الاسلام بين الشرق مجانى

Document Sample
الاسلام بين الشرق مجانى Powered By Docstoc
					   ‫علي عزت بيجوڤيتش‬
    ‫رئيس البوسنة والهرسك‬




      ‫اإلسالم‬
‫بين الشرق والغرب‬


          ‫ترجمة‬
   ‫محمد يوسف عدس‬




             ‫1‬
                                                                    ‫المحتويات‬


         ‫.............................................................................................................‬     ‫مقدمة المترجم‬
           ‫تقديم الطبعة اإلنجليزية .... ........................................................................................‬

‫مقدمة لقراءة فكر علي عزت بيجوڤيتش، د. عبد الوهاب المسيري ......................‬

          ‫مقدمة حول موضوع الكتاب ..................................................................................‬

              ‫مالحظات ..................................................................................................................‬



                                                      ‫القسم األول‬
                                               ‫مقدمات: نظرات حول الدين‬
      ‫..................................................................................‬      ‫الفصل األول: الخلق والتطور‬
         ‫ـ داروين ومايكل أنجلو ....................................................................................‬

         ‫ـ المثالية األصلية .................................................................................................‬

        ‫ـ ازدواجية العالم الحي .......................................................................................‬

         ‫ـ معنى الفلسفة اإلنسانية ..................................................................................‬

     ‫الفصل الثاني: الثقافة والحضارة . ..............................................................................‬

          ‫ـ األداءة والعبادة ................................................................................................‬

        ‫ـ انعكاس ازدواجية الحياة .................................................................................‬

            ‫ـ التعليم والتأمل ................................................................................................‬

         ‫ـ التعليم التقني والتعليم الكالسيكي .............................................................‬

        ‫ـ الثقافة الجماهيرية ..............................................................................................‬

         ‫ـ الريف والمدينة ..................................................................................................‬

          ‫ـ الطبقة العاملة ...................................................................................................‬

           ‫ـ الدين والثورة ...................................................................................................‬

          ‫ـ التقدم ضد اإلنسان ............... ..........................................................................‬

         ‫ـ تشاؤم المسرح ...................................................................................................‬

                                                                                                                              ‫ي‬
             ‫ـ العدم ّة ..................................................... .........................................................‬

         ‫الفصل الثالث: ظاهرة الفن ....................................................................................‬

             ‫ـ الفن والعلم ......................................................................................................‬

             ‫ـ الفن والدين .....................................................................................................‬

           ‫ـ الفن واإللحاد ...................................................................................................‬



                                                                              ‫2‬
    ‫.............................................................................................‬       ‫ـ العالم المادي للفن‬
     ‫ـ دراما الوجه اإلنساني .......................................................................................‬

         ‫ـ الفنان وعمله .... ................................................................................................‬

        ‫ـ األسلوب والوظيفة .........................................................................................‬

           ‫ـ الفن والنقد .................................. .....................................................................‬

       ‫الفصل الرابع: األخالق ............................................................................................‬

      ‫ـ الواجب والمصلحة ..........................................................................................‬

         ‫ـ النية والعمل .....................................................................................................‬

        ‫ـ التدريب والتنشئة ............................................................................................‬

          ‫ـ األخالق والعقل .............................................................................................‬

 ‫ـ العلم والعلماء، أو «كا ْت» ونقداه االثنان ....................................................‬‫ن‬
         ‫ـ األخالق والدين .............. ................................................................................‬

‫ـ األخالق وما ُسمى بالمصلحة المشتركة ........................................................‬                       ‫ي‬
        ‫ـ األخالق بدون إله ...........................................................................................‬

   ‫الفصل الخامس: الثقافة والتاريخ ............................................................................‬

       ‫ـ اإلنسانية األولى ................................................................................................‬

          ‫ـ الفن والتاريخ .................................................................................................‬

          ‫ـ األخالق والتاريخ .........................................................................................‬

         ‫ـ الفنان والخبرة ........... ......................................................................................‬

    ‫الفصل السادس: الدراما والطوبيا ........................................................................‬

      ‫ـ المجتمع المثالي .................................................................................................‬

         ‫ـ الطوبيا واألخالق ..........................................................................................‬

        ‫ـ األتباع والهراطقة ...........................................................................................‬

      ‫ـ المجتمع والجماعة ............................................................................................‬

   ‫ـ الشخصية و«الفرد االجتماعي» ....................................................................‬

         ‫ـ الطوبيا واألسرة .... .........................................................................................‬



                                                                                                                    ‫القسم الثاني‬
                                                                                                    ‫اإلسالم: الوحدة ثنائية القطب‬
  ‫...................................................................‬ ‫الفصل األول: موسى وعيسى ومحمد‬
       ‫ـ هنا واآلن ............ ............................................................................................‬

      ‫ـ الدين المجرد ...................................................................................................‬

                                                                          ‫3‬
    ‫.......................... ............................................................‬     ‫ـ قبول المسيح ورفضه‬
       ‫الفصل الثاني: اإلسالم والدين ...............................................................................‬

       ‫ـ ُنائية أعمدة اإلسالم الخمسة .......................................................................‬                      ‫ث‬
        ‫ـ دين ي ّجه نحو الطبيعة ...................................................................................‬         ‫ت‬
          ‫ـ اإلسالم والحياة ..............................................................................................‬

    ‫الفصل الثالث: الطبيعة اإلسالمية للقانون ...........................................................‬

          ‫ـ جانبان للقانون ...............................................................................................‬

       ‫ـ العقاب وحماية المجتمع .................................................................................‬

       ‫الفصل الرابع: األفكار والواقع ..............................................................................‬

         ‫ـ مالحظات تمهيدية .........................................................................................‬

        ‫ـ عيسى والمسيحية .............................................................................................‬

     ‫ـ «ماركس» والماركسية .....................................................................................‬

           ‫ـ الزواج .............. ................................................................................................‬

    ‫ـ نوعان من المعتقدات الخرافية ........................................................................‬

 ‫الفصل الخامس: «الطريق الثالث» خارج اإلسالم ...............................................‬

        ‫ـ العالم األنجلوسكسوني ...................................................................................‬

‫ـ «التسوية التاريخية» والديمقراطية االشتراكية .............................................‬

       ‫نظرة أخيرة: التسليم هلل ............................................................................................‬

     ‫ملحق: قائمة المفاهيم المتضادة ................................................................................‬




                                                                           ‫4‬
                                       ‫مقدمة المترجم‬
                              ‫للطبعة الثانية من النسخة العربية‬


                        ‫ال ال ت‬
‫استقبل المثقفون العرب الطبعة األولى لهذا الكتاب استقبا ً حاف ً ملف ًا للنظر في شتى أنحاء‬
‫الوطن العربي من مشرقه إلى مغربه، ففي خالل فترة وجيزة تقل عن عامين أصبحت نسخ‬
‫الكتاب نادرة الوجود عند الموزعين. وهذا ما شجعنا على إصدار طبعة ثانية منه، وقد تأكد لدينا‬
    ‫أن الكتاب الجاد والثقافة الرفيعة ال يزال لهما مكانة وطيدة في عقول مثقفي هذه األمة وقلوبهم.‬
‫بين صدور الطبعة األولى والثانية جدت أمور كثيرة فيما يتعلق بمؤلف الكتاب ووطنه، أشير‬
                                                                      ‫إلى أهمها فيما يلي:‬
‫أو ً: صدرت الطبعة األولى والمؤلف يقود شعبه وبالده في مقاومة تاريخية ألبشع عدوان‬      ‫ال‬
‫عنصري وقع في أوربا بعد الحرب العالمية الثانية. هذه الحرب التي دمرت جمهورية البوسنة‬
‫والهرسك قد توقفت اآلن بمقتضى اتفاقية «دايتون للسالم» التي أصبحت موضع اختبار عملي‬
‫على أرض الواقع، وهي اتفاقية وصفها «علي عزت بيجوڤيتش» بأنها اتفاقية «سالم مر» ألنها‬
‫منحت المعتدي أرضًا ليست له، وسمحت للقوى العنصرية الفاشية بتقسيم البوسنة إلى‬
‫«كانتونات» على أساس ديني، بينما كانت البوسنة في الماضي نموذجًا رائعًا لالمتزاج العرقي‬
‫والديني في منطقة البلقان كلها، وكان علي عزت يحلم باستمرار هذا النموذج وتدعيمه‬
                                ‫بالديمقراطية وبالسماحة التي يتميز بها غالبية سكان هذه البالد.‬
                                                                                  ‫ي‬
‫ثان ًا: وفقًا التفاقية «دايتون للسالم» أجريت انتخابات عامة للرئاسة نجح فيها علي عزت‬
‫بأغلبية ساحقة لتتجدد رئاسته لجمهورية البوسنة والهرسك فترة ثانية، وهذا بالذات ما خيب رجاء‬
‫القيادة السياسية في جمهورية صربيا التي دبرت العدوان على البوسنة وتسببت في تدميرها‬
‫وتمزيقها، كما خيب رجاء قوى دولية أخرى ظاهرة وخافية، وذلك ألن «علي عزت» أصبح في‬
                                                                  ‫ع ز‬
                                    ‫نظر هؤالء جمي ًا رم ًا على صحوة اإلسالم في البوسنة.‬
                                                                                     ‫ث‬
‫ثال ًا: كان كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» هو الوثيقة الوحيدة باللغة العربية من كتابات‬
‫علي عزت التي وضعت أمام لجنة الترشيح لجائزة الملك فيصل العالمية، ولقد نال الرئيس علي‬
‫عزت بيجوڤيتش الجائزة كما نالها من قبله الشيخ محمد الغزالي، ومثل هذين الرجلين ترتفع بهما‬
                                                                    ‫أي جائزة وتزداد شرفًا.‬
‫وقد اختيرت القاهرة في يناير 1995 لتوزيع جائزة الملك فيصل، فلما حضر علي عزت‬
‫الستالم الجائزة أقام له لفيف من المثقفين العرب ندوة جرت فيها أسئلة حول كتاب «اإلسالم بين‬
    ‫ر‬
‫الشرق والغرب» ، وهذا ما يهمنا بصفة خاصة، حيث ذكر علي عزت أنه يذيع ألول مرة س ًا ال‬
‫يعرفه الكثيرون: وهو أنه بدأ في بحث وتأليف هذا الكتاب في عقد الستينات ال الثمانينات كما كان‬
                                              ‫5‬
‫شائعًا من قبل، وخالفًا لما ذكرته في مقدمتي للطبعة األولى، لذلك وجب اإلشارة إلى ذلك، وعلى‬
               ‫الذين يهتمون بتتبع اإلنتاج الفكري لعلي عزت أن يتنبهوا إلى هذه النقطة الهامة.‬
‫حظي هذا الكتاب في طبعته العربية بعروض وتعليقات، ودارت حوله الندوات في أوساط‬
‫المفكرين والمثقفين والكتاب في البالد العربية وخارجها، ربما أكثر مما حظي به أي كتاب آخر‬
‫صدر في السنوات األخيرة. فقد تجمع لدي من المقاالت الصحفية الصادرة في البالد العربية‬
‫والدول األوربية عدد كبير من هذه التعليقات والملخصات والعروض. تناول الكتاب ـ في صحيفة‬
                                                             ‫ك‬
‫األهرام وحدها ـ ثالثة من أبرز ُتابها، هم األساتذة: أحمد بهجت وأنيس منصور وفهمي هويدي،‬
‫في ست مقاالت متفرقة. واحتفلت به مجلة األزهر فعرضته في ثالثة أعداد متتالية، وكان‬
‫عرضها مستفيضًا استغرق تسع صفحات كاملة. وجاءتني تعليقات كثيرة من القراء بلغ بعضها‬
‫عشر صفحات، في رسائل ال من مصر وحدها بل من بالد كثيرة أخرى بعضها لم يكن في‬
‫الحسبان مثل تركيا واستراليا، ومن بين هذه الرسائل رسالة لها داللة خاصة جاءتني من الدكتور‬
‫عبدالحميد األنصاري األستاذ بجامعة قطر، لم يكتف بمجرد الثناء واإلعجاب فقط وإنما قام بشراء‬
                      ‫نسخ من الكتاب وزعها على أصدقائه األساتذة للمشاركة في متعة القراءة.‬
‫وعقدت حول الكتاب وحول فكر مؤلفه ندوات عديدة حضرت واحدة منها في لندن، وفي هذا‬
‫السياق علمت أن سلسلة من الندوات أقامها الدكتور مصطفى حلمي مع أساتذة كلية دار العلوم‬
‫بإشراف الدكتور طه وادي. وأشرف الدكتور عبدالوهاب المسيري على ندوة حول فكر «علي‬
‫عزت»، والدكتور عبدالوهاب المسيري أحد أعمدة الفكر الحضاري اإلسالمي المعاصر، ورغم‬
‫أنني لم أحظ بلقائه إال أنني تعرفت عليه من خالل مؤلفاته المبدعة ومقاالته، وفي أول مكالمة‬
‫تليفونية بيننا أشاد بالكتاب وأثنى على الترجمة حيث قال: إنه لم يقرأ ترجمة عربية بهذه الجودة‬
‫خالل السنوات العشر األخيرة. وتلك شهادة أستاذ خبير من حقي أن أعتز بها ومن واجبي أن‬
                                                                            ‫أشكره عليها.‬
‫وال تقـاس قيمة كتاب بسعة انتشاره وال بحفاوة القراء به فحسب، وإنما تقاس ـ إلى جانب ذلك‬
‫ـ بنوعية القراء الذين احتفوا به وتناولوه بالقراءة واالستيعاب، ثم تقاس بعمق األثر الذي خلفته‬
‫هذه القراءة في عقولهم وقلوبهم. وعندي من األسباب والشواهد ما يشير إلى نوعية قراء هذا‬
‫الكتاب، وأنهم من أهل الفكر الجاد والثقافة الرفيعة. إن كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» ليس‬
‫كتابًا بسيطًا يمكن للقارئ أن يتناوله مسترخيًا أو يقتحمه من أي موضع فيقرأ صفحة هنا وصفحة‬
‫هناك ثم يظن أنه قد فهم شيئًا. ال.. إنه موجه لجمهور من خاصة القراء يتمتعون بخلفية ثقافية‬
‫عريضة وعميقة، ولهم قدم راسخة في تذوق اللغة واألدب. في عقول هؤالء يمكن أن تتفاعل‬
‫أفكار علي عزت وأن تثمر، وقد تظهر آثار هذه األفكار آنيًا في كتاباتهم على صورة مقتبسات أو‬
‫مصطلحات أو استشهادات مرجعية، مما ال يخفى على الباحث المدقق أن يالحظه في األدبيات‬
‫الصحفية الجارية. وقد يتأخر ظهور هذه اآلثار ألنها ال تزال كامنة في العقول على هيئة «أفكار‬
                                            ‫6‬
‫بذرية» (كما يسميها الدكتور كمال عرفات). مثل هذه «األفكار البذرية» تحتاج إلى وقت حضانة‬
‫واختمار، ثم تظهر بعد ذلك في إنتاج فكري جديد وإبداعات جديدة. وال يقدر على هذا العطاء إال‬
‫كتاب فذ يحمل إلى القراء رسالة عظيمة، وكتاب علي عزت من هذا النوع. فكل المؤشرات تدل‬
‫على أن الكتاب قد أحدث بالفعل موجة فكرية جديدة في مجرى الثقافة، تفاعلت بقوة في عقول‬
                                                  ‫ر‬
‫المثقفين ووجداناتهم، وأنه قد لمس أوتا ًا حساسة في أجهزتهم المعرفية المتعطشة إلى الفكر‬
                                                                                        ‫م‬
                                                                    ‫ال ُبدع والثقافة الجادة.‬
                                ‫كلمة عن الترجمة وبواعثها:‬
‫إن الذي يقرأ مؤلفات علي عزت يدرك أنه أمام مفكر إسالمي شامخ من طراز جديد غير‬
‫معهود. والحق أنني استشعرت هذه الروح وأنا أقرأ كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» في‬
                        ‫ال‬                                 ‫ي‬
‫طبعته اإلنجليزية عندما قدمه إل َ ابني ياسر أثناء إقامتي في لندن قائ ً: هذا كتاب متميز، أعرف‬
                                                       ‫ت‬
‫أنه سينال إعجابك، وهو جدير بأن ُعنى بترجمته إلى العربية. فلما فرغت من قراءته دهشت أن‬
                                                                              ‫ر‬
‫أكتشف مفك ًا إسالميًا على هذا المستوى في قلب أوربا. ووجدت نفسي منهمكًا في ترجمة الكتاب‬
‫دون أن أفكر في أمر نشره حينذاك، فقد أرجأت التفكير في تفاصيل ذلك لحين االنتهاء من‬
                                                                                   ‫الترجمة.‬


                       ‫كان يحفزني لمواصلة الترجمة عامالن رئيسان:‬
                                                                        ‫أ‬
‫أولهما: أنني ُصبت بصدمة مفاجئة عندما تفجرت أنباء الغزو البربري لدولة البوسنة‬
‫والهرسك في وسائل اإلعالم العالمي، وظهرت صور األعمال الوحشية والجرائم البشعة التي‬
‫ارتكبتها القوات الصربية وعصاباتهم المسلحة ضد شعب البوسنة المسلم األعزل. ثم جاءت‬
‫الصد مة الثانية أشد وقعًا بسبب الموقف السلبي للمجتمع الدولي وعلى األخص الدول الكبری التي‬
‫من المفترض أنها تملك القوة الرادعة لوقف المعتدي وتأديبه، والتي تزعم قيام نظام عالمي جديد‬
‫نسيجه من العدالة والديمقراطية وحرية الشعوب وحقوق اإلنسان، ثم رأينا كل هذه المبادئ‬
‫العظيمة تنهار في خزي على أرض البوسنة الدامية. ومما زاد الطين بلة أن ترفض الدول الكبری‬
‫هذه رفع الحظر المفروض على تسليح البوسنة حتى تتمكن من الدفاع عن نفسها، بحجة أن تسليح‬
‫البوسنة يطيل أمد الصراع. في هذه األجواء النفسية العصبية عشت مأساة شعب البوسنة طوال‬
‫األعوام الثالثة التي قضيتها في لندن بقلب مكلوم. ولم يكن يهدهد هذه اإلثارة العصبية المتصلة‬
‫سوى استغراقي الحميم في ترجمة كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» فقد أطلق هذا الكتاب‬
‫عندي شرارة من النشاط العقلي والنفسي ودفعني إلى العمل الدائب والبحث في المكتبات لتذليل‬
‫الصعوبات التي واجهتني في الترجمة، فالكتاب يحتوي على مصطلحات علمية كثيرة كما يحتوي‬
‫على عبارات بلغات مختلفة كالالتينية واأللمانية والفرنسية، وكانت النصوص المقتبسة في ثنايا‬

                                             ‫7‬
‫الكتاب تستغلق أحيانًا فأضطر للبحث في المصادر األصلية التي رجع إليها المؤلف للتحقق منها‬
‫وتصحيحها. وقد أدركت أن السبب في هذا االستغالق يرجع إلى أن الكتاب كان مؤلفًا باللغة‬
                                                                         ‫ت‬
‫«البوسنوية» ثم ُرجم إلى اللغة اإلنجليزية ونشر بها، حيث لم ينشر بلغته األصلية. ومن الطبيعي‬
‫أن تحدث بعض االختالفات في ترجمة النصوص المقتبسة عندما تنتقل من لغة إلى لغة أخرى ثم‬
‫يعاد ترجمتها إلى لغتها األولى. وتلك أمور يفهمها خبراء الترجمة، وقد ساعدني على استدراكها‬
‫ُلفتي للكتابات الفلسفية واألدبية التي استشهد بها المؤلف. كما استعنت على حل بعض المشكالت‬  ‫أ‬
‫االصطالحية خالل اتصاالتي بالمتخصصين، أذكر بالشكر منهم الدكتور عالء كفافي والدكتور‬
                                                            ‫عرفات األستاذين بجامعة قطر.‬
     ‫ر‬                          ‫ال‬
‫إن كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» ليس كتابًا سه ً كما ذكرت، فهو يثير كثي ًا من‬
                                      ‫م‬
‫التحديات للمترجم، فالمعاني في بعض المواضع ليست ُيسرة للفهم كما قد يبدو ألول وهلة، كما‬
‫أن الكتاب حافل باألفكار الجديدة والمصطلحات الجديدة غير المألوفة، ويحتاج منهج المؤلف في‬
‫تحليل األفكار إلى وعي وصبر لمتابعته. أما أسلوب المؤلف وعباراته فتتميزان بجمال أخاذ. كل‬
           ‫ر‬
‫ذلك كان بالنسبة لي مصدر إثارة ومتعة وتشويق، كما كان مصدر معاناة. وكثي ًا ما تكون‬
                                                                               ‫ال‬
‫المعاناة مدخ ً ضروريًا لعمق الفهم. ولقد أدركت منذ البداية أن كتابًا بهذا المستوى يحتاج إلى‬
‫ترجمة تتناسب مع قدره، ومع قوة مؤلفه الفكرية وجمال أسلوبه. ترجمة تستطيع أن تنقل إلى‬
‫القارئ كل هذا الثراء دون تضحية بأي عنصر من عناصره، فاألمر في الترجمة المتميزة أنها‬
‫عملية إبداع شأنها في ذلك شأن التأليف سواء بسواء. والذين يظنون أن الترجمة مجرد صنعة‬
‫ذات قواعد يتم تطبيقها وينتهي األمر، ينزلون بالترجمة إلى مستوى الحرفة التي يكتسب بها‬
‫العيش، ومن هذا الفهم القاصر خرجت كتب مترجمة كثيرة أفضل ما توصف به أنها غثاء يمأل‬
‫األسواق. لقد ازدهرت الترجمة في العالم العربي خالل عقود األربعينات إلى الستينات على يد‬
‫مجموعة من المثقفين والرواد، استطاعوا أن ينقلوا إلى اللغة العربية نخبة من الكتب األجنبية في‬
‫مجاالت األدب والفلسفة والمعارف اإلنسانية األخرى أثرت الحياة الثقافية بشكل ملحوظ. كان‬
‫المترجمون في تلك الحقبة من المفكرين والكتاب المبدعين، ومن ثم جاءت أعمالهم في الترجمة‬
                                                        ‫على مستوى قدرهم في الفكر واإلبداع.‬
       ‫ز‬
‫كانت هذه األمثلة حاضرة في ذهني وأنا أقوم بترجمة كتاب علي عزت، وكانت حاف ًا لهمتي‬
‫على طول الطريق، وقد أردت باإلشارة إليها تنبيه بعض الناس الذين يستهينون بشأن الترجمة‬
‫ويتصورونها صنعة مفتوحة لكل من هب ودب. كما أردت توجيه نظر أناس آخرين يؤرقهم‬
                                                ‫الشوق إلى أن يصبحوا مترجمين متميزين.‬
‫أما العامل الثاني الذي حفزني لترجمة كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» فيتلخص فيما‬
                                                                              ‫يلي:‬
‫لقد قدرت أن نشر هذا الكتاب سوف يكشف للقراء العرب عن جانب آخر من جوانب قضية‬
                                            ‫8‬
‫البوسنة، وذلك عن طريق تعريفهم بالشخصية المحورية في هذه القضية وإطالعهم على نوع‬
‫الفكر الذي يمثله صاحبها. وال جدال أن شخصية «علي عزت بيجوڤيتش» مؤلف هذا الكتاب كان‬
‫لها أبلغ األثر في مسار هذه القضية، ليس فقط ألنه كان ـ وال يزال ـ رئيس جمهورية البوسنة‬
‫والهرسك، وليس ألنه تصدر قيادة شعب البوسنة وخاض به معارك شرسة غير متكافئة أمام عدو‬
‫مدجج بأحدث األسلحة وأقواها، في وقت لم يكن للبوسنة جيش يذكر، بل مجرد مجموعات‬
‫صغيرة من المدنيين مسلحين بأسلحة خفيفة، فلم تلبث هذه المجموعات أن تحولت في غضون‬
‫ثالثة أعوام إلى جيش منظم، قوامه مائتا ألف جندي وضابط، استطاع تحييد عشرات األلوف من‬
‫قوات العدو، وتمكن من انتزاع النصر في معارك عديدة، ومن تدمير مئات الدبابات والمدافع‬
                             ‫م‬
‫واالستيالء على كثير من األسلحة الثقيلة التي كان محرو ًا منها. حتى قال «سلوبودان‬
‫ميلوسفتش» رئيس صربيا موبخًا قادته: «لو أن جيش المسلمين هذا لديه مثل ما لديكم من سالح‬
                                                                ‫لرأيناهم اليوم في بلجراد».‬
‫ليس لهـذا كله فحسـب ترجع أهمية شخصية علي عـزت، وإنـما ـ باإلضـافة إلى ذلك ـ هذا‬
‫الرجل طراز فريد من الشخصيات، فهو بسلوكه وقيمه وأخالقه يضرب أعلى األمثلة في القيادة‬
 ‫م‬
‫والحكم، فمنذ توليه رئاسة الجمهورية لم ينتقل إلى القصر الجمهوري ليسكن فيه، وإنما بقي مقي ًا‬
‫في شقته المتواضعة بإحدى عمارات سراييفو مع جيرانه السابقين، ويأبى أن يختص بطعام‬
                                               ‫ي‬                         ‫ع‬      ‫و‬
‫وشعبه يتض َر جو ًا، فكان يشارك جيرانه فيما ُقدم إليهم من طعام متواضع، يأتيهم ضمن مواد‬
‫اإلغاثة الدولية. ورفض علي عزت تعليق صورته في الشوارع أو اإلدارات والمكاتب. وكل‬
‫الذين زاروا العاصمة سراييفو وغيرها من المناطق لم يشاهدوا صورة واحدة معلقة لرئيس‬
‫الجمهورية. وسؤلت ابنته «سابرينا» مرة: «ماذا يفعل الرئيس عندما تبدأ الغارات الصربية؟»‬
‫فقالت: «إن أول ما يفعله أبي أنه يقف حتى يطمئن أننا جميعًا قد نزلنا أسفل العمارة نتحصن هناك‬
                                                 ‫د‬
                ‫من الشظايا، ثم يذهب هو إلى مكتبه فيجلس وحي ًا يقرأ القرآن حتى تنتهي الغارة».‬
                                                       ‫ع‬
                                 ‫هذه بعض مالمح ذكرناها في ُجالة لشخصية هذا الرجل.‬
‫لقد تعرض شعب البوسنة للمذابح ولعمليات اإلبادة الجماعية واالستئصال من األرض،‬
‫واغتصاب الحرمات، ودمرت مدنه وقراه، وسلبت أمواله وممتلكاته، وأحرقت حقوله ودياره. مع‬
‫كل ذلك، وبرغم الجراح الغائرة في قلوب مسلمي البوسنة، ومع الغضب المستعر في النفوس،‬
                                             ‫د‬
‫والرغبات الجامحة في األخذ بالثأر، رأينا مشه ًا عجبًا.. فقد استطاع المقهورون باألمس أن‬
‫يردوا العدو ان الصربي الغاشم وأن ينتزعوا األرض من تحت أقدامه في مواقع كثيرة، ولكنهم لم‬
‫يفعلوا بعدوهم ما فعله بهم، فلم نسمع عن قتل المدنيين العزل، وال انتهاك أعراض وال ذبح‬
‫أطفال، وال حرق بيوت وزروع، وال هدم كنائس، فقد التزم المسلمون بتعليمات قياداتهم، وآثروا‬
            ‫كظم الغيظ وضبط المشاعر في إطار دينهم الذي أيقظهم من غفوة وأحياهم من موت.‬
‫ليس هذا مجرد كالم يقال ولكنه موقف حقيقي دامغ أثبتته لجنة الخبراء التي أقامتها األمم‬
                                             ‫9‬
‫المتحدة للبحث والتحقيق في جرائم الحرب التي ارتكبت في البوسنة والهرسك، ففي تقرير‬
‫مختصر (99 صفحة) ألعمال اللجنة والنتائج التي توصلت إليها في بحثها جاءت اإلدانات‬
‫صريحة صارخة للقوات الصربية في عدد ال يكاد يحصى من أعمال العنف واالنتهاكات الوحشية‬
‫التي ارتكبتها هذه القوات. وأكدت اللجنة في تقريرها حقائق مذهلة أثبتت فيها أن هذه االنتهاكات‬
‫قد تمت بطريقة منظمة، بل وصفتها بأنها إستراتيجية تدمير وإبادة، وتتبعت مصادر هذه األعمال‬
‫حيث تحققت من أنها تمت بناء على أوامر رسمية صادرة من القيادات العليا للقوات الصربية.‬
‫هذه اللجنة لم تجد حادثة انتهاك واحدة تدين القوات البوسنية المسلمة. إن الجنود ال يلتزمون من‬
‫تلقاء أنفسهم ـ في غمار الحر وب ـ هذا االلتزام الصارم بمبادئ األخالق، إال إذا كانت لهم قيادة‬
‫من نوع خاص، وكان لهم ضمير من الدين يردعهم. أما الشرط األول فقد تكفلت به قيادة علي‬
                                         ‫عزت الرشيدة، وأما الثاني فإن التربية الدينية كفيلة به.‬


                                        ‫الكتاب ومؤلفه‬
‫كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» يكشف عن سمات شخصية مؤلفه ويبرز مالمحها وتبدو‬
‫فيه تجربته الخاصة في الحياة. فإذا صح منهج عباس محمود العقاد في دراسته للعبقريات من أن‬
‫لكل شخصية عبقرية مفتاح ندخل به إليها، فإنني أقترح بالنسبة لعلي عزت عشقه للحرية وتقديسه‬
‫للمسئولية في آن واحد. وسنجد أنه يزواج في كتابه بين حرية اإلنسان ومسئوليته من ناحية وبين‬
‫الخلق اإللهي من ناحية أخرى. فهو يرى أن قضية الخلق في الحقيقة هي قضية الحرية اإلنسانية،‬
‫فإذا قبلنا فكرة أن اإلنسان ال حرية له وأن أفعاله محددة سابقًا كما يزعم الماديون، ففي هذه الحالة‬
‫ال تكون األلوهية ضرورية لتفسير الكون وفهمه، ولكن إذا سلمنا بحرية اإلنسان ومسئوليته عن‬
 ‫ق‬                                                    ‫ن‬
‫أفعاله، فإننا بذلك نعترف صراحة أو ضم ًا بوجود اهلل. فاهلل وحده هو القادر على أن يخلق مخلو ًا‬
                                                                                           ‫ر‬
                                                 ‫ح ًا، وال يمكن أن توجد الحرية إال بفعل الخلق.‬
‫لم يتساهل علي عزت في أمر حريته ولم يفرط فيها ألنه يرى في الحرية جوهر اإلنسان‬
‫وقوامه، ويؤمن بأن الحرية منحة من عند اهلل وأمانة استودعها إياه ال يصح التفريط فيها. وألن‬
‫هذا الموقف يتصادم مع النظام الدكتاتوري الحاكم في يوغسالفيا الشيوعية، كان قدر صاحبه أن‬
‫يمضي سنوات طويلة من شبابه وكهولته مغيبًا في سجون الدولة بتهم ملفقة. وسنجد أن فكرة‬
‫الحرية اإلنسانية محور أساسي من محاور كتابه، عالجها في مجاالت متعددة. ففي عالقتها بالنظم‬
‫الشمولية انتهى في تحليالته إلى أن هذه النظم يستحيل أن تستمر في الوجود ألنها تنظر إلى‬
‫اإلنسان نظرة أحادية الجانب، وبذلك تصطدم بأعمق ما في طبيعته، وكأن علي عزت ـ في ذلك‬
‫الوقت المبكر ـ كان يتنبأ بانهيار النظم الشيوعية قبل أن يبدأ الزلزال الذي اكتسحها بعشرين سنة‬
                                                                                 ‫على األقل.‬
‫ويمضي علي عزت ليكشف لنا عن طبيعة العالقة التي تربط بين السلطة المستبدة وبين نوعين‬
                                              ‫01‬
‫مختلفين من الناس يطلق عليهم «األتباع والهراطقة»، ويرى أن هناك عالقة توافق بين الذين‬
‫يعشقون التبعية والخضوع وبين السلطة التي تحب أن يكون لها أتباع يصفقون لها ويستحسنون‬
‫أعمالها سواء أصابت أم أخطأت. أما الهراطقة فهم أناس خارجون على النظام أشقياء ال يحبون‬
                                                        ‫ر‬
‫السلطة وال تحبهم.. يتحدثون كثي ًا عن الحرية وعن التغيير وال يتحدثون عن الخبز، وال يقبلون‬
‫فكرة أن الملك هو الذي يطعمهم وإنما يعتقدون أنهم هم الذين يطعمون الملك. ثم يقول: «في‬
‫األديان يوقر اإلمعات األشخاص والسلطات واألوثان، أما عشاق الحرية فإنهم ال يمجدون إال‬
                                                                                   ‫اهلل».‬


                             ‫العدمية احتجاج على غياب األلوهية‬
‫لقد استوعب علي عزت الفكر الغربي ولكنه لم يغرق فيه ولم يجهل أو يتجاهل ما فيه من‬
‫جوانب القوة، ولكنه في نفس الوقت استطاع أن يدرك فيه مواطن الضعف والقصور والتناقض.‬
‫كما استطاع بمنهجه التحليلي المقتدر أن يكشف لنا عن عناصر دينية كامنة في بعض المذاهب‬
‫الفلسفية، حتى تلك التي نظن ـ بل يظن أصحابها ـ أنها أبعد ما تكون عن الدين مثل فلسفات‬
‫العدميين والوجوديين والعبثيين. فعلي عزت يرى أن العدمية تمرد على الحضارة ذات البعد‬
‫الواحد التي أخرجت اإلنسان من حسابها فلم يعد له مكان فيها؛ فالقلق البدائي والنظر فيما وراء‬
‫الموت والبحث المضني عن طريق خارج هذه الضائقة المحيطة كلها هموم مشتركة بين العدمية‬
                                            ‫ر‬
‫والدين. يقول علي عزت: «إن العدمية ليست إنكا ًا لأللوهية بقدر ما هي احتجاج على حقيقة أن‬
‫اإلنسان غير ممكن وغير متحقق.. هذا الموقف ينطوي على فكرة دينية ال فكرة علمية عن‬
‫اإلنسان وعن العالم. فالعلم يزعم أن اإلنسان ممكن ومتحقق ولكننا في التحليل النهائي نجد أن ما‬
                                ‫ال‬
‫هو متحقق في نظر العلم شيء ال إنسانية فيه». ثم يمضي قائ ً: «ألن المادية ترفض الغائية في‬
‫العلم فإنها تتخلص بذلك من مخاطر العبثية والتفاهة.. فعالم المادية وإنسانها لهما غايات عملية‬
‫ووظيفة.. لتكن وظيفة حيوانية.. ال يهم». ويعلق علي عزت على عبارة «سارتر» التي يصف‬
‫فيها اإلنسان بأنه عاطفة تافهة فيقول: «إنها عبارة دينية بمنطقها وبروحها معًا.. إنها تتضمن أن‬
‫اإلنسان والعالم ليس بينهما تناغم أو تطابق.. وهذا الموقف المتطرف تجاه العالم المادي كان هو‬
                                                       ‫ال‬
‫بداية جميع األديان». ثم يمضي قائ ً: «إن التفاهة عند «سارتر» والعدمية عند «كامي»‬
‫يفترضان البحث عن هدف ومعنى، وهو بحث يختلف عن البحث الديني في أنه ينتهي عندهما‬
‫بالفشل.. فالعدمية خيبة أمل بسبب غياب الخير من العالم، فكل شيء تافه وعدم ما دام اإلنسان‬
‫يموت إلى األبد.. إن الفلسفة العدمية تعبر عن القلق، والقلق بجميع درجاته ـ فيما عدا نتيجته ـ هو‬
‫قلق ديني.. اإلنسان غريب في هذا العالم سواء عند العدمية أو في نظر الدين.. والفرق أن العدمية‬
                    ‫تعتبر اإلنسان ضائعًا بال أمل وأما الدين فإنه ينطوي على أمل في الخالص».‬
 ‫م ي‬
‫ويؤكد علي عزت أن أفكار «ألبير كامي» ال يمكن فهمها إال إذا اعتبرنا صاحبها مؤمنًا ُخ ّب‬
                                             ‫11‬
‫الرجاء، ويستشهد على ذلك بفقرة مقتبسة من «كامي» يقول فيها: «في عالم خبا فيه الوهم فجأة‬
‫وانطفأ الضياء يشعر اإلنسان باالغتراب.. فال ذكريات هنالك وال وطن مفقود.. وال أمل في‬
‫الوصول إلى أرض موعودة.. كل شيء جائز طالما أن اإلنسان يموت وأن اهلل غير موجود». يقول‬
‫علي عزت: « إن هذه العبارة األخيرة ليس بينها شيء مشترك وبين اإللحاد القاطع اليقيني الذي‬
‫تصادفه عند المفكرين العقالنيين، إنما على العكس هو صرخة صامتة لروح أجهدها البحث عن‬
                                                         ‫اهلل ولم تجده.. إنها إلحاد اليائس».‬
‫هذا موقف إنساني يتكرر على مر العصور والدهور كلما أمعن اإلنسان النظر في سر حياته‬
‫ومصيره دون أن يتصل بمصدر هداية يدله على طريق الخالص، وفي هذا تكمن الحكمة في‬
                                          ‫ء‬
‫اآلية القرآنية التي ساقها علي عزت لتلقي ضو ًا على هذا المأزق وتوجه النظر إلى طريق‬
                            ‫1‬
                           ‫الخروج منه: ﴿أفحسبتم أنما خلقناكم عب ًا وأنكم إلينا ال ترجعون﴾ .‬
                                                     ‫ث‬
                          ‫ال‬
‫يتألف كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» من أحد عشر فص ً منقسمة إلى قسمين، يشتمل‬
‫القسم األول على ستة فصول ويحمل عنوانًا عامًا هو (نظرات حول الدين)، ولكنه يتناول‬
‫موضوعات وقضايا أساسية في الفكر اإلنساني: كالخلق والتطور، والثقافة والحضارة، والظاهرة‬
                       ‫ـم‬              ‫ي‬
‫الفنية، واألخالق، والتاريخ، والدراما والطوبيا. و َدْهش القارئ: لِ َ إذن اختار المؤلف لهذه‬
                                                                              ‫ن‬
                                                             ‫الفصول عنوا ًا جامعًا كهذا..؟!‬


                               ‫التمييز بين الثقافة والحضارة‬
‫يبدو من دراسة علي عزت لموضوع الثقافة والحضارة أن هناك تصادمًا بينهما وأن الحضارة‬
                                                  ‫د‬
‫الرأسمالية والحضارة الشيوعية كالهما معا ٍ للثقافة بطبيعتهما وبدرجات مختلفة، ذلك ألن الثقافة‬
‫في جذورها األولى صدرت من أصل ديني، وأن هذه الجذور تمتد من الماضي السحيق إلى ما‬
‫يسميه علي عزت «بالتمهيد السماوي» ويشير إلى ذلك السناريو القرآني الذي جمع اهلل فيه‬
‫األرواح التي قدر لها أن تولد، كما يقول الفالسفة المسلمون «في عالم الذر»، وسألهم: ﴿ألست‬
                                                                         ‫2‬
‫بربكم.. قالوا بلى..﴾ هنالك علم اإلنسان أنه مختلف عن بقية الكائنات وأنه صاحب مسئولية وأنه‬
                                                                              ‫حر االختيار.‬
‫ويطور المؤلف موضوع الصدام بين الثقافة والحضارة بطرق مختلفة. فالثقافة عنده «هي‬
‫تأثير الدين على اإلنسان وتأثير اإلنسان على اإلنسان»، بينما الحضارة هي تأثير العقل على‬
                                    ‫ن‬
‫الطبيعة.. تعني الثقافة الفن الذي يكون به اإلنسان إنسا ًا، أما الحضارة فهي فن يتعلق بالوظيفة‬

                                                                                                  ‫1‬
                                                      ‫انظر: القرآن، سورة المؤمنون، اآلية (155).‬

                                                                                                  ‫2‬
                                                      ‫انظر: القرآن، سورة األعراف، اآلية (175).‬

                                            ‫21‬
‫والسيطرة وصناعة األشياء، تامة الكمال.. الحضارة هي استمرارية التقدم التقني وليس التقدم‬
        ‫الروحي.. كما أن التطور الداروني هو استمرارية للتقدم البيولوجي وليس التقدم اإلنساني.‬
‫الثقافة شعور دائم الحضور باالختيار وتعبير عن الحرية اإلنسانية، وخالفًا لما تذهب إليه‬
  ‫د‬      ‫ر‬
‫الحكمة اإلسالمية بضرورة كبح الشهوات، يحكم الحضارة منطق آخر جعلها ترفع شعا ًا مضا ًا:‬
                                             ‫ت‬            ‫د‬
‫«أخلق شهوات جديدة دائمًا وأب ًا». الحضارة ُعلم أما الثقافة فتنور، تحتاج األولى إلى تعليم‬
                                                                           ‫والثانية إلى التأمل.‬
‫هذه هي مجمل المجاالت التي ناقش فيها علي عزت موضوع االختالف بين الثقافة‬
‫والحضارة، حيث ينتهي من مناقشاته وتحليالته إلى أن الحضارة الحديثة قد أخفقت إخفاقًا بينًا في‬
‫سعيها لتحقيق السعادة اإلنسانية المنشودة من خالل العلم والقوة والثروة. ويؤكد أنه ال بد من فهم‬
‫هذه الحقيقة واالعتراف بها حتى يتسنى لنا مراجعة أفكارنا األساسية التي ال تزال موضع قبول‬
        ‫عام إلى اآلن.. ويرى أن «أول فكرة يجب مراجعتها هي فكرة العلم الخاطئة عن اإلنسان».‬
‫ولكن يحذرنا علي عزت أن نفهم أن نقده للحضارة دعوة لرفضها واالنعزال عنها، فالحضارة‬
‫على حد قوله «ال يمكن رفضها حتى لو رغبنا في ذلك.. إنما الشيء الوحيد والضروري والممكن‬
‫هو أن نحطم األسطورة التي تحيط بها.. فإن تحطيم األسطورة سيؤدي إلى مزيد من أنسنة هذا‬
                                           ‫العالم.. وهي مهمة تنتمي بطبيعتها إلى الثقافة».‬


                                 ‫إخفاق األيديولوجيات الكبری‬
‫ويرجع المؤلف إخفاق األيديولوجيات الكبری في العالم إلى نظرتها إلى اإلنسان والحياة نظرة‬
‫أحادية الجانب شطرت العالم شطرين متصادمين بين مادية ملحدة وكاثوليكية مغرقة في األسرار‬
‫«ينكر كل منهما اآلخر ويدينه بال أمل في لقاء»، وهكذا وجدنا الحضارة القائمة على العلم المادي‬
‫في جانب، والدين القائم على الغيبيات في جانب آخر مضاد، ولكن اإلسالم ـ كما يعرضه علي‬
‫عزت ـ ال يخضع لهذه القسمة الجائرة، وتلك هي القضية الكبری التي يعالجها علي عزت في‬
            ‫كتابه: «اإلسالم بين الشرق والغرب»، حيث خصص لها القسم الثاني من هذا الكتاب.‬


                                  ‫اإلسالم وحدة ثنائية القطب‬
‫يرى علي عزت أنه يستحيل تطبيق اإلسالم تطبيقًا صحيحًا في مجتمع متخلف، ففي اللحظة‬
‫التي يتم فيها التطبيق الحقيقي لإلسالم في مجتمع ما يكون هذا المجتمع قد بدأ يتخلى عن تخلفه‬
                                                             ‫ويدخل في مجال الحضارة.‬
                                ‫د‬
‫ومن ثم يؤكد القرآن أن اهلل خلق اإلنسان ليكون سي ًا في األرض وخليفة له عليها.. وأن‬

                                              ‫31‬
‫اإلنسان في إمكانه تسخير الطبيعة والعالم من خالل العلم والعمل، ويقول علي عزت في موضع‬
‫آخر: «إن إصرار القرآ ن على حق محاربة الشر والظلم ليس من قبيل التدين بمعناه الضيق،‬
‫ال‬
‫فمبادئ الالعنف والالمقاومة أقرب إلى الدين المجرد.. وعندما أقر القرآن القتال ـ بل أمر به بد ً‬
‫من الرضوخ للظلم والمعاناة ـ لم يكن يقرر مبادئ دين مجرد أو أخالق وإنما كان يضع قواعد‬
‫سياسية واجتماعية». ويعلق على تحريم الخمر في اإلسالم بقوله: «كان تحريم الخمر بالدرجة‬
‫األولى معالجة لشر اجتماعي وليس في الدين المجرد شيء ضد الخمر، بل إن بعض األديان‬
‫استخدمت الكحول كعامل صناعي الستحضار النشوة الروحية، كاإلظالم والبخور المعطرة،‬
‫وكلها وسائل تؤدي إلى هذا النوع من الخدر المطلوب للتأمل الخالص، ولكن اإلسالم عندما حرم‬
                                               ‫الخمر سلك مسلك العلم ال مسلك الدين المجرد».‬


                                   ‫سر انحطاط المسلمين‬
‫ويتساءل علي عزت: ما الذي أدى إذن بالمسلمين إلى االنحطاط بالصورة التي نراها اليوم؟‬
‫ويجيب على تساؤله بقوله: «لقد انشطرت وحدة اإلسالم ثنائية القطب على يد أناس قصروا‬
‫اإلسالم على جانبه الديني المجرد فأهدروا وحدته وهي خاصيته التي ينفرد بها دون سائر األديان،‬
‫لقد اختزلوا اإلسالم إلى دين مجرد أو إلى صوفية فتدهورت أحوال المسلمين، وذلك ألن المسلمين‬
‫عندما يضعف نشاطهم وعندما يهملون دورهم في هذا العالم ويتوقفون عن التفاعل معه تصبح‬
‫السلطة في الدولة المسلمة عارية ال تخدم إال نفسها، ويبدأ الدين الخامل يجر المجتمع نحو السلبية‬
‫والتخلف، ويشكل الملوك واألمراء والعلماء الملحدون ورجال الكهنوت وفرق الدراويش‬
‫والصوفية المغيبة، والشعراء السكارى، يشكلون جميعًا الوجه الخارجي لالنشطار الداخلي الذي‬
                                                                            ‫أصاب اإلسالم».‬
                                   ‫العداء الغربي لإلسالم‬
‫وفي هذا المجال يلفت علي عزت النظر إلى أن عداء الغرب الحالي لإلسالم ليس مجرد امتداد‬
‫للعداء التقليدي والصدام الحضاري الذي وصل إلى صراع عسكري بين اإلسالم والغرب، منذ‬
‫الحمالت الصليبية حتى حروب االستقالل، وإنما يرجع هذا العداء بصفة خاصة إلى تجربة‬
‫الغرب التاريخية مع الدين وإلى عجزه عن فهم طبيعة اإلسالم المتميزة، وهو يطرح لذلك سببين‬
‫جوهريين وراء هذا العجز وهما: طبيعة العقل األوربي أحادي النظرة، وإلى قصور اللغات‬
                            ‫ال‬
‫األوربية عن استيعاب المصطلحات اإلسالمية، وضرب لذلك مث ً بمصطلحات: الصالة والزكاة‬
‫والصيام والوضوء والخالفة واألمة، حيث ال يوجد ما يقابلها في المعنى باللغات األوربية،‬
‫فالمصطلحات اإلسالمية ـ كما يراها علي عزت ـ كاإلسالم نفسه تنطوي على وحدة ثنائية القطب،‬
‫ولهذين السببين ـ كما يقرر علي عزت ـ «أنكر الماديون الغربيون اإلسالم باعتباره دين غيبيات‬
‫أي (اتجاه يميني) ، بينما أنكره المسيحيون الغربيون ألنهم يرون فيه حركة اجتماعية سياسية أي‬
                                            ‫41‬
                             ‫(اتجاه يساري)، وهكذا أنكر الغربيون اإلسالم لسببين متناقضين».‬
‫ويرى المؤلف بحق أن الغرب إذا كان يريد فهم اإلسالم فهمًا صحيحًا فعليه أن يعيد النظر في‬
                                                              ‫مصطلحاته التي تتعلق باإلسالم.‬
‫بهذا المنطق القوي والمنهج التحليلي المقتدر يكشف علي عزت عن تهافت الفكر الغربي‬
‫وقصوره، بل تناقضه في معالجته لموضوع اإلنسان والحياة، ويرتفع بالفكر اإلسالمي إلى‬
‫مستواه العالمي الذي يليق به، وال أجد في هذا المجال أصدق من شهادة «وودز ورث كارلسن»،‬
             ‫ق‬
‫وهو مفكر أوربي محايد ال ينتمي إلى دين المؤلف وال وطنه، حيث يقول معل ًا على كتاب‬
‫«اإلسالم بين الشرق والغرب»: «إن تحليله لألوضاع اإلنسانية مذهل وقدرته التحليلية الكاسحة‬
                                                                              ‫ر‬
                                           ‫تعطي شعو ًا متعاظمًا بجمال اإلسالم وعالميته».‬

            ‫محمد يوسف عدس‬
‫القاهرة: في أول ديسمبر 1995م‬




                                            ‫51‬
                                                                        ‫تقديم الطبعة اإلنجليزية‬

                                ‫بقلم‬
           ‫3‬
            ‫حـسن قرشي‬

‫كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب»، هو نتيجة لدراسة واسعة متعددة الجوانب ألبرز األفكار‬
‫العالمية في تاريخ البشرية المعاصر. إن ظاهرة نسيان الذات التي تميز بها التاريخ الحديث للعالم‬
‫اإلسالمي، تضع المفكر الشرقي والغربي على السواء في موقف مماثل من هذا الكتاب. فمن خالل‬
‫الدراسة المقارنة للمقدمات األساسية والنتائج المترتبة عليها في المجاالت االجتماعية والقانونية‬
‫والسياسية والثقافية والنفسية، وغيرها من المجاالت لأليديولوجيتين اللتين حددتا أقدار الجنس‬
‫البشري على مدى القرون األخيرة. من خالل هذه الدراسة يكشف لنا المؤلف عن أعراض المشهد‬
‫المأساوي المتزايد للتنصير واإللحاد في هذا العالم. فالمسيحية كمثال لظاهرة دينية حضارية ـ أعني‬
‫دينًا بمعناه الغربي معزوالً عن قانون الوحي ـ هي فكرة شاملة لإلبداع والحضارة والفن واألخالق،‬
‫وبهذا حلقت المسيحية في روحانية التاريخ. أما اإللحاد الذي يستند إلى مدخل مادي ـ االشتراكية‬
‫منظوره العملي والتاريخي ـ هذا اإللحاد هو العامل المشترك للعناصر التطورية والحضارية‬
                                                                    ‫ت‬
                               ‫والسياسية والطوباوية التي ُعنى بالطبيعة المادية لإلنسان وتاريخه.‬
                                                      ‫ن‬
‫لقد وجد اإلنسان نفسه على حد َصْل تاريخي منقسمًا انقسامًا إلى روح في نظر المسيحية،‬
‫وإلى مادة من ناحية الممارسة العملية لإللحاد. وقد أثبت الفكر اإلسالمي، الذي يؤلف بين‬
                                                                         ‫م‬
‫االتجاهين في ُركب واحد، أنه النموذج الوحيد الممكن الذي يرتفع إلى مستوى الموقف. ومن‬
‫أجل هذا يعتبر اإلسالم ضرورة أكثر من كونه مسألة اختيار. لقد اكتشف المؤلف في العالم‬
‫األنجلوساكسوني بعض العناصر المماثلة للتعاليم اإلسالمية األصلية، وليس هذا عالمة تحول‬
           ‫شعوري للعالم، وإنما هي حقيقة ملحة لمنطق داخلي، على العالم أن يتعمق في فهمها.‬
‫إن المؤلف من خالل إرجاعه الفكر اإلسالمي إلى أصله كفكر ثنائي المنزع، دمغ الوهن الذي‬
‫أصاب العقول التي استقت من كال المصدرين المادي والديني، ونبه إلى أن هذه العقول مهيأة‬
‫بشكل متزايد لالعتراف بأن مدخلها أحادي النظرة، ولكنها تظل مع ذلك مغلقة العينين ال ترى‬
                        ‫الويالت التي تنذر بها األحداث التاريخية األخيرة بوضوح ال لبس فيه.‬

                                                                                              ‫3‬



                                              ‫61‬
                                                            ‫ح‬
‫ومهما يكن األمر، فإن «الـ ُمى اإلسالمية» حقيقة تاريخية، وإن «التسليم هلل» الذي يعكس‬
‫منطوقه اللغوي معنى «اإلسالم» هو االختيار الوحيد المشرف لقدر اإلنسان الفرد، هذا القدر ليس‬
                                                                   ‫إال انعكاسًا للقدر الكوني.‬




                                             ‫71‬
                         ‫مقدمة لقراءة فكر علي عزت بيجوڤيتش‬
                                  ‫د. عبد الوهاب المسيري‬

‫الرئيس علي عزت بيجوڤيتش (الرئيس السابق للبوسنة، وقائدها السياسي، وزعيمها الفكري‬
‫والروحي) صاحب اجتهادات مهمة في تفسير ظاهرة اإلنسان في كل تركيبيتها. وهذه التركيبية،‬
‫المرتبطة تمام االرتباط بثنائية اإلنسان والطبيعة، هي نقطة انطالقه والركيزة األساسية لنظامه‬
‫الفلسفي. ولكن قبل أن نحاول أن نصنف إشراقاته وأفكاره المختلفة، وقبل أن نتكشف عالمه‬
             ‫ض‬                                 ‫د‬
‫الفكري ال بد أن نشير إلى أنه ليس «مجته ًا» وحسب، وإنما هو «مجاهد» أي ًا، فهو مفكر‬
                                                  ‫ي‬
‫ورئيس دولة، يحلل الحضارة الغربية ويب ِن النموذج المعرفي المادي العدمي الكامن في علومها‬
‫وفي نموذجها المهيمن، ثم يتصدى لها ويقاوم محاولتها إبادة شعبه. ولكنه في ذات الوقت يستفيد‬
‫من اجتهادات المفكرين الغربيين المدافعين عن اإلنسان، ولعل إيمانه باإلنسان (الذي ينبع من‬
‫إيمانه باهلل وإدراكه لثنائية الطبيعة البشرية) هو الذي شد من أزره إلى أن كتب اهلل له ولشعبه‬
‫النجاة، وهو الذي مكنه من أن يلعب هذا الدور المزدوج... دور المجاهد والمجتهد، ودور الفارس‬
                                                                                ‫والراهب.‬
‫وتتميز كتابات علي عزت بيجوڤيتش بالوضوح والتبلور (وقد قام األستاذ محمد يوسف عدس‬
‫بترجمة أهم كتبه «اإلسالم بين الشرق والغرب» إلى العربية بلغة فصيحة وخطاب فلسفي‬
‫مركب، فجاءت ترجمته عمال فلسفيا راقيا يتسم بالدقة والجمال). وتجربة بيجوڤيتش فريدة، فقد‬
‫درس العالم الغربي الرأسمالي عن كثب، ولذا نجد في دراسته ـ على سبيل المثال ـ إحصاءات‬
‫عن دور السينما التي تعرض أفالما إباحية في ألمانيا، وعن نسبة الجريمة وتصاعدها في‬
      ‫الواليات المتحدة األمريكية، وعن معدالت االنتحار في الدول التي توصف بأنها «متقدمة».‬
‫وهو قادر على استيعاب كل هذه المعلومات وتصنيفها وتوظيفها ألن لديه إلماما غير معتاد‬
‫بالفلسفات الغربية، وهو ليس كإلمام أساتذة الفلسفة الذين يعرضون لألفكار الفلسفية المختلفة‬
         ‫ي‬
‫عرضًا محاي ًا، بل هو إلمام المتفلسف الحقيقي الذي يقف على أرضية فلسفية راسخة و ُطل على‬ ‫د‬
‫اآلخر فيدرك جوهر النموذج المعرفي الذي يهيمن عليه. فنراه يتحدث بطالقة غير معتادة عن‬
‫«نيتشه» و«ياسبرز» و«كيركجارد»، وذلك في سطور قليلة تبين مدى استيعابه لرؤاهم الفلسفية،‬
         ‫وكذا مدى وصوله إلى أعماقها وبنيتها المادية العدمية المدمرة، أو بنيتها اإليمانية الكامنة.‬
                                               ‫81‬
‫ومعرفة النظام الرأسمالي بعمق جزء من تجربة كثيرين من مثقفي العالم، لكن الذي يميز علي‬
‫عزت بيجوڤيتش هو أنه إلى جانب معرفته هذه عاش تحت ظالل الماركسية واالشتراكية، فأدرك‬
‫منذ البداية أننا ال نتحدث عن نظامين مختلفين، واحد رأسمالي واآلخر اشتراكي، وإنما نتحدث في‬
‫واقع األمر عن نموذج معرفي واحد كامن يأخذ شكـال اشتراكيـا في حالة االشـتراكية، وشـكال‬
                                          ‫ث‬
‫رأسماليا في حالة الرأسمالية، وأن هناك ـ من َم ـ رؤية واحدة وراء كل تلك المنظومات‬
                                                                 ‫المتصارعة المتنازعة.‬
‫والتجربة الرأسمالية هنا ال تختلف على اإلطالق عن التجربة االشتراكية، إذ يصدر النمطان‬
‫عن مقولة اإلنسان الطبيعي، أي اإلنسان ذي األصول المادية الطبيعية الكامنة وراء كل من‬
                                                       ‫النظامين الرأسمالي واالشتراكي.‬
‫وقد توصل علي عزت بيجوڤيتش إلى إدراك هذه الوحدة الكامنة وراء التنوع ألنه استخدم‬
‫نموذجا تحليليا معرفيا مركبا. فقد أدرك البعد المعرفي الكلي والنهائي للظواهر التي يدرسها،‬
‫سواء أكانت نظرية التطور أم الفلسفة العدمية أم العقيدة اإلسالمية. ودراسة البعد المعرفي‬
‫والنهائي الكلي هو في نهاية األمر إجابة عن سؤال أساسي وهو: ما اإلنسان؟ واإلجابة عن هذا‬
            ‫ك‬
‫السؤال هي التي تحدد طبيعة النموذج الحاكم. واستخدامه النموذج كأداة تحليلية م ّنه من الربط‬
‫بين ظواهر قد تبدو وكأنها ال عالقة للواحد منها باآلخر، بل متناقضة، ظواهر ال يمكن الربط‬
‫بينها إن اتبعنا منهج الوصف الموضوعي العادي. فبيجوڤيتش يربط بين كل من الدين واألخالق‬
                                             ‫والفن والحرية وذلك باستخدامه النماذج المركبة.‬
‫ومن النقاط األساسية المنهجية التي يجب أن نتنبه إليها: أن علي عزت بيجوڤيتش في‬
                     ‫د ي‬                              ‫ي‬
‫استخدامه النموذج كأداة تحليلية لم يشّئه، أي لم يتصور أن له وجو ًا مادًا مستقلًا وكأنه مقياس‬
‫جاهز يقيس به الدارس كل شيء، بل رأى أنه مجرد آلية يمكن تصنيف المعلومات والظواهر من‬
‫خاللها ثم تفسيرها. وهو يدرك تماما أن النموذج المجرد الذي قد يهيمن على اإلنسان مختلف تمام‬
‫االختالف عن تجربته الحياتية المعيشة، فيقول: إن اإلنسان الذي يهيمن عليه النموذج المادي أو‬
                                                       ‫د‬     ‫ي‬
‫اإللحادي ال يمكن أن يكون ماد ًا ملح ًا تمامًا حتى ولو أراد ذلك من أعماق قلبه. ثم يضرب مثال‬
  ‫ش‬
‫بماركس والماركسية فيقول: إن ماركس رغم أنه ملحد، لكنه ـ على حد قول برتراند رسل ـ ب ّر‬
‫بأمل كوني ال يمكن تبريره إال إذا كان صاحبه من المؤمنين باأللوهية، أي بشيء متجاوز للواقع‬
‫المادي المباشر. بل إن ماركس حول الرأسمالية والطبقة البروليتارية إلى رموز حية للشر‬
‫والخير. والماركسية في إطارها المادي «تتبنى فكرة الحتمية التاريخية، ولكن كحياة معيشة كان‬
                                                            ‫ال بد أن تتخلى عن هذه الفكرة».‬
‫والنموذج كأداة تحليلية، ال كشيء إمبريقي، يشبه المجاز اللغوي. فالمجاز ليس شيئا، وإنما‬
‫هو أداة نقوم من خاللها بربط المعلوم بالمجهول، وبذلك يمكننا أن نعمق من إدراكنا للمجهول.‬
                                           ‫َس‬
‫فالمجاز (مثل النموذج) يعبر عن الثنائية التي ت ِم الوجود اإلنساني، وثنائية النموذج (المجرد)‬
                                            ‫91‬
‫في مقابل الواقع المعيش هو تعميق لهذه الثنائية. وكما سنبين... فهذه الثنائية ليست ازدواجية؛ ألن‬
‫التجربة المعيشة هي توحيد بين الجانبين النظري والعملي، الروحي والمادي، ومن ثم فهذه‬
               ‫التجربة المعيشة ليست هذا وال ذاك، بل هي أكثر تركيبية من أي منهما بمفرده.‬
‫لهذا نجد أن بيجوڤيتش ال يلجأ إلى مجرد السرد الوصفي أو التوثيق المجرد، وإنما يقـدم لنا‬
‫ثمرة رحلته التحليلية التفكيكية التركيبية، بأسلوب شـاعري رائع، يبتعد عـن الرتابة التي قد تلحق‬
‫بعض الكتابات األكاديمية، بل كان ينتقل من نقطة إلى أخرى ويتعـامل مـع كل نقطـة وكأنها‬
                             ‫د‬
‫مستقلة عن غيرهـا تماما، بينـما هي في واقـع األمـر مجـرد تب ٍ آخر لنموذجه التحليلي الذي‬
                   ‫ينطلق من ثنائية الطبيعة/المادة، في مقابل اإلنسان/اإلنسان أو اإلنسان/الرباني.‬
‫ويستخدم علي عزت بيجوڤيتش المجاز لينقل رؤيته هذه. ففي حديثه عن الثقافة الروحية يقول:‬
‫« يمثل الدين والعقائد والدراما والشر واألخالق والجمال وعناصر الحياة السياسية والقانونية التي‬
‫تؤكد على قيم الشخصية والحرية والتسامح... يمثل كل هذا الخط المتصل للثقافة اإلنسانية الذي‬
‫بدأ مشهده األول في السماء بين اهلل واإلنسان».. وحينما نصل إلى هذه المنطقة، منطقة‬
‫الالمحسوس والماوراء، ينتقل بيجوڤيتش من اللغة اإلخبارية إلى اللغة المجازية: «إنه صعود‬
                                        ‫ر‬
‫الجبل المقدس، الذي تظل قمته بعيدة المنال.. إنه سي ٌ في الظالم بواسطة شمعة مضيئة يحملها‬
                                                                                  ‫اإلنسان».‬
‫إن المجاز هنا ليس مجرد زخرفة، وإنما هو نتيجة طبيعية الستخدام النماذج المركبة التي‬
‫تتعامل مع المادي وغير المادي، مع الطبيعة والماوراء، مع الظاهر والباطن، مع المادة‬
                                         ‫واإلنسان. إن المجاز مرتبط تماما بظاهرة اإلنسان.‬


                                   ‫اإلنسان الطبيعي/المادي‬
‫يتضح تمييز علي عزت بيجوڤيتش بين النموذج المجرد والتجربة المعيشة في أنه يصوغ‬
‫السؤال المعرفي «ما هو اإلنسان..؟» بطريقة خاصة تجمع بين المجرد والمتعين إذ يقول: «قضية‬
‫أصل اإلنسان هي حجر الزاوية لكل أفكار العالم، فأي مناقشة تدور حول: كيف ينبغي أن يحيا‬
        ‫ل‬
‫اإلنسان؟ تأخذنا إلى الوراء حيث مسألة أصل اإلنسان»، أي أنه بدلًا من أن يسأل السؤا َ المعرفي‬
‫بطريقة مباشرة جافة مجردة، يحوله إلى إشكالية وجودية متعينة، يمكن لإلنسان أن يدركها‬
‫بطريقة مباشرة. وحين يتعامل مع إشكالية األصل هذه فإنه يتناولها بطريقة فريدة. فبدال من أن‬
‫يناقش الرؤية المادية المتمثلة في نظرية داروين في التطور، وبدلًا من أن يحاول تفنيدها من‬
‫خالل علم البيولوجيا والعلوم الطبيعية.. فإنه يلجأ إلستراتيجية مختلفة تماما، إذ يحاول أن يبين‬
‫عجز النظريات المادية، بما في ذلك نظرية التطور الداروينية، عن تفسير البعد اإلنساني في‬
                                                                             ‫ظاهرة اإلنسان.‬
                                              ‫02‬
                                        ‫أصل اإلنسان‬
‫يطرح علي عزت بيجوڤيتش التصور الدارويني (المادي) لإلنسان، فيتحدث عن إشكالية‬
‫األصل. فكل المخلوقات حسب التصور الدارويني المادي ترجع إلى األشكال البدائية للحياة‬
‫(األميبا)، والتي ظهرت بدورها نتيجة عملية طبيعية كيميائية [مادية]. إن اإلنسان في الحقيقة (من‬
‫هذا المنظور) إنْ هو إال حيوان تطور من المادة إلى األميبا، واألميبا تطورت حتى وصلت إلى‬
‫القردة العليا، ومنها إلى اإلنسان «الذي اتجه نحو الكمال الجسمي والفكري ومنه إلى الذكاء‬
‫الخارق. فالتطور من حيث هو حيواني وخارجي في جوهره بسيط ومنطقي أو نفعي ووظيفي،‬
                                                                           ‫د‬
‫ألنه ظل محدو ًا في نطاق الطبيعة/المادة». إن «التطور» بطبيعته (وبغض النظر عن درجته في‬
‫التعقيد أو الحقبة الزمنية التي استغرقها) لم يستطع أن ينتج إنسانا، وإنما مجرد حيوان مثالي،‬
‫قادر على التحرك داخل الجماعة بكفاءة عالية لتحقيق هدف البقاء المادي. فثمة أشياء مشتركة‬
‫أكيدة بين اإلنسان والحيوان، «فهناك شعور وذكاء ووسيلة أو أكثر من وسائل االتصال، وهناك‬
‫الرغبة في إشباع الحاجات، وااللتحاق بمجتمع، وبعض أشكال االقتصاد». بالنظر من هذه‬
‫الزاوية.. فليس في اإلنسان شيء ال يوجد أيضا في المستويات العليا من الحيوانات الفقارية‬
‫والحشرات. والفرق بين اإلنسان والحيوان، حتى بعد «تطور» اإلنسان، إنما هو فرق في الدرجة‬
‫والمستوى والتنظيم وليس في النوع، فليس هناك (حسب هذه النظرية المادية) جوهر إنساني‬
                                                                                    ‫متميز.‬
‫ولكن اإلنسان في واقع األمر مختلف بشكل جوهري عن هذا اإلنسان الطبيعي/المادي، فهو‬
‫ليس مجرد وظائفه البيولوجية، إذ إن فيه «شيئًا» ينقله من عالم الضرورة والحتميات الطبيعية‬
      ‫والسببية المطلقة والمنفعة المادية.. إلى عالم الحرية واالختيار والقلق والتركيب والتضحية.‬


                                                            ‫دو‬
                             ‫ال ّ َار الميتافيزيقي واللحظة الفارقة‬
‫يرى علي عزت بيجوڤيتش أن ثمة شيئًا ما حدث لإلنسان جعله ال يقنع بجانبه الطبيعي المادي‬
‫الحيواني، ودفعه إلى أن يبحث دائما «عن شيء آخر غير السطح المادي الذي تدركه األسماع‬
‫واألبصار وصولًا إلى ما ال تدركه األسماع واألبصار» (ولنسمه «المقدس»)، بحيث بدأ يفكر في‬
‫معنى حياته وفيما وراء الطبيعة، «فيما وراء القبور». ما هذا الشيء الذي جعل اإلنسان ال يكتفي‬
                                                                      ‫س‬
‫«بص نع اآلالت التي تح ّن من مقدرته على البقاء المادي، وبدال من ذلك بدأ في صنع العبادات‬
‫واألساطير والمعتقدات الخرافية والغريبة والرقصات واألوثان والسحر وأفكاره عن الطهارة‬
‫والنجاسة والسمو واللعنة والبركة والقداسة والمحرمات والمحظورات األخالقية التي تشمل حياته‬
  ‫ي‬
‫بأسرها.. ؟ ما الذي جعل اإلنسان ال يقنع بالداللة المباشرة لألشياء، وإنما يضيف لها داللة متخ ّلة‬
                                             ‫12‬
‫تكون أكثر أهمية في نظره من داللتها الواقعية؟»، فبينما يذهب الحيوان للصيد مباشرة ويوظف‬
‫كل ذكائه في اصطياد الفريسة ويستجيب للمثيرات المادية التي من حوله بشكل مباشر «يحيط‬
‫اإلنسا ُ مثل هذا الفعل بطقوس وأحالم وصلوات. وبينما كان الحيوان يتابع فريسته بمنطق‬  ‫ن‬
‫صارم، كان اإلنسان يقدم الضحايا والقرابين ويقيم الصلوات والشعائر (الصوم مثال). وبينما كان‬
          ‫ر‬
‫النحل يقضي على كل أعضاء جنسه ممن ال فائدة لهم وال نفع، كان اإلنسان يك ّم المسنين‬
‫والموتى ويقيم الشعائر الجنائزية. وبينما تتعامل الحيوانات مع عالم السطح الظاهر المادي في‬
‫وظيفية مدهشة، يغوص اإلنسان إلى أعماق حقيقية ومتخيلة، داخله وخارجه، ومن هنا تظهر‬
                                                               ‫أهمية النية وأهمية اإللهام».‬
‫وبينما تؤدي الحيوانات وظائفها في حتمية بالغة: تتقدم نحو فريستها حينما تسنح الفرصة،‬
‫وتف ّ حينما تحس بالخطر، وتعيش في القطيع أو السرب أو الخلية دون فزع أو اكتئاب.. فإن‬     ‫ر‬
 ‫ء‬
‫اإلنسان دائم التردد، وسلوكه مرتبط بحريته واختياراته المتنوعة، فهو ال يمكن أن يكون جز ًا‬
‫من آلية وظيفية اجتماعية مقررة مسبقا. ثم هناك هذا الخوف والقلق الذي يشعر به اإلنسان من‬
‫خالل تأمله الدائم في الكون ومعضالته، وهو ليس مجرد خوف بيولوجي (مثل ذلك الذي‬
‫يستشعره الحيوان)، إنما هو خوف روحي كوني بدائي، موصول بأسرار الوجود اإلنساني‬
‫وألغازه، وممتزج بحب االستطالع واإلعجاب والدهشة والنفور. تلك المشاعر المختلطة هي‬
   ‫العامل الخالد األزلي المحدد لوجود اإلنساني (هايدجر)، وهي تكمن في أعماق الثقافة اإلنسانية.‬
‫يرى علي عزت بيجوڤيتش أن اإلنسان أصيب بدوار مجهول األصل ليس له سبب مادي‬
‫ملموس، ولذا يسميه «الدوار الميتافيزيقي»، وهو دوار يشكل لحظة فارقة في تاريخ البشرية،‬
‫ذلك أنه إلى جانب اإلنسان الصانع (بالالتينية: «هومو فابر» ‪ )Faber homo‬الذي أدت إليه عملية‬
‫التطور، وجد اإلنسان العاقل (بالالتينية: «هومو سابين» ‪ )sapiens homo‬وهو إنسان مختلف عن‬
‫الحيوان وعن إنسان داروين الطبيعي، فهو إنسان ذو عقل وخيال ووجدان، يحس بأنه جزء من‬
‫الطبيعة وغريب عنها في ذات الوقت، إذ توجد مسافة تفصله عنها. ولذا فهو يشعر بأن ثمة عالما‬
‫آخر يحتاج للتعبير عنه والتواصل معه، فيميل اإلنسان (بغض النظر عن مستوى تقدمه أو تخلفه‬
‫التكنولوجي) نحو الرسم والغناء وتقديم القرابين وإلقامة شواهد القبور. فهو يشعر بأن هناك في‬
‫داخله ما يميزه عن الحيوانات التي قد تصنع اآلالت (كالقردة التي تستخدم العصا للوصول إلى‬
‫الموز في أعلى الشجرة، أو الدب الذي يستخدم الحجر لقتل أعدائه)، ولكنها ال يمكن أن تقدم أي‬
                                         ‫قرابين أو ترسم أي لوحات وال تشعر بوخز الضمير.‬
‫ومن الواضح أن الدوار الميتافيزيقي فصل اإلنسان عن عالم الطبيعة/المادة، ولذا فهو يقف‬
‫متعاليا عليها رغم وجوده فيها، ومن هنا نشأت ثنائية الطبيعي/المادي من جهة واإلنساني/الروحي‬
‫من جهة أخرى. وحتى ندرك أبعاد هذا المفهوم المحوري في فكر علي عزت بيجوڤيتش ال بد أن‬
‫نميز بين كل من التوحيد والواحدية، إذ إنهما يقفـان على طرفي نقيض. فالتوحيد هو اإليمان بإله‬
                                            ‫22‬
‫واحد منزه عن الطبيعة والتاريخ ﴿ليس كمثله شيء﴾، مما يعني ثنائية الخالق والمخلوق، وهذا‬
‫مقتضى النموذج اإليماني الذي يقول إن اهلل خلق العالم ولم يحل فيه، بمعنى أن الخالق غير‬
‫متعادل مع مخلوقاته. بعكس المنظومات المادية التي ال يوجد فيها إال جوهر واحد هو الجوهر‬
                               ‫ي‬       ‫م‬
‫المادي، ولذا فهي منظومات واحدية. ولو افترض أنْ آ َن ماد ّ بإله، فهذا اإلله ال بد أن يكون‬
                                              ‫ر‬                                         ‫ل‬
‫حاّا في المادة، ومن هنا فإنني أقول دائما: إن كثي ًا من كالم أهل الحلول من دعاة وحدة الوجود‬
‫هو في جوهره مادي، حتى وإن استخدموا مصطلحات صوفية إيمانية، ألن من يؤمن بوجود‬
‫جوهر واحد في الكون يؤمن بالواحدية وال يؤمن بالتوحيد، إذ التوحيد يعني أن اهلل مفارق للمادة‬
‫منزه عنها. وهذه الثنائية غير األثنينية التي سادت في بعض المنظومات الوثنية، والتي تذهب إلى‬
‫أن الكون يحكمه عنصران متعادالن متساويان. إن ثنائية الوجود اإلنساني (ثنائية المادي‬
‫والروحي) ال يمكن تفسيرها وضمان بقائها واستمرارها إال بافتراض ثنائية أخرى، هي ثنائية‬
‫الخالق والمخلوق، ثنائية تأسيسية ال يمكن ردها إلى ما هو خارجها. ومن هنا يرى علي عزت‬
‫بيجوڤيتش أن اإلنسان بصفة أساسية ال يوجد «إال بفعل الخلق اإللهي». ومن ثم، إذا لم يكن هناك‬
‫إله فلن يوجد إنسان (استخدم الشيخ القرضاوي مصطلح «الثنائية التكاملية» للتعبير عن الفكرة‬
                                                                                    ‫نفسها).‬


                                       ‫أسطورة الصدفة‬

‫وهنا يمكن أن ننتقل إلى السؤال المعرفي الذي طرحه علي عزت بيجوڤيتش وهو السؤال‬
‫المتعلق بأصل اإلنسان. عادة ما يلجأ اإليمانيون إلى الهجوم على نظرية التطور الداروينية التي‬
‫تؤكد األصل المادي لإلنسان، محاولين تفنيدها وإثبات «عدم علميتها» ووجود ثغرات فيها، من‬
‫خالل اإلشارة إلى دالئل مادية ونظريات علمية عديدة. وهذا األسلوب في التفنيد مهم، ولكنه ليس‬
‫حاسما؛ أل ن دعاة النظرية الداروينية سيأتون هم أيضا بأدلة مادية، مما يجعل من المستحيل حسم‬
‫القضية. أما علي عزت بيجوڤيتش فيلجأ ألسلوب مختلف تماما. فهو يحاول أن يثبت عجز‬
‫النموذج الدارويني في التطور عن تفسير ظاهرة اإلنسان في سياق الثنائية الجوهرية التي أشرنا‬
                                                         ‫إليها، أي ثنائية اإلنساني والطبيعي.‬
‫يبدأ علي عزت بيجوڤيتش تقويضه النظريات المادية بأن يبين أن من المستحيل تصديق فكرة‬
‫أن العالم قد ظهر نتيجة تفاعالت كيمائية تمت بالصدفة وأدت إلى ظهور خاليا بسيطة ثم تطورت‬
‫إلى أن أصبحت «اإلنسان». وفرضية الصدفة هذه تقع في صميم نظرية التطور وكل النظريات‬
‫المادية. يبين علي عزت بيجوڤيتش أن خلق العالم بالصدفة هو مجرد افتراض وتخمين وليس‬
‫حقيقة. ومن أشهر االعتراضات على هذه الفرضية أن اإليمان بها يعادل اإليمان باحتمال أن يقوم‬
‫فرد بالخبط على آلة كاتبة فيكتب لنا قصيدة رائعة أو باحتمال أن يلقي إنسان (أو قرد) بالنرد‬
‫ويحالفه الحظ ويأتي 1/1 ليس مرة واحدة وال ألف مرة وإنما 44 ألف مرة متتالية! كما أن‬
                                            ‫32‬
‫المصادفة وحدها ال تجدي في تفسير الخلق، فإن تكوين الكائنات من تلك الذرات الهائمة يعني أنها‬
                                       ‫و‬
‫كانت مصممة، بحيث إنها إذا اجتمعت بهذه الطريقة تك َن منها ذهب، وإذا اجتمعت بتلك الطريقة‬
                                ‫يتكون منها ماء، وهكذا.. أي أن التصميم ال بد أن يسبق الصدفة.‬
        ‫ن‬                                   ‫ي‬
‫ثم يضرب علي عزت بيجوڤيتش مثالًا آخر يبّن مدى العقالنية المؤمنين بنظرية ال ُشوء من‬
    ‫ق‬
‫خالل الصدفة فيقول: «إذا وجدنا في اكتشاف أثري حجرين موضوعين في نظام معين أو ُطعا‬
‫لغرض معين، فإننا جميعا نستنتج بالتأكيد أن هذا من عمل إنسان ما في الزمان القديم. فإذا وجدنا‬
                                       ‫د‬
‫بالقرب من الحجر جمجمة بشرية أكثر كماال وأكثر تعقي ًا من الحجر بدرجة ال تقارن، فإن بعضا‬
‫منا لن يفكر في أنها من صنع كائن واع، بل ينظرون إلى هذه الجمجمة الكاملة أو الهيكل الكامل‬
                           ‫كأنهما قد نشآ بذاتيهما أو بالصدفة هكذا.. بدون تدخل عقل أو وعي!».‬
‫«أما هؤالء الذين يرون أن المادة (من خالل الصدفة وحدها) قد أدت إلى ظهور عناصر‬
‫متجاوزة للمادة مثل اإلنسان والوعي والعقل والغائية، فهم ـ في نهاية األمر ـ ينسبون للمادة‬
‫ُدرات غير مادية، ومن ثم فإنهم يكونون قد خرجوا بذلك عن مقاصد الفلسفة المادية، خصوصا‬    ‫ق‬
‫أن فرضياتهم ال تعدو كونها تكهنات عنيدة طفولية تضمن لهم االستمرار في ماديتهم البسيطة،‬
                      ‫وتضمن لهم في الوقت نفسه تفسير ما حولهم من تركيب ووعي وغائية».‬


                                     ‫اإلنسان والمقدس‬
‫وال يكتفي علي عزت بيجوڤيتش بالتأكيد على أن فكرة الصدفة ليست فكرة من الصعب‬
                                               ‫د‬
‫تصديقها وأنها ليست فكرة علمية أكيدة كما ي ّعون، وإنما فكرة تخمينية. ليست نتيجة عملية‬
‫تجريبية أو مالحظة علمية، وإنما نتيجة عملية عقلية محضة تحاول سد ثغرة في النظام المادي‬
‫وتدعي أنها علم. ال يكتفي علي عزت بيجوڤيتش بذلك، بل يلجأ إلى طريقة أكثر حسما وهي‬
‫توضيح العجز التفسيري الكامل لنظرية التطور في تناولها الظواهر اإلنسانية. وهو ينجز ذلك‬
         ‫عن طريق استخدام نموذج مركب يأخذ في االعتبار كال من العناصر المادية واإلنسانية.‬
‫ولذا نجده يشير إلى أن النظرية الداروينية لم تكرس اهتماما كافيا للظواهر الثقافية، لسبب‬
‫بسيط: وهو أن هذه الظواهر ليست نتاج التطور (فهي تقف متعالية عليها، مفارقة لها)، ولذا يركز‬
‫عليها علي عزت بيجوڤيتش، ألنها تحمل في ثناياها إجابات عن بعض األسئلة الحاسمة عن‬
‫الوجود اإلنساني. فإذا كان هناك خط متصل «للتطور المادي» يؤكد على الكفاءة والمنفعة‬
‫وتسخير الطبيعة واآلالت، فهناك خط مواز للثقافة اإلنسانية يؤكد على قيم مختلفة تماما لم يحدث‬
‫فيها تقدم أو تطور (التضحية والضمير والخوف من الموت والمجهول)، وعلى نشاطات إنسانية‬
‫مختلفة (الفن والدين واألخالق والفلسفة). وهذه القيم والنشاطات اإلنسانية فرع ساللة واحدة تشير‬
‫إلى وجود عالم آخر (نظام آخر) إلى جانب عالم الطبيعة وهي ال تعرف التقدم أو التطور. إن‬
                                            ‫42‬
                      ‫جو ي ر‬
‫نظرية التطور الداروينية ال تفسر كيف لم يتغير تاريخ البشر ال ُ ّان ّ كثي ًا.. فاإلنسان (بأخطائه،‬
                                    ‫جو ي‬
‫وفضائله، وشكوكه، وخطاياه، وكل ما يشكل وجوده ال ُ ّان ّ) يبرهن على عدم قابليته للتغيير.‬
‫فدراسة رسوم إنسان «نياندرتال» في فرنسا تبين أن الحياة النفسية لإلنسان البدائي ال تختلف إال‬
                                                                                        ‫د‬
                                                    ‫قليال ج ًا عن الحياة النفسية لإلنسان المعاصر.‬
‫لماذا أصيب اإلنسان بالدوار الميتافيزيقي..؟ لماذا توقف عن تحسين كفاءته في الصيد ليقوم‬
‫ببعض الشعائر التي ال معنى لها من منظور مادي نفعي..؟ كان اإلنسان يسأل عن كيفية البقاء‬
‫وعن آليات االستمرار، ثم بدأ يسأل فجأة عن المعنى والهدف من وجوده.. أي أنه بدأ يسأل‬
                    ‫س‬
‫لماذا..؟ لو كنا حقا من أبناء هذا العالم، فلن يبدو لنا فيه شيء نجسًا أو مقد ًا، فهذه أفكار مناقضة‬
                                                ‫ر‬
‫للعالم الذي نعرفه. نحن ال نستطيع أن نجد أث ًا لعبادات أو محرمات أو مقدسات في أكثر أنواع‬
                                                                                ‫ر‬
                                                                              ‫الحيوانات تطو ًا.‬
                                                                        ‫جو‬
‫إن ظاهرة الحياة ال ُ ّانية أو التطلع إلى السماء ظاهرة مالزمة لإلنسان، غريبة عن الحيوان.‬
‫هذا الجانب من اإلنسانية، وهذه الظواهر [الخير والشر، المقدس والمدنس، الشعور بالفجيعة،‬
                            ‫ل‬
‫الصراع الدائم بين المصلحة والضمير، التساؤل عن وجودنا] تظ ّ جميعها مستعصية على أي‬
‫تفسير منطقي. ولكن إنطالقا من اإليمان بثنائية اإلنسان والطبيعة، واالختالف الجوهري بين‬
‫االثنين، وثنائية الطبيعة البشرية، يبين علي عزت بيجوڤيتش أن أصل اإلنسان ال يمكن أن يكون‬
‫ماد ًا.. فهو ليس نتيجة تطور مادي، فالعنصر الروحي في اإلنسان الذي يستعصي على‬                  ‫ي‬
‫التفسيرات المنطقية المادية ال يمكن أن يوجد إال بفعل الخلق اإللهي، والخلق ليس عملية مادية‬
                                                            ‫ر‬         ‫ئ‬
‫وإنما فعل إلهي. ليس شي ًا متطو ًا، وإنما هو فعل فجائي (كن.. فيكون). «فمنذ تلك اللحظة‬
‫المشهودة، لم يعد ممكنا إلنسان أن يختار بين أن يكون حيوانا أو إنسانا، إنما اختياره الوحيد أن‬
‫يكون إنسانا أو الإنسان». وبذلك ربط علي عزت بيجوڤيتش بين اإلنسان وبين اهلل، بمعنى أن‬
‫اإلنسان ال يمكن أن يكون إنسانا إال بوجود اهلل، فإن مات اهلل (كما يزعمون في الحضارة الغربية)‬
                                 ‫مات اإلنسان، أو إن نسينا اهلل (كما نقول نحن) فإننا ننسى أنفسنا.‬


                                         ‫قضية الحرية‬
                            ‫و‬
‫يركز علي عزت بيجوڤيتش على سمة إنسانية أخرى يق ّض من خاللها نظرية التطور‬
‫البيولوجي المادي، وهي مقدرة اإلنسان على االختيار، أي قضية الحرية (وهنا يظهر أثر‬
                                                 ‫م‬
‫«كانت» عليه. وإن كان بيجوڤيتش قد ع ّق من هذه األطروحة وطبقها بطريقة ربما لم تخطر‬
           ‫د‬
‫على بال الفيلسوف األلماني العظيم)، ففي عالم الطبيعة/المادة توجد األشياء وجو ًا موضوعيا،‬
‫خاضعا لقوانين موضوعية صارمة. فاألرض تدور حول الشمس سواء عرفنا أم لم نعرف، شئنا‬
‫أم أبينا. ثمة حتمية مادية تسيطر على عالم الحقائق الموضوعية، وهو ما ال يمكن وصفه بالخير‬

                                               ‫52‬
‫أو بالشر، فنحن في هذا العالم ال نفعل ما نريد أن نفعله، بل ما علينا أن نفعله. ثمة جانب فينا‬
‫خاضع للحتميات المادية، ولكن اإلنسان ال يعيش في عالم المادة وحسب، فهناك عالم جواني‬
                        ‫قوامه الحرية التي تعبر عن نفسها في النوايا واإلرادة والشوق والرغبة.‬
‫أما خارج اإلطار المادي فثمة حيز لإلنسان يتحرك فيه بحيث يمكنه االختيار بين بدائل‬
‫مختلفة، فيختار ـ مثال ـ أن يتجاوز البرنامج الطبيعي الحتمي ويقوم بفعل قد يبدو غير عملي‬
‫وغير مفيد من الناحية المادية، مثل أن يدافع عن كرامته أو يرفض الظلم. واإلنسان الذي ينطلق‬
‫من الرؤية المادية قادر وال شك على االختيار والحرية والبذل والعطاء، ولكنه بذلك يكون قد سلك‬
‫بطريقة تتناقض وماديته المزعومة، فقد تجاوز قوانين المادة. فهو إن ضحى بنفسه من أجل ابنه‬
‫القع يد ـ مثال ـ فإنه ال يمكنه إخضاع هذا الفعل للنموذج المادي، وعلينا أن نهنئ هذا المادي على‬
 ‫ب‬
‫نبله وعظمته التي تجاوز بها منظوره المادي! إذ إنه حين اختار أن يدافع عن ابنه ويحمله قد عَر‬
                                     ‫عن شيء عظيم داخله يتجاوز منظومته المادية الواحدية.‬
‫إن قضية الخلق (كما يؤكد علي عزت بيجوڤيتش) هي، في الحقيقة، قضية الحرية اإلنسانية.‬
‫فإذا قبلنا فكرة أن اإلنسان ال حرية له، وأن جميع أفعاله محددة سابقا ـ إما بقوى مادية داخله أو‬
‫خارجه ـ ال تكون األلوهية ضرورية في هذه الحالة لتفسير الكون وفهمه. ولكننا إذا سلمنا بحرية‬
‫اإلنسان ومسئوليته عن أفعاله، فإننا بذلك نعترف بوجود اهلل إما ضمنًا وإما صراحة. فاهلل وحده‬
                                                         ‫ر‬
‫هو القادر على أن يخلق مخلوقا ح ًا، فالحرية ال يمكن أن توجد إال بفعل الخلق. الحرية ليست‬
‫نتيجة وال نتاجا للتطور، فالحرية واإلنتاج فكرتان متعارضتان. فاهلل ال ينتج وال يشيد.. إن اهلل‬
                                                                                    ‫يخلق..!‬
‫«قد ينجح اإلنسان (آجال أو عاجال، خالل هذا القرن أو بعد مليون سنة من الحضارة المتصلة)‬
‫في تشييد صورة مقلدة من نفسه، نوع من اإلنسان اآللي أو مسخ، شيء قريب الشبه بصانعه.‬
                                     ‫ر‬
‫وهذا المسخ الشبيه باإلنسان لن تكون له حرية، سيكون قاد ًا فقط على أن يتحرك في إطار ما‬
‫ُرمج عليه. وهنا تتجلى عظمة الخلق اإللهي، الذي ال يمكن تكراره أو مقارنته بأي شيء حدث‬          ‫ب‬
‫من قبل أو سيحدث من بعد في هذا الكون. في لحظة زمنية من األبدية، بدأ مخلوق حر في‬
‫الوجود، بينما لم يكن ممكنا أن يتحول نتيجة التطور (بدون تلك اللمسة اإللهية) إلى اإلنسان. إن‬
                          ‫ر‬
‫ال تطور، بدون تلك اللمسة، كان سينتج ـ على األرجح ـ حيوانا أكثر تطو ًا، حيوانا مثاليا، أو كائنا‬
                                                ‫جو‬
‫بجسم إنسان وذكائه، ولكن بدون قلب وال حياة ُ ّانية. ذكاء متحرر من وخز الضمير واألخالق،‬
                                         ‫وربما كان أكثر كفاءة.. ولكن أشد قسوة في الوقت نفسه».‬
‫«وترتبط بفكرة الخلق اإللهي فكرة الذات اإلنسانية. وفي حقيقة األمر.. كل شيء يمكن اكتشافه‬
‫في الطبيعة فيما عدا الذات اإلنسانية أو الشخصية. إننا نتصل، فقط من خالل هذه الذات،‬
‫بالالنهائي، ومن خاللها وحسب نشعر بالحرية وندرك العالم اآلخر الذي نتشارك معه في ميراث‬
‫واحد. اإلنسان وحده فقط، يستطيع أن يشهد بوجود عالم األرواح والحرية. وبدون الذات، يستحيل‬
                                             ‫62‬
‫أن يشهد عالم ما وراء الطبيعة، ذلك ألن كل شيء آخر (بجانب ذات اإلنسان) هو وجود براني‬
‫ظاهري. والتأمل استغراق في الذات، محاولة للوصول، واكتشاف لهويتنا وحقيقة حياتنا‬
‫ووجودنا... والوصول إلى الحقيقة الكبرى، السر الوحيد األكبر، هذه الحقيقة تعني كل شيء وال‬
                              ‫شيء: كل شيء بالنسبة للروح، وال شيء بالنسبة لبقية العالم».‬
‫«وقل الشيء نفسه عن فكرة الخلود والبعث: فإحساس اإلنسان بالخلود هو محاولته النظر فيما‬
‫وراء القبور والبحث المجهد عن طريقة خارج هذا العالم الذي أصبح اإلنسان فيه غريبا. وإذا‬
‫غاب إحساس اإلنسان بالخلود فإن الذات المرتبطة بالالنهائي تغيب هي أيضا، وال يبقى سوى‬
                                                                          ‫المادة والعدم».‬


                                      ‫األخالق والمادية‬
‫بعد أن أكد علي عزت بيجوڤيتش على حرية االختيار كسمة إنسانية أساسية، ينتقل إلى قضية‬
‫أخرى هي قضية األخالق، حيث يفرق بين الموقف المادي من األخالق والموقف اإلنساني.‬
‫فاألخالق المادية (الداروينية النيتشوية) تنطلق من التسوية بين اإلنسان والمادة، وبذا يصبح‬
‫الهدف الوحيد لكل منهما هو البقاء، وآلياته األساسية هي الذكاء والقوة. في هذا اإلطار المادي ال‬
‫يمكن أن نتحدث إال عن الفعل ورد الفعل. فالمثير (المادي) تتبعه استجابة مادية بال تردد أو‬
                                                    ‫ثنائيات أو ذكريات أو كوابح أو محرمات.‬
‫في هذا الصراع من أجل البقاء (المادي) ال يفوز األفضل (بالمعنى األخالقي) وإنما األقوى‬
‫واألكثر تكيفا مع قوانين الطبيعة، أي األفضل بالمعنى الطبيعي/المادي. ولذا فإن صوت الطبيعة‬
‫هو «تخَص من الضمير والشفقة والرحمة... اقهر الضعفاء واصعد فوق جثثهم» على حد قول‬   ‫ل‬
‫نيتشه، ابن داروين وبسمارك..! إن كل ما فعله «نيتشه» هو تطبيق قوانين البيولوجيا على‬
              ‫اإلنسان، فكانت النتيجة المنطقية هي نبذ الحب والرحمة وتبرير العنف والكراهية.‬
‫واألخالق المادية هي النفعية المادية، ومن ثم يكون االنغماس في كثير من النشاطات المادية‬
‫لإلنسان (التي تحقق الربح المادي له) هو قمة االلتزام الخلقي المادي. خذ على سبيل المثال ما‬
                                                                        ‫ن‬
‫يسمى بالجرائم المق َنة (أي التي يسمح بها القانون) «كالفن اإلباحي، والكتابات الداعرة،‬
‫واستعراضات العرايا، وقصص الجرائم وما شابه ذلك... أي فيلم داعر أرخص في إنتاجه‬
‫عشرات المرات من إنتاج فيلم عادي وأرباحه تزيد عشرات المرات على أرباح الفيلم العادي».‬
‫إن إنتاج مثل هذا الفيلم من منظور المعايير المادية أفضل من إنتاج فيلم يلتزم بالمعايير الثقافية‬
‫واإلنسانية.. ومع غياب أي منظومات أخالقية متجاوزة للنظام الطبيعي المادي تصبح اللذة هي‬
‫الخير واأللم هو الشر، ويصبح ما يحققه اإلنسان نفسه من منفعة مادية (تزيد من إمكانيات بقائه‬
‫المادي) هو الخير األعظم. أو كما يقول «بنتام» ـ صاحب مذهب المنفعة: «لقد أخضعت الطبيعة‬
                                             ‫72‬
                     ‫البشر لحكم سيدين، هما: اللذة واأللم. فهما وحدهما اللذان يحكمان أفعالنا».‬
‫وهنا يطرح علي عزت بيجوڤيتش السؤال التالي: هل يمكن للعقل (الذي يدور في اإلطار‬
‫المادي) أن يولد منظومات أخالقية..؟ ويجيب عنه بالنفي: «إن العقل يستطيع أن يختبر العالقات‬
                                  ‫م ي‬
‫بين األشياء ويحددها، ولكنه ال يستطيع أن يصدر حك ًا قيم ًا عندما تكون القضية قضية استحسان‬
‫أو استهجان أخالقي».. «الطبيعة والعقل على السواء ال يمكنهما التمييز بين الصحيح والخطأ،‬
‫بين الخير والشر. فهذه الصفات ليست موجودة في الطبيعة».. «إن محاولة إقامة األخالق على‬
‫أساس عقلي ال تستطيع أن تتحرك أبعد مما يسمى باألخالق االجتماعية، أو قواعد السلوك‬
‫الالزمة للمحافظة على جماعة معينة، وهي في واقع األمر نوع من النظام االجتماعي»، نوع من‬
‫اإلجراءات والقوانين الخارجية. كما أن التحليل العقلي لألخالق يختزلها إلى أنانية وتضخيم‬
                                                                                 ‫للذات.‬
‫ولكننا حين نتفحص األمر بشيء من العمق نجد أن في اإلنسان شيئا ما يرفض هذا النموذج‬
‫المادي وأن األخالق الحقيقية (كما هو اإلنسان ذاته) ضد الطبيعة/المادة. فاإلنسان ليس مجرد‬
‫الهث وراء اللذة أو المصلحة الشخصية كما تصوره العلوم اإلنسانية العلمانية، التي تستند إلى‬
                                                ‫ر‬
‫نماذج مستمدة من العلوم الطبيعية، فهو كثي ًا ما يرفضها، بل إن الخبرة اإلنسانية في مجال‬
                                 ‫ت‬
‫األخالق تناقض الفكرة المادية. فأي لذة توجد في الزهد والتب ّل والصيام وفي كثير من أنواع‬
‫نكران الذات وكبح النفس..؟ فاإلنسان «يضحي بنفسه من أجل الوطن أو من أجل جوانب معنوية‬
‫ليست لها أي قيمة مادية، ويموت دفاعا عن الشرف. وهو، حينما يرى مشهد العدالة المهزومة، قد‬
‫يهب لنصرة المظلوم برغم القوة الغاشمة، برغم أنه يعرف أن هذا قد يودي به، وهو على استعداد‬
                              ‫للتضحية بنفسه من أجل الغير (وعنده أيضا اإلمكانية للبطش به)».‬
‫فإذا «غامر اإلنسان بحياته فاقتحم منزال يحترق لينقذ طفل جاره، ثم عاد يحمل جثته بين‬
‫ذراعيه، فهل نقول إن عمله كان بال فائدة ألنه لم يكن ناجحا..!؟ إنها األخالق، التي تدور في‬
‫إطار غير مادي، هي التي تضفي القيمة على هذه التضحية عديمة الفائدة، لهذه المحاولة التي لم‬
                                                                                 ‫تنجح».‬
      ‫ال‬                   ‫ط‬
‫وكما يقول بيجوڤيتش: فإن التضحية «تمثل ظهور مبدأ جديد [خ ًا فارقًا ملموسًا فاص ً] بين‬
‫اإلنسان والحيوان. لكن هذا المبدأ مناقض لمبدأ المصلحة والمنفعة والحاجات. المصلحة حيوانية،‬
‫أما التضحية فهي إنسانية» (واألفكار األساسية في السياسة واالقتصاد السياسي ال تتعامل مع‬
                                               ‫التضحية وإنما تتعامل مع المصلحة والمنفعة).‬
‫إن األخالق الحقيقية ليست مربحة.. «ويمكن تصور مواقف عديدة يكون الظلم فيها والكذب‬
‫هما المفيدين [من الناحية المادية]. وبالمثل، فإن التسامح الديني والسياسي والعرقي والوطني ليس‬
                                                                                       ‫د‬
‫مفي ًا بالمعنى [المادي] المعتاد للكلمة، أما تدمير الخصوم مثال.. فهو أكثر فائدة من وجهة النظر‬

                                            ‫82‬
‫العقلية [المادية] البحتة. فحماية العجزة والمقعدين، أو العناية بالمعوقين والمرضى الذين ال أمل‬
‫في شفائهم، كل ذلك ليس من قبيل السعي وراء الفائدة. فاألخالق ال يمكن أن تخضع لمعايير‬
                                         ‫د‬     ‫ن‬
‫المنفعة. نعم.. قد يكون السلوك األخالقي أحيا ًا مفي ًا، ولكن ليس معنى هذا أن شيئا قد أصبح‬
‫أخالقيا ألنه أثبت فائدته في فترة ما من فترات الخبرة اإلنسانية. على العكس.. فهذه الخبرة نادرة‬
                                                                                 ‫الحدوث».‬
‫ثم يتناول علي عزت بيجوڤيتش مفهوما محوريا في الحضارة الغربية، وهو مفهوم التقدم (في‬
‫اإلطار المادي)، ويدرسه في إطار عالقته باألخالق. فيشير إلى ما يسمى «عقدة اإلنسان البدائي»‬
‫وهي قيام اإلنسان البدائي بأفعال تتناقض وتطوره وتقدمه المادي مثل مفهوم المحرمات والعبادة‬
                  ‫ب‬                              ‫د‬
‫والفن. فبينما كانت الحيوانات تحقق صعو ًا في سلم التطور، نجد اإلنسان يك ّل نفسه بالتزامات‬
                           ‫أخالقية تجعله يتعثر. فهل هذا يعني تقدم الحيوان وتخلف اإلنسان..!؟‬
‫وثمة مفهوم آخر عرض له بيجوڤيتش، وهو مفهوم المساواة، حيثما يرى أن هذا المفهوم ال‬
‫يمكن أن يتحقق في اإلطار المادي. فلو نظرنا إلى البشر ورصدناهم بطريقة علمية مادية لوجدنا‬
                                          ‫ف‬               ‫ب‬
‫التفاوت بينهم في الصفات، فهذا َدين وذاك نحي ٌ، وهذا ذكي وذاك غبي، وهذا جمجمته كبيرة‬
‫وذاك جمجمته صغيرة، وهذا أبيض وذاك أسود، وهذا أصفر وذاك أحمر. وبناء على هذا‬
‫االختالف يمكن أن نختار فنقرر أال يبقى إال األذكياء، أما األغبياء فلنتخلص منهم، بمعنى أن‬
        ‫عملية الرصد أو عملية الحكم العلمية المادية ال تنطوي على فكرة المساواة على اإلطالق.‬
‫ويبّن علي عزت بيجوڤيتش أن ثمة عالقة بين فكرة المساواة بين الناس وفكرة الخلود. ومن ثم‬    ‫ي‬
                                              ‫ل‬
‫نجد أن «أخالقيات األديان السماوية وحدها تسّم بجالء ال لبس فيه بمساواة جميع البشر‬
‫باعتبارهم مخلوقات اهلل. أما النظم الدينية واألخالقية التي ال تعترف بالخلود أو لديها فكرة‬
                       ‫د‬
‫مشوشة عنه، فهي ال تعترف بالتالي بهذه المساواة. فإذا لم يكن اهلل موجو ًا، فإن الناس بجالء وبال‬
                                                                            ‫أمل غير متساوين».‬


                                         ‫الفن والدين‬
‫وفي محاولته تقويض النظرية المادية الداروينية يشير علي عزت بيجوڤيتش إلى الفن باعتباره‬
                                ‫ر‬     ‫ي‬                                                 ‫ر‬
‫تعبي ًا عن ثنائية اإلنسان (أي: باعتباره كائنا طبيعيًا/ماد ًا، قاد ًا في الوقت نفسه على تجاوز‬
‫الطبيعة/المادة). ولتوضيح وجهة نظره هذه يؤكد أن الفن (شأنه شأن األخالق والدين وكل‬
                    ‫ر ي‬
‫الظواهر الروحية) يتجاوز الرؤية المادية، ولذا ال يمكن تفسيره تفسي ًا ماد ًا. فالعلم (الذي يدور‬
‫في اإلطار المادي) يعطينا صورة دقيقة عن العالم، ولكنها صورة خالية من «الحياة» ومن‬
                                                                  ‫و‬
‫الروح، مما يجعل اإلنسان خل ًا من اإلنسانية، فالهيكل العظمي لإلنسان، مهما كانت دقته وفائدته،‬
‫ليس هو اإلنسان الفرد في نبله وخسته، وفي عظمته وضعفه. إن العلم في عالقته باإلنسان ممكن‬
                                             ‫92‬
                                                                 ‫ء‬
‫فقط، إذا كان اإلنسان حقا جز ًا من العالم أو نتاجا له. على عكس ذلك نجد الفن، فاللوحة الفنية ال‬
                                ‫ي‬
‫ُحّل إلى كمية األلوان المستخدمة فيها، والمسجد ال يمكن أن ُرد إلى عدد األحجار واألعمدة‬      ‫ت ل‬
‫الخشبية المكونة له، «الفن ممكن فقط إذا كان اإلنسان مختلفًا عن الطبيعة، إذا كان غريبا فيها، إذا‬
                                                                           ‫كان هوية متميزة».‬
‫ثم ينتقل علي عزت بيجوڤيتش إلى ظاهرة إنسانية مميزة أخرى وهي رغبة اإلنسان في تجميل‬
‫نفسه، فيميز بين هذه الرغبة الجمالية وحاجته (المادية) لتغطية جسمه وحمايته.. «هذه الحقيقة‬
                                        ‫يمكن تتبعها من عصور ما قبل التاريخ حتى اليوم».‬


                                  ‫اإلسالم والثنائية التكاملية‬
                          ‫يرى علي عزت بيجوڤيتش أن هناك ثالث وجهات نظر عن العالم:‬
‫5 ـ الرؤية المادية التي ترى العالم باعتباره مادة محضة، وهي فلسفة تنكر التطلعات الروحية‬
‫لإلنسان. واالشتراكية مثل جيد على هذه الفلسفة، فهي تقدم خالصا خارجيا فقط (من خالل‬
                   ‫االستهالك وتحسين مستوى الدخل أو تغيير البيئة االجتماعية... إلخ).‬
‫1 ـ الرؤية الدينية المجردة (أو الروحية الخالصة)، وهي رؤية للدين باعتباره تجربة روحية‬
‫فردية خاصة ال تذهب أبعد من العالقة الشخصية باهلل، وهذه الرؤية تنكر االحتياجات‬
           ‫ي‬      ‫ص‬
   ‫المادية لإلنسان. والمسيحية مثل جيد على هذه الرؤية، فهي تقدم خال ًا داخل ًا فحسب.‬
                                                                         ‫ل‬
‫إن أي حل يغّب جانبًا من طبيعة اإلنسان على حساب الجانب اآلخر من شأنه أن يعوق القوى‬
‫اإلنسانية أو يؤدي إلى الصراع الداخلي. فالحياة، كما يقول علي عزت بيجوڤيتش، «مزدوجة،‬
‫وقد أصبح من المستحيل عمليًا أن يحيا اإلنسان حياة واحدة منذ اللحظة التي توقف فيها أن يكون‬
                                                                                         ‫ت‬
                                                                           ‫نبا ًا أو حيوانًا».‬
‫3 ـ ثمة رؤية ثالثة تعترف بالثنائية اإلنسانية، وتحاول تجاوزها عن طريق توحيد الروح‬
‫والمادة، وهذه هي الرؤية اإلسالمية. إن اإلسالم يخاطب كل ما في اإلنسان ويتقبله. ويرى‬
                                                   ‫و‬
‫علي عزت بيجوڤ يتش أن اإلسالم ُجد قبل اإلنسان، وهو ـ كما قرر القرآن بوضوح ـ‬
                                                                       ‫خ‬
‫المبدأ الذي ُلق اإلنسان بمقتضاه، ومن ثم نجد انسجاما وتطابقا فطريا بين اإلنسان‬
‫واإلسالم. «اإلنسان هو وحدة الروح والجسد، [وكذا] اإلسالم.. [فهو أيضًا] وحدة بين‬
‫االتجاه الروحي والنظام االجتماعي، وكما أن الجسم في الصالة يمكن أن يخضع لحركة‬
                                  ‫م‬
        ‫الروح، فإن النظام االجتماعي يمكن بدوره أن يخدم ال ُثل العليا للدين واألخالق».‬
‫إن اإلسالم انطالقا من إدراك ثنائية اإلنسان «ال يتعسف بتنمية خصال ال جذور لها في طبيعة‬
‫اإلنسان. إنه ال يحاول أن يجعل منا مالئكة؛ ألن هذا مستحيل. بل يميل إلى جعل اإلنسان إنسانا.‬
                                             ‫03‬
‫في اإلسالم قدر من الزهد، ولكنه لم يحاول به أن يدمر الحياة أو الصحة أو األفكار أو حب‬
‫االجتماع باآلخرين، أو الرغبة في السعادة والمتعة. هذا القدر من الزهد أريد به تحقيق التوازن‬
‫في غرائزنا، أو توفير نوع من التوازن بين الجسد والروح. إن القرآن يتناول الغرائز متفهما ال‬
‫متهما، ولحكمة ما سجدت المالئكة لإلنسان. أال يشير هذا السجود إلى معنى تفوق ما هو إنساني‬
                                                                    ‫على ما هو مالئكي؟».‬
     ‫ر‬
‫هذه الثنائية هي سبب سوء فهم العقل الغربي لهذا الدين، وهو سوء فهم ال يزال مستم ًا إلى‬
                      ‫ل‬                     ‫ت‬
‫هذا اليوم، «فمن جانب الدين [الروحي المجرد] ا ُهم اإلسالم بأنه أكثر ُصوقًا بالطبيعة والواقع‬
‫مما يجب، وأنه متكيف مع الحياة الدنيا. واتهم من جانب العلم أنه ينطوي على عناصر دينية‬
‫وغيبية. وفي الحقيقة هناك إسالم واحد وحسب، ولكن شأنه شأن اإلنسان له روح وجسم. فزعم‬
‫التعارض فيه يتوقف على اختالف وجهة النظر. فالماديون ال يرون في اإلسالم إال أنه دين‬
 ‫ه‬                                                                ‫ي‬
‫وغيب، أي اتجاهًا «يمين ًا». بينما يراه المسيحيون فقط حركة اجتماعية سياسية، أي اتجا ًا‬
       ‫ل‬                                                                           ‫ي‬
‫«يسار ًا»! وفي واقع األمر، ليس اإلسالم هذا وال ذاك، وإنما هو يجمع بينهما في ك ّ واحد‬
                                                                           ‫متكامل متوازن.‬


                                                        ‫ل‬
                                  ‫تجّيات الثنائية اإلسالمية‬
‫تظهر الثنائية اإلسالمية التفاعلية أو التكاملية في الرؤية اإلسالمية لمفهوم األمة. فاإلسالم ـ‬
                  ‫ي‬                             ‫م‬
‫كما يقول علي عزت بيجوڤيتش ـ ليس مجرد أ ّة بالمعنى البيولوجي أو اإلثن ّ أو العرقي، وليس‬
‫حتى جماعة دينية بالمعنى الروحي الخالص للكلمة، وإنما هو «دعوة ألمة تأمر بالمعروف وتنهى‬
‫عن المنكر، أي تؤدي رسالة أخالقية». انطالقًا من ذلك يؤكد علي عزت بيجوڤيتش أنه ال يمكن‬
‫إغفال المك ّن السياسي لإلسالم وقصره على النزعة التصوفية الدينية، ألن في هذا «تكريسا‬‫و‬
‫صامتا للتبعية والعبودية». وال يمكن كذلك إغفال المكون الديني (الروحي) في اإلسالم؛ ألن في‬
‫هذا كذلك رفضًا صامتًا للقيام باألعباء األخالقية. إن اإلسالم الحقيقي ليس مجرد دين روحي أو‬
                         ‫ز‬
‫طريقة حياة فقط، بل هو منهج ومبدأ لتنظيم الكون أكثر منه حال جاه ًا، إنه المركب الذي يؤلف‬
‫بين المبادئ المتعارضة. إن اإلسالم ليس دينا ودولة كما يقول البعض (الذين وقعوا صرعى‬
‫التعريفات العلمانية الغربية، والتي تعطي مركزية هائلة للدولة)، بل هو دين ودنيا يتوجه للجانبين‬
                                                                 ‫الروحي والمادي في اإلنسان.‬
‫ويشير علي عزت بيجوڤيتش إلى أن الثنائية التكاملية اإلسالمية تتبدى في أن لإلسالم‬
‫مصدرين أساسيين: هما القرآن والسنة النبوية، فهما يمثالن كال من اإللهام والخبرة، الخلود‬
‫والزمن، التفكير والممارسة، الفكرة والحياة. ثم يضيف إلى النظام الثنائي حالة كل من مكة وغار‬
‫حراء. فقد كانا يمثالن عند لحظة ظهور اإلسالم التضاد بين الواقعي والعالم الباطني، بين الفاعلية‬

                                             ‫13‬
   ‫س‬
‫والتأمل. وقد تطور اإلسالم على مرحلتين، األولى في مكة والثانية في المدينة.. فترتين ُجل‬
                                                ‫ك‬
‫اختالفهما في الروح والمعنى في كل ما ُتب عن تاريخ اإلسالم. هنا تصادف التضاد نفسه أو‬
           ‫«التناقض الظاهري» في إطار اإليمان والسياسة.. مجتمع اإليمان ومجتمع المصالح.‬
‫ثم يحاول أ ن يوضح رؤيته للثنائية اإلسالمية من خالل عقد مقارنة بين اإلسالم والمسيحية‬
‫كنظرية (وليس كتطبيق) باعتبارها دينا روحيا محضا. وهي مقارنة تنطوي على احترام للعقيدة‬
          ‫المسيحية، وال تشكل هجومًا عليها بمقدار أنها محاولة لتوضيح سمات اإلسالم األساسية.‬
‫فيقارن بين قاموس المفردات المستخدمة في األناجيل وتلك التي وردت في القران، فيستخلص‬
         ‫م‬
‫أن األناجيل أكثر لصوقا بعالم الروح، بينما في القرآن، نجد المصطلحات نفسها ُصاغة على‬
                                              ‫د‬
                                            ‫صورة هذا العالم وقد اكتسبت واقعية وتحدي ًا.‬
‫ثم يعقد مقارنة بين المسجد والكنيسة، ويخلص إلى نفس النتائج، فالمسجد مكان للناس، أما‬
‫الكنيسة فهي «معبد الرب». في المسجد يسود جو من العقالنية، وفي الكنيسة جو من الصوفية.‬
‫المسجد بؤرة نشاط دائم وقريب من السوق في قلب المناطق المعمورة بالسكان، أما الكنيسة فتبدو‬
‫أقل التحاما ببيئتها. يميل التصميم المعماري للكنيسة إلى الصمت والظالم واالرتفاع، إشارة إلى‬
‫«عالم آخر». « عندما يدخل الناس كاتدرائية قوطية يتركون خارجها كل اهتمام بالدنيا كأنهم‬
‫داخلون إلى «عالم آخر». أما المسجد، فمن المفروض أن يناقش الناس فيه بعد انتهائهم من‬
                                                                   ‫الصالة هموم دنياهم».‬
                                                         ‫ت‬
‫وقد نتج عن هذا االتجاه ظاهرة ال ُعرف إال في إطار الثقافة اإلسالمية وهي ما يمكن أن‬
‫يطلق عليه «المسجدْرسة»، وهو بناء فريد يجمع بين وظيفتي المسجد والمدرسة معا.. هذا البناء‬
                                                          ‫ل‬
        ‫المتميز هو المعادل المعماري لتلك المسَمة اإلسالمية لوحدة الدين والعلم أو الروح والمادة.‬
‫ويتضح االختالف أيضا في المقارنة التي يعقدها علي عزت بيجوڤيتش بين مبدأ العصمة‬
‫البابوية من جهة، ومبدأ اإلجماع اإلسالمي من جهة أخرى. فاألول ينطلق من مبدأ واحدي‬
     ‫د‬      ‫د‬
‫نخبوي، والثاني ينطلق من رؤية مركبة تجمع بين نقيضين. فمبدأ العصمة يعطي فر ًا واح ًا حقا‬
‫مطلقا في تقرير ما هو الخطأ وما هو الصواب، أما فكرة اإلجماع عند اإلمام الشافعي مثال فتعني‬
‫اتفاق جميع اآلراء، وعند الطبري والرازي: اتفاق أغلب علماء الفقه، أي أن اإلسالم يجمع بين‬
‫مبدأ الصفوة ومبدأ العدد معا. في اإلجماع هناك الصفوة النوعية (األرستقراطية)، كما أن هناك‬
                                                             ‫4‬
                                                            ‫الجانب العددي (الديمقراطي) .‬


‫4 يشير بيجوڤيتش بهذا إلى مسألة تحقق اإلجماع، وفيه رأيان مشهوران؛ األول: أنه ال يكون إال باتفاق المجتهدين كلهم، فلو‬
 ‫ر‬
‫اتفق أكثرهم فال يكون إجماعا وال حجة. والثاني: أنه ينعقد باتفاق األكثر من أهل االجتهاد، إذا كان المخالف ناد ًا‬
‫كالواحد واالثنين، ألن رأي األمة يطلق ويراد به الكثرة منها، فتكون العصمة من الخطأ في رأي الكثرة، وألن العبرة‬
                                 ‫بالغالب في سائر األمور الفقهية. وفي المسألة تفصيالت أخرى في كتب أصول الفقه‬
                                                       ‫23‬
‫ويتضح االختال ف بين اإلسالم والديانات الروحية المجردة في هذه المقارنة التي يعقدها علي‬
           ‫عزت بيجوڤيتش بين ما جاء في اإلنجيل وفي القرآن بخصوص العمل وفكرة العدالة.‬
‫وتتبدى الثنائية اإلسالمية في اهتمام اإلسالم بكل من القراءة والكتابة باعتبارهما أقوى محرك‬
‫للمجتمعات اإلنسانية. فال «غرابة أن يعنى بهما الوحي، فكانت أول ما نزل على محمد ﷺ من‬
                                                                            ‫5‬
 ‫د‬
‫آيات القرآن» . وقد تبدو الكتابة غريبة عن الدين (الروحي المجرد). فقد بقيت األناجيل تقلي ًا‬
‫شفهيا لفترة طويلة من الزمن. وعلى قدر علمنا، بدأت كتابتها بعد جيل كامل من رفع عيسى‬
‫(عليه السالم). وعلى عكس ذلك، اعتاد محمد ﷺ أن يملي آيات القرآن على ُ ّاب الوحي‬
            ‫كت‬
                                                                                ‫فور نزولها.‬
‫وتظهر الثنائية في أن القرآن ال يحوي « حقائق علمية جاهزة، ولكنه يتضمن موقفا علميا‬
‫جوهريا.. اهتماما بالعالم الخارجي، وهو أمر غير مألوف في األديان. يشير القرآن إلى‬
‫حقـائق كثيـرة في الطبيعـة ويدعـو اإلنسـان للتفاعل معها. األمر بالعلم (بالقراءة) ال يبدو هنا‬
‫متعارضا مع فكرة األلوهية، بل إنه قد صدر باسم اهلل: ﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق﴾. اإلنسـان‬
‫(بمقتضـى هذا األمر) ال يالحـظ ويبحث ويفهـم «طبيعة خلقت نفسها»، ولكن الكـون الذي‬
‫أبدعـه اهلل. ولذلك فإن المالحظة ليست بال هدف، وال مبالية، وال خالية من الشوق، وإنما هي‬
‫مزيج من العلم وحب االستطالع واإلعجاب الديني. وكثير من أوصاف الطبيعة في القرآن‬
                                                             ‫على درجة عالية من الشاعرية».‬


                                             ‫الثنائية ومفهوم التقدم‬
‫انطالقا من إدراكه لثنائية اإلنسان (المادة والروح) يقدم علي عزت بيجوڤيتش الرؤية‬
‫اإلسالمية للتاريخ. فيبدأ بنقد مفهوم التقدم المادي الذي يهيمن على الحضارة العلمانية الحديثة،‬
‫فهذا التقدم ال يؤدي إلى سمو اإلنسان، إذ هو منفصل تماما عن القيمة. إن كل تقدم بيولوجي أو‬
‫تقني في اإلطار المادي الدارويني المنفصل عن القيمة يؤدي إلى أن األقوى يقهر األضعف، بل‬
                                                                                  ‫ويحطمه.‬
                  ‫و‬
‫في مقابل ذلك يطرح علي عزت بيجوڤيتش رؤية مختلفة. فالحياة ـ في تص ّره ـ نتيجة التفاعل‬
‫المتبادل بين عاملين مستقلين هما: األساس المادي والتأثير الخالق لعامل الوعي اإلنساني، متمثال‬
                                                  ‫م‬
‫في الشخصيات القوية واألفكار الكبرى وال ُثل العليا. فالوضع التاريخي في أي لحظة من الزمن‬

                                                                                                                    ‫5‬
‫يشير بيجوڤيتش بهذا إلى سورة العلق ـ وهي أول ما نزل من القرآن ـ الذي فيه األمر بالقراءة مرتين، كما أن فيه التنويه‬
‫بنعمة تعليم اإلنسان الكتابة بالقلم: ﴿اقرأ باسم ربك الذي خلق * خلق اإلنسان من علق * اقرأ وربك األكرم * الذي علم‬
                                                       ‫بالقلم * علم اإلنسان ما لم يعلم﴾ سورة العلق، اآليات (1-5).‬

                                                       ‫33‬
‫هو نتيجة التفاعل بين هذين العاملين المستقلين بصفة أساسية، ولذا فالتأثير اإلنساني على مجرى‬
‫التاريخ يتوقف على قوة اإلرادة والوعي. وكلما عظمت القوة الروحية للمشارك في األحداث‬
‫التاريخية عظم استقالله عن القوانين الخارجية، والعكس صحيح. والتاريخ قصة متصلة من‬
‫مجموعات صغيرة من أناس تميزوا بالحسم والشجاعة والذكاء، تركوا طابعا ال يمحى في مجرى‬
‫أحداث التاريخ وتمكنوا من تغيير مساره. «إن قوة الظروف الموضوعية تتزايد بالنسبة ذاتها التي‬
‫يتناقص فيها العامل الفردي.. فكلما أصبح هذا (العامل الفردي) خامال غير فعال، نقص قدره من‬
‫اإلنسانية وزاد نصيبه من الشيئية. إننا نملك القوة على الطبيعة وعلى التاريخ إذا كانت لدينا القوة‬
                                               ‫على أنفسنا. هذا هو موقف اإلسالم من التاريخ».‬
‫ولذا فهدف التاريخ ليس هو التقدم المادي وإنما أمر مختلف تماما. فالهدف هو خلق إنسان‬
‫متسقة روحه وبدنه، في مجتمع تحافظ قوانينه ومؤسساته االجتماعية واالقتصادية على هذا‬
                       ‫االتساق وال تنتهكه (ومن ثم؛ فهذا هو أيضا المفهوم اإلسالمي للتقدم).‬
‫إن اإلسالم بهذا المعنى هو البحث الدائم عبر التاريخ عن حالة التوازن الجواني والبراني. هذا‬
                                               ‫د‬
‫هو هدف اإلسالم اليوم، وهو واجبه التاريخي المق ّر له في المستقبل. ولذا فعلي عزت بيجوڤيتش‬
‫يرى أن وحدة اإلسالم قد انشطرت على يد أناس قصروا اإلسالم على جانبه الديني المجرد،‬
                                                     ‫ر‬
‫فأهدروا وحدته، وهي خاصيته التي يتف ّد بها عن سائر األديان. لقد اختزلوا اإلسالم إلى دين‬
‫مجرد أو إلى صوفية (فتدهورت أحوال المسلمين). ذلك ألن المسلمين عندما يضعف نشاطهم‬
‫وعندما يهملون «دورهم في هذا العالم» يتوقفون عن التفاعل معه، وتصبح الدولة اإلسالمية كأي‬
‫دولة أخرى، ويصبح تأثير الجانب الديني في اإلسالم كتأثير أي دين آخر، وتصبح الدولة قوة ال‬
          ‫ك‬
‫تخدم إال نفسها. في حين يبدأ الدين (الخامل) يجر المجتمع نحو السلبية والتخلف، ويش ّل الملوك‬
‫واألمراء والعلماء الملحدون، ورجال الكهنوت وفرق الدراويش والصوفية، والشعراء السكارى..‬
‫يشكلون جميعا الوجه الخارجي لالنشطار الداخلي (الذي أصاب اإلسالم). وهنا نعود إلى المعادلة‬
‫المسيحية. «أعط ما لقيصر لقيصر، وما هلل هلل». إن الفلسفة الصوفية (المنكفئة على األمور‬
                                ‫ط‬
      ‫الروحية البحتة) والمذاهب الباطنية تمثل ـ على وجه اليقين ـ نم ًا من أكثر األنماط انحرافا.‬
‫وتتبدى الثنائية في بنية القرآن نفسه، الذي يرى البعض أنه «من الناحية الموضوعية ال يتبع‬
                                                                               ‫د‬
‫نظاما محد ًا، ويبدو وكأنه مركب من عناصر متناثرة. ولكن، ال بد أن يكون مفهوما بادئ ذي‬
‫بدء، أن القرآن ليس كتابا أدبيا، وإنما هو منهج حياة. واإلسالم نفسه طريقـة حياة أكثر من كونه‬
‫طريقة في التفكير. إن التعليق الوحيد األصيل على القرآن هو القول بأنه «حياة»، وكما نعلم كانت‬
‫هذه الحياة في نموذجها المجسد هي حياة النبي محمد ﷺ. إن اإلسالم في صيغته المكتوبة‬
‫(أعني القرآن) قد يبدو بغير نظام في ظاهره، ولكنه في حياة محمد ﷺ قد برهن على أنه‬
‫وحدة طبيعية: من الحب والقوة، المتسامي والواقعي، الروحي والبشري. هذا المركب المتفجر‬
‫حيوية من الدين والسياسة يبث قوة هائلة في حياة الشعوب التي احتضنت اإلسالم. إن اإلسالم‬
                                             ‫43‬
                                                   ‫يتطابق في لحظة واحدة مع جوهر الحياة».‬
                               ‫الثنائية وأركان اإلسالم الخمسة‬
‫يرى علي عزت بيجوڤيتش أن من المستحيل تطبيق اإلسالم انطالقا من مستوى واحدي،‬
‫ً‬
‫فثنائية المادي والروحي تقع في صميمه. فالصالة ـ وهي نشاط روحي ـ ال يمكن أداؤها أداء‬
‫صحيحًا إال من خالل إجراءات علمية «بضبط الوقت واالتجاه في المكان، فالمسلمون مع‬
‫انتشارهم على سطح الكرة األرضية عليهم أن يتوجهوا جميعا في الصالة نحو الكعبة مكيفين‬
‫أوضاعهم في المكان (على اختالف مواقعهم). وتحديد مواقيت الصالة تحكمه حقائق علم الفلك.‬
                                      ‫د‬
‫وال بد من تحديد هذه المواقيت (للصلوات الخمس) تحدي ًا دقيقًا خالل أيام السنة كلها، ويقتضي‬
                ‫ر‬
‫هذا تحديد موقع األرض في مدارها الفلكي حول الشمس». وال يختلف األمر كثي ًا بالنسبة للزكاة‬
‫التي تحتاج إلى إحصاء ودليل وحساب، والحج الذي يتطلب اإللمام بكثير من الحقائق التي يتطلبها‬
‫المسافر إلى مسافات بعيدة. ولعله بسبب هذه الثنائية تطورت جميع الميادين العلمية في القرن‬
                               ‫األول اإلسالمي إذ إنها بدأت بمحاوالت إقامة الفرائض اإلسالمية.‬
‫وتتبدى الثنائية في أهم فعل إسالمي وهو عملية النطق بالشهادتين الذي يعلن به الشخص‬
‫اعتناقه لإلسالم. فالنطق ال بد أن يؤدى أمام الشهود؛ ألن الشخص الذي يعتنق اإلسالم ـ رجال‬
‫كان أو امرأة ـ ينضم إلى جماعة لها جوانبها االجتماعية واالقتصادية، وهو األمر الذي تترتب‬
‫عليه التزامات قانونية، وليس فقط التزامات أخالقية. فاإلنسان الذي يلحق بدين روحي مجرد ال‬
‫يستلزم وجود شهود وال يتطلب اإلعالن حيث إن هذه عالقة بين اإلنسان وربه. فمجرد عقد النية‬
             ‫د‬
‫أو اتخاذ قرار باطني كاف تماما بهذا الخصوص. ولكن اإلسالم ليس دينًا مجر ًا، ولذا يصبح‬
                                                               ‫ر‬
                                                       ‫الشهود ويصبح اإلعالن أم ًا الزما.‬
                                                             ‫د‬
‫والصالة هي األخرى تب ٍ للثنائية اإلسالمية. فالصالة تؤكد الجانب الروحي، هذا حقيقي.‬
‫ولكن الصالة في اإلسالم، تشمل أيضا العناصر المادية (الطبيعية). ومن هذه الناحية تنتمي‬
                 ‫م‬
‫الصالة إلى عالمنا الذي يحدده الزمان والمكان. هذا الجانب من الصالة (س ِه إن شئت الجانب‬
‫الدنيوي، أو العلمي، أو الطبيعي) يزكي بقوة صفة أخرى، هي الصفة االجتماعية. فالصالة‬
‫ليست مجرد اجتماع الناس ألداء الصالة في جماعة، ولكنها أيضا مناسبة لتنمية العالقات‬
‫الشخصية المباشرة، وبهذا االعتبار، تكون الصالة ضد الفردية والسلبية واالنعزال. فإذا كانت‬
                                        ‫الحياة تفرق الناس، فإن المسجد يجمعهم ويربط بينهم.‬
‫ثم ينتقل علي عزت بيجوڤيتش إلى الزكاة ليكتشف النمط نفسه، فيشير إلى أن الزكاة في‬
‫المرحلة المكية كانت تمنح للفقراء على سبيل التطوع (صدقات). ولكن عندما تأسس مجتمع‬
‫المدينة ـ وهي اللحظة التاريخية التي تحولت فيها الجماعة الروحية إلى «دولة» ـ بدأ محمد‬
‫ﷺ يطرح الزكاة باعتبارها التزاما قانونيا (فريضة شرعية)، أي ضريبة يدفعها األغنياء‬

                                            ‫53‬
‫للفقراء. وهي، على حد علمنا، أول ضريبة من نوعها في التاريخ. كأن اإلسالم قد أنشأ الزكاة‬
‫عندما أضاف عنصر اإللزام القانوني إلى المؤسسة المسيحية للصدقة. واستخدام علي عزت‬
‫بيج وڤيتش النموذج المركب يمكنه من ربط الصالة بالزكاة، حيث يشير إلى أن المنطق الذي‬
‫«حول الصالة التأملية المجردة إلى صالة «إسالمية»، هو نفسه الذي جعل من الصدقة التطوعية‬
    ‫زكاة واجبة، والنتيجة النهائية أنه حول الدين الروحي المجرد إلى إسالم»، أي إلى دين ودنيا..‬
‫ولكن هل الزكاة مجرد ضريبة برانية لمساعدة الفقراء مثل الضرائب التي تفرضها الدولة‬
‫العلمانية الحديثة؟ يجيب علي عزت بيجوڤيتش عن هذا السؤال بالنفي، فالزكاة تحوي العنصرين:‬
‫البراني والجواني، المادي والروحي.. «فالفقر ليس قضية اجتماعية بحتة. فسببه ليس في العوز‬
‫فقط، وإنما أيضا في الشر الذي تنطوي عليه النفوس البشرية. فالحرمان هو الجانب الخارجي‬
‫للفقر، أما جانبه الباطني فهو اإلثم (أو الجشع)، وإال فكيف نفسر وجود الفقر في المجتمعات‬
                                                                             ‫الثرية».‬
                                                                          ‫ي‬
‫ولذا.. « ال ُعالج الفقر بنقل ملكية بعض السلع، وإنما أيضا من خالل التضامن الشخصي،‬
                                                                  ‫د‬
‫والقصد، والشعور الو ّي. فال شيء يمكن إنجازه على الوجه الصحيح بمجرد تغيير ملكية سلع‬
‫العالم طالما بقيت في النفوس الكراهية واالستغالل واالستعباد. وهذا هو السبب في إخفاق‬
‫الثورات الدينية المسيحية، والثورات االشتراكية جميعا». ألن نصيب كل حل اجتماعي لم‬
                   ‫يتضمن حال إنسانيا كان هو اإلخفاق في تحقيق أحالمه في العدالة والحرية.‬
‫ثم يشير علي عزت بيجوڤيتش إلى ظاهرة فريدة في العالم اإلسالمي، وهي ظاهرة األوقاف،‬
‫التي يصفها بأنها ثورة هادئة حدثت نتيجة إلصرار التعاليم اإلسالمية على العطاء.. فال تكاد توجد‬
   ‫ي‬
‫دولة إسالمية واحدة ليست فيها ممتلكات كبيرة مخصصة لألوقاف وخدمة الخير العام. ولم ُذكر‬
‫الوقف في القرآن، ولكنه لم يظهر في المجتمعات اإلسالمية بمحض الصدفة، إنما كان ظهوره‬
              ‫نتيجة لسيادة روح التضامن، ولتأثير وظيفة الزكاة التعليمي في المجتمعات المسلمة.‬
 ‫ر‬
‫سنجد الثنائية نفسها في الصوم.. «فقد اعتبر المسلمون الصوم خالل شهر رمضان مظه ًا‬
‫لروح الجماعة. ولذلك فإنهم حساسون ألي انتهاك علني لهذا الواجب. فالصيام ليس مجرد مسألة‬
‫إيمان.. ليس مجرد مسألة شخصية تخص الفرد وحده، وإنما هو التزام اجتماعي. هذا التفسير‬
‫للصيام كشعيرة دينية غير مفهوم عند األديان األخرى. إن الصيام اإلسالمي وحدة تجمع بين‬
‫التنسك والسعادة، بل والمتعة كذلك في حاالت معينة.. إنه أكثر الوسائل التعليمية طبيعية وقوة.‬
‫فالصوم ُمارس في قصور الملوك وفي أكواخ الفالحين على السواء.. في بيت الفيلسوف وفي‬  ‫ي‬
                                                                            ‫بيت العامل»..‬
‫ثم يأتي علي عزت بيجوڤيتش للركن الخامس من أركان اإلسالم وهو الحج (إلى بيت اهلل‬
‫الحرام بمكة المكرمة)، حيث يذهب إلى أنه ال يمكن فهمه إال في إطار نموذج مركب، فهو شعيرة‬

                                            ‫63‬
                                               ‫م‬
        ‫دينية وتجربة روحية، ولكنه أيضا تج ّع سياسي، ومعرض تجاري، ومؤتمر عام لألمة.‬
‫ويجب التنبيه على أن هذه الثنائية ليست ازدواجية.. «فاإلسالم ليس وسطا حسابيا بسيطا، وال‬
‫قاسما مشتركا بين تعاليم هاتين العقيدتين. فالصالة والزكاة والوضوء كينونات ال تقبل التجزئة،‬
                                       ‫مب‬
‫ألنها تعبير عن شعور فطري بسيط، إنها يقين ُع ّر عنه بكلمة واحدة وبصورة واحدة فقط،‬
‫ولكنها مع ذلك تظل ـ منطقيًا ـ تمثل داللة ازدواجية. والتماثل هنا مع اإلنسان واضح، فاإلنسان‬
                                                                     ‫هو مقياسها ومفسرها».‬




                                           ‫73‬
                                         ‫خاتمــة:‬
‫يرى علي عزت بيجوڤيتش أن هناك ظروفًا أساسية في حياة اإلنسان يطلق عليها «األوضاع‬
                                   ‫ر‬
‫الحدية» [وهي األوضاع التي يوجد فيها اإلنسان اضطرا ًا]. من المؤكد أن واجب اإلنسان هو‬
‫أن يبذل جهده لتحسين كل شيء في هذا العالم بما في مقدوره. ومع ذلك، فسيظل هناك أطفال‬
‫يموتون بطريقة مأساوية حتى في أكثر المجتمعات كماال. واإلنسان على أحسن الفروض قد‬
‫يستطيع أن يقلل من كم المعاناة في هذا العالم، ومع ذلك سيبقى الظلم واأللم مستمرين. العالم ليس‬
‫يوتوبيا تكنولوجية، يمكن فهم كل شيء فيها، والتحكم في كل المخلوقات التي تسير فيها، إذ سيظل‬
                                      ‫هناك المجهول وغير المتوقع.. سيظل هناك الخير والشر.‬
‫ماذا يفعـل اإلنسـان في مواجهـة ذلك؟ هنــاك إجابتان مختلفتان عـن السـؤال نفسـه، األولى‬
‫هي التمـرد والتحـريف واالنحراف والعـدمية. ولكن هناك أيضا التسليم هلل، واالعتراف بالقدر،‬
                    ‫م‬
‫أي االعتراف بالحياة على ما هي عليه، وقرار واع بالتحمل والصمود والتج ّل بالصبر. والتسليم‬
‫هلل هو ضوء يانع يخترق التشاؤم ويتجاوزه.. إنه قوة جديدة، وطمأنينة جديدة. الشعور باألمن ال‬
‫يمكن تعويضه بأي شيء آخر. وال يعني التسليم هلل السلبية في موقف اإلنسان، كما يظن كثير من‬
‫الناس خاطئين. إن طاعة اهلل تستبعد خضوع البشر للبشر. إنها صلة جديدة بين اإلنسان وبين اهلل،‬
                                                         ‫ومن ثم بين اإلنسان وأخيه اإلنسان.‬
‫ويخلص علي عزت بيجوڤيتش من كل هذا إلى «أن اإلسالم لم يأخذ اسمه من قوانينه وال‬
‫نظامه وال محرماته، وال من جهود النفس والبدن التي يطالب اإلنسان بها.. وإنما من شيء يشمل‬
‫هذا كله ويسمو عليه: من لحظة فارقة تنقدح فيها شرارة وعي باطني.. من قوة النفس في مواجهة‬
‫محن الزمان.. من التهيؤ الحتمال كل ما يأتي به الوجود من أحداث.. من حقيقة التسليم هلل. إنه‬
                                                              ‫استسالم هلل.. واالسم: إسالم».‬

                                                                              ‫واهلل أعلم‬




                                            ‫83‬
                                                   ‫مقدمة‬
                                          ‫حول موضوع الكتاب‬


‫يتميز العالم الحديث بصدام أيديولوجي نحن جميعًا متورطون فيه سواء كمساهمين أم ضحايا،‬
‫فما هو موقف اإلسالم من هذا الصدام الهائل؟ وهل لإلسالم دور في تشكيل هذا العالم الحاضر؟‬
                                        ‫هذا الكتاب يحاول جزئيًا أن يجيب على هذا السؤال.‬
‫هناك فقط ثالث وجهات من النظر متكاملة عن العالم، هي: النظرة الدينية والنظرة المادية‬
                                                                          ‫6‬
‫والنظرة اإلسالمية . هذه الوجهات الثالث من النظر تعكس ثالث إمكانات مبدئية، هي: (الضمير،‬
‫والطبيعة، واإلنسان) تتمثل كل منها على التوالي في المسيحية والمادية واإلسالم. وسنجد أن‬
‫جميع األيديولوجيات والفلسفات والتعاليم العقائدية من أقدم العصور إلى اليوم، في التحليل‬
                   ‫النهائي، يمكن إرجاعها إلى واحدة من هذه النظرات الثالث العالمية األساسية.‬
‫تأخذ األولى نقطة بدايتها وجود الروح، والثانية وجود المادة، والثالثة الوجود المتزامن للروح‬
                                                                                  ‫ع‬
‫والمادة م ًا، فلو كانت المادة وحدها هي الموجودة، فإن الفلسفة التي تترتب على ذلك هي الفلسفة‬
                      ‫د‬
‫المادية. وعلى عكس ذلك إذا وجدت الروح، فاإلنسان بالتالي يكون موجو ًا أيضًا. وحياة اإلنسان‬
                     ‫ي‬
‫تصبح بال معنى بغير نوع من الدين واألخالق. واإلسالم هو االسم الذي ُطلق على الوحدة بين‬
                                            ‫الروح والمادة، وهو الصيغة السامية لإلنسان نفسه.‬
‫إن الحياة اإلنسانية تكتمل فقط عندما تشتمل على كل من الرغبات الحسية واألشواق الروحية‬
‫للكائن البشري. وترجع كل اإلخفاقات اإلنسانية إلنكار الدين االحتياجات البيولوجية لإلنسان أو‬
                                             ‫إلنكار المذهب المادي لتطلعات اإلنسان الروحية.‬
                                 ‫ء‬
‫لقد قال آباؤنا األوائل بوجود شيئين: العقل والمادة، وبنا ً على ذلك فهموا وجود عنصرين،‬
‫نظامين، عالمين من أصلين مختلفين، ومن طبيعتين مختلفتين، لم يصدر أحدهما عن اآلخر، وال‬
‫يمكن اختزال أحدهما في اآلخر. حتى أعظم العبقريات في العالم لم تستطع أن تتجنب هذا التمييز‬
                     ‫ي‬
‫مهما اختلف مدخلها. ونستطيع أن نتخيل أن هذين العالمين منفصالن زمن ًا، أي عالمان متتابعان‬
                                                                                     ‫ي‬
‫زمن ًا (الحاضر والتالي)، أو كعالمين متزامنين ولكنهما مختلفان في الطبيعة والمعنى، وهذا أقرب‬
                                                                              ‫إلى الحقيقة.‬

‫6 مصطلح «دين» في هذا الكتاب يشير إلى معنى محدد هو المعنى الذي تنسبه أوربا إلى «الدين» وتفهمه على هذا النحو،‬
‫وهو أن الدين تجربة فردية خاصة ال تذهب أبعد من العالقة الشخصية باهلل، وهي عالقة تعبر عن نفسها فقط في عقائد‬
‫وشعائر يؤديها الفرد. وعليه، فال يمكن تصنيف اإلسالم كدين بهذا المعنى، فاإلسالم أكثر من دين ألنه يحتوي الحياة‬
                                                                                                        ‫كلها.‬

                                                    ‫93‬
‫االزدواجية هي ألصق المشاعر باإلنسان، ولكن ليس بالضرورة أعظم فلسفة إنسانية. على‬
‫العكس من ذلك، كانت كل الفلسفات الكبری واحدية النزعة. فقد يكتشف اإلنسان خالل خبرته‬
‫ازدواجية العالم ولكن الواحدية كامنة في صميم كل فكر إنساني. فالفلسفة ال تقر االزدواجية. ومع‬
‫ذلك، فال أهمية لما تق ره الفلسفة أو ال تقره، ألن الحياة، وهي أسمى من الفكر، ال يجب أن يحكم‬
‫عليها الفكر. وحيث أننا بشر، فإننا نحيا واقعين. وقد نستطيع أن ننكر هذين العالمين، ولكننا ال‬
                                                   ‫ر‬
                                   ‫نستطيع الفكاك منهما، فالحياة ال تتوقف كثي ًا على فهمنا لها.‬
‫ولذلك، فإن السؤال ليس هو ما إذا كنا نحيا حياتين، وإنما هو: إذا كنا نفعل ذلك فاهمين‬
‫لحقيقته؟ ففي هذا يكمن المعنى النهائي لإلسالم. إن الحياة مزدوجة، وقد أصبح من المستحيل‬
            ‫ن‬
‫عمليًا أن يحيا اإلنسان حياة واحدة منذ اللحظة التي توقف فيها أن يكون نباتًا أو حيوا ًا، منذ لحظة‬
                                                                            ‫7‬
                                 ‫أ‬
   ‫أن «قالوا بلى...» ، عندما نشأت المعايير األخالقية، أو عندما «ُلقي باإلنسان في هذا العالم».‬
                                                                        ‫ً‬
‫إننا ال نملك دليال عقليًا على وجود عالم آخر، ولكن لدينا ذلك الشعور الواضح أن اإلنسان ليس‬
                                                                                     ‫د‬
‫موجو ًا فقط لكي ينتج ويستهلك. إن العلماء والمفكرين الذين يكدحون سعيًا وراء الحقيقة ال تتمثل‬
‫لهم الحياة السامية في مجرد التفكير، بل إن حياتهم التي أنفقوها في البحث عن الحقيقة، مهملين‬
                          ‫مطالب الجسد، هي في حد ذاتها أعلى شكل من أشكال الوجود اإلنساني.‬
‫إن الخطين من التفكير اللذين نوقشا في تاريخ اإلنسانية متوازيان، ومن السهل تمييزهما.‬
           ‫وبالرغم من تصادمهما المستمر فقد بقيا حتى اليوم ال يتكشفان عن أي تقدم جوهري.‬
‫يبدأ الخط األول من «أفالطون» ويمتد حتى المفكرين المسيحيين في العصور الوسطى، يتبعهم‬
‫«الغزالي» ثم «ديكارت»، و«مالبرانش» ‪ ،Malebranche‬و«ليبنتز»، و«بركلي»، و«فخته»،‬
‫و«كدورث» ‪ ،Cudworth‬و«كانتْ» ‪ ،Kant‬و«هيجل»، و«ماخ» ‪ ،Mach‬و«برجسون» في العصر‬
‫الحديث. أما الخط المادي، فيتمثل في: «طاليس» و«أنكسمندريس»، و«هرقليطس»،‬
‫و«لوكريتوس»، و«هوبز»، و«جاسندي»، و«هلفتيوس»، و«هولباخ»، و«ديدرو»، و«سبنسر»،‬
‫و«ماركس». وفي مجال األهداف اإلنسانية العملية يقف هذان التياران في الفكر اإلنساني على‬
‫طرفي نقيض، يمثل التيار األول المذهب اإلنساني، ويمثل التيار الثاني التقدم. إن الدين كما هو‬
                           ‫في المفهوم الغربي ال يؤدي إلى التقدم، والعلم ال يؤدي إلى اإلنسانية.‬
‫على أي حال، ال يوجد في الواقع دين خالص وال علم خالص، فمثالً ال يوجد دين بدون عناصر‬
‫علمية فيه، وال يوجد علم بدون عناصر من أمل ديني فيه. هذه الحقيقة خلقت مزيجًا يصعب فيه أن‬
‫تجد األصل الصحيح أو المكان الصحيح لفكرة ما أو اتجاه ما. ونحن، إذ نناقش الفكرتين، فإننا‬

                                                                                                            ‫7‬
‫﴿وإذ أخذ ربك من بني آدم من ظهورهم ذريتهم وأشهدهم على أنفسهم ألست بربكم قالوا بلى شهدنا أن تقولوا يوم‬
                                                ‫القيامة إنا كنا عن هذا غافلين﴾ سورة األعراف، اآلية (175).‬

                                                   ‫04‬
‫نستهدف الوصول إلى شكليهما الصافيين مع نتائجهما النهائية المنطقية بل الغامضة أحيانًا. وسنجد‬
‫أنهما نظامان منطقيان من الداخل ومغلقان على نفسيهما. ولكن بالنسبة لكثير منا ستبدو الـصورة‬
‫مفـاجئة. حيث إن كال منهما يفـسر اآلخـر كأنـهما فسيفسـاء بها مواضع خالية يمكن ملؤها باستخـدام‬
                                                               ‫د‬
‫الـجدل الـمعكوس. فـعلى حين ت َعي المادية أن العوامل الـموضوعية ـ مستـقلة عن اإلنـسان ـ هي‬
‫المحركات األساسية لألحداث التاريخية، علينا أن نتوقع في المرحلة الثانية من مراحل عملية‬
‫الديالكتيك فكرة مضادة تمامًا لهذه الفكرة. وبالفعل، ظهرت بعد بحث قليل فكرة التفسير البطولي‬
‫للتاريخ، كما هي الحال عند «كارليل» الذي يذهب إلى أن جميع األحداث التاريخية يمكن تفسيرها‬
‫من خالل تأثير شخصيات قوية ـ أولئك هم العباقرة. وهكذا يتعارض الماديون بعضهم مع بعض،‬
                                         ‫8‬
‫فمنهم من يقول: «إن التاريخي ال يسير على رأسه» ، وآخرون يقولون العكس تمامًا: العباقرة‬
                                                                             ‫يصنعون التاريخ.‬
‫وكما في المثال السابق، نجد أن المادية التاريخية ضد الفردية المسيحية، وبالمنطق نفسه: الخلق ضد‬
              ‫التطور، المثل العليا ضد المصلحة، الحرية ضد التماثل، الفردية ضد المجتمع.. وهكذا.‬
‫إن دعوة الدين لتحطيم الشهوات يقابلها على الطرف اآلخر ما يوازيها في مبدأ الحضارة‬
‫القائل: «اخلق دائمًا شهوات جديدة». وفي الجداول الملحقة بهذا الكتاب، سيرى القارئ محاولة‬
                                                                                 ‫ال‬
‫أكثر تفصي ً لتصنيف األفكار واآلراء وفقًا للنموذج السابق ذكره. والنتيجة، وإن لم تكن مكتملة،‬
                                          ‫أل ل‬
‫يمكن أن ترينا أن الدين والمادية هما الفكرتان ا ُوَيان في العالم ال يمكن تجزئتهما إلى ما هو‬
‫أصغر منهما، وال تمتزج إحداهما باألخرى. وفي هذا السياق نستعير من القرآن الكريم هذه اآلية:‬
                                              ‫9‬
                                             ‫﴿مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ ال يبغيان﴾ .‬
                                          ‫ي‬
‫إنه من المستحيل أن تجد حجة منطقية تجادل بها أ ًا من هاتين الفكرتين العالميتين، فكل واحدة‬
‫منهما في ذاتها نظام منطقي، وليس هناك منطق أعلى منهما للحكم عليهما. وال يوجد، من حيث‬
‫المبدأ والخبرة، أسمى منهما سوى الحياة اإلنسانية نفسها. فأن تحيا، وفوق كل شيء أن تحيا حياة‬
‫كاملة خيرة، هو أمر أكثر من أي دين وأكثر من أي اشتراكية. إن المسيحية تمنح الخالص ولكنه‬
                                         ‫ص‬
‫خالص داخلي فحسب، أما االشتراكية فإنها تقدم خال ًا خارجيًا فقط. ونحن بإزاء هذين العالمين‬
‫المتوازيين اللذين يتصادم منطقهما تصادمًا ال عالج له، نشعر في قرارة أنفسنا بأن علينا أن‬
‫نتقبلهما معًا في محاولة للبحث عن توازن طبيعي جديد لهما. فالتعاليم المتعارضة لهما تفصم‬
                            ‫عرى الحياة، وتشطر الحقيقة كما تشطر مصير اإلنسان فيما بينهما.‬
‫هناك بعض الحقائق األساسية يأخذها كل إنسان بعين االعتبار في هذه الحياة، بصرف النظر‬
                                                                                                                  ‫8‬
                       ‫.)2791 ,‪Karl Marx: The Karl Marx Library, trans. Saul K. Padower (New York, Mc-Craw-Hill‬‬


                                                               ‫9 انظر: القرآن، سورة الرحمن، اآليتين (95،11).‬

                                                  ‫14‬
‫عن الفلسفة التي ينتمي إليها. وقد تعلم اإلنسان هذا من خالل الحس المشترك، أو من خالل‬
‫نجاحاته وإخفاقاته، هذه الحقائق تشتمل على: األسرة، واألمن المادي، والسعادة، واالستقامة،‬
                  ‫والصدق، والصحة، والتعليم، والحرية، والمصلحة، والقوة، والمسئولية... إلخ.‬
‫فإذا نحن ذهبنا نحلل هذه الحقائق، نجد أنها تتجمع حول محور واحد، وتشكل في مجموعها‬
                                                           ‫س‬                   ‫ي‬
       ‫نظامًا عمل ًا قد ال يكون متجان ًا وغير كامل، ولكنه يستدعي إلى ذاكرتنا حقائق اإلسالم.‬
‫إن االختالفات بين التعاليم األساسية لكل من االتجاهين السالفي الذكر تبدو وكأنه ال يمكن‬
‫تجاوزها، ولكنها هكذا فقط من الناحية النظرية، أما في واقع الحياة العملية، فاألمر مختلف. فما‬
‫كانوا يحاربونه باألمس يوافقون عليه اليوم، وإنما تبقى بعض األفكار العزيزة مجرد زينة‬
                                                                      ‫يزخرفون بها النظرية.‬
‫لقد رفضت الماركسية األسرة والدولة، أما من الناحية العملية، فقد احتفظت بهاتين المؤسستين.‬
‫وكل دين مجرد ينبذ اشتغال اإلنسان بدنياه، ولكن ألن الدين عقيدة أناس أحياء فقد قَبِل النضال من‬
‫أجل العدالة والكفاح في سبيل عالم أفضل. كان على الماركسية أن تقبل درجة من الحرية الفردية‬
‫وأن يتقبل الدين استعمال شيء من القوة، إذ يبدو واضحًا أن اإلنسان وهو يمارس حياته الواقعية،‬
                                                             ‫ال يمكن أن يعيش وفقًا لفلسفة ثابتة.‬
 ‫ئ‬
‫والسؤال هو: هل يمكن أن يجدا مخرجًا للبقاء على ما هما عليه؟ الواقع العملي يقول شي ًا‬
‫آخر، فإنهما لكي يتواءما مع الحياة العملية يستعير كل منهما من اآلخر. فالمسيحية التي تحولت‬
‫إلى كنيسة، شرعت تتحدث عن العمل وعن الثروة والقوة والتعليم والعلم والزواج والقوانين‬
‫والعدالة االجتماعية، إلى غير ذلك من أمور الحياة المادية. وعلى الطرف اآلخر، نجد المادية وقد‬
‫تحولت إلى اشتراكية أو نظام أو دولة، بدأت تتحدث عن اإلنسانية وعن األخالق والفنون واإلبداع‬
                                                          ‫والعدل والمسئولية والحرية... إلخ.‬
                                                              ‫ق‬                      ‫ال‬
‫فبد ً من العقائد المجردة ُدم إلينا تأويالت هذه العقائد لالستخدام اليومي، واستمر تشويه كل‬
‫من الدين والمذهب المادي يجري طبقًا لقانون ما. وفي كال الحالين كانت المشكلة واحدة: كيف‬
                                       ‫ي‬                        ‫د‬
‫يمكن لشيء يمثل جانبًا واح ًا من جوانب الحياة أن ُطبق على الحياة الواقعية بأسرها وهي أكثر‬
                                                                                   ‫د‬
                                                                                 ‫منه تعقي ًا؟‬
                              ‫ي‬
‫من الناحية النظرية يمكن لإلنسان أن يكون مسيحيًا أو ماد ًا، فهو متطرف بشكل أو آخر،‬
  ‫ولكن األمور في الواقع ال تسير على هذا النحو الثابت، ال بالنسبة للمسيحي وال بالنسبة للمادي.‬
 ‫ت‬
‫الطوباويات الجديدة في الصين وكوريا الشمالية وفيتنام، تعتبر نفسها أكثر األشكال ثبا ًا‬
‫واتساقًا مع التعاليم الماركسية. والحقيقة، أن هذه الطوباويات تعتبر أمثلة جيدة للحلول الوسطى‬
                                                       ‫ال‬
‫ولعدم الثبات من الناحية العملية. فبد ً من أن تسمح لنفسها بوقت يكفي لصياغة معايير تعكس‬
‫العالقات الجديدة في القاعدة االقتصادية، أخذت ببساطة المعايير األخالقية التقليدية السائدة‬
                                              ‫24‬
                                            ‫01‬
‫وبخاصة اثنين منها، وهما: التواضع واحترام كبار السن . وهكذا، وجدنا الماركسية المتطرفة‬
 ‫م‬
‫تستعير المبدأين السائدين نفسيهما في الديانة القائمة. ويعترف مؤلفو النظام بهذه الحقيقة رغ ًا‬
                             ‫عنهم، ولكن تبقى الحقائق كما هي، بصرف النظر عن اعترافنا بها.‬
                                                                 ‫ي‬
‫في بعض الدول االشتراكية ُكافأ على إتقان العمل بحوافز معنوية غير الحوافز المادية، مع أن‬
‫الحوافز المعنوية ال يمكن تفسيرها في إطار الفلسفة المادية، واألمر نفسه ينطبق على دعوات:‬
‫اإلنسانية والعدالة والمساواة والحرية وحقوق اإلنسان... وهلم جرا. فهذه الدعوات جميعًا مصدرها‬
‫الدين. لكن، مما ال شك فيه، أن كل إنسان له الحق في أن يعيش بالطريقة التي يرى أنها أفضل له،‬
                                                                      ‫م‬
‫بما في ذلك حقه أال يكون ُتسقًا مع فكره الخاص. على أي حال، لكي نفهم العالم فهمًا صحيحًا، من‬
                  ‫المهم أن نعرف المصدر الحقيقي لألفكار التي تحكم هذا العالم وأن نفهم معانيها.‬
‫في بح ٍ من هذا النوع الذي نحن بصدده تكمن مخاطر مختلفة، تتمثل فيما يسمونه «باألشياء‬‫ث‬
                                                    ‫ال‬
‫الواضحة بذاتها» واألفكار التي تلقى قبو ً عامًا. إن الشمس ال تدور حول األرض، رغم أن ما‬
                                                   ‫ك‬
‫يبدو لناظرنا هو كذلك. والحوت ليس سم ًا، بصرف النظر عن االعتقاد السائد بين أكثر الناس‬
‫أنه كذلك. إن االشتراكية والحرية ال تلتقيان، رغم كل محاوالت اإلقناع بغير ذلك. إنه رغم‬
‫التشوش السائد، تبقى األفكار كما هي تؤثر على العالم، ليس بمقتضى معانيها المنتحلة وطبائعها‬
                                                                          ‫ق‬
                                     ‫الموقوتة، ولكن طب ًا لمعانيها األصلية وطبائعها الحقيقية.‬
‫ها نحن نقترب من تعريف اإلسالم بطريقة مختلفة عن المألوف. فمع االحتفاظ بالنقطة‬
‫األساسية في أذهاننا، يمكننا أن نقول إن اإلسالم يعني أن نفهم وأن نعترف باالزدواجية المبدئية‬
                                                      ‫للعالم، ثم نتغلب على هذه االزدواجية.‬
‫إن صيغة الوصف المتمثلة في كلمة «إسالمي»، كما نستخدمها في هذا الكتاب، ليس فقط لكي‬
                                                                      ‫ت‬
‫نصف القواعد التي ُعرف عادة بأنها هي اإلسالم، ولكن أيضًا لتحديد المبادئ األساسية التي‬
        ‫ك‬               ‫ال ز‬
‫تنطوي عليها. بهذا، يكون اإلسالم تسمية لمنهج أكثر من كونه ح ً جاه ًا، ويعني: المر َب الذي‬
          ‫خ‬
‫يؤلف بين المبادئ المتعارضة. هذا المبدأ األساسي في اإلسالم يذكرنا بالنمط الذي ُلقت على‬
‫منواله الحياة. فاإللهام الذي ربط بين حرية العقل وحتمية الطبيعة كما يظهران في الحياة، يبدو أنه‬
 ‫س‬
‫هو اإللهام نفسه الذي ربط بين الوضوء والصالة في وحدة تسمى «الصالة اإلسالمية». إن حدْ ًا‬
‫فائق القوة يمكنه أن يبني اإلسالم بأكمله من خالل تأمله في الصالة، ويستطيع من تأمله في‬
                                             ‫11‬
                                            ‫اإلسالم أن يقيم االزدواجية التي تشمل هذا الكون .‬

                                                                                                                 ‫01‬
                                                     ‫ن د‬
‫التواضع عذر جيد ألولئك الذين يحيون في مستوى متد ٍ ج ًا من المعيشة، وأما احترام الكبار، فقد تحول بسهولة إلى‬
                                                                                      ‫احترام أعمى للسلطة.‬

‫11 إن تعريف اإلسالم كمبدأ له أهمية جوهرية لتطوره المستقبلي. ولقد قيل كثي ًا إن اإلسالم وكذا العالم اإلسالمي قد ُورا‬
   ‫ص‬                                     ‫ر‬
                                                           ‫ل‬                   ‫ر ُ ب‬
                                                 ‫في العالم الخارجي تصوي ًا مقَوْل ًا «‪ »Streotyped‬ثم أغِق عليهما.‬
                                                       ‫34‬
‫لم تستطع أوربا أن تصل إلى طريق وسط (رغم أن إنجلترا قد حاولت بشكل ما أن تكون‬
‫استثناء في هذا المجال). ولذلك، من غير الممكن التعبير عن اإلسالم باستخدام المصطلحات‬
‫األوربية. فالمصطلحات اإلسالمية مثل: صالة، وزكاة، وخليفة، وجماعة، ووضوء، وغير ذلك‬
‫من مصطلحات ال يوجد ما يقابلها في المعنى في اللغات األوربية. إن تعريف اإلسالم بأنه مركب‬
‫يؤلف بين الدين والمادية، وأنه يقف موقفًا وسطًا بين المسيحية واالشتراكية، هو تعريف تقريبي‬
‫يمكن قبوله تحت شروط معينة. إنه تعريف صحيح بشكل ما، ولكن من بعض الوجوه وليس‬
‫جميعها. فاإلسالم ليس وسطًا حسابيًا بسيطًا وال قاسمًا مشتركًا بين تعاليم هاتين العقيدتين.‬
‫فالصالة والزكاة والوضوء كينونات ال تقبل التجزئة ألنها تعبير عن شعور فطري بسيط، إنها‬
‫يقين ُعبر عنه بكلمة واحدة وبصورة واحدة فقط، ولكنها مع ذلك تظل منطقيًا تمثل داللة‬    ‫م‬
                     ‫21‬
                            ‫م‬
                    ‫ازدواجية. والتماثل هنا مع اإلنسان واضح، فاإلنسان هو مقياسها و ُفسرها .‬
                      ‫ع‬
‫يش يع بين بعض الناس الذين يقرأون القرآن بعقلية نقدية تحليلية انطبا ٌ بأن القرآن من الناحية‬
                                                                ‫د‬
‫الموضوعية ال يتبع نظامًا محد ًا، ويبدو وكأنه مركب من عناصر متناثرة. ولكن، ال بد أن يكون‬
‫مفهومًا بادئ ذي بدء، أن القرآن ليس كتابًا أدبيًا وإنما هو حياة. واإلسالم نفسه طريقة حياة أكثر‬
‫من كونه طريقة في التفكير. إن التعليق الوحيد األصيل على القرآن هو القول بأنه «حياة»، وكما‬
‫نعلم كانت هذه الحياة في نموذجها المجسد هي حياة النبي محمد صلى اهلل عليه وسلم. إن اإلسالم‬
‫في صيغته المكتوبة (أعني القرآن) قد يبدو بغير نظام في ظاهره، ولكنه في حياة محمد صلى اهلل‬
‫عليه وسلم قد برهن على أنه وحدة طبيعية: من الحب والقوة، المتسامي والواقعي، الروحي‬
                                                                           ‫ك‬
‫والبشري. هذا المر ّب المتفجر حيوية من الدين والسياسة يبث قوة هائلة في حياة الشعوب التي‬
                            ‫احتضنت اإلسالم. في لحظة واحدة يتطابق اإلسالم مع جوهر الحياة.‬
‫إن موقف اإلسالم «الوسط» يمكن إدراكه من خالل حقيقة أن اإلسالم كان دائمًا موضع هجوم‬
                                    ‫ت‬
‫من الجانبين المتعارضين: الدين والعلم. فمن جانب الدين ا ُهم اإلسالم بأنه أكثر لصوقًا بالطبيعة‬
‫والواقع مما يجب، وأنه متكيف مع الحياة الدنيا، ومن جانب العلم أنه ينطوي على عناصر دينية‬
‫وغيبية. وفي الحقيقة يوجد إسالم واحد فحسب، ولكن شأنه كشأن اإلنسان له روح وجسم. فجوانبه‬
‫المتعارضة تتوقف على اختالف وجهة النظر. فالماديون ال يرون في اإلسالم إال أنه دين وغيب؛‬
    ‫أي اتجاه «يميني»، بينما يراه المسيحيون فقط كحركة اجتماعية سياسية، أي اتجاه «يساري».‬
‫إن انطباع االزدواجية يكرر نفسه عند النظر إلى اإلسالم من الداخل، فليس هناك مؤسسة‬


                                                                                                               ‫21‬
                                                           ‫لعل اآلية (13) من سورة الروم تتحدث عن هذا مباشرة:‬
                                                                                      ‫ف‬
‫﴿فأقم وجهك للدين حني ًا فطرة اهلل التي فطر الناس عليها ال تبديل لخلق اهلل ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس ال‬
                                                                                                    ‫يعلمون﴾.‬

                                                      ‫44‬
‫إسالمية أصيلة واحدة يمكن اعتبارها دينًا خالصًا فحسب، وال علمًا خالصًا فحسب، خاصة عندما‬
‫تشتمل على عناصر من السياسة أو االقتصاد. لقد أكد المتصوفة دائمًا على الجوانب الدينية‬
‫ل إلسالم فقط، بينما أكد العقالنيون على الجانب اآلخر، وكال الفريقين معًا لم يكن طريقه مع‬
                                                                           ‫ر‬
‫اإلسالم ميس ًا، وذلك لحقيقة بسيطة هي أن اإلسالم ال يمكن حبسه في تصنيف أحد الفريقين دون‬
                                      ‫غ‬                          ‫ال‬
‫اآلخر. خذ الوضوء مث ً: يأخذه الصوفي على أنه ُسل ديني ذو معان رمزية، أما العقالني‬
‫فينظر إليه باعتباره مسألة نظافة. وكالهما صحيح ولكن صحة جزئية. وقصور التفسير الصوفي‬
‫يكمن في أنه أهمل جانب الطهارة المادية في الوضوء فاستحال الوضوء إلى شكل مجرد،‬
                            ‫ي‬
‫واستسالمًا للمنطق نفسه في المسائل األخرى، نجد أن هذا الفهم ُحجم اإلسالم في صيغة دينية‬
‫خالصة، وذلك من خالل استبعاد جميع المكونات المادية والعقلية واالجتماعية منه. أما‬
‫العقالنيون، فقد سلكوا الطريق المضاد فأهملوا الجانب الديني في اإلسالم، وبذلك هبطوا به إلى‬
‫مجرد حركة سياسية، جاعلين منه نوعًا من القومية، أو ما يمكن أن يسمى قومية إسالمية‬
‫محرومة من جوهرها الديني األخالقي، فارغة ومتساوية مع جميع القوميات األخرى في هذا‬
                                                                                ‫المجال.‬
         ‫ي‬                           ‫ب‬
‫وفي هذه الحالة أن تكون مسلمًا ال يستوجب دعوة أو واج ًا، أو التزامًا أخالقيًا دين ًا، أو أي‬
‫موقف إيجابي من الحقيقة الكونية. إنما يعني فقط االنتماء إلى مجموعة من البشر مختلفة عن‬
‫مجموعة أخرى. إن اإلسالم لم يكن مجرد أمة إنما هو على األرجح دعوة إلى أمة «تأمر‬
                                                                ‫31‬
‫بالمعروف وتنهى عن المنكر» . أي تؤدي رسالة أخالقية. وإذا نحن أغفلنا المكون السياسي‬
                                  ‫ر‬
‫لإلسالم وقصرناه على النزعة التصوفية الدينية، فإننا بذلك نك ِس صامتين التبعية والعبودية.‬
‫وفي المقابل، إذا تجاهلنا المكون الديني في اإلسالم نتوقف عن أن نكون قوة أخالقية. فهل يهم بعد‬
‫ذلك إذا كانت اإلمبريالية تسمى بريطانية أو ألمانية أو إسالمية، ما دامت مجرد قوة قاهرة‬
                                                                            ‫للشعوب واألشياء؟‬
                                             ‫ي‬
‫من أجل مستقبل اإلنسان ونشاطه العملي، ُعنى اإلسالم بالدعوة إلى خلق إنسان متسق مع‬
‫روحه وبدنه، ومجتمع تحافظ قوانينه ومؤسساته االجتماعية واالقتصادية على هذا االتساق وال‬
‫تنتهكه. إن اإلسالم هو ـ وينبغي أن يظل كذلك ـ البحث الدائم عبر التاريخ عن حالة التوازن‬
                                                                             ‫ر‬         ‫جو‬
     ‫ال ُ َاني والب َاني. هذا هو هدف اإلسالم اليوم، وهو واجبه التاريخي المقدر له في المستقبل.‬
                                                              ‫ن‬
‫إن المشكالت التي ُعالجها في هذا الكتاب تتزامن بشكل ما مع المالمح التي تميز الوضع‬


‫31 ﴿الذين إن مكناهم في األرض أقاموا الصالة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر وهلل عاقبة األمور﴾ سورة‬
                                                                                         ‫الحج، اآلية (54).‬
‫﴿ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون﴾ سورة آل عمران،‬
                                                                                             ‫اآلية (415).‬

                                                     ‫54‬
‫التاريخي الراهن، وأعني به: انقسام العالم إلى معسكرين متصادمين على أساس من صراع‬
‫ال‬
‫أيديولوجي. إن المواجهة بين األفكار تنعكس على الواقع بوضوح لم يسبق له مثيل، متخذة أشكا ً‬
                                                                           ‫د‬
‫عملية محددة تحدي ًا صارمًا. ومن األسف الشديد، أن هذا االستقطاب يتعاظم يومًا بعد يوم. ويبرز‬
                                     ‫ي‬
‫اآلن أمامنا عالمان منقسمان، حتى النخاع، سياسيًا وعقائد ًا ووجدانيًا. إننا نشاهد بأعيننا تجربة‬
‫تاريخية رهيبة عن ازدواجية عالم اإلنسان. ولكن ال يزال هناك جزء من العالم غير متأثر بهذا‬
‫االستقطاب، غالبيته تتكون من دولة مسلمة. وهذه الظاهرة لم تأت بالمصادفة. فاإلسالم مستقل من‬
                                    ‫الناحية األيديولوجية ـ غير متحيز ـ وإنه لكذلك بحكم طبيعته.‬
‫إن عملية االستقالل السياسي والعقائدي للدول المسلمة سوف تستمر، ولن يكون االنفكاك‬
‫سياسيًا فحسب، وإنما ستتبعه مطالب حاسمة للتخلص من النماذج والتأثيرات األجنبية، سواء‬
                       ‫41‬
                      ‫كانت شرقية أو غربية. ذلك هو الوضع الطبيعي لإلسالم في عالم اليوم .‬
                                         ‫ط‬       ‫ع‬
‫كان على اإلسالم الذي يحتل موق ًا وس ًا بين الشرق والغرب، أن يصبح على وعي‬
‫برسالته الخاصة. واآلن، وقد أصبح من البين أكثر وأكثر أن هذه األيديولوجيات المتضاربة‬
  ‫ك‬
‫بأشكالها المتطرفة ـ ال يمكن فرضها على الجنس البشري، وأنها يجب أن تتجه إلى مر ّب‬
‫جديد وموقف وسطي جديد ـ نود أن نبرهن على أن اإلسالم يتسق مع هذا األسلوب الطبيعي‬
                                                   ‫م‬
‫من التفكير، وأنه التعبير األكثر تناغ ًا معه. وكما كان اإلسالم في الماضي «الوسيط» الذي‬
‫عبرت من خالله الحضارات القديمة إلى الغرب، فإن عليه اليوم مرة أخرى ـ ونحن في‬
‫عصر المعضالت الكبری والخيارات ـ أن يتحمل دوره «كأمة وسط» في عالم منقسم. ذلك‬
                                               ‫هو معنى الطريق الثالث، طريق اإلسالم.‬
                                                                                  ‫ر‬
‫وأخي ًا، أود أن أختم بكلمات قليلة عن هذا العمل نفسه. فهذا الكتاب مقسم إلى قسمين رئيسين:‬
‫يناقش القسم األول منه مسألة الدين بصفة عامة، أما القسم الثاني فيتناول اإلسالم، أو أكثر دقة‬
                                                            ‫ناحية من نواحيه، وهي: الثنائية.‬
‫وأكرر، مرة أخرى، أن هذا الكتاب ليس في الالهوت وال مؤلفه من رجال الالهوت. إنه على‬
‫األرجح محاولة ترجمة اإلسالم إلى اللغة التي يتحدث بها الجيل الجديد ويفهمها. من هـذا المنطلق‬
                         ‫قد يتطرق القصور أو الخلل، فال توجد ترجمة كاملة مبرأة من العيوب.‬

                                                                                          ‫مالحظـــات‬



                                                                                                       ‫41‬
‫في وقت تأليف الكتاب ألغت باكستان وإيران عضويتهما من منظمة ‪ CENTO‬الموالية للغرب، وقبل ذلك رفضت‬
                       ‫إندونيسيا والسودان ومصر والصومال المحاوالت الرامية لجذبها إلى المعسكر الشرقي.‬

                                                 ‫64‬
‫كتاب «اإلسالم بين الشرق والغرب» ليس كتاب الهوت، وإنما هو كتاب يتناول عقائد اإلسالم‬
‫ومؤسساته وتعاليمه، بقصد اكتشاف موقع اإلسالم في إطار الفكر العالمي. إنه ليس نظرة لإلسالم‬
‫من الداخل، وإنما على األرجح نظرة من الخارج. بهذا المعنى، فإن موضوع الكتاب ليس في‬
                                                                    ‫ل‬
                                  ‫أساسه عن اإلسالم كمعِم، بل عن اإلسالم كنظرة على العالم.‬
‫يشتمل الكتاب على قسمين رئيسين يحمل القسم األول عنوان: المقدمات، ويتناول موضوع‬
‫الدين بصفة عامة، أما القسم الثاني من الكتاب فإنه مخصص لإلسالم، أو بدقة أكثر لواحدة من‬
                                               ‫خصائص اإلسالم، وأعني بها «الثنائية».‬
‫المقدمات هي في الحقيقة مناقشة لإللحاد والمادية. أما الفصول الستة التالية، فإنها تناقش‬
‫موقف كل من الدين واإللحاد من قضية أصل اإلنسان والقضايا األخرى المتصلة بها، أعني‬
                                               ‫قضية التطور وقضية الخلق، على النحو التالي:‬
                                                                               ‫فصل 5: الخلق والتطور.‬
                                                                           ‫فصل 1: الثقافة والحضارة.‬
                                                                                   ‫فصل 3: ظاهرة الفن.‬
                                                                                      ‫فصل 4: األخالق.‬
                                                                               ‫فصل 1: الثقافة والتاريخ.‬
                                                                               ‫فصل 1: الدراما والطوبيا.‬
‫والنظرية هي أنه بحكم المنطق الداخلي لألشياء يتوازى كل من التطور والحضارة والعلم‬
                  ‫والطوبيا مع اإللحاد، بينما يتوازى الخلق والثقافة والفن واألخالق مع الدين.‬
‫إن التطور بطبيعته، وبصرف النظر عن درجته في التعقيد أو الحقبة الزمنية التي قضاها، لم‬
           ‫و‬                            ‫ج‬
‫يستطع أن ينتج إنسانًا وإنما مجرد حيوان مثالي، أو أنه ُعل كذلك لكي يصبح عض ًا في مجتمع.‬
‫إن االشتراكية باعتبارها نتيجة عملية واجتماعية للمادية ال تتعامل مع إنسان، بل على األرجح‬
                                                         ‫مع تنظيم حياة الحيوان االجتماعي.‬
                                  ‫ر‬
‫إن اإلنسان بصفة أساسية هو عنصر روحي وليس عنص ًا بيولوجيًا أو اجتماعيًا، وال يمكن‬
‫أن يوجد إال بفعل الخلق اإللهي. ومن ثم، فإذا لم يكن هنالك إله فلن يوجد إنسان، وإذا لم يوجد‬
  ‫إنسان فلن توجد ثقافة، إنما فقط الحاجات وما يشبع هذه الحاجات، بمعنى آخر حضارة فحسب.‬
                                                                          ‫51‬
                                                                         ‫ر‬
‫إن اإللحاد يق ُ العلم والتقدم . بينما ينطوي في جوهره على إنكار لإلنسان، وللسبب نفسه ينكر‬

                                                                                                               ‫51‬
                                                                                                  ‫ترد‬
‫حيثما َ ِ ُ كلمة «التقدم» في هذا الكتاب فمعناها ـ عند المؤلف ـ مقصور على التقدم المادي والتقني، وسنرى أن هذا‬
‫بالفعل هو المعنى الذي يقصده الماديون والعلمانيون عندما يتحدثون عن «التقدم»، فال غرابة أن يعتبره المؤلف «ضد‬
                                                     ‫74‬
‫اإلنسانية والحرية وحقوق اإلنسان. إن التناقض بين الثقافة والحضارة يقوم في الواقع على‬
‫تعارض أساسي بين الضمير والعقل، بين الوجود والطبيعة، أو على المستوى العملي بين الدين‬
                                                                              ‫والعلم.‬
‫كل ثقافة مؤمنة في جوهرها، وكل حضارة ملحدة. وقياسًا على ذلك، فإن العلم بينما ال يؤدي‬
‫إلى اإلنسانية وليس بينه وبين الثقافة ـ من حيث المبدأ ـ شيء مشترك، فإن الدين في حد ذاته ال‬
‫يؤدي إلى التقدم. وبالتوسع في هذا التحليل وتعميقه، فإن القسم األول من الكتاب يؤكد هذه‬
‫االزدواجية الشاملة للعالم اإلنساني متمثلة في تلك التناقضات المستعصية بين الروح والجسم، بين‬
                         ‫ي‬
‫الدين والعلم، بين الثقافة والحضارة. هذه النظرة إلى العالم تعكس ما ُدعى بالمستوى المسيحي‬
                                                                           ‫لوعي اإلنسانية.‬
‫االشتراكية تعبير عن المستوى نفسه للوعي. فالمأزق نفسه مطروح، فقط االختيار هو‬
‫المختلف، واالشتراكية الالمسيحية هي مقلوب المسيحية. فالقيم االشتراكية هي قيم مسيحية‬
           ‫ال‬                        ‫ال‬
‫مصحوبة بعالمة نفي، في الحقيقة هي بدائل معكوسة: فبد ً من الدين نجد العلم، وبد ً من الفردية‬
              ‫ال‬                              ‫ال‬                         ‫ال‬
‫نجد المجتمع، وبد ً من اإلنسانية نجد التقدم، وبد ً من التنشئة نجد التدريب، وبد ً من الحب نجد‬
                                        ‫ال‬                                      ‫ال‬
‫العنف، وبد ً من الحرية نجد الضمان االجتماعي، وبد ً من حقوق اإلنسان نجد حقوق المجتمع،‬
                                                                                      ‫ً‬
                                                       ‫وبدال من مملكة اهلل نجد مملكة األرض.‬
‫هل يستطيع اإلنسان التغلب على هذا التناقض: إما هذا وإما ذاك، إما السماء وإما األرض، أم‬
                                                  ‫د‬
‫أن اإلنسان محكوم عليه أن يظل مشدو ًا إلى األبد بين االثنين؟ هل هناك وسيلة ما يمكن‬
‫بواسطتها للعلم أن يخدم الدين والصحة والتقوى والتقدم واإلنسانية؟ هل يمكن لطوبيا مملكة‬
                                                               ‫ً‬
‫األرض أن يسكنها أناس بدال من أفراد مجهولي الهوية بال وجوه، وأن تتمتع بمالمح «مملكة اهلل»‬
                                                                             ‫على األرض؟‬
                                                       ‫ر‬
‫إن القسم الثاني من هذا الكتاب مك ّس لهذا السؤال. والجواب: نعم، في اإلسالم. فاإلسالم ليس‬
               ‫و‬
‫مجرد دين أو طريقة حياة فقط، وإنما هو بصفة أساسية مبدأ تنظيم الكون. لقد ُجد اإلسالم قبل‬
                     ‫61‬
                                         ‫خ‬
‫اإلنسان، وهو كما قرر القرآن بوضوح المبدأ الذي ُلق اإلنسان بمقتضاه . ومن ثم نجد انسجامًا‬
              ‫فطريًا بين اإلنسان واإلسالم، أو كما يسميها هذا الكتاب تطابق اإلنسان مع اإلسالم.‬
                      ‫ة‬
‫فكما أن اإلنسان هو وحدة الروح والجسد، فإن اإلسالم وحد ٌ بين الدين وبين النظام‬

                                                                                   ‫م ال‬
‫اإلنسان» ما دام ُنفص ً عن شروطه األخالقية الدينية. انظر تحليل المؤلف لهذه الفكرة في الفصل الثاني (ص 135 ـ‬
                                                                                         ‫145). (المترجم)‬

                                                                                                               ‫61‬
                                                                                      ‫ف‬
‫﴿فأقم وجهك للدين حني ًا فطرة اهلل التي فطر الناس عليها ال تبديل لخلق اهلل ذلك الدين القيم ولكن أكثر الناس ال‬
                                                                 ‫يعلمون﴾ سورة الروم، اآلية (13). (المترجم)‬

                                                     ‫84‬
‫االجتماعي، وكما أن الجسم في الصالة يمكن أن يخضع لحركة الروح، فإن النظام االجتماعي‬
‫يمكن بدوره أن يخدم المثل العليا للدين واألخالق. هذه الوحدة، الغريبة عن المسيحية وعن‬
                    ‫المذهب المادي معًا، ميزة في اإلسالم بل هي من أخص خصائص اإلسالم.‬
‫هذه الفكرة التي نحن بصددها يجري بحثها في القسم الثاني من الكتاب، خالل مناقشة سلسلة‬
‫من الموضوعات في مجاالت الدين والقانون والثقافة والتاريخ السياسي. يبدأ هذا القسم بمقارنة‬
‫بين رساالت موسى وعيسى ومحمد (عليهم الصالة والسالم)، وهي تمثل إجابات مبدئية ثالثة‬
‫لمواجهة الجنس البشري للتاريخ، في حين أن القرآن مركب فريد يجمع بين واقعية «العهد القديم»‬
                                                                      ‫ومثالية «العهد الجديد».‬
‫في الفصل الثامن هناك تحليل ألعمدة اإلسالم الخمسة الرئيسية حيث تحتل الصالة عموده‬
                                                                         ‫المركزي.‬
‫إن الصالة في الحقيقة خالصة اإلسالم ككل، إنها شفرته أو صيغته الكودية. ومرجع ذلك أن‬
                                                    ‫ي‬
‫الصالة تجمع بين مبدأين في إطار واحد ُعتبران حسب النظرة المسيحية متناقضين ال يلتقيان،‬
‫أعني بذلك الوضوء والصالة. هذان المبدآن يذهبان عميقًا في بنية اإلسالم. إن العقالنية التي‬
                                                                          ‫و‬
‫ترفض الرؤيا الج َانية، والرؤيا الجوانية التي تستبعد المدخل العقالني، ينتهكان «مبدأ التوازن‬
‫في الصالة». إن أي تطرف أحادي الجانب في هذا الصدد يعتبر هبوطًا إلى مستوى الوعي‬
‫المسيحي، انتهاكًا لمحور اإلسالم المركزي. وإذا كان اإلسالم يمثل إمكانات اإلنسان الفطرية، فال‬
            ‫و‬
‫بد أن يكون له ظهور ما سواء على شكل ناقص أو في شذرات هنا وهناك حيثما ُجد متدينون‬
                           ‫71‬
‫يؤمنون ويعملون، أي حيث ال ينسى المتدينون دورهم في هذا العالم . لقد الحظ المؤلف أعراض‬
                                             ‫هذه الظاهرة خصوصًا في العالم األنجلوساكسوني.‬
                                      ‫وينتهي الكتاب بمقال عن االستسالم هلل باعتباره روح اإلسالم.‬

‫علي عزت بيجوڤيتش‬




‫71 ﴿وابتغ فيما آتاك اهلل الدار اآلخرة وال تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن اهلل إليك وال تَب ِ الفساد في األر ِ إن‬
   ‫ض‬                ‫ْغ‬
                                                   ‫اهلل ال يحب المفسدين﴾ سورة القصص، اآلية (77). (المترجم)‬

                                                        ‫94‬
                       ‫القسم األول‬


           ‫مقدمات: نظرات حول الدين‬


                       ‫الفصل األول‬

                    ‫الخلـق والتطــور‬




                 ‫ال‬                              ‫صال‬
‫«ليس اإلنسان مف َ ً على طراز داروين وال الكون مفص ً على طراز نيوتن».‬




                            ‫05‬
                                                                                  ‫داروين ومايكل أنجلو‬


‫قضية أصل اإلنسان هي حجر الزاوية لكل أفكار العالم. فأي مناقشة تدور حول كيف ينبغي أن‬
‫يحيا اإلنسان، تأخذنا إلى الوراء إلى حيث مسألة «أصل اإلنسان». وفي ذلك تتناقض اإلجابات التي‬
                                ‫يقدمها كل من الدين والعلم، كما هو الشأن في كثير من القضايا.‬
‫ينظر العلم إلى أصل اإلنسان كنتيجة لعملية طويلة من التطور ابتداء من أدنى أشكال الحياة،‬
‫حيث ال يوجد تميز واضح بين اإلنسان والحيوان. وتتحدد النظرة العلمية إلى الكائن البشري‬
                              ‫م‬
‫باعتباره إنسانًا ببعض الحقائق المادية الخارجية: المشي قائ ًا، صناعة األدوات، التواصل‬
                          ‫م ء‬
                   ‫بواسطة لغة منطوقة مفصلة. اإلنسان هنا ابن الطبيعة ويبقى دائ ًا جز ًا منها.‬
‫على الجانب اآلخر، يتحدث الدين والفن عن خلق اإلنسان، والخلق ليس عملية وإنما فعل‬
                                                                  ‫ر‬       ‫ئ‬
                                ‫إلهي.. ليس شي ًا مستم ًا وإنما فعل مفاجئ.. فعل أليم مفجع.‬
                                            ‫ق‬
‫وسواء كان اإلنسان نتاج التطور أو كان مخلو ًا، فإن السؤال يظل قائمًا: ما هو اإلنسان؟ وهل‬
                                                 ‫اإلنسان جزء من العالم أو شيء مختلف عنه؟‬
‫يقول الماديون: إن اإلنسان هو الحيوان الكامل «‪ ،»Machine homme’L‬وإن الفرق بين‬
 ‫81‬
‫اإلنسان والحيوان إنما هو فرق في الدرجة وليس في النوع، فليس هناك جوهر إنساني متميز .‬
‫الذي يوجد فحسب، «فكرة تاريخية واجتماعية محددة عن اإلنسان» و«التاريخ االقتصادي‬
                                 ‫91‬
                                ‫واالجتماعي وحده هو التاريخ الذي يوجد على الحقيقة» .‬
‫«إن اإلنسان نظام (‪ )System‬كغيره من النظم في الطبيعة، يخضع بدوره لقوانين الطبيعة‬
                                                                   ‫02‬
‫الحتمية العامة» . وتطور اإلنسان متأثر بحقيقة موضوعية خارجية ـ هي العمل. أو كما قال‬
                                                                      ‫فردريك إنجلز:‬
‫«إن اإلنسـان نتـاج بيئته وعمـله». وما خـلق اإلنسـان إال عمـلية بيولـوجية خارجية تحـددها‬
‫حقائق روحية خـارجية. فاليد تسـبب وتدعـم تطــور الحيــاة النفسية... «فاكتشافهـا مع اكتشاف‬

‫81 يقول «جون واتسون» في المجلة النفسية«‪« :»951p )9191( 02 .no Review Psychological‬إنه ال يوجد خط فاصل بين‬
                                                                                      ‫اإلنسان والبهيمة».‬

‫‪,trans ,realism European in Studies ,Maxism or Existentialism :Lukacs Györge‬‬        ‫91 جيورجي لوكاكس:‬
 ‫‪.)9152 ,.Co Publishing Hillway :London( Bone Edith‬‬


                                                                                           ‫02 إيڤان باڤلوڤ:‬
‫,‪Evan P. Pavlov: Experimental Psychology, Essays in Psychology and Psychiatry (New York: Citadel Press‬‬
‫.)2691‬


                                                      ‫15‬
                                         ‫12‬
                                        ‫اللغة حدد نهاية التاريخ الحيواني وبداية التاريخ اإلنساني» .‬
‫هذه األفكار تبدو مقنعة، ولكن الذي ال يبدو فيها بوضوح أنها في الوقت نفسه إنكار جذري‬
                                                                             ‫لإلنسان.‬
                                                                    ‫ي‬
‫في الفلسفة المادية ُفكك اإلنسان إلى أجزائه التي تكونه، ثم يتالشى في النهاية. وقد أوضح‬
‫إنجلز أن اإلنسان نتاج عالقات اجتماعية أو بدقة أكثر هو نتاج أدوات اإلنتاج الموجودة. اإلنسان‬
                                                             ‫ََق ئ‬                ‫ئ‬
                ‫ليس شي ًا يذكر وال هو خل َ شي ًا، بل على العكس، إنه مجرد نتاج حقائق معينة.‬
‫لقد أخذ «داروين» هذا اإلنسان الالشخصي بين يديه ووصف تقلبه خالل عملية «االختيار‬
                                                       ‫ر‬
‫الطبيعي» حتى أصبح إنسانًا قاد ًا على الكالم، وصناعة األدوات، يمشي منتصبًا. ثم يأتي علم‬
‫البيولوجيا ليستكمل الصورة، فيرينا أن كل شيء يرجع إلى األشكال البدائية للحياة والتي هي‬
‫بدورها، عملية طبيعية كيميائية.. لعب بالجزيئيات. أما الحياة والضمير والروح فال وجود لها،‬
                                                        ‫وبالتالي ليس هناك جوهر إنساني.‬
‫فإذا تركنا جانبًا ذلك النموذج العلمي الحاد، وهو نموذج يسهل فهمه ـ وإن كان باعثًا على‬
                                                                ‫ب‬
‫الكآبة ـ إذا تركنا هذا جان ًا لنتحول إلى كنيسة «سيكستين» لنتأمل في داخلها لوحات «مايكل‬
                                                                           ‫ص‬
‫أنجلو» الج ّية التي تمثل تاريخ اإلنسان منذ هبوطه إلى األرض حتى يوم القيامة، ألصابنا‬
‫العجب من معاني هذه الصور، ولتساءلنا: هل تحتوي هذه الصور بالفعل على أي حقيقة عن‬
‫الموضوع العظيم الذي تصوره؟ فإذا كان ذلك صحيحًا، فما هي هذه الحقيقة؟... وبدقة أكثر: بأي‬
                                       ‫معنى يمكن أن تكون هذه الصورة حقيقية على اإلطالق؟‬
‫إن الدراما اإلغريقية، ورؤيا «دانتي» في الجنة والجحيم، واألغاني الدينية اإلفريقية،‬
‫واستهالل «فاوست» في السماء، واألقنعة الميالني زية، والصور الجصية اليابانية القديمة،‬
                   ‫ع‬
‫والرسوم الحديثة ـ جميع هذه األمثلة إذا أخذت بدون تنظيم معين، فإنها جمي ًا تحمل في ثناياها‬
‫شهادة واحدة. فمن الواضح البين أنه ال عالقة لها بإنسان «داروين»، وال يمكن بحال من‬
‫األحوال أن يجمح بنا الخيال لنظن أنها من إنتاج الطبيعة المحيطة. أي نوع من المشاعر تلك‬
‫التي تنطوي عليها ديانة الخالص؟ وماذا يعني هذا التعبير المأساوي؟ وأي شيء مأساوي يمكن‬
‫أن يكون في حياة تتألف من مجرد تبادل بين كائن حي وبين الطبيعة؟ وماذا رأى «إرنست‬
                                      ‫لم‬
‫نايزڤستني» بعين عقله عندما صور جحيم دانتي؟ ِـ َ يوجد خوف بين كل شيء حي، ما دام‬
                                                    ‫اإلنسان والحياة هما ثمرة الطبيعة األم؟‬
‫هذه األسئلة تجعلنا نتشكك فيما إذا كانت الصورة التي رسمها العلم كاملة؟ إن العلم يعطينا‬
                                       ‫ب‬
‫صورة فوتوغرافية دقيقة للعالم، وإن كانت تفتقر إلى ُعد جوهري للواقع. حيث يتميز العلم بفهم‬

         ‫‪.)9121 ,kerr .H.C :Chicago( Society Ancient :Morgan .H lewis to introduction his in ,Berr .H‬‬   ‫12 هـ. بر:‬

                                                    ‫25‬
 ‫خو‬
‫طبيعي خاطئ لكل ما هو حي وكل ما هو إنساني. إنه بمنطقه التحليلي المجرد يجعل الحياة ِل ًا‬
                                                              ‫و‬
‫من الحياة، ويجعل اإلنسان خل ًا من اإلنسانية. إن العلم في عالقته باإلنسان ممكن فقط، إذا كان‬
                                                                          ‫ء‬
‫اإلنسان حقًا جز ًا من العالم أو نتاجًا له. بمعنى آخر، أن يكون شيئًا. وعلى عكس ذلك، الفن‬
                                 ‫ب‬
‫ممكن ف قط إذا كان اإلنسان مختلفًا عن الطبيعة، إذا كان غري ًا فيها، إذا كان هوية متميزة، فكل‬
                                          ‫الفنون تحكي قصة متصلة لغربة اإلنسان في الطبيعة.‬
‫وهكذا، فإنه فيما يتعلق بالسؤال عن أصل اإلنسان، يقف العلم والفن على طريق تصادم‬
                                                                        ‫ي‬
‫قطعي، فالعلم ُحصي الحقائق التي تؤدي بطريقة عنيدة إلى االستنتاج بأن اإلنسان قد تطور‬
‫تدريجيًا من حيوان إلى إنسان. أما الفن، فإنه يرينا اإلنسان في صورة مثيرة قادمًا من عالم‬
‫مجهول. العلم يشير إلى «داروين» وتركيبته الجهنمية، أما الفن فيشير إلى «مايكل أنجلو»‬
                                            ‫22‬
                                           ‫وشخوصه الرائعة على سقف كنيسة سيكستين .‬
‫إن داروي ن ومايكل أنجلو يمثالن فكرتين مختلفتين عن اإلنسان وحقيقتين متعارضتين عن‬
                                        ‫م‬
‫أصله، ولن ينتصر أحدهما على اآلخر، ألن أحدهما ُدعم بعدد هائل من الحقائق يستحيل تفنيدها،‬
                                                   ‫بينما اآلخر مستقر في قلوب جميع البشر.‬
‫يمكن أن توجد حقيقتان متعارضتان عن اإلنسان دون سائر الكائنات، وامتزاجهما معًا هو‬
                                 ‫الذي يمكن أن يعطينا الصورة الكاملة والحقيقية عن اإلنسان.‬
‫إن القول بأن اإلنسان (باعتباره كائنًا بيولوجيًا) فيه طبيعة حيوانية، جاء عن طريق الدين قبل‬
‫«داروين» وقبل «دي المارك» ‪ ،Lamarck de‬فالدين يذهب إلى أن الحيوانية جانب من جوانب‬
‫اإلنسان. وإنما يكمن الفرق في مدى شمولية هذا الجانب. فطبقًا للعلم: اإلنسان ليس أكثر من‬
                                                 ‫م‬                        ‫ق‬
                                 ‫حيوان ذكي، وطب ًا للدين: اإلنسان حيوان ُنح شخصية ذاتية.‬
‫لنتذكر أن كلمة «إنسان» لها في عقولنا معنى مزدوج، فنقول: «نحن أناس» بمعنى أننا‬
‫مذنبون ضعفاء. ونقول: «لنكن أناسا» للتذكير بأننا كائنات أعلى وأن علينا التزامات أعلى، وأن‬
‫واجبنا أال نكون أنانيين وأدنياء. ويقول المسيح عليه السالم معاتبًا القديس بطرس: «إنك تفكر فقط‬
                                                                          ‫ي‬
                                                   ‫في اإلنسان» معط ًا األولوية لما هو إلهي.‬
‫فالمصطلحان «المذهب اإلنساني» و«اإلنسانية» كالهما مشتق من كلمة إنسان، وينطويان‬
‫على داللة أخالقية سامية. والمعنى المزدوج لألفكار المتعلقة باسم اإلنسان هو نتيجة ازدواجية‬
                      ‫الطبيعة اإلنسانية، جاء أحد جانبيها من األرض وجاء اآلخر من السماء.‬

                                                                                                             ‫22‬
                                                                                     ‫م‬
‫كانت فكرة التطور دائ ًا متصلة باإللحاد. وقد ظهرت األفكار األولى عن أصل األنواع وفنائها عند الشاعر الروماني‬
                                                                               ‫ف‬
                 ‫«لوكرتيوس»، وكان معرو ًا بأفكاره اإللحادية وبمذهب اللذة. انظر «تيتوس كاروس لوكرتيوس»:‬
‫‪,Press University Harvard ;MA ,Cambridge( .ed .rd1 ,Rouse .D.H.W .trans ,natura rerum De :Lucretius Carus Titus‬‬
 ‫1119).‬


                                                     ‫35‬
‫ولقد دأب الماديون على توجيه نظرنا إلى الجانب الخارجي لألشياء. فيقول «إنجلز»: «إن اليد‬
‫ليست عضو العمل فقط، وإنما هي أيضًا نتاج العمل.. فمن خالل العمل اكتسبت اليد البشرية هذه‬
‫الدرجة الرفيعة من اإلتقان الذي استطاعت من خالله أن تنتج لوحات «رافايللو» ‪،Rafaello‬‬
                       ‫32‬
                      ‫وتماثيل «ثورڤالدسن» ‪ ،Thorvaldsen‬وموسيقى «باجانيني» ‪. »Paganini‬‬
‫إن ما يتحدث عنه «إنجلز» هو استمرارية النمو البيولوجي وليس النمو الروحي. وفن‬
                                                        ‫ال‬
‫التصوير عمل روحي وليس عم ً تقنيًا. فقد أبدع «رافائيل» لوحاته ليس بيده وإنما بروحه.‬
‫وكتب «بتهوڤن» أعظم أعماله الموسيقية بعد أن أصيب بالصمم. إن النمو البيولوجي وحده حتى‬
‫لو امتد إلى أبد اآلبدين، ما كان بوسعه أن يمنحنا لوحات «رافائيل»، وال حتى صور الكهوف‬
‫البدائية التي ظهرت في عصور ما قبل التاريخ. هنا نحن أمام جانبين منفصلين من وجود‬
                                                                             ‫اإلنسان.‬
‫إن الكائن اإلنساني ليس مجرد مجموع وظائفه البيولوجية المختلفة. كذلك الوضع بالنسبة‬
‫للوحة الفنية، ال يمكن تحليلها إلى كمية األلوان المستخدمة فيها، وال القصيدة إلى األلفاظ التي‬
‫تك ِنها. صحيح أن المسجد مبني من عدد محدد من األحجار ذات شكل معين وبنظام معين، ومن‬       ‫و‬
‫كمية محددة من المالط واألعمدة الخشبية، إلى غير ذلك من مواد البناء.. ومع ذلك، فليست هذه‬
              ‫كل الحقيقة عن المسجد، فبعد كل شيء هناك فرق بين المسجد وبين معسكر حربي.‬
                                                ‫ال‬          ‫ال‬
‫من الممكن أن تكتب تحلي ً لغويًا كام ً لقصيدة من قصائد «جوته»، ومع ذلك ال تقترب‬
‫خطوة واحدة من جوهر القصيدة. والقاموس اللغوي يحتوي على جميع كلمات اللغة وهو بالغ‬
‫الدقة، وقد ال تحتوي قصيدة ما مكتوبة باللغة نفسها إال على عدد قليل من كلمات القاموس، ولكن‬
                             ‫ر‬
    ‫القاموس يفتقر إلى حبكة القصيدة، كما تحمل القصيدة معنى وجوه ًا ال يمكنه الوصول إليهما.‬
‫إن علم الحفريات وعلم هيئة اإلنسان وعلم النفس، كلها علوم تصف من اإلنسان فقط الجانب‬
‫الخارجي اآللي الذي ال معنى له. اإلنسان مثله كمثل اللوحة الفنية والمسجد والقصيدة، أكثر من‬
      ‫مجرد كمية ونوعية المادة التي تكونه. اإلنسان أكثر من جميع ما تقوله عنه العلوم مجتمعة.‬
                                             ‫المثالية األصلية‬
‫طبقًا لنظـرية التطور، كان األب األعلى ألكثر أنـواع البشر بدائية هو نوع من أكثر أنـواع‬
           ‫م‬
‫الحيوان تقدمًا. ولكننا إذا ذهبنا نقارن بين اإلنسان البدائي وبين أكثر أنواع الحيوان تقد ًـا، لوجـدنا‬
                                                    ‫ال‬
‫أن هناك فــرقًا جوهريًا مالزمًا. انظر مث ً إلى قطيع من الحيوانات وهـي تبحـث عن الطعـام‬
‫وتتصارع من أجـل البقاء، ثم انظـر إلى إنسـان بدائـي خـائف مشـوش بمعتقداته ومحرماته‬

                                                                                                              ‫32‬
‫‪of Dialectics ,Man to Ape from transition the in labour by played Part The :Engles Friedrich‬‬   ‫فردريك إنجلز‬
                                           ‫‪.)9199 ,Wishart & Laurence :London( Dutt Clemens .ed ,Nature‬‬


                                                    ‫45‬
                                                                     ‫ق‬
‫الغريبة، أو غار ٍ في أسراره ورموزه الغامضة. هـذا الفـرق بين المجموعتين ال يمكن رده إلى‬
                                                 ‫مجرد اختالف في مراحل التطور فحسب.‬
‫إننا نقول إن اإلنسان قد تطور، وهذا صحيح، ولكنه يصدق فقط بالنسبة لتاريخه البشري‬
                                                 ‫ب‬
‫الخارجي. اإلنسان كذلك مخلوق، وقد انص َ في وعيه ليس فقط أنه مختلف عن الحيوان، ولكن‬
                                                                                         ‫ض‬
‫أي ًا أن معنى حياته ال يتحقق إال بإنكار الحيوان الذي بداخله. فإذا كان اإلنسان هو ابن الطبيعة‬
‫كما يقولون، فكيف تسنى له أن يبدأ في معارضة الطبيعة؟ وإذا تخيلنا تطور ذكاء اإلنسان إلى‬
‫أعلى درجة، فإننا سنجد أن حاجاته ستزداد من ناحيتي الكم والنوع، ولن يتالشى شيء منها، فقط‬
‫ستكون طريقة إشباع هذه الحاجات أكثر ذكاء وأفضل تنظيمًا. أما فكرة أن يضحي اإلنسان بنفسه‬
‫في سبيل اآلخرين، أو أن يرفض بعض رغباته، أو أن يقلل من حدة ملذاته الجسدية، فكل هذا ال‬
                                                                          ‫يأتي من ناحية عقله.‬
‫إن مبدأ وجود الحيوان هو المنفعة والكفاءة، وليس هذا هو الحال بالنسبة لإلنسان، على األقل‬
‫فيما يتعلق بخاصيته اإلنسانية المتميزة. وغرائز الحيوان أفضل مثل على مبدأ الكفاءة والمنفعة.‬
‫فالحيوان لديه شعور دقيق بالوقت أفضل من شعور اإلنسان. وهناك أمثلة كثيرة على ذلك، منها‬
‫طيور الزرزور التي تتوقف عن تناول الطعام قبل الغروب بساعة. وينظم النحل عمله اليومي‬
‫بدرجة من الدقة مدهشة، فمعظم الزهور تبث رحيقها بضع ساعات يوميًا في مواعيد معينة دقيقة‬
‫يذهب فيها النحل المتصاص الرحيق، فهو يتخير الوقت المناسب كما يتخير أفضل المواقع،‬
‫ولتحديد االتجاه يستخدم عالمات مختلفة على األرض، كما يقدر موضع الشمس في السماء.‬
‫وعندما تتلبد السماء بالغيوم يكيف النحل نفسه باستقطاب ضوء الشمس من خالل السحب.. وهكذا‬
       ‫هذه القدرات هي قدرات من هذا العالم. إنها تدعم الكائنات الحية وتجعلها قادرة على البقاء.‬
‫على عكس ذلك، نجد أن المبادئ األخالقية في كل من المجتمع المتحضر والمجتمع البدائي،‬
‫ُضعف كفاءة اإلنسان. فإذا كان لدينا نوعان من أنواع الكائنات على درجة واحدة من الذكاء، فإن‬ ‫ت‬
‫النوع الذي لديه مبادئ أخالقية سرعان ما ينقرض. ويعوض اإلنسان عن قصوره في القوة ـ‬
                    ‫الناتج عن التزامه الخلقي ـ تفوقه في الذكاء إلى جانب قدرات أخرى مماثلة.‬
‫وأ ّا كان األمر، فإن أصل الذكاء حيواني وليس إنسانيًا. دعنا نفتح مجموعة من القصص عن‬  ‫ً‬
                                                                                    ‫ي‬
‫ذكاء الحيوان، فسنجد إلى جانب ألوان السلوك التي يمكن تفسيرها بأنها تقليد أو ارتباط آلي‬
‫للصور ـ ألوانًا أخرى كثيرة من السلوك ال نتردد في االعتراف بأنها سلوك ذكي. في هذا المجال،‬
‫يمكن أن نخص بالذكر كل سلوك تبدو فيه فكرة صناعية سواء كان الحيوان قد صنع أداة بنفسه أو‬
                                                              ‫42‬
                                                             ‫استخدم أداة صنعها اإلنسان .‬

                                                                                             ‫42 هنري برجسون:‬
‫, 9919). ‪Henri Bergson :Creative Evolution ,trans .Arthur Mitchell( ,New York :The Modern Library‬‬


                                                     ‫55‬
               ‫ر‬
‫قد يستخدم الشمبانزي عصاة للوصول إلى الموز، وقد يستخدم الدب حج ًا للوصول إلى‬
                                                                    ‫ج‬
‫فريسته.. وهكذا. ولقد ُمعت مادة علمية غزيرة عن كيف أن النحل واإلوز والقرود تستقبل‬
                              ‫52‬
‫وترسل معلومات مختلفة من خالل الحوار أو التمثيل الحركي . وقد جمع «د. بلير» ‪Bler .Dr‬‬
                                                          ‫ر‬
‫مدير حديقة حيوان نيويورك كثي ًا من المالحظات الهامة عن ذكاء الحيوانات وقدرتها على‬
       ‫استخدام األشياء القريبة منها. وكان استنتاجه العام أن جميع الحيوانات قادرة على التفكير.‬
‫كذلك، فإن اللغة أيضًا تنتمي إلى الجانب الطبيعي الحيواني أكثر من انتمائها إلى الجانب‬
                                                       ‫ال‬
‫الروحي لإلنسان. فنحن، نجد شك ً من األشكال البدائية للغة عند الحيوان. اللغويات ـ بعكس‬
                                                               ‫ي‬
‫الفنون ـ يمكن تحليلها علم ًا، بل بواسطة أكثر المناهج الرياضية الدقيقة. وهذا يعطي اللغويات‬
                         ‫62‬
                            ‫ي‬      ‫ئ‬
                        ‫خصائص العلم، فموضوع العلم ممكن فحسب، إذا كان شي ًا خارج ًا .‬
‫يوجد تناظر بين الذكاء والطبيعة وبين الذكاء واللغة. فكما أن الذكاء والمادة يساعد أحدهما في‬
‫خلق اآلخر، كذلك يفعل كل من الذكاء واللغة. فاللغة هي «يد المخ» أو كما يقرر برجسون: «إن‬
        ‫72‬
       ‫وظيفة المخ تكمن في تحديد حياتنا الروحية في إطار ما هو نافع لنا من الناحية العملية» .‬
                                       ‫ض‬
‫بصفة عامة، ليس في اإلنسان شيء غير موجود أي ًا في المستويات العليا من الحيوانات‬
‫والفقاريات والحشرات. فهناك شعور وذكاء، ووسيلة أو أكثر من وسائل االتصال، وهناك الرغبة‬
‫في إشباع الحاجات، وااللتحاق بمجتمع، وبعض أشكال االقتصاد. بالنظر من هذه الزاوية يبدو‬
                                                     ‫82‬
‫اإلنسان مشتركًا بشيء مع عالم الحيوان . لكن ليس في عالم الحيوان شيء ما يشبه ـ حتى ولو‬
‫بشكل بدائي ـ الدين أو السحر الدرامي، أو المحرمات، أو الفن، أو المحظورات األخالقية... إلى‬
‫غير ذلك مما يحيط بحياة اإلنسان سواء فيما قبل التاريخ أو في العصر الحديث. إن تطور‬
‫الحيوانات قد يبدو منطقيًا متدرجًا يسهل فهمه، إذا قورن بتطور اإلنسان البدائي الذي تستحوذ‬
  ‫د‬             ‫ي‬
‫عليه محرمات ومعتقدات غريبة. فالحيوان عندما يذهب للصيد، يسلك سلوكًا منطق ًا عقالنيًا ج ًا.‬
‫إنه ال يدع أدنى فرصة متاحة إال اقتنصها. هنا، ال مجال للمعتقدات الخرافية أو ما يشبه ذلك.‬

                                              ‫52 انظر أبحاث البروفسور فروش وزنكن وبخاصة «كونراد لورنز»:‬
‫: ‪Konrad Lorenz :King Solomon’s Ring :New Light in Animal Ways ,trans .Marjorie Kerr Wilson( New York‬‬
‫, 0519).‪Crowell‬‬

                                                                                                           ‫62‬
‫إشارة إلى هذا، نجد في بعض األديان الصيام عن الكالم فيه معنى الصيام، على سبيل المثال: «نذر الصمت» المعروف‬
                                                                             ‫في بعض المذاهب المسيحية.‬

                                                              ‫‪Evolution Creative :Bergson‬‬   ‫72 هنري برجسون.‬

‫82 في جزء كاشف ج ًا من القرآن، سورة األنعام، اآلية (33) يتحدث عن خلق الحيوان في إطار مجتمعات وفق خطة: ﴿وما‬
                                                                                         ‫د‬
                                             ‫من دابة في األرض وال طائر يطير بجناحيه إال أمم أمثالكم...﴾.‬

                                                   ‫65‬
‫تعامل النحل أعضاء مجتمعها التي ال فائدة فيها بقسوة بالغة. إنها تقذف بها بكل بساطة خارج‬
 ‫م‬
‫الخلية. ويعتبر مجتمع النحل أفضل مثل على دقة التنظيم في الحياة االجتماعية التي تخلو تما ًا‬
                                           ‫و‬
‫مما نسميه عادة باإلنسانية: كحماية الضعيف والمع َق، والحق في الحياة، والتقدير، واالهتمام...‬
                                                                                      ‫إلخ.‬
‫بالنسبة للحيوان، تبدو األشياء على ما هي عليه. أما بالنسبة لإلنسان، فإن األشياء لها عنده‬
                                                                   ‫ن‬               ‫م‬
‫دالالت ُتخيلة، تكون أحيا ًا أكثر أهمية في نظره من دالالتها الواقعية. من اليسير أن تفهم منطق‬
‫حيوان يقاتل من أجل البقاء، فماذا عن اإلنسان البدائي؟ قبل الذهاب للصيد، كان على الصيادين‬
                                                               ‫ي‬
‫البدائيين وعائالتهم أحيانًا أن ُخضعوا أنفسهم ألنواع مختلفة من المحرمات كالصيام والصلوات،‬
                              ‫ت‬
‫وأن يمارسوا رقصات خاصة، وأن تحدث أحالم معينة، وأن ُراعى عالمات خاصة. وعندما‬
‫تكون اللعبة على وشك االبتداء، تأتي سلسلة أخرى من الشعائر. حتى النساء في البيوت يخضعن‬
 ‫92‬
                                                                 ‫ت‬
‫لكثير من المحظورات إذا ان ُهكت فإن بعثة الصيد قد تفشل وتتعرض حياة أزواجهن للمخاطر .‬
‫إننا نعرف أن الناس في المجتمعات البدائية كانوا يمثلون الحيوانات التي يأملون في قتلها قبل‬
                                      ‫ر‬
‫الشروع في الصيد، وكانوا يعتقدون أن لهذا التمثيل تأثي ًا حاسمًا على نجاح عملية الصيد، وهذا‬
                                                  ‫يب‬
‫ما يسمى بـ«سحر الصيد». وكان الشباب ُق َلون أعضاء في جماعة الصيد بعد إخضاعهم لطقوس‬
‫معقدة. وقد وصف كل من «هوبرت» ‪ Hubert‬و«موس» ‪ Mauss‬هذه الطقوس التي تشتمل على‬
‫ثالث مراحل: طقوس للتطهير، وطقوس للترشيح، وطقوس للقبول. وهكذا، بينما كان اإلنسان‬
     ‫ي‬                             ‫م‬
‫يرسم أو يصلي، كان الحيوان يشرع في مهمته بمنطق ُحكم: فهو يفحص األرض، و ُنصت‬
                                                           ‫بعناية، ثم يتابع فريسته من الخلف.‬
                                               ‫ز‬       ‫د‬
‫على هذا النحو كان الحيوان صائ ًا ممتا ًا، كذلك كان اإلنسان البدائي، ولكنه كان في الوقت‬
‫نفسه، المخترع الذي ال يمل، صانع العبادات، واألساطير والمعتقدات الخرافية، والرقصات،‬
                    ‫م ي‬
‫واألوثان. كان اإلنسان دائم التطلع إلى عالم آخر، عالم حقيقي أو ُتخ َل. وليس هذا فرقًا في‬
                                                  ‫مراحل التطور، وإنما هو فرق في الجوهر.‬
‫كا نت فكرة الزراعة إحدى األفكار البارزة في تطور المجتمع اإلنساني، وقد ارتبطت بها فكرة‬
                                                           ‫ِ‬
‫التضحية البشرية. يقول «هـ.ج. ولْز» في كتابه «التاريخ الموجز للعالم»: «..يجب أال تنسى أنها‬
‫كانت ورطة سقط فيها العقل البدائي الطفولي الحالم، صانع الخرافات واألساطير، ورطة ال يمكن‬
‫تفسيرها بمنطق مقنع. لكن منذ اثني عشر ألفًا إلى عشرين ألف سنة مضت، كان إنسان العصر‬
‫الحجري الحديث عندما يحل موسم بذر البذور في األرض يعمد إلى تقديم تضحية بشرية، ولم‬
                       ‫ي‬
‫تكن التضحية بشخص قليل القيمة أو منبوذ في المجتمع، وإنما كان ُختار عادة من بين أحسن‬


                                                 ‫‪...religion of Origin The :Henry Lucien‬‬   ‫92 لوسيان هنري‬

                                            ‫75‬
                                       ‫03‬
                                                               ‫ي‬
‫الشبان أو الفتيات، وكان ُعامل باحترام إلى درجة العبادة...» . «لقد أظهرت هذه المجتمعات‬
                    ‫13‬
‫تطو ًا عظيمًا في مجال التضحية البشرية في مواسم البذر والحصاد...» ، وفي مكان آخر من‬‫ر‬
‫الكتاب يقول «هـ. ج. ولز»: «لقد جرت الحضارة األزتية (‪ )Aztec‬في المكسيك بصفة خاصة في‬
‫بحور من الدماء، فقد كانت تقدم آالفًا من التضحيات البشرية كل عام.. وقد اشتملت على شق‬
‫بطون الضحايا أحياء، ونزع قلوب حية ال تزال نابضة، إلى غير ذلك من األعمال التي طغت‬
‫على عقل وحياة ذلك الكهنوت العجيب. لقد تحولت الحياة العامة والمهرجانات القومية كلها إلى‬
                                                          ‫23‬
                                                         ‫أعمال مروعة من هذا الطراز» .‬
‫أما «جوستاڤ فلوبير» ‪ ،Flaubert Gustave‬في كتابه «سالمبو» ‪ ،Slambo‬فإنه يصف لنا كيف‬
‫كان «القرطاجانيون» ‪ Carthginians‬عندما يلجأون للصالة من أجل استنزال المطر يقذفون‬
‫بأطفالهم في فم إلههم «مولوخ» ‪ Moloch‬الذي تتأجج فيه النيران. وبالنظر إلى هذه األمثلة‬
             ‫ر ئ‬
‫المروعة، من الخطأ استنتاج أن الناس كانوا حيوانات متوحشة. فنحن لم ن َ شي ًا مثل هذا عند‬
‫الحيوانات. وقد يبدو في األمر تناقض ظاهري، ولكن األمثلة المطروحة إنما هي أنماط سلوكية‬
‫مالزمة لإلنسان تتعلق بمعاناته وضالله، وهما أمران يتكرران إلى هذا اليوم في مأساة الجنس‬
                                            ‫ك‬
‫البشري، حيث تسلك األمم كما يسلك األفراد سلو ًا ال معقولية فيه، ال تدفع إليه غرائزهم وإنما‬
                                                               ‫تعصبات وأخطاء متأصلة فيهم.‬
                                                                                ‫و‬
‫لقد ُجدت التضحية في جميع األديان بال استثناء. وظلت طبيعتها غير مبررة بل غامضة. إنها‬
        ‫ال‬
‫في الحقيقة من نظام آخر ومن عالم آخر. وقد تأخذ التضحية في الديانات البدائية أشكا ً مروعة.‬
            ‫ال‬      ‫ط‬
                    ‫ً‬                    ‫م‬                ‫ً‬
                                                          ‫ط‬
‫ولكنها مع هذا الوصف تمثل خ ّا فارقًا ملموسًا ُوجعًا في مشهده، خ ّا فاص ً بين العصر‬
‫الحيواني المزعوم، وبين عصر اإلنسان. فالتضحية إنما تمثل ظهور مبدأ جديد مناقض لمبدأ‬
‫المصلحة والمنفعة والحاجات. المصلحة حيوانية، أما التضحية فهي إنسانية. المصلحة إحدى‬
‫األفكار األساسية في السياسة واالقتصاد السياسي، أما التضحية فهي إحدى المبادئ الرئيسية في‬
                                                                         ‫الدين واألخالق.‬
                                ‫ال‬
‫قد تأخذ طرق التفكير الالعقالنية عند اإلنسان البدائي أشكا ً بالغة الغرابة: «من بين األشياء‬
‫العجيبة التي ظهرت في أواخر العصر الحجري الوسيط عادة تمزيق اإلنسان لبدنه، فقد بدأ الناس‬
‫في ذلك العصر تقطيع أجسامهم بأنفسهم حيث يجدعون أنوفهم وآذانهم وأصابعهم وغيرها،‬
‫ُحملين هذه األعمال دالالت من معتقداتهم الخرافية... وال يفعل الحيوان شيئًا من هذا». هكذا‬   ‫م‬

                                                                                                   ‫03‬
‫هـ. ج. ولز: ‪.59.P )9191 ,Books Pelican :York New( ed .rev ,world the of history Short :Wells G.H‬‬


                                                                                               ‫13 المصدر نفسه، ص11.‬
                                                                                               ‫23 المصدر نفسه، ص11.‬

                                                          ‫85‬
                                                                 ‫33‬
‫انتهى «هـ.ج. ولز» إلى هذه الخالصة . قارن هذا بما يفعله الثعلب حينما يقع في المصيدة فيعض‬
‫ساقه حتى يقطعها ليتمكن من الفرار. هذا عمل من أعمال العقل. أما ما يقوم به اإلنسان البدائي‬
       ‫43‬
      ‫من تمزيق لجسمه ـ فهو عمل ال معقولية فيه. إنه سمة خارجية تمامًا عن اإلطار الحيواني .‬
‫قد نستنتج من هذا خطأ: أنه قد طرأ على التطور شذوذ ما، أو أن التطور قد انتكس إلى‬
                             ‫الوراء، أو أن ظهور حيوانات بتعصبات مثالية يعوق عن التقدم.‬
‫ظاهرة التأرجح في أعلى قمة التطور التي تجعل الحيوان يبدو أكثر تقدمًا من اإلنسان، يطلقون‬
                                ‫ب‬
‫عليها «عقدة اإلنسان البدائي». ولكن، حتى لو بدا لنا هذا غري ًا، فإن هذه العقدة هي التعبير عن‬
‫تلك الخصوصية الجديدة المالزمة لإلنسان، وهي مصدر كل تدين، كما هي مصدر الشعر والفن.‬
‫وترجع أهمية هذه الظاهرة إلى أنها تشير بطريقتها الخاصة إلى أصالة ظهور اإلنسان، كما تشير‬
                                                       ‫إلى التناقضات التي تكتنف هذا الظهور.‬
‫من السهل أن تؤدي بنا هذه الحقائق إلى استنتاج أن الحيوانات قد اكتسبت تغييرات أفضل‬
           ‫م ال‬
‫خالل صعودها في سلم التطور، بينما اإلنسان البدائي، وهو يتطلع إلى السماء ُكب ً بالتزاماته‬
‫األخالقية، لديه كل الظروف الالزمة لكي يتعثر تحت األقدام. هذا االنطباع الكاسح عن تفوق‬
‫الحيواني على اإلنساني في فجر اإلنسانية، سيتكرر مرة أخرى في الدعوة إلى تحطيم المثالية في‬
                                                                               ‫سبيل التقدم.‬
‫خالل تلك الحقبة الطويلة التي تحرر فيها اإلنسان من عالم الحيوان، يزعمون أن االختالفات‬
                                                                   ‫م‬
‫الخارجية (كالمشي قائ ًا، ونمو اللغة والذكاء) استغرقت فترة طويلة من الزمن، وتتابعت في‬
‫سلسلة من األحداث الضئيلة التي يصعب مالحظتها. وليس من الواضح ما إذا كان ذلك الكائن‬
‫الذي اشتبه باإلنسان والقرد، وقد استخدم عصا إلطالة ذراعه حتى يصل إلى الطعام، أو نطق‬
‫ببعض األصوات بقصد التخاطب مع أقرانه، ليس من الواضح ما إذا كان ذلك الكائن إنسانًا أو‬
‫قر ًا. إن وجود أي نوع من العبادات أو المحرمات سوف يبدد الشك، فقد انتظر الحيوان لكي‬     ‫د‬
                                       ‫ي‬
‫يتحول إلى إنسان حتى نقطة معينة من الزمن عندما بدأ ُصلي. ومهما تكن قيمة هذه الوجهة من‬
                     ‫ي‬               ‫ئ‬
‫النظر، فإن الفرق الحاسم بين اإلنسان والحيوان ليس شي ًا جسميًا وال عقل ًا، إنه فوق كل شيء‬
‫أمر روحي يكشف عن نفسه في وجود ضمير ديني أو أخالقي أو فني. ومن ثم، فإنه ال يصح‬
                                   ‫م‬
‫التسليم بأن ظهور اإلنسان حدث في الزمن الذي بدأ يسير قائ ًا، أو عندما تطورت يداه أو لغته أو‬
                ‫ذكاؤه كما يقرر العلم، ولكن ارتبط ظهور اإلنسان بظهور أول ديانة فيها محرمات.‬

                                                                                       ‫33 المصدر نفسه، ص41.‬

‫43 الفرق التالي مثل واضح أي ًا: يكون الحيوان خطي ًا عندما يكون جائ ًا أو في خطر، أما اإلنسان فيكون خطي ًا عندما‬
       ‫ر‬                                   ‫ع‬                 ‫ر‬                    ‫ض‬
                                                                            ‫ت‬
                                                   ‫يشبع ويقوى. وكثير من الجرائم ُرتكب بسبب الشبع والعبث.‬

                                                     ‫95‬
‫أليس من السخرية حقًا أن اإلنسان البدائي الذي استمتع منذ خمسة عشر ألف سنة مضت‬
‫بالنظر إلى الزهور وبأشكال الحيوانات ثم رسم ذلك على جدران كهفه، كان من هذه الناحية،‬
‫أقرب إلى اإلنسان الحقيقي من «األبيقوري» الذي يعيش فقط إلشباع متعه الجسدية ويفكر كل يوم‬
                      ‫ال‬
‫في متع جديدة، أو اإل نسان الذي يعيش اليوم في المدن الحديثة معزو ً في قفص من األسمنت‬
                                                                         ‫م‬
                                    ‫المسلح محرو ًا من أبسط المشاعر واألحاسيس الجمالية.‬
‫يقول «أتكنسون» ‪ Atkinson‬في كتابه «القانون األول» ‪« :Law First The‬إن أنواعًا مختلفة من‬
‫المحظورات شاعت بين الشعوب البدائية في كل أنحاء العالم. إن شيوع الحاجة الدائمة «للتطهر‬
‫من الشر» والوقوع دائمًا في خطيئة لمس األشياء المحظورة أو النظر إليها، قد ساعدنا في‬
‫الحصول على بعض المعرفة عن وجود حياة بدائية. أما الفكرة العامة التي طغت أيضًا على‬
                                              ‫عقول البدائيين، فكانت فكرة النفي من الوطن».‬
‫وهكذا، نشأ نظام كامل للمحظورات شمل أوجه الحياة البدائية المختلفة. وقد أطلق على هذا‬
                  ‫ر‬
‫فيما بعد اسم «التابو» ‪ Taboos‬أو المحرمات، وكان «التابو» في األصل حظ ًا ذا طبيعة أخالقية‬
                                                ‫ظهر في وقت مبكر من حياة الشعوب البدائية.‬
‫إن اإلنسان ال يسلك في حياته كابن للطبيعة، بل كمغترب عنها. شعوره األساسي هو الخوف،‬
                                                             ‫ي‬
‫إال أنه ليس خوفًا بيولوج ًا كذلك الذي يستشعره الحيوان، إنما هو خوف روحي كوني بدائي‬
‫موصول بأسرار الوجود اإلنساني وألغازه. وقد أطلق عليه «مارتن هيدجر» ‪Heidegger Martin‬‬
                                                           ‫د‬
‫«العامل الخالد األزلي المح ِد للوجود اإلنساني». إنه خوف ممتزج بحب االستطالع واإلعجاب‬
‫والدهشة والنفور، تلك المشاعر المختلطة التي تكمن، على األرجح، في أعماق ثقافتنا وفنوننا‬
                                                                                ‫كلها.‬
‫إن وضع اإلنسان البدائي وحده هو الذي يفسر لنا ظهور المحظورات، وأفكار النجاسة والسمو‬
‫واللعنة والقداسة، وغير ذلك من أفكار مماثلة. فلو كنا حقًا أبناء هذا العالم، فلن يبدو لنا فيه شيء‬
       ‫ال‬
‫نجس وال مقدس. فهذه أفكار مناقضة للعالم الذي نعرفه. وهي برهان على أن لنا أص ً آخر ال‬
‫نستطيع أن نتذكر شيئًا عنه. إن ردود أفعالنا القاصرة تجاه هذا العالم كما نعبر عنها من خالل‬
                                          ‫لم‬
‫الدين والفن، هي إنكار لفكرة العلم عن اإلنسان. فِ َ كان اإلنسان دائم التعبير عن مخاوفه‬
                  ‫وإحباطاته من خالل الدين؟ لماذا؟ ومن أي شيء يبحث اإلنسان عن الخالص؟‬
‫إن هذا الجانب من اإلنسانية الذي نحن بصدده (الخير والشر، والشعور بالفجيعة، والصراع‬
‫الدائم بين المصلحة والضمير، والتساؤل عن وجودنا... إلى غير ذلك من أفكار) ـ هذا الجانب‬
‫يظل دائمًا بدون تفسير عقالني. من الواضح البين أن اإلنسان لم يستجب للعالم حوله بالطريقة‬
                                                                            ‫الداروينية.‬
                                                     ‫ر‬
‫حتى في أكثر أنواع الحيوانات تطو ًا، ال نستطيع أن نجد أدنى أثر لعبادات أو محرمات، بينما‬
                                              ‫06‬
‫نجد أن اإلنسان حيثما ظهر يظهر معه الدين والفن. أما العلم، فإنه حديث النشأة نسبيًا. لقد كان‬
                                          ‫ي‬
‫اإلنسان والدين والفن دائمًا في تالزم وثيق. ولكن لم ُكرس اهتمام لهذه الظاهرة التي تحمل في‬
                                ‫53‬
                               ‫ثناياها إجابات عن بعض األسئلة الحاسمة عن الوجود اإلنساني .‬
                      ‫63‬
‫من وجهة النظر المادية، يبدو تاريخ الجنس البشري كعملية تقدم علماني . ولكن لم يفسر لنا‬
                                                                                  ‫لم‬
‫أحد ِ َ امتألت حياة اإلنسان البدائي بالعبادات واألسرار والمحظورات واالعتقادات؟ لماذا نسب‬
         ‫73‬
‫اإلنسان الحياة والشخصية لكل األشياء المحيطة به من أحجار ونجوم وأنهار وغيرها ؟ ولماذا،‬
‫على عكس ذلك، يحاول اإلنسان الحديث أن يختزل كل شيء إلى ما هو مادي وآلي؟ إننا على‬
‫مدى أربعة آالف سنة مضت، نحاول أن نتخلص من كوابيس اإلنسان البدائي دون أن نفهم‬
                                                                      ‫طبيعتها ومصادرها.‬
                                                                  ‫و‬
‫إن ظاهرة الحياة الج َانية أو التطلع إلى السماء ـ وهي ظاهرة مالزمة لإلنسان غريبة على‬
‫الحيوان ـ هذه الظاهرة تظل مستعصية على أي تفسير منطقي، ويبدو أنها نزلت من السماء‬
                                                          ‫ج‬                          ‫ال‬
                ‫«نزو ً حرفيًا». وألنها ليست نتا ًا للتطور، فإنها تقف متعالية عنه مفارقة له.‬
‫‪Henri‬‬ ‫بعد دراسة لرسوم إنسان «النيندرتال» ‪ Neanderthal‬في فرنسا استنتج «هنري سيمل»‬
                            ‫ال د‬
‫‪ Simle‬أن الحياة النفسية لإلنسان البدائي ال تختلف إال قلي ً ج ًا عن الحياة النفسية لإلنسان‬
‫المعاصر. «حتى رجل الكهف الذي عاش قبل سبعين ألف سنة مضت عانى من هذا «الدوار‬
                                             ‫83‬
        ‫ر‬
‫الميتافيزيقي» وهو مرض اإلنسان الحديث . من الواضح أن هذا ليس استمرا ًا لتطور‬
               ‫بيولوجي، ولكنه فصل من فصول المأساة التي كانت قد بدأت بمقدمة في السماء».‬
‫خالل الفترة الموصومة بالحيوانية السابقة على ظهور اإلنسان، لم تظهر بادرة تشير إلى‬


‫53 ال َظ بلوتارخ صاد ًا عندما قال: « قد نجد مد ًا بال أسوار أو بدون ملوك أو حضارة أو مسرح، ولكن لم ي َ إنسان مدينة‬
            ‫ر‬                                                     ‫ن‬                          ‫ق‬                ‫ح‬
                                                                                       ‫ع‬
                                                                                  ‫بدون أماكن للعبادة وال ُباد».‬
                                                                                                  ‫انظر بلوتارخ:‬
‫.)3881 ,.‪Plutarch’s Morals, ed. William W. Goodwin (Boston: Little Brown & Co‬‬
                                                     ‫و‬              ‫ب‬
‫وكتب برجسون بعد ذلك بنصف قرن تقري ًا، فقال: «لقد ُجدت وال تزال حتى اآلن مجتمعات إنسانية بدون علم وال فن‬
                                                    ‫وال فلسفة، ولكن لم يوجد مجتمع إنساني بدون دين». انظر:‬
‫.501.‪Henry Bergson: Les deux sources de la morale, et de la Religion (Paris: Librarie Félix Alcan, 1932) P‬‬


                                   ‫‪.)9125 ,.p.n :Paris( religion et mythes ,Cults :Reinach Salomon‬‬   ‫63 سالمون ريناخ‬

                                                            ‫73 «إن اإلنسان البدائي ال يعرف عال ًا بدون حياة»، انظر:‬
                                                                               ‫م‬
‫.21.‪ Beograd: Minerva, 1967) p‬ـ ‪U.A. Frankfurth: From Myth to Philosophy, Serbocroatian trans. (Subtica‬‬


                                              ‫83 أكد هذا «سيمل» ‪ Simle‬في مؤتمر علوم الحفريات (1175م) في نيس.‬

                                                       ‫16‬
‫مرحلة تالية بها عبادات أو أخالق بدائية. فحتى لو تخيلنا امتداد تلك الفترة إلى ما ال نهاية، يبقى‬
‫ظهور العبادات والمحرمات غير ممكن. إن تطور الحيوانات اتجه نحو الكمال الجسمي والفكري‬
‫ومنه إلى الذكاء الخارق والحيوان األمثل، ثم إلى اإلنسان األمثل عند «نيتشه» وهو في الحقيقة‬
                                                                              ‫93‬
‫الحيوان الكامل . لقد كانت رؤية «نيتشه» «للسوبر مان» من إلهام «داروين». فالتطور من‬
 ‫د‬                 ‫ي‬       ‫ط‬
‫حيث هو حيواني وخارجي في جوهره ـ يتجاوز اإلنسان، ويبقى بسي ًا ومنطق ًا ألنه يظل محدو ًا‬
‫في نطاق الطبيعة. إن الحيوان األمثل هو نتيجة التطور، ومن حيث هو كذلك فإنه كائن بال حياة‬
‫ُ َانية، بدون إنسانية أو مأساوية أو شخصية أو قلب... إنه القزم الخارق الذي خرج من أنبوبة‬     ‫جو‬
                     ‫04‬
                    ‫اختبار الدكتور «فاوست»، كما أخرجته الطبيعة ولكن من خالل عملية أبطأ .‬
‫ال شك أن الشاعر السوڤيتي «ڤوزنسنسكي» كانت في عقله صورة مماثلة عندما كتب يقول:‬
                                     ‫ر‬
‫« إن كمبيوتر المستقبل سيكون من الناحية النظرية قاد ًا على عمل كل شيء يقوم به اإلنسان فيما‬
                                              ‫14‬
                                                 ‫ر‬
                                             ‫عدا أمرين: أن يكون متدينًا وأن يكتب شع ًا» .‬
              ‫ئ‬
‫كما أن الحيوانات ليست لديها فكرة عن المقدس أو الشر، فإنها ال تعلم شي ًا عن الجمال.‬
‫واعتقاد العلماء بأن القرود يمكن أن ترسم ـ بناء على تجارب في هذا المجال ـ ثبت أنه اعتقاد‬
   ‫24‬
‫خاطئ. وأن ما قامت به القرود إنما هو مجرد محاكاة لإلنسان. فما يزعمون أنه «فن القرود» ال‬
‫وجود له. وعلى العكس، نجد أن إنسان الكهوف عرف كيف يرسم وكيف ينقش على الجدران وقد‬
‫وجدت رسومه في كهوف بالصحراء، وفي «ألتاميرا» ‪ Altamira‬بإسبانيا، وفي «السكو» ‪Lascau‬‬
                                  ‫ي‬
‫بفرنسا، وحديثًا في «ماشكا» ببولندا. وكثير من هذه الصور ُعتقد أنها ترجع إلى أكثر من ثالثين‬
‫ألف سنة مضت. وقد اكتشفت مجموعة من علماء اآلثار منذ فترة بعض األدوات الموسيقية‬
                       ‫ُنعت منذ عشرين ألف سنة بالقرب من مدينة «شيرنيجوف» بأوكرانيا.‬   ‫ص‬
‫إن رغبة اإلنسان في تجميل نفسه، أقدم وأعجب من حاجته لتغطية جسمه وحمايته. هذه‬
‫الحقيقة يمكن تتبعها من عصور ما قبل التاريخ حتى اليوم. فمالبسنا ليست فقط للحماية، إنها‬

                                                                                                              ‫93‬
‫اإلنسان األمثل (السوبر مان) عند «نيتشه» متحرر من «التحيز األخالقي» يحارب الرحمة والضمير والصفح، هذه‬
‫المشاعر التي تستبد بحياة اإلنسان الداخلية تقهر الضعفاء وتطغى على أرواحهم. أما أنتم فأبناء جنس أسمى ومثلكم‬
                                           ‫األعلى هو السوبر مان. انظر «نيتشه» في كتابه: هكذا تكلم زرادشت.‬
‫.‪Neitzsche: Thus Spoke Zarathustra‬‬

                                                                                                              ‫04‬
                            ‫ع‬
‫لقد خلق األدب كائنات ممسوخة من الطراز نفسه وكانت الخاصية المشتركة بينها جمي ًا هي الذكاء الخارق مع الغياب‬
                                                                                    ‫الكامل للحس الخلقي.‬

                                                              ‫ڤوزنسنسكي.‪d.p.n ,Voznesensky Andrei‬‬      ‫14 أندريه‬

                                                           ‫بوكين.‪Bukin‬‬   ‫24 اإلشارة إلى بحث بارز للعالم السوڤيتي‬

                                                    ‫26‬
     ‫ر‬      ‫ر‬
‫تعكس العصر الذي نعيش فيه والجماعة التي ننتمي إليها. لقد أصبحت أزياؤنا صو ًا وشع ًا. قد‬
               ‫م‬
‫يكون فراء الحيوانات وريشها شديد الجمال، ولكن خلف هذا الجمال هناك دائ ًا وظيفة. وفي‬
    ‫ن‬
‫أغاني اإلنسان البدائي وتمثيله ليس من الممكن التمييز بين الفن والعبادة. فقد كان أول تمثال ُحت‬
                                                                        ‫د‬       ‫ن‬
                                                                      ‫من الحجر وث ًا معبو ًا.‬
                                                       ‫ئ‬
‫لقد توجه اإللهام الديني توجهًا خاط ًا، فأبدع تلك التماثيل الرائعة لآللهة واألقنعة التي وجدت‬
‫في جزر المحيط الهادي وفي المكسيك وفي ساحل العاج، وتعتبر هذه األشياء اليوم أمثلة جيدة‬
‫على الفن التأثيري. إن جميع ما يسمى بالفنون التشكيلية هو فن وثني في أصله. ولعل في هذا‬
‫تفسي ًا لحساسية اإلسالم، وبعض أديان أخرى ال تميل إلى التجسيد، تجاه هذا اللون من أشكال‬   ‫ر‬
‫الفنون. ويبدو أنه من الضروري أن نرجع إلى عصور ما قبل التاريخ لكي نفهم جذور الفن في‬
‫الدين، وكيف أن الدين والفن واألخالق البدائية جميعًا ذات مصدر واحد: هو شوق اإلنسان إلى‬
                                                                                  ‫عالم مجهول.‬
                                             ‫ي‬
‫إن اختالف اإلنسان عن الحيوان يمكن أن ُشاهد أيضًا في تمرد اإلنسان، فالحيوان ال يتمرد‬
‫على مصيره الحيواني. اإلنسان وحده هو الذي يتمرد، إنه الحيوان الوحيد الذي يرفض أن يكون‬
                                                                                  ‫34‬
                                                                                     ‫ن‬
‫حيوا ًا . هذا النوع من التمرد في جوهره عمل إنساني، نراه أيضًا في المجتمعات المتقدمة حيث‬
‫تحاول الحضارة ـ وهي حيوانية في أصولها ـ تطبيق بعض اإلجراءات غير اإلنسانية في الحياة‬
‫مثل (التنظيم، والتجريد من الشخصية الفردية، والتكافؤ العام، والتماثل، وزي الجماهير، وحكم‬
                                                       ‫44‬
                                                      ‫المجتمع فوق الفرد... إلى غير ذلك) .‬
                                                                  ‫ه‬
‫لقد اكتشف «يوهان ُويزنجا» ظاهرة أخرى هي اللعب؛ فالحيوانات تلعب، ال أن وراء لعبها‬
‫احتياجات بيولوجية كاللعب الجنسي أو لتعليم الصغار... وهكذا، إنه لعب غريزي وظيفي. أما‬
 ‫ي‬
‫لعب اإلنسان فهو لعب حر، لعب غير ملتزم، يتضمن دائمًا وعيًا باللعب مما يعطيه معنى روح ًا‬
                                            ‫من الجدية والرزانة، أو «استهداف ما ال هدف له».‬
‫وهناك نوع خاص من اللعب يسمى «البوتالتش» ‪ ،Potlatch‬وهي ظاهرة عامة في الحضارات‬
‫القديمة. إنها بطبيعتها ظاهرة غير عقالنية، الاقتصادية (ضد النفعية) شأنها في ذلك شأن الفن‬
‫البدائي واألخالق البدائية بما تنطوي عليه من محرمات وأفكار عن الخير والشر. وقد توسع‬
                                        ‫ي‬     ‫ال‬
‫«هويزنجا» في هذا الموضوع. فقد اكتشف شك ً نمط ًا من البوتالتش عند قبيلة من قبائل الهنود‬
‫الحمر، هي قبيلة «الكواكيوت» ‪ ،Kawakiut‬وسماه «مهرجان الهدايا». وهو مهرجان كبير تقوم‬

                                        ‫كامو»‪.)9159 ,Gallimard :Paris( revolté homme’L :Camus Albert‬‬   ‫34 «ألبير‬

                                                                                            ‫44 «جون هويزنجا»:‬
‫.)5591 .‪John Huizinga: Homo Ludens, a study of the play element in culture (Boston: Beacon Press‬‬


                                                      ‫36‬
‫فيه مجموعة بمنح المجموعة األخرى هدايا كبيرة كثيرة. وخالل فترة محددة يتكرر المهرجان‬
‫حيث تقوم المجموعة األخرى برد هذه الهدايا... هذه الروح، روح العطاء تخترق حياة القبيلة كلها‬
‫في جميع مظاهرها، في عباداتها، وقانونها، وأعرافها، وفنـونها. وفي مهرجـان الهدايا هذا‬
‫استعراض للتفوق، وال يكون هذا بمجرد تقديم الهدايا، ولكن األكثر إثارة هو تحطيم هذه الهدايا،‬
‫للبرهنة على أنهم يستطيعون أن يعيشوا بدونها (في غنى عنها). ويعزز هذا العمل دائمًا نوع من‬
                                           ‫ر‬
‫المنافسة، فإذا حطم رئيس القبيلة إناء نحاسيًا صغي ًا، أو أشعل النار في كومة من البطاطين، أو‬
                                                                      ‫م‬
‫كسر عصاة، فإن على ُنافسه أن يحطم أشياء متساوية في القيمة على األقل ما لم تكن أكثر قيمة.‬
‫هذه المنافـسة التي تبلغ ذروتها في تحطيم الشـخص لممتلكاته الخاصة برزانة وهدوء ـ موجودة‬
‫في أنحاء كثيرة من العالم. فقد وصف «مارسيل موس» ‪ Mauss Marcel‬مثل هذه التقاليد عند‬
‫شعوب الماليا في كتابه: «‪ ،»Don le sur Essai‬وقد أثبت وجود تقاليد مماثلة في الحضارات‬
‫اإلغريقية والرومانية والجرمانية القديمة. وقد استطاع «جرانيت» ‪ Granet‬أن يحدد أنواعًا من‬
                                        ‫الهدايا التنافسية وتحطيم األشياء في تقاليد الصين أيضًا.‬
‫لقد ُجدت ممارسة «البوتالتش» أو «مهرجانات الهدايا» هذه في بالد العرب قبل اإلسالم‬       ‫و‬
‫تحت اسم «المعاقرة». ويؤكد «موس» أن ملحمة «مهابهاراتا» ‪ Mahabharata‬ليست أكثر من‬
‫تاريخ مهرجان هائل للبوتالتش... إننا أمام عالم ليس أكبر همه حياته اليومية وما فيها من مصالح‬
‫وسلع نافعة. ومقدار علمي أن علم األعراق البشرية «‪ »Ethnology‬يبحث عن تفسير‬
      ‫54‬
                                                                             ‫ب‬
‫«البوتالتش» غال ًا في السحر والصور األسطورية، فالمنافع المادية ليست موضوع بحثه . إن‬
‫تحطيم السلع، والالمباالة باألشياء المادية النافعة، وتقديم المبادئ على األشياء ـ ولو ظاهريًا ـ‬
‫كلها أمور تخص الكائنات اإلنسانية وحدها، وال يوجد شيء من هذا وال مسحة منه في عالم‬
                                                                                      ‫الحيوان.‬
                                              ‫ت‬
‫حتى وقت قريب، كانت نظرية «داروين» ُعتبر هي التفسير النهائي ألصل اإلنسان، مثلما‬
‫كان ُعتقد أن نظرية «نيوتن» هي النظرية النهائية بالنسبة للكون. ولكن لما أصبحت فكرة‬   ‫ي‬
‫«نيوتن» الميكانيكية عن الكون مشكوكًا في صحتها، كذلك أصبحت نظرية «داروين» عن‬
‫اإلنسان في حاجة إلى تجديد. فنظرية التطور لم تستطع أن تفسر بطريقة مقنعة ظهور التدين في‬
 ‫ر‬
‫الحياة البشرية، وال وجود هذه الظاهرة في العصور الحديثة. لماذا يصبح الناس نفسيًا أقل شعو ًا‬
‫باالكتفاء عندما تتوافر لهم متع الحياة المادية أكثر من ذي قبل؟ لماذا تزداد حاالت االنتحار‬
     ‫د‬
‫واألمراض الع قلية مع ارتفاع مستويات المعيشة والتعليم؟ ولماذا ال يعني التقدم مزي ًا من‬
                                                                            ‫ض‬
‫اإلنسانية أي ًا؟ إن العقل ما إن يقبل برؤية «داروين» و«نيوتن» وهي رؤية محددة شديدة‬


                                                                                     ‫54 «مارسيل جرانيت»:‬
‫.)0391 ,.‪Marcel Granet: Chinese Civilizatio (London: k.Paul, Trench, Trubner, & Co‬‬


                                                      ‫46‬
‫الوضوح يصعب عليه رفضها. فعالم «نيوتن» ثابت ومنطقي ودائم، وكذا إنسان «داروين» بسيط‬
                                            ‫ي‬
‫ذو بعد واحد، إنه يك افح من أجل البقاء، ُشبع حاجاته وأهدافه من أجل عالم وظيفي. لكن‬
‫«أينشتين» هدم وَهْم «نيوتن». كما أن الفلسفة التشاؤمية وإخفاق الحضارة يفعل الشيء نفسه‬
                                                             ‫بصورة اإلنسان الدارويني.‬
  ‫ي ِم‬
‫اإلنسان متعذر فهمه، غير راض، معذب بالخوف والشك ـ ويوشك «أينشتين» أن َص َه‬
‫بااللتواء. إن فلسفة اإلنسان التي وقعت لفترة طويلة تحت نفوذ رؤية «داروين» ذات الخطوط‬
‫المستقيمة، تنتظر اآلن أينشتين آخر ليطيح بها. والفكرة المستحدثة عن اإلنسان مقارنة بفكرة‬
‫«داروين»، ستكون كالعالقة بين كون «أينشتين» وكون «نيوتن».. فإذا صح أننا نرتفع من خالل‬
‫ً‬    ‫م‬
‫المعاناة وننحط باالستغراق في المتع، فذلك ألننا نختلف عن الحيوانات. إن اإلنسان ليس ُفصال‬
                                         ‫ً‬
                      ‫على طراز «داروين»، كما أن الكون ليس مفصال على طراز «نيوتن».‬


                                         ‫ازدواجية العالم الحي‬
‫هل نحن قادرون اآلن وفي المستقبل على إنتاج الحياة؟ الجواب: نعم، إذا استطعنا أن نفهم‬
                                      ‫م‬
‫الحياة، فهل نستطيع؟ إن علم «البيولوجيا» ليس عل ًا عن جوهر الحياة، إنما هو علم يتعلق‬
                                                      ‫م‬
                                                  ‫بظواهر الحياة، بالحياة كموضوع، ك ُنتج.‬
‫نواجه هنا مرة أخرى التعارض نفسه الذي وجدناه بين الحيوان واإلنسان ولكن على مستوى‬
‫أقل درجة، أعني على مستوى المادة في مقابل الحياة. ففي المادة، نرى التجانس، والكم،‬
‫والتكرار، والسببية، واآللية. وعلى الجانب اآلخر، نجد اإلبداع، والتنوع، والنمو، والعفوية، نجد‬
                                                                       ‫64‬
      ‫ي‬                                                                    ‫ض‬
‫الكائن الحي المتع ِي . إن الحياة ال تتكشف عن استمرارية للمادة ال ميكانيكيا وال جدل ًا، وال‬
                                               ‫د‬
‫من حيث اعتبارها أكثر أشكال المادة تنظيمًا وتعقي ًا. فإذا نظرنا إلى بعض خصائص الحياة، نجد‬
         ‫أنها تتناقض مع أفكارنا وفهمنا عن المادة في صميم تعريفها. فطبيعة الحياة مناقضة للمادة.‬
                                                    ‫74‬
‫طبـقًا لعلمـاء الحياة، «القصور في الطاقة» ‪ Entropy‬هو النقطة الحاسمة في تعـريف الحياة.‬
‫فجميع قوانين الطبيعة ترجع إلى «القصور في الطاقة» والتي تعني التشوش العام، الحالة المطلقة‬
‫لالتساق الخامد. وعلى عكس ذلك، نجد أن الخاصية الرئيسية للكائن الحي هي حالة‬
‫«الالإنتروبي» (ضد القصور في الطاقة)، قدرة الكائن الحي على خلق المركب من البسيط،‬


             ‫64 «المتعضي»: الذي يتألف من أعضاء كل عضو يقوم بوظيفة مختلفة من وظائف الكائن الحي. (المترجم)‬

‫74 «القصور في الطاقة»: مصطلح في مبحث الحرارة والطاقة يعني مقدار الطاقة الذي ال يمكن تحويله إلى عمل، أو هو‬
                              ‫ميل الطاقة في الكون، ألن تصل إلى حالة من القصور الذاتي أو الخمود. (المترجم)‬

                                                  ‫56‬
‫النظام من الفوضى، واالحتفاظ بالنظام ـ ولو مؤقتًا ـ في أعلى مستوى من الطاقة. كل نظام مادي‬
‫يتحرك تجاه درجة أعلى من «قصور الطاقة»، بينما كل نظام حي يتبع عكس االتجاه، ذلك ألن‬
‫«الحياة تتجه عكس رياح القوانين اآللية» كما قال «كوزنيتزوڤ» ‪ Kuznjetzov‬وهو عالم روسي‬
                                                    ‫84‬
                                                   ‫من علماء «السبرنطيقا» ‪. Cypernetics‬‬
‫وألني لست من علماء البيولوجيا، فسوف أقتصر على االقتباس من بعض العلماء الذي‬
                                                                              ‫ي‬
                                                 ‫ُعتبرون حجة في مجال هذا العلم.‬
‫إن قصور علم البيولوجيا عن تفسير الحياة ال يمكن المرور عليه في صمت. وأود أن أشير هنا‬
                                                    ‫إلى أن األمر لم يكن مفاجأة بالنسبة لي.‬
                   ‫د‬     ‫ال‬
‫في سنة 1195، وضع «أندريه جورج» ‪ Georges André‬سؤا ً واح ًا لعلماء البيولوجيا‬
‫واألطباء، وعلماء الطبيعة هو: ما هي الحياة؟ وكانت جميع اإلجابات التي تلقاها حذرة وغير‬
‫محددة. ولنأخذ في ما يلي إجابة كل من «بيير البان» و«جان روستاند» كنموذجين نمطيين:‬
                                                                     ‫ال‬
‫«يظل السر كام ً، فنقص معلوماتنا تجعل كل تفسير للحياة أقل وضوحًا من معرفتنا الغريزية‬
                                                                                   ‫94‬
‫بها» . «حتى اآلن ال نعرف على وجه التحديد ماهية الحياة. نحن ال نستطيع حتى أن نقدم‬
                                                      ‫05‬
                                                                             ‫ً‬
                                                     ‫تعريفًا كامال دقيقًا لظاهرة الحياة» .‬
                                                                                   ‫ر‬
‫نظ ًا لقدرة الكائن الحي على تجنب التحلل السريع إلى حالة االتساق الخامد اكتنفته األسرار،‬
‫حتى إن الناس منذ أقدم العصور كانوا يعتقدون بأن قوة خفية غير مادية خارقة للطبيعة (مقارنة‬
‫بالروح) تعمل بداخل الكائن الحي. فكيف يحارب الكائن الحي ضد انهياره؟... كل عملية، أو‬
‫حدث أو نمو في العالم، كل ما يحدث في الطبيعة يعني في الوقت نفسه زيادة في قصور الطاقة...‬
‫أما الكائن الحي، فإنه قادر على استبقاء هذه العملية بمعنى االستمرار في البقاء من خالل األخذ‬
‫المستمر من سلب «القصور في الطاقة» من الخارج... لذلك، يمكن القول بأن الكائن الحي يتغذى‬
                                                                  ‫15‬
                                                                 ‫على سلب «اإلنتروبي» .‬
                                                                     ‫م‬
‫وقد قال كال ًا من هذا القبيل عالم الحفريات الفرنسي «تيلهارد دي شاردان»: «على الرغم‬

                                                                                    ‫84 «بوريس ج. كوزنيتزوڤ»:‬
‫.)0791 ,‪Boris G. Kuznjetzov: Einstein, trans. Vladimir Talmy (New York: Phaedra‬‬


                                                                              ‫البان».‪d.p.n ,Lapin Pierre‬‬   ‫94 «بيير‬

                          ‫روستاند»‪.)9151 ,Scribnner :York New( .adventure great the ,Life :Rostand Jean‬‬    ‫05 «جان‬

                                                                                          ‫15 «إروين شرودنجر»:‬
‫.)5491 ,‪Erwin Schrödinger: What is life? The Physical aspects of the living cell (New York: Macmillan Co‬‬


                                                      ‫66‬
‫من كل العوائق يستمر المنحنى من الجزئيات الكبيرة تجاه الكائنات الحية متعددة الخاليا دون‬
‫توقف، وهذا واحد فقط من المنحنيات التي تنبثق عليه الحرية، والتنظيمات الذاتية، والوعي...‬
‫ومن ثم، فالسؤال هو: هل هناك ثمة عالقة بين هذه الحركة الغامضة للعالم تجاه حاالت أكثر‬
                        ‫د‬                                                             ‫د‬
‫تعقي ًا وتجاه الداخل، وبين الحركة األخرى (التي درسناها وألفناها جي ًا) والتي تجر العالم نفسه‬
        ‫25‬
      ‫تجاه حاالت خارجية وأكثر بساطة؟... لعل السر الجوهري للكون يكمن في هذا السؤال» .‬
‫«إن القدرة التلقائية للخاليا على خلق األعضاء، والسلوك االجتماعي لبعض الحشرات، من‬
              ‫ر‬
‫بين الحقائق األساسية التي تعلمناها خالل المالحظة. وال نجد لها تفسي ًا في ضوء فهمنا‬
                                                                          ‫35‬
                                                                         ‫الحالي» .‬
‫كتب «كارل جاسبرز» في مؤلفه «علم النفس المرضي» عن خاصية عكس المذكورة آنفًا عن‬
‫الكائن الحي، فقال: «تظهر الحقائق النفسية كأنها جديدة وبشكل يستعصي على الفهم، إنها تأتي‬
‫واحدة تلو األخرى، وليست واحدة متولدة من األخرى. فمراحل النمو النفسي للحياة السوية، شأنها‬
 ‫ي‬
‫في ذلك شأن غير السوية، تعطي هذا التتابع الذي يستعصي على الفهم. ومن ثم، فإن قطاعًا طول ًا‬
‫في الحياة النفسية ال يمكن فهمه حتى على وجه التقريب. إن الحقائق النفسية ال يمكن دراستها من‬
                                 ‫45‬
                                ‫الخارج، كما أن الحقائق الطبيعية ال يمكن دراستها من الداخل» .‬
‫وفي الكتاب نفسه، أشار «جاسبرز» أيضًا إلى الفرق بين أن تفهم «‪ »Verstehen‬مما يمكن‬
‫اكتسابه عن طريق االختراق النفسي، وأن تفسر «‪ »Erklaren‬والذي يعني أن تكشف العالقة‬
                                  ‫الموضوعية بين السبب والمسبب خالل العلوم الطبيعية.‬
                                                    ‫ال‬
‫ويلخص «جاسبرز» النتيجة قائ ً: «إننا هنا نتحدث عن المصادر النهائية لمعرفتنا والتي‬
                                               ‫55‬
                                              ‫تختلف اختالفًا عميقًا إحداها عن األخرى» .‬
‫‪laureate Nobel‬‬    ‫وقال كل من «لويس دي بروجلي» العالم الطبيعي الفرنسي و«نوبل لوريت»‬

                                                            ‫شاردان»‪:Chardin de Teilhard Pierre‬‬   ‫25 «بيير تيلهارد دي‬
‫.)1791 ,‪Activation of energy, trans. René Hague (New York: Harcourt Brace Jovanovich‬‬


                        ‫كاريل»‪.)9111 ,Brothers & Harper :York New( .Unknown The :Man :Carrel Alexis‬‬      ‫35 «أليكسي‬

                                                                                                                  ‫45‬
‫دعنا نتذكر عبارات «هيجل»: «المادة خارج ذاتها... الروح مركزها في ذاتها... الروح هي الوجود بداخل الذات».‬
                                                                                              ‫انظر:‬
‫.)1691 ,‪George W.F. Hegel: Sämtliche Werke, ed. Herman G. lockner. (Stuttgart: F. Frommann‬‬


                                                                                             ‫55 «كارل جاسبرز»:‬
‫‪Karl Jaspers: General Psychopathology, trans. J. Hoeing and Marian W. Hamilton (Chicago: University of‬‬
‫.)3691 ,‪Chicago Press‬‬


                                                       ‫76‬
‫في سنة 9195: «إننا ال نستطيع أن نفسر الحياة من خالل معرفتنا الراهنة لعلمي الكيمياء‬
                                                                          ‫65‬
                                                                         ‫والطبيعة» .‬
‫وأكد عالم األحياء السويسري «جاينو» بأن هناك فرقًا جوهريًا بين العالقات (الكيمو-طبيعية)‬
‫وبين الحياة، قال: « على علماء الطبيعة أن يدركوا، أننا نحن علماء الحياة قد اجتهدنا في تفسير‬
                                                      ‫و‬
‫الحياة بصيغ طبيعية كيميائية، ولكننا ُوجهنا بشيء يستعصي على التفسير. إنها الحياة. لقد‬
                                                                    ‫م‬      ‫ال‬
‫أوجدت الحياة شك ً منظ ًا، ليس مرة واحدة فحسب، وإنما ماليين المرات خالل باليين السنين.‬
               ‫75‬
              ‫إننا نواجه قدرة على البناء ال يمكن تفسيرها بواسطة علم الطبيعة وال علم الكيمياء .‬
‫أما «أندريه لوف» عالم األحياء الفرنسي الحاصل على جائزة نوبل سنة 1195، والمشهور‬
‫بأعماله في اآلليات الجينية للفيروسات والبكتيريا، فقد قال: «يمكن تعريف الحياة باعتبارها كيفية،‬
‫أو مظه ًا، أو حالة كائن حي، والكائن الحي نظام مستقل يتكون من أبنية ووظائف يعتمد بعضها‬‫ر‬
                                            ‫م‬
‫على بعض وهي قادرة على التوالد... وقد قيل دائ ًا إن الفيروس هو الرابطة بين المواد العضوية‬
‫والمادة الحية. وفي الحقيقة، ال وجود للمادة الحية. فالخلية تتكون من عناصر: البروتين،‬
‫واإلنزيم، والحامض النووي، وهذه العناصر ليست عناصر حية، الكائن العضوي هو الحي،‬
‫وهذا الكائن العضوي، هو أكثر من مجموع أجزائه. لقد نجحنا في تخليق مركب من أحماض‬
‫نووية فيروسية، وهذا في حد ذاته ال يعطينا الحق أن نتحدث عن تركيبة حياة، ألنه في جميع هذه‬
‫التجارب ُعير إلى الفيروس عنصر، وهو عنصر جيني خاص بعملية التنويه «‪..»Nucletide‬‬      ‫أ‬
‫وأحيانًا تنبثق الحياة تلقائيًا من حيث ال نحتسب... من السهل علينا إنتاج بعض أجزاء البروتين أو‬
                                ‫د‬
‫الحامض النووي، ولكن حتى اآلن لم يصبح من الممكن بع ُ تخليق كائن حي... توليد بكتيريا‬
                                    ‫85‬
                                   ‫واحدة ـ إن هذا لم يصبح بعد في إمكاننا الوصول إليه...» .‬
  ‫ويعبر عن هذا الشك «إيڤان باڤلوڤ» عالم النفس الروسي صاحب التجارب الشهيرة، فيقول:‬
‫« على مدى آالف السنين والبشر مشغولون بالبحث في األحداث النفسية، وظواهر الحياة‬
‫الروحية، والروح اإلنسانية. ليس فقط من جانب علماء النفس أو المتخصصين المعنيين بهذه‬


                                                                                      ‫65 «لويس دي بروجلي»:‬
‫‪Louis de Broglie: Address delivered at Stockholm in receiving the Noble Prize, December 12, 1929, Matter‬‬
‫.971-561 .‪and Light: The New Physics, trans. W.H. Johnston (New York: Dover Publications, 1946) p‬‬

                                                                                                             ‫75‬
                                                                                     ‫«جاينو».‪d.p.n ,Guynot‬‬


                                                                                            ‫85 «أندريه لوف»:‬
‫‪André Lwoff: Of microbes and life, ed. Jacques Monod and Ernest Borck (New York: Colombia University‬‬
‫.)1791 ,‪Press‬‬


                                                     ‫86‬
‫القضية، ولكن أيضًا من جانب جميع الفنون واآلداب... وامتألت آالف الصفحات بأوصاف للعالم‬
‫الداخلي لإلنسان، ولكن حتى اآلن لم يتكلل هذا المجهود بالنجاح. فنحن لم نستطع أن نكتشف أي‬
                                              ‫95‬
                                             ‫قانون هذا الذي ينظم حياة اإلنسان النفسية» .‬
 ‫ويشك «أليكسي كاريل» حتى في قدرة اإلنسان على الفهم الكامل للحياة بداخل الخلية، فيقول:‬
‫«إن األساليب التي تستخدمها األعضاء في بناء نفسها غريبة على العقل البشري... أكوام من‬
                                     ‫ي‬
‫المادة تنبثق من خلية واحدة مفردة، كأن بيتًا بأكمله ُبنى من طوبة سحرية، طوبة تقوم تلقائيًا‬
                 ‫ن‬
‫بتوليد وحدات أخرى من الطوب... وتنمو األعضاء بطريقة تذكرنا بما تفعله الجِيات في قصص‬
                                ‫06‬
                               ‫األطفال... إن عقولنا تتوه تمامًا في العالم الداخلي لألعضاء» .‬
                                            ‫ويمضي «أليكسي كاريل» أبعد من هذا، فيقول:‬
‫« إننا حتى اآلن عاجزون عن الوصول إلى األسرار التي تكتنف تنظيم أجسامنا من حيث‬
‫تغذيتها وطاقتها العصبية والروحية. إن القوانين «الطبيعيكيميائية» يمكن تطبيقها، كلها فقط، على‬
‫المادة الميتة، وجزئيًا فقط، على اإلنسان... ولذا، ينبغي أن نحرر أنفسنا تمامًا من أوهام القرن‬
‫التاسع عشر، ومعتقدات «جاك لوب» ‪ ،Loeb Jacques‬تلك النظريات الـطبيعيكيميائية الطـفولية‬
  ‫16‬
 ‫عن الكائنات الـبشرية، والتي لـسوء الحظ ال يزال كثير من علماء الطبيعة واألطباء يعتنقونها» .‬
‫إن الحياة معجزة أكثر منها ظاهرة. انظر على سبيل المثال إلى عين اإلنسان مستقرة في‬
‫تجويف ممتلئ بالدهون، محمية بجفن من أعلى وجفن من أسفل، وبها رموش وحواجب، وغشاء‬
‫مخاطي، وملتحمة مكسوة بغشاء مخاطي. إن حركة العين في كل اتجاه ممكنة بواسطة عضالت‬
                ‫ي‬                     ‫ي ه‬
‫متحر كة، اثنان منها مستقيمان واثنان منحرفان، و ُس ِل الحركة جهاز دمع ّ يتكون من غدة‬
         ‫م‬                                                      ‫د‬
‫دمعية وكيس دمعي وقناة َمْعية، وهذه تحفظ العين رطبة وتحميها من التلوث. وتتألف ُقلة العين‬
   ‫م‬
‫من ثالث طبقات: األولى طبقة مكتنزة غير شفافة وهي تتحول إلى قرنية شفافة في مقدمة ُقلة‬
‫ا لعين، والثانية شبكة من األوعية الدموية تلي بياض العين، يتدفق فيها الدم لتغذية العين، ولكي‬
‫تؤدي العين وظيفتها توجد طبقة أهم جزء في العين، إنها الشبكية حيث توجد الخاليا البصرية ـ‬
‫على شكل ُص َات ومخروطيات ـ موصولة بخاليا ثنائية القطب وألياف يشكل مجموعها‬‫ع ي‬
‫العصب البصري، وتمتلئ مقلة العين من الداخل بسائل مائي مرن شفاف. أما العدسة البلورية،‬
‫فملتصقة بقزحية العين ومتصلة بجسم هدبي في الجزء األمامي. وعندما تمر أشعة الضوء خالل‬

                                                                                                 ‫95‬
                                                      ‫«باڤلوڤ».‪psychology Experimental :Pavlov‬‬


                                                   ‫06 «أليكسي كاريل» المرجع السابق: ص 315، 715.‬

                                                                                  ‫16 المرجع نفسه.‬

                                            ‫96‬
                                                              ‫و‬
‫القرنية تعدل مسارها لتيسير البأْ َرة في خلفية العين، حيث تتكون هنالك صورة مقلوبة تنتقل إلى‬
‫المركز البصري في المخ. وتستقبل كل عين الصورة من زاوية مختلفة. ويستقبل العصب‬
‫البصري النبضات العصبية من كال العينين فيحملها إلى وصالت الدماغ األوسط على جانبي‬
                                    ‫ت‬
‫المخ، ثم ترحل على ألياف تمتد إلى الفص القفوي حيث ُرى النبضات. والدموع ذات أهمية‬
‫كبرى في تأدية العين لوظيفتها، تفرزها الغدة الدمعية لتحافظ على القرنية مبللة. ومن بين‬
‫العناصر التي تتألف منها الدموع مادة تسمى «ليسوزيم» ‪ ،Lysozyme‬وهي مادة مضادة للبكتيريا‬
‫تحمي العين من الملوثات ويتحكم في تدفق الدموع العصب السابع في القحف وهو العصب‬
                                     ‫م‬
‫الوجهي. والدموع، كمبيد للبكتيريا، أكثر فاعلية من أي ُنتج كيميائي. وهي مادة قادرة على‬
             ‫تدمير مائة نوع مختلف من البكتيريا. وتبقى هذه القدرة حتى بعد تخفيفها ستمائة مرة.‬
‫وبالمثل، للكبد عدة وظائف مختلفة، فهو كغدة، يفرز السائل المراري الذي يساعد في هضم‬
‫الطعام. إن الكبد مصنع كيميائي ال يجاريه أي مصنع آخر. إنه يستطيع أن يعدل أي مادة كيميائية.‬
‫وهو عضو ذو قوة هائلة في إزالة السموم، حيث يحلل كثير من الجزيئيات السامة ويجعلها غير‬
‫ضارة. وهو مستودع دماء، ومخزن لبعض الفيتامينات، والمواد الكربوهيدراتية المهضومة على‬
                                                                      ‫ي‬
‫هيئة جيلوكوجين، ُطلقه الكبد ليحافظ على مستوى السكر في الدم، والكبد معمل لصناعة‬
‫اإلنزيمات، والكوليستيرول والبروتين وفيتامين «أ» وعناصر تخثير الدم، وعناصر أخرى‬
‫كثيرة. وتحت ظروف معينة يستطيع الكبد أن يستعيد وظيفته «الجنينية» إلنتاج خاليا الدم‬
                                                                                ‫الحمراء.‬
‫إن دماءنا تنقل عناصر الغذاء إلى األجزاء المختلفة في الجسم، وتحمل األوكسجين من الرئتين‬
‫إلى الخاليا، وتحمل إلى الخارج ثاني أوكسيد الكربون من ثالثين تريليون خلية بجسم اإلنسان.‬
‫عالوة على ذلك، ينقل الدم الهرمون، واألجسام المضادة التي تشكل دفاعاتنا الداخلية. ويؤثر الدم‬
‫أيضًا في تنظيم حرارة الجسم. أما كرات الدم البيضاء فإنها تحطم البكتيريا وتبتلعها وتهضمها،‬
      ‫وتفعل الشيء نفسه بالنسبة لجميع األجسام الغريبة األخرى غير البكتيرية التي تهاجم الجسم.‬
‫يتكون الدماغ من المخ الذي ينقسم إلى نصفين: المهاد، مشتمالً على النخاع المستطيل وجسر من‬
‫األلياف العصبية تصل فيما بين نصفي الدماغ؛ والدماغ األوسط مشتمالً على المخيخ والحبل‬
‫الشوكي. ويتحصن الدماغ بثالث طبقات: طبقة جافة وطبقة لينة والنسيج الضام. وتتكون كتلة‬
‫الدماغ من مواد بيضاء رمادية. ويحتوي النسيج الرمادي على الخاليا العصبية، واألنسجة البيضاء‬
‫هي المحطة النهائية. ويشكل النخاع المستطيل مركز استقبال وترحيل ردود األفعال ويرتبط مع‬
                                     ‫ي‬
‫مراكز المخ العليا بواسطة جسر من األلياف العصبية. وُعنى المخيخ بالتوازن، والتآزر العضلي،‬
‫وتنفيذ الحركات الدقيقة. أما مركز البصر وهو المعروف باسم «الفص القفوي» فإنه يقع في مؤخرة‬
‫الدماغ. أما المناطق الخاصة بالسمع والشم، فتقع في الفص الصدغي على جانبي الرأس. إن أبرز‬
‫شيء ملفت للنظر في الدماغ هو كتلة المخ. لحاؤها الخارجي هو سحاء المخ الذي يتكون من طبقة‬
                                            ‫07‬
‫رمادية من الخاليا العصبية، أسفلها نسيج أبيض، وفي قاعدته مركز إضافي صغير من مادة رمادية‬
‫يطلق عليها «العقد القاعدية». وليس من الالزم أن تكون «المادة الرمادية» أرقى من البيضاء وال‬
‫العكس صحيحًا، إنها معنية بتوزيع النبضات عبر اقتران الكروموزومات المختارة، بينما المادة‬
                                                                                 ‫ت‬
‫البيضاء ُعنى بنقل النبضات عبر األلياف العصبية، وهما معًا تساعدان على نشوء الوظائف النفسية‬
‫الرئيسية واالنعكاسات الشرطية. ويبلغ متوسط وزن الدماغ حوالي 1135 إلى 1145 جرامًا.‬
                                                           ‫ويحتوي على 45-15 بليون خلية.‬
‫وتملك الحيوانات أجهزة عادة ما تكون أقوى وأكمل من األدوات التي صنعها اإلنسان. وهناك‬
‫أمثلة كثيرة على ذلك: أضواء بعض الحيوانات، وقيثارة الجراد، وصنوج صرار الليل،‬
‫ومجموعة كبيرة من المصائد والشباك والفخاخ واألصماغ وغيرها... وقد ألف «أندريه تتري»‬
                           ‫26‬
‫كتابًا كام ً في هذا الموضوع، هو: «األدوات عند الكائنات الحية» . وفي هذا دليل على أن‬  ‫ال‬
‫التطور ال يتقدم بطريقة عمياء أو آلية كما اعتقد «داروين». إنما التطور يتبع مبدأ النفعية، االتجاه‬
          ‫36‬
         ‫نحو ما هو نافع للكائن، وفي هذا إشارة إلى فكرة الخلق التي ال يمكن وجودها في المادة .‬
‫لقد ُجد لدى الحية ذات األجراس قدرة على اإلحساس باألشعة فوق الحمراء، وقد أثبت‬ ‫و‬
‫العلماء في جامعة كولورادو بالواليات المتحدة وجود هذا المكشاف على رأس الحية، وأنه يتكون‬
                                                                  ‫د‬
‫من أعصاب رفيعة ج ًا ذات خاليا خاصة تتغير عندما يلمع الضوء عليها. وقد أوضحت التجارب‬
‫أن رد الفعل عند الحية يحدث في 13 ميللي من الثانية بعد ظهور األشعة، وهذا رقم قياسي في‬
                                     ‫زمن رد الفعل ألي نظام بيولوجي معروف حتى اآلن.‬
‫ولدى سمك القرش هوائي كهربائي فوق أنوفها يساعدها على اكتشاف الطعام المختبئ في‬
‫الرمال بقاع البحر. وترسل جميع الكائنات الحية في البحر موجات كهربية ضعيفة يستطيع‬
                                           ‫القرش التقاطها بواسطة هذا الهوائي الحساس.‬
‫أما الدكتور «ألكسندر جوربوڤسكي» وهو عضو بأكاديمية العلوم السوڤيتية، فقد عاد لتبني‬
‫الفكرة القديمة التي دعمها «أينشتين» مع آخرين، والتي تذهب إلى أن هناك بعض السمات‬
                                                                                   ‫مغ‬
          ‫ال ُل ِزة في تركيب الكون والمادة. وسأقتبس فيما يلي بعض الشواهد الهامة من الكتاب:‬
                                 ‫46‬
‫«آالف كثيرة من النمل األبيض تتعاون في بناء جبل من النمل . وعندما يكتمل، إذا به بناء‬


                                                                                                 ‫26 «أندريه تتري»:‬
‫.)‪André Tetry: Les putils chez les êtres Vivants [Tools among Living beings] (n.p., n.d‬‬


                                                              ‫36 من أجل مزيد من المعلومات في هذا الموضوع، انظر:‬
‫.)1591 ,‪Lucian Cuenot: Invention et finalite en Biologie (Paris: Masson et Cie. Editeurs‬‬


          ‫46 جبل النمل يبنيه النمل بأجسامه فهو نفسه َبنات البناء، وفي هذا تزداد حيرة العقل وتتجلى المعجزة. (المترجم)‬
                                                                         ‫ل‬
                                                        ‫17‬
     ‫بالغ التعقيد فيه مساحة كبيرة من األنفاق، وفيه مخازن لألخشاب، وحجرات للبيض... إلخ».‬
                       ‫م‬                                     ‫ُس‬                       ‫أ‬
‫وقد ُجري االختبار التالي: ق ِم جبل النمـل إلى قسـمين منفصـلين تما ًا، بينما كان ال يزال في‬
‫مراحله األولى من البناء. وبرغم ذلك استمر البناء بنجاح، فأقيمت كل الممرات واألنفاق‬
                                           ‫م‬
‫والمخازن في كل قسم منهما بالطريقة نفسها تما ًا، بل أكثر من هذا أنشئت بينهما وصالت‬
                                                                                     ‫مشتركة.‬
 ‫م‬
‫وقد نظن أن كل نملة كانت على علم كامل بعمل جارتها في القسم اآلخر، ألنهما عمال تما ًا‬
‫باألسلوب نفسه. ولكن الواضح لنا أنها لم تكن تعلم شيئًا عن عمل جارتها، ألنه لم يكن هناك‬
                                             ‫اتصال بينهما، فدعنا نحاول تفسير هذه الظاهرة..‬
‫من الواضح أن كل نملة مفردة ليس لديها معلومات عن التصميم الكلي لجبل النمل، وإنما‬
‫تعرف كل نملة فقط جزءًا من العملية الكاملة التي تساهم فيها. وعلى ذلك قد نستنتج أن النمل في‬
‫مجموعه فقط لديه المعلومات الكاملة، بمعنى آخر أن األفراد كأعضاء في مجموعة يملكون‬
                               ‫«معرفة عظيمة». أما باعتبارهم أفرادًا، فإنهم ال يملكون شيئًا...‬
‫ساد اعتقاد لفترة طويلة من الزمن بأن أسراب الطيور المهاجرة في طريقها إلى المناطق‬
‫الدافئة تقودها الطيور األكبر سنًا واألكثر خبرة. ولكن الحقائق لم تؤكد هذا االعتقاد، فقد وجد‬
‫البروفسور «جاموتو هيروسوكي» ‪ Hirosuke Jamoto‬وهو عالم طيور ياباني أن السرب من‬
                                       ‫ر و‬
‫الطيور ليس فيه طائر يقوده، وإذا حدث أن طائ ًا ُجد في المقدمة، فإنه ليس بالضرورة قائد‬
                                        ‫ر د‬        ‫ر‬
‫السرب، بل نرى أحيانًا في المقدمة طائ ًا صغي ًا ج ًا قد ال يكون له ريش. والظاهر أن مثل هذا‬
  ‫56‬
     ‫د‬
 ‫الطائر ال يعرف الطريق التقليدي وال يستطيع توجيه الطيور األخرى التي تعرف طريقها جي ًا .‬
                                                               ‫ال‬
                                                              ‫ويمضي «جوربوڤسكي» قائ ً:‬
‫« من الحقائق المعروفة من وجهة النظر البيولوجية أن العالقة بين المواليد الذكور واإلناث‬
           ‫متساوية، فإذا اختلت هذه العالقة السوية تظهر تلقائيًا عملية إلعادة التوازن من جديد.‬
                                                ‫د‬
‫فإذا نقص عدد اإلناث في مجتمع، فإن عد ًا أكبر من اإلناث يولد. وإذا كان لدينا عدد أقل من‬
                   ‫ي‬
   ‫الذكور، فإن عدد المواليد الذكور سيزيد بالتالي... وهكذا تستمر العملية حتى ُستعاد التوازن...‬
‫ومن البين أن الكائن الحي الفرد مستقل وال يمكنه أن يؤثر على جنس مواليده. بمعنى آخر، إننا‬
‫ـ مرة أخرى ـ أمام ظاهرة ذات قوانين خاصة بها... نحن مرة أخرى نواجه بتأثير يأتي من خارج‬
                                                                      ‫كل كائن حي مفرد...‬



                                                  ‫جوربوڤسكي».‪d.p.n ,Gorbovsky Alexander‬‬   ‫56 «ألكسندر‬

                                             ‫27‬
‫هذه الظاهرة مألوفة للجنس البشري، ويسميها علماء السكان «ظاهرة سنوات الحرب» حيث‬
     ‫ي‬                                                                             ‫ي‬
‫ُقتل أثناء الحروب رجال كثيرون، ولكن سرعان ما تزيد نسبة المواليد من الذكور حتى ُستعاد‬
                                                                         ‫66‬
                                                                       ‫التوازن» .‬
‫هذه األمثلة السابقة أخذت من أول كتاب دراسي في علم األحياء. هذه المعجزات الحقيقية في‬
                                                      ‫ال‬
‫الطبيعة يفسرها الدين باعتبارها أفعا ً للعقل األسمى (اهلل سبحانه وتعالى). ويمكن اختصار جميع‬
                                          ‫خ‬
‫التفسيرات العلمية في هذا المجال بأنها معجزات ُلقت بذاتها ـ أليست هذه أكبر خرافة غزت عقل‬
‫اإلنسان؟ أن تطلب من شخص ما أن يتقبل عقله أن شيئًا على درجة من الكمال والتعقيد كعين‬
                                                                    ‫و‬
‫اإلنسان أو عقله قد ُجد بمحض الصدفة، يشبه أن تطلب من شخص أن يقبل بأن األساطير‬
‫اإلغريقية حقائق واقعة. دعنا نلخص الموقف بكلمات من الفيلسوف اإلسالمي العظيم «أبو حامد‬
                       ‫محمد الغزالي»: إن جميع المعجزات طبيعية، وإن الطبيعة كلها معجزة.‬
‫ماذا إذن عن «المادة ذاتية التنظيم» و«الخلق الذاتي» لجميع تلك األنظمة شديدة التعقيد، التي‬
‫يمتلئ بها العالم الحي؟ دعنا ننظر في «التنظيم الذاتي» أو «الخلق بالصدفة» لجزيء واحد من‬
                              ‫البروتين، وهو المادة األساسية لجميع الكائنات الحية المعروفة لنا.‬
‫لقد حاول «تشارلز يوجين جاي» ‪ Guye Eugene Charles‬عالم الطبيعة السويسري أن يقوم‬
‫بحساب احتمالية الخلق بالصدفة لجزيء واحد من البروتين. ومن المعروف أن جزيء البروتين‬
                                       ‫يس‬
‫يتكون من أربعة عناصر مختلفة على األقل ولكي ُب ِط الحساب افترض «جاي» أن الجزيء‬
‫البروتيني مكون فقط من عنصرين فحسب من 1111 ذرة بوزن ذري (15) وبعدم تناظر للجزيء‬
                                                     ‫د‬
‫من (9.1)، بهذه الشروط المبسطة ق َر «جاي» احتمال خلق البروتين «بالصدفة» يبلغ (11.1 ×‬
‫15-531). فإذا أخذنا هذه النتيجة في االعتبار في إطار عمر وحجم كوكبنا األرضي، فإن خلق‬
‫مثل هذا الجزء يستغرق 34115 بليون سنة تحت ظروف 45151 اهتزازة في الثانية. وتبعًا لذلك،‬
                            ‫ي‬
 ‫ال يوجد إمكانية أن الحياة قد نشأت بالصدفة خالل 1.4 بليون سنة التي ُفترض أنها عمر األرض.‬
‫وقد أعاد هذا الحساب «مانفريد إيجن» ‪ Eigen Manfred‬من «معهد ماكس بالنك لكيمياء‬
‫الطبيعة الحيوية» في جوتنجن بألمانيا والحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء عام 3195،‬
  ‫د‬
‫فأثبت أن جميع المياه على كوكبنا ليست كافية لكي تنتج بطريق الصدفة جزيئا بروتينيًا واح ًا،‬
‫حتى ولو كان الكون كله مليئًا بمواد كيميائية تتحد بعضها مع بعض بصفة دائمة. فإن الباليين‬
‫العشرة من السنين منذ نشأة الكون لم تكن كافية إلنتاج أي نوع من البروتين. في مواجهة هذه‬
‫الحقيقة، صاغ «يوجين» هذه الفرضية: التطور قبل الحياة، ويعني «الحياة قبل الحياة» كما‬
‫ُطلق على هذه النظرية. نسب «يوجين» إلى الحامض النووي قدرة على الحياة، وهو بهذا ينسب‬     ‫ي‬


                                                                                 ‫66 المرجع نفسه.‬

                                             ‫37‬
‫إلى المادة مبدأ التنظيم واالختيار والتكيف مرة واحدة. وهو مبدأ ال يدخل في تعريف المادة على‬
                                                                                ‫اإلطالق.‬
‫وقد درس كل من العالمين البريطانيين «فردريك هويل» ‪ Hoyle Frederic‬الرئيس السابق‬
‫للجمعية الفلكية الملكية، و«شاندرا فيكراما» ‪ ،Vikrama Chendra‬المشكلة نفسها، ووصال إلى‬
‫افتراض أن الحياة لم تنشأ على األرض ولكنها جاءت مع سحب من الغبار الكوني من أعماق‬
                                                                                 ‫ق‬
        ‫الكون. وطب ًا لما ذهبا إليه، فإن النشاط الحيوي في الكون ال بد أنه بدأ قبل نشأة األرض.‬
‫وقال العالم الروسي «بالندين» ‪ :Blandin‬لو أن مليون معمل على األرض عملت لبضعة‬
‫ماليين من السنين في تركيب العناصر الكيميائية، فإن احتمال خلق حياة في أنبوبة اختبار ستكون‬
               ‫76‬
                                                                                ‫ر‬
              ‫شيئًا ناد ًا. وطبقًا لحساب «هولدن» ‪ ،Holden‬فإن الفرصة هي (5 إلى 1535) .‬
‫هذا هو األمر بالنسبة للتنظي م لجزيء واحد من البروتين الذي إذا قورن بكائن حي، فإنه يشبه‬
                                                            ‫طوبة إذا قورنت بمبنى كامل.‬
‫إن العلم ـ وخاصة بيولوجيا الجزيئيات ـ قد استطاع أن يضيق الثغرة الهائلة بين الحياة والمادة‬
‫الميتة، ولكن بقيت الثغرة الصغيرة مستحيلة العبور. وال شك أن االستخفاف بهذه الثغرة يعتبر‬
                                         ‫خطأ علميًا. ومع ذلك، فهذا هو الموقف الرسمي للمادية.‬
‫فكيف يمكن تفسير التباين الظاهري التالي: إذا وجدنا في اكتشاف أثري حجرين موضوعين‬
                                                                         ‫ُ‬
‫في نظام معين أو قطِعا لغرض ما، فإننا جميعًا نستنتج بالتأكيد أن هذا من عمل إنسان في الزمان‬
                 ‫د‬             ‫ال‬
‫القديم، فإذا وجدنا بالقرب من الحجر جمجمة بشرية أكثر كما ً وأكثـر تعقـي ًا من الحجر بدرجة‬
‫ال ُقـارن، فإن بعضًا منا لن يفكر في أنها من صنع كائـن واع، بل ينظـرون إلى هذه الجمجمة‬  ‫ت‬
‫الكاملة أو الهيـكل الكامل كأنهما قد نشآ بذاتهـما أو بالصدفة ـ هكذا بـدون تدخـل عقل أو وعي.‬
                                                             ‫ي‬
                                                         ‫أليس في إنكار اإلنسان هلل هوى بِن؟‬
       ‫ز‬
‫إن ضيق أفق اإلنسان الحديث يتجلى، أكثر ما يكون، في اعتقاده بأنه ال يرى أمامه لغ ًا، كأن‬
‫حكمته هي مجموع علمه وجهله معًا. إنه جهل، ولكن اإلنسان غير واع به، حتى إنه يتقبله‬
‫باعتباره معرفة، في مواجهة أعظم لغز يتصرف بعنجهية وغرور، حتى إنه ال يرى المشكلة.‬
                                         ‫وفي هذا يتجلى الحجم الحقيقي لجهل اإلنسان وتعصبه.‬
‫تهاجر طيور «السنونو» من أوربا إلى أفريقيا، ثم تعود في فصل الربيع إلى السقوف نفسها‬
                                                                                 ‫بن‬
‫التي َ َتْ عليها أوكارها. فكيف عرفت أنها يجب أن ترحل ومتى ينبغي أن تعود؟ وعند عودتها‬
                                                                               ‫ر‬
‫كيف تع َفت على السقف نفسه بين آالف السقوف األخرى في المدينة الكبيرة؟ على هذه األسئلة‬
‫يقول إنساننا المغرور بنفسه: إنها الغريزة التي تقود هذه الطيور، أو يقول إنها مسألة تتعلق‬

                                                                      ‫‪d.p.n ,Blandin‬‬   ‫76 «بالندين».‬

                                             ‫47‬
‫باالختيار الطبيعي. فالطيور التي «فهمت» أن عليها أن تتحرك إلى منطقة أدفأ هي التي تحافظ‬
‫على بقائها، أما الطيور األخرى التي لم «تفهم» هذا، فقد قضت نحبها. إن غريزتها إلى الهجرة‬
                                              ‫هي نتيجة معرفة متراكمة من آالف األجيال.‬
                     ‫م‬
‫المشكلة ال تكمن في هذه اإلجابة الفارغة، إنما تكمن في حقيقة أن ُجادلنا يظن أنه قد قدم‬
‫إجابة على اإلطالق. لقد تجاهل السؤال الذي هو أول شرط من شروط البحث عن الحقيقة. إن‬
‫ظهور النظرية العامة للنسبية يرجع الفضل فيها إلى حقيقة أن «أينشتين» رأى ثمة مشكلة حيث‬
                                                  ‫بدا لآلخرين أن كل شيء واضح ومحدد.‬
‫من مهام الدين والفن والفلسفة توجيه نظر اإلنسان إلى التساؤالت واأللغاز واألسرار. وقد‬
                                                                           ‫ن‬
‫يؤدي هذا أحيا ًا إلى معرفة ما، ولكن في أغلب األحيان يؤدي إلى وعي بجهلنا، أو إلى تحويل‬
‫جهلنا الذي ال نشعر به إلى جهل نعرف أنه جهل. وهذا هو الخط الفاصل بين الجاهل والحكيم.‬
                                                                                   ‫ن‬
‫وأحيا ًا يكون كالهما على معرفة قليلة ببعض المسائل، إال أن الجاهل ـ بعكس الحكيم ـ يأخذ جهله‬
                                                   ‫على أنه معرفة ويتصرف بناء على ذلك.‬
 ‫ن‬
‫إنه ببساطة أعمى ال يرى المشكلة، وفي حالتنا هو أعمى ال يرى المعجزة، لهذا الموقف أحيا ًا‬
‫معقبات خطيرة في الحياة العملية، فعند الجهال ثقة عظيمة بالنفس، بينما يتصرف الحكيم بشك‬
‫وحذر كما فعل «هاملت»، مما يعطي فريق الجهال ميزة ملحوظة. وهذا وضع يختلف عن وضع‬
‫التأمل. فال حاجة للتأمل وإمعان النظر إذا كان «كل شيء واضحًا» وهذا هو الموقف العقلي لما‬
                                    ‫يسمونه «باإلنسان الجماهيري» أو بمعنى آخر «الفهلوي».‬
‫هذا الصنف من الناس ال يشغل عقله باألسرار واأللغاز، إنه ال يشعر باإلعجاب والدهشة‬
                    ‫م‬
‫عندما يواجه المجهول. فإذا برزت أمامه مشكلة، فإنه يصفها ويضع لها اس ًا ثم يمضي في طريق‬
                                                                           ‫د‬
‫حياته معتق ًا أنه قد حل المشكلة، ومن هنا جاءت هذه المصطلحات: «الغريزة»، «المادة ذاتية‬
                                        ‫التنظيم»، «شكل معقد»، أو «مادة شديدة التنظيم».‬
           ‫ع‬
‫إننا ال نستطيع تفسير الحياة بالوسائل العلمية فقط، ألن الحياة معجزة وظاهرة م ًا، واإلعجاب‬
                                           ‫والدهشة هما أعظم شكل من أشكال فهمنا للحياة.‬


                                  ‫معنى الفلسفة اإلنسانية‬
‫«السعي من أجل المتعة والهرب من األلم». بهذه العبارة «الكليشة» حدد مبدأ الحياة األساسي‬
‫اثنان من كبار فالسفة الفكر المادي هما «أبيقور» ‪ Epicurus‬في الماضي، و«هولباخ» ‪Holbach‬‬
‫في العصر الحديث. ليست فقط حياة اإلنسان، بل حياة الحيوان أيضًا. فالمادية تؤكد دائمًا ما هو‬
‫مشترك بين الحيوان واإلنسان، بينما يؤكد الدين على ما يفرق بينهما. بعض الطقوس الدينية‬

                                           ‫57‬
                                                                                ‫ي‬
                                         ‫والمحرمات الدينية ُقصد بها فقط التأكيد على هذه االختالفات.‬
         ‫86‬
                                      ‫ت‬
         ‫في محاولة المادية لتأكيد الطبيعة الحيوانية عند اإلنسان ُبدي اهتمامًا أكثر مما ينبغي .‬
                                                     ‫ن‬
‫لم يجعل «داروين» اإلنسان حيوا ًا، ولكنه جعله واعيًا بأصله الحيواني، وانطالقًا من هذا‬
‫«الوعي» أخذ اآلخرون يستنبطون النتائج «المناسبة» في األخالق والسياسة: المجتمع اإلنساني‬
‫قطيع في شكل متحضر، والحضارة هي يقظة اإلنسان التي تنطلق مصحوبة برفض المحرمات،‬
                                ‫القوة فوق الطبيعة، الحياة باإلحساسات وليست بالروح... إلخ.‬
‫إن التطور ـ حيث أقام الوحدة (أو االستمرارية) بين الحيوان واإلنسان ـ قد أبطل االختالف‬
‫بين الطبيعة وبين الثقافة، وانطالقًا من وجهة نظر أخرى، نجد الدين يعيد إقامة هذا االختالف.‬
‫ولذلك، فإنه انطالقًا من فعل الخلق اإللهي يقف اإلنسان والثقافة معه بصالبة ضد فكرة التطور‬
‫التاريخي لإلنسان برمتها. هنا يبدأ االنشقاق بين الثقافة والحضارة. فبينما يقول «كامو»: إن‬
                                                ‫96‬
‫«اإلنسان حيوان يرفض أن يكون كذلك» ، فإن «هوايتهيد» يرى في هذا اإلنكار جوهر الموقف‬
                                                            ‫07‬
‫الديني (هذا الرفض العظيم) . كأن الدين يقول: «انظر ماذا يفعل الحيوان وافعل عكسه؛ إنه‬
‫يفترس فيجب أن تصوم، إنه يتسافد فيجب أن تتعفف، إنه يعيش في قطيع فحاول أن تعيش‬
‫متفر ًا، إنه يسعى إلى اللذة ويهرب من األلم، فعليك أن تعرض نفسك للمصاعب.. باختصار:‬ ‫د‬
                                      ‫الحيوانات تعيش بأجسامها، فعليك أن تعيش بروحك».‬
‫إن رفض هذا الموقف الحيواني، هذه «الرغبة السلبية» التي ال يمكن تفسيرها بنظرية داروين‬
‫أو النظريات العقالنية، هي الحقيقة القاطعة للحياة اإلنسانية على هذا الكوكب. قد تكون نقمة‬
                           ‫لإلنسان أو نعمة، ولكنها تبقى الخاصية الوحيدة التي تميز اإلنسان.‬
‫من الناحية الواقعية، يوجد كل من التوازي الكامل والتنافر المطلق بين اإلنسان والحيوان.‬
                                                                           ‫ال‬
‫فنحن نجد تماث ً في النواحي البيولوجية البنيوية ـ أعني الجانب اآللي ـ ولكن من ناحية أخرى ال‬

                                                                                                                   ‫86‬
                                                                                                  ‫ر‬
‫أكثر األمثلة تعبي ًا عن هذا الموقف يبدو في اإلصرار العنيد على أن العالقات الجنسية كانت حرة حرية كاملة طوال‬
‫حقبة من الزمن قبل التاريخ (كل امرأة لجميع الرجال، وكل الرجال لجميع النساء). ورغم أن «إنجلز» اعترف‬
‫صراحة بأنه ال يوجد دليل مباشر على أن األوضاع كانت على هذا النحو، إال أنه مازال يصر على هذا الرأي في‬
                             ‫ي‬           ‫ر‬
‫كتابه: «أصل األسرة». من البين إذن، أن العامل الحاسم في القضية كان قرا ًا أيديولوج ًا وليس الحقيقة العلمية. انظر:‬
‫)5491 ,‪Engels: The Origin of the family, private property and the state, Serbocroatian trans. (Zagreb: Naprijed‬‬
‫.82 .‪p‬‬


                                                                         ‫‪revolté homme’L :Camus‬‬    ‫96 «ألبير كامي»‬

                                                                                              ‫07 «ألفريد هوايتهيد»:‬
‫.)6291 ,‪Alfred Whitehead: Science and the Modern World (New York: Macmillan‬‬


                                                       ‫67‬
‫نجد أي تماثل، فالحيوان كائن بريء، بدون خطايا، وهو محايد من الناحية األخالقية كأنه شيء‬
                                                        ‫د‬
‫من األشياء. أما اإلنسان، فليس كذلك أب ًا. فمنذ اللحظة التي «تأنس فيها الحيوان» في «المقدمة‬
‫السماوية» الدرامية، أو من اللحظة المشهودة المعروفة «بالهبوط إلى األرض»، ال يستطيع‬
                                                                ‫ن‬
‫اإلنسان أن يختار أن يكون حيوا ًا بريئًا. لقد أطلق سراحه دون اختيار له في العود. ولذلك، فإن‬
‫كل حل «فرويدي» ‪ Freudian‬مستبعد. فمنذ تلك اللحظة المشهودة لم يعد ممكنًا لإلنسان أن يختار‬
                                 ‫ن‬                                    ‫ن‬          ‫ن‬
                    ‫بين أن يكون حيوا ًا أو إنسا ًا، إنما اختياره الوحيد أن يكون إنسا ًا أو الإنسان.‬
‫لو كان اإلنسان ببساطة أكثر الحيوانات كماالً، لكانت حياته بسيطة خالية من األسرار. ولكنه‬
‫ليس كذلك، إنه «دودة األرض وابن السماء»، ولكونه مخلوقًا فهو كائن مشوش. ولذلك، فإن‬
‫«التناغم» الذي ذهب إليه الفيلسوف اليوناني «إقليدس» غير ممكن. وليست حقيقتنا األصلية وحدها‬
                                         ‫قائمة على فكرة الخلق، ولكن أيضًا خطايانا وآثامنا.‬
                                           ‫ن ْل م ت‬
‫في إطار فكرة الخلق يجد اإلنسان ُب َ َحْ ِده، ويخوض غمار المجاهدة األخالقية، وما في‬
           ‫17‬
‫الحياة من مآس، ومعضالت، وإحباطات، ويصادف النقمة والقسوة وخبث الطوية . وال يعرف‬
           ‫د‬      ‫ر‬                                                        ‫ئ‬
         ‫الحيوان شي ًا من هذا كله، ومن هنا يكمن معنى تلك اللحظة التي صنعت عص ًا جدي ًا.‬
‫إن قضية الخلق هي، في الحقيقة، قضية الحرية اإلنسانية. فإذا قبلنا فكرة أن اإلنسان ال حرية‬
                                                 ‫ج‬
‫له، وأن جميع أفعاله محددة سابقًا ـ إما بقوى ُوانية أو برانية ـ ففي هذه الحالة ال تكون األلوهية‬
‫ضرورية لتفسير الكون وفهمه. ولكن إذا سلمنا بحرية اإلنسان ومسئوليته عن أفعاله، فإننا بذلك‬
  ‫ُر‬
‫نعترف بوجود اهلل إما ضمنًا وإما صراحة. فاهلل وحده هو القادر على أن يخلق مخلوقًا ح ًا،‬
                                                   ‫27‬
‫فالحرية ال يمكن أن توجد إال بفعل الخلق . الحرية ليست نتيجة وال إنتاجًا للتطور، فالحرية‬
‫واإلنتاج فكرتان متعارضتان. إن اهلل ال ينتج وال يشيد، إن اهلل يخلق. وقد اعتاد الناس أن ينسبوا‬
‫إلى رجال الفن فكرة الخلق. ولكن الفنان الذي يشيد ال يقوم بخلق شخصية وإنما صورة إلنسان.‬
‫فالشخصية ال يمكن تشييدها. وأنا ال أعرف ماذا يمكن أن تعني الصورة بدون اهلل. قد يتمكن‬
                                                                        ‫ال‬
‫اإلنسان آج ً أو عاج ً، خالل هذا القرن أو بعد مليون سنة من الحضارة المتصلة، قد ينجح‬ ‫ال‬
‫اإلنسان في تشييد صورة مقلدة من نفسه، نوع من اإلنسان اآللي أو مسخ، شيء قريب الشبه‬
                      ‫ر‬
‫بصانعه. هذا المسخ الشبيه باإلنسان، لن تكون له حرية، إنه سيكون قاد ًا على أن يعمل فقط ما‬

                        ‫17 قارن القرآن: سورة الشمس، اآليتين (7،3): ﴿ونفس وما سواها * فألهمها فجورها وتقواها...﴾.‬

‫27 قارن «كارل جاسبرز»: «عندما يكون اإلنسان واع ًا بحريته وع ًا حقيق ًا، فإنه في الوقت نفسه يصبح مقتن ًا بوجود اهلل.‬
             ‫ع‬                                ‫ي‬       ‫ي‬            ‫ي‬
                                                                        ‫ال‬
‫فاهلل والحرية ال ينفصالن...». ثم يمضي قائ ً: «فإذا كان الوعي بالحرية ينطوي على وعي باهلل، فيتبع ذلك أنه يوجد‬
                                                                                 ‫عالقة بين إنكار الحرية وإنكار اهلل».‬
                                                                                                                     ‫انظر:‬
‫.851.‪Karl Jaspers: Introduction to Philosophy. Serbocroation trans. (Beograd: Proveta, 1967) p‬‬


                                                           ‫77‬
‫تمت برمجته عليه. وهنا تتجلى عظمة الخلق اإللهي الذي ال يمكن تكراره أو مقارنته بأي شيء‬
‫حدث من قبل أو سيحدث من بعد في هذا الكون. في لحظة زمنية من األبدية بدأ مخلوق حر في‬
‫الوجود. فبدون اللمسة اإللهية لما تحولت نتيجة التطور إلى إنسان. كانت نتيجة التطور على‬
                                                      ‫ي‬                ‫ر‬
‫األرجح حيوانًا أكثر تطو ًا، حيوانًا مثال ًا، أو كائنًا بجسم إنسان وذكائه، ولكن بدون قلب وال حياة‬
‫ُوانية.. ذكاء متحرر من وخز الضمير األخالقي، ربما كان أكثر كفاءة ولكنه في الوقت نفسه‬           ‫ج‬
‫أشد قسوة. يتخيل بعض الناس مخلوقًا كهذا النوع قادمًا من أحد الكواكب البعيدة في الكون،‬
‫وآخرون يرونه نتاجًا لحضارتنا في مرحلة من المراحل العليا لنموها. مثل هذا المخلوق يوجد في‬
‫رواية «جوته» المشهورة «فاوست»، ولكن «فاوست» نصف إنسان، مسخ. ويجب أن نالحظ أنه‬
‫ال يمكن مقارنة القسوة الالمبالية لهذا المسخ وبين أسوأ المجرمين. فقد يختار اإلنسان أن يسلك‬
                                                                                     ‫د‬
‫سلوكًا مضا ًا للقوانين األخالقية، ولكنه ال يستطيع ـ كما يفعل المسخ ـ أن يفلت من اإلطار‬
                                                                                    ‫د‬
                                ‫األخالقي بعي ًا عن الخير والشر. إنه ال يستطيع أن يغير نفسه.‬
                                                             ‫ت‬
‫إن الخبرة األخالقية العملية ُرينا أن ميل اإلنسان نحو اإلثم والرذيلة أكثر من ميله إلى السعي‬
‫نحو الخير. قدرته على أن يسقط في هوة الخطيئة تبدو أكبر من قدرته على التسامي في مراقي‬
                                                                                    ‫37‬
‫الفضيلة . الشخصيات السلبية تبدو أكثر حقيقة من الشخصيات اإليجابية. ولذلك، نرى الشاعر‬
                      ‫47‬
‫الذي يصور الشخصيات السلبية يتميز عن الشاعر الذي يصور األبطال . مهما يكن األمر، فإن‬
‫البشر إما أخيار وإما أشرار، ولكنهم ليسوا أبرياء، وقد يكون هذا هو المعنى النهائي للقصة‬
                          ‫ط‬
‫اإلنجيلية عن هبوط اإلنسان والخطيئة األولى. فمن اللحظة التي ُرد فيها آدم (اإلنسان) من‬
             ‫ئ‬
‫الجنة، لم يتخلص من الحرية ولم يهرب من المأساة. فهو ال يستطيع أن يكون بري ًا كالحيوان أو‬
  ‫ر‬         ‫ِر‬
‫المالك، إنما كان عليه أن يختار، أن يستخدم حريته في أن يختار أن يكون خي ًا أو شري ًا،‬
‫باختصار أن يكون إنسانًا. هذه القدرة على االختيار بصرف النظر عن النتيجة، هي أعلى شكل‬


                                                                                                                 ‫37‬
‫انظر: القرآن، سورة يوسف، اآلية (31): ﴿وما أبرئ نفسي إن النفس ألمارة بالسوء إال ما رحم ربي إن ربي غفور‬
                                                                                            ‫رحيم﴾.‬

                                                                                                                 ‫47‬
                                                            ‫و‬                                     ‫ق‬
‫من المثير ح ًا أن تالحظ ذلك الهجوم العنيف الذي ُجه في الصين سنة 4795 إلى رواية صينية تنتمي إلى القرن‬
‫الخامس عشر عنوانها «الحد المائي» معروفة في الغرب في ترجمة بيرل بك ‪ Buck Pearl‬بعنوان «جميع البشر‬
                                                          ‫ك‬
‫أخوة» ‪ .brothers are men All‬والرواية من أحسن ما ُتب في األدب الصيني الكالسيكي، تصف ثورة الفالحين على‬
     ‫ت‬
‫اإلدارة اإلمبراطورية خالل القرن الثاني عشر الميالدي، ولكن ألن رسالتها توحي بأن كل الناس أخوة، فقد انُقدت‬
                   ‫ع‬                                                            ‫ج ي‬
‫الرواية باعتبارها «نموذ ًا سلب ًا في التعليم» حيث إن مدخلها «الطبقي» وألن الناس ليسوا جمي ًا أخوة كما قيل خالل‬
                                      ‫ق‬
‫هذا الهجوم المذكور. وفي المجر: أمرت وزارة التعليم بتصنيف التالميذ وف ًا للطبقة التي ينتمون إليها، وذلك في ست‬
                         ‫ن‬       ‫ح‬
‫فئات حسب حروف الهجاء. وكان رد الفعل الجماهيري ـ رغم تحفظه ـ واض ًا، حيث ُظر إلى هذا التصنيف بأنه‬
‫تمييز عنصري. والشك أن األشكال أو األسباب الجديدة إلقامة اختالفات بين الناس مرتبطة بالفلسفة الرسمية‬
                                                                                                    ‫اإللحادية.‬

                                                      ‫87‬
                                                        ‫من أشكال الوجود الممكن في هذا الكون.‬
                                          ‫م‬                        ‫ح‬
‫اإلنسان يملك رو ًا، ولكن علم النفس ليس عل ًا معنيًا بالروح، فال يمكن أن يوجد علم عن‬
               ‫ج‬
‫الروح. يتعامل علم النفس مع بعض األشكال الخارجية التي تبدو على أنها حياة ُوانية. ومن هنا‬
‫أمكن التحدث عن علم النفس الفسيولوجي، القياس النفسي، الصحة النفسية، الظواهر الفيزيائية‬
                                                         ‫ت‬
‫للنفس. فإمكانية علم النفس الكمي ُطابق موضوعه البراني اآللي الكمي، أي الطبيعة الالروحية‬
‫للفكر والشعور. ومن هنا، يتكامل كل من علم نفس اإلنسان وعلم نفس الحيوان، ألن علم النفس‬
                                                                                 ‫ي‬
‫ليس معن ًا فقط بالظواهر النفسية. يقول جون واتسون: «علم نفس اإلنسان كما يفهمه المذهب‬
             ‫ر‬
‫السلوكي، ينبغي إقامته على غرار علم نفس الحيوان الموضوعي التجريبي، مستعي ًا منه طريقته‬
‫في البحث ومناهجه وأهدافه. ولذلك، ال يوجد نوعان من علم النفس أحدهما إنساني واآلخر‬
‫حيواني منفصالن كل منهما عن اآلخر بستار حديدي، ال يعرف أحدهما اآلخر، ولكل واحد منهما‬
 ‫57‬
‫موضوعاته المختلفة ومناهجه وأهدافه، وإنما علم نفس واحد يحتل مكانه بين العلوم الطبيعية .‬
‫هذه مسألة ال تحتاج إلى تعليق، فإذا استخدمنا المصطلحات اإلسالمية، نقول: إن علم النفس علم‬
‫«نفس» وليس علم «روح»، بمعنى أنه علم على المستوى الحيوي (البيولوجي) وليس على‬
‫المستوى الشخصي الجواني. فهناك ثالث دوائر مختلفة «اآللي والبيولوجي والشخصي» وهي‬
‫تتطابق مع الدرجات الثالث للواقع «الطبيعة، والحياة، والشخصية الجوانية». وطريقة تفكير‬
‫السلوكيين تفضي إلى تطبيق المنهج العلمي وهي تتضمن على الدوام «السببية المطلقة»، وهذا‬
‫في حد ذاته يعني إنكار الحرية التي هي جوهر الروح. فإذا حاولنا «دراسة» الروح في نطاق علم‬
‫النفس، فسوف يؤدي هذا بالضرورة إلى نفي موضوع هذه الدراسة، وهكذا ال نجد مخرجًا من‬
                                                                       ‫هذه الدائرة اللعينة.‬
‫إن المساواة واإلخاء بين الناس ممكن، فقط، إذا كان اإلنسان مخلوقًا هلل. فالمساواة اإلنسانية‬
‫خصوصية أخالقية وليست حقيقة طبيعية أو مادية أو عقلية. إن وجودها قائم باعتبارها صفة‬
‫أخالقية لإلنسان، كسمو إنساني أو كقيمة مساوية للشخصية اإلنسانية. وفي مقابل ذلك، إذا نظرنا‬
‫إلى الناس من الناحية المادية أو الفكرية، أو ككائنات اجتماعية أو أعضاء في مجموعة أو طبقة‬
                                                                            ‫ُ َم‬
‫أو تجمع سياسي أو أم ِى، فالناس في كل هذا دائمًا غير متساوين. ذلك، ألننا إذا تجاهلنا القيمة‬
‫الروحي ة ـ وهي حقيقة ذات صبغة دينية ـ يتالشى األساس الحقيقي الوحيد للمساواة اإلنسانية.‬
‫وتبدو المساواة، حينئذ، مجرد عبارة بدون أساس وال مضمون، وسرعان ما تتراجع وهي تواجه‬
‫الوقائع الدالة على الالمساواة بين الناس، أو الرغبة الطبيعية لإلنسان أن يسيطر وأن يطيع، ومن‬
‫ثم ال يكون مساويًا لآلخر. فطالما حذفنا المدخل الديني من حسابنا، سرعان ما يمتلئ المكان‬
                                                    ‫ي‬                  ‫ي‬
                                         ‫بأشكال من الالمساواة: عرق ًا وقوميًا واجتماع ًا وسياسيًا.‬

                                                                ‫واتسون».‪951.p d.p.n ,Watson‬‬   ‫57 «جون‬

                                               ‫97‬
‫إن السمو اإلنساني لم يكن من المستطاع اكتشافه بواسطة علم األحياء أو علم النفس، وال بأي‬
‫علم آخر، فالسمو اإلنساني مسألة روحية. فمن السهل على العلم، بعد «المالحظات‬
    ‫د‬
‫الموضوعية» ، أن يقرر أن الالمساواة بين الناس ـ ومن ثم العنصرية العلمية ـ ممكنة ج ًا بل‬
                                                                                     ‫67‬
                          ‫ت‬
‫منطقية . إن أخالقيات سقراط وفيثاغورس و«سينيكا» ‪ Seneca‬ال ُنكر قيمتها العظيمة ونحن‬
‫ننظر في أخالقيات األديان السماوية الثالثة «اليهودية والمسيحية واإلسالم»، ولكن يبقى هناك‬
               ‫ل‬
‫فرق واحد واضح، هو أن أخالقيات األديان السماوية وحدها تسلم بجالء ال َبْس فيه بمساواة‬
‫جميع البشر باعتبارهم مخلوقات هلل. حتى أفالطون سلم بعدم المساواة بين الناس كضرورة.‬
                                     ‫ز‬
‫وعلى نقيض ذلك، نجد أن حجر الزاوية في األديان المن ّلة هو «األصل المشترك» لجميع البشر،‬
‫ومن ثم المساواة المطلقة بينهم. وكان لهذه الفكرة تأثير جوهري على جميع التطورات الروحية‬
‫واألخالقية واالجتماعية للجنس البشري. وفوق هذا يبدو أن تاريخ علم األخالق يكشف عن‬
‫العالقة بين فكرة المساواة بين الناس وفكرة الخلود ـ وهو موضوع يحتاج إلى دراسة أعمق. إن‬
‫النظم الدينية واألخالقية التي ال تعترف، أو التي لديها فكرة مشوشة عن الخلود، ال تعترف بالتالي‬
                                                        ‫د‬
                ‫بهذه المساواة. فإذا لم يكن اهلل موجو ًا، فإن الناس بجالء وبال أمل غير متساوين.‬
‫يزعم «نيتشه» أن األديان قد ابتدعها الضعفاء ليخدعوا بها األقوياء. أما ماركس فيقول‬
                         ‫ع‬
‫بالعكس. فإذا سلمنا بأن األديان مفتعلة، سيبدو تفسير «نيتشه» أكثر إقنا ًا، ألنه تأسيسًا على الدين‬
‫فقط، يستطيع الضعفاء المطالبة بالمساواة. أما العلم وكل ما عدا الدين، فقد أكد عدم المساواة بين‬
                                                                                         ‫الناس.‬
‫لماذا نصادف كثرة من المع وقين حول المساجد والكنائس والمعابد التي نذهب إليها؟ ألن بيوت‬
‫اهلل وحدها تفتح أبوابها ألولئك الذين ليس لديهم ما يعرضونه أو يبرهنون عليه، أولئك الفقراء في‬
                ‫ي‬
‫المال والصحة، أولئك الذين استبعدوا من موائد االحتفاالت في هذا العالم، حيث ُدعى الشخص‬
                        ‫ي‬
‫السمه أو حسبه ونسبه أو موهبته أو علمه. إن المريض وغير المتعلم ُغلق أمامه باب المصنع‬
‫أيضًا بينما يدخل المتعلم صحيح البدن. أما في بيت اهلل فإن الفقير واألعمى يمكن أن يقفا جنبًا إلى‬
                                         ‫77‬
‫جنب مع ملك أو نبيل وقد يكونا عند اهلل أفضل منهما . إن أهم معنى حضاري وإنساني ألماكن‬
                                                  ‫العبادة يكمن في هذا البرهان المتكرر للمساواة.‬
‫المعنى النهائي للفن أن يكتشف الخصوصية اإلنسانية في الناس الذين أساءت إليهم الحياة، وأن‬
                                                                                                                ‫67‬
‫ال تستطيع نظرية «التطور» التوافق مع فكرة المساواة، وال مع فكرة الحقوق الطبيعية. وكانت «المساواة» في الثورة‬
                                                                                         ‫ن‬
                             ‫الفرنسية معتبرة دي ًا في أصلها. انظر الفصل الخامس من القسم الثاني من هذا الكتاب.‬

                                                                                                                ‫77‬
‫القرآن: سورة عبس، اآليات (5-15): ﴿عبس وتـولى * أن جـاءه األعمى * وما يدريك لعله يزكـى * أو يذكر فتنفعه‬
‫الذكرى * أما من استغنى * فأنت له تصدى * وما عليك أال يزكى * وأمـا من جاءك يسعى * وهو يخشى* فأنت عنه‬
                                                                                             ‫تلهى﴾.‬

                                                      ‫08‬
‫يكشف عن النبل اإلنساني عند أناس صغار منسيين في خضم الحياة ـ وباختصار أن يكشف عن‬
‫الروح اإلنسانية المتساوية القيمة في جميع البشر. وكلما كان وضع اإلنسان متدنيًا في الحياة، فإن‬
       ‫87‬
‫اكتشاف نبله يكون أبلغ إثارة. وفي هذا تكمن القيمة الحقيقية لألدب الروسي الكالسيكي . كذلك‬
‫يبرز األدب الفرنسي بالمثل هذه الناحية في شخصيات أدبية كشخصيات «كوازيمودو»‬
                                ‫‪ Quasimodo‬و«فانتين» ‪ Fantine‬و«جان ڤالجان» ‪.Valgean Jean‬‬
                                                         ‫ال‬      ‫و‬
‫ليست اإلنسانية إحسانًا وعف ًا وتحم ً، وإن كان هذا كله نتاجًا ضروريًا لها. لكن اإلنسانية،‬
                          ‫بالدرجة األولى، توكيد لحرية اإلنسان، أي توكيد لقيمته باعتباره إنسانًا.‬
                ‫ال‬                                                    ‫ط‬
‫وكل شيء يح ُ بشخصية اإلنسان ويحيله إلى شيء هو أمر الإنساني، فمث ً من اإلنسانية أن‬
‫نقول إن اإلنسان مسئول عن أفعاله وأن نحاسبه عليها. وليس من اإلنسانية أن نطلب منه أن‬
                  ‫ي‬                           ‫ي ف‬
‫يتأسف أو أن يغير رأيه، أن يتحسن وأن ُص َح عنه. إنها أكثر إنسانية أن ُعاقب إنسان بسبب‬
‫معتقداته من إجباره على التخلي عنها أو التبرؤ منها بإتاحة الفرصة المعروفة باسم «األخذ في‬
                              ‫و‬
‫االعتبار بموقفه المخلص». ولذا، فهناك عقوبات إنسانية، وعف ٌ هو أكثر شيء الإنساني. كان‬
‫محققو محاكم التفتيش في الماضي يزعمون أنهم يحرقون الجسد لكي ينقذوا الروح، أما المحققون‬
                                     ‫ً‬
                         ‫المعاصرون، فإنهم يفعلون العكس «يحرقون» الروح بدال من الجسد...‬
‫إن تقليص اإلنسان إلى مجرد وظيفة إنتاجية استهالكية، حتى ـ ولو كان له مكان في عمليات‬
                    ‫اإلنتاج واالستهالك ـ ليس عالمة على اإلنسانية، وإنما هو سلب إلنسانيته.‬
‫إن تدريب البشر على أن يكونوا مجرد منتجين، وتنظيمهم في صفوف المواطنين الصالحين،‬
                                                                            ‫ض‬
                                                                 ‫هو أي ًا الإنساني.‬
‫وبالمثل، يمكن أن يكون التعليم الإنسانيًا إذا كان عملية من جانب واحد، موجهًا وقائمًا على‬
                                                           ‫ل‬
‫تلقين تعاليم حزبية، إذا لم يكن يعِم الفرد كيف يفكر بطريقة استقاللية، إذا كان يقدم إجابات‬
                                          ‫ً‬                                 ‫ي‬
         ‫جاهزة، إذا كان ُعد الناس فقط للوظائف المختلفة بدال من توسيع أفقهم، وبالتالي حريتهم.‬
‫إن أي تالعب بالناس حتى ولو كان في مصلحتهم هو أمر الإنساني، أن تفكر بالنيابة عنهم‬
‫وأن تحررهم من مسئولياتهم والتزاماتهم هو أيضًا الإنساني. إن نسبة اإلنسانية إلينا تجعلنا‬
‫ملتزمين. فعندما وهـب اهلل الحرية لإلنـسان وأنذره بالـعقاب الشـديد، أكد ـ على أعلى مستوى ـ‬


‫87 في مقال: «وجهة نظر روسية» وصف «فرجينيا وولف» هذه الخاصية الحية في النثر الروسي الكالسيكي: «إن الروح‬
‫هي الشخصية البارزة في النثر الفني الروسي، نراها عند «تشيكوف» ناعمة مهذبة، وعند «دستويڤسكي» أعمق‬
                                            ‫م‬
‫وأعظم، تميل إلى نوبات عارمة من العنف والغضب ولكنها دائ ًا مسيطرة... تنثر روايات دستويڤسكي األنواء‬
        ‫والزوابع الرملية، ودفقات الماء المندفع في فقاعات وقرقرة فتستحوذ علينا.. إن قوامها الروح فحسب». انظر:‬
‫.)5291,.‪Virginia Woolf: The Common Reader (New York: Harcourt, Brace & Co‬‬


                                                    ‫18‬
                                                                                     ‫97‬
‫قيمة اإلنسان كإنسان . إن علينا أن نتبع المثل األعلى الذي وضعه اهلل لنا: لندع اإلنسان يجاهد‬
                                                                                  ‫ً‬
                                                      ‫بنفسه بدال من أن نقوم بعمله نيابة عنه.‬
‫بدون الدين وبدون فكرة الجهاد الروحي المتصل لإلنسان كما تقرر في «الحدث التمهيدي‬
‫بالجنة»، ال يوجد إيمان حقيقي باإلنسان باعتباره قيمة عليا. بدون ذلك ينتفي اإليمان بإمكانية‬
                                                 ‫إنسانية اإلنسان، أو بأنه موجود على الحقيقة.‬
‫إن القول بمذهب إنساني ملحد ضرب من التناقض، ألنه إذا انتفى وجود اهلل انتفى بالتالي‬
                                                                           ‫08‬
‫وجود اإلنسان . كما أنه ما لم يوجد إنسان، فإن «اإلنسانية» التي يزعمونها تصبح عبارة بال‬
‫مضمون. إن الذي ال يعتر ف بخلق اإلنسان ال يمكنه أن يفهم المعنى الحقيقي لإلنسانية. وحيث‬
 ‫ق‬
‫إنه افتقد القاعدة األساسية، فإنه سوف يقلص اإلنسان إلى مجرد « إنتاج السلع وتوزيعها وف ًا‬
                                                          ‫ع‬
‫للحاجة». أن نتأكد أن الناس جمي ًا قد حصلوا على كفايتهم من الطعام هو ـ بطبيعة الحال ـ‬
‫أمر بالغ األهمية. ولك ن من خالل معرفتنا بمجتمعات الرخاء اليوم، ال نستطيع أن نؤكد أنه‬
‫بهذه الطريقة يمكن الوصول إلى عالم أفضل أو أكثر إنسانية. إننا سنكون حتى أقل إنسانية إذا‬
‫ُضعت موضع التنفيذ أفكار بعض األيديولوجيين عن التسوية العامة، والتماثل،‬                 ‫و‬
‫والالشخصية. ففي عالم كهذا الذي وصفه «ألدوس هكسلي» في كتابه «عالم جديد شجاع» لن‬
‫توجد مشاكل اجتماعية، وسـتعم المســاواة والتـماثل واالسـتقرار في كل مكان. ومع ذلك،‬
                                                                               ‫ع‬
         ‫فنحن جمي ًا سنرفض ـ واعين أو بالغريزة ـ هذه الرؤية كنموذج للمحو التام لإلنسانية.‬
‫«اإلنسان نتاج بيئته»، هذه المسلمة الرئيسية في ال مذهب المادي تخدم كنقطة انطالق لجميع‬
‫النظريات الالإنسانية التي تتفرع منها: في القانون، وفي علم االجتماع، وفي ممارسة التالعب‬
‫بالبشر التي بلغت ذروتها في عهد النازية والستالينية، وجميع النظريات األخرى المماثلة في‬
‫اإلغواء والتي تضع أولوية المجتمع فوق األفراد، وتؤكد على التزام اإلنسان بخدمة المجتمع...‬
 ‫م‬
‫إلى آخر هذه النظريات ـ كلها تنتمي إلى هذا المجال. وال يصح عندنا أن يكون اإلنسان خاد ًا‬
‫ألي إنسان، وال ينبغي أن يتخذ وسيلة، بل يجب أن يوضع كل شيء في خدمة اإلنسان. فاإلنسان‬
                                         ‫خادم هلل فحسب، وهذا هو المعنى المطلق لإلنسانية.‬



‫97 انظـر: القرآن، سورة البلد، اآليات (4-75): ﴿لقد خلقنا اإلنسان في كبد * أيحسب أن لن يقدر عليه أحد * يقول أهلكت‬
                                                   ‫ن‬
‫ماال لبدا * أيحسب أن لم يره أحد * ألم نجعل له عينين * ولسا ًا وشفتين * وهديناه النجدين * فال اقتحم العقبة * وما‬
                             ‫ن‬                   ‫م‬
‫أدراك ما العقبة* فك رقبة * أو إطعام في يوم ذي مسغبة * يتي ًا ذا مقربة* أو مسكي ًا ذا متربة * ثم كان من الذين‬
                                                                     ‫آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة﴾.‬

                                                                                          ‫08 «نيقوالي برديائيڤ»:‬
‫.)7581 .‪Nikolai Berdyaev: The Beginning and the End, trans. R.M. French (New York: Harper‬‬


                                                     ‫28‬
83
                                              ‫الفصل الثاني‬

                                           ‫الثقافة والحضارة‬




         ‫«إننا ال نستطيع أن نرفض الحضارة حتى لو رغبنا في ذلك. ولكن الشيء الوحيد‬
                                ‫الضروري والممكن هو أن نحطم األسطورة التي تحيط بها».‬




                                                                                             ‫األداة والعبادة‬


‫هناك حقيقتان متعارضتان ارتبطتا بظهور اإلنسان: األداة األولى والعبادة األولى. ولعل أول‬
                                     ‫ك‬
‫أداة كانت عبارة عن قطعة من الخشب أو من الحجر مش َلة بطريقة غير مصقولة، أو شظية من‬
                                       ‫ت‬
‫شظايا الطبيعة. لقد كانت صناعة األدوات واستخدامها ُمثل استمرارية للتطور البيولوجي، وهو‬
‫تطور خارجي وكمي، يمكن تتبعه من األشكال البدائية للحياة حتى ظهور الحيوان الكامل. فالوقفة‬
‫المنتصبة، واكتمال اليد، واللغة والذكاء، كلها حاالت ولحظات من التطور تبقى بطبيعتها في‬
                                  ‫ر‬
‫إطارها الحيواني. إن اإلنسان عندما استخدم ألول مرة حج ًا لكسر ثمرة جافة أو لضرب حيوان‬
                                                     ‫د‬                 ‫د‬
‫فقد فعل شيئًا هامًا ج ًا، ولكنه ليس جدي ًا كل الجدة، ألن آباءه األوائل من فصيلته الحيوانية قد‬
         ‫ز‬
‫حاولوا فعل الشيء نفسه. لكنه عندما وضع الحجر أمام عينيه ونظر إليه باعتباره رم ًا لروح،‬
‫فإنه بذلك قد قام بعمل أصبح السمة العامة التي الزمت اإلنسان في العالم كله، وهو أمر جديد‬
‫تمامًا في مجرى تطوره. وكذلك عندما قام اإلنسان ألول مرة برسم خط حول ظله على الرمال،‬
                                                         ‫18‬
                              ‫د‬
‫فإنه بهذا العمل قد رسم أول صورة . ومن ثم بدأ نشاطًا متفر ًا اختص به دون سائر الكائنات.‬
                                                              ‫ر‬
‫فمن البديهي أن أي حيوان غي ُ قادر على فعل هذا، بصرف النظر عن درجته في سلم التطور،‬
                                                                          ‫ال‬           ‫ر‬
                                                                         ‫حاض ًا أو مستقب ً.‬
‫إن الجوانب البيولوجية لظهور اإلنسان يمكن تفسيرها بالتاريخ السابق. أما الجوانب الروحية،‬
                                                 ‫و‬
‫فال يمكن استنتاجها أو تفسيرها بأي شيء ُجد قبله. فاإلنسان قد هبط من عالم آخر مختلف، هبط‬

                                                                                          ‫18 ليوناردو داڤنشي:‬
‫,‪Leonardo da Vinci: The Notebooks of Leonardo da Vinci, ed Jean Paul Richter (New York: Dover Publication‬‬
‫.)0791‬


                                                    ‫48‬
                                                                                         ‫ق‬
                                                                         ‫من السماء طب ًا للتصور الديني.‬
‫إن العبادة واألداة يمثالن طبيعتين وتاريخين لإلنسان: تاريخ هو دراما إنسانية، تبدأ من‬
‫«المرحلة التمهيدية لوجود اإلنسان بالجنة» ثم تتطور خالل انتصار فكرة الحرية، وتنتهي بيوم‬
‫الحساب في اآلخرة، وهي الوازع األخالقي للتاريخ. أما الثاني، فهو تاريخ األدوات أو تاريخ‬
‫األشياء الذي ينتهي بالدخول في المجتمع الطبقي، وقصور الطاقة، شأنه في ذلك، شأن بقية العالم‬
                                                                                        ‫28‬
‫المادي . هذان التاريخان لهما العالقة نفسها التي بين العبادة واألداة، وهي العالقة نفسها التي بين‬
                                                                             ‫38‬
                                                                            ‫الثقافة والحضارة .‬


                                         ‫انعكاس ازدواجية الحياة‬
                                                ‫هناك خلط غريب بين فكرة الثقافة وفكرة الحضارة.‬
‫الثقافة تبدأ «بالتمهيد السماوي» بما اشتمل عليه من دين وفن وأخالق وفلسفة، وستظل‬
                                                                                  ‫ت‬
‫الثقافة ُعنى بعالقة اإلنسان بتلك السماء التي هبط منها، فكل شيء في إطار الثقافة إما تأكيد أو‬
‫رفض أو شك أو تأمل في ذكريات ذلك األصل السماوي لإلنسان. تتميز الثقافة بهذا اللغز،‬
                                   ‫وتستمر هكذا خالل الزمن في نضال مستمر لحل هذا اللغز.‬
‫أما الحضارة، فهي استمرار للحياة الحيوانية ذات البعد الواحد، التبادل المادي بين اإلنسان‬
‫والطبيعة. هذا الجانب من الحياة يختلف عن الحيوان فقط في الدرجة والمستوى والتنظيم. هنا ال‬
‫نرى إنسانًا مرتبكًا في مشاكله الدينية، أو مشكلة «هاملت» أو مشكلة «اإلخوة كرامازوڤ»، إنما‬
                                                                         ‫غ‬
 ‫هو عضو المجتمع ال ُفل، وظيفته أن يتعامل مع سلع الطبيعة ويغير العالم بعمله وفقًا الحتياجاته.‬
‫الثقافة هي تأثير الدين على اإلنسان أو تأثير اإلنسان على نفسه، بينما الحضارة هي تأثير‬
‫الذكاء على الطبيعة أو العالم الخارجي. الثقافة معناها «الفن الذي يكون به اإلنسان إنسانًا»، أما‬
‫الحضارة فتعني «فن العمل والسيطرة وصناعة األشياء صناعة دقيقة»، الثقافة هي «الخلق‬
‫المستمر للذات». أما الحضارة، فهي «التغيير المستمر للعالم». وهذا هو تضاد: اإلنسان والشيء،‬
                                                                            ‫48‬
                                                                           ‫اإلنسانية والشيئية .‬

‫28 قارن كالم «هيجل» في كتابه فلسفة التاريخ، حيث يقول: «التغيرات في الجنس البشري تتبع التغيرات في اآللة». وكالم‬
                                        ‫«بيير الكومب»: «إن التاريخ كله يتدفق نحو المسيح وينبثق منه»، انظر:‬
‫.‪George Hegel: Philosophy of History‬‬
‫.‪Pierre Lacomb: History Considered as Knowledge‬‬
                                                                                                            ‫38‬
‫تتصل كلمة ثقافة «‪ »Culture‬من ناحية األصل اللغوي بكلمة «‪ »Cult‬عبادة وهي بالالتينية «‪ ،»Cultus‬وهما ذو أصل‬
‫مشترك في الكلمة الهندوأوربية«‪ .»Kwel‬أما كلمة حضارة «‪ »Civilization‬فمتصلة بكلمة وطن «‪ ،»Civis‬أو مواطن.‬

                                                                                                            ‫48‬
‫«‪ »Chosism‬الشيئية مشتقة من الكلمة الفرنسية «‪ »Chose‬بمعنى شيء، وقد استخدم المصطلح األول ألول مرة عالم‬
                                                     ‫58‬
‫الدين والعقائد والدراما والشعر واأللعاب والفنون الشعبية والقصص الشعبية واألساطير‬
‫واألخالق والجمال، وعناصر الحياة السياسية والقانونية التي تؤكد على قيم الشخصية والحرية‬
‫والتسامح، والفلسفة والمسرح والمعارض والمتاحف والمكتبات ـ يمثل هذا كله الخط المتصل‬
‫للثقافة اإلنسانية، الذي بدأ مشهده األول في السماء بين اهلل واإلنسان. إنه «صعود الجبل المقدس،‬
          ‫58‬
                                                          ‫ر‬
         ‫الذي تظل قمته بعيدة المنال، سي ًا في الظالم بواسطة شمعة مضيئة يحملها اإلنسان» .‬
‫الحضارة هي استمرار للتقدم التقني ال الروحي، والتطور «الدارويني» استمرار للتقدم‬
                     ‫و‬
‫البيولوجي ال للتقدم اإلنساني. تمثل الحضارة تطور القوى الكامنة التي ُجدت في آبائنا األوئل‬
‫الذين كانوا أقل درجة في مراحل التطور. إنها استمرار للعناصر اآللية ـ أي العناصر غير‬
        ‫ر‬        ‫ر‬
‫الواعية التي ال معنى لها في وجودنا.. ولذا، فإن الحضارة ليست في ذاتها خي ًا وال ش ًا. وعلى‬
‫اإلنسان أن يبني الحضارة تمامًا كما أن عليه أن يتنفس ويأكل. إنها تعبير عن الضرورة وعن‬
‫النقص في حريتنا. أما الثقافة، فعلى العكس من ذلك: هي الشعور األبدي باالختيار والتعبير عن‬
                                                                            ‫حرية اإلنسان.‬
‫يزداد اعتماد اإلنسان على المادة في الحياة الحضارية بصفة مستمرة، وقد وجد أحدهم أن كل‬
                                                  ‫ال‬                   ‫ال‬
‫أمريكي ـ رج ً كان أو امرأة أو طف ً ـ يستهلك في المتوسط 35 طنًا من المواد المختلفة في‬
                                                                                 ‫السنة.‬
‫والحضارة في خلقها الدائم لضرورات جديدة وقدرتها على فرض الحاجة على من ال حاجة‬
                                        ‫ت‬
‫له، تعزز التبادل المادي بين اإلنسان وبين الطبيعة وُغري اإلنسان بالحياة البرانية على حساب‬
                                                                            ‫68‬
                             ‫ل‬
‫حياته الجوانية . «وانتج لتربح، واربح لتبدد» هذه سمة في جبَة الحضارة. أما الثقافة (وفقًا‬
‫لطبيعتها الدينية)، فتميل إلى التقليل من احتياجات اإلنسان أو الحد من درجة إشباعها، وبهذه‬
‫الطريقة توسع في آفاق الحرية الجوانية لإلنسان. وهذا هو المعنى الحقيقي ألنواع كثيرة من‬
                      ‫ال‬                                           ‫ع‬
‫التنسك وإنكار الذات ُرفت في جميع الثقافات. منها ما يفترض شك ً غامضًا من أشكال‬
                    ‫«تكريس قلة النظافة» كالتي نراها عند الرهبان وعند «الهبيز» على حد سواء.‬
     ‫م‬
‫فعلى عكس حكمة اإلسالم في «كبح الرغبات»، فإن الحضارة وهي ـ محكومة بمنطق ُضاد ـ‬



             ‫ئ‬                             ‫ي‬        ‫ث‬
      ‫االجتماع الفرنسي «دور كايم» ويعني به بحث الظاهرة بح ًا موضوع ًا، أي من الخارج باعتبارها شي ًا فحسب.‬

                                                                                            ‫58 «أندريه مالرو».‬
‫. 110.‪André Malraux :Antimemoirs ,Serbocroation trans( Zegred :Naprijed )9111 ,p‬‬


‫68 مصطلح «الجوانية» ظهر في محاضرات الدكتور عثمان أمين في خمسينات هذا القرن بجامعة القاهرة ثم صاغه في كتاب‬
                ‫سماه «الفلسفة الجوانية»، ونرى أن المعنى الذي يقصده المؤلف يتطابق مع هذا المصطلح. (المترجم)‬

                                                       ‫68‬
                                  ‫78‬
                               ‫د‬                              ‫د‬      ‫ر‬
‫عليها أن ترفع شعا ًا مضا ًا: «أطلق رغبات جديدة دائمًا وأب ًا» . والمعنى الصحيح وراء هذه‬
‫التوجهات المتضاربة ال يدركه إال شخص يعلم أنها لم تأت بالصدفة في أي من المثلين السابقين.‬
‫إنها ُرينا أن اإلنسان كائن متناقض، فهو يعكس غموض الطبيعة اإلنسانية، كما يعكس هذا‬  ‫ت‬
                                                          ‫التضارب بين الثقافة والحضارة.‬
‫حامل الثقافة هو اإلنسان، وحامل الحضارة هو المجتمع، ومعنى الثقافة القوة الذاتية التي‬
                                                                                        ‫ت‬
‫ُكتسب بالتنشئة، أما الحضارة فهي قوة على الطبيعة عن طريق العلم. فالعلم والتكنولوجيا والمدن‬
                  ‫88‬
‫والدول كلها تنتمي إلى الحضارة. وسائل الحضارة هي الفكر واللغة والكتابة . وكل من الثقافة‬
‫والحضارة ينتمي أحدهما لآلخر كما ينتمي عالم السماء إلى هذا العالم الدنيوي، أحدهما «دراما»‬
                                                                         ‫واآلخر «طوبيا».‬
‫يقول «تاسيروس» إن البرابرة كانوا يعاملون عبيدهم أفضل بكثير من معاملة الرومان‬
                                                                                  ‫98‬
                                                                      ‫م ت‬
‫لعبيدهم . وعمو ًا، ُعتبر الدولة الرومانية القديمة نموذجًا مناسبًا لرسم خط فارق بين الثقافة‬
                                                                                ‫والحضارة.‬
‫فال ُثير عجبنا في الحضارة الرومانية: الحروب والسطو، وقسوة الطبقات الحاكمة،‬            ‫ي‬
‫والجماهير الممسوخة، والمكائد السياسية، واضطهاد المسيحيين، وألعاب المصارعة حتى‬
‫الموت، و«نيرون» و«كاليجوال»، كل هذه الفظائع ال تثير عجبنا، ولكننا نعجب كم بقي بعد هذا‬
‫من ثقافة في هذه الحضارة!. إنه «الروح الهلينية والذكاء الروماني» هو الفارق بين الثقافة‬
                                                                                  ‫09‬
‫والحضارة . يعطي الرومان ذلك االنطباع بأنهم برابرة متحضرون، فروما هي النموذج‬
‫لحضارة قوية محرومة من الثقافة. أما الثقافة «الماياوية» فقد تكون هي النموذج المضاد. طبقًا لما‬
‫عرفناه عن الحياة عند الجرمانيين والسالفيين القدامى يبدو أنهم كانوا على مستوى أرفع في‬
                  ‫الثقافة من الرومان. كذلك كان الهنود الحمر أكثر ثقافة من المستعمرين البيض.‬
                                                 ‫م ر‬
‫ويمثل عصر النهضة األوربية نموذجًا ُعب ًا لهذه الظاهرة. فتلك الفترة الثقافية كانت من أكثر‬


          ‫78 في صحيفة «نيويورك تيمز» ظهرت (حدي ًا) مقالة تصف هذا الشعار بأنه «الوصية األولى للعصر الحديث».‬
                                                                    ‫ث‬

                                                                                                             ‫88‬
‫أثبت «مارشال ماكلوهان» أن الكتابة تحدث تغييرات في طرائق التفكير وأن «استعمال نوع من األلفبائية ينتج ويدعم‬
                                                                 ‫ص‬
             ‫عادة التعبير في لغة مرئية ومكانية، خصو ًا في ظروف مكان مطرد وزمان مطرد باستمرار ودوام».‬
‫.23 .‪Mclahan: The Gatenberg Galaxy, Serbocroation trans. (Beograd: Nolit, 1913) p‬‬

                                                                                                             ‫98‬
‫‪University Harvard :MA ,Cambridge( Hutten Maurice .Trans ,Germania and Agricola :Tacirus‬‬       ‫«تاسيروس»‬
                                                                                              ‫‪.)d.n ,Press‬‬


   ‫‪.10 .p )9119 .Unwin and Allen George :London( West the of Decline The :Spengler Oswald‬‬   ‫09 «أزوالد شبنجلر»‬

                                                      ‫78‬
                                      ‫ر‬          ‫ت‬
‫الفترات إثارة في التاريخ اإلنساني. ومع ذلك ُعتبر تدهو ًا من وجهة نظر الحضارة. فقد حدثت‬
‫ثورة اقتصادية حقيقية في أوربا إبان القرن الذي سبق عصر النهضة، نتج عنها زيادة في اإلنتاج‬
‫واالستهالك، كما تحققت زيادة سكانية ملحوظة. ولكن خالل القرنين التاليين (1135-1115)‬
‫اللذين ُرفا بعصر النهضة، تالشت مكتسبات هذه الثورة تقريبًا. كان التركيز في هذا العصر‬ ‫ع‬
                                            ‫ذ‬                               ‫ال‬
‫على اإلنسان بد ً من العالم، وكان العصر مأخو ًا بهاجس الوجه اإلنساني، حيث يبدو عصر‬
                                                                               ‫م‬
‫النهضة غير ُبال بما يجري في عالم الواقع. فبينما كانت أعظم األعمال الفنية في الثقافة الغربية‬
                                         ‫ظ‬         ‫ر‬        ‫د م‬
‫يتم إبداعها، شهد العصر رك و ًا عا ًا وتدهو ًا ملحو ًا تبعه انخفاض في عدد سكان معظم الدول‬
‫األوربية. ففي حوالي منتصف القرن الرابع عشر كان تعداد سكان إنجلترا يبلغ أربعة ماليين‬
‫نسمة، وبعد مائة عام انخفض عدد السكان فيها إلى 5.1 مليون فقط، وانخفض تعداد «فلورنسا»‬
                                    ‫خالل القرن الرابع عشر من مائة ألف إلى سبعين ألف نسمة.‬
            ‫ويتضح لنا من هذا أنه يوجد «تقدمان» ال يرتبط أحدهما باآلخر بأي رباط جوهري.‬


                                                ‫التعليم والتأمل‬
                                                                    ‫ت‬               ‫تل‬
            ‫الحضارة ُعِم أما الثقافة فُنور، تحتاج األولى إلى تعلم، أما الثانية فتحتاج إلى تأمل.‬
        ‫جد‬                                                               ‫ج‬
‫التأمل جهد ُواني للتعرف على الذات وعلى مكان اإلنسان في العالم، هو نشاط َ ّ مختلف‬
‫عن التعلم وعن التعليم وجمع المعلومات عن الحقائق وعالقتها بعضها ببعض. يؤدي التأمل إلى‬
‫الحكمة والكياسة والطمأنينة، إلى نوع من التطهير الجواني الذي سماه اإلغريق «‪ .»Catharsis‬إنه‬
‫تكريس النفس لألسرار واالستغراق في الذات للوصول إلى بعض الحقائق الدينية واألخالقية‬
                                                                                   ‫19‬
‫والفنية . أما التعلم، فيواجه الطبيعة لمعرفتها ولتغيير ظروف الوجود. يطبق العلم المالحظة‬
                                            ‫ي‬
‫والتحليل والتقسيم والتجريب واالختبار. بينما ُعنى التأمل بالفهم الخالص، بل إن األفالطونية‬
‫الجديدة تزعم أنها طريقة للفهم فوق عقالنية. المالحظة التأملية «متحررة من اإلرادة ومن‬
                                                                                ‫29‬
‫الرغبة» . إنها مالحظة ال تتصل بوظيفة أو مصلحة. فالتأمل ليس موقف عالم، بل موقف مفكر‬
‫شاعر أو فنان أو ناسك. وقد تعرض للعالم بعض لحظات من التأمل لكنه يفعل هذا، ال بصفته‬

‫19 هذه الحالة «الالعلمية» للعقل أثناء عصر النهضة يمكن التماسها في انتشار الخرافات ـ ليس فقط بين عامة الناس ـ ولكن‬
                                                     ‫ال‬
‫بين الخاصة من الفنانين ورجال األدب... «علم التنجيم مث ً، كان يقدره بصفة خاصة المفكرون األحرار، لقد اكتسب‬
                                                                                                 ‫ج‬
                                                                  ‫التنجيم روا ًا لم يحظ به في العصور القديمة».‬
                         ‫انظر: ‪.501 .P .)9191 ,.p.n :London( Philosophy Western of History :Russell Bertrand‬‬


                                                                                             ‫29 «آرثر شوبنهور»:‬
‫-‪Arthur Schopenhauer: The Works of Schopenhauer, ed. Will Durant (Garden City, N.Y., Garden City Publish‬‬
‫.)8291 ,‪ing Company‬‬


                                                      ‫88‬
                                                                  ‫ن‬                     ‫م‬
‫عال ًا، ولكن باعتباره إنسا ًا أو فنانًا «فجميع الناس هم فنانون بشكل أو بآخر». يمنح التأمل قوة‬
                  ‫ي‬
‫على النفس، أما العلم، فإنه يعطي قوة على الطبيعة. وتعليمنا في المدارس ُزكي فينا الحضارة‬
                                                            ‫فقط وال يساهم بشيء في ثقافتنا.‬
‫في عصرنا هذا يتعلم الناس، لكنهم كانوا في الماضي معتادين على التأمل. لقد كان حكماء‬
‫«البوتا» ‪ Laputa‬يستغرقون في تأمالتهم حتى إنهم لم يكونوا يلتفتون أو ينصتون إلى أولئك الذين‬
                                                             ‫39‬
‫كانوا يزعجونهم بكثرة األسئلة . تذكر لنا األسطورة أن «بوذا» قبل أن يتلقى اإللهام كان يقف‬
                                      ‫ق‬         ‫ر ال‬
‫على ضفة النهر طوال ثالثة أيام نها ًا ولي ً مستغر ًا في التفكير غير شاعر بمرور الوقت.‬
‫وترك لنا «زينوفون» قصة مماثلة عن الفيلسوف «سقراط» قال: في صباح أحد األيام كان‬
                                                      ‫ال‬
                                                      ‫ً‬
‫«سقراط» يفكر في أمر لم يجد له ح ّ، فلم يستسلم بل استمر في التفكير من الفجر الباكر حتى‬
        ‫ع‬
‫وقت الظهيرة، ظل واقفًا لم يبرح مكانه مستغرقًا في تفكيره. وعند الظهيرة جذب وض ُه اهتمام‬
‫الناس، وسرت شائعة بين الجمهور المحب لالستطالع أن سقراط ال يزال واقفًا منذ طلوع الفجر‬
‫يفكر في شيء. وفي المساء، جاء بعد العشاء رهط من «األيونيين» بدافع حب االستطالع، وقد‬
‫أحضروا معهم الحصير فاضطجعوا عليه في العراء ليشاهدوا سقراط، وليروا ما إذا كان سيظل‬
‫واقفًا طوال الليل. وظل سقراط بالفعل واقفًا حتى الصباح التالي. وما أن ظهر ضوء النهار حتى‬
                                              ‫49‬
                                             ‫استقبل الشمس بالصالة ثم انصرف لحال سبيله .‬
‫لقد أمضى «تولستوي» حياته يفكر في اإلنسان ومصيره، بينما كان «جاليليو» ـ نبي الحضارة‬
‫الغربية ـ قد استولت عليه طوال حياته مشكلة «الجسم الساقط». أن تتأمل، وأن تتعلم (أو تدرس)‬
‫نشاطين مختلفين، أو نوعين من الطاقة يستهدفان اتجاهين متعارضين، أدى األول «بتهوڤن» إلى‬
‫إبداع السيمفونية التاسعة، وأدى الثاني «بنيوتن» إلى اكتشاف قوانين الجاذبية والحركة. إن‬
‫التعارض بين التأمل والتعلم يكرر نفسه في التعارض بين اإلنسان والعالم، بين الروح والذكاء،‬
                                                                    ‫بين الحضارة والثقافة.‬


                                        ‫فما هو موضوع التأمل؟‬
‫في الطبيعة نستطيع أن نكتشف العالم واإلنسان، في حقيقة األمر كل شيء يمكن اكتشافه فيما‬
‫عدا الذات اإلنسانية أو الشخصية، إنه فقط من خالل هذه الذات نتصل بالالنهائي، خالل الذات ـ‬

                                                                                                               ‫39‬
                        ‫«بايوت».‪09 .p )9112 ,Rad :Beograd( .trans Serbocroation ,man being of art The :Payot‬‬


                                                                                          ‫49 انظر: «زينوفون»:‬
‫,‪Xenophone: Hellenica, Anabasis, Apology, and Sympocium ed. C.L. Brownson and O.J. Todd. (Cambridge‬‬
‫.)‪MA: Harvard University Press. n.d‬‬


                                                     ‫98‬
‫ومن خاللها فحسب ـ نشعر بالحرية وندرك العالم اآلخر الذي نشترك معه في ميراث واحد.‬
‫اإلنسان وحده فقط، يستطيع أن يشهد بوجود عالم األرواح والحرية. وبدون الذات يستحيل أن‬
‫نشهد عالمًا وراء عالم الطبيعة. ألن كل شيء آخر بجانب ذات اإلنسان هو وجود براني ظاهري.‬
‫التأمل استغراق في الذات، محاولة للوصول واكتشاف هويتنا وحقيقة حياتنا ووجودنا. فالتأمل‬
                        ‫ي‬
‫لهذا السبب ال يحاول اإلجابة على أسئلة عن المجتمع أو البشر. إنه معن ٌ فقط بالتساؤالت التي‬
‫يضعها اإلنسان أمام ذاته. وإذا دققنا النظر في «التأمل» نجد أنه ليس وظيفة من وظائف الذكاء.‬
                                                               ‫د‬     ‫ع‬      ‫ي‬
‫فال عالم وهو ُصمم نو ًا جدي ًا من الطائرات ال يتأمل، إنما يفكر أو يدرس ويبحث ويختبر‬
                                  ‫ال‬
‫ويقارن، وكل هذه األنشطة في مجموعها أو منفردة ليست تأم ً. أما الراهب والشاعر والمفكر‬
‫والفنان، فإنهم يتأملون، إنهم يحاولون الوصول إلى الحقيقة الكبری، السر الوحيد األكبر. هذه‬
          ‫الحقيقة تعني كل شيء وال شيء: كل شيء بالنسبة للروح، وال شيء بالنسبة لبقية العالم.‬
‫من أجل ذلك، كان التأمل نشاطًا دينيًا. الفرق بين العقل والتأمل عند أرسطو هو الفرق بين‬
                                                                         ‫اإلنساني واإللهي.‬
‫والصالة في «البوذية» مجرد تأمل. وفي المسيحية نجد أن طقوس الرهبانية التأملية ظاهرة‬
           ‫جد منطقية. ويذهب الفيلسوف «إسبينوزا» إلى أن التأمل أرقى شكل وهدف لألخالق.‬
‫التعليم وحده ال يرقى بالناس وال يجعلهم أفضل مما هم عليه أو أكثر حرية، أو أكثر إنسانية.‬
‫إن العلم يجعل الناس أكثر قدرة، أكثر كفاءة، أكثر نفعًا للمجتمع. لقد برهن التاريخ على أن‬
           ‫ض خ‬
‫الرجال المتعلمين والشعوب المتعلمة يمكن التالعب بهم بل يمكن أن يكونوا أي ًا ُدامًا للشر،‬
                                                     ‫ربما أكثر كفاءة من الشعوب المتخلفة.‬
‫إن تاريخ اإلمبريالية سلسلة من القصص الحقيقية لشعوب متحضرة شنت حروبًا ظالمة‬
                                        ‫م‬
‫استئصالية استعبادية ضد شعوب متخلفة أقل تعلي ًا، كان أكبر ذنبهم أنهم يدافعون عن أنفسهم‬
‫وحرياتهم. إن المستوى التعليمي الراقي للغزاة لم يؤثر على األهداف أو األساليب، لقد ساعد فقط‬
                                           ‫على كفاءة الغزاة وفرض الهزيمة على ضحاياهم.‬


                              ‫التعليم التقني والتعليم الكالسيكي‬
‫ليس التعليم، على أي حال، ظاهرة أحادية الجانب، فإننا إذا نظرنا إليه عن قرب، فسوف‬
                                    ‫نالحظ اتجاهين مختلفين، متساويين ولكنهما مستقالن.‬
‫فالتعليم المدرسي في العالم المتحضر يعتمد على الفكر أكثر مما ينبغي، والجانب اإلنساني فيه‬
‫أضأل مما ينبغي. وباستخدام المصطلحات المعتادة نقول إنه تعليم تقني أكثر مما يجب ويكاد يكون‬



                                             ‫09‬
                                                            ‫59‬
                                                                                           ‫ال‬   ‫م‬
                                                           ‫ُضمح ً في جانبه الكالسيكي (التقليدي) .‬
                                                                ‫د‬
‫في هذه األيام من الممكن ج ًا أن نتخيل شابًا قد مر بجميع مراحل التعليم من المدرسة‬
‫االبتدائية حتى الكلية دون أن يكون قد ُكر له ضرورة أن يكون إنسا ًا خ ِرا وأمينًا. فهو يتعلم أو ً‬
‫ال‬                        ‫ن ي‬                              ‫ذ‬
‫أن يكتب ويحسب، ثم يدرس الطبيعة والكيمياء، وعلم األعراق البشرية، والجغرافيا، والنظريات‬
                             ‫د ال‬                                ‫م‬
‫السياسية، وعلم االجتماع، وعلو ًا أخرى كثيرة. إنه يجمع عد ًا هائ ً من الحقائق، وعلى أحسن‬
            ‫ال‬                                    ‫ي‬
‫الفروض يتعلم كيف يفكر، ولكنه لم يستنر (ثقاف ًا أو روحيًا). إننا لم نعد نسمع إال قلي ً عن برامج‬
                                                      ‫التاريخ والفنون واآلداب واألخالق والقانون.‬
                      ‫ي‬
‫التعليم التقني سبب للحضارة ونتيجة لها، فهذا النوع من التعليم ُهيئ العضو للدخول في‬
‫المجتمع، وهو تعليم مصمم لتحقيق هذا الغرض. فهو موجه لغاية محددة بإحكام، واهتمامه‬
‫ُنصب على السيطرة على الطبيعة أو العالم الخارجي. أما التعليم الكالسيكي، فعلى العكس من‬  ‫م‬
                                ‫ذلك، يبدأ وينتهي عند اإلنسان، أي أن «الالهدف هو غايته».‬
‫ومعضلة التعليم التقني في مقابل التعليم الكالسيكي ليست معضلة فنية، وإنما هو مسألة‬
‫أيديولوجية تكمن وراءها فلسفة معينة. ففي هذين النوعين من التعليم ينعكس التضاد بين الثقافة‬
‫والحضارة بكل ما يترتب عليه من نتائج. سنجد أن المجتمع غير الصناعي يغلب عليه االتجاه‬
‫نحو التعليم الكالسيكي، بينما المجتمع الصناعي، وبخاصة المجتمع االشتراكي، ينحو تجاه التعليم‬
‫التقني. بطبيعة الحال، هذا مجرد مبدأ عام قد يعاني من االنحراف في الممارسة هنا أو هناك،‬
‫ولكن يظل التوجه العام قائمًا متحققًا من خالل التصحيحات التي ال مفر منها. إن المقارنة بين‬
                                                ‫ق‬
‫البرامج الدراسية في االتحاد السوڤيتي (ساب ًا)، وفرنسا والصين، أو اليابان على األخص، في‬
‫مواد التاريخ والقانون واألخالق واآلداب، واللغة الالتينية واإلغريقية، قد تكشف عن فروق ذات‬
                                                                                   ‫أهمية.‬
‫إن السياق المنطقي للتعليم التقني هو التخصص. فقبل كل شيء نستطيع أن نرى الذكاء والعلم‬
                                                                 ‫د‬      ‫ط‬
‫والصناعة تشكل خ ًا واح ًا، وأنها مرتبطة بعضها ببعض كسبب ونتيجة. فالعلم نتيجة الذكاء،‬
‫والصناعة هي مجرد تطبيق العلم. وهي جميعًا شروط وأشكال لتأثير اإلنسان على الطبيعة، على‬
‫العالم الخارجي. يوفر التخصص للفرد وضعًا أفضل وأقوى في النظام االجتماعي، أي في اآللة‬
‫االجتماعية. ولكن التخصص يقلص الشخصية الفردية ويعلي من شأن المجتمع ويجعله أكثر‬
‫كفاءة، فالمجتمع يأخذ قدرات الكل، بينما اإلنسان ـ كجزء من اآللة االجتماعية ـ آخذ في التناقص.‬
‫إن تفت يت العمل وتجريد اإلنسان من شخصيته ـ باعتباره أحد الرعايا العاملين ـ يميالن في‬
                                                ‫زحفهما إلى األمام، إلى الحالة المثلى للطوبيا.‬
                                                                                                            ‫59‬
                                                                               ‫ال‬
‫في بعض البالد يستخدم بد ً من ذلك: «‪ »Grammer‬ولعلهم يقصدون به التعليم القاعدي أو األساسي، أو «...‪»Exact‬‬
                                                               ‫ولعلهم يقصدون به التعليم الصحيح أو الدقيق.‬

                                                    ‫19‬
‫إن التأمل في التوسع الذي طرأ على التعليم يسبب الدوار. ففي سنة 1195، كان في جميع‬
‫الكليات والجامعات في الواليات المتحدة أربعة وعشرون ألف أستاذ، وفي سنة 1195 ارتفع‬
                                                           ‫ف ي‬
‫الرقم إلى تسعة وأربعين أل ًا، و ُتوقع أن يرتفع الرقم في نهاية القرن إلى 134 ألف أستاذ. وكان‬
‫مجموع الطالب سنة 1195 في جميع الكليات والجامعات 331 ألف طالب، وفي سنة 9195 بلغ‬
‫عدد الطالب 111.777.3. وبعد ذلك بعشر سنوات ارتفع العدد إلى 111.111.45. أما القيمة‬
‫الكلية لإلنفاق على التعليم، فقد ارتفعت من رقم رمزي 171 مليون دوالر في سنة 1195 إلى‬
                                                   ‫69‬
‫مبلغ 1.14 بليون دوالر سنة 1795 . مثل هذه الزيادات حدثت في الدول الشيوعية ـ ولكن‬
                                          ‫بطبيعة الحال ـ بدأت ميزانيات التعليم من نقط أقل.‬
                                                                  ‫ع‬
‫إن القوتين العالميتين ال ُظميين في العالم، أعني الواليات المتحدة واالتحاد السوڤيتي (سابقًا)‬
                                                                ‫ع‬
‫هما القوتان العسكريتان ال ُظميان. ولكنهما ليستا أعظم دول العالم ثقافة. هاتان الدولتان‬
‫تخصصان أكبر االعتمادات للبحث العلمي وللتعليم (االتحاد السوڤيتي 1.4% والواليات المتحدة‬
‫3.1% من الدخل القومي). ويحصل األمريكي فوق 11 سنة من العمر على 1.15 سنة من التعليم‬
                      ‫79‬
                     ‫في المتوسط، ويلي ذلك البريطاني 1.9 سنة ثم الروسي 1 سنوات دراسية .‬
                                             ‫م‬
                        ‫فأي نوع من التعليم هذا؟ كقاعدة، هو تعليم ُجهز وفق وصفة الحضارة.‬
‫في الدول الشيوعية ينطوي التعليم على أن يتشرب األفراد نظام الدولة األيديولوجي‬
‫والسياسي، ويخضع لمصالحها. وفي الدول الرأسمالية يتالءم التعليم عمومًا مع المتطلبات‬
‫االقتصادية ويخدم النظام الصناعي. وفي كلتا الحالتين، فالتعليم هو تعليم وظيفي وفي خدمة‬
‫النظام. هذا االتجاه سائد على الرغم من التصريحات الوردية عن التحسينات التي تحققت في‬
‫جوانب متعددة للشخصية اإلنسانية، وعن الخصائص اإلنسانية للتعليم ...إلخ. وسوف ندعم هذا‬
                                                                  ‫ر‬
                                                           ‫التأكيد من خالل مصد َيْ ثقة.‬
                                   ‫د‬                                   ‫ر‬
‫لقد أكد لينين مرا ًا، أن التعليم ال يجب أن يكون «محاي ًا» موضوعيًا ال سياسيًا. ففي المؤتمر‬
‫األول للتعليم السوڤيتي الذي انعقد في سنة 3595، وضع لينين المبدأ األول للتعليم على هذا‬
‫النحو: « إن عملنا في التعليم يستهدف تحطيم الطبقة البرجوازية، ونحن نعلن أنه ليس هناك‬
                                                  ‫89‬
‫مدرسة خارج السياسة فهذا كذب ونفاق» . إن صياغة التعليم في قالب أيديولوجي ظل هو المبدأ‬


                         ‫نشرة:.‪Welfare and Education ,Health of Department US the of Office Education‬‬   ‫69 انظر‬

                                                                             ‫79 معلومات تنتمي إلى سنة 1195.‬

                                                                                          ‫89 «ڤالديمير لينين»:‬
‫.)5791 ,‪Vladimir I.Lenin: The Lenin Anthology, ed. Robert C.Tucker (New York: Norton‬‬


                                                    ‫29‬
                                                       ‫في النظام التعليمي لالتحاد السوڤيتي حتى اليوم.‬
‫أما «جون ك. جالبريث» ـ وهو منظر اقتصادي شهير وأحد أفضل الخبراء في النظام‬
‫الصناعي في عالم اليوم، يقول: «... ال شك أن المدرسة الثانوية الحديثة قد تكيفت تمامًا لتتالءم‬
‫مع احتياجات النظام الصناعي... فما يتمتع بالقدر األكبر من االعتبار هو العلوم البحتة والتطبيقية‬
‫والرياضيات، وليس هذا إال انعكاسًا لمتطلبات البنية التقنية... بينما االعتبار األقل والتدعيم األقل‬
‫يختص بالفنون والعلوم اإلنسانية انعكاسًا لقلة أهميتها... إن المدارس التقنية والتجارية ذات قيمة‬
‫عالية لما لها من خاصية نفعية... ولقد شجع النظام الصناعي على التوسع الهائل في التعليم، وال‬
‫يسعنا إال الترحيب بهذا. ولكن ما لم نستطع التنبؤ بنزعات هذا النظام بوضوح ومقاومتها بشدة،‬
‫فإن هذه النزعات ستضع بالتأكيد عائقًا على التعليم، من شأنه أن يخدم أكثر ما يخدم احتياجات‬
                        ‫99‬
                       ‫هذا النظام وأهدافه، وأقل ما يفعله هو أن يعرض هذه األهداف للمناقشة» .‬
‫مهما يكن األمر، لنحاول أن نتبين السمات المشتركة للنظامين التعليميين السائدين في كل من‬
‫الجانبين: أول كل شيء هو اختيار بالغ التحديد ينطوي على تنافس مدمر، ويستخدم هذا التعليم‬
‫لغة تخصصية صناعية في أغلب المواد الدراسية. النظام المعماري السائد في المدارس وظيفي‬
‫متقشف يتالءم مع المعايير النفعية والصحية، وذلك ألن المدرسة إما أنها تخدم البيروقراطية‬
‫الحاكمة، أو تخدم النظام الصناعي وهما يتالقيات في هدف واحد هو إعداد المتخصصين الذين‬
‫سيخدمون ويدعمون هاتين اآلليتين. أما الكالم عن مدارس إنسانية هنا أو هناك، فهو مجرد كالم‬
                                                                   ‫معسول ال أكثر وال أقل.‬
                                                                       ‫ن‬
‫فإذا نحن ذهبنا ُقيم المحتوى الثقافي للتعليم الذي تقدمه هذه المدارس، فنستطيع أن نقول: إن‬
‫المدرسة مكون أساسي من مكونات الثقافة، إنها تساهم في الثقافة إلى درجة ال تجعل منها مجرد‬
‫تدريب على الطاعة والنظام ألنها تنمي التفكير النقدي، وتسمح لإلنسان بالحرية الروحية. أما‬
                                                                  ‫ال‬
‫المدرسة التي تقدم حلو ً أخالقية وسياسية جاهزة، فإنها تعتبر من وجهة نظر الثقافة مدرسة‬
                                           ‫ع‬          ‫ر‬
‫همجية ألنها ال تخلق أشخاصًا أحرا ًا بل أتبا ًا، إنها قد تدعم الحضارة ولكنها تحط من شأن‬
                                                                                   ‫الثقافة.‬


                                            ‫الثقافة الجماهيرية‬
‫في ضوء االعتبارات السابقة سيكتشف القارئ بنفسه مكان ما يسمونه «الثقافة الجماهيرية»،‬
                                       ‫هل هي ثقافة حقًا أم مجرد ملمح من مالمح الحضارة؟‬

                                                                                              ‫99 «جالبريث»:‬
‫.143-933 ‪ Mifflin 1967). Pp‬ـ ‪John Galbraith and M.S Randhawa: The New Industrial State (Boston: Houghton‬‬


                                                    ‫39‬
                                                    ‫د‬
‫موضوع أي ثقافة هو اإلنسان: فر ًا أو شخصية، أي الفردية المتفردة التي ال تتكرر. أمـا‬
 ‫001‬
‫موضـوع الثقـافة الجـماهيرية وهـدفها، فهـو الجمهور أو «اإلنسـان الجمهور» ‪. Mass Man‬‬
                                                                       ‫ح‬
‫يملك اإلنسان رو ًا، أما الجمهور فال شيء لديه سوى حاجاته. ومن ثم، فكل ثقافة هي تنمية‬
                                       ‫لإلنسان، بينما الثقافة الجماهيرية مجرد إشباع للحاجات.‬
‫تنحو الثقافة تجاه الفردية، أما الثقافة الجماهيرية فتصب في االتجاه المعاكس، نحو التماثل‬
‫(صب األرواح في قوالب متماثلة). عند هذه النقطة تنحرف الثقافة الجماهيرية عن األخالق وعن‬
‫الثقافة. فاإلنتاج بالجملة «للسلع الروحية»، والنسخ المكررة لألدب المزخرف الرخيص يؤديان‬
‫إلى سلب الشخصية. إن الثقافة الجماهيرية تختلف عن الثقافة األصلية في أنها تحد من الحرية‬
              ‫101‬
             ‫اإلنسانية من خالل هذا االتجاه نحو التماثل، ذلك ألن الحرية هي مقاومة التماثل .‬
‫وهناك خطأ شائع يخلط بين الثقافة الجماهيرية و«الثقافة الشعبية»، وهذا الخلط يسيء إلى‬
‫األخيرة. حيث تختلف الثقافة الشعبية عن الثقافة الجماهيرية في أنها ثقافة أصيلة حية ومباشرة.‬
                     ‫201‬
‫وهي بريئة من البهرجة ومن األعمال األدبية والفنية الهابطة «‪ ، »Kitsch‬والتي هي نتاج المدن‬
                                                                                  ‫الكبری.‬
‫الثقافة الشعبية قائمة على اإلجماع والمشاركة، بينما المبدأ السائد في الثقافة الجماهيرية هو‬
‫التالعب. في إطار الثقافة الشعبية نجد أن الطقوس والرقصات واألغاني هي ممتلكات مشتركة في‬
‫القرية أو القبيلة. فالذين يؤدونها هم في الوقت نفسه جمهور المشاهدين، والعكس صحيح. فإذا بدأ‬
                                        ‫م‬
‫االحتفال، يأخذ كل واحد دوره فيه، كل شخص يتحول إلى ُؤد. أما الثقافة الجماهيرية، فإنها تقدم‬
                                       ‫م‬
‫نموذجًا آخر مختلفًا. فالناس هنا منفصلون انفصاالً تامًا إلى: « ُنتجين» و«مستهلكين» للسلع الثقافية،‬
‫فهل هناك من يعتقد حقًا أنه يستطيع التأثير في برنامج تليفزيوني إال إذا كان ـ طبعًا ـ ينتمي إلى الفئة‬
                                                         ‫ي‬
‫القليلة التي تصنع هذه البرامج؟ إن ما ُسمى بوسائل اإلعالم الجماهيرية (كالصحافة والراديو‬
‫والتليفزيون) هي في الحقيقة وسائل للتالعب بالجماهير. فمن ناحية، يوجد مكتب المحررين وهو‬
‫مكون من عدد من الناس عملهم هو إنتاج البرامج. وعلى الناحية األخرى ماليين من المشاهدين‬

‫001 «‪ »Mass Man‬أو اإلنسان الجمهور، أنشأ هذا المصطلح في األدب «جوزي أورتيجا» ويعني به أن الجمهور يتحول إلى‬
‫وحدات مجهولة الهوية، ال وجه لها، أو إلى مجموعة من الناس فقدوا شخصياتهم وتقلصوا إلى مجرد كتلة غير متميزة‬
    ‫المعالم. و«اإلنسان الجمهور» هو النتاج النهائي لحضارة بدون ثقافة، متحرر من الشك والتفصيالت الثقافية. انظر‬
‫.)‪José Ortiga Y. Gasset. The Result of the Masses (N.Y. Norton‬‬


                                                                                ‫101 انظر «ماكس هور كيمر»:‬
‫.)2791 ,‪Max Horkheimer: Dialectic of Enlightenment. trans. John Cumming (New York: Herder and Herder‬‬

                                                                                                          ‫201‬
                        ‫ص‬
‫مصطلح «‪ »Kitsch‬يعني األعمال الفنية أو األدبية ذات المستوى الهابط، وهي أعمال ِيغت الجتذاب الذوق الشعبي‬
                                                                                                ‫السائر.‬

                                                      ‫49‬
                                                                                                          ‫السلبيين.‬
‫لقد ُجريت دراسة في سنة 5795، كشفت عن أن اإلنجليزي العادي يقضي من 15-35 ساعة‬       ‫أ‬
                                                            ‫301‬
‫في األسبوع يشاهد التليفزيون . فقد أصبح التليفزيون يحتل مكان األدب بشكل مطرد، فهو قرينة‬
                                                         ‫د‬          ‫و‬
‫في الحقل الثقافي. و ُجد أن واح ًا من كل ثالثة أشخاص من الفرنسيين لم يقرأ في حياته كتابًا،‬
                                     ‫401‬
‫وأن األمة الفرنسية تقضي وقت فراغها أمام التليفزيون . وقد أشارت الدراسة أيضًا إلى أنه‬
                                            ‫و‬
‫بالنسبة لث مانية وسبعين في المائة من السكان، ُجد أن الوسيلة الثقافية األساسية لتمضية الوقت‬
‫هي التليفزيون. وفي دراسة أجريت بمناسبة «أسبوع الكتاب» سنة 1795، أظهرت أن الموقف‬
‫في اليابان ال يختلف عنه في الدول األخرى. فحوالي 13% من اليابانيين ال يقرأون الكتب، بينما‬
‫كل واحد منهم يمضي ساعتين ونصف الساعة يوميًا يشاهد التليفزيون. ويذهب البروفسور‬
‫«هوريكاوا» بجامعة «سان فرنسيسكو» إلى أن استعداد الجيل الجديد أقل من المستوى المعياري‬
‫للجامعة. ويفسر «هوريكاوا» ذلك بطريقة مبسطة، حيث يقول: «إن التليفزيون قد حل محل‬
                ‫ال‬                               ‫ل‬
‫األدب والتفكير، وبالتالي استطاع أن يقِص النشاط الفكري. إنه يقدم حلو ً جاهزة لجميع‬
                                                                       ‫501‬
                                                                      ‫مشكالت الحياة» .‬
‫ويمدنا هذا العصر بأمثلة تدلنا على أن وسائل اإلعالم الجماهيرية للثقافة ـ عندما تحتكرها‬
‫الحكومة ـ تستخدمها وسائل لتضليل الجماهير كأسوأ ما يكون التضليل. فلم يعد هناك حاجة للقوة‬
‫الغاشمة لحمل الشعب على عمل شيء ضد إرادته. حيث يمكن الوصول إلى ذلك اليوم بطريقة‬
‫مشروعة، وذلك بشل إرادة الشعب عن طريق تغذيته بحقائق مغلوطة جاهزة ومكررة، ومنع‬
             ‫الناس من التفكير أو الوصول بأنفسهم إلى أحكامهم الخاصة عن الناس أو األحداث.‬
‫لقد أثبت علم نفس الجماهير، كما أكدت الخبرة، أنه من الممكن التأثير على الناس من خالل‬
                                 ‫601‬
‫التكرار الملح إلقناعهم بخرافات ال عالقة لها بالواقع . وتنظر سيكلوجية وسائل اإلعالم‬

                                                   ‫301 هذه البيانات مستقاة من المطبوع الحكومي المنشور تحت عنوان:‬
‫.‪Society Trends: a statistical annual of the British Government‬‬


                                                                  ‫مجلة:.5791 ,‪Le Point‬‬   ‫401 ملخص من دراسة قامت بها‬

                                 ‫‪.)9119 p.n( ron Masukomyunikeshon Gendai :Horikawa Naoyoshi‬‬         ‫501 «هوريكاوا»‬

‫601 حتى سنة 1495 كان اليابانيون يتعلمون أن «الميكادو» هو سليل إلهة الشمس، وأن اليابان خلقت قبل بقية العالم. وكان‬
‫الطالب يتعلمون هذه الخرافة حتى على يد أساتذة الجامعة. ولكن هذه الحالة أصبحت اآلن في ذمة التاريخ. أما اليوم‬
‫فنصادف خرافات على شكل عبادة القادة في روسيا وفي الصين وكوريا الشمالية (عبادة ستالين، وماوتسي تونج وكيم‬
                                     ‫ج‬                    ‫ال‬
‫إل سونج). جميع هذه الخرافات على نمط واحد، مث ً: «كل كلمة للقائد المب َل المحبوب الرفيق كيم إل سونج قد‬
‫استقرت في أعماق قلوبنا كما يتخلل الماء األرض العطشى... إننا سنمضي عاقدين العزم على السير وفق الخطة‬
‫العظمى للتنمية االشتراكية التي صاغها قائدنا المبجل المحبوب الرفيق كيم إل سونج» من مقال كتبه كيم جون هوي.‬
                                                        ‫59‬
‫الجماهيرية إلى التليفزيون على األخص باعتباره وسيلة، ليس إلخضاع الجانب الواعي في‬
‫اإلنسان فحسب، بل الجوانب الغريزية والعاطفية، بحيث تخلق فيه الشعور بأن اآلراء المفروضة‬
                                                               ‫701‬
                                                              ‫عليه هي آراؤه الخاصة .‬
                                                      ‫ف‬
‫وترى جميع المجتمعات الشمولية ُرصتها في التليفزيون وتندفع الستخدامه، وهكذا أصبح‬
                                              ‫ر‬                             ‫د‬
‫التليفزيون تهدي ًا للحرية اإلنسانية، أكثر خط ًا من البوليس والسجون ومعسكرات االعتقال‬
      ‫ت‬                  ‫د‬
‫السياسي. وأعتقد أن األجيال القادمة ـ ما لم تكن قدرتها على التفكير قد ُمرت تمامًا ـ سوف ُصدم‬
‫باستشهاد الجيل الحالي المستهدف بدون عائق لتأثير هذه القوة الضارية التي ال رابط لها. فإذا‬
                   ‫د‬     ‫ر‬
‫كانت الدساتير في الماضي توضع للحد من سطوة الحكام، فإن دستو ًا جدي ًا سنحتاج إليه لكبح‬
                      ‫جماح هذا الخطر الجديد الذي يهدد بإقامة عبودية روحية من أسوأ األنواع.‬
‫تتسم الثقافة الجماهيرية بحالة عقلية أشار إليها «يوهان هويزنجا» ‪ Huizinga Johan‬باسم‬
‫«الصبيانية» ‪ .Puerility‬فقد الحظ «هويزنجا» أن اإلنسان المعاصر يتصرف بطريقة طفولية ـ‬
‫بالمعنى السلبي للكلمة، أي بطريقة تتفق مع المستوى العقلي للمراهقة: تسليات مبتذلة، غياب‬
‫روح الفكاهة األصيلة، الحاجة إلى أحداث مثيرة ومشاعر قوية، الميل إلى الشعارات الرنانة‬
                      ‫م‬
‫واالستعراضات الجماهيرية، والتعبير عن الحب والكراهية بأسلوب ُبالغ فيه، اللوم والمدح‬
                                  ‫المبالغ فيهما، وغير ذلك من العواطف الجماهيرية القاسية.‬
‫وفي نهاية المطاف، نواجه موقفين مختلفين تجاه اآللة والتكنولوجيا. فالثقافة لديها «خوف من‬
                ‫801‬
‫اآللة»، وكراهية غريزية للتكنولوجيا: «اآللة هي الخطيئة األولى في الثقافة» . جاء هذا الموقف‬
‫من الشعور بأن اآللة كانت منذ البداية وسيلة للتالعب باألشياء ثم تحولت لتصبح وسيلة للتالعب‬
‫باإلنسان. لنتذكر التحذيرات التي عبر عنها كل من طاغور، وتولستوي، وهيدجر،‬
                                  ‫و«نايزڤستني» ‪ ،Neizvestni‬و«فوكنر» ‪ ،Faulkner‬وآخرون.‬
      ‫م‬
‫ومن الناحية األخرى، نجد الماركسي «هنري ليفيڤر» ‪ Lefèbvre‬يتبني فكرة مختلفة تما ًا، فهو‬

                                                  ‫ع‬
‫وفي تابوت زجاجي بساحة أحد المصانع بكوريا الشمالية ُرض حجر بداخله ومكتوب عليه هذه العبارة: «الحجر الذي‬
                                                       ‫جلس عليه الرفيق الحبيب المبجل عندما كان يتحدث».‬

                  ‫.)7791 ,‪Djura Susinjic Fishermen For Human Souls (Beograd: Zadruga‬‬   ‫701 كتاب جيد في هذا الموضوع:‬

                                                                                       ‫801 انظر: «نيقوالي برديائيڤ»:‬
‫.)2391 …‪Nikolai Berdyaev: The Modern Crisis of Culture. Serbocroatian trans. (Beograd: Hriscanska‬‬
‫وانظر أيضًا: «كنيث كالرك» في كتابه «الحضارة»، حيث يقول: «إن الذين استطاعوا أن ينفذوا إلى أعماق الصناعة في‬
‫وقت مبكر كانوا هم الشعراء، فكان «بليك» ‪ Blake‬يقول: أظن أن المصانع من عمل الشيطان... وقد مضى بعد ذلك ما‬
                                 ‫يقرب من عشرين عامًا قبل أن يتنبه اإلنسان العادي إلى المسخ الذي خلقته الحضارة».‬
‫.123 .‪Keneth Clark: Civilization (London: BBC, 1962) p‬‬


                                                        ‫69‬
‫يقول: «إن أعلى مستوى للحرية يمكن الوصول إليه فقط في مجتمع تطورت فيه التكنولوجيا بكل‬
                                                 ‫901‬
‫ما فيها من إمكانات ـ في مجتمع شيوعي» . في مجتمع «طوباوي» يحيا على الطوبيا كمثل‬
‫أعلى مباشر أو غير مباشر، سنجد الحليف الطبيعي هو اآلالت والتكنولوجيا، فاآلالت تدعم وال‬
‫تمنع التالعب باإلنسان واألشياء. إنها تساعد على إيجاد التماثل من خالل التعليم ووسائل اإلعالم.‬
‫واآلالت تتطلب التعاون والعمل الجماعي لعدد كبير من الناس منتظمين في آليات شبيهة‬
                                              ‫ر‬
‫«بالتعاونيات» ومحكومة بإدارة مركزية. وأخي ًا، فإنها توفر إمكانات السيطرة الكاملة للمجتمع،‬
‫«أعني السلطات» على الفرد بواسطة المراقبة المباشرة أو غير المباشرة على ما يفعله أو يقوله‬
                                                                                 ‫أو يفكر فيه.‬


                                             ‫الريف والمدينة‬
‫يتحدث الشعراء عن جحيم المدن الكبری، بينما الماركسيون يتحدثون عن «الحياة الغبية‬
                                                                                ‫011‬
‫للريف» . إن الشعور بكراهية المدينة هو رد فعل إنساني خالص، فكل إنسان هو شاعر بمعنى‬
‫من المعاني، هو كذلك اليوم كما كان من قبل. ويأتي االحتجاج ضد المدينة وضد الحياة الحضرية‬
       ‫ي‬
‫من الدين والثقافة والفن. فقد كانت روما عند المسيحيين األوائل هي مملكة الشيطان التي ُفترض‬
                                                       ‫أن تتبعها نهاية العالم، يوم القيامة.‬
‫وتقل نسبة التدين تبعًا لحجم المدينة، ويرجع هذا إلى تركيز العوامل الحضارية التي تساعد‬
‫على عزلة اإلنسان. فكلما اتسعت المدينة قلت الطبيعة والسماء فوقها؛ فهناك دخان أكثر وجدران‬
‫من األسمنت المسلح وتكنولوجيا وجريمة. بالنسبة لحجم المدينة هناك عالقة عكسية بالتدين‬
                                                              ‫111‬
‫وعالقة طردية بالجريمة . فها تان الظاهرتان لهما أسباب مشتركة من حيث أنهما مرتبطان بما‬
                                                  ‫ُسمى «الجمال الواقع في مجال الخبرة».‬ ‫ي‬
‫إنسان القرية لديه فرصة أكبر لكي يشاهد السماء المنقوشة بالنجوم، والحقول الخضراء،‬

                                                                                          ‫901 «هنري ليفيڤر»:‬
‫,‪Henri Lefèbvre: Every Day Life in the Modern World trans. Sacha Rebinovitch (New York: Harper and Row‬‬
‫.)0791‬


                                                                                   ‫011 انظر: «كارل ماركس»:‬
‫…‪Karl Marx & Friedrich Engels: The Communist Manifesto: Principles of Communism‬‬

                                                                                                            ‫111‬
‫طب ًا لبعض اإلحصائيات 15 إلى 35% من سكان «باريس» فقط يذهبون إلى الصالة الكاثوليكية، وفي «ليون» ترتفع‬   ‫ق‬
‫النسبة إلى 9.11%، وفي «سانت إتيين» تبلغ النسبة 1.31%، أما البيانات اإلحصائية عن الجريمة فال بد أنها تعطي‬
                                                                                             ‫ي‬      ‫ج‬
                                                                                           ‫تدر ًا عكس ًا.‬

                                                    ‫79‬
   ‫ي‬                                  ‫ال‬
‫والزهور واألنهار والنباتات والحيوانات، فهو يعيش متص ً بالطبيعة وعناصرها المتنوعة. و ُقدم‬
                    ‫ع‬
‫له «الفلكلور» الفني وطقوس الزواج واألغاني الشعبية والرقصات، نو ًا من الثقافة والخبرة‬
‫الجمالية ليست معروفة إلنسان المدينة. أما اإلنسان الحضري، فإنه يعيش في إطار مدينة كبيرة‬
                                    ‫م‬
‫تغص بالمعارف السلبية لوسائل اإلعالم الجماهيرية، و ُحاطة بأشياء قبيحة من المنتجات‬
‫الصناعية. أليس الحس بإيقاع الطبيعة الذي تملكه الشعوب البدائية قد ذبل تقريبًا عند اإلنسان‬
‫الحديث؟ ومن أكبر األخطاء في عصرنا شيوع فكرة أن ساكن الحضر لديه فرص أكثر لممارسة‬
‫الخبرة الفنية والجمالية. كأنما الحفالت الموسيقية والمتاحف والمعارض التي يتردد عليها نسبة‬
                                                                                ‫د‬
‫ضئيلة ج ًا من سكان المدينة يمكن أن تكون تعويضًا عن النشوة الجمالية التي قد تكون الشعورية‬
‫ولكنها قوية عند إنسان القرية، الذي يستمتع بمشاهدة المنظر الرائع لشروق الشمس، وليقظة‬
‫الحياة بعد انتهاء فصل الشتاء! إن غالبية سكان المدينة يمارسون أقوى مشاعر اإلثارة في مباراة‬
                                                       ‫ال‬
‫حامية لكرة القدم أو مالكمة. وإجما ً نقول: إن إنسان القرية حي وأصيل، أما العامل الصناعي‬
                                                                   ‫الحضري فهو آلي وميت.‬
‫هنا فقط في إطار المناخ الروحي المختلف والخبرات المختلفة، وليس في إطار الظروف‬
‫المعيشية المختلفة والمستويات التعليمية المختلفة، ينبغي لنا أن نسأل عن تفسير لتدين إنسان‬
                                           ‫211‬
‫القرية وقلة التدين عند العامل الصناعي الحضري . إن الدين ينتمي إلى الحياة والفن والثقافة،‬
                                               ‫أما اإللحاد فينتمي إلى التنظيم والعلم والحضارة.‬


                                               ‫الطبقة العاملة‬
      ‫ي‬
‫ألن الطبقة العاملة هي نتاج المدينة، فقد عانت على األغلب من التأثير السلبي لما ُسمى‬
                     ‫ي‬
‫«بالحضارة الخالصة» أي (الحضارة التي تخلو من الثقافة). إن المصنع ُنهك الشخصية ويستبد‬
‫بها. كتب أحد علماء االجتماع، فقال: «إن العمال ـ وقد خضعوا لنظام صارم ـ ينقلون عاداتهم‬
‫التي اكتسبوها في عملية اإلنتاج إلى تنظيماتهم العمالية، فهم يتخلون عن قوتهم إلى البيروقراطية‬
  ‫311‬
                                                          ‫ر‬                 ‫ي‬
 ‫التي نشأت تلقائ ًا، والتي تلعب دو ًا محافظًا سواء في الدول الرأسمالية أو الدول االشتراكية» .‬
‫لقد كشف «هربرت ماركيوز» أن العمال في دولة رأسمالية متقدمة حيث يكون تأثير‬

                                                                                                              ‫211‬
         ‫ن‬
‫ال واحدة من الظاهرتين يمكن تفسيرها بعدم توافر األمن االقتصادي، فحياة العامل الصناعي ليست أكثر أم ًا من حياة‬
‫إنسان القرية في هذه الناحية، فإن السوق غير مستقر ومتقلب كالسماء. وقد أوضح «ماركس» أنه بالنسبة للعامل‬
                                                  ‫الصناعي، السوق قوة سحرية ليس في متناوله السيطرة عليها.‬

                                                                                                              ‫311‬
                                           ‫ر ر‬
‫إلى جانب ذلك توجد دالئل قوية تشير إلى أن هناك تأثي ًا كبي ًا للمافيا وبعض الجماعات السرية في إدارة بعض‬
                                                                             ‫االتحادات العمالية في أمريكا.‬

                                                     ‫89‬
                    ‫ت‬
‫التكنولوجيا والمصانع على أشده، لم يعودوا قوة ثورية، وأن الطبقة العمالية ُعتبر نموذجًا لجماعة‬
                                                                  ‫م‬                   ‫ي‬
‫ُستغلة ُتالعب بها ويمكن ُداهنتها واإلشادة بها. ولكن يندر استشارتها أو اتباع رأيها. إن أكبر‬  ‫م‬
                                                                                     ‫ع‬
‫طبقتين ُماليتين في العالم ـ تلك التي في الواليات المتحدة والتي في االتحاد السوڤيتي ـ ليس لهما‬
               ‫411‬
                           ‫ت‬
              ‫تأثير حقيقي على البناء السياسي في دولتيهما وال على القرارات التي ُتخذ فيهما .‬
‫إحدى النتائج الثانوية لهذا الوضع ـ إلى جانب االنسالخ من الدين والفنون ـ هو فقر الفكر، أو‬
‫العقم النظري في حركة الطبقة العاملة. وهي حقيقة اعترف بها الكتاب الشيوعيون أمثال:‬
‫«جورز» ‪ Gorz‬و«جارودي» ‪ Garaudy‬و«باسو» ‪ Basso‬و«ماللي» ‪ .Malle‬في مقابلة مع مراسل‬
‫صحيفة إيطالية هي «إلكونتمبرانو» ‪ ،Ilcontemporano‬قال الكاتب الماركسي الشهير «لوكاكس»‬
‫‪« :Lukacs‬بعد «ماركس» لم يساهم أحد عدا «لينين» أي مساهمة نظرية في مشكالت التطور‬
‫الرأسمالي». فلما انعطف نظره إلى الفترة «الستالينية» في االتحاد السوڤيتي قرر «لوكاكس»: أن‬
                                                                         ‫أ‬
‫«كل فكر حر قد ُخمد»، واعتبرت بعض اآلراء الشخصية قوانين نظرية. ونشأ جيل بأكمله في‬
                                                  ‫هذا المناخ الذي تدهور فيه الحس النظري.‬
‫وفي الحقيقة، ال نجد بعد ماركـس ـ الذي لم ينشأ في طبقة عمالية وإنما في الطبقة المتوسطة ـ‬
‫أي فكرة أصيلة ذات قيمة صدرت عن الطبقة العمالية، باستثناء فكرة اإلدارة الذاتية في‬
                                ‫ز‬
‫يوغسالفيا، التي ـ رغم بعض الصعوبات ـ تمثل طريقًا متمي ًا. على أي حال، هذه الفكرة تعني‬
                                                                                      ‫ر‬
‫تحر ًا من النمذجة والعقائدية المغلقة التي وضعت فيها الماركسية األغالل على نمو فكر الطبقة‬
                                                                                    ‫العاملة.‬
                  ‫ي‬
‫اإلضرابات ال تي تهز االقتصاد الرأسمالي عادة ما تحمل طابعًا اقتصاد ًا، وتنتهي في صيغة‬
                                                                                ‫ت‬
‫تسوية ُرفع بمقتضاها أجور العمال. وحيث إن عملية النمو االقتصادي لم يتبعها تدهور في‬
         ‫ال‬                                  ‫و‬
‫أوضاع الطبقة العاملة كما تنبأ ماركس، فقد ُجدت طريقة لترتيب سالم طبقي بد ً من الحرب‬
                               ‫511‬
                              ‫الطبقية بين المجموعات ذات المصالح المتناقضة في المجتمع .‬
‫إن الشكل التقليدي للطبقة العاملة، أي طبقة «البروليتاريا» المقهورة في المصانع، والتي ـ‬
                                      ‫ال‬                  ‫ت‬
‫طبقًا لماركس ـ ستوجد «حتى ُلغي نفسها»، كان شك ً مؤقتًا. فاآلالت تأخذ دور العمل اليدوي‬


                                                                                    ‫411 انظر: «هربرت ماركيوز»:‬
‫.)9691 ,‪Herbert Marcuse: A Critique of Pure Tolerence. (Boston: Beacon Press‬‬


‫511 إن األهمية االقتصادية لإلضرابات العمالية ليست بالضخامة التي تبدو عليها للوهلة األولى. فطب ًا لإلحصاءات الصادرة‬
                    ‫ق‬
‫من معهد سويدي سنة 3795 عن أكبر الدول الرأسمالية: الواليات المتحدة وبريطانيا وإيطاليا وكندا ـ أخذت‬
‫اإلضرابات ـ خالل خمس سنوات (من 3795-3795) ـ أقل من 5% من وقت العمل، وفي السويد أخذت 1 دقائق من‬
                                                                   ‫د‬
                                                         ‫وقت العامل اليومي، بينما في سويسرا بلغت ح ًا ال يذكر.‬

                                                       ‫99‬
    ‫611‬
                                                              ‫م ب‬
   ‫وأصبح النشاط اإلنساني ُنص ًا أكثر فأكثر على السيطرة على النظم اآللية الكبری وإدارتها .‬
‫إن تطور العلم والتكنولوجيا و«تطور وسائل اإلنتاج» لم يؤد إلى قوة الطبقة العاملة ولكن إلى‬
‫تدهورها. لم يمنح هذا التطور قوة العمل، بل على العكس نقل النقطة الحاسمة في اإلنتاج وكذا‬
‫األهمية االجتماعية إلى الذكاء التكنولوجي. وهكذا، تالشت آخر المثالية والرومانسية الثورية.‬
‫وظهرت على المسرح «التكنوقراطية» أو القوة العقالنية التي ال قلب لها، وهي النتاج النموذجي‬
                                                                         ‫للحضارة الراسخة.‬


                                                 ‫الدين والثورة‬
                                                              ‫ر‬
‫لم تكن الثورة حدثًا قاص ًا على ميادين الحضارة أو االقتصاد أو المجتمع أو السياسة. فكل‬
‫ثورة حقيقية هي عضو في أسرة كبيرة تتميز بسمات: اإليمان، والشعور المتضخم بالقوة‬
‫واألهمية، والعدوان، والرغبة العارمة، والتضحية والموت ـ هذه المشاعر التي هي أبعد ما تكون‬
‫عن نطاق المصلحة والوجود. وأي شخص كان له دور في ثورة أو تابع تطورها عن قرب،‬
‫يستطيع أن يؤكد وجود هذه المالمح األخالقية. إنه يرى الثورة كقصيدة ملحمية وليس فقط مجرد‬
‫تدمير آلي أو تغيير بسيط في اآللة الحاكمة. وهذا يفسر لنا عجز العمال في الدول الرأسمالية عن‬
‫الثورة، كما يفسر من ناحية أخرى حماس الشعراء والفنانين والمتدينين للثورة، التي قد تبدو‬
‫ملحدة عند إعالنها. ولكن، إذا نظرنا إلى الثورة من الداخل ـ ال باعتبارها عملية ولكن كجزء من‬
                        ‫ن‬
‫الحياة ـ فستبدو لنا كالدراما التي تؤثر في الناس تأثير األديان. أما إذا ُظر إليها من الخارج، أي‬
                 ‫711‬
                     ‫ف‬
                ‫من وجهة النظر السياسية الواقعية، فيمكن أن تتخذ صفة مختلفة وهدفًا مختل ًا .‬
‫إن المجتمع الذي تسيطر عليه مشاعر التضامن والتضحية والمصير المشترك يعتبر في‬
‫«حالة دينية». هذا هو مناخ «الحرارة العاطفية العالية» الذي يظهر في حاالت الطوارئ وفي‬

                                                                                                                 ‫611‬
                                                                                                            ‫ق‬
‫طب ًا لبعض التحليالت: العامل الذي يعمل على آلة كاملة الميكنة يقوم بعمل ناشط لمدة ساعة واحدة في األسبوع، بينما‬
        ‫ص‬         ‫د‬
‫يمضي الساعات التسع والثالثين الباقية مجرد مالحظ لآللة فقط. والتطور في هذه الناحية سريع ج ًا، خصو ًا بعد أن‬
‫سادت تكنولوجيا الحاسبات اآللية في فروع كثيرة من فروع الصناعة. ويبدو أن «ماركس» وهو جدلي عظيم لم‬
‫يستطع أن يتبين هذا التطور، أو أنه لم يستطع استخالص النتيجة المناسبة منه، فقد نظر إلى الطبقة العاملة نظرة جامدة‬
                                                                                                ‫ال نظرة جدلية.‬

‫711 في القصيدة الشهيرة (اثنتا عشرة منهم) للشاعر الروسي «ألكسندر بلوك» ‪( Bloke Alexander‬أعضاء الحرس األحمر‬
                                        ‫ك‬
‫يقودهم المسيح) كانت هذه هي رؤية القصيدة لحدث الثورة الشيوعية، وقد ُتب بعد قيام الثورة مباشرة فهاجمها النقاد‬
‫الرسميون باعتبارها قصيدة دينية. ونحن ال نعرف ما إذا كان وزير الثقافة آنذاك «لوناتشارسكي» ‪ Lunatcharski‬قد‬
                                       ‫نجح في حماية «بلوك» بزعمه أن القصيدة مجرد «رؤية قائمة على الفاجعة»:‬
‫.)0291 ,‪(London: Chatto and Windus‬‬


                                                      ‫001‬
                                                   ‫و‬
                                        ‫االحتفاالت الدينية عندما يجمع الناس شعور األخ َة والصداقة.‬
‫إن المجتمع العاجز عن التدين، هو أيضًا عاجز عن الثورة. والبالد التي تمارس الحماس‬
‫الثوري تمارس نوعًا من المشاعر الدينية الحية. إن مشاعر األخوة والتضامن والعدالة هي‬
‫مشاعر دينية في صميم جوهرها، وإنما موجهة في ثورة لتحقيق العدالة والجنة على هذه األرض.‬
‫إن ك ً من الدين والثورة يولدان في مخاض من األلم والمعاناة ويحتضران في الرخاء‬   ‫ال‬
‫والرفاهية والترف. حياة الدين والثورة تدوم بدوام النضال والجهاد، حتى إذا تحققا، يبدأ الموت‬
                                      ‫ي‬
‫يتسرب إليهما. ففي مرحلة التحقق في الواقع العملي ُنتجان مؤسسات وأبنية، وهذه المؤسسات‬
  ‫نفسها هي التي تقضي عليهما في نهاية األمر. فالمؤسسات الرسمية ال هي ثورية وال هي دينية.‬
‫فإذا وجدنا خصومًا للثورة في نطاق الدين، فهم خصوم ينتمون إلى الدين الرسمي فقط، أي إلى‬
‫الكنيسة ونظامها اإلداري الهرمي، أو الدين المؤسسي الزائف. وعلى العكس، فإن الثورة الزائفة‬
‫أي الثورة التي تحولت إلى مؤسسة وإلى بيروقراطية، تجد دائمًا حليفها في الدين الذي تحول هو‬
‫أيضًا إلى مؤسسة وإلى بيروقراطية. فما أن تبدأ الثورة تكذب وتخدع نفسها حتى تمضي مع الدين‬
                                                                               ‫د‬
                                                                         ‫المزيف ي ًا بيد.‬
                                                                                           ‫811‬
                                                                                              ‫التقدم ضد اإلنسان‬

‫وفقًا لكالم العالم األمريكي «جوليوس روبرت أوبنهيمر» مخترع القنبلة الهيدروجينية: أن‬
‫الجـنس البشري قد حقق تقدمًا تكنولوجيًا وماديًا في األربعين سنة الماضية أكثر مما حققه خالل‬
           ‫14‬         ‫15‬
‫األربعين قرنًا الماضية، فقد زادت المسافات المتاحة لإلنسان من (15 إلى 15 ) والحرارة‬
                                          ‫15‬         ‫15‬                   ‫55‬      ‫1‬
      ‫ت‬
‫من (15 إلى 15 ) والضغط من (15 إلى 15 )... وفي مدى 13 سنة قادمة سوف ُستبدل‬
‫تمامًا المحركات ذات المكبس القديم بسفن تديرها الطاقة النووية. إن اليوم الذي ستقوم به الكابالت‬
            ‫911‬
‫الكهربائية تحت أرض الشوارع بتسيير السيارات الكهربائية على الطريق قريب . أما «جان‬
‫روستاند» فقد بحث تطور اإلمكانات السحرية للبيولوجيا، حيث ذهب إلى أنه باستخدام موارد‬
‫وراثية من أناس بالغي الذكاء، سيتمكن الجنس البشري من تشكيل نفسه. وإذا نجح العلماء في‬
‫إنتاج ‪ DNA‬بطريقة صناعية (وهو القاعدة الكيميائية للوراثة في الكروموزومات)، فإن احتماالت‬
          ‫م‬
‫جديدة ال حدود لها ستظهر في حياتنا. بحيث يستطيع كل إنسان أن يحصل على طفل ُصمم وفق‬
                        ‫ي‬
‫رغبته. إن العقل البشري الذي يحتوي على عشرة باليين خلية يمكن أن ُضاف إليه بضعة باليين‬


                               ‫811 عندما يتحدث المؤلف عن «التقدم» فهو يعني التقدم المادي التقني فحسب. (المترجم)‬

                                                                                            ‫911 انظر: أوبنهيمر:‬
‫: 0119).‪Julius Robert Oppenheimer :On Science and Culture ,Ercounter( october‬‬


                                                    ‫101‬
                                                     ‫م‬
‫أخرى مأخوذة من مكان آخر، أو ُنتجة بعملية خاصة. وسيصبح استزراع أجزاء الجسم‬
 ‫ن‬                                                 ‫د‬
‫وأعضائه المأخوذة من الجثث حدثًا معتا ًا. كما أن اكتشاف أسباب تدهور المخ سوف يجعل ممك ًا‬
‫ذلك الحلم القديم الذي راود اإلنسان، حلم إطالة العمر، وذلك عن طريق تقليل ساعات النوم التي‬
                                                                       ‫021‬
‫يحتاجها اإلنسان . وستسمح اإلمكانات االقتصادية للعالم المتقدم بتقصير أسبوع العمل إلى 13‬
‫ساعة، وبتخفيض العمل السنوي إلى تسعة أشهر فقط. وتكشف اإلحصاءات، أنه في سنة 1195،‬
‫كان هناك 91 مليون سيارة و11 مليون جهاز تليفزيون و7.7 مليون قارب ويخت في الواليات‬
     ‫خ‬
‫المتحدة. وفي السنة نفسها أنفق األمريكيون 13 بليون دوالر على اإلجازات فقط. وأن ُمس‬
‫السلع الشخصية في الواليات المتحدة هي مواد للرفاهية. وقد حسب أحدهم فوجد أن الدول الغنية‬
‫التي تشكل ثلث العالم تنفق 15 بليون دوالر في السنة على مواد الزينة وحدها. وفي هذه البالد‬
‫ُعتبر مستوى المعيشة أعلى خمس مرات مما كان عليه سنة 1135، وفي الستين سنة القادمة‬        ‫ي‬
                                      ‫سيكون أعلى خمس مرات مما هو عليه اآلن، وهكذا...‬
‫بعد هذه الرؤية المتفائلة، من حقنا أن نتساءل: هل يعني هذا أن الحياة ستكون أغنى خمس‬
‫مرات وأنها ستكون أسعد وأكثر إنسانية؟ إن اإلجابة على هذا السؤال كما سيبدو لنا قاطعة. ففي‬
‫الواليات المتحدة األمريكية، وهي أغنى دولة في العالم، وقعت خمسة ماليين جريمة سنة 1195.‬
‫وكانت الزيادة في الجرائم الخطيرة أسرع 45 مرة من الزيادة السكانية (735% مقابل 35%).‬
‫وفي الدولة نفسها تحدث جريمة كل 15 ثانية، وجريمة قتل بالذات كل ساعة، وجريمة اغتصاب‬
           ‫121‬
‫للعرض كل 11 دقيقة، وجريمة سرقة كل خمس دقائق، وسرقة سيارة كل دقيقة . إن ازدياد‬
‫نسبة الجرائم أمر يبعث على الفزع. ففي الواليات المتحدة سنة 5195، كان هناك 5.3 جريمة قتل‬
‫بين كل 115 ألف من السكان، ارتفع الرقم سنة 1195 إلى خمس جرائم قتل، وبلغت في سنة‬
‫7195 تسع جرائم قتل. وفي ألمانيا الغربية خالل 15 سنة زادت جرائم القتل ثالث مرات. وفي‬
‫سنة 1195 تم تسجيل مليوني جريمة ارتفعت في سنة 1795 إلى 111.354.1 جريمة. وزادت‬
‫نسبة جرائم القتل العمد 13% خالل السنوات العشر األخيرة. وزادت نسبة جرائم العنف في‬
‫اسكتلندا في المدة نفسها 115%. وفي كندا زادت جرائم القتل بنسبة 1.39% خالل الفترة من‬
‫(1195-1795)، وقد يكون إلبطال عقوبة اإلعدام سنة 1195 أثر ما ولكن ليس األثر الوحيد‬
                                                                       ‫على تفاقم الظاهرة.‬
                         ‫ث‬                  ‫أ‬
‫وفي أحد استطالعات الرأي العام التي ُجريت في فرنسا حدي ًا، وضع الفرنسيون الخوف من‬

                                                                                            ‫021 انظر: «روستاند»:‬
‫: ‪Jean Rostand :Humanly Possible :A Biologist’s Notes on the future of mankind ,trans .Lowell Bair( .New York‬‬
‫, 1119).‪Saturday Review Press‬‬


                                                           ‫‪9115 ,FBI of Report Yearly‬‬   ‫121 هذه البيانات مستقاة من:‬

                                                     ‫201‬
‫العنف على رأس قائمة مشكالتهم اليومية. إن زيادة عدد الجرائم، خصوصًا جرائم الشباب،‬
‫أصبحت مثيرة للقلق. فخالل عشر سنوات (1195-1795) زادت جرائم السرقة في فرنسا بنسبة‬
                         ‫775%، وفي بلجيكا تضاعف عدد الجرائم بين سنتي 9195 و3795.‬
‫في المؤتمر الدولي السابع لعلماء الجريمة الذي انعقد في بلجراد (سبتمبر 3795)، كان هناك‬
‫إجماع في الرأي على أن الوقت الراهن يتميز بالتزايد المذهل للجريمة في جميع البالد. ولتفسير‬
‫هذا الوضع اعترف علماء الجريمة األمريكيون بأن كوكبنا هذا هو محيط من الجانحين، فالناس‬
                                                                                     ‫ع‬
         ‫جمي ًا، بشكل أو بآخر، لديهم نزعة الجنوح، وأنه ال يوجد أمامنا مخرج من هذه الكارثة.‬
‫وفي تقرير لألمم المتحدة تحت عنوان «الوضع في العالم 1795»، كشف عن بعض الحقائق‬
‫في دولة صناعية لم يصرح باسمها: أن عدد المراهقين الذين تعامل معهم البوليس قد ازداد من‬
                                      ‫221‬
‫مليون واحد سنة 1195 إلى 4.1 مليون سنة 1195 . وذكر سكرتير عام األمم المتحدة في‬
‫تقرير له «أن بعض الدول األكثر تقدمًا لديها مشكالت خطيرة في مجال الجنوح... فبرغم التقدم‬
‫المادي، لم تكن الحياة اإلنسانية أقل أمنًا مما هي عليه اليوم. وأن مختلف األشكال من الجرائم‬
‫(الشخصية والعامة) من سرقة وغش وفساد وجرائم منظمة، تمثل ثمنًا غاليًا يدفعه اإلنسان من‬
                                                      ‫321‬
                                                     ‫أجل وسائل الحياة العصرية والتقدم» .‬
                        ‫ه‬
‫وقد أظهر البحث الذي قام به عالم الطب النفسي السوڤيتي « ُداكوڤ» توسعًا مخيفًا في‬
‫تعاطي الخمور، خصوصًا في الدول المتحضرة بعد الحرب العالمية الثانية. فقد تضاعف بيع‬
‫الخمور على مستوى العالم من سنة 1495 ـ 1195، وفي سنة 1195 ارتفع 3.1 مرة، وفي سنة‬
‫1795 أصبح 3.4 مرات. وفي سنة 3795: 1.1 مرات. وهناك ظاهرة معينة وهي التوسع في‬
                                                    ‫421‬
‫تعاطي الخمور بين النساء والشباب . فوفقًا للبيانات الصادرة عن مؤسسة خيرية بريطانية‬
‫تسمى «المساعدات المتيسرة» ‪ Help Offered‬في 3795، كان هناك 114 ألف مدمن في إنجلترا،‬
‫أكثر من 13 ألفًا منهم من النساء. وأن نصفهن ينتهي بهن األمر عادة في مستشفى األمراض‬
                                 ‫العقلية، وأن واحدة بين كل ثالث منهن لديها نزعة انتحارية.‬
 ‫ق‬
‫وتحتل فرنسا رأس القائمة من حيث استهالك الخمور في أوربا، تتبعها إيطاليا وروسيا. وطب ًا‬
‫إلحصائيات الوفاة بسبب الخمور تحتل برلين الغربية المكان األول، حيث بلغ ضحايا الكحول‬

                                                                                                ‫221 األمم المتحدة.‬
‫.).‪U.N .Report :The Situation of the World in( .9112 Paris :Unesco ,n.d‬‬


                                                                                    ‫321 سكرتير عام األمم المتحدة.‬
‫. 2119).‪U.N .General Secretary Report :Prevention and Fighting Against Criminality( Paris :Unesco‬‬


                                                         ‫‪Work of Sociology :Hodakov Lydia‬‬   ‫421 انظر: «هداكوڤ»‬

                                                       ‫301‬
‫3.44 ضحية من كل 115 ألف من السكان، وتتبعها فرنسا 13 وفاة من كل 115 ألف، ثم النمسا‬
                                                                           ‫521‬
                                                                          ‫13 وفاة .‬
‫أصبحت مشكلة إدمان الكحول في هذا القرن مشكلة األغنياء والدول المتقدمة، فإذا كان‬
                                                                ‫ذ‬
‫الكحول والمخدرات مال ًا، فأي مالذ هذا الذي يتطلع إليه األغنياء، ومن أي شيء يهربون؟ لقد‬
‫اعتدنا في الماضي أن نربط بين اإلدمان والفقر والتخلف وكان عندنا أمل في مستقبل أفضل.‬
‫ولكن المأزق اآلن مأزق شامل، حيث يقول خبير سويدي: «ألسباب ال نستطيع تحديدها أو‬
                                       ‫ي‬
‫تسميتها، نجد أن أعراض هذه األمراض االجتماعية ُعبر عنها في السويد بصراحة أكثر من أي‬
                                            ‫د‬
‫دولة أخرى». ولمواجهة حقيقة أن هناك واح ًا من كل عشرة من السويديين هو مدمن للكحول‬
‫فرضت الحكومة السويدية زيادات متتابعة وكبيرة من الضرائب على الكحول، ولكن بدون أثر‬
                                                                                 ‫يذكر.‬
       ‫ر‬
‫أما الغزو البشع لألدب اإلباحي، فمن المؤكد أن له الجذور نفسها. فأكثر الدول تحض ًا ـ مثل‬
‫فرنسا والدانمارك وألمانيا الغربية ـ تحتل المركز األول في هذا المجال. ففي سنة 1795، كانت‬
‫األفالم اإلباحية تمثل أكثر من نصف مجموع األفالم السينمائية المعدة للعرض. وفي باريس‬
                                                                    ‫ر‬
‫وحدها يوجد 111 دا ًا للسينما مخصصة لعرض هذا اللون من األفالم. وقد حاول الطبيب النفسي‬
                                  ‫الشهير البروفسور «بالنشارد» أن يفسر هذه الظاهرة، فقال:‬
 ‫ق‬
‫«إن األيديولوجية المسيطرة تكبت الشخصية أكثر وأكثر، فهي توجه اإلنسان لحياة آلية وف ًا‬
                                                             ‫621‬
‫لخطة (نوم ـ قطار ـ عمل) ، وهي خطة تمنح مستوى معينًا من المعيشة ولكنها تحرم اإلنسان‬
                                      ‫ق‬
‫من الخبرة واإلثارة الحقيقيتين. كل شيء مجهز ساب ًا، حتى اإلجازات منظمة ومخططة،‬
‫وصاحب الشأن ال يستطيع أن يغير أي شيء. ولهذا السبب، يحتاج معظم الناس غريزيًا إلى‬
‫الهرب من أنفسهم ليجربوا أنواعًا من اإلثارة الرخيصة. وتجد هذه الحاجة إشباعها في األفالم‬
                                                                             ‫721‬
                                                                            ‫اإلباحية» .‬
‫حتى ألعاب الحظ تتالءم مع «تقدمهم» في الحضارة. وهذه أيضًا تتبع االتجاه العام للرذائل مع‬
‫إدمان الكحول واإلباحية، واألدب الرخيص الهابط، وغير ذلك من بالء. فأكبر مدن القمار في‬

                                                                                     ‫521 إحصائيات سنة 5195.‬

                                                                                                            ‫621‬
                                                                   ‫ط‬
‫يعني أن اإلنسان يقضي حياته مربو ًا بسلسلة محكمة من روتين يومي منظم بمواعيد دقيقة بين (النوم ـ ووسائل‬
                                                                  ‫المواصالت ـ والعمل اآللي). (المترجم)‬

                                                          ‫‪Hersey Paul and Blanchard .H Keneth‬‬   ‫721 «بالنشارد»‬
‫‪Management of Organizational Behavior :Utilizing Human Resources 0 ,nd ed( .Englewood Cliff ,NJ :Prentice‬‬
‫, 0119).‪Hall‬‬


                                                    ‫401‬
‫‪Macao‬‬   ‫العالم توجد في أعلى مناطق الحضارة: «دوڤيل» ‪ ،Dauville‬و«مونت كارلو» و«ماكاو»‬
‫و«الس ڤيجاس». في مدينة أتالنتيك تتسع صالة الكازينو الضخم لما يقرب من ستة آالف العب.‬
‫وتشير البيانات الرسمية إلى أن الفرنسيين قد أنفقوا عام 1195 (155) بليون فرنك في القمار،‬
                                 ‫د‬
‫وأما األمريكيون فقد أنفقوا (15) بليون دوالر. وأن واح ًا من كل ثالثة من المجريين يشتري‬
‫«تذكرة اليانصيب» (اللوتاري). ووفقًا الستبيانات عما يخصصه األفراد في نفقاتهم وجد أن أكبر‬
‫اهتمام بألعاب القمار سائد في السويد متبوعة بإسرائيل والدانمارك. فالمنحنى يتالقى مع منحنى‬
                                                  ‫مستوى الحضارة مع بعض االنحرافات.‬
‫وطبقًا لبيانات البوليس الرسمية في نيويورك، كان هناك أكثر من 31 ألف شاب في نيويورك‬
‫مسجلين كمدمنين للهرويين، وغيره من المخدرات الثقيلة سنة 3195. وقدر أن العدد الحقيقي‬
‫للمدمنين يزيد عن مائة ألف. وفي «كلية هنتر بنيويورك» أكثر من نصف الطالب يتعاطى‬
                                       ‫الحشيش، وهو الخطوة األولى نحو المخدرات الثقيلة.‬
‫وبعد الحرب العالمية الثانية، وفي هذه الدولة نفسها ذات الثراء والرخاء، ظهر جيل بائس من‬
‫الشباب يملك كل شيء ولكن يعوزه كل شيء. أولئك هم «الوجوديون» أو ما يسمون «بالجيل‬
                      ‫قص‬
‫المهزوم» الذين يبشرون بفلسفة «العبث». وهو جيل من ال ُ َر المعرضين لالنحراف،‬
‫و«الهبيز» الذين يتجاهلون الواقع ويسخرون من النظام والقواعد، وتنتشر أساليب سلوكهم‬
                           ‫وأفكارهم كما ينتشر الطاعون في المدن الكبری في أنحاء العالم.‬
‫إنه لمن الخطأ الشديد أن نظن ـ تأسيسًا على القول أو المظهر ـ أن ثورة الشباب سنة 3195‬
‫في أمريكا وفرنسا كانت ثورة سياسية أو أيديولوجية (عقدية)، فالذي حدث كان ـ على الحقيقة ـ‬
‫ثورة أخالقية. في أمريكا كانت الثورة على ما يسمى «بأمريكا المؤسسة» أو على «المؤسسة»،‬
‫وفي فرنسا كانت الثورة ضد مؤسساتها. وفي كلتا الحالتين كانت الثورة ضد بعض مظاهر‬
‫الحضارة. أو كما يقول «إجو ال ملفا» ‪« :Malfa La Ugo‬كانت مقاومة لألخالق االستهالكية في‬
‫المجتمع الصناعي». وألن بعض الناس لم يستطيعوا أن يفسروا هذه الثورة في قلب الرخاء فقد‬
‫وصفوها بأنها «ثورة بال سبب» كما قال «مالرو» ‪« :Malraux‬ثورة الشباب الالعقالنية». وهي‬
                                       ‫بالتأكيد كذلك، إذا نحن جردناها من الجانب األخالقي.‬
                                                                   ‫َ‬
‫أما «آرثر ميللر»، وهو حكَم عدل في أمريكا الحديثة، فقد قال: «إن مشكلة انحراف الشباب ال‬
‫تنتمي فقط للمدن الكبری بل إلى الريف أيضًا، إنها ليست مشكلة الرأسمالية فحسب، بل االشتراكية‬
‫أيضًا، وال يقتصر ظهورها مع الفقر فقط بل مع الثراء كذلك، إنها ليست مشكلة عنصرية، أو‬
                                                    ‫ل‬
‫مشكلة هجرة وال حتى مشكلة األمريكيين الخَص. إنني أعتقد أن المشكلة ـ في وضعها الراهن ـ‬
‫هي نتاج التكنولوجيا التي دمرت اإلنسان كقيمة في ذاته... وباختصار، لقد اندثرت الروح‬
‫وتالشت. ربما طردتها من األرض وحشية الحربين العالميتين... أو أن العملية التقنية قد امتصتها‬
                                                                              ‫ت‬
‫من اآلخرين فلم ُبق ألحد منهم، إال أن يكون زبونًا لبائع أو عامالً تحت إمرة مدير، أو فقيرًا أمام‬
                                            ‫501‬
   ‫821‬
                                                  ‫ي‬
  ‫غني وبالعكس ـ باختصارٍ كعن اصر ُتالعب بها بشكل أو بآخر، وليس كشخصيات ذات قيمة» .‬
‫كيف يمكن تفسير حقيقة أن عدد حاالت االنتحار واألمراض النفسية تتناسب طرديًا مع‬
‫مستوى الحضارة؟ وقد اشتكى عالم نفساني أمريكي فقال: «هذه حقيقة هامة من وجهة نظر‬
‫نفسية، هل هؤالء الناس أصبحوا أقل رضا مع وجود التحسنات التي طرأت على حياتهم‬
‫المعيشية؟». هذه الظاهرة التي تظهر بصفة خاصة في بعض الدول المتقدمة الخالية من‬
                            ‫المشكالت االجتماعية التقليدية، تهز في أعماقنا الثقة في التقدم.‬
‫في الواليات المتحدة، هناك أربعة أشخاص من كل ألف شخص نزالء في مستشفيات‬
‫األمراض العقلية. وفي والية نيويورك 1.1 شخص من كل ألف، وأكثر من نصف األسرة في‬
‫جميع المستشفيات األمريكية يشغلها المصابون باألمراض العقلية. وفي هوليوود توجد أكبر نسبة‬
                                                     ‫من عدد األطباء النفسانيين في العالم.‬
              ‫د‬
‫وطبقًا لتقرير رسمي لسلطات الصحة العامة األمريكية سنة 3795، أن واح ًا من كل خمسة‬
‫أمريكيين عانى من انهيار عصبي أو كان على حافته. هذه النتيجة مؤسسة على مادة ال تقبل‬
‫الشك، فقد اختيرت عينة من األشخاص تمثل 555 مليونًا من السكان في سن النضج بين سن‬
                                                                   ‫921‬
                                                                  ‫(95-97) سنة .‬
‫أما «السويد»، فتنفرد بالرقم القياسي في االنتحار ومدمني المخدرات واألمراض العقلية، بينما‬
‫هي تقف على رأس العالم من حيث الدخل القومي، وفي اإللمام بالقراءة والكتابة، والعمالة وفي‬
‫الضمان االجتماعي. ومع ذلك، فقد سجلت في السويد سنة 7195، 1175 حادثة انتحار بزيادة‬
‫13% عن سنة 1195. وقد نشرت منظمة الصحة العالمية في «جنيف» سنة 3195 قائمة مقارنة‬
‫لن َب حوادث االنتحار في عدد من الدول، وكانت الدول التي تصدرت القائمة هي: ألمانيا‬       ‫ِس‬
‫الغربية، والنمسا، وكندا، والدانمارك، وفنلندا، والمجر. في هذه الدول، كان االنتحار هو السبب‬

                                                                                                             ‫821‬
‫ليس من شك أن التليفزيون له دوره المحزن في هذا المجال. وقد أذيعت نتيجة لدراسة استمرت ست سنوات كان‬
‫موضوعها العنف في برامج التليفزيون، وعما إذا كانت تسبب العنف في الحياة (وقد انتهت الدراسة سنة 7795). قال‬
‫«وليام بلسون» ‪ :Balson William‬إن اإلجابة لألسف باإليجاب. وقد أجرى أحدهم حسبة فوجد أن الطفل األمريكي‬
                             ‫العادي يشاهد 35 ألف جريمة قتل على التليفزيون قبل أن ينتهي من مدرسته الثانوية.‬

                                                                                                             ‫921‬
‫أنشأ الرئيس األمريكي لجنة للصحة العقلية استمر عملها عشر سنوات ونشرت تقريرها في 7795 ، وقد اكتشفت اللجنة‬
‫أن مشكالت من هذا النوع أسوأ مما كان متوقعًا وأن من السكان على األقل كانوا يعانون من آثار اضطرابات عاطفية‬
‫خطيرة. وفي دراسة للمعهد القومي للصحة العقلية في السنة نفسها تبين أن أكثر من 5.3 مليون أمريكي عولجوا من‬
‫اضطرابات عقلية مختلفة. ووجد أن ثمانية ماليين طفل أمريكي من 41 مليونًا كانوا يحتاجون لمساعدات بسبب‬
‫صعوبات نفسية، وأن عشرة ماليين على األقل من الناس عانوا من مشكالت بسبب استهالك الخمور، بينما زاد عدد‬
                                                                      ‫مدمني الهرويين أكثر من نصف مليون.‬

                                                    ‫601‬
‫الثالث من أسباب الوفاة للرجال بين سن 15-14 سنة، ثم تأتي بعد ذلك أمراض القلب والسرطان.‬
‫وفي تقرير للمنظمة سنة 1795، يبرز بوضوح «أن هذه الظاهرة تتوازى مع التصنيع‬
‫والتحضر وانهيار األسرة». وإذا نظرنا إلى الظاهرة نفسها في نطاق دولة أو مجتمع معين،‬
‫فسنجد أنها تزداد وضوحًا مع درجة التقدم والتعليم. ففي يوغسالفيا، على سبيل المثال، نجد في‬
                                                               ‫م‬
‫«سلوڤينيا» وهي أكثر تقد ًا من الجمهوريات األخرى أن حاالت االنتحار تمثل 3.11 في كل‬
‫115 ألف من السكان، بينما في «كسوفو» وهي متخلفة حيث تبلغ األمية فيها 44%، هناك 4.3‬
‫حاالت انتحار من كل 115 ألف من السكان، ذلك وفق إحصائيات سنة 7195. وطبقًا لبحث‬
‫أجراه د. «أنتوني ريل» ‪ Rail Antony .Dr‬مدير الخدمة الصحية: «أن عدد حاالت االنتحار في‬
‫الجامعات البريطانية أكبر ست مرات عن المتوسط القومي، بينما عدد حاالت االنتحار في جامعة‬
‫«كمبريدج» بالذات أكبر عشر مرات من عدد حاالت االنتحار في جامعة «كمبريدج» بالذات‬
‫أكبر عشر مرات من عدد حاالت االنتحار بين الشباب البريطاني من السن نفسه، وهي حالة‬
   ‫م‬
‫تستدعي القلق، حيث إن جميع الطلبة البريطانيين إما أنهم جاءوا من أسر ثرية، أو على ِنح‬
                                                                     ‫دراسية من الحكومة.‬
‫وقد يكون من الخطأ الفادح ومن الظلم أن نستنتج أن الظواهر المرضية التي ذكرناها خاصة‬
‫بالحضارة الغربية. وإنما الحقيقة، أنها تعبير عن الحضارة بحكم طبيعتها. فكل ما قيل عن‬
‫الواليات المتحدة وألمانيا وبريطانيا والسويد ينطبق أيضًا على اليابان، حتى وإن كانت تقع على‬
‫الجانب اآلخر من الكرة األرضية، وفي محيط شديد االختالف. قد تخضع هذه الظواهر لبعض‬
‫التعديالت ولكنها تظل محتفظة باالتجاه نفسه. ففي حالة اليابان، تأتي بعض الفروق من ناحية‬
                            ‫031‬
                           ‫تماسك الثقافة اليابانية التقليدية ومن ناحية قوة األسرة اليابانية» .‬
‫ومن الصعب الكشف عن جميع األسباب التي تكمن وراء هذه الظواهر التي نحن بصددها.‬
‫ومهما يكن األمر، فقد أمكن تتبع ظاهرة تعاطي المخدرات بين الشباب في بيت األبوين. فقد كتب‬
‫د. «ڤالديتا يروتيتش» ‪ ،Jerotic Vladita .Dr‬وهو طبيب نفساني يوغسالفي: «إن األسرة‬
                                             ‫ع‬               ‫ت‬
‫المضطربة أو المحطمة التي ُسبب تطورات ُصابية في الشخص الصغير السن تجعله يبحث‬
                                          ‫ع‬
‫عن ميكانيزمات دفاعية خاطئة ضد االضطراب ال ُصابي... إن اختفاء المجتمع األبوي واختفاء‬
                         ‫م ر‬                      ‫و‬
                                                  ‫ً‬
‫األسرة الذي شاع اآلن في العالم، يخلق ج ّا من التعاسة الداخلية ُعب ًا عن نفسه بإحدى طريقتين‬
‫في العالم الخارجي: الغضب والتمرد، أو حالة من الالمباالة والسلبية واالستسالم ينتج عنها‬
                                                                ‫131‬
                                                               ‫اللجوء لتعاطي المخدرات» .‬

                                                                                                        ‫031‬
                                              ‫انظر:.(‪d.n ,.p.n( ,Culture Japan of Crisis The :Anasaki‬‬

                                                                                    ‫131‬
                                                                                       ‫.9691 ,11/9 .‪NIN‬‬


                                            ‫701‬
‫ويقترح «روجر رويل» ‪ Rowel Roger‬مدير مركز «هارفارد للبحوث االجتماعية» إنشاء‬
‫لجنة خاصة في مجلس الشيوخ األمريكي للبحث في تأثير التكنولوجيا على اإلنسان والمجتمع،‬
                                                                         ‫ر‬
‫وقال: « نظ ًا للظروف الحديثة، سوف يزداد عمر اإلنسان ثالثة عقود، ولكن حياته ستكون حياة‬
                                                                       ‫مملة وعقيمة».‬
‫خالفًا لوجهة النظر المادية، ليست الحضارة والرفاهية متالئمتين تمامًا مع الطبيعة اإلنسانية،‬
                                                                    ‫ال‬
‫فالفجوة االجتماعية مث ً كبيرة ـ بصفة عامة في الدول الكاثوليكية ـ أكثر منها في الدول‬
                                                                              ‫231‬
‫البروتستانتية . ومع ذلك تشير حاالت االنتحار واألمراض العقلية إلى وضع معكوس. إن‬
                                                                             ‫خ‬
‫«المادة» التي ُلق منها اإلنسان ليست هي ـ أو ليست هي فقط ـ ما كان يعتقد به العلم والبيولوجيا‬
                                                ‫ي‬
‫التطورية في القرن التاسع عشر. فاإلنسان ال ُصلحه أن يحيا بحواسه فقط كما تزعم المادية:‬
                  ‫331‬
                                ‫ر‬
‫«الرغبة التي ال تتحقق تسبب األلم، والرغبة المحققة تولد شعو ًا باإلشباع» . إن الرفاهية وما‬
                      ‫431‬
‫يصاحبها من حاالت عقلية تقلل، بل تقضي على االرتباط بأي نظام قيمي . والحضارة أبعد من‬
                           ‫أن تمنح لحياتنا معنى، إنما هي في الحقيقة جزء من الهراء في وجودنا.‬
‫إن فقدان االختيار ـ وهو سمة قاتلة من سمات الحضارة ـ يظهر على أكثر ما يكون الظهور‬
‫في العجز عن وقف إنتاج وسائل الدمار الشامل، كما يظهر في اإليقاع الرهيب لتخريب الحياة‬
‫الطبيعية الذي يقوم به اإلنسان المتحضر في بيئته. إنه الصراع بين اآللي والعضوي، بين المبادئ‬
                                               ‫الصناعية والمبادئ الطبيعية في حياة اإلنسان.‬
 ‫ر‬
‫بسبب الغزو الحضاري يتقهقر خط الغابات في البرازيل من عشرة إلى خمسة عشر كيلو مت ًا‬
‫كل عام، وتغزو الصحراء المساحات الخضراء. وفي الواليات المتحدة، أصبح 13% من المياه‬
‫العذبة ملوثًا بالعادم الصناعي. وتسبب الدخان المتصاعد من مصانع النحاس الكبری في «تنسي»‬
‫في تحويل التربة الغنية إلى صحراء تغطي اآلن عشرين ألف هكتار من األرض. وفي لندن (سنة‬
‫1195)، تسبب تركيز أحماض النحاس والسناج في الضباب في مقتل أكثر من أربعة آالف‬
‫شخص في يوم واحد. ويتصاعد من عادم المداخن والسيارات في الواليات المتحدة 131 مليون‬
‫طن من المواد الضارة بالصحة في الهواء المحيط كل عام. وفي فرنسا (1195)، نفثت محطات‬
‫الطاقة 455 ألف طن من غاز الكبريت، وأكثر من 13 مليون طن من نفايات األفران. وقد‬
                ‫ت‬
‫ارتفعت هذه األرقام سنة 3195 برغم الكثير من اإلجراءات الوقائية التي ا ُخذت. ويسقط في‬


         ‫231 تفاوت الدخول في فرنسا مثالً أعلى مرتين منه في إنجلترا وألمانيا الغربية، وأعلى ثالث مرات منه في هولندا.‬

                                                                                                  ‫331 «شوبنهور».‬

                         ‫431 ﴿... ولكن متعتهم وآباءهم حتى نسوا الذكر وكانوا قو ًا بو ًا﴾ سورة الفرقان، اآلية (35).‬
                                                     ‫م ر‬

                                                     ‫801‬
‫منطقة «الرور» ‪ Ruhr‬بألمانيا ما يقرب من 715 ألف طن من الغبار الصناعي سنويًا. وفي المدن‬
‫اإلنجليزية والسويسرية التي تغطيها سحب السناج، نجد أن الوفيات التي يسببها سرطان الرئة قد‬
‫زادت 14 مرة خالل الخمسين سنة األخيرة، وفي الواليات المتحدة األمريكية، زادت 11 مرة‬
‫خالل العشرين سنة األخيرة. وقد أثبت بحث أجري في «طوكيو» عند تقاطع «ياناجا» الكبير أن‬
                                                                      ‫ف‬
‫عشرة من كل 94 ُحصوا من المارة يحملون في دمائهم من الرصاص من 1 إلى 7 مرات أكثر‬
‫من المعدل المعتاد، والسبب راجع إلى الغازات التي تنفثها قوافل السيارات. لقد قتلت السيارات‬
  ‫531‬
                                                                        ‫د‬
 ‫منذ اختراعها عد ًا من البشر أكبر من عدد القتلى في جميع الحروب التي جرت في هذا القرن .‬
‫ومن المستحيل أن نجد في هذه الحضارة ـ إذا اعتمدنا عليها وحدها ـ أي قوى يمكن أن تحارب‬
                                        ‫س‬
‫كل هذا البالء. بل أكثر من هذا، إذا اقتصرنا على ُلم القيم السائدة في هذه الحضارة، فلن نجد‬
‫قيمة أخالقية واحدة يمكن أن تسد الطريق أمام غزو اإلباحية، أو تقاوم انتشار الخمور. ويوجد‬
‫شعور عام بالقنوط واالستسال م لدى علماء الجريمة األمريكيين وهم يواجهون االرتفاع المستمر‬
‫في جرائم االنحراف. وفي الحقيقة، هو قنوط العلم في مواجهة األمراض االجتماعية التي تتميز‬
                                                                 ‫بجانب الأخالقي واضح.‬
‫إن الحضارة ال يمكن دحضها من داخلها، وإنما فقط من خارجها، أعني بواسطة الثقافة. فمن‬
‫وجهة نظ ر الحضارة، ال يستطيع العلم أن يتراجع نحو الدين أو تتراجع الحضارة إلى األسرة‬
                                                        ‫التقليدية، فالدائرة محكمة اإلغالق.‬


                                            ‫تشاؤم المسرح‬
‫من األمور ذات الداللة أن تأتي الفلسفة التشاؤمية من المناطق الغنية المتقدمة، وإليك هذه‬
                                      ‫بك‬     ‫ل ب‬
‫السلسلة من المتشائمين (إبْسِن، هيدجر، مِيَر، ِنْتر، ِ ِت، أونيل، بيرجمان، كامو، أنطونيني...‬
‫وغيرهم). لقد ظل العلماء الذين يتبعون الظواهر الخارجية لألشياء على تفاؤلهم، أما المفكرون،‬
                                                     ‫وعلى األخص الفنانون، فهم المتشائمون.‬
‫فإذا نظرنا إلى األمر نظرة سطحية، سيبدو لنا التشاؤم وكأنه مالزم للمناطق التي تم فيها‬
‫القضاء على األمية، والتي تتمتع بالتأمين االجتماعي، وبدخل فردي عال يبدأ من ألفي دوالر‬
‫فأكثر. كانت الفلسفة االسكندنافية فلسفة تشاؤمية إلى أبعد حد منذ نهاية القرن التاسع عشر وبداية‬
‫القرن العشرين. فهي ترى أن المصير اإلنساني مصير مأساوي وال أمل فيه، وأن النتيجة النهائية‬
‫لجميع مساعي اإلنسان والوجود اإلنساني بأسره ظالم وضياع. إنه لمن السخرية بمكان أن تظهر‬

                                                                                                        ‫531‬
‫هذه البيانات مستقاة من دراسة أحد خبراء الطرق األمريكيين هو «نوربرت تيمان» ‪ Timan Norbert‬في مؤتمر دولي‬
                   ‫عن «أمن الطرق» عقد في باريس سنة 1795، تحت عنوان «كيف الهروب من هذا التقدم؟».‬

                                                 ‫901‬
‫مثل هذه الفلسفة في بالد قد تخلصت من األمية منذ مطلع هذا القرن، بينما كان الجزء الجنوبي في‬
                                                                             ‫ب‬
‫أوربا يرتع في ُلهْنِية الجهالة. في سنة 1195، كانت نسبة األمية في بلغاريا وسيبيريا 17%، وفي‬
‫إيطاليا 34%، وفي إسبانيا 31%، وفي المجر 43%، وفي النمسا 93%. واألمر يدعو للتساؤل‬
‫عما إذا كان هناك عالقة بين التأمين االجتماعي في السويد ـ وهو فيما نعلم أفضل نظام في العالم ـ‬
     ‫وبين الشعور باليأس من الحياة. وهل مشاعر االستمتاع المادي تولد شعورًا بالتعاسة الروحية؟‬
‫تتميز الحضارة بإيقاع بطيء في الحياة الداخلية على عكس النشاط الخارجي للحياة‬
‫االقتصادية والسياسية. ومسرحيات العبث هي الصورة الحقيقية للحياة اإلنسانية في أكثر‬
                                                                    ‫م‬
                                                            ‫المجتمعات تقد ًا اليوم.‬
‫الرفاهية هي الصورة البرانية، والعبثية هي الصورة الجوانية للحياة. فإذا عبرنا عن هذا‬
                                                                             ‫ر‬
‫الموقف تعبي ًا جدليًا نقول: كلما زادت الرفاهية والرخاء كلما تعاظم الشعور باليأس والخواء...‬
‫وعلى عكس ذلك، يمكن أن تكون المجتمعات البدائية فقيرة تتفاقم فيها االختالفات االجتماعية‬
‫الحادة، ولكن كل ما نعلمه عنها يشير إلى أن حياتها مليئة بمشاعر قوية خصبة. إن الفلكلور ـ وهو‬
                                                                     ‫ي‬
‫أدب المجتمع البدائي ـ ُرينا بطريقته الخاصة كيف يمكن أن يبلغ النشاط الحي أقصاه عند اإلنسان‬
                        ‫631‬
                                               ‫م‬
                       ‫البدائي. إن مشاعر االستياء والقنوط مجهولة تما ًا في المجتمع الفقير .‬
‫إنه المسرح الذي تنكشف فيه للعالم المتحضر «مأساته اإلنسانية». قد يكون هناك بقايا أمل في‬
‫المسرحيات الكوميدية والمسرحيات الموسيقية التقليدية القديمة. أما المسرحيات الجادة، فإنها تنفث‬
‫التشاؤم. وما زال المسرح يمزق هالة الكمال الزائف التي وضعها العلم على وجه الحضارة.‬
                                                                                  ‫ع‬
‫يتدخل العلم ُنوة ببياناته عن وفرة السلع، ومعدالت اإلنتاج بالجملة، وعن الطاقة، والقوة‬
‫البشرية، بينما تشير الفنون إلى الضياع اإلنساني، والبؤس الفكري واألخالقي، والعنف،‬
 ‫ف‬
‫والوحشية والخواء النفسي في قلب الثراء والقوة للعالم المتقدم، يكتشف المسرح إنسانًا يائسًا عني ًا‬
                                                                            ‫تطوقه النفس اللوامة.‬
‫إن الشعراء هم جهاز الحس في الجنس البشري، ومن مخاوفهم وشكوكهم نستطيع أن نحكم‬
     ‫بأن العالم ال يسير في طريق اإلنسانية، وإنما في طريق اغتراب اإلنسان واستالب إنسانيته.‬
‫عام 5795، انتحر «ياسوناري كواباتا» ‪ Kawabata Yasunari‬الياباني الحائز على جائزة نوبل‬
‫في األدب سنة 3195. وقبل ذلك بسنتين، في سنة 9195، انتحر روائي ياباني كبير آخر هو‬
‫«يوكيوميشيما»، أنهى حياته بالطريقة نفسها. ومنذ عام 1935، أقدم على االنتحار ثالثة عشر‬

                                                                                                                 ‫631‬
‫كشفت أبحاث «جالوبو» ‪ Galupo‬ـ تحت عنوان «‪ »Opinion s’Mankind Whole The‬والتي أجراها 1795م ـ عن أنه‬
‫بعكس الروح التشككية التي تطبع حياة الناس في البالد المتقدمة، نجد الشعوب الفقيرة في أمريكا الجنوبية وأفريقيا‬
                                                                           ‫ينظرون إلى المستقبل بطريقة تفاؤلية.‬

                                                      ‫011‬
                                                                               ‫ب‬
‫روائيًا وكات ًا يابانيًا بمن فيهم مؤلف «راشومونو» وهو «ريونوسوكو أكوتاجاوا» في سنة‬
‫1795. لقد تزامنت المأساة المتواصلة للثقافة اليابانية خالل سبعين عامًا مع اختراق الحضارة‬
‫الغربية واألفكار المادية للثقافة اليابانية التقليدية. ومهما كانت الحضارة، فإنها ستبقى في نظر‬
                              ‫ر‬
‫الشعراء وكتاب المسرح التراجيدي دائمًا وجهًا الإنسانيًا وخط ًا على اإلنسانية. كتب «كواباتا»‬
‫قبل موته بعام يقول: «لقد انفصل الناس بعضهم عن بعض بجدران من المسلح سدت الطريق أمام‬
           ‫ن‬                                                           ‫ه‬
‫التواصل والحب، و ُزمت الطبيعة باسم التقدم». وفي روايته «بالد الجليد» التي ُشرت سنة‬
       ‫7395، كتب «كواباتا»: «كانت وحدة اإلنسان واغترابه في العالم الحديث في بؤرة فكره».‬
‫إن جميع ممثلي الثقافة يعتقدون بفشل اإلنسان وهزيمته في الحضارة. ويتساءل «أندريه‬
            ‫د‬
‫مالرو» عن مصير آمال وتطلعات القرن التاسع عشر، ويجيب: «إنها أوربا التي ُمرت ولطختها‬
                     ‫731‬
                    ‫الدماء، هي التي دمرت اإلنسان ولطخته بالدماء وهي تظن أنها تخلقه» .‬
‫وصورة مماثلة يراها «بول ڤاليري» بعد الحرب العالمية األولى مباشرة، حيث يقول: «هناك‬
‫أمل يحتضر في ثقافة أوربية وفي معرفة لم تستطع أن تنقذ أي شيء. وهناك علم مطعون حتى‬
‫الموت في طموحاته األخالقية وقد دنسته تطبيقاته الوحشية، والمثالية التي شقت طريقها يومًا بين‬
                    ‫ل‬
‫الصعاب نراها اليوم تتعذب أشد العذاب وهي تسأل عن أحالمها المحِقة، وواقعية هجرتها‬
‫األوهام مضروبة مطحونة محملة بالجرائم والخطايا. الشهوة وإنكار الذات، كالهما أصبح موضع‬
‫سخرية. وارتبكت األديان: الصليب ضد الصليب والهالل ضد الهالل. هناك بعض الشكاكين،‬
‫ولكن حتى هؤالء اختلط عليهم األمر بسبب هذه األهوال واألحداث بالغة السرعة، بالغة العنف‬
‫التي تسبب عاهات مستديمة ال يمحى أثرها، أحداث تلعب بأفكارنا كما تلعب الهرة بالفأر: يفقد‬
 ‫831‬
‫الشكاكون شكهم ثم يجدونه ثم يفقدونه مرة أخرى، لقد نسوا كيف يستخدمون مهاراتهم العقلية» .‬
‫العدمية وفلسفة العبث، هما ثمرة أكثر بالد العالم ثراء وتقدمًا. هذه الفلسفة تتحدث عن عالم بال‬
‫منطق، عن فرد منقسم على نفسه سيكولوجيًا ومحطم، عن عالم أصم أبكم صامت. إنها ليست‬
‫على اإلطالق فلسفة سامة، كما يزعم بعض الناس، هي في الحقيقة فلسفة عميقة قادرة على‬
‫التنوير. إنها تعبير عن مقاومة اإلنسان، عن عدم رضاه عن العالم الذي ينمو بعكس الصورة التي‬
                                    ‫931‬
‫أرادها لنفسه، إنها تمرد على الحضارة ذات البعد الواحد . وللسبب نفسه وجد بعض الناس في‬


                                          ‫731 من خطاب ألندريه مالرو سنة 4195، في مؤتمر لمنظمة «اليونسكو».‬

                                                                                                            ‫831‬
‫‪New( Politics of History 92 .vol ,Mathews Jackson .ed ,Works Collected :Valéry Paul‬‬   ‫انظر: «بول ڤاليري».‬
                                                                          ‫‪.)9151 ,Books Pantheon :York‬‬


                                                                         ‫931 انظر: «كامو» وأي ًا «ماركيوز»:‬
                                                                                     ‫ض‬
‫, 1919).‪Camus :L’Home Revolte …Marcues :One-Diamensional Man( Boston :Beacen Press‬‬


                                                   ‫111‬
                      ‫العدمية الجديدة نوعًا من الدين. وسنرى أن هذه الفكرة ليست بدون أساس.‬
                                                          ‫ر‬
‫إن العدمية والدين يمثالن إنكا ًا للمادية ويقبالن هذا العالم بالفكرة نفسها. القلق البدائي،‬
                                                        ‫م‬
‫والنظر فيما وراء القبور، والبحث ال ُجهد عن طريق خارج هذا العالم الذي أصبح اإلنسان فيه‬
                                                                                     ‫041‬
           ‫ق‬
‫غري ًا . هذه األفكار مشتركة بينهما. وإنما يكمن الفرق في أن العدمية ال تجد طري ًا للخالص،‬ ‫ب‬
                                                 ‫بينما يذهب الدين إلى أنه قد وجد هذا الطريق.‬
‫إن إخفاق الحضارة البين في سع يها لحل مشكلة السعادة اإلنسانية بواسطة العلم والقوة والثروة،‬
‫إذا ُهم وتم االعتراف به، فسوف يكون له أقوى أثر نفسي على الجنس البشري. بهذا نبدأ في‬       ‫ف‬
‫مراجعة بعض من أفكارنا األساسية التي هي موضع قبول عام حتى اآلن. وأول فكرة يجب‬
‫مراجعتها هي فكرة العلم الخاطئة عن اإلنسان. فما دامت الحضارة عاجزة عن حل مشكلة السعادة‬
‫اإلنسانية فال بد أن تكون فكرة الدين عن أصل اإلنسان هي الفكرة الصحيحة وفكرة العلم هي‬
                                                              ‫الخاطئة، وليس هناك اختيار ثالث.‬


                                           ‫العدمية‬
                           ‫ت‬                                                    ‫ل َع‬
‫ِن ُد إلى النقاط المشتركة بين العدمية والدين، وهي حقيقة ُبرز العدمية الحديثة كشكل من‬
                                                             ‫أشكال الدين في الحضارة.‬
‫‪Beckett‬‬      ‫ِك‬                                                  ‫ر‬
         ‫إن العدمية ليست إنكا ًا لأللوهية ولكنها احتجاج على غيابها، وكما هي عند «ب ِت»‬
‫احتجاج على غياب اإلنسان، أو احتجاج على حقيقة أن اإلنسان غير ممكن أو غير متحقق. هذا‬
‫الموقف ينطوي على فكرة دينية ال فكرة علمية عن اإلنسان وعن العالم. فاإلنسان كما يتصوره‬
‫العلم ممكن ومتحقق، ولكننا نجد في التحليل النهائي أن كل ما تحقق هو شيء الإنساني. إن عبارة‬
‫«سارتر» الشهيرة التي يصف فيها اإلنسان بأنه عاطفة تافهة ال جدوى منها، هي عبارة دينية‬
‫بمنطقها وبروحها معًا. في المادية ال توجد عاطفة أو تفاهة، فال يمكن أن يكون في العلم تفاهة‬
                                                                   ‫ألنه ال توجد فيه عاطفة.‬
‫ألن المادية ترفض الغائية في العالم (أي أن للعالم غاية عليا)، فإنها تتخلص بذلك من مخاطر‬
‫العبثية والتفاهة. عالم المادية وإنسانها لهما غايات عملية ولهما وظيفة.. لتكن وظيفة حيوانية.. ال‬
‫يهم. إن عبارة: «اإلنسان عاطفة ال جدوى منها أو عاطفة تافهة» تتضمن فكرة أن اإلنسان‬
‫والعالم، ليس بينهما تناغم أو تطابق. وهذا الموقف المتطرف تجاه العالم كان هو بداية جميع‬
‫األديان. إن التفاهة عند «سارتر» والعدمية عند «كامو» تفترض البحث عن هدف ومعنى. وهو‬


                                                                                                    ‫041‬
                                      ‫انظر: «كامو».(‪9191 ,Knopf Alfred :Y.N( :Stranger The :Camus‬‬


                                             ‫211‬
             ‫ي‬               ‫ي‬
‫بحث يختلف عن البحث الديني في أنه ينتهي عندهما بالفشل. ولكنه ُعتبر بحثًا دين ًا، من حيث أنه‬
                          ‫يعني رفض الهدف الدنيوي للحياة اإلنسانية، أو رفض الوظيفة الدنيوية.‬
‫البحث عن اهلل (سبحانه وتعالى) بحث ديني، ولكن ليس كل بحث ينتهي باكتشاف. فالعدمية‬
‫خيبة أمل ليس بسبب العالم والنظام، وإنما بسبب غياب الخير من العالم. فكل شيء تافه وعدم إذا‬
                                                           ‫141‬
‫كان اإلنسان يموت إلى األبد . إن الفلسفة العدمية ال تتحدث مباشرة عن الدين، ولكنها تعبر‬
‫بوضوح عن االعتقاد بأن اإلنسان والعالم ليسا مصنوعين بالمعيار نفسه. إنها تعبر عن القلق،‬
‫والقلق بجميع درجاته ـ فيما عدا نتيجته ـ هو قلق ديني. عند العدمية وعند الدين اإلنسان غريب‬
      ‫في هذا العالم، ففي العديمة هو غريب ضائع بال أمل، وأما في الدين فهناك أمل في الخالص.‬
                                 ‫ي‬
                        ‫إن أفكار «ألبير كامو» يمكن فهمها فقط إذا اعتبرناه مؤمنًا مخ َب الرجاء.‬
                                                                         ‫خ‬
‫«في عالم َبا فيه الوهم فجأة وانطفأ الضياء يشعر اإلنسان باالغتراب، إنه الطرد الذي ال‬
‫فكاك منه وال مهرب، فال توجد ذكريات عن وطن مفقود وال أمل في الوصول إلى أرض‬
‫موعودة... لو أنني شجرة بين الشجر، فقد يصبح لهذه الحياة معنى، ولعلها تصبح أفضل... لم تكن‬
                                                ‫ء‬
‫هذه المشكلة لتنشأ ألني سأكون حينذاك جز ًا من هذا العالم الذي أقاومه بكل قوة في ضميري. كل‬
                                 ‫241‬
                                ‫شيء جائز طالما أن اهلل غير موجود وأن اإلنسان يموت» .‬
‫هذه العبارة األخيرة ليس بينها شيء مشترك مع اإللحاد المصطنع القاطع عند المفكرين‬
‫العقالنيين. إنما على العكس، هي لعنة صامتة للروح التي أجهدها البحث عن اهلل دون أن تجده،‬
                                                                  ‫إنها «إلحاد اليأس».‬
‫نجد أن الوجودية في قضية الحرية األخالقية تتخذ الموقف نفسه الذي اتخذه الدين. تقول‬
    ‫ِر‬
‫«سيمون دي بوڤوار»: «في البدء لم يكن اإلنسان شيئًا ويتوقف عليه أن يجعل نفسه خي ًا أو‬
                                                                            ‫د‬      ‫ر‬
‫شري ًا اعتما ًا على قبوله أو رفضه للحرية. إن الحرية تقرر أهدافها بصفة مطلقة، وليس هناك‬
‫قوة خارجية ـ حتى الموت نفسه ـ قادرة على تحطيم ما قررته الحرية... فما دمنا لم نكسب اللعبة‬
               ‫341‬
                                                                          ‫م‬
‫أو نخسرها مقد ًا، فمن الضروري أن نناضل وأن نركب الخطر في كل لحظة . حتى ازدواجية‬
‫الوجود عند «سارتر»: «الوجود في ذاته» و«الوجود لذاته ‪soi pour étre’L et soi en étre’L‬‬
     ‫441‬
   ‫إنكار واضح للمادية. المصطلحات فقط هي الجديدة، أما الجوهر فقديم ويمكن التعرف عليه .‬

                                 ‫141 ﴿أفحسبتم أنما خلقناكم عب ًا وأنكم إلينا ال ترجعون﴾. سورة المؤمنون، اآلية (155).‬
                                                                                      ‫ث‬

                                                                         ‫‪Stranger The :Camus‬‬    ‫241 انظر «كامو»:...‬

                                                                                     ‫341 انظر «سيمون دي بوڤوار»:‬
‫.)0791 ,‪Simon de Beauvoir: L’exestentialisme et la Sagesse des nation (Paris: Gallimard‬‬

                                                                                                                 ‫441‬
‫الشيء نفسه ينطبق على االعتراف بالضمير «كل ما يحدث في الضمير ال يمكن تفسيره بأي شيء خارجه، ولكن فقط‬
                                                      ‫311‬
‫إن «الهبيز» هم بشكل ما استمرار للمذهب الوجودي، خصوصًا من ناحية مظهره العملي‬
                    ‫ال د‬
‫وتطبيقه. واحتجاج «الهبيز» ضد التقدم بصرف النظر عن اتخاذه شك ً حا ًا أو عبثيًا هو فضيلة‬
‫كبرى لهذه الحركة، مما يجعلها ظاهرة ثقافية أصيلة في هذا العصر. فإنكار التقدم المادي يمكن‬
                         ‫أن يستند فحسب على فلسفة دينية، ولو في مقدماتها األساسية على األقل.‬
‫هذا النقد للحضارة ليس دعوة لرفضها، فالحضارة ال يمكن رفضها حتى لو رغبنا في ذلك.‬
‫إنما الشيء الوح يد الضروري والممكن هو أن نحطم األسطورة التي تحيط بها. فإن تحطيم هذه‬
                                                           ‫أ ْس‬
        ‫األسطورة سيؤدي إلى مزيد من َن َنة هذا العالم، وهي مهمة تنتمي بطبيعتها إلى الثقافة.‬




                                                                            ‫بما هو في داخله» انظر: سارتر:‬
‫.)1791 ‪Sarter: The Emotion, Oultine of a Theory, trans, Bernard Frechtman (New York: Citadel Press‬‬
                                                                                                 ‫ض‬
‫وانظر أي ًا لسارتر: مسرحية «هوي كلوز» (‪ 9191 ,Gallimard :Paris( Theatre :Sarter‬هذه المسرحية تقول لنا: إن‬
                                              ‫كل شيء موجود على الحقيقة، يوجد فقط كعالقة بين إنسان وإنسان!‬

                                                     ‫411‬
                               ‫الفصل الثالث‬

                                ‫ظاهرة الفن‬



‫«العلم يسعى إلى اكتشاف القوانين واستخدامها. أما العمل الفني، فإنه يعكس النظام‬
                                                   ‫الكوني دون أن يستفسر عنه».‬




                                    ‫511‬
                                         ‫الفن والعلم‬


                                     ‫ل‬                    ‫ل‬           ‫لم‬       ‫ل‬
‫يوجد عاَمان: عاَ ٌ لآللة وعاَم للموسيقي، هذان العاَمان ـ حتى مع أقصى تحليل ـ ال يمكن‬
           ‫ق‬                           ‫م‬       ‫م كب ي‬
‫إرجاعهما إلى أصل مشترك. األول، ُر ّ ٌ ح ِزي ك ِي من العالقات واألجزاء وف ًا لمنطق علم‬
‫الطبيعة والرياضيات. أما الثاني، فيشتمل على تركيبة من األنغام أو الكلمات منظومة في لحن أو‬
‫قصيدة. وينتمي هذان العالمان إلى مقولتين مختلفتين هما: العلم والدين، وفي هذا السياق بالذات‬
                                                              ‫نقول: ينتميان إلى العلم والفن.‬
‫إن وجود عالم آخر (نظام آخر) إلى جانب عالم الطبيعة، هو المصدر األساسي لكل دين وفن.‬
                                    ‫ال‬
‫فإذا لم يكن هنالك سوى عالم واحد لكان الفن مستحي ً. وفي الحقيقة، سنجد في كل عمل فني‬
                                   ‫ط‬                                               ‫ء‬
‫إيحا ً ما إلى عالم ال ننتمي إليه ولم نخرج منه، وإنما ُرحنا فيه طرحًا. والفن ذكريات أو توق‬
                                                      ‫إلى الماضي، إلى ذلك العالم اآلخر.‬
                                                                           ‫ة‬
‫قال أحدهم مر ً إن الفن دعوة لخلق اإلنسان، وإن كل علم ينتهي في التحليل النهائي إلى أنه ال‬
‫وجود لإلنسان. لذلك، فإن الفن في صدام طبيعي مع هذا العالم ومع جميع علومه، علم نفسه،‬
‫وعلم أحيائه، وفي صدام مع صاحبه «داروين»، هذه المعارضة في الحقيقة هي معارضة دينية،‬
‫فالدين واألخالق والفن فرع ساللة واحدة انبثقت بفعل الخلق اإللهي. لذا فإن إنكار «الداروينية»‬
‫للخلق ـ حيث أبرأت ذمتها منه ـ هو إنكار شديد التطرف ليس للدين فحسب، وإنما أيضًا لألخالق‬
‫والفن والقانون. فإذا كان اإلنسان حقًا «مصنوعًا على طراز داروين»، وإذا لم يكن يوجد على‬
   ‫كت‬                                           ‫لذ‬
‫اإلطالق سند لإلنسان وال مجال لروحه و«ِ َاته»، فإن الفن ال مجال له وإن الشعراء و ُ َاب‬
                                                 ‫التراجيديا يضللوننا ويكتبون هراء ال معنى له.‬
                       ‫ق‬
‫في هذه النقطة الحاسمة تكمن الوحدة األولى، وربما األكثر وثو ًا، بين الفن والدين، وفي‬
                                                                             ‫و‬
                                           ‫الوقت نفسه اله ّة المطلقة الفارقة بين الفن والعلم.‬
                                                                                      ‫لد‬
                                  ‫َ َيْنَا ثالث درجات للحقيقة معروفة وممكنة في هذا الكون:‬
‫المادة والحياة والشخصية، يتناول العلم األولى، ويتناول الفن األخيرة، أما الباقي فوهْم أو‬
       ‫ي‬                    ‫ي‬
      ‫سوء فهم، ألن العلم عندما يواجه اإلنسان والحياة يجد فيهما ما هو م ِت، وما هو الشخص ّ.‬
                ‫ر‬
‫ينتسب العلم والفن أحدهما لآلخر كما ينتسب الكم إلى الكيف. وقد ع َف «أوجسْت كونْت»‬
                                            ‫611‬
                                 ‫541‬
                 ‫ر‬
‫الرياضة ـ وهي ملكة العلوم ـ بأنها «قياس غير مباشر للكميات» . وع ّف «جياكومتي» الفن‬
                                                     ‫641‬
                                                    ‫بأنه: «البحث عن المستحيل» .‬
                                            ‫م‬
‫في العالم المادي ال يوجد سوى الكم، وجميع الك ّيات يمكن المقارنة بينها، وأما الكيف هنا، فهو‬
     ‫ي‬
‫مجرد شكل من أشكال الكم. يقول أنجلز في كتابه «جدلية الطبيعة»: «من المستحيل أن تغ ّر في‬
 ‫741‬
              ‫ي‬
‫كيف الجسم دون أن تضيف إليه أو تأخذ منه مادة أو حركة، أي بدون تغيير كم ّ في الجسم» .‬
‫وقد صاغ هذا المبدأ الكمي في الطبيعة الفيلسوف اإلغريقي «فيثاغورث»، على أنه: «النظام‬
                                                ‫841‬
‫المتناغم من األرقام وعالقاتها بعضها ببعض» . ويقول «مندلجيڤ» عالم الكيمياء الروسي وهو‬
‫أب «النظام الدوري للعناصر»: « إن الخصائص الكيميائية للعناصر هي وظائف دورية ألوزانها‬
                                                                                    ‫941‬
                                         ‫ي‬
               ‫الذرية» . ففي عالم الطبيعة إذن، ال يوجد سوى الكم ّ، ومن ثم الكيف الظاهري.‬
                        ‫ج‬
‫ال يوجد شخصان متطابقان وال حجران متشابهان، فما الذي يجعل ُزيئي الماء مختلفين؟ هل‬
‫هو موضعهما في الفراغ؟ ولكن إذا افترضنا أن الفراغ النهائي، فإن االختالف يفقد معناه. إن‬
‫العلم الطبيعي ممكن ألنه ال توجد كيفيات في الطبيعة، فعلم الكيفيات أو فكرة الكيف مستحيلة. قد‬
‫نقول: إن الطبيعة جميلة أو قبيحة، هادفة أو مشوشة، ذات معنى أو ال معنى لها ـ وإذن، فيمكن أن‬
‫يكون للطبيعة كيفيات، وإنها لكذلك، ولكن بالنسبة فقط لموضوع ما، بالنسبة إلنسان، وإال فإن هذه‬
               ‫الكيفيات من الناحية الموضوعية ال وجود لها، حيث إن الطبيعة متجانسة ومحايدة.‬
                                             ‫ر‬
                                             ‫ً‬
‫في القصيدة وفي اللحن واللوحة الفنية نواجه س ّا أو كيْفًا بالمعنى الميتافيزيقي للكلمة، فكيف‬
‫يمكن تفسير االختالف بين اللوحة األصلية وبين نسخة منها بواسطة الكم؟ اللوحة األصلية تملك‬
                                                             ‫051‬
       ‫ح‬         ‫أ‬                                                         ‫ُ‬
‫كي َ الجمال «وكل نسْخة قبيحة» ، فهل نشأ هذا االختالف من أن شيئًا قد ُضيف أو ُذف من‬       ‫ْف‬
                                                                                                                   ‫541‬
‫‪.R :York New( Bridges .H.Y ,trans .Positivism of View General A :Comte Auguste‬‬          ‫انظر: «أوجست كونت»‬
                                                                                                 ‫‪.)9151 ,Speller‬‬


‫‪:Basel( Leiris Michel by introduction an with Giacometti Alberto :Giacometti Alberto‬‬   ‫641 انظر: «ألبرتو جياكومتي»‬
                                                                            ‫‪.)9191 ,Beyeler Galeries Editions‬‬

                                                                                                                   ‫741‬
‫‪& Laurence :London( Dutt Clemens .trans ,Nature of Dialectis :Engels Friedrich‬‬         ‫انظر: «فردريك أنجلز»‬
                                                                                              ‫‪.)9199 ,Wishart‬‬


                                           ‫‪.Numbers Pythagorean :Young .H Frederick‬‬       ‫841 انظر: «فردريك يونج»‬
                     ‫‪.)9119 ,Ginn :Boston( Plane Number the in Geometry ,Arithmetic Finite A ,Congruences‬‬

                                                                                                                   ‫941‬
‫‪George .trans ,.ed .th5 ,Chemistry of Principles The :Mendeljev .I Dimitri‬‬       ‫انظر: «ديمتري مندلجيڤ».‬
                                                             ‫‪.)9119 ,Green - Longmans :London( ,Kamenshy‬‬


                ‫‪.)9151 ,Gallimard :Paris( ,art beaux des System :)Alain( Chartier Emile‬‬   ‫051 انظر: «إميل تشارتيير»‬
                                                     ‫711‬
‫النسخة بالمعنى الكمي للكلمة؟ ال... إنما يكمن االختالف في اللمسة الشخصية بين الفنان وبين‬
                                                            ‫ي‬
                         ‫عمله الفني. فالكيف يمكن أن ُوجد فقط في تلك «اللمسة» الشخصية.‬
‫العلم والفن، فيهما يكمن جوهر االختالف بين نيوتن نبي الكون اآللي، وبين شكسبير الشاعر‬
‫الذي يعرف كل شيء عن اإلنسان، نيوتن وشكسبير، وأينشتين ودستويفسكي، يجسدون فكرتين‬
   ‫ل‬
‫كل واحدة منهما تنظر في اتجاه معاكس، أو يمثلون نوعين من المعرفة منفصلين كلية ومستقّين‬
     ‫غ‬
‫أحدهما عن اآلخر، فال يعتمد أحدهما على اآلخر وال يتبعه. فقضية المصير اإلنساني، و ُربة‬
‫اإلنسان في الكون، وهشاشته، والموت، والخالص من هذه المعضالت؛ كل ذلك ال يمكن أن‬
‫يكون موضوع علم من العلوم. في حين أن الفن ـ حتى ولو حاول ـ ال يمكنه أن يتغاضى عن هذه‬
‫القضايا. الشعر هو «معرفة اإلنسان»، كما أن العلم هو معرفة الطبيعة. هذان النوعان من‬
‫المعرفة متوازنان ومتزامنان، مستق ٌ كل واحد منهما عن اآلخر، كما أن عالم كل منهما ُتوا ٍ‬
‫م ز‬                                                       ‫ل‬
‫ُتزامن ومستقل. مدخل النوع األول من المعرفة، هو التفكير والتحليل والمالحظة وإجراء‬           ‫م‬
‫التجارب في عالم المادة، وهي «جماع األشياء والعمليات مرتبطة بعالقات سببية». أما النوع‬
                        ‫م‬
‫الثاني، فإنه ينظر في باطن اإلنسان وفي زواياه الخفية وأسراره، هنا يت ّ لنا الفهم، أو لعلنا على‬
                                                    ‫م‬      ‫و‬                    ‫ن م‬
‫األرجح ُخ ّن فحسب من خالل ال ُجدان ال ُستثار، من خالل الحب والمعاناة. فالمعرفة هنا ال‬
                                                               ‫151‬
                                                              ‫ُكتسب بطريقة عقالنية علمية .‬  ‫ت‬
                                                           ‫جو‬
‫هذه الخصوصية «ال ُ ّانية» للفن تنعكس في حقيقة أخرى متميزة، وهي أنه ال يوجد في‬
‫عملية اإلبداع الفني مجال لفريق عمل. فكل عمل فني مرتبط على الدوام بشخصية الفنان. والعمل‬



‫151 بالنظر من هذه الزاوية، تعتبر الفلسفة أقرب إلى العلم منها إلى الفن، فبالرغم من أن موضوع البحث فيهما مختلف، إال‬
                                     ‫ي‬          ‫ي‬
‫أنهما يستخدمان المنهج العقالني نفسه، وكل تفكير سواء كان علم ًا أو فلسف ًا يؤدي إلى النتائج نفسها أو إلى نتائج‬
     ‫ض بد‬
‫متشابهة. إن الفالسفة العقالنيين في القرن الثامن عشر استنبطوا ما يسمى بالمنهج الهندسي، ويسمى أي ًا «ال َ َهي»‬
                                ‫ل‬
‫لشرح نظرياتهم الفلسفية، وقد شرح «إسبنوزا» الذي يعتبر صاحب هذا المنهج مؤَفه الرئيسي «األخالق» باستخدام‬
                                                    ‫ي‬
‫منهج هندسي شبيه بالهندسة اإلقليدية، ثم صاغ تعريفاته وبدهّاته ونظرياته الناتجة من هذا المنهج. انظر كتاب‬
                                                                                                   ‫«إسبنوزا»:‬
‫‪und Anglistik für Institut Salzburg( Eliot George .trans ,Ethics :Spinoza )Baruch( de Benedictus‬‬
                                                                             ‫‪.)9119 ,Salzburg Universität ,Americanikstik‬‬
‫وقد استخدم «نيقوالس مالبرانش» المنهج نفسه، فاستنبط كل أفكاره عن العالم من عدد قليل من المبادئ الواضحة‬
‫المقبولة من الجميع. انظر: ‪esprit'l de nature la de trait on'l oü ,vérité la de recherche la De Malebranch Nicolas‬‬
                ‫‪.)9195 ,Vrin .J :Paris( ,sciences de erreur'l évitér'l pour fait doit en il'qu usage'l de et ,homme'l de‬‬
‫وقد بنى «كريستيان ُلف» نظامه الفلسفي بأكمله الذي يتألف من الكونيات ومبحث الوجود، وأسباب األمراض‬‫و‬
‫وعلم النفس والقانون والمنطق، باستخدام منهج االستنباط العقلي. فالفلسفة، حتى عندما تتناول في موضوعها اإلنسان أو‬
                                                                  ‫ّ‬
‫األخالق، تبقى بالضرورة على أرض الطبيعة. ومن ثم تستطيع أن تستعير مناهج الرياضة والهندسة واالستنباط العقلي،‬
                                                                                                        ‫ِم َ‬
                                              ‫وهذا يفسر لنا ل َ لمْ تستطع الفلسلفة الوصول إلى الحقيقة الكاملة عن الحياة.‬
                                                         ‫811‬
                                         ‫251‬
‫الفني ـ من حيث هو إبداع، من حيث هو «صناعة إنسان» ـ هو ثمرة للروح، ومن ثم فإنه فعل‬
             ‫ء‬
‫ال يتجزأ. أما في العلم، فإن عمل الفريق ممكن ألن موضوع العلم مؤلف من أجزا ٍ وتفصيالت،‬
‫لذلك فهو مالئم للتحليل والفصل والتقسيم. العلم جميعه ـ منذ بدايته إلى اليوم ـ هو في الغالب‬
                                                         ‫م‬
‫استمرارية آلية، يأتي الالحق فيك ّل عمل السابق. لكن هذا مستحيل في الفن. فسقف كنيسة‬
       ‫ر‬
‫«سيكستين» كان ال يمكن رسمه بواسطة عدد من الفنانين رغم أن العمل فيه استغرق عم ًا، إنما‬
‫قام به فنان واحد. وينطبق هذا أيضًا على الشعر والموسيقى. إنها قضية شيء متفرد بسيط ال‬
‫يتج ّأ، قضية شيء ال يمكن تقسيمه والحفاظ على حياته في آن واحد. واالحتجاج بأن عمل الفريق‬‫ز‬
               ‫351‬
‫استطاع أن يحقق نتائج باهرة في فن المعمار ـ كما يذهب بوهاوس وآخرون ـ هذا االحتجاج‬
                                                           ‫م‬
‫هو سوء فهم جوهري. فالبناء، ك ُنْتج من مواد إنشائية وتكنيك، وإعداد لالستخدام، عمل مؤهل‬
‫لفرق العمل، أما األسلوب والفكرة والجوانب الفنية في المعمار، فقد كانت دائمًا عمل شخص‬
                                                                           ‫واحد هو الفنان.‬
‫حيثما ظهر العلم، فإنه يكتشف المتماثل، المتناغم، الساكن الدائم. أما الفن، فهو «نشوء جديد‬
                                                                             ‫451‬
‫على الدوام» ... العلم يكتشف، أما الفن فيبدع. إن ضوء النجم البعيد الذي اكتشفه العلم كان‬
                                                                                     ‫د‬
‫موجو ًا قبل اكتشافه. أما الضوء الذي يلقيه الفن علينا، فقد أبدعه الفن بنفسه في اللحظة نفسها.‬
‫فبدون الفن، لم يكن لهذا الضوء أن يولد. العلم يتناول الموجود، أما الفن فهو نفسه خلق، إنشاء‬
                                                                                     ‫الجديد.‬
‫العلم دقيق، أما الفن فصادق. انظر إلى لوحة لوجه إنسان أو لمنظر طبيعي... كم هما‬
‫صادقان! ؟ إن فيهما من الصدق أكثر مما في أي صورة فوتوغرافية للوجه أو للمنظر الطبيعي.‬
                          ‫د غ‬       ‫ه ت‬                                         ‫ل‬
‫وكما تعّمنا: الفن األكاديمي غير المخلص يصنع وج ًا مي ًا أو فر ًا ُفال من شخصية حية وحرة.‬
                                ‫جو‬
‫وهذا في جوهره االنحطاط نفسه الذي يسببه حذف البعد ال ُ ّاني للحرية من حياة اإلنسان. جميع‬
                 ‫ة‬
‫التحليالت البيولوجية والنفسية صحيحة بشكل أو بآخر، وتكتمل دقة وصح ً مع إتاحة الوقت‬
‫الكافي والموارد المالية الالزمة للبحث. ومع ذلك، فهذه التحليالت ليست صادقة، ألن هناك‬
‫عنصرين ذوي أهمية قصوى مفقودين وهما الحياة والروح. ومن هذه الناحية، تعتبر العلوم‬
                                                                                                                 ‫251‬
‫‪Michel of Letters Selected and Poems Complete :Buonarroti Michelangelo‬‬       ‫انظر: «مايكل أنجلو بيوناروتي»‬
                      ‫‪.)9111 ,Press University Princeton :NJ ,Princeton( Gilbert Creighton ,trans .rd1 ,Angelo‬‬


                                           ‫‪People Bauhaus and Bauhaus :Neumann Echard‬‬        ‫351 «إكهارد نيومان»:‬
‫‪Richter Eva .trans ,Contemporaries their and Members Bauhaus Former of Recollections and Opinions Personal‬‬
                                               ‫‪.)9112 ,Reinhold Nostrand Van :York New( .Lorman Alba and‬‬

                                                                                                                 ‫451‬
‫‪Foxell Nigel .trans ,Change of Age an in Arts The :Confrontation and Art :Cassou Jean‬‬           ‫«جان كاسو»‬
                                                         ‫(‪.)9112 Society Graphic York New :NY ,Greeswick‬‬


                                                     ‫911‬
                             ‫د‬                                            ‫ي‬
‫الدقيقة علومًا مزّفة. الفن يتجاهل الحقائق ـ بل يتجاهلها متعم ًا ـ وهو يبحث عن الصدق في‬
                                     ‫شه‬
‫األشياء. لذلك، نجد الفن التجريدي يميل إلى حذف كل َبَ ٍ بالعالم الخارجي، معطيًا للشكل واللون‬
                   ‫551‬
                                                  ‫ْ ت َر َ‬                            ‫ى‬
                  ‫معن ً روحيًا، كما قال «وسْتلر»: «أن ُج ِد الرسم من أي اهتمام خارجي» .‬
‫العلم يسعى الكتشاف القوانين واستخدامها، أما العمل الفني فإنه يعكس النظام الكوني دون أن‬
‫يستفسر عنه. ولذا، فإن «فرانسيس بيكون» ـ وهو أب العلم األوربي ـ يؤكد بوضوح على الجانب‬
                                             ‫ق‬
‫الوظيفي أو النفعي للعلم، فيقول: «المعرفة الح ّة هي المعرفة الوحيدة التي تزيد من قوة اإلنسان‬
              ‫751‬                                                              ‫651‬
             ‫في العالم» . بينما يتحدث «كانْت» عن «الفائدة غير المستهدفة للشيء الجميل» .‬
             ‫851‬
‫القصيدة الشعرية، ال هي وظيفية وال متعلقة بمصلحة، وال هي نظام اجتماع . وقد حطم‬
                                             ‫م‬                   ‫ف‬                  ‫س‬
‫الر ّام الفرنسي «دي بي ّيه» ذلك المفهوم ال ُبهج للفن دون أن يتحرى األلفاظ، فقال: «الفن في‬
‫جوهره ال يريح، ال فائدة فيه، ضد المجتمع وخطر، فإذا خال من هذا كله فهو كذبة أو تمثال‬
                                                                        ‫951‬
                                                                       ‫لعرض األزياء» .‬
‫فالعلم مهما بلغ من العمق أو التعقيد، لم يشعر بقصور اللغة كأداة للتعبير عن نفسه، أما الفن‬
‫فبسبب خاصيته الروحية دائم البحث عن وسيلة أخرى للتعبير، عن «لغة إضافية». اللغة يد المخ،‬
‫والمخ إنما هو جزء من مجموعنا الجسمي، جزء من الكيان الفاني، ولقد أصبحت الكلمات‬
‫والحروف أعظم أدوات العلم التي تساعد اإلنسان في استمرارية خبرته العلمية. وتتطابق الكتابة‬
‫مع اللغة، واللغة مع الفكر، وكل ذلك من صياغة الذكاء. ولذلك، فإن اللغة عاجزة عن التعبير عن‬
                                                          ‫061‬
                                  ‫ي‬         ‫م‬
‫حركة واحدة من حركات الروح . فليس هناك ُعادل لغو ّ لسيمفونية «بيتهوڤن» التاسعة، وال‬

                                                                            ‫‪d.p.n :Whistler‬‬   ‫551 انظر: «ويستلر».‬

                                                                                                                ‫651‬
‫‪Oxford :London( Atlantis New and Learning of Advancement The :Bacon Francis‬‬        ‫انظر: «فرانسيس بيكون»‬
                                                                                    ‫‪.)9111 ,Press University‬‬

                                                                                                                ‫751‬
   ‫ث‬
‫توجد أدّة قوية على أن الحرب كانت هي الحافز على البحث العلمي، فقد ظهرت فترات من البحث العلمي المكّف‬‫ل‬
‫والمنجزات التكنولوجية متزامنة مع الحروب والمواجهات العنيفة. ويبرهن على ذلك بوضوح الحرب العالمية الثانية‬
                                                                                             ‫مّ‬
                                                                                 ‫والسالم ال ُر الذي تالها.‬

‫‪.J :London( Hyde .M.G .trans ,?Made Verses Are How :Mayakovski Vladimir‬‬       ‫851 انظر: «ڤالديمير مايا كوڤسكي»‬
                                                                                                 ‫‪.)9112 ,Cape‬‬


 ‫‪)9119 ,Abraham. :York New( Wolf Erich Robert .trans ,Dubuffet :Franzke Andreas‬‬   ‫951 انظر: «أندرياس فرانزكي»‬

                                                                                                                ‫061‬
                                                              ‫ي‬
‫في الرسم غياب كامل للكالم، فهو عالم مرئي خاص ُرضي فيه اإلنسان ذاته، إنه عالم قائم بذاته، حالة ميتافيزيقية ال‬
‫يستطيع الناقد شرحها ألنه يعتمد على اللغة. انظر: «كاميللي براين» ‪Daniel .ed ,abhomme Bryen ,Bryen Camille‬‬
                                                                   ‫‪.)9111 ,Connaissance La :Brusels( Abadie‬‬
                                                     ‫021‬
‫يمكن ترجمة «هاملت» إلى لغة العلم، أو تقليص هذه الدراما إلى مجموعة قضايا في علم النفس‬
                  ‫واألخالق. وإن فشل المدخل التحليلي في هذا المجال ال بد أن نتعلم منه شيئًا.‬
                       ‫ل‬
‫أثناء عرض مسرحية «الملك لير» وصفها «بيتر بروك» بأنها: «جب ٌ ال يمكن الوصول إلى‬
                                                                        ‫161‬
                                    ‫ي‬                               ‫ِ‬        ‫د‬
‫قمته أو هزيمته أب ًا» . فلكَيْ نصل إلى جوهر ما هو روح ّ، ال بد أن نطرح الفكر واللغة جانبًا.‬
 ‫261‬
                                        ‫ن‬    ‫س‬                       ‫ال‬         ‫ج‬
‫في أعمال « ُويس» مث ً، روايته المعرفة «يولي ِسْ» ُصدم بكلمات متعددة اللغات غريبة .‬
                                                                            ‫م ي‬
‫هذا االنطباع ال ُح ّر يجد اإلنسان انطباعًا مشابهًا له عندما يطالع في كثير من بدايات السور‬
                                               ‫ة‬           ‫ف‬
‫القرآنية حروفًا أو تراكيب حرو ٍ غير مألوف ٍ في اللغة العربية. إن األخالق والميتافيزيقا‬
‫و المعتقدات تنتقل من خالل الحكايات والعروض المسرحية، أو من خالل لغة الرقص بدون‬
‫كلمات. وهناك سبب لالعتقاد بأن الرقص أقدم في ظهوره من اللغة. ولقد تزامن إجادة الرقص في‬
                                      ‫العصور القديمة مع وجود لغة شديدة النقص شديدة البساطة.‬
‫إن العجز عن االرتفـاع إلى مستـوى الفن باستخـدام الوسـائـل العقلـية والمنطقية، ال يقتصر‬
‫على فرع واحد فقط من فروع الفن، وال أسلوب واحد من أساليبـه. واالعتقـاد الذي سـاد بأن‬
‫«الواقعيـة» أقرب إلى اإلنسـان ويمكن فهمها أكثر من التأثيـرية أو السرياليـة، هو اعتقـاد خاطئ‬
                                    ‫ِر‬
‫إذا كـان الفـن في صميم جوهره هو موضع االهتمام. فس ُ «الموناليزا» ليس أقل من سر لوحة‬
‫بيكاسو «عذارى أفينون» وهي اللوحة التي بدأت الثورة التكعيبية في أوربا. إن جوهر األعمال‬
‫الفنية غامض غموض المعتقدات القلبية وغموض الحس الداخلي بالحرية. ولقد باءت جميع‬
        ‫361‬
                                                    ‫ي‬
       ‫المحاوالت لتعريف جوهر الفن تعريفًا عقل ًا بالفشل، كما فشلت محاوالت تعريف الحياة .‬

                                                                                                 ‫الفن والدين‬

                   ‫ّ‬    ‫ف‬
‫هذه المحاوالت رغم أنها غيـر كاملة بل وفاشلة، كما ذكرنا آن ًا، إال أنها تومئ بطريقـة‬
‫غامضة إلى وجـود رباط وثيـق بيـن الفن والدين. «فالشعـر هو ثمـرة الصلة بين الروح والحقيقة‬


                                                                                                           ‫161‬
‫‪s'Night Midsummer A s'Shakespear William of Production s'Brook Peter :Brook Peter‬‬    ‫انظر: «بيتر بروك»:‬
      ‫‪.)9119 ,.Co Publishing Dramatic :Chicago( Loney Glenn .ed ,Company Shakespear Royal the for Dream‬‬


                           ‫‪.)9191 ,House Random( :)York New( Ulysses :Joyce James‬‬   ‫261 انظر: «جيمس جويس»‬

                                                                                                           ‫361‬
‫تعريف «هويزر» برهن على أن أي تعريف للعمل الفني هو تعريف فاشل حيث يقول: «إن العمل الفني شكل‬
‫ومضمون، اعتراف ووهم، لعب ورسالة، هو قريب من الطبيعة وبعيد عنها، هادف وال هدف له، تاريخي وال تاريخي،‬
                                                            ‫شخصي وفوق ـ شخصي في الوقت نفسه». انظر:‬
               ‫‪.)9159 ,Knepf :York New( Goodman Stanley .trans ,Art of History Social The :Hauser Arnold‬‬

                                                   ‫121‬
                                                                                ‫461‬
                                    ‫ة‬
‫وبين مصدرهما... اهلل» . و«كل قصيدة مدين ٌ بخاصيتها الشعرية إلى الحضور والتوهج‬
                                ‫561‬
                                                                   ‫ح‬
                               ‫والتأثير المو ّد لحقيقة غامضة تسمى الشعر الخالص» .‬
‫« لقد انبثق الشعر كوعي مباشر بذلك السر الكبير الذي تتساءل عنه حياتنا وقد سيطر عليها‬
                                                                        ‫661‬
                                                                       ‫لغز كوني» .‬
                        ‫761‬
‫«إن الشعر هو المستكشف الذي وجد مفتاحًا إلى مباهج الماضي» . «الفن كخلق، وعلى‬
                               ‫ال‬              ‫د‬
‫األخص الشعر كطريقة للوجود ـ يكدح جاه ًا لكي يكون بدي ً لما هو مقدس... إن الشعر ـ سواء‬
‫ظهر كمعرفة أو أسلوب حياة أو هما معًا ـ يرتفع باإلنسان فوق ظروفه اإلنسانية، ليصبح مهنة‬
                                                                              ‫861‬
                                                                             ‫مقدسة» .‬
‫إن غالبية الناس قد ال يكون لديهم فكرة عن الرسم أو النحت أو األدب، بقدر ما يجهلون فن‬
‫المعمار. ولكنهم من خالل تجربة ميالد أو موت، أو من خالل شخص ما يمارسون هذا الشعور‬
                                            ‫961‬
                                                                         ‫و‬
                                           ‫الغامض بالسم ّ الذي تقوم عليه جميع األديان .‬
‫وهناك كثير من الناس يعتقدون أن روايات «كافكا»، يمكن فهمها فقط باعتبارها من ذلك‬
‫النوع من القصص الديني الرمزي، وقد قال «كافكا» نفسه إنه يرى في تساؤالته نوعًا من‬
                                   ‫071‬
‫الصالة. «إن الكون مليء بعالمات ال نستطيع فهمها» . وقال «مايكل اليريس» وهو سريالي‬
‫معروف: «إنني لم أعد أؤمن بشيء حتى باأللوهية، وال أؤمن بعالم آخر. ولكنني تحدثت بسعادة‬

                                                                                        ‫461 انظر: «جاك ماريتان»:‬
‫‪Magic ,Mysticism ,Poetry Between Relation the on Essays Four :Poetry of Situation The :Maritain Jacques‬‬
                                          ‫‪.)9155 ,Library Philosophical :York New( ....trans Knowledge and‬‬


                                             ‫‪.).d.n ,.p.n( Poetry Pure :Bremon Abbot‬‬   ‫561 انظر: «أبوت بريمون»:‬

                                 ‫بنيڤيل»:‪).nd ,.p.n( Experience Poetic :Peneville de Roland‬‬   ‫661 انظر: «روالند دي‬

                                                                                                                 ‫761‬
‫‪Research Humanities :Austin( ...Vocation s'Poet The :Rimbaud .A Baptist - Jean‬‬        ‫انظر: «جان ـ بابتيست»‬
                                                                   ‫‪.)9111 ,Press Texas of University ,Center‬‬


                                                 ‫‪French Contemporary :Picon Gaëtan‬‬     ‫861 انظر: «جايتان بيكون»:‬
                                         ‫‪.)9119 ,.Co Ungar .F :York New( ...trans ,after and 9195 ,Literature‬‬


                     ‫‪.)9151 ,Doubleday :York New( Silence of Voices :Malraux André‬‬      ‫961 انظر: «أندريه مالرو»:‬

                                                                                                                 ‫071‬
‫‪Schocken :York New( English and German in Paradoxes and Parables :Kafka Franz‬‬           ‫انظر: «فرانز كافكا»:‬
                                                                                                 ‫‪.)9151 ,Books‬‬


                                                    ‫221‬
                                                ‫ي‬
‫عن المطلق الخالد... لقد سيطر عل ّ شعور غامض باألمل في أن المعجزة الشعرية ستغير كل‬
‫شيء، وأنني سأحيا في عالم الخلود، وهكذا أكون قد غزوت مصيري كإنسان بواسطة‬
                                                                        ‫171‬
                                                                       ‫الكلمات» .‬
                                   ‫م َر‬
‫إنها إذن قضية واحدة، قضية اإللهام اإلنساني ُعب ٌ عنها بطرق مختلفة؛ فالدين يؤكد على‬
‫الخلود والمطلق، وتؤكد األخالق على الخير والحرية، ويؤكد الفن على اإلنسان والخلْق. وهي‬
                         ‫ة‬          ‫عب‬       ‫جو ة‬
‫كلها في أساسها نواح مختلفة لحقيقة ُ ّاني ٍ واحدة ُِر عنها بلغ ٍ قد تكون وسيلة قاصرة في‬
                                                   ‫271‬
                                                  ‫التعبير ولكنها الوسيلة الوحيدة المتاحة .‬
‫في جذور الدين والفن هناك وحدة مبدئية. فالدراما ذات أصل ديني، سواء من ناحية‬
‫الموضوع، أو من من ناحية التاريخ. كانت المعابد هي المسارح األولى بممثليها ومالبسها‬
‫ومشاهديها. وكانت أوائل المسرحيات الدرامية طقوسًا ظهرت في معابد مصر القديمة منذ أربعة‬
                                                                     ‫آالف سنة مضت.‬
‫وقد انبثقت الدراما اإلغريقية من أغاني الكورال في تكريم اإلله «ديونيسوس»، وكانت‬
‫المسارح تقام بالقرب من معبده، وكان العرض المسرحي يستمر خالل االحتفاالت المتعلقة بعبادة‬
                                                     ‫371‬
‫ديونيسوس كجزء من الخدمة الدينية . إن األصل الشعائري للمسرح وللثقافة بصفة عامة ال شك‬
                                          ‫471‬
                                                         ‫لٍ‬
                                         ‫فيه، وهو يستند إلى أساس من أدّة تاريخية دقيقة .‬
‫لقد كانت الدراما وليس الالهوت، هي وسيلة التعبير عن الدين الحقيقي والمشاكل األخالقية‬
                               ‫571‬
‫للبشر. وتنعكس الطبيعة المزدوجة للدراما بوضوح في القناع ، الذي يوحي بالدين وبالدراما في‬
                                                                           ‫الوقت نفسه.‬
                           ‫ء‬
‫لقد كانت الرسوم األولى والتماثل واألغاني والرقصات جز ًا من الشعائر، وإنما انفصلت‬
                                                                              ‫ر‬
‫مؤخ ًا عن العبادة وأصبحت توجد مستقلة. فعندما رسم اإلنسان البدائي الحيوان الذي يعتزم‬

                                                ‫‪.d.p.n ,Man of Age The :Leiris Michel‬‬   ‫171 انظر: «مايكل ليريس»:‬

                                ‫‪..).d.p.n( sacré le et moderne Poésie La :Mounerot Jules‬‬   ‫271 انظر: «جول مونرو»:‬

                                                                                                                  ‫371‬
‫‪University Cambridge :York New( Life of Regneration and Death :Block .E Maurice‬‬         ‫انظر «موريس بلوك»:‬
                                                                                                  ‫‪.)9110 ,Press‬‬


     ‫‪.)9111 ,.p.n :Sarajevo( Centuries the Throughout Drama of Theory :Lesic Zvonko‬‬   ‫471 انظر: «زڤونكو ليسيك»:‬

                                                                                                                  ‫571‬
‫لعل المؤلف يقصد القناع الذي اعتاد الممثلون ارتداءه ليستحضروا به الشخصية التي يقومون بتمثيلها. وهي الوظيفة‬
                                                                                                ‫ي‬
                                                 ‫نفسها التي ُستخدم فيها القناع في الطقوس البدائية. (المترجم)‬

                                                     ‫321‬
‫صيده ـ فيما يسمى «سحر الصيد» ـ كان هذا نوعًا من العبادة، صلوات لكي ينجح في مهمته.‬
‫وكان الهنود الحمر يرسمون خطوطًا ملونة مختلفة على الرمال خالل احتفاالتهم الدينية. وكانت‬
                                                                   ‫ء م ِال‬
‫هذه الخطوط جز ًا ُكم ً للشعائر. وظهر الباليه الياباني القديم المسمى «جيجاكو» ‪ Gigako‬إلى‬
‫الوجود ـ وفقًا العتقاد اليابانيين ـ «عند خلق الكون». وكانت هذه المسرحيات القديمة مزيجًا من‬
‫الغناء والرقص والتعبير الحركي الصامت، يستعرض بطريقة رمزية الحياة اآلخرة ألرواح‬
      ‫ٍ‬
‫الموتى. وفي الفترة السابقة على اإلسالم، كان الشاعر العربي شخصية مرموقة ذات سطوة ترجع‬
                              ‫671‬
                             ‫إلى ما تملكه من قوة سحرية قادرة على حماية الحياة أو تدميرها .‬
                                                     ‫ث‬
‫نشر «جابرييل زايدا»، حدي ًا، مختارات من أشعار هنود المكسيك يقول في مقدمتها: «إن‬
‫الصفة المشتركة العامة للشعر عند هنود المكسيك هي رمزية الحياة الخالدة والعالقة مع‬
                                                                          ‫771‬
‫الطواطم ـ من نبات أو حيوان أو ظواهر طبيعية ـ تتحول دائمًا إلى طقوس سحرية أو‬
                                                                            ‫871‬
                                                                           ‫دينية» .‬
                       ‫أال‬
‫في ضوء وحدة الفن والدين يمكن اإلجابة على اللغز المشهور، َ َ وهو لغز وجود نشيد‬
‫اإلنشاد ضمن التوراة (المتداولة)، وهو نص دنيوي خالص ولكنه يتمتع بقيمة فنية ملحوظة، فإذا‬
                                                              ‫ال‬
‫كان الفن والدين منفصلين انفصا ً قطعيًا فال تفسير للغز، أما إذا لم يكونا منفصلين هذا االنفصال‬
 ‫لز‬
‫فال لغز هناك، وال عجب إذن أن يوجد نشيد اإلنشاد بين القراءات الدينية. لقد كان األمر ُغ ًا‬
                                      ‫ي‬      ‫ر‬
‫بالنسبة للذين حاولوا تفسير الكتاب المقدس تفسي ًا عقالن ًا، أما المؤمنون به فلم يستشعروا فيه‬
                                                           ‫971‬
                             ‫ي‬                                                           ‫ئ‬
‫شي ًا مستغربًا. إن الفن ابن الدين ... وإذا أراد الفن أن يبقى ح ًا، فعليه أن يستقي دائمًا من‬
                                                                       ‫المصدر الذي جاء منه.‬
‫بلغ فن المعمار ـ في جميع الثقافات ـ أعظم إلهاماته في بناء المعابد. ينطبق هذا ـ على السواء ـ‬
‫على المعابد في الهند القديمة وكامبوديا، كما ينطبق على المساجد في أنحاء العالم اإلسالمي،‬
                                                                          ‫و‬
‫وعلى المعابد التي ُجدت في غابات أمريكا قبل وصول كولمبوس، وكذا كنائس القرن العشرين‬
‫في أنحاء أوربا وأمريكا. وال أحد من كبار البنائين والمعماريين اليوم يمكن أن يقاوم هذا التحدي.‬


                         ‫‪.XXVI .p ,)9115 .p.n :Zagreb( Koran the to Introduction :Smilagic‬‬   ‫671 انظر: «سميالجتس»‬

‫771 الطوطم «‪ »Totem‬شيء كحيوان أو نبات ُ ّخذ رم ًا لألسرة أو العشيرة البدائية، ويعتقد أفراد العشيرة أنهم ينتمون إليه‬
                                                                   ‫ز‬      ‫يت‬
‫أو ينحدرون منه بشكل ما. والطوطمية مجموعة من المعتقدات تدور حول الطوطم. ويرى «إميل دور كايم» فيلسوف‬
                                            ‫ر‬                          ‫ً‬
             ‫علم االجتماع الفرنسي أن الطوطمية كانت شكال من أشكال الدين ظهر مبك ًا في حياة اإلنسانية. (المترجم)‬

                              ‫.(‪d.n ,.p.n( Mexicana Poesia de Ommibus :Zaida Gabriel‬‬    ‫871 انظر: «جابرييل زايدا»:‬

                                                ‫..‪.Evolution Creative :Bergson Henri‬‬   ‫971 انظر: «هنري برجسون»:‬

                                                      ‫421‬
‫لقد ص َم «فرانك لويد» سنجاجوج بيت شولوم في إلكنز بارك، ببنسلڤانيا، وصمم «لوكوربزييه»‬    ‫م‬
‫كنيسة نوتردام دي هوت في رونشام (انتهى البناء 1195)، كما صمم دير الدومينكان في إڤر‬
‫بفرنسا. وصمم «ميلز ڤان درْ روه» كنيسة معهد التكنولوجيا في إلينويْ سنة 1195. وصمم‬
‫«ألڤار ألتو» كنيسة لوثر في ڤيوكسنسكي بفنلندا سنة 9195. وصمم «فيليب جونسون» أول‬
‫كنيسة للبرسبنزيان في ستامفورد سنة 9195، ومعبد كنيست إسرائيل في نيويورك سنة 4195.‬
‫وصمم «رودلف الندي» كنيسة لوثر سان بول في ساراسوتا بفلوريدا سنة 9195. وصمم‬
‫«أوسكار نيمير» كنيسة القديس فرانسيس أسيسي في بامبوال بالبرازيل. وصمم «إدوارد‬
‫توروجا» كنيسة هيرالد في بيونيس سنة 1495. وصمم «فيلكس كانديال» كنيسة العذراء ميال‬
       ‫ة‬
‫جروزا بالمكسيك سنة 3195. وهكذا، فإن الفن المعماري ـ رغم أنه أكثر الفنون وظيفي ً وأقلها‬
                                                                                         ‫ة‬
                    ‫روحي ً ـ يثبت لنا صفته الدينية من خالل البناء الذي ال يتوقف ألماكن العبادة.‬
                                                                             ‫َرد د‬
‫إن الفن ي ُ ُ َيْنه للدين بوضوح أكثر، خالل الرسم والنحت والموسيقى. فتكاد األعمال الفنية‬
‫الكبرى لعصر النهضة تقتصر في تناولها على الموضوعات الدينية بدون استثناء. وقد وجدت‬
‫هذه األعمال ترحيبًا أبويًا في الكنائس بجميع أنحاء أوربا. فهل توجد كنيسة في إيطاليا أو هولندا‬
 ‫ر‬                                                                           ‫ف ي‬
‫ال تعتبر متح ًا فن ًا في الوقت نفسه؟ إن لوحات «مايكل أنجلو» وتماثيله التي نحتها تمثل استمرا ًا‬
                                     ‫ال‬
‫بار ًا للمسيحية، ويمكن اإلشارة إليها باعتبارها «إنجي ً من ألوان وأحجار». وتعتبر أوبرا‬    ‫ز‬
‫«هاندل» المسماة «أوراتوريوس» ـ وهي نوع من األوبرا الروحية ـ موسيقى دينية عظيمة كما‬
                                        ‫لف‬
‫في: سول، شامشون، والمسيح. وقد أبدع أعظم مؤّ َيْن للموسيقى في القرن العشرين وهما‬
                                ‫ل‬
‫«دبوسي» و«استراڤنسكي» موسيقاهما في موضوعات دينية، أّف «دبوسي» القديس سباستيان‬
                             ‫و‬
‫الشهيد، وأّف «استراڤنسكي» سمفونية المزامير والقداس... وص ّر «شاجال» لوحاته الخمس‬   ‫ل‬
‫عشرة الرئيسية في موضوعات إنجيلية. أما مؤلف موسيقى البيانو العظيم «أوليڤر مسيائن» ـ‬
 ‫م‬
‫وهو يمثل رواد الموسيقى الطليعيين في الخمسينات ـ فقد أبدع سلسلة من األعمال مستله ًا‬
‫التأمالت الدينية (عشرون نظرة على طفولة المسيح). إن أعظم أعمال الباليه المثيرة «لموريس‬
‫بيجار» ـ وهو أكبر مبدع معاصر في هذا المجال... كان مصدر إلهامه أساطير «فاجْنر»‬
‫وتص ّف الشرق األقصى، ومثال ذلك أعماله: بودلير، ناكتي، والظافرون. إن «موندريان» ـ‬       ‫و‬
  ‫ر‬            ‫ن‬
‫وهو أحد مؤسسي الرسم التجريدي وعضو جمعية صوفية بهولندا ـ يرى في الفن ُسكًا وتطهي ًا،‬
                                         ‫و‬
‫ويعتبره وسيلة للوصول إلى الحقيقة المطلقة. وقد ط ّر «جان تورب» ـ وهو هولندي مشهور‬
                                ‫و‬
‫أيضًا ـ مفاهيم دينية وأخالقية في الرسم من خالل رمزيته وتص ّفه. وكتب «كنيث كالرك» عن‬
‫«رمبرانت» فقال: «كان عقله منغمسًا في اإلنجيل وكان يحفظ قصصه إلى أبعد تفاصيلها عن‬
‫ظهر قلب... وفي لوحاته ال يكاد اإلنسان يعرف ما إذا كان يسجل فيها مالحظة من مالحظاته أو‬
                        ‫081‬
                                                                     ‫د‬
‫أنه يصور الكتاب المق ّس، فقد كانت الخبرتان تنموان معًا في عقله» . ويستلهم «إيڤز كالين»‬

                           ‫‪.021 .p )9111 ,.p.n :London( Civlization :Clark Kenneth‬‬   ‫081 انظر: «كنيث كالرك»:‬
                                                ‫521‬
                                                                       ‫ز‬
‫دراساته لديانة «ال ِن» البوذية ويتأمل الطاقة الكونية الالمادية، والتي هي بوجه من الوجوه شكل‬
                           ‫جي‬
‫ُص ّر لفلسفة «برجسون» في الحدس، فالفن عند «كالين» َ َشان نداء باطني خالص أو نوع‬       ‫م و‬
                                           ‫ً‬
       ‫من البالغ اإللهي، وقد صنع أكثر لوحاته مغامرة «نشأة الكون» بمساعدة الريح والمطر.‬
                                                    ‫ت‬
‫إن فكرة ما يسمى «بمسرح العالم» ُبدي لنا بوضوح الخاصية المقدسة للرموز، حتى إن أحد‬
‫الكتاب قال معلقًا على ذلك: «إن عصرنا هو عصر نمو رموز األفكار والمشاعر المقدسة»..‬
                                                         ‫ت‬          ‫د‬
‫وليس هذا اتجاهًا جدي ًا وال مؤق ًا، إنما هو حالة دائمة تنبع من صميم طبيعة الفن. فالفن، إذا‬
                                                 ‫181‬
                                                                             ‫غ‬
                                                ‫استبعدنا منه ال ُثاء، مقدس وفوق ـ عقلي .‬
‫إن ما يخبرنا به الفن والطريقة التي يخبرنا بها شيء يفوق قدرتنا على التصديق، كأننا بإزاء‬
‫رسالة دينية. انظر إلى اللوحات الجصية اليابانية القديمة، أو قطعة من فن األرابيسك اإلسالمي‬
‫على مدخل فناء قصر الحمراء (بغرناطة)، أو إلى قناع من جزر الميالنيزيا، أو إلى رقصات‬
‫قبيلة في أوغندا، أو لوحة يوم الحساب «لمايكل أنجلو»، أو لوحة جيرنيكا «لبيكاسو»، أو استمع‬
‫إلى موسيقى «دبوسي» في استشهاد القديس سباستيان، أو إلى أغنية روحية زنجية، ولسوف‬
           ‫ل‬                                                      ‫م ز‬                ‫ر‬
‫تج ِب شيئًا غامضًا ُلغ ًا فوق المنطق والمعقول كما تشعر في الصالة. أال يبدو عم ٌ من أعمال‬
‫الفن التجريدي الع قلي والعلمي كأنه شعائر دينية؟ إن اللوحة الفنية بشكل ما، هي نوع من أنواع‬
                                 ‫الشعائر مرسومة على قماش، كما أن السمفونية شعائر لحنية.‬
                                                                      ‫ع‬
‫إن الفن ليس إبدا ًا للجميل، خصوصًا إذا اعتبرنا أن نقيض الجمال ليس هو القبح وإنما‬
‫الزيف. إننا ال يمكن أن نصف بالجمال األقنعة «األزتية» أو أقنعة ساحل العاج، وال التماثيل‬
‫الصغيرة التي ال عيون لها والتي نحتها «جياكومتي»، فهذه كلها تعبير عن البحث األصيل عن‬
  ‫ن‬                        ‫ث ي‬           ‫د‬       ‫ج ي‬              ‫ر‬
‫الحقيقة، ألنها تمثل شعو ًا، إحساسًا ُوان ًا، اتحا ًا بحد ٍ كون ّ يتعلق بمصير اإلنسان، إ ّها‬
                                                                     ‫ببساطة شعور بالتسامي.‬
 ‫ِل‬     ‫م‬                                                               ‫جو‬
‫هذه الصلة ال ُ ّا نية بين الفن والدين يمكن إدراكها في حقيقة أخرى، أيضًا وهي تع ُد أو قّة‬
                       ‫سم َ‬
‫االهتمام المهني الذي يوفره الفنانون لمظهرهم الخارجي، مقارنة بما ُ ّي «باالتساخ المقدس»‬
‫لبعض النظم الدينية، خصوصًا في الهندوسية والمسيحية. إن الفنانين والرهبان جميعًا في أعين‬
                          ‫ال‬
‫الناس العاديين من طينة واحدة. ومهما يبدو األمر غريبًا ألول وهلة، إ ّ أن هناك فكرة واحدة في‬
‫أعماق الرهبنة والبوهمية. عندما كان «جوليوس الثاني» يطارد «مايكل أنجلو» ويستعجله‬
‫(إلكمال عمله في الرسم)، إنما كان يدفعه لتحقيق قدره الخاص، أما اضطهاد الدولة للفنانين، فقد‬
                                         ‫ل‬                         ‫د‬
‫كان له دائمًا هدف مضا ٌ أال وهو إجبارهم على التخّي عن رسالتهم. إن الفنانين لم يشعروا بوقْع‬


‫181 إن القرن الثامن عشر ـ عصر الموسيقار باخ ـ ليس هو المثل الوحيد على ذلك. ولكنه بالتأكيد أبرز دليل، وذلك بسبب‬
                                                                      ‫ي‬
             ‫التناقض الحاد الذي شهده: فقد كان الفكر الدينًا وكانت الحياة مدنية، أما الفن فقد انْحاز إلى جانب الدين.‬

                                                      ‫621‬
‫النظام الشمولي لسيطرة الكنيسة في العصور الوسطى، فقد كان ذلك من نصيب العلماء، ويبدو أن‬
                                            ‫ر‬
        ‫العلماء في االتحاد السوڤيتي كانوا أقل الناس شعو ًا بوطأة النظام الشمولي للحكم الراهن.‬
‫وفي نهاية العصور الوسطى، عندما كانت محاكم التفتيش منصوبة، وتعذيب العلماء على‬
‫أش ّه، أبدعت المدرسة اإليطالية أعظم أعمالها الفنية. وتحت حكم «ستالين» ورفيقه‬                  ‫د‬
                                                                                  ‫281‬
                                                                          ‫ع‬
‫«إزدانوڤ» بلغ ال ِلم السوڤيتي أعلى نتائجه في حقل الطاقة الذرية وفي العلوم الكونية. أما الفن‬
                                                  ‫ن‬
‫السوڤيتي، فقد ناء بكل الضغوط ألنه بصفته فًا، فإنه ينتمي إلى عالم آخر. لقد حاولت الكنيسة أن‬
‫تجعل العلم خادمًا لالهوت، وفي االتحاد السوڤيتي حاولوا أن يجعلوا من الفن خادمًا للسياسة.‬
‫وعندما أعلنت السلطات الحكومية أن «الواقعية االشتراكية» ـ طبقًا لمصطلح ستالين ـ هي المنهج‬
                                                  ‫ء‬
‫الصحيح الوحيد للفن السوڤيتي، كان هذا إمال ً وخطأ من النوع نفسه الذي فعلته الكنيسة مع العلم.‬
           ‫ن‬
‫وكل الفرق بينهما، هو أن اإلمالء كان موجهًا للفن، بينما اآلخر كان موجهًا للعلم. ولك ّ هذا كان‬
                  ‫ن م‬                                       ‫د‬
‫نتيجة سوء فهم، فاإللحاد لن يفهم أب ًا جوهر الفن وطبيعته، ولن يفهم الدي ُ العلْ َ. كان «بيكاسو»‬
                              ‫س‬
‫يستطيع أن يذهب بنفسه إلى االتحاد السوڤيتي ولكن أعمال «بيكا ّو» ال يمكن أن تدخل هناك.‬
                           ‫ن‬                         ‫س‬
‫فاالتحاد السوڤيتي كان يتقبل موقف «بيكا ّو» السياسي ولكنه ال يقبل ف ّه، فإن الفن يبقى هو هو‬
                      ‫ة‬
‫بصرف النظر عن وعي الفنان أو رغباته أو أفكاره ـ يبقى الفن رسال ً مقدسة، شهادة ضد‬
 ‫دي‬                      ‫ل‬            ‫ر‬                         ‫ر‬       ‫ي‬
‫محدودية اإلنسان ونسبّته، خب ًا من النظام الكوني، منظو ًا كونيًا في كّيته وفي جزئياته، تح ّ ًا‬
                                                                             ‫ن‬
                                                                    ‫للرؤية المادية لكو ٍ بال إله.‬
‫لقد ُضعت روايات «ڤيودور دستويڤسكي» المسيحية في القائمة السوداء في االتحاد السوڤيتي‬  ‫و‬
                                                                         ‫و‬
‫للسبب نفسه الذي ُضعت فيه لوحات زميله «مارك شاجال» في القائمة السوداء. وفي اضطهاد‬
‫«باسترناك» و«سولزنيتسين» تتجلى المأساة نفسها ولكن بمنطق عكسي. ففي سياق «برونو»‬
‫و«جاليليو» هناك أحداث متماثلة قابلة للمقارنة بين «اإلزدانوڤية» ومحاكم التفتيش.‬
‫«فاإلزدانوڤية» إرهاب ضد الفنانين والمفكرين باسم إلحاد الدولة، بينما كان إرهاب محاكم‬
                                    ‫س ي‬
                                   ‫التفتيش «إزدانوڤية» ضد العلماء باسم الكنيسة كدين مؤ ّس ّ.‬

                                                                                                      ‫الفن واإللحاد‬

‫إن ركود الفن والتوسع في التعليم كما حددته الحضارة خاصية يتميز بها «إلحاد الدولة»،‬
                                                                            ‫م‬
‫فنسبة الذين يل ّون بالقراءة والكتابة في الدول الشيوعية فاقت كل ما أمكن إنجازه في هذا المجال.‬
‫فطبقًا إلحصاءات االتحاد السوڤيتي لسنة 1195، كان هناك ستون مليونًا من البشر أسماؤهم‬

                                                                                                                  ‫281‬
‫«إزدانوڤ» ‪ ،Zhdanov‬كان أكبر المقربين إلى «ستالين» وهو سكرتير اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي،‬
                                                                                                 ‫ف‬
‫وكان معرو ًا بأنه بطل اضطهاد الفنانين والفالسفة والكتاب والموسيقيين، وغيرهم من رجال الفكر بعد الحرب العالمية‬
                                                                                                       ‫الثانية.‬

                                                      ‫721‬
             ‫ي ٍ‬                                                                    ‫م ة‬
‫ُدرج ٌ في المدارس. ولكنه تعليم أحادي الجانب يستند إلى تلقين سياسي مذهب ّ خال من النقد. في‬
                                                    ‫ح‬
‫هذا النموذج لدولة حضارية يبدو واض ًا، أن الفن والثقافة في تقهقر. وينطبق هذا بصفة خاصة‬
‫على العالقة بين السلطة وبين المواطنين، أو بوضوح أكثر على قضية حرية اإلنسان باعتبارها‬
                                                                  ‫قضية جوهرية في الثقافة.‬
‫فاألدب، وفقًا للرأي الرسمي ـ وليس في االتحاد السوڤيتي سوى الرأي الرسمي ـ هو وسيلة‬
‫للتأثير السياسي اليومي على الجماهير. وقد صدر قرار اللجنة المركزية للحزب الشيوعي سنة‬
                   ‫ت‬           ‫ُمي‬         ‫أ‬                                        ‫أ‬
‫1395، ُلغيت بمقتضاه جميع الجمعيات األدبية، وُنشئ ما س ّ َ باتحاد الكّاب السوڤيت. وكان‬
    ‫ت‬                                                                               ‫ء‬
‫هذا إلغا ً بالمعنى الحرفي للكلمة، فمن بين سبعمائة كاتب الذين حضروا المؤتمر األول لكّاب‬
                                                 ‫ء‬
‫االتحاد السوڤيتي سنة 4395، بقي منهم أحيا ً خمسون فقط حضروا المؤتمر التالي سنة 4195.‬
                                               ‫381‬
 ‫د‬                                                                                        ‫و‬
‫ُجد معظمهم ميتًا في حملة التطهير الستالينية . وتم إعالن «الواقعية االشتراكية» منهجًا وحي ًا‬
‫للفن السوڤيتي. وكشكل من أشكال الفن الملتزم بالمذهب ظهر اإلنتاج الروائي يتناول التصنيع‬
             ‫ش‬                         ‫ت‬
‫والمزارع التعاونية المسماة «كولخوز». وفي مؤتمر الك ّاب السوڤيت سنة 1195، ُجبت نظرية‬
‫«الالبطولة» في األدب السوڤيتي، وتوصل المؤتمر إلى قرار بأن «خاصية األدب السوڤيتي هي‬
                                                                 ‫الوطنية واألعمال البطولية».‬
                      ‫نة‬
‫الفيلم هو أهم أنواع الفنون كما قال «لينين»، ولكنه أقل أنواع الفن ف ّي ً. فإذا كان على الفن أن‬
                                                                            ‫ص‬
       ‫يخدم شيئًا أو شخ ًا ـ فليكن أيديولوجية أو حكومة ـ فإن الفيلم أنسب فن يمكن اللجوء إليه.‬
‫قال الناقد السينمائي السوڤيتي «ر.ن. يورنجيڤ» في أحد كتبه عن الفيلم الكوميدي: إن‬
                                                       ‫ت‬
‫«ستالين» لم يكن يحب األفالم التي ُعنى بالموضوعات المعاصرة فتكشف بذلك عن المصاعب‬
                           ‫ت‬                    ‫ر‬                ‫ال‬
‫واألذى والصراعات. وبد ً من ذلك، أص ّ «ستالين» على أن ُعنى األفالم بعرض مناظر‬
‫االحتفاالت واألعياد واألعراس واالجتماعات والرقص الشعبي وأغاني الكورس الجماعية. وألن‬
‫ستالين كان يشاهد جميع األفالم قبل عرضها على الجمهور، فقد كان يملي تعليماته أو توجيهاته‬
                                            ‫د‬                                     ‫ت‬
  ‫التي اع ُبرت قوانين. وكانت النتيجة هبوطًا شدي ًا في إنتاج األفالم وظهور «الخوف من النقد».‬
‫كانت روسيا في القرن التاسع عشر دولة فقيرة ونصف جاهلة، ومع ذلك استطاعت أن تقدم‬
‫للعالم «بوشكين» و«تشيكوف» و«تولستوي» و«دستويڤسكي» و«تشايكوڤسكي» و«رمْسكي‬
‫كورساكوڤ». أما اليوم، ونحن في النصف الثاني من القرن العشرين، فال تستطيع أن تشير إلى‬
                                          ‫و‬       ‫ت‬
‫فنان واحد أو كاتب واحد على مستوى الك ّاب الر ّاد في األدب الروسي... فإذا كان هناك اسم ذو‬
‫شأن ال يزال يظهر، فإنما يرجع إلى العبقرية الروحية التي يتمتع بها الشعب الروسي، وكقاعدة‬
‫مسّمة ال بد أن يكون معارضًا للنظام كما كان الشأن مع «باسترناك» و«سولزنيتسين»‬        ‫ل‬


                           ‫381 انظر: دائرة المعارف السربو ـ كرواتية، طبعة زغرب، الجزء الخامس، ص 541.‬

                                             ‫821‬
‫و«ڤوزنسنسكي». إن األرض الروسية خصبة، ولكن المناخ بالنسبة للشعراء والفنانين مناخ عقيم.‬
                                                                ‫ِ‬
‫لقد بدأ صعود نجم العلْم السوڤيتي وانحطاط عصر الفنون بعد قيام الثورة. فقد أنجبت روسيا‬
   ‫ل‬                                     ‫ظ‬             ‫ر‬
‫السوڤيتية علماء طبيعة وعلماء ذ ّة وسياسيين ومن ّمين، ولكن ال شعراء وال رسامين وال مؤِفي‬
                                                                              ‫موسيقى.‬
       ‫ال‬          ‫م‬                                                    ‫مف‬
‫ويبدو القصور ُل ِتًا للنظر، خصوصًا في حقل الفلسلفة. فهو حقل فارغ تما ًا، اللهم إ ّ أساتذة‬
                                                                   ‫كت‬
‫الفلسفة في الجامعات و َ َبة المعاهد الفلسفية. فليس في االتحاد السوڤيتي اليوم فيلسوف واحد‬
‫يستطيـع أن يقف جنبًا إلى جنب مع فالسفة مثل «هيدجر» أو «ماركيوز» أو «سـارتـر». وعلى‬
                       ‫ر‬
‫أي حال، فـإن فالسفة االتحاد السوڤيتي ال يمكن مقارنتهم بزمالئهم الذين ك ّسوا قدراتهم الفكرية‬
                                                                     ‫للعلم والهندسة والسياسة.‬
                                                  ‫ع‬
‫لقد تم قمع جميع مظاهر الحياة الفكرية ُنوة بفرض «الواقعية االشتراكية». واتضح أن اهتمام‬
‫الجمهور في تناقض مستمر، ومن ثم نشأت محاوالت إلثارة االهتمام من خالل رفع شعارات‬
           ‫481‬
                                                       ‫ص‬
          ‫مثل: «كم هي عالية ورائعة تلك المن ّة التي يرتفع عليها علم الواقعية االشتراكية» .‬
                                 ‫س‬                         ‫ب‬          ‫ك‬
‫إن ُ َابًا مثل «جري ُوركو» و« ُوْيكو» و«مالكيڤ» و«ترا ُوڤ» و«سَيشنْسكي» ـ وهم غير‬  ‫كت‬
            ‫نق‬                         ‫وج‬
‫معروفين في أوربا وال في االتحاد السوڤيتي نفسه ـ ُ ّه إليهم المدح من قِبل ال ُ ّاد الرسميين‬
‫ألنهم اهتموا بموضوعات «اإلنتاج الصناعي»، فكانت أعمالهم تتناول إنشاء المؤسسات‬
    ‫ال‬
‫الصناعية الضخمة و«تعكس حياة الطبقة العامة والعاملين في القرى». وكانت هذه أعما ً يتم‬
                          ‫581‬
‫كتابتها «حسب طلب المجتمع» أو ما يطلق عليه اسم «سوكزاكز» . وقد اعترف األكاديمي‬
                               ‫ع‬                   ‫ر‬                ‫ي‬       ‫ال‬
‫«كورزيف» قائ ً: «مما ُؤسف له أن كثي ًا من اللوحات التي ُرضت في المعرض كانت في‬
                                   ‫ب‬                                           ‫ال‬
‫غالبيتها أشكا ً مختلفة ألعمال سبق إنجازها من قبل». وع ّر الشاعر «بوريس أولينيك» عن‬
‫شكواه من تكنيك األبيض واألسود في تصوير الحياة، ومن الرمادية والسطحية والضحالة بقوله:‬
‫« في سماء الشعر السوڤيتي تظهر نجوم خابية الضياء متماثلة، فليس هناك شعر حقيقي وإنما‬
                                          ‫كت‬
‫يوجد نظْم وتقليد للشعر». واشتركت مجموعة من ال ُّاب السوڤيت منهم «أندريه ڤوزنسنسكي»‬
‫و«بيال أحمد ولينا» و«ڤاسيلي أكسيونوڤ» و«فاضل إسكندر» وغيرهم في الشكوى سنة 9795‬
                                                                                ‫م‬
‫في نشرة تس ّى التقويم السنوي «‪ »Almanac‬من أوضاع األدب في االتحاد السوڤيتي، وكان في‬
‫رأيهم أن األدب السوڤيتي يعاني من «مرض مزمن يمكن تشخيصه بأنه خوف األدب وجموده‬


                             ‫481 كان هذا الشعار مرفو ًا على معرض لألعمال األدبية السوڤيتية في مانييز سنة 4795.‬
                                                                                     ‫ع‬

                                                                                                            ‫581‬
‫«سوكزاكز» ‪ Soczakez‬مصطلح يطلق في االتحاد السوڤيتي على أعمال تتم حسب الطلب وتتسم بالتماثل والتكرار،‬
                                                                              ‫وتفتقر إلى اإللهام الحقيقي.‬

                                                    ‫921‬
                                                 ‫681‬
                                                ‫المتجهم، نتج عنه حالة من الكساد والجبن والصمت» .‬
                                                ‫ض‬
‫هذا البتر للفن أصاب الفن المعماري أي ًا، فقد اتجه المعمار في أنحاء العالم نحو الوظيفة‬
‫ونحو التراكيب المعمارية العارية، ولكن، لم يكن هناك أردأ وال أسوأ أو أكثر انعدامًا للشخصية‬
‫من تلك المدن الم صنوعة أو األجزاء الجديدة من هذه المدن في الدول االشتراكية، إذا قورنت‬
              ‫ال‬
‫بجميع المباني في أنحاء العالم المتحضر. إنها تنفث في األفق لونًا رماديًا متص ً، وتبعث على‬
         ‫ذ‬                                                    ‫قد‬
‫الشعور بالملل والرتابة. وقد ُ ّمت بعض التفاسير االعتذارية عن هذه الحال البائسة، ُكر منها:‬
‫الطلب الكبير على المساكن، وقلة االعتمادات المالية، وأساليب البناء... وغير ذلك. ولكن ظهر أن‬
‫هذه المعاذير ال أساس لها. فجميع المباني الجميلة يرجع إنشائها إلى فترات كان الفقر فيها أشد.‬
‫كما أنه من الممكن تصميم مبان جميلة حتى مع استعمال المواد سابقة التجهيز. ولكن ما نجده هنا‬
                                                                 ‫ٍ‬         ‫ٍ‬
‫هو موقف ـ واع أو غير واع ـ يمكن تلخيصه في هذا التساؤل: إذا لم يكن هناك روح لإلنسان، فلم‬
                                                    ‫إذن نحرص على أن يكون للمدن روح!؟‬
‫على أي حال، عندما نتحدث عن الفن ينبغي أن نميز بين الشعب الروسي وبين الحكومة‬
                                              ‫ن‬
‫السوڤيتية، فالشعب ممتلئ بمشاعر دينية وف ّية، بينما الحكومة ضد الدين وبالتالي فهي معادية‬
‫للفن. إن اهتمام الشعب باألدب اهتمام هائل يقرب من الهستيريا على حد تعبير الكاتب «ڤاسيلي‬
‫أكسيونوڤ». وتستحق هذه الظاهرة النظر والبحث... فبسبب التدين المكبوت عند الشعب الروسي‬
                                              ‫م ر‬
‫يمارس الشعب من خالل األدب ما هو ُح ّم عليه ممارسته خالل الدين. فمع اإللحاد القهري‬
                                                          ‫781‬
                                                                         ‫ً‬
                                                         ‫يصبح الفن بديال للدين المكبوت .‬

                                                                                                 ‫العالم المادي للفن‬

                                                               ‫ُ‬
                             ‫تملك الثقافة الفن، وتملك الحضارة العلم أو بتعبير أدق علم االجتماع.‬
‫فعلم االجتماع هو االنعكاس األمين لروح الحضارة أو انعدام روحها، واالختالف بين المدخل‬
‫الفني ومدخل علم االجتماع يعكس االنقسام األساسي للعالم، كما يعكس حقيقة أن البحث فيهما‬
‫يتجه في اتجاهين متضادين: األول نحو اإلنسان كشخصية فردية، والثاني نحو اإلنسان كعضو‬
                                                                           ‫في مجتمع.‬


‫681 نشرة «‪ »Almanac‬عرفت باعتبارها أداة للجدل الالذع بين مجموعة من الكتاب األمريكيين... وبين إدارة منظمة موسكو‬
                                                                                                          ‫كت‬
                                             ‫لل َُاب... وكانت تطبع في كل من االتحاد السوڤيتي والواليات المتحدة.‬

                                                                                                                 ‫781‬
                                                      ‫م‬
‫هذا البديل قد تكون له أسباب أو أشكال مختلفة، ولكنه دائ ًا طبيعي وعفوي، وقد الحظ كنيث كالرك أنه في الدول‬
‫الكاثوليكية تحتل دار األوبرا مكان الكنائس، «عندما تصبح هذه مودة قديمة». في هذه البالد تصبح دار األوبرا مثل‬
      ‫الكاتدرائية التي كانت في الماضي أجمل وأعظم المباني في المدينة. انظر: ‪.011.p ,Civilization :Clark Kenneth‬‬


                                                       ‫031‬
‫بالنسبة للشاعر، ما يسمى «باإلنسان العادي» خرافة وكذبة. فاإلنسان عند الشاعر إنسان فرد‬
  ‫م‬                                                                                ‫ي‬
‫متعّن، شخصية متميزة. أما علم االجتماع، فيرى في اإلنسان (وفي الحياة أيضًا) العام والك ّي‬
                  ‫ر‬
‫فحسب، ويغمض عينيه عن ذلك الذي يوجد بالفعل وهو الشخصية الحية المتف ّدة، التي ال تلتبس‬
                                                                     ‫مع فرد أو شخص آخر.‬
         ‫د‬                     ‫د‬                      ‫ي‬
‫ال يرى الفن شعبًا وال جنسًا بشر ًا، وإنما يرى إنسانًا فر ًا إلى جانب إنسان فر ٍ آخر، في‬
                                                          ‫د‬
‫صف ال ينتهي من شخصيات مح ّدة ووجوه مختلفة، حيث يقول الفنان: «إن الفرد ال يمكن جمعه‬
‫أو تحويله إلى حالة متوسطة، إلى إنسان عادي. فما معنى أن ترسم وجه إنسان ما لم تكن تريد أن‬
                                               ‫ف‬      ‫رد‬
‫تجعل في اإلمكان التعرف عليه متف ّ ًا مختل ًا عن جميع الوجوه األخرى؟ يريد علم االجتماع أن‬
                         ‫يكتشف العام والمشترك، أما الفن فيريد أن يكتشف الخاص والفردي».‬
                                                              ‫ي ن‬
‫ال يحب اإلنسان أن ُص ّف، ويشعر الناس بكراهية تلقائية لالستبيانات المبنية على المناهج‬
‫الكمية وعلى الحساب واألرقام، وتهتم بالصفات العامة واألنماط والمقاييس المعيارية. ال أحد‬
‫يرغب في أن يكون المواطن العادي. إن كراهية علم االجتماع تبدو على أشد ما تكون عليه‬
‫الكراهية عند الشعراء والفنانين. كتب «ريلكه» يقول: «عند أجدادنا كان البيت والنافورة العامة،‬
 ‫ر‬
‫والبرج المشهور ـ وحتى مالبسهم ومعاطفهم ـ، كل هذه األشياء كانت تعني بالنسبة لهم أمو ًا‬
                                                ‫ُال‬
‫غاية في األهمية، فيها أصالة عميقة وكأن ك ً منها فيه شيء شخصي يميزه، شيء إنساني. أما‬
                                              ‫و‬
‫في هذه األيام، فتأتي األشياء من أمريكا وتتك ّم، أشياء حقيرة ال قيمة لها، لكنها تخلق حياة‬
‫وهمية... فالبيت المصمم على الطراز األمريكي، والتفاح األمريكي أو العنب األمريكي، ليس في‬
‫أحدها شبه بالبيت أو الفاكهة أو بقطف العنب الذي كان يستحوذ على أمنيات أجدادانا‬
                                                                           ‫881‬
                                                                          ‫وأفكارهم...» .‬
                                                                                    ‫يقول «و.ه. أودين»:‬
 ‫د‬
‫« ال ينبغي أن تستسلم أو تجيب على استفسارات أو ألغاز عن شئون هذا العالم، وال تذعن أب ًا‬
‫للدخول راضيًا في امتحانات، وال تستأنس بالجلوس مع صاحب اإلحصاءات، وال تقترف جريمة‬
                                                                         ‫981‬
                                                                        ‫علم االجتماع» .‬
‫يتحدث العلم والفلسفة عن العالم الخارجي أو عن اإلنسان، ولكن عما في هذا أو ذاك بصفة‬
‫عامة. أما الفن، فال ينظر إلى األمور هذه النظرة، إنه يرى األشياء على ما هي عليه... وال‬

                                                                                  ‫881 انظر: «راينر ماريا ريلكه»‬
                                   ‫.‪)9111 ,Verlag - Insel :Wiesbaden( ...Miso of Letters :Rilke Maria Rainer‬‬


‫‪,Harvard :Cambridge( times the for tract reactionary A ?Lyre Which Under :Auden .H.W‬‬    ‫981 انظر: «و.ه. أودين»‬
                                                                                                     ‫1919).‬


                                                   ‫131‬
                                       ‫ي‬
‫يتحدث الفن بصفة عامة إنما يتحدث عن إنسان متعّن، عن: «أوليڤر تويست»، عن «يوجين‬
‫أونجين» عن «فيودور كرامازوڤ». إن شجرة الليمون التي يذكرها الشاعر ليست هي شجرة‬
          ‫ل‬
‫الليمون التى يدرسها ويناقشها عالم النبات، إنما هي شجرة ذات رائحة عطرة وظ ٍ ظليل في‬
‫حديقة الشاعر، اعتاد أن يجلس تحتها ويسترجع أحالمًا طفولية. ومن ثم، يبدو الفن لنا أكثر‬
                  ‫واقعية، ألن كل ما هو موجود بالفعل هو فرد. وهنالك أمثلة تصور هذا المعنى.‬
‫في رواية «الحرب والسالم» لتولستوي شخصيات عديدة، كل شخصية منها نسيج مختلف‬
                                                                             ‫ر‬
                 ‫متف ّد. وفيما يلي وصف إلحدى هذه الشخصيات وهي للدبلوماسي «بليبين»:‬
‫ّ‬
‫«إنه واحد م ن أولئك الدبلوماسيين الذين يعرفون ماذا يعملون، وبالرغم من ميله إلى الكسل إال‬
                       ‫قر ب‬                                                  ‫ل‬
‫أنه قد يقضي ليا ٍ بأكملها يعمل جالسًا على مكتبه.. إنه يحب الكالم َدْ َ ح ّه للعمل، ولكنه عندما‬
                ‫م‬
‫يتحدث فقط، يبدو فكهًا سريع الخاطر، وعندما يكون في صحبة آخرين يترقب دائ ًا فرصته ليقول‬
                                ‫م‬
‫شيئًا هامًا.. عندئذ يتدخل في الحديث... وأحاديث بليبين دائمًا ُترعة بعبارات دقيقة فكهة تثير‬
                                                 ‫م د ال‬
‫اهتمام الجميع. كان وجهه النحيف ُجه ًا مائ ً للشحوب تكسوه تجاعيد كثيفة، تبدو دائمًا وكأنها‬
‫قد ُلكت بعناية، كما تبدو أطراف أصابعنا بعد االستحمام.. وكانت حركات هذه التجاعيد هي‬       ‫د‬
                                                               ‫091‬
                                                              ‫النشاط الوحيد ألسارير وجهه» .‬
‫وفيما يلي وصف «ألوليڤيا بنتالند» في رواية «الخريف المبكر»: «... لو أن لها منافسا بين‬
‫هذا الحشد الذي يعج به هذا المنزل العتيد الذي ُر ّع الصدى، فإنها «أوليڤيا بنتالند» ـ أ ّ‬
‫م‬                                      ‫ي ج‬
‫«سيبل» ـ إنها تتنقل وحدها معظم الوقت تراقب ضيوفها.. وهي تعرف تمامًا أن الحفلة الراقصة‬
‫ليست هي كل ما يجب القيام به.. ال شيء فيها متألق أو آسر.. ال شيء فيها من أمور الدنيا المادية‬
‫ُبهر كالثوب األخضر والماس والشعر األحمر الالمع الذي تتمتع به «ساڤين كاليندر». ولكن‬        ‫ي‬
‫«أوليڤيا» أمْيل إلى أن تكون امرأة لينة مهذبة متزنة، جمالها الرصين يغزو بطريقة أرق وأبطأ.‬
                 ‫ي‬
‫إنك ال تالحظها للوهلة األولى بين الضيوف، وإنما تصبح واعيًا بوجودها تدريج ًا، وكأنها تتسلل‬
                                                               ‫191‬
                                                                           ‫ٍ‬
                                                              ‫إلى نفسك مع عطر غامض» .‬
             ‫د م ي‬               ‫ي‬                                    ‫و‬
‫وإذا ُصف شيء، فال يوصف في عموميته، وإنما ُوصف شيء مح ّد ُتع ِن، قد يكون من‬
‫البساطة كصندوق أقالم رصاص، كما في رواية «ريتشارد لويلين» (كم كان وادينا أخضر)‬
                                                     ‫ق ل‬
‫يقول: «كان هناك صندو ٌ جمي ٌ يبلغ طوله حوالي ثماني عشرة بوصة وعرضه ثالث بوصات،‬
‫وله غطاء ينزلق لتفتح الصندوق، محفور عليه موضع مناسب لحجم طرف األصبع، والصندوق‬

                                                                                          ‫091 «ليو تولستوي»‬
                                 ‫‪.)9192 ,Library Modern :York New( .trans .Peace and War :Tolstoy Leo‬‬


                      ‫‪.)9101 ,...Frederick :York New( ...Autumn Early :Bromfield Louis‬‬   ‫191 «لويس برومفيلد»‬

                                                ‫231‬
                                                                                  ‫مو‬
‫ُك ّن من طبقتين، في الطبقة السفلى منه ثالثة أقالم حمراء جديدة وجميلة ليس عليها أثر من‬
                                                            ‫ُ ق‬
‫عض األسنان، أطرافها مسْتد َة، ومرصوص إلى جوارها قلمان آخران أخضران يحمي رأسيهما‬
                                 ‫ل‬
‫غطاء من نحاس أصفر.. وفي أقصى طرف المقلمة مكان خا ٍ لوضع الممحاة.. أما الطبقة العليا‬
‫من الصندوق، فيوجد بها خمسة أقالم أخرى جميلة، ثالثة منها صفراء اللون، وواحد منها أحمر،‬
                                                                     ‫291‬
                                                                    ‫واآلخر أزرق...» .‬
                                 ‫ِز‬                                     ‫ف‬       ‫و‬
‫وإذا ُصف موق ٌ ما، فال بد أن يكون موقفًا معينًا متمي ًا، مثال ذلك: «في يوم السبت حوالي‬
‫الساعة الرابعة بعد الظهر.. على رصيف المحطة الخشبي القصير، كانت امرأة صغيرة متشحة‬
                             ‫و‬                                           ‫ي‬
‫بثوب أزرق سماو ّ اللون تجري القهقرى.. وهي تضحك وتل ّح بمنديل في يدها.. وفي الوقت‬
                ‫ب‬         ‫ء‬
‫نفسه كان هناك زنجي يتدثر بمعطف مطر مائل للصفرة ويلبس حذا ً أصفر وق ّعة خضراء.. كان‬
                                               ‫ر‬
‫يمر عند انعطاف الطريق وهو يصدر صفي ًا.. وبينما كانت المرأة ال تزال تجري بظهرها‬
‫اصطدمت بالرجل تحت فانوس يتدلى من السور.. وهو يضاء عادة في الليل... هنا في وقت‬
                                           ‫م ّال‬       ‫ر‬
‫واحد.. وبشكل مفاجئ تجد أمامك سو ًا خشبيًا ُبل ً تنبعث منه رائحة قوية، وهذا الفانوس، وهذه‬
                                   ‫391‬
                                  ‫الشقراء الصغيرة بين ذراعي زنجي تحت سماء ملتهبة» .‬
                                               ‫ر‬         ‫م و‬
‫وهذه شخصية أخرى ُص ّرة تصوي ًا دقيقًا من الرواية نفسها: «كانت الساعة الواحدة‬
‫والنصف.. وكنت في مقهى «مابلي» أتناول سندويتشًا.. كل شيء عادي تقريبًا.. وعلى أي حال،‬
‫فكل شيء دائمًا عادي في المقاهي وعلى األخص مقهى «مابلي».. وذلك بفضل مديره مسيو‬
‫«فاسكيل».. وهو رجل يبدو في عينيه تعبير سوقي.. عيناه صريحتان واثقتان.. لقد أزف موعد‬
‫راحته في الظهيرة، وبدا في عينيه االحمرار.. ولكنه ال يزال يسير بين المناضد في حيوية‬
                                  ‫491‬
                                                   ‫س‬
                                 ‫وتصميم.. يتجاذب أطراف الحديث هم ًا مع زبائنه...» .‬
                                                                      ‫ف‬
‫وفيما يلي وص ٌ لمنظـر طبيعي: «كانـت السـاعة الحادية عشرة في الصباح.. وكانت الشمس‬
     ‫د‬                                          ‫م ة‬               ‫ال‬
‫خلف «بيير» مائلة قلي ً إلى يساره، ُرسل ً أشعتها المضيئة خالل هواء نظيف طلق.. وتمت ّ أمام‬
‫«بيير» بانوراما ضخمة من األرض المتدرجة االرتفاع حوله كأنها مسرح.. وفي القمة يبدو‬
                                                               ‫م‬
‫الطريق الكبير إلى «س ُولنسْك».. يخترق المدرج ثم يمضي نحو قرية صغيرة بها كنيسة‬
                                                        ‫ال‬
‫بيضاء.. وتقع على المنحدر ناز ً حوالي خمسين خطوة.. إنها قرية «بورندينو».. وفي أسفل‬
                                    ‫د‬
‫القرية يمتد الطريق عبر قنطرة ثم يلتوي هابطًا صاع ًا حتى يصل إلى قرية «ڤاليوڤو».. التي‬

          ‫‪.)9192 ,Macmillan :York New( Valley My Was Green How :Llewellyn Richard‬‬   ‫291 «ريتشارد لويلين»‬

                                                                             ‫391 انظر: «جان بول سارتر»‬
                                     ‫‪.)9111 ,European and French :York New( Nausea :Sarter Paul Jean‬‬


                                                                                       ‫491 المصدر نفسه.‬

                                               ‫331‬
‫يمكن رؤيتها على مسافة ستة كيلومترات.. ثم يتالشى الطريق خلف قرية «ڤاليوڤو» في غابة كان‬
               ‫ب‬
‫يكسوها صفرة الجفاف عند األفق.. على يمين الطريق في هذه الغابة يتألق ـ من ُعد ـ أمام الشمس‬
‫صلي ٌ وبرج الجرس في دير «كالوشا».. وعلى ساحة الوادي األزرق من يمين الطريق ويساره‬   ‫ب‬
                                          ‫د‬                            ‫ي‬
‫كان دخان النيران ُرى من أماكن مختلفة متصاع ًا في كميات ال نهاية لها من أسلحة جيشنا‬
‫وجيش العدو. ومن ناحية اليمين في اتجاه نهر «كالوشا» وموسكو، كانت األرض تبدو صخرية‬
                                                                          ‫ت‬
‫جبلية.. وكانت ُرى من خالل الصخور قريتا «بزبوڤو» و«زهارينو».. أما من ناحية اليسار،‬
                                                                  ‫ح‬
‫فبدت األرض أكثر تسطي ًا تنتشر عليها حقول الذرة.. وقد أمكن هنالك رؤية الدخان المتصاعد‬
                                                       ‫591‬
                                                      ‫من قرية «سميونوڤسكي» المحترقة» .‬
                                                                                ‫ر‬
                                              ‫وأخي ًا، هناك هذا الوصف لغرفة من الداخل:‬
                                    ‫س‬
‫«يعرف «بيير» هذه الغرفة معرفة جيدة.. فهي مق ّمة بأعمدة وقوس.. مفروشة كلها بسجاد‬
‫فارسي.. وفي جزء من الغرفة خلف األعمدة حيث يوجد سرير من خشب الماهوجني مرتفع..‬
                                                    ‫م ء‬
‫يمتد تحت ستائر حريرية.. كان ُضا ً بضوء أحمر واضح مثلما تضاء الكنائس في صالة‬
 ‫ث‬
‫الغروب.. وتحت ضوء خافت كان يوجد مقعد مستطيل من طراز ڤولتير قد وضعت عليه حدي ًا‬
                   ‫مط‬
‫مساند ال غضون فيها بيضاء ناصعة كالثلج... وكان يرقد على المقعد ُغ َى إلى منتصفه بغطاء‬
                                      ‫د‬                                    ‫م‬
‫أخضر المع جس ُ أبيه الضخم الذي يعرفه «بيير» جي ًا.. إنه الكونت «بيزولوڤ» بخصلة الشعر‬
‫الرمادية نفسها منسدلة على جبهته العريضة لتذكرنا بوجه األسد.. إنه الوجه نفسه ذو الصفرة‬
                             ‫691‬
                                                         ‫ي‬
                            ‫المائلة لالحمرار.. ذلك الوجه المتم ّز بتجاعيده الكثيفة النبيلة» .‬
                                                               ‫ت‬
‫هذه األمثلة القليلة التي ال ُقطت من بعض الروايات التي تصادف وجودها في متناول اليد،‬
‫ليست ممي ًا ألعمال «تولستوي» أو «سارتر» أو «برومفيلد» أو «ليولين» فحسب، إنما هي‬  ‫ز‬
                ‫ر‬           ‫م‬
‫ظاهرة تحدثنا عن الفنان بل الفن في جوهره. وكلما كان الفنان عظي ًا، كان قاد ًا على متابعة هذا‬
                          ‫ر‬                            ‫س‬
                        ‫القانون الداخلي لكل فن: الفردي، المتج ّد، الشخصي، األصيل، المتف ّد.‬
‫أما العلم والفكر، فيميالن إلى الطرف اآلخر المضاد: إلى التجانس، ليكشف دائمًا الشيء‬
‫المشترك في جميع الموجودات. ينطوي الفن بداهة على األصيل.. فال شيء يتكرر، ال صفة وال‬
‫موقف، وال يوجد شيء على مدى األبدية متماثل أو متطابق مع غيره. هذا اإليمان كامن في‬
             ‫طبيعة الفن نفسها، كما أن المماثل والمكرر والمطابق أساسي في االفتراض العلمي.‬
             ‫ي‬
‫ويمتد بين هذين الطرفين طيف من الدرجات تبدأ من اآللي متجهة نحو الشخص ّ، فنجد المادة‬


                                         ‫‪...Peace and War :Tolstoy‬‬   ‫591 انظر: «تولستوي»: الحرب والسالم‬

                                                                                       ‫691 المصدر نفسه.‬

                                            ‫431‬
‫وقوانينها على طرف والحياة بأعلى منجزاتها وهي الشخصية على الطرف اآلخر، وكلما ابتعدنا‬
‫عن اآللي انبثقت الحرية واإلبداع. ومن ثم، فعلى هذا القطب اآلخر، قطب الشخصية، ال يوجد‬
‫سوى األصيل، والعكس صحيح: فكلما بعدنا عن الشخصية ظهرت الشرطية والنظام واالتساق،‬
                                                    ‫ر‬
                                  ‫فعلى هذا القطب ال يتحكم سوى المج ّد والمساوي واآللي.‬

                                                                             ‫دراما الوجه اإلنساني‬

‫الفن مأخوذ بمشكلة الشخصية، ففي رواية «الحرب والسالم» تظهر خمسمائة وتسع وعشرون‬
‫شخصية. وفي «الكوميديا اإللهية» عالم ال حصر له من الشخصيات، كل واحدة منها نفس توجد‬
‫مع خطاياها ومسئولياتها، حتى ليبدو لنا منظر يوم الحساب مع باليين الناس الذين عاشوا وماتوا‬
                                                                              ‫حقيقيًا تمامًا.‬
‫إن اللوحات الجصية على سقف كنيسة «سيكستين» وبها مناظر الخلق، تمثل متحفًا للوجوه‬
             ‫جو‬                        ‫م خص‬
‫المتفردة ـ أعني شخصيات. فالفردية تجعل الوجه ُش ّ ًا، وذلك بمنحه حياته ال ُ ّانية وحريته..‬
‫فالشخصية ليست مطابقة للوجه اإلنساني، إنما هي الرغبة المنعكسة على هذا الوجه. والشخصية‬
‫تنتسب إلى الطبيعة كما ينتسب العقل إلى المادة، والكم إلى الكيف، والوعي إلى الجمود، والدراما‬
                            ‫إلى «الطوبيا». الشخصية هي الفردية والعفوية والحرية، إنها معجزة.‬
‫يتحدث الفن عن الشخصية، ويتحدث الدين عن النفس، وال اختالف بينهما، إنما االختالف في‬
‫طريقة التعبير عن الفكرة نفسها. يتجه الدين إلى النفس ويحاول الفن الوصول إليها.. أن‬
                                                              ‫ق‬
‫يستحضرها أمام أعيننا. وكم تو ّع الفن أن يجد النفس خلف الوجه اإلنساني. ففي الفنون البدائية،‬
                                                   ‫ل‬
‫أعظم األجزاء أهمية هي الرأس، بينما يتقّص الجسم إلى مجرد دعامة يستند إليها الرأس، فيأخذ‬
                                                                ‫يم‬
‫شكل خطوط بسيطة وقد ُه َل تمامًا. وتشير الرءوس المنحوتة التي اكتشفت في «جريهون»‬
‫وا لتي يرجع تاريخها إلى ستة آالف سنة قبل الميالد، أن إنسان العصر الحجري كان يؤمن بأن‬
                                                             ‫ك‬
‫الرأس هي مستقر الروح. وقد ر ّز الذين صنعوا التماثيل الصخرية الضخمة في جزيرة «إيستر»‬
            ‫ن‬                                  ‫ُال‬
‫اهتمامهم على الوجوه فقط، وأغفلوا تمامًا ك ً من الجسم ومؤخرة الرأس. جميع الف ّانين العظام‬
                                                           ‫ل‬
‫ابتدا ً من «فيدياس» و«براكسْتيِس» حتى «رفائيل» و«مايكل أنجلو» و«داڤنشي»، جميعهم‬       ‫ء‬
                               ‫جو‬
‫مأخوذون بموضوع عظيم واحد، هو وجه اإلنسان وعالمه ال ُ ّاني. ولعل شهرة «الموناليزا»‬
                                     ‫جو‬
‫ترجع إلى أنها أنجح المحاوالت لتصوير سر الحياة ال ُ ّانية. وقد وصف بعضهم اتجاه الفن‬
‫األمريكي خالل السنوات العشر الماضية ـ خصوصًا في الرسم ـ بأنه العودة إلى دراما الوجه‬
‫اإلنساني. إنها فقط عودة أخرى للفن. وهكذا، فإن موضوع أي عمل فني ـ بصرف النظر عما‬
 ‫ع‬          ‫د‬                    ‫ي‬
‫ُ ّص له أو أريد استخدامه فيه ـ هو دائمًا موضوع نفس ّ وشخصي وليس أب ًا موضو ًا‬          ‫خص‬
                                     ‫ي‬
‫اجتماعيًا أو سياسيًا. قد تكون الحبكة أو الحدث اجتماع ًا، ولكن الفن يتناول دائمًا الجوانب‬
                                                                ‫ي‬
‫األخالقية للمشكلة. الفن نفس ّ حتى وهو «يتناول» الجسد. وقد انخدع بعضهم بالمظهر الخارجي،‬
                                            ‫531‬
             ‫و‬
‫فقالوا إن «روبنز» رسام الجسد وإن «رمبرانت» رسام النفس. لكن كل رسام يص ّر الشخصية،‬
                                                                                  ‫و‬
‫فإنه يص ّر النفس أيضًا. موضوع الدراما في جوهره ـ باعتبار أصلها الديني ـ هو في التحليل‬
                             ‫ر‬                        ‫جو‬
‫النهائي العالقة بين حرية اإلنسان ال ُ ّانية وبين حتمية العالم الب َاني. في مسرحيات شكسبير ال‬
‫نهتم باألحداث، إنما نركز كل اهتمامنا على الدوافع والنفس الخفية التي تبدو في حماقتها الشريرة‬
                                ‫791‬
‫من الواقعية، بحيث تصبح الجريمة نفسها ذات أهمية ثانوية . وفي هذا يقول «يوجين أونيل»‬
                                                                                      ‫م ِر‬
                   ‫ُعب ًا عن الفكرة نفسها: «ال حاجة بنا إلى األحداث، فإن الشخصيات كافية».‬
                                    ‫891‬
                     ‫س‬
‫ليست الشخصية شيئًا.. إنها توجد في الفن مثل «أنا وأنت» وهذا يف ّر لنا االتجاه المستمر‬
                                                                       ‫مد‬
‫لمحو الفرق بين ال ُب ِع والمشاهد، وإدماج المشاهد كشريك مباشر في اإلبداع (حتى في الرسم‬
                                      ‫فد‬
‫كما يذهب الرسام األمريكي «روزنبرج»). فعندما تَ ِ ُ مجموعة من الراقصين إلى قرية أفريقية‬
                                                                     ‫د‬
‫يلتحق بهم األهالي واح ًا بعد اآلخر بحيث ال يبقى في النهاية مشاهدون.. فال أحد يتخلف، إنما‬
‫يأخذ كل واحد منهم مكانه في الحلبة. وهذا هو مبدأ وحدة العمل الفني، الوحدة بين الفنان‬
                                      ‫والمشاهد، وهو مبدأ ينبع من الطبيعة الميتافيزيقية للفن.‬
        ‫ة‬
‫فأي نوع من المبادئ هذا المبدأ؟ إنه العالقة بين الفن وبين ما نطلق عليه عاد ً الحقيقة‬
 ‫ع‬      ‫ي‬
‫الموضوعية. هذه الحقيقة الموضوعية المزعومة ـ التي جعل منها العلم والفلسفة الماد ّين نو ًا‬
                          ‫ي‬
‫من المطلق ـ إنما هي بالنسبة للفن مجرد وَهْم، إنها منظر أو إله مز ّف. الحقيقة الوحيدة التي‬
                  ‫ال ل‬
‫يعترف بها الفن هي اإلنسان وشوقه األبدي لتأكيد ذاته.. إلنقاذ نفسه.. أ ّ يض ّ في متاهات هذه‬
‫«الحقيقة الموضوعية». كل لوحة هي محاولة مستحيلة «الستحضار معجزة نسميها شخصية».‬
                                                             ‫ة‬       ‫ة‬
‫في أعماق كل لوحة فني ٍ شخصي ٌ في عالم غريب، والصراع الناجم من هذه العالقة األساسية بين‬
‫الشخصية وهذا العالم. بدون هذا ال وجود للفن. وما يتبقى بعد هذا، إنما هو مجرد تكنيك. وهذا ما‬
‫يميز بين لوحات «رمبرانت» الشهيرة، وبين الصور الرخيصة التي نجدها في بعض المعارض‬
 ‫د‬
‫مهما تكن المهارة التي صنعت بها. وحتى لو لم يتم التأكيد على الصراع، فإنه موجود وجو ًا‬
                                   ‫ال‬    ‫ن‬                                            ‫جو ي‬
‫ُ ّان ًا، ألن كل لوحة للوجه تنحو إلى أن تعكس إنسا ًا أصي ً يمثل الشعور والفردية والحرية،‬
                                                                ‫وهذا يناقض الطبيعة والعالم.‬
‫ولذلك، فإن هذه الروح ليست هي النفس التي يدرسها العلماء، إنها «الروح» الحقيقة التي‬
                                                         ‫991‬
                                                                              ‫ن‬
‫تحتضن ُبل اإلنسان ومسئوليته . إنها الروح التي تتحدث عنها جميع األديان وجميع األنبياء،‬

‫‪Slokes A Fredrick :York New( Tales s'Shakespeare All :Lamb Mary and Charles‬‬    ‫791 انظر: «تشارلز وماري المب»‬
                                                                           ‫‪.)9199 ,Publishing Hampton ,.Co‬‬


              ‫‪.)9112 ,Scribner :York New( Kaufmann .W :trans ,You and I :Buber Martin‬‬   ‫891 انظر: «مارتن بوبر»‬

    ‫991 ﴿... ثم س ّاه ونفخ فيه من ُوحه وجعل لكم السمع واألبصار واألفئدة قلي ً ما تشكرون﴾ سورة السجدة، اآلية (9).‬
                                       ‫ال‬                                        ‫ر‬               ‫و‬

                                                     ‫631‬
‫كما يتحدث عنها جميع الشعراء. الفرق بين الروح والنفس كالفرق بين األنماط النفسية عند عالم‬
     ‫ي‬
‫النفس «يونج»، وبين شخصيات «دستويڤسكي» في روايته «الجريمة والعقاب». أنماط « ُونج»‬
           ‫ز‬
‫كائنات بشعة.. موجودات صناعية ذات بعدين، أما األخرى فهم أناس حقيقيون يم ّقهم الصراع‬
                                             ‫بين الحرية والخطيئة.. أشخاص.. مخلوقات هلل.‬

                                                                                    ‫الفنان وعمله‬

‫عندما نفكر في طبيعة الفن الغريبة.. الالطبيعية أو فوق ـ الطبيعية، ينكشف لنا فجأة أن فهم‬
‫العمل الفني باعتباره موضوعًا قائمًا في العالم الخارجي ليس هدفًا مبدئيًا للفن، إنما هدف الفن هو‬
                ‫ر‬                       ‫مت‬
‫اإلبداع في حد ذاته، وأما العمل الفني نفسه، فهو ال ُن َج الثانوي الذي ال مف ّ منه. الفن شوق‬
                     ‫م‬                               ‫ر‬                     ‫جو ي‬
‫ورغبة وهما ُ َان ّان في الروح وليسا ب َانيين في العالم الخارجي. ومن ث ّ يحتفظ الفن بطبيعته‬
‫حتى في غياب العمل الفني، فال نستغرب ما كان يفعله «بولوك» عندما كان يريد أن يرسم فيمشي‬
                                                                    ‫و‬
‫على رقعة من القماش، أو يل ّح بأنابيب األلوان فوقها. وقد بدأ «روزنبرج» مرحلة من هذا النوع‬
                                                                ‫غ‬
‫بسلسلة من الرقاع البيضاء ال ُفْل ذات مساحات مختلفة. ونشر «إيڤيزكلين» كتابًا من عشر‬
‫ورقات أحادية اللون في معرض مدريد سنة 4195. وأما األمريكي «جون كيدج» ‪ Cage John‬في‬
                                                                              ‫ل‬
‫مقطوعته التي أّفها باسم «4 دقائق و33 ثانية»، فقد جلس أمام البيانو هذه المدة الزمنية دون أن‬
                                        ‫س‬
‫يحرك ساكنًا... وانتهى! ومن هذا النوع قول القائل « ُكون هاملت مليء باألحداث»، وينطبق‬
‫األمر نفسه على غياب الحدث المعروف في مسرحيات «أنطون تشيكوف». ففي بعض أجزاء‬
‫منها مشاهد تحتوي على صمت فحسب.. ال شيء يحدث على خشبة المسرح، ومع ذلك تستمر‬
‫المسرحية. فقد اتخذ الحدث مجراه الداخلي، ألن األمل والندم والغضب والخزي والعار واليأس‬
                                                          ‫ج ي‬                      ‫ث‬
‫ليست أحدا ًا، إنما هي خبرات ُوان ّة. وفي مسرحية نوح اليابانية توجد مناظر ال يتحرك فيها‬
                                     ‫يب‬
           ‫الممثل حركة واحدة لمدة عشرين دقيقة.. خالل هذه المدة ُع ّر عن صراعاته الداخلية.‬
 ‫د‬                 ‫د جو‬
‫هذا الموقف ـ الذي يقترب حتى من العبثية ـ موجود في الفن وجو ًا ُ ّانيًا ويصبح تأكي ًا‬
                                                                   ‫ر‬                  ‫جو‬
                                               ‫لل ُ ّاني والذاتي وإنكا ًا للبراني والموضوعي.‬
‫إن الرقاع أحادية اللون في األسلوب غير الرسمي يمكن فهمها فحسب، باعتبارها إنكارا مطلقا‬
                          ‫د‬
‫للعالم الخارجي، وهي إنكار ال يمكن التعبير بأكثر من ذلك وضوحًا وح ّة. فنشاط الرسم في ذاته ـ‬
‫وليست اللوحة المرسومة ـ هو الفن بمعناه الصحيح. وأي عمل فني قد يبقى غير متحقق، غير‬
                                                                     ‫ت‬                 ‫س‬
‫متج ِد، يظل في حالة « َوْق»، ولكن ال يمكن أن يتحول إلى إنتاج بالجملة. فال ينبغي أن يفقد الفن‬
                                                                                 ‫ر‬
‫صفته المتف ّدة. وعدم وجود هذا التفرد ال يبطل وجود «العمل» وإنما النسخة أو النسخ المتعددة‬
                      ‫ن‬                                                            ‫ت‬
               ‫هي التي ُبطله. فنحن هنا نصل إلى التناقض، أي تحطيم العمل الفني بتعدد ُسخه.‬
‫واستخالصًا مما تقدم، فإن إلهامات الفنان وما يدور في باطنه من تهويمات، هي التحقيق‬

                                            ‫731‬
         ‫002‬
                                                                    ‫ر‬
‫النهائي للعمل الفني ممهو ًا بتوقيعه. يقول «شويترز»: «كل ما يلفظه الفنان هو فن» . ولذلك،‬
           ‫ال‬
‫فإن أجزاء الدراجة التي قام «بيكاسو» بتشكيلها بيده ثم مهرها بتوقيعه، أصبحت عم ً فنيًا. ومن‬
                                                                    ‫ع‬
‫هذا أي ًا، نذكر رأس ال ِجْل في متحف «لويز ليريس» بباريس. في هذه النقطة (حيث يدور‬     ‫ض‬
‫األمر كله حول ما انعقدت عليه النية) يلتقي الفن واألخالق والدين: ﴿ليس البِ َ أن ُولوا وجوهكم‬
              ‫ر ت‬
                                ‫102‬
‫قب َ المشرق والمغرب ولكن البر من آمن باهلل واليوم اآلخر﴾ . وتبقى النية أو اإللهام قيمة ال‬‫ل‬
                                           ‫ي‬
‫يمكن اختزالها في السلوك اإلنساني، حتى وإن لم تغ ّر آثاره في العالم الخارجي. الفن هو اإلبداع.‬
‫أي النشاط اإلبداعي في حد ذاته. واألخالق (هي النية المنعقدة في القلب)، وهي التي تمنح العمل‬
        ‫نح‬
‫قيمته الحقيقية حتى لو كان محاولة فاشلة أو تضحية لم تصل إلى نتيجة. فإننا، عندما ُن ّي جانبا‬
                                                                           ‫ي‬
‫كل ما هو عرض ّ وغير جوهري في األخالق والفن والدين، إذا اختزلناها إلى جوهرها فحسب،‬
                                                                  ‫ي‬
‫فسنجد اإللهام والرغبة والن ّة، أو في كلمة واحدة مختصرة «الحرية»، هي المحتوى النهائي‬
            ‫واألصيل. وهكذا، فإن خالصة األخالق والفن والدين واحدة، وهي اإلنسانية الخالصة.‬
               ‫د‬
‫حتى األعمال التي يمكن بحكم طبيعتها أن تتكرر (كالموسيقى)، فإنها تتج ّد خالل شخصية‬
‫الفنان (الذي يقوم بعزفها). يقول «أرثر روبنشتين»: إنه برغم قيامه بعزف سمفونية «بيتهوڤن»‬
               ‫ر‬                                      ‫د‬
‫الرابعة عدة مرات، فإنه لم يعْزفها أب ًا بالطريقة نفسها في كل مرة. وقد ك ّس «مايرهولد»‬
                         ‫م ج‬
‫مس َحَه لعرض مسرحية «هامْلت» فقط. وفي كل مرة يأتي ُخرِ ٌ جديد فيجعل منها مسرحية‬     ‫َ ْر‬
                         ‫جو‬
‫جديدة. وهذا ممكن، ألن الفن ليس في العمل، إنما في الحياة ال ُ ّانية الشخصية للفنان، وهذه‬
                              ‫ع‬
    ‫الشخصية حرية خالصة. والنتيجة: أن يمارس الفنان والمشاهد م ًا العمل الفني بطريقة جديد.‬
‫عندما نتحدث عن عمل فني، فإننا في الواقع نتحدث عن مؤلفه.. عن اإلنسان الذي أبدعه.‬
‫يقول «بيكاسو» إنه عندما ينظر إلى لوحات «سيزان» يعجب من الحماس والوجْد الذي كان يغمر‬
‫«سيزان» وهو يقوم برسم هذه اللوحات.. وأضاف «بيكاسو»: «ليس المهم ما عمله الرسام، وإنما‬
                                                            ‫202‬
                                                           ‫األهم الرسام نفسه من هو» .‬
‫فمن رأي «بيكاسو» أن العمل الفني مهم فقط، من حيث إنه انعكاس لشخصية الفنان. إن العمل‬
‫الفني يعكس حتى حياة الفنان األخالقية. ولذلك يقول «بوريس باسترناك»: «إن الرجل الشرير ال‬


                                          ‫‪ed ,Werk Literische Das :Schwitters Kurt‬‬   ‫002 انظر: «كورت شويترز»:‬
‫‪.)9111 ,Schauber - Dum .M :Köln( Lach Friedhelm‬‬


                                                                     ‫102 انظر: القرآن، سورة البقرة، اآلية (775).‬

‫‪Viking :York New( Ashton Doré .ed .Views of Selection A :Art on picasso :picasso Pablo‬‬   ‫202 انظر: «بابلو بيكاسو»‬
                                                                                                ‫‪.)9111 ,Press‬‬


                                                    ‫831‬
                                                                      ‫302‬
  ‫ر‬                                          ‫ن‬                      ‫ر‬
‫يمكن أن يكون شاع ًا عظيمًا» . فالعمل الف ِي هو الفنان نفسه. ولذلك، فإننا عادة ما نع ِف‬
      ‫ر‬                                                              ‫ال‬
‫العمل بصاحبه، فبد ً من ذكر عنوان اللوحات الفنية نقول لوحة «سيزان» أو لوحة «دو َهْ» أو‬
‫لوحة «روبنز». عندما نقول «رمْبرانت» وال نذكر «حارس الليل»، فإننا نكون قد قلنا كل شيء‬
                                            ‫عن اللوحة. هذا هو الجوهر، وما عداه أعراض.‬
 ‫ً‬
 ‫ط‬                             ‫ر‬                         ‫جو‬
‫ينتمي الفن إلى عالم الصدق ال ُ ّاني وليس لعالم الواقع الب ّاني. ولذلك، نستطيع أن نضع خ ّا‬
                                                          ‫ي‬
‫فارقًا بين الفن الحقيقي والفن المز ّف. بين قصيدة ملهمة وبين قصيدة مصنوعة حسب الطلب.‬
                                    ‫ر‬
‫«ِ َ كان كل استنساخ قبيح؟» كما أعلن «إلين» مستنك ًا (إلين اسم مستعار إلملي تشارتيير)،‬    ‫لم‬
‫الفرق بين األصل والمستنسخ يوجد فقط من ناحية اإلبداع. أما من الناحية الموضوعية، فال يوجد‬
                                                                                 ‫و‬
                                                              ‫فرق وإن ُجد، فهو فرق طفيف.‬
‫وينطبق المبدأ نفسه على األعمال الهابطة في الفن، وهي التي يطلق عليها «‪ .»Kitsch‬ولقد‬
‫فشلت كل محاوالت تعريف «الكتش»، حتى جاء «إبراهام مولز» واستطاع أن يخترق المشكلة،‬
 ‫402‬
     ‫م‬                                               ‫ئ‬
‫عندما اكتشف أن «الكتش» ليس شي ًا، بل عالقة بين اإلنسان والشيء، فهو وصف وليس اس ًا .‬
                                ‫ي‬
‫ال يمكن وصف الرسم أو أسلوب الرسم بأنه صحيح أو مز ّف في حد ذاته. لكن موقف الفنان‬
                                           ‫ي‬
‫تجاه العالم وتجاه عمل الفني هو الذي يجعله مز ّفًا. فالتكرار والتجويد المصطنع واألكاديمية،‬
‫كلها زيْف، بصرف النظر عن األسلوب أو النوع الفني الذي ينتمي إليه العمل من الناحية‬
‫اإلسمية. فمثل هذا العمل محروم من اإللهام الحقيقي ومن الحرية، وهما الشرطان الضروريان‬
                                ‫502‬
                                                                           ‫جو‬
‫لحياة الفن ال ُ ّانية، وأي «أكاديمية في الفن معناها الموت» . فالفنان الذي يفتقد اإلخالص يلد‬
                                                                                      ‫ال‬
‫عم ً ميتًا لهذا العالم. إنه الموقف نفسه بالنسبة لصالتنا هلل، فالصالة بدون روح وبدون حضور‬
                                                                                        ‫جو‬
‫ُ َاني، إنما هي صالة فارغة ال معنى لها. األكاديمية في الفن، شأنها كشأن النفاق والمظهرية في‬
                                                                                   ‫602‬
                                                                                  ‫الدين .‬

‫‪:York New( Magarshak David .trans ,Friends Georgian to Letters :Basternak Boris‬‬    ‫302 انظر: «بوريس باسترناك»‬
                                                                            ‫‪.)9111 ,World & Brace ,Harcourt‬‬

                                                                                                                ‫402‬
‫‪Cohen .E Joel .trans .Perception Esthetic and Theory Information :Moles Abraham‬‬      ‫انظر: «إبراهام مولز»:‬
                                                            ‫(‪.)9111 ,press Illinois of University :IL ,Urbana‬‬


                                                             ‫‪.Confrontation and Art :Casso‬‬   ‫502 انظر: «كا ّو»:‬
                                                                                                ‫س‬

‫602 الوضع يختلف في «الحضارة» حيث تكون لألشياء قيمة موضوعية بصرف النظر عن نوايا القائمين بها، فمث ً: أقيمت‬
        ‫ال‬
                 ‫ي‬
‫خطوط السكك الحديدية والطرق عبر الساحل الغربي للواليات المتحدة، فانتفع بها ماليين الناس وتغّر بها وجه الحياة‬
                                         ‫ي‬
‫في أمريكا. ولقد أقام هذه الخطوط المغامرون ورجال البنوك الجشعون بنّة الكسب وانتهاب األموال. ولكن لم يكن‬
                                                                       ‫لدوافعهم الخاصة أثر على هذه المشروعات.‬

                                                    ‫931‬
‫األهمية األولية لإلبداع كحركة للروح، واألهمية الثانوية للعمل الفني كواقع في العالم‬
‫الخارجي، كالهما يتجلى أيضًا في خلق أعمال فنية غير مفهومة. وال بد لنا هنا من التنبيه على أنه‬
 ‫702‬
                                ‫جو‬
‫ال وجود ألعمال فنية مفهومة كل الفهم. «فالعمل الفني مسألة ُ ّانية.. سر.. مسألة إيمان» .‬
                                               ‫ال‬
‫والجهر به ال يكون مفهومًا من جانب اآلخرين إ ّ بطريقة جزئية. يقول «شيريكو» ـ وهو أحد‬
‫رواد فن الرسم اإليطاليين، وهو مؤسس ما يعرف باسم «الرسم الميتافيزيقي» ـ يقول: «إنسان‬
                                           ‫802‬
‫واحد هو الذي يستطيع أن يفهم لوحاتي، وهو أنا» . وكل عمل فني هو، بمعنى من المعاني،‬
                                                                   ‫ل‬
‫سيرة ذاتية. فالدراما التي أّفها التراجيديون، إنما هي شرائح مأسوية في حياتهم الخاصة. وفي هذا‬
‫المعنى يقول «إجنازيو سيلون» ‪« :Silone Ignazio‬رغم أنني لم أكتب شيئًا عن حياتي الشخصية،‬
‫فإن جميع الشخصيات في رواياتي تتحدث عن حياتي». الشعر حديث النفس، وهو حديث صامت‬
‫في أغلب األحيان. إنه حقيقة كاملة فقط عند الشاعر وفي عالمه الخاص. ما الذي يريد «ألبرتو‬
‫جياكومتي» ‪ Geacometti Alberto‬أن يقول لنا من خالل تماثيله الصغيرة التي ال عيون لها؟ إنه‬
‫يجيب على هذا السؤال جزئيًا من خالل تعريفه للفن، بأنه «النشاط الغامض والبحث عن‬
                            ‫902‬
                           ‫المستحيل والمحاولة اليائسة لإلمساك بالنار.. الروح.. جوهر الحياة» .‬
‫في هذا البحث اليائس.. في هذا النشاط المستحيل يقف كل إنسان بمفرده، كل واحد يسلك‬
                                                                  ‫م‬
‫طريقه الخاص. ومن ث ّ، فإن احتجاج المشاهدين على قصيدة أو لوحة أو تمثال بأنه غير مفهوم،‬
                                           ‫إنما هو في أساسه نتيجة لعدم فهمهم لجوهر الفن.‬
‫اإلبداع هو الهدف األصيل للفن، بينما العمل الفني هو «رمزه غير المكتمل». في عملية‬
                                                  ‫ر‬                ‫ال‬          ‫د‬
‫اإلبداع يتب ّى الفن كام ً والسعادة لم يتط ّق إليها الفساد، إنما يوجد جزء من ذلك فقط في العمل‬
‫نفسه. ويصعب ـ أحيانًا ـ استيعاب معنى صورة لشخص أو تمثال، ألن العمل منفصل عن الفنان‬
‫وعن فعل اإلبداع. إن زيارة المتاحف الفنية قد تجعل مشاعرنا على الحياد، ألن «النار المقدسة»‬
                                                   ‫ف‬
‫لم تعد تتوهج هناك. ويقول «جان دي بي ّيه» ‪ Dubuffet Jean‬تعليقًا على ذلك: «لقد كانت لوحات‬
                                                   ‫012‬
‫في لحظة ما ولكنها لم تعد كذلك اآلن» . إن العمل هو نتيجة نار توهجت مرة في روح. ولكنه‬
                                                 ‫ل‬
                                         ‫ليس النار نفسها، إنما هو شهادة، أو أثر تخّف منها.‬


                                                               ‫702 ُنسب هذه العبارة إلى المّال الفرنسي «آدم».‬
                                                                                ‫ث‬                       ‫ت‬

                                             ‫‪Chirico De :Chirico de Giorgio‬‬   ‫802 انظر: «جيورجيو دي شيريكو»‬
     ‫‪.)9110 ,Art Modern of Museum :York New( Rubin .S William et ,Arco 'dell Fagiolo Maurizio by Essays‬‬


                                                                         ‫902 انظر: ص 115، هامش رقم (1).‬

                                                                         ‫012 انظر: ص 115، هامش رقم (5).‬

                                                  ‫041‬
                                                                                               ‫األسلوب والوظيفة‬

                                 ‫ي‬
‫يمكن مالحظة الفرق بين الفنان وبين عمله الفني، فيما ُعرف بالجدل حول أولوية األسلوب أو‬
‫الوظيفة. إن األسلوب في مقابل الوظيفة يساوي اإلنسان في مقابل الشيء. األسلوب شخصي‬
‫فردي، والوظيفة الشخصية وموضوعية. األسلوب إبداع والوظيفة تخضع للتحليل واالختبار‬
                       ‫ر‬               ‫م‬
‫واإلنتاج. قد يوصف األسلوب بأنه جليل، رائع، من ّق، مخلص، مج ّب. أما الوظيفة فيمكن أن‬
‫تكون دقيقة من ناحية التكنيك على أكثر تقدير. األسلوب غامض والوظيفة معقولة. «األسلوب هو‬
                                 ‫212‬                                         ‫112‬
                                ‫اإلنسان» ، والوظيفة هي الواقع أو الحقيقة الموضوعية .‬
                                                                              ‫ني‬
‫نستطيع أن ُم ّز بين نوعين من األنشطة مستقلين منفصلين: التشكيل الجمالي والكمال التقني.‬
                                                       ‫ت ْق‬
‫أما النوع األول، فينزع إلى تحقيق َو ِ اإلنسان ـ الذي ال تفسير له ـ إلى الجمال، بينما ينحو‬
‫النوع الثاني من النشاط إلى مواجهة احتياجات اإلنسان الوظيفية. يتجه التصميم الجمالي نحو‬
                                     ‫ط‬
                                 ‫التنوع والفردية، أما الكمال التقني فيتجه نحو التماثل واال ّراد.‬
‫فإذا نظرنا إلى هذين االتجاهين في ضوء األفكار المطروحة في القسم الثاني من هذا الكتاب،‬
                                                            ‫غ‬
‫يدهشنا أن نالحظ أنهما إذا تو ّال في التباعد واالنفصال، أحدهما عن اآلخر، يؤديان إلى نتيجة‬
                                               ‫مث‬
‫خالية من الحياة. وفن المعمار هو أنسب َ َل على ذلك بسبب خاصيته الممتزجة. فالتصميم‬
                                             ‫م د‬
‫المعماري الذي هو تعبير جمالي فحسب، ُجر ٌ من جانبه الوظيفي، سرعان ما يتحول إلى‬
‫زخرفة هابطة، ويجعل المبنى يبدو صناعيًا فارغًا كديكور مسرحي. ومن ناحية أخرى، نجد أن‬
        ‫ن‬                          ‫ن‬
‫الكمال التقني الخالص والوظيفية الخالصة ينتج عنهما مبا ٍ باردة ال شخصية لها، مبا ٍ متماثلة‬
‫تبعث على الملل. يقول «ميلز ڤان در روه» ـ وهو أحد المنادين بالوظيفة في المعمار: «إذا كنا‬
                                         ‫312‬
                                        ‫مخلصين، فال يجب أن تختلف الكنيسة عن المصنع» .‬
‫وهكذا ـ مرة أخرى ـ تعود جميع االنقسامات المبدئية للعالم لتنعكس في هذا التناقض بين‬
                                                                    ‫األسلوب والوظيفة.‬

                                                                                                                ‫112‬
‫‪prix le obtenu a qui discours du précédées ,choisies Oeuvres :Buffon .L Georges‬‬       ‫ف‬
                                                                                  ‫انظر: «جورج ل. بي ّون»:‬
                                    ‫‪.).d.n Delagrave :paris( ...française Acadéemie'l par décerné éloquence'd‬‬


‫212 من الصعب تقديم تعريف ُرْض لألسلوب، وفيما يلي تعريف هام لـ«ورنر نيلز» ‪« :Nihls Werner‬يوجد عالقة سببية‬
                                                                                ‫م‬
‫بين نظام األشكال وبين التيارات الروحية لعصر ما.. فكل شكل هو تعبير عن التيارات الروحية والوجدانية البارزة‬
‫وتجسيد للحاجات الروحية وللتحليل التاريخي». انظر: «ورنر نيلز» ‪Functionalist The of End The :Nihls Werner‬‬
                                                                                                  ‫‪.d.p.n ;Era‬‬

                                                                                                                ‫312‬
‫‪New( Pawley Martin ed ,Rohe der von Miles :Rohe der van Miles Ludvig‬‬          ‫د ر‬
                                                                          ‫انظر: «لودڤيج ميلز ڤان ِرْ ُوه»:‬
                                                                             ‫‪.)9112 ,Shuster& Simon :York‬‬


                                                    ‫141‬
                                                                                                       ‫الفن والنقد‬

                                                                                 ‫س‬
‫يمكن أن تف ّر لنا هذه الحقائق ـ التي أشرنا إليها ـ إخفاق النقد الفني ومحدوديته. فالنقد محاولة‬
                                                         ‫ة‬
‫لشرح عمل من أعمال الفن. ولكنه بداه ً غير قادر على القيام بهذه المهمة بسبب منهجه العقالني.‬
                     ‫412‬
                                                                                ‫يك‬
‫إنه يريد أن « ُف ّر» في شيء ليس في جوهر ثمرة من ثمار «الفكر» . العمل الفني بالنسبة‬
                                                                                 ‫جو‬
‫للفنان رؤية ُ ّانية استثارتها المعاناة والتجربة، وليس نتيجة تحليل أو تفكير منطقي، «إنه ابن‬
                                                                                ‫512‬
‫األسى واأللم» . وهذا هو السبب في أن النقد يجلب االضطراب أكثر مما يلقي الضوء على‬
                         ‫َ‬
‫العمل الفني عندما يعرض لتفسيره، «فالنقد يقتل العمل الفني». وقد شكَا «أينشتين» في خطابه‬
‫إلى «توماس مان» ‪ Mann Thomas‬بعد أن حاول قراءة كتاب من تأليف «فرانز كافكا» ‪Franz‬‬
                                ‫د‬
‫‪ ،Kafka‬فقال: «لم أستطع قراءته.. إن العقل البشري ليس معق ًا إلى الحد الذي يستطيع أن يفهم‬
‫«كافكا»!» وهذا هو موقف النقاد الذين تمكنوا من التفوق على «كافكا» نفسه. فقد كتب «ألفريد‬
   ‫نق‬                                                                ‫ال‬
‫كاسيم» ‪ Kasim Alfred‬قائ ً: لقد كان من األيسر لي قراءة «كافكا» أكثر من قراءة معظم ُ َاده‬
‫ومف ّريه. إن «كافكا» قد ينظر إلى كتبهم كمثال على عزلته عن البشر. وكان «دستويڤسكي»‬          ‫س‬
‫موضع إعجاب قرائه، ولكن كان نقاده وشارحوه مصدر عذاب له، فكتب في مذكراته سنة‬
                                       ‫612‬
                                           ‫ي‬
                                      ‫1735م يقول: «لقد حظيت دائمًا بتأييد قرائي ال ناقد ّ» .‬
‫يحتاج الفن إلى مشاهدين غير ناقدين. فالمشاهد الناقد سوف يتحول العمل الفني عنده إلى‬
‫سلسلة من الوقائع والتعاليم األخالقية، وسيتجاهل مقصد الفنان ونواياه. ولذا يمكن القول، بأن‬
‫المشاهد العادي أو القارئ العادي، يسهل عليه إدراك الرسالة الحقيقة للعمل الفني أكثر من الناقد‬
‫واسع المعرفة. فهؤالء القراء والمشاهدون، ألنهم ال يحاولون «فهم» العمل الفني، ينجحون في‬
‫المشاركة في «تجربته». واالختالف بين الناقد والمشاهد في تذوقهما للمسرحية أو القصيدة، يأتي‬
                                                           ‫من االختالف الشديد بين الموقفين.‬
                         ‫ب‬
‫إن النقد والفن ال يجتمعان، كما ال يجتمع الالهوت والدين. وقد ش ّه «فوكنر» ‪ Faulkner‬بالفعل‬
                                                                                  ‫ق‬      ‫نق‬
‫ال ُ َاد بال ُسس. إن القضايا األخالقية يمكن التعبير عنها، بكفاءة، من خالل الدراما والمسرح، أو‬

‫412 يقول «أندريه مارشان» ‪ « :Marchand André‬ليس الرسام مفك ًا فال فائدة من الفكر في الرسم، إنما النور الذي يش ّ من‬
    ‫ع‬                                                 ‫ر‬
     ‫م‬              ‫م‬
‫الروح هو الضروري». ويقول «بسْييه»: «يجتذب الرسم العواطف اإلنسانية، فعلى اإلنسان دائ ًا أن يعود دائ ًا إلى‬
‫المصادر، فإنها هي األنقى واألصدق. إن حضارتنا غارقة في الفكر، = = والمفكر أبعد ما يكون عن فهم رمزية الفن».‬
                  ‫انظر: «جوليوس بسييه» ‪.)9111 ,Hudson & Thomas :London( ...Drawings Brush :Bissier Julius‬‬


                                                                    ‫‪Art on Picasso :Picasso‬‬   ‫512 انظر: «بيكاسو»:‬

            ‫‪.)9191 s'Scribner .C :York New( ...Writer a of Diary The :Dostoevski Feodor‬‬   ‫612 انظر: «دستويڤسكي»:‬

                                                      ‫241‬
‫خالل رواية. «ويجب أن يكون مفهومًا» أن القرآن واإلنجيل ليسا من كتب الالهـوت. وتلك نقطة‬
                                                         ‫ت‬
‫يلتقي فيها الفن والدين، بل لعلها ُثْبت أنهما متساندان. فالمسيحية، يمكن أن توجد بصدق كتاريخ‬
‫للمسيح (عليه السالم) ال كالهوت. فالمسيح واألناجيل من ناحية، و«بولس» والكنيسة من الناحية‬
                                                                                 ‫األخرى.‬
                                                                                   ‫خ‬
‫ولكي نل ِص هذا كله حول النقاط المشتركة بين الدين والفن، نقول: إن الفن، في بحثه عما هو‬
              ‫ي‬          ‫م‬
‫إنساني، أصبح باحثًا عن اهلل. وإذا كان الواقع يشير إلى وجود فنانين ُلحدين اسم ًا، فإن هذا ال‬
                                ‫712‬
‫يغ ِر كل شيء، ألن الفن «طريقة للعمل وليس طريقة للتفكير» . توجد لوحات الدينية، وتماثيل‬      ‫ي‬
‫الدينية، وكذلك قصائد من الشعر، ولكن ال يوجد فن الديني. وظاهرة «الفنان الملحد» هي ظاهرة‬
                                                                                      ‫د‬
‫نادرة ج ًا، ويمكن إرجاعها إلى تناقض في اإلنسان نفسه، وهو تناقض ال مفر منه، كما ترجع إلى‬
            ‫ال‬
‫االستقالل النسبي للمنطق الواعي عن العفوية، وبالرغم من أصالة العفوية البالغة، إ ّ أن الموقف‬
                                                    ‫ص‬                        ‫ك‬
‫العام لإلنسان يتش ّل بنوع استجابته لمح ِلة الضغوط التي تتنازعه بين األرض والسماء. فإذا‬
                                        ‫امتنع وجود حقيقة دينية، امتنع بالتالي وجود حقيقة فنية.‬




                                        ‫الفصل الرابع‬
                                       ‫األخـــــــالق‬




                                              ‫‪.arts - benix des Sustien )Alain( Chartier‬‬   ‫712 انظر شارتير:‬

                                            ‫341‬
‫«يوجد ملحدون على أخالق ولكن ال يوجد إلحاد أخالقي».‬




                       ‫441‬
                                     ‫الواجب والمصلحة‬

                                                                                ‫ي‬
‫إننا لم نتبّن بعد مالمح النظامين المختلفين اللذين انبثقت منهما كل الحقيقة: الخلْق بما اشتمل‬
                                   ‫و‬
‫عليه من حرية وعفوية ووعي وفردية، في ناحية، والتط ّر بما اشتمل عليه من سببية وقصور‬
‫ذاتي، وقصور في الطاقة واتساق، في الناحية األخرى. فالواجب والمصلحة هما حلقتان في هاتين‬
‫السلسلتين، الواجب هو المصطلح األساسي في علم األخالق، والمصلحة هي المصطلح األساسي‬
                                                                             ‫في علم السياسة.‬
‫الواجب والمصلحة وإن كانا متعارضين، فإنهما قوتان محركتان للنشاط اإلنساني، وال يمكن‬
                                                                  ‫م‬
‫الخلط بينهما، فالواجب دائ ًا يتجاوز المصلحة، وال عالقة للمصلحة باألخالق. فاألخالق ال هي‬
                                ‫ال‬                                  ‫ال‬
‫وظيفية وال عقالنية. فمث ً، إذا غامر إنسان بحياته فاقتحم منز ً يحترق لينقذ طفل جاره، ثم عاد‬
                    ‫ح‬
‫يحمل جثته بين ذراعيه، فهل نقول إن عمله كان بال فائدة ألنه لم يكن ناج ًا؟ إنها األخالق التي‬
‫تمنح قيمة لهذه التضحية عديمة الفائدة، لهذه المحاولة التي لم تنجح، تمامًا كما أن التصميم‬
                                                 ‫812‬
                                                ‫المعماري هو الذي يمنح الحطام األثري جماله .‬
‫إن مشهد العدالة المهزومة التي تتعلق بها قلوبنا رغم هزيمتها، ليس حقيقة من حقائق هذا‬
‫العالم. فأي شيء في هذا العالم (الطبيعي، المنطقي، العلمي، الفكري...) أي شيء فيه، يمكن أن‬
‫يبرر سلوك بطل يسقط ألنه ظل مستمسكًا بالعدالة والفضيلة؟ فإذا كان هذا العالم يوجد فقط في‬
                                       ‫و‬
‫المكان والزمان، وإذا كا نت الطبيعة ال تبالي بالعدالة، ُجدت أو لم توجد، فإن تضحية البطل‬
‫تكون بال معنى. لكننا نستبعد أن تكون التضحية بال معنى، فال بد أنها إلهام من عند اهلل، إنها‬
                                     ‫ن‬
‫تنتمي إلى عالم آخر غير عالمنا الدنيوي، عالم يتميز بمعا ٍ وقوانين مغايرة لهذا العالم الطبيعي‬
‫بجميع قوانينه ومصالحه. إننا نستحسن هذا العمل الغامض بكل جوارحنا دون أن نعرف لماذا،‬
‫ودون أن نسأل عن أي تفسير لذلك. إن عظمة العمل البطولي ليست في نجاحه حيث إنه غالبًا ما‬
‫يكون غير مثمر، وال في معقوليته ألنه عادة ما يكون غير معقول. إن الدراما (وهي تشيد‬
‫بالبطولة) تحافظ ع لى واحد من أضْوأ آثار األلوهية في هذا العالم، وفي هذا تكمن القيمة الكونية‬
              ‫للدراما التي ال تفوقها قيمة أخرى، وهنا تكمن أهميتها عند جميع الناس في كل العالم.‬


                                                                   ‫‪.d.p.n ,Perret .A‬‬   ‫812 «أ. بيريت»‬

                                            ‫541‬
                                                     ‫ن‬
‫ال بد أن يكون وجود عالم آخر ممك ًا، فنحن ال نستطيع أن نعتبر األبطال المأساويين منهزمين‬
‫بل منتصرين. ولكن منتصرين أين؟ في أي عالم هم منتصرون؟ أولئك الذين فقدوا أمنهم وحريتهم‬
‫ـ بل حياتهم ـ بأي معنى هم المنتصرون؟ من الواضح أنهم ليسوا منتصرين في هذا العالم. إن‬
‫حياة هؤالء األبطال وتضحياتهم بصفة خاصة تغرينا أن نسأل دائمًا السؤال نفسه: هل للوجود‬
‫اإلنساني معنى آخر.. معنى مختلف عن هذا المعنى النسبي المحدود. أم أن هؤالء الرجال العظام‬
                                                               ‫الشجعان مجرد نماذج فاشلة؟‬
                     ‫ر‬
‫إن األخالق، كظاهرة واقعية في الحياة اإلنسانية، ال يمكن تفسيرها تفسي ًا عقليًا، ولعل في هذا‬
‫الحجة األولى والعملية للدين. فالسلوك األخالقي، إما أنه ال معنى له، وإما أن له معنى في وجود‬
                  ‫ص‬                                       ‫ن‬
‫اهلل، وليس هناك اختيار ثالث. فإما أن ُسقط األخالق باعتبارها كومة من التع ُبات، أو أن ندخل‬
                                                                              ‫ة‬
‫في المعادلة قيم ً يمكن أن نسميها الخلود، فإذا توافر شرط الحياة الخالدة، وأن هناك عالمًا آخر‬
                   ‫ً‬
         ‫غير هذا العالم، وأن اهلل موجود ـ بذلك يكون سلوك اإلنسان األخالقي له معنى وله مبرر.‬
‫قلة قليلة من الناس هي التي تعمل وفقًا لقانون الفضيلة، ولكن هذه القلة هي فخر الجنس‬
‫البشري وفخر كل إنسان. وقليل هي تلك اللحظات التي نرتفع فيها فوق أنفسنا فال نعبأ بالمصالح‬
                         ‫والمنافع العاجلة، هذه اللحظات هي اآلثار الباقية التي ال تبلى في حياتنا.‬
                                                       ‫د‬
‫وال يمكن لإلنسان أن يكون محاي ًا بالنسبة لألخالق، ولذلك فهو، إما أن يكون صادقًا في‬
                                                                                ‫ب‬
‫أخالقه أو كاذ ًا، أو مازجًا بين الصدق والكذب، وهي حالة أكثر شيوعًا بين البشر. فالناس قد‬
‫يتصرفون بشكل مختلف بعضهم عن بعض، ولكنهم يتحدثون دائمًا بطريقة واحدة عن العدل‬
‫والحق والصدق والحرية والمساواة: يفعل الحكماء واألبطال هذا بحكم إخالصهم ومساندتهم‬
‫للحق، ويفعل السياسيون وقادة الغوغاء الشيء نفسه نفاقًا وبدافع من المصلحة. إن الزيف‬
‫األخالقي الذي يمارسه المنافقون وقادة الغوغاء ليس أقل أهمية من الموضوع الذي نناقشه.‬
‫فالتظاهر باألخالق والحرص على التخفي تحت قناع أخالقي مما يتمثل في الحمالت اإلعالمية‬
‫تحت اسم العدالة والمساواة واإلنسانية... كل هذا يؤكد حقيقة األخالق، مثلما تؤكدها المعاناة‬
‫النبيلة لألبطال والشهداء. إن التاريخ السياسي، خصوصًا في العصر الحديث حافل باألمثلة على‬
                                                          ‫ل‬
‫ما يقوم به أعداء الحرية الذين يتسّطون على الناس بأجهزتهم التجسسية والقمعية، وفي الوقت‬
‫نفسه يحتفظون بأجهزة أخرى (أجهزة اإلعالم) لحديث متزايد مرتفع الصوت عن الحرية‬
‫والعدالة. إن النفاق وهو زيف أخالقي يبرهن على قيمة األخالق الصحيحة، مثلما تفعل النقود‬
                                                                                         ‫ي‬
‫المز ّفة ذات القيمة المؤقتة بالنسبة للنقود القانونية ذات القيمة الدائمة. النفاق برهان على أن كل‬
                                                           ‫ي‬       ‫ك‬       ‫ل‬
                                ‫إنسان يتوقع أو يتطّب سلو ًا أخالق ًا من جميع الناس اآلخرين.‬

                                                                                      ‫النية والعمل‬


                                             ‫641‬
                                            ‫ي‬            ‫د‬
‫في عالم الطبيعة توجد األشياء وجو ًا موضوع ًا، فاألرض تدور حول الشمس سواء عرفنا‬
‫ذلك أو ل م نعرف، وسواء رغبنا في ذلك أو لم نرغب، قد نكره هذه الحقيقة ولكننا ال نستطيع‬
     ‫ر‬
‫تجاهلها أو تغييرها. أما في عالم األخالق، فإن هذه الحقائق ال معنى لها، فهي ليست خي ًا وال‬
                                                           ‫جو‬
‫ش ًا، بل ال وجود لها، ففي عالمنا ال ُ ّاني ليس لألشياء وجود موضوعي، ألننا نحن الذين نساهم‬ ‫ر‬
                                           ‫و‬                 ‫ك‬
       ‫مباشرة في وجودها، نحن الذين نش ّل هذا العالم الج ّاني، وهذا هو ميدان الحرية اإلنسانية.‬
                                                                            ‫ر‬
‫في العالم الب َاني نفعل ما يجب علينا أن نفعله، في هذا العالم يوجد الغني والفقير، الذكي‬
  ‫ب‬
‫والغبي، المتعلم والجاهل، القوى والضعيف (وجميع هذه األشياء ال تتوقف على إرادتنا وال تع ّر‬
 ‫ي‬                                ‫ج‬
‫عن ذواتنا األصلية). في مقابل هذا العالم يوجد عالمنا ال ُواني، وهو عالم قوامه الحر ّة‬
                                          ‫د‬                  ‫ح ي‬
                  ‫واالختبارات المتساوية، وهي ُر ّة كاملة حيث ال تح ّها حدود مادية أو طبيعية.‬
                                                                                  ‫ب‬
‫وتع ّر الحرية عن نفسها في النية واإلرادة. فكل إنسان يتوق إلى أن يحيا في اتساق مع ضميره‬
       ‫د‬               ‫ال‬               ‫ال‬
‫وفقًا لقوانين أخالقية معينة. وقد ال يكون هذا سه ً عند البعض، إ ّ أن كل إنسان يق ّر قيمة‬
                                                ‫ال‬
‫االستقامة. كثير من الناس ال يعرفون سبي ً لدفع الظلم، ولكن جميع الناس قادرون على كراهية‬
‫الظلم واستهجانه في أفئدتهم، وفي هذا يكمن معنى الندم. ليست اإلنسانية في الكمال أو العصمة‬
‫من الخطأ. فأن تخطئ وتندم هو أن تكون إنسانًا. انظر إلى شخصية «أليوشا كرمازوڤ»‬
‫وشخصية «ميشا كرمازوڤ»: «أليوشا» مدهش بشخصيته التي تكاد تكون كاملة، بينما «ميشا»‬
                                                                           ‫ة‬
‫يتف ّر إنساني ً، ورغم كل ما فيه من أهواء وأخطاء تستشعر بيقين أنه أقرب إلى رحمة اهلل‬  ‫ج‬
                                                                                ‫وغفرانه.‬
                    ‫د أ‬                               ‫ة‬
‫كم من أشياء فعلناها وكنا ال نريد حقيق ً أن نفعلها؟ وكم من أشياء و َدْنا َنْ نفعلها ولكن لم‬
‫نفعلها أبدًا؟ إذن، هناك عالمان: عالم القلب وعالم الطبيعة. فالرغبة قد ال تتحقق ولكنها حقيقة في‬
 ‫د‬                 ‫ل‬
‫عالم قلوبنا، حقيقة كاملة. ومن جهة أخرى، يقع الفعل بالصدفة المحضة، فع ٌ لم يكن مقصو ًا‬
          ‫و‬                                   ‫ق‬                                 ‫ال‬
     ‫ولكنه حدث كام ً في العالم الطبيعي، ولم يحدث مطل ًا في العالم اآلخر، عالم الحياة الج ّانية.‬
‫هذه العالقة بين اإلرادة والفعل تعكس التناقض المبدئي بين اإلنسان والعالم وتظهر على‬
                       ‫جو‬
‫السواء في األخالق والفن والدين. فالنية والرغبة والتقوى تنتمي ُ ّانيًا بعضها إلى بعض‬
    ‫ب‬
‫وعالقتها واحدة في انعكاساتها المادية: في السلوك، وفي العمل الفني، وفي الشعائر التع ُدية.‬
                                          ‫ر‬
                                      ‫فاألولى تجربة روحية، والثانية أحداث في العالم الب ّاني.‬
   ‫ت‬
‫وهنا يثور سؤال: هل نحكم على األعمال بالنوايا التي انطوت عليها، أم بالنتائج التي تر ّبت‬
‫عليها؟ الموقف األول هو رسالة كل دين، أما الموقف الثاني، فهو شعار كل أيديولوجية أو ثورة،‬
            ‫فهناك منطقان متعارضان، أحدهما يعكس إنكار العالم، واآلخر يعكس إنكار اإلنسان.‬
                   ‫ي‬                                 ‫ي‬
‫وكان ال بد للعلم وللنظرية المادية أن ُدليا بدلويْهما في مسألة أصالة الن ّة والقصد في السلوك‬
                                    ‫ال‬          ‫ي‬
‫اإلنساني. وانتهيا إلى أن النية ليست مبدأ أول ًا وال أصي ً، بل شيء ال يوجد له تفسير عندهما،‬
                                             ‫741‬
‫شيء هو أقرب إلى أن يكون نتيجة من أن يكون سببًا. ومن ثم، فمصدر الفعل اإلنساني ـ عندهما ـ‬
                                                                                   ‫ي‬
                          ‫ليس الن ّة، وإنما يقع في منطقة وراء الوعي هي منطقة الجبرية العامة.‬
                                   ‫ز جو ي‬
‫يقرر ال دين عكس ذلك حيث يؤكد أن هناك مرك ًا ُ ّان ًا في كل إنسان يختلف عن بقية العالم،‬
‫وهو أعمق ما في هذا الكائن اإلنساني، أال وهي النفس. والنية خطوة إلى أعماق الذات، وهنالك‬
                                                ‫د جو‬                                       ‫ن‬
‫يتبّى اإلنسان الفعل أو يحققه ويؤكده تأكي ًا ُ ّانيًا. قد يقوم به في العالم الخارجي وقد ال يفعل،‬
                                                                    ‫ق‬
‫إنما في العالم الجواني قد تح ّق الفعل وانتهى. بدون الرجوع إلى هذا العالم الجواني يصبح عمل‬
                                                   ‫ر‬                           ‫ً ي‬
                                       ‫اإلنسان عمال آل ًا، مجرد صدفة في العالم الب ّاني الزائل.‬
‫ليس اإلنسان بما يفعل بل بما يريد، بما يرغب فيه بشغف. وفي األدب ال يقتصر الكاتب على‬
‫الحبكة الروائية أو المسرحية، وإنما يتعمق في نفسية بطله ويصف حوافزه الخفية. فإذا لم يفعل‬
                                 ‫ال‬                              ‫د‬
                         ‫ذلك، كان ما يكتبه مجرد سر ٍ لتاريخ زمني باألحداث، وليس عم ً أدبيًا.‬
‫لقد ذهب «أرنولد جيولنكس» ‪ Geulinex Arnold‬إلى أن وجودنا الحقيقي يشتمل على اإلدراك‬
                                                                      ‫م‬
‫واإلرادة فقط، وهو ُركب يجعلنا عاجزين عن القيام بأعمال أبعد من حدود وعينا، وتكاد تكون‬
‫جميع األفعال، أبعد من قدرتنا، ألنها جميعا ملك «للمشيئة اإللهية». ولذلك، فإن األخالق ليست‬
                                                     ‫ي‬
                                           ‫في العمل المخلص، وإنما فقط في الن ّة المخلصة.‬
                                                                                 ‫ب‬
‫ويع ّر «هيموم» عن فكرة مماثلة حيث يقول: «إن الفعـل ليـس في ذاته قيمـة خلقيـة، ولكي‬
‫نعرف القيمة الخلقية إلنسان علينا أن ننظر في داخله، وحيث إننا ال نستطيع ذلك بطريق مباشر‬
‫فإننا نصرف نظرنا إلى أفعاله، ولكن هذه األفعال كانت وال تزال مجرد رموز على اإلرادة‬
                                       ‫912‬
                                                                                     ‫جو‬
                                      ‫ال ُ ّانية، ومن ثم فهي أيضًا رموز للتقييم األخالقى» .‬
          ‫ر‬                                      ‫م‬
‫العمل الذي انعقدت عليه النية، هو عمل قد ت ّ أداؤه في عالم األبدية. أما أداؤه الب ّاني، فيحمل‬
‫طابعًا أرضيًا فهو مشروط ال أصالة فيه، إنه صدفة، بل ال معنى له. النية حرة، أما األداء فيخضع‬
‫للقيود والقوانين والشروط. النية جميعها ملك لنا، أما األداء فينطوي على أمور غريبة عنا،‬
                                                                                         ‫ي‬
                                                                              ‫عرضّة في ذاتها.‬
 ‫ر‬               ‫ت‬                                   ‫ِر‬                     ‫ي‬
‫واإلنسان خ ّر ما أراد أن يكـون خي ًا، وفي حدود فهمه للخير، حتى ولو اع ُبر هذا الخير ش ًا‬
‫في نظر شخص آخر، واإلنسان شرير ما أراد أن يفعل الشر، حتى ولو بدا فيه خير لآلخرين أو‬
                                 ‫و‬
‫من وجهة نظر اآلخرين. فمدار القضية في عالم اإلنسان الج ّاني الخاص، في إطار هذه العالقة ـ‬
                                         ‫م‬                                  ‫و‬
‫وهي عالقة ج ّانية روحية ـ يقف اإلنسان وحده تما ًا، وهو حر شأنه كشأن اآلخرين. وهذا هو‬
‫معنى عبارة سارتر التي تقول بأن كل إنسان مسئول مسئولية مطلقة، وأنه «ليس في الجحيم‬



            ‫‪.)9101 ,Sons & Dent .M.J :London( Nature Human on Treatise :Hume David‬‬   ‫912 انظر: «داڤيد هيوم»‬

                                                ‫841‬
                                                                      ‫022‬
                                                                     ‫ضحايا أبرياء وال مذنبون أبرياء» .‬

                                                                                                  ‫التدريب والتنشئة‬

                                                   ‫ر‬
‫لعل أكثر ما نجده في الكتب القديمة مثا ًا لإلعجاب والدهشة قصص الهداية واليقظة الخلقية،‬
‫حيث يتحول أعتى الطغاة وأسوأ المذنبين بين يوم وليلة إلى شهداء متواضعين وإلى مدافعين عن‬
                                                                          ‫م‬
‫العدالة. إنها دائ ًا حادثة عفوية؛ فليس هناك عملية إصالح أو إقناع، إنها حركة في أعماق الروح،‬
                          ‫ي‬             ‫جو‬
‫مسألة تجربة تتزامن مع وجود طاقة ذات طبيعة ُ ّانية خالصة تغ ّر بقوتها الخاصة اإلنسان‬
                                                                      ‫و‬              ‫ر‬
‫تغيي ًا كليًا. إنه تح ّل ينبع من ذات اإلنسان، ولذلك فال توجد عملية ما أو صدفة أو شرطية أو‬
                    ‫أسباب ونتائج، وال حتى تفسير عقلي، فجوهر هذه الدراما هو الحرية والخلق.‬
‫الخير والشر في باطن اإلنسان. وال توجد تدريبات أو قوانين وال تأثيرات خارجية يمكن بها‬
                                    ‫تي‬
‫إصالح اإلنسان، فكل ما تستطيعه هذه األشياء هو أن ُغ ِر السلوك فحسب. فالفضيلة والرذيلة‬
                                ‫122‬
                          ‫ي‬                                     ‫ز‬
‫ليستا منتجات مثل السكر ال َاج كما يقول «تاين» و«زوال» . ويب ّن لنا «تولستوي» في روايته‬
    ‫222‬
                                    ‫عب‬
‫«البعث» كيف أن معاملة السجناء معاملة الإنسانية تال ُ ٌ بهم ينتج عنه استالب إنسانيتهم . إن‬
‫اليقظة الروحية والهداية تلقائيتان، إنهما نتاج حركة الروح. ومن وجهة نظر الدين، كل تأثير‬
‫خارجي للقضاء على الشر ال يثمر. وهذا هو معنى فكرة «عدم مقاومة الشر» في المسيحية‬
                                                                                  ‫والبوذية.‬
    ‫ر‬
‫وهذا هو السبب في أن التدريب ال تأثير له على الموقف األخالقي لإلنسان. تستطيع أن تد ّب‬
          ‫ص‬                                                ‫ي‬     ‫ر‬      ‫ن‬
‫جنديًا أن يكون خش ًا، ماه ًا، قو ًا، ولكنك ال تستطيع أن تدربه لكي يكون مخل ًا، شريفًا،‬
‫متحم ًا، شجاعًا. فهذه جميعًا صفات روحية. من المستحيل فرض عقيدة بقرار أو عن طريق‬         ‫س‬
                     ‫د‬              ‫ب‬
‫اإلرهاب أو ا لضغط أو العنف أو القوة، ويستطيع أي مر ٍ أن يعطيك عد ًا من األمثلة عن أطفال‬
             ‫م‬       ‫م‬                                 ‫يم‬              ‫مح‬
‫يقاومون التوجيه ال ُل ّ، وكيف أنهم ُن ُون ـ نتيجة لذلك ـ اهتمامًا بسلوك ُضاد تما ًا. ويرجع هذا‬
                         ‫ير‬
‫إلى «الخاصية اإلنسانية» لإلنسان. فال يمكن تدريب اإلنسان كما ُد َب الحيوان. وهذا القصور‬
    ‫م‬                                                                    ‫ك‬
‫في التدريب، والتش ّك في أثر التعليم هما البرهان الواضح الصريح أن اإلنسان حيوان قد ُنح‬
                                                                        ‫322‬
‫رو ًا، أعني حرية . ولذلك، فإن كل تنشئة حقيقية هي في جوهرها تنشئة ذاتية، وهي مناقضة‬        ‫ح‬

                                                                                    ‫022 انظر: «جان بول سارتر».‬
                                                ‫‪.)9191 ,Gallimard :Paris( Theatre in Clos Huis :Sarter Paul - Jean‬‬
                                 ‫122 انظر: ُال من «إميل زوال» و«هيبواليت تاين» ‪.Paris de Ventre Le :Zola Emile‬‬
                                                                                                 ‫كً‬
              ‫(‪.)9111 ,.Co and Holt .H :York New( paris on Notes :Taine Hippolyte and ,)9151 Fasquelk :Paris‬‬

                                ‫‪.)9111 ,Norten :York New( ...Resurrection :Tolstoy Leo‬‬   ‫222 انظر: «ليو تولستري»‬

                                                                                                               ‫322‬
‫‪De‬‬   ‫يعتقد الماديون في القدرة الشاملة للتدريب، مثال ذلك «كلود هلڤتيوس» ‪ Helvitius Claude‬في كتابه «اإلنسان»‬
                                                     ‫941‬
                             ‫ر‬         ‫ر‬
‫للتدريب. فهدف التنشئة الصحيحة ليس تغيير اإلنسان تغيي ًا مباش ًا، حيث إن هذا غير ممكن،‬
                      ‫ر جو‬               ‫ت‬                         ‫جو‬            ‫ف‬
‫وإنما هي تح ّز فيه قوى ُ ّانية دافعة من الخبرات، و ُحدث قرا ًا ُ ّانيًا لصالح الخير عن‬
‫طريق المثل الصالح والنصيحة والمشاهدة.. إلى غير ذلك. وال يمكن تغيير اإلنسان بغير هذا‬
                                              ‫ر‬
‫األسلوب. لعل سلوكه قد يتغير، ولكنه سيكون تغيي ًا ظاهريًا ومؤقتًا. ذلك، ألن السلوك الذي ال‬
‫ينبع من أعماق إرادتنا هو تغيير ال يأتي عن طريق التنشئة، وإنما ينتج عن طريق التدريب.‬
                                   ‫ف‬
       ‫فالتنشئة تنطوي على مساهمتنا وجهدنا ومن ثم يأتي أثرها مختل ًا دائمًا وال يمكن التنبؤ به.‬
‫يعتقد دعاة الفردية في هداية اإلنسان وفي التجديد الباطني، بينما يعتقد الوضعيون في تغيير‬
‫السلوك. والفلسفة التي يستندون إليها ـ من وجهة نظرهم ـ واضحة: إذا كانت الجريمة نتيجة‬
‫االختيار الحر أو اإلرادة الشريرة، فإن إعادة التعليم بواسطة وسائل خارجية فرصته في النجاح‬
                                                          ‫ج‬
‫نادرة. وعلى العكس، إذا كان ال ُرم نتيجة ظروف أو عادات سيئة، فإن مرتكب الجريمة يمكن‬
‫إعادة تعليمه من خالل تغيير الظروف أو تشكيل عادات جديدة. وهذا هو الفرق بين الهداية‬
‫ال ُ ّانية والتدريب. وكل تكتيك إلعادة التعليم يفرضه الموظفون ومسئولو الحكومة ـ وعلى‬  ‫جو‬
                     ‫األخص الجيش أو البوليس ـ يقوم دائمًا على التدريب، وليس على التنشئة.‬
                                                                    ‫ر‬
‫والتنشئة تحدث تأثي ًا لطيفًا على نفس اإلنسان ال يمكن قياسه. إن التنشئة فاعلية غير مباشرة‬
‫تدخل إلى القلب عن طريق الحب والقدوة والتسامح والعقاب، بقصد إحداث نشاط جواني في نفس‬
   ‫تت‬
‫اإلنسان. أما التدريب باعتباره حيوانيًا في جوهره، فهو نظام من اإلجراءات واألعمال ُ َخذ‬
‫لفرض سلوك معين على الكائن البشري، يزعمون أنه السلوك الصحيح. التنشئة تنتمي إلى‬
                                                          ‫م م‬
‫اإلنسان، أما التدريب فإنه ُص ّم من أجل الحيوانات. بواسطة التعليم، يمكن تشكيل المواطنين‬
‫الذين يطيعون القانون ليس بوازع من االحترام، بل بدافع من الخوف أو العادة، وقد يكون‬
                                                                              ‫ت‬
‫ضميرهم مي ًا ومشاعرهم ذابلة. ولكنهم ال يخرقون القانون لمجرد أنهم تدربوا على ذلك. ونرى‬
          ‫مر‬
‫في األدب شخصيات يزعمون أنها لمواطنين طاهري الذيل وهم في الحقيقة ُف ّغون من‬
‫األخالق، وشخصيات لخاطئين هم في أعماقهم أخيار ونبالء. ومن ثم يوجد نوعان من العدالة:‬
‫عدالة اإلنسان والعدالة اإللهية، تنظر األولى إلى األعمال، وتنظر الثانية إلى جوهر الوجود‬
                                                                                  ‫اإلنساني.‬
                                                                      ‫جو‬
‫إن المساحـة ال ُ ّانيـة لإلنسان شاسعـة تكـاد تكون النهائية. فهو قادر على أبشـع أنواع‬
                  ‫ي‬
‫الجرائم وعلى أنبـل التضحيات. وليست عظمة اإلنسان أساسًا في أعماله الخ ّرة، وإنما في قدرته‬
                                      ‫ط‬                 ‫د‬        ‫ل‬
‫على االختيار. وكل من يقّل أو يح ّ من هذه القدرة يح ّ بقدْر اإلنسان. فالخير ال يوجـد خـارج‬
                                 ‫422‬
‫إرادة اإلنسان، وال يمكن فرضه بالقوة: ﴿ال إكراه في الدين﴾ . والقانون نفسه ينطبق أيضًا على‬

                                   ‫‪ ،Homme'L‬بينما يذهب المسيحيون إلى أن التدريب قاصر تمام القصور.‬

                                                             ‫422 انظر: القرآن، سورة البقرة، اآلية (111).‬
                                             ‫051‬
‫األخالق. إن التدريب، حتى ولو كان يفرض السلوك الصحيح، هو في أساسه الأخالقي‬
                                                                ‫والإنساني.‬

                                                                                                 ‫األخالق والعقل‬

‫مفهوم الحرية اإلنسانية ال ينفصل عن فكرة األخالق. فبالرغم مما خضعت له هذه الفكرة من‬
                                            ‫و‬
‫تح ّرات، ظلت الحرية هي «الثابت» عند كل تح ُل أو تطور خالل تاريخ علم األخالق. فمثل ما‬     ‫و‬
            ‫522‬
                                                                                ‫م‬
‫للمكان والك ّ من أهمية في علم الطبيعة، كانت أهمية الحرية بالنسبة لعلم األخالق . يدرك العقل‬
                                                                                ‫م‬
                  ‫المكان والك ّ ولكنه ال يفهم الحرية، وهذا هو الخط الفارق بين العقل واألخالق.‬
‫وظيفة العقل أن يكتشف الطبيعة واآللية، وعلم التفاضل والتكامل. بمعنى آخر: إن العقل‬
‫يكتشف نفسه في كل شيء. ولهذا السبب، فإن العقل يدور دائمًا في مكانه. فهو ال يكتشف في‬
                                      ‫ي‬
‫الطبيعة إال ذاته.. أعني اآللية. ومن هنا، يأتي التناقض البّن في بعض النظريات األخالقية التي‬
                                               ‫ي‬                       ‫ق‬                       ‫ت‬
‫ُنهي جدلها المنطقي المع ّد بنتائج، مثل أن الغير َة تساوي األنانية، وإنكار اللذة يساوي اللذة وهذا‬
‫هو التناقض نفسه الذي جعل «ڤولتير» يستخلص رأيه الغامض الشهير «تضحية اإلنسان بنفسه‬
                                                                  ‫622‬
                                                                 ‫بوازع من مصلحته الذاتية» .‬
‫ة‬        ‫ة‬
‫إن التحليل (المنطقي) العقلي لألخالق يختزلها ـ ربما لدهشة المالحظ ـ إلى طبيع ٍ وأناني ٍ‬
                              ‫ل‬
‫وتضخيم للذات. يكتشف العقل في الطبيعة مبدأ السببية العامة الكّية القدرة. ويكشف في اإلنسان‬
‫الطبيعة: الغرائز (أو القوة ذات السيدين: اللذة واأللم) التي تؤكد عبودية اإلنسان وانعدام حريته.‬
                                                             ‫و‬
‫إنها آلية التفكير نفسها التي ح ّلت األلوهية إلى «السبب األول» (المحرك الذي ال يتحرك)،‬
‫واختزلت الروح إلى نفس، والفن إلى عمل وتكنيك. إن محاولة إقامة األخالق على أساس عقلي ال‬
‫تستطيع أن تتحرك أبعد مما يسمى باألخالق االجتماعية، أو قواعد السلوك الالزمة للمحافظة على‬
                                 ‫جماعة معينة، وهي في واقع األمر نوع من النظام االجتماعي.‬
‫إن األخالق ـ بسبب ذلك ـ ال يمكن القول بأنها نتاج العقل. فالعقل يستطيع أن يختبر العالقات‬
                                  ‫حم ي‬             ‫ي‬                      ‫د‬
‫بين األشياء ويح ّدها، ولكنه ال يستطيع أن ُصدر ُك ًا قيم ًا عندما تكون القضية قضية استحسان‬
                                                                   ‫ال‬
‫أو استهجان أخالقي. مث ً، يفهم كل إنسان أن المبدأ الذي يسعى إلى صب أرواح الناس في قوالب‬



                                    ‫‪Hegel George‬‬   ‫522 جوهر الروح هو الحرية وجوهر المادة هو الك ّ، انظر: هيجل‬
                                                               ‫م‬
                                                       ‫‪.)9119 ,Frommann .F :Stuttgart( ...Werke Sämtliche‬‬

                                                                                                               ‫622‬
‫‪,Voltaire de complètes Oeuvres :Voltaire de Arouet Marie François‬‬   ‫انظر: «فرانسوا ماري أروي دي ڤولتير»‬
                                       ‫‪.)9115 ,fréres Garnier :Paris( Philosophique Dictionnaire :02-91 vols‬‬


                                                   ‫151‬
‫متماثلة، ال ينبغي السماح به. ولكن هذا المبدأ نفسه ال يمكن تبريره أو البرهنة عليه عقليًا. فمن‬
                                                      ‫ّر‬
‫المستحيل التبرير العلمي بأن شيئًا ليس خي ًا بالمعنى األخالقي للكلمة، مثلما أنه من المستحيل أن‬
‫تصل إلى تفرقة علمية دقيقة بين الفن و«الكيتش» (أي األعمال الهابطة المنسوبة إلى الفن)، أو‬
‫بين الجميل والقبيح. الطبيعة والعقل على السواء ال يمكنهما التمييز بين الصح والخطأ، بين الخير‬
‫والشر. فهذه الصفات ليست موجودة في الطبيعة. فماذا يعني اإلنسان ـ كشخصية متفردة ال تتكرر‬
                                                              ‫عل‬
‫ـ بالنسبة للعلم؟ ال بد أن يكون ال َاِم شيئًا أكثر من علمه، أن يكون إنسانًا لكي يفهم هذه الحقيقة. إن‬
                                              ‫د م‬        ‫ي‬
‫المثل السائر الذي يقول بأن اإلنسان الخ ّر سعي ٌ دائ ًا، وأن اإلنسان الشرير تعيس، ال يمكن فهمه‬
                                          ‫ل‬
‫بطريقة عقلية. وتستعصي األخالق المسيحية على التعّم بمصطلحات علمية، ألن جميع دعواها‬
                                                                                  ‫س‬
‫األخالقية متج ّدة في شخصية مثالية، وهي شخصية المسيح. كذلك، فإن المبادئ الثالثة للثورة‬
                                   ‫ي‬
‫الفرنسية (الحرية واإلخاء والمساواة) ال يمكن استنباطها علم ًا، وال يمكن الوصول إليها بطريقة‬
‫علمية. إنما األرجح أن يقرر العلم ثالثة مبادئ مضادة، هي: عدم المساواة، والنظام االجتماعي‬
                                     ‫المطلق، وتغريب الوحدات اإلنسانية في مجتمع كامل التنظيم.‬
                                                            ‫722‬
‫هل كان يستطيع «جان ڤالجان» أن يلجأ للعلم كي يحل له المشكلة األخالقية التي‬
                                                            ‫ح‬
‫اعترضته؟ هل كان عليه أن يض ّي بمصلحة عدد كبير من الناس في سبيل إنقاذ إنسان بريء‬
                            ‫م‬                                                      ‫ي‬
‫بسيط؟ أ ّ إجابة كان العلم سيتخذها؟ ألم يكن العلم ينحاز إلى ما يس ّى بالمصلحة المشتركة؟ إن‬
‫المشكلة المطروحة ليست من اختصاص العلم، وما كانت إجابة العلم ـ لو أنها ممكنة ـ لتعكس‬
    ‫822‬
‫رغبة أي إنسان. وما وصفه «ڤكتور هيجو» بطريقة مثيرة في «عاصفة في جمجمة» ‪La‬‬
                                                           ‫ع‬
‫‪ crâne un dans Tempête‬ليس صرا ًا في عقل إنسان، وإنما هو صراع بين العقل والروح، صدام‬
‫مد ّر من الحجج ينتمي إلى جانبين متعارضين في الشخصية اإلنسانية، إنه حوار بين العقل‬        ‫م‬
‫والضمير في أساسه. حوار يتناوب فيه نوعان مختلفان من الجدل، ولذلك ال يمكن مقارنتهما‬
                 ‫ال‬
‫ألنهما ينتميان إلى عالمين مختلفين عالم األرض وعالم السماء. وال يستطيع إ ّ اإلنسان وحده أن‬
‫يقوم باالختيار لنفسه وفي نفسه وهو يواجه هذه المعضلة. والقرار اتخذه «جان ڤالجان»، كان‬
                                                                        ‫ر‬
‫هزيمة للعقل وانتصا ًا لإلنسان، وهو انتصار ال يمكن تفسيره أو تبريره عقليًا. ولكنه قرار يسانده‬
                                                    ‫جميع الناس ويستحسنونه باإلجماع صامتين.‬
                 ‫س‬
‫إننا جميعًا قد يكون لدينا شعور داخلي مؤكد بحريتنا، فهل نستطيع أن نف ّر أو نبرهن بطريقة‬
‫علمية على هذا الشعور المؤكد، وإن كان غامضًا يصعب تحديده. جميعنا يوافق على أنه [ليس]‬
                                           ‫ة‬       ‫ب‬
‫من الصواب معاقبة الشخص الذي تس ّب صدف ً في جريمة. ومع ذلك، فهذا الموقف المنطقي‬

                                                                                   ‫722 انظر: «ڤكتور هيجو»:‬
                                        ‫‪.)9110 ,Flamnarion - Garnier :Paris( miserables Les :Hugo Victor‬‬

              ‫822 انظر: الكتاب السابع من رواية «ڤكتور هيجو» (المصدر السابق) مجلد رقم 5، صفحات 741 ـ 411.‬

                                                 ‫251‬
         ‫س‬                                                      ‫ي‬
‫الواضح ال يمكن تبريره علم ًا، فما يقبله القلب ال يستطيع العلم أن يبرهن عليه أو يف ّره، فهل‬
         ‫و‬
‫نستنتج القيام بواجبنا األخالقي ألن العقل ال يستطيع أن يبرر أو يساند هذا الصوت الج ّاني؟ إننا‬
‫ال نفعل هذا، وإذن فنحن نحتفظ بموقف دون أن نعلم لماذا نحتفظ به رغم أنه ضد عقلنا، والسبب‬
                                                       ‫هو ثقة نابعة من داخلنا، بسبب إيماننا.‬
‫فما عالقة العقل بالقرارات األخالقية؟ يجيب «هيوم» على هذا السؤال بوضوح ودقة، فيقول:‬
‫«الجريمة بالنسبة ل عقولنا ليست أكثر من عدد من الدوافع واألفكار أو األفعال منسوبة إلى شخص‬
                                       ‫س‬                                  ‫ي‬             ‫ي‬
‫مع ّن وموقف مع ّن. ويمكننا أن نبحث هذه العالقة ونف ّر أصل هذا الفعل وطريقة أدائه. فقط، في‬
‫اللحظة التي ندع لعواطفنا تتحدث يظهر االستهجان، وإذا بنا نصف العمل بأنه شر أخالقي».‬
‫ويمضي هيوم قائال: «كل ما في قدرة عقلنا أن نستعرض العالقات بين األشياء. أما في الحكم‬
                                                            ‫م‬                        ‫ق ي‬
‫ال ِيَم ّ، فتنبثق لحظة جديدة تما ًا، وهي لحظة ال تتوافر في األحكام الحقائقية. وال يمكن تفسيرها‬
                                                       ‫922‬
                                                      ‫إال بواسطة القوة المؤثرة لمشاعرنا» .‬‫ّ‬
‫قال «فرانسيس هتشسون» في كتابه «نظام الفلسفة األخالقية»: «كما أن القيمة العليا في‬
‫المتعة الفنية والعلمية واضحـة كل الوضـوح بمقارنتهـا بمتعة الطعام، فكذلك األمر بالنسبة‬
                                   ‫032‬
‫لالختالف بين «الخير» وغيره من المفاهيم األخرى...» . ويفهم من كالم «هتشسون» أن‬
‫القدرة على التعرف على القيم الخلقية ال يعتمد على الذكاء أو التعليم، فاألحكام الخلقية ال تأتي عن‬
                                                    ‫طريق العقل، وإنما هو أحكام داخلية مباشرة.‬
                    ‫ال‬
‫ال َعارض بين العلم واألخالق ينعكس في الحياة اليومية فالعلم ـ مث ً ـ يقبل اإلخصاب‬          ‫ت‬
                             ‫132‬
                                                   ‫ي م‬
‫الصناعي ألطفال األنابيب، كما يقبل ما ُس ّى بـ«القتل الرحيم» ‪ ،Euthanasia‬هذه األمور لم‬
  ‫ي‬                                                                       ‫ي‬
‫يكن في اإلمكان تخ ّلها بدون العلم، فهي من نتاجه. ومن ناحية أخرى، نجد أن كل أخالق ّ ـ‬
‫بصرف النظر عن موقفه األسمى من الدين ـ يرفض هذه األمور باعتبارها مناقضة للمبدأ الذي‬
‫تقوم عليه الحياة اإلنسانية. في هذا الصدد، تشترك األخالق والدين والفن جميعًا في الفكرة نفسها،‬
                                                                          ‫س‬         ‫ل‬
‫وإن كان ك ٌ منها يف ّر األمر بطريقته المختلفة. فالدين ال يمكن أن يقبل الحياة الصناعية أو القتل،‬


                                                  ‫‪.Nature Human on Treatise :Hume David‬‬     ‫922 انظر: «داڤيد هيوم»:‬

                                                                                                                    ‫032‬
‫‪,Kelley .M.A :York New( Philosophy Moral of System A :Hutcheson Francis‬‬            ‫انظر: «فرانسيس هتشسون»‬
                                                                                         ‫1119). ‪.VI .Part .l .vol‬‬

                                                                                                                    ‫132‬
    ‫ف‬                                                     ‫ة‬                   ‫س‬     ‫ال‬      ‫ض‬
‫قتل من يشكو مر ًا عضا ً ميئو ًا من شفائه أو رحم ً به من األلم المستمر الذي ال عالج له، وذلك بطريقة مخ ّفة..‬
‫وهذه قضية قائمة في العالم الغربي لها مؤيدون ولهـا معارضون، ويسعى مؤيدوها لدى الحكومات الستصدار قانون‬
                     ‫ي‬
‫بعدم تجريم «القتل الرحيم». ومن ناحية الممارسة الفعلية تحدث هذه الجريمة من وقت آلخر و ُصدر فيها القضاة عادة‬
                                                                                                    ‫م ف‬
                                                               ‫أحكا ًا مخ ّفة على مرتكبيها من األطباء. (المترجم)‬

                                                       ‫351‬
                                                                       ‫ل‬
‫ألن الحياة والموت ملك لّه ال لإلنسان. ومن وجهة النظر األخالقية، يعتبر اإلخصاب الصناعي‬
                                          ‫ط‬
‫و«القتل الرحيم» جريمة ضد اإلنسانية، ألن فيهما ح ًا باإلنسان إلى مستوى األشياء، وهذا يؤدي‬
‫إلى التالعب باإلنسان واإلساءة إليه. وبالنسبة للفنان: الحياة والموت أسرار يجب أن تبقى على‬
                                                 ‫ر‬
‫حالها. إن أشهر ثالثة أحاديث «لهاملت» مك ّسة للموت. ولكن العلم يعتبر الموت شيئًا عاديًا..‬
                                                           ‫و‬                         ‫ي‬         ‫ث‬
                                 ‫حد ًا بيولوج ًا في عالم المادة. إن اله ّة كاملة والمقارنة مستحيلة.‬
                                                                            ‫232‬
‫إن اإلعقام «اليوجيني» ، والتجارب التي تجري على اإلنسان، واإلخصاب الصناعي،‬
                                         ‫م‬
‫والقتل الرحيم، جميعها أمور عقالنية ومنطقية تما ًا، وال توجد حجج علمية أو عقالنية ضدها.‬
‫فكيف يستطيع العلم أن يمنع سوء تطبيقها؟ (إنه ال يستطيع). ولقد أرادت األكاديمية الفرنسية‬
                                                          ‫ت‬
‫للعلوم األخالقية والسياسية أن ُعلن موقفها ضد اإلخصاب الصناعي، فجاءت بحجج العلمية‬
  ‫ب‬
‫حيث قالت: «... إن اإلخصاب الصناعي جريمة ضد قاعدة الزواج واألسرة والمجتمع». وع ّر‬
‫«كينو» عن فكرة مماثلة فقال: «إن الشعور باحترام الحياة واألمومة ليس بينه وبين المنطق شيء‬
‫مشترك.. وأنا أعتقد أن مسألة القتل الرحيم التي تفرض نفسها في بعض األحوال، ال يمكن السماح‬
                                                                         ‫332‬
                                                                             ‫د‬
                                                                        ‫بها قانونيًا أب ًا» .‬
‫إن القتل الرحيم، واإلخصاب الصناعي، واإلعقام، واستزراع األعضاء واإلجهاض وغيرها،‬
‫إنما هي مجاالت للعلم من الناحية التقنية فقط. أما تطبيقاتها، فقضية أخالقية. وليس للعلم أن يتخذ‬
‫قرا ًا في هذا المجال. «إن أي خطة لمعاملة اإلنسان معاملة القطيع تبدو مثيرة لالشمئزاز، وفي‬‫ر‬
                                          ‫432‬
‫الوقت نفسه تجرح فينا مشاعر الكرامة الشخصية» . «وال ننسى» أن اإلخصاب الصناعي تسلل‬
‫إلينا من الطب البيطري. وتبقى القضية قائمة في الصراع بين اإلنسانية والبيولوجيا، أو بين‬
‫الفردية والمادية. إنها المعضلة نفسها التي واجهها اإلنسان منذ البداية: المصلحة أم الواجب‬
‫الروحي؟ تمنح البيولوجيا لإلنسان التقدم على حساب روحه ونبله اإلنساني. «ويرفض اإلنسان‬
   ‫د‬                                 ‫ط‬
‫التقدم المتاح إذا كان عليه أن يحصل عليه بوسائل تح ّ من إنسانيته. ولكن هل سيرفضه غ ًا..‬
                                                                       ‫532‬
                                                                            ‫م‬
                                                                      ‫وهل سيرفضه دائ ًا؟» .‬

‫232 «يوجيني» نسبة إلى «يوجينيا» ‪ ،Eugenias‬وهي دراسة الوراثة اإلنسانية بهدف تحسين النسل البشري من خالل التنمية‬
                                               ‫االختيارية، أي اختيار أفضل العينات ومنع نمو أسوأها. (المترجم)‬

                                                                                        ‫332 انظر: «لوسيان كينو»:‬
                                            ‫‪.11-9115 :Anthropologue'd Revue "Eugénique'L" :Cuenot Lucien‬‬

‫‪.trans ,Mankind of Future the on Notes s'Biologist A :possible Humanly :Rostand Jean‬‬   ‫432 انظر: «جان روستاند»:‬
                                                     ‫‪.)9111 ,Press Review Saturday :York New( Boir Lowell‬‬


                                                                                               ‫532 المصدر نفسه.‬

                                                     ‫451‬
‫إنه لمن الطبيعي أن يتخذ المسيحيون والشعراء والفنانون الموقف نفسه تجاه هذا النوع من‬
          ‫ر م‬
‫التقدم. فهو، في نظر المسيحيين «المذهب الشيطاني الطبيعي» وعند الشعراء « ُكا ٌ من القسوة‬
                                                                              ‫632‬
‫المبرمبجة» . ومن الطبيعي أيضًا أن يبتهج الماديون بالتقدمات الواعدة التي تتيحها التطورات‬
                                                                 ‫الحديثة في علم البيولوجيا.‬
   ‫ي‬                                                   ‫ز‬
‫إن التقدم العلمي مهما كان واضحًا بار ًا، ال يمكنه أن يجعل األخالق والدين غير ضرورّين.‬
                          ‫ي‬                 ‫د‬                                     ‫ل‬
‫فالعلم ال يعّم الناس كيف يحيون، وال من شأنه أن يق ّم لنا معايير قيم ّة. ذلك ألن القيم التي تسمو‬
‫بالحياة الحيوانية إلى مستوى الحياة اإلنسانية تبقى مجهولة وغير مفهومة بدون الدين، فالدين‬
                                                                       ‫و‬
                                 ‫مدخل إلى عالم آخر متف ّق على هذا العالم، واألخالق هي معناه.‬

                                                                                      ‫َ‬       ‫ك‬
                                                                         ‫العلم والعلماء, أو « َانْت» ونقْداه االثنان‬

                                                              ‫يوجد عقالن: عقل خالص وعقل عملي.‬
    ‫ب‬                              ‫س‬                                            ‫ر‬
‫ينكر الفك ُ األلوهية ويؤكد اإلنسان والحياة وجودها. ويف ّر لنا هذا الموقف ما نالحظ غال ًا من‬
                                                                           ‫لم‬
                             ‫اختالف بين العاِ ِ والعلم من حيث هو منهج ومجموعة من النتائج.‬
‫ال‬                                               ‫ل‬
‫فليس من الضروري أن كل ما يقوله العاِم ويفكر فيه أو يؤمن به من العلم. فالعلم ليس إ ّ‬
                                                                                        ‫د‬
‫واح ًا من جوانب مدركاته الكلية عن العالم، وهو نتاج بعض وظائف عقلية قوامها النقد والمقارنة‬
   ‫ّ‬                                 ‫ر‬
‫والتصنيف. وفي هذا اإلطار، ينبذ العقل كل ما يستلزم تفسي ًا «فوق ـ طبيعي»، وال يستبقي إال ما‬
                                                   ‫ب‬
‫يستند إلى سلسلة من األسباب الطبيعية ومس ّباتها، التي يتم إثباتها بالتجربة والمالحظة كلما كان‬
‫ذلك ممكنًا. وما يستقر بعد كل هذه التصفية الدقيقة هو العلم. من أجل هذا ال يستقر بين يدي العلم‬
                                                           ‫ر‬
            ‫سوى الطبيعة، وكل ما عدا ذلك يتس ّب من أصابعه.. وتلك هي الحدود الطبيعية للعلم.‬
                                            ‫لم‬
‫ويقف العلم عادة عند هذه الحدود. ولكن العاِ َ ـ ألنه إنسان ـ يستمر في مسيرته. فلم يكن‬
               ‫ر‬                                                                         ‫أ‬
‫«ُوبنهيمر» ‪ Oppenheimer‬يحتاج إلى الفلسفة الهندية عندما كان يصنع القنبلة الذ ّية، ولكن لعله‬
‫احتاج إلى هذه الفلسفة فيما يتعلق باستعمال هذه القنبلة، ففي مرحلة متأخرة من حياته هجر العلوم‬
        ‫ر‬                                                                  ‫ر‬       ‫ل‬
‫الذرية كّية، وك ّس حياته لدراسة الفلسفة الهندية. أما «أينشتين» (صاحب النظرية الذ ّية)، فقد‬
‫استغرقت تفكيره أعمال «دستويڤسكي» األدبية وبخاصة «اإلخوة كرمازوڤ». ومن الواضح أن‬
‫روايات هذا الكاتب الروسي الكبير ليس فيها شيء مشترك مع الكتلة والطاقة أو سرعة الضوء ـ‬
 ‫ل‬                                                               ‫م‬
‫وما شابه ذلك. إن الذي كان ُهتمًا بالمأساة األخالقية «إليڤان كرمازوڤ» ليس «أينشتين» العاِم‬
   ‫وإنما «أينشتين» المفكر واإلنسان، أو الفنان، حيث إن كل إنسان هو فنان بدرجة من الدرجات.‬

‫(‪)d.n.p.n‬‬   ‫632 انظر: «ريمي كولين» ‪ humaine vie la pour Plaidoyers :Collin Rémy‬و«ڤوزنسنسكي» في قصيدته «أوزا»‬
                                                                                          ‫‪.Voznesensky and‬‬


                                                     ‫551‬
‫واالختالف قائم بين البحث العلمي وبين استخدام نتائجه، فالحاجز وراء البحث العلمي هو فهم‬
           ‫ل‬
‫العالم، وأما الحافز من وراء االستخدام، فهو غزو العالم. ولهذا السبب، ال ينظر العاِم إلى العلم‬
‫بالعين نفسها التي ينظر بها اآلخرون. فالعلم بالنسبة لجمهور الناس ليس أكثر من جِماع نتائج من‬
                                                   ‫ل‬                                ‫مي‬
‫نوع ك ّ ّ آلي في غالبيتها. أما بالنسبة للعاِم الذي يقوم بدور الفاعل، فالعلم بحث وخبرة وجهد‬
‫وأمل يتطلع إليه.. وتضحية.. وفي كلمة مختصرة.. حياة. وفوق كل شيء هو مصدر سعادة‬
                            ‫و‬
‫بالمعرفة، وشعور سام بأعلى القيم األخالقية. في هذه السعادة يتف ّق العالم على نفسه، ويصبح‬
                 ‫لم‬                                                  ‫ن‬                  ‫ر‬
‫مفك ًا أو فيلسوفًا أو ف ّانًا. ومن هنا ينشأ اختالف تلقائي بين ما يكتشفه العاِ ُ لنفسه وبين ما‬
                                                                            ‫يكتشفه لآلخرين.‬
     ‫ً‬
‫عندما تبرد حرارة العلم ويتحول إلى مجموعة من المعارف والنتائج.. عندما ينمو منفصال عن‬
                                                                ‫م د‬                  ‫ل‬
‫العاِم وحياته ـ يصبح ُحاي ًا. وينتهي به األمر أن يصبح معاديًا للدين. فالعلم من خـالل رفضـه‬
‫النابـع من طبيعتـه لما وراء الطبيعـة، ومن خالل صمته المالزم بإزاء التساؤالت الجوهرية (في‬
‫حياة اإلنسان) يسهم في تشكيل األفكار اإللحادية، ليس بالضرورة عند العلماء أنفسهم، وإنما‬
                                                      ‫بالتأكيد عند الجمهور من غير العلماء.‬
‫والنموذج التقليدي لهذه االزدواجية ـ وأعني بها الصدام بين الفكر والحياة، أو بين الطبيعة‬
                                ‫ه‬
‫والحرية ـ يبرز عند الفيلسوف األلماني «كانْت» ‪ Kant‬في نقديْ ِ (نقد العقل الخالص ونقد العقل‬
‫العملي). ففي نقده الثاني، أحْيا «كانْت» األفكار الدينية عن األلوهية والخلود والحرية، وهي‬
                                 ‫عل‬
‫األفكار نفسها التي نَسفَها في نقده األول. «كانْت» المنطقي ال َاِم هو الذي تحدث في «نقد العقل‬
                  ‫732‬
                ‫ي‬
‫الخالص»، أما «كانْت» اإلنسان والمفكر، فقد تحدث في «نقد العقل العملي» . ُبرز النقد األول‬
‫النتيجة التي ال فكاك منها لكل عقل ومنطق، ويركز الثاني على إبراز المشاعر والخبرات‬
‫واآلمال التي تسيطر على حياة اإلنسان. النقد األول نتيجة نظرة موضوعية للواقع... نتيجة تحليل‬
                                        ‫جو‬
‫الواقع وتجزيئه. أما النقد الثاني، فهو ثمرة المعرفة ال ُ ّانية واليقين الذي استقر في الروح، إجابة‬
                                                             ‫ل‬
            ‫على التساؤالت حول الكوْن في كّيته، كما يقع في مجال المالحظة والخبرة اإلنسانية.‬
  ‫د‬                                                                    ‫ي‬
‫هذان النقدان ال ُلغي أحدهما اآلخر، ولكنهما يقفان معًا جنبًا إلى جنب في شموخهما، مؤك َين‬
                                                  ‫بطريقتهما الخاصة ازدواجية عالم اإلنسان.‬

                                                                                                ‫األخالق والدين‬

           ‫د‬
‫ال يمكن بناء األخالق إال على الدين، ومع ذلك فليس الدين واألخالق شيئًا واح ًا. فاألخالق‬

                                                                                                              ‫732‬
‫‪Britanica Encyclopaedia :Chicago( ...Reason Pure of Critique The :Kant Immanuel‬‬     ‫انظر: «إمانويل كانْت»‬
                    ‫5519) ‪.)9155 ,Britanica Encyclopaedia :Chicago( ...Reason Practical of Critique The and‬‬


                                                   ‫651‬
‫كمبدأ، ال يمكن وجودها بغير دين، أما األخالق كممارسة أو حالة معينة من السلوك، فإنها ال‬
                                                         ‫حج‬        ‫ي‬                ‫ق‬
‫تعتمد بطري ٍ مباشر على التد ّن. وال ُ ّة التي تربط بينهما معًا هي العالم اآلخر.. العالم األسمى..‬
‫فألنه عالم آخر هو عالم «ديني» وألنه أسمى، فهو عالم «أخالقي». وفي هذا يتجلى استناد كل‬
‫من الدين واألخالق أحدهما إلى اآلخر، كما يتجلى استقالل كل منهما عن اآلخر. في عالقة‬
                                                         ‫و‬
‫التساند هذه يوجد نوع من الثبات الج ّاني، وهو ثبات ليس آليًا رياضيًا أو منطقيًا، وإنما ثبات‬
 ‫ال‬        ‫ال‬
‫عملي، قد يتشعب هنا أو هناك، ولكن سرعان ما تستعيد عالقة التساند نفسها عاج ً أو آج ً.‬
‫يؤدي اإللحاد إلى إنكار األخالق. ولكن أي بعث أخالقي حقيقي يبدأ دائمًا بيقظة دينية، فاألخالق‬
                                                                                ‫و‬
‫إنما هي دين تح َل إلى قواعد للسلوك، يعني تحول إلى مواقف إنسانية تجاه اآلخرين وفقًا لحقيقة‬
‫الوجود اإللهي. فإذا كان لزامًا علينا أن نحقق واجباتنا األخالقية ـ بصرف النظر عما نواجه من‬
                                          ‫ز‬
‫مصائب أو مخاطر ـ (وهذا يعتبر سلوكًا أخالقيًا متمي ًا عن السلوك الذي تحفز إليه المصلحة)،‬
‫فإن هذه الدعوة ال يمكن تبريرها إذا كان هذا العالم هو العالم الوحيد، وإذا كانت حياتنا فيه هي‬
                                ‫الحياة الوحيدة. وهنا تبرز نقطة االنطالق لكل من الدين واألخالق.‬
                            ‫ر‬                                ‫ر‬
‫لقد ولدت األخالق مع المح ّمات وال تزال كذلك إلى اليوم. والمح ّمات دينية في طبيعتها وفي‬
                                                                ‫ي‬
‫أصلها.. وال ننسى أن ثمان َ من الوصايا العشر في «التوراة» محرمات. األخالق دائمًا مبدأ تقييد‬
‫أو تحريم يناقض الغريزة الحيوانية في طبيعة اإلنسان. ويمكن هنا اإلشارة إلى األخالق المسيحية‬
                      ‫كنموذج، ال كأحد النماذج فحسب، ولكن أشهر هذه النماذج وأكثرها وضوحًا.‬
‫إن تاريخ الدين حافل بهذه المحرمات التي تبدو كأنها بال معنى. ولكن من وجهة نظر‬
        ‫ي‬       ‫ى‬
‫األخالق، ال توجد محرمات بغير معنى. وبطبيعة الحال، يمكن وجود معن ً عقالن ّ للمحرم،‬
                            ‫ولكن ليست المنفعة هي الهدف الجوهري للمحرم على اإلطالق.‬
                 ‫832‬
                                                                  ‫ر‬
‫ليست األخالق كما ع ّفها «الرواقيون» (الحياة في انسجام مع الطبيعة) ، إنما هي على‬
 ‫932‬
‫األرجح الحيـاة ضـد الطبيعـة، بشرط أن تكون كلمة «طبيعـة» مفهومة بمعناها الصحيح .‬
‫األخالق كاإلنسان هي أيضـًا العقـالنية.. الطبيعية، بل (فوق ـ طبيعية). فال يوجد إنسان طبيعي‬
                                   ‫ن‬
‫وال أخالق طبيعية. فاإلنسان في حدود الطبيعة ليس إنسا ًا، بل هو على أحسن الفروض حيوان‬
                                 ‫ق‬
‫ذو عقل. وكذلك األخالق ـ محدودة بالطبيعة ـ ليست أخال ًا، إنما على األرجح شكل من أشكال‬
                                                            ‫األنانية... أنانية حكيمة مستنيرة.‬

                          ‫‪Epicurean and Stoica The :.ed ,Oates Jennings Whitney‬‬   ‫832 انظر: «وتْني جننجز أوتس»‬
‫‪:York New( Aurelius Marcus ,Lucretius ,Epictetus ,Epicurus of Writings Extant Complete The :Philosophers‬‬
                                                                                    ‫‪.)9151,Library Modern‬‬

‫932 ذكر بعضهم: إن كلمة «طبيعة» تستخدم في 11 معنى مختل ًا. ونحن نعني بها في هذا السياق جميع الحقائق فيما وراء‬
                                                     ‫ف‬
                                                  ‫ال‬
              ‫جوهر اإلنسان، ومن ثم فهي تعني عالم اإلنسان الدنيوي مشتم ً على جسمه وذكائه وكل ما يتصل بهما.‬

                                                   ‫751‬
‫عند «داروين» في «الصراع من أجل البقاء» ال يفوز األفضل (بالمعنى األخالقي)، وإنما‬
                                                      ‫042‬
‫مّ‬                                                                        ‫ي‬
‫األقوى واألفضل تكُفًا هو الذي يفوز . وال يؤدي التقدم البيولوجي ـ هو اآلخر ـ إلى س ُو‬
‫اإلنسان باعتباره أحد مصادر األخالق. فإنسان «داروين» قد يصل إلى أعلى درجات الكمال‬
                               ‫م‬
‫البيولوجي (السوبر مان) أو اإلنسان األعلى، ولكنه يظل محرو ًا من الصفات اإلنسانية، ومن ثم‬
                                  ‫ه ً‬                       ‫و‬                 ‫و‬          ‫م‬
                     ‫محرو ًا من السم ّ اإلنساني. فالسم ّ اإلنساني ال يكون إال ِبَة من عند اهلل.‬
‫والتقدم االجتماعي كامتداد للتقدم البيولوجي، يحتفظ بعالقة ممـاثلة مع األخالق. فقد تساءل‬
‫«ماندڤيل» أستاذ علم األخالق اإلنجليزي: «ما أهمية األخالق لتقدم المجتمع والتطور‬
                        ‫142‬
‫الحضاري؟» وأجاب ببساطة: «ال شيء، بل لعلها تكون ضارة» . عند «ماندڤيل» جميع‬
                                                               ‫ة‬
‫الوسائل التي يقال عنها عاد ً إنها وسائل آثمة لها أكبر األثر في حفز المجتمع على التقدم، حيث‬
       ‫د‬
‫«إن كل ما يزيد من احتياجات اإلنسان هو أكبر ما يعزز تطوره». ولكي نكون أكثر تحدي ًا نقول:‬
              ‫ر‬                                                               ‫ي ع‬
‫« إن ما ُز َم بأنها شرور أخالقية ومادية في هذا العالم هي القوى األساسية المح ّكة التي تجعل‬
                                                                     ‫منا كائنات اجتماعية».‬
                                                     ‫يي‬
‫فإذا كان كل تقدم بيولوجي أو تقن ّ ُستمد من نظرية «داروين» في االختيار الطبيعي حيث‬
‫يقهر األقوى األضعف بل ويحطمه، فال بد أن تقف األخالق ضد النقطة األساسية في التقدم. ولقد‬
                                ‫ة‬
‫كانت األخالق وال تزال تدعو إلى حماية األضعف واألقل مقدر ً، وإلى اإلشفاق عليه والعناية به.‬
        ‫ل‬
‫وهكذا، كانت األخالق والطبيعة في تصادم منذ البداية. (هذا هو صوت الطبيعة): «تخّص من‬
‫ال ّمير ومن الشفقة والرحمة.. تلك المشاعر التي تطغى على حياة اإلنسان الباطنية.. اقهر‬  ‫ض‬
                                                           ‫242‬
                                                                    ‫ج‬
                                                          ‫الضعفاء واصعد فوق ُثثهم...» .‬
                             ‫ال‬             ‫ط‬
‫االختالف عن األخالق هنا واضح وتام: «ح ِم الضعفاء» بد ً من «احْم الضعفاء».. هاتان‬
‫الدعوتان المتعارضتان تفصالن البيولوجي عن الروحي، الحيواني عن اإلنسـاني، الطبيعـة عن‬
                                ‫ت‬      ‫ب‬
‫الثقافـة، والعلم عن الدين. وكل ما فعله «نيتشه» أنه طّق بثبا ٍ قوانين علم البيولوجيا ونتائجها‬
                                                                 ‫342‬
‫على المجتمع اإلنساني . وكانت النتيجة نبْذ الحب والرحمة وتبرير العنف والكراهية..‬


‫‪Natural Means by Spacies of Origin the On :Darwin Charles‬‬     ‫042 انظر: «تشارلز داروين» في كتابه «أصل األنواع»‬
‫‪,Press University Oxford :London( Life for Struggle the in Races Favoured of Preservation the or Selection‬‬
                                                                                                          ‫5019).‬

                    ‫‪.)9112 ,Books Penguin :London( ...Bees The of Fable The :Bernard ,Mandeville‬‬       ‫142 «ماندڤيل»‬

                                            ‫...‪Zarathustra Spoke Thus :Nietzsche .W Friedrich‬‬    ‫242 انظر: «نيتشه»:‬

                  ‫342 إذا كانت أفكار «نيتشه» امتدادًا فلسف ًا لداروين، فإن هتلر ونازّته اشتقاق سياسي من كال المذهبين.‬
                                                  ‫ي‬                        ‫ي‬

                                                      ‫851‬
           ‫غ‬
‫والمسيحية عند «نيتشه»، وبخاصة األخالق المسيحية، «هي السم الزعاف الذي ُرس في الجسم‬
                                                          ‫القوى للجنس البشري...».‬
                                               ‫خ‬
‫يتحدث أفالطون في «محاورة فيدون» عن ال ُلق األصيل، فيقول: «إن الشجاعة العادية ليست‬
                                                ‫ذ‬              ‫ّ‬                          ‫ج‬
‫إال ُبنًا واالعتدال العادي ليس إال شهوة خفية لل ّة، هذا النوع من الفضيلة ما هو إال تجارة... شبح‬
                        ‫ل‬
‫فضيلة أو فضيلة العبيد. أما اإلنسان األخالقي على الوجه الصحيح، فيتمّكه شوق واحد: أن ينأى‬
                                                                              ‫د‬
‫بنفسه عن الما ّي وأن يلتصق بما هو روحي. الجسم قبر للروح، والروح في قيدها األرضي ال‬
‫يمكن أن تصل إلى غايتها. والمعرفة الحقيقية ال تأتي إال بعد الموت، وهذا هو السبب في أن رجل‬
‫األخالق ال يهاب الموت. فلكي تحيا وتفكر حيا ً وفك ًا حقيقيين معناه أن تستعد دائمًا للموت. إ ّ‬
‫ن‬                                         ‫ة ر‬
‫الشر هو القوة التي تحكم هذا العالم، وليست األخالق إمكانية طبيعية لإلنسان وال يمكن إقامتها‬
                                                                               ‫442‬
                                                                              ‫على العقل» .‬
                                                  ‫ي‬                  ‫م‬
‫إن علم األخالق لم تت ّ البرهنة عليه عقل ًا، وبطبيعة الحال ال يمكن البرهنة عليه بهذا المنهج.‬
‫ويشير أفالطون هنا إلى البراهين الميتافيزيقية في مقابل البراهين «األنتروبولوجية»، مما يجعله‬
                               ‫ر‬
‫رائد علم األخالق المستندة إلى الفكر الديني. وكان هذا تطو ًا متسقًا مع فكر أفالطون، فمن‬
    ‫م‬           ‫م‬
‫المعروف أن أفالطون كان يعتقد بفكرة الوجود السابق لألشياء (في عالم س ّاه عالم ال ُثل)،‬
                                      ‫و‬      ‫ك‬
‫وبذلك تكون كل معارفنا في هذا العالم مجرد تذ ّر (لما ُجد من قبل في عالم المثل) ويتكامل مع‬
                                              ‫542‬
                                                                                ‫م ل‬
‫هذه الفكرة ُسّمة ضرورية هي فكرة الخلود . وهكذا، أدت تأمالت أفالطون األخالقية به إلى‬
                                                                                 ‫642‬
‫موقف ديني . ويوجد مفكران آخران سلكا الطريق نفسه هما «إبكتيتوس» ‪ Epictetus‬و«سنيكا»‬
                   ‫ز‬                                               ‫ل‬
‫‪ ،Seneca‬فقد أوصلهما تأم ٌ من النوع نفسه إلى دين معين هو المسيحية. ويع ّز هذا الرأي وجود‬
                                  ‫ً‬
                                  ‫ر‬
‫اتجاهات تؤكد أن «إبكتيتوس» كان يعتنق المسيحية س ّا، وأن «سنيكا» كان يتراسل مع‬
                       ‫742‬
                                    ‫ك‬
                     ‫«بولس». وقد أثبت «سان جيروم» اسم «سنيكا» في قائمة ُتاب الكنيسة .‬
                                                           ‫ال ز‬
‫تعتبر المسيحية مث ً بار ًا للتآلف الكامل والنسب القوى المتبادل إلى حد الوحدة بين دين‬
‫عظيم وأخالق عظيمة، وقد أثبت فن عصر النهضة الذي استمد إلهاماته من موضوعات إنجيلية،‬


                                                                                           ‫442 انظر: «أفالطون»:‬
                                        ‫‪.)9155 ,Paul And Routledge :London( Bluck S.R .trans ,Phaedo :Plato‬‬

                                                                                                                ‫542‬
‫لقد تناول الفيلسوف اإلسالمي العظيم «ابن رشد» القضية وفي نظره أن األخالق هي جوهر الدين الكوني. انظر:‬
              ‫‪.)9119 ,Press University Cornell :NY ,Ithaca( Lerner Ralph .trans ,Republic s'Plato on Averroës‬‬

                                                       ‫642 يعتبر «بيير أبيالرد» ‪ Abilard Pierre‬أن أفالطون مسيحي.‬

       ‫742 انظر: «سان جيروم» ‪.)9111 ,Teubner .G.B :Leipizig( Liber Ilustribus Viris De Hieronymi :Jerome Saint‬‬

                                                     ‫951‬
                                                                               ‫أن الفن العظيم يلتحق بهما.‬
‫ومن الناحية التاريخية، يعتبر الفكر األخالقي من أقدم األفكار اإلنسانية، وال يسبقه سوى الفكر‬
                                                                          ‫ق‬
‫الديني الذي هو ِدم اإلنسان نفسه.. وقد التحم الفكران معًا خالل التاريخ. ففي تاريخ علم‬
‫األخـالق، لم يوجد عمليًا مفكر جاد لم يكن له موقف من الدين، إما عن طريـق استعارة الضرورة‬
‫الدينية كمبادئ لألخالق، أو عن طريق محاولة إثبات العكس. ولذلك، يمكن القول بأن تاريخ علم‬
                                                                      ‫ت‬
‫األخالق بأكمله قصة مّصلة لتشابك الفكر الديني واألخالقي. وال نأخذ اإلحصاءات برهانًا في‬
‫هذا المجال، ولكن يمكن القول بأن رجال األخالق المتدينين يسودون، أما الملحدون فلم يسودوا‬
                                                                                            ‫د‬
                                                                                          ‫أب ًا.‬
      ‫842‬
                                                       ‫َْ‬
‫ظهر ما يسمى بحركة األخالق العلمَانية التي تؤكد على استقاللية األخالق عن الدين . ومع‬
‫ذلك، فهذه الحركة نفسها تكشف لنا أن كل فكر أو نشاط أخالقي ال بد أن ينحو بطبيعته صوب‬
‫الدين أو يتطابق معه. وعلى أي حال، فإن ما يبدو من تناقض في مسلك هذه األفكار وتأرجحها‬
‫بين العلم والدين ظاهرة في غاية األهمية (تستحق منا الدراسة). ونكتفي هنا باإلشارة إلى ما حدث‬
                                                             ‫َّ‬
‫في المدارس الفرنسية، حيث حل التوجيه الخلقي محل التوجيه الديني. نجد أن الكتب المدرسية في‬
‫هذا المجال تتبع الطريقة نفسها التي يتم بها تعليم الدين في الكنائس المسيحية. وهكذا نرى أن هذه‬
‫النزعة العلْمانية الحريصة على اتخاذ موقف مستقل عن الدين تتجه في سيرها على طول الخط‬‫َ‬
                                                      ‫نحو الدين، وإن كان بطريقة الشعورية.‬
‫لهذا، من الممكن أن نتصور رجل دين ال أخالق له، وبالعكس. فالدين نوع من المعرفة،‬
‫واألخالق هي الحياة التي يحياها اإلنسان وفقًا لهذه المعرفة، وهنا يظهر االختالف بين المعرفة‬
‫والممارسة. فالدين إجابة على سؤال: كيف تفكر وكيف تؤمن؟ بينما األخالق إجابة على سؤال:‬
‫كيف تحكم الرغبة، كيف تهدف، أو كيف تحيا وكيف تتصرف؟ تنطوي إلهامات عالم الغيب على‬
                                                                          ‫ق‬
‫مطلب أن نحيا وف ًا لهذه الرؤية الكونية الواسعة الالنهائية، ومع ذلك فهذا المطلب ال يتطابق مع‬
‫هذه الرؤية. لقد كانت أخالقيات المسيح السامية نتيجة مباشرة لوعي ديني على الدرجة نفسها من‬
 ‫ض‬
‫القوة والوضوح. ومع ذلك، فإن مفتشي التحقيق الذين قاموا بعمليات االضطهاد الديني كانوا أي ًا‬
‫مخلصين لعقيدتهم الدينية، ونحن إذ نؤكد هذا ال نغفل عما في هذا المسلك من تناقض حاد. اقرأ‬
‫هذه اآلية: ﴿... الذين آمنوا وعملوا الصالحات...﴾ إنها تتكرر بصيغتها أو معناها في القرآن أكثر‬
‫من خمسين مرة، كأنما تؤكد لنا ضرورة توحيد أمرين اعتاد الناس على الفصل بينهما. إن هذه‬
                               ‫ل‬                                                     ‫ب‬
‫اآلية تع ّر عن الفرق بين الدين (اإليمان) وبين األخالق (عم ُ الصالحات) كما تأمر في الوقت‬
‫نفسه بضرورة أن يسير االثنان معًا. كذلك يكشف لنا القرآن عن عالقة أخرى عكسية بين‬

                                                                                                             ‫842‬
   ‫ع‬
‫ظهرت هذه الحركات في فرنسا وإنجلتر وأمريكا وألمانيا وإيطاليا خالل القرنين التاسع عشر والعشرين، و ُرفت‬
                    ‫بأسماء مختلفة مثل: جمعيات الثقافة األخالقية، مؤسسات اإلنعاش، الجمعيات األخالقية...إلخ.‬

                                                    ‫061‬
                       ‫ز‬
‫األخالق والدين، فيوجه نظرنا إلى أن الممارسة األخالقية قد تكـون حافـ ًا قويًا على التدين: ﴿لن‬
                                                           ‫942‬
             ‫ِر‬
‫تنالوا البر حتى تنفقوا مما تح ّون﴾ ، فمعنى اآلية هنا ال يقول: «آمن لتصبح خي ًا» وإنما على‬
                                                                ‫ب‬
‫العكس يقول: «افعل الخير تصبح مؤمنًا». وفي هذه النقطة نرى إجابة على سؤال: كيف يمكن‬
                                                                                ‫و‬
                             ‫لإلنسان أن يق ّي إيمانه؟ واإلجابة هي: «افعل الخير تجد اهلل أمامك».‬
                                                                           ‫األخالق وما يسمى بالمصلحة المشتركة‬

                                                          ‫ل‬
‫لقد أنكرت العقالنية األخالق وتجّى هذا اإلنكار في حذف االزدواجية بين الواجب والمصلحة،‬
                                          ‫ق‬
‫وتقليص األخالق إلى مجرد المنفعة أو اللذة، ومن ثم ُضي على الوضع االستقاللي لألخالق. لقد‬
‫ُجدت هذه النزعة خالل تاريخ علم األخالق كله منذ «أرسطو» حتى «برتراند راسل» ‪Bertrand‬‬      ‫و‬
    ‫كت‬
‫‪ .Russell‬ولقد شرح «ديتريش ڤون هولباخ» ‪ Holbach von Dietrich‬ـ وهو أحد أوائل ُ ّاب‬
                       ‫ك‬
‫المذهب المادي في الغرب ـ هذا االتجاه بطريقة بالغة الوضوح. فبعد أن أ ّد على الشعار الشهير‬
                              ‫م‬
‫(أن المصلحة وحدها هي الحافز للسلوك اإلنساني) ذهب ين ّي هذا السيناريو فقال: «إن‬
                          ‫ر‬
‫اإلحساسات واالنطباعات التي يستقبلها اإلنسان من األشياء بعضها سا ّ وبعضها مؤلم، يستحسن‬
‫اإلنسان بعضها ويرغب في بقائه أطول مدة أو في ظهوره مرة أخرى، بينما يستهجن البعض‬
            ‫ي‬
‫اآلخر ويتجنبه بقدر ما يستطيع. بمعنى آخر: إن اإلنسان يحب مشاعر وانطباعات مع ّنة واألشياء‬
                                     ‫ب‬                                            ‫ب‬
‫التي تسّبها، ويكره مشاعر وانطباعات أخرى وكل ما يس ّبها. وبما أن اإلنسان يعيش في مجتمع،‬
                                                            ‫س‬
‫فهو محاط بكائنات تشبهه وهي ح ّاسة مثله. جميع هذه الكائنات تبحث عن اللذة وجميعها يخشى‬
          ‫ر‬                            ‫ر‬
‫األلم. وقد اصطلحوا على تسمية ما سبب لهم اللذة (خي ًا) وكل ما يسبب لهم األلم (ش ًا)... إنهم‬
‫يطلقون على كل ما فيه نفع دائم لهم (فضيلة) وعلى كل ما فيه ضرر لهم (رذيلة)...». ويذهب‬
                                        ‫م م‬
‫«هولباخ» إلى أن « الضمير هو الوعي بالتأثير ال ُحت َل لسلوكنا على الناس الذين يحيطون بنا‬
                                                                              ‫ض‬
‫وعلينا أي ًا، والندم إنما ه و الخوف الذي نستشعره لمجرد التفكير بأن سلوكنا قد يجعل الناس‬
                                                                 ‫052‬
                                                                ‫يكرهوننا أو يغضبون منا» .‬
                                                                              ‫ب‬
‫كذلك « ِنتام» ـ صاحب مذهب المنفعة في علم األخالق ـ واضح ومنطقي في هذا المجال، فهو‬
                       ‫ه‬                                        ‫ة‬
‫يقول: «لقد أخضعت الطبيع ُ البشر لحكم سيدين، هما: اللذة واأللم. ف ُما وحدهما اللذان يحكمان‬
                                                                                 ‫152‬
                                                                                ‫أفعالنا» .‬

                                                                   ‫942 انظر: القرآن، سورة آل عمران، اآلية (19).‬

                                                                                          ‫052 انظر: «بول هنري»:‬
‫‪...World Physical and Moral the of Laws or ,Nature of System the ]Holbach von Dietrich[ Thirty ,Henry Paul‬‬
                                                                         ‫‪.)9111 ,Mendum .P.J :Boston( trans‬‬

‫‪:London( ...Lagislation and Morals of Principles the to Introduction An :Bentham Jeremy‬‬   ‫152 انظر: «جيرمي بنتام»‬
                                                                                 ‫‪.)9112 ,Publishing Athlone‬‬
                                                     ‫161‬
 ‫ج‬            ‫ك‬
‫ويذهب الفيلسوف الفرنسي «هلفتيوس» في القرن الثامن عشر إلى أن كل سلو ٍ إنساني مو ّه‬
                                                                  ‫ة‬
‫دائمًا إلى ما هو أقل مقاوم ً. وال أحد من الناس يقوم بعمل شيء إال وهو معتقد أنه بهذا النشاط إما‬
                                                                     ‫ل‬
‫أن يزيد من لذته، أو يقّل من ألمه. وكما أن الماء ال يصعد الجبل، ال يستطيع اإلنسان أن يعمل‬
                                                           ‫ضد هذا القانون النابع من طبيعته.‬
               ‫د‬
‫هذه النظرة تجعل من األخالق مجرد أنانيـة مهـذبة. مصلحـة فرد مفهـومة ومق ّرة. إنما يتدخل‬
‫العقل ليحول هذه الرغبة في اللذة إلى مطلب أخالقي، ويفسح الذكاء والذاكرة الرؤيـة أمام اإلنسان‬
‫ليرى الماضي والمستقبل، باإلضافة إلى الحاضر. وهكذا، ال يحفز سلوك اإلنسان فقط مصلحته‬
                                           ‫252‬
          ‫و‬          ‫ِ‬                          ‫ل‬                             ‫ي‬
‫الحاضرة اآلن ّة، وإنما النهاية السعيدة في كّيتها . وفي ضوء هذه الحسْبة، يح ِل اإلنسان‬
‫مشاعر األلم، واللذة ـ وهي حقائق بيولوجية حيوانية داروينية ـ إلى مفهومي الخير والشر. فالخير‬
‫والشر ليسا سوى اللذة واأللم تضاعفا بالفطنة والتفكير والحساب. وهكذا، تنحصر أخالقيات‬
‫المنفعة في حدود الطبيعة، وينحسر بصرها عند أسوار هذا العالم الدنيوي. فهي ال يمكن أن تتقدم‬
                           ‫وراء حدود المصلحة لكي تصبح أخالقية بالمعنى األصيل لهذه الكلمة.‬
‫إن الخبرة اإلنسانية كلها في مجال األخالق تناقض هذه الفكرة المادية، وقد تواضع الناس على‬
‫أن يستبعدوا اللذة من العمل األخالقي. فأي لذة توجد في الزهد والتبتل والتضحية المادية‬
‫والصيام، وفي كثير من أنواع نكران الذات وكبح النفس، والتضحية في سبيل المبدأ أو من أجل‬
‫اآلخرين...؟ إن األخالق النفعية متناقضة مع مفهوم اإلنسان المتحضر لألخالق، بقدر ما هي‬
‫متناقضة مع مفهوم اإلنسان البدائي. لقد كان اإلنسان البدائي هو الذي اخترع سلسلة كاملة من‬
                                                                                    ‫ر‬
‫المح ّمات أو «التابو» وااللتزامات التي ال تتسم بأي صفة نفعية. ولذلك، يستعصي على اإلنسان‬
                       ‫المتحضر أن يجد وراء هذه األشياء أي معنى مفيد أو عقالني أو هادف.‬
                           ‫ال‬
‫األخالق ليست مربحة بالمعنى العام لهذه الكلمة، فهل نستطيع مث ً أن نقول إن الشعار السائد‬
             ‫ال‬                                                        ‫ال‬
‫(النساء واألطفال أو ً) مفيد من الناحية االجتماعية؟ هل من المفيد أن تكون عاد ً أو أن تقول‬
‫الصدق؟.. إننا نستطيع أن نتصور مواقف عديدة يكون الظلم فيها والكذب هما المفيدين. وبالمثل،‬
           ‫م‬                          ‫د‬
‫فإن التسامح الديني والسياسي والعرقي والوطني ليس مفي ًا بالمعنى المعتاد للكلمة. أ ّا أن تدمر‬
‫الخصوم، فهذا أكثر فائدة من وجهة النظر العقالنية البحتة. ولكن التسامح ـ إذا توافر ـ فإن‬
‫ممارسته ال تكون من قبيل المصلحة، وإنما يكون التسامح بحافز من مبدأ أو بباعث إنساني، أو‬
   ‫و‬                        ‫م‬
‫بسبب ما يطلق عليه «الالغرضية المستهدفة». إن حماية العجزة وال ُقعدين، أو العناية بالمع ّقين‬
‫والمرضى الذين ال أمل في شفائهم، كل ذلك ليس من قبيل السعي وراء الفائدة. فاألخالق ال يمكن‬
                           ‫د‬
‫أن تخضع لمعايير المنفعة. نعم.. قد يكون السلوك األخالقي أحيانًا مفي ًا، ولكن ليس معنى هذا أن‬


                           ‫252 هذه نظرية في األخالق تجعل من التماس السعادة أسا ًا للسلوك األخالقي ومح ًا له.‬
                                ‫ك‬                      ‫س‬

                                                ‫261‬
‫شيئًا قد أصبح أخالقيًا ألنه أثبت فائدته في فترة ما من فترات الخبرة اإلنسانية. على العكس.. فهذه‬
                                                                      ‫352‬
‫الخبرة نادرة الحدوث . إن االعتقاد المتفائل بوجود اتساق بين المنفعة من ناحية، وبين الصدق‬
                                     ‫ر‬
‫واألمانة من ناحية أخرى، أثبت أنه اعتقاد ساذج بل وضا ّ. فله أثر مدمر على نفوس الناس ألنهم‬
‫يشاهدون عكس ذلك على الدوام. ولكن اإلنسان المستقيم بحق هو اإلنسان الذي يقدم على‬
‫التضحية وإذا واجه اإلغراء ثبت على إخالصه للمبادئ ال لمصلحته. ولو كانت الفضيلة مربح ً‬
‫ة‬
                                                                                            ‫ق‬
                                 ‫ح ًا، لتسارع إلى اقتحامها االنتهازيون ليكونوا نماذج للفضيلة.‬
                                                     ‫م ل ة رة‬
‫إن خبرات علماء الجريمة ُعِم ٌ وم ّ ٌ في الوقت نفسه. فطبقًا لتقرير «بوليس شيكاغو» لسنة‬
‫5195 أن أكثر من 19% من جرائم السطو لم يتم التوصل إلى مرتكبيها. وكشف استبيان‬
‫«كيفوڤر» ‪ Kefauver‬أن المجرمين األمريكيين ينتهبون ماليين الدوالرات ويتمتعون بغنائمهم‬
‫عادة بال وازع من ضمير. وهكذا، نرى أن الجريمة مربحة كما استنتج علماء الجريمة، وهي‬
‫مربحة على األخص بالنسبة ألولئك الذين يشرفون على تنظيمها وال يقومون بارتكابها بأنفسهم‬
‫مثل عصابات المافيا وغيرها من العصابات اإلجرامية. وقد أكد أحد علماء الجريمة األمريكيين‬
                                ‫ل‬
‫قائ ً: «يبدو أنه كلما زاد الربح من وراء جريمة قتل ما، كلما قّت الفرصة للقبض على المجرم‬   ‫ال‬
                              ‫ن‬               ‫ي‬
‫ومعاقبته». وهنا يبرز السؤال: وماذا عن ربحّة الجرائم المقّنة كالفن اإلباحي، والكتابات‬
          ‫ر‬               ‫و‬
‫الداعرة، واستعراضات العرايا، وقصص الجرائم وما شابه ذلك؟ لقد ُجد أن فيلمًا داع ًا أرخص‬
‫في إنتاجه عشر مرات من إنتاج فيلم عادي، وأن أرباحه تزيد عشر مرات عن أرباح الفيلم‬
                                                                                     ‫452‬
                          ‫ت‬                ‫ن‬
‫العادي . ولعل أوضح مثال على «الجرائم المق ّنة» تلك التي ُرتكب على نطاق واسع:‬
‫كالحروب العدوانية واحتالل الدول واضطهاد األقليات... فهل نستطيع أن نقول إن األسبان لم‬
‫يربحوا من القضاء على الهنود الحمر في المكسيك وفي وسط أمريكا وجنوبها. أو أن المستوطنين‬
‫البيض لم يستفيدوا من اإلبادة المنظمة لسكان أمريكا الشمالية من الهنود. أو أن القوى اإلمبريالية‬
                                                                 ‫ل‬
‫باستغالل ونهب الدول المحتّة لم تكتسب منافع مادية؟ نستطيع إذن أن نستخلص أن الجريمة‬
                                                       ‫مربحة، ولكن بشرط أال يكون هناك إله.‬
‫ُمكن إقامة أخالقيات المنفعة على أساس من العقل ولو على المستوى النظري. ولكن من‬           ‫ي‬
                       ‫ي‬          ‫ي‬
‫المستحيل أن نقيم على العقل وفي غيبة األلوهية أخالقيات غيرّة ال أنان ّة، أو أخالقيات تقوم على‬
                                                         ‫التضحية كما ينبغي أن تكون األخالق.‬
 ‫ي‬
‫لقد تناقض «أرسطو» مع نفسه في كتابه الشهير «أخالق نيقوماخوس»، حيث اشتق الغير ّة‬

                                                                                                                 ‫352‬
‫كثي ًا ما يتداول الناس المثل الدراج الذي يقول: «األمين والمجنون أخوان». ومع ذلك، فال بد من تقرير حقيقة أن‬ ‫ر‬
                                                                                  ‫و د‬
                                                              ‫الحكمة الشعبية لم تر ّج أب ًا للخيانة أو الفساد.‬

                                                                           ‫452 استبيان أجرى في باريس سنة 1795.‬

                                                      ‫361‬
‫من األنانية ألن الغيرية عنده تبدأ من ذاتية اإلنسان، ثم قال: «... إن رجل األخالق سيعمل الكثير‬
‫من أجل أصدقائه ووطنه، وسوف يضحي بماله وممتلكاته، وسوف يتناول بسعادة عن مركزه‬
‫وامتيازاته لآلخرين، وفوق هذا كله سيموت إذا كان ذلك ضروريًا من أجل اآلخرين ومن أجل‬
                                                                                     ‫552‬
                                                                  ‫ي‬
‫وطنه» . إنه لمن الواضح البّن أن هذه المواقف ال يربطها رباط منطقي وأنها لم تأت جميعًا من‬
‫أصل واحد. وقد الحظ كثير من المفكرين هذا التناقض وعلقوا عليه، ومنهم «شليْهرماخر» الذي‬
                                                                      ‫652‬
‫انتقد «كومة الفضائل» هذه عند أرسطو. كما الحظ «فردريك يودل» أن «أرسطو» متناقض‬
‫تناقضًا واضحًا عندما استخلص نتائج بطولية من مبدأ األنانية األخالقية، و«هو ما ال يمكن‬
                                                              ‫752‬
‫بالتأكيد استنباطه من هذا المبدأ» . وعندما قال أرسطو: «... حتى مع الموقف البطولي نحن لم‬
‫نبرح حقل األنانية، ألن أولئك الذين فقدوا حياتهم من أجل اآلخرين قد اختاروا األعظم واألجمل‬
                                    ‫خ‬
‫ألنفسهم». عندما قال «أرسطو» هذا الكالم إنما كان يض ّم مفهوم األنانية واألثرة وراء معناها‬
                                             ‫ال‬
‫الحقيقي في وعي كل إنسان. فإذا اقتحم إنسان منز ً يحترق لينقذ طفل جاره فهل نستطيع أن نقول‬
‫هذا اإلنسان فعل ذلك من قبيل األنانية ومن أجل ذاته؟ قد نستطيع أن نقول هذا ولكن بمعنى واحد.‬
                                                      ‫ح‬
‫وأعني بذلك أنه إذا كان أداء الواجب ُبًا في الخير هو المصلحة العليا وهو أيضًا مصلحة‬
                                                                    ‫ح‬
‫الشخص (البطل) الذي ض ّى بنفسه، في هذه الحالة يمكن أن ينتفي التصادم بين التضحية وبين‬
‫المصلحة ألنها لن تكون مصلحة بالمعنى المعتاد للكلمة، وإنما مصلحة بالمعنى المطلق، أي‬
           ‫ح‬
‫مصلحة أخالقية. إن التمييز بين المصلحة المعتادة والمصلحة األخالقية (إذا ص ّ قبول هذا‬
‫التعبير) تفترض التمييز بين عالمين: العالم الزائل والعالم الخالد. إنه فقط عندما يكون ذلك العالم‬
                                                                          ‫د‬
‫اآلخر السامي موجو ًا، يمكننا أن نتحدث عن التضحية كفعل قام به إنسان لمصلحته. بدون هذا‬
                                                                           ‫د‬
                                         ‫المعنى، فإن هناك ح ًا ال يمكن تجاوزه، أال وهو الحياة.‬
                                                                             ‫ر‬
‫إننا نع ّف األخالق األصلية بأنها سلوك قد يكون ضد المصلحة الشخصية. ومع ذلك، توجد‬
     ‫ي‬
‫ظاهرة أخرى تبدو مشابهة رغم أنها في جوهرها مختلفة تمام االختالف، أال وهي ما ُسمى‬
‫«السلوك االجتماعي». ففي حياتنا االجتماعية ال يتصرف اإلنسان وفقًا لمصلحته االجتماعية. إن‬
‫سلوكه االجتماعي يستهدف تحقيق احتياجاته الشخصية، وإنما على نطاق اجتماعي أوسع حيث‬
‫يصبح المجتمع هو التعبير عن جميع الحاجات الشخصية التي يمكن تحقيقها بفاعلية أكبر. هذا‬
                                                                                                             ‫552‬
‫‪,Press University Oxford :London( Ross David .trans ,Ethics Nicomachean The :Aristotle‬‬      ‫انظر: «أرسطو»‬
                                                                                                   ‫9519).‬

                                                                                                             ‫652‬
‫‪...trans ,Despisers Cultured its to Speeches :Religion On :Schleihermacher Friedrich‬‬   ‫انظر: «شليهر ماخر»‬
                                                                                ‫(‪.)9155 ,Ungar :York New‬‬

                                                                                       ‫752 انظر: «فردريك يودل»:‬
                          ‫‪.)9110 ,Pfeffer .M.E.C :Halle( Hume David Philosophie und Leben :Jodle Friedrich‬‬

                                                    ‫461‬
                                  ‫ك‬
‫الموقف الجديد يخلق «واجبات» مختلفة ألعضاء المجتمع تذ ّرنا (بحكم تطابق اللفظ) بالمطالب‬
‫األخالقية أو «الواجبات». هنا، تبدو األنشطة التي تستهدف تحقيق المصلحة الشخصية واجبات‬
‫أو التزامات اجتماعية. هذه الواجبات االجتماعية قد ال تتكافأ مع المصلحة الشخصية لإلنسان‬
                                                           ‫ء‬        ‫ة‬
‫(حيث تقضي تضحي ً أو عطا ً أكثر مما يمكن قبوله)، وقد تكون ضد الرغبات والتطلعات اآلنية‬
                 ‫ر‬
‫للفرد الذي هو عضو في مجموعة. وهنا يتجلى الوهم بأن الفرد قد تص ّف، ال بمقتضى‬
‫مصلحته، بل في سبيل المبدأ األسمى. أما الواقع، فهو أن المجتمع شكل معين لتحقيق المصالح‬
                                   ‫ي‬
‫الشخصية. فالجو العام لم يتغير إنما الشكل فقط هو الذي تغ ّر للوصول إلى الغرض نفسه. فما‬
‫ُطلق عليه المصلحة المشتركة هو مصلحة شخصية تتساوى في أنانيتها والأخالقيتها. إن العمل‬     ‫ي‬
‫الجماعي من صناعة الذكاء وليس فيضًا من القلب أو الروح. وهو يؤدي إلى تحقيق أكبر مصلحة‬
                   ‫852‬
‫ألكبر عدد من الناس في المجتمع، وهذا ما يطلقون عليه «المبدأ األعظم» . ووراء ذلك حسبة‬
                                                                        ‫د د‬       ‫م دة‬
‫ُع ّ ٌ إعدا ًا جي ًا مع السماح بهامش للخطأ المحتمل، أو سوء االستخدام من جانب أولئك الذين‬
                                                                 ‫يحددون العمل الجماعي.‬
             ‫ال‬               ‫ف‬
‫إن ما يوفره الذكاء في حياة اإلنسان بطريقة غير كاملة تو ّره الغريزة كام ً في المملكة‬
‫الحيوانية. والمثل على ذلك قائم في السلوك االجتماعي للنمل والنحل والحيوانات البرية األخرى‬
‫في قطعانها. وهذه النماذج التي تقدمها لنا الحيوانات في سلوكها االجتماعي، تبرهن لنا على أننا‬
‫ال نواجه ظاهرة أخالقية على اإلطالق، والفرق واضح: فالحافز وراء السلوك االجتماعي هو‬
‫المصلحة، بعكس السلوك األخالقي الذي ال يقوم على المصلحة. إن السلوك باسم األنانية شيء،‬
‫والسلوك باسم الواجب شيء آخر؛ األول يستند إلى المصلحة والحاجة والنظام والعقل، أما الثاني‬
                                                                    ‫فهو ممكن فقط باسم اهلل.‬
‫وتوجد نقطة أخرى تساعد على التمييز في هذا المجال. فالسلوك األخالقي يقوم دائمًا على‬
                         ‫952‬
‫الكمال الروحي، وهو متسق مع الخير المثالي والصدق والعدالة . ومن ناحية أخرى، فإن‬
                                         ‫ي‬
‫السلوك الجمعي قائم على التنظيم وقد يكون إجرام ًا، ولكنه في أكثر األحوال الأخالقي أو ضد‬
‫األخالق. والمصلحة المشتركة ال يمكن أن تكون مصلحة البشر جميعًا، إنها دائمًا مصلحة‬
‫مجموعة محددة مغلقة قد تكون مجموعة سياسية أو وطنية، أو طبقة. لقد تحدث «تولستوي» عن‬


                                                                                                              ‫852‬
                        ‫د‬
‫مؤلف هذه المعادلة الشهيرة هو «جيرمي بنتام»، وهو قانوني إنجليزي وفيلسوف وما ّي وصاحب نظرية المنفعة في‬
                                                                              ‫ض‬
                                                      ‫علم األخالق. انظر أي ًا: هامش رقم (1) ص 711 .‬

                                ‫952 إن الفعل األخالقي الحق هو الفعل الذي يستهدف الكمال اإلنساني. انظر: «ليبنتز»‬
‫‪La( ...5 .vol ,Gerhardt Karl .ed ,Understanding Human Concerning Essays New :Leibniz Von .W Gattfried‬‬
                                                              ‫‪.)9191 ,.Co Publishing Court open :.IL ,Salle‬‬

                                                   ‫561‬
                                                          ‫062‬
‫«تأليه الدولة» أو تأليه «المصلحة العامة» . المصلحة المشتركة لمجموعة من الناس أو لوطن‬
‫ما قد تستدعي استغالل أو استبعاد، بل حتى إبادة أعضاء مجموعة أخرى، أو شعب آخر. إن‬
‫التاريخ الحديث لألمم ـ وعلى األخص تاريخ اإلمبريالية االستعمارية ـ حافل باألمثلة على أن ما‬
                          ‫ح‬              ‫ال‬
                        ‫يطلق عليه «المصلحة المشتركة» يمكن أن تأخذ شك ً إجراميًا صري ًا.‬
‫وفي العصر الحديث، نجد أن أمثلة بارزة على أن منطق المصلحة المشتركة يمكن أن يؤدي‬
                              ‫إلى اضطراب شامل، وإلى خداع يترتب عليه نتائج مأساوية.‬
 ‫ع‬                                ‫ل‬
‫فقد أعلن «المانفستو الشيوعي» أن طبقة العمال قد تخّت عن األخالق باعتبارها خدا ًا‬
                                                                                       ‫ي‬
‫برجواز ًا، وفي المؤتمر الدولي الثاني راجع هذه النقطة ليؤكد مبدأ العدالة ويدفع مبدأ «الغاية‬
‫تبرر الوسيلة»، ومع ذلك فقد عاد «لينين» مرة أخرى إلى موقف «المانفستو الشيوعي» بتأكيده‬
                      ‫162‬
               ‫د‬
‫على أن األخالق هي ما يساعد فقط طبقة «البروليتاريا» على النصر . مستعي ًا بذلك الهدف‬
‫كمعيار أخالقي. وبتطبيق هذا المبدأ، توصل «ستالين» إلى استنتاجه بأن من مصلحة انتصار‬
             ‫ي‬                                                               ‫م‬
‫البروليتاريا ـ ومن ث ّ فهو مباح وأخالقي ـ تقوية أجهزة الحكومة والبوليس لدرجة لم ُسمع بها من‬
‫قبل، ومنع انتقاد الحكومة ورجال السلطة والمحافظة على فكرة عصمة الحكومة ورجالها من‬
                                                       ‫ل‬
‫الخطأ، وإنشاء عبادة الزعيم المعصوم الكّي القدرة، والمحافظة على حالة الخوف الدائم ليعوق أو‬
‫يمنع أي محاولة للمقاومة، وأن ينظم بين الحين واآلخر عمليات تصفية جماعية لألشخاص‬
‫والجماعات غير المرغوب فيهم، أو تصفية لشعب بأكمله، وأن يفسد بالمرتبات الكبيرة‬
‫واالمتيازات رجال الجيش والبوليس واألجهزة السياسية واألفراد المطيعين من طبقة المثقفين،‬
‫وأن ينشئ وزارات وإدارات لمحاباة طبقة متميزة من المؤيدين له. وأن يحتكر جميع قنوات‬
‫المعلومات كالصحافة والراديو والتليفزيون، ويجعلها تتغنى بالديمقراطية والحرية واإلنسانية‬
          ‫ال‬
‫والخير العام، والمستقبل الزاهر، وعن فضائل القادة ورجال السلطة، وأن يحتل دو ً أجنبية ثم‬
‫يزعم أن االحتالل قد تم بإرادتها الحرة... وكان على أجهزة اإلعالم أن تكرر هذا بإلحاح من أجل‬
                                    ‫262‬
                                        ‫ي‬       ‫ح‬
                                   ‫انتصار مصلحة الطبقة العمالية، ما دام ذلك مبا ًا وأخالق ًا .‬

                                                                                     ‫062 انظر: «ليو تولستوي»:‬
                                       ‫‪.)9111 ,press AMS York New( ...Teaching Christian The :Tolstoy Leo‬‬

‫‪International :York New( .Kautsky Renegade and Revolution Proletarian The :Lenin .I Vladimir‬‬   ‫162 انظر: «لينين»‬
                                                                                        ‫‪.)9119 ,Publishers‬‬

‫262 في ُتّ ب ُو ّه للمواطن السوڤيتي يقرر أن الواجب األسمى أن تكون مخل ًا للطبقة العاملة، هذا الواجب األسمى كما‬
                                        ‫ص‬                                                          ‫كي م ج‬
                                                                           ‫ي‬        ‫ر‬
‫ترى واجب سياسي وليس قرا ًا أخالق ًا. وعندما تعلن السلطة أنها تمثل مصالح الطبقة العاملة، فإن الخطوة التالية هي‬
      ‫م‬
‫أن تطالب بأن يكون اإلخالص لها هو الواجب األسمى لكل مواطن. وقد بدأ ستالين إساءة استخدام سلطته تما ًا بهذه‬
                     ‫مد‬                                                                      ‫ض‬
‫الطريقة. وهناك أي ًا نموذج أحدث من ذلك، ففي كتاب مدرسي عن األخالق الماركسية ُع ّ للمدارس الثانوية في‬
                                       ‫يد‬                    ‫ت‬          ‫ن‬
‫المجر سنة 3795 يقول: «إن الطفل (اب ًا كان أو بن ًا) ال يصح بحال أن ُق ِم على قتل أمه إال إذا أصبحت «خائنة‬
                                                    ‫661‬
‫بينما تعلن األخالق الدينية مبدأ مقاومة الشر وهو مبدأ يمكن مالحظته بشكل واضح أو‬
     ‫د‬
‫متض ّن في جميع األخالقيات القائمة على الدين، أما األخالق النفعية فتكرس مبدأ مضا ًا هو‬  ‫م‬
                                                  ‫ال‬                                   ‫ي‬
‫التبادل ّة. فالنفعيون يؤكدون، بما ال يدع مجا ً للشك، أن أي شخص يطيع المعايير األخالقية في‬
‫وقت ال يطيعها أحد، فإنه يتصرف ضد العقل. وهذه نتيجة ثابتة من وجهة النظر النفعية.‬
                                                                       ‫ي‬
‫وباإلضافة إلى هذا، تبّن لنا هذه الحقيقة بوضوح تام أن األخالق النفعية ليست أخالقًا حقيقية‬
                      ‫ي‬          ‫ت‬
‫وأنها تنتمي إلى السياسة أكثر من انتمائها لعلم األخالق. فأن ُقيم التبادل ّة مبدأ للسلوك الخلقي‬
‫معناه أنك جعلت األخالق نسبية، وأنك تفصلها عن مبدئها الجوهري الذي اكتسبت منه قوتها‬
                                                                                    ‫الملزمة.‬
                                                                                  ‫ُ ْلق‬
‫لقد أطِ َ أيضًا على األخالق النفعية في الكتابات اإلنجليزية «أخالق النتائج»، بمعنى أن‬
‫الشيء يكون أخالقيًا أو الأخالقي تبعًا لما يترتب عليه من نتائج حسنة، أو نتائج سيئة. ولكن كما‬
‫رأينا من قبل، فإن األخالق األصلية ال تعبأ في الواقع بالنتائج على اإلطالق إلى حد إنكار األفعال‬
                 ‫ب‬
‫باعتبار أنها هي التعبير الخارجي للسلوك اإلنساني. فاألخالق األصلية ينص ّ اهتمامها فحسب‬
                                                     ‫ر‬
‫على النية. أن تريد وأن تعمل.. ذلك أم ٌ إنساني، فباإلرادة والعمل ينتهي مجال األخالق، أما‬
                                                                                 ‫ق‬
                                         ‫النتائج والمع ّبات فإنها أمور بيد اهلل (سبحانه وتعالى).‬

                                                                                           ‫األخالق بدون إله‬

                                             ‫ر‬
‫ُقدم لنا الخبرة العمليـة في عالـم األخالق كثي ًا من األمثلـة على أخـالقية أنـاس ال يكترثون‬ ‫ت‬
‫بتعاليم الديـن أو ال يؤمنـون باهلل. وليس في األمر ثبـات دائم، بل يوجد انفصام بين العقيدة اإلسمية‬
                      ‫د‬       ‫ّك‬
‫المعلنـة وبين سلوك صاحبها. فهناك أناس متمسكون بالدين تمس ًـا شديـ ًا بل قد يكونون من‬
    ‫ع‬
‫العاملين في الدعوة الدينية، ومع ذلك ال تجد سلوكهم يختلف في شيء عن سلوك الماديين ال ُتاة،‬
‫والعكس أيضًا صحيح: فهناك أناس كثيرون منسـوبون إلى التفكير المادي، ومع ذلك يتمتعون‬
                  ‫و‬                                                    ‫د‬
‫بإخالص شديد ومستع ّون للمعاناة بل للنضال من أجل اآلخرين. من هذا التش ّش وعدم الثبات‬
                                            ‫د‬                      ‫ي‬
                     ‫تنشأ الكوميديا اإلنسانية فتحِر عقول المفكرين الجا ّين، حتى أكثرهم استنارة.‬
‫ليست هناك إذن عالقة «أوتوماتيكية» تلقائية بين عقيدتنا وسلوكنا. فسلوكنا ليس بالضرورة‬
‫من اختيارنا الواعي وال هو قاصر عليه. إنه على األرجح نتيجة التنشئة والمواقف التي تشكلت‬
‫في مرحلة الطفولة أكثر منه نتيجة للمعتقدات الفلسفية والسياسية الواعية التي تأتي في مرحلة‬
‫متأخرة من مراحل الحياة. فإذا تعلم شخص ما أن يحترم كبار السن، وأن يحافظ على كلمته، وأن‬
‫يحكم على الناس بصفاتهم، وأن يحب اآلخرين ويساعدهم، وأن يقول الصدق، وأن يكره النفاق،‬


                                                               ‫م ف‬
                           ‫للطبقة» وقد أثار هذا الكتاب هجو ًا عني ًا مما جعل السلطات تسحبه من المدارس».‬

                                                ‫761‬
                                                                     ‫ي‬        ‫ن‬
‫وأن يكون إنسا ًا بسيطًا أبًا، إذا نشأ على كل هذه األخالق الحميدة فستكون هي صفاته الشخصية،‬
‫بصرف النظر عن أفكاره السياسية األخيرة أو فلسفته اإلسمية التي يعتنقها. هذه األخالقيات (إذا‬
‫نظرنا إليها نظرة تحليلة) مدينة للدين ومنقولة منه. فقد نقل التعليم نظرات وفضائل دينية أصلية‬
‫معينة فيما يتصل بالعالقة بين اإلنسان واإلنسان، ولكنه لم ينقل معها الدين الذي هو مصدر هذه‬
      ‫ل‬                             ‫ل‬
‫األخالقيات. في هذه الحالة توجد خطوة واحدة بين التخّي عن هذا الدين وبين التخّي عن‬
                            ‫ل‬
‫أخالقياته. بعض الناس ال يقدمون على هذه الخطوة، ومن ثم يظّون «منقسمين» بين دين ال‬
‫يتبعونه وأخالقيات هذا الدين التي يستمرون في اتباعها، برغم أنهم ال يؤمنون باألساس الذي‬
                     ‫ق‬
‫أقيمت عليه هذه األخالق. هذا الموقف يمنح الفرصة لبروز ظاهرتين تع ّدان البحث: الملحدون‬
                                                    ‫األخالقيون، والمؤمنون الذين ال أخالق لهم.‬
                              ‫ة‬
‫ومن ثم، سيبقى السؤال عما إذا كانت «األخالق بدون إله ممكن ً» مطروحًا للحديث النظري،‬
‫حيث إنه ال يمكن إجراء اختبار عملي في هذا المجال، وال الرجوع إلى أحداث تاريخية معينة‬
‫تساند رأيًا دون رأي. فنحن ال نعرف حالة واحدة خالل التاريخ اإلنساني لمجتمع الديني خالص،‬
                                                                               ‫ال ب‬
‫وال دو ً تر ّت فيها أجيال بعد أجيال على نبذ الدين أو كراهية الدين لتعطينا إجابة مؤكدة على‬
‫سؤال ما إذا كان هناك أخالق بال دين، أو ما إذا كان ممكنًا وجود ثقافة إلحادية ومجتمع ملحد.‬
‫فهذه المجتمعات ـ بغض النظر عن األسوار التي أحاطت بها نفسها ـ ال يمكن أن تبقى خارج‬
                                               ‫ّ‬
‫المكان والزمان، فالماضي بأسره موجود هنا يشع بطرق مختلفة، والعالم كله موجود هنا يؤثر في‬
‫الحاضر بقصد أو بغير قصد. وإنني ألجرؤ على الجزم بأن السلوكيات والقوانين والعالقات‬
‫اإلنسانية والنظام االجتماعي ألي مجتمع نشأ فيه أعضاؤه جميعًا على جهل تام مطبق بالدين،‬
‫ستكون مختلفة اختالفًا جذريًا عن أي شيء عرفناه أو صادفناه اليوم، سواء في المجتمعات‬
                     ‫362‬
     ‫ر‬
‫المتدينة أو في المجتمعات التي تعيش تحت سيطرة وتأثير أفكار إلحادية . بل لعل كثي ًا من‬
‫الناس غير المتدينين سيصدمون إذا اطلعوا على أفكار أو قوانين مجتمع إلحادي تام اإللحاد، أو إذا‬
                                                      ‫462‬
                                                     ‫واجهتهم فجأة صورة عالم ثابت اإللحاد .‬
‫يوجد ملحدون على أخالق، ولكن ال يوجد إلحاد أخالقي. والسبب هو أن أخالقيات الالديني‬
‫ترجع في مصدرها إلى الدين.. دين ظهر في الماضي ثم اختفى في عالم النسيان، ولكنه ترك‬


‫362 ينطبق هذا حتى على اللغة، فباختزال العالقات اإلنسانية إلى مجرد وظائف، يمكن اختصار اللغة إلى واحد في المائة من‬
‫قاموسها الحالي. ويمكن مالحظة هذا اإلفقار اللغوي فيما يسمى باللغة المتخصصة أو (الوظيفية) كما في لغة العلوم‬
                                        ‫ضر‬
‫التقنية والعلوم االجتماعية. كذلك، يعود إفقار اللغة إلى التركيز على الْحَ َ ِ واختفاء القرية التي هي مصدر دائم لحيوية‬
                                                                                                     ‫اللغة وتراثها.‬

                                                                                                                 ‫462‬
‫‪George‬‬   ‫ترجع رؤية «جورج أورْويلْ» العابسة، بال شك، إلى مظاهر مثل هذا المجتمع. انظر: «جورج أورويل»‬
                 ‫‪.)9111 ,World & Brace ,Harcourt :York New( Howe Irving .ed ,four-Eighty Nineteen ,Orwell‬‬

                                                       ‫861‬
  ‫ّر‬                                         ‫ع‬
‫بصماته قوية على األشياء المحيطة، تؤثر وتش ّ من خالل األسرة واألدب واألفالم والط ُز‬
‫المعمارية... إلخ. لقد غربت الشمس حقًا ولكن الدفء الذي يشع في جوف الليل مصدره شمس‬
‫النهار السابق. إننا نظل نستشعر الدفء في الغرفة بعد انطفاء النار في المدفأة. إن األخالق دين‬
‫مضى، كما أن الفحم في باطن األرض حصاد قرون ماضية. وال سبيل إلقامة تعليم تام اإللحاد‬
‫لألجيال إال بخلق الشروط النفسية المالئمة، وذلك من خالل التدمير الكامل والقضاء على جميع‬
‫المواريث الروحية على مدى العصور. لقد عاش الجنس البشري آالف السنين تحت تأثير األديان.‬
 ‫م‬                                                                       ‫ف‬
‫واستطاع الدين أن يو ّر جميع أوجه الحياة األخالقية والقانونية والعقائدية وحتى اللغة. ومن ث ّ،‬
                        ‫د‬
‫من حقنا أن نتساءل عما إذا كان من الممكن اليوم «إنتاج» جيل ملحد إلحا ًا كامالً؟ لكي تنجح مثل‬
                                             ‫د‬
‫هذه المحاولة، ال بد أن تنشأ في عزلة تامة بعي ًا عن اإلنجيل والقرآن وجميع الكتب الدينية‬
‫األخرى، وال ينبغي السماح لمن يتعرضون لهذه التجربة برؤية عمل فني واحد، وال أن يسمعوا‬
‫سمفونية أو قطعة واحدة من الموسيقى، وال أن يشاهدوا مسرحية واحدة من عهد «سوفوكلس»‬
                                                                       ‫ب‬
‫‪ Sophocles‬حتى عهد « ِكيتْ» ‪ ،Beckett‬وال بد من إخفاء كل ما بناه اإلنسان من تحف معمارية‬
                                                                       ‫ل كت‬
‫شهيرة، وكل ما أّفة ال ُ َاب من أعمال أدبية عن ناظرهم. بمعنى آخر، ال بد لهم أن ينشأوا وينموا‬
‫في جهل مطبق بكل ما نسميه ثمار التعبير عن الثقافة اإلنسانية. ذلك ألن الميل الفطري لإلنسان‬
‫نحو الدين يمكن أن يستحضر أمامه رؤية لعالم آخر مختلف عن العالم الملحد لمجرد قراءة أو‬
‫مشاهدة حديث واحد «لهامْلت» عن الموت، أو نظرة إلى لوحات «مايكل أنجلو» أو معرفة‬
‫المبادئ القانونية في التجريم... ولكن، ليس هذا هو الحال مع العلم فال يوجد خطر على مستقبل‬
‫الملحدين من معرفة جميع العلوم الرياضية أو العلوم التقنية أو دراسة شيء من علم االجتماع‬
                                                                                        ‫س‬
‫المب ّط أو االقتصاد السياسي. والثورة الثقافية الصينية في الستينات ليست ببعيدة عنا، ويمكننا‬
‫الحكم على أهدافها الحقيقية ونتائجها. فمما ال شك فيه، كان أحد أهداف هذه الثورة القضاء على‬
‫التراث الروحي للصين الذي رأوا فيه تعارضًا تامًا مع الفلسفة الرسمية لـ«ماو تسي تونج»‬
                                                                               ‫562‬
                                               ‫ي‬
‫وأيديولوجيته . إن فكرة الثورة الثقافية ـ في تم ّزها عن الثورتين السياسية واالجتماعية ـ قد تم‬
                                                                         ‫ح‬      ‫د‬
‫تحديدها تحدي ًا واض ًا، وهي أنه ليس في اإلمكان إقامة نظام إلحادي متسق مع نفسه، بينما‬
                                        ‫م ر‬                        ‫ع‬
‫التقاليد الثقافية الراسخة تش ّ من حوله دينًا هامسًا ُتش َبًا في بيئته. حتى إن «ماركس» نفسه لم‬
‫ين ُ من تأثيرات من هذا القبيل. ولكننا ال نعلم على وجه اليقين أي مصادر روحية أو فكرية‬      ‫ج‬
‫استلهمها في كتاباته األولى، إال أن تأثير دراسته للعلوم اإلنسانية واألدب ظاهر في أعماله‬
                                                                                    ‫662‬
‫المبكرة . فنظريته عن «االغتراب» ‪ Alienation‬تكاد تكون في جملتها نظرية أخالقية إنسانية،‬

                                                                                                            ‫562‬
                                                                                             ‫ر‬
‫لقد ح ّمت ثورة الصين الثقافية من بين أشياء أخرى أعمال «تولستوي» و«شكسبير» و«بيتهوڤن»، وهو أمر منطقي‬
                                                                           ‫من وجهة نظر هذه الثورة.‬

                                                                                                            ‫662‬
                                    ‫كت‬
‫صرح «ماركس» نفسه أن «أسخيلوس» و«شيكسبير» و«جوته» هم ال ُّاب المفضلون عنده. وكان «ماركس» يقرأ‬
                                                          ‫ر‬                          ‫ر‬
‫«أسخليوس» كل سنة م ّة في لغته اليونانية. وكثي ًا ما كان يتلو أشعار «هوميروس» و«أفيد». وأما تأثير «جان جاك‬
                                                   ‫961‬
                                     ‫د‬                   ‫م‬                     ‫م‬
‫ولذا فإنها ُسْتغربة تمامًا وغير ُتوقعة من فيلسوف ما ّي. ويظهر أن «ماركس» نفسه ـ مع‬
      ‫ي‬
‫مرور السنين ـ قد أصبح واعيًا بضالله في أيام الشباب. فمن الواضح أنه يوجد اختالف ب ِن بيْن‬
‫«ماركس المبكر» و«ماركس الناضج»، على حد تعبير النقاد. هذه العملية الداخلية للنضج تتجلى‬
                   ‫ب‬                                                     ‫ط‬
‫في حقيقتها في ا ّراح التراث المثالي (وهو في أساسه ديني أخالقي) وتق ُل متزايد للنظريات‬
                                                                   ‫المادية المتسقة مع نفسها.‬
                                                      ‫ي‬
‫إن الجيل الراهن الذي هو الديني إسم ًا، بل حتى الملحدين من هذا الجيل لم ينشأوا على جهل‬
‫بالدين وإنما على األرجح في عداء له. فهم، وإن لم يقبلوا مبادئ المسيح في الحب واإلخاء‬
                                        ‫ال‬
‫والمساواة باسم اهلل، إال أنهم لم يرفضوا هذه المبادئ أص ً. وإنما بنوع من الوهم الغريب احتفظوا‬
                ‫َم‬
‫بهذه المبادئ باسم العلم. ولهذا السبب، ليس من حقنا أن نعتبر هذا الجيل وعال َه برهانًا على‬
                         ‫ر‬
‫إمكانية الثقافة اإللحادية. فالواقع، أن الجيل الحالي وثقافته قد نشأ متأث ًا بالدين ومبادئه الخلقية‬
‫األساسية بطريقة صامته، غير محسوسة، ولكنها ثابتة. ويمكن وصف الموقف بالنسبة لهذا الجيل‬
‫بأن لديه أيديولوجية جديدة، أما المعايير التعليمية واألخالقية فقديمة. البناءون قدامى والتصميم‬
‫فقط هو المستحْدث. في الممارسة الحية كل نظام يتشابه مع الشعب أكثر من تطابقه مع أفكاره‬
‫وتصريحاته. فإذا كان جوهر اإلنسان في أخالقياته (وليس في أيديولوجيته أو اختياره السياسي)،‬
        ‫د‬
‫نستطيع أن نقول إن العالم الحالي خلقه أناس سابقون بأفكار جديدة، هؤالء الناس ق ّموا إليه‬
‫المثالية والتضحية لتحقيق أفكار تعبر عن إنكارها للمثالية والتضحية. لقد اعتبر بعض الناس أن‬
                 ‫ال‬
‫استخدام «الحوافز المعنوية» في الصين الشيوعية واالتحاد السوڤيتي ـ استغال ً للشعور الديني‬
           ‫ب‬
‫الدفين عند الجماهير. فماذا يعني من وجهة نظر اإللحاد استبعاد الحوافز المادية وتق ّل الحوافز‬
‫المعنوية!؟ من الطبيعي أن تسعى لتحقيق أهداف دينية بدوافع مثالية، وأن تحقق أهدافًا مادية بدافع‬
                                                              ‫ي‬
                                                           ‫المصلحة، وما عدا ذلك فتناقض ب ّن.‬
‫السؤال عما إذا كانت توجد أخالق بال دين ممكن طرحه بالمعنى نفسه لسؤال آخر يستفسر‬
                                                                      ‫ي‬
‫عما إذا كان ممكنًا أن ُطلب من إنسان باسم إنسان آخر أن يقوم بما يتطلبه الدين القيام به باسم‬
‫اهلل. وعندما حاول الماديون بناء نظام أخالقي، رجعوا إلى هذه المعادلة برغم أنها مثل واضح‬
                    ‫ال‬
‫على عدم االتساق أو لعله النسيان. فقد اقترحوا اللجوء إلى ضمير اإلنسان بد ً من الخوف من اهلل‬
‫كحافز على استقامة السلوك. وفي إطار هذه المعادلة أقدم أحدهم على طرح الفكرة التالية: إنني‬
                                                ‫و‬                                  ‫د‬
‫أزعم مؤك ًا أن اإللحاد في حد ذاته يعني السم ّ باإلنسان وباألخالق اإلنسانية. فإذا أنا ـ كإنسان‬
                                                                ‫ِر‬
‫ح ّ ـ سمعت صوتًا داخليًا آم ًا، دون أن يأمرني أحد، يقول لي ال تسرق أو ال تقتل، إذا أنا‬    ‫ر‬


‫رو ّو» فمعترف به في أعمال «ماركس» األولى، على سبيل المثال فكرته عن أصل «الالمساواة االجتماعية وأصل‬    ‫س‬
                                                                                    ‫س‬
‫الملكية». انظر: «رو ّو» ‪The .Economy Political On .Inequality of Origin the On .Rousseau Jacques Jean‬‬
                             ‫‪.)9155 .Britanica Encyclopaedia :Chicago( Cole .H.D.G .trans ,.Contract Social‬‬

                                                    ‫071‬
‫شعرت بذلك في باطني ولم أستخلصه من أي نوع من أنواع «المطلق» سواء كان اجتماعيًا أو‬
                                                         ‫ط‬                    ‫ي‬
‫دين ًا، فإن هذا ال يكون ح ًا من قدر اإلنسان... إن هذا يعني أنني تصرفت على أساس من‬
                                                     ‫762‬
                                                    ‫االستبصار في وعيي وضميري .‬
‫بعد كل ما تقدم، ال يسعنا إال أن نسأل أنفسنا من الذي أخطأ في المفاهيم؟ وهل الضمير‬
                    ‫ال‬
‫والوعي بعض أجزاء هذا العالم الواقعي المادي؟ أليس اإليمان باإلنسان بد ً من اإليمان باهلل هو‬
                      ‫ال‬
‫شكل من أشكال الدين ولكنه أقل درجة؟ إن لجوء الماديين إلى اإلنسان بد ً من الرجوع إلى اهلل،‬
                                                                     ‫ك‬
‫يبدو غريبًا في ضوء ما أ ّده «ماركس» نفسه عندما قال: إن األمل في اإلنسانية المجردة لإلنسان‬
                                                                                 ‫ل‬     ‫م‬
‫وه ٌ ال يق ّ عن الوهم الديني الخالص، وهذا كالم يتسق مع مفهوم المعادلة التي تقول: «إذا لم‬
‫يوجد إله فال يوجد إنسان أيضًا». إن تأكيد «لينين» على أن االشتراكية العلمية ال عالقة لها‬
‫باألخالق، كما أن تقرير «البيان الشيوعي» أن العمال يرفضون األخالق، حقيقتان معروفتان ال‬
‫يمكن إنكارهما. لقد زعموا أن ظهور الشيوعية ناتج من حتمية التطور التاريخي وليس بدافع من‬
                           ‫ز‬
‫أسباب أخالقية أو إنسانية. وتؤكد أعمال «ماركس» التقليدية ـ تميي ًا لها عن الكتابات المتداولة‬
‫لالستخدام اليومي ـ بوضوح أن قانون االستغالل يملك صالحية القانون الطبيعي في العالقات‬
             ‫ال‬
‫اإلنسانية، وأ ن كل إنسان سوف يستغل غيره من الناس ما استطاع إلى ذلك سبي ً، حتى توقفه‬
‫القوة. هنا ال نرى مكانًا «لصوت الضمير الداخلي» أو التسامح، أو اإلنسانية الطبيعية (المذهب‬
‫اإلنساني الطبيعي) وما شابه ذلك! إنما هو االستغالل يظل طاغيًا مهيمنًا حتى يتم ضربه والقضاء‬
‫عليه، كنتيجة لتغييرات في العالقات الموضوعية. هذا االستغالل ال يعتمد على إرادة الناس، وال‬
                                        ‫ل‬
‫على أخالقياتهم، وال على أي صفة ذاتية مماثلة (من تعّم أو شخصية أو رأي...) وال هو يعتمد‬
                                      ‫د‬
‫على صالت الناس الطبيعية من قومية أو عائلية. وعندما ق ّم «ماركس» في كتابه «رأس المال»‬
‫أمثلة على استغالل األطفال «من قِبل أمهاتهم الجوْعى» إنما كان يقصد بذلك أن يلفت نظرنا إلى‬
                                    ‫862‬
‫األثر المطلق لقانون االستغالل على المجتمع اإلنساني . لذلك، فإننا نستغرب من بعض‬
‫الماركسيين اليوم أن يحاولوا بناء أخالق مزعومة بالرجوع إلى اإلنسان وإلى اإلنسانية‬
                                                                                  ‫962‬
                                                                           ‫ك‬
‫الخالصة . بينما أ ّد «ماركس» على الدوام بأن الرجوع إلى اإلنسان أو اإلنسانية أو الوعي وما‬

                                                                                                        ‫762‬
‫هذا الكالم منسوب إلى «بروفسور» «ڤوكو باڤيسيڤتش» ‪ Pavicevic Vuko‬قاله في مؤتمر «حوار الملحدين ورجال‬
                                                         ‫الدين» الذي انعقد في بلجراد خالل مايو 5795م.‬

                                  ‫862 انظر: «كارل ماركس» ‪.)9115 ,.pud Progress :Moscow( Capital :Marx Karl‬‬

‫962 وليس عند «أنجلز» هو اآلخر فكرة أفضل عن األخالق، فقد قال: «على أساس من االستبصار في الوعي والضمير نجد‬
‫أن كل طبقة وحتى كل مهنة لديها أخالقياتها الخاصة، وهم يخرقونها كلما استطاعوا ويفلتون من العقاب. إن الحب الذي‬
                                                                                             ‫ح‬
‫من شأنه أن يو ّد كل شيء يكشف عن حقيقته في الحروب والصراعات والنزاعات األسرية وفى الطالق وفي أكبر‬
‫قدر من االستغالل للناس من جانب أناس آخرين» انظر: «أنجلز» ‪the and Feuerbach Ludwig ,Engels Friedrich‬‬
                           ‫‪.)9199 ,.pub International :York New( ...Philosophy German Classical of Outcome‬‬
                                                   ‫171‬
‫شابه ذلك، إنما ينطوي على مثالية شأنها شأن الدين. ونحن نتفق مع ماركس في هذا الرأي ولكن‬
‫الماركسيين الحاليين ال يستطيعون أن يتفقوا معه ألسباب عملية. فقد كان بإمكان «ماركس» وهو‬
‫قا بع في مقعده بالمكتبة البريطانية أن يقول بأنه ال وجود لألخالق، ولكن الذين حاولوا تطبيق‬
‫أفكار «ماركس» وأن يقيموا مجتمعًا على أساسها، لم يستطيعوا أن يعلنوا هذا الكالم بالسهولة‬
             ‫د‬                                                ‫ع ي‬            ‫ي‬
‫نفسها. فلكي ُنشئوا مجتم ًا و ُحافظوا عليه، كان عليهم أن يطلبوا من الناس مزي ًا من المثالية‬
                                                      ‫ي‬                      ‫رب‬
‫والتضحية، ُ ّما أكثر مما طلب أي نب ّ من قومه باسم الدين. ولهذا السبب، كان عليهم أن يتناسوا‬
‫بعض المسّمات المادية الواضحة. ولذلك، فإن السؤال الحقيقي ليس هو ما إذا كان الملحد‬‫ل‬
                                                                           ‫ق‬
‫(المادي) من ح ّه أن يعظ باسم األخالق أو اإلنسانية، وإنما السؤال هو هل يمكنه أن يفعل ذلك‬
                              ‫ويبقى على ما هو عليه، أعني في حدود المذهب المادي ال يبرحه؟‬
                                                ‫ي‬
‫إن الخالف المعروف في فلسفة «أبيقور» تبّن لنا أن السالم بين المذهب المادي واألخالق ال‬
                                                                         ‫ال‬
‫يمكن أن يبقى طوي ً. فهذا الفيلسوف اليوناني القديم (143 ـ 171 ق.م.) برغم أنه كان مادي‬
                                         ‫ل‬
‫النزعة إال أنه احتفظ بموقف معين من األخالق، فقد عّم تالميذه أن السعادة توجد في اللذة، ولكنه‬
‫نصح باالستمتاع بما سماه «أتاراكسيا» ‪ Ataraxia‬ويعني بها هدوء العقل، وهو نفسه رفع قدر‬
‫ال ُتَع الروحية على المتع الحسية. ولكن تالميذه أزاحوا هذا التناقض من فلسفـة أستاذهـم‬         ‫م‬
                 ‫ة‬
‫وحصروا أخـالقياته في طلـب اللذة وأصبحت «األبيقورية» اليوم مرادف ً للمتعة الحسية‬
‫باعتبارها الحياة المثالية. يوجد ارتباط منطقي أو تطابق داخلي بين «مذهب اللذة» وبين فلسفلة‬
‫«أبيقور» المادية. فالكون، طبقًا لهـذه الفلسفة وجميع الظواهر المختلفة فيه، نتاج الحركة اآللية‬
‫لجزئيات ماديـة في فضاء فارغ. هذا التطـابق ال يوجد بين فلسفة «أبيقور» المادية وبين ما دعا‬
       ‫وج‬
‫إليه من «أتاراكسيا» أو أولوية القيم الروحية. ولذلك يمكن القول، بأن االتهام الذي ُ ّه إلى‬
                                                      ‫ل‬             ‫و‬
‫تالمذة «أبيقور» بأنهم شـ ّهوا فلسفة معّمهـم ـ ال سند له، ألن ما فعلوه هو جعلها متسقـة مع‬
                                               ‫نفسها. فال بد للمادية أن تنكر األخالق في النهاية.‬
‫وهكذا نأتي إلى نتيجتين: األولى أن األخالق كمبدأ ال توجد بال دين، بينما األخالق العملية‬
‫يمكن لها أن توجد في غياب الدين. فهي توجد بحكم القصور الذاتي بالغة الوهن، وذلك النفصالها‬
‫عن المصدر الذي منحها قوتها المبدئية. والنتيجة الثانية، أنه ال يمكن بناء نظام أخالقي على‬
‫اإللحاد. ومع ذلك، فاإللحاد ال يبطل األخالق على األقل في أدنى أشكالها، وأعني بذلك النظام‬
                                             ‫و‬
‫االجتماعي. إضافة إلى ذلك، نجد أن اإللحاد إذا ُضع موضع الممارسة، فإنه عندما يحاول بناء‬
‫مجتمع يض طر إلى المحافظة على األشكال القائمة لألخالق االجتماعية، إال أنه ال يملك الوسيلة‬
 ‫م‬
‫للحفاظ أو لحماية المبدأ األخالقي نفسه، إذا كان موضع اعتراض أو شك. فاإللحاد عاجز تما ًا‬
‫أمام هجوم دعاة المنفعة أو األنانية أو الالأخالقية المحضة، فماذا يمكن صنعه أمام هذا المنطق‬
             ‫لم‬                           ‫د‬                                           ‫ل‬
‫األش ّ؟ إذا كنت سأحيا اليوم فقط وال بد أن أموت غ ًا وأذهب في زوايا النسيان، فِ َ ال أعيش كما‬


                                             ‫271‬
                                        ‫ال‬
‫يحلو لي بدون قيد أو التزام ما استطعت إلى ذلك سبي ً؟ إن موجة اإلباحية وما يسمى «باألخالق‬
‫الجديدة» للحرية الجنسية توقفت عند حدود الدول االشتراكية بفعل القوة الجبرية وبواسطة الرقابة‬
‫ـ أي بطرق مصنوعة، ال يوجد نظام أخالقي يوافق على هذه الموجة الالأخالقية. ورغم بعض‬
‫الحجج التي سيقت لتدعيمها، فإن هذه الحجج تبقى فقط بسبب انعدام النقد الحر المفتوح. وفي‬
          ‫ت‬
‫الحقيقة، فإن المعايير األخالقية الموروثة فحسب هي التي تبقى في وعي الناس، وقد ُبقي عليها‬
‫الدولة بدافع من الضرورة المحضة، وفي كلتا الحالتين فإن هذا النظام األخالقي الموروث‬
                                          ‫مناقض لأليديولوجية الرسمية وال يوجد له مكان فيها.‬
     ‫اآلن وقد سمحنا ألنفسنا تبسيط األمور، فإننا نخلص إلى أن األخالق ما هي إال دين آخر.‬




                                           ‫371‬
                        ‫الفصل الخامس‬

                         ‫الثقافة والتاريخ‬




                                                   ‫و‬
‫«الثقافة ال تط ّر فيها، واإلنسان هو العنصر الثابت في تاريخ العالم».‬




                               ‫471‬
                                              ‫اإلنسانية األولى‬

               ‫و‬                                                                      ‫ل‬
‫ك ٌ من العقالنيين والماديين يعتقدون أن التاريخ يسير في خط مستقيم، وأن تط ّر العالم قد بدأ‬
‫من الصفر. فالتاريخ ـ باستثناء بعض الحركات االلتوائية واالنتكاسات المؤقتة ـ يلتزم بحركة‬
                                              ‫م‬
   ‫متصلة إلى األمام. ويتبع ذلك، أن الحاضر دائ ًا هو شيء أكثر من الماضي وأقل من المستقبل.‬
‫ونستطيع أن نفهم هذا الموقف عندما نتذكر أن التاريخ عند الماديين هو التطور المادي للحياة‬
                                                                         ‫ي‬
‫اإلنسانية، فهم معن ّون بتاريخ األشياء أو تاريخ المجتمع ال بتاريخ اإلنسان نفسه. وليس هذا تاريخ‬
                                                        ‫الثقافة اإلنسانية وإنما تاريخ الحضارة.‬
‫إن تاريخ اإلنسان أو تاريخ الثقافة لم يبدأ من الصفر وال يسير في خط صاعد مستقيم. فعندما‬
                                     ‫ي‬
‫تحرر المجتمع اإلنساني ألول مرة من الطبيعة لم يكن يتم ّز عن أي قطيع من الحيوانات التي‬
  ‫ي‬
‫كانت حوله. ولك نه في اللحظة نفسها كشف عن سمات إنسانية خاصة به وقيم أخالقية معينة تح ّر‬
                                                     ‫ل‬
‫العقل. لقد دخل اإلنسان التاريخ برأس ما ٍ أخالقي مبدئي هائل، لم يرثه من آبائه المزعومين من‬
‫الحيوانات. ولقد واجه العلم طبيعة المجتمعات اإلنسانية في بساطتها وأصالتها في ظروف كانت‬
‫المجتمعات اإلنسانية والحيوانية ال تزال متجاورة، ولكن العلم عجز عن تفسير هذه الطبيعة. وكان‬
                            ‫072‬
‫رفض العلم لالفتراض الديني هو الذي أعاقه عن فهم هذه الظاهرة . إن «لويس مورجان» في‬
‫وصفه للعشائر القديمة ـ التي يبدو أنها كانت بمثابة الخاليا األولى للمجتمعات قبل التاريخية في‬
                 ‫كل العالم ـ يسرد خصائص حياة هذه المجتمعات االجتماعية واألخالقية فيما يلي:‬
             ‫و‬
‫ـ تختار العشيرة رئيسها وتخلعه من الرئاسة، ويصبح الرئيس بعد خلعه عض ًا في العشيرة،‬
                                                              ‫ي‬
                                          ‫وهكذا يعود شخصًا عاد ًا مثل غيره من الناس.‬
                             ‫172‬
‫ـ الزواج والعالقات الجنسية محرمة فيما بين أعضاء العشيرة ، وهذا التحريم يلتزم به‬

                                                                                                              ‫072‬
       ‫ب‬
‫تنعكس الذكريات الغامضة عن فترة البداية اإلنسانية في األساطير والقصص الخرافية عند جميع الشعوب تقري ًا، مثل‬
 ‫ئ‬
‫حكاية العصر الذهبي آلباء الجنس البشري األوائل كما وردت في التوراة. «إن االعتقاد السائد بأن الماضي كان سي ًا‬
‫يظهر فقط مع نظرية التطور» كما أكد «برتراند رسل» في كتابه: «تاريخ الفلسفة الغربية وعالقتها بالظروف السياسية‬
                                                             ‫واالجتماعية منذ أقدم العصور إلى الوقت الحاضر».‬

                                                                                                              ‫172‬
                 ‫ي‬        ‫ج‬                                                                  ‫ص‬
‫هذا الوصف ين ّب على عشائر «إروكويز » ‪ Iroquois‬بأمريكا الشمالية والتي تعتبر نموذ ًا تقليد ًا للعشائر األولى.‬
                           ‫انظر «لويس مورجان» ‪.)9121 ,kern .H .C :Chicago( Society Ancient :Morgan .H Lewis‬‬
                                                    ‫571‬
                                                        ‫الجميع واعين، وال يكاد أحد يجرؤ على انتهاكه.‬
                 ‫ّ‬
 ‫ـ تبادل المساعدات والحماية فيما بين أعضاء العشيرة، لدرجة تصل إلى حد التضحية بالنفس.‬
                                    ‫ي‬
                            ‫ـ شجاعة الجنود وحسن المعاملة لألسرى (أسرى الحرب ال ُقْتلون).‬
                         ‫خو‬              ‫ع‬
                       ‫ـ جميع أعضاء العشيرة أحرار متساوون ومرتبطون م ًا بروابط األ ُ ّة.‬
                                                      ‫م‬
‫ـ قبول عضو جديد في العشيرة يت ّ عن طريق احتفال ديني. والشعائر الدينية تأخذ في أغلبها‬
                              ‫شكل رقصات وتمثيل، واألصنام غير معروفة في مجتمع العشيرة.‬
‫ـ يتألف مؤتمر العشيرة من ممثلي بطونها أو ما يسمونه «ساشيم» (رؤساء البطون)، ويتخذ‬
‫المجلس قرارات علنية في األمور ذات المصلحة المشتركة في حضور جميع أعضاء العشيرة.‬
                                                          ‫272‬
                                                                                 ‫ت‬
                                                         ‫وُتخذ القرارات باإلجماع .‬
                                         ‫ش‬                                      ‫أ‬
‫وقد ُعجب «أنجلز» بهذا الوصف، فهتف منده ًا: «يا لها من تركيبة رائعة.. هذه التركيبة‬
‫العشائرية في كل بساطتها الطفولية! ال جنود وال شرطة وال نبالء وال ملوك وال أوصياء وال‬
‫حكام واليات، وال قضاة وال سجون وال قضايا، وكل شيء يسير في طريقه المعتاد.. جميع‬
‫النزاعات والخالفات يحسمها المجتمع المصاب بأسره فيما بين بطون القبيلة أو رؤساء العشائر‬
‫أنفسهم.. ال يمكن أن يوجد فقير أو محتاج طالما كان أبناء العشيرة ورؤساؤها جميعًا مدركين‬
                                                                 ‫ن‬
‫لمسئولياتهم تجاه المس ّين والمرضى والذين أصابتهم الحروب باإلعاقة.. الجميع متساوون‬
‫أحرار، بمن فيهم النساء.. وال مكان هنالك للعبيد.. وال رغبة في السيطرة على القبائل األخرى‬
                             ‫ب‬
‫وإخضاعها.. إن حقيقة هذا النوع من الرجال والنساء الذي ترّى في أحضان هذه المجتمعات‬
‫ي برهن عليها إعجاب جميع البيض الذين تعرفوا من قريب على مجتمعات الهنود، وهي ال تزال‬
                                                              ‫ب‬
‫في حالتها العذرية.. إعجا ًا بنبلهم الشخصي واستقامتهم، وبقوة الشخصية التي يتمتعون بها،‬
                                                             ‫372‬
                                                            ‫وبشجاعة هؤالء البرابرة» .‬
‫انعكست الحقائق التي وصفها «مورجان» في كتابه على أفكار واحد من مواطنيه وهو‬
        ‫472‬
                                                                  ‫ب‬
‫«فنيمور كوبر»، فع ّر عنها في رواياته خالل صور مفعمة بالحيوية، مثيرة لإلعجاب . وال شك‬
‫أن «رالف والْدو إمرسون» أيضًا كان في ذهنه األمريكيون الهنود عندما كتب يقول: «لقد رأيت‬


               ‫272 في بعض القبائل البدائية يحرم الزواج بين أعضائها وإنما يتم الزواج من خارج القبيلة فقط. (المترجم)‬

                                        ‫أنجلز»:‪...Family the of Origin The :Engles Friedrich‬‬   ‫372 انظر: «فريدريك‬

‫‪.P .G :York New( Cooper .F .J of Works Complete The :Cooper Fenimore James‬‬       ‫472 انظر: «جيمس فنيمور كوبر»‬
                                                                                      ‫‪.)9111 ,sons s`Putnam‬‬

                                                     ‫671‬
‫الطبيعة اإلنسانية في جميع صورها.. إنها هي نفسها في كل مكان.. إال أنه كلما كانت في طبيعتها‬
                                                  ‫572‬
                                                 ‫العذراء، كلما اشتملت على فضائل أكثر» .‬
                                                    ‫672‬
‫كانت األفكار االجتماعية عند «تولستوي» متأثرة باألوضاع التي لمسها في حياة الفالحين‬
‫الروس البسطاء الذين لم تفسدهم «الدنيا» بعد. هنا، وفي كل مكان تسير القيم الخلقية واإلنسانية‬
                                                                                       ‫ب‬
                           ‫جن ًا إلى جنب مع المستويات البسيطة من التطور المادي واالجتماعي.‬
                                                              ‫772‬
‫في كتاب «التاريخ العام ألفريقيا» ، نأتي على حقائق مثيرة عن ثقافة الشعوب البدائية. فمن‬
                                                                            ‫ال‬
‫المعروف مث ً، أنه في الدول األفريقية كان جميع األجانب ـ سواء كانوا بيضًا أو ملونين ـ‬
‫يتمتعون بكرم الضيافة وبحقوق المواطنين المحليين نفسها. في حين، كان األجنبي في روما‬
‫القديمة أو في بالد اإلغريق يتحول إلى عبد عندهم. لعل هذه الحقائق وأمثالها هي التي جعلت‬
                                                                       ‫ر‬
‫عالمًا ألمانيًا خبي ًا في الدراسات األفريقية هو «ليو فروبنيوس» أن يقول: «إن األفارقة‬  ‫ِ‬
                   ‫872‬
                  ‫متحضرون حتى النخاع، وإن فكرة أنهم برابرة ليست سوى خيال أوربي» .‬
                                        ‫و‬
‫ولنا هنا أن نتسأل عن طبيعة القيم المماثلة التي ُجدت بين األمريكيين الهنود، أو القبائل من‬
‫سكان أفريقيا وتاهيتي، أو الفالحين الروس البسطاء، وحتى بين أدنى الطبقات االجتماعية في‬
            ‫ي‬                                                  ‫م‬
‫الهند.. ما أصل هذه القيم؟ ول َ تظهر في بدايات التاريخ األولى، ولم تتناقص كمّا مع التطور‬
                   ‫و‬        ‫ن‬
‫التاريخي؟ من أين جاءت فكرة قبائل «إروكويز» عن رعاية المس ّين والمع ّقين؟ هل جاءت من‬
‫أصل حيواني؟ بينما جميع األشكال المختلفة «للرعاية» التي نالحظها عند بعض الحيوانات قائمة‬
                                                     ‫على أساس من المنفعة، فال إنسانية فيها.‬
‫لقـد أنهـى «مورجان» كتابه الشهير بهذه الكلمات: «إن ديمقراطية الحكم، واألخوة فـي‬
‫المجتمـع، والمسـاواة، والتعليـم العام، سوف يوصلـنا إلى مستوى أعلى مـن المجتمع الذي طالما‬
‫استهدفته الخبـرة والعقل والعلـم. وفي هذا تجديد للحرية واإلخاء والمساواة التي سادت حياة‬



‫‪:London( Essays other and ,Nature ,Life of Conduct The :Emerson Waldo Ralph‬‬   ‫572 انظر: «رالف والدو إمرسون»‬
                                                                                 ‫‪.)9121 .Co& ,Dent .M .J‬‬

‫‪New( 91 .Vol ..Tolstoy Count of Works Complete The ,"Confession My" :Tolstoy Leo‬‬    ‫672 انظر: «ليو تولستوي»‬
                                                                         ‫‪.19 .P .)9111 ,Press AMS :York‬‬

                                                    ‫772 الكتاب من نشر منظمة اليونسكو ويتألف من ثمانية أجزاء.‬

                                                                                                          ‫872‬
                              ‫ال‬                                                         ‫ع‬
‫من السهل طب ًا أن نفهم أن «فروبنيوس» قد استخدم كلمة «متحضرون» بد ً من كلمة «مثقفون». انظر «ليو‬
    ‫فروبنيوس» ‪.)9112 ,Books Meridian :York New( Keane .H.A. trans ,Man of Childhood The :Frobenius Leo‬‬

                                                  ‫771‬
                                                    ‫972‬
                                                    ‫العشائر القديمة، ولكن على مستوى أعلى» .‬
        ‫ض‬
‫وهكذا، يرى «مورجان» أن الحرية والمساواة واإلخاء في المجتمعات المتح ّرة تأتي‬
                                                                          ‫ق‬
‫بواسطة ثالث ُوى هي: الخبرة والعقل والعلم. إال أننا نستطيع اآلن أن نؤكد على األقل أمرين؛‬
‫أولهما: أن الحرية والمساواة واإلخاء في المجتمعات البدائية لم تأت بواسطة الخبرة والعقل‬
                                                 ‫ن‬
‫والعلم. وثانيهما: أن الفترة التي مرت منذ ُشر كتاب «مورجان» حتى اآلن ـ وهي فترة حافلة‬
‫بالخبرة والعقل والعلم ـ لم تبرهن، بأي حال من األحوال، على صدق تنبؤات «مورجان»‬
                                                                                ‫المتفائلة.‬
                                                         ‫ض‬
‫إن الذي كتب التاريخ أناس متح ّرون، ولم يكتبه «البرابرة»، وال بد أن نعزو إلى هذه‬
‫الحقيقة ما ساد من تعصبات في هذا التاريخ. فهو ال يكتفي بأن يحصر النمو االجتماعي والتقني‬
‫في الحضارة دون «البربرية»، بل يمد االستقطاب إلى األحكام الخلقية المتمثلة في التضاد بين‬
‫الخير والشر. فإذا قامت دولة ما بتدمير ثقافة أو بمذبحة، توصف بأنها قامت بأعمال «بربرية».‬
‫ومن ناحية أخرى، إذا طلبنا من اآلخر أن يبدي شيئًا من التسامح واإلنسانية، فإننا نقول له «اسلك‬
‫سلوكًا حضاريًا». ومن الغريب، أن تستمر هذه التعصبات بعناد رغم تآزر حقائق ال حصر لها‬
            ‫ة‬                                                                  ‫ر ال‬
‫تنكرها إنكا ًا كام ً. إن تاريخ القارة األمريكية وحده يسمح لنا أن نستنتج نتيجة مضاد ً تمامًا. ألم‬
                                                   ‫م‬                  ‫ض‬
‫يكن األسبان الغزاة المتح ّرون هم الذين د ّروا ـ بأحط الوسائل التي لم يشهدها التاريخ من قبل‬
‫ـ ال الثقافة «الماياوية» و«األزتية» فحسب، بل دمروا الشعوب نفسها التي كانت تعيش في هذه‬
               ‫م‬
‫المناطق؟ أليس المستوطنون البيض (هل نقول من البالد المتحضرة؟) هم الذين د ّروا، بطرق‬
‫منظمة، القبائل الهندية من السكان المحليين، والعشائر التي كتب عنها «مورجان»، واستخدموا‬
‫في ذلك أساليب لم يسبقهم إليها أحد في التاريخ الحديث؟ لقد كانت الحكومة األمريكية ـ حتى‬
                       ‫ِ‬                               ‫غ‬
‫منتصف القرن التاسع عشر ـ تدفع مبل ًا من المال لمن يأتي بفروة رأس هندي. وخالل ثالثة‬
‫قرون من الزمن، استمرت التجارة الشائنة في العبيد السود عبر األطلنطي جنبًا إلى جنب مع نمو‬
‫الحضارة األوربية ـ األمريكية، وكجزء ال يتجزأ من هذه الحضارة. ولم تنتهِ هذه التجارة قبل سنة‬
‫1135. و ُ ّر عدد الذين وقعوا في األسر فريسة للصيد البشري (بالمعنى الحرفي لهذه الكلمة)،‬‫قد‬
   ‫د‬           ‫ي‬                       ‫ِْ‬
‫خالل هذه الحقبة بين 35 إلى 15 مليون إنسان حر، (علمًا بأن العدد الحقيقي لن ُعرف أب ًا).‬
                            ‫ض‬                    ‫ج‬
‫وهنا مر ً أخرى، كانت األعمال الوحشية مو ّهة من مجتمع متح ّر ضد أحرار مسالمين من‬          ‫ة‬
‫الشعوب البدائية (البربرية). ولعلنا نستطيع أن نأتي على ذكر اإلمبريالية الحديثة، بمعنى‬
                               ‫ل‬
‫المواجهة بين الحضارة األوربية وبين ما يسمى الشعوب المتخّفة، غير المتحضرة أو األقل‬
                                                                        ‫ت‬
‫حضارة. هذه اإلمبريالية ُفصح عن نفسها في كل مكان بعنفها وخداعها ونفاقها واستعبادها، كما‬
                   ‫تبدو في تدمير جميع القيم المادية والثقافية واألخالقية للشعوب البدائية الضعيفة.‬

                                                          ‫972 انظر: «مورجان» ‪.Society Ancient :Morgan‬‬

                                              ‫871‬
‫إن تعصبنا تجاه العصور الوسطى في أساسه من النوع نفسه. فهل صحيح أن العصور‬
     ‫ت‬                                                                  ‫ق‬
‫الوسطى كانت ح ًا عصور ظالم وتعاسة عامة؟ إنه سؤال كما أنه وجهة نظر أيضًا. ُعتبر‬
‫العصور الوسطى بالتأكيد، بمقياس الحضارة، عصور ظالم وتعاسة. أو كما قال عنها‬
                            ‫و‬
‫«هلڤتيوس»، وهو أحد الفالسفة الماديين األوائل: «كانت فترة تح ّل الناس فيها إلى حيوانات،‬
                                          ‫082‬
                                                                ‫ج‬
‫وكانت القوانين فيها نموذ ًا للسخف المنافي للعقل» ، ولكننا ننسى أن «نيقوالي برديائيڤ» ـ‬
‫وهو فيلسوف مسيحي ـ و«جان أرب» ـ الرسام ـ، لهما رأي آخر مختلف تمام االختالف عن هذه‬
                                                                            ‫182‬
                                        ‫ة‬
‫الفترة نفسها . لدينا عادة صورة أحادية الجانب مبسط ً عن العصور الوسطى. لكن رغم سيادة‬
‫الفقر والشقاء وسوء األحوال الصحية في كل مكان، فإن مجتمعات العصور الوسطى كانت تتمتع‬
                              ‫ك‬
‫بصحة باطنية. كان هذا العصر عصر قوة الروح، التي بدونها ما ُنا لنفهم القوى واإللهامات التي‬
                ‫ال‬
‫حملت اإلنسان الغربي إلى عصره الحديث. لقد أبدعت العصور الوسطى أعما ً كبرى في الفن،‬
                                                                  ‫ف َ ج‬
‫وتحقق فيها ائتال ٌ مزَ َ بين فلسفة عظيمة هي الفلسفة اليونانية ودين عظيم هو المسيحية. وكان‬
       ‫282‬
‫األسلوب «الغوطي» ـ وهو أحد أهم اإلبداعات اإلنسانية ـ من نتاج العصور الوسطى . هذا‬
‫العصر، بدون تقدم علمي أو تقني، استطاع أن يبدع شيئًا وصفه «ألفريد نورث هويتهيد» بأنه‬
                                                                           ‫382‬
           ‫ُه‬  ‫خ‬                                                                ‫ي‬
‫«تق ّم كيف ّ» . فإذا كان في اإلنسان الغربي شيء من «فاوسْت»، فألنه قد ُلق وج ِز خالل‬   ‫د‬
‫الصدامات الروحية والسياسية الكبرى التي شهدتها العصور الوسطى. وبدون العصور الوسطى،‬
                          ‫482‬
                                         ‫ع‬
                         ‫لم يكن العصر الحديث ليكون على األقل بالشكل الذي ُرف به اآلن .‬
                                                                                                       ‫الفن والتاريخ‬

‫إن الفن ـ بمعنى من المعاني ـ خارج عن الزمن وخارج عن التاريخ. قد يكون له صعود‬
‫وهبوط، ولكن ليس له تطور وال تاريخ بالمعنى العادي للمصطلح. ليس في الفن احتواء‬


                                                                                                                ‫082‬
                                                      ‫انظر «هلڤيتوس»‪...homme’L De :Helvetius Adrian Claud‬‬


‫182 يقول الرسام: «أنا ضد األشياء اآللية والمعادالت الكيميائية.. أنا أحب العصور الوسطى، أحب فيها فنون التطريز وفنون‬
     ‫النحت «انظر جان أرب»: ‪.)9110 ,Press Viking :York New( ..Memories ,Essays ,Poems :Arp On :Arp Jean‬‬
                                                                ‫أما عن الفيلسوف، فانظر «نيقوالي برديائيڤ»:‬
‫‪for Books :NY ,Freeport( Essays Other and Mind Bourgois the ,"Machine and Man" :Berdyaev .A Nikolai‬‬
                                                                                  ‫‪.)9111 ,press Libraries‬‬
        ‫282 انظر: «كنيث كالرك»‪.)9112 ,Row & Harper :York New( View personal A :Civilization :Clark Kenneth‬‬

                                    ‫‪)d.n ,.p .r( Religion of Future The:Whitehead North Alfred‬‬   ‫382 انظر: «هويتهد»‬

‫482 نحن هنا نفكر في العصور الوسطى األوربية، فالعصور الوسطى بهذا المعنى لم تشمل العالم بأسره. فقد كان هناك رقعة‬
                                       ‫من األرض تمتد من الهند إلى إسبانيا تزدهر فيها الحياة والحضارة اإلسالمية.‬

                                                      ‫971‬
                                                                        ‫582‬
‫«للمعرفة» أو الخبرة كما في العلم فمنذ العصر الحجري حتى اليوم، ال نرى أي زيادة في القوة‬
                                                  ‫التعبيرية للفن تحققت عن طريق التطور.‬
‫للحضارة، عصرها الحجري وعصرها الذري. أما الثقافة، فليس فيها تطور من هذا القبيل.‬
‫من وجهة النظر الحضارية يعتبر العصر الحجري الحديث تقدمًا على العصر الحجري القديم. أما‬
‫من وجهة نظر الفن، فإن العصر الحجري الحديث يعتبر انتكاسة. ففنون العصر الحجري القديم،‬
‫برغم أنها أقدم بعدة آالف من السنين، إال أنها أكثر إثارة وأكثر أصالة عن فنون العصر الحجري‬
‫الحديث. لقد سبق الشعر فن النثر في كل مكان، وبدأ الناس بالغناء قبل رواية الحكايات، فلم يكن‬
                                                  ‫ي‬
‫الشعر في حاجة إلى خبرة وال إلى نموذج ُحتذى. وسوف نرى فيما بعد، أن هذا االستقالل عن‬
                      ‫ل‬
‫الزمن ينطبق أيضًا على األفكار األساسية في الدين واألخالق. وتوجد أدّة على أن كل دين كان‬
                                                                              ‫ص‬
‫في بدايته خال ًا وبسيطا، ولكن أصابه التدهور بعد ذلك في الممارسة (وهذه هي «نظرية ما قبل‬
 ‫682‬
                                                                            ‫د‬
‫الوحدانية» كما ق ّمها مؤلفون أمثال «النْج» و«شميت» و«بروس» و«كوبرز» وغيرهم) .‬
‫ونستخلص من هذا، أن «تاريخ الثقافة» مفهوم متناقض، وأن ما يمكن كتابته في هذا المجال هو‬
                                                         ‫مجرد جدول زمني بالوقائع الثقافية.‬
‫يقول «جاك رسْلر»: «منذ اكتشاف ال نقوش والتماثيل الفرعونية، التي ترجع إلى أربعة آالف ـ‬
                                                                           ‫م‬
‫خمسة آالف سنة، ت ّ االعتراف بأنها ذات قيمة فنية حقيقية. ويجد بعض الفنانين المعاصرين‬
‫إلهامًا ألعمالهم الفنية في هذه النقوش القديمة على جدران المقابر، وفي التماثيل الرقيقة‬
 ‫م‬
‫المصنوعة من الطين الصلصال أو الرخام أو الذهب أو األلبستر. هذا الفن نجده أحيانًا دقيقًا ناع ًا‬
                        ‫ي‬            ‫ن‬
‫(في عصر «تحتمس الثاني» و«تحتمس الثالث»)، وأحيا ًا رائعًا وقو ًا (كما في عصر‬
                       ‫782‬
                                                                    ‫ي‬
                      ‫«خوفو»)، وأحيانًا أخرى واقع ًا وأقل رمزية (كما في عهد «إخناتون»)...» .‬
                                ‫ل‬
‫كانت أمريكا عند اكتشافها ـ من الناحية الحضارية ـ متخّفة من خمسة إلى ستة آالف سنة عن‬
                            ‫882‬
   ‫ي‬
‫العالم القديم.. لم تكن في ذلك الوقت قد لحقت بالعصر الحديدي . لكن هذا المقياس الزمن ّ ال‬
                                                                                                                   ‫582‬
                                   ‫د‬
‫في العلم ـ كل شيء مختلف. فالعلم قائم على االستمرارية، فإذا لم يكن العلم مزو ًا بوسيلة الذاكرة أو الكتابة فال علم‬
                                               ‫هناك وال حضارة. التقدم يتألف من القدرة على التذكر وعلى االستمرار.‬

                                                                                            ‫682 انظر: «أندرو النج»‬
                                       ‫‪.)9111 ,press AMS :York New( Religion of Making The :Lang Andrew‬‬
‫و«ولهلم شميث»:‪:York New( ..Theories and Facts :Religion of Growth and Origin The :Schmidt Wilhelm‬‬
                                                                                ‫‪.)9110 ,Publishers Square Cooper‬‬
‫و«جيمس بروس» :‪Augustine from Interpretation Testament Old ,Promise to Shadow From :prous .N .S James‬‬
                              ‫‪.)9111 ,press University Harvard of press Balknap :Cambridge( Luther Young to‬‬
                                         ‫782 انظر: «جاك ريسلر»‪. )d .n ,.p .n( arabe Civilisation La :Risler Jacques‬‬

                ‫882 انظر: «هـ. ج. ِلز»‪.)9191 ,Books pelican :York New( ..World the of History Short :Wells G.H‬‬
                                                                                           ‫و‬
                                                       ‫081‬
‫يمكن تطبيقه على الفن األمريكي. ففي معبد «بونامباك» ‪ Bonampak‬ـ الذي كان يحوي أقدم‬
                ‫ع‬                         ‫ي‬
‫الرسوم في القارة األمريكية ـ نصادف لوحات جص ّة ذات جمال باهر، ولقد ُرض في باريس‬
                                      ‫د‬
‫معرض كبير لفن النحت «الماياوي» في سنة 1195، ق ّم صورة جيدة لثقافة غنية لم يتسع لها‬
                                                          ‫ل‬
                         ‫«الوقت» لتصبح حضارة. وقد عّق أحد زوار المعرض بالتعليق اآلتي:‬
‫«هذا الفن الجاد الرقيق الذي اتسع مجاله التعبيري من البساطة المدهشة إلى األسلوب‬
                                                    ‫ر‬
‫«الباروكي» الحافل بزخرفيته، قد بقى س ًا حتى اليوم. فلم يتمكن واحد من الناس أن يشرح لنا‬
‫كيف انبثق هذا الفن حوالي القرن الرابع في غابات «بيتن» ‪ Peten‬و«شياباس» ‪ .Chiapas‬وهو فن‬
‫مكتمل في منطقة حافلة بمراكز مهيبة لممارسة الشعائر الدينية، ومعابد مقامة فوق أهرامات‬
‫بتماثيلها المزخرفة وكتاباتها الهيروغليفية. يتألف معرض باريس لتماثيل «المايا» من بعض‬
‫النماذج الجميلة: فتوجد النقوش المنمنمة، والتماثيل الصغيرة من الحجر الصلد، وأقنعة من الرخام‬
                                                      ‫ص‬
‫الصناعي، كأن كل شيء يريد أن يو ّل إلينا رسالة من الماضي.. ونستطيع أن نلمح اتجاهين‬
                 ‫ي‬
‫يكادان أن يكونا متضادين في فن النحت عند «المايا»: االتجاه األول معن ّ بصناعة النقوش‬
‫المنمنمة والعمدان الحجرية ذات النقوش التذكارية والثاني، تسود فيه الرءوس. في االتجاه األول،‬
‫نجد فن الطقوس الدينية وهو قائم على أساس مجموعة كاملة من التقاليد.. واألسلوب الفني في هذا‬
                                                  ‫ق‬             ‫د‬
‫االتجاه يتناقض تناقضًا حا ًا مع البساطة ال ُصوى التي تتميز بها الرءوس، خصوصًا تلك التي‬
‫ُنعت من الرخام الصناعي، إنها أقنعة تنطوي على ألم وسكينة في الوقت نفسه، تتجاوز‬          ‫ص‬
‫الواقعية إلى حد بعيد.. ولكنها تبدو كأنها صور لوجوه أشخاص. وتشتمل المجموعة على رأسين‬
‫يتميزان أكثر بعناصر تأثيرية، وهما منحوتتان على غرار األسلوب «الباروكي»، يبعثان نغمة‬
                                                ‫982‬
                                               ‫حية في هذه المجموعة المتفردة في جمالها» .‬
                                       ‫ث‬       ‫ل‬
‫يرى «نيتشه»، أن الدراما والتراجيديا «الهّينية» تم ّل أعظم اإلنجازات في الفن، وأن الثقافة‬
                   ‫092‬
‫اإلنسانية في أعلى صورها يمكن نسبتها فقط إلى ما نسميه بالثقافة الهلينية . «ولم يبلغ أحد من‬
               ‫192‬
‫الشعراء المحدثين عظمة «هوميروس» أو التراجيديين اإلغريق الكالسيكيين» . واللغز مغلق:‬


                          ‫982 مقتبس من مقال عن المعرض المذكور في باريس نشر في مجلة: .«‪»Observateur Nouvel‬‬

‫«نيتشه»:‪the and Music of Spirit the from Tragedy of Birth The :Nietzsche Wilhelm Friedrich‬‬      ‫092 انظر أول أعمال‬
‫‪ .)9151 ,Doubleday :NY ,City Garden( Golffing .Francis .trans ,Attack An :Morals of Genealogy‬ويقول‬
                                                                                                 ‫م‬
‫«ماركس» كال ًا من هذا القبيل عن القطع الفنية القديمة حيث يرى أنها تمثل «نماذج ومعايير ال يمكن االرتقاء إليها»،‬
 ‫س‬
‫ويبدو أن «ماركس» وقد طغى عليه تأثيره لم يستطع أن يفهم المعنى الحقيقي لعبارته تلك، أليست الثقافة انعكا ًا‬
                                                        ‫ن‬
‫للحضارة وأبنيتها الفوقية؟ فإذا كان األمر كذلك، فكيف يتسّى لنا أن نتحدث عن «النماذج التي ال يمكن االرتقاء إليها»‬
                                                                                  ‫وقد أنتجها مجتمع يملك العبيد!؟‬

                    ‫موروا»..‪)9112 ,Dutton :York New( trans ,Writing of Art The :Maurois André‬‬      ‫192 انظر «أندريه‬
                                                       ‫181‬
                                            ‫م‬
‫ففي فترة الهبوط الحضاري، يرتفع الفن إلى ق ّته. ويرى «هيجل» أن اليونان القديمة كانت‬
                                                                     ‫292‬
                   ‫أ ِل‬
‫العصر الذهبي للفلسفة . وكتب «روجر كايلويس»: «بالنسبة للفلسفة، َص ُ دائمًا ـ كما فعل‬
‫كثيرون غيري ـ إلى نتيجة معينة وهي، أن الفلسفة بعد أفالطون لم تحقق أي تقدم على اإلطالق،‬
 ‫392‬
                                                                           ‫ن‬
‫ولعل السبب كام ٌ في تلك الحقيقة أن الفن بطبيعته ال يستمر وإنما يبدأ دائمًا من جديد» .‬
‫فكتابات «شيشرون» األخالقية ال تزال صالحة إلى اليوم، بينما كتبه عن تنظيم العمال أو نظام‬
               ‫492‬
                          ‫م ة‬
‫الدولة ـ وهي موضوعات ذات طابع حضاري نمطي ـ أصبحت ُفارق ً تاريخية . ويوجد كتاب‬
‫لكات ٍ روماني مجهول بعنوان «‪ »bellicis rebus De‬ويحتوي على بعض الرسوم الهامة‬             ‫ب‬
‫ألسلحة حربية. هذا الكتاب لم تعد له سوى قيمة تاريخية، ولكننا ال نستطيع أن نقول الكالم نفسه‬
                                                                               ‫س‬
‫عن كتاب « ِنيكا» المعنون «في السعادة» أو عن أشعار «فرجيل». وتوجد أمثلة أخرى، كآلة‬
‫«الهارب» أو آلة مثيلة سابقة عليها مباشرة، تنتمي إلى األلف الثالث قبل الميالد، وكذلك‬
‫الـ«مانيوشو» ‪ ،Manyoshu‬وهي مجموعة من القصائد اليابانية، تحتوي على ألف قصيدة‬
                      ‫592‬
‫(معظمها من النوع الغنائي) تعتبر حتى اليوم أحد روائع الشعر العالمي . لقد حدث في القرن‬
 ‫ز‬                         ‫ال‬
‫العاشر الميالدي (قلب الليل المظلم) أن يبلغ الفن كماله، فأبدع أعما ً ذات جمال وانسجام ال يب ّه‬
 ‫692‬
‫جمال أو انسجام آخر.. «هذه القمم الجبلية الشاهقة في وسط مجموعة من المنازل الصغيرة» .‬
‫إن مسرحيات «سوفوكليس» و«أسخيلوس» المأساوية، يمكن وضعها في أي عصر من العصور‬


‫«هيجل»‪,press Humanities :York New( ..trans ,philosophy of History the on Lectures :Hegel F .W George‬‬   ‫292 انظر‬
                                                                                                     ‫1119).‬

‫كايلويس»:‪Society Human and Dream The ,Grunebaum Van Edmond Gustave and Cailois Roger‬‬           ‫392 انظر «روجر‬
                                                                ‫(‪.)9111 ,press California - Univ :Berkley‬‬
                                                     ‫ح‬
‫هذا المطبوع مبنى على أعمال مؤتمر تحت اسم «ال ُلْم والمجتمع اإلنساني» احتضنه ونظمه مركز الشرق األدنى‬
                                                             ‫بجامعة كاليفورنيا (من 75 ـ 31 يونيو 1195).‬

‫شيشرون»‪.W :London( ..trans ,malorum et Bonorum finibus De :Ciceron Tulius Marcus‬‬       ‫492 انظر «ماركس تلْيوس‬
‫‪,Heinemann .W :London( ..trans ,divinatione de ,amicitia de ,senectute De ,idem and ,)9199 ,Heinemann‬‬
                                                                                                     ‫9919).‬

‫‪with poems Thousand One of translation :Shinkokai Gakujutsu Nippon The :Manyoshu The‬‬        ‫592 انظر «مانيوشو»‬
                                             ‫‪.)9115 ,press University Columbia :london(..Romaji in texts the‬‬

‫692 يعتبر المؤرخون القرن العاشر قرن ظالم وبربرية كالقرن السادس، والسبب في ذلك أنهم يأخذون األمر من وجهة نظر‬
                                ‫ف‬            ‫ع‬
‫التاريخ السياسي، فإذا قرأنا ما يسميه «بوشكين» كتاب الفن نأخذ انطبا ًا آخر مختل ًا، فعلى عكس كل ما نتوقع استطاع‬
                                                                                   ‫ال‬
‫القرن العاشر أن يبدع أعما ً تساوي في إبهارها ونجاح تكنيكها وجمالها أعمال أي عصر آخر.. بل إن عدد القطع الفنية‬
                                  ‫في هذا العصر تثير الدهشة: انظر «كنيث كالرك» في كتابه: ‪.19 .p ..Civilization‬‬

                                                    ‫281‬
‫‪Euripides‬‬   ‫لتناسبه، وال يحتاج منها شيء للتغيير سوى مالبس الممثلين. لقد ألف «يوربيدوس»‬
                                         ‫ي‬                 ‫ل‬
‫مسرحية «نساء تروجان»، ثم أّف «سارتر» مسرح ّة بنفس العنوان. وهكذا في إطار الفن يمكن‬
                                    ‫ل‬
‫لف ّانيْن، يفصلهما عشرون قرنًا من الزمن، أن يكونا مؤّفين مشاركين في عمل واحد، فنكتب‬  ‫ن‬
                                                           ‫792‬
           ‫ن‬
‫عنهما هكذا: «نساء تروجان» تأليف «يوربيدوس» و«سارتر». ولكن هذا ليس ممك ًا في العلم.‬
                  ‫ب‬
‫فماذا بقي لنا من طبيعيات «أرسطو»، أو من فلك «بطليموس»، أو من ط ّ «جالينوس»؟ لقد‬
‫تحدث «برتراند رسل» عن عملين من أعمال «أرسطو» في مجال العلم وهما «الطبيعيات»‬
                  ‫ي‬
‫و«عن السماوات»، فقال: في ضوء العلم الحديث ال توجد جملة واحدة في أ ٍ من هذين الكتابين‬
                                                                     ‫892‬
                                                               ‫ال‬
‫تعتبر اليوم صحيحة . فمث ً في كتاب «أرسطو» «عن السماوات»، يشرح لنا أن جميع األشياء‬
‫تحت القمر تخضع للحياة والموت (الكون والفساد)، بينما كل شيء فيما فوق القمر ال يولد وال‬
‫يبلى (َ َ ِ ّ). أو تفسير «أرسطو» للجاذبية حيث يقول: «إن كل شيء له «وضعه الطبيعي»‬‫أبدى‬
                                                 ‫ر‬                       ‫م ر‬
‫و«وضع آخر ُعا ٌ له» ، فعندما يسقط حج ٌ ما فإنه يميل إلى أن يأخذ وضعه الطبيعي وهو سطح‬
                                                                               ‫992‬
               ‫األرض» . فهل يمكن لهذه النظرية أن تقف أمام نظرية «نيوتن» في «الجاذبية»؟‬
‫يتدفق الفن من المناطق المتخلفة إلى المناطق المتقدمة في العالم، فهو يتجه من الشرق إلى‬
                                ‫ر‬
‫الغرب أو من الجنوب نحو الشمال. أما العلم، فإنه يتخذ مسا ًا عكسيًا. واألشياء عادة ما تتحرك‬
‫من مناطق الضغط العالي إلى مناطق الضغط المنخفض. ومن ثم نجد الموسيقى الشرقية،‬
      ‫003‬
     ‫وموسيقى الهندوس الشعبية، والرقصات األفريقية، وفنون جزر األقيانوسة تخترق الغرب .‬
                               ‫ل‬
‫إن فن األقيانوسة ـ وهي منطقة تعتبر من أكثر المناطق تخُفًا في العالم ـ قد وجد مكانه في‬
‫المتاحف األورب ية واألمريكية جنبًا إلى جنب مع القطع الفنية المماثلة من المناطق التي يسمونها‬
                                                                    ‫مناطق متقدمة في العالم.‬


     ‫792 انظر «نساء تروجان» ‪ Jean by Adopted ,Women Trojan The‬ـ ‪.)9111 ,knopf :York New( ..trans ,Sarter paul‬‬

                                     ‫892 انظر: «برتراند رسل»‪.philosophy Western of History A :Russell Bertrand‬‬

                           ‫992 انظر: «أرسطو» ‪.).d .n ,Heinemenn .W :London( ...trans ,Heavens the On :Aristotle‬‬

‫003 الفكرة نفسها تشير إليها هذه المقتطفات التالية عن رحلة في أفريقيا: «لقد بدأت أشهر المعارض الفنية مؤخ ًا تعتبر أن‬
           ‫ر‬
‫من أبرز المعروضات تلك األعمال المحفورة على خشب األبنوس التي يقوم بصنعها ـ على السليقة ـ أبناء قبلية‬
‫«ڤاكوندي» (بتنزانيا) الذين يعيشون تحت سقوف من قش القصب في بيوتهم المتواضعة على طول الطريق نحو دار‬
                                                             ‫ن‬
‫السالم، يصنعونها بإبداع لم يسبق له مثيل. هؤالء الفّانون يعكسون في تماثيلهم األبنوسية الصراع بين الخير والشر،‬
       ‫ن‬
‫العالقة الوثيقة بين الحياة والموت، األفراح واألتراح، الصدام واالنسجام... إن مواطنيهم اآلخرين في تنزانيا يك ّون لهم‬
                                                                                            ‫ن‬
‫كل االحترام بسبب فّهم، ولالعتقاد المستقر في عقولهم من أن قبيلة «ڤاكوندي» تمتلك تلك المهنة الرهيبة والقوة التي‬
                                                                                          ‫امتلكها السحرة القدماء.‬

                                                      ‫381‬
                ‫ث‬                                       ‫ص‬
‫إن الحضارة الغربية ليست مح ّنة تمامًا ضد عدوى هذا الفن األصيل. وقد أ ّر اكتشاف الفن‬
     ‫ر‬
‫األفريقي على تطور الفن األوربي واألمريكي الحديث، ويمكن اعتباره ـ إلى حد ما ـ مصد ًا من‬
‫مصادر الحركة الثورية في الفن الغربي. وفي الوقت نفسه، ال نستطيع أن نعقد مقارنة جادة بين‬
‫أوربا وأفريقيا فيما يتعلق بالعلم واالقتصاد والتكنولوجيا والتنظيم ـ فهي مقارنة غير ذات‬
       ‫ص‬                                                               ‫ِ‬
‫موضوع. تقول «إلِى فور»: «إن قناعًا أفريقيًا من ساحل العاج شأنه كشأن لوحة ج ّية على‬
                               ‫103‬
‫سقف كنيسة «سيكستين» يثير في نفسي الدهشة الحسية» . وكان المهرجان الدولي للفن‬
                                        ‫حد‬
‫األفريقي ـ الذي انعقد في «داكار» سنة 1195 ـ َ َثًا من الطراز األول في حقل الثقافة. وفي‬
‫الوقت نفسه، لم يكن المعرض الصناعي التجاري األفريقي ليلقى حتى مجرد االهتمام بالنظر إليه.‬
                                                                    ‫ل‬
‫فإذا كانت أفريقيا متخّفة من وجهة نظر العلم والتكنولوجيا، فإنها ليست كذلك في حقل الفن على‬
                  ‫ة‬                         ‫د‬           ‫ل‬
‫اإلطالق. فالفن ال يعترف «بالمتخّف» و«المتق ّم». إن أفريقيا السوداء قو ٌ عظمى في حقل‬
                                                     ‫الموسيقى الفلكلورية وفي الفن والرقص.‬
‫لعل غابات «إريـان الغـربيـة» هي أفضل متحـف طبيعي محفـوظ للثقـافـة اإلنسانية (فيما قبل‬
                                                              ‫ت ط‬
‫التـاريخ). الحضـارة هنا لم َخْـ ُ خطـوة فيما وراء العصر الحجري، ولكن ما هو شأن الثقافة؟‬
          ‫م‬                                                       ‫د‬
‫اإلجابة على هذا السؤال يق ّمها أحد المبشرين، الذي قضى هناك أكثر من عشرين عا ًا، يقول:‬
    ‫ُل‬        ‫ي‬
‫«إن الشعور بالجمال قوي بين هؤالء الناس البدائيين، وأعمالهم الفنية ذات قيمة متمّزة. وقد أّفت‬
‫عنها بعض الكتب ولكنها لم تستطع أن تعكس حقيقة ما في هذه األعمال من تنوع وثراء. توجد‬
       ‫خ‬
‫تماثيل رائعة من الحجر والخشب، كما توجد رسوم ونقوش وتماثيل صغيرة ذات جمال أ ّاذ. أما‬
                                ‫د‬                              ‫ق‬
             ‫رقصاتهم ذات التصميمات المع ّدة في مالبسهم البديعة فتمثل مشه ًا يفوق التصديق».‬
‫فهل لنا أن نقول: إن العلماء ينتمون إلى عصرهم فقط، أما الشعراء فإنهم ينتمون لكل‬
                                                                         ‫العصور؟‬
                                                                                               ‫األخالق والتاريخ‬

                       ‫د‬
‫موضوع الثقافة، موضوع ثابت هو لماذا نحيا؟ أما الحضارة، فهي تق ّم متصل يتعلق بسؤال‬
                            ‫ي‬
‫آخر هو: كيف نحيا؟ األول سؤال عن معنى الحياة، والثاني عن كيفّة هذه الحياة. ويمكن تمثيل‬
                                      ‫ر‬
‫الحضارة بخط صاعد على الدوام، من اكتشاف النار، ما ًا بالطواحين المائية، والحديد والكتابة،‬
‫واآللة، حتى الطاقة الذرية ورحالت الفضاء. أما الثقافة، ففي بحث دائب يعود إلى الوراء ثم يبدأ‬
‫من جديد. إن اإلنسان كموضوع للثقافة، بأخطائه النمطية وفضائله وشكوكه وخطاياه، وكل ما‬
                        ‫ض‬                                                   ‫و‬            ‫ك‬
‫يش ّل وجوده الج ّاني، يبرهن على أولويته الفائقة، ونستطيع أن نقول أي ًا: وعدم قابليته للتغيير.‬


                                                                                                             ‫103‬
‫‪:London( Forms the of Spirits The :9.5Vo ,pach Walter .trans ,Art of History :Faure Elie‬‬   ‫انظر «إيلي فور»‬
                                                                                ‫‪.)9112 ,Brothers & Harper‬‬


                                                    ‫481‬
‫إن جميع المعضالت والمشاكل المعروفة اليوم كانت معروفة في األخالق منذ أكثر من ألفي‬
                                                                    ‫ل‬
‫سنة مضت، فجميع معّمي البشرية، سواء كانوا أنبياء، كموسى وعيسى ومحمد (عليهم السالم)،‬
‫أو غير أنبياء، مثل «كونفشيوس» و«جوتاما بوذا» و«سقراط» و«كانْت» و«تولستوي»‬
‫و«مارتن بوبر» ـ وهم يمثلون أحقابًا من الزمن تمتد من القرن السادس قبل الميالد حتى العصر‬
                                ‫ل‬                         ‫ال‬                     ‫ت‬
‫الحالي ( ُوفي «مارتن بوبر» مث ً سنة 1195) ـ جميعهم عّموا البشرية األخالق نفسها. إن‬
                                                            ‫203‬
‫الحقائق األخالقية حقائق ثابتة وهي بذلك تتميز عن القواعد والنظم االجتماعية وأساليب‬
‫اإلنتاج. والسبب في ذلك يرجع إلى أن «لغز اإلنسانية» قد بدأ في لحظة الخلق، تلك «المقدمة‬
‫السماوية» أو الفعل الذي سبق تاريخ اإلنسانية كله. وليس في مقدور العقل أو العلم أو الخبرة في‬
‫حد ذاتها أن تساعدنا في االقتراب أو الفهم األفضل لهذه األمور كلها. لقد نطق عيسى (عليه‬
        ‫ح‬                                 ‫ال‬
‫السالم) بالحقيقة وهو طفل، ولم يكن يزيد إال قلي ً عن سن الثالثين من عمره عندما ُكم عليه‬
‫«بالصلب»، ولم يكن في حاجة إلى معرفة أو خبرة لتحصيل رصيده من الحقائق الكبرى عن اهلل‬
‫واإلنسان، ألن هذه الحقائق ال يمكن الوصول إليها عن طريق المعرفة أو الخبرة. أليست هذه‬
                               ‫303‬
                              ‫الحقائق تخفى عن الحكماء والمتعلمين ولكنها تنكشف للبسطاء؟ .‬
‫إن الوصايا األخالقية الجوهرية ال تتأثر بالزمان والمكان أو الظروف االجتماعية، فعلى‬
‫عكس ما نراه في النظم االجتماعية والسياسية من اختالفات كبرى في درجات تطورها ـ وحتى‬
                                                   ‫ال‬
‫في رموزها الدينية وعقائدها ـ نجد تماث ً عجيبًا للمبادئ األخالقية في أنحاء العالم. إن‬
                                             ‫د‬
‫«إبكتيتوس» و«ماركوس أورليوس» أحدهما عب ٌ والثاني ملك، كانا يعظان بالتعاليم األخالقية‬
                                                                ‫403‬
                                                                    ‫ب‬
‫نفسها، وبالكلمات نفسها تقري ًا . إن االختالفات في فهم الخير والشر، المسموح والممنوع،‬
                                                    ‫يد‬
‫تصادفنا فقط في المسائل األقل أهمية. وما ُق ّم إلينا عادة من أمثلة عن استناد المعايير الخلقية إلى‬
‫ظروف تاريخية وغيرها، ال تتصل على اإلطالق بالمبادئ األساسية في األخالق وإنما فقط بما‬
                                                         ‫503‬
    ‫د‬
‫يتعلق باألخالقيات والسلوكيات الرسمية . أما في أهم المسائل، فتستطيع أن تجد توافقًا مؤك ًا بل‬

                                                                                                                   ‫203‬
                                                      ‫ي‬
‫في العالم الواقعي (الخارجي) كل شيء مختلف: فالتغّر هو قانون الحياة االقتصادية. انظر «جون كنيث جالبرايث»‬
                     ‫‪.)9111 Miffin - Houghton :Boston( State Industrial New The ,Galbraith Kenneth John‬‬

                                                                                       ‫303 انظر إنجيل لوقا: 15 ـ 51 .‬

‫403 بالرغم من أن الناس يتحدثون حدي ًا مختل ًا عن ماهية األلوهية فإنهم على رغم ذلك يفهمون جمي ًا ماذا يريد اهلل منهم أن‬
                        ‫ع‬                                                 ‫ف‬       ‫ث‬
                                                                                          ‫يفعلوا. انظر «تولستوي»:‬
                   ‫‪.)9111 ,press AMS :York New( 91 .Vol ..Works Complete the ,God Thoughtson :Tolstoy Leo‬‬

                                                                                                                   ‫503‬
‫‪Titus and .)9111 ,Dent :London(..trans ,Meditations :Aurelius Antonius Marcus‬‬           ‫انظر «ماركو أورليوس»‬
               ‫‪.)9155 ,Britanica Encyclopaedia :Chicago( ...trans ,Epictetus of Discourses The :Carus Lucretius‬‬

                                                        ‫581‬
                                                                                                         ‫603‬
                                                                                                            ‫ق‬
                                                                                                         ‫تطاب ًا .‬
‫هذا التأكيد يتحقق عند «كانْت» فـي مبـدئه المشهـور «االلتـزام المطلـق» وهـو مبدأ موجود‬
                                     ‫ر‬                  ‫ر‬        ‫ض‬
‫عند المفكرين األقدمين أي ًا. وقد ع ّفه «كانْت» ألول م ّة في كتابه «أسس ميتافيزيقا األخالق»‬
                          ‫ر‬
‫كما يلي: «اعمل فقط وفقًا لمبدأ تريد أن يكون قانونًا عامًا»، ثم ع ّفه بعد ذلك في كتابه «نقد‬
‫العقـل الخالص» فقال: «اعمـل بطـريقة يكون فيهـا المبدأ الذي أردته صالحًا ألن يكـون مبـدأ‬
                                                                             ‫703‬
                                                                ‫سئ‬
‫لتشـريع عام» . وعندما ُ ِل «طاليس» ـ وهو أحد الحكماء اإلغـريق السبعـة (ولـد في 411‬
‫ق.م.) ـ كيـف نحقـق حياة أكثر استقامة؟ فأجاب: «عندما ال نفعل ما نستهجن فعله من جانب‬
                                                                                 ‫803‬
                                                                           ‫ب‬
‫اآلخرين» . وع ّر حكيم آخر هو «بيتاكوس» عن المبدأ نفسه في الكلمات التالية: «ال نفعل ما‬
                                                                  ‫903‬
‫نؤ ّب الغيْر على فعله» . وقال «شيشرون» في روما القديمة: «كل ما تأخذه على اآلخرين‬        ‫ن‬
                                                      ‫013‬
‫ينبغي أن تتجنب فعله أنت بنفسك» . أما المفكر اليهودي «هيليل» ‪ Hillel‬ـ الذي عاش في‬
                            ‫م‬
‫فلسطين في وقت معاصر تقريبًا لفترة المسيح ـ عندما سأله أحد ال ُشركين ليفسر لهم باختصار‬
                              ‫113‬
‫جوهر الدين، أجاب: «ما ال تريد أن يفعل بك ال تفعله بجارك» . إن التوراة في مجموعها تنبع‬
                      ‫ل‬
‫من هذا المبدأ، وما عدا ذلك فشروح وتعليقات. الحكمة نفسها كان يعّمها «كونفشيوس» في‬
‫الصين، وهو معاصر لـ«بوذا» و«فيثاغورس»: «ما ال أريد أن أفعله بنفسي ال أفعله‬


                                                                                                                   ‫603‬
                             ‫ع‬        ‫ط‬                     ‫ن‬
‫بعض هذه المبادئ تشتمل على اآلتي: قل الحق، تجّب الكراهية، كن بسي ًا متواض ًا، انظر إلى اآلخرين على أنهم‬
‫مثلك، تطّع إلى الحرية، دافع عن حقوقك وحقوق اآلخرين، اسْع لكسب عيشك، احترم عمل اآلخرين، احترم والديك‬    ‫ل‬
                                                                  ‫م‬                            ‫ف‬
‫وكبار السن، أو ِ بوعودك والتزاماتك، اح ِ الضعيف، تودد إلى الناس، ال تسعد بشقاء الناس وفشلهم، ال تحسد‬
                               ‫ر‬          ‫ر‬           ‫ر‬
‫اآلخرين على ما أصابهم من نعمة أو نجاح، ال تكن مغرو ًا وال متكب ًا، كن صاب ًا عند المرض، ال تتملق األقوياء،‬
    ‫ال‬
‫وال تقهر الضعفاء، ال تحترم الناس بسبب بشرتهم أو لثرائهم أو ألصلهم، ليكن لك رأى خاص بك، كن معتد ً في‬
                                                   ‫ق‬                               ‫ي‬                ‫ر‬
                       ‫تعاطي المس ّات، ال تكن أنان ًا.. إلخ. فهل تتغير هذه المبادئ وف ًا لظروف النظام االقتصادى؟‬

‫‪- Bobbs :Indianapolis( ...trans ,Morals of Metaphisics the of Foundations :Kant Immanuel‬‬   ‫703 انظر «إمانويل كانت»‬
      ‫‪.)9155 ,Britanica Encyclopaedia :Chicago( ...trans ,Reason pure of Critique the ,idem and ,)9111 ,Merrill‬‬

‫‪,Heinemann .W :London( ...trans ,philosophers Eminent of Lives :Laertius Diogenes‬‬     ‫803 انظر «ديوجينس اّاليرثي»‬
                                                                                             ‫ل‬
                                                                                                  ‫1519), ‪.11 .I‬‬

                                                                                                  ‫903 المصدر نفسه.‬

                                                   ‫‪..malorum et bonorum Finibus Di :Cicero‬‬    ‫013 انظر: «شيشرون»‬

                                                                                               ‫113 انظر: «التلمود»:‬
‫, 5119).‪«part Sabbath »The Babylonian and Jerusalim Talmud ,trans( ..Jerusalem El̓ Am‬‬

                                                       ‫681‬
                                                                                           ‫213‬
‫لآلخرين» . المبدأ نفسه الذي عبر عنه المسيح في كلماته المشهورة: «افعل باآلخرين ما تحب‬
                                                              ‫313‬
                                                             ‫أن يفعله بك اآلخرون» .‬

                                                                                                       ‫ن‬
                                                                                             ‫الفّان والخبرة‬

                                                      ‫و‬                       ‫و‬
‫ال يوجد تط ّر في حياة الفن، وال تط ّر في حياة الفنان، فكل فنان يبدأ من جديد كأنما لم يسبقه‬
                                                                    ‫قْ‬
‫أحد بإبداع أي شيء من َبلِه. إنه ال يستخدم خبرة أحد غيره، بل خبرته الخاصة. أما في العلم،‬
‫فإن خبرات اآلخرين وتراكم الخبرة شرط أو افتراض سابق. إن خبرة اآلخرين التي تستخدم في‬
                               ‫الفن تعني التقليد والتكرار واألكاديمية، أو بكلمة واحدة موت الفن.‬
                                         ‫فن‬         ‫ر‬                     ‫رس‬
‫لقد ما َ َ «بيكاسو» الرسم، فم ّ بمراحل َ ِه التكعيبي، والتكعيبة الجديدة، والتأثيري،‬
   ‫ّل‬         ‫س‬       ‫ّر‬
‫والسريالي، والواقعية الجديدة. ومع ذلك ال نستطيع أن نتحدث عن تطو ٍ أو تح ُن أو تحو ٍ من‬
‫كمال أقل إلى كمال أكثر، شأنه في ذلك شأن الثقافة كلها، فهنا أيضًا دراما البحث المستمر‬
                                                                              ‫والحيرة.‬
         ‫ل‬
‫هذا الفن المبدع الذي ال يخضع للخبرة أو التاريخ، هذه الخصائص اإلنسانية للفن تسّمنا للنظر‬
‫في بعض الحقائق الهامة. ففي العلم نجد علْمًا للكبار وعلمًا لألطفال. ذلك ألن فهم العلم واستيعاب‬
‫منتجاته واستخداماته العملية تعتمد على التعليم والسن والخبرة. ولكن ال توجد موسيقى للكبار‬
                                         ‫أ‬
‫وموسيقى للصغار. وقد أظهرت االختبارات التي ُجريت على أعمال «باخْ» و«موزار»‬
‫و«بتهوڤن» و«دبوسي» و«شوبان»، أن األطفال مثل الكبار، إما أن يفهموا أو ال يفهموا‬
                                ‫و‬                                      ‫ت‬
‫الموسيقى الكالسيكية. و ُستخدم مجموعة «بتهوڤن» الشهيرة المك َنة من 13 «سوناتا» ـ وهي‬
‫األفضل في نوعها في تاريخ الموسيقى ـ تستخدم كأداة لتعليم «الكونشرتو» للطالب الصغار كما‬
                                       ‫د‬
‫تستخدم كمقطوعات موسيقية يعزفها عازفو البيانو الجا ّين. لقد بدأ «بيكاسو» الرسم وهو في‬
            ‫ش‬                                            ‫ي‬
‫السن الثانية من عمره، حتى قبل أن ُحْسن الكالم. وكان «أوڤيد» يتحدث عن ال ّعر سداسي‬
                              ‫ل‬
‫التفعيالت عندما كان نظراؤه من األطفال ينطقون أولى كلماتهم. وأّف «موزار» بعض مؤلفاته‬
‫الموسيقية في «الكونشرتو» وهو ال يزال في السادسة من عمره. فالفن ليس معرفة إنما هو فهم،‬
‫ولكن فهم بالقلب والحب وبساطة الروح. «كثير من الفالحين عندما ينتهي من عمله اليومي يأخذ‬
                                                           ‫ال‬
‫قطعة من الخشب وينحت منها تمثا ً، وال يحتاج في ذلك إلى عشرة أعوام من التعليم األكاديمي‬
‫لكي يتعلم هذا الفن. أريد أن أقول: إن الفن متاح لكل إنسان، وإن مهارة معينة أو تعليمًا معينًا ليس‬



                                 ‫213 انظر: «لون يو» ‪.)d.n,.p .n( Confucius of Talks and Thoughts :Yu - Lun‬‬

                                            ‫313 انظر: إنجيلي «مَى» و«لوقا» ‪.19 :1 :Luke ,and 1:0 :Matheur‬‬
                                                                                     ‫ت‬

                                               ‫781‬
                                                                                                  ‫413‬
                                                           ‫ك‬
‫ضروريًا» . مثل هذا التفكير يذ ّرنا بـ«تولستوي» ومدرسته في «ياسنايا بولينا» حيث اعتاد أن‬
                                        ‫513‬
‫يناقش مع األطفال أعمق المسائل الدينية واألخالقية . إن فهم الفن والدين واألخالق ال يأتي من‬
‫الذكاء والمنطق وإنما يأتي من الحياة الجوانية لإلنسان. فال يوجد هنا منطق أمام منطق آخر،‬
                                                      ‫ر‬
                                                  ‫وإنما قلب وروح بإزاء قلب وروح آخ َيْن.‬
             ‫و‬                                    ‫ي‬
‫إيراد الحقائق السابقة مقصود به أن ُحدث انقالبًا في مفهومنا عن «التط ّر» في الثقافة‬
                                                                    ‫و‬
                  ‫اإلنسانية. فالثقافة ال تط ّر فيها، واإلنسان هو العنصر الثابت في تاريخ العالم.‬




                     ‫413 انظر «أندرياس فرانزكي». ‪.)9119 ,Abrams :York New( ..trans ,Dubuffet :Franzke Andreas‬‬

‫513 كان «ليو نيقوالڤيتش تولستوي» يناقش مع مجموعات األطفال في «ياسنايا بولينا» أهم المشاكل في الحياة اإلنسانية التي‬
                                                   ‫تس‬        ‫ت‬               ‫ت‬
‫قام بمناقشتها مع أتباعه.. كانت كل فكرة ُناقش وتعالج وُشرح وُب ّط ثم يكتبها ليو نيقوالڤيتش في شكل مقبول في كل‬
                                                        ‫عقل. انظر «بيتروڤ، تولستوي» ‪.)d.n,.p .n( Tolstoy ,petrov‬‬

                                                      ‫881‬
                                ‫الفصل السادس‬

                                ‫الدراما والطوبيا‬



‫« ال توجد طوبيا واحدة ـ بما في ذلك االشتراكية العلمية المزعومة ـ تتعامل مع المشكلة‬
            ‫األخالقية. فالطوبيا أبعد ما تكون عن الخير والشر وكل شيء فيها مخطط».‬




                                      ‫981‬
                                               ‫المجتمع المثالي‬


                                                                         ‫ر‬
‫هل يأتي الش ّ من الداخل.. من األعماق المظلمة في نفس اإلنسان، أم أنه يأتي من الخارج..‬
‫من الظروف الموضوعية للحياة اإلنسانية؟ هذا السؤال يقسم الناس إلى طائفتين كبيرتين:‬
       ‫ثم‬                                                                 ‫د‬
‫المؤمنون والما ّيون. يعتقد المؤمنون أن الخير والشر كالهما موجود في اإلنسان. ومن َ ّ، فإنهم‬
                                                                 ‫ج‬
‫ينكرون القسوة ألنها مو ّهة إلى الخارج، فهي قتال مع شر خيالي ال وجود له. إنما يجب توجيه‬
       ‫ي‬       ‫د‬                                    ‫ش‬
‫القسوة إلى أنفسنا على هيئة ندم أو تق ّف. إن التأكيد على فكرة أن للشر وجو ًا خارج ًا، وأن‬
                                                                      ‫ر‬
‫اإلنسان يكون شري ًا ألن الظروف المحيطة به ظروف سيئة.. هذا التأكيد على أن اإلنسان نتاج‬
‫ظروفه الخارجية يعتبر، من وجهة نظر الدين، أكثر األفكار التي خطرت في العقل البشري‬
                                                                          ‫ة‬           ‫د‬
‫إلحا ًا والإنساني ً. هذه الفكرة تختزل اإلنسان إلى مجرد شيء.. إلى خادم تعيس لقوى خارجية آلية‬
‫عمياء. «الشر بداخل اإلنسان» و«الشر في البيئة االجتماعية»، عبارتان متعارضتان تطرد‬
                                             ‫أ‬
‫إحداهما األخرى. إنهما يتوازيان مع ظاهرتين ُخريين بينهما تعارض وصدام، أال وهما: الدراما‬
                                                                                 ‫613‬
                                                                                ‫والطوبيا .‬
                                                                         ‫ح دث‬
‫الـدرامـا َـ َ ٌ يقع في النفـس اإلنسـانيـة، أما الطـوبيـا فحـدث يقع في المجتمـع اإلنساني.‬
‫الدراما هي أعلى شكل من أشكال الوجود الممكن في هذا الكون، أما الطـوبيا فهي حلـم أو رؤيا‬
                                                                     ‫713‬
‫للْج َـة على األرض . فال توجد دراما في الطوبيا وال طوبيا في الدراما، إنما هو صدام بين‬   ‫ِ ن‬



‫613 مصطلح «طوبيا» مستعمل هنا بمعناه األصيل كرؤيا لنظام مثالي، لمجتمع إنساني على غرار مجتمع الحيوان الكامل‬
                                                ‫كما نشاهده في خاليا النحل وأَسراب الجراد وكثبان النمل.. إلخ.‬

‫713 في تاريخ الفلسفة اإلسالمية ُرجم مصطلح طوبيا إلى «المدينة الفاضلة» كما نعرفها عند «الفارابي» = = مث ً، ولكن‬
        ‫ال‬                                                                          ‫ت‬
‫آثرت ترجمة المصطلح ‪ Utopia‬إلى «طوبيا» لسببين أولهما: إقراره في مجمع اللغة العربية في «المعجم الفلسفي»‬
‫المنشور بالقاهرة 3395، وثانيهما أن إضافة «الفاضلة» إلى المصطلح قد يكون مدعاة إلى تضليل الفكر. كذلك نود أن‬
                                      ‫م‬       ‫ئ‬
‫نلفت النظر إلى أن «المثالية» منسوبة إلى المجتمع الطوباوي ليست شي ًا عظي ًا كما يتبادر إلى ذهن القارئ، فالمثالية‬
             ‫ُ‬
‫في ثقافتنا الشرقية شيء جميل ومحبوب، ولكنها في العقل الغربي مرتبطة بالخيالي والمستحيل، فبينما نحن نكْبر المثالية‬
                                                       ‫ئ‬
‫في األخالق والسلوك يسخر منها الغربيون، فإذا وصفوا شي ًا بأنه مثالي فإنهم يقصدون أنه خيال يستحيل تطبيقه في‬
                                                                                               ‫الواقع. (المترجم)‬

                                                     ‫091‬
                                                                 ‫813‬
                                                                ‫اإلنسان والعالم وبين الفرد والمجتمع .‬
                                                  ‫913‬
                                                 ‫فلنستعرض ما قاله «أفالطون» في جمهوريته :‬
‫لنتخيل أسس الجمهورية.. هذه األسس هي احتياجاتنا.. ولكن، كيف ستوفر لنا الجمهورية كل‬
‫هذه االحتياجات؟ أال يجب أن يعمل بعض الناس في الزراعة، ويعمل بعضهم في البناء والبعض‬
‫اآلخر في النسيج.. كل واحد يؤدي ـ من أجل اآلخرين ـ الوظيفة التي يستطيع هو وحده أداءها..‬
‫فعلى الجنود أن يكونوا أشداء على أعدائهم ورحماء على أصدقائهم، ولكي يكتسبوا هذه‬
‫الخصائص ـ أعني الغلظة والرحمة ـ عليهم أن يكونوا أيضًا فالسفة، حتى يمكنهم أن يفرقوا بين‬
                                                   ‫د‬          ‫م‬
‫األعداء واألصدقاء. ولكي يكونوا ُدافعين أش ّاء عن دولتهم ال بد من تعليمهم.. والبداية في التعليم‬
‫أهم شيء فيه.. وعادة ما تكون قصصًا خيالية، ولذلك، على الدولة أن تراقب عمل المؤلفين الذين‬
‫يكتبون هذه القصص.. ومن حق الحكام أن يكذبوا لصالح الدولة. ولكن ال ينبغي السماح لغيرهم‬
‫باإلقدام على الكذب.. وألنه ينبغي على المرءوسين طاعة رؤسائهم، لذلك، يجب حذف أي جزء‬
‫من الكتب تقول بعكس هذا. بينما ينبغي تصوير اآللهة واألبطال بأنهم حائزون على أعلى درجة‬
‫من ال ُبل.. ويجب منع جميع األلحان الموسيقية الحزينة الناعمة الكسول، واستبدالها بأغاني‬   ‫ن‬
‫الرجولة والمارشات العسكرية.. شرب الخمر ممنوع.. وال يجب أن يكون المواطن مريضًا أو‬
                                                     ‫ر‬             ‫ب‬
‫تحت العالج الطبي، ألنه يس ّب بهذا ضر ًا للدولة.. فالمواطن إما أن يعمل، وإما أن يموت..‬
                                         ‫ذر‬
‫ولذلك فإن االنتحار أفضل لمن طال مرضه، أو أنجب ُ ّية مريضة.. وسيساعد التعليم في اختيار‬
‫الحكام والجنود وفي اختيار أبنائهم، فإذا لم يكونوا قادرين على هذه الوظائف، يجب إعادتهم إلى‬
‫طبقة المنتجين. بمثل هذا النظام من التعليم سيكون جيل المستقبل أفضل من الجيل الذي سبقه، كما‬
‫نحصل على سالالت أفضل من النباتات والحيوانات عن طريق تنمية العناصر المختارة‬
                                                                                      ‫023‬
                                                                                     ‫منها.. .‬
‫إن آلية الطوبيا كاملة ولكنها الإنسانية. فإذا كانت الحرية هي جوهر الدراما، فإن النظام‬
                                           ‫والتماثل هما العنصران األساسيان في الطوبيا.‬
         ‫ي‬           ‫ِغ‬
‫في بداية القرن السادس عشر، نشر «توماس مور» كتابا ـ رغم ص َر حجمه كان ُعتبر كتاب‬

‫813 هذه الخصومة بين الدراما والطوبيا ليست خصومة نظرية فحسب. فأثناء «الثورة الثقافية» أوشك المسرح الصيني على‬
                                         ‫ت‬                                              ‫ي‬
‫الموت، فما كان ُعرض على المسرح ال عالقة له بالدراما حيث كانت ُمنع المسرحيات التي تمثل الحياة الشخصية أو‬
                                                                                  ‫ي و‬
‫العائلية. وكان األبطال ُص ّرون على أنهم كائنات كاملة ال عيب فيها وال أخطاء. مثل هذا النوع من المسرح (األبيض‬
                                                                           ‫واألسود) يستبعد أي صراع داخلي.‬

  ‫913 يسوق المؤلف مثا ً من جمهورية أفالطون ربما العتبارها أول «طوبيا» ُرفت في تاريخ الفكر اإلنساني. (المترجم)‬
                                        ‫ع‬                                               ‫ال‬

                 ‫023 انظر «أفالطون» ‪.)9191 ,Heinneman .H .W :London( Sharey paul .trans ,Republic The :plato‬‬

                                                   ‫191‬
‫العصر ـ موضوعه «دولة مثالية في جزيرة طوباوية». الجزء الثاني من الكتاب يعتبر أكثر‬
‫أهمية، وسنوجز محتوياته في العجالة التالية: جزيرة الطوبيا على شكل نصف قمر، تنقسم إلى‬
‫41 مدينة كبيرة متماثلة في الحجم وأسلوب الحياة. ويحيط بالمدن مناطق ريفية، بها منازل‬
        ‫و‬                                                             ‫يظ‬
‫وأدوات للزراعة. وُن َم عمال الزراعة في مجموعات، كل مجموعة مكونة من 14 عض ًا، على‬
          ‫و‬                          ‫ع‬                  ‫ت‬
‫رأس كل منها مضيف ومضيفة، و ُمنح كل مجموعة َبْدين. ويعود عشرون عض ًا من كل‬
‫مجموعة إلى المدن بعد أن يقضوا سنتين في األرض الزراعية. ويخرج من المدينة عشرون‬
                                                                               ‫د‬
‫عض ًا جدي ًا ليحلوا مكانهم في األرض لمدة سنتين. وهكذا، ال يوجد عمال زراعيون بصفة‬      ‫و‬
‫دائمة. ويفقس الدجاج بدون األمهات، في نوع من أنواع الحاضنات. وكل واحد يبذل قصارى‬
‫جهده لكي ُنْت َ أكثر من الضروري للمدينة، بحيث يمكن إشراك المدن األخرى في فائض‬‫ي ج‬
‫اإلنتاج. وخالل فترة الحصاد، يساعد أكبر عدد من المواطنين إلنجاز العمل في أقصر وقت‬
  ‫ص‬
‫ممكن. والعاصمة ـ وهي مدينة «أمورتو» ـ تقع على نهر بالقرب من البحر. ولها نظام مح ّن‬
‫لموارد المياه.. البيوت كاملة النظافة ومصفوفة في صفوف منتظمة على جوانب الطرقات.‬
‫والشوارع ذات اتساع واحد (بعرض 13 قدمًا). وال توجد أبواب للبيوت ألنها ال تحتوي على‬
‫ملكيات خاصة. ويتغير السكان كل عشر سنوات بنظام االقتراع. ويحافظ المواطنون على‬
‫حدائقهم، وكل مجموعة من البيوت تتنافس في العناية بالحدائق. ويجب على الجميع، الرجال‬
‫والنساء، أن يتعلموا حرفة معينة، على رأسها البناء والحدادة والنجارة ونسج الصوف والكتان.‬
‫وعلى كل أسرة أن تقوم بإعداد مالبسها بنفسها، وهي المالبس نفسها في أنحاء الجزيرة، ولكنها‬
‫تختلف فقط من حيث عمر الفرد، وفي المواسم، ومن حيث الجنس والحالة الزوجية. وكل أبناء‬
‫الطوبيا يتبعون مهنة آبائهم. وعليهم أن يعملوا ست ساعات في اليوم، ثالث ساعات في الصباح‬
‫وثالثًا بعد الظهر، يستمتعون فيما بينهما بساعتين بالراحة والغداء. ويذهبون للنوم الساعة الثامنة‬
                                                                       ‫ي‬
‫مساء، فينامون ثمان َ ساعات. وفي العمل يستخدمون مالبس جلدية تدوم لمدة سبع سنوات.‬
                       ‫و‬
‫ويسكن في كل مدينة ستمائة أسرة، كل أسرة مكونة من 15 ـ 15 عض ًا، يرأسهم حاكم. وعلى‬
                                                ‫ق‬
‫األسرة أن تراعي أال يزيد عدد أعضائها أو ين ُص أكثر مما يجب. فإذا زاد العدد أكثر مما يجب،‬
‫توزع الزيادة على األسر ذات العدد األقل. ولكل 13 أسرة دار جامعة كبيرة، حيث يعيش الحاكم،‬
               ‫ي‬                      ‫وج‬
‫فيحضرون على نداء النفير الذي يستدعيهم لتناول َ َبَات الطعام معًا. وقد ُسمح لألعضاء‬
                                        ‫ب‬                                        ‫وجب‬
‫بتناول َ َ َاتهم في بيوتهم، ولكن هذا ليس شيئًا مرغو ًا فيه، وإلى جانب ذلك، فإن إعداد الطعام‬
  ‫123‬
 ‫مضيعة للوقت. ويستطيع المواطنون أن يرحلوا في أنحاء الطوبيا ولكن بتصريح من الحكومة .‬
‫مثل هذه الوقائع تبدو أكثر من واضحة في بعض المجتمعات الحالية، حيث نجد فيها: حرية‬
                         ‫د‬                                                            ‫ب‬
‫مك ّلة «لصالح المجتمع»، عبادة الزعماء، التنظيم االجتماعي على أش ّه، إلغاء العالقات األسرية‬


   ‫123 انظر: «ال ِير توماس مور»: ‪.)9115 ,Books penguin Baltimore( Turner paul .trans ,Utopia :More Thomas Sir‬‬
                                                                                              ‫س‬

                                                   ‫291‬
                                            ‫ي‬
‫واألبوية، الفن في خدمة الدولة، االختيار الدارْون ّ، القتل الرحيم، تعليم اجتماعي ال دوْر لألسرة‬
                                                              ‫ب‬
‫فيه، سيادة الدولة على الفرد، تق ّل التقدم التقني، مساواة الجنسين في التقسيم االجتماعي للعمل،‬
‫شيوعية الملكية، التطوع للعمل البدني الجماعي، التنافس، جماعية ملكية وسائل اإلنتاج، التماثل،‬
                                                                                ‫الرقابة... إلخ.‬
‫تتعامل الدراما مع اإلنسان، وتتعامل الطوبيا مع العالم. ففي الطوبيا، يضمحل عالم اإلنسان‬
                                  ‫ب‬
‫الداخلي الهائل ليتحول إلى نقطة هامشية زائفة. فاالفتراض المس ّق في الطوبيا هو أن الناس ليس‬
          ‫ي ي‬
‫لهم نفوس، ومن ثم ال توجد مشكالت إنسانية أو أخالقية في الطوبيا. الناس هنا ال َحْ َوْن، وإنما‬
                                                                 ‫ي‬
‫يعملون في وظائف. إنهم ال َحْيون ألنهم محرومون من الحرية. المواطن هنا ليس له شخصية،‬
                                                                              ‫ي‬
‫وبد ً من ذلك ُنسب إليه «سيكلوجية» قائمة على وظيفته في عملية اإلنتاج.. بمعنى إنتاج نسخة‬   ‫ال‬
‫من نفسه [التوالد]. الخير والشر ال معنى لهما عنده. إن أي طوبيا، بما فيها «االشتراكية العلمية»،‬
‫ال ُعنى بالمشكالت األخالقية، فالطوبيا أبعد ما تكون عن معايير الخير والشر، فكل شيء فيها‬     ‫ت‬
                                                                                         ‫ط‬
                                                                                       ‫مخ ّط.‬
‫عند «ماركس»، القضية النهائية في التاريخ هي الشيوعية، وفرة السلع لكل شخص،‬
                                                              ‫223‬
‫تحقيق كامل للمتاع المادي . أما عند «هيجل»، فالمعنى النهائي للتاريخ هو انتصار فكرة‬
                                                       ‫323‬
‫الحرية، أو بعبارة أخرى: الدراما . االشتراكية، إسقاط قوانين العالم المادي على الحياة‬
‫اإلنسانية واالجتماعية. ففي رؤية الشيوعية للسالم الدائم يتمثل نهاية التطور في صور من‬
‫العالم المادي ينتهي في مستقبله البعيد إلى (مجتمع بال طبقات)، وهذا هو «قانون كلوسيوس»‬
                                                                   ‫م ب‬
‫في «قصور الطاقة» ُط ّق على الحياة االجتماعية. أما الدين، فعلى عكس ذلك ال يرى نهاية كل‬
‫شيء في «قصور الطاقة» أو السالم الدائم، وإنما يراها في يوم القيامة والحساب، ال يراها في‬
                                       ‫المساواة المطلقة أو التوازن العام، وإنما في الدراما.‬
 ‫ل‬
‫الدراما، من حيث جوهرها وتاريخها، هي نتاج الدين. أما الطوبيا، فهي نوع من العلم. أّف‬
‫«لمبرت كيوتليت» ‪ Quetelet Lambert‬كتابًا في علم االجتماع أعطاه عنوانًا منطقيًا هو «طبيعيات‬
                ‫المجتمع». كل كالم فيه عن المجتمع يستند إلى نتائج علم الطبيعة وعلم الحيوان.‬
                                     ‫ر‬
‫توجد طوبيات سياسية، تبدأ من أفالطون ما ّة بـ«توماس مور»، و«توماسو كامبانيلال»‬



‫‪dealing Engels and Marx .of writings the from Selections :Maltus on Engels and Marx‬‬   ‫223 انظر «ماركس وأنجلز»‬
                        ‫‪.)9151 ,Wishart and Laurence :London( ...Maltus Robert Thomas of theories the with‬‬

‫‪,Bohn .G .H :London( ..History of philosophy on Lectures :Hegel Friedrich Wilhelm George‬‬     ‫323 انظر: «هيجل»‬
                                                                                                   ‫9919).‬

                                                    ‫391‬
                         ‫423‬
‫ويجب أن نضيف إلى‬               ‫و«فرانسوا فوريير» و«سان سيمون» و«روبرت أوين» و«ماركس»‬
                                ‫523‬
                               ‫هذا أيضًا القصص العلمية ابتداء من قصة «أطالنطيس» لـ«بيكون» .‬
‫إن التكنولوجيا والتقدم المزعومان يبنيان كل يوم آالت علمية وتقنية يفقد فيها اإلنسان فرديته‬
‫مقهو ًا ويتحول إلى جزء من هذه اآللية. ويرى «ألدوس هكسلي» أن إنسان المستقبل سيكون‬      ‫ر‬
‫إنسانًا صناعيًا ناتجًا عن التكنولوجيا التي خلقها بنفسه. فبواسطة التقدمات التي تحققت في علم‬
    ‫م م ب‬         ‫ت دد‬
‫الجينات، سوف يتم إنتاج الجنين البشري في معامل كبيرة وفقًا لنموذج َح ّ َ تصمي ُه ُس ّقًا.‬
‫وسيساعد العلم في خلق كائنات بشرية كاملة التماثل، أي (نسخ مكررة من كائنات لن تكون لها‬
                         ‫623‬
                                                       ‫ال‬
‫شخصيات مستقلة)، ولكنها تتمتع، بد ً من ذلك، بأفضل الخصائص . ويقوم الدكتور «داڤيد‬
‫كالين» ‪ Klein David‬ـ مدير معهد طب الجينات في جنيف ـ بتجارب ينزع نواة من خلية بيضة‬
‫ضفدعة واستبداله بنواة من ضفدعة أخرى، وبذلك يمنح الجنين الخصائص الجينية المرغوب‬
‫فيها. وعندما تكتمل التجارب، فسيكون من المستطاع خالل أربعين إلى خمسين سنة ـ وفقًا لكالم‬
                                     ‫د‬
‫«د. كالين» ـ إنتاج حيوانات وكائنات بشرية بخصائص تح ّدت سابقا. هذه النماذج المثالية يمكن‬
‫أن تتطابق بعضها مع بعض. ويأخذ «ألدوس هكسلي» إمكانيات تكنولوجيا الطوبيا إلى مستوى‬
                                                                       ‫ّم‬
‫السخافة، فيقول متهك ًا: «في عام 1111 سيحكم األرض عالم جديد شجاع، مبادئه المساواة‬
            ‫ك‬
‫والتماثل واالستقرار. وسيكون علم البيولوجيا هو العلم الرئيسي في هذا العالم، سيم ّن اإلنسان‬
                      ‫ح‬
‫من الحصول (من الحاضنة) على كائنات بشرية متشابهة وفق معايير مو ّدة. وسيعمل آالفًا من‬
                                        ‫723‬
                                       ‫التوائم على اآلالت نفسها، ويقومون باألعمال نفسها...» .‬
                ‫م‬
‫في هذا «العالم الرائع» لن يوجد أناس خاطئون، قد يوجد بعض األفراد ال ُعاقين، ولكنهم لن‬
‫يكونوا مسئولين عن ذلك، وال يعاقبون عليه. إنما سيتم تفكيكهم من اآللة ببساطة. في عالم كهذا،‬
                                                                                                                ‫423‬
‫‪,press Kennekat :York New( Commonwealths Ideal in ,Utopia :More THomas Sir‬‬     ‫انظر «سير توماس مور»‬
                                                                                                 ‫1119).‬
‫و«توماسو كامبانيلال» ‪Publishing Tudor :York New( ...Utopia famous in ,solis Civitas :Campanilla Tommaso‬‬
                                                                                                   ‫‪,)9111 .Co‬‬
                               ‫‪Selected Vision Utopia The :Fourier Charles Marie François‬‬   ‫و«فرانسوا فوريير»‬
                                         ‫‪.)9191 ,press Bacon :Boston(..Attraction passionate and Love ..Texts‬‬
              ‫و«روبرت أوين» ‪.)9101 ,Sons and Dent .M .J:London( ..Society of View New A :Owen Robert‬‬

                                                                                                                ‫523‬
‫‪Oxford :London( Atlantis New and Learning of Advancement The :Bacon Francis‬‬          ‫انظر «فرانسيس بيكون»‬
                                                                                     ‫‪.)9111 ,press University‬‬

               ‫623 انظر «ألْدوس هكْسلي» ‪.)9110 ,Windus and Chatto :London( world New Brave :Huxley Aldous‬‬

                                                                                                 ‫723 المصدر نفسه.‬

                                                     ‫491‬
‫لن يكون هناك خير وال شر.. ولن يكون هناك إلهام وال مشكالت وال شكوك وال عصيان. هنا يتم‬
                             ‫القضاء على الدراما واإلنسان وتاريخه، ويرتفع صرح الطوبيا.‬

                                                                                         ‫الطوبيا واألخالق‬

‫بعكس الفكرة السائدة، ال يتطلع اإلنسان إلى عالم وظيفي بل إلى عالم الوظيفي. فاإلنسان‬
                                                         ‫أ‬
‫كحيوان اجتماعي شديد الغرابة. وإذا ُخذ حب االجتماع على أنه يعني الشعور برغبة للعيش في‬
‫قطيع أو سرب أو خلية نحل، فهو ملمح حيواني بيولوجي أكثر منه ملمح إنساني. فما الذي يمكن‬
‫مقارنته بالحياة االجتماعية لنحلة أو نملة، أو اجتماع عدد من الخاليا في كائن حي.. مما هو في‬
‫حالة اتساق تام مع نفسه ومع اآلخرين؟ يقول الفيلسوف المادي «هوبز»، بمرارة: «اإلنسان ال‬
                                                                        ‫823‬
‫اجتماعي بطبيعته» . اإلنسان في حقيقته فرد ال سبيل إلى إبرائه من فرديته، فهو يأنف الحياة في‬
            ‫ب‬
‫قطيع وغير قادر على ذلك، لكن يوجد نوع من الناس، أقل إنسانية من غيرهم، يتقّلون الوظيفة‬
‫والنظام والتماثل وسيادة الدولة فوق األفراد. وألنه يوجد نمط آخر من الناس أكثر فاعلية، فإنهم‬
‫يتمكنون من فرض آرائهم على اآلخرين الذين هم أقل فاعلية. وقد كان العساكر دائمًا أكثر فاعلية‬
  ‫من الشعراء. هذه الحقيقة المأساوية تكشف لنا عن القوة والضعف في كل ما هو إنسان وإنساني.‬
‫إن الجندي في معسكره تتوافر له جميع مطالبه األساسية، من مسكن ومطعم وملبس وعمل.‬
‫هنا نجد أيضًا النظام واألمن والتنظيم اإلداري والصحة، وحتى بعض ألوان من المساواة‬
‫والتماثل. ومع هذا، فإن أكثرنا يرى أن المعسكرات بكل ما فيها من «مميزات» تعتبر أسوأ نماذج‬
                                                                         ‫ي‬
‫لمجتمع يمكن تخ ّله. إن بعض المجتمعات المعاصرة ليست أكثر من معسكرات ضخمة، أو هي‬
                                                     ‫ي‬
     ‫أقرب ما تكون إلى المعسكرات. وال يغ ّر من جوهرها تلك الشعارات الرنانة التي تزدان بها.‬
‫اإلنسانية واألخالق متصالن باإلنسان أو بالدعوة اإلنسانية. أما عضو المجتمع أو ساكن‬
‫«الطوبيا»، فليس إنسانًا بالمعنى الحقيقي لهذه الكلمة، بل حيوان اجتماعي أو «حيوان ذو عقل»،‬
                                                                      ‫ي‬
 ‫اإلنسان يكون أخالقًا أو الأخالقي، أما عضو المجتمع الطوباوي فال يعرف غير وظيفته فحسب.‬
                                                                                ‫ث‬
‫لطالما تم ّلت األخالق في مبادئ. فإذا كان نشاطنا غير نابع من وعينا وإرادتنا، وإذا كان علينا‬
                                                                               ‫ُْ‬
‫أن نفعل ما يملَى علينا أن نفعله ـ كما هو الحال في الطوبيا ـ فإن كل مبدأ، بما في ذلك األخالق،‬
                                                             ‫ة‬
‫ال معنى له. فأكثر السلوك إنساني ً إذا صدر من شيوعي ال يمكن اعتباره سلوكًا أخالقيا. وهذا هو‬
‫معنى التأكيد الماركسي بأنه ال توجد أخالق في الشيوعية. لقد قضت الشيوعية على األخالق، ألن‬
                                             ‫ر‬     ‫ء‬
‫الناس فيها ينتمون بعضهم إلى بعض انتما ً مباش ًا، وليس بواسطة المبادئ. فكون النملة تؤدي‬

                                                                                                      ‫823‬
‫‪:Books Anchor :.Y.N ,City Garden( ...Citizen and Man - homine De :Hobbs Thomas‬‬   ‫انظر: «توماس هوبز»‬
                                                                                             ‫0119).‬

                                                ‫591‬
                                                                        ‫ء ال‬
‫وظيفتها أدا ً كام ً في كثيب النمل ليس مسألة أخالقية، فالنمل ـ بكل بساطة ـ ال يمكنه أن‬
 ‫ئ‬                                      ‫ة‬
‫يتصرف بطريقة أخرى. وعندما يقذف النحل بنحل ٍ مريضة خارج الخلية، فإنه ال يفعل شي ًا‬
               ‫ِ‬
‫مضا ًا لألخالق. وبالمثل، فإن «التضحية» التي تقوم بها النحلة من أجل سرْبها، و«عملها‬  ‫د‬
‫المخلص» ، ال يمكن أخذه كنوع من األخالق، فالذي يوجد هنا هو مجرد وظيفة في اآللية‬
‫االجتماعية. وهذا هو المعنى الحقيقي لعبارة «لينين» أن االشتراكية العلمية في جملتها «ليس بها‬
                                              ‫ر‬
‫ذر ٌ من األخالق»، وهي عبارة أثارت كثي ًا من سوء الفهم، ولكنها كانت أوضح اعتراف‬        ‫ة‬
                                                 ‫923‬
                                                ‫بالعالقة التي تربط بين الشيوعية والطوبيا .‬
‫الماركسية طوبيا، ألنها علمية أو من ناحية ما فيها شيء من العلمية. وكل طوبيا علمية، ألنها‬
‫تنظر إلى الحياة اإلنسانية مقصورة على أحداثها الخارجية ـ أي قضية (إنتاج واستهالك وتوزيع)‬
‫ـ، وألن هذا الجانب الذي قصرت نفسها عليه يمكن معالجته بواسطة العلم وتطبيق أساليبه من:‬
‫خطط وعالقات وتوازنات، وضغوط ومقاومات، وعوامل ومتوسطات، ومؤسسات وقوانين‬
                                                                      ‫033‬
                                                                     ‫وسجون وإجراءات .‬
                                                                       ‫م ل‬
‫إن تطبيق ال ُسّمات المادية على المجتمع تؤدي إلى نوع من االشتراكية أو الشيوعية. وهذه‬
                                                                   ‫ط‬
‫ال ُسّمات نفسها إذا ُبقت بإصرار على حياة فرد، فإنها ستؤدي إلى ما اعتدنا على تسميته‬  ‫م ل‬
                                                           ‫د‬                     ‫ي‬
‫«أبيقور ّة». فاألبيقوري هو ما ّي بالممارسة. وإنه لكذلك ألن اإلنسان عضو في مجتمع من‬
‫الناحية النظرية والشرطية فقط، ولكنه في واقع الحياة فرد مستقل يميل إلى الحياة الشخصية أكثر‬
                                                                    ‫من الحياة االجتماعية.‬
‫«األبيقورية» لذلك فردية، بينما «االشتراكية» نتيجة اجتماعية للفلسفة المادية. «إذا كنت أملك‬
                                            ‫ي‬
‫حياة واحدة فإنها ملكي أنا وحدي»، هذا أكثر منطق ّة من أي كالم عن التضحية من أجل األجيال‬
‫الحاضرة أو القادمة. اإلنسان في مجتمع دائم الشوق ألن يحيا ويفكر ويتصرف كفرد. وفوق هذا،‬
 ‫ي‬                                                                         ‫ت‬
‫يتكشف عن ميل م ّصل النتهاك المعايير األخالقية والقوانين. وأي نظام ال يأخذ في اعتباره فرد ّة‬
                                                                  ‫و‬
‫اإلنسان، ويريد أن يراه عض ًا في مجتمع بالرغم من كل الحقائق المضادة، فإنه يبدأ من افتراض‬
‫خاطئ. وال فائدة من الرجوع إلى مثال النحل أو النمل، فلو أن النحلة كانت قادرة على التفكير،‬

‫ِ ْسام»:‪,Science Social Marixist in Reader A :Change Social of Dynamics :al et Selsam Haward‬‬
                                                                                         ‫سل‬      ‫923 انظر: «هوارد‬
                      ‫‪,)9112 ,publishers International :York new( Lenin and Engles ,Marx of writings the from‬‬
                                                                                ‫مظ‬
‫وقارن بالنص التالي من كالم ُن ّر قانوني سوڤيتي فيما بين الحربين العالميتين هو «يوجين باشو كانيس»: «إذا كانت‬
                              ‫ب‬                        ‫و‬
‫العالقة بين الفرد والطبقة على درجة كبيرة من الحياة والق ّة تتالشى حدود الذات تقري ًا، وهكذا تصبح مصلحة الطبقة‬
   ‫مطابقة لمصلحة الفرد، ومن ثم فال مجال للكالم عن االلتزامات األخالقية، فالظاهرة األخالقية ال توجد على اإلطالق.‬
      ‫ـ انظر «يوجين باشوكانيس»‪.999.p .)9101 ,.p.n( Marximus and Rechtslehre Algemeine ,Pashukanis Eugene‬‬
                                                                                                                  ‫033‬
                                                                                ‫ك‬
‫شعار االشتراكية والشيوعية مر ّز في وظيفة اإلنتاج واالستهالك: انتج حسب قدرتك وأنفق حسب عملك (حسب‬
                                         ‫احتياجك)، أو معادلة لينين الشهيرة: «الشيوعية تساوي ماركس+ كهرباء».‬

                                                      ‫691‬
                                                                                 ‫ي‬
‫ولو لم تكن مق ّدة بغريزتها، لتجنبت العمل. وقد تحاول أن تأكل من الرحيق الذي جمعته زميالتها‬
                                                                           ‫َ‬
‫من النحل اآلخر. ولمَا ذهب النمل األبيض إلى حتفه راغبًا لكي ينقذ مجتمعه ، فلو كانت لديه‬
                                                      ‫ال‬
‫حرية االختيار الختار بالتأكيد الحياة بد ً من الموت. أما اإلنسان، فإنه كثير الحديث عن مصلحة‬
‫المجتمع، بينما في واقع الحياة يعمل من أجل مصلحته الخاصة. وهي حقيقة تترتب عليها‬
                                                                             ‫م‬
‫مصاعب عملية ج ّة في النظم االشتراكية (المشكلة الشائعة في جميع الدول من هذا النوع هي‬
‫انعدام المسئولية). هذا التضارب غير ممكن في المجتمعات الحيوانية، ألن الحيوانات ال اختيار‬
‫لها حتى تتصرف لمصلحتها الخاصة بصرف النظر عن مصلحة المجتمع. أما اإلنسان فلديه هذا‬
‫االختيار ـ وهي حقيقة ال يجب تجاهلها بأي حال. وعلى ذلك، فالناس في موقف يمكنهم أن‬
                                                        ‫ة‬
‫يخترعوا نظامًا مناسبًا لكائنات موهوب ٍ بالقدرة على االختيار، أو أن يدمروا هذه القدرة بالقوة أو‬
‫عن طريق التدريب. وهم يسلكون في العادة أحد هذين الطريقين. وقد شعر المفكرون‬
‫االشتراكيون د ائمًا بأن نفسية األفراد أو ما يسمى بعلم النفس الفردي ـ والذي يعبر في الحقيقة عن‬
                       ‫ن‬
‫الرغبة الموروثة في الحرية والفردية ـ هي العقبة الرئيسة في طريق الج ّة االشتراكية الجماعية‬
‫المأمولة. وهذا هو السبب في أنهم دائمو الحديث عن المجتمع واإلنتاج والتوزيع والجماهير‬
     ‫ر‬
‫والطبقات... إلخ، في حين يتجنبون الكالم عن مشكالت الناس من حيث هم أفراد. إنهم يك ّسون‬
‫«حقوق الشعب» في مواجهة «حقوق اإلنسان»، و«حقوق المجتمع» في مواجهة «الحقوق‬
                                                                                     ‫اإلنسانية».‬
‫بالنسبة لإلنسان، كل قرار ينطوي على اختيار لألصعب وكل تغليب لمصلحة اجتماعية على‬
‫المصالح الفردية، إنما يتم خالل صراع داخلي بين دوافع مختلفة في إطار منظومة أخالقية. في‬
                             ‫ض‬
‫مواجهة هذه الحقائق بدأ الماديون يتحدثون عن الوعي، مو ّحين أن المصطلح إنما يعني‬
‫الوعي االجتماعي، بمعنى شعور الفرد بانتمائه إلى مجتمع، وبأن حياته تتحقق من خالل‬
‫عضويته في المجتمع. ولكن، ألن الوعي ليس سوى مرادف لألخالق، فإن الماديين قد انتهوْا‬
                                         ‫ُ َج‬        ‫م‬
‫بذلك إلى إدخال عنصر غريب تما ًا ليس مدْر ًا في قائمة المذهب المادي. فإذا كان الناس‬
                                                                                ‫ة‬
‫حقيق ً أعضاء في مجتمع ـ وأنه ال يمكنهم إال أن يكونوا كذلك ـ فحسب، فإن االشتراكية تكون‬
      ‫ة‬        ‫د‬
‫ممكنة. ولكن هذه النظرة إلى اإلنسان نظرة أحادية الجانب، ولذلك فإنها تق ّم صور ً غير‬
‫صحيحة عن واقع اإلنسان. فحيث إن اإلنسان فرد مستقل، وحيث إنه قادر على االختيار، وحيث‬
‫إنه كائن أخالقي قادر على فعل الخير والشر، وحيث إنه في كلمة واحدة ـ إنسان ـ فإن‬
                                                 ‫االشتراكية في شكلها الثابت غير ممكنة.‬

                                                                                          ‫أل‬
                                                                          ‫ا َتْباع والهراطقة:‬
‫يوجد نوع من الناس يعجبون بالسلطة القوية، يحبون النظام ويعشقون التنظيم الخارجي‬
                                         ‫ف‬
‫الذي يشبه تنظيم الجيش، حيث يكون معرو ًا من يعصي األوامر ومن يطيعها. إنهم يحبون‬
                                             ‫791‬
       ‫ص‬                                       ‫ت‬                    ‫أ‬
‫المناطق الجديدة التي ُلحقت بالمدن، حيث ُقام المنازل متشابهة في صفوف مترا ّة ذات‬
                                        ‫ح‬
‫واجهات مو ّدة. ويحبون الزي الرسمي المو ّد وفرق موسيقى الجيش، والعروض‬        ‫ح‬
             ‫ال‬                              ‫ي‬
‫واالستعراضات.. وغيرها من األكاذيب التي تز ّن وجه الحياة وتجعلها أكثر قبو ً. إنهم بصفة‬
                                                     ‫ق‬
‫خاصة يحبون أن يكون «كل شيء طب ًا للقانون». هؤالء الناس يتمتعون بعقلية األتباع.. إنهم‬
                                                          ‫ع‬
‫ببساطة يحبون أن يكونوا أتبا ًا. فهم يحبون األمن والنظام والمؤسسات، والثناء من‬
‫رؤسائهم، وأن يكونوا موضع عطف منهم، وفوق ذلك هم مخلصون مسالمون أوفياء،‬
                        ‫ي‬                                      ‫ي‬
‫ومواطنون ذوو ضمائر ح ّة. يحب األتباع أن تكون عليهم سلطة، و ُحب أصحاب السلطة أن‬
                                    ‫ل‬                            ‫ع‬
                              ‫يكون لهم أتباع. فهم جمي ًا متوافقون كأنهم أجزاء من ك ٍ واحد.‬
‫ومن ناحية أخرى، يوجد أناس أشقياء ملعونون، في ثورة دائمة ضد شيء ما، يتطلعون إلى‬
  ‫ر‬                                                      ‫ال‬
‫شيء جديد على الدوام. إنهم قلي ً ما يتحدثون عن الخبز ولكنهم يتحدثون عن الحرية كثي ًا،‬
                                   ‫ر‬                            ‫ال‬
‫ويتحدثون عن السالم قلي ً وعن الشخصية اإلنسانية كثي ًا. وال يقبلون فكرة أن الملك هو الذي‬
                                                                              ‫ت‬
‫يمنحهم مر ّباتهم، وإنما على العكس، يزعمون أنهم هم الذين يطعمون الملك (ليست الحكومة‬
‫هي التي تعولنا، وإنما نحن الذين نعول الحكومة). هؤالء الهراطقة الخارجون ال يحبون‬
                                                ‫ق‬
‫السلطة، وال تحبهم السلطة. في األديان يو ِر «األتباع» األشخاص والسلطات واألوثان، أما‬
                                                       ‫ج‬                             ‫ُش‬
                                         ‫ع ّاق الحرية المتمردون فإنهم يم ّدون اهلل فحسب.‬

                                                                                  ‫المجتمع والجماعة:‬
                                                                           ‫ر‬
‫يجب أن نف ّق بين المجتمع الذي هو مجموعة خارجية من األفراد تجمعوا على أساس من‬
‫المصلحة، وبين الجماعة التي هي مجموعة داخلية من الناس اجتمعوا على أساس من الشعور‬
‫باالنتماء. المج تمع قائم على المطالب المادية، والجماعة قائمة على المطالب الروحية، على‬
‫األشواق. الناس في المجتمع أعضاء مجهولون تجمعهم المصلحة وتفرقهم. وفي الجماعة يكون‬
‫الناس إخوة تجمعهم أفكار واحدة كما تجمعهم الثقة، وباختصار: شعورهم بأنهم واحد. يوجد‬
                                                                         ‫ه‬
‫المجتمع ألنه يس ّل لنا الحصول على المنافع ويضمن بقاءنا، فالطفل ال يمكنه البقاء بدون مساعدة‬
                                    ‫ي‬          ‫س‬
‫اآلخرين، والكبير ال يستطيع العيش عيشة مي ّرة بدون مع ّة اآلخرين. وهذا هو مصدر المجتمع‬
‫بمعناه الخارجي (مصدر الفكرة االجتماعية). ولذا يمكننا أن نستخلص من هذا، أن طموحات‬
‫اإلنسان للحياة بمجتمع ال تنبع من وجوده الحقيقي، وإنما من الضرورة. فالسعي إلى المشاركة في‬
‫مجتمع ال يتم من ناحية االعتبارات الجوهرية في اإلنسان، وإنما من أجل المنافع التي يوفرها‬
                                                                                ‫133‬
‫المجتمع . المجتمع تحكمه قوانين األصلح.. قوانين التبعية واالستغالل، أو على أحسن الفروض‬

                                                                                     ‫133 انظر «توماس هوبز»‬
‫‪:.Y .N ,City Gardin( ..Society and Government Concerning Rudiments philosophical - cive De :Hobbs Thomas‬‬
                                                                                  ‫‪.)9111 ,Books Anchor‬‬
                                                   ‫891‬
‫القوانين التي تسمح بالمشاركة في المصالح. لكن الجماعة وحدها هي التي تعرف العدالة وتبادل‬
                                                             ‫و‬
‫المعونة والتضامن واألخ ّة. ولقد نشأ كثير من سوء الفهم نتيجة للخلط غير الواعي بين هذين‬
                                                                        ‫233‬
                                                                       ‫المصطلحين .‬
                                         ‫ق‬
‫لقد تح ّث المسيح عن الحب بين الناس وكان ح ًا، وتحدث «هوبز» عن «حرب الجميع ضد‬    ‫د‬
‫الجميع» (أو «ماركس» عن االستغالل الخارجي)، وكانا على حق أيضًا. ولكن بينما كان المسيح‬
‫يفكر في جماعة الناس، كان «هوبز» و«ماركس» يفكران في مجتمع. واكتشف «آدم سميث»،‬
                                                                           ‫د‬
‫أن دوافع المو ّة وبواعث االنتقام قوى تنظم العالقات بين الناس. ولكن هذه الدوافع قوى توجد في‬
                                                          ‫333‬
                                                         ‫الجماعة وال توجد في المجتمع .‬
‫إن الحضارة، وقد خلقت المجتمع، تدمر الصالت الداخلية الشخصية المباشرة بين الناس،‬
                                                                                ‫ال‬
‫وتقيم بد ً منها عالقات خارجية مجهولة الشخصية غير مباشرة. تتمثل الصالت من النوع األول‬
‫في العالقات األسرية واالحتفال باألعياد وحفالت الميالد والزواج والوفاة التي يشترك فيها جميع‬
       ‫ال‬
‫أفراد الجماعة، كما تتمثل في تبادل المعونة المباشرة والرعاية من إنسان آخر. لكن بد ً من هذه‬
                                                 ‫ي‬
‫الصالت التي تجعل من اإلنسان كائنًا إنسان ًا، تخلق الحضارة مؤسسات للرعاية ومجرد مجتمع‬
                         ‫بد‬
‫أو طوبيا. واهتمام الحضارة بإنشاء مؤسسات للرعاية يعطيها ُع ًا إنسانيًا بشكل ما. وكانت‬
‫الجماعات المسيحية األولى أفضل مثال على الجماعات الروحية بمعناها الحقيقي، ولكن حتى هذه‬



                                                                                                                   ‫233‬
           ‫و‬                                                ‫قر‬
‫لتصوير الفرق بين المجتمع والجماعة نلفت نظر ال ُ ّاء لظاهرة جديدة في أمريكا تلك هي موجة التن ّع العرقي‬
‫والتعددية الثقافية التي انتشرت في أمريكا، وكان أعمق حافز لها وفقا «لڤكتور تيرنر» ‪ Turner Victor‬هو البحث عن‬
                                                                                       ‫م‬
‫جماعة والحاجة إلى التج ّع العضوي، أو كما يسميه تيرنر «‪ = = »Communitas‬وهو بتعريفه: «جماعة تلقائية ذاتية‬
‫النمو.. إنها ضد التنظيم وضد المادة». إن «المعية» أو الوجود الجمعي من صميم الدين واألدب والدراما والفنون‬
                                                                                   ‫ر‬
‫الجميلة، ويمكن أن نجد لها آثا ًا غائرة في األخالق والقوانين والعالقات، حتى في االقتصاد. انظر «ڤكتور تيرنر»‬
‫‪Cornel :NY ,Ithaca( Society Human in Action Symbolic :Mitaphors and ,Fields ,Dramas :Turner Victor‬‬
                                                                                        ‫‪.)9119 ,press University‬‬
                                                                         ‫ح‬
‫ويقول سكرتير معهد «سميثونيان» شار ًا: «ال يوجد إجراء ناجح لمواجهة الثقافة الجماهيرية سوى مهرجانات الفنون‬
‫الشعبية التي تساعد على االحتفاظ بتركيبة التعددية الثقافية وما فيها من تنوع باهر. إنها تكشف عن الجماعات وتبعث‬
‫فيها الحيوية. هذه ال جماعات تعتبر استحكامات قوية لحماية األفراد ضد غول الدولة الكبرى والمؤسسات الكبرى»،‬
‫انظر «سيدني ديلون» ‪& Simon :York New( Museums on Essays :Grove Sacred The :Ripley Dellon Sidney‬‬
‫‪ .)9111 ,Schuster‬ـ ويبدو أنه كان من الضروري الوصول إلى المستوى األمريكي من التطور لنعرف مدى العالقة بين‬
‫المجتمع والجماعة وأن نفهم أن تطور المجتمع ال يؤدي إلى الجماعة وإنما يبتعد عنها. هذه الحركة الجماهيرية للبحث‬
 ‫ي‬
‫عن جذور الفرد، كما يشهد عليها «أليكس هيلي» في روايته «الجذور»، وإحياء التقاليد والفنون الشعبية انبثقت عفو ًا‬
                                       ‫ن‬        ‫ت‬
              ‫في الستينات بتدعيم قوي من زعمائها الذين تمكنوا من جعل السلطات ُصدر قانو ًا لتشجيع التنوع العرقي..‬

      ‫333 انظر «آدم سميث» ‪.)9119 ,publishers Garland :York New( Sentiments Moral of Theory The :Smith Adam‬‬

                                                       ‫991‬
‫الجماعات نصادف فيها أداء لواجبات مشتركة أعطتها سمة اجتماعية. هذه، وأشياء أخرى‬
‫مماثلة، جعلت بعض الناس يرون في المسيحية األولى حركة اشتراكية، كما رأوا في المساواة‬
‫المسيحية نوعًا من الشيوعية البدائية. وهو تفكير خاطئ بطبيعة الحال أو هو سوء فهم لجوهر‬
                                                                             ‫األشياء.‬

                                                                   ‫الشخصية و«الفرد االجتماعي»‬
                                        ‫433‬
                                                                                 ‫ن‬
‫لقد ُسبت فكرة الطوبيا في تاريخ أوربا إلى المسيحية ، وتلك حقيقة مأساوية في تاريخها.‬
         ‫ر‬
‫«فمدينة الشمس» لصاحبها «كامبانيلال» نموذج لرؤية مضادة للمسيحية، فهي تك ّس مملكة‬
                   ‫ع‬                                                        ‫ال‬
‫أرضية بد ً من المملكة السماوية، وتبعًا لذلك تتعامل مع مجتمع ال مَ َ اإلنسان. إن «مدينة‬
‫الشمس» إنكار لألهداف األساسية في المسيحية. وهي بداية النظريات االقتصادية واالجتماعية‬
                                                                               ‫في أوربا.‬
‫إن الدين ال يتجه إلى تنظيم العالم الخارجي. إنما هو شعور والتزام، ال رفاهة وال طريقة‬
                                             ‫ي‬
‫لمعيشة أفضل. وليس المسيح مصلحًا اجتماع ًا، كما أن الثورة الفرنسية والتقدم العلمي ليسا‬
              ‫ال‬
‫وسائل للوصول إلى المثل العليا المسيحية في السالم والحب. كان المسيح مشغو ً بمصير النفس‬
‫اإلنسانية والخالص، بينما كانت الطوبيا مجرد حلم إنساني ساذج عن مجتمع مثالي يسود فيه‬
‫االتساق والسالم األبديين. وليس هناك شيء مشترك بين الدين، كتاريخ لشهداء اإلنسانية، وبين‬
‫«النجاح» الوهمي الساذج للطوبيا. فاألول ينتمي إلى مملكة السماء، وينتمي الثاني إلى مملكة‬
                                                             ‫األرض، وال شركة فيما بينهما.‬
                    ‫ن‬
‫ال تعرف الدراما فكرة «األمن االجتماعي»، وال تعرف الطـوبيا فكرة ال ُبل اإلنساني. ولذلك‬
 ‫533‬
           ‫م‬       ‫م ل‬                                       ‫َ َل‬
‫يتحدث «ماركس» عن المستغّين، ويتحدث «دستويڤسكي» عن «ال ُستذِين وال ُهانيـن» .‬
             ‫ي ل‬        ‫يذ‬
‫«الطوبيـا االجتماعية تعكس العالقات التي توقف الناس عن أن ُع َبوا و ُستغّوا، فالقانون‬
                                      ‫633‬
                                             ‫م‬
                                     ‫الطبيعي يبني عالقات ال يكونون فيها مستذلين و ُهانين» .‬
‫عندما كان «كامبانيلال» يكتب رؤيته عن المجتمع المثالي، كان ملهمًا بال شك بالعبارة‬
                                                              ‫ن‬      ‫أحب‬
‫المسيحية «َ ِ َ جيرا َك». ولكن هذا الراهب البائس، بكل تعاطفه، لم يستطع أن يرى في‬


                                               ‫كامبانيلال»‪.Solis Civitas :Campanella Tomasso‬‬   ‫433 انظر «توماسو‬

                                                                                                            ‫533‬
‫‪the and Humilated The[ ...1 .Vol ]Treatises of Collections[ :Dostoevsky Feodor‬‬   ‫انظر «فيودور دستويڤسكي»‬
                                                           ‫‪.)9151 ,choodoj vo Iza Goc :Moscow( ]Insulted‬‬

             ‫633 انظر: «إرنست بلوك»: ‪.1,p ,)9111 ,.p.n :Beograd( Dignity Human and Law Natural :Block Ernest‬‬

                                                   ‫002‬
‫مجتمعه المثالي أن الناس لم يكونوا جيرانا وال أصدقاء.. لقد اختفوا.. تالشوا في عالقات اإلنتاج‬
         ‫ر‬          ‫ّر‬
‫واالستهالك وتوزيع العمالة.. فجاره لم يحْظ بحب وال بكره.. لم يكن خي ًا وال شري ًا، لم يكن‬
                                          ‫د‬    ‫ال‬              ‫ال‬        ‫د‬
‫لديه روح.. كان فر ًا مجهو ً، وإن كان كام ً.. فر ًا له مكانه في «مدينة الشمس»، وله وظيفة‬
                                                                   ‫يؤديها من المهد إلى اللحد.‬
  ‫ك‬
‫إذا كان هذا هو مدخل الطوبيا، فإنها تكشف عن نفسها كصورة لجانب واحد من الحقيقة، تش ّل‬
                                                                ‫ت‬
‫الدراما جانبها اآلخر. و ُمثل أعمال «شكسبير» و«دستويڤسكي» هذا الجانب اآلخر، ألنها تصور‬
                                              ‫ل‬
‫العالم كدراما. في روايات «دستويڤسكي» تتجّى النفس اإلنسانية في عذاباتها الهائلة، وتتعاظم‬
‫المشكالت واألحداث الداخلية بحيث يبدو العالم الخارجي ـ بكل ما فيه من ثراء وفقر ودولة‬
                                                       ‫ْ‬
‫ومحاكم ونجاحات وإخفاقات ـ وهمًا على هامش الواقع. صورة العالم من منظور الدراما‬
‫وصورته من منظور الطوبيا ليس فيهما شيء مشترك، فهما على طرفي نقيض، يقفان‬
‫متعارضين كما يتعارض الكم مع الكيف، واإلنسان مع المجتمع، والحرية مع الضرورة. في‬
‫الطوبيا ال نرى سوى العالم، أما اإلنسان، فهو نقطة هامشية فيه تساعد على إدراك الشكل‬
‫والمخطط. وفي الدراما يستغرق اإلنسان في عظمته العالم بأسره، فيحوله إلى رؤيا أو مشهد أو‬
                                                                           ‫733‬
                                                                          ‫مجرد وهم .‬
‫الطوبيا صحيحة بقدر ما في فكرة أن اإلنسان «حيوان ذو عقل» صحيحة. ولقد نتجت الطوبيا‬
‫من حقيقتين كالهما نشأ من العالم، أال وهما: مطالب اإلنسان (وهي دائمًا مطالب طبيعية)، وذكاء‬
‫اإلنسان (أو طموحه إلى أن يحقق مطالبه بطريقة عقالنية). وألن اإلنسان لديه مطالب دائمًا،‬
‫فعلي ه أن يعيش في مجتمع، وألنه كائن ذكي فسيطمح إلى بناء أفضل المجتمعات تنظيمًا. بمعنى‬
‫أن مجتمع «حرب الجميع ضد الجميع» مقضي عليه بالزوال. إن مبادئ المجتمع المثالي ليست‬
                                                 ‫833‬
                                                ‫هي الحرية أو الفردية، بل النظام والتماثل .‬
‫في ضوء الحقائق السابقة، يتبين لنا أن هناك عالقة مباشرة بين الطوبيا ونظريات التطور عن‬
               ‫933‬
              ‫أصل اإلنسان. وقد الحظ هذه الحقيقة أيضًا عالم البيولوجيا «رودلف ڤيرشو» .‬
‫لقد ك ّف «دارون» األفكار االجتماعية األخيرة بمعنى من المعاني، فلكي يصلح اإلنسان‬  ‫ي‬
 ‫ق‬
‫للتجارب االجتماعية المختلفة، أو لكي يكون مواطنًا صالحًا ألي طوبيا ـ ال بد من تصميمه طب ًا‬
                                                                                                                ‫733‬
                                        ‫ز‬
‫تلتصق األديان بعلم الفلك القديم الذي جعل األرض (واإلنسان) مرك ًا للكون، ومن هنا كان عداء الكنيسة المرير‬
                                                    ‫لـ«كوبر نيكوس» الذي جاءت نظريته مخالفة لهذا االعتقاد.‬

                            ‫833 ينبغي أن نتذكر هنا أن المثل االجتماعي األعلى عند أبيقور ليست الحرية وإنما السالمة.‬

                                                                                                                ‫933‬
‫ڤيرشو»‪Stanford ,Stanford( ...trans ..Man and ,Life ,Disease :Virchow Karl Luduig Rudolf‬‬       ‫انظر: «رودلف‬
                                                                                     ‫‪.)9151 ,press University‬‬

                                                     ‫102‬
‫لنظرية «دارون». أما اإلنسان الحقيقي، فهو من الفردية والرومانسية المستعصية بحيث ال يصلح‬
                                                            ‫و‬
‫للطوبيا، وال أن يكون عض ًا صالحًا في مجتمع. ويبدو أن القضاء على كل شيء إنساني، وعلى‬
                              ‫األخص فردية اإلنسان وحريته، هو الشرط األساسي للطوبيا.‬
        ‫د‬
‫ولذلك، فإن الطوبيا عقيدة الملحد وليست عقيدة المؤمن، ولكن إذا كان اإلنسان فر ًا وليس‬
             ‫ال‬                                   ‫و‬                           ‫ال‬
‫«حيوانًا كام ً» فإن هذه العقيدة مجرد َهْم. لقد أصبح المجتمع المثالي مستحي ً منذ لحظة‬
                                                                       ‫ْس ة‬
‫الخلق.. لحظة «أن َنَ ِ اإلنسان».. فمنذ تلك اللحظة بدأ اإلنسان يواجه صراعًا أبديًا.. يعصف به‬
                ‫043‬
‫القلق واإلحباط.. إنها الدراما اإلنسانية: ﴿وقلْنا اهْبطوا بع ُكم لِبع ٍ ع ُ ٌ..﴾ . إن المجتمع‬
                    ‫ض َدو‬        ‫ض‬
            ‫ال‬                                                     ‫مل‬
‫المثالي سلسلة متصلة ُمّة ال تنتهي.. سلسلة يتم فيها سلب الشخصية من الناس جي ً بعد جيل..‬
‫سلسلة ليس فيها سوى اإلنتاج واالستهالك ثم التالشي في ظلمات الموت.. أو الخلود «الخاطئ».‬
‫إن حقيقة الخلق وإرادة اهلل في وجود اإلنسان جعال هذه اآللية وهمية ومستحيلة. ومن هنا جاء‬
                                                                  ‫ع‬
‫تعصب الطوباويات جمي ًا ضد الدين وإنكارها لأللوهية. وهكذا، بينما أعلن أنبياء الطوبيا أن‬
‫المجتمع ومصالحه هي القيمة األسمى، فقد أراد اهلل أن يكون اإلنسان هو صاحب هذه القيمة. لقد‬
                                      ‫ة‬
‫وهب اهلل الحرية لإلنسان لكي يجعل من هذا العالم فتن ً، ولكي يؤكد أن اإلنسان و