Docstoc

اللطائف الروحية في الدروس الرمضانية

Document Sample
اللطائف الروحية في الدروس الرمضانية Powered By Docstoc
					‫اللطائف الروحية في‬
‫الدروس الرمضانية‬
             ‫تأليف‬
  ‫مشعل بن عبد العزيز الفالحي‬
      ‫2‬



                                                             ‫المقدمة‬
‫إن الحمد هلل نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ باهللهلل مان وارون سنفسانهلل ومان ايمهللل سعمهلللناهلل د مان ي اده اهلل‬
      ‫ً‬
‫فال مضل له ومن يضلل فال ههللدي له د وسو د سن ال إله إال اهلل وحده ال وريك له د وسو د سن محمدا عباده‬
                                                                                                                     ‫ون وله .‬
                                                  ‫يهلل سي هلل الذين آمنوا اتقوا اهلل حق تقهللته وال تموتن إال وسنتم مسلمون .‬
            ‫ً‬      ‫ً‬
‫يهلل سي هلل النهللس اتقوا نبكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق من هلل زوج هلل وبا من ماهلل نجاهللال رايارا ونساهلل ً د‬
                                                       ‫ً‬
                                                     ‫واتقوا اهلل الذي تسهلل لون به واألنحهللم د إن اهلل رهللن عليكم نقيبهلل .‬
                                                            ‫ً‬     ‫ً‬
‫يهلل سي هلل الذين آمناوا اتقاوا اهلل وقولاوا قاوال اديدا د يكالأ لكام سعماهلللكم ويغفار لكام ذناوبكم د ومان ي ا اهلل‬
                                                                                               ‫ً‬       ‫ً‬
                                                                                      ‫ون وله فقد فهللز فوزا عظيمهلل . وبعد :‬
‫فإن و ر نمضاهللن وا ر مباهللنر راريم د افتارص اهلل عاومه علاأل هاذه األماغ د وعلاأل يرهاهلل مان‬
‫هلليغ عظيماغ سواهللن اهلل تعاهلللأل إلي اهلل فاي رتهللباه الكاريم حاين قاهلل : (( ياهلل سي اهلل‬   ‫األمم السهللبقغ د وذلك لتحق يق‬
‫الذين آمنوا رتب عليكم الكيهللم رمهلل رتب علأل الذين من قبلكم لعلكم تتقاون )) . وحاين يمان اهلل تعاهلللأل علاأل‬
‫علاأل مشاهللعره د‬                                ‫ً‬        ‫ً‬
                          ‫اإلنسهللن فيعيش سيهللم هذا الش ر الكريم وليهللليه يعيش وعونا عجيباهلل يااهلللق قلباه د ويفاي‬
                                                                                                                   ‫ً‬
‫وااعونا بتلااك الروحهللنيااغ التااي تكااحب هااذا الشا ر د ويجااد المساالم بردهاهلل وجمهللل اهلل ول هلل ف اهلل فااي جوانااب‬
‫حيهللته رل هلل د وهذه الروحهللنيغ تكحب هذا الش رد وتالزم سيهللمه رل هلل . وهذا الوقت بهلللذال فاي نظاري هاو‬
         ‫ً‬           ‫و‬
‫من سخكب سوقهللل الدعوة والتوجيه لعهللمغ النهللس د فكم من رلمغ علأل بسهللطت هلل ول هللفت هلل ح ّلت سنهلل هلل راهللنوا‬
        ‫د‬                                                ‫ي‬
‫يعيشون علأل ههللمش الحيهللة إلأل سنهللس مرموقين فهللعلين د ُشهللن إلي م بهلللبنهللن . فكاهللن نكايب مان تحا ّا ب اهلل‬
                      ‫ً‬       ‫ً‬
‫سن تحقااق لااه موعااود النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم : ( لاامن ي اادي اهلل بااك نج اال واحاادا خياار لااك ماان حماار‬
                                                     ‫ً‬     ‫ال‬                                 ‫م‬
‫النعم ) . وعندمهلل تتأ ّل هذا الش ر الكريم ترى فيه إقبهلل ً ربيرا إلاأل الايار . ف اذه المساهللجد بحماد اهلل تعاهلللأل‬
                                     ‫هلل‬                        ‫م‬
   ‫تزدحم من رارة المكلين د ولك سن تتأ ّل هؤال المسلمين وهم سوزاع ً داخل المساجد رال يقارس فاي رتاهلل‬
‫نبه د ويرجوا سن ينهلل موعوده. وفي الوقت ذاته يعيش هاؤال نوحهللنياغ تااهلللق قلاوب م د فيجادون الساعهللدة‬
‫والراحااغ وال مأنينااغ تملااا قلااب الواحااد ماان م . فرسياات سن سو اهللنر هااذه الجمااو فاارحت م ونوح اهللنيت م د‬
‫فس ا ّرل ل اام ل اهلل ف نوحهللنيااغ د اخترت اهلل ماان رت اهلل اهلل تع اهلللأل د و اانغ ن ااوله عاالأل اهلل عليااه و االم د‬
                                                                                                            ‫ل‬
‫وعّقت علي هلل بمهلل سناه ينهلل ب المقهللم د ويقتضايه الحاهلل . وحسابي انناي اجت ادل فاي تادوين هلل د وهادفي مان‬
‫ذلك رله س ن تكل الكلماغ ال هللدفاغ إلاأل هاذه الجماو وهاي تعايش وا رههلل فتسا م فاي تنبياه هللفال سو تاذرير‬
     ‫3‬


                                                                 ‫ً‬     ‫ً‬
‫نهلل ي د فيتحقق لألمغ بعوده خيرا رايرا . فإن حكال المقكاود فاذلك رال ماهلل ستمناهلله وهاو خيار عاوص فاي‬
‫وقاات وج ااد عاارت عباار تاادوين هااذه األ ا ر د وإن لاام يتحقااق ماان ذلااك واايا فلااي سماال سن تكااون النيااغ‬
                                                                               ‫ً‬
‫الكهلللحغ خير عوص فيمهلل فهللل . هلل ال اهلل تعهلللأل سن يجعل هلل مان سعماهلل البار التاي سجاد اواب اهلل وبرهاهلل باين‬
                                                 ‫يدي اهلل تعهلللأل يوم العرص عليه . إنه ولي ذلك والقهللدن عليه .‬


                                    ‫المؤلف : مشعل بن عبد العزيز الفالحي‬
                                             ‫محهللفظغ القنفذة ـ حلي ـ‬
                                   ‫: 5 ـ الرمز البريدي : 21972‬              ‫ص.‬
                                 ‫‪MASHAL001@HOTMAIL. COM‬‬
     ‫4‬



                                                      ‫(1)‬
                                              ‫بشائر وفضائل‬


                          ‫وبعد‬      ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين‬
‫فإن مش د نمضهللن من المشهللهد الحياغ فاي حياهللة المسالمين د وهاذا مان توفياق اهلل تعاهلللأل وفضاله د فمشاهللهد‬
                                             ‫ًّ‬
‫الاير د وسيهللم ال هللعغ د إذا تح قق للمسلم و ودههلل راهللن ممتناهلل بنعماغ اهلل وفضاله د ووا ر نمضاهللن مان هاذه‬
‫المشاهللهد العظيماغ فاي حياهللة المسالمين د ينتظروناه فاي رال عاهللم مارة د ويشا دون بلقياهلله عظايم الفرحاغ فاي‬
                                                            ‫عد‬
‫قلوب م . وقد رهللن النبي علأل اهلل عليه و لم ي ُ ّ و ود هذا الش ر من نعم اهلل تعاهلللأل فيبشار باه عناد قدوماه‬
‫حي جهلل عنه علأل اهلل عليه و لم سنه رهللن يقاو : (( قاد جاهلل رم وا ر نمضاهللن د وا ر مباهللنر افتارص‬
                                    ‫ت‬
‫اهلل عليكم عيهللمه د تفتأ فيه سبوا الجنغ د وتغلق فيه سبوا الجحيم د و ُغل فيه الشايهللطين د فياه ليلاغ خيار‬
                                                                ‫(7)‬
‫. وفاي عاحيأ السانغ ماهلل يباين بجاال عان فضاهلل ل عظيماغ‬                   ‫ح‬                ‫ح‬
                                                                      ‫من سلف و ر من ُرم خيرههلل فقاد ُارم ))‬
                                      ‫ً‬
         ‫تكحب هذا الش ر د وتحل م قدومه د وهي رايرة عظيمغ نسوق بعضهلل من هلل . فمن هذه الفضهلل ل :‬
‫ً‬                                                                           ‫ف‬
‫سن الكيهللم : سنه يغفر الذنو ويك ّر السيمهللل : قهلل علأل اهلل عليه و لم في : (( من عهللم نمضاهللن إيمهللناهلل‬
                                                                          ‫(2)‬
                                                                                                            ‫ً‬
                                                                                ‫واحتسهللبهلل ُفر له مهلل تقدم من ذنبه ))‬
‫ومن فضهلل له : سن اهلل تعهلللأل خص نفسه يجزا الكوم دون يره فقهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : قاهلل اهلل‬
                                      ‫(3)‬
                                            ‫تعهلللأل : (( رل عمل ابن آدم له إال الكوم فإنه لي وسنهلل سجزي به ))‬
‫ومن فضهلل له : سنه يشف لكهللحبه يوم القيهللمغ : قاهلل عالأل اهلل علياه و الم : الكايهللم والقارآن يشافعهللن للعباد‬
   ‫ف‬                                                     ‫ف‬
‫يوم القيهللمغ د يقو الكيهللم سي نبي منعته ال عهللم فش ّعني فياه د ويقاو القارآن منعتاه الناوم بهلللليال فشا ّعني‬
                                                                                                   ‫(4)‬
                                                                                                       ‫فيه د قهلل : فيشفعهللن .‬
                    ‫جن‬
‫ومن فضهلل له : سن الكوم وقهلليغ وحجهلل من النهللن قهلل علأل اهلل عليه و لم : الكيهللم ُّغ يستجن ب هلل العباد‬
                                                                                                                     ‫(5)‬
                                                                                                                         ‫من النهللن .‬


                                                                                                                                        ‫(7)‬
                                                                      ‫نواه النسهلل ي والبي قي وسحمد وعححه سحمد وهللرر نحمه اهلل .‬
                                                                                                                                        ‫(2)‬
                                                                                                                         ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                        ‫(3)‬
                                                                                                                         ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                        ‫(4)‬
                                                                                                ‫نواه اإلمهللم سحمد وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                                                        ‫(5)‬
                                                                                                  ‫نواه ال براني وعححه األلبهللني .‬
     ‫5‬


‫وماان فضااهلل له : سن خلااوت فاام الكااهلل م سطيااب عنااد اهلل ماان نيااأ المسااك . قااهلل عاالأل اهلل عليااه و االم :‬
                                                       ‫(6)‬
                                                             ‫(( لالوت فم الكهلل م سطيب عند اهلل من نيأ المسك ))‬
                               ‫(1)‬
                                 ‫ومن فضهلل له : سن للكهلل م فرحتهللن : فرحغ عند ف ره د وفرحغ عند لقهلل نبه .‬
                                                              ‫ً‬         ‫ً‬
‫ومن فضاهلل له : سن اهلل جعال للكاهلل مين بهللباهلل خهللعاهلل يادخلون مناه ياوم القيهللماغ . قاهلل عالأل اهلل علياه و الم :‬
                                                                                              ‫ً‬
‫(( إن في الجنغ بهللبهلل يقهلل له الريهللن يدخل مناه الكاهلل مون ياوم القيهللماغ اليادخل مناه سحاد يارهم يقاهلل : ايان‬
                                           ‫(8)‬
                                                 ‫الكهلل مون فيقومون فيدخلون د فإذا دخلوا س لق فلم يدخل سحد ))‬
‫ومن فضهلل له : سن العمرة فيه تعد حجغ م ن و اهلل علأل اهلل علياه و الم : قاهلل علياه الكاالة والساالم‬
 ‫ألم نهللن مهلللاك التحجاي معناهلل قاهلل : إن فاالن لاه نهللااحهللن حاق علاأل سحادهمهلل د واسخار نتساقي علياه فقاهلل‬
                         ‫(9)‬
                            ‫علأل اهلل عليه و لم : اعتمري في نمضهللن فإن عمرة في نمضهللن رحجغ معي .‬


                          ‫ُ‬                     ‫ر‬                            ‫ٍ‬
                          ‫الاير بهللد فيك واإلحسهللن ُ *** والذر ُ والقرآن ُ يهللنمضهللن‬
                      ‫ن‬         ‫ح‬                       ‫غ‬
                      ‫والكوم فيك عبهللدةٌ ونيهللا ٌ *** تسمو ب هلل األنوا ُ واألبدا ُ‬
                                     ‫لٌ‬       ‫ُ‬         ‫ُ‬     ‫ٌّ‬         ‫ش‬
                            ‫وال ّ ر فيك مكبل ومغلل *** والبر فيك مجّل هتهللن ُ‬
                        ‫ر ن‬                                ‫ٌ ف ُ‬
                        ‫والليل فيك نسهلل م ه ّهللفغ *** نقكت ل يب عبيرههلل ال ّهبهلل ُ‬
                                   ‫غ‬                       ‫ُ‬      ‫ة‬
                         ‫والفجر فيك عبهللد ُ وتالوة *** والكبأ فيك ِعهللي ٌ وسمهللن ُ‬
                        ‫ن‬         ‫ُ‬                     ‫ٌ‬      ‫غ‬
                        ‫والروح فيك طليق ُ نفرافغ *** سحالم هلل الغفران والراوا ُ‬
                                                                 ‫ُ‬
                       ‫والجسم فيك حبيسغ سطمهللعه *** ال يستريأ إذا مهلل الوجدان ُ‬
                        ‫ن‬                ‫ل‬     ‫ّ‬                ‫ف‬
                        ‫والنهللس فيك تآل ٌ قد ام م *** وسظل م ظ ُ ال دى الفينهلل ُ‬
                           ‫فكأن م جس ٌ يمن إذا اوت أل *** عضو به ورأ ّ م بنيهلل ُ‬
                           ‫ن‬          ‫ن‬                               ‫م‬


‫وليتأمل متأمل هاذه البشاهلل ر وال فضاهلل ل العظيماغ بقادوم هاذا الشا ر المباهللنر ليجاد اماغ فرحاغ تااهلللق قلباه د‬
‫سارههلل في حيهللتاه . ولايعلم سن المانأ ع هللياهلل د والفضال مكرماهللل د وسي منحاغ د‬           ‫وتسكن فؤاده د ويجد في‬
‫وسي فضل سعظم من و ود هذا الش ر الكريم فلي ناأ المسالم ب اذا الفضال وليحماد اهلل تعاهلللأل علاأل ماهلل سواله‬
‫ماان نعماه د وليكتااب بااأاره وج ااده وعملااه قاارى هااذه األاايهللت رماهلل قاهلل الساالف : الاانعم ساايهللت وقراهاهلل‬
                                                                                                                           ‫(6)‬
                                                                                                               ‫متفق عليه‬
                                                                                                                           ‫(1)‬
                                                                                                               ‫متفق عليه‬
                                                                                                                           ‫(8)‬
                                                                                                               ‫متفق عليه‬
                                                                                                                           ‫(9)‬
                                                                                                               ‫متفق عليه‬
      ‫6‬


‫الشااكر . وماان دال اال الحرم اهللن عهللفهللن اهلل اهلل وإي اهللرم منااه سن تجااد سحاادنهلل يش ا د هااذا الش ا ر د ويعاايش سيهللمااه د‬
‫ويرحل من حيهللتنهلل دون سن نحسن ايهللفته سو نحتفي بمقهللمه د بل قاد نتجاهللوز مجارد اايهلل الفضال والايار‬
   ‫ف‬
‫فيه إلأل سبعاد مان ذلاك بكايار حاين نغماس فاي الا يماغ فاي ليهلللياه د ونعايش فاي سوقهللتاه ورأنماهلل هاي ُارص‬
‫للمعكيغ د وسوقهللل م يأة للولوغ في الجريمغ د وحين نكون رذلك فمهلل سحقنهلل باهلللعزا فاي قلوبناهلل د فشا ر ال‬
‫تنعم الروح بلقيهلله د وال تسعد بمكهللحبغ سيهللمه نوح هي سمس الحهللجاغ إلاأل عتاهلل عاهللدق د ومحهلل ابغ دقيقاغ‬
     ‫قبل نحيل مال هذه األيهللم من حيهللت هلل . وفقنهلل اهلل وإيهللرم ال تقبهلل و رنهلل د وجنبنهلل اهلل عواقب الحرمهللن .‬
      ‫7‬



                                                              ‫(2)‬
                                                 ‫لعلكم تتقون (1)‬
                                  ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫قهلل اهلل تعهلللأل : (( يهلل سي هلل الذي ن آمنوا رتب علايكم الكايهللم رماهلل رتاب علاأل الاذين مان قابلكم لعلكام تتقاون ))‬
‫ااونة البقاارة (387) د ف ااذه الغهلليااغ التااي سواهللن إلي اهلل القاارآن الكااريم ماان فرااايغ الكايهللم هلليااغ عظيمااغ د‬
‫ومقكااد نبياال إذا ال يمكاان تتكاال القلااو باهلللق اهلل االتك اهلل األمااال إال ماان خااال هااذا ال ريااق د طريااق‬
                                                     ‫ً‬       ‫ً‬
‫التقااوى . والمتأماال فااي القاارآن الكااريم يجااد حشاادا ربياارا ماان النكااوص لتأعاايل هااذا الجهللنااب فااي الاانفس‬
‫اإلنسهللنيغ . فقد جهلل ل الوعيغ بهلللتقوى لعموم النهللس رماهلل فاي قاو اهلل تعاهلللأل : ((ياهلل سي اهلل الناهللس اتقاوا نبكام‬
                                  ‫ً‬       ‫ً‬
‫الااذي خلقكاام ماان نفااس وةاحاادة وخلااق من اهلل زوج اهلل د وبا من م اهلل نج اهللال راياارا ونس اهلل ً د واتقااوا اهلل الااذي‬
‫(7) د وجهلل ل الوعايغ ب اهلل للماؤمنين خهللعاغ‬          ‫ونة النساهلل‬      ‫ً‬
                                                                       ‫تسهلل لون به واألنحهللم . إن اهلل رهللن عليكم نقيبهلل ))‬
‫اونة آ عماران‬    ‫قهلل اهلل تعاهلللأل : (( ياهلل سي اهلل الاذين آمناوا اتقاوا اهلل حاق تقهللتاه وال تماوتن إال وسناتم مسالمون ))‬
‫(207) د وجهلل ل الوعيغ ب اهلل لر اوله وخليلاه ومكا فهلله حاين قاهلل اهلل تعاهلللأل : (( ياهلل سي اهلل النباي اتاق اهلل ..‬
                                                                                                    ‫ونة األحزا (7)‬       ‫اسيغ ))‬
‫وقد جهلل تفسير التقوى عن جم من السلف نحم م اهلل تعهلللأل ف ذا علي ناي اهلل عناه قاهلل : التقاوى هاي‬
‫الاوت من الجليل د والعمل بهلللتنزيل د والقنهللعغ بهلللقليل د واال تعداد ليوم الرحيال . وقاهلل طلاق بان حبياب‬
‫نحمه اهلل : هي سن تعمل ب هللعاغ اهلل علاأل ناون مان اهلل ترجاوا ااوا اهلل د وسن تتارر معكايغ اهلل د علاأل‬
‫نون من اهلل د تاهللت عذا اهلل . وجمع اهلل آخارون فقاهلللو: هاي سن تجعال بيناك وباين عاذا اهلل وقهللياغ بفعال‬
‫سوامره واجتنهلل نواهيه . ومن سجمل مهلل دونته يرة عمر بن عبد العزيز تلاك الوعايغ التاي رتاب ب اهلل إلاأل‬
‫سحد نجهلل ذلك الزمهللن فقهلل : سوعيك بتقاوى اهلل عاز وجال التاي اليقبال يرهاهلل د وال يارحم إال سهل اهلل وال‬
‫يايب إال علي هلل ؛ فإن الواعظين ب هلل راير والعهللملين ب هلل قليل د جعلنهلل اهلل وإيهللر من المتقين . وعادق نحماه‬
‫اهلل تعاهلللأل فااي رااون الااواعظين ب اهلل راياار د والعاهللملين ب اهلل قلياال . فااإن هااذا سواااأ م اهلل يكااون فااي مااال هااذا‬
                                           ‫ً‬
‫الزمهللن . وإال ف ي سعظام عهللعام عان الفتناغ د وسقاوى حجهللباهلل عان المعكايغ د وهاي اتهللن واق باين العباد‬
‫وبين الرذا ل مان األقاوا واألفعاهلل د وماهلل اكنت قلاب إال ازدادل طمأنينتاه د وعظام خوفاه د وقار مان‬
   ‫ً‬        ‫ً‬
‫نبه د وناج ذرره بين النهللس . قاهلل بان نجاب نحماه اهلل تعاهلللأل : ومان عاهللن لاه هاذا المقاهللم حاهللال دا ماهلل سو‬
                                                                                                   ‫ً‬
‫هلللبهلل ـ يعني التقوى ـ ف و من المحسنين الاذين يعبادون اهلل راأن م يروناه د ومان المحسانين الاذين يجتنباون‬
       ‫8‬


‫ربهلل ر اإلام والفواحش إال اللمم . وفي الجملاغ فتقاوى اهلل فاي السار هاي عالماغ رماهلل اإليماهللن د ول اهلل تاأاير‬
   ‫عظاايم فااي إلقاهلل اهلل لكاهللحبه الاناهلل فااي قلااو المااؤمنين . قاهلل سبااو الاادندا : ليتااق سحاادرم سن تلعنااه قلااو‬
‫االيمهللن‬   ‫فااي قلاو المااؤمنين . وقاهلل‬      ‫الماؤمنين وهااو ال يشااعر د يالاو بمعهللعااي اهلل د فيلقااي اهلل لاه الاابغ‬
‫ياره : إن العباد لياذنب الاذنب‬         ‫التيمي : إن الرجل ليكيب الذنب في السار د فيكابأ وعلياه مذلتاه . وقاهلل‬
‫فيمهلل بينه وبين اهلل تعهلللأل د ام يجي إلأل إخوانه فيرون سار ذلك عليه د وهذا مان سعظام األدلاغ علاأل وجاود‬
                                                                                 ‫ن‬
‫اإلله الحق المجهللزي بذ ّال األعمهلل في الادنيهلل قبال اسخارة د وال يضاي عناده عمال عهللمال د وال ينفا مان‬
‫قدن ته حجهلل وال ا تتهللن د فهلللسعيد من سعلأ ماهلل بيناه وباين اهلل تعاهلللأل د فإناه مان سعالأ ماهلل بيناه وباين اهلل‬
      ‫ً‬
‫تعهلللأل سعلأ اهلل مهلل بينه وبين الالق د ومن التمس محهللمد النهللس بساط اهلل عهللد حهللمده من الناهللس ذاماهلل لاه .‬
      ‫ً‬
‫ومن سعجب مهلل نوي في هذا مهلل نوي عن سباي جعفار الساهلل أ ؛ قاهلل : راهللن حبياب سباو محماد تاهللجرا يكاري‬
       ‫ك‬
‫: قد جهلل آرل الربهلل . فان ّس نس اه‬         ‫الدناهم د فمر ذال يوم بكبيهللن د فإذا هم يلعبون د فقهلل بعض م لبع‬
‫إناي س اير د وإناي قاد‬       ‫وقهلل : يهللن ! سفشيت ري إلأل الكبيهللن . فرج د فجم مهللله رله د وقهلل : ياهللن‬
‫اوتريت نفسي منك ب ذا المهلل فأعتقني د فلمهلل سعبأ تكدق بهلللمهلل رله د وسخذ في العباهللدة د اام مار بأولماك‬
‫سنات تاذم‬      ‫: ا كتوا د فقد جاهلل حبياب العهللباد . فبكاأل وقاهلل : ياهللن‬      ‫الكبيهللن د فلمهلل نسوه قهلل بعض م لبع‬
                                                                                ‫(07)‬
                                                                                                    ‫ر‬
                                                                                    ‫مرة وتحمد م ّه ورله من عندر .‬
                          ‫سطلق األنواح من سعفهللدههلل *** في ب يق من نيهللص األتقيهلل‬
                             ‫هللبحهللل بسن آفهللق الضيهلل‬            ‫ل ّ‬              ‫ٍ‬
                                                             ‫هللديهللل نا حهلل ٍ رهلللسنهلل ***‬
                            ‫إن هلل يهللور ظمأى فهلل ق هلل *** مشت هللههلل من ينهللبي الكفهلل‬
                          ‫نو‬
                         ‫و وة األجسهللد قد سلقت *** ب هلل في قفهللن د ليس في هلل من َ َا‬
                                ‫ح‬
                            ‫مهلل ذا الجسم في سلوانه *** فيه لألنواح وي من ِبهلل‬
                                      ‫ت‬
                          ‫إنمهلل األنواح تحيهلل بهلللذي *** في عيهللم الجسم ُزجيه السمهلل‬
 ‫غ‬
‫إن نمضهللن سي هلل الكهلل مون من سعظم الفرص لتحقيق هذه التقوى د وعلينهلل سن ندنر سن الذنب م مهلل عا ُر‬
  ‫فااي عااين مرتكبااه إنم اهلل يااارم ايهللج هااذه التقااوى د فيحاارم اإلنس اهللن رمهللل اهلل د وحااين تسااتمر الا يمااغ يتسا‬
  ‫الارق فتضي هذه التقوى بهلللكليغ من القلب د وحين يكون ذلك عهللفهللنهلل اهلل وإيهللرم يعيش اإلنسهللن سوبه واي‬
‫بهللألنعهللم . وفقنهلل اهلل وإيهللرم لتحقيق هذه التقاوى د وجعلناهلل ممان ياشاهلله فاي السار والعلان . وعال الل ام علاأل‬
                                                                                ‫يدنهلل محمد وعلأل آله وعحبه و لم .‬

                                                                                                                                 ‫(07)‬
                                                                                                         ‫جهللم العلوم والحكم .‬
       ‫9‬



                                                                ‫(3)‬
                                                   ‫لعلكم تتقون (2)‬
                                 ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
    ‫ً‬
‫اهلل را فاي‬                                             ‫ُ‬            ‫س‬
                  ‫فإن العبد الكاهلللأ متاأل ماهللالتزم العباهللدة د وتم ّاك ب اهلل قار مان نباه تباهللنر وتعاهلللأل د وال زا‬
‫طريق العبوديغ حتأل يكل لدنجغ الوالياغ التاي سخبار اهلل تعاهلللأل عن اهلل فاي الحادي القد اي بقولاه : (( مان‬
‫عهللدى لي ولي ً فقد آذنته بهلللحر )) . (77) والعبهللدة جز من نرن التقوى العظيم الذي هو : امتااهلل سمار اهلل‬
                                                                                            ‫هلل‬
‫ّ‬
‫تعهلللأل د والكهلل م سحق من بح عن ر الواليغ بينه وبين اهلل تعهلللأل د ومتأل مهلل وجده فرح به و ُار د وجاد‬
‫في اإلقبهلل عليه والتمسك به د والكالة علغ بين العبد ونبه د وحبل متين في تحكيل هاذه الوالياغ د وماهلل‬
                                                                                     ‫هلل‬       ‫هلل‬
‫نسيت مسلم ً محهللفظ ً علأل هذه الكالة إال نجول له الايار فاي عهللجال سماره وآجلاه د واألمالاغ الحياغ التاي‬
‫نراههلل اليوم لمال هؤال هي سعدق وهللهد علأل مهلل نقو . وحين يحهللفظ المسلم الكهلل م علأل هذه الفريضاغ د‬
‫بتحكاايل سنرهللن اهلل د وواجبهللت اهلل د ووااروط هلل د ويقيم اهلل القي اهللم األمااال وفااق م اهلل ج اهلل ل بهلللساانغ حين اهلل إنم اهلل‬
                                                                                                       ‫ر‬
‫يتع ّص لنفحهللل نبه د وررم مواله د وفضال خهلللقاه الاذي جاهلل فاي سحهللديا متكاهللارة فاي الفارص والنهللفلاغ‬
            ‫ّ‬
‫ففي الفريضاغ يقاو عالأل اهلل علياه و الم فيماهلل يرياه عان نباه تباهللنر وتعاهلللأل : (( وماهلل تقار إلاأل عبادي‬
                                                                                             ‫(27)‬
                                                                                                  ‫بأحب ممهلل افتراته عليه )) .‬
‫وفي حدي سنس ابان مهلللاك نااأل اهلل عناه قاهلل : قاهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم : (( مان عالأل هلل‬
‫سنبعين يوم ً بدنر التكبيرة األولأل د رتب له برا تهللن : برا ة من النهللن د وبرا ة مان النفاهللق . )) (37) وفاي‬
                                                                                                  ‫هلل‬
‫حدي سبي هريرة ناأل اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : (( ال يتوااأ سحادرم فيحسان‬
‫واو ه ويسبغه د ا م يأتي المسجد ال يريد إال الكاالة فياه د إال تبشابش اهلل إلياه رماهلل يتبشابش سهال الغهلل اب‬
           ‫(57)‬                                                                                                                ‫(47)‬
  ‫وقاهلل‬      ‫وقهلل علأل اهلل عليه و لم : (( من علأل الكابأ ف او فاي ذماغ اهلل ... الحادي ) .‬                                         ‫ب لعته .‬
‫علأل اهلل عليه و لم : (( من عالأل العشاهلل فاي جمهللعاغ فكأنماهلل قاهلل نكاف الليال د ومان عالأل الفجار فاي‬
                                                                                             ‫(67)‬
                                                                                                  ‫جمهللعغ فكأنمهلل قهللم الليل رله ))‬


                                                                                                                                  ‫(77) نواه الباهللني‬
                                                                                                                                  ‫(27) نواه الباهللني‬
                                                                                                                 ‫(37) نواه الترمذي وحسنه األلبهللني‬
                                                                                                          ‫(47) نواه ابن خزيمغ وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                            ‫(57) نواه الترمذي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                 ‫(67) نواه سبو داود والترمذي وعححه األلبهللني‬
     ‫01‬


‫وفي بهلل النهللفلغ يقو علأل اهلل عليه و الم :: (( ماهلل مان عباد مسالم يكالي هلل تعاهلللأل رال ياوم انتاي عشارة‬
‫نرعغ ت وع ً ير الفريضغ إال بنأل اهلل له بيت ً في الجنغ د سو ُني له بيت فاي الجناغ ))(17) . وعن اهلل نااأل‬
                                            ‫ب‬               ‫هلل‬                               ‫هلل‬
 ‫اهلل عن هلل قهلل : قهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم : مان حاهللفظ علاأل سنبا نرعاهللل قبال الظ ار د وسنبا‬
                                                                                  ‫(87)‬
‫وعان ابان عمار نااأل اهلل عن ماهلل د عان النباي عالأل اهلل علياه و الم‬                                          ‫ر‬
                                                                                         ‫بعدههلل د ح ّمه اهلل علأل النهللن ))‬
                                                           ‫(97)‬
                       ‫ف‬
‫. وعان عباد اهلل بان مغ ّال نااي اهلل عناه د عان‬                     ‫ً‬                       ‫ً‬
                                                                  ‫قهلل : (( نحم اهلل امر ا علأل قبل العكر سنبعاهلل ))‬
‫النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( علوا قبل المغر د عالوا قبال المغار د عالوا قبال المغار )) اام‬
‫قاهلل فااي الاهلللاااغ : لماان واهلل .(02) . وعاان سبااي ذن ناااي اهلل عنااه د عاان النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم قاهلل :‬
‫يكبأ علأل رل المي من سحدرم عدقغ : فبكل تسبيحغ عدقغ د ورل تحميدة عدقغ د ورال ت ليلاغ عادقغ‬
‫د ورال تكبيارة عادقغ د وسمار باهلللمعروت عادقغ د ون اي عان المنكار عادقغ د ويجازي مان ذلاك نرعتاهللن‬
                                                                                             ‫(72)‬
‫. ومن سعظم النوافل في هذا الش ر الكريم : قيهللم الليال د قاهلل عالأل اهلل علياه‬                  ‫يررع مهلل من الضحأل ))‬
  ‫و لم : (( إن اهلل يتنز فاي الا الليال اسخار مان رال ليلاغ فيقاو : هال مان اهلل ل فأع ياه د هال مان دا‬
                                                                      ‫(22)‬
‫وحاين تغياب عناهلل هاذه الفضاهلل ل التاي تحقق اهلل الكاالة فاي‬           ‫فأ تجيب له ....... وذلك في رال ليلاغ . )) .‬
                                           ‫ي‬
‫حيهللة الواحد مناهلل د يمكان سن نستشا د علاأل فضال هلل بماهلل قهلللاه ابان القاّم نحماه اهلل تعاهلللأل حاين قاهلل : الكاالة‬
                   ‫ي‬                ‫و‬
‫مجلبغ للرزق د حهللفظغ للكحغ د دافعغ لألذى د م ردة لاألدوا د مق ّياغ للقلاب د مب ّضاغ للوجاه د مفرحاغ‬
                                                                         ‫ّ‬
‫للنفس د مذهبغ للكسل د منش غ للجوانح د ممدة للقوى د وهللنحغ للكدن د منونة للقلب د حهللفظغ للنعماغ د‬
                                                      ‫ر‬
‫دافعغ للنقمغ د جهلللبغ للبررغ د مبعدة من الشي هللن د مق ّبغ من الارحمن ... وبهلللجملاغ فل اهلل تاأاير عجياب فاي‬
‫حفظ عحغ البدن والقلب وقواهمهلل د ودف المواد الرديمغ عن هلل د ومهلل ابتلي نجالن بعهللهاغ سو دا د سو محناغ‬
‫سو بليغ د إال رهللن حظ المكلي من مهلل سقل د وعهللقبته س لم د وللكاالة تاأاير عجياب فاي دفا وارون الادنيهلل د‬
                                                    ‫ً‬          ‫ً‬
‫وال يمهلل إذا سع يت حق هلل من التكميل ظهللهرا وبهللطنهلل د فمهلل ا تدفعت ورون الدنيهلل واسخرة د وال ا اتجلبت‬
    ‫ت‬
‫مكهلللح مهلل بمال الكالة ؛ و ر ذلك سن الكالة علغ بهللهلل ـ عز وجال ـ وعلاأل قادن عالغ العباد برباه ُفاتأ‬
‫علياه ماواد التوفياق مان نباه ـ عاز‬          ‫عنه من الشارون ا ابهللب هلل د وتفاي‬         ‫عليه من الايرال سبواب هلل د وتق‬




                                                                                                                   ‫(17) نواه مسلم‬
                                                                                                                ‫(87) نواه الامسغ‬
                                                                                                               ‫(97) نواه سبو داود‬
                                                                                                               ‫(02) نواه الباهللني‬
                                                                                                                    ‫(72) متفق عليه‬
                                                                                                                  ‫(22) متفق عليه‬
    ‫11‬


‫وجاال ـ والعهللفيااغ والكااحغ والغنيمااغ والغنااأل والراحااغ والنعاايم واألفااراح والمساارال رل اهلل محضاارة لديااه‬
                                                                                              ‫(32)‬
                                                                                                  ‫ومسهللنعغ إليه .‬
                                                           ‫جعلنهلل اهلل وإيهللرم من سهل الكالة المحهللفظين علي هلل .‬




                                                                                                                       ‫(32)‬
                                                                                                     ‫جهللم الفقه (3)‬
     ‫21‬



                                                                   ‫(4)‬
                                                  ‫فيدارسه القرآن (1)‬

‫القرآن الكريم رتهلل اهلل تعهلللأل وهو رالمه الذي سوحهلله إلأل جبريل فنز به علأل سفضل ن او ن او هاذه‬
  ‫األمغ مح مد بن عباد اهلل عالأل اهلل علياه و الم وقاد سباهللن اهلل تعاهلللأل عان فضال هاذا القارآن وعظمتاه فقاهلل‬
                                       ‫ً‬        ‫ً‬
‫تعهلللأل : (( يهلل سي هلل النهللس قد جاهلل رم برهاهللن مان نبكام وسنزلناهلل إلايكم ناونا مبيناهلل )) وقاهلل تعاهلللأل : (( ياهلل سي اهلل‬
‫النهللس قد جهلل تكم موعظغ من نبكم ووفهلل لمهلل في الكادون وهادى ونحماغ للعاهلللمين )) إلاأل يار ذلاك مان‬
‫اسي اهللل التااي وندل فااي بي اهللن عظمااغ هااذا القاارآن وفضااله علااأل اهلل ر الكتااب الس امهللويغ . وقااد ا تفهللااات‬
‫األحهللديا فااي السانغ النبويااغ عاان فضال قاارا ة هااذا الكتاهلل الكااريم وسبهللنات عاان سجااون عظيماغ لقاهللن هااذا‬
‫القرآن . من ذلك مهلل نواه سبو مو أل األوعري ناي اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل علياه و الم :‬
                                                    ‫ي‬             ‫رج‬
‫(( مال الذي يقرس القرآن رمال األت ُ ّغ د نيح هلل طّب وطعم هلل طيب د ومال الماؤمن الاذي ال يقارس القارآن‬
                                                                                          ‫م‬
‫رمااال التماارة ال نيااأ ل اهلل وطع ُ اهلل حلااو . ومااال المن اهللفق الااذي يقاارس القاارآن مااال الريحهللنااغ نيح اهلل وطيااب‬
‫وطعم هلل مر د ومال المنهللفق الذي اليقارس القارآن رماال الحنظلاغ لايس ل اهلل نياأ وطعم اهلل مار ))(42) . وعان‬
‫عبد اهلل بن عمر ناي اهلل عن مهلل عان النباي عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( ال حساد إال فاي اانتاين : نجال‬
                                        ‫ً‬
 ‫آتااهلله اهلل القاارآن ف ااو يتلااوه آنااهلل اللياال وآنااهلل الن ااهللن د ونجاال آتااهلله اهلل مااهللال ف ااو ينفقااه آنااهلل اللياال وآنااهلل‬
                                                                                                                               ‫(52)‬
          ‫ي‬
‫. وعن سبي هريرة ناي اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و الم : س ُحاب سحادرم‬                                              ‫الن هللن ))‬
                                                                       ‫خلف ع‬
‫إذا نج إلأل سهله سن يجد فيه االا َِ َهللل ِظاهللم ِامهللن ) قلناهلل : نعام . قاهلل : ( فااالا آياهللل يقارس سحادرم‬
                                                                ‫(62)‬
‫. وعن عقبغ بان عاهللمر نااي اهلل عناه قاهلل :‬                                            ‫خل‬
                                                                     ‫ب ن في عالته خير له من االا َِفهللل عظهللم مهللن )‬
           ‫ب‬                         ‫ي ي‬               ‫كف‬
‫خرج ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم ونحن في ال ُ ّغ فقهلل : (س ُكم ُحب سن يغدوا رل يوم إلاأل ُ ححاهللن سو‬
          ‫ن‬                                                                 ‫و‬
‫إلأل العقيق فياأتي مناه بناهللقتين ر َماهللوحين د فاي يار إاام وال ق ا نحام ) فقلناهلل يهللن او اهلل ! ُحاب ذلاك .‬
                                                                  ‫ف َ حَ َ‬
‫فقهلل : ( سفال يغدوا سحادرم إلا أل المساجد َايعلم سو يقارا آيتاين مان رتاهلل اهلل عاز وجال خيار لاه مان ناهللقتين .‬
‫واالا خيار لاه مان ااالا . وسنبا خيار لاه مان سنبا . ومان سعادادهن مان اإلبال . )(12) . وعان عهلل شاغ‬
‫ناي اهلل عن هلل د عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : ( مال الذي يقرس القارآن وهاو ماهللهر باه ما السافرة‬
                                                                                                                                               ‫(42)‬
                                                                                                                                   ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                               ‫(52)‬
                                                                                                                                   ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                               ‫(62)‬
                                                                                                                                        ‫مسلم‬
                                                                                                                                               ‫(12)‬
                                                                                                                                        ‫مسلم‬
     ‫31‬


               ‫(82)‬
‫. وعان ابان‬         ‫الكرام البرنة د ومال الاذي يقارس القارآن وهاو يتتعتا فياه وهاو علياه واديد فلاه سجاران ))‬
                                    ‫ً‬
‫مساعود نااي اهلل عنااه قاهلل : قاهلل عالأل اهلل عليااه و الم : ( مان قاارس حرفاهلل ماان رتاهلل اهلل فلااه باه حساانغ د‬
‫والحسنغ بعشر سماهللل هلل د ال سقو الم حرت د ولكن سلاف حارت د والم حارت د مايم حارت . (92) . وعان‬
‫سبي هريرة ناي اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم اقرسوا القرآن د فإنه نعام الشافي ياوم‬
                                               ‫ي‬                         ‫ل‬
‫القيهللمااغ د إنااه يقااو يااوم القيهللمااغ ي اهللن : حِااه حليااغ الكرامااغ د ف ُحلااأل حليااغ الكرامااغ د ي اهللن ارسااه رسااوة‬
     ‫(03)‬
          ‫الكرامغ د فيكسأل رسوة الكرامغ د يهللن سلبسه تهللج الكرامه د يهللن سنص عنه فليس بعد ناهللر )‬
‫د ير سن من المعلوم المجزوم به سنه ينبغي لقهللن سن يعتني بتادبر هاذا الكتاهلل وال يكاون هماه وواغله سن‬
‫ياتمه فقط فإنه نبماهلل يكاون قليال النفا والفهلل ادة لاه فاي حيهللتاه ف اذا ابان مساعود نااي اهلل عناه يابار عان‬
                                                      ‫ً‬
 ‫الحهلللغ التي ينتف في هلل القلب بهلللقرآن فيقو : إن سقوامهلل يقرسون القرآن ال يجاهللوز حناهللجرهم د ولكان إذا وقا‬
                                                                  ‫ر‬
‫في القلب فر خ فيه نف . ول ذا يقو اسج ّي نحمه اهلل تعهلللأل : فهلللمؤمن العهللقل إذا تاال القارآن ا اتعرص‬
           ‫و‬                         ‫ذ‬                 ‫ب‬                      ‫س‬
‫القرآن فكهللن رهلللمرآة يرى ب هلل مهلل ح ُن من فعلاه د وماهلل قاُأ فياه فماهلل حا ّنه ماواله حاذنه وماهلل خ ّفاه باه مان‬
‫عقهللبه خهللفه د ومهلل ن ّب فيه مواله ن ب فيه ونجهلله فمن رهللنت هذه عفته سو مهلل قهللن هذه الكفغ فقد تااله‬
                              ‫ً‬      ‫ً‬         ‫ً‬        ‫ً‬
 ‫حق تالوته ونعهلله حق نعهلليته ورهللن له القرآن وهللهدا ووفيعهلل وسنيساهلل وحارزا د ومان راهللن هاذا وعافه نفا‬
 ‫نفسااه ونفا سهلااه وعاهللد علااأل والديااه وعلااأل ولااده راال خياار فااي الاادنيهلل واسخاارة . .. وراهللن القاارآن لااه و افهلل‬
                                                                              ‫ز‬
‫فهلل تغنأل بال مهلل د وع ّ بال عشيرة د وسنس ممهلل يستوحش منه يره د ورهللن هماه عناد الاتالوة للساونة إذا‬
‫افتتح هلل : متأل ستعظ بمهلل ستلوه ولم يكن مراده : متأل سختم السونة وإنمهلل مراده متأل سعقال عان اهلل تعاهلللأل‬
                                                                                 ‫الا هلل د متأل سزدجر متأل سعتبر !‬
‫ألن تالوة القرآن عبهللده والعبهللدة ال تكون بغفلغ (73) . وقهلل ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل حهللااهلل علاأل التادبر :‬
                ‫ً‬                             ‫ي‬
                             ‫(23)‬
‫. وألهميغ هاذا الجهللناب‬                            ‫ب‬
                                    ‫فليس سنف للعبد في معهللوه ومعهللده د وسقر إلأل نجهللته من تدّر القرآن ... اهـ‬
‫رهللن مهلللك ابن دينهللن ينهللدي ويقو : مهللزن القرآن فاي قلاوبكم ياهلل سهال القارآن ! إن القارآن نبيا الماؤمن‬
‫رماهلل سن الغيا نبيا األنص . وهااذا القرطبااي نحمااه اهلل تعاهلللأل يقااو : فكهللناات حاهللل م ـ يعنااي ن ااو اهلل‬
           ‫ً‬
‫علأل اهلل عليه و لم وسعحهللبه ناي اهلل عن م ـ عند الواعظ الف م عن اهلل تعهلللأل د والبكهلل خوفهلل مان اهلل د‬
‫ولذلك وعف اهلل سحوا سهل المعرفغ عند مهلل ذرر اهلل وتالوة رتهللبه فقهلل : (( وإذا معوا مهلل سنز علأل‬

                                                                                                                                        ‫(82)‬
                                                                                                                            ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                        ‫(92)‬
                                                                                                                       ‫نواه الترمذي‬
                                                                                                                                        ‫(03)‬
                                                                                                    ‫نواه الترمذي وعححه األلبهللني‬
                                                                                                                                        ‫(73)‬
                                                                                                                  ‫سخالق حملغ القرآن‬
                                                                                                                                        ‫(23)‬
                                                                                                                     ‫مدانج السهلللكين‬
     ‫41‬


                                    ‫ّ‬
‫مان الادم مماهلل عرفاوا مان الحاق يقولاون نبناهلل آمناهلل فهللرتبناهلل ما الشاهللهدين .))‬   ‫الر و ترى سعيان م تفاي‬
‫فضاهلل ل قارا ة هاذا الكتاهلل الكاريم والتاي سنواد إلي اهلل مبلاا الاوحي علياه‬          ‫ونة المهلل دة (83) د هاذه بعا‬
                                                                         ‫ت‬
‫الكالة والسالم وهي فضهلل ل ال ُساتجم إلاأل فاي ماال هاذا الكتاهلل العزياز د ووا ر نمضاهللن بهلللاذال هاو‬
‫واا ر القاارآن د وفيااه نااز رمااهلل سنوااد اهلل إلااأل ذلااك فااي قولااه تعااهلللأل : واا ر نمضااهللن الااذي سنااز فيااه‬
‫القرآن ....... اسيغ . وقد عهللنص به جبريل نبي ال دى علأل اهلل عليه و لم في رال عاهللم مارة د وعهللنااه‬
                                                                                     ‫ت ف‬
 ‫في العهللم الذي ُو ّي فيه مرتين د فجدير بأهل الكوم سن يغتنموا هذه األيهللم د وسن يعيشوا هذه الفضهلل ل ما‬
‫رتاهلل نب اام تباهللنر وتعاهلللأل د اهلل رين علااأل ماان ق االف م المباهللنر حيا راهللنوا يشااتغلون باهلللقرآن فااي هااذا‬
                                                   ‫ي‬                         ‫س‬
‫الش ر وترر مهلل واه رمهلل ُار عان رايار مان م سن ام ُغلقاون دون العلام د ويقتكارون فاي هاذا الشا ر علاأل‬
                                                                                     ‫ب‬
‫قرا ة هذا الكتهلل وتأمله د وتدّره فليكن لنهلل في م قدوة د وب م س وة . سعنناهلل اهلل وإياهللرم علاأل القياهللم بواجاب‬
                                                                            ‫هذا القرآن في و ر نمضهللن المبهللنر .‬
     ‫51‬



                                                           ‫(5)‬
                                           ‫فيدارسه القرآن ( 2)‬

                                 ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫ً‬
‫لقد رهللن القرآن الكريم مدن غ نبهللنيغ تربأل في هلل المسلمون األوا ل حينمهلل سدنروا سن الفالح والنجهللح منوطاهلل‬
                                       ‫ب‬
‫بهللإلقبهلل علأل هذا القرآن وف م معهللنيغ د ولذلك رهللنت قرا ت م قرا ة تدُر د وف م للمعهللني د ونقلت لنهلل الساير‬
‫حهلل القوم عند قرا ة القرآن واإلقبهلل عليه ف ذا ن و ال دى علأل اهلل عليه و الم راهللن يقارس القارآن وفاي‬
                                                                         ‫(33)‬
‫. وباهللل ليلاغ مان اللياهلللي يقارس آياغ ويرددهاهلل حتاأل بلاق الفجار‬       ‫عدنه سزيز رأزيز المرجل مان البكاهلل .‬
‫وهي قوله تعاهلللأل : (( إن تعاذب م فاإن م عباهللدر وإن تغفار ل ام فإناك سنات العزياز الحكايم .)) اونة المهلل ادة‬
‫(877) د وهذا ابن مليكغ نحمه اهلل تعهلللأل يقو : هللفرل م ابن عبهللس ـ ناي اهلل عن مهلل ـ من مكاغ إلاأل‬
                    ‫ً‬                                ‫ً‬      ‫ً‬
‫المدينغ فكهللن يقوم نكف الليل فيقرس القرآن حرفهلل حرفهلل ام يبكاي حتاأل تسام لاه نشايجهلل ويقاو ا احهللق ابان‬
‫إباراهيم ال باري عان الفضايل ابان عياهللص ـ نحماه اهلل تعا هلللأل ـ رهللنات قرا تاه وا يغ ب يماغ متر الغ رأناه‬
                                                                                 ‫ّ‬               ‫ً‬
‫ياهللطب إنسهللنهلل د ورهللن إذا مر بآيغ في اهلل ذرار الجناغ ياردد في اهلل ويساأ . وعان اعيد ابان جبيار ـ نحماه اهلل‬
                                                             ‫ًت‬
‫تع اهلللأل ـ سنااه ندد قولااه تع اهلللأل : (( واتقااوا يوم اهلل ُرجعااون فيااه إلااأل اهلل )) البقاارة (782) .. وندد قااو اهلل‬
                                   ‫ي‬                              ‫ذ‬
‫تعهلللأل : (( فسوت يعلمون * إ ِ األ ال في سعنهللق م والسال ل ُسحبون )) هللفر (71) د ونوي سنه سحرم‬
‫بنهللفلغ فهلل تفتأ إذا السمهلل انف رل فلم يز في هلل حتأل نهللدى منهللد السحر . وعن عهللمر ابن عبد قيس ـ نحماه‬
            ‫ِ‬
‫اهلل تعهلللأل ـ سنه قرس ليلغ ونة المؤمن د فلمهلل انت أل إلأل قوله تعهلللأل (( وسناذنهم ياوم اسزفاغ إذ القلاو لادى‬
‫الحنهللجر رهللظمين )) هللفر (87) د فلم يز يرددههلل حتأل سعبأ د ونقل عناه سناه قارس قولاه تعاهلللأل (( فقاهلللوا‬
                                                                                                ‫ّ‬             ‫ن‬
‫يهللليتن اهلل ُاارد وال نك اذ بآي اهللل نبن اهلل )) األنع اهللم (12) . فجعاال يبكااي ويردده اهلل حتااأل س ااحر . وندد الحساان‬
‫البكري نحمه اهلل ليلغ : (( وإن تعادوا نعماغ اهلل ال تحكاوههلل )) النحال (87) د حتاأل سعابأ فقيال لاه فاي‬
                                                                      ‫ً‬                  ‫ً‬
‫ذلك فقهلل : إن في هلل معتبرا ماهلل نرفا طرفاهلل وال نارده إال وقا علاأل نعماغ د وماهللال نعلماه مان نعام اهلل سراار .‬
‫وباهللل تماايم الااداني يااردد قااو اهلل تعاهلللأل : (( سم حسااب الااذين يعملااون الساايمهللل سن نجعل اام رهلللااذين آمنااوا‬
‫وعملوا الكاهلللحهللل )) الجهللاياغ (72) . قاهلل الناووي نحماه اهلل تعاهلللأل : وقاد باهللل جمهللعاغ مان السالف يتلاوا‬



                                                                                                                                    ‫(33)‬
                                                                                                  ‫نواه سهل السنن واإلمهللم سحمد .‬
     ‫61‬


‫الواحااد ماان م اسيااغ الواحاادة ليلااغ رهللملااغ سو معظم اهلل يتاادبرههلل عنااد القاارا ة (43). وقاهلل اباان الق اّم نحمااه اهلل‬
             ‫ي‬
  ‫ك‬
‫تعهلللأل : هذه رهللنت عهللدة السلف يردد سحدهم اسيغ إلأل الكابأ . . وقاهلل نحماه اهلل تعاهلللأل : فاإذا قارسه بتف ّار‬
         ‫ك‬
‫حتأل إذا مر بآيغ وهو محتهللج إلي هلل في وفهلل قلبه د ررنههلل ولو ممغ مرة ولو ليلاغ د فقارا ة آياغ بتف ّار وتف ام‬
                                                                          ‫ب‬
‫خير من قرا ة ختمغ بغير تدّر وتف ّم د وسنف لقلب د وسدعاأل إلاأل حكاو اإليماهللن وذوق حاالوة القارآن .‬
‫وقاهلل اباان قدامااه نحمااه اهلل تعاهلللأل : ولاايعلم ان ماهلل يقاارسه لاايس بكااالم بشاار د وسن يستحضاار عظمااغ المااتكلم‬
                   ‫ب‬                                                 ‫ب‬
‫بحهللنه د ويتادبر رالماه د فاإن التادّر هاو المقكاود مان القارا ة د وإن لام يحكال التادّر إال بتردياد اسياغ‬
‫فليرددههلل . اهـ . (53) هكذا رهللنت حيهللة القوم د وهكذا رهللنت قرا ت م ومالزمت م لكتاهلل نب ام تباهللنر وتعاهلللأل‬
         ‫ب‬
‫د سفال ترون سي هلل الكهلل مون سننهلل في سمس الحهللجغ إلأل هاذه النوعياغ مان اإلقباهلل والقارا ة والتادّر إن سخاذ‬
‫رتهلل اهلل تعهلللأل علأل سنه مكدن عز األمغ وفالح هلل هو الحل ألن نعاود إلاأل هاذا القارآن مان جدياد . وحاين‬
                                                                           ‫ً‬       ‫ً‬
                   ‫يتحقق ذلك في واق األمغ تحقيقهلل عمليهلل حين هلل يمكن سن نحقق لذواتنهلل وسمتنهلل األمل المنشود .‬
                                   ‫نفعنهلل اهلل وإيهللرم بهلللقرآن ونزقنهلل تبره وف م معهللنيغ إنه ولي ذلك والقهللدن عليه .‬




                                                                                                                                        ‫(43)‬
                                                                                                                            ‫األذرهللن‬
                                                                                                                                        ‫(53)‬
                                                                                                    ‫المدانج ـ تدبر القرآن للسنيدي .‬
     ‫71‬



                                                               ‫(6)‬
                                                 ‫العمرة في رمضان‬

                                 ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                  ‫ي‬
‫فإن العمرة في نمضهللن من الفرص العظيمغ التي ينبغي للكاهلل م سن يحارص علي اهلل د وحار ّ بهلللواحاد مناهلل‬
                                                                                                       ‫م‬
‫سن ي ّم وج ه إلأل تلك البقهلل المبهللنرغ لينهلل موعاود ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم حاين قاهلل عالأل اهلل‬
                                     ‫(63)‬
‫وعان سباي هريارة سن النباي‬                  ‫عليه و الم قاهلل : ( العمارة إلاأل العمارة رفاهللنة لماهلل بين ماهلل .... الحادي )‬
                                                        ‫(13)‬
‫. وفاي حادي ابان عباهللس نااي اهلل عن ماهلل‬                    ‫علأل اهلل عليه و لم قهلل الحهللج المعتمر وفاد اهلل تعاهلللأل .‬
‫قاهلل : قاهلل عاالأل اهلل عليااه و االم ألم االيم عماارة فااي نمضاهللن تقضااي حجااغ سو حجااغ معااي .(83) . وحينماهلل‬
‫يعتمر الكهلل م خال سيهللم هذا الش ر المبهللنر سنمهلل يناهلل مان فضال اهلل تعاهلللأل وعظايم سجاره الشاي الكايار .‬
‫فاهللحرص سي اهلل الكاهلل م الكااريم علاأل سدا هاذه العمارة فااي ماال هاذه األياهللم . وإذا نوياات السافر ل اذه العماارة‬
  ‫د وإياهللر سن يكاحبك فاي هاذه الرحلاغ ماهلل‬                               ‫و‬
                                                         ‫المبهللنرغ فال تنسأل حفظك اهلل تعاهلللأل سن تتاز ّد بهلللماهلل الحاال‬
‫مظلوم من سجير سو نحوه سو مهلل نبهلل د سو مهلل سخذته دون سن يكون لك فيه حق فإن اهلل تعهلللأل اليقبل إال ماهلل‬
  ‫ً‬                                                                                                   ‫ً‬
‫رهللن طيبهلل د وليكن حدي النبي علأل اهلل عليه و لم الذي قاهلل فياه : إن اهلل تعاهلللأل طياب ال يقبال إال طيباهلل د‬
‫وإن اهلل تعاهلللأل سماار المااؤمنين بماهلل سماار بااه المر االين د فقاهلل تعاهلللأل : (( ياهلل سي اهلل الر اال رلااوا ماان ال يباهللل‬
                                                                                                       ‫هلل‬
‫واعملوا عهلللح ً )) اسيغ د وقهلل تعهلللأل : (( يهلل سي هلل الذين آمنوا رلوا مان طيباهللل مهللنزقناهللرم واواكروا هلل إن‬
‫رنتم إيهلله تعبادون )) د اام ذرار الرجال ي يال السافر سواع س بار د يماد يدياه إلاأل السامهلل ياهللن د ياهللن د‬
‫وم عمه حارام د ومشاربه حارام د وملبساه حارام د و اذي باهلللحرام د فاأنأل يساتجهلل لاه (93) . وإذا جاد‬
                                                                       ‫ل‬
 ‫عزمك علأل الرحيل فتاّص من هذه الحقوق د وليكن لك نفس تواقغ إلأل العفو والكفأ فحقيق بمان يق ا‬
‫سميهلل ربيارة نحاو بيات اهلل يرجاو ااوا اهلل تعاهلللأل سن يتجارد مان الاكاهللم والنازا والفرقاغ والشاتهللل بيناه‬
‫وباين جيراناه وسهلاه وإخوانااه د ولايكن حادي ن ااوله الكاريم عالأل اهلل علياه و االم حاين قاهلل : ( تعاارص‬
                             ‫ً‬
‫األعمهلل علأل اهلل تعهلللأل رل اانين وخميس فيغفر اهلل لكل عبد اليشارر باه وايمهلل إال المتاهللعامين فيقاو اهلل‬


                                                                                                                             ‫(63) متفق عليه‬
                                                                                                       ‫(13) نواه النسهلل ي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                                           ‫(83) متفق عليه .‬
                                                                                                                            ‫(93) نواه مسلم .‬
    ‫81‬


                                                                         ‫(04)‬
‫علاأل بهلللاك حاين افرر المباهللنر . وخيار لاك قبال سن تناوي‬                    ‫تعهلللأل : انظروا هذين حتاأل يكا لحهلل ) .‬
                                       ‫ر‬
‫اافرر سن تتجاارد ماان راال حقااوق بنااي آدم . وحينماهلل تباادس طريقااك تااذ ّر دعاهلل السافر د والزم الاادعهلل فااإن‬
‫للمسهللفر دعوة الترد . فإذا وعلت إلأل الميقهللل فتجرد من ايهللباك وا تسال وت ياب اام سلابس إحراماك إزان‬
                                                      ‫ً‬
‫وندا ام سناوي ب قلباك سدا هاذه العمارة ولباي ب اهلل قاهلل ال لبياك الل ام عمارة . واواتغل فاي طريقاك بهلللتلبياغ د‬
‫وذرر اهلل تعهلللأل د وقرا ة القرآن فإذا وعلت إلأل بيت اهلل تعهلللأل فهللبدس بهللل وات من الحجار األ اود وحاهللفظ‬
                    ‫ا‬
‫علأل نيغ االا بهلل رمهلل فعل ن ولك علأل اهلل عليه و لم وطف بعغ سوواط مشيرً بياديك إلاأل الحجار‬
                                                       ‫ً و ً‬                         ‫ً‬                  ‫ً‬
‫قهلل ال اهلل سربر متاشعهلل د ذاررا د منيبهلل د س ّاباهلل د تاذرر خ يمتاك وذنباك وتقكايرر فاي جناب ماوالر ولايكن‬
                                                     ‫ً‬               ‫ً‬
‫دعهلل ر إلأل اهلل تع هلللأل بر بغ ونهباغ ماؤمال الايار داعياهلل باهلللبر د وتايار مان الادعهلل جوامعاه ولايس هناهللر‬
                                               ‫هلل‬
‫دعهلل معين إال مهلل بين الررن اليمهللني والحجر األ ود فردد دا م ً في رل ووط : الل ام آتناهلل فاي الادنيهلل حسانغ‬
‫وفي اسخرة حسنغ وقنهلل عذا النهللن . فإذا مهلل ستممات سواواط ال اوات السابعغ فكالي نرعتاين خلاف المقاهللم‬
‫إن تيسر سو في سي مكهللن آخر د ام إذا انت يات فتوجاه إلاأل المساعأل فاإذا وعالت إلاأل الكافهلل فهللنقاهلله واقارس‬
 ‫و‬
‫قو اهلل تعهلللأل : (( إن الكفهلل والمروة من وعهلل ر اهلل فمن حق البيات سو اعتمار فاال جناهللح علياه سن ي ا ّت‬
                                                                                      ‫ا‬
 ‫ب مهلل د ومان ت او خيارً ف او خيار لاه ...... اسياغ ) اونة البقارة د اام ا اتقبل القبلاغ وانفا ياديك للادعهلل‬
‫واقرس هذا الدعهلل : ال إله إال اهلل وحده الوريك له له الملك وله الحمد وهو علأل رل وي قدير د ال إلاه إال‬
‫اهلل نكر عبد وسعز جنده وهزم األحزا وحده وررنهاهلل ااالا مارال وادعاو اهلل تعاهلللأل اام انكارت إلاأل‬
                                                                              ‫ً‬          ‫ً‬
‫المروة داعيهلل د متاشعهلل لموالر جل وعال واوتغل بهلللدعهلل والذرر وقرا ة القرآن وإذا وعلت إلأل العلماين‬
                                                                            ‫ً‬     ‫ً‬
‫األخضرين فهلل عأل عيهلل وديدا وهذا خاهللص بهلللرجال سماهلل المارسة فتقتكار علاأل المشاي فقاط دون الساعي .‬
        ‫ً‬
‫فإذا وعلت إلأل المروة فهلل تقبل القبلغ وانف يديك واذرار الادعهلل الاذي ذررتاه علاأل الكافهلل االااهلل وزد مان‬
                                                                             ‫ً‬
‫الدعهلل لربك مهلل تراه منهلل بهلل من سمر دينك سو دنيهللر د وهكذا بعغ سواواط فاإذا سنت يات مان هاذا الساعي فلام‬
‫يبق عليك إال سن تحلق نس ك سو تقكره والحلق سفضل وقد دعهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و الم للمحلقاين‬
                              ‫ك‬                                                               ‫هلل‬
‫االا ً د وللمقكرين مرة واحدة د ومن الم م سن تدنر سنك إذا سحببت سن تق ّر فاال باد مان تعمايم الارسس د‬
                                      ‫ً‬                      ‫ً‬
 ‫سماهلل الماارسة فتأخااذ ماان نس ا هلل بقاادن سنملااغ .ولااتكن آماارا باهلللمعروت نهللهياهلل عاان المنكاار د حساان التعهللماال ما‬
‫ً‬
‫المعتمرين والزا رين لبيت اهلل تعهلللأل . وبتمهللم هذا األمار تكاون قاد انت يات مان سدا هاذه المنهلل اك .فسافرا‬
                                                                      ‫هلل‬                                 ‫ً‬
                                             ‫عيدا وعمرة متقبلغ . وعدل إلأل سهلك ليم ً واهلل يتوالر برعهلليته .‬



                                                                                                                                 ‫(04)‬
                                                                                                                   ‫نواه مسلم .‬
       ‫91‬



                                                           ‫(7)‬
                                                     ‫فإن سابه أحد‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                                           ‫هلل‬    ‫ً‬
‫لقد ار ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم ماهللال وااح ً لحسن األخالق في و ر نمضهللن حين قهلل عالأل‬
                                   ‫(74)‬
‫فير م النباي عالأل اهلل علياه‬             ‫اهلل عليه و لم : ( ....... فإن هللبه سحد سو وهللتمه فليقل إني امرؤ عهلل م )‬
                                                               ‫ا‬
‫و االم فااي ذراار هااذا المااهلل سواااأ المعاهللني علااأل تااأُر الكاهلل م الكااريم باهللألخالق الفهللااالغ د وهااذا المعنااأل‬
                                                                                                    ‫ً‬
‫وااأ جدا من يرة النبي الكريم علأل اهلل علياه و الم حاين زراهلله اهلل تعاهلللأل بقولاه : (( وإناك لعلاأل خلاق‬
‫عظيم )) ونة القلم (4) د وحين ملت عهلل شغ ناي اهلل عن هلل عن خلقه عالأل اهلل علياه و الم فقهلللات فاي‬
                                      ‫ا‬
‫سنو تعبير وسومله : رهللن خلقه القرآن . ومنزلغ األخالق عظيمغ جدً في ميزان اإل االم ف اهللهو عالأل اهلل‬
                                   ‫(24)‬
‫وفاي نواياغ : وإن عاهللحب‬                 ‫عليه و لم يقو : (( مهلل من واي ساقال فاي الميازان مان حسان الالاق )‬
‫حسن الالق ليبلا به دنجغ عهللحب الكوم والكالة . وفي نوايغ له : ( مهلل وي ساقال فاي ميازان الماؤمن‬
‫الفاهللحش البااذي ) . وعاان عهلل شااغ ناااي اهلل عن اهلل قهلللاات :‬       ‫يااوم القيهللمااغ ماان خلااق حساان د وإن اهلل لياابغ‬
‫(34)‬
    ‫معت ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم يقو : ( إن المؤمن ليدنر بحسن خلقاه دنجاغ الكاهلل م القاهلل م )‬
‫وفي حدي سبي هريرة قهلل : مل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم عن سرار مهلل يدخل النهللس الجنغ فقاهلل :‬
                                                                                         ‫(44)‬
‫وفي حدي سبي سمهللمغ ناي اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل عالأل اهلل علياه‬                         ‫( تقوى اهلل وحسن الالق )‬
                                              ‫(54)‬
‫. وفاي حادي جاهللبر نااي اهلل عناه‬               ‫و لم : (...... سنهلل زعيم ببيت في سعلأل الجنغ لمن حسان خلقاه ) .‬
                           ‫ً‬                    ‫ّ‬
‫سن ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( إن مان سحابكم إلاأل وسقاربكم مناي منازال ياوم القيهللماغ سحهلل انكم‬
        ‫(64)‬
‫. إن‬                                                                ‫ً‬                    ‫ّ‬               ‫هلل‬
            ‫سخالق ً وإن سبغضكم إلأل وسبعدرم مني مجلساهلل ياوم القيهللماغ الارااهللنون والمتشادقون والمتفي قاون )‬
                                       ‫ً‬
  ‫األخالق الكريمغ هي التي يجد في هلل اإلنسهللن عناد اسخارين نوعاهلل مان الادت الروحاي الاذي يجعلاه يتقار‬
                      ‫ً‬        ‫ً‬
‫إلي م دون سن يشعر سن ام يأ ارونه ب اذه األخاالق . ورلماهلل راهللن اإلنساهللن نفيقاهلل نحيماهلل يملاا حيهللتاه الع اف‬
                                                                    ‫هلل‬
‫علأل نوحه الحنهللن رلمهلل رهللن مألوف ً لدى من يعهللوره سو يجهلللسه د ومتأل مهلل رهللن اإلنسهللن رذلك متاأل‬                           ‫ويفي‬

                                                                                                                               ‫(74) متفق عليه‬
                                                                                         ‫(24) نواه سبو داود والترمذي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                      ‫(34) نواه سبو داود وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                      ‫(44) نواه الترمذي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                        ‫(54) نواه سبو داود وحسنه األلبهللني .‬
                                                                                                          ‫(64) نواه الترمذي وحسنه األلبهللني‬
    ‫02‬


‫مهللفتحت لاه سباوا الرحماغ علاأل مكاراعي هلل . إن الكاهلل م سي اهلل المسالمون يجاد سلام الجاو وحارانة الظماأ‬
                                                  ‫ً‬
‫تستعر في قلبه ممهلل يولد لديه اايق األفاق فيتكارت سحيهللناهلل تكارفهللل يار ال قاغ ما مان يلقاهلله مان الناهللس‬
                                       ‫ت‬
‫نتيجغ هذا الجو والع ش . سمهلل من يدنر هذه الفضهلل ل التي ن ّب ن و اهلل علأل اهلل علياه و الم األجار‬
                                                  ‫ً‬
‫علأل تحقيق هلل فإنه م مهلل قهللبل في طريقه فإنه يبقأل حريكهلل علأل تحقيق معهللني الكوم الحقيقيغ في حيهللته فاال‬
                                                                                             ‫ا‬
‫يجد تعبيرً سعدق من قوله لل هلل شين الذين اليدنرون معنأل الكيهللم من قوله : الل م إني عهلل م . إن سولماك‬
‫الذين يتجهللوزون ه ذه المعهللني لم يرتوا بعد من هاذه التعاهللليم التاي س اداههلل إلاي م نباي ال ادى عالأل اهلل علياه‬
                                                                                      ‫هلل هلل‬          ‫ا‬
‫و لم د وتمّل هلل واقع ً حي ً في حيهللته علأل اهلل عليه و الم . وآن الياوم بهلللاذال سن نراجا سنفسانهلل د وسن نعياد‬
‫ترتيب ذواتنهلل من جديد . والاكهللم والنزا في سيهللم و ر نمضهللن بهلللذال دليل علأل فقد نوحهللنيغ الكايهللم د‬
‫واعف تأايره في النفوس د بل هو في حد ذاته إدبهللن عن هدي النبي علأل اهلل عليه و لم حين انواد إلاأل‬
                                     ‫ا‬      ‫م‬
‫هذا العالج عند حدوا مال هذه النزاعهللل . جعلنهلل اهلل وإيهللرم ّمان تمّال هادي النباي عالأل اهلل علياه و الم‬
                                                                                  ‫في حيهللته في رل ومون حيهللته .‬
    ‫12‬



                                                        ‫(8)‬
                                                ‫صلة األرحام‬

                                 ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن و ر نمضهللن و ر البر والكلغ د فيه تمتد الكلغ بين األقهللن إلأل سبعد مهلل يمكن سن يجده اإلنسهللن في‬
      ‫ً‬        ‫ً‬
‫حيهللته من بر ومعاروت د وحاين تتأمال فاي نكاوص القارآن الكاريم والسانغ النبوياغ تجاد حااهلل عجيباهلل علاأل‬
                                                                                      ‫ا‬     ‫ا‬
‫علغ األنحهللم ووعيدً وديدً لق ّهللع اهلل . قاهلل اهلل تعاهلللأل : (( ف ال عسايتم إن تاوليتم سن تفسادوا فاي األنص‬
‫وتق عوا سنحهللمكم * سولمك الذين لعن م اهلل فأعم م وسعمأل سبكهللنهم )) اونة محماد (22) د وعان سباي‬
‫هريرة ناي اهلل عنه عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : ( إن اهلل خلق الالق د حتاأل إذا فارغ مان خلقاه‬
 ‫د قهلللت : الرحم : هذا مقهللم العهلل ذ بك من الق يعغ د قهلل : نعم د سمهلل ترااين سن سعال مان وعالك د وسق ا‬
‫ماان ق عااك قهلللاات : بلااأل ياهللن د قاهلل : ف ااو لااك ) قاهلل ن ااو اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم : ( فاهللقرؤوا إن‬
                          ‫(14)‬
‫وقاهلل عالأل اهلل علياه‬       ‫ومتم : (( ف ل عسيتم إن تاوليتم سن تفسادوا فاي األنص وتق عاوا سنحاهللمكم )) .‬
‫و لم : ( خلق اهلل الالق فلمهلل فرغ منه قهللمت الرحم د فأخذل بحقاو الارحمن د فقاهلل لاه : ماه د قهلللات : هاذا‬
  ‫من ق عك قهلللات : بلاأل ياهللن‬         ‫مقهللم العهلل ذ بك من الق يعغ د قهلل : سال تراين سن سعل من وعلك وسق‬
                                                                                                 ‫(84)‬
‫وعن سناس بان مهلللاك نااي اهلل عناه قاهلل : امعت ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم‬                    ‫د قهلل : فذار ) .‬
                      ‫(94)‬
‫وعان سباي هريارة‬           ‫يقو : ( من ره سن يبسط له في نزقاه د سو ينساأ لاه فاي سااره د فليكال نحماه )‬
                                        ‫ُ‬
                                        ‫و‬
‫ناي اهلل عنه عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : إن الرحم ِجنغ من الارحمن د فقاهلل اهلل : مان وعالك‬
                                                                                ‫(05)‬
‫وعان عهلل شاغ نااي اهلل عن اهلل قهلللات : قاهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه‬          ‫وعلته د ومن ق عاك ق عتاه )‬
                   ‫(75)‬
‫وعان جبيار بان‬         ‫و لم الرحم معلقغ بهلللعرش تقو : من وعلني وعاله اهلل د ومان ق عناي ق عاه اهلل )‬
                          ‫(25)‬
‫و عان سباي هريارة سن‬             ‫م عم : سنه ام النباي عالأل اهلل علياه و الم يقاو : ال يادخل الجناغ قاهللط ) .‬
                 ‫ّ‬                                                                                             ‫ً‬
‫نجاال قاهلل : يهللن ااو اهلل إن لااي قرابااغ . سعاال م ويق عااوني . وسحساان إلااي م ويساايمون إلاأل . وسحلاام عاان م‬
                                              ‫ت ّ‬                                                ‫أل‬
‫ويج لون عل ّ . فقهلل : ( لامن رنات رماهلل قلات د فكأنماهلل ُساف م المال وال يازا معاك مان اهلل ظ يار علاي م د‬

                                                                                                            ‫(14) متفق عليه‬
                                                                                                          ‫(84) نواه الباهللني‬
                                                                                                               ‫(94) متفق عليه‬
                                                                                                          ‫(05) نواه الباهللني‬
                                                                                                            ‫(75) نواه مسلم‬
                                                                                                            ‫(25) متفق عليه‬
    ‫22‬


                                                                                         ‫(35)‬
‫وعن عبد اهلل بن عمرو : عن النبي عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( لايس الواعال‬                ‫مهللدمت علأل ذلك ) .‬
                                               ‫(45)‬
                                                                        ‫ق‬
                                                      ‫بهلللمكهللفا د ولكن الواعل الذي إذا ُ عت نحمه وعل هلل )‬
‫إن البر والكلغ من سعظم الدالالل علأل وموليغ هذا الدين د وفي هذه األحهللدي مان الفضال ألهال الكالغ‬
‫والبر الشي العظيم د وفي هلل من الوعيد الشاديد ألهال الق ي عاغ مهللفي اهلل د وفاي نمضاهللن بهلللاذال تتجلاأل هاذه‬
         ‫ا‬                ‫ع‬
‫األحهللدي في واقا الناهللس فتكاار الزياهللنال باين األهال واألنحاهللم د وتازداد ُارى الكالغ د وتوّاق عال اق‬
                                                                                        ‫هلل‬
‫الرحمغ فيمهلل بين م وهنيم ً سي هلل الكهلل مون لمال بمال هذا الاير العظيم . والعتبأل علاأل قاوم لام تازدهم األياهللم‬
                                                                                                          ‫ف‬
‫إال ُرقغ د وجهلل نمضهللن لكناه لام يقادم فاي حياهللت م جدياد د وبقاي الاكاهللم والنازا د وسياهللم ال جار واواهد‬
‫حاهلل يشا دههلل نمضاهللن د اام يااارج دون جدياد . إن هااذه النفاوس قاد تكااون نفاوس مشااؤومغ د وقاد يكااعب‬
‫علي هلل لقهلل نب هلل يوم تقف بين يديه جل وعال في عرعهللل القيهللمغ د وقد تنسأل هذا ال جر في تلاك المواقاف‬
  ‫فال تنتبه إال حين تنهللدي الرحم هنهللر بهللني هلل : يهللن هذا ممن هجرني ونسي نحمي فهللقتص لاي مناه ياهللن‬
‫العهلللمين . وحين مهلل يتحقق ذلك ال يجدي النفس المحرومغ من الرحمغ والع ف البكهلل د وال ينفع هلل العويال‬
                                                                 ‫د بل تض ر مر مغ إلأل مس حرانة الجحيم .‬




                                                                                                                       ‫(35)‬
                                                                                                        ‫نواه مسلم‬
                                                                                                                       ‫(45)‬
                                                                                                      ‫نواه الباهللني‬
     ‫32‬



                                                          ‫(9)‬
                                            ‫فال يرفث وال يجهل‬

                              ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن الكيهللم الذي سوجبه اهلل تعهلللأل علأل عباهللده فاي هاذا الشا ر الكاريم د يتجاهللوز معناهلله مجارد تارر ال عاهللم‬
‫والشرا و سنود علأل اهلل عليه و لم إلأل ذلك حين قاهلل علياه الكاالة والساالم : (( قاهلل اهلل تعاهلللأل : رال‬
                                           ‫جن‬
‫عمل ابن له إال الكيهللم فإنه لي وسنهلل سجزي به د والكيهللم ُ ّغ د وإذا رهللن يوم عوم سحدرم فال يرفا د وال‬
                                           ‫(55)‬
‫. قاهلل الحاهللفظ ابان حجار نحماه اهلل‬          ‫يج ل د فاإن اهللبه سحاد سو قهللتلاه فليقال : إناي امارؤ عاهلل م ......))‬
                                                                                              ‫هلل‬
‫تعهلللأل معلق ً علاأل الحادي : فاال يرفا : المقكاود بهلللرفا الكاالم الفاهللحش د وهاو ي لاق علاأل هاذا وعلاأل‬
                                                  ‫هلل‬
‫الجمهلل وعلأل مقدمهللته د وعلأل مهللذرره م النسهلل سو م لق ً د ويحتمل سن يكون لمهلل هو سعام من اهلل . وقولاه :‬
                           ‫(65)‬
‫وفي هذا الحادي بياهللن‬                                                            ‫ً‬
                                ‫فال يج ل : سي ال يفعل ويمهلل من سفعهلل الج ل رهلللكيهللح والسفه ونحو ذلك . اهـ‬
‫للمشروعيغ التي ور من سجل هلل الكيهللم . إن الكف عن سعراص النهللس بعدم الج ل سو الت هللو علي هلل سمار‬
                                            ‫ً‬         ‫ً‬
‫حددته مشروعيغ الكيهللم د وإذا لم نحققه فاي حيهللتناهلل واقعاهلل ملمو اهلل فاإن فاي عاومنهلل قادح ووارن لماهلللفتناهلل‬
          ‫ا‬                    ‫م‬
‫ل ذه الوعيغ العظيمغ من وعهلليهلل نبينهلل علأل اهلل عليه و لم . ولك سن تتأ ّال هاذه الوعايغ جيادً اام تعارص‬
                                            ‫ً‬          ‫هلل‬     ‫ً‬
 ‫حاهلل الكاهلل مين علي اهلل خااال سياهللم عااوم م لتجاد فرقاهلل وبونا ً وهلل اعهلل بااين هاذه الوعاايغ وواقا الناهللس ساناهلل‬
‫عوم م . ولك سن ترى ذلك الكهلل م الذي جهلل وع ش من سار الكيهللم وبهللن ذلك علأل محيهلله ام في الوقات‬
‫ذاته ال تجده يرعوي عن الاكومغ الجهلل رة ألدنأل خالت د ام قاد يتجاهللوز فاي خكاومته األد اإل االمي‬
                ‫ً‬               ‫ً‬
‫فيساب ماان خهللعامه د ويقاادح فاي عراااه د ويفشااي اره د وي تااك عرااه نهلل ايهلل سو متنهلل ايهلل هااذا التوجيااه‬
‫الربهللني العظيم فأي معنأل للكيهللم ولك سن ترى في عونة اهللنيغ ذلك الاذي يجلاس المجاهلللس ال ويلاغ فاال‬
‫تجد مهلل يتحدا به ير الغيبغ التي يتسلأل ب هلل علأل سعراص المسالمين د فياذرر مان سخباهللنهم د وحياهللت م ماهلل‬
‫يقدح في سواهللع م د ويالب مقهللمهللت م د ونسي المسكين سناه سبااس عاومه حاين تجاهللوز هاذه المحرماهللل د‬
‫فكهللم ب نه عن ال عهللم والشرا وسف ر لسهللنه علأل ربيرة من رباهلل ر الاذنو د وتنهلل األ حادي ن او اهلل‬
‫فقاهلل :‬   ‫علأل اهلل عليه و لم حين قهلل : ستدنون مهلل المفلس فقهلللوا : المفلس مناهلل مان الدنهام لاه وال متاهلل‬
  ‫إن المفلس من سمتي يأتي يوم القيهللمغ بكالة وعيهللم وزرهللة ويأتي وقاد واتم هاذا د وقاذت هاذا د وسرال ماهلل‬
                                                                                                                                ‫(55)‬
                                                                                                                 ‫متفق عليه‬
                                                                                                                                ‫(65)‬
                                                                                                                 ‫فتأ البهللني‬
     ‫42‬


‫هذا د و فك دم هذا د وار هذا د فيع أل هذا من حسنهللته د وهاذا مان حسانهللته د فاإن فنيات حسانهللته قبال‬
                                 ‫(15)‬
‫وقاد قارن اإلماهللم القرطباي‬                              ‫ط‬                                 ‫س‬
                                     ‫سن يقضأل مهلل عليه ُخذ من خ هلليهللهم ف رحت عليه اام ُارح فاي الناهللن )) .‬
‫نحمااه اهلل تع اهلللأل فااي تفساايره : سن الغيبااغ ربياارة ماان رب اهلل ر الااذنو . وسن اهلل تع اهلللأل عااون المغت اهلل فااي‬
  ‫عونة بذيمغ حين حكأل عنه سنه يشبه من جاأل علأل سخيه وهو مستلق ميت فجعل يأرل مان لحماه رماهلل قاهلل‬
‫ً‬                                                    ‫ً‬
‫اهلل تعا اهلللأل : ....... (( وال تجسساااوا وال يغتاااب بعضاااكم بعضا اهلل سيحاااب سحااادرم سن يأرااال لحااام سخياااه ميتا اهلل‬
‫فكرهتمااوه ... اسيااغ )) ااونة الحجاارال د سو لااك سن تاارى ذلااك الك اهلل م الااذي يكااوم ب نااه عاان ال ع اهللم‬
                                                                               ‫ل‬
‫والشرا بينمهلل عينهلله تتسّق إلأل عونال المسالمين د فيرناو ب رفاه هناهللر إلاأل ُاتر بياول مرخاهلله ليكشاف‬
‫ترههلل د ويشاي الفهللحشاغ في اهلل د سو يرناو ب رفاه إلاأل قناهللة فضاهلل يغ يشا د في اهلل بعيناه عاون نساهلل عهللنياهللل‬
                           ‫ً‬
‫يتسلأل ب ذا الوقت إلاأل بلاوغ الغارو د ونساي المساكين سن ومساه ربات جادا حاين طماس بعيناه فاي ماهلل‬
‫يساط اهلل تعهلللأل . سو لك سن ترى في عونة سخرى عهلل م يتسلأل لقضهلل وقتاه بشاريط ناهلل ي يل او علياه د‬
‫ويبعار به وحشيغ الش وة د وياير في حيهللته الت ل إلأل الحرمهللل . سو قل نبمهلل يكون عهلل م عان رال ذلاك د‬
‫وتحقق في يومه معهللني الكيهللم التي جهلل ل ب هلل األحهللدي لكنه في المقهللبل ينتظر اإلف هللن بفاهللنق الكابر ال‬
‫د ليحمد اهلل علأل قضهلل يوم في حيهللته ب ذه الروحهللنيغ إنمهلل ينتظر سن يشعل يجهللنة تهللف غ في زواياهلل بيتاه سو‬
                                                          ‫هلل‬
‫نبمهلل يتمنأل عجلغ من الوقت ليررب يهللنته متج ً في هللعهللل مبكرة إلأل إحدى المقهللهي المجاهللونة . إلاأل‬
                              ‫هلل‬
‫ير ذلك من الكون التي تاهلللف هذا التوجيه الربهللني الكريم . إن هاؤال جميعاًَ باين سمارين ال اهلللا ل ماهلل‬
‫إمهلل سن م يج لون هذه األحكهللم د وحين يتضأ ل م الحكم الشارعي فاي ماال هاذه الممهللن اهللل فلان تجاهللوزوا‬
                                           ‫ا‬
‫هذه التوجي هللل الربهللنيغ ألن الجهللهل إذا انقش عنه الج ل تمّل للحق وعمل به . وإماهلل إن ام يادنرون هاذه‬
‫المعهللني . فقط الش وال حجبات عان م معاهلللم ال داياغ للحاق ف اؤال علاأل وافهلل جارت هاهللن د واألياهللم حباهلللأل‬
‫بهلللمج و د فهللهلل اهلل سن نكون احهلليهلل هذه الدنيهلل العريضغ وحينمذ لن يفرح بماال هاذه الن هللياهللل إال إبلايس .‬
‫عهللفهللنهلل اهلل وإيهللرم من البال والاذالن ووفقنهلل إلأل معرفغ الحاق واألخاذ باه د وجعلناهلل ممان يقوماون بواجاب‬
                                                       ‫هذا الش ر علأل وجه التمهللم د واهلل المستعهللن وعليه التكالن .‬




                                                                                                                               ‫(15)‬
                                                                                                                   ‫نواه مسلم‬
       ‫52‬



                                                         ‫(11)‬
                                             ‫الذكر فضائل وثمار‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن و ر نمضهللن من سنفس األوقهللل في حيهللة المسلم د وهاو مان الفارص العظيماغ التاي قاد ال تتكارن مارة‬
                                                                                       ‫ا‬
    ‫سخرى د ولذا رهللن من الم م جدً في حيهللة المسلم سن يغتنم سيهللمه وليهللليه فاي القرباهللل د فهلللاذرر قاول القلاو‬
    ‫ونعيم هلل د و ر حيهللت هلل وحبونههلل . وذرر اهلل تعهلللأل من ال هللعهللل التاي ينبغاي العنهللياغ باه إذ هاو رماهلل يقاو‬
                                          ‫ّ‬                                                           ‫ي‬
‫ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : الذرر من سيسر العبهللدال د وهو من سجل هلل وسفضل هلل د فاإن حرراغ اللساهللن سخاف‬
‫حررهللل الجوانح وسيسرههلل د ولو تحرر عضو من اإلنسهللن في اليوم والليلاغ بقادن حرراغ لساهللنه لشاق ذلاك‬
                                                                           ‫(85)‬
                                                                                ‫عليه هلليغ المشقغ د بل ال يمكنه ذلك .‬
    ‫وفي طيهللل السنغ النبويغ سحهللدي متكهللارة تبين عن فضل هذه العبهللدة وورف هلل للمؤمن . مان هاذه األحهللديا‬
‫مهللجهلل عن سبي هريرة ناأل اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : (( رلمتهللن خفيفتاهللن علاأل‬
    ‫(95)‬
‫.‬        ‫اللسهللن د اقيلتهللن في الميزان د حبيبتاهللن إلاأل الارحمن : ابحهللن اهلل وبحماده د ابحهللن اهلل العظايم . ))‬
‫وعنه ناأل اهلل عنه قهلل : قهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم (( ألن سقاو : ابحهللن اهلل د والحماد هلل ؛‬
‫وال إلااه إال اهلل د واهلل سرباار د سحاب إلاأل مماهلل طلعاات عليااه الشاامس ))(06) . وعنااه سن ن ااو اهلل عاالأل اهلل‬
                                                                       ‫ّ‬
‫عليه و لم قهلل : (( من قهلل الإله إال اهلل وحده الوريك له له الملك وله الحمد وهاو علاأل رال واي قادير د‬
                                                         ‫ر‬
‫في يوم ممغ مرة رهللنت له عد عشر نقهلل د و ُتبت لاه مماغ حسانغ د ومحيات عناه مماغ ايمغ د ورهللنات لاه‬
                                                                                                                   ‫ً‬
‫حاارزا ماان الشااي هللن يومااه ذلااك حتااأل يمسااي د ولاام يااأل سحااد بأفضاال مم اهلل ج اهلل بااه إال نجاال عماال سرااار‬
                                                                                                             ‫(76)‬
                ‫ح‬
‫وقهلل علأل اهلل عليه و لم : (( من قهلل : بحهللن اهلل وبحمده في يوم ممغ مرة ُ ّات خ هللياهلله‬                      ‫منه )) .‬
                                                                                     ‫(26)‬
‫. وعان اعد بان سباي وقاهللص نااي اهلل عناه قاهلل : رناهلل عناد ن او اهلل‬                  ‫وإن رهللنت مال زبد البحار ))‬
‫علأل اهلل عليه و لم فقهلل : (( سيعجز سحدرم سن يكسب في رل يوم سلاف حسانغ فساأله اهلل ل مان جلساهلل ه :‬
                   ‫ي‬
‫رياااف يكساااب سلاااف حسااانغ قا اهلل : (( يسااابأ مماااغ تسااابيحغ فيكتاااب لاااه سلاااف حسااانغ سو ُحاااط عناااه سلاااف‬


                                                                                                             ‫(85) الوابل الك ّب‬
                                                                                                              ‫ي‬
                                                                                                               ‫(95) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(06) مسلم‬
                                                                                                               ‫(76) متفق عليه‬
                                                                                                                ‫(26) متفق عليه‬
       ‫62‬


                                                                                                                            ‫(36)‬
‫. وعن سبي هريرة ناأل اهلل عنه د سن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : (( يقاو اهلل‬                                        ‫خ يمغ ))‬
‫تعهلللأل : سناهلل عناد ظان عبادي باي د وسناهلل معاه إذا ذررناي د فاإن ذررناي فاي نفساه د ذررتاه فاي نفساي د وإن‬
                                                                          ‫(46)‬
‫د وعنااه قاهلل : قاهلل ن ااو اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم :‬                  ‫ذررنااي فااي مااأل ذررتااه فااي مااأل خياار ماان م ))‬
‫ً‬                                                                     ‫ر‬                                              ‫ر‬
‫(( اااااابق المفاااا ا ّدون )) قاااا اهلللوا : وماااا اهلل المفاااا ا ّدون يهللن ااااااو اهلل قاااا اهلل : (( الااااااذاررون اهلل راياااااارا‬
                                                                                                                     ‫(56)‬
‫. وعن سبي الدندا ناي اهلل عنه قاهلل : قاهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم : (( سال‬                                     ‫والذاررال ))‬
‫سنبمكم باير سعمهلللكم د وسزرهللههلل عند مليككم د وسنفع هلل في دنجهللتكم د وخير لكام مان إنفاهللق الاذهب والفضاغ‬
‫د وخير لكم من سن تلقوا عدورم فتضاربوا سعناهللق م د ويضاربوا سعناهللقكم قاهلللوا : بلاأل د قاهلل : (( ذرار اهلل‬
                                                                                                                             ‫(66)‬
                                                                                  ‫ي‬
‫. قهلل ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : وفي الذرر نحو من ممغ فهلل دة : سنه ي ارد الشاي هللن ويقمعاه‬                                  ‫تعهلللأل ))‬
‫ويكسره د وسنه يراي الرحمن عز وجال د وسناه يزيال ال ام والغام عان القلاب د وسناه يجلاب للقلاب الفارح‬
                                                ‫و‬                         ‫و‬
‫والسرون والبسط د وسنه يق ّي القلب والبدن د وسنه ين ّن الوجه والقلب د وسنه يجلب الارزق د وسناه يكساوا‬
‫الااذارر الم هللبااغ والحااالوة والنضاارة د وسنااه يااونا المحبااغ التااي هااي نوح اإل ااالم وق ااب نحااأل الاادين د‬
‫ومدان الساعهللدة والنجاهللة د فمان سناد سن يناهلل محباغ اهلل عزوجال فلايل ق باذرره . وسناه ياونا حياهللة القلاب د‬
                                                                     ‫د‬
  ‫و معت ويخ اإل الم ابن تيميغ ق ّس اهلل نوحه يقو : الذرر للقلب مال المهلل للسامك د فكياف يكاون حاهلل‬
‫وسنه قول القلب والاروح فاإذا فقاده العباد عاهللن بمنزلاغ الجسام إذا حيال بيناه وباين‬                             ‫السمك إذا فهللنق المهلل‬
‫قوته . وحضرل ويخ اإل الم مرة علأل الفجر ام جلس يذرر اهلل تعهلللأل إلأل قرياب مان انتكاهللت الن اهللن د‬
‫(16)‬
                       ‫ً‬        ‫هلل‬
       ‫اق ت قاوتي د سو رالما ً قريباهلل مان هاذا . اهاـ‬                                                      ‫أل‬
                                                                     ‫ام التفت إل ّ وقهلل : هذه دوتي ولولم ستغذ هاذا الغاذا‬
                            ‫ّ‬
‫فوا ده د وحري بناهلل فاي وا ر نمضاهللن سن‬                    ‫من اساهللن التي وندل في فضل الذرر د وهذه بع‬                             ‫هذه بع‬
                                                                             ‫ب‬
‫نقبل علأل هذه العبهللدة د وسن نع ّ من معين هلل د فامهللنههلل قريبغ د و نيمت هلل ربيرة د وإن لم يكن نمضاهللن مان‬
‫.وفقنهلل اهلل وإيهللرم ال تنهللم سيهللم هاذا‬                                                ‫م‬
                                                ‫الفرص التي يمكن سن تع ّق هذه العبهللدة في نفو نهلل فمتأل تأتي الفرص‬
                                                                                             ‫الش ر . إنه ولي ذلك والقهللدن عليه .‬




                                                                                                                                     ‫(36) مسلم‬
                                                                                                                               ‫(46) متفق عليه‬
                                                                                                                                     ‫(56) مسلم‬
                                                                                                                             ‫(66) نواه الترمذي‬
                                                                                                                             ‫(16) الوابل الكيب‬
     ‫72‬



                                                           ‫( 11 )‬
                                                ‫الدعاء ثمار وفوائد‬

                                   ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن الدعهلل نو من سنوا العبهللدة د يتكل فيه اإلنساهللن باهللهلل تعاهلللأل د يبار مان حولاه وقوتاه ويلجاأ إلاأل اهلل‬
‫بب تنهلل به المكرماهللل د وتادف باه‬                                          ‫ً‬                        ‫هلل‬
                                                 ‫تعهلللأل ناجي ً منه فضل نعمغ سو متمنيهلل زوا بأس ونقمه . هذا الدعهلل‬
‫الويال . وليات واعري‬            ‫المآ ي والويالل د فكم من دعهلل جلب من خير ! ورم مان دعاهلل حاهلل دون وقاو‬
‫من يفقه قو عمر حين قهلل : إني ال سحمل هم اإلجهللبغ ولكني سحمل هام الادعهلل . وعادق نحماه اهلل تعاهلللأل‬
‫فإن رايراً من النهللس تغفل عن هذا الجهللنب وفيه ر حيهللت اهلل د وتحقياق آمهللل اهلل . لقاد راهللن دعاهلل النباي عالأل‬
                                    ‫ً‬                                          ‫ً‬
‫اهلل عليااه و االم بعااد قاادن اهلل تعاهلللأل حهللفظاهلل ل ااذه األمااغ ماان الضايهلل د وجهلللباهلل ل اهلل الاياارال . جاهلل ذلااك فااي‬
‫مهللنواه عبد اهلل بن عمارو بان العاهللص نااي اهلل عن ماهلل سن النباي عالأل اهلل علياه و الم تاال قاو اهلل عاز‬
                                                              ‫ا‬
‫وجل في إبراهيم : (( ن إن ن ساللن رايرًَ من النهللس فمن تبعني فإنه مني )) اسياغ . وقاهلل عيساأل علياه‬
‫السالم : (( إن تعذب م فإن م عبهللدر وإن تغفر ل م فإناك سنات العزياز الحكايم )) فرفا يدياه وقاهلل : (( الل ام‬
‫سمتي سمتي )) وبكأل . فقهلل اهلل عز وجل : يهللجبريل ! اذهب إلأل محماد ونباك سعلام فساله ماهلل يبكياك فأتاهلله‬
‫جبريل عليه الكالة والسالم فسأله فأخبره ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم بمهلل قهلل : وهاو سعلام فقاهلل اهلل :‬
                                 ‫(86)‬
‫. وقااد ج اهلل ل النكااوص‬             ‫يهللجبرياال ! اذهااب إلااأل محمااد فقاال : إن اهلل نرااايك فااي سمتااك وال نسااو ر .‬
‫الشرعيغ بفضهلل ل عظيمغ د وخيرال متكهللارة تتحقق بهلللدعهلل سنواد إلي اهلل نباي ال ادى عالأل اهلل علياه و الم‬
‫ومن هلل : : سن اهلل يجيب الداعي إلأل مهلل دعهلله رمهلل قهلل علأل اهلل عليه و لم : (( إن في الليل هللعغ ال يوافق هلل‬
                  ‫(96)‬
‫ومان فضاهلل ل‬                                                                               ‫ً‬
                       ‫نجل مسالم يساأ اهلل خيارا مان سمار الادنيهلل واسخارة إال سع اهلله إياهلله د وذلاك رال ليلاغ ))‬
‫الدعهلل سن له بدعوته إحدى االا رمهلل قهلل علأل اهلل عليه و لم : (( مهلل من مسلم يدعو بدعوة ليس في هلل إاام‬
                                                     ‫ج‬
‫وال ق يعغ نحم إال اع هلله اهلل إحدى ااالا : إماهلل سن يع ّال لاه دعوتاه د وإماهلل سن يؤخرهاهلل لاه فاي اسخارة د‬
                                                                               ‫(01)‬
‫. ومن فضاهلل ل الادعهلل سناه ينفا فاي ند الابال قاهلل عالأل اهلل‬                   ‫وإمهلل سن يكرت عنه من السو مال هلل ))‬
  ‫عليه و الم : (( ال يغناي حاذن مان قادن د والادعهلل ينفا مماهلل قاد ناز د ومماهلل لام يناز د وإن الابال ليناز‬

                                                                                                                           ‫(86) نواه مسلم‬
                                                                                                                            ‫(96) نواه مسلم‬
                                                                                                                      ‫(01) نواه اإلمهللم سحمد‬
     ‫82‬


                                                                           ‫(71)‬
‫. ولااو لاام يكاان فااي الاادعهلل إال ماهللذرر لكاهللن حااري بهلللمساالم‬      ‫فيتلقاهلله الاادعهلل فيتعهلللجاهللن إلااأل يااوم القيهللمااغ .‬
                                               ‫ن‬
 ‫التزامه في رل وقت وحين . ومن سعظم األوقهللل التي تكاون مظ ّاغ اإلجهللباغ فاي هاذا الشا ر الكاريم الادعهلل‬
‫قبل اإلف هللن فاإن هاذا الوقات مظناغ إجهللباغ خهللعاغ إذا إقبال الكاهلل م بكليتاه علاأل اهلل تعاهلللأل د وسلاأ علاأل اهلل‬
‫تعهلللأل في الدعهلل د فإنه مقدم بين يدي اهلل تعهلللأل في هذا الوقات سعظام الكادقهللل هاذا الكاوم العظايم الاذي‬
‫تكفل اهلل بمجهللزاة الكهلل م عليه من قبله بحهللنه وتعاهلللأل . وراذلك مان األوقاهللل الفهللاالغ آخار الليال مان رال‬
                                                               ‫ّ‬
‫ليلغ فإنه وقت مبهللنر قهلل علأل اهلل عليه و لم : يتنز نبنهلل تبهللنر وتعهلللأل رل ليلغ إلاأل السامهلل الادنيهلل حاين‬
‫يبقأل ال الليل اسخر فيقو : من يدعوني فهلل تجيب لاه مان يساألني فأع ياه مان يساتغفرني فاأ فر لاه‬
                                                                                                                                        ‫(21)‬
                      ‫ً‬        ‫ً‬       ‫ً‬
‫. ومن الزم هذه األوقهللل د وحرص علأل الدعهلل في هلل لقأل خيرا عهللجال سو آجاال رماهلل ناص علاأل ذلاك‬
                                             ‫ً‬
‫ن و اهلل علأل اهلل علياه و الم . يار سن مان الم ام جادا لكال دا سن يكادق فاي الادعهلل والر باغ د وسن‬
                    ‫هلل‬                           ‫هلل‬                        ‫هلل‬
‫يلتزم بآدا الدعهلل رأن يكون متوام ً د ومستقبل القبلغ د مبتدي ً بحماد اهلل تعاهلللأل ومانيا ً بهلللكاالة والساالم‬
  ‫ن‬                                                              ‫د‬
‫علأل ن وله علأل اهلل عليه و لم . ير معت ٍ في الدعهلل بإام سو ق يعغ نحام . وليتاق اهلل تعاهلللأل فاي تج ّاب‬
                                ‫هلل ً‬             ‫ي‬
‫س بهلل الحرمهللن من اإلجهللبغ والتي من سهم هلل سرل الحرام الذي ُعد مهللنع ً قويهلل من اإلجهللبغ التي ينتظرههلل رال‬
                                                                                                                                     ‫مسلم .‬
                                                                                                   ‫ا‬
‫وسخيرً لكل دا سن يدعو لنفساه بماهلل واهلل لكان مان الم ام لكال مسالم سن ال ينساأل إخواناه مان دعاوة بظ ار‬
                                                                      ‫ً‬
‫الغيب د فإن رهللن إخوانه يعيشون سمنهلل ونخهلل ً فليادعو بمزياد توفياق ل ام د فاي جما رلمات م و التاأليف باين‬
‫قلوب م د وإن رهللنوا يعيشون سزمهللل سو ويالل جره علي م األعادا فليكادق اهلل تعاهلللأل ل ام فاي الادعهلل باأن‬
‫يجم ا واامل م د ويلاام وااعا م د وينكاارهم علااأل عاادوهم فااإن ذلااك هااو سقاال م اهلل يرجونااه منااك سي اهلل الك اهلل م‬
                                                                                                                                   ‫الكريم .‬
                                                              ‫وعلأل الل م علأل يدنهلل محمد وعلأل آله وعحبه و لم .‬




                                                                                                              ‫(71) نواه الحهللرم وحسنه األلبهللني‬
                                                                                                                                ‫(21) متفق عليه‬
    ‫92‬



                                                       ‫(21)‬
                                   ‫قيمة الزمن في حياة المسلم‬

                              ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
  ‫فإن الوقت هو عمر اإلنسهللن الحقيقي د وهو مهللدة حيهللته . لذا سقسم اهلل تعهلللأل به في سرار من آيغ في رتهللبه‬
    ‫العزيز فقهلل تعهلللأل : (( والعكر )) وقهلل تعهلللأل : (( والليل )) وقهلل تعهلللأل : (( والضحأل )) إلأل آيهللل‬
      ‫ير قليلغ في هذا الشأن . ومهلل هذا القسم إال دليل علأل سهميغ الزمهللن في حيهللة المسلم . وقد لفت النبي‬
  ‫علأل اهلل عليه و لم نظر اإلنسهللن إلأل هذا الشأن رمهلل قهلل علأل اهلل عليه و لم : ( نعمتهللن مغبون في مهلل‬
                                                                            ‫(31)‬
     ‫. وقهلل علأل اهلل عليه و لم : ( ال تزو قدم عبد يوم القيهللمغ‬               ‫راير من النهللس : الكحغ والفراغ )‬
                    ‫(41)‬
         ‫. ورهللن‬                                                                                       ‫ي‬
                       ‫حتأل ُسأ عن سنب : عن عمره فيمهلل سفنهلله د وعن وبهللبه فيمهلل سباله د ........ الحدي ))‬
    ‫الحسن البكري نحمه اهلل تعهلللأل يقو : رل يوم ينشق فجره ينهللدي منهللد ابن آدم سنهلل خلق جديد وعلأل‬
       ‫عملك و يد فهلل تنمني قبل سن سفول . ورهللن يقو ابن آدم إنمهلل سنت سيهللم إذا ذهب يوم ذهب بعضك .‬
   ‫عمر اإلنسهللن د وتفني‬                              ‫هلل‬
                                 ‫وهكذا رهللن عهللمغ السلف نحم م اهلل تعهلللأل يدنرون تمهللم ً سن األيهللم مراحل تق‬
   ‫سيهللمه وليهللليه د وليت وعري من يدنر سن رو ومس يوم من حيهللته إنمهلل هي خ وة سقر نحو الدان‬
                                     ‫ي‬
  ‫اسخرة د وخ وة سبعد نحو البقهلل في ظل هذه الحيهللة .وقد قهلل ابن الق ّم نحمه اهلل تعهلللأل : العبد من حين‬
    ‫ا تقرل قدمه في هذه الدان ف و مسهللفر في هلل إلأل نبه د ومدة فره هو عمره الذي رتب له د ام جعلت‬
            ‫(51)‬
    ‫وقهلل‬       ‫األيهللم والليهلللي مراحل لسفره د فال يزا ي وي هلل مرحلغ بعد مرحلغ حتأل ينت ي السفر .....اهـ‬
                 ‫ا‬                                       ‫ً‬
‫نحمه اهلل في موا آخر : إذا سناد اهلل بهلللعبد خيرا : سعهللنه بهلللوقت د وجعل وقته مسهللعدً له ,وإذا سناد به‬
                                                                        ‫(61)‬
‫. وقهلل ابن نجب نحمه اهلل : السعيد من ا تنم موا م الش ون‬                                                       ‫ا‬
                                                                            ‫ورً جعل وقته عليه د ونهللرده وقته ....‬
                                                                                    ‫ر‬
 ‫واأليهللم والسهللعهللل وتق ّ في هلل إلأل مواله بمهلل في هلل من وظهلل ف ال هللعهللل د فعسأل سن تكيبه نفحغ من تلك‬
                                 ‫النفحهللل د فيسعد ب هلل عهللدة يأمن بعدههلل من النهللن ومهلل في هلل من اللفحهللل . اهـ .‬
‫ورهللن الحسن نحمه اهلل يردد : ابن آدم د اليوم ايفك د والضيف مرتحل يحمدر سويذمك د رذلك ليلتك .‬
 ‫وعن بكر المزني سنه قهلل : مهلل من يوم سخرجه اهلل إلأل سهل الدنيهلل إال ينهللدي : ابن آدم ا تنمني لعله ال يوم‬

                                                                                                                  ‫(31) نواه الباهللني‬
                                                                                               ‫(41) نواه الترمذي وحسنه األلبهللني .‬
                                                                                                                ‫(51) طريق ال جرتين‬
                                                                                                                ‫(61) مدانج السهلللكين‬
    ‫03‬


     ‫لك بعدي د وال ليلغ إال تنهللدي : ابن آدم لعله الليلغ لك بعدي (11) . هكذا رهللن السلف نحم م اهلل تعهلللأل‬
      ‫يعظمون زمهللن م د ويج دون في ا تغال يوم م وليلت م د ولو تأملت في حهلل راير منهلل اليوم لرسيت‬
             ‫ً‬
‫الزمهللن ب ذه اللقهلل ال ويرون ذلك بيال إلأل تجهللوز‬                                                    ‫هلل‬
                                                             ‫عجب ً في ايهلل األوقهللل فلكأنمهلل يحرعون علأل ق‬
                                                               ‫ي‬
         ‫سيهللم الزمهللن وليهللليه . وفي مال هؤال يقو ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : فأمهلل مهلل تؤاره رارة الال غ :‬
           ‫ً‬       ‫ً‬      ‫ً‬        ‫هلل‬     ‫هلل‬             ‫د‬
  ‫فهللمتال القلب من دخهللن سنفهللس ابن آدم حتأل يسو ّ ويوجب له تشتت ً وتفرق ً د وهمهلل و مهلل واعفهلل ... إلأل‬
                                                                         ‫خ‬
  ‫سن قهلل : ورم جلبت ُل غ النهللس من نقمغ د ودفعت من نعمغ د وسنزلت من محنغ د وع ّلت من منحغ د‬
                                                                                                   ‫ل‬
‫وسحّت من نزيغ د وسوقعت في بليغ ! وهل آفغ النهللس إال النهللس ! وهل رهللن علأل سبي طهلللب ـ عند الوفهللة‬
      ‫! لم يزالوا به حتأل حهلللوا بينه وبين رلمغ واحدة تجلب له عهللدة األبد . اهـ‬          ‫ـ سار من قرنهلل السو‬
   ‫ونمضهللن سي هلل الكهلل مون من سورت سيهللم الزمهللن د اختكه اهلل تعهلللأل بمزيد من الاير وال هللعهللل فكهللن‬
 ‫عوده علأل اإلنسهللن من سعظم النعم د وس عد األوقهللل د فأي خسهللنة سعظم من فواته في لقهلل ال متكرنة د‬
‫سو سلعهلل فهللن ه د سو حتأل حهلل يكل ببعضنهلل إلأل لقهلل ال في المقهللهي د وسمهللم و وال تنت ك ب هلل حرمهللل‬
 ‫اهلل تعهلللأل . إن بإمكهللن الواحد منهلل سن يستغل هذه األيهللم في ال هللعغ د فإن رهللن يمكن سن يقود ذاته إلأل خير‬
              ‫منن مال : مرد معين من عالة النهللفلغ د سو سذرهللن مقيدة سو م لقغ د سو زيهللنال لألهل واألقهللن‬
                                ‫ً‬     ‫ً‬     ‫ك‬
‫والجيران د سو تالوة القرآن في رل ليلغ ف ذا يمكن سن يح ّل خيرا رايرا د وإن لم يمكن له ذلك فبإمكهللنه‬
    ‫رذلك سن يستفيد من اللقهلل ال المتكرنة فيجعل من هلل مدان غ للقرآن وتفسيره د د سو حتأل اال تفهللدة من‬
    ‫المسهللبقهللل العلميغ والاقهللفيغ التي تعود علأل اإلنسهللن بهلللنف والفهلل دة . وليجت د سن يكون له برنهللمق عمل‬
     ‫خال هذا الش ر الكريم يلتزمه في يومه فإذا مهلل قضهلله وانت أل منه يمكن سن يكهللفأ نفسه د بوقت ناحغ‬
                                                                        ‫ل‬
                                                     ‫يزون فيه سحبهللبه وسعدقهللؤه د سو يتسّأل بشا مبهللح حال .‬




                                                                                                           ‫(11) الل هلل ف‬
     ‫13‬



                                                            ‫(31)‬
                                                     ‫شهر اإلنفاق‬

‫إن من سعظم الكاون التاي يحمل اهلل نمضاهللن لألماغ عاونة مان األلام والع اش يجاد حرانت اهلل وماس سلم اهلل‬
‫ً‬
‫الكهلل م حينمهلل يرى المهلل وال عهللم سقر مهلل يكاون إ لاأل يدياه د وما رال ذلاك يراهاهلل سبعاد واي إلياه تحقيقاهلل‬
‫لعبوديغ اهلل تعهلللأل . إن هذه الكونة تنقل رل مسالم إلاأل عاون الفقارا والمعاوزين واألنامال واأليتاهللم فاي‬
                          ‫ً‬
‫سي بلد وسي ق ر من سق هللن األمغ اإل الميغ د ونحان ناراهم يعيشاون سنواعاهلل مان الجاو والع اش د وذلاك‬
                                                                         ‫ر‬
‫نتيجغ الفقر الذي سعهللب م ويجادون حا ّه وسلماه . ونحان الياوم فاي سماس الحهللجاغ إلاأل تلبياغ هاذه المشاهللعر د‬
‫وإنوا ع ش هلل د و د نمق جوع هلل . فقد رهللن من دس النبي علأل اهلل عليه و لم في رل حيهللته سناه اليارد‬
                                                ‫ً‬                                ‫ً‬                   ‫ال‬
  ‫هلل ً د وال يمن طهلللبهلل د وإذا جهلل نمضهللن زاده تحليهلل ب ذه األخالق د ولذا جهلل في الكحيحين مان حادي‬
           ‫ابن عبهللس ناأل اهلل عن مهلل : فلر و اهلل علأل اهلل عليه و لم سجود بهلللاير من الريأ المر لغ .‬
‫سي هلل الكهلل مون : الكدقغ برههللن راير من النفاوس الكاهللدقغ البهللذلاغ حاين تتجاهللوز وا وات هلل إلاأل تعمياق ساار‬
                                                                ‫ا‬
‫األخااوة بمزيااد ماان اإلحس اهللن . وخياار م اهلل ياادف إلااأل تم ّاال هااذه الفض اهلل ل تلااك اسا اهللن التااي تحاادا هلل الكاادقغ‬
                                                                               ‫ألعحهللب هلل حين يبذلون . ومن هذه اساهللن :‬


                                                                                                               ‫ً‬
                                                                            ‫أوال : علو شأنها ، ورفعة منزلة صاحبها :‬
‫ففي حدي ابن عمر ناأل اهلل عن مهلل سن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( وإن سحب األعماهلل إلاأل‬
       ‫(81)‬
              ‫ً‬                  ‫ً‬
           ‫اهلل تعهلللأل رون تدخله علأل مؤمن د تكشف عنه رربغ سو تقضي عنه دينهلل سو ت رد عنه جوعهلل ))‬
                                                                            ‫1) وقايتها للمتصدق من الباليا والكروب :‬
‫فهلللكدقغ ل هلل سار عجيب علأل المتكدق فقاد تقياه مان البالياهلل والكارو التاي تحال ب اهلل وتكاون بعاد سمار اهلل‬
                                                                                                            ‫هلل‬
  ‫تعااهلللأل ااابب ً فاااي دفاا هاااذه المكااهلل ب . قااهلل عااالأل اهلل علياااه و ااالم : عااانهلل المعاااروت تقاااي مكااهللن‬
                              ‫(08)‬
‫. وقااد ااأ نجاال اباان‬            ‫الس او .(91) . وق اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم : (( داووا مراااهللرم بهلللكاادقغ ))‬
‫نين وقد سعيت األطبهلل فأمره بحفر بمر في محل يحتاهللج الناهللس فياه‬                    ‫المبهللنر عن قرحغ في نربته ل هلل ب‬

                                                                                                       ‫(81) نواه سبو الشيخ وحسنه األلبهللني.‬
                                                                                                      ‫(91) نواه ال براني وحسنه األلبهللني .‬
                                                                                                       ‫(08) نواه سبو داود وعححه األلبهللني‬
      ‫23‬


    ‫هلل‬                                    ‫ر‬
‫إلأل المهلل . وقد ذرر ابن حجر ال يتمي في رتهللبه الزواجر : سناه تقا ّح وجاه سباي عباد اهلل الحاهللرم قريبا ً مان‬
                    ‫ب‬
    ‫اقهلليغ ُنيات علاأل باهلل‬   ‫نغ د فسأ سهل الاير الدعهلل له فأراروا من ذلك ام تكدق علأل المسلمين بوا‬
‫دانه وعب في هلل الماهلل د فشار من اهلل الناهللس فماهلل مار علياه س ابو إال وظ ار الشافهلل وزالات تلاك القاروح‬
     ‫ر‬
‫القادير : وقاد جا ّ ذلاك‬           ‫وعهللد وج ه سحسن مهلل رهللن . واألمر رمهلل قهلل المناهللوي نحماه اهلل فاي رتهللباه فاي‬
‫الموفقون ـ التداوي بهلللكدقغ فوجدوا األدويغ الروحهللنيغ تفعل مهللال تفعلاه األدوياغ الحسايغ وال ينكار ذلاك إال‬
                            ‫ً‬        ‫ً‬
‫من راف حجهللبه . قهلل ابن القيم نحمه اهلل تعاهلللأل : فاإن للكادقغ تاأايرا عجيباهلل فاي دفا سناوا الابال د ولاو‬
                               ‫ً‬
‫رهللنت من فهللجر سو ظهلللم د بل من رهللفر د فإن اهلل تعهلللأل يدف عنه ب اهلل سنواعاهلل مان الابال د وهاذا سمار معلاوم‬
‫عند الناهللس خهللعات م وعاهللمت م وسهال األنص رل ام مقارون باه ألن ام جرباوه .... وقاهلل فاي مواا آخار :‬
‫والساي قريب من اهلل ـ تعهلللأل ـ ومن خلقه د ومان سهلاه د وقرياب مان الجناغ د وبعياد مان الناهللن د والبايال‬
         ‫غ‬
‫بعيد من خلقه د بعيد من الجنغ د قريب من الناهللن د فجاود الرجال يحبباه إلاأل سااداده د وبالاه يب ّضاه إلاأل‬
                                                                                                      ‫(78)‬
                                                                                                             ‫سوالده . اهـ‬


                                                                                                            ‫ً‬
                                                                          ‫ثانيا : اطفاؤها الخطايا وتكفيرها الذنوب‬
                             ‫ُ‬                 ‫س‬
‫قهلل علأل اهلل عليه و لم : (( تكدقوا ولو بتمرة د فإن هلل ت ُد مان الجاهلل د وت فاي الا يماغ د رماهلل ي فاأل‬
                ‫ً‬                                                                   ‫ي‬
‫المهلل النهللن )) . قهلل ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : وإذا رهللن اهلل تعهلللأل قد فر لمن قأل رلبهلل علأل وادة ظمماه‬
                                                             ‫د فكيف بمن قأل الع هللش ورسهلل العراة من المسلمين‬


                                                                             ‫2) أنه تبارك المال وتزيد في الرزق :‬
                                                            ‫(28)‬
    ‫. وقوله علأل اهلل عليه و الم : ماهلل فاتأ نجال باهلل‬                  ‫س‬
                                                                ‫وفي الحدي القد ي : يهللبن آدم : سنفق ُنفق عليك .‬
‫ع يغ بكدقغ سو علغ إال زاده اهلل ب هلل رارة . . وقوله علأل اهلل عليه و لم : مهلل من يوم يكابأ فياه العباهللد‬
    ‫(38)‬
‫.‬          ‫ً ً‬                                          ‫ً ً‬
         ‫فيه إال ملكهللن ينزالن يقو احدهمهلل : الل م سعط منفقهلل خلفهلل د ويقاو اسخار : الل ام سعاط ممساكهلل تلفاهلل .‬
                                   ‫ً‬
‫وقاهلل عالأل اهلل علياه و الم : بيناهلل نجال بفاالة مان األنص فسام عاوتهلل فاي احهللبغ : ا اق حديقاغ فااالن .‬
                                                                   ‫ر‬                                 ‫ح‬
‫فتن ّأل ذلك السحهلل فأفرغ مهلل ه في ح ّة فإذا ورجه قد ا توعبت ذلاك الماهلل رلاه د فتتبا الماهلل فاإذا نجال‬
                                                                                              ‫و‬
‫قهلل م في حديقته يح ّ الماهلل بمساحهللته فقاهلل لاه : يهللعباد اهلل ماهلل ا امك قاهلل : فاالن ـ لال ام الاذي ام فاي‬

                                                                                                               ‫(78) جهللم الفقه‬
                                                                                                               ‫(28) متفق عليه‬
                                                                                                               ‫(38) متفق عليه‬
    ‫33‬


                               ‫هلل‬
‫السحهللبغ . فقهلل له : يهللعبد اهلل لم تسألني عن ا مي فقهلل : إني معت عوت ً في الساحهلل الاذي هاذا ماهللؤه‬
‫ـ يقو : ا ق حديقغ فالن ـ ال مك ـ فمهللذا تكن في هلل قهلل : سمهلل إذا قلت هذا ؛ فاإني سنظار إلاأل ماهلل ياارج‬
‫من هلل فأتكدق بالاه د وآرل سنهلل وعيهلللي الاه د وسند في هلل الاه )) وفي نواياغ : (( واجعال الااه فاي المساهللرين‬
                                                                                    ‫(48)‬
                                                                                        ‫والسهلل لين وابن السبيل )) .‬
‫ونمضهللن اليوم فرعغ عظيمغ سي هلل الكهلل مون لبذ المهلل وإنفهللقه في وجوه الاير د ورام مان يتايم يترقارق‬
‫الدم في عينيه سال يجد من يوا يه د وسنملاغ سقعادههلل الازمن د وسطفاهلل يعيشاون ذ الفقار د وذ المساألغ د‬
                                                                      ‫هلل‬
‫وإخوان من المسالمين جاهلل وا ل اذا البلاد طلبا ً للارزق . ماهلل سحراناهلل برعهللياغ رال هاذه الفماهللل د والباذ ل ام د‬
                                          ‫ً‬
‫هذه الفضهلل ل فقط لكهللن رهللفيهلل باهلللمر سن يج اد لتحكايل ذلاك بمزياد مان‬        ‫ولولم يتحقق للمتكدقين إال بع‬
         ‫الجود والع هلل . وفقكم اهلل إلأل رل خير وجعلكم وا إخوانكم المستضعفين في رل مكهللن وزمهللن .‬




                                                                                                           ‫(48) نواه مسلم‬
     ‫43‬



                                                           ‫(41)‬
                                                 ‫مسؤولية الرعاة‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
  ‫ل‬                                ‫ً‬
‫فإن مسؤوليغ المسلم في هذه الحيهللة تتجهللوز مسؤوليغ ذاته وتأخذ سوكهللال متعاددة فاي المساؤوليغ التاي يكّاف‬
‫ب هلل اإلنسهللن في حيهللته . و لعل من سعظم النعم التاي يعيشا هلل اإلنساهللن فاي حيهللتاه نعماغ األوالد الاذين وعاف م‬
‫اهلل تعهلللأل في رتهللبه الكريم بأن م زينغ الحيهللة الدنيهلل . قهلل تعهلللأل : (( المهلل والبنون زيناغ الحياهللة الادنيهلل )) وال‬
‫يعرت قدن هذه النعمغ إال من حرم هلل . لاذا جاهلل التوجياه النباوي الكاريم برعهللياغ هاذه النعماغ رماهلل فاي قولاه‬
‫علأل اهلل عليه و لم : ( رلكلم نا ورلكلم مسؤو عان نعيتاه د فهللإلماهللم نا وهاو مساؤو عان نعيتاه د‬
‫والرجل نا في سهله وهو مسؤو عن نعيته )(58) وهذه الرعيغ سمهللنغ ح ّن اهلل تعهلللأل من إااهللعت هلل حاين‬
                                    ‫ذ‬
‫: ( إن اهلل عرا انهلل األمهللنااغ علااأل السااموال واألنص والجب اهلل فااأبين سن يحملن اهلل وسواافقن من اهلل وحمل اهلل‬          ‫ق اهلل‬
                                                                                 ‫ً‬      ‫ً‬
‫اإلنسهللن إنه رهللن ظلومهلل ج اوال ) وحتاأل ناؤدي هاذه األمهللناغ علاأل الوجاه المشارو ل اهلل ينبغاي سن نحقاق ماهلل‬
                                                                                                                           ‫يلي :‬


                                                                                                          ‫ال‬
‫أو ً : سن تشعر حفظك اهلل تعهلللأل سن اهلل منحك نعماغ عظيماغ وواجباك تجاهلله هاذه النعماغ حفظ اهلل واالهتماهللم‬
‫ب اهلل د والعماال علااأل إعااالح هلل حتااأل تتحقااق النعمااغ علااأل ستاام وجااه ق اهلل تع اهلللأل : (( وإن تعاادوا نعمااغ اهلل‬
  ‫التحكوههلل )) ف ذه إحدى النعم ستم هلل اهلل تعهلللأل عليك وحرم من هلل سنهللس رايرون الزالاوا فاي عاداد الساؤا‬
                                                                 ‫واإللحهللح علأل نب م تعهلللأل سن يحقق ل م هذه النعمغ .‬


                                                                                                             ‫ا‬
‫ثاني ً : تأرد حفظك اهلل تعهلللأل سن عالح هؤال ا ألوالد من سعظام الانعم فاي حياهللة اإلنساهللن لاذا فاهلللزم نعاهللر‬
‫اهلل ال هللعغ في نفسك د وحهللفظ علاأل سوامار اهلل تعاهلللأل إن سندل عاالح هاؤال األبناهلل د ورلماهلل نآر ولادر‬
                 ‫ً‬                                    ‫ً‬                                                ‫ً‬
‫حريكهلل علأل عالة الجمهللعاغ سلاف ذلاك والتزماه من جاهلل فاي حيهللتاه د ورلماهلل نآر حريكاهلل علاأل الايار مان‬
                          ‫ا‬
‫عايهللم الفاارص والنهللفلااغ د وبااذ الكاادقهللل د ومعهللملااغ اسخاارين ب اهللألخالق الحساانغ تم ّاال ذلااك فااي حيهللتااه د‬



                                                                                                                     ‫(58) متفق عليه‬
     ‫53‬


‫وهكذا ينشأ األوالد علأل الكالح والبر والتقوى د وتكون سنات سي اهلل الوالاد سحاد هاذه األ ابهلل العظيماغ فاي‬
                                                                                                                    ‫هدايت م .‬
‫ير الال قغ رهلللسب سو اللعن سو الغيبغ والنميمغ سو األفعاهلل الدخيلاغ رشار الادخهللن‬                  ‫وإيهللر إيهللر من األقوا‬
                                                          ‫ل‬
‫سو إنتيهللد األمهللرن المشبوهغ رهلللمقهللهي سو التاّف عن الكالة فإن ذلك سحاد األ ابهلل التاي تاؤدي باهللألوالد‬
‫إلااأل اإلنحاارات والعياهللذ باهللهلل . إن الفاارق وااااأ سي اهلل الكاهلل مون بااين ن س اارة سدخاال وااريط المحهللااارة‬
                                                                                                    ‫ي‬
‫القّمغ د والقرآن الكريم د والكتيب النهللف د والو يلغ التربويغ د وحهللن رل مهلل هو مشاين دخيال علاأل سهال‬
‫اإل الم وبالدهم د وبين ن س رة آخر يماهللنس وار الادخهللن فاي قعار بيتاه سو سبناهللؤه هام الاذين ياوفرون‬
 ‫و هلل ل هذه األدوال القبيحغ ألبي م د سو يجلب ل م القنوال الفضهلل يغ التي يرون في اهلل ماهلل يغسال ماهلل الحياهلل‬
‫من وجوه م د سو يحرص علأل إدخاهلل واريط األ نياغ سو المجلاغ التهللف اغ . فارق ربيار باين االاناين . ولعال‬
                                      ‫وواهد الحهلل التي يعيش هلل رل واحد من م هي خير وهللهد علأل ذلك الحهلل .‬


                                                                                                           ‫ا‬
‫ثالث ً : توجه إلأل اهلل تعهلللأل بهلللدعهلل وسلأ عليه بحهللنه ب دايغ األبنهلل فاإن ذلاك خيار و ايلغ تحقاق عاالح م‬
‫وفالح اام سنسياات سي اهلل الكاهلل م دعاهلل الكاهلللحين فااي قااو اهلل تعاهلللأل : (( والااذين يقولااون نبناهلل هااب لناهلل ماان‬
                                                          ‫ً‬
‫سزواجنهلل وذنيهللتنهلل قرة سعين واجعلنهلل للمتقين إمهللمهلل )) . وزرريهلل حين دعهلل نبه فقهلل : (( ف اب لاي مان لادنك‬
                                                         ‫ً‬                                                 ‫ً‬
‫ولياهلل . يرانااي وياارا ماان آ يعقااو واجعلااه ن ناايهلل )) . وإبااراهيم عليااه السااالم حااين توجااه إلااأل اهلل‬
‫تعهلللأل بهلللدعهلل فقاهلل : (( نبناهلل واجعلناهلل مسالمين لاك ومان ذنيتناهلل سماغ مسالمغ لاك )) وراهللن ياردد فاي دعهلل اه‬
‫ويقااو : (( ن هااب لااي ماان الكاهلللحين )) إلااأل ياار ذلااك ماان دعاهلل الكاهلللحين فلاايكن لااك ب اام قاادوة فااي‬
‫اإلراهللن من الدعهلل بكالح هذه الذنيغ د وإيهللر إيهللر من الادعهلل علاي م فقاد توافاق هاذه الادعوة وقات إجهللباغ‬
  ‫فتجهلل في ولدر فيكون المسكين احيغ هاذا الادعهلل الباهلل س . نوى اإلماهللم مسالم فاي عاحيحه مان حادي‬
                                                                           ‫ال‬
‫جهللبر ناي اهلل عنه سن نج ً قهلل لبعيرة : وأ لعنك اهلل د فقهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : ( من هذا‬
‫الالعن بعيره ) قهلل سنهلل يهللن و اهلل قهلل : ( انز عنه فال تكحبنهلل بملعاون د التادعوا علاأل سنفساكم د وال‬
   ‫تدعوا علأل سوالدرم د وال تدعوا علأل سموالكم د التوافقوا من اهلل هللعغ يسأ في هلل ع هلل فيستجيب لكم .‬


                                                                                                         ‫ا ل‬
‫رابع ً : عّم ولادر حفظاك اهلل تعاهلللأل المحهللفظاغ علاأل الواجباهللل د ولايكن قريناك فاي بياول اهلل تعاهلللأل د وال‬
          ‫ل‬
  ‫ت مله عند حضونر المسجد فليكلي إلأل جهللنبك وليتدن علاأل سدا هاذه الشاعيرة العظيماغ . عِماه األد‬
             ‫ق‬
‫سانهلل حضون المسهللجد د وملتقيهللل النهللس العهللمغ د دنبه علأل احترام اسخرين والتأد مع م د ل ّنه األذراهللن‬
     ‫63‬


‫سذراهللن الكابهللح والمساهلل د و يار ذلاك‬         ‫في دخو المسهللجد والاروج من هلل د وعناد قضاهلل الحهللجاغ سو بعا‬
‫من األذرهللن وتدنج معه في هذا الجهللنب وا له من الحوافز التشجيعيغ رلمهلل نسيت مان إقبهلللاه علاأل الايار‬
‫وتعهللهده علأل هذه ال هللعهللل . وليرى منك حفظاك س الو الرحماغ فاي رال تعهللملاك معاه إقتادا بسانغ نبياك‬
‫علأل اهلل عليه و لم فقد رهللن عليه الكالة والسالم يداعب سطفهللله فقاد سخارج البااهللني مان حادي سم خهلللاد‬
‫بنت خهلللد ناي اهلل عن اهلل قهلللات : ستاي النباي عالأل اهلل علياه و الم باياهلل في اهلل خميكاغ اودا عاغيرة د‬
                     ‫ت‬
‫فقهلل : من ترون سن نكسو هذه فسكت القوم فقاهلل : س تاوني باأم خهلللاد د فاأتي ب اهلل ُحمال د فأخاذ الاميكاغ‬
            ‫(68)‬
‫والسانهلل‬          ‫بيده فألبس هلل وقهلل : سبلي وسخلقي د ورهللن في هلل علم سخضر سو سعفر د فقهلل يهلل سم خهلللد هذه نهلله‬
‫بلسهللن الحبشغ جميل . وههللهو علأل اهلل عليه و لم يداعب محمود ابن الربي وهاو عاغير فايمق الماهلل فاي‬
‫قهلل محمود بن الربي : عقلت من النبي علأل اهلل عليه و لم مجغ مج هلل فاي وج اي وسناهلل ابان خماس انين‬
                                                                                                         ‫(18)‬
‫إلاأل يار ذلاك مان األ اهللليب التربوياغ التاي راهللن النباي عالأل اهلل علياه و الم يحارص علاأل‬               ‫من دلو .‬
‫التعهللمال ب اهلل ما الكاغهللن . إن الغلظاغ المسااتمرة والتأنياب المتكاارن سي اهلل الوالاد الفهللااال ياارج واكايهللل‬
                                                                  ‫ل‬
‫م اازوزة د واااعيفغ د ال تنفا نفسا هلل وال تت ّا إلااأل إفاهللدة يرهاهلل د ولاايكن عالجااك للا ااأ عااالج تربااوي‬
                                                                   ‫م ذ فإن نتهلل ق ذلك وااحغ قريبغ م الزمن .‬




                                                                                                          ‫(68) نواه الباهللني‬
                                                                                                          ‫(18) نواه الباهللني‬
     ‫73‬



                                                         ‫(51)‬
                                             ‫فتحت أبواب الجنة‬
                               ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن الجنغ هي مت ل رل مسلم يعيش علأل وجاه هاذه البساي غ د ف اي دان رراماغ سولياهلل اهلل تعاهلللأل وعباهللده‬
                                               ‫ً‬         ‫ً‬
‫المالكااين د ولاان يجااد المساالم يااوم القيهللمااغ ررامااغ وفااوزا وفالحاهلل بعااد ناااي اهلل تعاهلللأل ونؤيتااه سنعاام وال‬
‫ً‬                    ‫ت‬
‫سفضل من الجنغ . هذه الجنغ تت يأ في و ر نمضهللن بهلللذال د وتزدلف ألهل اإليمهللن د تفّأ سبواب هلل إواعهللنا‬
                                                     ‫ً‬
‫بعظمغ هذه ال هللعغ في هذا الش ر الكريم د ولمن رايرا مان نفاوس الماؤمنين تت لا إلاأل هاذا النعايم د وتاود‬
               ‫ش‬                      ‫ً‬                                               ‫هلل هلل‬
 ‫اليوم الذي تش ده واقع ً حي ً في حيهللت هلل د فإن من المنهلل ب سن ننقل وعفهلل ل اذه الادان التاي ب ّار ب اهلل ن او‬
‫اهلل علأل اهلل عليه و لم في إقبهلل هذا الش ر حين قهلل علأل اهلل علياه و الم : (( إذا جاهلل نمضاهللن فتحات‬
                                                                                  ‫(88)‬
                                                                                       ‫سبوا الجنغ ......... الحدي ))‬
‫عاان سبااي هرياارة ناااي اهلل عنااه عاان النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم : يقااو اهلل تع اهلللأل : سعااددل لعب اهللدي‬
                             ‫(98)‬
‫وعان ا ل بان اعد د‬               ‫الكهلللحين : مهلل العين نسل د وال سذن معت د وال خ ر علأل قلاب بشار )) .‬
                              ‫ر‬
‫عن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( إن في الجنغ لشجرة د يسير ال ّارب الجواد في ظل هلل ممغ عهللم‬
                                                                                                              ‫(09)‬
  ‫ً‬                   ‫ّ‬
‫. وعن سنس بن مهلللك سن ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : (( إن فاي الجناغ لساوقهلل د‬                           ‫اليق ع هلل ))‬
                ‫ً‬        ‫هلل‬                                                    ‫ب‬
‫يأتون هلل رل جمعغ فت ّ نيأ الشمهلل فتحاو في وجوه م وايهللب م . فيزدادون حسن ً وجمهللال . فيرجعاون إلاي‬
             ‫ً‬         ‫ً‬                                                      ‫ال‬         ‫ح هلل‬
‫سهلي م وقد ازدادوا ُسن ً سو جمهلل ً . فيقو ل م سهلوهم : واهلل ! لقد سزددتم بعدنهلل حسانهلل وجماهللال . فيقولاون :‬
                                                                       ‫(79)‬
‫. وعن سبي مو أل األوعري سن النبي عالأل اهلل علياه و الم‬                       ‫ً‬        ‫ً‬
                                                                           ‫وسنتم د واهلل ! لقد ازددتم حسنهلل وجمهللال ))‬
                                               ‫ال‬                                  ‫ن و‬
‫قهلل : (( الايمغ د ّة مج ّفغ د طول هلل في السمهلل ااالاون مي ً د في رال زاوياغ من اهلل للماؤمن سهال ال ياراهم‬
                                                                                                              ‫(29)‬
  ‫ً‬                      ‫و‬
‫. وفي نوايغ للباهللني : (( سن في الجناغ خيماغ مان لؤلاؤة مج ّفاغ عراا هلل اتون مايال د‬                             ‫اسخرون ))‬
‫في رال زاوياغ من اهلل سهال ماهلل يارون اسخارين د ي اوت علاي م المؤمناون د وجنتاهللن مان راذا د آنيت ماهلل وماهلل‬
‫في مهلل د ومهلل بين القاوم وباين سن ين ظاروا إلاأل نب ام إال ندا الكبار علاأل وج اه فاي جّاغ عادن ))(39) وعان‬
                   ‫ن‬


                                                                                      ‫(88) نواه النسهلل ي والبي قي وعححه سحمد وهللرر .‬
                                                                                                                        ‫(98) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(09) متفق عليه‬
                                                                                                                        ‫(79) متفق عليه‬
                                                                                                                        ‫(29) نواه مسلم‬
                                                                                                                   ‫(39) نواه الباهللني‬
     ‫83‬


                                                                                  ‫ع‬
‫سنس ناي اهلل عنه قهلل : لمهلل ُرج بهلللنبي علأل اهلل عليه و لم إلأل السمهلل قهلل : ستيات علاأل ن ار د حهللفتاهلله‬
                                                    ‫(49)‬
‫. وعن سبي هريرة ناي اهلل عنه قاهلل :‬                                                                 ‫و هلل‬
                                                         ‫قبهلل اللؤلؤ مج ّف ً فقلت : مهلل هذا يهلل جبريل قهلل : الكوار ))‬
                                        ‫ن‬                     ‫ن‬
‫قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : (( إ ّ سو زمارة يادخلون الجّاغ علاأل عاونة القمار ليلاغ البادن د اام‬
                                                                          ‫ن ّ‬
‫الااذين يلااون م علااأل سوااد رورااب د ّي فااي السامهلل إااهلل ة د ال يبولااون د وال يتغوطااون د وال يتفلااون د وال‬
    ‫خ‬                                 ‫و‬
‫يتما ون د سمشهللط م الذهب د ونوح م المسك د ومجهللمرهم األل ّة د وازواج م الحاون العاين علاأل َلحاق‬
  ‫نجل واحد د علأل عونة سبي م آدم د تون ذناع ً في السامهلل )(59) د وفاي نواياغ ل ماهلل : (( .. لكال امار‬
                                                            ‫هلل‬
                                                                          ‫ي‬
‫زوجتهللن من الحون العين د ُرى مخ وق ن من ونا العظام واللحام )) زاد في اهلل مسالم : (( وماهللفي الجناغ‬
            ‫ّ‬
‫سعز )) وعن سبي عيد الادني ناي اهلل عنه عن النبي عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : (( إن سهال الجناغ‬
                                            ‫ن ّ‬
   ‫يترا ون سهل الغرت من فوق م د رمهلل تترا ون الكورب الد ّي الغهللبر في األفق د من المشارق سو المغار‬
‫د لتفهللال مهلل بين م )) قهلللوا : يهللن و اهلل تلك منهللز األنبيهلل ال يبلغ اهلل يارهم د قاهلل : بلاأل د والاذي نفساي‬
                                                                        ‫(69)‬
‫وعان سباي هريارة نااي اهلل عناه عان النباي عالأل اهلل‬                          ‫بيده د نجهلل آمنوا بهللهلل وعدقوا المر لين ))‬
                ‫(19)‬
‫. وعان سبااي‬           ‫علياه و الم . قاهلل : (( مان يادخل الجناغ يانعم وال يباأس ال تبلاأل ايهللباه وال يفناأل وابهللبه ))‬
‫عيد الادني وسبي هريرة ناي اهلل عنه عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( ينهللدي منهللد : إن لكم سن‬
           ‫ً‬                 ‫ب‬                 ‫ً‬                            ‫ن‬     ‫ا‬
‫تكحوا فال تسقموا سبدً د و ّ لكم سن تحيوا فال تموتوا سبدا . وإن لكم سن تش ّوا فال ت رموا سبدا د وإن لكام‬
                                                                                                  ‫ً‬
‫سن تنعماااوا فاااال تبأ اااوا سبااادا )) فاااذلك قاااو اهلل تعااهلللأل : (( وناااودوا سن تلكااام الجناااغ سوناتموهااهلل بمااهلل رناااتم‬
‫تعملون ))(89) وعن ع يب ناي اهلل عنه د عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( إذا دخال سهال الج ّاغ‬
  ‫ن‬
‫وجوهناهلل سلام تادخلنهلل‬        ‫ّ‬                            ‫هلل‬                                                  ‫ن‬
                                ‫الج ّغ د قهلل : يقو اهلل تبهللنر وتعهلللأل : تريدون وايم ً سزيادرم فيقولاون : سلام تباي‬
                                       ‫ً‬                                                                      ‫ن‬
‫الج ّغ وتنجيناهلل مان الناهللن قاهلل : فيكشاف الحجاهلل فماهلل سع اوا وايمهلل سحاب إلاي م مان النظار إلاأل نب ام عاز‬
                                                                                                                               ‫وجل .‬
                                                                           ‫ش‬
‫عفهللل الجنغ التي ب ّر ب هلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و الم فاي هاذا الشا ر المباهللنر . ف ال مان‬                               ‫هذه بع‬
                                                                                                               ‫م‬
‫مشا ّر إلااأل هااذا النعاايم العظاايم هااذا هااو السااؤا الااذي ال زا ينتظاار إجهللبااغ وااااحغ ماان راال فاارد سدنر‬
‫. إن من يادنر هاذا‬            ‫نمضهللن هذا العهللم د ولن يكون هنهللر سبلا من العلم لإلجهللبغ علأل هذا التسهللؤ العري‬
                 ‫د‬
‫النعيم وت فو نفسه ألن يعيش هذه األيهللم حقيقغ مهللالغ في حيهللته ال بد سن يعي سن عليه سن يتق ّم خ اوة لألماهللم‬


                                                                                                                           ‫(49) متفق عليه‬
                                                                                                                           ‫(59) متفق عليه‬
                                                                                                                           ‫(69) نواه مسلم‬
                                                                                                                           ‫(19) نواه مسلم‬
                                                                                                                           ‫(89) متفق عليه‬
    ‫93‬


                                                          ‫ل‬                       ‫ً‬
‫تبدس بإعالح ذاته سوال د ومن اام الساعي والت ّا إلاأل رال عمال يمكان سن يزياد فاي دفا هاذه الا اوة إلاأل‬
‫المقدمااغ . حين اهلل فقااط يمكاان سن يكااون ماان سعاحهلل هااذا الفضاال ال حاارم اهلل راال مسااتم ماان هااذا الاياار د‬
                                     ‫وجعلنهلل اهلل وإيهللهم ممن نش د هذا الفضل د ونعيش سيهللمه في قهللبل األيهللم .‬
       ‫04‬



                                                        ‫(61)‬
                                                          ‫ل‬
                                            ‫وغّقت أبواب النار‬

                             ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                                                                                   ‫هلل‬    ‫ا‬
‫فإن النجهللة من النهللن يعد فوزً عظيم ً في حيهللة من تحقق له ذلاك . ذلاك سن الناهللن التاي خلق اهلل اهلل تعاهلللأل إنماهلل‬
‫جعل هلل جزا للمتمردين عن من جه د الشهللندين عن طهللعته د وليات واعري حاين يتجاهللوز هاذا اإلنساهللن فاي‬
                              ‫ً‬
‫عرعهللل القيهللمغ جسر ج نم د ويترر سهاوا الحساهلل خلاف ظ اره د متحققاهلل مان النجاهللة ! سي فاوز سعظام‬
          ‫و‬                                                 ‫ّ‬
                                                            ‫و‬                            ‫ل‬
‫من هذا ! إن هذا الذي خّف النهللن خلف ظ ره لان يتكا ّن هاذه النجاهللة علاأل حقيقت اهلل ماهلل لام يتكا ّن الناهللن‬
‫علأل عونت هلل التي وعف هلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم حين سوااأ سن سبواب اهلل تغلاق ما دخاو وا ر‬
‫نمضهللن في قوله علأل اهلل عليه و لم : (( ستهللرم و ر نمضهللن و ر مبهللنر افتارص اهلل علايكم عايهللمه د‬
                                              ‫(99)‬
‫هاذه‬        ‫وفي هذه الليلغ نستعرص بع‬                  ‫فيه تفتأ سبوا الجنغ د وتغلق سبوا الجحيم د........ الحدي‬
‫الكفهللل رمهلل جهلل ل علأل لسهللن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم ويمكن سن ندنر حين اهلل هاذه المعاهللني لنفياق‬
                                                                                                     ‫من فلغ هذه الحيهللة .‬
‫ً‬
‫فعن سبي هريرة ناي اهلل عنه سن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : (( نهللنرم جاز مان ابعين جاز ا‬
        ‫ً‬                           ‫ض‬
‫من نهللن ج نم )) . قيل : يهللن و اهلل د إن رهللنت لكهللفيغ د قهلل : ف ّلت علي ن بتساعغ و اتين جاز ا د رل ان‬
                                                                                                        ‫(007)‬
‫. وعاان سبااي هرياارة ناااي اهلل عنااه قااهلل : قااهلل ن ااو اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم :‬                   ‫مااال حرهااهلل )‬
                                               ‫هلل‬
‫(( اوتكت النهللن إلأل نب هلل د فقهلللت : ن ّ سرل بعضي بعض ً د فإاذن ل هلل بنفسين : نفس في الشتهلل ونفس فاي‬
                                  ‫(707)‬
‫. وعان عباد اهلل ابان مساعود‬                                            ‫ر‬
                                       ‫الكيف د فأوتد مهلل تجدون من الح ّ د وسود مهلل تجدون من الزم رير ))‬
                                    ‫ن‬
‫ناي اهلل عنه قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : (( يؤتأل بج اّم يومماذ ل اهلل ابعون سلاف زماهللم .‬
                                                                    ‫(207)‬
 ‫. وعن سباي هريارة نااي اهلل عناه قاهلل : رناهلل ما ن او‬                          ‫ر‬
                                                                         ‫م رل زمهللم بعون سلف ملك يج ّون هلل ))‬
‫اهلل علأل اهلل عليه و لم إذ م وجبغ . فقاهلل النباي عالأل اهلل علياه و الم : (( ستادنون ماهلل هاذا )) قاهلل :‬
                              ‫ً‬
‫قلنهلل : اهلل ون وله سعلم . قهلل : هذا حجر نمي به في النهللن مناذ ابعين خريفاهلل ف او ي اوي فاي الناهللن اسن د‬


                                                                                     ‫(99) نواه النسهلل ي والبي قي وعححه سحمد وهللرر .‬
                                                                                                                   ‫(007) متفق عليه‬
                                                                                                                   ‫(707) متفق عليه‬
                                                                                                                   ‫(207) نواه مسلم‬
     ‫14‬


                                                                                           ‫(307)‬
‫. وعن سبي هريرة ناي اهلل عنه د عن النباي عالأل اهلل علياه و الم قاهلل :‬                          ‫حتأل انت أل إلأل قعرههلل ))‬
                                                    ‫(407)‬
‫. وعن مرة بن جند سن النبي عالأل اهلل‬                      ‫مهلل بين منكبي الكهللفر مسيرة االاغ سيهللم للرارب المسر ))‬
‫عليه و لم قهلل : (( من م من تأخذه النهللن إلأل رعبيه . ومن م من تأخذه النهللن إلأل نربتيه . ومان م مان تأخاذه‬
‫النهللن إلأل حجزتاه . ومان م مان تأخاذه الناهللن إلاأل ترقوتاه ))(507) . وعان النعماهللن بان بشاير نااي اهلل عناه‬
                              ‫ً‬
 ‫قهلل : معت ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم يقو : (( سهون سهل النهللن عذابهلل ياوم القيهللماغ لرجال د تواا‬
                                                                   ‫(607)‬
‫عافهللل تلاك الناهللن التاي يجادههلل المتماردون‬         ‫هاذه بعا‬       ‫في سخمص قدميه جمرة يغلي من مهلل دمهلل اه ))‬
‫عاان ماان ق اهلل تع اهلللأل رااأعظم جاازا ينهلللونااه حااين يتج اهللوزون سماار اهلل تب اهللنر وتع اهلللأل د ويج اهللنبون طريااق‬
‫ال هللعغ وال دى . إن م يبقون رقأل في تلك الن هلليهللل فتلت م م نهللن ج نم وحين هلل ال يست ي الواحد مان م سن‬
                                  ‫ر‬               ‫ب‬
‫يفكأ عن وكواه د وال يجد سقر من البكهلل والعويل يعّر به فقط عن تج ّ المأ هللة . إن المتنهلل اين للفاأ‬
                                                                                                                   ‫ً‬     ‫ن‬
‫ج اّم اادا بااين ياادي اهلل تعاهلللأل هاام سقاار الناهللس لمااس حاارانة تلااك الن اهللن ألن الغفلااغ دا عض اهلل متااأل م اهلل‬
                                ‫ر‬
‫وعاالت إلااأل إنس اهللن س لقاات منهللفااذ الاياار د وسعاامت دواعااي ال دايااغ د وج ا ّدل اإلنس اهللن م ان راال دواعااي‬
                                   ‫التفكير لمستقبله وسيهللم حيهللته . وحينمذ ياسرون ويقعون في الن هلليهللل المرة .‬
                ‫سجهللننهلل اهلل وإيهللرم من نهللن ج نم . وجنبنهلل اهلل حرههلل وزم ريرههلل . إنه ولي ذلك والقهللدن عليه .‬




                                                                                                                   ‫(307) نواه مسلم‬
                                                                                                                   ‫(407) متفق عليه‬
                                                                                                                   ‫(507) نواه مسلم‬
                                                                                                                   ‫(607) متفق عليه‬
     ‫24‬



                                                            ‫(71)‬
                                                   ‫غزوة بدر (1)‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن زوة بدن الكبرى من الغزوال العظيمغ في تاهللنيخ اإل االم والمسالمين د ورياف التكاون راذلك وهاي‬
‫زوة زاههلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم د وتحقق في هلل سعظم انتكاهللن لإل االم وسهلاه د ورسارل‬                                     ‫سو‬
                                                                                  ‫ا‬
‫وورغ األعدا رسرً لم ينجبر بعد . هذه الغزوة وقعت في السهللب عشر مان وا ر نمضاهللن المباهللنر د ولام‬
‫يكن ل هلل هللبق موعد إنمهلل رمهلل يقو ابن إ حهللق سن ن و اهلل علأل اهلل علياه و الم ام بابار سباي افيهللن‬
                                                                                                    ‫ً‬
‫مقبال مان الشاهللم فاي عيار مان لقاريش عظيماغ في اهلل سماوا وتجاهللنة ناد المسالمين إلاي م فاارج بعضا م د‬
‫اسخاار فااي الااروج د وراهللن سبااو اافيهللن لماهلل دناهلل ماان الحجاهللز جعال يتحسااس األخباهللن حتااأل‬           ‫وتبهللطاأ الاابع‬
                                  ‫ً‬                                ‫ً‬
‫وعل إلأل الابر اليقين فبع نجال إلأل مكغ وسمره سن يستنفر قريشهلل ل ذا اللقاهلل . وخرجات جماو قاريش‬
‫للمواج غ ولم يتالف من ربرا هلل إال ابو ل ب تالف وبع مكهللنه العاهللص بان وا ال د فاي حاين وعاف اهلل‬
‫تعهلللأل خروج المسلمين بقوله : (( وإذا يعدرم اهلل إحادى ال اهلل فتين سن اهلل لكام وتاودون سن يار ذال الشاورغ‬
                              ‫دابر الكهللفرن )) ونة األنفهلل .‬            ‫تكون لكم ويريد اهلل سن يحق الحق بكلمهللته ويق‬
‫ولمهلل تحقق مهلل سناد اهلل تعاهلللأل فاي هاذا الااروج مان المواج اغ الحتمياغ باين الفاريقين جعال النباي عالأل اهلل‬
‫لماهلل سنار اهلل‬    ‫عليه و الم يستشاير سعاحهللبه فاي القتاهلل فقاهللم المقاداد بان عمارو فقاهلل : يهللن او اهلل د اما‬
‫فاانحن معااك د واهلل ال نقااو لااك رم اهلل قهلللاات بنااو إ اارا يل لمو ااأل : (( إذهااب سناات ونبااك فق اهللتال إن ههللهن اهلل‬
‫قهللعدون )) ولكن اذهب سنت ونبك فقهللتال إنهلل معكمهلل مقهللتلون د فوالذي بعاك باهلللحق لاو ارل بناهلل إلاأل بارر‬
              ‫ا‬
‫الغم اهللد لجهلللاادنهلل معااك ماان دونااه حتااأل تبلغااه د فق اهلل لااه ن ااو اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم خياارً ودع اهلل لااه‬
                                                                                                                    ‫(107)‬
‫. ام طلب النبي علأل اهلل عليه و لم المشونة من النهللس وراهللن يرياد سن يسام قاو األنكاهللن‬                                  ‫باير .‬
‫فقهللم عد بن معهللذ فقهلل . واهلل لكأنك تريدنهلل يهللن و اهلل فقهلل : سجل د قهلل فقد آمنهلل باك وعادقنهللر ووا دنهلل‬
‫سن مهلل جمت به هو الحق د وسع ينهللر علأل ذلك ع ودنهلل ومواايقناهلل علاأل السام وال هللعاغ د فكال حباهلل مان‬
‫حبهلل من ومت د و هلللم من ومت د وعهللد من ومت د وخذ من سموالنهلل مهلل وامت د واع ناهلل ماهلل‬                         ‫ومت د واق‬
‫يهللن او اهلل‬       ‫ومت د ومهلل سخذل منهلل سحب إلينهلل ممهلل تررت د ومهلل سمرل به من سمار فأمرناهلل تبا لاك د فاهللم‬

                                                                                                                   ‫(107) نواه الباهللني‬
     ‫34‬


            ‫كب‬            ‫ا‬                                                      ‫ل‬
  ‫لمهلل سندل فنحن معك د مهلل تاّف منهلل نجل واحد د ومهلل نكره سن تلقأل بنهلل عدونهلل دً د إنهلل ل ُ ُر في الحار‬
                     ‫س ّ‬                                                        ‫ن‬                             ‫عد‬
‫د ُ ُق اللقهلل د ولعل اهلل يريك م ّهلل مهلل تقر به عينك د فسار بناهلل علاأل برراغ اهلل . ف ُار ن او اهلل عالأل اهلل‬
‫عد ام قهلل : يروا وسبشروا د فإن اهلل وعدني إحادى ال اهلل فتين د واهلل لكاأني اسن سنظار‬                                   ‫عليه و لم بقو‬
‫إلأل مكهللن القوم . نزلت قريش بهلللعدوة القكوى من الوادي د ونز المسالمون بهلللعادوة الادنيهلل رماهلل سخبار‬
‫اهلل تعاهلللأل عاان م فقاهلل : ( إذ سنااتم بهلللعاادوة الاادنيهلل وهاام بهلللعاادوة القكااوى والررااب س اافل ماانكم ولااو تواعاادتم‬
‫(77) . راهللن عاادد المشااررون‬        ‫) األنفاهلل‬                ‫ً‬               ‫ً‬
                                                    ‫الختلفااتم فااي الميعاهللد ولكاان ليقضااي اهلل سماارا راهللن مفعااوال ..... اسيااغ‬
‫آذنذار يكل إلأل سلف مقهللتال بينماهلل المسالمون اليتجاهللوزون الا هاذا العادد فقاط ااالا مماغ وبضاعغ عشار‬
                                                                  ‫و‬                                 ‫ال‬
‫مقهللت ً . وم ذلك فقد رهللن اهلل مع م فح ّ الاوت إلأل سمهللن وسنز علاي م النعاهللس حتاأل راهللن سحادهم يساقط‬
                  ‫ي‬
‫وطه من يده د وسنز علي م مهلل من السمهلل ليسكن م به رماهلل قاهلل اهلل تعاهلللأل : (( إذا يغشاّكم النعاهللس سمناه‬
‫(44) . ويزيادهم اهلل طمأنيناغ اهلللااغ حاين‬             ‫األنفاهلل‬                                                        ‫ّ‬
                                                                    ‫منه ويناز علايكم مان السامهلل ماهلل ً لي اررم باه ... اسياغ ))‬
 ‫سنى المسلمين قلغ جمو المشررين د وعون اهلل قلغ سعداد المسلمين في سعين المشاررين حتاأل ياتم اللقاهلل‬
‫ً‬                                      ‫ً‬
‫رمهلل في القرآن الكريم : (( وإذ يريكموهم إذا التقياتم فاي سعيانكم قلايال ويقللكام فاي سعيان م ليقضاي اهلل سمارا‬
                           ‫د‬
‫(44). ولماهلل قربات المنهللزلاغ عا ّ ن او اهلل عالأل اهلل علياه‬                     ‫األنفاهلل‬                               ‫ال‬
                                                                                                ‫رهللن مفعو ً وإلاأل اهلل ترجا األماون ))‬
                            ‫ا‬       ‫ال‬
‫و لم عفوت الكحهللبغ ولجأ إلأل مواله ونهللعره د ومن له األمار سو ً وسخيارً فادخل العاريش ونهللواد نباه‬
‫النكر ويردد : الل م إن ت لك هذه العكهللبغ الياوم ال تعباد حتاأل اقط الاردا مان نس اه . ونزلات المال كاغ‬
‫مقهللتلاغ ما المسالمين د وبادسل ااونة ا لمعرراغ يتقادم المشاررين إبلايس فاي عاونة اراقغ يان مهلللاك د وبادس‬
                                                                             ‫ً‬
‫األعدا يتسهللق ون واحدا تلو اسخار فساقط مان ربارا م سمياغ بان خلاف د و اقط نسس البهللطال سباو ج ال د‬
                                                 ‫ً‬       ‫ً‬
‫وتنهللار عقد سهل الشرر د ونكر اهلل المسلمين نكرا عظيمهلل دون نظر إلأل قلغ د سو اعتبهللن بهلللكارة د وسمار‬
  ‫ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم بكنهللديد قريش فسحبوا إلأل بمر بدن وقذفوا في اهلل د اام وقاف علاي م ن او‬
  ‫اهلل علأل اهلل عليه و لم وقهلل : يهللفالن د يهللفالن د وياهللفالن ابان فاالن د سيساررم سنكام سطعاتم اهلل ون اوله‬
  ‫ل‬
‫فإنهلل قد وجدنهلل مهلل وعدنهلل به نبنهلل حقهلل د ف ل وجدتم مهلل وعاد نبكام حقاهلل ً . فقاهلل عمار يهللن او اهلل : ماهلل تكّام‬
  ‫من سجسهللد ال سنواح ل هلل فقهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : والذي نفسي بيده مهلل سنتم بأ ام لماهلل سقاو‬
                                                                                                     ‫ج‬
‫ماان م . وهكااذا ا ّل الت اهللنيخ فااي وا ر نمض اهللن بهلللااذال هااذا النكاار العظاايم د فكهللناات الكااولغ لل هللعااغ د‬
‫والفشل وال زيمغ للمعكايغ والعهللعاين . سال فماهلل سعظام ساار ال هللعاغ فاي قلاو سعاحهللب هلل ! وماهلل س او ساار‬
‫تحداااه المعكاايغ فااي قلااو المالزمااين ل اهلل حااين المكاهلل ب والبالياهلل ! وفااي الاادنس القاهللدم بااإذن اهلل تعاهلللأل‬
                      ‫عون مضيمغ من تلك الغزوة . وعلأل الل م علأل يدنهلل محمد وعلأل آله وعحبه و لم .‬
     ‫44‬



                                                         ‫(81)‬
                                                ‫غزوة بدر (2)‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
               ‫ت‬                       ‫ج‬
  ‫فااإن اازوة باادن ماان سعظاام الغاازوال فااي ت اهللنيخ المساالمين د وقااد ا ّلت سحااداا هلل مواقااف ٌعااد ماان سنو‬
                                ‫المواقف في حيهللة ذلك الجيل العظيم .عحهللبغ ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم د‬
                                                                     ‫و‬                       ‫هلل‬
                        ‫وإليكم بعض ً من تلك المواقف التي د ّنت هلل رتب السير سانهلل الحدي عن تلك الغزوة :‬
                                             ‫و‬                         ‫ً‬                               ‫ال‬
‫سو ً : الشجهللعغ التي رهللنت معلمهلل من معهلللم ذلك الجيل يد ّن لنهلل هذه الكفغ حمزة بن عبد الم لاب د وعلاي‬
‫بن ابي طهلللب د وعبيدة بن الحهللنا ناي اهلل عان م سجمعاين حاين بارز رال مان عتباه ووايبغ والولياد مان‬
‫عفوت قريش وطلبوا المبهللنزة . فقهلل عتبغ البنه قم يهللوليد . فقهللم الوليد وقهللم إليه علي بن سبي طهلللب ورهللن‬
‫سعغر النفر فقتله علي في سو لقهلل . ام قهللم عتبغ وقهللم إلياه ا اد اهلل وس اد ن اوله حمازة بان عباد الم لاب‬
                        ‫ّ‬
‫فهللختلفهلل اربتين فقتله حمازة د اام قاهللم وايبغ د وقاهللم إلياه عبيادة بان الحاهللنا ورار حمازة وعلاي علاأل وايبغ‬
‫فقااتاله . وانت اات سولااأل جااوالل القتاهلل بهللنتكاهللن الفمااغ المؤمنااغ د ورتااب هااؤال الاالاااغ عااونة ماان البساهلللغ‬
‫والشجهللعغ راهللن ل اهلل سربار األاار فاي تحقاق ال زيماغ الن هلل ياغ فاي المعرراغ فارحم اهلل هاؤال النفار ماهلل سعظام‬
                                                                                    ‫وجهللعت م وبسهلللت م في الحرو .‬
                                                                                             ‫ع‬       ‫هلل‬
‫اهللني ً : خبر ُمير بان الحماهللم فإناه قبال با دس المعرراغ ام ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم ياردد ويقاو :‬
‫( قوماااوا إلاااأل جناااغ عرااا هلل الساااموال واألنص ) فقااهلل عميااار يهللن اااو اهلل ! جناااغ عرااا هلل الساااموال‬
‫واألنص قهلل : نعم . قهلل : بخ بخ . فقهلل ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم : ( ماهلل يحملاك علاأل قولاك باخ‬
‫بخ ) قهلل : ال واهلل يهللن و اهلل إال نجهلل ة سن سرون من سهل هلل . قهلل : ( إنك من سهل هلل ) فاأخرج تمارال مان‬
‫قرنه . فجعل يأرل من ن . ام قهلل : لمن حييت حتأل آرال تمراتاي هاذه إن اهلل لحياهللة طويلاغ . قاهلل : فرماأل بماهلل‬
                                                                            ‫رهللن معه من التمر . ام قهللتل م حتأل قتل .‬
                                                                                                ‫هلل‬
‫اهلللا ً : مهللقهللله عبد الرحمن بن عوت ناي اهلل عنه : بينمهلل سنهلل واقف في الكف يوم بدن نظرل عن يميناي‬
‫ووامهلللي فااإذا سناهلل بااين الماين ماان األنكاهللن حدياااغ س انهللن مهلل تمنياات لاو رناات باين سااال من ماهلل . فغمزنااي‬
‫سحدهمهلل . فقهلل : يهللعم ! هل تعرت سبهلل ج ل قهلل : قلت نعم . ومهلل حهللجتاك إلياه ياهللبن سخاي قاهلل : سخبارل‬
‫سنه يسب ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم . والذي نفسي بيده لمن نسيته اليفهللنق وادي واده حتاأل يماول‬
     ‫54‬


‫األعجل منهلل . قهلل : فتعجبت لذلك . فغمزني اسخر فقهلل مال هلل . قاهلل : فلام سنشاب سن نظارل إلاأل اباي ج ال‬
‫يزو في النهللس . فقلت : سال تريهللن هذا عهللحبكمهلل الذي تسأالن عنه . قهلل : فهللبتادناه د فضاربهلله بسايفي مهلل‬
‫د حتأل قتاله د اام انكارفهلل إلاأل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم . فاأخبراه . فقاهلل : سيكماهلل قتلاه فقاهلل رال‬
‫واحاد واحاد من ماهلل ؛: سناهلل قتلتااه . فقاهلل : هال مساحتمهلل ايفيكمهلل قاهللال : ال فنظار فاي السايفين فقاهلل : رالرماهلل‬
                                          ‫قتله . والرجالن همهلل : معهللذ بن عمرو بن الجموح د ومعهللذ بن عفرا .‬
‫مواقف تلك الغزوة العظيمغ وهي مواقف تستحق التادوين . ونحان فاي وا ر نمضاهللن د الشا ر‬                                 ‫هذه بع‬
‫الاذي ُا ّرل فيااه هاذه الب ااوالل العظيماغ د فماهلل سحاارى األجياهلل اليااوم بقارا ة التاهللنيخ ماان جدياد ! ولعاال‬
‫همم لإلقتدا ! إن القوة رمهلل يقهلل تنبت من نحم الشدة د وقاد‬                  ‫وبهلل المسلمين يدنرون هذه المعهللني فتن‬
           ‫ج‬                                            ‫ً‬
‫وعالت حاهلل المساالمين فااي هااذه األياهللم إلااأل حاهلل حرجااغ جاادا د وحهلللااغ الشادة هااي الحاهلل التااي تتف ّاار في اهلل‬
‫طهللقهللل األمغ من جديد . هكذا يقو التهللنيخ فيوم سن عهللد العر وسعلنوا الردة بعد وفهللة نبي هذه األمغ عاهللد‬
         ‫ً ج‬              ‫ً‬
‫الرجل األ يف الذي ال يتمهلللك نفسه من الب كهلل لرقته سباو بكار الكاديق عاهللد جابال واهللماهلل وتف ّار الضاعف‬
    ‫ً‬                                         ‫ً‬                                   ‫ّ‬
‫والرحمغ عن نجل يكر علأل نسيه ويج ّز ااناي عشار جيشاهلل لمواج اغ المرتادين د ويعاود الحاق بلجاهلل مان‬
                                                                     ‫ً‬
‫جديد . وبعد سن عهللش الكليبيون قريبهلل من ممتي عهللم في بالد المسالمين هياأ اهلل بعاد الضاعف قاوة علاأل ياد‬
‫سنك اهللن الساانغ فارج اوا ع اهلل رين وذليلااين . وإنااي علااأل يقااين اليااوم سن اللياال قااد آذن ب اهلللبلق د وسن عاابأ‬
                                                                                       ‫ا‬
‫اإل الم قريب جدً . وعلأل يد اإل الم وسهلاه ايعود اإل االم مان جدياد فمان يشاهللنر ولاو بج اد المقال فاي‬
                                                                  ‫ا تعهللدة هذه العزة والتهللنيخ وهللهد واأليهللم دو .‬
     ‫64‬



                                                        ‫(91)‬
                                             ‫من شعائر اإلسالم‬

                               ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن األمر بهلللمعروت والن ي عن المنكر من سعظم وعهلل ر هذا الدين د وعليه مدان اإل الم د وبقهلل معهلللماه‬
‫د وحااين يااذبل فااي حي اهللة المساالمين د وتمااول معهلللمااه ياانقص الاادين د وتالااب مقهللمهللتااه د وتمحااأل راياار ماان‬
                                   ‫ت‬
‫وعهلل ره . ذلك سن عليه مدان الدين د وبه قوامه وانتشهللنه . هذه الشعيرة ن ّاب اهلل علي اهلل خيرياغ هاذه األماغ‬
‫د حين قهلل فاي رتهللباه الكاريم : (( رناتم خيار سماغ سخرجات للناهللس ـهللمرون باهلللمعروت وتن اون عان المنكار‬
                                                               ‫وتؤمنون بهللهلل ... اسيغ )) ونة آ عمران (077).‬
                                                                                                                    ‫د‬
‫فق ّم القيهللم ب ذه الشعيرة علأل اإليمهللن ومهلل ذلك إال لعظمت هلل عند اهلل تبهللنر وتعهلللأل . وسمار اهلل باه الماؤمنين‬
                                                              ‫ً‬
‫في رتهللبه الكريم وجعال وعاف الفاالح منوطاهلل ب ام حاين يقيماون هاذه الشاعيرة فقاهلل : (( ولاتكن مانكم سماغ‬
‫يادعون إلاأل الايار وياأمرون باهلللمعروت وين اون عان المنكار وسولماك هام المفلحاون )) اونة آ عمااران‬
‫(407) . وحااين يتاارر المساالمون هااذه الشااعيرة يترتااب علااأل تاارر م ل اهلل ويااالل وعقوباهللل عظيمااغ تلحااق‬
                                                                             ‫األمم واألفراد ومن سهم هذه العقوبهللل :‬
 ‫اللعنغ والعيهللذ بهللهلل فإن األمم واألفراد إذا فرطوا في القيهللم ب ذه الشاعيرة ا ساتحقوا لعناغ اهلل مان فاوق اب‬
‫موال جهلل ذلك في قو اهلل تعهلللأل : (( لعن الذين رفروا من بناي إ ارا يل علاأل لساهللن داود وعيساأل ابان‬
‫مريم ذلك بمهلل عكوا ورهللنوا يعتدون * رهللنوا ال يتنهللهون عن منكر فعلوه لبمس مهلل رهللنوا يفعلون )) قاهلل ابان‬
                                                                                       ‫هلل‬
‫راير نحمه اهلل تعهلللأل معلق ً علأل قوله : (( راهللنوا اليتناهللهون عان منكار فعلاوه لبامس مهللراهللنوا يفعلاون )) سي‬
                      ‫ذ‬                                                         ‫ً‬
‫رهللن ال ين أل سحد من م سحدا عن انتكهلل المآام والمحاهللنم اام ذم ام علاأل ذلاك ليحا ّن سن يرتكاب ماال الاذي‬
‫انتكبوه . ونقل عن اإلمهللم سحمد عن سبي عبيدة عن عبد اهلل قهلل : قهلل ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم لماهلل‬
‫وقعت بنوا إ را يل في المعهللعي ن ت م علمهللؤهم فلام ينت اوا فجهلللساوهم فاي مجهلللسا م قاهلل يزياد : وسحسابه‬
‫ولعن م علأل لساهللن داود وعيساأل‬          ‫قهلل : في س واق م ووارلوهم ووهللنبوهم فضر اهلل قلو بعض م ببع‬
‫ابن مريم : ( ذلك بمهلل عكوا ورهللنوا يعتدون ) ورهللن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم متكمهللً فجلس فقاهلل : ال‬
                                                       ‫ا‬
 ‫والذي نفسي بيده حتأل تأطروهم علأل الحق سطرً )) . وقهلل سبو داود عن عبد اهلل بن مسعود : قاهلل ن او‬
                                                                         ‫ّ‬
‫اهلل علأل اهلل عليه و لم : إن سو مهلل دخل النقص علأل بني إ را يل رهللن الرجل يلقاأل الرجال فيقاو يهللهاذا‬
     ‫74‬


‫اتقي اهلل ود مهلل تكن فإنه اليحل لك ام يلقهلله من الغد فال يمنعه ذلك سن يكاون سريلاه وواريبه وقعياده فلماهلل‬
                                                                ‫(807)‬
                                                                        ‫......‬     ‫فعلوا ذلك ار اهلل قلو بعض م ببع‬
‫ومن هذه الويالل التي تترتب علأل ترر هذه الشعيرة : رارة الاب . قهلللات زيناب زوج ن او اهلل عالأل‬
                                        ‫ً‬
‫اهلل عليااه و االم سن النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم ا ااتيقظ ماان نومااه فزعاهلل وهااو يقااو : ال إلااه إال اهلل د وياال‬
                          ‫ل‬
‫للعر مان وار قاد اقتار د فاتأ الياوم مان ندم ياأجوج وماأجوج ماال هاذا ( وحّاق باين سعابعيه السابهللبغ‬
‫واإلب هللم )) فقهلللت له زينب نااي اهلل عناه : يهللن او اهلل ! سن لاك وفيناهلل الكاهلللحون فقاهلل : نعام إذا راار‬
‫الاب . )) إلأل آاهللن ربيرة وعظيمغ في حاق المتنهلل اين سو المتساهللهلين فاي ت بياق هاذه الشاعيرة . بال حاين‬
                                                                                                             ‫ت‬
‫ُحرم األمغ من خير سو تكهلل بشر إنمهلل ذلك من آااهللن المتنكارال التاي يمهللن ا هلل األفاراد والجمهللعاهللل دون‬
      ‫ً‬         ‫قد‬
‫وعي با رههلل سو ارتراا بآاهللنههلل . قهلل الشيخ حمد بن عتيق نحماه اهلل تعاهلللأل : فلاو ُا ّن سن نجاال يكاوم‬
  ‫ّ‬                  ‫ع‬
‫الن هللن د ويقوم الليل د ويزهد في الدنيهلل رل هلل د وهو م ذلك ال يغضب هلل د وال يتم ّر وج اه د وال يحمار د‬
           ‫ً‬          ‫ّ‬
  ‫الناهللس عناد اهلل تعاهلللأل د وسقل ام ديناهلل وسعاحهلل‬      ‫فال يأمر بمعاروت وال ين األ عان منكار د ف اذا مان سبغا‬
‫الكباهلل ر سحساان عنااد اهلل منااه اهااـ . وهااذه الشااعيرة يمكاان سن نحيي اهلل علااأل مسااتوى ذواتناهلل بااأن نتقااي اهلل فااي‬
‫سعمهلللن اهلل د وسن نحهلل ااب سنفس انهلل قباال العاارص علااأل نبن اهلل تب اهللنر وتع اهلللأل . ويمكاان سن نس ا م فااي إحي اهلل هااذه‬
‫الشعيرة علأل مساتوى األ ارة فاال يادخل البيات إال ماهلل وافاق وار اهلل تعاهلللأل مان الو اهلل ل التاي تسا م فاي‬
‫البنهلل علأل الاير رهلللشريط اإل المي د والكتهلل التربوي د والمجلاغ النهللفعاغ . وسي و ايلغ يكاون ل اهلل األاار‬
                                                                     ‫ن‬
 ‫في التربيغ واإلعالح . وفي الوقت ذاته نجّب بيوتناهلل الو اهلل ل التاي تايار الفهللحشاغ سو تمساأ وجاه الحياهلل‬
‫ً‬
‫من حيهللة سبنهلل نهلل رهللألطبهللق الفضهلل يغ سو المجالل المشبوهغ سواألورطغ الغنهلل ياغ سو سي و ايلغ ال تحقاق هادفهلل‬
                                                                                             ‫هلل‬
 ‫تربوي ً د وال تس م في نمهلل خلق اجتمهللعي . ويمكن سن نس م في إحيهلل هذه الشعيرة علأل مساتوى المجتما‬
                                                                                          ‫ً‬
‫واألمغ جميعهلل فنمد في و هلل ل المعروت د ونسا م فاي نماهلل باذنة الايار د ونج اد بكال و ايلغ فاي الوقاوت‬
‫سمهللم رل فكرة سو نسي سو مشاونة سو عمال تحساب فاي عاداد المنكار بكال ماهلل نسات ي . وحاين نكاون راذلك‬
‫فلن نأ ب مأنيناغ تعاهلليش قلوبناهلل د ولنساعد باهللألمن والرخاهلل يعام مجتمعهللتناهلل وبالدناهلل . وفقناهلل لاه وإياهللرم لماد ياد‬
                                  ‫المعروت د وجعلنهلل اهلل مفهللتيأ للاير مغهللليق للشر . إنه ولي ذلك ولقهللدن عليه .‬




                                                                                                        ‫(807) تفسير ابن راير ( 2/58/68)‬
     ‫84‬



                                                             ‫(12)‬
                                                    ‫العشر األواخر‬

‫ههللنحن سي هلل المسلمون نقف وإيهللرم علأل سعتهلل العشر األخيرة من نمضهللن المباهللنر د بعاد سن رناهلل باهللألمس‬
‫ننتظر قدوم و رنهلل الميمون . وهذه العشر هي مسك الاتهللم د وسيهللم هلل سفضل سيهللم الش ر وليهلللي هلل سفضل سياهللم‬
‫العهللم . وقد مل ويخ اإل الم نحمه اهلل تعهلللأل : سي مهلل سفضال سياهللم عشار ذي الحجاغ سم سياهللم عشار نمضاهللن‬
‫األخيرة . فأجهلل نحمه اهلل بهلللجوا التهلللي : سياهللم عشار ذي الحجاغ األولاأل سفضال مان هاذه األياهللم ولياهلللي‬
‫العشر األخيرة من نمضهللن سفضل مان لياهلللي العشار األو مان ذي الحجاغ . ولقاد اار النباي عالأل اهلل‬
‫عليه و لم سنو األمالغ في التعبد هلل خال هاذه العشار حيا راهللن يعتكاف خالل اهلل د ويقاوم ليل اهلل د ويبيات‬
                                                                                               ‫هلل‬
‫متحري ً ألعظم ليلغ تنتظر ليلغ القدن . ففي الكحيحين مان حادي عهلل شاغ نااي اهلل عن اهلل سن النباي عالأل‬
‫اهلل عليه و لم رهللن إذا دخل العشر سحيهلل الليل د وسيقظ سهله د وود ممزنه . زاد مسالم : وجاد وواد ممازنه .‬
‫وذلك رنهلليغ عن إقبهلللاه علاأل العباهللدة د وانشاغهللله ب اهلل د وتارر االلتفاهللل إلاأل الادنيهلل م ماهلل رهللنات الر باغ إلي اهلل‬
‫والتشوق ل اهلل . وهاذا فاي العاهللدة اليكاون إال لمان سيقان هاذا الفضال د وطما فاي حكاوله د ونجاأل اهلل فاي‬
                       ‫ً‬
‫لقيهلله . وهكذا رهللن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم . وري ف اليكاون الماؤمن حريكاهلل علاأل الت جاد فاي ماال‬
‫هذه الليهلللي وقد طرق مسمعه حدي النبي علأل اهلل عليه و لم : ( الكالة خير مواو فمن ا ات هلل سن‬
 ‫يسااتكار فليسااتكار ) . وعاادق القهلل اال : و ااجود المحاارا وا ااتغفهللن األ احهللن ودمااو المنهللج اهللة : اايمهلل‬
‫يحتكرههلل المؤمنون .. ولمن توهم الدنيوي جنهللته في الدينهللن والنسهلل والقكر المنياف فاإن جناغ الماؤمن فاي‬
‫محرابه . لقد زرأل اهلل تعهلللأل ذلك الجيل بتزريهللل متكهللارة رهللن من جملت اهلل حرعا م علاأل قياهللم الليال حاين‬
                                        ‫ً‬       ‫ً‬
  ‫قهلل تعهلللأل : (( تتجهللفأل جنوب م عن المضهللج يدعون نب م خوفهلل وطمعهلل وممهلل نزقناهللهم ينفقاون )) . وقاهلل‬
                                                                                                 ‫ً‬
‫تعاهلللأل : (( راهللنوا قلاايال ماان اللياال ماهلل ي جعااون * وبهللأل احهللن هاام يسااتغفرون )) . وقاهلل تعاهلللأل : (( والااذين‬
                                                                                                   ‫ً‬          ‫ً‬
                                                                                                ‫يبيتون لرب م جدا وقيهللمهلل ))‬
‫فعن ابن عمر ناي اهلل عن مهلل قهلل : رهللن الرجل في حياهللة ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم إذا نسى نؤياهلل‬
                                  ‫ً‬       ‫ً ً‬
‫قك هلل علأل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : ورنت المهلل واهللبهلل عزباهلل د ورنات سناهللم فاي المساجد علاأل‬
‫ع د ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم فرسيات فاي الناوم راأن ملكاين سخاذاني فاذهبهلل باي إلاأل الناهللن فاإذا هاي‬
‫م ويغ ر ي البمرد وإذا ل هلل قرنهللن رقرني البمر د وإذا في اهلل ناهللس قاد عارفت م فجعلات سقاو سعاوذ باهللهلل مان‬
     ‫94‬


‫النهللن د سعوذ بهللهلل من النهللن د سعوذ بهللهلل من النهللن . قاهلل فلقي ماهلل ملاك فقاهلل لاي : لان تار د فقككات هلل علاأل‬
‫حفكغ فقكت هلل حفكغ علأل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : ( نعم الرجل عبد اهلل لورهللن يقوم يكلي مان‬
                                                                                                                        ‫(907)‬
                             ‫ال‬
‫هلللم : فكهللن عبد اهلل بعد ذلك اليناهللم مان الليال إال قلاي ً . وعان سباي هريارة نااي اهلل‬                   ‫. قهلل‬           ‫الليل ).‬
‫عنه سن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : يعقد الشي هللن علأل قهللفيغ ناس سحدرم إذا هو نهللم االا عقاد د‬
                     ‫ل‬
‫يضر علأل رل عقدة : عليك ليل طويال فهللنقاد د فاإن ا اتيقظ فاذرر اهلل تعاهلللأل انحّات عقادة د فاإن توااأ‬
                                      ‫ً ي‬                                         ‫ل‬                             ‫ل‬
‫انحّاات عقاادة د فااإن عاالأل انحّاات عقااده رل اهلل د فأعاابأ نشااي هلل د ط ّااب الاانفس د وإال سعاابأ خبيا الاانفس‬
‫رسالن (077) . وعن عبد اهلل بن االم نااي اهلل عناه قاهلل : سو ماهلل قادم ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم‬
                                            ‫ّ‬
‫المدينغ د انجفل النهللس إليه فكنت فيمن جهلل ه د فلمهلل تأملت وج ه عرفت سن وج ه ليس بوجه رذا د قاهلل :‬
‫فكهللن سو مهلل معت من رالمه سن قاهلل : ( سفشاوا الساالم د وسطعماوا ال عاهللم د وعالوا بهلللليال والناهللس نياهللم‬
                                                                                               ‫(777)‬
‫. وعان عباد اهلل بان عمارو نااي اهلل عن ماهلل عان النباي عالأل اهلل علياه و الم‬                        ‫تدخلوا الجنغ بساالم )‬
                                                                                               ‫ي‬
‫قهلل : في الجنغ رت ُرى ظهللهرههلل من بهللطن هلل د وبهللطن هلل مان ظهللهرهاهلل د فقاهلل سباو مهلللاك األواعري : لمان‬
                  ‫(277)‬
‫. وعان جاهللبر‬                               ‫هلل‬
                          ‫هي يهللن و اهلل قهلل : لمن سطهلل الكالم د وسطعم ال عهللم د وبهللل قهلل م ً والنهللس نياهللم )‬
‫ناي اهلل عنه قهلل : معت ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم يقاو : إن فاي الليال لساهللعغ اليوافق اهلل نجال‬
                           ‫(377)‬
‫. وعان سباي هريارة‬                 ‫مسلم يسأ اهلل خيراً من سمر الدنيهلل واسخرة إال سع هلله إيهلله . وذلك في رال ليلاغ .‬
                                                                ‫ز‬
‫ناي اهلل عنه قهلل : قهلل علأل اهلل عليه و لم : يتن ّ نبنهلل تبهللنر وتعهلللأل رل ليلاغ إلاأل السامهلل الادنيهلل حاين‬
  ‫يبقأل ال الليل اسخر فيقو : من يدعوني فهلل تجيب له من يسألني فأع يه من يساتغفرني فاأ فر لاه‬
                                                                                                                                    ‫(477)‬
‫. وعند الترمذي سن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : عليكم بقيهللم الليل د فإنه دس الكاهلللحين قابلكم د‬
                  ‫(577)‬
‫وعناد الحاهللرم‬           ‫وقربغ إلأل اهلل تعهلللأل د ومن هللة عن اإلام د وتكفير للسيمهللل د وم ردة للدا عان الجساد‬
‫والبي قااي سن النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم قاهلل : ستاهللني جبرياال فقاهلل : يهللمحمااد عااش ماهلل واامت فإنااك مياات د‬
‫واحبب من ومت فإنك مفهللنقه د واعمل مهلل ومت فإنك مجزي به د واعلام سن وارت الماؤمن قيهللماه بهلللليال د‬
                                                                                      ‫(677)‬
‫إن التراويأ حاين يشا دههلل المسالم ما اإلماهللم حتاأل ينت اي هاي سو دليال‬                    ‫وعزه ا تغنهللؤه عن النهللس .‬
‫علأل حرص اإلنسهللن علأل ليهلللي هذا الش ر الكريم . وحينمهلل يعود اإلنساهللن مارة سخارى إلاأل ولاوج المساجد‬

                                                                                                                              ‫(907) متفق عليه‬
                                                                                                                              ‫(077) متفق عليه‬
                                                                                      ‫(777) نواه الترمذي وابن مهللجه وعححه األلبهللني .‬
                                                                                       ‫(277) نواه ابن خزيمه وقهلل األلبهللني : حسن لغيره‬
                                                                                                                              ‫(377) نواه مسلم‬
                                                                                                                              ‫(477) متفق عليه‬
                                                                                                                      ‫(577) عححه األلبهللني‬
                                                                                                      ‫(677) نواه ال براني وحسنه األلبهللني‬
    ‫05‬


                                                                                        ‫ج‬
‫في عالة الت ّد إنمهلل يبرهن عدق هذا اإلقبهلل د ويكتب ب ذا الحرص علاو رعباه فاي الايار د ونماهلل ذاتاه‬
                                                                       ‫ن‬
‫في الكالح د وحين يزداد الواحد مّهلل همغ علأل هذه ال مغ فيتم هذا اإلقبهلل في بيته قبيل ولوج الفجر ليااتم‬
‫ب هلل ليلته يكون في عداد السهللبقين األخيهللن . وفقنهلل اهلل وإيهللرم إلأل إحيهلل هذه اللياهلللي بمياراا السالف الكاهلللأ‬
                                                                                            ‫ب‬
‫من القيهللم والذرر والتع ّد هلل تعهلللأل د وجعلنهلل وإيهللرم ممن يش د في ليله ليلاغ القادن التاي وعاد ب اهلل ن او اهلل‬
                                                  ‫علأل اهلل عليه و لم القهلل مين والمتعبدين في مال هذه الليهلللي .‬
     ‫15‬



                                                           ‫(12)‬
                                                       ‫ليلة القدر‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن و ر نمضهللن و ر رريم د وفضهلل له جمغ اليحكي هلل عهللد د ومان هاذه الفضاهلل ل العظيماغ التاي اخاتص‬
‫اهلل ب هلل و ره الكريم ليلغ القدن د ومهلل ميت ليلاغ القادن إال لشارف هلل ومكهللنت اهلل وعظام قادنههلل عناد اهلل تباهللنر‬
‫وتعهلللأل : وهي ليلغ واحدة في العهللم في و ر نمضاهللن خهللعاغ د وفاي عشاره األخيارة علاأل وجاه التحدياد د‬
‫وقد سوهللد اهلل تعهلللأل ب هلل في رتهللبه الكريم فقهلل : (( إنهلل سنزلنهلله في ليلغ القدن * ومهلل سدنار مهللليلغ القدن * ليلاغ‬
                                                                        ‫ّ‬
 ‫القدن خير من سلف و ر * تنز المال كغ والروح في اهلل باإذن نب ام مان رال سمار * االم هاي حتاأل م لا‬
                                                                                                     ‫الفجر )) ونة القدن .‬
                                                                                                             ‫ي‬
‫وعاادق اّد فااي ظاللااه نحمااه اهلل تعاهلللأل حااين قاهلل : الحاادي فااي هااذه السااونة عاان تلااك الليلااغ الموعااودة‬
‫المش ودة التي جل هلل الوجود رلاه فاي فارح و ب اغ وابت اهلل . ليلاغ االتكاهلل الم لاق باين األنص والماأل‬
‫األعلأل . ليلغ بد نزو هذا القارآن علاأل قلاب محماد عالأل اهلل علياه الم ليلاغ ذلاك الحادا التاي لام تشا د‬
                   ‫(177)‬
‫قاهلل عالأل اهلل‬                 ‫ً‬
                        ‫األنص ماله في عظمتاه د وفاي داللتاه د وفاي آااهللنه فاي حياهللة البشاريغ جميعاهلل . اهاـ .‬
                             ‫(877)‬
‫. وقاهلل عالأل اهلل علياه‬                                           ‫هلل‬         ‫هلل‬
                                     ‫عليه و لم : ( من قهللم ليلغ القدن إيمهللن ً واحتسهللب ً فر له ماهلل تقادم مان ذنباه ).‬
 ‫و لم : ( التمسوههلل في العشر األواخر ـ يعني ليلغ القدن ـ فإن اعف سحدرم سو عجز فال يغلبن علأل الساب‬
‫البواقي) .(977) . وعن عهلل شاغ نااي اهلل عن اهلل : سن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( تحاروا ليلاغ‬
                                                               ‫(027)‬
    ‫ال‬
‫. وعن ابان عمار نااي اهلل عن ماهلل سن نجاهلل ً مان‬                   ‫القدن في الوتر من العشر األواخر من نمضهللن )‬
                                                                     ‫س‬
‫سعحهلل النبي علأل اهلل عليه و لم ُنوا ليلغ القدن في المنهللم في السب األواخر فقهلل ن او اهلل عالأل اهلل‬
 ‫علياااه و ااالم سنى نؤيا اهللرم قاااد تواطاااأل فا اي الساااب األواخااار فمااان را اهللن متحري ا اهلل فليتحرها اهلل فاااي الساااب‬
                                                                                                                ‫(727)‬
                                                                                                                      ‫األواخر .‬



                                                                                                                          ‫(177) الظال‬
                                                                                                                     ‫(877) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(977) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(027) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(727) متفق عليه‬
    ‫25‬


                   ‫ً‬
‫قهلل الشيخ محمد الكهلللأ العايمين نحمه اهلل تعاهلللأل : وفاي ليلاغ القادن مبهللحا هاي : سوال : هال ليلاغ القادن‬
‫بهللقيغ سم نفعت والكحيأ بال وك سن هلل بهللقيغ ومهلل وند في الحدي : سن هلل نفعت د فهلللمراد نفا علام عين اهلل‬
  ‫في تلك السنغ د ألن النبي علأل اهلل عليه و لم نآههلل ام خرج ليابر ب هلل سعحهللبه فتالحأل نجالن فرفت .‬
                                                                                                              ‫ً‬
                                                                                      ‫ثانيا : في أي ليلة في رمضان ؟‬
‫القرآن البيهللن فيه د لكن ابتت األحهللدي سن هلل في العشر األواخر من نمضاهللن فاإن الر او عالأل اهلل علياه‬
‫و لم سعتكف العشر األولأل من نمضهللن د يريد ليلغ القدن د ام اعتكف العشر األو ك د اام قيال : إن اهلل فاي‬
‫العشر األواخر وسني هلل عالأل اهلل علياه و الم وسناه يساجد فاي عابيحت هلل فاي ماهلل وطاين د وفاي ليلاغ إحادى‬
                                                                  ‫ً‬
 ‫وعشرين من نمضهللن د رهللن معتكفهلل علأل اهلل عليه و لم فأم رل السمهلل فورف المسجد ـ سي اهلل الماهلل‬
‫من قفه ـ ورهلل ن مسجد ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم علاأل عاريش فكالأل الفجار بأعاحهللبه د اام اجد‬
‫علأل األنص د قهلل سنس : فرايت سار المهلل وال ين علأل جب ته فسجد في مهلل وطين .فتبين ب ذا سن هلل رهللنات‬
‫في ذلك العهللم ليلغ إحدى وعشرين . ونسى جمهللعغ من الكحهللبغ ليلغ القدن في السب األواخر . فقاهلل عالأل‬
‫اهلل عليه و لم : سنى نؤيهللرم قد تواطأل في السب األواخار . سي اتفقات فمان راهللن متحري اهلل فليتحرهاهلل فاي‬
‫السب األواخر . وعلأل هذا فهلللسب األواخر سنجأل العشر األواخر إن لم يكان الماراد بقولاه عالأل اهلل علياه‬
                                  ‫و لم سنى نؤيهللرم قد تواطأل في السب األواخر في تلك السنغ ف ذا محتمل .‬
                                                                                                           ‫ً‬
                                                           ‫ثالثا : هل ليلة القدر في ليلة واحدة كل عام أو تنتقل ؟‬
            ‫ً‬                                   ‫ً‬
 ‫فااي هااذا خااالت بااين العلماهلل والكااحيأ سن اهلل تنتقاال فتكااون عهللماهلل ليلااغ إحاادى وعشاارين د وعهللماهلل ليلااغ تسا‬
                                                      ‫هلل‬                        ‫هلل‬
‫وعشرين د وعهللم ً ليلغ خمس وعشرين د وعهللم ً ليلغ سنب وعشرين د ألنه اليمكن جما األحهللديا الاواندة‬
                                                                                                     ‫إال علأل هذا القو .‬
                                                                                                                 ‫ً‬
                                                                                             ‫رابعا : عالمات ليلة القدر‬
                           ‫فقهلل ليلغ القدن ل هلل عالمهللل مقهللننغ وعالمهللل متهللبعغ . سمهلل عالمهللت هلل المقهللننغ ف ي :‬
‫7) قوة اإلاهلل ة والنون في تلك الليلغ وهذه العالمغ في الوقت الحهللار ال يحاس ب اهلل إال مان راهللن فاي البار‬
                                                                                                                    ‫ً‬
                                                                                                       ‫بعيدا عن األنوان .‬
                                                                                         ‫2) زيهللدة النون في تلك الليلغ .‬
‫3) ال مأنينااغ سي طمأنينااغ القلااب د وانشااراح الكاادن ماان المااؤمن د فإنااه يجااد ناحااغ وطمأنينااغ د وانشااراح‬
                                                                ‫عدن في تلك الليلغ سرار ممهلل يجده في بقيغ الليهلللي .‬
                ‫ً‬
              ‫4) سن الريهللح تكون في هلل هللرنغ سي : اليأتي في هلل عواعف سو قواعف بل يكون الجو منهلل بهلل .‬
     ‫35‬


                             ‫الكحهللبغ‬                                                                        ‫ي‬
                                               ‫5) سنه قد ُري اهلل اإلنسهللن في تلك الليلغ في المنهللم د رمهلل حكل ذلك لبع‬
                                                       ‫6) سن اإلنسهللن يجد في القيهللم لذة سرار ممهلل في يرههلل من الليهلللي .‬
                                                                                                                 ‫أما العالمات الالحقة :‬
                ‫7) فمن هلل : سن الشمس ت ل في عبيحت هلل ليس ل هلل وعهلل عهللفيغ ليست رعهللدت هلل في بقيغ األيهللم .‬
‫ااام سواهللن نحمااه اهلل تعاهلللأل إلااأل الاادعهلل الااواند فااي تلااك الليلااغ فقاهلل : الااذي وند عاان النبااي عاالأل اهلل عليااه‬
‫و االم : ( الل اام إنااك عفااو تحااب العفااو ف اهللعف عنااي ) لحاادي عهلل شااغ سن اهلل قهلللاات : افرسياات يهللن ااو اهلل إن‬
 ‫وافقت ليلغ القدن فمهلل سقو في هلل فقهلل : قولي : ( الل م إنك عفو تحب العفو فهللعف عني ) ف اذا مان الادعهلل‬
‫المأاون د ورذلك األدعيغ الكايرة الواندة عن النبي علأل اهلل عليه و لم . وليعلم سن األدعياغ الاواندة خيار‬
                                                        ‫(227)‬
                                                                ‫وسفضل من األدعيغ المسجوعغ التي يسجع هلل النهللس .... اهـ‬
                             ‫د‬
‫وفقناهلل اهلل وإياهللرم للقياهللم بحااق هاذه الليلااغ وسعهللنناهلل علااأل العباهللدة في اهلل د ونسااأ اهلل سن يقا ّن لناهلل ماهلل يكااون في اهلل‬
                                                                                                                                          ‫ً‬
                                                                                                                                        ‫خيرا .‬




                                                                                                                                 ‫(227) الشرح الممت‬
    ‫45‬



                                                       ‫(22)‬
                                                   ‫االعتكاف‬

                              ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن نبي ال دى علأل اهلل عليه و لم رهللن يحرص علاأل االعتكاهللت فاي لياهلللي العشار األواخار مان نمضاهللن‬
‫فقد جهلل عن عبد اهلل بن عمر ناي اهلل عن مهلل قهلل : رهللن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم يعتكاف العشار‬
‫األواخار ماان نمضاهللن .(327) . وعاان عهلل شاغ ناااي اهلل عن اهلل سن النبااي عالأل اهلل عليااه و الم راهللن يعتكااف‬
                                                                ‫(427)‬
‫وهكذا رهللن دس النبي علأل اهلل عليه و الم فاي حيهللتاه د‬                         ‫ف‬
                                                                      ‫العشر األواخر من نمضهللن حتأل تو ّهلله اهلل .‬
                                     ‫ي ّ‬
‫وفي هذا الش ر علأل وجه الاكوص د ذلك سن و ر نمضهللن ُعد من الفرص العظيمغ في حياهللة سي مسالم‬
‫يش د هذا الاير د وحين يعتكف المسلم إنمهلل يتافف من آاهللن هاذه الادنيهلل د وتسامو نوحاه إلاأل ت لاب الحياهللة‬
‫الروحيغ الحقيقيغ التي ي يأ ل هلل االعتكهللت نوعهللً من هاذا السامو الاذي تنشاده فاي حيهللت اهلل . وإلاأل هاذا المعناأل‬
                                                                                                         ‫ي‬
‫سوهللن ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل فقهلل : لمهلل راهللن عاالح القلاب وا اتقهللمته علاأل طرياق ايره إلاأل اهلل تعاهلللأل‬
                                                                                                              ‫هلل‬
 ‫متوقف ً علأل جمعيته علأل اهلل د ولم وعاه بإقبهللله بهلللكليغ علأل اهلل تعهلللأل د فإن وع القلب اليلماه إال اإلقباهلل‬
 ‫علأل اهلل تعاهلللأل د وراهللن فضاو ال عاهللم والشارا د وفضاو ماهللل اغ األناهللم د وفضاو الكاالم د وفضاو‬
                                                                                  ‫هلل‬
‫المنهللم ممهلل يزيده وعا ً د ويشتته في رل واد ويق عه عن يره إلأل اهلل تعهلللأل سو يضاعفه سو يعوقاه ويوقفاه :‬
‫اقتضاات نحمااغ العزيااز الاارحيم بعب اهللده سن واار ل اام ماان الكااوم م اهلل يااذهب فضااو ال ع اهللم والشاارا د‬
  ‫ويستفرغ من القلب سخالط الش وال المعوقغ له عن يره إلأل اهلل تعاهلللأل د ووارعه بقادن المكالحغ بحيا‬
‫ينتف ا بااه العبااد فااي دني اهلله وسخااراه د وال يضااره وال يق عااه عاان مك اهلللحه العهللجلااغ واسجلااغ د وواار ل اام‬
  ‫االعتكهللت الذي مقكوده ونوحه عكوت القلب علاأل اهلل تعاهلللأل د وجمعيتاه علياه د والالاوة باه واالنق اهلل‬
‫عن االوتغهلل بهلللالق واالوتغهلل به وحده بحهللنه د بحي يكير ذرره وحبه واإلقبهلل عليه في محال هماوم‬
            ‫ك‬
‫القلب وخ راته د فيستولأل عليه بدل هلل د ويكير ال م رله به والا رال رل هلل بذرره د والتف ّر فاي تحكايل‬
                                                               ‫ً‬                             ‫ّ‬
‫مراايه ومهلل يقر منه فيكير سنسه باهللهلل بادال مان سنساه باهلللالق د فيعاده باذلك ألنساه باه ياوم الوحشاغ فاي‬
                  ‫(527)‬
‫وقاد ذرار سهال‬         ‫القبون حين ال سنيس له د وال مهلل يفرح به واه ف ذا مقكود االعتكهللت األعظم . اهاـ .‬

                                                                                                            ‫(327) متفق عليه‬
                                                                                                            ‫(427) متفق عليه‬
                                                                                                            ‫(527) زاد المعهللد‬
     ‫55‬


‫من اهلل : سن سقاال زماان يمكاان سن يعتكفااه‬             ‫ر‬
                                                 ‫العلاام نحم اام اهلل تع اهلللأل جملااغ ماان سحك اهللم االعتك اهللت نااذ ّر باابع‬
‫اإلنسهللن هو يوم سو ليلغ ويستأنس ل ذا بإذن النبي علأل اهلل عليه و لم لعمر ناي اهلل عنه سن يعتكف ليلاغ‬
                               ‫ً‬       ‫ا‬
                             ‫في المسجد الحرام وفهلل لنذنه . وسراره فال حد له مهلل لم يتضمن محذونً ورعيهلل .‬
                                                     ‫هلل‬        ‫ً‬       ‫ً‬         ‫هلل‬
‫ويشترط سن يكون المعتكف مسلم ً د عهللقال د مميزا د نهللوي ً وهذه الشروط بهللتفهللق اإل مغ نحم م اهلل تعاهلللأل د‬
     ‫ً‬                                                   ‫ي‬
   ‫وقد ساهللت إلأل هذه الشرط ويخ اإل الم وتلميذه ابن القّم نحم مهلل اهلل تعهلللأل سن يكون اإلنسهللن عهلل مهلل .‬
‫. وهل يشترط سن يتم االعتكهللت في مسجد نقل اإلجمهلل علاأل سن االعتكاهللت فاي المساجد وارط القرطباي‬
‫وابن قدامه د وابن نود نحم اهلل الجميا . والمساجد الاذي يشاترط فياه االعتكاهللت هاو رال مساجد تقاهللم فياه‬
                                                                                                                       ‫الجمهللعغ .‬
 ‫بدنه لم يب ل اعتكهللفه وال يترتب عليه وي بهللتفاهللق األ ماغ سماهلل إذا خارج بجميا‬                 ‫وذا خرج المعتكف ببع‬
 ‫بدنه من المعتكف دون عذن فهللعتكهللفه بهللطل بهللتفهللق األ مغ . وإماهلل إذا خارج لعاذن اوا لل اهللنة سو لقضاهلل‬
‫حهللجغ سو لألرل والشر فإنه مأذون فياه للعاذن وال حارج علياه فاي ذلاك . ويحارم علاأل المعتكاف مبهللوارة‬
                                                                                     ‫ت‬
‫زوجتاه بهللتفاهللق األ مااغ د وإذا ترّاب علااأل هاذه المبهللواارة إنازا ب اال االعتكاهللت بهللتفاهللق األ ماغ د ورااذلك إذا‬
                                ‫(627)‬
                                      ‫ا تمنأل فإنز ب ل اعتكهللفه علأل نسي جم ون العلمهلل نحم م اهلل تعهلللأل .‬




                                                                                                 ‫(627) فقه االعتكهللت للمشيقيأ بتكرت .‬
     ‫65‬



                                                           ‫(32)‬
                                                  ‫من وحي السنة‬
                                                  ‫كبائر وموبقات‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن اإلنسهللن جهلل لتحقيق هلليغ عظيمغ هي العبوديغ التي سوهللن إلي اهلل فاي رتهللباه الكاريم فاي قاو اهلل تعاهلللأل :‬
    ‫هلل‬
‫وحينمهلل تتأمل حيهللة الناهللس تجاد سن بعضا ً مان‬       ‫ونة الذانيهللل (65).‬   ‫(( ومهلل خلقت الجن واإلنس إال ليعبدون ))‬
                                               ‫ً‬
‫هؤال تغهللفل عن هذا المبدس د وسعر علاأل انتكاهلل ذنوباهلل عظيماغ الا ار د ربيارة األاار فأعابأ سو سمساأل‬
‫نهين وعيد النبي علأل اهلل عليه و لم د ومن هؤال األعنهللت مهلل جهلل في حادي سباي هريارة نااي اهلل‬
  ‫عنه عن النبي عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( اجتنباوا الساب الموبقاهللل ) قاهلللوا : يهللن او اهلل د وماهلل هان‬
                                                            ‫ر‬
‫قهلل : ( الشرر باهللهلل د والساحر د وقتال الانفس التاي حا ّم اهلل إال باهلللحق د وسرال الرباهلل د وسرال ماهلل اليتايم د‬
‫والتااولي يااوم الزحاف د وقااذت المحكانهللل الغاهللفالل )(127) وعاان سبااي هرياارة ناااي اهلل عنااه عاان النبااي‬
‫علأل اهلل عليه و لم قهلل : ( االاغ ال يكلم م اهلل ياوم القيهللماغ وال ينظار إلاي م : نجال حلاف علاأل العغ لقاد‬
‫ب هلل ماهلل امار مسالم د‬         ‫ب هلل سرار ممهلل سع ي وهو رهللذ د ونجل حلف علأل يمين رهللذبغ بعد العكر ليقت‬
‫ونجل من فضل مهلل د فيقو اهلل : الياوم سمنعاك فضالي رماهلل منعات فضال ماهلللم تعمال يادار )(827) . وعان‬
‫سبااي بكاارة ناااي اهلل عنااه قاهلل : قاهلل النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم : ( سال سنباامكم بااأربر الكباهلل ر ) . االااهلل ً د‬
                      ‫ً‬
  ‫قهلللوا : بلأل يهللن و اهلل د قهلل : اإلوارار باهللهلل د وعقاوق الوالادين ـ وجلاس وراهللن متكماهلل د فقاهلل ـ سال وقاو‬
  ‫الزون ) قاهلل : فماهلل زا يكرنهاهلل حتاأل قلناهلل ليتاه اكت .(927) وعان سباي هريارة نااي اهلل عناه قاهلل : قاهلل‬
‫ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : ( االاغ اليكلم م اهلل يوم القيهللمغ وال يزري م ـ قهلل سبو معهللوياغ : وال ينظار‬
                                   ‫(037)‬
‫وعاان اباان عماار ناااي اهلل‬             ‫إلااي م ـ ول اام عااذا سلاايم : واايخ زان . وملااك رااذا . وعهلل اال مسااتكبر )‬
‫عن مهلل قهلل : قهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم : ( االاغ ال ينظر اهلل عز وجل إلاي م ياوم القيهللماغ : العاهللق‬
‫لوالديااه د والماارسة المترجلااغ د والااديوا د واالاااغ ال ياادخلون الجنااغ : العااهللق لوالديااه د والماادن الاماار د‬


                                                                                                                     ‫(127) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(827) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(927) متفق عليه‬
                                                                                                                     ‫(037) نواه مسلم‬
      ‫75‬


                                                                                                          ‫(737)‬
‫حق امار مسالم بيميناه فقاد سوجاب اهلل‬                   ‫. وقهلل علأل اهلل عليه و لم : من اقت‬                      ‫والمنهللن بمهلل سع أل )‬
     ‫ً‬                                     ‫ً‬       ‫ً‬                                                    ‫ر‬
‫لااه الناهللن د وحا ّم عليااه الجنااغ د فقاهلل نجاال : وإن راهللن واايمهلل يساايرا يهللن ااو اهلل فقاهلل : وإن قضاايبهلل ماان‬
‫سنار . ))(237) . وقاهلل عاالأل اهلل عليااه و االم : لعاان اهلل آراال الرب اهلل ومورلااه ورهللتب اه وو اهللهديه . وق اهلل : هاام‬
                                                                                                                                ‫(337)‬
         ‫د‬       ‫ن‬                                           ‫د‬
‫وقهلل علأل اهلل عليه و الم : مان تار ّى مان جبال فقتال ن فساه ف او فاي ناهللن ج اّم يتار ّى في اهلل‬                                    ‫وا .‬
                ‫ً‬         ‫ن‬                ‫س‬
‫خهلللدً مالدً في هلل سبدا د ومن تح ّأل ُ ّ ً د فقتل نفسه د فس ّه في يده يتح ّهلله في نهللن ج ّم خهلللادا مالاداً في اهلل‬
                                                         ‫م‬                  ‫س مهلل‬             ‫ً‬           ‫ا‬     ‫ا‬
             ‫(437)‬
  ‫. وقاهلل‬         ‫ً‬             ‫ً ل ا‬           ‫ن‬                   ‫ّ‬
                                                                     ‫ج‬                                            ‫ا‬
                 ‫سبدً د ومن قتل نفسه بحديدة د فحديدته في يده يتو ّأ ب هلل في نهللن ج ّم خهلللدا ماّادً في اهلل سبادا .‬
‫علأل اهلل عليه و لم : ملعون من عمل عمل قوم لوط د ملعون من عمل عمل قوم لوط د ملعون مان عمال‬
                                          ‫ً‬
‫عمل قوم لاوط د ملعاون مان ذباأ لغيار اهلل د ملعاون مان ستاأل وايمهلل مان الب اهلل م د ملعاون مان عاق والدياه د‬
‫ملعون من ّر منهللن األنص د ملعون من ادعأل إلأل ير مواليه .(537) . وقهلل علأل اهلل عليه و الم : مان‬
                                                                                        ‫ي‬
 ‫لقي اهلل مدمن خمر لقي اهلل رعهللبد وان (637). إن هؤال جميعهلل تجهللوزوا سمر اهلل تعهلللأل د وانتكبوا ن يه ما‬
                                                ‫ً‬
   ‫خ‬
‫ودة تحذير النبي علأل اهلل عليه و لم فاي الوعياد . وهام علاأل خ ار عظايم . فاإن هلللاب هاذا الوعياد ُاتم‬
‫بحرماهللن م ماان الجنااغ ودخااول م الن اهللن . فااأي قيمااغ لحياهللت م وهاام يعيشااون هااذا الحرم اهللن وسي معنااأل ل ااذا‬
                                  ‫ا‬
‫العيش وهم يمهللن ون الماهلللفغ بعد سن ولق هذا الوعيد إلأل آذان م . و دً وليس د ببعياد حينماهلل يقفاون فاي‬
‫وى سعذان واهيغ تقيم مزيد من الحجاغ علاي م . سال‬                                                     ‫ح‬
                                                                        ‫العر هللل سمهللم نب م ُفهللة عراة ال يجدون من الجوا‬
                                                                                                                ‫فمهلل سعظم مكهللب م !!‬
‫ومهلل س وس عيش م ! ومهلل سخ ر ن هلليهللت م ! إن التو بغ في حاق رال مسارت فاي الا يماغ واجباغ متحتماغ لكان‬
                                                                                                ‫ً‬
‫يبقااأل هااؤال ماان سعظاام الن اهللس خ اارا د وماان سولااأل الن اهللس بهلللتوبااغ واإلنهللبااغ إلااأل اهلل تع اهلللأل . ف اهللهلل اهلل ماان‬
‫اال تمران علأل الا يمغ د والبقهلل علأل الكبيرة د فإن األيهللم تتسهللبق .واسجهلل في علام الغياب د وماهلل يادنيك‬
                                                                                              ‫سن هلل سقر إليك من حدي النفس .‬




                                                                                                            ‫(737) نواه النسهلل ي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                                                                         ‫(237) مسلم‬
                                                                                                                                         ‫(337) مسلم‬
                                                                                                                                   ‫(437) متفق عليه‬
                                                                                                         ‫(537) ال براني والحهللرم وعححه األلبهللني‬
                                                                                                          ‫(637) نواه ابن حبهللن وعححه األلبهللني .‬
    ‫85‬



                                                        ‫( 42)‬
                                             ‫من مواقف اآلخرة‬

                              ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل اورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                             ‫ن‬
‫فإن المسلم م مهلل عهللش علأل وجه هذه الحيهللة إال سنه يادنر سن دان الادنيهلل دان ُقلاغ ليسات بادان قاران د وهاو‬
‫يعلم علم اليقين سن بين يدي السهللعغ مواقف م ولاغ د ووقفاهللل طويلاغ د تاتم في اهلل المساهلل لغ عان سياهللم الرحلاغ‬
                                                              ‫ً‬
‫التي قضهللههلل اإلنسهللن في دان الادنيهلل د وألن رايارا مان الناهللس قاد ينساأل هاذه المواقاف نتيجاغ االواتغهلل ب اذه‬
                                                                                 ‫ا‬
‫الحيهللة فإنه من المنهلل ب جدً سن نس ّر له من عحيأ السنغ مهلل يمكن سن يسا م فاي إفهللقتاه مان االواتغهلل بماهلل‬
                                                                                        ‫الينفعه واال تعداد لدان النقلغ :‬
  ‫فعاان عبااد اهلل باان عماار ناااي اهلل عن ماهلل سن النبااي عاالأل اهلل عليااه و االم قاهلل : (( يااوم يقااوم الناهللس لاار‬
                                             ‫(137)‬
‫. وعان سباي هريارة نااي اهلل عناه :‬               ‫العهلللمين )) . حتأل يغيب سحدهم في نوحه إلأل سنكهللت سذنيه )‬
‫سن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم قهلل : ( يعرق النهللس يوم القيهللمغ حتأل يذهب عرق م في األنص ابعين‬
                                                                             ‫(837)‬
‫. وعن ُليم بن عهللمر . حداني المقاداد بان األ اود قاهلل : امعت‬                                                  ‫هلل‬
                                                                                   ‫ذناع ً د ويلجم م حتأل يبلا آذان م )‬
                                                                  ‫ت‬
‫ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم يقو : ( ُدنأل الشامس ياوم القيهللماغ مان الالاق د حتاأل تكاون مان م رمقادان‬
‫ميل ) قهلل : ُليم بن عهللمر : فواهلل ! مهلل سدني مهلل يعني بهلللميل سمسهللفغ األنص د سم الميل الاذي تكتحال باه‬
‫العين . قاهلل : : ( فيكاون الناهللس علاأل قادن سعماهللل م فاي العارق : فمان م مان يكاون إلاأل رعبياه . ومان م مان‬
                               ‫ً‬
‫يكون إلأل نربتيه . ومن م من يكون إلأل حقويه . ومن م مان يلجماه العارق إلجهللماهلل ) قاهلل : وسواهللن بياده إلاأل‬
                                                                                                                  ‫(937)‬
‫. وعن سبي هريرة ناي اهلل عناه سن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : ( لتاؤدن الحقاوق‬                               ‫فيه .‬
                                         ‫(047)‬
‫. وعن سبي هريرة نااي اهلل عناه‬                 ‫إلأل سهل هلل يوم القيهللمغ . حتأل يقهللد للشهللة الجلحهلل من الشهللة القرنهلل )‬
             ‫ت‬                    ‫ال‬       ‫ّ‬
‫د عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : والاذي نفساي بياده ألذودن نجاهلل ً عان حوااي : رماهلل ُاذاد الغريباغ‬
‫من اإلبل عن الحوص . متفق عليه . وعان سباي هريارة نااي اهلل عناه قاهلل : قاهلل سناهللس يهللن او اهلل هال‬
                                                                  ‫ن‬
‫نرى نبنهلل يوم القيهللمغ فقهلل : ( هل تضهلل ّون في الشامس لايس دون اهلل احهلل ) . قاهلللوا : ال يهللن او اهلل د‬
                                                                                          ‫ن‬
‫قهلل : ( هل تضهلل ّون في القمر ليلغ البدن ليس دونه حهلل ) قهلللوا : ال يهللن و اهلل . قاهلل : ( فاإنكم تروناه‬

                                                                                                                  ‫(137) متفق عليه‬
                                                                                                                  ‫(837) متفق عليه‬
                                                                                                                       ‫(937) مسلم‬
                                                                                                                       ‫(047) مسلم‬
     ‫95‬


                                       ‫هلل ت‬
 ‫يوم القيهللمغ رذلك د يجم اهلل النهللس فيقو : من رهللن يعبد ويم ً فلي ّبعه د فيبت من رهللن يعبد الشمس د ويتبا‬
‫من رهللن يعبد القمر د ويتب من رهللن يعبد ال وا يت د وتبقأل هذه األمغ في هلل منهللفقوههلل د فيأتي م اهلل فاي يار‬
‫الكونة التي يعرفون د فيقو : سنهلل نبكم د فيقولون نعوذ بهللهلل منك د هذا مكهللنناهلل حتاأل يأتيناهلل نبناهلل فاإذا ستهللناهلل‬
‫نبنهلل عرفناهلله د فياأتي م اهلل فاي الكاونة التاي يعرفاون د فيقاو : سناهلل نبكام د فيقولاون سنات نبناهلل فيتبعوناه د‬
                                                                                           ‫ن‬              ‫ي‬
‫و ُضاار جساار ج اّم ق اهلل : ن ااو اهلل عاالأل اهلل عليااه و االم : فااأرون سو ماان يجيااز د ودع اهلل الر اال‬
                                                                                        ‫ل ل‬
 ‫يوممذ : الل م ّم ّم د وبه رالليب مال وور السعدان د سمهلل نسياتم واور الساعدان ) قاهلللوا : بلاأل يهللن او‬
‫اهلل د قهلل : ( فإن هلل مال واور الساعدان يار سن اهلل ال يعلام قادن عظم اهلل إال اهلل د فتا اف الناهللس بأعماهللل م د‬
                                                                              ‫م حَ‬
‫ماان م الموبااق بعملااه د وماان م ال ُااارد د ااام ينجااو د حتااأل إذا فااارغ اهلل ماان القضااهلل بااين عبااهللده .......‬
                                                                                                         ‫الحدي )(747) .‬
        ‫ن‬                   ‫ر‬
‫هذه معهلللم من السنغ النبويغ ن ق ب هلل من ال ين ق عن ال وى د وهي مواقف تم ّ في حيهللة الواحد مّاهلل فاي‬
‫يوم من األيهللم فمن ياهللترى يجيزهاهلل ومان ياهللترى يكاون ااحيغ هاذه المواقاف والساؤا الم اروح الياوم‬
‫ونحن نعيش نمضهللن هل اتبقأل هاذه المواقاف والمعاهلللم مهللالاغ فاي حيهللتناهلل سم سن نراهللم البهللطال حاهلل بينناهلل‬
‫وبين تأمل هلل. د ولندنر سنه حين ننساهللههلل سو ال نعيرهاهلل ذلاك االهتماهللم د سو حاين نكاهللبر بحجاغ سن فاي الازمن‬
                 ‫ً‬                                          ‫ً‬
‫فسحغ د وفي الوقت فرعغ فقد يكون الاالص عسيرا د والموقف بين يادي اهلل تعاهلللأل عظيماهلل د والن هللياهللل‬
                                ‫قد ال تكون تلك التي رنهلل نتمنهللههلل . فتق الحسرة وحينمذ ال ينف بكهلل وال عويل .‬




                                                                                                                ‫(747) متفق عليه‬
    ‫06‬



                                                        ‫(52)‬
                                              ‫الجراح المتجددة‬

                               ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                                                                                                ‫هلل‬
‫لقد اانت المسلمون جراح ً في سق هللن الدنيهلل رل اهلل وارق هلل و رب اهلل ووامهللل هلل وجنوب اهلل . وقاد وعاأل عاغهللننهلل‬
‫اليوم قبل ربهللننهلل سن اندمهلل جراح في بال د مهلل مؤذن بهللنفجهللن جرح آخار فاي باالد يرهاهلل . وعادق القهلل ال‬
                                                                                                                ‫حين قهلل :‬
                                   ‫ً‬
                        ‫تجده رهللل ير مقكوعهلل جنهللحهلله‬          ‫سنأل اتج ت لإل الم في بلد‬
‫فليست قضيغ المسلمين اليوم فلس ين فقاط . بال عهللماغ سق اهللن الابالد اإل االميغ تعاهللني مان الجاراح . ولامن‬
‫رهللنت بالد من هذه البالد لم يول هلل العدو وج ه فإن هلل تمن من الجراح الداخلي مهلل هو سنكاأل فاي سحياهللن رايارة‬
  ‫ب‬                                            ‫ا‬                                      ‫ر‬
‫من الجراحهللل التي يتف ّج علي هلل العهلللم بأ رة . وال سظن سحدً مان المسالمين ينكار هاذا . وسوااأ ماهلل يع ّار‬
‫به المسلمون تجهلله هذه النكبهللل سحهللدي عهللبرة د وتساا هللل مقهلللياغ د وسحهللديا جهللنبياه . وهناهلل ينت اي دون‬
         ‫هلل‬
‫المتحمسين من م د نهللهيك عن من اليعنيه سمار المسالمين وال يبحا عان مكاهلل ب م . وسجازم يقينا ً سن بلاوى‬
  ‫المساالمين ليساات فااي القهللعاادين فقااط عاان التفهللعاال إنم اهلل هااي فااي هااؤال المتلمظااين د ماان ينااارون سحهللدي ا‬
‫الشكوى في رال زماهللن ومكاهللن دون عمال مامار ولامن سندناهلل الااروج مان هاذه المآ اي بجدياغ فإناه يلزمناهلل‬
                                                                                                                 ‫ً‬
                                                          ‫جميعهلل علأل رهللفغ المستويهللل الفرديغ والجمهللعيغ مهلل يلي :‬
                                                                                                    ‫ال‬
‫أو ً : سن نن لق في رل تكحيأ نرجوه في مهلل يستقبل من سيهللم من رتهلل اهلل تعهلللأل و نغ ن اوله عالأل اهلل‬
                                                                                ‫ل‬
‫عليه و لم ف مهلل المارج من التاّف الذي تعهللنيه األمغ علأل رهللفغ المستويهللل . سنسياتم سي اهلل الكاهلل مون ذلاك‬
‫المسلم الذي يتلمظ من واقعه د ويحد علأل زمهللنه د ويشير بأعهللب االت اهللم إلاأل سفاراد فاي األماغ سن ام هام‬
    ‫ً‬                           ‫ً‬                ‫ي‬
‫السبب في هذا التالف المرير ولاو تتبعات سماره د وتق كاّت سخباهللنه جيادا ألدنرات سناه يعايش تالفاهلل فاي‬
‫سعااو الاادين العظيمااغ د ولااك سن تحسااب راام هااي الماارال التااي تلااذذ باهلللنوم عاان عااالة الفجاار د وراام هااي‬
‫األوقهللل التي فهللتته عالة العكر وهو علأل رير النوم هللنق في و واته وملذاته . هذا ماهلل واحد فقاط د‬
                                             ‫ً‬         ‫هلل‬    ‫ً‬
                    ‫وإال لو تتبعت آاهللن راير من هؤال لوجدل فرقهلل وبون ً وهلل عهلل بين م وبين هدي الوحيين .‬
                                                                                                                 ‫ا‬
‫ثاني ً : العمل ل ذا الدين د وتجهللوز األنهللنيغ ومف وم الفرديغ في حيهللتنهلل هو الكفيل بإعاهللدة ترتياب الحياهللة علاأل‬
        ‫ً‬                                                             ‫ً‬
‫وجه سفضل د وفاي دينناهلل الحنياف نكوعاهلل تادعو إلاأل العمال د والمشاهللنرغ فاي هاذه الحياهللة عموماهلل د حتاأل‬
     ‫16‬


‫تكل هذه المشهللنرغ فاي آخار سياهللم الادنيهلل . األياهللم التاي ال ينتظار في اهلل اماهللن ماهلل يزنعاه سويشاهللنر باه حاين‬
                             ‫(247)‬
                                  ‫قهلل : (( إذا قهللمت السهللعغ وفي يد سحكم فسيلغ فليغر هلل ........ )) . الحدي .‬
     ‫ً‬                                                                                                                   ‫ً‬
‫ثالث اا : المش اهللنرغ اإليجهللبيااغ عنكاار ماان عنهللعاار البن اهلل فااي الاانفس اإلنس اهللنيغ د وقاال سن تجااد مجتمع اهلل ماان‬
‫المجتمعهللل يشاهللنر رال فارد مناه فاي تاككاه بفهللعلياه إال وااحت لاك جواناب الفهللعلياغ والقاوة فاي هاذا‬
‫المجتم . وليس سوااأ دليال علاأل هاذا مان ااونة التكنلوجياهلل التاي يعيشا هلل الغار فاي رال جواناب الحياهللة‬
‫المهللديغ . لقد ا تغل رل فرد من م قدنته ووظف هلل التوظيف اإليجهللبي لكاهلللأ مجتمعاه د وحينماذ تفوقات هاذه‬
                                                 ‫ً‬
‫المجتمعهللل في جوانب هذه الحيهللة . بينمهلل تجد سن رايرا من المسلمين يعيش لبيغ عظيماغ فاي حيهللتاه د ولاو‬
‫ألت سي فرد من ال بقغ الماقفغ عن مدى مشاهللنرته الفعلياغ فاي جواناب الحياهللة فاي مجتمعاه علاأل مساتوى‬
                                                                                               ‫ال‬
‫المسجد ما ً سو مكهللتب الدعوة سو الجمعيهللل الايرياغ للتحفايظ والبار و يرهاهلل مان تجمعاهللل الايار لوجادل‬
                                                                                    ‫ً‬
      ‫لبيغ ربيرة جدا طغت علأل هذه ال بقغ من طبقهللل المجتم د وقل ذلك علأل مستويهللل سعلأل سو سقل .‬
                                                                                                              ‫ا‬
‫رابع ً : االنتمهلل واإلخاهلل عنكاران م ماهللن لتجاهللوز التالفاهللل التاي نعيشا هلل . إن األاارة وحاب الاذال بهللتات‬
‫تكتاب س ا رههلل فاي حياهللة رايار ماان الناهللس د ونسااينهلل سو نساي بعضانهلل سن سهادات الحياهللة سربار ماان سن يعاايش‬
‫اإلنسهللن في اهلل لذاتاه سو أل ارته فقاط د وإنماهلل ينتظاره دون سو ا د يتجاهللوز فياه محايط الاذال واأل ارة إلاأل‬
                               ‫ً‬
‫محايط المجتما واألمااغ د يار مباهلل باهلللفوناق م ماهلل رهللنات . إن المساالم سياهلل راهللن اوا فااي مجتمعاك الااذي‬
                                         ‫ً‬
‫تعيش فيه سو حتأل في سط رات الدنيهلل هاو مان إخواناك د يجمعناهلل جميعاهلل واعهللن التوحياد د وتؤلاف باين قلوبناهلل‬
‫ن هلللغ اإل الم د وهذا يعني سن نمد لكل هؤال يد المعروت واإلخهلل د وسن نحاي فيماهلل بينناهلل نوح التنهللعار‬
          ‫ً‬          ‫ً‬                      ‫ا‬          ‫ك‬
‫والتااآزن د وحين اهلل يمكاان ألي طاهللم ماان األعاادا سن يف ّاار راياارً قباال سن يكاان قاارانا مشااؤومهلل ال ي ادنر‬
                                                                                                                        ‫عواقبه .‬
‫هذه سنبعغ مقومهللل قد تس م في الاروج من الجاراح المريارة التاي تعيشا هلل األماغ علاأل رهللفاغ المساتويهللل د‬
                                                                       ‫ً‬
‫آمل سن تجد في نمضهللن بهلللذال اهتمهللمهلل يجعل هلل ماهللن الحادي علاأل األقال فاي سو اهللط المسالمين فاي الفتارة‬
‫المستقبليغ مان بناهلل األماغ . ولان نعادم حين اهلل ممان يادع مهلل د ويو ّا فاي سارهاهلل د واهلل المساؤو سن يجعال‬
                                ‫هلليغ همنهلل هو هذه الر هلللغ العظيمغ التي جهلل ب هلل ن ولنهلل علأل اهلل عليه و لم .‬




                                                                                                               ‫(247) نواه اإلمهللم سحمد‬
     ‫26‬



                                                           ‫(62)‬
                                          ‫حتى يغيروا ما بأنفسهم‬

                                ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫فإن اهلل تعهلللأل قهلل في رتهللبه الكريم : (( إن اهلل اليغيروا مهلل بقوم حتأل يغيروا مهلل بأنفس م ... اسياغ )) اونة‬
‫الرعد (77) د ومعنأل هذه اسيغ امون هلل العهللم : رمهلل قهلل السعدي نحمه اهلل تعاهلللأل : ( إن اهلل ال يغيار ماهلل‬
‫بقاوم ) مان النعماغ واإلحساهللن د ون اد العايش . ( حتاأل يغياروا ماهلل بأنفسا م ) باأن ينتقلاوا مان اإليماهللن إلاأل‬
‫الكفر د ومن ال هللعاغ إلاأل المعكايغ د سو مان واكر نعام اهلل تعاهلللأل إلاأل الب ار ب اهلل د فيسالب م اهلل إيهللهاهلل عناد‬
                               ‫ي‬                                                                     ‫ي‬
‫ذلك . ورذلك إذا ّر العبهللد د مهلل بأنفس م من المعكيغ د فهللنتقلوا إلاأل طهللعاغ اهلل ّار اهلل علاي م د ماهلل راهللنوا‬
‫فيه من الشقهلل د إلاأل الايار والسارون والغب اغ والرحماغ .(347). ويعّاق ايد نحماه اهلل تعاهلللأل فاي ظاللاه‬
                                      ‫ل‬
                                                   ‫ً‬    ‫ي‬
‫علأل اسيغ فيقو : فإنه اليغير نعمغ سو بؤ أل د وال يغّر عزا سو ذلغ د وال يغير مكهللناغ سو م هللناغ .... إال سن‬
                                                                                                                              ‫ي‬
‫يغ ّاار الن اهللس ماان مش اهللعرهم وسعم اهللل م وواق ا حي اهللت م د فيغياار اهلل م اهلل ب اام وفااق م اهلل ع اهللنل إليااه نفو ا م‬
                                                                                     ‫(447)‬
                                                             ‫ً‬
 ‫. إن راياارا ماان الناهللس يشااعرون بااألم المعكاايغ د ويتحسسااون لواق ا‬                  ‫وسعماهللل م ..... اهااـ نحمااه اهلل .‬
‫الج د في نفو م الاذي تجلباه علاي م معهللعاي م د واايهلل سوامار اهلل تعاهلللأل فاي حياهللت م لكان م فاي المقهللبال‬
                 ‫و‬                                                                                ‫ً‬
‫ينتظارون قاارانا ماان ياار سنفسا م ياارج م مماهلل يعيشااون فياه ماان سلاام د وتجااد سحاادهم يسا ّت فااي التوبااغ د‬
‫ويؤجل في اتاهللذ القران الذي به عهللدته وحيهللته . وهذا النص القرآني يرود إلاأل سن القاران مناوط بهلللبداياغ‬
‫التي هي مان عناد الشااص ال مان عناد ياره . سنسياتم قكاغ قهللتال المماغ رياف وفقاه اهلل تعاهلللأل إلاأل طرياق‬
                                                                           ‫ي‬
‫التوبغ د حينمهلل بدس يسأ د و ُلأ في السؤا د ويبح عن مارج مماهلل هاو فياه . حين اهلل هياأ اهلل لاه الااالص‬
‫ونزقه توبغ في آخر عمره . واهلل تعهلللأل لم يكتب القر من سحد إال بسعي منه وإقبهلل سال ترى سنه قهلل فاي‬
       ‫ً‬                  ‫ً ر‬                ‫ّ‬         ‫ً‬              ‫ً ر‬       ‫ّ أل‬
‫الحدي القد ي : من تقر إل ّ وبرا تق ّبت إليه ذناعهلل د ومن تقر إلأل ذناعاهلل تق ّبات إلياه بهللعاهلل د ومان‬
                                                                                             ‫(547)‬
‫. إن رايراً من هؤال ينتظر سحدهم بتوبته التارج من الجهللمعاغ سو اللحاهللق‬                         ‫ستهللني يمشي ستيته هروله )‬
‫بهلللوظيفااغ سو تجاهللوز منهلل اابغ قهللدمااغ د وقااد يتحقااق ل اام هااذا فيعااودون للتسااويف ماان جديااد د وقااد ال يتحقااق د‬
‫ويكون المول س ر إلأل سحادهم مان وقاو هاذه المنهلل ابهللل د وليات واعري حينماهلل يرحلاون إلاأل باهللني م د‬

                                                                                                             ‫(347) تيسير الكريم الرحمن‬
                                                                                                                           ‫(447) الظال‬
                                                                                                                      ‫(547) متفق عليه‬
    ‫36‬


                             ‫ن‬
‫ويعاا هللينون عنااد المااول مال كااغ الاارحمن د ويشاا دون تفااري م د وتسااويف م د سّااهلل ل اام العااودة ! وريااف‬
‫يكااححون هااذه األخ اهلل . إن نمض اهللن سي اهلل المساالمون فرعااغ ماان سعظاام الفاارص ال ااتدنار العماار د‬
‫واإلقب هلل علأل اهلل تعهلللأل د ورم ممن عهللش نمضهللن من قبلنهلل رهللنوا يأملون سن ياأتي نمضاهللن آخار ليقارنون‬
                                                      ‫ر‬
‫فيه قران التوبغ المنتظر فاهللن م األمل د و ّهم التسويف د وهم اليوم في ظلمغ القبر د وفي ايق اللحاود‬
‫د فلامن فهللتات سؤلماك الفرعاغ فأنات سحارى مان تكاون بهللال اتفهللدة . فاهللهلل اهلل سن يرحال نمضاهللن مان عماارر‬
‫وسنت علاأل اهللبق حهلللاك د فاإن الفارص قاد التتكارن د واألياهللم واواهد لاك سو علياك . وفقناهلل اهلل وإياهللرم إلاأل‬
                                                         ‫.‬   ‫التوبغ د وسنودنهلل إلأل طري النجهللة إنه سعظم مسؤو‬
    ‫46‬



                                                      ‫(72)‬
                                                    ‫الرحمة‬

                             ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
                                                   ‫ا‬
‫لقد سانأل اهلل تعهلللأل علأل ن وله علأل اهلل عليه و لم علأل تم ّله لالق الرحماغ فقاهلل تعاهلللأل : (( فبماهلل نحماغ‬
                                                                          ‫ً‬
‫من اهلل لنت ل م ولو رنت فظهلل لايظ القلاب النفضاوا مان حولاك فاهللعف عان م وا اتغفر ل ام وواهللنوهم فاي‬
                                                                               ‫ر‬
                                     ‫األمر فإذا عزمت فتو ّل علأل اهلل .. اسيغ )) ونة آ عمران (957) .‬
                                           ‫ً‬
‫يقو محمد نويد ناهلل في تفسيرساليغ عند قوله : ولو رنت فظهلل ليظ القلب .... قاهلل : ألن الفظهللظاغ وهاي‬
                           ‫ف‬
‫الشرا غ والاشونغ في المعهللورة وهي القسوة والغلظغ وهمهلل من األخالق المن ّرة للناهللس اليكابرون علاأل‬
                                                                                    ‫ا‬
‫معهللواارة ع اهللحب هلل وإن ر ُاارل فض اهلل له د ونجياات فوااااله باال يتفرقااون د ويااذهبون ماان حولااه ويتررونااه‬
                                        ‫ً‬             ‫ل‬
‫ووأنه ال يبهلللون مهلل يفوت م من منهللف اإلقبهلل عليه د والتحّاق حولاه د إذا لفاهللتت م هادايتك د ولام تبلاا قلاوب م‬
                                                                                    ‫(647)‬
                                                                                            ‫دعوتك . اهـ نحمه اهلل .‬
                                                                             ‫ً‬
‫يد نحماه اهلل فاي ظاللاه معقباهلل علاأل اسياغ : ف اي نحماغ اهلل التاي نهلللتاه وناهلللت م د فجعلتاه عالأل اهلل‬         ‫وقهلل‬
         ‫م‬                                                ‫ً‬                      ‫ً‬            ‫ً‬
‫عليه و لم نحيمهلل ب م د لينهلل مع م ولو راهللن فظاهلل لايظ القلاب ماهلل تألفات حولاه القلاو د وال تج ّعات حولاه‬
‫ال مشهللعر د فهلللنهللس في حهللجغ إلأل رنف نحيم وإلأل نعهلليغ فهلل قاغ د وإلاأل بشهللواغ امحغ د وإلاأل ود يساع م د‬
 ‫وحلم اليضيق بج ل م واعف م ونقك م .. في حهللجغ إلاأل قلاب ربيار يع اي م وال يحتاهللج مان م إلاأل ع اهلل‬
                                                               ‫ً‬
‫ويحماال همااوم م وال يعنااي م همااه ويجاادون دا مااهلل عنااده االهتمااهللم والرعهلليااغ والع ااف والساامهللحغ والااود‬
‫والراهلل ... وهكذا رهللن قلب ن و اهلل علأل اهلل عليه و الم ـ وهكاذا رهللنات حيهللتاه ما الناهللس . ماهلل ضاب‬
‫لنفسااه قااط . وال ا اهللق عاادنه بضااعف م البشااري وال احتجااز لنفسااه وااي ماان سعااراص هااذه الحي اهللة . باال‬
‫سع هللهم رل مهلل ملكت يداه في مهللحغ نديغ د و ع م حلمه وبره وع فه ووده الكريم . وماهلل مان واحاد مان م‬
‫عهللوره سو نآه إال امتأل قلبه بحبه د نتيجغ لمهلل سفهللص عليه علأل اهلل عليه و لم من نفسه الكبيارة الرحيماغ .‬
                                                                                                     ‫(147)‬
                                                                                                             ‫اهـ نحمه‬
                                 ‫ً‬
‫لقد رهللن ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم نحمغ م داة ل ذا الالاق عموماهلل ورياف اليكاون راذلك وقاد جاهلل ل‬
‫السنغ بكاير من سحهللدياه في الح علأل هذا الجهللناب . فعان جريار بان عباد اهلل قاهلل : قاهلل ن او اهلل عالأل‬
                                                                                                         ‫(647) تفسير المنهللن‬
                                                                                                         ‫(147) ظال القرآن‬
    ‫56‬


                                                          ‫(847)‬
‫وعن عباد اهلل بان عمارو نااي اهلل عن ماهلل قاهلل :‬             ‫اهلل عليه و لم : ( اليرحم اهلل من اليرحم النهللس ))‬
‫قهلل ن و اهلل عالأل اهلل علياه و الم : (( الراحماون يارحم م الارحمن د انحماوا سهال األنص د يارحمكم‬
                                                                                                  ‫(947)‬
‫امعت سباهلل القهلل ام الكاهللدق المكادوق‬      ‫وعن سبي هريرة ناي اهلل عناه قاهلل : قاهلل‬                  ‫من في السمهلل ))‬
                    ‫(057)‬
                            ‫علأل اهلل عليه و لم عهللحب هذه الحجرة يقو : (( التنز الرحمغ إال من وقي ))‬
‫يقااو الغزالااي نحمااه اهلل : للرحمااغ رماهلل فااي ال بيعااغ يجعاال الماار ياارق سالم الحلااق ويسااعأل إلزالت اهلل د‬
‫ويأ أل ألخ هلل م فيتمناأل ل ام ال ادى . هاي رماهلل فاي ال بيعاغ ألن تبلاد الحاس ي اوي بهللإلنساهللن إلاأل منزلاغ‬
‫الحيوان د ويسلبه سفضل مهلل فيه د وهو العهللطفغ الحياغ النهللبضاغ بهلللحاب والرسفاغ ..... ومان اام رهللنات القساوة‬
                                                                                                             ‫ً‬
‫انتكهلل هلل بهلللف رة إلأل منزلغ الب اهلل م د بال إلاأل مناهللز الجماهللد الاذي اليعاي وال ي تاز . ...إن القلاو الكبيارة‬
                                                                           ‫ً‬
‫قلماهلل تستجيشا هلل دوافا القسااوة ف اي سباادا إلااأل الكافأ والحناهللن سدناأل من اهلل إلاأل الحفيظااغ واالاا عنهللن . إن‬
           ‫(757)‬
                   ‫القسوة في خلق إنسهللن دليل نقص ربير د وفي تهللنيخ سمغ دليل فسهللد خ ير . اهـ نحمه اهلل .‬
                                                                            ‫ا‬
‫إن الرحمغ سي هلل الكهلل مون تتمّل في : اليتيم الذي يترقرق الادم فاي عينياه سال يجاد مان يوا ايه فقاد سبياه .‬
                               ‫قد‬
‫وقد تراه سو تلمحه في زوايهلل بيوتهللل تشر ب عنقه حين نسى فهللر غ سو حلوى َ ِم ب هلل والد جيراناه إلاأل سهال‬
‫بيته . سو حتاأل حاين ياارج إلاأل زواياهلل المدن اغ ال يجاد ماهلل يف ار باه ما زمال اه فيعاود حبايس الفكال ال‬
                                       ‫ً‬
  ‫يشهللنر زمال ه فسحت م . سو حين يشهللنر النهللس في العيد ال يجد برههللنهلل علأل حهلللاه سوااأ مان تلاك الاياهلل‬
                                                                                                          ‫ت‬
‫التي هّك هلل الزمن يش د ب هلل العيد ما سقراناه . والرحماغ سي اهلل الكاهلل مون فاي جاهللن فقيار ال يجاد قاول يوماه‬
‫سوليلته د سو سنملغ سبقهللههلل الزمهللن وحيدة دون نفياق يحمال هم اهلل سو يشاهللنر هلل فاي ألوا الحياهللة المريارة . سو‬
                     ‫يقلبه سهله من رير سخر ال يجدون من يشهللنر م هذه ال موم واسالم.‬                           ‫مشلو سو مري‬
‫الرحمغ سي هلل المسلمون : في عهللمل ترر سهله وسبنهلل ه مناذ انوال د يبحا عان لقماغ عايش ل ام فيج اد ل ام‬
‫ً‬                                                                          ‫هلل‬
‫فال يجد ير العرق برههللن ً علأل ج ده وعيشه الكعب . والرحمغ سي هلل المسالمون فاي رال مالاوق حاي سياهلل‬
                                                                    ‫هلل‬             ‫هلل‬
‫رهللن هذا المالوق وا إنسهللن ً سو حتأل حيوان ً . فلامن راهللن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم قاهلل : (( بينماهلل‬
                                                        ‫ا‬
‫نجاال يمشااي ب ريااق اوااتد عليااه الع ااش فوجااد بماارً فنااز في اهلل فشاار ااام خاارج د وإذا رلااب يل ا يأراال‬
‫الارى من الع ش د فقهلل الرجل لقد بلا هذا الكلب من الع اش ماال الاذي راهللن بلاا مناي فناز البمار فماأل‬
‫ً‬
‫خفه مهلل ً ام سمسكه بفيه حتأل نقأل فسقأل الكلب د فشكر اهلل تعهلللأل له فغفر له . وفاي نواياغ : إن امارسة بغياهلل‬


                                                                                                                     ‫(847) متفق عليه‬
                                                                                     ‫(947) نواه سبو داود والترمذي وعححه األلبهللني .‬
                                                                                           ‫(057) نواه سحمد والترمذي وعححه األلبهللني‬
                                                                                                                    ‫(757) خلق المسلم‬
     ‫66‬


          ‫(257)‬
‫. فاإن‬                                                                                             ‫هلل‬
              ‫نسل رلب ً في يوم حهللن ي يف ببمر قد سدل لسهللنه من الع ش د فنزعت له موق هلل فغفار ل اهلل باه .‬
‫الرحمغ بهلللمالوق سعظم من هذا بكاير حتأل قهلل : الغزالي : لامن رهللنات نحماغ بكلاب تغفار ذناو البغهللياهلل د‬
‫فإن الرحمغ بهلللبشر تكن العجهلل ب .(357) . فاأين هاذه الرحماغ مان قلاو تحجارل د ونسايت هاذه المعاهلللم‬
                                                   ‫خ‬
‫الرحمهللنيااغ فتااأتي بهلللعم اهلل ماان بالدهاام لتأراال سمااوال م سو لتااأ ّر حقااوق م سو حتااأل لتتن اهللو عك اهلل ماان حديااد‬
‫لتضرب م دون بب وااأ سو عذن مقباو . ونساوا هاؤال سن ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم نسى ابان‬
‫الم له فقاهلل ن او اهلل عالأل اهلل علياه و الم : اعلام سباهلل مساعود سن اهلل سقادن علياك مناك‬                   ‫مسعود يضر‬
                                                                                                                  ‫(457)‬
‫. فإن لم يلحق هؤال الظلمغ قكهللص في الدنيهلل لوجهللهت م عند الناهللس فاإن عرعاهللل القيهللماغ ال‬                         ‫عليه .‬
‫تسااتر الظاهلللم ماان الفضاايحغ د وال تااؤوي اسبااق ماان الجريمااغ د و اايرىحين يقااف بااين ياادي اهلل تعاهلللأل هااذه‬
                                                                            ‫العواقب سواأ معهلللم الحيهللة العهللدلغ هنهللر .‬




                                                                                                                    ‫(257) نواه مسلم‬
                                                                                                                   ‫(357) خلق المسلم‬
                                                                                                                    ‫(457) نواه مسلم‬
     ‫76‬



                                                            ‫(82)‬
                                                    ‫الباب المفتوح‬

                                  ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
‫هلل د وآخرههلل ... وهي بداياغ العباد‬                                                   ‫ي‬
                                              ‫فإن التوبغ رمهلل يقو ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : هي سو المنهللز وسو‬
                    ‫(557)‬
‫ول اذا قاهلل اهلل‬           ‫ون هلليته د حهللجته إلي هلل في الن هللياغ اارونيغ د رماهلل سن حهللجتاه إلي اهلل فاي البداياغ راذلك‬
                                                                             ‫ً‬
                            ‫تعهلللأل : (( وتوبوا إلأل اهلل جميعهلل سي هلل المؤمنون لعلكم تفلحون )) ونة النون (73) .‬
‫وهذا سمر اهلل من اهلل تعهلللأل في رتهللبه المبين لكل مؤمن ومؤمنغ علاأل وجاه األنص سن يتوباوا مماهلل اقترفاوه‬
                                                                                ‫ً‬
‫وسن يتوج وا إليه بهلللتوباغ طلباهلل للفاالح والكاالح . واسياهللل الاواندة فاي القارآن الكاريم بشاأن التوباغ آياهللل‬
‫رايرة مستفيضغ د ير سن من سعجب هلل وسو ع هلل قو اهلل تعاهلللأل وهاو يادعوا مان س ارت فاي الاذنب د وبلاا‬
‫الذنوة في الغوايغ إلأل هذه التوبغ حين قهلل : (( قل يعبهللدى الذين س رفوا علأل سنفسا م التقن اوا مان نحماغ‬
                                                                                  ‫ً‬
                                             ‫اهلل إن اهلل يغفر الذنو جميعهلل إنه هو الغفون الرحيم )) الزمر (35) .‬
  ‫من هلل وهذا ن و ال دى علأل اهلل عليه و الم عارص التوباغ فاي ااو‬                          ‫ف ل بعد هذه الدعوة دعوة سو‬
                    ‫ً‬                                                                                    ‫ً‬
‫فسايأ جاادا ال يضايق إال علااأل محااروم حاين قاهلل عالأل اهلل عليااه و االم : ( هلل سواد فرحاهلل بتوباغ عبااده حااين‬
‫يتو إليه من سحدرم رهللن علأل ناحلته بأنص فالة . فهللنفلتت مناه . وعلي اهلل طعهللماه ووارابه . فاأيس من اهلل .‬
‫فأتأل وجرة . فهللا ج فاي ظل اهلل . قاد سياس مان ناحلتاه . فبيناهلل هاو راذلك إذ هاو ب اهلل د قهلل ماغ عناده . فأخاذ‬
          ‫(657)‬
‫. وفاي‬         ‫با هللم اهلل . اام قاهلل مان وادة الفارح : الل ام ! سنات عبادي وسناهلل نباك . سخ اأ مان وادة الفارح )‬
‫حدي سبي عيد ناي اهلل تعهلللأل عنه عن النبي علأل اهلل عليه و لم قهلل : ( رهللن فاي بناي إ ارا يل نجال‬
                                                     ‫ُ‬                                   ‫هلل‬
‫قتاال تسااعغ وتسااعين إنساهللن ً د فسااأ عاان سعلاام سهاال األنص فاد علااأل ناهااب . فأتاهلله فقاهلل : إنااه قتاال تسااعغ‬
  ‫د‬                                             ‫م‬                                             ‫هلل‬
  ‫وتسعين نفس ً . ف ل له من توباغ فقاهلل : ال . فقتلاه . فك ّال باه مماغ . اام اأ عان سعلام سهال األنص فا ُ‬
  ‫علأل نجل عهلللم . فقهلل : إنه قتل ممغ نفس . ف ل له من توبغ فقهلل : نعم . ومان يحاو بيناه وباين التوباغ‬
                                                                      ‫ً‬
‫ان لااق إلااأل سنص رااذا ورااذا ز فااإن ب اهلل سنهلل اهلل يعباادون اهلل فهللعبااد اهلل مع اام . وال ترجا إلااأل سناااك فإن اهلل‬
‫سنص ااو . ف اهللن لق حتااأل إذا نكااف ال ريااق ست اهلله المااول . فهللختكاامت فيااه مال كااغ الرحمااغ ومال كااغ‬
‫ً‬                                                              ‫ً‬     ‫هلل‬
‫العذا . فقهلللت مال كغ الرحمغ : جهلل تهلل ب ً مقبال بقلبه إلأل اهلل . وقهلللت مال كغ العاذا : إناه لام يعمال خيارا‬
                                                                                                                   ‫(557) جهللم اسدا‬
                                                                                                                   ‫(657) متفق عليه‬
     ‫86‬


‫قط . فأتهللهم ملك في عونة آدمي فجعلوه بين م . فقهلل : قيسوا مهلل بين األناايين ز فاإلأل سيت ماهلل رلان سدناأل‬
                           ‫(157)‬
‫. فالإلاه إال اهلل ماهلل‬       ‫ف او لاه . فقاهللوه فوجادوه سدناأل إلاأل األنص التاي سناد . فقبضاته مال كاغ الرحماغ )‬
‫سعظام نحماغ اهلل تعاهلللأل ! وماهلل سواد ع فااه علاأل التاهلل بين ! وماهلل سو ا مغفرتاه ! اوااتدل فرحتاه تعاهلللأل فااي‬
‫الحاادي األو إلااأل سن وعاال إلااأل مااال عااونة األعرابااي الااذي وجااد ناحلتااه فقاهلل الل اام سناات عباادي وسناهلل‬
‫نبك . ووعلت مغفرته في الحدي الاهللني إلأل سن تجاهللوز لرجال قتال بياده مماغ نفاس د وسدخلاه الجناغ ن ام‬
‫ماهللعمغ سهل الناهللن فياه . ف ال ياهللترى بقاي ألي فارد علاأل وجاه األنص مان عاذن فاي عادم تحقياق التوباغ‬
‫المرجوة إن الكهلل مين بهلللذال هم سحوج مهلل يكونون إلأل ف م هاذه المعاهلللم فاي التوباغ د ولامن طهللوات عاين‬
                                                        ‫ن‬                                   ‫و‬
‫خهلل نغ د سو تل ّر لسهللن في عونال اسدمياين د سو تكاّنت سذن إلاأل محاهللنم اهلل د سو خ ات قادم إلاأل سماهللرن‬
                 ‫ال‬
‫مشبوهغ د سو امتدل يد إلأل حفنغ من الربهلل د فإن هذه الفمهللل وإن تلواات ب اذه الجارا م إ ّ سن التوباغ يمكان‬
‫سن تغسل هلل د وت ّر سدنان هلل د وتذهب بأذاههلل . فقط متأل ماهلل عادقت النياغ د وعاأ اإلقباهلل علاأل اهلل تعاهلللأل.‬
‫وحينمذ يكون الفالح عهللقبته د والفوز نجهللته من ظلمهللل التياه والظاالم . إن التوباغ يمكان سن تساتوعب سي‬
‫ذنب م مهلل رهللنت وسته د وري غ سن يقر العبد بهلللا يمغ في جنب اهلل تعهلللأل د وسن يعترت بهلللتقكاير د وسن‬
    ‫ً‬
‫يجد في قلبه مس الذن ب د وحرانة المعكايغ د اام يعازم علاأل مجاهللوزة هاذه الا يماغ م ماهلل رهللنات طلباهلل فاي‬
‫ناأل نبه ومواله د وحين يتحقق له ذلك فعليه سن يلوذ بجنهلل اهلل د وسن يقبال علاأل نباه د ولان يجاد حياهللة‬
‫س عد من حيهللة التهلل بين . الل م وفقنهلل للتوبغ قبل المول . وفك آعهللننهلل من سدنان المعكايغ التاي سحهللطات بناهلل‬
                                   ‫إنك سنت الغفون الرحيم . وعل الل م علأل يدنهلل محمد وعلأل آله وعحبه و لم .‬




                                                                                                           ‫(157) متفق عليه‬
  ‫96‬



                                                 ‫(92)‬
                                             ‫أحكام الزكاة‬
                            ‫وبعد‬   ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين‬
                                          ‫ا‬
       ‫تعد الزرهللة الررن الاهللل من سنرهللن هذا الدين العظيم د ونظرً ألن زرهللة الف ر مرتب غ ب ذا الش ر‬
   ‫ا‬                                                         ‫ً‬                    ‫ع‬
‫ورذلك راير من النهللس ي ُد هذا الش ر تمهللمهلل للحو الذي يارج فيه زرهللة مهللله د رهللن من المنهلل ب جدً سن‬
                                                                                                         ‫ي‬
                                                                  ‫يبّن للنهللس سحكهللم هذه الفريضغ العظيمغ .‬
 ‫· الزرهللة فرص علأل رل مسلم : قهلل علأل اهلل عليه و لم بني اإل الم علأل خمس و هللدة سن الإله إال اهلل‬
                                                                                          ‫ا‬
    ‫وسن محمدً ن و اهلل د وإقهللم الكالة وإيتهلل الزرهللة د وعوم نمضهللن د وحق البيت من ا ت هلل إليه‬
                                                                                                       ‫(857)‬
  ‫. فأابت في الحدي سن الزرهللة نرن . وهذه الزرهللة إذا سداه المسلم طيبغ ب هلل نفسه تمت له‬                        ‫ال‬
                                                                                                              ‫بي ً ))‬
                                                                                            ‫فوا د عظيمغ من هلل :‬
                                                                     ‫هلل‬    ‫ً‬
                                                ‫1) تمهللم إ المه ألنه سدى نرنهلل عظيم ً من سنرهللن هذا الدين‬
        ‫2) سن هلل دليل علأل عدق إيمهللنه ألن المهلل محبو إلأل النفس د ورون اإلنسهللن يبذ هذا المهلل إلأل‬
                      ‫مستحقيه إ تجهللبغ لندا اهلل تعهلللأل فإن ذلك من سعظم األدلغ علأل عدق هذا اإليمهللن .‬
            ‫ً‬       ‫ً‬                                       ‫ي‬
 ‫3) سن هلل تدف عن عهللحب هلل البال قهلل ابن القّم نحمه اهلل تعهلللأل : فإن للكدقغ تأايرا عظيمهلل في دف سنوا‬
                     ‫ً‬
 ‫البال د ولو رهللنت من فهللجر سو ظهلللم د بل من رهللفر فإن اهلل تعهلللأل يدف ب هلل سنواعهلل من البال د وهذا سمر‬
                    ‫(957)‬
                ‫.‬           ‫معلوم عند النهللس خهللعت م وعهللمت م د وسهل األنص مقرون به ألن م جربوه .اهـ‬
                                                                   ‫ول هلل جملغ فوا د قد اليفي ب هلل هذا المقهللم .‬
                                                                                                      ‫وهي أنواع :‬
                                                                                          ‫ال‬
‫أو ً : زكاة الفطر وهي زرهللة واجبغ د ووقت وجوب هلل الف ر من و ر نمضهللن د و بب وجوب هلل في هذا‬
    ‫الش ر قو النبي علأل اهلل عليه و لم : (( فرص ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم زرهللة الف ر ط رة‬
‫))(067) . وتجب علأل الذرر واألناأل والحر‬          ‫للكهلل م من اللغو والرف د وطعمغ للمسهللرين ...... الحدي‬
                                            ‫ً‬
 ‫والعبد والكبير والكغير من المسلمين ومقدانههلل : عهللعهلل من طعهللم سهل البلد لقو ن و اهلل علأل اهلل‬
           ‫ً‬                  ‫هلل‬
   ‫عليه و لم : (( فرص ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم زرهللة الفكر عهللع ً من تمر سو عهللعهلل من وعير‬

                                                                                                            ‫(857) نواه مسلم‬
                                                                                                            ‫(957) جهللم الفقه‬
                                                                                        ‫(067) نواه سبو داود وحسنه األلبهللني‬
   ‫07‬


‫علأل الذرر واألناأل والحر والعبد والكبير والكغير من المسلمين ))(767) . ومقدان الكهلل االاغ ريلو لكل‬
                                                                 ‫هلل‬
‫فرد . سو ريلوين وسنبعين رام ً علأل نسي آخر من آنا سهل العلم . ووقت وجوب هلل ليلغ الف ر د ويجوز‬
                               ‫إخراج هلل قبل العيد بيوم سو يومين وسفضل وقت في إخراج هلل قبل عالة العيد .‬

                                                                                                                ‫ا‬
                                                                                         ‫ثاني ً : زكاة المبالغ النقدية‬
  ‫إن عرت اإلنسهللن وقت رل مهلل يدخل عليه وابط حوله ب ذه ال ريقغ فله سن يزري رل مهلل وقت حلو‬
                               ‫ً‬    ‫ال‬
      ‫فإنه يجعل و ر نمضهللن ما ً حوال لكل مهللله الذي بين يديه‬              ‫الحو الذي اب ه به د وإن لم يست‬
                                                                              ‫ً‬       ‫ً‬
        ‫فيكون لبعضه حوال رهللمال وللمتأخر من المهلل من بهلل تعجيل زرهللته د فيحسب المهلل الذي بين يديه‬
      ‫ويارج زرهللته في هذا الش ر . ونكهلل هذه النقود نب العشر إي اانهللن ونكف من الممغ د وخمسغ‬
                                                                                                  ‫وعشرون من األلف .‬

                                                               ‫مسألة : هل في الديون التي عند الناس زكاة ؟‬
    ‫إن رهللن المهلل علأل ني بهللذ فإن الزرهللة واجبغ فيه رل نغ ألنه في حكم الموجود د فله سن يزري هذا‬
‫النو من الديون م زرهللة مهللله وهذا هو األفضل واأل ر في إبرا الذمغ . سمهلل إن رهللن الدين علأل معسر‬
    ‫فقط . وال يلزمه زرهللة مهلل‬      ‫سو ممهللطل فال زرهللة عليه د ولكن إذا قبضه يزريه مرة واحدة في نغ القب‬
                       ‫مضأل . وهذه فتوى اإلمهللمين الجليلين ابن بهللز وتلميذه ابن عايمين نحم م اهلل تعهلللأل.‬

                                                                                                                    ‫ا‬
                                                                                                     ‫ثالث ً : زكاة الحلي :‬
         ‫ذهب جم من سهل العلم نحم م اهلل تعهلللأل إلأل وجو الزرهللة في الحلي الملبوس واختهللن هذا القو‬
        ‫الشياهللن عبد العزيز بن بهللز د ومحمد بن عهلللأ بن عايمين نحم اهلل الجمي لجملغ سدلغ مذرونة في‬
                                                                                                                        ‫مظهللن هلل .‬

                                                                                                              ‫ا‬
                                                                                              ‫رابع ً : زكاة العروض :‬
 ‫مرة بن جند قهلل : (( سمرنهلل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم‬               ‫تجب الزرهللة في عروص التجهللنة لحدي‬
                                                                       ‫(267)‬
‫. فمن رهللنت لديه بضهلل سو سقمشغ سو مبيعهللل في متجره فإنه إذا‬               ‫سن نارج الكدقغ ممهلل نعده للبي ))‬
           ‫ر‬
 ‫معهللني الزرهللة وسحكهللم هلل د وح ّي بنهلل سن‬   ‫حهلل علي هلل الحو يقيم هلل ام يارج الزرهللة من قيمت هلل . هذه بع‬
                                                                                                                  ‫ق‬
                                                                    ‫نتف ّه في هلل حتأل نؤدي هلل وفق سمر اهلل تعهلللأل .‬


                                                                                                                       ‫(767) متفق عليه‬
                                                                               ‫(267) نواه سبو داود وح ّن إ نهللده ابن بهللز نحمه اهلل .‬
                                                                                                               ‫س‬
    ‫17‬



                                                    ‫(13 )‬
                                                  ‫مع العيد‬
                              ‫الحمد هلل ن العهلللمين والكالة والسالم علأل سورت األنبيهلل والمر لين وبعد‬
    ‫فإن من نن اهلل تعهلللأل في الكون سن يعهللقب بين األيهللم والمنهلل بهللل ف هللنحن نود نمضهللن في مال هذه‬
   ‫ب‬
  ‫الليلغ د ونستقبل في الوقت ذاته سيهللم العيد د األيهللم التي جعل اإل الم في هلل فسحغ عريضغ للمسلم سن يعّر‬
                                            ‫هلل‬       ‫ا‬                                    ‫ال‬
         ‫في هلل عن فرحته . فأه ً بهلللعيد وسيهللمه آملين سن يكون عيدً مبهللنر ً علأل األمغ اإل الميغ في وتأل بقهلل‬
                                                                   ‫األنص . ير سن هنهللر امغ وقفهللل م مغ :‬
                                ‫ب‬                                                                     ‫ً‬
   ‫أوال : سن هذا هو عيد سمغ اإل الم في سق هللن الدنيهلل د وهو اليوم الذي تع ّر فيه األمغ عن فرحت هلل د و ر‬
         ‫هذه الفرحغ هو تحقيق العبوديغ هلل تعهلللأل بهللمتاهلل سمره في عيهللم هذا الش ر الكريم د وليس عند سمغ‬
                                                         ‫ً‬                ‫ً‬               ‫ً‬
  ‫اإل الم عيدا لألم د وال عيدا لل فل د وال عيدا للميالد د بل ليس في قهللموس اإل الم ير عيدان اانهللن د‬
‫ً‬                                                         ‫ب‬
‫الف ر واألاحأل د وحين تلقهللههلل األمغ ل هلل سن تع ّر في هلل عن هذه الفرحغ بمهلل وهلل ل وري غ سال تاهلللف سمرا‬
                                                  ‫ً‬                                    ‫ب‬         ‫ً‬
                           ‫دسو ترتكب ن يهلل لمن تتع ّد له وإال عهللنل هذه األعيهللد وؤمهلل في حيهللة من و دههلل .‬
                                          ‫ج‬                                                             ‫ا‬
     ‫ثاني ً : لقد ور اهلل تعهلللأل ل ذه األمغ في هذا العيد التكبير د بل ُعل من وعهلل ر العيد الاهللعغ حين قهلل‬
‫. ولإلنسهللن‬   ‫ونة البقرة (587)‬   ‫عز وجل : (( ولتكملوا العدة ولتكبروا اهلل علأل مهلل هدارم ولعلكم تشكرون ))‬
 ‫سن يبدس في التكبير من حين رو ومس آخر يوم من و ر نمضهللن د وليكدح ب ذا التكبير في البيول‬
                                                                                       ‫ً‬
   ‫و هلل ر األمكنغ امتاهللال ألمر اهلل تعهلللأل د وليبق يردد هذا التكبير إلأل سن يارج اإلمهللم ألدا عالة العيد .‬
                                       ‫ح‬                                 ‫م‬                    ‫ا‬
‫ثالث ً : لإلنسهللن سن يتج ّل في يوم العيد د وليارج في سب أل ُلغ ألدا هذه الكالة د فقد سخذ عمر جبغ من‬
               ‫م‬
  ‫ا تبرق تبهلل في السوق فأتأل ب هلل إلأل ن و اهلل علأل اهلل عليه و لم وقهلل له : ابت هذه تج ّل ب هلل للعيد‬
                                                                             ‫(367)‬
             ‫ً‬      ‫ً‬                         ‫م‬
         ‫. ففيه داللغ علأل سن التج ّل يوم العيد رهللن معروفهلل مش ودا عند‬            ‫والوفود ........... الحدي ))‬
  ‫الكحهللبغ ناوان اهلل علي م . وعند البي قي عن ابن عمر ناي اهلل عن مهلل سن ابن عمر رهللن يلبس للعيد‬
                                                                                                     ‫سجمل ايهللبه .‬




                                                                                                     ‫(367) نواه الباهللني‬
    ‫27‬


                                                                                               ‫ً‬
 ‫رابعا : ينبغي لإلنسهللن سال يارج لعيد الف ر حتأل يأرل تمرال لمهلل جهلل عن سنس ناي اهلل عنه سن النبي‬
                                        ‫(467)‬
 ‫. وفي هذا األرل مبهلللغغ في الن ي‬           ‫علأل اهلل عليه و لم رهللن ال يغدوا يوم الف ر حتأل يأرل تمرال .‬
                                                              ‫عن الكوم في هذا اليوم رمهلل جهلل ل بذلك اساهللن .‬
                                                                                                               ‫ا‬
  ‫خامس ً : لإلنسهللن سن يبهللد سخهلله بهلللت نمغ في يوم العيد رأن يقو اإلنسهللن تقبل اهلل منهلل ومنكم د وسعهللده اهلل‬
  ‫في ذلك رمهلل سوهللن إلأل ذلك‬                               ‫هلل‬
                                    ‫علينهلل وعليكم د سو سي لفظ آخر نآه اإلنسهللن منهلل ب ً في المقهللم فإن األمر وا‬
                                                                    ‫ير واحد من سهل العلم نحم م اهلل تعهلللأل .‬
                                                                                                    ‫ً‬
    ‫سادسا : سن هذه الفرحغ التي يش دههلل المسلم يوم عيده إنمهلل هي تعبير عهللدق علأل االنتمهلل ل ذا المن ق‬
                                                                 ‫ً‬
    ‫العظيم د فكمهلل سن اإلنسهللن عهللم نمضهللن امتاهللال ألمر اهلل تعهلللأل ف هللهو حين يش د العيد إنمهلل يش ده تلبيغ‬
‫ألمر اهلل د وسمر ن وله علأل اهلل عليه و لم . وفي هذا سعظم داللغ علأل عدق المسلم واتبهللعه من ق هذا‬
     ‫الدين . وحين تجد المعهلليد في ذلك اليوم يستم إلأل س نيغ سو يتلذذ بمشهللهد مشينغ سو يتجهللوز بلسهللنه في‬
                        ‫ً‬                                         ‫ي‬
 ‫سعراص المسلمين سو حتأل حين يتزّن بهلللعب في لحيته سو يزيد في طو اوبه طوال يتجهللوز به الن هللق .‬
                                                                       ‫ً‬                     ‫ب‬
  ‫سوحين يعّر عن هذه الفرحغ تعبيرا يارج عن ن هللق هذا العيد إنمهلل يتجهللوز بذلك هذا السيهللج العظيم من‬
 ‫الشر الحنيف د وحينمذ ال يعيش الفرحغ الحقيقيغ التي سذن اهلل تعهلللأل ب هلل وإنمهلل يش أ بعواطفه إلأل هنهللر‬
                                                                                                             ‫ا‬
                          ‫بعيدً عن الحيهللة الروحيغ الجميلغ التي يعيش هلل المسلم وهو يتلذذ ب هللعغ اهلل تعهلللأل .‬
                                                                                                       ‫ا‬
    ‫سابع ً : العيد بمعنهلله الحقيقي هو االجتمهلل واأللفغ والمحبغ وإوبهلل العهللطفغ في ن هللق هلل الكحيأ د ولن‬
   ‫يجمل العيد في نفو نهلل الجمهلل الحقيقي حتأل نتجهللوز رل خالفهللتنهلل د ونكهللفأ رل من نلقهلله علأل ظ ر هذه‬
‫األنص ممن ترب نهلل ناب غ اإليمهللن ير آب ين بأي خالت م مهلل رهللن . آن لنهلل اليوم سن نرمي بكل خالفهللتنهلل‬
      ‫م مهلل رهللنت خلف ظ وننهلل د ولنتعهللنق من جديد د ولنعيد البسمغ التي هللبت من زمن طويل د وحينمذ‬
                       ‫يكون هذا العيد حين مهلل تحقق هذه المعهللني من سجمل األعيهللد في تهللنيخ الواحد منهلل .‬
                       ‫ا ب‬                                                 ‫ً‬            ‫ً‬    ‫ً‬
   ‫وأخيرا : دا العيد د و دا تتجلأل رل معهللني المحبغ والكفهلل والنقهلل د دً تعّر النفس عن عواطف هلل‬
                                                                                         ‫ً‬         ‫ً‬
  ‫تعبيرا عهللدقهلل يضمن ل هلل حيهللة السعدا ب ذا الدين د وبين هذا المسهلل ويوم د ين لق التكبير في األفنيغ‬
                                                         ‫ا‬
‫الوا عغ من بيوتنهلل د وفي األ واق وتجمعهللل النهللس د و دً تدوي طرقهللتنهلل بهلللتكبير من رل مكهللن د فيهللهلل مهلل‬
                                       ‫ن‬
                                 ‫سعظم سمغ اإل الم حينمهلل ترتبط بمن ج هلل ناايغ به د وااقغ منه د م مم ّغ به .‬

                          ‫وعلأل الل م علأل يدنهلل محمد وعلأل آله وعحبه و لم .‬


                                                                                                       ‫(467) نواه الباهللني‬
‫37‬



                                ‫المراجع‬
                  ‫المؤلف‬                                                   ‫ا م المرج‬
                                                                        ‫القرآن الكريم‬
            ‫عهلللأ الشهللمي‬                                   ‫الجهللم بين الكحيحين‬
            ‫عهلللأ الشهللمي‬                                              ‫زوا د السنن‬
            ‫األ مغ األنبعغ‬                                                ‫السنن األنب‬
               ‫اإلمهللم سحمد‬                                                    ‫المسند‬
                   ‫األلبهللني‬                                ‫عحيأ الجهللم الكغير‬
                   ‫األلبهللني‬                                            ‫إنوا الغليل‬
                   ‫األلبهللني‬                                        ‫مشكهللة المكهللبيأ‬
                  ‫األلبهللني‬                                       ‫السلسلغ الكحيحغ‬
                  ‫األلبهللني‬                             ‫عحيأ التر يب والترهيب‬
                   ‫األلبهللني‬             ‫هلليغ المرام تاريق سحهللدي الحال والحرام‬
                 ‫ابن راير‬                                       ‫تفسير القرآن العظيم‬
                  ‫السعدي‬                                       ‫تيسير الكريم الرحمن‬
                 ‫القرطبي‬                                       ‫الجهللم ألحكهللم القرآن‬
        ‫محمد نويد ناهلل‬                                                         ‫المنهللن‬
               ‫يد ق ب‬                                                ‫في ظال القرآن‬
                   ‫ّ‬
                   ‫ي‬
                  ‫ابن القّم‬                                             ‫ي‬
                                                                       ‫الوابل الك ّب‬
     ‫عبد العزيز الحميدي‬                              ‫التهللنيخ اإل المي مواقف وعبر‬
     ‫محمد عهلللأ العايمين‬                                                ‫الشرح الممت‬
          ‫ليمهللن السنيدي‬                                                 ‫تدبر القرآن‬
         ‫د/ خهلللد المشيقيأ‬                                             ‫فقه االعتكهللت‬
       ‫عبد العزيز بن بهللز‬                           ‫فتهللوى الكالة والكيهللم والزرهللة‬
                         ‫ي‬
              ‫ّد العفهللني‬                                ‫عالح األمغ في علو ال مغ‬
       ‫محمد سحمد الراود‬                                                       ‫الرقهلل ق‬
‫47‬


            ‫ابن نجب‬        ‫جهللم العلوم والحكم‬
     ‫جم /يسري السيد‬        ‫جهللم الفقه البن القيم‬
     ‫جم / يسري السيد‬     ‫جهللم اسدا البن القيم‬
             ‫ابن القيم‬         ‫طريق ال جرتين‬
             ‫ابن القيم‬          ‫مدانج السهلللكين‬
             ‫ابن القيم‬                ‫زاد المعهللد‬
‫57‬



               ‫ف رس الكتهلل‬
      ‫الكفحغ‬                                     ‫المواو‬
           ‫2‬                                       ‫المقدمغ‬
          ‫4‬                               ‫بشهلل ر وفضهلل ل‬
          ‫1‬                            ‫لعلكم تفلحون (7)‬
          ‫9‬                           ‫لعلكم تفلحون (2 )‬
      ‫27‬                            ‫فيدان ه القرآن (7)‬
      ‫57‬                            ‫فيدان ه القرآن (2)‬
      ‫17‬                             ‫العمرة في نمضهللن‬
      ‫97‬                                    ‫فإن هللبه سحد‬
      ‫72‬                                    ‫علغ األنحهللم‬
     ‫32‬                              ‫فال يرف وال يج ل‬
     ‫52‬                              ‫الذرر فضهلل ل وامهللن‬
     ‫12‬                               ‫الدعهلل امهللن وفوا د‬
     ‫92‬                       ‫قيمغ الزمن في حيهللة المسلم‬
      ‫73‬                                     ‫و ر اإلنفهللق‬
     ‫43‬                                  ‫مسؤوليغ الرعهللة‬
     ‫13‬                               ‫فتحت سبوا الجنغ‬
     ‫04‬                              ‫و لقت سبوا النهللن‬
     ‫24‬                                   ‫زوة بدن (7 )‬
     ‫44‬                                   ‫زوة بدن (2)‬
     ‫64‬                               ‫من وعهلل ر اإل الم‬
     ‫84‬                                   ‫العشر األواخر‬
     ‫75‬                                         ‫ليلغ القدن‬
     ‫45‬                                         ‫االعتكهللت‬
     ‫65‬                                   ‫ربهلل ر وموبقهللل‬
‫67‬


     ‫85‬        ‫من مواقف اسخرة‬
      ‫06‬         ‫الجراح المتجددة‬
     ‫26‬    ‫حتأل يغيروا مهلل بأنفس م‬
     ‫46‬                     ‫الرحمغ‬
     ‫16‬             ‫البهلل المفتوح‬
     ‫96‬               ‫سحكهللم الزرهللة‬
     ‫71‬                    ‫م العيد‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:25
posted:3/10/2012
language:
pages:76