The Contribution of Selected Physical and Anthropometric Measures in Straddle and Squat Vaults for the Gymnastics Beginners

Document Sample
The Contribution of Selected Physical and Anthropometric Measures in Straddle and Squat Vaults for the Gymnastics Beginners Powered By Docstoc
					‫مساهمة بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية في مستوى أداء‬
                            ‫ا‬     ‫ا‬
        ‫مهارة القفز فتح ً وضم ً لدى ناشئي الجمناستك‬




                             ‫الباحث‬
             ‫د.عماد صالح عبد الحق/ أستاذ مشارك‬
           ‫كلية التربية الرياضية/ جامعة النجاح الوطنية‬
        ‫مساهمة بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية في مستوى أداء‬
                                     ‫ا‬     ‫ً‬
                 ‫مهارة القفز فتحا وضم ً لدى ناشئي الجمناستك‬


                                      ‫الملخص‬


‫هدفت الدراسة التعرف إلى مساهمة بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية في مستوى‬
                                                        ‫ا‬    ‫ا‬
‫أداء مهارة القفز فتحً وضمً لدى ناشئي الجمناستك، ولتحقيق ذلك أجريت الدراسة على عينة‬
                                                             ‫ا‬
‫قوامها (30) ناشئً من منتخبات عشر مدارس أساسية في محافظة نابلس في الجمناستك. تم‬
‫إجراء القياسات البدنية من حيث (الوثب الطويل، ومرونة أسفل الظهر والعضمتت الخلفيمة‬
                                                        ‫ا‬
‫للفخذ ، وجري 30 مترً، وقوة عضتت الرجلين)، والقياسات االنثروبومتريمة ممن حيمث‬
                ‫ا‬    ‫ً‬
              ‫(األطوال والمحيطات )، واالختبارات المهارية من حيث (القفز فتحا وضمً).‬

‫أظهرت نتائج الدراسة أن متوسطات الوثب الطويل، ومرونة أسفل الظهر والعضتت‬
‫الخلفية للفخذ، وعدو 30 متر، وقوة عضتت الرجلين كانت على التوالي ( 326.90س ،‬
‫02690س ، 4369ث، .0639كغ )، ومتوسطات أطوال الساق والفخذ والجذع والذراع والكف‬
‫كانت على التوالي (39690، ..6.0، .9640، .96.9، .3600س )، ومتوسطات محيطات‬
‫الساعد والعضد والساق والفخذ والبطن كانت على التوالي (006.0، .4620، 306.9،‬
‫.4600، 04620 س )، كما أظهرت النتائج أن أفضل عتقة في القياسات البدنية بين قوة‬
                              ‫ا‬    ‫ا‬
‫عضتت الرجلين ومستوى أداء مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك. وكانت هذه‬
                                                            ‫ا‬
‫العتقة أقوى في القفز فتحً، أما القياسات االنثروبومترية فكانت أفضل عتقة بين محيط البطن‬
                                                 ‫ً‬    ‫ً‬
                             ‫ومستوى أداء مهارتي القفز فتحا وضما عند ناشي الجمناستك.‬
‫وأوصى الباحث بضرورة التركيز على قوة عضتت الرجلين ومحيط البطن عند‬
                          ‫اختيار وانتقاء ناشي الجمناستك وبخاصة للقفز على طاولة القفز.‬




                                         ‫2‬
 The Contribution of Selected Physical and Anthropometric Measures in
       Straddle and Squat Vaults for the Gymnastics Beginners



                                 Abstract



        The purpose of this study was to investigate the contribution of
selected physical and anthropometric measures in straddle and squat
vaults for the gymnastics beginners. The sample consisted of (30) subject
    from Nablus district schools.
The researcher conducted physical measures measures of: ( broad jump,
low-back-hamstrings flexibility, 30 m sprint, and leg strength ), and
anthropometric measures of: ( lengths, circumferences ) and straddle and
     squat vaults.
         The results indicated that the means of physical measures( broad
jump, low-back-hamstrings flexibility, 30 m sprint, and leg strength )
were respectively: ( 126.90 cm, 14.93 cm, 4.08 sec, and 40.56 kg ),
lengths of: (lower leg, thigh, upper body, arm, and hand ) were
respectively: (34.40, 36.66, 37.46, 46.46, and 15.06 )centimeter,
circumferences of : ( forearm, upper arm, calf, thigh and abdomen were
respectively: ( 16.13, 19.76, 26.30, 35.76 and 59.83 ) centimeter. Also the
results revealed that the best correlation was between ( leg strength,
 abdomen circumference) and straddle and squat vaults.
        Based on the study findings the researcher recommended on
concentration on leg strength and abdomen circumference when selecting
   Gymnastic beginners.




                                    3
                                                       ‫مقدمة الدراسة وخلفيتها النظرية:‬
‫أصبح من األهمية معرفة المواصفات البدنية والجسمية (االنثروبومترية) كأساس‬
‫الدعامات األساسية الواجب توفرها للوصول بالفرد الرياضي ألعلى مستوى ممكن، ومن‬
                   ‫ا‬       ‫ا‬     ‫ا‬
‫يلعب دورً كبيرً وأساسيً في األداء الرياضي،‬      ‫ناحية أخرى فإن التركيب الهيكلي للجس‬
                                  ‫ا‬
‫وتبدو أهمية القياسات االنثروبومترية في أنها غالبً ما تستخد كأساس للنجاح أو الفشل في‬
‫النشاط المعين، وهذا ما أكدت عليه دراسات كل من كولر وآخرين )7991 ,‪،(Kolar & etal‬‬
‫بوشارد وآخرون )3991 ,‪ ،(Bouchard & et al‬نيكتيوك )9891 ,‪ ،(Nikituk‬حيث يؤثر‬
‫طول ها وقصرها في المواصفات الميكانيكية لألداء المهاري، ويعني ذلك أن االختتف في‬
‫أطوال العظا سوف يؤثر في األداء المهاري لألفراد، سواء بصورة إيجابية أو سلبية، ورغ‬
‫هذا فإنه يستطيعون تحسين أدائه عند ممارسته لألنشطة الرياضية المختلفة عند مراعاة مبدأ‬
‫الفروق الفردية في العملية التعليمية أو التدريبية على السواء. هذه الفروق الفردية "وبصفة‬
‫خاصة في يمكن تحديدها عن طريق القياسات االنثروبومترية، ويشير بوشارد وآخرون‬
‫)3991 ,‪ (Bouchard & etal‬إلى أن القياسات الجسمية (االنثروبومترية) ذات أهمية خاصة،‬
‫حيث أن توفرها يعطي فرصة أكبر الستيعاب األداء الحركي السلي للمهارات، لذا احتلت‬
                                                      ‫ا ً‬
                       ‫القياسات االنثروبومترية مكانً هاما في المجاالت الرياضية المختلفة.‬
‫ويبين نيكتيوك )9891 ,‪ (Nikituk‬أهمية معرفة القياسات البدنية واالنثروبومترية‬
‫ودراستها لدى التعبين، ذلك أن لكل نشاط رياضي متطلبات بدنية خاصة به تميزه عن غيره‬
‫من األنشطة األخرى، وتنعكس هذه المتطلبات على الصفات الواجب توفرها فيمن يمارس هذا‬
                                                                                 ‫النشاط.‬
‫من هنا تحاول الدراسة الحالية التعرف إلى أه القياسات البدنية، واالنثروبومترية التي‬
‫في أداء مهارة القفز في رياضة الجمناستك، حيث إن الدراسات التي ت التوصيل إليها‬        ‫تساه‬
‫في مجال القياسات البدنية، واالنثروبومترية لتعبي كرة القد اقتصرت على دراسة العتقمة‬
‫بين هذه الدراسات مثل دراسة نمر (0339)، ودراسات أخرى اهتمت بإجراء مقارنات فمي‬
‫هذه الدراسات تبعا لمركز اللعب مثل دراسة هارون (9220). في المقابل كان هناك اهتمما‬
‫بدراسة هذه الدراسات في العاب أخرى مثل دراسة متولي (3339)، السيد وآخرين (.420)‬
‫وجاس (4420) ومتولي (3339) وخنفر (9339) لتعبي كرة السلة، وهمايمر وآخمرون‬
‫( 8891 ‪ (Heimer, et al‬لتعبي كرة الطائرة، وهارون (0220) والقمدومي واخمرين (‬
‫.339) لتعبي كرة القد ، وفي ظل النقص في الدراسات حول الموضوع في كرة الجمناستك‬
                                                             ‫ظهرت مشكلة هذه الدراسة.‬



                                          ‫4‬
‫ومن الدراسات ذات العتقة قان نمر (0339) بدراسة هدفت التعرف إلى العتقة بمين‬
‫بعض القياسات االنثروبومترية، وبعض عناصر اللياقة البدنية عند العبمي أنديمة الدرجمة‬
‫الممتازة لكرة القد في شمال فلسطين. وقد أجريت الدراسة على عينة قوامها (32) العبا؛ وت‬
‫إجراء قياسات طول القامة، وأطوال الذراع والجذع مم الرأس،وطمول الطمرف السمفلي،‬
‫ومحيطات العضد، والصدر، والفخذ، والساق، وقطري الكتفين والوركين؛ إضافة لتختبارات‬
‫البدنية، وهي عدو (30) مترا، ورمي كرة طبية من فوق المرأس بكلتما اليمدين، والجمري‬
‫المتعرج، وثني الجذع لألما من الوقوف، والثوب العمودي وجمري (3330) متمر. وقمد‬
‫أظهرت هذه الدراسة وجود عتقة دالة إحصائيا بين السرعة االنتقالية، ومتغيمرات العممر،‬
‫والوزن، وطول الجذع م الرأس، وطول الذراع، وطول الطرف السفلي، ومحيط الصمدر.‬
‫كما أظهرت النتائج وجود عتقة دالة إحصائيا بين التحمل ومتغيرات العمر، وكتلمة الجسم ،‬
‫وطول الجس وطول الطرف السفلي، وطول الجذع، ول تكن العتقات األخرى دالة إحصائيا.‬
‫وفي دراسة عبد الحق (0339) والتي هدفت إلمى تحديمد بعمض الخصمائص‬
‫االنثروبومترية (القياسات الجسمية من حيث األطوال والمحيطات واألعراض وسممك ثنايما‬
‫الدهن) عند طلبة الصفين الراب والخامس األساسيين في مدارس محافظة نابلس، باإلضافة إلى‬
‫معرفة الفروق في هذه القياسات تبعا لمتغيري الجنس والصف. وتكونت عينة الدراسمة ممن‬
‫(330) طالب وطالبة من طلبة المرحلة األساسية في مدارس محافظة نابلس. أظهرت نتمائج‬
‫الدراسة أنه ال توجد فروق ذات دالله إحصائية عند مستوى( ‪ )3630 = ‬بين الذكور واإلناث‬
                                                             ‫ا‬
‫( 2-30) سنوات تبعً لمتغيري طول ووزن الجس ، بينما كانت الفروق دالة لصالح المذكور‬
‫في أطوال الرجل والساق والساعد والكتف، وكانت الفروق لصالح اإلناث في طمول الفخمذ‬
‫والجذع. كما أظهرت نتائج الدراسة أن هناك فروقا ذات داللة إحصائية لصالح اإلنماث فمي‬
‫محيطات العضد والفخذ، بينما ل تكن الفروق ذات إحصائية بين الذكور واإلناث في محميط‬
                       ‫الساعد وأعراض الكتفين والفخذين ورسغ اليد ورسغ القد والمرفق.‬

‫وهناك دراسة قا بها السيد وآخرين (.420) القياسات الجسمية والقدرات الحركية‬
‫وعتقتها ببعض المهارات األساسية لناشيء كرة السلة، حيث أجريت الدراسة على الفرق التي‬
‫احتلت المراكز األربعة األولى في دوري المدارس للمرحلة اإلعدادية للبنين باإلسكندرية، وقد‬
‫استخد المنهج الوصفي للدراسة، وأشارت النتائج إلى أنه يعتبر الطول الكلي وطول الذراع‬
   ‫النسبي، وطول كف اليد وعرضها النسبي من أه القياسات الجسمية لناشئ لعبة كرة السلة.‬
‫هناك دراسة قا بها جاس ، (4420) بهدف دراسة العتقة بين بعمض القياسمات‬
‫االنثروبومت رية ومستوى األداء المهاري في كرة السلة لدى العبي منتخب جامعة البصمرة،‬



                                          ‫5‬
‫وأجريت الدراسة على عينة عمدية بلغ قوامها (90) طالبا، وأشارت أه النتائج إلمى وجمود‬
‫عتقة إيجابية طردية ارتباطيه بين التصويب السري من تحت السلة م طول الذراع، ومحيط‬
                                                                              ‫الصدر.‬
‫وفي دراسة مندور (4220) والتي هدفت إلى تحديد الخصائص االنثروبومترية‬
‫والفسيولوجية لتتميذ المرحلة االبتدائية (2-30) سنوات بمحافظة اإلسكندرية، وتكونت عينة‬
‫والخامس األساسيين،‬    ‫الدراسة من (9409) تلميذا" وتلميذة من تتميذ الصفين الراب‬
‫واستخدمت الباحثة المنهج الوصفي من األسلوب ألمسحي لمناسبته لطبيعة البحث، وقد أظهرت‬
‫نتائج الدراسة تفوق البنين على اإلناث في أطوال الفخذ والجذع والعضد والساعد والقد بينما‬
‫تفوقت اإلناث في طول الساق وطول الساعد، كما أظهرت نتائج الدراسة تفوق اإلناث على‬
‫البنين في الطول الكلي للجس ، وفي الوزن على مستوى الصف الراب ، وتفوق اإلناث على‬
                                             ‫البنين في جمي قياسات سمك الدهن والجلد.‬


‫وفي دراسة كشك (0220) التي هدفت إلى معرفة بعض القدرات الحركية وعتقتها‬
‫باألداء الحركي لبعض األنشطة المتغيرة في المرحلة السنية من (2-90) سنة، وأجريت‬
‫الدراسة على عينة (.00) من تتميذ الصفين الراب والخامس بمحافظة اإلسكندرية وفي حدود‬
‫العينة ت التعرف إلى معدالت تطور القدرات الحركية ختل المرحلة السنية، كذلك ت التعرف‬
‫ا‬
‫إلى فترات ظهور النمو، وكذلك فترات الهبوط لهذه القدرات، واستخد المنهج ألمسحي نظرً‬
‫لمتءمته ألغراض الدراسة، وأظهرت النتائج أن التطور الحركي للمرحلة السنية (2-90)‬
‫سنة يعتبر أفضل المراحل لتعل المهارات الحركية واكتسابها لتميزها بالقدرة على التركيز‬
                                 ‫واإلدراك السري والتوق والقدرة على التحك والسيطرة.‬
‫وفي دراسة جونسون (‪ (Johnson‬والتي نشمرها مالينا وآخمرون & ‪(Melina‬‬
‫)1991 ,‪ etal‬والتي هدفت إلى تحديد الخصائص االنثروبومترية عند الطلبة األمريكان (2-‬
‫30) سنوات، حيث أظهرت نتائج الدراسة أن متوسط ساق البنت األمريكية (.9) س ، (49)‬
‫س لهذه المرحلة العمرية، ومحيط الساق (09) س ، (49) س ، وبلغ محيط العضد للبنت‬
‫األمريكية (4.699) س ، (496.9) س لنفس المرحلة العمرية.وبلغ متوسط سمك ثنايا دهن‬
                                                                  ‫البطن (2.600) مل .‬


‫وفي دراسة هارون (0220) بهدف التعرف إلى الفروق في القياسات االنثروبومترية لدى‬
‫العبي أندية الدرجة األولى لكرة القد العرب تبعا لمراكز اللعب المختلفمة، ولتحقيمق ذلمك‬
‫أجريت الدراسة على(3.) العبا وت إجراء قياسات األطموال، والمحيطمات، واألعمراض،‬

                                         ‫6‬
‫وسمك الشحو ، والعمر، وكتلة الجس ، وطول القامة. وقد أظهرت نتائج الدراسة وجود فروق‬
‫دالة إحصائيا في قياس طول الذراع، وطول الساق تبعا لمراكز اللعب؛ إضافة إلمى وجمود‬
                       ‫فروق في بعض القياسات بين التعبين األردنيين، والتعبين العرب.‬
‫وقا خنفر (9339) بإجراء دراسة حول العتقمة بمين القياسمات االنثروبومتريمة،‬
‫والبدنية، ودقة التصويب من الثبات والحركة في لعبة كرة السلة. تكونت عينة الدراسمة (90)‬
‫طالبا وطالبة من تخصص التربية الرياضية في جامعة النجاح الوطنية. وتوصلت الدراسة إلى‬
‫أن القدرة العضلية تمثل أكثر العناصر البدنية تأثيرا في دقة التصويب. كذلك كانمت أفضمل‬
‫عتقة بين دقة التصويب من الثبات م طول القمة حيث وصلت معامل االرتباط إلى (3463)؛‬
‫بينما كانت أفضل عتقة بين دقة التصويب من الحركة م طول الكف، حيث وصملت قيممة‬
                                                           ‫معامل االرتباط إلى (9063).‬
‫وفي دراسة القدومي وآخرين ( .339) والتي هدفت إلى التعرف إلمى مسماهمة‬
‫بعض القياسات البدنية االنثروبومترية في مسافة رمية التماس من الثبات والحركة عند العبي‬
‫كرة القد ، حيث أجريت الدراسة على عينة قوامها (00) العبا لكرة القد في جامعة النجماح‬
‫ال وطنية، وت إجراء القياسات البدنية والقياسات االنثثروبومترية. أظهرت النتمائج أن أفضمل‬
‫عتقة في القياسات البدنية بين قوة الرجلين م مسافة رمية التماس من الثبات والحركة، أمما‬
‫القياسات االنثروبومترية فكانت أفضل عتقة بين طول القامة ومسافة رمية التماس من الثبات،‬
                     ‫وكانت أفضل عتقة بين كتلة الجس ومسافة رمية التماس من الحركة.‬
‫وفي دراسة متولي (3339) بهدف التعرف إلى مساهمة بعض المتغيرات الديناميكية‬
‫واالنثروبومترية على دقة التصويبة الثتثية من الوثب لدى العبي كرة السلة، حيث أجريمت‬
‫الدراسة على عينة قوامها 30 العبين؛ وتوصلت الدراسة إلى أن المركبة األفقية للقوة كانت‬
‫أكثر المتغيرات الديناميكية مساهمة في دقة التصويب، وكانت نسبة مسماهمتها(44%). كمما‬
‫أظهرت النتائج أن طول الساعد، والطول الكلي للقامة كانا أكثر المتغيرات واالنثروبومتريمة‬
                           ‫مساهمة في دقة التصويب ووصلت نسبة مساهمتها إلى(44%).‬




                                          ‫7‬
                                                                ‫مشكلة الدراسة وأهميتها:‬
‫تنب أهمية الدراسة الحالية من أهمية القياسات البدنية و االنثروبومترية في المجال‬
‫الرياضي لما لها دورمه للنجاح في األداء المهاري في مختلف األلعاب والفعاليات الرياضية،‬
‫واالنتقاء الرياضي، والتأثير على مستوى األداء المهاري لتعبين، عبد الحق (1119)،‬
‫ويشير سملينسكي )6991,‪ (Smalensky‬أن لكل رياضة متطلبات وصفات خاصة بها،‬
                                                                          ‫ا‬
‫وخصوصً رياضة الجمناستك، فإنها تتطلب قياسات بدنية و انثروبومترية دقيقة، وان معرفة‬
‫هذه القياسات بالصورة الصحيحة ينعكس على األداء المهاري لتعب.وتظهر أهمية الدراسة‬
‫في معرفة القياسات البدنية و االنثروبومترية التي تساه في نجاح أداء مهارات القفز على‬
‫طاولة القفز لدى ناشئين الجمناستك، والتعرف على مساهمة هذه القياسات والنسب المئوية‬
                 ‫للمساهمة في األداء المهاري، والتعرف على المعادالت العلمية التنبؤية لها.‬
                                                               ‫ً‬
‫وفي ضوء ما سبق ونظرا لما تلعبه القياسات البدنية و االنثروبومترية في األداء المهاري،‬
‫وقلة الدراسات التي أجريت على ناشي الجمناستك في الوسط العربي، ومن ختل عمل‬
‫الباحث في تدريس مساق الجمناستك، وإشرافه على المنتخب الوطني للجمناستك، ظهرت‬
‫مشكلة الدراسة الحالية بهدف التعرف إلى عتقة القياسات البدنية و االنثروبومترية بمستوى‬
                                                        ‫ا‬    ‫ا‬
‫أداء مهارة القفز فتحً وضمً لدى ناشئي الجمناستك، ومدى مساهمة هذه القياسات في األداء‬
                                                                   ‫المهاري لدى الناشئين.‬
                                                                         ‫أهداف الدراسة:‬
                                                                  ‫هدفت هذه الدراسة إلى:‬
‫0 -التعرف إلى مستوى بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية المختارة لمدى ناشمئي‬
                                                                      ‫الجمناستك.‬
‫9 -التعرف إلى العتقة بين القياسات البدنية واألنثروبومترية قيد الدراسة ومستوى أداء‬
‫مهارة القفز عند ناشئي الجمناستك، ومن ث تحديد أكثر القياسات مساهمة في القفمز‬
                                                            ‫لدى ناشي الجمناستك.‬
                                                                          ‫أسئلة الدراسة:‬
                     ‫سعت الدراسة الحالية إلى اإلجابة عن التساؤالت العلمية اآلتية:‬
‫ً‬                                                                        ‫-‬
‫0 ما مستوى بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية المختارة ومهارتي القفز فتحما‬
                                                                    ‫ً‬
                                               ‫والقفز ضما عند ناشئي الجمناستك؟‬
                                                                            ‫-‬
‫9 ما العتقة بين القياسات البدنية واألنثروبومترية قيد الدراسة ومستوى أداء مهارتي‬
                                                          ‫ا‬    ‫ا‬
‫القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك، وما أكثر هذه القياسات مساهمة في مستوى‬
                                                  ‫ً‬    ‫ً‬
                             ‫أداء مهارة القفز فتحا وضما عند ناشئي الجمناستك؟‬

                                           ‫8‬
                                                                      ‫مصطلحات الدراسة:‬
‫االنثروبومتري ) ‪ :( Anthropometry‬هو فرع من االنثروبولوجيا يبحث في قياسات الجس‬
                                                      ‫البشري، )7991 ,‪.(Farkar &etal‬‬
                                                                       ‫مجاالت الدراسة:‬
‫المجال المكاني: ساحات المدارس األساسية في نابلس،وصالة الجمناستك في كلية التربية الرياضة.‬
‫المجال البشري: ناشئي الجمناستك من منتخبات عشر مدارس أساسية في محافظة نابلس ممن‬
                                                      ‫شاركوا في بطولة الجمناستك الثانية.‬
                                      ‫المجال الزمني: من 9/2/2002 وحتى 19/2/2002.‬
                                                                        ‫إجراءات الدراسة:‬
                                                                            ‫منهج الدراسة:‬
                 ‫ا‬
‫استخد المنهج الوصفي بإحدى صوره "الدراسة االرتباطية" نظرً لمناسبته لمتءمته‬
                                                                                 ‫لهذه الدراسة.‬
                                                                          ‫مجتمع الدراسة:‬
‫الدراسة من منتخبات ناشئي الجمناستك في المدارس األساسية في‬             ‫تكون مجتم‬
                         ‫محافظة نابلس والبالغ عدده (0.) ناشئ في عشر مدارس أساسية.‬
                                                                                ‫عينة الدراسة:‬
                     ‫ا‬
‫تكونت عينة الدراسة من عينة عمديه بلغت ( 30) ناشئً من منتخبات عشر مدارس‬
‫أساسية في محافظة نابلس ممن شاركوا في بطولة الجمناستك، وت اختيار أحسن ثتث ناشئين‬
‫من كل مدرسة حسب ترتيبه في البطولة، والجدول رق (0) يوضح خصائص عينة الدراسة‬
                                                                                    ‫ً‬
                                                 ‫تبعا لمتغيرات العمر والطول وكتلة الجس .‬
                                     ‫الجدول (0)‬
                                                ‫ا‬
     ‫خصائص عينة الدراسة تبعً لمتغيرات العمر والطول وكتلة الجس ( ن = 30)‬

     ‫االنحراف المعياري‬   ‫المتوسط‬   ‫وحدة القياس‬            ‫المتغيرات‬                ‫الرق‬

                ‫9.63‬      ‫34630‬       ‫سنة‬                              ‫العمر‬         ‫0.‬
                ‫0363‬        ‫0060‬        ‫س‬                             ‫الطول‬          ‫9.‬
                ‫0360‬      ‫0.600‬        ‫كغ‬                              ‫الكتلة‬        ‫0.‬
                 ‫4060‬      ‫29640‬     ‫كغ / 9‬                   ‫مؤشر كتلة الجس‬         ‫9.‬




                                            ‫9‬
                                               ‫األدوات والقياسات المستخدمة في الدراسة:‬
                                      ‫من أجل جم البيانات، ت استخدا األدوات اآلتية:‬

‫- استمارة جم البيانات التي اشتملت على المعلومات التالية لكل ناشئ: العممر والطمول‬
‫وكتلة الجس ، والقياسات االنثروبومترية ( األطوال والمحيطات )، والقياسات البدنية (الوثب‬
‫الطويل، والجلوس من الرقود على الظهر، مرونة الظهر والعضتت الفخذ ، وجمري 30‬
                 ‫ً‬    ‫ً‬
     ‫متر، وقوة عضتت الرجلين)، واالختبارات المهارية (القفز فتحا وضما على المهر).‬

‫- ميزان ميكانيكي من نوع ) ‪ ( Deteco‬أمريكي الصن ، مزود برستامتر لقيماس كتلمة‬
                                                         ‫ا‬
‫الجس والطول معً، حيث ت قياس كتلة الجس ألقرب (330) غ بدون حمذاء وبارتمداء‬
                ‫شورت وبلوزة، وبالنسبة للطول كان القياس بدون حذاء ألقرب (0) س .‬

                                                                ‫القياسات االنثروبومترية:‬
      ‫قياس األطوال: ت قياسها بواسطة شريط القياس ألقرب (0) س وذلك على النحو األتي:‬
‫- طول الساق: ت القياس بتحديد المسافة بين شق الركبة من الجهة الوحشية وحتى‬
                              ‫الكعب الوحشي لعظمة الشظية ) 9891,‪.( Nikituk‬‬
‫- طول الفخذ: ت القياس من وض الوقوف بحساب المسافة بين المدور الكبير لعظ‬
              ‫الفخذ حتى شق مفصل الركبة من الجهة الوحشية) 9891,‪.( Nikituk‬‬
‫- طول الجذع: من وض الجلوس على مقعد دون ظهر يت القياس من حافة المقعد‬
                              ‫وحتى ناتئ الفقرة العنقية السابعة( حسانين، .220 ).‬
‫- طول الذراع: ت تحديد المسافة بين القمة الوحشة للناتئ األخرمي وحتى الناتئ األبري‬
                                                ‫لعظمة الكعبرة) 9891,‪.( Nikituk‬‬
‫- طول الكف: ت قياس طول الكف باستخدا شريط القياس من منتصف الرسغ حتى‬
                            ‫نهاية األصب األوسط وهو مفرود ( حسانين، .220 ).‬

   ‫قياس المحيطات: ت قياسها بواسطة شريط القياس ألقرب (0) س وذلك على النحو األتي:‬
 ‫- محيط الساعد: ت القياس والذراع مفرودة، وت اعتماد أكبر محيط للساعد(حسانين،.220).‬
‫- محيط العضد: لف شريط القياس من منتصف العضلة ذات الرأسين والذراع مفرودة‬
                                                                    ‫( حسانين، .220 ).‬
         ‫- محيط الساق: لف شريط القياس حول منتصف سمانة الساق) 9891,‪.( Nikituk‬‬




                                          ‫01‬
‫- محيط الفخذ: وقوف الناشئ على مقعد سويدي بحيث تكون المسافة بين القدمين باتساع‬
‫الكتفين، ويت لف شريط القياس من أسفل طية االليية مباشرة، أما من األما فيكون محاذيا‬
                         ‫لنفس المستوى وتحديد مسافة نقطة التقائهما) 9891,‪.( Nikituk‬‬
‫- محيط البطن: تثبيت طرف شريط القياس عند الصرة، ولف شريط القياس حول الجس‬
                                             ‫وتحديد مسافة التقائهما) 9891,‪.( Nikituk‬‬



                                                                  ‫القياسات البدنية:‬
                                                               ‫- الوثب الطويل:‬
‫الوثب الطويل من الثبات وتسجيل المحاولة األفضل لتعب على أن يؤدي‬
           ‫محاولتين، كما وصفه بره ( 0220)، وكان ثبات وصدق االختبار (0263).‬
                                                ‫- الجلوس من الرقود على الظهر:‬
‫تسجيل عدد المرات الصحيحة التي يقو بها التعب ختل (30ث) من وض الرقود‬
‫على الظهر، كما وصفه فلين )43.‪ ،( Filin, 1987,p‬وكان ثبات وصدق االختبار‬
                                                                        ‫(9263).‬
                                                ‫- مرونة الظهر وعضتت الفخذ:‬
‫استخد اختبار ثني الجذع من الوقوف )‪(Standing Bending Reach Test‬‬
  ‫كما وصفه عتوي ورضوان (9220، ص090)، وكان ثبات وصدق االختبار (2463).‬
                                                                     ‫- السرعة:‬
‫ت استخدا اختبار العدو 30 بخط مستقي ، كما وصفه فلين )43.‪،( Filin, 1987,p‬‬
                                               ‫وكان ثبات وصدق االختبار (9263).‬
                                 ‫- قوة عضتت الرجلين )‪:(Leg Lift Strength‬‬
‫جهاز الدينامومتر ) ‪ ( Dynamometer‬وفق‬            ‫أداء االختبار باستخدا‬   ‫ت‬
                      ‫اإلجراءات التي أشار لها عتوي ورضوان ( 9220، ص20 ).‬
‫** جمي القياسات المستخدمة من نوع المقاييس النسبية ) ‪ ( Ratio Scale‬وإمكانية‬
‫الخطأ فيها قليلة، وتمتاز بصدق وثبات عالية، كما يشير كركندال وآخرين ,‪(Kirkendall‬‬
                                                                  ‫)7891 ,‪.et al‬‬




                                        ‫11‬
                                                                 ‫االختبارات المهارية:‬
                             ‫ا‬    ‫ً‬
         ‫النواحي الفنية: تتكون النواحي الفنية للقفز فتحا وضمً من ست مراحل أساسيه:‬
                                                                           ‫ا‬
                                                                          ‫القفز فتحً:‬
           ‫(0) االقتراب ( بخط مستقي وبسرعة متزايدة خاصة في الخطوات األخيرة ).‬
                             ‫ً‬
            ‫(9) االرتقاء على الترمبلين ( االرتقاء السري بالقدمين معا وبزاوية كبيرة ).‬
             ‫ا‬      ‫ا‬
‫(0) الطيران األول ( بعد االرتقاء مباشرة مرجحة الرجلين خلفً عاليمً للوصمول إلمى‬
                                       ‫مستوى أعلى من المستوى األفقي للرأس ).‬
‫(9) االرتكاز باليدين ( اليدين باتساع الصدر وفي منتصف السطح العلوي لطاولة القفز ).‬
 ‫(0) الطيران الثاني ( الدف بكلتا اليدين عندما تصل الكتفان قرب المستوى العمودي مم‬
                                       ‫ً‬
               ‫فتح الرجلين م مراعاة فرد الركبتين فتحا بعد عملية الدف مباشرة).‬
‫(.) الهبوط ( الهبوط يكون بالقدمين معا، م انثناء بسيط في الركبتين عقب الهبوط يليها‬
                  ‫فرد الركبتين للوصول إلى وض الوقوف واليدين بجانب الجس ).‬
                                                                          ‫ا‬
                                                                         ‫القفز ضمً:‬
           ‫(0) االقتراب ( بخط مستقي وبسرعة متزايدة خاصة في الخطوات األخيرة ).‬
                             ‫ً‬
            ‫(9) االرتقاء على الترمبلين ( االرتقاء السري بالقدمين معا وبزاوية كبيرة ).‬
             ‫ا‬      ‫ا‬
‫(0) الطيران األول ( بعد االرتقاء مباشرة مرجحة الرجلين خلفً عاليمً للوصمول إلمى‬
                                       ‫مستوى أعلى من المستوى األفقي للرأس ).‬
‫(9) االرتكاز باليدين ( اليدين باتساع الصدر وفي منتصف السطح العلوي لطاولة القفز ).‬
 ‫(0) الطيران الثاني ( الدف بكلتا اليدين عندما تصل الكتفان قرب المستوى العمودي مم‬
‫تكور الجس ، بحيث تكون الركبتين مضمومة على الصدر ومحصورة بمين اليمدين‬
                                                      ‫عقب عملية الدف مباشرة).‬
‫(.) الهبوط ( الهبوط يكون بالقدمين معا وفرد الجس أثناء مرحلة الطيران الثانية عقمب‬
                                 ‫الدف م انثناء بسيط في الركبتين أثناء الهبوط ).‬


               ‫ا‬    ‫ا‬
     ‫غرض االختباران: فحص األداء المهاري للناشئ في مهارة القفز فتحً وضمً عن المهر.‬
     ‫األدوات الالزمة: صالة الجمناستك في كلية التربية الرياضية، المهر، الترمبلين، فرشات.‬
‫إدارة االختبار: يقو أربعة محكمين من االتحاد الفلسطيني للجمناستك بالتحكي ومراقبة األداء‬
‫المهاري ووض الدرجة المستحقة من (30) درجات، باإلضافة إلى حك الفصل كما ينص‬
 ‫علية القانون، ويت إعطاء الناشئين محاولتين ويسجل له المحاولة األفضل، يؤدي جمي‬
                                 ‫ا‬                       ‫ا ال‬
                                ‫الناشئين اختبار القفز فتحً أو ً، ومن ث اختبار القفز ضمً.‬

                                          ‫21‬
                                                                             ‫صدق االختبار:‬
‫للتحقق من صدق االختبار استخدمت طريقة الصدق التمييزي، حيث طبق االختبار على‬
‫(4) من الناشئين المتميزين في الجمناستك ممن حصلوا على أعلى الدرجات في بطولة‬
‫الجمناستك للمدارس من خارج عينة الدراسة، و(4) من الناشئين الغير متميزين في الجمناستك‬
‫ممن حصلوا على أقل الدرجات في بطولة الجمناستك للمدارس ، وقد ت جم البيانات‬
‫للمجموعتين وفق الشروط السابقة لتختبار، واستخد اختبار (ت) لمجموعتين مستقلتين وذلك‬
                               ‫بهدف تحديد الفروق بينهما ونتائج الجدول رق (9) يبين ذلك.‬


                                       ‫الجدول رق (9)‬
   ‫نتائج اختبار (ت) لداللة الفروق بين الناشئين المميزين وغير المميزين على‬
                               ‫ا‬          ‫ا‬
                               ‫اختبار القفز فتحً والقفز ضمً‬
      ‫مستوى‬      ‫قيمة (ت)‬       ‫غير متميزون(ن=4)‬            ‫المتميزون(ن=4)‬        ‫المهارة‬
       ‫الداللة‬              ‫االنحراف‬       ‫المتوسط‬     ‫االنحراف‬    ‫المتوسط‬
    ‫033363*‬         ‫.06.‬       ‫2463‬           ‫46.‬         ‫0.63‬       ‫3062‬        ‫ا‬
                                                                                 ‫القفز فتحً‬
    ‫033363*‬         ‫0960‬       ‫.463‬           ‫96.‬         ‫0463‬       ‫3264‬        ‫القفز ضمً‬
                                                                                 ‫ا‬

      ‫دال إحصائيا عند مستوى (‪( )3630 = α‬ت) الجدولية (99.9) بدرجات حرية ( 90)‬


‫يتضح من الجدول رق (9) وجود فروق ذات داللة إحصائية عند مستوى ( ‪= α‬‬
                                                     ‫ا‬    ‫ا‬
‫0363) في اختبار القفز فتحً وضمً بين الناشئين المميزين وغير المميزين ولصالح المميزين،‬
      ‫ومثل هذه النتيجة تؤكد الصدق التمييزي لتختبار وصتحيته في قياس ما وض لقياسه.‬


                                                                              ‫ثبات االختبار:‬
‫لتحديد ثبات االختبار ت تطبيقه مرتين على ( 4 ) ناشئين الجمناستك من خارج عينة‬
‫الدراسة وبفارق زمني (0) أيا بين التطبيقين، واستخدمت طريقة تطبيق وإعادة تطبيق االختبار‬
‫(‪ (Test-retest‬لتحديد معامل الثبات باستخدا معامل االرتباط بيرسون بين التطبيقين ونتائج‬
                                                                   ‫الجدول رق (0) تبين ذلك.‬




                                            ‫31‬
                               ‫الجدول رق (0)‬
                         ‫ا‬    ‫ا‬
                         ‫ثبات اختبار القفز فتحً وضمً‬
     ‫الثبات (ر) مستوى‬       ‫التطبيق الثاني‬             ‫التطبيق األول‬              ‫المهارة‬
    ‫الداللة*‬            ‫االنحراف‬        ‫المتوسط‬     ‫االنحراف‬      ‫المتوسط‬
    ‫03363*‬      ‫9263‬       ‫.960‬               ‫064‬      ‫0463‬            ‫964‬      ‫القفز فتحً‬
                                                                                ‫ا‬
    ‫93363*‬      ‫9463‬       ‫.060‬               ‫.64‬      ‫0360‬            ‫464‬      ‫ا‬
                                                                                ‫القفز ضمً‬

   ‫دال إحصائيا عند مستوى (‪ )3630 = α‬قيمة (ر) بدرجات حرية ( .) تساوي (0.63)‬


‫يتضح من الجدول رق (0) أن معاملي الثبات باإلعادة لتختبار القفز فتحا وضما كانا‬
‫على التوالي ( 9263، 9463) وهاتان القيمتان جيدتان وفق المعايير التي حددها كير كندال‬
                                             ‫وآخرون )18.‪.) Kirkendall et al ,1987, p‬‬


                                                                        ‫المعالجات اإلحصائية:‬
      ‫لمعالجة البيانات استخد برنامج الرز اإلحصائية للعلو االجتماعية ) ‪ ( SBSS‬وذلك‬
                                                      ‫باستخدا المعالجات اإلحصائية التالية:‬
                                        ‫0 -المتوسطات الحسابية واالنحرافات المعيارية.‬
                                                               ‫9 -معامل االرتباط بيرسون.‬
                                                      ‫0 -معامل االنحدار المتدرج )2‪.(R‬‬
                                                                 ‫9 -اختبار (ت) )‪.( t-test‬‬




                                             ‫41‬
                                                               ‫عرض ومناقشة النتائج:‬
                                                                               ‫ال‬
                                                    ‫أو ً: عرض ومناقشة السؤال األول:‬
‫ً‬
‫ما مستوى بعض القياسات البدنية واألنثروبومترية المختارة ومهارتي القفز فتحا‬
                                                                        ‫ً‬
                                                   ‫والقفز ضما عند ناشئي الجمناستك؟‬
‫لإلجابة عن السؤال األول استخدمت المتوسطات الحسابية واالنحرافات المعيارية‬
                   ‫لكل متغير من متغيرات الدراسة ونتائج الجدول رق ( 9) تبين ذلك.‬
                                 ‫الجدول رق ( 9)‬
‫المتوسطات الحسابية واالنحرافات المعيارية للقياسات البدنية واالنثروبومترية المختارة‬
                                   ‫ً‬    ‫ً‬
        ‫والمستوى المهاري للقفز فتحا وضما لدى ناشئي الجمناستك (ن=30)‬
        ‫االنحراف‬       ‫المتوسط‬       ‫وحدة‬                 ‫المتغيرات‬          ‫الرق‬

        ‫المعياري‬                    ‫القياس‬
          ‫9.63‬          ‫34630‬         ‫سنة‬                   ‫العمر‬            ‫0.‬
          ‫0363‬          ‫0060‬                                ‫الطول‬            ‫9.‬
          ‫0360‬          ‫0.600‬          ‫كغ‬                   ‫الكتلة‬           ‫0.‬
          ‫.960‬          ‫39690‬           ‫س‬                 ‫طول الساق‬          ‫9.‬
          ‫0469‬          ‫..6.0‬           ‫س‬                 ‫طول الفخذ‬          ‫0.‬
          ‫2260‬          ‫.9640‬           ‫س‬                 ‫طول الجذع‬          ‫..‬
          ‫4060‬          ‫.96.9‬           ‫س‬                ‫طول الذراع‬          ‫4.‬
          ‫9060‬          ‫.3600‬           ‫س‬                 ‫طول الكف‬           ‫4.‬
          ‫2060‬          ‫006.0‬           ‫س‬                ‫محيط الساعد‬         ‫2.‬
          ‫2060‬          ‫.4620‬           ‫س‬                ‫محيط العضد‬          ‫30.‬
          ‫0060‬          ‫306.9‬           ‫س‬                ‫محيط الساق‬          ‫00.‬
          ‫2060‬          ‫.4600‬           ‫س‬                 ‫محيط الفخذ‬         ‫90.‬
          ‫4960‬          ‫04620‬           ‫س‬                ‫محيط البطن‬          ‫00.‬
          ‫296.‬         ‫326.90‬           ‫س‬                ‫الوثب الطويل‬        ‫90.‬
          ‫0.69‬          ‫02690‬           ‫س‬          ‫مرونة الظهر وعضتت الفخذ‬   ‫00.‬
          ‫.063‬          ‫4369‬          ‫ثانية‬              ‫عدو 30 متر‬          ‫.0.‬
          ‫9060‬          ‫.0639‬          ‫كغ‬             ‫قوة عضتت الرجلين‬       ‫40.‬
          ‫4963‬          ‫3962‬         ‫درجة‬                 ‫ا‬
                                                          ‫القفز فتحً‬         ‫40.‬
          ‫2963‬          ‫3362‬         ‫درجة‬                 ‫ا‬
                                                          ‫القفز ضمً‬          ‫20.‬




                                              ‫51‬
‫يتضح من نتائج الجدول رق ( 9) أن متوسطات العمر والطول وكتلة الجس عند‬
‫، 0.600 كغ )، ومتوسطات‬        ‫ناشئي الجمناستك كانت على التوالي ( 34630 سنة، 0060‬
‫أطوال الساق والفخذ والجذع والذراع والكف كانت على التوالي (39690، ..6.0، .9640،‬
‫.96.9، .3600س )، ومتوسطات محيطات الساعد والعضد والساق والفخذ والبطن كانت على‬
‫التوالي (006.0، .4620، 306.9، .4600، 04620 س )،وفيما يتعلق بالقياسات البدنية الوثب‬
‫الطويل ومرونة اسفل الظهر والعضتت الخلفية للفخذ وعدو 30 متر وقوة عضتت الرجلين‬
‫كانت المتوسطات على التوالي( 326.90س ، 02690س ، 4369ث، .0639كغ )، وفيما يتعلق‬
                                                ‫ا‬    ‫ا‬
‫في األداء المهاري للقفز فتحً وضمً كان المتوسطين ( 3962، 3362درجة). وعند النظر إلى‬
‫القياسات االنثروبومترية، تبين أنها جاءت متقاربة م القياسات في دراسة عبد الحق (0339)‬
‫لطلبة الصفين الراب والخامس األساسيين، ودراسة مندور (4220) لتتميذ المرحلة االبتدائية‬
                                                   ‫(2-30) سنوات بمحافظة اإلسكندرية.‬
‫أما بالنسبة للقياسات البدنية: مسافة الوثب، ومرونة أسفل الظهر، وجري (30) ،‬
‫تبين أنها جاءت متوسطة، أقل من المتوسط لناشئي الجمناستك حسب تصنيف جورافن‬
‫)2002 ,‪ ،( Goraven‬حيث أن المتوسطات حسب التصنيف على التوالي (400 س ، 0640‬
‫س ، 9460 ث)، ويرى الباحث أن السبب يعود إلى طبيعة اإلعداد البدني والمستوى المهاري‬
‫الذي يتمت به الناشئين، وكذلك إلى العمر الزمني وعملية االنتقاء الرياضي الصحيحة للبدء في‬
       ‫ا‬
‫ممارسة الجمناستك. أما بالنسبة إلى قوة عضتت الرجلين، فكان المتوسط جيدً يق ضمن‬
‫تصنيف )2002 ,‪ ،( Goraven‬حيث أن المتوسط الجيد حسب التصنيف يتراوح بين‬
                                                               ‫(30620- 30699) كغ .‬


                                                                              ‫ا‬
                                                  ‫ثانيً: عرض ومناقشة السؤال الثاني:‬
‫ما العتقة بين القياسات البدنية واألنثروبومترية قيد الدراسة ومسمتوى أداء‬
                                                     ‫ا‬    ‫ا‬
‫مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك، وما أكثر هذه القياسات مساهمة فمي‬
                                              ‫ً‬    ‫ً‬
                         ‫مستوى أداء مهارة القفز فتحا وضما عند ناشئي الجمناستك؟‬
‫لإلجابة عن الجزء األول من السؤال استخد معامل ارتباط بيرسون، إما من‬
‫أجل اإلجابة عن الجزء الثاني من السؤال، فقد استخد معامل االنحدار المتدرج، والجدول رق‬
                                                                     ‫( 0) يوضح ذلك.‬




                                         ‫61‬
                                   ‫الجدول رق (0)‬
 ‫نتائج معامل االرتباط بيرسون للعتقة بين القياسات البدنية االنثروبومترية ومستوى أداء‬
                                          ‫ا‬    ‫ا‬
                       ‫مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك‬
        ‫القفز ضمً‬
        ‫ا‬                   ‫ا‬
                            ‫القفز فتحً‬                 ‫المتغيرات‬                   ‫الرق‬


             ‫-0.063‬          ‫00363‬                                        ‫العمر‬      ‫0.‬
             ‫-04063‬          ‫-04363‬                                      ‫الطول‬       ‫9.‬
            ‫-9.063*‬         ‫-04063*‬                                       ‫الكتلة‬     ‫0.‬
              ‫-0.063‬         ‫-4.363‬                                 ‫طول الساق‬        ‫9.‬
              ‫-20963‬         ‫-49363‬                                  ‫طول الفخذ‬       ‫0.‬
              ‫-03063‬          ‫44363‬                                 ‫طول الجذع‬        ‫..‬
              ‫-49063‬         ‫-03063‬                                 ‫طول الذراع‬       ‫4.‬
              ‫-90963‬         ‫-94363‬                                  ‫طول الكف‬        ‫4.‬
              ‫-00063‬          ‫02363‬                                ‫محيط الساعد‬       ‫2.‬
              ‫-02063‬        ‫- 90363‬                                ‫محيط العضد‬      ‫30.‬
              ‫-30963‬         ‫-90063‬                                 ‫محيط الساق‬     ‫00.‬
              ‫-40963‬         ‫-40363‬                                 ‫محيط الفخذ‬     ‫90.‬
             ‫-99063*‬        ‫-92063*‬                                 ‫محيط البطن‬     ‫00.‬
              ‫-49063‬         ‫92363‬                                 ‫الوثب الطويل‬    ‫90.‬
              ‫-09363‬         ‫09363‬             ‫مرونة أسفل الظهر وعضتت الفخذ‬        ‫00.‬
              ‫-00363‬         ‫00363‬                             ‫جري 30 متر‬          ‫.0.‬
              ‫9.063*‬         ‫32.63*‬                       ‫قوة عضتت الرجلين‬         ‫40.‬

  ‫دال إحصائيا عند مستوى ( ‪( ،) 3630 ≤ α‬ر) الجدولية ( 0063 )، بدرجات حرية (29)‬
                                                                        ‫1)القياسات البدنية:‬
‫تبين من نتائج الجدول رق (0) أنه ال توجد عتقة ارتباطيه داله إحصائيا بين الوثب‬
‫الطويل، ومرونة أسفل الظهر والعضتت الخلفية للفخمذ، وجمري (30) ، ومسمتوى أداء‬
                                                               ‫ا‬    ‫ا‬
‫مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك. بينما تبين وجود عتقة ارتباطية ايجابية دالة‬
           ‫ا‬     ‫ا‬                                                   ‫ا‬
‫احصائيً بين قوة عضتت الرجلين ومستوى أداء مهارتي القفز فتحمً وضممً عنمد ناشمي‬
                                 ‫ا‬
‫الجمناستك. وكانت هذه العتقة أقوى في القفز فتحً، حيث وصلت قيممة معاممل االرتبماط‬
                                ‫بيرسون الى (2.63)، وفي القفز ضماً وصلت الى (.063).‬




                                          ‫71‬
                                                                   ‫2)القياسات االنثروبومترية:‬
‫تبين من نتائج الجدول رق (0) أنه ال توجد عتقة ارتباطيه داله إحصائيا بين طول‬
‫الساق والفخذ والجذع والذراع والكف ومحيط الساعد والعضد والساق والفخذ، ومسمتوى أداء‬
                                                               ‫ا‬    ‫ا‬
‫مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك. بينما تبين وجود عتقة ارتباضية ايجابية دالة‬
                      ‫ا‬    ‫ا‬                                             ‫ا‬
‫احصائيً بين محيط البطن، ومستوى أداء مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشمي الجمناسمتك.‬
‫وكانت العتقة أقوى م محيط البطن، حيث وصلت قيمة معاممل االرتبماط بيرسمون المى‬
                                                   ‫ا‬             ‫ا‬
                                       ‫(2063) م القفز فتحً، وم القفز ضمً إلى (9063).‬
‫ومن ختل عرض نتائج الجدول رق (0) كخطوة أولى لتحليل االنحدار المتمدرج،‬
‫تبين وجود عتقات دالة إحصائيا، ولمحاولة تحديد مساهمة القياسات البدنية االنثروبومترية في‬
                                                     ‫ً‬    ‫ً‬
‫مستوى أداء مهارتي القفز فتحا وضما عند ناشي الجمناستك. تبين نتائج تحليل التباين األحادي‬
       ‫ً‬    ‫ً‬
‫العتقة بين القياسات البدنية واألنثروبومترية ومستوى أداء مهارتي القفز فتحا وضما للتعرف‬
                                                                          ‫الى معامل االنحدار.‬
                                    ‫الجدول رق (.)‬
 ‫نتائج تحليل التباين األحادي للعتقة بين القياسات البدنية واألنثروبومترية ومستوى أداء‬
                                            ‫ً‬    ‫ا‬
                  ‫مهارتي القفز فتحً وضما للتعرف الى معامل االنحدار‬


  ‫الداللة*‬     ‫( ف)‬       ‫متوسط‬        ‫درجات‬          ‫مجموع مربعات‬      ‫مصدر التباين‬    ‫القفز‬
                         ‫المربعات‬       ‫الحرية‬          ‫االنحراف‬
   ‫33363*‬     ‫..9699‬        ‫00069‬                 ‫9‬      ‫0.969‬               ‫االنحدار‬    ‫ا‬
                                                                                         ‫فتحً‬
                            ‫02363‬                ‫49‬      ‫0.069‬
                                                 ‫29‬      ‫9946.‬                 ‫الخطأ‬
                                                                             ‫المجموع‬
                                                         ‫02625‬                 ‫)2‪(R‬‬

  ‫33363*‬      ‫409600‬        ‫40.60‬                 ‫9‬      ‫00060‬               ‫االنحدار‬    ‫ا‬
                                                                                         ‫ضمً‬
                            ‫09063‬                ‫49‬      ‫90260‬
                                                 ‫29‬      ‫49964‬                 ‫الخطأ‬
                                                                             ‫المجموع‬
                                                         ‫00425‬                 ‫)2‪(R‬‬



                                             ‫ً‬    ‫ً‬
‫لقد ت استخدا مهارة القفز فتحا وضما كمتغيرين تابعين، ومتغيرات ( القياسات البدنية‬
‫والقياسات االنثروبومترية ) كمتغيرات مستقلة، وكانت نتيجة تحليل االنحدار المتدرج الى أن‬
‫متغير قوة عضتت الرجلين كان المتغير البدني الوحيد الذي ساه بمستوى أداء مهارتي القفز‬



                                           ‫81‬
                                                                        ‫ا‬    ‫ا‬
‫فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك، وكان متغير محيط البطن المتغير االنثروبومتري الوحيمد‬
                                   ‫ا‬    ‫ا‬
‫الذي ساه بمستوى أداء مهارتي القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك، حيث وصلت قيممة‬
                           ‫ا‬                       ‫ا‬
‫معامل االنحدار )2‪ (R‬للقفز فتحً الى (09.63)، وللقفز ضمً الى (20963)، ونتائج الجدول‬
                                                                           ‫رق (.) تبين ذلك.‬
‫ومن أجل الوصول إلى معادلة خط االنحدار، استخد اختبار (ت) لتحديد مكونات‬
                                         ‫معادلة االنحدار، ونتائج الجدول رق (4) تبين ذلك.‬
                                   ‫الجدول رق ( 4)‬
                   ‫نتائج اختبار " ت " ومعامل بيتا لمعادلة االنحدار‬
      ‫مستوى‬        ‫(ت)‬      ‫معامل بيتا‬    ‫الخطأ‬           ‫القيمة‬       ‫مكونات المعادلة‬   ‫القفز‬
      ‫الداللة‬                            ‫المعياري‬
      ‫33363*‬       ‫42960‬                   ‫42960‬         ‫00964‬             ‫الثابت‬         ‫فتحً‬
                                                                                          ‫ا‬
                   ‫09969‬                   ‫20363‬        ‫3.4363‬
      ‫33363*‬                  ‫00063‬                                      ‫قوة الرجلين‬
                  ‫-.4960‬                   ‫40363‬       ‫-92.0363‬
                             ‫-23963‬
      ‫03363*‬                                                             ‫محيط البطن‬
      ‫33363*‬       ‫44.69‬                   ‫00460‬         ‫.0.64‬             ‫الثابت‬         ‫ا‬
                                                                                          ‫ضمً‬
                   ‫..469‬                   ‫99363‬        ‫.4.363‬
      ‫43363*‬                  ‫30963‬                                      ‫قوة الرجلين‬
                  ‫-2..69‬                   ‫09363‬        ‫-040363‬
                             ‫-33963‬
      ‫00363*‬                                                             ‫محيط البطن‬

                                                    ‫* دال إحصائيا عند مستوى ( ‪)3630 ≤ α‬‬
‫يتضح من نتائج الجدول رق (4) أن قيمة (ت) كانت دالة إحصائيا عند مستوى ( ‪≤ α‬‬
                                                     ‫0363)، وفيما يتعلق بمكونات المعادلتين:‬
    ‫القفز فتحاً (درجة) = 88223 +(563525 × قوة الرجلين(كغم)) +( -4060525 × محيط البطن(سم))‬
    ‫القفز ضما(درجة) =60623 + (6365.5 × قوة الرجلين(كغم)) + ( -8.0525 × محيط البطن(سم))‬
‫ومن ختل عرض المعادلتين تبين أن قيمة معامل االنحدار وصل إلى (09.63)‬
                                              ‫ا‬                   ‫ا‬
‫للقفز فتحً، و(30963) للقفز ضمً، أي أن قوة عضتت الرجلين ومحيط البطن يفسران ما‬
                       ‫ا‬                           ‫ا‬
‫نسبته (069. %) لمهارة القفز فتحً، و (2609%) لمهارة القفز ضمً. ومثل هذه النتيجة توكد‬
‫أهمية النقل الحركي واالستفادة من قوة عضتت الطرف السفلي في عملية القفز، واالنتقال من‬
‫المركبة األفقية إلى العمودية والتغلب على الجاذبية األرضية، ويتمطلب ذلك السرعة في‬
‫عملية االرتقاء لعد ضياع أي جزء من المقوة، والحفاظ على المقوة الممميزة بالسرعة،‬
                                                                   ‫هاي )992.‪.( Hay,1987,p‬‬
‫وفيما يتعلق بمحيط البطن تبين أن العتقة كانت عكسية م األداء المهاري للقفز فتحً‬
‫ا‬
                                                                      ‫ا‬
‫وضمً، بمعنى انه كلما زادت نسبة الشحو في منطقة البطن يصاحبها تراج في األداء‬



                                           ‫91‬
‫المهاري ومرونة أسفل الظهر، وهذا ما أكدت عليه دراسة جورافن )2002 ,‪( Goraven‬‬
              ‫ا‬    ‫ً‬
             ‫والتي أظهرت أهمية مرونة أسفل الظهر في األداء المهاري للقفز فتحا وضمً.‬



                                                                    ‫االستنتاجات:‬
                           ‫في ضوء نتائج الدراسة ومناقشتها يستنتج الباحث ما يلي:‬
    ‫ا‬    ‫ا‬
‫0 - أن أفضل عتقة بين القياسات البدنية ومستوى أداء مهارتي القفز فتحً وضمً عند‬
‫ناشي الجمناستك كانت م قوة عضتت الرجلين، وكانت هذه العتقة أقوى في القفز‬
                                                                       ‫فتحا.‬
‫9 - القياسات االنثروبومترية فكانت أفضل عتقة م محيط البطن ومستوى أداء مهارتي‬
                                                           ‫ا‬    ‫ا‬
                                       ‫القفز فتحً وضمً عند ناشي الجمناستك.‬
‫0 -أن قوة عضتت الرجلين ومحيط البطن يفسران ما نسبته (069. %) لمهارة القفز‬
                                          ‫ا‬                           ‫ا‬
                                         ‫فتحً، و (2609%) لمهارة القفز ضمً.‬



                                                                      ‫التوصيات:‬
                  ‫في ضوء اهداف الدراسة ونتائجها يوصي الباحث بالتوصيات االتية:‬
‫0 -بضرورة التركيز على القياسات البدنية وبخاصة قوة عضتت الرجلين عند اختيار‬
                       ‫وانتقاء ناشئي الجمناستك وبخاصة للقفز على طاولة القفز.‬
‫9 -بضرورة التركيز على القياسات االنثروبومترية وبخاصة محيط البطن عند اختيار‬
                       ‫وانتقاء ناشئي الجمناستك وبخاصة للقفز على طاولة القفز.‬
                        ‫0 -إجراء دراسات مشابه على األجهزة المختلفة للجمناستك.‬




                                       ‫02‬
                                                                            ‫المراجع العربية:‬


‫0 -أبو العت أحمد عبد الفتاح، محمد صبحي حسانين" فسيولوجيا ومورفولوجيا الرياضي‬
                         ‫وطرق القياس والتقوي "، دار الفكر العربي، القاهرة،، (4220).‬
‫9 -بره ، عبد المنع . (0220). موسوعة الجمباز العصرية، دار الفكر للنشر والتوزي ،‬
                                                                      ‫عمان، األردن.‬
‫0 -ثناء السيد محمد، نجوى سليمان جاد.(.420). القياسات الجسمية والقدرات الحركية‬
 ‫وعتقتها ببعض المهارات األساسية لناشئي كرة السلة، المؤتمر العلمي وتطوير علو‬
                                                   ‫الجامعة، المجلد (1)، جامعة المنيا.‬
‫9 -جاس ، مهدي صالح (4420): "دراسة العتقة بين القياسات الجسمية ومستوى األداء‬
 ‫المهاري في كرة السلة لدى العبي منتخبات جامعة البصرة"، المؤتمر التعليمي الراب‬
                                   ‫لمعاهد وكليات التربية الرياضية في القطر العراقي .‬
‫0 -حسانين، محمد، صبحي.(.220). التقوي والقياس في التربية الرياضية. الجزء‬
                                            ‫الثاني، دار الفكر العربي، القاهرة، مصر.‬
‫. -خنفر، وليد.(9339).العتقة بين بعض القياسات االنثروبومترية والبدنية ودقة‬
‫التصويب للرمية الحرة من الثبات والحركة في لعبة كرة السلة، مجلة العلو التربوية‬
                              ‫والنفسية، جامعة البحرين، مجلد (0)، عدد (0)، 30-00.‬
‫4 -عبد الحق، عماد. (2220). "الطريقة العلمية الحديثة في انتقاء ناشئ الجمباز"، مجلة‬
      ‫جامعة النجاح لألبحاث (أ) للعلو اإلنسانية، المجلد 00، العدد 0 (ص 0.-32).‬
 ‫4 -عبد الحق، عماد.(0339). "بعض الخصائص االنثروبومترية لطلبة الصفين الراب‬
‫والخامس (2-30) سنوات في محافظة نابلس" مجلة جامعة النجاح لألبحاث (ب)‬
                            ‫للعلو اإلنسانية، المجلد(20)، العدد(9)، ص (040-420).‬
‫2 -عتوي، محمد، حسن، ورضوان، نصر الدين. (9220). اختبارات األداء الحركي،‬
                                            ‫(ط0)، دار الفكر العربي، القاهرة، مصر.‬
‫القدومي، عبد الناصر، رفعت، بدر.(.339). مساهمة بعض القياسات البدنية‬                ‫30 -‬
‫االنثروبومترية في مسافة رمية التماس من الثبات والحركة لدى العبي كرة‬
                ‫القد .مجلة العلو التربوية والنفسية، المجلد (4)، العدد (0)، البحرين.‬
‫الديناميكية‬   ‫التغيرات‬     ‫بعض‬     ‫مساهمة‬    ‫جابر.(3339).‬      ‫آمال‬   ‫متولي،‬      ‫11 -‬
‫االنثروبومترية على دقة التصويبة الثتثية من الوثب لدى العبي كرة السلة، مجلة‬
                           ‫العلو التربوية والنفسية، جامعة البحرين،0(0)، .90-940.‬

                                              ‫12‬
‫مندور، هالة يوسف.(4220). "تحديد بعض الخصائص االنثروبومترية‬                 ‫90 -‬
‫والفسيولوجية لتتميذ وتلميذات الصف الراب والخامس"، المؤتمر العلمي الدولي‬
        ‫"الرياضة وتحديات القرن الحادي والعشرون"، المجلد (8)، .9-49 مارس.‬
‫نمر، صبحي، عيسى.(0339).العتقة بين بعض القياسات االنثروبومترية‬              ‫00 -‬
‫وبعض عناصر اللياقة البدنية عند العبي أندية الدرجة الممتازة لكرة القد في شمال‬
       ‫فلسطين، مجلة جامعة القدس المفتوحة لألبحاث والدراسات، (0)،290-3.0.‬
‫هارون، بسا سعود.(0220). القياسات االنثروبومترية لتعبي كرة القد‬             ‫90 -‬
‫العرب في مراكز اللعب المختلفة (دراسة مقارنة). مؤتة للبحوث والدراسات‬
                              ‫(السلسلة: العلو اإلنسانية واالجتماعية)، 44-930.‬




                                                                     ‫المراجع األجنبية:‬


‫‪1. Bouchard C., Depress JP. Tremblay A., Exercise and obesity‬‬
   ‫.741-331 .‪Research, 1. (1993), P‬‬

‫‪2. Filin V.B.,(1987),Theory and Methods of Youth Sports. booklet for‬‬
   ‫.‪Physical Education Institute, Physical Culture and Sport, Moscow‬‬


‫‪3. Frakas, LG, ,(1997).Anthropometric Facial Proportions‬‬                        ‫‪in‬‬
   ‫.433‪Medicine. Charles C Thomas: Springfield,pp‬‬

‫‪4. Gladeshiva AA , Somatotype in different age groups of athete‬‬
   ‫-‪Bingers, problem of physical Development, Moscow, (1976): P‬‬
   ‫.401‬


‫,‪5. Goraven M. L.(2002).Gymnastic, Physical Culture and Sport‬‬
   ‫.044‪ACADEMA, Moscow.P.P‬‬

‫.‪6. Hay. J.(1987). The Biomechanics of sports Techniques. Prince- Hall‬‬
   ‫.‪Englewood Cliffs. USA‬‬



                                        ‫22‬
7. Heimer, S. Misigoj, M. (1988).Some anthropological char-acterist
   of top volleyball players in SFR, Yugoslavia journal of sport.
   journal of Sports Medicine & Physical Fitness, 28, 200- 208.

8. Kolar, JC and Salter, EM , Craniofacial Anthropometry. Practical
   measurement of the head and face for clinical, surgical and
   research use. Charles C Thomas: Springfield,(1997), pp334.


9. Kirkendall, B. Gruber, J. Johnson, R. (1987).Measurement and
   evaluation in physical education. (2nd, Ed), Champaign,
   IIIinois:Human kinetics.

10.Lilia R. Prado-Leon, Rosalio Avila-Chauand, Anthropometric
   study of Mexican primary school children, (2001).

11.Smolensky M. (1996). Gymnastics for physical Education majors,
   Physical Education and Culture publishers, Moscow.

12.Malina & Claude Bouchard, Groth, Maturation and Physical
   Activity, Human Kinetics Books Champaign, Illinois, (1991).

13.Sabrina Harden Bergh. (1997). Why Are Boys So Small? Child
   Growth, Diet And Gender Near Ranomafana, Madagascar, Soc.
   Sic. Med.Vol. 44, No.11, Pp. 1725-1738.


14.Nikituk B.A.(1989). Anatomy and Sport Morphology, published by
   “Physical Education and Culture” Moscow ,(1989).




                                 23

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:39
posted:5/25/2012
language:Arabic
pages:23