and Smith by P1vyFK06

VIEWS: 35 PAGES: 50

									   ‫مؤشر مقترح لقياس مستوى الشفافية واإلفصاح‬
              ‫في الشركات السعودية‬




     ‫الدكتور / محمد بن سلطان القباني السهلي‬
‫أستاذ المحاسبة المشارك ـ جامعة الملك سعود بالرياض‬




                   ‫مارس 2020م‬

      ‫ورقة عمل ال يجوز االقتباس بدون إذن الباحث‬
               ‫مؤشر مقترح لقياس مستوى الشفافية واإلفصاح‬
                              ‫في الشركات السعودية‬
                                                                              ‫ملخص:‬
‫تهدف هذه الدراسة إلى قياس درجةة فةفاةية اصةحةاى ةةى اليرةارما ال اليةة‬
  ‫ال نشورة من قبل الشاكات ال يداولة ةى السةو السةدودم مةن خةل قيةا‬
‫الباحث بدراسة ميدانية على عينة من الشةاكات السةدودمة لييدمةد مةد مةا‬
              ‫تي يع به اليرارما ال الية ال نشورة ليلك الشاكات من ففاةية .‬
‫وتنبع أه ية البيث كون الشفاةية أحد الخحائص الائيسية لجةودة اليرةارما‬
    ‫ال اليةةةة ال نشةةةورة حيةةةى أنهةةةا ألةةةبي حاليةةةا ال ديةةةار الائيسةةةى لياتيةةة‬
‫الشاكات ةى أسوا ال ا . ول ا للشفاةية واصةحاى ةةى اليرةارما مةن أرةا‬
‫واضة علةةى كفةةا ة السةو ال اليةة. ك ةةا أن للبيةةث أه يةة خالةةة ةةةى اتةةه‬
‫كونه مياو قياس ففاةية اصةحاى ةى اليرارما ال الية ال نشورة للشاكات‬
‫السةةدودمة مسةةيخدما ال رةةاميت اليةةى تةةد اصعي ةةاد عليهةةا ةةةى الفيةةاة الرليلةةة‬
‫ال اضةةية ةةةى قيةةاس فةةفاةية اصةحةةاى ةةةى الةةدو ال يردمةةة م ةةل الو مةةات‬
‫ال ييةةةدة وغياهةةةا لبيةةةان مسةةةيو فةةةفاةية اصةحةةةاى ةةةةى اليرةةةارما ال اليةةةة‬
‫للشاكات السدودمة ومرارنة لك مع فةفاةية اصةحةاى ةةى اليرةارما ال اليةة‬
                                               ‫للشاكات اليى تد ل ةى تلك الدو .‬
                                                                        ‫1ـ مردمـة:‬
  ‫الواقع أن مبةدأ اصةحةاى والشةفاةية مةن ال بةادم ال ياسةبية الية ت يةا قلة‬
‫ال سئولين عن أسوا ال ا وواضد ال داميا ال ياسةبية ليةيرياه ال بافةا‬
  ‫ة جودة اليرةارما ال اليةة ال نشةورة ولييرياهةا ال بافةا ةة كفةا ة السةو‬
                                                                     ‫ال الية.‬
‫وتُدد الشفاةية واصةحاى ‪ Disclosure Transparency‬أحد الخحائص‬
‫الائيسية لجودة اليرةارما ال اليةة واليةى مجة أن تيةوةا ةةى تلةك اليرةارما‬
‫حيى تي كن من أدا الةدور ال نيرةا منهةا . وةة هةذا الحةدد مرةو ‪John‬‬
‫‪ - M . Morrissey‬عضو هيئةة البورلةة ارمامكيةة ‪ " SEC‬إن الهةدف‬
‫الائيت لرةوانين ارورا ال اليةة ةةى الو مةات ال ييةدة هةو ضة ان ارمانةة‬
‫والكفةةا ة لسةةو ال ةةا وتتومةةد ميخةةذ الرةةاارات اصسةةي ارمة باصةحةةاى‬
‫الكامل والداد . ةالشفاةية ةى اليرارما ال الية تلد دورا أساسيا ة رةةع‬
‫كفا ة أسوا ال ا م ا مير أةضل تخحيص لل وارد ال ياحة . ةالشةفاةية‬
‫تساعد ال سي امن ال راضين وغياهد من ال يداملين ةى السةو علةى‬
‫تريةةيد الوضةةع ال ةةالى للشةةاكة ومةةن رةةد تسةةاعدهد علةةى إتخةةا الرةةاارات‬
‫ا سةةي ارمة واصئي انيةةة السةةلي ة وةةةى النهامةةة م كةةن أن مسةةاعد لةةك علةةى‬
                                            ‫زمادة درجة ال رة ةى سو ال ا .‬
‫وباصضاةة إلى لك ةإن الشفاةية أحد ركائت حوك ة الشاكات حيث تسةاعد‬
 ‫مجلةةةت اصدارة علةةةى تريةةةيد ةداليةةةة اصدارة الينفيذمةةةة وت كنةةةه مةةةن إتخةةةا‬
‫الرةةةاارات اليحةةةيييية مبكةةةاا قبةةةل حةةةدوض أ خلةةةل ةةةةى الوضةةةع ال ةةةالى‬
                                                                          ‫للشاكة " .‬
‫وقةةةةد أد إنهيةةةةار بدةةةة الشةةةةاكات ال داوةةةةةة ومةةةةا تبدةةةةه مةةةةن خسةةةةائا‬
‫لل سي امن إلى ةردان ال رة ةةى اليرةارما ال اليةة ال نشةورة ومةا تيومةه مةن‬
 ‫مدلومات بل وةردان ال رة ةةى مهنةة ال ياسةبة وال ااجدةة بحةفة عامةة‬
‫وةرةةدان ال رةةة ةةةى سةةو رأس ال ةةا بحةةفة عامةةة ةضةةل عةةن الحةةدمة‬
                                           ‫ارخلقية اليى ألي بها ال جي ع ككل .‬
‫وةى هذا الخحوص ظها برةوة محةحل فةفاةية اصةحةاى ‪Disclosure‬‬
‫‪ Transparency‬سةةةوا ةةةةى وسةةةائل اصعةةةل ال يخححةةةة ةةةةى الشةةةئون‬
‫ال الية أو من قبل ال سي امن ةى سو رأس ال ا وكةذا مةن قبةل الجهةات‬
‫الاقابية كيحد الخحائص الائيسية لجودة اليرارما ال الية واليى مجة أن‬
  ‫تيوةا ةةى تلةك اليرةارما حيةى تةي كن مةن أدا الةدور ال نيرةا منهةا . وةة‬
  ‫هذا السيا هب وسةائل اصعةل وعةدد كبيةا مةن ال سةي امن إلةى الرةو‬
‫بين عد تةواةا الشةفاةية ةةى اليرةارما ال اليةة ال نشةورة كةان ب ابةة السةيار‬
‫الذ مكن اصدارة من إخفا الك يا من ال شاكل اليى أد تااك ها عا بدةد‬
  ‫أخةةا إلةةى إنهيةةار تلةةك الشةةاكات م ةةل إدارة الةةاب الي ومةةل مةةن خةةار‬
                                                           ‫ال يتانية وغياها .‬
‫ولرد بلغ ففاةية اصةحةاى حاليةا درجةة مةن اره يةة بييةث ألةبي هةى‬
‫ال ديار الائيسى لياتي ‪ Ranking‬الشاكات ةى السةو ارمامكةى مةن‬
  ‫قبل ال ؤسسات ال الية الكبا م ةل ‪ Standard & Poor‬و ‪Moody‬‬
‫علةةةى الةةةاغد مةةةن أن هةةةذا ال حةةةحل لةةةد مةةةاد ضةةة ن خحةةةائص جةةةودة‬
‫ال دلومةةات ال ياسةةبية اليةةةى تضةة نيها تولةةية ال فةةةاهيد رقةةد (2) ضةةة ن‬
 ‫مشةةاوا اصرةةار الفكةةا لل ياسةةبة ال اليةةة الةةذ قدمةةه مجلةةت مدةةاميا‬
                      ‫)6002( ‪Mensah et al‬‬                   ‫ال ياسبة ال الية‬

‫ومع أن موضوا ارةحاى من أك ا ال واضيع نرافةا ةة ال ياسةبة ال اليةة‬
‫خل الدرد ال اض . وعلى الاغد من اهي ةا بدة الدراسةات ال ياسةبية‬
‫ة ال لكة مؤخاا بدراسة اصةحاى ة ال لكة بشةكل عةا إ أن قيةاس‬
‫مسةةيو اصةحةةاى ة ة الشةةاكات السةةدودمة لةةد ميخةةذ نحةةيبه مةةن الدراسةةة‬
                                                                   ‫والبيث .‬


                                                      ‫0ـ أهمية وأهداف الدراسـة:‬
‫تنبع أه ية البيث كون الشفاةية أحةد الخحةائص الائيسةية لجةودة اليرةارما‬
    ‫ال اليةةةة ال نشةةةورة حيةةةى أنهةةةا ألةةةبي حاليةةةا ال ديةةةار الائيسةةة لياتيةةة‬
‫الشةةاكات ة ة أسةةوا ال ةةا و رتبةةار الشةةفاةية واصةحةةاى ة ة اليرةةارما‬
‫ب سيو كفا ة السو ال الية. ك ا أن الدراسة تكيس أه ية خالة لرياسةه‬
‫مسيو ففاةية اصةحاى ةى اليرارما ال الية ال نشورة للشةاكات السةدودمة‬
‫بيسةةيخدا ال رةةاميت اليدم ةةة ال سةةيخدمة ةة ةةةى الةةدو ال يردمةةة ومةةن رةةد‬
                                           ‫مرارنة الواقع السدودم مع تلك الدو .‬
‫ك ا تتداد أه ية ففاةية اصةحاى ةى السو السدودم بحفة خالةة نرةاا‬
‫لرلة عدد ال ؤسسات ال اليةة والشةاكات ال يخححةة ةةى ترةدمد ال دلومةات‬
‫والييليةةل ال ةةالى أو ترةةدمد اصسيشةةارات ال اليةةة م ةةا مجدةةل اليرةةارما ال اليةةة‬
‫ال نشةةورة للشةةةاكات هةةى ال حةةةدر ارساسةةى الةةةذ م كةةن لل سةةةي امن‬
  ‫اصعي ةاد عليةه ةةى اليحةو علةى ال دلومةات عةن الشةاكات بغيةة إتخةةا‬
                                               ‫الراارات ا سي ارمة.‬
‫ولرد بلغ ففاةية اصةحةاى حاليةا درجةة مةن اره يةة بييةث ألةبي هةى‬
‫ال ديار الائيسى لياتي ‪ Ranking‬الشاكات ةى السةو ارمامكةى مةن‬
  ‫قبل ال ؤسسات ال الية الكبا م ةل ‪ Standard & Poor‬و ‪Moody‬‬
‫علةةةى الةةةاغد مةةةن أن هةةةذا ال حةةةحل لةةةد مةةةاد ضةةة ن خحةةةائص جةةةودة‬
‫ال دلومةةات ال ياسةةبية اليةةةى تضةة نيها تولةةية ال فةةةاهيد رقةةد (2) ضةةة ن‬
‫مشةةةاوا اصرةةةار الفكةةةا لل ياسةةةبة ال اليةةةة الةةةذ قدمةةةه مجلةةةت مدةةةاميا‬
              ‫)6002( ‪Mensah et al‬‬                              ‫ال ياسبة ال الية .‬


‫وإ ا كانة فةةفاةية اصةحةةاى تييةةل حاليةةا تلةةك ال كانةةه الهامةةة ةةةى الو مةةات‬
‫ال ييةةةدة ارمامكيةةةة واليةةةى مفيةةةاأ أن تي يةةةع بيليةةةات وم ارسةةةات جيةةةدة‬
‫ليوك ة الشاكات وأسالي ةدالة لضبط أدا سو ال ا ة ن بةا أولةى‬
‫أن تييل ففاةية اصةحاى مكانة أك ا أه ية ةى ال لكة على إعيبةار حدارةة‬
‫السو ال الية سي ا بدد لدور عدد من اليوليات الي تدعو إلى رةةع‬
‫مسيو الشفاةية واصةحاى ة السةو السةدودم . وكةذلك بدة اليرةارما‬
‫الية تشةةيا إلةى وجةةود نرةار ضةةدم ةةى حوك ةةة الشةاكات خحولةةا ةي ةةا‬
                                                        ‫ميدل بالشفاةية واصةحاى.‬


‫وتهدف هذه الدراسة إلى قياس درجة ففاةية اصةحاى ةة اليرةارما ال اليةة‬
‫ال نشورة من قبل الشاكات ال يداولة ة السو السدودم من قيا الباحةث‬
 ‫بدراسة ميدانية على عينة من الشةاكات السةدودمة لييدمةد مةد مةا تي يةع‬
                   ‫به اليرارما ال الية ال نشورة ليلك الشاكات من ففاةية .‬
 ‫اصةحةةاى ة ة‬     ‫وتهةةدف هةةذه الدراسةةة بشةةكل خةةاص إلةةى دراسةةة مسةةيو‬
                       ‫الشاكات ال ساه ة ة ال لكة من الجوان اليالية :‬
                                   ‫‪ ‬هيكل ال لكية وحرو ال ساه ين‬
                         ‫‪ ‬الشفاةية ال الية واصةحاى عن ال دلومات‬
                                  ‫‪ ‬هيكل مجلت اصدارة واصجاا ات‬
                ‫‪ ‬مرارنة مسيو اصةحاى بين قحاعات السو ال الية‬


‫وسييد تنريد باق هذه الدراسة إلى أقسا رئيسية هة : الدراسةات السةابرة‬
‫رد ةاضيات الدراسة. وميت بدد لك منهجية الدراسةة رةد نيةائل الدراسةة‬
                                         ‫وأخياا الخللة واليوليات.‬


                                                   ‫3. الدراسـات السابقة:‬
  ‫على الاغد من ك اة الدراسات ال يدلرة بالشفاةية واصةحاى وتداخلها إ‬
‫أنه تبدةا لغةاأ الدراسةة سةناكت علةى أهةد الدراسةات الية تناولة كيفيةة‬
                                                ‫قياس ففاةية اصةحاى .‬

                            ‫0.3 دراسات تناولت كيفية قياس شفافية اإلفصاح‬
   ‫قد عدد من الباح ين بد ال رةاميت لشةفاةية اصةحةاى منهةا علةى سةبيل‬
‫ال ةةا ال ريةةاس الةةذ قدمةةه )3002( ‪ Bushman et al‬وربرةةا له ةذا‬
‫ال رياس تيير ففاةية اصةحاى ةةى اليرةارما ال اليةة إ ا تةواةات ةةى تلةك‬
‫اليرةةارما خ سةةة خحةةائص وهةةى: اصةحةةاى عةةن ال دلومةةات ال اليةةة (م ةةل‬
‫اصسةةي ارات روملةةة ارجةةل مدلومةةات عةةن الرحاعةةات اليةةى تيكةةون منهةةا‬
‫الشةةاكة مدلومةةات عةةن الشةةاكات اليابدةةة) اصةحةةاى عةةن ال دلومةةات‬
‫الخالة باليوك ة (م ل ال سي امن الائيسيين ةى الشاكة نسبة ملكيةيهد‬
‫لألسهد ال دمامن مجلت اصدارة واللجان اليابدةة لةه) حدارةة اصةحةاى‬
‫(مةةةد تكاارمةةةة اليرةةةارما ال اليةةةة عةةةدد البنةةةود اليةةةى تيضةةة نها اليرةةةارما‬
‫الفيامةةة) اصةحةةاى عةةن السياسةةات ال ياسةةبية ( م ةةل رةةا تج يةةع قةوائد‬
‫الشةةاكات اليابدةةة إسةةيخدا ال خححةةات واصحيياريةةات) ومحةةداقية‬
    ‫اصةحاى (مد مااجدة تلك اليرارما من أحد مكات ال ياسبة الكبار) .‬

‫ك ا قدم بد ال نر ات الدوليةة بدة ال ؤفةاات للشةفاةية واصةحةاى‬
‫منها على سبيل ال ا ال ؤفا الذ قدميه منر ة الين ية واليدةاون الةدولى‬
‫‪ OECD‬وربرا لهذا ال ؤفا تيير ففاةية اصةحاى ةى اليرةارما ال اليةة‬
‫إ ا تض ن اصةحاى ةةى تلةك اليرةارما ر ةان مدلومةات أساسةية هةى النيةائل‬
  ‫ال اليةةة واليشةةغيلية أهةةـداف الشةةاكة ال ةةلن الائيسةةيين لألسةةهد وحرةةو‬
‫أعضا مجلت اصدارة وال ةدمامن ال دةاملت مةع اررةااف‬                                      ‫اليحوم‬
   ‫و الدلقةةة ال خةةارا اليةةى تواجةةه الشةةاكة الدةةاملين واررةةااف و‬
‫ال حةةةةةةةةةال ةةةةةةةةةةى الشةةةةةةةةةاكة و هيكةةةةةةةةةل وإجةةةةةةةةةاا ات اليوك ةةةةةةةةةة .‬
                                                                     ‫)4002( ‪OECD‬‬
    ‫وعلى الاغد من مياو ت الباح ين وال نر ةات ةةى هةذا الحةدد إ أن‬
‫ال ريةةاس ارك ةةا فةةهاة والةةذ إعي ةةدت عليةةه مدرةةد - إن لةةد مكةةن كةةل -‬
‫الدراسات اليى تناول قياس ففاةية اصةحاى هو لك ال رياس الذ قدميةه‬
‫فاكة ‪ Standard & Poor‬ال الية. وربرا لهذا ال ريةاس تييرة الشةفاةية‬
‫ةى اليرارما ال الية إ ا تض ن اصةحاى ةى تلك اليرارما 83 بند أو مدلومة‬
‫مةن تلةةك ال دلومةةات اللزمةةة لريةةا ال سةةي امن بإتخةةا قةةاارات إسةةي ارمة‬
‫سةةةلي ة مةةةع إعحةةةا تلةةةك البنةةةود أوزان أو نرةةةار مخيلرةةةة حسةةة أه ييهةةةا‬
      ‫لل سي امن بييث محل مج وا النرار ةى هذا ال رياس إلى 38 نرحة .‬


‫وةى هذا الحدد قا )2002( ‪ Patel and Dallas‬بيحبي هذا ال رياس‬
‫لييدمد درج ة الشفاةية اليى تي يع بها الشاكات الداملة ةى أسوا رأس‬
  ‫ال ا ةى كل الو مات ال ييدة ال لكة ال ييدة إسيااليا اليابان‬
‫دو جنو فا أسيا وبد الدو ةى أمامكا اللتينية . وأظهات‬
‫الدراسة أن الشاكات اليى تد ل ةى أسوا رأس ال ا ةى كل من‬
‫الو مات ال ييدة وال لكة ال ييدة وإسيااليا كان أك ا الشاكات ففاةية‬
‫بين ا كان الشاكات اليى تد ل ةى أسو رأس ال ا ةى دو أمامكا‬
                                      ‫اللتينية أقل الشاكات ففاةية .‬


‫وةى نفةت اصتجةاه قةا )2002( ‪ Patel et al‬بيحبية هةذا ال ريةاس لريةاس‬
 ‫ففاةية اصةحاى للشاكات اليةى تد ةل ةةى تسةدة عشةا سةوقا مةن ارسةوا‬
 ‫النافئة ةةى كةل مةن أسةيا ( الحةين الهنةد أندونسةيا كورمةا ماليتمةا‬
 ‫باكسةةيان الفلبةةين تاملنةةد) وأمامكةةا اللتينيةةة (اررجنيةةين الباازمةةل‬
   ‫فيلى ال كسيك بياو ) وأوربا والشا اروسط ( ج هورمةة اليشةيك‬
‫ال جةةةا بولنةةةدا تاكيةةةا جنةةةو إةامريةةةا ) . وقةةةد وجةةةدت الدراسةةةة أن‬
  ‫الشاكات اليى تد ل ةى أسوا رأس ال ا ةى أسةيا باصضةاةة إلةى جنةو‬
‫إةامريا كان ارةضل من حيث مسيو الشفاةية مرارنة مع الشةاكات اليةى‬
       ‫تد ل ةى ارسوا ارخا وخحولا أسوا دو أمامكا اللتينية .‬




  ‫الدراسات الي‬    ‫أما على مسيو ال لكة الدابية السدودمة ةرد اهي‬
‫تناول اصةحاى بددد من الجوان النرامة واليحبيرية ال يدلرة باصةحاى‬
   ‫. ةبد الدراسات م ل ركتت على ال يحلبات الدامة لإلةحاى (تاك‬
 ‫1401) ة حين تناول دراسات أخا الجوان ال اتبحة با ليتا‬
  ‫ب ديار الداأ واصةحاى والدوائ الي تدياأ هذا ا ليتا (ال ليد‬
‫7881). إ أنه ملحظ قلة الدراسات الي تيناول مراميت اصةحاى‬
                                                       ‫والشفاةية.‬
‫ولدل دراسة عبدالسل تاك (1401) حو ميحلبات اصةحاى الدامة‬
‫وقياس مد تواةاها ة اليرارما ال الية للشاكات ال ساه ة السدودمة أحد‬
  ‫أوائل الدراسات الي تداض لإلةحاى ة ال لكة. وقد تولل‬
‫الدراسة أن " ال دلومات الي تد اصةحاى عنها ة اليرارما ال الية غيا‬
                                      ‫كاةية ليلبية حاجات ال سيفيدمن".‬
 ‫أما بهج (1401) ةرد ركت على اصةحاى ة الروائد ال الية وموقم‬
‫ال ااجع الخارج منه وبشكل عا ةان نيائل دراسيه تشيا إلى وجود‬
‫اخيل ةات كبياة ة مسيو اصةحاى بين الشاكات ميل الدراسة ارما‬
‫الذم ميحل تدخل السلحات ال دنية لض ان توةيا ال دلومات اللزمة‬
                                        ‫ل سيخدم الروائد ال الية.‬
‫وة نفت السيا أوضي دراسة توةي الخيا (8401) أنه موجد‬
‫اتفا بين قحاعات ال سيفيدمن الائيسين بشان ميحلبات الداأ‬
  ‫واصةحاى ة ال لكة وأن افياارات مديار الداأ واصةحاى تف‬
‫بكل احيياجات ال سيفيدمن حاليا ومسيربل. ك ا أوضي الدراسة أن هنان‬
‫تبامن ة درجة اصةحاى ة اليرارما ال الية ال نشورة من فاكة إلى‬
‫أخا وأنه موجد اليتا لددد من الشاكات بال ديار بدرجات ميفاوتة.‬
 ‫وأما ال ليد (7881) ةرد ناقش مد اليتا الشاكات ال ساه ة السدودمة‬
  ‫عن إعداد ترارماها بال يحلبات اصلتامية لإلةحاى ال ياسب ربرا لنرا‬
‫الشاكات السدودم وكذلك مديار الداأ واصةحاى الدا .وقد تبين من‬
 ‫الدراسة عد اليتا ج يع الشاكات ال ساه ة السدودمة باصةحاى عن‬
‫نسبة ا ليتا بين 21,81% كيد‬             ‫ال دلومات اصلتامية .وقد تااوح‬
  ‫أدنى و77,48% كيد أقحى . أما النسبة الدامة لدد ا ليتا ةرد‬
   ‫كان 12%. وقد انيهى الباحث إلى أن النيائل الي تد اليولل إليها تدن‬
 ‫أنه مه ا كان اصجاا ات ال يبدة للاقابة على ع لية ا ليتا بواسحة‬
 ‫وزارة اليجارة أو الهيئة السدودمة لل ياسبين الرانونيين ةه تديبا غيا‬
                                                               ‫كاةية.‬
                                                ‫4ـ منهجية الدراسـة:‬
 ‫تدي د هذه الدراسة على ال نهل اصمجاب ‪ Positive Theory‬الذم مرو‬
‫على تج يع البيانات ال يدلرة ب يغياات الدراسة ومن رد تيليل نيائل‬
‫الدراسة ومياولة تردمد بد اليفسياات الد لية والنرامة ليلك النيائل.‬
‫ومدد هذا ال نهل أك ا مناسبة رهداف الدراسة. وةي ا مل فاى مفحل‬
                                                ‫لل نهجية ال سيخدمة‬


                                         ‫0.4 اإلطار النظري للدراسة:‬
‫مييدد اصرار النرام للدراسة من دواةع اصدارة إلى تردمد مدلومات أقل‬
‫إلى ال سي امن بهدف تغلي محاليها على محال ال سي امن. إ أن‬
‫أه ية اصةحاى ض ن آليات اليوك ة لينشيط أسوا رأس ال ا جدل‬
‫الهيئات النرامية وال هنية تيدخل بحورة مبافاة ة تنريد ع لية‬
‫اصةحاى. لذا اتجه عدد من الباح ين وال ؤسسات ال الية إلى قياس جودة‬
‫اصةحاى عن رام تحوما مؤفاات اصةحاى إ أن هذه ال ؤفاات‬
  ‫ترل ماتبحة بالبيئة النرامية وال هنية للدولة ال دنية. وعلى هذا ارساس‬
‫سوف نيناو ة هذا الجت أه ية اصةحاى ال ياسب ةى البيئة السدودمة‬
‫وضاورة تحوما مؤفا لإلةحاى ة البيئة السدودمة اعي اداَ على مؤفا‬
                                            ‫مؤسسة سياندرد آند بورز.‬


                                      ‫0.4 أهمية اإلفصاح المحاسبي:‬
  ‫مُدد اصةحاى والشفاةية أحد ركائت اليوك ة وةرا ل بادم اليوك ة‬
‫الحادرة من ‪ OECD‬ةاصةحاى والشفاةية تساعد على اتخا الراارات‬
  ‫بسهولة وكفا ة ك ا مساعد على تدتمت وزمادة ررة ال سي امن ة‬
‫الشاكة وباليال سهولة اليحو على الي ومل. ومدُد اصةحاى أحد‬
  ‫ميددات كفا ة السو ال ال حيث ارتبح مشاكل أسوا ال ا ةى الدو‬
  ‫ك ا ارتبط ضدم الكفا ة رسوا‬      ‫ال يردمة ب شاكل اصةحاى ال ياسب‬
‫ال ا ةى الدو النامية بدد كفامة اصةحاى والشفاةية اليى ترو بها‬
                                   ‫الشاكات ال ريدة ةى تلك ارسوا .‬
‫وتاجع أه ية اصةحاى ال ياسب بالنسبة لألسوا ال الية إلى مساه ة‬
‫ارولى مشكلة عد ت ارل‬        ‫اصةحاى ة حل مشكليين أساسييين‬
‫ال دلومات وال انية مشكلة الوكالة ( ,‪Patel, Balic, and Bwakira‬‬
                                                      ‫2002).‬
‫وتك ن مشكلة ال دلومات ( ‪Healy and Palepu, 2001,Burkhardt‬‬
‫9002 ,‪ )and Strausz‬أن إدارات الشاكات لدمها - ة الدادة -‬
   ‫مدلومات عن الشاكة تفو ما لد ال سي امن . وهذه ال شكلة ميات‬
  ‫إ ا ما اسيخدم اصدارة ما لدمها من مدلومات ة‬          ‫عليها ةشل السو‬
‫تضليل ال سي امن م ا مؤدم إلى إحجا أليا ال دخاات عن‬
 ‫ا سي ار ةى ارورا ال الية. أما ال شكلة ال انية ةإنها تبدأ بدد اتخا‬
‫أليا ال دخاات قااراتهد با سي ار ةى ارورا ال الية اليى تحدرها‬
‫الشاكات. ةيليا ال دخاات ميخذون قااراتهد ا سي ارمة بهدف‬
‫تولى منال إدارمة ةى الشاكات ال حدرة لألورا ال الية بل بهدف‬
  ‫تيري عوائد اسي ارمة على مدخااتهد من هنا تبدأ خالية انفحا‬
  ‫ال لكية عن اصدارة وتبدأ مشكلة الوكالة ةى الرهور. وتي ل مشكلة‬
  ‫الوكالة ةى أن ال دمامن مسيخدمون ما لدمهد من مدلومات ةى تيري‬
‫محاليهد الشخحية على حسا أليا رأس ال ا ومفحيون عن‬
   ‫ال دلومات بالردر الذ مير محاليهد. من ناحية أخا ةإن أليا‬
‫رأس ال ا ماغبون ةى اصةحاى لييري نوعا من ال سا لة ال ياسبية‬
‫عن اردا ليراما ا سي اار ةى ملكية ارورا ال الية من عدمه ومدي د‬
‫أليا رأس ال ا على ال دلومات ال ياسبية اليى تردمها اصدارة ةى‬
‫ترييد اردا . ك ا أن سيحاة اصدارة على ال دلومات وكونها ال حدر‬
  ‫ارساسى لها جدل ال دلومات ال ياسبية سلدة خاضدة للينريد ةى أ‬
‫دولة على ما الدحور ك ا اعيبا اصةحاى ال ياسبى أهد آليات‬
‫اليوك ة اليى تنر ها الهيئات النرامية م ل هيئة سو ال ا لليد من‬
‫ال شاكل النافئة عن سيحاة اصدارة على ال دلومات. ومديرد ك يا من‬
  ‫ا لباح ين أن اصةحاى عن مدلومات ال ياسبة ال الية نفسها هو نيا‬
‫لدوامل اليوك ة ارخا اليى تيكد نشار اصدارة. وهذا ا عيراد مديبا‬
‫ليييا إلى حد بديد حيث مكون لك يا من آليات اليوك ة الخارجية م ل‬
‫ال ااجدة وميحلبات اصةحاى النرامية ومداميا ال ياسبة تيريا مهد على‬
‫جودة وحجد اصةحاى ال ياسبى ةى اليرارما ال الية. ك ا أن دواةع اصدارة‬
 ‫والاقابة اليى م ارسها أعضا مجلت اصدارة تؤرا أمضا ةى اررقا‬
‫ال ياسبية ال نشورة. بنا ا على لك م كن النرا إلى آليات اليوك ة من‬
‫منرور أراها على اررقا ال ياسبية ( ,0002 ,‪Bushman et al‬‬
‫1002 ,‪ .)Sloan‬هذا مدنى أن جودة اصةحاى ال ياسبى هو نييجة م كنة‬
                                   ‫لفاأ آليات اليوك ة ةى دولة مدينة.‬
  ‫الجان ال هد لدلقة اصةحاى عن ال دلومات ال ياسبية بآليات اليوك ة‬
‫هو أنه م كن اسيخدا ال دلومات ال ياسبية ةى تشغيل ع ليات الاقابة‬
‫اليى تيد ةى ظل واحد أو أك ا من آليات اليوك ة. وموض ‪Bushman‬‬
 ‫)1002( ‪ and Smith‬الددمد من آليات اليوك ة اليى م كن اسيخدا‬
‫ال دلومات ال ياسبية لي كين ع لية الاقابة اليى تيحلبها تلك اآللية. على‬
‫سبيل ال ا عرود اليواةت اليى تبا مع اصدارة تديبا واحدة من آليات‬
 ‫اليوك ة للاقابة على أدا ال دمامن. تشغيل هذه اآللية ميحل قياس اردا‬
   ‫الفدلى ومرارنيه باليدود ال سيهدةة ل ن حواةت ال دمامن ومذه‬
‫‪ Bushman and Smith‬ربدد من لك حيث موضيان أن ال دلومات‬
‫ال ياسبية عن أدا الشاكة تسيخد ةى قاارات تديين وعت ال دمامن.‬
‫من ناحية أخا ةإن اصةحاى ال ياسبى م ل ال حدر ارساسى‬
‫لليحو على مؤفاات اردا ال الى للشاكة اللزمة لرياس اردا ال الى‬
‫واليشغيلى للشاكة وهنا مرع الدور ال ياسبى ةى منرومة حوك ة‬
‫الشاكات. وهنان من مذه ربدد من خحط حواةت ال دمامن وموض أن‬
‫ال دلومات ال ياسبة ال الية تسيخد ةى مسا لة ال دمامن وال دمامن‬
 ‫ال اليون من قبل مجلت اصدارة أو سلحات اليوك ة الخارجية عن أدا‬
‫ال نشية وعن جودة اررقا ال ياسبية ( ‪DeAngelo, 1988, Geiger‬‬
‫6002 ,‪ .)and North‬تيسيسا على ما ترد ةإن آليات الاقابة على‬
‫الشاكات ال ساه ة لليد من م ارسات السلون ا نيهاز لإلدارة تدي د‬
‫بحفة أساسية على اصةحاى ال ياسبى ونراا رن اصدارة هى ال سئولة‬
  ‫مسيو‬      ‫عن اصةحاى ةإنه من ال يوقع أن ت يل اصدارة إلى تخفي‬
                ‫اصةحاى ولن تيوسع ةيه إ بالردر الذ مير محاليها.‬
               ‫8.0 دور الهيئات ال هنية واصفااةية ة تنريد اصةحاى:‬
‫نراا ره ية اصةحاى ةإن الهيئات اليشامدية ةى مدرد دو الدالد‬
  ‫تدخل لينريد اصةحاى و لك بوضع قواعد نرامية تيدد مسيو‬
‫اصةحاى ةى اليرارما ال الية للشاكات ال ساه ة. ولرد قد الددمد من‬
‫الباح ين تفسياات لذلك بين الرواعد النرامية سوف ترلل الفجوة ال دلومات‬
‫بين ال سي امن واصدارة من ناحية وبين ال سي امن ال يياةين‬
            ‫وال سي امن البسحا من ناحية أخا (8991 ,‪.)Beaver‬‬


‫إن النرا إلى اصةحاى ال ياسبى باعيباره ع لية نرامية ماتبط بآليات‬
  ‫اليوك ة ةى بيئة مدينة مجدل أ باحث مدرس جودة اصةحاى ال ياسب‬
‫ة ظل ال يحلبات النرامية وال هنية ةى بيئة مدينة. ةال داميا ال ياسبية‬
‫ةى تلك البيئة تيدد مسيو اصةحاى اللز ةى الروائد ال الية السنومة‬
‫والدورمة ك ا أن قوانين سو رأس ال ا والشاكات تلرى على الهيئات‬
‫اصفااةية تضع قواعد تيدد بشكل كبيا مسيو اصةحاى ال حلو من‬
‫الشاكات ال ريدة ةى أسوا ال ا (0102 ,‪ .)Cheung et al‬وأخياا ةإن‬
‫جودة ال ااجدة واليى تيددها ربيدة ال سئوليات اليى تفاضها البيئة‬
       ‫على ال ااجدين ةى البيئة تؤرا بشكل مبافا ةى مسيو اصةحاى.‬


‫وباليحبي على البيئة السدودمة ةإن الهيئة السدودمة لل ياسبين الرانونيين‬
‫قد ألدرت مديار الداأ واصةحاى الذم ميدد ميحلبات الداأ‬
‫واصةحاى ةى الروائد ال الية ك ا ميدد ميحلبات الرياس والداأ‬
              ‫واصةحاى ال ياسبى لكل عنحا من عنالا الروائد ال الية.‬
‫ك ا أن نرا هيئة السو ال الية الحادر عا 0442 قد أوض أن من‬
‫مها الهيئة الد ل على تيري الددالة والكفامة والشفاةية ة مداملت‬
‫ا ورا ال الية وتنريد ومااقبة ا ةحاى على ال دلومات ال يدلرة‬
 ‫بارورا ال الية. وتيكيد ره ية اصةحاى والشفاةية ألدرت الهيئة عا‬
                            ‫ُ‬
‫1442 ئية حوك ة الشاكات حيث خحص البا ال الث من اللئية‬
‫لسياسات وإجاا ات اصةحاى والشفاةية. أما على مسيو ال ارسة‬
  ‫ال هنية لل ااجدين ةإن جودة ال ااجدة سوف تؤرا على مسيو‬
                       ‫اصةحاى ة الروائد ال الية للشاكات ال ساه ة.‬


                                    ‫4.4 مؤشر اإلفصاح المحاسبي :‬
‫نخلص م ا ترد أن اصةحاى ال ياسبى مُدد عامل ميورم ةى حوك ة‬
‫الشاكات وأن جودة اصةحاى ال ياسبى هو اندكاس مبافا ليشغيل‬
‫آليات اليوك ة بكفا ة عالية. من هنا بدأت أنرار عدد من الباح ين تيجه‬
‫إلى قياس جودة اصةحاى ال ياسبى ك ا اتجه عدد من ال ؤسسات ال الية‬
‫تحوما مراميت أو مؤفاات تسيخد لليكد على جودة اصةحاى‬
‫ال ياسبى. بد الباح ين اعي دوا ةى دراسة جودة اصةحاى ةى بيئة‬
‫مدينة على مؤفاات رورتها مؤسسات وهيئات عال ية مداوةة م ل‬
‫مؤفا ‪ S&P‬ومؤفا مؤسسة ال يللين ال اليين ‪Lang and ( AIMR‬‬
‫0002 ,‪ )Lundholm‬بين ا اعي د عدد آخا من الباح ين على مراميت‬
  ‫,2002 ‪Miller‬‬         ‫خالة رورها الباح ون ةى دراساتهد (م ل‬
‫0102 , ‪ .)Cheung et al‬كل ال دخلين له قيود مدينة تيد من اسيخدامه‬
  ‫ةى كل اليا ت على سبيل ال ا مؤفا ‪ AIMR‬مدي د بحفة أساسية‬
‫على تنبؤات ال يللين ال الين وماكت على اصةحاى ا خييار وباليالى‬
‫ةإنه مرد الك يا بالنسبة لإلةحاى ارساسى ةى اليرارما ال الية. من‬
‫ةإن مؤفا اصةحاى الذ رورته مؤسسة "اسياندرد آند‬            ‫ناحية أخا‬
‫بوورز" تد تحوماه ب ا ميف مع الشاكات ارمامكية وكذلك الشاكات‬
‫الدولية ال ريدة ةى ارسوا ارمامكية وباليالى ةإنه قد ميف مع‬
‫ميحلبات اصةحاى ةى أسوا ما ك يا من الدو النافئة. وأخياا ةإن‬
‫ال ؤفاات اليى رورها الباح ين ةى دراساتهد اعي دت بحفة أساسية‬
‫على ارسوا ال الية اليى أجام ةيها الدراسة. على سبيل ال ا ال ؤفا‬
‫الذ روره )0102( ‪ Cheung et al‬ارتبط ب يحلبات اصةحاى ةى‬
‫سو فنغها الحينية بدد مااجدة ميحلبات اصةحاى اليى وضدها قانون‬
                      ‫الشاكات و ئية الريد واصدرا ةى السو ال الية.‬
‫بنا ا على ما ترد ةإن هذه الدراسة تدي د ةى تحوما اصةحاى على أهد‬
‫مؤفاات اصةحاى ال ربولة عال يا باصضاةة إلى ال يحلبات اصضاةية‬
‫ال يدلرة باصةحاى ةى ال لكة الدابية السدودمة. ةى هذا الحدد ةإن‬
‫ال ؤفا ارف ل وارك ا قبو من قبل الباح ين وال ؤسسات ال الية‬
‫الدال ية هو ال ؤفا الذ قدميه مؤسسة ‪ Standard & Poor‬ال الية‬
‫ارمامكية ال داةة ةى أكيوبا من عا 2442 . ومرو هذا ال رياس على‬
‫ةيص اليراما ال الى السنو للشاكة للبيث عن مد تواةا 83 بند أو‬
‫مدلومة من ال دلومات ةى اصةحاى الذ ميض نه هذا اليراما ال الى‬
‫واليى م ض ن تواةاها ةى اليراما ال الى تيري الشفاةية الكاملة لإلةحاى‬
‫وقد أعحى لل دلومات أوزان ميساومة عدا بد ال دلومات اليى أعحى‬
 ‫لها أوزان أكبا من غياها ليكون مج وا أوزان ال ؤفا 441 نرحة.‬
         ‫وقد تد ترسيد تلك ال دلومات إلى رلض مج وعات ةاعية وهى :‬
‫‪ ‬مدلومةةات تخةةيص بهيكةةل ال لكيةةة وحرةةو ال سةةي امن (31‬
                                                    ‫مدلومة ).‬
‫‪ ‬مدلومات تخيص بالشفاةية ال الية واصةحاى عةن ال دلومةات‬
                                             ‫( 48 مدلومة).‬
‫‪ ‬مدلومةةةةات تخةةةةيص بهيكةةةةل وع ليةةةةات مجلةةةةت اصدارة ( 18‬
                                                    ‫مدلومة ).‬
‫رغااأ هذا البيث تد تحوما مؤفا خاص بال لكة با سيدانة ب ؤفا‬
              ‫مؤسسة ‪ Standard & Poor‬مع إجاا اليددملت اآلتية:‬
‫مع ال يحلبات‬    ‫بنود مدلومات اصةحاى ب ا ميف‬          ‫1 -إعادة بد‬
                 ‫النرامية وال هنية ةى ال لكة الدابية السدودمة.‬
                 ‫2 -إعحا أوزان ميساومة لج يع بنود ال دلومات.‬
  ‫8 -إضاةة ر انية بنود لل دلومات تيدل بالروائد ال الية وتاتي‬
‫عاأ هذه البنود ةى الروائد ال الية وتاتي عاأ الروائد ال الية‬
‫ةى اليراما ال الى واصمضاحات ال اةرة بالروائد ال الية وال يدلرة‬
    ‫ارلو اليى‬           ‫بالسياسات ال ياسبية والري ة الدادلة لبد‬
‫ال داميا السدودمة بيحبي الري ة الدادلة لها م ل‬               ‫تس‬
                                            ‫ا سي ارات الدرارمة.‬
‫0 - بند من بنود ال دلومات ميدل باصةحاى عن ال خارا اليى‬
‫تيداأ لها الشاكة سوا تد اصةحاى عنها ةى اصمضاحات‬
               ‫ال اةرة بال يتانية أو ةى تراما مجلت اصدارة.‬
 ‫ومرها ة ال لي رقد (1) ال ؤفا الذ تد تحوماه ةى هذه الدراسة‬
‫حيث ميكون من 28 نرحة ت ل مج وا أوزان ال ؤفا الي ميدين اصجابة‬
‫عليها بـ "ندد" أو " " لرياس نسبة اصةحاى الكلى لكل فاكة من‬
‫فاكات الدينة على النيو الذم سوف ماد ة الجت اليال الخاص‬
                                              ‫بالدراسة ال يدانية.‬


                                       ‫4.4 الدراسة الميدانية‬
‫نراا رن الهدف الائيت للدراسة هو تحوما مؤفا لجودة اصةحاى‬
‫ك ا مدخل ض ن أهداف الدراسة اليداف على تحور‬            ‫ال ياسب‬
‫ةإن عينة‬   ‫مسيو اصةحاى ة الشاكات السدودمة من سنة رخا‬
‫الدراسة ميد تيدمدها ب ا مخد الهدف الائيت للدراسة. ة ضو لك تد‬
                                      ‫تيدمد الدينة وةرا لآلت :‬
‫1 -تغحةةى الدراسةةة ةيةةاة ماليةةة واحةةدة وهةةى الفيةةاة ال اليةةة عةةن السةةنة‬
‫ال اليةةة 8442 ونرةةاا رن ال ؤفةةا ماكةةت علةةى البيانةةات ال اليةةة‬
‫السنومة وميض ن مدلومات من تراما مجلت اصدارة ةةإن تاكيةت‬
   ‫الدراسة ال يدانية منح على اليرارما ال الية السةنومة و ميحةا‬
 ‫إلى الروائد ال الية ارولية (ربع السنومة) ب ا ةى لك الابع الاابع.‬
‫2 -ةى سيا الياكيةت علةى الرةوائد ال اليةة السةنومة تةد الياكيةت علةى‬
‫الروائد ال الية اليى تنيهى ةياتهةا ال اليةة ةةى 18 دمسة با واسةيبداد‬
                  ‫الشاكات الي تنيهى ةياتها ال الية ةى أ تارمخ آخا.‬
‫8 -تد اخييار سية قحاعات من قحاعات سو ارسهد السةدودمة و لةك‬
‫للس اى ب رارنة اصةحاى ةى الرحاعات ال خيلفة من حيث النشةار.‬
‫وقد تد اسةيبداد الرحةاا ال ةال وقحةاا اليةيمين رن هةذه الرحاعةات‬
‫لهةةا ميحلبةةةات إةحةةاى إضةةةاةية تفاضةةها مؤسسةةةة النرةةد ل ةةةا لهةةةذه‬
‫الرحاعةةةات مةةةن حساسةةةية عاليةةةة ك ةةةا أنهةةةا تدي ةةةد علةةةى مدةةةاميا‬
  ‫ال ياسةةةبة الدوليةةةة علةةةى خةةةلف الرحاعةةةات ارخةةةاة اليةةة تيبةةةع‬
‫ال داميا السدودمة. ك ا تد اسيبداد الرحاعات الي لد تكي ةل بشةينها‬
‫ال دةةاميا ال ياسةةبية ارساسةةية ةةة ال لكةةة م ةةل قحةةاا الدرةةارات‬
                                                    ‫وقحاا ال راو ت.‬
         ‫وبنا على لك ةرد أنيحات عينة الدراسة ةى سية قحاعات ه :‬
                          ‫‪ .a‬الحناعات البيا وكي اومة 1‬
                                          ‫‪ .b‬ا س ن 2‬
                       ‫‪ .c‬التراعة والحناعات الغذائية 8‬
                                 ‫‪ .d‬ا سي ار الحناع 0‬
                       ‫‪ .e‬ا تحا ت وترنية ال دلومات 1‬
                                     ‫‪ .f‬اليشييد والبنا 1‬
                                             ‫‪ .g‬النرل 7‬
‫وتدد هذه الرحاعات من الرحاعات الن و جية ليحبي م ل هذه الدراسات‬
‫ةى أ بيئة اقيحادمة . ةدلى سبيل ال ا مُدد قحاا ارس ن وقحاا‬
     ‫الحناعات البياوكي امومة من الحناعات ال يتة ةى السو السدود‬
  ‫ح يث أن قحاا ارس ن من الرحاعات اليرليدمة ةى السو السدود‬
‫وأسوا ال ا اصقلي ية والدال ية. أما قحاا البياوكي اومات ةإنه من‬
‫الرحاعات اليى تي يت بها البيئة ا قيحادمة السدودمة حيث أن مدرد‬
‫الناتل الرومى لل لكة الدابية الحناعية مياكت ةى الحناعات ال دي دة‬
‫عل ى النفط ولهذا بد من دراسة هذا الرحاا ةى أ دراسة تيناو البيئة‬
                                                         ‫السدودمة.‬
‫الشاور‬     ‫ك ا خضع أخييار الدينة داخل كل قحاا هو اآلخا لبد‬
‫لييدمد. ولهذا وضد الشاور اآلتية عند تيدمد الشاكات الداخلة ةى‬
                                           ‫الدينة من كل قحاا:‬
  ‫‪ ‬أن تكون الشاكة مريدة ةى السو لفياة ترةل عةن رةلض‬
‫سنوات وهذا الشار وضع بشكل حك ى حيى ميد اسيبداد‬
‫اصةحةةاى اصضةةاةى أو الرحةةور ةةةى اصةحةةاى النةةاتل عةةن‬
                                                       ‫حدارة الشاكة.‬
‫‪ ‬أن تكون الشاكة قد بافات نشارها لفياة ترل أمضا عةن‬
‫رةةلض سةةنوات بييةةث تكةةون ولةةل إلةةى مسةةيو الحاقةةة‬
‫الدادمة ونسةيبدد بةذلك أ تةيريا حدارةة نشةار الشةاكة علةى‬
                                                   ‫مسيو اصةحاى,‬
‫‪ ‬أن تير الشاكة أرباى ةى الفياة ال اليةة الياليةة والفيةاة‬
  ‫ال الية ال رارنة و لك سيبداد أرا الخسائا وأرةا الييةو‬
                ‫من الخسارة إلى الاب على مسيو اصةحاى.‬
   ‫0 -نرةةاا رن لل ااجدةةة الخارجيةةة دور كبيةةا ةةةى اليةةيريا ةةةى مسةةيو‬
   ‫إةحاى الشاكة ةإن الدراسةة ال يدانيةة اسةيهدة مرارنةة مسةيو‬
‫اصةحاى للشاكات اليى مااجع قوائ ها ال اليةة مةن ارربدةة الكبةار‬
    ‫4 ‪ Big‬وفاكات مااجةع قوائ هةا ال اليةة مااجدةون مةن ال كاتة‬
                    ‫الورنية ةإن الدينة ال سيهدةة مااعى ةيها اآلتى:‬
‫‪ ‬أن تضةةد عةةدد مةةن الشةةاكات اليةةى مااجةةع قوائ هةةا ال اليةةة‬
‫مااجدةةةون مةةةن ال كاتةةة ارربدةةةة الكبةةةار مسةةةاو لدةةةدد‬
‫الشةةةاكات اليةةةى مااجةةةع قوائ هةةةا ال اليةةةة مااجدةةةون مةةةن‬
                                                    ‫ال كات الورنية.‬
‫‪ ‬أن تكون الشةاكة قةد غيةات مااجدهةا السةاب ةةى السةنة‬
‫الياليةةة أم أن ال ااجةةع اليةةال هةةو مااجةةع الشةةاكة للسةةنة‬
‫السةةةابرة و لةةةك سةةةيبداد أرةةةا تغييةةةا ال ااجةةةع علةةةى تغيةةةا‬
                                                   ‫مسيو اصةحاى.‬
   ‫‪ ‬أن مااجةةع الرةةوائد ال اليةةة للشةةاكة مااجةةع خةةارجى واحةةد‬
‫و لةةك سةةيبداد أرةةا مشةةاركة أك ةةا مةةن مااجةةع واحةةد علةةى‬
                                                           ‫اصةحاى.‬
 ‫‪ ‬أن تكةةون الشةةاكة خةةل سةةنة الدراسةةة قةةد تلر ة ترامةةاا‬
‫محلرا بدون أ ةراات خالة بلف اصنيباه رن الشاكات‬
‫اليةةى تيلرةةى ترةةارما مييفرةةة قةةد ت يةةل إلةةى زمةةادة اصةحةةاى‬
‫ليفاد أرا الييفظ علةى ال سةي امن أو قةد مكةون الةييفظ‬
       ‫أو لف ا نيباه ماجع أساسا إلى عد كفامة اصةحاى.‬
‫وقد تات على اصجاا ات والشاور السابرة اليحو على عينة مكونة‬
                                                                    ‫من 72 فاكة.‬


                                          ‫4.4 متغيرات الدراسة‬
‫تد تيدمد ال يغياات وةرا ل ا هو مسيخد ة الدراسات السابرة و لك ك ا‬
                                                           ‫مل :‬
‫(‪ )Y‬ل ج وا نرار‬            ‫مقياس مؤشر الشفافية : مج وا النرار الكل‬
                                         ‫ال يغياات اليابدة )31‪.(Y1 : Y‬‬


                                                          ‫المتغيرات التابعة :‬
 ‫تيكون ال يغياات اليابدة من 81 ميغيا )31‪ .(Y1 : Y‬وموض الجدو‬
                                     ‫اليال هذه ال يغياات :‬
     ‫ال ج وعات الفاعية‬                  ‫بيان ال يغياات‬            ‫ال يغياات‬
                                                                    ‫اليابدة‬

       ‫هيكل ال لكية وحرو‬                ‫الشفاةية ةى ح ال لكية‬        ‫1‪Y‬‬
         ‫ال سي امن‬                              ‫ت اكت ال لكية‬        ‫2‪Y‬‬
                                               ‫إجاا ا اليحوم‬     ‫3‪Y‬‬

                                                ‫نشار الشاكة‬      ‫4‪Y‬‬

                                          ‫السياسات ال ياسبية‬     ‫5‪Y‬‬

  ‫الشفاةية ال الية واصةحاى‬      ‫تفاليل السياسات ال ياسبية‬        ‫6‪Y‬‬

                                       ‫اررااف و الدلقة‬           ‫7‪Y‬‬

                                             ‫ال ااجع الخارج‬      ‫8‪Y‬‬

                                          ‫هيكل مجلت اصدارة‬       ‫9‪Y‬‬

                                                 ‫دور ال جلت‬      ‫01‪Y‬‬
‫هيكل وع ليات مجلت اصدارة‬      ‫ال جلت‬        ‫أعضا‬         ‫تدرم‬
                                                                 ‫11‪Y‬‬
                                                ‫وال كاف ات‬

                                             ‫روات ال دمامن‬       ‫21‪Y‬‬

   ‫مدلومات الروائد ال الية‬             ‫مدلومات الروائد ال الية‬   ‫31‪Y‬‬

                                           ‫مج وا النرار الكل‬     ‫‪Y‬‬



                             ‫وميد تيدمد ال رياس لكل ميغيا تابع ك ا مل :‬
‫مرياس ال يغيا اليابع = مج وا نرار الشاكة ة ال يغيا / مج وا النرار‬
                                   ‫ة مؤفا اصةحاى لل يغيا اليابع‬
                                   ‫أما المتغيرات المستقلة فهي كما يلي:‬
                  ‫بيان ال يغياات‬                       ‫ال يغياات ال سيرلة‬

                   ‫بالوغارميد الحبيد ل ج وا ارلو‬          ‫اليجد ‪Size‬‬

                      ‫1= من ال كات ارربدة 4 ‪Big‬‬        ‫ال ااجع ‪Auditor‬‬

                                   ‫2= ال كات ارخا‬
                      ‫1= الحناعات البيا وكي اومة‬         ‫الرحاا ‪Sector‬‬
                                         ‫2= ا س ن‬
                  ‫8= التراعة والحناعات الغذائية‬
                             ‫0= ا سي ار الحناع‬
                  ‫1= ا تحا ت وترنية ال دلومات‬
                                  ‫1= اليشييد والبنا‬
                                           ‫7= النرل‬
           ‫عدد ارسهد الياة على عدد ارسهد الكل‬          ‫ت اكت ال لكية/ نسبة‬
                                                          ‫ارسهد الياة‬
                                                          ‫‪F Percent‬‬
                                   ‫مج وا النرار الكل‬           ‫‪Y‬‬




                                         ‫4.4 أسلوب جمع البيانات:‬
‫تد اليحو على البيانات الدراسةة مةن خةل موقةع السةو (تةداو ) الةذم‬
‫منشا كامل اليرةارما ال اليةة ال درجةة ةة السةو السةدودم ب ةا ةةى لةك‬
                                               ‫تراما مجلت اصدارة.‬
 ‫وقةد قةةا الباحةةث بيسةجيل قةةيد رنائيةةة بيسة حجةد مكية ال ااجدةةة حيةةث‬
  ‫مديبةةا مااجةةع حسةةابات الشةةاكة ميغيةةا مسةةيرل (ال كاتة ارربدةةة الكبةةا‬
  ‫بري ةةةة 1 وقي ةةةة لةةةفا للشةةةاكات اليةةةى مااجةةةع قوائ هةةةا ال اليةةةة مكاتةةة‬
‫ورنية). ك ا تد تسجيل قيد رنائية بيس الرحةاا الةذ تني ةى إليةه الشةاكة‬
                                                   ‫باعيباره ال يغيا ال سيرل ال انى.‬
   ‫ولرياس مسيو اصةحاى باسيخدا ال ؤفا الذ تد تحوماه لهذا الحدد‬
                                            ‫الدراسة تد اتباا اآلتى:‬
‫1 -إعداد اسيبانة إةحاى تيض ن عنالا ال ؤفا تش ل أسئلة عن‬
                        ‫كل مفادة من مفادات مؤفا اصةحاى.‬
‫2 -كل سؤا من أسئلة ا سيبانة ميد اصجابة عليه بـ "ندد" أو " "‬
‫أو "غيا محب " بييث أن اصجابة بندد تدنى أن مفادة اصةحاى‬
‫موجودة واصجابة بل تدنى أنها محلوبة وغيا موجودة أما‬
‫اصجابة بغيا محب ةإنها تدنى أن ال فادة ليس محلوبة أو غيا‬
                                         ‫ميحابرة مع الشاكة.‬
‫8 - ميد اصليفات ل فادات اصةحاى اليى ميض نها ال ؤفا رن‬
‫هذه ال فادات تديبا من قبيل اصةحاى ا خييار اليى لد تدخل‬
                                           ‫ةى نحا الدراسة.‬
‫0 -بدد اصجابة على كل ارسئلة ميد ج ع ال فادات اليى ت اصجابة‬
‫عليها بندد وقس يها على إج ال اروزان (محاوحا منها اروزان‬
‫اصجابة عليها بإجابة "غيا محب ")‬       ‫ال رابلة لألسئلة اليى ت‬
                               ‫و لك لييوملها إلى نسبة مئومة.‬


‫ومُدةةد مج ةةوا النرةةار الفدل ة (‪ )Y‬الةةذم تةةد اليولةةل إليةةه ة ة النرحةةة (0)‬
‫أعله مؤفا الشةفاةية وهةو ال يغيةا الفدلة للدراسةة. وسةوف مةيد دراسةة‬
‫هةةةذا ال يغيةةةا (‪ )Y‬حسةةة اليجةةةد وجةةةودة ال ااجةةةع الخةةةارج ونةةةوا‬
‫الحةةناعة وت اك ةت ال لكيةةة. ك ةةا سةةييد دراسةةة تةةيريا ال رةةاميت الفاعيةةة‬
  ‫ال لرةة عشةا )31‪ (Y1: Y‬ال كونةة لل ؤفةا الكلة (‪ .)Y‬وسةييد عةاأ‬
                      ‫النيائل اصححائية ة الرسد اليال من الدراسة.‬


                                                                              ‫4 ـ النتائج:‬
                                                               ‫4ـ0 اإلحصاءات الوصفية:‬
‫يوضححالجدو ح و ل(1)لملخص ح بلل دوصحححلجئيص ح ملغيححتلملديححةجولجد ةج ح لويححمل‬
‫.................لونظةجبلغنلوميعلجدملديةجوللتلق مله لعلىلإوم دملجغصو ؛لفإنهل‬
   ‫ق للتلصي غ لوميعلجدملديةجولجدم دي لعلىلأ سلوي ةلدك للايرلمنلجغصو .لل‬


                                        ‫جدول رقم (0)‬
                       ‫الوصف اإلحصائي ألهم متغيرات الدراسة‬
                                                                    ‫عدد‬
     ‫الحد األعلى‬   ‫الحد األدنى‬   ‫االنحراف المعياري‬   ‫المتوسط‬
                                                                  ‫المشاهدات‬
       ‫02.2‬         ‫- 00.2‬          ‫3..32.2‬          ‫- 0232.2‬       ‫200‬        ‫األصول‬
       ‫- 02.2‬       ‫- 42.2‬          ‫..4.22.2‬         ‫0232.2‬         ‫200‬         ‫......‬
       ‫300.2‬       ‫- 442.2‬          ‫0.432.2‬           ‫432.2‬         ‫200‬        ‫........‬
‫وكمح ليوضححالجدوح و لةقححتل(1)لفحإنلملو ح ل.......ليللح (–ل484.4)،لأمح ل.......ل‬
                        ‫ل..........ل‬   ‫ه(ل48.4)ل،لفمليينليلل لملو‬      ‫فيلل لملو‬




                                                         ‫4ـ0 النتائج الرئيسية:‬
 ‫ففاةية اصةحاى على مسيو السو‬                   ‫مرها الجدو رقد 2 مسيو‬
‫ميوسط عدد النرار الي حرريها فاكات‬              ‫السدودم ككل من خل حسا‬
                                              ‫الدينة مجي دة و لك ك ا مل :‬


                                 ‫جدول رقم 2‬
                        ‫مسيو ففاةية اصةحاى للسو السدودم‬
   ‫ال سيو الدا‬      ‫مدلومات‬       ‫الشفاةية ال الية هيكل وع ليات‬   ‫هيكل ال لكية‬
     ‫للشفاةية‬     ‫الروائد ال الية‬ ‫مجلت اصدارة‬     ‫واصةحاى عن‬          ‫وحرو‬
                                                   ‫ال دلومات‬       ‫ال ساه ين‬
   ‫10.30 %‬         ‫02.13 %‬         ‫41.30 %‬         ‫28.81 %‬         ‫03.81 %‬




 ‫وبالنرا إلى مسيو الشفاةية ة السو السدودم ومرارنيه مع مسيو‬
 ‫الشفاةية ة السو ارمامك م كن الرو أن مسيو الشفاةية ة‬
‫السدودمة مرل ك ياا عن مسيو الشفاةية ة الو مات ال ييدة ك ا موض‬
 ‫الجدو رقد 8 . ومدد لك من ارمور الحبيدية ة ضو ارخذ ة‬
 ‫اليسبان أن الو مات ال ييدة ت يلك واحدا من أقو أسوا ال ا ة‬
‫الدالد ك ا ت ياز بروة البنية الرانونية واليشامدية ارما الذم مفاأ‬
 ‫ضغورا كبياة على الشاكات لتمادة مسيو الشفاةية مرارنة مع ما هو‬
                                           ‫موجود ة السدودمة .‬

                                ‫جدول رقم 8‬
                       ‫مسيو ففاةية اصةحاى للسو ا مامك‬

         ‫ال سيو الدا‬    ‫هيكل وع ليات‬    ‫الشفاةية ال الية‬     ‫هيكل ال لكية‬
           ‫للشفاةية‬     ‫مجلت اصدارة‬     ‫واصةحاى عن‬               ‫وحرو‬
                                          ‫ال دلومات‬           ‫ال ساه ين‬
          ‫8.38%‬             ‫88%‬              ‫38%‬                ‫38%‬




‫إلى حد‬      ‫وإ ا كان مسيو الشفاةية ة السو السدودم مديبا منخف‬
‫كبيا بالرياس للو مات ال ييدة إ أن مسيو الشفاةية ة السدودمة مُدد‬
      ‫أةضل من عدد من أسوا الدو النافئة ك ا مرهاها الجدو رقد 0.‬

                                ‫جدول رقم 0‬
             ‫ال سيو الدا للشفاةية‬                     ‫إسد الدولة‬
                      ‫00 %‬                       ‫الحين‬
                      ‫40 %‬                         ‫الهند‬
                      ‫38 %‬                      ‫إندونسيا‬
                      ‫10 %‬                        ‫كورما‬
                      ‫80 %‬                       ‫ماليتما‬
                      ‫78 %‬                       ‫باكسيان‬
                      ‫82 %‬                       ‫الفلبين‬
                      ‫80 %‬                       ‫تاملند‬
                      ‫82 %‬                     ‫اررجنيين‬
                      ‫28 %‬                      ‫الباازمل‬
                      ‫28 %‬                        ‫فيلى‬
                      ‫02 %‬                      ‫ال كسيك‬
                      ‫22%‬                          ‫بياو‬
                      ‫78 %‬                  ‫ج هورمة اليشيك‬
                      ‫80 %‬                        ‫ال جا‬
                      ‫18 %‬                        ‫بولندا‬
                      ‫08 %‬                        ‫تاكيا‬
                      ‫11 %‬                   ‫جنو إةامريا‬

‫‪Patel et al‬‬   ‫ال حةةدر :‬
                                                             ‫)2002(‬

‫وموض الجدو الساب أن مسيو الشفاةية ةى السدودمة مبيدد‬
‫ك ياا مسيو الشفاةية ة ارسوا النافئة بل أنه ميفو إلى حد ما عن‬
‫مسيو الشفاةية ة عدد من الدو م ل الحين وكورما وماليتما‬
                                                    ‫وتاكيا.‬
‫أما الجدو رقد 1 ةيبين مسيو الشفاةية على مسيو كل فاكة من‬
‫فاكات الدينة على حده وموض الجدو ا خيلف ة مسيو الشفاةية‬
‫بين الشاكات ة ارربع ال ج وعات الفاعية لل رياس : (1) هيكل ال لكية‬
‫وحرو ال سي امن ؛ (2) الشفاةية ال الية واصةحاى ؛ (8) هيكل‬
               ‫وع ليات مجلت اصدارة ؛ (0) ومدلومات الروائد ال الية .‬
                                    ‫جدول 4‬
              ‫مستوى الشفافية على مستوى الشركات (النسبة المئوية%)‬
                                                 ‫نسبة الشفاةية‬    ‫هيكل ال لكية‬
               ‫مدلومات الروائد‬   ‫هيكل وع ليات‬   ‫ال الية واصةحاى‬       ‫وحرو‬
‫مؤفا اصةحاى‬        ‫ال الية‬       ‫مجلت اصدارة‬     ‫عن ال دلومات‬      ‫ل ساه ين‬              ‫الشاكة‬

 ‫%00.001‬         ‫%00.001‬           ‫%00.001‬         ‫%00.001‬         ‫%00.001‬                           ‫المؤشر‬

  ‫%56.54‬          ‫%76.66‬           ‫%60.74‬          ‫%48.45‬          ‫%76.61‬                     ‫جدشةك لجدكيمي ي‬

  ‫%38.74‬         ‫%00.001‬           ‫%81.14‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬                      ‫شةك لجدك لالو‬

  ‫%75.96‬         ‫%00.001‬           ‫%35.37‬          ‫%56.08‬          ‫%87.72‬                       ‫شةك لص فوال‬

  ‫%22.04‬         ‫%00.001‬           ‫%53.23‬          ‫%61.54‬          ‫%76.61‬                         ‫شةكهلن ك‬

  ‫%84.34‬         ‫%00.001‬           ‫%60.74‬          ‫%17.83‬          ‫%76.61‬              ‫شةكهلجدمنلو ولجددذج يه‬

  ‫%53.45‬         ‫%00.001‬           ‫%28.85‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬                  ‫شةكهلجدنق لجدليةى‬

  ‫%84.34‬          ‫%76.66‬           ‫%49.25‬          ‫%49.14‬          ‫%76.61‬                          ‫شةكهلملة‬

  ‫%56.54‬          ‫%76.66‬           ‫%21.44‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬               ‫شةكهلجدلصنيعلجدو نيه‬

  ‫%00.05‬          ‫%87.77‬           ‫%88.55‬          ‫%48.45‬          ‫%76.61‬                       ‫شةكهل للكو‬
                                                                                 ‫جدموموعهلجد عو يهلدال لثم ةل‬
  ‫%56.54‬          ‫%76.66‬           ‫%60.74‬          ‫%48.45‬          ‫%76.61‬                           ‫جدصن عى‬

  ‫%90.15‬         ‫%00.001‬           ‫%00.05‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬                               ‫لك‬

  ‫%71.25‬         ‫%00.001‬           ‫%60.74‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬                 ‫جاللص الولجد عو يه‬

  ‫%75.44‬         ‫%00.001‬           ‫%92.53‬          ‫%48.45‬          ‫%76.61‬                             ‫مول يلى‬

  ‫%34.55‬         ‫%00.001‬           ‫%67.16‬          ‫%60.85‬          ‫%76.61‬                      ‫شةكهلجمي نليو‬

  ‫%38.74‬         ‫%00.001‬           ‫%60.74‬          ‫%16.15‬          ‫%76.61‬              ‫شةكهلجدخزحلجد عو يه‬

  ‫%22.04‬          ‫%76.66‬           ‫%60.74‬          ‫%17.83‬          ‫%76.61‬                         ‫شةكهلفيلكو‬

  ‫%93.24‬          ‫%76.66‬           ‫%60.74‬          ‫%61.54‬          ‫%76.61‬                        ‫شةكهلزو ج‬

  ‫%03.14‬          ‫%76.66‬           ‫%00.05‬          ‫%17.83‬          ‫%76.61‬                 ‫شةكهلجدولسلجاليليه‬

  ‫%71.25‬         ‫%00.001‬           ‫%42.83‬          ‫%25.46‬          ‫%33.33‬                      ‫شةكهلجدمةجعى‬

  ‫%03.14‬          ‫%98.88‬           ‫%92.53‬          ‫%93.84‬          ‫%87.72‬                 ‫شةكهلج منولجديم مه‬
‫%40.36‬        ‫%87.77‬           ‫%67.16‬          ‫%79.07‬        ‫%44.44‬         ‫شةكهلج منولجدعةليه‬

‫%54.84‬        ‫%42.68‬           ‫%06.84‬          ‫%29.35‬        ‫%48.91‬            ‫جدملو‬




     ‫ال لحرات‬          ‫وبالنرا إلى الجدو الساب (رقد 1) م كن الخاو ببد‬
                                                              ‫أه ها :‬
     ‫1. إخيلف مسيو الشفاةية بين الشاكات ال خيلفة والةذم تةااوى‬
     ‫بةةين 71.81 % و 22.40 % وهةةو ارمةةا الةةذم مشةةيا إلةةى‬
     ‫اخيلف مسةيو اليوك ةة مةن فةاكة إلةى أخةا . وقةد ماجةع‬
        ‫لك إلةى أن قواعةد حوك ةة الشةاكات مةا زالة حيةى اآلن هة‬
                              ‫قواعد إسيافادمة وليس ملتمة للشاكات .‬
        ‫2. أن أك ا أةضل رلض فاكات من ناحية الشةفاةية هة لةاةو‬
     ‫وأس ن الدابية وإميانيي على اليوال . بين ا تُدد فةاكات‬
            ‫نادن وةيبكو وأس ن الي امة والجبت الورنيةة وزجةا‬
                ‫على اليوال أقل الشاكات السدودمة من ناحية الشفاةية.‬
     ‫8. بةةالنرا إلةةى ال كونةةات ارربةةع للشةةفاةية ملحةةظ أن ال ج وعةةة‬
     ‫الاابدةة والخالةةة ب دلومةةات الرةةوائد ال اليةةة هة ارقةةو علةةى‬
         ‫مسةةةيو الشةةةاكات ال نفةةةادة أو السةةةو ككةةةل بين ةةةا كانةةة‬
     ‫ال ج وعة ارولى والخالة بهيكل ال لكيةة وحرةو ال سةاه ين‬
             ‫ه ارقل على مسيو الشاكات ال نفادة أو السو ككل .‬



            ‫4ـ3 العالقة بين الشفافية والمتغيرات المستقلة (الحجم ، المراجع‬
                                 ‫الخارجي، نوع الصناعة، تمركز الملكية):‬
                                    ‫جدول رقم (4)‬

                                     ‫النموذج العام‬

              ‫‪Y = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬

                  ‫41.4‬                                   ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬            ‫‪t‬‬                         ‫‪β‬‬                     ‫ال يغياات‬


    ‫818.4‬                                        ‫814.4‬                         ‫‪α‬‬
    ‫824.4‬                ‫118.2‬                   ‫224.4‬                       ‫اليجد‬
    ‫224.4‬                ‫730.2‬                   ‫074.4‬                      ‫ال ااجع‬
    ‫771.4‬                ‫311.4‬                   ‫044.4‬                      ‫الحناعة‬
    ‫222.4‬                ‫112.1‬                   ‫434.4‬                       ‫ال لكية‬




  ‫الجدو (1) موض النيائل اصححائية ل د تيرا مؤفا الشفاةية بيجد‬
  ‫وقحاا الحناعة وت اكت ال لكية.‬             ‫الشاكة وال ااجع الخارج‬
  ‫وترها النيائل أن مدامل الييدمد (ا نيدار الخح ) -‪Adjusted R‬‬
  ‫‪ squared‬لل ؤفا الكل للشفاةية ة الشاكات ميل الدراسة للبيانات‬
  ‫ال ج دة مبلغ 41 % ك ا ترها النيائل أن اخيبار ‪ t‬تبلغ قي يه (814.4)‬
  ‫عند درجة مدنومة قدرها ( 818.4 ) م ا مدن أنه غيا م د لة‬
  ‫إححائية وهذا مدن ربدا انخفاأ مؤفا الشفاةية ة الشاكات‬
                                  ‫السدودمة حس مرياس ‪ S&P‬للشفاةية.‬
  ‫أما من ناحية تيريا حجد الشاكة على الشفاةية ةالنيائل ترها أن‬
‫اخيبار ‪ t‬تبلغ قي يه (118.2) عند درجة مدنومة قدرها (824.4) م ا‬
‫مدن أنه و د لة إححائية. وهذه النيائل تد أن حجد الشاكة و تيريا‬
                        ‫على مسيو الشفاةية ة الشاكات السدودمة.‬
‫أما من ناحية ال ااجع الخارج ةرد أوضي النيائل وجود علقة بين‬
‫مؤفا الشفاةية وال ااجع الخارج حيث ترها النيائل أن اخيبار ‪ t‬لنوا‬
‫مكي ال ااجدة تبلغ قي يه (730.2) عند درجة مدنومة قدرها (224.4)‬
‫م ا مدن أنه و د لة إححائية. وتشيا هذه النييجة إلى تيريا جودة‬
  ‫ال ااجع (ال كات الكبياة/ال كات الحغياة) على مسيو الشفاةية ة‬
                      ‫الشاكات السدودمة. وم كن تفسيا هذه النييجة ......‬


‫ك ا توض النيائل ة الجدو (1) عد وجود علقة بين مسيو الشفاةية‬
‫ونوعية الحناعة الي تني إليها الشاكات . ةرد بلغ اخيبار ‪)4.113( t‬‬
‫عند درجة مدنومة قدرها (771.4) م ا مدن أنه غيا م د لة إححائية.‬
  ‫وتدن هذه النيائل أن قحاا الحناعة مؤرا على مسيو الشفاةية ة‬
‫السو السدودمة. وم كن تفسيا هذه النييجة إلى عد اكي ا مداميا‬
‫ال ياسبة الخالة بالحناعات/الرحاعات ال خيلفة ة السو السدودمة‬
‫حيث أن أغل ميحلبات اصةحاى ة السدودمة مغحيها مديار الداأ‬
                                                  ‫واصةحاى الدا .‬
 ‫أما تيريا ت اكت ال لكية على مسيو الشفاةية ةرد أوضي النيائل عد‬
‫وجود تيريا مدنوم لي اكت ال لكية حيث بلغ اخيبار ‪ )1.211( t‬عند‬
‫درجة مدنومة قدرها (222.4) م ا مدن أنه غيا م د لة إححائية.‬
 ‫وهذا ربدا مدن عد وجود علقة بين مسيو الشفاةية ومسيلة ت اكت‬
‫ال لكية ة السو السدودم. وم كن إرجاا هذه الينيجة إلى نوعية كبار‬
‫ال لن ة السو السدودم حيث أن أغل كبار ال لن ة الشاكات‬
   ‫السدودمة ه جهات حكومية أو فبه حكومية. و فك أن هذه الجهات‬
  ‫تهيد بالشفاةية مرارنة بال ؤسسات ا سي ارمة. ةالجهات اليكومية مغل‬
               ‫على اسي اراتها رابع الدعد الين وم أك ا من ا سي ار.‬


        ‫4ـ4 تأثير المكونات الفرعية لمؤشر الشفافية (المتغيرات التابعة):‬
‫حيث أن مؤفا الشفاةية (‪ )Y‬هو مؤفا تج يد لل راميت الفاعية ال لرة‬
‫عشا )31‪ (Y1: Y‬ةإنه من ال يوقع أن مخيلم الييريا الفادم لكل‬
  ‫مرياس منهد. لذا ةرد قا الباحث بإعادة مدادلة ا نيدار خح‬
‫‪ Regression‬لكل واحد من ال راميت ال لرة عشا حيث م ل ال يغيا‬
‫اليابع ‪ y‬احد ال راميت الفاعية )31‪ (Y1: Y‬بين ا ت ل ال يغياات‬
‫ال سيرلة (اليجد وال ااجع الخارج والرحاا وال لكية) ؛ وه نفت‬
‫ال يغياات الي تد اسيخدامها ة ال دادلة ارللية ل ؤفا الشفاةية.‬
‫ومهدف هذا ا خيبار ل داةة واكيشاف تيريا ال يغياات ال سيرلة على‬
  ‫مرياس الشفاةية الفاع . وةي ا مل عاأ لل راميت الفاعية الي‬
                ‫أوضي النيائل وجود تيريا لل يغياات ال سيرلة عليها1.‬


                                                 ‫0.4.4 معلومات نشاط الشركة )4‪(Y‬‬

 ‫1ل جدمق ييسلجدفةعي ليملجدمكون ولجدثالث لعشةلدلمؤشةلجدكلمل،لوق لأوضيولنل جلمع الولجالني جةلع تلمعنوي ل‬
                                                                                       ‫جدمق ييسل.....‬
  ‫موض الجدو رقد 7 النيائل اصححائية ل د تيرا مدلومات نشار‬
‫الشاكة بال يغياات ال سيرلة. وموض الجدو أن ال يغياات ال سيرلة ؛‬
‫اليجد والرحاا الحناعة وت اكت ال لكية ليس ات د لة إححائية.‬
‫ومدن هذا عد وجود تيريا هذه ال يغياات على مسيو ففاةية مدلومات‬
‫نشار الشاكة )4‪ .(Y‬أما ال يغيا ال سيرل ال ااجع الخارج ةيرها‬
‫الجدو وجود د لة إححائية للدلقة بين ال ااجع وففاةية مدلومات‬
‫نشار الشاكة. ةالنيائل ترها أن اخيبار ‪ t‬لل ااجع الخارج تبلغ قي يه‬
‫(000.8) عند درجة مدنومة قدرها (844.4) م ا مدن تيرا مدلومات‬
                       ‫نشار الشاكة بنوعية ال ااجع الخارج للشاكة.‬
                                      ‫جدول رقم (4)‬

                         ‫معادلة االنحدار لمعلومات نشاط الشركة 4‪Y‬‬

            ‫‪Y4 = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬

                  ‫71.4‬                                  ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬               ‫‪T‬‬                         ‫‪β‬‬               ‫ال رياس اصححائ‬

    ‫811.4‬                                            ‫001.4‬                     ‫‪α‬‬
    ‫111.4‬                    ‫000.1‬                   ‫124.4‬                   ‫اليجد‬
    ‫844.4‬                    ‫000.8‬                   ‫731.4‬                  ‫ال ااجع‬
    ‫102.4‬                   ‫142.1-‬                    ‫-.114‬                 ‫الحناعة‬
    ‫432.4‬                   ‫111.1-‬                   ‫-821.4‬                  ‫ال لكية‬




                                     ‫0.4.4 تفاصيل السياسات المحاسبية )6‪(Y‬‬
      ‫مبين الجدو 3 نيائل مدادلة ا نيدار ليفاليل السياسات ال ياسبية‬
   ‫حيث مبين الجدو وجود د لة إححائية ليجد الشاكة ةرط. ةالنيائل ترها‬
   ‫أن اخيبار ‪ t‬ليجد الشاكة تبلغ قي يه (314.8) عند درجة مدنومة قدرها‬
     ‫(144.4). وهذا مدن تيريا حجد الشاكة على اصةحاى ال يدل‬
   ‫بالسياسات ال ياسبية. أما باق ال يغياات ال لض ةإن النيائل اصححائية‬
                                     ‫جدول رقم (.)‬

                     ‫معادلة االنحدار لتفاصيل السياسات المحاسبية 6‪Y‬‬

             ‫‪Y6 = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬



                  ‫10.4‬                                 ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬               ‫‪t‬‬                        ‫‪β‬‬                ‫ال رياس اصححائ‬


    ‫710.4‬                                           ‫-848.4‬                    ‫‪α‬‬
    ‫144.4‬                  ‫314.8‬                    ‫114.4‬                   ‫اليجد‬




  ‫السياسات‬        ‫اصةحاى ة‬        ‫توض عد وجود علقة بينها وبين مسيو‬
                                                             ‫ال ياسبية.‬
 ‫280.4‬                  ‫147.4‬                    ‫304.4‬                ‫ال ااجع‬
 ‫848.4‬                  ‫021.4‬                    ‫244.4‬                ‫الحناعة‬
 ‫782.4‬                  ‫122.1‬                    ‫771.4‬                 ‫ال لكية‬




                                        ‫3.4.4 األطراف ذوي العالقة )7‪(Y‬‬
‫ميناو الجدو 8 النيائل اصححائية للدلقة بين ففاةية اصةحاى عن‬
‫مدلومات اررااف وم الدلقة وال يغياات ال سيرلة ارربدة حيث‬
‫مشيا اخيبار ‪ t‬إلى عد وجود د لة إححائية للدلقة بين اصةحاى عن‬
‫مدلومات اررااف وم الدلقة وبين ال ااجع الخارج ونوا الحناعة.‬
‫ك ا تشيا النيائل اصححائية إلى وجود د لة إححائية للدلقة بين‬
‫اصةحاى عن مدلومات اررااف وم الدلقة وبين حجد الشاكة‬
‫وت اكت ال لكية. وة هذا الخحوص مبلغ اخيبار ‪ t‬لل يغيا حجد الشاكة‬
‫(181.8) عند درجة مدنومة قدرها (244.4). أما درجة اخيبار ‪ t‬لل يغيا‬
‫ت اكت ال لكية ةيبلغ قي يه (411.2) عند درجة مدنومة قدرها (114.4).‬
‫وهذه النيائل تد على حجد الشاكة وت اكت ال لكية تؤرا بشكل عا على‬
                 ‫درجة الشفاةية ال يدلرة ب دلومات اررااف وم الدلقة.‬




                                ‫جدول رقم (0)‬

                    ‫معادلة االنحدار لألطراف ذوي العالقة 7‪Y‬‬

         ‫‪Y7 = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬
                  ‫71.4‬                    ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬            ‫‪t‬‬              ‫‪β‬‬                ‫ال رياس اصححائ‬


    ‫214.4‬                               ‫-831.2‬                   ‫‪α‬‬
    ‫244.4‬                 ‫181.8‬         ‫301.4‬                  ‫اليجد‬
    ‫138.4‬                 ‫333.4‬         ‫311.4‬                 ‫ال ااجع‬
    ‫113.4‬                ‫782.4-‬         ‫-744.4‬                ‫الحناعة‬
    ‫114.4‬                 ‫411.2‬         ‫217.4‬                  ‫ال لكية‬




                                    ‫4.4.4 رواتب المديرين )21‪(Y‬‬
    ‫موض الجدو 41 النيائل اصححائية لدلقة اصةحاى عن روات‬
  ‫ال دمامن بال يغياات ال سيرلة. وترها النيائل وجود علقة إححائية‬
  ‫مدنومة بين روات ال دمامن وال ااجع الخارج ةرط ةي ا ترها‬
    ‫النيائل أمة علقة بين اصةحاى عن روات ال دمامن وحجد الشاكة‬
                                ‫وقحاا الحناعة وت اكت ال لكية.‬
  ‫وتشيا النيائل ة الجدو 41 أن اخيبار ‪ t‬لل ااجع الخارج مبلغ قي يه‬
  ‫887.2 عند درجة مدنومة قدرها ( 814.4 ) م ا مدن وجود علقة‬
           ‫إححائية بين اصةحاى عن روات ال دمامن وال ااجع الخارج .‬
                                    ‫جدول رقم (20)‬

                            ‫معادلة رواتب المديرين 21‪Y‬‬

            ‫‪Y12 = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬

                  ‫22.4‬                                ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬               ‫‪t‬‬                       ‫‪β‬‬                   ‫ال رياس اصححائ‬


    ‫177.4‬                                           ‫-111.1‬                     ‫‪α‬‬
    ‫033.4‬                  ‫301.4-‬                   ‫-044.4‬                   ‫اليجد‬
    ‫814.4‬                   ‫887.2‬                   ‫782.4‬                   ‫ال ااجع‬
    ‫037.4‬                   ‫372.4‬                   ‫144.4‬                   ‫الحناعة‬
    ‫314.4‬                   ‫114.2‬                   ‫278.4‬                    ‫ال لكية‬




                                       ‫4.4.4 معلومات القوائم المالية )31‪(Y‬‬
  ‫توض النيائل ال يدلرة بالدلقة بين مدلومات الروائد ال الية وال يغياات‬
  ‫ال سيرلة تيرا تلك ال دلومات بال ااجع الخارج وعد تيراها باليجد‬
                                     ‫والرحاا الحناع وت اكت ال لكية.‬
  ‫ةالنيائل اصححائية ة الجدو (11) تشيا إلى وجود د لة إححائية‬
     ‫للدلقة بين اصةحاى عن مدلومات الروائد ال الية وال ااجع الخارج‬
  ‫حيث مبلغ اخيبار ‪ t‬لل ااجع الخارج (138.2) عند درجة مدنومة قدرها‬
   ‫ال ااجدة و تيريا على اصةحاى‬              ‫(324.4). وهذا مدن أن حجد مكي‬
                                                 ‫عن ال دلومات الروائد ال الية.‬


                                    ‫جدول رقم (00)‬

                             ‫معادلة القوائم المالية 31‪Y‬‬

            ‫‪Y4 = a + β 1 Size + β 2 Auditor + β 3 Industry + β 4 Owner‬‬



                  ‫28.4‬                                    ‫مدامل الييدمد 2‪Adjusted R‬‬



‫الد لة اصححائية‬               ‫‪t‬‬                           ‫‪β‬‬                ‫ال رياس اصححائ‬


    ‫814.4‬                                           ‫477.4‬                        ‫‪α‬‬
    ‫843.4‬                   ‫102.4‬                   ‫144.4‬                      ‫اليجد‬
    ‫324.4‬                   ‫138.2‬                   ‫111.4‬                     ‫ال ااجع‬
    ‫417.4‬                   ‫028.4‬                   ‫144.4‬                     ‫الحناعة‬
    ‫438.4‬                  ‫883.4-‬                   ‫-121.4‬                     ‫ال لكية‬




                                                          ‫4ـ الخالصة والتوصيات:‬
‫تهدف هذه الدراسة إلى تناو مسيو اصةحاى ة الشاكات ال ساه ة‬
                 ‫السدودمة من خل تحبي مؤفا ‪ S&P‬لإلةحاى.‬
                                               ‫المراجع‬
                                                                        ‫أوال : المراجع العربية‬
                       ‫نظام السوق املالية الصادر باملرسوم امللكي رقم (م/48/) وتاريخ 2/1/0201هـ.‬
                                              ‫هيئة السوق املالية ، الئحة حوكمة الشركات ، 3201هـ‬
‫احلسيين , حممد امحد , " مدى تطبيق االفصاح عن العناصر غري العادية (العرضية) بقائمة الدخل طبقا ملعيار‬
‫العرض واالفصاح العام يف اململكة العربية السعودية " , جملة االدارة العامة , العدد 17 , الريـاض‬
                                                           ‫,حمرم 8101هـ. ص721-711.‬
‫امللحم , عدنان ,"معوقات واسباب عدم االلتزام بالتطبيق الكلي ملتطلبات االفصاح احملاسيب يف الشـركات‬
                               ‫السعودية املسامهة , جامعة امللك فيصل ,غري حمدد. ص 31-81.‬
‫هبجت, حممد فداء الدين عبداملعطي, االفصاح يف القوائم املالية وموقف املراجع اخلارجي منه ,جدة ,مركز‬
                                ‫النشر العلمي - جامعة امللك عبدالعزيز ,1401هـ ,ص 241.‬
‫تركي ,حممود ابراهيم عبدالسالم , متطلبات االفصاح العامة وقياس مدى توافرهـا يف التقـارير املاليـة‬
‫للشركات املسامهة السعودية, الرياض : مركز البحوث , كلية العلوم االدارية , جامعـة امللـك‬
                                                             ‫سعود, 1401هـ, ص83-18.‬
‫توفيق, حممد شريف ," قياس متطلبات العرض واالفصاح العام وقياس مدى توافرها يف التقـارير املاليـة‬
‫املنشورة للشركات املسامهة السعودية ويف معيار العرض واالفصاح العام ", جملـة االدارة العامـة‬
                                              ‫,العدد 11,الرياض رجب 8401 هـ ,ص481.‬
                                     ‫هيئة احملاسبني القانونيني , معايري احملاسبة املالية , الرياض 4201هـ.‬


                                                                       ‫ثانيا: المراجع األجنبية‬
‫‪Al-Mulhem, A. (1997), An Empirical Investigation of the Level of‬‬
 ‫,‪Financial Disclosure by Saudi Arabian Corporations, Ph.D.Thesis‬‬
     ‫.‪University of Hull, UK‬‬
‫‪-Botosan , C " Disclosure Level and the Cost of Equity Capital " , The‬‬
     ‫. 053-323.‪Accounting Review , Vol.72 , 1997 , pp‬‬
‫‪-Bushman ,R ., Piotroski , J and Smith , A " What Determines Corporate‬‬
     ‫, 4002 , 24.‪Transparency " , Journal of Accounting Research , vol‬‬
     ‫. 252-702.‪pp‬‬
‫‪-Bushman , R and Smith , A " Transparency , Financial Accounting‬‬
     ‫‪Information , and Corporate Governance " , Economic Policy‬‬
     ‫. 78-56.‪Review , April , 2003 , pp‬‬
‫‪-El-Gazzar , S ., Fornaro , J and Jacob , R " An Examination of the‬‬
     ‫‪Determinants and Content of Corporate Voluntary Disclosure of‬‬
  Management Responsibitities for Financial Repoeting , Journal of
  Accounting , Auditing and Finance , 2007 (forthcoming)
-Healy , P and Palepu , K " Effectiveness of Accounting-Based Dividend
      Covenants " , Journal of Accounting and Economics , Vol.12 , 1990
      , pp.97-123 .
-Organization for Economic Cooperation and Development (OECD),
      Principles of Corporate Governance , 2004 .
-Patel , S and Dallas , G " transparency and Disclosure : Overview of
      Methodology and Study Results – United States " ,
      Governance.Standard and Poors,com , 2002 .
 -Patel , S ., Balic , A and Bwakiva , L " Measuring Transparency and
      Disclosure at Firm-Level in Emerging Markets " , Emerging
      Markets Review , Vol.3 , 2002 , pp.325-337 .
-Watts , R and Zimmerman , J " Positive Accounting Theory " , Prentice
      – Hall , Englewood Cliffs , New Jersey , 1986 .
-Welker , M " Disclosure Policy , Information Asymmetry , and
      Liquidity in Equity Markets " , Contemporary Accounting Research
      , vol.11 , 1995 , pp.801-827 .




-Abbott , L ., Parker , S ., Peters , G and Raghunandam , K " The
     Association Between Audit Committee Charactristics and Audit
     Fees " , Auditing : Journal of practice and Theory , vol.22 , 2003 ,
     pp.17-32 .
-Abdel-khalik, A. R., D. Snowball, and J. H. Wragge. 1983. The effects of
     certain internal audit variables on the planning of external audit
     programs. The Accounting Review (April): 215-227.
 -Bhat , G ., Hope , O and Kang , T " Does Corporate Governance
     Transparency Affect the Accuracy of Analysts Forecasts "
     Accounting and Finance , vol.46, 2006 , pp.715-743.
-Blanchet , J " Global Standards Offer Opportunity " , Financial
     Executive , March/April , 2002 , pp.28-30 .
-Botosan , C " Disclosure Level and the Cost of Equity Capital " , The
     Accounting Review , Vol.72 , 1997 , pp.323-350 .
  -Bushman ,R ., Piotroski , J and Smith , A " What Determines Corporate
  Transparency " , Journal of Accounting Research , vol.42 , 2004 , pp.207-
      252 .
-Bushman , R and Smith , A " Transparency , Financial Accounting
      Information , and Corporate Governance " , Economic Policy
      Review , April , 2003 , pp.65-87 .
-Carcello , J ., Hermanson , D and Raghunandan , K " Factors Associated
      with U.S. Public Companies Investment in Internal Auditing " ,
      Accounting      Horizons     ,     vol.19   ,   2005     ,     pp.69-
      84.
-Chipalkatti , N " Do Investors Reward Bank Disclosure Transparency :
      Evidence      From India " , Journal of International Accounting
      Research , Vol.4 , 2005 , pp.25-52
 -Cohen , J ., Krishnamoorthy , G and Wright , A " The Corporate
      Governance Mosaic and Financial Reporting Quality " , Journal of
      Accounting Literature , Vol.23 , 2004, pp.87-152
-Dechow ,P and Skinner , D " Earnings management : reconciling the
      views of accounting , academics , practitioners , and regulations " ,
      Accounting Horizons , vol.14 , 2000 , pp.235-250 .
-Doidge , C ., Karolyi , G and Stulz , R " Why are Foreign Firms Listed
      in U.S.         Worth More? ", Journal of Financial Economics ,
      Vol.71 , 2004 ,                      pp.205-238
-El-Gazzar , S and Fornaro , J " The Valuation Effects of Corporate
      Reporting on Management Responsibilities for Financial Statements
      " , Working Paber , Pace Uviversity, 2007.
-El-Gazzar , S ., Fornaro , J and Jacob , R " An Examination of the
      Determinants and Content of Corporate Voluntary Disclosure of
      Management Responsibitities for Financial Repoeting , Journal of
      Accounting , Auditing and Finance , 2007 (forthcoming)
-Field , T., Lys , T and Vincent , L " Empirical Research on Accounting
      Choice " , Journal of Accounting and Economics , vol.31 , 2001 ,
      pp.255-307.
-Francis , J ., Schipper , K and Vincent , L " Expanded Disclosures and
      the Increased Usefulness of Earnings Announcements " , The
      Accounting Review , vol.77 , 2002 , pp.515-546 .
-Frost , C., Gordon , E and Pownall , G " Financial Reporting Quality ,
      Disclosure , and Emerging Market Companies Access to Capital in
 Global Equity Markets " Working Paper , State University of New York
 , 2006 .
-Geiger , M and Ranghunandam , K " Auditor Tenure and Audit
     Reporting Failures " , Auditing : Journal of Practice and Theory ,
     vol.21 , 2002 , pp.67-80 .
-Healy , P and Palepu , K " Effectiveness of Accounting-Based Dividend
     Covenants " , Journal of Accounting and Economics , Vol.12 , 1990
     , pp.97-123 .
-Healy, P and Wahlen, A " A review of earnings management literature
     and its implications for standard setting " , Accounting Horizons ,
     December , 1999 , pp. 365-365 .
-Healy , P and Palepu , K          " Information Asymmetry , Corporate
      Disclosure , and Capital Markets : A Review of The Empirical
      Disclosure Literature " Journal of Accounting and Economics ,
      vol.31 , 2001 , pp.405-440 .
-Hirst , D ., Jackson , K and Koonce , L " Improving Financial Reports
      by Revealing the Accuracy of Prior Estimates " Contemporary
      Accounting Research , vol.20 , 2003 , pp. 165-193 .
-Hunton , J ., Libby , R and Mazza , C " Financial Reporting
      Transparency and Earnings Management " , The Accounting Review
      , vol.81 , 2006 , pp.135-158 .
-Jensen , M and Meckling , W " Theory of the Firm : Managerial
      Behavior , Agency Costs and Ownership Structure " , Journal of
      Financial Economics , Vol.3 , 1976 , pp.305-360 .
-Kang , T and Pang , Y " Economic Development and The Value
      Relevance of Accounting Information – A Disclosure Transparency
      Perspective " , Review of Accounting and Finance , vol.4 , 2005 ,
      pp.5-31 .
-Klein , A " Audit Committees , Board of Directors Characteristics and
      Earnings Management " , Journal of Accounting and Economics ,
      vol.33 , 2002 , pp.375-400 .
-Kulzick , R " Sarbanes-Oxley : Effects on Financial Transparency "
      Advanced Management Journal , vol.69 , 2004 , pp.43-49.
-Lang , M and Lundholm , R " Corporate Disclosure Policy and Analysts
      Behavior " , The Accounting Review , vol.71 , 1996 , pp.467-493.
-Maletta, M. J. and T. Kida " The effect of risk factors on auditors'
      configure information processing " The Accounting Review , vol.68
      ,1993 , pp. 681 -691.
  -Mensah , M ., Nguyen , H and Prattipati , S " Transparency in
  Financial Statements : A Concepual Framework From A User
      Perspective " , Journal of American Academy of Business , vol.9 ,
      2006 , pp.47-55 .
-Organization for Economic Cooperation and Development (OECD),
      Principles of Corporate Governance , 2004 .
-Patel , S and Dallas , G " transparency and Disclosure : Overview of
      Methodology and Study Results – United States " ,
      Governance.Standard and Poors,com , 2002 .
 -Patel , S ., Balic , A and Bwakiva , L " Measuring Transparency and
      Disclosure at Firm-Level in Emerging Markets " , Emerging
      Markets Review , Vol.3 , 2002 , pp.325-337 .
-Prickett , R " Sweet Clarity " Financial Management , Sep , 2002 , pp.
      18-20                -Ward, D. D. and J. C. Robertson " Reliance on
      internal auditors" Journal of Accountancy (October) , 1980 , pp. 62-
      72.
-Reynolds , J ., Deis , D and Francis , J " Professional Service Fees and
      Auditor Objectivity " , Auditing , vol.23 , 2004 , pp.29-53 .
-Skinner , D " Why Firms Voluntarily Disclose Bad News " , Journal of
      Accounting Research , vol.32 , 1994 , pp.38-61 .
-Vafeas , N " Board Meeting Frequency and Firm Performance " ,
      Journal of Financial Economics , vol.53 , 1999 , pp.113-142 .
-Watts , R and Zimmerman , J " Positive Accounting Theory " , Prentice
      – Hall , Englewood Cliffs , New Jersey , 1986 .
-Welker , M " Disclosure Policy , Information Asymmetry , and
      Liquidity in Equity Markets " , Contemporary Accounting Research
      , vol.11 , 1995 , pp.801-827 .
-Zingales , L " Corporate Governance " , Stockton Press , New York ,
      1998
       ‫ملحق 1‬
‫مؤشر الشفافية واإلفصاح‬

   ‫‪S&P Index‬‬

								
To top