Docstoc

ديوان

Document Sample
ديوان Powered By Docstoc
					*




    
                          ‫30 11 1911‬




‫إلى روح شهيد اإلسالم البطل عبد اهلل عزام‬
                     ‫الفداء‬




    ‫رثاء المجاهد العالم الدكتور عبد اهلل عزام‬




‫1‬
                                               ‫"‬


         ‫1‬          ‫"‬




     ‫الى الخنساء أرملة الشهيد عبد اهلل عزام*‬




‫33‬             ‫33‬
      ‫دوح الخلد*‬

                            ‫‬




‫عبد اهلل عزام أمير الجهاد‬
         ‫موفود من الشام*‬




     ‫تحية لشيخي عبد اهلل عزام‬




‫في رثاء الشهيد عبد اهلل عزام وولديه*‬
‫إلى الشيخ عبد اهلل عزام‬




‫خنساء القرن العشرين*‬
‫1‬




          ‫1‬
      ‫رثاء عبد اهلل عزام*‬
    ‫(هلل درك عبد اهلل عزام)‬
1
2




0
                                                ‫1‬
                                           ‫12‬   ‫2‬
‫12 11 1911‬   ‫3111‬   ‫22‬

                                                ‫0‬
                         ‫الوداع األخير *‬
‫شهيد الراية‬




‫نهر الشهادة‬
  ‫راهب وفارس‬




‫كلــــــها بـــــــالده‬




     ‫جنة ونار‬




    ‫ذكر مرفوع‬
  ‫بعضهم من بعض‬




     ‫نهر الشهادة‬




   ‫على باب الكريم‬




‫شهيد األمة اإلسالمية*‬
                   ‫الثأر*‬
‫أبو الحسن المصري‬
          ‫شهادة وبشارة‬




‫العالم المجاهد الشهيد عبد اهلل عزام‬
 ‫العمالق *‬




‫دمعة حرى *‬
‫دمعة على الشيخ عبد اهلل عزام*‬
       ‫الروح القائدة *‬




                         ‫***‬
‫***‬




                         ‫***‬
      ‫***‬
                                              ‫)‬




                                       ‫1231‬




‫في رثاء الصديق الشهيد عبد اهلل عزام*‬
‫شهيد " الخالفة الراشدة" *‬
                      ‫952‬
‫ماذا يكتب القلم؟! *‬
              ‫"‬




‫دمعة وفاء *‬
        ‫الى رحمة اهلل يا شيخ عزام *‬




    ‫"‬




             ‫عظم المصاب *‬

‫"‬
‫"‬                        ‫"‬




                      ‫قضى شهيدا *‬




    ‫دموع الغمام على شهيد اإلسالم الشيخ عبد اهلل عزام *‬
    "


"




        :
‫الى روح الشهيد عبد اهلل عزام *‬




  ‫عزام في موكب الخالدين *‬
                             ‫2231‬
‫نال الشهادة وهي كل مراده *‬




                             ‫1231‬
     ‫في رثاء الشهيد *‬
                                            ‫22‬
               ‫هي الموت*‬
‫في رثاء فضيلة الشيخ الدكتور عبد اهلل عزام‬




         ‫اضمامة .. لدم الشهيد *‬
          ‫مرثية شهيد *‬




                                     ‫01 7 3111‬
‫مجدد اإلسالم الشهيد عبد اهلل عزام*‬




                                             ‫)‬
            ‫سحابة األحران *‬



    ‫1‬




‫0‬                                 ‫2‬




                              ‫1‬




        ‫5‬




                                      ‫2‬

        ‫7‬




        ‫9‬

    ‫1‬




                                               ‫1‬
                                          ‫0‬   ‫)2(‬
                                              ‫)4(‬
                      ‫)5(‬
                      ‫)6(‬
                      ‫)7(‬
                      ‫)8(‬
                      ‫)9(‬

‫عرس الشهادة *‬




                ‫211‬
‫الشيخ الشهيد عبد اهلل عزام‬
    ‫رسالة الى الشهيد عبد اهلل عزام‬




‫)‬
‫مهاجر .. فمجاهد .. فشهيد‬
‫في رثاء الشهيد عبد اهلل عزام‬




        ‫عيني أعيني‬
‫رثاء الشهيد الدكتور عبد اهلل عزام‬
    ‫رثاء الشهيد الدكتور عبد اهلل عزام *‬




                                          ‫"‬
‫"‬




              ‫حيا اهلل الشهداء‬
                                                           ‫)‬




                   ‫عليك سالم اهلل *‬
‫دمعة على شهيد اإلسالم والعروبة الدكتور عبد اهلل عزام‬




                                                   ‫21 9 3111‬
                ‫الفارس الذي صعد *‬
(2)
(3)




(4)




(5)
    (6)




:




    (7)
;




    (8)
‫بكائية للشيخ عبد اهلل عزام *‬
‫الى أرواح الشهداء *‬




 ‫في ذكراه الثانية *‬




                          ‫"‬




                      ‫"‬
                         ‫1)‬




                                     ‫"‬



                         ‫1111‬   ‫09‬
‫رسالة الى الشيخ الشهيد‬
                 ‫‬

‫الشهيد المجاهد‬




‫فقيد األمة (1)‬
                       ‫1‬

‫هنيئا لك الشهادة (1)‬
    ‫موكب الشهداء‬




‫1‬




‫2‬
‫0‬

                                       ‫1‬
                                       ‫2‬
          ‫11 21 1911‬       ‫21 5 3111‬   ‫0‬
    ‫حوار في بالد األفغان‬
  ‫تحية طفل بطل (1)‬




                         ‫1‬

  ‫رثاء الشهيد في ذكراه‬
‫من السجين * الى الشهيد‬
                                               ‫*‬
                   ‫1111‬            ‫1111‬   ‫79‬
       ‫في ذكراه الخامسة‬
    ‫أ (عزام) لك األشواق تترى‬
     ‫1‬
                                          ‫1‬


‫2‬


                               ‫2‬




                               ‫0‬




                               ‫1‬




                               ‫5‬




                               ‫2‬
1
2
�تهـل‬             ‫وتلك جماجم األطفـال‬
                                                                                       ‫يعيث الملحد الثمل‬           ‫وأعراض النساء بهـا‬
                                                                                     ‫وما بهـم احتفى الفشل‬                ‫فما ذل اإلباء بهم‬
                                                                                      ‫وموج البذل متصـل‬            ‫ورأس الشعـب مرتفع‬
                                                                                           ‫عقيدتكـم بها خلل‬            ‫وفينا من يقول لهم‬
                                                                                            ‫ممـا ليـس يحتمل‬            ‫معاذ هللا هذا اإلفك‬
                                                                                     ‫مـن ضحوا ومـن بذلوا‬               ‫فيا أحبابنا األفغـان‬
                                                                                     ‫ونحـن الثـوم والبصل‬           ‫ألنتم في الحياة شـذى‬
                                                                                        ‫ونحن عن الجهاد الحـق ذاك العازف الوجل‬
                                                                                         ‫ونحن الجبـن والخـذالن والتضليـل والدجل‬
                                                                                        ‫بصيرتكـم بها حـول‬              ‫خوالف أمتى مهال‬
                                                                                        ‫فليس سـوى عقيدتكـم سرى بكيانها الشلـل‬
                                                                                          ‫وإن ميدانهـا نقلـوا‬       ‫جنود الـروم نعرفهـا‬
                                                                                            ‫أيا مـن فكرهـم قد زاغ عما بين الرسـل‬
                                                                                    ‫عن التقوى وما اعتدلوا‬           ‫وفي أحكامهم جنفـوا‬
                                                                                        ‫لهيـب الشـرك اليطفيـه إال األحمـر الهطـل‬
                                                                                       ‫وما سندت خطى التوحيد إال البيـض واألسل‬
                                                                                           ‫أقـول لكـم وجنـح الليل داج مطبـق أزل‬
                                                                      ‫سأبقـى في جبين الصبـر وشما ليـس ينفصل‬
                                                                            ‫لألشواك أنتعـل‬   ‫أشـرع هامتي للنار‬
                                                                    ‫يحدوهـا الشـذى الخضل‬     ‫أراقب هبـة االيمـان‬
                                                                        ‫على أنغامها األمل‬       ‫وكـل قذيفة يشدو‬
                                                                          ‫تقر بطيبـه المقل‬     ‫تقول وربما قـول‬
                                                                      ‫لك البشرى ترجـل عـن جوادك أيهـا الرجـل‬
                                                                         ‫للميدان قد وصلوا‬     ‫فإن االخـوة الغياب‬
                                                                           ‫للتاريخ قـد دخلوا‬ ‫ومن بوابة األفغـان‬

                                         ‫في ذكراه األولى*‬
‫أسامة األغا‬
                                                                                      ‫[*نقال عن نسخة بخط الشاعر].‬
                                                      ‫هذا سالمي مرسل وبكائي‬                        ‫ياشيخنا يا قائد العلماء‬
                                                     ‫قد بات مكلوما من األرزاء‬                 ‫هذا نحيبي من فؤاد نازف‬
                                                        ‫ممزوجة بمحبتي وحيائي‬                 ‫يهدي اليك القلب ألف تحية‬
                                                     ‫ملئا بصدق مشاعر الشعراء‬                  ‫فتحيتي شوق ، وحبي دائم‬
                                                    ‫هال سمعت اآلن صدق ندائي‬          ‫شيخي الحبيب أال قرأت رسالتي‬
                                                       ‫لكن حزني ها هنا ورثائي‬       ‫أنا لست أرسل صرختي لك راثيا‬
                                                         ‫لجماعة الخطباء والفقهاء‬             ‫لمعاشر العلماء في أوطاننا‬
                                                          ‫تشقى لكل مصيبة وبالء‬         ‫مذ أن رحلت عن الديار وحالنا‬
                                                             ‫يعلي اللواء بقوة وإباء‬        ‫طفنا البالد نروم شيخا عالما‬
                                                       ‫يحكي لنا عن قصة الشهداء‬           ‫يحمي العقيدة مخلصا ومثابرا‬
                                                              ‫ليرد عنا وثبة األعداء‬          ‫قلنا لهم : من للجهاد يقودنا‬
                                                    ‫حملوا العصا .. لكن بدون لواء‬             ‫لكنهم غابوا ، وتاه نضالهم‬
                                                       ‫كالجسم بات ممزق األعضاء‬                  ‫علماء أمتنا تفرق شملهم‬
                                                    ‫يشفي الجراح بمصحف ودعاء‬           ‫وطني الحبيب أما لجرحك عالم‬
                                                              ‫بتواضع ومحبة ووفاء‬        ‫ياشيخ .. أين الحق إذ تدعو له‬
                                                        ‫للبيع ، كاألوطان دون شراء‬        ‫الحق أضحى في بالدي سلعة‬
                                                        ‫حتى غدت كالساحة الحمراء‬                 ‫أوطاننا جرح تتابع نزفه‬


                ‫"كشمير" مهد الجنة الخضراء‬                                                  ‫إخواننا قد قتلوا في "الشام "في‬
                 ‫ذبحوا بأرض النور واإلسراء‬                                                      ‫شيبا وشب انا وأطفاال وقد‬
                       ‫وأتوا إلينا دون أي عناء‬                                                   ‫وبنو يهود تكاثروا بديارنا‬
                      ‫ومع الكتبا ضغينة الجيناء‬                                                  ‫جاءوا ألوفا يحملون كتابهم‬
              ‫في جونا.. في البر في الصحراء‬                                                  ‫وغزا البالد عدو نا في بحرنا‬
                       ‫هل للمآقي بعد من إغفاء‬                                               ‫في كل شبر من بالدي مجرم‬
                   ‫هل بعد هذا الحال من سراء‬                                                         ‫ياشيخنا عذرا فهذا حالنا‬
                    ‫ويزيل ما بالناس من بأساء‬                                                   ‫ندعو اإلله بأن يفر ج كربنا‬
                          ‫بكتابنا.. بالسنة الغراء‬                                                 ‫ليعود شرع هللا يحكم بيننا‬
                         ‫يا رائد لجماعة الغرباء‬                                                  ‫يا فخرنا يا فارس الشهداء‬
                     ‫بخالئق العظماء والكرماء‬                                            ‫قد عشت عمرك في الد نا متحليا‬
                 ‫يأبى المعيشة في غنى ورخاء‬                                                  ‫ال ترتضي عيش الذليل فقلبكم‬
                         ‫طهرته من آفة الشحناء‬                                              ‫فلقد ملكت أعز قلب ي رتجى‬
                        ‫جردته من زلة األهواء‬                                                     ‫طه رته من أي حقد قاتل‬
                        ‫أن تنتقى لمدارج العلياء‬                                              ‫فغدوت تسمو بالفعال وتبتغي‬
                  ‫تسعى لها في موطن الهيجاء‬                                                     ‫تدعو لنصرة شرعة وعقيدة‬
                     ‫لتعيش في أمن وفي نعماء‬                                              ‫تسعى لكي تلقي المهيمن راضيا‬
                        ‫فاهنأ بها يا سيد الشهداء‬                                                ‫قد نلت أمنية سعيت ألجلها‬
                        ‫أكرم به للدين خير بناء‬                                               ‫وبنيت فينا صرح ع ز شامخ‬
                   ‫في سائر األركان واألرجاء‬                                                     ‫ال زال ذكرك بيننا متوهجا‬
                      ‫هيهات أنسى سيد العلماء‬                                               ‫فإذا ذكرت جرت دموعي ثرة‬
                     ‫وعطاءكم في بكرة ومساء‬                                                  ‫مازلت أذكر يا أميري علمكم‬
                   ‫يا أصدق الوعاظ والنصحاء‬                                                  ‫مازلت أذكر منك كل نصيحة‬
                     ‫فسعادتي فيها كثير عزائي‬                                                  ‫أنا إن سعدت لفوزكم بشهادة‬
                     ‫هيهات أن تشفى بأي دواء‬                                                     ‫لكن في قلبي ألعظم غصة‬
                   ‫هيهات أنسى منظر األشالء‬                                                    ‫هيهات أنسى يا أميري قتلكم‬
                     ‫يزهي بنور زاهر وضياء‬                                                  ‫في كل ركن كان لون دمائكم‬
                           ‫وكأننا فيواحة زهراء‬                                             ‫والريح مسك فاح عطرا زاكيا‬
                 ‫حتى السماء بكت - وأي بكاء‬                                               ‫وبكى الجميع على فراق أميرهم‬
                         ‫بدم زكي طاهر وضاء‬                                                ‫حملوك يا شيخي وأنت مضرج‬
                                 ‫يا رائد العلماء والشهداء‬                                        ‫في ساحة الشهداء طاب مقامكم‬
                                  ‫أهديك نفح نسائم األفياء‬                                         ‫عزام شيخي في ختام رسالتي‬
                           ‫يهدي الورى في سدفة الظلماء‬                                               ‫فالمارد اإلسالم أصبح شعلة‬
                              ‫جمعوا القلوب بوحدة وإخاء‬                                                 ‫والقادة األخيار في أفغاننا‬
                               ‫(هللا أكبر غايتي ورجائي)‬                                         ‫ومضوا جميعا تحت قول واحد‬
                          ‫في ظل من ترضى من الخلفاء‬                                                 ‫فغدا بالدي سوف تحيا حرة‬
                         ‫ال لم تمت .. بل أنت في األحياء‬                                              ‫يا شيخنا أبشر فذكرك خالد‬
                               ‫أنهي بها شعري لحين لقاء‬                                             ‫"إلى اللقاء" -با حذيفة- قبلتي‬

                                              ‫الشهيد الشيخ عبد هللا عزام*‬
‫فريد القاعود التميمي‬
                                                                   ‫[*نقال عن جريدة الدستور األردنية بتاريخ 30/11/ 1911م].‬
                                   ‫أوما أخفيت أبداه البكاء‬                                              ‫اال باهلل قد عظم البالء‬
                                 ‫ولي باهلل في كربي عزاء‬                                          ‫بكت عيني بعيد بكـاء قلبي‬
                                 ‫أال نبكي وقد بكت السماء‬                                           ‫بكتـه مسـاجد وبكـاه أهـل‬
                                 ‫إذا ما حل كرب أو بالء‬                                               ‫بكاه فوارس كانوا شدادا‬
                               ‫ومهما قلت ال يكفي الرثاء‬                                                  ‫ولكن الذي نبكيه شيخ‬
                                  ‫بكاه الحب ثم بكى الوفاء‬                                          ‫فكان أبا وكان أخا محبا‬
                                      ‫فان هللا يفعل ما يشاء‬                                              ‫وإنا نرتضي هلل حكما‬
                                   ‫وأستاذي لنا منه الدعاء‬                                         ‫وإني قد عرفت بأن شيخي‬
                             ‫فهل أدعو؟ وهل قل الحياء‬                                                  ‫فنحن بعينه صرنا مواتا‬
                                    ‫فان شهيدنا فيه الصفاء‬                                               ‫ولكن مثله يدعو لمثلي‬
                                ‫من األحياء للموتى الدعاء‬                                               ‫وإني ميت وأخي شهيد‬
                                   ‫فال يثنيه عن بذل عناء‬                                               ‫وإن شهيدنا حي تسامى‬
                                 ‫نعم ا هي به افتخر الفداء‬                                              ‫فقدم روحه ولنا دروسا‬
                                   ‫هو الباني ونحن له بناء‬                                             ‫"فعبد هللا عزام" عرفنـا‬
                                 ‫دماء الصالحين لنا ضياء‬                                            ‫فقولوا لألعادي ما وهن ا‬
                                ‫به يمضون يشحذهم والء‬                                          ‫ستبعث في نفوس الجيل نورا‬
                                ‫ورضوان الكريم له جزاء‬                                                   ‫وأما شيخنا فإلى جنان‬
                                   ‫سيجمعنا بكم يوما لقاء‬                                             ‫هنيئا أيها الشيخ المفدى‬
                                  ‫وإن صليت يغلبك البكاء‬                                          ‫عرفتك فارسا ما لنت يوما‬
                                ‫وهل للحي عن قوت غناء‬                                                   ‫كتاب هللا كان لكم غذاء‬
                                     ‫وكان كتابه فيه الشفاء‬                                         ‫وحب هللا أذكى فيك شوقا‬
                                 ‫وليس لهم على الدنيا بقاء‬                                          ‫وأهل هللا ال خوف عليهم‬
                              ‫أو الفردوس إن زيد العطاء‬                                                 ‫فإن مكانهم جنات عدن‬
                                 ‫وليس لها من الدنيا سواء‬                                             ‫ونلت شهادة عليا وساما‬
                                 ‫فبعد الجهد أسعدكم رخاء‬                                                  ‫سالم هللا نرسله إليكم‬

                                      ‫إلى روح شهيد اإلسالم البطل عبد هللا عزام‬
‫حسن عامر‬
                                                                                                 ‫[*نقال عن نسخة بخط الشاعر].‬
                       ‫لم يطوك الموت ، بل مات األلداء‬                                         ‫يا من رحلت فقلب الحر بك اء‬
                            ‫وال تزال له في القلب أصداء‬                                      ‫مازال صوتك غض ا في مسامعنا‬
                            ‫تحيط باسمك هاالت وأضواء‬                                                 ‫وال يزال أخا اإلصرار رائدنا‬
                         ‫هل غاب عنها خيال منك وضاء‬                                              ‫أطبقت جفنيك ، لكن سل محافلنا‬
                             ‫وهل يمس قلوب القوم سراء‬                                            ‫وهل تقر جنوب في مضاجعها‬
                             ‫وكم شفيت نفوسا داؤها الداء‬                                       ‫قد كنت من قبل تغذو العقل معرفة‬
                           ‫وقد رفعت رؤوسا فهي شم اء‬                                             ‫واليوم هجت قلوبا فهي عاصفة‬
                              ‫وقودها عصبة للشر رعناء‬                                         ‫أشعلت نارا ستصلي المارقين لظى‬
                               ‫ولن يمزقهم بغض وشحناء‬                                                    ‫يأبى عمالقة اإلسالم تفرقة‬
                            ‫لم يثنها عن بلوغ الحق أعداء‬                                               ‫إن الجهاد إذا سارت مواكبه‬
                                ‫واليوم نام فمثواه السويداء‬                                           ‫يا راحال كان مرجوا ألمته‬
                            ‫أبوابها لك واصطف األحباء‬                                           ‫عزام هذي رياض الخلد قد فتحت‬
                                 ‫هلل نفسا ، ولم يفتنه ألالء‬                                             ‫يعانقون أخا قد باع مثلهم‬
                                ‫أمواجه فتية غ ر أشداء‬                                         ‫قد كان حشدك بحرا ال ضفاف له‬
                       ‫وفي الصدور مدى حمر وأشالء‬                                                    ‫جاءوا عيونهم غرقى بأدمعها‬
                          ‫وفارقوك على رغم وما شاءوا‬                                               ‫هم ودعوا همة كالسيف ماضية‬

                                                          ‫الفداء‬
‫أبو عمار‬
                               ‫حدثي عن دمنا الحر األبي‬                                                   ‫إيه أوراق الفداء الطيب‬
                                    ‫فاق عنه كل أفق أرحب‬                                     ‫وانثري في مسمع الكون صدى‬
                                   ‫يهب التاريخ أغلى مطلب‬                                              ‫بذلنا لم ا يزل في دفقه‬
                                    ‫صعبها يسلمنا لألصعب‬                                                ‫وليالينا الحبالى لم يزل‬
                                  ‫غفلت عنا سهام الن و ب‬                                              ‫لم تنم أعينها يوما وال‬
                                ‫أصفر الناب خضيب المخلب‬                                                   ‫كـل رزء ولدته قاتـم‬
                                   ‫مورد الحب ونبل األرب‬                                                   ‫فجبهنا كيدها يظمئنا‬
                                       ‫فسمونا بامتداد الحقب‬                                              ‫وبنور هللا سرنا حقبا‬
                                  ‫وانتظمنا موكبا في موكب‬                                                 ‫لرضى هللا سعينا أمة‬
                                    ‫نصبا لم يثننا عن نصب‬                                            ‫في جهاد مخلص نمهره‬
                                   ‫عن بطوالت الكماة الندب‬                                        ‫في جهاد كم روت ساحاته‬
                                 ‫فسلكنا في الطريق األصوب‬                                                  ‫واتخذنا سمته غايتنا‬
                                  ‫جهد ذاك المؤمن المحتسب‬                                            ‫وعشقنا الجهد في ميدانه‬
                                   ‫صادقا في بذله عن رغب‬                                               ‫يندر العمر فيوفي نذره‬
                                ‫كم محت من معتمات الحجب‬                                                   ‫في سبيل هللا إشراقته‬
                                   ‫برضى هللا نضير الشهب‬                                                 ‫ولكم يمتد منه صحوه‬
                                  ‫ويرى العزة في ذكر النبي‬                                           ‫وبذكر هللا يمضي ماجدا‬
                               ‫عصفة الخطب وجمر الوصب‬                                                  ‫وهو في نهجهما تسعده‬
                                          ‫فتلقاه بصدر رحب‬                                          ‫كل هول هان في عزمته‬
                                   ‫مطمئن ا في ظالل اللهب‬                                               ‫وتبارت ناره يحضنها‬
                                 ‫كم أبانت عن ثراها المعشب‬                                                 ‫وفيافيه التي قل بها‬
                                    ‫ملء أبعاد مداه المجدب‬                                      ‫تزدهي الواحات في أبرادها‬
                                 ‫ورضى الرحمن عز الطلب‬                                             ‫حلمه يقضي فيرضي ربه‬
                                 ‫نبعنا السمح الذي لم ينضب‬                                      ‫أترى ذاكرة الشمس وعت‬
                                  ‫هل وعته دافقا في المغرب‬                                       ‫والدم المطلول في مشرقها‬
                                   ‫في ركاب الغانمين النجب‬                                         ‫والشهيد البار يمضي قدما‬
                                 ‫وانثرى من ذكره المستعذب‬                                           ‫حدثي ماشئت عنه حدثي‬
                                    ‫ما قرأنا مثلها في الكتب‬                                      ‫واروي أوراق الفدا ملحمة‬
                                        ‫وبنا منه وثيق السبب‬                                         ‫لم يمت (عزام) فينا أبدا‬
                                        ‫وأباة سعيهم في دأب‬                                           ‫(وتميم) ومذاويد الحمى‬
                                  ‫وتولوا في المسار األوجب‬                                          ‫بذلوا ما أوجب الحق بهم‬
                                 ‫مخصب مثل عطايا السحب‬                                               ‫ودم المؤمن غيث طاهر‬
                                       ‫قد وعيناه بقلب طرب‬                                              ‫ودم المؤمن سفر باهر‬
                                      ‫عن معان برة لم تكتب‬                                            ‫ودم المؤمن كم شف لنا‬
                                  ‫يجتلى في كل عرق وجب‬                                                 ‫بيد أنا في دمانا حدسها‬
                               ‫تعقد الهمة في الغصن الصبي‬                                             ‫جددت من نسغها أيكتنا‬
                                  ‫في طريق هللا لم يضطرب‬                                      ‫ومضى الركب وضيئا حسبه‬

                                           ‫رثاء المجاهد العالم الدكتور عبد هللا عزام‬

‫محمد ضياء الدين الصابوني‬
                            ‫أطفي لهـيـب الـحزن من زفراتي‬                                  ‫دعـني أرق يا صاحبـي عـبراتي‬
                            ‫عذلي ، وصبرا إن أطلت شكاتي‬                                       ‫دعـني وال تعـذل فلـيس بـنـافع‬
                                   ‫فغدوت فيه دائـم الحسرات‬                                        ‫خطب جليل قد ألم بـأمتي‬
                             ‫ذبحـت بأيدي الغدر والـنـزعـات‬                                  ‫واحـسـرتاه على المـروءة إنهـا‬
                             ‫دوخت أهـل الكفـر "باآليات(1)‬                                       ‫لـلـه درك من شجـاع باسـل‬
                               ‫من سـيـرة مـحمودة وصـفـات‬                                 ‫لك فـي قـلـوب المـؤمـنـين مكانة‬
                       ‫ولمست فـي "الـحـرمـيـن" دمع ثـقـات‬                              ‫وسـمعت فـي "األردن" أنـ ة مـوجع‬
                                ‫والـقـدس تنعي أكرم السادات‬                                  ‫الـشـام تندب والـحجاز جريحـة‬
                          ‫أبـكـي الـتـواضـع فـي فـنـاء الذات‬                           ‫أبكـي الشمائـل والشجـاعـة والـنـهى‬
                               ‫ومـكارم األخالق والـحـسنـات‬                              ‫ابكـي العزيمـة و المـروءة والنـدى‬
                              ‫فـكأنه الـطود الـعـظـيـم الـعـاتي‬                            ‫قـد كـان "عبدهللا " ليـثـا ثـائـرا‬
                         ‫شـهـدت له االعـداء فـي الـجـبـهـات‬                              ‫قـد كـان "عـبدالـلـه" مـشـعل أمـة‬
                      ‫طـويـت كـلـمـح الـبـرق في الـظـلـمـات‬                               ‫أسـفي على تـلك الـشـمائـل إنـهـا‬
                           ‫مـنـا الـقـلـوب ، وصـعدت آهـاتي‬                               ‫فجـرت فيـنـا الحزن حتى زلزلت‬
                      ‫فـلـقـد لمـسـنـا الـصدق فـي الـكـلـمـات‬
                           ‫عـرفـوك في عـزم وصـدق ثـبات‬                                      ‫"‬‫قـد كان حـقـا أمـة " بـجـهاده‬
                              ‫إذ كنت فارسها لدى الـهجـمات‬                               ‫قد كنت في "األفغان" خـيـر مجاهد‬
                                ‫يـاشد مـا قاسيت مـن نـكـبات‬                            ‫شـهـدت لـك االبطال في ساح الوغى‬
                              ‫أحزانـنـا ، وبعـثت من زفـرات‬                             ‫وغدوت تعـلي "للـجـهـاد" صـروحه‬
                               ‫يـبـكـون "عـزاما" بـكل صالة‬                               ‫ولـقد فـتـقـت جـراحـنا وأثرت من‬
                                                                                           ‫يـبـكيك كل المؤمـنيـن بـحـرقـة‬
                                                                                            ‫يبكـون "أزهارا" ترقـرق بـالـنـدى‬
                               ‫ولـدين"(1) كانا للـربـيـع لـدات‬ ‫"‬                                 ‫سـبـحانـك الـلـهـم أمرك نـافـذ‬
                                     ‫البـد مـن نصـر قريـب آت‬                               ‫والموت اقـرب مـا يـكـون لمـخـلص‬
                                  ‫ضحى بـبذل المال والمهـجات‬                                  ‫والمجـرمـون الـسـاقـطون تـراهم‬
                                   ‫وقد انتشوا مـن خمـرة اللذات‬                                       ‫يـاللجـريمة انـهـا لـكـبـيـرة‬
                                    ‫قـد دبـرت فـي خسـة وبـيات‬                                       ‫أبكيه من قـلـبـي وأعـلم انه‬
                                    ‫اليدفـع المـقـدور مـن آهـات‬                              ‫قد كنت ارجـو أن أراه " بـمـكـة"‬
                        ‫أو في " مـنـى " أو فـي ربى " عرفـات "‬                                  ‫من بـعـد نـصر ساحـق ومؤزر‬
                                      ‫فـيـه يـعـز الـله خير دعـاة‬                               ‫يـاقوم التـهـنوا وكـونـوا وحدة‬
                                      ‫أنتم أبـاة الضيم خـيـر كفاة‬                            ‫مذ حـل بـينكـم الشـقـاق توزعـت‬
                                  ‫تـلك الـجـهود لفـرقة وشـتـات‬                             ‫عودوا الى "الـقرآن" واحـموا دينكم‬
                                     ‫مـن كل تضليل وكيد سـعاة‬                                    ‫نـال الـشهـادة وهـي أكرم منية‬
                                ‫ومنازل الـشـهـداء في الـجـنـات‬                                   ‫نم في أمـان اللـه يـاعـلم التقى‬
                                    ‫قد نـلـت حـقا أرفع الدرجات‬

                                               ‫الى الخنساء أرملة الشهيد عبد هللا عزام*‬

‫أسامة كامل الخريبي - اليمن‬
                                                                                                    ‫*نقال عن نشرة لهيب المعركة‬
                             ‫وفـضـحـت قـبح ضآلـتـي ونـواحي‬                                      ‫يا ام حمزة ق ـد أهجت جراحى‬
                              ‫مـاذا يفـيـد تـأ ر ق ـى وصـيـاحـي‬                                        ‫إني هنـا أبكي الديـار سـلـيبة‬
                                    ‫لم أ لبس األقـالم ثـوب رماح‬                            ‫إني هـنـا أبـنـى الـقـصـيـد بـغـرفـتـي‬
                                   ‫لم أ رقب األرزاء كـل صـباح‬                                  ‫لـم أدفـع األبـنـاء في سـاح الوغى‬
                             ‫كال 33وال أرضـي33 وال أفـراحي‬                                         ‫لم أهجر األهل الذين عشـقتـهـم‬
                                   ‫وأرى بوار إقامـتي وصـالحي‬                                      ‫إنـي أحس هنا بـعـمـق ضـآلـتـي‬
                              ‫***‬                                                            ‫***‬
                                     ‫رجـحت بـقول أئمة وفـصاح‬                                  ‫ياهـذه الخـنـسـاء .. ق ـلت عبارة‬
                            ‫تـوصي الحسان عـلى الندى الـفـواح‬                                   ‫وبـعـثـت فـي إثر الـشهيـد رسـالـة‬
                              ‫للـحـور تـوصـيـهـا بـخدن صالح؟‬                                   ‫مـن ذا يـصـدق أن تسـطـر زوجة‬
                                ‫للموت .. منـذ فطامها.. والـساح؟‬                                ‫مـن ذا يصدق أن تعـد صـغـارهـا‬
                              ‫***‬                                                            ‫***‬
                                    ‫عـلمـت صـبر العابـد الـنواح‬                                  ‫فـي أي جامـعـة .. وأي مـدارس‬
                                  ‫فغـدوت ترجمـة لعذب نضـاح؟‬                                       ‫أهـو الشهـيـد سـقاك من يـنبوعه‬
                                   ‫فـنـطقت عـن إعجازه اللمـاح؟‬                                 ‫أهـو الكتـاب حـفـظـت صادق آيـه‬
                                   ‫تـروي أسارى اليـتـم باألفراح‬                                               ‫إني أراك أمومـة دفاقـة‬
                                  ‫تحـنو على األبـطال الستـرواح‬                                            ‫إنـي اراك سـحابة رفرافـة‬
                                      ‫نزلت تـؤيـدهم بـغير جنـاح‬                                   ‫إني أراك لدى الخطـوب مالئكـا‬
                                   ‫تـحمين ظـهـر الـقـائد الـسـواح‬                                   ‫إني أراك هـناك خلف جـنـودنا‬
                                 ‫تـزجـي الضياء لحالـك األرواح‬                                              ‫إني أراك مـنـارة عمالقـة‬
                                 ‫تـرمـي تـخـوم الـلـيل بـاإلصباح‬                                             ‫إنـي أراك مـجرة دوارة‬
                                        ‫ليراه كل مـذبـذب ومالح‬                                ‫إنـي أراك الصـبر جـس د هيـكال‬
                                    ‫تروي الظماء برائـق األقـداح‬                                 ‫إني أراك الـصـبـر فج ـر أنـهرا‬
                           ‫فـي عـشـر صـبـرك أو نصيف صالح‬                                                  ‫إنـي أود بأن تكـون نساؤنا‬
                               ‫فـي عـشـر فـهم .. نـاصـع وضاح‬                                            ‫إني أود بـأن تـكون نـساؤنـا‬
                              ‫***‬                                                            ‫***‬
                               ‫يعـشـقـن صوت ؛عـزيزة وصـباح‬                                       ‫يا أخـتـنـا .. إن الـنـسـاء حيـالـنـا‬
                                 ‫ويرمـن قـصـرا بـالآللـئ ضـاح‬                               ‫ويـهـمـن فـي عـشـق الجواهر والدنا‬
                                     ‫يمشين في ثوب بـغير وشاح‬                                          ‫أوما درين بأن عـنـدك نـسوة‬
                                      ‫وتـروعهن قـذائف الـسفـاح‬                                 ‫ويبتن يمضغن العضاة من الطوى‬
                                         ‫التـغـن فيه قـالئد وأقـاح‬                                       ‫ياويحهن .. نسين يـوما آتيا‬
                              ‫***‬                                                            ‫***‬
                                  ‫يسقـي اللـواء عصـارة األرواح‬                           ‫يا أم مصـعـب هل سـيـرجـع مـصـعب‬
                                  ‫ويـروح بـيـن تربص األشـبـاح‬                                     ‫يـغـدو عـلـى كـيـد الـعـدو مكبرا‬
                                   ‫ويـفـض أسـر مدائـن ونـواحي‬                                        ‫ويـدك جحفله كتائـب مـشـرك‬
                                  ‫ويصـون حـرمـة أربـع وبطاح‬                                ‫ويعيد ( يافا) و(الخليل ) .. و(قدسنا)‬
                                  ‫مـن نسـل(عـبداللـه) رب كفـاح‬                                       ‫اني اراك تـجـهـزين لنـصـرنا‬
                                  ‫فـوق الحـصون بـخوذة وسالح‬                              ‫وأرى ( حذيفة ) سوف يخلف (أحمدا)‬
                                     ‫وحباك ربـك صـبر آل رباح‬                                        ‫بوركـت يـا أم الجـهاد وروحـه‬

                                                             ‫دوح الخلد*‬
‫إبراهيم عودة العوايشة‬
                                  ‫أتاك الـب ـشر من رب الـعـبـاد‬                                    ‫شـقـيق الروح في الخلد المراد‬
                                     ‫وكـل الكـون ج ل ـل بـالسواد‬                                ‫بـ ـك ـتك المزن تـ ـسكا با و سحـا‬
                                         ‫وتـحلـو لـلـكالب وللـجـراد‬                                  ‫وما صـفت الحـيـاة ألهـل ب ر‬
                                   ‫وتـسـل ـس لـألراذل في القـيـاد‬                                     ‫تفـل ـت من يد األبـرار دومـا‬
                                ‫وت ـلـ قـم ض رع ها قرد السفـاد‬                                        ‫ت ـقـتـر بالعـطاء علـى الكرام‬

                              ‫ت ـسـل ـطـت اللـئام علـى الجـواد‬                                      ‫هي الـدنيـا إذا انـمـح ق الـيـقيـن‬
                                    ‫ت ـجـ رعه المرارة بـالـرماد‬                                        ‫تمز ق عرض ه إفكـا وظلما‬
                                  ‫ل ـيـعـظ م شأنهـا عـند األعادي‬                                       ‫تدس أنـوف ـها في كـل أمر‬
                                     ‫ت رو ج للنـخـاسة بـالمزاد‬                                      ‫فـمـا ت ـبـقي عـلى كـهل وطفل‬

                                     ‫ي رق ـع من فـسـاد بـالفـساد‬                                        ‫شـقـيـقـي غاله دب خطـيـر‬
                                   ‫ت هدهد نـا الـلـقـيـطـة لـلـوساد‬                                   ‫وذو التـنيـ ـن ينـفـث بـالـسـموم‬
                               ‫وعـشـعـشت المـصـائـب بـازديـاد‬                                          ‫إذا غـفـلـت قـلوب النـاس طرا‬
                                   ‫يزو د ك ـون ـنا من خـيـر زاد‬                                              ‫فـأهل الدين لـلدنيا منار‬

                                     ‫أضأت ألمـتي سـبل الـرشاد‬                                             ‫أعـبـد الـلـه يا رمز الفداء‬
                                      ‫ت فق ـه ثـم تمـضي للـجالد‬                                        ‫تجـد د عـهد أصحـاب األمين‬
                                      ‫وأنـم ـيـت الشـهادة باجتهاد‬                                  ‫عـهـدنا الـناس لـألمـوال ت ـنـمي‬
                              ‫ولبـ ى ابناك س ؤل ـك باعـتـداد‬                                         ‫تهلـل مـوكب الـشهـداء ظ هـرا‬

                                      ‫فدوح الخلـد ت ـنـبـتـ ه بـالدي‬                               ‫إلى الفردوس فـي فـخـر ونـشـوى‬
                                         ‫بـدنياهـا وت سـعـد بالمعاد‬                                ‫بـالد ساد هـا اإلسـالم ع ـز ت‬
                                       ‫وداعـية إلـى الـتقـوى يـنـادي‬                                   ‫بـالد أنـجـبت أسـدا هصورا‬
                                       ‫فإن النـصـر رن م كـل حـاد‬                                        ‫إلى األفغـان سـيروا بـاتـحاد‬

                              ‫ع لوت الناس حـاض رهـم وبـاد‬                                                 ‫أعـبـد هللا يا ع ل م الجهاد‬
                                 ‫سـوى ق ـرمين لـج ـا في عـناد‬                                        ‫وما الث قالن مـن إنـس وجن‬
                                         ‫ونـتلو سفـره فـي كـل ناد‬                                     ‫سـنـنـشر فـضـله شرقا وغـربا‬
                                ‫تـ ـعـط ـرك المـالئـك والغـوادي‬                                  ‫ف ـق ـرم الج ـن أث ـمـله شذاك‬
                                      ‫إلـى األجيال مـلـحـمة الجهاد‬                                 ‫وهذي األنـس تنس ـج من تـقـاك‬

                                                         ‫عبد هللا عزام أمير الجهاد‬
‫حسين خليل حسين‬
                                      ‫يا أخا القدس .. يا أمير الجهاد‬                                   ‫ربع قرن امضيته في الجهاد‬
                                     ‫رابط الجأش .. شامخا في عناد‬                                         ‫وامتطيت الصعاب ليثا أبيا‬
                                              ‫بك حبا مرابع االجداد‬                                     ‫كم تغنت بك الدروب وهامت‬
                                             ‫كل هول بعزمك الوقاد‬                                            ‫في فلسطين يافعا تتحدى‬
                                          ‫جسورا .. مثابرا في جالد‬                                     ‫ان غور االردن يشهد كم كنت‬
                                          ‫عابقات بعطر خير حصاد‬                                              ‫يالتلك األيام وهي توالى‬
                               ‫***‬                                                                 ‫***‬
                                                                                  ‫وتعالت في الكون صيحات بالد تحدت عصابـة االلحاد‬
                                                                            ‫كم تسامت في بذلها وهي عـزالء فكانت رمـزا ألسمى جهـاد‬

                                          ‫م تحث الخطا برغم القتاد‬                                         ‫فإذا أنت يا أخا القدس مقدا‬
                                           ‫هو من صنع حاقد ومعاد‬                                             ‫ورماك المتاجرون بسهم‬
                                             ‫يالهذا الفسوق واالفساد‬                                        ‫وأشاع الجهال عنك كثيرا‬
                                              ‫بينما ليلنا شديد السواد‬                                      ‫اين كانوا وأنت نجم جهاد‬
                                        ‫تقود ؛الشيوخ « في كل واد‬                                    ‫أين كانوا إذ كنت في ضفة النهر‬
                                            ‫طيب النفس للسنا الوقاد‬                                     ‫مؤمنا كنت في جهادك تسعى‬
                                                 ‫حييا بأعذب اإلنشاد‬                                    ‫وعلى دوح واحة العلم غنيت‬

                                                             ‫موفود من الشام*‬
‫عبد الكريم بن محمد السيالني‬
                                                                                                       ‫*نقال عن رسالة بخط الشاعر‬
                                        ‫في سبيل هللا ال يخشى العدا‬                                       ‫إيه يا عزام يامن قد مضى‬
                                           ‫حينما نادى المنادي وشدا‬                                        ‫في سبيل هللا عشتم عمرا‬
                                           ‫أنقذوا األفغان مدوا المددا‬                                    ‫قائال هبوا إلى ساح الوغى‬
                                            ‫من أب قد قدم الروح فدا‬                                     ‫هي أرض الشام كم قد أنجبت‬
                                         ‫مصحف ينجو به من رشدا‬                                           ‫قد شربت العزم يا عزام من‬
                               ‫سنة الهادي ونور السعدا‬                                       ‫وأستقيت المجد يا عزام من‬
                           ‫تشهروا للنصر سيفا أرصدا‬                                            ‫ومضيتم في سبيل هللا كي‬
                       ‫ورضى الرحمن أضحى مقصدا‬                                                 ‫ومضيتم أيها الليث األبي‬
                             ‫إن في الجنات نلقى موعدا‬                                          ‫وضربتم مثال كي يحتذى‬
                              ‫يبصر النصر قريبا قد بدا‬                                        ‫إنما الطغيان لم يرض بأن‬
                                   ‫قتلوا شيخا أبيا موفدا‬                                        ‫دبروا كيدا وكيدا منكرا‬
                         ‫قد عشقنا الموت موت الشهدا‬                                                ‫مادروا ياشيخ أنا أمة‬
                                   ‫أننا جند جميعا للهدى‬                                         ‫أم تراهم ياأبي ماعلموا‬
                                 ‫من أقام الدين فينا سيدا‬                                   ‫سل بالد السند سل حطين سل‬
                        ‫التهاب الموت أو تخشى الردى‬                                                ‫تشهد األمجاد أنا أمة‬
                            ‫إن في الجنات عيشا أرغدا‬                                         ‫سر لوعد هللا يامن قد مضى‬

                                              ‫تحية لشيخي عبد هللا عزام‬
‫فريد القاعود التميمي‬
                                 ‫يحـن كما لمودود ودود‬                                       ‫لـروحي فـي سـمائكم وجـود‬
                                    ‫ولـكنـا تكـبلـنا قـيـود‬                                   ‫اخـانا مـا رغـبنا عـن نـزال‬
                                 ‫والمن أمـة منها رقـود‬                                       ‫وال يجـدى إليك العذر مـنـي‬
                                ‫وألـف تحـية ال بـل أزيد‬                                          ‫فيا شيخـي لكم منى سـالم‬
                                ‫ومثلك للهـدى حـقا يـقود‬                                       ‫لـعبـد الـله أنت ومنـك عـزم‬
                           ‫ألجـل الـدين بالـدنـيا يـجـود‬                                            ‫تحيـاتـي لكم ولكل حـر‬
                               ‫مـن األفـغان آسـاد تسـود‬                                           ‫أخـص تحية لمجـاهـدينـا‬
                               ‫كـبـرق الح تتبعـه رعود‬                                          ‫وأسيـاف لدى السياف سلت‬
                              ‫أعاديـهم لصعـقـتهم وقـود‬                                          ‫إذا عصفوا بوابلهم أصابوا‬
                            ‫يـذل أمامـهـم خصـم عـنـيد‬                                        ‫رجـال فـي سبيل الـله قـاموا‬
                          ‫مطارقهم على الـباغي حـديد‬                                          ‫أذلوا رأس مـن قـالوا كـفرنا‬
                          ‫ومن عرف الحياة هو السعيد‬                                       ‫ولست أرى الحـياة سـوى جـهاد‬
                         ‫مـن الـدنيـا ومـا جـمع العبـيـد‬                                            ‫لـغدوة فارس للـه خـير‬
                            ‫بأن القدس دنسها الـيـهـود؟‬                                          ‫أيعلم اخوتي في كل أرض‬
                         ‫وقـد عـبثـت بمسجدها القـرود‬                                        ‫ويا عـجـبي إالم الـنوم عنـهـا‬
                                ‫اما للـقـيد كسر يا أسود؟‬                                        ‫لئن كـاـنت مـوانـعـنـا قيود‬
                                ‫يحـل مكـانـه فجر جـديد‬                                           ‫أمـا لليـل مـن أجل قـريب‬
                            ‫ويـرفـع هامهـا نصر مجيـد‬                                          ‫فـتهجر أمتـي حـزنـا مقيـمـا‬
                             ‫يسر بنيـله الشـعب الطريد‬                                            ‫ويغـمـرنا سرور إن أتـانا‬
                           ‫حلول النصر لـلمـظلوم عيـد‬                                        ‫نـرى بسمات مـقـهور تـجلت‬

                                       ‫في رثاء الشهيد عبد هللا عزام وولديه*‬
                       ‫كمال رشيد‬                                                        ‫*نقال عن جريدة الدستور األردنية‬
                                                                                       ‫ألنك في فم التاريخ معلوم ومشهود‬
                                                                                 ‫ألنك عند رب العرش مرضى ومحمود‬
                                                                                  ‫ألنك في قلوب األهل واألحباب موجود‬
                                                                                      ‫فمـا صـح الذي قالوه عبد هللا مفقود‬
                                                                                                                  ‫*******‬
                                                                                    ‫أحبك والذي أحيا أمات وأبدع الصنعا‬
                                                                              ‫أحبك والذي أغني الوجود وأخرج المرعى‬
                                                                              ‫حفظت الحب في قلبي حبست ألجلك الدمعا‬
                                                                              ‫نعوك فقلت في نفسي شهيد الحق ال ي نعى‬
                                                                                                                  ‫*******‬
                                                                              ‫عرفتك في س ن ي العمر وقافا على الحق‬
                                                                                   ‫تضم الجمع للجمع بما أوتيت من رفق‬
                                                                               ‫جميال كنت في فعل وفي صمت وفي نطق‬
                                                                                     ‫ألنك من عباد هللا يا مستودع الصدق‬
                                                                                                                  ‫*******‬
                                                                                  ‫أعبد هللا واألسماء في األعماق ال تنسى‬
                                                                                     ‫لقد كنتم لنا األستاذ منكم نأخذ الدرسا‬
                                                                                       ‫وكان حديثكم عبقا نديا يمتع النفسا‬
                                                                                ‫فهل شيء وقد غي بت عن أنظارنا أقسى‬
                                                                                                                  ‫*******‬
                                                                                 ‫فلسطين التي تهوى وفيها كانت السلوى‬
                                                                                  ‫وقد حاربت أعداها وكنت السيد االقوى‬
                                                                                ‫وعنكم أجمل األخبار ما زالت بها تروى‬
                                                                                  ‫تودعكم بفيض الحب تشهد فيكم التقوى‬
                                                                                  ‫شهيدا مات عبدهللا حرا في ثرى األفغان‬
                                                                               ‫قضى عشرا من السنوات بين كتائب الرحمن‬
                                                                                            ‫يدربهم يربيهم يوحد فيهم البنيان‬
                                                                                     ‫وليس له من األسباب إال منهج القرآن‬
                                                                                                                   ‫*******‬
                                                                                           ‫وأم محمد ماذا تقول لمن تواسيها‬
                                                                                  ‫بثكل الزوج والطفلين رب الناس يجزيها‬
                                                                                      ‫حبست الدمع يا خنساء إيمانا وتنزيها‬
                                                                                         ‫وذات ثالثة الشهداء جبريل يعزيها‬
                                                                                                                   ‫*******‬
                                                                                      ‫جليل رزؤنا فيكم ولكن عهدنا الصبر‬
                                                                                 ‫وإن نمض ففي درب الجهاد ومهره العمر‬
                                                                                       ‫فان نقتل فتلك شهادة يغلو بها األجر‬
                                                                                   ‫وان ننصر فذاك المجد والتكريم والفخر‬
                                                                                                                   ‫*******‬
                                                                                   ‫جنان الخلد ضميهم بفيض النور غطيهم‬
                                                                                     ‫فهم طالب آخرة وقد صحت مساعيهم‬
                                                                                    ‫وكان العود لألوطان من أغلى أمانيهم‬
                                                                                  ‫شهدنا بالذي ندري ورب الناس يدريهمم‬
                                                     ‫إلى الشيخ عبد هللا عزام‬
‫أبو الحارث المقدسي‬

                                    ‫لقد كنت فينا ضمير الجدود‬                                   ‫رحـلت أمـير الجـهـاد شـهيـد‬
                                 ‫وصـرت التـالوة خلف الحدود‬                                     ‫رحـلت حـبيـبا لـدار الـخلـود‬
                                   ‫عـرفـنـاك تدعو لحـب جديـد‬                                     ‫مضيت كليث هصور عنيد‬
                                  ‫عرفناك تـدعو لعـشـق مجـيد‬                                        ‫كتبت المالحم دون قصيد‬
                           ‫***‬                                                          ‫***‬
                                    ‫صـعود الجـبال وأكل الثريد‬                                 ‫وفـزت قديرا بمـسـك الشهيـد‬
                                 ‫مـألت المنـابر صـوت الـنشيـد‬                              ‫وفي السلط كنت جذور الصمود‬
                                     ‫وكنت القصيد بثغر الوجود‬                                  ‫رحـلـت هـنـاك وراء الحدود‬
                                   ‫رحـلت أمير الـغـزاة الرشيـد‬                                 ‫بكاك الرجـال ودرع الحديـد‬
                                      ‫وبعدك ماذا يـفيد الـقـصيد‬                                      ‫بكتك النساء حبيبا شهيد‬
                           ‫***‬                                                          ‫***‬
                               ‫لحقت "بـسيد " مـصر العـنـيـد‬                                        ‫بكتك المنابر صوتا حميد‬
                             ‫وغبت كما الشمس تبـقي الوجود‬                                     ‫رحلت وقـد كنت صـوتا جديد‬
                                    ‫فقدناك شيخ الجهاد العنـيـد‬                                  ‫يهز العروش .. بكل الحديد‬
                                  ‫عشـيق القـفـار وبرد الجلـيد‬                                ‫فمـا كنـت يوما تـحـب الجمود‬
                            ‫أما كـنت تـمـضي بـرغم القـيـود؟‬                                     ‫وال كان يثنيك حجز السدود‬
                                      ‫وترسم حـلـما لـبدر جديد‬                                ‫والؤك كانت رصـاصا شـديـد‬
                           ‫***‬                                                          ‫***‬
                                   ‫حـبيب الشظايا تعال نـعـود‬                                   ‫وفـي قندهار كـتبـت العهـود‬
                               ‫وهـات يـديـك بصـدري أجـود‬                                    ‫وراء قـتيـبـة تمـضى الـحـشـود‬
                                        ‫ولكن دربـك عـنـا بـعيد‬                                     ‫فـآمنـت بـاللـه ربـا مجيـد‬
                               ‫إلـى جـنـة اللـه ... دار الخلود‬                                 ‫وآمنت بالصبح سوف يـعود‬
                                     ‫وجاهدت حيـا لـرب ودود‬                                      ‫مشيت القفار وفـوق الجلـيـد‬

                                                     ‫خنساء القرن العشرين*‬
                                                                                              ‫*نقال عن نسخة بخط الشاعر‬
‫ياسين عبد الرحمن مرزا‬
‫عضو رابطة االدب اإلسالمي‬

                                        ‫أيام عزة ديـنـنا ستـعود‬                    ‫يا نـفـس قومـي اسـتـبـشـري ال تقـنـطـي‬
                           ‫فدم الـشـهيـد إلـى الـعـلـى سـيـقـود‬                          ‫ودعـي التجهم ، وارسمي إشراقة‬
                             ‫لـيـسـت خـيـاال يـرتـقي ويـ جـيد‬                          ‫قومـي انظري ، وتأمـلي في قصـة‬
                               ‫حـدثـت وكـل العالمـيـن شـهود‬                                    ‫لكـنها مـن واقـع فـي أرضـنا‬
                              ‫ال لن يـفي حق المصاب قـصيد‬                                ‫هـزت بشاور من عـظيم مصـابهـا‬
                                ‫بأنيس وحشتـهـا الـوفي تـجود‬                                        ‫أم تقدم للوغى أوالدهـا‬
                             ‫وتـصـبـغـت بدم الـبنـيـن نـجـود‬                                ‫أم تـرى فلـذات قـلب قطـعـت‬
                                    ‫شبالن للـدين القويـم جنـود‬                            ‫زوج مـضـى في غربة مـن خلفه‬
                                  ‫إن الجـبال الـراسـيات تـميـد‬                            ‫هذا ـ وربـي ـ منظـر مـن هـولـه‬
                            ‫صبرت وأجـر الـصـابـرين حميد‬                                  ‫ثبتت وملء فؤادهـا قبـس الـهدى‬
                                                 ‫اقـبـلهم يارب يامـعبود‬                         ‫لم تـبـد أي تـسخـط وتضرعـت‬
                                             ‫سيقوم للثأر القريب أسـود‬                     ‫يا ا يـم الع ـرب المـصـونة أبشـري‬
                                         ‫درب الشـهادة طـيب وسديـد‬                             ‫وشهيد نا يـحـدو مـسار طريقـهم‬
                                           ‫وسيـنـدم الغـدار والـعـربيـد‬                    ‫اليـرهـبون الموت بـل يـحـلو لـهـم‬
                                      ‫دار الخلود بها الـنـعـيـم يـزيـد‬                           ‫وشـهـيد نـا في جـنة يـحيا بهـا‬
                                           ‫نـار الـجحيـم تـأزهم وتـبـيد‬                    ‫والـغـادرون إلى جـهنم قـد مـضـوا‬
                              ‫لـفـتـيـل عـزمـتـنـا الـلهـوف وقـود‬                                 ‫ودم الشـهيد منارة في عيـشنـا‬
                                     ‫وبـه يـعـود المـجـد والـتـسـديد‬                            ‫هـذا الـدم الـغـالـي سيحيي أمـة‬
                                              ‫وبه يعـود مشرد وطـريـد‬                             ‫وبه سترجع للـضعيـف حـقوقه‬
                                          ‫سيقـوم للهـيجا فـتى وقعـيـد‬                               ‫هذا الدم الغالي سيوقـظ همة‬
                                             ‫فـدماؤهم للـغادريـن وعيـد‬                      ‫ال لن تـضـيع دمـاؤهـم ـ يـا أختنـا‬
                                            ‫عـمـر الخلـيـفـة إنه لشـهيد‬                  ‫أخـتاه صـبـرا ـ قد قـضى مـن قبـلـهم‬
                                 ‫عـثمـان ذو الـنوريـن وهو رشيد‬                                  ‫ومـضـى بـركب شهادة قدسـيـة‬
                                       ‫وهـو اإلمام الطاهر المحمـود‬                         ‫وعـلي ـ ياأختاه ـ مـضـ ـى غيلـة‬
                                         ‫أجرى دماه الطاهرات حقود‬                        ‫وإمـام هـذا الـعصر فـي غسـق الـدجى‬
                                ‫والخـاطـبون هـم الرجال الـصـيد‬                              ‫هذي هـي الـدعـوات يغلو مهرهـا‬
                                  ‫طـاب الـغراس وأينـع المـنشـود‬                                 ‫عزام فاهـنـأ في جـنان الخلد قد‬
                            ‫فيـمـا رسمت وحـقق المقـصود(1)‬                                   ‫هذي قـرينـتك المصونة قـد مـشت‬
                                                ‫أم تقـدم للفدى وتجـود‬                     ‫بـوركـت يـا زوج الشهيد وبـوركـت‬
                                           ‫فغدت بـواقعـنـا لـهـا تجديـد‬                        ‫فلـقـد أعـدت لنـا سوالف عهـدنا‬
                                   ‫أبنـي نـودي للـجـهـاد فـذودوا‬                              ‫ذكـرتنـا الخـنـسـاء في وقـفاتها‬
                                            ‫شهـداء حق ـ يا بني ـ أريد‬                         ‫أبنـي : ال تـرضوا بغيـر صدارة‬
                                    ‫مـات البـنون وكـلهـم صـنـديـد‬                         ‫جاء البـشـير ـ أيا خنـاس ـ تـصبري‬
                               ‫لك مـن كـيـاني الـشكـر والـتحميد‬                             ‫قالت ـ إلهـي ـ قـد شرفت بقـتـلـهـم‬
                                     ‫عنـوانـها ـ نعـم المقام ـ خـلـود‬                        ‫يـا رب فاجمـعـنـي بـهم فـي جـنة‬
                                   ‫لحـن عـلـى شفـة الـفـخار تـلـيد‬                                      ‫في كل يـوم للفدا أنشودة‬
                        ‫______________________‬
             ‫(1) حقق المقصود: أي من تربيتك لزوجك وأوالدك.‬
                                                                ‫رثاء عبد هللا عزام*‬
                                                              ‫(هلل درك عبد هللا عزام)‬
‫د. عدنان علي رضا النحوي‬
                                ‫ودفقة الدم أم عطر الورود جرى‬                               ‫جالل موتك أم صدق الجهاد أرى‬
                                   ‫عزم على سبق أوفى وما خفرا‬                                ‫نور على عبق ، هدى على خلق‬
                              ‫فخض إذن بهما األهوال والخطرا‬                                         ‫ريحانتان على جنبيك أقبلتا‬
                            ‫***‬                                                           ‫***‬
                               ‫وغضبة أطلقت من وقدها الشررا‬                                       ‫ميلوا إلى الدار أنباء مروعة‬
 ‫مزمجر وفتى ألوى وما انتظرا صببنها غصصا تروي لنا الخبرا‬                                  ‫أطوف في الساح ال ألقى سوى رجل‬
                                       ‫حرى فتطلق من أناتها النذرا‬                              ‫ونسوة ! والدموع الغاليات بها‬
                             ‫هوى إلى الساح باألحزان فانفطرا‬                                      ‫ودفقة من كبود الناس جارية‬
                           ‫***‬                                                                         ‫كأن كل فؤاد من تلوعه‬
                              ‫أين الكمي؟! فقالوا : عز وانتصرا‬                            ‫***‬
                                   ‫عيشا أغر وعمرا نضر العمرا‬                               ‫سألت من حولي الفتيان ، قلت لهم‬
                                            ‫يداه ميتا ومما كاد أو مكرا‬                         ‫ونال من ربه الحسنى ففاز بها‬
                                          ‫من الحديد ولكن قلبه انفجرا‬                            ‫وعاد قاتله من هول ماصنعت‬
                                     ‫مع الهوى حمما ألقت به سقرا‬                                   ‫تفجر الحقد ال من قلب قنبلة‬
                                         ‫أما التقي فيلقى كل ما ادخرا‬                             ‫كأنما غلت األحقاد واشتعلت‬
                            ‫***‬                                                                     ‫يموت كل شقي في مكائده‬
                                        ‫حلت ، ويالعدو باألذى جهرا‬                         ‫***‬
                                         ‫وطعنة من جبان دوننا غدرا‬                                  ‫وقال كل فتى : واها لنازلة‬
                                   ‫بنا النوازل عزما صح واعتبرا‬                                  ‫فرب فاجعة من مجرم وقعت‬
                             ‫أغنى الدروس ويلقي عندها العبرا‬                                         ‫هلل نرجع أو ابين إن نزلت‬
                                    ‫من المالحم نتلو عندها السورا‬                                 ‫قد كان مدرسة يلقى بساحتها‬
                                    ‫منه ت فو ح في ميداننا زهرا‬                                     ‫أب يعلمنا التوحيد في لهب‬
                                    ‫ظلت رؤاه تنقي القلب والفطرا‬                                 ‫أخ لنا وأب ! يا طيب مرحمة‬
                                ‫ويبسط األرض ميدانا لمن صبرا‬                                          ‫وقال كل كمي : إنه رجل‬
                                 ‫بنو شوامخ أو صاغوا لنا الدررا‬                                      ‫أخ يجمعنا في كل معترك‬
                                  ‫مثل البدور فسال النور وانتشرا‬                                   ‫مع األئمة أشياخ الجهاد هنا‬
                                   ‫وملحمات تعيد المجد واألث را‬                                     ‫كأنما طلعوا من قلب داجية‬
                            ‫***‬                                                                    ‫في أرض أفغان آيات مبينة‬
                                     ‫عزما تشق عليه دربك الوعرا‬                            ‫***‬
                             ‫طول الهوان ويرميها الهوى زمرا‬                                       ‫عهد مع هللا ، عبدهللا قمت له‬
                 ‫ذل ويطويهم في جوفها خبرا‬                     ‫تركت خلفك أشتاتا يمزقها‬
                  ‫دما تفجر في ساحاتها فجرى‬               ‫مازال يطحنهم حب الحياة على‬
                   ‫من التقى وحبال بيننا وع را‬            ‫وجئت تطلب أشواق الجهاد هنا‬
     ‫ول حمة تجمع التاريخ والع ص را‬                            ‫أتيتها ولنا في أرضها نسب‬
                     ‫وأمة دفعت أفالذها الغررا‬              ‫وثقت في لهب الميدان آصرة‬
                ‫شوق الجهاد ودين علم البشرا‬                   ‫وفي رباه لنا ذكرى معطرة‬
            ‫ذكرى لتبعث في أجيالها الظفرا‬                      ‫صحابة لرسول هللا يحملهم‬
     ‫***‬                                                    ‫طيوفهم لم تزل في كل ناحية‬
   ‫تخفي الحنين وتطوى السهد والسهرا‬                 ‫***‬
         ‫عن البكاء ودفق الشوق ما صبرا‬                    ‫أفي "قطاع جنين" ربوة طلعت‬
       ‫ذكرى ترجع في ساحاتها الصورا‬                            ‫تلفتت وإباء العزم يمسكها‬
          ‫تقول : عد فغدا تلقى هنا الوطرا‬                      ‫مع الشروق لها مما تكابده‬
           ‫حتى يفيق الذي أغفى وما شعرا‬                        ‫كأنها اليوم مازالت تودعه‬
           ‫إلى الجهاد وعزم يصدق الخبرا‬                    ‫كأنه قال : هل أبقى على دعة‬
                    ‫فتى يداهن دنيا أو فتى كفرا‬             ‫لي راية من كتاب هللا أرفعها‬
                 ‫دم الجدود ودين عطر السيرا‬                ‫ال أستظل برايات وقد جمعت‬
            ‫يدعو له ص د قا هلل أو ص برا‬                      ‫وال أساوم في حق رواه لنا‬
    ‫***‬                                                      ‫هناك ميداننا موج الدماء به‬
          ‫طول الحنين فتشكو الهم والكدرا‬           ‫***‬
        ‫ألم يحن أوب من أوفى ومن بكرا‬                          ‫ياربوة لم تزل تحنو فيدفعها‬
      ‫وتسأل الناس من ولى ومن حضرا‬                            ‫تقول كل مساء وهي صابرة‬
        ‫على الدروب يجوز الكيد والحفرا‬                ‫تطالع األفق ! تهوى طيب عودته‬
                 ‫مع القيام ويتلو اآلي والسورا‬          ‫وتسأل الليل : كم قد كنت تحمله‬
            ‫إلى المساجد يجلو عندها الذكرا‬            ‫كما كان يضنيه طول الليل يقطعه‬
          ‫إلى الجهاد غني الشوق مستعرا‬                 ‫وتسأل الفجر : كم قد كنت تحمله‬
    ‫أين الفتى غاب عن ساحاتها وسرى‬                        ‫كم كنت تحمل من أشواقه أمال‬
   ‫لم ا نأى مال يطوي الشوق وانحسرا‬                   ‫حتى القبور التي في ساحها سألت‬
            ‫دوت ترجع منها الشوق والنذرا‬                      ‫وكل ظل من الزيتون يعرفه‬
              ‫مهاجرا في سبيل هللا مصطبرا‬                        ‫كأنما لهفة األقصى لطلعته‬
             ‫يوحي وينشر من أصدائه عبرا‬                  ‫كل يقول: أيطوي العمر مغتربا‬
              ‫ترى غريبا بها أو جاحدا أشرا‬             ‫فعاد من قمم األفغان رجع صدى‬
                  ‫أكبادنا وجهاد لم يزل خضرا‬             ‫هذي الميادين دار المؤمنين فما‬
                     ‫محمد وهوانا جل وازدهرا‬                      ‫هنا لنا وطن حنت له أبدا‬
               ‫ذر الخالف بقرن بيننا وجرى‬                ‫ما كان فينا غريبا في الديار أبو‬
      ‫وعن هدى ينشر الخير الذي ظهرا‬                             ‫لنا بحكمته جمع القلوب إذا‬
                ‫عزا ونحفظ في أكبادنا الذكرا‬            ‫قد كان عن خلق يطوى نوازعنا‬
       ‫***‬                                        ‫نطوي على شرف الذكرى محاجرنا‬
‫ضرب مضي ألجم األهواء فانتصرا(1)‬                   ‫***‬
       ‫وخضت لجة من لم يعرف الحذرا‬                                ‫هلل درك عبد هللا من رجل‬
       ‫وفي السفوح هوى ما زال منتظرا‬                         ‫شمرت عن عزمة هلل صادقة‬
            ‫إلى ذراها وتلقى شوقها النضرا‬              ‫على ذرا "هندكوش" لهفة خفقت‬
              ‫وثبا يسابق منها األنجم الزهرا‬          ‫تطلعت كي ترى األبطال صاعدة‬
              ‫يلح أو يطرق األحداث والغيرا‬                     ‫لكنها ذهلت مشدوهة ورأت‬
           ‫هذا الذي صدق الرحمن ما نذرا‬                        ‫وثبا يدق بكفيه الجنان هوى‬
           ‫طوبى لمن لحق األبرار واألثرا‬              ‫من ذاك قالت ؟! فردت كل ناحية‬
             ‫إليك في زهوة األشواق قد نفرا‬                   ‫مضى ليلحق إخوانا له سبقوا‬
                ‫مجلال بهدى اإلحسان مؤتزرا‬                     ‫تألقي يا جنان الخلد كم بطل‬
              ‫نور ويلقي عليه سندسا خضرا‬                      ‫مضمخا بزكي الطيب ينشره‬
      ‫عين كواعب تجلو الحسن والحورا‬                             ‫يحفه في جالل من شهادته‬
                 ‫مجاهدا في سبيل هللا منتصرا‬                ‫خفت إليه طيوف من منائرها‬
        ‫دارا من الظلم أو يرمي بها جدرا‬                ‫كم كان قبل على الدنيا يجول بها‬
               ‫دربا وشق سبيال أو جال ظفرا‬                ‫ما كان يخطو خطا إال يهز بها‬
              ‫وكل مسك على جوالته انتشرا‬                        ‫وما خطا للهدى إال أنار به‬
 ‫يروي به األرض أو يروي به العصرا‬                          ‫كل الرياحين من أنفاسه عبقت‬
        ‫فيه وكل رواء األرض منه جرى‬                      ‫يكاد يسكب في كل الدروب دما‬
      ‫ويجتلي في ميادين الت قى الخبرا‬                           ‫إن الشهيد حياة الناس كلهم‬
           ‫في الناس أو صادق يقفو له أثرا‬              ‫يعلم الناس قول الحق أين مضوا‬
          ‫رجالها ومعالي المجد حيث ترى‬                         ‫لواله لم يبق لإلحسان منزلة‬
                  ‫إلى مناهلها األحداث والغيرا‬              ‫هي الشهادة أعراس يزف لها‬
                       ‫وأقبلوا وثبات بينها زمرا‬     ‫تزاحموا في دروب الحق واستبقوا‬
          ‫راضين ، كل على إحسانه ظفرا‬                     ‫تنافسوا في ميادين الهدى شرفا‬
                                     ‫قلوبهم بهوى منها ومن قصرا‬                                                 ‫وآية هللا فيهم أنهم سبقوا‬
                                     ‫إال الهالك ولم يلقوا بها وطرا‬                             ‫وخلفوا في وحول األرض من علقت‬
                                  ‫تجارة ، ويلهم ، ياذل من خسرا‬                                         ‫تنافسوا شهوة الدنيا فما ربحوا‬
                                            ‫عزيمة لسباق جد واستعرا‬                               ‫لما انتهى أجل قالوا : إذن خسرت‬
                              ‫شهادة الحق ، هاج الشوق وانفجرا‬                                             ‫هلل درك عبد هللا ! جئت على‬
                                ‫إلى السباق ، فطوبى للذي صبرا‬                                        ‫وجئت في عجل بين الزحام إلى‬
                                 ‫ومن عروقك جرح لم يزل غبرا‬                                                      ‫أتيت والدم دفاق بلهفته‬
                                       ‫إال وأورق غرسا فيه أو ثمرا‬                                        ‫على محياك نور منه ملحمة‬
                                  ‫ومن دم سال في أعراقه وجرى‬                                                ‫كأن دربك لم تترك به أثرا‬
                                         ‫ويمأل الكون فواحا به عطرا‬                                 ‫وأورق الصخر من شوق ألح به‬
                                     ‫وعاد ينشر عنها اآلي والعبرا‬                                      ‫وأزهر األفق ريحانا يطوف به‬
                                       ‫وعاد أغنى إذا ماهب وابتدرا‬                                             ‫كأنما وصل الدنيا بآخرة‬
                             ‫وضمتاه! فصبوا الشوق والعبرا(2)‬                                    ‫عجبت من عبق جاز المدى ومضى‬
                                    ‫هاج الحنان له األكباد والبصرا‬                                           ‫ريحانتان على جنبيه أقبلتا‬
                                   ‫ركضا إلى هللا يلقون الذي قدرا‬                                              ‫حنا إليه فحنا لألبوة ! كم‬
                                   ‫ورحمة هللا توفي كل من صبرا‬                                         ‫ما كاد يلقاهما حتى مضى بهما‬
                                ‫مسك وال نشر المسك الذي نشرا‬                                   ‫بشرى من هللا ! عقبى المؤمنين رضا‬
                             ‫***‬                                                                         ‫وفو ح الدم مسكا ليس يعدله‬
                                       ‫على سباق تحثان الخطا قدرا‬                               ‫***‬
                               ‫وزاده من جهاد صابر ز ه را(0)‬                                             ‫باألمس ودعت حبا كنتما أبدا‬
                                       ‫وراغبا في نعيم هللا مصطبرا‬                                ‫مضى "تميم" إلى الرحمن مرتحال‬
                                          ‫أعز من ذاك زادا للذي نفرا‬                               ‫على الميادين صب العزم محتسبا‬
                                     ‫شوق لكل الذي رجاه وانتظرا‬                                      ‫تقوى تشق له درب الجنان وهل‬
                                        ‫أشواقه فهما عدالن ما صبرا‬                                           ‫حث الخطا عجال هلل يغلبه‬
                                ‫ميزان عدل ويوفي كل من شكرا‬                                      ‫طاب التنافس في التقوى فإن سبقت‬
                           ‫تطوي من األرض بحرا هاج أو نهرا‬                                          ‫وهللا يجزي جهاد الصادقين على‬
                                 ‫تغني الجهاد عطاء جل أو وفرا‬                                            ‫أبا "ياسر" يامن مات مرتحال‬
                                ‫تبني وتوقظ من أغفى ومن عثرا‬                                               ‫وتجتلي في فضاء هللا تقطعه‬
                                          ‫أشم يطلب عند هللا ما بصرا‬                                    ‫كم طفت تقرع بين الناس أفئدة‬
                                      ‫سبيلها ثم يمضي يطلب األثرا‬                               ‫حتى علوت على ساح الوغى رجال‬
                          ‫ج ل ى قضوا ودما في ساحها انفجرا‬                                              ‫هي الجنان يراها مؤمن ويرى‬
                                         ‫وكل شهم عظيم ظل مستترا‬                                          ‫أرثي إذن بهما أبطال ملحمة‬
                                      ‫قضى هنالك النروي له خبرا‬                                       ‫من كل شهم عظيم بات مشتهرا‬
                             ‫طوبى لمن فاز بالحسنى ومن ظفرا‬                                          ‫كم مؤمن جال في ساحاتها بطال‬
                              ‫***‬                                                                            ‫أغناهم هللا عن نثر وقافية‬
                                       ‫بدرا أطل وكفا يمسح الكدرا‬                                ‫***‬
                                   ‫هون يظنون أن الفجر ما ظهرا‬                                       ‫أفغان الزلت في الظلماء زاهرة‬
                                       ‫الشاربون على أهوائهم سكرا‬                                           ‫واها لذلتنا والغافلون على‬
                                   ‫يصب ملء عروق منهم خدرا‬                                              ‫الغافلون على طيب وفي فرش‬
                             ‫وما صحوا ، وعلى أعراضهم قهرا‬                                              ‫الغارقون بلهو ج ن من عبث‬
                                       ‫تولت النار منه الذل والخورا‬                                     ‫دنا العدو وأضحى في منازلهم‬
                                                                                                  ‫من لم يفق ولهيب الحرب مستعر‬

                                                                                        ‫1- الرجل الماضي الندب، الخفيف اللحم.‬
‫2-إشارة الى ولديه: محمد (12 سنة) رحمهما هللا، وكان محمد قد حضر لزيارة والده من عمان يوم الخميس قبل الحادث اإلغتيال‬
‫بيوم، وقد وقع الحادث األليم وهم في طريقهم الى صالة الجمعة في بيشاور 22 ربيع اآلخر 3111هـ -12/11/1911م ، حيث فجر‬
                                   ‫عن بعد لغم حين مروا بسيارتهم بجانبه، رحمه هللا جميعا رحمة واسعة، وتقبلهم شهداء في جنته.‬
                                                                                 ‫0-األستاذ تميم العدناني رحمه هللا رحمة واسعة].‬
                                                         ‫الوداع األخير *‬
                                             ‫في رثاء الشهيد وولديه (محمد وابراهيم)‬
‫د. يوسف محيي الدين أبو هالل‬
                                 ‫بذاك قضى الباري وتم المقدر‬                                              ‫أال إنها الدنيا ممر ومعبر‬
                                    ‫مفر وأمر هللا للخلق يقهر‬                                      ‫قضيت ومـا للـمرء من أمر ربه‬
                            ‫ولم يرو من عذب األحاديث معشر‬                                  ‫أترحل ؟ ال األحباب من فيضك أرتوت‬
                          ‫وال من يد المحتل " كابول " حرروا‬                                     ‫الى أين ؟ ال األفغان لم وا جراحهم‬
                              ‫وال انجاب عنها قاتم الغزو أغبر‬                                  ‫"جالل اباد " ما اشتفى بعد صدرها‬
                                    ‫لروعتها صم الصفا تتفطر‬                                          ‫ولما تزل في "قندهار" نـوازل‬
                             ‫"حماس" وباسم هللا شدوا وكبروا‬                                     ‫وأهـلك غرب النهر أذكت حماسهم‬
                      ‫وال "القدس" من رجس المغيرين طهروا‬                                         ‫أتمضي ولم ا تبلغ الشوط خيلهم ؟‬
                                   ‫ومن بالجهاد الحق فينا يذكر‬                                    ‫فمن يحـشد األبطال بعدك للفدا ؟‬
                               ‫وريح المعالي في الميادين تزأر‬                                        ‫تمهل قليال فالمعارك ما انتهت‬
 ‫********‬                                ‫********‬
          ‫هو البحر يصفو تارة ثم يهدر‬                      ‫أيا بطال هز الجهاد افتقاده‬
      ‫لو انطفأت كل المصابيح ، تزهر‬                ‫سـطعت بـساحات الجهاد منارة‬
          ‫مدارات أفالك لها أنت محور‬                    ‫وحزت أفانين المعالي كأنها‬
        ‫فلن يقحم األهـوال إال الغضنفر‬        ‫إذا التطمت هوج المنايا وزمجرت‬
  ‫بك الضرب يزهى والبطـوالت تفخر‬             ‫وعن ساقها يوما إذا الحرب شمرت‬
        ‫وذلك صدع كسره ليس ي جبر‬                         ‫تركت مكانا ال يسـد فراغه‬
    ‫وجرح "حماس" فيك ماعاد يضمر‬           ‫أهالي "فلسطين" احتسوا أكؤس الشجى‬
          ‫بفقدك أضنتها المصيبة ضمر‬                       ‫وما قادة األفغان إال نجائب‬
            ‫ويلتاع محراب وينشج منبر‬           ‫سيبكيك "سبع الليل" ماجمعة دنت‬
       ‫كليث على باب الـعـرين يزمجر‬                ‫وهيهات ينسى يوم كنت إمامه‬
       ‫ويخرس من بـالزيف قام يهرهر‬            ‫لك الصـدق يغني عن هـراء منمق‬
        ‫يروق كما راق النواظر جوهر‬                   ‫وقول يشع النور من ومضاته‬
          ‫وباطنها المستور بالدر يزخر‬     ‫ترى فيه من عـمق المحيطات ما ترى‬
    ‫لو اصطدمت بالجمر للجمر تصهر‬                    ‫وروح من االيمان فيها حرارة‬
                ‫ويا ألساها حينما تتذكر‬            ‫وتبكيك أعداد "الجهاد" بحـسرة‬
         ‫بسوء ولم يفرح بما خط منكر‬          ‫يراعا جرى الوقت الطويل فلم يفه‬
    ‫وال منه في كف األذى الن عنصر‬                 ‫فما أوهنته من قوى الشر غارة‬
             ‫وفيه مناجاة الضمير تهور‬                ‫بعصر غدا كتم الحقيقة حنكة‬
 ‫********‬                                ‫********‬
      ‫بما حملت من فارح العبء موقر‬          ‫وخمسون عاما عمره الغض ظهرها‬
               ‫وفوق شبا إيمانه تتكـسر‬      ‫تموج هموم المسلمين بـصدره عليه‬
        ‫فما كل عن شأو وما كان يفتر‬                   ‫تداعى السعى والمجد والعال‬
             ‫به فلوات فهو أشعث أغبر‬               ‫أخو سفر جواب أرض تقـاذفت‬
     ‫يموج بها االحسان والجـسم معسر‬                       ‫تراه كأهل هللا روح سـخية‬
     ‫لتحقيقها في األرض يرسو ويبحر‬                          ‫له أمنيات قدس هللا سرها‬
        ‫وفي دربها الخيل األصيلة تعثر‬               ‫يكل جناح الـنسر دون بلوغها‬
        ‫ففي صدره دنيا من الكون أكبر‬                ‫اذا ضاقت الدنيا على خطواته‬
     ‫ففي الفكر بدر من هدى هللا ني ر‬           ‫وإن سكبوا في دربه الليل واألذى‬
         ‫فما كانت الروح الطليقة تؤسر‬             ‫وان كبلوا يوما عن السير رجله‬
          ‫ويشـتمه الـنذل الحقير فيسخر‬            ‫ويزري به أهل الشقاق فيزدري‬
        ‫ومن جهله بالشرع يشتط منكر‬                      ‫ويخبط في لج العماية سادر‬
      ‫فعن خبث ماتطوى يشف التكدر‬                   ‫وجوه إذا أبـدى الـنفاق صفاءها‬
     ‫أيحجب ضوء الشمس نقع وعثير؟‬                 ‫وهب أنكر الجهال فضل جهاده‬
       ‫وعاد إلى الـغمـد الحسام المشهر‬           ‫إذا شق نـور النصـر في ليل أمة‬
         ‫وآبت حلوق الخالفين تجـرجـر‬           ‫طوى البطل الكرار بالصمت فعله‬
‫********‬                                 ‫********‬
            ‫شتيت بأرجاء البرايا مبعثر‬               ‫شقيت بأحبابي الكرام فشمـلهم‬
        ‫تلوح بها "بدر" لعيني "وخيبر"‬                     ‫مصارع إخوانـي بكل ثنية‬
           ‫قبورا وأشالء تـسوى وتنثر‬            ‫ذرتهم رياح المجد في كل وجهـة‬
    ‫لي حفظ ماس في التراب وجوهر‬                 ‫فمن حيل الموت اغتراب قبورهم‬
          ‫وإني لذاك الثغر أرنو وأنظر‬                     ‫بتقبيلهم ثغر الشهادة مولـع‬
          ‫وفيه الضحايا والقرابين تكثر‬            ‫طريق جنان الخلد وعر وشائك‬
      ‫على شفرات الظلم عثمان يجـزر‬                     ‫به قتل الفـاروق غدرا وبعده‬
     ‫وسار به من قبل " زيد وجعفر "‬               ‫وشج به رأس االمام" ابن ملجم"‬
       ‫له منظر يسبى وفي القلب منظر‬              ‫فسر مثلما سار الربيع على الربا‬
      ‫وقبل جبينا كالضحى حين يسفر‬                     ‫وبلغ "تميما" مـن أخيك تحية‬
           ‫كشلو بأظفار الضواري يبتر‬                     ‫وأخبره أن القلب منذ فراقه‬
          ‫ألعذل في هذا المجال فأعذر‬                    ‫واني إذا لم أقض حق رثائه‬
         ‫اليها سما ذاك الحبيب مقصر‬                   ‫فإن قريضي عن بلوغ مكانة‬
        ‫وللخلد في عمر الرياحين تعبر‬              ‫بنفسي وجوه أطفأ الغدر نورها‬
       ‫فهـم من نقاء المزن أنقى وأطهر‬                  ‫شباب إذا جل الشباب تلوثت‬
              ‫كريم وأم صنفها الفذ يندر‬           ‫تربوا على االسالم في ظل والد‬
       ‫فما وهنت والشيء بالشيء يذكر‬          ‫ذكرت بها "الخنساء" اذ رزئت بهم‬
            ‫وغيمة جود بالمفاخر تمطر‬                     ‫منارة أجيال وهضبة سؤدد‬
            ‫بتعزيتي باهلل ياقوم اقصروا‬              ‫تقول لمن جاءوا يعزونها بهم‬
         ‫التهاني بمن نال الشهادة أجدر‬                  ‫بهم قدموا لي التهنئات فإنما‬
      ‫وبالحور والجنات تحظى وتظفر‬                  ‫شباب بأسمى ما تتوق له التقت‬
          ‫تقبلت ياذاك اله د ي المعفر‬                    ‫لخالقهم أهدوا النفوس تقربا‬
           ‫عزاء وفي دار المقامة كوثر‬                ‫فجادك في دنياك " أم محمد"‬
         ‫على مذبح آالالم ترمي وتنحر‬                 ‫مباهج آمالي وأطياف فرحتي‬
                           ‫وأول ما اغتال المصاب التصبر‬                   ‫أهيب بنفسي دونك الصبر بعدهم‬
                         ‫وروضي من األنداء والزهر مقفر‬                   ‫أقول وحر القيظ يشوي حشاشتي‬
                            ‫حيا مغدق من رحمة هللا ممطر‬                  ‫سقى روح أحبابي الكرام وجادها‬

                                                       ‫شهيد الراية‬
‫محمد إياد صالح الدين‬
                                   ‫أي جرح له الكيان تفجر‬                        ‫أي أمر منه القلوب تـفطر‬
                                 ‫حاكها المجرمون فاهلل أكبر‬                   ‫أي خطب دهى وأية جل ى!!‬
                               ‫يالهول األنباء كيف تفسـر!!؟‬                   ‫أي غدر نما .. وأي شرور!!‬
                       ‫*****‬                                         ‫*****‬
                              ‫قد جالها الزمان يوما وأدبر‬                           ‫منبر للجهاد راية عز‬
                                   ‫وخطيب مفوه وغضنفر‬                             ‫عالم صابر وشيخ جليل‬
                              ‫أبصر الموت دونه فتحضر‬                              ‫هامة للعال وعزم تحدى‬
                                    ‫لم تلن للطغاة أو تتبعثر‬                  ‫نفس طاهر ونفس تسامت‬
                             ‫لم تلن للعلوج كسرى وقيصر‬                            ‫لم تهن للعداة ذاك محال‬
                                  ‫جندت روحها فلم تتأخر‬                        ‫نذرت نفسها وباعت متاعا‬
                                ‫رفع الرمح عاليا وتصد ر‬                              ‫قمة لإلباء قل مثيل‬
                                    ‫قد سقاها دماء ه وتعفر‬                    ‫فالميادين سوف تبكي عليه‬
                           ‫والنجود البيضاء كم تتحسر !!‬                      ‫والصروح العظام أى عزاء‬
                            ‫والروابي بالقدس بل والمنبر!!‬                ‫والسفوح الخضراء كيف تراها!!‬
                       ‫*****‬                                         ‫*****‬
                                 ‫يا لبشراه .. مجده يتسطر‬                    ‫جند ل الليث واستقر صريعا‬
                                 ‫إنما الفائزون أجمل منظر‬                     ‫غيلة قد قضى فكل سيمضي‬
                                  ‫إنه الحي والعدو سيخسر‬                       ‫كذب الغادرون ليس بميت‬
                              ‫فسطور الشهيد نور مشذ ر‬                           ‫لست أرثيه إنما نحن أولى‬
                               ‫وعلى راية الجهاد سنظفر‬                           ‫هو في ذمة اإلله تسامى‬

                                                       ‫نهر الشهادة‬
‫علي الحسن‬
                            ‫الموت فيه بنزف الجرح يأتزر‬                       ‫درب القتال وإن عبدته وعر‬
                             ‫ولو رماها من األحداث ما يتر‬               ‫والناس تعشق طول العيش أنفسها‬
                                ‫وذا مخافة ما قد خطه القدر‬                    ‫هذا مخافة ما يودي الفناء به‬
                               ‫فبالشهادة يقضى عنده الوطر‬                  ‫إال المجاهد ، قد طابت سريرته‬
                       ‫*****‬                                         ‫*****‬
                              ‫يخر بين يديه الخوف والخور‬                             ‫وللجهاد إذا علقته شمم‬
                         ‫تطوى القرون والتطوى لهم سير‬                          ‫وللجهاد رجال شأنهم عجب‬
                        ‫ما الليث في حرمة الميدان ما النمر‬                   ‫كالماء لينا فان مست كرامتهم‬
                             ‫من عالم الجن لكن شكلهم بشر‬                          ‫إذا رآهم أخو جهل يظنهم‬
                                ‫كأنهم لمنى في حجهم نفروا‬                 ‫يمشون للخصم والنعمى بأعينهم‬
                            ‫يستيئسون اذا ما استيأس الظفر‬              ‫واليروغون إن جن الرصاص وال‬
                           ‫أو أنهم لدروب الخلد قد ن ذروا‬                  ‫كأنهم لحصاد النصر قد خ لقوا‬
                       ‫*****‬                                         ‫*****‬
                                ‫وكل ضلع لما تشدو به وتر‬                      ‫وللشهادة في أضالعهم زجل‬
                             ‫وبالعبور طريق الخلد تختصر‬                        ‫حروفها لجنان الخلد قنطرة‬
                               ‫والواردون على أمواجه كثر‬                    ‫بل نهر نور من الجنات منبعه‬
                        ‫بالشرب منه ، ويبكي حظه الصدر‬                           ‫ويجتبي هللا أقواما فيكرمهم‬
                             ‫بالشاربين وذاك الفوز والظفر‬                        ‫ويرجع النهر للجنات ثانية‬
                            ‫إذا استجابوا لما يغري به النهر‬                   ‫فهل يالم ابن عزام وصحبته‬

                                                     ‫راهب وفارس‬

                             ‫بما تطوف به الكاسات واألزر‬                  ‫يا قائم الليل والطاغوت منهمك‬
                             ‫اال بنعلك ، والطاغوت يعتصر‬                     ‫حقرت دنياك حتى ماتالمسها‬
                        ‫وصرت ذكرا كضوء الشمس ينتشر‬                           ‫فصار دون نعال أنت البسها‬
                              ‫نجي ـك الفذ فيه اآلي والسور‬                 ‫يا قائم الليل في حل وفي سفر‬
                              ‫وكيف يبلى الذي بالخلد يعتمر‬                  ‫تبلى الليالي وما تبلى روائعها‬
                             ‫نفس بجنبيك وانشقت لها الستر‬                ‫نشقت منها عبير النور فانتفضت‬
                               ‫وعز عندك ما أوما به القدر‬                      ‫فهان عندك جسم كنت تلبسه‬
                       ‫ال بالجسوم ، وما عمي كمن بصروا‬                    ‫وبالنفوس اختالف الناس مرتبة‬
                                  ‫وما أنين له األكباد تنفطر‬             ‫يا راهب الليل ما دمع شرقت به‬
                        ‫في أرض يافا غزاها الخوف والتتر‬                  ‫أراعك الحشر ، أم راعتك نائحة‬
     ‫وكيف يأتي الذي قد هده الذعر‬                         ‫نادت ونادت فما جاءت فوارسها‬
 ‫وعاصف الثأر في األضالع يستعر‬                             ‫وثارت (الفتح) واألقدام مركبها‬
 ‫سوح الجهاد ، وجمر الساح يستعر‬                            ‫وثرت بالسيف وإاليمان مقتحما‬
 ‫قلبي يضيق بمن هانوا ومن غدروا‬                               ‫وال أشير الي ماكان من سفه‬
      ‫وزلزل الكبر حتى كاد ينتحر‬                         ‫وصار قومي سدودا دون موطننا‬

                          ‫كلــــــها بـــــــالده‬
   ‫حتى طوى األفق من أفغانيا خبر‬                           ‫ولذت بالعلم تغذو اكبدا عجفت‬
   ‫بالسيف ، إن أبي النفس ينتصر‬                         ‫فطرت نحو جهاد الشرك منتصرا‬
   ‫وصرت رأيا به يستبصر البصر‬                        ‫وصرت في األهل سيفا صائال وتقى‬
      ‫عزم الغزاة فراح الدب يعتذر‬                            ‫وفل عزم رجال كنت رائدهم‬
   ‫وفي الفؤاد صنوف الغدر تشتجر‬                                ‫وما اعتذار لئيم قلبه اجن؟‬
   ‫بل جن بالحرق حتى كاد يستعر‬                               ‫قد جن بالقتل حتى كاد ينتحر‬
   ‫يغني البيان ويبقى اللؤم والسعر‬                            ‫وال يواجه باالقناع ذو سعر‬

                                ‫جنة ونار‬
          ‫ظننت أنك بالنيران تنتصر‬                       ‫يا موقد النار في سهل وفي جبل‬
    ‫وسوف تشهدها والنفس تحتضر‬                             ‫فأحرقتك نيوب النار واحترقت‬
   ‫عليك من حقروا ما استعظم البطر‬                         ‫ولم تفدك دروس الحق يقرؤها‬
 ‫والغدر درب لمن هانوا ومن ذعروا‬                          ‫فلذت بالغدر عل الغدر ينقذكم‬
            ‫وقلبه بنداء الخلد مؤتزر‬                      ‫واغتلت شيخا كأن البدر يسكنه‬
‫وف ت ح ت لك أبواب اللظى سقر‬                                   ‫فراح يعنق للجنات مبتسما‬
     ‫النشق صدرك مما نال يا غدر‬                            ‫ولو علمت الذي قد نال عالمنا‬

                               ‫ذكر مرفوع‬
   ‫لك القلوب فأعطت عهدها الصور‬                       ‫يا حامل السيف والقرآن قد خضعت‬
     ‫وصرت رمزا لمن هلل قد نفروا‬                          ‫وصار جندك بدعا في بسالتهم‬
      ‫وال أغاضك إال البخل والخور‬                             ‫ما سار ركبك إال كنت أوله‬
   ‫وال رضيت الذي تخزى به الغرر‬                                ‫ولم تساوم على حق ألمتنا‬
‫وصار سوطا على من كبرهم نحروا‬                          ‫فصار ذكرك عطر ا عند ذي أنف‬
 ‫وبعضهم عن كريم القول قد سحروا‬                           ‫قد حار قوم بذكر قد حظيت به‬
  ‫ولست أخبر من بالحرب قد خبروا‬                         ‫فلست أعلم من بالعلم قد بصروا‬
 ‫ولست أخطب من بالعرف قد أمروا‬                           ‫ولست صاحب مال يستغاث به‬
    ‫ويحجب البدر عن عين بها عور‬                             ‫لكنهم جهلوا صدقا ح بيت به‬
        ‫رب السماء بهاء دونه القمر‬                           ‫وقارن العلم باألعمال يمنحه‬
         ‫يطوي لواه والناب والظفر‬                         ‫ومن يفز برضا الرحمن بغيته‬
     ‫من الشهادة إن ي طوى له خبر‬                               ‫وال يضر فتى قد نال بغيته‬
    ‫لم يـ ر و إسما له زيد وال عمر‬                      ‫فكم شهيد طواه الترب في غلس‬
         ‫وجله بضمير الغيب مستتر‬                           ‫ورحمة هللا فيض بعضه علن‬

                            ‫بعضهم من بعض‬
  ‫عنه الشيوخ فطاب الغرس والثمر‬                         ‫يا شيخ شبالك قد فازا بما عجزت‬
       ‫وقد أتاكم لباب المسجد النهر‬                        ‫والناس تكدح للماء الذي شربا‬
   ‫عتب عليكم وبعض العتب يغتفر‬                             ‫لكن زوجك يا شيخ الجهاد لها‬
   ‫فيكم سوى الحب باإليثار يزدهر‬                        ‫فقد شربتم ولم تشرب وما عهدت‬
    ‫بفرحة من رفيف الخلد تعتصر‬                            ‫ورغم حرقتها فاضت جوانحها‬
       ‫وخلفها الدمع لألعماق ينحدر‬                         ‫لكنها فرحة بالحزن قد مزجت‬
   ‫واقتل الحزن ما حيكت له الستر‬                             ‫واقتل الدمع ماسدت مساربه‬
       ‫كأنها في فؤاد المؤمن السحر‬                       ‫حللت يا أخت في االسالم منزلة‬
   ‫وقد أجبت بما تعنو له الف ك ـر‬                             ‫لقد بليت بما تعنو الجبال له‬
        ‫لكن لسانك لم تجنح له الغير‬                             ‫وقد يزل لسان عند نكبته‬
   ‫ولذت بالصبر لما ضجت الصبر‬                                ‫فلذت بالذكر ترجيعا وحوقلة‬
   ‫وبعضك اليوم في الجنات ينتظر‬                         ‫واالبن بعض من األم التي ولدت‬
    ‫وأنت بالجسم في دار الفنا بشر‬                          ‫فانت بابنيك روح ال أهاب لها‬
 ‫وقد رأى صدق ما جاءت به السور‬                                ‫وزوجك الفذ جو اب بجنته‬
 ‫أن يرزق األهل ما نادت به البشر‬                            ‫وكلهم من إله العرش ملتمس‬

                              ‫نهر الشهادة‬
        ‫من الكرام ستأتي بعدها زمر‬                          ‫نهر الشهادة قد جاءتك كوكبة‬
  ‫مادام في األرض من بالدين يأتمر‬                              ‫وجند احمد التفنى قوافلهم‬
  ‫سواء حتى ي ج ز الروم والتتر‬                              ‫حيفا وكابل والخرطوم عندهم‬
                              ‫وشبل غزة باألفغان يفتخر‬                              ‫فشبل كابل مزهو بعزته‬
                           ‫دم القلوب لها والمال والسهر‬                   ‫وال تسل عن مكان القدس عندهم‬
                               ‫ويلتقيها على أبوابها عمر‬                ‫تسري النفوس إليها من مضاجعها‬
                        ‫والنصر من أفق التحرير ينهمر‬                       ‫وسوف نقحمها بالسيف منصلتا‬
                         ‫والدين والظلم منصور ومندحر‬                    ‫فاليأس والكفر من طبع ومن نسب‬
                        ‫وخانع الروح قبل السير منكسر‬                          ‫والنصر يبدأ باألرواح رحلته‬
                    ‫والمجد من غير أقصى القدس محتقر‬                     ‫والعز من غير أرض المهد ممتهن‬
                          ‫إال الشهادة أو أن ينطق الحجر‬                      ‫وال يروي فؤاد الحر من ظمأ‬
                           ‫إال لمن بنداء الحق قد جهروا‬                      ‫يا جند أحمد ال تلقوا مسامعكم‬
                             ‫فآية السيف ال تبلى لها حبر‬                     ‫وأحكموا لجهاد الظلم خطته‬
                            ‫يلفها الساقطان العار والهذر‬                         ‫وطو حوا بسياسات مهرأة‬
                         ‫من جند احمد اال النصر والنهر‬                             ‫فال يليق بمن هلل قد نفروا‬

                                               ‫على باب الكريم‬
                      ‫ومعظم الناس أموات وما ق بروا‬                     ‫يا نهر أهل ـك أحياء وقد ق بروا‬
                     ‫ال الماء جف وال الو ر اد قد فتروا‬                   ‫من عهد آدم تجري بين أظهرنا‬
                       ‫فالعظم رق و فـك القبر منفغر‬                         ‫فهل لعاشق هذا النهر من نهل‬
                     ‫فكم بالقع غط ى ع ر يـ ها المطر‬                        ‫ولست أيأس من ربي ورحمته‬

                                               ‫شهيد األمة اإلسالمية*‬
‫عيسى ألبى أبو بكر‬
                             ‫وتألمت فتجاوبت أشعارى‬                            ‫ذرفت عيون قصائد األخيار‬
                                    ‫متفتتا لنوائب األقدار‬                     ‫الشعر حساس يكون ضميره‬
                           ‫فالجأش يخمد جذوة األخطار‬                          ‫يا شعر ال تفقد رشادك حائرا‬
                        ‫في القلب فاخسأ في كالم صغار‬                             ‫فاذا سكت ولم تحرك ساكنا‬
                                                  ‫*****‬                                               ‫*****‬
                           ‫آيات قولك حكمة األعصار؟‬                            ‫أقتلت عبد هللا في زمن نرى‬
                             ‫تغشى لظاها أنفس الكفار؟‬                          ‫أقتلت في وقت الجهاد وناره‬
                                  ‫متعلق بالواحد الغفار؟‬                       ‫أقتلت والجرحى حيالك قلبهم‬
                                   ‫لتحفهم بعناية ووقار؟‬                                 ‫أقتلت واأليتـام حولك‬
                            ‫يخبو به في القلب لذع النار‬                        ‫إن األرامل قد جعلن حديثكم‬
                              ‫لتجز قاسية رؤوس شرار‬                               ‫إن الفيالق من يثير حماسها‬
                                ‫ويعيذها باهلل من غد ار‬                       ‫إن الجماعة من يوجه سيرها‬
                             ‫منها لترفض فاسد األفكار‬                            ‫إن المسامع من يزيل غباوة‬
                           ‫طابت له النعماء في األسفار‬                        ‫يا من يحس بضيق نفس كلما‬
                              ‫السراء والضراء لألبرار‬                              ‫رفقا بنفسك فالحياة لمجمع‬
                            ‫عند الجهاد حويت كل فخار‬                             ‫يا من يذوق حالوة معسولة‬
                             ‫بين الفئات وفي مثار غبار‬                       ‫يا "قندهار" تكلمي عما جرى‬
                             ‫لما أحاطك جيشنا بحصار‬                       ‫يا " كابل" ماذا دهاك من الردى‬
                             ‫ذلوا وفوجئ حكمهم ببوار‬                        ‫عمالء كفر قد تضعضع ركنهم‬
                               ‫يوما بسيف مجاهد جبار‬                           ‫الكفر مهما جل فهو مكس ر‬
                                ‫آساد أفغان شداد ضرار‬                                ‫اليستتب له المقام وضده‬
                            ‫ضعف فذاك منافق األقطار‬                                ‫من قال إن جهادكم قد ناله‬
                              ‫فاذا أفاق فإنه ك ش ر ار‬                            ‫المرء أبرد مايكون إذا سها‬
                             ‫قالوا شهيد في لقاء الباري‬                   ‫ليث العرين وجدت سؤلك عندما‬
                              ‫فاستأنسوا في جنة بجوار‬                           ‫شبالك قد صحباك هذا رائع‬
                              ‫من همه أعلى جنان الدار‬                              ‫إن الشهادة غاية يسعى لها‬
                         ‫فحذار من ضعف النساء حذار‬                            ‫يازوج "عبدهللا" أجرك واسع‬
                               ‫أن الحديث يعاد بالتكرار‬                      ‫قد هز وجداني حديثك فاعلمي‬
                           ‫كزوابع الصحراء باإلصرار‬                              ‫أمجاهدي األفغان هبوا مرة‬
                           ‫ويزال حزن الناس باستبشار‬                                ‫إن النجاح وإن تأخر قادم‬
                            ‫ينجاب تحت جحافل األنوار‬                             ‫مثل الظالم وإن تفاقم جيشه‬
                              ‫بعد القنوط يلوح لألبصار‬                         ‫يادولة اإلسالم عهدك كوكب‬
                             ‫حتى تجيء جهودكم بثمار‬                           ‫ياشيخ "يوسف" التلين ثباتكم‬
                               ‫وهللا تلفح مارد المك ار‬                         ‫ان "اللهيب" صحيفة ممتازة‬
                            ‫هي في الحقيقة أعظم األثار‬                     ‫هي صنع "عزام" العظيم وعزة‬
                              ‫أو تحرمونا متعة األخبار‬                             ‫التوقفوها في بداية مجدها‬
                           ‫ماجادت الحضراء باألمطار‬                              ‫فعليك يا"عزام" رحمة ربنا‬
                           ‫في جنة المأوى مكين قرار؟‬                        ‫ياعاشق الحور الحسان ألم تكن‬

                                                       ‫الثأر*‬
‫أبو الحسن المصري‬
                                ‫ليث الليوث فأين أين الثار‬                      ‫قل الرجال فجندل الفجار‬
                                ‫أو أن يعيش الخائن الغدار‬                       ‫سحقا لنا إن لم نثر لدمائهم‬
                                    ‫وبموته قد قدم األعذار‬                    ‫(عزام) أهدى للجهاد حياته‬
                                    ‫أن الدماء عقيدة وفخار‬                     ‫وبنوه قد كتبت لنا أشالؤهم‬
                              ‫تغلي وترجو أن يزول العار‬                   ‫(عزام) إني قد سمعت دماءكم‬
                                  ‫تعلو جبينا قد كساه وقار‬                  ‫(عزام) إني قد رأيت دماءكم‬
                                 ‫ألريجه تتصاغر األزهار‬                 ‫(عزام) قد مس الرجال لكم دما‬
                                ‫عجبا ونورا ما حواه منار‬                   ‫(عزام) إني قد رأيت رحيلكم‬
                               ‫وتفجرت من قلبها األحجار‬               ‫فلقد رأيت صخور أرض ف تتت‬
                                ‫ومزمجرا ال تحتويه النار‬                       ‫لكن جسمك قد بدا مستأسدا‬
                                  ‫مثل الجبال الشم الينهار‬                ‫فلقد عهدنا الشيخ دوما شامخا‬
                                 ‫اليفتديها الفارس المغوار‬                    ‫لكنها اآلجال إن هي قد أتت‬
                      ‫****‬                                         ‫*****‬
                              ‫يشدو بها األفغان واألنصار‬                    ‫قتلوك يا من قد رفعت قضية‬
                                 ‫فتحدثت بحديثه األمصار‬                   ‫قتلوك يا من قد عشقت جهادنا‬
                               ‫بين القلوب فزالت األسوار‬                     ‫قتلوك يا من قد سعيت مؤلفا‬
                                ‫من ذلة لصقت بها وشنار‬                      ‫قتلوك يا من قد خرجت بأمة‬
                                 ‫فخرا به شم الجبال تغار‬                 ‫قتلوك يا من قد رفعت رؤوسنا‬
                                ‫في أمة قد سادها الخو ار‬                ‫قتلوك يا من قد زرعت شجاعة‬
                             ‫كل العروش وقد غدت تنهار‬                           ‫قتلوك يامن زلزلت ببيانكم‬
                                ‫لمصائب تأتي بها األقدار‬                   ‫قتلوك يا من قد صبرت بعزة‬
                                     ‫ببريقه يتحطم الفجار‬                    ‫قتلوك جبنا أيها السيف الذي‬
                                 ‫يشقى بذكر حديثه الكفار‬                    ‫قتلوك غدرا أيها البطل الذي‬
                                ‫يلقي بها الدينار والدوالر‬                      ‫قتلوك أذيال الكالب بحفنة‬
                                  ‫يشكو لظاها اآلثم الكفار‬                   ‫قتلوك لكن ويلهم من غضبة‬
                                ‫بين القلوب العلم واألفكار‬                       ‫قتلوك لكن ويلهم فلقد بقى‬
                               ‫ولهم حميم في لظى ودثار‬                           ‫فلكم بجنات الخلود مكانة‬
                      ‫****‬                                         ‫****‬
                              ‫أين الجبال الشم واإلعصار؟‬                           ‫سياف عزام ينادي ثأره‬
                                ‫بل أين رباني وحكمتيار؟‬                ‫أين الرصاص مدويا في أرضكم‬
                             ‫أين القصاص وأين أين الثار؟‬                        ‫أشالء ابراهيم تبغي ثأرها‬
                                   ‫تشدو بثأر أو يظل العار‬                       ‫ومحمد أشالؤه بين الثرى‬
                                 ‫فدماؤنا فاضت بها األنهار‬                   ‫ياأمة اإلسالم ثوري واثأري‬
                              ‫أن يعتلي رأس الرجال خمار‬                   ‫يا أمتي إن لم تثوري فاحذري‬
                                 ‫أال يضيع لك الدم الفوار‬                         ‫عزام إنا قد تعاهدنا على‬
                                 ‫أو أن يعيش الخائن الغدار‬                      ‫سحقا لنا إن لم نثر لدمائكم‬

                                                    ‫شهادة وبشارة‬
‫محمد حسان/ الزقازيق‬
                               ‫دم الخيانة محجوب بأستار‬                  ‫دم الشهادة يسري في ضمائرنا‬
                                  ‫دم الخيانة قنطار بدينار‬                      ‫دم الشهادة أمطار تطهرنا‬
                            ‫مازال يكشف أسرارا بأسرار‬                           ‫دم الشهادة أوالنا وآخرنا‬
                                  ‫إال ويبدل إذالال بأحرار‬                     ‫دم الشهادة يأبى أن يفارقنا‬
                                 ‫حيا ..كبدر أو أشد إبهار‬                  ‫أما الشهيد فقد غدا بعد الردى‬
                       ‫ن األسر أو في جوف الثرى النار‬                    ‫تحت السما مفردا أو بيننا برها‬
                             ‫أو غافيا للموت خلف أسوار‬                     ‫وال يفرق بين الموت منتصبا‬
                                  ‫فقد تأسى ليوميه بمختار‬                    ‫ال يأبه األعداء أينما وجدوا‬
                                ‫من المدفع األمطار هدار‬                ‫ماكنت أعرفه إال يخوض بطلقات‬
                        ‫وال صخور القلب تيئس الساري‬                     ‫ال أمل الزيف كان المبتغى عنده‬
                                 ‫حال عزمته هزا بأخطار‬                 ‫من شاء فليأخذ عن عزمات الحد‬
                              ‫كرائما طهرا في غير إقتار‬                        ‫ما كان إال ؛عبدهللا مستترا‬
                               ‫ماذا تريد يد الردى ودينار‬                  ‫جاد بما يحوي الفؤاد من دمه‬
                            ‫شيء سوى أنا في أمر محتار‬                           ‫أما حكايتنا فما درى عنها‬
                               ‫وكم نجت بيننا اليوم بستار‬                      ‫قالوا تعدت يد السفاح نالته‬
                           ‫غدا ومثواهمو كاليوم في النار‬                      ‫ياستر هلل النصر لهم سحقا‬
                           ‫من الشهادة في مادون إضرار‬                  ‫قال الصديق : جنا ما كان يرجوه‬
                         ‫صك الشهادة في مادون إصدار‬                        ‫تاهلل ماكان يبغي في الدنى إال‬
                               ‫وضاع أكثرنا اليوم بإقرار‬                      ‫يد الخائنين الهوج قد عملت‬
                                      ‫إني أشك الغد بأنوار‬                 ‫إني أحس ضياء اليوم قد ولى‬
                          ‫وقد زرعتم بذور الشق إقباري‬                      ‫سار الخالف الهون بين أمتنا‬
                                       ‫واليقاس بفذ أو بمعشار‬                                              ‫نعم كثير المسلمين في زبد‬
                                   ‫وماسمعنا بشجب أو بإنكار‬                                              ‫نعم وما انتفضت للفدو أقوام‬
                               ‫أو يطلب الموت للفدا فدا ثاري‬                                       ‫وما سمعنا بساح الحق من يزهو‬
                                 ‫أصبح حتما بيننا سلوا جاري‬                                     ‫كيف؟ قضاء المسلمين في األمصار‬
                              ‫من يشتري أو لم يكن هنا شاري‬                                        ‫باعوهمو بخس األثمان إن وجدوا‬
                                ‫بين الفيافي لكل عابر ضاري‬                                             ‫يلقوننا نحو كل الجائرين قلى‬
    ‫فوق الرقاب ثمة سيف على صاري وهم يهود العرب باألحبار‬                                                 ‫حقائق هللا في االقدار القوها‬
                                 ‫وفي المساء النوم إطار إقبار‬                                      ‫كيف ؟ وهم شركاء القاتلين جنى‬
                                      ‫تلتها آي بنص هللا إقرار‬                                           ‫وآي مجد الجهاد نائحا فجرا‬
                               ‫ودم الفخامة الينظر إلى عاري‬                                              ‫يرونها في ساح الجد تلعنهم‬
                                      ‫فخالف يفني بذور أنوار‬                                            ‫إن الدم الحر الطهور مهراقا‬
                                  ‫فانكم حينها علي الشفا الهار‬                                       ‫أي أخواي وفي بيشاور التئموا‬
                                   ‫سيمنع النوم أطياف بآثار‬                                                   ‫وإن فعلتم لالمكم عرب‬
                               ‫قد سارعوا يكتموا أنفاس أحبار‬                                        ‫لكن دم الشهداء لن يضيع سدى‬
                             ‫وقد أصموا عن الرحمان والباري‬                                             ‫بالبلد الطيب باإلخوان أرقبهم‬
                                        ‫وإنهم ليهود حق أقذار‬                                    ‫قد سلكوا درب الزيوف مذ وجدوا‬
                                  ‫والغد إن شاء رحمان بأنهار‬                                                 ‫هذا ودأب الفاسقين إفساد‬
                                      ‫هذا بشير مقرون بإنذار‬                                       ‫واليوم قل نحن باإلخوان في نهر‬
                                                                                                        ‫وهللا أكبر دوت في مساجدنا‬

                                                   ‫العالم المجاهد الشهيد عبد هللا عزام‬
‫عدنان أبو الفداء‬
                             ‫فاستقبلتهم جنة األبرار‬                                        ‫من صفنا اختار اإلله كرامنا‬
                             ‫فوجدته فردا بغير مجار‬                                        ‫فتشت في اإلخوان عن أمثاله‬
                       ‫***‬                                                                ‫***‬
                              ‫بل اشتياقا لما قد هيأ هللا‬                                 ‫كرهت دنياي ال يأسا والخورا‬
                        ‫وفي اللحاق بمن فازوا فألقاه‬                                          ‫ورغبة في لقاء هللا خالصة‬
                       ‫***‬                                                                ‫***‬
                       ‫فقد أبطأت عن ركب الرجال‬                                            ‫سهام الموت روحي فانزعيها‬
                       ‫وضاع الوقت في شد الرحال‬                                                 ‫تأخر موكبي عنهم جميعا‬
                     ‫إلى الفردوس تخطر في الظالل‬                                          ‫إلى الشهداء حيث تطير روحي‬
                       ‫***‬                                                                ‫***‬
                        ‫على موعد في ظالل السماء‬                                                     ‫أخي قد فقدناك لكننا‬
                            ‫ولو باعدتنا سهام القضاء‬                                           ‫ستبقى على العهد أرواحنا‬
                           ‫وذكراك فينا منار الضياء‬                                            ‫فأرواحنا في ارتباط وثيق‬
                          ‫إلى الموت هيا جنود الفداء‬                                              ‫وصوتك دوما بنا هاتف‬

                                                               ‫العمالق *‬
‫عبد هللا الحامد‬
                                               ‫التوجل وال تجزع‬                                                      ‫تقدم! أيها الجبار‬
                                               ‫حتى تبلغ المضجع‬                                                 ‫وجاهد في سبيل هللا‬
                                           ‫ـل حتى تبصر المطلع‬                                                 ‫وحدق في ظالم الليـ‬
                                         ‫ـس نصرا أخضرا أزمع‬                                                  ‫وقبل في جبين الشمـ‬
                                             ‫كمرو للحصى يقرع‬                                                       ‫وطأ شوكا بأقدام‬
                                                  ‫إن الليل قد أقلع‬                                         ‫وادلج في طريق الفجر‬
                                            ‫ء ، كالطربيد إذ فرقع‬                                                   ‫تسلق قمة الجوزا‬
                                               ‫إلى مستقبل شعشع‬                                              ‫لتصعد خندق الماضي‬
                                              ‫ء عذق أخضر أينع‬                                                     ‫ففوق النخلة الشما‬
                                               ‫ء بدر ضاحك يلمع‬                                                  ‫وخلف الليلة السودا‬
                                            ‫ء غيث أخضر فارتع‬                                                  ‫وخلف الغيمة الشهبا‬
                                               ‫منامك فارسا أروع‬                                           ‫أفق ياشعب! وانفض من‬
                                          ‫د ناداك الضحى فاصدع‬                                                  ‫وألق لحافك المشدو‬
                                               ‫ب أوهام فال تفزع‬                                             ‫فهذا الغول وسط الدر‬
                                           ‫سوى ماش على أربع‬                                                ‫وذاك الموج لن يطوي‬
                                              ‫فال تذعن والتخضع‬                                                        ‫لغير هللا ياعمال‬
                                            ‫إذا رخو الخطى تعتع‬                                                        ‫وأقدم مثل قنبلة‬
                                                 ‫باسم هللا قد أقشع‬                                          ‫وغيم الوهم واألشباح‬
                                            ‫في حلك الوغى مدفع‬                                                    ‫وباسم هللا واسم هللا‬
                                         ‫ـف في األزمات كم قعقع‬                                               ‫وحد القلب مثل السيـ‬
                                              ‫بريح قارس زعزع‬                                                      ‫إذا برد الشتاء قسا‬
                                             ‫ـمة للمصطلي يسطع‬                                                ‫ففي جنبيك حر عزيـ‬
                                              ‫حذاء الصبر لم يقنع‬                             ‫ومن يرق الجبال على‬
                                               ‫ء لوال الهز لم تنفع‬                                ‫وتلك النخلة المعطا‬
                                                 ‫ء فاآلبار لن تنبع‬                            ‫وإن لم تحفر الصحرا‬
                                              ‫دروبا بالمنى تزرع‬                             ‫فمن شق الصخور جال‬
                                            ‫بروق في الدجى تلمع‬                              ‫ولوال الرعد ما ظهرت‬
                                              ‫من اللذات والمطمع‬                                  ‫فإن تركض الى دنيا‬
                                             ‫وغازل أصفرا يطمع‬                                ‫فخف بردا وخف حرا‬
                                             ‫ع إن الطبع لن يشفع‬                                 ‫ولون وجهك المطبو‬
                                            ‫كي تروى وكي تشبع‬                                    ‫ودر كاللولب الذهبي‬
                                          ‫ـص كل شوائب المصنع‬                                         ‫وكن إسفنجة تمتـ‬
                                               ‫فال تركع وال تظلع‬                                   ‫وإن تركض آلخرة‬
                                            ‫ـر حتى تبلغ المصرع‬                                    ‫فما للمجد إال الصبـ‬
                                            ‫ء في األزمات التدمع‬                                 ‫عيون المجد والشهدا‬
                                              ‫ر لألوثان ال تخشع‬                                  ‫أجل يا صخر يا جبا‬
                                               ‫جموحا دوخ البلقع‬                                      ‫رعاك هللا يامهرا‬
                                              ‫لدى موالك مستمتع‬                                 ‫وفي مجد الجنان غدا‬
                                                 ‫وأعالما إذا ترفع‬                               ‫دماؤك سنبلت نصرا‬
                                               ‫ينفق وسط مستنقع‬                                    ‫وأنت الحي ال ميت‬

                                                              ‫دمعة حرى *‬
‫وحيد زيد الكيالني‬
                                 ‫وعاث فيهم فسادا مارق خدع ـا‬                     ‫المسلمون غدوا ، كما نرى ، شيعا‬
                            ‫ان الضاللة قد ت عط ى لهم جرعا‬                  ‫فضل اكثر من ت لق ى ، وما علموا‬
                                ‫من الدواهي ، تريك الشر والبدعا‬                          ‫وقد تساق جموع خلف داهية‬
                                          ‫يضل متبعآ قد ضل مبتدعا‬                     ‫كأنها من تعاليم الرسول ، فمن‬
                                         ‫فبان للكل وجه الحق ممتقعا‬                     ‫وصال كفر بواح في مجالسنا‬
                                  ‫إن جئت تسأله : اآلحاد والجمعا‬                      ‫وبعضهم لم يميز ، رغم موقعه‬
                             ‫***‬                                                ‫***‬
                              ‫ارواحهم ، ورأوا في الوقت متسعا‬                       ‫أمام ذاك وهذا اضطر من نذروا‬
                                         ‫لكنه ان رأى ما ساءه اندفعا‬                     ‫يجاهدون بسيف ال نصال له‬
                                           ‫لنا وسائل إعالم لهم قزعا‬          ‫أمضى من السيف، ال ينبو وكم حملت‬
                               ‫جدواه ، فاندحر الطاغوت وارتفعا‬                        ‫من المواقف ما فاق المدافع في‬
                             ‫***‬                                                ‫***‬
                               ‫وضيغم ، وهو كل الخير ما صنعا‬                          ‫صقر ! وكيف لصقر أن يماثله‬
                            ‫لنصرة الحق ، ما دارى وما خضعا‬                             ‫وجحفل .. وهو فرد في تطلعه‬
                            ‫ما كان قص ر في اإلرشاد مذ طلعا‬                               ‫بدر أطل .. وأغيام تحيط به‬
                                    ‫ثوب الرزانة ، أستاذا ومستمعا‬                       ‫عرفته .. فعرفت الحق مدثرا‬
                                 ‫مكر م القدر إن أنهى وإن شفعا‬                   ‫سمحآ ، إذا عاشر اإلخوان الن لهم‬
                                     ‫فما تقاصر عن بذل وما جشعا‬                              ‫عايشته ردحآ من الزمان‬
                              ‫وهابه الخصم في ساح الوغى هلعا‬                               ‫تجلة هابه صحب ، فآنسهم‬
                             ‫حياة ذل ، والقى الجبن ، بل صدعا‬                        ‫..وعندما راودته المغريات أبى‬
                                 ‫فوجه ته إلى درب العلى فوعى‬                           ‫بقولة الحق ، واستهدى عقيدته‬
                                       ‫وأقبل األجر يستهديه ما منعا‬                        ‫فأدبر الغدر لم يظفر ببغيته‬
                            ‫وما انثنى حين أقصى وجهها البشعا‬                          ‫لبى نداء جهاد النفس فاندحرت‬
                             ‫***‬                                                ‫***‬
                                        ‫فان حدا بناه البغي مصطنعا‬                     ‫وحيث أن حمى اإلسالم واحدة‬
                                    ‫وجهته نحو نشر العلم وارتجعا‬                   ‫يحول دون مراد النفس ، فاتجهت‬
                                     ‫كمستظل ، ولكن نعم ما صنعا‬                             ‫فان ميدان موت أن ينازله‬
                                  ‫وصارع الكفر واإللحاد فارتدعا‬                           ‫فكرس الجهد لإلسالم داعية‬
                                    ‫غراس دعوته تؤتي الجني ينعا‬                            ‫وقاد حملة إصالح فما لبثت‬
                                ‫أسمى مرادا من الفردوس منتجعا‬                   ‫وراح يسمو ، وهل في الكون منزلة‬
                                        ‫أقدم بهم عدة ، تفتح بهم قلعا‬                   ‫وهل لديه سوى نفس واسرته‬
                                           ‫سواعد الفت نابا لهم خلعا‬                   ‫فيمموا شطر باب الخلد تطرقه‬
                                     ‫ينال إحداهما ، مارام بل طمعا‬                 ‫وهمه اآلن إحدى الحسنيين ، وان‬
                                   ‫جنات عدن ، وعيشا ماتعا رتعا‬                           ‫فإن جائزة اإلخالص جاهزة‬
                             ‫***‬                                                ‫***‬
                                 ‫أال تلين ، فما استجدى وما ركعا‬                   ‫لم يمهل الموت نفسا طالما نذرت‬
‫تبكي وجنبا قضى األيام ما اضطجعا لم يدر أي فؤاد فيه قد فجعا‬                       ‫لم يرحم الموت عينا طالما سهرت‬
                                           ‫ألم يبال ألي النيرين سعى‬             ‫لم يرهب الموت كفا رسمت خططا‬
                                     ‫"حماس" تعرفه ماخب أو كبعا‬                ‫... قلب الجهاد .. الم يعرف ضحيته‬
                               ‫-وقد تمادى-حسابا فاكترى الخدعا‬                      ‫لم يعلم الموت من أنهى الحياة به‬
                 ‫من الشوائب حتى شع ، بل سطعا‬                                         ‫لم يحسب الموت البنيه ومن معه‬
                     ‫حتى تطلع لألعلى ، وقد طلعا‬                                    ‫ضرب من الناس ، نقى هللا معدنه‬
                ‫***‬                                                                        ‫لم تتسع أرضنا يوما لمسكنه‬
                       ‫كأنه لبن اإلخالص قد رضعا‬                                    ‫***‬
                     ‫قد كان بدرا منيرا حينما اقتنعا‬                                     ‫ماكان يحفل أن تحصى مواقفه‬
                     ‫كان الطليعة ، بااليمان مدرعا‬                                    ‫قد كان شمسا ولم تلبث ان التثمت‬
                       ‫ومات من كمد من غاله هلعا‬                                        ‫قد كان حصنا منيعا للجهاد وكم‬
                      ‫قد حق مثلك بعد اليوم أن يقعا‬                                          ‫وكم تصدى له جيش ففرقه‬
                       ‫اليسقط الهم إال بعد ما ارتفعا‬                                        ‫هلل درك ! ما أبقيت من شيم‬
                 ‫ولم أزد ، بل بخست الغيث مانفعا‬                                          ‫تسعى بغير كالل أن تنال عال‬
                        ‫لكنها دمعة حرى همت دفعا‬                                        ‫كذا عرفناه ، ما بالغت في صفة‬
                                                                                       ‫فال نزكي على الرحمن من أحد‬

                                     ‫دمعة على الشيخ عبد هللا عزام*‬
‫صالح الدين‬

                      ‫عين مرقرقة بفيض دموعي‬                                                 ‫حملت اليك رسالة المفجوع‬
                      ‫دفع الهموم تفيض من ينبوع‬                                             ‫ال تبخسوا قدر الدموع فإنها‬
                     ‫وترى البكاء كواجب مشروع‬                                                ‫للنفس حاالت يلذ لها األسى‬
                         ‫بدمائه من كف غير قريع‬                                         ‫وأمض ها فقد الشهيد مضرجا‬
                      ‫وصلت إلى أسماع كل سميع‬                                            ‫؛أأبا محمد« هل سمعت مناحة‬
                         ‫لوال قضاء ليس بالمدفوع‬                                         ‫قد كنت في مندوحة عن مثلها‬
                       ‫أبكي لحبل شبابك المقطوع‬                                            ‫ابكيك للطبع الرقيق وللحجى‬
                         ‫لكنما أبكي على المجموع‬                                          ‫ابكيك لست أخص خلقا واحدا‬
                  ‫والحزن شيء في النفوس طبيعي‬                                               ‫إن التجلد في المصاب تطبع‬
                    ‫بعث الشجون كساعة التوديع؟‬                                        ‫أعرفت في ساعات عمرك موقفا‬
                      ‫في حسرة هي آهة الموجوع‬                                                ‫فأتيتكم والقلب يأوي جرحه‬
                                                                                          ‫* نقال عن رسالة من الشاعر‬
                                              ‫الروح القائدة *‬
‫خالد الحليبي‬
               ‫ورياض آمالي صحارى صفصف‬                                            ‫ها قد أتيت ـك والمنى ت ت خ ط ف‬
                ‫والحزن في جنبى سيف مرهف‬                                                ‫والحب في عيني نبع مدامع‬
                     ‫قلبا يحبك , والحنايا أعرف‬                                        ‫؛بيشاور« التفتي إلى فإن لي‬
                ‫د ك , فالمصيبة في فؤادي تنزف‬                                               ‫إنى أحس بما يحس به فؤا‬
                    ‫وتدثري قلبي , فقلبي يرجف‬                                         ‫وأتيت نحوك كي تريحي مقلتي‬
                     ‫وبه من اآلالم ما ال يوصف‬                                          ‫ألقيته في ساح صدرك راعفا‬
               ‫وزفير صدري في ضلوعك يعصف‬                                              ‫وسكبت في خديك جمر مدامعي‬
               ‫صبري وناحت في لساني األحرف‬               ‫عزام وانتفضت جراحي , وانزوى عزام , مابال اليراع ترقرقت‬
                  ‫عبراته , وطغى عليه الموقف‬                                           ‫هال منحت فؤاده من بعض ما‬
                    ‫خلفت من عزم , به يتشرف‬                                             ‫وأرقت في أعراقه ماء الحياة‬
                        ‫فإنه لذرى الوفا يتشوف‬                                         ‫أبكيك ياعزام والثأر الغضوب‬
                        ‫بداخلي بركان هم يقذف‬                                              ‫أبكيك والجرح الذي لملمته‬
                 ‫قد عاد في زمن الهزيمة يرعف‬                                                 ‫أبكيك واألمل الذي أحييته‬
                  ‫في النفس يهوي تارة ويرفرف‬
                                                                                ‫***‬
               ‫***‬                                                                       ‫كم ليلة قضيت في كف الردى‬
                         ‫والخوف في أثوابه يتلفف‬                                        ‫ولسانك الجاري بذكر القادر الـ‬
                            ‫جبار اليغفو واليتأفف‬                                              ‫وفؤادك الفوار بالعزمات‬
                    ‫يقتلع المخاوف والمنايا تخطف‬                                       ‫والرعب يقصف كل قلب نابض‬
                     ‫والجمر يلفح كل عين تطرف‬                                            ‫وسرت أكاذيب الطغاة مخد را‬
                  ‫يسعى بها سعي األفاعي مرجف‬                                               ‫جردت سيفا من بيانك ماضيا‬
                     ‫فجثثت ماشاد العداة ورصفوا‬                                         ‫رصدوا لموتك ألف ألف منافق‬
                       ‫ومضاؤك العمالق اليتوقف‬                                                 ‫حتى إذا دنت التي أم لتها‬
                   ‫وقضى اإلله بأن شمسك تكسف‬                                         ‫غاض الضياء فالح في أفق السما‬
                    ‫من نور شمسك أنجم التعرف‬                                                 ‫هللا يعرفهم ويعرف ماجنوا‬
                ‫من روضك الزاهي وإن لم يعرفوا‬                                                 ‫ناديت فانتطقوا بما ناديتهم‬
                   ‫وغفا على سرر الرجاء مسوف‬                                                 ‫ناديتهم فتسابقوا نحو الوغى‬
                        ‫وجثا على شهواته متخلف‬                                         ‫فزرعت في األفغان خير فسائل‬
                ‫ستظل من نبع فجرت ت ر شـ ـف‬                                            ‫أر ج ت جنادل أرضها بدمائهم‬
                    ‫ونفوسهم حول الجنان ترفرف‬                                            ‫نسجت يمينك من زكي دمائهم‬
                    ‫مثال بها يزهو الكمال ويشغف‬                                           ‫كم قصة يهذي بها التاريخ في‬
                                    ‫خلواته كتبت بجرح يرعف‬                                                 ‫أما حكايتك التي ختمت فقد‬
                                    ‫جال الدعاة بها فكل يغرف‬                                                   ‫لكنهم لم يبلغوا شيئا فما‬
                                 ‫يدري مقاطعها سوى من يخلف‬                                                    ‫ياعالما ومعلما ومجاهدا‬
                                     ‫ومربيا زمر القلوب يؤلف‬                                              ‫هل أدرك العلماء أن حياتهم‬
                                    ‫لعب بما قد جادلوا أو ألفوا‬                                         ‫لو أنصفوك لكنت قائد خطوهم‬
                                  ‫ولكنت نبراسا لهم لو أنصفوا‬
                                                                                               ‫***‬
                                                            ‫***‬                                        ‫سلي سيوفك يامصائب وانثرى‬
                                  ‫بقيا السهام فوعدنا اليخلف‬                                               ‫ستظل أرواح الدعاة تقودنا‬
                                 ‫رغم الردى وبكل حق تهتف‬                                                  ‫حتى ترى جيال يعيش لربه‬
                               ‫ويقوده ـ رغم الطغاة ـ المصحف‬


                          ‫ال تواسيــــــه أدمــــــــــــــع وعويل‬                                     ‫كفكف الدمع فالمصـــــــاب ثقيل‬
                         ‫نافذ الطعـــــــــــــــــــن فالفؤاد عليل‬                                 ‫والفؤاد اكتوى بسهـــــــــــم مريش‬
                      ‫وأصاب النفـــــــــــوس خطـــــب جليل‬                                 ‫والنفوس المصـــــــــــاب هــــــز قواها‬
                    ‫واعتراهــــــــــــم مـــــــــن وقعهن ذهول‬                            ‫والرزايــــــــا على الكـــــــــــرام توالت‬
                       ‫فجريـــــــــــح مـــــــــــــن بينها وقتيل‬                             ‫واألماني العذاب كــــــــــادت تهاوى‬
                                        ‫***‬                                                        ‫***‬
                   ‫برزايـــــــــــا آالمهــــــــــــــــــــــن تطول‬                     ‫يا لهــــــــذا الزمــــــــان كم يبتلينـــــــــا‬
                          ‫من تأنى ، والمرء طبــــــــع عجول‬                                 ‫وخطـــــوب تكســــــــر العظــــــــم إال‬
                       ‫فـــــــــــي روابــــــــي أجدادنا ويجول‬                        ‫فعــــــدو يصـــــــول شرقــــــــــــــا وغربا‬
                     ‫ينشر الرعـــــــب خلفــــــــــــــه أسطول‬                          ‫وجيــــــــوش محتلــــــــة ، أسطــــــــــول‬
                    ‫وظلـــــــــــم تغيـــــــــــب منــــــه العقول‬                          ‫وضحايــــــــــــــا مـن شعبنا بالماليين‬
                           ‫***‬                                                                     ‫***‬
                        ‫علينـــــــا مــــــــــــن طيبـــــــه إكليل‬                                  ‫كم شهيـد من قومنا عبر الدرب،‬
                         ‫كان صلبــــــــــــا ال ينحني أو يميل‬                                   ‫وكمي حنــــــــــــــاه وقـــــــع المنايا‬
                  ‫خالـــــــــدات آثـــــــــــــاره التــــــــــــزول‬                             ‫وفتى ماجـــــــــد خال الســـاح منه‬
                     ‫اليـــــــــــوم رزءا يهتـــــــــز منه الجيل‬                                    ‫غير أن األقــــــــــدار ساقت إلينا‬
                  ‫رحمــــــــــة اللــــــــــــــه والرضا والقبول‬                                 ‫وتكاد النفــــــــــــــــــوس تنهد لوال‬
                           ‫***‬                                                                     ‫***‬
                                  ‫نتواصى بفعلـــــــــــه أو نقول‬                                    ‫وتسيل الدمـــــــــــوع بالرغم مما‬
                              ‫جلل ، ما لهـــــــــــــا الغداة مثيل‬                               ‫فابن عـــــــــزام المصيبــــــــــة فيه‬
                                  ‫دون أهدافــــــــــه الدماء تسيل‬                            ‫فهو رمـــــــــــــز الجهاد والرمز غال‬
                          ‫نتحراه والطريق طويـــــــــــــــــــل‬                                ‫وهو نـــــــــــــور على الطريق مشع‬
                                   ‫رجل الســـــاح والرجال قليل‬                                 ‫وهو في ساحـــــــــــة الوغى والمنايا‬
                           ‫***‬                                                                     ‫***‬
                               ‫من جبال األفغان : كيف السبيل؟‬                                     ‫فإلى روحــــــــــه سؤال وجيـــــــــه‬
                       ‫ومـــــــــــــــــــــن اليوم للشباب دليل؟‬                                  ‫ومن اليـــــــوم للجهــــــــاد عماد؟‬
                           ‫قوة رأيهــــــــــــا قئول فعـــــــــول‬                          ‫ومتى المسلمـــــــــــــــون سوف نراهم‬
                       ‫وهو فيــــــــــــــــه مستضعف وذليل؟‬                                     ‫ونري خصمهــــــــــــــــم بكل مكان‬
                               ‫عزام، فمـن ياترى الغداة البديل؟‬                                 ‫تلك كانــــــــــت مــــــــن أمنيات ابن‬
                           ‫***‬                                                                     ‫***‬
                     ‫غــــــــــــــــــــــزة أرسلته ، بل والخليل‬                           ‫وإلى روحه (بيــــــــــــــــــــان سريع)‬
                      ‫وجنيـــــــــــن ونابلــــــــــــــس والجليل‬                            ‫وربـــــــــي السيلــــــــــــة التي أنبتته‬
                       ‫اليـــــــــــــوم عنهم عن حالهم تفصيل‬                                     ‫وقبـــــــــاب األقصى ، وقد جاء فيه‬
                      ‫أمـــــــــــــــــــــام الردى ، وشب الفتيل‬                                   ‫في فلسطين أورق الغرس واشتد،‬
                     ‫عبقري التوجهـــــــــــــــــــــــات أصيل‬                             ‫وتولـــــــــى القياد جيــــــــــــل جــــديد‬
                         ‫جــــــازم أن طردهم مستحيــــــــــل‬                                  ‫والغزاة الذين ســـــــــــــــــــاد إعتقاد‬
                                 ‫إن حديهمو فــــــــــــرات ونيل‬                               ‫ودعتهـم أوهامهـــــــــــــــم أن يقولوا‬
                         ‫ورجال ملء الفضــــــــــــــا وخيول‬                                  ‫وتهـــــــــــــــــــــــاوت قدامهم جبهات‬
                        ‫أيقنوا أنهــــــم كيـــــــــــــــــان هزيل‬                               ‫ثم حين انبـــــــــرت (حماس) إليهم‬
                         ‫والزعامـــــــــــــــات خائن أو عميل‬                                        ‫قام واشتد والشعـــــــــــوب غثاء‬
                       ‫بعد أن سلطــــــــــــــــت علينا الحلول‬                                ‫و(حمـــــــــــــاس) هي الرجا المتبقى‬
                                     ‫وفق ما كنت ترتجي وتقول‬                                                    ‫يا (ابن عزام) اطمئن فإنا‬
                                              ‫أبديا الننثني أو نحول‬                                                ‫أمناء على العهود وفاء‬
                                       ‫ليس فيه التراجع المرذول‬                                                  ‫ورباط في أرضنا وجهاد‬
                                        ‫وعزاء لنا ، وصبر جميل‬                                                     ‫وعزاء للمسلمين جميعا‬
                                                                                                    ‫نقال عن مجلة البالغ العدد 1231‬
                                                 ‫في رثاء الصديق الشهيد عبد هللا عزام*‬
‫مصطفى حيدر زيد الكيالني‬
                         ‫يضوع أريج المسك من دمه الم ط ل‬                                    ‫م ن العل م الندب المسج ى من الرجل‬
                                     ‫فقلت أعبد هللا ذلكم البطل‬                                  ‫تنادوا فقالوا استشهد اليوم م د ر ه‬
                                   ‫وكان خطيبا اليطال واليمل‬                                               ‫لقد كان عبد هللا وهللا عالما‬
                                  ‫وكان أبي النفس ليس بمبتذل‬                                                  ‫وكان تقيا صالحا متفانيا‬
                              ‫وكان أمينا صائب القول والعمل‬                                             ‫وكان عصاميا وكان مجاهدا‬
                                 ‫وكان ألوفا حيثما حل أو رحل‬                                         ‫وكان صديقا مخلصا في وداده‬
                               ‫واليعرف الزلفى وان نجمه أفل‬                                               ‫وكان جرىئا اليداهن باغيا‬
                                    ‫وال آده خطب بساحته نزل‬                                                 ‫وكان صبورا لم تذهلل نكبة‬
                           ‫وما ضاق ذرعا قط من حادث جلل‬                                                  ‫ولم يشك بلواه إلى غير ربه‬
                            ‫صدوقا يقول الحق اليعرف الدجل‬                                           ‫وكان كريما طيب النفس صافيا‬
                              ‫ويتلوه رطبا مستساغا على مهل‬                                               ‫يحب كتاب هللا من كل قلبه‬
                                  ‫كمينا على غدر فبادره األجل‬                                             ‫اال قاتل هللا األلى نصبوا له‬
                              ‫فأصلوه نارا فجروها على عجل‬                                                ‫لمسجد سبع الليل كان ميمما‬
                                  ‫كما خر من عال بقمته الجبل‬                                           ‫فخر صريعا غارقا في دمائه‬
                              ‫فسبحان ربي عز في ملكه وجل‬                                                ‫وقد سقط ابناه شهيدين حوله‬
                                 ‫ونعم شهيدا نال من ربه األمل‬                                           ‫أال في سبيل هللا أكرم ميتة‬
                                    ‫زنادقة حمر يقودهمو هبل‬                                                  ‫وشلت يدا من بيتوه فإنهم‬
                                                                                                    ‫*نقالق عن رسالة من الشاعر‬
                                                   ‫شهيد " الخالفة الراشدة" *‬
‫عمر بهاء الدين األميري‬
                                       ‫بل خصه هللا بأعلى العال‬                                         ‫قالوا : قد اغتالوه .. ال ألف ال‬
                                          ‫كان، ويبقى أبدا مشعال‬                                            ‫عزام عبد هللا .. يا مشعال‬
                                             ‫خالفة راشدة تجتلى‬                                            ‫حيا ينير الزحف يدعو الى‬
                                      ‫تعد منها جحفال .. جحفال‬                                               ‫روحك في األجيال فعالة‬
                                    ‫دين الهدى االسالم مستقبال‬                                                 ‫يصنع لالنسان باهلل من‬
                                        ‫إبانه المرصود، لن يبدال‬                                              ‫وفي غد األقدار حكم له‬

                                                                                ‫كان ملء الحياة .. اليتانى‬
                                                                        ‫في انبعاث الى الجهاد المجيد ...‬
                                                                            ‫يبذل النفس والنفيس .. حكيما‬
                                                                                 ‫وعليما بالمدلهم العنيد ...‬
                                                                                 ‫اليبالى مهما عدا وتمادى‬
                                                                                ‫بطش لد من العداة شديد‬
                                                                                     ‫حسبه هللا ربه ، يتفانى‬
                                                                            ‫مستميتا على الصراط السديد‬
                                                                                ‫ليكون اسمه عليا ، ويبقى‬
                                                                                    ‫أبديا فوق الخلود المديد‬
                                                                                  ‫هو جنديه ويمضى سويا‬
                                                                                   ‫وقويا ، بعزمة من حديد‬
                                                                                    ‫يتحدى البغاة ، اليتعدى‬
                                                                                  ‫واثقا ، مؤمنا بنصر أكيد‬
                                                                                ‫أجل مبرم ، وسعى موفى‬
                                                                            ‫راحة الحر في الجهاد الجهيد‬
                                                                              ‫فاذا ما اصطفى اإلله وأندى‬
                                                                              ‫فالحباء األسنى: مقام الشهيد‬
                                                                                 ‫طبت عبد اإلله عزام حيا‬
                                                                               ‫وشهيدا في ظل رب حميد‬

                                            ‫بل خصه هللا بأعلى‬                                                   ‫قد اغتالوه .. ال ألف ال‬
                                       ‫كان ، ويبقى أبدا مشعال‬                                                  ‫عزام عبد هللا يا مشعال‬
                                      ‫خالفة راشدة تجتلى .....‬                                         ‫حيا ينير الزحف يدعو الىقالوا:‬

                                                                              ‫ياحماس االيمان زد وتعالى‬
                                                                                    ‫وتعمق وحقق اآلماال‬
                                                                          ‫أمعن الزحف واستحرت خطاه‬
                                                                         ‫تنحت الصخر .. تبدع األبطاال‬
                                                                        ‫فامض جند انتفاضة المجد وأنعم‬
                                                                                    ‫بانتصار أيامه تتوالى‬
                                                                              ‫قدر هللا صاغ منك نفيرا ..‬
                                                                             ‫ومن الصبية الصغار رجاال‬
                                                                             ‫ورمى بالحجارة البغى رميا‬
                                                                               ‫فاق في وقعه المميت النباال‬
                                                                              ‫أنت باهلل صانع الزحف فتحا‬
                                                                              ‫سوف يبقى للعالمين مثاال ..‬
                                                                            ‫فانفخ الصور موقظا من توانى‬
                                                                                       ‫وتقدم مكبرا .. فعاال‬
                                                                                ‫واحشد األمة الشهيدة طرا‬
                                                                                       ‫وتوجه بها إليه تعالى‬
                                                                           ‫في جهاد يحرر الكون ال يخشى‬
                                                                                       ‫لدودا واليهاب نزاال‬
                                                                           ‫روح عزام وهي في الخلد تدعو‬
                                                                                 ‫لحماس كى تبرم اآلجاال..‬

                                       ‫قد اغتالوه .. ال ألف ال‬                                                      ‫بل خصه هللا بأعلى‬
                                      ‫عزام عبد هللا يا مشعال‬                                                   ‫كان ، ويبقى أبدا مشعال‬
                             ‫حيا ينير الزحف يدعو الىقالوا:‬                                                    ‫خالفة راشدة تجتلى .....‬


                                                                         ‫تعددت الساحات تستنزف القوى‬
                                                                          ‫وعزام يمضى في معامعها أليا‬
                                                                            ‫نوى أن يبيع النفس هلل فانبرى‬
                                                                            ‫ولم يدخر وسعا ولم يتئد جريا‬
                                                                      ‫يؤلف لألجيال .. يخطب في المال‬
                                                                          ‫ويصلح ذات البين منبلج الرؤيا‬
                                                                             ‫يحارب كاألفغان كرا شجاعة‬
                                                                     ‫وقد تمحض الشجعان حكمته الرأيا‬
                                                                            ‫ومأسدة األنصار تشهد، والدنا‬
                                                                               ‫تردد، والحيران يسأله الفتيا‬
                                                                                ‫وتقذفه األعباء في غمراتها‬
                                                                       ‫فيقتحم الهول الضروس، وال يعيا‬
                                                                             ‫يطوف أرجاء البالد محرضا‬
                                                                        ‫صبورا جسورا، في مكابدة يحيا‬
                                                                               ‫ينادي الى بعث الخالفة أمة‬
                                                                             ‫مشتتة عن مجدها أمعنت نأيا‬
                                                                          ‫لقد كان يعطى فوق طاقة جهده‬
                                                                           ‫الى أن دعاه هللا فاستعجل اللقيا‬
                                                                        ‫سعى ملء عمر الكد والجد مبقيا‬
                                                                            ‫رصيدا ألجيال تتبعه سعيا ...‬

                                  ‫بل خصه هللا بأعلى العال‬                                                ‫قالوا اغتالوه .. ال ألف ال‬
                                      ‫كان ويبقى أبدا مشعال‬                                                  ‫عزام عبد هللا يا مشعال‬
                                    ‫خالفة راشدة تجتلى ...‬                                               ‫حيا ينير الزحف يدعو الى‬
                                   ‫تعد منها جحفال جحفال‬                                                   ‫روحك في األجيال فعالة‬
                                ‫دين الهدى اإلسالم مستقبال‬                                                   ‫يصنع لالنسان باهلل من‬
                                 ‫إبانه المرصود .. لن يبدل‬                                                  ‫وفي غد األقدار حكم له‬
                                                                                            ‫نقال عن صحيفة "المسلمون" العدد 952‬
                                                     ‫ماذا يكتب القلم؟! *‬
‫د. جهاد عبد هللا شاهين‬
                              ‫والقلب منكسر والسيف والعلم‬                                                  ‫أبا محمد) ماذا يكتب القلم؟‬
                            ‫فالحق ضاع وضاعت بيننا القيم‬                                             ‫(أبا محمد) إن ا اليوم في كرب‬
                            ‫شل اللسان فال قول وال ك ل م‬                                                 ‫(أبا محمد) ماذا قد أقول هنا‬
                          ‫وبي من الحزن كالنيران يضطرم‬                                                ‫ماذا أقول وبي من صدمة خور‬
                             ‫ماذا أقول وكل الناس قد علموا‬                                              ‫(أبا محمد) إني اليوم مرتعش‬
                                  ‫على فراقك تبكي هذه األمم‬                                             ‫(أبا محمد) إن الدمع منسكب‬
                             ‫والكل يبكيك واألعراب والعجم‬                                              ‫القلب يبكيك واألعضاء قاطبة‬
                               ‫ال بل وتبكي لك اآلنام واألمم‬                                          ‫العين تبكيك بل يبكي معي قلمي‬
                                 ‫يبكيك وجد فإن الوجد منكلم‬                                             ‫يبكيك أهل وأصحاب وعائلة‬
                         ‫لطغمة الظلم في األوحال قد فطموا‬                                                ‫(أبا محمد) ماذا قد أقول هنا‬
                         ‫***‬                                                                      ‫***‬
                          ‫ق د ت الجهاد وموج الشر يلتطم‬                                              ‫إني عرفتك في (عمان) خير أخ‬
                                 ‫إذ البغاث أمام الصقر ينهزم‬                                           ‫تلك الشريعة واألغوار شاهدة‬
                               ‫هذا سالح وهل من بعده حكم‬                                                     ‫البندقية والقرآن في عنق‬
                              ‫إلى الجهاد أتى للموت يبتسم‬                ‫ومن (فلسطين) جاء الشيخ في ثقة‬
                          ‫وفي (بيشاور) محبوب وملتزم‬                           ‫إن المجاهد في(كابول) يعرفه‬
                              ‫أتباع روس كتيس خلفه غنم‬                    ‫أقزام (كابول) أهل الغدر قد لعنوا‬
                                  ‫هم يمكرون وإن هللا ينتقم‬                   ‫(أبا محمد) نشكو اليوم غدرهم‬
                           ‫إلى الجنان هناك الحور والنعم‬                    ‫(أبا محمد) إن الروح قد خرجت‬
                          ‫قد فزت فيها فال شكوى وال ألم‬                       ‫نلت الشهادة كانت تلك "أمنية"‬
                                   ‫ال تنتهي أبدا يا أيها العلم‬                ‫نلت الشهادة أنت اليوم في نعم‬
                             ‫رفيقك اليوم في الجنات ينتعم‬                       ‫كذا (محمد) فاز اليوم في نعم‬
                            ‫في دار عدل فال بلوى والسقم‬                 ‫واإلبن األصغر (إبراهيم) في فرح‬
                               ‫الغدر شيمتهم والقتل والظلم‬                    ‫العدل ضاع وزاد الحقد في أمم‬
                             ‫قد قتلوا الشعب واإلسالم يتهم‬                 ‫حكام (كابول) ملعونون من زمن‬
                             ‫والحق منتصر والظلم منهزم‬                     ‫والظلم باق بقاء الروح في الجسد‬
                       ‫نعم الجزاء ألهل الصبر صبرهم‬                          ‫إن البالء على اإلنسان من زمن‬
                       ‫نعم الثواب بحبل هللا قد عصموا‬                            ‫يوم القيامة بالجنات قد نعموا‬
                    ‫***‬                                                ‫***‬
                        ‫نعم الحياة ونعم الذكر ذكرهموا‬                        ‫إن الشهيد يعيش اليوم في رغد‬
                               ‫هللا ناصرهم فالصالحون هم‬                    ‫شاركت جيشا بحبل هللا معتصما‬
                         ‫وبعد أن هزموا سيقوا وهم خدم‬                     ‫أقزام (كابول) القوا الويل من قمم‬
                        ‫ليأخذوا الرأي نعم الرأي والحكم‬                         ‫(أبا محمد) قد حكمت من فئة‬
                           ‫وهل سيسمع يوما من به صمم‬                      ‫والظلم يفنى ويبقى العدل منتصرا‬
                               ‫وبالكرابيج والنيران حكمهم‬                ‫ونرفض الحقد واألوغاد قد حكموا‬
                      ‫تحصى خطانا علينا يحسب النسم‬                              ‫(أبا محمد) إنا اليوم في زمن‬
                                   ‫ظنوا بخطتهم أنا سننهزم‬                    ‫أعداء ربك خطوا اليوم خطتهم‬
                         ‫إما الشهادة أو فالنصر ال سلموا‬                           ‫إن الجهاد سيبقى دائما أبدا‬
                      ‫نالوا الشهادة في الجنات قد نعموا‬                           ‫وقبلك القطب والبنا وخالدنا‬
                    ‫***‬                                                ‫***‬
                            ‫وإبن عفان والفاروق ما ندموا‬                       ‫مروان من قبل والقسام نعرفه‬
                      ‫هناك في روضة حور وقد سلموا‬                                 ‫نالوا الشهادة إن هللا جامعهم‬
                       ‫وهم أسود على صهيون هم حمم‬                       ‫وفي (فلسطين) هذا الشعب منتفض‬
                              ‫تفجر القوم إن الحرب تحتدم‬                          ‫إن الحجارة من طفل كقنبلة‬
                          ‫وما استكانوا ألمر هللا قد فهموا‬                   ‫ألقوا الحجارة في يوم فما وهنوا‬
                                  ‫سيخلفوه فإن الجرح يلتئم‬                         ‫إن مات شبل فآالف مؤلفة‬
                       ‫ولن يهابوا من األعداء لو عدموا‬                      ‫قاد الدعاة شباب الحق فانتصروا‬
                                 ‫دعاة حق بحبل هللا تعتصم‬                   ‫فالنصر آت إلى اإلسالم ما بقيت‬
                    ‫فالمهر غال وأهل المهر قد حسموا‬                           ‫والعرس آت إلى قدس تزف به‬
                                  ‫وشع نور فال ظلم وال قتم‬                     ‫غدا نصلي بأقصانا وصخرتنا‬
                             ‫لبيك يا (قدس) في يوم سنلتئم‬                  ‫(كابول) نادت على (قدس) ملبية‬
                            ‫العدل حل فال بلوى وال ظلم‬                                ‫وبعد قتل وتشريد ألمتنا‬
                               ‫(أبا محمد) ماذا يكتب القلم؟‬                        ‫تحية الحق من أبناء جلدتنا‬


                                                        ‫دمعة وفاء *‬
‫محمد سالمة الحايك‬
                          ‫فمضت بروحك للعلى لالنجم‬                       ‫أبت المفاخر أن تراك على الربى‬
                          ‫بسوى دمائك والشذى واالنعم‬                        ‫وابت صراحا ان تطوق جيدها‬
                            ‫كنت الفريد على زمان ابكم‬                           ‫يا شيخ يا نبع الجهاد بهمة‬
                                ‫ان ى المتنا بشيخ ملهم‬                         ‫عزت علينا الوالدات بمثلكم‬
                              ‫تدعو لعز بالسالح وبالدم‬                         ‫كنت المجاهد والمعلم للهدى‬
                    ‫***‬                                                ‫***‬
                        ‫صهو الجياد فيا شعوب تعلمي‬                           ‫أسرجت خيلك للمعالي تمتطي‬
                        ‫هذا الطريق طريقة المستعصم‬                          ‫ناديت فينا يا شباب على المدى‬
                            ‫وسالحنا آي الكتاب األكرم‬                              ‫انا انطلقنا واإلله شعارنا‬
                            ‫تعدو تجاهد بالمنايا تحتمي‬                      ‫ومضيت تهتف التبالي بالردى‬
                             ‫وبكل جهد بل جهاد تخدم‬                              ‫واكبت سير مسيرة قدسية‬
                        ‫وكذاك حال الغدر عند المجرم‬                           ‫لكن عين الغدر فاضت خسة‬
                         ‫ويعود شأن الكفر فوق المسلم‬                             ‫راموا بقتلك أن تلين قناتنا‬
                          ‫وبعزمكم افغان ال لن تهزمي‬                      ‫نحن األلى شقوا الطريق بفكركم‬
                       ‫جرحا ينز ف ي ا جبال تكلمي‬                               ‫كانت فجيعة أمتي بفراقكم‬
                         ‫في النفس مبنى للجراح وللدم‬                   ‫ك ل م ت قلوب المخلصين وفجرت‬
                          ‫وأنا أعذب والكالم على فمي‬                         ‫لهفي تكلمت الجراح واعولت‬
                                     ‫أن الشهادة غاية للمسلم‬                                         ‫غدر رماك به البغاة وما دروا‬

                                                ‫الى رحمة هللا يا شيخ عزام *‬
‫د. أحمد محمد البناني‬
                                    ‫فبكت عليه البيد واآلكام‬                                                ‫هللا أكبر قد مضى عزام‬
                                 ‫وبكى عليه الشيب واأليتام‬                                             ‫وبكت عليه األسد في آجامها‬
                               ‫وبكى عليه األهل واألرحام‬                                                ‫وبكت له أفغان ملء جفونها‬
                             ‫وبكى عليه القلب وهو حطام‬                                                 ‫وبكى عليه القدس عند فراقه‬
                               ‫قد زلزلت من هولها األقدام‬                                             ‫وأصاب أهل الحق فيه رزية‬
                                  ‫لوال اليقين لذابت األجسام‬                                                   ‫وهللا إن لفقده لحرارة‬
                              ‫ألما لجرحك إذ مضى عزام‬                                                      ‫يا أمة إالسالم ال تتململي‬
                                      ‫وأصابه من ربه إنعام‬                                                ‫فلقد مضى لشهادة مرجوة‬
                                ‫ما صد ه من نيلها استجمام‬                                           ‫طلب الشهادة صادقا وسعى لها‬
                                    ‫القائمين لربهم إن قاموا‬                                          ‫وكذاك حال المخلصين لدينهم‬
                               ‫وعليك من رب العباد سالم‬                                                  ‫فعليك يا عزام أعظم رحمة‬
                       ‫***‬                                                                   ‫***‬
                                ‫نحو النجاح الحق واإلسالم‬                                                ‫أمعلم األجيال كيف يقودها‬
                             ‫مــرت علــى آثارهــا أعـــوام‬                                         ‫أيقظت في همم الشباب عزائما‬
                             ‫في عصرنا ـ لوصحت األفهام‬                                                ‫صححت أفهام الشباب وحبذا‬
                              ‫وتقحموا األشواك وهي حزام‬                                                 ‫فتسابقوا نحو العال وتوثبوا‬
                                ‫نحو الجهاد كأنك الضرغام‬                                               ‫هلل درك كيف قدت جموعهم‬
                                   ‫ترتاع من نظراتها اآلنام‬                                            ‫وكأنهم أسد الشرى قد أقبلت‬
                                      ‫تتسابق اآلساد واآلكام‬                                            ‫يتسابقون الى الشهادة مثلما‬
                                  ‫إال وفاز بأجره "عزام"‬                                                ‫مامن شهيد نال منهم منزال‬
                                    ‫بمنازل الشهداء يا مقدام‬                                              ‫فاهنأ رعاك هللا في جناته‬
                       ‫***‬                                                                   ‫***‬
                                     ‫ولهم لنصرة دينه إسهام‬                                          ‫واهنأ بكل المخلصين لربهم‬
                                    ‫هلل حيث ترفرف األعالم‬                                              ‫ليحقق االسالم دينا خالصا‬
                                ‫نحو السماء فتسقط االصنام‬                                                ‫بعبارة التوحيد ترفع عاليا‬
                                  ‫ويسود في كل البالد سالم‬                                           ‫سيحررون القدس من اعدائه‬
                                  ‫وألنت بين الخالدين وسام‬                                        ‫ما م ت يا عزام في خلجاتهم‬
                               ‫مسنونة إن اصبحوا أو ناموا‬                                         ‫قد كنت في حق الطغاة كشوكة‬
                       ‫في كف من حضر الوغى صمصام‬                                                         ‫حاربتهم بالحق وهو مهند‬
                                     ‫إال وشتت شملهم إحجام‬                                          ‫ما صاولوك على المدافع مرة‬
                                   ‫إال وطاشت منهم األحالم‬                                         ‫أو طاولوك على المنابر ساعة‬
                             ‫ومن اهتدى بالدين ليس يضام‬                                                 ‫حاربتهم بالدين وهو مظفر‬
                                  ‫فيهابك األعداء واألخصام‬                                                 ‫وبحفظك القرآن تتلو آية‬
                                        ‫صلى عليه هللا واآلنام‬                                   ‫شابهت أصحاب الرسول محمد‬
                                ‫وألنت في ساح الجهاد إمام‬                                            ‫فألنت في شتى العلوم محنك‬
                                   ‫قد أقفرت عن مثلها األيام‬                                              ‫والعاملون بعلمهم هم قلة‬
                              ‫في االجر والحسنات يا عزام‬                                              ‫فاهلل يجعل ما بذلت مضاعفا‬
                        ‫في دار خلــــد كلهــــــــــــــا إنعام‬                                         ‫وهللا أسأل أن يجمع شملنا‬

                                                       ‫عظم المصاب *‬
‫أسامة األغا‬
                              ‫وهجرتنا يا شيخ يا "عزام"‬                                            ‫عظم المصاب وزادت االآلم‬
                        ‫الموت خطب ... والخطوب جسام‬                                             ‫وتوالت األحداث تترى للورى‬
                            ‫في القلب جرح قد رمته سهام‬                                              ‫يا حزن قلبي بعد فقد أميرنا‬
                                 ‫أم بعد فقدك لألديب كالم‬                                          ‫أو بعد فقدك هل لشعري لذة‬
                                ‫أوبعد فقدك تكتب األقالم؟‬                                           ‫كم من شهيد قد رثيت وفاته‬
                                 ‫فتألمت صلب بها وعظام‬             ‫هذي المصائب قد كوت من أضلعي وحدائق الدنيا أتاها صاعق‬
                                ‫فزهورها نار بها وضرام‬                                          ‫والطائر الرفاف فوق غصونها‬
                             ‫رفض الغناء ، فماتت األنغام‬                                    ‫***‬
                       ‫***‬                                                                        ‫إني أرى األنصار إثر غيابه‬
                                      ‫وكأنهم من بعده أيتام‬                                    ‫جم عتهم ورحلت من ساحاتهم‬
                                  ‫فاغتمت الوديان واآلكام‬                                         ‫فلفقده حزن الورى .. وبموته‬
                                 ‫رحل األمير القائد المقدام‬                                          ‫من للمنابر يعتلي صهواتها‬
                                  ‫قد غاب عنها قائد وإمام‬                                         ‫قد كان كالعمالق في عزماته‬
                                    ‫واآلخرون بقربه أقزام‬                                            ‫بعزيمة أبت الخنوع لظالم‬
                              ‫وشجاعة شهدت لها األعوام‬                                                   ‫علمتنا أن الجهاد سبيلنا‬
                                           ‫وبدونه آمالنا أوهام‬                                         ‫ال .. ال تلمني إن حزنت لفقده‬
                                     ‫أو إن بكيت فما علي مالم‬                                     ‫***‬
                            ‫***‬                                                                            ‫يا زائرا قبر الشهيد بقرية‬
                                    ‫نامت بحضن ترابها األعالم‬                                            ‫بل غ بها بطال عظيما أننا‬
                                     ‫من بعد فقدك يا أمير عظام‬                                               ‫إن المنايا قاسمت أرواحنا‬
                                     ‫قسم مضى ، وتخلفت أقسام‬                                             ‫ياقلب فاصبر فالحوادث جمة‬
                                          ‫إن الحوادث كلها إيالم‬                                           ‫عظم البالء بنا ولكني أرى‬
                                      ‫أن الثبات على البال إكرام‬                                              ‫وعزاؤنا أن الرحيل لجنة‬
                                            ‫فيها نعيم دائم وسالم‬                                 ‫***‬
                            ‫***‬                                                                     ‫وعلى طريق الشيخ غابت نخبة‬
                            ‫"حسن" "كمال" "سيد" "وحزام"‬                                                ‫فإلى متى يلهو الطغاة بساحنا‬
                                      ‫وإلى متى يتتابع اإلجرام؟‬                                      ‫وإلى متى؟ قل لي بربك يا أخي‬
                                    ‫تنهى وتأمر تلكم األصنام؟!‬                                           ‫أو بعد مقتل شيخنا يحلو لنا‬
                              ‫عيش الهنا؟ أم هل يطيب طعام؟‬                                               ‫قسما بأنا سوف نتبع خطوه‬
                                       ‫مهما طغى وتآمر الظالم‬                                          ‫قسما بأنا سوف نهزم جيشهم‬
                                         ‫فجيوشنا فرسانها القسام‬                                       ‫ولسوف ننقم من خيانة غادر‬
                                        ‫أو بعد ذاك عيوننا ستنام‬                                        ‫إن الجناة وإن طغت أعمالهم‬
                                     ‫وتكبرت واغترت األجسام‬                                                ‫فليعلموا أن الحساب لقادم‬
                                   ‫وعلى وجوه الظالمين رغام‬                                          ‫إني أرى شمس الخالفة أشرقت‬
                                ‫ال .. ال تهن ; ولتمض يا إسالم‬
                                                           ‫قضى شهيدا *‬
‫أحمد محمد الصديق‬
                                         ‫وملء جنبيه أشجان وآالم‬                                               ‫شهيدا وفي جفنيه أحالم‬
                                     ‫وضج بالمحنة النكراء إسالم‬                                   ‫في قلبه الجرح مذ ضاعت مرابعه‬
                                  ‫تطوى على الجمر أيام وأعوام‬                                         ‫قضى شهيدا وفي أحشاء غربته‬
                                ‫وفي فلسطين بعد الد ين أرحام‬                                         ‫ع رى العقيدة في األفغان تربطه‬
                                ‫يوما .. ومن حوله جند وأعالم‬                                           ‫وكان يرجو مع األبرار عودته‬
                            ‫ما صدهم عن صراع الكفر إحجام‬                                            ‫سياف والعصبة األطهار عصبته‬
                                 ‫شاكي السالح وال للحرب قسام‬                                       ‫القدس تبكي وما في القوم معتصم‬
                                      ‫كالليث عزت به غيل وآكام‬                                     ‫ويوم نادى المنادي .. هب محتدما‬
                                 ‫وزلزلت منهم في األرض أقدام‬                                    ‫كم لقن الخصم في "األغوار" ملحمة‬
                               ‫بين الورى .. غاله ظلم وإظالم‬                                              ‫لكنما الفجر إذ الحت بشائره‬
                                ‫مشردا .. وطيوف النصر أوهام‬                                                  ‫فراح من بلد يعدو إلى بلد‬
                                ‫حيث الجهاد الذي تسمو به الهام‬                                   ‫حتى رست في ذرى األفغان مهجته‬
                                 ‫من نفحة هللا .. أشذاء .. وأنسام‬                                    ‫وحيث يعلو لواء الحق . . تنفحه‬
                                     ‫للمؤمنين .. به للكفر إرغام‬                                  ‫وكان ما كان بعد النصر من ظفر‬
                              ‫تعانق الشمس أغصان .. وأكمام‬                                      ‫وأثمرت غرسة اإليمان .. وانتفضت‬
                             ‫تحيا به .. بعد بعث الروح أجسام‬                                      ‫وتغمر األرض عطرا للهدى عبقا‬
                                       ‫غيظا .. وأنيابها حقد وآثام‬                                  ‫وثار سم األفاعي .. فهي مترعة‬
                                       ‫وأنت هلل .. صوام .. وقوام‬                                    ‫جاءت تقاضيك من عدوانها ثمنا‬
                                         ‫بما يبيت إلحاد .. وإجرام‬                                    ‫وأنت هلل .. تسعى غير مكترث‬
                                  ‫يثنيك عن غاية وغد وهد ام؟‬                                               ‫وأنت هلل قد بعت الحياة فهل‬
                                  ‫إال تقي .. كريم النفس .. مقدام‬                                        ‫إن الشهادة تاج .. ليس يلبسه‬
                                   ‫وأنت في عزمات الخير عزام‬                                         ‫وأنت أهل لها .. كم كنت تطلبها‬
                                ‫وسوف تسقط رغم القهر أصنام‬                                              ‫فاهنأ بها في جنان الخلد طيبة‬
                               ‫تمضي .. وفي دربها نور وإلهام‬                                          ‫ومن ورائك أجيال .. على جدد‬
                                ‫مهما تمادى طواغيت .. وظالم‬                                      ‫ال .. لست وحدك إن الحق منتصر‬
                                 ‫والجهاد .. له في الحق إضرام‬                                            ‫وليس يخبو شعاع أنت موقده‬
                              ‫والقدس تدعو وصدق الوعد إتمام‬                                               ‫كابل والفتح منها بات مقتربا‬

                                        ‫دموع الغمام على شهيد اإلسالم الشيخ عبد هللا عزام *‬
‫األستاذ: خالد حسن هنداوي‬
                             ‫وقــــــع الذي أخشـــى فكيـــف أنــام‬                              ‫رفقــــا بقلبـــــــي أيهــــا الل ــــوام‬
                               ‫فلـــقــد رمـــت بســـــــهامها اآلالم‬                                ‫عونـا أحبـاء الجهــاد لمهجتــــي‬
                     ‫أو ال تــــــــرون الجـــــــــرح ال يلـــــتام‬                         ‫عونــــا فإن الخطـــــــب ليس بهيــــــن‬
                       ‫فلرب ــــــنا فـــــــي خلــــــقه اإلبــــرام‬                             ‫أنـا لست معـترض القضاء وحكمه‬
                            ‫مـــا دام فـي ذات اإللـــــه ي ـــــرام‬                                      ‫وشـهيدنا للمــوت ابن طائــع‬
                                ‫حتـــــى كأن النعـي فــــي حســام‬                              ‫لكننـي حـ ــب صعقـــــــت بنعيــه‬
                              ‫وجــدا علــى بيــــــن الفقـــيد أ الم‬                              ‫أإذا بكيـت وفــاض دمعـي أنهــــرا‬
                          ‫فـي الكـون عــــــن هاماتـــــه األعالم‬                                ‫فالعــــز هــدم بيتـــــه وتنكســـــــت‬
         ‫وعــــــال جمـــــــال النــــــيرين لـــــثام‬                     ‫ورمــى الوجــود بـه ظالم دامــــــس‬
            ‫أبوابـــها فتحـــــت فجـــــــاد غــــــمام‬              ‫وبكتـك هذي األرض بـل هــذي الســما‬
                ‫ذرفوا عليـــــك الدمع فهــو ســــجام‬                              ‫والمســلمون مشــارقا ومغاربـــا‬
             ‫ورثـــوا عظــــيما إنــــــــهم لعــــظام‬                         ‫والقـادة األفغـــــان طــال نشـــيجهم‬
                ‫منـــــه البالد فوقعـــــــه هــــــــد ام‬               ‫لمـــــا قضــــيت كــــــأن زلزاال هـوت‬
        ‫مـــــن بـــــعد مـــــا دارت بـــــــنا األيام‬                         ‫أأبـــــا محـــــمـــد الــكـريم تركـتنا‬
                        ‫والمعتــدون علـى الكرام لـئام‬                 ‫مهـــال فـــــإن جراحــــــــنا لما تــــــزل‬
             ‫ترعــــى ذئـــــــاب دونـــها أغــــــنام‬                     ‫فــــي كـــل قـــطر مــــــن بالد أحبتي‬
           ‫والحكـــــم فيــــــها مـا يـــــرى الحكام‬                 ‫هــــذي ديـــــــار المسلـــــــمين بالقــــــع‬
              ‫نـــيا ت ش ــــب ويحكـم اإلجـــــرام‬                         ‫باللـــه كيـــف رحلـت والنيران في الد‬
          ‫لـــــك في هواهـــــا العــــذب جد هيام‬                    ‫نلت الشــــــهادة وهــــــــي أعلــــــى رتبة‬
            ‫نعشـــا حــــواك فطـــاب فيـــه مـــقام‬                          ‫ســـــعد المالئكــــــة الـكـرام بحملهم‬
          ‫تحــــــــيا بهــــا األرواح واألجســـــــام‬                        ‫مـــــهال وفـــي الدين هــــبنا نفحة‬
        ‫فــــــــإذا بعنقــــــود الــــــــثمار نظـــــام‬             ‫يا مـــــن جنـــيت مــــن الخصال كرامها‬
                  ‫م ـــــن يستــطيعهما ـوذاك مــقامـ‬         ‫وجمعـــت بين اثنيـــــن ق ل ـــــــن من الورى‬
               ‫بجهــــــاد مـن هــم للهــــدى أخصام‬                        ‫علـم أتــــــاك مــــــــن العليـــــم متوج‬
                ‫ملكــا يفـــــــيض ونبعــــــــه اإللهام‬               ‫لمــــــا عرفـــتك خلـــــــت أن مجــالسي‬
        ‫ترجــــــــو المهيمـــــــن واألنــام نـــــيام‬                        ‫قــد كــــنت شـــــيخا قائــــما متبتال‬
          ‫بــــل كــــــان يخـــشى بأســـك الظ الم‬                    ‫ولقـــــد عهدتــــــك التهـــــادن ظالمــــــا‬
     ‫ما أنـــــــت إال فـــــــي الوغــــى صمصام‬                        ‫ياأيــــها الصنديــــد فــــــي جيش الهدى‬
  ‫فجـــــع العريــــــن وص ــــــر ع الضرغام‬                          ‫أســـــفي علــــى يــــــتم البطولة بــــعدما‬
            ‫بيــــــن الرجـــــال وبيـــــنها أرحــــام‬                  ‫إن الشــــــــجاعة منحـــــــة موهــــوبة‬
     ‫وخــــض الوغــــى يـــــــا أيها المقـــــدام‬                               ‫فاحـسر لثامــــــك يا كمــي منازال‬
               ‫شــــــهدت بــــــها األغوار ثـم الشام‬                           ‫جــــدد لمـروان الشــهيد مالحــما‬
                     ‫أوهـــــى قواها الوهـن واألوهام‬                             ‫شــيدتما أســــــــس الجهــاد بــأمة‬
                       ‫"والعابـد الســتار" بـل بـس ام‬                       ‫مـن معـــــهد األبطــال هب "تميمنا"‬
                     ‫تمشي علـى ما خط ــه القـس ام‬                             ‫رحلوا ; وهـل رحلوا وكنت بذكرهم‬
                ‫جــــبل التـــحـدي دونــه األقــــــزام‬               ‫طمــــئن بـــــــه ياسيــــن أحمد م ن غدا‬
                         ‫وبغيــرها لن تثــبت األقـــدام‬               ‫هـــــــــذي حماس تخوضــــــهاع م ــرية‬
                      ‫أمســـت يهـودعلى يديـــك تسام‬                       ‫إن البـــــسالة مـــــذ ســــــريت بنهجها‬
                ‫ن مجنــــدل تكـوي أخــاه كــــــالم‬                   ‫فتركتـــــهم فــــــي وقـــــعة المشروع بيـ‬
          ‫فــــــإذا هـــــم فـــــوق الصعـــيد ركام‬                    ‫وقذفــــــتهم بالحامــيات مـــن اللظـــــى‬
              ‫بطـــــل ســـــقاهم مــا ســــــقاه السام‬                ‫باللــــــه حـــــدث يا تراب القدس عـــــن‬
               ‫ســـــيحرر األقصــى دعــاة قامــــوا‬          ‫خــــب ر عــــــن المغــــــوار حـــــض مـدويا:‬
       ‫للقـــــدس وهــــــو الحـــــارس القـــو ام!‬                                ‫ســــر إن أشقى العرب أقفل بابنا‬
                ‫فبــــذاك أوصـى الحاكـم العــــــال م‬                    ‫قـــــم حيث أمكن أن تجاهـــــــــد كافرا‬
           ‫فاقتلـــــهم حتــى ي ع ــــــم ســـالم‬                         ‫ليــــــس الــــــسالم مع اليهـــــود بنافع‬
    ‫قـــــد نلــــت حيــــن عال ربــــــاك همــــام‬              ‫إيـــــــه ر بـــــــى األفغـــــــان أيـــــــة حظوة‬
                ‫والنســــر يـــهـوي للثـرى ويضـــام‬                  ‫أيــــــزول طـــــود عـــــنك فاق ذرا العال‬
                 ‫ما بالــــــه فـي الغمــــد بـات يـــنام‬        ‫هــــــــل ش ــــــمت هذا السيف يوما مغمدا‬
         ‫يـــــوم التقـــــى الجمــــعان وهـو إمـــام‬                   ‫أجبال "جاجي" هــــــل سمــــعت مكبرا‬
    ‫ضــــم ت جـــــباال فــــــي الجـــبال تساموا‬                          ‫هاتــــــي ـ فديــــتك مــــن جبال حرة‬
       ‫وأســـودنا بهــــــوى القذائــــــف هامـــوا‬             ‫ول ـــــــى الشيوعيـــــــون عنــــــك وقت لـوا‬
‫وأبـــــو الشـــــــدائد أنــــــت يــــــــا عــــــزام‬             ‫والريــــح تلســــع زمــــهريرا قارســــــا‬
             ‫والثلــــــج فــوق صخــــــورها أكـوام‬                   ‫د م يا فتــــــي علـــــى الجبـــــال معانـقا‬
  ‫لكــــــن نـــــــشرك عــــــز فيــــه كــــــــالم‬                              ‫أجالل آبــاد طويت علـــى أسى‬
      ‫ليــــس الشــــــراب لــــه وليـــــس طعــام‬                         ‫ال الليــــل ليــــله ال الصـــباح صباحه‬
‫فالخ ـــــب ر عنــــدك قـــــــد رواه ح ـــــمام‬                             ‫يا قنــــــــــدهار وال أراك ضــــــنينة‬
         ‫للشـــــيخ ; لكـــــن للعـــــدى اإلحــــجام‬                       ‫الــبذل واإلقـــــدام فيــــــك مســـــطر‬
             ‫حــــــاز الــــــعال وهــــفت لــه أنسام‬                 ‫مـــــن حاز هذا الصـــــبر فــي الدنيا فقد‬
 ‫شـــب الـــــنبات ، وف ت حــــت أكمــــــام‬                           ‫م ن ذا ســــيؤتي مثــــل غرســــك بعدما‬
           ‫فلقــــد بـــــدا فــــوق الوجـــوه قــــــتام‬                      ‫من ذا ســــينشد للضـعاف نشــيدهم‬
              ‫وتكــــــاد تحـــــرق قلبـــــها األيـــتام‬                    ‫ما لألرامــل يشــــــــتكين لحاجــــــة‬
               ‫أن الحــــــــياة توثـــــــب وصـــــدام‬                          ‫ال يـــــا حبيـب القلـــب قــد علمتنا‬
          ‫يهــــواه مــــن بيـــــن األنــــام طغــــام‬                       ‫والعــيش فـي ذل الــدنى مسـتنقع‬
          ‫أو يهــــــربون كـــــــما تفــــر نعــــــام‬                     ‫يحـيون مــا بيــن الدجــاج وخ ص ه‬
          ‫فالســــاح فيــــها لـــن يقــــود عــــــوام‬                             ‫يا ناصـح العلـــماء كــي يتقدموا‬
             ‫ممـــــا ســــــقاك دمـا فنعــم ذمـــــام‬                              ‫يا ناصـح الديـن الحـــنيف سقيته‬
                  ‫فالشـــعر نـار فــي الوغى وسـهام‬                                  ‫كــــــم كنت تندبني ألنصر ديننا‬
              ‫طبعــــت لهـــــا فــــي جيـلنا أخـــتام‬                      ‫هــل يا ت ــرى ينســى الزمان مآثرا‬
                           ‫والصــــلح فـــي األفغــــان فيــــه وئـــام‬                                             ‫لو لم يكن إال الجهاد مفاخرا‬
                        ‫هــــي وحـــــدها لك فـــــــي الزمان وسام‬                                ‫لكفـــــاك منقـــبة تتــــــيه علــــــى الورى‬
                                       ‫أبيــــا رحــيلك مفــردا ت قــتام‬                             ‫شــبالك قــــــد وفـــــياك حقــــــا حينما‬
                             ‫تهـــواكم ; فهــوى الشــهيد غـــــــرام‬                          ‫صحــــــباك مـــــــثل الكوكبيـــــــن لجنـــــة‬
                            ‫فالعـــرس قـــام ، ورق ــــت األنغــــام‬                               ‫فتزيــــــني حــــــور الجنـــــــــان تزيني‬
                          ‫والمجرمـــون إلـــــى الجحــيـــــم تراموا‬                                ‫ومضـــى أحــــــب اء اإللــه لخلدهــــــم‬
                                ‫قتلــوه لـــــــــن تنجـــــيهم ألـــغـــــام‬                   ‫نفــــــع الشهـــــيد جهـــــاده لكـــــن مـــــن‬
                            ‫خ ــــــدام ـ روســيا ـ إنـــكــــــم آثــــام‬                        ‫فلتــخسؤوا خ ــــــد ام أمريــــــكا ويـــــا‬
                            ‫فـــــإن استــــطعتم فاســـــلموا يــــا ذام‬                          ‫ودم الشــــــهيد مالحـــــــق أشــــــــباحكم‬
                  ‫لكـــــن بجســــم لـــــم ت فـــــــت عـــــــظام‬                           ‫أرأيتــــــم ص ل ــــــب الحديـــــــد مفتـــــتا‬
                         ‫أنــــي ســــأرثي البــــدر وهـــــو تـــــمام‬                         ‫مــــــا دار فـــــي خلدي على مـــــر المدى‬
                                      ‫عــند المليـــك يحـــفنا اإلنـــــعام‬                    ‫ط ـــــب يـــــاشـــــهيد الحـــــق موعدنا غدا‬
                       ‫فهـــواك ذاك ; ون عــــــمت األحـــــــالم‬                              ‫ط ـــــر فــــــي فراديـــــس الجنــان مغر دا‬
                     ‫يازوجـــة قـــــــد صـــــاغها اإلســـــــــــالم‬                                 ‫صـــبرا علــــى األرزاء أم محــــــمد‬
                   ‫لك فــــي الـــــورى اإلجـــــــالل واإلكــــرام‬                            ‫صبـــرا ن س ـــي بة عصـــــرنا خنــساء ه‬
                     ‫إن العــــــــزاء بهــــــم علــــــــي حـــــرام‬                            ‫إذ ق لــــت لألقـــــوام نفســـي هن ــــئوا‬
                      ‫كنــــــت المثــــال لكــــي يشــــب غــــــالم‬                               ‫مــــــا قلــــــت هــــــذا للتباهــــــي إنما‬
                    ‫ضــــربت لــــــها فــــــي الــــعالمين خــــيام‬                              ‫فاهــنأ م ربــــي الجـــــيل فـــــي ذريــــة‬
                        ‫وهـــــل الشـــــــــهيد يمــــوت يا أقـــــوام‬                     ‫مام ــــت إذ فارق ــــــت يا علــــــــم الهـــدى‬
                     ‫فلع ـــــط ر ذكــــــرك فـــــي األنـــــام دوام‬                        ‫ال لــــــن تغــــــيب عــــــن المجالـــس لحظة‬
            ‫ول ي ـــــــر و قبـــــــرك ماطـــــــر ســــــــج ام‬                          ‫الـــــيوم ف ــــزت بمـــــا تؤمـــــــل فاسترححح‬
                                                                                                              ‫*نقال عن نشرة اللهيب المعركة.‬
                                                          ‫الى روح الشهيد عبد هللا عزام *‬
‫هاشم صالح سالمة‬
                                         ‫في موكب اإلجالل واإلكرام‬                                                    ‫يا ماضيا نحو العلى بسالم‬
                                           ‫ال مدبرا فحظيت باإلعظام‬                                              ‫يا من مضيت لوجه ربك مقبال‬
                                             ‫تزهو بكل فضيلة وذمام‬                                                  ‫امض فانك نحو ربك ذاهب‬
                                            ‫شلت يد اإللحاد واإلجرام‬                                                 ‫قتلوك في جنح األجنة غيلة‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                         ‫فمقامهم عند الجالل السامي‬                                               ‫يا حادي الشهداء نحو مقامهم‬
                                              ‫وردا لكل مجاهد مقدام‬                                              ‫ونثرت للشهداء درب جهادهم‬
                                          ‫بطال يصول براية اإلسالم‬                                            ‫واخترت أن تمضي لربك فارسا‬
                                        ‫يسمو على التشكيك واألوهام‬                                                 ‫يا روح عبد هللا فزت بمنزل‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                            ‫قيم الشريعة في فم وحسام‬                                                  ‫إن يقتلوك فانهم لن يقتلوا‬
                                          ‫خسئت فتلك استؤجرت للئام‬                                            ‫ف ي د طغت تمتد نحوك غيلة‬
                                            ‫أو أجزلت بفصاحة األقالم‬                                              ‫مهما أجادت بالقريض قريحة‬
                                           ‫ويظل فوق الوحي واإللهام‬                                           ‫يبقى الشهيد على القريض مرفع‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                         ‫جاهدت في شرف وفي إقدام‬                                                    ‫يا روح عبد هللا طوباك فكم‬
                                       ‫خفقت على األعراب واألعجام‬                                                   ‫ورفعت لإلسالم رايته التي‬
                                            ‫ليطيح باألنصاب واألزالم‬                                         ‫وهززت سيف الحق سيف محمد‬
                                          ‫من نوره كرمت على اآلنام‬                                                  ‫طوبى لروح إذ تالقي ربها‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                            ‫وتنقلي من فارس لهمام‬                                              ‫يا راية اإلسالم في األفق اخفقي‬
                                         ‫أنت الوسيمة فوق كل وسام‬                                                    ‫يا راية قد عززت أركانها‬
                                             ‫لحن النبوة خالد األنغام‬                                      ‫فعلى ذرى األقصى تجلي واعزفي‬
                                       ‫غير الحجارة أسرجت لضرام‬                                                      ‫فهنالك الطفل المدجج ماله‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                    ‫يصل المسير على خطى القسام‬                                                       ‫وهناك من هانت لديه منية‬
                                           ‫من غير إدبار وال إحجام‬                                           ‫طفل تمرد ..صدره عشق الردى‬
                                          ‫فله القرار بصولة وصدام‬                                             ‫ال يعرف "الفيتو" واليصغي له!‬
                                            ‫لكنه كالبارق الصمصام‬                                               ‫طفل له في العود بعض طراوة‬
                                 ‫***‬                                                                      ‫***‬
                                          ‫طابت بها نزل بخير مقام‬                                              ‫طوباك عبد هللا إمض إلى السما‬
                                        ‫فعلى خطاك مواكب اإلقدام‬                                                 ‫يا روح عبد هللا طيبي وانعمي‬
                                  ‫طهر النجيع على الثرى المترامي‬                                                     ‫فالمسلمون بكل موقعة لهم‬
                                       ‫في القدس ثم معاقل اإلسالم‬                                                ‫فمن الجهاد إلى الجهاد سبيلهم‬
                                                                                                           ‫*نقال عن جريدة الدستور االردنية‬
                                                              ‫عزام في موكب الخالدين *‬
‫حسان محمد‬
                           ‫والدافع الداعي إلى اإلعدام‬                                ‫شلت يد المدفوع لإلجرام‬
                          ‫يرمي بداجي الليل واإلظالم‬                         ‫والسافك المغتال من بعد، ومن‬
                            ‫أو ذائدا بالروح عن أرحام‬                               ‫قتل الذي يردي بريئا آمنا‬
                              ‫للسابل األهدى بال إرغام‬                                   ‫أو داعيا هلل يهدي تائها‬
                           ‫والبعد عن غي وعن أوهام‬                                ‫وإلي مجافاة الضاللة والخنا‬
                      ‫أفق التسامي عن هوى الهو ام‬                             ‫وإلى الذي يسمو بذي فكر إلى‬
                              ‫والذود عن حرية األقوام‬                           ‫وإلى مجابهة الظلوم ورهطه‬
                            ‫إن نادت الساحات لإلقدام‬                          ‫وإلي الفداء وبذل ما يبغي الفدا‬
                         ‫أشياع من دانوا إلى األصنام‬                             ‫شلت يد األوغاد عشاق الدما‬
                             ‫هبوا إلى التضليل باألفهام‬                        ‫منذ البدايات التي ظهر الهدى‬
                              ‫واألخذ بالتدليس واإلبهام‬                   ‫والدس والتحريف في وحي السما‬
                             ‫للرائد األقوى من األعالم‬                         ‫والقتل إن باؤوا بخزي فاضح‬
                         ‫عهد الخالفة في بني اإلسالم‬                             ‫يا قارئ التاريخ مهال وادكر‬
                              ‫واغتاله في مدية اإلجرام‬                       ‫من فاجأ (الفاروق) في محرابه‬
                               ‫يتلو كتاب الخالق العالم‬                    ‫من قد تسور سور (عثمان) الذي‬
                           ‫يتلو ، بال خوف وال ترحام‬                        ‫أرداه ، فانتثرت دماه على الذي‬
                           ‫عادت على اإلخوان باآلالم‬                        ‫من بعدها ، كم من دسيسة ماكر‬
                         ‫لما النهى أصغت إلى الرجام‬                     ‫كم من حروب صدعت أقوى القوى‬
                           ‫واستوفزوا أحقاد ذي اآلثام‬                            ‫وقد استغل الحاقدون سوانحا‬
                            ‫قد شيد األجداد في اإلعوام‬                     ‫وانهار صرح الحق والمجد الذي‬
                        ‫تيراب مصر ومن دم الصوام‬                              ‫يا تالي التاريخ باألمس ارتوى‬
                          ‫برصاص مؤتمر مع الحكام‬                                  ‫سقط الشهيد إمام أنقى دعوة‬
                              ‫شنقا وقتال في يد األزالم‬                            ‫من بعده سالت نفوس شبيبة‬
                        ‫للشرع في القرآن ، واألحكام‬                              ‫طالت يد األوغاد خير مفسر‬
                          ‫من صحوة األفكار في تشآم‬                          ‫وسرى جنون القتل في ذم األلى‬
                               ‫من قادة التفكير واألقالم‬                             ‫واليوم لألفغان غالوا قائدا‬
                             ‫اليخشى في هللا من اللوام‬                                    ‫لما رأوه للشهادة طالبا‬
                      ‫في الصف والساحات واإلحكام‬                                        ‫لما رأوه فاعال ومؤثرا‬
                      ‫ذكرى الشهيد ومن بنى (عزام)‬                               ‫فلتحفظ األمجاد في أصدارها‬
                             ‫قد نال ماقد رام من إسهام‬                             ‫فهو المكرم في جنائن منعم‬
                              ‫يردي بمن يختار باأللغام‬                          ‫واللعنة الكبرى تالحق الغما‬
                           ‫تبغي الجهاد وعزة اإلسالم‬                           ‫(عزام) هذي سابالت مواكب‬
                             ‫في غاية األشواق لإلكرام‬                           ‫إنا على القصد الذي قد سرته‬
                        ‫في قبضة التسويف واإلحجام‬                                      ‫ال يستحق مذلة إال الذي‬
                                                                      ‫*نقال عن مجلة البالغ، العدد 2231.‬
                                         ‫نال الشهادة وهي كل مراده *‬
‫سليمان الجار هللا‬
                          ‫تأتي بما ال تشتهي األحالم‬                                     ‫هللا أكبر إنها األيام‬
                                  ‫هللا أكبر إنه اإلسالم‬                              ‫هللا أكبر للجهاد وأهله‬
                           ‫بعظائم األعمال فيها قاموا‬                              ‫هلل در ضياغم ملء الدنا‬
                             ‫وسالحه اإليمان واإلقدام‬                      ‫من كل من عاف الحياة مجاهدا‬
                               ‫أبدا وال ترف وال إنعام‬                      ‫لم يلههم ما حولهم من زخرف‬
                         ‫لم يخدعنهم في الحياة حطام‬                           ‫نذروا نفوسهم لنصرة دينهم‬
                          ‫حتى هوى فتالشت األقزام‬                           ‫وقفوا بوجه البغي وقفة صادق‬
                         ‫فانزاح طاغوت وزال نظام‬                              ‫هم أرعبوا بالحق أعتى دولة‬
                             ‫جذبته في إيمانه األرحام‬                        ‫من كل صقع جاء أصيد فاتك‬
                           ‫واستأسدوا فغدا العدو نعام‬                          ‫برزوا لحب هللا أعظم جامع‬
                            ‫شهداء راض عنهم العالم‬                               ‫في كل يوم للجنان مواكب‬
                           ‫عجز البيان وجفت األقالم‬                          ‫ماذا أقول بوصف ما قاموا به‬
                            ‫فيه أفاض الفارس المقدام‬                             ‫باألمس كان لنا لقاء طيب‬
                         ‫رجل المروءة والنهى عزام‬                            ‫خير الدعاة أتى لنا حل الحمى‬
                                    ‫فله بكل دقيقة إلمام‬                       ‫جاب البالد مجاهدا ومدافعا‬
                                     ‫فإذا تكلم كله إلهام‬                        ‫سلب العقول بيانه وحديثه‬
                          ‫حتى توارى ذلك الضرغام‬                                 ‫لم تمض أيام على توديعه‬
                           ‫ملعونة من طبعها اإلجرام‬                          ‫غدرته من شر العباد عصابة‬
                                ‫أمر اإلله وأمره إكرام‬                               ‫ناداه مواله فلبى طائعا‬
                              ‫دنيا بها األرزاء واآلالم‬                    ‫فمضى إلى الجنات راح مفارقا‬
                             ‫فتحققت في نيلها االحالم‬                          ‫نال الشهادة وهي كل مراده‬
                                                                       ‫*نقال عن مجلة البالغ، العدد 1231‬
                                                ‫في رثاء الشهيد *‬
‫عيد بن مدعج السبيعي‬
                           ‫ويذود عن عرض عاله قتام‬                                       ‫من ذا الذي يرثيك يا عزام‬
                         ‫وسيوف حق زانها الصمصام‬                                        ‫تبكيك يا عزام آساد الشرى‬
                                ‫وكماة حرب شأنهم إقدام‬                               ‫تبكيك يا عزام ساحات الوغى‬
                           ‫ضجت عليك بدمعها والشام‬                                         ‫تبكيك يا عزام أفغان وقد‬
                       ‫غير الهدى يا صاحبي ما راموا‬                                 ‫ورجالها األحرار أبطال الحمى‬
                               ‫ومجاهد وغضنفر وهمام‬                                      ‫يبكيك يا عزام شعب كامل‬
                               ‫قد زانه اإليمان واإلسالم‬                                   ‫يبكيك يا عزام كل موحد‬
                              ‫وعيون حر دمعهن سجام‬                                       ‫يبكيك يا عزام قلب صادق‬
                              ‫يبكوه حيث مكارم وكرام‬                                    ‫يبكون عزاما وحق لهم بأن‬
                                  ‫لم تثنه األيام واألعوام‬                                   ‫يبكونه لما رأوه مجاهدا‬
                                ‫ولذائد هامت بها األقوام‬                                  ‫لم تثنه تلك المناصب كلها‬
                                 ‫قتل الشهيد فجددت أالم‬                                     ‫ماذا أقول وإنه قد هزني‬
                                ‫أم أنها األشعار واألنغام‬                             ‫ماذا أقول وهل ستغني قولتي‬
                              ‫ويسومنا خسفا بها الظالم‬                                 ‫هذا الشهيد مضى وإنا هاهنا‬
                          ‫ما كان في دار الهوان يضام‬                                ‫هذا الشهيد وكان حرا قد قضى‬
                               ‫قد سار فيها ماضيا عزام‬                                      ‫ياقومنا هبوا فإن طريقنا‬
                                                                                ‫*نقال عن مجلة الجهاد، العدد (22)‬
                                                   ‫هي الموت*‬
                                    ‫في رثاء فضيلة الشيخ الدكتور عبد هللا عزام‬
‫عبد العزيز شبين‬
                             ‫وطهر وإجالل ألهل العزائم‬                           ‫هي الموت فخر تحت ظل الصوارم‬
                        ‫يراها الفتى والنار بين الجماجم‬                                 ‫وما الحرب إال صورة لوقائع‬
                       ‫تريك الردى في الموقع المتالحم‬                                  ‫كأن الوغى عذر اشتداد لهيبها‬
                         ‫ترى الناس فيها من قتيل وسالم‬                              ‫شبا الحرب إعصار ونار وظلمة‬
                            ‫تسيل دما من حسرة المتشائم‬                                  ‫وما الدهر إال من نعيم وشقوة‬
                              ‫دروس جهاد ليس عنه بنائم‬                                   ‫أيا عين فابكي بالدموع معلما‬
                      ‫حريق يرى من ذاك طعنة صارم‬                                     ‫أيا عين جودي بالدموع فلألسى‬
                         ‫لكل امرئ يسعى إلى هللا راغم‬                                     ‫قضيت إلهي والقضاء لنعمة‬
                             ‫ودمت بحق أنت أحكم حاكم‬                                 ‫حكمت إلهي من قضاءك رحمة‬
                            ‫بجنب كريم مستطاب النسائم‬                                            ‫سالم لعزام إليك تحية‬
                                  ‫لمثل شهيد بالشهادة حالم‬                               ‫لك الرمس دار للنعيم وراحة‬
                      ‫تشق الخطوب الداهيات الخضارم‬                                           ‫وكنت كليث للكريهة مقبل‬
                             ‫بقبرك أنفاس لها روح عازم‬                                 ‫وكنت خصيما للطغاة ولم تزل‬
                               ‫ورب خفاف للمظالم قاصم‬                                        ‫أخالك سيفا للمظالم قاصما‬
                     ‫إلى الهول يسعى مثل عزم ضبارم‬                                   ‫وخير الفتى يوم الشدائد من أتى‬
                              ‫شديدة بأس ضد كيد األراقم‬                                     ‫تبدد شمل الكافرين بضربة‬
                           ‫ويرضى بشر للمجاهد داهم‬                                 ‫فال الروس يرضى للمجاهد عيشة‬
                          ‫تهز سيوف المسلمين الضرائم‬                                 ‫وال الغرب يرضى لإلمام مجلة‬
                          ‫تريد السنا والصبح بسمة باسم‬                            ‫وال الجور يرضى بالعدالة إن بدت‬
                               ‫وجهد جهاد أو عزيمة قائم‬                                    ‫شهيد سما نحو السماء بعزة‬
                                ‫وعلم وإيمان برب العوالم‬                                 ‫تبارك وجه بالمحاسن مشرق‬
                            ‫من الفجر أذكار وحكمة عالم‬                                    ‫وما عرف النوم اللذيذ مذاقه‬
                             ‫يذكر جمعا بالعتاق الصالدم‬                                ‫إذا الشمس غابت الينام وإنما‬
                     ‫إلى النصر بحرا من دماء الجماجم‬                                        ‫يوحد صفا للجهاد ويمتطي‬
                                 ‫كليث بدا بين األسنة باسم‬                              ‫تراه إذا الهوجاء أضرم نارها‬
                       ‫وهيهات تبنى دون أخذ الصوارم‬                                       ‫ويأمل لإلسالم عهد حضارة‬
                        ‫وهيهات ترجى دون بذل عزائم‬                                         ‫ويطمح لإلسالم أعظم دولة‬
                               ‫لذاك جزاء غير جنة حاكم‬                                    ‫أبارك جهدا للشهيد فما أرى‬
                         ‫ستذكر حتما رغم أنف األعاجم‬                                   ‫أال قل لعزام بك الدهر معجب‬
                             ‫وبحر به موج الدم المتالطم‬                                   ‫سأروي لعزام أحاديث قصة‬
                            ‫وياعين جودي بالدموع لعالم‬                               ‫أيا قدس فابكي والحجارة شيخنا‬
                                  ‫ونحن بعهد للمسيرة قائم‬                                   ‫أعزام نم إن الجهاد مسيرة‬

                                              ‫اضمامة .. لدم الشهيد *‬
‫صالح سعيد الزهراني‬
                           ‫وحروف شعري نظرة ولجام‬                                     ‫من أين .. يأتي الزهو يا عزام‬
                          ‫والصمت في لغة القلوب كالم‬                                 ‫صمت يحرق ما نسجت لقامتي‬
                                ‫فلمثل عينيك البكاء حرام‬                             ‫أنا لست أبكي .. والجراح ملحة‬
                            ‫ولمثل عينيك السكوت مالم‬                                     ‫ولمثل عينيك التوهج واجب‬
                           ‫واألفق جدب .. والوجوه قتام‬                                  ‫من أين يا عزام جئت غمامة‬
                               ‫والقوم نوم ، والقلوب نيام‬                             ‫من أين أسرجت الخطى متلهفا‬
                              ‫بيمار أشرع ساعديه الشام‬                                  ‫هذا هو الخيط المضيء إذا اشتكت‬
                                ‫أقوى، فكل حدودنا أوهام‬                                        ‫مهما تعملقت الحدود ، قلوبنا‬
                               ‫للمدلجين مع الظالم طعام‬                                  ‫ماقلت قرصي جائع ..من أين لى‬
                                  ‫ياسيدي إن الكرام كرام‬                                       ‫قاسمتهم في الحزن ثم تبعتهم‬
                                  ‫شبت قناديل وشب إمام‬                                       ‫ومسحت لحيتك التي في ظلها‬
                               ‫شركاته .. وتكاثر األقزام‬                                      ‫ما بعتها للزيف حين تكاثرت‬
                             ‫في قندهار وللقلوب ضرام‬                                         ‫وخرجت تنبت للحضارة قلعة‬
                          ‫والليل قمع ، والخطوب جسام‬                                     ‫وفرشت قامتك التي ما احدودبت‬
                              ‫وكتبت ما احتفلت به األيام‬                                 ‫أعلنتها، ال حـــــــد دون عقيدتي‬
                                   ‫والكون خلفك كله آالم‬                                          ‫ورحلت ياعزام تحمل آهة‬
                               ‫دمك الزكي لخفقها إرزام‬                                           ‫وتركت رايتك التي أسقيتها‬
                            ‫كف، وأخفق دونها صمصام‬                                       ‫تجلو جبين الشمس ما امتدت لها‬
                                    ‫ما هزها قلم وال ألغام‬                                         ‫نفنى ورايتنا شموخ دائم‬
                             ‫متكاتف ، ما اختل فيه نظام‬                                   ‫ورحلت ، واألفغان صف واحد‬
                         ‫وطنا ، وهل مثل القلوب مقام؟‬                                               ‫قدر علينا أن تظل قلوبنا‬
                             ‫للحب ، أبدى رأسه الحاخام‬                                        ‫هذي بالدي حين أرقل ركبها‬
                                 ‫فإذا شياطين الفرات قيام‬                                        ‫وتجهمت إيران وهي كئيبة‬
                               ‫ومن المحبة يولد اإلجرام‬                                   ‫من تحت جلدي نث وجه مغرب‬
                               ‫زندا يعشش فوقه اإلحجام‬                                    ‫ومن المصيبة أن أرى في أمتي‬
                             ‫أقسى ، وندري أننا سنضام‬                                           ‫سرنا وعلقنا الهموم وعزمنا‬
                          ‫نور ، وما محق الضياء ظالم‬                                                 ‫لكننا بدو ، وفي قسماتنا‬
                                ‫أبدا، فال صلح، وإل إبرام‬                                     ‫ال شي غير الحق في أعرافنا‬
                                  ‫ماذا ستأكل هذه األغنام‬                               ‫غنم المجوس تجوس حول مرابعي‬
                           ‫بعض الرؤوس لحافها األقدام‬                                              ‫والذئب ممتد يسو ك نابه‬
                                 ‫عربية ، ما شابها إعجام‬                                    ‫هذي المآذن في القلوب قصائد‬
                           ‫ومن العجائب ، صادق ويالم‬                                           ‫ولنا مع الرحمن عهد صادق‬
                               ‫أنذل نحن وديننا اإلسالم؟‬                                             ‫ما ذل ياعزام قوم آمنوا‬

                                                   ‫مرثية شهيد *‬
‫محمد مصطفى البلخي‬
                          ‫ليس البكاء على الكرام حراما‬                                       ‫عيني جودا وازجرا من الما‬
                            ‫سهم أصاب وفي الفؤاد أقاما‬                                          ‫قوال لكل العاذلين رويدكم‬
                               ‫إن السيوف بكته واألقالما‬                                        ‫قوال لكل العاذلين رويدكم‬
                            ‫عرفته في درب العال عزاما‬                                       ‫حتى العزيمة قد رثته وطالما‬
                         ‫يسقي النفوس حماسة وضراما‬                                       ‫عرفته في ساح القتال غضنفرا‬
                                 ‫بين القلوب يزيدهن وئاما‬                                     ‫عرفته في ظل السالم مؤلفا‬
                              ‫ليس الجهاد مراسما وكالما‬                                  ‫يا منكرين على الصقور إباءها‬
                                ‫أنت األعز شكيمة وزماما‬                                    ‫عزام، يا فيض البطولة والفدا‬
                             ‫لما حطمت بفأسك األصناما‬                                          ‫أثبت أن الدين أقوى عروة‬
                                  ‫أكرم بدربك مبدأ وختاما‬                                  ‫فوقفت في درب الجهاد معلما‬
                                ‫فهو الجدير بمنتهاك مقاما‬                                     ‫من كان مثلك عزة وعزيمة‬
                          ‫قد نال من مسك الفخار وساما‬                                     ‫مامات من أفضى شهيدا ، إنما‬
                                                                             ‫*نقال عن مجلة الدعوة بتاريخ 01/7/3111هـ‬
                                        ‫مجدد اإلسالم الشهيد عبد هللا عزام*‬
‫سعيد فؤاد أبو زيد‬
                             ‫فتألالت أضواؤه للم دلجين‬                                          ‫نجم تألق في سماء التائهين‬
                         ‫زمن تشتت فيه شمل المسلمين‬                                               ‫عزام أنت مجدد للدين في‬
                     ‫غابت عن الساح المضيع من سنين‬                                            ‫جددت أركان الجهاد فريضة‬
                          ‫والمال والنفس الزكية والبنين‬                                         ‫جاهدت بالقلم السديد وبالقنا‬
                      ‫وكذا (الجهاد) تنير درب السالكين‬                                    ‫هذي صحيفتكم (لهيب المعركة)‬
                        ‫فغدوت من شرف إمام المهتدين‬                                         ‫يا من جمعت المكرمات عديدة‬
                            ‫والهداة من األوائل راشدين‬                                      ‫ربيت أجياال على هدي النبوة‬
                    ‫قد أنجبتك على مشارف من (جنين)‬                                       ‫ونشأت في األرض المباركة التي‬
                        ‫شرفت به الدنيا وكل المخلصين‬                                        ‫يا سيلة الخير اهنأي في ماجد‬
                                ‫بشهادة هي غاية للمتقين‬                                     ‫ولقد ربحت البيع إذ نلت المنى‬
                     ‫والصحب من كل الدعاة الصادقين‬                                       ‫ولحقت (بالبنا) و (سيد) في األلى‬
                         ‫للسائرين على طريق الخالدين‬                                         ‫قد كان في القسام رمز يحتذى‬
                             ‫عزام رمزا للدعاة الثائرين‬                                       ‫وتاله في حمل اللواء شهيدنا‬
                          ‫دأب االئمة من خيار السابقين‬                                      ‫في كل ميدان مضى نحو العال‬
                            ‫هلل في عرب وعجم أجمعين‬                                       ‫طاف المشارق والمغارب داعيا‬
                       ‫نشر الضياء على ربوع العالمين‬
                                ‫فل صادعا بالحق حر ال يلين‬                          ‫فكأنما هو كوكب متوهج‬
                          ‫***‬                                            ‫ولسان صدق في المنابر و المحا‬
                               ‫وأمير حرب في ذرا األفغان‬                ‫***‬
                            ‫بعض المكائد من ذوي األضغان‬                               ‫هلل درك فارسا ومعلما‬
                                     ‫وقصيدة علوية األلحان‬                     ‫وموحدا للصف اذ مكرت به‬
                                ‫بطال يقود جحافل الشجعان‬                             ‫عزام ملحمة اإلباء بهية‬
                                ‫قاد الشيوخ به من اإلخوان‬                    ‫عرفته ساحات الوغى ولهيبها‬
                             ‫قاد الكتائب في رضى الرحمن‬                          ‫ومعسكر األغوار يشهد أنه‬
                                  ‫الدنيا بكل صحيفة ولسان‬                    ‫ذودا عن الحق السليب وأهله‬
                                ‫ورموه من حقد بنهج جبان‬                     ‫فتناقلــــت أخبـــــاره وجهــاده‬
                                   ‫قد توجت بشهادة الميدان‬                    ‫وتآمر األعداء من كل القوى‬
                                   ‫قدسية في جنة الرضوان‬                        ‫حاز الشهادات الرفيعة جمة‬
                              ‫علما قضى في نصرة األفغان‬                           ‫نال الشهادة يالها من رتبة‬
                                   ‫إبنا عزيزا رافضا لهوان‬                  ‫حزنت شعوب المسلمين لفقدها‬
                                ‫حتى يعيدوا المجد لألوطان‬                    ‫وبكت فلسطين التي قد ودعت‬
                                  ‫بالحب والتقدير والعرفان‬                        ‫قد درب الفتيان من أبنائها‬
                                   ‫ربى شبابا راسخ االيمان‬                    ‫قد كان مهوى للقلوب تحيطه‬
                                  ‫مسترشدين بمحكم القران‬                         ‫عزام مدرسة ونهج واضح‬
                                ‫تدعو لشرعة خالق األكوان‬                   ‫أضحوا مصابيح الهدى من بعده‬
                                ‫يرعى الجهاد بغيرة وتفانية‬                       ‫أرسى دعائم دعوة وضاءة‬
                                                                         ‫يا (مكتب الخدمات) من لك بعده‬

                                                     ‫سحابة األحران *‬
‫عبد العزيز بن عبد الرحمن الحريشي‬
                                 ‫حينما اغتيل فارس الفرسان‬                           ‫ظللتنا سحابة األحزان‬
                                ‫ليس بدعا بكاء شيخ الطعان‬                       ‫فاذرفي ياعيون دمعك بحرا‬
                           ‫وسهيل بكى له الش عر يان(1)‬                            ‫قد بكت قبلنا خناس أخاها‬
                                ‫حين ل ف الصغير باألكفان‬                       ‫وعيون الرسول فاضت بدمع‬
                         ‫****‬                                          ‫****‬
                                  ‫عند ربي سيلتقي الخصمان‬                        ‫يا يد الغدر نلت عارا ونارا‬
                                     ‫هكذا طعنة اللئيم الجبان‬                          ‫جئته غيلة بمكر وغدر‬
                            ‫جف بحري وقال: عذرا ، بياني‬                       ‫حرت ياشيخ كيف أملي رثاء‬
                                ‫أنت رمز اإلباء رمز التفاني‬                  ‫أنت رمز الجهاد في عصر ذل‬
                           ‫ج د ت بالروح في زمان الحران‬                              ‫قمت هلل حين أغنى كثير‬
                         ‫مستفيضا إلى ر بى (بدخشان) (0)‬                 ‫من ربى (قندهار)(2)خضت جهادا‬
                          ‫خ ضت ه في الذ را وفي الوديان‬                              ‫حدثتني جبالها عن جهاد‬
                               ‫عن ثبات الصنديد في الميدان‬                  ‫عن بكاء العيون من قول صدق‬
                                  ‫من سماء تضج بالنيران‬                          ‫عن صالة القيام تحت أزيز‬
                                 ‫منه كف ا الشجاع ترتعدان‬                    ‫عن سطور كتبتها تحت قصف‬
                                   ‫فاستجاشت مجلة (البنيان)‬               ‫قد بكت شيخها (الجهاد)(1) وفاء‬
                                  ‫من لسحر البيان من للسنان‬                       ‫من سيعلو منابر الفكر فيها‬
                                        ‫كان هلل ليس للشيطان‬                   ‫طالما سطرت يراعك سحرا‬
                                   ‫حين أذكى حمية الش بان‬                         ‫كان هذا اليراع داعي خير‬
                             ‫كابدوا الهول في رضا الدي ان‬                             ‫فأتوا للجهاد من كل فج‬
                             ‫سوف ي بلي جديده الملوان(5)‬                        ‫شامة العرب كل حي سيفنى‬
                                 ‫حيث هامت جحافل الطغيان‬                     ‫شامة العرب كنت للدين نصرا‬
                                  ‫حين بات الرجال كالنسوان‬                  ‫شامة العرب كنت للعرب فخرا‬
                         ‫****‬                                          ‫****‬
                                ‫مات من كان ماسح الهت ان‬                       ‫يا عيون اليتيم فيضي غزيرا‬
                                  ‫مات من كان نجدة الحيران‬                     ‫مات عون اليتيم ستر الثكالى‬
                                     ‫عندما انهد حائط األفغان‬               ‫أعين الهندكوش(2) سالت دماء‬
                                      ‫حقق هللا للشهيد األماني‬                         ‫قد تمنى شهادة فالتقاها‬
                             ‫أنت حي ما أشرق القمران(7)‬                            ‫يا فقيد الجهاد ما أنت ميت‬
                                     ‫في بطون اللحود للديدان‬                       ‫أنت حي وذو التخلف زاد‬
                                  ‫من حديث الرسول والقرآن‬                   ‫ما كذبت الحديث بل كان قولي‬
                               ‫عند موالك في حمى الرحمن‬                             ‫إيه عزام نم سعيدا قريرا‬
                                   ‫كم أغظت العدا بكل مكان‬                           ‫إيه عزام نم سعيد قريرا‬
                              ‫قد مشى في طريقك السدان(9)‬                             ‫إيه عزام نم سعيد قريرا‬
                                ‫في ظالل من وارفات الجنان‬                    ‫في بطون الطيور روحك تلهو‬
                          ‫حيث كان الرسول والع م ران(1)‬                      ‫فزت بالخلد ـ إن يشأ ذاك ربي‬
                                                                           ‫حيث يبدو على األرائك صحب‬
                                            ‫أل فتهم وشائج اإليمان‬                                            ‫فإلى الملتقى حبيب اليتامى‬
                                      ‫طاب مسعاك من فتى معوان‬                                            ‫وإلى الملتقى على خير مرأى‬
                                     ‫في جنان الخلود في الرضوان‬
                                                  ‫(1)ـ إشارة إلى أسطورة عند العرب تقول أن سهيال ق تل فبكت عليه أختاه الشع ريان.‬
                                                                                        ‫)2(و(0)ـ مدينتان أو واليتان في أفغانستان.‬
                                                                                                         ‫)4(ـ مجلة الجهاد المعروفة.‬
                                                                                                           ‫)5(ـ الملوان: الليل والنهار‬
                                                                                                             ‫)6(ـ جبال في أفغانستان.‬
                                                                                                    ‫)7(ـ القمران: الشمس والقمر.‬
                                                                                                ‫)8(ـ األسدان: إبناه إبراهيم ومحمد.‬
‫)9(ـ الع م ران: أبو بكر وعمر، وهذا النوع من تغليب أحد المتجاورين على آخر مشهور عند العرب فيقولون : القمران واألسودان‬
                                                                                                                           ‫والعمران ...‬
                                                             ‫عرس الشهادة *‬
‫محمد أمين ابو بكر‬
                                              ‫ويلفني بلوافح النيران‬                                         ‫لما للهيب يثور في شرياني‬
                           ‫منهوكـــــــة في حلكــــــة األزمــــان‬                                     ‫نبأ سرى في األفق يصعق أمة‬
                      ‫روح اإلبـــــــاء وهمة الشجعــــــــــــــان‬                                       ‫ليث صحا في حقبة نامت بها‬
                                        ‫دكت قالع الكفر والطغيان‬                                            ‫عاش الحياة مواقفا ومعاركا‬
                                       ‫في هللا بين العرب واألفغان‬                                            ‫سل كل مرتفع عاله مقاتال‬
                             ‫***‬                                                                 ‫***‬
                              ‫ي ص ل ي األعادي وابل النيران‬                                           ‫كم كان في ساح الفداء مزمجرا‬
                                      ‫رف ت خمائله على اإلخوان‬                                                    ‫وفؤاده ظل ظليل وارف‬
                                            ‫وثباته في أوعر البلدان‬                                   ‫سل في ربا كابول عن صوالته‬
                                        ‫كم كان يقطع دابر العدوان‬                                               ‫تنبيك كل جبالها ووهادها‬
                                      ‫بعد المصاب غضنفر الميدان‬                                        ‫هذي "خراسان" بكت أحجارها‬
                             ‫***‬                                                                 ‫***‬
                                            ‫تبكي بقلب دائم الخفقان‬                                         ‫إني السمع "قندهار" حزينة‬
                                        ‫ترثيه بالدمع السخي القاني‬                                ‫وأرى على وجنات "جاجي " أنهرا‬
                                        ‫ضج ت له الدنيا بكل مكان‬                                   ‫وسمعت من "هيرات" صوتا بائسا‬
                                       ‫حتى من األحطاب والعيدان‬                                       ‫وهناك في "كونار" دمع جارف‬
                             ‫***‬                                                                 ‫***‬
                                             ‫وبكاه كل مهند وسنان‬                                             ‫فجع الدعاة مصابه وغيابه‬
                                         ‫بؤسا وضج لفقده القمران‬                                       ‫وتلوعت زهر النجوم وروعت‬
                                        ‫أين األبي الباسل المتفاني؟‬                                     ‫وتساءلت أرض الجهاد حزينة‬
                                          ‫ويهز كل جوانب األكوان‬                                           ‫فاجابت اآلفاق يرعد صوتها‬
                                        ‫متسربال بالبذل واإلحسان‬                                             ‫اختاره الرحمن ضيفا غاليا‬
                                         ‫ومضى يحلق خلفه الفتيان‬                                              ‫قد غادر الدنيا وحلق عاليا‬
                                      ‫في موكب الفاروق أو عثمان‬                                        ‫في جنة الفردوس طاب مقامهم‬
                                          ‫للنفس واألموال والولدان‬                                            ‫طوبى لهم فاهلل أكرم مشتر‬
                                        ‫يثوي وتحت جناحه أسدان‬                                          ‫خسرت به ارض الجهاد مهندا‬
                                           ‫حمل اللوا وتالوة القرآن‬                                      ‫أسدان ماعرفا من الدنيا سوى‬
                                          ‫يوم الكريهة شامخ البنيان‬                                   ‫كم كان عبد هللا في ساح الوغى‬
                                         ‫علم اللقاء وقدوة الشجعان‬                                          ‫ومحمد كم كان في ظل القنا‬
                                ‫قد أعجزت في الوصف كل لسان‬                                               ‫وصنيع "ابراهيم" ملحمة الفدا‬
                                          ‫يتقدمون مواكب الفرسان‬                                            ‫رباهمو شيخ الجهاد أشاوسا‬
                                         ‫ودموعه تنساب كالغدران‬                                          ‫هذا هو األقصى يفتش عنهمو‬
                                             ‫هلل في عز رفيع الشان‬                                             ‫يا آل عزام مضى نبراسنا‬
                             ‫***‬                                                                 ‫***‬
                                 ‫مسترخصا هذا الوجود الفاني؟!‬                                        ‫أنا كيف أبكي ثائرا عشق الهدى‬
                                    ‫أنوار الهدى وأصالة اإليمان؟!‬                                             ‫انا كيف أبكي من حباه هللا‬
                                      ‫تحت القنابل كان كالبركان؟!‬                                     ‫انا كيف أبكي في الحياة مجاهدا‬
                                      ‫نور يضيء دياجي األوطان‬                                              ‫عرف الحياة مواقفا في ظلها‬
                                 ‫عشق الضياع ومكسب الخسران‬                                                       ‫لكنني أبكي جموعا دأبها‬
                                       ‫نهج الرسول وشرعة القرآن‬                                                 ‫لكنني أبكي شعوبا سوقت‬
                                      ‫وأقمت بين عواصف الميدان‬                                             ‫طلقت طيب العيش في أيامنا‬
                           ‫ص ع ق ت جموع الكفر والكفران‬                                                     ‫وقرعت أبواب الخلود بهمة‬
                             ‫وت ف ل ت فوق متاعهــاالفتـــان‬                                                 ‫وشربت بالجنات دنيا أقبلت‬
                                        ‫في كل قلب صادق اإليمان‬                                                     ‫لكن مثلك خالد ومخلد‬
                                   ‫صفرا ذوى في شمأل األزمان‬                                              ‫صغرت بعينيه الدنا وتحولت‬
                       ‫ومضى لروضات وطيب جنان‬                                  ‫فأضاء باستشهاده ظلم الورى‬
                            ‫مشهودة في جنة الرحمن‬                                ‫عرس الشهادة قصة حلقاتها‬
                           ‫إال لمن يحمي حمى القرآن‬                             ‫عرس الشهادة لن تدق طبوله‬
                                                                         ‫*نقال عن مجلة المجتمع العدد: 211‬
                                            ‫الشيخ الشهيد عبد هللا عزام‬
‫شريف القاسم‬
                           ‫وتسعرت كبدي وهاج بياني‬                           ‫قفاضت دموع الشجو في أجفاني‬
                          ‫وتصفد األغالل فيض جناني‬                                   ‫ويكاد يغلبني األسى فيهدني‬
                       ‫ووميض ما في القلب من إيقان‬                              ‫وتميت في روحي تألق عزتي‬
                          ‫حلل الربيع الطلق في البلدان‬                              ‫وترد إنشادي وتغريدي على‬
                         ‫هما لتخرس في الظالم لساني‬                                 ‫وتقودني بين الخمائل والربا‬
                           ‫في صدري المتأجج الحران‬                               ‫وأثارت األوجاع أنات الجوى‬
                                ‫كرب تدفقها يهز كياني‬                         ‫ونظرت في وجه النوازل إذ بها‬
                             ‫وقادة كالجمر في البركان‬                            ‫مجنونة كالريح يعصف بأسها‬
                           ‫في ظهر حر مؤمن متفان‬                                      ‫وعلت بها كف اللئام بطعنة‬
                             ‫بدمائه أرض بكت ومغان‬                           ‫فهوى بها الجبل األشم وضرجت‬
                         ‫للمخلصين الصيد في األزمان‬                                   ‫وهناك (عبدهللا) بات منارة‬
                            ‫شيخا شهيدا رغم كل جبان‬                               ‫ستظل (يا عزام) يذكرك الفدا‬
                            ‫نبكي على أمثالك الشجعان‬                                 ‫تمضي ونفتقد الرجال وإنما‬
                   ‫في الروض اليقوى على الطيران‬                                  ‫والركب من غير التقاة كطائر‬
                           ‫كنت المحب لدعوة الرحمن‬                                    ‫لكن أحب لقاءك الرحمن إذ‬
                                ‫بجهاده بالنفس والولدان‬                             ‫فالركب بعدك لم يزل متفانيا‬
                                   ‫هللا يحرسها بكل أوان‬                         ‫ترضى المنية تحت ظل عقيدة‬
                                ‫فالجم مقالته بيوم طعان‬                             ‫من قال إن الدين مات زمانه‬
                           ‫رغم اشتداد البغي والعدوان‬                                   ‫الدين باق والشباب جحافل‬
                           ‫علم الجهاد وروعة الخفقان‬                             ‫يمضون بالنور المبين وفوقهم‬
              ‫فالعهـــــــــــد عهــــــد الموكب الرباني‬                      ‫فاهنأ أيا (عزام) ما مات الهدى‬
                    ‫تحفل لزيف بريقهــــــــــــا الفتان‬                                 ‫هانت أمام ثباتك الدنيا فلم‬
                 ‫من منصب يغــري ومــــن رنـــــان‬                               ‫وهجرت ماتصبو إليه نفوسهم‬
              ‫ويميتها مـــــــــا هـــــــــاج مــن بطالن‬                  ‫وعلمت أن األرض يعمرها الهدى‬
                        ‫صرحا بصدق جهادك المزدان‬                                         ‫فأقمت للدين المضاع بأمة‬
                        ‫لجهاد من عاشوا على الكفران‬                                    ‫وأهبت بالالهين أن يتأهبوا‬
                     ‫تزجي شذى اإلصالح واإلحسان‬                             ‫ومشيت في طول البالد وعرضها‬
                             ‫للذود عن حق وعن قرآن‬                                  ‫تغني البطولة بذل كل محبب‬
                           ‫هي للطغاة يدا هوى وهوان‬                             ‫خسئت سجون المجرمين وإنما‬
                             ‫ومقامه أسمى من التيجان‬                           ‫عاش المجاهد فوق صهوة عزه‬
                            ‫ويدا بني الطغيان ترتعشان‬                                      ‫ويداه فيه قويتان بروحه‬
                                 ‫ولعلها بالخزي تنكفئان‬                             ‫شلت يمين الظالمين شعوبهم‬
                           ‫مهما اشمخر ببغيه الحيواني‬                        ‫غضب المهيمن ليس يفلت ظالما‬
                              ‫وبدائه المسعور كالنيران‬                                  ‫ويموت منتحرا بمدية غيه‬
                              ‫عمل يسوق الخير للبلدان‬                                  ‫لم تبكه أرض ولم يشهد له‬
                         ‫ونساق تحت الهون كالقطعان‬                                      ‫تأبى العقيدة أن نعيش أذلة‬
                            ‫أو موت خوان بثوب جبان‬                                ‫ونموت موت موله بيد الهوى‬
                          ‫حرمت على األفاك والخوان‬                                ‫فالعيش في ظل الجهاد كرامة‬
                            ‫يرث المدى بهديره الرباني‬                       ‫دارت رحى اإلسالم فاشهد صوته‬
                 ‫ويؤول مذهبهم إلــــــى الخســـــران‬                                   ‫سيريهم األيات ربي جهرة‬
                           ‫وبك اسثارت ساحة الميدان‬                                 ‫يتألق اإليمان في نقع الوغى‬
                          ‫وهجرت ما للنفس من إذعان‬                                ‫أوقدت روحك مشعال لجهادنا‬
                              ‫لم يلوه موج من الفيضان‬                                 ‫قد عشت يا عزام قلبا ثائرا‬
                         ‫وكشفت نور الصدق بالبرهان‬                            ‫علمت أهل الريب كيف تقاعسوا‬
                        ‫كون الجهاد على ثرى األفغان‬                               ‫فهو الجهاد فريضة ما ضرها‬
                           ‫في القدس والبلغار واليونان‬                           ‫ويجاهد العربي في ظل الهدى‬
                             ‫ظل لدعوتنا وصوت أذان‬                                    ‫فبالدنا في كل أرض زانها‬
                           ‫ترعى أواصرهم يد الد يان‬                                 ‫والمسلمون على مداها إخوة‬
                                 ‫فقلوبهم تحيا بال تحنان‬                           ‫ودع الذين تهافتوا واستنكروا‬
                            ‫كعيون أهل بصائر اإليمان‬                           ‫عميت عن الحق المبين فلم تكن‬
                                 ‫محمولة للذل في أكفان‬                              ‫ذابت عزائمهم بنار ضاللهم‬
                                 ‫لشعوبنا قدسية األركان‬                                ‫هذا الجهاد عقيدة في دعوة‬
                          ‫متفجرا في الشعب كالبركان‬                                  ‫لم يرعب األعداء إال صوته‬
                             ‫ويرد كيد السيخ والصلبان‬                            ‫يرمي الشيوعيين في أوكارهم‬
                          ‫مذعورة من صحوة الفرسان‬                                         ‫ويهز أمريكا ويقلق أمنها‬
       ‫بمقامك العالي رضى الرحمن‬                                      ‫ومضيت ياعزام حسبك أن ترى‬
       ‫بالحور في الفردوس والولدان‬                                        ‫في مرتع الشهداء طاب نعيمه‬
          ‫أو حسرة في جنة الرضوان‬                                          ‫تلقى الهناء فال شقاء وال أذى‬
       ‫فوق النجوم الزهر خير مكان‬                                           ‫دع عنك يابطال أناخ بروحه‬
          ‫أو عزة ترجى أو استحسان‬                                            ‫من عاشها كذبا بغير كرامة‬
               ‫لكنهم باؤوا بثوب هوان‬                                           ‫ما أكثر األبطال في أيامنا‬
             ‫ورأيت ظل الذل باأللوان‬                                           ‫أنظرت أفعال اليهود بنسوة‬
             ‫كال وقتال في يد العبدان‬                                     ‫أشهدتهم كيف استباحوا شعبنا‬
      ‫باألرض محتقرين خير معاني‬                                        ‫أحضرت كيف يعفرون جباهنا‬
            ‫هبوا لدفع الضيم والكفران‬                                ‫سفكت مدى اإلجرام من دم إخوة‬
            ‫عنق األباة أذى يد السجان‬                                   ‫وأباحت القتل الحرام وأوجعت‬
         ‫صوتا يثير الثأر في اإلنسان‬                                             ‫ياويحنا نمنا فلم نسمع لهم‬
            ‫متشاغلين تشاغل الصبيان‬                                             ‫متبلدين فال نحس بما نرى‬
                ‫وهب الدم الفوار للديان‬                                  ‫ومضيت يا عزام جرحا نازفا‬
               ‫خرجا وسارا للفدا بتفان‬                                     ‫ولداك ما برحا لنهجك ساعدا‬
           ‫أشجار برهمها على الفتيان‬                                        ‫ولقد تبسمت السماء وأورقت‬
          ‫وتميم قبلهما الفتى العدناني‬                                          ‫لهما أيا عزام سبق كرامة‬
            ‫فيكم تجلى وجهها الرباني‬                                           ‫هذي عروبتنا بثوب أصالة‬
            ‫حلال من اإليثار واإلحسان‬                                     ‫بشريعة اإلسالم أزهر فجرها‬
                ‫دنيا جنين مسرة وأغان‬                                     ‫وبيشاور فيها لكم عرس وفي‬
              ‫لشهيدها والفتية الشجعان‬                                        ‫والحارثية زغردت ربواتها‬
           ‫يغشى افترار جاللها الهتان‬                                     ‫ترنو فلسطين الحبيبة والدجى‬
           ‫إذ ليس في تاريخها وجهان‬                                      ‫وتلم في الدرب الطويل إباءها‬
   ‫مسعــــــــورة بالحقـــــد والشنآن‬                                       ‫مرت عليها للصليب جحافل‬
‫ورمــــــــــى الصليبيين للديــــــــان‬                                   ‫فبدا بها اإلسالم وجها طاهرا‬
           ‫لم يرض بالكفران والبهتان‬                                  ‫هو وجهها البسام في ظلم الدجى‬
             ‫باب الغزاة تئن باألحزان‬      ‫ما استوردت سيفا وال وقفت على فاستشهد األيام عن تاريخها‬
               ‫تنبئك أن النصر بالقرآن‬                                        ‫وبجحفل ورث النبوة بالتقى‬
                 ‫وأسنة يوم اللقا ومثان‬                                      ‫هذا صالح الدين يهتف بيننا‬
           ‫يا أمة هجعت أما لك بان؟!‬                                              ‫يعلي منارك للجهاد بعالم‬
               ‫قلق يعيش به بغير أمان‬                                  ‫والقدس مع كابول في دفع العدا‬
              ‫بجهاد هذا الشعب تلتقيان‬                                             ‫وأراهما قدرا ألمتنا فهل‬
        ‫يستيقظ الالهون في القيعان؟!‬                                       ‫ياويح مليار على وجه المدى‬
              ‫كغثاء سيل ماله من شان‬                                  ‫يتفرجون على المذابح ما انكوى‬
           ‫قلب لهم واغرورقت عينان‬                                          ‫هشم األخوة فأس كل مضلل‬
 ‫ومعربـــــــد أو مجــــرم خـــوان‬                                           ‫لوقيل: (يا هللا) الرتعد العدا‬
      ‫وأصيب جمع البغي بالدوران‬                                                      ‫لكنهم نادوا بكل عقيدة‬
                ‫مبتورة بالظلم والهذيان‬                                 ‫نفرت عليها في البالد جموعها‬
‫إذ جــــــاشت البلدان بالغليـــــــــان‬                                     ‫داست بأحذية لها ملال هوت‬
         ‫فوق الرغام بوجهها الخزيان‬                                   ‫لم يبق للخير الظليل سوى الهدى‬
       ‫والعيش في رغد سوى القرآن‬                                              ‫هذي شريعتنا نسوق نعيمها‬
         ‫في العالمين سحائب العرفان‬                                   ‫عنها مضيت مجاهدا ووقفت في‬
   ‫لهب الوغى كالطود في الفيضان‬                                           ‫أوقدت ياعزام نارا في الدجى‬
           ‫يأوي إليها المؤمن المتفاني‬                                          ‫ويؤم ما أوحت به قبساتها‬
          ‫قلب يعاني من أذى الخذالن‬                                               ‫إنا لننتظر الصباح مكبرا‬
             ‫والنصر واإلسالم يعتنقان‬                                            ‫ونرى بكابول راية خفاقة‬
                 ‫هلل، ال للكفر والطغيان‬                                         ‫وتردد التكبير فتحا قدسنا‬
          ‫يزجيه رب العرش للفرسان‬                                  ‫ماكان من صنع الرجال سوى العال‬
        ‫وجالئل األعمال في العمران‬                                        ‫ومضيت مبتسما بوجه شهادة‬
            ‫كتبسم الفجر األعز الهاني‬                                     ‫ماذا على من جاد بالدم مؤمنا‬
            ‫وبأهله في الساح من تبيان‬                                       ‫قلب ترعرع في ميادين الفدا‬
              ‫واشتد ساعده فليس بوان‬                                   ‫تبكيك قدس يا شهيـــــــــد وإنما‬
      ‫ي بكى على العزام في البلدان‬                                       ‫يامن وهبت بنيك ساحات الفدا‬
         ‫ودفنت أمك في ثرى األفغان‬                                       ‫ومضيت توصينا بأكرم منطق‬
         ‫وعلى جبينك ومضة اإليمان‬                                              ‫أن النعيش أذلة بين الورى‬
            ‫وننام بين الهون واإلذعان‬                                    ‫ونصيخ للطاغوت حيث تبدلت‬
               ‫ألوانه بالمكر كالشيطان‬                                        ‫أوصيت ياشيخ البطولة أمة‬
               ‫بجهادها بالمال والولدان‬                                         ‫إن الجهاد طريق عزة أمة‬
            ‫أمست بال عز وال سلطان‬                                       ‫وكأنها نامت على فرش الونى‬
        ‫واستعذبت ما فيه من خسران‬                                                ‫جنات ربك فتحت أبوابها‬
            ‫ونعيمها بالخلد والرضوان‬                                          ‫يتبوأ الشهداء مقعد صدقهم‬
                                   ‫فيه حسان الحور والولدان‬                                    ‫أنهارها عسل مصفى بالمنى‬
                                   ‫وبظلها الثمر الشهي الداني‬                                     ‫والجار رحمن السماء وإنه‬
                                     ‫لعباده يعطي وما هو فان‬                                        ‫أنعم بها من جنة وكرامة‬
                                         ‫ريانة بجمالها الفينان‬                                     ‫بشراك يوم أتيتها بشهادة‬
                                  ‫أسمى من األموال والتيجان‬                                  ‫وهجرت دارا في تقلبها األسى‬
                      ‫والشر والشيطــــــــان جنديــــــــــان‬                         ‫فاهنأ لك الرحمات من رب الورى‬
                         ‫يا أيها الشيخ الشهيـــــــــــد الباني‬                                  ‫ما رام قتلك غير حاقدة لها‬
                                    ‫بحبال مكر الكافرين يدان‬                     ‫ومخابــــــــــرات أذلـــــــــة، ملعونـــــة‬
                                  ‫أعمالهم في الزيغ والكفران‬                                    ‫ملل الجناة الظالمين بأرضنا‬
                           ‫في البغي مرتعها وفي الخسران‬                                         ‫وطريقهم وطريق أسياد لهم‬
                                     ‫هو واحد أبدا فما من ثان‬                            ‫عاشوا على اإلسالم حربا كسرت‬
                                        ‫أنيابها ولحقدها شدقان‬                              ‫أغرى بنا األعداء ضعف يقيننا‬
                                ‫وصدودنا عن منهج الفرقان‬                                     ‫والحب للدنيا وزخرف وجهها‬
                                  ‫وسرابها المتوهج الشيطاني‬                                      ‫حتى فقدنا في الحياة جهادنا‬
                                ‫وثباتنا المشهود في الميدان؟!‬                                 ‫قل للماليين النؤومة للضحى‬
                                    ‫بلغت بك الويالت لألذقان‬                                   ‫واليوم قادتها السفاسف عنوة‬
                                       ‫لمآل أوجاع وليل آمان‬                                       ‫يا أمة اإلسالم هذي دعوة‬
                                    ‫من ربك المتكبر السلطان‬                                ‫فامضي بها في العالمين عزيزة‬
                                    ‫وأحيي لها في همة وتفان‬

                                               ‫رسالة الى الشهيد عبد هللا عزام‬
‫عبد الرحمن العشماوي‬
                               ‫جرح تشاركنا فيه الماليين‬                                ‫جرحى بجرحك يا عزام مقرون‬
                            ‫فالنفس شاكية والقلب مطعون‬                                        ‫همومنا يا أخا اإلسالم واحدة‬
                         ‫على جراحي ، ولم تخل الميادين‬                                    ‫خريطة الحس في قلبي موزعة‬
                       ‫جوابها خلف باب الصمت مسجون‬                                            ‫ما زال يرهقني قلبي بأسئلة‬
                          ‫فهل سيحميك شعر منه موزون‬                                 ‫يا شاعر الحزن سل الحزن صارمه‬
                           ‫والجرح منتفخ األوداج مجنون‬                                         ‫اعانك هللا فاألحداث عاصفة‬
                            ‫والنجم مستسلم والبدر مدفون‬                                       ‫هذا هو الليل قد طالت نوائبه‬
                               ‫فيها من األلم القاسي أفانين‬                            ‫سفينة الحزن في األعماق مبحرة‬
                          ‫إال وقد غرست في القلب سكين‬                                 ‫خاضت بحار أحاسيسي فما وقفت‬
                           ‫فيستجيب لها بالدمع (جيحون)‬                                   ‫هذي (بشاور) تبكي فقد فارسها‬
                           ‫على فراقك وارتاعت فلسطين‬                                   ‫جبال (بامير) غطت وجهها أسفا‬
                         ‫لوكان ي رجع من قد مات تأبين‬                              ‫اب ن ت ك اليوم واألحزان عاصفة‬
                                ‫أجفانه حلم بالدمع معجون‬                            ‫يافارسا غاب عن أرض الجهاد وفي‬
                              ‫فيه األمور وخانته الموازين‬                              ‫أراحك هللا من عصر قد اختلطت‬
                          ‫عن كل خاطرة يدعو لها الطين‬                                   ‫سمت بك الروح في آفاق عزتها‬
                                ‫ألن قلبك بااليمان مسكون‬                                ‫عزفت عن زينة الدنيا وزخرفها‬
                           ‫والدر في جنة الرحمن مكنون‬                                    ‫ان ى تغرك في الدنيا جواهرها‬
                           ‫تزف فيها إليك الخ ر د العين‬                                          ‫كانني بك واألعراس قائمة‬
                              ‫على شواطئها ورد ونسرين‬                                             ‫كانني بك واألنهار جارية‬
                            ‫طلح وتين ورمان وزيتون‬                                         ‫على شواطئها األشجار مورقة‬
                              ‫وأنت حي وفي القرآن تبيين‬                                   ‫ما مت بل نحن متنا في تخاذلنا‬
                        ‫ماتوا ، فمنزلهم في الخلد مضمون‬                                   ‫ال تحسبن األلى في هللا قد قتلوا‬
                           ‫على طريقك والبارود مشحون‬                                               ‫كأنني بك واأللغام جاثمة‬
                                 ‫جواره لدعاة الحق تمكين‬                                        ‫تقول البنيك لوذا باإلله ففي‬
                          ‫ساقت اليك المنايا الكاف والنون‬                             ‫أوصيت أهلك بالصبر الجميل وإذ‬
                         ‫وال استجابت لما ترجو الشياطين‬                                 ‫لوخيرت آلة التفجير ما انفجرت‬
                             ‫لو لم يقد ر لما أرداك مأفون‬                                  ‫قضاء ربك أمضى من تآمرهم‬
                            ‫قدر الغنى ويجفى فيه مسكين‬                                  ‫يا فارس الحق في عصر يقام به‬
                                ‫عنكم لقاء وتوديع وتدشين‬                                    ‫وسائل النشر واإلعالم يشغلها‬
                                ‫والتبالي إذا مات الماليين‬                                   ‫تذوب وجدا إذا ماتت م غنية‬
                             ‫بمالهم ، فأعف القوم مبطون‬                                     ‫وقفت تنظر والتجار قد شغلوا‬
                       ‫على الرصيف وصك الدار مرهون‬                                              ‫نظرت واألمة الغراء واقفة‬
                               ‫وقدمت للطواغيت القرابين‬                                       ‫أواه كم ح ط مت آمال أمتنا‬
                         ‫على السكوت ، وغرتها العناوين‬                                 ‫نحن الصغار نداري أنفسا ج بلت‬
                           ‫وأرغمتنا على التسليم صهيون‬                                  ‫نحن الصغار وقد هانت عزائمنا‬
                             ‫أن يشمل الدار تشييد وتزيين‬                                     ‫نحن الصغار فأقصى مانؤمله‬
                           ‫وأن يكون لنا في البنك تأمين‬                                         ‫وأن تدوم لنا أصناف مأكلنا‬
                            ‫زهو وفي قلبه تغلي البراكين‬                                    ‫يا فارسا كان للرشاش في يده‬
                                                                                              ‫أبكيك من أجل أيتام يداهمهم‬
                                 ‫برد الشتاء وجوزيف وكوهين‬                                ‫أبكيك من أجل ثكلى كنت تمنحها‬
                                ‫من الرعاية ما أوصي به الدين‬                                ‫أبكيك من أجل شيخ ال معين له‬
                             ‫فالرجل مشلولة والظهر عرجون‬                                    ‫أبكيك من أجل قوم تاه مرشدهم‬
                                   ‫وضللتهم عن الحق القوانين‬                                        ‫تفرقوا وامتطى كل رغائبه‬
                                    ‫ود ق ما بينهم للذل إسفين‬                                ‫أبكيك من أجل أوطان يساومها‬
                                   ‫على الكرامة شامير ورابين‬                               ‫أبكيك من أجل إخوان لنا شربوا‬
                                   ‫كأس التعاسة مما سن لينين‬                         ‫أبكيك من أجل أجيال أس ل ت لهم‬
                              ‫نهر الكرامة فاخض رت بساتين‬                                            ‫أبكيك يا فارسا تبكيه أمته‬
                                  ‫حزنا عليه ويبكيه المساكين‬                                ‫يا فارسا لم يكن يعطي رغائبه‬
                                    ‫باال ففي قلبه للحزم تكوين‬                            ‫أحييت في أمتي روح الجهاد وقد‬
                               ‫قضى عليها من األعداء توهين‬                                         ‫شباب أمتنا، ماتت عزائمهم‬
                                  ‫حينا ، فطال علينا ذلك الحين‬                         ‫مر ت عليهم سن ي الخوف مجدبة‬
                                ‫وقد أقامت على الذل الشواهين‬                                  ‫تدار فيها كؤوس الوهم أن بنا‬
                              ‫ضعفا وقد أرغمت منا العرانين‬                                 ‫حتى إذا جئت شد الفجر مئزره‬
                                ‫فينا ودارت بما فيها الطواحين‬                                 ‫فجن مما رأى فرعونهم وبكى‬
                               ‫هاماتهم وانتهى بالخسف قارون‬                                        ‫حركت همة أجيال أبنت لها‬
                                  ‫أن الجهاد لنيل الخلد عربون‬                                ‫غرست في كل قلب يائس أمال‬
                                    ‫في هللا فارتد خوان ومأفون‬                           ‫كسرت حاجز خوف كان يحجزنا‬
                                 ‫فسار من خلفك الغر الميامين‬                                    ‫بعت اللذائذ والدنيا شريت بها‬
                           ‫أخراك ، فابشر فان الربح مضمون‬                                           ‫ما كان قولك ألفاظا ترددها‬
                                     ‫جوفاء لكنه بالفعل مقرون‬                                  ‫أخي الحبيب وما أحببتكم عبثا‬
                               ‫وليس في الحب تزويق وتلوين‬                               ‫فالحب حين يصير الصدق منهجه‬
                             ‫يسمو ، واليزدريه المنطق الدون‬                                       ‫أحببت فيك أخا في هللا ميزه‬
                         ‫في الحرب حزم ، وعند اإلخوة اللين‬                                           ‫ماكان يشغله تلميع مظهره‬
                                  ‫لكن طائره في الخير ميمون‬                              ‫ما قيمة الشكل في قول وفي عمل‬
                              ‫إذا حوى سيء األفكار مضمون‬                                      ‫عزيت فيك فؤادي بات من ألم‬
   ‫يشكو ، وضاقت عن الحزن الشرايين والمسلمين ومن في قلبه‬                                     ‫عزيت فيك بالد الع رب قاطبة‬
                                                           ‫دين‬                  ‫عزيت فيـــــــك ربـــــى األفغان أحزنها‬
                            ‫أن تنفث السم في الدرب الثعابين‬                     ‫رحلــــــت عنــــــــــا وقــــــد علمتنا لغة‬
                                  ‫من اإلباء لها يرنو السالطين‬                                      ‫كأنني بك تدعونا وقد نبتت‬
                               ‫أمام رجلك في الدرب الرياحين‬                                      ‫من سره أن يرى تاريخ أمتنا‬
                                      ‫تعود منه لنا بدر وحطين‬                               ‫فبين كابول واألقصى له صور‬
                                 ‫بها تقام على الباغى البراهين‬
                                                    ‫مهاجر .. فمجاهد .. فشهيد‬
‫موفق الشاويش‬
                                     ‫لبالد الطهر مهد المرسلين‬                                  ‫هزه الشوق وأضناه الحنين‬
                                  ‫فيها يعشق أرضها والضفتين‬                                         ‫كان مولده وصدر شبابه‬
                                     ‫خاليا من ماله صفر اليدين‬                               ‫أخرجوه مرغما أو مبعـــــدا‬
                                       ‫من مآقيه دموع الوالهين‬                                         ‫برح الهم به فانهمرت‬
                                  ‫الجئا يقتات فضل المحسنين‬                                  ‫فمضى يمشي على غير هدى‬
                                      ‫سجلوه في عداد الالجئين‬                                   ‫وارتمى في خيمة بعد العنا‬
                                  ‫زائغ العينين ي سرى ويمين‬                                           ‫وصحا بعد سبات ورنا‬
                                    ‫أرضه أيضا وأولى القبلتين‬                              ‫ضاع منه األهل والمـــــال معا‬
                                 ‫صائب الرأي وعقل الراشدين‬                                           ‫فدعا الرحمن كي يلهمه‬
                                    ‫وهداه درب خير المرسلين‬                                      ‫فاستجاب القادر الحاني له‬
                                       ‫فتوضا ثم صلى ركعتين‬                                        ‫عاد للمذهول فورا رشده‬
                                        ‫وكساها اثره برد اليقين‬                                  ‫هدأت بعد اضطراب نفسه‬
                                  ‫من يد الرزاق خير الرازقين‬                                        ‫طلب الرزق حالال فأتى‬
                                 ‫تصحب األوالد للزوج األمين‬                                           ‫وأتت بعد شتات زوجه‬
                                 ‫خر شكرا حيث أدى سجدتين‬                                                ‫حمد هللا على إكرامه‬
                                 ‫واشترى الرشاش طالبا لدين‬                                         ‫واكترى بيتا وآوى أهله‬
                                   ‫ربنا الجبار في الذكر المبين‬                                    ‫واعدوا ما استطعتم امره‬
                                  ‫يبتغي فوزا بإحدى الحسنيين‬                                        ‫ومشى الجئنا في ركبهم‬
                                  ‫أن يكونوا في الجهاد معلمين‬                                     ‫ودع األوالد أوصى أمهم‬
                                 ‫يرخصون الروح للفتح المبين‬                                            ‫ليكونوا قدوة في بذلهم‬
                                      ‫أن تقر العين فيهم فاتحين‬                                     ‫عاهدته الزوج باهلل على‬
                                    ‫في الفداء السابقين األولين‬                                  ‫ويكونوا مثل ما يرجو لهم‬
                                         ‫ثم ثنتها بأخرى للجبين‬                                          ‫وهوت تلثم فخرا يده‬

                                ‫ومضى ليثأر من يهود غاصبين‬                                           ‫فأعد عدته وعاهد ربه‬
                                ‫من جند أحمد صادقين مجاهدين‬                                  ‫في رهط اخوان العقيدة والفدا‬
                                  ‫إال بفوز أو يموتوا مقدمين‬                        ‫أعطوا عهودهمو بأال يرجعوا‬
                                 ‫ترعاهم عين اإلله مكبرين‬                                 ‫وتقدموا سار األمير أمامهم‬
                            ‫وتحصنوا هم يرقبون المجرمين‬                                  ‫وتسللوا حصنا وأردوا جنده‬
                             ‫أصلوهمو نار الجهنم حاصدين‬                              ‫حتى إذا قدموا وصاروا قربهم‬
                             ‫بعلوجهم طلبوا المعونة معولين‬                                ‫فاستنجد الباقون ممن أفلتوا‬
                              ‫محمولة ومن المشاه الراجلين‬                                   ‫فامدهم رؤساؤهم بجحافل‬
                                 ‫جبنا ولوالها لكانوا هاربين‬                             ‫ودروعهم يتسترون وراءها‬
                                  ‫في كل ثانية قذائف بالمئىن‬                       ‫ومدافع ترمي اللظى من جوفها‬
                                ‫من ناره ليشد أزر الخائرين‬                              ‫طيرانهم في الجو يلقي وابال‬
                           ‫قصفوا وجند هللا ظل وا صامدين‬                         ‫ومن الصواريخ البعيدة في المدى‬
                            ‫واستبشر األوغاد بالصيد الثمين‬                                ‫حتى اذا نفذت ذخيرة أسدنا‬
                              ‫كأس المنية بالحراب مجندلين‬                            ‫خرجوا لوجههمو يذيقون العدا‬
                             ‫ة لهول ماشهدوا وولوا هاربين‬                                  ‫فتفرق الجبناء يبغون النجا‬
                              ‫عشرات آالف القذائف ناقمين‬                                   ‫لكن من كانوا بعيدا أطلقوا‬
                             ‫بصدروهم ما كان فيهم مدبرين‬                              ‫فأصيب أبطال الجهاد جميعهم‬
                           ‫في البأس واحدهم يفوق االربعين‬                                  ‫عشرون اال واحدا تعدادهم‬
                                  ‫أرواحهم مترفقين مرحبين‬                         ‫صعد المالك يحملون الى السما‬
                           ‫موتى! .. ولكن يظهرون كنائمين‬                                  ‫ذهل العدا لما رأوا شهداءنا‬
                            ‫مسك العبير يفوح منهم أجمعين‬                                      ‫الدم ينزف لونه قان كما‬
                            ‫أجسادهم أو أطعموها الكاسرين‬                              ‫وأتت أوامر علجهم ان حرقوا‬
                               ‫تشفي له غال تبدى والدفين‬                                   ‫وأتى كبيرهمو ليلقي نظرة‬
                                 ‫وأغاظه ما قد رآه بأم عين‬                              ‫فارتد مذعورا و أقفل راجعا‬
                             ‫لنرى القرينة والبنات مع البنين‬                           ‫ونعود بالذكرى ألهل شهيدنا‬
                              ‫احدى اللتين اشتاقها من اثنتين‬                                 ‫فاذا بهم قد أخبروا بنواله‬
                              ‫أبت التعازي ال نواح ونائحين‬                           ‫فرحوا وزغردت الوفية غبطة‬
                                 ‫أهال وسهال بالوفود مهنئين‬                                  ‫في يوم مولده وبدء حياته‬
                             ‫في الصبر نبراسا لنا ومعلمين‬                                   ‫قد كان أبناء الشهيد كأمهم‬
                           ‫سهرت تحلت حيث وفت باليمين‬                                        ‫نسجوا على منواله ربتهم‬
                             ‫رهبان ليل في النهار مجاهدين‬                          ‫أضحوا ليوثا ال يهابون الردى‬
                            ‫سدا منيعا في وجوه المجرمين‬                              ‫وقفوا مع االبطال من إخوانهم‬
                          ‫سيكون نصرهمو وسحق المعتدين‬                                    ‫اليوم يلقون الحجارة في غد‬
                                ‫هللا أكبر جل خير الناصرين‬                                      ‫فاهلل منجز وعده لعباده‬

                                              ‫في رثاء الشهيد عبد هللا عزام‬
‫فرح طـــه فرح‬
                                ‫وأرقت الفؤاد من السجون‬                            ‫تركت الدمع يجري من عيوني‬
                                ‫رأتك مفارقا مرأى العيون‬                                 ‫وأبكيت القلوب الغلف لما‬
                              ‫وما تجزيك لو أجرت عيوني‬                                   ‫وما تكفيك لو تبكيك دهرا‬
                               ‫تدك الكفر رغما عن خئون‬                                ‫فقد كنت الجريء اذا أغرت‬
                                ‫يخر البغي ممروغ الجبين‬                                 ‫وقد كنت الشديد اذا زأرت‬
                                 ‫تبين الدرب بالحق المبين‬                                ‫وقد كنت الفصيح اذا أبنت‬
                                 ‫منارا هاديا في كل حين‬                               ‫وقد كنت الضياء بأرض قفر‬
                       ‫*******‬                                               ‫*******‬
                               ‫وتبقي الحق في الدنيا يعاني‬                             ‫أتمضي اليوم ياروح الجهاد‬
                             ‫وتمضي اليوم مسرور الجنان‬                                   ‫حييت مجاهدا يا خير عبد‬
                                 ‫وما يثنيك عن حق جبان‬                              ‫فما ه ب ت المنون بقول حق‬
                               ‫فأنت الحي في أعلى الجنان‬                                ‫وما قتلوك لو جعلوك شلوا‬
                       ‫*******‬                                               ‫*******‬
                                   ‫اذا قرنوه بالجود المبين‬                             ‫فأنت الجود ما للجود معنى‬
                                 ‫وأتبعت الكبود بال ضنون‬                             ‫بذلت النفس واألموال رخصا‬

                                                      ‫عيني أعيني‬
‫صالح بن سعود العميرة‬
                              ‫وشاركي أمتي حزن الماليين‬                         ‫عيني أعيني فإن الخطب في الدين‬
                            ‫وسوف تبقى جحيما بي أعينيني‬                               ‫وإنها في سبيل هللا إن ذرفت‬
                           ‫من بعد هذا وظني فيك في الطين‬                          ‫وإن جمدت فما للجود من سبب‬
                         ‫محيي الطريق إلى الفتح الفلسطيني‬                        ‫إبك وإبك على نجم الجهاد على‬
                          ‫قد ضاق شامير منها في الشرايين‬                             ‫سهامه في نجيب وسط خافقه‬
                                ‫عزيته ينثني نحوي يعزيني‬                          ‫عزيت فيه جميع المسلمين ومن‬
                              ‫يفسر اللين في الميدان باللين؟‬                       ‫وما العزاء ومن للمسلمين بمن‬
                          ‫خفض العناد وفي عدل الموازين؟‬                         ‫من مثل عزام في رفع الجهاد وفي‬
                            ‫ـوال سبيل إليهاـ قال: أعفيني‬                                       ‫رأى الشهادة حول القدس ترقبه‬
                             ‫حتى أالقيك في يوم كحطين‬                                        ‫إما الحقي بي مع األفغان أو فقفي‬
                               ‫ميدانه بين طهران وبكين‬                                      ‫وواصل السير في درب الجهاد إلى‬
                             ‫من قلبه ولقلب الدين والدين‬                                               ‫النصر هلل عبد هللا أطلقها‬
                             ‫يردد النصر للزيتون والتين‬                                              ‫فأيقظت أمة نامت على نغم‬
                        ‫في عودة الدب بالخسران والهون‬                                               ‫وآزرت أسدا قامت بواجبها‬
                            ‫لسان حق لهم بل بيت تموين‬                                               ‫وهكذا أسس المرحوم مكتبه‬
                        ‫عن روحه قال :ـ أما اآلن فأتينى‬                                             ‫حتى أتته التي كانت تراوده‬
                         ‫إن لم تالقي بي المولى فالقيني‬                                         ‫ألنت خير من الموت الذي أبدا‬
                         ‫وكرم ابنيه في الفردوس بالعين‬                                           ‫فأجزل هللا في األخرى مثوبته‬
                              ‫وزادهم بعدهم عزا بتمكين‬                                           ‫وعوض القوم في فقدانهم بدال‬
                             ‫واهنأ بتقليدهم خير النياشين‬                                           ‫حذيفة اقبل تحياتي وتعزيتي‬
                           ‫وأن أعداءه من دون في دون‬                                            ‫واعلم وعل م بأن الحق منتصر‬
                                                                                 ‫نقال عن رسالة من الشاعر الى المجلة الجهاد‬
                                             ‫رثاء الشهيد الدكتور عبد هللا عزام‬
‫محمد راجح األبرش‬
                                   ‫تفدي الحق والنهج المبينا‬                                          ‫مضيت ترد عنا المعتدينا‬
                        ‫وتحمي الدار والعرض المصونا‬                                                      ‫تدافع عن عقيدتنا بعزم‬
                                      ‫وتضحية تريع الكافرينا‬                                            ‫تقول سبيلنا صدق وبذل‬
                                    ‫وأصحاب كرام طاهرينا‬                                               ‫ورثنا المجد عن قوم أباة‬
                              ‫وهذا الدرب درب المرسلينا‬                                              ‫أجل يا نفس هذا الدين حق‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                  ‫وأعطانا الممالك والقرونا‬                                             ‫كتاب هللا وحدنا صفوفا‬
                                  ‫وبثت في مواطننا الظنونا‬                                                ‫ولكن األعادي فرقتنا‬
                                     ‫وأصبحنا حيارى تائهينا‬                                           ‫فضاعت يوم غفلتنا بالد‬
                         ‫ويصرخ أين من يحمي العرينا؟‬                                                ‫فهذا المسجد األقصى ينادي‬
                            ‫وأضحت تلهب الجرح الدفينا‬                                                ‫وطالت في ليالينا المآسي‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                    ‫ألم تبصر ألم تشهد فتونا‬                                     ‫على إسالمنا حرب ضروس‬
                                  ‫شيوعيون جاء وا معتدينا‬                                         ‫ففي األفغان جرح أي جرح‬
                              ‫وتدميرا وقد ج ن وا جنونا‬                                            ‫يسومون العباد أذى وقهرا‬
                                       ‫ويسأله الشهادة واليقينا‬                                ‫فهب الشعب يرجو هللا غوثا‬
                                    ‫ليرفع راية ويصون دينا‬                                             ‫فأيده المهيمن واصطفاه‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                             ‫رجوتك خالقي النصر المبينا‬                                          ‫فصيحات الجهاد غدت تدوي‬
                                        ‫وعاهد ربه لن أستكينا‬                                          ‫فلبى كل ذي قلب غيور‬
                                        ‫ومنا األوفياء إذا دعينا‬                                   ‫ومنا الصادقون بكل عصر‬
                                ‫الى الساحات يستبق المئينا‬                                      ‫مضى عزام في عزمات ليث‬
                                   ‫يالقي الكافرين الغاشمينا‬                                          ‫ينافح عن قضايانا ويبني‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                  ‫تبصرت الخفايا والخؤونا‬                                           ‫لك الرأي السديد بكل أمر‬
                                       ‫ينير طريقنا حينا فحينا‬                                     ‫لك القلم الزكي بكل خطب‬
                                 ‫لقد عرف الرسالة واألمينا‬                                          ‫لسانك صادق والقلب حي‬
                                 ‫وكدحك كان نهج العارفينا‬                                           ‫حياتك للورى كانت منارا‬
                                ‫وطوبى للرجال المخلصينا‬                                                ‫هنيئا للشهيد ومن يفدي‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                         ‫ولكني بكيت الحائرينا‬                                      ‫لعمرك ما بكيت أخا كفاح‬
                                     ‫فقلت لها تنحي لن أهونا‬                                      ‫أرى الدنيا لقد جاءتك تسعى‬
                                    ‫قصدت هللا رب العالمينا‬                                        ‫هو القرآن منهاجي ونوري‬
                              ‫صدقت العهد أعطيت اليمينا‬                                           ‫فمالك في فؤادي من نصيب‬
                                 ‫ولم تبغ سوى إالسالم دينا‬                                       ‫سلكت الدرب مفروشا بشوك‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                ‫وبت حيالها الرجل الحزينا‬                                           ‫لواعج أمتي حزت بنفسي‬
                                  ‫واسأل بارئي الفتح المبينا‬                                      ‫سأحمي شرعة الحق المفدى‬
                              ‫وافترش الحجارة والغصونا‬                                              ‫سالحي من عدوي اغتنمه‬
                                   ‫وأشرب تارة كدرا وطينا‬                                                ‫وأقتات الذي ألقاه حينا‬
                                 ‫وغارات تخيف المجرمينا‬                                            ‫ولي بين الجبال الشم كهف‬
                   ‫*******‬                                                              ‫*******‬
                                    ‫وكم شهدت بأني لن ألينا‬                                      ‫خطوط النار تعرفني صبورا‬
                                  ‫وكم رابطت محتسبا أمينا‬                                         ‫أخا االفغان كم أبديت عزما‬
                                       ‫صناديدا تصد المعتدينا‬                                        ‫وكم قدمت في الهيجا أباة‬
                                 ‫جعلت الصف مرصوصا متينا‬                                             ‫وكم أصلحت بين القوم حتى‬
                                              ‫وجل هللا وهابا معينا‬                                  ‫بوارق نصرنا باألفق الحت‬
                           ‫*******‬                                                        ‫*******‬
                                          ‫سالم من شباب مؤمنينا‬                                         ‫شهيد الحق والدين المفدى‬
                                        ‫الى الرحمن قدمت البنينا‬                                          ‫لقد عرفوك داعية كبيرا‬
                                           ‫وأبناءا كراما صادقينا‬                                    ‫صحبت إلى جنان الخلد جندا‬
                                      ‫وأرشدت الخالئق أجمعينا‬                                             ‫وبينت الطريق لكل حي‬
                                        ‫فال نامت عيون الخانعينا‬                                         ‫هو اإلسالم تضحية وبذل‬

                                                    ‫رثاء الشهيد الدكتور عبد هللا عزام *‬
‫د. عبد الرحمن بارود‬
                                          ‫صوب تلك المنازل العلوية‬                                       ‫طار عنا نسر الجبال األبية‬
                                     ‫صادق الدين ليس يعطي الدنية‬                                          ‫تاركا حكمة الزمان تدوي‬
                                              ‫أ خرجوا للحياة والحرية‬                                    ‫أيها الميتون من غير موت‬
                                        ‫دفنت في قبورها وهي حية‬                                     ‫في حبال الرفيق كم من شعوب‬
                                            ‫في يديها السالسل األبدية‬                                      ‫امة ضاع سيفها من يديها‬
                                            ‫ونحن اليرموك والقادسية‬                                   ‫نحن بدر ونحن أبطال حطين‬
                                         ‫خضر ، ال للقواقع الحجرية‬                                         ‫القناديل علقت للطيور ال‬
                             ‫*****‬                                                         ‫*****‬
                               ‫فوق أجيــــــــال مكـــــــــة القدسية‬                                 ‫شد قلبي بدر ضحوك المحيا‬
                                ‫هذه االبتسامــــــــة السحـــــــــرية‬                             ‫قلت: ذكرى من ذكريات حبيبي‬
                            ‫خالــــــــدي، وعزمــــة عمريـــــــــة‬                       ‫طلعـــــــة يوسفيــــــــة، وحســـــــــام‬
                                        ‫صار نور القران فيك سجية‬                                       ‫لم تزل تستضيء باآلي حتى‬
                                                ‫بالينابيع والثمار الجنية‬                             ‫في ظالل القران روض ثري‬
                      ‫ناصعــــــــــــا، كالزنابــــــــــق البريـــــة‬                               ‫خرجتك المساجد البيض قلبا‬
                       ‫طبـــــــــــت نفســـــــا وطابـــــت الذرية‬                               ‫طرت بأبنيك في السموات ،وفدا‬
                             ‫*****‬                                                         ‫*****‬
                                            ‫وبساتين "سيلة الحارثية"‬                                  ‫فتح الورد في بساتين "بابي"‬
                                          ‫فأهدى "كابول" أغلى هدية‬                             ‫جاء "مرج بن عامر" من فلسطين‬
                                            ‫وأبونا اإلسالم ال الجاهلية‬                                     ‫واحدا نحن منذ كان أبونا‬
                                          ‫ومن العائبين سود الطوية‬                                      ‫عابك العائبون شرقا وغربا‬
                                                ‫تلبس الكون حلة ذهبية‬                             ‫من يعيب الشمس التي كل صبح‬
                                               ‫أحد من حثالة البشرية‬                                     ‫ال يضر الشموس أال يراها‬
                             ‫*****‬                                                                                             ‫*****‬
                                    ‫وأردتــك حيــــــــة سبئيـــــــــة‬                          ‫عجزت عنه راجمات الصواريخ‬
                                                ‫وعبرت البوابة األزلية‬                                   ‫في ثوان غدوت حرا طليقا‬
                                              ‫رصعته الكواكب الدرية‬                                            ‫أسأل هللا أن يثيبك تاجا‬
                                              ‫وأذل الصاروخ بالبندقية‬                                     ‫الذي حول الهزيمة نصرا‬

                                                                 ‫حيا هللا الشهداء‬
‫د. محمود أحمد عبد المحسن‬
                                             ‫تهدى إليه شذية وندية‬                                   ‫لشهيدنا المرموق خير تحية‬
                                           ‫لقى اإلله بحالة مرضية‬                                       ‫أكرم به من أريحى عالم‬
                                            ‫مثل النسيم رقيقة وندية‬                                          ‫أخالقه أقواله أفعاله‬
                                             ‫ومنارة للمدلجين بهية‬                                 ‫كم كان صواما صبورا عابدا‬
                                          ‫ال تنثني في حكمة نبوية‬                                  ‫يدعو إلى الدين الحنيف بهمة‬
                                       ‫وقضية االيمان خير قضية‬                                    ‫عاش "ابن عزام" لخير قضية‬
                                     ‫بالصالحات المخلصات هدية‬                                        ‫عمر "ابن عزام" تقي حافل‬
                                      ‫همم تضيق بوصفها العربية‬                                           ‫هلل در المخلصين وحبذا‬
                                          ‫بين الخالئق قدوة عملية‬                                    ‫من كان مثل ابن عزام غدا‬
                                          ‫أنموذج لحياتنا العصرية‬                                   ‫شكر اإلله جهوده (فجهوده)‬
                                         ‫إن المكارم بالكرام حرية‬                                     ‫تلك المكارم حسبة و مثوبة‬
                                             ‫في جنة ميمونه مهدية‬                                       ‫كم للشهيد حفاوة وسعادة‬
                                          ‫حياك ربك بكرة وعشية‬                                           ‫أكرم بكل كرامة لشهيده‬
                                          ‫فمكانة الشهداء جد علية‬                                ‫يا زوجة الرجل المكرم أبشرى‬
                                       ‫فالصبر يجمل عند كل بلية‬                                  ‫يا زوجة الرجل الشهيد تصبرى‬
                                     ‫أكرم بهم في روضة مرضية‬                                      ‫الزوج واألبناء في دار الرضا‬
                                     ‫أمسى وأصبح يرفض الوثنية‬                                     ‫إن المصاب مصاب كل موحد‬
                                      ‫أبكى القلوب وأذهل البشرية‬                                   ‫الشئ كالصبر الجميل لحادث‬
                                        ‫أوليس لألجر الكبير مطية‬                                    ‫الشئ كالصبر الجميل لمسلم‬
                                       ‫إن اللقاء بجنة أبدية‬                                             ‫فقد األحبة ال يطول زمانه‬
                             ‫بالصابرات الصالحات بنية‬                                                  ‫فدعى الدموع تجمال وتأسيا‬
                                    ‫وهللا حي يحفظ الذرية‬                                                ‫فاهلل ليس بغافل عما جرى‬
                                     ‫إن الفناء حقيقة حتمية‬                                              ‫قدر اإلله ومن يرد قضاءه‬
                                   ‫ولكل عبد موعد ومنية‬                                                    ‫فلكل شئ في الحياة فناؤه‬
                           ‫شأن األكابر فعل كل رضية‬                                                   ‫مامات من وقف الحياة لدينه‬
                         ‫ومضت كأحسن ما تكون قوية‬                                                    ‫مامات من جعل الشهادة همه‬
                             ‫ورضى اإلله بصدره أمنية‬                                                       ‫إن الحياة حياة كل مجاهد‬
                               ‫وخذي بناصية الثناء تحية‬                                                     ‫هللا أكبر يا مكارم كبرى‬
                   ‫الطيبيـــــــــن الطاهريـــــــــــن طوية‬                                             ‫ثم الصالة على النبي وآله‬

                                                  ‫عليك سالم هللا *‬
                               ‫دمعة على شهيد اإلسالم والعروبة الدكتور عبد هللا عزام‬
‫عبد هللا المساوي‬
                                ‫وأنت الذي قدمت للحق غاليا‬                                        ‫أأبكيك ؟ أم اغدو بذكرك شاديا‬
                               ‫تهد قواها الشامخات الرواسيا‬                                     ‫وأسهمت في سوح الجهاد بعزمة‬
                        ‫لدين الهدى جهدا ولم تخش غازيا‬                                          ‫ولم تأل في دفع األذى عن معاقل‬
                      ‫علي بسيف الحق ي ردي األعاديا‬                                              ‫كأني بك المقدام ذاك ابن طالب‬
                         ‫يزلزل دور البغي إن قمت شاديا‬                                             ‫لسانك سيف بل أشد مضاضة‬
                            ‫وإن كنت في لحد الشهادة ثاويا‬                                           ‫عليك سالم هللا إن عشت بيننا‬
                                 ‫بنيل العلى بل للشهادة شاريا‬                                          ‫فنم ياشهيد الحق نومة ناعم‬
                               ‫ينال الفتى فضال من هللا وافيا‬                             ‫وما الموت في سوح الجهاد سوى الهنا‬
                            ‫كمثل ابن عزام يخيف األعاديا‬                                             ‫فرحماك ربي ولتغثنا بفارس‬
                     ‫ذكي شجاع ، إن رأى الخصم عاتيا‬                                               ‫بقلب جسور لم تر السوح مثله‬
                          ‫وبالسيف أحيانا ، وبالشعر شاديا‬                                           ‫تصدى له بالقول يرهب جنده‬
                                    ‫لتغتال في خبث أبيا وغاليا‬                                  ‫خسئت يد الجبن التي جئت خلسة‬
                       ‫بايمانه الفـــــــذ العميـــــــق مناديا‬                                      ‫فيالك من شهم أبي ومؤمن‬
                      ‫رضى هللا ، والحور الحسان تالقيا‬                                           ‫هلموا إلى سوح الجهاد لتكسبوا‬
                              ‫من هللا فالنصر العظيم بدا ليا‬                                     ‫هنيئا لك الجنات في عالم الجزا‬
                                  ‫كمثلك اليخشى العداة مفاديا‬                                          ‫وأخلفنا من بعد بعدك باسال‬
                             ‫ومن سار نفس النهج هلل غازيا‬                                        ‫تغمدك الرحمن بالعفو والرضى‬
                                                                                       ‫*نقال عن مجلة اإلصالح 21/9/3111هـ‬
                                                    ‫الفارس الذي صعد *‬
‫د. جابر قميحة‬

                                                                                     ‫...ياعبد هللا ..يا عزام‬
                                                                                     ‫أنا أدعوك ..أناديك ..‬
                                                                                               ‫فهل تسمعني؟‬
                                                                                         ‫هل تسمع صوتي ؟‬
                                                                                ‫في عالمك العلوي األرفع ؟‬
                                                                             ‫وأنا في غربة روحي في وطني‬
                                                                                            ‫أتحسس طيني..‬
                                                                                              ‫قيدي العاتي ..‬
                                                                               ‫دنيا الناس الصماء الجوفاء..‬
                                                                                                 ‫هل تسمع ؟‬
                                                                                               ‫هل تذكرني ؟‬
                                                                                      ‫هل تذكر أول لقيانا ؟‬
                                                                                       ‫قد كان لقاء مشهودا‬

                                                                                                         ‫)2(‬
                                                                               ‫من تسعة من األعوام قد عرفته‬
                                                                                ‫خلف البحار في مناطق الجليد‬
                                                                                            ‫في العالم الجديد..‬
                                                                                    ‫في بلدة تدعى سبرنج فيلد‬
                                                                                              ‫كان اللقاء األول‬
                                                                        ‫واألرض واألشجار بيضاء من الجليد‬
                                                                                  ‫والجو في برودة تجمد البشر‬
                                                                                      ‫وترعش الحديد والحجر‬
                                                                           ‫لكنما من كل فج في أميركا قادمون‬
                                                                                           ‫المسلمون يزحفون‬
                       ‫وباأللوف يزحفون‬
                ‫في بلدة الجليد مؤتمر ..‬
         ‫شعاره : بالقدوة المثلى نصل..‬
                                 ‫وننتصر ..‬
‫ويومها أحسست أن الدفء يعمر القلوب‬
‫ويغمر اإلحساس بالربيع والعبير واألمل‬
         ‫ال إله إال هللا محمد رسول هللا‬
                ‫عليها نحيا وعليها نموت‬
                        ‫وفي سبيلها نجاهد‬
                           ‫وعليها نلقى هللا‬
                                  ‫وعندها ..‬
         ‫ترقرقت في مقلتى دمعة الفرح‬
              ‫فقد رأيت صورة الصحابة‬
               ‫رأيتها بمهجتى .. ومقلتى‬
           ‫رأيت حمزة يمزق الصفوف‬
             ‫وخالدا بسيفه يوزع الحتوف‬
             ‫والفرس والرومان يفزعون‬
     ‫قلوبهم تحاول الفرار من صدروهم‬
                        ‫والت حينها فرار‬
      ‫وفي عيونهم مذلة يروعها انكسار‬
                                  ‫وبعدها ..‬
                            ‫سمعته .. بالل‬
              ‫يزلزل الحصون والجدران‬
         ‫بعزة اإليمان في حالوة األذان‬
                     ‫ومصعبا يرتل القرآن‬
  ‫فتقشعر من خشوعها القلوب واألبدان‬
                       ‫.. وكل ذاك عشته‬
               ‫في بلدة تدعى سبرنج فيلد‬
                                ‫مدينة الجليد‬
                     ‫إحدى بالد األمريكان‬
                  ‫وفجأة سمعت صوته ..‬
                   ‫عزام .. يا عزام .. قل‬
             ‫فالحفل منصت إليك لن يمل‬
                               ‫ياأمة اإليمان‬
          ‫قد جئتكم .. في جعبتى رسالة‬
                   ‫من مسلمي األفغان ...‬
                        ‫من أمة قد أقسمت‬
                     ‫أن تهزم الكفر العتي‬
                     ‫أن تهتك الظلم الغوي‬
                  ‫أن تطلع الفجرالندي ..‬
               ‫في دولة دستورها القرآن‬
                          ‫زعيمها النبي ..‬
                         ‫سبيلها الجهاد ...‬
        ‫والموت في سبيل هللا قمة األمل‬
       ‫وغاية النضال والزحوف والعمل‬

                                       ‫)3(‬
    ‫أم ا اللقاء الثاني فكان في إسالم اباد‬
                             ‫في الجامعة‬
                    ‫للعلم واألدب الرفيع‬
                   ‫والفقه والقلب الربيع‬
                               ‫كنا هناك‬
                     ‫ألقاه مبتسما فأبتسم‬
                    ‫يلقي التحية والسالم‬
           ‫ويعد نحو الفصل س ي ر ه‬

                                       ‫)4(‬
                  ‫ثم اختفى فسألت عنه‬
        ‫فقيل : ال تبحث هنا وابحث هناك‬
                        ‫ـ وما هناك ؟‬
   ‫ـ حيث المدافع والخنادق والصخور حيث‬
                ‫الكفاح المر يحكى ملحمة‬
            ‫كتبت بماء القلب واألعصاب‬
                 ‫واألشالء والعزم السعير‬
             ‫فهناك خالدها وسعد والمثنى‬
                       ‫والكتيبة والنذير ..‬
                     ‫يتقدمون بفتية األفغان‬
                         ‫في زحف خطير‬
                 ‫وعقاب سيدنا رسول هللا‬
          ‫فوقهم ترفرف رفرفات كالهدير‬
                     ‫ليحققوا النصر الكبير‬
             ‫أو موتة تزهو على األكوان‬
                             ‫أنعم بالمصير‬
        ‫عزام في هذي الكتيبة في بيشاور‬
         ‫أو عند غزنة أو هرات وقندهار‬
           ‫ليال هنا و هناك في ألق النهار‬

                                        ‫)5(‬
‫وقرأت في صحف الخيانة والعمالة والدوالر‬
                     ‫القدس مسرى المصطفى‬
        ‫عزام يتركها يمزقها ويحرقها اليهود‬
      ‫كيما يقاتل ها هنا لم ال يجالدهم هناك؟‬
       ‫عزام ياعربي فلتجعل جهادك للعرب‬
                ‫وتجيب يا(عزام) إني من هنا‬
                          ‫وأنا كذلك من هناك‬
                  ‫أبي اإلسالم ال أب لي سواه‬
                 ‫إذا افتخروا بقيس أو تميم ..‬
                        ‫جنسيتي الدين الحنيف‬
                         ‫قوميتي ديني الحنيف‬
                    ‫ووالؤنا الثنين اليتزعرع‬
                            ‫إللهنا ورسولنا ..‬
                     ‫والحق في أعماقنا يتربع‬
                       ‫واألرض أنى ما تكون‬
                     ‫هي أرض كل المسلمين‬
                         ‫ما دام يسكنها موحد‬
                 ‫القدس مثل جالل اباد وكابل‬
    ‫ودمشق أو بغداد واليمن السعيد كقندهار‬
                          ‫والمسلم الحر األبى‬
             ‫إما يرى األهواء بالقادات تلعب‬
  ‫والشهرة الجوفاء في ساحاتها أمال ومطمع‬
                                 ‫راياتهم عمية‬
                      ‫ورياحهم شرقية غربية‬
             ‫في هذه الحال التي تندى الجبين‬
                           ‫المسلم الحر األبي‬
                   ‫اليطمئن لغير رايات النبي‬
                                        ‫)6(‬
                ‫سألتهم .. القادمين من هناك‬
                                ‫من بشاور‬
         ‫عن فارس عرفته صحبته فما غدر‬
              ‫عاش الحياة قمة تالمس القمر‬
                    ‫فما انحنى .. وما انكسر‬
       ‫بل كان دائما في رحلة العناء ينتصر‬
     ‫كأنما من طينة قدصيغ غير طينة البشر‬
                             ‫فعالما عرفته‬
‫يقينة باهلل والكتاب والرسول والقضاء والقدر‬
           ‫كموجة العبير في نقاوة المطر ..‬
                  ‫أما الرضاء بالهوان عنده‬
                         ‫فسقطة ال تغتفر ..‬
                          ‫وفارسا عرفته ..‬
                                    ‫إذا عزم‬
                                  ‫فقد هجم‬
                                ‫وإن هجم‬
                                 ‫فقد قصم‬
      ‫كأنما النصر األبي في حياته قسم‬
         ‫وكان بينه وبين شرعة الجهاد‬
                      ‫مثلما قرابة الرحم‬
                       ‫ففي الجهاد كلمته‬
                          ‫وللجهاد عزمته‬
                         ‫وللجهاد غضبته‬
                           ‫وللجهاد ثورته‬
                          ‫وللجهاد غربته‬
                           ‫وللجهاد نومته‬
                           ‫وللجهاد يقظته‬
           ‫سألتهم .. القادمين من بشاور‬
                        ‫وكيف مات ..؟؟‬
                        ‫فبعضهم أجابني:‬
         ‫ـ كبابه الجواد في غيابة الغبار‬
                                 ‫فانكسر..‬
     ‫فحاول امتشاق سيفه مكبرا وراجال‬
                            ‫لكنه القدر ...‬
        ‫فمقبض الحسام في يمينه انكسر‬
        ‫وكفه كانت تجود بالدماء تنهمر‬
                ‫فقر في مكانه ولم يفر‬
            ‫وصاح صيحة كأنها البركان‬
                         ‫والزلزال والنذر‬
                               ‫لن أنقهر..‬
          ‫ومد كفه العصماء البنه محمد‬
                    ‫وبعدها ماذا حدث ؟‬
                                  ‫الأعرف‬
     ‫لكنني وجدت في مكانه حيث انفجر‬
       ‫بقعا من الدماء و المضاء واإلباء‬
                       ‫والضياء تبتسم ..‬

                                     ‫)7(‬
          ‫لكن واحدا يقول غير ماسمعته‬
       ‫رأيته في ليلة الضباب وهو يبحر‬
     ‫ويضرب المجداف في اللجى يبحر‬
      ‫والموج فوق الموج مظلم األحشاء‬
                          ‫ظالم .. مدمر ...‬
                 ‫لكنه يعاند الرياح والتيار‬
                        ‫والصخور والدجى‬
   ‫يمضي ويضرب المجداف في اللجى‬
                       ‫بعزمه الصخرى ..‬
                            ‫ناديته في فزعة‬
                ‫والظلمة العصوف تستبد;‬
       ‫والموت في أحشائها معربدا يمتد‬
                  ‫عزام ياعزام كيف تعاند‬
                    ‫التبحرن ضد ذا التيار‬
                      ‫فهو فاجر وكافر ...‬
                 ‫أودعهما محمدا وابراهيم‬
    ‫في الضفاف للحياة والشباب واألمل‬
               ‫لكنه بابنيه قد أصر أن يمر‬
‫وساخرا من الضباب والظالم والتيار مر‬
                       ‫سمعته مهلال مكبرا‬
         ‫من خلف جدران الضباب القاتم‬
                ‫هللا أكبر قد وصلنا الترع‬
               ‫فخل عنك كل ألوان الفزع‬
                  ‫وفجأة ..صمت ..صمت‬
                         ‫ناديته .. فما سمع‬
                               ‫والسمعت ..‬
                                      ‫لكنني علمت أن صخرة سوداء‬
                                                      ‫كالظالم ..خائنة‬
                                                    ‫قد حطمت سفينته‬
                                                      ‫ومزقت شراعه‬
                                                       ‫وبعثرت دماءه‬
                                                   ‫فأعجزت دفاعه ..‬
                                                           ‫وبعدها ...‬
                                                ‫رأوا هناك في الظالم‬
                                             ‫في مكانه حيث انفجر ..‬
                                     ‫بقعا من الدماء والمضاء واإلباء‬
                                                       ‫والضياء تبتسم‬


                                                                  ‫)8(‬
                                                 ‫أما أنا .. فإنني رأيته‬
                                           ‫نحو السماء صاعدا وراقيا‬
                                                     ‫حاولت أن أالحقه‬
                                                             ‫وأدركه ..‬
                                                              ‫لم أستطع‬
                                  ‫فقد دهاني اللهاث واإلعياء والوهن‬
                                        ‫ألست في غيابة العبيد مرتهن‬
                                        ‫تشدني للقاع والضياع طينتي‬
                               ‫مجنونة عطشى لظل زائل في دنيتي ؟‬
                                                  ‫لذاك تاهت صيحتي‬
                                       ‫رأيته وفي يمينه عزيزه محمد‬
                                         ‫وفي يساره الحبيب ابراهيم‬
                                        ‫وصوتهم تكبيرة علوية زكية‬
                                                   ‫هللا أكبر يا صحاب‬
                                                      ‫جئنا لها فزنا بها‬
                                             ‫ناديته مهال .. أبا محمد..‬
                                                         ‫خذني معك ..‬
                                 ‫لكنه في سرعة الضياء راح وانطلق‬
                                          ‫مجاوزا نهر المجرة والفلك‬
                                                            ‫لسدة علوية‬
                                          ‫أرقى من األقطار و السماء‬
                                             ‫التحدها مشاعر والبصر‬
                                                                 ‫وخلفه‬
                                           ‫رأيت شالالمن الدم الزكى‬
                                  ‫والمضاء واإلباء والعالء والضياء‬
                                                           ‫... يبتسم ..‬

          ‫بكائية للشيخ عبد هللا عزام *‬
‫د. هيثم‬

                                                        ‫ذكراك تؤرقنا‬
                                       ‫ذكراك تعذبنا ... ذكراك سهام‬
                                                  ‫ودماؤك تصرخ فينا‬
                                         ‫هبوا ... ثوروا معذرة عزام‬
                                        ‫اعتدنا أن نسرد قصة ماضينا‬
                              ‫حاضرنا ذل .. وبطوالت زائفة وكالم‬
                                             ‫ها قد مر علينا أول عام‬
                                          ‫والنكسة تتلو النكسة يا عزام‬
                                               ‫جرح يثعب .. آخر دام‬
                                       ‫فاهنأ في ظل األحياء أيا عزام‬
                           ‫مذا أكتب ؟ تسخر مني .. ترجمني األقالم‬
                                   ‫ماذا أكتب ؟ عمن أكتب يا عزام ؟‬
                                       ‫ماذا أكتب عن أرض الشام ..‬
                           ‫أخشاب منابرها تجأر أين العلماء األعالم؟‬
                                           ‫عن حقد أسود عشعش فيها‬
                                        ‫عن طاغية ذب ح ج ل بنيها‬
                                                                                             ‫واغتال األحالم‬
                                                                                   ‫ماذا أكتب يا عزام .. ؟‬
                                                                       ‫عن كابل باتت يخنقها الغاز السام‬
                                                                                    ‫تتوضأ من حقل األلغام‬
                                                                             ‫الصبح بها يتنفس في األلغام‬
                                                                                        ‫يا كثر ضحاياها ...‬
                                                                                     ‫واها ... واها لأليتام‬
                                                                                ‫ونجيب أصبح شيخا فيها‬
                                                                                         ‫معذرة يا عزام ..‬
                                                                                           ‫هذا زمن األوهام‬
                                                           ‫فيه الذئب تنسك يدعو بدوام الصحة لألغنام‬
                                                                     ‫ماذا أكتب .. عمن أكتب يا عزام ؟‬
                                                                                   ‫عن مكة عام الفيل أتاها‬
                                                                                                 ‫يا شؤم العام‬
                                                                      ‫عن مكة أبرهة الرومي يجر الفيلة‬
                                                                                                  ‫يا للقتلة ...‬
                                                                            ‫جيش يغزو الكعبة .. يا للقتلة‬
                                                                                           ‫والحكام السفلة ..‬
                                                                                   ‫والحكام العمالء األقزام‬
                                                              ‫هم أصحاب الفيلة .. هم ساسة تلك الفيلة‬
                                                                                         ‫قطعوا كل األرحام‬
                                                                                      ‫دفعوا الجزية للحاخام‬
                                                                              ‫قالوا أهال يا أبرهة األحمر‬
                                                                                 ‫أهال عيزرا أهال تاتشر‬
                                                                                     ‫أهال أهال أنكل سام‬
                                                                                     ‫عمن أكتب يا عزام ؟‬
                                                                    ‫عن أرض اإلسراء .. دنسها الظالم‬
                                                                      ‫نفخوا البوق فيها .. رفعوا األعالم‬
                                                                               ‫واألقصى المجروح ينادي‬
                                                                                                 ‫يا عالم هبوا‬
                                                                                ‫إن دماء المسلم وهللا حرام‬
                                                                                                   ‫وهللا حرام‬
                                                                                              ‫معذرة يا عزام‬
                                                                                            ‫زبد حكام بالدي‬
                                                                                        ‫ما أتعسهم من حكام‬
                                                                                        ‫ما أتعسهم من حكام‬
                                                                            ‫نقال عن رسالة بخط الشاعر.‬

                                             ‫الى أرواح الشهداء *‬
‫أبو إيناس‬
                       ‫ومضى إلى حيث المقام رحيال‬                                         ‫ألقى الســــــــــــــالح واستراح قليال‬
                                 ‫الزال حداء يقود الجيال‬                                            ‫يا فارسا يمشي وصوت سنانه‬
                             ‫قد دق عند النازالت طبوال‬                                                  ‫يا راحال كان الحسام بجنبه‬
                           ‫سيفا صليال صارما مصقوال‬                                                 ‫فدع المهند واتخذ من أضلعي‬
                              ‫درعا يقيك مسددا مسموال‬                                         ‫ودع الحديد وخذ عظامي صوغها‬
                        ‫وخذ األصابع واتخذها نصوال‬                                         ‫ودع الردينيات قــــــــد كسرتهـــــــا‬
                                ‫أما اللسان جعلته مشلوال‬                                     ‫فلقد عرفت الطعن في وقت الوغى‬
                             ‫بين األصادغ ذاكرا مكبوال‬                                                       ‫ال أخرس لكنه من عفة‬
                                ‫فجعلتهم هلكى تشذ فلوال‬                                       ‫زحفت جيوش اللد تسري كالدجى‬
                              ‫ترى الغبار السنبكي عليال‬                                      ‫حتى إذا اختلطت صفوف الجبهتين‬
            ‫أصغيت تسمع دويه وصليــــــــــــــــال‬                                                   ‫حتى إذا احتدم القتال بصوته‬
                      ‫فحسبت صوت الطارقات هديال‬                                                      ‫تطربك أنغام السالح بصوتها‬
                           ‫والصدر قد أشفيت فيه غليال‬                                               ‫كم حسرة في النفس قد نفستها‬
                          ‫والجيد تحتك مطلقات صهيال‬                                                       ‫أنذرت أعداء اإلله محذرا‬
                     ‫أعرضـــــــت عنها زائغا مفتوال‬                                              ‫عرضت عليك المغريات بحلها‬
                            ‫بين الصحاب مجندال مقتوال‬                                       ‫فرضيت أن ت لقى وجرحك ناضح‬
             ‫وسيوفها تبكـــــــي يردن مثيـــــــــــال‬                                            ‫تبكيك ساحات الوغى وخيولها‬
                             ‫يصلحن ان نعمل بها إكليال‬                                                     ‫ان المعدات التي حطمتها‬
                               ‫منها كثير قد حرقت ثقيال‬                                                ‫منها خفيف في القتال حملته‬
                             ‫فاحلت ليل السادرين عويال‬                                                   ‫كم ليلة حمراء أحيوها غنا‬
                        ‫خوفا وصار صحيحهم معلوال‬                                                      ‫يصفر وجه الجند لو القيتهم‬
                           ‫ما خار عزمك قد صبرت طويال‬                                                             ‫كنت المجدد للعزائم في اللقا‬
                                 ‫فأراك قبل القادمين عجوال‬                                                          ‫يتدافع األبطال نحو كريهة‬
                                ‫وأرى سالحك بينهن نعوال‬                                                         ‫ها قد شققت الجحفلين بصيحة‬
                                ‫في حقل الغام مضيت قتيال‬                                                         ‫أفجعت إذ إني سمعت بموتكم‬
                                  ‫أصبحت عنهم ميتا مقتوال‬                                                      ‫تمشي لتنقل من قضى من نحبه‬
                                    ‫وتميم ثم تبعتهم محموال‬                                                     ‫عزام قبلك قد مضى في رحلة‬
                                     ‫فأحلتم هذا الفؤاد عليال‬                                                           ‫ان الفؤاد متيم في حبكم‬
                                ‫اين الوليد الصارم المسلوال‬                                                          ‫يا خالدا بالفعل جدد خالدا‬

                                                           ‫في ذكراه الثانية *‬
‫أسامة األغا‬

                                     ‫ينطق من نظمي وبياني‬                                          ‫القلـــــــــــم تحـــــــــــــرك ولســــــــاني‬
                                     ‫كي أطفئ الهب أحزاني‬                                          ‫بالشعــــــــر أســـــــري عـــــــــن نفسي‬

                                        ‫والعبرة ليس لها مانع‬                                      ‫فالحرقـــــــة ليـــــــس لهــــــــــا دافـــــع‬
                                       ‫فالرزء على قلبي فاجع‬                                        ‫ففراقــــــك يــــــــا شيــــــــخ عظيــــــم‬

                                     ‫فجيوش الحزن تحاصرنا‬                                        ‫"عــــــــزام" القائـــــــد غـادرنــــــــــــــــا‬
                                       ‫يمنحنا النصح ويرشدنا‬                                             ‫مـــن يأتـــــــــي بعدك فـــــــــي رفق‬

                                         ‫ولبطل الهيجا ينتظر‬                                      ‫الجمــــــــــــــع لمثلك يفتقــــــــــــــــــــــر‬
                                       ‫ي علي اإلسالم ويقتدر‬                                      ‫فمتـــــــى يأتينــــــــــا "عــــــــــــــــزام"‬
                                 ‫من يخطب من فوق المنبر؟‬
                                                                                                   ‫مــــــــــــــــن يكتب بعدك من أســـطر؟‬
                                    ‫عن مثلك ، لكن لم أعثر‬
                                                                                                   ‫فتشــــــت كثيـــــرا يـــــــا شيخــــــــي‬
                                      ‫فوجدتك مهموما مثلي‬
                                    ‫أين الخطباء؟ أبوا وصلي‬                                                  ‫وأتيتك يا "سبـــع الليــــــــل"(1)‬
                                                                                                                         ‫ورأيتك تهتف في حزن‬
                                       ‫هل هم في الدنيا أحياء؟‬
                                         ‫تضحية كبرى ودماء‬                                                                   ‫وأنادي أين العلماء؟‬
                                           ‫فبكته رياض وقفار‬                                                                  ‫أفكار العالم تحييها‬
                                        ‫أن الفردوس هو الدار‬                                                              ‫قد غاب البطل المغوار‬
                                                                                                                         ‫ونعته قلوب قد عرفت‬
                                         ‫ر وح وهناك الريحان‬
                         ‫شوقي للقائك صديــــــــــــــــــــان‬                                                             ‫فجزاؤك حور وجنان‬
                                                                                                                            ‫عامان علينا قد مر ا‬
                                      ‫فسعى إن قوال أو عمال‬
                                       ‫بي ن لألمجاد الس بال‬                                                                 ‫قد كان الفتح له أمال‬
                                                                                                                           ‫كم تاق إليه وكم نادى‬
                                ‫والفرحة فــي أرضي حل ت‬
                                   ‫فاألسد بأوطاني هب ت‬                                                              ‫"عزام" البشرى قد هل ت‬
                                                                                                                      ‫النصر قريب يا شيخي‬
                                             ‫أهديك أنينا وحنينا‬
                                         ‫قد ملئت صدقا ويقينا‬                                                      ‫وختاما يابن فلسطينا‬
                                                                                                                   ‫فاقبل من نجلك أبياتا‬
                                                                                          ‫نقال عن مجلة الجهاد 09/أكتوبر-نوفبمر 1111م.‬
                                                        ‫رسالة الى الشيخ الشهيد‬
‫عماد الدين "نائل"‬
                    ‫مجدكــــــــم فـــــــــــــــاق األنـــــــــام‬                                         ‫أيهـــــــــــا القــــــــــوم العظـــام‬
                     ‫قاتلـــــــــــــــوا جيش اللئـــــــــــــــام‬                                    ‫استــــــــــعدوا للقيــــــــــــــــــــــــام‬
                                                                        ‫سيفكم ضاق النيام‬
                    ‫أنتمــــــــــــــوا خيـــــــــر العبـــــــــاد‬                                   ‫جاهــــــــدوا حــــــــق الجهــــــــــاد‬
                     ‫قصدكــــــــم فتـــــــــــح البـــــــــــالد‬                                      ‫هم كـــــم رفــــــــــع الفســـــــــــاد‬
                                                                        ‫حبذا نعم المراد‬
                      ‫اطلبـــــــوا منـــــــــــه رضـــــــــــاه‬                                    ‫استعينـــــــــــوا باإللـــــــــــــــــــــــه‬
                      ‫باحتســـــــــــــــــــاب وانتبــــــــــــاه‬                                 ‫حاولـــــــــوا أمــــــــــر الجهـــــــــــاد‬
                                                                        ‫قاله من اجتباه‬
                        ‫منكمـــــــــــــوا جــــــــــــاء األدب‬                                       ‫إنكـــــــــــم قــــــــــــوم عــــــــرب‬
                                 ‫أنتمـــــــــــــــــوا نعــــــــــم السبب‬                                   ‫أد بــــــــــــــونا بـــــــــــالجهـــــــــــــــاد‬
                                                                                    ‫قد احاطتنا الكرب‬
                                ‫منكمــــــــوا نلنـــــــــا الشيـــــــــــم‬                                            ‫نحـــــــــن أبنـــــــــاء العجــــــــم‬
                            ‫زادنــــــــــــــــا القــــــــــدر قيــــــــــم‬                                   ‫اقتفينـــــــــــــا إثـــــــــــــركــــــــــــــم‬
                                                                                    ‫بالنبي المحترم‬
                            ‫منكمــــــوا جــــــــــاد الخصــــــــال‬                                             ‫أنتمــــــــــــوا مهـــــــــــد الكمـــــــــال‬
                         ‫صرتمــــــــوا بحـــــــــــر النـــــــــــوال‬                                                ‫إنكـــــــــــم سحب الكــــــــــــــرم‬
                                                                                    ‫بادروا حسن الفعال‬
                            ‫كـــــــــــن لنــــــــــا الحصن الحصين‬                                            ‫يــــــــــا إلــــــــــــه العـــــــــــــــالمين‬
                           ‫خــــــــذ بــــــــــأيدي الظـــــــــــالمين‬                                    ‫صــــــــار مـــــــأوانـــــــا الخـــــــــــراب‬
                                                                                                                                            ‫أنت يا نعم المعين‬
                             ‫أنت يــــــــــا بـــــــاري النســـــــــــم‬                                     ‫أنت يـــــــــــا مــــولـــــــــى األمـــــــم‬
                           ‫تب علينـــــــــــــا بـــــــــالكـــــــــــــرم‬                                      ‫إننــــــــــا تبنـــــــــــــــا إليـــــــــــك‬
                                                                                    ‫واسقنا كأس الندم‬
                                         ‫أنت "عــــــزام" الــــــــورى‬                                           ‫أيهــــــــــا الشيـــــــــخ الصفـــــــــــا‬
                         ‫مــــــــــــــــا لنـــــــــــا إال الدعـــــــــــــا‬                      ‫ذابنـــــــــــــــا شــــــــــــــــــوق اللقـــــــــا‬
                                                                                  ‫حينما اشتد البال‬
                                                                         ‫الشهيد المجاهد‬
‫حازم حسن العباسي/ الموصل‬
                 ‫الى الشهيد المجاهد عبد هللا عزام ونجليه وزوجته الفاضلة (خنساء العصر) أزفت هذا القصيدة‬
                                 ‫والقافيات من األسى أحداق‬                                     ‫يا شعر مهال مدمعي دف اق‬
                                 ‫تنعي البطولة غالها سر اق‬                                        ‫تبكي الشهيد ودمعها مهراق‬
                                     ‫أن العقيدة مشعل تو اق‬                                        ‫هم ينذرون دم الفقيد لعلمهم‬
                               ‫إن الشهادة في الوغى إشراق‬                                           ‫ال تنطفي ال ال تبالي حتفها‬
                                ‫فالصبر نصر والمنى أطواق‬                                              ‫قد نالني من رزئه إشفاق‬
                                     ‫هللا أكبر ما بدت أعناق‬                                     ‫تحلو بجيد الخالدات نحورها‬
                                                    ‫*****‬                              ‫*****‬
                               ‫يا عاشقا أإلى الردى تشتاق؟‬                                        ‫أنت الجهاد مع الخلود سباق‬
                                  ‫دار اإلقامة ماؤها رقراق؟‬                                      ‫أإلى الشهادة ـيا عبيدـ أردتها‬
                                   ‫ومعينها وكؤوسها ودهاق‬                                      ‫ونسيمها يشفي النفوس عليلها‬
                                  ‫أإلى التحرر لذ فيه عناق؟‬                                     ‫أإلى الجنان ونفحها سب اق؟‬
                              ‫وحلمت جرحك واللوا خف اق‬                                    ‫عانقت ثغر المجد في سوح الوغى‬
                               ‫وعلى المنابر مهتدى ووفاق‬                                     ‫وكتبت في س فر الحياة مفاخرا‬
                                  ‫والعاتقات من الدماء تراق‬                                       ‫ورفعت لإلسالم رايات الفدا‬
                                   ‫وزالزل ومجازر تهراق‬                                         ‫فعلى أديم األرض منها ثورة‬
                                   ‫حتى تحرر بالدما وتساق‬                                      ‫ومواكب القتلى تزف لعرسها‬
                               ‫نحن الفدا وإلى الفدا عش اق‬                                        ‫كل الغزاة من المعاقل عنوة‬
                                   ‫أو يستفيق لعزنا العمالق‬                                     ‫يبقى الجهاد مضر جا بدمائنا‬
                                  ‫يحلو لذكركم الهدى وفراق‬                                     ‫ياذا العزائم نلت أشرف مفخر‬
                                 ‫نحيا الشهادة والهدى أشواق‬                                       ‫فغدا على درب الفداء لقاؤنا‬

                                                                         ‫فقيد األمة (1)‬
‫الدكتور / موسيى القرني‬
                                       ‫ونحـــــــــن اآلن نحتفـــــــــــل‬                                                         ‫أحقــــــــــا أنت تتركنـــــا‬
                                         ‫وتذهب أيهـــــــــا البطــــــــل‬                                                                     ‫أحقا أنت تتركنا‬
                                   ‫ويقتلنا الشجـــــــــى الــــــــــوجل‬                                           ‫تـــــــــغادرنا علـــــــــى عجـــــــــل‬
                                    ‫ما جفت لنـــــــــــا المقــــــــــــل‬                                              ‫لعمـــــــــر هللا مـــــــــــذ غادرت‬
                                ‫منهـــــــــــــــا السهــــــــــل والجبل‬                                                  ‫بكت أرض الجهــــــــــاد عليك‬
                                 ‫كان نار الحــــــــــق تشتعــــــــــل‬                                                    ‫فقـــــــد فقــــــــــدت هـــــــزبرا‬
                                         ‫يقول وكلــــــــــه أمــــــــــــل‬                                                ‫وكان العــــــــزم وثـــــــــــــابا‬
                                     ‫إال األحمـــــــــر الهــــــــــــطل‬                                            ‫لهيب الشـــــــــــرك ال يطفيـــــــــه‬
                                      ‫إال السيــــــــف واألســــــــــــل‬                                        ‫ومـــــــــــا حـــــــرست خطى التوحيد‬
                                 ‫لمـــــــــــا شابـــــــــه الدخــــــــــل‬                                            ‫صنعت مالحـــــــــــم التــــــاريخ‬
                                   ‫جحافــــــــــل ما لهـــــــــــــا مثل‬                                              ‫ومـــــــــن أكنــــــــــــافك انطلقت‬
                                   ‫عالهــــــــــا الــــــــوهن والكسل‬                                                 ‫وأيقظت النفـــــــــوس وقــــــــــــد‬
                                        ‫بــــــــوقت كلــــــــه دجــــــل‬                                            ‫أضـــــــــأت دروبـــــــــنا نــــــورا‬
                                ‫غدا مـــــــــاض بــــــه العلـــــــــل‬                                                ‫وأحييت الجهــــــــــــــاد وقــــــــد‬
                                    ‫وكان دثارهــــــــــا الكلـــــــــــل‬                                            ‫شحــــــــذت سيوفنـــــــا عــــــــزا‬
                                 ‫حين الناس قـــــــــــد بخلـــــــــــوا‬                                       ‫وجـــــــد ت بروحـــــــك المعطـــــــــاء‬
                              ‫األبطــــــــــال قـــــــــد ث كلـــــــــوا‬                                                ‫أيـــــــــا شيـــــــخ الجهاد بفقدك‬
                                   ‫وعــــــــقل الناس منـــــــــــــذهل‬                                                    ‫وقلب الكــــــــون منكســـــــــر‬
                ‫وتــــــــــذهب أيهــــــــا البطـــــــل‬                              ‫أحقــــــــا أنت تتــــــــــــــركنا‬
                                                         ‫(1) ألقيت هذه القصيدة في إحدى حفالت التأبين التي أقيمت‬
                                                                     ‫للشهيد بمقر حكومة المجاهدين األفغان في بيشاور.‬
                                              ‫هنيئا لك الشهادة (1)‬
‫محمد نادر فرج‬
                    ‫غضبا لما اقترفت أكف الجاني‬                                                ‫هاج الثرى واشتد في الهيجان‬
                    ‫ورمتك غدرا في لظى النيران‬                                                     ‫شل ت يد مد ت إليك بريبة‬
                        ‫فعدا عليك، وباء بالخسران‬                                                  ‫ونبا ذراع حركته يد الخنى‬
                        ‫سعر تها نارا على العدوان‬                                            ‫قد كنت وحدك في جهادك جبهة‬
                          ‫فيه البيان وروعة التبيان‬                                           ‫والحق كان يرى بصوتك منبرا‬
                         ‫حربا تدك معاقل الطغيان‬                                                      ‫ظنوا بأنهم بقتلك أخمدوا‬
                          ‫في أن فيه تفج ر البركان‬                                              ‫وبأنهم بتروا الجهاد وما دروا‬
                         ‫نحو الجهاد ندي ة األلحان‬                                         ‫ستظل روحك في القلوب تحس ها‬
                          ‫إن الجهاد منابر الشجعان‬                                            ‫ويظل صوتك في السماء مدويا‬
                       ‫من ت عليك بها يد المن ان‬                                                     ‫وعزاؤنا أن الشهادة منحة‬
                    ‫بالمسك من دمك الزكي القاني‬                                              ‫فتعطرت تلك الرحاب وبوركت‬
                       ‫كانت لعمري أبخس األثمان‬                                                   ‫والنفس إن كانت قسيمة جنة‬
                           ‫نور يبث أشعة اإليمان‬                                                    ‫لم نفتقدك فأنت في أعماقنا‬

                       ‫قد هز ني وأثار بي أشجاني‬                                                     ‫نبأ أتى فيه الفجيعة والعنا‬
                        ‫أدهى من النبأ الذي وافاني‬                                             ‫فسرحت مذهوال وأي مصيبة‬
                         ‫من فعل إجرام وكيد جبان‬                                                   ‫أحقيقة عز ام واراه الثرى‬
                    ‫أبكيه فهو مضى إلى الرضوان‬                                               ‫أبكي على نفسي من اإلشفاق ال‬
                        ‫وأخا يخفف وطأة األحزان‬                                                     ‫أبكي فراق أب وقلبا حانيا‬
                    ‫ورفدت في البحر العلوم معاني‬                                                 ‫يا عالما قد كنت رمزا للتقى‬
                        ‫كالشمس ساطعة بال برهان‬                                               ‫ماذا سأكتب عنك إنك في العال‬
                     ‫والقدح ليس سوى رغاء لسان‬                                                    ‫ليس الثناء يزيد في أنوارها‬
                         ‫في ما يليق بحامل القرآن‬                                                ‫قد كنت بحرا للعلوم وعامال‬
                      ‫وكتاب عمرك ناصع األلوان‬                                                   ‫كانت حياتك منهجا وعزيمة‬
                       ‫وسطوره هدي من الرحمن‬                                                     ‫صفحاته بيضاء تقطر رحمة‬
                           ‫فغدا دليل التائه الحيران‬                                          ‫وحروفه نور تبل ج في الدجى‬

                    ‫بالحق ال تخشى ذوي السلطان‬                                                  ‫أعلنت رفضك للطغاة مجاهرا‬
                      ‫ضد اليهود ربائب الشيطان‬                                              ‫وعلى ربوع القدس قمت مجاهدا‬
                     ‫ونصرت دين هللا في األفغان‬                                               ‫واليوم قمت عن العرين منافحا‬
                           ‫من قوة وعزيمة وبيان‬                                                    ‫ولكل ما أوتيت تبذل طائعا‬
                   ‫ودحرت جيش البغي والعدوان‬                                                      ‫في قندهار وقفت وقفة ماجد‬
                   ‫وإلى الوغى تمضي بغير توان‬                                               ‫ومضيت تستبق الجموع مناضال‬
                         ‫حسن البالء وقوة البنيان‬                                                  ‫وربا جالل آباد شاهدة على‬
                  ‫صفحات عمر في رضا الرحمن‬                                                     ‫وعلى مشارف كابل سطر تها‬
                     ‫لهب الوطيس وشد ة الهيجان‬                                                ‫فإذا أولو األلباب أذهب رشدهم‬
                   ‫وحصيف رأيك مرجع اإلخوان‬                                                   ‫الفوك طودا في العزيمة شامخا‬
                      ‫سع رتها نارا على الطغيان‬                                                  ‫لم تخب فيك عزيمة جي اشة‬
                      ‫ال يجتبى إال أولي اإلحسان‬                                               ‫حتى اصطفاك هللا وهي كرامة‬
                         ‫لسمو مرتبة ونيل جنان‬                                               ‫ومضيت تحسدك المالئك غبطة‬

                      ‫في إبنك البر الرحيم الحاني‬                                              ‫أرض الجهاد اليك فيه عزاؤنا‬
                      ‫وتضيء فيه مشاعل اإليمان‬                                               ‫في موكب الشهداء يحدوه الهدى‬
                        ‫ويحف ه بالروح والريحان‬                                                  ‫فيحوطه ملء السماء مباركا‬
                     ‫كاألس د تحتقر النعيم الفاني‬                                                ‫وإليكم يا راقدين على الثرى‬
                        ‫جعل الكرملن معبد األوثان‬                                                  ‫يا ناشبين بحلق بغي جائر‬
                            ‫ظلمات ليل قاتم ودخان‬                                                ‫فغدا سينبلج الضياء وتنجلى‬
                  ‫أزكى السالم على مدى األزمان‬                                                        ‫وإليك يا أختاه أم محمد‬
                      ‫تلقاهم الحور الحسان غواني‬                                             ‫يا من زففت إلى الجنان عرائسا‬
                         ‫وعزيمة األخيار واألعيان‬                                                ‫إن ي ألكبر فيك رأيا حازما‬
                     ‫هو رزء كل موح د رب اني‬                                                ‫ما أنت وحدك في المصاب وإنما‬
                 ‫فالكل عب رت عن ذاك بالكتمان‬                                                  ‫فالحزن يعتصر القلوب وربما‬
                      ‫فالكل في بحر من األحزان‬                                                     ‫وبه تفج ع كل قلب مؤمن‬
                    ‫في األهل واألحباب واإلخوان‬                                                    ‫ولعله سيكون ثم مشف عا‬
                      ‫قد كان رمز البر واإلحسان‬                                                   ‫هذا هو الشرف الرفيع وإنه‬
                                                          ‫موكب الشهداء‬
‫األخت/ مؤمنة أديب الصالح‬
                               ‫وغاب البدر والرجل الحكيم‬                           ‫أحقا قد قضى الليث الكريم‬
                                   ‫شهيدا غال ه البغي اللئيم‬                      ‫يطير اللب واألكباد تبكي‬
                              ‫ويأبى السمع والعين الس جوم‬                       ‫ويأبى القلب تصديقا ل نع ي‬
                                       ‫أيا عزام هد تنا السقوم‬                           ‫أيا عزام حل بنا بالء‬
                                       ‫فوجه الليل مسود بهيم‬                       ‫تناء ت بعد ك األفراح عنا‬
                                 ‫وبعد اليوم لن ت شفى الكلوم‬                  ‫وبعد اليوم لن ت رجى األماني‬
                                    ‫وعبد هللا كان هو الزعيم‬                     ‫وعبد هللا فا رس نا المجل ي‬
                                   ‫وبعد رحيلكم هب النؤوم‬                              ‫أنزهو فيك يا عزام حيا‬
                           ‫غرست الغرس فانقشعت غيوم‬                                  ‫جزاك هللا عن ا كل خير‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                            ‫وقبل األمس قد رحل الت ميم‬                    ‫رحلت عن األحب ة في ش موخ‬
                                        ‫ودرعا للقتال بكم يقوم‬                    ‫وكنت م للجهاد سيوف حق‬
                                  ‫يجئ الرد يحمل ه النسيم‬                              ‫أود لو أن قلبي إذ ينادي‬
                                     ‫فأنتم جرح أعدائي األليم‬                   ‫فقدنا بعدكم صرحا م عل ى‬
                                  ‫فخطب الدين بعد كم جسيم‬                                ‫وآلينا على النفس انتقاما‬
                                ‫وتحت الراية العصماء قوموا‬                         ‫دماء األبر ياء تقول هي ا‬
                                   ‫ولب و دعوة فالناس ه يم‬                    ‫وجث وا طغمة الطغيان صبحا‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                                   ‫فذو عزم وذو غوث كريم‬                  ‫و ال سمك حظه من ف يض خير‬
                                      ‫وإن مالوا فأنت المستقيم‬                    ‫والتثنيك عن عهد صروف‬
                                 ‫وال تغفو إذا ما الناس خيموا‬                ‫ح ر مت اليوم باألسحار تسعى‬
                              ‫وجاء الوعد شاف ال ي ضيم‬                    ‫وف اض الهم بالقلب الم عن ى‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                                          ‫وهل نساهم أم رؤم‬                 ‫و ليس ي ظن أن القلب ينسى‬
                                 ‫يب رد جرح ها أمل عميم‬                        ‫ولكن في الفؤاد النو ر يرعى‬
                                         ‫فإكباري لدربك م قديم‬             ‫أي ا أم الل يوث فد ت ك نفسي‬
                                   ‫بالء في الحياة فال تريموا‬                ‫على ق در النفوس يسوق ربي‬
                         ‫*****‬                                           ‫*****‬
                                      ‫وأجر األنبياء وما يروم‬                               ‫وعزام حباه هللا عزا‬
                               ‫عن التبليغ و ازدحمت هموم‬                                   ‫بدار للشهادة ماتوافى‬
                                         ‫وبالنوم الهنيء إذا يقوم‬                   ‫وباألموال واألفالذ ضحى‬
                                   ‫ومرفأ روح ه رب رحيم‬                         ‫ومنية قلب ه في هللا يمضي‬
                                    ‫وفخر جهاد ه زهد عظيم‬                      ‫وحب شهادة في القلب ينمو‬
                           ‫وتض ر ع في الدجى نفس تلوم‬                               ‫وبين ضلوع ه شوق لخلد‬
                               ‫وقلب الشيخ محتس ب كتوم‬                         ‫وترعى في الفؤاد هموم د ين‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                                   ‫وال يخ شى المنية إذ تحوم‬                          ‫تحاصره المنية كل ح ين‬
                                ‫وهل يخشى المنية من يصوم‬                             ‫وهل يخشى المنية ذو جهاد‬
                               ‫على أي الجنوب أتى الغريم‬                      ‫وليس ي هم ه بعد الت سامي‬
                                ‫مضى فالركب مؤتلف حميم‬                      ‫بصحبة فل ذ ت يه قضى شهيدا‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                             ‫على نهج الوصي ية لم يريموا‬                          ‫وإخوان الشهيد هناك ساروا‬
                                 ‫ويسأل عنهم األقصى الكليم‬                       ‫يبارك خطوهم قدس الرزايا‬
                                  ‫ويرجو نصر هم طفل يتيم‬                                  ‫ويكلؤه م عليم بالنوايا‬
                               ‫لرب الحق يندحر الخصوم‬                                 ‫بظهر الغيب أزجينا دعاء‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                       ‫ترب ت في مراقيها الض غوم (1)‬                                ‫قد امتلك الجهاد عليك نفسا‬
                                ‫وبات القلب باألخرى ي هيم‬                            ‫فبت زهيد عيش ال تبالي‬
                                ‫ومرق دك الثغور أو التخوم‬                       ‫وكم من ليلة في القر تثوي‬
                                   ‫ولست تحيد يوما أو تريم‬                       ‫وتأبى راحة والعمر يمضي‬
                                        ‫مساع للوفاق لها علوم‬                  ‫وقبل الموعد األسمى ت والي‬
                        ‫جمعت األس د وانبل ج الص ريم‬                            ‫وتخت م ذي الحياة بخير فعل‬
                        ‫وفي األردان خط به الر قيم (2)‬                         ‫ومسك الخير ضاع من الثنايا‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                                    ‫ينير بوجهه الدر النظيم‬                      ‫شهيد هللا بعد الموت يرضى‬
                                  ‫يطل القبح والوجه الدميم‬                   ‫ومرذول السريرة حين ي ودي‬
                                 ‫فموئل شر هم خل ق ذميم‬                      ‫فقب ح رب أهل الشر طر ا‬
                                                          ‫*****‬          ‫*****‬
                                      ‫ترح ب بالشهيد له تقوم‬                   ‫تساب قت المالئك في األعالي‬
                                     ‫تهنئ بعض ها جاء العظيم‬                                   ‫وحور العين في الغ ر فات تزهو‬
                                   ‫تقول فدت ك نفس يا كريم‬                                          ‫وأنهار بها عسل مصف ى‬
                                      ‫بصحبة فلذ تيك لكم نعيم‬                                           ‫فأنت هناك تنع م بالعطايا‬
                                                        ‫*****‬                                ‫*****‬
                                          ‫لكم أ لق كأنكم نجوم‬                                          ‫نرى بالقلب مثواكم بعدن‬
                                     ‫وحولك م الفراشات تحوم‬                                            ‫وبين يديك م خمر طهور‬
                                       ‫وأثوابا تزول بها الهموم‬                                            ‫وحليتم أساور زاهيات‬
                                                        ‫*****‬                                ‫*****‬
                                      ‫وتحتك م النمارق تستهيم‬                                    ‫وفوق أرائك في الروض نمتم‬
                                     ‫زرابي الجنان لها رسوم‬                                       ‫وموطئ رجلكم د ر ر عليها‬
                                    ‫وفي األركان غزالن وريم‬                                          ‫وفي الجنات غ لمان تهادت‬
                                 ‫وصوت الطير منسجم رخيم‬                                                  ‫وبالتسبيح للرحمن شكر‬
                                                        ‫*****‬                                ‫*****‬
                                        ‫لها تهفو القلوب وتستقيم‬                                       ‫فهل بعد الشهادة من نعيم‬
                                   ‫ونحن الركب خلفك م نقوم‬                                        ‫وأنت إمام نا في الدرب تم ضي‬
                                ‫يشد العزم نهجكم القويم (0)‬                                          ‫وإم ا ناء ت اله م ات من ا‬

                                                                                                            ‫(1) ضياغم‬
                                                                                                      ‫(2) وثيقة الشهادة‬
                                                 ‫(0)كتبت هذه القصيدة بتاريخ 21/5/3111هـ الموافق 11/21/1911م في الرياض‬
                                                    ‫حوار في بالد األفغان‬
‫األستاذ: يوسف العظم‬
‫زرنا اخواننا ذات يوم فى مواقعهم فوجدنا فى كل مخيم وكل معسكر تسمى باسم الصحابة لوحات كبيرة والفتات عالية تقول: اليوم في‬
‫أفغانستان وغدا في فلسطين، اليوم على أبواب كابل وغدا على أبواب القدس، هكذا يربي المجاهدون، ومن هنا انطلق عبد هللا عزام‬
                                                                              ‫كما نعرفه مجاهدا صادقا أمينا على العهد.‬
                                                 ‫حين لب اإلسالم لما دعاه‬                        ‫بارك هللا في الجهاد خطاه‬
                                                ‫وحمى المسجد الطهور حماه‬                       ‫ففلسطين دربه للمعالي‬
                                                    ‫انطلق وادع كالحمام‬                          ‫الذى‬    ‫الرجل‬        ‫هذا‬
                                                     ‫وكالليث يستباح شراه‬                      ‫البيت‬     ‫حرم‬          ‫في‬
                                                   ‫النحنت عند راحتيه الجباه‬                   ‫لو لغير اإلله ذلت جباه‬

‫إلى ألف شاب عربي مسلم ويزيد مضوا على درب الجهاد واإلستشهاد في أودية أفغانستان األبية وفوق هضابها الشماء، إلى الشباب‬
‫الذين تركوا رحاب الوطن العربي الكبير إلى رحاب الوطن اإلسالمي األكبر، يسهمون مع إخوانهم األفغان في صنع فجر جديد لدولة‬
‫اإلسالم والمجتمع القرآني األمثل، إلى كتيبة اإليمان من كل بقعة عربية مؤمنة تجشموا مشاق األسفار وتقحموا القيود واألخطار، لتقوم‬
‫في مقبل األيام بإذن هللا نواة نظيفة مؤمنة لكتائب التحرير وسرايا الجهاد على أرض فلسطين، يوم تزول القيود وينهار الخوف النفسي‬
                                                                       ‫من بعبع الغاصبين ومن واالهم، شهادة من أرض الشهادة‬
                             ‫عن رجال من مشرق الشمس قاموا‬                                             ‫حدثيني أختاه خير حديث‬
                                    ‫وبحب الجنان والخلد هاموا‬                                    ‫يعشقون الحياة عزا وتقوى‬
                                  ‫ولرب األرباب صلوا وصاموا‬                                        ‫عبدوا هللا وحده دون شرك‬
                                  ‫زانها في ضحى النهار احتشام‬                                   ‫قالت األخت وهي تغضي حياء‬
                                      ‫أخوة في التقى رجال كرام‬                                             ‫إنهم فتية الجهاد أباة‬
                                          ‫فتصدى لهم طغاة لئام‬                                    ‫بايعوا هللا أن يخوضوا المنايا‬
                                     ‫يحرق المعتدي فزاد الضرام‬                                     ‫غير أن األبرار أذكوا لهيبا‬
                                  ‫وعلى العهد والطريق استقاموا‬                                        ‫عشقوا الحق واهتدوا بهداه‬
                                   ‫حيث عز الحمى وطاب المقام‬                                             ‫جعلوا هللا غاية ومالذا‬
                                           ‫يتواله بالكتاب إمام‬                                       ‫همهم في الحياة نهج سوي‬
                                     ‫يحفظ العدل مصحف وحسام‬                                           ‫في حمى دولة ودين عزيز‬
                                           ‫وتباهي بذكرها األيام‬                                    ‫وتتيه األكوان فخرا وتزهو‬
                                     ‫من ديار الهادي عليه السالم‬                                       ‫قلت أختاه هل أتاكم مغيث‬
                                       ‫يوم هان العدى وعز الشآم‬                                         ‫وبالد تراجع الكفر عنها‬
                                    ‫زانهم في حمى الكتاب التزام‬                                       ‫قالت األخت إنهم في ربانا‬
                                        ‫مذ دعاهم للملتقى عزام‬                                    ‫فتية العرب والهدى قد تباروا‬
                                       ‫وعلى العهد والوفاء أقاموا‬                                       ‫فاستجابوا هلل دون توان‬
                                     ‫من على الذل والخنى ال ينام‬                                          ‫قلة جمعهم ولكن فيهم‬
                                           ‫ونقاء وعف منك الكالم‬                                        ‫قلت أختاه زادك هللا وعيا‬
                                         ‫في حماكم وقد أميط اللثام‬                           ‫قد عرفت الرجال لما التقين‬
                                          ‫كل ماجن واستبد الظالم‬                                     ‫عن سياساتي من يدبر أمرا‬
                                ‫في ذرى زحفهم يسير الحمام‬                                             ‫ألف ليث كأنهم ألف جيش‬
                                    ‫إن دعاني إلى العلى أقوام‬                                      ‫قومك الصيد يا كريمة قومي‬
                                           ‫وأذلت زحوفنا أعالم‬                                         ‫جمعتنا مواكب الفتح يوما‬
                                         ‫واستنارت يوم اللقا أسهام‬                             ‫عف منهم في المكرمات حديث‬
                           ‫حيث يزجو الهوى ويحلو الغرام‬                                         ‫عشقوا ساحة الجهاد فهاموا‬
                                  ‫وإخاء وتضحيات جسام‬                                             ‫بينهم همة الرجال تسامت‬
                                  ‫ووجوه يشيع منها ابتسام‬                                         ‫وقلوب تفيض حبا وتقوى‬
                                 ‫وهو في الدين ذروة وسنام‬                                          ‫يا جهادا قد عز فينا لواء‬
                              ‫رافع الرأس شامخا ال يضام‬                                      ‫كم فتى في حماك عاش عزيزا‬
                                ‫وهو في عتمة الدجى قو ام‬                                           ‫يتصدى للغاصبين نهارا‬
                                ‫قد زكى شيخها وعز الغالم‬                                             ‫إنها أمة الجهاد تسامت‬
                                        ‫وإباء وهمة ال تضام‬                                     ‫أمة في الحياة تمضي عطاء‬
                              ‫من حماها وتضحوا األصنام‬                                     ‫سوف يطوى الصغار في كل ناد‬
                                       ‫عبقرى وتنبرى أقالم‬                                        ‫وينادي من المآذن صوت‬
                                   ‫وتسامى فتح وساد النظام‬                                            ‫طلقاء أنتم إذا عز دين‬
                               ‫في ربا كابل ويزهوا السالم‬                                        ‫في غد ينبت الربيع زهورا‬
                                      ‫ويعز القرآن واإلسالم‬                                     ‫ويذل العدوان رغم التمادي‬

                                                   ‫تحية طفل بطل (1)‬
‫عبد الرحمن صالح العشماوي‬
                              ‫وعلى جبينك ألف غصن يورق‬                                        ‫نظرات عينك بالبراءة تنطق‬
                               ‫نبع من التقوى وروض يعبق‬                                     ‫سر أيها البطل الصغير فهاهنا‬
                                        ‫وبمقلتيه توثب وتعرق‬                                ‫يا مصعب الخير الذي شاهدته‬
                                ‫في ذهنه شمس الحقيقة تشرق‬                                         ‫هلل درك أيها الطفل الذي‬
                                 ‫يخذلك قول أو يراوع منطق‬                                  ‫سألوك عن فقد األب الغالي فلم‬
                           ‫يخشى الرجال أمامها أن يصدقوا‬                                 ‫وصدقت في زمن األراجيف التي‬
                                  ‫بآلوهم في بحر الردى تتعلق‬                                ‫يا رافع الرأس الصغير وأمتي‬
                               ‫خلق به تزكو النفوس وتسحق‬                                           ‫هلل در ابيك رباكم على‬
                                  ‫داعي الجهاد تظاهر وتملق‬                                       ‫هلل در أبيك لم يشغله عن‬
                                    ‫رشاشه المتحدث المتفيهق‬                                  ‫فأبوك في يوم الشدائد صامت‬
                                ‫خيل المنايا والرجال استنوقوا‬                          ‫صلب إذا نطق الرصاص واسرجت‬
                             ‫والسير في درب البطولة مرهق‬                                    ‫قد كان درب أبيك دربا شائكا‬
                              ‫طربا ورفرف في يديه البيرق‬                                     ‫كم غرد الرشاش فوق ذراعه‬
                                      ‫ولرب حلم بالعدا يتحقق‬                                     ‫قتلوه ال بل حققوا أحالمه‬
                             ‫نثروه في أرض الجهاد وأهرقوا‬                                  ‫جلبوا إلينا المسك من دمه الذي‬
                                  ‫وأبوك حي عند ربك يرزق‬                                       ‫قتلوا أباك فاهلكوا أرواحهم‬
                            ‫من طأطأوا وعلى المذلة أطرقوا‬                                   ‫يا رافع الرأس الصغير وحوله‬
                                ‫للفجر ضاحكة وغصن مورقا‬                                       ‫أنظر إلي خفى جبينك طلعة‬

                                                               ‫(1) المقصود بالطفل هنا: مصعب ابن الشهيد عبد هللا عزام‬
                                                                                                            ‫رحمه هللا.‬
                                                   ‫رثاء الشهيد في ذكراه‬
                                                 ‫من السجين * الى الشهيد‬
‫عبد الرحمن صالح العشماوي‬
                              ‫نال الشهادة رغم أنف الجاني‬                                     ‫نال الشهادة رغم أنف الجاني‬
                            ‫بل أبكى من قيدى ومن سجاني‬                                      ‫بل أبكى من قيدى ومن سجاني‬
                             ‫ومضى إلى غيري فما أشقاني‬                                       ‫ومضى إلى غيري فما أشقاني‬
                                    ‫أسعى إليه بهمة وتفاني‬                                          ‫أسعى إليه بهمة وتفاني‬
                               ‫أقسمت أن ألقاه في أحضاني‬                                       ‫أقسمت أن ألقاه في أحضاني‬
                                 ‫أو طعنة حتفي فدى القرآن‬                                        ‫أو طعنة حتفي فدى القرآن‬
                                 ‫ال أبتغي إال رضا الرحمن‬                                        ‫ال أبتغي إال رضا الرحمن‬
                                  ‫ولسنة المعصوم واإليمان‬                                         ‫ولسنة المعصوم واإليمان‬
                               ‫فوق الصليب وعبدة األوثان‬                                       ‫فوق الصليب وعبدة األوثان‬
                               ‫يشكو اليهود وخسة العلماني‬                                      ‫يشكو اليهود وخسة العلماني‬
                              ‫الجنات روحي والنعيم جناني‬                                      ‫الجنات روحي والنعيم جناني‬
                               ‫باخ سيلحق بي من الفرسان‬                                        ‫باخ سيلحق بي من الفرسان‬
                             ‫عني وعن سبعين من إخواني‬                                        ‫عني وعن سبعين من إخواني‬
                              ‫عندي فال تمضي لزوج ثاني‬                                        ‫عندي فال تمضي لزوج ثاني‬
                                ‫كا للؤلؤ المكنون والمرجان‬                                      ‫كا للؤلؤ المكنون والمرجان‬
                           ‫وجنى الجنان على سريرى داني‬                                     ‫وجنى الجنان على سريرى داني‬
                            ‫اإلستبرق الحلو الطري الجاني‬                                    ‫اإلستبرق الحلو الطري الجاني‬
                           ‫من عاش في الجنات من أحزان‬                                      ‫من عاش في الجنات من أحزان‬
                               ‫هانئا أحيا بال لغو وال هذيان‬                                   ‫هانئا أحيا بال لغو وال هذيان‬
                                ‫بعد الذي ألقى من اإلحسان‬                                       ‫بعد الذي ألقى من اإلحسان‬
                                ‫في ساحة الجنات ما أهناني‬                                       ‫في ساحة الجنات ما أهناني‬
                     ‫والدمع في عيني ما أغناني‬                                         ‫والدمع في عيني ما أغناني‬
                 ‫في فضل جودك يا عظيم الشان‬                                       ‫في فضل جودك يا عظيم الشان‬
                   ‫ألقود ركب الحق في الميدان‬                                       ‫ألقود ركب الحق في الميدان‬
                  ‫وتعود روحي تسر في جثماني‬                                        ‫وتعود روحي تسر في جثماني‬
                    ‫شوقا إلى الطعنات واإلثخان‬                                       ‫شوقا إلى الطعنات واإلثخان‬
                     ‫عودا إلى التسبيح واإليمان‬                                        ‫عودا إلى التسبيح واإليمان‬
                      ‫لنعيم ربك هذا في حسباني‬                                         ‫لنعيم ربك هذا في حسباني‬
                     ‫فوق السرير مذهب العيدان‬                                          ‫فوق السرير مذهب العيدان‬
                     ‫بل يشهد الملكوت والثقالن‬                                         ‫بل يشهد الملكوت والثقالن‬
                      ‫سنن الجهاد وحكمة الربان‬                                         ‫سنن الجهاد وحكمة الربان‬
                   ‫إن تلقهم شوقي وعشق جناني‬                                        ‫إن تلقهم شوقي وعشق جناني‬
                  ‫أما ابن شوقي ذاك من إخواني‬                                      ‫أما ابن شوقي ذاك من إخواني‬
                                                                      ‫*السجين في قضية اغتيال السادات بمصر.‬
                                                       ‫مجلة الجهاد العدد(79) ذو القعدة 1111هـ مايو/يونيو 1111م‬
                                         ‫في ذكراه الخامسة‬
                                      ‫أ (عزام) لك األشواق تترى‬
‫أسامة األغا*‬                      ‫(1)‬
                       ‫دعينا ننقش الذكرى دعينا‬                                           ‫أعاذلتي أال ال تعذلينا(1)‬
                           ‫وفي ذكراه نذكره أنينا‬                                      ‫دعينا والر بى ترثي المعالي‬
                      ‫فبات الكون مكلوما حزينا‬                                      ‫مضت خمس من األعوام حزنا‬
                    ‫نسيل لذكره الدمع الهتونا(2)‬                                          ‫ذكرنا الشيخ عز اما وإنا‬
                        ‫على نفس األباة المؤمنينا‬                                   ‫وبات الخطب صاعقة ـورب يـ‬

                    ‫عتابك زاد في القلب الشجونا‬                         ‫( 2)‬                 ‫أعاذلتي أال فلتهجرينا‬
                            ‫نتوق لذكر قائدنا حنينا‬                                       ‫أقلي اللوم يا سمراء ان ا‬
                          ‫يكحل ماؤه من ا الجفونا‬                                    ‫أيمضي العام دون هطول دمع‬
                         ‫فخضل دمعنا تلك العيونا‬                                       ‫فسال الدمع مدرارا غزيرا‬
                      ‫يؤوب الفجر مبتسما حنونا‬                                         ‫وال ندري أبعد مغيب شمس‬

                            ‫أعد له أعادينا الكمينا‬                    ‫( 0)‬           ‫أعاذلتي قضى عزام يوما‬
                          ‫ويرفع للعال ذاك الجبيبنا‬                                   ‫ليلقى هللا في ساعات طهر‬
                            ‫لتبكيه الخالئق أجمعينا‬                                      ‫فودعنا وأدمى كل قلب‬
                          ‫ويقطع موتكم فينا الوتينا‬                                 ‫وسيف الموت يقطع كل وصل‬
                    ‫وحبل النصر قد أضحى متينا‬                                          ‫وثغر المجد مبتسم الثنايا‬

                       ‫وليني في عتابك أو دعينا‬                         ‫( 1)‬               ‫أعاذلتي كفى باهلل لوما‬
                   ‫تحب الساح، بل تهوى المنونا‬                                            ‫أال تدرين أن خطاه كانت‬
                         ‫أحب نبي أمتنا األمينا‬                                              ‫أحب هللا كان له خليال‬
                            ‫كتاب هللا يملؤه سكونا‬                                         ‫أحب سالحه لجهاد كفر‬
                         ‫له اإلسالم نبراسا ودينا‬                                          ‫ولإلسالم في دمه ضياء‬

                             ‫تعلمنا البسالة من أبينا‬                  ‫( 5)‬                  ‫أعاذلتي أال تدرين أنا‬
                            ‫ونفخر أنه كان الرزينا‬                                         ‫بلى عزام والدنا جميعا‬
                        ‫معينا في محاسنه، معينا‬                                         ‫يداه تجود بالخيرات دوما‬
                     ‫وكان الركن بل كان الركينا‬                                      ‫وكان لنا شموعا في الدياجي‬
                          ‫شجاعته قد امتألت يقينا‬                                         ‫وكان حماسه قنديل عز‬

                       ‫أبى اإلقدام أن يبقى سجينا‬                      ‫( 2)‬                  ‫أعاذلتي ذكرنا كل حر‬
               ‫رحلت .. رحلت قد زدت األمينا‬                                           ‫قضيت.. قضيت يا عزام حقا‬
                           ‫لقد قمنا وأقسمنا اليمينا‬                                      ‫بنو عزام هذا عهد صدق‬
                       ‫شغلت قلوب أمت نا سنينا‬                                            ‫أ عزام لك األشوق تترى‬
                        ‫أسود هللا يحمون العرينا؟‬                                     ‫وإن ا إن نسينا .. هل سننسى‬
                                                                                            ‫*القصيدة بخط الشاعر‬
                                                                                        ‫(1) العذل: اللوم والعتاب.‬
                                                                                     ‫(2) هتن الدمع: قطر وتتابع.‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:67
posted:3/10/2012
language:Arabic
pages:56