??????????? ??????????

Document Sample
??????????? ?????????? Powered By Docstoc
					‫الجمهـوريـة الجزائــريـة الديمقراطـيـة الشعبـيـة‬
                                   ‫جمعيــة العربـي بـن مهيـدي‬
                                                   ‫ذات طـابـع اجتـماعي‬
                                                       ‫رقم33 خ / 08‬
 ‫05531 ‪BP N°05 Hennaya‬‬
      ‫‪Tlemcen‬‬
       ‫‪Algérie‬‬
 ‫52-99-72-34-312 00 : ‪Tel Fax‬‬
 ‫: ‪Tel‬‬     ‫18-24-72-56 - 6--312 00‬
‫‪Email : tlemcenchourouk@yahoo.fr‬‬
‫الجزائر ٌوم: الجمعة 29 اوت 2009 الموافق لـ29 شعبان 2929‬


                       ‫بسم اللـــــه الرحمن الرحٌم‬


                                   ‫السٌد رئٌس مجلس ادارة الشٌخ زاٌد لإلسكان.‬


                               ‫السٌد مدٌر برنامج األمم المتحدة لإلسكان موؤل.‬

                                                               ‫السادة الحضور‬

                                                      ‫حضرات السٌدات والسادة‬

‫ٌطٌب لً أن أتوجه بالشكر الجزٌل للكل من ساهم فً إعطاءنا فرصة الحضور و‬
‫مشاركتكم لهذا الملتقى الذي ٌكتسى اهمٌة كبرى تتبلور فً تبادل الخبرات فً‬
‫مجال سٌاسات الدول اإلسكانٌة اذ اننا بحاجة ماسة الى تكثٌؾ اللقاءات قصد‬
‫التعرؾ على مدى بلوغ سٌاسات االسكان لالهداؾ المروجة ممثلة فً بعث‬
‫االستقرار لدى شعوب المعمورة بادماج اكبر عدد ممكن من المواطنٌن فً‬
‫برامج التنمٌة بشتى انواعه و التً ترمً الى السمو بمستوى معٌشً محترم‬
‫باطفاء عوامل عدٌدة منها المساواة و العدالة االجتماعٌة التً هً الشك تضمن‬
‫االسقرار و السلم العالمً و تحسٌن اطر العٌش للمواطن اٌن مكان و كٌؾ ماكان‬
‫لونه و دٌنه و لؽته اذ ان بلوغ هذه االهداؾ السامٌة كانت احدى دعائم انتفاضات‬
‫و ثورات شعوب امتنا العربٌة ضد االحتالل ابان القرن الماضً كما هو الشأن‬
‫بالنسبة للجزائر التً عاشت ثورة الكرامة انتهت باستقالله ذات 05 الجوٌلٌة‬
‫1962 و هً الٌوم تسعى لتحقٌق الكرامة و العزة بتسطٌر برامج متنوعة و ان‬
‫كانت البرامج السكنٌة تحظى بحصة االسد لما لها من اهمٌة كبرى فً حٌاة‬
‫الجزائرٌٌن الذٌن عرفوا مبكرا ازمة السكن و ٌعملون على التخلص منها بانتهاج‬
‫سٌاسة سكنٌة واعدة و هو ما نحاول تقدٌمه فً هذا العمل المتواضع الذي نأمل‬
                                     ‫ان ٌسهم فً اثراء نقاش مؤتمركم هذا.‬
                                                  ‫حضرات السٌدات والسادة :‬
                             ‫عنــــــــوان المداخلة :‬
                             ‫السكـــــن بالجــــزائر‬
                    ‫عامل للتنمٌة ومؤشر للسلم االجتــماعً.‬

‫مــقدمــة: بعـد مرور أزٌد من 96 سنة من االستقالل، أدركت الجزائر الٌوم مدى أهمٌة‬
‫ملؾ السكن الذي لم تولٌه األولوٌة التً ٌستحق فً السنوات األولى الستقاللها نظرا‬
‫النشؽال الدولة الفتٌة بمجابهة مخلفات االستعمار وما تركه من خراب فً مجاالت الثقافة و‬
                                                  ‫التربٌة و الصناعة و الصحة ...الخ.‬
‫إن التزاٌد السكانً الذي شهدته الجزائر، والذي تضاعؾ ثالث مرات ( من99 ملٌون نسمة‬
‫عشٌة االستقالل إلى 24 ملٌون نسمة و 000.002 حسب آخر إحصائٌة للسكان تمت‬
‫منتصؾ سنة 2551) جعل من االهتمام بالسكن مسألة ال ٌمكن فصلها عن مخططات التنمٌة‬
‫والتؽٌرات‬       ‫االجتماعٌة التً سطرتها مختلؾ الحكومات المتعاقبة. وقد أدت التحوالت‬
‫االجتماعٌة واالقتصادٌة والسٌاسٌة التً شهدتها الجزائر منذ استقاللها إلى تفطن الدولة‬
‫الجزائرٌة بأنه ال ٌمكن نجاح أي عمٌلة تنمٌة فً أي مجال و على أي صعٌد ما لم‬
‫تصاحبها سٌاسة رشٌدة فً مجال اإلسكان والبناء والتعمٌر قصد ضمان استقرار المواطن،‬
‫الذي هو عامل بشري ثابت ومحرك أساسً فً مختلؾ قطاعات التنمٌة كون طبٌعته‬
‫وفطرته تتطلب مأوى ٌركن إلٌه. من هنا تكمن األهمٌة الكبرى لقطاع السكن و حساسٌته‬
‫فً تحسٌن اإلطار المعٌشً للمواطن مهما اختلؾ مستواه و أصله االجتماعً ومهما اختلفت‬
‫الجهة التً ٌنتمً إلٌها. ومن أجل ذلك عملت الدولة الجزائرٌة فً العشرٌة األخٌرة إلى‬
‫إطالق سلسة من البرامج السكنٌة تتنوع حسب تنوع فئات المجتمع و حسب الجهات و‬
‫المناطق الجؽرافٌة ، تحت شعار "ملٌون سكن" ٌنتظر أن تسلم قبل انقضاء سنة 2009 مما‬
‫ٌعد بحق تحدٌا كبٌرا جندت له الدولة طاقات مادٌة و بشرٌة ضخمة. وبذلك تكون الجزائر‬
‫بصدد إنجاز أكبر برنامج لإلسكان منذ االستقالل وفً ظرؾ ٌمكن اعتباره قٌاسٌا. و ٌمكن‬
‫اعتبار هذا البرنامج الطموح نموذجا ٌمكن لدول عربٌة أخرى اإلقتداء به بؽٌة ردم الهوة‬
‫بٌن العرض والطلب فً مجال السكن الذي ظل ٌتسع من سنة ألخرى ألسباب مرتبطة‬
                                                 ‫بشكل رئٌس بتصاعد النمو الدٌمؽرافً.‬
‫و ما ٌجب اإلشارة إلٌه أن العجز فً السكن هو من دون شك أحد العناصر التً كان لها‬
‫دور رئٌسً فً تفجٌر األزمة االجتماعٌة فً الجزائر والتً ال ٌمكن فصلها عن الجانب‬
‫السٌاسً واألمنً. فلقد ساعد االنفجار السكانً و النزوح الرٌفً الجماعً خالل سنوات‬
‫العنؾ على احتدام أزمة السكن األمر الذي استدعى تدخال سرٌعا للدولة الجزائرٌة من أجل‬
‫إرساء قواعد سٌاسٌة تحفٌزٌة فً الكراء و البناء و طمأنة المالكٌن فٌما ٌتعلق بعقود الكراء‬
‫من أجل تحفٌزهم على تأجٌر سكناتهم، ومن ثم المساهمة فً تقلٌص أزمة السكن. ومن شدة‬
‫هذه األزمة ٌمكن أن نالحظ أن كثٌرا من مطالب العمال المضربٌن سواء أتعلق األمر‬
‫بالمصانع الكبرى أو بقطاع التعلٌم العالً تتضمن قضٌة السكن ضمن اولوٌات انشؽاالتهم‬
‫االجتماعٌة المشروعة التً ال ٌمكن إؼفالها أو تجاهلها . وٌشٌر علماء االجتماع إلى دور‬
‫أزمة السكن فً االحتقان االجتماعً السٌما لدى الشباب. ٌمكن فً هذا الصدد اإلشارة إلى‬
‫ما ذكره مثال أستاذ علم االجتماع الدكتور الهواري عدي حٌن ٌعتبر أن أزمة السكن وضٌق‬
‫السكنات قد أثر على المراهقٌن بشكل خاص بحٌث دفعهم إلى االنتقال "العنٌؾ" من مرحة‬
                                                                ‫الطفولة إلى سن الرشد.‬
‫و من اجل إعطاء صورة مفصلة عن السكن سٌاسة اإلسكان بالجزائر نرى من الواجب‬
                                                             ‫التطرق الى النقاط التالٌة:‬
‫بالجزائر:تقدر الحظٌرة الجزائرٌة بحوالً 2 مالٌٌن وحدة سكنٌة،‬     ‫ا) حظٌرة السكن‬
‫02% منها تعتبر سكنات خاصة. ونظرا للفارق الكبٌر بٌن التعداد السكانً و عدد السكنات‬
‫فإن األمر تطلب إٌجاد حلول استعجالٌه لردم الهوة تمثلت بشكل رئٌسً فً مشروع‬
‫الملٌون سكن الذي أطلق بمبادرة شخصٌة من رئٌس الجمهورٌة ضمن مخطط خماسً‬
‫(0551-6551) خصص له مبلػ 966 ملٌار دٌنار جزائري. وقد قطع المشروع أشواطا ال‬
‫بأس بها حٌث تفٌد األرقام الرسمٌة انه إلى ؼاٌة الفصل األول من السنة الحالٌة تم تسلٌم‬
‫596 ألؾ وحدة سكنٌة فً حٌن قدر عدد السكنات قٌد اإلنجاز 660 ألؾ وحدة. والمشروع‬
‫جزء من سٌاسة عامة تشمل السكن والتهٌئة العمرانٌة سٌكلؾ خزٌنة الدولة خالل السنوات‬
‫الخمس ما ٌعادل 22 ملٌار دوالر. ". و تتوزع الملٌون وحدة سكنٌة على الشكل التالً‬
‫555.512 سكن اجتماعً باالٌجار 555.021 سكن اجتماعً تساهمً 555.001 سكن‬
  ‫رٌفً 555.52 سكن موجه للبٌع عن طرٌق االٌجار 555.526 سكن ترقوي و بناء ذاتً.‬


‫و ٌنبؽً فً البدء لفت االنتباه أن االهتمام بسٌاسة السكن قد أخذ بعدا خاصا منذ 2662‬
‫تارٌخ بداٌة ما عرؾ ب " سٌاسة التعدٌل الهٌكلً" التً وقعتها الحكومة الجزائرٌة مع البنك‬
‫العالمً. وٌنص االتفاق باألساس على ضرورة تشجٌع القطاع الخاص على االستثمار فً‬
‫قطاع السكن وتنظٌم سوق السكن من طرؾ الدولة وذلك بإٌجاد اآللٌات القانونٌة التً تسهل‬
‫مالٌا وإدارٌا البدء فً سٌاسة السكن الجدٌدة، تمثلت أساسا فً ضرورة المبادرة بسٌاسة‬
‫أكثر فعالٌة من أجل تسٌٌر القطاع وذلك بتحرٌره مالٌا وترشٌد مجال تدخل الدولة. ومما‬
‫نتج عن هذا االتفاق تحول الصندوق الوطنً للتوفٌر واالحتٌاط إلى "بنك السكن" وإنشاء‬
                                                     ‫"مؤسسة ضمان القرض السكنً.‬

‫ب)أنواع السكن بالجزائر:تتعدد أنواع السكنات وطرق االستفادة منها بالجزائر حسب‬
                ‫الطبقات االجتماعٌة و مستوى دخل كل مستفٌد، و ٌمكن إجمالها كاآلتً :‬

‫90) السكن االجتماعً: مخصص للفئات الدنٌا، وهو سكن ممول من طرؾ الدولة أو‬
‫الجماعات المحلٌة و موجه فقط لألشخاص الذٌن تم تصنٌفهم حسب دخلهم الشهري وهم‬
‫ضمن الفئات االجتماعٌة المعوزة و المحرومة التً ال تملك سكنا أو تقطن فً سكنات ؼٌر‬
‫الئقة تنعدم فٌها شروط النظافة والصحة . وٌستفٌد من هذا السكنات من ٌقل دخلهم شهرٌا‬
‫عن 55512دج و ال ٌزٌد عن الضعؾ أي 55561 دج (و هو ما ٌعادل 502 دوالر 556‬
                                                                        ‫دوالر).‬

‫90) السكن التساهمً: هو سكن ٌتم إنجازه أو اقتنائه عن طرٌق مساهمة مالٌة تمنحها‬
‫الدولة و تسمى اإلعانة للحصول على الملكٌة و ٌستهدؾ عرض السكن المدعوم ، أساسا‬
‫طلبات السكن التً تتقدم بها الطبقات ذات الدخل المتوسط التً ال ٌمكنها الحصول على‬
‫ملكٌة المسكن دون هذه اإلعانة المقدمة من طرؾ الدولة. واإلعانة ٌتكفل بها صندوق‬
‫و‬       ‫عمومً تم تأسٌسه خصٌصا لهذا الؽرض ٌسمى الصندوق الوطنً للسكن.‪CNL‬‬
‫ٌشارك فً كل عملٌات التدعٌم المالً للسكن. و وٌمكن اإلشارة إلى أن اإلعانة تعطى دون‬
‫تعوٌض، إذ هً هبات مالٌة تساهم بها الدولة بؽرض القضاء على أزمة السكن. وٌستفٌد من‬
                  ‫خدمات الصندوق و إعاناته ذوي الدخل القار وٌنقسمون إلى ثالثة فئات:‬
‫الفئة األولى : تستفٌد من إعانة مالٌة تقدر بـ555.556 دج و هو ما ٌعادل 5509 دوالر و‬
    ‫تقتصر على من ٌفوق دخلهم الشهري أكثر 1.0 مرات األجر الوطنً األدنى المضمون.‬
‫الفئة الثانٌة : تستفٌد من إعانة تقدر بـ 555.506 دج ما ٌعادل 5590دوالر تقدم لمن ٌفوق‬
                               ‫دخلهم أكثر من 6 مرات األجر الوطنً األدنى المضمون.‬
‫الفئة الثالثة: تستفٌد من إعانة تقدر بـ 555.556 دج ما ٌعادل 5566 دوالر تقدم لمن ٌفوق‬
                                ‫دخلهم أكثر من 0 مرات األجر الوطنً األدنى المضمون‬



‫40) السكن -بٌع عن طرٌق اإلٌجار- : طرٌقة ٌتم من خاللها احتساب ثمن كراء السكن‬
‫كثمن بٌع بالتقسٌط حٌث عند بلوغ المستأجر للقٌمة المالٌة للسكن التً سددها لمدة سنوات‬
‫ٌتم التنازل له من قبل الدولة وفق دفتر شروط موقع بٌن الدولة صاحبة السكن والمواطن‬
‫المستأجر. تلقى هذه الصٌؽة إقباال كبٌرا فً الجزائر نظرا لسهولة التسدٌد على المدى‬
‫الطوٌل و التً ٌفوق الـ01 سنة وهو ما ٌلقى إؼراء الموطنٌن ذوي الدخل الضعٌؾ على‬
                                  ‫اعتبار أنه ٌتماشى و ظروفهم االقتصادٌة والمعٌشٌة .‬
‫20) السكن الرٌفً: ٌشمل فئة الفالحٌن الذٌن ٌقطنون خارج النسٌج العمرانً قصد تثبٌتهم‬
‫بالقرب من أراضٌهم و مزارعهم. و ٌأتً مشروع السكن الرٌفً بعد عملٌة النزوح الرٌفً‬
‫التً شهدتها البالد جراء األزمة األمنٌة، إذ أدى ؼٌاب األمن وشعور اآلالؾ من العائالت‬
‫بأنها مهددة فً أرواحها إلى خلق وضع من الفوضى تمثل فً ظهور بناءات الصفٌح على‬
‫مشارؾ المدن و بروز تجمعات سكنٌة انعدمت فٌها أدنى ضرورٌات الحٌاة. وقد أدى ذلك‬
‫كله إلى خلق وضع اجتماعً مزري زاد من المتاعب اجتماعٌة و الصحٌة للسكان، و فً‬
‫بعض األحٌان تسبب فً تداعٌات أمنٌة حٌث خلقت هذه التجمعات السكنٌة الفوضوٌة‬
‫وضعٌات استحال التحكم فٌها أمنٌا بسبب انتشار الجرٌمة بشتى أنواعها نظرا لتراكمات عدة‬
‫حٌث كانت طبٌعة السكن الهش مالذ آمنا لمروجً المخدرات. و قد عجلت هذه األوضاع‬
‫إلى دفع السلطات العمومٌة بالتفكٌر جلٌا فً خلق مشروع السكن الرٌفً. هذا البرنامج‬
‫السكنً ازدواجً التسٌٌر، إذ تشرؾ علٌه وزارتا الفالحة والسكن والعمران اللتان تعمالن‬
‫على إعطاء األولوٌة لسكان األرٌاؾ لوضع حد لظاهرة النزوح الرٌفً أٌن توفر لهم كل‬
‫ضرورٌات الحٌاة خاصة التؽطٌة الصحٌة و الصرؾ الصحً والماء و الكهرباء إضافة إلى‬
‫المرافق االجتماعٌة الترفٌهٌة المتنوعة وفضال عن ذلك ٌوفر لهم األمن بمنح حصة ألفراد‬
‫القوات النظامٌة المختلفة ممن ٌرؼبون فً السكن بالرٌؾ و المنحدرٌن عادة من أوساط‬
                                                                                ‫رٌفٌة.‬
‫ج)-التشرٌع والتنظٌم الخاص بالتسٌٌر العقاري: سن المشرع الجزائري ترسانة قانونٌة‬
‫تنظم السكن و تسهر على تسٌٌره التسٌٌر الحسن وكذا المحافظة على الوجه الالئق‬
                     ‫للعمارات كٌفما كانت خاصة أو عمومٌة، سنوجزها فً خمس نقاط.‬


‫25) اإلطار التشرٌعً و التنظٌمً ٌظبط و ٌنظم كل االمور المتعلقة بالسكن و العقار فً‬
                                                                ‫مجال البناء و التعمٌر.‬
‫15) الت أمٌن العقاري ٌفرض االتامٌن االجباري على كل بناٌة فوثٌقة التأمٌن على العقار‬
‫مطلوبة فً كل عملٌات البٌع و الشراء و حتى الكراء و جاءت كنتٌجة حتمٌة بعد الزلزال‬
                                      ‫القووي الذي ضرب مدٌنة بومرداس سنة 6551.‬
‫65) تسٌٌر المنازعات ٌسهر القانون على تسٌٌر المنازعات كٌؾ ماكانت فً مجال العقار‬
‫و السكن سواء ثنائٌة بٌن المالكٌن و المستأجرٌن او فً مجاالت شتى كعدم احترام مقاٌٌس‬
                                            ‫البناء و االعتداء على ملكٌة العقارٌة للؽٌر.‬
‫65) تنظٌم الملكٌة المشتركة هو قانون ٌعد قدٌم نوع ما اذ صدر بتارٌخ 12 نوفمبر 6262‬
‫ٌكفل عملٌة صٌانة و تسٌٌر الم لكٌة المشتركة و التكفل بالحضٌرة الوطنٌة اذ ٌحدد حقوق و‬
‫واجبات الشركاء فً العمارات و االجزاء المشتركة مثل مداخال العمارات االقبٌة و األسطح‬
                                                 ‫و المساحات الشاؼرة و الساللٌم...الخ‬
‫05) قواعد منح السكن االجتماعً االٌجاري ( قانون السكن الجدٌد المؤرخ فً 05 جمادى‬
‫األول عام 6162 هـ الموافق 22 ماٌو 2551. ٌحدد قواعد منح السكن االجتماعً‬
‫االٌجاري.) ٌعد احدث قانون فً مجال السكن وهو مرسوم تنفٌذي موقع من قبل رئٌس‬
‫الحكومة ٌنطم و ٌضبط عملٌة توزٌع السكن العمومً االٌجاري والذي ٌلقى اقبال ؼالبٌة‬
‫ا لمواطنٌن نظرا لسعر الكراء المنخفض الذي ٌعد فً متناول الطبقات ذات الدخل الضعٌؾ.‬
‫وقد تشددت الحكومة فً إجراءات االستفادة من السكن االجتماعً، إذ ٌخضع القانون الجدٌد‬
‫كل طالب سكن إلى سلم تنقٌط ٌفرد األولوٌة لذوي الدخل اقل من 55512 دج حتى 55561‬
‫دج بتنقٌط قدر بـٌن 56 نقطة و 02 نقطة و هو ٌكفل حق المعاقٌن و األرامل و ذوي‬
‫الحقوق أو ما اصطلح علٌه باألسرة الثورٌة من مجاهدٌن و أبناء الشهداء. وتحرص على‬
‫دراسة الملفات لجنة محلٌة متنوعة، إال انه ٌعاب علٌها استثناء ممثلً المجتمع المدنً و‬
‫الجمعٌات األهلٌة بالخصوص بالرؼم من أن القانون السابق كان ٌضمن لهذه الجمعٌات‬
‫المساهمة فً عملٌة دراسة ملفات الطالبٌن ونتوزٌع السكن. و من السلبٌات التً تمٌز برامج‬
‫منح السكن االجتماعً العمومً االٌجاري ؼٌاب العدالة فً التوزٌع مما ٌثٌر حفٌظة‬
‫المواطنٌن البسطاء إلى درجة أن أعمال الشؽب ؼالبا ما تمثل السمة التً تعقب إعالن قوائم‬
‫المستفٌدٌن من السكن. وقد بلؽت أعمال العنؾ التً تعبر عن استٌاء المواطنٌن درجة جعلت‬
‫السلطات األمنٌة ممثلة فً مسؤولها األول العقٌد علً تونسً مدٌر األمن الوطنً تأمر بفتح‬
          ‫تحقٌقات أمنٌة تتعلق بعملٌة التوزٌع للسكن كونه قضٌة قد تعصؾ باستقرا البالد.‬
‫السكنٌة: واكب االهتمام الذي أعطته الجزائر إلنجاز السكن بالعدد المطلوب‬   ‫د)النوعٌة‬
‫لسد حاجٌات السوق حرص كبٌر على النوعٌة. من أجل هذا الؽرض أنشأت الوكالة‬
‫الوطنٌة لتحسٌن و تطوٌر السكن ، والتً من مهامها تطوٌر طرق البناء بؽرض استعمال‬
‫التقنٌات الحدٌثة واألخذ بعٌن االعتبار بالمتطلبات االجتماعٌة والحفاظ على التناسق مع‬
‫المحٌط الطبٌعً بحسب ما تملٌه الخصوصٌات الثقافٌة للجماعات والجهات والمرتبطة‬
‫أساسا بطرق العٌش والخصائص الجؽرافٌة و المناخٌة المحلٌة والبٌئٌة. و ألجل ذلك‬
‫شرعت الوزارة الوصٌة فً بعث مجمعات سكنٌة منسجمة ومندمجة تماما من خالل توفٌر‬
‫حٌاة الرفاهٌة لجمٌع فئات األعمار، و ال ٌتم ذلك إال بفتح القطاع على فنٌات بناء جدٌدة من‬
                                       ‫خالل تصنٌع البناء من اجل خفض أجال اإلنجاز.‬
‫إن تحسٌن النوعٌة السكنٌة ٌقضً أساسا بالقضاء على السكن الهش الذي قدر بحوالً نصؾ‬
‫ملٌون سكن و هو رقم مخٌؾ بالفعل. و بؽرض القضاء على هذه الظاهرة تم برمجة إنجاز‬
‫552 ألؾ وحدة سكنٌة فً قانون المالٌة التكمٌلً لسنة 2551 تخصص ألصحاب السكنات‬
‫الهشة بؽٌة القضاء علٌها، كما تم وضع منهجٌة تدرٌجٌة للقضاء كلٌة على السكن الهش‬
‫بمكافحة الظاهرة التً تعد ذات أبعاد تارٌخٌة و اقتصادٌة و اجتماعٌة توجب محاربتها‬
                                   ‫بإجراءات و وقائٌة و جزائٌة و القضاء على مسبباتها.‬


‫هـ) الشراكة: لم تكن المشارٌع العدٌدة التً أشرفت علٌها الدولة الجزائرٌة فً مجال البناء‬
‫فً مستوى المؤسسات الوطنٌة عامة وخاصة لتفً بطموح وتطلعات برنامج إنجاز ملٌون‬
‫وحدة سكنٌة فً ظرؾ خمس سنوات كون التجربة الجزائرٌة وإن كانت واعدة فإن القدرات‬
‫تبقى دون اآلفاق المبتؽاة مما دفع الوصاٌة على فتح سوق السكن أمام المستثمرٌن األجانب‬
‫حتى تفً بوعودها واحترام اآلجال التً قطعتها على نفسها بتسلٌم كل المشارٌع قبل انقضاء‬
‫الثالثً األول من العام 6551 . وممن الدول الصدٌقة التً شاركت الجزائر برنامجها‬
‫اإلسكانً، نشٌر باألساس فً هذه الورقة دور اإلمارات العربٌة المتحدة على اعتبار أنها‬
                         ‫الشرٌك العربً واألجنبً األول للجزائر فً مشارٌعها اإلسكانٌة.‬
‫الشراكة اإلماراتٌة : كانت دولة اإلمارات العربٌة الشقٌقة السباقة لولوج سوق السكن فً‬
‫الجزائر إذ باشرت شركة اإلمارات الدولٌة لالستثمار بإنفاق خمسة ملٌارات دوالر النجاز‬
‫مشروع سكنً وترفٌهً. و وبحسب تصرٌحات مسؤول مكتب الشركة فً الجزائر فأن‬
‫الشركة ستعتمد على مواردها لتموٌل مشروع (دنٌا بارك) على مساحة 509 هكتار. وقد‬
‫استفادت الشركة من تحفٌزات كبٌرة وتخفٌضات فً الضرائب وهو ما دفع الشركة للرمً‬
‫بكل ثقلها فً السوق العقارٌة بالجزائر. وٌضٌؾ مدٌر شركة اإلمارات أن %00 من‬
‫مشارٌعها فً الجزائر تعتبر استثمارا ضخما دون مقابل اذ ستتمكن الشركة من جمع‬
‫األموال بفضل بناءات أهمها الفنادق و األبراج و المكاتب التً ٌشملها المشروع السكنً،‬
‫وتخصص الشركة 551 ملٌون دوالر لبناء فندق بضواحً الجزائر العاصمة وملعب‬
‫للقولؾ وحدائق مع ؼرس عشرة مالٌٌن شجرة و قدر الؽالؾ المالً لكل هذه االستمارات‬
                                                             ‫ببحوالً 51 ملٌار دوالر.‬
‫ولم تتوقؾ الشراكة اإلماراتٌة عند حدود شركة اإلمارات الدولٌة لالستثمار بل شهٌة‬
‫اإلماراتٌٌن أمام سوق عقارٌة عذارء أضحى أكثر انفتاحا إذ وقعت مؤخرا شركة اعمار‬
‫العقارٌة عقودا إلنجاز آالؾ السكنات. وطموح شركة اعمار ٌبدو بالحدود فً الجزائر، إذ‬
‫صرح العبار ان مجموعته لها أفكار و تصامٌم تناسب الخصوصٌات المعمارٌة لمدن‬
‫متوسطٌة مثل الجزائر، بل ذهب الى ابعد من ذلك إذ اعتبر أن مشارٌعه فً الجزائر من‬
‫شأنها تؽٌٌر الوجه العمرانً المتقادم للجزائر. وهنا تظهر أن السوق العقارٌة الجزائرٌة‬
‫هً سوق واعدة تستقطب أكثر من متعامل عربً و أجنبً وقد قدرت وزٌرة االقتصاد‬
‫اإلماراتٌة الشٌخة لبنى بنت خالد القاسمً عقب استقبالها من طرؾ الرئٌس الجزائري أن‬
‫القٌمة المالٌة الستثمارات دولة اإلمارات ستتجاوز مبلػ 56ملٌار دوالر فً حدود سنة‬
                                                                               ‫5251.‬
     ‫ان الشراكة اإلماراتٌة و إن كانت فً المقدمة ورائدة فال ٌمكن تجاهل الشراكة الكوٌتٌة‬
                                  ‫َّ‬
 ‫وكذلك السعودٌة فً مجال انجاز مشارٌع سكنٌة وقعت شركة سناسكو لالستثمار والتطوٌر‬
                                                            ‫ٍ‬
  ‫العقاري، اتفاقٌة شراكة استراتٌجٌة مع« مؤسسة ترقٌة السكن العائلً» لوالٌة وهران فً‬
     ‫الجزائر، ٌتم بموجبها تولً «سناسكو »تطوٌر مشروع متكامل ٌلبً احتٌاجات شرٌحة‬
       ‫ً‬                        ‫ٍ‬
‫واسعة من العمالء بقٌمة 556 ملٌون ٌورو كأول شركة عقارٌة خلٌجٌة تعقد شراكة حكومٌة‬
   ‫فً الجزائر ٌوفر حلوالً عقارٌة متكاملة مثل الشقق السكنٌة والمكاتب والمحال التجارٌة،‬
                                              ‫وٌضم على أقل تقدٌر 5551 وحدة سكنٌة.‬
   ‫أمام هذا الطموح العربً العربً، فإن الصٌن و دوال أوربٌة أخرى قد بدأت تتراجع فً‬
      ‫مجال االستثمار السكنً بعد ان ادرك المستثمرون العرب مدى اهمٌة السوق العقارٌة‬
     ‫الجزائري ،ان هذا التنافس األجنبً وأهمٌته فإن السوق الجزائرٌة باالمكانات المتاحة‬
 ‫بفضل ارتفاع سعر النفط أساسا جعل طموح الحكومة الجزائرٌة ٌفوق كل التوقعات لتسطر‬
                    ‫سٌاسة سكنٌة رائدة قصد تحسٌن االطار المعٌشً للمواطن الجزائري.‬
                                    ‫خالصــــــــة‬




‫ومع كون السٌاسة السكنٌة الجزائرٌة طموحة وفعالة على أكثر من مستوى إال أن بعض‬
‫النقائص والمشاكل ما تزال تحٌط بالقطاع منها بٌروقراطٌة اإلدارة الجزائرٌة األمر الذي ال‬
‫ٌشجع الخواص فً االستثمار بشكل كبٌر بحٌث أن اإلدارة الجزائرٌة أصبحت تمٌل إلى‬
‫تفضٌل األجانب والسٌما الصٌنٌٌن فً مشارٌعها على الخواص المحلٌٌن إذ تعمد السلطات‬
‫الوصٌة على انجاز المشارٌع السكنٌة وهً محكومة بظرؾ زمنً وجٌز اطلق علٌه‬
‫المشروع الخماسً و هو ما ادى حاالت فسخ عقود المتعاملٌن سواء بسبب التأخر فً‬
‫استالم السكنات فً آجالها أو عدم احترام المعاٌٌر الفنٌة. كما أن الشركات صاحبة المشارٌع‬
‫تتذرع بحجج عدة مثل ارتفاع سعر مواد البناء األساسٌة من أجل رفع تكلفة اإلنجاز وهو ما‬
‫جعل السعر المرجعً للسكن ٌقفز من 22 ألؾ دٌنار و51 ألؾ للمتر المربع إلى 91 الؾ‬
‫دٌنار، وبذلك أصبحت مؤسسات االنجاز تتكبد خسائر هائلة. وقد أدى هذا األمر إلى عدم‬
‫و صاحب ذلك كله احتجاجات‬           ‫احترام مواعٌد تسلٌم عشرات اآلالؾ من السكنات،‬
                ‫المواطنٌن الذٌن سبق لهم أن دفعوا تسبٌقات قصد الحصول على السكنات.‬
‫من جهة أخرى، فإن التوافق ٌكاد ٌؽٌب كلٌة بٌن ما ٌسمٌه أحد األخصائٌٌن "الوحدة‬
‫الفضائٌة" أي السكن و "الوحدة االجتماعٌة" أي األسرة، ومؤدى ذلك أن السٌاسة السكنٌة‬
‫أؼفلت االهتمام ببعض الخصائص المحلٌة واالجتماعٌة المرتبطة أساسا بالمحٌط السكنً،‬
‫كما أؼفلت أو تجاهلت إدراج الجماعات الحضرٌة والرٌفٌة كذلك فً اتخاذ القرارات أو‬
                          ‫على األقل فً استشاراتهم فٌما ٌرتبط مباشرة بهذه الخصائص.‬
‫وٌنبؽً مالحظة أنه حسب بعض الدراسات فإن ؼالبٌة الجزائرٌٌن ٌعولون كلٌة على الدولة‬
‫فً إٌجاد السكن كما أن هذه الؽالبٌة أٌضا تبقى ؼٌر راضٌة عما تم إنجازه بحٌث ٌمٌل‬
‫الجزائرٌون إلى تؽٌٌر السكن واالتجاه إلى المدن الكبرى بحثا عن ظروؾ معٌشٌة أحسن.‬
‫وٌدل ذلك على مدى االرتباط بٌن السكن والعمل وظروفه. فأزمة السكن بالجزائر تظل‬
‫قائمة و إن خفت حدتها كون الطلبات تظل فً ارتفاع وهً مرتبطة بظواهر اجتماعٌة‬
‫عدٌد، إذ تشهد الجزائر سنوٌا 502 ألؾ زٌجة 52 بالمئة من هؤالء األزواج ال ٌتوفرون‬
‫على مسكن. وحسب آخر دراسة للدٌوان الوطنً لإلحصاء فإن عدد الوالدات بلػ السنة‬
‫الماضٌة 96 ألؾ مع تسجٌل انخفاض فً عدد الوفٌات، فهذا االرتفاع فً عدد الموالٌد و‬
‫الذي صاحبه استقرار شجع على ارتفاع عدد الزٌجات مؤشر على تعقٌد إشكالٌة العقار فً‬
‫الجزائر إذ أن الكثٌر من األسر تعٌش فً سكنات ضٌقة أعدت أصال إلٌواء ما بٌن 6 أفراد‬
‫أو ستة، إال أن الواقع االجتماعً واالقتصادي الجزائري ٌقضً ؼالب بأن تعٌش اسر‬
‫باألبناء واألحفاد داخل مساحة ال تفوق 59مترا مربعا فً أقصى تقدٌر. و من وأخذا بعٌن‬
‫االعتبار بهذا الواقع فإن جود الدولة تنصب الدولة كلٌة على إعداد سٌاسة سكنٌة أنفقت‬
‫علٌها مبالػ ضخمة تضاؾ إلٌها إلى مساعدات دولٌة فً شكل إعانات تتهدؾ إلى التخفٌؾ‬
‫من حدة أزمة السكن، فمثال قدمت السعودٌة مؤخرا مساعدة بـ52 مالٌٌن لاير سعودي قصد‬
‫إعادة ترمٌم و تأهٌال سكنات قدٌمة.و ما ٌجب االشارة الٌه ان الحكومة تعمد باالضافة الى‬
‫انجاز السكنات بالكم المطلوب فهً بالموازاة تجتهد اٌما اجتهاد فً تحسٌن المحٌط العمرانً‬
‫اذ ٌكفى ان الدولة صرفت 556 ملٌار دٌنار قصد اعطاء صورة جمٌلة للمحٌط العمرانً. و‬
‫الى ان ٌجنً الجزائرٌون ثمار دولتهم فً مجال السكن تبقى السنوات القادمة كفٌلة بالحكم‬
                                   ‫على التجربة الجزائرٌة التً هً بالفعل على المحك.‬
                                                  .‫تقبلوا فائق االحترام و التقدٌر األخوي‬
‫السٌد بن زنٌن نوري‬
‫رئٌس جمعٌة العربً بن مهٌدي‬




Bibliographie :


Bibliographie :
Kamel Kateb, Ecole, population et société en Algérie, Paris, L’Harmattan, 2006.
Revue Confluences Méditerranée, numéro 11. Comprendre l'Algérie, juillet 1994.
Jacques Fontaine (ed.) ; Aménageurs et aménagés en Algérie : héritages des années
Boumediène et Chadli, Paris, l’Harmatta, 2004/
Ahmed Mahiou, Jean-Robert Henry , Où va l'Algérie ? Paris, Khartala, 2001.
Gilles Mauceron (ed.), Algérie : comprendre la crise, Paris ; Editions Complexe, 1999.
Addi Lahouari, L'Algérie et la démocratie. Pouvoir et crise du politique dans l'Algérie
contemporaine, Paris, Editions La Découverte, 1994.
Addi Lahouari, Les mutations de la société algérienne, Paris, La Découverte, 1999.

                                                                                       : ‫بالعربٌة‬
                                                               .8112 ‫مجلة السكن العدد01 جوان‬
                                                                      . ‫الدٌوان الوطنً لالحصاء‬
                               WW.MHU.GOV.DZ                        ‫موقع وزارة السكن و التعمٌر‬
                 GOV.DZWWW.CNL                                     ‫موقع الصندوق الوطنً للسكن‬
                                                   .8112 ‫الجرٌدة الرسمٌة رقم 10 فً 28 فٌفري‬
  .8112 ‫اعالن وزارء السكن لدول االتحاد المؽاربً 10 جمادي االخٌرة 1810 هـ الموافق لـ20 ٌونٌو‬
                                  .‫باإلضافة الى مصادر صحفٌة منها جرٌدة الخبر وكالة رٌتز الدولٌة‬
                                                                     .‫قناة الجزٌرة النشرة االقتصادٌة‬

				
DOCUMENT INFO
Shared By:
Categories:
Tags:
Stats:
views:5
posted:1/5/2012
language:
pages:13