المياه السطحية والجوفية

Document Sample
المياه السطحية والجوفية Powered By Docstoc
					                             ‫المياه السطحية والجوفية‬
                                                   ‫*مقدمة:‬
                                 ‫‪‬‬   ‫*الموارد المائية‬
  ‫تمثل كافة مصادر المياه الجوفيه والسطحية والمياه غير التقلدية ( تصريف محطات الصرف الصحي ) :‬            ‫‪‬‬

  ‫قدرت كمية المياه الجوفية والمتجددة المتاحة ( االستخراج االمن ) للطبقات المائية التي تم التعامل معها‬   ‫‪‬‬
‫حتى االن من كافة االحواظ ( 12حوظا ) بحوالي (122) مليون متر مكعب سنويا على مدى عام توجد هذه‬
   ‫المياه في منطقة الديسي _ المدورة منطقة الشيدية في حوض الجفر . وبذلك يبلغ مجموع كمية المياخ‬
                                                     ‫الجوفية المتاحة (319) مليون متر مكعب سنويا .‬



                                       ‫‪ ‬المياه السطحية‬
  ‫وتشكل مياه االنهار وتصريف الينابيع والودية الجارية باالضافة الى مياه الفياضانات في فصل الشتاء .‬       ‫‪‬‬
 ‫وتقدر كميتها بحوالي (775) مليون متر مكعب يقع اكثر من نصفها في حوض نهر الرموك (221) ملين‬
  ‫متر مكعب سنويا والباقي يوزع على باقي احواض المملكة .وتتوافر هذه المياه في الشمال والغرب وتقل‬
                                                                   ‫في الجنوب والشرق من المملكة .‬


                              ‫التقلدية _‬       ‫‪ _ ‬المياه غير‬
‫وهي المياه المعالجة من محطات الصرف الصحي وقدرت كميتها عام 3132 بحوالي ( 19 ) مليون متر‬                  ‫‪‬‬
                     ‫مكعب ويتوقع ان تصل الى (81) متر مكعب عام8881 .‬

                                          ‫‪ ‬االستهالك‬
‫ويمثل كمية المياه المستعملة من كافة المصادر المائية في كافة مجاالت استعمالت المياه . وقد بلغت كمية‬      ‫‪‬‬
   ‫المياه المستغلة لكافة االحتياجات عام 3132 حوالي (263) مليون متر مكعب منها (891) مليون من‬
 ‫المياه الجوفية و (897) مليون من المياه السطحية ومياه الصرف الصحي التي قدرت كميتها عام 3132‬
 ‫بحوالي (19) مليون متر مكعب ، (83% ) منها . يتدفق من محطة الصرف الصحي في الخربة السمرا .‬
   ‫ويتوقع تصريف كافة محطات الصرف الصحي الى (81) مليون متر مكعب سنويا عام 8881 . وقدرت‬
    ‫نسبة عدد السكان المخدومين بشبكات تزويد المياه بحوالي 53 % من مجموع السكان ، بينما قدرت‬
     ‫نسبة عدد السكان المخدومين بشبكات الصرف الصحي بحوالي 17% من مجموع سكان المملكة .‬

                          ‫المياه :‬   ‫_ أهم مجاالت استعماالت‬                 ‫‪‬‬

     ‫‪* ‬الري: ويشمل كافة المياه المستغلة لري النباتات (اشجار مثمرة، خضروات, حبوب, اعالف,‬
  ‫وسقايةالمواشي). وقد قدرت كمية المياه المستغلة من كافة المصادر لكافة اغراض الري لعام3132‬
 ‫بحوالي(165) مليون متر مكعب , منها (161) مليون متر مكعب من المياه الجوفيةو(887) مليون متر‬
    ‫مكعب من المياه السطحية. وتستهلك معظم المياه السطحية المستغلة في منطقة االغوار الشمالية‬
‫والوسطى(861( مليون متر مكعب, وتستهلك معظم مياه الجوفية المستغلة للري في المناطق الصحراوية‬

                              ‫‪* ‬استعماالت منزلية وصناعية:‬
  ‫‪ ‬وتمثل كافة المياه في المنازل والحدائق المنزلية اضافة الى المياه المستعملة في كافة انواع الصناعات‬
 ‫.وقد قدرت كمية المياه المستغلة في هذا المجال عام 3132 بحوالي(3532مليون متر مكعب,منها(762)‬
   ‫مليون من المياه الجوفية و(19)مليون من مياه الينابيع. ويستهلك معظم هذه المياه في مدينة عمان‬
   ‫والمدن الرئيسية االخرى( الزرقاء,اربد,الكرك,العقبة), وذلك نظرا الرتفاع مستوى المعيشة والكثافة‬
                                           ‫السكانية العالية.‬
     ‫‪.* ‬المياه الجوفية في الطبقات المائية واالحواض المائية غير المدروسة وغير المستغلة التالية:‬
   ‫‪ _ ‬المياه الجوفية في الطبقات الرملية العميقة على مستوى مناطق المملمة باستثناء حوض الديسي.‬
                                                                              ‫‪ _ ‬مناطق حوض الحماد.‬
       ‫‪ ‬ولم تحظ هذه المناطق بالدراسات الهيدروجيولوجية والهيدرولوجية االزمة نظرا لبعدها عن مناطق‬
                                                               ‫التجمع السكاني وقلة الطلب على المياه.‬
   ‫‪ _ ‬المياه المالحة: لم يتم لغاية االن أي دراسة جادة لتحلية المياه الجوفية المالحة نظرا للمعرفة المسبقة‬
                           ‫بارتفاع كلفةالتحلية، كما ان كمياتها واماكن تواجدها غير مدروسة حتى االن.‬

                                     ‫مياه االمطار والمياه السطحية التي يمكن حجزها خلف السدود:‬            ‫‪‬‬
     ‫يتوافر اكثر من(899) مليون متر مكعب من مياه الجريان السطحي والفياضانات تذهب هدرا في مياه‬             ‫‪‬‬
                                      ‫البحر الميت نظرا لعدم وجود العدد الكافي من السدود لحجزها.‬

                                     ‫جمع مياه االمطار في ابار الجمع والخزانات الخاصة لهذه الغاية :‬       ‫‪‬‬
   ‫لقد عرف الناس في االرياف عن استعمال مياه ابار الجمع بعد ان وصلتهم المياه بالشبكة كما ان سكان‬          ‫‪‬‬
  ‫المدن الرئيسة ال يقومون بجمع مياه االمطار التي تسقط على اسطح المنازل في خزانات يتم حفرها عند‬
                          ‫انشاء البناء الستعمالها في ري حديقة المنزل بدال من استعمال مياه الشبكة .‬

                                                              ‫مياه السدود الصحراوية والحفائر:‬            ‫‪‬‬
          ‫تتميز االمطار الصحراوية بشدتها وقصر ديمومتها ، وينشا عن سيول جارفة. ان وجود السدود‬             ‫‪‬‬
    ‫الصحراوية والحفائر يساعد على تجميع بعض هذه المياه الستعمالها في فصل الصيف لسقاية الماشية‬
                                                                ‫والقيام ببعض االنشطة الزراعية.‬


                                                                                  ‫قضايا مصادر المياه:‬    ‫‪‬‬
                                                            ‫_ محدودية مصادر المياه حاليا ومستقبال.‬       ‫‪‬‬
 ‫توثر الظروف المناخية والموقع الجغرافي تاثيرا مباشرا على المصادر المائية اذ يعتبر اكثر من75% من‬          ‫‪‬‬
  ‫اراضي المملكة مناطق صحراوية باالضافة الى ارتفاع كلفة تطوير بعض مصادر المياه مثل سد الكرامة،‬
                                                       ‫كما ان البعض االخر غير موكد مثل سد الوحدة.‬
                                                                    ‫_ دراسات تقييم المصادر المائية .‬     ‫‪‬‬
 ‫اجريت دراسات عدة لتقييم مصادر المياه ولكنها لم تكن بالمستوى المطلوب من العمق والشمولية اتغطية‬           ‫‪‬‬
                                                                                ‫كافة جوانب الموضوع.‬
                                                                   ‫_ استنزاف بعض المصادر المائية.‬        ‫‪‬‬
 ‫ادى التركيز على بعض االحوال المائية(عمان-الزرقاء، االزرق) الى استنزاف مخزونها المائي نظرا لعدم‬          ‫‪‬‬
                                                       ‫توفر مصادر مائية بديلة في مناطق االستخراج.‬
      ‫_ ادى استنزاف المياه الجوفية باالضافة الى طرق الري القديمة(الري بالقنوات المفتوحة) الى تردي‬        ‫‪‬‬
  ‫نوعية المياه الجوفية في منطقة الضليل حيث ارتفعت الملوحة 889 الى 8879 جزء بالمليون كما ارتفع‬
 ‫تركيز النترات ليتجاوز85 جزء بالمليون.كذلك ادى طرح النفايات الصناعية بمختلف انواعها من المصانع‬
   ‫دون معالجة في منطقة عمان الى تلوث المياه الجوفية في الطبقات العلوية بكافة انواع التلوث العضوي‬
                                                                                            ‫والكيماوي.‬
    ‫_ بعد معضم مصادر المياه عن مواقع استعمالها كما هو الحال في مدن عمان والزرقاء واربد وغيرها.‬           ‫‪‬‬
‫_ ارتفاع كلفة واستخراج ونقل المياه الى مواقع االستهالك فمثال تنقل المياه الى مدينة عمان من مجموعة‬        ‫‪‬‬
      ‫ابار موزعة في مناطق القطرانة والسواقة والقسطل واالزرق. ان حفر ابار وتجهيزها باالضافة لكلفة‬
       ‫خطوط النقل والكلفة التشغيلية والصيانة تودي جميعها الى ارتفاع كلفة ايصال هذه المياه من مناطق‬
                                                                          ‫االنتاج الى مواقع االستهالك.‬
                                                             ‫_حماية مصادر المياه الجوفية والسطحية من:‬         ‫‪‬‬
    ‫_ التلوث:تعرضت المياه الجوفية والسطحية في كثير من احواض المملكة الى التلوث ومن االمثلة على‬                ‫‪‬‬
‫ذلك تلوث المياه الجوفية في عمان-الزرقاء-الضليل بالملوثات العضوية والصناعية وتلوث المياه السطحية‬
                                                                    ‫في سد الملك طالل وقناة الملك عبداهلل .‬
                                                    ‫_ االستخراج الجائر من معظم الحقول المائية الجوفية.‬        ‫‪‬‬
       ‫_ االعتداء من منشاتها من قبل العابثين: تتعرض كثير من خطوط نقل المياه في المناطق النائية الى‬            ‫‪‬‬
  ‫اطالق من قبل الرعاة والعابثين للحصول على كمية قليلة من المياه كما تتعرض اجهزة الرصد والمراقبة‬
                                 ‫الميدانية الموزعة في مختلف مناطق المملكة الى التكسير- الحصاد المائي.‬
  ‫ال يوجد حتى االن خطة متكاملة لالستفادة من مياه االمطار في المناطق الصحراوية وذلك عن طريق بناء‬               ‫‪‬‬
  ‫السدود وعمل الحفائر بالرغم من وجود بعضها وخاصة في المناطق الشرقية من المملكة حوض الحماد.‬
                                                                              ‫_التغذية الجوفية االصطناعية.‬    ‫‪‬‬
   ‫لقد تم انشاء بعض السدود لتغذية المياه الجوفية(القطرانة،العاقب،شعيب) لكن العدد اليكفي ويجب اقامة‬            ‫‪‬‬
 ‫المزيد من هذه السدود في المناطق التي تعرضت مياهها الجوفية لالستنزاف مثل البادية الشمالية ومنطقة‬
                                                                                                   ‫الشوبك.‬
        ‫_ البدء بدراسات تحلية المياه المالحة من البحر والمياه الجوفية واعداد الكوادر الفنية االزمة حيث‬        ‫‪‬‬
                             ‫التتوفر حتى االن الخبرة العملية الكافية للكوادر الفنية العاملة في قطاع المياه.‬
       ‫_ تطبيق نظام ترخيص االبار وخاصة بما يتعلق بكميات االستخراج ويوجد االن نظام لمراقبة المياه‬              ‫‪‬‬
        ‫الجوفية ينظم عملية منح رخص حفر االبار للقطاع الخاص ويطبق هذا النظام بكامله باستثناء البند‬
                                          ‫المتعلق برخص االستخراج لصعوبة السيطرة على هذا الموضوع.‬
                                      ‫_ قناة الملك عبداهلل وروافدها للتقليل من الفاقد وحمايتها من التلوث .‬    ‫‪‬‬
     ‫تتسرب كميات من القناة من خالل الشقوق كما تتعرض مياهها للتلوث نتيجة سقوط الحيوانات الضالة‬                 ‫‪‬‬
                                                                                 ‫ورمي الفضالت في مياهها.‬
        ‫_ اقامة مصانع ومجمعات االسكان في مناطق تغذية المياه الجوفية كما هو الحال في منطقة عمان.‬               ‫‪‬‬
                                                                ‫_توحيد طرق تحضير وتحليل عينات المياه.‬         ‫‪‬‬
‫هناك عدة جهات رسمية تقوم بجمع وتحضير العينات المائية من مصادرها ومواقع استعمالها اهمها سلطة‬                   ‫‪‬‬
    ‫المياه،وزارة الصحة.الجمعية العلمية الملكية وغيرها ولكل جهة طريقتها الخاصة بتحضير وتحليل هذه‬
                                                ‫العينات ينتج عنه اختالفات وجهات النظر في تقييم النتائج.‬

                                                                                ‫قضايا استعماالت المياه:‬       ‫‪‬‬
                                                                       ‫_ التنافس على استعماالت المياه:‬        ‫‪‬‬
      ‫نضرا لعدم وجود سياسة مائية واضحة لتخصيص استعماالت المياه نشا تنافس كبير على استعماالت‬                   ‫‪‬‬
                                                                ‫المياه نظرا لشحها في المجاالت التالية:‬
                                              ‫81% من مجموع المياه المستغلة‬                        ‫- شرب‬       ‫‪‬‬
                                             ‫35% من مجموع المياه المستغلة‬                           ‫- ري‬      ‫‪‬‬
                                               ‫2% من مجموع المياه المستغلة‬                       ‫- صناعة‬      ‫‪‬‬
                     ‫_ تحديد نوعية المياه المناسبة لالستعماالت المختلفة وخاصة في المجاالت الزراعية‬            ‫‪‬‬
                                                               ‫_تحسين كافاءة انظمة استعماالت المياه:‬          ‫‪‬‬
                                          ‫-الشرب: تقليل من الفاقد في الشبكة بتغيير االنابيب المهترنة.‬         ‫‪‬‬
                                            ‫- صيانة قنوات الري واستعمال طرق الري الحديثة.‬
  ‫- الصناعة: دراسة امكانية اعادة استعمال المياه خاصة في الصناعات التي تستهلك كميات كبيرة‬
                                                                  ‫من المياه(غسيل الفوسفات).‬
                                                           ‫_ ترشيد استهالك المياه لجميع االستعماالت.‬          ‫‪‬‬
                                            ‫. _ الزيادة المستمرة في احتياجات المياه لمختلف االغراض‬            ‫‪‬‬
     ‫- الشرب: بسبب ارتفاع معدل النمو السكاني في االردن (9.6%سنويا) وكذلك تطور مستوى‬
           ‫معيشة سكان المدن الرئيسة الذين تزيد نسبتهم عن81% من مجموع سكان المملكة.‬
       ‫- الري: هناك اوسع مستمر في الرقعة الزراعية المرويه يرافقه زيادة مستمرة في استهالك‬
                                                                                         ‫المياه.‬
‫-الصناعة: نشط القطاع الصناعي في االردن في االونة االخيرة وال يزال مستمرا،وقد ادى هذا النشاط الى‬      ‫‪‬‬
                                                                 ‫زيادة مضطردة في استهالك المياه.‬

                                   ‫_ المياه المفقودة في انظمة استعماالت المياه في الشبكة واالقنية.‬   ‫‪‬‬
                                       ‫_ التزويد المتقطع وغير المنتظم للمياه في مختلف االغراض:‬       ‫‪‬‬
         ‫مياه الشرب: يؤدي الى اتالف الشبكة والتالي الى تلوث المياه كما يؤدي الى تخزين المياه لدى‬     ‫‪‬‬
                                               ‫المستهلكين بكميات تزيد عن الحاجة ومن ثم اهدارها.‬
                ‫مياه الري: ان عدم االنتظام في ري المزروعات يؤثر سلبا على نوع وكمية المحصول.‬          ‫‪‬‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:72
posted:4/11/2012
language:
pages:4