بحر التواصل.ppt

Document Sample
بحر التواصل.ppt Powered By Docstoc
					‫بحر التواصل‬



          ‫• إعداد / بالل كمال‬
             ‫• 0102/2/61‬
                          ‫بحر التواصل‬
                          ‫قد نكون أصحاب حقوق وقد يكون موضوع‬               ‫•‬
                                  ‫فاصل القضية رابحة والمحامي ...‬
                                                         ‫ــ كاإلسالم ــ‬
‫ورغم ذلك نهزم أحيانا في النقاش وال نستطيع أن نوضح وجهة نظرنا‬
       ‫؛ وقد يتحول النقاش إلي معركة وجدانية وقد تتطور لحد األلفاظ‬
‫البذيئة ، أو يخرج الطرف اآلخر من النقاش صامتا فقط ألنه يريدنا أن‬
                                     ‫نسكت ال ألننا استطعنا أن نقنعه .‬
                    ‫ولذلك علينا أن نتعلم كيف نكون محاورين جيدين .‬         ‫•‬
‫بحر التواصل‬

                   ‫• االتصال :‬
                      ‫• ماهو ؟‬
           ‫• وما هي مكوناته ؟‬
            ‫• وما هي أنواعه ؟‬
       ‫• وما المهارات المتطلبة‬
                ‫في المحاور ؟‬
          ‫• االتصال :‬
‫عملية تبادل .... .‬
 ‫• تتكون هذه العملية‬
               ‫من :‬
 ‫1.مرسل : يختلف اسمه‬
 ‫باختالف نوع االتصال ؛ قد‬
    ‫يكون محاضر ، مدرب ،‬
       ‫إعالمي ، كاتب ... .‬
       ‫تختلف‬   ‫2. رسالة :‬
     ‫باختالف وسيلة االتصال‬
    ‫وأسلوبه ؛ فمثال قد تكون‬
‫ورقية كالجواب البريدي ، أو‬
   ‫كتاب علمي ، مقال صحفي‬
                       ‫.... .‬

 ‫وهو يختلف‬    ‫3.مستقبل :‬
 ‫باختالف المرسل وما يريده‬
‫فقد يكون طالب أو متدرب أو‬
      ‫جمهور أو قارئ ... .‬
      ‫4.ورد الفعل :‬
 ‫وهو يكون نتيجة‬
‫تأثير المرسل علي‬
   ‫المستقبل ويهتم‬
 ‫المرسل بالتوصل‬
     ‫إلي رد الفعل‬
     ‫ليتعرف علي‬
    ‫نتيجة تأثيره .‬
            ‫أنواع االتصال :‬     ‫•‬
            ‫قد يكون ورقي :‬     ‫1.‬
      ‫كالكتاب أو الجريدة أو‬
‫قصاصة فنية أو رموز ... .‬
          ‫وقد يكون سمعي :‬      ‫2.‬
     ‫لغوي منطلق أو متبادل‬
 ‫كالكالم والغناء و الموسيقي‬
             ‫والقرآن و.... .‬
          ‫وقد يكون حركي :‬      ‫3.‬
‫تعبيرات الوجه و المصافحة‬
         ‫واألحضان والجنس‬
                ‫واإليماءات .‬
‫•وقد يجمع بين كل‬
 ‫هذه األنواع أو‬
 ‫بعضها في قالب‬
 ‫واحد بأي شكل‬
‫وتحت أي مسمي.‬
‫وسنتكلم عن أحد أهم أنواع‬     ‫•‬
‫االتصال وأكثرها انتشارا !!‬


              ‫الحوار :‬
  ‫ينطلق معبرا عن األحاسيس‬
‫والمشاعر عن طريق الروح‬
  ‫التي تحوله إلي ؛ كلمة و‬
                 ‫وإشارة .‬
  ‫فتعبر الروح عن صاحبها أو‬         ‫•‬
 ‫عن ما يريد أن يشعر اآلخرين‬
    ‫أنه بداخله ”...“ عن طريق‬
     ‫الكلمات الممزوجة ببعض‬
‫التعبيرات الجسدية واستقبال ما‬
    ‫يصدره الطرف اآلخر من‬
‫المعلومات المقابلة أو التعبيرات‬
                       ‫المرتدة .‬
‫• وسالح المحاور في ذلك‬
  ‫توجيه مهاراته اللغوية‬
‫والحركية للسيطرة على‬
      ‫مشاعر اآلخرين و‬
 ‫اجتذابها بقدر اإلمكان ؛‬
  ‫وفى هذا الصدد ندرس‬
      ‫الحوار في شقين :‬
‫• األول: الكالم ”االتصال‬
              ‫الشفوي“ .‬
     ‫• الثاني: لغة الجسد .‬
‫االتصال الشفوي‬
          ‫في الحوار يوجد ما يعرف‬       ‫•‬
                ‫بالكالم والال كالم .‬
                     ‫الكالم نعرفه .‬    ‫•‬
         ‫أما الال كالم : فهو ما يعرف‬   ‫•‬
            ‫”بلغة الصمت ” .‬
                   ‫• الصمت :‬
 ‫الصمت من أساليب االتصال‬
‫التي يمكن استغاللها بأكثر من‬
                      ‫طريقة‬
‫وتوجد كثيرا في الحوار لحظات‬
   ‫من الصمت = لحظات من‬
                      ‫التعبير‬
  ‫بل يمكن استخدامه للتعبير عن‬
               ‫معان متناقضة‬
         ‫حسب طبيعة كل موقف‬
‫وكما يقال الصمت لغة المحبين .‬
                     ‫• و على سبيل المثال :‬
 ‫فإن فترة صمت قد تستغل كفاصل بين أجزاء‬
                                    ‫الحوار‬
   ‫أو لإلشعار بالبحث عن إجابات أو استطعام‬
                                   ‫السؤال‬
  ‫أو لخلق جو من التوتر كما يحدث في برامج‬
                                 ‫المسابقات‬
‫كذلك يمكن استغاللها للتعبير عن اإلعجاب أو‬
                             ‫عدم اإلعجاب‬
                        ‫أو التقدير أو االحتقار‬
                     ‫أو القبول كما في الزواج‬
              ‫وكل ذلك أيضا حسب التعبيرات‬
         ‫المصاحبة سواء الحركية أو اإليقاعية‬
‫وهذا ما يخرج من بين براثن الحوار وينم عن‬
                           ‫خبرة شديدة إما‬
      ‫للصامت لداللتها علي خبرته في الحوار‬
  ‫أو لمتلقيه ألنها بمثابة فرصة لتفهم فيما يفكر‬
                               ‫الصامت .‬
‫• وقد يستغل المتكلم ذكاء المستمع‬
         ‫فيوحي له بإحساس معين دون‬
                      ‫وجود هذا اإلحساس‬
‫قصة خالد بن الوليد ”رضي اهلل عنه وأرضاه“‬

   ‫في المعركة حينما استغل ذكاء‬
                   ‫عدوه واستطاع النجاة‬
                               ‫بالمسلمين.‬
          ‫• وقد أوحي لك بالغضب أو‬
‫اإلعجاب أو أي شيء أريده من‬
                          ‫خالل الصمت .‬
      ‫• وسيظهر لنا ذلك أكثر عندما‬
                       ‫ندرس لغة الجسد .‬
‫الكالم‬

      ‫وهو االتصال المادي الذي يتم‬      ‫•‬
            ‫بواسطة اللغة المنطوقة .‬
    ‫الحديث تعبير عن التفكير السليم‬     ‫•‬
     ‫فإذا لم تستطع التفكير في شيء‬
         ‫جيد أو ممتع تقوله فلعلك ال‬
     ‫تستطيع أن تفكر في شيء على‬
                          ‫اإلطالق .‬
     ‫وتعلمت يوما أن الكلمة تساوي‬       ‫•‬
                            ‫الحرية .‬
 ‫والحديث تعبير عن الشخصية‬         ‫•‬
     ‫فالكلمة عندما تنطلق تقابل‬
   ‫شخص يعطى انطباع وأثرا‬
    ‫بعيد المدى فال بد أن يكون‬
    ‫هناك مناخ مناسب للحديث‬
  ‫وأسلوب حيوي مفعم بالنشاط‬
‫فمن المهم أن أتكلم ولكن األهم‬
       ‫الطريقة التي أتكلم بها .‬
 ‫إن الخطباء المفوهين وهؤالء‬     ‫•‬
   ‫الذين يبهرونك بقدرتهم على‬
  ‫صياغة أفكارهم وعرضها لم‬
 ‫يصلوا لهذه الدرجة دون جهد‬
 ‫بل إنهم دربوا أنفسهم وتعلموا‬
   ‫آداب الحديث وأصول اللباقة‬
‫حتى استطاعوا في نهاية اآلمر‬
‫أن يصلوا إلى هذه الدرجة التي‬
‫تدهشك وتبهرك في آن واحد .‬
‫ولكن هل سألت نفسك.. لماذا ال‬      ‫•‬
       ‫أكون احد هؤالء اللبقين ؟‬
    ‫وكيف يمكنني أن أصل لهذه‬
                       ‫الدرجة ؟‬
 ‫علي كل حال اإلنسان قائد حتى‬          ‫•‬
 ‫ينطق فإن نطق كان الكالم قائدا‬
  ‫إما إلي جحيم أو سجن أو نتائج‬
       ‫تتبعيه أو إلي مركز قيادي‬
     ‫ونعيم ال نظير له وكثيرا من‬
‫الرؤساء حكموا وعزلوا بالكالم.‬
       ‫وكثيرا من الحروب قامت‬          ‫•‬
                          ‫بالكالم .‬
   ‫”إن العبد ليتفوه بالكلمة ...“ .‬    ‫•‬
 ‫• ويعود في كل علي مدي تأثير‬
   ‫المتكلم علي المستمع وجذب‬
                   ‫انتباهه إليه .‬
 ‫• فإن كان الكالم فعل فاالستماع‬
                ‫هو رد الفعل .‬
    ‫• وإن كنا في حالة حوار فإن‬
‫أطراف الحوار أحد رجلين لكل‬
     ‫منهما مهاراته وأساسياته :‬
   ‫األول : مستمع يتكلم بعد قليل .‬
   ‫الثاني : متكلم يستمع بعد قليل .‬
  ‫أما األول : فإما أن يكون فرد‬   ‫•‬
 ‫أو جماعة ، ويختلف استقبالهم‬
‫للحديث وتفاعلهم معه بحسب :‬

                      ‫المكان .‬   ‫•‬

              ‫وحال المستمع .‬     ‫•‬

           ‫وموضوع الحوار .‬       ‫•‬

    ‫وشخصية المتكلم ومكانته .‬     ‫•‬
 ‫أما المكان : للمكان آثره البالغ‬   ‫•‬
                    ‫علي الحوار‬
‫فالمسجد مثال يختلف عن الندوة‬
 ‫عن المؤتمر عن المدرسة عن‬
                ‫التليفزيون ... .‬
    ‫فإما أن يتلقي فقط وفي هذه‬      ‫•‬
‫الحالة يخرج المستمع من دائرة‬
                       ‫الحوار .‬
  ‫أن يحاور ويناقش ليفهم أكبر‬       ‫•‬
                    ‫قدر ممكن .‬
     ‫• أما عن حال المستمع : فقد يكون‬
   ‫خائفا أو مرهقا أو رئيسا أو عامال‬
  ‫وفي هذه الحاالت تختلف اهتمامات‬
   ‫األشخاص مع المحاور فال تحدث‬
  ‫ربة المنزل عن النظرية الماركسية‬
    ‫وال الرؤساء عن مشكلتك مع أحد‬
                         ‫األصدقاء .‬
   ‫• وعن موضوع الحوار : فقد يكون‬
 ‫حوارا دينيا أو شخصيا أو اقتصاديا‬
   ‫فتختلف درجة االهتمام والتفاعل .‬
‫• أما عن مكانة المتكلم لدي المستمع :‬
 ‫فالمتكلم إما أن يكون رئيسا أو نجما‬
‫سينمائيا أو رجل دين أو رجل شارع‬
       ‫أو محاور جيد إعالمي مثال .‬
   ‫ولكي يكون المستمع مستمعا‬    ‫•‬
  ‫جيدا وواعيا ومؤثرا يجب أن‬
      ‫تتوافر فيه صفات أساسية‬
     ‫ليحصل علي أكبر قدر من‬
     ‫المعلومات ولتكون فرصة‬
 ‫نجاحه في الحوار عندما يتكلم‬
                     ‫غنيمة .‬
                 ‫كاإلنصات .‬    ‫•‬
‫والدخول في الوقت المناسب .‬     ‫•‬
                     ‫أما المتكلم :‬     ‫•‬
 ‫”لسانك حصانك إن صنته صانك‬
 ‫وإن هنته أهانك“ فالمتكلم يراعي‬
‫كل كلمة ويتخيرها ويدرسها جيدا‬
‫قبل أن ينطق بها ويراعي في ذلك‬
 ‫اختيار األلفاظ وأساليب التحدث‬
                        ‫كما يلي .‬
   ‫يراعي المتحدث اختيار األلفاظ‬        ‫•‬
  ‫المقبولة التي يتحدث بها عموما‬
   ‫فتري الناس يقبلون علي بعض‬
   ‫ا‬
   ‫األلفاظ ويتركون بعضها سواءً‬
                 ‫كان هذا القبول :‬
  ‫اجتماعيا ”كمالبس داخلية وليس‬        ‫1.‬
                            ‫... “ .‬
 ‫مهنيا فمثال في الحقل الدبلوماسي‬      ‫2.‬
 ‫هناك فرق بين ”احتج ، اشجب ،‬
                        ‫استنكر“ .‬
  ‫3.أخالقيا ”كالشتائم وبعض التعبيرات‬
  ‫البذيئة“ فلكل مجتمع أخالقة وكلماته‬
      ‫المحظورة فيتخير الناس من بين‬
  ‫الكلمات المألوف والمتعارف عليه .‬
 ‫4.دينيا فهناك فرق بين ”مبدع ومبتدع“‬
‫”صانع وخالق“ ”رب وإله“ ”الدين هلل‬
             ‫والوطن للجميع“ وهكذا .‬
   ‫5.كما يراعي في األلفاظ وجه الداللة‬
     ‫بين التورية والصراحة وما شابه‬
   ‫”أكل العيش بالجبن“ ”لست نائما“ .‬
 ‫• األسلوب المتنوع بين اللباقة واللطف‬
‫والدقة واألدب وأضداد هذه األساليب‬
 ‫وما يناسب لكل الناس فكالم المقاهي‬
       ‫غير كالم االحتفاالت غير كالم‬
 ‫العمال غير كالم قادة الرأي فما يهم‬
  ‫أن يراعي المتكلم األسلوب المناسب‬
                             ‫للكالم .‬
                  ‫واآلن‬

‫سنتعلم ما يجب علينا فعله لنجري حوارا ناجحا‬
           ‫وننتصر علي جوهرنا‬

          ‫مهارات الحوار الناجح‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Stats:
views:528
posted:2/23/2012
language:Arabic
pages:28