Docstoc

الكـــــــــواكب

Document Sample
الكـــــــــواكب Powered By Docstoc
					                                    ‫نظامنا الشمسي‬
                                           ‫الكواكب‬

                                                                             ‫مواقع الكواكب حول الشمس.‬

      ‫نجمة واحدة: وهي الشمس. الشمس هي واحدة من أكثر من 220 مليار نجمة في مجرتنا، وتحتل‬                ‫‪‬‬
                                                                 ‫الشمس مركز نظامنا الشمسي.‬

‫تسعة كواكب: تدور كلها حول الشمس، وهي على التوالي حسب بعدها عن الشمس: عطارد - الزهرة -‬                 ‫‪‬‬
                                  ‫األرض - المريخ - المشتري - زحل - أورانوس - نبتون - وبلوتو.‬

    ‫النيازك: مليارات من األجسام الصخرية مختلفة األشكال واألحجام تدور في مدار حول الشمس بين‬            ‫‪‬‬
   ‫مداري المريخ والمشتري،وتتواجد على طول مدارها وبذلك تشكل ما يشبه الحزام ولهذا سمي هذا المدار‬
                                                                               ‫بحزام الكويكبات.‬

  ‫المذنبات: وهي أجسام تدور حول الشمس في مدارات مستطيلة الشكل يصل بعضها إلى ما بعد حدود‬                ‫‪‬‬
     ‫نظامنا الشمسي وعند اقتراب أحدها من الشمس يتبخر الجليد الذي يكسوه مخلفا سحابة على شكل ذنب.‬

      ‫تنقسم مجموعتنا الشمسية إلى قسمين يفصل بينهما حزام الكويكبات:‬
                      ‫القسم الداخلي: يضم أربعة كواكب وهي: عطارد، الزهرة، األرض، والمريخ.‬              ‫‪‬‬

‫يتسم هذا القسم بقرب كواكبه من الشمس وتركيبتها الصخرية وبصغر حجمها النسبي حيث أن قطر األرض وهر‬
   ‫أكبر كواكب هذا القسم يبلغ 12706 كلم فقط، كما يتميز هذا القسم بكونه يضم الكوكب الوحيد المعروف حتى‬
  ‫اآلن الذي به حياة وهو كوكبنا األرض. باإلضافة إلى قلة أقماره (3 أقمار) واحد لألرض وللمريخ اثنان وليس‬
                                                                               ‫لعطارد والزهرة أقمار.‬

     ‫القسم الخارجي: يحتوي هذا القسم على الخمسة كواكب الباقية وهي: المشتري، زحل، أورانوس،‬              ‫‪‬‬
                                                                               ‫نبتون، وبلوتو.‬

‫باستثناء بلوتو وهو أصغر كواكب المنظومة الشمسية على اإلطالق، فإن هذا القسم يتميز بالكواكب األربعة الباقية‬
       ‫من حيث كونها (غازية) التكوين وضخمة الحجم: فنبتون وهو أصغر هذه الكواكب األربعة يفوق قطره قطر‬
   ‫األرض بحوالي أربع مرات أي أن قطره يفوق قطر كل كواكب القسم الداخلي مجتمعة بمرة ونصف. كما تتميز‬
       ‫بكثرة األقمار: 8 لنبتون و 16 للمشتري ولزحل 86 وأورانوس 20 قمرا. وتمتلك هذه الكواكب األربعة كلها‬
 ‫حلقات تدور حولها مع أن الشائع هو أن لزحل فقط حلقات وذلك راجع إلى صغر حجم حلقات الكواكب األخرى.‬




                                                   ‫الكواكب مع قمر األرض إال بلوتو. ليست الحجم صحيح.‬

                                                ‫هذا جدول تصف الكواكب (كل األرقام حسب حال األرض):‬

‫طول طول بعده وزن قطر اسم‬
‫ه الكو‬   ‫يوم سن عن ه‬
‫كب‬         ‫ه ته الشم‬
            ‫س‬

‫.85 2.0 3.0 0.0 3.0 عطا‬
 ‫6 14 8 6 28 رد‬

‫- 6.0 7.0 8.0 9.0 الزه‬
 ‫342 51 2 2 94 رة‬

‫0.1 0.1 0.1 0.1 0.1 األر‬
‫0 0 0 0 0 ض‬

‫0.1 8.1 5.1 1.0 5.0 المر‬
 ‫3 8 2 1 3 يخ‬

 ‫4.0 .11 2.5 813 .11 الم‬
‫2 شتر‬         ‫41 68 0‬
  ‫ي‬

 ‫4.0 .92 5.9 59 4.9 زح‬
  ‫1 ل‬       ‫62 64 4‬

‫7.0 .48 .91 .41 9.3 اورا‬
‫81 10 22 6 8 نوس‬

‫6.0 461 .03 .71 8.3 نبتو‬
  ‫17 97. 60 2 1 ن‬

 ‫5.6 842 .93 0.0 2.0 بلو‬
 ‫5. 5 710 4 تو‬
‫(أي‬
 ‫بلو‬
‫تون‬
   ‫)‬


      ‫ولكل من الكواكب التسعة اقمار إال عطارد والزهرة. في النظام الشمسي أيضا ما يسما حزام كويبر (ومنها‬
                                     ‫كواوار) وسحابة اورت خارج بلوتو وهي كويكبات جليدية ومنها سيدنا.‬

                                                                                            ‫عطارد‬
    ‫عطارد هو ثاني أصغر كواكب مجموعتنا الشمسية وأقربها الى الشمس، يبلغ قطره حوالي 2880 كلم وكتلته‬
                             ‫222.2 من كتلة االرض. أما جاذبيته فهي بمقدار 783.2 من جاذبية األرض.‬

                                                                             ‫البعد عن الشمس‬
    ‫في المتوسّط، يبعد كوكب عطارد مساقة تقدر بـ 82 مليون كم عن الشمس، ونظراً لدورانه اإلهليجي حول‬
                                                          ‫ّ‬
 ‫الشمس، فيتقلّص نصف قطر دوران كوكب عطارد الى 10 مليون كم في أقرب نقطة من الشمس، ويزداد نصف‬
                                           ‫قطر دوران الكوكب الى 8..1 كم في أبعد نقطة من الشمس.‬
                                                                                  ‫الوقت والدوران‬
   ‫تستغرق دورته حول الشمس 88 يوما أرضيا وهي نفس المدة التي يدور بها حول نفسه; لذلك يكون النهار فيه‬
    ‫00 يوما حيث تبلغ درجة حرارة سطحه 273 في تلك المدة، أما في الليل الذي تدوم مدته 00 يوما أيضا، فإن‬
                                                     ‫درجة الحرارة تهبط الى 226 درجة مئوية تحت الصفر.‬

                                                                            ‫طوبوغرافية السطح‬
  ‫يشابه سطح كوكب عطارد الى حد كبير سطح القمر من حيث فوهات البراكين البارزة وسالسل الجبال وأحيانا‬
    ‫السهول الواسعة. وهو مغطى بمادة السيليكون المعدنية. وحديثا اكتشف وجود مجال مغناطيسي حول الكوكب‬
       ‫أضعف من المجال المغناطيسي لألرض، مما أوحى للعلماء ان باطن الكوكب شبيه بباطن كوكب االرض‬
                                                          ‫المتكون من الصخور المنصهرة والمواد الثقيلة.‬

                                                                                        ‫الحياة هناك‬
     ‫نظرا للظروف المناخية الصعبة وعدم توفر المياه على سطح الكوكب، فمن المستحيل ان تتطور الحياة على‬
                                                                         ‫سطحه بأي شكل من األشكال.‬

                                                                                                  ‫زهرة‬
 ‫الزهرة هو الكوكب الثاني في مجموعتنا الشمسية من حيث قربه الى الشمس ، وهو كوكب ترابي وليس غازي ،‬
                                               ‫شبيه بكوكب االرض من حيث الحجم والتركيب العام .‬

  ‫الن الزهرة اقرب الى الشمس من االرض فانه يكون بنفس في نفس الناحية التي تكون بها الشمس عادة ، ولذلك‬
 ‫فان رؤيته من على سطح االرض ممكن فقط قبل الشروق او بعد المغيب بوقت قصير ، ولذلك يطلق عليه احيانا‬
           ‫تسمية نجم الصبح او نجم المساء ، وعند ظهوره في تلك الفترة ، يكون اسطع جسم مضيء في السماء.‬

        ‫على سطح الزهرة توجد جبال معدنية مغطاة بصقيع معدني من الرصاص تذوب وتتبخر في االرتفاعات‬
                                                                                      ‫الحرارية.‬



 ‫األرض, و تعرف ايضا ً بأسم الكرة األرضية، هي كوكب يعيش فيه البشر , و الكوكب الثالث بعداً عن شمس. في‬
                                                                                                ‫ُ‬
    ‫أكبر نظام شمسي , والجسم الكوكبي الوحيد في النظام الشمسي الذي يوجد به حياة، على األقل المعروف إلى‬
                                                            ‫ّ‬
                           ‫يومنا هذا , كوكب األرض لَهُ قمر واحد ، تشكل قبل حوالي 2.0 بليون سنة مضت‬
                                                          ‫َ‬

                                                                                                ‫[تحرير]‬

                                                                                         ‫تركيب األرض‬

   ‫إن ما بداخل كوكب األرض ، يشابه ما بداخل بقية الكواكب الشمسية ، يُقسم من الخارج كيمياويا ً إلى سيليكوز‬
                                    ‫ُّ‬                                            ‫ِ‬            ‫َ‬       ‫ّ‬
‫قشرة صلبة , و قشرة لزجة جداً تعرف بي عباءة األرض , ولب داخلي صلب. الطبقة الخارجية ضعيفه ذات حقل‬
                                                                                    ‫ِ ّ‬
                                                     ‫مغناطيسي بسبب إنتقال مادتِها الموصّ لة بشكل كهربائي.‬
                                                                      ‫ِ‬

‫تَجد المادةُ الجديدةُ طريقُها بشكل ثابت إلى السطح خالل البراكين وتنزل في قاع المحيطات , معظم سطح األرض‬
‫ِ‬     ‫ِ‬      ‫ُ‬            ‫ِ‬            ‫ِ‬                ‫ِ‬                                   ‫ّ‬     ‫ُِ‬
                                         ‫ِ‬       ‫ِ ْ‬
            ‫من القشرة يقدر عمرها بي 0.0 بليون سنة.‬   ‫عمره أقل من 226 مليون سنة؛ األجزاء األقدم جداً‬

                                                                                 ‫تتركب كتلة األرض من :‬
                                                 ‫1.03% حديد‬       ‫‪‬‬
                                             ‫2..0% أوكسجين‬        ‫‪‬‬
                                              ‫0.26% سيليكون‬       ‫‪‬‬
                                             ‫7.06% مغنيسيوم‬       ‫‪‬‬
                                                   ‫0.0% نيكل‬      ‫‪‬‬
                                                 ‫..6% كبريت‬       ‫‪‬‬
                                               ‫22.2% تيتانيوم‬     ‫‪‬‬

                                                                                               ‫[تحرير]‬

                                                                                            ‫لب األرض‬

   ‫تصل درجة الحرارة داخل باطن األرض الى 2702 درجة كيلفن . حرارة األرض الداخلية نتجت أصالً خالل‬
                                                               ‫ِ‬
   ‫فترة نموها ، ومنذ ذلك الحين إستمرت الحرارة بالزيادة حيث تتفاعل من عدة عناصر مثل يورانيوم، ثوريوم،‬
 ‫وبوتاسيوم. ان معدل انبثاق الحرارة من داخل األرض إلى سطحها يقدر بي 6/222,20 مقارنة بالحرارة القادمة‬
                                                                                        ‫من الشمس .‬




                                                                                                 ‫مريخ‬
 ‫المريخ هو الكوكب الرابع في النظام الشمسي، وسمي بهذا اإلسم تيمناً بإله الحرب الروماني. مساحته تقدر بربع‬
       ‫ّ‬                                  ‫ّ‬               ‫ّ‬
 ‫مساحة األرض. له قمران، يسمى األول فوبوس والثاني ديموس ويمتاز كوكب المريخ بلونه األحمر بسبب كثرة‬
                                                                          ‫ّ‬
     ‫الحديد فيه. يعتقد العلماء ان كوكب المريخ كان يحتوي على الماء قبل 0 مليارات سنة، والذي يجعل فرضية‬
                                                                            ‫وجود حياة عليه فرضية عاليةً.‬

                                                                                 ‫مميزات الكوكب‬
      ‫لطالما جذب كوكب المريخ الناس بلونه األحمر وألهب الخيال بما يتحلّى به هذا الكوكب من غموض. مقارنة‬
      ‫بكوكب األرض، فللمريخ ربع مساحة سطح األرض وبكتلة تعادل عُشر كتلة األرض. هواء المريخ ال يتمتع‬
                            ‫ّ‬
       ‫بنفس كثافة هواء األرض إذ يبلغ الضغط الجوي على سطح المريخ 27.2% من معدل الضغط الجوي على‬
 ‫األرض، لذى، نرى ان المجسّات اآللية التي قامت وكالة الفضاء األمريكية بإرسالها لكوكب المريخ، تُغلّف بكرة‬
 ‫ِ‬  ‫ُ‬
   ‫هوائية إلمتصاص الصدمة عند اإلرتطام بسطح كوكب المريخ وال يستعمل الباراشوت للتقليل من سرعة هبوط‬
   ‫المجسّات إلنعدام الهواء. يتكون هواء المريخ من 2.% أول اكسيد الكربون، 3% نيتروجين، 1.6% ارجون،‬
                                                   ‫ّ‬
                                                     ‫ّ‬
        ‫وجزء بسيط من االكسجين والماء. في العام 2220، توصل الباحثون لنتائج توحي بوجود حياة على كوكب‬
 ‫المريخ بعد معاينة قطع من الشهب المتساقطة على األرض والتي أتت من كوكب المريخ، واستدلّ الباحثون على‬
‫هذه الحقيقة بوجود أحافير مجهرية في الشهب المتساقطة. تبقى الفرضية آنفة الذكر مثاراً للجدل دون التوصل الى‬
                                                       ‫نتيجة أكيدة بوجود حياة في الماضي على كوكب المريخ.‬

                                                                             ‫طبوغرافية المريخ‬
‫طبوغرافية كوكب المريخ مذهلة، ففي حين يتكون الجزء الشمالي من الكوكب من سهول الحمم البركانية، نجد ان‬
               ‫ّ‬
      ‫الجزء الجنوبي من كوكب المريخ يتمتّع بمرتفعات شاهقة ويبدو على المرتفعات اثار النيازك والشهب التي‬
 ‫ارتطمت على تلك المرتفعات. يغطي سهول كوكب المريخ الغبار والرمل الغني باكسيد الحديد ذو اللون األحمر،‬
     ‫وكان الناس على األرض يعتقدون ان تلك السهول هي مناطق سكن اهل المريخ، كما كان اإلعتقاد السائد ان‬
     ‫المناطق المظلمة على سطح الكوكب هي بحار محيطات. تغطّي سفوح الجبال عل الكوكب طبقة من الجليد،‬
  ‫ويحتوي جليد سفوح الجبال على الماء وغاز ثاني اكسيد الكربون المتجمد. تجدر اإلشارة أن اعلى قمة جبلية في‬
            ‫ّ‬                           ‫ّ‬
 ‫النظام الشمسي هي قمة جبل "اوليمبوس" والتي يصل إرتفاعها الى 70 كم. أما بالنسبة لألخاديد، فيمتاز الكوكب‬
                                  ‫ّ‬                                                ‫ّ‬
   ‫األحمر بوجود أكبر أخدود في النظام الشمسي، ويمتد األخدود "جرح المريخ" الى مسافة 2220 كم، وبعمق‬
                                                                                        ‫يصل الى 7 كم.‬

                                                                                          ‫أقمار المريخ‬
‫يدور كل من القمر "فوبوس" والقمر "ديموس" دورانهما حول الكوكب األحمر، وخالل فترة الدوران، تقوم نفس‬
‫الجهة من القمر بمقايلة الكوكب األحمر تماما كدوران القمر لكوكب األرض تعرّ ض نفس الجانب للقمر من مقابلة‬
  ‫كوكب األرض. وبما ان القمر فوبوس يقوم بدورانه حول المريخ اسرع من دوران المريخ حول نفسه، فنجد ان‬
   ‫قطر دوران القمر فوبوس حول المريخ يتناقص يوما ً بعد يوم الى ان نصل الى النتيجة الحتمة والداعية بارتطام‬
‫القمر فوبوس بكوكب المريخ. اما بالنسبة للقمر ديموس، ولبعده عن الكوكب األحمر، فنجد ان قطر مدار الكوكب‬
                                                                              ‫ّ‬
      ‫آخذ بالزيادة. تم غكتشاف أقمار المريخ في العام 7786 على يد "آساف هول" وتمت تسميتهم بأسمائهم تيمناً‬
         ‫ّ‬                     ‫ّ‬
                                                                                ‫بأبناء اإلله اليوناني "آريس".‬




                                                                                   ‫إستكشاف المريخ‬


                                                                                         ‫سطح كوكب المريخ‬

 ‫تم إرسال ما يقرب من 06 مركبة فضائية للكوكب األحمر من قِبل الواليات المتحدة، اإلتّحاد السوفييتي، اوروبا،‬
                                                                                                      ‫ّ‬
   ‫واليابان. قرابة ثلثين المركبات الفضائية فشلت في مهمتها أما على األرض، او خالل رحلتها او خالل هبوطها‬
                                                         ‫ّ‬
       ‫على سطح الكوكب األحمر. من أنجح المحاوالت الى كوكب المريخ تلك التي سميت بـ "مارينر"، "برنامج‬
                                ‫ّ‬
      ‫الفيكنج"، "سورفيور"، "باثفيندر"، و "أوديسي". قامت المركبة "سورفيور" بالتقاط صور لسطح الكوكب،‬
    ‫األمر الذي أعطى العلماء تصوراً بوجود ماء، إما على السطح او تحت سطح الكوكب بقليل. وبالنسبة للمركبة‬
                                                               ‫ّ‬
                                       ‫ّ‬
‫"أوديسي"، فقد قامت بإرسال معلومات الى العلماء على األرض والتي مكنت العلماء من اإلستنتاج من وجود ماء‬
                   ‫متجمد تحت سطح الكوكب في المنطقة الواقعة عند 21 درجة جنوب القطب الجنوبي للكوكب.‬  ‫ّ‬

 ‫في العام 3220، قامت وكالة الفضاء األوروبية بإرسال مركبة مدارية وسيارة تعمل عن طريق التحكم عن بعد،‬
     ‫وقامت األولى بتأكيد المعلومة المتعلقة بوجود ماء جليد وغاز ثاني اكسيد الكربون المتجمد في منطقة القطب‬
 ‫الجنوبي لكوكب المريخ. تجدر اإلشارة الى ان اول من توصل الى تلك المعلمة هي وكالة الفضاء األمريكية وان‬
 ‫المركبة األوروبية قامت بتأكيد المعلومة، ال غير. باءت محاوالت الوكالة األوروبية بالفشل في محاولة اإلتصال‬
  ‫بالسيارة المصاحبة للمركبة الفضائية وأعلنت الوكالة رسميا ً فقدانها للسيارة اآللية في فبراير من من نفس العام.‬
‫لحقت وكالة الفضاء األمريكية الرّكب بإرسالها مركبتين فضائيتين وكان فرق الوقت بين المركبة األولى والثانية،‬
    ‫3 أسابيع، وتمكن السيارات اآللية األمريكية من إرسال صور مذهلة لسطح الكوكب وقامت السيارات بإرسال‬
                                                                 ‫ّ‬
         ‫معلومات الى العلماء على األرض تفيد، بل تؤكد على وجود الماء على سطح الكوكب األحمر في يوم ما.‬

                                                                                               ‫إختالفات‬
‫كثيرة هي القطع الموجودة بين ايدي العلماء، وتعود تلك القطع المتساقطة لكوكب المريخ والتي بعد فحصها، تبين‬
‫ان بها أحافير لما يُعتقد انه لمخلوقات من ذوات الخلية الواحدة، وتبقى القضية مثاراً للجدل بين مؤيد ورافض لهذه‬
                                                                                                   ‫المقولة.‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:26
posted:4/11/2012
language:Arabic
pages:6