قصة by anaLeek1

VIEWS: 20 PAGES: 14

More Info
									              ‫تعليم الصبيان التوحيد‬
                              ‫للشيخ‬
                       ‫محمد بن عبد الوهاب‬



        ‫إعداد‬
‫جنات عبد العزيز دنيا‬
                                            ‫1‬
                           ‫يقول المؤلف رحمه هللا:‬
                                           ‫أما بعد :‬
   ‫فهذه رسالة نافعة فيما يجب على اإلنسان أن يعلم‬
‫الصبيان قبل تعلمهم القرآن حتى يصير إنسانا ً كامالً‬
‫على فطرة اإلسالم وموحداً جيداً على طريقة اإليمان‬
                 ‫، و رتبته على طريقة سؤال وجواب:‬




                                                       ‫2‬
                                           ‫س1 : إذا قيل لك : من ربك؟‬
                                                    ‫ج: فقل : ربي هللا.‬
                                                ‫س2 : وما معنى الرب؟‬
          ‫ج: فقل : المالك المعبود والمعين ... هللا ... ذو األلوهية‬
                                      ‫والعبودية على خلقه أجمعين.‬
                                 ‫س3 : فإذا قيل لك : بما عرفت ربك؟‬
    ‫ج: فقل : أعرفه بآياته ومخلوقاته، ومن آياته: الليل والنهار،‬
‫والشمس والقمر.ومن مخلوقاته: السموات واألرض، وما فيهما،‬
  ‫ِ َ ُ ُ َّ َّ ِ َ َ َ َّ َ َ ِ‬
 ‫والدليل على ذلك قوله تعالى :{إنَّ ر َّبكم هللاُ الذي خلق السماوات‬
‫ََ األَرض فِي ستة أَيام ثُم استوى على العرش يغشي الليلَ النهار‬
 ‫َّ ْ َّ َ َ‬    ‫ََ َْ ْ ِ ُْ ِ‬         ‫ِ َّ ِ َّ ٍ َّ ْ َ َ‬    ‫ْ َ‬
                    ‫َ َ َ َ َّ َ ُّ ْ َ َ ِ‬                  ‫َ ْ ُ َِ ً‬
   ‫يطلُبُه حثيث ا } إلى قوله: { تبارك هللاُ رب ا لعالمينَ } األعراف:45‬
                                                                          ‫3‬
                                      ‫س4 : فإن قيل لك: ألي شيء خلقك؟‬
     ‫ج: فقل : لعبادته وحده ال شريك له، وطاعته بمثال ما أمر به،‬
                 ‫َ َ ََْ ُ ِ‬
              ‫وترك ما ينهى عنه، كما قال هللا تعالى: { وما خلقت ا ْلجنَّ‬
       ‫َّ ُ َ‬                                                ‫َ ِ َّ َ ْ‬
   ‫واإلِنس إال لِيعبُدُون } [الذاريات:65]. وكما قال تعالى: { ِإنه من‬
                                                       ‫ِ‬                      ‫َ‬
                                 ‫ْ ِ ْ ِ َّ ِ َ َ َ َّ َ َّ َ َ ِ ْ َ َ َ َ َ‬
   ‫يُشرك باَّلل فقدْ حرم هللاُ عليه الج َّنة ومأْواهُ النار }[المائدة:27].‬
                          ‫َّ ُ‬
    ‫والشرك : أن يجعل َّلل نداً يدعوه، ويرجوه، أو يخافه، أو يتوكل‬
  ‫عليه، أو يرغب إليه من دون هللا، وغير ذلك من أنواع العبادات.‬
         ‫فإن العبادة : اسم جامع لكل ما يحبه هللا ويرضاه من األقوال‬
‫واألعمال الباطنة والظاهرة. ومنها الدعاء، وقد قال تعالى: { وأَنَّ‬
     ‫َ‬
                                           ‫ْ َ َ ِ ِ َّ ِ َ َ ُ َ َ َّ ِ َ‬
                        ‫المساجدَ َّلل فال تدْ عوا مع هللا َأحدًا } [الجن:81].‬
                                                                                  ‫4‬
 ‫والدليل على أن دعوة غير هللا كفر، كما قال تعالى: { ومن يدْ ع‬
  ‫َ َ َ ُ‬
          ‫ُ ِ ِ َ ِ َ ِ َ ُ ُ ِ َ ِّ ِ ِ َّ ُ‬             ‫َ َ َّ ِ ِ َ ً َ َ ُ ْ‬
      ‫مع هللا إلها آخر ال برهَ انَ َله به فإ َّنما حسابه عندَ ربه إنه ال‬
                                                                           ‫ُْ ُ َْ ُ‬
                                           ‫يفلِح الكافِرونَ } [ المؤمنون:711].‬
‫َ َ َ‬
‫وذلك أن الدعاء من أعظم أنواع العبادات، كما قال ربكم: { وقا ل‬
         ‫ربكم ادْ عوني أَستجب لكم إنَّ الذينَ يستكبرونَ عنْ عبادَ تي‬
               ‫َ َِ ِ‬            ‫ْ َ ِ ْ َ ُ ْ ِ َّ ِ َ ْ َ ْ ِ ُ‬         ‫َ ُّ ُ ُ ُ ِ‬
     ‫سيدْ خلُونَ جهنم دَ اخرينَ } [غافر:06]. وفي ((السنن)): عن‬
                                                             ‫َ َ َّ َ ِ ِ‬       ‫ََ ُ‬
       ‫أنس مرفوعا ً : ((الدعاء مخ العبادة)).بهذا اللفظ لم يخرجه‬
                                                       ‫سوى الترمذي وضعفه.‬
    ‫وأول ما فرض هللا على عباده الكفر بالطاغوت واإليمان باَّلل،‬
            ‫َّ َ‬
            ‫قال تعالى : { ولقدْ َبعثنا فِي كلِّ أُمة رسوالً أَن اعبُدُواْ هللا‬
                        ‫ِ ْ‬           ‫ُ َّ ٍ َّ ُ‬       ‫َ ََ ََْ‬
                                                                ‫َّ ُ َ‬
                                               ‫واجتنبُواْ الطاغوت} [النحل:63].‬  ‫َ َِْ‬
                                                                                         ‫5‬
            ‫والطاغوت: ما عبد من دون هللا أو الشيطان، والطاغوت،‬
      ‫والكهانة، والمنجم، ومن يحكم بغير ما أنزل هللا، وكل متبوع‬
                                               ‫مطاع على غير الحق.‬
     ‫قال العالمة ابن القيم رحمه هللا تعالى: الطاغوت: ما يجاوز به‬
                            ‫العبد حده من معبود، أو متبوع، أو مطاع.‬
                                         ‫س5 : فإذا قيل لك: ما دينك؟‬
                                              ‫ج: فقل : ديني اإلسالم.‬
       ‫ومعنى اإلسالم: االستسالم َّلل بالتوحيد واالنقياد له بالطاعة‬
   ‫ِ‬
‫ومواالة المسلمين ، ومعاداة المشركين. قال تعالى:{إنَّ الدِّ ينَ عندَ‬
                  ‫ِ‬
                                                                  ‫َّ ِ‬
                                      ‫هللا اإلِسالَم } [آل عمران:91]،‬
                                                          ‫ْ ُ‬
                                                                         ‫6‬
                          ‫ْ َِ ِ ً ََ َْ ِ ُ‬                  ‫َ َ َْ ِ ََْ‬
‫وقال: {ومن يب َتغ غير اإلِسالم دينا فلن يُقبلَ م ْنه} آل عمران:58‬
          ‫َ ْ َ‬
‫وصح عن النبي صلى هللا عليه وسلم إنه قال :(( أنْ تشهدَ أن ال‬
  ‫َ‬                        ‫ِ َ َّ َ‬
 ‫إله إال هللا وأنَّ محمداً رسول ُ هللا ، وتُقيم الصالَة، وتُؤتي الزكاة،‬
               ‫ْ ِ َ‬                         ‫ِ‬                              ‫ُ‬
           ‫وتصوم رمضان، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيالً )).‬
                        ‫َ‬             ‫ْ ْ َ‬        ‫َ‬       ‫ُ َّ‬                  ‫َ‬
 ‫ومعنى ال إله إال هللا:أي ال معبود حق إال هللا ... كما قال تعالى :‬
        ‫{وإذ قالَ إبراهيم ألَبيه وقومه إنني براء مم ا تعبُدُونَ * إالَّ‬
             ‫ِ‬               ‫َ ِ ْ َ ِ ْ َ ِ ُ ِ ِ َ َ ْ ِ ِ ِ َّ ِ َ َ ِّ َّ َ ْ‬
            ‫َّ ِ َ َ َ ِ َ ِ ُ َ َ ْ ِ ِ َ َ َ َ َ َ ِ َ ً َ ً ِ َ ِ ِ ِ‬
           ‫الذي فطرني فإ َّنه سيهدين * وجعلها ك لمة باقِ َية في عقبه‬
                     ‫لعلهُم يرجعونَ *} [الزخرف: 62-82]. والدليل على‬      ‫َ َ َّ ْ َ ْ ِ ُ‬
                ‫َّ َ‬
                ‫الصالة والزكاة: قوله تعالى:{ وما أُمروا إال لِيعبُدُوا هللا‬
                            ‫َ َ ِ ُ ِ َّ َ ْ‬
    ‫َّ َ َ َ َ َ‬                ‫َّ َ َ ْ‬         ‫ََُ َ ُ‬
    ‫مخلِصينَ َله الدِّ ينَ حنف اء ويُقِيموا الصالة ويُؤتُوا الزكاة وذلِك‬
                                                                       ‫ُ‬             ‫ُ ْ ِ‬
                                                                          ‫ْ َ ِّ َ ِ‬
                                                         ‫دينُ القيمة } [البينة:5 ].‬        ‫ِ‬
                                                                                               ‫7‬
   ‫فبدأ في هذه اآلية بالتوحيد والبراءة من الشرك : أعظم ما أمر‬
         ‫به التوحيد ، وأكبر ما نهى عنه الشرك، وأمر بإقامة الصالة‬
     ‫وإيتاء الزكاة، وهذا هو معظم الدين وما بعده من الشرائع تابع‬
‫له. والدليل على فرض الصيام: قوله تعالى: { يا َأيها الذينَ آمنُواْ‬
     ‫َ‬          ‫َ ُّ َ َّ ِ‬
                          ‫ِ َْ ُْ‬           ‫ُ ِ َ َ َ ُ ُ ِّ َ ُ َ َ ُ ِ َ َ َ َّ ِ‬
        ‫كتب عل ْيكم الصيام كما كتب على الذينَ من قبلِكم } إلى قوله:‬
       ‫{ شهر رمضانَ الذي أُنزلَ فِيه القُرآنُ هدًى للناس وبينات منَ‬
          ‫ِّ َّ ِ َ َ ِّ َ ٍ ِّ‬        ‫ُ‬        ‫ِ ْ ْ‬     ‫َّ ِ َ ِ‬        ‫َ ْ ُ َ َ َ‬
                            ‫َ ْ ْ َ ِ َ َ َ ِ ِ ُ ُ َّ ْ َ َ ْ َ ُ ْ ُ‬
  ‫الهدَ ى والفُرقان فمن شهدَ منكم الشهر فليصمه } [البقرة:381-‬                         ‫ْ ُ‬
              ‫َ ِهِ َ َ‬
            ‫581].والدليل على فرض الحج : قوله تعالى : { وَّلل على‬
                                                                   ‫َّ ِ ِ ُّ ْ َ ْ ِ‬
                                          ‫الناس حج البيت } [آل عمران:79].‬

                                                                                            ‫8‬
                                         ‫وأصول اإليمان ستة :‬
 ‫أن تؤمن باَّلل، ومالئكته، وكتبه، ورسله، واليوم اآلخر، وبالقدر‬
       ‫خيره وشره. ودليله ما في ((الصحيح)) من حديث عمر بن‬
‫الخطاب الحديث {الذي في الصحيحين ومطلعه : (طلع علينا رجل‬
                                       ‫شديد بياض الثياب ...}‬
                                 ‫س6 : وإذا قيل لك : من نبيك؟‬
    ‫ج: فقل : نبينا محمد بن عبد هللا بن عبد المطلب بن هاشم بن‬
‫عبد مناف.اصطفاه هللا تعالى من قريش وهم صفوة ولد إسماعيل‬
 ‫، وبعثه إلى األحمر واألسود، وأنزل عليه الكتاب والحكمة دعي‬
  ‫الناس إلى إخالص العبادة و ترك ما كانوا يعبدون من دون هللا‬
       ‫من: األصنام – األحجار- واألشجار، واألنبياء،والصالحين،‬
                                            ‫والمالئكة، وغيره.‬
                                                                 ‫9‬
    ‫فدعى الناس إلى ترك الشرك وقاتلهم إلى تركه وأن يخلصوا‬
   ‫لعبادة هللا كمال قال تعالى : {قُلْ إ َّنما أَدْ عو ربي وال أُشرك به‬
   ‫ِْ ُ ِ ِ‬     ‫ُ َ ِّ َ‬         ‫ِ َ‬
     ‫ِ َّ َ ْ ُ ُ ُ ْ ً َّ ُ ِ ِ‬
 ‫أَحدًا} [الجن:02].وقال تعالى: { قُل هللا أَعبد مخلِصا له ديني }‬    ‫َ‬
           ‫ْ ُ َّ َ َ‬
‫[الزمر:41].وقال تعالى: { قُل إنم ا أُمرت أَنْ أَعبدَ هللا وال أُشرك‬
‫ِْ َ‬                       ‫ْ ِ َّ َ ِ ْ ُ‬
  ‫به إل ْيه أَدْ عو وإل ْيه مآب } [الرعد:63].وقال تعالى: {قُلْ َأفغير‬
  ‫َََْ‬                                         ‫ِ ِ َِ ِ ُ َ َِ ِ َ ِ‬
                                                           ‫َّ ِ َ ُ ُ ِّ‬
         ‫هللا تأْمروني أَعبُد َأيها الجاهلُونَ * ولقدْ أُوحي إليك وإلى‬
            ‫ِ َ َِْ َ َ َِ‬    ‫َ ََ‬        ‫ْ ُ ُّ َ ْ َ ِ‬
‫الذينَ منْ قبلِك لئنْ أَشركت ليح َبطنَّ عملُك ول َتكوننَّ منَ ا ْلخاسرينَ‬
   ‫َ ِ ِ‬      ‫ْ َ ْ َ ََ ْ َ َ َ َ َ َ ُ َ ِ‬          ‫َّ ِ ِ َ ْ َ َ ِ‬
                                         ‫َّ ِ ِ‬ ‫َ ِ َّ َ َ ْ َ ُ ِّ‬
           ‫* بل هللا فاعبُدْ وكن منْ الشاكرينَ *} [الزمر:46 -66].‬


                                                                        ‫01‬
         ‫ومن أصول اإليمان المنجي من الكفر: اإليمان بالبعث، والنشر،‬
                                     ‫والجزاء، والحساب، والجنة، والنار حق.‬
                ‫ِْ َ َََْ ُْ َ َ ُِ ُ ُْ َ ِْ َ ْ ِ ُ ُْ َ َ ً‬
                ‫قال تعالى:{منها خلقناكم وفِيها نعيدكم ومنها نُخرجكم تار ة‬
     ‫أُخرى} [طه:55].وقال تعالى:{ وإن َتعجب فعجب قولُهم َأئذا كنا‬
       ‫َ ِ ْ َ ْ َ َ َ ٌ َ ْ ُ ْ ِ َ ُ َّ‬                                  ‫ْ َ‬
‫تُرابا أَئنا لفي خلق جديد أ ُْولـئك الذينَ كفرواْ برب هم وأ ُْولئك األَغالَ ل ُ‬
          ‫ْ‬      ‫َ ً ِ َّ َ ِ َ ْ ٍ َ ِ ٍ َ ِ َ َّ ِ َ َ ُ ِ َ ِّ ِ ْ َ َ ِ َ‬
      ‫فِي أَعناقِهم وأ ُْولـئك أَ صحاب النار هم فِيها خالِدونَ } [الرعد:5].‬
                                   ‫ْ َ ِ ْ َ َ ِ َ ْ َ ُ َّ ِ ُ ْ َ َ‬
   ‫وفي اآلية دليل على أن منجحد البعث كفر كفراً يوجب الخلود في‬
      ‫النار. أعاذنا هللا من الكفر وأعمال الكفر فضمت هذه اآليات بيان‬
            ‫ما بعث به النبي صلى هللا عليه وسلم من إخالص العبادة َّلل،‬
                      ‫والنهي عن عبادة غير هللا وقصر العبادة على العبادة ،‬

                                                                              ‫11‬
 ‫وهذا دينه الذي دعى الناس إليه، وجاهدهم عليه كما قال تعالى:‬
                  ‫ُ ُ ِه‬              ‫ْ ٌ َ ُ‬          ‫َ َ ِ ُ ْ َ َّ َ َ ُ‬
‫{وقاتلُوهم حتى ال تكونَ فِت َنة و َيكونَ الدِّ ينُ كلُّه َّلل}[األنفال:93].‬
      ‫وقد بعثه هللا تعالى على رأس أربعين سنة، فدعا الناس إلى‬
   ‫اإلخالص، وترك عبادة ما سوى هللا نحواً من عشر سنين، ثم‬
     ‫عرج به إلى السماء وفرض عليه الصلوات الخمس من غير‬
    ‫واسطة بينه وبين هللا تعالى في ذلك، ثم أمر بعد ذلك بالهجرة‬
     ‫فهاجر إلى المدينة، وأمر بالجهاد، فجاهد في هللا حق جهاده‬
  ‫نحواً من عشر سنين حتى دخل الناس في دين هللا أفواجاً، فلما‬
         ‫َََ َ‬
‫تمت ثالث وستون سنة – والحمد َّلل – تم الدين وبلغ البالغ من‬
                ‫إخبار هللا تعالى له بقبضه صلوات هللا عليه وسلم.‬

                                                                              ‫21‬
           ‫وأول الرسل نوح عليه السالم، وآخرهم محمد صلى هللا عليه‬
 ‫وآله وسلم .. مما قال تعالى:{إنا أَوحينا إليك كما أَ وحينا إلى نُ وح‬
 ‫ٍ‬              ‫ِ َّ ْ َ ْ َ ِ َ ْ َ َ َ ْ َ ْ َ ِ َ‬
       ‫والنبيينَ من َبعده} [النساء:361].وقال تعالى:{ وم ا محمد ِإالَّ‬
              ‫َ َ ُ َ َّ ٌ‬                                       ‫َ َّ ِ ِّ ِ ْ ِ ِ‬
   ‫رسول ٌ..}[آل عمران:441].وقال تعالى: { م ا كانَ محمد أَب ا أَحد‬
    ‫ُ َ َّ ٌ َ َ ٍ‬           ‫َّ َ‬                                                ‫َ ُ‬
          ‫َّ ِ ُ َ ْ ٍ‬          ‫َّ ِ َ َ َ َ َّ ِ ِّ َ َ‬     ‫ِّ ِّ َ ُ ْ َ َ ِ َّ ُ‬
         ‫من رجالِكم ولكن رسولَ هللا وخاتم النبيينَ وكانَ هللاُ بكلِّ شيء‬
                                                          ‫علِيما } [األحزاب:04].‬‫َ ً‬
      ‫وأفضل الرسل: نبينا محمد صلى هللا عليه وآله وسلم ، وأفضل‬
   ‫البشر بعد األنبياء صلى هللا عليهم وسلم: أبو بكر رضي هللا عنه‬
‫، وعمر رضي هللا عنه، وعثمان رضي هللا عنه، وعلي رضي هللا‬
     ‫عنه .. ورضي هللا عنهم أجمعين.(وخير القرون قرني ثم الذين‬
                                                         ‫يلونهم ثم الذين يلونهم).‬
                                                                                   ‫31‬
 ‫وعيسى عليه السالم ينزل من السماء ويقتل الدجال .‬
                           ‫والحمد َّلل رب العالمين..‬
                                ‫تمت على ما تقدم.‬

        ‫من كتاب ( تعليم الصبيان التوحيد)‬
           ‫للشيخ محمد بن عبد الوهاب‬
‫‪gannatdonya@gmail.com‬‬




                                                       ‫41‬

								
To top