عصر حجري حديث

Document Sample
عصر حجري حديث Powered By Docstoc
					                                    ‫عصر حجري حديث‬
‫العصر الحجري الحديث أحد العصور الزمنية وفق نظام التقسيم الثالثي، وختتفيا التحدييدال الزمنيية‬
 ‫لفعصور حسب البيئال الطبيعية إال أن أهم ميزة لفعصر الحجري الحديث هو ما اصطفح عفي خسيتيت‬
 ‫ثورة زراعية أو الثورة النيولينية ف، منطقة غرب آسيا ويؤرخ ف، منطقة الهالل التصيب كالتال،‬
                                                  ‫الفترة النطوفية التتأخرة: 11100- 11010 ق.م‬
                                      ‫العصرالحجري الحديث ما قبل الفتاري: 11010- 1100 ق.م‬
                                              ‫العصر الحجري الحديث الفتاري: 1100- 1110 ق.م‬
                          ‫كتا أن هناك خقسيتال فرعية لكل من هذه الفترال متعفقة بتفاصيل محفية .‬
                                   ‫حضارال العصر الحجرى الحديث‬
                                      ‫العصر الحجري الحديث :‬
‫ويعتبر وجود الزراعة من عدمي هيو التعييار الحقيقي، في االسيتدالل عفي العصير الحجيري الحيديث .‬
                                                                                                        ‫م‬
‫كثيييرا مييا أجفييق جييوردن خيييايفد عفيي، العصيير الحييديث باسييم الثييورة أو الثييورة ا نتاجييية وخعتبيير أول‬
‫متارسة لفزراعة ف، هيئية بسيتن في، التنياجق التجياورة لفسيكن عفي هياما الصييد والجتي . ولعيل‬
‫التركز الرئيس، الت، بدأل في الزراعة واستئناس الحيوانال أحد وديان الجبال التحيطة بيالعراق مين‬
                                         ‫م‬                 ‫ا‬
            ‫زاجروس شرقا حت جبال لبنان وففسطين غرب م وذلك إعتتادا عف، التؤشرال التالية :-‬    ‫م‬
                                                            ‫0- وجود أنواع برية ميابهة لفقتح واليعير .‬
                                                      ‫0- وجود حيوانال ميابهة لفحيوانال التستأنسة .‬
                                                                           ‫3- مناجل الحضارة الناجوقية .‬
                                ‫العصر الحجري الحديث واالستقرار :-‬

‫العصيير الحجييري الحييديث هييو عصيير "الثييورة ا نتاجييية ا ول ي " فيي، خيياريب البيييرية وهييو الترحفيية‬
‫االقتصادية الهامة الت، خبين نهاية حياة الصيد وبداية اقتصاد التعدن فف، هذا العصر ظهرل الزراعية‬
                                                 ‫ا‬
        ‫وخم إستئناس الحيوان وأصبح ا نسان ا ول مرة منتج م لفطعام بعد أن كان مجرد مستهفك ل .‬
  ‫ومن ثم خعتبر هذه التطوة أول ثورة كبرى ف، حياة ا نسان إذ نقفت من حياة الطعين وا رخحيال ورا‬
                                                             ‫م‬
‫فريسة يقتنصها أو حيوان يتتب أثرة أو بحثا عن ثتار يفتقطهيا إلي حيياة ا سيتقرار في، قيرى صي يرة‬
                                                                  ‫م‬     ‫م‬
‫بجانب قطعة أرض إختار لها نباخيا معينيا يصين فيهيا بيذوره بنفسي ويظيل يرعاهيا حتي خثتير أو حيياة‬
                                                                     ‫م‬    ‫ا‬
              ‫بدوية منظتة يرع فيها حيوان م معينا اختاره من التتفكة الحيوانية وروض واستأنس .‬
‫وهكذا كان خيييد القرى الثابتة إحدى الظاهرال التتيزة ف، الترحفة ا ول لإلقتصاد الزراع، الجدييد‬
‫ولنتعرف عف، دواع، قيام الزراعة من الناحية التناخية وموجنها ا صف، البد وأن نتعرض لعدد مين‬
                                                                                        ‫النظريال أهتها :-‬
                                                            ‫0 -نظرية ا ستاذ ساور ف، نيأه الزراعة‬

‫حيث إعتقد أن الوجن ا ول لنيأة الزراعية هي، ا قياليم التي، خوجيد عفي أجيراف ال ابيال التداريية أو‬
‫التناجق الترخفعة ف، ا قاليم الحارة وأن الزراعة لم خنيأ نتيجة لفحاجة لفطعيام إذ أن الجتاعيال التي،‬
‫خهييدد التجاعييال حياخهييا برسييتترار ال يتكيين أن يكييون لييديها الوقييا الكيياف، وال الوسييائل الالزميية لكيي،‬
‫نالحظ نتو النباخال ومن ثم ختعهد نتوه لفترة جويفة من الزمن . كتا ذكر ساور أن معرفية التيزارعين‬
‫استئناس لحيوان البد وأن ينيأ ف، أماكن ختتاز بتنوع الحياة النباخية والحيوانية حت يتكن لففيرد أن‬
‫نتتار منها ما يالئم و أن مثل هذا التكان البد وان يكون متنوع التضياري ويحتيوى في، نفي الوقيا‬
                                        ‫عف، أكثر من أقاليم مناخ، حت يحقق شرط خنوع الحياة النباخية .‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:21
posted:5/15/2012
language:Arabic
pages:1