممع وقوع اظشاكا‬
‫اظتعلقة بالعما مع اآللرين ، وذلك بتقثمي المصيحة الضرورية هلم والتشاور مع‬
                                   ‫اآللرين ىف حالة اختاذهم لقرار قث يؤثر ىليهم.‬
‫وااللتزام العام هو سلوك التيار يشما أداء أنشطة أكثر من اظطلوبة من‬
     ‫الفرد وإطاىة واحترام قواىث الشركة ولوائحها وإجراءاهتا حىت إذا مل يره أحث.‬
‫أما مكون الروح الرياضية فهو سلوك التيار يعكس مث استعثاد الفرد‬
                                  ‫للعما ىف ظروف ىما غري مماسبة دون شكو .‬
‫وألرياً مكون السلوك احلضار فهو سلوك التيار يشري إىل مسئولية‬
   ‫الفرد ىن اظشاركة أو اظسامهة ىف تطوير الشركة مثا حضور االجتماىا‬
        ‫والمثوا وأداء وظائ غري مطلوبة ممه ، ولكمها تساىث الشركة ىلى أداء‬
                                 ‫- 71 -‬
  ‫والعمليا‬   ‫أنشطتها واظبادرة بتقثمي المصيحة لآللرين لتحسني اإلجراءا‬
                                                                 ‫بالشركة.‬
‫وبالمار إىل الثراسا العربية ىف جما سلوك اظواطمة التمايمى جنث أهنا‬
‫قليلة نسبياً. ففى دراسة لزايث ىن سلوك اظواطمة التمايمى للعاملني بشركا قطاع‬
‫األىما اظصر مشلت الثراسة 243 ىامًً خبمسة ىشر شركة من قطاع‬
‫الصماىا الغىائية وجث أن هماك اافاضاً ىف رغبة العاملني ىف االاراط ىف سلوك‬
‫اظواطمة التمايمى وإحساسهم بثرجة ممخفضة من الرضا ىن الترقية. كما وجث أن‬
‫هماك ارتباطاً إجيابياً بني مكونا الرضا الوظيفى ومكونا سلوك اظواطمة‬
                            ‫التمايمى ماىثا مكون الروح الرياضية. (زايث 2222)‬
   ‫وىف دراسة خلليفة ىن حمثدا سلوك التطوع التمايمى ىف اظماما‬
‫احلكومية بثولة اإلمارا العربية ومشلت الثراسة 263 مرؤوساً و21 مشرفاً ممن‬
   ‫يعملون ىف ىشرة مماما حكومية ، وكشفت المتائ ىن اافاس مستو‬
‫اظمارسا التطوىية لألفراد ، وكىلك وجث أن هماك ىًقة إجيابية بني نام العثالة‬
‫اإلجرائية ، احمليط االجتماىى ، القثرة القيادية ، الرضا الوظيفى ، اظسئولية‬
               ‫االجتماىية ، ايجمس وحجم االاراط التطوىى. (لليفة 3991)‬
   ‫كما قام ىريشة بثراسة حملثدا سلوكيا الثور اإلضايف وسلوكيا‬
‫الثور الرمسى لألفراد ىف مماما العما ، وقث مشلت الثراسة 14 مشرفاً ، 413‬
‫ىامًً ممن يعملون خبمس شركا فماىية ىف جما الصماىا الغىائية ،‬
‫والصماىا اهلمثسية والغز والمسي وإحث اظستشفيا التابعة للمؤسسة‬
‫العًجية بالقاهرة وإدارتني بوزارة الزراىة ، وكان اهلثف من الثراسة هو معرفة‬
‫أثر اظتغريا اظتعلقة خبصائص الوظيفة وبيئة العما وبعض اظتغريا الفردية ىلى‬
     ‫كا من سلوكيا األدوار اإلضافية وسلوكيا الثور الرمسى . وتبني من نتائ‬
                                 ‫- 81 -‬
‫الثراسة أن فرص تكوين فثاقا ىف العما وإدراك األفراد لعثالة اظشرف واحلالة‬
‫المفسية لألفراد تؤثر بشكا معمو ىلى كا من سلوكيا الثور اإلضاىف‬
                                    ‫وسلوكيا الثور الرمسى. (ىريشة 6991)‬
‫أما بالمسبة للثراسا األجمبية ىف جما سلوك اظواطمة التمايمى جنث أهنا‬
                                    ‫أكثر من الثراسا العربية ىف نفس اجملا .‬
‫ففى دراسة )3891 ‪ (Bateman & Organ‬والىت استهثفت معرفة‬
‫أثر الرضا الكلى والرضا ىن العما ذاته والثلا والترقية والزمًء واإلشراف ىلى‬
‫سلوك اظواطمة التمايمى ، ومشلت الثراسة ىيمتني: األوىل حتتو ىلى 24 مفردة‬
‫والثانية 34 مفردة من العاملني غري األكادمييني بإحث ايجامعا األمريكية.‬
‫وأظهر نتائ الثراسة أن هماك ارتباط موجب معمو بني أبعاد الرضا الوظيفى‬
‫وسلوك اظواطمة التمايمى ، إال أن العًقة مع اإلشراف وفرص الترقية كانت أكثر‬
                             ‫قوة من العًقة مع الثلا والزمًء والعما ذاته.‬
‫وىف دراسة )7891 ,.‪ (Scholl et al‬والىت اهتمت بالتبار ىًقة‬
‫سلوك الثور اإلضاىف مع إدراك األفراد لعثالة الثلا من الوظيفة ، وتضمن البحث‬
‫ثًثة أبعاد للعثالة هى: العثالة الثاللية (أ إدراك الفرد لعثالة الثلا الى حيصا‬
‫ىليه باظقارنة مع أف راد آلرين يقومون بمفس العما ، وباظقارنة مع أفراد آلرين‬
‫يقومون بأىما خمتلفة ىف نفس ممامة العما) ، العثالة الىاتية (أ تقييم الفرد‬
‫لقيمته) ، ىثالة الماام ( أ إدراك الفرد لعثالة الثلا الى يتوقع أن حيصا ىليه‬
  ‫من الماام). وقث مشلت الثراسة 211 مثيراً بإحث اظمشت اظالية بالواليا‬
‫اظتحثة األمريكية ، وتبني من نتائ الثراسة أن للعثالة الثاللية أثر معموياً ىلى‬
 ‫سلوك الثور اإلضاىف ، ومل يكن لكا من العثالة الىاتية وىثالة الماام أثر معمو‬
                                                    ‫ىلى سلوك الثور اإلضاىف.‬
                                  ‫- 91 -‬
‫أما دراسة )3991 ,.‪ (Mackanzie et al‬والىت اهتمت بتحليا‬
‫العًقة بني سلوك اظواطمة التمايمى وتقييم أداء رجا الربيع ، وقث مشلت الثراسة‬
‫331 من رجا البيع ، وتوفلت الثراسة إىل أن نتائ تقييم أداء رجا البيع تتأثر‬
‫بثرجة كبرية بالتفاىا بني مكونا سلوك اظواطمة التمايمى وإنتاجية رجا البيع‬
‫أكثر من تأثرها بإنتاجية رجا البيع فقط ، ومبعب آلر فإن تقييم اظثير للعاملني ال‬
   ‫يتوق فقط ىلى األداء الوظيفى ، ولكن ميكن أن يتأثر أيضاً ببعض مكونا‬
                                                     ‫سلوك اظواطمة التمايمى.‬
‫وىف الثراسة الىت أجراها كا من )3991 ‪(Niehoff & Moorman‬‬
‫الترب الباحثان العًقة بني ثً طرد من الرقابة وبني إحساس العاملني بالعثالة‬
  ‫التمايمية (كمتغري وسيط) ، وبني سلوك اظواطمة التمايمى ، وقث أوضحت نتائ‬
‫الثراسة وجود ارتباط معمو سالب بني أسلوب الرقابة اللصيقة وبني سلوك‬
‫اظواطمة التمايمى ، ووجود ارتباط معمو موجب بني أسلوب الرقابة اللصيقة وبني‬
                                           ‫إحساس العاملني بالعثالة التمايمية.‬
‫وىف دراسة )4991 ‪ (Knonvsky and Pugh‬والىت مشلت 134‬
‫موظفاً بإحث اظستشفيا بالواليا اظتحثة األمريكية، الترب الباحثان العًقة بني‬
‫نارية التباد االجتماىى وسلوك اظواطمة التمايمى. وقث أوضحت نتائ الثراسة‬
‫قثرة نارية التباد االجتماىى ىلى تفسري سلوك اظواطمة التمايمى. كما وجث أن‬
‫هماك ىًقة إجيابية غري مباشرة بني اظمارسا اإلشرافية العادلة وسلوك اظواطمة‬
  ‫التمايمى وذلك من لً الثقة الىت تولث كأساس لعًقا التباد االجتماىى.‬
‫وىف دراسة )9991 ,.‪ (Deckop, et al‬والىت تماولت التبار العًقة‬
   ‫بني لطط دفع مقابا األداء وسلوك اظواطمة التمايمى ، وقث مشلت 266 موظفاً‬
                                   ‫- 02 -‬
‫بثمانية مصانع للكهرباء والغاز بالواليا اظتحثة األمريكية ، وأوضحت الثراسة‬
         ‫أن لطط الثفع مقابا األداء هلا أثر سل ىلى سلوك اظواطمة التمايمى.‬
  ‫كما قام )7991 ,.‪ (Netermeyer et al‬بثراسة تماولت حمثدا‬
  ‫سلوك اظواطمة التمايمى لرجا البيع. ومشلت العيمة 111 رجا بيع بإحث‬
‫شركا التليفونا بالواليا اظتحثة األمريكية ، وقث أوضحت الثراسة أن هماك‬
‫ىًقة ارتباط بني سلوك اظواطمة التمايمى وكا من درجة االنسجام بني الفرد‬
‫واظمامة ، ودىم القائث للفرد ، وإدراك الفرد لعثالة توزيع العوائث (ىثالة التوزيع)‬
                                                                 ‫والرضا الوظيفى.‬
‫وقام )8991 ‪ (Ping Chen & Sego‬بإجراء دراسة ىلى ىيمة من‬
‫122 من العاملني بإحث ىشر شركة بالصني ، توفلت الثراسة إىل أن األفراد‬
‫ذو اظستويا اظمخفضة من سلوك اظواطمة التمايمى لثيهم استعثاد أكرب لترك‬
                                                   ‫العما والعكس فحيح.‬
‫ومبراجعة الثراسا السابقة ىف جماىل العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة‬
‫التمايمى ، لوح أن هماك أكثر من دراسة تماولت العًقة بني العثالة التمايمية‬
‫وسلوك اظواطمة التمايمى ، فقث وجث (زايث 2222) أن هماك ىًقة إجيابية بني‬
‫نام العثالة ا إلجرائية وحجم االاراط التطوىى لث موظفي الثوائر احلكومية ىف‬
‫اإلمارا العربية اظتحثة ، كما وجث (لليفة 3991) أن هماك ىًقة إجيابية بني‬
‫مكونا العثالة التمايمية ومكونا سلوك اظواطمة التمايمى ، وكىلك وجث‬
‫)7991 ,.‪ (Netemeyer et al‬أن هماك ارتباط بني سلوك اظواطمة التمايمى‬
                  ‫وىثالة التوزيع ، وىلى ذلك قام الباحث بصياغة الفرس التاىل:‬
                                  ‫- 12 -‬
‫داللة إحصائية بني العثالة التمايمية‬    ‫الفرض الثالث: هماك ارتباط إجياىب ذا‬
                                                      ‫وسلوك اظواطمة التمايمى.‬
‫ومبراجعة الثراسا السابقة اخلافة بعًقة الفرد برئيسه وإدراك الفرد‬
‫للثىم التمايمى والعثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى ، لوح ىثم وجود‬
‫دراسة تماولت ىًقة الفرد برئيسه وإدراك الفرد للثىم التمايمى كمتغريين‬
‫وسيطني ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى ، وىلى ذلك‬
                                        ‫قام الباحث بصياغة الفرضني التالني:‬
‫الفرض الرابع: تؤثر ىًقة الفرد برئيسه كمتغري وسيط تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة‬
                            ‫بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى للفرد.‬
‫الفرض اخلامس: يؤثر إدراك الفرد للثىم التمايمى كمتغري وسيط تأثرياً جوهرياً‬
                 ‫ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى للفرد.‬

                                                         ‫[5] منهج البحث:‬

                                                ‫5-1 جمتمع البحث والعينة:‬
‫يشما جمتمع البحث شركا البترو التابعة لقطاع األىما العام‬
‫وىثدها ثًثة ىشر شركة ، والىت تتوىل األنشطة التمفيىية ىف خمتل مراحا‬
‫الصماىة البترولية من البحث واالستكشاف واإلنتاج والتكرير والمقا والتسويق.‬
‫ورأس ما هىه الشركا مملوكة ملكية ىامة للثولة ممثلة ىف اهليئة اظصرية العامة‬
                                                  ‫للبترو ، وهىه الشركا هى:‬
                           ‫شركا اإلنتاج ، وهى الشركة العامة للبترو :‬   ‫أ-‬
                           ‫- 22 -‬
                                      ‫ب- شركا التكرير ، وهى:‬
‫2- شركة القاهرة لتكرير البترو‬     ‫1- شركة السويس لتكرير البترو‬
‫4- شركة العامرية لتكرير البترو‬      ‫3- شركة المصر لتكرير البترو‬
 ‫1- شركة اإلسكمثرية لتكرير البترو 6- شركة أسيوط لتكرير البترو‬
                                          ‫3- شركا البتروكيماويا‬
                     ‫ج- شركا المقا ، وهى: شركة أنابيب البترو .‬
                                 ‫د - شركا تسويق البترو ، وهى:‬
          ‫2- شركا الغازا اظصرية‬           ‫1- ايجمعية التعاونية للبترو‬
‫4- شركة التوزيع الغاز الطبيعى للمثن‬         ‫3- شركة مصر للبترو‬
                                    ‫- 32 -‬
                                    ‫جدول (1)‬
                    ‫أعداد العاملني بالشركات موضع البحث‬
                     ‫عدد العاملني‬                         ‫اسم الشركة‬
                        ‫1912‬                                  ‫الشركة العامة للبترو‬
                        ‫3393‬                                ‫السويس لتكرير البترو‬
                        ‫6313‬                                 ‫القاهرة لتكرير البترو‬
                        ‫1942‬                                   ‫المصر لتكرير البترو‬
                        ‫2323‬                                 ‫العامرية لتكرير البترو‬
                        ‫6343‬                             ‫اإلسكمثرية لتكرير البترو‬
                         ‫339‬                                 ‫أسيوط لتكرير البترو‬
                        ‫3323‬                                            ‫البتروكيماويا‬
                        ‫2332‬                                            ‫أنابيب البترو‬
                        ‫2921‬                               ‫ايجمعية التعاونية للبترو‬
                        ‫4626‬                                      ‫الغازا اظصرية‬
                        ‫2646‬                                             ‫مصر للبترو‬
                        ‫4422‬                           ‫توزيع الغاز الطبيعى للمثن‬
                       ‫46444‬                                 ‫اإلمجايل‬
‫المصدر: وزارة قطاع األىما العام ، مركز معلوما قطاع األىما العام ، تقرير تقييم أداء‬
              ‫وأهم إجنازا شركا اهليئة اظصرية العامة للبترو 2222-3222.‬
                                 ‫- 42 -‬
                                          ‫وقث مت التيار ىيمة البحث كما يلى:‬
                                   ‫[ أ ] مت التيار ستة شركا ، كما يلى:‬
             ‫1 - شركا إنتاج البترو ، وهى الشركة العامة للبترو .‬
‫2 - شركا تكرير البترو ، مت التيار شركتني ىشوائياً ، ومها: العامرية‬
                              ‫لتكرير البترو وأسيوط لتكرير البترو .‬
                         ‫3 - شركا المقا ، وهى شركة أنابيب البترو .‬
‫4 - شركا تسويق البترو ، مت التيار شركتني ىشوائياً ومها ايجمعياة‬
                                     ‫التعاونية للبترو ومصر للبترو .‬
                         ‫[ أ ] حتثيث حجم ىيمة العاملني ، وذلك كما يلى:‬
‫1 - حتثيث حجم العيمة بثون ألى جمتمع البحث ىف االىتبار. ويتم ذلاك‬
                        ‫باستخثام اظعادلة اآلتية: )6991 ‪(Som‬‬
                ‫)‪t 2P(1  P‬‬
             ‫‪n‬‬
                     ‫2‪d‬‬
                                     ‫حجم العيمة اظطلوبة‬      ‫‪n‬‬     ‫حيث أن‬
  ‫ىثد الوحثا اظعيارية وهي + 6991 ظستو ثقة 19%.‬                ‫‪t‬‬
‫نسبة ىثد اظفردا اليت يتوافر فيها اخلصائص موضوع البحاث‬         ‫‪P‬‬
                                           ‫وهي 21%.‬
              ‫حثود اخلطأ وهي 1% ظستو ثقة 19%.‬                 ‫‪d‬‬
                                                 ‫وبالتعويض ىف هىه اظعادلة:‬
 ‫= 143 مفردة‬      ‫(6991)2 × 2192 × 2192‬
                            ‫2‬                       ‫حجم العيمة اظطلوبة =‬
                             ‫(1292)‬

‫2 - حتثيث حجم العيمة بألى حجم جمتمع البحاث ىف االىتباار وذلاك‬
                 ‫باستخثام اظعادلة اآلتية: ‪(Som, 1996) n‬‬
                          ‫‪n\ ‬‬
                                      ‫‪n‬‬
                                 ‫‪1‬‬
                                      ‫‪N‬‬
                                      ‫- 52 -‬



                         ‫حجم العيمة اظطلوبة واظعثلة حلجم جمتمع البحث‬      ‫\‪n‬‬     ‫حيث أن‬
                            ‫حجم العيمة وغري اظعثلة حبجم جمتمع البحث‬        ‫‪n‬‬
‫حجم جمتمع البحث وهو هيئة التمريض باظستشفيا التابعة للهيئة العامة‬          ‫‪N‬‬
      ‫للتأمني الصحي مبحافاا القاهرة الكرب وىثدهم 4131 ممرضة.‬
                       ‫وبالتايل فإن حجم العيمة اظطلوبة واظعثلة حبجم جمتمع البحث‬
                                    ‫143‬                            ‫143‬
   ‫= 433مفردة‬
                                 ‫1 + 31292‬                    ‫1+ (143/61112)‬
‫وقث مت توزيع ىيمة البحث ىلى الشركا موضع البحث ىلى أساس ىثد‬
                       ‫العاملني بكا شركة ، وايجثو التايل يوضح ذلك.‬




                                     ‫جدول (2)‬
                   ‫توزيع عينة العاملني على الشركات موضع البحث‬
        ‫توزيع العينة‬              ‫عدد العاملني‬                  ‫اسم الشركة‬
            ‫14‬                      ‫1912‬                               ‫الشركة العامة للبترو‬
                                         ‫- 62 -‬
           ‫31‬                          ‫2323‬                                ‫العامرية لتكرير البترو‬
           ‫61‬                           ‫339‬                                 ‫أسيوط لتكرير البترو‬
           ‫44‬                          ‫2332‬                                         ‫أنابيب البترو‬
           ‫94‬                          ‫2921‬                               ‫ايجمعية التعاونية للبترو‬
          ‫321‬                          ‫2646‬                                           ‫مصر للبترو‬
          ‫673‬                          ‫41512‬                             ‫اإلمجاىل‬
 ‫املصدر: وزارة قطاع األىما العام ، مركز معلوما قطاع األىما العام ، تقرير تقييم أداء وأهم إجنازا‬
                                    ‫شركا اهليئة اظصرية العامة للبترو 2222-3222.‬

‫وقث قام الباحث جبمع البيانا من قوائم االستقصاء اظعثة لىلك ، وذلك‬
‫من لً توزيع القوائم ىلى العاملني مث اظرور ىليهم بعث فترة للحصو ىليهاا ،‬
‫وكان ىثد القوائم اليت مت مجعها 132 قائمة بمسبة استجابة 13%. وقام الباحث‬
‫بعث ذلك مبراجعة قوائم االستقصاء اليت مت مجعها الستبعاد القوائم غري اظستوفاة أو‬
‫اظستوفاة بطريقة لاطئة ، وكان ىثد القوائم السليمة والصااحلة للتحلياا 222‬
                                                             ‫قائمة بمسبة 24%.‬




                                                                ‫5/2 مقاييس الدراسة:‬
                                                          ‫[ أ ] مقياس العدالة التنظيمية:‬
‫استخثم الباحث مقيااس )3991 ‪، (Niehoff and Moorman‬‬
                 ‫وقث مت قياس العثالة التمايمية مبكوناهتا الثًثة كما يلى:‬
                                 ‫- 72 -‬
‫‪ ‬ىثالة التوزيع: وذلك باستخثام مخس ىبارا وتقايس العباارا بصافة‬
‫أساسية ىثالة توزيع ىبء العما ، مث تماسب األجر واحلوافز اظالية ماع‬
                                                    ‫ايجهث اظبىو .‬
‫‪ ‬ىثالة اإلجراءا : مت قياسها بست ىبارا وتقيس العبارا مث حتياز أو‬
   ‫ىثم حتيز اظثير ىف اختاذ القرارا ومث حرص اظثير ىلى اختاذ القارارا‬
       ‫الىت تستمث إىل معلوما دقيقة معربة ىن الواقع الفعلى لألداء الوظيفى.‬
   ‫‪ ‬ىثالة التعامً الشخصية: مت قياسها بثماين ىباارا وتقايس العباارا‬
‫األسلوب الى يتعاما به اظثير مع مرءوسيه ىمث اختاذ القرارا الىت تتعلاق‬
                             ‫مبستو أدائهم أو مستقبلهم الوظيفى.‬
‫وبمود العثالة التمايمية مت قياسها باستخثام مقياس ليكار اخلماساى ،‬
            ‫وبلغ معاما الصثد كرونباخ أل لبيانا البحث احلاىل 1492.‬
                                         ‫[ب] عالقة الفرد برئيسه ىف العمل:‬
‫مت قياسها باساتخثام مقيااس )4891 ‪(Scandura and Graen‬‬
‫وذلك بعث تطويره بواسطة )7991 ,.‪ (Wayne, et al‬وذلك من لً مخس‬
‫ىبارا ىلى مقياس ليكر اخلماسي وبلغ معاما الصثد والثبا كرونباخ الفاا‬
                                               ‫لبيانا الثراسة 6392‬




                                          ‫[ج] إدراك الفرد للدعم التنظيمى:‬
‫مت قياسه باستخثام اظقياس الى أىثه )1002 ,.‪(Eisenberger et al‬‬
‫وذلك من لً ستة ىبارا ىلى مقياس ليكر اخلماسي وبلغ مقياس الصاثد‬
                                  ‫كرونباخ الفا لبيانا الثراسة 4392.‬
                                     ‫- 82 -‬
                                                    ‫[ د ] سلوك املواطنة التنظيمى:‬
‫استعان الباحث ىف قياس سلوك اظواطمة التمايمى باظقاييس الىت استخثمها‬
‫)3991 ‪ (Niehoff and Moormn‬و)3991 ,.‪(Padsakoff, et al‬‬
‫والى ترمجها إىل العربية (زايث 2222) ، ويتكون اظقياس ىف الثراسة احلالية من‬
‫مخسة ىشر بمثاً يتم اإلجابة ىليها ىلى مقياس ليكر اخلماساي وبلاغ معاماا‬
                            ‫الصثد كرونباخ الفا لبيانا الثراسة احلالية 1492.‬
                                                           ‫5/3 متغريات البحث:‬
                            ‫حيتوي هىا البحث ىلى ثًثة أنواع من اظتغريا ، هى:‬
                                 ‫[ أ ] اظتغري اظستقا: ويتمثا ىف العثالة التمايمية:‬
                                                ‫[ب] اظتغريا الوسيطة ، وتشما:‬
                                           ‫1 - ىًقة الفرد برئيسه.‬
                                   ‫2 - إدراك الفرد للثىم التمايمى.‬
                             ‫[ج] اظتغري التابع: وهو سلوك اظواطمة التمايمى للفرد.‬




                    ‫والشكل التايل يوضح العالقات اخلاصة بنموذج البحث املقترح‬

   ‫املتغري التابع‬               ‫املتغريات الوسيطة‬               ‫املتغري املستقل‬
  ‫سلوك اظواطمة‬                                  ‫-‬
                               ‫1 ىًقة الفرد برئيسه.‬
                                                               ‫العثالة التمايمية‬
  ‫التمايمى للفرد‬            ‫2 إدراك الفرد للثىم‬ ‫-‬
                                        ‫التمايمى.‬
                                ‫- 92 -‬




            ‫شكل (1) العالقات اخلاصة بنموذج البحث املقترح‬
                                            ‫5/4 أساليب التحليل اإلحصائي‬
‫قام الباحث بتحليا البيانا اليت مت مجعها من لً قاوائم االستقصااء‬
‫باستخثام احلزمة اإلحصائية ‪ .SPSS win‬وقث مت االىتماد ىلى ىثد معني مبان‬
‫األساليب اإلحصائية ىف حتليا البيانا اليت احتو ىليها قوائم االستقصاء وذلاك‬
                       ‫اللتبار فروس البحث ومتثلت هىه األساليب فيما يلي:‬
‫1 - اظتوسطا اظرجحة للمتغريا موضح البحث ساواء اظساتقلة أو‬
                                                   ‫الوسيطة أو التابعة.‬
  ‫2 - معاما ارتباط بريسون لتحثيث مث وجود ارتباط باني اظاتغريا‬
                                      ‫اظستقلة أو الوسيطة أو التابعة.‬
‫3 - معاما التحثيث ظعرفة المسبة اظئوية اليت يفسرها كا ماتغري مساتقا‬
                         ‫وكىلك كا متغري وسيط ىف اظتغري التابع.‬



‫4 - االحنثار واالرتباط اظتعثد لتحثيث نوع العًقة بني اظتغريا اظساتقلة‬
‫والوسيطة والتابعة ، وحتثيث نسبة التباين اليت ميكن تفسريها ىف اظتغري‬
                        ‫التابع بواسطة اظتغريا اظستقلة والوسيطة.‬

                                                       ‫[4] حدود البحث:‬
                                   ‫- 03 -‬
                                                                  ‫-‬
‫6 1 اقتصر البحث ىلى العاملني بالشركا التابعة للهيئاة اظصارية العاماة‬
                                                         ‫للبترو .‬
                                                                  ‫-‬
‫6 2 اقتصر البحث ىلى دراسة والتبار أثر ىًقة الفرد برئيسه وإدراكه للثىم‬
     ‫التمايمى ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬

                                                       ‫[7] التحليل اإلحصائي:‬
‫يقوم منوذج الثراسة احلالية ىلى أساس افتراس وجود وساطة جوهرياة‬
‫لعًقة الفرد برئيسه وإدراك الفرد للثىم التمايمى ىلى العًقة بني اظتغري اظساتقا‬
‫(العثالة التمايمية) واظتغري التابع (سلوك اظواطمة التمايمى) وقث قام الباحث مبراجعة‬
‫األساليب اإلحصائية الىت ميكن استخثامها اللتبار أثر اظتغريين الوسيطني هباثف‬
‫التبار األسلوب األكثر مًءمة من الماحية العلمية الستخثامه ىف البحث احلااىل ،‬
‫وتبني من اظراجعة الىت قام هبا الباحث أنه ميكن استخثام أحث أسالوبني ، يعتماث‬
‫األسلوب األو ىلى تقسيم العيمة إىل جمموىتني تبعاً لقيمة اظتغري الوسيط اخلافاة‬
‫بكا مفردة ، حبيث تضم إحث اجملموىتني اظفردا الىت حصالت ىلاى قيماة‬
‫مرتفعة ، وتضم اجملموىة األلر اظفردا الىت حصلت ىلى قيماة ممخفضاة ،‬
‫وميكن استخثام الوسيط لتقسيم العيمة إىل جمموىتني ، ولكن هىا األسلوب يعتارب‬
‫أسلوباً معيباً اللتبار أثر اظتغريا الوسيطة ، ألنه ال ميكن من التحكم ىف التفاىاا‬
                                        ‫الزائ ‪.Spurious Interaction‬‬
‫(8791 ‪ ، Southwood‬ىريشه 4991)‬
‫أما األسلوب اإلحصائى الثاين لبحث أثر اظتغريا الوسيطة فإناه يعتماث‬
                                 ‫ىلى االحنثار اظتعثد ىلى ثً مراحا هى:‬
                                 ‫- 13 -‬
‫1 - اظرحلة األوىل: ويتم فيها قياس أثر اظتغري اظستقا (العثالة التمايمياة)‬
‫ىلى اظتغريين الوسيطني (ىًقة الفرد برئيسه ، وإدراك الفرد للاثىم‬
                                           ‫التمايمى) كا ىلى حثة.‬

‫2 - اظرحلة الثانية: ويتم قياس أثر اظتغري اظستقا (العثالة التمايمية) ىلاى‬
                             ‫اظتغري التابع (سلوك اظواطمة التمايمى).‬

‫3 - اظرحلة الثالثة: ويتم فيها إدلا اظتغريين الوسيطني كا ىلى حثة ىف‬
‫منوذج االحنثار اظتعثد مع اظتغري اظستقا لقياس أثرب الوساطة الىت يقوم‬
     ‫هبا كا متغري وسيط ىلى العًقة بني اظتغري اظستقا واظتغري التابع.‬

‫ويًح أن تأثري اظتغري الوسيط ىلى العًقة بني اظتغري اظستقا واظاتغري‬
‫التابع لن يتحقق إال بوجود تأثري جوهر للمتغري اظستقا ىلى اظتغري الوسيط ذاته‬
                        ‫مث وجود تأثري جوهر للمتغري اظستقا ىلى اظتغري التابع.‬

‫وألرياً فإنه ىمث دلو اظتغري الوسيط ىف منوذج االحنثار فإن تأثري اظتغري‬
‫اظستقا ىلى اظتغري التابع إما أن خيتفى ويزو أو يمخفض ، وىف اظقابا فإن القوة‬
                     ‫التفسريية للمموذج تزداد. (ىريشة 4991 ، ريان 2222)‬
                                    ‫- 23 -‬

                                   ‫جدول (3)‬
                     ‫متوسطات املتغريات األساسية للدراسة‬
 ‫االحنراف املعيارى‬    ‫املتوسط احلساىب‬          ‫املكونات‬        ‫املتغري األساسى‬
      ‫3292‬                ‫4194‬                   ‫اإليثار‬
      ‫1392‬                ‫2294‬               ‫السلوك احلضار‬
                                                                    ‫سلوك‬
      ‫2292‬                ‫1294‬                ‫االلتزام العام‬
                                                               ‫املواطنة التنظيمى‬
      ‫1392‬                ‫1194‬                   ‫الكرم‬
      ‫1292‬                ‫2294‬               ‫الروح الرياضية‬
      ‫2492‬                ‫3294‬               ‫ىثالة التوزيع‬
      ‫4392‬                ‫2294‬                ‫ىثالة اإلجراءا‬   ‫العدالة التنظيمية‬
      ‫4292‬                ‫1194‬                 ‫ىثد التعامً‬
                                            ‫يتضح من ايجثو رقم (3) ما يلى:‬
‫1 - هماك درجة مرتفعة من اإليثار لث العاملني بالشاركا حماا الثراساة‬
‫والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (4194) مما يث ىلاى‬
‫العاملني هبىه الشركا لثيهم الرغبة ىف مساىثة العاملني ايجثد وتعليمهم ،‬
                         ‫كىلك مساىثة زمًئهم القثامى ىف أداء ىملهم.‬
‫2 - هماك درجة مرتفعة من السلوك احلضار لث العاملني بالشاركا حماا‬
  ‫الثراسة والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (4) ، مما ياث‬
  ‫ىلى أن العاملني هبىه الشركا لثيهم استعثاد لتطوير الشركا من لً‬
‫اظسامهة ىف حضور االجتماىا والمثوا وأداء وظائ غري مطلوبة ممهم ،‬
  ‫وكىلك تقثمي المصيحة لآللرين لتحسني اإلجراءا والعمليا بالشركة.‬
‫3 - هماك درجة مرتفعة من االلتزام العام لث العاملني بالشركة حماا الثراساة‬
‫والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح (1294) ، مما يث ىلى أن‬
                                                          ‫العاملني هبىه‬
                                ‫- 33 -‬
‫الشركا لثيهم استعثاد ألداء أنشطة أكثر من اظطلوبة ممهم وإطاىة واحترام‬
                  ‫قواىث الشركة ولوائحها وإجراءاهتا حىت إذا مل يراهم أحث.‬
‫4 - هماك درجة مرتفعة من الكرم لث العاملني بالشركة حما الثراسة والبحث ،‬
‫حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (1194) ، مما يث ىلى أن العاملني‬
‫هبىه الشركا يقثمون المصيحة الضرورية لزمًئهم والتشاور معهم ىف حالة‬
                                          ‫اختاذهم لقرار قث يؤثر ىليهم.‬
‫1 - هماك درجة مرتفعة من الروح الرياضية لث العاملني بالشركة حما الثراساة‬
‫والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (2294) ، مما يث ىلى‬
‫أن العاملني هبىه الشركا لثيهم استعثاد للعما ىف ظا ظروف ىما غاري‬
                                                   ‫مماسبة دون شكو .‬
‫6 - هماك درجة مرتفعة من إدراك العاملني لعثالة التوزيع بالشركا حما الثراسة‬
‫والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (3294) ، مما يث ىلى‬
‫أن العاملني هبىه الشركا يثركون ىثالة اظخرجا والعائث الى حيصلون‬
                                                                ‫ىليه.‬
‫3 - هماك درجة مرتفعة من إدراك العاملني لعثالة اإلجراءا بالشاركا حماا‬
‫الثراسة والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (2294) ، مماا‬
‫يث ىلى أن العاملني هبىه الشركا يثركون ىثالة اإلجراءا من حياث‬
                 ‫ثباهتا ودقتها وفحتها وواقعيتها وىثم التحيز ىف تطبيقها.‬
‫4 - هماك درجة مرتفعة من لث العاملني لعثالة التعاامً بالشاركا حماا‬
‫الثراسة والبحث ، حيث كان اظتوسط احلساىب اظرجح هلا (1194) ، مماا‬
‫يث ىلى أن العاملني هبىه الشركا يثركون ىثالة اظعاملة ىماثما تطباق‬
                                                ‫ىليهم اإلجراءا .‬
                                      ‫- 43 -‬
                                   ‫جدول (4)‬
   ‫الوسط احلسايب واالحنراف املعياري ومعامالت االرتباط ملتغريات الدراسة‬

           ‫معامالت االرتباط‬             ‫االحنراف‬    ‫الوسط‬
                                                                      ‫املتغريات‬
   ‫4‬        ‫3‬          ‫2‬       ‫1‬        ‫املعياري‬   ‫احلسايب‬
                              ‫2291‬       ‫1392‬       ‫1194‬           ‫سلوك اظواطمة التمايمى‬
                     ‫2291‬     ‫3392*‬      ‫1292‬       ‫4194‬                  ‫العثالة التمايمية‬
                                ‫*‬
          ‫2291‬       ‫1492*‬    ‫1392*‬      ‫4492‬       ‫4294‬               ‫ىًقة الفرد برئيسه‬
                                ‫*‬
  ‫2291‬    ‫1492*‬      ‫1692*‬    ‫4492*‬      ‫3392‬       ‫3194‬       ‫إدراك الفرد للثىم التمايمى‬
                                ‫*‬
                                         ‫االرتباط معموي ىمث مستو معموية 1292‬            ‫*‬
                                         ‫االرتباط معموي ىمث مستو معموية 1292‬           ‫**‬

  ‫يوضح ايجثو رقم (4) الوسط احلساىب واالحنراف اظعيار ومعامً‬
‫االرتباط ظتغريا الثراسة. كما يوضح أيضاً أن سلوك اظواطمة التمايمى كان‬
‫بثرجة مرتفعة (1194) ويث ىلى أن العاملني بالشركا حما الثراسة والبحث‬
                  ‫ىلى استعثاد لبى جمهوداً كبرياً يتعث حثود الوظيفة الرمسية.‬

  ‫ويوضح كىلك أن العثالة التمايمية كانت بثرجة مرتفعة (4194) ويث‬
‫ىلى اإلدراك اظرتفع للعاملني بالشركا حما الثراسة والبحث للعثالة التمايمية‬
         ‫مبكوناهتا الثًثة (ىثالة التوزيعا ، ىثالة اإلجراءا ، ىثالة التعامً ).‬

 ‫كما يوضح أن ىًقة الفرد برئيسه كانت بثرجة مرتفعة (4294) ويث‬
                               ‫ىلى جودة العًقة بني الرئيس واظرؤوسني.‬
                                  ‫- 53 -‬
‫ويوضح كىلك أن إدراك الفرد للثىم التمايمى كان بثرجة مرتفعة‬
‫(3194) ويث ىلى إدراك األفراد أن الشركا موضع الثراسة والبحث تثمن‬
                                           ‫وتقثر جمهوداهتم بشكا جيث.‬
                                                                ‫اختبار الفرض األول:‬
‫يمص الفرس األو ىف هىا البحث ىلى أن هماك ارتباط إجياىب ذا داللة‬
‫إحصائية بني العثالة التمايمية وىًقة الفرد برئيسه. مبعب أنه كلما زاد إدراك‬
                     ‫العاملني للعثالة التمايمية زاد وقويت ىًقة الفرد برئيسه.‬

                                 ‫جدول (5)‬
     ‫حتليل االحندار املتعدد ألثر العدالة التنظيمية على عالقة الفرد برئيسه‬
                                                    ‫املتغريات‬
                   ‫4392‬                   ‫العثالة التمايمية (قيمة بيتا) ‪‬‬
                   ‫2493‬
                   ‫3492‬                             ‫قيمة ‪t‬‬
                   ‫1391‬                               ‫ر2‬
                   ‫1292‬                        ‫قيمة ‪( F‬للمموذج)‬
                                                ‫مستو اظعموية‬

‫فحة هىا الفرس‬        ‫وتشري المتائ الواردة جبثوىل (4) ، (1) إىل ثبو‬
                                                    ‫وذلك ىلى المحو التاىل:‬

                       ‫1 - أن معاما االحنثار ‪ 2934 = B‬وذلك يعب ما يلى:‬

‫أ - تشري إشارة معاما االحنثار اظوجبة إىل أن العًقة بني العثالة‬
‫التمايمية وىًقة الفرد برئيسه ىًقة طردية ، مبعب أن زيادة‬
‫إدراك الفرد للعثالة التمايمية تؤد إىل زيادة ىًقة الفرد برئيسه.‬
                                  ‫- 63 -‬
                                                     ‫-‬
‫ب وتعب قيمة معاما االحنثار ‪( B‬وهى 4392) أن زيادة العثالة‬
‫التمايمية بقيمة وحثة واحثة تؤد إىل تغري طرد ىف ىًقة‬
                          ‫الفرد برئيسه بقيمة 4392 وحثة.‬
‫2 - أن معاما االرتباط = 1492 ، ويعب ذلك أيضاً أن العًقة بني العثالة‬
‫التمايمية وىًقة الفرد برئيسه ىًقة طردية وأن قوة هىه العًقة هى 1492‬
                          ‫وهى معموية ىمث مستو معموية أقا من 1292.‬
‫3 - أن قيمة التبار ( ) = 2493 وهى معموية ىمث مستو أقا من 1292‬
‫وهىا يؤكث ويثىم ثبو فحة هىا الفرس ، أ أنه يوجث ارتباط إجياىب‬
                             ‫بني العثالة التمايمية وىًقة الفرد برئيسه.‬
‫4 - تفسر العثالة التمايمية )2‪ %43 (R‬من اظتغري الوسيط األو وهو ىًقة‬
                                                       ‫الفرد برئيسه.‬

                                                         ‫اختبار الفرض الثاين:‬
‫يمص الفرس الثاين ىف هىا البحث ىلى أن هماك ارتباط إجياىب ذا داللة‬
‫إحصائية بني العثالة التمايمية وإدراك الفرد للثىم التمايمى. مبعب أن زيادة إدراك‬
                  ‫الفرد للعثالة التمايمية تؤد إىل زيادة إدراكه للثىم التمايمى.‬
                                  ‫- 73 -‬




                                 ‫جدول (4)‬
 ‫حتليل االحندار املتعدد ألثر العدالة التنظيمية على إدراك الفرد للدعم التنظيمى‬
                                                   ‫املتغريات‬
                  ‫1292‬                   ‫العثالة التمايمية (قيمة بيتا) ‪‬‬
                  ‫2291‬
                  ‫3692‬                             ‫قيمة ‪t‬‬
                  ‫3194‬                               ‫ر2‬
                  ‫12.2‬                        ‫قيمة ‪( F‬للمموذج)‬
                                               ‫مستو اظعموية‬

‫فحة هىا الفرس‬        ‫وتشري المتائ الواردة جبثوىل (4) ، (6) إىل ثبو‬
                                                    ‫وذلك ىلى المحو التاىل:‬

                 ‫1 - أن معاما االحنثار ‪ 2921 = B‬وذلك يعب ما يلى:‬
‫أ - تشري إشارة معاما االحنثار اظوجبة إىل أن العًقة بني العثالة‬
‫التمايمية وإدراك الفرد للثىم التمايمى ىًقة طردية ، مبعب أن‬
‫زيادة إدراك الفرد للعثالة التمايمية تؤد إىل زيادة إدراك الفرد‬
                                             ‫للثىم التمايمى.‬
‫ب وتعب قيمة معاما االحنثار ‪( B‬وهى 1292) أن زيادة العثالة‬   ‫-‬
‫التمايمية بقيمة وحثة واحثة تؤد إىل تغري طرد ىف إدراك‬
                    ‫الفرد للثىم التمايمى بقيمة 1292 وحثة.‬
                                  ‫- 83 -‬
‫2 - أن معاما االرتباط = 1492 ، ويعب ذلك أيضاً أن العًقة بني‬
‫العثالة التمايمية وإدراك الفرد للثىم التمايمى ىًقة طردية وأن قوة‬
‫هىه العًقة هى 1492 وهى معموية ىمث مستو معموية أقا من‬
                                                                 ‫1292.‬

‫3 - أن قيمة التبار ( ) = 2291 وهى معموية ىمث مستو أقا من‬
‫1292 وهىا يؤكث ويثىم ثبو فحة هىا الفرس ، أ أنه يوجث‬
    ‫ارتباط إجياىب بني العثالة التمايمية وإدراك الفرد للثىم التمايمى.‬

‫4 - تفسر العثالة التمايمية )2‪ %63 (R‬من اظتغري الوسيط الثاين وهو‬
                                      ‫إدراك الفرد للثىم التمايمى.‬

                                                                ‫اختبار الفرض الثالث:‬

‫يمص الفرس الثالث ىف هىا البحث ىلى أن هماك ارتباط إجياىب ذا داللة‬
‫إحصائية بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى . مبعب أن زيادة إدراك‬
               ‫الفرد للعثالة التمايمية تؤد إىل زيادة سلوك اظواطمة التمايمى له.‬
                                 ‫جدول (7)‬
   ‫حتليل االحندار املتعدد ألثر العدالة التنظيمية على سلوك املواطنة التنظيمى‬
                                                    ‫املتغريات‬
                  ‫6492‬                    ‫العثالة التمايمية (قيمة بيتا) ‪‬‬
                  ‫2993‬
                  ‫1692‬                              ‫قيمة ‪t‬‬
                  ‫2399‬                                ‫ر2‬
                  ‫1292‬                         ‫قيمة ‪( F‬للمموذج)‬
                                                ‫مستو اظعموية‬
                                 ‫- 93 -‬




‫وتشري المتائ الواردة جبثوىل (4) ، (3) إىل ثبو فحة هىا الفرس وذلك ىلى‬
                                                               ‫المحو التاىل:‬
                 ‫1 - أن معاما االحنثار ‪ 2946 = B‬وذلك يعب ما يلى:‬
‫أ - تشري إشارة معاما االحنثار اظوجبة إىل أن العًقة بني العثالة‬
‫التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى ىًقة طردية ، مبعب أن زيادة‬
‫إدراك الفرد للعثالة التمايمية تؤد إىل زيادة سلوك اظواطمة‬
                                                ‫التمايمى .‬
‫ب وتعب قيمة معاما االحنثار ‪( B‬وهى 6492) أن زيادة العثالة‬‫-‬
‫التمايمية بقيمة وحثة واحثة تؤد إىل تغري طرد ىف سلوك‬
                       ‫اظواطمة التمايمى بقيمة 6492 وحثة.‬
‫2 - أن معاما االرتباط = 3392 ، ويعب ذلك أيضاً أن العًقة بني‬
‫العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى ىًقة طردية وأن قوة هىه‬
 ‫العًقة هى 3392 وهى معموية ىمث مستو معموية أقا من 1292.‬
‫3 - أن قيمة التبار ( ) = 2993 وهى معموية ىمث مستو أقا من‬
‫1292 وهىا يؤكث ويثىم ثبو فحة هىا الفرس ، أ أنه يوجث‬
        ‫ارتباط إجياىب بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬
‫4 - تفسر العثالة التمايمية )2‪ %61 (R‬من اظتغري التابع وهو سلوك‬
                                                 ‫اظواطمة التمايمى.‬
                                                     ‫- 04 -‬
                                                                                ‫اختبار الفرض الرابع:‬
  ‫يمص الفرس الرابع ىف هىا البحث ىلى أن تؤثر ىًقة الفرد برئيسة‬
  ‫كمتغري وسيط تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة‬
                                                                 ‫التمايمى للفرد.‬
                                                ‫جدول (6)‬
  ‫حتليل االحندار املتعدد ألثر املتغري الوسيط (عالقة الفرد برئيسه) على العالقة بني‬
                           ‫العدالة التنظيمية وسلوك املواطنة التنظيمى‬
                               ‫املتغري التابع‬
     ‫املعادلة الثالثة‬             ‫املعادلة الثانية‬            ‫املعادلة األوىل‬             ‫املتغري املستقل‬
‫(سلوك املواطنة التنظيمى)‬     ‫(سلوك املوطنة التنظيمى)‬      ‫عالقة الفرد برئيسه)‬
         ‫2492‬                         ‫6492‬                       ‫4392‬             ‫العثالة التمايمية (قيمة بيتا) ‪‬‬
         ‫1492‬                         ‫1692‬                       ‫3492‬                          ‫ر2‬
         ‫1293‬                         ‫2399‬                       ‫1391‬
         ‫1292‬                         ‫1292‬                       ‫1292‬                  ‫قيمة ‪( F‬للمموذج)‬
                                                                                         ‫مستو اظعموية‬

  ‫باستقراء المتائ الواردة جبثو (4) يًح أن العثالة التمايمية تؤثر‬
  ‫جوهرياً ىلى ىًقة الفرد برئيسه ، حيث تفسر 34% من التباين ىف هىه العًقة ،‬
  ‫وىف نفس الوقت فإهنا تؤثر جوهرياً ىلى سلوك اظواطمة التمايمى للفرد حيث تفسر‬
  ‫16% من التباين ىف سلوك اظواطمة التمايمى ، وىمث إدلا اظتغري الوسيط (ىًقة‬
  ‫الفرد برئيسه) ىف معادلة االحنثار الثالثة يًح التفاء أثر العثالة التمايمية ىلى‬
  ‫اظتغري التابع (سلوك اظواطمة التمايمى) ، كما أن القوة التفسريية للمموذج زاد ىف‬
  ‫اظعادلة الثالثة ىمها ىف اظعادلة الثانية (16% زاد إىل 14%) ومعب ذلك أن‬
  ‫ىًقة الفرد برئيسه كمتغري وسيط يؤثر ىلى العًقة بني العثالة التمايمية (اظتغري‬
                               ‫اظستقا) وسلوك اظواطمة التمايمى للفرد (اظتغري التابع).‬
                                                       ‫- 14 -‬
       ‫وىلى ذلك يتم قبو الفرس الرابع ىف هىا البحث والى يمص ىلى أن‬
       ‫ىًقة الفرد برئيسه كمتغري وسيط تؤثر تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة بني العثالة‬
                                                   ‫التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬



                                                                                    ‫اختبار الفرض اخلامس:‬
       ‫يمص الفرس اخلامس ىلى أن الفرد للثىم التمايمى كمتغري وسيط يؤثر‬
             ‫تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى للفرد.‬
                                                       ‫جدول (9)‬
       ‫حتليل االحندار املتعدد ألثر املتغري الوسيط (عالقة الفرد برئيسه) على العالقة بني‬
                                ‫العدالة التنظيمية وسلوك املواطنة التنظيمى‬
                                      ‫املتغري التابع‬
     ‫املعادلة الثالثة‬             ‫املعادلة الثانية‬                ‫املعادلة األوىل‬                ‫املتغري املستقل‬
‫(سلوك املواطنة التنظيمى)‬     ‫(سلوك املوطنة التنظيمى)‬      ‫(إدراك الفرد بالدعم التنظيمى)‬
         ‫2492‬                         ‫6492‬                           ‫1292‬                  ‫العثالة التمايمية (قيمة بيتا)‬
         ‫1492‬                         ‫1692‬                           ‫3692‬                              ‫‪‬‬
         ‫1293‬                         ‫2399‬                           ‫3194‬
                                                                                                      ‫ر2‬
         ‫1292‬                         ‫1292‬                           ‫1292‬
                                                                                               ‫قيمة ‪( F‬للمموذج)‬
                                                                                                ‫مستو اظعموية‬

                        ‫باستقراء المتائ الواردة جبثو (9) يًح أن العثالة التمايمية تؤثر جوهريا ىلى‬

       ‫إدراك الفرد للثىم التمايمى ، حيث تفسر 36% من التباين ىف هىه العًقة ، وىف‬
       ‫نفس الوقت فإهنا تؤثر جوهرياً ىلى سلوك اظواطمة التمايمى للفرد حيث تفسر 16% من‬
       ‫التباين ىف سلوك اظواطمة التمايمى ، وىمث إدلا اظتغري الوسيط (إدراك الفرد للثىم التمايمى)‬
       ‫ىف معادلة االحنثار الثالثة يًح التفاء أثر العثالة التمايمية ىلى اظتغري التابع (سلوك اظواطمة‬
                                             ‫- 24 -‬
‫ىف اظعادلة الثالثة ىمها ىف اظعادلة الثانية‬   ‫التمايمى) ، كما أن القوة التفسريية للمموذج زاد‬
‫(16% زاد إىل34%) ومعب ذلك أن إدراك الفرد للثىم التمايمى كمتغري‬
‫وسيط يؤثر ىلى العًقة بني العثالة التمايمية (اظتغري اظستقا) وسلوك اظواطمة‬
                                                  ‫التمايمى للفرد (اظتغري التابع).‬
‫وىلى ذلك يتم قبو الفرس اخلامس ىف هىا البحث والى يمص ىلى أن‬
‫إدراك الفرد للثىم التمايمى كمتغري وسيط يؤثر تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة بني‬
                                      ‫العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬
                                                          ‫[6] نتائج وتوصيات البحث:‬
   ‫يتعرس الباحث إىل أهم المتائ اليت مت التوفا إليها وأهم التوفيا‬
                                                           ‫اظقترحة بشأهنا.‬
                                                                      ‫أوالً: نتائج البحث:‬
                                         ‫تتمثا نتائ البحث فيما يلي:‬
‫1 - أن سلوك اظواطمة التمايمى لث العاملني كان بثرجة مرتفعة حيث بلغ‬
‫اظتوسط احلساىب اظرجح آلراء واجتاها العاملني (1194) ىلى مقياس‬
                                              ‫ليكر اخلماسى.‬
‫2 -هماك درجة مرتفعة من إدراك العاملني بالشركا حما الثراسة والبحث‬
‫للعثالة التمايمية حيث بلغ اظتوسط احلساىب اظرجح آلراء واجتاها العاملني‬
                                 ‫(4194) ىلى مقياس ليكر اخلماسى.‬
‫3 - هماك درجة مرتفعة من ىًقة الفرد برئيسه بالشركا حما الثراسة‬
‫والبحث، حيث بلغ اظتوسط احلساىب اظرجح آلراء واجتاها العاملني‬
                                             ‫(4294) ىلى مقياس ليكر اخلماسى.‬
                                  ‫- 34 -‬
‫4 - هماك درجة مرتفعة من إدراك العاملني للثىم التمايمى بالشركا حما‬
  ‫الثراسة والبحث. حيث بلغ اظتوسط احلساىب اظرجح آلراء واجتاها‬
                        ‫العاملني (3194) ىلى مقياس ليكر اخلماسى.‬
 ‫1 - هماك ارتباط ذا داللة إحصائية بني العثالة التمايمية وىًقة الفرد برئيسه.‬



‫داللة إحصائية بني العثالة التمايمية وإدراك الفرد‬   ‫6 - هماك ارتباط إجياىب ذا‬
                                                          ‫للثىم التمايمى.‬
‫3 - هماك ارتباط ذا داللة إحصائية بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة‬
                                                                  ‫التمايمى.‬
‫4 - تؤثر ىًقة الفرد برئيسه وإدراك الفرد للثىم التمايمى كمتغريين وسيطني‬
    ‫تأثرياً جوهرياً ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة التمايمى.‬
                                                       ‫ثانياً: توصيات البحث:‬
‫يتعرس الباحث إىل جمموىة التوفيا اليت يقترحها بشأن زيادة العثالة‬
‫التمايمية ، ىًقة الفرد برئيسه ، إدراك الفرد للثىم التمايمى وسلوك اظواطمة‬
         ‫التمايمى بالشركا التابعة للهيئة اظصرية العامة للبترو ، وذلك فيما يلى:‬
‫1 - إن سلوك اظواطمة التمايمى يتمثا ىف سلوك األدوار اإلضافية والىت ال توجث‬
‫بشكا رمسى ىف بطاقة وف الوظيفة للفرد ، ولىلك فإن ىلى اإلدارة‬
‫بشركا البترو تممية ذلك السلوك من لً اظعاملة احلسمة للعاملني‬
         ‫وتقثير هىه ايجهود مبا يمعكس ىلى األداء اإلمجاىل لتلك الشركا .‬
‫2 - إن اظعاملة ايجيثة بني الرئيس واظرؤوسني تزيث من قوة ىًقة الفرد برئيسه‬
 ‫لىلك جيب ىلى الرؤساء تقوية تلك العًقة وذلك من لً االتصا الفعا‬
              ‫ذو االجتاهني الى يقضى ىلى اظشاكا الىت تواجه العاملني.‬
                                 ‫- 44 -‬
‫3 - ضرورة تممية إدراك العاملني للثىم التمايمى من لً االهتمام بالعاملني ىف‬
‫كافة المواحى من احلوافز اظماسبة واظعاملة ايجيثة وهتيئة جو العما اظماسب‬
                       ‫وتوفري إىثاد برام التثريب اظماسبة هلؤالء العاملني.‬



‫4 - ضرورة تممية وزيادة إدراك العاملني للعثالة التمايمية بأنواىها الثًثة‬
‫(التوزيعية ، اإلجرائية ، التعامً ) مبا يمعكس باإلجياب ىلى أداء هؤالء‬
                               ‫العاملني ، وبالتاىل األداء اإلمجاىل للشركا .‬
                              ‫1 - إجراء اظزيث من الثراسا اظستقبلية ، وممها:‬
                                   ‫‪ ‬حمثدا ىًقة الفرد برئيسه.‬
                          ‫‪ ‬حمثدا إدراك الفرد للثىم التمايمى.‬
         ‫‪ ‬أثر الثقافة التمايمية ىلى سلوك اظواطمة التمايمى للفرد.‬
                                   ‫- 54 -‬
                                                                         ‫املراجع:‬
                                                          ‫أوالً: املراجع العربية:‬
‫1 - ثامر حممث حمارمة ، مث إحساس موظفي الثوائر احلكومية األردنياة ىف‬
‫حمافايت الكرك والطفيلة بالعثالة التمايمية: دراساة ميثانياة ، اإلدارة‬
 ‫العامة، اجمللث األربعون ، العثد الثاين ، يوليه 2222 ص 913-343.‬
‫2 - راشث شبيب العجمى ، حتليا العًقة بني الوالء التمايماي وإحسااس‬
‫العاملني بالعثالة التمايمية ، اإلدار ، معهث اإلدارة العامة ، مساقط ،‬
                                           ‫4991 ، ص 13-49.‬
‫3 - رفعت حممث جاب اهلل ، حمثدا ونتائ ثقة العاملية ىف ىثالة ودقة نام‬
‫تقييم األداء ، اجمللة العلمية لكلياة اإلدارة واالقتصااد ، كلياة اإلدارة‬
               ‫واالقتصاد ، العثد الثاين ، 1991 ، ص 421-331.‬
‫4 - فاحل الثىي ، ومحوده ىبث المافر ، العًقة بني ىثم موضوىية المااام‬
‫اإلشرايف وبعض الاواهر السلبية ىف التمايم: دراسة ارتباطيه مطبقة ىلى‬
‫اظماما الكويتية ، اجمللة العربية للعلوم اإلدارية ، اجمللث اخلامس ، العثد‬
                                   ‫الثاين ، 4991 ، ص 942-643.‬
‫1 - ىاد ريان حممث ، أثر إدراك األفراد للثىم التمايمي كمتغري وسيط ىلى‬
‫العًقة بني االلتزام التمايمي والوجثاين وبعض اظتغريا اظوقفية: دراسة‬
‫ميثانية ، جملة البحو التجارية ، كلية التجارة ، جامعة الزقازيق ، اجمللث‬
       ‫الثاين والعشرون، العثد األو ، يماير 2222 ، ص 131-911.‬
                                   ‫- 64 -‬
‫6 - ىاد حممث زايث ، حتليا العًقة بني أسااليب مراقباة األداء الاوظيفي‬
‫وإحساس العاملني بالعثالة التمايمية ، اجمللة العربية للعلوم اإلدارية ، اجمللث‬
                         ‫الثاين ، العثد الثاين ، 1991، ص 962-492.‬
‫3 - ___________ ، حتليا دور اظثير الرقايب ىف التأثري ىلى إحساس‬
‫العاملني بالعثالة التمايمية ، جملة احملاسبة واإلدارة والتأمني ، العثد الرابع‬
                                 ‫واخلمسون ، 9991 ، ص 99-641.‬
‫4 - ___________ ، تممية سلوك اظواطماة التمايماى للعااملني ىف‬
‫شركا قطاع األىما اظصر : دراسة تطبيقية ، جملة احملاسبة واإلدارة‬
‫والتأمني ، كلية التجارة ، جامعة القاهرة ، اجمللث الساابع والثًثاون ،‬
                           ‫العثد األو ، 2222 ، ص 131-416.‬
   ‫9 - حممث ىبث الطي لليفة , حمثدا سلوك التطوع التمايمى ىف اظماما‬
‫العامة : دراسة حتليلية ىف ضوء بعض الماريا السلوكية احلثيثة , اجمللة‬
‫العربية للعلوم اإلدارية , اجمللث اخلامس , العثد األو , 3991,ص 9-‬
                                                                 ‫11.‬
‫21 حممث حممث ىريشة , حمثدا سلوكيا الثور االضاىف وسلوكيا الاثور‬        ‫-‬
‫الرمسي لألفراد ىف مماما األىما : دراسة تطبيقية , اجمللة العلمية لكلياة‬
‫اإلدارة واالقتصاد , كلية اإلدارة واالقتصاد , جامعة قطر , العثد الساابع,‬
                                                 ‫6991,ص322-112.‬
‫11 _________ , بيئة العما ومعارف ومهارا العاملني وألًقيا العما‬        ‫-‬
‫كمتغريا معثلة للعًقة بني نطاد الوظيفة والثافعية الثاللية للعما . اجمللة‬
‫العلمية للبحو والثراسا التجارية , كلية التجارة وإدارة األىما , جامعة‬
                              ‫حلوان , العثد الثالث 4991, ص91-121.‬
                             - 47 -


                                                          :‫ب- التقارير‬
، ‫1 - وزارة قطاع األىما العام ، مركز معلوما قطاع األىما العاام‬
  ‫تقرير تقييم أداء وأهم إجنازا شركا اهليئة اظصرية العامة للبتارو‬
                                         .2223-2222
                                               : ‫ثانيا : املراجع األجنبية‬
A) Books:
   1-    Gary Johns, Organizational Behavior, (New York:
         Harper Collins College Publishers, 1996), PP. 146,
         161.
   2-    Ranjan, K. Som, Practical Sampling Techniques,
         (New York: Marcel Dekker, Inc., 1996), p. 127.
B) Periodicals:
 1- Baron, R. M. and Kenny, D. A., The Moderator-
      Mediator Variable Distinction in Social Psychological
      Research: Conceptual, Strategic and Statistical
      Considerations, Journal of Personality and Social
      Psychology, (Vol. 51, No.1, 1986). PP. 1173-1182.
 2- Bateman, T. S. and Organ, D., Job Satisfaction and
      the Good Solider: The Relationship between Affect
      and Employee Citizenship, Academy of Management
      Journal, (Vol. 26, No. 3, 1983), PP. 585-595.
 3- Charlotte, R. Gerstner and David, W. Day, Meta-
        Analysis Review of Leader-Member Exchange
        Theory: Correlates and Construct Issues, Journal
        of Applied Psychology, (Vol. 82, No. 6, 1997),
        PP. 827-844.
 4-     Elizabeth W.Morrison, Organizational Citizenship
        Behavior as a Critical Link Between HRM
        Practices and Service Quality .Human
                         - 48 -
    Resource          Management            ,(Vol.
    35,No.4,1996),pp 493-512.
5- Folger, R. and Konovsky, M. A., Effects of
    procedural and distributive justice on reactions to pay
    raise decisions, Academy of Management Journal,
    (vol. 32, No.2, 1989), pp. 115-130.
6- John, M. Maslyn and Mary Uhe-Bien, Leader-
    Member Exchange and sts Dimensions: Effects of
    Self-Effort and Other's Effort Relationship Quality,
    Journal of Applied Psychology, (Vol. 86, No. 4,
    2001), PP. 697-708.
7- John, R. Deckop, et al., Getting More than you pay
    for: Organizational Citizenship Behavior and Pay-for-
    Performance Plans. Academy of Management
    Journal, (Vol. 42, No. 4, 1999), PP. 420-428.
8- Konovsk, M. and Pugh, S., Citizenship Behavior and
    Social Exchanges, Academy of Management Journal,
    (Vol. 37, No. 6, 1994), PP. 656-669.
9- Lynn, M. Shore and Sandy, J. Wayne, Commitment
    and Employee Behavior: Comparison of Affective
    Commitment and Continuance Commitment with
    Perceived Organizational Support, Journal of Applied
    Psychology, (Vol. 78, No. 5, 1993), PP. 774-780.
10- Moorman, R. H., The Relationship Between
    Organizational Justice and Organizational Citizenship
    Behavior: Do Fairness Perceptions Influence
    Employee Citizenship, Journal of Applied
    Psychology, (vol. 75, No. 3, 1991), pp. 845-855.
11- Neal, M. Ashkanansy and Christine O'Connor, Value
    Congruence in Leader-Member Exchange,
                          - 49 -
    The Journal of Social Psychology, (Vol.
137, No. 5, 1997), PP. 647-662.
12- Niehoff, B. and Moorman, R., Justice as a Mediator of
    The Relationship Between Methods of Monitoring
    and Organizational Citizenship Behavior, Academy of
    Management Journal, (Vol. 36, No. 2, 1993), pp. 527-
    556.
13- Prithviraj Chattopadohyay, Beyond Direct and
    Symmetrical Effects: The Influence of Demographic
    Dissimilarity on Organizational Citizenship Behavior,
    Academy of Management Journal, (Vol. 42, No. 3,
    1999) PP. 273-287.
14- Richard, G. Netemeyer, an Investigation into the
    Antecedents of Organizational Citizenship Behavior
    in a Personals Selling Context Journal of Marketing,
    (Vol. 61, No. 3, July 1997), PP. 85-98.
15- Robert, Eisenberger, Perceived Organizational
    Support and Employee Diligence, Commitment and
    Innovation, Journal of Applied Psychology, (Vol. 75,
    No.1, 1990), PP. 51-59.
16- ------, Perceived Organizational Support Discretionary
    Treatment and Job Satisfaction, Journal of Applied
    Psychology, (Vol. 82, No.5, 1997), PP. 812-820.
17- -----------------------, Reciprocation of Perceived
    Organizational Support, Journal of Applied
    Psychology, (Vol. 86, No.1, 2001), PP. 42-51.
18- Sandy, J. Wayne, et al., Perceived Organizational
    Support and Leader-Member Exchange: A Social
    Exchange Perspective, Academy of Management
    Journal, (Vol. 40, NO.1, 1997), PP. 82-111.
19- ----------------------------, The Effect of Leader Member
    Exchange on Employee Citizenship and
                         - 50 -
    Impression Behavior, Human Relations,
(Vol. 46, No. 12, 1993), PP. 1431-1440.
20- Scholl, R. W. et al., Referent Selection in
     Determining Equity Perceptions: Differential Effects
     on Behavioral and Attitudinal Outcomes, Personnel
     Psychology, (Vol. 40, No.2, 1987), PP. 113-124.
21- Scott, B. Mackenzie, et al., The Impact of
     Organizational Citizenship Behavior on Evaluations
     on Salesperson Performance, Journal of Marketing,
     (Vol. 37, No. 1, 1993), PP. 70-80.
22- Southwood, K. E., Substantive Theory and Statiscal
     Interaction: Five Models, American Journal of
     Sociology, (Vol. 83, No. 5, 1978), PP. 1154-1203.
23- Suzanne, S. Masterson, et al., Integrating Justice and
     Social Exchange: The Differeing Effects of Fair
     Procedures and Treatment on Work Relationship,
     Academy of Management Journal, (Vol. 43, No. 4,
     2000), PP. 738-748.
24- Xiao-Ping Chen and Dougles, J. Sego, The Role of
     Organizational Citizenship Behavior in Turnover:
     Conceptualization and Preliminary Test of Key
     Hypothesis, Journal of Applied Psychology, (Vol. 83,
     No. 6, 1998), PP. 922-931.
                                  ‫- 15 -‬

                                ‫ملحق (1)‬
               ‫قائمة استقصاء العاملني بالشركات التابعة‬
                       ‫للهيئة املصرية العامة للبترول‬


                       ‫السيد الفاضل/‬                         ‫السيدة الفاضلة/‬

                                                            ‫حتية طيبة وبعد ،‬

‫إن التقثم العلمي ال ميكن حتقيقه إال من لً ربط ايجواناب المارياة‬
‫بايجوانب الواقعية التطبيقية ، وحيث أنين أقوم بإجراء دراسة ىن أثر ىًقة الفارد‬
‫برئيسه وإدراكه للثىم التمايمى ىلى العًقة بني العثالة التمايمية وسلوك اظواطمة‬
‫التمايمى. لىلك فإن لتعاونكم معي سيكون له أبلغ األثر يف احلصو ىلى أفضاا‬
                                                                     ‫المتائ .‬

                                         ‫ً‬
  ‫وأود أن أحيط سيادتكم ىلما بأن كا ما تثلوناه مان آراء أو بياناا‬
‫ستكون موضع اهتمام الباحث ولن تستخثم إال ألغراس البحث العلماي فقاط.‬
                 ‫وأنين إذ أشكركم حسن تعاونكم معي لكم مين كا حتية وتقثير.‬

              ‫الباحث‬
     ‫دكتور/ سعيد شعبان حامد‬
    ‫كلية التجارة – جامعة األزهر‬
                                   ‫- 25 -‬
‫س1: فيما يلي جمموعة من العبارات املرتبطة بالعدالة التنظيمية. الرجاء قراءاهتاا‬
               ‫جيداً ووضع عالمة (‪ )‬باخلانة اليت تعرب عن وجهة نظرك:‬
 ‫غري موافق‬
             ‫غري‬    ‫غري‬           ‫موافق‬
   ‫على‬                    ‫موافق‬                             ‫العباااااارات‬
             ‫حمدد موافق‬           ‫جداً‬
 ‫اإلطالق‬
                                                                                ‫أ- عدالة التوزيعات:‬
                                                    ‫1 -تتماسب ساىا العما مع ظروىف اخلافة.‬
                                                             ‫2 -اىتقث أن رات الشهري مماسب.‬
                                                ‫3 - اىترب أن ىبء العما اخلاص يب مماسب جثاً.‬
                                          ‫4 - بصفة ىامة فإن احلوافز اظالية الىت أحصاا ىليهاا‬
                                                                             ‫مماسبة جثاً.‬
                                            ‫1 - أشعر أن أىبائى وواجباتى الوظيفية مماسبة جثاً.‬
                                                                              ‫ب- عدالة اإلجراءات:‬
                                          ‫1 -يستخثم اظثير القرارا الوظيفية بأسالوب غاري‬
                                                                                    ‫متحيز.‬
                                          ‫2 -حيرص اظثير ىلى أن يبثي كا موظ رأيه قباا‬
                                                              ‫اختاذ القرارا اخلافة بالعما.‬
                                          ‫3 -جيمع اظثير اظعلوما الثقيقة والكاملة قبا اختااذ‬
                                                                        ‫القرارا الوظيفية.‬
                                          ‫4 -يشرح اظثير القرارا ويزود العااملني بتفافايا‬
                                                   ‫إضافية ىمث استفسارهم ىن تلك القرارا .‬
                                          ‫5 -يتم تطبيق كا القرارا اإلدارية ىلى كا العاملني‬
                                                                               ‫بً استثماء.‬
                                  ‫- 35 -‬
‫غري موافق‬
            ‫غري‬    ‫غري‬           ‫موافق‬
  ‫على‬                    ‫موافق‬                               ‫العباااااارات‬
            ‫حمدد موافق‬           ‫جداً‬
‫اإلطالق‬
                                           ‫4 -يسمح للعاملني بعثم قبو أو معارضة القارارا‬
                                                                   ‫اليت يصثرها اظثير.‬
                                                                                 ‫ج- عدالة التعامالت:‬
                                         ‫- ىمثما يتخى اظثير قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه يتعاما‬    ‫1‬
                                                                      ‫معى بكا االهتمام والود.‬
                                         ‫- ىمثما يتخى اظثير قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه يتعاما‬    ‫2‬
                                                                          ‫معي باحترام وكرامة.‬
                                         ‫- ىمثما يتخى اظثير قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه يماقشه‬    ‫3‬
                                                                          ‫معى مبمتهى الصراحة.‬
                                         ‫- ىمثما يتخى اظثير قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه يألى ىف‬   ‫4‬
                                                                     ‫االىتبار مطال الشخصية.‬
                                           ‫- ىمثما يتخى اظثير قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه يباث‬    ‫1‬
                                                                    ‫اهتماماً مبصلحىت كموظ .‬
                                            ‫- يماقش اظثير معي المتائ اظترتبة ىلى تلك القرارا‬      ‫6‬
                                                                ‫الىت ميكن أن تؤثر ىلى وظيفىت.‬
                                            ‫- يشرح يل اظثير مربرا القرارا الاىت اختاى‬             ‫3‬
                                                                               ‫بالمسبة لوظيفىت.‬
                                         ‫- ىمثما يتخى رئيسى اظباشر قراراً متعلقاً بوظيفىت فإنه‬    ‫4‬
                                         ‫يشرح األسباب اظمطقية الىت دىته الختااذ تلاك‬
                                                                                      ‫القرارا .‬
                                         ‫- يشرح يل اظثير بشكا واضح جثاً أ قرار يتخاى‬              ‫9‬
                                                                            ‫بالمسبة لوظيفىت.‬
                                  ‫- 45 -‬
‫س2: فيما يلي جمموعة من العبارات املرتبطة بعالقة الفرد برئيسه ىف العمل. الرجاء‬
              ‫قراءاهتا جيداً ووضع عالمة (‪ )‬باخلانة اليت تعرب عن رأيك.‬
 ‫غري موافق‬    ‫غري‬   ‫غري‬           ‫موافق‬
                          ‫موافق‬                        ‫العباااااارات‬
‫حمدد موافق على اإلطالق‬            ‫جداً‬
                                                  ‫يف‬
                                                 ‫1 -رئيسى ىف العما لثيه ثقة كافية ّ.‬
                                                ‫2 -ىًقة العما بيين وبني رئيسى جيثة.‬
                                          ‫3 -رئيسى ىف العما يفهم مشاكلى وحاجايت.‬
                                                  ‫4 -رئيسى ىف العما يعرف توقعايت.‬
                                          ‫1 -رئيسى ىف العما لثياه اساتعثاد حلاا‬
                                                        ‫مشاكا العما الىت تواجهب.‬

‫س3: فيما يلي جمموعة من العبارات املتعلقة بإدراك الفرد للدعم التنظيمى. الرجاء‬
              ‫قراءاهتا جيداً ووضع عالمة (‪ )‬باخلانة اليت تعرب عن رأيك.‬
 ‫غري موافق‬    ‫غري‬   ‫غري‬           ‫موافق‬
                          ‫موافق‬                        ‫العباااااارات‬
‫حمدد موافق على اإلطالق‬            ‫جداً‬
                                          ‫1 -هتتم إدارة اظمامة بإشباع حاجايت ورغبايت‬
                                                                       ‫ىف العما.‬
                                                           ‫يب‬
                                                 ‫-هتتم إدارة اظمامة حقيقة ّ شخصياً.‬       ‫2‬
                                                     ‫-هتتم إدارة اظمامة بأهثايف وقيمي.‬    ‫3‬
                                                 ‫-هتتم إدارة اظمامة بإجنازايت ىف العما.‬   ‫4‬
                                          ‫-تتطلع إدارة اظمامة إىل مساىثيت ىلى أداء‬        ‫1‬
                                                            ‫ىملي بأفضا طريقة ممكمة.‬
                                          ‫-تقثر اظمامة اجملهودا اإلضافية الىت أبىهلا‬      ‫6‬
                                                                   ‫ألداء العما بكفاءة.‬
                                 ‫- 55 -‬
‫س4: فيما يلي جمموعة من العبارات املتعلقة بالسلوك التطوعى. الرجاء قراءاهتاا‬
                    ‫جيداً ووضع عالمة (‪ )‬باخلانة اليت تعرب عن رأيك.‬


 ‫غري موافق‬   ‫غري‬   ‫غري‬           ‫موافق‬
                         ‫موافق‬                       ‫العباااااارات‬
‫حمدد موافق على اإلطالق‬           ‫جداً‬
                                         ‫زمًئه ىف العما إذا كان‬     ‫1 -يساىث اظوظ‬
                                                         ‫لثيهم حجم ىما كبري.‬
                                         ‫2 -يقوم اظوظ بأداء ىما زمًئه ىف حالاة‬
                                                             ‫غياهبم ىن العما.‬
                                         ‫3 -يعما اظوظ ىلى تسهيا مهمة زمًئاه‬
                                                ‫ايجثد حىت إذا مل يطلب ممه ذلك.‬
                                         ‫4 -يزود اظوظ زمًئه باظعلوما اظماسابة‬
                                                 ‫الىت تساىثهم ىلى أداء أىماهلم.‬
                                           ‫-حيترم اظوظ حقاود ولصوفايا‬               ‫1‬
                                                                ‫الزمًء اآللرين.‬
                                         ‫-يتشاور اظوظ مع الزمًء اآللارين ىف‬         ‫6‬
                                                 ‫حالة اختاذه لقرار قث يؤثر ىليهم.‬
                                         ‫-يفكر اظوظ ىف مشاكا العماا الاىت‬           ‫3‬
                                                                  ‫تواجه الزمًء.‬
                                         ‫-ال يقضى اظوظا معاام الوقات ىف‬             ‫4‬
                                               ‫الشكو من أبسط مشاكا العما.‬
                                         ‫9 -اظوظ ال يعما ىلى تضخيم اظشااكا‬
                                                              ‫الىت تواجهه ىف العما.‬
                                           ‫21 حيرص اظوظ ىلى قضاء معام ساىا‬      ‫-‬
                                                     ‫العما ىف أداء واجبا العما.‬
                                                                                ‫-‬
                                         ‫11 اظوظ ممضبط دائماً يلتزم مبواىيث العما‬
                                                                           ‫احملثدة.‬
                                 ‫- 65 -‬
 ‫غري موافق‬   ‫غري‬   ‫غري‬           ‫موافق‬
                         ‫موافق‬                     ‫العباااااارات‬
‫حمدد موافق على اإلطالق‬           ‫جداً‬

                                         ‫21 يواظب اظوظ ىلى حضاور العماا‬‫-‬
                                                   ‫وحريص ىلى ىثم الغياب.‬
                                         ‫ىلى متابعة كا أنشاطة‬            ‫-‬
                                                                 ‫31 حيرص اظوظ‬
                                                          ‫اظمامة باهتمام بالغ.‬
                                           ‫41 يواظب اظوظ ىلى حضور اللقااءا‬    ‫-‬
                                         ‫والمثوا غري الرمسية الىت تعقثها اظمامة.‬
                                           ‫11 يقثم اظوظ العثيث مان االقتراحاا‬ ‫-‬
                                                   ‫لتطوير طرد العما باظمامة.‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:5
posted:6/6/2012
language:
pages:56