Docstoc

المرأة والسلطة فى مصر

Document Sample
المرأة والسلطة فى مصر Powered By Docstoc
					        ‫9919‬   ‫1919‬




‫عــفـاف عــبـد المـعـطى‬



               ‫1‬
        

        




        




    …




2
1919




                   9191
       9191


                  9191


                          9191




              3
                                           9191
                                                     9191
                                    9191
   19                                                9111
               9111                                  9111


        9111                                  9111


                                                   9111
                      9111


                                                          9119



                                           9191   9111
                                 9119 9191




9111           9191


                             9119     9191




                             4
                    9191                   9




                                    9191



                                 9191


                                           1




                   9111
                                           9
9191   9119               9111    9191
9119    9191




                                           9




               5
            9191




2 000




        6
9191




   9102 – 9191




         7
1




                       1
        9190   –   –




    8
    9191
2




                      –




                          2


     2 9   – 2009 –




     9
         919 9




                                                3


                                                9191




                                   4




5


                                                        9191




                                                                               3
           00     – 9111   – 099            –                           –
                                                                               4
    –0    – 9199 –                      –                      – 9191
     –             –       –
                                                       9191                 9191
                                                                               5
    0      9110




                                       10
         9191            91




                                      9191          11

                                                         6
       9199 – 9191
      9191          20




                              7




                     8




                                                             6
911   9111           9191 9199               9191
                                                             7
990 – 9199   – 101        –       –
                                                             8
       921   9199




                         11
                 …



                                   9




91
                                              1919




     10




                                                     9

                                                     10
          9111       – 9191 9199   9191   –




                        12
               9191


9191



                                 9191




       –

                             –

                                     –    9111
                                                           –
                                                 11




                      12




       –



                                                      11
–          –




                      9109
                                                      12
                                 – 9121




               13
                                                                    –




                                                        13


          9191




     9111        1




                        14


     91         9111
            –                                                9119
15




                 9191




                                                               13
                                    991    – 9191       –
                              219 – 202      –
                                                               14
                                  921     9120      9
                                                               15




                             14
      16




17




           9119




                                                                18




     19




                                                            20



                                                                     16


                              901 – 291         –
                                                                     17


              901 – 199       – 9111 –       –                  –
                                                                     18
                   9100            –                        –
                                                                     19
            9191                   – 9101 1 1        2191       –
                                                                     20
                          1    –            –               –
                                   19     – 9119 – 9 –          –




                    15
       9129



              –   –
21
     9119




                                              9




                                              1
                                              9


                                              9




                                         21
                           109   –   –




                      16
                 1



    –




                 1




                 9




–            –




        17
                                         –




     –




                                                            22


         9191      91



                                    23


                9102     9121
11               9119
                                9119                 9111




                                                                 22
                  9121          –               –
                                                                 23
                                         9110   10   291




                         18
     9199




9111
                                        9191



                 24




                      9191


91          91
                                      9191


                                               24
                              99 91




                         19
                                  25




                          9199              99

                 26




                  9111
9191


                                                      9199
                                       27
                                            9191




                                                 28


                                                             25
       122 129        9
                                                             26
                                                 91      0
                                                             27
                                   99
                                                             28
                            999   9119 9




                             20
                                                9191



                                                       9191
                          29




                   9119
                                    9111
9111                                                      9111
               9199                                       9191
             9111
                               30
                                     9191




                                                                   9


                                                                   1




                                                              29
       29   9191                    9102 9190
                                                              30
                                     09




                           21
                                                                       9


                                                                       9
31
                                                                       1
                                                     9199


                             –                         –



                                 32




      33




     9119




                                                34




                                                                  31
                   91   92
                                                                  32
                                 991   – 9191                –
                                                                  33


            9912                                           9911        
                                                           9991        
                                                           9101        
                                                           9120        

                                                                  34
             09    9110




                          22
–

                      –        –




                 35




                          35
    920   9121   1




           23
                                                                                 36

                                                      37




                    –                    –




                                                                  38




                                               9199


                                                9119       1949



                                                                                      36
       –                    –            –                               –
                                                            2000 – 202       –
                                                                                      37
   –        –                    –
                                                                         9191 – 2 –
                                                                                      38
9021 9020       – 109 100       – 9199   – 019 010     –       –         –




                                          24
      9191




                     …




39




9111 – 9119




                             39
              9101   –   –




               25
                 40




                9191




            1945




                                       …


                            –

41




– 900 901   –                                       –   40


                                           9191 –
                                                        41
                                9190




                       26
                     –       –

       9191




         42
              9191


                                                9


                                                1




                      9191



                                 43




                                                     42
9199
               –                                90
                                                     43
                                      911   –




                     27
44




                 9191




                            44
          9190   –      –




     28
                      45




                                                46
     19   9119




47




                                                             45
                      9199     –            –
                                                             46
                             9199       –                –
                                                             47
                           9199     –                –




                 29
                                         48




            49




            9191
                                                      9191




                                                         48
                        9191     –            –
                                                         49
9191   91                      991   –            –




                   30
                                        50
                                             9191




…



                                …
                           51




       –

                                         –




               9191




                                              9
    9191                            1
                                        9 1

                                                  50
                  9111
                                                  51
           –




                      31
                      9199            1
           9111
                               9191


9119




       –               –




                  –        –




  32
–

                              –




             –    –



                                     –




      –




    919119            11919       9191   
    911199            19111       9191   




                 33
    52
         111191        11111   9119           




                                          

                                          




–

                   –




                                                  52
                               99     –




                  34
                                                  53


9119
                                         9191


                                       9191


                                      9119 91 91
                            91   11




        54
             -
                                         9119




   55




   –

                                                       –




                                                       53
                                         91   –
                                                       54
        910      929
                                                       55




                       35
9111   19


                                   9



                                   1
                     9119   9191


                 …




                                   9




            36
9102   –    9191




       37
                                              




                                              




                  –



    56




                                         56
–        –            –
                          900   – 9119




             38
      9191




57




                       58



                            57
     92    99   9191
                            58
                922




      39
                       9191
59




     –   –    –




             60




                                                 61




                                                              59
                       921 929
                                                              60
                               9121     1 – 10            –
                                                              61
                       999   – 9101 –    –            –




                  40
                                   62




                                                9119

                          63




                                                                              64

65


                                                  9191      9111


                                                                             62
                       9111                20 – 019    –             –
                                                                             63
      –         – 9           –
                                                            2009 – 110   –
                                                                             64
     9101       2     – 100            –         –             –
                                                9901 9901   – 9190       9
                                                                             65
            –
                                              911 901




                                  41
                                                66
                      9199



         67
              9199         1


                               9191
                                                                                       

–                                 –

                                                 9111   –                   –

                                                                                       




                                                            68




                                                                                  66
    –            –                                                       9990


    199 – 291    –9                      –                       –
                                                                                  67
        20
                                                                                9111
                                                                                  68
                      92   –    – 9111       9109 –     –            –




                                   42
                                                                              69
                 –   9191
                                                          –
                                           70
                                                 9199 – 9111



        71




                                                 72


                                       9191               9191




                                                                                       69
                                                                    91   –
                                                                                       70


                                       9109                                  9111 9100


                                9119   –              –       –                    –
                                                                                       71
                                                              920
                                                                                       72
– 999        –              –              –                                  –
                                                                             00    – 9111




                                            43
                                         –                                          –




                                                                     73




                                                                           –




–



            74




                      9111 – 9199




                                                                                         73
     9111        92    099     11    10          9119               2 9
                                                            9       9192           20   220
                                                                                         74
    9101              20        100          –          –                      –
                                             9909 9909          –          – 9190




                                    44
               –




                                                    75




                                                                              76

                                  77




          78




                                                                                       75
–9 –                 –        –         –       –   –                    –
                                                                         90        – 9111
                                                                                       76
910   –            – 9990   – 9110          –       –        –

                                                                                       77
                                                    9119         – 110   –
                                                                                       78
                                                    1    –                   –




                                   45
        79




    –

                                 –

              –        –




–




             11




                                     11




                                          79
                           912   –




                  46
         19




–




    47
         11




–             –




                               11 19
                       –   –




    11




                  48
                91




           80




     81




                                  80
     921   –    –             –
                                  81
                     11   –




49
…




    999




          50
11




     911




           991




                 51
991




           999




      52
     919




53
–
             –




                 911




    –   –




        54
                 


    –
             –
                 
–        –


                 




    55
          911


–
                     –




    919




…
                         911




                56
9111 –9191


                                9199
 9199



                         9191




             9191




                    57
    9111
                    82
                         9191
               83




                                                                                  9191




                                                                              –




                                                                      1




                                                                                     82
                            19     – 9110 –                   –
                                                                                     83
–          –                     9100 –        –       – 12       –       –


                                     9110          –                          9101




                                          58
      –




11




          9




              
              

              

              




 59
          




 99




      –




60
                           
                           
                           
                           
                           
                           
                           
91



                       –


     –        –




         99




                  61
         



         



         

         



         




     2




62
            91




             –




    –


–                9111




        –                –




                    63
         99




–



    64
              –




    91


–




         65
                  

              …   

                  




                      

                      

                      
         11




–




    66
                  11




–   –




             11




        67
                         9




–            –




    –
                 –



                     




                     




        68
           999




     999




69
           999




999




      70
            
            
            


            
            


      991   




911



      71
          –                –   –
                  –



                      –




              –




                                   –




      –




911

      –
                                       –




                          72
             911

    –
–
                   




                   
                         
                       919




        73
84
                   9119
                                    85
                                                  9111




                                                     84
     9101

                                                     85
            9109   –      –        – 11   –   –




                              74
              99




–         –




…

99




     75
– 9111
              –




         76
9110   9102




              


              


              




       77
86




                 86
9111   9
                209




           78
                                                           87


                                            19




       19

            88




 9191            9111
                                     9111




             …



                                                                      89




9111


                                                                           87


                                                 199    2000    291


                                                                      910 199
                                                                           88
                 910    9119        9110 9102      21
                                                                           89
                                             190




                               79
                                            9111
                                    9119



                 9119        91



                                   9119



            91                    9119     19
                                                9119




   90




                                                   90
9192    2




                        80
                                                          91




                               9111      9111


                   9111
                                                        9111
            9111
                               92
9111
                                             91
91


                                                               91
                                                  200
                                                               92
       20    9192              9199   9102




                          81
                           93




11                                9111   11


                                          9111
               9                 9119
              9191
9111




       9111




       …

                                              93
                     20   9110




                           82
            19
                    94




             9111
9111 9111


9119                                                          11 11
                                                              9111
                    9119

                                                  95




       96
                                                          9111


                                                       9111




                                                                     94
                           910        9119
                                                                     95
9119
                                                               191
                                                                     96
                                             92   9110   29




                                 83
                                97

                           98




                                            99




                                      100




                                      …




9119




                                                      97
       90   9111
                                                      98

                                                      99
                   9119


                           …                     …

                                                     100
                                901




                      84
 9111                             9111
101




                       9119


        9111




9119
                     102




                                    101
          911 999    9111
          991 992      9110
                                    102
                            919




                85
                                    103




                                                       104




                                                      105




                                                               103
9100


9110
       91   9112   9
                                                               104
                               09     9191   1
                   9101 9109
                               9100                          9101
                               9109                   9109   9101
                                                               105
                                                 12




                       86
       9119




                        106




              9111
            11
9111

        107
                 9119



                              106
       91
                              107
        210




 87
                   108




9111        9120

                         9111




…



            …      …

                   11




                                108
       9191              9191
       99




            88
                  ……



                       

…   …




        …




        91




             89
          




          




          



99




          




          




          




     90
          

          

     11




          




          




          



          




91
19                        




                19


                          

                          

                          



                          

                     99
          919




                          




     92
       9110    9121




9191



              9111        19


 9119




                     93
              9191
                                                 109




                                                 110
                                                       9111




                                    111
                                           9111                     9111
                             9119                                   9119
                                          9111


                   9111




                                          9111         9191
                      9111



                                                              112



                                                                          109
90     9110   9
                                                                          110
              00     9112           002
                                                                          111
9111
                                                                    901
                                                                          112
                                                       90




                                     94
          9111 9191
     91




          9111


                  9



                  9111   9191



                      9111
29
                                       9190


                                9191




             95
  113


                            9191



        99                                   

                                   9



9191




             99




                                       113
                       02




                  96
1




              


              




              



              


    99        




         97
11




     98
                    99
                              


               91
                                  
91
                              
     11
                              




                         19




11




          99
              


              


              



              
11 11




        100
           



           


           
           
           
           
           


           
      11




101
             991




      9111




102
      9110
114




                   9111




                          114
       9100 2 90




      103
    9111           9111




              9




            9111


1




                     99



                               

                          99




      104
               91




                    

99




           2




     105
                 
                 
                 


19
                 




                     -


                91
                     -
           19




     106
                    -


                    -
               19



      1




          99




107
9199   9110




108
9191     11
              9119




       109
              115




       9199



                              99



                                           116




       9
                               9199                        9199
                                                         9199




                              9199
117




                                                                 115
9119                912                9110 9102    21
                                                           109
                                                                 116
                          9   9199
                                                                 117
                                                   11




                                     110
                                           118


                              91




9199




                                                 119
                                                       9199
                                   9199


                       9199




                                                         118
                          10
                                                         119
       01 00    9191
                                     091    290




               111
                 120


9191                9199



             9199
                 121




                           19     9199               9




       9                   91                                  1
           122
                    919                                                91




                                                                   1

                                                                            120

                                                                            121
                                99 91         9110
                                                                            122
                                                         990




                                        112
     1




                               123




11
                                         9199



                           9199      1




         124




                                           123
                          19
                                           124
                     09




               113
                                               9199
       125
                                                          1
9199
                                                              9191




                                               9191            91
                                              126




                   19
                                                                       9191



                         9191
              91
             91                                                     9191
                                                     91


                   99


                        9199

                                                                           125
                                               201
                                                                           126
                                020    9111




                                 114
      9199




                                   9199
                         9191




127
                   911                    9111


      911                9111


111                                    9119




                                9119      1




                                              127
                            12




             115
                            9191
9119




       9199
                                          9199




                                   128




                     2001          9120
              9111


9111

                                                 128
                2009    9




                            116
                                        11




                                      9111
       129
             9119
9199




                    9111


                                  9




                                  2




                                        129
                            210




                      117
          1




      1




1




              99




118
               19




19




           1




     119
91




           19




                




     120
                     



                     




     91
                     



99
                     




                11




          121
              11




                   19




… 11
   11




        122
            


            


            
      991




       9




123
911




      124
                      9120
                     9191
                9111


                             9191
       9111



9199




              9111




                     125
                      91
      19


            91


911




                 11




           126
99




           91




                111




                11
11




     127
91




 99
                  911




                             911




                        11


11




      111




            128
91
                 119




                                         111



           99


      19



                       19
                                   999
999                                       999



                            911



919


                991


                 919



                             129
      119                      11



999                            911




      91



                  191 199 99


                        911



            130
                        119



                  911




     999                      999
            999               919
                              911




91




                        991 999




           131
132
9190 1953




     133
134
                          9191
                         9191
                                 9111




     9191




                  9119




                   …
19




            135
             99



9119




                  9119




       136
                  99




       91




     9191




91                …




            137
138
91
           9191




     139
9119




       9199




140
      9191




141
142
11
                       9199


           91




                9191




     143
144
145
                                    9119        9191


                                         9111
9191   9119
              9119    9191




                                  9191            …



                           9111




                     146
                          9119   9191
       9111     9191                    



              9111               9191
              9191     9111             
9111


              9119     9191             



                                        




       147
9111   9191
                      9191   9111
              9119   9191




                       148
                 9




91   911
                 9191




           149
            9191




91
                                  9
              19      91


                                  9191




                   9199


     9199

                                         1

            9191
       –                   9191
                              –




                    150
9119


                                           91
                                 9111


                                                9199



                                                  9119



   9199                                           9191




                                                   9
                                    9111
       –                     –



           9111         99




                  151
  9119                                       9111




                  9191




         9119



9191
                               9119
                         9191                       9111
                9119                  9191




                         152
   9111
9119
                     9111
       99




                  9119
                            11




            153
 9191   99

                    9
             9199


9191




         154
             9191




9191




       155
                    9111




                             1

9111


             9119


                           9191




       156
       1




       9119




       9
9111




157
                      9191


       9191




              9191




                             9111




9111



                158
            9119




                         9119




               9111



                                9119


91


                                       9191

                                         9
     9111




                   159
9119




       9111




       160
      9191




             1


161
     9191                   9191     11


                9191                      9191
                             9119
       9191
                           9191
                                    9191
      9199
                           9191




     9199
    9199


               911



                                                        9


–      –   11
           –           –                     9111   –




                           162
9111
             9111   –


                        91




       163
             9191


9191




       164
       9199
                                     11



                             9191


9119


                      9191


19




                              9111




9119




11
         9111




                165
                              9191




                                         99
                            9191 99 0
                            9111
        9191                 9199
                                        9191
       9199          9191
9191                                    9111
                 9199 1 91              9191




               166
     9111                              9119


91          91
            1                  1




                        9111           9119



                                         91
                                9111

                                        91
                 9199      11




                                9119




                167
                      9199                    9199
9111                                   9111
                                                     9119
                     9119             9119


                      9191


        9191                                9119
9111                 9111                            9111
                      9111




                            9119

                                                       99
                              9119
                       9191
       9191                                             9119




              9191



                                     9191



                              9111




                        168
                                                        9111
  9111                          9111
       9111                            9111
                  9111      9119                        9119




                          9120                             99
                   9111


9111


                                                                11


                                                          91
                                   9191          19
                                                        9119
                                          9111


         9111




                  9111
                 9111                         9119
                9111                             9191




                          169
                    9199                                            9199
                         9191
                                                       9        1   9191
                   9199                            9        9199 9199
                    9199

                                                                            90
           9111                 91


9191                                         9191



                                             9119
9           9111                             91
9          9111                      1             9119              9119


      11           9199              9119                  91       9111


       9199               9119           1             9191
                                                                             1

                                                                            91
           9191             1
                                             9191



                  9199
      9191
    9119
                    9111



                                             170
                9111
                                  9119

                                                               99



9111
       9191             9191                    9191
9111               9191                      9191             9191
                           9199                        9191
                 9111                 9119                    9119

                  9119         9110                            91

                                               9191


9191
                                       9111

                                                               20

                        9111



         9199                                9191
9119                                     9111
          9119                    1    9111
                                                      9119

                                                               29


                               171
                                9191




                          9119


                        9111


       9111                                         9119
              9119                         9119
9111                   9111                       9111
              9111                     9111


                              9119                         22


9119
               9119                    9111
         9111                       9119
 9111                                             9119

                     9112 9129                             21




                              172
                                    9111


9111
          9111               9111
               9111                    9119
        9111                           9119
        9111                           9111
       9119                     9111
                                9111
9111                  9111                    9111




                      173
�‬
‫فليس يسيرا أن أن نشىرع فصىل الطبيبىة والتىاجرة‬                           ‫–‬   ‫بعين طالب األنيس والخادمة‬
                     ‫والموظفة والمعلمة والمحامية عن الرجل فى مهنتها أو غير مهنتها .‬
‫أضف إلى هذا أن التعليم العالى للنساء ال يؤتى ثمره إال إذا كان فى جو اختبر فيه‬
‫البحث واشتد فيه الجدل العلمى ، واستن األسلوب المنطقى فى المناظرة ، والرجل قديم‬
‫فى هذا ، والنساء فى حاجة إلى أن يصطلين بقوة المنافسة ، وال غنى لهن عن المناضلة‬
‫حتى يشعرن بلذة العلم وحتى يحيين ميت المواهب الرقيقة التى أمضين زمنا سىجينات‬
                                                                                   ‫محكوما عليهن بالفناء .‬
‫وجاء فى البند الرابع المطلب الخاص بإحالل المعلمات محل المعلمين، على أن‬
‫هذا الطلب ال يتفق مع المساواةالتى تنشدها المرأة ؛ إذ هذه المساواةتقضى بأن يكون حق‬
‫التعليم للمتفوق من الجنسين ، فإذا تفوقت امرأة فى مادة من المواد وثبت نبوغها وكفايتها‬
                     ‫ال مانع من أن يستفيد الذكور من طالب العلم من تدريس هذه النابغة.‬
‫إذا ثبت‬   ‫–‬   ‫كذلك ليس من المفيد للطالبات أن تلقى عليهن امرأة من جنسهن دروسا‬
‫أن الرجل خير ال لحمل شهادات دراسية سيكون فى استطاعته الفتيات الحصول عليهىا‬
                                        ‫ق‬
   ‫طبعا ، ولكن بما ألف وبما اشتهر به من د لة البحث وسعة االطالع وكفاية التدريس .‬
‫ومن الواضح ان المرأة كان شأنها شأن األمة كلها والعالم كله ، قد تطورت فىى‬
‫األعوام التالية تطورا محسوسا وعجيبا ومحبوبا . أصبحت معه جديرة بأكثر من هاتيك‬
                                                                                                  ‫22‬
                                                                                                       ‫المطالب .‬
‫وكان للمرأة نصيب فى حركة اإلضراب العام يوم 19 نوفمبر 1919 ، فكتبىت‬
‫إحدى الصحف تقول " وإنما نقول دعرت الحكومة ألنها تعرف مثل ما نعرف أن المرأة‬
               ‫د‬
‫متى ظهرت فى ميدان العمل لم تعد قوة فى العالم قادرة على أن تص ّها ، وال أن تصد‬
                                                                ‫(32)‬
                                                            ‫.‬           ‫العمل الذى تساهم فيه عن النجا‬
          ‫أهمية المرحلة من عام 1219 وحتى عام 2019 " سياسيا "‬
‫عند افتتا أول برلمان مصرى بعد االستقالل عام 9119 بمقتضى تصىريح 11‬
‫فبراير عام 1119 ، ودستور 9119 ، تجمعت آالف النساء بدون حجاب عند مىدخل‬
                                                          ‫المجلس ، حامالت الفتات كتبن عليها :‬



                          ‫املرأة احلديثة وكي نسوسها – بقلم : عبد اهلل حسني – طبع الكتاب للمرة األوىل عام 1219 .‬   ‫22‬


                                                                       ‫32جملة العروسة - ع 192 - 01 يوليو 0119 .‬




                                                  ‫81‬
‫" نطالب بمساواة الجنسين فى التعليم " ، "علموا بناتكم ، واحترموا حقوق نسائكم " و "‬
                                             ‫نطلب إلغاء التحفظات على االستقالل " .‬
‫وهى المرة األولى فى تاريخ مصر الحديث التى تسجل المرأة مثل هذا الموقف‬
‫السياسى ، ويذكر أن السيدة / هدى شعراوى استقالت من الهيئة الوفدية العليا ، بسبب‬
‫تلكؤ حزب الوفد فى االستجابة لمطالب الحركة النسائية المصرية وكونىت "االتحىاد‬
                            ‫ا‬
‫النسائى المصرى" . ولقد شهدت هذه المرحلة تزايدً فى عىدد الجمعيىات النسىائية‬
                 ‫واالحتجاج ضد المستعمر مثل قرارات مقاطعة البضائع اإلنجليزية .‬
‫وامتد العمل إلى المطالبة باستقالل مصر والسودان وفلسطين ، إلى جانب‬
‫األهداف االجتماعية الخاصة بالنساء مثل التعليم و الحقوق السياسية وإصدار قانون‬
‫األحوال الشخصية . فكان اإلسهام فى إنشاء االتحاد النسائى العربى عام 9919 من‬
‫أدوار االتحاد المصرى المهمة ، كما شاركت هدى شعراوى ووفد كبير من االتحاد فى‬
‫أكثر من مؤتمر نسائى أقامه االتحاد النسائى الدولى عارضين قضية بالدهن ، و إثارة‬
           ‫مشكلة البغاء واالمتيازات األجنبية التى تعرقل الجهود التى تبذل فى مصر.‬
‫واستجاب االتحاد النسائى الدولى لهذا النداء وأرسلت (مسىز كوربيىت أشىبى)‬
‫رئيسة االتحاد النسائى الدولى برقية إلى مؤتمر إلغاء االمتيازات األجنبية تقول فيهىا‬
‫( االتحاد النسائى الدولى للمساواة السياسية والمدنية بين الرجل والمرأة يىذكر مىؤتمر‬
‫االمتيازات بالقرارين اللذين وافق عليهما المؤتمر النسائى الدولى ببرلين عىام 1119‬
‫واستنبول عام 1919 وفيهما االعتراف بضرورة إلغاء االمتيازات األجنبيىة إرضىاء‬
‫لمبدأ العدل الدولى ، وألن فى هذا اإللغاء ما يمكن الحركة النسوية المصرية من إلغاء‬
‫البغاء والرقيق األبيض والمخدرات ويفسح المجال لتحقيق برامج اإلصال االجتماعى‬
                        ‫(42‬
                              ‫، ومن أهمها المساواة بين الزوج والزوجة فى الجنسية )‬
‫أما على المستوى العربى ، فقد كان (االتحاد النسائى المصرى) دور فى إثىارة‬
‫القضية الفلسطينية فى كل المحافل العربية والدولية التى حضرتها ممثالت لمصىر .‬
‫ففى مؤتمر نسائى عقد فى القاهرة فى عام 1919 أرسلت فى نهايته هدى شىعراوى‬
                  ‫باسم المجتمعات بالمؤتمر رسالة إلى كل الملوك العرب جاء فيها :‬
‫(موالى .. إن المؤتمر النسائى الشرقى المنعقد فى القىاهرة مىن 19 إلىى 19‬
‫تشرين األول عام 1919 والذى يمثل نساء البلدان العربية ، يرجو جاللتكم أن تتفضلوا‬
‫بالتدخل لحل المشكلة الفلسطينية بما يتفق مع رو الحق والعدل ويوضع حىد لتلىك‬

                                             ‫42 أمحد حممد طه - املرأة وكفاحها وعملها - ص ص 19-99 .‬




                                        ‫91‬
‫السياسة الطاعنة والوحشية التى يتبعها اإلنجليز فى فلسطين المعذبة وتفضلوا بقبىول‬
                                                       ‫(52‬
                                                             ‫أعمق إخالصنا .. هدى شعراوى )‬
‫ظلت القضية العربية والموقف العالمى شاغل للمرأة المصرية بوساطة االتحىاد‬
‫النسائى المصرى طوال المؤتمرات واللقاءات المحلية والدولية ، وقد أثرتهىا دائمىا ،‬
‫وكانت روابط المرأة المصرية قوية بنساء الهند بالذات لتزامن نضال الشعبين خىالل‬
‫هذه الفترة ، ولهذا فإن غاندى يقابل السيدة سيزا نبراوى مندوبة االتحاد النسائى ويوجه‬
‫رسالة لنساء مصر أثناء مروره ببورسعيد التى منعت السلطات اإلنجليزية نزوله بها .‬
‫يقول فى رسالته المؤرخة 99 ديسمبر عام 9919 (إننى آمىل أن تلعىب األخىوات‬
‫المصريات نفس الدور الذى تلعبه أختهن الهندية فى حركة التحرر ، كل فى بلده ألنى‬
                              ‫(62‬
                                    ‫أؤمن أن المقاومة السلبية هى المهمة الخاصة بالمرأة )‬
‫وتعد فترة األربعينيات فترة خصبة فى حركة المرأة المصرية تجاه حقوقها وتبلور‬
‫القضايا الحيوية التى بدأت منذ مطلع القرن العشرين ؛ وهى المساواة الكاملة بين المرأة‬
‫والرجل وتبنى قضايا تخص النساء من كل الطبقات لحقوق العامالت فى المساواة مع‬
‫العمال وحقهن فى إجازات الوضع بأجر ، كما طالبت بتعديل قانون األحوال الشخصية‬
‫، وكان الفضل لدخول المرأة إلى الجامعة فى عام 1119 . فالتحقت خمس فتيات بكلية‬
‫الطب وثمانى فتيات بكلية العلوم وأربع فتيات بكلية اآلداب ، وفى عام 1919 التحقت‬
                                                                         ‫فتاة واحدة بكلية الحقوق .‬
‫و فى عام 9919 التحقت فتاة واحدة بكلية التجارة ، وبدأ التحاق الفتيات بكليتىى‬
                                                             ‫(72‬
                                                                   ‫الهندسة والزراعة عام 1919 .‬
              ‫وتعلق لطيفة الزيات على عالقة التعليم بالتطور االجتماعى قائلة :‬
‫(فى فترة الثالثينيات واألربعينيات بدأ السلم الطبقى االجتماعى راسخا رسوخ القىدر ،‬
‫والغنى فاحشا والفقر مدقعا ، وال لقاء بينهما ، وتمثل الفكاك من رسوخ السلم الطبقىى‬
‫بعض الفكاك ال كل الفكاك فى التعليم والعمل . وكان العمل الدائب والدؤوب لتجىاوز‬
‫كل الصعاب أيا كانت الصعاب شريعة الطبقة الوسطى التى أعلت قيمة العمىل فىى‬
‫حياتها وثقافتها معا ، وأخرجت بعضا من أبرز مثقفى مصر وأعنتهم وأقدرهم علىى‬
                                                                         ‫(82)‬
                                                                                ‫االستمرار والتحدى )‬

              ‫52 جورجيت عطية ابراهيم - هدى شعراوى الريادة والرسالة - بريوت - دار عطية ج 9 - ص ص 921-221 .‬
                                                                        ‫62 أمحد حممد عطية - م 0 س - ص 19 .‬
                                                        ‫72 د/ حممد عوض مخيس - املرأة والتقدم للخل - ص 99 .‬
                                            ‫82 د/ لطيفة الزيات - عمل املرأة - جملة هاجر - ط9 9119 - ص 999 .‬




                                                ‫02‬
‫وعليه فإن علو صوت تحرر المرأة أبت رمزا لتحرر الوطن ، وقد دعمها فىى‬
                                               ‫ه‬
‫ذلك وجود ثورة 1919 التى أ ّلتها لذلك هى ثورة ، ثم وجود حزب الوفد الذى ساعد‬
‫على مزيد من التواجد والحرية من جهة زعيمه سعد باشا زغلول وزوجه أم المصريين‬
‫السيدة صفية زغلول . حيث كان هناك ثورة وحزب شعبى واسع ولد من الثورة ، هما‬
‫ثورة 1919 وحزب الوفد ومن األفكار السياسية فى هذا اإلطار تفرعت غالب التيارات‬
                                              ‫(92)‬
‫هذه األفكار السياسية التى تبنت عمىل‬                   ‫السياسية على مدى عشرين عاما أو ثالثين‬
                            ‫المرأة فى أوائل عهدها بالتوغل فى اإليمان بمقوالت الثورة .‬
‫وقد انطلقت المرأة المصرية فى جميع مجاالت التعليم والعمل ولعبت التنظيمىات‬
‫االجتماعية والصحافة الدور األكبر فى هذه اليقظىة الحماسىية ، فظهىرت مجىالت‬
‫(النهضة النسائية) التى كانت تحررها ليلى أحمد عام 9119 و (المرأة المصرية ) التى‬
‫كانت تحررها بلسم عبد اهلل سنة 1119 ، و( روز اليوسف ) لفاطمة اليوسىف سىنة‬
‫1119 ، و(المصرية ) التى أصدرتها هدى شعراوى بالفرنسىية مىا بىين 1119 -‬
‫1919 ودعمتها بمجلة (المصرية ) باللغة العربية سنة 9919 ، وكان ذلك فى السياق‬
‫الذى ظهرت فيه من قبل مجلة (األمل) لمنيرة ثابت سنة 1119 و ( أمهات المستقبل )‬
                                                     ‫(03‬
                                                           ‫لتفيده عالم التى أصدرت سنة 1919 )‬
‫وكانت هذه المجالت النسائية مصدرا هائال لرصد حركة المجتمع المصرى حتى‬
                                 ‫َم‬
‫نهاية الحرب العالمية الثانية ، حيث شملت ك ًّىا مىن التفاصىيل الخاصىة بالحيىاة‬
‫االجتماعية والظروف االقتصادية واإلنتاج األدبى والخالفىات السياسىية ، وبىالطبع‬
‫القضايا النسائية وطبيعة العالقات بين الجنسين ، كما أعطتنا هذه المجالت لمحة سريعة‬
                                                 ‫على حياة المفكرات الالئى تولين إصدارها .‬
      ‫ومن القضايا التى طرحت للنقاش ، تجد ليلى عبد المجيد فى هذه المجالت:‬
   ‫تناول موضوعات خاصة بمشاركة المرأة فى الحياة العامة والسياسية ومىا‬                                             ‫9.‬
         ‫يترتب على ذلك من انعكاسات على حياة المرأة ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا .‬
   ‫بعض المسائل االجتماعية التى كانت مثارة فى ذلك الحين مثىل خىروج‬                                                ‫1.‬
   ‫المرأة للعمل بعد حصولها على قدر من التعليم ومحاربة بعض العادات االجتماعية‬
   ‫المتخلفة كالزار والمبالغة فى اإلفراج والمآتم والتركيز على قضايا التعليم وقوانينه‬
                                                              ‫، خاصة مجلة (الفتاة) لنبوية موسى.‬

           ‫92 طارق البشرى - احلركة السياسية ىف مصر 0919 - 2019 -دار الشروق - الطبعة الثانية - 1919 - ص 92 .‬
                                                           ‫03 د/ جابر عصفور - املرأة واجلامعة - جملة سطور - ص 90 .‬




                                                 ‫12‬
   ‫التعبير عن كفا المرأة وتكوين رأى عام نسائى للىدفاع عىن الحقىوق‬                                                                    ‫9.‬
                                                                                      ‫االجتماعية للمرأة فى الخارج .‬
                                         ‫تناول قضية السفور بعد أن خلعت المرأة الحجاب .‬                                               ‫9.‬
         ‫(13‬
               ‫1. عرضت بعض هذه المجالت لتاريخ الحركة النسوية والسياسية فى العالم.‬
‫وفى عام 9919 احتفل االتحاد النسائى بأولى خريجات الجامعة احتفاال رائعا كان‬
‫له أثر كبير فى إقبال الفتيات على طلب العلم من ناحية ، وفى إقناع الرأى العام بمقدرة‬
‫المرأة المصرية – حين تتا لها الفرصة – على الوصول إلى أعلى درجات التعلىيم .‬
‫كذلك بذل االتحاد النسائى جهودا حقيقية من أجل إرسال الفتيات فى البعثات إلى الخارج‬
‫الستكمال تعلمهن ، وعاونت على تحقيق هذه الفكرة شخصيات من أعالم الفكر واألدب‬
                                                                           ‫23‬
                                                                                  ‫فى مقدمتهم لطفى السيد طه حسين‬
‫ومن هنا ، بات االعتراف قويا بالتغيرات التى طرأت على مركز المىرأة ومىا‬
‫تمتعت به من قوة وثقل فى المجتمع . واعتمدت أيضا المرأة على التعليم33 فى الوصول‬
‫إلى غايتها للمساواة مع الرجل وأسهمت الجمعيات النسائية فى إنشاء مدارس البنىات ،‬
‫ولجمعية ترقية الفتاة المصرية باإلسكندرية الريادة فى هذا الشأن عندما فكىرت نبويىة‬
‫موسى ناظرة مدرسة المعلمات فى تأسيس مدرسة تتبع الجمعية للنهوض بالفتاة المصرية‬
‫أدبيا وعلميا ، ولتغنيها عن التعليم األجنبى ، و تم لها ما أرادت فىى 9119 بمسىاعدة‬
‫نخبة من سيدات اإلسكندرية، وأصبحت مجالس السيدات فى هذا الشىأن تكشىف عىن‬
‫الوعى من حيث أهمية تعليم البنات وتثقيفهن ، وشاركت الصحافة المدرسية فىى خلىق‬
‫الشخصية المائزة لبنت المدارس ، حيث زودتها بأنواع الثقافة من األدب والفن والعلم ،‬
‫وشجعت صاحبات األقالم للخوض فى مختلف الموضوعات ، فظهرت الطالبة بمدرسة‬
‫األميرة فوزية الثانوية تكتب عن المرأة بين البيت والعمل ، وتبين الحقوق التى حصلت‬
                                                                                               ‫(43)‬
‫، وتعددت المقاالت التى تناولت تفوق الطالبىات وسىيقت‬                                                   ‫عليها وأهمية التعليم لها‬


                                                      ‫13 د/ ليلى عبد اجمليد - اجملالت النسائية ىف مصر - جملة اهلالل - ص 29 - 19 .‬
                                                                         ‫23 اجنى أفالطون – حنن النساء املصريات 1919 – ص 199 .‬
                                                                 ‫33 ميكن أن نتتبع سري تعليم الفتاة ىف مصر من تالل رصد النقاط التالية :‬
                                                          ‫ف‬
                                        ‫سنة 1199 فتح التعليم االبتدائى للبنات (مدرسة السنية ) بينما ُتِحَ للبنني 2199 .‬                  ‫‪‬‬
                                          ‫سنة 1999 حصلت نظارة املعارف على كتاتيب تعليم الفتيات من األزهر وطورهتا .‬                       ‫‪‬‬
                                                                   ‫سنة 1019 أنشئت أول مدرسة أولية للمعلمات ببوالق .‬                      ‫‪‬‬
                                        ‫د‬
   ‫سنة 0219 مت توحيد نظام الدراسة االبتدائية والثانوية للفتيان والفتيات ، هذه السنة تع ّ حمورية ىف تعليم املرأة ألهنا أهلتاها‬            ‫‪‬‬
                                                                                                              ‫بعد ذلك لدتول اجلامعة .‬
                                            ‫43 اجمللة النسوية ملدرسة األمرية فوزية الثانوية للبنات باإلسكندرية - عام 0119 - ص 90 .‬




                                                                ‫22‬
‫سهير القلماوى‬   ‫–‬   ‫األمثلة عن مصريات نجحن الجتيازهن مجال العلم أمثال نبوية موسى‬
‫نعيمة األيوبى ، كما ساعدت استنارة أحمد لطفى السيد مدير الجامعة‬                 ‫–‬   ‫جميلة العاليلى‬        ‫–‬

‫المصرية وتعاونه مع طه حسين عميد كلية اآلداب وعلى مبارك عميىد الطىب علىى‬
‫التصدى للمعارضين ، وفتحوا باب االلتحاق بالجامعة للفتيات ، وجاءت نتائج الدفعىة‬
                                                                     ‫ر‬
‫األولى مش ّفة للمرأة ، فتفوقت سهير القلماوى وكان ترتيبها األولى فى " قسىم اللغىة‬
‫العربية " وفاطمة فهمى األولى فى" قسم االجتماع " وزهيرة عبىد العزيىز الثانيىة‬
‫وفاطمة سالم فى قسم " اللغات القديمة " ، ومن كلية الحقوق تخرجت نعيمة األيوبى بعد‬
‫كفا طوال سنوات الدراسة ، كما حصلت عفيفة اسكندر على دبلوم اآلثار فكانت ثالىث‬
                                                             ‫(53)‬
                                                         ‫.‬          ‫امرأة فى العالم فى هذا المجال‬
‫هكذا خطت المرأة أولى خطواتها نحو إكمال تعليمها الذى يمكن أن يساعدها على‬
                       ‫فهم كل ما يدور حولها من شؤون المجتمع والعالم داخليا وخارجيا.‬

                    ‫خطاب الرجل / خطاب المرأة‬
‫هناك الكثير من اإلسهامات النسوية التى حاولت التمييىز بىين خطىاب المىرأة‬
‫والخطاب عن المرأة ، أى الذى أنتجه الرجل ، وتشير مارجو بدران إلى تباين المواقف‬
                                                                    ‫المبدئية للخطابين ، إذ تقول :‬
‫" بينما برزت المواقف الذكورية الداعمة للمرأة فى إطار االتصال مىع المجتمىع‬
‫األوروبى الذى كانت فيه المرأة ظاهرة للعيان بشكل عام ، كانت البداية النسىوية عنىد‬
                                                  ‫ع‬
‫المرأة ظاهرة مرتبطة بالطبقة ال ُليا نتيجة التساع نطاق التعلىيم والمالحظىة لحيىاتهم‬
                                                    ‫و‬
‫الخاصة خالل فترات التح ّل الكبير ، وقد رأت النساء المسىلمات أن اإلسىالم ضىمن‬
‫للمرأة حقوقا حرمن منها بسبب العادات والتقاليد التى فرضت باسم الدين ، ومن خالل‬
‫الفهم والممارسة الصحيحة لإلسالم يمكن للمرأة أن تستعيد حقوقها األساسية ، وسىوف‬
‫تفيد أيضا مجتمعها وأسرتها. أما الخطاب الذكورى الذى ظهر من خالل مؤلفىات مىن‬
‫مثل " تحرير المرأة " لقاسم أمين ، وكتاب " المرأة فى الشرق " لمرقص فهمى ، وكتاب‬
‫" امرأتنا فى الشريعة والمجتمع " للطاهر حداد ، فقد ركز علىى أن تراجىع المجتمىع‬
‫العربى يعود لتراجع وضعية النساء ، األمر الذى يرجع بدوره الفتقارهن إلىى التعلىيم‬
‫ومعاناتهن من القيود المجتمعية مثل الحجاب والعزل فى الطبقىات الوسىطى والعليىا‬
‫وركزوا على أن هذه الممارسات لم يقرها الدين وطالبوا بتحرر المرأة من القيد إلفىادة‬

                               ‫53 جملة السيدات والرجال - اإلسكندرية - ج 1 يوليو / أغسطس 1219 - ص 029 .‬




                                            ‫32‬
‫وترى الكثيرات ان خطاب الرجل كان خطابا نفعيا يهدف السىتخدام المىرأة‬                                                  ‫63‬
                                                                                                                         ‫بلدانهم‬
                                                                               ‫.‬   ‫73‬
                                                                                        ‫كأداة لإلصال فى تلك الفترة‬
‫ظل خطاب الرجل منذ أن وعت المرأة بمحاولة تحققها فى المجتمع ، يتأرجح بين‬
‫نجد التضارب بىين‬              ‫–‬   ‫على سبيل المثال‬           ‫–‬   ‫التعضيد والرفض لدورها ، ففى األربعينيات‬
                                                                  ‫ا‬
‫االتجاهين واردً ، فعلى حين نجد أمثلة كثيرة لرجال وعوا القضية بالفعل وحاولوا إبداء‬
‫آرائهم فيها ، يظهر فريق آخر يرفض كل هذا . ومن هنا تورد الدراسة بعىض اآلراء‬
‫لمفكرين سعوا جاهدين وراء تشجيع المرأة وتدعيم قضية المساواة، ثم تورد نصىوص‬
                                                          ‫ترد بها المرأة على المنكرين لدورها التاريخى .‬
                                                                                        ‫يقول زكريا إبراهيم :‬
‫" على الرغم من كثرة المناقشات التى أثيرت حول المفاضلة بين الرجل والمىرأة ، أو‬
‫المساواة بينهما ، فإن قضية المرأة ال زال مستعصية على الحل ، ألن وضع المشىكلة‬
‫نفسه ليس بالوضع الصحيح ، والواقع أن كل تلك المناقشات العقيمة ، ال يمكن أن يترتب‬
‫عليها إال أن تزيد المشكلة تعقيدا وتشابكا ، ألن من شأنها أن توقف المرأة وجها لوجىه‬
‫أمام الرجل، تناضله وتذود عن نفسها وكأنما هى بإزاء خصم جائر ، ولكن األمر لىيس‬
‫من هذا فى كثير أو قليل ، فإن الصلة التى تربط بين الجنسين ليست صىلة تفضىيل ،‬
‫وإنما هى صلة تكميل ، فكل مفاضلة بين الرجل والمرأة هى عبث ال طائل تحته ، ألن‬
‫المجال الذى يعمل فيه كل منهما يختلف عن المجال الذى يعمل فيه اآلخر. ولمىا كىان‬
‫الزواج هو الوحدة التى تجمع بين الجنسين ، فإن النقص الذى يوجد لدى المرأة يستحيل‬
‫إلى كمال إذا اقترنت بالرجل ، والنقص الذى يوجد لدى الرجل يستحيل إلى كمال أيضا‬
                                                         ‫ُعد‬
‫ت ُّ فكرة التكامل بين الرجل والمرأة التى طرحها األستاذ زكريىا‬                                     ‫83‬
                                                                                                       ‫إذا اقترن بالمرأة "‬
                                            ‫ج‬
‫إبراهيم هى رؤية أكثر موضوعية مو ّهة للمعارضين للمساواة والمطالبين بها ، ويبدو‬
 ‫ع د‬
‫أنه فى وقت باكر قد وجهها (عام 9919 ) بالنسبة لتفاقم القضية الذى أخذ أوجها ِى ّة‬
‫سوف تتضح مع خطاب المناضلتين درية شفيق وانجى أفالطون . خاصة وأنهمىا فىى‬
‫زمان الحق (ما بين 9491 و 9119 ) قد نقدت كل منهمىا أفكىار عىدم المسىاواة‬
‫ونكوص المرأة إلى البيت ، لقد برر أيضا األستاذ زكريا إبراهيم ضرورة فكرة الزواج‬

  ‫63 مارجو بدران – رائدات احلركة النسوية املصرية واإلسالم و الوطن – ت : على بدران – منشورات اجمللس األعلى للثقافة – املشروع‬
                                                                                          ‫القومى للترمجة – رقم 202 – 0002 .‬
‫73 وهى وجهة نظر القراءات املاركسية خلطاب الفترة . انظر ىف هذا : فرج بن رماان – قاية املرأة ىف فكر النهاة – دار احلوار – الالزقية‬
                                                                                                             ‫– ط2 – 1919 .‬
‫83 زكريا إبراهيم – قاية املرأة – جملة الرسالة – العددان 010 / 910 – سنة 9919 – صص 001 / 901 – صص 0209 / 1209 .‬




                                                             ‫42‬
‫نفسها التى تنسلخ عن معتقد الرجل فى أنها استعباد منه للمرأة ، وذلىك لتأكيىد فكىرة‬
                                                                                     ‫التكامل نفسها .‬
‫هناك خطاب آخر للمفكر التقدمى سالمة موسى فى عام 1919 يطالب فيه بتحرير‬
‫المرأة ، وهو ما يدعو للنظر إلى رأى قاسم أمين الذى طالب به مع نهاية القرن العشرين‬
‫، فعلى الرغم من مرور نصف قرن بين دعوة قاسم أمين ودعوته ؛ إال أنه مىا يثيىر‬
                            ‫الدهشة اتساقهما فى اآلراء التنويرية . يقول سالمة موسى :‬
‫" عندما نتأمل الشعوب العربية التى تخلصت من االستعمار البريطانى أو الفرنسى‬
                                             ‫د‬
‫، نجد أنها تنزع فى نهضتها إلى تحقيق ع ّة أهداف ، أولها التعليم العام وثانيها التصنيع‬
‫وهذه النهضة حبيبة إلى قلب كل عربى مستنير ؛ ألن أبرز ما‬                   ‫…‬   ‫وثالثها تحرير المرأة‬
‫يفصل بين الشعوب العربية والغربية هو حال المرأة بينهما ، وعبارة تحريىر المىرأة‬
‫تتحمل طائفة من المعانى ؛ فهى تهنى تحريرها من الجهل بالتعليم ، وتحريرهىا مىن‬
         ‫93‬
              ‫التقاليد بإلغاء الحجاب ، ثم مساواتها بالرجل فى الحقوق الدستورية والمدنية‬
‫معنى ذلك أن المرأة بعد نصف قرن من مكاتفة الرجل والجهاد فى سبيل قضىايا‬
                       ‫ً‬
‫التحرر والتعليم والمساواة والحرية ، لم تنلها جميعا أو جزءا منها بعد ، ومىا يبىرهن‬
                                                                    ‫ح‬
 ‫على ص ّة ذلك هو خطاب المستنيرين من الرجال أنفسهم الذين يؤكدون على حقوقها .‬
‫هناك خطاب ثالث لمفكر مستنير هو إسماعيل مظهر (9119 – 1119 ) الىذى‬
‫كان خطابه أكثر مأساوية من الخطابين السابقين ، حيث نظر نظرة تاريخية إلى الوضع‬
                                               ‫عد‬
 ‫المجحف للمرأة من خالل أسئلة ِ ّة يوجهها إلى الرجعيين فى المجتمع ، يقول مظهر :‬
‫" لنتجاوز عن المركز السامى الذى خصصته الطبيعة للمىرأة ، بحيىث جعلتهىا‬
                      ‫ف‬
‫القوامة على الطفل سيد المخلوقات لنسائل : من ذا الذى ك ل عضالت المىرأة وعقلهىا‬
‫ونفسها عن أن تشارك الرجل فى إقامة صر الحضارة ؟ من ذا الذى أسىرها وكبىت‬
           ‫ي‬
‫أحاسيسها وأضعف عقلها وأوهى عضالتها ؟ من ذا الذى وأدها ودفنها ح ّىة ليشىعرها‬
‫بأنها المخلوق الذى ال شأن له وال وزن فى الحياة ؟ من ذا الذى احىتفظ بهىا جاهلىة‬
                          ‫أ‬
‫ضعيفة مكبوتة العاطفة منبوذة الرأى ؟ من ذا الذى اتخذها ُلهية ولعبة من أالعيبه ؟ من‬
        ‫ك‬
‫ذا الذى استغل فيها عاطفة الحب، أسمى العواطف اإلنسانية واستذلها بها ثم تن لر لهىا ؟‬
‫من ذا الذى أشعرها بأنها المخلوق العاجز المستكين ؟ من ذا الذى أحيا فيها الشىهوات‬




                                      ‫93 سالمة موسى – مقاالت ممنوعة – صدر الكتاب للمرة األوىل عام 1019 .‬




                                          ‫52‬
‫وأمات العقل ؟ من ذا الذى دفعها إلى الخديعة والمكر والحيلة ؟ من ذا الذى جعلها تتسلح‬
                            ‫.‬   ‫04‬
                                     ‫بالدموع ؟ أظن أن أسيادنا الرجعيين عندهم به علم اليقين‬
‫على الرغم من أن لغة إسماعيل مظهر ساخرة إال أنها تعزز النظرة الدونية للمرأة‬
‫وصورتها النمطية فى المجتمع ، فضال عن أن أسئلته االستنكارية التى برهن بها علىى‬
                                   ‫د‬
‫اإلجحاف الذى تناله المرأة من الرجل منذ القَ َمْ وحتى 1919 عندما أصدر كتابه ؛ لهى‬
                                                ‫م‬
‫أكبر دليل على وجود رجعية تع ُ المجتمع وتجذبه إلى الخلف من جهة ، واعترافه بىأن‬
‫الجانى مجموع الرجال من جهة أخرى ، وخير دليل على ذلك إنهائه للمقال بجمل بالغة‬
‫التأثير تصم المجموع " فنحن الرجال قد رمينا النساء بأدوائنا وانسللنا لنقول لهىن فىى‬
                                                                           ‫النهاية أنتن خلقا أدنى" .‬
‫هذا عن آراء الرجال ، فماذا عن آراء النساء فى السياق نفسه ، تقول عائشة عبد‬
‫الرحم (بنت الشاطئ) فى مقال لها تحت عنوان (الكلمة لها 5491) " حتىى إذا كانىت‬
‫النهضة الحديثة ، وأخرجت المرأة من دارها ، كان الرجل صاحب دعىوة الخىروج ،‬
‫وكان له التوجيه وفى يده القيادة فسار بها حيث شاء ، ثم را يحاسب ويؤاخذ ويعترض‬
‫ويتهن ، وهو هو الذى دعا ووجه وقاد .. ولم يكن الرجال ليشعروا بىأن المىرأة فىى‬
‫نظرهم ش ئ ، وفى نظر نفسها شئ آخر ، أو يدركوا أن ما تمثلوه فيها قد يكون بعيىدا‬
             ‫ن‬
‫عن حقيقتها ، غريبا عليها ال تجده فى نفسها وال تحس به فى دنياها ، لك لا نحن اللواتى‬
‫وجدن أنفسهن وبلغن من الثقافة والرشد والنضوج منزلة يسىتطعن فيهىا أن يىدركن‬
                ‫ن‬                           ‫ن‬
‫مشاعرهن ويميزن شخصيتهن ، نحن ُرجع البصر فيما كتب ويكتب ع لا فإذا أقله هىذا‬
‫الذى يمثل رأى الرجل فينا أكثر مما يمثلنا ، وإذا الكثرة الكاسرة منه خليط مضحك من‬
‫الهزل والدجل واالدعاء … آفة الشرق هم هؤالء الذين حملوا األقالم فجالوا بها فى كل‬
‫واد وعالجوا كل مسألة وتحموا فى كل قضية ورووا قصة األنثى فى غيىر خبىرة وال‬
           ‫د‬
‫معرفة ، وخطر هؤالء يأتى من أنهم – حينما حملىوا األقىالم - تصى ّوا للزعامىة‬
              ‫ي‬
‫االجتماعية ، فجنوا على األمة بما روجوا من بضاعة فاسدة ، وما ز ّفوا علىى عقىول‬
   ‫أبناءهم من دجل رخيص وما ألقوا إلى الناشئة من أحكام خاطئة مضللة مهرجة 14..!‬
‫يختلف خطاب بنت الشاطئ عن خطاب الرجال المستنيرين فى الحقبة نفسها فىى‬
‫الكثير ويتفق فى الجزء ، بمعنى أنها قصرت حديثها على من يتحدثون بال دراية عىن‬


  ‫صص 109 / 009 – مكتبة‬   ‫04 المصدر – كتاب المرأة فى عصر الديمقراطية - بحث حُر فى تأييد حقوق المرأة –‬
                                                                             ‫النهضة المصرية – 1919 .‬
                                                          ‫14 املصدر : جملة الكاتب - القاهرة - نوفمرب 0919 .‬




                                              ‫62‬
‫المرأة ويصنفون أفعالها من خالل ردود أفعالهم هم ، وهنا ال يظهر فى خطابها (العام)‬
‫أية قضية من قضايا اإلجحاف التى سقطت المرأة تحت نيرها من جراء قيىود الرجىل‬
‫نفسه الذى سبق مع نهاية القرن التاسع عشر بداية القرن العشرين أن طالب بتحريرها ،‬
        ‫ولذا فقد جاء هجوم بنت الشاطئ على عموم األقالم بغير تحديد توجهها ومناقشته .‬
‫إلى جانب الحدث المهم المتمثل فى رحيل‬                          ‫–‬   ‫ا‬
                                                                  ‫أيضً‬    ‫–‬   ‫وقد شهدت حقبة األربعينيات‬
‫رائدة العمل الوطنى المصرى السيدة /هدى شعراوى عام 1919 ، ميالد جيل جديد من‬
‫طالبات الجامعة واصلن العمل من أجل المرأة ، فتكونت اللجنة الوطنية للطلبة والعمىال‬
‫وانتخبت لطيفة الزيات ممثلة لطالب وطالبات الجامعة فى اللجنىة . وأسسىت زينىب‬
‫الغزالى جمعية ( السيدات المسلمات ) مستقلة عن تنظيم اإلخىوان المسىلمين . أيضىا‬
‫وأصدرت مجلة تحمل اسم‬                    ‫24‬
                                             ‫أنشأت الدكتوره درية شفيق اتحاد (بنت النيل) عام 1919‬
                                                               ‫االتحاد نفسه ، حيث قام نص برنامجه على :‬
     ‫9. السعى إلى رفع مستوى األسرة المصرية( الرجل + المرأة ، بوصىفهما‬
                                                                                      ‫ً‬       ‫ً‬
                                                           ‫كال متكامال ) ثقافيا واجتماعيا وصحيا .‬
     ‫1. السعى إلى إصدار التشريعات التى تحقق تدعيم األسرة وتجنبها عوامىل‬
     ‫االنقسام والتفكك وذلك عن طريق تقييد الطالق وتعىدد الزوجىات بحيىث‬
     ‫يقصران على الضرورات التى تجيزهما ، ويصون األسرة من نتاج سىوء‬
     ‫استعمال هذه الرخصة ، وبذلك نسبغ الحماية على األمومة والطفولة معا،‬
     ‫ووس يلتنا فى تحقيق هذه األهداف تنحصر فى السعى لتقرير حق المرأة فىى‬
     ‫االنتخاب والنيابة عن األمة لتتمكن من الدفاع عن حقوق المرأة المصىرية‬
     ‫والمساهمة فى استصدار التشريع الذى يكفىل هىذه الحقىوق واسىتقرارها‬
                                                                                                      ‫وتعميمها .‬
‫وما إن أعلنت درية عن عزمها عام 1919 على المبادرة فى العمل ، حتىى كرسىت‬
‫نفسها تماما " النتشال المرأة المصرية من أزمتها التى عانت منهىا قرونىا، فأصىبح‬
‫تحقيق المساواة الكاملة بالرجل محور حياة المرأة المصرية العصرية والذى ال يقبىل‬
                                                                                                   ‫َُ َ‬
                                                                                               ‫تنازال مهما صغر 34.‬



‫24 هنا اتتالف على هذا التاريخ ، حيث ورد ىف كتاب " امرأة خمتلفة : درية شفيق " ىف التسلسل الزمىن حلياة درية شفيق، أنه عاام 9919‬
                   ‫ىف 09 مايو : هجوم فاشل للقوات املصرية على إسرائيل . حتول الفلسطينيني إىل الجئني – درية تؤسس احتاد بنت النيل .‬
                                                                                                    ‫34 امرأة خمتلفة – ص 119 .‬




                                                             ‫72‬
‫وقضية المرأة والسياسة كانت دائما تحتل صدارة كتابات درية ، فكثيرا ما‬
‫نشرت مقاالت تتحدث عن انعدام الوعى السياسى بين نساء مجتمعها بسبب أن السياسة‬
‫ال تالئم مع ظروف المرأة . ومن هنا ، تقدم درية نقدا الذعا للمرأة التى تعرف القراءة‬
                               ‫والكتابة ومع هذا ينقصها الوعى السياسى واالجتماعى :‬
‫" نساء جيلنا لم يتعلمن بعد اإلمساك بزمام حياتهن ، وهن لسن مستعدات بعد لىدخول‬
‫الساحة السياسية ، وما استرعى انتباهى إلى هذه القضية ما رأيته فى مجتمعنا بالذات ،‬
‫فمن النادر أن نجد فيه امرأة تهتم بما يدور فى الحياة العامة، وكأن ظىروف مصىر‬
‫وأحداثها قضايا ال تمس البيت المصرى ، وأولئك هن األمهات الالئى ينشىئن جىيال‬
                                                                  ‫د‬
‫جديدا ويع ُدن رجال السياسة واألدب . وأنا أشير هنا إلى فهمنىا للشىؤون المحليىة‬
‫والخارجية . فمن النادر أن نجد امرأة تعرف أسماء الساسة فى بلدنا ، نىاهيكم عىن‬
‫رجال السياسة خارج مصر ، وهى معلومات يمكن الحصول عليها ببساطة من الجرائد‬
‫التى يأتى بها إلى البيت أبناؤنا وأزواجنا وأشقاؤنا . ولكن جل النساء ال يقرأن سىوى‬
‫صفحة الوفيات واألخبار االجتماعية ، فإذا وجه أطفالهن سؤاال عن قضية تشغل الرأى‬
‫العام ، يعجزن عن اإلجابة . وبدال من االستفادة من المناسبات االجتماعية فى أحاديث‬
‫جادة يفضلن مناقشة الموضة وتبادل الشائعات . هذا ما نهدر فيه وقتنا دون ان تستفيد‬
‫امرأة واحدة ، وأنا ال أطالب بأن تعمل المرأة فى السياسة ، ولكنى أرى أنها البىد أن‬
‫تدرك ما يدور ، نحن نؤذى أطفالنا إذا ما عجزنا عن شر ما يدور من أحداث فىى‬
‫44‬
     ‫الحياة العامة ، إذ البد أن نكتسب وعيا شامال باألحداث السياسية ونحن ننشئ أطفالنا‬
‫فى النصف الثانى من األربعينيات كانت دعوة درية شفيق للمرأة المتعلمة أن‬
‫قضية‬      ‫تتفاعل مع األحداث السياسية التى كان يموج بها المجتمع ، وهو ما يطر‬
‫المساواة والتعليم فى رأى درية جانبا ، وما يبدو أن رسالة المجلة فى بداية ظهورها‬
                         ‫كانت تخاطب طبقة برجوازية مرتفعة تجاوزت قضية التعليم .‬
‫ومع حلول عام 1919 بدأت رسالة بنت النيل تتغير وتتفاعىل مىع مشىكالت‬
‫القاعدة العامة من النساء فى المجتمع المصرى ، وتطر موضوعات بالفعىل يعىانى‬
             ‫م‬
       ‫منها السواد األعظم من المجتمع للمناقشة ومحاولة وضع بعض الحلول ال ُمكنة :‬
‫" نحن (النساء) هنا فى مصر نخوض معركة مريرة ال ضد الميسر والخمر(هنا‬
‫تشير درية شفيق إلى فرنسا حيث شنت وزيرة الصحة الجديدة حملة ضد تعاطى‬
‫الخمور هناك) ، ولكن دفاعا عن الفتاة التى ترغب فى االلتحاق بكلية الهندسة أو‬

                                              ‫44 مقال " حنن والسياسة " – جملة بنت النيل – نوفمرب 0919 .‬




                                         ‫82‬
‫الزراعة ، وعن المتعلمة الراغبة فى اإلسهام فى الحياة العامة مطالبة بتطبيق الدستور‬
‫وبحقها فى انتخاب الرجال ، بل وعن المرأة التى تجرؤ على المطالبة بنصيبها فى‬
‫مقاعد البرلمان أو اللجان القضائية .. فالرجال فى مصر ال يسعون إلى ما فيه خير‬
‫بالدهم ، فهم يحاربون جهدنا لتطوير البالد ، ويفعلون ذلك باسم الدين أحيانا ، وإن لم‬
‫نسمع أبدا عن دين يحول دون المرأة وحقها فى الحياة ، وفى أحيان أخرى يفعلون ذلك‬
‫باسم التقاليد ، أى تقاليد هذه التى تقف حائال بين المرأة وفعل الخير ؟ .. فى الواقع هى‬
‫عقدة نقص يعانى منها بعض المصريين وهى التى تدفع بهم إلى مثل هذا السلوك ، فهم‬
‫يخشون أن تتولى امرأة منصب السلطة .. أيها السادة افسحوا الطريق أمامنا ، ودعوا‬
                                                  ‫54‬
                                                       ‫الركب يسير فى طريقه الطبيعى‬
‫لقد تغير خطاب درية من الخاص إلى العام ، بمعنى أن خطابها قد اتخذ طابعا‬
‫أيديولوجيا يستهدف الصالح العام للمجتمع ، والذى يمكن اعتباره نقلة نوعية من‬
‫الحديث عن " طبيعة المرأة " إلى الحديث عن " حقوق المرأة " وهى تطالب الرجال‬
‫والقائمين على البلد فى سلسلة من المقاالت إلفسا المجال أما المرأة كى تقوم بدور‬
‫الفاعل فى المجتمع والمشاركة فى الحياة العامة " حرمان المرأة المتعلمة من حق يتمتع‬
‫به األميون من الرجال جريمة فى حق مصر ، وسيظل المجتمع محروما من‬
‫الديمقراطية طالما بقيت المرأة محرومة من كامل حقوقها السياسية ، والرجال الذين‬
‫يقفون بين المرأة وحقوقها هذه رجال ال يحبون بالدهم ، إذ يحرمون مصر من خدمات‬
         ‫. وهى مطالب المرأة نفسها فى 9119 (ص91 من الدراسة) .‬                ‫64‬
                                                                                 ‫أولئك النساء "‬
‫ثم تعمقت درية شفيق أكثر فى قضايا المجتمع فتطرقت فى افتتاحيات مجلة بنت‬
‫النيل إلى مشكالت الزواج والطالق وأكدت أن مصر تعانى من أعلى معدالت للطالق‬
‫فى العالم " ثلث األسر التى تتكون فى أول العام تتحطم فى نهاية العام ، وبالتالى‬
‫فحياتنا دائمة التعرض لكلمة قد ينطقها مغفل أو مخمور أو جاهل بالسلوك االجتماعى‬
‫والدينى السليم ، ، لذلك أنشأنا اتحاد " بنت النيل " للدفاع عن األسرة ، و لذلك أيضا‬
‫.‬   ‫74‬
         ‫طالبنا بحق االنتخاب حتى نشارك فى توجيه األحداث وفى تحديد مصائرنا "‬
‫ودعت إلى إنشاء حزب نسائى مستقل يحمى حقوق المرأة ويدافع عنها ويناضل من‬
‫أجلها وطالبت النساء بتضافر الجهود سعيا وراء هذا الهدف : " ليس بهدف عمل المرأة‬


                                                ‫54 مقال " افسحوا الطريق " – بنت النيل – يناير 9919 .‬
                                                        ‫64 هل هو سراب – بنت النيل – نوفمرب 9919 .‬
                                                       ‫74. فلينصت أعداؤنا – بنت النيل – يونيو 9919 .‬




                                        ‫92‬
‫بالسياسة فى بلد تعوزه اإلدارة السليمة للشؤون االجتماعية ، فنحن فى حاجة إلى حزب‬
                      ‫ل‬                                                ‫ي ح‬
‫ُو ّد صفوفنا حتى نحل المشاكل التى عجز المسؤولون عن حلها خشية انتقاد العناصر‬
‫الرجعية التى تفسر كل شئ من منطق الدين والتقاليد ، أليس من العجيب أن يظل تعدد‬
‫الزوجات أساسا للحياة الزوجية ؟ أليس من الغريب عندما يتشاجر الزوج مع زوجته‬
‫بشأن توافه األمور أن تكفيه كلمة واحدة ليفصم كل ما بينهما من عالقة ، حتى وإن‬
‫كان لهما أطفال ؟ وقائمة أوجه الظلم االجتماعى ال تحصى ، عيوب البد لحزبنا أن‬
‫يسعى إلى تصحيحها ، قضايا خاصة بالزواج وبالطالق وباإلرث والتعليم والحقوق‬
‫السياسية وغيرها تحتاج إلى دعم من حزب له من القدرة والمعرفة والقوة ما يمكنه من‬
‫أداء رسالته وإن استطاع حزب بنت النيل أن يسهم فى حل تلك المشاكل ، أال يكون فى‬
                                                                                    ‫.‬   ‫84‬
                                                                                                ‫ي ر‬
                                                                                             ‫ذلك ما ُش ّف ؟‬
‫وفى وصفه لدوره فى تسييس درية ، يقول لطفى الخولى : باعتبارها من الطبقة‬
                                                            ‫أ د‬
‫العليا التى ُع ّت لتزيين الصالونات ، كان فهم درية لحقوق المرأة فهما برجوازيا‬
‫تماما ، فالمرأة البرجوازية لن تكون متساوية مع الرجل البرجوازى ، ولكن يكون لها‬
‫حق التعليم واستخدام تعليمها فى مجال الحياة العامة ، فدرية كانت ترغب فى تحرير‬
‫هذا النوع البرجوازيات (تحريرها من أن تظل مجرد زينة) . ليس تحرير كل النساء ،‬
‫بل هذا النوع فقط ، ولكن مناقشاتنا وشعورها اإلنسانى العميق جعلوها ترى األمور‬
‫بمنظور مختلف ، فبدأت تهتم بالمنظور الطبقى ، ومع الوقت بدأت " بنت النيل " تركز‬
                                         ‫94‬
                                              ‫على الصلة بين قضية المرأة والقضية االجتماعية‬
‫إن تشعب اهتمامات درية شفيق بقضايا المرأة المصرية ال ينفى عنها أن تكون‬
‫هذه القضايا جوهرية بما يتماس مع قضايا المجتمع نفسه ، فضال عن أن دعوتها إلى‬
‫مشاركة المرأة سياسيا فى المجتمع سوف تؤول بالمرأة إلى حل كل مشكالتها األخرى‬
                     ‫التى تعجز فى أن توجد دورا للمرأة فى المجتمع المصرى آنذاك .‬
‫وفى هذا المضمار نفسه ظهرت كتابات نسوية لمناضىلة يسىارية هىى انجىى‬
‫أفالطون فى كتابيها ( نحن نساء مصريات 1919) و ( ثمانون مليون امىرأة معنىا‬
                                                                                                   ‫1919 ) .‬




                                                                   ‫84 حزب بنت النيل – جملة بنت النيل – فرباير 1919‬
          ‫94 ستنثيا نلسون – امرأة خمتلفة – ص 199 . صرح هلا لطفى اخلوىل بذلك ىف مقابلة شخصية متت ىف 19 يوليو 1919 .‬




                                                   ‫03‬
‫فقد صدر كتاب الفنانة انجى أفالطون ( نحن .. النساء المصريات ! ) فى عام‬
‫بتقديم المفكر األستاذ عبد الرحمن الرافعى الذى جاءت كلماته فىى مقدمىة‬                                      ‫05‬
                                                                                                                ‫1919‬
‫الكتاب تحمل فكرا مستنيرا يشجع مسار المرأة على الكفا الوطنى من أجىل إرسىاء‬
                       ‫قيمتها فى المجتمع من ناحية ، وتدعيم تواجدها من ناحية أخرى .‬
‫يقول الرافعى عن المرأة بوصفها جزءا من المجتمع : " المرأة نصف المجتمع ؛‬
‫حقيقة أزلية كانت ولم تزل أساس اإلنسانية منذ خلق اهلل آدم وخلق معه حواء .. ومن‬
‫أجل ذلك وجب علينا أن نعمل على تقدم المرأة كما نعمل على تقدم الرجل … فعلينىا‬
    ‫م‬
‫نحن الرجال أن نعترف للنساء بحقوقهن السياسية .. أما حقوقهن المدنية فهى ُعترف‬
‫بها من قبل ، وإنما علينا صيانة هذه الحقوق ورعايتها فعال واسىتكمال مىا يىنقص‬
‫تشريعنا فى هذه الناحية … " . هذا هو بداية المفتتح الذى كتبه الرافعى ليعبىر عىن‬
‫وجود رجال رواد مستنيرين15 وقف فكرهم جنبا إلى جنب مع حمىاس المىرأة ، ثىم‬
 ‫ليعضد موقف انجى أفالطون فى كتابها " نحن النساء المصريات " من ناحية أخرى .‬
‫إن الباعث األول الذى جعل انجى تقدم آراءها الجريئة - حول تقييد المجتمع‬
‫نفسه ، ومن ثم وضع استعباد المرأة - فى هذا الكتاب هو بالفعل تردى أحوال مصر‬
‫إبان الثورة المصرية‬      ‫–‬   ‫السياسية واالجتماعية فى فترة األربعينيات وأوائل الخمسينيات‬
                                                           ‫ا‬
‫نظرً الستفحال خطر وجود االستعمار اإلنجليزى وأذنابه فى مصر ، فقد‬                                             ‫–‬   ‫الثانية‬
‫حرص الغاصب الجشع على ان يوقف االنتشار الطبيعى للتعليم حتى يسود البالد‬
‫الجهل واألمية ، فيعيث هو فيها نهبا وسلبا واستغالال ، وال يقلقه صوت الشعب اليقظ‬
‫وال يزعجه كلمات الجماهير الواعية المتعلمة ، فالجهل واألمية حليفان مخلصان‬
‫لالستعمار الذى طغى على حكم مصر منذ 1919 ومن ثم دب الصراع الدائم بينه‬
‫وبين الحركة الوطنية الشعبية التى ال ينفصل عنها كل األحوال فى مصر ، فعندما‬
‫يركس االستعمار حركة التعليم كى يتفشى الجهل ، البد وأن يطال هذا األمر وضع‬
                                             ‫د‬
‫المرأة فى المجتمع ذلك أن المرأة تع ّ نصف المجتمع وعليه فينالها ويحيق بها ما يناله‬
  ‫د‬                                                        ‫ر‬
‫ويحيق به ، وقد م ّ التعليم فى مصر بوجه عام وتعليم المرأة بوجه خاص بأمور ع ّة:‬
   ‫9. خفض ميزانية التعليم ويكفى أن تقارن بميزانية التعليم فى عهد إسماعيل‬
   ‫، فقد كانت 1% من ميزانية الدولة و اآلن (أى فى عام 1919 ) تصل إلى‬
                                                                                                ‫1 ,9 % .‬

           ‫05 أعاد مركز دراسات املرأة اجلديدة طبع الكتاب مرة أترى ىف عام 1119 وهى الطبعة الىت سوف تعتمد عليها الدراسة .‬
           ‫15 سوف يكون دور املفكرين املستنريين تفصيال - ىف هذه الفترة الذى دعم موق املرأة ىف اجملتمع – تتاما هلذا الفصل .‬




                                                       ‫13‬
   ‫1. فى عام 9919 أنشأ إسماعيل أول مدرسة ابتدائية للبنات (مدرسة السنية)‬
   ‫وأنشئت الثانية فى عام 1119 ، ولم تنشأ غيرهما حتى الثورة الوطنية‬
   ‫1919 ، أى أنه على مدار نحو أربعين عاما لم يكن فى مصر سوى‬
   ‫مدرستين للبنات ، وحتى هاتين المدرستين ألغى البريطانيون المجانية التى‬
   ‫كانت قائمة فيهما ، وذلك منذ عام 9119 ، أما التعليم الثانوى ، فلم يكن له‬
                                                          ‫أثر فى تلك المرحلة .‬
‫هذه هى أولى المفاسد التى حاقت بالمجتمع كما صورتها انجى أفالطون فى كتابها "‬
                                                            ‫نحن النساء المصريات " .‬
                                                                  ‫و‬
‫بينما ص ّر االستعمار نفسه وقد نعم بالنهضة الصناعية بعد الثورة الفرنسية التى‬
‫كانت فاتحة عهد من الرخاء على أوروبا جميعها ، فانطلق دعاة االقتصاد الصناعى‬
‫الجديد بنداء الحرية والرخاء والمساواة ويحملون لواء الدعوة إلى وفرة اإلنتاج ، وكان‬
‫من الطبيعى أن ينعكس نداء الحرية واإلخاء والمساواة على وضع المرأة فى المجتمع .‬
‫أما الشعوب التى أوقفتها السدود والقيود عن هذا التقدم الحديث ، فعاقت تطورها‬
‫االقتصادى وتركتها متأخرة عن ركب الحضارة الحديثة ، فقد انعكس تأخرها على‬
‫فى وضعها القديم الذى يرجعها إليه سياسة‬       ‫–‬   ‫مهما إن كافحت‬   ‫–‬   ‫وضع المرأة فظلت‬
                                          ‫االستعمار ، وكذلك قانون المجتمع البالى .‬
‫أوضحت انجى أفالطون فى كتابها " نحن النساء المصريات " المناخ العام الىذى‬
‫أحاط بمصر آن صدور الكتاب فى نهاية األربعينيات ، أو األسباب التى دعتهىا إلىى‬
‫مناقشة القضايا التى طرحها الكتاب . حيث دار أواخر األربعينيات جدل عنيف حىول‬
‫حقوق المرأة بين فريقين رئيسيين : الفريق الذى يؤيد المساواة بين المرأة والرجل فى‬
‫المجتمع ، و الفريق الذى يعارض هذه المساواة، وتحيط بكل من هذين الفريقين ِىيَ ُ‬
‫ش ع‬
                             ‫تختلف فيما بينهما على مدى التأييد أو مدى المعارضة .‬
‫لقد دعت أفكار انجى أفالطون إلى رصد ما أحاط بخطاب المجتمع من ظواهر‬
‫التخلف واالنتكاس . ومن ثم ، طالبت بحاجة المجتمع المصرى إلى دراسة علمية‬
                                 ‫واقعية ألحوال المرأة المصرية ومشاكلها ومطالبها.‬
‫كما طرحت انجى المقولة االجتماعية السائدة فى الواقع المصرى فى األربعينيات‬
‫" المرأة للبيت " كى تثبت كيف أن منزلة المرأة المصرية فى المجتمع المصرى تقىل‬
‫كثيرا عن منزلة الرجل فيه ؟ ثم من هذا السؤال تخطو إلى سؤال أكبر هو كيف كانت‬
‫ضحية للتقاليد البالية واألفكار الرجعية ؟ ليظل أبلغ تعبيىر‬   ‫–‬   ‫دائما‬   ‫–‬   ‫المرأة المصرية‬



                                        ‫23‬
‫يصف الوضع الحقيقى للمرأة فى األسرة المصرية هو ذلك المثل المشهور " ال تخرج‬
‫المرأة من بيتها إال مرتين ، عند زواجها وعند وفاتها " . فىالمرأة المصىرية – كمىا‬
‫سجينة دائما ال تبر سجنا إال لتدخل آخر ، تخرج من سجن‬            ‫–‬   ‫صورتها كلمات انجى‬
                            ‫أسرتها إلى سجن زوجها ومنه إلى سجنها األبدى ؛ القبر .‬
                                  ‫يد‬
‫تدعوا انجى " إن عمل المرأة الذى ُع ّ ضرورة اجتماعية لها كفرد وللمجمىوع‬
‫بوجه عام ، إذ يخلق منها شخصية مستقلة ، تكسب خبزها بنفسها دون أن تكون عالة‬
‫على أحد ، وتملك حريتها فى اختيار شريك حياتها وتختار أن تعيش حيىاة محترمىة‬
‫وشريفة ، كذلك يضمن للمجتمع مساهمة النصف من أعضاءه فال توفير أسباب تقدمىه‬
‫مدى التردى الذى عانته مصىر‬      ‫–‬   ‫ببراهين‬   ‫–‬   ‫وتطوره " إن خطاب انجى أفالطون قدم‬
‫فى األربعينيات ، و كان له أكبر األثر على المجتمع الذى بدأ بدوره يطالىب المىرأة‬
‫لم تغادره إال لسنوات قليلة فى وجود التضافر الشعبى للثىورة ومىا‬         ‫–‬   ‫بالعودة للمنزل‬
‫بعدها إلى أن تصدى االستعمار وجنوده لذلك ، ومن هنىا ناقشىت باستفاضىة عىدم‬
‫استمرار التعليم بالصورة المرجوة خاصة مع التقدم المذهل الذى حققته سياسة محمىد‬
‫على الكبير فى الدولة الحديثة فى التعليم ، لكن أفالطون تدين أبنائه الذين خضعوا فى‬
‫والكف عىن العمىل ألن‬    ‫–‬   ‫حكم مصر لإلنجليز وتواطئوا معهم ضد الشعب المصرى‬
‫العمل ال يعنى سوى رفع مستوى حياتها ، وإعطاءها قدرا من االستقالل االقتصادى‬
‫، و بالتالى فرصة أكبر كى ال تكون تابعة للرجل الذى يطعمهىا ، و هىى فرصىتها‬
                                                          ‫للشعور بشخصيتها وآدميتها .‬
‫ناقشت أيضا انجى أفالطون موضوع المساواة بين الرجل والمرأة وأكدت على‬
‫طلبه بشدة ، نظرا لعلو صوت المطالبين بعدم المساواة بينهما الذين ال يريدون أن‬
‫تشعر المرأة بكيانها الفردى المستقل الذى يجعلها قادرة على اختيار شريكها دون ان‬
                                                                        ‫ت‬
‫ُعرض عليه عرضا ، ودون أن يتزوجها هو ثم يلجأ إلى تعدد الزوجات ، وهو ما كان‬
‫يسود المجتمع أيضا ورصدته انجى من خالل إحصائها ألعداد حاالت تعددت فيها‬
‫الزوجات وكذلك حاالت من الزنا الذى أوردت قوانينه كاملة بما يفيد حتى عدم تساوى‬
‫العقوبة بين الرجل والمرأة فيه وهو ما تقرره انجى " على إننا نستلفت أنظار هؤالء‬
                 ‫السادة إلى حقيقة أخرى تنطق بها األرقام فى اإلحصاءات الرسمية :‬
             ‫ففى سنة 1919 حدث 91911 طالق فى مقابل 911919 زواج .‬                      ‫‪‬‬
            ‫وفى سنة 1919 حدث 11191 طالق فى مقابل 991119 زواج .‬                       ‫‪‬‬




                                         ‫33‬
          ‫وفى سنة 9119 حدث 11111 طالق فى مقابل 191111 زواج 25.‬                           ‫‪‬‬

                                                           ‫ل‬
‫وهذا إن د ّ على شئ ، فإنما يدل على مدى التردى الذى يلحق بالمجتمع فيؤدى‬
‫إلى انهياره ، وهو ما يعتبر - أيضا - فهما خطأ للشريعة اإلسالمية التى حللت للرجل‬
‫الزواج من أربع ، وقد لجأت انجى إلى الخطاب الدينى لدحض فعل الطىالق أيضىا‬
                                                                     ‫باآليات القرآنية :‬
                                            ‫" فإن خفتم أال تعدلوا فواحدة " .‬        ‫‪‬‬

                     ‫" ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم " .‬              ‫‪‬‬

‫وهو ما ال يحض على تعدد الزوجات ، بل على العدل والقسطاس بين الزوجين ،‬
‫والكثير من تعاليم الدين اإلسالمى تؤكد فكرة المساواة والتعاون والتسامح ليس بين‬
‫الرجل والمرأة فحسب ، بل بين جميع البشر ، حيث جاء اإلسالم واقعيا للثورة على‬
               ‫أوضاع الجاهلية األولى و تقديم حياة أخرى أكثر عدال ونقاء للبشرية .‬
‫إن نقد انجى فالطون ألوضاع المجتمع الجامدة عامة تحت نير االستعمار، لهو‬
‫أكبر دليل على أن وضع المرأة المتردى لم ينفصل عن تردى المجتمع نفسه – الذى لم‬
‫وهو ما جعلها تحدد زمنا واحدا عاش فيه‬    ‫–‬   ‫يكن يتمتع بأى جانب من جوانب الحرية‬
‫المجتمع المصرى متمتعا بالمساواة بين الرجل والمرأة ، حيث " عرفت البشرية عصرا‬
‫كانت المرأة فيه مأوية للرجل تمام المساواة، بل كانت تفوقه أحيانا وذلك حينما كانت‬
‫المرأة مشتركة فى الحياة االقتصادية واإلنتاج إلى جنب مع الرجل وعلى قدم المساواة‬
                              ‫و‬
‫معه ، كان هذا فى العصر الفرعونى ، وقد ص ّر ماكس ميلر المؤرخ المعروف ذلك‬
‫فى قوله " لم يضمن أى شعب قديم أو حديث وضعا قانونيا عاليا للمرأة مثل سكان‬
‫وادى النيل ، فاآلثار تبين لنا المرأة وهى تسير فى الطرقات بمفردها وتعمل فى‬
                                                                 ‫التجارة والصناعة .‬
‫وضع المرأة نفسه صوره " ويل دورانت " فى مؤلفه المعروف " تاريخ‬
‫الحضارة " على النحو اآلتى : " من الظاهر أن هذا التفوق فى وضع المرأة كان ناتجا‬
                                            ‫ي‬
‫من نظام قبيلة األم المخفف الذى م ّز المجتمع المصرى ، فلم تكن المرأة سيدة البيت‬
‫فحسب ، بل كانت الملكيات العقارية كلها طبقا للنسب النسائى " . فلما خيمت على‬
‫البشرية عهود العبودية المظلمة ؛ سقطت المرأة فريسة لنظام الرق ، وانقلبت إلى أداة‬
‫ترف ومتعة للرجل فقط ، تباع وتشترى فى األسواق ، وسجل تاريخ البشرية هذه‬
‫المرحلة بالنسبة لجميع شعوب األرض تقريبا، حيث كانت المرأة سجينة البيت ، أو "‬

                                                              ‫25 حنن النساء املصريات – ص 99 .‬




                                       ‫43‬
‫الحريم " ال تشترك فى أالنتا ، بل تعيش عالة على عمل الزوج الذى يؤويها ويسيطر‬
                                                                                                                       ‫عليها .‬
‫إن شعار " المرأة للبيت " ينبع تاريخيا من هذه العصور المظلمة التى خلفتها اإلنسانية‬
                                                                                                           ‫35‬
                                                                                                                ‫وراء ظهرها‬
‫وتتحدث انجى أفالطون فى مذكراتها عن دور الحركة النسائية فى عىام 9119‬
‫(إلغاء معاهدة 1919 ) إثر اندالع الكفا المسلح ضد القاعدة البريطانية فىى منطقىة‬
‫القناة ، وانسحاب ثمانون ألف عامل كانوا يعملون فى معسكرات اإلنجليز هناك عقىب‬
                                              ‫قب‬
‫إلغاء معاهدة عام 1919 من ِ َل الحكومة المصرية ، تقول ( على أثر ذلىك تكونىت‬
                                                                                  ‫لجنة شابات االتحاد النسائى ) .‬
‫فى 19 -19 -9119 بدأت اللجنة بإصدار نداء موجه إلى نسىاء وادى النيىل‬
                ‫ء‬
‫نشرته جريدة المصرى يوم 11 - 19 ، كما أصدرت اللجنة ندا ً خاصا إلى الىرأى‬
‫العام العالمى ، وأهم ما جاء فى برنامج اللجنة هو ضرورة تنظيم مقاطعة اقتصىادية‬
‫رسمية وشعبية للبضائع اإلنجليزية ، و ضرورة إنشاء مكتب إليجاد فرص عمل للعمال‬
‫الذين امتنعوا عن العمل فى معسكرات اإلنجليز ، وكذلك تكوين وحدات إسعاف مىن‬
‫الشابات المصرية . وكان هدف اللجنة تعبئة الجماهير النسىائية و تنظيمهىا لتقىديم‬
                                  ‫(45‬
                             ‫.‬        ‫مساندة مادية و معنوية ألبطالنا الفدائيين فى منطقة القناة)-‬
‫وفى عام 9119 تشكلت اللجنة النسائية للمقاومة الشعبية بقيادة سيزا نبىراوى ،‬
‫وشاركت من خاللها عدد كبير من النساء العامالت فى حركة المقاومة الشىعبية فىى‬
‫منطقة القنال . و أعقب هذه المرحلة من العمل الفدائى بشهور قليلة قيام ثورة يوليىو‬
‫ودخول كفا المرأة مرحلة جديدة ترتبط أيضا بتاريخ مصىر . لهىذا فىإن المىرأة‬
‫المصرية قد حققت تقدما مستمرا وبدون انقطاع طوال الخمسين عاما الماضية (55. لكن‬
  ‫وسط أرض شائكة دائما كان مسعاها، وقد تعمدت الدراسة أن تذكر مراحىل الكفىا‬
‫أيضا‬    ‫–‬   ‫السياسى التى خاضتها المرأة كى تؤكد أن اإلبداع الذى قدمته المرأة المصرية‬
                                                              ‫لم يكن بمعزل عن أحداث المجتمع السيارة‬                             ‫–‬




                                                                                               ‫35 حنن النساء املصريات – ص 19 .‬
                                 ‫45 مذكرات اجنى أفالطون - حترير سعيد تال - القاهرة - دار سعاد الصباح - ص ص 929 - 019 .‬
‫55 قدم د/ جالل أمني ىف كتابه املهم (ماذا حدث للمصريني ) الصادر مؤترا عن مهرجان القراءة للجميع صورة بانورامية للحرا االجتمااعى‬
                          ‫ىف اجملتمع املصرى على مدار النص الثاىن من القرن العشرين ، سوف تستفيد الدراسة منه ىف أجزاء متباينة منها .‬




                                                              ‫53‬
‫وترى شهيدة الباز فى دراسة لها عن مرحلة الليبراليين فى تاريخ الحركة النسائية‬
‫: أنه رغم حيوية الحركة النسائية فى هذه المرحلة 91 يوليو 1119 إال أنها لم تىنجح‬
‫فى تغيير وضع المرأة المصرية بشكل راديكالى ، مما يمكن إرجاعه لألسباب التالية :‬
   ‫تخلف المجتمع المصرى وتبعيته سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وانتشار الفقر‬         ‫9.‬
   ‫والجهل والمرض ، إلى جانب أن احتكار السلطة والثروة من قبل تحالف الطبقات‬
       ‫شبه اإلقطاعية والبرجوازية قد جعل الغالبية من الشعب من الفقراء الصامتين .‬
   ‫برغم مشاركة النساء من الطبقات الوسطى والعاملة فى الحركة الوطنية فى‬           ‫1.‬
   ‫الفترة من 1919 - 9119 إال أن الحركة النسائية فى المرحلة شبه الليبرالية كانت‬
   ‫حركة صفوة تتكون أساسا من نساء الطبقات األرستقراطية والبرجوازية ممن ملكن‬
   ‫الفائض من الوقت والمال للنشاط (…. ) انعكس انتماؤهن الطبقى فى تقبل النظىام‬
   ‫االقتصادى واالجتماعى السائد فافتقدت الحركة النسىائية بشىكل عىام الرويىة‬
   ‫االجتماعية الشمولية التى تعى أن تخلف المرأة وقهرها واستغاللها يرتبط بالتخلف‬
                                           ‫والقهر واالستغالل الهيكلى فى المجتمع .‬

   ‫أدى استمرار االزدواجية الثقافية فى المجتمع المصرى إلى وجود كثير من‬           ‫9.‬
             ‫الصراعات بين أنصارا لتغيير وأنصار التمسك بالوضع التقليدى للمرأة .‬




                                      ‫63‬
                      ‫القسم الثانى‬

 ‫المرأة واألدب‬

‫2019 )‬   ‫–‬    ‫(1919‬




         ‫73‬
‫التعبير األدبي للمرأة عبر التاريخ ، هو أنضج معاركها من أجل الحريىة،‬                                                                     ‫‪‬‬

‫حريتها فى الحب ، حريتها فى العمل ، حريتها فى الفكىر ، حريتهىا فىى‬
                                                            ‫المشاركة ، حريتها كأنثى وكأم وكإنسانة .‬
‫لقد أنقذت شهرزاد حياتها من بطش شهريار الفرد بالسيطرة عليه مسىتعينة‬                                                                      ‫‪‬‬

‫بالحكاية المسلية التى أخفت بها ذاتها . أما شهر زاد الجديىدة ، فأنهىا تنقىذ‬
‫حياتها من بطش " شهريار – المجتمع " ال بالحكاية المسلية ، وإنما بىالتعبير‬
                                                  ‫ا‬
                                                 ‫اإليجابي عن الذات ، عمال ونضاال وفكرا وأدب ً.‬
           ‫65‬
                  ‫محمود أمين العالم‬




 ‫65 انظر : حممود امني العامل – أربعون عاما من النقد التطبيقى (دراسة " متوت وهى تعلن انتصار احلياة " ) – دار املستقبل العرىب – القاهرة‬
                                                                                                           ‫- 9119 – ص 009 .‬




                                                               ‫83‬
‫مع بدء الحركة الوطنية فى عام 1919 أصبح للصحفيات دورهن مستهدفا غايىة‬
‫تتمثل فى النهضة النسائية ، فنجد ملكة سعد فى مجلتها " الجنس اللطيف " تدعو المرأة‬
‫للصحوة وتنادى بتعليمها وتنقل لها ما حصلت عليه المرأة األوروبية مىن امتيىازات ،‬
‫وأنها ال تقل عنها وتبث فيها قوة التحرك " ال تتنحى عن الذهاب إلى الجمعيات فتجتمعى‬
‫برفيقاتك و تتباحثن ع ّا يدور بالبالد و تبدين رأيكن " (75). واتجهت مجلة السيدات بقيادة‬
                                                               ‫م‬
‫صاحبتها روز أنطون إلى نشر نشاط المرأة المسلمة عبر التاريخ اإلسىالمى لتعطىى‬
‫الدفعة للمرأة المصرية ، وكانت مجلة " السيدات والرجال " مكملة لها فيمىا يخىتص‬
                          ‫بشؤون المرأة ، كذلك تناولت السياسة والعلم واألدب والفن .‬
‫وأصدرت بلسم عبد الملك مجلة " المرأة المصرية " وسجلت فيها كىل خطىوة‬
‫تقدمت فيها الحركة النسائية واحتضنت أقالم المثقفات ونشرت لهن إنتىاجهن ، ونقلىت‬
‫أخبار النهضة النسائية فى العالم لتوضيح الصورة حول الىدعامات األساسىية لحركىة‬
                                                                                        ‫(85) .‬
                                                                                                 ‫المرأة‬

                                     ‫- العدد األول من أكتوبر 1919 - ص ص 99 - 29 .‬        ‫75 اجلنس اللطي‬
                                                       ‫85 املرأة املصرية والتغريات االجتماعية - ص 229 .‬




                                        ‫93‬
‫كما أصدرت لبيبة أحمد مجلة " النهضة النسائية " ، وكانت لها بصىمتها حىول‬
‫المرأة واألدب ، خاضت بها فى مختلف الموضوعات التى شكلت كيان المجتمع . أيضا‬
‫تحولت فاطمة اليوسف من التمثيل إلى الصحافة وخاضت فى الكتابة فى أكثرها صعوبة‬
‫وهى الصحافة السياسية ، فحضرت جلسات المحاكم الخاصة بالتهم السياسية ، وكتبىت‬
‫عن األحكام وأعطت ها المسحة النقدية ، وكانت فى البداية وفدية ووضح هذا فى مقاالتها‬
‫، ثم تحولت عن حزب الوفد عام 1919 ، وحرصت على أن تضم إليها صوت المرأة ،‬
‫(95)‬
       ‫فأصلت الصلة بينها وبين صفية زغلول من ناحية وهدى شعراوى من ناحية أخرى‬
                                                                                                                 ‫.‬
‫وقد اهتمت مجلة روز اليوسف منذ عددها األول بنشر روائع فن التصىوير فىى‬
‫مختلف العصور استكماال إلحدى نواحى الثقافة الفنية ، وبعد استقبال الناس لها استقباال‬
                                                   ‫عد‬
‫حسنا استمرت إلصدارات ِ ّة ، حتى بدأ السوق يعرض عنها وتوالت الخسائر الماليىة‬
‫أدب ، وكىل‬     ‫–‬   ‫حكمة‬   ‫–‬   ‫فلسفة‬   ‫–‬   ‫فاستشارت روز العارفين فقالوا إن المجلة أدبية : شعر‬
‫ذلك موجود فى المقتطف أو عكاظ أو البيان . أما روز اليوسف فيجب أن تكون علمىا‬
‫على كل ما هو شيق وظريف ، وبالفعل أعلنت روز اليوسف فى العدد السىبعين أنهىا‬
                                ‫.‬   ‫06‬
                                          ‫خلعت ثوب األدب القاتم وخرجت فى ثوب جديد وشاب‬
‫كتبت روزاليوسف عن بدايات اهتمامها ومجلتها بالسياسة معزية ذلىك إلىى أن‬
‫االشتغال باألدب الرشيق يجعل المشتغل به يحس إحساسا عميقا بالمحيط الذى يعيش فيه‬
‫، وكان إعجاب روزا بسعد زغلول من أهىم أسىباب تحولهىا لالهتمىام بالسياسىة .‬
‫واستطاعت روزا أن تحصل على رخصة سياسية للمجلة من زيور باشا ، وهكذا دخلت‬
‫ميدان السياسة وحيدة ال يساند ها حزب وال يمولها حاكم وال يدبج لها المقىاالت كاتىب‬
‫سياسى قديم ، وفى أول األمر احتفظت المجلة بطابعها وشكل غالفها ونوع المواد فيهىا‬
‫عدا األبواب السياسية التى أضيفت إليها والتى كان يحرر معظمهىا حبيىب جامىاتى‬
                                                                                       ‫بإمضاء رقيب 16.‬
‫حفلت صفحات روز اليوسف بمقاالتها الساخرة التى أبرزت فيها الجوانب السلبية‬
‫للوزراء . ومن أبرز ما كتبته عن وزارة زيور باشا اقتباسها لرأى سعد زغلول فيه حين‬
‫قال: " إن زيور باشا فى الوزارة أخطر من المرحوم عبد الخالق ثروت باشا ومن هىم‬


                                                       ‫95 املرأة املصرية والتغريات االجتماعية - ص ص 929- 129 .‬
                                                                  ‫06 روز اليوس – العدد 01 – 1 مارس 1219 .‬
                                                      ‫16 فاطمة اليوس – ذكريات – القاهرة – 1019 – ص 999 .‬




                                                 ‫04‬
‫على شاكلته من رجال الجد ألن زيور بما هو عليه من طباع وفعال تثيىر الضىحك ال‬
       ‫أم‬
‫يبعث بأعماله فى الوزارة غضب المصريين ، بل يذكى ملكة الفكاهة لديهم . َّنت روزا‬
‫على هذا الرأى وأضافت عليه أن المصريين قد ألفوا منذ القدم أن يقابلوا ظلىم الحىاكم‬
‫البهلوان بألذع الفكاهات ، فالخطر الداهم هنا أن يقبل الناس على يدى الحاكم البهلوان ما‬
                                                                    ‫26‬
                                                                         ‫ال يقبلونه من الرجل الجبار الخطير الشأن‬
‫وأفسحت روزا صفحات مجلتها لالحتجاجات الشعبية ضىد تعطيىل الدسىتور،‬
‫فعندما خرجت مظاهرات طالب جامعة فؤاد تهتف بسقوط نسيم باشا ألنه يؤخر الدستور‬
‫ويمالئ اإلنجليز ، وذلك فى أعقاب تصريح وزير الخارجية سير صموئيل بأن حكومته‬
‫ال توافق على إعادة دستور 9119 ، ساهمت روزا ومجلتها فى هذه الثىورة الشىعبية‬
‫وتبلورت دعوتها إلى ضرورة ائتالف الزعماء جميعا فى جبهة وطنية واحىدة تطالىب‬
‫وهى بذلك تكون قىد نىادت بمفهىوم‬                              ‫36‬
                                                                  ‫بإعادة الدستور وتواجه اإلنجليز صفا واحدا .‬
                                                ‫الحرية للوطن بمعناها الدستورى و المطالبة بها للجميع .‬
‫ولذيوع صيت روز اليوسف آنذاك بدأت أقالم بعض الرجال تشير إليها بالكتابة ،‬
                                               ‫ً‬
                                             ‫فنجد عزيز أحمد فهمى يكتب عنها فى مجلة الرسالة قائال :‬
‫" السيدة روز اليوسف جاء عليها يوم كانت فيه الممثلة األولى فى مصر ، وجىاء‬
‫عليها يوم بعد ذلك كانت الصحافية األولى فى مصر ، وهى ال تىزال تحتىل مكانهىا‬
‫الملحوظ فى عالم الصحافة ، أنشأت منذ سنوات صحيفة يومية تطاولت إلى مقام األهرام‬
                                                                      ‫د‬
‫وقد تص ّت بصحيفتها هذه ألزمة كانت متحكمة فى البلد ، فكانت من أقوى األسباب التى‬
           ‫ط‬
‫حطمت هذه األزمة ، و هذه األزمة كانت العامل القوى الوحيد الذى ح لم صحيفة رزو‬
‫الي وسف ، لكن السيدة روز اليوسف لم تتحطم وإنما رعاها اهلل بضعفها وسالمة نيتهىا"‬
                                                                                                                                   ‫46‬

‫56‬
      ‫و أسهمت هدى شعراوى فى المجال الصحفى ، فأصدرت مجلتها "المصرية "‬
       ‫ص‬
‫فى الفترة من 1119 حتى 1919 ، وحررتها سيزا نبراوى فكانت خير مو ّل لصورة‬
‫مجهودات المرأة المصرية وخطوات تقدمها إليقاف الرأى العام العالمى علىى صىورة‬

                                                      ‫26 روز اليوس – من ذكريات الصحفية – العدد 910 – 02 أغسطس 1119 .‬
     ‫36 إميان عامر- املرأة والصحافة السياسية (قراءة ىف أوراق روز اليوس ) – سلسلة أحباث املؤمترات (9) – اجمللس إالعلى للثقافة – اجلزء‬
                                                                                                      ‫األول – ص 011 – 9002 .‬
       ‫46 عزيز أمحد فهمى – " .. وعندنا أياا فنانات " – جملة الرسالة – العدد 001 – القاهرة ىف يوم االثنني 2 مجادى األتر سنة 1019‬
                                                                               ‫املوافق 9 يولية سنة 0919 – صص 1099 / 1099 .‬
‫رصدت مارجو بدران بالتفصيل تأثري جملة املصرية على الواقع املصرى سواء ىف طبعتها الفرنسية أو املصرية – انظار : رائادات احلركاة‬      ‫56‬


                                                                            ‫النسوية املصرية واإلسالم والوطن - صص 109- 119 .‬




                                                                  ‫14‬
‫صحيحة لحال المرأة فى مصر ، وساعدت فى تحرير المجلة المثقفات الالتى جاهدن فى‬
                                                                                        ‫غرس وإنبات النهضة الجديدة .‬
‫مجلة الفتاة فى أكتوبر 9919 ، وكانت على وعىى‬                                        ‫66‬
                                                                                        ‫كما أصدرت نبوية موسى‬
‫ودراية بدور الصحافة فى مصر ولم تقتصر موضوعات مجلتها على الشؤون النسىائية‬
                                                                   ‫م‬
‫،بل ض ّت معها الشؤون السياسية واالجتماعية واألدب و الفىن، كمىا نشىرت فيهىا‬
              ‫(76)‬
‫. وتظهر‬              ‫مذكراتها ، وقد توقفت المجلة عن الصدور بعد عدد السبت 1 يونيو 9919‬
‫الرسالة التربوية اإلصالحية عند نبوية موسى فى إنتاجها الفكرى و فى سيرتها الذاتية‬
    ‫على حد سواء ، ففى كتابها " المرأة والعمل " 1919 تحاول نبوية إثبات أطروحتين :‬
                           ‫م ل‬
‫إن المرأة كالرجل عقال وذكاء ، وكأنها ترد على ُسلمة طلعت حرب بأن المرأة أقىل‬                                                               ‫‪‬‬

‫–‬   ‫فضل الخطاب فى المىرأة والحجىاب‬                              ‫–‬                  ‫ا سا‬
                                                                    ‫من الرجل إدراكً وح ًّ (محمد طلعت حرب‬
                                                                               ‫القاهرة – مطبعة الترقى – 1119 ) .‬
                                    ‫تد‬
‫إن الم رأة تحتاج للعمل ، ومن المهم أن ُع ّ لجميع الصنائع ، ليس فقىط المنىزل أو‬                                                            ‫‪‬‬

                                                                                                                       ‫م‬
                                                                                                     ‫ال ُنحط منها ، وتقول :‬
‫" فال يغرنا ما نراه من الفرق بين عقل الرجل والمرأة ما دامىت تربيتهمىا مختلفىة ،‬
                                                     ‫ً‬
‫ولنسع إلى تعليمهما تعليماً واحدا ، لنعرف أنهما كباقى الحيوانات ال يختلفان إال فى أمور‬
                                        ‫د‬      ‫ي‬
‫. كما أ ّدت بش ّة قضية عمل المرأة بادئة من فرضىية بسىيطة‬                                              ‫86‬
                                                                                                           ‫تناسلية محصورة "‬
‫مؤداها أن المرأة تحتاج لكسب قوتها بنفسها ألن الواقع دائما ما يختلىف عىن القىول‬
‫النظرى الذى يسلم بأن المرأة لها من يعولها (أب فزوج فولد ) وتتساءل : " هل أخىذنا‬
‫على الموت عهدا .. فأغلظ لنا األيمان أنه ال يخطف رو مسلم إال إذا تزوجت ابنتىه ،‬
                                                                             ‫من‬
‫ثم أ ِ لا الدهر بعد ذلك فعلمنا أنه ال يعذر بفتاة فتطلق بعد الزواج ويصبح ال عائل لها ،‬
‫أو يموت الزوج وأوالدها صغار يحتاجون إلى من يعولهم " . وهى تعقد المقارنات بين‬
‫حال المرأة الريفية البسيطة ، وحال المرأة فى المدينة لتبرز أن المرأة فى الريف تخرج‬
‫إلى العمل ، وال ترتدى الحجاب المعروف فى المدن ، و مع ذلك فال أحد يرفض عملها‬
‫وال أحد يتهمها بالسفور ، وذلك ألن الرجال هناك يعلمون أن للنساء أعماال يقمن بهىا‬

‫66 ىف عام 0999 ولدت ثالثة من رائدات الفكر النسوى ىف املشرق العرىب ، هن ملك حفىن ناص (فرباير) – مى زيادة (ديسمرب) – نبوياة‬
                                   ‫مي‬
‫موسى (ديسمرب أياا ) . وكانت األترية من اجملاهدات الالئى شققن طريقهن عنوة ألجل حتقيق رسالة ُعّنة خلدمة املرأة . انظار : ماىن أباو‬
     ‫الفال و هند مصطفى على – تطاب النهاة : قراءة بديلة – دراسات مؤمتر مائة عام على حترير املرأة - ج9 – صص 192 – 991 .‬
     ‫76 جريدة املرأة اجلديدة الىت صدرت مبناسبة إقامة مؤمتر مائة عام على حترير املرأة - اجمللس األعلى للثقافة - العدد الثالث - 02 أكتوبر‬
                                                                                                                              ‫1119 .‬
‫86 راجع نبوية موسى – املرأة والعمل – القاهرة – 9019 ها / 1119 م – الطبعة الثانية – ص 29 . ورد هذا النص ىف دراسة تطااب‬
                                                                                                  ‫النهاة / قراءة بديلة - آن الذكر .‬




                                                                 ‫24‬
‫خارج المنازل ، أما المدنيون فيتوهمون إال عمل للمرأة خارج منزلها ، فإذا رأوها فىى‬
‫الطريق اعتقدوا أنها خرجت للعب وساعدهم تبرجها على ذلك االعتقاد فيتحككون بها ،‬
                                                                          ‫فالعمل وسيلة لقمع الفساد ال إلكثاره .‬
‫وتتفق معها انجى أفالطون فى إلقاء الضوء على عمل الفالحات الشاق الذى يسمح‬
‫به المجتمع وال يسمح المتزمتون بعمل المرأة فى المدينة ويطالبونها بالعودة إلى المنزل "‬
‫نسأل هؤالء السادة فى أبراجهم العاجية ، لماذا لم يخطر ببالهم أن يسأال أنفسهم " هىل‬
‫تعمل الفالحة أم ال ؟ وماذا يكون من أمر الريف المصرى إذا قضينا على الفالحة بىأن‬
‫تقبع فى دارها ال تبرحه وال تشترك فى الحرث والبذر والجمع والرى والحصاد والرعى‬
‫والعناية بالماشية ؟ أليست تعمل الفالحة أكثر من أربع عشرة ساعة فى اليوم إلى جانب‬
‫أبيها أو أخيها أو زوجها؟ وهل حالت التقاليد القاسية فى الريف دون أن يبىا للمىرأة‬
‫منىذ قصىائدها‬            ‫–‬   ‫العمل ؟ 96. ويغلب على سيرة نبوية موسى وكذلك ديوانها (1919)‬
    ‫األولى وهى تلميذة بمدرسة السنية – الحض على العلم والرسالة التربوية اإلصالحية.‬
‫وكانت لبيبة هاشم (1119 – 9919 ) 07من الصحفيات المثابرات ، حيث تولىت‬
‫شؤون مجلة فتاة الشرق واهتمت فيها بفتح المجال ألكبر عدد من السيدات للكتابة فيهىا‬
‫فى موضوعات شتى ، وقدمت منيرفا عبيد مجلة الطالبة وكان مصب اهتمامها األساسى‬
           ‫(17)‬
       ‫.‬          ‫هو تعليم الفتاة ورفع مستواها وتوفير ما تحتاجه ثقافيا من شتى أنواع المعرفة‬
‫وقد استقبلت ظاهرة كتابة المرأة واألدب الذى أبدعته استقباال إيجابيا بشكل عام ،‬
‫فالمجالت األدبية والعلمية مثل " المقتطف " و " الهالل " و " المنىار " ، والتىى كىان‬
‫لرؤساء تحريرها توجهات فى مصالح قضية تقدم المرأة عموما ، كانت تقوم بعىرض‬
                                                                  ‫27‬
                                                                       ‫األعمال النسائية والتعليق اإليجابى عليها‬
‫هذا ولم تكن الفترة من 1919 حتى 1919 فى مصر كلها مىدارها حىول دور‬
‫المرأة السياسى التعليمى الصحفى - وإن غلب على هذه الفترة هذا الدور على اعتبىار‬
‫الدور الذى شرعت فى القيام به للمجتمع - بل صاحب النهضة الصحفية نهضة أدبيىة‬

                                                                                             ‫96 حنن النساء املصريات – ص 19 .‬
‫07 نزحت مع أسرهتا إىل القاهرة قبل مطلع القرن العشرين وأكملت تعليمها ومارست الكتابة ىف صحفها ، كما أنشأت فيها جملة " فتاة الشرق‬
‫0019 / 1119 " بعد سنتني من إصدار روايتها األوىل (قلب الرجل 9019 ) ، وكانت لبيبة مترمجة اجمللة وحمررهتا وموزعتاها وخمرجتاها‬
‫ومندونة اإلعالن فيها ، أى متثل هيئة التحرير وإالدارة والتوزيع . ذكر ذلك مقال " تطاب النهاة قراءة بديلة " و للمزيد راجاع : جاابر‬
                                                                                   ‫م‬
                                           ‫عصفور – فجر الرواية العربية " ريادات مه ّشة " – فصول – العدد الرابع – ربيع 9119 .‬
                                                                               ‫17 املرأة املصرية والتغريات االجتماعية - ص 029 .‬
‫27 بث بارون – النهاة النسائية ىف مصر " الثقافة واجملتمع والصحافة " – ت : مليس النقاش – املشروع القومى للترمجاة – رقام 999 –‬
                                                                                                            ‫1119 – ص 00 .‬




                                                             ‫34‬
‫أيضا ، وذلك نظرا للصلة القوية بينهما ، ولو أن إنتاج المرأة فى المجال األدبى فى هذه‬
‫ليس بالكثير لكنه أثبىت وجىوده . وكىان‬                              ‫–‬   ‫خاصة فى المرحلة األخيرة منها‬                    ‫–‬   ‫الفترة‬
‫االتجا ه الفرنسى واضحا على أعمال المرأة وذلك نظرا للدراسة التى تلقتهىا معظمهىن‬
‫وللبيئة المحيطة بهن ، مثلما تناولت أقالم درية فهمى و نعمت راشد ودرية شفيق وبوال‬
‫العاليلى موضوعات فرنسية فى األدب والشعر ، وهذا ال يعنى عدم وجود كاتبات يكتبن‬
‫باللغة العربية ، فقد كتبت مى زيادة و سهير القلماوى وبنت الشاطئ ونبويىة موسىى‬
‫وإحسان أحمد ومنيرة ثابت وفاطمة فهمى وجميلة العاليلى و رباب الكاظمى فى األدب‬
                                                                                                   ‫(37)‬
                                                                                                          ‫والترجمة والشعر‬
                                                    ‫ً‬
                                                  ‫كتب عنهم عزيز فهمى فى مجلة الرسالة قائال "‬
                                 ‫ص‬
‫" االنسة جميلة العاليلى كاتبة وشاعرة وق ّاصة ولكنها عاصفة صغيرة ، وهذا شأن‬
‫اآلنسة ابنة الشاطئ استطاعت أن تلفت األنظار إليها بسرعة ، فمىألت‬                                             ‫–‬   ‫الهواة جميعً‬
                                                                                                                ‫ا‬
‫الدنيا كتابة عن الريف والفالحين وحياتهم ، وهذا الموضوع ال شىك فىى أنىه أشىد‬
‫الموضوعات المصرية خطورة ، وقد كان البنة الشاطئ فيه جوالت مجيدة ، وأن لهىا‬
‫برنامجا رسمته لحياتها وهى تريد أن تحققه ، وهى تستعين على تحقيقه بالكتابة ، وهذا‬
                            ‫ا ُ َت‬                                          ‫ح‬
‫إذا ص ّ آخذه عليها ؛ ألن من عادة البرامج دائمً أن تك ِّف الفن و تقيده ، بل أن تطمسه‬
‫–‬                                                                ‫س‬          ‫ا‬
    ‫أحيانً ، وأن تد ّ إليه األباطيل والتزاويق الفارغة .. اسمها عائشىة عبىد الىرحمن‬
‫اآلنسة سهير القلماوى ؛ صورة جامعية لألستاذ محمد عبد الوهاب ، هو له فن و هى‬
                       ‫47‬
                                       ‫ً‬
                            ‫لها فن ، ولكن لكل منهما نفساً تشبه نفس صاحبه وروحا تشبه روحه"‬
‫بات المجتمع آنذاك يعترف باقتحام المرأة للمجال الصحفى واإلبداعى بكل صوره‬
‫جنبا إلى جنب الرجل ، واعترف باحقيتها فى ذلك ، ومن هنا وجدت سهير القلمىاوى و‬
‫م جايالتها مجاال مفتوحا ليس فى الكتابة الصحفية التى شجعها عليها وفتح لها طريقهىا‬
                                                          ‫ً‬
                                                        ‫أستاذها طه حسين فحسب ، بل فى اإلبداع أيضا .‬
‫ونخطئ إذا وضعنا سهير القلماوى ( 9919 – 1119 ) بإنجازاتهىا البىارزة‬
‫علميا فى مكان منعزل عن المسار التاريخى لكفا المرأة فى مصر منذ حركة نهضة‬
‫مصر الحديثة ، إنما كانت تسير على درب من سبقنها من النساء الرائدات من أمثىال‬
‫هدى شعراوى ومى زيادة وروز اليوسف وغيرهن ، كما أنها لم تكن مجىرد جانيىة‬

‫37املرأة املصرية - العددان 9-2 يناير / فرباير 9119 - ص ص 01 - 11 ، املصور عدد 990 ىف 29 من فرباير 1119 - الفتاة - عدد‬
                                                                                        ‫022 ىف 02 من نوفمرب 2919 - ص 9 .‬
‫47 عزيز فهمى – " .. وعندنا أيااً فنانات " – جملة الرسالة – العدد 001 القاهرة ىف يوم إالثنني 02 مجادى األول سنة 1019 املوافاق أول‬
                                                                       ‫يوليه سنة 0919 – السنة الثامنة – صص 9099 / 9099 .‬




                                                              ‫44‬
‫ولو كىان األمىر‬              ‫–‬   ‫لحصاد سنين الكفا للمرأة المصرية فى مطلع هذا القرن فحسب‬
‫كذلك لما سمع صوت سهير القلماوى اال فى نطاق محاضراتها فى الجامعىة ، ولمىا‬
                                                        ‫ل‬
‫قرأنا لها سوى ما الفته فى تخصصها ، لكن سهير القلماوى كانت مع حفنة قليلة مىن‬
                                  ‫يد‬
  ‫النساء تمد الخطو بما تحقق للمرأة سالفا ، و ُع ّ هذا بحق مرحلة مهمة فى تاريخ كفا‬
                                                                                         ‫57‬
                                                                                              ‫المرأة المصرية والعربية‬
‫إلى جانب دورها األكاديمى تبلور دورها الصحفى أوال ثم دورها اإلبداعى، فقد‬
‫بدأت القلماوى بنشر المقاالت األدبية فى بعض المجالت مثل "اللطائف المصورة " و "‬
‫العروسة " وذلك قبل عامين من تخرجها فى الجامعة ، كما كتبت فى مجلة الهىالل ،‬
‫وفى مجلة " أبولو " للشعر ، ومجلة " الرسالة " و أشرفت على صىفحة المىرأة فىى‬
‫جريدة البالغ مرة وجريدة كوكب الشرق مرة أخرى ، ثم أشىرفت علىى الصىفحة‬
‫النسائية وصفحة األدب وذلك فى جريدة " الوادى " التى اشترى ترخيصها أستاذها طه‬
                                                                                                                      ‫67‬
                                                                                                                           ‫حسين‬
‫هى العمل اإلبداعى األول بالنسبة لسهير‬                         ‫77‬
                                                                   ‫و تعتبر مجموعة " أحاديث جدتى "‬
‫القلماوى ، حيث جمعت فيه شتات قصصها التى لم تحاول جمعها قبل ذلك . " ولىو‬
                                                                           ‫ن‬
‫أ لى حاولت أن أبين األسباب التى تحبب إلى هذا الكتاب وال تزهدنى فى قراءته مهمىا‬
‫تتكرر لما وجدت ذلك سهال وال يسيرا ، فقد ألتمس هذه األسباب فى هؤالء األشخاص‬
‫الذين يتحدث إلينا الكتاب عنهم ، والذين يصورون لنا عصرا من عصىورنا القوميىة‬
‫نحبه أشد الحب ونجهل من أمره غير قليل ، أو نكاد نجهل من أمره كل شئ ، وهىو‬
                    ‫87‬
                         ‫هذا العصر الذى سبق االحتالل اإلنجليزى واتصل حتى أدرك أوائله "‬
                ‫د‬
‫يضم الكتاب جزئين ، الجزء األول / األكبر هو أحاديث الجى ّة إلىى الفتىاة ،‬
‫وأتصور أنه أكبر من الجزء الثانى الخاص بقصص القلماوى ، نظرا لتفضيل القلماوى‬
‫أن تكون مستمعة للجدة ، فهنا تظهر فضيلة االستماع إلى تجربىة تاريخيىة مكتملىة‬
‫(بخبراتها وطرائق معايشها) ، مع التأكيد على أن هذه التجربة بخبراتها قىد اكتملىت‬
                                  ‫د‬      ‫قب‬                  ‫ُق‬
‫بالفعل ، ومن ثم تلَ لن إلى السامعة من ِ َل الج ّة اآلن ، إضافة إلى أن هذه التجربىة‬


 ‫57 نبيلة إبراهيم – سهري القلماوى "األستاذة – الرائدة – الناقدة – إالديبة " – سلسلة نقاد األدب – اهليئة املصرية العامة للكتاب – ط9 –‬
                                                                                                                ‫1119 – ص 09 .‬
‫67 للمزيد انظر : سهري القلماوى – التكوين – جملة اهلالل – عدد يوليو 0119 – ذى احلجة 0999 – السنة السابعة والستون – ص 019‬
                                                                                                                                   ‫.‬
                                                                                      ‫كتاب اهلالل – عدد 011 – يونيه 9119 .‬       ‫77‬


                                                                                      ‫87 طه حسني – مقدمة أحاديث جدتى – ص1 .‬




                                                               ‫54‬
    ‫د‬
‫تقدم صورة صريحة لحال وجود المرأة بين جيلين مختلفين " كتاب " أحاديث جى ّتى "‬
‫وربما أرادت أن تجعل لىه‬       ‫97‬
                                                                               ‫يب‬
                                   ‫ُع ّر عن عمق الفجوة بين جيلى ومن سبقه من أجيال "‬
‫هذا العنوان كى تمنحه عمقا تاريخيا ، أو كى تستبين الفروق الجوهرية بين ثالثة أجيال‬
‫بوقىع‬      ‫–‬   ‫، أو بين ثالثة عصور مختلفة ، وربما شاءت أن تضفى على هذه الحكايات‬
                                                   ‫د‬
 ‫صورة حكايات الج ّات ، وربما شاءت أن تعطى الكتاب عنوانا فنيا الفتا .‬             ‫–‬   ‫العنوان‬
‫يقدم صورة للمرأة القابعة فى المنىزل‬      ‫–‬   ‫مع صوت الجدة الحاكية‬   ‫–‬   ‫وهو عامة‬
                              ‫ع‬
  ‫وهى تمارس حريتها الممنوحة لها بمشيئة الرجل وال ُرف العام السائد فى المجتمع .‬
‫ً‬          ‫ٍ‬
‫يبدأ حكى الجدة بأجواء توتر واضطراب متمثلة فى صوت راو يصىف مطىرا‬
                                                                ‫ا‬
‫منهمرً وريح تعصف ورعد يثير الخوف ومع ذلك فهذه األجواء تثير حمية وفضىول‬
       ‫د‬                ‫د‬
‫الفتاة الصغيرة وشغفها لسماع المزيد من الحكايات من الج ّة ، فتبىدأ الجى ّة القىص‬
‫أيضا‬   ‫–‬   ‫بصورة مشوقة وصفتها الفتاة عندما أخذت طرف الحكى منها ، والذى يصور‬
                                                       ‫د‬
‫- عمق العالقة بين الج ّة والفتاة من جانب ، ونقد الجدة للعصر الحديث الذى تمثلىه‬
‫الفتاة من جانب آخر " وجدتى تعلم أن ليس يغرينى بطاعتها مثل وعد بقصة جديدة أو‬
          ‫على‬
‫بحديث عن ماضيها ، فأسرعت ترغبنى فى الدخول قائلة أنها ستقص َّ ما كان فى‬
                                    ‫ليلة مثل هذه منذ أربعين عاما أو يزيد " (ص 11 ) .‬
                                     ‫ض‬
‫الحكاية قديمة حدثت فى زمان ما ٍ تحمل خبرة تاريخية كبيرة ، وتنقل صورة‬
‫لبشر عاشوا فى زمان مختلف عن الزمان الذى تعيشه الفتاة (متلقية هىذا القىص ) ،‬
                                              ‫د‬
‫والقاص أو الحاكى هو الج ّة التى عاصرت هذا الحدث المروى الىذى سىوف يقىدم‬
‫صورة تاريخية ، وعادات وتقاليد مختلفة و تجارب بشرية متباينة تتطابق مع قواعىد‬
                                                  ‫الحياة فى العصر القديم المروى عنه .‬
                             ‫ك‬                                          ‫كن‬
‫" ُ لا يا ابنتى نحن أهل الزمن األول ال نعرف ال ُلفة وال نتصنعها ، فإذا أحببنا‬
‫أحببنا بإخالص وعاشرنا بإخالص ال نتكلف شيئا بيننا وبين من نحب ونعاشر ، لم نكن‬
‫كأهل هذا الزمن نتكلف فى كل شئ . كنا ال نعرف هذه المدينة الجديدة التى تضىطر‬
   ‫ن‬         ‫ل‬
‫المرء إلى أن يصانع ويدارى ، وأن يالطف ويتراضىى ، وان يتكلىف ويتصى لع "‬
                                                                                ‫(ص11 )‬
             ‫د‬
‫إن الموقع الذى بدأت منه الفتاة القص قد فرض عليها أن تق ّم صىورة سىلطة‬
            ‫ك ن‬
‫الطاعة التى تمارسها مع الجدة ، لكنها طاعة مشروطة بوجود حا ٍ ثا ٍ أكبر وأكثىر‬
‫تجربة وأكثر تجذرا وخبرة فى الحياة ، متمثال فى الجدة التى تبدأ حكيها هى األخىرى‬

                                                                         ‫97 التكوين – ص 219 .‬




                                             ‫64‬
‫(كسائر األجيال التى تتجاوزها أجيال ) بنعى الزمن الحاضر والتحسر علىى الىزمن‬
‫الماضى الجميل ، ويؤكد ذلك تكرار الفعل " أحببنا " الذى يدل علىى وجىود الحىب‬
‫الحقيقى بالفعل ، وكذلك " عاشرنا " الذى يدل على مرور مدة طويلة من الزمن بىين‬
‫الناس وما يجمع الحب والعشرة اإلخالص ، و يظهر بوضو جلىى الفىروق بىين‬
‫الزمنين زمن الفتاة / الحاضر وزمن الجدة / الماضى، و الفرق االول الىذى يتجلىى‬
                             ‫بينهما هو وجود الحب والعشرة بإخالص فى الماضى .‬
  ‫ال‬
‫ثم تشرع الجدة فى تقديم شكل المرأة آنذاك من حيث عالقة المرأة بالمرأة أو ً ،‬
‫ثم من خالل صورة المرأة عامة داخل المجتمع ، ثم وجودها المنزل الضىيق الىذى‬
‫يستحيل عليها مغادرته إال فى ظروف قاهرة . وبين حكى الفتاة والجدة تظهىر هىذه‬
                                                ‫الصور جميعا بين جيلين مختلفين .‬
                                                       ‫د‬
‫" وكانت ج ّتى مأخوذة بسحر الماضى الذى أحبته يوم كان حاضرا ، وعاشىت‬
‫ذكرياته بعد أن أصبح ماضيا ، ومضت فى حديثها : كانىت أحىب صىديقاتى إلىى‬
‫صديقتى عائشة ، كانت يا ابنتى سليمة النية طيبة القلب سمحة الطبع ، كان قلبها أحسن‬
‫ما فيها ، إن لم يكن هو كل ما كان فيها . أما عقلها ، فقد كان قاصرا بعض القصور ،‬
                    ‫ً كن‬                                 ‫ً‬
‫يعوقها عن الفهم أحيانا وعن الحكم فى كل األمور غالبا ، و ُ لىا نسىتغل فيهىا هىذا‬
              ‫كن‬
‫الضعف لنضحك منها ال فى سخرية كما يفعل أهل اليوم ، وإنما ُ لا نضحك لنضحكها‬
‫معنا آخر األمر ، و كانت هى التى تلوم نفسها وتقول : ما أشد غفلتى كيف لم أفهم ؟‬
                                                                       ‫(ص91 )‬
‫كانت الجدة كما فسرت الفتاة مسحورة بزمنها الجميل الذى جعلها تنتقد الىزمن‬
‫الحاضر (زمن الفتاة) التى جلست معها كى تتواصل مع معارف وخبرات هذا الزمن ،‬
‫وكأنها تدرك الفروق بين الزمنين من جهة واالنحدار الذى يعيشه أهل هذا الزمن مىن‬
                                                ‫م‬
‫جهة أخرى ، فضال عن أن التج ّع الوحيد الذى كانت تحياه المرأة ظهر مع مثيالتهىا‬
                      ‫ً د‬
                 ‫فى جلسات السمر التى تجمعهن فى منزل إحداهن – عادة الج ّة - .‬
‫" كانت الليلة يا ابنتى كهذه حالكة أشد الحلوكة ، والطقس مكفهىر ، والمطىر‬
‫غزير والرعد عال مخيف ، وتعذر على صديقاتى ليلتها الرجوع إلى منزلهن ، فقررن‬
‫المبيت عندى وفرحنا كلنا لهذا القرار ، لم تكن هذه أول مرة يبتنها عندى ، وإنما كانت‬
                                     ‫كن‬
‫واحدة كم كثيرات قبلها وكثيرات بعدها ، ُ لا يا ابنتى ثالث أسر أو أربعىا تتصىادق‬
                           ‫كن‬
‫نساؤها ويتصادق رجالها صداقة متينة مخلصة ، ف ُ لا كأسرة واحدة نعيش كأخوات و‬




                                       ‫74‬
                         ‫ا‬     ‫ا‬
‫إخوة ، ولم يكن المبيت عند إحدى الصديقات إال شيئً عاديً ننتحل له أتفه األعىذار ،‬
                          ‫حتى يطول اجتماعنا فيطول سمرنا وسرورنا " (ص 11 )‬
‫على امتداد القص لم يكن لدى الجدة سوى إثبات مدى صدق العالقات اإلنسانية‬
‫سواء فى حرملك النساء أو فى معقل الرجال ، ومن هذا المروى يتأكد الوضع الذهنى‬
‫للمجتمع تجاه المرأة ، فهى المصونة داخل المنزل ، وإن خرجت فإلى صديقاتها وهى‬
‫مع الصديقات الالتى يتعارف أزواجهن مع زوجها ، وذلك لمزيد من العالقات الحميمة‬
‫بين الرجال والنساء ، وهنا تصبح حرية المرأة – داخل البيت – ممنوحة مىن قَبَىل‬
‫المجتمع والرجل تتمتع بها داخل المنزل مع مثيالتها يمارسن حرية السىمر والنكىات‬
                          ‫د‬                                                ‫م ع‬
‫ال ُط ّمة بسالمة النية ، هذه هى صورة المرأة فى زمن الج ّة التى أرادت التأكيد عليها‬
                                                               ‫مقارنة بزمن الفتاة.‬
                                ‫د‬
‫نعود إلى شخصية عائشة التى اتخذت الج ّة من حكايتها وسيلة إللقاء الضىوء‬
         ‫د‬
‫على زمنها كله ، والعالقات السوية المتحققة فيه ، فلقد تكرر عبر حكى الج ّة للفتىاة‬
‫عبارة ( يكفيك يا ابنتى شر ما القته عائشة منذ تلك الليلة حتى آخر لياليها ؟) صىص‬
                                                                         ‫91 / 11‬
‫فلقد أسهب القص – عبر الجدة – فى وصف حال عائشة خارقة القوى / طيبىة‬
‫القلب / ضعيفة العقل ، حال معرفتها المفاجئة بوفاة والدها ، ولم تمتلك (بما تعانيه من‬
                                 ‫و‬
 ‫آثار شخصيتها) بال حول وال قوة ، وهو ما ص ّره المروى على لسان عائشة نفسها :‬
‫ً‬
‫" مات ابنى محمد .. إنى لم أعرف صالة مطمئنة منذ مات محمد ، ولم أعرف نومىا‬
                                                                        ‫ا‬
‫هادئً منذ روحته ، كلما حاولت النوم يأتينى محمد يطلب إلى أن أقرأ الفاتحىة علىى‬
                                     ‫ى‬               ‫أم‬
‫روحه ، فما أكاد ُت ّها حتى يهجم عل ّ جيش من أمىوات األهىل والمعىارف كلهىم‬
‫يصيحون " والنبى الفاتحة لى .فأقول لهم " واحد واحىد انتظىروا قلىيال " ، لكىنهم‬
                     ‫يتزاحمون ، فأقرأ لهذا ثم لذاك ، فال أفرغ حتى الصبا "ص 11‬
   ‫ل‬
‫إن صورة هذه المرأة الفطرية التى فرضت عليها ظروف موت ابنها أن تتملكها‬
‫الهواجس وتحيط بها التهيؤات ، لهى حالة خاصة لكنها فى اآلن نفسه تكشف عن أن‬
‫الفراغ الذى كانت تعانيه المرأة والدرك األسفل من معارفها جعل هذه الهواجس تحيط‬
 ‫د‬
‫الج ّة‬   ‫بها ، وقد أحيط ذلك بالرؤى التى تشملها بالسهد وتؤرق ليلتها وهنا تشر‬
                                      ‫ُ َم‬
‫غرابة وضع المرأة المه ّشة وهو ما يؤكد على التعاضد النسائى بين‬               ‫ت ر‬
                                                                            ‫و ُش ّ‬
                                                    ‫الصديقات فى الزمن الماضى .‬




                                       ‫84‬
‫وقد أبدى طه حسين إعجابه برسم القصة لشخصية عائشة ، حيث يراها شخصا‬
‫غريبا فى أول األمر ، لكنه مؤثر محزن مثير للعطف مثير للرثاء بعد قليل ، هو‬
‫شخص عائشة هذه التى كانت ساذجة يسيرة العقل حلوة النفس صادقة الحب ، وهؤالء‬
‫الصديقات من حولها يداعبنها ويالطفنها ويمكرن بها ، ويحببنها مع ذلك ، وكل هؤالء‬
‫النساء من الطبقة الوسطى التى ال ترقى بها الثروة إلى أن تكون من األرستقراطية‬
‫الح اكمة ، وال يهبط بها الفقر إلى أن تكون من الرعية المحكومة ، تستمتع بسعة الحياة‬
                         ‫ا‬
‫، لكنها سعة محدودة .. انظر إلى عائشة الحزينة حزنً ساذجا ال تكلف فيه .. أين‬
‫تكون السذاجة المؤثرة المصورة للنفس المصرية فى آخر القرن الماضى ، إذا لم تكن‬
‫فى هذا الحديث وفى األحاديث األخرى التى قصتها علينا سهير القلماوى فى هذا‬
                                                               ‫الكتاب (المقدمة ص 19 ) .‬
                                                     ‫م‬
‫شخصية عائشة ِثال فى وضعها وفى عالقاتها مع من حولها ؛ إذ عندما يبلغ‬
         ‫ل‬
 ‫المزا والضحك مداه يحدث لها انتكاس ، فقد االبن الذى يسقطها من ع ٍ من المر‬
‫مع الصديقات إلى المدى البعيد من الحزن الذى يكسيها ثوبه ويظل معها ، لقد ظلت‬
‫هذه الشخصية على الرغم من غرابتها تعيش فى عالقة حميمة مع اآلخرين ، فإذا‬
‫فعلت ما يمكن أن يكون مثارا للضحك فأنها ال تلبث أن تشارك الجميع الضحك ، وكأن‬
                                                        ‫08‬
                                                             ‫الجميع يضحك على شئ ثالث‬
                 ‫ا‬             ‫د‬
‫الجزء األخير من مجموعة "أحاديث ج ّتى " يحمل عددً من القصص كتبت فى‬
‫فترات مختلفة ، ولكنها قريبة من الفترة التى ألفت فيها " أحاديث جدتى " كما أنها مثلها‬
‫تعكس مواقف وأحواال نفسية متماثلة ألنها تمثل مرحلة من عمرى ومن عمر مصر لها‬
                                             ‫18‬
                                                  ‫سماتها الخاصة وخصائصها المعروفة‬
‫لقد قدمت القلماوى منطق كتابتها لهذه القصص القصىيرة ومحاولتهىا عبرهىا‬
‫لتجسيد جزء من وضع المرأة االجتماعى ووضع المجتمع الذى لم ترق فيه المرأة إلى‬
    ‫الدرجة التى تمكنها من القيام بالدور الذى يحميها والمجتمع من الوهن والضعف .‬
                                             ‫ا‬
‫قدمت المجموعة صورً لمجموعة من النساء وكل صورة تحمل واقع صاحبتها‬
‫المأزوم، كلهن قد فشلن فى مسعاهن نتيجة وقوعهن تحت بعض الظروف الخارجة عن‬
                      ‫إرادتهن من ناحية ، أو بما يقترفنه من أفعال من ناحية أخرى .‬



                                             ‫08 نبيلة إبراهيم – سهري القلماوى .. – مرجع سابق – ص 129 .‬
                                                                           ‫18 أحاديث جدتى – ص 11 .‬




                                        ‫94‬
‫فى قصة " أنا الورد " حيث الراوية تصف مقارنة بين حالين ، حالها وحال بائع‬
‫الورد " كنت أسير فى الحر وحدى راجعة من عمل لم يكن شاقا إال أنه أرغمنى على‬
  ‫ا‬
‫الخروج فى مثل هذا اليوم وطافت برأسى أفكار هادئة حزينة لم أعرف لها سىببً …‬
‫وكانت الحديقة على جانبى الطريق زاهية الخضرة ، ومن بعيد إنساب صوت البستانى‬
‫الصغير من هذا الفضاء إلى أذنى " ياللى أنا الورد وأنت الماء نتسقينى " . إن البستانى‬
      ‫ٍ‬
‫يحمل فى صدره سرا سماويا قد أودعه دون أن يشعر به ، إن فيه نفحة من عل تنيىر‬
‫له الظالم .. وإنى ألسير فى قلبى حسرة ، وفى نفسى انقباض ثقيل ، ليته يدلنى على‬
‫هذا السر الذى فى قلبه ، وألضيع بعدها فى الحياة المقفرة ما أضيع ، الطريق العام ..‬
‫آه كم كان يكون يسيرا إذ ذاك ، آه كم تسهل الحياة وتشرق .. عاد الصبى إلى غنائىه‬
‫ورفعت منديلى أمسح العرق المنساب على جبهتى ، إنى عرقت من حر السىير ثىم‬
‫طوانى الطريق العام فغرقت فى ضوضاء آالته وأحاديث أهله ، وأن للبستانى جنتىه‬
‫وأغنيته ، أما أنا فقد مزقت أوتار حنجرتى ، وأصبحت وكأنما قد خلقت ألعيش أبىدا‬
‫وسط هذه االالت وتلك الدمى اآلدمية أسمع أصوات األولى فتؤذى الحواس، وأنصىت‬
                                ‫لحديث األخرى فيعيا العقل ويشقى القلب (ص999 )‬
‫هل تدفع المرأة ثمن خروجها إلى العمل ؟ هذا سؤال البد أن يرد إلى قىارئ‬
‫القصة التى تقدم صورة المرأة تتصارع مع الواقع ، وتقع تحت قهر حرية الخىروج‬
                               ‫س‬
‫للعمل التى منحها لها المجتمع ، فهى بين العمل ( ُلطة قوية) الذى ال تشكو منه ، بل‬
‫تشكو من الجو الذى جعلها تخرج ، وبين حرارة الجو (أمر عادى وطبيعى) ، وبىين‬
‫المحيط العام للجو و المحيط العام من الناس تكمن معاناتها التى تقدمها القصىة فقىط‬
        ‫س‬
‫ذكرت األسباب بال تفاصيل ، وكأن جملة المرأة / الراوية التى تفيد التح ّىر ؛ هىى‬
‫الحقيقة التى أكتفت بها كى تعبر عن حالتها " ليت كل ما ضللت عنه أمره كىالطريق‬
‫العام " هذه الجملة ، إضافة إلى تمنيها حال البستانى يصوران حالة المعاناة لهذه المرأة‬
‫، وهو ما يتضاد مع الحرية التى طمحت لها عندما منحها المجتمع فرصة الخروج إلى‬
                                                                           ‫العمل .‬
‫صورة أخرى تقدمها القصص لصبية تدعى نوبية وهى فى العاشرة من عمرها‬
‫تعمل خادمة لدى أسرة ثرية " كانت نوبية تعمل مع أمها فى بيت ثرى مىن أثريىاء‬
                                ‫ف‬
‫الصعيد ، خادمة تقضى الحاجات فى سرعة وخ لة ، وكانت إذا وجدت مع أترابها من‬
‫الفالحات العامالت فى الغيط تباهت وتفاخرت بما تلبس من ثياب وبسائر ما تنعم بىه‬
‫فى بيت صاحب األرض ، وفى آخر ليلة من ليالى رمضان منذ أعوام ، جاءت نوبية‬



                                        ‫05‬
                                    ‫ص‬
‫إلى جماعتها بعد إفطار الصيام ، وظلت تق ّ عليهم من أنباء البيت الكبير ما قصدت‬
‫به إظهار فرحتها ، وما قصدت به إلى إغاظة أصحابها وإشعال نار حسدهم " ص 11‬
‫أرادت القصة ان تقدم الفروق الطبقية بين مجتمعين ، مجتمع غنى هو مجتمىع‬
‫السادة ، ومجتمع فقير هو مجتمع الخدم ، وألن الفقراء لديهم دائما أحالم وطموحىات‬
                                                                        ‫ل‬
‫التطلع ، حكت نوبية كى تتفاخر على الفقراء من أمثالها إمعانا فى زيىادة إحساسىهم‬
‫بالفقر ثم الحنق على األغنياء (المروى عنهم) ، وكأن شخصية الفتاة تضرب بها القصة‬
‫على وتر وصف مجتمع الفقراء وعالقاتهم ببعض ، وهم جماعتها النوبيون الفقىراء ،‬
                                  ‫ا‬
‫وفى اآلن نفسه ، كل ما يرويه لهم يحمل بعضً من المبالغة . وهنىا يظهىر الخيىال‬
‫التعويضى عند الفتاة الفقيرة ، رغبة فى الصعود الطبقى أكثر من الرغبة فى التحىرر‬
‫اإلنسانى عند النوبية الخادمة الفقيرة ، وهذا الفعل يبرره حياتهىا المتواضىعة وسىط‬
               ‫الفقراء أمثالها وما يتناقض مع حياتها التى تعيشها فى خدمة األغنياء .‬
‫مع سير القص يقرر سادة البيت زيارة موتاهم فى البر اآلخر " وكان أهل القرية‬
               ‫مت‬
‫يدفنون موتاهم فى الشاطئ اآلخر وكأنما عادة قدماء المصريين ظلت ُ لبعة إلى اليوم ،‬
‫فمازال النهر العظيم يؤدى وظيفته فى فصل األحياء عن األمىوات " ص 119 . ثىم‬
‫يسهب القص فى وصف إلحا نوبية على الذهاب معهم لزيارة القبور ، وهى تلح على‬
‫أسيادها وهو يرفضون وتلح ويرفضون ، فتنزوى للبكاء فى ركن من المنزل ، وفجأة‬
‫يسمع صوتها " لسعة عقرب اسعفونى " ، إال أن القدر يسبقهم فتصرخ أم الفتىاة " وا‬
                    ‫كبدى يا بنتى أردت أن تعبرى النهر معنا ، فها أنت قد عبرته " .‬
‫إن المفارقة التى تقدمها القصة المتمثلة فى تمنى الفتاة للذهاب إلى البر اآلخىر‬
                           ‫ا‬
‫لز يارة القبور ، ثم ذهابها جثة متوفاة كى تظل به نهائيً تحدث بين يوم وليلة ، وكىأن‬
‫إلحا عبور النهر الذى افتعلته الفتاة قد تحقق لها ، لكن وهى جثة هامدة ، عبىرت‬
                                                     ‫النهر بالفعل ، لكن إلى القبر .‬
‫وهذه قصة تحمل عنوان " خلود " وهو اسم البطلة نفسه الذى يصىفها القىص‬
‫متعجبا من أمرها ، فهى على استعداد إلغواء كل الرجال وحالما وقوعهم فى أسىرها‬
            ‫ث‬
‫تهجرهم غير آسفة " عجبت من أمر " خلود " هذه ظلت تغىرى الم لىال المسىكين‬
                                   ‫ن‬                               ‫م ا‬
                      ‫إغراء ُلحً، فلما أيقنت من قلبه تدللت وتج لت ( ص 199 ) .‬
‫هذه أولى مفاتيح شخصية المرأة كما يطرحها راوى القصة ، والتى تقع تحىت‬
                                                                  ‫ع‬
‫سلطة ُقدها الخاصة ، حيث تراود الرجال فإذا ما اطمأنت إلى وقوعهم تحت سىلطة‬
       ‫ال‬                        ‫م‬               ‫ا‬
‫أنوثتها أعرضت عنهم وكأن شيئً لم يكن ، فهذا ُغفل عظيم يدخل منزلها حام ً تمثاال‬



                                       ‫15‬
‫هو آية فى الفظاعة والنشوز فى الفن ، فتبتسم له وتقبل هديته فى ظىرف وتلطىف ،‬
‫وهذا شاعر سخيف مجنون ال يعرف من الشعر إال أن يظهر بهذا المظهىر المىزرى‬
‫القذر يكتب لها قصيدة تضحك ، لبعدها عن كل ما له مساس بالشعر الجميل من قريب‬
‫أو من بعيد ، فتبتسم له وتأخذ القصيدة فى رفق كأنما هى حجاب ستضعه على قلبهىا‬
‫ليقيها عين الحسود ، وهذا مغن يقضى نهاره باكيا مستبكيا يأتيها بنشيد للحىرب كلىه‬
‫بكاء ورخاوة ، فتسمع لغنائه وتأخذ " االسطوانة " منه لتضعها فوق " الفونىوغراف "‬
                    ‫ً‬                                            ‫ي‬
‫فى رقة مح ّرة ، وهذا ممثل ، وهذا كاتب ، وهذا فيلسوف أيضا كل هؤالء المىأفونين‬
‫( ص 199 )‬        ‫المدعين المجانين يجالسونها وهى تبتسم فى وجوههم وتتظرف معهم‬
‫. لقد أسرفت القصة فى وصف شخصية المرأة خلود المريضة بنفسها ، فهىى امىرأة‬
‫للجميع ،وهذا نموذج المرأة تسعى إلغواء جميع الرجال ، ووسيلتها لالنتقام من هؤالء‬
‫الرجال نتيجة لعقدة خاصة تجاه الرجل لم تنبئ عنها القصة ، وقد اختارت لها القصىة‬
‫هذا االسم داللة على خلودها داخل كل من تنصب حوله أغراضها فىإذا مىا وقعىوا‬
                                                                  ‫أعرضت عنهم .‬
‫أما القصة الطويلة التى تسير على هذا األسلوب نفسه التى تعبر عن أفعال خلود‬
                                                                    ‫ث‬
‫، فلهذا الم لال الذى جعلته يحبها حبا حقيقيا ثم يصرفه أسلوبها وقربها الزائد منه عن‬
‫الدخول إلى امتحان كلية الهندسة " لقد ذهبت جهوده هباء هذا العام ، ولم يجسر علىى‬
‫أن يتقدم لالمتحان ، بل أنه لم يمتحن إلى اليوم ، أنه لم يعد يفكر إال فى خلىود " بىل‬
‫تظل خلود تشجعه على أن ينطق الحجر قائلة " مالك ومال الهندسة ؟ " ، ولم تنته‬
                                                       ‫ث‬
‫من حديثها إال ويقسم الم لال معاهدا أن يهب نفسه وحياته لمحاولة إنطاق الحجر وعندما‬
‫يحاول الرجل إجادة حفر التماثيل ويصفه الراوى وقد ظل األشهر الطوال مغلقا علىى‬
                                      ‫ا‬
‫نفسه حجرته الضيقة ال يكاد يرى أحدً ، وينسى طعامه حتى يحس الدوار ، وينسىى‬
‫نومه حتى يشحب ويصفر وتخور قواه ، ويسعى إليها به فما يكون منها إال أن تقابلىه‬
          ‫س‬
‫بالسخرية واالستهزاء واالستهتار " يا حبيبى إن هذا التمثال يضحكنى ، ك ّره بربك أو‬
‫احفظه عندك ، فقد ينفع أن يكون أى شئ آخر سوى أن يكون هدية أقبلها ألضعها فى‬
                                                             ‫قصرى " (ص 999 )‬
‫هكذا بيسر تستطيع أن تفل من عزم المحب الذى أنفق من نفسه ومن جهده األيام‬
                ‫ب‬                                                  ‫ا‬
‫الطوال ظننً أنها سوف تلقاه بفرحة ، ألنها مزاجية مغرور غير مج ّة وتعرف أنه لوال‬
‫حبه لها ما سلك هذا المسلك ، تطيح بكل أحالمه وهى صورة للمرأة المدمرة ، بل إن‬
                ‫ث‬
‫أوهامها توحى لها بان ما تسكنه قصرا ، على الرغم من وصف الم لال له بأنه كنىوع‬



                                       ‫25‬
                      ‫ا‬
‫من رد الفعل تجاه قولها وإن لم يجهر لها بهذا الرأى " قصرً ! هذا المنىزل الحقيىر‬
‫قصر..! وقصر ال تستطيع ان تحتفظ فيه بمثل هذه التحفة الفنية". وهذا ما يؤكد أيضا‬
     ‫ً‬
   ‫مرض شخصية خلود بداء الوهم الذى يجعلها تعتقد أن منزلها الرث بمثابة قصرا .‬
‫ثم تضع القصة نهايتها بنهاية شخصية هذه المرأة نفسها عن طريق الرثاء لها "‬
                                      ‫جن‬
‫لقد جنت خلود .. مسكينة خلود ، لقد ُ لت دون شك .. أنها تمعن فى الجنىان ولكىن‬
‫ً‬
‫ماذا كان يمكن أن ينتظرها ما دامت تعيش فى هذا المنزل العجيب الذى تدعوه قصرا‬
                                        ‫ر‬
‫، وماذا كان ينتظرها ما دامت قد أص ّت على ان تلقى هؤالء المأفونين المغىرورين‬
                                                 ‫كل يوم بالترحاب وتقبل هداياهم "‬
                                                 ‫م‬
‫إن تكرار السؤال االستنكارى ع ّا يمكن أن ينتظر خلود لهو الداللة الكبرى على تأكيد‬
‫استحقاقها لما وصلت إليه من ناحية ، وجزاءها جاء من جنس عملها من ناحية أخرى‬
‫. خلود تحاول أن تحصل على " سلطة " وليس على " حق " وتستخدم الطرق الملتوية‬
‫(اإلغراء الجنسى / التكلف / التملق) وبالتالى تنتهى نهاية بائسة ، وفىى رسىم هىذه‬
 ‫الشخصية نقد لما قد تقوم به المرأة اختصارا لدرب المعاناة وتشويها لمفهوم الحرية .‬
‫شخصية المرأة الثانية هى آمنة التى تظهر فى قصة (حديث آمنة) ، فلقد صنعت‬
‫المصادفة من مرور آمنة على شاطئ البحر أمام الراوى ومن معه التى تشير إلى آمنة‬
                                                                ‫مر‬
‫بالبنان ُع ّفة لها ،فهى تعمل مدرسة فى المدرسة، ثم قاصة حكايتها، ويتخلل القىص‬
‫حديث آمنة عن نفسها ، لها أخت وهما وحيدتا أبويهما ، واألب له صديق يعمل معىه‬
‫بالتجارة ، األب له رأس المال والصديق له العقل والخبرة ، وهذا الرجل متزوج مىن‬
‫امرأة هى أقرب إلى الشراسة منها إلى اإلنسانية . فتبدأ الحكاية بتىذكر تلىك السىيدة‬
‫لحديث لها مع آمنة عندما عادتها ذات يوم فوجدتها فى حالة من االضطراب والتىوتر‬
                                    ‫الشديدين ، وفجأة تبدأ آمنة بالبو لها بالحكاية .‬
‫" عندما مرضت أختى الصغيرة مرضها األخير فعادها الطبيب وفىى صىحبته‬
                                                                       ‫م‬
‫ع ّى سعيد كما كنت أدعوه ، فقد ألفت أن أراه ، كان صديق أبى وشريكه فى تجارته‬
      ‫م‬                                                         ‫م‬
‫وزوج ابنة ع ّه التى كانت تزورنا وكأنها مضطرة إلى تلك الزيارة .. كان ع ّى أكثر‬
                                              ‫ً‬
‫من أبى علماً وأقل ماال .. كان مثقفا ثقافة ممتازة ، عاش فى أوروبا أعواما وزار أكثر‬
‫بالدها ودرس عن كثب أسواقها وكأنما يميل إلى التجارة فلم يسعفه رأس المال " (ص‬
                                                                            ‫919 )‬
           ‫مد‬                     ‫يد‬                           ‫و‬
‫هكذا ص ّرت آمنة هذا الرجل - الذى ُع ّ بمثابة األب لها - ُع ّدة مميزاتىه‬
‫ومركزه الحقيقى فى تجارة األب وهى معلومات البد لها من أن تحيط بالحدث الحقيقى‬



                                       ‫35‬
‫، المتمثل فى تطور العالقة بينها بوصفها فتاة صغيرة حنونة ، وبين هذا الرجل الىذى‬
                                     ‫يد‬
‫يعانى من صلف وسوء زوجته والذى ُع ّ فى مركز األب ، خاصة بعد مالزمته لهىم‬
                                      ‫إثر موت أختها الصغيرة من جراء المرض .‬
‫ثم تبدأ آمنة باالنتقال الحدث إلى مرحلة تطور العالقة بينها وبين عم سىعيد –‬
‫صديق األب وشريكه وكما كانت تناديه – " ألفت عمى سعيد وأحببته حبا بىدأ أبويىا‬
‫وانتهى عنيفا ، ولعله هو الذى أيقظ هذا الشعور النائم الحالم بالحياة والحىب، فمنىه‬
‫سمعت أولى كلمات اإلعجاب الملتهبة بالعاطفة الصادقة ، ولكنه كان يقاوم هذا الحب‬
‫مقاومة عنيفة ال من أجل زوجه وال من أجل هدى ، فهدى تلك ابنته ولكن من أجلى أنا‬
‫، كان يقول لى أن الفرق بيننا فى العمر أكثر من ربع قرن ، فإن أسعده هىذا الحىب‬
‫مدى الحياة ، فلن يسعدنى أنا إال أعواما قصيرة ، وكنت أنفى عنه هذه الفكرة .. وفجأة‬
                                               ‫بت‬                 ‫ى‬
‫عرض عل ّ أن أتزوجه ، ف ُه ل لهذا العرض . وكنت اسمع أنه كاره لعيشه مع زوجته‬
‫ولكننى كنا قد الفت هذه األخبار ألنه لم يهنأ فى عيشه معها يوما ، ولكن حبه لهىدى‬
‫ابنته كان مضرب األمثال ، و كنت أعلل بقاءه مع زوجه واحتماله أخالقها بحبه لهدى‬
                                                                                ‫.‬
                           ‫ك‬
‫فماذا حدث ؟ قلت له : إنى ال أريد ، قال : ف لرى فى األمر ، وتركنى، وفكرت‬
                                                    ‫فوجدته مستحيال " (ص 119 )‬
‫هكذا سرت العالقة بين الرجل المنسحق عاطفيا من زوجته ويعانى معها والفتاة‬
‫وحيدة األبوين التى تربت تربية مغلقة داخل المنزل ، وتجد فى عواطفه لها متنفسا لها‬
‫ويجد فيها هو اآلخر إشباعا لما يفتقده ، إلى التفكير فى الزواج الذى ترفضىه الفتىاة‬
                                                      ‫عد‬
‫وتراهن على أمور َ ّة سرعان ما ينكشف لها أن مراهناتها عليها قىد سىببت لهىا‬
                                                           ‫وللرجل خسارة كبيرة .‬
    ‫ي‬                         ‫ب ا‬
‫أوال ينفصل الرجل عن تجارة أبيها – ًعدً عنها – وتخسىر تجارتىه و ُشىهر‬
‫إفالسه ، ثانيا تقابله صدفة عبر سيرها فى الشارع فتجد ان شكله يوحى بأنه يحمل من‬
‫العمر ثمانين عاما وهو فى الخمسين ، فقد ظهر عليه الشيب ومألت التجاعيد وجهىه‬
‫وبهت نور عينيه حتى كاد يطفأ ، ثالثا ابنته هدى التى كانت تلميذتها قالت لها ذات يوم‬
                                           ‫ل‬             ‫ى‬
‫شاكية ، ليتك أم ّ ، وهذا إن د ّ على شئ يدل على معاناة الطفلة هى األخرى مىن‬
                                                                      ‫قسوة األم .‬
‫على الرغم من الصورة التقليدية وبعض التكلف فى األحداث الذى ظهىر فىى‬
                                   ‫عد‬
                             ‫القصة ، إال أنها قد أشارت القصة إلى أمور ِ ّة هى :‬



                                       ‫45‬
   ‫وجود عنصر الغيرة بين زوجة الرجل وام الفتاة نتيجة العتقاد أم الفتاة‬         ‫‪‬‬
   ‫أن أبوها كان سوف يتزوجها ، وقد يكون هذا فى القدم منذ أن كان األهىل‬
                                        ‫م‬
   ‫يقررون زواج الطفل من ابنة ع ّه – للملمة قريبته ابنة العم قبل حصىول‬
                                                         ‫األغراب عليه – .‬
               ‫ال‬
   ‫رفض المجتمع لمثل هذه العالقة الذى خشت منه الفتاة أو ً ، وما جعلها‬          ‫‪‬‬
   ‫تتهيب أكثر تحذير حبيبها – وهو فى سن أبيها – العتبار سعادتها معه لن‬
                                                                       ‫يد ْ‬
                                                 ‫َ ُم أكثر من سنوات قليلة .‬
                                                   ‫ن‬
   ‫على الرغم من ُبل الفتاة فى رفضها للرجل كى ال تهدم األسرة ، وكى‬             ‫‪‬‬
   ‫تظل تنظر إلى تلميذتها بعين قوية وكى ترد على السؤال الذى ظل يطاردها‬
                           ‫ا‬
   ‫؛ هل يمكن أن تكون الفرقة بين أم وابنتها خيرً ؟ ، إال أنها شعرت أن كل‬
   ‫ما راهنت عليه عندما رفضت استكمال تلك العالقة قد ضىاع ، فتجىارة‬
   ‫الرجل فشلت ، وضاع منه كل شئ حتى هو نفسه ، وابنته تمنت أن تكون‬
                                                                  ‫هى أمها .‬
‫و تنت هى القصة بإعراض الفتاة هى األخرى عن كل الناس ونأيها بمبادئها التى أبىت‬
‫عليها أن تهدم تلك األسرة ، وتفضيلها للوحدة المطلقة دونا عن البشر، وتطر نهايىة‬
        ‫ا‬       ‫ت‬
‫القصة سؤاال على قارئها عبر صديقتها التى بادلت معها الحكى ؛ ُرى أخيرً كانت ما‬
                                                                 ‫ا‬
‫فعلت آمنة أم شرً ؟ لتترك تأويل ذلك للقارئ . بما فى ذلك التساؤل عن القيم التقليدية‬
                                            ‫التى تؤدى بأصحابها إلى زيجات فاشلة .‬
  ‫ُم‬
‫وإذا كانت القصص السابقة التى تصف كل منها حالة خاصة المرأة وقد س ّيت‬
‫كل قصة باسم تلك المرأة ( نوبية / خلود / آمنة ) فإن قصة " الحقيقة " التى تصف‬
          ‫م‬
‫هى األخرى حال امرأة لكن دون أن تذكر لها اسما من األساس كى ال تس ّى القصة به‬
‫، يمكن ان توصف هذه القصة بأنه وصف لحالة أكثر منها وصف لشخص ، القصة‬
                                                   ‫بعد عنوانها تذكر اآلية القرآنية :‬
               ‫" هل يستوى الذين يعملون والذين ال يعملون "‬
‫ثم يبدأ الراوى فى وصف امرأة " تململت فى فراشها فى فراشها وظلت تنظر‬
‫ذات اليمين وذات الشمال ثم تغمض عينيها وتفتحهما ثانية وتفكر أين هى .. هيه ..‬
‫أين هى ؟ .. آه .. هى فى المستشفى ، وقد جاءت إليها منذ أيام ؟ منذ أسابيع ؟ منذ‬
‫شهور ؟ ال تدرى ولكن لما جاءت ؟ يقولون أنها مصابة بمرض عقلى أنهك أعصابها‬
‫، وحياتها فى خطر من جرائه .. هاها ! مضحك أهذا كل ما فى األمر .. أهذا كل ما‬



                                       ‫55‬
‫فى األمر ؟ ولكن أين أختها ؟ لقد كانت جالسة هنا منذ حين ، ولقد أوصتها ان تكتب‬
                      ‫ي‬
‫كل ما تمليه عليها ، ولكن الظاهر أنه لم يكن هناك ما ُملى ، فقامت وضحكت ضحكة‬
‫عصبية عالية ، هاها الساذجة ، اال تدرى أن رحالتى فى عالم األروا أصبح يحوطها‬
  ‫ت‬
‫جو غريب جو يقبض األنفاس فال أستطيع التحرك وال التكلم وال.. وال التفكير .. ُرى‬
‫هل أوفق ؟ اعنينى أيتها القوى الخفية ، أعينينى ، ارحمينى ، فما فى مطلبى إجحاف‬
                 ‫وال ظلم وال طمع ، كل ما أريده هو أن أعرف الحقيقة " ص 119 .‬
‫يمثل وجود اآلية القرآنية أول القصة داال على فحواها ، فإن (هى) الموصوفة‬
‫تدفع ثمن محاوالتها لمعرفة الحقيقة الكونية ، بدليل وصف الراوى لها – بوساطة‬
‫ذاكرتها – فى ظل وجودها فى المستشفى لمدة غير معلومة أوال ثم يختلط صوتها‬
‫بصوت الراوى الذى ينتهى دوره عند السؤال عن أختها ، كى تكمل هى باقى قص‬
‫المعلومات التى تفيد تعلقها بعالم األروا ومحاولتها التوغل فيه ، فقط لمعرفة الحقيقة .‬
                      ‫فأية حقيقة تقصد ؟ هل حقيقة الكون ، أم حقيقة السر اإللهى ؟ .‬
‫أنها أسرار الكون التى حاولت أن تعرفها ، وقد وصف الراوى مزيدا من‬
                                   ‫قَ‬
‫صراعها وتضاربها بين الواقع المعيش من ِبلْ البشر ، وإحساسها بالتفوق عليهم ،‬
‫وبين الغيبيات التى تحاول أن تعرفها وهذا خارج عن قدرة البشر العادية ، لذلك تحدث‬
‫الفجوة بينها وبينهم " وها هى ذى األيام تجرى سريعة والفتاة يزداد نحولها وضعفها ،‬
‫ويزداد احتقارها كلل شئ فى العالم إال ما تفكر فيه ، كل متعة تنظر إليها كما ينظر‬
                          ‫ذ‬
‫الشاب إلى أالعيب صباه ، وإذا ما رغبها أحد فى أية ل لة أو سلوى هزت كتفيها وقالت‬
                                ‫ب‬
‫: " لست أدرى ما هذه السذاجة ؟ لقد ألقى إليكم مد ّر هذا الكون بهذه األالعيب لتلهوا‬
           ‫بها عن اللذة الكبرى ، لذة العلم ، لذة معرفة الحياة وما بعدها " ص 919 .‬
‫فإذا كانت هذه المرأة امرأة عادية لم يكن ليصل بها عقلها إلى هذا التفكير، بل‬
‫هى امرأة خاصة تفكر فى الغيبيات والعلم وتريد الوصول إلى حقائق لم يصل العلم‬
‫نفسه لها ، وهنا البد من أن تبذل فى سبيل إصرارها على ذلك كل شئ بما فى ذلك‬
‫حياتها نفسها ، فوسط تفكيرها العميق فى الوصول إلى هذا المستحيل تفقد كل حياتها "‬
                                                                 ‫ل‬
‫رهبة شلت حواسى ، لقد امتزج النور الذى اتبعه بالظالم حوله ، جو غريب ال هو‬
‫ظالم وال هو نور ، شئ ثقيل ينزل على رئتى ، الكالم عسير والتنفس شاق .. ودوت‬
‫صرختها ، قوية كالرعد مرعبة محشرجة ، ثم ساد الصمت ، صمت عميق … " ص‬
                                                               ‫119‬




                                        ‫65‬
‫لقد جاءت صورة المرأة فى المجموعة دائما تعانى وتفقد وتبذل ، عائشة فى‬
                                                                    ‫د‬
‫حكايات الج ّة تدفع ثمن طيبتها وقصور عقلها ، والمرأة العاملة فى قصة " أنا الورد "‬
‫تدفع ثمن خروجها إلى العمل فى هذا العالم الصاخب وتتمنى أن تكون مثل البستانى و‬
‫خلود فى قصة " خلود " تدفع من نفسها ثمن غرورها ولعبها بكل الرجال ووهمها فى‬
                               ‫ر من‬
‫الحياة وسعيها دائما وراء المجهول وش ّها ال ُق لع بالحب الذى تخدع به من تعرفه .‬
‫وآمنة فى قصة " حديث آمنة " التى تجد الحب مع رجل فى سن أبيها وسرعان ما‬
‫تتحكم فيها مبادئها ويسيطر عليها رغبة عدم هدم األسرة فى مقابل سعادتها الشخصية ،‬
‫ومن ثم ال تنهار األسرة فقط ، بل تنهار حياتها هى وتعيش على ذكرى أيامها مع هذا‬
‫الرجل ، وتعافى نفسها معرفة كل الناس حتى عملها ال تذهب إليه . وأخيرا المرأة فى‬
        ‫قصة الحقيقة التى تدفع حياتها ثمنا لمحاولة معرفتها لشئ فوق معارف البشر .‬



‫يتناول هذا الجزء من الكتاب - أيضا - جهود أمينة السععيد (1919– 1119)‬
                                                                            ‫م‬
‫ُجايلة سهير القلماوى - وكانت واحدة من المجموعة الثالثة للبنات الالتىى الىتحقن‬
‫بالجامعة ، ففى عام 9919 انضمت إلى قسم اللغة اإلنجليزية بكلية اآلداب جامعة فؤاد‬
‫األول وكانت أول فتاة تلتحق بهذا القسم ثم احترفت مهنة الصحافة فى عام 9919 أى‬
‫قبل تخرجها بعام ، وقد استطاعت طوال عملها الصحفى أن تخرج الصحافة من إطار‬
‫التعبير والتأثير إلى مرتبة الزعامة وقيادة المرأة بأسلوب قوى وشجاع ، فتدرجت فىى‬
‫النجا حتى أصبحت فى عام 1919 أول امرأة ترأس مؤسسة صحفية كبرى هى " دار‬
‫الهالل " وهى من أقدم وأكبر المؤسسات الصحفية فى العالم العربىى ، اختىارت ان‬
‫تكون قضيتها الرئيسية فى الحياة هى أن تنال المرأة موقعها المهم الذى يجعلها قىادرة‬
‫على أن تنشئ أجياال قوية ، فالدفاع عن حقوق المرأة كان فى ذهنها واجبا وطنيا يجب‬
‫أن تتبناه ، وتحول االقتناع التام بهذه القضية إلى رسالة تبنتها مدى الحياة ، فأصبحت‬
‫ال تتوانى عن المطالبة بحقوق المرأة وبإقناعها بأن لها فى الحيىاة دور مهىم ، وقىد‬
                                                                             ‫ر‬
                      ‫ك ّست لهذه القضية القلم والفكر لمدة تزيد عن الخمسين عاما .‬
‫" وعندما بدأت فى تحرير باب " اسألونى " فى األربعينيات كان تحت عنوان "‬
‫اسألينى " متوقعة ان ترسل لى المرأة مشاكلها ولكنى فوجئت أن معظم الرسائل مىن‬
‫الرجال فتحول اسم الباب إلى " اسألونى " وكان ذلك فى عام 1919 أى أنه مر عليىه‬




                                       ‫75‬
‫اآلن خمسون عاما بالتمام والكمال ، ثم أصبحت رئيسة مجلة حواء فى عام 1119 ثم‬
                             ‫28‬
                                  ‫رئيسة تحرير المصور ورئيسة مجلس االدارة فى عام 1919 "‬
‫، وتعىد هىذه‬           ‫38‬
                            ‫صدرت أولى روايات أمينة السعيد تحت عنوان " الجامحة "‬
‫الرواية هى النص الروائى األول الذى تكتبه المرأة المصرية المبدعة منذ اندالع ثورة‬
‫1919 ، حيث لم يسبقها سوى عمل النساء الرائدات فى الصحافة كى يعضدن الىدور‬
‫التحررى الذى سعت المرأة لنيله فى المجتمع ولنيل المجتمع نفسه لحريته من بطىش‬
                                                                                           ‫المستعمر اإلنجليزى .‬
       ‫د‬
‫وقد قامت رواية " الجامحة " على فكرة وجود المرأة المركز التى تع ّ مىدارا‬
‫للحكى ومركزا تدور حولها جل الشخصيات ، وكذلك تمر شخصىية أميىرة / بطلىة‬
‫يتيمة األم التى تعيش وحدها مع أبيها - بثالثة مراحل ، المرحلىة األولىى‬                                         ‫–‬   ‫الرواية‬
‫تتمثل فى مبادئ التربية التى يبثها فيها والدها على الكبرياء والقوة واألنفة والصرامة .‬
‫المرحلة الثانية هى مرحلة الصبا التى تتعلق بمدى تطبيق مبادئ األب فى حياتها فىى‬
‫المدرسة ، المرحلة الثالثة مرحلة الش باب التى تجتازها وحدها بعد وفاة األب ومن ثىم‬
                                                                                  ‫يبدأ احتكاكها الفعلى بالحياة .‬
‫أميرة طفلة مرهفة الحس تبدو مشكلتيها منذ اللحظة األولىى مىن المىروى ؛‬
‫المشكلة األولى تتعلق بمدى كونها مرهفة الحس رقيقة المشاعر " فأميرة لم تكن فتىاة‬
                    ‫ي‬
‫عادية ، بل مخلوقا شديد الحساسية بلتها االقدار بعواطف ف ّاضة جارفة ظلت تتطاحن‬
‫فى قلبها مهددة منذرة " ، وهنا تتضارب هذه الرقة والعذوبة مع ما يريده لها األب من‬
                    ‫بص‬
‫قوة وجبروت ، ومع استهزائه بكل ما يقترب من العواطف ِ َلة " فكيف غفل أبوهىا‬
‫عن هذه الحقيقة ، كيف سعى إلى تقويتها بكل ما أوتى من جهد وتأثير ؟ أتتفق العاطفة‬
                              ‫قد‬
‫والقوة ؟ كال ، فكلتاهما على طرفى نقيض ، وإذا ُ ّر واجتمعتا كان الىدمار النفسىى‬
‫الكامل " ص 1 . المشكلة الثانية ما يسطو على قلبها من خوف يوميىا مىن لحظىة‬
                                                                                                                  ‫الغسق.‬
‫بداية يطالعنا الراوى واصفا لحظة المروى األولى التى تتمثل فى وقوف أميىر‬
‫على أطالل التذكر مسترجعة كيف يسطو على قلبها ذلك الهم الزائد والحزن العميىق‬
‫إثر نهاية النهار وبداية الليل وهو ما يعرف بى " الغسق " ؛ ميل الشمس إلى االحمرار‬

                                          ‫28 انظر : مصريات رائدات ومبدعات – اهليئة املصرية العامة للكتاب – 0119 – ص 91 .‬
‫38 أمينة السعيد – اجلاحمة – سلسلة اقرأ عدد 21 – دار املعارف – القاهرة – 0019 . ومل يكن من رواية غريها للكاتبة – بعاد ذلاك –‬
‫على سبيل التألي ، بل قامت بتمصري بعض القصص األجنبية على غرار " الفايلة " ملصطفى لطفى ملنفلوطى. و من ذلك صدر هلاا " آتار‬
                                                    ‫الطريق 1019 " و " حواء ذات الثالثة وجوه " كتاب اهلالل – نوفمرب 0119 .‬




                                                           ‫85‬
‫فيبدأ الراوى بذكر تفاصيل مشاعر شخصية أميرة وهى تتطلع إلىى‬         ‫–‬   ‫إنذارا بغروبها‬
                                                       ‫الشمس آن غروبها فيقول :‬
‫" لم تعرف أميرة فى يوم من األيام مثل ذلك الشقاء الذى استبد بها ، وهى تقف‬
‫فى شرفتها الحجرية الواسعة تتأمل األفق األحمر بأشعة الشمس الغاربة ، فال ترى فى‬
‫الجمال الماثل أمامها إال مقدمة لشئ تخافه وتكرهه لم يتغير إحساسها نحو الغسق بتغير‬
‫أطوار حياتها، فكما كانت فى طفولتها تكرهه وتخشاه ، ظلت كذلك فى شبابها تكرهىه‬
‫وتخشاه ، وتجد فى عتمته الحائرة بين النور والظالم شعور نذيرا بحيىة قلبهىا بىين‬
‫السعادة والشقاء ، وظل هذا الشعور يطاردها كل مساء فيتملكها إيمان عجيىب بىأن‬
                                  ‫الغسق محنة وعقدة نفسها " الرواية صص 1/1 .‬
‫إن لحظة " الغسق " ؛ احمرار الشمس مؤذنة بالغروب وزوال الشىمس عىن‬
‫الكون ظاهرة كونية دائمة الحدوث يوميا ، فهل يعنى ذلك أن الشخصية كانت تتعرض‬
‫لهذه األزمة بصورة متوالية كل يوم ؟ هذا هو الظاهر من خالل لغة الراوى التوكيدية‬
‫التى تؤكد على انقباض أميرة ليس لرؤية الغسق فى يوم فقط ، بل على مدار حياتها ،‬
                                                                  ‫ل‬
‫حيث ظلت هذه اللحظة الكونية هى المرسل للشخصية مقدمة لشئ تتوجس منه / تخافه‬
‫وتكرهه . وهنا تقع الشخصية أيضا ال تحت مخافة ومغبة هذا الشئ ، بل تحت إبهىام‬
                                               ‫الشئ نفسه ، إذ ما هو هذا الشئ ؟ .‬
‫ثم رد فعل الشخصية تجاه هذه اللحظة الكونية المستمرة ، ويشدد الراوى على‬
                                     ‫ب‬
‫خطورة ذلك على الشخصية بأن قرن (ش ّه) بين عتمة الغسق وميوعته بىين النىور‬
‫والظالم ، وبين حيرة قلبها بين السعادة والشقاء ، ثم نهاية يظهر التسليم داخل أميىرة‬
                                         ‫بأن الغسق هو محنة حياتها وعقدة نفسها .‬
                                                                    ‫س‬
                                                    ‫9- ُلطة األب النموذج‬
                                                             ‫ُسمى‬
‫يمكن أن ت ُّ مرحلة الطفولة التى عاشتها شخصية أميرة بمرحلة سلطة االب، وهذا‬
                                                      ‫م‬
‫ما فرضه عليها الواقع ال ُر ، فهى طفلة قد ماتت والدتها آن والدتها ونشأت بدونها ،‬
‫وتعد حادثة سؤالها عن أمها ورد فعل والدها تجاه سؤالها هو أول صدام حقيقى بينهما‬
                        ‫ا‬
    ‫نتج عنه خشية الفتاة من أن تتوجه إلى األب بأى سؤال خوفً من رد فعله العنيف :‬
                                               ‫أليس لى أم كبقية األطفال ؟.‬             ‫‪‬‬
                                                   ‫نعم كان لك أم يا بنيتى .‬            ‫‪‬‬

                                                                ‫وأين هى ؟‬              ‫‪‬‬

                                                        ‫ماتت عند مولدك .‬               ‫‪‬‬




                                       ‫95‬
                                           ‫أال يمكن أن نستردها من الموت ؟‬             ‫‪‬‬

‫ولم تغرورق عيناه الدموع ، ولم يبد األلم فى وجهه وإنما اكتسىى جبينىه صىرامة‬
‫واضحة ، فارتجف قلبها ال لمأساة الموت التى لم تكن لتفهمها ، بل ألن حديثها أغضب‬
 ‫والدها وظل على صرامته أياما ثالثة ال يكلمها فيها وال يبادلها أكثر من تحية الصبا‬
                                        ‫والمساء ، حتى غمرها الشقاء .. " ص 99‬
‫منذ لحظة الحكى األولى التى بدأت فيها أميرة تستدعى قصة حياتها تتوالى فى‬
‫صور متالحقة بعضها المع زاهر واآلخر قاتم كالح ، كيف اضطربت حياتهىا وقىد‬
‫أفاض الراوى فى ذكر الحوادث التى استطاع أسلوب األب من خاللها أن يشىوه كىل‬
           ‫مرحلة الطفولة بالنسبة للفتاة كى ال تعيش هذه المرحلة بجمالها وبراءتها .‬
‫يسوق الراوى حوادث تسترجعها أميرة عند انتقالها من لحظة الحكى األولىى‬
‫إلى ذكر أسباب سوء حياتها بعد ما بدأت تجنيها فى مرحلة الشباب ، أربعة حىوادث‬
‫تكشف كلها عن النشأة التى أراد األب أن ينشئها البنته ؛ فالحادث األول هو سىؤالها‬
‫" إن تنس ال تنسى يوم‬     ‫عن أمها المتوفاة . الحادث الثانى كما تصوره الرواية أنها‬
‫كانت تلعب فى حديقة دارهم ، فسقطت على األرض سقطة اقتلعت ظفر خنصىرها ،‬
‫فجرت إلى أبيها تبكى والدماء تنزف من الجر والقى عليها نظرة رهيبة صارمة ، ثم‬
‫قال قبل أن يستدعى الطبيب : إننى خجل منك ، فأنت ضعيفة واهية العزيمة ، يغلبىك‬
‫األلم ، و يهزمك ظفر صغير ، جففى دموعك حاال ، واثبتى أنك أقوى من الجر مهما‬
                                                                            ‫بلغ " .‬
‫إ ن سياسة األب التى رسمها للفتاة كى تنشأ عليها ال تسمح لها بمجرد ممارسىة‬
‫َُ‬      ‫َ ُر‬
‫اإلحساس باأللم الطبيعى الذى يشعر به أى شخص يتعرض أللم مهما إن صغ َ أو كَبر‬
‫فى السن ، فاإلحساس باأللم مما يدفع الحواس كى تعمل ، لكن سىلطة األب تجعلىه‬
‫يرفض للطفلة أن تمارس كل ما هو إنسانى من طبائع البشر فيما لو كانت هذه األشياء‬
                                        ‫- حبس اعتقاده – تظهر ضعف اإلنسان .‬
           ‫َ وه‬
‫وقد أعقب الراوى هذا الحادث بتدعيم دور األب وأثره فى مرْ ِيْ ِ بىأن أفسىح‬
‫المجال فى الثلث األول من الرواية لهيمنة دور األب الكامل على الفتاة ، وهىو علىى‬
‫حبه الشديد لها أراد أن يتوحد معها ويدخلها فى شخصيته كى تصير مثله ، وهو مىا‬
‫أتصور أنه قد فرضته عليه شخصيته من جانب وظروف معيشتهما معا وحيدين مىن‬
‫جانب آخر ، فضال عن ما يمكن أن يكون داخل ال شعور األب من تفضيله ألن تكون‬
                                                                 ‫ً‬
    ‫هذه الفتاة صبيا ، إذ األخالقيات التى را يغرسها فيها ال يتصف بها إال الرجال .‬



                                      ‫06‬
‫الحادث الثالث الذى بدأه الراوى بالجملة المتكررة نفسها " إن تىنس ال تىنس"‬
‫والتى تدل على استمرار فعل التذكر لهذه الحوادث نتيجة لوجودها محفورة داخل ذاكرة‬
‫أميرة ال تحيد عنها . " ال تنسى أيضا يوم اختلفت مربيتها ووالدها فى بعض األمىور‬
 ‫د‬
‫فأصرت المربية على ترك عملها بالرغم من أنها قضت تحت سقف البيت سنوات ع ّة‬
                               ‫ا‬    ‫ء‬
‫وهلعت أميرة لفراقها هلعا شديدا أبكاها بكا ً حارً ، فتجلت الصرامة على وجه والدها‬
                                                 ‫وأشار إليها أن تقترب منه وقال :‬
                                                              ‫لماذا تبكين .‬        ‫‪‬‬
                                                      ‫ألننى أحب مربيتى .‬           ‫‪‬‬
                                                   ‫وهل رأيتنى أطردها ؟ .‬           ‫‪‬‬
                                    ‫ال ، بل هى التى أصرت على الخروج .‬              ‫‪‬‬
               ‫إذا فهى ال تريدنا ، ومن ال يريدنا ال يصح أن نريده أو نحبه .‬         ‫‪‬‬
                                                                     ‫ن‬
                                               ‫ولك لى ال أقوى على فراقها .‬         ‫‪‬‬
   ‫بل ستقوين على الرغم منك ، ولن تكونى ابنتى العزيىزة إال إذا اسىتقبلت‬             ‫‪‬‬
           ‫الناس باسمة إذا اقبلوا ، وودعتهم باسمة إذا انصرفوا . (الرواية ص 19 )‬
‫هذا الحادث يؤكد حنين الطفلة إلى المربية التى تمثل لها األم البديلة ، ولكن‬
                        ‫َك‬
‫طبقا لمبادئ األب وما ينبته فيها وما رسمه لها ألن ت ُنْه ، فقد ذكر الراوى عبر‬
                                                        ‫د‬
‫الحادث - التى يع ّ ذريعة – كيف يستمر األب على نهجه مع الصغيرة ، ولقد جعلها‬
                    ‫ا‬                                   ‫ا‬
‫أيضا تعتاد الفقد ، بدءً من فقد األم مرورا المربية و انتهاءً بفقد كل شئ، حتى صار‬
‫داخلها تمرد وعدم ألفة مع أى كائن ، ثم اعتياد – أيضا – اللعب بالبشر وتحريكهم كما‬
                                              ‫تشاء . وهو ما يؤكده الراوى بقوله :‬
‫" وعلى مر األيام خف ألمها على الراحالت تدريجيا ، وبدأت تعتاد التنقل شيئا فشىيئا‬
‫وتستمرئ ما فيه من تجديد وتغيير ، حتى جاء الوقت الذى كانت تضيق فيه بالمربيىة‬
‫إذا طال العهد بوجودها، وكما كانت المربيات يتغيرن فى البيت كانت صديقاتها يتبدلن‬
‫فى حديقتها ، يأتين إليها بدعوتها ، فتقبل عليهن بكل ما فى قلبها من قدرة على الحب‬
‫والوفاء ، وتتصل الصداقة بعض الوقت ، ثم تنفصم عراها بىدافع مللهىا مىنهن ،‬
                        ‫فيذهبن ليفسحن الطريق لفوج جديد ..! (الرواية ص 99 ) .‬
‫لقد تسبب أسلوب األب فى تنشئتها بوساطة القوة والقمع فى فسىاد عالقتهىا‬
‫بالبشر من جانب ، وعدم استواء شخصيتها من جانب آخر . " ما كان ليهمها تغيىر‬
                                      ‫الصديقات أو ثباتهن، وغضبهن أو رضائهن "‬



                                       ‫16‬
‫لقد تلخص الجزء األول من الرواية فى المبادئ التى أخذ األب يزرعها فىى الطفلىة‬
                                                                            ‫وهى :‬
   ‫دعى الحياة تسير بمن فيها : نفر يجئ ونفر يرو وأنت واقفة فى مكانك ال‬                 ‫‪‬‬

                                                                        ‫تتحركين .‬
   ‫ال يصح أن نجثو لمخلوق ، ولو كانت حياتنا فى يده ، ففى جثونىا مهانىة‬                 ‫‪‬‬

                                                       ‫وفى ترفعنا عظمة وجالل .‬
                  ‫كونى قوية كالحياة ، واال صرعتك األيام بعد جولة واحدة .‬              ‫‪‬‬

   ‫ألم أعلمك غير مرة أن تردى اإلهانة بمثلها ؟ فالدنيا ال تعتىرف بالضىعفاء‬         ‫‪‬‬

                                                              ‫والبقاء فيها لألقوى .‬
                                        ‫ا‬
   ‫الممتاز ال يصح أن يكون واحدً من ذلك القطيع البشرى الذى يسىعى إلىى‬              ‫‪‬‬

                                               ‫البقاء دون هدف يرمى إلى بلوغه .‬

‫لقد تدرج خطاب األب إلى أميرة وهى طفلة ثم إليها وهى فتاة طبقا لمراحل‬
‫حياتها بما يحقق لها أمرا واحدا هى أن تكون على درجة كبيرة من الشراسة وتتمتع‬
‫بشخصية انتقامية وبقوة زائفة يدعمها االنتقام من كل من تسول له نفسه الوقوف أمامها‬
                   ‫ِغ‬
‫، فاالستغناء عن التعلق بالمربية وعن اللعب وأصدقاء الص َر هى مبادئ تسرى على‬
      ‫د‬
‫مرحلة الطفولة ، أما التصدى للصدامات والقوة وزجر األخرسين فهو ما ق ّمه لها‬
                       ‫والدها فى مرحلة الصبا التى تبدأ فيها بتطبيق المبادئ كاملة .‬
                                                   ‫2- مرحلة تطبيق المبادئ‬
‫المرحلة الثانية من مراحل حياة أميرة هى مرحلة الصبا التى تبدأ معها فى‬
                                                       ‫ب‬
‫تطبيق المبادئ التى ر ّاها عليها األب منذ نعومة أظافرها ، فقد انتقلت إلى مدرسة‬
‫خاصة بأبناء الطبقة الراقية ، وهو ما يتناقض مع وضع األب المادى الذى قال لها ذات‬
‫يوم " لسنا أغنياء يا بنيتى ليغطى المال نقصنا ، ثروتنا كرامتنا ، فاحتفظى بها وإال‬
                  ‫ي‬          ‫ك‬
‫أملقت من كل شئ " ، فلوال التطلع الطبقى ما ف لر األب أن ُلحق البنت بمثل هذه‬
                                                                        ‫المدرسة .‬

‫لقد استمر فعل التذكر يسيطر على شخصية أميرة منذ الطفولة مرورا بمرحلة‬
‫الصبا التى وصفتها بوجودها فى " بمدرسة خاصة كانت مواهب الطالبات فيها تقاس‬
‫بمكانة آبائهن ، فكانت تغدو إليها كل يوم ال لتتعلم أو تتثقف، بل لتغافل مدرسيها‬
‫ومدرساتها ، فترسمهم فى صور ساخرة تنطق بما تحمله من استهانة واستهتار ، فإذا‬



                                       ‫26‬
‫انتهى العام الدراسى جاءت الشهادة بنجاحها ، وانتقالها إلى فصل أعلى وإن كانت فى‬
                              ‫الواقع قد رسبت فى كل العلوم ماعدا الرسم " (ص 19)‬

                 ‫به‬                      ‫َنا‬
‫إن انتقال الفتاة من مرحلة اصغر س ًَّ إلى مرحلة أكبر تَ ِعَ ُ انتقال الفتاة من‬
                    ‫ب‬
‫طور طبائعى إلى طور آخر ، إذ لم تنتج التربية التى ر ّاها لها األب سوى تلك‬
‫الشخصية المستهترة ، وبدال من تربية النجا – التى أرادها األب لها عندما ألحقها‬
‫بهذه المدرسة - وتنميته داخل هذه الفتاة بات الفشل حليفها. وقد ساعد على ذلك جو‬
‫المدرسة الذى كانت المنافسة فيه معدومة نتيجة لتحكم رأس المال فيها ، فقد‬
‫ضوعفت المصروفات لتكون مجمعا لطبقة خاصة من بنات أرستقراطيات مدلالت‬
                              ‫ال يفقهن فى شؤون الحياة إال الزينة والملبس االنيق.‬

                                 ‫ولكن كيف قضت أميرة السنوات فى تلك المدرسة ؟‬

‫لقد قرر الراوي إمعانا فى سيطرة النزعة الطبقية داخل هذه المدرسة -على‬
‫وجود نوع من مراكز القوى بين الفتيات قويات ومنقادات لهن – وهو ما يجعلنا نرى‬
‫أن أمينة السعيد قد أرادت أن ترصد الظواهر الطبقية التى كانت تسود المجتمع جميعه‬
‫، خاصة وان هذه الرواية صدرت فى عام 1119 ؛ أى قبل ثورة يوليو بعامين – بأن‬
                                                            ‫ن‬
‫البنات فى المدرسة ك ّ فريقين : أحدهما المعبودات وثانيهما العابدات ، ويشتمل الفريق‬
‫األول الكبيرات الناضجات صاحبات السيطرة والسلطان وتتزعم هؤالء الفتاة " علية "‬
                                                 ‫س‬
‫التى يصفها الراوى بأوصاف ح ّية تدل على النظرة التى كانت تنظر إلى المرأة آنذاك‬
‫وفى هذا المكان ، فهى صاحبة العينين السوداوين الواسعتين ، والجسد اللدن الغض‬
                                                ‫والشفتين الممتلئتين جاذبية وإغراء .‬

‫أما الفتيات العابدات ، فصغيرات مراهقات تأججت العواطف الثائرة فى‬
‫صدورهن ، فلم يجدن مخرجا لها إال فى حب الكبيرات وتبجيلهن . أليست هذه حالة‬
‫أخرى من حاالت الشذوذ التى ترصدها الرواية ؟ فضال عن نقد الرواية أيضا لحال‬
                      ‫ال‬                           ‫م‬
‫هؤالء الفتيات غير ال ُشبعات عاطفيا – فى المنزل مث ً – مما يجعلهن يبحثن عن‬
                                            ‫ا‬
‫المالذ فى من هن أكبر منهن سنً كنوع من إظهار الوالء والخضوع ، إذ من الممكن‬
‫أن يحظين فى النهاية ببعض االحتواء والحب اللذين ال يمكن أن يقدمهما نوع مثل هذه‬
                                                                         ‫العالقات .‬




                                        ‫36‬
‫وقد جنح الراوى بعض الشئ عن الحكى عن أميرة فى الجزء الخاص بالمدرسة‬
                                  ‫ا‬
‫إمعانا فى تصوير حال المدرسة نفسها ، بدءً من مستواها الطبقى المختلف عن باقى‬
‫المدارس مرورا بطبقات الطالبات أنفسهن فيها ، وانتهاء بالواقع غير السوى الذى‬
                                   ‫ال‬
‫يسود بين الفتيات الذى يصفه الراوى تفصي ً ؛ إذ "كان لكل كبيرة جيش من المحبات‬
‫، ولكن جيش علية طغى وازداد حتى بعث الحسرة فى قلوب منافساتها ، فكن يرقبنها‬
‫متهادية متمايلة وفى انتظار عشرات وعشرات‬            ‫حاسدات وهى تقبل فى الصبا‬
‫يتزاحمن على حمل حقيبتها والسير فى ركابها، وكالهما كان أول مظهر للخضوع‬
                                                             ‫والوالء " . (ص 99)‬

‫إن هذه الطريقة التى وجدتها أميرة تسود فى المعاملة بين الصبايا فى المدرسة لم‬
                                           ‫ب‬
‫تكن لتتوائم مع تربيتها الثأرية التى رّاها عليها والدها ، فهى داخل المدرسة ال تفقه‬
                        ‫ا‬
‫معنى لحب الصغيرات للكبيرات ، وال تستسيغ طعمً لهذه العبادة الزائفة من‬
                                 ‫ُلب‬
‫الصغيرات للكبيرات ، والتى تتعارض مع ما جِ َت عليه من أنفة وميل للسيطرة ولذلك‬
                       ‫ت‬
‫ابتعدت عن الكبيرات والصغيرات قانعة بصداقة فتاة ُدعى فاطمة وجدتها منبوذة‬
                                                      ‫وحيدة تعانى األمر‬
‫َّين من إعراض زميالتها القاسيات وسخريتهن ، ألنها كانت قد‬
                                                  ‫ك‬
‫اقترفت فى اعتقادهن جريمة ُبرى ال تغتفر ، هى شكلها الدميم غير المحبب لمثل هذه‬
             ‫الطبقة التى تميل إلى التفاخر والتباهى ، فكيف سوف تتباهى بهذه الفتاة ؟‬

‫ولكن السؤال الذى يطر نفسه اآلن ، لماذا تصادق أميرة مثل هذه الفتاة ؟‬
                                                        ‫هل يمكن أن تأتلف معها ؟‬

‫أتصور أن نشأة أميرة لها عالقة بتفضيلها لصداقة هذه الفتاة ، حيث تظل هى‬
                                                                ‫ت‬
‫األخرى ُنعم عليها بما حرمتها منه األخريات ، وهو نوع من تثبيت الغرور داخل‬
‫النفس وتنميته ورعايته ، فكيف يكون شعور فاطمة الدميمة عندما تنبذها كل الزميالت‬
‫وتؤثرها إحداهن ؟ ألن تدين لها بالوالء ؟ ثم إال يمثل هذا النوع من الصداقة والمعرفة‬
                         ‫ت‬
‫هو اآلخر نوعا آخر من أنواع العبادة التى يمكن أن ُمارس بصورة أصغر بين أميرة‬
‫وفاطمة ؟ بالطبع فإن رد فعل فاطمة تجاه أميرة الوحيدة التى وافقت على صداقتها‬
                                                          ‫سوف يجنح إلى العبادة .‬

‫" فى ظهر يوم من أيام الشتاء ، شاءت األقدار أن تنقطع الصلة بين أميرة‬
‫ومدرستها بعد ان قضت فيها أكثر من ثالثة أعوام ، جلست على مقعد بالحديقة وكانت‬
‫فاطمة بصحبتها تجلس على الحشائش عند قدميها – ما يقصه الراوى يتالءم مع تفسير‬



                                       ‫46‬
‫الدراسة للعالقة التى يمكن أن تربط بين الفتاتين أميرة المغرورة وفاطمة الدميمة إذ لو‬
‫لم يكن هناك عالقة سيادة من أميرة على فاطمة ما كانت لتجلس تحت قدمها على‬
‫الحشيش فى الحديقة وهى على المقعد – تشكو ما تعانيه من غطرسة علية وصلفها‬
‫ونبذها إياها ، وامتدت يد فاطمة سهوا إلى تراب األرض المجاور للحشائش ، فجعلت‬
                                               ‫ف‬
‫تعبث به عامدة إلى ان اتسخ ك لها ، وعلق التراب بأصابعها وأظافرها ، ويشاء الحظ‬
‫فى تلك اللحظة أن تمر بهما المربية األجنبية وتشاهد عبث فاطمة وقذارة يدها ، فينقلب‬
‫وجهها األحمر المكتنز ، ويتجلى الغضب واضحا فى جبينها المخطط بتجاعيد‬
‫الشيخوخة ، فتصرخ قائلة : ما هذا ؟ - ووقفت فاطمة أمامها خائفة ، وقد أخفت يدها‬
‫خلف ظهرها ، قالت المربية : أرينى يدك ..! فأعادتها متباطئة ، فتجلت قذارتها البالغة‬
‫واستطردت المربية : أهذه يد فتاة مهذبة ؟ لقد فعلت ما ال يليق بغير فتيات الطريق .‬
‫وأحمر وجه فاطمة خجال ، وبرزت على جبينها قطرات العرق برغم برودة الجو ،‬
                                  ‫ف‬
‫فامتدت يدها تمسحها ، وإذا باالتربة تنتقل من ك لها إلى جبينها ، وتختلط بعرقه فيتسخ‬
‫كذلك . صرخت المربية : أرأيت ما فعلت ؟ أال يكفيك دمامة وجهك حتى تضاعفيها‬
‫بهذا الطين ..! وكانت اميرة فى هذه اللحظة ما زالت فى مكانها ترقب المعركة هادئة‬
‫، فلما طرقت الجملة القاسية أذنها ، وتجلت لها معايير المربية الوقحة ، اختلطت‬
‫المرئيات فى ناظريها ، وتملكها ما يشبه الجنون ، فتحركت من مكانها فى حرص‬
      ‫القطة المتحفزة ورفعت يدها بالكتاب وهوت به على وجه تلك المربية " ص 19‬

‫وهنا تظهر السلطة الثقافية (المتمثلة فى المربية + المدرسة) وقدرتها على‬
‫التشويه ، لذلك ارتبط رد فعل أميرة الدفاعى تجاه ما فعلت المربية الوقحة – طبقا‬
                                        ‫ج‬
‫لحكم أميرة على تصرفها - من ُرم بمبدأ أخالقى ، إذ لم يمر وقت على شكوى‬
‫فاطمة الحزينة ممن يزجرنها من زميالتها من دون ذنب اقترفته ، فهى لم تخلق لنفسها‬
‫هذا الوجه ، ثم المربية التى من المفترض أن يكون لديها وازع أخالقى - طبقا ألنها‬
‫تتحمل مسؤولية تربية مراهقات ونشأ - تزود هى عن فاطمة عندما تنظر إليها قريناتها‬
‫هذه النظرة السطحية المزرية ال أن تسخر منها وتندد بدمامتها ، ولكن ألنها هى‬
                                                              ‫ي‬
‫األخرى قد ع ّرتها بقبحها ، فما كان من أميرة إال أن تعاطفت مع زميالتها كى ال‬
‫ينالها مزيد من القهر من المربية التى من دورها أن تخفف عنها وترعاها ولكن ما‬
                                                 ‫هو رد فعل األب تجاه هذا الفعل ؟‬

                                                 ‫" سكت األب لحظة ثم قال :‬




                                       ‫56‬
                                      ‫أتعرفين ما فى خطاب الناظرة ؟ .‬         ‫‪‬‬

                                                                  ‫ال…‬        ‫‪‬‬

   ‫إنها تشترط لعودتك إلى المدرسة أن تعتذرى للمربية على مشهد من‬               ‫‪‬‬
                               ‫البنات ، ثم أعتذر بعدك عن سوء سلوكك ..!‬

                                                              ‫ا‬          ‫ر‬
‫واصف ّ وجهها هلعً ! فاعتذارها بهذه الصورة أمر تأباه وتكرهه ، أم اعتذار والدها ،‬
                                              ‫فهو ما ال يمكن أن تحتمله أو تقبله .‬

                                  ‫قال لها : أأنت على استعداد لالعتذار ؟ .‬           ‫‪‬‬

                                                                     ‫ال ..‬          ‫‪‬‬

                  ‫ا‬
   ‫وال أنا .. أنت يا بنيتى ال تتعلمين فى هذه المدرسة شيئً ، فمن الخير أن‬            ‫‪‬‬
                                                     ‫تتركيها إلى غيرها . ص 11‬

‫هكذا يضحى األب بتعليم الفتاة فى المدرسة مقابل عدم اعتذارهما معا ، وهو ما تأباه‬
‫عليهما نفسهما . وبدال من أن يشجعها األب على االعتذار عن الخطأ يشجعها على عدم‬
‫االعتذار ، فينشأ الصدام بين الفرد والمجتمع (سلطة المجتمع) كى تتمادى الفتاة‬
‫الجامحة أميرة فى أخطاء أكبر بعد ذلك مادامت ترفض مبدأ االعتذار ويذهبها إلى‬
‫مدرسة أقل من األخرى فى كل شئ ، ألنها الوحيدة التى قبلتها من جهة ، ولكى‬
                                ‫تتفاخر على الفقريات فيها بما لديها من جهة ثانية .‬

‫كانت متأكدة أنها كل شئ فى حياة ذلك الرجل المتكبر العظيم – فى رأيها-‬
‫وكأن هو يؤمن أنها مثلها األعلى الذى سوف يعذبها الجرى وراء أهدافه ومبادئه مدى‬
‫حياتها ، كان ترى أن هذه المبادئ سوف تعذبها لبعض الوقت ولكن ذلك يهون فى‬
‫سبيل تأمين حياتها ، لذلك كانت نظرته لها دائما نظرة الصانع الماهر إلى تحفة خرجت‬
         ‫ا‬        ‫ل‬
‫من بين يديه مثاال فى الدقة واإلبداع ، و ال شك أن صناعتها كلفته كثيرً ، فعواطف‬
                  ‫ن م‬                                     ‫ي‬
‫طفولتها البريئة الجّاشة سرعان ما كبتها ، ومزاجها الف لى ال ُرهف وبوادر أنوثتها‬
        ‫ا‬
‫الجامحة قد صرعهما ، كى تشق حياتها وحيدة بقوة ، وهو ممتلئ زهوً ورضا عن‬
                                                           ‫هذه الصورة الجامدة .‬

‫وأعجب من هذا وذاك أنها كانت تنظر إلى أبيها نظرتها إلى البرج العالى‬
  ‫ا‬
‫(الهرم الخالد الوطيد ) عاش قويا وسوف يعيش دائما قويا لن تنال منه األيام شيئً ،‬




                                      ‫66‬
‫وكانت فكرة الموت تخطر ببالها أحيانا غير مقترنة بشخصه ، ال ألنها كانت من الغباء‬
‫بحيث تظنه رجال ال يموت ، ولكن ألن قوته المادية والمعنوية لم تتح لها فرصة‬
                       ‫ا‬              ‫ا‬
‫التفكير فى احتمال موته ، فهو لم يمرض يومً ، ولم يشك ألمً، بل لم تزده السنون إال‬
‫سرعة ونشاطا وقهرا للمحن وبلوغا لألهداف ، وربما كان إليمانها هذا أشد القوة عليها‬
                                  ‫ا‬
‫عندما دفعها إلى عدم التصديق يوم ان كان مريضً " أبى عليها منطقها أن تقتنع بقدرة‬
                                                                               ‫ل‬
‫العلة على التسلل إلى كيان أبيها القوى ، واإلساءة إليه إلى هذا الحد الذى ينزل به إلى‬
‫مصاف غيره من الرجال العاديين ، وكان أبوها فى اعتقادها أسمى وأعظم منهم " ص‬
                                                                              ‫11 .‬

                                        ‫ك‬                ‫ك‬
‫لكن بعد تح لم المرض فيه وتم لنه منه بدا لها رجال آخر ال يختلف عن غيره‬
‫من الرجال ، يتألم ويعبر عن ألمه بآهات لم يستطع أن يتكبر عليها أو يخفيها واستسلم‬
                                                                ‫ا‬
‫لمصيره تمامً ، بل من كثرة اآلالم كان يتعجل النهاية المحتومة، وهنا تنطلق نقطة‬
‫تحول فى حياة أميرة ؛ إذ كيف ستواجه خبر موته؟ وكيف ستواجه العالم وحيدة بدون‬
                                                                             ‫سند ؟‬

‫سوف تبدأ التطبيق األكثر عمليه لمبادئ األب ابتدأ من تقبلها لوفاته ، حيث‬
                                                                                ‫ل‬
‫علمها أن تكون كالحياة قوية ، تستقبل الناس إذا أقبلوا باسمة وتودعهم إذا رحلوا باسمة‬
‫، وقد كان كثيرا على مثلها أن تبتسم وقلبها مفجوع فى هذا األب النموذج ، ولكن الن‬
         ‫الدموع تسئ إلى غرورها وكبريائها فلم تزرفها حتى عقب موت األب نفسه .‬

‫فتعود إلى المدرسة ، ثم تقدم أمينة السعيد فى سياق الحكى – بطريقة غير مباشرة –‬
‫رأيها فى الصورة التى تظهر عليها تعليم البنات آنذاك ، فتصف أميرة وقد عرضت‬
‫على زميالتها أن تساعدهن فى تحصيل الدرس " كبتت أميرة ضحكة ساخرة كادت‬
                                                ‫ن‬
‫تف لت من بين شفتيها ، فقد كان ال ُبل آخر ما ترمى إليه والحقيقة أنها أرادت أن تنتقم‬
‫لنفسها ، وانتشر الخبر بين التلميذات انتشار النار فى الهشيم ، فذهلن فى بدء األمر‬
‫لسماعه ، بل تشككن فى حقيقة الهدف الذى ترمى إليه أميرة من وراء هذا اإلعالن .‬
‫وكن على حق فى تشككهن ، فمبدأ السخاء بالمعلومات معروف للبنين ، ولكن البنات‬
‫ينكرنه و يأبينه ، حتى ألهون على الواحدة منهن أن تلفظ أنفاسها األخيرة من أن تلفظ‬
‫كلمة تعاون بها زميالتها على فهم ما يخفى عليهن ، و تلك أثرة غرستها فى نفوسهن‬
                                                   ‫حداثة عهدهن بالتعلم ..! ص 11‬




                                        ‫76‬
‫إن منطق تعليم البنات الحديث فرض عليهن هذا النوع من التصرفات التى‬
‫تنطلق من األثرة فى التعليم حتى يتفوقن عامة من جانب وكى يتفوقن على بعضهن‬
       ‫البعض اآلخر ، وألنهن بدون خبرة فى أمور التعليم ، فقد كان هذا رد فعلهن .‬

                                                            ‫9- مرحلة الشباب‬
‫تعد المرحلة الثالثة من مراحل حياة الفتاة أميرة هى مرحلة الشباب التى سعت‬
‫فيها إلى احتراف الرسم ، وهى على غرار المراحل السابقة فى حياتها قد استفحلت‬
                                        ‫نش‬
‫فيها سجاياها التى نشأت معها– أو التى َّأها األب عليها – وقد كربت لفكرة االلتحاق‬
‫بمعهد خاص أنشئ فى بيت أثرى ، وصاحبه هو سيد الرسامين فى مصر ويدعى‬
‫صال الد ين يعلم فيه تالميذ ال يزيد عددهم على أصابع اليدين ، ويختارهم من بين‬
‫الموهوبين فى الرسم ، وقد طربت أميرة لهذه الفكرة فى بدء األمر ، حيث كان فيه‬
‫كل ما تنشده من حرية كاملة ، ال تقيدها مواعيد صباحية ، فدروسه تعطى فى المساء‬
‫وتالميذه طلبة وموظفون يقومون بواجباتهم الصباحية كاملة ، ثم يلجئون إليه ساعة أو‬
‫ساعتين لتنمية هواياتهم وتهذيبها ، وال يفسدها االشتغال بغير الرسم ، فضال عن أن‬
                                                       ‫ا‬
‫صاحب المعهد كان رسامً قلما تجود األيام بمثله ، وكان غاية أملها أن تصل إلى ما‬
                                              ‫يقرب من مكانته فى يوم من األيام .‬

                              ‫ت‬                   ‫ن‬
‫هناك ضعف ف لى فى النص ، حيث لم ُبرز الرواية مرة أخرى دور الرجل‬
‫الكبير الذى تعتمد الفتاة عليه فى مراحل حياتها – الذى لعبه األب فى مرحلة القص‬
‫األولى – ثم يلعبه أستاذها فى مرحلة صباها ، وإن اختلفت كنيته وأسلوبه ، فهو‬
‫صاحب المرسم الذى يصطدم بها منذ اللحظة األولى " قال األستاذ فى غير تحية وال‬
                                                                      ‫ترحيب :‬

      ‫لماذا تأخرت عن دروسك ؟ لقد بدأنا منذ عشر دقائق على أالق .‬         ‫‪‬‬
‫ولم تكن تتوقع مثل هذا االستقبال ، فغلبها االرتباك وسرت الحرارة فى وجهها وقالت‬
                                                                        ‫خجلة :‬

                                      ‫‪ ‬آسفة لم أكن أعرف الموعد بالضبط .‬

‫أشار إلى مقعد شاغر بجوار عائدة ، فجلست فيه تصغى إلى ما يقوله أستاذها للطلبة ،‬
‫وتتأمله فى ذات الوقت : رأته فى األربعين من عمره متوسط القامة يميل إلى البدانة ،‬
                                           ‫د‬
‫وتلتمع فى وجهه البيضاوى عينان فى ح ّة عينى الصقر ويقظتهما . أما شفتاه الرقيقتان‬



                                      ‫86‬
‫و أنفه المستقيم فتجاورهما تجاعيد الصرامة والقوة ، ولكن بالرغم من رو الفن الذى‬
‫ينبعث من كل لمحة فيه ، كانت سماته ولفتاته ونبرات صوته تنم عن منبت طيب كريم‬
                                                        ‫" ( الرواية ص 999 ) .‬

‫إن الوصف الذى يقدمه الراوى عبر رؤية أميرة للرجل الذى فى سن والدها‬
‫ويمثل عليها مثله سلطة قوية حقيقية يتسم بالتفاصيل ، فهل تهتم بالتفاصيل سواء فى‬
‫الرجل أو فى زمال ئها نظرا لطبيعة الفنان الذى يهتم بأخذ اإليحاء من كل شئ ، فهى‬
‫تنظر آيا إلى زمالئها بالتفاصيل نفسها ولكن ببعض السخرية التى درجت عليها مع‬
‫البشر العاديين " سار قلمها على الورق يرسم خطوط حكمة هوميروس وعبقريته ،‬
‫وإن شغل تفكيرها بتطبيق التقسيم على زمالئها ، فالشاب القوى األنيق من فصيلة‬
‫الحصان ، ففيه من مظاهر البهيم أكثر مما فيه من اإلنسانية المفكرة ، والنحيف‬
‫المذعور يناسب العصفور فى ذكائه ونشاطه والسمين الطيب فطيرة واضحة فيها من‬
‫الدسم والخير قسط وافر أما الوسيم فإلى أى فصيلة ينتمى ؟ قنعت بأنه هجين بين‬
                                                ‫العصفور والحصان ( ص 999 )‬

‫لقد سيطر عليها الغرور مرة أخرى إلى جانب الفراغ الذى كانت تحفل به حياتها‬
‫، وهما معا قد حوال حياتها إلى جحيم ، عندما استخدمت أسلحة المرأة التقليدية فى‬
                                                           ‫ل‬
‫الصعود على سلم الطبقة ، وألنها تأخذ كل شئ على يبل التسلية ، فقد أخطأت كل‬
                                         ‫ي‬
‫الخطأ عندما بدأت فى مراود أستاذها وزّن لها غرورها أنها تستطيع أن يستمليه إليها‬
‫ى وقد رفعت رأسها فخورة مزهوة باستيالئها على قلب الفنان الثرى الصارم دون‬
‫جهد بذلته من ناحيتها إال رغبة فى بسط نفوذها وسلطانها ، حتى صار يالحقها‬
                                               ‫ي‬
‫بنظراته تنبعث من عينين ف ّاضتين بالعاطفة وسعدت بنصرها ، فقد منحها فرصا لم‬
‫تتح لها من قبل ، فعرفت فى بيته خيرة أفراد الطبقة الراقية ، ومنهم رعاة الفن‬
‫المخلصون ومنهم المتعجرفون ولكن أستاذها كان بينهم مهيبا يوقره رجالهم ويجله‬
                   ‫نساؤهم ويدين له المخلصون والمدعون بواجب التجلة واالحترام .‬

‫وكما اجمعوا على توقير أستاذها وتبجيله ، أبدى رجالهم ما أذكى نيران الغرور‬
   ‫مل‬
‫فى قلبها ، فكانوا يتوددون إليها ويتسابقون إلى اكتساب قلبها وانتزاعها من ُعلمها‬
‫وكان هذا يرضى نفسها الحائرة الملولة التى تبحث عن التسلية والمغامرة عسى أن تجد‬
‫فيهما مهربا من نفسها المتعطشة إلى الراحة واالستقرار ولم تكن التسلية والمغامرة‬
‫ً‬
‫لتتحققان فى صيد سهل يسير مثل زمالئها الذين أقبلوا هم أيضا عليها ، ولم تبذل جهدا‬



                                      ‫96‬
              ‫و‬                                                        ‫ا‬
‫مذكورً يجعل إلقبالهم لذة محسوسة ، فهى ملولة بطبعها ، ولذلك تح ّل اهتمامها نحو‬
     ‫صي‬
‫أحدهم وهو الشاب الوسيم محمود لكنه يقابلها بال مباالة ، ولما رأته ع ًّا على‬
‫الترويض اعتبرت سلوكه إهانة شخصية توجب إذالله بقدر ما أساء إلى أنوثتها‬
                                                                       ‫وكبريائها .‬

          ‫ا‬
‫لذلك أخذت فى إعداد خطة من الخداع بالحب كى توهمه به إمعانً فى إهانته‬
      ‫ن‬
‫على رفضه الخضوع لرغباتها " أنت موهوب وفى مقدورك أن تكون فنا ً مذكور‬
                                                            ‫ا‬
‫الشأن . أحقً ما تقولين ؟ ، وكادت ضحكة ساخرة تخرج من بين شفتيها ، لوال أن‬
‫كبتتها فى الوقت المناسب، فقد كانت تعرف أن ابتعاده عن الرسم أكبر جميل يؤديه‬
                                                                 ‫للفن " ص 999 .‬

‫ونتيجة لتربيتها وشخصيتها الجامحة ، تنسى أستاذها وتتطور العالقة بينها وبين‬
‫هذا الشاب ال لغرض الحب كما توهمه ، بل لسحقه وإذالله وتركه بمجرد أن يهفو إليها‬
‫، فيصور القص الفرق الشاسع بين تصرفها معه وما تضمره لها ال لشئ اقترفه سوى‬
‫أنه لم يخضع لسلطانها بمجرد أن نظرت إليه " .. وتقابال خارج المعهد ، فشغل ذهنها‬
 ‫م‬
‫بالمقارنة بين هذه النزهة الشعبية وبين دعوات أستاذها وسيارته األنيقة ، وتساءلت ع ّا‬
‫عسى أن يقوله الفنان لو علم أنها تتسكع فى الطرقات مع شاب تافه تكاد ثيابه العتيقة‬
‫تصرخ فى طلب الرحمة ، وتلفتت وراءها خشية أن يكون أحد على مقربة منها فيشهد‬
                                                                 ‫م‬
   ‫نزهتها ال ُهينة ، ولكن الطريق كان خاليا اال من أشبا تسترت بالظالم " ص 999‬

‫لقد كان التضارب فى شخصية الفتاة هو الذى يؤذيها دائما ويفقدها كل شئ، فهى‬
‫تتكلف الحب والفرحة ببهجة النزهة على حين أن داخلها ال يحمل سوى االزدراء لهذا‬
‫الشاب الذى تعددت نزهاتها معه واطمأنت إلى استئثاره بالحديث عن إعجابه بها‬
‫وهيامه وقوتها الجارفة التى بهرته منذ أول يوم رآها ، وهى زيادة فى تحقيق‬
‫أغراضها وال تلبث أن تستعذب عذابه فتمعن فى جموحها مبتكرة ألوان جديدة من‬
‫الحكايات تضاعف بها مذلته ، فهى تارة تحدثه عن المعجبين بها من أصدقاء أستاذها‬
‫مفاخرة مزهوة بترديد ما كانوا يهمسون به فى أذنها ، وتارة أخرى تشير إشارات‬
‫عابرة مقصودة إلى بيتها الكبير و مالها الوفير ، وما تشترطه من توافر ذلك فى‬
‫زوجها المأمول ، وقد تختار الصمت لتستمع إلى أحاديثه ساخرة هاذئة أو ال تفعل‬
‫هذا وال ذاك مؤثرة أن تنحصر قسوتها وجفوتها دون سبب أو تفسير . حتى إذا اطمئن‬
‫قلبها إلى ما رسمت له خطواتها من إذالل الشاب ، اتجهت إلى عمل مجموعة من‬



                                       ‫07‬
‫المغامرات الطائشة التى اندفعت إليها راغبة أن تقضى على سآمة تالزمها كل أوقاتها‬
‫حتى وقت انشغالها فى أى عمل ، وقد توالت عليها الوجوه الجديدة لتختفى سريعا يوم‬
                                                                    ‫ل‬
‫أن تملها وتسأمها ، من هذه الوجوه باقى زمالئها ؛ زكى الريفى الثرى ذو الطابع‬
‫الخشن والجوهر البوهيمى ، وعطية أو الفطيرة البشرية الدسمة ، ومنها إبراهيم‬
‫العصفور المذعور ، بل منهم أصدقاء أستاذها األخصاء ، وقد عرفت كيف تصل إليهم‬
                                                                ‫ا‬
‫واحدً بعد واحد وامتدت صلتها ببعضهم شهورا متعاقبة ، وقصرت ببعضهم اآلخر‬
‫أياما معدودات ، إال أن األولين كاألخريين لم يتركوا عند ذهابهم غير شعورها بالراحة‬
                                                        ‫ا‬
‫لخالصها منهم ، طبقً لمقولة أبيها (إن العواطف جامحة تلحق بصاحبها األذى ، فال‬
                                              ‫تستسلمى لها وإال ذهبتى ضحيتها) .‬

                                                                     ‫ت‬
‫ثم ُكتب نقطة النهاية فى حياة أميرة عندما هاجمتها صديقتها خديجة بعد انتشار‬
                                                      ‫سلوكها فى صداقة الرجال :‬

                                                       ‫ع‬
                                                   ‫كم بلغت من ال ُمر ؟‬    ‫‪‬‬
                                                     ‫الثالثة والعشرين .‬   ‫‪‬‬
   ‫ومازلت تتخبطين ، إن األيام تمر يا صاحبتى ، فأسرعى باالستقرار قبل‬       ‫‪‬‬
                                                      ‫أن يستعصى عليك .‬

                                                      ‫ماذا تقصدين ؟ .‬     ‫‪‬‬
   ‫وهل فيما أقول غموض أو إبهام ؟ أريد أن تتزوجى إذا كانت الفرصة‬           ‫‪‬‬
                ‫مواتية ، فمثل هذا العبث يسئ إلى اسمك ، ويحط من قدرك .‬

                                      ‫ال يهمنى كالم الناس . " ص 199‬       ‫‪‬‬
‫الخطوة التالية التى تخطوها أميرة غرورها الزائف وعنادها الكبير وتتمثل فى التفكير‬
‫فى الزواج ، ولكن بمنطق الغرور والكبرياء والحسابات نفسه ، حيث تراءى لها حماية‬
‫أمينة من الطيش ، وردا العتبارها ، وعنادا وتحديا لكالم الصديقة ، و هى تخاطب‬
‫نفسها بلغة الغرور نفسها " لم يكن الزواج عسيرا عليها ، وقلبها يحدثها بأن أستاذها‬
‫مازال ينتظرها وأنه ال شك منتظر فنظراته الساهمة ووجومه الدائم وترقبه المستتر‬
                                 ‫ل‬
‫الذى يالحق به حركاتها وتصرفاتها ، تلك أدلة دامغة على أن مكانتها من قلبه لم‬
               ‫ا‬
‫تتزعزع أو تضعف ، فضال عن أنها بزواجها منه تكسب نصرً ينحر قلب الفتى‬
                           ‫الغرير ، ويثبت لخديجة خطأ أقوالها وظنونها " ص 119‬



                                      ‫17‬
‫هكذا فكرت بالطريقة نفسها فى خطوة مصيرية مثل الزواج ال لرغبة صادقة فيه‬
‫ولكن إمعانا فى أن تثبت أنها ال تزال مرغوبة ، فضال عن عقدة هيمنة األب التى‬
‫كانت تسيطر عليها هى – فى اعتقادى – وراء ارتباطها باألستاذ – الذى اكتفت له‬
‫الرواية بهذه الصفة دون ان تذكر له اسما وهو – فضال عن سجاياه الموصوفة‬
‫وأسلوب حياته - ما يدل على عظمته ، خاصة وقد أذكى نيران غرورها أن تكون‬
‫صاحبة الشأن األول فى حياة رجل مشهور يتسابق الناس إلى حبه واحترامه وتبجيله ،‬
‫وهو يحبها هى ، فضال عن أن دواعى الحسابات – حتى فى المشاعر - لديها جعلتها‬
                 ‫م‬
‫تر أن مالذها فى الحفالت األنيقة التى يقيمها كل أسبوع ، وفى تج ّع الوجوه المعروفة‬
                   ‫ت‬
 ‫والشخصيات البارزة ، وبهذه الطريقة تنتقل إلى طبقة أرقى و ُمحى من حياتها أشبا‬
                             ‫الشخصيات الوضيعة التى مارست عليها أدوار الحب .‬

‫وهكذا انقضت مرحلة زواجها األولى من األستاذ – طبقا ألغراضها وأهدافها -‬
‫فى نشوة تنتقل بها من لون بهيج إلى لون أبهج ، وساعدها فارق العمر بينها وبين‬
‫األستاذ على تدليلها ، ومن صورة حسنة إلى صورة أفضل ، فال يزيدها التنقل إال‬
‫رغب ة فى استطالع ما تبقى من خفايا النعيم الذى أقبلت على رحابه غير آسفة أو نادمة‬
‫، بل تسعى – بشراهة - إلى نيل أكبر قدر من المتعة بهذه الحياة ، ولكن لكل جديد‬
‫فرحة ، وأثر الحوادث فى بدايتها يخالف أثرها إذا تكررت ، فالتكرار دعامة االستقرار‬
‫واالستقرار نذير الملل ولذلك حين أقبل العام الثانى كانت قد شبعت من تلك الحياة ،‬
‫وعرفت كل ما تحب أن تعرفه، وتذوقت كل ما تريد أن تتذوقه ، وكان على أثر ذلك‬
‫أنها لم تعد تشعر بجانب زوجها بأية سعادة ، والسأم والملل نفسيهما – اللذين حكما‬
‫عالقاتها العارضة السابقة - عاوداها ليتحكما فى كتابة نهاية عالقة االستقرار التى‬
‫بينها وبين زوجها " فلماذا تزوجت ، ولماذا تسرعت ولماذا أقحمت نفسها فيما ال تطيق‬
‫االستمرار فيه ؟ وتراءى لها زوجها أنه المخطئ األول والمذنب الذى يستحق العقاب ،‬
‫فثارت عليه بعد هدوء ، وبلغ بها النفور منه أن كرهت مجرد النظر إلى وجهه ،‬
                                        ‫ي‬
‫وأحس الفنان الذكى بالثورة الجديدة ، وتبّن معانيها الدقيقة ، فازداد تباعده عنها ،‬
           ‫ً‬
   ‫واكتفى بأن يرقبها بنظرات رهيبة ال يمكن ان تظل على صمتها طويال " ص 119‬

‫ويسرف الراوى فى وصف انقالبها عن زوجها وتمردها عليه – دونما ذنب‬
‫اقترفه – وتحكم طباعها فيها " تراءى لها زوجها شيطانا مريدا له عقل الجبابرة‬




                                      ‫27‬
‫وصمت القبور الموحشة ، وعجبت كيف أنها تعيش معه ، وتمنت لو استطاعت النجاة‬
                                                           ‫بالفرار منه " ص 119‬

‫وتأتى لحظة المكاشفة بينها وبين زوجها األستاذ – ولم تكن تعلم أنه يفهمها إلى‬
                 ‫هذه الدرجة ، وأن أفعالها ومشاعرها تجاهه منكشفة لديه بوضو –‬
   ‫أنت مغرورة جدا وغرورك فطرى يفتقر إلى الترويض والتهذيب‬                  ‫‪‬‬
   ‫والتوجيه ، واال فما أغراك بالسعى وراء ما يبدو بعيدا عن متناول يدك ، فإذا نجح‬
   ‫سعيك ونلت بغيتك زهدت فى غنيمتك وتطلعت إلى أخرى مستعصية ، أنها موهبة‬
                                            ‫جديرة بالدرس ، فمنها يكون النصر هزيمة‬

                                                          ‫إننى أكرهك .‬    ‫‪‬‬
   ‫‪ ‬ال أظن ، فأنت أجهل الناس بحقيقة عواطفك ألنك فى حرب دائمة معها. (ص‬
                                                                              ‫919)‬

‫لقد قامت الرواية كلها على فعل االستعادة فى لحظة وجود أميرة فى شرفة‬
‫منزلها القديم الذى عاشت فيه مع والدها الذى طالما أذكى فيها ضخامة نفسها ودفعها‬
‫بالقوة ألن ال تكون واحدة من أفراد جيش بشرى خامل الذكر يسير إلى األمام متمهال‬
                                                                         ‫ا‬
  ‫متأنيً ألن غايته القريبة ال تخرج عن حدود تأمين الحياة فى أبسط صورها الممكنة .‬

‫ثم مات والدها وتركها بدال من أن تقاوم بهذه المبادئ الذى ظن أنها تدفع عنها‬
‫شرور الحياة ، إذا بها تزداد داخلها وتكبر معها آذنة بفقدها لكل شئ ، بل بنهايتها هى‬
‫نفسها ووقوفها وهى فى السابعة والعشرين من عمرها تستدعى مسار هذا العمر‬
‫وتحصد خرابه وحيدة . وقد كشفت داللة النص عن مدى ظهور صورة المثل الرجولية‬
                                                                        ‫س‬
‫التى ج ّدها األب بصورة سلبية ثم الزوج / الفنان الرسام الكبير بصورة إيجابية ، لكن‬
‫هذه اإليجابية لم تفلح معها ، حيث تغلغلت فيها طباع الحدة التى بثها فيها األب وشاءت‬
                                     ‫أن تشارك فى تخريب مستقبل المرأة وكيانها .‬




                                       ‫37‬
‫هناك نوع آخر من الكتابة -غير القصة القصيرة التى مثلتها جهىود سىهير‬
‫القلماوى فى مجموعتها " حكايات جدتى " ، والرواية التى مثلتها رواية " الجامحىة "‬
‫48‬
     ‫ألمينة السعيد ينتمى إلى أدب الرأى ؛ ففى عام 9119 صدر للكاتبة صوفى عبد اهلل‬
‫الذى يطالعنا إهدائه بقوة أيمانهىا بالىدفاع عىن‬                        ‫58‬
                                                                                   ‫م‬
                                                                           ‫(1119) كتاب " نساء ُحاربات "‬
‫حقوق المرأة " إلى المختصمين فى حقوق المرأة ووظائفها أهدى هذه الكتيبة الشىائكة‬
                                                                                                             ‫السال " .‬

                       ‫ج‬
‫وقد قدمت صوفى عبد اهلل فى هذا الكتاب نماذ ً عظيمة لجهاد المرأة عبر‬
‫التاريخ ، ضاربة بها المثل ومؤكدة أن المرأة تستطيع هى األخرى أن تجاهد مثل‬
 ‫الرجل ، وإن أختلف الجهاد بين االثنين وتناوله كل منهما حسب طريقته وتأهله لذلك .‬

‫ولقد حاولت أن تثبت أن الجندية ال تكون فى ميدان الحرب وحده وال تكون‬
‫بالثياب العسكرية وحدها ، فإن كان المعول على الشجاعة األدبية والصالبة والنزاهة‬

‫1019 " ىف احلقباة‬       ‫كّ ُن ي‬
                    ‫48 سوف يتم احلديث عن جهودها املثمرة ىف جمال كتابة القصة القصرية منذ صدور جمموعتها األوىل " ُله َّ عّوشاة‬
                                                                                                 ‫الزمنية اخلاصة هبا ىف الكتاب .‬
                                  ‫58 صوىف عبد اهلل – نساء حماربات – سلسلة اقرأ عدد 11 – دار املعارف – مارس – سنة 9019 .‬




                                                           ‫47‬
‫واألريحية والتعفف ، فالتاريخ يثبت للمرأة نصيبا من هذه الخصال ، ومن التجنى على‬
‫المرأة أن يزعموا تنافى خلقها مع هذه الخصال ، وان يقصروا خصالها فقط على الرقة‬
     ‫خ‬
‫والرخاوة واللين ، وتضرب لذلك مثال ذكيا من صلب التاريخ " إذا كان آدم قد ُلق من‬
                                         ‫خ‬             ‫ي‬
‫طين الزب أى لّن ، فحواء قد ُلقت من عظم صلب عصى على الثنى ، هو ضلع آدم‬
                                                                       ‫" ص 99‬

‫وتضرب األمثلة الكثيرة على تحمل المرأة لآلالم والمشاق التى يتولد عنها‬
‫الرجل نفس ، ألن وظائف األنوثة ال تتم أال بمزاد من القسوة الكبيرة ، فالحمل‬
       ‫ومخاض الوالدة ال يتيسر احتمالهما إال بقابلية المتصاص األلم وتحمله بصبر .‬

‫وهى تنظر نظرة أكثر شمولية إلى مسألة نظام المساواة بين الرجل والمرأة ،‬
‫وترى أن الحكمة فى وجود نظام " الحريم " هى الحكمة الطبيعية نفسها ، حين منعت‬
‫أن يكون سبيل الوجود هو سبيل الفناء ، فما به الشئ ال يكون به انعدامه ، وطوعا لهذا‬
‫القانون صرف النظر عن تساوى األنثى بالذكر ، ألن النظام مقدم فى الحياة على ما‬
                                                     ‫سن‬
‫عداه ولو جار ذلك على ُلة المساواة " والواقع أن هذا عدل اكتسى ثوب الجور ، فإن‬
‫أى مجتمع – سواء فى ذلك مجتمعات الحيوان أو مجتمعات اإلنسان – يقسم األفراد‬
‫على حسب الوظيفة االجتماعية ، فالجنود مقدمون حيث الحاجة إليهم ماسة ، واألطباء‬
‫مقدمون حيث يتفشى الوباء ، فالحاجة إليهم ماسة ، واآلباء مقدمون ، حيث يتفشى‬
          ‫ق‬
‫الوباء ، فالحاجة هى التى تخلق الوظيفة ، لهذا ال ترى فى الريف صانع ُبعات ، ولو‬
‫خطر لواحد من هؤالء أن يقيم فى قرية ألفلس أو مات جوعا ، ولكنه فى شارع قصر‬
‫النيل يشكو التخمة من كثرة العمل وكثرة المال ، فليس التساوى فى االستعداد لمهنة‬
‫القتال معناه وجوب الترخيص باحتراف تلك المهنة كلك من لديه هذا االستعداد ، فإن‬
                         ‫مد‬                                   ‫د‬
‫وجود النوع تق ّم على كل اعتبار كما أن حب البقاء ُق ّم على كل مطلب لدى األفراد‬
‫، ومصلحة النوع ومصلحة الجماعة هما األساس فى التنظيم وتوزيع االختصاصات‬
            ‫ا‬
‫والوظائف على الجنسين ، فحجة المساواة فى المواهب ال تنهض سندً للمساواة فى‬
‫الوظائف واألعمال ؛ ألن التخصص الزم لبقاء المجموع وبقاء النوع … فليس كف‬
‫المرأة عن مهنة لديها االستعداد التام لها عن تعسف من الرجال ، بل هو لمصلحة‬
           ‫النوع التى يخضع لها الرجال كما تخضع لها النساء على السواء " ص 99‬

‫لقد تدرج خطاب صوفى عبد اهلل من الدفاع المطلق عن قدرة المرأة على العمل‬
‫والتحمل مثل الرجل وهو ما يحمل فى طياته دفاعا عن المساواة ، كى تتطرق منه إلى‬



                                      ‫57‬
‫الحديث عن مبدأ المساواة عامة محاولة إثبات خضوع كل من الرجل والمرأة لقوة أكبر‬
‫منهما معا أتصور أن التردى والتقهقر اللذين حدثا للمجتمع المصرى فى األربعينيات‬
‫وبدايات الخمسينيات والذى أهل لقيام ثورة يوليو 1119 – كما تم الحديث عن الجزء‬
‫السياسى فى القسم األول – هما معا الدافع الذى كان وراء كتابة صوفى عبد اهلل لهذا‬
‫الكتاب ، برؤية فلسفية عميقة تحلل األدوار الذى تستطيع المرأة فعلها ، وإمكانياتها‬
                              ‫يسي‬
‫الموجودة بالفعل ، وما يحاول المجتمع أن َّجها به فى ركن محدود من األعمال‬
‫المسمو بها فقط . ثم يتعرض فى التاريخ الغربى والشرقى دور السيدات الالئى قمن‬
  ‫بما يفوق عمل الرجال لدرجة توصلهن إلى مصاف المجاهدين عبر تاريخ البشرية .‬




                                      ‫67‬
‫مصر من 2019 حتى 0119‬
 ‫" تجربة الحكم الناصرى"‬



                  ‫اإلطار السياسى .‬   ‫‪‬‬


                   ‫الثورة واألدب .‬   ‫‪‬‬


   ‫خطاب المرأة داخل الخطاب العام .‬   ‫‪‬‬




             ‫77‬
‫يعتبر الجيش مؤسسة عامة بالغة األهمية فى الدولة المصرية ، ففى وطن يتسىم‬
‫بالمركزية السياسية والموقع الجغرافى الخاص ، لم يكن هناك شك فى أن خلق جىيش‬
‫قوى قادر على حماية التكوين االجتماعى المصرى من أهم المقومات المنوط بها بقاء‬
‫هذا المجتمع، سواء فى نمطه الرأسمالى أو فيما يتعدد داخله من أنمىاط ، ولىم يكىن‬
                                                                      ‫ا‬
‫عشوائيً أن ترتبط التنمية االقتصادية منذ قيام الدولة الحديثة فى مصر- إبان عصىر‬
‫محمد على- بالجيش . لذلك عمل األوروبيون - خاصة االحتالل البريطانى - علىى‬
‫تحطيمه بوصفه الدرع الواقى لمشروع التنمية وبناء الدولة ، وقد أدرك المستعمرون -‬
‫فى ذلك الوقت - هذه الحقيقة ، فحالوا دون تكرار بنائه ، ولم يسمحوا باالنخراط فىى‬
                ‫ا‬       ‫ا‬           ‫ا‬
‫صفوفه إال ألبناء الفئات المرتبطة بهم اقتصاديً وأيديولوجيً وثقافيً ، ولم يىتم كسىر‬
‫طوق هذا المنع إال تحت ضغط هائل فرضته ضرورات مرتبطة باستراتيجية المعسكر‬
                                                        ‫األمبريالى وسياسته وطبيعة صراعات دوله .‬
‫" آنذاك ولج أبناء الفئات الوسطى غمار العسكرة ، فكان منهىا هيئىة الضىباط‬
‫ولىم‬   ‫68‬
                                                       ‫ا‬          ‫قد‬
            ‫األحرار ، والتى ُ ّر لها الحقً أن تنتزع السلطة التى كان يتنازعها كثيرون "‬
‫يكن - هناك - فى هذه المرحلة أى لون سياسى يغلب على الثورة، إذ كانىت مجىرد‬
‫ثورة " البسى الكاكى " فسرعان ما بدأ ظهور الزى العسكرى فى كىل مكىان : فىى‬
                                                                ‫الشوارع ، فى المقاهى ، وفى النوادى .‬
               ‫ي‬
‫كما قام محمد نجيب بجولة ناجحة فى المديريات ، حيث كان ُقابل فى كل مكان‬
‫يتوقف فيه بعاصفة من التصفيق وهتافات " يعيش نجيب " ، بينما افترضت الصىحافة‬
                                                     ‫مب‬
‫ملمحة بأنه هو العقل ال ُد ّر للثورة كلها ، ثم بدأت تركىز علىى المالمىح المألوفىة‬



 ‫68 يراجع ىف هذا الصدد : حممد بدوى - الرواية احلديثة ىف مصر - دراسات أدبية - اهليئة املصرية العامة للكتاب - ط9 - 1119 - ص‬
                                                                                                                  ‫902 .‬




                                                         ‫87‬
‫المتواضعة لذلك اللواء ، ولم تعر سوى قليل من االنتباه لشباب الضباط الىذين كىانوا‬
                                                                                                      ‫78‬
                                                                                                           ‫يحيطون به "‬
‫على ان مما تميزت به 91 يوليه أن الجهاز السياسى الذى قام بها و هو الضباط‬
‫ً‬                                         ‫ي‬
‫األحرار ، كان أقرب إلى أن يكون " ع ّنة " سياسية ثورية ، وأبعد من ان يكون تجسيم‬
‫ً‬
‫لقوة سياسية ذات ثقل فى التعبير عن مصالح سياسية واجتماعية محددة ، كان جهىازا‬
                                                       ‫ا ا‬        ‫ا‬
‫منفردً محدودً جدً فى أعضائه ، وقد ضرب النظام القائم وسيطر عليه فى سىاعات‬
‫معدودة ، وبهذه الضربة الحاسمة التى تمت فى الساعات القليلة قبيل فجر 91 يوليه ،‬
‫جرت حركة الصراع السياسى واالجتماعى على مدى العامين التاليين ، جىرت مىن‬
                 ‫88‬
                                         ‫ع‬                                ‫ً‬
                      ‫مواقع مختلفة تماما ؛ إذ صار لقيادة الثورة اليد ال ُليا فى إدارة الصراع‬
‫وإذ عدنا إلى سلطة الدولة فى مصر يوليو ، سنجد أنها قد مرت بأكثر من مرحلة‬
                                   ‫ي‬
‫؛ بمعنى ان عالقات القوى فيها قد تغ ّرت بشكل متالحق منذ 1119 حتىى 1919 ،‬
‫فاالنقالب الذى حدث فجر يوليو 1119 قد جاوز تخومه متحوال من انقالب إلى سلطة‬
              ‫م‬
‫، ال تقنع بإحداث بضعة إصالحات سطحية تعيد للنظام االجتماعى ال ُهىدد توازنىه ،‬
                                             ‫مط‬
             ‫ولكن تنهض بعبء تحديثى وتنموى ُب لن بانحياز اجتماعى لصالح الكثرة .‬
                                       ‫ً‬
‫لقد قضى عبد الناصر وصحبه عقدا بأكمله وهم يخططون لهذا االنقالب واضعين‬
         ‫ج‬               ‫ا‬
‫فى حسابهم أى أحداث غير متوقعة وكانوا يعرفون جيدً ماذا كىان يتو ّىب علىيهم‬
‫القضاء عليه : النظام الملكى الفاسد ، ونفوذ كبار رجال اإلقطاع ومراكز النفوذ التىى‬
‫يمتلكها األجانب فى كل مكان ، واالحتالل البريطانى لقناة السويس … اليوم أصىبح‬
            ‫ف‬
‫المصريون من أبناء طين الدلتا ألول مرة منذ عهد فراعنتهم يديرون د لىة بالدهىم ،‬
‫وكان من الضرورى لهذه السلطة أن تضع أساس فلسفة سياسية تنبع من واقع جىذور‬
                                                                                                               ‫التربة 98.‬
                             ‫وض‬
‫ومن ثم وجدت هذه السلطة نفسها وقد ُ ِعت أمام طريق واحد ال مفىر مىن‬
‫السير فيه ، فاصطدمت بالرأسمالية المحلية الزراعية ، وخاضت معركة مظفىرة مىع‬
‫االستعمار القديم " بقايا االستعمار وأذنابه من الباشوات "، و كانت الفترة مىن 1119‬


  ‫78 رميون فالور - مصر من نابليون حىت رحيل عبد الناصر - ترمجة : سيد على الناصرى - مراجعة : يونان لبيب رزق - املشروع القومى‬
                  ‫د‬
 ‫للترمجة - رقم 192 - 0002 - ص 991 ، أفرد هذا الكتاب رؤية كاتبه الفرنسية على عصر عبد الناصر ، ومن مث ق ّم صورة ممتدة هلذا‬
 ‫احلاكم منذ سنوات مولده األوىل واصفاً إياه بصفات كثرية تتواءم مع رؤيته الفرنسية ، للمزيد :انظر اجلزء اخلاص باحلكم الناصرى - صص‬
                                                                                                               ‫991 / 019 .‬
                      ‫88 طارق البشرى - الدميقراطية ونظام 12 يوليو 2019 / 0119 - كتاب اهلالل ديسمرب 9119 - ص 019 .‬
                                                                              ‫98 من نابليون حىت رحيل عبد الناصر - ص 091 .‬




                                                            ‫97‬
‫حتى 1119 هى مرحلة هيمنة رؤية اللجنة التنفيذية لهيئة الضباط األحرار ؛ على سبيل‬
                  ‫م‬
‫المثال فى مطلع عام 9119 أظهر النظام أحد سبل القوة ، فقد ج ّد األحزاب السياسية‬
                         ‫ُسي‬
‫وأعلن " أن قائد الثورة وأعضاء مجلس قيادتها سوف ي َ ّرون شؤون البالد لمدة ثالث‬
‫سنوات قادمة ، وتكررت الصورة بأن العصبة هى المسؤولة وليس مجرد اللواء محمد‬
‫نجيب، ثم جاء بالتحديد عصر يوم 19 يونيو عام 9119 عندما وقف ألول مرة عبىد‬
‫الناصر أمام جمهور صاخب خارج قصر عابدين ليعلن على العالم إلغاء الملكية ، وأن‬
                    ‫مصر منذ هذه اللحظة جمهورية رئيسها محمد نجيب ، وبأنه نائب له .‬
‫وفى يوليو عام 9119 قامت المفاوضات بين الضباط األحىرار والبريطىانيين‬
‫على الجالء من قناة السويس ، ومن ثم تم التوصل إلى اتفاق وسط بمقتضاه تم جىالء‬
                                                                    ‫ا‬
‫الجيش تاركً قاعدة رمزية يديرها مدنيون بريطانيون متعاقدون ، ولقد تم توقيع معاهدة‬
‫الجالء فى 91 يوليو عام 9119 ، وأصبحت سارية المفعول منىذ 19 أكتىوبر عىام‬
                                                                                                                 ‫9119.‬
‫" ثم جاءت المرحلة التالية وهى مرحلة إيديولوجيا الجنىا الناصىرى الىذى‬
‫استطاع زعيمه جمال عبد الناصر أن يقوم بإزاحة لممثلى الدعوة إلىى الديمقراطيىة‬
  ‫د‬                                                    ‫ا‬
‫(اليمين والسيار معً - محمد نجيب ممثال لألول ، وخالد محيى الدين ويوسف ص ّيق‬
               ‫و‬
‫ممثلين للثانى ) ، وما لبث ناصر - كما دعاه الغربيون - ان تح ّل من حاكم لمصىر‬
                                               ‫ي‬
‫إلى زعيم للعرب ، ومن ثم تغ ّرت عالقات القوة فى مجلس قيادة الثورة وغىدا عبىد‬
       ‫.‬   ‫09‬
                                                      ‫ك‬
                ‫النصر أكثر زمالئه قوة ، مما م لنه من حرية الحركة وحرية تنفيذ أفكاره "‬
            ‫س‬
‫وإذا كانت هذه الدراسة ال تستطيع القيىام بتحقيىب لتغيىرات ُىلطة الدولىة‬
‫وتحوالتها فى مصر ، فأنها تكتفى بتأكيد عدد من األمور ؛ أوالها : أن لجهاز الدولىة‬
‫فى مصر دور غير تقليدى ، سواء فى الخضوع لالستعمار أو مقاومته ، وقد تدعم هذا‬
  ‫ً‬
‫الدور وتأكدت قوته بعد ان قام عبد الناصر وزمالؤه بتهديم جهاز الدولة القديم جزئيا ؛‬
                          ‫ت‬
‫إذ لجأ ضباط يوليو إلى إزاحة العناصر التى رأوا أنها ُغايرهم فى الموقف الطبقى أو‬
‫المنحى السياسى واأليديولوجى ، وقاموا بملء أجهزة الدولة بعناصر عسكرية ، كمىا‬
‫ً‬                                                          ‫ا‬
‫أنهم طوروا كثيرً من األجهزة مثل أجهزة اإلعىالم والثقافىة ، واسىتحدثوا نمطىا‬
                                                                       ‫ا‬
‫بيروقراطيً من األشكال السياسية المرتبطة بالدولة واستراتيجيتها ، كاالتحاد القومى ،‬
                                                                                            ‫واالتحاد االشتراكى .‬

  ‫09 أسعد عبد الرمحن - الناصرية " البريوقراطية والثورة ىف جتربة البناء الداتلى - مؤسسة األحباث العربية - بريوت - ط2 - 2919 -‬
                                                                                                              ‫الفصل األول .‬




                                                           ‫08‬
‫وثانيها : إيمان سلطة يوليو بضرورة تنمية المجتمع عبر أجهىزة الدولىة ، وعىزل‬
‫المبادرات الجماهيرية مهما كان اتجاهها ، وقد يرجع ذلك إلى خوف تقليدى من هىذه‬
‫الجماهير ، وعزوف عن االنغماس فى حركتها ، برغم الخطب البليغة التى تتحدث عن‬
‫الشعب القائد والشعب المعلم . وقد يرجع إلى التراث المصرى الخاص بسلطة الحىاكم‬
‫الفرد ، والذى تسربت عناصر منه إلى الحاضر ، واستعادته األيديولوجيا فى مقولىة "‬
‫المستبد العادل " ، ودعمته طبيعة التكوين العسكرى للبيروقراطية الحاكمة . ومهما يكن‬
‫األمر، فإن الالفت أن إحدى ثوابت سلطة يوليو وفكرها السياسى هى مصادرة للىرأى‬
‫االخر، وخلق أجهزة قهر تتوسط بينها وبين بقية طبقات الوطن وفئاته . أما ثالث هذه‬
‫األمور؛ فخاص باإلشارة إلى وجود ما يمكن تسميته باالستقالل النسبى لجهاز الدولىة‬
‫فى مصر / يوليو عن الطبقات الرأسمالية ورأس المال الدولى . وقد تحقق االسىتقالل‬
‫النسبى فى الداخل من خالل - أوال - التكوين المهنى والثقافى للضباط الذى ينحدرون‬
‫- على مستوى النشأة - من فئات بينية وسيطة متباينة ، واستطاعوا - فى صيرورتهم‬
‫ً‬      ‫ا‬
‫االجتماعية - الترقى بوساطة االلتحاق بالمؤسسة العسكرية التى تحوز وضىعً ماليىا‬
           ‫ال‬                                ‫ا‬
‫ووجاهة اجتماعية أكثر تميزً عن كثير من الفئات األخىرى ، فضى ً عىن طبيعىة‬
                                            ‫ا‬
‫المؤسسة التى انتموا إليها - ثانيً - التأميم الذى نهضت به سلطة يوليو من تمصىير‬
‫لرأس المال األجنبى ، ونزوع إلى عسكرة الدولة ومؤسساتها من أمن وإعىالم وإدارة‬
                                                                                                     ‫19‬
                                                                                                            ‫ل‬
                                                                                                          ‫محلية‬

                                                                                     ‫الثورة واألدب‬
‫كانت الفترة من 1119 إلى 1119 نقطة تحول فى المجتمع المصرى ، ويرجع‬
‫ذلك أساسا إلى التطور الذى طرأ على الشؤون الخارجية : أعمال عبد الناصىر مىن‬
‫مؤتمر باندونج إلى صفقة السال مع تشيكوسلوفاكيا فى 1119 إلى تأميم قناة السويس‬
                                                 ‫م‬
‫يوليو 1119 ، كل ذلك أ ّن ظهره كقائد وطنى يحظى بشرعية ، وعندما عزز الحكىم‬
‫العسكرى سلطته بدأ يخفف من قبضة القمع تدريجيا ، ففى مايو 1119 عدلت الرقابىة‬
‫وأصبح من الممكن مناقشة الحكم القادم29 . وتم إعداد مشروع دستور جديد فى 1119‬
‫، وعندما بدأ تطبيقه فى 19 يونيو وضع نهاية للعمل بقىانون الطىوارئ ، وبالتىالى‬
‫للرقابة ، كان الدستور يضمن حرية الصحافة والنشر " فى حدود القانون " المىادة 19‬
‫طالما كان ذلك ممكنا فى إطار نظام الحزب الواحد ، وفى الوقت نفسه صدر قىانون‬

                                                                              ‫19 الرواية اجلديدة ىف مصر - ص 002 .‬
          ‫29 ليلى عبد اجمليد - تطور الصحافة املصرية من 2019 - 9919 - العرىب للنشر والتوزيع - القاهرة 2919 - ص02 .‬




                                                    ‫18‬
‫جديد للصحافة يجسد هذا المبدأ بتحديد االستثناءات وهى أساسا : األمور التى تتعلىق‬
‫بالدفاع الوطنى ، احترام الحياة الخاصة والقضاء " القضية المنظورة أمىام المحىاكم،‬
‫. كما نص ذلك على أن يلتزم الصحفيون‬          ‫39‬
                                                 ‫وتلك المتعلقة بالزنا والطالق والشرف "‬
‫بأخالقيات المهنة التى سوف تضعها نقابة الصحفيين ، وقبل ذلك بأسبوع كان جمىال‬
‫عبد الناصر قد أمر بأن تحذف من قانون الصحافة جميع المواد التىى تعفىى رئىيس‬
‫الدولة من النقد بواسطة الكتاب والصحفيين ، األمر الذى اعتبره تعليقىات الصىحف‬
                                                                                   ‫قرارا تاريخيا .‬
‫ومهما كانت التناقضات بين األقوال والممارسة العلمية التى سوف نىرى كىم‬
‫كانت عنيفة - إال أن القانون فى حد ذاته كان اعترافا بمبدأ التعبير وتقديرا لهدف غال‬
‫نابع من تاريخ مصر الحديث ، ومع ذلك بقى نظام إصدار الصحف بترخيص ساريا ،‬
‫وفى 11 يوليو 1119 رفضت وزارة اإلرشاد القومى الترخيص بإصدار 11 جريىدة‬
‫ومجلة مختلفة ، وبإعالن حالة الطوارئ بعد العدوان الثالثى على مصر فى أكتىوبر‬
                                                                ‫1119 عادت الرقابة تلقائيا .‬
‫وفى يونيو 9119 أمر الحاكم العسكرى بإغالق 9 مجالت من بينها مجلة نسائية‬
‫هى مجلة " بنت النيل " التى أسستها درية شفيق فى 1919 أى بعىد دوام إصىدارها‬
‫بصورة مسلسلة / متتالية لمدة اثنتى عشرة عاما ، وفى فبراير فبراير 1119 أغلقىت‬
‫مجلة " السيدات المسلمات " وكان النظام العسكرى يعتبر أى محاولة إلعطاء صىوت‬
‫ألى رأى مستقل تهديدا له ، حتى ولو كانت سيدة مثل درية شفيق التى كانىت تركىز‬
‫على قضايا مثل محو األمية والمطالبة بالحقوق السياسية ، بينما كانت مذبحة الصحافة‬
‫مستمرة ، وطد العسكريون أركانهم فى عملية النشر ، فمنذ 1119 كانوا قد أنشأوا دار‬
‫التحرير التى بدأت فى إصدار مجلة " التحرير " نصف شهرية ، وبعد عام أصىدرت‬
           ‫جريدة " الجمهورية " اليومية ، وكان أنور السادات أول رئيس تحرير لها .‬
‫وقد جرت العادة أال تنفصل األحداث السياسية واالجتماعية فى مصر عن األدب‬
               ‫ا‬
‫، حيث يحاول المبدعون مجاراة األحداث السياسية وتوظيفها إبداعيً ليس فقىط ، بىل‬
‫يصدر رد فعلهم تجاه هذه األحداث عبر أدبهم المحكى ، وتم التحول فى حياة مصىر‬
‫والمصريين بانتهاء عهد الملكية وابتداء عهد الجمهورية وبانهيار النظام البائىد القىائم‬
‫على تبعية اإلقطاع والرأسمالية لالستعمار ووالدة النظام الجديد القائم على تصفية هذا‬
‫فمن الضرورى أن‬     ‫…‬   ‫الثالوث ، وإقرار سيادة الشعب فى ظل االشتراكية الديمقراطية‬

                               ‫39 مارينا ستاج - حدود حرية التعبري - دار شرقيات - القاهرة - 0119 - ص 02 .‬




                                           ‫28‬
  ‫س‬
‫نتدارس مدى تأثير الثورة فى األدب والفنون لنرى إن كانت ثورة 91 يوليو قد م ّىت‬
                                           ‫49‬
                                                                             ‫س‬
                                                ‫حياتنا الثقافية بمثل ما م ّت حياتنا السياسية واالقتصادية‬
‫أما عن الرواية المصرية ، ففى المرحلة الناصرية بوجه خاص برزت أزمىة‬
‫العالقة بين المثقف والسلطة منذ بداية قيام ثورة يوليو عام 1119 ثم تضاءلت األزمة‬
‫و خفتت بعد ذلك ، بل تحولت إلى تحالف وعمل مشترك فى مرحلىة 1119 / 1119‬
‫مرحلة باندونج وتأميم قناة السويس والعدوان الثالثى ، ثم تفاقمت من جديد فى عىامى‬
‫11 / 11 مع اندالع الثورة العراقية ، ثم تضاءلت وخفت مرة أخرى فى أعوام 9119‬
‫/ 1119 رغم وجود الشيوعيين فى السجون فى السنوات األولى منها ، وهى مرحلىة‬
‫التأميمات الكبرى ، ثم عادت إلى التفاقم بعد هزيمة 9119 ، وخالل هىذه المراحىل‬
                                                                         ‫ب‬
‫ع ّرت الرواية المصرية - بشخصياتها الفنية المختلفة عن مواقف المثقفين المصريين‬
                                                                                                 ‫.‬   ‫59‬
                                                                                                          ‫من النظام الناصرى‬
‫و لعبت الرقابة دورا مهما فى معاقبة الكتاب المعارضين أو المشتبه فيهم ، فمثال‬
‫خضعت رواية صنع اهلل إبراهيم " تلك الرائحة " ورواية يوسف إدريىس القصىيرة "‬
‫العسكرى األسود " للرقابة قبل نشرهما ، فى حين منعت مسرحية يوسىف إدريىس "‬
‫المخططين " من العرض على خشبة المسر . غير أن السجن والتعىذيب و المىوت‬
‫(تعذيبا أو إعداما) تبقى من بين مجموع الممارسات التى اتخذها النظام فى حق بعض‬
‫المثقفين األكثر ضراوة وقسوة ، ولعل هذا ما يفسر واحدا من األسباب التىى تىدفع‬
                                                                     ‫كت‬
‫ال ُ لاب إلى االستمرار فى الكتابة عن هذه الممارسات رغم مضى أعوام كثيرة علىى‬
                                                                                                          ‫رحيل عبد الناصر .‬
   ‫س‬
‫وفى هذا الصدد يشير جمال الغيطانى إلى أن شركاءه فى " العنبر " حيث ُىجن‬
    ‫ي‬
‫. و ُعىدد‬       ‫69‬
                                    ‫كت‬
                     ‫عام 1119 كانوا كلهم من المثقفين " وهم ألمع ال ُ لاب اآلن فى مصر"‬
‫إلهام سيف النصر وهو مثقف ماركسى آخر من المثقفين الذين استقبلهم سىجن أبىو‬
‫زعبل عام 1119 من بينهم ؛ لويس عوض (أستاذ األدب اإلنجليزى فى جامعة القاهرة‬
‫وناقد أدبى وشاعر) وفؤاد عوض ( أستاذ اقتصاد وسكرتير عام الحىزب الشىيوعى‬
‫المصرى فى أوائل الخمسينيات ) وإسماعيل صبرى عبد اهلل (أستاذ االقتصىاد واحىد‬


                                                        ‫49 لويس عوض - الثورة واألدب - الكتاب الذهىب - يوليو 9119 - ص 019 .‬
‫59 حممود أمني العامل - أربعون عاما من النقد التطبيقى " البنية والداللة ىف القصة والرواية العربية املعاصرة " - دار املستقبل العارىب - 9119‬
                                                                                                                           ‫- ص 191 .‬
                                                                                         ‫69 جريدة احلياة - 92 مايو 0119 - ص 29 .‬




                                                                  ‫38‬
‫مؤسسى الحزب الشيوعى المصرى ) وعبد العظيم أنيس (عالم الرياضىيات) وعبىد‬
                                                                            ‫79‬
                                                                                 ‫الرازق حسن (أستاذ اقتصاد) .‬
‫كما سجن أيضا سعيد خيال 89(وهو قاض وعضو فى مجلس السىلم العىالمى)‬
‫وفوزى منصور (أستاذ اقتصاد) وفيليب جىالب (صىحفى) وزهىدى سىالم (فنىان‬
‫كاريكاتير) وفؤاد حداد (شاعر) . أما شهدى عطية ومحمد رشدى خليل (وهو مهندس‬
‫وواحد من منظمى المقاومة الشعبية ) وفريد حداد ، والزعيم الشيوعى اللبنانى فرج اهلل‬
‫الحلو ، فقد قضوا جميعا حتفهم تحت التعذيب . أيضا القى التعذيب كل مىن محمىود‬
‫أمين العالم ونبيل الهاللى (وهو محامى ماركسى) وصنع اهلل ابراهيم ومحمىد عىودة‬
‫(كاتب ناصرى تحول إلى الكتابة فى اإلسالميات اآلن) وغإلى شكرى و عبد الحكىيم‬
                                              ‫لق‬
‫وقد ُ لب صال نصر بى " ملك التعذيب " و " قيصر الحجيم "‬                                        ‫99‬
                                                                                                  ‫قاسم وعادل حسين‬
‫وأضحى الجالدون أمثال الصول مطاوع وحمزة البسيونى ويونس مرعىى كابوسىا‬
                                                                ‫م ل‬
‫ُسلطا على الشعب المصرى ، ويؤكد سيف النصر أن يونس مرعىى بالىذات كىره‬
                                 ‫س‬
‫حاملى الشهادات بنوع خاص ، وهذا يف ّر - حسب رأى سيف النصر - واحدا مىن‬
                                    ‫يصب‬
‫األسباب التى دعت مرعى إلى أن َ ُ ّ جام غضبه ووحشيته على العىالم وانىيس‬
‫على ان مسؤولية عبد الناصر عن سوء معاملة المثقفين‬                                 ‫001‬
                                                                                       ‫وعوض وصبرى عبد اهلل‬
          ‫ر‬
‫تبقى من األمور المثيرة للجدل حتى اليوم ، فرجاء النقاش - مثال - يقى ّ بالتعىذيب‬
‫والقمع زمن الناصرية ، لكنه يشدد على أن السبب فى سوء معاملىة جميىع أولئىك‬
‫عبد الناصر لم يختلف مع هؤالء المثقفين جميعا بسبب‬                                 ‫…‬           ‫م‬
                                                                                      ‫المثقفين سياسى َحضْ : "‬
‫كتاباتهم أو آرائهم الفكرية ، لقد اختلف معهم عندما دخلوا ضده فى صىراع سياسىى‬
‫مباشر ، فبعض هؤالء المثقفين كان ينتمى إلى الحركة الشيوعية .. وبعض هؤالء كان‬
‫ينتمى لإلخوان المسلمين الذين اصطدموا بعبد الناصر مرتين فى سنة 9119 وفى سنة‬




                       ‫79 اهلام سي النصر - ىف معتقل اىب زعبل - القاهرة - دار الثقافة اجلديدة - الطبعة الثانية - 1119 - ص 09 .‬
                                                                       ‫89 هو الذى حرر مذكرات اجنى أفالطون ومجع املنسى منها .‬
‫99من املفارقات أن تلقى السلطات املصرية القبض على عادل حسني عام 9119 بتهمة حتريض الشعب على إدانة مشاركة مصار ىف احلارب‬
‫األمريكية ضد العراق ، واجلدير بالذكر أن حسني أماى عشر سنوات ىف السجن إبان احلكم الناصرى ، وقد كتب يقول أنه كان على قااب‬
‫قوسني أو أدىن من املوت " … لوال أن مد اهلل ىف عمرى … " راجع مقالته " االهنيار بعد عبد الناصر " ملاذا ؟ جواب جديد لسؤال قاد ىف‬
                                                                                                  ‫مصر والعروبة وثورة يوليو " .‬
                                                                          ‫001اهلام سي النصر - ىف معتقل أىب زعبل - ص 109 .‬




                                                            ‫48‬
                                        ‫د‬
‫1119 ، وإذا أخذنا بالوثائق التى ق ّمتها محاكم عبد الناصىر سىنة 1119 .. فىإن‬
            ‫101‬
                                                ‫م ل‬
                  ‫اإلخوان كانوا يستعدون للقيام بحركة ُسلحة يقتلون فيها عبد الناصر نفسه‬
                                                          ‫ق‬
‫ويأسف الن لاش لضحايا عبد الناصر من المثقفين السيما شهدى عطية وسيد قطب‬
‫، لكنه يقطع بأن الرئيس قد عامل المثقفين الذين لم يخوضوا صراعا سياسيا مباشىرا‬
                                                                  ‫د‬
‫ض ّه معاملة حسنة ، فهذا هو صال عبد الصبور قد " وصل إلى أعلىى المناصىب‬
‫الثقافية ، فكان رئيسا للتحرير ومديرا عاما فى وزارة الثقافة " رغىم قصىيدته التىى‬
                                      ‫م‬
‫نشرها فى أعقاب أزمة مارس 9119 و س ّاها " هل عاد ذو الوجه الكئيىب " والتىى‬
‫شجب فيها - بصورة رمزية - سياسات " أبى الهول " أى عبد الناصر . كما منح عبد‬
‫الناصر نجيب محفوظ جائزة الدولة التقديرية عام 1119 رغم نشر قصىته القصىيرة‬
‫"الخوف" التى انتقد فيها جمال عبد الناصر الذى عكس بعض حروف اسمه فأطلق على‬
                                                                                 ‫بطله اسم " عثمان جاللى " .‬
                                                                ‫د‬
‫وق ّم جمال عبد الناصر إلى يوسف إدريس وسام األدب والفنىون رغىم كتابىة‬
                                 ‫ق‬
‫إدريس المفعمة بالنقد لسياساته ، بل يقرر الن لاش أن عبد الناصر منح إدريىس ألفىى‬
‫جنيه مصرى تعويضا له عن رفضه جائزة مجلة " حوار " ذات العالقىة المشىبوهة‬
‫بالمخابرات األمريكية . عالوة على ان جمال عبد الناصر قد سمح بعرض مسرحية "‬
‫الفتى مهران " لعبد الرحمن الشرقاوى رغم " انتقادها العنيف " للمشاركة المصرية فى‬
                      ‫ب‬
‫حرب اليمن . كما أفرج مكتب الرقابة عن قصيدة نزار ق ّانى " هوامش علىى دفتىر‬
‫النكسة " وهى قصيدة تنتقد عيوب األنظمة التى قادت العرب إلى هزيمة 9119 بعد ان‬
                                                                  ‫201‬
                                                                        ‫كان المكتب قد حظر دخولها مصر‬
‫ويؤكد حسنين هيكل - من جهته - أن عبد الناصر قد أمر بالفعل بسجن بعىض‬
‫العاملين فى حقل السياسة ، لكنه استشاط غضبا حين علم بإجراءات تعذيبهم . ويىذكر‬
‫هيكل أن عبد الناصر حين وصله نبأ موت الزعيم والمثقف الشيوعى شهدى عطيىة "‬
‫ثار ثورة عارمة " واتصل بوزير الداخلية قائال أنه " إذا كان ذلك يمكن أن يحدث فىى‬
                                         ‫ض‬
‫عهد الثورة " فاألشراف - واهلل - أن نف ّها ونعود إلى بيوتنا ، وإال يصبح عهد الملك‬
                                  ‫ق‬
‫فاروق أحسن " . ويؤيد هيكل رأى رجاء الن لاش عن تفتح عبد الناصر الفكرى فيورد‬
     ‫م‬                                                 ‫د‬
‫أن توفيق الحكيم قد ق ّم لهيكل مخطوطة نصه " بنك القلق " فقرر هيكل نشرها ُسلسلة‬


‫101 رجاء النقاش " مالحظات ثقافية " - جملة اهلالل يناير 1119 صص 999 / 119 - راجع أياا مقالته " أدباؤنا ومواق ال تنسى لعباد‬
                                              ‫الناصر - اهلالل عدد تاص مبناسبة رحيل عبد الناصر 0119 - صص 299 / 199 .‬
                                                                         ‫201 أدباؤنا ومواق ال تنسى لعبد الناصر - ص 919 .‬




                                                          ‫58‬
             ‫و‬
‫فى األهرام والسيما أنه (هيكل) قد أدان رجال األمن الذى أسماهم " ز ّار الفجىر " ،‬
‫ولقد حاول " البعض " أن يمنع نشر الحلقات التالية بعد أن أغضبهم الفصىل األول ،‬
‫لكن هيكال قد أحال الفصل الثانى إلى الرئيس جمال عبد الناصىر الىذى قىال : " إن‬
‫الحكيم استطاع فى العهد الملكى أن ينقد المجتمع المصرى فى يوميىات نائىب فىى‬
‫األرياف ، وال أتصور فى عهد الثورة أن ال يستطيع أن ينتقد ما يراه مستحقا للنقد فى‬
‫حياتنا " ويذهب هيكل إلى أن لويس عوض نشر كثيرا من المقاالت التى تنتقد سطحية‬
‫النظام التربوى ، وان كال من جمال العطيفى وحسين فوزى وعائشة عبىد الىرحمن‬
‫(بنت الشاطئ) ولطفى الخولى قد نجح فى شجب بعض جوانب التجربة الناصرية من‬
                                                                        ‫.‬   ‫301‬
                                                                                  ‫غير أن تمنع أى من مقاالتهم‬
‫ويبرئ مصطفى أمين ساحة عبد الناصر حين يتعلق األمىر بتعذيبىه شخصىيا‬
                               ‫مش‬
‫ويوجه أصابع االتهام لى " مراكز القوى " ال ُع لشة داخل المؤسسة الناصرية أمثىال‬
‫عبد الحكيم عامر وعلى صبرى وسامى شرف وصال نصر وشعراوى جمعة وشمس‬
                                                                                                        ‫.‬   ‫401‬
                                                                                                                  ‫بدران‬
                         ‫ن‬
‫ويرى أن هذه المراكز هى التى أقنعت الرئيس بأ ّ اتصاالت أمىين بالواليىات‬
‫المتحدة - وهى اتصاالت يؤكد أمين أنها جرت بناء على طلب عبد الناصىر نفسىه‬
                                             ‫د‬
‫وخدمة لهدف وطنى هو " تخفيف ح ّة التوتر " بين الواليات المتحدة ومصر " . وفىى‬
‫رسالة مصطفى امين إلى عبد الناصر التى لم تصله أبدا حذره من فساد جهازه األمنى‬
‫- الذى يتزعمه صال نصر - وهو جهاز يشوه الحقائق ويلفق االتهامات فى حىق‬
‫األبرياء ويستهدف حماية أصحاب النفوذ والسلطان وحدهم ، ويمأل أمين مذكراته بتأكيد‬
‫ثقته بأن عبد الناصر كان يحبه بقدر خدماته للثورة ومن غير المعقول أن يكون قد أمر‬
                                                                                                       ‫.‬    ‫501‬
                                                                                                                  ‫بتعذيبه‬




‫301 حني أعرب حسنني هيكل لعبد الناصر عن دهشته ألن يكون عدد املعتقلني ىف شهر واحد من عام 0019 قد وصل إىل اخلمسمائة رد عبد‬
                                                              ‫ر‬
‫الناصر بقوله " وماذا أفعل ؟ لقد كان بني تطط التنظيم الس ّى الذى قبض على قادته تطط لنس كباريهات وجسور واغتيااالت ، و قاد‬
‫وافقت على اعتقاالت واسعة " يراجع كتاب هيكل " ملصر ال لعبد الناصر" القاهرة - دار السياسة - 0119 . وأياا : د/ مساح إدرياس -‬
                                ‫املثق والسلطة " حبث ىف روايات التجربة الناصرية " دار اآلداب - بريوت ط9 - 2119 - ص 19 .‬
‫401 سنة اوىل سجن - القاهرة - ط1 - 1919 - ص90 . واجلدير بالذكر أن عبد احلكيم عامر كان القائد األعلى للقوات املسلحة ونائب‬
‫رئيس اجلمهورية وان على صربى كان رئيس الوزراء بني عامى 9019 /1019 وسكرتري اللجنة التنفيذية لالحتاد االشتراكى العارىب حاىت‬
‫1019 وشعراوى مجعة كان وزيرا للداتلية بعد عام 0019 وسكرتري اللجنة التنظيم الطليعى . أما نصر فقد كان رئايس املخاابرات مان‬
                                                                    ‫1019 إىل 9019 وتوىل بدران وزارة احلربية حىت 9019 .‬
                                                                                             ‫501 سنة اوىل سجن - ص 21 .‬




                                                          ‫68‬
                                                          ‫م‬
‫ولقد ع ّقت هزيمة 9119 المرارة داخل نفوس المثقف ليس المصرى فقط ، بل‬
‫العربى ألنها كانت محصلة لفشل المشروع الناصرى الطمو الذى قامت مبادئه األولى‬
‫على نشر مبادئ العدالة االجتماعية و االشتراكية ، على الرغم من مخالفىة خطىوات‬
‫التنفيذ لهذه المبادئ كما أكدت على شكوك المثففين فى النظام الناصىرى وتحفظىاتهم‬
‫تجاهه ، ففى " عودة الوعى " يقر توفيق الحكيم بأن الهزيمة قد سددت لطمة له علىى‬
‫الوجه وفضحت عيوب الثورة ، إن الثورة التى احبها ووضع آماله فيها قد " بهرتىه "‬
‫كما بهرت كل المصريين وأسكرته كما أسكرتهم بنبيذ المجد حتى فقدوا الوعى جميعا .‬
                                                             ‫ب‬
‫أيضا ع ّر بعض الكتاب اليساريين عن خيبتهم فى توجهات الثورة الوسيطة تلك‬
‫التوجهات التى عبر عنها أفضل تعبير ملخص فؤاد عجمى آلراء المفكىر الماركسىى‬
‫السورى صادق جالل العظم فى محاوالت العالم العربى ( ومن ضمنه مصر الناصرية‬
                                                                    ‫) لبناء االشتراكية :‬
‫" إن ما فعله العالم العربى كان تقليدا فحسب لضجيج التحول الثورى ، و لىم‬
‫يتبن اال الزخارف الخارجية لالشتراكية ، أما فى حقيقة األمر وباطنه ، فىإن العىالم‬
‫العربى لم يتغير قط .. وخالفا للتجارب العظيمة التى أثبتت نجاحها - كتجربتى الصين‬
‫وفيتنام - فإن محاوالت مصر وسوريا قد كانتا فاترتين (تعوزهما الحماسة) وغامضتين‬
‫، فالحال أن المحاوالت العربية قد ابتليت بتوجه وسطى ، فلم تجزم أمرها فيما تريده ،‬
‫هل تريد االشتراكية أم الرأسمالية الدولية ، وهل نريد إصالحا زراعيا محدودا أم ثورة‬
                                                                            ‫601‬
                                                                                  ‫زراعية " .‬
‫ولكن ما عالقة هذا اإلطار العام السياسى / االجتماعى / األدبى بالمرأة ؟ حقيقة‬
‫ان مرحلة تجربة الحكم الناصرى - على خطورتها - لم تحصىد جهىد كثيىر مىن‬
‫الكاتبات باستثناء اسما حليم( التى تم القبض عليها فى الحملة الواسعة علىى اليسىار‬
‫المصرى فى مارس 1119 ، ورغم أنها كانت حامال وعلى وشك الوضع اعتقلت فى‬
‫سجن القناطر الخيرية مع 11 سجينة سياسية ووضعت طفال قضىى معهىا عىامين‬
‫ونصف العام فى السجن ، وفى سبتمبر 1119 بعد ثالثة أعوام ونصف أطلق سراحها‬
‫ضمن مجموعة من خمس سجينات بينما كان على إحدى عشىر سىجينة أخىرى أن‬
‫ينتظرن إلى يوليو 9119) 701، أما لطيفة الزيات فقد كان دورها السياسىى الفاعىل‬



                                                 ‫601 مساح ادريس - املثق العرىب والسلطة - ص 19 .‬
                                                   ‫701 مارينا ستاج - حدود حرية التعبري - ص 012 .‬




                                       ‫78‬
    ‫منصبا على مرحلة األربعينيات 801، بينما حالت ظروفها الخاصة( زيجاتها الثانية من‬
    ‫الدكتور رشاد رشدى) التى سيجتها - حسب رأيها - لمدة ستة عشر عاما ، ومنعتهىا‬
                                ‫من االنصهار فى المشاركة السياسية فى مرحلة الحكم الناصرى .‬
    ‫وعليه يسعى الجانب التطبيقى فى هذا الفصل لتقديم صورة للنصوص الروائيىة‬
    ‫للكاتبات المصريات - الصادرة أثناء الحكم الناصرى - ومن خاللها تنكشف الحجىب‬
    ‫عن صورة المرأة داخل النص الروائى ، ثم تأتى المقارنة بين هذه الصورة والواقىع‬
                                                                        ‫الفعلى لتواجد المرأة داخل المجتمع .‬
‫-‬                                      ‫1119)‬               ‫سعاد زهير (0219‬
                                                                     ‫ُش‬
    ‫ن ِرت رواية الكاتبة سعاد زهير " اعترافات امرأة مسترجلة " مسلسىلة فىى‬
    ‫مجلة روز اليوسف سنة 1119 وقد اعتمدت الرواية الحكى بضمير المىتكلم ، حيىث‬
    ‫يقوم السرد على صوت األنثى التى تصف مراحل حياتها كاشفة عن مدى استفحال وقع‬
    ‫المجتمع الذكورى عليها سواء بصورة مباشرة أم غير مباشرة ، فنجد الراوية تصىف‬
           ‫ا‬     ‫ا‬
    ‫منذ وقع حادث والدتها ، وقد كان رجع صداه يمثل كارثة مروعة وعارً عظيمً . يقوم‬
    ‫القص على حدث االسترجاع الذى يعنى أن نقطة حاضىر القىص اآلنيىة تعنىى‬
    ‫المضارع / الوجود اآلنى ، بينما النكوص إلى الخلف يعنى محاولة اسىترجاعها منىذ‬
                                                                                                             ‫الطفولة .‬
    ‫تصف الراوية سنوات طفولتها األولى التى قامت أمها - من خاللها بتكىريس‬
                                                           ‫ٍ‬    ‫ر‬
                                   ‫فكرة - أن مجرد والدتها عا ٍ مخزى قد لحق باألسرة ، تقول :‬
                                     ‫ل‬
    ‫" خالل أعوام طويلة من طفولتى ، ظلت الكلمات الغريبة التى كانىت أمىى‬
    ‫رنت كلمة بنت فى أذنها ،‬             ‫…‬    ‫تصف بها حادث مولدى - عالقة بوجدانى ال تكاد تبرحه‬
                                ‫ل‬
    ‫فاهتز كيانها كله ، وبال شعور ارتفع جزعها الذى شله األلم من فوق الفراش لتىدور‬
    ‫هل سمع الخبر الفاجع ؟ هل سمع أنهىا‬                     ‫…‬      ‫ت‬
                                                                ‫ُرى‬    ‫…‬          ‫ا‬
                                                                           ‫برأسها فى كل اتجاه بحثً عن أبى‬
                                                                         ‫قد ولدت له البنت الثالثة ؟ ص 11‬
    ‫بداية يقع الحكى بين أقطاب ثالثة ؛ األم / المفعول به الواقع عليها لوم السلطة‬
    ‫متمثلة فى األب ، وهو القطب الثانى / األعظم الذى يمثله األب، ثم الطفلة التى - بال‬
    ‫جريرة ارتكبتها - يقع عليها سخط األب / السلطة . والمرأة / األم فى جميع الحاالت‬
    ‫تجنى نتيجة ما لم تقترفه ، وما ليس لها فيه ذنب , وقد وصف الحكى بضمير المىتكلم‬

    ‫801 دتلت سجن احلاضرة باإلسكندرية 1919 وافرج عنها ىف يوليو 1919 حبكم مع ايقاف التنفيذ بتهمة االنامام وآتارين إىل تنظايم‬
                                                      ‫شيوعى يسعى لقلب نظام احلكم . انظر : محلة تفتيش أوراق شخصية - ص 99 .‬




                                                             ‫88‬
                      ‫ك‬
‫- الراوية وهى طفلة - رد فعل هذا العمل الشنيع - الذى تش لله والدتهىا - بالنسىبة‬
‫للزوج الرجل / السلطة ، والزوجة / األم / والدة البنت . فيصف القص وقع لقاءهمىا‬
                                                                                  ‫ً‬
                                       ‫معا بعد أن علم بميالد الخطيئة الكبرى / البنت :‬
‫و فجأة التقت عيناهما فى نظرة خاطفة ، ولكنها كانت كافية لسلبها كل شجاعتها‬        ‫……‬   ‫"‬
                    ‫، فسقط رأسها فوق الوسادة من جديد لتنخرط فى الهذيان والبكاء :‬
                                                                       ‫بنت ؟!‬            ‫‪‬‬

‫أنا مش‬   ‫…‬   ‫سيبوها تموت‬   ‫…‬     ‫ش‬                    ‫ن‬
                               ‫واعمل أيه بيها ؟ ابعدوها ع لى ، مش قادرة أشوف و لها‬
                                                            ‫عايزاها .. مش عايزاها "‬
                            ‫س‬
‫إن مجرد نظرة جامعة للزوج / الرجل / ال ُلطة ، والزوجة / المفعىول بىه‬
                             ‫ب‬
‫المسلوبة التى تحاسب على ذنب لم تقترفه ، وقد ع ّرت لغة القص عن أثر هذه النظرة‬
‫- الوحيدة فقط - من دمار شامل لهذه السيدة التى تعانى ، فالنظرة اتبعها فعل سىقوط‬
‫رأسها فوق الوسادة ، ثم الفعل األخير الذى يمثل النتيجة الحقيقية لهزيمة هذه المرأة ،‬
‫االنخراط فى نوبة من الهزيان والبكاء اللذين يستتبعهما رفض هذه السىيدة األسىيرة‬
‫لسلطة الرجل لوليدتها ، ثم تحدث المفارقة التى تجلب سعادة األم ، وينقلىب الموقىف‬
                                                  ‫ّ‬         ‫ً‬                  ‫د‬
                                         ‫الض ّى الذى عاشته نهائيا ، وتَنفَض ثورتها :‬
‫" حينما اكتشفوا أن عملية الوالدة لم تنته بعد بخروجى للحياة ، وان ثمة طفىال آخىر‬
                                                           ‫ا‬
‫يلحق بى ، وكان ولدً هذه المرة ، كان الولد األول والوحيد فى أسرتنا ، فسرعان مىا‬
‫ولد .. ولد .. ولد ؛ كانت تعرف‬     ‫…‬   ‫أفاقت أمى من هزيمتها ويأسها لتهتف فى انتصار‬
‫أن مصيرها مع أبى يتوقف على إنجاب هذا الولد ، وهكذا كان مولدى مأساة فى حىد‬
‫ذاته .. ليس فقط أننى كنت البنت الثالثة فى أسرة محرومة من األوالد الذكور ، ولكن‬
                                               ‫ُل َ‬                       ‫ً‬
                                    ‫- أيضا - ألن الولد المنتظر قد وِد معى " ص 19‬
‫إن التفرقة بين الذكر والفتاة طال هذه األسرة طبقا لمجريات األمور فى المجتمع‬
                                                       ‫م‬
‫، فهذه األسرة التى ُنيت بالبنات فصرن ثالث ملفوظات من األب واألم معا وإن كان‬
‫موقف األم أكثر سوء حيث كانت حياته سوف تنتهى لوال هذا الولد الذى ظهر فجىأة‬
                                                                      ‫ع‬
‫فص ّب من تواجد الراوية - حسب رأيها - خوفا من التفرقة العنصرية التى يمكن أن‬
                                            ‫تلقاها من األب أو األم لصالح األخ الذكر .‬
                                                                  ‫ت ي‬
‫و ُس ّر الراوية أحداث الرواية كاشفة عن رد فعلها العنيف تجاه هذا المجتمىع‬
‫الذى يحيى الذكورة ويتفاعل معها ويشجعها فعندما نشأت مع أخيها الذكر كانت تظىن‬
                                      ‫نفسها ذكر مثله نتيجة لوضعها معه فى تحد دائم :‬



                                          ‫98‬
   ‫أما الحدث الذى كشف عن حقيقة الصبى الفاشل الذى أصبحت أمثله فكىان‬                  ‫‪‬‬

           ‫كن‬                                                ‫ّ‬
   ‫حادث تغلب أخى على ألول مرة فى أحد المعارك اليدوية التى كثيرا ما ُ لا نتشابك‬
                                        ‫فيها والتى كانت تنتهى دائما بفوزى عليه .‬
   ‫وأمام المرأة وقفت أتفرس جسدى بعينين ذاهلتين كمن يبحث عن سر خطير‬                  ‫‪‬‬

   ‫، أدهشتنى الصورة المرسومة أمامى ، فقد كنت أواجه صورة أخرى ال عهد لىى‬
   ‫بها كان جسدى الناحل كعود الزان قد بدأ يكتسى بطبقة من اللحىم فيسىتدير فىى‬
   ‫بعض أجزائه أما صدرى فكان مثقال " بنبقتين " فائرتين تشدان قامتى نحو األرض‬
                                  ‫بشعور غريب ، هو مزيج من االستحياء واأللم .‬
                                                               ‫ط‬
   ‫لقد ُردت من عالم الصبيان ، لكن عالم البنات الذى تعيشه أختاى ، حيث‬                ‫‪‬‬

                                   ‫ن‬
   ‫تجمعنا حجرة نوم واحدة ظل مع ذلك غريبا ع لى ، بعد هذه السنوات الطويلة التى‬
                                   ‫استغرقنتى فيها حياة األوالد وزمالتهم ! ص 99‬
‫نتيجة للمحظورات التى سيطرت على المرأة بعد مرحلة البلوغ التى كانت قبلها صبى‬
‫ناجح ، وقد شعرت بالهزيمة بعد التغيرات الجسدية التى حدثت لها . ومن ثم حدث ما‬
‫يمثل وقوفها على األعراف ، بينما لفظها عالم الرجال الذى ظنت منذ طفولتها أنها منه‬
‫منه ، بينما نفورها من عالم السيدات الذى يمثل لها الماء ، وهى فيه مثل بقعىة مىن‬
‫الزيت ال تستطيع التوائم معه ، وقد كان منذ فترة الطفولة الحماسىية التىى قضىتها‬
                                                      ‫منصهرة مع أخيها تبارزه .‬
   ‫كانت صفية فتاة جميلة رقيقة من ذلك النوع من البنات الذى تحىس كأنىه‬                ‫‪‬‬

   ‫يذوب من شدة نعومته وكانت تقاربنى فى السن ولكن سرعان ما أصبح مركىزى‬
                                      ‫فى عالقتنا الجديدة مركز الطرف المسيطر .‬
   ‫ولم تلبث صفية أن أصبحت النافذة التى أطل منها على عىالمى الجديىد ،‬                ‫‪‬‬

   ‫عال م البنات وفى هذه األيام تعلمنا كيف ننفس على الفورة التى تضطرم فى جسدينا‬
   ‫الفتيين ببعض المغامرات الساذجة التى كنا نصطنعها بحجة السخرية مىن األوالد‬
   ‫وساعدنا على ذلك أن مدرستنا كانت تجاور مدرسة ثانوية للبنين فبدأنا نتظاهر أنا‬
                  ‫وهى بالتسلية بتوقيع الطلبة المساكين فى الشابك التى ننصبها لهم .‬
   ‫حتى كان ذات يوم جاءتنى صفية وفرحة حانية تضئ عينيها الجميلتىين ،‬                  ‫‪‬‬

   ‫كانت ساهمة فتركتنى أحتضنها وأدور بها الحجرة أحاول مضاحكتها لكنها أصرت‬
   ‫على تجاهل عواطفى ، جلست أمامى مطرقة وبدأت تتكلم فى همس كمىن يىدلى‬
   ‫باعتراف عمره ، تصارحنى بتفاصيل وقوعها فى غرام واحد من هىؤالء الىذين‬



                                      ‫09‬
   ‫تعودنا اللهو بهم من طلبة المدرسة الثانوية .. وفجأة ارتفعت يدى إلى خدها المورد‬
                        ‫وهبطت عليه بصفعة قوية .. ثم أسرعت بالفرار من أمامها !‬
                                                       ‫لماذا فعلت بها ذلك ؟‬         ‫‪‬‬

   ‫ولماذا تحطم قلبى بكل تلك القسوة ، ثمة أشياء غريبة كانت تتصارع داخل‬               ‫‪‬‬

                                             ‫نفسى دون أن أدرك لها معنى .. ص 11‬
‫عندما قامت صداقة بينها وبين إحدى بنات جنسها تعاملت معها مىن منطلىق‬
‫سطوة رجولية ، حيث أقرت أنها كانت الطرف المسيطر ، ثىم مىا كىان منهىا إال‬
                                       ‫م‬
‫استخدمت طريقة من طرق االنتقام عير ال ُعلن من الصبية الذين يماثلونها فى مرحلىة‬
‫المراهقة بتر غيبهم ثم التغرير بهم لكن المفاجأة التى تطيح بها هىى مشىاعر صىفية‬
‫صديقتها التى تمارسها بصورة طبيعية ، حيث تحب رجل ، وهو ما تعتبىره الراويىة‬
‫خرقا عن قانونها الخاص الذى يسيطر على الصديقة من ناحية والذى يريد الحط مىن‬
 ‫ر‬
‫شأن الرجال من ناحية أخرى ، فحبها المريض تجاه صفية يقابله رد فعلهىا المتسى ّع‬
‫عندما ترتبط الفتاة صفية بشاب وهذا ليس من قَبيل وحدة النوع بقدر ما هو يمثل صدمة‬
‫بالنسبة للراوية / البطلة فى أقرب الفتيات إليها إذ طالما سعت إليها وسعيها كانت تعتقد‬
‫أنه أبدى أنها لن تفكر فى خطيئة التقرب لرجل ، ومن ثم فتقربها من رجل يمثل بالنسبة‬
                                                             ‫للراوية خيانة عظمى .‬
         ‫د‬
      ‫ثم تقدم الراوية حادث يقع لها فى مرحلة الشباب يكشف عن أمور ع ّة :‬
   ‫لم تخف أختى إعجابها بطبيبها الشاب وأنه يبادلها الحب وأحيانا القبالت .‬            ‫‪‬‬

   ‫أختى سميحة طالبة فى الليسانس ورحب بى الدكتور ومضى يجاذبنى الحديث عن‬
   ‫الحياة الجامعية عن بعض ذكرياته مع طالبات كلية الطب وعندما كدنا ننصىرف‬
                                                         ‫ضغط على يدى بحرارة .‬
   ‫طلب مقابلتى بعد ذلك فوفقت ، ولكن ما كدت استمع إليه وهو يطلب مىن‬                  ‫‪‬‬

   ‫الجرسون زجاجتى بيرة ، حتى أفقت وتنبهت غريزة الخطر فى نفسى فاتجهت إليه‬
                                                                         ‫فى حدة :‬
   ‫كنت أظنك طلبتنى لتحدثنى عن زينب ، فقد صارحتنى بعالقتكما ، وبىادر‬                 ‫‪‬‬

                                                            ‫ينفى التهمة عن نفسه :‬
   ‫ليست بيننا عالقة ، أختك ال تريد أن تفهم أن مهنة الطبيب تلزمه أن يكون‬             ‫‪‬‬

   ‫مجامال لمرضاه ، أنها فتاة محدودة األفق ، أما أنت ففتاة جامعية تفهمىين الحيىاة‬
                           ‫العصرية وقد أعجبتنى جرأتك ففكرت ان نكون صديقين .‬



                                        ‫19‬
             ‫وخنقتنى دموع الغيظ يا ربى كيف يفكر هؤالء الرجال . ص 91‬                    ‫‪‬‬

‫فال تزال تتعقبها أمراض المجتمع سواء عندما يحمى فكرة سيطرة الىذكورة أو مىن‬
‫الذكر نفسه الذى يستبيح العالقات المهينة مع المرأة لمجرد اعتباره لها أنها ضىعيفة .‬
‫ففعل الدكتور جمال الذى استبا قبالت الفتاة ثم نظر لها نظرة دونية لمجرد أنها ليست‬
‫بالجامعة ، ثم يفضل عليها أختها الجامعية ما هو إال مرض من أمراض الرجىل فىى‬
‫المجتمع ، والفتاة " زينب " التى انتهك قبالتها واهما لها أنه يحبها ، هى نفسها ليس لها‬
    ‫مؤهالت علمية تستيقظ على واقع اقترانها بمدرس ابتدائى وتعيش معه فى القرية .‬
‫يتدرج ال حكى على لسان سميحة التى تظل فى مرتبة الراوية فقط دون اسم لها حتىى‬
‫ص 91 من الرواية حتى تنهى تعليمها فى كلية الحقوق ثم تفتح مكتب للمحاماة يتدرب‬
                ‫فيه مجموعة من الشباب ، وتمرض ذات يوم فيعودها الطبيب فتسأله :‬
           ‫قوللى يا دكتور .. هو سن اليأس بيبتدى من أمتى فى عمر المرأة ؟‬                ‫‪‬‬

                                ‫وأجابنى وهو يخفى دهشته بضحكة صغيرة :‬                   ‫‪‬‬

   ‫مفيش سن محدد لليأس .. فهو يتراو بىين سىن األربعىين والخامسىة‬                        ‫‪‬‬

                                                                        ‫واألربعين .‬
   ‫شرد ذهنى فى عملية حسابية سريعة انتهت بالرقم الذى وصلت إليه - سنى‬                    ‫‪‬‬

   ‫99 سنة وبضعة شهور وهالنى الرقم ، سبعة وثالثون عاما كاملة، كيىف مىرت‬
                                               ‫هكذا سريعا واين ضاعت ؟ ص 919‬
‫تستيقظ سميحة فجأة على انسراب العمر من بين يديها ، وتواجه واقعها المرير بعد ان‬
‫يرفض المجتمع حبها الوحيد من شاب من العاملين معها فى المكتب ألنىه يصىغرها‬
‫بتسع سنوات ، على الرغم من حب أحمد لها اال أنها تصف وجوده لديها فى الوقىت‬
         ‫ى‬
‫الضائع ، فتواجه نفسها بالحقيقة . " تمردت على حرمانى من حب أبىو ّ وعطفهمىا‬
                            ‫باإلصرار على إثبات ذاتى بذاتى وانتزاع فرصتى بيدى .‬
   ‫وتمردت على كل الرجال الذين حاولوا من قبل التعامل معى عن طريىق‬                       ‫‪‬‬

                               ‫جسدى ال قلبى وإرادتى . كلها جرائم من صنع يدى ".‬
‫حملت الرواية الكثير من األحداث التى تضافرت جميعا كى تنتج هذه الجىرائم التىى‬
‫اعترفت بها المرأة المسترجلة التى ظلمت نفسها بأفعالها وفى النهاية اعترفت بهزيمتها‬
‫، فنتيجة لرد فعل أمها أوال بعد والدتها (بوصفها فتاة فى مجتمع ذكورى) ، فقد تحىدد‬
‫مسار هذه الفتاة طوال حياتها ، فألن كيان األم قد ارتج كله وحياتها قد اهتزت أبىان‬
‫والدة الفتاة ، فقد سعت الفتاة طيلة حياتها إلى تأكيد وجودها ، ففى مرحلتى الطفولة و‬



                                        ‫29‬
                                   ‫حد‬
‫الصبا نزعت إلى اللعب مع أخيها فارتدت ِ ّة الذكور ، لكنها عندما دخلىت مرحلىة‬
‫البلوغ هالها التطورات التى غيرت من شكلها فاعترفت بالهزيمة أمام صورتها النسائية‬
        ‫ب‬
‫وقد ظلت معها عقدة ازدراء الفتاة التى قابلتها بها أمها أوال ، ثم المجتمع القَ َلى الىذى‬
‫ينحو إلى تفضيل الذكور ثانيا تظل مسيطرة عليها تحيطها بجفاء كبير تجاه اآلخرين ،‬
‫مما دفعها إلى ازدراء صديقتها صفية التى تحب شاب وتمارس حياتها العادية فتعتبرها‬
‫قد خانتها بهذا التصرف . ثم مرحلة الشباب التى تجتهد فيها كى تثبت وجودهىا فىى‬
‫العمل وترتقى درجات أعلى فيه ، وهو ما يأت على حساب حياتها الشخصىية التىى‬
‫تتهاوى أمامها مع تقدمها فى العمر ، فتقوم بسلوك تعويضى تحاول من خالله أن تثبت‬
‫أنها كائن حى يستطيع أن يحب وان يعيش الحياة ، بأن تحب شابا أصغر منها بصورة‬
‫ملحوظة فتقابل من جهة عادات وتقاليد المجتمع بهالة من السخرية . فتتراجع عن هذا‬
‫الحب وفى االن نفسه تكون قد سلمت بواقع سن اليأس الذى وصلت إليه دون أن تجن‬
‫أى شئ على مستوى كونها امرأة / إنسانة مشوهة وضحية قهرتها عىادات وتقاليىد‬
                                                        ‫ج‬
‫المجتمع الذى يم ّد الذكورة بينما سعت هى ألن تتحدى ذلك على حساب نفسىها فىى‬
                                                                        ‫المقام األول .‬


                      ‫لطيفة الزيات (1219 - 0119)‬
‫تعد لطيفة الزيات من الكاتبات ذوات االتجاهات المتباينة فى الحيىاة ، حيىث‬
             ‫ث‬
‫تنوعت أدوارها االجتماعية التى شاركت بها فى مجاالت المجتمع ، تم لل أهم أدوارها‬
‫االجتماعية - فى بداية حياته - فى أنها بدأت بدور سياسى فاعل فى المجتمع ، حيث‬
                    ‫ُم‬
‫انتخبت وهى طالبة سكرتيرا عاما للجنة الوطنية للطلبة والع ّال 1919 ، وهى اللجنة‬
‫التى قادت فى تلك الفترة كفا الشعب المصرى ضد االحتالل البريطانى . " إنى بنت‬
‫مد ثورى هائل فى النصف الثانى من األربعينيات كاد يقتلع النظام من أساسه ، لىوال‬
‫مجىء حركة الضباط األحرار فى 91 يوليو 1119 ، وإنى شخصيا ساهمت فى هىذا‬
                                                         ‫ع‬
‫المد الثورى مساهمة ف ّالة من حيث كنت وأنا طالبة واحدة من بين ثالثة أمناء للجنىة‬
‫الوطنية للطلبة والعمال التى قادت كفا الشعب المصرى سنة 9119 ، وفى الشىارع‬
                      ‫س‬
‫كنت بكلية اإلنسان مجتمعة بقدراتى العقلية والوجدانية والح ّية معا ، فى الشارع كنت‬
                                                                          ‫كن‬
‫، ُ لا نعيد إنتاج مجتمعنا ، كنت الىى " نحن " التى هى األنا نصنع الغد نتحسسه وهو‬
                                                                       ‫ك‬
‫يتش لل وهو يتخلق وننتشى هذه النشوة التى ال توازيها نشوة اإلبداع ونحىن نمىارس‬




                                         ‫39‬
       ‫ج‬                                            ‫ت‬
‫الحرية كما ينبغى أن ُمارس ، وقد سجنت فى العهد الملكى سنة 1919 وو ّهت إلىى‬
                                                                      ‫.‬   ‫901‬
                                                                                ‫تهمة محاولة قلب نظام الحكم "‬
‫" وما كدت انتهى من إعداد رسالة الدكتوراه حتى تفرغت بكليتى لرواية البىاب‬
                                                                          ‫011‬
                                                                                ‫المفتو التى صدرت 1119 "‬
‫ومن ينظر إلى نصوص لطيفة الزيات جميعها يدرك أن فعل الكتابة بالنسبة إليها‬
‫لم يكن سهال ، وهذا ما يؤكده صدور نصوصها على فترات ليست متقاربة " وما يسهل‬
‫أمر الباحث أن لطيفة الزيات ال تنشر أدبا إال عندما تحس بأنها قامت بنقلة نوعيىة ،‬
‫فإقاللها راجع إلى حد كبير إلى رغبتها فى إال تكرر ذاتها بإعادة إنتاج النموذج نفسىه‬
‫من خالل عمل الحق .. نجد النقلة النوعية عند لطيفة الزيات ملموسة وواضحة ودالة‬
  ‫، فقد كتبت عملين إبداعيين - شهد الجميع بتميزهما وتباينهما - وهما " الباب المفتو‬
‫. كما كتبت مسرحية " بيىع وشىرا "‬                         ‫111‬
                                                                ‫1119 " و " مجموعة الشيخوخة 1119 "‬
‫9119 ، ثم رواية تحت عنوان " صاحب البيت 9119" ثم روايىة قصىيرة تحىت‬
                                                           ‫عنوان " الرجل الذى عرف تهمته " 1119 .‬
                                       ‫ن‬
‫" وفى كل عمل إبداعى صدر ع لى كنت أعيش بوعى حريتى وأنا أكتبه وأبلور‬
‫بال وعى مفهومى للحرية فى طياته ، و فى " الباب المفتو 1119 " يرتبط مسار الفن‬
‫بمسار الوطن ارتباطا عضويا ، مسار األنا بمسار الى " نحن " إيجابا وسىلبا حريىة‬
‫وفقدانا للحرية ويندرج االثنان فى كل مقبول ومفهوم فى خط صاعد من البداية إلىى‬
‫النهاية ، برغم كل المنحنيات وفى تطور اجتماعى تاريخى سواء على مستوى الوطن‬
‫أو مستوى الفرد ، وفى هذه الرواية أرسيت ثالثة مستويات للمعنى ، يعرض المستوى‬
‫أقاول لمسار الشخصية ومى هنا أنثى تنتمى للطبقة الوسطى مرورا من المراهقة إلىى‬
‫النضوج فى الفترة من 1919 إلى 1119 ، ويعرض المستوى الثانى لمسار الوطن فى‬
‫الفترة ذاتها واستقاللها عن االستعمار يتأكد بعد عدوان 1119 ، بينما يعرض المستوى‬
‫الثالث لبعض قيم وسلوكيات الطبقة الوسطى التى تتأتى مجاوزتها حتى تتحقق الحرية‬
                                                                      ‫ق‬
‫الح لة لكل من الشخصية والوطن وتندرج المستويات الثالثة بحيث تصبح فى الروايىة‬
                                                                                              ‫211‬
                                                                                                    ‫وحدة ال تتجزأ "‬

  ‫901 لطيفة الزيات - األدب واحلرية - حترير : سيد البحراوى - دار املرأة العربية نور / مركز البحوث العربية - ط9 - 0119 - ص 09‬
                     ‫011 لطيفة الزيات - محلة تفتيش أوراق شخصية - كتاب اهلالل - ع 200 ربيع ثاىن - أكتوبر 2119 - ص 00 .‬
‫111 فريال جبورى غزول - أيديولوجية بنية القص : " لطيفة الزيات منوذجا " - فصول - اجمللد الثاىن عشر - العدد األول ربياع 1119 -‬
                                                                                                                 ‫ص 109 .‬
                                                                                ‫211 لطيفة الزيات - الكاتب واحلرية - ص 09 .‬




                                                           ‫49‬
‫ومن ينظر إلى رواية " الباب المفتو " يجد أنها رواية أرادت لها كاتبتهىا ان‬
‫تكون ضامة لمسارين من النضوج - معا - مسار بطلتها ليلى وبالموازاة معها حركة‬
‫مسار الوطن فى مرحلة مفصلية له بين حكمين ملكى فاسد يصارع الفناء و جمهورى‬
                       ‫يعيش باكورة تواجده على أيدى صانعيه من الضباط األحرار.‬
‫ليلى ابنة الطبقة الوسطى - الشخصية الرئيسية - تصورها الرواية عبر ثالث‬
‫مراحل - على مدار عشر سنوات 1919 / 1119 هى زمىن الروايىة - المرحلىة‬
‫األولى مرحلة الطفولة - ما قبل البلوغ - حينما كان سن ليلى 19 سنوات - بينما هى‬
‫فى المدرسة السنية تدرس كى تصل إلى شهادة البكالوريا - المرحلة الثانيىة مرحلىة‬
‫الصبا التى تعيش فيها حالة من الحب مع أول شاب يعزز ميلها إليه قريبه منها مىن‬
                                                                         ‫ىع‬
‫نواح ٍ ّدة أولها أنه (ابن خالتها عصام ) ، ثانيا الجوار الواقعى والنفسىى بينهمىا ،‬
‫الجوار الواقعى المتمثل فى كونهما يعيشان فى منزل واحد ، والنفسىى يتمثىل فىى‬
‫نشأتهما معا - وإن أسفر مدار األحداث عن تقلب الشخصيتين وفساد العالقة فى لحظة‬
‫المكاشفة التى ينضج فيها عقل ليلى فتضع الشاب فى حجمه الحقيقى - المرحلة الثالثة‬
‫عندما تنضج ليلى وتفرغ طاقات الفعل الموجودة داخلها فتبدأ حياتها التى ترضى عنها‬
‫- ليست المفروضة عليها مثلما هى على طول النص - مع من تحب وتشىارك فىى‬
                                ‫مجابهة العدوان الثالثى على مصر فى عام 1119 .‬
‫مكان النص وشخصياته القائم عليها الحكى : أحد األحيىاء الشىعبية بمدينىة‬
‫القاهرة التى تؤوى الطبقة الوسطى (9 شارع يعقوب بالسيدة زينب) حيث تسكن عائلة‬
‫محمد أفندى سليمان الموظف بالمالية المكونة من ولديه محمود وليلى وزوجته سىنية‬
                           ‫هانم ، وعائلة أختها سميرة هانم وولديها عصام وجميلة .‬
‫زمان النص : 1919 - 1119 ؛ أى بين زمنين من حكىم السىلطة الحاكمىة‬
‫المصرية ، نهاية الحكم الملكى على يد أبناء محمد على ، وبداية الحكم الجمهىورى /‬
‫العسكرى على يد الضباط األحرار ، وقد انتهت الرواية بأحىداث حىرب العىدوان‬
                                               ‫الثالثى على مصر فى عام 1119 .‬
‫يتصدر النص مباشرة بزمنه الذى تبدأ معه أحداث الرواية (92 فبرايعر سعنة‬
‫0919) وفى هذه الفترة كانت مصر تموج بمظاهرات طلبة الجامعة سعيا وراء رفض‬
‫الحكم الذى أباح لالنجليز انتهاك الوطن كما يشاءون " بحر من الشباب يتماوج علىى‬
                                                                ‫ب‬
 ‫كوبرى ع ّاس 1919 والشابة التى وجدت المالذ فى الكل قطرة فى البحىر ، الفىر‬
‫الشرس هى والقوة العارمة الفاعلة واالنا هال األنا والمعنى ألننا نحن بحر من الشباب‬



                                       ‫59‬
‫يتناغم على كوبرى عباس هديره يخلخل أوتاد استعمار قديم واستعمار جديد يتىربص‬
‫وأنظمة عميلة من رجال البوليس يتبعون المظاهرات بهراواتهم الثقيلة ، فجأة يتخلخل‬
‫البحر ويهوى الشباب إلى النيل عشرات بعد عشرات ينجو منهم من ينجو ويموت من‬
‫يموت ، فى نفس اللحظة التى ينشطر فيها كوبرى عباس إلىى شىطرين وينحىرف‬
        ‫.‬   ‫311‬
                  ‫الكوبرى المؤدى إلى قلب المدينة تدفع الهراوات بالمؤخرة إلى الهاوية "‬
‫ما يسم عام 1919 اشتراك العمال مع الطلبة والجيش والشىعب كلىه بجميىع‬
‫طوائفه وقفوا فى صدام مباشر مع اإلنجليز ، وهو بادئ ما يكشفه الىنص ، حيىث‬
                                    ‫يظهر الثورى محمود الشاب ذو السبعة عشر عاما .‬
                                                               ‫ي‬
     ‫أنا مش ع ّل أنا فى رابعة ثانوى وعندى النهارده 99 سنة . (الباب المفتو‬                             ‫‪‬‬

                                                                                     ‫- ص 9)‬
‫وقد سرى حب الوطن فى دمه فخرج من المظاهرات يدافع عن شرف الوطن ،‬
‫وقد استغرق كم المعلومات التى تقدمها الرواية له وأسرته ونطاق حياتهم الجزء األول‬
‫من الرواية، فعندما يصف الراوى حالة الوطن إبان المظاهرات فى عام 1919 وقىد‬
‫اشترك الشاب محمود فيها يتوازى مع ذلك تقديم معلومات عن األسىرة عىن أسىرة‬
‫سليمان أفندى ، على اعتبار إن غاية تقديم النص من مراميها تقىديم صىورة ألبنىاء‬
‫الطبقة الوسطى الذين يتجسد فيهم اإلحساس باألم الوطن ومن ثم ينبروا لترميم أوجاعه‬
‫؛ زوجته سيدة بيضاء مليحة ممتلئة قصيرة ، وليلى فتاة فى الحادية عشرة من عمرها‬
   ‫سمراء مليئة. وأفراد األسرة الصغيرة قلقون على محمود المشارك فى المظاهرات.‬
                 ‫م‬
‫ومن هذا المنطلق الصغير فى الحكى تتسع األحداث لتل ّس على تفاعل األسر‬
‫المتوسطة مع المجتمع خارجيا ، وعلى طبيعة هذه األسر داخليا ، فخارجيىا يسىتنكر‬
‫الجميع التغلغل اإلنجليزى فى الوطن . وداخليا يتضح كيف مثلت مشاركة محمود فى‬
‫المظاهرات نزعة تفاخرية ألخته الصغيرة ليلى وسط صىديقاتها فىى المدرسىة " ..‬
‫رصاصة .. وطنى .. مظاهرة .. وانتشر الخبر فى المدرسة ووجدت ليلى نفسها وهى‬
‫التلميذة فى أولى ثانوى موضعا لالهتمام واإلعجاب طوال النهار ، البنات الكبار يلتففن‬
‫حولها والمدرسات يستوقفنها فى الممرات يسألنها وتجيب .. وانتشت ليلى وانطلقت ى‬
‫انطلق خيالها اسمه ؟ محمود سليمان . عمره ؟ 99 سنة . ومارحش المستشفى ليه يىا‬
‫ليلى ؟ يرو ازاى . دا يقبضوا عليه . أمال عمل أيه ؟ ساعة ما انجر برضه فضل‬
‫يضرب فى اإلنجليز يضرب والدم ينزل منه ، صاحبه يقول له كفاية ما فيش فايدة ..‬

                                                 ‫311 لطيفة الزيات - محلة تفتيش أوراق شخصية - ص 20 .‬




                                           ‫69‬
‫ومع نهاية اليوم الدراسى كان محمود أسطورة فى المدرسة وشعرت ليلى وهى تخرج‬
                 ‫من باب المدرسة بأسف النتهاء اليوم الدراسى (الرواية - ص 1 ) .‬
‫هذه الهالة األسطورية التى وضعتها حكاية ليلى على أخيها تبعتها تعضىيدات‬
‫أخرى بين ثنايا الحك ى فعلى حين يؤمن محمود بالقضية تمام ، وهذا ما يكشف عنىه‬
                                  ‫الحوار بينه وبين ليلى وسط رد فعل أبناء الخالة :‬
‫واربدت عينا محمود وانقلب وجهه ونزل بقبضته على المائدة المجاورة للسرير وهىو‬
                                                   ‫يقول بصوت يختلط به العويل :‬
   ‫عارفة .. عارفة لما تدبحى الفرخة .. والدم يسيح والفرخة ترفس دقيقة ..‬              ‫‪‬‬
    ‫دقيقة واحدة وتسكت على طول .. تخلص .. ناس كتير ماتوا .. ماتوا بالشكل ده .‬
   ‫أنت عارف يا عصام أنا حاسس بأيه ؟ انا حاسس كأنى انضىربت علقىة‬                     ‫‪‬‬
                   ‫حامية وما قدرتش اضرب اللى ضربنى ما قدرتش حتى اصرخ .‬
‫قاطعته ليلى صارخة : محمود ، واندفعت إلى أخيها وقالت فى صوت باك وهى تهىز‬
                                                                           ‫كتفه :‬
   ‫محمود أنت اللى ضربت اإلنجليز مش هم اللى ضربوك .. أنت .. أنت يا‬                   ‫‪‬‬
                                                                        ‫محمود .‬
       ‫استدرات هى برأسها إلى عصام ويديها على كتف محمود وقالت فى استعطاف‬
             ‫عصام ، محمود هو اللى ضرب اإلنجليز .. مش كده يا عصام .‬                  ‫‪‬‬
                                               ‫وقال عصام وهو يبتسم باستخفاف :‬
                            ‫ودى عايزة كالم . (الباب المفتو - ص 99 )‬                 ‫‪‬‬
‫فأطراف الحوار لكل منهم موقفه المختلف تجاه قضية مشاركة محمود الوطنية ، فعلى‬
‫حين يعيش محمود لحظة التقصير تجاه الواجب الوطنى على الرغم مما فعل ، تريىد‬
              ‫ت َم‬
‫ليلى اال يهتز يقينها الداخلى تجاه دور أخيها األكبر الوطنى ، ثم ُح ّل غيرة عصام من‬
‫نديده (ابن خالته المساوى له فى العمر) على أن يستخف بما فعل محمود تجاه الوطن /‬
                                                                   ‫ضد اإلنجليز .‬
‫وداخليا تكشف الرواية عن جانب من طبيعة العالقات داخل األسرة المصىرية‬
‫المنتمية إلى الطبقة الوسطى . سوف تقدم الدراسة صورة للتواجد الفعلى للشخصيات‬
                                        ‫مع التأكيد على صورة المرأة داخل النص .‬
                       ‫سلطة الرجل ( الزوج / األب )‬




                                       ‫79‬
‫يظهر عبر الجزء األول من النص الصورة المهيمنة للزوج سليمان أفنىدى -‬
‫موظف المالية - على زوجته التى تمثل شخصية موالية والء مطلقا له ، " .. وعلىى‬
‫المائدة يبدأ األب يعنف أمها فى هدوء وفى صىوت هىامس ، واألم طبعىا تتحمىل‬
‫المسؤولية الكاملة عن تصرفات أخوتها ، لقد قال أخوها الشئ الفالنى وما كان ينبغىى‬
‫أن يقوله ، وفعل كذا وما كان ينبغى أن يفعله وتبيض شفتا أمها ولكنهىا ال تجيىب ..‬
‫ولكن المنظر الذى يستحق المشاهدة حقا هو منظر ابيها يجلس وقد ثبت عينيىه علىى‬
     ‫محمود ال يرخيها عنه وكأنه معجزة تتحرك على األرض " (الرواية ص 11 ) .‬
‫هذا الجزء على الرغم من صغره إال أنه يحمل الكثير من المعانى والمعتقىدات‬
   ‫ي م‬
‫آنذاك ، أولها إن المرأة / الزوجة تخضع خضوعا تاما للرجل ، وخضوعها هذا ُح ّلها‬
‫تبعات ما ليس لها فيه ، أو تتحمل عاقبة جميع األشياء ، دليل حرصها على أال ترتكب‬
‫ما يوجب التعنيف ومع ذلك تلقاه (فهى تتحمل المسؤولية كاملة عن تصرفات أخواتها)‬
‫. ثم هناك الجانب اآلخر من شخصية األب التى - تعنف الزوجة الشريكة على حين -‬
‫تتفاخر باالبن لمجرد أنه ذكر كأنه معجزة تتحرك على األرض - حسب وصف النص‬
                                                                           ‫-.‬
‫هذه صورة من صور الرجل الواردة فى النص ، وألنه رجل مسؤول وكبيىر‬
‫فقد منحه النص سلطة أكبر للتواجد الفاعل الذى ال يلقى تبعاته السلبية سىوى االبنىة‬
                                    ‫والزوجة . أما االبن فيلق الفخر واالستحسان .‬
‫الصور اآلخر للرجل التى يقدمها النص تكمن فى الصورة اإليجابيىة لمحمىود‬
‫الشاب الفدائى الذى يؤمن بقضية تحرير الوطن ومقاومة اإلنجليز على الىرغم مىن‬
‫تعارض ذلك مع رأى أبيه ، فى حين أن هناك صورة مضادة له هى صورة عصىام‬
‫ابن خالته الذى يذعن لرأى أمه فيتخلى عن واجبه الوطنى للذهاب للتطوع فى السويس‬
‫لمقومة اإلنجليز ، وهو الذى يسعى إلى إقامة عالقة مع بين خالته ليلى التى تصىطدم‬
‫بجمود فكره و سلبيته أمام ترغيب أمه ألخته فى الزواج من مقاول عجوز لمجرد أنه‬
                        ‫ً‬
     ‫غنى ، فضال عن استنكاره دخولها الجامعة وهو يقول ساخرا ( والزمتها أيه ) .‬
                                 ‫صورة المرأة‬
‫هناك إشارات مباشرة فى النص إلى دونية المرأة التى يعتبرها المجتمىع فىى‬
‫الدرك األسف ل من البشر ، أو يميل إلى تسليعها بحيث ال تعتبر أكثر من منىتج يبىاع‬
‫ويشترى ." عندما تولد البنت يبتسمون ابتسامة تسىليم ، وعنىدما تكبىر يسىجنونها‬
‫ويدربونها على فن .. فن الحياة ! تبتسم وتنحنى وتتعطر وتترقق .. وتكذب وتلىبس‬



                                      ‫89‬
‫كورسيه يشد خصرها ويرفع صدرها لكى يرتفع سعرها فى السوق وتتزوج .. تتزوج‬
‫من ؟ أى إنسان " والراجل ما يعيبوش إال جيبه " وتلبس الطرحة البيضاء وتنتقل إلىى‬
‫منزل الزوج والدنيا عايزه كده ، وكل شئ سهل وبسيط ومفهوم ولكن .. ولكن يجىب‬
           ‫ك‬
‫أن تكون حريصة .. حريصة جدا ، يجب أال تحس و أال تشعر وأال تف لر و أال تحب‬
                                                    ‫، يجب وإال أقتلوها " ص 99‬
   ‫ثم قالت ألمها : حرام عليك .. البنت النهارده ما لهىاش سىعر .. قالىت‬           ‫‪‬‬
   ‫بالكلمة : حرام عليك البنت النهاردة على وش جواز ، والبنت ان ما كنتش تلىبس‬
                                             ‫ما يبقلهاش سعر فى السوق . ص 19‬
   ‫تقدمت الناظرة إلى الميكروفون وقالت ان وظيفة المىرأة هىى األمومىة،‬                ‫‪‬‬
                   ‫ومكان المرأة هو البيت .. وأن السال والكفا للرجال . ص 19‬
   ‫غلطانة ، فعال غلطانة ، عبرت عن شعورى زى ما أكون إنسان ونسيت،‬                     ‫‪‬‬
                          ‫نسيت انى مش إنسان .. نسيت إنى بنت .. ست . ص 11‬
                    ‫ل‬
   ‫كانت الجرائد قد بدأت تتكلم عن ضرورة تنظيم كفا مسلح فى منطقة القناة‬               ‫‪‬‬
   ‫وباب التطوع قد فتح للفدائيين وفى قلب كل إنسان تطوف رغبة أن يكون هناك فى‬
   ‫القناة وجها لوجه أمام العدو فى معركة موت أو حياة وكانت هذه الرغبة تطىوف‬
   ‫بقلب ليلى أحيانا ، كما تطوف بكل قلب ، وفى كل مرة طافت هذه الرغبة بقلبهىا‬
   ‫كانت تجد لذة غامضة فى تحقير نفسها ، فهى أوال بنت والبنت ليست إنسانا وحتى‬
   ‫لو كانت رجال لما استطاعت أنها ضعيفة وشرف الكفا من أجل مصر ليس مىن‬
                                                      ‫نصيب الضعفاء . ص 91 .‬
‫" ربات‬    ‫هناك صورتان كشفهما النص للمرأة ؛ األولى هى صورة الجيل القديم‬
‫الخدور " الذين يجلسون فى المنزل انتظارا لرب البيت متمثال فى أم ليلى التى ترضى‬
‫الخنو ع التام للزوج ، فى مقابل عدم إلقاء اللوم عليها أو تعنيفها فىى أى موقىف ، أو‬
‫على أى فعل ارتكبته أو لم ترتكبه . وما يدفعها لذلك هو سلطة الرجل الذى تعيش معه‬
‫. على حين تظهر صورة أخرى من صور المرأة هى صورة أختهىا سىميرة التىى‬
‫تستخدم األسلوب السياسى الملتوى مع ولديها (جميلة / عصام) كى تكسبهم عوضا عن‬
‫وجود أب / زوج / سلطة " فهى تعيش وجميلة وعصام على المعىاش الىذى تركىه‬
                 ‫المرحوم زوجها ، وكل شئ ارتفع ثمنه والدنيا بقت نار " ص 11 .‬




                                       ‫99‬
‫يتضح موقفها وخوفها على المستقبل وتزويجها البنتها من أول طارق لها لمجرد‬
‫أنه غنى وسوف يشترى السلعة المعروضة (االبنة جميلة) بثمن غال فيكشف القص عن‬
                                 ‫طريقتها السياسية فى إقناع ابنتها كى تقبل العريس.‬
‫" أسندت ليلى ظهرها إلى المقعد وتصورت خالتها وهى تدوى على لسىان جميلىة ،‬
‫وتأسرها فى نفس الوقت بقبالتها وبنعومتها وبحنانها ، إن خالتها مختلفة تماما عن أمها‬
‫أنها تشبهها فقط فى الشكل ولكنها أكثر مهارة منها فى فن الحياة . إن خالتها تعىرف‬
‫دائما ما تريد وتصل دائما إلى ما تريد بالنعومة وبالقبالت وبالحنان وأمها قد تعرف ما‬
‫تريد وتؤنب وتلوم وتقرع بينما ال تصر خالتها أبدا بما تريد أنها توحى به بلفتة بكلمة‬
‫عابرة وتلف وتدور فإذا ما وجدت مقاومة تراجعت مؤقتا لتعاود السىعى ، إذا قالىت‬
                                                                          ‫جميلة :‬
                               ‫أل يا ماما مش عاجبنى ، مش عايزه أتجوزه .‬             ‫‪‬‬
                                                                      ‫قالت هى :‬
        ‫بالش يا حبيبتى ، أنا مش عايزه حاجة اال انك تكونى دايما مبسوطة .‬             ‫‪‬‬
                                                 ‫وتقول لجميلة فى مناسبة أخرى :‬
   ‫نفسى يا جيجى يكون عندك احسن عربية فى البلد وأحسن فساتين ، أنت يا‬                 ‫‪‬‬
                              ‫جميلة يا جيجى والجمال ده خسارة يتبهدل يا حبيبتى .‬
                                                                  ‫وقالت ام ليلى :‬
   ‫شاطرة ، اختى سميرة خالتك عرفت تطوى البنت تحت جناحهىا والبنىت‬                     ‫‪‬‬
         ‫كمان طار عقلها لما سمعت حكاية الخاتم السوليتير دى.. .. صص 11/ 11‬
‫هذه المقارنة التى تفرض نفسها بين األختين (أم ليلى وأم جميلة) فرضها عقىل ليلىى‬
                          ‫قب‬
‫الذى بات ناضجا - بقدر ما - بين أمها المقهورة من ِ َل أبيها فتمارس القهىر علىى‬
‫ابنتها الوحيدة ليلى - دائمة األمر والنهى والشخط والتعنيف - بينما أختها تحتال على‬
‫ظروفها - ألنها بدون رجل - باللين والنعومة كى تتخلص من مسؤولية أبنتهىا مىن‬
    ‫س‬
‫ناحية فتبيعها لمن يدفع أكثر فى السوق حسب سعرها ، وتحتال إلقناعها بكل ال ُبل .‬
‫أيضا شخصية جملية هى وجه العملة اآلخر لليلى، بينما جميلة موالية والء تاما لرأى‬
‫أمها وتبرق عينيها أمام السوليتير والفيال التى سوف تسكن فيها فى الهىرم والعربىة‬
‫الفورد تتغاضى عن كون العريس (مقاول / عجوز/ بكرش/ شكله وحش ) ، نجد ليلى‬
‫داخليا يرفض إحساسها هذه الطريقة الموغلة فى المادية ، وإن كان وليس فقط موقىف‬
‫جميلة هو الرضا بمثل هذا الرجل لمجرد أنه غنى ، بل أراد النص ان يثبت ان أكثىر‬



                                      ‫001‬
                                                 ‫ُت‬
‫بنات جيلها ذوات عقلية جامدة م َّبِعة مثلها فعبر حديث بين صديقاتها هى وجميلة عديلة‬
‫وسناء يتم الحديث الذى يؤكد رضى بعض الفتيات وتغاضيهن عن شكل وسن الرجىل‬
                                                           ‫فى مقابل سلطة المال .‬
                                                                    ‫وقالت سناء :‬
                              ‫أيه اللى مش عاجبك فيه يا ليلى ؟ أيه والنبى ؟‬          ‫‪‬‬
‫ولم تجب ليلى وقامت عديلة واقفة ووضعت يديها فى وسطها ومالت على ليلى كأنهىا‬
                                                                         ‫تستجوبها‬
                                                             ‫جيبه فاضى ؟‬            ‫‪‬‬
                                                                  ‫وابتسمت ليلى :‬
                                                                   ‫مليان .‬          ‫‪‬‬
                                                             ‫عنده عربية ؟‬           ‫‪‬‬
                                                                   ‫فورد .‬           ‫‪‬‬
                                                                  ‫والفيال ؟‬         ‫‪‬‬
                                                               ‫فى الهرم .‬           ‫‪‬‬
                                            ‫وأشارت عديلة بيدها إشارة يأس وقالت :‬
   ‫يا أختى بال نيله ، ومش عايزاها تاخده ، طول عمرك كده يا ليلى وش فقر‬               ‫‪‬‬
                                                                      ‫! ص 11 .‬
‫ان الحوار الدائر بين الفتيات يكشف عن حيرتهن إزاء وضعهن فمبادئ رفض االقتران‬
‫برجل لمجرد أنه رجل أخذت تجتا فكر ليلى (المسألة مش هزار يا عديلة ، أنت زى‬
‫امك ، أفكارك زى أفكارها ، أمك اتجوزت من غير حب ألنها ما كانتش تقدر تعمىل‬
‫غير كده ، ما كانتش تقدر تختار وان اختارت ما تقدرش تتجوز اللى اختارته ، أمهاتنا‬
‫كانوا حريم ، ملكية األب تنتقل إلى الزوج ) - ( واهلل احنا مصيبتنا سودا على األقىل‬
                                  ‫أمهاتنا كانوا فاهمين وضعهم أما أحنا ضايعين ) .‬
‫على الرغم من تقديم الرواية للكثير من المشكالت المجتمعية التى من اهمهىا‬
‫دونية صورة المرأة فى مقابل سيطرة الرجل ، وكذلك تصويرها لمرحلة حرجة مىن‬
‫مراحل مصر إبان ناهية الحكم الملكى وبداية الحكم الجمهورى الذى لىم يسىلم مىن‬
‫االعتداءات األجنبية عليه وتهديده بين فترة وأخرى ، فينتهى الحدث على انتقاله إلىى‬
       ‫بور سعيد ، حيث تضافر الجهود للمشاركة فى المقاومة الشعبية ضد اإلنجليز .‬
                         ‫ليلى عنصر الحكى األساسى‬


                                      ‫101‬
‫تمثل المراحل الثالث لحياة ليلى الركيزة األساسية للمروى ، فهى فىى مرحلىة‬
‫الطفولة األولى (مرحلة التكوين ) تصطدم بأوامر األم المقهورة مىن األب وتخىرج‬
‫قهرها فيها ، وبين الميل إلى الكفا الوطنى اقتضاء بأخيها األكبر / النموذج " محمود‬
‫" ، وهى فى مرحلة المراهقة تصطدم بسلبية عصام أول رجل يحبها فى حياتها ، وإن‬
‫كان انفجار عاطفتها تجاه عصام تولدت عن أزمتها مع اإلرث االجتماعى الذى يتعامل‬
‫به معها والدها ووالدتها . ثم فى المرحلة الجامعية يحبها أستاذها رمزى الذى ال يقىل‬
‫سيطرة عن أبيها وال تخلف وجمود عن عصام (حاولت ليلى أن تستعيد صورة رمزى‬
‫وهو ينظر إلى صدر جميلة وعلى فمه تكشيرة كتكشيرة الحيىوان المفتىرس ، ورأت‬
‫وجهه يحمر تحت نظرة جميلة كوجه صبى مراهق ، وحاولت ان تتصوره كما كىان‬
‫يبدو لها دائما فى الفصل جبارا عتيا ورأته وهو يمد يده يجفف عرقه فى عز البىرد )‬
                                                                     ‫ص 199 .‬
‫إن المراحل الثالث من حياة ليلى على الرغم من مساوئهما وتفىاقم المشىكالت‬
‫فيهم ، اال أنهم - جميعا - فى النهاية قد صنعوا فيها قوة التمرد علىى سىلطة األب‬
‫وشعور المجتمع ونظرته المغلقة تجاه المرأة ، ورفض عالقتها المريضىة بأسىتاذها‬
‫رمزى الذى ظنت حال ارتباطها به أنه سوف يجسد لها حنانا يكون عوضا عن قهىر‬
‫أبيها ، واإليمان بالمقاومة الكبرى فى سبيل الوطن بعد أن تمت المقاومىة الصىغرى‬
‫مقابل العادات و التقاليد و اإلرث االجتماعى مع من حولها ، فتىؤمن بنفسىها وتبىدأ‬
‫خطوات صحيحة حقيقية من حسين صديق محمود - ورفيقه فى المقاومة الشعبية ضد‬
‫العدوان الثالثى على مصر عام 1119 - الذى يمثل الرجل المعتدل فى النص الىذى‬
‫يشعرها بآدميتها ويتواصل معها مكمال معها مشوار الدفاع عن الوطن - الذى يجسد‬
                 ‫القضية الكبرى - من جانب ، واكتمال حياتهما معا من جانب آخر.‬




                                      ‫201‬
                               ‫هعدى جاد‬
                               ‫)‬    ‫(0119 -‬
‫صورة مغىايرة‬   ‫411‬
                     ‫تقدم الكاتبة هدى جاد فى روايتها األولى " الوشم األخضر "‬
‫للمرأة عن مجايلتيها سعاد زهير ولطيفة الزيات ، فقد اختلفت الصورة التى تقدمها هى‬
‫جاد كلية ففى هذه الرواية تقدم الكاتبة شخصية نسائية هى عائشة الفتاة الريفيىة التىى‬
                                                   ‫د‬
‫تعيش مراحل حياتها فى ر ّة تاريخية إلى أوائل القرن العشرين ، حيث تقىع أحىداث‬
‫الرواية فى عام 1119 أيضا المكان الذى تحتله األحداث فى القسم األول من الروايىة‬
          ‫ا‬     ‫د‬
‫فى الريف ثم تنتقل الرواية إلى المدينة ، وتعالج الرواية قضايا ع ّة بدءً من الظروف‬
‫االجتماعية الملتبسة التى تمر بالحاج يوسف ، حيث تموت زوجته عقب إنجاب ابنتهما‬
‫عائشة مباشرة ف يتزوج من فتاة تصغره كثيرا مما يدفعها إلى الخيانة الزوجية فيتخلص‬
‫الرجل من العشيق بطلقات الرصاص ، ثم تبدأ المرحلة األولى من حيىاة عائشىة -‬
‫مرحلة الطفولة - التى سرعان ما تنتهى لتبدأ المرحلة الثانية التى تعمل فيها خادمىة‬

                                       ‫411هدى جاد - الوشم األتار - الكتاب املاسى - 09 /2 / 0019 .‬




                                       ‫301‬
‫لدى أسرة من الباشوات ساكنى البندر ، ثم المرحلة الثالثة من حياتها حيث تتزوج من‬
‫قريب لهذه العائلة من تلك الطبقة المرتفعة نفسها ، وهنا تظهر بجالء درجة الفىروق‬
                                                                     ‫االجتماعية .‬
                                ‫زمن النص : من 1119 ثورة يوليو 1119 .‬
                                        ‫مكان النص : الريف أوال ثم المدينة .‬
‫الشخوص : " عائشة" امرأة تمثل مدار القص وعبر مراحل حياتها منذ الطفولىة‬
                     ‫م‬
‫تتجسد حكاية النص وصورة المرأة فى الزمن المروى ، و َنْ دونها شخصيات فرعية‬
       ‫تأخذ دورها لمدة قصيرة عبر المروى ثم تنتهى ، ولكل منها دوره المنوط بها.‬
                              ‫9. المرحلة االولى‬
‫يطالعنا القص بصورة لرجل فال يمارس حياته العادية ، إيذانا بعرض قدر من‬
‫حياته التى يكتمل بها منحى الحكى " صاحب البيت فىال طويىل عىريض يرتىدى‬
                       ‫ض ض‬
‫المالبس البلدية ويتعمم بعمامة أنيقة ، زوجه امرأة غ ّة ب ّة قصيرة القامة ممتلئة ،‬
‫بيت سعيد فى ذاك الوقت عام 1119 .. ثم تمضى األيام و األشهر وتكتمىل مراحىل‬
‫الحمل ويرزق يوسف بطفلة ضعيفة البنية لكن جمالها فريد ، رزق البنت باثنين ، هكذا‬
                      ‫كان يردد يوسف دائما ، ماتت األم وتركت الطفلة " (ص 1) .‬
‫هذه هى اإلشكالية األولى التى يطرحها النص ، مما يوجب تقديم حل لها ، فيدفع‬
‫الراوى بشخصية ثانوية لكنها تحول دفة المروى نهائيا ؛ إذ تظهر محاسىن بهىدف‬
‫خدمة الرجل والطفلة الصغيرة التى حرمها الموت من أمها " ومحاسن - اهلل يجازيهىا‬
‫- مليحة أكثر من الالزم وصبية فى الصبا ، حادث طبيعى بل ويجب ان يكون طبيعيا‬
‫ان تمتد يد يوسف التى تشبه - الخف - لتسوى ضفائر محاسن وهى نصف جالسة ،‬
‫ثم أطرافها ، نعم تماما كما يتبادر إلى الذهن مرة ثانية حادث طبيعى مشروع علىى‬
                                                ‫ي‬                         ‫س‬
‫ُنة اهلل ورسوله " ص 99 ثم ُظهر المروى قسوة امرأة األب التى انتقلت من مرتبىة‬
‫الخادمة إلى سيادة المنزل ثم إنجابها طفلة مما يجعلها تفرق بين ابنة زوجها (عائشىة)‬
                               ‫التى تزداد نحوال وابنتها (عنايات) التى تزداد سمنة :‬
   ‫حرام عليك يا فاجرة هذا الظلم ، عائشة يزداد هزالها وابنتك تزداد سىمنة‬              ‫‪‬‬
   ‫(ص‬      ‫حتى تكاد تتدحرج كأنها الكرة ، وكل هذا من خير ولى نعمتىك يوسىف‬
                                                                            ‫99) .‬




                                      ‫401‬
‫ثم تقفز على زوجها بعشق رجل آخر . وعبر الحكى فى لغىة تقليديىة تحىاول‬
‫الكاتبة أن تتصنع فى استخدام أسلوب التورية فى الكتابة ، حيث يكشف المروى عن‬
                      ‫ب‬
             ‫الجريمة التى يرتكبها يوسف انتصارا لشرفه المهدر من قَ ِل محاسن .‬
‫" يرى شبح رجل - فى المساء - يطوف حول البيت حتى مطلع الفجر ، حدث هىذا‬
‫أكثر من أسبوع وفى خاتمته وبداية األسبوع الجديد تسىمع رصاصىة ورصاصىتين‬
                                                                   ‫وثالثة " (ص 19)‬
‫تعاقب األفعال على بعضها يأتى بناء على تعاقب األحداث ، ففعل زواج الحاج‬
‫يوسف من محاسن الشابة يليه فعل خيانة محاسن ، ثم تعاقب حدث القتل الذى يفعلىه‬
‫يوسف انتقاما لشرفه من عشيق زوجته . مما يؤول به إلى السجن فتجنى ابنته عائشة‬
‫نتيجة ما لم تفعله ، وتنتقل للمعيشة مع جارتها بعد هجىرة زوجىة أبيهىا للمنىزل ،‬
                                           ‫فيعترض زوج الجارة على وجودها معهم :‬
    ‫هيه يا مربى فى غير ولدك يا بانى فى غير ملكك ، ما ذنبنا نحن؟ ألن يأتى‬             ‫‪‬‬
    ‫عليها يوم تصبح فيه عروسا تحتاج لجهاز ومصروفات ، ليس لها عىم أو خىال‬
       ‫واألم ماتت وأبوها فى السجن إذن فقد أصبحت دارنا ملجأ لليتامى . (ص 99 )‬
‫وكلها أسباب موضوعة كى ينتقل الحدث إلى البندر او مصر كما يطلق عليها الفالحون‬
                                                                        ‫ُرغ‬
‫فت َ لب الجارة الفتاة اليتيمة عائشة فى العمل كخادمة عند أحد الباشوات فى مصىر "‬
‫ستأكلين الفاكهة الكثيرة وترتدين المالبس الملونة أما الحلويات فستشربين الماء بكثىرة‬
                                                         ‫بعد أن تكثرى من تناولها " .‬
‫فى المرحلة األولى من القص سرد الراوى أحداثا كثيرة فى مسافة قليلة من المروى ،‬
‫حياة يوسف - زوجته األولى وحدث وفاتها الميلودرامى - إنجابه عائشة - زواجه من‬
‫محاسن - خلفة عنايات - خيانة زوجته - قتله للعشيق - إيداعه السجن - تحول الفتاة‬
                                            ‫ت‬
‫عائشة من ابنة من الطبيعى أن ُربى فى كنف أبيها بعد موت امها إلى خادمىة فىى‬
                                                                              ‫البندر .‬
                                ‫المرحلة الثانية‬         ‫2.‬
                            ‫تم‬
‫يمكن أن نطلق عليها مرحلة التحكم الطبقى ، حيث ُل ّس الرواية على الفروق الطبقية‬
‫التى كانت متواجدة فى مصر بين األتراك (الطبقة الحاكمة) والمصريين - أصىحاب‬
‫األرض- (الطبقة المحكومة) فالطبقة اإلقطاعية تتحكم فى الطبقة الفقيرة ، حتى ولىو‬
‫كانت بعيدة عنها ؛ بمعنى أنه على الرغم من بعد الفتاة الفالحة عائشة التى كانت تحيا‬
              ‫بي‬
‫بعيدا عن السراية إال أنها بمجرد ان تلتحق بها تتحكم فيها النزعة القَ َل ّة لحكم األتراك‬



                                         ‫501‬
              ‫س‬                                                            ‫ِِ‬
‫منذ مَقْدمهَا وكذلك المرجعية الذهنية لديهم لمعاملة الفالحين معاملة ال ُخرة واإلذالل ،‬
‫فتلقى عائشة هذه المعاملة فى السراية من عادل ابن الذوات المريض بشهوة السىلطة‬
‫التى ال يفرغها إال فيها ، ويستحل معها كل شئ بدءا من المعاملة السىيئة والبىذاءات‬
                             ‫م‬                            ‫ء‬             ‫م‬
‫ال ُتعمدة وانتها ً بمحاولة هتك عرضها ، فكل شئ ُبا للحاكم على المحكوم حتى ولو‬
                                                             ‫كان العرض والشرف .‬
                         ‫استطاعت عائشة بعد أشهر قليلة أن تلم بكل السراية .‬          ‫‪‬‬
                         ‫نمت عائشة وترعرعت وامتأل خداها ولمعت عيناها .‬              ‫‪‬‬
    ‫فى العام الثانى تعلمت عائشة كيف تقرأ وتكتب وذلك لمالزمتهىا الدائمىة‬             ‫‪‬‬
    ‫لستها (سيدتها) نبيلة حتى حين تتلقى الدروس من المدرسات الخصوصيات كانىت‬
    ‫تق بع فى الركن ، تسمع وتعى ، وفى العام الثانى أيضا اختفت من لهجتها الحروف‬
             ‫الغريبة التى كانت تنطقها - دائما- حينما كانت تقيم فى القرية . ص 91‬
    ‫عادل حصل على شهادة البكالوريا ، كان ذكيا حصيفا وهو يميل لممارسة‬                 ‫‪‬‬
    ‫األلعاب الرياضية ويتميز بعضالته المفتولة وشاربه الكث ونظراته الحادة التى تكاد‬
    ‫تخرق الحوائط ، يمضى بعض نهاره فى الجوالن فى طوابق السراى يفتش وينقب‬
                      ‫ال بقصد التنظيم وإنما ليتصيد الهفوات التى تصدر من الجميع .‬
‫- أريد سببا ولو غير معقول يقنعنى بوجود هذه البلهاء الزبالة عندنا ، ما الىذى‬
                         ‫يجبرنا على تحملها ؟ ميوعة أختى أو لعل بيتنا ملجأ ؟‬
‫تبدأ الرواية فى تقديم صورة للرجل / الشاب اإلقطاعى الذى تسيطر عليه نزعة التركى‬
‫الغنى وكيف يتحكم فى الخادم الفقير ، فهو الثرى العصبى الذى يدفعه ماله ووضىعه‬
                                         ‫االجتماعى إلى استعباد من دونه من الخلق .‬
     ‫اجتاحها الغضب وسألت نفسها : أنه فظ غليظ وحيد مدلل أفسدته أمه وبيئته‬                ‫-‬
     ‫! ما الذى يدفعنى لتحمله ؟ آه لقمة العيش وإننى أنثى ال حول لى وال قىوة ! ص‬
                                                                           ‫19‬
     ‫تصرخ بأعلى صوتها : تعالوا جميعا كلكم لتشاهدوا (عىادل بىك) يريىد‬           ‫-‬
                                               ‫اغتصابى ، الجبان ، الجبان . ص 91‬
‫ثم يحدث المروى عبر األحداث مفاجأة ليست متوافقة مع سير األحداث او مع طبيعىة‬
                                               ‫ي‬
‫الحياة الموصوفة آنذاك ، حيث ُعجب أحد أبناء الطبقة الراقية قريب من أقارب هىذه‬
‫العائلة بسجايا عائشة ، وهو حدث من الصعب أن يتم ، الن طبقة األغنياء من الطبيعى‬
‫ان تحافظ على األعراق ، لكن ان تنحدر إلى طبقة البلوريتاريا ، حتى و لو حاولىت‬



                                        ‫601‬
‫الرواية أن تجذر لمبادئ االشتراكية ، بأن ينصهر األغنياء مع العامة ويصبح الجميىع‬
                                                                           ‫سواء .‬
‫" عال صوت نبيلة وكأنه خارج من ميكروفون يا نهارك أسود .. عائشة ، ثم أمسكتها‬
‫من كتفها بطريقة ال أثر للحنان فيها ، حسين يسرى ، هذا الرجل الذى لم تستطع أجمل‬
‫جميالت العائلة أن توقعه . هل نسيت نفسك ؟ ومن أين أتيت ؟ وكيف نشىأت ؟ ثىم‬
‫أشارت إلى جبهتها ، هذا الوشم األخضر الدامغ أنه سيرافقك مدى حياتك ! إن عائلتنا‬
‫بعد العائلة الحاكمة فى البلد أفيقى لنفسك ، ستكون فضيحة كارثة مصيبة وسيشير الكل‬
                              ‫إلى أننى السبب فلوالى لبقيت القروية البليدة الخشنة .‬
    ‫يؤسفنى أننى لن أرفض عرضه و اآلن ماذا يمكننى أن أصنعه لك كى أرد‬                   ‫-‬
                                                                         ‫جميلك ؟‬
    ‫: أال ترينى وجهك بعىد‬        ‫تبرق عينا نبيلة ثم تقول بصوت مبحو‬                   ‫-‬
                                                                   ‫اآلن ! ص 91‬
‫حتى نبيلة أخت عادل التى كانت تحميها منه وتتعاطف معها غلبها الميل لطبقتها العليا‬
                       ‫على اإلنسانية التى تعاملت بها مع عائشة لمدة سنوات طويلة.‬
                                ‫المرحلة الثالثة‬     ‫1.‬
‫كيف يمكن ان يعيش طرفا نقيض ؟ ، هذا السؤال يطر نفسه حال الحديث عن‬
‫المرحلة الثالثة من مراحل حياة عائشة التى تتجسد فيها حياتها مع وزجها " حسين بك‬
‫يسرى " فهذه العالقة التى تمثل تزاوج اإلقطاعية مع البلوريتاريا مىا هىى إال وهىم‬
‫ميلودرامى ال يمكن حدوثه يريد ان يرسخه القص ، إذ كيف تىتم االشىتراكية بهىذه‬
‫الصورة المفتعلة ، كيف يحب ابن الطبقة الراقية فتاة خادمة فالحة تعمل فىى سىراى‬
‫أقرباءه حتى ولو احتالت اللغة كى تزيل الفروق بين الطبقتين " لم تكن بالزوجة الذليلة‬
‫أو الخادمة التى ان لم تقم بواجبها تلفظ إلى الشارع ، بل الحبيبة أو من تمثل النصىف‬
‫الحلو ، وهى بحنانها ورقتها تزيل ال األتربة فقط من على حذائه، بل كل مىا يعكىر‬
‫صفوه من شوائب وهو حينما كان يدلك قدميها لم يكن الزوج الضعيف المتخاذل ، بل‬
‫النصف الخشن الحامى والرفيق األمين والذى بهمساته وحنانه يأسر وال يهدم بل يبذر‬
                                                           ‫كى يحصد " ص 99 .‬
‫ثم يقدم الراوى صورة من معاملة شقيقة حسين السيدة الدلوعة المطلقة دالل ابنة‬
‫العز التى ترتع فى ثروة أهلها وتقدم المزيد من االحتقار لزوجة أخيها التى تمثل طائفة‬
‫من طبقة الشعب العامل مغايرة لطبقتهم الحاكمة ، وكذلك والدته الشركسية لها الموقف‬



                                       ‫701‬
‫نفسه . وقد حاول النص - طبقا ألنه قد نشر بعد ثورة يوليو - أن يعضد مبادئ هىذه‬
‫الثورة التى كانت االشتراكية من أهمها والقضاء على اإلقطىاع . لكىن ميلودراميىة‬
‫أحداث النص واالفتعال المتعمد فى اللغة قد أفسد هدفها النبيل ، فضىال عىن تشىابك‬
‫األحداث وال منطقها فى بعض المواقف . فامتداد زمن النص الذى يربو على النصف‬
‫قرن ، قد جعل الكاتبة تحاول جاهدة أن تشابك األحداث كى تمأل فراغ الىنص فقىط‬
‫وتكون منه كتلة كبيرة ، لكن يبقى أثر تداعى األسئلة داخل المتلقى الذى تثيره ظاهرة‬
‫تحول عائشة من مجرد خادمة إلى سيدة تتحف كل من يراها بغض النظر عن الفروق‬
‫الطبقية التى كانت الوازع األول فى تعامل الطبقة الحاكمة مع المحكومة قبل الثورة ،‬
‫فكيف يتزوج الباشاوات من عامة الشعب ، بل كيف ينصهر هؤالء العامة فى القصور‬
‫إال إن كانوا خدما فيها ؟ . حتى األطفال الهجين الناتجين عن زواج أبناء الباشوات من‬
‫بنات العامة ال يعترف بهم المجتمع اإلقطاعى بسهولة - إن اعترف - ومن هنا يظهر‬
  ‫لى عنق النص باألفكار االشتراكية التى ال تتفق مع الواقع فتجهض بمجرد طرحها .‬




                                     ‫مصر من 0119 حتى 9919‬
       ‫أنور السادات وصراع المثقف مع السلطة‬



                                      ‫801‬
  ‫م‬
‫توفى " جمال عبد الناصر " فى 11 سبتمبر 1919 وترك إرثا من تركة مح ّلة‬
‫ً‬      ‫عي‬
‫بهزائم أكثرها مرارة هزيمة 9119 ، ثم خلفه " أنور السادات " الذى كان قد ُ ّن نائبا‬
‫عن رئيس الجمهورية فى السنة األخيرة لعهد " عبد الناصىر " ، وإذا كىان " أنىور‬
‫السادات " من الضباط األحرار ، ومن مجلس قيادة الثورة القديم ، ثم تولى مناصىب‬
                                     ‫ا‬
‫ذات وجاهة ما فى العهد الناصرى ؛ عضوً فى بعض المحاكم الخاصة االسىتثنائية ،‬
            ‫ا‬                  ‫ال‬                                      ‫ا‬
‫ورئيسً لتحرير جريدة الجمهورية فترة ما ، ووكي ً لمجلس األمة ورئيسً لهذا المجلس‬
                      ‫ا‬             ‫ا‬       ‫ا‬
‫، فأنه فى كل هذه األمور لم يتول منصبً تنفيذيً وال قاد جهازً من األجهزة التى تعتبر‬



                                      ‫901‬
‫مما عليه المعول فى قيام الدولة الناصرية ، واتخاذ القرارات السياسية وتنفيذها ، لذلك‬
                     ‫ا‬                                            ‫ا‬
‫كان تعيينه رئيسً للجمهورية مع بقاء أجهزة الدولة كلها - تقريبً - بقياداتها السىابقة‬
                                        ‫م‬
‫التى كانت تتضمن رجاال من أخلص ال ُعاونين لعبد الناصر ، والمىؤمنين بسياسىته‬
‫المنفذين لها ، كان ذلك مما يترجح معه الظن أن الدولة باقية مستمرة على حالها ، وأن‬
                 ‫511‬
                       ‫" عبد الناصر " ال يزال بمعاونيه فى األجهزة المختلفة، يشغل الرئاسة‬
    ‫وقد استقبل الشعب الرئيس الجديد محمد أنور السادات بالكثير مىن االرتيىا‬
                                                                  ‫د‬
‫عندما ق ّم نفسه كمتحدث باسم الديمقراطية ، وكانت إصالحاته األولى تمثل خطىوات‬
‫مهمة فى االتجاه الديمقراطى ، فالدستور الجديد الذى أعلن فى سىبتمبر 9919 كىان‬
‫يتضمن فصال كامال عن " سيادة القانون " ، وكان فصل آخر يتضمن معظم الحريات‬
‫األساسية وحقوق اإلنسان وإن يكن هناك فقرة غير عادية تقول إن ممارسة تلك الحقوق‬
‫يجب أن تكون فى حدود القانون وبموجب المادة 99 كانت حريىة التعبيىر بالكلمىة‬
‫والكتابة والتصوير ، أو أى وسيلة أخرى مكفولة ، كما يقر المحامى المصرى أحمىد‬
‫نبيل الهاللى " ان عمليات القبض دون إذن من النيابة و االعتقاالت ألسباب سياسىية‬
‫. على الرغم من أنها لم تضع نهاية لعمليات‬                     ‫611‬
                                                                   ‫دون محاكمة قد توقفت فعال بعد ذلك‬
‫القبض السياسى بإذن أو المحاكمة بعد فترة من االعتقال والتحقيق . صحيح أن الجهاز‬
                                                             ‫ي‬
‫األمنى لم ُحل ، ولكن عمليات القبض أصبحت أقل عشوائية كما انخفضت الممارسات‬
‫الوحشية للمباحث إلى حد كبير ، وألغيت الرقابة على الصحف والمجالت فى 9 فبراير‬
‫9919 رغم أنها بقيت على الكتب حتى عام 9919 ، وبموجب قانون األحزاب الصادر‬
‫فى 9919 أدخل نوع من التعددية وأصبح من حق أحىزاب المعارضىة أن تصىدر‬
‫صحفها ، وللمفارقة ورغم هذه اإلصالحات لم تعط حرية التعبير فرصة لكى تنمىو ،‬
‫فالسادات كان يؤيد الديمقراطية نظريا ضد معارضيه ، و الحقيقة أن سلطة السىادات‬
          ‫كرئيس كان قد تم تحديها من داخل االتحاد االشتراكى العربى نفسه ومنذ البداية .‬
‫ففى اجتماع للجنة المركزية فى ابريل 9919 رفض الجميع - باستثناء ثالثة من‬
‫،‬   ‫711‬
          ‫بين أربعمائة عضوا كانوا حاضرين - اقتراحه بالوحدة بين سوريا ومصر وليبيا‬
‫وال يوجد شك فى ان المعارضة التى كان يترأسها على صىبرى وشىعراوى جمعىة‬
‫(وزير الداخلية) وسامى شرف (سكرتير الرئيس جمال عبد الناصىر) كانىت تريىد‬

‫511 طارق البشرى - الدميقراطية ونظام 12 يوليو 2019 / 0119 - كتاب اهلالل - العدد 219 - مجادى األوىل - ديسامرب 9119 -‬
                                                                                                            ‫ص 901 .‬
                                    ‫611 امحد نبيل اهلالىل - حقوق اإلنسان ىف مصر الشعارات واحلقيقة - باريس 9919 - ص 9 .‬
                                                                           ‫711 حسنني هيكل - تري الغاب - ص 11 .‬




                                                       ‫011‬
‫اإلطاحة به فجميعهم كان ينتمى لدائرة عبد الناصر الداخلية وكانوا ينظرون إلى خليفته‬
‫، و لكن بعد ثالثة أسابيع كان السادات هو الذى نجح فى اإلطاحة بهىم‬                                ‫811‬
                                                                                                      ‫" باحتقار "‬
‫عندما عاد إلى األمة فى 19 مايو وأعلن ثىورة التصىحيح ، واسىتطاع أن يحىول‬
       ‫االنقضاض على خصومه األلداء والقبض عليهم إلى انتصار لشخصه ولسياسته .‬
‫كان شعراوى جمعة وسامى شرف بحكم منصبهما يرمزان إلى أعصى جانىب‬
‫فى عهد عبد الناصر - مداهمات المباحث والمخابرات - بينما هو " السادات " الرئيس‬
                                                               ‫َعد‬
‫الجديد ، كان ي ِ ُ بالعودة إلى ما انتظره الشعب طويال .. الحريىات / الديمقراطيىة ،‬
                           ‫م م‬
‫ولكن التسمية التى أطلقها عليهم " مراكز القوى " وال ُح ّلة بالدالالت السىلبية كانىت‬
‫تستخدم بعد ذلك مر ارا وتكرارا ضد الخصوم الناصريين بوجه عام ، وقدم لىه ذلىك‬
‫بوصفه ذريعة سياسية لتصفية حساباته مع الناصرية دون التعىرض لعبىد الناصىر‬
              ‫شخصيا ، األمر الذى يحدث دائما فى التاريخ عندما يخفى هدف هدفا آخر .‬
‫التزام السادات بالديمقراطية كان يالزمه منذ البداية إلسقاط خصومه ، وتحىت‬
‫شعار الديمقراطية أيضا ، وبمرور الوقت زاد عدد معارضيه وبخاصىة فىى الحيىاة‬
‫الثقافية ، وبعد أن نزلت بهم ضربات تصفية الناصرية ، وبسبب احتقار السادات للثقافة‬
‫ً‬
‫وموقفه من آراء المثقفين وهجرة عدد كبير منهم إلى الدول العربية واألجنبية فقد قدرا‬
                                                                           ‫ا‬
‫كبيرً من الثقة ال تى كان قد حققها بين المثقفين بإصالحاته الديمقراطية ، وفىى 9919‬
                             ‫ي‬
‫كان قد بدأ بالفعل فى تفكيك الصر الثقافى الذى ش ّد فى عهد عبد الناصر ، فأغلقىت‬
‫معظم المجالت الثقافية التى كانت تصدر عن وزارة الثقافة والهيئة المصرية العامىة‬
‫للكتاب فى وقت واحد تقريبا ، أغلقت أوال مجلة " المسر والسينما " ثم " المجلة " و "‬
‫القصة " و " الكتاب العربى " و " الفكر المعاصر " و " الفنون الشعبية " فىى أكتىوبر‬
‫. ليحل محلها جميعا مجلة واحد هى " الجديد " برئاسة رشاد رشدى ، ثىم‬                                     ‫911‬
                                                                                                            ‫9919‬
‫جاءت فى أكتوبر 9919 مجلة " الثقافة " برئاسة وزير الثقافة يوسف السباعى ، لكىن‬
‫أيا من المجلتين لم يصل إلى المستوى الرفيع لمجلة " المجلة " ، وظلت مجلة " الكاتب‬
‫" صوتا مستقال حتى سبتمبر 9919 عندما قدم محرروها استقالة جماعية احتجاجا على‬
‫تدخل الوزارة ، ثم أغلقت بعد شهور قليلة ، كما قررت الهيئة العامة للكتىاب إيقىاف‬



                                                                         ‫811 مارينا ستاج - حدود حرية التعبري - ص 01 .‬
‫911صربى حافظ - ثقافة عصر السادات - جملة املوق العرىب 1919 صص 00/ 10 . وانظر : ملعى املطيعى " حركاة النشار ىف املساح‬
                                                                                      ‫االجتماعى ص 092 - ص 190 .‬




                                                       ‫111‬
‫السالسل التى كانت تصدر سابقا ، مثل " المكتبة الثقافية " و " كتابىات جديىدة " و "‬
                  ‫021‬
                        ‫أعالم العرب " و " روايات عالمية " و " روائع المسر العالمى "‬
‫و كان السادات قد أعلن عن أنه سوف يجعل من عام 9919 ثىم عىام 1919‬
‫عاما حاسما فى المواجهة مع إسرائيل ، وعندما لم يتحقق شئ ووسط جو ال ينبئ بحب‬
‫او سالم ، سادت رو اإلحباط مع توتر فى صفوف القىوات المسىلحة ومظىاهرات‬
‫طالبية عارمة كانت تواجه بالوسائل القمعية المعروفة ، وفى يناير 9919 جمع توفيق‬
‫وكان الموضوع‬      ‫121‬
                                                      ‫كت‬
                        ‫الحكيم عددا من الصحفيين وال ُ لاب والمثقفين فى مكتبه باألهرام‬
‫الشاغل هو بطش الحكومة بالحركة الطالبية التى كانىت تطالىب بتحريىر األرض‬
‫المصرية المحتلة ، بعد كل ذلك الكالم عن االستعدادات والحسم ، قرر المجمعىون أن‬
‫ينقلوا قلقهم إلى الحكومة وفوضوا الحكيم ليكتب رسالة وقعها الحاضرون ثم مرروهىا‬
‫لجمع توقعات إضافية عليها ، وعندما نشرت الرسالة فى الصحف اللبنانيىة استشىاط‬
‫السادات غضبا وبحث عن أسلوب قانونى لمعاقبة الموقعين ، كانت وسيلته لذلك هىى‬
‫االتحاد االشتراكى العربى . وفى 9 فبراير 9919 وجد 91 صحافيا وكاتبا أسىماءهم‬
‫منشورة بالصفحة األولى من جريدة األهرام ، وما يفيد بأنه قد تم فصلهم من االتحىاد‬
‫االشتراكى العربى ، ثم كانت مذكرة تفسيرية توضح أنهم بالتالى يكونوا قد اسىتبعدوا‬
‫من االتحادات و اللجان والمنظمات كافة ذات الصلة باالتحاد االشتراكى ، وأيضا مىن‬
‫الوظائف التى تشترط عضوية االتحاد االشتراكى مثل الصحافة ، أى أنهم قد أجبىروا‬
‫على التقاعد ، وفى 1 فبراير نشرت قائمة أخرى تضم 19 أسماء وثالثة فى 9 فبراير‬
‫. ومىن‬   ‫221‬
               ‫تضم 19 اسما ، ليصبح عدد الصحفيين المفصولين فى النهاية 919 اسما‬
        ‫كت‬                                                       ‫كت‬
‫بين أولئك ال ُ لاب الذين وضعوا على القائمة السوداء كان هناك ثمانية من ُ لاب األدب‬
‫هم : ثروت أباظة - لويس عوض - عالء الديب - الفريد فرج - جمال الغيطانى -‬
‫أحمد حمروش - يوسف إدريس - لطفى الخولى - كما كان هناك شعراء بارزون مثل‬
‫: احمد عبد المعطى حجازى - أمل دنقل - أحمد فؤاد نجم . و تىم اسىتثناء توفيىق‬
                                                      ‫الحكيم ونجيب محفوظ من هذه القوائم .‬
                                  ‫ك‬
‫وقد تضمنت قوائم المبعدين أسماء ُتاب بارزين ونقىاد وشىعراء وصىحفيين‬
‫باإلضافة إلى 1 أعضاء من مجلس نقابة الصحفيين ، ورغم ان األغلبية كىانوا مىن‬


                                                                       ‫021 صربى حافظ - ثقافة عصر السادات .‬
                                  ‫121 توفيق احلكيم - وثائق ىف طريق عودة الوعى - القاهرة 0119 - صص 19 / 99 .‬
                                                                ‫221 صالح عيسى - مثقفون وعسكر - ص 099 .‬




                                              ‫211‬
‫اليساريين ، إال أنه كان هناك - أيضا - ليبراليون ومحافظون وآخرون بال أى تاريخ‬
                                                             ‫ا‬
‫سياسى نهائيً ، ومن المأخوذ على هذا القرار أنه حدث بعىد 1 أشىهر مىن إعىالن‬
‫السادات - بوصفه رئيسا لالتحاد االشتراكى أيضا - عن عودة جميع الصحفيين الذين‬
                           ‫كان عبد الناصر قد أبعدهم ألسباب سياسية إلى وظائفهم .‬
‫كانت النتيجة العملية لفصل أولئك الكتاب وكما كان الهدف منها هى إيقافهم عن‬
‫عملهم فى الصحف والمجالت ووكاالت األنباء واإلذاعة ، ولكن تحت دعاوى زائفىة‬
‫ورفضت نقابة الصحفيين االنصياع ألوامر الفصل ، ألنها كانت ال تعتبىر عضىوية‬
‫االتحاد االشتراكى شرطا لممارسة الصحافة أو لعضوية النقابة ، كما رفىض محمىد‬
‫حسنين هيكل وكان ال يزال رئيسا لتحرير األهرام تطبيق القرار ، يقول مكرم محمىد‬
‫أحمد الذى كان أحد ثمانية شملهم قرار الفصل من األهرام " لم يطلب منىا هيكىل أن‬
‫نترك الجريدة " وعندما صرخ السادات " ارمى الحيوانات دول بره " ، رفض هيكىل‬
‫والنتيجة العملية لفصل أولئك الكتاب لم تكن وقفهم عن العمل‬         ‫321‬
                                                                       ‫وقال " مش شغله "‬
‫فقط ، ولكنهم أصبحوا أشخاصا غير مرغوب فيهم بالمعنى الشامل . فالفريد فرج مثال‬
‫وجد اسمه يحذف من إعالنات مسرحيته " زواج على ورقىة طىالق " التىى كانىت‬
                    ‫ف‬
‫معروضة فى القاهرة إلى أن ألغيت ، ولويس عوض الذى ُصل من المجلىس اآللىى‬
‫للفنون واآلداب ولم يكن أمام الكتاب أو الصحفيين المرموقين فرصة للدفاع عن أنفسهم‬
                                                   ‫ضد الهجوم عليهم فى الصحافة .‬
‫وقد ألغت سياسة السادات الموتورة هذا اإليقاف فى حديث له فى 11 سىبتمبر‬
‫9919 بعد ذلك بثمان شهور فى الذكرى الثالثة لوفاة عبد الناصىر ، و قبىل حىرب‬
                          ‫كت‬
‫أكتوبر بحوالى أسبوع ، فى تلك الفترة كان بعض ال ُ لاب المرموقين قد غادروا مصر‬
                                         ‫بالفعل ليعملوا فى دول عربية و أوروبية .‬
‫وفى 1 فبراير 9919 ألغيت الرقابة على الصحف والمجالت ، مىع ذلىك لىم‬
‫يستتبع هذا اإللغاء حرية التعبير و\المتوقعة ، إذ باختفاء الرقباء من مكاتب التحريىر‬
‫انتقلت مهامهم الرقابية إلى رؤساء التحرير ورؤساء مجالس اإلدارة الذين كانوا يعينون‬
‫بواسطة الرئيس ، وبالتالى يكونون مسؤولين أمامه ، وحلت التعليمات اليومية الصادرة‬
‫من المكتب الصحفى للرئيس محل أوامر الرقباء 421، وحدث تغيىرات كبيىرة فىى‬
‫الصحافة ، صحفيون محترمون حل محلهم أشخاص كل مؤهالتهم الىوالء للسىادات‬

                                                     ‫321 مارينا ستاج - حدود حرية التعبري - ص 91 .‬
                                                ‫421 ليلى عبد اجمليد - تطور الصحافة املصرية - ص 90 .‬




                                      ‫311‬
‫وسياسته ، وفى فبراير 9919 ترك هيكل األهرام ليخلفه رئيس تحرير جديد ثم تتوالى‬
‫. ورغىم‬   ‫521‬
                                                                          ‫َر‬
                ‫الك ّة ، وفى فترة 1 سنوات تناوب على الجريدة ثمانية رؤساء تحريىر‬
‫ذلك تالحظ ليلى عبد المجيد استرخاء بالنسبة لحرية التعبير فى الفترة من نهاية 9919‬
‫إلى مارس 1919 ، فى تلك الفترة كانت مرحلة عبد الناصر تناقش - ورغم أن السمة‬
‫العامة كانت المراجعة الشاملة للناصرية ، اال أن المجال كان مفتوحا أيضا إلسهامات‬
‫متوازنة أو معارضة من صحف مثل " روز اليوسف " ، و تظل الصحافة - وبخاصة‬
‫الثقافية - خالية من الشخصيات اليسارية واللبرالية ، ومن وجهات النظر وكان ذلك يتم‬
‫أحيانا من خالل تغيير المحررين الثقافيين ، أحيانا أخرى من خالل إحكىام الرقابىة‬
‫التحريرية ، و النتيجة أن الكتاب المستقلين الذين كانوا يكتبون فى الثقافة فقدوا قىوتهم‬
                                                      ‫نتيجة لحصار الرقابة الشديدة لهم .‬
‫وفى 19 أكتوبر 1919 ألقى القبض على الكاتب األردنى غالب هلسا وبعد شهر‬
‫. أما السبب هو ترأسه لمؤتمر نظمه اتحىاد الكتىاب‬           ‫621‬
                                                                ‫من السجن نفى إلى العراق‬
‫والصحفيين الفلسطينيين عن " المشروع األمريكى فى المنطقة العربية " كانت أجهىزة‬
‫األمن المصرية ال تريد أن يكون للفلسطينيين أى اتصاالت بالمصىريين ، ورغىم أن‬
‫عددا كبيرا من الكتاب والصحفيين المصريين كان بين الجمهور ، إال أنه لىم يقىبض‬
‫على أى منهم . ولم تشفع لهلسا أنه عاش فى مصر لمدة 91 عاما . وفىى ديسىمبر‬
‫1919 أعلن رئيس الوزراء ممدو سالم إلغاء الرقابة على الكتب ، وفى بدايىة هىذا‬
‫القرار لم يكن له أثر فى التنفيذ ، حيث كان أصحاب المطابع ملتزمين باألوامر القديمة‬
‫وكانوا يطلبون موافقة األمن قبل الطباعة ، ولم يتم تنفيذ قانون إلغاء الرقابة فال بعد أن‬
‫ألقى القبض على الكاتب فؤاد حجازى فى مايو 1919 متهما بطباعة لروايته " سجناء‬
‫لكل العصور " ، وأخلت الحكومة سبيله بعد دفع كفالة مقدارها 19 جنيها. وفى نهاية‬
‫مايو 1919 أعلن االتحاد االشتراكى أنه سوف يقيم الدعوى ضد 19 كاتبا وصىحفيا‬
‫مصريا فى المنفى ، و19 فى مصر يكتبون للصحف ووكاالت األنباء األجنبية ، على‬
‫أساس أنهم يشوهون سمعة مصر ويهددون الجبهة الداخلية والسالم االجتماعى ، وكان‬
‫أحدهم محمد حسنين هيكل الذى تم التحقيق معه على مدى 99 جلسة فى شهرى يوليو‬
          ‫كت‬
‫وأغسطس ، كان النظام فى الواقع يبذل جهودا متواصلة لفصل أولئك ال ُ لىاب الىذين‬
                          ‫كتبوا " ضد مصر " من نقابة الصحفيين منذ ابريل 9919 .‬

                                                          ‫521 حسنني هيكل - تري الغاب - ص 102 .‬
                                     ‫621 مقدمة غالب هلسا لروايته " السؤال " - بريوت - 1119 - ص 020 .‬




                                        ‫411‬
‫أما مظاهرات الخبز أو " انتفاضة الجوع " فى يناير 9919 - التى اطلق عليها‬
‫السادات انتفاضة الحرامية - فقد تبعتها عمليات قبض واعتقال واسعة وتغيرات كبيرة‬
‫، فقد فصل الكاتبان صال حافظ وفتحى غانم رئيسا تحرير روز اليوسف من المجلة‬
‫بسبب مقال يرى ان االنتفاضة كانت ترجع ألسباب اقتصادية وألخطاء من الحكومة ،‬
‫ولطفى الخولى فصل من رئاسة تحرير " الطليعة " ، وكان ممنوعا من النشىر حتىى‬
‫منتصف الثمانينيات . كذلك اعتقل الكاتب صال عيسى لمدة شهرين فى أبى زعبل فى‬
‫خريف 9919 ، وكان صال عيسى أحد الصحفيين الذين قدمت أسمائهم إلى المدعى‬
‫االشتراكى فى مايو 1919 مع أسماء محمد حسنين هيكل والشاعر أحمد فىؤاد نجىم‬
‫وسبعة آخرين " متهمين بتشويه سمعة مصر وتهديد الجبهة الداخلية والسالم االجتماعى‬
‫" فى مقاالت نشروها خارج مصر ، وقد فرضت عليهم قيود بالنسبة للسفر كان مىن‬
‫بينهم محمود السعدنى وعبد الرحمن الخميسى والشاعرين احمد عبد المعطى حجىازى‬
‫ومحمد عفيفى مطر ، والناقدين محمود امين العالم وغالى شىكرى ، وبحلىول عىام‬
‫721‬
      ‫1119 كان العدد قد ارتفع إلى 119 وكان من بينهم عبد الحكيم قاسم والفريد فرج‬
                         ‫كت‬
‫وبمرور السنوات تفاقم الصراع مع تزايد عدد ال ُ لاب والصحفيين الذين غادروا‬
                                           ‫د‬      ‫ج‬
‫مصر وفى أكتوبر 1119 و ّه الم ّعى االشتراكى االتهام إلى 119 صىحفيا بكتابىة‬
‫مقاالت ضد النظام السياسى للدولة . وفى عملية واسعة تمت فى السادس من سىبتمبر‬
‫عام 9119 ألقى القبض على آالف بزعم الفتنة الطائفية ، ، و من بين المعتقلين 111‬
‫من أبرز الشخصيات العامة : قيادات نقابات المحاميين والصحفيين وأحزاب المعارضة‬
‫، جميع أعضاء البرلمان المستقلين إلى جانب عدد من قادة الرأى مثل محمد حسىنين‬
‫هيكل والكاتبة نوال السعداوى التى كانت فى الخمسين من عمرها و أمينىة رشىيد و‬
‫لطيفة الزيات التى كانت فى الثامنة والخمسين ، وكان أكبرهم سنا فتحىى رضىوان‬
‫الكاتب السياسى الشهير الذى كان فى التاسعة والستين من عمره وأصغرهم عز الدين‬
‫نجيب الذى كان فى الثانية والثالثين كما تم فصل الكثير من األساتذة األكاديميين من‬
‫الجامعة ، وما فعله هؤالء ا لمثقفين العلمانيين بالتأكيد لم يكن إثارة الخالفات الدينيىة ،‬
‫وإنما نقد التفاقيات كامب ديفيد ولسياسة السادات االقتصادية ، وعندما اغتيل السادات‬
‫فى 1 أكتوبر 9119 كان هناك أكثر من ثالثة آالف مىن معارضىى سياسىته فىى‬
‫المعتقالت التى كان قد أعلن قبل سنوات قليلة عن إغالقها جميعا . كان أسوأ جانب فى‬
‫مرحلة حكم السادات بالنسبة لحرية التعبير ، هو ذلك االستنزاف الثقافى الذى حدث ،‬

                                                                ‫721 حدود حرية التعبري - ص 21 .‬




                                         ‫511‬
‫فقد تم تطهير الصحافة ودور النشر والمسر من معظم العناصر اليسارية واللبرالية ،‬
‫وعزل المثقفين القياديين عن الحياة العامة ، وتفكيك أجزاء كثيرة من الصر الثقىافى‬
                                                                   ‫شي‬
‫الذى ُ ّد فى عهد عبد الناصر ، ووجد الكتاب أنفسهم أما صناعة نشر خاصة ال تكاد‬
‫تكون موجودة . لكن األمر الذى ال يحتمل الخالف هو ذلك األثر المدوى الذى تركه‬
‫محمد أنور السادات محليا وعربيا ودوليا خالل سنوات حكمه التى امتدت منذ رحيىل‬
‫جمال عبد الناصر المفاجئ فى سبتمبر 1919 إلى النهاية المأسىاوية الداميىة التىى‬
                                                   ‫ص‬
‫تعرض لها فى حادث المن ّة المشهور أثناء االحتفال بذكرى النصر فى أكتوبر 9119‬
                                                                                                           ‫.‬
‫" أحد عشر عاما قضاها السادات فى الحكم كانت بدايته مع ارث زعامة شعبية‬
‫أسطورية ونهايته باغتيال غير مسبوق على أيدى صنائع النظىام مىن اإلسىالميين‬
           ‫ح‬
‫المتطرفين ، وبين البداية والنهاية صراع على السلطة فى مايو 9919 ُسم لصالحه ،‬
                   ‫د‬
‫وحرب اكتوبر 9919 بتداعياتها الهائلة ، وانفتا اقتصادى أ ّى إلى تحوالت جذريىة‬
‫فى المجتمع المصرى واختيار للسالم مع إسرائيل بعد عقود من الحروب ، وانحيىاز‬
‫كامل للواليات المتحدة األمريكية بعد سنوات من العداء ، حصيلة حكم السادات جديرة‬
‫بالتأمل والتحليل السياسى واالقتصادى واالجتماعى ، والموقع الذى يحتله جدير هىو‬
                                                     ‫اآلخر بالمتابعة والتفسير والتقييم " 821.‬




                                     ‫أسما حليم‬
                          ‫(0219 – 1002 )‬
‫من المناضالت اليساريات تم القبض عليها فى 1119 أثناء محاكمة زوجهىا،‬
‫وكتابها " فى سجن النساء " مبنى على تجربة هذا السجن ، وخاصة تجارب زميالتها،‬
‫تم القبض عليها مرة أخرى فى الحملة الواسعة على اليسار المصرى فى مارس 1119‬

                        ‫821 مصطفى بيومى - السادات ىف الرواية املصرية - دار فرحة - املنيا - ط9 - نوفمرب 9002 .‬




                                            ‫611‬
‫، ورغم أنها كانت حامال وعلى وشك الوضع اعتقلت فى سجن القناطر الخيرية مىع‬
‫11 سجينة سياسية ووضعت طفال قضى معها عامين ونصف العىام فىى السىجن ،‬
‫وتعتبر اسما حليم واحدة من رائدات الحركة الشيوعية المصرية ولكن انجى أفالطىون‬
‫إحدى رفيقاتها فى السجن تؤكد ان اسما على عكس كثير من النزيالت لم تكن تنتمىى‬
‫ألى تنظيم ، وأنها كانت قد توقفت عن أى نشاط سياسى قبل وقت طويل وفى سبتمبر‬
‫1119 بعد ثالثة أعوام ونصف أطلق سراحها ضمن مجموعة من خمس سجينات بينما‬
              ‫.‬   ‫921‬
                        ‫كان على إحدى عشر سجينة أخرى أن ينتظرن إلى يوليو 9119‬
‫صدرت رواية الكاتبة اسما حليم " حكاية عبده عبد الرحمن " فى عىام 9919‬
‫والالفت أن الكاتبة تقدم حكاية رجل / عامل بسيط مقدمة لها مبررها بىى " وريقات‬
             ‫كتبها إنسان بسيط ال يجيد الكتابة وال التعبير عن أفكاره ومشاعره .. ".‬
‫ثم تجعل من حكاية اإلنسان البسيط / عامل النسيج " عبده عبد الرحمن " ذريعة‬
‫تكشف الكثير من المشكالت التى يمكن ان يتعرض لها اإلنسان المقهور فى المجتمىع‬
‫الرأسمالى قبل الثورة و االشتراكى بعد الثورة ، حيث يقع زمن النص من العشرينيات‬
                                   ‫فى القرن العشرين إلى ما بعد ثورة يوليو 1119 .‬


                             ‫نشأة عبده عبد الرحمن‬            ‫9.‬
‫عبده عبد الرحمن هو السارد للرواية ، والسارد الذاتى - مثله - يقع على عاتقه حكى‬
‫الحكاية من وجهة نظره كما يراها من جهة ، ومن جهة أخرى تتسم الحكاية بالصىدق‬
                                                                     ‫ا‬
‫نظرً لدقة الشخصية فى التعبير والحكى . مرت حياة عبده عبد الىرحمن المىذكورة‬
‫بثالث مراحل ، المرحلة األولى حياته أثناء الصبا وفتىرة الدراسىة فىى المدرسىة‬
‫الصناعية التى تؤهله كى يصير عامل نسيج وترك منزل الخىال بسىبب امرأتىه ،‬
‫المرحلة الثان ية عمله عند خاله فى المزرعة ثم ترك المزرعة بسبب امرأة ، المرحلىة‬
‫الثالثة وساطة إحدى قريباته له فى العمل فى السكة الحديد ومن ثم يعيش فى منزلهىا‬
    ‫ويتركه هو اآلخر بسبب ابتزاز الخادمات له ماديا وجسمانيا دون جريرة يقترفها .‬
                             ‫صورة الرجل فى النص‬              ‫2.‬
‫أولى الصور التى ينصب عليها الحكى هى صورة أبو عبده " السيد عبد الرحمن‬
‫" عامل الكناسة الذى تسيطر عليه النعرة التركية فى أصوله وتجعله يقرر " أما أبىى‬


                                                   ‫921 مارينا ستاج - حدود حرية التعبري - ص 012 .‬




                                       ‫711‬
‫فأنه قال أمامى أكثر من مرة أنه غريب عن بر مصر وأن له أقارب فى إحدى مىدن‬
‫األناضول ، أبى رجل تركى األصل وهذه حقيقة قالها لى والدى لكى يشعرنى باألمتياز‬
‫قبالة األوالد اآلخرين فى الحارة التى كنا نسكن فيها ، وأذكر أن أبى كان يقىول لىى‬
‫كثيرا أنه والملك الذى يحكم بر مصر تركيان ، وأذكر أنه كان يشعر بقىوة االرتبىاط‬
‫بينهما رغم أن ذاك ملك البر وأبى رئيس الكناسين فى أحد أحياء طنطا " ( الرواية -‬
                                                                          ‫ص1)‬
‫ينصب الجزء األول من النص على فترة صبا " عبده عبد الىرحمن " ، حيىث‬
‫موت األب وذهاب األم بولديها (عبده وشقيقته ) إلى والدها (الجد السلبى الذى ال يهتم‬
‫بذهاب ابنته االرملة بولديها له ) فى القاهرة الذى اعتاد التنحى عن كل مسؤولياته إلى‬
‫ابنه شرف الدين المهندس الغنى " إننا بعد وفاة والدى أصبحنا بال مورد ألنه لم يكىن‬
                                          ‫ُم‬
‫يستحق معاشا ، فأبى كان من فئة الع ّال وهم لم يكن لهم معاشات .. جدى لما لقانىا‬
                            ‫ي ل‬
‫داخلين عليه بان عليه الكدر الشديد ، حتى أنه لم ُسلم على أمى نظىر إليهىا بتىأفف‬
‫وغضب وسألها : أنت جاية غضبانة يا فاطمة ؟ فذكرت له أمى أن أبى توفى وبىان‬
‫عليه أنه وقع فى حيرة لكن حيرته لم تطل طويال ، فأنه كان معتادا إذا ضايقه شئ أن‬
‫يزحلقه على ابنه المهندس المقيم فى دمنهور وهكذا زحلقنا على خإلى ولم يسلم علينىا‬
                                                          ‫ونحن راحلين " ص 1 .‬
‫خاله المهندس شرف الدين يقوم هو اآلخر وزوجته باستنزاف عبده فى خدمة المزرعة‬
‫وأمه وأخته فى خدمة المنزل " زوجة خالى زينب هانم سلمت على أمى من غير نفس‬
‫بأطراف أصابعها ، وأشارت لها ان تجلس بجوارها على الكنبة ، ولكن أمى لم يخطر‬
‫ببالها أن تفعل ذلك ألنها من الوهلة األولى لمقابلتها لزوجة أخيها أدركىت بشىعورها‬
                                     ‫حقيقة ما سيكون عليه الوضع بينهما " ص 1 .‬
‫" لقد تحدد موقفنا فى بيت خالى منذ الخطوة األولى ، أمى تطبخ وتغسل وأنا التلميىذ‬
‫الفقير الذى يقرأ فى أحد أركان البيت ويقضى المشاوير التى يطلبها الجميع منه وأختى‬
‫الطفل المنسى الذى ال يشعر به أحد وهو يتدحرج من المطبخ إلى حجرة المائدة " ص‬
                                                                       ‫99‬



‫تبدو صورة الخال زاهية فى الجزء الثانى من الرواية ، حيث يصوره القىاص علىى‬
‫الرغم من أمواله الوفيرة التى يتقاضاها و األفدنة الستين التى يحصل منها أمواال طائلة‬



                                       ‫811‬
‫إال أن طبيعة شخصيته وبخله واستغالله يجعلوا منه مستنزفا البن اخوته ، فقد عرض‬
‫عليه خاله أن يزوجه، وبالفعل " أعطيت خالى الخمسة عشر جنيها وقلت له هىا هىو‬
‫المهر ، أخذهم وقال عال على خيرة اهلل إن شاء اهلل اختار لىك بنىت نىاس طيبىين‬
‫ومناسبين ويتم زواجك بعد كم شهر ، وسكت وقال : ما تزودهم شوية تمن الباسبورت‬
                                                               ‫جج‬
‫وأنا أح ّ َك أيضا ، تبقى حجة وجوازة بعشرين جنيه ، ومرت الشهور أما من ناحية‬
‫خالى فال حس وال خبر الحجة وال زواج والفلوس لم يرجعها لى ثانية لغاية اليوم وأنا‬
‫طبعا لم أتزوج لغاية اليوم ، قولوا لى باهلل عليكم بم أتزوج إذا كان خإلى أخذ المهىر‬
‫وضربه فى جيبه مع ان جيبه مألن بالفلوس جنيهات و خمسات و عشرات و مئات‬
‫و هو ال تنقصه جنيهاتى العشرين ، لكن هذا الذى حصل فلوسى القليلة تاهت وسىط‬
                                                          ‫فلوسه الكثيرة " ص 91 .‬
‫فعلى الرغم من غنى الخال إال أنه استبا لنفسه أن ينهب جنيهات ابن أختىه‬
‫العامل الفقير كى يضمها إلى جنيهاته الكثيرة ، فهواية جمع المال التى يمتهنها الخىال‬
‫البخيل جعلته يت عدى على أموال ابن أخته ، وقهر حلم عبده ابن أخته هو الذى جعلىه‬
‫يستبيح أمواله ، فحلم عبده العامل البسيط لم يتحقق " بىدأت أرى المهىر يتجمىع و‬
‫العروسة تختار والزيجة تتم واألسرة تقوم أركانها وأنا رب هذه األسرة ما أجمل هىذه‬
             ‫الصورة وما أبدع الراحة التى أشعر بها تسرى فى أعصابى " ص 91 .‬
‫هكذا توقفت رغبة عبده فى الزواج عند مرحلة األحالم ، إذ قضى جشع خاله‬
‫على أن تتحول هذه األحالم إلى حقيقة ، وألن عبد الرحمن شخصية مقهىورة يظىل‬
      ‫على مدار النص يستبيحه كل من له أطماع حتى ولو كانت هذه األطماع قليلة .‬
                               ‫المرأة الضد‬           ‫1.‬
‫قدم النص صورة للمرأة تقع بين أمرين ؛ األمر األول المرأة السلبية وتمثلىه‬
‫شخصيتى ام عبده عبد الرحمن وكذلك أخته . أما الصىورة الثانيىة ؛ فهىى للمىرأة‬
‫االنتهازية وتجسدها شخصيات زينب هانم زوجة الخال التى ال تتخير عنه فى السىوء‬
‫واالستغالل ، وأم إبراهيم الفالحة التى تخبز له فى العزبة وتدبر شؤونه- إبان عملىه‬
‫فى مزرعة خاله - فى مقابل استنزافه جسديا ، ثم الخادمة البربرية التىى تسىتقطبه‬
                               ‫ماليا بادعاء حملها منه على الرغم من أنه لم يقربها .‬


                                                 ‫:‬   ‫من األم إلى زوجة الخال‬



                                      ‫911‬
‫يقدم عبده عبد الرحمن عبر مرويه صورة لكل من أمه وزوجة خاله وكل منهما‬
‫عكس األخرى " كانت سيدة طويلة ممتلئة لحمها أبيض حول أصىابعها خىواتم بهىا‬
‫فصوص كبيرة وحول معصمها أساور ذهبية وصوتها عال أعلى من كىل أصىوات‬
‫الحاضرين بما فيهم خالى نفسه ، إن أمى بيضاء هى األخرى وممتلئة الجسم ولكن كل‬
‫هذا مختلف ال يظهر منه اال أنه سيدة فقيرة قليلة الذكاء ، أما امرأة خالى فإن كل مىا‬
            ‫فيها أقوى مما هو فى حقيقته، لقد بقيت مبهورا بها طول حياتى " ص 19‬
‫ولكن على الرغم من ان زوجة الخال بهذه الصفات إال أنهىا هىى األخىرى‬
‫التتوانى عن استغالل عبده عبد الرحمن وإيهامه بتوظيف أمواله الضئيلة لصىالحه "‬
                        ‫ُم‬
‫مرة من كم من السنين دخلت فى جمعية مع بعض الع ّال واستطعت أن أدخر عشرين‬
‫جنيها ، وذهبت إلى خالى ، قعدت مع زوجة خالى فأخذت تسأل وتستفسر عن نقودى‬
                                ‫ن ن‬                        ‫خ‬
‫كم آخذ وكم اد لر واستطاعت أن تعرف م لى أ لى ادخرت عشرين جنيها فقالت لى يىا‬
‫عبده سوف أخدمك وأنا لست مثل خالك ، فقد أكل المهر عليك وهو يأكل مال النبىى‬
                              ‫ع‬
‫ولكن أنا ال أعطنى العشرين جنيها أشترى لك بها ِجلة تأكل فى العزبة وبعد سىنتين‬
‫تصبح جاموسة بدرية تبيعها بخمسين جنيها والمكسب كله لك ولن نكلفك أكال وال تربية‬
‫، وطبعا ال اشترت لى عجلة وال نسناسا ، هى اشترت عجوال ولكن عمرها ما كىان‬
            ‫ج‬
‫بينها عجلة لى، وراحت الفلوس را مهر العجلة كما را مهىر الح ّىة والعروسىة‬
                                          ‫وستى ليست أحسن من سيدى " ص 91 .‬
‫لقد تحكم منطق الغنى الذى يتمتع به الخال وزوجته وخصما ثمن إقامة أم عبده‬
‫عبد الرحمن وأخته - رغم الخدمة التى كانت تقومان بها مت أعمال المنىزل - مىن‬
‫ماله الذى طالوه ، و هو بسذاجته المعهودة أعطاهم أمواله فال طال الزواج والحج من‬
‫خاله وال طال مستقبل ان تكون له جاموسة يعود عليه مكسبها من زوجة خاله . فغنى‬
              ‫الخال وزوجته لم يغنيهما عن استغالل أموال عبده عبد الرحمن الفقير .‬
‫كما يقدم القص صورة ألم عبد الرحمن وهى األخرى ال تتورع عن اسىتنزافه‬
                                            ‫بكل الطرق سواء فى شبابها أو كبرها .‬
   ‫قال لى خالى خذ أمك أنها مسؤوليتك ، قلت له كنت أظن ان السيدة زوجة‬                 ‫‪‬‬
   ‫خالى ال تستغنى عنها قال فى اختصار أمك سوف ترتا عندك قلت لىه مرتبىى‬
   ‫عشرة قروش فى اليوم قال وماله .. فهمت من إصرار خالى أن زوجته هى التى‬
                         ‫ال تريد أمى عندها وخالى يريد ان يرضيها كما يفعل دائما.‬




                                      ‫021‬
   ‫أخذت أمى معى فى الحجرة ، وأمى فيها عيب كبير بالنسبة لرجىل فقيىر‬                   ‫‪‬‬
   ‫مثلى وأنا أعرف عيبها هذا ، فهى تأكل كثيرا جدا ، وبقيت أفكىر كيىف أكفيهىا‬
               ‫حاجاتها من األكل لم يكن أمامى من سبيل سوى زيادة أرغفة العيش .‬
   ‫صار حال أمى سيئا فتوقفت عن الطبخ والغسيل وامتنعت عن كنس الغرفة‬                    ‫‪‬‬
   ‫وأصبحت ال تتحرك من فراشها اال لتقوم تأكل والغريب أنه مع قلة حركتها زادت‬
   ‫شهيتها وأصبحت تشكونى إلى زميلى فى الغرفة بأننى ال أتحملها وأجوعها ، ويعلم‬
      ‫ى‬
   ‫اهلل أننى كنت أعطيها كل قرش زيادة يأتينى ، ولم استطع ان أفعل شيئا على ّ أن‬
                                  ‫أحتملها أنها أمى فال مفر وما باليد حيلة . ص 19‬
   ‫خطر لى أن أوفر قليال من المبلغ الذى أعطيه ألمى ، لكننى لما خفضىت‬                  ‫‪‬‬
   ‫صارت تصوت وتصيح بأعلى صوتها بأنها جوعانة ورأيت أن الموقىف سىوف‬
   ‫يتطور إلى فضيحة وأتهم أمام الناس بأنى أجوع أمى وفى الحقيقة هىى معىذورة‬
                      ‫فهى سمينة جدا وتأكل كثيرا وجسمها تعود على ذلك . ص 99‬
   ‫والدتى مرضت وصارت تتأوه وتغير وجهها ، حاولت أن أعالجها بالشربة‬                    ‫‪‬‬
   ‫واألسبرين ، ولكنها ظلت مريضة ومن غير أن أفهم شيئا عن مرضها شعرت أن‬
   ‫حالها يسوء وقد زهقنى مرضها فى عيشتى ألنى وجدت نفسى عاجزا تماما عن ان‬
   ‫أفعل لها شيئا .. ولست أدرى ماذا حدث ألمى فأنها صارت تكثىر مىن طلبهىا‬
   ‫لخدمات بسيطة كأن تشرب مثال وما عليها إال أن تصب فى القلة مباشرة ولكنهىا‬
   ‫تنادينى فأقوم من فرشتى وعينى فيها النوم ألصب لها الماء وأقول لنفسى ياعبده ال‬
   ‫تقل لهما أف وال تنهرهما وقل لهما قوال كريما .. أنت طيب مىع جميىع النىاس‬
                                             ‫م ي‬
   ‫ومسالم مع جميع الناس و ُض ّع حقك مع جميع الناس وأمك قبل كل الناس أحىق‬
                                                                   ‫بذلك . ص 11‬
‫لقد أظهر قدر الحكى الخاص من قبل لسارد عبده عبد الرحمن صىورة األم بفقرهىا‬
‫وجهلها وسلبيتها ، فهى بجهلها تلتهم الطعام وال تترك له شيئا ، وألنهىا قىد خىدمت‬
‫زوجة أخاها مقابل اإلقامة فى منزلها ، تحولت إلى آمرة البنها العامل البسيط الفقيىر‬
                                      ‫ت‬
‫فقد تحولت إلى سيدة تأمر بدال من خادمة ُؤمر فى منزل أخيها ، وابنها ألنه مقهىور‬
‫على الدوام ، وصورة جلية للفقر والقهر فأنه يبرر لها أفعالها التى جاءت على حساب‬
‫نفسه ، فالتهامها لقدر كبير من الطعام لم يدع له الفرصة لألكل ، وأسلوبها األمر له ال‬
‫يدع له فرصة للراحة ، كما ان تواجدها معه ، واستغالل خاله وزوجة خالىه لنقىوده‬




                                       ‫121‬
‫حرموه من حقه الطبيعى فى الحياة وسط حلم أسرة متزنة، وألنه هو اآلخر ضىعيف‬
                       ‫وسلبى فقد استسلم لوجود كل شئ على حساب القضاء حياته .‬
‫أم إبراهيم : صورة أخرى للمرأة أدرجها السارد عبده عبد الرحمن فى الحكىى إبىان‬
                   ‫ل‬
‫القص عن فترة عمله عند خاله فى العزبة وهذه المرأة استغلت هى األخىرى حاجتىه‬
‫ووحدته وسعت كى تطعمه فى مقابل استغالل جسده " .. قالت جبت لك فرخة الجىل‬
‫خالك ينبسط .. أقبلت على الحلة وأكلت الفرخة عن آخرها .. المغرب فى نفس الميعاد‬
‫تانى يوم ، الدنيا ليل والرجل انقطعت لقيتها معاها نفس الحلة قلت لها : جبت فرخة ،‬
                                                   ‫ك‬
‫قالت ال المرة دى جوز حمام ُل بالهنا وامال بطنك قلت لها اريد ان انام قالت ساخرة‬
‫: مكسوف وال خايف ، وتمددت على الحصيرة بجوارى قبل ما نور الفجىر يشقشىق‬
                                                     ‫تركتنى أنام وذهبت " ص 11 .‬
‫هكذا كانت العالقة تبادلية بينهما فهذه السيدة تطعمه مستغلة فرصة أنه وحىده‬
             ‫ي‬
‫كى تقبض منه الثمن من جسده فورا ، وألن المجتمع الريفى مجتمع ض ّق محدود ، فقد‬
        ‫تو‬
‫انكشف ما بينهما حتى استشف خاله األمر وقال له : " فراخ أم إبراهيم ما ُق ّتش لكنها‬
‫تهد الحيل " ص 91 . وهنا يقرر عبده ترك العزبة كى يعمل فى مجال النسيج الىذى‬
                                                              ‫م‬
‫تعلمه ، وتحدث ال ُكاشفة بينه وبين أم إبراهيم التى تغرقه لومىا وتقريعىا ولسىلبيته‬
‫المعهودة يبرر لها حديثها " كنت كارها لمقدمها ، خائفا من مواجهتها بماذا أرد عليهىا‬
‫لو قالت لى يا خائن أكلت رأس مالى والحقيقة التى ال أنكرها بينى وبين نفسىى أنىى‬
‫حقيقة أكلت رأس مالها مركزى أمامها ضعيف ، لكن من ناحية أخرى نحىن نعتبىر‬
‫خالصين حقا هى أطعمتنى فراخا وحماما لكنها استردتها من عافيتى ثانية ، بل قبضت‬
‫فورا ويكفى ما أخذت أنا وما أخذت هى وكفى المؤمنين القتال ص 11 … فقد كىان‬
               ‫ذلك أول وآخر عهدى بالنساء لم أعرف منهن إال أم إبراهيم ص 11.‬
‫لقد كانت عالقته مع الفالحة إيذانا بهدم كل رمز نسائى أمامه ، فهو محاصىر‬
‫بالمرأة السيئة من كل جهة ابتدأ النطاق العام الذى تمثله زوجة خالة مرورا بالنطىاق‬
‫الخاص الذى تمثله أمه وانتهاء بعالقته بالفالحة االنتهازية أم إبراهيم التى تطعمه مقابل‬
‫أخذ جسده . صورة ثالثة يقدمها الراوى للمرأة لكن الحكى حولها ال يمتد مثىل بىاقى‬
‫الصور النسائية التى قدمها المروى بصورة موجزة مفادها أن عبىده عبىد الىرحمن‬
‫تستطيع أى امرأة أن تستغله ، بل أى إنسان ، يصف عبده عبد الرحمن أثناء وجىوده‬
‫عند إحدى قريباته الغنيات التى لجأ إليها عندما استغنى عنه المصنع بعىد أن أصىيب‬
‫بالروماتيزم فأخذت خادمتها البربرية تتحرش به " كنت أغط فى نىوم عميىق إال أن‬



                                        ‫221‬
‫حواسى تنبهت إذ أن جسدا لم يمدد لصق جسدى منذ أيام أم إبراهيم ، وقىد اربكتنىى‬
‫المفاجأة إلى درجة أننى عندما حاولت أن أقول شيئا ، أنا فى هذه الحالة ممددا كالحمار‬
‫النائم وهذه المرأة البربرية اللينة كالقرموط المطبوخ تفعل بى أمورا غريبة لم اسىتطع‬
‫أن أفعل شيئا، بل تركت نفسى للمرأة التى أخذت تداعبنى وتقول كالما أخجلنى أشىد‬
‫الخجل حتى أننى أخفيت وجهى بذراعى ولم أستطع أن أنظر إليهىا ولىم اسىتطع أن‬
‫أصدها عنى فاستسلمت لها تصول وتجول وقد قهرتنى قوتها .. بعد يوم من زيارتهىا‬
                                                               ‫ٍ‬
                                              ‫لى جاءت وفى تحد أخافنى قالت لى :‬
                                                        ‫عاوزه أتنين جنيه .‬            ‫‪‬‬
                                  ‫سألتها لم ؟ فقضبت جبينها وبرقت عيناها وقالت :‬
                                                          ‫نفقة للى فى بطنى‬            ‫‪‬‬
                                          ‫ولما رأتنى انظر إليها مصعوقا قالت لى :‬
   ‫أيه ؟ أنت حتهرب وال أيه ؟ ال موش أنا يا خويا ، عىاوز تىاكلنى لحىم‬                  ‫‪‬‬
                                                        ‫وترمينى عضم . ص 199‬
‫هذه هى آخر الصور االنتهازية للمرأة التى يصورها السارد الذى يقع ضىحية لقهىر‬
‫ظروفه الفقيرة من ناحية وللمرأة عامة من زوجة خاله إلى أمه إلىى النسىاء الالتىى‬
‫فضلن متعته الجسدية لكن الفرق بين أم إبراهيم الفالحة أنها كانت تطعمه مىن أجىل‬
‫االستمتاع به ، بينما الخادمة البربرية تمتصه كى تستولى على ما فى جيبه بحجة أنها‬
‫حامل منه ، وتستمر فى استنزافه إلى أن يقرر ترك منزل قريبته كى يىتخلص مىن‬
‫ابتزاز الخادمة البربرية ، كما قرر ترك مزرعة خاله هربا من االبتزاز الجسدى الذى‬
                                                                ‫ابتزته أم إبراهيم .‬
                            ‫مرحلة السكة الحديد‬          ‫9.‬
‫المرحلة األخيرة التى يسردها عبده عبد الرحمن عن نفسه ، هى مرحلة عملىه‬
‫فى السكة الحديد ، وتختفى فى هذه المرحلة نهائيا صورة المرأة يتضىح فيهىا فقىط‬
‫صورة االبتزاز والقهر الدائم الذى يلحق بىى " عبده عبد الىرحمن" عنىدما يلتحىق‬
‫بالعمل فى مصلحة السكة الحديد الذى يصبح من الوهلة األولى لعمله فيهىا موضىع‬
                                                           ‫ء‬
‫استغالل الموظفين بد ًا من أداء العمل بدال منهم ، مرورا بإحضار اإلفطار اليومى لهم‬
                         ‫ر‬                                              ‫ء‬
‫، وانتها ً بعمل الشاى والقهوة وتنظيف المكتب بدال من الف ّاش . " أليست الكتابة التى‬
‫أقوم بها عمال ؟ و ليس تنظيف الحجرة عمال ؟ والحقيقة أنه ليس بينهما فىرق كبيىر‬
                                                                ‫ن‬
‫ألنهما يأخذان م لى قدرا متساويا من الجهد العقلى والجهد الجثمانى فى الوحدة الزمنية‬



                                       ‫321‬
                       ‫ش‬
‫. وأنا أكتب بيدى ممسكا قلما وأنظف الحجرة ممسكا مق لة ، وأستخدم عقلىى بقىدر‬
‫محدود فى العملين ، وال يمكن لى أنا الذى اشتغلت عامل نسيج ثمانية عشر عامىا أن‬
       ‫ر‬
‫أحتقر العمل أيا كان ، هذا من ناحية ، أما من الناحية األخرى فمحمود الف ّاش مثىل‬
‫شكرى وحسيب واآلخرين يريد مثلهم أن يأخذ نصيبه من وقتى وجهدى وطاقتى ومىا‬
                                                       ‫ق‬
    ‫دمت أتساهل فى ح لى معهم فألتساهل معه أيضا ، حتى يسود العدل " ص 119 .‬
‫تظهر درجة السلبية فى خطاب عبده عبد الرحمن ، حيىث يعلىم أن جميىع‬
‫زمالءه يستغلونه ومع ذلك ألنه شخصية اعتادت القهر والتنازل يبرر للجميع أفعالهم ،‬
‫فالجميع بمن فيهم الموظفين والفراش يجب أن يحصلون على جهده ووقته بالتسىاوى‬
‫حتى يتم العدل ويقبضون أجورهم الحكومية وهو الذى يقوم بعملهم . وفى الختام يمقته‬
‫كل موظف من الموظفين نظرا للطمع الذى يحيط الكل تجاهه . أما عن حياته الخاصة‬
‫فلم يتزوج عبده عبد الرحمن أبدا وقد ظل أسير الحلم بتكوين أسرة يستظل بها ، لكنىه‬
                                                                     ‫ال يستطيع .‬
‫قدمت رواية حكاية عبده عبد الرحمن للكاتبة أسما حليم نظرة أشمل للمجتمىع‬
‫ككل من خالل البدء من نقطة بسيطة تتعلق باإلنسان عبده عبد الرحمن الفقير عبىره‬
‫كشفت عن قضايا تمس صميم اإلنسانية ، فى مجتمع يعانى أفراده من التهافت علىى‬
‫أبسط األشياء ، ومنه عالجت الكثير من صور القهر التى يمكن أن يتعرض لها اإلنسان‬
‫فى مجتمع تسوده االنتهازية والفوضى . فضال عن ان صورة المرأة بشكلها السىلبى‬
‫الذى طرحته الرواية يجسد حاالت متباينة من القهر وضعف وتهافت الشخصية النسائية‬
‫، فأم عبده عبد الرحمن قهرتها ظروفها (موت زوجها / تخلى أبوها عنها / ضىعف‬
‫أخيها واستعباد زوجتها لها وتخديمها إياها فى المنزل) - زوجة خاله (مثل خاله فىى‬
‫الجشع والطمع ومحاولة االستيالء على كل شئ بحساب المكسب ، فهىى لىم تكتىف‬
‫بخدمة أم عبده لها وكذلك أخته ، مما دعاها إلى االحتيال عليه كى تأخذ منه ماله بحجة‬
‫توظيفه له واستثماره فى المزرعة ) - المرأة الخادمة / والمرأة الفالحة (أم إبراهيم )‬
‫وجدت فيه كل منهما ضالتها ، األولى وجدته ملجأ البتزازاتها اليومية ، مىن خىالل‬
‫إيقاعه فى شرك الجنس دون أن يدرى . والثانية بدافع الجنس أيضىا تحتىال عليىه‬
‫بوساطة توفير المزيد من الطعام واستغالل فرصة احتياجه إليه كى يأكل هو الطعىام‬
                        ‫الذى تقدمه له بينما هى تلتهم جسده يوميا بشبقها المتواصل .‬
‫ولقد وقعت كل من هؤالء النساء الالئى صورهن النص تحت قهر سلطة مختلفة‬
‫عن األخرى ، فبينما وقعت األم تحت سلطة قهر الفقر والظروف االجتماعية السيئة ،‬



                                      ‫421‬
‫مما جعلها تنفس عن هذا فى ابنها بكثرة الطلبات والزيادة واإلمارة . نجىد الصىورة‬
‫المض ادة لها هى زوجة الخال التى تقع تحت سلطة الطمع ، فعلى الرغم من ان اهلل قد‬
‫انعم عليها بالقوة والثراء إال أن الطمع ال يفارقها فتستولى على كل ما تصل إليه يديها‬
‫من الفقراء (شقيقة زوجها وابنتها وابنها) خدمة النساء وأموال الشاب الفقير عبده . ثم‬
‫وقعت الفالحة أم إبراهيم تحت سلطة الحاجة الجنسية والتضحية فى سىبيلها بالطعىام‬
‫اليومى مهما تكلف وهو ما يقع تحت طائلة الجهل واالستغالل والعوز الذين تشىاركها‬
‫فيهم الخادمة السمراء التى استنزفت أمواله بحجة أنها قد حملت منه على الرغم مىن‬
                                             ‫تأكده من من كذب وافتراء هذه الحجة .‬

                              ‫صوفى عبد اهلل‬
                                 ‫)‬    ‫(0219 -‬
‫تولت صوفى عبد اهلل منذ عام 1919 التحرير وكتابة القصة القصيرة والمقىال‬
‫بمجالت دار الهالل ، كما قامت منذ يناير 1119 تحرير باب " مشكلتك " برؤية فكرية‬
‫واجتماعية فى مجلة حواء األسبوعية بدار الهالل أيضا ، أول قصة قصيرة لها نشرت‬
‫فى مجلة المصور فى مايو 1919 بعنوان " الروشتة األولى ، وبعدها توالت قصصها‬
‫فى المصور ثم سائر مجالت مؤسسة الهالل . ابتداء من عام 1119 بىدأت تتىرجم‬
‫روايات لمشاهير المؤلفين بمسلسالت روايات الهالل ، ثم مسلسلة كتب الهالل ويتجاوز‬
                                                                ‫عددها مائة كتاب .‬
‫صدرت رواية صوفى عبد اهلل " عاصفة فى القلب " بىدار المعىارف 9919،‬
‫وهى رواية يمكن رؤيتها بأكثر من زاوية ، حيث يمكىن أن تكىون قصىة الثالثىى‬
‫المشهور الزوج / الزوجة / العشيق ، أو قصة امرأة أتا لها وضعها االجتماعى مىن‬
          ‫ا‬
‫الفراغ الزمنى والنفسى أن تلهو بامتالك شخص ما، فإذا باللهو ينقلب جدً ، بل إلىى‬
‫مأساة ، أو البطلة هى المرأة التى تعانى أزمة الضمير العربى فى ضياعها بين أصالتها‬
        ‫الخافقة فى أحضان زوجها عونى ، والممثلة الفطرية التى تكمن فى أعماقها .‬
‫أما روايتها " لعنة الجسد " ( بيروت - 1119) فموضوعها أكثىر تعقيىدا ألن‬
‫العالقة فيها بين الرجل والمرأة ليست مجرد عالقة امرأة ناضجة وفتى فى سن ابنها ،‬
‫بل هى عالقة بين أم وابنها وهال ليست مجرد عالقة عاطفية بل تصل إلى حد العالقة‬
                                                           ‫يم‬
‫الجنسية ، مما ُل ّس على مأساة أوديب ، فبطلها فتى مدلل ينشأ فى أسرة متوسطة على‬
‫ان أمه قد ماتت ، ثم يرتبط بعد بامرأة محترفة فى المدينة ارتباطا جنسىيا ، ويفاجىأ‬




                                       ‫521‬
‫الجميع بأن المرأة هى أم الفتى التى انحرفت بسبب زواجها من رجل أكثر ثراء لكنىه‬
‫أكبر سنا وعقدة هذه الرواية ميلودرامية أكثر من الالزم ، وصورة المرأة فيها منافيىة‬
                                               ‫تماما لعادات وتقاليد المجتمع الشرقى .‬
‫وتقترب كثيرا رواية " عاصفة القلب " من رواية " لعنة الجسد " فهذه الزوجىة‬
‫التى تقف من زوجها موقف االبنة من أبيها ، وفى الوقت نفسه تختلط مشاعرها نحىو‬
‫عشيقها الشاب بمشاعر األم نحو ابنها ، غير أن التركيز فى " لعنة الجسد " على االبن‬
        ‫، بينما هو فى " عاصفة فى القلب " على المرأة : ابنة وأما / زوجة وعشيقة .‬
‫فشخصية أميرة بطلة " عاصفة فى القلب " امرأة فى الثانيىة والثالثىين تتسىم‬
                                                    ‫مي‬
‫بصفات أخالقية ونفسية ُع ّنة هى التى تقودها إلى صنع مصيرها ، فكل ما تحبه تريده‬
‫لنفسها (ص19) وكثير من األشياء التى تقتنيها ال يستغرق تعلقها به بعد اقتنائها أكثىر‬
‫من دقيقتين " لكننى أكون قد استرحت باقتنائها فألقيها جانبا" (ص91) فرغبتهىا هىى‬
‫المصدر الوحيد لمنح القيمة واألهمية ألى شئ " لتكن إرادتى وكفى ، فالشئ مرغوب‬
                                                ‫ي‬
‫فيه بمحض رغبتى ال كمز ّة فيه " (ص19) ووضعها االجتماعى يساعدها على تنمية‬
‫هذه الشخصية التى تتسم باألنانية وعدم المباالة ، فقد هيأ لها هذا الوضع فراغا زمنيا "‬
‫فلديها طباخ نوبى تصفه من علياء طبقتها بأنه وفى لكنه غبى كسول (ص 119 ) لىه‬
‫نظرات ال ترى شيئا ، ولديها سيارة وهى تستطيع أن تتحرك فى سهولة بين القىاهرة‬
‫واإلسكندرية ، وبين ناديها وجروبى بالقاهرة ، واتينيوس وشىرفة وفنىدق التوريىل‬
‫باإلسكندرية ، فإذا اقترن هذا النوع الزمنى بفراغ نفسى لم يكن من العجب أن يلد هذا‬
‫القران تصرفات مثل تصرفات هذه الزوجة : حب العبث الذى يركبها لدرجة أن تفكر‬
‫أن تمتلك طبيبا " ال اعنى ان اقتنى شخصه ، بل اقتنى خدماته ومعلوماته الطبية على‬
                                                 ‫سبيل التسلية واالستهزاء " ص 11 .‬
‫وفعال تطر ق باب الطبيب الذى تخيرته ، ولكنه يكون أسعد حظا مىن أن يقىع‬
‫ضحية عبثها عندما تكتشف أنه مات منذ أسبوعين ، وإزاء تصميمها على اقتنىاء أى‬
‫إنسان بهذا المعنى لمدة ساعة فى ذلك الصبا على سبيل التغيير ما دامىت التماثيىل‬
‫المتحركة غير ميسورة فى السوق ، فتقرر أن تمأل وقت فراغها فى تعلم الموسىيقى ،‬
‫وفى معهد الموسيقى قابلت األستاذ خورشيد ذلك الرجل الذى له وجه طفىل ( أشىبه‬
‫بطفلها الذى توفى فى السادسة من عمره ، وكان يمكن أن يكون فى مثل سن خورشيد‬
                                             ‫لو أنه عاش حتى االن ) وله جسد شاب .‬




                                       ‫621‬
‫فتصرفاتها فى دنيا الرجال لم تكن تختلف عنها فى دنيا األشىياء ، فهىى فىى‬
‫عالقاتها بهم لم تكن تعنى أى رجل منهم لذاته ، بل كان الدافع األكبر لها يتمثىل فىى‬
‫استمرار اللعبة بدليل أنها كانت تتراجع بصورة حاسمة فى اللحظة التى كانت تحىس‬
‫فيها بالخطر . ولم تكن المسألة تترك فى أعماقها أى صدى من اللوعة ، وإنما صداها‬
                                                 ‫ح‬
‫الوحيد ك ان فى إحساسها بال ُنق الشديد على نفسها ألنها تورطت تورطا قد يشعر هذا‬
          ‫الشخص أنه شئ ذو بال وهو فى الحقيقة ال شئ على اإلطالق .( ص 99 )‬
‫وهى تعترف قائلة " وإنى ألنانية فى كل شئ بطريقة ال تقبل المناقشىة ، فىإذا‬
‫أحببت شخصا فالبد أن يكون خالصا لى وحدى ، ال يجد للحياة طعما إال فى جىوارى‬
‫.. أما إذا رأيت منه إشارة عابرة إلى امرأة أو غزاال مكشوفا ولو لم يقصد به سىوى‬
‫الدعابة فالويل له ثم الويل إنى ال أتوانى فى إسقاطه من حياتى تماما .. ولهذا السىبب‬
‫كنت أحب زوجى وأعده الشمعة المضيئة فى حياتى التى بدونها أغىدو كالعميىاء ال‬
‫ابصر م وطئ قدمى ، وأما ما يعترض حياتى من عالقات ، فهى أمور عابرة ال محالة‬
                                                 ‫َُ‬
                                         ‫إلى زوال طال األمد أو قَصر " ص19 .‬
‫ومثل شخصية المرأة هذه تسأم الهدوء نتيجة النفعاالتها التى تعانيهىا دائمىا ،‬
                        ‫ه‬
‫والحياة الرتيبة تقتل حساسيتها وتسلمها إلى الضجر وال ُمود ، لهذا فهى تبحىث عىن‬
‫ال متاعب رغم ما يهيئه لها زوجها من جو تكون فيه راضىية ومرضىية علىى حىد‬
‫اعترافها . ص 111 ومن حرية ال يتدخل فيها الناصح وليس الذى يرغمها على تنفيذ‬
                                                     ‫رغباته على حساب رغبتها .‬
‫وإذا كانت هذه ظروف أميرة وشخصيتها ، فإننا نتساءل عن شخصية زوجهىا‬
‫عونى ودوره ومسؤوليته تجاه العاصفة التى هبت على زوجته ، إن أميرة تصىفه -‬
‫ٍ‬
‫وليس لنا مصدر آخر للتعرف عليه سوى أميرة فالرواية مروية بضمير المىتكلم (راو‬
‫ذاتى) على لسان الزوجة، بحيث ال نتعرف إال على وجهة نظرها فى نفسها ورؤيتهىا‬
‫لمن حولها ، ورغبتها فيمن يحيطون بها ، تصف أميرة تدليل زوجها لها بأنه امتىداد‬
‫لتدليل أبيها (ص 11 ) وهو يقول لها صراحة بأنه وإن كان قد تزوجها طفلىة ، فقىد‬
‫تركها تختبر الحياة بنفسها دون تدخل فى أمر من أمورها مباشرة (ص11) ، فالشعور‬
‫المتبادل بين الطرفين (الزوج والزوجة) مزيج بين عالقة الزوج بزوجته وعالقة األب‬
‫بطفلته ، وهذا طرف من أطراف المعادلة التى تصنع الموقف الدرامى فى الروايىة ،‬
‫بينما الطرف اآلخر يتكون من عالقة أميرة بخورشيد ، وهى عالقىة تمتىزج فيهىا‬
‫األمومة بالجنس ، وقد بلورها زوجها فى هذه الجملة حين نصحها قائال " ال تستسلمى‬



                                      ‫721‬
‫لألنغام التى تصدر عن أوتار األمومة فى قلبك كلما وقعت عيناك على هىذا الغىالم‬
‫األستاذ ، فكم تسلل كيوبيد من خالل هذه العاطفة البريئة (ص19) . فأميرة إذن بىين‬
‫زوج تقترب صورته من صورة والدها ، وعشق تقترب صورته من صورة طفلهىا .‬
                                             ‫فأيهما تكون : الكترا أم جوكاستا ؟ .‬
‫وعندما التقى ثالثتهم معا : أميرة وزوجها عىونى وأسىتاذها الطفىل الشىاب‬
‫خورشيد فى المقهى ذات مساء تصف زوجها بأنه كان قابضا علىى زمىام الموقىف‬
                                                  ‫م‬
‫كعادته فى كل مجلس ، فهو ُلم بكل ما يستطيع إنسان مثقف واع أن يختزنه فى جعبته‬
‫من قراءاته المتعددة الجوانب واللغات الشتى التى يتقنها (ص99) وهو رزين ثابت إلى‬
‫الحد الذى تضيق به أميرة (ص119) ، وهو عندما يدرك من األمىور مىا ال تحىب‬
‫المعارضة فيه تواتيه لغة الغمز الخفى . فبعد أن الحظ انفعالها لما أصاب خورشيد من‬
                          ‫ث‬
         ‫إغماء ذات يوم قال : شفاه اهلل وشفى كل مريض ، ثم تم لل بيتا من الشعر :‬
          ‫لكل داء دواء يستطب به اال الحماقة أعيت من يداويها‬
‫ثم نظر إليها نظرة تجمع بين التحذير والهزل وهو يقول لها : يا أحكىم حمقىاء (ص‬
                                                                       ‫119 ) .‬
‫وحاجتها إلى عونى حاجتها إلى الهواء والطعام والماء " أمر وأجوب الحيىاة‬
 ‫ن‬
‫طوال وعرضا ، وأنا مطمئنة إلى أنه خلفى يؤازرنى وال يمكن أن يخذلنى ويتخلى ع لى‬
                                    ‫ّ‬
‫مهما حدث ، ويدفع عنى السوء ويحنو على ويمسك بيمينى ليقودنى فى ساعة الخطىر‬
                                                     ‫إلى شاطئ األمان " ص 11‬
‫وهى تصف نفسها بأنها مخطوطة كتب معظم سطورها رجل ضخم العقل كبير فىى‬
                 ‫سبعة عشر عاما ، وكتب بقية السطور زمن رزقها بطفل ص 11 .‬
‫أى أن أميرة التى يعجب بها خورشيد / الشاب ويهيم ليست إال أميىرة مضىافا‬
‫إليها زوجه ا الكبير عونى ، لكننا ال نصدق أميرة ، فلو أن أميرة امتصت حقا شخصية‬
‫- على حد ما تزعم - لما جاءت تصرفاتها على هذا النحو الذى انتهى بهذه القطيعىة‬
‫الصامتة منه نحوها، فعندما افتضحت مدى عالقتها بخورشيد إلى حىد أنىه طعنهىا‬
‫بالسكين وفى وجهها ثالث طعنات حين أحس أنها قررت أن تفلت منه بعد أن تورطت‬
‫وورطته معها ، لم يتحرك زوجها عونى ولم تضطرب منه عضلة . إذ قىام باتخىاذ‬
‫اإلجراءات الضرورية إلسعافها ، ثم سكوت .. سكوت فظيع ال يشوب توتره القاسىى‬
‫شئ ، ال نظرة ال كلمة ال ابتسامة ال لمسة ( ص 111)، وهذه القطيعة تمثىل رمىزا‬
                    ‫وداللة على أن أميرة لم يكن فيها من زوجها عونى إال القشور .‬



                                     ‫821‬
‫فليس صحيحا أن ما تزعمه أميرة أن خورشيد يحب عونى الذى فى داخلهىا ،‬
‫فلو كان عونى فى داخلها ألصغت إلى تحذيراته ولما تورطت فيما سبق وتنبأ هو لهىا‬
‫به وحذرها منه ، ولو كان عونى فى داخلها لما أعلنت لخورشيد أنها ترهب زوجهىا‬
‫رهبة سكان السهول أمام قمم الجبال الراسية المتوجة على مدى العام بالثلوج ص 19 .‬
‫ولما وصفته بالجدار الصخرى وسور االسالك الشائكة ص 911 . وهو وصف مىن‬
                               ‫قبيل افتضا عالقتهما ووقوع القطيعة وليس بعدها .‬
‫إن فراغ أميرة الزمنى والنفسى لم يسمحا لشخصية عىونى المثقلىة بالحكمىة‬
‫والثقافة أن تمأله وإال لما احتاجت إلى الشاب خورشيد احتياج الصنم إلى المؤمن بىه‬
                                                              ‫المتعبد له ص 111‬
‫وكان خورشيد أبهت الشخصيات الثالثة فى النص الروائى ، حيث أنىه فىى‬
‫العشرين من عمره ولو اتسقت ظروفها لكان ابنها فى سنه (رفقى فى مثل عمره لو أنه‬
‫عاش . تشبهه بموتسارت العبقرى الذى قاد األوركسترا فى طفولته) ص 99 . أعلىن‬
                                 ‫كن‬                               ‫ض‬
‫ألميرة أنه يف ّل النساء الناضجات ألنهن - وإن ُ ّ كالفتيات فى قلة اإلدراك والتفاهة‬
  ‫- يستطيع اإلنسان أن يأخذ راحته معهن سواء فى المناقشة أو السلوك . ص 91 .‬
‫كان أول تطور لعالقتهما حين لمس كتفها بطرف أنامله لمسة يسيرة عندما بكت‬
‫وهى تقص عليه حادث وفاة طفلها رفقى ، ثم حز فى نفسها أن يكون هىذا الفتىى -‬
‫خورشيد- اليافع عائال منذ صغره لعائلة كبيرة . ص 91 ثم نما فى قلبها حب ممتزج‬
‫بشعور األمومة ص 999 ، وبعد أن تعلن أنها ال تستطيع أن تعطيه من نفسها أكثر من‬
‫الحنان (ص999) تعود فتعلن أن الحنان هو الباب الذى يتسرب منه الحب (ص999)‬
‫، وبعد ان تغيب عنه بضعة أيام إلصابته بإغماء ، كشفت عن لهفتها عليه حتى أنهمىا‬
‫عندما تقابال " تنبهت إلى أن الحاجز الشفاف الذى كان دائما بيننا قد سىقط .. أنهىار‬
                                     ‫تبخر تحت حرارة لهفتنا على اللقاء " ص 119‬
‫وعندما أمسكت بعارضيه وجذبت فى رفق خصلة من شىعره األشىقر ، بىدا‬
‫صورة كاملة للطفل الذى طال نهر أمه له عن كعكة شهية فطوى اشتياقه لها وقطع كل‬
‫أمل وتفكير فى الحصول عليها ، وإذا بها فجأة تضعها بتمامها بين يديه . ص 919 .‬
‫وفجأة أفاقت وهى تعلن " االزدواج أمر غير ممكن المرأة مثلى تمقت األكذوبة وتحتقر‬
‫الرياء ، يجب أن تسقط بها كل حياتى كقلعة من الرمال .(ص 199) ومن قبل قالت "‬
‫كانت أقصى فترات سعادتى هى التى أعيش فيها حياة مزدوجة .. ويىدرك خورشىيد‬
                ‫بدايات تراجعها فيتساءل : لماذا تفعلين ذلك .. لى ولك ؟ ص 919 .‬



                                      ‫921‬
‫لقد أصبحت أميرة ميدانا للصراع : هل تعود طفلة ألب او تصبح أما لطفىل ؟‬
           ‫ي‬
‫وقررت أن يموت طفلها من حياتها مرة أخرى ، طفلها الذى رأته ُبعث فى شىخص‬
‫خورشيد ، فأحبته حبا اختلطت فيه مشاعر األمومة والجنس ، لكنها وا أسفاه فقدت فى‬
‫معركتها األب والطفل معا . لقد عادت إلى زوجها وأبيها لكنه لم يعد إليها .. رفض أن‬
                 ‫س‬
‫يلتقى بها . وكان خورشيد قد اعتبرها ملكا له وأنه صاحب أمر و ُلطان عليها ، فلما‬
                                                ‫م‬
‫تبين له وهم ظنونه لم يستطع تح ّل الحقيقة ، لقد فضلت أميرة أن تكون الكترا على ان‬
‫تكون جوكاستا ، ولكن بدال من أن يفقأ خورشيد عينيه على نحو ما فعل أوديب طعنها‬
‫بالسكين ثالث طعنات فى وجهها كأنما كان يريد أن يفقأ عينها هى ، وكان ذلك ختىام‬
                                                                               ‫ٍ‬
                                                                   ‫دام لعالقتهما .‬
‫الالفت فى النص من أوله إلى آخره هو ذلك األسلوب العربى الرصين المتدفق‬
‫الذى بذلت فيه الكاتبة جهدا واضحا من أجل تطويعه لمطالب الرواية للواقىع ، وقىد‬
  ‫كن ض‬                          ‫ي‬
‫ساهمت جزالة اللفظ فى إضفاء جو المأساة الذى ُخيم على الرواية، وإن ُ لا نف ّىل‬
‫استخدام األلفاظ األكثر تداوال مثل النادى بدال من المنتدى والمالحة بدال مىن وعىاء‬
‫الملح (ص11) وسماعة التليفون بدال من السماع(ص911) فالكاتبة لم تتحىرج فىى‬
                 ‫أماكن أخرى من استخدام كلمات مثل الجراج والميكانيكى والبيانو .‬
‫كما إننا نشعر بغربة إزاء بعض الجمل مثل (وطلوت بصباغى األحمر سىطح‬
‫فمى ص 119 ) و (أنا أضع الصباغ األحمر على شفتى ص 999 ) ولو حذفت كلمة‬
‫ً‬
‫(الصباغ) لجاء التعبير أكثر ألفة وأكثر قربا من لغة الواقىع. وهكىذا نجىد ألفاظىا‬
‫وتعبيرات هنا وهناك تشى بتأثر المؤلفة بأسلوب الترجمة العربية لالنجيل والتىوراة ،‬
‫فثمة إشارة إلى الموعظة على الجبل للسيد المسيح حين علىم حوارييىه مىا يعىرف‬
               ‫ل‬
‫بالصالة الربانية عندما تقول أميرة لزوجها : ألسنا ندعو اهلل حين نصلى اال يدخلنا فى‬
‫تجربة ؟ فيجيبها : التجربة التى يدخلنا فيها سوانا نحن نطلب دفعها بالصىالة ، أمىا‬
‫التجربة التى ندخلها نحن بعيون مفتوحة فهذه هى الحياة ، هذا هو الخبز اليومى الذى‬
                       ‫بغيره ال يمكن أن يعيش ذوو األلباب (الرواية - ص 19 ) .‬
‫ثم هناك إشارة أخرى إلى خلق اهلل للسماوات واألرض فى سفر التكىوين أول‬
‫أسفار العهد القديم المعروف بالتوراة ، حين تقول أميرة من حين آلخر : وكان مسىاء‬
‫وكان صبا (صص 99/ 991 / 191) ، وإلى نشيد اإلنشاد وهى تصف نفسها بقولها‬
‫: كأننى العروس الصاعدة من البرية مغلفة بأشعة الفجر فى نشيد أنشاد ذلك العاشىق‬
‫الكبير .. سليمان (ص119) وإشارة إلى العشاء اآلخر الذى تناوله السيد المسيح مىع‬



                                      ‫031‬
‫حوارييه قبل أن يقبض عليه ليقدم للمحاكمة ثم يحكم عليه بالصلب ، وهى تتخيل أنهىا‬
‫تحدث خورشيد فتقول له : خذ كل هذا جسدى كى تكون لك به حياة ، وتكون بالتهامك‬
                                                             ‫ُل َه‬
‫إياه لى قداسة أُو َّية .. إذ أمنحك الحياة مبارك أسمك بين العاشقين أيتها المضىطجعة‬
                                                             ‫باسم الحب(ص 911)‬
‫ونلمح التأثر بالتوراة واإلنجيل فى قولها : " ورنت فى أذنى كلمة عتيقة طالمىا‬
‫وعتها طفولتى عن يوم الدينونة حين تنشق القبور ويحرر المقبورون أكفانهم ، والبحر‬
                                                       ‫أيضا يلفظ موتاه . ص 119‬
‫كذلك اتسم األسلوب فى النص بسمة أخرى واضحة هى استخدام المونولىوج ،‬
‫فأميرة تناقش نفسها من حين آلخر موضحة األمور لنفسها ، بل مجابهة نفسها مجابهة‬
‫صريحة ، وهى تطلق على هذا الصوت الداخلى حينا " نفسى اللوامة لى بالمرصىاد "‬
‫ص 999 . أو " الرقيب الرابض فى داخلى " ص 999 . أو " صوت من أعمىاقى "‬
‫ص 919 . " والمتكلمة بلسانى " ص 999 " ونفسى المتمردة التى ال تريد أن تهدأ "‬
                                                                       ‫ص 119 .‬
‫استخدمت الكاتبة صوفى عبد اهلل الرمز فى أكثر من موضع ، عندما تخلىع‬
‫أميرة / الراوية / البطلة خاتمها الصغير الثمين الذى أهداه لها زوجها منذ بضعة أيام ،‬
‫وتضع بدال منه خاتما رخيصا تصفه بأنه كان مبتذال بصورة واضحة . " ولكن العناد‬
‫استولى على رأسى فرغباتى هى المصدر الوحيد لمنح القيمة واألهمية ألى شئ ، لتكن‬
‫إرادتى وكفى ، فالشئ مرغوب فيه عندى بمحض رغبتى ال لمزية فيىه . ص 19 .‬
           ‫وهذه إشارة واضحة للمفاضلة بين زوجا عونى وعشيقها الشاب خورشيد .‬
‫وعندما تطور الموقف إلى العكس ، أى أن عواطفها بدأت تتخلى عن خورشيد‬
‫فإننا نلتقى برمز آخر ، ففى ركن السقف األبيض رأت عنكبوتا صغيرا يىدب بخفىة‬
                                     ‫م‬
‫ويرسل أول خيوطه لينسج هناك بيتا له ، وه ّت تنادى الخادم ليقتله / ثم لفت نظرهىا‬
‫أنه صغير الحجم فتصفه بأنه " يستقبل الحياة ويطلبها فى قوة وثقة حيثما وجدها فىى‬
‫سقفى أو سقف سواى فالبد أن يعيش ألن الحياة تضج فى أعماقه وتستحثه .. ثم تفصح‬
                          ‫ل‬
‫أميرة عن داللة الرمز حين تصرخ قائلة : " وتقلص شئ فى أحشائى ووخزنى وخزة‬
‫واضحة " لكنها قاومت ونادت الخادم فى غيظ ووقفت فى ثبات حازمة ترقبىه وهىو‬
‫يقضى على الحيوان الصغير ويحمله بعيدا عن سقف حجرة نومها الناصىع البيىاض‬
‫صص 999 / 199 . وهذه إشارة واضحة إلى صراعها مع نفسها فى موقفهىا مىن‬
                                                          ‫العشيق الشاب خورشيد .‬



                                       ‫131‬
‫لقد أرادت صوفى عبد اهلل بهذا النص أن تقدم صورة لضياع المرأة المصىرية‬
‫المعاصرة بين خضوعها للرجل بمزيج من سيطرته وحبه ، وفى اآلن نفسه انطالقهىا‬
                            ‫إلى درجة التحرر من كل قيد بما فى ذلك الرجل نفسه .‬
‫وعلى الرغم من الضعف الفنى الذى اعتور أجزاء من نصى "حكاية عبده عبىد‬
‫الرحمن " للكاتبة اسما حليم ، وكذلك نص " لعنة الجسد " للكاتبة صوفى عبد اهلل ، إال‬
‫أن ما يحسب للكاتبتين أنهما قد دخلتا منطقة شائكة فى الكتابة ، يتمثل ذلك فى ولىوج‬
‫منطقة محرمة هى الرغبات الشبقة وتمنى المرأة بوضىو للمممارسىات الجنسىية‬
                                                     ‫واإلمعان فى وصف الجسد .‬




                                      ‫231‬
‫المشهد القصصى‬
 ‫3591- 0919‬




      ‫331‬
134
                                                ‫ا‬
‫بإنشاء الجامعة المصرية وِستطاعة الفتاة االلتحاق بها ، ظهر جيل من األديبات‬
‫الجامعيات فى الثالثينيات مثل الدكتورة سهير القلماوى التى نشرت أولى قصصىها "‬
                                                              ‫د‬
‫أحاديث ج ّتى 1919 " ، والدكتورة عائشة عبد الرحمن التى نشرت أولى قصصىها "‬
‫الريف المصرى 1919 " واألستاذة أمينة السعيد التى نشرت أولى رواياتها " الجامحة‬
‫1119 " . استطعن ان يمارسن مختلف أنواع الكتابة األدبية محاوالت أن يكن شأنهن‬
‫على غرار جيلهن من األدباء الرجال ، فلم يكن التخصص األدبى قد عرف طريقه بعد‬
‫فى هذه المرحلة الباكرة من حياة القص المصرى ، فكتبن الدراسات األدبية إلى جانب‬
                  ‫د‬
‫ولوج نوعى الرواية والقصة القصيرة ، وانعكس فى أدبهن ما ج ّ من قضايا بالنسىبة‬
‫للمرأة نتيجة ما وقع من تطور اجتماعى ، كما أتاحت الصحافة (النشطة آنذاك بطبيعة‬
‫الحال ألنها كانت تعضد دور المرأة منذ ثورة 1919 ) لعدد آخر من الكاتبىات كىى‬
‫يجمعن بين الصحافة والكتابة األدبية ، وكانت القصة القصيرة نوعا من فنون الكتابىة‬
                                                                  ‫التى مارسنها .‬
‫ويظهر أن وضع المرأة الجديد ونيلها ألرفع وأهم حقوقها متمىثال فىى التعلىيم‬
‫وانفتاحها على المجتمع قد تضافرا معا وألقيا بظاللهما على إبداعات المىرأة ، لىذلك‬
‫تقتر هذه الدراسة تقديم رؤية فى مجموعة من القصص القصيرة لعدد من الكاتبىات‬
                                     ‫بي‬
‫منذ الخمسينيات حتى بدايات الثمانينيات، ُغ َة تقديم مشهد لصورة المرأة فى القصة من‬
‫خالل حياتها الجديدة التى ستكون لها تعقيداتها وتواجه فى سبيلها مشاق وتدفع ضرائب‬
‫معنوية كثيرة مع نفسها و مجتمعها و شريكها ، بعد ما أتتيح لها الخروج إلى الحيىاة‬
                       ‫العملية ، و هو ما كافحت لها من أجله أسالفها من الرائدات .‬
‫عبر مجموعة متباينة من الكاتبات - من حيث قضايا الكتابة وأسلوبها والجيىل‬
‫الذى ينتمين له - ، فتعالج سهير القلماوى فى قصتها " لقاء مع بطلة قصة تافهة- من‬
‫مجموعة الشياطين تلهو 9119 " مشكلة التفاهة عند بعض السيدات ، والمرأة التافهة -‬
‫كما فى القصة - هى كل امرأة ال تعرف لنفسها فى الحياة هدفا ، فتقدم القلماوى لهىذه‬
‫السيدة صورة تؤكد مغزى وجودها بهذا الشكل فى القصة " سبقها إلى الغرفىة عطىر‬
                                                                         ‫خ‬
‫أ لاذ كانت ناصعة البياض شفافة البشرة طويلة القامة ذهبية الشعر ذات أنىف دقيىق‬
‫مرفوع فى أنفة وكبرياء … تكلمت زيزى عن آخر أنباء المحالت واألسعار فى فرص‬
‫التصفية ، والزوج متعلق نظره بها فى إعجاب مزمن " (ص 91 ) فهذه المرأة التىى‬
‫يقدم لها الراوي صورة جميلة تتسق مع إعجاب زوجها الذى يدللها ، ولكنها تختلف مع‬



                                      ‫531‬
‫الصورة األخرى التى يقدمها لها الراوي ، فهى تعانى من خواء داخلى كبير وفىراغ‬
‫يلتهم حياتها مما يجعل هذا الغالف من الجمال الخارجى يتعارض مع الفارغ الموحش‬
‫المخيف ، ولمزيد من تقديم صورتها فيكشف النص عن أن لها ولد ويأتى وصفها لىه‬
‫أنه " يعيش مع جدته ألبيه ، إنها تحبه أضعاف ما أحبه أنا ، وهو دائما عندها حتى انه‬
‫يزورنا فى الواقع وال يقيم معنا ، وزوجى يسعده هذا ألننا نفرغ لبعضنا البعض ونفرغ‬
‫للزيارات والخروج " (ص - 99 ) لقد حرمت هذه المرأة نفسها مىن أن أن تىؤدى‬
‫رسالتها التى يمكن أن تمأل فراغها المخيف بهذا العمل الجليل كأم فترقى عن مسىتوى‬
                                                              ‫س‬
‫التفاهة وال ُخف إلى مستوى القيمة وكل هذا تحت مظلة رضا الزوج الذى يريدها لىه‬
‫فقط ، وقد أرادت سهير القلماوى ان ترسخ بهذه القصة - التى نشرت فى عام 9119‬
‫- صورة المرأة التى لها رسالة تربوية فى المنزل ، فإذا كانت المىروى عنهىا فىى‬
                                                                ‫م‬
‫القصة امرأة ُدللة تعانى مأساة الفراغ وقد ترتب عليها الخواء العقلىى تحىت مظلىة‬
‫الزوج الذى ال يعتبر المرأة أكثر من مطية ومجرد أداة للترفيه ، وقد اسىتجابت لىه‬
‫المرأة ما دام هذا النسق هو البضاعة المطلوبة فى سوق العالقة بين الجنسىين . فىإن‬
‫زمن كتابة النص - فى الستينيات - يؤهل ألكثر من أن تحقق المرأة رسالة المنىزل‬
‫خاصة وقد نعمت بفرصة التعليم - بجميع مراحله حتى الجامعة وبوساطته تبرهن على‬
                                               ‫واجبها تجاه المجتمع بالعمل العام .‬
‫وإذا كانت القلماوى قدمت نموذج المرأة التافهة ، فإن عائشة عبد الرحمن قدمت‬
                            ‫ت‬
‫فى قصتها " الوارثة - 9119 " المرأة المقهورة التى ُجر جرحا بليغا فى أنوثتها فال‬
           ‫م‬
‫تثور وال تنفعل لكنها تضع الخطط أو تتحين الفرصة لالنتقام لكرامتها ال ُهانىة مهمىا‬
‫كلفها ذلك ، فتصور القصة الخادمة الشقية " زهيرة " التى كان جمالها الفريد وصباها‬
‫الناضر شؤما ووباال عليها ، حيث ظلت تنتقل من بيت إلى بيت تطاردها لعنات وحقد‬
‫ربات البيوت التى خدمت فيها بما يثرن حولها من الريب والظنون حتى اسىتقر بهىا‬
‫المقام فى بيت تاجر كريم رضى أن يؤويها على الرغم من شىائعات السىوء التىى‬
‫تالحقها ، وكانت سيدة البيت كهلة طيبة متدينة تتقىى اهلل فىى هىذه الفتىاة البائسىة‬
                                  ‫ا‬
‫المضطهدة ، و هكذا هيأت السيدة للفتاة مستقرً ومأوى . " حتى ماتت السيدة فأحست "‬
‫زهيرة " أن لم يبق لها مكان فى البيت ، وارتاب االبن الطبيب فى شعور أبيه نحوهىا‬
‫وحشى إن هى بقت إلى جواره فى وحدته وترمله ، ان ينتهى األمر بهما إلىى زواج‬
‫يلحق باألسرة عار الضعة وهوان المصاهرة ، ولعل الخادمة تلد ألبيه ذرية صىغارا‬
‫يشاركونه الميراث المنتظر ، ويشوهون مستقبله بوصمة أخوة مهينة من أم خادمىة "‬



                                      ‫631‬
‫(ص - 99 ) . هذا الجزء من النص يكشف عن مستوى الحياة الذى تعيشىه الفتىاة‬
‫الخادمة ونظرة المجتمع الفارغة لها ومدى ما يعانى هذا المجتمع القروى المغلق مىن‬
‫فراغ مما يجعله يخلص للحديث عن شرف الفتاة وينتهكه بأقاويله ، ثم يقىدم الفىروق‬
‫الطبقية التى ينظر من خاللها الرجل إلى المرأة ، فالطبيب ابن الرجل والسيدة الىذى‬
‫يتعلم فى مصر ويلهو ويعيش حياته منصرفا عن أهله يتدخل فىى الوقىت المناسىب‬
                   ‫لحماية ميراثه وأطماعه من جانب ، ومن ثم يقرر طرد الخادمة .‬
‫هناك جانب آخر يطرحه النص ، يتمثل فى كيفية انتقام هذه الخادمة لنفسها بعد عندما‬
‫يمر الزمن وتتغير أحوال الفتاة بعد الزواج من ثرى آخر تىرث عنىه أرض فىيعلم‬
‫الطبيب االنتهازى فيقرر الزواج منها " قيل إن الطبيب الذى أخرجها من بيت أبيه ذليلة‬
                                                                          ‫م‬
‫ُهانة منبوذة فى العراء، وبمجرد أن ينتهى من إجراءات فصم عالقته بخطيبة له مىن‬
‫ذوات الحسب والنسب ، ال تملك من (األرض) نصف ما ورثته (زهيرة الخادمة) وتم‬
‫الزواج فى حفل مشهود .. وما من مرة زاره زائر أو ضيف مىن عليىة القىوم إال‬
‫صدمته بسلوك امرأة محدثة النعمة حقيرة المنبت وضيعة النشأة ، فإذا ما أبدى ضىيقا‬
‫بهذا السلوك الذى يجرحه أمام زمالئه وضيوفه ، اعتذرت بأنها كانت خادمة .. وكانت‬
‫على يقين من عجزه عن اإلفالت من جحيم حياته معها ، فالطين الذى ورثته قد ربطه‬
‫إليها بسالسل غالظ ال فكاك منها إال بالموت " (الوارثة - ص 19 ) لقد أسرفت القصة‬
‫فى تقديم صورة المرأة التى تقع تحت سطوة االنتقام لكرامتها حتى ولو أدى بها هىذا‬
‫إلى ان تصل بهذا الطبيب - الذى طردها فى يوم من األيام - إلى الجنون والقنىوط‬
‫من إصال الصورة التى اصطنعتها كى تنتقم منه و باتت تعامله ومن حولىه بهىا .‬
‫وبفضل مالها وجشعه معا قد تحول فى النهاية من طبيب إلى شخص يصارع الجنون .‬
‫أما صوفى عبد اهلل فتعالج فى قصتها " القفىص األحمىر - مىن مجموعتهىا‬
‫القصصية بنفس عنوان القصة - سلسلة اقرأ - دار المعارف 1919 " قضية الموظفة‬
‫العانس التى ترتقى فى عملها أعلى الدرجات ، وهى فئة أصبح لها وجودها فى حياتنا‬
‫المعاصرة بعد أن كانت شبه منعدمة قبل أن تتا للمرأة فرصة التعليم ثم الخروج إلى‬
‫العمل . يصف الراوي حالة التوتر والقنوط التى تعانيها السيدة التى تدفع ثمن اختيارها‬
‫" كالعادة مدت يدها فى الظالم تتحسس الحبة المنومة بجانبها وهىى راقىدة ، وبىين‬
‫أصابعها التقطتها .. هكذا عليها أن تبتلع مرارة الحياة حتى الثمالىة ، لقىد اختىارت‬
‫طريقها …. واآلن تجنى ثمار ما اختارته " ( القفص األحمر - ص 19 ) ولقىد‬
‫عالجت صوفى عبد اهلل موضوع المرأة التى تستهوى فتى فى سن أبنائها على مستوى‬



                                      ‫731‬
‫القصة القصيرة أو المستوى الروائى ، نلتقى فبموظفة فاتها وقت الزواج بسبب رفضها‬
‫ما أتيح لها من عروض ، وليس بسبب انصراف الرجال عنها ، وهذه فئىة اسىتفحل‬
‫خطرها بعد أن كانت معدمة قبل خروج المرأة للعمل ، وما استتبع ذلك مىن قىدرتها‬
‫على االختيار والرفض ، هذه الموظفة متقدمة السن يتسلل إلى حياتها شاب فى نصف‬
‫عمرها، طالب مبتدئ فى كلية الطب بديع التكوين والصورة كانت أمه صديقتها أرسلته‬
‫إلى القاهرة ليعيش فى كنف صديقتها وأوصتها به خيرا فأسكنته فندقا بجانبها للمبيىت‬
‫فقط أما وجباته وغسيله وكل ما يتعلق بحاجاته فعندهم فى بيتهم تحت إشراف والىدها‬
‫وأختها ، ثم على سبيل الترفيه ، اتخذت منه أنيسا وجليسا ، بينما اتخذ هو على سبيل‬
     ‫ت‬                                                                   ‫ج‬
‫ال ِد حياته معها فأحبها بل عشقها ، وكما تتسرب دماء الشباب فىى العىود ف ُحييىه‬
                                                                       ‫ت‬
‫و ُزهره كذلك أحيا شبابه عودها الذى كان فى طريقه إلى الجفاف فازدهرت وأينعىت‬
‫وأصبحت كأنها شابة صغيرة ، ثم تنكشف مفارقة القص ، وإذ بالمزا ينقلب إلى جىد‬
‫حين ينتهى من دراسته يطلب منها ان تستقيل من منصبها الكبير ليتزوجا وتصىاحبه‬
                                                  ‫ج‬
‫إلى محل عمله فى ُحر قاص من جحور الريف ، وينكشف الصدام عن طىريقين ال‬
‫يلتقيان ، هى تأبى أن تترك مركزها الكبير الذى كونته بشقائها بعد كفىا طويىل ،‬
‫فتطلب منه أن يجد عمال فى القاهرة ، وهو يريدها أن تكون زوجة تعنى بالبيت وتلىد‬
         ‫البنين فى سن ال تخصب فيه المرأة حتى لو أرادت ، فتنتهى العالقة بمأساة .‬
‫أسرف النص فى تقديم صورة هذه السيدة التى كانت فتاة فى ريعىان الشىباب‬
‫تمتلك من الحسن والثقافة فى الوقت الذى كان التعليم بالنسبة للفتاة يمثل أمال صىعب‬
‫المنال دونه ألف عاقبة وعاقبة ، مما جعلها تتعالى وتشمخ وتصف كل رجل يتقىرب‬
‫إليها بصفة وهى ترده بعنف ، وبذلك يصور النص كم تدفع المرأة من عمرها نتيجىة‬
‫للتعليم الذى تقدم بوساطته بصورة غير مباشرة االنتقام من المجتمع الذى نفاهىا فىى‬
‫المنزل فلما خرجت وأرادت تحقيق الذات باالنتقام من المجتمع فىى صىورة رفىض‬
‫الرجل الذى يريد لها النكوص إلى المنزل ، لم تنتقم إال من نفسها وضاع عمرها هباء.‬
‫وفى قصة " الصورة " للطيفة الزيات ؛ نجد صورة الزوجة التى تعىيش تلىك‬
                                                            ‫م‬
‫الحياة الزوجية ال ُهددة - أى على حافة الحياة الزوجية ، بين قبول الرجل فى أحيىان‬
‫لها ورفضه القاطع لها فى أحايين أخرى . وهذه الزوجة تقع بين نارين نار ثرثرة أمها‬
‫التى تستخف بحياتها من جانب ونار نظرات زوجها إلى النساء من جانب آخىر " ..‬
‫منين يا حسرة .. منين تصيفوا من الخمستاشر جنيه اللى بياخدهم كل شهر ( أمها قالت‬
‫) ؟ " .. أطبقت آمال شفتيها ، هى وعزت أخيرا معا فى إجازة فى رأس البىر فىى‬



                                     ‫831‬
‫اللوكاندة خمسة عشر يوما بال طبيخ ، بال مسح ، بال حر بال انتظار .. ولمحت عينىا‬
‫عزت من جديد نظرته التى تحملق فى األشياء .. ضحكة نسائية خليعىة تىرد علىى‬
‫االبتسامة " ، فلقد أرادت لطيفة الزيات ان تظهر صورة المرأة التى تقع تحت طائلىة‬
‫العمل فى المنزل (هى / المروى عنها مجرد ربة منزل ) لكن حتى ربىة المنىزل ال‬
‫تخلو حياتها من مشكالت عميقة مع الزوج ، فعلى الرغم من تشبثها به إال أن مىردود‬
‫أفعاله تجاه من يعرضن أنفسهن من السيدات ، ووسط كالم والدتها " أنىت أتجىوزت‬
‫راجل على حل شعره " تقع حياة آمال التعيسة ، وإذا كانت الزيات تقدم فىى القصىة‬
‫شروعا فى الخيانة من جانب الرجل يجعل المرأة تزداد تشىبثا بىه ، بينمىا يرتسىم‬
‫االستخفاف على وجهه ، فإن الخيانة الزوجية فى قصة سكينة فؤاد " هى إنسانة بىال‬
‫جنس - من مجموعتها (محاكمة السيدة س ) كتاب اإلذاعة والتلفزيون - رقىم 19 -‬
‫1919 " قد انتقلت من حيز الشروع إلى حيز التنفيذ . فيبدأ الحكى بتحديىد موقىع‬
‫الخيانة الذى تكتشفه المرأة وكأن األرض قد مادت بها لوقع الصدمة ، مما يجعل فعل‬
‫التذكر ينشط لديها على األحداث الماضية مسترجعة بدايات العالقىة بينهىا والىزوج‬
‫الخائن " فتحت الباب هو وهى وجدته عند شفتيها .. صدرها .. جسدها كله .. األلف‬
‫سلمة التى صعدتها على قدميها هوت من فوقها بجسدها كله .. دفعت نفسها .. األلف‬
‫سلمة كورتها وبعثرتها .. دقت عظامها ولحمها فى الحديد والجدران والرخام .. فىى‬
‫بئر السلم وجدت نفسها مبعثرة .. " هكذا كان وقع المفاجأة على المرأة التى وجىدت‬
‫نفسها فجأة أمام موضع خيانة حقيقى ، مما يؤول بها إلى فعل التذكر كى تقف علىى‬
‫سبب ما جرى منذ أن عرض عليها الحب ثم الزواج " قائال : هل لألسرة أى اعتراض‬
‫، سأقنعهم .. سأواجه كل شئ .. أحبته وهاجرت عالمها إليه ، ذوبت وجودها لتصنع‬
‫منه وله عالما جديد هو صاحبه وهى مجرد جزء " ، فألنها امرأة بذلت كل شئ فىى‬
‫سبيل الرجل ، فقد نالها ما نالها من سهام الخيانة ، ولقد غلب عطائها عليه فلم يعىط‬
‫نفسها ولم تعطه فرصة أن يقدم مثلما يأخذ ، ولقد أخذت جزاء عطاءها ، ومىن ثىم‬
‫وقعت تحت طائلة غزارة الحب الذى منحته له ، وفى مثل هذه الحالة التى تمنح فيهىا‬
‫المرأة كل شئ تكون قد حرمت من تقديم طاقات من الحب المخزونة التى ما إن ترى‬
‫رجال إال وتهبها له دون حساب ، هى فقط تقع تحت سلطة مكبوت الحىب والعاطفىة‬
‫المختزنة ، وعندما تهبها ال تحتاج إلى شئ . فما يكن منها إال أن تنال كل سوء لمجرد‬
                                           ‫إنها قد أسرفت فى العطاء بدون حساب .‬




                                     ‫931‬
‫وقدمت فوزية مهران فى قصتها " الصرخة - مجموعتها (منزل الطالبىات) -‬
‫سلسلة الكتاب الذهبى - روز اليوسف 9119 " المزيج المتناقض من الرغبة والخوف‬
‫الذى تعانى من الفتاة المصرية ، فهى تخاف ما ترغب فيه ، ففىى منىزل الطالبىات‬
‫المغلق عليهن يتوهمن ما يرغبن فيه ثم يصرخن مما توهمن ، فالميل الغريزى لألنثى‬
‫إلى الرجل يجعل هؤالء الفتيات يضطربن من أى حركة خارجية تدوى أمام غرفهن "‬
‫.. ودوت صرخة بين الطالبات فى منتصف الليل .. تبعتها صرخات حتىى اشىتعلت‬
‫األدوار الثالثة كلها بالصراخ ، والحناجر تطلق آهات الفزع والخوف يتبعها اسم حسن‬
‫الجناينى ، هو الذى كان يثير الضيق والحرج فى هذا العالم النسائى الكبيىر .. إنىه‬
‫الرجل الوحيد المسمو له بالصعود إلى الصالة الكبيرة لتنظيفها وتلميعهىا .. وكىان‬
‫والحق يقال يغض الطرف كلما مرت به إحدى الفتيات ، لكنه كان من ذلك الصنف من‬
‫الرجال الذى تشعر بوقاحة نظراته وعبثها حتى لو كان مغمض العينين " هذا المجتمع‬
‫النسائى الواسع المتقوقع على نفسه ، البد وان يحمل مشكالته الخاصة ، حيث تصور‬
‫القصة ميلهن إلى أحاديث الحب والزواج " حتى لتحس كل واحدة منهن بىأن جسىدها‬
‫مثقال بالرغبات " وكأن النص ينقد هذا المجتمع المغلق الذى تنشأ عنه أمراضه ويكسى‬
‫المرأة بالمزيد من المشكالت المعقدة . وتقدم أليفة رفععت فىى قصىتها " ععالمى‬
‫المجهول - مجلة الزهور 9919 " الحلم الكابوسى نفسه ال لطالبات جامعيات كما فى‬
‫قصة فوزية مهران ، بل لزوجة ما تزال لها نفس الرغبات المكبوتة التى تضيق بهىا‬
‫صدور العذارى فارتادت هذا العالم الفنتازى الذى يضرب بجذوره فى تراثنا الشعبى ،‬
‫حيث خاوت (اتخذته خليال) بطلتها ملك الجن فى صورة حية . فهذه السيدة التى تصر‬
‫- بصورة مفتعلة - على الحياة مع زوجها وأوالدها فى بيت مهجور ، وهى تملىك‬
‫الحياة السعيدة ، تخرج لها ذات يوم أفعى على هيئة جميلة قائلة " تعالى أضاجعك كما‬
‫ضاجعت على مر األحقاب نساء جميالت ، وهبتهن الهنا .. شعرت بها رطيبة ملساء‬
‫ناعمة برودتها تبعث فى الجسد هزة مؤلمة .. موجعة إلى حد الرعب المثير .. شعرت‬
‫بها وهى تنزلق بين األغطية ، ثم را نابان صغيران كلؤلؤتين يدغدغان جسىدى ..‬
 ‫حتى إذا وصال لساقى غرس لسان أصفر ذهبى كعود أراك طرفه الشوكى بينهما ورا‬
‫يمتص سموم رغبتى وينفث رحيق نشوتى .. حتى تخدر كل جسدى فرا يهتز فىى‬
‫نبضات أليمة حادة األلم إلى درجة اإلمتاع .. إمتاع حاد يصل للذة اإلشباع .. بينمىا‬
‫كانت النبرات الموسيقية الخافتة تهمس لى بأرق ألفاظ الحب والتدليل فأناجيهىا بكىل‬
‫الحنين .. و أخيرا انسلت اللمسة الرطبة وتركتنى منهوكة القوى فرحت فىى سىبات‬



                                     ‫041‬
‫عميق ألصحو ساعة الظهيرة موفورة النشاط " هذه القصة تخرج عن اإلطىار الىذى‬
‫يحاول يصور المرأة بعد أن نالت التعليم وخرجت إلى العمل .. وهذه القصة الموغلىة‬
               ‫ِني‬
‫فى الخيال ما الدافع لها ؟ إن هذه السيدة المتزوجة التى تخاوى الج َّ ّة - بإرادتهىا -‬
‫وتمارس معها الجنس وتنتشى وتصفها الكاتبة وقد أنهكها الفعل الجنسى فراحت تسعد‬
‫به وتنتظره ، فهذه العالقة األحادية ما الدافع لها غير خيال الكاتبة السقيم التى تسىرف‬
‫فى الحكى على جماليات هذه العالقة " همست لها إنى أتعذب .. عشقك مبر والشوق‬
‫لمتعتك محرق ؟ " وعندما تحاول السيدة أن تفيق مما هى فيه ال تستطيع لضعف النفس‬
‫البشرية " .. إنى خائفة أشعر أنى أتردى فال هاوية وأسير للهالك .." . على الرغم من‬
‫يقين السيدة من أنها تسير إلى نهاية إال ان القصة لم تقدم مبررا لما فعلت ولىو حتىى‬
‫كونها مريضة ، أو حدث تقصيرا من زوجها فى عالقاتهما مما آل بها إلى العالقة مع‬
‫الجن ، خاصة وقد زاد القص من تصوير حميمية العالقة وتشىجيع الجنيىة الجميلىة‬
‫رفيقتها إلى مزيد من االرتواء " قالت : يا حبيبتى .. لن أظهر لك إال فى أنقى صورة‬
‫للجمال .. قلت متسرعة باندفاع : ولكن الطبيعى أن تكونى رجال ما دمت تصرين على‬
‫مطارحتى الغرام . قالت : إنما الجمال الكامل فى المرأة فاستسلمى لى أذيقك سعادة ال‬
‫تخطر لك ببال ، وأدلك على عوالم ال تتخيلين ما فيها من جمال .. وامتدت أصىابعها‬
‫تدغدغنى .. وفمها الرقيق يمتص سموم رغبتى ، وينفث رحيق نشوتى ورحىت فىى‬
                                                                   ‫ر‬
‫غيبوبة المس ّة اللذيذة الممتعة " . زادت الكاتبة من قدر القص الذى يطر العالقة بين‬
‫امرأتين األولى من األنس والثانية من الجن ومدى لوعة الحب التى تعانينها معا لكىن‬
‫يبقى السؤال لماذا ابتعدت أليفة رفعت بخيالها عن كاتبات جيلها الالتى قمن يعضىدن‬
‫خطوات المرأة إلى التعليم والعمل وحتى دخلن مناطق من الكتابة الخاصىة بىالمرأة‬
‫بمختلف الحديث عن نوازعها ورغباتها ، خاصة وأن الغرام الشائك الىذى تصىوره‬
                               ‫قصتها ال عالقة له بالقضايا اآلنية التى تؤرق المرأة .‬
‫ونجد زينب رشدى فى قصتها " تطابق المواصفات - من مجموعتها " يحىدث‬
‫أحيانا - مؤسسة دار الشعب 1919 " تقدم لنا الفتاة فى ميدان جديد من ميادين العمىل‬
‫التى اقتحمتها نتيجة التقدم التكنولوجى فى القرن العشرين تلك هى وظيفىة المضىيفة‬
‫الجوية وما تتعرض له من هزات عاطفية عابرة طائرة مثل طائرتها التى تحلق بهىا‬
‫ويبدو إنها كانت راغبة عن الرجال حيث وصفت حالة التعلق براكب الطائرة وكأنهىا‬
‫حالة قد اقتحمتها فعلى لسان البطلة / المضيفة / الراوية تصف حالتها بنفسها " طىوال‬
‫يومى تأكلنى األحداث الرفيعة ، أذوب وسط الناس ، فكل من أتعامل معهم فى عملى ال‬



                                       ‫141‬
‫أعرفهم ، ولم أعد أذكر متى رغبت فى معرفة أحدهم منذ ذلك اليوم الذى غافلنى فيىه‬
‫شعورى الغامض .. وسرقنى من جديتى واستقامتى والتزامى ، وتركز كل اهتمىامى‬
‫معه ، كان أحد ركاب الطائرة التى أعمل عليها مجرد راكب .. وراكب معناه عىبء‬
‫طلبات واستفسارات وربما سخافات " تصف الراوية طبيعة عملها لكنهىا يبىدو وقىد‬
‫خرجت من حالة االنغالق الذى تعيشه إلى حالة أخرى وقد وصىفت بإسىهاب مىدى‬
‫تغلغ ل هذا الطارق الجديد لها ، حيث لم تعتد على ممارسة العالقات ، بل هى تصىف‬
‫نفسها وقد تمنت أن يطلب منها شيئا " وظللت طوال الرحلة أتحايل لمعرفة أسمه وزاد‬
                                               ‫ى‬                  ‫ق‬
‫مهمتى مش لة أنه لم يتوجه إل ّ بسؤال .. ظل يقرأ ولم يبال ، وظللىت أحىوم حولىه‬
‫كالفراشة " . لقد أرادت التعبير عن عواطفها المكبوتة التى لم تخرجها يوما ولم تظهر‬
‫عليها فى العمل سوى أمام هذه المجهول الذى اكتفت للقص بتقديم شعورها نحوه فقط ،‬
‫وذلك لمزيد من تجسيد حالة الحرمان التى عاشتها فى هذه العالقة من طرف واحد هو‬
‫طرفها . هذه الحالة السريعة التى عاشتها المضيفة لم تكن سوى فرصىة السىترجاع‬
‫حالة أول حب ، حيث تصف حالتها عندما نادها هذا الراكب " وأخيىرا .. نىادانى ..‬
‫سألنى .. ساعته توقفت .. أحسن .. اضطربت وكأن بداخلى جنينا دبت فيه الحياة ، لم‬
                     ‫جن‬
‫يفرط قلبى فى اتزانه هكذا منذ الثالثة عشرة من عمره حين ُ ّ ولها بابن الجيىران ،‬
‫كنت صغيرة .. برعما .. ولم يكن نهداى سوى ارتعاشات .. أفرد أكتافى الى الىوراء‬
‫اتحسسهما كل ليلة .. متى أكبر ؟ " هذه الحالة التى ارتدت لها المرأة / الراوية تكشف‬
‫عن مدى الكبت الذى تعيشه ، فمنذ نعومة أظافرها لم يخرج مكبوت حبها إال عبر ابن‬
              ‫ي‬
‫الجيران الذى لم يكن سوى حجة تنفس بها عن عواطف المراهقة الج ّاشة " ودارت بى‬
‫األيام واألحداث طويلة .. دراسة .. عمل .. لغات .. سفريات كثيرة .. لم يرغب لى‬
‫أبى هذا العمل .. انتقده كثيرا .. حتى أنه كان يتهمنى بأنى مجرد وصيفة .. عشىقت‬
‫عملى أرهقنى جدا " فإلى جانب الحرمان العاطفى الذى كانت تعانيه المضىيفة التىى‬
‫تحاول إثبات وجودها ، كانت هذه المهنة ال تزال جديدة على المجتمع مما جعل والدها‬
‫- وهو من جيل آخر - يثبط من عزيمتها فى هذه المهنة ، وألن المرأة قد خرجت إلى‬
‫ميدان العمل وحاولت بدل قصار جهدها كى تثبت نفسها فيه ، فقد طغى علىى هىذه‬
‫المضيفة حبها للعمل دون النظر إلى حياتها الشخصية ، مما دفعها الى محاولة تعويض‬
                              ‫د‬
‫هذا النقص بوساطة الراكب الذى مالت إليه " هذا ر ّنى إلى سن الثالثة عشرة .. فجأة‬
‫وبدون مجهود منه ، مجرد تطابق مواصفات .. وعرفت انه أستاذ بالجامعة فى زيارة‬
‫قصيرة لباريس .. سألت بخبث : ولماذا لم تحضر معك المدام . و سقطت إجابته فوق‬



                                      ‫241‬
‫رأسى : أحب أن أتأمل وحدى . اكتشفت لحظة أننى أوشكت أن أكون مبتذلة .. تمنيت‬
‫أن أعود حاال إلى القاهرة إلى بيتى .. اشتقت إلى أبى .. اخوتى .. شىارعنا " هىذا‬
‫اإلحساس السريع الذى شعرته المضيفة يكشف عن مدى الكبت العاطفى الذى عاشىته‬
‫فى ظل عملها الذى فنيت نفسها فيه ، بينما طموحها فى الزواج هو الذى فرض عليها‬
‫أن تبتعد عن هذا الرجل المتزوج ، ثم تسرع إلى مالذها فى السكن واألب واإلخوة ، و‬
‫هم جميعا قد يكونون ظلها لكن تبقى مشكلتها الشخصية فىى عواطفهىا المكبوتىة ،‬
‫وعمرها الذى يضيع فى العمل ، وال توازن بين الحياة العاطفية الخاصىة ، والعمىل‬
                                                             ‫الذى تقوم به المرأة .‬
‫وال غرابة أن يكون محور القصص عند البعض هو الفتاة قبل أن تعرف الزواج‬
‫وإن ذاقت حالوة الحب ومرارته ، وأن تكون قضايا ما بعد الزواج من طالق وترمىل‬
                            ‫س‬
‫هو محور القصص عند أخريات مثل نجيبة الع ّال " قصىة بيىت الطاعىة - مىن‬
‫مجموعة " بيت الطاعة " الكتاب الذهبى - مؤسسىة روز اليوسىف - العىدد 11 -‬
‫9919 " التى تقدم صورة المرأة التى يطلبها زوجها - عندما تمتنع عنه - فى بيىت‬
‫الطاعة . تقدم القصة رفض السيدة نبيلة - ذات الستة عشر عاما - القاطع لزوجهىا "‬
‫واتضح أن نبيلة عمرها 19 سنة بس ! تناول القاضى الورقة من أبى ونظر فيها جيدا‬
‫ثم .. رفضت القضية ، ولم يعاقب أبى لزواجى وأنا قاصر ، لكن قبل مىرور العىام‬
‫ببضعة شهور فوجئنا بإعالن يجدد القضية .. لقد أثبت زوجى إتمامى للسادسة عشىر‬
‫بالتقويم الهجرى وعليه فالبد من الطاعة .. استخبى يا نبيلة .. استخبى قوام فيه ضابط‬
‫وعسكرى بيسألوا عليكى ، ولم ادر إال وقد تملكنى خوف عات " هذه القصة تقدم مأساة‬
‫الزواج فى سن باكر ، و عليه فشله ثم طلب فتاة صغيرة لم تدرك الحيىاة بعىد إلىى‬
‫الطاعة ، ثم تردف القصة إلى وصف القبض على الفتاة مثل اللصوص وكأنها قد فعلت‬
‫جريمة ، بينما يمعن القص فى وصف مدى سوء البيت الذى يحضره زوجها لها للحياة‬
     ‫ت‬
‫، وكأنه ينتقم منها لتركها له بتقديم الطاعة فى " البيت الشرعى " ؛ منىزل ال ُحتمىل‬
‫الحياة فيه ، ويبدو ان ظاهرة الطالق واللجوء إلى طلب المرأة فى بيت الطاعة - بعد‬
‫عصيان الزوج - قد انتشرت فى مرحلة السبعينيات نتيجة للتفسخ فى العالقة الزوجية‬
                                                           ‫س‬
                                            ‫وعليه صورت نجيبة الع ّال هذه الحالة .‬
‫وتتعاطف نوال السعداوى فى قصتها ( الصورة - من مجموعة " الخيط والجدار‬
‫" دار الشعب - 1919 ) مع ما يصيب المرأة من ظلم وترى أنه ال يصيبها فى معاشها‬
‫فقط ، بل فى جسدها هذا الجسد الذى تريد له الكاتبة أن يكون قويا حرا يعبىر عىن‬



                                      ‫341‬
‫رغباته تعبيرا منطلقا - بصورة فلسفية - تقدم السعداوى شخصية الفتاة نرجس التى‬
‫بدأت تشعر أن لها ولخادمته نبوية ردفان " كان كل شئ يمكن ان يستمر كما كان فىى‬
‫حياة نرجس لوال أن يدها اصطدمت صدفة بظهر نبوية فارتطمت أصابعها بكرة طرية‬
‫من اللحم ، ورأت عيناها المندهشتان بروزين صغيرين يهتزان تحىت جلبابهىا مىع‬
‫اهتزاز ذراعيها وهى تغسل أمام الحوض ، ووجدت نرجس نفسها أمام المىرآة فىى‬
‫حجرتها واستدارت حول نفسها واتسعت عيناها فى دهشة حين رأت بروزين صغيرين‬
‫يهتزان تحت الفستان ، وامتدت يدها فى استطالع تستكشىف ظهرهىا واصىطدمت‬
            ‫خي‬
‫أصابعها المرتجفة بكرتين طريتين من اللحم .. هى أيضا نما ردفاها ! و ُ ّل إليها أنها‬
‫اكتشفت محنة جديدة لإلنسان .. ذلك أنه يستطيع أن يرى جسمه الذى ولد به والىذى‬
‫يحمله معه فى كل مكان وفى كل وقت كما يستطيع أن يرى أجسام اآلخرين " قىدمت‬
‫السعداوى - بصورة مباشرة - وصفا لفتاة فى بدايات مرحلة البلوغ ، وقد تحولت من‬
‫صبية إلى آنسة وبذلك قد انتقلت من مرحلة قصيرة إلى مرحلة طويلة تدوم معها ، لكن‬
‫هذه الفتاة يكون ضررها من هذه المرحلة مزدوجا ، حيث تظهر صورة خوفهىا مىن‬
‫مظهرها الجديد و خوفها من أبيها الذى تقع تحت سلطة أوامره دائما " .. لىم ترتفىع‬
‫عينيها فى عينيه مرة ، لم يحدث ان بادلته النظرات أو الكالم ، إذا نظر إليها أطرقت‬
‫وإذا وجه إليها كالما ، فهو أوامر وتوجيهات ، حين أمرها أن تترك المدرسة وتبقىى‬
‫فى البيت تركت المدرسة وبقيت فى البيت ، وحين أمرها أال تنظر مىن الشىباك وان‬
‫تغلقه نهائيا لم تفتح النوافذ ، وحين أمرها أن تتوضأ قبل أن تنام لتحلم أحالم شىريفة‬
‫أصبحت تتوضأ قبل أن تنام " هذه الصورة لألب التى تصاحبها األوامر التىى تقهىر‬
‫الفتاة وتحطم مستقبلها - الدراسى - وقد أراد لها مزيدا من العفة بحجبها عن المجتمع‬
‫وبالوضوء قبل النوم ، مفسرا ذلك باألحالم الشريفة ، وكأنه يعصىمها مىن األحىالم‬
‫الغريزية ، وصورة األب التى تخاف منها سواء وهى مجرد صورة على الحائط ، أو‬
‫هى جسد حقيقى يأمرها وتهابه طول الوقت ، تتعارض مع أنين نبوية التى تسمعه الفتاة‬
‫، وعندما تحاول استطالع األمر من خلف ثقب الباب تجد كتلتين عاريتين من اللحىم‬
                                 ‫م‬
‫تتبادالن األدوار صعودا وهبوطا ، هما األب ال ُهاب ونبوية الشغالة وقد مارسا معىا‬
‫الجنس ، وهنا تصور القصة كيف سقطت صورة األب أما االبنة بعد أن اتسعت حدقتها‬
‫أمام ما ترى ، وحين عادت لترى صورته المعلقة على الحائط نفخت عنها العنكبوت ،‬
‫لكن رذاذ لعابها التصق بوجه أبيها فلم ترض إال أن تنزعه بأظافرها الحادة وكأن هذه‬




                                      ‫441‬
‫الطريقة هى التى تحاول من خاللها االنتقام من هذا األب الذى يظهر صورة مهيبة أمام‬
                                           ‫االبنة لكنه فى اآلن نفسه يعاشر الشغالة .‬
‫لم يستطع هذا الجزء من الدراسة إغفال نوع القصة القصيرة الذى انتشرت كتابة‬
                                       ‫ا‬
‫المرأة فيه - خاصة فى السبعينيات - نظرً ألن الكاتبات قد اتخذن منه متنفسىا لمىا‬
‫يعترض المرأة فى المجتمع من عقبات ، ومن هنا اختارت الدراسة مجموعة مختلفىة‬
‫من القصص كى تكشف من خاللها اهتمامات المرأة وردود فعلها إزاء الكتابة ، فلىئن‬
                                                             ‫ل‬
‫كانت المرأة قد حلت مشكالت التعليم والخروج إلى العمل وهما أكبر عقبتين قابلتهمىا‬
‫منذ سمح لها المجتمع بالخروج ، فإنها قامت تحصد عواقب هذا الخروج داخليا (فىى‬
                                                  ‫المنزل) وخارجيا (مع المجتمع) .‬




                                     ‫541‬
                                  ‫الخاتمة‬
                     ‫ىىىىىىىىىىى‬
                                                                   ‫د‬
‫ق ّم هذا الكتاب صورة لكتابات المرأة المصرية الروائية والقصصية منذ عىام‬
‫1919 حتى عام 9119 ،هذه الفترة التى تعد فترة شائكة فى تاريخ المجتمع المصرى،‬
‫حيث تمثل فترة من الحكم الملكى الذى استمرت فيه أسرة محمد على حتى أخرجتهىا‬
‫ثورة يوليو 1119 ؛ فبدأ العهد الثانى من الحكم واألول من الحكم الجمهورى ، ومىن‬
‫هنا قامت الدراسة بإلقاء الضوء على فترة الحكم الناصرى منذ 9119 حتىى 1919 ،‬
‫ثم فترة الحكم الجمهورى الثانى من 1919 حتى 9119، وقد تتبعت الدراسة ظهىور‬
                     ‫ل‬
‫كتابات المرأة فى هذه المرحل الثالث كاشفة عن كيفية تجلى خطىاب المىرأة داخىل‬
        ‫ا‬
‫خطاب المجتمع ، من خالل تقديم صورتها كشخصىية مواليىة والء مطلقىً للنظىام‬
                                    ‫ا‬
‫الذكورى ،أو شخصية موالية والء نقديً، أو شخصية رافضة له أو شخصية هروبيىة‬
‫… فلقد أباحت ثورة 1919 للمرأة الخروج للدفاع عن حقوقهىا ومىؤازرة الرجىل‬
‫والثورة فى كل خطواتها ، وهبت رائدات العمل النسوى يساعدن على خروج الفتيات‬
‫للتعليم ، والمطالبة بحقوق المرأة أهمها المساواة بين المرأة والرجل فى المجتمع ، وقد‬
‫تبنت المرأة الكتابة الصحفية منذ 1119 بإنشاء ما يساعدها من مجالت علىى تقىدم‬
‫رسالتها المنوط بها لنشر مبادئ االتحرر ، لكن بذرة التحرر التى غرستها الرائىدات‬




                                       ‫641‬
‫بمساعدة من حالفهن من الرجال لم تؤت ثمارها ، حيث تعارض مع خطىاب المىرأة‬
‫المائل الى التحرر خطاب آخر للرجل يطالبها فيه بالنكوص الى المنزل مرة اخرى -‬
                                    ‫فى أواخر األربعينيات وأوائل الخمسينيات - .‬
‫ومع بدايات ثورة يوليو ، ومع تحقيق المرأة لقىدر مىن التعلىيم - ووجىود‬
‫خريجات جامعيات - بدأت المرأة تمارس أنواعا من الكتابة القصصىية - كثيىرا -‬
‫والروائية - قليال - لكنها كانت منصرفة عن المشاركة بالدور السياسى الفاعل فىى‬
‫المجتمع ولم تكرس جهدها األدبى لتعضيد مبادئ الثورة ، بل بدأت المرأة تنظر الىى‬
‫معاناتها فى المجتمع - أو تحصد معاناة خروجها من المنزل - بتجسيد هذه المشكالت.‬



‫ثم مع بدايات عصر حكم السادات - الذى تجرع فيه المثقفىين أشىد أنىواع‬
‫االزدراء والمهانة مما دفع الكثير إلى الخروج من مصر غير آسفين - استمرت المرأة‬
‫فى الكتابة - خاصة القصصية - بما يعضد مشكالتها مع المجتمع فأثارت موضوعات‬
‫لم يكن للمرأة عهد بها مثل وصف الكبت الجنسى التى تعانيه المىرأة تحىت سىطوة‬
‫المجتمع المغلق - وصف حاالت الزواج غير المتكافئ - وصف حاالت الطالق التى‬
‫تكشف عن مفاسد العالقات الزوجية . وعليه يمكن تلخيص مسار المرأة اإلبداعى منذ‬
                                                   ‫1919 حتى 9119 بما يأتى :‬
   ‫الفترة الزمنية من 1919 حتى 1119 تضمنت دخول المرأة عالم الكتابىة‬                  ‫‪‬‬
                                        ‫د‬
   ‫وبشكل خاص فى الصحافة ، وإلى ح ٍ ما فى إدراج المرأة داخل نطاق القص مع‬
   ‫نهاية هذه المرحلة ، حيث صدرت مجموعة الكاتبة سهير القلماوى " حكايات جدتى‬
                        ‫1919 " ثم رواية " الجامحة 1119 " للكاتبة أمينة السعيد .‬
   ‫الفترة من 1119 حتى 1919 انشغلت فيها المرأة بالمد الثورى والتحررى،‬                ‫‪‬‬
                                                                      ‫أر‬
   ‫وُد ِجت كتاباتها فى سياق دورها فى محاربة االستعمار " الباب المفتو 1119 "‬
                                                      ‫للكاتبة لطيفة الزيات مثال .‬
                                      ‫ل‬
   ‫الفترة من 1919 حتى 9119 تجلى انفتا المرأة على قضايا مثيىرة فىى‬                   ‫‪‬‬
              ‫ن‬
   ‫الكتابة مثل الجسد والجنس ، وإن كان ذلك بشكل يفتقر إلى البعد الف لىى إال أنىه‬
                                                             ‫ر‬
                                                         ‫يخترق منطقة مح ّمة .‬
   ‫كل هذا التراكم أدى إلى تدفق الكتابة النسوية فى العقدين األخيرين ، حيث‬            ‫‪‬‬
   ‫يظهر هذا نتاجا للمرحلة األولى التى فتحت للمرأة طريق الكتابة وإن كانت علىى‬



                                     ‫741‬
   ‫العموم صحفية وبواسطتها قامت تطالب بحقوقها المدنية ، ثم المرحلة الثانية التىى‬
   ‫جعلت للمرأة دورا فى الثقافة الوطنية ، وجعلت منها نموذجا واقعيىا يحىاول ان‬
   ‫يتخلص - بالتدريج - من أسر الطبقة والتقاليد والهيمنة الذكورية كى ينخرط فىى‬
   ‫الحاضر والمستقبل ، ثم المرحلة الثالثة حيث اقتربت المىرأة مىن المحظىور /‬
                                       ‫ن‬
   ‫المسكوت عنه ، وإن كان - بشكل غير ف لى أحيانا - وتظهر المرأة بصورة سلبية.‬
‫إذن فال عجب وقد امتلكت المرأة صوتا (المرحلة األولى1919 - 1119 )‬
‫ولعبت دورا (المرحلة الثانية 1119 - 1919 ) وتأملت فى الرغبات الخاصة بالمرأة‬
              ‫د‬
‫وليس العامة فى المجتمع (المرحلة الثالثة 1919 - 9119 ) ، مما أ ّى إلى إمكانيىة‬
‫الكتابة اإلبداعية حول الخاص والعام والمسكوت عنه بصوت نسىائى فىى العقىدين‬
                                                                     ‫األخيرين .‬




      ‫ببليوجرافيا خاصة بالرائدات والكاتبات‬




                                     ‫841‬
                                             ‫هدى شعراوى‬                   ‫9.‬
‫تعتبر عائلة هدى شعراوى من أعيان الصعيد (المنيا) حيث كان والدها محمىد باشىا‬
‫شعراوى حاكم الصعيد العام الذى مات وعمر ابنته خمس سنوات ، أحسىنت والىدتها‬
‫تربيتها فعلمتها الموسيقى والعلوم والرسم واللغتين الفرنسية والتركية ، وهذه التربيىة‬
‫كانت نقطة انطالق هدى شعراوى نحو فكر جديد يسعى إلى وضع أفضىل للمىرأة ،‬
‫وذلك من خالل المشاركة فى قضايا الوطن فى المقام األول جنبا إلى جنب مع الرجل‬
‫، فهى التى خرجت على رأس مظاهرة نسائية من 119 سيدة مصرية فى 19 مارس‬
‫1919 للمناداة باإلفراج عن سعد زغلول الزعيم المصرى الوطنى وزعيم حزب الوفد‬
‫ورفاقه وطلب خروج االحتالل اإلنجليزى من مصر ، وأيضا كانت تطالب بإعالء شان‬
‫المرأة المصرية ودورها على ضوء ما نادى به المفكر قاسم أمين فى كتابىه المهىم "‬



                                       ‫941‬
                                          ‫د‬
‫تحرير المرأة " كما ان آرائها كانت تع ّ ثورة فكرية حقيقية على الجمود والتخلف الذى‬
‫كان يعامل به المجتمع المرأة وهو ما اعتبره البعض عالمة مىن عالمىات نهضىة‬
                                                                       ‫المجتمع .‬
‫كما أصدرت هدى شعراوى أول جريدة بالفرنسية أسمتها " االجبسيان " أو " المصرية‬
‫" وكانت تنادى من خاللها بأفكارها من أجل النهوض بالمرأة . وكان من أهم المواقف‬
‫التى تؤيد دورها فى المجتمع من تحديث وتنوير ما قامت به عام 1919 فى مسىاعدة‬
‫طلعت حرب على جمع رأس مال بنك مصر بفضل جهودهىا بوسىاطة األصىدقاء‬
‫والمعارف من الطبقات الراقية آنذاك إلى جانب تبرعها بمبلغ كبير مىن رأس المىال‬
‫المطلوب إلنشاء هذا البنك ، كما يرجع لهدى شعراوى الفضل فى إنشاء أول مدرسىة‬
‫ثانوية للبنات فى مصر بعد مدرسة السنية التى كانت مقصورة على تخريج المعلمات ،‬
‫وكانت مدرسة هذى شعرواى الثانوية ولم يتجاوز عدد الطالبات بها فى ذلك الوقت 19‬
‫طالبة ، التحقت 9 منهن بالجامعة هن سهير القلماوى ونعيمة االيوبى وكوكب حفنىى‬
‫وفاطمة مهنى ، أنشأت هدى شعراوى 19 جمعية وشاركت فىى 91 مىؤتمرا دوليىا‬
                         ‫وعربيا ، كما كرمتها الدولة أهدتها أربعة أوسمة ونياشين.‬
‫فى خريف 1919 دعت هدى شعراوى بصفتها " ممثلة المرأة المصرية " إلىى عقىد‬
‫مؤتمر لنساء الشرق فى القاهرة من أجل دراسة القضية الفلسطينية ونصىرة شىعب‬
‫فلسطين ، ويعد هذا المؤتمر هو أول مؤتمر نسائى يجمع شمل المرأة العربية فى ملتقى‬
‫واحد لدراسة القضية الفلسطينية فى وقت كانت الثورة مشتعلة فى فلسطين ، وقد أعقب‬
‫هذا المؤتمر مؤتمر ثان عقد فى ديسمبر 9919 بالقاهرة ، وانتهى إلى تأسيس االتحاد‬
‫النسائى العربى بحضور ممثالت ست دول عربية (مصر - العراق - سوريا - لبنان‬
  ‫- فلسطين - شرق االردن) . رحلت هدى شعراوى عن العالم فى ديسمبر 9919 .‬

                                             ‫سيزا نبراوى‬                ‫1.‬
‫هى نموذج للمرأة المصرية التى أشهرت رأيها كالسال " حرية المرأة فى وطن حىر‬
‫وعالم حر " اشتركت فى تنظيم وقيادة أول مظاهرة نسائية عام 1919 ضد االحتالل‬
‫اإلنجليزى وهتفت لثورة 1919 وحلفت بحياة سعد زغلول . سيزا نبراوى – وهو اسم‬
‫الشهرة الذى عرفت به – لكن اسمها الحقيقى هو زينب محمد مراد ، ولدت بمحافظىة‬
‫الغربية فى قر ية القرشية ونشأتها فى بيت جدها هى التى أتاحت لها فرصة االتصىال‬
‫بالرائدة هدى شعراوى ، وتعد هذه الفترة هى نقلة حقيقية فى حياتها ، حيىث فتحىت‬




                                      ‫051‬
‫معرفتها بهدى شعراوى أمامها أبواب الثقافة األوروبية وحولتها من مجرد فتاة ريفيىة‬
‫تقليدية مثقفة إلى إنسانة صاحبة رسالة ودور فى وطنها فى فترة اتسمت بالغليان هىى‬
‫فترة األربعينيات من هذا القرن ، كما بدأت بدعوة مبكرة إلى كل المحيطين بها لنبىذ‬
‫البضائع األجنبية ، واختلطت بالقاعدة العريضة من الشىعب ، وكانىت تقىف هىى‬
‫وزميالتها أمام المحال التجارية يدعين الناس لعدم الشراء منهىا ، وكانىت النتيجىة‬
‫السريعة لحملتها الساخنة هذه أن أغلقت الحوانيت األجنبية أو التى تتعامل مع البضائع‬
‫األجنبية أبوابها ، وبالحماس نفسه خطت خطوة أخرى لمساندة إنشاء بنك مصر وهو‬
‫أول بنك مصرى وقتها فى مواجهة البنوك األجنبية . وفى عام 9119 اشىتركت مىع‬
‫هدى شعراوى فى تأسيس االتحاد النسائى وكانت وراء صدور قانون تحديد سن زواج‬
‫الفتيات بى 19 سنة ، عندما كانت الفتاة تتزوج فى عمر صغير جريىا وراء تقاليىد‬
‫أسرية متخلفة ، وفى عام 1119 رأست تحرير مجلة المصرية باللغة الفرنسىية ثىم‬
‫أصدرتها باللغة العربية ، كما أسهمت سيزا فى تأسيس " االتحاد النسائى العربى " فى‬
‫عام 9919 وأصبحت لها سمعة تشرف المرأة المصرية علىى المسىتوى العىالمى ،‬
‫فشاركت فى الكثير من المؤتمرات النسائية واختيرت نائبة لرئيسة االتحىاد النسىائى‬
‫العالمى ، أما أكثر خطواتها جرأة ، فقد كانت رئاستها لجنة المقاومة الشىعبية عىام‬
‫9119 لتعكس الدور الواضح للمرأة المصرية منذ سنوات بعيدة . كما طالبىت بحىق‬
‫المرأة فى التعليم فاستجابت الحكومة إلى طلبها وأنشأت مدرسة األميرة فوزية الثانوية.‬
‫حصلت على الكثير من االوسمة والجوائز منها وسام لينين من االتحاد السوفيتى عىام‬
‫1919 ووسام الكمال من جمعية هجى شىعراوى عىام 9919 ، وأصىدرت هيئىة‬
                                          ‫ً‬
       ‫االستعالمات كتابا عنها بوصفها واحدة من رائدات الحركة النسائية فى مصر .‬


                                                            ‫9. نبوية موسى‬
‫بداية فى عام 1119 ولدت ثالثة من رائدات الفكر النسوى فى المشرق العربى‬
‫، هن ملك حفنى ناصف (فبراير) – مى زيادة (ديسمبر) – نبوية موسىى (ديسىمبر‬
‫أيضا) . وكانت األخيرة من المجاهدات الالئى شققن طريقهن عنوة ألجىل تحقيىق‬
                                                                        ‫مي‬
                                                       ‫رسالة ُع ّنة لخدمة المرأة .‬
‫ولدت نبوية موسى محمد بدوية فى 99 ديسمبر 1119 بكفر الحكما بندر الزقازيق ،‬
‫كان والدها ضابط فى الجيش المصرى برتبة يوزباشى وكان له فى بلدتىه بمديريىة‬
‫القليوبية منزل ريفى كبير وبضعة فدادين يؤجرها حين يعود إلى مقر عمله ، وقد سافر‬



                                      ‫151‬
‫والدها إلى السودان قبل ميالد ابنته نبوية بشهرين ولم يعد من هناك ، فنشىأت نبويىة‬
‫يتيمة األب ولم تراه ، كما تقول اال فى المنام . عاشت هى ووالدتها وشىقيقها محمىد‬
‫موسى فى القاهرة نظرا لوجود أخيها بالمدرسة وقد اعتمدت األسرة على معاش األب‬
                                                                     ‫وعائد األرض.‬
‫نشأت نبوية موسى فى بيئة مصرية محافظة ، والتحقت بالمدرسة السنية وحصلت على‬
‫دبلومها عام 1119 ثم على شهادة الدراسة الثانوية (البكالوريا) عام 9119 . وهى أول‬
‫امرأة تعمل معلمة للغة العربية وأول ناظرة مصرية ولعلها أول امرأة مصرية تتخذ من‬
‫تعليم الفتيات قضية وطنية ، ويجب اإلشارة إلى كفا نبوية موسى فى سىبيل تعلىيم‬
‫نفسها ووعيها بمدى مقاومة المجتمع لتعليم نفسها ووعيها بمدى مقاومة المجتمع لتعليم‬
‫الفتيات مع إيمانها الشديد بالعلم كقيمة تنهض بالمجتمع ككل ، وكان إيمانها بالعلم يماثل‬
                                                           ‫ق‬
‫إيمانها الكامل بح لها فى العمل ، فنجدها فى عام 1919 تلتحق بمدرسة الحقوق لتنىال‬
‫درجة علمية . وقد قامت بإنشاء مدرسة " ترقية الفتاة " فى اإلسكندرية وهى مدرسىة‬
‫أهلية تابعة لجمعية ترقية الفتاة التى سعت إلى تأسيسها بعيدا عن سيطرة الحكومة على‬
‫المدارس األميرية كانت نبوية موسى ترى أن معاداة وزارة المعارف (التربية والتعليم‬
‫حاليا) لها ترجع إلى اعتراض اإلنجليز على وجود ناظرة مصرية تنافس مدرسىتها ،‬
               ‫مدارس الناظرات البريطانيات ، بل وتفوقها نظاما وشهرة بين الناس .‬
‫وكانت ترى أن التعليم عمل وطنى بمثابة السال الذى سيمكن المصريين والمصريات‬
  ‫ع‬
‫من مواجهة االستعمار بمجرد تحررهم من قيود الجهل ، وقد كان لها أيضا دور ف ّال‬
‫ضمن الحركة النسائية فى مصر الحديثة ، فقد شاركت ضمن وفد االتحىاد النسىائى‬
‫المصرى الذى ضم هدى شعراوى وسيزا نبىراوى ورجينىا خيىاط ومىدام ويصىا‬
‫المشاركات فى المؤتمر الدولى للمرأة فى روما فىى عىام 9119 ، كمىا اسىتعانت‬
‫بالصحافة لنشر أفكارها وإيضا مواقفها ، فنشرت مقاالتها فىى األهىرام والجريىدة‬
‫والبالغ األسبوعى ، وهى فتاة قضت عمرها كله فى جهاد مستمر من أجل قضية تعليم‬
   ‫ك‬
‫المرأة ومساواتها بالرجل . صدر ديوان نبوية موسى فى مايو من عام 1919 و ُتبت‬
‫قصائده حسب تواريخها بين أعوام 9119 - عندما كانت الشاعرة فى مدرسة السنية -‬
‫و 1119 وكانت أكثر القصائد فى عام 1919 ولهذا مبىرره حيىث كىان المجتمىع‬
                        ‫المصرى يمر بعنفوان ثورة 1919 . توفيت فى عام 9119 .‬

                                                        ‫ملك حفنى ناصف‬


                                        ‫251‬
‫هى ملك هانم كريمة اللغوى المحقق حفنى بك ناصف الذى شىغل المناصىب‬
‫العالية فى وزارة المعارف والقضاء . ولدت سنة 1119 وتلقت مبىادئ العلىوم فىى‬
‫مدارس أولية ثم دخلت المدرسة السنية فى أكتوبر سنة 9119 وحصلت منهىا علىى‬
‫الشهادة االبتدائية سنة 1119 وهى أول سنة تقدمت فيهىا الفتيىات المصىريات ألداء‬
‫االمتحان للحصول على تلك الشهادة .وكان عمرها 99 عامىا فكتبىت إلىى جريىدة‬
‫(المؤيد) قصيدة من نظمها تفتخر لمصر بأن فتياتها مساويات للرجال فىى التعلىيم ،‬
‫وكانت هذه بداية اهتمامها بالمسائل العامة ، وقد عملت فى التدريس وهى فى السادسة‬
‫عشرة من عمره ، ثم انتقلت إلى القسم العالى فى المدرسة المذكورة وحصلت علىى‬
‫الشهادة العالية (دبلوم) سنة 9119 واشتغلت بعد ذلك بالتعليم فىى مىدارس البنىات‬
‫األميرية وفى 11 مارس سنة اقترن بها صاحب السعادة عبد الستار بك الباسل وجيىه‬
‫قبيلة الرما بالفيوم . وكانت وقتذاك بادية صحراوية لذلك سميت هى باحثة الباديىة .‬
‫لقد دافعت ملك عن المرأة المصرية فى مقاالتها وجاء دفعها مبنيىا علىى معرفتهىا‬
‫بتفاصيل الحياة اليومية التى أحاطت المرأة بكم هائل من الخرافات وقلة اإلدراك الذى‬
                                  ‫كان يرجع إلى أفعال وتصرفات تنم عن التخلف .‬
‫ولكن بمقارنة المرأة الغربية بالمصرية نجدها توجه انتقادا الذعا لها ، ولكن فى‬
‫نفس الوقت ال تمجد المرأة الغربية ، بل تحاول تحطيم أسطورة المرأة الغربية الباهرة‬
‫التى أسر خيال كثير من رواد الفكر المصريين ، ولكن دون أن تستخدم الذم الرخيص‬
‫لها وإنما بلفت النظر لبعض مساؤها التى كثيرا ما يتناساها المتحمسون فىى غمىرة‬
‫حماسهم وحماس (ملك) إلنصاف المرأة المصرية أمام الغربية ال يأتى مىن فىراغ ،‬
‫وغنما هو نتيجة تراكم الهجمات الحادة على المرأة المصرية فى خطاب النهضة ، وال‬
‫نكتفى باالستماتة وإنصاف المرأة وننجح فى الوصول إلى لب المشكلة فىى خطىاب‬
‫النهضة الرجولى ، وهو ازدواج المعايير عند الرجل المصرى فىى تقويمىه المىرأة‬
                                                              ‫الغربية والمصرية .‬
‫وقد تميزت كتابات ملك - أيضا - بأنها أدركت منذ الوهلة األولى أهمية التعبير‬
‫عن وجهة نظر المرأة فى شتى أمور الدنيا ، وهى وجهة نظر تستند إلى الواقع الىذى‬
‫تعيشه وتشعر به ، هذا الواقع الذى قد يصعب على الرجل تلمسه أو معرفة خبايىاه .‬
‫كما ركزت ملك على أهمية إتاحة الفرصة للمرأة لتقرير مصيرها والبت فى شىؤونها‬
‫وكان السبيل األوحد لذلك هو التركيز على التعليم ، فبدون تعليم ال تتحرر المىرأة وال‬
‫تخرج من شرنقتها ، ولقد لفتت كتاباتها األنظار متجهة إلعمال عقلها والتعبيىر عىن‬



                                      ‫351‬
‫وجهة نظرها دون التقيد بالمسلمات ، فلقد وثقت من قدرتها على التفكير ، فلىم تقبىل‬
‫مقوالت تحد من دور المرأة وتحط من شأنها بالمقارنة بالرجل ، ولقد أدى بهىا هىذا‬
‫األسلوب فى مناقشة األفكار والنظريات إلى التحرر من سطوة النظريات التىى تبىدو‬
‫وكأنها حقائق أبدية وهى فى واقع األمر آراء إنسانية ، وتناقش فكىرة تقسىيم األدوار‬
‫لت ؤكد أنها ظاهرة تاريخية وليست ظاهرة طبيعية ويكتشف القارئ مدى وعى (ملىك)‬
‫بالبعد التاريخى فى حكمها وتقويمها ألنماط السلوك واألشىكال االجتماعيىة كافىة ،‬
‫وبسبب هذا الوعى تتحرر من سطوة النمط السائد على تفكيىره وال تصىبح سىجينة‬
‫للمنطق الذى يصنف االختالفات فى األدوار التى يمارسها الرجل والمرأة ، ومما هىو‬
‫جدير بالذكر أن أحمد لطفى السيد وهو قطب من أقطاب التنوير فى مصر اختار لملك‬
‫كلمة (نسائيات) لتكون عنوانا للعمود األسبوعى الذى تحرره فى مجلة (الجريدة) التى‬
‫كان يرأس تحريرها ، ومع مرور الوقت أصبحت لها قاعدة عريضة من القراء ، وقد‬
‫أثارت مقاالتها جدال واسعا بين الكثير من المهتمين بأمور الثقافة والنهوض بالمجتمع ،‬
‫وقد تعامل معها الجميع باعتبارها رائدة من الرائدات . وتوفيت فىى سىن صىغيرة‬
                ‫بالحمى االسبانيولية فى القاهرة ليلة الخميس 99 اكتوبر سنة 1919 .‬

                                             ‫سميرة موسى‬                  ‫9.‬
‫ولدت سميرة موسى فى مارس سنة 9919 فى قرية سنبو الكبرى مركز زفتى بالمحلة‬
‫الكبرى، وجاء مولدها فى خضم تفاعالت وأحداث الحركة الوطنية التى عبرت عىن‬
‫أصالة الشخصية المصرية ، وبعد مولدها بسنتين أى فى سىنة 1919 تقىوم الثىورة‬
‫وتتفتح (سميرة) هى وأبناء جيلها على المد الوطنى المطالب بالحريىة واالسىتقالل ،‬
               ‫ث‬
‫فتجد طلعت حرب يؤسس بنكا يحمل اسم مصر ويصنع الفنان الم لال محمود مختىار‬
‫تمثاال يحمل اسم نهضة مصر ، ثم تقوم الجامعة األهليىة وتظهىر هىدى شىعراوى‬
‫وتؤسس االتحاد النسائى المصرى مع مجموعة من الرائدات المصريات الالتى ناضلن‬
‫من أجل حق المرأة فى التعليم . ثم تلتحق سميرة بمدرسة (سنبو) ألولية وتلفت النظر‬
‫لحبها الشديد للقراءة وبقدرة فائقة على الحفظ فينصح األهل والدها الحاج (موسى على)‬
‫بأخذها إلى القاهرة حتى تنال فرصتها فى العلم والتألق والنبوغ ، ويترك األب الريف‬
                                                       ‫ي‬
‫ويستقر فى القاهرة و ُلحق ابنته بمدرسة قصر الشوق االبتدائية لتكىون مىن أوائىل‬
‫الشهادة االبتدائية ثم تلحق بمدرسة بنات األشراف الثانوية الخاصة التىى كانىت قىد‬
                                  ‫ت‬
‫أسستها وأدارتها الرائدة نبوية موسى ، وهناك ُجد وتظهر تفوقا نتيجة لتشجعها فتقوم‬




                                      ‫451‬
‫سميرة وهى فى السابعة عشر من عمرها بتأليف كتاب يضم تلخيصا ميسىرا للكتىاب‬
‫المدرسى المقرر فى مادة الجبر من وزارة المعارف لطلبة السنة األولى الثانوية ، وقد‬
‫شجعها والدها وطبع الكتاب على نفقته الخاصة ، حيث قامت هىى بتوزيعىه علىى‬
                                                                 ‫زميالتها بالمجان .‬
‫ومما يؤكد نبوغ هذه الفتاة تلك الرسالة التى تلقتها نبوية موسى ناظرة المدرسىة‬
‫من تلميذتها سميرة تطلب فيها نقلها من مدرستها إلى مدرسة حكومية ، فلما سألتها عن‬
‫السبب فأخبرتها بحاجتها إلى معمل طبيعة ال يتوافر فى المدرسة ، وعندئذ لىم يسىع‬
‫الناظرة إال أن تنهى تلميذتها عن النقل بعد أن وعدتها بتلبية طلبها ، وبالفعل لم يمض‬
                                     ‫وقت طويل حتى حصلت سميرة على معملها .‬
‫وفى عام 1919 حصلت سميرة موسى على شهادة التوجيهية قسم علمى وكانت‬
‫األولى على القطر المصرى ، ثم التحقت بكلية العلوم لتلفت نظىر أسىتاذها العىالم‬
                                                             ‫م ر‬
‫مصطفى ُش ّفة عميد الكلية ، وقد اختارت التخصص فى علم دقيق وهو علم الىذرة‬
‫ليكون لمصر القوة والقدرة على العمل من أجل السالم والخير ، وقد صممت على أن‬
‫تكافح الذرة من أجل السالم لتجنب البشرية ويالت الدمار الذى عرفتىه مىن خىالل‬
‫الحرب العالمية األولى والثانية ، كما حددت شعارها اإلنسانى لبنى وطنها وبنى البشر‬
‫(أن يكون عالج مرض السرطان بالذرة مثل األسبرين) وتخرجت سميرة عام 1919‬
‫وهى األولى على دفع تها فيتم تعيينها معيدة بها ، وتختار لرسالة الماجستير موضىوع‬
‫(التوصل الحرارى للغازات) و (خصائص امتصىاص المىواد لألشىعة) لموضىوع‬
                                                                         ‫الدكتوراه .‬
‫لقد ساهمت سميرة بعلمها وتجاربها المعملية فى معهد الرديىوم بكليىة الطىب‬
‫باإلضافة إلى جهودها فى تأسيس الطاقة الذرية إلى جانب عضويتها فى الكثيىر مىن‬
‫اللجان التخصصية ومنها " لجنة الطاقة والوقاية من القنبلة الذرية) حتى أطلق عليهىا‬
‫(مس كورى المصرية) . ولما قبلت السفر وزيارة معامل كل من إنجلترا وأمريكا لعمل‬
‫األبحاث أذهلت األوساط العلمية بالنتائج التى توصلت إليها ، ألنها نجحت فى التوصل‬
‫إلى تصنيع الذرة من معادن رخيصة متوافرة لدى دول العالم ومنها البلدان الناميىة ،‬
‫وهذا يعنى كسر احتكار تصنيع القنبلة الذرية على الدول الكبرى التى تمتلىك وحىدها‬
‫مادة (اليورانيوم) ، وبالتالى يفرضون تسلطهم على العالم ، وقد شهد بنبوغها أستاذها‬
‫اإلنجليزى فأرسل إلى الجامعة خطابا يؤكد فيه أن تجارب سميرة موسى قد تغير وجه‬
                                            ‫اإلنسانية لو أنها وجدت المعونة الكافية .‬



                                      ‫551‬
‫ولقد حاولت كل من بريطانيا وأمريكا احتواءها بتوجيه الزيارات لهىا وتقىديم‬
‫المغريات المادية حتى ال تعود إلى الوطن ، كما اعتذرت عن قبول الجنسية األمريكية‬
             ‫ك‬                                                     ‫ع‬
‫التى ُرضت عليها . والجدير بالذكر أن سميرة تنبهت منذ وقت مب لر إلىى أخطىار‬
‫البعد النووى فى الصراع العربى اإلسرائيلى وتابعت مساهمة علمىاء الىذرة اليهىود‬
‫األمريكيان فى دعم إسرائيل ، ورأت كيف تزرع علماؤها فى المعاهد والمعامل كىى‬
                    ‫يحصلوا على كل أسباب التقدم ويصبحوا قوة ذرية فى المنطقة .‬
‫وفى عام 1119 خرجت العالمة سميرة موسى وهى فى أمريكا فى نزهة خلوية‬
‫لتلقى مصرعها فى حادث سيارة قبل العودة إلى الوطن وهى فى الخامسة والثالثين من‬
                                                    ‫قي‬
                                        ‫عمرها ، أما الحادث فقد ُ ّد ضد مجهول .‬

                                             ‫أمينة الحفنى‬              ‫1.‬
‫ارتبط اسم أمينة الحفنى بلقب أول مهندسة مصرية باعتبارها أول فتاة مصرية‬
‫تخرجت فى كلية الهندسة بجامعة فؤاد (القاهرة حاليا ) عام 1119 وتخصصىت فىى‬
‫الهندسة الكيميائية ، وكانت أول مصرية تحصل على درجة الماجستير فىى الهندسىة‬
‫اإلدارية من الواليات المتحدة عام 9119 قبل أن تواصل دراستها العليا وتحصل على‬
‫درجة الدكتوراه من ألمانيا فى موضوع قياس ورقابة الكفاءة اإلنتاجية للجهاز الحكومى‬
‫عام 1919 ، وكانت أمينة الحفنى ترى أن عدم وصول المرأة إلى المناصب الكبىرى‬
‫فى دول العالم الثالث سببه تخلف ليس عدم كفاءة المرأة ، فيجب على الرجىل الىذى‬
‫تكافح المرأة بجانبه بهدف رفع مستوى األسرة أن يقدم لها هو اآلخر حقوقها فى الحياة‬
          ‫د‬                                             ‫ي‬
‫ويقف بجانبها ، و ُحسب للدكتورة أمينة الحفنى جهودها فى مجاالت ع ّة خاصة مىن‬
‫خالل (جمعية الهندسة اإلدارية) التى تأسست فى مطلع السبعينيات وأقامت الكثير مىن‬
                           ‫المؤتمرات العلمية من أجل نشر هذا العلم والتعريف به .‬
‫كانت الدكتورة أمينة الحفنى تنادى بتطبيق تعاليم اإلسالم على أسىاس علمىى‬
‫بمعنى تدريب الطفل المسلم على التشبع بسلوك اإلسالم ، فال يغش فىى الميىزان وال‬
‫يكذب وال ينافق وال يهمل عمله ، حيث أثبتت البحوث العلمية أن دولة عظيمىة مثىل‬
‫اليابان استطاعت ان تجتاز أزمتها خالل الحرب العالمية الثنية وتتحىول فىى فتىرة‬
‫قصيرة إلى بلد صناعى كبير تغرق منتجاته أسواق أمريكا وأوروبا بفضل أخالقيىات‬




                                     ‫651‬
‫شعبه وحرصه على احترام إنسانية اإلنسان ، وفى معرض حديثها أوضىحت أمينىة‬
‫الحفنى أخالق اإلسالم التى من شأنها زيادة اإلنتاج واستشهدت بأنماط إدارية إسىالمية‬
‫من التاريخ أمثال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى اهلل عنه الىذى اسىتطاع أن‬
‫يدير شؤون جميع الواليات اإلسالمية من مكانه ، وحتى تتحقق مثل هذه األخالقيىات‬
‫رأت أنه يجب أن يتحول الطفل المسلم إلى مصحف متحرك ليس بحفظ القرآن فحسب‬
‫، وإنما بفهم آياته وإدراك معانيه حتى ال تتعطل فيه القدرة على االبتكار ، وكان والد‬
                                                            ‫ر‬
‫أمينة الحفنى قد تع ّف فى ألمانيا على أسرة أفرادها من الموسيقيين فتزوج من ابنىتهم‬
                                                               ‫ض‬
‫وكان قد ف ّل دراسة الموسيقى وتشاء الظروف أن تحمل بناته رساالت دكتوراه ، د/‬
‫أمينة الحفنى فى الهندسة - د/ رتيبة الحفنى فى الموسيقى - د/ أنيسة الحفنى فى الطب‬
                                                                                   ‫.‬

                                              ‫حكمت أبو زيد‬                  ‫1.‬
‫هى أول وزيرة للشؤون االجتماعية فى مصر ، كانت رسالتها لنيل الماجستير‬
‫عن التربية وعلم النفس فى جامعة سانت أندورزيا االسكندنافية ، عملت مدرسة فىى‬
‫كلية البنات ، وعضوا فى مجلس محافظة القاهرة وإلى جوار مسؤولياتها كوزيرة كانت‬
‫تعمل على تنشيط ودعم المرأة داخل االتحاد االشتراكى العربى ، تم انتخابها عضىوة‬
‫فى " لجنة المائة " وفى اللجنة العامة للمواطنين من أجل المعركة ، كما أشرفت علىى‬
‫عمليات تهجير أهالى النوبة ووضعت حجر األساس لقرية دار السالم فى يونيو عىام‬
‫9119 ، كما أثبتت حكمت أبو زيد طوال مشوارها فى العمل العام أن المرأة المصرية‬
                                                                ‫م‬
‫قادرة على تح ّل المسؤولية كاملة . وقد ساهمت - أيضا - بكتاباتها فى الترسيخ لفكر‬
‫المرأة الجديدة من خالل مؤلفاتها المتعددة والمتنوعة ، ومن اهىم كتبهىا ، " التربيىة‬
                                            ‫اإلسالمية " و " كفا المرأة الجزائرية " .‬

                                                   ‫درية شفيق‬                ‫9.‬
‫ولدت درية شفيق فى طنطا عام 1119 ألسرة مسىلمة تقليديىة مىن الطبقىة‬
‫الوسطى ، وقد شبت فى فترة كانت فرص التعليم قد بدأت تتفتح أمام المىرأة ، ففىى‬
‫السادسة من عمرها التحقت بإحدى مدراس البعثة الفرنسية ، وبعد أن حصىلت علىى‬
‫شهادة البكالوريا وهى فى التاسعة عشرة من عمرها قررت السفر إلى باريس لتستكمل‬
                      ‫و‬
‫دراساتها فى جامعة السربون فأبحرت مع أول فوج مك ّن من إحىدى عشىرة فتىاة‬
‫مصرية أرسلتهن وزارة المعارف ليستكملن دراستهن على نفقتها ، وفى الحقيقة كىان‬



                                      ‫751‬
‫هذا الفوج عبارة عن مجموعة من الواهب والطموحات تجلت فيما بعد بإسهاماتها فىى‬
‫المجتمع المصرى . وهناك حصلت (درية) على ليسانس الدولة من جامعة السىربون‬
‫لتعود إلى مصر ثم تقرر مرة أخرى العودة إلى باريس للدراسة ، ولتحصل على درجة‬
‫الدكتوراه فى الفلسفة ، وفى عام 1919 عادت إلى مصر وكلها أمل فىى أن تحصىل‬
‫على وظيفة فى الجامعة المصرية وقد كانت كتلة من الحماس والنشاط فعملت مفتشىة‬
‫للغة الفرنسية لكل المدارس الثانوية فى مصر ، وفى عىام 1919 عرضىت عليهىا‬
‫األميرة شويكار أن تكون رئيسة لتحرير مجلة ثقافية وأدبية جديدة ستصدر باسم (المرأة‬
‫الجديدة) فلم ترفض العرض وقبلت أن تتحمل مسؤولية المجلة وهى ال تعرف شيئا عن‬
‫الصحافة والنشر ، ولكن استهواها التحدى وراحت تطبق الشعار الذى وضعته لنفسها‬
‫(أن أعرف ، أن أقدر ، ان أريد ، وأن أجرؤ) ومع كل هذا األيمان العميىق بقىدرتها‬
‫على النجا بدأت عملها ، ثم أصدرت مجلة خاصة بها هى مجلة (بنت النيل) وهىى‬
‫أول مجلة نسائية باللغة العربية موجهة ومكرسة لتكون أداة لتعليم المىرأة المصىرية‬
‫والعربية ولتشكيل وعى نسائى جديد فى الصحافة المصرية، وقد ظهرت (بنت النيىل)‬
‫وبها مقاالت حول قضايا نسائية وفى عام 1919 ضمت درية شفيق مجلىة (المىرأة‬
‫الجديدة) إلى مجلة (بنت النيل) وأصبحت المرأة الجديدة صوت درية النضالى / الثقافى‬
‫المتجه نحو الغرب بهدف نقل صورة حقيقية عن عظمة مصر . أما بنت النيل ، فكانت‬
‫صوتها النضالى / النسائى المتجه نحو المرأة المصرية والعربية من الطبقة الوسىطى‬
‫الناشئة بهدف تحقيق صحوة وعى المرأة بحقوقها األساسية وبمسؤولياتها ، وكذلك إفاقة‬
‫المتعلمين من الرجال والنساء ليدركوا واجباتهم ومسؤولياتهم فى حل مشاكل األمىة .‬
‫فأعلنت فى أحد المؤتمرات إنشاء (حركة جديدة من أجىل التحىرر الكامىل للمىرأة‬
‫المصرية) وأطلقت عليها (اتحاد بنت النيل) ولتجديد وتنشيط الحركة النسائية المصرية‬
                             ‫التى كانت قد ضعفت وفترت بعد وفاة هدى شعراوى .‬
‫وفى يناير 1119 عندما عاد حزب الوفد للسلطة واستأنفت الحركات الوطنيىة‬
‫نشاطها ، أعلنت درية شفيق عن برنامج لإلصال االجتماعى ، فبدأت هى وزميالتها‬
‫بعدد من األنشطة االجتماعية واالقتصادية تم تخطيطها وتوجيهها بوعى نحىو خدمىة‬
             ‫طبقة أخرى من النساء ، هن النساء العامالت والمحتاجات فى القاهرة .‬
‫أما أكثر برامج درية شفيق اإلصالحية طموحا فكان كفاحها من أجىل األميىة‬
‫المتفشية بين البالغين فى مصر من النساء فافتتحت مدرسة لمحو األمية ألهل بىوالق‬
‫واستخدمت مقر المدرسة الحكومية االبتدائية فى الحى ، ومع نهاية عام 1119 بدأ اسم‬



                                     ‫851‬
‫(درية شفيق) ينتشر فى مصر والشرق األوسط بفضل نجا مجلتيها وانتشر اسم (بنت‬
‫النيل) بين النساء الفقيرات فى األحياء الشعبية فى المدن وبين النساء المتعلمىات مىن‬
                                                        ‫الطبقتين العليا والوسطى .‬
‫وفى عصر يوم من شهر فبراير سنة 9119 تحركت درية شفيق مىن قاعىة‬
‫ايوارت بالجامعة األمريكية فى القاهرة ومعها ألف وخمسمائة امرأة واقتحمت بوابىة‬
‫البرلمان وقادت مظاهرة صاخبة لمدة أربع ساعات حتى اضطر نائب رئيس النىواب‬
‫إلى استقبالها بعد ان انتزعت من رئيس المجلس وعدا بان ينظر البرلمان فىورا فىى‬
‫مطالب المرأة ، لقد كانت هذه اللحظة لحظة تاريخية فعال ال بالنسبة لدرية شفيق فقط ،‬
                                               ‫ولكن بالنسبة للحركة النسائية كلها .‬
‫وبفضل مسيرة االحتجاج هذه أمكن لوفد نسائى أن يطالب للمرة األولىى وفىى‬
‫قاعة البرلمان بحقوق محددة لوال السما للنساء باالشىتراك فىى الكفىا الىوطنى‬
                                     ‫والسياسى . ثانيا : تساوى األجور فى العمل .‬
‫وفى نهاية عام 9119 تصاعد الصدام بين فرق المقاومة المصىرية ووحىدات‬
‫الجيش البريطانى ، مما دعا درية شفيق للمشاركة فى النضال من أجل التحرر الوطنى‬
‫فنظم (بنت النيل) أول فرقة عسكرية نسائية فى البالد إلعداد الشىابات للنضىال مىع‬
‫الرجال جنبا إلى جنب ولتدريب الممرضات وتمرين اكثر من ألف فتاة على اإلسعافات‬
‫األولية ، كما قامت بحملة تبرعات لتقديم المساعدات المالية للعمال الذين فقدوا عملهم‬
‫فى منطقة القنال. وبعد قيام ثورة يوليو 1119 طلبت من الحكومة تحويل (االتحاد) إلى‬
‫حزب سياسى وسجلت نفسها رئيسة له ، وقد قبل طلبها ليصبح (اتحاد بنت النيل) أول‬
‫حزب نسائى سياسى . ولم يتوقف طمو درية عند هذا الحد ، فعند تشىكيل اللجنىة‬
‫التأسيسية عام 9119 لوضع دستور جديد للبالد احتجت ألن اللجنة لم تضم بينها امرأة‬
                                                                          ‫واحدة .‬
‫ثم فى الثمان عشرة عاما األخيرة من عمرها أنتجت درية شفيق 19 كتابا بىين‬
‫دواوين شعر ومذكراتها وترجمة القرآن الكريم باللغتين الفرنسية واإلنجليزية . وفىى‬
                    ‫م ر‬
                 ‫عام 1919 توفيت درية شفيق بعد كفا من عمل المرأة ال ُش ّف .‬

                                              ‫روز اليوسف‬                  ‫9.‬
‫لم تعرف الطفلة فاطمة اليوسف (المولودة فى 1119) أين ذهىب والىدها (ذو‬
‫األصل التركى) بعد وفاة والدتها اللبنانية ، ولكنها تعرف أنها تعيش مع أسرة مسىيحية‬




                                      ‫951‬
‫أطلقت عليها اسم (روز) جاءت إلى مصر وهى صغيرة بدافع المغامرة، عاشت وحيدة‬
‫إلى ان شعر بهذه الوحدة اسكندر فر الذى اعتبرها بنتا من بناته ، كان هو من رموز‬
 ‫المسر العربى آنذاك ، فعاشت روز فى حياة من اإلبداع والفن فخطفها سحر المسر‬
                                    ‫ج‬
‫وكواليسه ، و هناك التقت بعزيز عيد الذى ش ّعها على التمثيل ، وأسند لها دورا فىى‬
‫إحدى مسرحياته ، وهو الدور الذى كان سببا فى شهرتها كممثلة ، ومن خالل فرقتى "‬
‫عزيز عيد " و " عكاشة " عرفت الطريق إلى المجد ، فى تلك الفترة التقت ومحمد عبد‬
‫القدوس وكونا ثنائيا ناجحا كانا يقدمان إنتاجهما بين الفصول المسرحية بغرض تسىلية‬
 ‫الجمهور ، ثم اشتركت بعد ذلك مع جورج ابيض فى بعض األعمىال علىى مسىر‬
‫األوبرا إلى أن انتقلت للعمل مع فرقة رمسيس سنة 9119 وكانت الذروة عندما مثلىت‬
‫رواية " غادة الكاميليا " ، وهى المسرحية التى كانت سببا فى شىهرتها ، ثىم مثلىت‬
           ‫مسرحية مع نجيب الريحانى وبعدها اعتزلت التمثيل وهى فى أوج مجدها .‬
‫جاءت لها فكرة إنشاء مجلة بعد وقع فى يدها عدد من مجلة " الحىادى " التىى‬
‫كانت تهاجم أهل الفن بشراسة ، شعرت بالغيرة على الفن الذى أصبح له مكانىة فىى‬
‫المجتمع ، تشاورت مع زميليها زكى طليمات ومحمود عزمى من أجل إصدار مجلىة‬
‫فنية تدافع عن الفن والفنانيين ضد الهجمات التى بدأت تجد لها صدى ، وبالفعل حصلت‬
‫على ترخيص بإصدار مجلة روز اليوسف وكانت عبارة عن صحيفة أسىبوعية أدبيىة‬
                                                                       ‫و‬
‫مص ّرة ، ودعت محمد التابعى إلى معاونتها ، ولكن مشكلتها الكبرى - كما ذكرت فى‬
‫كتابها مذكرات فاطمة اليوسف - لم تكن فى المال القليل وال الجهد المضنى وال سىوق‬
‫الصحافة الضعيفة ، لكن " فى أننى سيدة " ، فلم يكن من حق المرأة دخول الحياة العامة‬
‫، وكان اقتحام ميدان الصحافة بالذات أمرا صعبا على الرجال ، فما بالىك بالنسىاء ،‬
          ‫م‬                   ‫ى‬
‫وتضيف فاطمة اليوسف " وفى هذا الجو كان عل ّ أن أمضى .. أن أتح ّل مسىؤولية‬
‫عمل يحمل اسمى .. أن أرأس مؤسسة كل من يعمل فيها رجال ، أن أذهىب لمقابلىة‬
‫رجال هم أمام الناس وزراء وكبراء ، ولكنهم فى حقيقتهم ليسوا اال رجاال ال يعرفىون‬
                              ‫عن النساء اال أنهن نساء فقط خلقن للعمل فى المنزل .‬
‫وظهرت مجلتها فى أكتوبر عام 1119 فى ست عشرة صفحة ، واعتبر أصدقاء‬
‫روز اليوسف من األدباء والنقاد عملها بالصحافة مجرد (ضحكة) . ثم لم تستطع صاحبة‬
‫السيرة أن تنأى بطبيعتها المناضلة عن الحياة السياسية خاصىة أن معهىا نخبىة مىن‬
‫المحررين الذين انخرطوا فى العمل السياسى ، انحازت إلى حىزب الوفىد وهاجمىت‬




                                     ‫061‬
‫المندوب السامى البريطانى الذى كان المحرك األساسى فى السياسىة العامىة وظلىت‬
                                                   ‫تهاجمه إلى أن عزلته حكومته .‬
‫أعلنت روز اليوسف فى مجلتها نبأ إغالقها بعد نشرها لسلسلة من المقالت عن‬
‫حياة الملوك تناولت فيها حياة الخديوى إسماعيل والملكة فكتوريا، فىأمر الملىك فىؤاد‬
‫باتخاذ إجراءات تأديبية ضدها ، وتم إغالق الصحيفة لمدة تسعة أشهر ولم تستسلم فيها‬
‫(روز) إلى اليأس ، بل أصدرت مجالت أخرى وجعلتها تحمل نفس الطىابع السىاخر‬
‫االنتقادى ، ومنها مجلة (الرقيب) و (صدى الحق) ومجلة (الشرق األدنى) ثىم مجلىة‬
                                                               ‫ُر‬
‫(مصر الح ّة) ، وكانت كلها صورة طبق األصل من مجلتها األصلية (روز اليوسف) ،‬
‫وتعرض كتابها ورؤساء التحرير لديها إلى السجن ، وكثيرا ما صدرت ضىدها هىى‬
‫أحكام بالسجن مع وقف التنفيذ وتلقت إنذارات بسبب الكاريكاتير السىاخر الىذى كىان‬
‫يفضح الفساد ، وكان طلعت حرب باشا من معارفها ومن المؤيدين ألسلوبها وحماسها ،‬
‫وكان منقذها حين قررت أن تتخلى عن (حزب الوفد) وأن تكون صحيفتها منبرا حىرا‬
‫للرأى فرفع عليها الموظفون الدعاوى القضائية واستقالوا فاضطرت إلى رهن كل مىا‬
‫تملك من ممتلكات ومجوهرات لتسديد ديونها وأقرضها طلعت حرب مبلغا مىن المىال‬
‫اعتبرته دينا عليها ، وفكرت فى العودة إلى التمثيل لتسديد ديونها ، وبالفعىل اتصىلت‬
                      ‫بالمخرج أحمد سالم فى هذا الشأن ذاقت (روز اليوسف) اآلمر‬
‫َّين بعد الحرب العالميىة‬
   ‫ب‬
‫الثانية من ارتفاع ثمن الورق وتداوله فى السوق السوداء ، ومن الرقابة التىى ك ّلىت‬
‫الصحافة ، فاضطرت إلى أن تقصر موضوعاتها على الشؤون الداخليىة واالجتماعيىة‬
‫مثل أزمة البصل ، وخفضت عدد صفحات مجلتها ، وفى تلك الفتىرة بىدأت حىرب‬
‫فلسطين فشغلت صفحات مجلتها بمقاالت عن خيانة اإلنجليز للعرب وشنت حملة علىى‬
‫الصهيونية فى عام 1919 ثم صودرت المجلة ، وسجن إحسان عبىد القىدوس ابنهىا‬
‫لمهاجمته النقراشى باشا واإلنجليز على صفحات المجلة فكتبت فى رسالتها التىى تىم‬
‫نشرها فى المجلة (إلى ولدى السجين أحييك فى سجنك تحية أم وتحية مواطنة حملىت‬
‫قبلك شرف الجهاد فى قضية مصر . وقد اختلط فى نفسى شعور األلم بشعور المواطنة‬
‫ال أدرى بأيهما أعبر عن نفسى وإن قلبى ليشعر بجحيمين جحيم األمومة وجحيم المبدأ‬
‫، وكالهما قطع من عذاب ، وكان خاتمة جهاد حياة فاطمة اليوسىف الصىحفية هىى‬
              ‫ع‬
‫انشغالها بقضية فلسطين وزخرت صفحات مجالتها بكل ما قيل وما ُرف عن اليهود .‬

                                              ‫أمينة السعيد‬             ‫1.‬


                                     ‫161‬
‫من مواليد أسيوط فى 11 مايو عام 1919 كان والدها من ثوار 1919 وعضوا فىى‬
‫الحزب الوطنى وقد تم اعتقاله أثناء تلك الثورة ، تخرجت فى كلية اآلداب قسم اللغىة‬
‫اإلنجليزية عام 1919 ورأست تحرير مجلة حواء عام 1919 ، حصلت على وسىام‬
‫االستحقاق من الدرجة االولى عام 9119 ، وعينت عضوا فى اللجنة الفرعية لشؤون‬
‫الدعوة والفكر االستشارية باالتحاد االشتراكى فى مارس عام 1919 ، عينت عضىوا‬
‫فى المجلس األعلى للصحافة فى مايو 1919 ، ثم اختيرت عضوا فى اتحاد اإلذاعىة‬
‫والتليفزيون فى يناير 1919 ثم عملت رئيسا لتحرير مجلة المصور باإلضىافة إلىى‬
‫عملها رئيسة لمجلس إدارة مؤسسة دار الهالل فى مارس عام 9919 ، وكانت عضوا‬
‫فى مجلس الشورى . . أنها ابنة ثورة 1919 التى تتلمذت فى مدرسة هذى شعراوى‬
‫زعيمة ا لدعوة السياسية واالجتماعية لتحرير الوطن من االستعمار ، ومن الفقر ومىن‬
‫الجهل ، وهى ابنة المناخ الفكرى التقدمى الذى ظل هذه الصحوة بالحمايىة والدعايىة‬
‫والتوجيه ، من خالل قيادات رجالية أثرت على منهج المجتمىع كلىه مثىل رفاعىة‬
‫الطهطاوى ولطفى السيد والشيخ محمد عبده وقاسم أمين ، فكانت هى االبنىة البكىر‬
‫مدعمة بتراث أسرتها فكرها السياسى فى ميدان النضال الوطنى من خىالل الحىزب‬
‫الوطنى الذى كان والدها أحد أعضائه وفكرها التقدمى الذى يؤمن بأهمية تعليم الفتىاة‬
‫مثل التى ، وكان البد أن تصبح أمينة السعيد فى النهاية كاتبة ال تحمل القلم ترفىا أو‬
‫ديكورا ، بل حولته فى يدها إلى سيف تحارب به مدافعة عن مبادئ تواقة إلى تغييىر‬
‫واقعها العام وواقع المرأة على الخصوص وبالذات بعد أن خاضت تجربتها الدراسىية‬
‫وهى األولى دائما ، األولى بين ثالث فتيات التحقن بالجامعة عام 9919 - األولى التى‬
‫تلتحق بقسم اللغة اإلنجليزية - األولى التى احترفت الصحافة عام 9919 فاحترمتهىا‬
‫وعاشت فى محرابها تدافع عن أخالقياتها منذ أن عملت فى دار الهالل بمرتب ثالثىة‬
‫جنيهات فى الشهر ، وكانت تسهم فى مصروف البيت بى 119 قرشىا منهىا كانىت‬
‫تدفعها لزوجها - الذى لم يكن محتاجا إلى هذا المبلغ - األستاذ الجامعى عبد اهلل زين‬
                                                             ‫ن‬
‫العابدين كمبدأ است لته لنفسها ، كانت أول رئيسة لمجلة نسائية هى مجلة " حواء " نالت‬
‫9 أوسمة من الدرجة األولى من الرؤساء جمال عبد الناصر ومحمد أنىور السىادات‬
‫ومحمد حسنى مبارك ، وكانت أول سيدة تدخل عضوية مجلس نقابىة الصىحفيين .‬
‫–‬   ‫دار المعىارف‬   ‫–‬   ‫صدرت ألمينة السعيد رواية الجامحة عن سلسلة اقرأ عىدد 11‬
‫على سبيل التأليف ،‬     ‫–‬   ‫بعد ذلك‬   ‫–‬   ‫1119 . ولم يكن من رواية غيرها للكاتبة‬   ‫–‬   ‫القاهرة‬
‫بل قامت بتمصير بعض القصص األجنبية على غرار " الفضيلة " لمصطفى لطفىى‬



                                               ‫261‬
‫لمنفلوطى . و من ذلك صدر لها " آخر الطريق 1119 " و" حواء ذات الثالثة وجوه "‬
                                                    ‫كتاب الهالل – نوفمبر 1119"‬

                                             ‫انجى افالطون‬               ‫19.‬
   ‫إذا كانت الفنانة أنجى أفالطون واحدة من الفنانات القالئل الالتي جاء إسهامهن من‬
   ‫خارج أسوار االكاديميات الفنية، فإن بذرة التمرد، ترجع إلى طفولتها من يىوم أن‬
   ‫رفضت االستمرار في الدراسة بمدرسة (الساكركير) القلىب المقىدس، المدرسىة‬
   ‫األرستقراطية الفرنسية التي تخضع تلميذاتها لنظام صارم، وتنجح في إقناع أسرتها‬
   ‫بترك هذا المجتمع المرفه، إلى مدرسة (الليسيه الفرنسية) التي تتمتع بحريه أكبىر،‬
   ‫وصرامة وأرستقراطية أقل وهي الحرية التي وجدتها في المناخ الذي بحثت عنىه‬
   ‫أيضا في الجماعة الثورية (الفن والحرية) بعد أن درس لها الفنان كامل التلمسىانى‬
   ‫في األربعينيات من القرن العشرين كانت أنجي ابنة محمد باشا أفالطىون األسىتاذ‬
   ‫المرموق والعالم البارز في مجال علم الحشرات، صغرى (فناني مصر المستقلين)‬
   ‫في وقت كان عمرها سبعه عشر عاما، عندما وصفت بأنها ساحرة ركبت فرشاتها،‬
   ‫لتستثمر اإلمكانيات الفنية المحددة المتاحة لها بذكاء نادر. دفعت انجى دفعا برغبىة‬
   ‫داخلية لتجاوز قواعد البيت األرستقراطى ولغته الفرنسية ومجتمعه المغلق الصغير‬
   ‫الذي يضم مجموعة من األسر المسلمة التي تنتمي إلى أصل تركي، وهو مجتمىع‬
   ‫معزول عن عامة الشعب، ومع ذلك اتصلت أنجى عبر عالم األدب والثقافة، وعىن‬
   ‫طريق أختها الكبرى جولبرى األديبة المعروفة حينئذ، بين المتحىدثين بالفرنسىية،‬
   ‫باألفكار الثورية لمجتمع المثقفين في األربعينيات. في الوقت الذي كان يحاول فيىه‬
   ‫والدها أن يوجه ميلها الفطري للفن بتكليفها أن تعمل بعض المستنسخات العالميىة،‬
   ‫أطاعته مرة، لكنها تمردت على هذا النوع من الرسم والذي يلغي ذاتيتها ويركىز‬
   ‫على النقل األمين والحرفي، بغير انفعال، ووجدت ضالتها، عنىدما اختىارت لهىا‬
   ‫األسرة مدرسا جديدا للرسم هو الفنان الراحل كامل التلمسىاني، أحىد مؤسسىي‬
   ‫(جماعة الفن والحرية والرسام والمصور المعروف، قبىل أن يعمىل بىاإلخراج‬
   ‫السينمائي وتحفظ له المكتبة السينمائية واحدا من أهم أفالم الواقعيىة المصىرية )‬
   ‫السوق السوداء وهو الذي ترك كل هذا وسافر إلى بيروت ليعمل مستشىارا فنيىا‬
   ‫لفرقة أخوان رحباني حتى وفاته.وعلى الرغم مىن أن المعلىم كامىل التلمسىاني‬
   ‫وجماعته التي كانت تضم من بين أعضائها رمسيس يونان، سمير رافع، جىورج‬




                                      ‫361‬
‫حنين، كانوا من أكبر الداعين إلى المذهب السيريالي، اال أن المعلم التلمساني آثىر‬
‫أن تكون التلميذة، بعيدة عن التيارات الفكرية العنيفة، فلم يطلعها على أعمالهىا، اال‬
‫بعد عام كامل من دروسه وان كانت انجي قد قدمت الغير متوقع فعندما طلب منها‬
‫التلمساني أن ترسم لوحه ليراها في الزيارة التالية، ويقرر على أساسها كيف يتعامل‬
‫مع هذه التلميذة األرستقراطية، فوجئ بأنها اتجهت اتجاها غير متوقع، فقد شىحنت‬
‫لوحتها بالرموز، والدالالت، عندما صورت نفسها، وهي تحاول الخروج من فتحة‬
‫في شجرة تحاصرها النيران، حيث اتسمت اللوحة بالجرأة والحيوية، التي تكشىف‬
‫عن شخصيتها القوية.لفت نظر األستاذ في اللوحة، تلك الجوانب التعبيرية، فقرر أن‬
‫يطلع التلميذة على تاريخ الفن، بل أيضا دعاها إلى المشاركة في نشاط جماعة الفن‬
‫والحرية وإن جاءت أعمالها في هذه الفترة متشائمة وبالذات قاتمة داكنىة، يمألهىا‬
‫الحزن والرموز والخياالت، ألنها تعلمت على أيدي األستاذ أنه ليس هنىاك شىيء‬
‫ممنوع في الفن، بعد إتقان استخدام األدوات والتقنيات. جاء المعرض الثالث لجماعة‬
‫الفن والحرية والذي شاركت فيه (انجى ) كعالمة فارقة في حياتها ونقطىة تحىول‬
‫غيرت مسار حياتها كلها فقد تردد اسمها بين أسماء فرسان جماعة الفن والحريىة،‬
‫وفتح لها هذا النشاط نافذة، أطلت منها الفنانة الصغيرة على حقيقة مصر ومشىاكل‬
‫مواطنيها خالل فترة الحرب العالمية الثانية. في إشارة ألعمال الفنانىة الصىغيرة‬
‫بالمعرض الثالث لجماعة الفن والحرية، قال الناقد (جىورج حنىين ) ان مفاجىأة‬
‫المعرض الثالث للفن المستقل تتمثل في تنوع أشكال الخضرة البالغ حد الهذيان، في‬
‫لوحات (انجى أفالطون). واندفعت (انجىى) للقىراءة وحضىور المحاضىرات،‬
‫والندوات التي كانت تقام في نادي األبحاث العلمية، والذي يعىد ملتقىى المثقفىين‬
‫الثوريين، حينذاك، واتسعت اهتماماتها، وبدأت تخرج من محيط األسرة، والمدرسة‬
‫إلى المجتمع الكبير الذي كان ينذر بتفجر القيادات الرافضة، نتيجة القهر، ووطىأة‬
‫سطوة االستعمار فشاركت في الجمعيات النسائية، التي تهتم بقضىايا المىرأة فىي‬
‫المجتمع، بل وسافرت العام 1919 لتشارك كعضو مؤسىس فىي المىؤتمر األول‬
‫لالتحاد النسائي الديمقراطي الدولي، وهو المؤتمر الذي يؤرخ للبدايات اآللى فىي‬
‫نشاط الحركة النسائية العالمية، فقد اختارت هيئة األمم المتحدة العام 1919 كعىام‬
‫عالمي للمرأة بمناسبة مرور ثالثين عاما على انعقاد هذا المؤتمر. شكلت هذه الفترة‬
‫المرحلة الثانية من رحلتها، وهي مرحلة العمل الوطني، حيث شكلت وزميالتها أول‬
‫مجموعة نسائية جديدة، في مصر (رابطة فتاة الجامعة والمعاهد) لذلك تحولت مىن‬



                                    ‫461‬
‫الرسم إلى الكتابة، رغبة في التأثير األسرع، ففي العام 9919 صدر لهىا كتىاب‬
‫بعنوان (11 مليون امرأة معنا ) وكتب مقدمته عميد األدب العربي الدكتور (طىه‬
‫حسين) ويتجاوز الكتاب قضايا في الداخل إلى آفاق عالميىة، لكنىه يسىعى إلىى‬
‫ضرورة ارتباط الحركة النسائية المصرية بها. أما الكتاب الثاني والذي أصىدرته‬
‫أنجي في العام 1919 بعنوان نحن النساء المصريات، الذي يتعرض إلى ما قبىل‬
‫منتصف القرن العشرين، وكتب مقدمته الكاتب المؤرخ المصىري عبىد الىرحمن‬
‫الرافعي ، فيما نشرت كتابها الثالث بعنوان (السالم والجالء) فىي العىام 9119،‬
‫ودعت فيه إلى خرق التحرر الوطني من االستعمار في العالم. انخرطت إنجي في‬
‫الحركة الوطنية وفي عام 1919 عادت إلى الرسم،فاتخذت الريىف رمىزا لهىا،‬
‫وموضوعها المفضل ، تصور الطبيعة المصرية البكر، والفالحين أثناء العمل سواء‬
‫في الحقول أو األسواق. تزامن مع هذه العودة حريق القاهرة، قبل قيام ثىورة 91‬
‫يوليو، حيث كان الغضب الشعبي جارفا، ومظاهر مقاومة االستعمار واالحتالل في‬
‫قمتها، بل وصلت إلى حد الكفا المسلح على شط قناة السىويس، فأخىذت ترسىم‬
‫المقاومة الشعبية والنسائية في مدن القناة. جاء معرض أنجى الخىاص األول فىي‬
‫مارس العام 1119 بقاعة آدم بوسط مدينة القاهرة ليكشف عن ارتباطها بالقضىية‬
‫الوطنية سواء في لوحاتها التي تناولت ظروف المرأة المصرية الفقيىرة، أو مىن‬
‫خالل اللوحات التي تناولت شهداء معارك الفدائيين عند قناة السويس ضىد قىوات‬
‫االحتالل اإلنجليزى، فقد عبرت بصدق عن حسها الوطني، وأفكارها الثائرة عندما‬
‫ترجمت نشاط المرأة المصرية الذي تزعمته الراحلة سيزا نبىراوي عىام 9119،‬
‫ومن رحم هذا المناخ الرافض للقهر واالحتالل تشكلت اللجنة النسىائية للمقاومىة‬
‫الشعبية بعد إلغاء المعاهدة المصرية البريطانية، وبدء الكفا المسلح في منطقة قناة‬
‫السويس ضد القوات البريطانية . اتسم أسلوب انجى في معرضها األول بالتعبيرية‬
‫التي تتجاوز النسب الطبيعة، اعتمادا على تحوير العناصر، من أجل تأكيد الرمىز،‬
‫وإن ظلت ألوانها قاتمة، بينما كان اإلنسان هو العنصر الرئيسي في هذه اللوحىات.‬
‫لم تتوقف انجى عن الرسم، حيث توالت معارضها، بعد ذلك حتى بلغ عىددها 11‬
‫معرضا، حتى عندما صدر قرار باعتقالها في العام 1119 ، قضت أربعة أعىوام‬
‫ونصف في السجن، كانت خاللها متفرغة تماما للفن بعد أن انتزعت بيىدها (حىق‬
‫الرسم ) داخل السجن ففي البداية صادرت إدارة السجن أول لوحة لها ، فلجأت إلى‬
‫تهريب لوحاتها، فمنعوا الورق واأللوان إلى أن زار المفتش العام السىجن، الىذي‬



                                   ‫561‬
   ‫تنزل به (انجي ) ولحسن الحظ فقد كان ذا ميول فنية، فأصدر أوامره بالسما لهىا‬
   ‫بالرسم في البداية، شرط أال ترسم السجن، وبعد فترة بدأت ترسم كل شيء، وتعبر‬
   ‫عما تراه بصدق. كانت السجينة تبيع لوحاتها لصالح السجن ثم ما لبثت أن أصابها‬
   ‫الملل من البؤس ومشاكل المجتمع فوجدت نفسها في شوق إلى الطبيعىة، فراحىت‬
   ‫ترسم غروب الشمس، من خلف القضبان ، وشراع المراكب الصغيرة، من بعيىد،‬
   ‫وهو يتحرك في النيل، فتحول في تصورها إلى رمز للحرية، ومنذ ذلك الحين بدأت‬
   ‫الطبيعة تؤكد وجودها في إبداعات (أنجي أفالطون) في معرضها الذي أقىيم فىي‬
   ‫ألمانيا الشرقية العام 1919 قالوا : (أنه معرض خاص بالمرأة بينما قالت انجى بل‬
   ‫أنه تعبير عن الواقع، والمرأة جزء من هذا الواقع وقد تمكنت بصفتي امرأة من أن‬
   ‫أدخل بيوت الفالحين، وأجلس مع الفالحات، وأرى على الطبيعة، كيف تعيش المرأة‬
   ‫في الريف، كامرأة عاملة، تعمل في كل مكان، الحقل، السوق، المنزل، إذن المرأة‬
   ‫تتحدى الفقر، وترعى األسرة. أما نساء الحضر، فقد عبرت عنهن بصورة واقعية،‬
   ‫إذا أنها أرسلت عبر لوحتها (تحية إلى عروس الجنوب) إشارة التضامن مع واقىع‬
   ‫المرأة العربية المناضلة ، عندما جسدت نضال (سناء محيدلي ) بألوانها تلك السيرة‬
   ‫العطرة فقد ظلت انجى أفالطون ملتزمة بقضايا مجتمعها االنسىانية، متسىقة مىع‬
               ‫أفكارها الثورية والتعبير عنها مهما كلفها ذلك من تحديات وتضحيات.‬



                                    ‫عائشة عبد الرحمن‬                   ‫99.‬
‫ولدت فى 0 / 99 / 1919 بمدينة دمياط . تعلمت فى المنزل ثم تقدمت لنيل شهادة‬
‫كفاءة المعلمات سنة 1119 ، ثم درست العلوم الحديثة وتقدمي المتحان الشىهادات‬
‫العامة ، االبتدائية 9919 - والثانوية قسم أول سنة 1919 - والبكالوريىا أدبىى‬
‫1919 ، ثم تابعت الدراسات الجامعية فى قسم اللغة العربية بآداب القاهرة ، فنالت‬
‫درجة الليسانس فى اآلداب 1919 - درجة الماجستير 9919 - درجة الىدكتوراه‬
‫1119 . انتدبت بوصفها مفتشة للغة العربية بوزارة المعارف بين سنوات 1919 -‬
‫1919 . تزوجت فى 19 / 1 / 9919 بأستاذها أمين الخولى وقد أثرت فيها هىذه‬
‫الزيجة كثيرا / حيث سارت على منهجه العلمى . بنت الشاطئ او الفقيهىة تمثىل‬
‫اسما وعالمة فى تاريخ الثقافة المصرية ، هذه السيدة التى انطلقت من زمن الحريم‬
‫إلى رحاب الجامعة إلى الحياة الثقافية إلى رحاب الفكر وشمولية الرؤى ليكون لهىا‬




                                     ‫661‬
‫تالميذ على امتداد األسلحة العربية . كانت رفيقة درب أستاذها فى الفكر والحيىاة‬
‫أمين الخولى أطلقت على نفسها اسم " بنت الشاطئ " ألن التقاليد لم تكىن تسىمح‬
‫بظهور أسماء البنات فى الحياة العامة . كانت بنت الشاطئ باحثة وأديبة وشاعرة ،‬
‫فمن حيث هى باحثة فلها جهد كبير فى الدراسات المتعلقة بالبيان القرآنى والتفسير‬
‫وعلوم الحديث ، ومن حيث هى أديبة وشاعرة فلها جهد واضح فى مجال اإلبداع ،‬
‫فقد كتبت الشعر ونشرته فى مجلة النهضة النسائية ، كما نشرت قصصا ذات طابع‬
‫اجتماعى فى صحيفتى " البالغ " و " كوكب الشرق " ، ولقد اتصلت بالحياة الثقافية‬
‫واألدبية فى مختلف أرجاء الوطن العربى من خالل زياراتها المختلفة بىين وقىت‬
‫وآخر ، ومن أبرز أشعارها قصيدتها فى رثاء زوجها أمين الخولى . كانت أستاذة‬
‫للغة العربية وآدابها . وحصلت على وسام الكفاءة الفكرية من عاهل المغرب سىنة‬
‫9119 ووسام االستحقاق لعلماء اإلسالم فى مصر عام 1119 ، وشىاركت فىى‬
‫المؤتمرات الدولية والندوات العربية واإلسالمية فى روما وغانا والهند وباكستان ،‬
‫وجميع أقطار الشرق والمغرب ، ولها 19 كتابا فى اإلسالميات و19 كتابىا فىى‬
‫الدراسات العربية ، و1 كتب فى األدب و 1 كتب فى الدراسات القوميىة ، كانىت‬
‫عضوا بالمجلس األعلى للشؤون القومية ، وعضوا بىالمجلس األعلىى للشىؤون‬
‫اإلسالمية ، وعضوا بالمجلس األعلى للثقافة وعضو الهيئة االستثمارية للثقافة بمعهد‬
‫العالم العربى بباريس (فرنسا) ، أخذت مكانها ككاتبة بجريدة األهىرام منىذ عىام‬
‫9119 حتى وفاتها عام 1119 ، رفضت بنت الشاطئ لقب سيدة دميىاط مىوطن‬
‫مولدها قائلة : أنها ليست أجدر من األمهات الشهيدات المكافحات الالتى كن قنطرة‬
‫التقدم ، كانت بنت الشاطئ اول سيدة تحاضر فى األزهر فى ندوة عامة حضىرها‬
                   ‫مث‬
‫19 آالف مواطن ، وكان عنوان الندوة " حاجة الشباب إلى ُ ُل األهداف " كان ذلك‬
                                                       ‫فى نوفمبر عام 1119 .‬

                                            ‫سهير القلماوى‬               ‫19.‬
‫ولدت بالقاهرة فى 11 يوليو 9919 ، حصلت على درجة الدكتوراه فى اآلداب‬
‫من الجامعة المصرية برسالة عن " ألف ليلة وليلة " . كما حصلت على الجائزة االولى‬
‫من مجمع اللغة العربية لتصبح أول امرأة تنال الدكتوراه فى األدب من جامعة مصرية‬
‫هى جامعة فؤاد (القاهرة حاليا) ، أول امرأة تحصل على هذه الجائزة تخرجىت فىى‬
‫جامعة القاهرة سنة 9119 ضمن أول دفعة فتيات تتخرج فى القسم األدنى حصلت على‬




                                      ‫761‬
‫الماجستير سنة 9919 ثم الدكتوراه سنة 9919 ، كانت أول امرأة تشغل درجة أسىتاذ‬
‫فى اللغة العربية سنة 1119 ، ثم أصبحت أول رئيسة لقسم اللغة العربية مىن 1119‬
‫إلى 9119 ، كما كانت أول امرأة ترأس هيئة الكتاب وأول من أقام معرضىا دوليىا‬
‫للكتاب فى مصر سنة 9119 ، وفى سنة 9119 أسست جمعية خريجات الجامعة ، ثم‬
‫نشرت سهير القلماوى مقاالت صحفية وهى ما تزال طالبة فى الجامعة ، كما نشىرت‬
‫قصائدها األولى فى مجلة أبولو فى سنة 1919 ، صدرت مجموعتها القصصية األولى‬
‫" أحاديث جدتى " التى تعتبر مجموعة رائدة فى الفن القصصىى ، ثىم مجموعىة "‬
‫الشياطين تلهو " 9119 ، كذلك صدر كتابها أدب الخوارج 1919 وكتاب ألىف ليلىة‬
‫وليلة 1119 ثم كتاب " المحاكاة فى األدب 1119 " ، وكتاب " فى النقد األدبى 1119‬
                                             ‫ف‬
‫" ثم أخيرا كتاب " العالم بين د لتى كتاب 1119 " ، كما ساهمت فى حركة الترجمة من‬
‫خالل رواية " ترويض الشرسة لى " وليم شكسبير ، و " قصص صينية " لى بيرل باك‬
‫، كما شاركت فى عدد ال حصر له من المؤتمرات والمحافل العلمية ، هىذا بخىالف‬
‫إشرافها على رسائل ماجستير ودكتوراه ألهم الكتاب والنقاد فى مصر والعالم العربىى‬
                                       ‫من األجيال التالية . توفيت فى عام 9119 .‬

                                              ‫لطيفة الزيات‬              ‫99.‬
‫ولدت لطيفة الزيات سنة 9119 وحصلت على درجة الليسانس فى اآلداب قسم‬
‫اللغة اإلنجليزية من جامعة القاهرة سنة 1919 ثم الدكتوراه من الجامعة نفسىها سىنة‬
‫9119 ، تدرجت فى الوظائف الجامعية ونالت األستاذية سنة 1919 ، ثم تولت رئاسة‬
‫قسم اللغة اإلنجليزية وآدابها بكلية البنات جامعة عين شمس لفترة طويلة ، كما رأست‬
‫قسم النقد واألدب المسرحى بمعهد الفنون المسرحية ، وأصبحت مديرة أكاديمية الفنون‬
                     ‫م‬
‫فى السبعينيات . شاركت لطيفة الزيات فى ثورة الطلبة والع ّال انتخبت وهى ما تزال‬
                                  ‫ُم‬
‫طالبة كسرتيرا عاما للجنة الوطنية للطلبة والع ّال سنة 1919 ، وهى اللجنة التى قادت‬
‫كفا الشعب المصرى ضد االحتالل البريطانى ، وقد لعبت لطيفة الزيات دورا مهمىا‬
‫فى الحياة الثقافية والسياسية المصرية ، فرأست لجنة الدفاع عن الثقافة القومية التىى‬
‫ساهمت فى تأسيسها عام 1919 ، كانت عضوا فى مجلس السىالم العىالمى ، وأول‬
                                                           ‫كت‬
‫مجلس التحاد ال ُ لاب المصريين ، ولجنة التفرغ والقصة بالمجلس األعلىى للفنىون ،‬
‫تولت تحرير الملحق األدبى لمجلة الطليعة الصادرة عن مؤسسة األهىرام ، حصىلت‬
‫على جائزة الدولة التقديرية سنة 1119 ، من مؤلفاتها " نجيب محفىوظ .. الصىورة‬




                                      ‫861‬
‫والمثال 1119 " - " من صور المرأة فى الروايات والقصىص العربيىة " - ومىن‬
‫نصوصها األدبية " الباب المفتو 1119 " - " الشيخوخة وقصص أخرى 1119 " -‬
‫" الرجل الذى عرف تهمته 1119 " - " حملة تفتيش أوراق شخصية 1119 " - " بيع‬
                    ‫وشراء 9119 " - " صاحب البيت 9119 " توفيت فى 1119 .‬




                             ‫أسما حليم (0219 - )‬                      ‫99.‬
‫من المناضالت اليساريات تم القبض عليها فى 1119 أثناء محاكمىة زوجهىا،‬
‫وكتابها " فى سجن النساء " مبنى على تجربة هذا السجن ، وخاصة تجارب زميالتها.‬
‫تم القبض عليها مرة أخرى فى الحملة الواسعة على اليسار المصرى فى مارس 1119‬
‫، ورغم أنها كانت حامال وعلى وشك الوضع اعتقلت فى سجن القناطر الخيرية مىع‬
‫11 سجينة سياسية ووضعت طفال قضى معها عامين ونصف العىام فىى السىجن ،‬
                   ‫وتعتبر اسما حليم واحدة من رائدات الحركة الشيوعية المصرية .‬

                                            ‫نوال السعداوي‬            ‫19.‬
‫ولدت في 91 أكتوبر 1919 وتخرجت في كلية طب القصر العيني بالقاهرة عام‬
‫9119 وحصلت على الماجستير في الصحة العامىة مىن جامعىة كولومبيىا‬
‫بنيويورك عام 1119 ثم تخصصت في الصحة النفسية والثقافة الصحية، آخىر‬
‫عمل لها بوزارة الصحة كانت مدير عام اإلدارة العامة للثقافة الصحية ورئيسة‬
‫تحرير مجلة الصحة. بدأت تنشر انتاجها األدبي منذ سىنة 1119 حتىى اآلن.‬
‫تكتب الرواية والقصة القصيرة باإلضافة إلى المقاالت والدراسات النفسية عىن‬
‫المرأة. وتناولت كتاباتها عدد من النقاد في مصر والبالد العربيىة. وال تىزال‬
‫تجمع بين الطب واألدب. متزوجة ولها بنت وولد وتعيش في القاهرة. وحضرت‬
                                                             ‫ا‬
‫عديدً من المؤتمرات الطبية واألدبية في مصر والخارج. عضو لجنتي القصة‬
‫وثقافة الطفل بالمجلس األعلى لرعاية الفنىون واآلداب والعلىوم االجتماعيىة‬
‫وعضو نقابة األطباء المصرية وعدد من الجمعيات الطبيىة واألدبيىة بمصىر‬
‫والخارج. مؤلفاتها: تعلمت الحب، مكتبة النهضة 1119 - حنىان قليىل، روز‬
‫اليوسف، 9119 - لحظة صدق، روز اليوسف، 1119 - الخيط والجدار، دار‬
‫الشعبن 1919- مذكرات طبيبة، دار المعىارف، 1119 - الغائىب، هيئىة‬




                                      ‫961‬
‫الكتاب، 9919 – الباحثة عن الحب، هيئة الكتىاب، 9919 – وأعيىد طبعهىا‬
‫بعنوان: امرأتان في امرأة، دار اآلداب، بيروت 1919 – المرأة والجنس، دار‬
‫الشعب، 1919 – ط 1 ، ط 9، دار المؤسسىة العربيىة للدراسىات والنشىر‬
‫ببيروت، 9919، 9919 – ط 9، مطبعة جاي بالقدس 9919 – األنثىى هىي‬
                 ‫األصل، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، بيروت 9919.‬

                                                  ‫09- سعاد زهير‬
‫ولدت في قرية الرحمانية في دلتا مصر في 19 نوفمبر عىام 1119 روائيىة‬
     ‫ا‬      ‫ا‬                      ‫ا‬
‫وصحفية مصرية. كان والدها مدرسً للغة اإلنجليزية وشاعرً وصحفيً فصىل‬
‫من وظيفته الشتراكه في ثورة 1919. حصلت على الثانوية العامة عام 1919.‬
‫سجنت نشاطها السياسي. عملت في مجلة "روز اليوسف" نشىر لهىا روايىات‬
‫مسلسلة في مجلة "روز اليوسف" . مؤلفاتها: اعترافات امرأة مسترجلة، مؤسسة‬
‫روز اليوسف (الكتاب الذهبي) 9119 – أين حريتي (من ثالثة أقسام)، نشرت‬
‫مسلسلة بمجلة روز اليوسف على 19 حلقة ابتداء من العدد 1119 بتىاريخ 9‬
‫فبراير 9119 حتى العدد 9119 بتاريخ 1 مايو (ما عدا العدد 1119 بتاريخ 9‬
‫مارس) – خطاب إلى رجل عصري، نشرت مسلسلة بمجلة روز اليوسف ابتداء‬
‫من العدد 1119 بتاريخ 19 مارس 9119 حتى العدد 9919 بتاريخ 11 أبريل.‬
‫الشيء الواحد (من فصلين)، نشرت مسلسلة بمجلة روز اليوسف على خمىس‬
‫حلقات ابتداء من العدد 1919 بتاريخ 1 يوليو 9119 حتى العدد 9919 بتاريخ‬
                                                             ‫1 أغسطس.‬

                                                  ‫19- أليفة رفعت‬
‫ولدت في بيئة محافظة لم تسمح لها بالكتابة في 1 يونيو عام 1919 – حصلت‬
‫على شهادة الثقافة النسوية عام 1919 ، هي قاصة روائية مصرية كتبت تحت‬
       ‫ا‬
‫اسماء مستعارة (عايدة بنت بنها، أليفة) بعد حوالي ثالثة عشر عامىً عىاودت‬
‫الكتابة في "مجلة الثقافة". عندما رفض رئيس تحرير المجلة نشر قصة "عالمي‬
‫ً‬
‫المجهول"، قامت الكتابة بنشرها في درويات الهالل عام 9919 والقت نجاحىا‬
                                                                    ‫ا‬
‫كبيرً. مؤلفاتها: حواء تعود بآدم مجلة الثقافة األسبوعية، القاهرة 1919 – من‬
‫يكون الرجل، (قصص)، المركز القومي للفنىون واآلداب، القىاهرة، 9119 –‬
‫صالة الحب (؟) المجلس األعلى للثقافىة، القىاهرة 1119 – كىادلي الهىوى‬



                                      ‫071‬
‫(قصص)، مكتب النيل للخدمات العلمية، القاهرة، 1119 – جىوهرة فرعىون‬
                                      ‫(رواية) دار الهالل، القاهرة، 9119.‬

                                             ‫99- جميلة العاليلي‬
                  ‫ا‬
‫شاعرة وروائية مصرية، تأثرت بكتابات مي زيادة مبكرً نشرت كتاباتها فىي‬
‫مجلة "النهضة المصرية" النسائية، و"المرأة المصرية"، ونشرت قصىائدها فىي‬
‫مجلة "أبوللو"، كونت في مدينة المنصورة جمعية أدبية باسىم "أسىرة الثقافىة"‬
‫وأنشأت "جامعة أدباء العروبة" ومجلة "األهداف". مؤلفاتها: النسمات ، 1119 –‬
‫الطائر الحائر، 1919 – صدى أحالمي ، 1919 – األميرة، 1919 – أماني ،‬
‫1919 – الراعية ، 1919 – أروا تتألف ، 1919 – إيمان اإليمان، 1119 –‬
‫الناسك، 1919 – هذه األقاصيص ، 9919 – المرأة الرحيمة، بىين أبىوين،‬
                   ‫9119 – نبضات شاعرة ، 9119 – أنا وولدي، 1119 .‬

                       ‫19- زينب رشدي (0119 – 9119)‬
‫قاصة مصرية، ولدت في القاهرة، حصت على بكالوريوس تجارة في جامعىة‬
‫عين شمس عام 1919 ، عملت رقيبة بالتليفزيون، وكاتبة سىيناريو وحىوار،‬
‫كانت عضوة جمعية الكاتبات المصريات ونقابة السينمائيين واتحاد الكتاب. لها‬
‫العديد من المسلسالت والسهرات التليفزيونية. مؤلفاتها: يحدث احيانا 1919 –‬
                                                  ‫ً‬
                       ‫ارفض أن أكون رجال ، 1119 – تغيير الجلد(د.ت).‬

                                                 ‫02- سكينة فؤاد‬
‫قاصة وصحفية مصرية. ولدت في مدينة بورسعيد. حصىلت علىى ليسىانس‬
‫اآلداب، قسم صحافة بجامعة القاهرة عام 1119 تعمل كاتبة في جريدة األهرام،‬
‫عضوة بمجلس الشورى واللجنة القومية المصرية، ونائبة رئيس جمعية العمران‬
‫والتنمية الحضرية، وجمعية الحفاظ على اآلثار والتىراث. مؤلفاتهىا محاكمىة‬
‫السيدة س (قصص) 1919 – ملف قضية حب (قصص) 9919 – ليلة القبض‬
‫على فاطمة (قصص) 1119 – دوائر الحب والرعىب ( قصىص) 9119 –‬
‫ترويض الرجل (رواية) 1119 – 1 ش النيل (قصص) 9119 – امرأة يونيىو‬
                                                       ‫(قصص) 9119 .‬

                                             ‫92- صوفي عبداهلل‬


                                     ‫171‬
‫روائية وقاصة ولدت في الفيوم. أتمت دراستها اإلنجليزية في مدرسة بالسويس‬
‫ثم التحقت بمدرسة الراعي الصالح بالقاهرة حيث حصلت على الدبلوم، وكانت‬
‫تدرس اللغة العربية في البيت. تتلمذت على يد العقاد، وكان يطلق عليها لقىب‬
‫"السيد صوفي". كانت لشخصية الوالد ثم شخصية الزوج أكبر االثر فىي حيىاة‬
‫الكاتبة، فورثت الذوق األدبي عن والدها وكان الزوج دائم التشجيع لها. عملت‬
‫بالتعليم قبل زواجها في عام 1919 أعلنت دار الهالل عىن مسىابقة للقصىة‬
‫القصيرة تقدمت لها صوفي عبداهلل ، ولكنها وصلت بعد موعد انتهاء المسىابقة‬
‫إال ان قصصها أعجبت رئيس تحرير مجلة "المصور" فنشر لها فىي األعىداد‬
‫التالية. تدرجت في المناصب في دار الهالل، وعملت محررة وكان لها عىامود‬
‫اسبوعي في مجلة "حواء" في عام 9119 كتبت مسرحية "كسبنا البريمو" وكانت‬
‫أول مسرحية مصرية تعرض على خشبة مسر االوبرا. ترجمت لكتاب اليوم‬
‫المساكين لدوستويفسكي ونشرت عام 1119. صدر لها: حواء واربعة عمالقىة‬
‫عن العقاد/ طه حسين/ توفيق الحكيم/ نجيب محفوظ. نساء محاربىات(سىيرة‬
‫نساء) 9119 – نفرتيتي، ثورة اخناتون الروحيىة (روايىة) 1119 – كلهىن‬
‫عيوشة (رواية) 9119 – عروسة على الرف (رواية) 9119 – ثمىن الحىب‬
‫(قصص) 1119 – بقايا رجل (قصص) 1119 – لعنة الجسد (رواية) 1119 –‬
              ‫دموع التوبة (رواية) 1119 – مدرسة البنات (قصص) 1119.‬


                            ‫22- فوزية مهران (9119 - )‬
‫روائية وقاصة مصرية ولدت في األسكندرية. حصلت على ليسانس اآلداب قسم‬
‫اللغة اإلنجليزية في جامعة القاهرة عضوة مجلس إدارة مؤسسة روز اليوسف.‬
‫عملت في مجلة "صبا الخير" . مؤلفاتها: بيت الطالبات (قصىص) 9119 –‬
‫نجمة سيناء (قصص) 1119 – جياد البحر (رواية) 9119 – تأمالت مواقىف‬
‫درامية من قصص القرآن 9119 – حاجز امواج (رواية) 1119 – أغنية البحر‬
    ‫(قصص) 9119 – التماثيل تنتصر: المطران كابوتشي (مسرحية) .1119‬

                      ‫12 – نجيبة العسال (9219 –2119)‬
‫روائية مصرية. قامت بتأسيس ندوة نجيبة العسال باالشتراك مع إحسان كمىال‬
‫وهدى جاد والخاصة بالكتاب الشبان بدار األدباء، وهي ندوة أسبوعية، وذلىك‬



                                     ‫271‬
‫بداية من عام 1119، كانت عضوة في "التكامل الثقافي" بجمعية األدباء وجمعية‬
‫الفنانين. لها برنامج "يوميات جدة" وبرنامج "للكبار والصغار" حصلت روايتهىا‬
‫بيت الطاعة على جائزة نادي القصة. مؤلفاتها: زيارة، كتب للجميىع 1119 –‬
‫بيت الطاعة (رواية) 1119 – الغائبة (قصىص) 1119 – األعمىاق البعيىدة‬
‫(رواية) 9119 – الحصى والجبل (رواية) 1119 – كل هىذا النهىا حىواء‬
‫(قصص) 9119 – اليمامة الحكيمة (قصة لألطفال) 1119 – تاج الذهب (قصة‬
‫لألطفال) 1119 – وتركت همس السكون (قصص) 1119 – زمردة والعجوز‬
‫(قصة لألطفال) 1119 – الكرة بتتكلم (قصة لألطفال) 9119 – األمير واللص‬
‫(قصة لألطفال) 1119 – الثعلب المكار والذئب المغىرور (قصىة لألطفىال)‬
‫1119 – الحائط الرابع (رواية) 1119 – الثعلب فات (قصة لألطفال) 1119 .‬




                                     ‫371‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Stats:
views:164
posted:2/26/2012
language:Arabic
pages:173