قصة هوندا by anaLeek1

VIEWS: 6 PAGES: 20

More Info
									‫عــام 8391 ميـالدي كـان سوشيرو هـونـدا ال يـزال طـالبـ ًـا فـي المــدرس ــة‬
‫استثمر كـل ما يملك فـي ورشـة صغيرة وبـدا ُيطـور‬
‫فيها مفهوم حلقـة الصـمـام التي ُتستخــدم للسيارات‬
                                ‫ّ‬
      ‫وكـان يريــد ان يبيــع ما ينتجـه لشركــة تـويـوتــا‬
‫فاخـذ يجـاهـد ليـل نهـار وذراعـاه مغموستان فـي الشحـم حتى مرفقيـه ، وقـد رهـن مجـوهـرات‬
                                                 ‫زوجتـه لكي يتمكـن من متابعـة عملـه‬
                                           ‫ّ‬
‫غير انـه حين استكمل حلقـات الصمام التي يصنعها وقدمها لشركـة تـويـوتـا قيل لـه انها ال تتوافق‬
                                                                           ‫مع مقاييس تـويـوتـا‬
‫عـاد هـونــدا الى المـدرسـة لمـدة سنتين حيث احتمل وصبر على سخريـة ُمدرسيه وزمالئـه في الدراسة وهم يتحدثون‬
                ‫ً‬                                 ‫ّ‬      ‫ً‬           ‫آ‬
‫عن سخافـة تصميماتـه ، فقد كان في نظر االخـرين فاشال لكنه قرر ان يتابع التركيز على هدفـه بدال من التركـيز على‬
‫اال لـم الناجـم عن تجربتـه الفاشلـة ، لقد علـم ان المـحـاوالت الفاشلة انما هي تجارب نتعلم منها ونقترب من خـاللها‬
                                       ‫الى االفضل ، وانما الفـشل الحقيقي ان تستسلم وتـلقي بـادواتـك الى االرض‬
                                                             ‫ّ‬
   ‫وبعد عـامين من العمل الجـاد والمثـابرة وقعت شركـة تـويـوتــا معـه العقـد الذي طـالمــا حلـم بــه .‬
‫لقد اقتنعت تـويـوتـا بتصميمات هـونـدا الفتى الياباني وقالت انها تصميمات بـارعــة لحـلقـة الصمام ،‬
                                                                      ‫وطلبت امدادها بهذه التصاميم .‬
‫عـزم هوندا على بناء معمل خاص بـه لعمل تلك التصاميم لكن الحكومـة اليابـانية كانت تعد نفسها للحرب فلذا ُرفـض‬
                                                         ‫طلب هـونـدا للحـصول على االسمنت الـالزم لبنـاء المعمـل .‬
                                                                                  ‫ّ‬
 ‫قـرر هـونـدا ان يحاول وال يتوقف فتمكن مع فريقـه من اختراع عملية النتاج االسمنت الـالزم لـهـم ، وبعد مرور االيام‬‫ّ‬
                                                  ‫ً‬
                                          ‫المصحوبـة بالعمل الدؤوب والجهد المتواصل اصبح المعمل جاهزا للعمل‬
‫ومـا ان بـدا العمل حتى قُـصف معمل هـونـدا بقنابـل االمريكـان اثناء الحـرب ، فقد ُد ّمرت‬
                            ‫اجـزاء رئيسية في المعـمل وال بـد مـن اصـالحهـا ليعـود العمـل‬
‫اعـاد هـونـدا ومعاونيـه ترميـم المـصنـع ، وبـدا العمل من جـديـد ، وبعد ايــام معـدودة نزلت على‬
                                                              ‫ّ‬
                                     ‫المعمـل قـنبل ــة امـريكـيـة اخــرى دمـرت اج ـزاء كـثيرة منــه‬
‫لـم يستسلـم ذلك الفـتى اليـابـاني الطـمـوح فـاعــاد بنــاء معمله وترميم اجـزائـه التالفـة مـرة اخـرى ،‬
 ‫وجند فريقـه على الفور فاخذوا يجمعون علب البنزين الفارغـة التي كانت المـقـاتـالت االمريكـية‬          ‫ّ‬
     ‫تتخلـص منها ، واطـلـق هـونـدا على هذه العلب مسمى هدايـا الرئيس االمريكـي ترومـان النها‬
‫وفرت لـه المـواد االوليـة التي يحتاجها للعمليـات الصناعيـة التي ينوي القيـام بهـا ، وهي مواد لـم‬       ‫ّ‬
                                                                             ‫آ‬
                                                                     ‫تكـن متوافـرة فـي اليـابـان انــذاك‬
  ‫لقد اشرف هـون ــدا مـن خـالل‬
‫معملــه عـلى انـت ـ ـ ــاج الصـمـامــات‬
‫التي طـلبتهـا تـويـوت ــا لقـد اقـترب‬
   ‫النجـاح وفي هذه االثـناء من‬
‫التـرقــب السعـيـد لمشاهدة اول‬
    ‫باكـورة انتاج المصنع العتيد‬
                  ‫م ــاذا ح ــدث ؟ !!‬
                                           ‫ً ً‬                                 ‫ّ‬
‫حـدث زلـزال دمـر معمـل هـونـ ــدا تدميرا كـامــال قــرر بعدها هونـدا بيع عملية صنع الصمامـات‬
                                                                                 ‫لشركـة تـويـوتـا‬
                  ‫ً‬
‫لـم يكـن ذلك استسـالمـ ًا من هونـدا فـال زال ذلك الفـتى يتقـد نشاطـ ًا وهمـة وعـزما ، فبعد الحرب عانت‬
                                           ‫ّ‬
    ‫على قيادة سيارتـه لجلب‬  ‫اليـابـان نـدرة مريعة فـي مؤونـات البنزين بحيث ان هونـدا لم يعد قـادراً‬
                                                      ‫الطـعام لعائلتـه ، فركـب محركـ ًا صغـيرا لدراجته‬
                                                               ‫ً‬           ‫ّ‬      ‫ّ‬
                          ‫ّ ّ‬
    ‫وسرعـان ما اخـذ جيرانـه يطـلبون منه ان يصنع لهم دراجـات تسير بقوة محرك ، واخذوا يتدافعون‬
                   ‫ً‬
‫للحصول عليها بحيث لـم يعـد يملـك هـونـدا ا ّي ـة محـركـات ، ولذا قرر ان يبني مصنعا لصنـع المـحـرك ـات‬
                                   ‫ّ‬
                                                                                      ‫الخـتراع ـه الجـدي ـد‬
‫وهكذا استمر هونـدا على نشاطـه ومثابرتـه حتى استطاع ان يصـدر دراجـاتـه النـاريـه بـالمـحـرك‬
                             ‫الجـديـد الى اوروبـا وامريكــا حـتى ن ــال بـذلك جـائــزة امـبراطـور اليـابــان‬
‫ثـم بعد ذلك بدا يصنع سيارتـه في السبعينات من القـرن العـشـرين وحـظـيت هذه السـيارة‬
                                                               ‫بـرواج واسـع النطـاق‬
                                                              ‫آ‬
‫تستخـدم شركـة هـونـدا االن ما يزيـد عـن مئـة الـف عـامـل فـي امـريكـا واليـابـ ـان فقـط‬
‫ُتعتبر شركـة هوندا احدى اهم امبراطوريات صنع السيارات في اليابـان بحيث ال يفوقها في كميـة المبيعات في‬
                                                ‫امريكا اال شركـة تويوتا التي كانت لهـون ـدا ايضـ ًا بصمـة فيهـا‬
                                       ‫ً‬     ‫ً‬
‫لقـد نـجـحـت شرك ـة هـون ـدا الن رج ـال واحـدا ادرك ثـمـرة االص ـرار الج ـاد والجهـد‬
                                                                         ‫المتواصـل‬
   ‫تـحيـاتي ودعـواتي بـالخـير للجميـع‬
    ‫اخـوكــم / بـومـش ــاري‬




‫‪borsh2@hotmail.com‬‬

								
To top