TLC thin layer chromatography

Document Sample
TLC thin layer chromatography Powered By Docstoc
					                                                       ‫‪Joseph Sherma‬‬

             ‫.‪Department of Chemistry, Lafayette College, Easton, Pennsylvania, U.S.A‬‬

                                                                                                  ‫التحليل بطرق التفريق اللوني‬

                           ‫ب َّبقة الر ق‬            ‫ْ‬
                         ‫التفريق اللوني على طبقة رقيقةـلا‪( TLC‬استِشْرا ُ الط َ َ ِ َّقي َة)‬

                                                                                                                           ‫المقدمة:‬

‫يتألف التفريق اللوني على طبقة رقيقة من محلول العينة [المكون من مادتين أو أكثر الموجوود] المطبوق كبقعوة أو‬
                                   ‫ُطر‬
    ‫كشريط طويل ضيق على بداية طبقة ممدودة على داعم (صفيحة معدنية م َّقة ورقيقةو متماثلة في السماكة)‬

     ‫أ‬      ‫م‬                                                                    ‫ت‬   ‫م‬
 ‫بعد تبخر ال ُذيب ُوضع الصفيحة المعدنية في وعاء أو حوض محكم اإلغالق يحتوي على مزيج ُحل قد ُختير‬
    ‫ليكون عبارة عن طور متحرك ‪ ، mobile phase‬تتقدم هذه العملية عند تحرك الطور المتحرك باتجاه أعلى‬
                                      ‫الطبقة من خالل القوى أو الخاصة الشعرية (‪.)capillary forces‬‬

                                                                       ‫ا‬
  ‫ويمكن توفير فصل أكثر تمايزً بطرق تعتمد األدوات كالتفريق اللوني على طبقة رقيقة بالضغط العالي ‪over‬‬
 ‫)‪ pressured layer chromatography (OPLC‬أو التقدم المؤتمت على مراحل ‪automated multiple‬‬
                                                                          ‫)‪development (AMD‬‬

                                                                                                      ‫ت‬
                         ‫ُبعد الصفيحة المعدنية عن الحوض ونقوم بتحري المناطق التي حدث فيها الفصل من خالل‬

                                                                                     ‫1.طرق فيزيائية أو كيميائية‬
       ‫2. ونتعرف على المناطق بالمقارنة بين القيم النظرية للـ ‪ Rf‬التابعة للمواد المفصولة (‪:Rf‬هي المسافة التي‬
                                               ‫تقطعها المادة المراد فصلها/ المسافة التي قطعها الطور المتحرك)‬
                                    ‫3.ومن ألوان مناطق المواد الشاهدة (العيارية)على الصفيحة المعدنية نفسها‬
                                        ‫م‬
‫4. ثم قياس الكمية بالنظر أو آليا بواسوطة المكثواف (مقيواس الكثافوة) ال ُعتمود علوى قيواس حجوم أو كثافوة المنطقوة‬
                                                               ‫المراد قياسها وذلك على الصفيحة المعدنية نفسها.‬

‫يتم ال ُأ ّد من المناطق المحددة التي حدث فيها الفصل بشكل مباشر أو غير مباشور عبور ترافوق الفصول علوى طبقوة‬                   ‫تك‬
 ‫رقيقوة مووع اسووتخدام مباشوور- أثنوواء العموول- أو غيوور مباشوور لقيوواس طيووف مرئووي أو فوووق بنفسووجي أو تحويوول فورييو‬
 ‫لألشعة تحت الحمراء أو رامان أو مطياف الكتلة. تشمل التطبيقوات الصويدينية للتفريوق اللووني علوى طبقوة رقيقوة‬
                   ‫م‬
‫تحليووول الموووواد األوليوووة البادئوووة والموووواد الوسووويطة والموووواد األوليوووة الصووويدينية والمنتجوووات ال ُصووواغة واألدويوووة‬
                                                                                        ‫ومستقلباتها في األوساط البيولوجية.‬


‫إن عملية التفريق اللوني على طبقة رقيقة هي عملية مرنة ومتعددة ايستعمال واقتصادية ، و تحوي علوى مراحول‬
                                                                                      ‫ت‬
‫مختلفة (الشكل.1) ُنفذ بشكل مستقل ، و قد لخصت أفضلية الترتيوب الالمركوزي مقارنوة موع عمليوة مركزيوة (كموا‬
                                        ‫في ايستشرا السائل عالي األداء" ‪ )"HPLC‬وهي تتضمن ما يلي:‬

                                                                                                              ‫ت‬
                                        ‫1.ُوفر مدى عظيم من األطوار الثابتة مع انتقائية فريدة لمكونات الخليط المحل‬

                                                 ‫م‬
‫2. المقدرة على اختيار المذيبات لتكون كطور متحرك ليسوت ُقيودة بشوفافية منخفضوة لألشوعة فووق البنفسوجية أو‬
                                                    ‫ا‬
                               ‫الحاجة لنقاوة عالية [كونها تتبخر قبل مرحلة الكشف خالفً للتفريق عالي األداء]‬

‫3. إمكانية تكرار إجراء تقييم قياس الكثافة تحت شروط مختلفة دون تكرار عمليوة التفريوق اللووني بانتظوام لتووخي‬
                                                                                ‫ا‬
                        ‫القياس الكمي األمثل ، نظرً ألن كل أجزاء عينة الفحص محفوظة على الصفيحة المعدنية.‬

                                        ‫ا ا‬
                                       ‫4. تحليل كمية كبيرة من العينات ألن يمكن لعدد من العينات أن يفرق لونيً معً.‬
                                                            ‫ا‬       ‫م‬         ‫م‬
       ‫5. كلفة أقل للمذيب ال ُشترى وال ُرمى نظرً ألن الكمية المطلوبة من الطور المتحرك لكل عينة صغيرة.‬

     ‫ً ت‬              ‫ت‬
‫6. مضووبوطية القيوواس ‪ accuracy‬ودقت و ‪ precision‬عاليووة ألن العينووات والمووواد المعياريووة ُفوورق لوني وا و ُقوواس‬
                              ‫تحت نفس الشروط ؛ وذلك على نفس الصفيحة المعدنية للتفريق اللوني على طبقة رقيقة.‬

                                ‫7. حدود حساسية التحليل عادة من مستويات النانوغرام ‪ ng‬إلى البيكوغرام ‪.pg‬‬

‫وجدت الدراسات المقارنة أن التفريق اللوني علوى طبقوة رقيقوة عوالي أداء (‪ ) HPTLC‬أفضول وأرفوع مون عمليوة‬
                                   ‫م‬
           ‫ايستشرا السائل عالي األداء ‪ HPLC‬من ناحية التكلفة الكلية والوقت ال ُتطلب للتحاليل الصيدينية.‬

‫يحوي مسرد المراجع مصادر معلوموات عاموة عون مبواد و نظريوات وممارسوة وأدوات وتطبيقوات عون التفريوق‬
‫اللوني على طبقة رقيقةالـ ‪ TLC‬والتفريق اللوني على طبقة رقيقة عوالي األداء‪ HPTLC‬ويمكون إيجواد معلوموات‬
‫مفصلة عن المواضيع التي ذكرت أعاله ومعلومات عن مواضيع وتطبيقات أخرى في هذه المصادر لتعذر ذكرها‬
                                                                           ‫هنا بسبب صغر حجم المقال.‬

                                                                                             ‫اإلجراءات التجريبية:‬

‫تحضير العينة : تشب إجراءات استخالص وتنقية العينة في التفريق اللوني (ايستشرا ) على طبقة رقيقة‬
                 ‫مثيالتها في التفريق اللوني الغازي الـ‪ ، GC‬وفي ايستشرا السائل عالي األداء الـ‪.HPLC‬‬

                                                                  ‫ا‬          ‫م‬            ‫ح‬
‫إذا كان تركيز ال ُليلة (المادة ال ُحللة) عاليً بما في الكفاية فيمكن أن يكون في أغلب األحيان حل أشكال الجرعات‬
                                                           ‫م‬            ‫ي‬
                                                                        ‫ُ‬
‫الصيدينية ببساطة في المحل الذي ُذيب المادة ال ُحللة بشكل تام ويترك السواغات والعوامل الغريبة (الدخيلة)‬
‫الممزوج غير ذائبة ونحصل على محلول اختبار والذي يمكن وضع مباشرة في بقع للتحليل بالتفريق اللوني على‬
                                                                               ‫ا‬
‫طبقة رقيقة. قد يكون مطلوب ً تنعيم العينة و تطبيق الحرارة و/أو التعريض لألمواج الصوتية لضمان انحاللية‬
                                                                                                   ‫م‬
                      ‫المادة ال ُحللة ، و كذلك قد يلزم استخدام الترشيح أو التثفيل إلزالة السواغات غير المنحلة.‬

                             ‫ا‬              ‫م‬                                    ‫م‬
‫في حال كانت المادة ال ُحللة موجودة بتركيز منخفض ضمن عينة ُعقدة فيلزم غالبً القيام بإجراءات ايستخالص‬
                          ‫م‬
‫بالمحل و التنقية و زيادة التركيز تسبق عملية الـ ‪ TLC‬لزيادة تركيز المادة ال ُحللة وتقليل المواد الغريبة‬
                                                                          ‫المتداخلة في محلول ايختبار.‬




                                            ‫تحضير العينة واشتقاقها‬

                     ‫اختيار األطوار‬                                         ‫غسل الطبقة قبل‬
                    ‫الثابتة والمتحركة‬                                            ‫العمل‬

                                                  ‫تطبيق العينة‬


                    ‫االشتقاق في موقعه‬
                                                                              ‫إعداد الطبقة‬
                    ‫األصلي (من الطبقة)‬

                                                  ‫تقدم المخطط‬
                                                  ‫االستشرابي‬

                                                                            ‫التوثيق بالصور‬
                     ‫كشف منطقة البقعة‬
                                                                               ‫والفيديو‬
                                    ‫تقييم المخطط االستشرابي من خالل‬
                                    ‫قياس الكثافة للتحليل النوعي والكمي‬


                                              ‫الحساب وذكر النتائج‬


                             ‫الشكل- 1 {المخطط البياني لخطوات التفريق اللوني على طبقة رقيقة.}‬




                          ‫ا‬                                                ‫ي‬               ‫ا‬
‫نظرً ألن الطبقات ي ُعاد استخدامها فمن الممكن تطبيق عينات أقل استخالصً من تلك التي يمكن حقنها في‬
‫عامود ايستشرا الغازي ‪ ، GC‬وايستشرا السائل رفيع األداء ‪HPLC‬؛ و تتضمن هذا العينات التي تحوي‬
                                                                                       ‫م‬
                                                       ‫شوائب ُمتزة بشكل غير قابل للعكس(نهائي).‬

‫وتستخدم اإلجراءات التقليدية لفصل وتنقية العينة قبل ايستشرا على الطبقة الرقيقة والتي مازالت كثيرة‬
‫ايستعمال كالتوزع سائل\سائل ، وعمود التفريق اللوني ، واتنزاع األمالح ، وانتزاع البروتين ، و لكن الطرق‬
‫األحدث يتزايد استخدامها للطبقة الرقيقة ؛ كاالستخالص بالمايكرويف (الموجة الدقيقة) ، واالستخالص بالطور‬
                                       ‫الصلب (‪ ، (SPE‬ووسائل االستخالص السائل فوق الحرج )‪. (SEF‬‬

‫تم ّن بعض الصفائح المعدنية الخاصة المجهزة بمناطق ما قبل ايمتزاز أو مناطق خاصة للتركيز مؤلفة من مادة‬‫ك‬
‫خاملة على ايمتزاز كـ ‪ kieselguhr‬أو ثاني أوكسيد السيليكون وقد تعطي هذه المناطق تنقية للعينة من خالل‬
                                                                              ‫م‬
                                                                       ‫االحتفاظ ببعض المواد ال ُتداخلة.‬

    ‫ا‬            ‫ال‬
‫تتضمن عادة مبادئ التحليل الكمي والنوعي للعينات؛ كاألقراص، أخذ عدة أقراص (مث ً: 10 _10 قرصً) ثم‬
‫طحنها وخلطها بشكل جيد وأخذ عينة بوزن مكافئ لقرص واحد ، وهذا أفضل من تحليل قرص واحد فقط ؛‬
                                                 ‫م‬                  ‫ال‬
                                           ‫وبذلك تكون العينة أفضل تمثي ً لوجبة األقراص ال ُختبرة.‬

                                                                                        ‫األطوار الثابتة:‬
         ‫ي‬                                ‫ا‬                                               ‫ا‬
‫ُستعمل عمليً في كل التحليالت الطبقات التجارية المكسوة مسبق ً والمحمولة على داعم زجاجي ، و ُستعمل في‬    ‫ت‬
‫الـ"‪ "HPTLC‬الصفائح األصغر (11×11 أو 11×12 سنتيمتر) ولها طبقة أرق (1.1_2.1 ميليمتر) مكونة من‬
‫عامل امتزاز "‪ "sorbent‬ل حجم متوسط للجزيئة أكثر دقة (5_6 ميكرومتر) وتجرى العملية على مسافات‬
‫أقصر (7_ 3 سنتيمتر .‪ )ca‬وهذا بالمقارنة مع صفائح عملية التفريق اللوني على طبقة رقيقة التقليدية (12×12‬
‫سنتيمتر) الذي يكون بشكل عام (12×12 سنتيمتر) مع طبقة بسماكة 52.1 ميليمتر ويجرى الفصل على مسافة‬
                                                                                     ‫(11_21 سنتيمتر)‬

                                                                                                    ‫تز‬
‫ُ ّودنا الصفائح المعدنية التابعة لعملية التفريق اللوني عالي األداء (‪ )HP‬بتحليل حسن (تمايز أفضل) ، ووقت‬
‫أقصر للتحليل ، وحساسية كشف أعلى ، وقياس كمي أفضل في الموقع األصلي للبقعة ، وتستخدم هذه الصفائح‬
                                       ‫في التحاليل الكمية بقياس الكثافات في قطاع الصيدينيات الصناعية .‬

             ‫أ‬
‫ُستعمل عادة صفائح الـ‪ TLC‬للتعرف النوعي ولدراسات النقاوة وفق محتوى دساتير األدوية ، ُستعمل في أكثر‬      ‫ت‬
                                                                             ‫م‬
‫من %09 من التحليالت ال ُخبر عنها للمواد الصيدينية واألدوية استشرا الطبقة رقيقة بطور ممتز عادي على‬
                                                                                ‫م‬                    ‫ه‬
                               ‫ُالم السيليكا مع طور ُتحرك أقل قطبية مثل (مزيج الكلوروفورم - ميتانول) .‬

             ‫ا‬
‫ويستعمل للتفريق المعكوس على طبقة رقيقة أطوار محبة للدسم من سيليكا جيل معدلة كيماويً بالفينيل 81‪C‬‬
                     ‫م‬
‫_8‪ ، C2_C‬وصفائح سيلكيا جل مشربة بالهيدروكربون ويتم إجراء العملية مع طور ُتحرك أكثر قطبية مثل‬
                                                               ‫(الميتانول والماء ، أو الماء والديوكسان)‬

                                                 ‫ا‬
‫ـتتضمن الطبقات المستعملة األخرى والمكسوة مسبقً ؛ أوكسيد ايلمنيوم ، وسيليكات المغنزيوم ، وأوكسيد‬
                             ‫م‬
‫المغنزيوم ، وعديد األميد (بولي أميد) ، والسيللوز ، و‪ ، kieselguhr‬و ُباديت الشوارد (مثال على ذلك:‬
                              ‫ا‬         ‫م‬                                        ‫م‬
‫)‪ )PEI‬سيلللوز ُبادل لألنيونات) وطبقات هالم السيليكا ال ُعدلة قطبيً والتي تحوي على مجموعات مرتبطة‬
                                                                   ‫أمينية و سيانية ومجموعة التيول.‬

‫األطوار ذات الروابط القطبية التي ترتبط المجموعات الوظيفية مع هالمة السيليكا بواسطة فراغ كاره للماء ،‬
                   ‫ا‬                    ‫م‬                       ‫ي‬
‫(مثال على ذلك: نظامي البروبيل) و ُمكن أن يعمل مع آليات ُتعددة الدوارج اعتمادً على تركيب الطور‬
                                                                                                  ‫م‬
                                                                                             ‫ال ُتحرك‬
                                                                   ‫م ر‬
‫و ُمكن أن تكون هالمة السيليكا ُش ّبة بكواشف مختلفة لتحسين الفصل (مثال على ذلك: الـ ‪ EDTA‬ألجل تحليل‬ ‫ي‬
                                                                                        ‫التتراسيكلين )‬

                                             ‫م‬             ‫م‬
‫وذكر في الغالب لتحليل األحماض ايمينية و ُشتقاتها فصل ال ُماكب البصري الذي يجرى على طبقة عديمة‬
                                                                    ‫م‬
‫التناظر الضوئي (المرأتي) ‪ُ chiral‬نتجة من 81‪ C‬بتعديل هالمة السيلكيا بإشرابها ملح النحاس الثنائي (‪Cu)II‬‬
                                                                                   ‫ا‬
‫ومشتق نشيط ضوئيً هو هيدروكسي البيرولين صافي المصاوغة المرأتية ‪ enantiomerically‬على طبقة‬
                                                                                         ‫م ر‬
‫السيليكا ال ُش ّبة بعديم التناظر الضوئي (مثل البروسين) ، أو على متماثرات الجزيئات الكبيرة (البوليميرات)‬
          ‫م‬                   ‫م‬                          ‫م‬
 ‫المطبوعة بشكل جزيئي على ناهضات (مقلدات) ُستقبالت ألفا ، أو على طور ُتحرك سيللوزي ُضاف إلي‬
                            ‫م‬                   ‫أ‬
‫محددات عدم التناظر الضوئي مثل السيكلوديكسترينات. وقد ُستعمل مزيج المواد ال ُمتزة لتحضير طبقات ذات‬
                                                                                  ‫صفات انتقائية خاصة.‬
                                                                                     ‫ا‬
      ‫ُنظف الطبقات غالبً بإمرار مسبق للطور المتحرك أوبإمرار مزيج حجم لحجم كلور الميتيلين مع الميتانول‬ ‫ت‬
                                 ‫(1:1) أو بغمرها في الميتانول قبل تطبيق العينة وخصوصا في الـ‪ TLC‬الكمي.‬


                                                                                      ‫األطوار المتحركة:‬

                                  ‫م‬      ‫م‬
 ‫ُختارايطوار المتحركة لفصل معين عادة من خالل تجربة شخصية ُسبقة ُستعملة بشكل تجريبي و من خالل‬           ‫ت‬
                                                                          ‫ق‬        ‫م‬     ‫م‬
                      ‫تقاريرعن فصل ُشاب ُدونة من ِبل باحثين وعلماءفي مجال التخصص نستخدمها كمثال.‬
                                       ‫م‬
       ‫باإلضافةإلى أن قد تكون إجراءات النظام المختلفة لألطوار المتحركة ال ُدعمة من قبل الكمبيوتر موصوفة‬
               ‫يختيارمكونات األطوار المتحركةوتركيزهاو بشكل خاص نموذج بريسما)‪.)PRISMA model‬‬
                                               ‫ا‬             ‫م‬          ‫ا‬
           ‫أنظمةاألطوار المتحركةالعامة التي ُستعملت(ال ُستعملة) استنادً على خواصهم اينتقائية المتنوعة هي‬
     ‫م‬
 ‫ديتيل اييتر_كلور الميتيلين _كلوروفورم المخلوط إما بشكل منفرد أو مع الهيكسان كالمذيبات الفعالة وال ُعدلة‬
  ‫ألطوار الـ‪ TLC‬الطبيعية _ ميتانول_أسيتو نتريل_ تيترا هيدرو الفوران الممزوج مع الماء لتعديل القوةالفعالة‬
                                                                            ‫في األطوار المعكوسة للـ‪.TLC‬‬
              ‫ُنجزالفصل بمزدوجات الشوارد على طبقات الكربون11(81-‪ )C‬باستخدام األطوار المتحركة مثل‬       ‫ي‬
                                                 ‫الميتانول1.1مول و وقاء الخالت الذي قيمة الـ‪ PH‬ل هي5.3‬
                                       ‫والحاوي على 52ميلي مول صوديوم بنتان-سلفونات بنسبة(5.51_5.4)‬
                                                                              ‫ي‬
   ‫ُدرج األطوار المتحركة المعّنة للتحليل الصيديني والدوائي في تطبيقات الـ‪ TLC‬في قسم التحليل الصيديني‬   ‫ت‬
                                                                                                ‫والدوائي‬

                                                                                         ‫تطبيق العينات:‬

                                                  ‫ق‬                                  ‫م‬
    ‫ُحددالطريقة ال ُستخدمة لتطبيق محلول العينة سواء من ِبل الـ‪ TLC‬أو من الـ‪ HPTLC‬أو من طبقة التفريق‬‫ت‬
                                             ‫م‬
                                         ‫اللوني التحضيرية(‪ )PLC‬ومن التحليل النوعي أو الكمي ال ُنجز.‬
    ‫ُطبق حجوم العينة والتي هي (5.1_5) ميكرو لتر في الـ‪ TLC‬وهي (1.1_1) ميكرولتر في الـ‪HPTLC‬‬         ‫ت‬
                                                                 ‫ا‬      ‫م‬                      ‫ا‬
                         ‫يدوي ً على الطبقة ايصلية كبقع ُستخدمً في ذلك أنابيب زجاجية ذات حجم ثابت مثل‬
     ‫‪ Drummond Micro caps‬أو ذات حجم قابل لالختيار 11 أو 52 ميكرولتر بالوصف الدقيق الرقمي‬

                                                      ‫م‬
           ‫باإلضافة إلى العديد من اآليت اليدوية واآللية ال ُتوفرة لتطبيق العينة وخصوصا ً للـ‪ HPTLC‬الكمي‬

         ‫اللينومات اآللي الجزيئي الرابع (الشكل.2) ُمكن أن ُطّق حجوم تترواح من 2_99ميكرولتر لصفائح‬
                                             ‫ي ب‬       ‫ي‬
                                                     ‫الـ‪ 5_491( HPTLC‬ميكرو لتر في الـ‪)PLC‬‬
                                    ‫الشكل .2: كاماج لينومات الرايع عصبة المُطبق (صورة توضيحية لمنهجية علم كاماج)‬


                                                         ‫م‬
   ‫ك ُصابات (كأشرطة طويلة وضيقة) الطول ال ُسيطر عليها]1ميلي متر (بقعة) إلى 191 ميلي متر[ من خالل‬    ‫ع‬
                                                                               ‫الرش من حقنة زجاجية‬
                                                                                           ‫ت‬
                                  ‫هذه اآللة ُستخدم أكثر من غيرها لقياسات الكثافة في التحليل الصيديني .‬

                                                              ‫ت‬
     ‫ُنتج العصابات المضغوطة أيضا عندما ُطبق 1_52ميكرولتر من العينات بشكل يدوي مع الوصف الدقيق‬   ‫ت‬
                                                 ‫الرقمي على الصفائح التي تحوي منطقة ماقبل امتزاز.‬

  ‫التطبيق كعصابات ( أشرطة طويلة ضيقة) مفيد للحصول على الفصل التحليلي األعلى و نتائج كمية دقيقة من‬
                                                                     ‫خالل المسح بجهاز مقياس الكثافة.‬

         ‫الكمبيوتر الشخصي اآللي بكامله (على األقل) ُوج ال ُ َقط أو ال ُ َقع (كمثال على ذلك: أداة كاماج اآللية‬
                                             ‫مب‬          ‫من‬       ‫ي‬
 ‫للحصول على عينات الـ‪ TLC‬وتحليلها( الذي يتألف من روابط شعرية من الستانليس ستيل (حديد مقاوم للصدأ)‬
                                                                             ‫ق م‬
‫لحقنة الجرعة المؤثر عليها من ِبل ُحرك نشيط (‪ )stepper motor‬الذي ُمكن ل تطبيق حجوم عينات ثابتة أو‬
                                    ‫ي‬
                                                                                          ‫ت‬      ‫م‬
    ‫ُتبدلة بشكل ُتسلسل ُختار من حامل القوارير ضمن 11 نانو لتر إلى 15ميكرو لتر كبقع أو كأشرطة طويلة‬          ‫م‬
                                                                                                     ‫ع‬
                                                                                               ‫ضيقة( ُصابات)‬

                                                                                    ‫تقدم المخطط االستشرابي:‬

                      ‫ق‬                                                                     ‫ة‬
   ‫إضاف ً إلى األطوار الثابتة والمتحركة " الفصل الحاصل في الـ‪ TLC‬المؤثر علي من ِبل طور البخار الذي‬
                          ‫يعتمد على شرط النوع والقياس واإلشباع للوعاء أو الحوض خالل عملية التقدم".‬
  ‫تفاعالت هذه األطوار الثالث باإلضافة إلى عوامل اخرى مثل درجة الحرارة والرطوبة النسبية يجب أن يكون‬
                                                 ‫ُسيطر عليها للحصول على فصل ‪ TLC‬قابل لالنتاج.‬    ‫م‬

                                                     ‫ُ‬
  ‫إن عملية التقدم مع طور متحرك وحيد(‪ )isocratic‬معقدة بسبب تقدمية الموازنة بين الطبقة والطور المتحرك‬
   ‫وفصل مكونات المذيب من الطور المتحرك كنتيجة للتفاعالت التباينية في الطبقة والتي تؤدي إلى تشكيل غير‬
                                                                                                    ‫ُ‬
                                                   ‫معرف ولكن درجة انحدار الطور المتحرك قابلة لالنتاج.‬
   ‫طرائق التقدم المهمة في التحاليل الصيدينية والدوائية وهي تتضمن تقدم الصعود الخطي الكالسيكي والتقدم‬
‫األفقي ودرجة انحدار أوميل الـ‪ TLC‬مع‪ AMD‬و‪ OPLC‬والتقدم ثنائي األبعاد(‪ .)2D‬طرائق التقدم هذه ستكون‬
                                                                                    ‫موصوفة سريعا.‬
                          ‫م‬
                     ‫طرائق التقدم األخرى مثل الدائري و نقيض الدائري والمستمر والدوراني يتكون ُغطاة.‬
                     ‫م‬
  ‫في الطريقة الكالسيكية الخطية(تقدم صعود الـ‪TLC‬و‪) HPTLC‬يكون الطور المتحرك ُحتوى في حجم كبير‬
                                                             ‫ومستور بحجرة زجاجية(‪.)N-chamber‬‬
    ‫إن الصفيحة المُنقطة مُميلة ضد في داخل حائط الحوض مع حافتها المنخفضة مُغطسة في مذيب نام ٍ تحت‬
                                                                                       ‫الخط البدء‬

                   ‫تبدأ المذيبات بايرتفاع فوراً عبر المناطق األولية بسبب التدفق الشعري(‪.)capillary flow‬‬
  ‫م َط‬
 ‫الفراغ داخل الحوض قليل أوكثير الموازنة(مشبع) مع :أبخرة المذيب وايعتماد على حضور أو غيا ال ُب ٍّن‬
                                   ‫ت‬
                       ‫الورقي والفترة الزمنية التي يسمح الحوض من خاللها بايستقرار قبل أن ُدخل الصفيحة.‬
        ‫الحجرات الغير مشبعةتستطيع تزويدمختلف ايفتراقات(غالبا بتحليل أعلى مستوى) مقارنة مع الحجيرات‬
                                                                  ‫المشبعة وذلك مع نفس الطور المتحرك.‬
 ‫ع ِّلت غرفة الحوض القليل العمق المزدوج(كاماج)هي‪ N-chamber‬بحافة على هيئة ‪ V‬مقلوبة في القاع الذي‬     ‫ُد‬
                                                                              ‫يقسم الحوض إلى قسمين.‬
    ‫تسمح هذه التقسيمات بالتقدم باستخدام حجوم منخفضة من الطور المتحرك في قبل موازنة واحدة وسهلةمن‬
    ‫الطبقة مع بخار الطور المتحرك أو سائل مناسب آخر }مثال على ذلك خليط ماء_حمض الكبريتيك( ‪sulfuric‬‬
                                                       ‫‪ )acid‬للسيطرة على الرطوبة{أو كاشف متطاير آخر.‬

   ‫تعرض الغرفة النامية الموجهة آلية بواسطة الحاسب(كاماج) تقدم الصعود الخطي قابل لالنتاج وقابل للبرمجة‬
                                                                                             ‫م‬
                                                                                       ‫بدون انتباه ال ُشغل .‬
            ‫يسمح استخدام الغرفة النامية األفقية بالتقدم اآلني من كال النهايات إلى المركز بحدود 10 عينة على‬
                          ‫10*10سنتيميتر من صفيحة‪ HPTLC‬أو 35 عينة من نهاية واحدة إلى نهاية أخرى.‬


  ‫ُحمل المذيب النامي(المحمول في حوض منخفض وضيق) على الطبقة عبر شقوق شعرية تشكلت بين حيطان‬
                                                                                        ‫ي‬
                                                         ‫الحوض المنخفض والشرائح الزجاجية.‬


                  ‫م‬           ‫ُشغ‬
     ‫الغرفة مغطاة بصفائح زجاجية من خالل قبل الموازنة والتقدم ويمكن أن َّل بمستويات ُسيطر عليها من‬
                                                                     ‫البخار المشبع والرطوبة النسبية.‬


    ‫ا‬
    ‫تقدم يونيديميشال المتعدد ‪(( Uidimensional multiple development‬الذي في الطبقةمتطورة مرارً‬
‫وتكراراً لنفس المسافة مع نفس نظام المذيب أو مع نظامين مختلفين)) هو الطريقة اليدوية لتحسين تحليل المناطق‬
                                                               ‫التي تهاجر في النصف السفلي من الطبقة.‬


      ‫ح ِّن التقدم المضاعف بواسطة استعمال اآليت الـ‪( AMD‬واحدة من هذه اآليت موضحة في الشكل-5).‬      ‫ُس‬
‫يتضمن الـ‪ AMD‬بشكل عام 1-25 تقدمات الصعود الخطي الفردي على صفيحة الـ‪ HPTLC‬ال ُنجزة مع ميل‬
            ‫م‬
      ‫الطور المتحرك لتنقيص القوة((بمعنى آخر:التقاطب المتناقص لهالم السيليكا)) على المسافات التي تزاداد‬
                                                                   ‫بحدود 5-3 ميلي متر ألجل كل مرحلة.‬


‫جُفِفت الطبقة تحت فراغ وكِّفت مع الطور البخار للدفعة القادمة من المذيب النقي قبل كل تزايدية للقيام بالعملية‬
                                                                                ‫ُي‬
                      ‫ع‬                                                                    ‫م‬
       ‫تسبب الحركة ال ُتكررة لمقدمة المذيب من خالل مناطق التفريق اللوني ضغط بداخل ال ُصابات الضيقة‬
       ‫((عرضها حوالي 0 ميلي متر)) أثناء تأدية الـ‪ AMD‬للتبقيع األعظمي(عددالمناطق التي يمكن أن تكون‬
                 ‫مفصولة بشكل تام في مسافة الطبقة المتوفرة) ألكثر من 13 ألجل 10 ميلي متر من العملية .‬
                                                                                                       ‫تت‬
           ‫ُن َج درجات الميل العالمية النموذجيةمن المذيبات الميتانول أو أسيتو نتريل(القطبي) وكلور الميتيلين‬
              ‫و‪ diisopropyl ether‬أو‪( t-butylmethyl ether‬متوسط القطبية) والهكسان (الغير قطبي).‬


                                                                                       ‫ت‬
 ‫ممكن أن ُفصل المركبات الحاوية على خلطات مع اختالفات واسعة بالقطبيات بواسطة الـ‪ AMD‬على مخطط‬
                                         ‫م‬
‫استشرابي واحد وتكون هجرة المسافات عن المكونات الفردية ُستقلة بشكل كبير عن الظروف التي تنشأداخلها‬
                                                                                    ‫العينة وتتطور.‬


   ‫الـ ‪ AMD‬هي الطريقة الواعدة واألكثر تطورا متوفرةألجل الـ ‪ TLC‬الحديث وسيكون لها بالتأكيد استعمال‬
                                                                ‫متزايد في مستقبل التحليل الصيدالني.‬


 ‫‪OPLC‬هي الطريقة التي يكون فيها الطور المتحرك مضخوخ من خالل الطبقة التي تكون محصورة بين كتلة‬
                                                                ‫دعم صلبة وغشاء بالستيكي مرن‬




                  ‫الشكل.5 آلةالتطوير المتعددة اآللية (2‪})AMD‬صورة توضيحية لمنهجية علم كاماج المحدودة{‬
                                      ‫تحت الضغط الخارجي من 10 أو 30 ‪ 0 Chrompres( atm‬و 30).‬

     ‫يتدفق الطور المتحرك من خالل الطبقة بسرعة نسبية تدفقية خطية ثابتة في المدى 0_00 ميلي متر/ دقيقة‬
     ‫وتؤدي إلى كفاءة فصل أعلى من المحتملة في التدفق الشعري حيث تكون سرعة الطور المتحرك متغيرة.‬

                       ‫ت‬                                          ‫ت‬
   ‫لتنفيذ التفريق اللوني الخطي يجب أن ُهيأ الطبقة بشكل خاص من خالل قشط الحافات و ُعالج مع بوليمير مانع‬
                                              ‫ت‬
      ‫للتسر إلزالة التسربات أثناء عملية التقدم,وأيضا يجب أن ُهيأ من خالل قطع مدخل الطور المتحرك و‬
                                                              ‫قنوات مخرج المذيب في المواقع المالئمة.‬

     ‫ُ َود آلة الـ‪ OPLC‬األحدث بـ ‪ isocratic‬خطي أو تقدم ميل ثالثي الخطوة (بشكل مباشر أو غير مباشر)‬      ‫تز‬
‫التحليلي أو ايفتراقات التحضيرية والجاهزة لالستعمال قبل إغالقه 10*10 سنتيمتر أو10*10 سنتيمتر من هالم‬
                                   ‫ي‬
       ‫السيليكا أو 81-‪ C‬من طبقات الـ‪ TLC‬والـ‪" HPTLC‬لكل طرق الـ‪ُ "TLC‬قلد الـ‪ OPLC‬بشكل مباشر‬
                                                                                              ‫الـ‪. HPLC‬‬
  ‫تصميم ‪ deramciciane‬من خالل الـ‪HPTLC-OPLC‬والشرعي والفصل الدوائي السريري هي أمثلة عن‬
                                                                                                ‫التطبيقات.‬
  ‫باإلضافة إلى التطوير من النوع‪ elution‬العادي إزاحة التدفق االجباريةالـ‪ TLC‬التي أُبلِغَ عنها لتحاليل قياس‬
                                                                                         ‫.‬   ‫الكثافة الصيدالنية‬
                 ‫و‬                                                               ‫ي ب‬
              ‫في الـ‪ TLC‬ثنائي البعد ُطّق خليط العينة على زاوية واحدة من صفيحة الـ‪ TLC‬التي تكون مط ّرة‬
                                            ‫ي و‬                        ‫و‬
   ‫بالطورالمتحرك األول ومجففة ومط ّرة بطور متحرك ثاني الذي ّز ّد بإنتقائية مختلفة في االتجاه العامودي.‬
             ‫أ لغ‬                                                                      ‫ا‬
  ‫سعة بقعةمتزايدة جدً 130_110 لتقدم التدفق الشعري و113_1110 للتدفق االجباري الذي قدُبِ َ عنه للـ‪TLC‬‬
                                                                                               ‫ثنائي األبعاد.‬
                                ‫م‬                         ‫ق‬
                         ‫تحليل مشتقات األمفيتامين وأدوية ‪thyreostatic‬من ِبل الـ‪ TLC‬ثنائي البعد ال ُبلغ عنه‬


     ‫ُتحرى المناطق على الطبقة بعد إزالة الطور المتحرك من صفيحة التقدم بالتسخين وذلك من خالل ألونها‬   ‫ت‬
   ‫الطبيعية و فلورتها الطبيعية وخمودالفلورةأو كملون أو امتصاص األشعة الفوق بنفسجيةأو فلورة المناطق بعد‬
                                                                                   ‫التفاعل مع الكاشف‬

                                                                              ‫مناطق التحري (الكشف):‬
       ‫نتحرى عن المناطق على الطبقةبعد إزالة الطور المتحرك من صفيحة التقدم بالتسخين من خالل ألوانها‬
                                               ‫م‬
       ‫الطبيعية واشعاعها(فلورتها) الطبيعي وخمود اإلشعاع أو ك ُلون وامتصاص األشعة فوق البنفسجية أو‬
                                     ‫فلورةالمناطق بعد تفاعلها مع كاشف (اشتقاق التفريق اللوني المتأخر).‬

                                                                                                    ‫ي‬
   ‫ُنظر إلى المناطق مع الفلورة أوإخماد الفلورة في خزن التي تدمج مصابيح األشعة فوق البنفسجيةذات الموجة‬
                                               ‫القصيرة(030 نانو متر)و الموجة الطويلة(335نانو متر) .‬
                                   ‫يحدث إخماد الفلورة على الطبقة التي تحوي على كاشف مشع أو فوسفور‬

       ‫تظهرالمركبات التي تمتص ضوء030نانو مترمن األشعة فوق البنفسجية خصوصا المركبات ذو الحلقات‬
                                                                                      ‫العطرية‬

               ‫والمرتبطة بروابط ثنائية كبقع بنفسجية غامقة على خلفية خضراء أو زرقاء شاحبة ألن المركبات‬
                                                              ‫الممتصةتقلل(تخمد)فلورة الطبقة الموحدة.‬

                                                                                                      ‫ت‬
                    ‫ُخمد العديد من األدوية الفلورة وهذه الطريقة مستعملة بشكل واسع للكشف والقياس بالمسح.‬

                                                                                                  ‫ت‬
 ‫ُطبق مولدات اللون (االصبغة) العالمية واالنتقائيةوكواشف كشف مولدات الفلورة بالرش على الطبقة أو بغمس‬
‫الطبقة بالكاشف أو بتعريض الطبقة إلى أبخرة الكاشف((مثال على ذلك: اليود)) أو دمج الكاشف بالطور المتحرك‬
                         ‫ر‬               ‫م‬
 ‫أو بالطبقة أو بواسطة ضغط وسادة المتماثرات القابلة لالمتزاز ال ُشربة بالكاشف الم ُتكزة على الطبقة(اشتقاق‬
                                                                                          ‫فوق الضغط).‬
‫أمثلةعن الكواشف العالمية التي تتفاعل مع العديد من أصناف المركبات :حمض كبريت الفانيلين و ‪anisaldehyde‬‬
 ‫واليود بينما ‪ ninhydrin‬كاشف انتقائي للكشف عن الحموض األمينية وكاشف دراجندروف مستعمل بشكل واسع‬
                                                                                   ‫للكشف عن القلويدات.‬

   ‫بالرغم من أن تطبيق الرذاذ مستعمل بشكل واسع فإن الغمس أكثر قابلية لالنتاج وخاصة عندما تُنفذ في مكنن‬
                                                                ‫غمر المخطط االشتشرابي في آلة كاماج .‬
   ‫ي‬
‫يجب تسخين الطبقات كثيرا في الفرن أو على صفيحة تسخين مستوية وذلك بعد تطبيق كاشف الكشف لكي ُعجل‬
                                                                         ‫م‬
                                                              ‫التفاعل على اي كشف ُستند عليه.‬

   ‫يستخدم أيضا من أجل المركبات الطبية الطرق الحيوية الفيزيولوجية للكشف و كمثال عليها التفريق الحيوي‬     ‫ُ‬
                                                                                ‫اآللي‪.bioautography‬‬
                                            ‫م‬
    ‫الفائدة المهمة من العملية الغير مباشرة للـ‪ TLC‬هي المرونة ال ُقدمة خالل استعمال الطرق المتعددة للتعريف‬
                                                                                   ‫والكشف عن المنطقة.‬
      ‫م‬
  ‫كمثال على ذلك الطبقات التي ممكن أن تبدو في أسفل موجة طويلة وقصيرة من األشعة فوق البنفسجية ُلحقة‬
                           ‫بواسطة واحد أو أكثر من مولدات اللون و مولدات الفلورة أو طرق الكشف الحيوي‬

                                     ‫قد تصف المئات من الكواشف وطرق الكشف مصادر‪ literature‬المختلفة.‬

                                                                        ‫توثيق المخططات االستشرابية:‬
                                                                                         ‫ي ث‬
                   ‫ُمكن ان ُوّق الفصل بالتفريق اللوني على طبقة رقيقة من خالل التصوير أو مسجل فيديو.‬   ‫ي‬
‫أنظمة التوثيق التجاري التي تدمج كاميرات التصوير الضوئي (الفوتوغرافي) المعياري واللحظي و جهاز الدمج‬
      ‫المشحون(‪ )CCD‬و كاميرات الفيديو مناسبة ألجل المخططات االستشرابية مع الملون والفلورة والمناطق‬
                                                                                                ‫م م‬
                                                                                             ‫ال ُخ ّدة.‬

                                     ‫م‬
     ‫آخر اقتراب من أجل صفائح الـ‪ TLC‬الناسخة يكون بواسطة استخدام ُصور الحاسوب والنظام الذي يدمج‬
                               ‫الناسخة الضوئية للحاسوب و الطابعة باألبيض واألسود أو الملونة الموصوفة .‬
     ‫كاميرات التصوير الرقمية"الديجيتال" (كمثال على ذلك:002 ‪ ) Casio QV‬مستخدمة بشكل واسع في تصوير‬
      ‫صفائح الـ‪ TLC‬ولكن استخدامها ألهداف مراقبة الجودة هو موضع تساؤل بسبب االمكانية لمعالجة الملف‬
                                                                                            ‫بالبرامج .‬



                                                                                    ‫التحليل الكمي:‬
       ‫من الممكن إنجاز القياس بشكل غير مباشر على مخططات ايستشرابية للطبقة الرقيقة بعد كشط المناطق‬
                                  ‫م‬
                         ‫المنفصلة من العينة والمعايير وشطف المواد من الطبقة المادية مع مذيب ُخصص.‬
                                                ‫م‬         ‫م‬                        ‫ش‬
    ‫تكون حجوم ال ُطافات الناتجة مضبوطة وال ُحالت تكون ُحللة بواسطة طرق القياس الطيفي مثل ايستشرا‬
                                                  ‫االغازي‪ GC‬أو ايستشرا السائل عالي األداء‪.HPLC‬‬

                                                                 ‫عادة نقوم بإنجاز الكشط والشطف بشكل يدوي.‬
                  ‫ال‬
     ‫بالرغم من أن القياس المباشر قد أصبح ذو أهمية متزايدة فإن القياس الغير مباشر بقي مستعم ً بشكل واسع‬
              ‫(مثال على ذلك:استخدام القياس الغير المباشر من اجل فحص بعض ايدويةحسب الدستور الدوائي‬
                                                                                             ‫األمريكي‪)USP‬‬
                                                  ‫ُنجَز التقدير الكمي المباشرفي المكان وليس بعد شطف البقعة.‬‫ي‬
   ‫تشمل الطريقة المباشرة األبسط المقارنة البصرية لقياس مناطق العينة و/أو اختالف شدة اللون حسب التركيز‬
                                                                             ‫م‬
                                                   ‫بالمقابلة مع المعايير المرجعية ال ُتطورة على نفس الصفيحة.‬
                                                                   ‫ُعي‬
 ‫يكون هذا األسلوب الكيفي/ النصف كمي م َّن في الدساتير الدوائية المختلفةمن أجل التحليل النقي للمواد الفعالة‬
                                                                                    ‫الخام والمنتجات المركبة‬
                                                                               ‫م‬
                                  ‫تكون طرق دساتير األدوية ُصممة من أجل:0- التحليل على مستويات متنوعة‬
                                                           ‫0-االكتشاف البسيط للشوائب كمافي إضافة البقع‬
                       ‫5-اكتشاف وتعيين هوية الشوائب من خالل المقارنة مع مسافات قيم الـ‪ Rf‬على المعايير‬
 ‫0-اكتشاف وتعيين هوية وتقدير كميات الشوائب من خالل مقارنة الكثافات بين العينات وتمديدات المعايير على‬
                                                                                        ‫نفس المركبات.‬
    ‫ُنجزأحدث تحليل الكمي للتفريق اللوني على طبقة رقيقة عالي األداء‪ HPTLC‬في موقع األصلي بواسطة‬         ‫ي‬
                                                                                                 ‫القياس‬
                                ‫ي‬
       ‫تستعمل المناطق والمعايير مقياس الطيفي الضوئي للمخططات ايستشرابية(( ُدعى عادة بمقياس الكثافة‬
                               ‫مب‬                                      ‫م‬
      ‫‪densitometer‬أوالناسخ الضوئي" ال ِفراس"‪))scanner‬مع حزمة ضوء العينة ال ُث ّتة أمام الشق المستطيلي.‬

   ‫ال‬                                       ‫م‬
 ‫يكون الخط البياني الترسيمي لمقياس كثافة الحزمة الوحيدة ُنسق من أجل االنعكاس الخطي ((أكثراستعما ً))‬
                                                                                  ‫م‬
                                                                  ‫وانتقال المسح ال ُوضح في الشكل0.‬
       ‫ُستعمل مصباح التنغستين أو الهالوجين كمصدر من أجل مسح المناطق الملونة ((االمتصاص المرئي))‬    ‫ي‬
‫و ُستعمل مصباح الدوتيريوم من أجل مسح المناطق التي تمتص األشعة فوق البنفسجية‪ UV‬بشكل مباشر أو من‬   ‫ي‬
                                                                                   ‫م‬
                                                                  ‫أجل المناطق ال ُخمدة على الطبقة‪.F‬‬




‫الشكل4. مسار الضوء في جهاز الناسخ الضوئي"المِفراس"في التفريق اللوني على طبقةرقيقة3.(مخطط توضيحي لمنهجية علم كاماج‬
                                                                                                        ‫المحدودة)‬

                                                                      ‫م‬                            ‫ت‬
 ‫ُنفذ كل أنماط مقياسات الكثافة ال ُتاحةلمقايسة المستحضرات الصيدينية األكثر كمية من خالل المسح الضوئي‬
                                                  ‫م‬
                                     ‫يمتصاص األشعةفوق الفبنفسجية الـ ‪uv‬على المناطق ُخمدة الفلورة.‬
                  ‫ُ‬
    ‫يكون مستوحد اللون بشكل موشور أو غالبا بشكل إطار مثقب (شبكي) ويكون المتحري مضخم ضوئي أو‬
                                                                                         ‫‪.Photodiode‬‬
 ‫يجب استخدام العنصر الغازي "الزينون" ذو الكثافة العالية أو مصباح الزئبق كمصدر من أجل المسح الضوئي‬
                                                             ‫ُرش‬
 ‫الفلوري الطبيعي ويجب وضع قطع الم ٍّح"الفلتر" بين الصفيحة والمتحري من أجل حصرو تقييد شعاع الـ‪uv‬‬
                                                                                                    ‫م‬
                                                ‫ال ُثار ونقل األشعة المرئية المنبعثة من الفلورة"التألق"‬
  ‫ُستخدم أيضا المسح الضوئي لطول الموجة المتعرج المزدوج مع نقطة المصدر من اجل تحليل المستحضرات‬         ‫ي‬
                                                                                           ‫الصيدالنية.‬

                                           ‫تملك العديد من الماسحات الضوئية الحديثة حاسوب "محرك ذوشاهد"‬
            ‫يسمح مستوحد اللون المدفوع بالتسجيل اآللي في مكان ايمتصاص واستثارة فلورة"تألق" األطياف.‬
        ‫تستطيع هذه األطياف تعيين هوية مركبات معينة من خالل المقارنة بين أطياف غبر معروفة مع األطياف‬
                               ‫م‬
     ‫المعيارية ال ُخزنة والمحصول عليها تحت شروط مماثلة أو األطياف المعيارية ال ُقاسة على نفس الصفيحة.‬ ‫م‬
                                                                                      ‫م‬
    ‫يكون الحد األعظمي الطيفي ُقرر من مكان امتصاص الطيف والذي يكون عادة طول الموجة المثالي للمسح‬
                                                       ‫الضوئي للمعايير ومناطق العينة من أجل التحليل الكمي.‬
                                                       ‫م‬
 ‫يكون مقياس الكثافة عادة متصل بالحاسو مع برامج ُصممة خاصة من أجل معالجة البيانات وتلقائية عمليات‬
                                                                                ‫المسح الضوئي في اآليت الحديثة.‬
                                                          ‫يستطيع الحاسو مع النظام اآللي الكامل إنجازاآلتي:‬
                                                                                               ‫0-اكتسا البيانات‬
                                                                                       ‫َ َخ‬
                                  ‫0-فحص الذروة اآللي و تو ٍّي المسح الضوئي األمثل من اجل كل توضع جزء‬
                                                                          ‫5-المسح الضوئي لطول الموجة المتعدد‬
                                                                              ‫0-موضع القيمة القاعدية والتصحيح‬
                                       ‫م‬
 ‫3-حسا مناطق الذروة و/أو ارتفاعات العينات والمعاييرالمشتركة مع ال ُطورات وحسا تعيير المنحنيات من‬
                          ‫ل ت‬                                                                          ‫َحو‬
‫خالل الت ُّف الخطي أومتعدد الحدود واستيفاء تركيز العينة والتحليل اإلحصائي لَتنا ُج والتقديم إلعادة التحليل‬
                                                                                                             ‫التام.‬
                                                                                     ‫3-تخزين البيانات على قرص.‬
                               ‫م‬
  ‫بشكل عام ُستعمل التقييس الخارجي من أجل التقدير الكمي مع منحنيات التعييرال ُحدثة من سلسلة من المعايير‬ ‫ي‬
                                                                 ‫التي تستوعب كامل مجال التركيز في التحليل.‬
 ‫على الرغم من أن طرق المعايير الداخلية تكون هي المستعملة أحيانا فإننا ينحتاجها بشكل طبيعي إيإذا فقدناها‬
                                                                     ‫م‬
      ‫خالل خطوات تحضير العينة والتي تكون ُتوقعة بما أن العينات والمعاييرتعبر نفس الصفيحة تحت شروط‬
                                                                                                   ‫خاصة متماثلة.‬
                                    ‫م‬
     ‫تكون معالجة الصورة بفيديو مقياس الكثافة بديل من أجل المناطق الملونة وال ُخمدة الفلورة"التألق" من أجل‬
                                                                         ‫المسح الضوئي الشقي في مقياس الكثافة.‬
                ‫يتألف فيديو الماسحات الضوئيةمن نظام نقل‪ transilluminator‬من أجل اإلضاءة الكاملة للصفيحة‬
                               ‫ومن آلة التصوير ‪CCD‬وحاسوب وطابعة وبرامج تقييم المخططات االستشرابية.‬
    ‫اليستطيع فيديو مقياس الكثافة قياس مناطق امتصاص األشعة فوق البنفسجية أومناطق التألق "الفلورة" بشكل‬
                                                              ‫م‬                 ‫ا‬
                                                          ‫مباشر واليستطيع أن يمسح ضوئيً الطبقة مع ال ُوحد‬
      ‫والضوء مستوحد اللون من أجل إمكانية اختيار طول الموجة و التكون مضبوطة أودقيقة أوحساسة كمافي‬
                                           ‫المسح الضوئي الشقي في مقياس الكثافة في حالتهم الحاليةمن التطور.‬
                 ‫ي‬
  ‫واحدة من ميزات فيديو مقياس الكثافة مقارنة مع المسح الضوءي الشقي في مقياس الكثافة أنه ُستعمل من أجل‬
                                                          ‫التقدير الكمي في المخططات االستشرابية ثنائية البعد.‬
             ‫م‬                                   ‫ال‬    ‫م‬
  ‫أصبح التفريق اللوني على طبقة رقيقة مع تقنية الفيديو ُستعم ً بنجاح من أجل تحليل البصمة في ُلحق كتاب‬
                                                                                               ‫األعشاب واالدوية.‬
                                                                                                     ‫طرق خاصة:‬
                                               ‫انتقال الطور المتحرك إلى ايستشرا السائل عالي األداء‪HPLC‬‬
   ‫ينفع التطبيق الهام في الـ‪ TLC‬كطريقة ارتيادية من أجل ايستشرا السائل عالي األداء وايستعمال األوسع ل‬
                                            ‫أن ُشكل الطريقة التحليلية من أجل تحليل المستحضرات الصيدينية.‬      ‫ي‬
                                     ‫م‬                                           ‫ي‬
      ‫إذا كانت األطوار الثابتة متشابهة ُمكن للـ‪ TLC‬التنبأ بتثبيت سلوك المادة ال ُذابة ومالئمتهامن أجل الطور‬
                                ‫المتحرك الجزئي عبر عالقة َ‪ log k‬في الـ‪ HPLC‬ومعطيات الـ‪Rf‬في الـ‪.TLC‬‬
  ‫بالتفصيل الفائدة هي اكتشاف المركبات التي تهاجر بشكل أدنى في الطور المتحرك التي تستطيع تلويث"إفساد"‬
                                                                      ‫أعمدة الـ‪ HPLC‬خالل العبورات المتتالية.‬
                                                                                             ‫تعيين محبات الدسم:‬
                                     ‫ي‬                      ‫ا‬
 ‫إن تعيين محبات الدسم من األدوية هام كثيرً ألن ممكن بشكل عام أن ُصحح النشاط الحيوي للجزيء مع قدرت‬
                ‫على تشكيل حواجز كارهة للماء مختلفة(أغشية) (يعني ذلك مع محبت للدسم أو محبت للماء).‬
                                 ‫م‬
                    ‫واحدة من أفضل الطرق لتعيين محبات الدسم تكون من خالل القياس في ُميزات العالقة‬
 ‫((قيم ‪ ))RM=(1-Rf-1) :RM‬للمركبات التي تهتم من خالل الطور المعكوس في الـ‪ TLC‬على مسرى طبقة‬
                                   ‫ا‬
                ‫هالمة السيليكا مع زيت البارافين أوطبقة هالمة السيليكاالمرتبطة كيميائيً في الكربون 81‪.C‬‬
                                                ‫تكون دراسة األدوية مضادة ايلتها مثال عن التطبيقات.‬
                                          ‫ج‬                                                        ‫أ‬
                             ‫قد ُعيد النظرفي تعيين محبات الدسم في الـ‪TLC‬والمتثابتات ال ُزيئية األخرى.‬
                                                                                ‫تحضير طبقات التفريق اللوني:‬
   ‫اختلف الـ‪ TLC‬التحليلي عن الـ‪ PLC‬في األوزان المرتفعة وحجوم العينات التي تكون ُمطبقة كشريط يعبرمن‬
‫عرض الطبقة كاملة الحواف إلى سماكة(0.5_2 ميلي متر)وأحيان ً الطبقات الكبيرة والهدف من ذلك عزل وتنقية‬
                                             ‫ا‬
                             ‫أوزان صغيرة من العينة من50إلى 550 ملغ وذلك من أجل التحليل إلى حد أبعد.‬
                       ‫م ً‬                                              ‫م‬
 ‫أصبح التطوير المتعدد على الصفيحة ُستعمل بشكل مألوف وأصبح فصل المواد ُكتشفا من خالل طريقة ليست‬
                                                       ‫أ‬
         ‫م ٍّبة(يعني ذلك: تحت ضوء الـ ‪UV‬وأبخرة اليود) وقد ُعيد اكتشافها من خالل استخالص مواد الطبقة‬       ‫ُخر‬
                                                                                                    ‫المكشوطة.‬
                                            ‫ف‬                                              ‫ي‬
   ‫ُمكن للـ‪ PLC‬أن ُستعمل لعزل المركبات الدوائية النقية بشكل كا ِ من أجل التثبيت باستخدام المقياس الطيفي‬        ‫ي‬
                                    ‫في الحايت التي يكون فيها الـ‪ TLC‬التحليلي غير كافي لتعيين هوية المواد.‬
        ‫تشمل األمثلة عن تطبيقات الـ ‪ PLC‬في المستحضرات الصيدينية مثلوث(مركب متكون من ثالثة أجزاء‬
                                    ‫متماثلة( من أحادي ونصف التربين الجديد وغلوكوزيدات فينيل البروبانويد.‬
                                                                          ‫م‬
                                                                   ‫طرق القياس الطيفي في الـ‪ TLC‬ال ُشترك:‬
                                                                 ‫ا‬
            ‫يكون تعيين هوية المركب في البداية مصنوعًمن خالل المقارنة بين مناطق العينة ومناطق المعايير‬
                                                                       ‫م‬
                            ‫ال ُعتمدةعلى قيم الـ‪ Rf‬وعلى األلوان ال ُنتجةمن خالل كواشف ايكتشاف اينتقائي.‬      ‫م‬
 ‫نتأكدمن تعيين الهوية من خالل التوليف المباشر والغير مباشر في الـ‪ TLC‬وفي طرق القياس الطيفي مثل أشعة‬
     ‫الـ‪/ UV‬األشعة المرئية والتألق "الفلورة"وجهاز تحويل فورير ألطياف رامان‪ FT-Raman‬و تنظير الطيف‬
        ‫باألشعة تحت الحمراء ذات المحول الرباعي‪ FTIR‬و الحالة الصلبةللرنين المغناطيسي النووي(‪)NMR‬‬
                                                                    ‫ومقياس الطيف الكتلوي‪ MS‬و‪. MS–MS‬‬
                                       ‫قد ُعيد النظر في الـ‪ TLC-FTIR‬المزدوج والطرق المشتركة األخرى.‬        ‫أ‬
                   ‫ا‬   ‫م‬
       ‫قدأصبح التفريق اللوني على طبقة رقيقة عالي األداء المزدوج مع طرق القياس الطيفي ُقترحً كمرجع في‬
                                                                    ‫م‬
     ‫الكيمياء السريرية من أجل تعيين الهوية ال ُسبق في التحليل الكمي وذلك مهم من أجل تشخيص تام ي لبس في‬
                                                           ‫كمافي قاعدة التدابير العالجية السريرية إلى حد بعيد.‬
                                                                   ‫التفريق اللوني االشعاعي على طبقة رقيقة:‬
         ‫يحتاج الموضع والتقدير الكمي للمواد الموسومة ونظيرة المشعة على طبقة رقيقة إلى استعمال التصوير‬
                                                                          ‫مط‬
         ‫ايشعاعي الذاتي والتحليل ال ِن َقي( أي تحليل المنطقة)مع العدالومضاني أو المسح الضوئي المباشر مع‬
                                                                 ‫ُحل‬
                                             ‫التصوير ايشعاعي الذاتي الرقمي والم ِّل التخيلي البيولوجي.‬
    ‫التفريق اللوني ايشعاعي على طبقة رقيقة مستعمل بشكل واسع من أجل دراسات استقال المبيدات الحشرية‬
          ‫م‬
      ‫واألدوية في عينات النبات والحيوان واإلنسان وفي تطوير وضبط جودة المستحضرات الصيدينية ال ُشعة.‬
                                                                                                 ‫طرق التوثيق:‬
   ‫ُنجز إجراءات التوثيق حسب وصايا الوكالة اينتظامية كمافي لجنةتسجيل ملكية المنتجات الدوائية(‪)CPMP‬‬         ‫ت‬
        ‫في المجتمع األوربي ايقتصادي(‪ )EEC‬ومع ايعتبارات من أجل المالمح الخاصة بإجراءات الـ‪.TLC‬‬
                                                          ‫تكون ُتثابتات التوثيق مضبوطة بشكل نموذجي:‬‫م‬
                                                                                               ‫0-اينتقائية‬
                                                                    ‫0- الثباتية قبل وأثناء وبعد تقدم الـ‪TLC‬‬
                                                                              ‫5- الخطية في مخطط التعيير‬
                                           ‫ت‬                            ‫ي‬
                                ‫0- مجال المستويات الداخلية التي ُمكن للمادة المراد تحليلها أن ُحدد كميتها‬
                                                               ‫3- حدود اكتشاف وضبط ودقة التقدير الكمي‬
   ‫3-المضبوطية (إِشارات األخطاء المنهجية) والدقة(إشارات ايخطاء العشوائية)والحساسية( القدرة على قياس‬
                           ‫ق م‬              ‫ت‬
    ‫ايختالفات الصغيرة في التركيز) والقساوة(نتائج الطريقةعندما ُستعمل من ِبل ُحللين في مواضع مختلفة)‬

                       ‫م‬                                        ‫م‬
     ‫يجب أن تكون كل خطوة من التحليل ُوثقة من خالل األخطاء التحليلية وفحص ال ُالئمة وتشمل مستحضر‬
                            ‫العينة وتطبيق العينات والفصل بالـ‪ TLC‬واكتشاف اإلجراءات والتقدير الكمي.‬
            ‫لقد وصف‪ Szepesi‬و‪ Nyiredy‬التعاريف والمباد العامة واألساليب التطبيقية من أجل توثيق‬
                                                                        ‫تحليل الـ ‪TLC‬للمستحضرات الصيدينية.‬
‫دراسات وضع عالمات ُهتدى بها ‪ Benchmarking‬لفحوص المقايسة والنقاوة للفوسفوليبيدات من خالل هالمة‬‫ي‬
           ‫السيليكا للـ‪HPTLC‬مع اكتشاف مجال فوسفات كبريتات النحاس الحامضية والمسح الضوئي للمناطق‬
   ‫ة‬
‫البنية_البنفسجية في طول الموجة المرئي 335نانومتر شريطة اختزال تكلفة الـ‪ HPTLC‬من 0:3.0 مقارن ً مع‬
                                                                                                            ‫الـ‪HPLC‬‬
                                                   ‫تطبيقات الـ‪ TLC‬في تحليل األدوية والمستحضرات الصيدالنية:‬
‫إنالفصل الغازي‪ GC‬واالستشراب السائل عالي األداء‪ HPLC‬والتفريق اللوني على طبقة رقيقة‪ TLC‬هي طرق‬
                                   ‫جيدة باإلضافة لميزاتها ومساوئها في تحليل االدوية والمستحضرات الصيدالنية.‬
‫قد تظهرال ُراجعات النظامية ل ‪ literature‬الـ‪ TLC‬على أنها تطبيقات للمستحضرات الصيدالنية واألدوية التي‬        ‫م‬
                                                               ‫تكون منتشرة أكثر من أجل أي صنف من المركبات.‬
                                                           ‫تشمل تطبيقات الـ‪ TLC‬تحليل االنواع التالية من العينات:‬
                  ‫م‬
           ‫0 - البداية :المواد الخام (الخالصات النباتية والحالصات العضوية الحيوانية والمزائج ال ُتخمرة)‬
                                 ‫0 - المتوسط: (الناتج الخام ومزائج التفاعل و السائل األم والمنتجات الثانوية)‬
      ‫5 - المواد الخام للمستحضرات الصيدينية (تعيين هويتها وفحص نقاوتها والمقايسة والفصل المترابط‬
                                                                        ‫بإحكام للمركبات وفحص الثباتية)‬
     ‫0 - المنتجات المركبة (تعييين هويتها وفحص نقاوتها والمقايسةوفحص الثباتية تحت التخزين واإلجهاد‬
                                                     ‫ومضمون فحص اينتظام"التماثل" و فحص الذوبان)‬
  ‫3 - ايدوية واستقالبها في ايوساط البيولوجية الحيوية كمافي البول والبالسما والسائل المعدي (الدوائي و‬
                             ‫م‬
          ‫ال ُمي والحرائك الدوائية وايستقال والتكافؤ الحيوي والطب الشرعي وال ُطاوعة ودراسات‬              ‫س‬
                                                                                       ‫الديناميكية الدوائية).‬
       ‫ُنجز التحليل بالـ‪ TLC‬في مختبرات واسعة ومختلفة متضمنة للحكومةوصاحب معمل المستحضرات‬                        ‫ي‬
                                                    ‫م‬
    ‫الصيدينية والمشفى والشرطة و فحص عقد المختبرات ال ُتعاملة مع اكتشاف األدويةغير المشروعة في‬
                                             ‫الرياضات وسباق الخيل وايستخدام ايختياري للتنظير الشعاعي.‬
  ‫لتعيين هوية مركبات معروفة والشوائب وفحص النقاوة واكتسا مرتسم الشائبة في المواد الخام المتراكمة‬
  ‫والتركيبات ُقارن قيم الـ‪ Rf‬وحجم وكثافة البقعةبين العينات والمواد المرجعية المتقدمة على نفس الصفيحة‬ ‫ت‬
               ‫ي‬
  ‫بطرق متعلقة ليست متعلقة باألدوات أو طرق متعلقة باألدوات التي تستعمل أنظمة الـ التي ُمكن لها فصل‬
                              ‫المركبات من أصناف مختلفة أو مركبات مرتبطةبإحكام داخلية من صنف واحد.‬
                                                                     ‫م‬
       ‫يحتاج إثبات الهوية غالباً استعمال طرق ُعاونة مباشرة أوغير مباشرة مثل األشعة تحت الحمراء ‪IR‬‬
      ‫والرنين المغناطيسي‪NMR‬أو المقياس الطيفي الكتلي والفصل الغازي ‪GC‬أو ايستشرا السائل عالي‬
                                                                                                  ‫األداء‪.HPLC‬‬
                                                      ‫م‬                        ‫م‬
                  ‫التعدادات الثمانية العامة التالية ُقيسة ألنظمة الـ‪ TLC‬ال ُخصصة من اجل تحليل األدوية:‬
                     ‫من أجل األدوية القلوية: طبقةمن هالمة السيليكا مغموسة في 0.1 مول من هيدروكسيد‬
                                                                                       ‫البوتاسيوم‪KOH‬ومجففة.‬
                                                                                           ‫م‬
                                          ‫ايطوار المتحركة ال ُستخدمة:0- ميتانول و أمونيا بنسبة (110:3.0)‬
            ‫0-حلقي الهكسان و التولوين وثنائي ايتيل أمين بنسبة(30:30:10)‬
                                            ‫5- كلوروفورم وميتانول بنسبة(1:0)‬
                                                                       ‫0-أسيتون‬
                                                ‫من أجل األدوية الحمضية والمعتدلة: طبقة من هالمة السيليكا‬
                                                                                           ‫م‬
                                           ‫األطوار المتحركة ال ُستخدمة:0- كلوروفورم وميتانول بنسبة(0:0)‬
                           ‫0-خالت اييتيل وميتانول وأمونيا بنسبة(30:10:3)‬
                                                                ‫5- خالت اييتيل‬
                                            ‫0-كلوروفورم وميتانول بنسبة (1:0)‬
                                                  ‫لقد ُنفت معطيات الهجرة للعديد من األدوية في هذا النظام.‬  ‫ص‬
                      ‫مق‬
                 ‫لقد ُبلغ عن ُعطيات ايحتباس لـ500 دواء من أجل أربع من أنظمةهالمة السيليكا ال ُ َيسة:‬‫م‬         ‫أ‬
                                                      ‫0 - خالت اييتيل وميتانول و15% أمونيا (30:10:30)‬
                                                  ‫0 - حلقي الهكسان وتولوين وثنائي ايتيل أمين(33:30:10)‬
                                                                 ‫5 - خالت اييتيل وكلوروفورم بنسبة (0:0)‬
                                                                                                      ‫0 - أسيتون‬
                             ‫ُغمس الصفيحة في محلول هيدروكسيد البوتاسيوم‪ KOH‬قبل التقدم مع األسيتون‬               ‫ت‬
                   ‫استخدم التحري ثالثة أطوار متحركة من أجل األطوار الطبيعية والمعكوسة في الـ‪TLC‬‬
                               ‫من أجل األدوية الحمضية والمعتدلة: 0-ميتانول وماء وهالمة السيليكا 81-‪C‬‬
                ‫من أجل األدوية القلوية والمذبذبة والرباعية: 0- تولوين و أسيتون وايتانول و‪ conc‬وأمونيا‬
                                                                    ‫بنسبة(30:30:0:5) وهالمة السيليكا‬
                          ‫0-ميتانول وماء و‪ conc‬وحمض كلور الماء (15:13:0) وهالمةالسيليكا 81-‪.C‬‬
 ‫يتضمن دستور األدوية األمريكي 91 ‪ 24/NF‬مقطع 010 (6581 .‪ (Ref. p‬فحص تعيين هوية الـ‪TLC‬‬
                           ‫م‬               ‫م‬
‫العامةالذي يشمل طبقة هالمة السيليكا ليست عالية األداء مع ال ُشعر المتألق "ال ُفَلور" والطور المتحرك هو‬
  ‫كلوروفورم وميتانول وماء (100:30:0) واكتشاف ضوء األشعة فوق البنفسجية تحت 030 نانومتر من‬
                           ‫م‬
     ‫أجل تأكيد هوية األدوية ‪ compendial‬في الشكل الجرعي و فحص المحاليل ال ُهيأ حسب األفرودات‬
                                                                                               ‫الفردية.‬
       ‫ُقدم المقطع 003 من دستور األدوية األمريكي 91 ‪ (Ref. pp. 1916-1917 ( 24/NF‬معلومات‬                ‫ي‬
‫ُختصرةعن المعدات واإلجراءات والصاعد الكالسيكي والتفريق اللوني على طبقة رقيقة المتقدم والمستمر.‬        ‫م‬
                             ‫م‬                                              ‫م‬
     ‫ُقدم المعلومات التحليلية وال ُعطيات التحليل بالـ ‪ TLC‬بشكل واسع في أدوية ُحددة لإلنسان وللحيوان‬    ‫ت‬
                                                                  ‫باإلضافة إلى األدوية غير المشروعة.‬
                     ‫باإلضافة إلى تطبيقات الـ‪ TLC‬الكمي في تحليل المستحضرات الصيدالنية الموصوفة.‬
  ‫تتضمن ال ُراجعات الدائمة للـ‪ TLC‬بشكل نموذجي أكثرمن 30 مرجع التي تصف تطبيقات تحليل األدوية‬ ‫م‬
                                                                             ‫والمستحضرات الصيدينية.‬
    ‫مايلي وصف مختصر لتحليل األدوية في األشكال الجرعية للمستحضرات الصيدينية والعينات الحيوية‬
                                                                                                    ‫م‬
                                                               ‫ال ُنتقاة كأمثلة نموذجية باستخدام الـ‪.TLC‬‬
                                                ‫تحليل السائل الحيوي باستعمال مقارنة المناطق المرئية:‬

                                             ‫ُمايت ‪Clenbuterol‬و‪ salbutamol‬في بول الحيوانات:‬      ‫ث‬
  ‫1 - تحضير العينة : استخالص الطور الصلب على العمود 81-‪ C‬والشطف مع 1.1% من ثالثي ايتيل‬
                                                                           ‫أمين في الميتانول.‬
                     ‫م‬
‫2 - التفريق اللوني على طبقة رقيقة‪ : TLC‬الطبقة16 هالمة السيليكا مع المناطق ال ُكثفة والطور المتحرك‬
                                           ‫هوخالت اييتيل والميتانول وحمض الخل بنسبة(1:1:1)‬
 ‫3 - التحري والكشف: نظامي الكَلوَرة مع أبخرة الكلور وكشف نظامي مشتقات الكلورو من خالل محلول‬
                                                         ‫يود_‪_O‬تولويدين حيث تعطي بقع زرقاء‬
‫4 - التحري الكيفي والتحليل النصف الكمي: يعتمد على قيم الـ‪ Rf‬وسطوع اللون عند المقارنة بين العينات‬
                                                                                   ‫والمعايير.‬
                                                 ‫تحليل السائل الحيوي باستعمال مقياس الكثافة المتألق:‬
                                                 ‫0-تحضير العينة: ايستخالص مع ثنائي كلور الميتان‬
                                   ‫م‬                     ‫خ‬
    ‫0-التفريق اللوني على طبقة رقيقة‪ : TLC‬ال ُالصات والمعايير ال ُطبقة في أشرطة تتراوح من 5إلى 3‬
 ‫ميلي متر مع لينومات ‪ IV‬إلى تراجع األلمنيوم في الطبقة13 هالمة السيليكا والطور المتحرك كلوروفورم‬
                                                                                    ‫وميتانول(1:0)‬
‫5-التحري و الكشف: الطبقة المغموسة في كاشف ‪ hydrazide‬ايزو حمض النيكوتين من أجل ‪01 S‬ثم في‬
                                       ‫الكلوروفورم وسائل البارافين(1:0) إلى تعزيز وتثبيت الفلورة.‬

           ‫0-التقدير الكمي: المسح الضوئي بأطوال الموجة ايستثارة335نانومتر و اإلصدار 130نانومتر‬

 ‫3-توثيق المصدوقية: الحد من الكشف %3 .6_4.1 ‪ 1ng,RSD‬ومقارنة النتائج لطرق المقايسة المناعية‬
                    ‫الشعاعيةللتفريق اللوني على طبقة رقيقة الذي أعطى معامل الترابط من 01.1و01.1‬
‫)‪Fig. 5 Sample densitograms: pork tissue samples fortified with 10 ppb sulfabromomethazine (SBZ‬‬
‫‪and either 0, 1.1, or 2.2 ppb‬‬
   ‫).]77[.‪of sulfamethazine (SMZ). Origin is at 0 mm, solvent front at 53 mm. (Reprinted from Ref‬‬


                                                                     ‫السلفاميتازين في نسيج لحم الخنزير:‬
      ‫0 - تحضير العينة: يضاف السلفابروموميتازين للنسيج كمعيار داخلي, ثم االستخالص بالماء, والتنبيذ‬
  ‫وحساب المردود والتركيز بواسطة سالسل من خالصات الطور الصلب باستعمال سيليكا مرتبطة -‪C‬‬
                                   ‫81, وألومينا حمضية وأنابيب دقيقة مبادلة لألنيونات 1-‪.AG MP‬‬
                                                                                     ‫تطب‬
‫0 - ‪َّ :TLC‬ق العينات والمعايير في أشرطة تقيس 6 مم مع‪ Linomat IV‬على طبقة من هالمة السيليكا‬
                                ‫06, ويتكون الطور المتحرك من نسبة (1:1) إيتيل أسيتات – تولوين.‬
                                       ‫5 - التحري والكشف: غمس الطبقة في محلول ‪.fluorescamine‬‬
   ‫0 - التقدير الكمي: فحص التألق للحليلة والمناطق المعيارية الداخلية عند طول موجة ‪ 366 nm‬أو 004‬
                                                                               ‫‪( nm‬صورة 5).‬
     ‫3 - توثيق المصدوقية: حد التحري هو ‪( 0.25 ppb‬جزء بالبليون), التحسن الوسطي في مجال للتحليل‬
                        ‫(45.0 – 81.2 ‪ )ppb‬هو 6.59% (االنحراف المعياري 4.92%, ‪.)54 = n‬‬

                                             ‫تحليل المستحضرات صيدالنية باستعمال مقارنة المنطقة المرئية:‬
                                                      ‫اختبار النقاوة لألقراص والمادة الدوائية لألليل إيسترينول‬
                                                ‫ح‬
         ‫0 - تحضير العينة: تذاب المادة الدوائية بالكلوروفورم, تس َق األقراص و ‪ sonicated‬في األسيتون.‬
 ‫ا‬                                                                                        ‫تطب‬
 ‫0 - ‪َّ :TLC‬ق قسامات ذات 5.2 و 5 مكل من العينة واألليل ايسترينول ومحاليل الشوائب المعيارية يدويً‬
                       ‫ُ َه‬
   ‫في أشرطة تقيس 8 مم على صفائح هالمة السيليكا الخاصة بـ ‪ ,HPTLC‬التي تظ َّر بواسطة ‪OPLC‬‬
       ‫مع طور متحرك مؤلف من حلقي الهكسان و البوتيل أسيتات والكلوروفورم بنسبة (09 : 21 : 2).‬
                 ‫َّن للدرجة ‪ 120oC‬لمدة دقيقتين.‬                                            ‫ي‬
                                               ‫5 - التحري: ُذَر بـحمض السلفوريك اإليتانولي 01% ويسخ‬
         ‫0 - المقايسة: المقارنة اإلبصارية للعينة والمناطق المعيارية تحت أشعة ‪ UV‬بطول موجة 663 ‪.nm‬‬
                                             ‫تحليل المستحضرات الصيدالنية باستعمال مقياس الكثافة المرئي:‬
                                   ‫ُس َخدَم ‪ -S‬كاربوكسي ميتيل سيستئين في الشرابات لعالج األمراض التنفسية‬   ‫ي ت‬
                                                                        ‫ُمد‬
                                ‫تحضير العينة: ي َّد الشراب بـ 69% كحول-أمونيا بنسبة (4:1).‬          ‫1-‬
                                                                                 ‫تطب‬
 ‫‪َّ :TLC‬ق العينات والمعايير مع ‪ Nanomat III‬على هالمة السيليكا 06, الطور المتحرك مكون‬                ‫2-‬
   ‫َّر في حجرة الحوض المزدوج‬ ‫من 1-بوتانول وحمض الخل الثلجي وماء بنسبة (3 : 1 : 1), وتظه‬
                                                                           ‫‪.twin-trough‬‬
      ‫َّن لمدة 3-4 دقائق عند الدرجة ‪.100oC‬‬                                     ‫م‬
                                           ‫التحري: تغ َس الصفيحة في كاشف النينهدرين وتسخ‬            ‫3-‬
                                                                        ‫س‬
                                       ‫التقدير الكمي: تم َح المناطق عند طول موجة 784 ‪.nm‬‬            ‫4-‬
     ‫توثيق المصدوقية: حد التحري هو 51 ‪/ng‬بقعة, ‪ RSD‬هو 99.0-6.1%, التحسنات من شراب‬                   ‫5-‬
                                         ‫البالغين واألطفال هي 0.001 و 5.99% على التوالي.‬

                                                    ‫تحليل المستحضرات الصيدالنية باستعمال مقياس كثافة ‪UV‬‬
                                               ‫سلفات السالبوتامول والبرومكسين هيدروكلورايد في المستحضرات‬
              ‫َّر محاليل العينة في الميتانول عند تراكيز تعادل 002- 008 نغ/مكل.‬     ‫0 - تحضير العينة: تحض‬
  ‫0 - ‪َّ :TLC‬ق العينات والمعايير مع ‪ Linomat IV‬على طبقة من هالمة السيليكا ‪ 60 F‬غير المطلية‬   ‫تطب‬
    ‫المدعمة باأللومينا, يتألف الطور المتحرك من ميتانول وكلوروفورم وتري ايتيل أمين بنسبة (5.5 :‬
                                                                                     ‫ُ َه‬
                                                     ‫5.4 : 50.0), تظ َّر في حجرة الحوض المزدوج.‬
                                                                                         ‫ت‬
            ‫5 - التقدير الكمي: ُمسح المناطق خامدة التألق من العينات والمعايير عند طول موجة 672 ‪.nm‬‬
                                                                            ‫ا‬
      ‫توثيق المصدوقية: ينحني التعيير خطيً على المجال 02-085 نغ/مكل, يتراوح ‪ RSDs‬من 1.1 إلى 6.1%‬
                                         ‫والتحسنات من 8.89 إلى 6.99% لمقايسة المكونات في شراب وقرص.‬
                  ‫ديفينيل هيدرامين في أقراص و‪ gelcap‬وكبسويت المستحضرات الدوائية المضادة للهيستامين.‬
                                      ‫1 - تحضير العينة: يذا المسحوق المطحون أو الهالمة في اإليتانول.‬
  ‫0 - ‪َّ :TLC‬ق طبقة هالمة السيليكا ‪ 60 F‬الخاصة بـ ‪ ,HPTLC‬والعينات والمعايير كأشرطة تقيس 6‬    ‫تطب‬
‫مم مع ‪ ,Linomat IV‬يتألف الطور المتحرك من أسيتات اإليتيل وميتانول وأمونيا مركزة بنسبة (58‬
                                                                                       ‫ُ َه‬
                                                       ‫: 01 : 51), تظ َّر في حجرة الحوض المزدوج.‬
                                                                                     ‫س‬
                                 ‫3 - التقدير الكمي: تم َح المناطق خامدة التألق عند طول موجة 062 ‪.nm‬‬
‫4 - توثيق المصدوقية: تتراوح الدقة من 7.1 إلى 9.1%, كان ‪ RSD‬واألخطاء في تحاليل العينات الشائكة‬
                                                                                                 ‫ا‬
                                                                                  ‫مساويً 18.0 و 0%.‬
                                          ‫فاليرات البيتاميتازون ونترات الميكونازول في مستحضرات الكريمات:‬
                                                        ‫ا‬
‫0 - تحضير العينة: تحضر الكريمات فوق صوتيً مع اإليتانول 69%, وتزال المواد غير الذوابة بالتنبيذ‬
                                                                                            ‫والترشيح.‬
  ‫0 - ‪ :TLC‬تطبق قسامات ذات 4 مكل من العينات والمعايير باستخدام ‪ Nanomat III‬على طبقة من‬
 ‫هالمة السيليكا ‪ ,60 F‬التظهير في حجرة الحوض المزدوج بالكلوروفورم واألسيتون وحمض الخل‬
                                                                          ‫الثلجي بنسبة (43 : 4 : 3).‬
                                                                                  ‫س‬
                               ‫5 - التقدير الكمي: تم َح المناطق خامدة التألق عند طول موجة 332 ‪.nm‬‬
 ‫0 - توثيق المصدوقية: تصل التحسنات من الكريمات المصنوعة في المختبر إلى 1.001 و 5.001%,‬
                                      ‫على التوالي, وتتراوح ‪ RSD‬من 86.0 إلى 76.1% (‪.)6 = n‬‬
                                           ‫البيريدوكسين هيدروكلورايد وسوكسنات الدوكسيالمين في األقراص:‬
                                    ‫0. تحضير العينة: تسحق األقراص, و‪ sonicated‬في الميتانول ويرش‬
                         ‫َّح المحلول.‬
       ‫0. ‪ :TLC‬تطبق قسامات ذات 5 مكل من العينات والمعايير كشرائط ذات 6 مم على طبقة من هالمة‬
          ‫السيليكا ‪ 60 F‬الخاصة بـ ‪ HPTLC‬مع ‪ ,Linomat IV‬يتألف الطور المتحرك من األسيتون‬
                              ‫والكلوروفورم والميتانول واألمونيا 52% بنسبة (7 : 5.1 : 3.0 : 2.1).‬
                                 ‫5. التقدير الكمي: تمسح المناطق خامدة التألق عند طول موجة 962 ‪.nm‬‬
    ‫0. توثيق المصدوقية: مجال الخطية 5.0-0.2 مكغ/بقعة, ‪ 0.73 RSD‬و 39.1%, والتحسنات 3.99-‬
                                                                ‫301% و 7.79-101%, على التوالي.‬
                                               ‫تحليل المستحضرات الصيدالنية باستعمال مقياس الكثافة المتألق:‬
                                                                                  ‫أملودبين بيسيالت في األقراص‬
                                            ‫0. تحضير العينة: تسحق األقراص, وتذاب في الميتانول وترش‬
                                          ‫َّح.‬
           ‫تظه‬
 ‫0. ‪َّ :TLC‬ق العينات والمعايير على طبقة من هالمة السيليكا ‪ 60 F‬مع ‪َّ ,Linomat IV‬ر بطور‬       ‫تطب‬
 ‫متحرك مؤلف من الكلوروفورم وحمض الخل والتولوين والميتانول بنسبة (8 : 1 : 1 : 1) في حجرة‬
                                                                                      ‫الحوض المزدوج.‬
                                       ‫5. التقدير الكمي: تمسح المناطق المتألقة عند طول موجة 663 ‪.nm‬‬
   ‫0. توثيق المصدوقية: الحد األدنى القابل للتحري هو 2.0 نغ, التحسن من األقراص قبل تحليلها والمثبت‬
                                           .%100.1 ‫بثالثة مستويات مختلفة لمعايير الدواء كانت‬

                                            ‫تحليل المستحضرات الصيدالنية باستعمال كشط وشطف المناطق‬
                                                                        ‫عد‬
                                                                        ّ ُ ‫الكبريت في المداواة الموضعية لل‬
           .‫0. تحضير العينة: تذاب العينات السائلة والكريمية بواسطة الغلي مع األسيتون أو الكلوروفورم‬
                                                                                         ‫تطب‬
.‫, الطور المتحرك هو اإليتر البترولي‬G ‫: َّق العينات كشرائط ذات 2 سم, طبقة هالمة السيليكا‬TLC .0
                                                                                .‫5. التحري: بخار اليود‬
                                                               ‫ت ت‬                ‫تش‬
  ‫ عند طول موجة‬UV ‫0. التقدير الكمي: ُك َط الشرائط و ُس َخلَص بالكلوروفورم, قياس طيف امتصاص‬
                                                                                          .nm 265
    ‫3. توثيق المصدوقية: التحسن من ثالث عينات حادة تحوي 5-3% كبريت بلغ معدله 2.99 + 2%, و‬
                                               .‫001 + 2%, و 101 + 1% لخمسة تتكرر كل منها‬


REFERENCES
1. Arun, P.; Ravikumar, A.; Leelamma, S.; Kurup, K.A.
Identification and estimation of endogenous digoxin in
biological fluids and tissues by TLC and HPLC. Indian J.
Biochem. Biophys. 1998, 35, 308–312.
2. Sherma, J. Comparison of thin layer chromatography and
liquid chromatography. J. Assoc. Off. Anal. Chem. 1991,
74, 435–437.
3. Dhanesar, S.C. Quantitation of antibiotics by densitometry
on a hydrocarbon-impregnated silica gel HPTLC plate.
Part II. Quantitation and evaluation of ceftriaxone. J. Planar
Chromatogr.-Mod. TLC 1998, 11, 258–262.
4. Morlock, G.; Charegaonkar, D. Determination of hydrocortisone
and cinchocaine in lanolin ointments. GIT Lab.
J. 1998, 2, 95–98.
5. Habel, D.; Guermouche, S.; Guermouche, M.H. HPTLC
determination of isoniazid and acetylisoniazid in serum. J.
Planar Chromatogr.-Mod. TLC 1997, 10, 453–456.
6. Popa, D.-S.; Oprean, R.; Curea, E.; Preda, N. TLC-UV
densitometric and GC-MSD methods for simultaneous
quantification of morphine and codeine in poppy capsules.
J. Pharm. Biomed. Anal. 1998, 18, 645–650.
7. Sherma, J.; Incarvito, C.D. Analysis of tablets and caplets
containing ketoprofen by normal- and reversed-phase
HPTLC with ultraviolet absorption densitometry on preadsorbent
plates. Acta Chromatogr. 1997, 7, 124–128.
8. Simonovska, B.; Prosek, M.; Vovk, I.; Jelen-Zmitek, A.
High performance thin layer chromatographic separation
of rantidine hydrochloride and two related compounds. J.
Chromatogr. B 1998, 715, 425–430.
9. Dhanesar, S.C. Quantitation of antibiotics by densitometry
on a hydrocarbon-impregnated silica gel HPTLC plate.
Part IV: quantitation and evaluation penicillins. J. Planar
Chromatogr.-Mod. TLC 1999, 12, 180–185.
10. Lazaric, K.; Cucek, B.; Faust, G. RPTLC method for determining
parabins in oral antacid suspension during stability
testing. J. Planar Chromatogr.-Mod. TLC 1999, 12, 86–88.
11. Radembino, N.; Loisau, P.M.; Dessalles, M.-C.; Marchat,
L.; Bories, C.; Gayral, P.; Mahuzier, G. Epoxyethane/
ethynesulfonamides with antifilarial activities. Arzneim.
Forsch/Drug Res. 1998, 48, 294–299.
12. Zaidi, F.; Voirn, B.; Jay, M.; Viricel, M.R. Free flavonoid
aglycones from leaves of Mentha Pulegium and M. Suaveolens
(Labiatae). Phytochemistry 1998, 48, 991–994.
13. Fater, Z.; Tasi, G.; Szabady, B.; Nyiredy, S. Identification
of amphetamine derivatives by uni-dimensional multiple
development and two-dimensional HPTLC combined with
postchromatographic derivatization. J. Planar Chromatogr.-
Mod. TLC 1998, 11, 225–229.
14. Dong, C.; Xie, H.; Shuang, S.; Liu, C. Determination
of tetracycline and 4-epimeric tetracycline by TLC-fluorescence
scanning densitometry. Anal. Lett. 1999, 32, 1121–
1130.
15. Darula, Z.; Torok, G.; Wettmann, G.; Mannekens, E.;
Iterbeke, K.; Toth, G.; Tourwe, A. A rapid, qualitative thin
layer chromatographic method for the separation of the
enantiomers of unusual aromatic amino acids. J. Planar
Chromatogr.-Mod. TLC 1998, 11, 346–349.
16. Bhushan, R.; Thuku, G.T. Direct enantiomeric resolution
of some 2-arylpropionic acids using (_) brucine-impregnated
thin layer chromatography. Biomed. Chromatogr.
1999, 13, 276–278.
17. Suedee, R.; Saelim, J.; Thavornpibulbut, T.; Srichana, T.
Chiral determination of various adrenergic drugs by thin
layer chromatography using molecularly imprinted chiral
stationary phases prepared with alpha-agonists. Analyst
(Cambridge, UK) 1999, 124, 1003–1009.
18. Huynh, T.K.X.; Lederer, M. Adsorption chromatography
on cellulose. XI. Chiral separations with aqueous solutions
of cyclodextrins as eluents. J. Chromatogr. 1994, 659,
191–197.
19. Maxwell, R.J.; Lightfield, A.R. An improved method for
efficient predevelopment washing of HPTLC plates. J. Planar
Chromatogr.-Mod. TLC 1999, 12, 109–113.
20. Muller, D.; Ebel, S. Two-dimensional thin layer chromatographic
separation of H1-antihistamines. J. Planar Chromatogr.-
Mod. TLC 1997, 10, 420–426.
21. Xu, X.; Stewart, J.T. Quantitative analysis of propantheline
bromide and related compounds in drug substance and
tablet dosage form by HPTLC and scanning densitometry.
J. Planar Chromatogr.-Mod. TLC 1998, 11, 222–224.
22. Misztal, G. Thin layer reversed phase ion pair chromatography
of some cephalosporins. J. Liq. Chromatogr. &
Relat. Technol. 1999, 22, 1589–1598.
23. Argekar, A.P.; Powar, S.G. Simultaneous determination of
salbutamol sulfate and bromhexine hydrochloride in formulations
by quantitative thin layer chromatography. J. Planar
Chromatogr.-Mod. TLC 1998, 11, 254–257.
24. Krishnamurthy, R.; Ashwini, K. Simultaneous determination
of adulterants and coextractants in illicit heroin by
HPTLC with two successive mobile phases. J. Planar Chromatogr.-
Mod. TLC 1997, 10, 388–390.
25. Szabady, B.; Fater, Z.; Nyiredy, S. Comparative study of
automated development chambers. J. Planar Chromatogr.-
Mod. TLC 1999, 12, 82–88.
26. Szunyog, J.; Mincsovics, E.; Hazai, I.; Klebovich, I. A new
tool in planar chromatography: combination of OPLC and
DAR for fast separation and detection of metabolites in
biological samples. J. Planar Chromatogr.-Mod. TLC
1998, 11, 25–29.
27. Ojanpera, I.; Goebel, K.; Vuori, E. Toxicological drug
screening by overpressured layer chromatography. J. Liq.
Chromatogr. & Relat. Technol. 1999, 22, 161–171.
28. Csermely, T.; Kalasz, H.; Rischak, K.; Bathori, M.;
Tarjanyi, Z.; Gyarmati, Z.; Furst, S. Planar chromatography
of (_)-deprenyl and some structurally related
compounds. J. Planar Chromatogr.-Mod. TLC 1998, 11,
247–253.
29. de Wasch, K.; de Brabander, H.F.; van Ginkel, L.A.;
Spaan, A.; Sterk, S.S.; Meiring, H.D. Confirmation of residues
                                        of thyreostatic drugs in thyroid glands by multipl

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:541
posted:5/20/2012
language:
pages:19